The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ورحـ الله المناضؿ شييد الحج الأكبر الرفيؽ‬ ‫عرفت إف دور المناضؿ في كؿ مياديف الحياة‬
‫القائد صداـ حسيف وكؿ رفاقو المناضميف الذيف‬ ‫وكؿ مكاف ىو ساحة ن ازؿ الحؽ ضد الباطؿ‬
‫سبقونا‪ .‬وأطاؿ الله بعمر شيخ المجاىديف‬ ‫وفي كؿ موقؼ وموقع يصدح لسانو بمقاومة‬
‫المناضؿ الأميف العاـ لحزب البعث العربي‬ ‫الغ ازة والمحتميف واف ارض العرب لمعرب‬
‫الاشت اركي الرفيؽ عزة اب ارىيـ‪ ...‬ورفاق ِو‬ ‫وثروات العرب لمعرب وعمى الغ ازة أف يغادروا‬
‫ارض العروبة ويسحبوا جواسيسيـ وعملائيـ‬
‫المناضميف في كؿ ساحات المنازلة والنضاؿ‬
‫والا فإف ارض العرب مقبرة الغ ازة والطامعيف‪.‬‬
‫وعاش البعث الخالد برجال ِو وماجدات ِو‬
‫رحـ الله رفيقنا المناضؿ وحفظ الله مناضمينا‬
‫الأوائؿ ونحف عمى العيد باقوف وعمى المبادئ‬

‫محافظوف‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بدأت أكبر معركة قادىا الشييد صداـ حسيف‬ ‫عادل شبات ‪ /‬فلسطين‬
‫تستند عمى وعي كامؿ بفكر البعث في استمياـ‬
‫التاريخ العربي المشرؽ والذي كاف حاض ار في‬ ‫بعد ىزيمة الأنظمة العربية في حزي ارف ‪ٜٔٙٚ‬‬
‫تصرفاتو واىتمامو وحرصو عمى ك ارمة الإنساف‬ ‫ورغـ ما أدت إليو مف احتلاؿ والسيطرة عمى‬
‫وتعممو وتشجيعو وتوفير أسباب الإبداع لو‪،‬‬ ‫كؿ فمسطيف وجزء مف سوريا يتمثؿ في الجولاف‬
‫كمدخؿ لخمؽ أفضؿ الظروؼ التي تمكف‬ ‫وآخر مف مصر بسيناء‪ ،‬وما ترتب عنيا مف‬
‫الإنساف العربي مف تفجير طاقاتو و إمكانياتو‬ ‫غطرسة وغرور صييوني ارفقتو حممة إعلاميو‬
‫وتعبئتيا بالعمؿ الميداني واليومي مف خلاؿ‬ ‫لخمؽ إحباط نفسي ومعنوي وتسريب حالة مف‬
‫بناء الع ارؽ‪ ،‬عمى كؿ الأصعدة والمستويات‬ ‫اليأس‪ ،‬فإنيا خمقت حالة مف الغمياف والتحفز‪،‬‬
‫فكانت ثورة البعث في الع ارؽ الرد الجماىيري‬
‫بعقمية وأىداؼ وأبعاد وم ارمي قومية‪.‬‬ ‫عمى النكسة‪ ،‬وكانت بصمات الشييد صداـ‬
‫كاف الشييد ميندس ىذا العمؿ الجبار‪ ،‬وأىـ ما‬ ‫حسيف ودوره الريادي فييا واضحة المعالـ‪،‬‬
‫فيو تخميص الع ارؽ وتطييره مف شبكات‬ ‫وشكمت العامؿ الحاسـ لإفشاؿ واحباط محاولات‬
‫التجسس وىزيمة الشركات الاحتكارية مف تأميـ‬ ‫حرؼ الثورة مف ‪ ٖٓ-ٔٚ‬مف تموز‪ ،‬وىذا‬
‫النفط إلى تسويقو وبناء جيش عقائدي وتوفير‬ ‫امتداد وتعبير عف عبقريتو الاستثنائية وعمؽ‬
‫قاعدة اقتصادية وصناعية‪ ،‬عادت فوائدىا‬ ‫إيمانو العقائدي وفيمو لحساسية الأوضاع‬
‫وآثارىا عمى الطبقات المحتاجة في عرض‬ ‫العربية‪ ،‬وتعبير صادؽ أميف عف محبتو‬
‫الوطف العربي وطولو‪ .‬إلا أف علاقة المحبة‬ ‫واستعداده لمتضحية مف أجؿ الأمة العربية‪ ،‬كما‬
‫المتبادلة بيف الشييد صداـ حسيف والجماىير‬ ‫حدث في إص ارره عمى التخمص مف عبد الكريـ‬
‫العربية أخذت كؿ أبعادىا واستمدت قوتيا مف‬ ‫قاسـ لمحفاظ عمى عروبة الع ارؽ وسلامتو مف‬

‫الأممية الدولية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ولاستئصاؿ القيـ والأخلاؽ العربية الإسلامية‬ ‫الق ار ارت والمواقؼ القومية في المواجية‬
‫التي كاف الشييد الأجدر في الالت ازـ بيا‬ ‫المباشرة لمكياف الصييوني خلاؿ إنقاذ دمشؽ‬
‫وممارساتيا‪ ،‬كما شكؿ ذروة العدواف وغطرستو‪،‬‬ ‫مف السقوط‪ ،‬ومشاركة الطياريف الع ارقييف في‬
‫وتجرد أمريكا مف كؿ القيـ وخاصة احت ارـ‬ ‫الغا ارت الأولى عمى خط برليؼ المحصف في‬
‫المواثيؽ الدولية‪ ،‬لأف الشييد صداـ حسيف‬ ‫سيناء المحتمة‪ ،‬مما جعؿ الع ارؽ قوة مؤثرة‬
‫رئيس دولة احتمت عنوة‪ ،‬وأسير الحرب‬ ‫وفاعمة وحاضرة في مجرى الأحداث العربية‪،‬‬
‫ولـ تثنو محاولات الشاه في التآمر والتحرش‬
‫الأمريكية المفروضة‪.‬‬
‫إف اليدؼ مف احتلاؿ الع ارؽ دعـ الكياف‬ ‫عف دوره‪.‬‬
‫الصييوني‪ ،‬والانتقاـ ليزيمة إي ارف الخميني‬ ‫سببت ىذه الحقائؽ قمقا شديدا بؿ أرقا وكابوسا‬
‫واعادة الاعتبار لدورىا كشرطي لمخميج واحياء‬ ‫لمقوى الامبريالية والصييونية‪ ،‬فكاف المجيئ‬
‫التحالؼ الفارسي الصييو‪ -‬أمريكي كما كاف‬ ‫بالخميني محاولة لتعطيؿ دور الع ارؽ وانياكو‪،‬‬
‫في عيد الشاه بؿ تقويتو‪ ،‬ونرى الآف آثاره‬ ‫إلا أف قبر وافشاؿ مشروعو الجينمي في‬
‫التدميرية عمى طوؿ الوطف العربي وعرضو‪،‬‬ ‫قادسية صداـ حسيف اليادؼ لتأجيج الطائفية‬
‫بالإضافة لبناء إي ارف قوتيا العسكرية بعد أف‬ ‫وخمؽ الاقتتاؿ والفرقة واحداث اخت ارؽ لتفكيؾ‬
‫دعميا ومكنيا الاحتلاؿ الأمريكي مف مد‬ ‫المجتمع العربي واضعافو‪ ،‬دفعت الأفعى‬
‫أذرعيا العسكرية مع غزو فارسي ثقافي‬ ‫الأمريكية وحمفائيا لق ارر احتلاؿ الع ارؽ وتدميره‬
‫وسياسي اجتماعي لمتأثير عمى اليوية القومية‬ ‫بعد استخداـ قوة نيراف توازي حربا عالمية‬
‫والغائيا‪ ،‬لتسيطر إي ارف عمى ٗ عواصـ عربية‪.‬‬ ‫ثالثة‪ ،‬ومف ثـ تسميمو إلى العملاء والخونة‬
‫أثبتت الأحداث الأخيرة أف أمريكا تيدد الأنظمة‬ ‫المأجوريف الفرس وانشاء ودعـ واسناد‬
‫الخميجية بإطلاؽ يد إي ارف وذلؾ لإخضاعيـ‪،‬‬
‫وىذا اليدؼ مف احتلاؿ الع ارؽ بجعؿ إس ارئيؿ‬ ‫الميميشيات الإرىابية الطائفية‪.‬‬
‫جاء الق ارر الأمريكي بإعداـ الشييد صداـ‬
‫حسيف كمحاولة ىادفة لخمؽ الارتباؾ والقمؽ‪،‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وميميشياتيـ المجرمة والأنظمة الساقطة‪ ،‬ودعـ‬ ‫الشرقية الفارسية ىي العصا التي تضرب بيا‬
‫المقاومة الع ارقية الجسورة بقياده شيخ‬ ‫أمريكا العرب‪.‬‬
‫المجاىديف الأميف عزة إب ارىيـ حفظو الله‬
‫ونصره وانتصر بو لمحؽ العربي‪ ،‬وتشجيع‬ ‫وتفرض ىذه المؤامرة عمى كؿ القوى إعادة‬
‫المقاومة في غزة لتمتد إلى كؿ فمسطيف‪ ،‬ورفع‬ ‫حساباتيا والبدء بالعمؿ عمى توحيد صفوفيا‬
‫لمتصدي والمواجية المسمحة مع قوى التحالؼ‬
‫الغمة عف سوريا واليمف وليبيا‪.‬‬ ‫الدموي الفارسي الصييو‪ -‬أمريكي‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بناء الانساف العربي‪ ،‬والاضطلاع بحمؿ‬ ‫د‪ .‬علي إدريس علي ‪ /‬السودان‬
‫رسالة الأمة وأىدافيا في الوحدة والحرية‬
‫في إحياء الذكري الحادية عشر لاستشياد‬
‫والاشت اركية‪.‬‬ ‫الشييد القائد صداـ حسيف‪ ،‬تعود إلى ذاكرة‬
‫دور الشباب العربي في بناء المجتمع‬ ‫البعثييف و المخمصيف مف مناضمي الأمة‪،‬‬
‫الدروس و الوصايا التي ظؿ يحدثيـ بيا‪،‬‬
‫الاشت اركي ‪:‬‬ ‫لتعينيـ في طريؽ النضاؿ الشاؽ‪.‬‬
‫بالنظر إلى أوضاع ال ارىف العربي في كؿ‬ ‫وضمف قائمة مف اىتـ الرفيؽ القائد الشييد‬
‫أقطاره تمر الأمة العربية بمرحمة مخاض‬ ‫بتوصيتيـ‪ ،‬كانت فئة الشباب‪ ،‬إذ‬
‫عسير‪ ،‬وتعيش في أكثر حالاتيا تدىوراً‬ ‫وصاىـ بأف يضطمعوا بدورىـ القيادي في‬
‫وانقساماً ‪ ،‬وىذه الظروؼ تتطمب حشد كؿ‬ ‫معركة الأمة ضد واقع التخمؼ والرجعية‬
‫الطاقات والإبداعات الفكرية والنضالية‪ ،‬بما‬ ‫والتجزئة‪ ،‬مف خلاؿ بناء شخصيتيـ‬
‫يتوافؽ مع متطمبات الإعداد الجيد‪،‬‬
‫القيادية ‪.‬‬
‫ويستجيب لدواعي المرحمة ‪.‬‬ ‫حيف ينظر البعثييف إلى تجربة حزبيـ‬
‫الطاقات المت ازيدة‪ ،‬والأفكار المتجددة‬ ‫النضالية‪ ،‬لا يروف فييا إلا مسيرة نضالية‬
‫المستوعبة لمتطور العممي والمعرفي‪ ،‬بما‬ ‫لمشباب العربي المؤمف بقضايا أمتو‪ ،‬ولا‬
‫في ذلؾ التكنولوجيا وثورة الاتصالات‪،‬‬ ‫يرى البعثيوف في تاريخيـ إلا ما ىو حركة‬
‫بالإضافة لمحركة التفاعمية مع المجتمع‪ ،‬و‬ ‫شبابية‪ ،‬مف حيث مضموف الفكرة ومف‬
‫سرعة الاستجابة والتفاعؿ مع الأحداث‬ ‫حيث قادة ورواد الفكرة‪ ،‬مف طلائع البعثييف‬
‫والح ارؾ النضالي‪ ،‬كميا متطمبات نجدىا في‬ ‫الذيف حمموا عمى عاتقيـ مسؤولية إعادة‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مرحمة النيضة القومية الشاممة لمقضاء‬ ‫الشباب‪ .‬وعمى حزبنا و شبابو أف يستوعبوا‬
‫عمى عوامؿ التخمؼ والرجعية في المجتمع‬ ‫ىذه الحالة‪ ،‬وأف يستجيبوا لوصايا القائد‬
‫الشييد‪ ،‬وأف يعمموا عمى أف يختصروا‬
‫العربي‪.‬‬ ‫لمحزب طريقو و مسيرتو‪ ،‬وعناء النضاؿ‬
‫وحيف يضع الحزب مياماً نضالية لمشباب‪،‬‬
‫يضعيا مف واقع فيمو لمشباب و حيوية‬ ‫الطويؿ‪.‬‬
‫دورىـ في مسيرة الأمة‪ ،‬وكذلؾ مف ازوية‬ ‫إف الشباب ثورة متجددة‪ ،‬تتفاعؿ مع ثورة‬
‫إد ارؾ الطاقات الممكنة والميا ارت المتاحة‬ ‫الأمة العربية‪ ،‬وىـ ثروة مف الطاقات‬
‫لدى الشباب‪ ،‬واستيعاب المشاكؿ والتحديات‬ ‫والخياؿ‪ ،‬والفكر النقدي التقدمي الحر‪،‬‬

‫التي تكتنؼ الشباب‪.‬‬ ‫والعقؿ المنفتح‪.‬‬
‫إف طموحات ىذه الأمة‪ ،‬ومستقبميا‪ ،‬ىو‬ ‫وكاف القائد صداـ حسيف يدعو إلى دعـ‬
‫الحزب بالدماء الشابة‪ ،‬المصحوبة بالأفكار‬
‫كمو لمشباب والأجياؿ القادمة‪.‬‬ ‫المتجددة‪ ،‬بأف يفتح الحزب لمشباب فرص‬
‫وبالتالي‪ ،‬وفي إطار إعداد الاجياؿ لمثورة‬ ‫إب ارز طاقاتو وابداعاتو ولا يجب فرض سياج‬
‫العربية‪ ،‬يتبنى البعث مفيوماً لدور الشباب‪،‬‬ ‫وقوالب وآليات نمطية عمييـ‪ ،‬لذلؾ كاف مف‬
‫ينبع مف فكره القومي التقدمي‪ ،‬ويناىض‬ ‫الميـ لحزب البعث العربي الاشت اركي‪ ،‬أف‬
‫يتنبى خطة تربوية لمشباب تتركز حوؿ‬
‫المفاىيـ التقميدية لمشباب ‪.‬‬ ‫كيفية التعامؿ مع ىذا القطاع‪ ،‬وتوظيؼ‬
‫إف حزب البعث يستوعب دور الشباب في‬ ‫طاقاتو في إطار حركة النضاؿ العربي نحو‬
‫منياج النضاؿ الثوري‪ ،‬لاستيعاب طاقاتيـ‬ ‫أىداؼ الأمة‪.‬‬
‫وأفكارىـ المتجددة‪ ،‬وبجانب ذلؾ‪ ،‬استيعاب‬ ‫إف خطة بناء الشباب البعثي‪ ،‬ىو عمؿ‬
‫النواحي البيولوجية والسيكولوجية‬ ‫متكامؿ ضمف خطة بناء المجتمع الاشت اركي‬
‫والاجتماعية والثقافية والحضارية لمرحمة‬ ‫مف خلاؿ إعداد جيؿ ينيض بمتطمبات‬

‫الشباب ‪.‬‬
‫الشباب في فكر القائد‪:‬‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تتحقؽ إلا بالاشت اركييف‪ ،‬والحرية لا يحرص‬ ‫ىذا المفيوـ لطبيعة ودور الشباب في‬
‫عمييا وينتزعيا إلا الأح ارر ‪.‬‬ ‫مسيرة وحدة وتحرر الأمة‪ ،‬كرسو القائد‬
‫الشييد مف خلاؿ خطاباتو في المؤتم ارت‬
‫فأف نكسب الشباب يعني أف ننقذىـ مف‬ ‫الحزبية‪ ،‬و مف خلاؿ أقوالو في الاجتماعات‬
‫واقع التجزئة والتخمؼ والاستغلاؿ‬ ‫الحزبية‪ ،‬وما صدر عنو مف وصايا لمشباب‬
‫والاستسلاـ لإ اردة الأجنبي وأف نزودىـ‬
‫بعقمية الوحدة والاشت اركية والروح الثائرة‬ ‫البعثي‪.‬‬
‫المتحررة‪ ،‬وذلؾ يعني أف نضمف تحقيؽ‬ ‫نضمف الشباب لنضمف المستقبؿ‪:‬‬
‫الوحدة والحرية والاشت اركية‪ ،‬وأف نضع‬ ‫إف شعار الرفيؽ القائد الشييد "نضمف‬
‫الحاضر والمستقبؿ معا‪ ،‬مف خلاؿ تربية‬ ‫الشباب لنضمف المستقبؿ" مف الشعا ارت‬
‫الشاب الاشت اركي في الوطف العربي تربية‬ ‫التي ظمت ترددىا الملاكات الحزبية في‬
‫انبعاثيو شاممة‪ ،‬وذلؾ بحسب ما جاء في‬ ‫محاض ارتيا وفي خططيا الحزبية‪ ،‬بالقدر‬
‫حديث لمرفيؽ الشييد القائد بتاريخ‬ ‫الذي أصبح شعا ارً تكتبو المؤسسات الحزبية‬
‫و تزيف بو جد ارف المق ارت الحزبية‪.‬‬
‫٘ٔ‪.ٜٔٚٙ/ٕٓ/‬‬ ‫إف كممة الرفيؽ المناضؿ الشييد صداـ‬
‫وصايا القائد لمشباب‪:‬‬ ‫حسيف ىذه‪ ،‬إنما تمخص أبعاد الميمة‬
‫تجمت أفكار القائد حوؿ دور الشباب‪ ،‬حيف‬ ‫المركزية لبناء الإنساف ولبناء الاشت اركية‬
‫سطر لمشباب بمغة بسيطة اتجاىات‬ ‫في الثورة العربية في وطننا العربي‪ ،‬ذلؾ أف‬
‫الشخصية القيادية لدى الشباب البعثي‪،‬‬ ‫كسب الشباب إنما يعني إنقاذه مف عوامؿ‬
‫وصفات تمؾ الشخصية القيادية بالنظر‬ ‫الضياع‪ ،‬ألا وىي عوامؿ الانحطاط في‬
‫لظروؼ ال ارىف ومعطياتو‪ ،‬وذلؾ حيف أطمؽ‬ ‫المجتمع العربي‪ ،‬وجعمو مييئاً لمنيوض‬
‫وصيتو التي يوصي فييا الشباب البعثي‪،‬‬ ‫بميمات المرحمة الإنبعاثية‪ .‬فالوحدة العربية‬
‫ويييئو لدوره في قيادة المجتمع العربي‪ ،‬مف‬ ‫لا يبنييا إلا الوحدويوف‪ ،‬والاشت اركية لا‬
‫خلاؿ وصيتو التي جاءت ضمف حزمة مف‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫التاريخية ال ارىنة‪ ،‬وذلؾ مف خلاؿ محوريف‪،‬‬ ‫الوصايا قاليا الشييد صداـ حسيف إلى‬
‫كما يمي‪:‬‬ ‫كادر الحزب في الع ارؽ وصدرت في كتيب‬
‫في عاـ ٕٓٓٓ عف القائد الشييد بعنواف‬
‫أولاً‪ :‬عدـ انتياج المعيار المادي و‬ ‫«دروس ووصايا الحؽ والإيماف والمبادئ»‪،‬‬
‫المظيري‪ ،‬كمقياس لمتفوؽ والترقي في‬ ‫وأصبحت بعد ذلؾ مادة لكؿ البعثييف في‬

‫سمـ الحياة ‪.‬‬ ‫الع ارؽ وخارجو‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬انتياج السبيؿ الروحي المقروف‬ ‫تقوؿ وصية القائد الشييد صداـ حسيف‪:‬‬
‫أييا الشباب‪ ،‬إذا سبقكـ مف تروف أنو‬
‫بالعمـ والثقافة‪.‬‬ ‫سابؽ لكـ بما ىو مادي أو مظيري‪ ،‬فلا‬
‫في ىذه الوصايا‪ ،‬تعيف قيادات الحزب‪ ،‬قبؿ‬ ‫تعقبوا أثره‪ ،‬واختاروا طريقكـ الخاص‬
‫أف تكوف ىادية لمشباب في حياتيـ‪ .‬فيي‬ ‫المشرؼ‪ ،‬إذا كاف طريؽ مف سبقكـ عمى‬
‫تعيف القيادات الحزبية‪ ،‬في إطار وضع‬ ‫غير ىذا الوصؼ‪ ،‬واسبقوه إلى ما ىو‬
‫الخطط الاست ارتيجية التي تعمؿ عمى تنظيـ‬ ‫روحي واعتباري‪ ،‬وبالثقافة‪ ،‬والموقؼ‪،‬‬
‫الشباب‪ ،‬بوصفيـ القيادات التي تعمؿ‬ ‫والتحصيؿ الد ارسي‪ ،‬والعمؿ الشريؼ‬
‫الخطط الحزبية عمى بنائيا‪ ،‬لصالح مستقبؿ‬ ‫المشروع‪ ،‬إذ أف موقفكـ عمى ىذا ىو‬
‫الأعمؽ أث ارً‪ ،‬والأكثر رسوخاً‪ ،‬والأعمى‬
‫الحزب والأمة ‪.‬‬
‫واذ يوصي القيادات الحزبية بالشباب‪ ،‬إنما‬ ‫منزلة‪ ..‬وغيره قد يكوف الى زواؿ‪.‬‬
‫يستشرؼ مستقبؿ الامة ونسيرتيا النضالية‪،‬‬ ‫يوصي القائد الشييد شباب الحزب‪ ،‬بوصيتو‬
‫تمؾ‪ ،‬مف خلاؿ تحديد مؤش ارت الشخصية‬
‫بوعي واد ارؾ‪.‬‬ ‫القيادية في الشباب البعثي‪ ،‬وفؽ مؤش ارت‬
‫فيما يمي‪ ،‬نحاوؿ مف خلاؿ استصحاب فكر‬ ‫وتحديات النضاؿ العربي في المرحمة‬
‫الحزب‪ ،‬وكتابات رواده‪ ،‬أف نفكؾ تمؾ‬
‫الوصية‪ ،‬ونربطيا مع است ارتيجية بناء‬
‫الكادر البعثي‪ ،‬بما يحقؽ وصية القائد‪،‬‬
‫ويدعـ نضاؿ الحزب مف خلاؿ التخطيط‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تحاصر الشباب العربي‪ ،‬وانعكست تمؾ‬ ‫السميـ لبناء الحزب‪ .‬وذلؾ وفؽ ما يمي مف‬
‫الام ارض الاجتماعية في الانتيازية والزيؼ‪.‬‬ ‫تفصيؿ‪:‬‬
‫لقد أوصى القائد القيادات التي تقوـ بميمة‬
‫إعداد الكوادر وتدريب الشباب البعثي‪،‬‬ ‫أولاً‪ :‬عدـ انتياج المعيار المادي والمظيري‪،‬‬
‫بالقوؿ‪ :‬لا تختر في موقع القيادة أولئؾ‬ ‫كمقياس لمتفوؽ والترقي في سمـ الحياة ‪.‬‬
‫الذيف يشيروف إلى ما ىو أعمى مف دورىـ‬ ‫في وصيتو لمشباب‪ ،‬يعتمد القائد عمى مبدأ‬
‫في النجاح أو النصر‪ ،‬ويتنصموف عف‬ ‫إيماف الشباب بحزبيـ وأمتيـ‪ ،‬و لا أف‬
‫مسؤوليتيـ في الإخفاؽ أو الفشؿ‪ .‬ومف‬ ‫يجعموا مف الحزب عناويف يترفعوف بيا عف‬
‫ىذا يتضح نوعية التربية التي يرجوىا‬ ‫الشعب‪ .‬لذلؾ فإف جوىر الإيماف بالنضاؿ‬
‫العربي‪ ،‬ىو الأساس في تكويف القيادات‬
‫الحزب لشبابو‪.‬‬ ‫البعثية الشابة‪ ،‬ولذلؾ يوصي القائد‬
‫ثانياً‪ :‬إنتياج السبيؿ الروحي المقروف‬ ‫القيادات الحزبية بأف تبني قيادات بصفات‬
‫نضالية عالية‪ ،‬بحيث تتوافؽ مع طبيعة‬
‫بالعمـ‪:‬‬ ‫نضالات الحزب‪ ،‬ويقوؿ القائد الشييد رحمو‬
‫تيدؼ تربية الشاب الاشت اركي في منظور‬ ‫الله في وصيتو إلى القيادي البعثي " اختر‬
‫البعث إلى خمؽ إنساف ذي نزعة حضارية‪،‬‬ ‫لمعناويف الرفيعة مف أعد نفسو ليمنحيا‬
‫يمتمؾ حساً تاريخياً ووعياً بالمرحمة التي‬ ‫قدرة لتكوف أفضؿ في خدمة قضية الشعب‬
‫تمر بيا الأمة‪ ،‬وتتحقؽ في ذاتو المعادلة‬
‫الصحيحة بيف الأصالة والحداثة‪ ،‬فيتفاعؿ‬ ‫والأمة ‪".‬‬
‫مع الت ارث تفاعلاً حياً ويتفاعؿ مع التطور‬ ‫وحيف يحذر الرفيؽ القائد شباب الحزب مف‬
‫المعاصر تفاعلاً أصيلاً‪ .‬فالشخصية‬ ‫المادية والمظيرية‪ ،‬فإنما يحذرىـ مف‬
‫الحضارية التي تحقؽ الت اربط الداخمي بيف‬ ‫التشويو والزيؼ الذي أصاب الشباب العربي‬
‫العقمية الوحدوية والروح الاشت اركية والإيماف‬ ‫في ظؿ واقع التخمؼ والتبعية‪ .‬فالواقع‬
‫بالحرية ىي ما تطمح التربية الاشت اركية إلى‬ ‫ال ارىف جعؿ العديد مف الأم ارض الاجتماعية‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الجانب الروحي في تكويف شخصية الشباب‬ ‫إنضاجو وتكوينو عند الشباب العربي‬
‫البعثي‪ :‬مف الميـ أف نلامس الواقع العربي‬ ‫المناضؿ‪ .‬فيكوف حاصؿ ذلؾ‪ ،‬أف يقترف‬
‫العمـ بالأخلاؽ والثورة و بالتواضع كما‬
‫وننظر لممؤث ارت الروحية فيو‪.‬‬
‫كاف الإسلاـ مثالاً تاريخياً بار ازً في التاريخ‬ ‫يقوؿ القائد المؤسس أحمد ميشيؿ عفمؽ‪.‬‬
‫العربي‪ ،‬وكاف يتميز بطاقة روحية كبيرة‬ ‫و حيف أوصى القائد الشباب بالجانب‬
‫أصاب نجاحاً كبي ارً في عممية التغير في‬ ‫الروحي‪ ،‬بالقوؿ (‪ ...‬واسبقوه الى ما ىو‬
‫البنى الفكرية والحضارية العربية‪ .‬إلا أف‬ ‫روحي واعتباري‪ ،‬وبالثقافة‪ ،‬والموقؼ‪،‬‬
‫دور الثقافة الإسلامية كمحرؾ إضافي‪،‬‬ ‫والتحصيؿ الد ارسي‪ ،‬والعمؿ الشريؼ‬
‫فاعؿ في تحقيؽ أىداؼ الثورة العربية‪،‬‬ ‫المشروع ‪ ،)...‬وىو في ذلؾ لـ يذكر اسـ‬
‫أصابو التكمس‪ ،‬مف خلاؿ واقع التخمؼ‬ ‫الإسلاـ‪ ،‬ولا اسـ ديف آخر ولا أدياف‪ ،‬بؿ لـ‬
‫الفكري الذي حوؿ الثقافة الإسلامية‪ ،‬إلى‬ ‫يذكر عبارة ديف مطمقاً في سياؽ حديثو عف‬
‫ثقافة فكرية متخمفة‪ ،‬تعزز الفرقة ولا تعزز‬ ‫الروحي‪ ،‬وىو في ذلؾ يشمؿ كؿ شباب‬
‫الوحدة‪ ،‬تعمد عمى اضطياد البشر ولا ترفع‬ ‫الأمة‪ ،‬بمختمؼ مشاربيـ الروحية‪ ،‬بأف‬
‫يتخذوا مف الجانب الروحي حاف ازً‬
‫مف قدر الك ارمة الإنسانية‪.‬‬
‫وحتى يكوف لمثقافة الإسلامية‪ ،‬دورىا‬ ‫لشخصيتيـ الشبابية المناضمة ‪.‬‬
‫الروحي المحفز لمشباب العربي‪ ،‬يجب‬ ‫في ىذا الجانب عمينا أف نشرح ىذه الجزئية‬
‫أف نعزز في تمؾ الثقافة جوىرىا القيمي‬ ‫مف الوصية مف خلاؿ مناقشة معطيات ما‬
‫الإنساني‪ ،‬وبعدىا النضالي التعبوي‪ ،‬وفي‬ ‫جاءت بو‪ ،‬و في ىذا نناقش كيؼ يفيـ‬
‫الحالتيف يسيـ ذلؾ في تعزيز النواحي‬ ‫البعثي الجانب الروحي؟ و مف جية أخرى‬
‫الروحية المغذية لمشباب العربي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫نتحدث عف ربط الجانب الروحي بالعمـ‬
‫يتحقؽ التناغـ بيف الجانب‬
‫الروحي لمشباب ودورىـ النضالي ضد‬ ‫والمعرفة والثقافة‪ ،‬كما جاء في الوصية ‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تقود الشباب العربي إلى نيايات تصادـ مع‬ ‫التخمؼ وقوى الاستغلاؿ‪ ،‬وعميو يكوف‬
‫البعد الإنساني والنضالي‪ ،‬فتكوف الجوانب‬ ‫لمجانب الروحي دور فاعؿ في حركة‬
‫الروحية غائبة فعلًا‪ ،‬ولو اتخذت لوجودىا‬
‫النضاؿ القومي العربي‪.‬‬
‫جوانب مظيرية‪.‬‬ ‫وتعزيز الجانب الروحي في الشباب العربي‬
‫إف لمجانب الروحي طاقة فعالة‪ ،‬ما لـ تكف‬ ‫المناضؿ‪ ،‬يجد أساسو في كتابات القائد‬
‫موجية بالعمـ‪ ،‬فإنيا تكوف طاقة ميدرة‬ ‫المؤسس‪ ،‬في وقت باكر جداً‪ ،‬إذ يعطي‬
‫القائد المؤسس لمروح أىمية كبرى في‬
‫يسيؿ توجيييا إلى ما ىو ىداـ و مدمر‪.‬‬
‫ولأننا بصدد الإيجاز بقدر الإمكاف‪ ،‬فإننا لف‬ ‫الوصوؿ إلى المعرفة‪.‬‬
‫نذىب بالحديث إلى شرح ماذا نعني بالعمـ‬ ‫وكما يقوؿ القائد المؤسس‪ :‬لمغني الروحي‬
‫في مفيوـ البعث‪ .‬ولكف في وصية القائد‬ ‫أثر غير قميؿ في تجنب التفكير السياسي‬
‫الشييد العديد مف الدلالات المبسطة التي‬ ‫والاجتماعي خطر السطحية وخطر الابتعاد‬
‫تسيؿ لمشباب العربي إد ارؾ تمؾ الجوانب‬ ‫عف طبيعة النفس الإنسانية وحقيقة‬
‫المؤطرة لمجانب الروحي في شخصية‬ ‫متطمباتيا‪ .‬واف الفاقديف لمت ارث الروحي‬
‫الشباب العربي المناضؿ‪ ،‬فمف ضمف ما‬ ‫يصبحوف عرضة لمشطط والخطأ الفظيع في‬
‫ذكرتو وصية القائد الشييد ( ‪ ...‬واسبقوه‬ ‫الاتجاىات‪ ،‬لأف تفكيرىـ يكوف مجرداً‪،‬‬
‫إلى ما ىو روحي واعتباري‪ ،‬وبالثقافة‪،‬‬ ‫رياضياً‪ ،‬وتنطمي عمييـ سفسطات المنطؽ‬
‫والموقؼ‪ ،‬والتحصيؿ الد ارسي‪ ،‬والعمؿ‬
‫الشريؼ المشروع ‪ ،)...،‬فجعؿ الروحي‬ ‫الصوري الجامد‪.‬‬
‫مرتبط بػ( الثقافة ) و (التحصيؿ الد ارسي)‪،‬‬ ‫جدلية الروحي و العممي‪ :‬مف مخاطر‬
‫ومف جانب آخر ذكر (الموقؼ) و (العمؿ)‪،‬‬ ‫الارتكاف إلى الجوانب الروحية‪ ،‬غير‬
‫ومف ىذا نجد أف القائد الشييد أوصى بػ‬ ‫المؤسسة عمى تناغـ بيف الروحي والعممي‬
‫(التكويف المعرفي) و بػ (العمؿ النضالي)‬ ‫بشكؿ عاـ‪ ،‬أو الروحي المتناقض مع‬
‫متطمبات النضاؿ العربي بشكؿ خاص‪ ،‬أنيا‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لمقالتو الرصينة ( ثروة الحياة ) نجد كيؼ‬ ‫بوصفيما متلازمتيف تشكلاف العنصر الثاني‬
‫في تكويف الشباب العربي المناضؿ‪ ،‬بجانب‬
‫استفاد القائد المؤسس مف تجربتو الثقافية‬
‫العنصر الروحي‪.‬‬
‫والعممية‪ ،‬في إغناء تجربتو النضالية‪.‬‬ ‫لقد جسد الرفيؽ القائد الشييد تمؾ‬
‫في تمخيص ذلؾ‪ ،‬مف الميـ اف نذكر ىنا‪،‬‬ ‫المتطمبات في تكويف شخصيتو‪ ،‬منذ أف‬
‫اف الرفيؽ القائد‪ ،‬ومف خلاؿ وصيتو‬ ‫كاف في مقتبؿ عمره‪ ،‬وىذا أمر يمكف‬
‫لمشباب‪ ،‬لـ يعط أولوية لعنصر عف الآخر‪،‬‬
‫وانما جعؿ تمؾ الشروط كميا تتكامؿ‬ ‫الاطلاع عميو في أكثر مف مرجع‪.‬‬
‫وتت اربط‪ ،‬ولا يغني وجود بعضيا عف غياب‬ ‫وفي ذات الصدد‪ ،‬مرت شخصية القائد‬
‫الآخر‪ ،‬فتكويف شخصية الشباب العربي‬ ‫المؤسس‪ ،‬بم ارحؿ التكويف التي جاءت في‬
‫المناضؿ‪ ،‬يجب أف تتحمى بالجانبيف الروحي‬ ‫وصية القائد صداـ حسيف عميو‬
‫والعممي‪ ،‬وبالتالي لا يمكف أف يكوف مظيرياً‬ ‫الرحمة‪ ،‬فقد اطمع القائد المؤسس – وىو‬
‫في ريعاف شابو ‪ -‬عمى تجارب الأوروبييف‬
‫ولا مادياً‪.‬‬ ‫في م ارحؿ تحررىـ‪ ،‬واكتنز رصيداً ثقافياً‬
‫واذا كاف عممياً محضاً‪ ،‬وغاب عنو الروحي‪،‬‬ ‫كبي ارً مف كتابات فلاسفتيـ وثوريييـ‪ ،‬وعمؿ‬
‫يكوف بذلؾ الشاب قد أصبح مادياً‪ .‬واذا كاف‬ ‫عمى مقاربتيا بخصوصيات الواقع العربي‪،‬‬
‫روحياً محضاً‪ ،‬و غاب عنو العممي كاف‬ ‫فنشأت لديو وسائؿ منيجية معرفية اختبرىا‬
‫مف خلاؿ كتاباتو الأدبية في الثلاثينات مف‬
‫رجعياً متخمفاً‪ ،‬يحمؿ طاقة ىدامة‪.‬‬ ‫القرف العشريف‪ ،‬ولما أصاب تأثيرىا نجاحاً‬
‫ولقد بشر الرفيؽ القائد الشباب البعثي‬ ‫بيف الشباب‪ ،‬خاصة وأنو كاف مف الذيف‬
‫الممتزـ بمنياج التربية الحزبية الصحيحة‬ ‫مارسوا مينة التعميـ في الصفوؼ الثانوية‪،‬‬
‫لمشباب‪ ،‬التي ت ازوج ما بيف الروحي‬ ‫خطا القائد المؤسس خطواتو الأولى في‬
‫والعممي‪ ،‬بالنجاح والتقدـ إذ وصؼ موقفيـ‬ ‫صياغة معالـ فكر الثورة العربية‪ .‬وبم ارجعة‬
‫و عمميـ في وصيتو بأنو‪ :‬الأعمؽ أث ارً‪،‬‬
‫والأكثر رسوخاً‪ ،‬والأعمى منزلة‪ ..‬وغيره قد‬

‫يكوف إلى زواؿ‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫حيثما كنا وفي ما كنا‪ ،‬نستميـ العزـ مف عزمو‬ ‫سيدي ولد محمد فال ‪ /‬موريتانيا‬
‫الذي لا يميف‪ ،‬والإيماف مف أروع دروس الإيماف‬
‫التي ضربيا مثلا أعمى للإنسانية‪ ،‬ومف‬ ‫نعيش ىذه الأياـ عبؽ ذكرى خالدة‪ ،‬لرجؿ مشى‬
‫شجاعتو واقدامو وثباتو‪ ،‬وما يمقاىا إلا الذيف‬ ‫واثقا منتصب الذات فارع القامة عمى منصة‬
‫الإعداـ؛ يرى بعيف الله ما لا يبصره الآثموف‪،‬‬
‫صبروا وما يمقاىا إلا ذو حظ عظيـ‪..‬‬ ‫ويسمع نداء الحؽ وحده‪ ،‬فيميمو صب ار‬
‫واحتسابا فريديف‪ ،‬أو قؿ كامنيف في أمة‬
‫القدس تعرؼ أكثر منا اي معنى لفقد رجؿ‬ ‫اليادي منذ ٗٔ قرنا مف الزمف‪ ،‬حيث كانت‬
‫وقائد كالشييد صداـ حسيف رحمو الله ‪ ،‬واليمف‬ ‫تمؾ البطولة المعطرة بيزو الإيماف ماثمة بيف‬
‫اليوـ تعرؼ ىي الأخرى معنى أف نفقد رجلا‬ ‫السابقيف الاوليف مف المؤمنيف‪ ..‬حيف كانت‬
‫كالشييد صداـ حسيف‪ ،‬والع ارؽ الكبير الأبي‬ ‫الملائكة تقاتؿ بيف صفوفيـ والجنة تممع بيف‬

‫يشيد أننا فقدنا الشييد صداـ حسيف‪..‬‬ ‫سيوفيـ‪!...‬‬

‫بؿ كؿ الأرض العربية بما تنطؽ‪ ،‬تترجـ لنا‬ ‫إنيا ذكرى بطؿ العصر وسيد شيدائو‪ ،‬بطؿ‬
‫واقع أمة فقدت الشييد صداـ حسيف‪ ،‬أمة‬ ‫العروبة والإسلاـ‪ ،‬الشييد المؤمف صداـ حسيف‬
‫مستباحة مف شرقيا إلى غربيا‪ ،‬أمة مصابة‬ ‫المجيد‪ ،‬الأميف العاـ لحزب البعث العربي‬
‫بالعمي والترىؿ‪ ،‬أمة فقدت معنى الرجولة‪،‬‬ ‫الاشت اركي رئيس جميورية الع ارؽ‪ ،‬ذلؾ الطود‬
‫والإيماف‪ ،‬والتضحية‪ ..‬رحؿ الشييد صداـ‬ ‫الشماخ والجبؿ الأشـ الذي سمؾ طريؽ العزة‬

‫حسيف ‪..‬‬ ‫والشيادة ييد الكوف ىدا بشموخ وكبرياء‪..‬‬

‫اليوـ في ذك اره الحادية عشرة لا ي ازؿ صداـ‬ ‫إنيا ذكرى القائد الخالد الشييد صداـ حسيف‪،‬‬
‫حسيف حيا بيننا‪ ،‬المميـ الفريد والقدوة الحسنة‬ ‫الذي نستذكره ىذه الاياـ وحبيبتو القدس‬
‫والرجؿ الذي منو نستمد القوة ونستمسؾ‬ ‫العربية تساـ السوء مف صييوف‪ ،‬والعرب‬

‫بالعورة الوثقى‪..‬‬ ‫يخسفوف تحت نعاؿ الصفوييف في إي ارف‪..‬‬

‫بكؿ جوارحنا وأحاسيسنا وِمثمنا الأح ارر في‬
‫العالـ‪ ،‬أيف ما كانوا‪ ،‬نستذكر الشييد الخالد‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المجد لممقاومة الع ارقية البطمة وقائدىا المعتز‬ ‫وستظؿ ذكرى الشييد صداـ حسيف مناسبة‬
‫بالله عزة إب ارىيـ‪ ،‬عزة العرب والمسمميف‪.‬‬ ‫لتمثؿ البطولة‪..‬‬

‫ولرسالة أمتنا الخمود‪...‬‬ ‫المجد والخود لسيد شيداء العصر القائد العربي‬
‫الخالد الشييد صداـ حسيف‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يا أروع الشيداء إنؾ خالػػػٌد فمػػقد غدو َت لأمػػة إليامػػػا‬
‫طَمَع الصبا ُح فميس تُيَزُـ أ ّمة في ذا ِت يوٍـ أْنجب ْت صػػػػداما‬

‫***‬
‫جػِػْئنا نُقّدـ وردةً وسلاما فمػػقد غػػػدونا جػثة وركامػػػا‬
‫ِم ْف أيػف أبدأُ بالكتابة بعػدمػػػا كسروا الدواةَ وأخرسوا الأقلاما‬
‫بػغداُد بعَد َؾ ل ْـ تُضفّر شعَرىا والنخ ُؿ بعدؾ ما استضا َؼ َحماما‬

‫َيْبكي َؾ أطػػفا ُؿ الع ار ِؽ فكُمّػػػػي ْـ‬
‫ِم ْف بػػعد موِتؾ أصبحوا أيتامػػا‬
‫والأر ُض قد ضاق ْت عمى س ّكانيا‬
‫والمو ُت حمّ َؽ في الع ار ِؽ وحاما‬
‫والماجػػدا ُت تموثت أع ار ُضيف ف َمػف سػِػػػػوا َؾ يُطػير الآثامػػػا‬
‫كسرى يُوزع في الع ار ِؽ ُسموَمو بػيف الأَ ِزقػػ ِة َيْنشػُر الإج ارمػػػا‬
‫والمو ُت صاَر ُمخيماً والعمقم ُّي أطػا َؿ في أرض الع ار ِؽ ُمقامػػا‬
‫***‬
‫يػػا أنب َؿ الشػػيدا ِء إرِجع مرةً وان ُشػر ببػغداِد السػػلاِـ سلامػػػا‬
‫خانتْؾ أشباهُ الرجاؿ وطالما خانػػوا قُبيم َؾ ُم ْصمِحاً وامػامػػػا‬
‫ىـ حاربوؾ لأنيـ وجدوا الحساَـ يظػػؿ في كػؼ الكبير ُحسػامػػا‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وأردت تبنػي لمعروبة مجَدىا ِمػف بعد أف ملأوا البلاَد ظلامػا‬
‫حرقوا الع ار َؽ لتَ ْستِت َب عرو ُشيـ‬
‫خانػوا الأمانة زوروا الأحلامػػا‬
‫أَب ِت الخيان ُة أف تفار َؽ أىػػميا‬
‫باعػوا الع ارؽ ليشتروا الأوىامػا‬
‫***‬
‫أ َسػٌد عمى شػػط الف ار ِت ِب ِكْبِره‬
‫َيطػوي الج ار َح ويكػػ ِظـ الآلاما‬
‫كػػػـ ِم ْف يٍد خانتْ َؾ إ ْذ عاىدتَيا‬
‫ونطيػحة َنفَثَت عمػي َؾ ُسػػػػقاما‬

‫كػػػـ ِم ْف يٍد بادرتَيا الإك ارَـ قد رّدت إلػيؾ ال َمكُرما ِت سػػػياما‬
‫نحف الحقارةُ كُمّيا ‪ ..‬كم ٌب ُيعاقر كمبة ‪ ..‬ديػؾ يبيض سػػُػخاما‬

‫واما ُمنا في الميِؿ عاىرةٌ ومػع ضوء الصباح َيبي ُعنا الإسػلاما‬
‫ُسحقا عمى وط ٍف إذ ال ِخصياف‬

‫تحكمو ‪ ..‬فأصبح لمكلا ِب طعاما‬

‫***‬

‫حتى بموتؾ ما است ارحوا سيدي حػتى بمػوتؾ ِزدتَيـ إيلامػػػػػا‬
‫فأتي َت مقصم َة الشياد ِة باسػػػماً لـ تحػ ِف أرسػػاً لم ُّطغا ِة وىػػاما‬
‫لـ تسأِؿ ال ُعملا َء َمرحم ًة ومنذ متى الفوار ُس تطمب استرحاما‬
‫ووقف َت سػػيفا شػامخا فكأنما تصطاُد مف كػؼ الإلو وسػػاما‬

‫‪46‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫و أزرت‪( :‬تُ ٍّؼ) ِمف زما ٍف عائ ٍب‬
‫فيو الأ ارذ ُؿ أصبحوا ُح ّكامػػػا‬

‫كن َت المسي َح عمى الصمي ِب ُمعمقا كن َت الكبيَر عف ال ِصغار تساما‬
‫وبمحظ ٍة وّدعتَنا ومضي َت فػػي اثػػر الحجػيج لتبدأ الإح ارمػػا‬
‫َخِرست عصافيُر الع ارؽ حزينة وحػماُـ مػػػػك َة لمفجيع ِة ىامػػا‬
‫ومضى الزما ُف بأُسِده ورجالِو والػيوَـ صػرنا نعػبُد الأقػػ ازما‬
‫َفمَُرب َمْي ٍت في المما ِت حػياتُو‬
‫ولُرب حػ ٍّي في المحوِد أقامػػػا‬
‫سُنعمـ الأحػػػفاد أنؾ فػػػار ٌس‬
‫لػػـ يح ِف أرسػػػاً لمطغا ِة وىاما‬

‫***‬

‫لا اعي ُف الجبناء نامت سيدي كلا ولا سي ُؼ العػدالة نامػػػػػا‬
‫عاد الرجا ُؿ إلى الرجول ِة إِذ أروا منؾ المواق َؼ تصنعُ الأحلامػػا‬

‫بغداُد قد جاءتْ َؾ بالُب ْشرى فقد أضحى التتاُر ب َسػو ِحيا أرقاما‬
‫صرعى عمى أسوارىا سقطوا وجْنُدؾ حولَيـ قد أطبقوا الإحكاما‬

‫ىي سػػاع ٌة لمنصر ثـ نحيمُيـ‬
‫ِجَيفَا لػػػػػػدوِد ال ارفديف طعاما‬

‫ىي ساع ٌة كي ن ْكِنس العملاء‬
‫عف أسوارنا ونُزْخِرؼ الأعلاما‬

‫و َسنطرد الجرذاف شرقا عف‬
‫مدائننا ويبزغ فجُرنا بسػػػػاما‬

‫‪47‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أنشد الشاعر الدكتور كيلاف الجبوري يقوؿ ويرد عمى ىذا الكمب بقصيدة‪ :‬لو كاف حياً‪.‬‬

‫والقادسي ُة درساً عمـ الأدبا‪.‬‬ ‫لو كاف حياً ل ُكْن َت اليوـ ُمرتَِعبا‪،،‬‬

‫لـ تأ ِت تكري َت كالأح ارِر منتص ارً‪،،‬‬ ‫أو ُم ْمعناً ىرباً مف جي ِش ِو المّ ِجبا‪.‬‬

‫بؿ ِجئتيا غاد ارً بالعم ِج ُمحتجبا‪.‬‬ ‫أو قائلاً مث َؿ ما قال ْت فطيستُكـ‪،،‬‬

‫فْمَي ْينِأ العم ُج إذ كانت عشيقتُ ُو‪،،‬‬ ‫سأحتسي ال ُّسَـ إف لـ أقتِؿ ال َعَربا‪.‬‬

‫تيوى الِبغا َء عمى الأجدا ِث والطربا‪.‬‬ ‫فمي ْحتَ ِس ال ُّسـ مف كانت عقيدتُ ُو‪،،‬‬

‫يا أمة ال ُعْرب يا عنوا َف ممحم ٍة‪،،‬‬ ‫سب الصحاب ِة والأب ارِر والُّنجبا‪.‬‬

‫يخ ُطّيا الدىُر للأجياِؿ ُمنتَِدبا‪.‬‬ ‫ىـ الأسوُد وقد ذاق ْت ش ارذ ُمكـ‪،،‬‬
‫كوني عمى العيد لا تبغي لو بدلاً‪،،‬‬ ‫سو َء العذا ِب مف النعما ِف إذ َغ ِضبا‪.‬‬

‫ففي يمين ِؾ وح ُي اللِه قد ُكتبا‪.‬‬ ‫فت ُح الفتوِح وذي قاٍر بكـ ُعِرفَ ْت‪،،‬‬

‫‪48‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ونمت الشيادة عزيز مياب‬ ‫يونس الرباصي ‪/‬لجنة اليمن‬
‫وفتحت لنا السعير أبواب‬ ‫قمبي موجوع وجوادي متعب‬

‫وزينت أبواب جينـ بمييبيا‬ ‫وميما ناديت لست أجاب‬
‫سحقت أوطاننا وأضحت س ارب‬ ‫وغوغاء عروبتي مسموعة‬

‫وكؿ مقدس صارت مطية‬ ‫وأبواقيا تسحر الألباب‬
‫تميو بيا أع اربنا والاغ ارب‬ ‫وقير وجودي صار حتما‬

‫وكؿ يوـ يقودنا لمفناء‬ ‫وماىنا لؾ ظمـ يعاب‬
‫نييؽ حمار وصوت غراب‬ ‫ومي ازف العرب بلا عدالة‬
‫كأننا أمة لـ تشمخ بعزىا‬ ‫وفموؿ الغرب ما عادت لنا تياب‬
‫مف بعد بغداد نيشتنا الذئاب‬ ‫ونيب اوطاننا صار م ازدا‬

‫تنيش أحشائو الكلاب‬
‫صداـ إف بكيناؾ لف نبكي إلا ك ارمتنا‬

‫فمف بعد رحيمؾ صارت ت ارب‬

‫‪49‬‬

‫العدد (‪ 27 )8‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪50‬‬

‫العدد (‪ 29 )9‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بسـ الله الرحمف الرحيـ‬
‫َوَلا تَ ْح َسَبف الِذي َف قُِتمُوا ِفي َسِبيِؿ الم ِو أَ ْمَواتًا َب ْؿ أَ ْحَيا ٌء ِعْنَد َرِّب ِي ْـ يُْرَزقُو َف (‪ )ٜٔٙ‬آؿ عم ارف ‪ .‬صدؽ‬

‫الله العظيـ‬

‫القيادة العامة لمقوات المسمحة‬
‫بياف رقـ ٖٗٔ‬

‫بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لاستشياد الرئيس القائد صداـ حسيف رحمو الله‬

‫يا ابناء شعبنا العظيـ‬
‫يا ابناء امتنا العربية المجيدة‬
‫اييا النشامى في قواتنا المسمحة الباسمة‬

‫اييا الاح ارر في كؿ مكاف‬

‫يستذكر الع ارقيوف الشرفاء الذكرى الثانية عشرة لاستشياد القائد صداـ حسيف رحمو الله رئيس‬
‫جميورية الع ارؽ والقائد العاـ لمقوات المسمحة ويستحضروف كؿ تمؾ القيـ النبيمة والمبادئ الاصيمة‬
‫والمثؿ الشامخة التي ارفقت حياتو وقيادتو التاريخية لشعب الع ارؽ الصابر الابي ‪..‬حيث استشيد‬

‫عمى يد الغ ازة المجرموف واعوانيـ مف الخونة الاذلاء والعملاء الماجوريف ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫واذ نستذكر وجماىير امتنا المجيدة وشعبنا الصابر الم اربط وقواتو المسمحة الباسمة الوقفة‬
‫التاريخية المشرفة لشييد الحج الاكبر لابد لنا أف نؤكد بأنو كاف صادقا بالقوؿ والفعؿ عندما أقسـ‬
‫منذ توليو المسئولية الاولى بانو سيدافع عف الع ارؽ والأمة حتى النصر أو الشيادة ‪ ،‬فصدؽ الوعد‬
‫وأوفى بالعيد وكاف وما ازؿ عنوانا بار از مف عناويف العز والمجد والفخر لـ يميف ولـ يستكيف ولـ‬
‫ييادف أعداء الشعب والأمة ‪ ،‬ولـ يتسرب الخوؼ الى نفسو سواء في أقفاص الأسر بيف الأوغاد‬
‫والصغار مف الأعداء والتافييف او في المحكمة اليزيمة التي كاف فييا أسدا خمؼ القضباف ثـ بطلا‬

‫صنديدا الى أرجوحة الابطاؿ والاح ارر ‪.‬‬

‫اييا القائد التاريخي الفذ‬

‫لقد كنت فارسا يعربيا مف فرساف الع ارؽ لا يشؽ لو غبار وقائدا تاريخيا وحارسا ابيا لمبوابة‬
‫الشرقية لامة العرب ضد الغزو الصفوي الفارسي المقيت في ممحمة القادسية الثانية فتصديت بجيشؾ‬
‫المغوار لمريح الصف ارء التي كانت تستيدؼ الامة كميا بعد الع ارؽ‪ ..‬وىا ىي اليوـ تنفذ ذات اىدافيا‬

‫بعد اف ترجمت وغادرتنا شييدا في عمييف‪..‬‬

‫واليوـ إذ تمر الذكرى الثانية عشرة لاستشيادؾ ‪ ،‬بعد أف كنت عنوانا لوحدة بلادنا وسو ار يحمييا‬
‫مف تدخلات الأعداء الطامعيف وبعد أف كاف صوتؾ اليادر بالحؽ يرعب كؿ الجبناء والمتخاذليف بؿ‬
‫يرعب كؿ الجباريف والطامعيف ‪ ،‬وبعد إف عاث الفاسدوف والغرباء في بلادنا قتلا وتدمي ار وتيجي ار‬
‫وعمالة وبعد إف امتلأت أرضنا بالمنافقيف والدجاليف ممف لا يمتمكوف نفس الأح ارر ولا ميارة الثوار ولا‬
‫يخجموف مف صفة الاج ارـ والعمالة التي تمتصؽ بيـ وبتاريخيـ ‪ ،،،‬نحييؾ قائدا أصيلا وفذا ورجلا لـ‬
‫تثممو المممات وسيفا يعربيا لامعا وضرغاما ييابو الطغاة والعتاة نعاىدؾ عيد الثوار الاح ارر ونقوؿ‬
‫لؾ ولكؿ العالـ إف خمفؾ الآلاؼ بؿ الملاييف مف الأبطاؿ الصناديد مف أبناء شعبؾ الأباة الصابريف‬
‫المجاىديف الذيف يقارعوف الغ ازة المحتميف وأعوانيـ وأذنابيـ وانيـ عمى نيجؾ سائريف وعف مبادئؾ‬
‫في الاستقلاؿ والسيادة مدافعيف لا تميف ليـ عزيمة ولا يخالجيـ كؿ غزؿ الأدعياء الكاذبوف مف‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ع اربي الاحتلاؿ ومشاريعو المشبوىة وىـ بعزـ الله العظيـ القدير في طريؽ التحرير سائروف لا ييدا‬
‫ليـ باؿ ولا يدب الى أنفسيـ الكسؿ وستبقى ليـ عنوانا ونب ارسا مشرقا وشمسا لا تغيب بعد أف‬
‫ضحيت بالماؿ والجاه والولد والنفس ‪ ،‬فنـ ىانئا قرير العيف ولا تقمؽ عمى بلاد تركت فييا خمفؾ‬

‫أجيالا مف الأح ارر الأباة‪.‬‬
‫تحية المجد والفخار لؾ في يوـ استشيادؾ‪.‬‬
‫تحية البطولة والتضحية في ذك ارؾ السنوية الثانية عشرة ‪.‬‬
‫والعيد والوعد مف رجاؿ العيد والوعد ال اربضيف في كؿ ثغور الع ارؽ الأبي لمجياد وتحرير بلادنا مف‬
‫كؿ الغ ازة الطامعيف ومف كؿ الخونة والعملاء‪.‬‬
‫المجد لمع ارؽ العظيـ ولجيش القادسية المجيدة وأـ المعارؾ الخالدة ولكؿ المجاىديف الذيف‬
‫يقتفوف آثار ذلؾ الجيش العقائدي المؤمف ويسطروف ملاحـ البطولة في مقارعة المحتؿ الغازي‬

‫وأذنابو الدجاليف‪.‬‬
‫الرحمة لشيداء الع ارؽ العظيـ والأمة العربية المجيدة والحب والولاء لقائد جمع الإيماف وبيرؽ‬

‫المجد المعتز بالله المييب الركف عزة إب ارىيـ حماه الله القائد الأعمى لمجياد والتحرير‪.‬‬
‫تحية الى شعبنا الع ارقي العظيـ ورجاؿ قواتنا المسمحة مف اقصى شمالو الى اقصى الجنوب‬

‫والمحبة والتقدير والاعت ازز لكؿ مف آمف بالع ارؽ العظيـ واحدا موحدا مستقلا‪..‬‬

‫القيادة العامة لمقوات المسمحة‬
‫بغداد المنصورة بأذف الله‬

‫ٖٓ كانوف الاوؿ ‪ٕٓٔٛ‬‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظـ عبد الحسيف عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫ومف البدييي أف يكوف لمقائد الحقيقي خصاؿ‬ ‫مف يتيـ شييد الحج الأكبر بالدكتاتورية فيو‬
‫وسمات قد لا يمتمكيا كؿ رفاقو‪ ،‬ومف الطبيعي‬ ‫إما عدو لمشييد ولمبعث ولدولة الع ارؽ المجيدة‬
‫أف يكوف لو دور الموجو والناصح والمرشد‬ ‫أو أنو جاىؿ ومدفوع وببغاء يردد ما ردده‬
‫والمعمـ فتمكـ ىي شخصية القائد والا فإنو ليس‬ ‫إعلاـ أمريكا واي ارف والكياف الصييوني بكؿ ما‬
‫حممو مف الروح العدائية البشعة والتزوير‬
‫قائدا‪.‬‬
‫والكذب والمغالطات‪.‬‬
‫فالقائد مثمو مثؿ رب الأسرة ومدير المدرسة‬
‫وميندس المشروع ورئيس فريؽ البحث العممي‬ ‫إف الذي يدعي أف صداـ حسيف دكتاتور فيو‬
‫ويمتمؾ وينفذ الصلاحيات ذاتيا وزيادة‪ .‬فرب‬ ‫يقصد بالحقيقة والواقع أف صداـ حسيف رجؿ‬
‫الأسرة ومدير المدرسة وميندس المشروع إما‬
‫أف يكونوا أو لا يكونوف‪ ،‬وىـ في حقيقة‬ ‫شجاع وصاحب ق ارر‪.‬‬
‫وصفيـ العممي بمثابة قادة لحمقات حياتية‬
‫أصغر مف الدولة ومف مكوناتيا المختمفة‪.‬‬ ‫كاف صداـ حسيف‪ ،‬سيد شيداء العصر‪ ،‬يسمع‬
‫وىكذا كاف الرئيس القائد صداـ حسيف كائنا‬ ‫آ ارء رفاقو ويشاورىـ في كؿ الأمور ويستمع‬
‫مفك ار متقد الذكاء وحاضر البديية وعميؽ‬ ‫إلييـ بعناية ثـ يصدر الق ارر‪ .‬واذا كاف أريو ىو‬
‫الرؤية وواسع العقؿ والمدارؾ‪ ،‬وقد وظفيا ىو‬ ‫الأكثر صوابا مف بيف الآ ارء فإنو يعتمد ضمف‬
‫بنفسو مف جية واستغميا واستفاد منيا حزبو‬ ‫صيغة الق ارر الجماعي لقيادة جماعية تشتغؿ‬
‫تحت ضلاؿ الآية القرآنية الكريمة (وشاورىـ‬
‫ورفاقو مف جية أخرى‪.‬‬
‫في الأمر فإذا عزمت فتوكؿ عمى الله)‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ىي ك ارىية وبغضاء الضعيؼ المتيالؾ‬ ‫الك ارىية والحسد والضغينة التي حمميا لو‬
‫الجباف لمشجاع القوي المتمكف المتوكؿ عمى‬ ‫أعداؤه وتحولت إلى صفات كريية لا وجود ليا‬
‫الله سبحانو كما كاف سيد شيداء العصر صداـ‬ ‫عند شييد الحج الأكبر إلا في عقوؿ الأعداء‬
‫مف العملاء والخونة والجواسيس والجبناء‬
‫حسيف رحمو الله‪.‬‬ ‫الساقطيف في داخميـ قبؿ أف يكوف سقوطيـ‬

‫منظو ار لكؿ خمؽ الله‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أنيس اليمامي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫ولا بد مف التأكيد في ىذا الصدد خصوصا عمى‬ ‫عطفا عمى مقالنا بمناسبة إحياء الذكرى ٕٔ‬
‫أف توحش الفرس وكشفيـ عف حقيقة ب ارمجيـ‬ ‫لاستشياد القائد صداـ حسيف حوؿ علاقتو‬
‫ومجاىرتيـ باستيتارىـ بالأمف القومي العربي‪،‬‬ ‫بالقضية الفمسطينية والص ارع العربي‬
‫كاف نتيجة طبيعية بؿ واحدى أىـ وأخطر‬ ‫الصييوني‪ ،‬فإنو سيظؿ التأشير عمى مدى‬
‫تداعيات غزو الع ارؽ واسقاط نظامو الوطني‬ ‫التصاؽ القائد الشييد بقضايا الأمة المصيرية‬
‫وحؿ جيشو الباسؿ واجتثاث حزب البعث العربي‬ ‫منقوصا إذا لـ نردفو بتبياف نظرتو الاستش ارفية‬
‫الاشت اركي وتغييب الشييد صداـ حسيف وكؿ ما‬ ‫الثاقبة والكاممة ومستوفاة الشروط والمؤيدات‬
‫تفرع عف الغزو أو ارتبط بو مف ممارسات‬ ‫والدعائـ والشاممة التي تغطي مختمؼ الأخطار‬
‫الاست ارتيجية الميددة لموجود العربي‪ ،‬حيث‬
‫وسياسات معمومة لمجميع‪.‬‬ ‫احتؿ الخطر والعداء الإي ارني الفارسي لمعرب‬
‫مكانة محورية في فكره وفي نضالو وفي‬
‫لقد كاف الشييد صداـ حسيف مدركا إد اركا لا‬
‫يساوره شؾ لحقيقة الحقد الفارسي عمى العرب‬ ‫سياساتو ومواقفو كافة‪.‬‬
‫وأمتيـ المتأصؿ والمتوارث منذ فجر التاريخ‪،‬‬
‫كما كاف فطنا بقدر كبير ومبير لأكاذيب‬ ‫إنو لـ يعد يخفى عمى أحد‪ ،‬باستثناء العملاء‬
‫منظومة ولاية الفقيو وعارفا بجوىر غاياتيا‬ ‫المقنعيف والخونة المكشوفيف وتجار الموقؼ‪،‬‬
‫ورىاناتيا ووظائفيا والأدوار التي كمؼ بيا‬ ‫حج تغوؿ الأجندا الفارسية الصفوية‪ ،‬وخطورة‬
‫أرسيا الخميني‪ .‬وعميو‪ ،‬فمطالما استنيض ىمـ‬ ‫المستويات العدائية التي يحمميا مشروع‬
‫شعبو وأمتو وحكاميا وجماىيرىا وحفزىـ‬ ‫التوسع الإي ارني الاستيطاني الشعوبي العنصري‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫صد نشر ما يسمى بالثورة الإسلامية إنما ىي‬ ‫ودعاىـ لضرورة الحذر الشديد مف الانخداع‬
‫في حقيقتيا ميمة قومية تحظى بأىمية صد‬ ‫بتسويقات ملالي إي ارف‪ ،‬ووجوب تعبئة الطاقات‬
‫غيرىا مف الأخطار وعمى أرسيا فضح‬ ‫وتوفير جميع مستمزمات رد المؤامرة الفارسية‬
‫الصييونية والعمؿ عمى تطويؽ مطامعيا‬ ‫وصدىا‪ ،‬وأٌولى تمؾ المستمزمات توحيد الجيود‬
‫التوسعية في بلاد العرب‪ .‬وكاف صداـ حسيف‬ ‫العربية وصدؽ الع ازئـ والنوايا‪ ،‬حتى لا يستفحؿ‬
‫مؤمنا شديد الإيماف بأف دفاع الع ارؽ عف‬ ‫الخطر الصفوي ويفوت العرب عمى أنفسيـ‬
‫عروبتو لف يكوف لو معنى ولا أث ار ما لـ يكف‬
‫ذلؾ الدفاع عف عروبة الأمة‪ ،‬ذلؾ أف الشييد‬ ‫فرصا ثمينة لتوقي تبعاتو‪.‬‬
‫كاف متيقنا مف أف الخطر الفارسي لا يستيدؼ‬
‫الع ارؽ فحسب‪ ،‬ولف يتوقؼ عند حدوده‪ .‬لذلؾ‬ ‫ولمبرىنة عمى صواب نظرة القائد الشييد‪ ،‬ودقة‬
‫كانت حرب السنوات الثماني ىي حرب النيابة‬ ‫طرحو الذي استند لحقائؽ التاريخ مف جية‬
‫عف الأمة العربية برمتيا‪ ،‬وكانت ىذه فمسفة‬ ‫ولق ارءة الأحداث والسياسات الدولية مف جية‬
‫الشييد صداـ حسيف وعقيدتو‪ ،‬فكاف يعتبر‬ ‫أخرى‪ ،‬تطوع ىو وحزبو ورفاقو ونظامو وبلاده‬
‫شيداء الع ارؽ شيداء الأمة وشيداء العروبة‪،‬‬ ‫لتمؾ الميمة القومية والتاريخية الجسيمة والتي‬
‫وكاف ينظر لتضحيات الع ارؽ وشعبو عمى أنيا‬ ‫تمثمت في التصدي لمعدواف الإي ارني الغادر عمى‬
‫تضحيات الع ارقييف بالنيابة عف كؿ الجماىير‬
‫العربية‪ ،‬وكاف يؤكد عمى مسألة عمى غاية مف‬ ‫الع ارؽ مطمع ثمانينات القرف العشريف‪.‬‬
‫الأىمية وىي أف حتى ىذه الميمة القومية‬
‫الحيوية‪ ،‬لا يجب أف ينظر إلييا الع ارقيوف عمى‬ ‫ولـ تكف ىبة الع ارؽ وجيشو وشعبو ونظامو‬
‫أنيا ِمنة منيـ عمى العرب أو ىبة‪ ،‬بؿ إنيا لا‬ ‫وقائده تمؾ‪ ،‬متوقفة عمى نتائج حرب فرضت‬
‫في ظاىرىا عمى الع ارؽ‪ ،‬بؿ خاضيا ع ارؽ‬
‫البعث وع ارؽ صداـ حسيف في ظؿ توجيو عاـ‬
‫وشديد الص ارمة‪ ،‬ومفاده الأساسي أف ممحمة‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫طيمة عمر الحرب الغادرة الظالمة التي فرضتيا‬ ‫تزيد عف قدر الع ارؽ ومسؤولياتو القومية‬
‫عصابة الملالي الفارسية الإرىابية‪ ،‬عف الجدية‬ ‫وواجباتو التاريخية التي لـ يتواف في النيوض‬
‫والص ارمة الدقيقة التي طبعت أداء الع ارؽ شعبا‬ ‫ليا منذ بدايات التاريخ الأولى‪ ،‬كما لا يمكف‬
‫ونظاما وقيادة ومدى تشبعو واستملاكو لنظرة‬ ‫لمع ارؽ أف يكوف‪ ،‬ولا أف يشمخ أو ينتصر دوف‬
‫صداـ الاستش ارفية والتي أجادت سبر أغوار‬ ‫أف يكوف عمى قدر مف المسؤولية كبير‬
‫العدو الفارسي المتسربؿ بغطاء ديني ازئؼ‬
‫ومخادع‪ .‬فمـ تعدـ قريحة صداـ حسيف وف ارستو‬ ‫ومتحملا لتمؾ الأعباء‪.‬‬
‫عف استنباط الحموؿ الكفيمة بكبح جماح العدو‬
‫الإي ارني وتعويؽ مشروعو الغاشـ‪ ،‬ولـ تقعد‬ ‫ولـ يكتؼ إيماف صداـ حسيف بيذه المبادئ‪،‬‬
‫صفحات الخذلاف التي تعرض ليا الع ارؽ مف‬ ‫بؿ إنيا كانت أشد اتساعا مف ذلؾ‪ ،‬حتى أنو‬
‫الأشقاء والأصدقاء عمى حد سواء‪ ،‬صداـ‬ ‫حرض الع ارقييف عمى المحافظة عمى ىذه‬
‫حسيف ورفاقو وشعبو العظيـ عف الثبات‬ ‫الثوابت حتى ولو تخاذؿ العرب جميعا‪ ،‬أو‬
‫والصبر حتى تحقؽ ليـ النصر المؤزر بعد أف‬ ‫تياوف قسـ منيـ أو خاف فريؽ ثالث وأعاف‬
‫عمييـ‪ ..‬وكانت تمؾ رسائؿ صداـ حسيف لمع ارؽ‬
‫تجرع دجاؿ الفرس السـ الزعاؼ‪.‬‬ ‫ولمع ارقييف دوما‪ ،‬وكانت أيضا تمؾ رسائمو للأمة‬

‫وبفضؿ الأداء الع ارقي المبير‪ ،‬اضطرت إي ارف‬ ‫حكاما ونخبا وجماىير‪.‬‬
‫الشر والرذيمة للانكفاء لمداخؿ بسبب ما لحقيا‬
‫مف ج ارح غائرة بسبب عدوانيا الإرىابي عمى‬ ‫ولقد كشفت ىمة صداـ حسيف وحزبو ونظامو‬
‫وجيش الع ارؽ الباسؿ الذي طوره ووفر لو‬
‫بلاد ال ارفديف‪.‬‬ ‫مستمزمات الدفاع عف البوابة الشرقية للأمة‪،‬‬
‫وكذلؾ أداء شعبو المناضؿ بما ىيأه لو مف‬
‫دعائـ الصمود ضد أطماع الفرس وأحقادىـ‪،‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫صداـ حسيف وحزبو ونظامو يشكموف عماده‬ ‫ولكف‪ ،‬لـ يصدؽ المعنييف بنتائج تمؾ الحرب‬
‫و ارفعتو الأصمب والأقدر عمى الإبقاء عمى ارية‬ ‫ولـ يصدقوا أيضا التحذي ارت المتواصمة التي ما‬
‫العرب خفاقة وخيمة العروبة منتصبة ثابتة‬ ‫انفؾ صداـ حسيف يضعيا أماـ ناظرييـ‪،‬‬
‫وشككوا وطعنوا بمصداقيتيا وفاعميتيا وجدواىا‪،‬‬
‫الأوتاد‪.‬‬ ‫فأعموا أبصارىـ عف استثمار ذلؾ الإنجاز‬
‫التاريخي الفارؽ‪ ،‬وفوتوا فرصة ثمينة استثنائية‬
‫وىا ىـ الفرس اليوـ يصولوف ويجوؿ داخؿ‬ ‫لنحت معالـ خلاص قومي يرتكز عمى مخزوف‬
‫كثير مف الغرؼ السرية لحكاـ العرب‪ ،‬وىا ىـ‬ ‫نصر خاص ٌخطّ وقٌّد ونفّذ بسواعد وعقوؿ‬
‫الملالي يسرحوف ويمرحوف في أعماؽ الوطف‬ ‫عربية قحة وبإ اردات صادقة وبيمـ شامخة كاف‬
‫العربي‪ ،‬وىا ىـ يتبجحوف بسيطرتيـ عمى أربع‬ ‫بوسع الاقتداء بيا تغيير مسا ارت كثيرة وحسـ‬
‫عواصـ عربية كبرى سيطرة مطمقة‪ ،‬وىا ىـ‬ ‫ممفات عصية عف الحسـ أو ىكذا خاليا‬
‫أيضا ييزوف أمف أقطار رئيسية أخرى‪،‬‬ ‫المستسمموف‪ ،‬وعوض الافتخار بتمؾ الصفحة‬
‫ويتوغموف ويتسربوف بمخاتمة ودىاء شديد فيما‬ ‫الوضاءة المشرقة مف صفحات ىذه الأمة‬
‫المستيدفة مف أكثر مف عدو وجية‪ ،‬ارح العرب‬
‫تبقى مف بلاد العرب‪.‬‬ ‫ينخرطوف في حياكة مؤام ارت ضد الع ارؽ القوي‬

‫لقد أظيرت ج ارئـ بث الفتف الطائفية‪ ،‬واعماؿ‬ ‫القومي العربي الموحد‪.‬‬
‫التقتيؿ الطائفي‪ ،‬وشفط الثروات العربية‪،‬‬
‫وسياسات التفريس المتسارعة في الع ارؽ‬ ‫وىا ىـ العرب‪ ،‬نفس أولئؾ العرب‪ ،‬يعانوف‬
‫واليمف وسوريا والأحواز العربية‪ ،‬ناىيؾ عف‬ ‫الأمريف ‪ -‬سواء اعترفوا أـ كابروا – ج ارء‬
‫التغيير الديموغ ارفي الذي يطبقو الإي ارنيوف‬ ‫تنامي نفوذ إي ارف مف جية‪ ،‬وبسبب غياب‬
‫سيما في سوريا والع ارؽ بغية إف ارغ البمديف مف‬ ‫المشروع القومي الوحدوي العربي الذي كاف‬
‫سكانيـ الأصمييف تمييدا لتقسيميا‪ ،‬دوف‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تقدـ الكياف الصييوني الغاصب بافتعاؿ أزمات‬ ‫نسياف حروب الإبادة المتواصمة ضد أبناء‬
‫تشغؿ العرب عف محاربتيـ لمصييونية وتعويؽ‬ ‫العرب منذ زل ازؿ ٖٕٓٓ وما تولد عنو في‬
‫وحدتيـ وتحرير فمسطيف‪ ،‬كما أكدت تمؾ النظرة‬ ‫الموصؿ والفموجة وتكريت وسام ارء ونينوى‬
‫الثاقبة عمى عدـ الاستكانة لمتنابز الإعلامي‬ ‫وصلاح الديف وحمص والرقة والحسكة ودرعا‬
‫والت ارشؽ بالتيـ بيف الصياينة والفرس‪،‬‬ ‫وغيرىا‪ ،‬وبينت كؿ الخطوات التآمرية الفارسية‬
‫وشددت أيضا عمى عدـ تصديؽ ادعاءات إي ارف‬ ‫سلامة طرح صداـ حسيف وحزبو ونظرتيـ‬
‫وسيما بعد انتصاب منظومة ولاية الفقيو حوؿ‬ ‫الاستش ارفية والاستباقية لحقيقة سياسات إي ارف‬
‫وب ارمجيا التوسعية عمى حساب العرب جميعا‪،‬‬
‫مساعييا لتحرير فمسطيف‪.‬‬ ‫حيث لـ تكتؼ بالع ارؽ وقضمو بعدما سمميا‬
‫إياه الأمريكاف عقب انسحابيـ المييف بفعؿ‬
‫ولقد بذؿ الع ارؽ قصارى جيده لبسط تمؾ‬ ‫ضربات المقاومة الع ارقية التي قصمت ظير‬
‫الحقيقة السوداء لمعرب‪ ،‬حيث اعتبر حرب‬
‫إي ارف عميو مجرد مسعى لتسييؿ التنكيؿ بشعب‬ ‫الامب ارطورية الأمريكية ‪.‬‬
‫الجباريف وتصفية القضية الفمسطينية‪ .‬كما كاف‬
‫دوما سباقا لإبداء تأييده – في اختبار عمني‬ ‫وفي الواقع‪ ،‬لـ تكف نظرة صداـ حسيف‬
‫اليدؼ منو لفت عناية العرب لدجؿ الخميني‬ ‫الاستش ارفية محصورة في كشؼ أكاذيب‬
‫وبطانة السوء والشر والإرىاب المحيطة بو –‬ ‫الدعايات الإي ارنية الفارسية الصفوية الخمينية‬
‫لأي إفصاح إي ارني عف م ازعـ تتعمؽ بالت ازمو‬ ‫الشعوبية العنصرية والتفطف لحقيقية‬
‫بفمسطيف‪ ،‬وما أكثر الم ارت التي دعا فييا‬ ‫مخططاتيا التوسعية‪ ،‬بؿ رصدت التحالؼ‬
‫صداـ حسيف إلى إيقاؼ العدواف الإي ارني عمى‬ ‫الاست ارتيجي الوثيؽ بيف الصييونية والصفوية‪،‬‬
‫الع ارؽ‪ ،‬وتعيد بفتح المجاؿ الع ارقي لجيوش‬ ‫وأكدت عمى خطورة الدور الوظيفي الذي تمعبو‬
‫الفرس والتوجو بجيش الع ارؽ تحت إمرتيا‬ ‫إي ارف‪ ،‬وىو الدور الذي تقوـ بمقتضاه بتسييؿ‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فبعد خطاب روحاني في مجمس الأمـ المتحدة‬ ‫لنجدة فمسطيف ولبناف إباف استفحاؿ العربدة‬
‫العاـ الماضي والذي خصص أكثر مف نصفو‬ ‫الصييونية مطمع الثمانينات ولما ت ازمف ذلؾ مع‬
‫لمتذكير بما سماىا أفضاؿ الفرس عمى الييود‬ ‫تأسيس ما يسمى بفيمؽ القدس وتخصيص يوـ‬
‫خاصة كمما تعرضوا لمظمـ‪ ،‬وشدد عمى دور‬ ‫ليا وغير ذلؾ مف الإج ارءات اليادفة لذر الرماد‬
‫أجداده في تخميص " الضحايا الييود " مف‬ ‫في عيوف العرب والتغرير بيـ ولخبطة المور‬
‫الأسر البابمي‪ ،‬وأعرب عف عدـ رغبة بلاده في‬
‫التصادـ مع الصياينة‪ ،‬كانت آخر السقطات‬ ‫لدييـ‪.‬‬
‫الفارسية – وما أكثرىا – الحوار الصحفي الذي‬
‫أج اره وزير الخارجية الإي ارني جواد ظريؼ مع‬ ‫وىا ىي الأياـ تكشؼ تماما ودوف مواربة‪ ،‬ومرة‬
‫صحيفة لوبواف الفرنسية بتاريخ ٖٕ‪-ٕٔ-‬‬ ‫أخرى‪ ،‬كذب ادعاءات إي ارف بشأف الت ازميا تجاه‬
‫‪ ٕٓٔٛ‬حيث نفى نفيا قاطعا أف تكوف‬ ‫فمسطيف وعدائيا لمصييونية ولأمريكا معا‪،‬‬
‫القيادات الفارسية الصفوية قد صدر عنيا أي‬ ‫حيث وبعد تقاسميا احتلاؿ الع ارؽ العربي ارئد‬
‫تصريح أو توجو فيو تمميح بتدمير (إس ارئيؿ)‪.‬‬ ‫الدفاع عف الأقصى وفمسطيف تاريخيا‪ ،‬وعقب‬
‫حيث‪ ،‬يسقط طريؼ بجرة قمـ كؿ المغط المثار‬ ‫فضيحة إي ارف غيت قبؿ ذلؾ‪ ،‬تتواتر التنازلات‬
‫حوؿ ريادة إي ارف لما يسمى محور المقاومة‪،‬‬ ‫الإي ارنية والانبطاح الفارسي لمصييونية في‬
‫وينسؼ نيائيا وللأبد تمؾ التبري ارت السخيفة‬ ‫الت ازـ بعدـ مضايقة مقر ارتيا ومشاريعيا التي لا‬
‫التي يسوقيا بيادؽ إي ارف والمنغمسوف في‬ ‫تختمؼ عف مشاريع إي ارف مف حيث السمة‬
‫ب ارمجيا التوسعية والقائمة إف سبب دعمو‬ ‫العدائية والعنصرية ومخططاتيما التوسعية‬
‫لإي ارف ىو موقفيا الثابت مف القضية‬ ‫والحقد الدفيف عمى العرب والعمؿ عمى مزيد‬

‫الفمسطينية‪.‬‬ ‫تشتيتيـ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ممي ازت الاستباؽ والاستش ارؼ‪ ،‬ووضوح الرؤية‬ ‫ىي حقائؽ جديدة تكشؼ‪ ،‬وأقنعة أخرى‬
‫وممكة المقدرة العالية عمى تحديد الأخطار‬ ‫تتساقط‪ ،‬ووجوه كثيرة يعموىا السواد‪ ،‬لتظؿ نظرة‬
‫وتعرية الأخطار‪ ،‬بعد كؿ ما تعرض لو البعث‬ ‫صداـ حسيف وحزبو ورفاقو وتقييميـ للأشياء‬
‫مف تشويو وشيطنة وما عاناه مف ويلات‬ ‫ومواقفيـ مف التحولات الدولية الكبرى‪ ،‬ىي‬
‫الاجتثاث والمطاردة والملاحقة والمصادرة‬ ‫الأصدؽ والأسمـ والأكثر قوة والأبعد وجاىة‬
‫والسجف والتشريد والتقتيؿ‪ ،‬مدعاة حقيقة‬
‫لوجوب عودة العرب لرشدىـ واستخلاص العبر‬ ‫والأقوى حجة‪.‬‬
‫واتخاذ الموقؼ المناسب سيما في مثؿ ما‬
‫تعانيو الأمة العربية مف تكالب أعداء الشرؽ‬ ‫أوليس في ثبات حزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫والغرب والتقائيـ عمييا لاجتثاثيا مف الأساس؟‬ ‫وقيادتو المجاىدة الحكيمة بإش ارؼ رفيؽ درب‬
‫صداـ حسيف ومفخرة المقاومة الع ارقية البطمة‬
‫وعقميا المدبر عزة إب ارىيـ‪ ،‬عمى المبادئ وعمى‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أما شيود الإثبات فيـ الفضيحة الكبرى في‬ ‫فيد الي ازع‪ /‬الع ارؽ‬
‫ىذه المحاكمة‪ ،‬حيث أخذ القضاة بأقواؿ ىؤلاء‬ ‫أعمنت قوات الاحتلاؿ وأذنابيا في المنطقة‬
‫الشيود رغـ عدـ بموغ كثير منيـ السف‬ ‫الخض ارء عف محاكمة الرفيؽ القائد صداـ‬
‫القانونية لحظة وقوع التيـ التي تتيـ بيا‬ ‫حسيف‪ ،‬ولكف المنظمات الحقوقية الدولية أبدت‬
‫استغ اربيا لمحاكمة أسير حرب أماـ عدوه رغـ‬
‫المحكمة القائد الرمز صداـ حسيف‪.‬‬ ‫إعلاف انتياء الحرب وعدـ توفر أي ضمانات‬
‫لممارستو حقو القانوني والدستوري في تعقب‬
‫عملاء النظاـ الإي ارني؛ الذيف حاولوا اغتيالو‬ ‫لوجود محاكمة عادلة‪.‬‬
‫وقد نبو الشييد الرمز إلى أف ىذه المحاكمة ما‬
‫في الدجيؿ أثناء الحرب مع إي ارف عاـ ٕ‪ٜٔٛ‬‬ ‫ىي إلا لعبة ومسرحية ىزلية وأنيا فاقدة‬
‫والشاىد الأكيد في ىذه المحاكمة ىو عدـ‬ ‫لمشرعية لأف مف أمر بتشكيميا ىي سمطة‬
‫حياديتيا‪ ،‬ففي الصباح يياجـ القاضي‬ ‫الاحتلاؿ غير الشرعية في الع ارؽ‪ ،‬وبالتالي فإف‬
‫والمدعي العاـ وشاىد الإثبات المتيـ دوف‬
‫السماح لو بالدفاع عف نفسو‪ ،‬وفي المساء‬ ‫ما يصدر عنيا باطؿ وغير قانوني‪.‬‬
‫يصبح الثلاثة جزءاً مف برلماف المنطقة‬ ‫وتعد ىذه المحاكمة أسوأ محاكمة عرفيا‬
‫الخض ارء ويدافعوف عف الحكـ الفاسد الذي‬ ‫التاريخ المعاصر مف حيث الاستخفاؼ‬
‫جمبتو دبابات المحتؿ وفرضتو فرضاً عمى‬ ‫بالقوانيف والأع ارؼ القضائية‪ ،‬وتيديد شيود‬
‫النفي وارىابيـ ومحاولة إجبار المعتقميف عمى‬
‫الع ارقييف‪.‬‬ ‫تغيير أقواليـ‪ ،‬وتبديؿ الأحكاـ الصادرة وتغيير‬
‫ورغـ اقتطاع جزء كبير مف م ارفعة الرفيؽ القائد‬ ‫القضاة لتناقضيـ مع المخطط الذي رسمتو‬
‫صداـ حسيف دفاعاً عف نفسو‪ ،‬الا أنو أثبت قوة‬ ‫سمطة الاحتلاؿ لممحاكمة‪ ،‬وطرد بعض‬
‫حجتو وأكد لمعالـ ب ارءتو مف التيـ الباطمة‬
‫المحاميف وقتؿ بعضيـ الآخر‪.‬‬
‫المنسوبة إليو‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الحزب‪ ،‬فكاف رم ازً لمشجاعة والانضباط والحكمة‬ ‫وقد خالفت ىذه المحكمة جميع القوانيف‬
‫والمبدئية‪ ،‬ولـ يساوـ أو يفرط بثوابت الأمة‬ ‫الوضعية والش ارئع السماوية التي تمنع معاقبة‬
‫المتيـ في يوـ عيده الديني‪ ،‬حيث أمرت‬
‫وحقوؽ الشعب مطمقاً‪.‬‬ ‫المحكمة بإعداـ الرفيؽ القائد صداـ حسيف في‬
‫بؿ كاف ديدنو دوماً النضاؿ مف أجؿ تحقيؽ‬ ‫الثلاثيف مف كانوف الأوؿ عاـ ‪ٕٓٓٙ‬‬
‫القيـ العميا والمبادئ الرفيعة‪ ،‬ونصرة القضايا‬
‫المصادؼ لعيد الأضحى المبارؾ‪.‬‬
‫العادلة‪.‬‬ ‫لـ ت ارفؽ ذلؾ العيد في العالـ الإسلامي م ارسـ‬
‫الفرح المعتادة كؿ عاـ‪ ،‬بؿ انتابت جميع‬
‫ليذا يخمد الأح ارر والمناضميف ذكرى استشياد‬ ‫الأح ارر والشرفاء مشاعر الحزف والغضب‬

‫القائد البطؿ صداـ حسيف في كؿ عاـ‪ ،‬وفا ًء‬ ‫لجريمة اغتياؿ الرئيس الشييد صداـ حسيف‪.‬‬
‫وعرفاناً لمف قدـ روحو فدا ًء لمشعب والأمة‪.‬‬ ‫لقد عاش الشييد البطؿ ما يقارب السبعة عقود‬
‫مف عمره‪ ،‬أمضى منيا نصؼ قرف في صفوؼ‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫قيمة ولا دلالة ليا‪ ،‬مع أف كؿ ذلؾ لـ يزحزح‬ ‫إسماعيؿ أبو البندورة ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫الصورة النبيمة والمشرقة لمشييد ورفاقو ولا‬
‫استطاع أف يغيب أو يقمؿ مف القيمة الأخلاقية‬ ‫لـ تتوقؼ الماكنة الإعلامية الاستعمارية‬
‫لسموكيـ الشخصي والسياسي ولـ يغيب‬ ‫الصييونية وأبواقيا ومكب ارت صوتيا في الوطف‬
‫أدوارىـ البطولية ولا وقفة العز والك ارمة‬ ‫العربي التي اتخذت مف شيطنة الشييد ميمة‬
‫والشجاعة التي وقفوىا أماـ المحاكـ الجائرة‬ ‫رئيسة ليا عف تمفيؽ الروايات والأكاذيب‬
‫والقصص المفبركة منذ لحظة استشياده وحتى‬
‫والفاشية التي حكمت عمى معظميـ بالإعداـ‪.‬‬ ‫يومنا ىذا في محاولة لمحو دوره وتجربتو‬
‫وأمثولتو وتقزيميا‪ ،‬ومف أجؿ تغييب المعاني‬
‫وظيرت عمى الضفة الأخرى كتابات ت ارجع حقبة‬ ‫النضالية والوطنية والقومية المرتبطة بو عف‬
‫الشييد ورفاقو وتتمعف بإنجا ازتيـ الخارقة في‬ ‫عقؿ الناس ولكي لا تصبح تجربتو ومواقفو‬
‫بناء الع ارؽ والدفاع عف استقلالو وعروبتو‬ ‫مثالا يحتذى وطريقاً يختاره الشعب الع ارقي‬
‫ووضعو في مقدمة الدوؿ النامية‪ ،‬و ارحت‬ ‫والعربي لمواجية التحديات وتغيير معطيات‬
‫تستعيد تفاصيؿ ىذه الحقبة لتؤكد صحة‬
‫المسا ارت التي نيجيا الشييد ورفاقو عمى كؿ‬ ‫الواقع العربي الكارثي ال ارىف‪.‬‬
‫الصعد وأصبحت ترى ما لـ يكف مرئياً بوضوح‬
‫في الحقب السابقة وخصوصاً في المفاصؿ‬ ‫وبعد أف أسقط في أيدييـ العثور عمى ما يعزز‬
‫الرئيسة مثؿ حقيقة العدواف الاي ارني عمى‬ ‫أكاذيبيـ وتمفيقاتيـ عف فترة الحكـ الوطني‬
‫وعف أخطاء قد يكوف ارتكبيا الشييد‪ ،‬بدؤوا‬
‫البحث عف قضايا شخصية صغيرة وتافية لا‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫واعادة صياغتيا طائفياً وبما يحوليا إلى دولة‬ ‫الع ارؽ وطبيعتو واندفاعتو الطائفية لتفكيؾ‬
‫مشرذمة وفاشمة لا تاريخ ليا ولا مجتمع فييا‬ ‫المرجعية القومية في الع ارؽ‪ ،‬وبعد أف تبيف‬
‫ولا مستقبؿ ليا‪ ،‬دولة بلا سيادة حقيقية‬ ‫الدور الاستعماري الإيراني بعد احتلاؿ الع ارؽ‬
‫منخفضة تسرح فييا القوى الاستعمارية وتمرح‬ ‫عاـ ٖٕٓٓ وابتداء العدوانات الإي ارنية عمى‬
‫أكثر مف قطر عربي‪ ،‬وتوظيؼ القضية الكردية‬
‫دوف اردع مف أحد‪.‬‬ ‫لتشطير الع ارؽ وخمخمة كيانو الوطني‪،‬‬
‫واستغلاؿ البعض لممأزؽ الاقتصادي الذي‬
‫والآف ونحف نستذكر ىذه الوقائع الفاقعة‪،‬‬ ‫واجيو الع ارؽ بعد الانتصار في الحرب الع ارقية‬
‫وبمناسبة استذكار شييد الأمة والاحتفاء‬ ‫الإي ارنية بغية إضعافو وارباكو وادخالو في‬
‫بمنجزه الكبير وأمثولتو العربية‪ ،‬نقوؿ إنو لا بد‬
‫مف إعادة ق ارءة ىذا التاريخ المباشر لكي تتبيف‬ ‫مآزؽ لا حد ليا‪.‬‬
‫الأمور بأوضح صورىا أماـ العقؿ العربي‪،‬‬
‫ولكي يوضع الشييد ورفاقو الأب ارر بصورىـ‬ ‫كؿ ذلؾ أصبح يستعاد ويعاد النظر بتفاصيمو‬
‫الحيوية والنبيمة أماـ ىذا العقؿ ولكي نبدأ‬ ‫الكثيرة المتشعبة في كتابات نحت نحو‬
‫الخطوة الأولى والضرورية في الوعي والفيـ‬ ‫الموضوعية وتفاجأت بغفمتيا عف إد ارؾ ىذه‬
‫والاستيعاب والانطلاؽ لصياغة رؤى جديدة‬ ‫الحقائؽ وسيرىا و ارء الأكاذيب والافت ارءات التي‬
‫حوؿ واقعنا العربي تسترشد بيذا الت ارث الكبير‬ ‫صنعيا الإعلاـ الاستعماري الدولي والعربي‬
‫والعميؽ والموحي الذي تركو الشييد ووضعو‬ ‫التابع وأشاعيا عمى أنيا حقائؽ ثابتة في‬
‫بيف أيدي الشرفاء مف العرب لكي ينيضوا‬ ‫محاولة لمتمييد لمحممة الكبرى التي قامت بيا‬
‫ويستفيقوا بعد أف طمى الخطب واليوؿ‬ ‫أمريكا عند احتلاليا الع ارؽ عاـ ٖٕٓٓ‪ ،‬وكؿ‬
‫ما جرى بعد ذلؾ مف تفكيؾ الدولة الع ارقية‬
‫وغاصت الركب!‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫بعدىا بادر الممؾ حسيف بالسؤاؿ عف المسافة‬ ‫خلاؿ معارؾ القادسية الثانية التي خاضيا‬
‫التي تفصميـ عف الإي ارنييف‪ .‬التزـ آمر القوة‬ ‫الع ارؽ ضد الفرس المجوس‪ ،‬دفاعاً عف البوابة‬
‫الشرقية للأمة العربية‪ ،‬والتصدي لمريح الصف ارء‬
‫الصمت مما لفت انتباه الرئيس لذلؾ فقاؿ لو‪:‬‬ ‫القادمة مف إي ارف الشر‪ ،‬قاـ الرئيس صداـ‬
‫أجدؾ متحفظا بحيث لـ تجب عمى سؤاؿ جلالة‬ ‫حسيف رحمو الله بزيا ارت عديدة لجبيات‬
‫القتاؿ‪ ،‬لتفقد القطعات العسكرية المتواجدة في‬
‫الممؾ‪.‬‬ ‫قواطع العمميات‪ ،‬ورفع الروح المعنوية لدى‬
‫فقاؿ آمر القوة‪:‬‬ ‫المقاتميف‪ ،‬مما كاف لو الأثر البالغ في صفوؼ‬
‫في الحقيقة سيدي‪ ،‬لا أود الاسترساؿ في‬
‫الحديث لكي تغادروا المنطقة بأسرع مايمكف‪.‬‬ ‫القطعات العسكرية بشكؿ عاـ‪.‬‬
‫رد السيد الرئيس فقاؿ‪ :‬لماذا ترغب في‬ ‫في إحدى تمؾ الزيا ارت‪ ،‬اصطحب معو الممؾ‬
‫الحسيف بف طلاؿ رحمو الله‪ ،‬وقد توغموا في‬
‫مغادرتنا؟‬ ‫العمؽ أكثر مما يجب‪ ،‬حتى وصموا إلى منطقة‬
‫أجاب آمر القوة قاؿ‪ :‬مف خوفي عميكـ سيدي‬ ‫الحجابات لمقطعات العسكرية الع ارقية‪ ،‬فقاـ آمر‬
‫حيث أننا قد تعرضنا لقصؼ قبؿ ساعات‪،‬‬ ‫القوة باستقباليـ وأداء التحية والسلاـ عمييـ‪،‬‬
‫وعمى وجو السرعة قاـ بتقديـ شرح مبسط‬
‫وأخشى أف يعقبو ىجوـ عمى قطعاتنا‪.‬‬
‫ابتسـ السيد الرئيس وقاؿ‪ :‬تخشى عمينا ولا‬ ‫لممنطقة‪ ،‬وطبيعة القطعات المتواجدة‪.‬‬
‫تخشى عمى نفسؾ‪ .‬فيؿ أرواحنا أىـ مف‬

‫أرواحكـ؟‬
‫ىذا ىو القائد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الثائر العربي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫بيذه المناسبة القومية و الإنسانية الخالدة‪،‬‬ ‫صداـ حسيف عاشؽ للأمة العربية بكؿ معاني‬
‫فإف الأنسب في استحضار إش ارقاتيا ووىجيا‪،‬‬ ‫وتفاصيؿ العاشؽ فأعطى بلا تردد حياتو وىو‬
‫ىو استثمار تمؾ الصورة البيية التي رحؿ بيا‬ ‫ثابت عمى الموقؼ وىي درسو الأخير لرفاقو‬
‫الشييد صداـ حسيف و تمؾ الوصايا بصوتو‬
‫الجيوري‪ ،‬في إحياء وتفعيؿ المعاني والقيـ‬ ‫وأبناء شعبو وأمتو‪.‬‬
‫الإنسانية العظيمة التي دافع عنيا الشييد و‬ ‫إف لحظات استشياد القائد لوحدىا تستدعي‬
‫التي أ ارد بشموخو الأسطوري في ثواف قبؿ‬ ‫كتابة تفصيمية للإحاطة بكؿ جوانبيا ومعانييا‬
‫الموت‪ ،‬أف يورثيا أمانة في عقبو مف أبناء‬ ‫الإنسانية وما فييا مف دروس غير متناىية‪،‬‬
‫وكيؼ تفوؽ عمى جلاديو‪ ،‬وكيؼ سخرىـ الله‬
‫الأمة وأجياليا مف بعده‪.‬‬ ‫لتسجيؿ تمؾ المحظات التاريخية فمولاىـ لما‬
‫وىا نحف نسبح ضد تيار زمف الرداءة باتجاه‬ ‫شاىدنا وشاىد العالـ تمؾ المحظات التي ختمت‬
‫استحضار زمف العزة والك ارمة الذي لـ يعد‬ ‫حياة القائد صداـ حسيف بالبطولة كما كاف قد‬
‫يفصمو عنا سوى أياـ‪ ،‬نقطعيا في سير حثيث‬
‫طمبا لبتر الرداءة بسيؼ فعؿ الخمود‪ ،‬في أعظـ‬ ‫ابتدأىا بذلؾ‪.‬‬
‫ذكرى لأعظـ قائد بعد عصر النبوة و أصفيائو‪،‬‬ ‫أعطت تمؾ المحظات لكؿ المناضميف دفعا غير‬
‫علا ذروة المجد‪ ،‬ثـ ترجؿ مف عميائو ليمقي‬ ‫محدود وأعادت إلى الواجية سمات رجاؿ البعث‬
‫آخر كممات ذىبية لو تفاوحت مسكا عطر‬ ‫العظيـ في الشدائد‪ ،‬وكانت لحظات رفعت صداـ‬
‫صفحات التاريخ الإنساني وأشرقت بيا زوايا‬ ‫حسيف إلى عناف السماء وأطاحت بأعدائو إلى‬
‫الياوية‪ ،‬فأخزتيـ ونزعت عنيـ أو ارؽ التوت‬
‫العالـ المظممة‪.‬‬
‫إنيا الذكرى الثانية عشرة لاستشياد سيد‬ ‫التي كانوا يتستروف بيا‪.‬‬
‫عصره‪ ،‬بلا منازع‪ ،‬الرفيؽ الرئيس صداـ حسيف‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫* أحدث الشييد القائد ثورة في حقؿ الصحة‬ ‫الذي مضى عف عالـ يعج بالإسفاؼ‪ ،‬لما لا‬
‫مف توفير العلاج وتوسيع وتشييد المؤسسات‬ ‫يعيبو‪ ،‬بؿ ليجمع الحسنييف‪ ،‬عزة النفس و‬
‫طيب الذكر في الآخريف‪ ،‬في خاتمة ىي الأجمؿ‬
‫الصحية‪.‬‬ ‫والأبقى في الأوليف و الآخريف‪ ،‬و في يوـ مف‬
‫* أحدث ثورة في عمؿ القضاء وأعطاه‬ ‫أعظـ أياـ الله‪ ،‬يوـ الحج الأكبر ويوـ الب ارءة‬
‫الاستقلالية في اتخاذ الق ار ارت العدلية مع إنشاء‬
‫مف الشرؾ والمشركيف!‬
‫الأبنية الحديثة لممحاكـ ورعاية القضاة‪.‬‬ ‫حطمت وقفة ذلؾ القائد العظيـ في ذلؾ المشيد‬
‫* تأسيس جيش القدس لتدريب الشعب‪.‬‬ ‫الرباني المييب كؿ مشاريع العدو الأمريكي‪-‬‬
‫* إنشاء سد صداـ في الموصؿ وسد حديثة‬ ‫الصييو‪ -‬فارسي‪ ،‬وأ ازحت ظممة اليأس وكنست‬
‫مف أكبر السدود في المنطقة لمري والمشاريع‬ ‫كيد التيئيس الذي ارمو الأعداء بإعداـ الأمؿ‬
‫في نفوس أبناء الأمة‪ .‬فكادوا‪ ،‬وكاف كيدىـ في‬
‫الز ارعية‪.‬‬
‫* إنشاء أكبر شبكة الطرؽ السريعة في الع ارؽ‬ ‫تباب!‬
‫وأبى الله إلا أف يحوؿ تمؾ المحظة الفارقة إلى‬
‫كنقمة نوعية‪.‬‬ ‫ىزيمة مدوية لمعملاء وأسيادىـ‪ ،‬و إلى بركاف‬
‫* عصر الع ارؽ الماسي في العموـ والاقتصاد‬ ‫مف الغضب الجماىيري‪ ،‬عبر قا ارت العالـ‪ ،‬ضد‬
‫والز ارعة والصناعة والجيش والأمف والأماف‬ ‫فعمتيـ البربرية‪ ،‬و إلا أف يحوليا إلى بحر مف‬
‫الحب الإنساني الدافؽ مف مختمؼ الشعوب و‬
‫والعم ارف وفي ك ارمة الإنساف‪.‬‬ ‫الألسف لذلؾ القائد الخالد صداـ حسيف! حيث‬
‫* أدخؿ الع ارؽ في العصر النووي فضلا عف‬ ‫ما ازلت تمؾ الفعمة البشعة تفعؿ فعؿ التحريض‬
‫اليادر والأبدي عمى الصمود والمقاومة والجياد‬
‫التكنولوجي المتقدـ‪.‬‬ ‫المقدس بالضد مما سعى لو الأرذلوف مف عجـ‬
‫* كاف و ارء خمؽ جيوش مف العمماء في‬
‫وعرب خونة‪..‬‬
‫مختمؼ الاختصاصات‪.‬‬ ‫لـ يترؾ الشييد مجالا في حياة الع ارقييف إلا‬
‫إلى جناف الخمد سيد شيداء العصر‪ ،‬ولؾ‬ ‫كانت لو فيو لمسة ميمة في تطويره ورعايتو‪،‬‬

‫الرحمة والخمود‪.‬‬ ‫ومف بيف منج ازت الشييد وىو يقود الع ارؽ‪:‬‬
‫ولأعدائؾ أعداء العروبة والإسلاـ اليزيمة‬

‫والخذلاف‪.‬‬
‫والنصر حميؼ جندؾ جند الحؽ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كانت فترة عصيبة عانى فييا كثي ار مع رفاقو‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لحنة داخؿ الع ارؽ‬
‫المناضميف‪ ،‬إلا أف عزيمتو بقيت صمبة‪ ،‬ولـ‬
‫يستسمـ يوما‪ ،‬رغـ كؿ المحف والويلات التي مر‬ ‫جاء إلى الدنيا ثائ ار‪ ،‬وغادرىا بيدوء‪ .‬وبيف‬
‫المجيء والمغادرة‪ ،‬عاش حياة مميئة بالنضاؿ‬
‫بيا خلاؿ مسيرة حياتو النضالية‪.‬‬ ‫والجياد والصمود والتحدي‪ ،‬ولعب فييا دو ار‬
‫مؤث ار‪ ،‬أطر لمسيرة حياتو النضالية بعد‬
‫ليس ىناؾ مف كممات تستطيع أف تقؼ في‬
‫حرـ الشيادة لتصؼ عظيـ عطائو‪ ،‬ونبؿ‬ ‫استشياده‪.‬‬
‫وفائو‪ ،‬فتصغر أماـ وقفتو البطولية الدنيا‪،‬‬
‫ويقؼ الموت يتبارؾ مف عزيمتو‪ ،‬ويكتب النصر‬ ‫الصبر وقوة الاحتماؿ ساعداه منذ طفولتو في‬
‫كثير مف المواقؼ‪ ،‬وفي شبابو ازد تألقا وابداعا‬
‫مضرجا بدمو‪ ،‬وممسكا بعبؽ شيادتو‪.‬‬ ‫ونضالا وصمودا‪ ،‬فكانت فرصتو لمتأمؿ‬
‫واكتشاؼ الذات‪ ،‬والرغبة في التحميؽ إلى عالـ‬
‫إف القمب ليخشع والعيف لتدمع عمى ذكرى رحيؿ‬
‫رفيقنا وقائدنا‪.‬‬ ‫ببدو لو كشعاع خافت يموح في الأفؽ البعيد‪.‬‬

‫ونقؼ إجلالا‪ ،‬ونذكر باعت ازز وقفتو البطولية‬ ‫وقؼ ثائ ار بوجو الاستعمار والرجعية‬
‫التي أغاظ بيا أعداء الوطف والأمة والإنسانية‪،‬‬ ‫والامبريالية والصييونية بقوة وثبات وعزيمة لا‬
‫وجعؿ مف شيادتو قدوة لنا‪ ،‬ومف تضحياتو‬
‫تميف‪.‬‬
‫نب ارسا ينير الطريؽ إلى الحياة‪.‬‬
‫ومثؿ أغمب الشباب في ذلؾ الزمف‪ ،‬انتمى‬
‫سلاما لقامتؾ الشامخة‪ ..‬وسلاما لروحؾ‬ ‫لتنظيـ حزب البعث العربي الاشت اركي‪ ،‬الحزب‬
‫الطاىرة‪..‬‬ ‫الذي يتوافؽ مع معتقداتو وطموحو آنذاؾ‪،‬‬

‫وىنيئا لمجنة بؾ‪.‬‬ ‫وأصبح مناضلا مناوئا للاستعمار والرجعية‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فالشييد الخالد صداـ حسيف رحمو الله يكني‬ ‫جابر خضر الغزي‪ /‬الع ارؽ‬
‫الرفيؽ عزة (بالنائب الأميف) و(قائد الجمع‬
‫المؤمف) و( قائد الشجاعة خارج مقر صداـ‬ ‫اف المجاىد عزة إب ارىيـ ارفؽ سيد شيداء‬
‫حسيف) بعد تحرير كركوؾ والشماؿ عاـ ٔ‪ٜٜٔ‬‬ ‫العصر كمسؤوؿ مباشرة لو اكثر مف ثلاثة‬
‫اثناء تصديو لصفحة الخيانة والغدر‪ ،‬ورجاؿ‬ ‫واربعوف عاما متواصمة بأشيرىا واياميا‪ ،‬لقد‬
‫القوات المسمحة قادة التحرير أحياء يرزقوف‬ ‫مر الحزب خلاليا في منعطفات خطيرة في‬
‫مجابية العدواف والتصدي لو داخؿ الحزب مف‬
‫شيود عمى ذلؾ‪.‬‬ ‫انشقاقات وتامر عمى القائد والقيادة‪ ،‬ثـ خارج‬
‫الحزب في مقاتمة الاعداء التقميدييف الامبريالية‬
‫أما بعد الغزو والاحتلاؿ يخاطبو رحمو الله‬ ‫والصييونية والصفوية الفارسية‪ ،‬ولو الشرؼ‬
‫(الى اخي وقرة عيني ابو احمد) في كؿ‬ ‫والعز انو قدـ لمشييد ولمحزب خدمة صادقة‬
‫رسائمو‪ ،‬كما اف نائبو يقوؿ عف الشييد (اف‬ ‫ومخمصة ونزيية‪ ،‬ويعرؼ ذلؾ كؿ الكادر‬
‫القائد العزيز الحبيب صداـ حسيف اليوـ ىو في‬ ‫المتقدـ في الحزب والشعب والأمة ‪ ،‬بؿ يعرؼ‬
‫سويداء قمبي وفي قمب الشعب والانسانية‪ ،‬وىو‬ ‫الأعداء ذلؾ ‪ .‬ولقد وثؽ ىذه المسيرة الشييد‬
‫القائد الخالد ميما صنع الاعداء فلا يوجد أحد‬ ‫بنفسو واصبحت اليوـ جزءا عزي از ومقدسا مف‬
‫في الكوف ي ازودني عميو الا مف في قمبو مرض‬ ‫ت ارث الحزب وتاريخو‪ ،‬ولا يستطيع الدجالوف‬
‫والمزوروف والمنافقوف أصحاب الأو ارؽ‬
‫ويضمر السوء لو ولمحزب)‪.‬‬
‫الصف ارء اف يغيروا أو يبدلوا فيو‪.‬‬
‫نعـ اف الشييد وضع امانة ومسؤولية عزيزة‬
‫وكبيرة في عنؽ الرفيؽ أبو احمد تنوء في‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪ -‬كما سأؿ عف التنظيـ وقاؿ رحمو الله‬ ‫حمميا الجباؿ الرواسي حيث يقوؿ ‪ (:‬فلا أحد‬
‫(وسعوا قاعدتكـ ولا تتركوا الحائر والضعيؼ‬ ‫ولا قوة في الكوف تزحزحني عف حمميا وادائيا‬
‫والمتردد‪ ،‬اكسبوىـ الى صفوفكـ واصمحوىـ ما‬ ‫قيد انممة ‪ ...‬وسوؼ اقاتؿ الدنيا كميا دفاعا‬
‫استطعتـ‪ ،‬اما الخائف والذي لا يمكف اصلاحو‬ ‫عنيا وعف حرمتيا وقدسيتيا حتى يحكـ الله لي‬
‫فبعدوه عنكـ حتى لا يكوف كالسرطاف في‬
‫وىو خير الحاكميف)‬
‫الجسـ)‪.‬‬
‫علاقة القائد الشييد بنائبو بعد الاحتلاؿ‬
‫حيث تـ ترديد قسـ شرؼ العضوية لعاـ‬
‫‪ ٕٜٓٓ‬فقط مف الشباب اكثر مف ثلاثيف الؼ‬ ‫‪ -‬اوؿ اجتماع لمقيادة بعد الاحتلاؿ عقد في‬
‫مرشح لاف است ارتيجية البعث التنظيمية بعد‬ ‫مدينة الدور حضره القائد ونائبو فقط اتخذت‬
‫الاحتلاؿ تؤكد عمى الرفاؽ الذيف لدييـ السبؽ‬ ‫فيو عدة ق ار ارت وكاف ذلؾ بعد الاحتلاؿ بأربعة‬

‫في الجياد اولا والسبؽ بالانتماء ثانيا ‪.‬‬ ‫اياـ ‪.‬‬

‫فحزب الرسالة لا ينتظر ضعيفو الايماف‬ ‫‪ -‬وقاؿ رحمو الله (ثقتي بأبو احمد لا حدود‬
‫والمترددوف والذيف يشاركوف في شيطنة البعث‪،‬‬ ‫ليا ‪ ،‬انو بطؿ لكني أخشى عميو أف يغدر بو‬
‫خسئوا وخسئت اقلاميـ وطروحاتيـ المريضة‬ ‫كما غدر بي‪ ...‬فقؿ لو يا وليدي خميؿ اف‬
‫بمرض قصر النظر‪ .‬لاف حركة البعث حركة‬ ‫يحذر عمى نفسو ولا يأمنيـ‪ ..‬وقاؿ تسمـ لي‬
‫تاريخية تعمؿ لمئات السنيف ولا تتوقؼ‬ ‫كثي ار كثي ار عميو وبمغو اشتياقي الكبير لو‪ ،‬واذا‬
‫مسيرتيا عمى قيادات و لا عمى اشخاص‪ ،‬لاف‬
‫الاشخاص تزوؿ والقيادات تتغير وتبقى‬ ‫صادفتو والتقيتو (بوسو مف عيونو)‪.‬‬
‫المبادئ قوة تاريخية لا تقدر بثمف تحرؾ‬
‫الجماىير العربية مف محيطيا الى خميجيا‪ ،‬كما‬ ‫ىكذا قاؿ شييد الحج الاكبر لممحامي خميؿ‬
‫الدليمي بحؽ نائبو ‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عرفتيا البشرية والتاريخ‪ ،‬وتمارس الخفاء وسط‬ ‫اف معدف البعثي الحقيقي لا يعرؼ الا بالميب‬
‫غابة مف العيوف والاعواف والجواسيس واجيزة‬ ‫وليس مف يجمس في فندؽ خمس نجوـ وييرب‬
‫الرصد والتصنت البالغة الدقة‪ ..‬لو لـ يكف بطلا‬ ‫مف ارض المعركة ‪ ،‬والله اف ىؤلاء ما ىـ الا‬
‫استثنائيا وقائدا اسطوريا واستاذا في فنوف‬ ‫عناويف فارغة لا يمكف اف تقارف مع المجاىد‬
‫المكابدة والمجالدة والشجاعة‪ ،‬لما أمكف لؾ اف‬ ‫عزة اب ارىيـ الماسؾ عمى جمر المبادئ وطير‬
‫تيز اركاف الامب ارطورية الامريكية‪ ..‬يا أبا احمد‬
‫نرى بأـ العيف افعالؾ ونسمع بأـ الأذف اقوالؾ‪،‬‬ ‫السلاح‪ ،‬فأنيا مقارنة ظالمة!!‬
‫ونقؼ كؿ يوـ عمى انجا ازتؾ وبطولاتؾ لما‬
‫صدقنا اننا في حضرة قائد عظيـ يقترب مف‬ ‫‪ -‬عزة اب ارىيـ متصوؼ في الحياة حازـ‬
‫بالتعامؿ مع السموؾ الشخصي ‪ ،‬وتصوفو‬
‫مقاـ المعجزة ورحاب الاسطورة )‪.‬‬ ‫قناعة وليس لمتظاىر‪ ،‬ولو في السنة اربعوف‬
‫يوما خموه وىذه الخموة عند المتصوؼ عذابا‪،‬‬
‫اف ىذه الافتخارية التي تميؽ بالبعثي الحقيقي‬ ‫لأنو يعيش تقشفا حقيقيا في الماء والأكؿ‬
‫رفيؽ صداـ وىو يقود أكبر معركة في تاريخ‬ ‫والممبس وىو قاسي عمى نفسو‪ ،‬وىو ما أفاده‬
‫الانسانية كما أثبت صلابة معدف البعث‪ ،‬وقوة‬
‫تنظيمو لا ينافسو المقيـ الاف خارج الع ارؽ‪،‬‬ ‫لقيادة المقاومة بشجاعة وصبر‪.‬‬
‫فيما يظؿ محؿ اقامة الرفيؽ عزة غير معروفة‬
‫بدقة مف اماكف الع ارؽ وتظؿ حركة البعث سرية‬ ‫‪ -‬قاؿ عنو الاستاذ الفاضؿ فيد الريماوي‬
‫لمغاية وفي الكفاءة والفعؿ النضالي والجيادي‪.‬‬ ‫رئيس تحرير جريدة المجد الغ ارء ( لو لـ تكف‬
‫اييا الرفيؽ الغالي خريج مدرسة البعث ورجؿ‬
‫(قطعوا ذ ارع البعث ونبتت لو الؼ ذ ارع في مدف‬ ‫الميمات الصعبة وصاحب تاريخ نضالي‬
‫الع ارؽ وق اره مف شمالو وجنوبو)‬ ‫عريؽ‪ ،‬ورمز الصفاء الصوفي دينيا ووطنيا ‪..‬‬
‫لما امكف لؾ اف تصمد فيما تنوء تحتو الجباؿ‪،‬‬
‫واف تقاتؿ في مواجية اعظـ ألة عسكرية‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والاعلاـ مف أجؿ تحرير الع ارؽ ودحر جموع‬ ‫فالع ارؽ ليس مركبا سيلا لممحتميف والعملاء‪،‬‬
‫الاعداء والعملاء عمى حد سواء‬ ‫والع ارؽ ليست تركة بلا و ارثة يتناصبيا الجعفري‬
‫والمالكي وبرىـ وعادؿ‪( ،‬الع ارؽ فاعؿ مرفوع‬
‫فالمجد لؾ يا رجؿ الرجاؿ ابا احمد وانت تتحدى‬
‫الزمف الامريكي (قمبي معؾ وانت تعاني الامريف‬ ‫بالعروبة وعمـ في ارسو نار)‬
‫مر القريب ومر الغريب‪ ،‬وانت تحارب عمى‬
‫جبيتيف‪ ..‬جبية الاعداء وجبية العملاء وانت‬ ‫فعزة الع ارؽ قد اتعبة اقلامنا واو ارقنا وحروفنا‬
‫تقاسي المشقتيف‪ ..‬مشقة المرض ومشقة‬ ‫اللاىثة (فشتاف بيف كاتب بالدـ وكاتب بالحبر‪،‬‬
‫القتاؿ‪ ...‬وانت تنيض بميمتيف‪ ..‬ميمة‬ ‫بيف ثائر لتحرير الع ارؽ وناشر لتحرير‬
‫الصحؼ‪ ..‬بيف مارد يدير مطابع التاريخ و ارصد‬
‫التحرير وميمة التوحيد)‬ ‫يلاحؽ مطابع الورؽ‪ ..‬بيف عملاؽ يكحؿ عيف‬
‫الشمس وصحفي يسود بياض الصفحات بما‬
‫العيد والوفاء لؾ نقطعو اماـ امتنا والتاريخ اف‬
‫نبقى الأوفياء لمسيرة التحرير والامناء عمى‬ ‫يتيسر مف المعاني والكممات)‪.‬‬

‫ت ارب الع ارؽ وفمسطيف ولرسالة العرب الخالدة‬ ‫‪ -‬فيا ليث ليوث ال ارفديف وطالب احدى‬
‫الحسنيف‪ ،‬وعزيز كمتا الداريف ووريث مجد‬
‫فالؼ تحية لممقاومة الوطنية الع ارقية بكؿ‬ ‫القادسيتيف‪ ،‬وخميفة شييد العيد ابي الشيديف‪،‬‬
‫اتجاىاتيا ومشاربيا الموعودة بالانتصار‬ ‫نحف رفاقؾ في الميجر نعمنيا وعمى رؤوس‬
‫الأشياد وتأييدنا المطمؽ لؾ وانت تقود الجياد‬
‫الحتمي باذف الله‪...‬‬ ‫في خنادؽ العز والشرؼ‪ ،‬والرىاف الأكيد عميؾ‪.‬‬
‫لأنؾ الوحيد والشاىد الأوؿ عمى العصر‬
‫المجد والخمود لشيداء الع ارؽ والامة العربية‪...‬‬ ‫والتاريخ وثقتنا العارمة بقدرتؾ وبقدرة القيادة‬
‫الميدانية يردفيا رفاقؾ في الميجر بالتعبئة‬
‫تحية لمرفاؽ الصابريف الصامديف في سجوف‬
‫الاحتلاؿ الامريكي والصييوني‪...‬‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ومبادئو وقيـ رجولتو‪...‬ومف ىنا كاف لا بد‬ ‫الرفيؽ الميندس رياض الدبعي ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫لمبعثييف وشرفاء الع ارؽ والأمة احياء ىذه‬
‫الذكرى لتكوف اقؿ القميؿ مما يجب اف يؤدونو‬ ‫مف تمؾ الابعاد والاىداؼ ما يمي ‪:‬‬
‫نحو قائد وزعيـ ورمز عظيـ اوفى بما عاىد‬
‫الله عميو حتى أتاه اليقيف‪....‬يقيف‬ ‫ٔ‪ -‬الوفاء لمقائد الشييد صداـ حسيف‬
‫الشيادة‪......‬فإحياء الذكرى اذا ىو واجبا نحو‬
‫فالوفاء شيمة مف شيـ المناضميف الشرفاء مف‬
‫قائد ونحو وطنو ونحو أمتو ونحو انسانيتو‬ ‫ابناء الأمة العربية‪ ..‬بعثييف وغير بعثييف‬
‫‪..‬وىؿ يجزى الاحساف الا بالا حساف فالقائد‬
‫ٕ‪ -‬التأكيد عمى عدالة ومشروعية القضية‬ ‫الشييد اوفى واجزؿ الوفاء لمع ارؽ والأمة حتى‬
‫التي استشيد لأجميا القائد ومف ىنا فاف‬ ‫اخر لحظة مف حياتو وىو يعمـ العالـ اجمع‬
‫واجبنا كحممة فكر ومبادئ وقيـ البعث اف‬ ‫أعظـ دروس وأعمقيا وأكمميا في الوفاء‬
‫نذكر العالـ باف استشياد القائد لـ يكف نتيجة‬ ‫لموطف والأمة والمبادئ فقاده وفائو الى منصة‬
‫حرب تقميدية عادة ما تقوـ بيف طرفيف ثـ‬ ‫الشيادة ارفع ال ارس اربط الجأش وىو يحيي‬
‫ينتصر فييا طرفا ويفرض ما يفرضو عمى‬ ‫الوطف والأمة وينطؽ بالشيادتيف وىؿ كاف‬
‫الخصـ او يقوـ بقتؿ واعداـ قادة الطرؼ الآخر‬ ‫بإمكاف قائد بحجـ صداـ حسيف اف ينحني اماـ‬
‫وتنتيي الحكاية‪...‬فالقضية اكبر واشمؿ واعظـ‬ ‫اغ ارءات الامريكاف وىـ يحاولوف مساومتو‬
‫واعـ مف ذلؾ لانيا تمس ماض وحاضر‬ ‫ليس عمى حياتو فحسب بؿ والابقاء عميو‬
‫ومستقبؿ وطف وامة وتتعمؽ بالأمف القومي‬ ‫حاكما لمع ارؽ تحت الوصاية‬
‫الأمريكية‪....‬الجواب كؿ والؼ كلا‪ .‬وليس صداـ‬
‫حسيف مف يساوـ عمى وطنيتو وقوميتو ودينو‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وسمومو الإعلامية المسيئة الى شخص القائد‬ ‫العربي عموما فمـ تتكالب تمؾ الجيوش الكونية‬
‫الشييد وتاريخو النضالي ال ارئد في بناء الع ارؽ‬
‫ارضا وانسانا وايضاح الصورة الحقيقية لحقيقة‬ ‫عمى الع ارؽ وقائده لكوف الع ارؽ يمتمؾ اسمحة‬
‫تمؾ المؤامرة الخبيثة القذرة وتوضيح الدور‬
‫الخبيث لمغرب الاستعماري الساعي الى استعباد‬ ‫دمار شامؿ كما يدعوف ولأنو ىدد جي ارنو كما‬
‫الأمـ واستلاب خي ارتيا والقضاء عمى رموزىا‬
‫يدعوف ولأف القائد قتؿ شعبو كما يدعوف‪..‬‬
‫المناضمة وتاريخيا وت ارثيا‪....‬‬
‫فكؿ تمؾ الدعاوى كانت مبر ارت كاذبو لـ‬
‫ٖ‪ -‬الابقاء عمى حالة التواصؿ الثوري‬
‫والنضالي وثقافة المقاومة والجياد لدى ابناء‬ ‫تستطع تمؾ القوى اثباتيا طيمة زمف الحصار‬
‫الامة العربية عموما وذلؾ بتذكيرىـ بتضحيات‬
‫رموزىـ العظاـ وبتاريخ مجيد مف العطاء‬ ‫الذي فرضتو عمى الع ارؽ وكانت ادعاءات‬
‫والبطولات التي سطرتيا دماء شيدائيـ في‬
‫سبيؿ الوطف والأمة والتي يجب اف تكوف عب ار‬ ‫تافية وحجج لا ب ارىيف ليا وكاف و ارئيا ما‬
‫ومآثر خالده لا تغيب عف ذاكرة الشباب خاصة‬
‫فتجعميـ جزءا مف ىؤلاء العظماء وتوقد في‬ ‫و ارئيا مف تنفيذ لمؤامرة تـ الإعداد والتخطيط‬
‫حميتيـ روح الرجولة وحب الوطف والأمة‬
‫اقتداءا بيذه الرموز التي قاومت الغ ازة‬ ‫ليا وبدءا مف تصدير المقبور المجرـ خميني‬
‫والمحتميف وتجعميـ يفخروف بتاريخ امتيـ‬
‫العظيـ والذي يعتبر الشييد القائد احد صانعيو‬ ‫الى اي ارف ليباشر ميمة تدمير الع ارؽ بوابة‬

‫في عصرنا الحديث‬ ‫الامة والقياـ بما عجز عنو الصياينة ولأف‬

‫ٗ‪ -‬خمؽ حالة مف المقارنات بيف ما كاف‬ ‫الع ارؽ ىو واجية الأمة وعمقيا القومي‬
‫عميو الوضع في الع ارؽ والأمة العربية عموما‬
‫والحضاري والعممي والانساني‪... .‬فكانت تمؾ‬

‫الجيوش الغازية وكاف الع ارؽ والقائد ىو‬

‫اليدؼ وىو ال ارس الذي يجب ا ازلتو لتنفيذ تمؾ‬

‫المؤامرة القذرة‪....‬ومف ىنا تأتي ضرورة وعدالة‬

‫ومشروعية التضحيات التي قدميا الع ارؽ‬

‫بحروب القادسية‬ ‫وقائده والتي بدأت‬

‫واستبساؿ ابناء الع ارؽ وقائدىـ لمدفاع المقدس‬

‫عف الوطف والأمة وكاف لا بد لنا اف ندحض‬

‫اكاذيب العدو الامريكي والصييوني والفارسي‬

‫‪29‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة