The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ستبقى هقاوهتنا الباسلت تحقق النصر هن روح صدام‬

‫حسين الطاهرة وقيادة الاهين العام للبعث الاهين عزة‬

‫إبراهين ‪.‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫الافـتتاحـية‬

‫إعلام الشيطنة المزور الكذاب المنافق‬ ‫نطمق نشرتنا اليومية التي وسمناىا بــ (صدام‪:‬‬
‫المتيالك‪.‬‬ ‫أمة في رجل) في عددىا الول والتي ست ارفق‬
‫أيام الاحتفاء في الذكرى الثانية عشرة‬
‫تزداد سمعة شييدنا وتتألق مع ت ازيد الملايين‬ ‫لاستشياد القائد القومي العربي الع ارقي‬
‫التي أدركت كم الظمم الذي لحق بيذا القائد‬
‫الفذ وبشعبو وأمتو‪ ،‬وبعد أن بانت صدقية‬ ‫التاريخي صدام حسين رحمو الله‪.‬‬
‫نبوءاتو وتوقعاتو بتدىور حال المة من بعد‬ ‫نطمقيا ومعيا نطمق مسا ارت التعبير النساني‬
‫الع ارق‪ ،‬حيث لم تتدىور المة فقط بل حمت بيا‬ ‫لشعبنا في كل مكان بصيغة مقالات وشعر‬
‫كوارث ومحن ولما تزل‪ ،‬وسقطت عديد‬ ‫وقصة وبوستر وفيديو وصورة وأي صيغة‬
‫عواصميا بيد الاحتلال الي ارني المجرم الذي‬ ‫أخرى من صيغ البداع لنقول كممتنا الفصل‬
‫قاتمو الشييد وجيش الع ارق وشعبو ودحره في‬ ‫ويقوليا العرب النجباء وأىل النسانية الحرة‬
‫بحق رجل مثل أمتو خير تمثيل وسجل ليا وبيا‬
‫قادسية صدام المجيدة‪.‬‬ ‫أجل الانجا ازت المادية والاعتبارية في حياتو‬
‫وتتألق ذك اره وسيرتو بتفوق مشيود لنجا ازت‬ ‫وعبر عن بطولتيا وايمانيا وبسالتيا وثباتيا‬
‫دولة الع ارق التي قادىا مع رفاقو وبدليا الغ ازة‬ ‫وكبرىا وجمدىا وصبرىا لحظة اغتالتو أيادي‬
‫بدولة مفتتة فاشمة فاسدة لا وزن ليا ولا قيمة‪،‬‬ ‫الكفر والطاغوت والضغينة السياسية والخيانة‬

‫وخاضعة لاحتلال مركب‪.‬‬ ‫والعمالة والردة‪.‬‬
‫سلاما صدامنا‪ ..‬صدام كل العرب وكل‬ ‫سنحتفي ىذا العام كما فعمنا في العوام‬

‫النسانية‪.‬‬ ‫السابقة مع فوارق كمية ونوعية‪.‬‬
‫ولك العز والمجد سيدي وروحك ترقد خالدة في‬ ‫فشعبية شييدنا ومحبتو تزداد مع اتضاح معالم‬
‫فشل الغزو وتخشب عمميتو السياسية واندحار‬
‫غرف النعيم‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫المتربصين دون أن ي أزر‪ ،‬بل بابتسامة تعمو‬ ‫الوليد خالد ‪ /‬رئيس المجنة التحضيرية‬
‫شفتيو وىو يردد "ىي ىاي المرجمة؟‪".‬‬
‫ونحن في أعقاب السنة الثانية عشرة لذكرى‬
‫كيف يمكن نسيان ىيبتو عمى المشنقة وىو‬ ‫وقفة شييد الحج الكبر في عيد الضحى‪،‬‬
‫الذي تربى عمى أمل الاستشياد عمى أيدي‬ ‫يطل عمينا الشييد صدام حسين بذك اره العطرة‬
‫وذكرياتو المشرفة وصور البطولة والبسالة‬
‫العداء؟‬
‫ال ارئعة التي رسميا بفرشاة عمره‪.‬‬
‫يمكن أن نطمق العنان لخيالنا في فضاء‬ ‫يأتينا كل عام في مثل ىذا الوقت ازئ ار لطيفا‬
‫التوقعات والتمنيات‪ ،‬لكن لن نصل إلى ما رتبو‬ ‫وضيفا عزي از وىو الذي لم يفارقنا مذ أن تقمد‬
‫القدر ليذا القائد الذي تمنى الاستشياد في‬ ‫حبل البطولة المطرز بأكاليل الغار‪ ،‬أسدا يخيف‬
‫خطابو صبيحة عيد الضحى فاستجاب الله جل‬

‫في علاه‪.‬‬

‫ىكذا تناغم بين العبد وربو لا ينالو إلا الذين‬
‫عمموا فأحسنوا‪ ،‬ليس كبي ار عمى الله سبحانو‬
‫القادر عمى كل شيء‪ ،‬لكنو عظيم لمعشر‬
‫البشر‪ ،‬فكيف لنسان أن يرتب ظروف موتو‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ىي نياية كان ليا أن تضرب كل احتمالات‬ ‫وتوقيتو إلا الذي كانت علاقتو بالعمي القدير‬
‫فشميا عرض الحائط لتحقق النتيجة الحتمية‬ ‫فوق ما يمكن وصفو؟‪.‬‬
‫في قطف زرع سقاه الشييد واىتم بو ووفر لو‬
‫كل ظروف نمائو‪ ،‬فكان ثم ار تنيل منو الجيال‬ ‫ىل كتب صدام حسين نيايتو بيده؟‬
‫القادمة‪ ،‬أجيال ستق أر بأن ىناك قائد عاش‬
‫حياتو بين صميل السيوف ونصال الرماح فكان‬ ‫لا يمكن لنسان أن يكتب نيايتو بيده‪ ،‬فكل‬
‫الاستشياد عمى أيدي العداء نياية محتومة‬ ‫شيء بيد الله سبحانو‪ ،‬لكن بالتأكيد يستطيع‬
‫اقتفاء آثار " السابقين "‪ ،‬بأعماليم ومواقفيم‬
‫لحياة النضال والكفاح‪.‬‬ ‫وأخلاقيم‪ ،‬ليضمن النياية المرجوة‪ ،‬نياية‬
‫مشرفة لرواية العصر التي لا تتكرر إلا عبر‬
‫قرون‪ ،‬وىي ذاتيا بداية أجيال تقتفي أثره‪،‬‬

‫ومستقبل رسمو مناضل عمى جدار المواقف‪.‬‬

‫أدرك الشييد صدام حسين في حياتو أن‬
‫المواقف البطولية ترسم نيايات الفرسان‪ ،‬فكان‬
‫فارسا ضرغاما في سوح القتال‪ .‬وعمم أن‬
‫رصانة المواقف تصقل شخصية الشجعان‪،‬‬
‫وعرف أن الوقوف بوجو العداء كالطود‬
‫الشامخ سيزرع المل في قموب الضعفاء‪،‬‬
‫فأيقن بأن أفضل نياية لممناضمين عندما‬

‫يتسمقون المشانق‪ ،‬فقرر أن يكون كل ىذا‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظم عبد الحسين عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والعلام‬

‫والتعمق والخلاص للأفكار التي يتصدى ليا‬ ‫مؤكد وثابت عمميا أن ضغط الحاجة والتفاعل‬
‫ويؤمن بيا‪.‬‬ ‫اليجابي مع ىذا الضغط يمكن أن يقود‬
‫النسان إلى البداع والابتكار والاخت ارع مثمما‬
‫لقد كان الشييد الخالد صدام حسين باحثا‬ ‫ىو معروف أن أعظم الباحثين في العمم ىم‬
‫عمميا في شؤون البعث والاقتصاد والسياسة‬ ‫الذين يمتازون بالاطلاع المتواصل عمى‬
‫والعسكرية والمجتمع والتربية واستخدامات الذرة‬ ‫منتجاتو ويمارسون التفكير العميق بيا مما‬
‫والشعاع والز ارعة والصناعة وص ارع الحضا ارت‬ ‫يؤدي إلى ولادة أفكار جديدة تفضي إلى إنتاج‬
‫والتاريخ وقضايا الديان واليمان‪ .‬وكان مؤمنا‬
‫إيمانا عميقا بقضية وطنو وأمتو المرتبطة‬ ‫المادة العممية ونشرىا وتحويميا إلى منتجات‪.‬‬
‫بضرو ارت التطور والخروج من أزمات الفقر‬ ‫ونحن حين نستخدم مصطمح العمم‪ ،‬فإننا نعني‬
‫ومحن الجيل والمية وتدني مستوى الخدمات‬ ‫بو كل مادة من مواد الحياة قابمة لمد ارسة‬
‫والوحدة والتحرر والاشت اركية وتحقيق التكافئ‬ ‫والبحث والتقصي كالز ارعة والتجارة والدب‬
‫الاجتماعي في الفرص وفي الك ارمة النسانية‪،‬‬ ‫والفقو والشريعة والسياسة والعلام والرياضة‬
‫وكان أيضا مجتيدا في كل ما يتصدى لو من‬ ‫والعموم الصرفة واليندسة والطب والمجتمع‬

‫مسا ارت الحياة والسياسة والمجتمع‪.‬‬ ‫وشؤونو المختمفة‪.‬‬
‫إن د ارسة الآثار المختمفة لمرفيق الشييد رئيس‬ ‫ومن نافمة القول إن السياسة ليا غايات‬
‫جميورية الع ارق صدام حسين رحمو الله تؤكد‬ ‫وتفرعات تتداخل جدليا مع العموم الخرى تؤثر‬
‫صحة ما نذىب إليو‪ .‬وان أبرز ما تناولو القائد‬ ‫فييا وتتأثر بيا‪ .‬وبدييي أن الباحث الجيد ىو‬
‫الخالد في إرىاصات التفكير والاستقصاء كان‬ ‫المفكر الجيد والذي يمتاز بالشمولية والعمق‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫إيمانا قطعيا بفكر المة وأىدافيا وثوابتيا‬ ‫في موضوعات استثنائية الىمية كالدين‬
‫الموروثة والمتجددة‪.‬‬ ‫وصمتو بالحياة ومسيرة المجتمع والاشت اركية‬
‫وسبل تطبيقيا ضمن بيئة عربية تنتجيا نظريا‬
‫ىكذا كان صدام حسين قائدا ومفك ار وانسانا‬ ‫من واقع المة وسماتيا وخصاليا وتطبقيا‬
‫متفردا‪.‬‬ ‫عربيا وبأفق عربي حتى ولو أن ساحة التطبيق‬
‫قطر واحد‪ ،‬وتصدى نظريا وعمميا لقضايا‬
‫الحرية والديمق ارطية والاقتصاد والز ارعة‬

‫والتصنيع‪.‬‬
‫كما أن الآثار الفكرية التي نضحيا فكر الرئيس‬
‫الع ارقي العربي النسان المناضل قد وصمت إلى‬
‫قمم البداع في ما كتبو من روايات حممت‬
‫طابع الاستش ارف والتناول المنيجي لارتباط‬

‫المتغي ارت الحياتية بالمتغي ارت السياسة‪.‬‬
‫ويمكننا التأكيد عمى سد الشييد الخالد صدام‬
‫حسين لثغ ارت ظاىرة في الثقافة العربية في‬
‫تشريح الصمة المطموبة عربيا لمعلاقة مع‬
‫الغرب فكريا وانسانيا في منتجو ال ارئع (ىكذا‬

‫نخاطب العقل الغربي)‪.‬‬
‫لقد كان مفك ار وباحثا ضمن الموازين التي‬
‫تحقق تكامل شخصية القائد المخمص والمؤمن‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أنيس اليمامي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والعلام‬

‫تحل عمينا ىذه اليام ذكرى عزيزة عمى أح ارر وبتمك البصمة المصوصية عمى شاكمة ق ارصنة‬

‫العرب ىي الذكرى ٕٔ لاستشياد الرفيق القائد أعالي البحار‪ ،‬قادرة عمى خمخمة الضمير‬

‫صدام حسين‪ ،‬لتختمط فييا المشاعر وتت ازوج العربي الجمعي وتدمير الجانب النفسي لدى‬

‫الحاسيس وتضطرب وتتمزق بين فظاعة الفقد أبناء العروبة‪ ،‬وكان ذلك أغمى أحلام دىاقنة‬

‫وحجم الخسارة التي خمفتيا الجريمة الامبريالية التحالف الدولي المجرم والاحتلال المركب‬

‫النك ارء والتي نفذتيا أياد آثمة ووجوه مقنعة لمع ارق‪ ،‬حتى يخمو ليم الجو فيما بعد ليعاودوا‬

‫َع ْج َن الطينة العربية كيفما يحمو ليم وبما‬ ‫مسودة‪ ،‬وبين الزىو والفخار والتباىي بالداء‬
‫يضمن مصالحيم ومصالح ربيبيم المسخ‬ ‫المبدع المتفرد لرجل احتل من ضمائر أش ارف‬

‫العرب وأح اررىم كل عمياء‪ ،‬حيث أطل صدام الكيان الصييوني الغاصب‪.‬‬

‫لكن‪ ،‬وباستحضاره لمرصيد القيمي والخلاقي‬ ‫حسين في ثوب السد ال ِيَزْبر المتوثب‪ ،‬وقدم‬
‫والروحي والمخزون التاريخي والثقافي‬ ‫في ثوب ملائكي مترع باليمان والخشوع‬

‫والرضى بقضاء الله وقدره‪ ،‬ليحول بييبتو والحضاري العربي‪ ،‬وبالوفاء لممبادئ والعض‬

‫ووقاره وجلالو وشموخو وعنفوانو الجمع عمى الحقوق بالنواجذ‪ ،‬أجيض صدام حسين‬

‫المتحفز لتصفيتو بمنتيى الخسة والنذالة في لحظات كل مخططات العداء وأذىب ما‬

‫لمجرد ضباع مرعوبة مرتعدة الف ارئص يعموىا أنفقوه من وقت طويل وجيد شاق وما بددوه‬

‫من أموال طائمة في سبيل تحقيق م اردىم‬ ‫الخزي ويقطر من جباىيا العار البدي‪.‬‬

‫لقد ارىن المجرمون من غ ازة ىمجيين ب اربرة البغيض‪.‬‬

‫متوحشين وعملائيم الق ازم المئام عمى طمس ومنذ تمك المحظة‪ ،‬ت ازيدت خسائر المجرمين‬

‫الصورة الحقيقية لصدام حسين لدى جماىير وتعاظم فشل حمف الشر الرىابي‪ ،‬كما وحافظت‬

‫المة‪ ،‬وحسبوا أن جريمتيم في ذلك الزمان المة عمى ىامتيا مرفوعة ومناعتيا ثابتة بعد‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وقدوة‪ ،‬وتعيدوا بالثأر لو ولو بعد حين‪ ،‬وميما‬ ‫أن ضخ فييا قائدىا وفارسيا البطل لقاحا‬
‫طال الزمن‪ ،‬كما جعموا منو مقياس الرجولة‬ ‫دفاعيا لا تنتيي صموحيتو ولا يبطل مفعولو ولا‬
‫والكرم والشجاعة والباء‪ ،‬يمبون عميو أطفاليم‬
‫يخطئ سيمو‪.‬‬
‫ويحرضونيم عمى الاقتداء بو‪.‬‬ ‫لقد شكمت وقفة العز والشموخ الخالدة تاريخا‬
‫بينما‪ ،‬س ّل الجبناء والمترددون والخونة وال ارذل‬ ‫مفصميا في حياة العرب‪ ،‬ففييا وبالمواقف منيا‬
‫سيوف غدرىم‪ ،‬وباركوا عدوان المعتدين‪،‬‬ ‫وبالبناء عمييا فيما بعد‪ ،‬تباينت الخنادق‪ ،‬ورفع‬
‫وانتشوا لطعنة نجلاء جديدة استقرت في‬ ‫المبس والتمبيس نيائيا‪ ،‬وتحددت ماىية‬
‫الخاصرة العربية‪ ،‬وباركوا الفعمة الشنيعة‪،‬‬ ‫الكيانات والف ارد والتنظيمات والنخب والنظمة‪،‬‬
‫وجاىروا دونما وازع من ضمير بما تدربوا عميو‬ ‫وتوضح من ىم في صف المة العربية‬
‫ورضعوه في منتديات السقوط ومختب ارت‬ ‫وقضاياىا العادلة‪ ،‬وتوضح أيضا فريق الخونة‬
‫ومعسك ارت التدريب عمى العمالة والجوسسة‬ ‫والعملاء والمتمونين بشكل يستحيل بعده أن‬
‫يخطئيم المتابعون والمتمقون أو أن تصدق‬
‫والتفسخ والتجرد من أدنى ذ ارت النسانية‪.‬‬ ‫ادعاءاتيم المخادعة بأنيم معنيون بمصير‬
‫تمايز إذن‪ ،‬عمى وقع عرس الشيادة و ِس ْفر‬
‫الخمود‪ ،‬فريقان كبي ارن‪ ،‬انتصر الول للأمة‪،‬‬ ‫المة ومدافعون عن العروبة‪.‬‬
‫لقد اصطف العرب الح ارر والماجد الشرفاء‬
‫وانتصر الثاني عمييا‪.‬‬ ‫عمى امتداد رقعة الوطن العربي الكبير وفي‬
‫وىا ىو لميوم‪ ،‬وبعد انقضاء ٕٔ عاما بالتمام‬ ‫الميجر‪ ،‬وانتصروا لصدام حسين ورفضوا‬
‫والكمال من استشياد قائد المة وابنيا البر‬ ‫وأدانوا وثاروا عمى اغتيالو الجبان‪ ،‬وأكدوا عمى‬
‫وفارسيا الغر صدام حسين‪ ،‬يواصل الرجل‬ ‫أن ما حدث ىو جريمة العصر‪ ،‬بل واحدى أشد‬
‫والشييد السعيد الخالد محافظتو عمى مكانتو‬ ‫الج ارئم خسة في التاريخ الحديث‪ ،‬وشددوا عمى‬
‫وَرْمزّيتو‪ ،‬والىم أنو يحافظ عمى ما كان عميو‬ ‫ىمجية الجناة وارىابيم وجبنيم‪ ،‬واتخذوا من‬
‫دوما‪ ،‬وىو أنو بوصمة المة في فرز الخنادق‪.‬‬ ‫صدام حسين َرْم از ومميما ومثابة ومرجعا‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫والقومي التحرري النساني‪ ..‬لنستذكر ولو‬ ‫لقد كان صدام حسين دوما‪ ،‬بوصمة الجماىير‬
‫باقتضاب مواقف النخب والتنظيمات العربية‬ ‫والوطن‪ ،‬وذلك لن جميع مواقفو وسياساتو‬
‫خلال عدوان الخميني عمى الع ارق‪ ،‬ولنستحضر‬ ‫وخطواتو ورؤاه وق ار ارتو كانت تصب في وفاض‬
‫مواقفيا أيضا خلال العدوان الثلاثيني وطيمة‬ ‫المة‪ ،‬وتنطمق من مصمحتيا الاست ارتيجية‬
‫الحصار الجائر عميو وابان الغزو المريكي ثم‬ ‫العميا‪ ،‬وتتمحور حوليا‪ .‬فكان من ىم معو‪ ،‬في‬
‫صف المة‪ ،‬بينما آثر مبغضوه وأعداؤه خندقا‬
‫وعند اغتيال صدام حسين‪..‬‬
‫لنتوقف قميلا عند مواقف الخوان المسممين‪،‬‬ ‫غير خندقو فكانوا في غير خندق المة أبدا‪.‬‬
‫والح ازب اليسارية في سوادىا العظم ( لن‬ ‫فكما وقف النظام السدي ضد صدام حسين‬
‫ىناك تنظيمات ماركسية كانت دوما في صف‬ ‫ونظامو‪ ،‬واختار حافظ السد دعم إي ارن في‬
‫الع ارق وفي صف صدام حسين‪ ،‬لكن قمتيا أمام‬ ‫عدوانيا الغادر عمى الع ارق في ثمانينات القرن‬
‫السواد العظم من اليساريين العرب عرضتيا‬ ‫الماضي‪ ،‬ووقف وريثو بشار السد مع مشروع‬
‫الظمم والحكام القاسية عمييا في كثير من‬ ‫الغزو البربري لمع ارق عام ٖٕٓٓ‪ ،‬وكان في‬
‫الحيان وخاصة بالتعميم ) وحتى عند مواقف‬ ‫حقيقتو متمترسا ضد المة برمتيا وعاملا‬
‫كثير من القوميين العرب أو من ىم أدعياء‬ ‫بالضد من مصمحتيا القومية الاست ارتيجية‬
‫لمقومية حقا‪ ،‬فسنجد أنيم اصطفوا دوما مع‬ ‫العميا‪ ،‬فإن الذين باركوا جريمة أمريكا ومن‬
‫المعتدين‪ ،‬وانخرطوا في شيطنة النظام الوطني‬ ‫معيا واي ارن ضد صدام حسين وحزبو وع ارق‬
‫الع ارقي بقيادة صدام حسين وحزب البعث‪،‬‬ ‫صدام حسين من قبل‪ ،‬سواء بطريقة مكشوفة‬
‫وسنجد في النياية أنيم أيضا كانوا مباركين‬ ‫أو مواربة‪ ،‬لم يجدوا أنفسيم ولم يشر إلييم‬
‫العرب الح ارر إلا عمى أنيم في خندق العداء‬
‫لتصفية شييد الحج الكبر قبل ٕٔ عاما‪.‬‬
‫وىنا‪ ،‬يحضر التساؤل الخطر‪ :‬أين ىؤلاء اليوم‬ ‫واقعا‪.‬‬
‫من معارك المة المصيرية وقد احتدم أوارىا‬ ‫لنعد لمو ارء قميلا‪َ ،‬وْلٌن ْح ِص مواقف مبغضي‬
‫صدام حسين وحزبو ونظامو ومشروعو الوطني‬
‫واشتد وطيسيا؟‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وىا ىو صدام حسين يستمر موجيا لطبيعة‬ ‫برصد موضوعي وىادئ‪ ،‬نجد أن غالبيتيم‬
‫الص ارع‪ ،‬وكاشفا للأخطار والعداء المتكالبين‬ ‫الساحقة في محور العداء كل حسب خمفيتو‪،‬‬
‫عمى المة‪ ،‬وىا ىو يعري من عمياء خموده‬
‫وكل حسب مآربو‪.‬‬
‫العملاء والمتاجرين بيموم المة‪.‬‬ ‫فيا ىم السلاميون اليوم منخرطون في محاور‬
‫وان أولئك الذين أغاضيم صدام حسين قائدا‪،‬‬ ‫تركيا من جية‪ ،‬وتابعون أذلاء لمحور أمريكا‬
‫ومجاىدا‪ ،‬وأسي ار‪ ،‬ثم شييدا سعيدا خالدا‪ ،‬لا‬ ‫الشيطاني‪ ،‬خاصة بعدما استغميم المريكان‬
‫يمكنيم المناورة بقضية فمسطين‪ ،‬لن العالم‬ ‫لتنفيذ مشاريع بديمة لمعاودة تكريس مشروع‬
‫والتاريخ وفمسطين وشعب الجبارين‪ ،‬كميم‬ ‫الشرق الوسط الجديد بعد أن أفشمتو المقاومة‬
‫يشيدون ألا أحد آمن بفمسطين كما آمن بيا‪،‬‬ ‫الع ارقية الباسمة بقيادة صدام حسين واش ارفو‬
‫ولا أحد بذل في سبيميا ما بذل ىو‪ ..‬فإن كانت‬ ‫وتخطيطو وبقيادة نائبو ورفيق دربو فيما بعد‬
‫فمسطين بوصمتيم حقا‪ ،‬أما كان أحرى بيم أن‬ ‫القائد عزة إب ارىيم‪ .‬وىا ىم اليساريون‬
‫يكونوا في صفو‪ ،‬لا أن يكونوا مع مغتاليو‪ ،‬ومع‬ ‫والقوميون ( أدعياء الناصرية ) يتمسحون‬
‫ٌمقتّمي رفاقو وٌمجتَثّي حزبو وٌمد ّمري بمده‬ ‫عمى عتبات إي ارن ويتأبطون عمامة الولي‬
‫الفقيو ومنغمسون انغماسا فجا ومذلا في‬
‫وٌمي ّجري شعبو؟‬ ‫أجندات العدو الي ارني الفارسي مباركون لج ارئم‬
‫المجد والخمود لشييد الحج الكبر القائد الخالد‬ ‫الملالي بحق العرب والعروبة ومتعامون عن‬
‫مآسي الع ارق والحواز العربية وسورية ولبنان‬
‫صدام حسين‪.‬‬ ‫واليمن وغيرىا بسبب تنامي الخطر التوسعي‬
‫النصر والسؤدد والظفر المؤزر لممقاومة‬
‫الع ارقية الباسمة بقيادة شيخ المجاىدين عزة‬ ‫الي ارني الشعوبي‪.‬‬
‫وىا ىو صدام حسين‪ ،‬يشمخ مجددا في ذكرى‬
‫إب ارىيم‪.‬‬ ‫عرس شيادتو الثاني عشر‪ ،‬ليظل البوصمة‬
‫المجد المة العربية‪.‬‬ ‫التي تفرز الخنادق‪ ،‬وتَ ِميز الصادق الوطني‬
‫عاشت فمسطين عربية من النير إلى البحر‪.‬‬ ‫المخمص من الكذاب المخادع الخوان‬

‫عاشت تونس‪.‬‬ ‫المرتزق‪..‬‬
‫عاشت الحواز العربية صامدة حرة عربية‪.‬‬

‫والخزي والعار لعداء العروبة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والعلام‬

‫الضحايا إلا من ىويتيم الطائفية المحتممة من‬ ‫أكثر الكممات صدقا ىي التي تصدر عن‬
‫خلال انخ ارط أتباعيم في حرب الانتقام البشع‬ ‫شخص وىو أمام المقصمة‪ ،‬إذ لا معنى لمتمثيل‬
‫وتق ّمص الدوار في تمك المحظة‪ .‬واذا كان ثمة‬
‫والتقتيل الطائفي الجبان‪.‬‬
‫لقد أظيرت فعمتيم الجبانة المضمون الحقيقي‬ ‫تق ّمص‪ ،‬فيو انغماس نيائي في الدور‪.‬‬
‫لرسالة الشييد بمعاني التسامي والخوة الع ارقية‬ ‫ميما كان الموقف السياسي من صدام ونظام‬
‫والنسانية‪ ،‬ورفض الحقد والانتقام‪ ،‬وغيره مما‬ ‫حكمو‪ ،‬فإن ىذا الانسجام حتى الرمق الخير‬
‫حفمت بو الرسالة في كل فق ارتيا بقصد واضح‬ ‫يستحق الجلال والاحت ارم‪ .‬وبيذا المعنى ظير‬
‫في ىذه الظروف التي تتسم بالقسوة المرعبة‬ ‫صدام حسين كقائد حقيقي ولم يكن خصومو‬
‫كذلك‪ ،‬وتحديدا أولئك الذين أ اردوا أن يحاكم‬
‫والجنون‪.‬‬ ‫القائد ويعدم عمى القضايا الباطمة التي‬
‫لقد منح الجناة بفعمتيم الدنيئة من دون عمم‪،‬‬ ‫تخصيم‪ ،‬لكي يظيروا لمعالم أنيم يحاكمونو و‬
‫لمشرفاء الحق أن يفتخروا بقائدىم لتكون‬
‫محاكمة صدام لحظة عظيمة في تاريخ الشعب‬ ‫يعدمونو في ظل حماية قوات الاحتلال‪.‬‬
‫الع ارقي رغم خصوصية ظروفيا الم ارفقة‪ .‬لقد‬ ‫ظير الجبناء وىم يقتصون من القائد الشييد‬
‫جرت المحاكمة في ظروف مختمفة شكمت‬ ‫بسبب إعدامات بنيت عمى محاكمة غير عادلة‪،‬‬
‫علامة فارقة في تاريخ الع ارق‪ ،‬ودرسا لكل‬ ‫بينما ىم يمارسون العدامات بلا محاكم وفي‬
‫النظم التي تتغنى بالديمق ارطية المزيفة‪ ،‬ليقف‬ ‫الميدان ومن دون تيم‪ ،‬وحتى من دون معرفة‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫والقذارة التي تمارس في الع ارق‪ ،‬ويكون إعدام‬ ‫فييا صدام كما عرفناه مثالاً لمشجاعة الفائقة‬
‫صدام طعنة وانتقاما قذ ار من جانب من قدروا‬ ‫والرجولة المتناىية‪ ،‬فنال تقدير الكثيرين من‬
‫عميو بفضل الاحتلال‪ ،‬وفي أجواء الاحت ارب‬
‫الطائفي المتقد‪ ،‬يسجل كعمل خطير من جانب‬ ‫الح ارر في الوطن العربي والعالم‪.‬‬
‫فئة باغية فحسب‪ ،‬دون وجود صيغة دستورية‪،‬‬ ‫لذا اعتبر العالم أن إعدام القائد الشييد جريمة‬
‫كما يعتبر خطيئة غير قابمة لمتصحيح وذنبا‬ ‫وكارثة سياسية‪ ،‬كونو حوكم من قبل حكومة‬
‫غير شرعية وفي ظل الاحتلال الغاشم‪ ،‬وىو ما‬
‫بحق جميع الع ارقيين‪.‬‬ ‫أضعف تماما شرعية المحاكمة‪ .‬وبيذا المعنى‬
‫تصبح المحاكمة امتدادا وجزءا من البشاعة‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫الثائر عبدالله‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والعلام‬
‫بسمطة الجلاد والسمطان المتكبر عمى رقاب‬

‫الجماىير الفقيرة من أبناء الع ارق آنذاك‪.‬‬

‫وكانت ثورة الثامن شباط عام ٖ‪ ٜٔٙ‬عروس‬

‫الثو ارت وثورة ٖٓ‪ ٔٚ -‬من تموز عام ‪ٜٔٙٛ‬‬

‫الثورة البيضاء التي فجرىا حزب البعث العربي‬

‫الاشت اركي‪ ،‬وكان لمرفيق القائد صدام حسين‬ ‫صدام حسين الفتى الذي ارتبط مصيره مع حزب‬
‫دور بطولي في عممية خططيا وتنفيذىا مع‬ ‫البعث العربي الاشت اركي عندما انتمى لو وىو‬
‫الرفاق المناضمين وعمى أرسيم الب القائد‬ ‫طالب صغير العمر ولكنو كان متقد الفكر‪ ،‬كما‬
‫أحمد حسن البكر رحمو الله‪ ،‬ثم تأتي بعدىا‬ ‫كان العجينة الجاىزة لفكر البعث لنو حزب لكل‬
‫الثورة البيضاء والتي نفذىا الحزب بجيد من‬ ‫أبناء الشعب العربي ‪ ،‬الشعب الذي عانى‬
‫مناضمي حزب البعث العربي الاشت اركي‪ ،‬وىي‬ ‫الكثير من ويلات الحياة وقير الحكومات‬
‫المتوالية الجاثمة عمى صدور الملايين الذين‬
‫الثورة الوحيدة التي لم ترق فييا دماء‪.‬‬ ‫يريدون التحرر من سمطة العبودية والذل لنيل‬
‫ثم يكون صدام حسين رجل السمطة ورجل‬ ‫الحياة الحرة الكريمة والتي كانت تحت سمطة‬
‫الق ارر في ثورة تموز الخالدة والشواىد كثيرة‬ ‫المحتل الانكميزي وحاكم عميل كبل الشعب‬
‫عمى بناء الوطن وتأميم الثروة النفطية والبناء‬
‫الوطني‪ ،‬وارساء المؤسسات الساسية في‬

‫الدولة والعلاقات العربية والدولية ومؤتم ارت‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ولنو حامل رسالة قومية عميو تأديتيا عمى‬ ‫القمة العربية‪ ،‬والدور الريادي والمتميز لمقائد‬
‫المستوى العربي ولا يكتمل إلا بيا‪".‬‬ ‫صدام حسين في القضية الفمسطينية‪ ،‬وقيادتو‬
‫الحكيمة لمعركة قادسية صدام المجيدة ومقارعة‬
‫وفي وصاياه إلى المناضمين " تعمم من الشعب‬ ‫قوى الظمم والطغاة في أم المعارك حتى احتلال‬
‫في الوقت الذي تمارس فيو دوره كقائد ولا تنس‬ ‫الع ارق عام ٖٕٓٓ من قبل الخونة والعداء‪.‬‬
‫أن علاقتك الصميمية بالشعب ىي واحدة من‬ ‫ولقد شرف الرجولة عندما واجو الشييد أ ارذل‬
‫مدرستين أساسيتين‪ ،‬لتكوين حصانتك المبدئية‪،‬‬ ‫الرجال‪ ،‬الذين ظنوا خائبين أن صدام سيكون‬
‫مرعوبا من مشيد حبل الموت‪ ،‬الذي طوق‬
‫والمدرسة الخرى ىي الحزب‪".‬‬ ‫عنق أسد الرجال‪ ،‬فكان الشييد يتميف لحبل‬
‫وييتم صدام حسين بالتاريخ والت ارث كتابة‬ ‫الموت‪ ،‬لنو يسرع لمقائو مع ربو‪ ،‬ويؤمن " أن‬
‫وق ارءة ودعوى لفيمو عمى نحو خاص وىو‬ ‫النصر سيكون للأمة حتما حتى وان بدت‬
‫يقول إن عمينا لاستميام دور القادة والجماىير‬ ‫أمامنا بعض الخفاقات وبعض الانكسا ارت‬
‫وأثر المبادئ والتعمم بشكل خاص من تاريخنا‬ ‫المؤذية التي تسبب جروحا عميقة للأمة نفسيا‬
‫العربي السلامي باعتبارىا أغنى فت ارت تاريخنا‬ ‫ومعنويا وماديا أحيانا‪ .‬وأن قد ار من الضغط‬
‫المجيدة‪ .‬و ىذا يفسر سبب صموده أمام‬ ‫الاستثنائي الضافي في اليذاء وفي الىانة‬
‫ضد المة والشعب يولد انفجا ار عاليا استثنائيا‬
‫المقصمة وتحديو لمجلادين‪.‬‬ ‫كذلك‪ .‬ويؤكد أن البعث مطموب من الناحية‬
‫وىكذا ظير صدام حسين كقائد شجاع كما كان‬ ‫التاريخية بشروط الظروف الموضوعية والذاتية‬
‫في مسيرتو كميا التي بدأىا بتمتعو بشجاعة‬
‫في صغره وتميزه بقدرة كبيرة عمى تحمل اللم‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫حيا الله القائد الشييد صاحب المواقف والمآثر‬ ‫والمعاناة‪ ،‬كما لم يكن صاحب كمل أو ممل‪ ،‬بل‬
‫رغم استغ ارب البعض مواقفو في الحممة‬ ‫رجل الميمات الصعبة والمثابرة‪.‬‬
‫اليمانية عام ٔ‪ ٜٜٔ‬ويعدونيا مرحمة ت ارجع‬
‫وتوبة لمرجل عن الفكار القومية متغافمين عن‬ ‫إنو رجل غيور‪ ،‬أرى مجده في مجد المة‬
‫إيمانو العميق بالصمة بين الفكر القومي‬ ‫العربية وسعى إلى العمل نحو وضعيا في‬
‫العروبي والسلام كحضارة وتاريخ ومجد‬ ‫مصاف المم المساىمة في الحضارة العالمية‪،‬‬
‫ورسالة إنسانية مقدسة حممتيا المة لمبشرية‪.‬‬ ‫ولم يكن أبدا مرتاحا لتخمفيا‪ .‬ووجد في الع ارق‬
‫الرحمة عميو يوم ولد ويوم عاش ويوم أدى‬ ‫مدخلا نحو التطور الذي سيمقي بظلالو عمى‬
‫واجباتو تجاه إيمانو واسلامو وأمتو ويوم‬ ‫المة ككل‪ ،‬وربما فكر بأن تقدم الع ارق خاصة‬
‫في المجال العسكري سيؤىمو لمعب دور غريب‬
‫استشيد‪,‬‬ ‫في صنع الوحدة العربية‪ ،‬كما عاش في ذاكرتو‬
‫ونسأل الله لو الجنة‪ .‬وانا لله وانا إليو ارجعون‪.‬‬ ‫نبوخذ نصر‪ ،‬وآمن صدام أن يكون اليم‬
‫طوبى لمن كان لديو شجاعة ىذا القائد العظيم‬ ‫الفمسطيني شغمو الشاغل طيمة الوقت أكثر من‬
‫اليم الع ارقي‪ ،‬ولم يفكر أبدا أن الع ارق يتسع‬
‫ومبدئيتو وانجا ازتو التاريخية‪.‬‬ ‫لتطمعاتو القومية التي يبنى عمييا مجده فكانت‬
‫ولمقائد المجاىد عزة إب ارىيم‪ ،‬العيد والوفاء‬
‫نظرتو تتجاوز حدوده‪.‬‬
‫والسير عمى المبادئ ذاتيا ‪.‬‬ ‫ىنا اعتبر شييد الضحى ألا مدرسة أخرى تعمم‬
‫وعاشت أمتنا الرسالية الخالدة‪.‬‬ ‫المناضمين البعثيين مبادئ التعامل الصحيح إلا‬

‫مدرسة البعث‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أبو محمد عبد الرحمن ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والعلام‬

‫في سابقة لم تحصل في التاريخ‪ ،‬يطل عمينا والجدير ذكره‪ ،‬أن إعدام الرئيس المناضل صدام‬

‫عيد الضحى المبارك كل سنة عمى الوطن حسين جاء بعد محاكمة صورية ومن خلال ما‬

‫العربي والعالم السلامي حاملا معو ذكرى يعرف بقضية الدجيل التي حاول فييا العملاء‬

‫مأساوية تمثمت بإعدام الرئيس الشييد القائد الخونة اغتيال رئيس دولتيم لصالح العدو‬

‫صدام حسين رئيس جميورية الع ارق صبيحة الي ارني إبان العدوان الي ارني عمى الع ارق وفي‬

‫وضح النيار‪.‬‬ ‫عيد الضحى سنة ‪ ٕٓٓٙ‬من قبل مّدعي‬
‫ومن العجيب في تمك المحاكمة‪ ،‬تبرئة الجاني‬ ‫السلام والحرص عمى تعاليمو الحكام الجدد‬

‫واتيام المجني عميو‪ .‬رغم أنو‪ ،‬ووفقا لمقانون‬ ‫الذين نصبيم الاحتلال الميركي‪.‬‬

‫في صبيحة عيد الضحى‪ ،‬يستذكر العرب الدولي‪ ،‬يعد الرئيس الشييد صدام حسين‬

‫خاصة والمسممين عموما الحدث الجمل الذي المعتقل في سجون الاحتلال المريكي أسير‬

‫ربما لن يتكرر‪ ،‬وىو إعدام رجل مسمم صبيحة حرب‪ ،‬ومع ذلك سممتو سمطات الاحتلال‬

‫العيد الكبير عند المسممين‪ ،‬واغتيال لمرئيس لمحكومة الع ارقية العميمة تعدياً عمى القانون‬

‫الع ارقي القائد المناضل صدام حسين الرجل الدولي وخاصة اتفاقية جنيف بشأن معاممة‬

‫العربي بكل ما تحممو الكممة من معنى بالرغم أسرى الحرب المؤرخة في ٕٔ آب‪/‬أغسطس‬

‫من أنوف أعدائو عديمي الشرف والغيرة ‪.ٜٜٔٗ‬‬

‫أصحاب مشروع تدمير جسر العروبة نحو ىذا وقد استنكر العديد من الدول العربية‬

‫الوحدة والتحرر وتسميم الع ارق لقمة سائغة والسلامية‪ ،‬وقطاع واسع من الحقوقيين‬

‫والم ارقبين في العالم‪ ،‬الكيفية والتوقيت والسياق‬ ‫لممحتمين المريكان وحميفتيا إي ارن‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫المشيورة‪ ،‬كنا في جمسات القمم العربية التي‬ ‫الذي تم فيو تنفيذ حكم العدام‪ ،‬و أرى كثير من‬
‫يحضرىا الشييد الرئيس صدام حسين شخصيا‪،‬‬ ‫المحايدين والحقوقيين في العالم والندية‬
‫يسود الصمت الجميع ميابة منو وكأن عمى‬ ‫الدولية التي تعنى بحقوق النسان‪ ،‬أن الشييد‬
‫الرئيس صدام حسين لم يحظ بالعدالة التي‬
‫رؤوسنا الطير‪.‬‬ ‫يستحقيا‪ ،‬و أروا في شنقو في أول أيام العيد‬
‫وبعد استشياده رحمو الله‪ ،‬سفك الدم العربي‪،‬‬ ‫سابقة لا مثيل ليا ومع سبق الص ارر والترصد‪.‬‬
‫وىرولت بعض القطار العربية إلى الارتماء في‬ ‫أما الآثار المترتبة عمى إعدام الرئيس الشييد‪،‬‬
‫الحضن الصييوني والتفريط في القدس‬ ‫فأىميا تمكن إي ارن من التمدد والتغمغل‬
‫والتواطئ لتسميميا لمصياينة بموجب ما أصبح‬ ‫والسيطرة عمى الع ارق‪ ،‬والعديد من العواصم‬
‫يعرف بصفقة القرن وق ارر ت ارمب بالاعت ارف‬ ‫العربية‪ .‬وىي دليل عمى صواب رؤيتو و‬
‫بالقدس عاصمة لمكيان الصييوني‪ ،‬ولم نرى رد‬ ‫تصو ارتو ونظامو الوطني وسعيو لمحاصرة تمدد‬
‫فعل رسمي أو حتى شعبي مؤثر ومعترض عمى‬ ‫نظام ولاية الفقيو الذي سيطر عمى إي ارن في‬

‫ىذا الق ارر‪.‬‬ ‫أعقاب الثورة التي أطاحت بنظام الشاه‪.‬‬
‫وفي ما يخص المشيد العربي الع ارقي‪ ،‬فإن‬ ‫كما أن مواقف الشييد صدام حسين المعمنة‬
‫الرئيس صدام حسين قد استشيد ىو وأولاده‬ ‫من بعض النظمة العربية وخاصة بالخميج‪،‬‬
‫وحفيده وىم يدافعون عن شعب الع ارق‬ ‫جعميا تفكر طويلا قبل القدام عمى أي خطوة‬
‫ومؤسساتو‪ ،‬ضد المحتل‪ ،‬ولم يتركوا خمفيم‬ ‫تكون مضرة لمعرب وقضاياىم حتى يمكننا‬
‫أموالا في البنوك الغربية فحتى القصور‬ ‫القول إن أغمب تمك النظمة العميمة قد ارتاحت‬
‫والاست ارحات الرئاسية كانت ممموكة لمدولة‬ ‫وتنفست الصعداء بعد إعدامو حيث قطع عمييم‬
‫طريق تقويض المن القومي العربي مما حدا‬
‫الع ارقية‪.‬‬ ‫بعاىل المغرب ال ارحل بأن يقول قولتو‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫والحماية‪ ،‬ىم حتما يخدمون مصالح أسيادىم‬ ‫ويترحم الع ارقيون اليوم عمى الشييد الرئيس‬
‫وعمى حساب مصالح الوطن والمواطن وقضايا‬ ‫صدام حسين لنو لم ينيب بمده عمى غ ارر ما‬
‫فعل حكام عرب سابقون و لاحقون في دوليم‪.‬‬
‫المة‪.‬‬ ‫أما الشذاذ الذين أتوا مع المحتل‪ ،‬حكام الع ارق‬
‫فشتان بين من يشنق بأيدي أكبر قوة عسكرية‬ ‫الجدد‪ ،‬فقد نيبوا الع ارق حتى العظم‪ ،‬ولنا في‬
‫شيدىا التاريخ‪ ،‬وبين من يعدم بيد ضعفاء‬ ‫الشعار الذي حممو المحتجون في البصرة " لا‬
‫ومستضعفي وطنو الذين نيب ثرواتيم وخرب‬ ‫نعاني من قمة الموارد ولكن من كثرة المصوص‬

‫مستقبميم‪.‬‬ ‫" خير شاىد‪.‬‬
‫أما من كان يصف الرئيس الشييد‬ ‫وىكذا ىو حال ع ارق اليوم في غياب صدام‬
‫بالدكتاتورية‪ ،‬فمينظر إلى حال ع ارق ما بعد‬
‫الاحتلال‪ ،‬وكيف أصبحت البلاد تحت وطأة‬ ‫حسين والبعث‪.‬‬
‫أكثرية ديكتاتورية‪ ،‬فلا أمن ولا استق ارر تحقق‪،‬‬ ‫ولقد تبين أن كل من تعارضو أمريكا وتحاربو‬
‫ولا ديمق ارطية أينعت‪ ،‬ولا عدالة اجتماعية‬ ‫الصييونية وتعدمو‪ ،‬إنما ىو خادم لشعبو‬
‫محافظ عمى مصالحو‪ ،‬بينما من تكيل لو‬
‫سادت ولا عيش كريم حصل‪.‬‬ ‫الولايات المتحدة والصياينة المدح والدعم‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫لن نقتنع بما قالو العلام عن صدام حسين‬ ‫الدكتورة فضيمة عباس حميدي‪.‬‬
‫من قبيل أنو كان مجرما‪ .‬بل بالعكس‪ ،‬ىو رحيم‬ ‫من الشخاص الذين تمتعوا بصداقة الرئيس‬
‫صدام حسين في القاىرة عم سيد عمي الحلاق‬
‫بمن ىم بعيدين عنو‪ ،‬فما بالنا بشعبو وأىمو؟‬ ‫صاحب محل ميامي الذي يتذكر فترة وجود‬
‫ورفض عم سيد ما حاولت القنوات الفضائية‬ ‫صدام حسين في مصر جيدا‪ ،‬حيث يعتبر تمك‬
‫إشاعتو عن شخصية الرئيس صدام حسين‪،‬‬
‫وأكد أنو كان ميموما بحال بمده وأمتو‪ ،‬لم‬ ‫اليام من أجمل سنوات عمره‪.‬‬
‫يحدث في يوم من اليام أن تحدث بعنف أو‬ ‫كان الرئيس صدام يحضر إليو دائما دون أن‬
‫يكون يريد الحلاقة وكنت بعض الحيان أذىب‬
‫أنو كان كثير الشجار‪.‬‬ ‫إليو في شقتو عندما يكون مريضا أو لا يريد‬
‫بل بالعكس كان ىادئا ودودا منصت جيد‬ ‫النزول إلى الشارع‪ ،‬وكنا نتبادل الحديث عن‬
‫لممقابل‪ ،‬بالرغم أني أ اره ميموما في لحظات‬ ‫مصر وسوريا والع ارق والبلاد العربية‪ ،‬وكان‬
‫يتحدث بغيرة شديدة عمى العرب وما وصل إليو‬
‫كثيرة وكنا لا نعرف أنو يحمل ىموم أمتو‪.‬‬ ‫الحال‪ ،‬وعن الفق ارء وكيف يتمنى ألا يجد عاطلا‬
‫وليذا رفضنا عروض الفضائيات الغربية‬
‫أو فقي ار عربيا‪.‬‬
‫لمحديث عن الرئيس صدام بشكل سيئ‪.‬‬ ‫وبعد أن أصبح صدام حسين رئيسا لمع ارق‪ ،‬كان‬
‫كيف نتحدث بسوء عمن كان يتعامل معنا‬ ‫يسأل عن أخبارنا جميعا‪ ،‬وكان يرسل لنا‬

‫بشيامة ومروءة ورجولة‪.‬‬ ‫الموال من الع ارق عن طريق السفارة‪.‬‬
‫رحم الله القائد الشييد صدام حسين وأسكنو‬ ‫ويقول عم سيد‪:‬‬

‫فسيح جناتو‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫الجبال الرواسي وىو يواجو حبل المشنقة غير‬ ‫نبيل أحمد الجموب ‪ /‬لجنة اليمن‬
‫آبو بالموت وكأنو عمى منصة تكريم وتتويج‪،‬‬ ‫كما جرت العادة في مثل ىذي اليام من شير‬
‫بينما تنقب من ىم حولو من شدة خوفيم منو‬ ‫كانون أول ‪ /‬ديسمبر من كل عام‪ ،‬تيل عمينا‬
‫ليخفوا ملامح وجوىيم العفنة‪ ،‬ولذلك كل الوجوه‬ ‫ذكرى سيد شيداء العصر القائد العربي صدام‬
‫التي شاىدت ذلك المشيد المييب لمقائد العربي‬ ‫حسين رحمو الله التي نحتفي بذكرى استشياده‬
‫وىو يتوج بالشيادة مكرما من المولى سبحانو‬ ‫الثانية عشرة‪ ،‬الذكرى التي حممت في نفوس‬
‫الذي أليمو نطق الشيادتين والبسمة ترتسم‬ ‫العرب والمسممين ( الحزن والفرح معا )‪ ،‬فكيف‬
‫عمى محياه‪ ،‬والدمعة والبسمة ارتسمت عمى‬
‫وجوه أبناء أمتو‪ ،‬ولسان حاليم يقول‪ :‬بيض‬ ‫تم ذلك؟‬
‫الله وجيك كما بيضت وجوىنا ورفعت بثباتك‬ ‫أما الحزن‪ ،‬فقد حزن العرب عمى رحيل قائد‬
‫رؤوسنا وكنت كما عيدناك با ار بأمتك وفيا نقيا‬ ‫عربي شجاع غيور عمى أمتو ومقدساتيا وقف‬
‫أصيلا شجاعا في الحق لا تخاف في الله لومة‬ ‫في وجو المد الصفوي والغطرسة الامبريالية‬
‫والصييونية دفاعا عن القضايا العربية وعمى‬
‫لائم‪.‬‬ ‫أرسيا قضية فمسطين التي نافح عنيا دفاعا‬
‫الذكرى السنوية لمشيادة والخمود والتضحية‬
‫والثبات عمى المبادئ والقيم العربية‬ ‫حتى آخر لحظات حياتو‪.‬‬
‫الصيمة التي ناضل من أجميا ودافع عنيا‬ ‫والفرحة التي انتابت الناس عموما من العرب‬
‫واستشيد في سبيميا دفاعا عن الع ارق‬ ‫والمسممين والشرفاء في العالم فقد تمثمت بتمك‬
‫الوقفة المييبة التي وقفيا شييد الحج الكبر‬
‫والضحى المجيد في رباطة جأش وشموخ‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وطنا يتسع لمجميع وجعل شعاره { ارفع أرسك‬ ‫وفمسطين وبقية أقطار أمتنا العربية‪ ،‬ليست‬
‫أنت ع ارقي }‪ .‬لم يكن طائفيا ولا مناطقيا أو‬ ‫ذكرى عابرة في تاريخ أمتنا‪ ،‬بل ىي محطة‬
‫عنصريا‪ ،‬وقد جعل من الع ارق منارة لمعمم‬ ‫نتزود منيا بكل المعاني والقيم والمبادئ العربية‬
‫الصيمة التي حممتيا الرسالة العربية الخالدة‬
‫والعمماء وبيتا لمعرب حاضنا ومعينا‪.‬‬ ‫وحمميا القائد عمى عاتقو واستشيد في‬
‫ونحن نعيش ىذه الذكرى العطرة‪ ،‬نجد أنفسنا‬
‫بحاجة لمتماسك والتكاتف فيما بيننا‪ ،‬وندعو‬ ‫سبيميا‪.‬‬
‫أبناء المة عبرىا ‪ -‬أي الذكرى ‪ -‬إلى نبذ‬ ‫عن جدارة واقتدار وعمى قدر كبير من‬
‫الخلافات والترفع عن الدنايا لن الخطر محدق‬ ‫المسؤولية‪ ،‬نال رحمو الله حب المة وشرف‬
‫بنا خاصة وأن أعداءنا جميعا يخططون لتقسيم‬ ‫قيادة قطر الع ارق والبعث العظيم‪ ،‬وتأييد‬
‫ما قسموه فيما مضى وينوون تصفية القضية‬ ‫جماىير الشعب العربي لو لقيادة ركب المة في‬
‫الفمسطينية فيما يسمى بمشروع القرن الذي‬ ‫مواجية قوى الطغيان الامبريالي ‪ -‬الصييوني‬
‫تسعى إلى جعمو الدارة المريكية برئاسة الشاذ‬ ‫والصفوي الفارسي في منازلات العزة والك ارمة‬
‫ت ارمب ومن و ارئيا الموبي الصييوني واقعا‬
‫ممموسا‪ ،‬ويسعون بكل جدية إلى فرض التطبيع‬ ‫في القادسية الثانية وأم المعارك والحواسم‪.‬‬
‫مع أحفاد القردة والخنازير الصياينة‪ .‬وللأسف‬ ‫وكشفت أيامنا العصيبة ىذه‪ ،‬كم نحن بحاجة‬
‫يساعدىم في ذلك بعض المحسوبين حكاما‬ ‫إلى مثل ىذه القامة العربية الصيمة‪ .‬ولذلك‬
‫عرب (قطر والما ارت وعمان) الميرولون من‬ ‫ترى وتسمع من المواطنين في أرجاء الوطن‬
‫غير مقابل تطبيعيا باستقبال وفود رياضية‬ ‫العربي صدى تمكم الحاجة وترحميم عمى شييد‬
‫وسياسية وثقافية واستخبا ارتية صييونية عمى‬ ‫الحج الكبر والضحى المجيد‪ ،‬وشبكات‬
‫حساب القدس وفمسطين قبمة الجياد‪ .‬وىذه‬ ‫التواصل الاجتماعي شاىد عمى ما نقول‪،‬‬
‫الخطوات المخزية التي أعمن فييا ىؤلاء الق ازم‬ ‫واليوتيوب ازخر بالفيديوىات التي تشيد بو‬
‫بفعميم عن تخمييم بصورة غير مباشرة عن‬ ‫وبأيامو ونظامو‪ ،‬وقد عبر الكثير من الع ارقيين‬
‫عن حاليم في أيامو‪ ( :‬كنا مموك ) لنو بنى‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫عاشت فمسطين حرة عربية أبية وعاصمتيا‬ ‫مسرى الرسول وميد المسيح عمييما السلام‬
‫القدس الشريف‪.‬‬ ‫ودخوليم في الفمك الصييوني‪ ،‬المر الذي‬
‫ترفضو جماىير المة العربية والسلامية‪،‬‬
‫عاش الع ارق ح ار عربيا أبيا أرس حربة الجياد‬ ‫ولسان حاليا يقول إنيم سيدفعون ثمن تمك‬
‫وجمجمة العرب‪.‬‬ ‫الخيانة آجلا أم عاجلا‪ ،‬ففي الوقت الذي يعيش‬
‫فيو ىذا الكيان المعين عزلة دولية‪ ،‬تجد أنظمة‬
‫الرحمة والخمود لسيد شيداء العصر القائد‬
‫صدام حسين وبنيو ورفاقو الشيداء عمى مذبح‬ ‫عربية تسعى لفك عزلتو!‬
‫ذكرى استشياد القائد صدام حسين ىي ذكرى‬
‫العزة والك ارمة‪.‬‬ ‫وفاء وعرفان واعت ازز واكبار ونصرة وافتخار‬
‫الشفاء لمجرحى والمصابين في معارك الك ارمة‪.‬‬ ‫وترحم عمى القائد العربي المغوار ورفاقو وبنيو‬
‫الحرية للأسرى والمعتقمين المناىضين للاحتلال‬
‫الشيداء عمى مذبح الكرامة العربية‪.‬‬
‫بأشكالو كافة‪.‬‬ ‫وتشيد أيام الذكرى الثانية عشرة لعيد الشيادة‬
‫حفظ الله القائد المجاىد المعتز بالله‪ :‬المييب‬ ‫أحداثا كثيرة في الوطن العربي يقف و ارءىا‬
‫عزة إب ارىيم ورفاقو أبطال المقاومة الع ارقية‬ ‫الغرب بمخططاتيم والفرس بمدىم الطائفي‬
‫والصياينة بج ارئميم (مثمث الشر) محصمتيا‬
‫السطورية‪.‬‬ ‫إجمالا في ساحات الوطن العربي حروب‬
‫تحية اعت ازز وفخر واكبار للأستاذ‬ ‫وص ارعات وتدمير قد ارت واثارة النزعات الطائفية‬
‫المجاىد‪ :‬صلاح المختار رئيس المجنة الدائمة‬ ‫وتمزيق لميوية وتفكيك النسيج العربي في كل‬
‫للاحتفاء بذكرى استشياد القائد صدام حسين‬ ‫أقطاره‪ .‬وىذه الحرب التي يطمقون عمييا‬
‫رحمو الله وطّيب ث اره‪ ،‬والستاذ المناضل‪ :‬الوليد‬ ‫الناعمة أكبر تأثي ار وأكثر خطورة عمينا كأمة‪،‬‬
‫خالد رئيس المجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى‬ ‫والمثمة واضحة في فمسطين والع ارق وسوريا‬

‫الثانية عشرة لعامنا ىذا‪.‬‬ ‫واليمن وليبيا وغيرىا‪.‬‬
‫والسلام عميكم ورحمة الله وبركاتو‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫امبريالية‪ ،‬يدرك حقيقية كبرى وىي أن صدام‬ ‫ميدي اليحياوي ‪ -‬تونس‬
‫حسين ظل لمدة ‪ ٜٙ‬سنة المناضل الجماىيري‬ ‫يحي أح ارر المة و النسانية الذكرى ٕٔ‬
‫الفاعل‪ ،‬المدرك لتطمعات شعبو والملامس‬ ‫لاستشياد رجل خمد اسمو مع صفوة عظماء‬
‫لطموحاتو‪ ،‬استثناء قطع مع نخبوية ازئفة‬ ‫التاريخ‪ ،‬رجل اجتمعت فيو خصال الشاب‬
‫الطموح و الشيخ الخبير‪ ،‬الثائر الصامد و‬
‫مثمت سمة لمزعامات و القيادات‪.‬‬
‫لقد كان صدام حسين باختصار صوت العربي‬ ‫العربي الشيم‪.‬‬
‫ولئن مثمت وقفة صدام حسين الشامخة فجر‬
‫وا اردة القيم‪.‬‬ ‫الثلاثين من ديسمبر ‪ ٕٓٓٙ‬و استقبالو‬
‫الرفيق الشييد ‪ :‬فارس أحب ذاتو في المة و‬ ‫لمصيره عاضا عمى مبادئو‪ ،‬مدافعا عن أمتو و‬
‫قضيتيا المركزية‪ ،‬حرية فمسطين وعروبتيا‪،‬‬
‫المة في ذاتو‬ ‫تعبي ار حقيقا عما اختزلو شييد الحج الكبر‬
‫طارق العبدلي تونس‬ ‫طيمة حياتو النضالية‪ ،‬فإن المتمعن في تاريخ‬
‫صفحة عربية نضالية مشرقة ظمت تكفر عن‬ ‫صدام حسين مناضلا شابا‪ ،‬منقمبا عمى واقع‬
‫مآسي أمتنا العربية وكوارثيا المتعاقبة وتبدد‬ ‫التخمف والتجزئة والتبعية العربية‪ ،‬ثم رئيسا‬
‫من سطوة الصييونية وصروف الاستعمار‬ ‫لجميورية الع ارق العربية‪ ،‬حاملا لواء الانتصار‬
‫والطماع التوسعية صاغيا الرفيق الشييد في‬ ‫الشريف للأمة العربية وحاميا لبوابتيا الشرقية‪،‬‬
‫حياتو وترجميا اتصالا حقيقيا بالشعب وقضايا‬ ‫ارعيا لتحقيق التقدم العممي لمشعب العربي بما‬
‫المة التاريخية بفطرة اليمان القومي‬ ‫بناه من صروح عممية عظيمة داخل الع ارق‬
‫والعقائدية النضالية الصادقة المجبولة عمى‬ ‫وعمى مساحة الوطن العربي‪ ،‬ثم أرس الحربة‬
‫القيم الخلاقية العربية والناىمة من طينة البعث‬ ‫في مواجية عدوان ىمجي اجتمعت خلالو قوى‬
‫الثورية ورسالتو الخالدة التي لا ت ازل تعاند طية‬ ‫الشر العنصرية بقيادة صييونية فارسية‬
‫التاريخ و طبع النسيان‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫التفكير أوصل بو الع ارق من ردىات التخمف و‬ ‫قد لا تسعفنا بضع سطور لمكشف عن أغوار‬
‫الفوضى الاجتماعية إلى صروح العمم وفيالق‬ ‫الشخصية الصدامية البعثية المتكاممة وحصاد‬
‫الميندسين ومصاف التقدم والازدىار بقي‬ ‫مناقبيا العظيمة منذ أن طاع نداء أمتو وسخر‬
‫يعترف بيا ألد العداء قبل المناصرين ولا‬ ‫حياتو مع رفاقو لتمبية النداء وتطبيب ج ارح‬
‫عجب إن لاح شغور الفعل العربي الرسمي منذ‬ ‫العرب حتى ارتقى شييدا لمرفيق العمى في‬
‫احتلال الع ارق بفعل الج ارم الصييوني‬ ‫سبيميا شاى ار عزمو وثباتو وتضحيتو البطولية‬
‫الفارسي‪ ،‬وكذلك قدر العظماء إذا انتيوا لا‬ ‫السطورية في سبيل استم اررية الرسالة‬
‫النضالية التحررية العربية التي تحمل عبأىا‬
‫ينتيون‪.‬‬ ‫بدوِر النضالي التاريخي وتنكر لذاتو وأىمو‬
‫لجميا‪ ،‬وعمت ارية العرب بيا وىاجيم نسيم‬

‫النصر عبرىا‪.‬‬
‫واذ تمر عمينا الذكرى الثانية عشرة لاستشياد‬
‫أسد الع ارق والمة وتقدمو إلى المصير الموعود‬
‫بشجاعتو المعيودة‪ ،‬فلا بد من الفصاح عما‬
‫حازه الشييد في شخصو حتى خمد في الذاكرة‬
‫العربية والضمير الثوري العالمي من قيادية‬
‫مييبة وطبع إنساني موصول بروح القيم‬
‫العربية وف اردة في الشجاعة تنسجم مع ملامح‬
‫الفتوة الناىمة من أسلافو البطال الوائل من‬
‫نبوخذ نصر إلى محمد العظيم فالناصر صلاح‬
‫الدين والظاىر بيبرس وغيرىم ممن زينوا‬
‫تاريخنا العربي الحضاري‪ .‬وارتقاء في التطمع و‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫كنائب لرئيس مجمس قيادة الثورة عمى بناء‬ ‫د‪ .‬إياد الزبيدي ‪ /‬لجنة داخل الع ارق‬
‫وادارة وتسيير شؤون الدولة الع ارقية‪.‬‬ ‫صدام حسين شخصية تاريخية متميزة فذة‬
‫‪ ‬في الجانب المني‪:‬‬ ‫وقائد تاريخي بمواصفات من ط ارز نادر رفيع‪،‬‬
‫ويتضح ذلك من خلال المواقف العممية التي‬
‫بناء الجيزة التنفيذية‪ :‬تم فتح الكاديميات‬ ‫اتخذىا في بناء دولة الع ارق الحديثة وتصديو‬
‫والمعاىد لكميات الشرطة وكميات المن القومي‬ ‫بشكل خاص لممؤام ارت الامبريالية العالمية‬
‫لتخريج كوادر أمينة ذات كفاءة مينية عالية‬ ‫بزعامة الولايات المتحدة المريكية وحمفائيا من‬
‫تستطيع حماية الثورة ونظاميا البعثي الجديد‬ ‫الدول الاستعمارية الوروبية واي ارن نظام الشاه‬
‫ونظام الملالي الدجالين‪ ،‬وبعض النظمة‬
‫والمجتمع‪.‬‬
‫إن حماية الجبية الداخمية كانت من أصعب‬ ‫العربية الرجعية العميمة‪.‬‬
‫ميمة الثوار‪ .‬ويجب التذكير بأن الرفيق صدام‬ ‫كان صدام حسين رجل دولة بامتياز‪ ،‬وساىم‬
‫حسين كان قبل الثورة مسؤولا وقائداً لعمق‬ ‫في قيادة ثورة البعث في ٖٓ تموز ‪ٜٔٙٛ‬‬
‫وأخطر جياز أمني " سري " مسؤول عن أمن‬ ‫دون إ ارقة دماء وليذا سميت بالثورة البيضاء‬
‫القيادة والتنظيم الحزبي اسمو " جياز حنين "‪.‬‬ ‫وقد وضع بصماتو في كل ركن و ازوية من‬
‫قام حزب البعث بثورة ‪ ٔٚ‬تموز عام ‪ٜٔٙٛ‬‬
‫واتبع فييا الرفاق البطال أسموبا تكتيكيا ارئعا‬ ‫زوايا الدولة الع ارقية وسمطتو الثورية‪.‬‬
‫يظير قوتيم وشكيمتيم وصلابتيم وحجم الثقة‬ ‫ومن أبرز تمك البصمات الرئيسية لقيادة‬
‫في نفوسيم ويظير روحيم الانقلابية‬ ‫الرئيس الشييد صدام حسين ىي ميمة تثبيت‬
‫والاقتحامية في أصعب الظروف الوطنية‬ ‫سمطة الحزب بعد نجاح عممية التغيير الثوري‬
‫والقميمية والدولية‪ .‬فمقد كان الع ارق ساحة‬ ‫التي جرت في ‪ ٖٓ -ٔٚ‬تموز عام ‪،ٜٔٙٛ‬‬
‫من خلال إش ارفو شخصيا ومن خلال موقعو‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫التجسس ىو التاجر الييودي في البصرة "‬ ‫لجواسيس الموساد والسافاك الي ارني ولجيزة‬
‫عز ار ناجي زلخا " البالغ من العمر ٔ٘ عاما‪،‬‬ ‫المخاب ارت المريكية والبريطانية والمخاب ارت‬
‫وقد شارك الرئيس الشييد صدام حسين عندما‬ ‫المصرية والخميجية‪ ،‬نتيجة لفساد أنظمة الحكم‬
‫كان نائب لمرئيس الع ارقي ال ارحل أحمد حسن‬ ‫التي مرت عمى الع ارق من بعد ‪ ٔٛ‬تشرين‬
‫البكر بالمسيرة الكبيرة التي انطمقت إلى ساحة‬ ‫ٖ‪ ٜٔٙ‬بدءا من حكم الرئيس عبد السلام‬
‫التحرير مع الآلاف من أبناء الشعب من بغداد‬ ‫محمد عارف الذي كان يدعي أنو يمثل التيار‬
‫والمحافظات لمتجمع في الساحة لمشاىدة‬ ‫القومي الناصري ومن بعده شقيقو عبد الرحمن‬
‫عممية العدام‪ ،‬ولقد توعد الرفيق النائب صدام‬ ‫محمد عارف والتي كانت فترة مظممة وطنياً‬
‫حسين في كممة لو بإنياء الوجود التجسسي‬ ‫وقوميا نجحت فييا للأجيزة المخاب ارتية العالمية‬
‫داخل الع ارق ولا سيما أن ىناك مجموعة أخرى‬ ‫في نشر جواسيسيم في كل مفاصل الدولة‬
‫من الجواسيس الذين كانوا يعممون لصالح‬ ‫الع ارقية‪ .‬كما كان الشعب يعاني من انتشار‬
‫الموساد ويبمغ عددىم ٖ٘ جاسوسا بينيم ٖٔ‬ ‫المية والجيل والفقر والبطالة والتخمف وغياب‬
‫ييوديا قد سقطوا في قبضة المخاب ارت الع ارقية‬ ‫الاستقلال السياسي والاقتصادي من خلال‬
‫ىيمنة شركات النفط الغربية لمدول الاستعمارية‬
‫الجديدة‪.‬‬
‫وكان مجمس قيادة الثورة قد أصدر أم ار‬ ‫وسرقتيا لمنفط الع ارقي‪.‬‬
‫بتشكيل محكمة عسكرية خاصة لمحاكمة‬ ‫في يوم الاثنين الموافق ‪ٜٜٔٙ/ٓٔ/ٕٚ‬‬
‫الجواسيس برئاسة العقيد عمي ىادي وتوت من‬ ‫قامت الثورة بإعدام ٗٔ جاسوسا ع ارقيا شنقا‬
‫في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد وكان‬
‫محافظة بابل‪.‬‬ ‫بينيم " تسعة ييود " ع ارقيون أدينوا بالتجسس‬
‫وبعدىا‪ ،‬تم كشف واحباط أول مؤامرة غربية‬ ‫لصالح الموساد الصييوني والعداد لتنفيذ‬
‫عمى الثورة كانت في ليمة ٕٔ كانون الثاني‬ ‫تفجي ارت داخل الع ارق‪ ،‬وكان زعيم شبكة‬
‫من عام ٓ‪ ٜٔٚ‬بقيادة المواء عبد الغني ال اروي‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وخريجي التعميم العالي أن يؤدوا واجب خدمة‬ ‫وىو من الخوان المسممين‪ ،‬بدعم مباشر من‬
‫العمم‪.‬‬ ‫شاه إي ارن وأمريكا وبريطانيا والكيان الصييوني‬

‫‪ ‬قانون الحكم الذاتي‪:‬‬ ‫والذي ىرب إلى إي ارن‪.‬‬
‫أصدر مجمس قيادة الثورة قانونا صادق فيو‬ ‫‪ ‬في بناء القوات المسمحة‪:‬‬
‫عمى اتفاقية الحكم الذاتي للأك ارد أو بيان‬ ‫بدأ ببناء الجيش العقائدي الجديد من خلال‬
‫ٔٔآذار عام ٓ‪ ،ٜٔٚ‬الذي صنعو الرفيق‬ ‫إصدار قانون الخدمة الل ازمية رقم التشريع "‬
‫صدام عندما سافر إلى شمال الع ارق و ازر الملا‬ ‫٘‪ " ٙ‬لعام ٓ‪ ٜٔٚ‬الذي ألزم كل الخريجين‬
‫مصطفى البر ازني في مخبئو وظل ضيفو في‬ ‫بأداء الخدمة العسكرية من أدنى المستويات‬
‫غرفة واحدة ىناك في حاج عم ارن لثلاثة أيام‪،‬‬ ‫التعميمية حتى أعلاىا‪ ،‬لغرض رفد الجيش‬
‫واستمم كل طمباتيم بنفسو وعاد إلى بغداد‬ ‫برجال يمتمكون ناصية العمم والثقافة ليتمكنوا‬
‫وصدرت الاتفاقية التي تم توقيعيا مباشرة بين‬ ‫من استعمال السمحة الحديثة والمتطورة‬
‫نائب رئيس مجمس قيادة الثورة الرفيق صدام‬ ‫تكنولوجياً وتقنياً والتي اشترتيا القيادة الع ارقية‬
‫حسين عن الحكومة الع ارقية والزعيم الكردي‬ ‫من الاتحاد السوفييتي بموجب اتفاقية الصداقة‬
‫الملا مصطفى البر ازني‪ ،‬وىي الاتفاقية التي‬ ‫والتعاون في ‪ /ٜٔ‬تموز ‪ ٜٔ٘ٛ/‬ولجعل الوطن‬
‫وضعت حلا وطنيا سممياً لقضية القتال الذي‬ ‫لمجميع وفوق الجميع والغاء الطبقية من خلال‬
‫استمر سنين وأوقفت نزيف الدم لمجيش الع ارقي‬ ‫الخدمة العسكرية الل ازمية لكل ع ارقي فقير أو‬
‫وللأك ارد وقطعت تدخل إي ارن والكيان الصييوني‬ ‫غني متعمم أو أمي وفرضيا عمى كل الشعب‬
‫لن الجيش ىو لخدمة الوطن والشعب‪ ،‬فأصبح‬
‫في الع ارق‪.‬‬ ‫ل ازما كل الطمبة الخريجين من الجامعات‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫فيو معاني الشيادة‪ ،‬وسما فيو مبمغ‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لجنة داخل الع ارق‬
‫لا يختمف اثنان عمى أن لمشيداء منزلة عظيمة‬
‫الصالحين‪.‬‬ ‫عند الله تعالى لقولو " ولا تحسبن الذين قتموا‬
‫في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربيم‬
‫إلى شييد الضحى الذي وىب حياتو فداء‬ ‫يرزقون "‪ .‬وقد مر عمى مسامعنا ونحن صغار‬
‫عبارة رددىا رفيقنا المناضل الشييد صدام‬
‫لوطنو وأمتو‪ ،‬والى الروح المؤمنة بالحقيقة‬ ‫حسين " الشيداء أكرم منا جميعا "‪ .‬وحممت‬
‫ىذه العبارة القصيرة معاني كثيرة ومثيرة‪ ،‬لما‬
‫المطمقة لمشيادة‪ ،‬والقائمة في مواطن العطاء‬
‫فييا من تكريم وتمجيد لمشيداء‪.‬‬
‫والخير‪ ،‬والى الذي امتد بأركان وأسباب وجودنا‬ ‫نعم‪ ،‬إنيم أكرم وأنبل وأزكى وأنقى وأوفى ممن‬
‫احتفظ ليم بيذا الج ازء‪ ،‬فالشييد أبقى من‬
‫الفكري والروحي‪ :‬إنك اتصال النير بالينبوع‪،‬‬ ‫الحي‪ ،‬ومن جاد بروحو ودمو ىو أكرم وأنبل‬

‫ونبت الرض بماء السماء‪.‬‬ ‫منا جميعا‪.‬‬
‫ذاكرتي ورقات دامية‪ ،‬تقطر أسى وحزنا‬ ‫ونحن نعيش ىذه اليام ذكرى استشياد قائدنا‬
‫ودموعا‪ ،‬آممة أن تجففيا رياح المل‪ ،‬وانتظار‬ ‫وَرمزنا‪ ،‬لا بد أن نذكر وفاءه لشيداء الع ارق‬
‫والمة‪ ،‬فيو خير من أعطى لمشييد حقو‬
‫اليوم المأمول في الخلاص لمع ارق والمة‪.‬‬
‫ليكن حبنا لسيد البسالة وَرمز الرجولة الذي‬ ‫ومكانتو‪.‬‬
‫وقع مسجى عمى أرض الع ارق وىتف بحياة‬ ‫فإلى تمك الروح الممتمئة بالكمال في أروع‬
‫الع ارق والمة ودافع عنيا إلى الرمق الخير‪،‬‬ ‫مظاىره‪ ،‬وأنقى صفاتو‪ ،‬مناجاتنا وأشواقنا الحارة‬
‫إذا حددت المقاسات لمرجولة‪ ،‬ونيطت الوسمة‬ ‫المتصاعدة من معبد الحياة إلى من اكتممت‬
‫عمى الصدور‪ ،‬وازدحمت الكممات في قاموس‬
‫العظمة والشرف والباء‪ ،‬واذا تباىى الع ارق‬

‫برجالو وتضحياتيم وايثارىم‪.‬‬
‫فمنعتز ونفتخر بك‪.‬‬

‫فروحي فداء لك يا شييد العزة والك ارمة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫شيداء العصر الرفيق الخالد صدام حسين‬ ‫جمال عمي عبد المغني‪ /‬لجنة اليمن‬
‫رحمو الله ىي " اقتباسة " أخرى من نور القائد‬ ‫إن إحياء الذكرى الـٕٔ لمخمود " ذكرى‬
‫استشياد الرفيق الخالد صدام حسين رحمو‬
‫المؤسس‪:‬‬ ‫الله‪ ،‬ليست مجرد استذكار لمرجل‪ ،‬وليست‬
‫( إن أرواح أبطالنا لتجفونا وتيجرنا منذ زمن‬ ‫مقتصرة عمى الوقوف عمى السطر الخير من‬
‫طويل‪ ..‬لان البطولة لم تعد من م ازيا العرب‬ ‫سيرة ( أمة اجتمعت في رجل ) وان كان ىذا‬
‫المألوفة‪ ،‬فقد بعد عيدنا بالبطولة حتى أمسينا‬ ‫السطر أو الخاتمة ىي بمثابة ( شيادة "حسن‬
‫ننظر إلييا نظرة خوف ورىبة واستغ ارب كأنيا‬ ‫سيرة وسموك إليية ) وتوثيق إليي حفظ حقوق‬
‫من عالم غير عالمنا في حين أن التعظيم‬
‫الحقيقي لمبطولة إنما يصدر " من المشاركة‬ ‫شرفيا وايمانيا‪ ،‬وبثيا لمعالمي!!‬
‫فييا وتقديرىا بعد المعاناة والتجربة فلا يقدر‬ ‫فيذه التجربة ليست حادثا تاريخيا يذكر لمعبرة‬
‫البطل إلا الذي يحقق ولو جزءا يسي ار من‬ ‫والفخ‪ ،‬بل ىي استعداد دائم في المة العربية‬
‫لكي تيب في كل وقت تسيطر فيو المادة عمى‬
‫البطولة في حياتو!‪) .‬‬ ‫الروح‪ ،‬والمظير عمى الجوىر‪ ،‬فتنقسم عمى‬
‫وان أول ما يمكن – وما يجب ‪ -‬أن يتبادر إلى‬ ‫نفسيا لتصل إلى الوحدة العميا والانسجام‬
‫الذىن حول صدام حسين ىو "التميز "الذي‬ ‫السميم‪ ،‬وىى تجربة لتقوية أخلاقيا كمما لانت‬
‫صقل صدام حسين وجعل منو" الرئيس ‪ /‬القائد‬ ‫ولتعميق نفوسيا كمما طفت عمى السطح‪،‬‬
‫" المختمف تماما وايجابا عن عش ارت ومئات‬ ‫تتكرر فيا ممحمة السلام البطولية بكل‬
‫فصوليا من تبشير واضطياد وىجرة وحرب‪،‬‬
‫الرؤساء والقادة وفي وطننا العربي تحديدا!‪.‬‬ ‫ونصر وفشل‪ ،‬إلى أن تختم بالظفر النيائي‬
‫إنيا (البعثية) التي صنعت صدام وجعمتو لا‬
‫يقارن إلا بمن نال شرف الانتماء وآمن بيا‬ ‫لمحق واليمان‪.‬‬
‫وحمل رسالتيا لتشكل ‪ -‬كميزة إضافية – التقاء‬ ‫إن أفضل ما يمكن أن يقال عن مناسبة كيذه‬
‫"البعثية" مع "الصدامية" وانغماسيا فييا حالة‬ ‫(الذكرى الـٕٔ لمخمود) ذكرى استشياد سيد‬
‫فريدة لمتميز والبداع بالنضال والحياة والسيرة!‬

‫‪29‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫رحمة أعيى فييا صدام الصبر وتعجب من‬ ‫وىما ‪ -‬البعثية والصدامية‪ -‬معا ىديتا السماء‬
‫إيمانو اليمان‪ .‬وتغار من ثباتو الجبال ومن‬ ‫للأرض وىدية الرض للأمة وىديتيا لمع ارق‬
‫حركتو البحار كما تغار من خيره السحب‬ ‫ولكل من يتمثميما ولو ‪ -‬واضعف اليمان ‪-‬‬
‫وتنكس رؤوسيا الشجار حينما ترى خيره أكثر‬ ‫بمصغر ضئيل يجسدىما فك ار وسموكا وممارسة‪.‬‬
‫وان تفاعميما واتحادىما قد أنتجا " شخصية‬
‫وأكثر‪.‬‬ ‫صدام " لتعيد لمشخصية العربية وحدتيا ولمحياة‬
‫نصف قرن يقاتل ويصول ويجول فييا بفكر‬ ‫العربية تماميا متحدة فييا (الصلاة مع العقل‬
‫بعث المة في ميادين أمة البعث منذ بداية‬
‫تشكل الوعي "البذر" حين انتمائو إلى صفوف‬ ‫النير مع الساعد المفتول)‪.‬‬
‫البعث العظيم والى‪ ٕٓٓٙ‬إلى يوم " الحصاد‬ ‫لتصبغ البعثية بشخص صدام وتاريخو ىذا‬
‫"يوم لقي ربو ارضيا مرضيا ونفسو مطمئنة في‬ ‫التميز والعظمة من خلال العمل العفوي الطمق‬
‫الغني القوي المحكم الصائب والشجاعة وعمى‬
‫جنات الخمد‪.‬‬ ‫التضحية والشيادة‪ ،‬حينما تسرب إلييا الدم‬
‫سبعة عقود اختصرت ولخصت مئات القرون‬ ‫الصيل وصار دورة حياتيا الطبيعية فعمل عمى‬
‫من حكاية أمة أحياىا صدام مناضلا في‬ ‫تنقية الشخصية بالمبادئ والقيم وتنقية الرض‬
‫شخصية " الجيل العربي الجديد " وبعث " عيد‬ ‫والسماء حتى استأنست أرواح الجدود البطال‬
‫بطولتيا " وجسد شخصيات وعظمة كل قادتيا‬
‫فيبطت إلييا واستطابت الييمنة فوقيا‪.‬‬
‫ورموزىا البطال والتاريخيين‪.‬‬ ‫من‪ ٕٛ‬نيسان ‪ ٜٖٔٚ‬إلى ٖٔ ديسمبر‪ٕٓٓٙ‬‬
‫أمة بعث صدام قوتيا وثقتيا بنفسيا‬ ‫وبينيما تسعة وستون عاما منيا خمسون‬
‫ومسؤوليتيا التاريخية وفي الحاضر ونحو‬ ‫عاما تقريبا قضاىا صدام بعثيا مناضلا‬
‫المستقبل‪ ،‬فنفخت بت ارثيا في روح صدام الذي‬ ‫ومجاىدا وواثبا‪ ،‬بدأىا بالسجن وبالسجن‬
‫امتطى صيوة أمجادىا شاى ار في يمينو "سيفا"‬ ‫ختميا‪ .‬وبين مشقتين قطع دروب شاقة مميئة‬
‫بألغام العدى وكمائن غدر الزمان وخيانة‬
‫تجمع‬ ‫الخوة‪ ،‬يصطاد ظيره طعنات القريب ويحضن‬
‫فيو صميل كل سيف جرده العرب منذ أن ُوجدوا‪،‬‬
‫مقبلا غير مدبر‪ ،‬ك ار ار غير ف ارر ومكب ار بمسان‬ ‫صدره سيام البعيد ويميج لسانو بـ"عافيو"‪.‬‬
‫وخط عربي مبين "تعويذة جياد" أحرقت‬

‫شياطين الفرس والروم ومردة الصياينة‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫تحقيق أىدافيا في الرقي والانعتاق من‬ ‫عبد الله الحماطي ‪ /‬لجنة فرسان البعث‬
‫الاستعمار والرجعية والظمم الاجتماعي والفقر‬ ‫كثيرون ىم من كتبوا عن الشييد القائد صدام‬
‫الذي ساد في تمك اليام وطنو الع ارق وأمتو‬ ‫حسين وتناولوا ميلاده وحياتو وسيرتو النضالية‬
‫قبل ثورة البعث وبعد وصول الحزب في‬
‫العربية‪.‬‬ ‫استحقاق نضالي بثورة ‪ٖٓ-ٔٚ‬تموز العظيمة‪،‬‬
‫كما أن فكر الشييد الرفيق صدام حسين‪ ،‬رحمو‬ ‫وكثير من كتب عنو بعين المحب القريب‪،‬‬
‫الله‪ ،‬كان يتميز بالتوقد والبصيرة النافذة مما‬ ‫وىناك من كتب عنو بعين العدو المجافي لو‬
‫جعمو حالة استثنائية ارقية ودائما ما كان‬
‫يتوافق ولا يتعارض مع فكر حزب البعث بل ىو‬ ‫ولمشروعو مشروع البعث والنيوض القومي‪.‬‬
‫وكان وكنا دائماً نعرف أن أعداء الشييد القائد‬
‫فكر حزب البعث بعينو‪.‬‬ ‫صدام حسين دائماً ىم أنفسيم أعداء المة‬
‫ومن خلال تاريخو النضالي وارتباطو التنظيمي‬ ‫العربية من فرس مجوس وصياينة ييود‬
‫بحزب البعث الذى أصبح من قياديو‪ ،‬استطاع‬
‫أن يضع مفاىيم لمتاريخ وكيفية مواجية‬ ‫وامبريالية أمريكية‪.‬‬
‫لقد ولد الشييد رحمة الله شخصاً عاديا‪ ،‬ولكن‬
‫محاولات تشويو التاريخ العربي العظيم‪.‬‬ ‫باندماجو بفكر البعث ونضالو أصبح حالة‬
‫كتب الكثير عن جوانب مختمفة في شخصية‬ ‫فريدة من نوعيا‪ ،‬بل أصبح مشروعا وطنيا‬
‫الرفيق الشييد‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬ولكن أنا سأكتب‬ ‫لمع ارق وقوميا لصالح المة العربية‪ ،‬فقد قاليا‬
‫بشكل بسيط ومختصر عن العلاقة الفكرية‬ ‫الرفيق المرحوم أحمد ميشيل عفمق‪ " :‬صدام‬
‫لمشييد صدام حسين‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬وىى نفس‬ ‫حسين ىدية البعث لمع ارق وىدية الع ارق للأمة‬
‫علاقة فكر البعث والتاريخ العربي من خلال‬
‫إسياماتو في فيم التاريخ لخمق حالو نيوض‬ ‫العربية "‪.‬‬
‫والشييد القائد كان مناضلا بعثيا جسو ار محبا‬
‫قومي عربي ومواجية مفاىيم تشوييو‪.‬‬ ‫لوطنو وأمتو‪ ،‬ميتما بتاريخيا عاملاً عمى‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫المؤرخون بأحكام قاطعة ونتجنب الحكم القاطع‬ ‫لقد اتخذ القائد الشييد منيجا لعادة كتابة‬
‫عمى ما اختمفوا عميو‪.‬‬ ‫التاريخ العربي بشكل صحيح وعممي بعدما‬
‫شوىو الشعوبيون الفرس والصياينة المحتمون‬
‫من خلال ما طرح آنفا‪ ،‬نلاحظ أن القائد‬ ‫والامبريالية الخبيثة‪ ،‬كما أكد الشييد صدام‬
‫الشييد كان قارئا جيدا لمتاريخ بسبب مواظبتو‬ ‫حسين عمى أن كتابة التاريخ لابد أن تأخذ‬
‫عمى الاطلاع عميو مما جعمو صاحب معرفة‬ ‫خصوصية لطريقنا العربي البعثي الخاص‪،‬‬
‫ت اركمية بأحداث التاريخ فأصبحت لديو قناعة‬ ‫بمعنى آخر أن نكتب التاريخ من وجية نظرنا‬
‫ود ارية بما تخفيو كتب التاريخ من بعض‬ ‫والتركيز عمى الد ارسة المنيجية والتحميمية‬
‫الحالات المؤلمة التي لم تتناول الحداث‬
‫بصدق بعيدة عن التحيز والتعصب ‪ ،‬فصار‬ ‫وليس السردية الوقائعية‪.‬‬
‫عمى يقين بدور الجنبي الكاتب لتاريخ المة‬ ‫ومن خلال ىذه المنيجية يتضح لنا أن ىذه‬
‫العربية عموما والع ارق خصوصا ونواياه في‬ ‫الخصوصية تحتم عمى البعثي وضع تفسير‬
‫واقعي لمحدث التاريخي بما لا يجعمو متجنياً‬
‫التخريب وطمس معالم الكثير من الحقائق‪.‬‬
‫كما كان الشييد‪ ،‬لا يقبل بمفيوم التاريخ لدى‬ ‫فيو عمى التاريخ‪.‬‬
‫السمفية الدينية التي ترى أن التاريخ العربي بدأ‬ ‫كما كان القائد الشييد يؤكد عمى أننا عندما‬
‫بالسلام واقتناعيا بقطع التواصل التاريخي‬ ‫نقف عمى نص مشوه أو غير صحيح لو علاقة‬
‫بتاريخنا وحضارتنا وأمجادنا‪ ،‬لا يجب أن نكتفي‬
‫للأمة العربية وت ارثيا الحضاري قبل السلام‪.‬‬ ‫بالاطلاع عميو وانما نتدخل كمصححين ليذه‬
‫كما كان لا يتفق مع المفيوم الماركسي لتفسير‬ ‫المفاىيم ليس من أجل أن نتجنب ذكر الحقائق‬
‫التاريخ بأنو ناتج عن ص ارع الطبقات منك ار‬
‫وانما من أجل أن نقول الحقيقة‪.‬‬
‫لدور العامل الروحي فيو وتطوره‪.‬‬ ‫وىذا المفيوم الميم يؤكد عميو الرفيق الشييد‬
‫وعميو‪ ،‬نرى أن الرفيق الشييد صدام حسين‬ ‫صدام حسين عندما يدعو إلى تناول التاريخ‬
‫يؤمن بأن مسار التاريخ لا يتحكم فيو تكوين‬ ‫بالشرح وتبيين الحالات التي اتفق عمى تقيميا‬
‫واحد أو اتجاه واحد أو عامل واحد من عوامل‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫لقد رسم الشييد خطوطا عامة لنسير عمييا‬ ‫الحياة وانما ىو محصمة فعل وتفاعل الجوانب‬
‫الروحية والمادية بوجو عام مع طرح ما يميزنا‬
‫بغرض فيم التاريخ العربي وتطويره لصالح‬
‫من خصوصية تاريخية‪.‬‬
‫المة والوقوف بوجو أعدائيا المشّوىين لت ارثيا‬ ‫وىكذا‪ ،‬ركز القائد الشييد عمى أن تكون لنا‬
‫المجيد لخمق حالة إحباط لدى العربي وىذا ما‬ ‫نظرتنا الخاصة لق ارءة أحداث التاريخ بنية‬
‫المعرفة الحقيقة وتصحيح التشويو في كتب‬
‫يتطمع إليو الجنبي الفارسي المتحالف مع‬
‫التاريخ ومما سيكتب فيو‪.‬‬
‫الصييوني بتوجيو امبريالي أمريكي‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أدخل صدام السجن مع رفاقو وظل يتواصل‬ ‫محمد الخ ازعمة ‪ /‬لجنة الاردن‬
‫ويقود الحزب من ىناك‪.‬‬ ‫قال القائد المؤسس الستاذ المرحوم ميشيل‬
‫عفمق ( صدام وىبو الله لمع ارق ووىبو الع ارق‬
‫استمر نضالو مع رفاقو المدنيين والعسكريين‬
‫بالعداد لمثورة الجبارة في ‪ ٔٚ‬تموز عام‬ ‫للأمة ) لنو قدم لمع ارق والمة العربية الكثير‪.‬‬
‫‪ ٜٔٙٛ‬التي أطاحت بحكم عبد الرحمن عارف‬ ‫كان لو دور بارز في ثورة البعث ‪.ٜٔٙٛ‬‬
‫وسميت بالثورة البيضاء حيث لم ترق بيا‬
‫وىبو الله صفات القيادة الفّذة منذ نعومة أظفاره‬
‫نقطة دم واحدة‪.‬‬ ‫كالشجاعة والقدام‪ ،‬فلا يياب الموت‪ ،‬واشترك‬
‫شغل منصب نائب لرئيس مجمس قيادة ثورة‬ ‫مع رفاقو في اليجوم عمى موكب عبد الكريم‬
‫الب القائد المرحوم أحمد حسن البكر حتى عام‬ ‫قاسم في شارع الرشيد وكان عمره ‪ ٔٚ‬عاما‬
‫‪ .ٜٜٔٚ‬واستمم رئاسة الجميورية ورئاسة‬ ‫وأصيب برصاصة في رجمو أخرجيا بنفسو‪،‬‬
‫مجمس قيادة الثورة نزولا عند رغبة الب القائد‬
‫و ُحكم عميو بالعدام‪.‬‬
‫أحمد حسن البكر بسبب ظروفو الصحية‪.‬‬ ‫غادر الع ارق إلى سوريا لفترة قصيرة ثم انتقل‬
‫قاد حممة تصفية أوكار الجواسيس والعملاء‬ ‫إلى القاىرة عاش فييا لاجئا سياسيا وأكمل‬
‫الخونة وأوضح الصورة الحقيقية لموجو الناصع‬ ‫د ارستو الثانوية ودرس في كمية الحقوق‪ ،‬ثم‬
‫لثورة ‪ ٖٓ-ٔٚ‬تموز المجيدة بقيادة حزب‬ ‫عاد الى الع ارق بعد ثورة ٗٔ رمضان ‪ ٛ‬شباط‬
‫البعث الاشت اركي بمبادئو الوطنية والقومية‬ ‫ٖ‪ ،ٜٔٙ‬وسرعان ما تنصل الحكم العارفي من‬
‫تحالفو مع البعث فأقدم عمى ردة تشرين‬
‫التقدمية والاشت اركية الثورية الخّلاقة‪.‬‬
‫السوداء ٖ‪.ٜٔٙ‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫للأغ ارض المدنية والعسكرية وبنى جيشا عظيما‬ ‫وخاض معركة البناء والتغيير ابتدا ًء بالصلاح‬
‫مسمحا بالعمم والعقيدة الوطنية والقومية وقد ارت‬ ‫الز ارعي فدعم الم ازرعين والفلاحين وتم‬
‫قتالية عظيمة فتم تصنيع أسمحة متطورة من‬ ‫استصلاح ال ارضي وقضى عمى القطاع‬
‫الرصاصة حتى الصواريخ التي د ّكت عمق‬ ‫وتطبيق شعار الرض لمن يزرعيا‪ .‬وكان‬
‫الكيان الصييوني الغاصب‪ ،‬وأعمن ق ارر التأميم‬ ‫النسان وتحسين ظروف معيشتو اليدف‬
‫عام ٕ‪ ٜٔٚ‬عمى الشركات الجنبية التي كانت‬ ‫الاست ارتيجي لمقائد والبعث‪ ،‬فتحققت نيضة‬
‫تسرق خي ارت الع ارق فتحققت نتيجة التأميم‬ ‫ارئدة في قطاعي الصحة والتعميم وأقرت مجانية‬
‫تنمية انفجارية في كل الميادين ع ّمت خي ارتيا‬ ‫العلاج لكافة المواطنين ومجانية التعميم من‬
‫أرياف الع ارق ومدنو كافة وتم رفع مستوى‬ ‫رياض الطفال حتى الم ارحل العميا لمد ارسية‬
‫المعيشة لممواطن الع ارقي‪ ،‬ولم يبخل يوما حتى‬ ‫الجامعية‪ ،‬وأٌقيمت صروح العمم وتخّرج آلاف‬
‫في أحمك الظروف بدعم أقطار المة العربية‬ ‫العمماء حتى أصبح الع ارق بمدا خاليا من المية‬
‫ترجمة لشعار البعث ( نفط العرب لمعرب )‬ ‫في منتصف السبعينات من القرن الماضي‬
‫وأٌنجز اتفاق الحكم الذاتي لك ارد الع ارق بإعلان‬ ‫حسب إحصاءات منظمة اليونسكو التابعة‬
‫البيان التاريخي في ٔٔ آذار ٓ‪ ٜٔٚ‬فتم منح‬ ‫للأمم المتحدة‪ ،‬وفُتحت الجامعات الع ارقية‬
‫الك ارد المشاركة في الحكومة الع ارقية وأصبحت‬ ‫لمطمبة العرب من جميع القطار ومن بمدان‬
‫المغة الكردية إلى جانب المغة العربية لغة‬ ‫العالم الثالث ليساىموا في بناء وتنمية أقطارىم‬
‫رسمية وأنشئ مجمس تشريعي ومجمس تنفيذي‬ ‫بعد تخرجيم ليمانو بالوحدة العربية من‬
‫المحيط إلى الخميج ولدعم الدول الفقيرة‪ ،‬كما‬
‫ومي ازنية مستقمة لتنمية إقميم كردستان‪.‬‬ ‫أرسل طمبة العمم إلى أرقى الجامعات العالمية‬
‫وتم تأسيس الجبية الوطنية مع الح ازب‬ ‫وأسس جيشا من العمماء في شتى‬
‫السياسية القومية واليسارية والوطنية حتى كاد‬ ‫الاختصاصات وأقيمت المصانع الحديثة‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫والحرية لجميع الشعوب المحبة لمسمم والعدالة‬ ‫أن يصبح الع ارق من دول العالم المتقدم بسبب‬
‫في العالم‪.‬‬ ‫النجا ازت العظمى التي تحققت‪.‬‬

‫وفي عام ٓ‪ٜٔٛ‬م خاض معركة قادسية صدام‬ ‫أما فمسطين فكانت تسكن قمبو وعقمو فكانت‬
‫المجيدة بعد العدوان الي ارني الصفوي الفارسي‬ ‫القضية المركزية لمبعث وثورتو‪ ،‬فأسس جبية‬
‫المتكرر واستمرت ثمان سنوات دفاعا عن‬ ‫التحرير العربية فصيلا إلى جانب فصائل‬
‫سيادة الع ارق ودول الخميج العربي‪ ،‬وخرج منيا‬ ‫منظمة التحرير الفمسطينية عمى طريق تحرير‬
‫منتص ار بعد أن أذاق فييا الخميني السم‬ ‫فمسطين وأقام الجبية العربية المشاركة لنصرة‬
‫ودعم تحرير فمسطين ضد دول المواجية مع‬
‫الزعاف‪.‬‬ ‫الكيان الصييوني وتقديم الدعم لسرة كل شييد‬
‫لم يرتح الكيان الصييوني والدول الاستعمارية‬ ‫فمسطيني عشرة آلاف دولار وكل من فقد بيتو‬
‫لذلك النصر الذي حققو الع ارق وحالة التقّدم‬ ‫أو ىدم خمسة وعشرون ألف دولار‪ ،‬ودعم‬
‫والنيضة في جميع الميادين وتمسكو بالسيادة‬ ‫الجامعات الفمسطينية وقّدم المنح الد ارسية‬
‫الوطنية‪ ،‬فأخذت تتحين الفرص بالتواطئ مع‬ ‫لمطمبة الفمسطينيين لمد ارسة في الجامعات‬
‫العملاء العرب وبالتحالف مع كل القوى التي‬ ‫الع ارقية ورفض جميع الحمول الاستسلامية‬
‫تضمر العداء والشر لمع ارق والعرب‪ ،‬ف ارحت‬ ‫لتصفية القضية الفمسطينية ولم يتزحزح قيد‬
‫تنسج المؤام ارت المتعددة لمنيل من سيادة‬ ‫أنممو عن دعم فمسطين ومقاومتيا وشعبيا‬
‫الع ارق وأمنو واستق ارره وتقدمو فعممت كل ما‬ ‫حتى وصل حبل المشنقة عمى رقبتو وظل‬
‫لدييا من وسائل لجياض المشروع النيضوي‬
‫القومي العربي الذي كان منطمقو الع ارق ليشمل‬ ‫ينادي بتحرير فمسطين من البحر إلى النير‪.‬‬
‫أقطار العروبة كافة فيما بعد‪ .‬وتعرض‬ ‫وقّدم الدعم لكل حركات التحرر في آسيا‬
‫لاعتداءات متعددة من حمف الش ارر وفرض‬ ‫وافريقيا وأمريكا اللاتينية لنيل الاستقلال‬
‫عميو حصار ظالم طويل استمر أكثر من ثلاثة‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫بيد الاحتلال وخاض معركة بطولية ج ّسدت‬ ‫عشر عاما حتى حرم أطفال الع ارق وشيوخو‬
‫شجاعتو وقيادتو الجّبارة الفّذة في المحاكمة‬ ‫ونساؤه من الغذاء والدواء‪ .‬وكانت إي ارن‬
‫الميزلة التي عّرى فييا المحتمين وعملائيم‬ ‫وعملاؤىا المحرض والمتواطئة لتسييل العدوان‬
‫بالتحالف مع الصييونية والامبريالية‪ ،‬ولم تفمح‬
‫ومخططاتيم بمبدئية عالية‪.‬‬ ‫في إسقاط الحكم الوطني فتحالف المجرم بوش‬
‫وفي فجر يوم عيد الضحى والمسممون في‬ ‫الابن الرعن مع حميفو التابع الخانع بمير‬
‫جميع أنحاء المعمورة يحيون الوقوف عمى‬ ‫وجيشوا كل عملائيم دولا وأح ازبا وح ّكاما من‬
‫صعيد عرفة‪ ،‬قام المحتمون المريكان بتسميم‬ ‫عرب الجنسية لاحتلال الع ارق‪ ،‬فكانت الطامة‬
‫القائد لمخونة في حزب الدعوة عملاء إي ارن‬ ‫الكبرى عام ٖٕٓٓ وتم احتلال الع ارق ون ّصب‬
‫وسارعوا بإعدام الشييد صدام حسين سّيد‬ ‫بريمر حاكما عميو فح ّل الجيش والمؤسسات‬
‫شيداء العصر وشييد الحج الكبر‪ ،‬فانقمب‬ ‫وس ّن قانون اجتثاث البعث وش ّكل ما يسمى‬
‫فرح العيد إلى حزن أدمى القموب وأوغر‬ ‫بالعممية السياسية من الح ازب الطائفية‬
‫الصدور عمى الخونة ولن تيدأ النفوس وترتاح‬ ‫والعميمة ون ّصب حفنة من عملاء إي ارن وأمريكا‬
‫الضمائر إلا بالثأر والانتقام من أولئك الوغاد‬
‫حكاما عمى المنطقة الخض ارء (الغب ارء)‪.‬‬
‫الوحوش‪.‬‬ ‫وفي التاسع من نيسان عام ٖٕٓٓ ومن أمام‬
‫ولا ي ازل الشييد صدام يقود القتال ضدىم حتى‬ ‫جامع المام أبو حنيفة النعمان‪ ،‬أعمن القائد‬
‫بعد استشياده لنو يسكن قموب الملايين من‬ ‫صدام والجماىير تمتف حولو وتيتف بحياتو‬
‫أح ارر العرب والعالم‪ ،‬واستمم ال ارية من بعده‬ ‫عن انطلاق أسرع مقاومة لمتحرير ضد‬
‫رفيق دربو الطويل القائد المجاىد الرفيق عزة‬ ‫الاحتلال المريكي البغيض‪ .‬ونتيجة لنشاط‬
‫إب ارىيم المين العام لمحزب والقائد العمى‬ ‫القائد وتحركاتو لتفعيل المقاومة رصده العداء‬
‫لمجياد والتحرير أّيده الله وع ّجل لو بالنصر‬ ‫وبوشاية ممن خان العيد والمانة وقع أسي ار‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫عاش الع ارق‪ ،‬عاشت فمسطين‪ ،‬عاشت المة‪،‬‬ ‫عمى العداء وتحرير الع ارق من الاحتلال‬
‫عاش البعث‪.‬‬ ‫الي ارني المريكي‪.‬‬

‫وعرجت روحو الزكية الطاىرة عاليا إلى خالقيا‬ ‫وستبقى الوقفة البطولية لمشييد عمى منصة‬
‫لتسكن جنات الخمد مع النبيين والشيداء‬ ‫العدام بكل شموخ وشجاعة غير آبو ولا‬
‫مكترث بحبل المشنقة في تمك المحظات‬
‫والصالحين وحسن أولئك رفيقا‪.‬‬ ‫العصيبة وسخريتو من صيحات الخونة‬
‫سلام عميك يا شييدنا البطل يوم ولدت وسلام‬ ‫والعملاء ورقصاتيم واستف از ازتيم ذكرى خالدة‪،‬‬
‫عميك يوم استشيادك وسلام عميك يوم تبعث‬ ‫و ازده الله ك ارمة وسطع النور الوّىاج من وجيو‬
‫حيا يوم القيامة‪ .‬واننا عمى نيجك ومبادئك‬ ‫المضيء‪ ،‬وما أجمل تمك الابتسامة عمى ذلك‬
‫ماضون نردد ما قالو شاعر البعث المرحوم‬ ‫الثغر الجميل التي ازدتو ىيبة ووقا ار أذىمت كل‬

‫كمال ناصر‪:‬‬ ‫من شاىد ذلك المشيد‪.‬‬
‫ويشيد الله ىذا الدرب لا طمعا‪ ،،‬ولا ادعاء ولا‬ ‫لقد استحضر في تمك الثناء في أعماقو قول‬

‫زىوا مشيناه‪.‬‬ ‫شاعر البعث‪:‬‬
‫وانما ىزنا في بعث أمتنا‪ ،،‬جرح عمى صدرىا‬ ‫لما اعتنقنا البعث كنا نعمم أن المشانق لمعقيدة‬

‫الدامي لثمّناه‪.‬‬ ‫سمم‪.‬‬
‫قوموا انظروا الشعب يحدو في مسيرتو‪ ،،‬ثالوثنا‬ ‫وزمجر صوت السد اليصور بأغمى وأثمن‬
‫وأقدس الكممات من فم طيور ستبقى ترن‬
‫القمب والدنيا جناحاه‪.‬‬ ‫ويرجع صداىا في كل أذن وضمير كل إنسان‬
‫ما عمينا لو كل يوم غ ازنا‪ ،،‬عابر وانتمى إلينا‬
‫حر شريف مؤمن وصاحب مبدأ‪.‬‬
‫دخيل‪.‬‬ ‫أشيد أن لا إلو إلا الله وأشيد أن محمدا رسول‬
‫فبذور الحياة تكمن فينا‪ ،،‬وسيبقى البعث‬
‫الله‬
‫الصيل أصيل‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫لقد كان المشيد الخير في حياتو الدنيا بمثابة‬ ‫صالح الدليمي ‪ /‬كتاب المقاومة الع ارقية‬
‫موعظة عميقة المعنى والدلالة‪ ،‬أصابت‬ ‫لقد سطر القائد الشييد المفدى صدام حسين‬
‫الكثيرين بالوجوم والدىشة‪ ،‬كما أثارت وأيقظت‬ ‫مسيرتو غير عابئ بما يتناولو الرجرجة‬
‫في آخرين روح المل والثقة بالنفس وحتمية‬ ‫والدىماء من ساقط القول والفعل والكيد‪ ،‬فقد‬
‫غمبة الحق عمى الباطل ووجود من ىم قائمون‬ ‫كان يرسم ملامح أمة أساسيا العزة والرفعة‬
‫عميو حتى لو أدى ذلك إلى فقدانيم لرواحيم‪.‬‬ ‫والريادة‪ ،‬وقاتل وناضل بصدق وسعى لتقوية‬
‫كثير منا سمع ىتافات وصيحات من القادة‬ ‫ترسانتو العسكرية بكل ما امتمك من أسباب‬
‫تحث الناس عمى التضحية في سبيل الوطان‪،‬‬ ‫القوة وفتح أبواب التأىيل العممي والتقني لبناء‬
‫لكننا لم نشاىدىا عياناً بياناً إلا يوم‬ ‫وطنو الصغير والكبير‪ ،‬وأ ارد بذلك أن يييئيم‬
‫ٖٓ‪ ٕٓٓٙ/ٕٔ/‬أول أيام عيد الضحى‬ ‫لم ارحل ىو أدرى الناس بخطورتيا‪ ،‬فقد كان‬
‫المبارك‪ ،‬ف أرينا كيف تٌقّدم النفس رخيصة في‬
‫سبيل المبدأ في طمأنينة وثبات استقبالاً‬ ‫ىمو أكبر من ىموم رصفائو‪.‬‬
‫لمشيادة رغم بشاعة الوسيمة التي استخدمت‬ ‫كان شديد الاىتمام بتاريخ المة العريق فجسده‬
‫من قبل أعدائو في قتمو متناسين أن قتل أسير‬ ‫واقعاً ممموساً مستميماً كل القيم النبيمة‬
‫الحرب كقتل المستجير ولا يقوم بيذا الفعل إلا‬ ‫والمواقف المشرقة التي نحتيا أجداده وأسلافو‪،‬‬
‫فميس عيباً أن يسير النسان عمى خطى‬
‫من كان جباناً رعديداً‪.‬‬ ‫الولين من البطال وليست منقصة أن يتحمى‬
‫كانت المة في عيده تستبشر الخير الكثير‬ ‫القائد بقوة الشكيمة والصلابة والقدام لنيا‬
‫والمل الكبير في مستقبميا لنو كان القائد‬ ‫ضرو ارت يتطمبيا ىذا الزمان المميء بقطاع‬
‫والزعيم الوحد الذى انتفض لك ارمتو وأبى الذل‬
‫الطرق وقاىري الشعوب ومستضعفييم‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫صدق القائد الشييد في قيادة الدولة وتوفير‬ ‫والتبعية والمعوية وضياع ال أري واليدف‪ ،‬فقدم‬
‫رغد العيش والرفاىية لشعبو‪.‬‬ ‫لمناس درساً من الدروس الصعبة في ىذا‬
‫الزمان وترجم كل النظريات التي طرحيا عقلاء‬
‫إن العظماء دائماً ما يفتقدون في أوقات الشدة‬ ‫القوم منذ أكثر من نصف قرن من الزمان قولا‬
‫والحاجة لنيم يقولونيا وبأعمى الصوات لا‬ ‫وفعلا دون مواربة أو تشيع لطائفة أو مذىب‬
‫لمييمنة والقرصنة‪ ،‬وىؤلاء لا يتعدون أصابع‬ ‫كما يحدث الآن من أوصياء الاستعمار الجدد‬
‫اليد الواحدة في ىذا الزمن لن استخدام أداة‬ ‫من عشائرية وعصبية مذىبية وتقتيل وتدمير‬
‫النيي والرفض ىذه ليا ردة فعل غاضبة‬ ‫وتفجير لا سابق لو‪ ،‬فمقد برىنوا لمعالم مدى‬
‫وميددة من ىذه القوى المييمنة من إرىاب‬

‫ووعيد‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫والقومية التقدمية التي عبر عنيا البعث وآمن‬ ‫فيد الي ازع‪ /‬الع ارق‬
‫بيا شييدنا الخالد ورفاقو الوفياء‪.‬‬ ‫لكل أمة قادة أبطال يتم تخميد ذك ارىم جيلاً بعد‬
‫جيل‪ ،‬لنيم صنعوا تاريخ أوطانيم فأصبحوا‬
‫إن ذكرى استشياد الرفيق المناضل صدام‬
‫حسين السنوية باتت عنواناً لوحدة المة‪ ،‬يشيد‬ ‫رمو از تحظى بمحبة الجماىير وتقديرىم‪.‬‬
‫عمى ذلك تسابق الح ارر من الحواز إلى‬ ‫وفي عصرنا الحاضر برز من بين صفوف‬
‫موريتانيا لاستذكار الشييد ونضالو من أجل‬ ‫جماىير المة المناضمة الرفيق القائد صدام‬
‫حسين‪ ،‬الذي تجسدت فيو قيم الشجاعة‬
‫المة‪.‬‬
‫لقد تحول الفارس العربي الشييد صدام حسين‬ ‫والشيامة والفداء وتمثمت بشخصيتو‪.‬‬
‫إلى أيقونة عالمية تضاىي الثائر العالمي‬ ‫إن وفاء الجماىير لشييد الحج الكبر يؤكد أن‬
‫جيفا ار بل وتتفوق عميو عند شباب العالم الثائر‬ ‫بسالة الشيداء وتضحياتيم لا تسقط من ذاكرة‬
‫المتحمس‪ ،‬وأصبحت ممحمة استشياده تذكر‬ ‫المة ولا تذىب سدى‪ ،‬بل ىي باقية ببقاء‬
‫المسممين بممحمة استشياد جده المام‬
‫المة وخالدة بخمود قيم النبل والفروسية‪.‬‬
‫الحسين عميو السلام‪.‬‬ ‫ليس من السيل عمى المرء فقدان الحبة‪،‬‬
‫ليذا بات ل ازماً عمى الح ارر وواجباً عمييم‬ ‫ولكن يبقى السموان بأن الشييد قدم روحو من‬
‫الاحتفاء بشييدنا الَّرمز‪ ،‬فيذا أقل ما يقدم من‬
‫أجل وطنو وشعبو وأمتو‪.‬‬
‫أجل من ضحى في سبيل عزة المة وك ارمتيا‪.‬‬ ‫الاحتفاء بشييدنا البطل ىو ثورة متجددة عمى‬
‫وان الاحتفاء بذكرى استشياد قائدنا المجاىد‬ ‫قوى الشر والبغي والعدوان التي عاثت فساداً‬
‫يقدم لشباب المة القدوة الحسنة والصورة‬ ‫في الع ارق وسوريا واليمن وفمسطين وغيرىا من‬
‫القطار العربية‪ ،‬وىو انتصار لممبادئ الوطنية‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫تحية لحزب البعث العربي الاشت اركي حزب‬ ‫المثل لمفارس النبيل‪ ،‬كي يحذو حذوه في‬
‫الثوار والمناضمين وقائده المؤسس أحمد‬ ‫طريق النضال من أجل القيم والمبادئ‪.‬‬

‫ميشيل عفمق‪.‬‬ ‫لعل أىم دروس ممحمة استشياد الرئيس القائد‬
‫تحية لمرفيق القائد صدام حسين شييد المة‬ ‫صدام حسين ىي‪ :‬أن إيمانو القوي وعقيدتو‬
‫الصمبة وثباتو عند الممات أثبت صدق نضالو‬
‫وفارسيا اليمام‪.‬‬
‫تحية لمرفيق القائد المجاىد عزة إب ارىيم ورفاقو‬ ‫وجوىره النساني الصيل‪.‬‬
‫الذين أقسموا عمى الثأر لشيداء الحزب والمة‪.‬‬ ‫إن المة التي أنجبت القائد الفذ صدام حسين‬
‫قادرة عمى إنجاب الآلاف غيره من الثوار‬
‫والمناضمين‪ ،‬عمى أن يسمكوا نفس الطريق‬
‫الذي سار عميو شييدنا اليمام ويؤمنوا بالقيم‬

‫والمبادئ التي آمن بيا‪.‬‬
‫لقد ظن العداء أنيم باغتيال قائدنا المناضل‬
‫سيحطمون جذوة الثورة لدى شعب الع ارق‬
‫وجماىير المة‪ ،‬ولكنيم ازدوا من لييبيا من‬

‫حيث لا يعممون‪.‬‬
‫إن كل يوم منذ الثلاثين من كانون الول عام‬
‫‪ ٕٓٓٙ‬وكل مواجية ينتصر بيا الرفيق الشييد‬
‫صدام حسين رغم غيابو ويخسر أعداء المة‪،‬‬
‫لنو رحل بجسده فقط ولكنو حاضر في ذاكرة‬

‫وضمائر الشرفاء‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫* أن انخ ارط القائد بشجاعة في الثورة ضد‬ ‫د عبده مدىش الشجري‬
‫نظام الدكتاتور عبد الكريم قاسم وىو في عز‬ ‫لم نكن لنبرز الذكرى بالخطب والمقالات وتتبع‬
‫شبابو يعطينا درساً أن نكون حاممين لواء‬ ‫مآثره وسيرتو البطولية لمجرد ميرجانات‬
‫التغيير والكفاح ضد الظمم والاستبداد ومن أجل‬ ‫نستعرضيا ونتغنى بو ‪ ،‬وانما ىدف إحياء‬
‫أن ينعم الوطن بالحرية والازدىار والرخاء‪،‬‬ ‫سيرتو التاريخية وأدواره البطولية لموقوف عمييا‬
‫ويتطمب أن نكون مشاريع استشياد من أجل‬ ‫وآثارىا في قيادتو الحزب والدولة لمتأسي‬
‫والاقتداء بيا‪ ،‬وانعكاس تمك السيرة والمواقف‬
‫الانتصار لقضايا الوطن والمة‪.‬‬ ‫في سموكنا أي في سموك الرفيق البعثي عممياً‬
‫* نتذكر مقولتو المشيورة عندما ضعف أحد‬ ‫بحيث يكون صدام حسين عنواناً وىد ًى‬
‫رفاقو وىما في الزن ازنة‪( :‬إذا خانتك قيم المبادئ‬ ‫وبوصمة الطريق النضالي في التعامل مع‬
‫فحاول ألا تخونك قيم الرجولة)‪ ،‬ىذا درس‬ ‫مفردات الحياة عمى مستوى السرة والمجتمع‬
‫يعممنا أن نقف بثبات عمى القيم والمبادئ التي‬ ‫وعمى مستوى الموقع والمينة في العمل‬
‫نحمميا بصلابة ورجاحة العقل ولييب اليمان‬ ‫الحزبي أو في الدولة عمى المستوى الرسمي أو‬
‫ميما كانت أساليب القير والتعذيب من قبل‬ ‫الشعبي لتنعكس المسيرة النضالية لمبعث في‬
‫الطغاة‪ ،‬ويلاحظ ذلك اليمان الثابت لمرفيق‬
‫القائد أن يُذ ّكر زميمو إذا " خانتك قيم المبادئ‬ ‫سموكو حاملًا قيم القائد ويجسدىا في تعاممو‪.‬‬
‫فتذكر قيم الرجولة "‪ ،‬قيم الشجاعة وقيم العمو‬ ‫ولكتابة مواقف ومآثر القائد نحتاج إلى‬
‫والسؤدد التي ىي عنوان العزة والك ارمة في‬ ‫مجمدات‪ .‬لكن سأستعرض ما تجود بيا الذاكرة‬
‫من محطات بطولية لتكون لنا دروساً وعظة‬
‫الحياة‪.‬‬
‫ومنا ارً نتأسى ونيتدي بيا‪ ،‬ومنيا‪:‬‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ىو من يحاصرىا ويحاكميا حتى أنطق القاضي‬ ‫* موقفو من ابنو عدي رحمو الله في إشكال‬
‫ليقول قول الحق فيو‪ :‬أنت لست ديكتاتو ار‪.‬‬ ‫مع أحد الم ارفقين‪ ،‬حيث جمع أبناء الرفاق‬
‫والمسؤولين في الحزب وجعميم يشاىدون‬
‫وىذا يعطينا دلالة عمى وجوب التأسي بمواقفو‬ ‫العقوبة لابن صدام حسين‪ ،‬ليكون درساً ليم‬
‫والتضحية والوفاء لممبادئ ولموطن ولمحرية‬ ‫في حالة حدوث خطأ منيم بحق الشعب‪،‬‬
‫ولموحدة ولفمسطين والدفاع عنيا بشتى‬
‫الساليب‪ ،‬وفضح وكشف المشروع الفارسي‬ ‫فالعقوبة ستكون ج ازءىم وليتعظوا منيا‪.‬‬
‫الصفوي الصييوني الذي يستيدف فمسطين‬ ‫إنو درس يعممنا أن نقول الحق ولا مجال‬
‫قضية المة المركزية ومشاريع التطبيع‬ ‫لممحاباة في ذلك ومن أجل إعلاء قيم الحق‬
‫للأنظمة الخانعة وتعرية صفقة القرن بتوعية‬ ‫والعدل والصدق ولو عمى أنفسنا‪ ،‬وتجسيد ذلك‬

‫الجماىير بأىدافيا‪.‬‬ ‫تجسيدا حيا في تعاممنا في المجتمع‪.‬‬
‫إن الشييد قدم لنا تمك المواقف البطولية من‬ ‫فمن أجل المبادئ التي حمميا القائد ضحى‬
‫بالغالي والنفيس‪ ،‬وضحى بالمنصب في سبيل‬
‫أجل الوفاء ليا والتضحية في سبيميا‪.‬‬ ‫الانتصار لقيم العدل والعزة والك ارمة والحرية‬
‫* وىو يخرج للإعدام طمب من السجان‬ ‫والاستقلال‪ ،‬فلا معنى لمكرسي والدولة في ظل‬
‫المريكي معطفو‪ ،‬وعندما سألو العسكري‬ ‫الانبطاح والتبعية لممستعمر‪ .‬وكذلك ضحى‬
‫بأولاده عدي وقصي وحفيده مصطفى لن‬
‫المريكي‪ ،‬لماذا؟‬
‫قال (الجو في الع ارق عند الفجر بارد‪ ،‬ولا أريد‬ ‫الوطن عنده أغمى‪.‬‬
‫أن أظير مرتجفا فتظن الجيال القادمة أن‬ ‫* وكذا حالو وىو أسير يدافع عن المبادئ‪،‬‬
‫فكان في المحكمة أسداً قوياً بقوة المبادئ التي‬
‫قائدىم ارتجف من الخوف)‪.‬‬ ‫حمميا‪ ،‬وبدلاً من أن تحاكمو المحكمة‪ ،‬ظير‬
‫فما أعظمك من قائد وأنت ترسم للأجيال عظيم‬
‫المعاني في القوة والصلابة التي ينبغي أن‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وحري بنا أن نستمر في تعزيز قيم الحممة‬ ‫تتحمى بيا لمدفاع عن ثرواتيا وحقوقيا‬
‫اليمانية التي خطاىا القائد دون الانج ارر إلى‬ ‫وىويتيا‪.‬‬

‫مياوي اليسار واليسارية‪.‬‬ ‫وحري بنا أن نتمثل صفة القوة والصلابة‬
‫إن الاقتداء بالمواقف البطولية لمقائد الشييد‬ ‫والثبات لمدفاع عن قضايا المة مبتعدين عن‬
‫صدام حسين ىو التعبير الحي والصادق لموفاء‬ ‫الضعف والخنوع والمساومة والارتيان‬
‫لو‪ ،‬ونحن نحيي الذكرى الثانية عشر‬ ‫لممستعمر‪ ،‬عمى أن نسخر كل ما أُوتينا من‬
‫لاستشياده‪ .‬كما يتطمب الاقتداء بتمك المحطات‬ ‫إمكانيات ومن قوة للانتصار ليا في كل السبل‬
‫البطولية أن نكون مشاريع استشياد‪ ،‬والوفاء‬ ‫المختمفة‪ ،‬محققين حمم القائد في كممتو‬
‫لتمك القيم السامية في التضحية والفداء وفي‬ ‫المشيورة (ما ييمني ىو أن تبقى المة ارفعة‬
‫الجود والسخاء‪ ،‬وفي البذل والعطاء والتجسيد‬ ‫أرسيا لا تنحني أمام الصياينة)‪ ،‬و ارفعين شعار‬
‫الحي لمولاء والانتماء‪ ،‬وبطي صفحة الضعف‬ ‫تحيا المة العربية وعاشت فمسطين حرة عربية‬
‫وىي آخر وصية يقدميا لنا وىو عمى منصة‬
‫والضعفاء ليكون عيدنا عيد البطولات‪.‬‬ ‫الشيادة‪ ،‬فمقد استشيد من أجميا وقدم روحو‬
‫فعيدا لمسيرة القائد‪ ،‬لن ننحني‪ .‬وعيدا أن‬
‫نطمق ليا السيف لا خوف ولا وجل‪ ،‬وليشيد‬ ‫وفاء ليا‪.‬‬
‫* قيادة الشييد الحممة اليمانية لد اركو أن‬
‫ليا زحل‪..‬‬ ‫محاربة الصييونية والمشاريع الصفوية‬
‫وقسماً لتكون ّن تمك المواقف برنامج عمل في‬ ‫والمريكية بحاجة إلى تنمية العقيدة السلامية‪،‬‬
‫سموكنا تنعكس آثارىا في تحقيق حمم القائد في‬ ‫ولتنمية قيم الرسالة وقيم اليمان‬
‫الانتصار لقضايا المة‪ ،‬وبدون ذلك‬ ‫والجياد‪ ،‬وتعميق مفيوم العروبة المؤمنة وحمل‬
‫يكون الحياء مجرد ميرجانات صوتية لا تمقى‬ ‫معانييا السامية‪ .‬فبالعقيدة واليمان تتحقق قوة‬
‫المواجية مع المشاريع التي تستيدف المة‪،‬‬
‫ليا صدى عمى أرض الواقع‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫تشرين ٖ‪ ٜٔٚ‬في إنقاذ دمشق من السقوط‬ ‫عادل شبات – فمسطين‬
‫وفي نفس الوقت كانت القوات الجوية الع ارقية‬
‫أول من دك خط برليف عمى الجبية المصرية‪،‬‬ ‫حظيت القضية الفمسطينية بأولوية خاصة في‬
‫كما شاركت القوات الع ارقية في فك الحصار عن‬ ‫تفكير وسموك وممارسات الشييد صدام حسين‪،‬‬
‫مقاطعو بحر الغ ازل في السودان‪ ،‬رغم المعارك‬ ‫بل طغت عمى تصرفاتو ورؤيتو لممستقل‬
‫الحادة في قاطع البصرة أثناء الحرب العدوانية‬ ‫وايمانو العميق بمبادئ البعث وسياستو‬
‫ومواقفو القائمة عمى اعتبار فمسطين قضية‬
‫الفارسية‪.‬‬ ‫الحزب المركزية والساسية‪ ،‬بما تشكمو من‬
‫وبعد الانتصار الحاسم في قادسية الشييد‬ ‫واجية حقيقية لص ارع الوجود الحضاري للأمة‬
‫صدام حسين‪ ،‬وفشل مشروع الخميني لتصدير‬ ‫العربية مع كل أعدائيا سواء الطامعين في‬
‫الرعب والفتنة الطائفية‪ ،‬تآمرت قوى العدوان‬ ‫السيطرة أو النظمة الحاكمة المتواطئة‪ ،‬بل ىي‬
‫والدوائر الاستعمارية لشن حرب عالمية ثالثة‬ ‫مفتاح التخمص من التبعية والتجزئة التي تشكل‬
‫عمى الع ارق واحتلالو وتدمير وتخريب كل بناه‬ ‫بدورىا عائقا وحاج از مفروضا لتعطيل دور‬
‫التحتية‪ ،‬بتحالف دموي مع النظام الفارسي‬ ‫النسان العربي والغائو وشل طاقاتو وامكانياتو‪.‬‬
‫وعبر ميميشياتيم الطائفية ناىيك عن تشريد‬ ‫فكانت فمسطين حاضرة في وجدان الشييد وكان‬
‫الع ارقيين وتقتيميم سيما الرفاق المناضمين دون‬ ‫تحريرىا موجو سياساتو ذات البعاد القومية‪،‬‬
‫ولمحصر كانت اىتمام الشييد بدعم كامل‬
‫تناسي نشر الفساد والفساد‪.‬‬ ‫وشامل لكل فصائل المقاومة من تدريب وسلاح‬
‫وما ن اره الآن من تقيقر لمقضية الفمسطينية‬ ‫وأموال‪ ،‬واحتمت قضيو الشيداء في فمسطين‬
‫وتيويد فمسطين وتردي أوضاع العرب‬ ‫واسناد عائلاتيم موضع اىتمام خاص‪ .‬ومن‬
‫وتشرذميم وأجواء الخوف والقمق التي تسيطر‬ ‫أىم الخطوات في المواجية الحاسمة لمصياينة‪،‬‬
‫عمييم ‪ ،‬ليس إلا نتيجة حتمية لاحتلال الع ارق‬ ‫التأميم والتصنيع وبناء جيش عقائدي‪ ،‬واقترنت‬
‫كل الحداث والمعارك بدور وأداء ع ارقي قومي‬
‫والقضاء عمى تجربتو الوطنية‪.‬‬ ‫مشرف‪ ،‬منو خاصة دور الع ارق في حرب‬

‫‪46‬‬

‫العدد (‪ )1‬كانون الول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ٕٔ لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ضياء البرييي ‪ /‬لجنة اليمن‬

‫صدام أنت نسيم العز أعشقو‪،،‬‬

‫غرست حبك في داخل أكبادي‪.‬‬

‫فوا الذي أوجد النسان من عدم‪،،‬‬

‫لجعمن شعار الحزب إنشادي‪.‬‬

‫بعثي ميما جموع الشر احتشدت‪،،‬‬

‫فمن أستكين لطاغوت وجلاِد‪.‬‬

‫فأنت مجدي وعزي‪ ،‬أنت مفخرتي‪،،‬‬

‫ذاك ارك تبقى مدى اليام أمجادي‪.‬‬

‫أجيالنا ترفع ال اريات عالية‪،،‬‬

‫إن العروبة تشكي ظمم الحفاد‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫العدد (‪ )2‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة