The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عبدالسلاـ أحمد حسف البكر‬

‫سوا ًء كنت محباً لمرئيس صداـ حسيف يرحمو‬
‫الله تعالى‪ ،‬أـ مبغضاً‪ ،‬فكلامي ىذا ليس لو‬
‫علاقة بموقفؾ منو بؿ بصفتؾ مؤمناً وانساناً‬
‫تستوقفو حوادث الدىر وتصاريفو‪ ،‬ويرى‬

‫آيات الله سبحانو ويتأمميا‪..‬‬
‫قاؿ عز وجؿ "سنرييـ آياتنا في الآفاؽ وفي‬
‫أنفسيـ حتى يتبيف ليـ أنو الحؽ" وقاؿ عميو‬
‫الصلاة والسلاـ "الحكمة ضالة المؤمف‪،‬‬
‫فحيث وجدىا فيو أحؽ بيا" فالذيف ىيئوا‬
‫عدساتيـ (رغـ عدـ مشروعيتيا) لالتقاط صور لرجٍؿ يُساؽ إلى الموت في انتظار ما يصدر عنو مف‬
‫مظاىر الخوؼ والرىبة مف اليلاؾ المحقؽ والخشية مف صعود آلتيا ليعودوا لأنصارىـ بمادة التشفي‬
‫وربما الضحؾ عمى الموقؼ وليغيضوا أنصاره ومحبيو‪ ،‬فقبؿ أف ُينشر الفيمـ ُسئؿ أحد (المسؤوليف)‬
‫الذيف شيدوا عممية الإعداـ ف ارح يصؼ ارتجاؼ (صداـ) وتخاذلو ‪..‬الخ‬
‫ثـ نشر الفيمـ ليقمب الكيد عمى أىمو‪ ،‬بؿ ليحِّوؿ كثي ارً مف مبغضيو أو منتقديو إلى متعاطفيف بؿ‬
‫محبيف بغض النظر عف أعمالو السابقة في أرييـ‪.‬‬
‫لا أرى كلاما ينطبؽ عمى الموقؼ أكثر مف قوؿ البارئ سبحانو وتعالى "وأ اردوا بو كيدا فجعمناىـ‬

‫الأخسريف"‪.‬‬
‫لا بد لكؿ عاقؿ أف يتأمؿ مكر الله سبحانو وتعالى وكيده ويسّمِـ أمره لو عزوجؿ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ما تحقؽ لمع ارقييف الذيف وصموا إلى حد الإبداع‬ ‫جومرد حقي إسماعيؿ ‪ /‬لجنة تركيا‬
‫الذي أذىؿ العالـ بأسره‪ ،‬وما التطور النوعي‬
‫الذي تحقؽ في ع ارقنا العظيـ إلا نتاج ذلؾ‬ ‫عندما نتأمؿ حياة الرفيؽ القائد الشييد صداـ‬
‫الإنساف الع ارقي الجديد الذي ما ادخر القائد‬ ‫حسيف‪ ،‬فإننا ن ارىا جمع في المعاني الروحية‬
‫الشييد جيداً في سبيمو‪ ،‬فقد كاف الشعب عنده‬ ‫التي كاف يعيشيا في تفاصيؿ حياتو وعمى‬
‫سواسية كأسناف المشط‪ ،‬وكاف عادلاً بينيـ‪ ،‬لا‬ ‫مختمؼ الأصعدة‪ ،‬وكانت الإنسانية شارة‬
‫يُحابي عمى حساب الحؽ والعدالة‪ ،‬وكـ مف‬ ‫معاملاتو عمى المستػوى القٌطري والقومي‬
‫الروايات التي سمعناىا وكيؼ كاف ُينصؼ‬ ‫والعالمي‪ ،‬ويطيب لي أف أبيف بعض تفصيلات‬
‫مواطناً مظموماً ويقتص لو مف مسؤوؿ في‬
‫الدولة عمى اختلاؼ مسماه ومرتبتو الوظيفية‪،‬‬ ‫حضػوره في ىذه المستػويات‪:‬‬
‫ويكفينا أنو عندما كاف يزور الشعب في مناطؽ‬
‫سكناىـ كانت مشاعر المواطنيف ترسـ فرحة‬ ‫ٔ‪-‬عمى المستوى القٌطري‪:‬‬
‫عيد لدييـ‪ ،‬ىكذا كاف الشعب الع ارقي مف‬
‫شمالو إلى جنوبو ومف شرقو إلى غربو يعيش‬ ‫لا يُنكر مواقفو وعلاقتو بشعبو المترقية إلا‬
‫حياتو في كنؼ الحضور الروحي لمقائد الشييد‬ ‫جاحد أعمى الله بصيرتو‪ ،‬فمف منا لـ يسمع‬
‫ويشاىد جولاتو وحضوره اليومي بيف أبناء‬
‫بينيـ‪.‬‬ ‫شعبو في دورىـ وم ازرعيـ وأماكف عمميـ‪ ،‬وىو‬
‫يستمع إلى شكاوييـ ومعوقات عمميـ عمى‬
‫طريؽ الإبداع وما يتعمؽ ببناء الإنساف الع ارقي‬
‫الجديد وفؽ أسس ثورية عممية تؤىمو لتحدي‬
‫الصعاب في مشوار بناء الع ارؽ العظيـ‪ ،‬وىذا‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمينا حقاف‪ ،‬الأوؿ لأنو عربي‪ ،‬والثاني لأنو‬ ‫ٕ‪ -‬عمى المستوى القومي‪:‬‬
‫ضيؼ عندنا "‪ ،‬وكاف العربي يدخؿ بدوف‬
‫تأشيرة‪ ،‬وكاف لمعربي حقوؽ حالو حاؿ‬ ‫ما كاف القائد الشييد يعمؿ لمع ارؽ دوف حضور‬
‫الع ارقييف‪ ،‬وكـ مف عائمة فلاحية عربية‬ ‫الأ ّمة العربية في ضميره ووجدانو‪ .‬كيؼ لا وىو‬
‫استقبميا الع ارؽ في قر ًى عصرية ُبنيت خصيصاً‬ ‫ذاؾ العروبي الأصيؿ الذي وضع مصمحة الأ ّمة‬
‫في حدقات عيونو‪ ،‬وكيؼ لا وىو الذي جسد‬
‫ليـ ومنيـ مف لا ي ازؿ لا يُفارؽ أرض الع ارؽ‪.‬‬ ‫روح الفكر القومي في قولو وفعمو ونضالو عمى‬
‫َمر حياتو ونشأتو الثورية حتى كاف بذاتو‬
‫لقد كاف رفيقنا القائد الشييد ُيتابع عف كثب‬ ‫مدرسة فكرية وثورية في الإطار العاـ لفكر‬
‫أحواؿ الجماىير العربية وكاف لا يتوانى في رفع‬ ‫حزب البعث العربي الاشت اركي وأىدافو في‬
‫الحيؼ عنيـ وما كاف ُبعد المسافات يمنعو مف‬ ‫الوحدة والحرية والاشت اركية‪ ،‬التي بيا كاف ينظر‬
‫ذلؾ‪ ،‬وخير دليؿ عمى تمؾ المواقؼ الإنسانية‬ ‫إلى عموـ حاؿ أ ّمتنا العربية المجيدة‪ ،‬وبشعار‬
‫التي اشتير بيا ىو دعمو لعوائؿ شيداء‬ ‫البعث ( أ ّمة عربية واحدة‪ ..‬ذات رسالة خالدة )‬
‫وجرحى فمسطيف المحتمة وتعويض مف ىدـ‬ ‫جسد مركزية القضية الفمسطينية وحتمية‬
‫الكياف الصييوني داره‪ ،‬ومشاركة الع ارؽ الف ّعالة‬ ‫تحريرىا حتى باتت فمسطيف معشوقتو التي ما‬
‫في صد كؿ تيديد كانت تتعرض إليو بلادنا‬ ‫فارقت قمبو ولسانو حتى آخر لحظاتو في حياتو‬
‫العربية مف الغير‪ ،‬ومف تمؾ المواقؼ التي كانت‬
‫تمثؿ جوىر علاقة القائد الشييد الإنسانية مع‬ ‫الدنيا‪.‬‬
‫جماىير الأ ّمة ب ُجؿ المعنى القومي‪ ،‬ىي تمؾ‬
‫المشاريع التي كاف يقيميا الع ارؽ بتوجيو‬ ‫ولابد لنا أف نستذكر ىنا كيؼ كاف المواطف‬
‫مباشر منو في العديد مف البلاد العربية‪ ،‬وكيؼ‬ ‫العربي يعيش في الع ارؽ ولو حقاف عمى شعب‬
‫الع ارؽ وعمى لساف قائدنا الشييد " لمعربي‬

‫‪29‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وقبؿ أف نسرد لكـ بعض تفاصيؿ علاقتو‬ ‫كاف لحضوره الإنساني أثر في إطفاء الفتنة‬
‫بالأردف يوـ كاف الأمير حسف قائماً عمييا في‬
‫الإنسانية مع شعوب العالـ‪ ،‬تعالوا نتدبر‬ ‫غياب الممؾ حسيف‪ ،‬أثناء وجوده في خارج‬

‫نصيحة القائد الشييد إلى أبناء شعبو وىو في‬ ‫المممكة لمعلاج‪.‬‬
‫أسره‪ ،‬حيث قاؿ ليـ‪ ( :‬لا تَكَرىوا ُشعو َب الدوِؿ‬
‫التي اعتَدت َعمينا‪ ،‬وفِّرقوا بيف أىِؿ الق ارِر‬ ‫ومف تمؾ المشاىد الإنسانية أف العربي المقيـ‬
‫وال ُّشعوب‪ ،‬واكرىوا العم َؿ فحسب‪ ،‬بؿ وحتى‬ ‫في الع ارؽ عمى مختمؼ نوع إقامتو كاف‬
‫الذي يستح ُؽ عمَمو أف تُحاِربوهُ وتُجالُِدوه لا‬ ‫مشمولاً بالبطاقة التموينية‪ ،‬بؿ وكاف المواطنوف‬
‫تكرىونو كإنساف وشخوص فاعمي الشر‪ ،‬بؿ‬ ‫العرب يستمموف مخصصات شيرية إعالة‬
‫عوائميـ فيما إذا كاف عاطلاً لـ يتمكف مف‬
‫اكرىوا فعؿ الشر بذاتو‪ ،‬وادفعوا شره باستحقاقو‪،‬‬
‫فرصة عمؿ لو‪.‬‬
‫ومف يرعوي ويصمح في داخؿ الع ارؽ أو‬
‫فيؿ سمعتـ عف قائد بيذا المعنى الإنساني؟‬
‫خارجو‪ ،‬فاعفوا عنو‪ ،‬وافتحوا لو صفحة جديدة‬
‫ٖ‪-‬عمى المستوى العالمي‪:‬‬
‫في التعامؿ لأف الله عفو ويحب مف يعفي عف‬

‫اقتدار )‪.‬‬

‫الله أكبر‪ ،‬ىؿ بمغ أحدكـ رفعة ورقي المعنى‬ ‫ىنا تتجمى قمة وروعة المعاني الإنسانية عند‬
‫الإنساني كالذي كاف يكنو الرفيؽ القائد الشييد‬ ‫الرفيؽ القائد الشييد‪ ،‬ذلؾ لأف ما يربطنا‬
‫بالعالـ ليس سوى المعنى الإنساني‪ ،‬في حيف‬
‫في ضميره ووجدانو؟‬ ‫أف ال اربط مع العربي أو الع ارؽ ىو في صميـ‬

‫وتدبروا قولو جيداً " بؿ وحتى الذي يستح ُؽ‬ ‫اربط المواطنة والورح القومية‪.‬‬
‫عممَو أف تُحاِربوهُ وتُجاِلُدوه لا تكرىونو كإنساف‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫س ارحو القائد الشييد وأعاده إلى أىمو؟ وأولئؾ‬ ‫وشخوص فاعمي الشر‪ ،‬بؿ اكرىوا فعؿ الشر‬
‫بذاتو‪ ،‬وادفعوا شره باستحقاقو "‪.‬‬
‫الأطفاؿ الإي ارنيوف الأسرى الذيف استقبميـ‬
‫مف منا يرتقي إلى ىذا المعنى الإنساني‬
‫بحضور ابنتو التي قدمت ليـ الورود واليدايا‬ ‫السامي؟‪.‬‬

‫ثـ أطمؽ س ارحيـ جميعاً؟ وىؿ سمعتـ عف‬ ‫كـ مف دولة في العالـ وقفت قيادتنا السياسية‬
‫محاسبتو لكؿ مف ُيقصر بحؽ الأسير الإي ارني‬ ‫وعمى أرسيا القائد الشييد مع شعوبيا في‬
‫مف حيث الاىتماـ والعناية الصحيػة والتغذيػة؟‪.‬‬ ‫كفاحيا مف أجؿ حريتيا؟ وكـ مف دولة في‬
‫العالـ أمر القائد الشييد ببناء مدارس‬
‫نعـ‪ ،‬ىذا ىو الرفيؽ القائد الشييد صداـ‬ ‫ومستشفيات وبن ًى تحية فييا؟ وكـ مف دولة‬
‫حسيف‪ ،‬القائد الإنساف الذي جسد روح المعاني‬ ‫كاف الع ارؽ يقؼ معيا في رفع معاناة شعبيا‬
‫العروبية في أرقى وأبيى صورىا‪ ،‬وعندما تق أر‬ ‫بسبب تأزـ وضعيا الاقتصادي؟ وىؿ سمعتـ‬
‫عنيا ستجد ذاتؾ وكأنؾ تقؼ أماـ صحابي‬ ‫عف النفط الع ارقي الذي كانت خمسوف في‬
‫تأدب في حضرة سيدنا المصطفى مح ّمد صمّى‬
‫المائة منو تٌعطى إلى الأردف بلا مقابؿ؟‬
‫الله تعالى عميو وسمّـ‪.‬‬
‫لربما يقوؿ البعض‪ :‬لـ نسمع بيذا مف قبؿ‪،‬‬
‫نعـ‪ ..‬إنو صداـ حسيف‪ ،‬سميؿ الدوحة‬ ‫فنقوؿ لو‪ :‬نعـ‪ ،‬لـ تسمعوا بو‪ ،‬ذلؾ لأف القائد‬
‫المحمدية المباركة بحؽ وتحقيؽ‪ ،‬حيث وقد‬ ‫الشييد كاف يرفض الإعلاف عنو حتى لا يشعر‬
‫اقتفى أثر جده المصطفى صمّى الله تعالى عميو‬ ‫المستفيد بالمّنة‪ ،‬وكاف يقوؿ‪ " :‬نحف لا نعطييا‬

‫وسمّـ‪ ،‬قولاً وفعلاً‪.‬‬ ‫ليـ مّنة منا "‪.‬‬

‫وخاتمة مقالنا ىذا‪ ،‬ىي دعاؤنا إلى الله تعالى‬ ‫ألا تذكروف قصة ذلؾ الأسير الإي ارني الذي‬
‫أف يتقبمو في عمييف مع الشيداء والصالحيف‬ ‫توسؿ إلى القائد ظناً منو بأذى محتمؿ فأطمؽ‬

‫والصديقيف‪.‬‬

‫والله أكبر‪ ،‬وليخسأ الخاسئوف‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫داخمية لـ نعيدىا مف قبؿ في مثؿ ىذه‬ ‫نعـ نقوؿ في ذكرى انتصارؾ ولا نقوؿ في ذكرى‬
‫استشيادؾ ‪ ،‬فالفرؽ كبير بيف الفوز والخسارة‬
‫المواقؼ ‪ ،‬فقد انتفضت فييا اليمة حيف أريناؾ‬ ‫‪ ،‬بيف النصر واليزيمة ‪ ،‬فكيؼ لا وأنت قد فزت‬
‫بالشيادة ‪ ،‬وحققت نص ارً والتحقت بمف سبقؾ‬
‫تسخر مف جلاديؾ ‪ ،‬وترفض الانصياع‬ ‫مف الشيداء ‪ ،‬لذا فاف كؿ المناسبات الوطنية‬
‫يمكف اف تختصر ‪ ،‬الا ذكرى انتصارؾ عمى‬
‫لتعميماتيـ ‪ ،‬وتستقبؿ الأمر عمى أنو ظرؼ اني‬ ‫أعداء الوطف والأمة العربية لا يمكف اختصارىا‬
‫‪ ،‬لأنيا حالة خاصة وفريدة مف نوعيا ‪ ،‬تعمـ‬
‫يمكف أف يزوؿ بعد لحظات وينتيي الأمر ‪ ،‬نعـ‬ ‫العالـ مف خلاليا معنى الرجولة والشجاعة ‪،‬‬
‫واكسبتنا زخماً لا مثيؿ لو في مقارعة ومقاومة‬
‫اختمطت عمينا المشاىد فتوقعنا اف كؿ شيء‬ ‫المحتؿ واذنابو مف العملاء أعداء الحؽ ‪ ،‬طمعاً‬
‫باف نمحقؾ في ركب الشيادة ‪ ،‬كما اصابت‬
‫سيتغير في المحظة الأخيرة ‪ ،‬فميس مف‬ ‫الخونة والمتآمريف بحالة مف الذعر والذىوؿ ‪،‬‬

‫المعقوؿ اف يكوف ىنالؾ شخص في العالـ‬ ‫والبستيـ ثوب العار الى الأبد ‪...‬‬
‫حيف كنا نتابع مشاىد فخرؾ وعزؾ ‪ ،‬كاف الالـ‬
‫يمتمؾ مثؿ ىذه الشجاعة ويتصرؼ بتمؾ‬ ‫يعتصر قموبنا ‪ ،‬ونحف نرقب لحظات وداع مف‬
‫احبنا بصدؽ كما احببناه ‪ ،‬لأننا نعمـ انو المقاء‬
‫الطريقة ‪ ،‬لـ نكف نعمـ أنؾ كنت تعطينا اخر‬ ‫الاخير ‪ ،‬لقاء لف يتجدد بعد اف تغيب عف‬
‫الحياة ‪ ،‬فنفتقدؾ الى الابد ‪ ،‬وفجأةً تنتابنا‬
‫درس في دروس الشجاعة التي تعممناىا منؾ‬ ‫الصدمة ويزوؿ ىذا الخوؼ ليتحوؿ الى قوة‬

‫عمى مدى عدة عقود ‪...‬‬
‫كنت تنظر الينا ولساف حالؾ يقوؿ ‪ ،‬ىؿ تعممتـ‬
‫الدرس يا رفاؽ ‪ ،‬نعـ لقد تعممنا الدرس رغـ انو‬
‫كاف اصعب درس في حياتنا ‪ ،‬لقد كاف درس‬
‫نصرؾ أىـ واعقد الدروس ‪ ،‬واشدىا قسوة ‪،‬‬
‫واكثرىا تأثي ارً ‪ ،‬وابمغيا عبرة ‪ ،‬فقد تعممنا منؾ‬
‫ما فاؽ كؿ ما تعممناه طواؿ حياتنا ‪ ،‬تعممنا ما‬
‫لا يمكف اف نتعممو في أرقى المدارس والمعاىد‬
‫والجامعات ‪ ،‬لذا فمف الواجب اف نكوف‬
‫حريصيف عمى تعميمو للأجياؿ القادمة ‪،‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ضحؾ صداـ قائلا‪ :‬ألـ تخؼ مني؟!‬ ‫ليتناقموا قصة لا نظنيا يمكف اف تتكرر حتى‬
‫قاؿ لو القاضي‪ :‬فعمت ما يستوجب فعمو‪،‬‬ ‫بعد الؼ عاـ ‪ ،‬كونيا اقرب الى الخياؿ مف‬
‫الواقع ‪ ،‬قد لا تصدقيا الأجياؿ الجديدة لأنيا‬
‫وضميري مرتاح‪.‬‬
‫كرـ صداـ ىذا القاضي وعينو قاضيا في‬ ‫فعلاً فريدة مف نوعيا ‪...‬‬
‫محكمة تمييز الع ارؽ وشغؿ ىذا المنصب لغاية‬ ‫عيداً لؾ سيدي اف نبقى الجنود الاوفياء‬
‫الامناء عمى المبادئ التي تربينا عمييا ‪ ،‬نتناقؿ‬
‫ٖٕٓٓ ثـ توفاه الله بعد ذلؾ‪.‬‬ ‫مف جيؿ الى جيؿ قصص بطولاتؾ ‪ ،‬ونختميا‬
‫رحمة الله عميؾ يا أبا بلاؿ!‬ ‫بذكرى انتصارؾ المييب عمى اعداء الع ارؽ‬
‫والأمة العربية كما رددت وانت عمى منصة العز‬
‫إذا جار الوزير وكاتباه‪ ،،‬وقاضي الأرض‬ ‫‪ ،‬نـ قرير العيف فرجالؾ الاوفياء اوفياء اوفياء‬
‫أجحؼ في القضاء‬ ‫‪...‬والمستندات الموجودة تؤكد أف المغدور قتؿ‬
‫بأوؿ يوـ إجازتو ويوجد شيود ومستمسكات‬
‫فويؿ ثـ ويؿ ثـ ويػػػػؿ ‪ ،،‬لقاضي الأرض مف‬
‫قاضي السماء‬ ‫كاممة تسند ق ارري‪.‬‬
‫ىذا ىو القائد‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الثائر العربي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫ىزلت فيو الأمثمة النضالية وأصبحت ممسوخة‬ ‫اثنتي عشر عاما عمى اغتياؿ سيد شيداء‬
‫وساقطة‪ .‬وأعطى الشييد صداـ حسيف المجاىد‬ ‫العصر سطر فيو القائد البطؿ صفحة ناصعة‬
‫لمجياد الإيماني أصواتو الحقة وممارستو‬ ‫مف صفحات صموده الصمب وتحديو المقتدر‬
‫الأصيمة في زمف برمجت فيو الامبريالية جيادا‬ ‫وعزيمتو التي لا تميف‪ ،‬وكاف ولا ي ازؿ الشييد‬
‫ليس للإيماف فيو أثر ولا لمشرعية فيو مكاف‪.‬‬ ‫القائد صداـ حسيف ىو المناضؿ المقداـ‬
‫وحصرتو مع " أدعياء الجياد " مف عملائيا‬ ‫والمفكر السياسي المتمرس‪ ،‬والمواطف الع ارقي‬
‫وصنائعيا في محاربة أعداء الولايات المتحدة‬ ‫المنتمي‪ ،‬والقومي العربي الطموح‪ ،‬والمكافح‬
‫الإنساني الحؽ‪ ،‬والقائد الجماىيري صاحب‬
‫ومشروعيا الإمبريالي المتجدد‪.‬‬ ‫الشرعية ورجؿ الدولة المتميز والمخطط‬
‫القائد الشييد صداـ حسيف كاف ولا ي ازؿ يمتمؾ‬ ‫الاست ارتيجي صاحب المشروع ومالؾ الرؤية‬
‫الشرعية الدستورية والشرعية الجماىيرية‬ ‫الثاقبة‪ ،‬والم ارىف ال اربح عمى صحة عقيدتو‬
‫والشرعية النضالية والشرعية الجيادية‪ ،‬فشعب‬
‫الع ارؽ وجماىير الأمة وأح ارر الإنسانية سقطت‬ ‫وصمود شعبة ومقاومة ورسالة أمتو الخالدة‪.‬‬
‫في أعينيـ شرعية الآخريف وسكنت واستقرت‬ ‫صمود القائد الشييد صداـ حسيف وتحديو‬
‫في قموبيـ وضمائرىـ شرعية القائد الشييد‬ ‫مستمد مف صمود شعبو وتحديو‪ ،‬وصمود‬
‫شعبو وأمتو ومقاومتيـ انعكاس لصموده‬
‫صداـ حسيف‪.‬‬ ‫ومقاومتو‪ ،‬وتحدي الشعب والمقاومة الع ارقية‬
‫القائد الشييد صداـ سيبقى في قموب الطامحيف‬ ‫المسمحة لقوى الاحتلاؿ والتآمر م اردؼ ورديؼ‬
‫لمخلاص مف الذؿ والميانة والناظريف المحمقيف‬
‫لتحدي الشييد صداـ حسيف المقتدر‪.‬‬
‫عاليا عاليا‪.‬‬ ‫القائد الشييد صداـ حسيف المناضؿ‪ :‬أعطى‬
‫لمنضاؿ العربي والإنساني صورة مثمى في زمف‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يخططوف لغزوه واحتلالو حفاظا عمى‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لجنة الع ارؽ‬
‫مصالحيـ‪ ،‬وحفاظا عمى أمف الكياف‬
‫الصييوني‪ ،‬لكوف الع ارؽ البمد العربي الوحيد‬ ‫في صبيحة أوؿ أياـ عيد الأضحى المبارؾ‬
‫والموافؽ لػ ٖٓ كانوف الأوؿ مف عاـ ‪،ٕٓٓٙ‬‬
‫الذي كاف ييدد أمنو‪ ،‬فحصؿ الذي حصؿ‪.‬‬ ‫ودع الع ارؽ والأمة ابنيا البار وقائدىا الفذ‬
‫وعندما دخؿ الاحتلاؿ الأمريكي إلى بمده‬ ‫اليماـ الذي أفنى حياتو بالدفاع عنيا وعف‬
‫الع ارؽ‪ ،‬كاف أوؿ مف دعا إلى الجياد والوقوؼ‬ ‫مقدساتيا‪ ،‬ذلؾ الرجؿ الذي عرفو أىؿ العمـ‬
‫بوجو الاحتلاؿ ومقاومتو‪ ،‬وبقي عمى نيجو إلى‬ ‫والأدب والثقافة‪ ،‬وعرفتو المساجد والمدارس‬
‫أف تـ أسره مف قبؿ قوات الاحتلاؿ الأمريكي‬ ‫والجامعات‪ ،‬بتواضعو وكرمو وخمقو الرفيع‪،‬‬
‫الغازية‪ ،‬فمـ يتقاعس عف ميمتو‪ ،‬ولـ يتياوف‬ ‫وعرفتو سوح الوغى مقاتلا جسو ار شجاعا‪،‬‬
‫فيما يتعمؽ قضية شعبو وقضايا أمتو‬ ‫ترجؿ عف صيوة جواده ليرتاح مف عناء أياـ‬
‫المصيرية‪ ،‬ولـ يتنازؿ عف مبادئو السامية‬
‫وقيمو العروبية الأصيمة‪ ،‬فقد عرفتو معتقلات‬ ‫مميئة بالنضاؿ والجياد‪.‬‬
‫المحتميف ومحكمتيـ الميزلة صداحا بالحؽ‪ ،‬لا‬ ‫وعندما نتكمـ عف سيرة قائد مجاىد دافع بكؿ‬
‫يخشى في الله لومة لائـ ‪ ،‬صامدا شامخا أبيا‪،‬‬ ‫صلابة عف حقوؽ وطنو وأمتو‪ ،‬ووقؼ ثائ ار‬
‫بوجو الاستعمار والامبريالية والصييونية‪،‬‬
‫كما عدناه‪.‬‬ ‫ودافع عف حقوؽ أمتو المغتصبة في فمسطيف‬
‫ورحؿ إلى جوار ربو الكريـ شييدا شامخا‪.‬‬ ‫وكؿ شبر مف أرض العروبة‪ ،‬نقؼ إجلالا واكبا ار‬
‫طبت حيا أو ميتا أييا البطؿ المغوار‪ ،‬فوا الله‬
‫إننا نشيد أنؾ أديت الأمانة وحفظت الوديعة‪.‬‬ ‫لمواقفو النبيمة تجاه وطنو وأمتو‪.‬‬
‫فاىنأ بجناف الخمد‪ ،‬ونحف عمى خطاؾ سائروف‪.‬‬ ‫ففي عيده عاش الع ارؽ وشعبة عيشة كريمة‪،‬‬
‫فكاف يرفؿ بالعز والكبرياء‪ ،‬ويحفو الأمف‬
‫والأماف والاستق ارر‪ ،‬مما أغاظ الأعداء وجعميـ‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عرؼ الإنساف منذ القديـ معنى القيادة ومارس‬ ‫د‪ .‬حسف طوالبة‪ /‬لجنة الاردف‬
‫دور القائد في الحياة‪ ،‬وأصبحت القيادة ظاىرة‬
‫مثؿ صداـ حسيف كؿ معاني القيادة التاريخية‬
‫مػألوفة في الحياة السياسية والاجتماعية‪.‬‬ ‫بحؽ‪ ،‬ومف خلاؿ التجربة كاف صداـ القائد‬
‫والرمز‪ ،‬مف خلاؿ العلاقة الصافية التي تكونت‬
‫والقائد الذي يتبوأ مركزه بجدارة ىو الذي يبرز‬ ‫بينو وبيف أبناء الشعب‪ ،‬وبعيدا عف الألفاظ‬
‫مف بيف صفوؼ الجماعة التي ينتمي إلييا‪،‬‬ ‫الشعرية والنعوت التي غصت بيا لغتنا العربية‪،‬‬
‫وىو الأقدر عمى تحسس آلاميا ومشكلاتيا‬ ‫فإني أتوقؼ عند نقطة وىي أف صداـ الذي قاد‬
‫والتجاوب مع طموحاتيا‪ ،‬وىذا القائد يتصؼ‬ ‫الحزب قبؿ الثورة وبعدىا وقاد المقاومة حتى‬
‫بالذكاء والثقة بالنفس والقدرة عمى التنظيـ‪،‬‬ ‫استشياده‪ ،‬كاف النبع الصافي لكؿ قيمنا‬
‫ومؤث ار في الجماعة‪ ،‬ولديو القدرة عمى مجابية‬ ‫الأصمية والحافظ ليا‪ ،‬والمدافع عنيا ضد كؿ‬
‫الصعاب‪ ،‬وادارة أمور الجماعة في أصعب‬ ‫محاولات التشويو والاحتواء أو التقميد الأعمى‬
‫المواقؼ‪ ،‬ويممؾ الج أرة عمى استخداـ السمطة‬
‫لما ىو خارج بيئتنا العربية‪.‬‬
‫في أسوأ الأحواؿ‪.‬‬
‫وفي الوقت نفسو ظؿ صداـ حسيف الضمانة‬
‫ىذا القائد ىو الذي عرفو البعض بالبطؿ‪ ،‬نظ ار‬ ‫لاستم ارر حيوية الحزب ومبادئو النبيمة‪ ،‬لكي‬
‫لدوره المتميز في قيادة المجتمع وقيادة حركة‬ ‫تتفاعؿ مع الإنساف الجديد المتطور ومع‬
‫التاريخ‪ ،‬فيو البطؿ الذي ينصاع لو الجنس‬ ‫مستمزمات الحياة العصرية‪ ،‬والضمانة لإحياء‬
‫البشري طواعية ويشعروف بالضرورة الممحة‬ ‫تواصؿ الأمة العربية مع تاريخيا وت ارثيا‬
‫لطاعتو‪ .‬ىذا القائد ىو الذي يبرز مف بيف‬ ‫العريؽ‪ ،‬والضمانة لاستم ارر التقدـ والرقي للأمة‬
‫الجماىير‪ ،‬وىو مف تنتظره الجماىير لكي‬
‫ينقذىا مف حالة التدىور والانحطاط وينقميا‬ ‫كميا‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عودا وأصمب إ اردة وأكثر الت ازما بالمبادئ التي‬ ‫إلى حالة النيضة والرقي‪ ،‬وىو الذي اندمجت‬
‫رضعيا‪.‬‬ ‫مصالحو مع مصالح الجماىير‪ ،‬ومثؿ ىذا‬
‫القائد يوجو التاريخ ويسبؽ الأحداث ويرسـ‬
‫خرج صداـ حسيف مف بيف الناس يحمؿ‬
‫ىموميـ ويتمثميا في نفسو ويصرفيا سموكا‬ ‫طريؽ المستقبؿ بعقؿ وعزـ وا اردة‪.‬‬
‫وق ار ارت كانت تمقى تجاوبا مف الناس الشرفاء‪.‬‬
‫عرفو الع ارقيوف الأباة قبؿ الآخريف‪ ،‬وعرفو‬ ‫عرؼ الع ارقيوف العديد مف الزعماء والحكاـ‬
‫البعثيوف منذ عش ارت السنيف وبالذات عندما‬ ‫وخضعوا ليـ وأطاعوىـ وىتفوا ليـ في معظـ‬
‫أنقذ الحزب مف كبوتو بعد ردة ‪ ٔٛ‬تشريف عاـ‬ ‫الأحياف طواعية أو كرىا‪ ،‬ولكف معظميـ لـ‬
‫ٖ‪ ،ٜٔٙ‬والذي تمكف مف إعادة الرجحاف‬ ‫يتركوا أث ار عميقا في نفوسيـ أثناء حكميـ أو‬
‫والسيطرة لخط الحزب القومي بعد ردة ٖٕ‬ ‫بعده‪ ،‬لأنيـ وصموا إلى السمطة بشتى السبؿ‬
‫شباط ‪ ٜٔٙٙ‬في سورية‪ ،‬والذي قاد مسيرة‬ ‫ووضعوا فواصؿ كبيرة وعوازؿ بينيـ وبيف‬
‫الحزب التنظيمية قبؿ ثورة ‪ ٔٚ‬تموز وبعدىا‪،‬‬ ‫الشعب‪ ،‬فابتعد الشعب عنيـ لأنيـ بالمقابؿ‬
‫والذي صاغ نظرية العمؿ في الحزب‪ .‬عرفو‬
‫الجميع مخططا لمثورة وعرفوه قائدا ليا‪ ،‬وحقؽ‬ ‫ابتعدوا عف أمانيو وىمومو وآلامو‪.‬‬
‫بفعؿ عقمو ال ارجح وعزمو ال ارسخ إنجا ازت كبيرة‬
‫وجوىرية عمى طريؽ النيضة والانبعاث‬ ‫وصداـ عاش آلاـ الناس وىو صغير ورفض‬
‫الظمـ وانتفض ضده مف أجؿ الشعب‪ ،‬ومنذ‬
‫القومي‪.‬‬ ‫صباه رضع حميب القومية العربية ومبادئ‬
‫إف المسح الشامؿ لمسمات التي اتسـ بيا‬ ‫البعث‪ ،‬كما تربى عمى مبادئ الرجولة‬
‫صداـ حسيف وملاحظة الإنجا ازت التي حققيا‬ ‫والشجاعة فأصبغ عمى مبادئو الج أرة والإقداـ‬
‫في شتى المجالات وفي أقسى الظروؼ يؤكد‬ ‫والتضحية‪ ،‬ومنذ الصبا وىب نفسو لمبادئو‬
‫أف شخصيتو لـ تتطور ولـ تنمو بشكؿ طبيعي‬ ‫ولوطنو ولخدمة الشعب‪ ،‬فكانت حياتو حربا ضد‬
‫وفؽ السياقات الخاصة بنمو شخصيات الأف ارد‬
‫العادييف‪ ،‬ولكنيا نمت وتطورت ضمف تفاعميا‬ ‫الظمـ وضد الظالميف وضد الفساد والتخمؼ‪.‬‬

‫وعندما اشتد ساعده ومضى سيفو دخؿ أتوف‬
‫المعارؾ النضالية وكاف يخرج منيا وىو أمضى‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الع ارؽ المطموب مف وجية نظره‪ ،‬ىو الإنساف‬ ‫مع الظروؼ التي أحاطت بيا‪ ،‬ومواجيتيا‬
‫الذي يعبر عف حبو لبمده بالعمؿ الجاد‬ ‫التحديات والصعوبات‪ ،‬وتصاعد نموىا وتطورىا‬
‫والتضحية‪ ،‬دفاعا عنو‪ ،‬فيذا الإنساف يستحؽ‬ ‫بمنطؽ العبقريات‪ ،‬وليس بمنطؽ الكفاءات‬
‫لقب المواطنة‪ ،‬أما الذيف باعوا أنفسيـ للأجنبي‬ ‫العادية ػ كما عبر رفيقو القائد المؤسس ػ فقد‬
‫وتآمروا معو ضد بمدىـ‪ ،‬فيـ خارج حالة‬ ‫تطورت شخصيتو بقف ازت كبيرة تختصر الزمف‬
‫دوف أف تقفز فوؽ الم ارحؿ‪ ،‬فكاف تكونيا متينا‬
‫المواطنة الحقة‪.‬‬ ‫صمبا خاليا مف الثغ ارت‪ ،‬تتسـ بالعبقرية الحقة‪.‬‬
‫في ذكرى استشياد رمز مف رموز الأمة‬ ‫ورغـ مشاغؿ الرجؿ وىو في سدة الحكـ وفي‬
‫التاريخييف‪ ،‬لا نحيي الذكرى لمجرد التمجيد‬ ‫قيادة الحزب‪ ،‬وفي إدارة العمميات العسكرية‬
‫والمديح‪ ،‬واف كاف ىذا لا يعجب الحاقديف‬ ‫وقت المواجية مع الأعداء‪ ،‬فإنو كاف يجد‬
‫والعملاء مف الطائفييف والانقسامييف‪ ،‬ولكننا‬ ‫الوقت ليمنح الآخريف مف أبناء شعبو الحب‬
‫نتوقؼ عند المنيج والبرنامج الذي وضعو‬ ‫والحناف والممسة الإنسانية‪ ،‬التي تداوي آلاـ‬
‫الشييد صداـ حسيف قبؿ استشياده وبعده‪،‬‬ ‫الناس‪ .‬فكاف يستقبؿ العش ارت منيـ كؿ يوـ‬
‫فيو الذي صاغ مف خلاؿ نظرية البعث‪،‬‬ ‫وكانت تمؾ المقابلات تستمر حتى تحيف صلاة‬
‫برنامجا جياديا ضد المستعمر والمحتؿ‪ ،‬وضد‬ ‫الفجر‪ ،‬وكاف يرد عمى مكالمات المواطنيف عبر‬
‫الظمـ وضد الفساد وضد التخمؼ‪ ،‬وضد الفقر‪،‬‬ ‫خط معروؼ‪ ،‬ويزور المواطنيف في بيوتيـ‬
‫وكاف برنامجا نيضويا تنمويا يرقى بالأمة مف‬ ‫ويسأؿ عف أحواليـ المعاشية‪ ،‬ويفتح بيديو‬
‫حالة التردي إلى حالة النيضة‪ ،‬الوقوؼ عمى‬ ‫ثلاجاتيـ ليعرؼ مستوى معيشتيـ‪ ،‬ويأكؿ مف‬

‫قدـ المساواة مع الأمـ الناىضة المتقدمة‪.‬‬ ‫طعاميـ‪.‬‬
‫المطموب أف نعمؿ مف أجؿ المشروع القومي‬ ‫وبمقدار ما أحب شعبو وقدـ لو كؿ مقومات‬
‫النيضوي التقدمي‪ ،‬وىذه الميمة ىي مف‬ ‫الأماف والعيش الحر الكريـ‪ ،‬فإنو حرص عمى‬
‫مسؤولية الأح ازب القومية واليسارية والوطنية‬ ‫أف يكوف كؿ مواطف ىو ابف الع ارؽ حقا‪ ،‬وابف‬
‫والشخصيات التي تؤمف بيذا المشروع‬
‫‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫صالح حسف الدليمي الع ارؽ‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬

‫كاف الرفيؽ القائد صداـ حسيف يقضى أكثر وقتة في الزن ازنة الخاصة بو في قصر ‪ ٚٙ‬في نادي‬
‫الفارس العربي مجاور مطار صداـ الدولي في الز ارعة خارج باحة الزن ازنة في قطعة أرض مساحتيا ٕ‬

‫في ٕ متر‪.‬‬
‫وىذا القصر الذي كاف الرفيؽ القائد معتقؿ بو وسط بحيرة‪ ،‬تـ قصفو بصواريخ مف قبؿ قوات التحالؼ‬
‫في بداية العدواف عمى الع ارؽ عاـ ٖٕٓٓ‪ ،‬كما احتضف ىذا القصر ضيافة المرحوـ الممؾ حسيف‬
‫العاىؿ الأردني فيو أثناء الحرب الع ارقية الإي ارنية في إحدى زيا ارتو المستمرة لمع ارؽ في تمؾ الفترة‪،‬‬
‫وكاف آخر اجتماع لقيادة العامة لمقوات المسمحة في ىذا القصر قبؿ أياـ مف انطلاؽ تحرير عمميات‬

‫الفاو‪.‬‬
‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كتب الرفيؽ القائد ىذه القصيدة قبؿ استشياده‪ ،‬أذىمت الناس لروعة كلاميا وفصاحتيا حيث تكمـ‬
‫فييا القائد صداـ حسيف عف كؿ شيء يتعمؽ بأمتو وخاطب العرب فييا بقولو‪:‬‬

‫قمبي معي لـ ينفو أعدائي والقيد لـ يمنع سماع دعائي‬
‫ما كنت أرجو أف أكوف مداىناً بعض القطيع وسادةَ السفيا ِء‬
‫مف قاؿ إف الغرب يأتي قاصداً أرض العروبة خالص الس ار ِء؟‬

‫مف قاؿ إف الماء يسكر عاقلاً والعمج يحفظ عورة العذ ار ِء؟‬
‫مف قاؿ إف الظمـ يرفع ىام ًة ويجر في الأصفاد كؿ فدائي؟‬

‫مف كبؿ الميث يكوف مسيداً حتي واف عد مف المقطا ِء‬
‫إني أحذركـ ضياع حضارٍة وك ارم ٍة وخديعة العملاء‬

‫ىذا إبائي صامد لف ينحني ويسير في جسمي دـ العظماء‬
‫أع ارؽ إنؾ في الفؤاد متوج وعمي المساف قصيدة الشع ار ِء‬
‫أع ارؽ ىز البأس سيفؾ فاستقـ واجمع صفوفؾ دونما شحنا ِء‬
‫بمغ سلامي لمطفولة بعثرت ألعابيا بيف الركاـ بتيمة البغضاء‬

‫بمغ سلامي لمح ارئر ُمزقت أستارىا في غفمة الرقباء‬
‫بمغ سلامي لممقاوـ يرتدي ثوب المنوف وحمة الشيداء‬
‫بمغ سلامي لمشييديف وقؿ فخري بكما في الناس كالخنسا ِء‬
‫أرض الع ارؽ عزيزة لا تنحني والنار تحرؽ ىجمة الغرباء‬
‫يحيا الع ارؽ بكؿ شبر صامدا يحيا الع ارؽ بنخوة الشرفاء‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬ ‫عادؿ شبات ‪ /‬فمسطيف‬
‫المنارة التي تضيئ طريؽ التحرير والتحرر‬ ‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬
‫والانعتاؽ الذي عبده بالتضحية والشيادة‪،‬‬
‫وأنشودة الك ارمة للأجياؿ العربية المناضمة‪ ،‬حيا‬ ‫عمـ المروءة والفروسية والشجاعة العربية‬
‫خالدا في ضمائرىـ ومحف از ومحرضا‪،‬‬
‫لانتفاضتيـ وثورتيـ ضد الاحتلاؿ‪ ،‬مف أجؿ‬ ‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬
‫ارية الإقداـ والكرـ‪ ،‬و ارفع الظمـ والوفاء‬
‫بناء واعادة الدور الحضاري للأمة العربية‪.‬‬
‫بالعيود‪.‬‬
‫المجد والخمود للأكرـ منا جميعا وعمى أرسيـ‬
‫الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‪.‬‬ ‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬
‫عنواف العنفواف والكبرياء والاعت ازز العربي‪.‬‬

‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬
‫رجؿ المبادئ والقيـ والأخلاؽ العربية‬

‫الإسلامية‪ ،‬سيؼ الحؽ العربي‪.‬‬

‫‪ -‬سيبقى الشييد فارس الفرساف صداـ حسيف‬
‫المطرقة عمى أرس التحالؼ الدموي الفارسي‬
‫الصييوأمريكي وميميشياتيـ المجرمة والأنظمة‬

‫الساقطة والمتساقطة والمتخاذليف‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أبو محمد عبد الرحمف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫توجيت إلى أبي رحمو الله قائلا‪:‬‬ ‫إباف العدواف الإي ارني عمى الع ارؽ‪ ،‬وأثناء‬
‫متابعة نشرة الأخبار المسائية عمى التمفاز في‬
‫ألا ترى يا أبي أنؾ قسوت بحكمؾ عمى رجؿ‬ ‫إحدى أمسيات صيؼ ٗ‪ ،ٜٔٛ‬مر مقطع‬
‫حر وقائد مناضؿ؟‬ ‫مصور لمشييد الرئيس القائد صداـ حسيف‬
‫رحمو الله وىو يتفقد قوات الحرس الجميوري‬
‫‪ -‬نعـ يا بني‪ ،‬ولأنو فعلاً حر ورئيس وقائد‬
‫عربي صادؽ فمف ينجو مف الاغتياؿ‪ ،‬وقد‬ ‫في مشيد مييب‪.‬‬
‫سبقو قادة عرب كثر قبمو عمى مر العصور‪،‬‬
‫مثؿ حالتو مخمصيف لقضاياىـ العربية المحقة‪،‬‬ ‫وبعد انتياء المقطع المصور‪ ،‬وضع والدي‬
‫رحمو الله فنجاف القيوة مف يده عمى الطاولة‬
‫مما يجعؿ تمؾ الحالة مشروعاً لشييد سعيد‪.‬‬
‫وخمع نظارتو موجيا كلامو لي قائلا‪:‬‬
‫مضت عجمة الزمف بسرعة‪ ،‬وباتت تمؾ‬
‫المحادثة مع والدي رحمو الله في طيات‬ ‫أنت تعمـ يا بني بأني لست حزبيا ولكنؾ تعمـ‬
‫النسياف في ذاكرتي‪ ،‬وكاف الع ارؽ يتعرض‬ ‫أنني عربي و أفتخر بعروبتي وأجاىر بقوميتي‬
‫لمصاعب و أىواؿ تشيب ليا الولداف وتنأى‬ ‫العربية العظيمة ورسالاتيا وحضا ارتيا العريقة‬
‫عف حممو الجباؿ ولا ينبري ليا سوى القائد‬
‫الشجاع الرئيس المناضؿ صداـ حسيف الأبي‬ ‫والخالدة‪.‬‬
‫والعصي عمى الأعداء‪ ،‬إلى حد عجزت شياطيف‬
‫الأرض عف مقارعتو منفردةً‪ ،‬فتوحدت في حمؼ‬ ‫اعمـ يا بني بأف الرئيس صداـ حسيف سوؼ‬
‫قمما شيد التاريخ لو مثيلا وقامت بغزو الع ارؽ‬ ‫يغتالو أعداء الأمة مف العجـ الروـ والفرس‬
‫بعد إنياكو في فترة الحصار وما ارفقيا مف‬ ‫عمى حد سواء وبأيدي عملاء مف أبناء جمدتنا‪.‬‬
‫أحداث أضافت لممشيد الع ارقي مزيدا مف‬
‫نزؿ كلاـ أبي عمى مسمعي كصاعقة مزقت‬
‫أذني وشوشت تفكيري‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الخ ارب والدمار والشيداء‪ ،‬ليصؿ ىذا الحمؼ‬
‫لمبتغاه الحقيقي وغرضو الحقيقي تدمير‬
‫مشروع الع ارؽ العربي نحو الوحدة والتحرر‬
‫والتكامؿ الاقتصادي والاجتماعي والأمني‬

‫والعسكري‪.‬‬
‫تحققت نبوءة والدي رحمو الله واغتاؿ العملاء‬
‫مف أبناء جمدتنا القائد الصادؽ المؤمف بالله‬
‫وشعبو وأمتو ورسالتو الرئيس القائد صداـ‬
‫حسيف وفي توقيت أ ارده شذاذ الآفاؽ أف يكوف‬
‫وحسب زعميـ عبرة لكؿ عربي يتطاوؿ عمى‬

‫آيات النفاؽ والشر المستطير‪.‬‬
‫ولكف خاب فأليـ‪ ،‬إذ أف الشييد القائد الرئيس‬
‫صداـ حسيف رحمو الله في استشياده صبيحة‬
‫عيد الأضحى المبارؾ قد ارتقى إلى جوار‬
‫ربو وبات شييدا سعيدا ممي از برتبة شييد‬
‫الأضحى التي كاف لو شرؼ تقمد وساميا مع‬
‫وشاح أكبر برتبة شاىد عمى العصر كأق ارنو مف‬
‫القادة العرب الشيداء عمى مر تاريخ الأمة‬

‫العربية‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫دباباتيـ ومدرعاتيـ وجعموىـ كعصؼ بيف قتيؿ‬ ‫الميندس عبده سيؼ ‪ -‬لجنة اليمف‬
‫وجريح‪ ،‬فبقيت محاصرة تطمب العوف والإنقاذ‪.‬‬
‫وعندما أحست القيادة الأمريكية بفداحة‬ ‫ومف المواقؼ الشجاعة في صفحات معركة أـ‬
‫الموقؼ وخطورتو وأف الأسود لف تتوقؼ إلا‬ ‫المعارؾ‪:‬‬
‫وقطعانيـ قد أكمت وقتمت‪ ،‬ولـ يجدوا حلا لوقؼ‬
‫ىذه المجزرة المريعة والتي ستكوف وصمة عار‬ ‫* عندما استقبؿ الرئيس القائد صداـ حسيف‬
‫لمجيش الأمريكي والجيوش المتحالفة‪ ،‬فكاف‬ ‫بريماكوؼ حاملا رسالة مف القيادة الروسية‬
‫ق اررىـ بوقؼ الحرب والذي عرض عمى القيادة‬ ‫مف عدة نقاط طالبا الموافقة عمييا أو أف‬
‫الع ارقية بواسطة الروس فرفض السيد الرئيس‬ ‫الموقؼ الروسي ستغير لصالح دوؿ تحالؼ‬
‫إعلاف وقؼ إطلاؽ النار قائلا ليس الع ارؽ مف‬ ‫الشر الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية‬
‫بدأ الحرب فمف بداىا يعمف انتياءىا‪ ،‬وبالفعؿ‬ ‫فقاؿ لو السيد الرئيس لا تخطئوا مثؿ الأمريكاف‬
‫أعمف الرئيس الأمريكي وعمى مضض وقؼ‬ ‫فالمفروض أنكـ تعرفوننا أكثر مف أمريكا‬
‫والتيديد لا يجدي نفعا سواء كاف مف أشخاص‬
‫إطلاؽ النار‪.‬‬
‫أو مف دوؿ‪.‬‬
‫ىذه بعض مواقؼ الشرؼ الشجاعة مف معركة‬
‫أـ المعارؾ‪.‬‬ ‫وقاؿ لو السيد الرئيس القائد متسائلا ماذا‬
‫ستضيفوف أنتـ إلى قوة أمريكا‪ ،‬وأنتـ الآف‬
‫ومف مواقؼ الشجاعة لمرئيس القائد في معركة‬
‫الحواسـ‪ ،‬بؿ إف معركة الحواسـ ىي عبارة عف‬ ‫تسمعوف أصوات الانفجا ارت؟‪.‬‬
‫س ارج وىاج في التاريخ الع ارقي والعربي‬
‫والإنساني ستظؿ ومضاتيا تنير لمشعوب الحية‬ ‫* الموقؼ الآخر عندما تورطت القوات‬
‫الأمريكية في معركة الناصرية وتقابمت مع‬
‫صناديد وأسود الع ارؽ مف الحرس الجميوري‪،‬‬
‫ىذه المعركة المؤلمة جدا لمجيش الأمريكي‬
‫حيث بعثرىـ رجاؿ الحرس الأشاوس ودمر‬

‫‪46‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وال ارجمات والمدفعية وبقية الصنوؼ مف تدمير‬ ‫الطريؽ لطمب الحياة الكريمة بشرؼ وشجاعة‬
‫اليجوـ عمى المطار وتكبدت القوات الأمريكية‬ ‫قرونا وقرونا أبطاليا شعب الع ارؽ وقيادتو‬
‫أكثر مف ألفي جندي غير المصابيف وتدمير‬ ‫البعثية الفذة حاممة ارية النضاؿ والتحرير مف‬
‫الآليات المياجمة في ساحة المعركة وىي‬
‫الاستعباد والاستعمار‪.‬‬
‫المعركة التي أشار إلييا الصحاؼ في حينو‪.‬‬ ‫فمف اىـ المواقؼ الشجاعة والنادرة لمرئيس‬
‫وأثناء اشتداد المعارؾ ومئات الطائ ارت‬
‫الأمريكية في سماء الع ارؽ وبغداد‪ ،‬كاف الرئيس‬ ‫القائد صداـ حسيف في ىذه المعركة‪:‬‬
‫القائد يتفقد رعيتو مف الشعب متجولا مف‬ ‫* مشاركة الرئيس القائد بنفسو أبطاؿ الحرس‬
‫منطقة لأخرى‪ ،‬كما كاف يتفقد أسرتو المطاردة‬ ‫الجميوري وأبطاؿ المقاتميف العرب والفدائييف‬
‫والمتنقمة مف منزؿ لآخر وىي ىدؼ لتمؾ‬ ‫الأماجد في معركة المطار‪ ،‬ففي إحدى زيارتو‬
‫الطائ ارت تحاوؿ البحث عنو‪ .‬وفي إحدى الم ارت‬ ‫لمقوات بالقرب مف مسجد أـ الطبوؿ شاىدوا‬
‫طمبت إحدى بناتو منو أف تخرج النساء إلى‬ ‫اخت ارؽ دبابات ومدرعات أمريكية لبعض‬
‫خارج الع ارؽ حتى يتفرغ ىو واخوانيا وبقية‬ ‫القطاعات‪ ،‬فاشترؾ الرئيس القائد في تدمير‬
‫الرجاؿ لممعركة فرفض ذلؾ العرض‪ ،‬ومرة أخرى‬ ‫ىذا الاخت ارؽ واستطاع تدمير دبابة‬
‫يتكرر ىذا العرض مع اشتداد المعارؾ واشتداد‬ ‫بسلاح (ار‪.‬بي‪.‬جي) أو اثنتيف‪ ،‬وكاف معو‬
‫عممية البحث وانتشار الخونة والعملاء لكف‬ ‫رفيقو طو ياسيف حيث طمب منو الانسحاب‬
‫الرئيس رفض ذلؾ قائلا ليف (لقد تنعمتف‬ ‫لكونو القائد وأف إصابتو أو استشياده سوؼ‬
‫بالسلاـ وامتيا ازتيا لأكثر مف ثلاثيف عاما‬ ‫يؤثر عمى المقاتميف‪ ،‬إلا أف الرئيس أصر وكاف‬
‫واليوـ عميكف أف تكتويف بنارىا أسوة‬
‫بالشعب) وأصر عمى البقاء داخؿ الع ارؽ وألا‬ ‫لو ما أ ارد‪.‬‬
‫وفي معركة المطار‪ ،‬كاف ضمف رتؿ مف‬
‫خروج منو‪.‬‬ ‫الدبابات صعد الرئيس بيا وكانت الطائ ارت‬
‫* الموقؼ الشجاع بإدارة الصفحة الثانية مف‬ ‫الأمريكية تحوـ في الجو وبفضؿ الله ىبت‬
‫المعركة بعد سقوط بغداد مف داخؿ الع ارؽ وىي‬ ‫عاصفة رممية حالت دوف تمكف العدو منيـ‬
‫وقصفيـ واستطاعوا بالقوة الصاروخية‬

‫‪47‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الوطف ودفاعا عف الديف والعرض والشرؼ‪،‬‬ ‫صفحة المقاومة قضاىا متنقلا مف محافظة إلى‬
‫فكانت موتة حمـ بيا خالد ابف الوليد سيؼ الله‬ ‫أخرى بلا خوؼ أو تردد مف الألوؼ المؤلفة مف‬
‫المسموؿ وحمـ بيا كبار المجاىديف عمى مدى‬ ‫العملاء والخونة مف الإي ارنييف وما يسمى‬
‫التاريخ الجيادي للأمة مف القادة العظاـ ممف‬ ‫المعارضة مضاؼ إلييـ آلاؼ المركبات‬
‫واجيوا أعداءىا عمى مدى أربعة عشر قرنا‪،‬‬ ‫العسكرية الأمريكية التي تجوب الصحاري‬
‫فوىبيا الله لمرئيس القائد صداـ حسيف مسببة‬ ‫والمدف بحثا عف اليدؼ الأوؿ الرئيس القائد‬
‫بؿ مرسمة لأبناء الأمة والمجاىديف والخيريف‬ ‫صداـ حسيف والقيادة الع ارقية البعثية‪ .‬وكاف‬
‫والمناضميف والمقاوميف لمظمـ والاستعباد‬ ‫تارة متفقدا لممقاتميف وتارة أخرى مقاتلا مياجما‬
‫والاستعمار بالحؽ بما جاء في الكتاب والسنة‬ ‫أو ممولا ليذه القطاعات بما يمزـ مف الماؿ أو‬
‫عمى لساف رسوؿ الله عميو الصلاة والسلاـ‬ ‫موجيا لسير المعارؾ التي كبدت القوات‬
‫وعممنا الدعاء بالعمؿ وحسف الختاـ مف الله‬ ‫الأمريكية خسائر بالأرواح والعتاد أجبرت‬
‫وكما بيف لنا الرسوؿ (ص) بأف الله لا يثبت إلا‬ ‫المحتؿ الأمريكي في آخر الأمر عمى سحب‬
‫عباده المؤمنيف بنطؽ الشيادتيف عند الموت‬ ‫قواتو عندما استمـ قيادة المقاومة رجاؿ آخروف‬
‫وىـ مف أىؿ الجنة وقوؿ الله تعالى (مف‬ ‫بعد عممية القبض عمى الرئيس القائد‪ ،‬ولا‬
‫المؤمنيف رجاؿ صدقوا ما عاىدوا الله عميو‬ ‫ننسى ىنا مواقؼ الرئيس القائد صداـ حسيف‬
‫فمنيـ مف قضى نحبو ومنيـ مف ينتظر وما‬ ‫الشجاعة في التعامؿ مع الخونة عند محاكمتو‬
‫بدلوا تبديلا) وقاؿ الله تعالى‪ ( :‬ولا تحسبف‬ ‫وتعرية عدـ قانونية ىذه المحاكمة والوقوؼ‬
‫الذيف قتموا في سبيؿ الله أمواتا بؿ أحياء عند‬ ‫كأسد في العريف بلا خوؼ أو تردد في الرد‬
‫ربيـ يرزقوف ) وقولو‪ ( :‬قؿ لف يصيبنا الا ما‬ ‫عمى التيـ الموجية لو والتي يصعب ىنا‬
‫كتب الله لنا ىو مولانا وعمى الله فميتوكؿ‬
‫سردىا‪.‬‬
‫المؤمنوف )‪.‬‬ ‫أما الشجاعة المطمقة عندما حوؿ عممية‬
‫صدؽ الله العظيـ‬ ‫استشياده إلى وقفة العزة والشموخ يتمناىا كؿ‬
‫عربي ومسمـ مرحبا بالاستشياد مف أجؿ‬

‫‪48‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪49‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫اـ صداـ العبيدي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫العوجة باتت تباىي السماء بنجوميا ‪ ،‬فقد وفي ىذه الأياـ ونحف نحتفي بذكرى استشياده‬

‫قدمت نجوما زينت بيـ سماء الوطف ‪ ..‬فكيؼ الحادية عشر نعاىده وكؿ شيداء الوطف الغالي‬

‫لا تفخر وىي القرية الصغيرة التي ما بخمت ‪ ،‬بأف دماءىـ لف تذىب سدى‪ ،‬وستبقى قوافؿ‬

‫حاليا كحاؿ كؿ قرى ومدف الع ارؽ ‪ ،‬بتقديـ الشيداء تتسابؽ حتى تحقيؽ النصر النيائي‬

‫أبنائيا ق اربيف عمى مذابح الحرية والك ارمة ‪ ..‬وتحرير كؿ شبر مف ت ارب الوطف والأمة‪ ،‬وأف‬

‫ىؤلاء الأب ارر الذيف دافعوا عف الأرض والعرض الع ارؽ سيبقى أبو العرب‪ ..‬وليعمـ الخونة‬

‫والك ارمة والحرية ‪ ،‬والشييد صداـ حسيف ىو وأذناب الاحتلاؿ المرتزقة بأف الشعب الع ارقي‬

‫ألمع ىذه النجوـ التي سطعت ولمعت في سماء الصابر المجاىد بكؿ أطيافو ومكوناتو يستبسؿ‪،‬‬

‫الوطف الغالي الذي بات يتباىى بيف أوطاف بؿ ويستميت في الدفاع عف ك ارمتو وعزتو‪..‬‬

‫العالـ بمحبة أبنائو لو وتعطشيـ لمشيادة في واف الع ارؽ ىو الأغمى‪ ،‬وىو اليوـ بحاجة‬

‫سبيمو‪ ..‬فالشييد صداـ حسيف كاف في حياتو لأبنائو ليبادلوه الوفاء‪ ،‬فيـ عمى استعداد دائـ‬

‫وفي استشياده مصدر فخر لكؿ أبناء شعبو لمدفاع عنو مف كيد الأش ارر الحاقديف الذيف‬

‫وأمتو‪ ،‬فقد كاف أكثرىـ اندفاعا وحبا لموطف‪ ،‬بؿ يريدوف بو كيدا‪ ..‬وبفضؿ تضحيات رفاقنا‬

‫الأشاوس ستبقى ارية الوطف شامخة بنجوميا‬ ‫انو باستشياده عمؽ في قموبيـ حب الوطف ‪..‬‬

‫لف يثنينا حزننا عف تمبية النداء كما لباه ىو‪ ،‬الخض ارء وألوانيا ال ازىية‪ ،‬وخفاقة في سماء‬

‫فكمنا مشاريع شيادة‪ ،‬وأرضنا الغالية تستحؽ حرة مستقمة أبية تعظميا كممة "الله أكبر" ‪..‬‬

‫منا أف نجود بأغمى ما نممؾ ‪ ،‬وقضية الدفاع كيؼ لا وعمى أرض الوطف يوجد مف يذودوف‬

‫عف الوطف والتضحية في سبيمو أكبر بكثير مف عنو‪ ،‬و يبذلوف الروح رخيصة في سبيمو وفي‬

‫سبيؿ ك ارمة شعبو‬ ‫كؿ القضايا ‪ ..‬وبوجود الوطف وسلامتو وبقائو‬
‫يعني سلامة أىمنا وشعبنا وبقائيـ و سعادتيـ‪،‬‬

‫‪50‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫نمت في أحضاف رحمة الله وذكرى استشياد لا‬ ‫صدامية الع ارؽ ‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫تموت أبدا‪.‬‬ ‫أنت والع ارؽ توأماف بقمبي ورفيقا دربي‪.‬‬
‫أنت برد الندى إذا بكيت وىو بمسٌـ إذا شكوت‬
‫أبو شاكر الع ارقي ‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫أف تكوف غائبا حاض ار خير مف أف تكوف‬ ‫لا تغيب عف ناظري‪.‬‬
‫أنت فجري وربيعي‪ ..‬إنؾ سيد الأرض وشموخ‬
‫حاض ار غائبا‪.‬‬
‫وىذا ما يحدث اليوـ في وطننا العظيـ الع ارؽ‬ ‫الطالعيف مجداً تألؽ فوؽ النجوـ‪.‬‬
‫الحبيب فالرئيس القائد الشييد صداـ حسيف‬ ‫ما أعظمؾ‪..‬‬
‫استشيد منذ ٕٔ سنة إلا أنو بقي حاض ار في‬
‫حياة الع ارقييف اليومية بؿ وحتى في حياة العالـ‬ ‫ما اعظمؾ‪ ..‬سطّر خط في لوح الوجود بدـ‬
‫أجمع‪ .‬حيث أنو في كؿ بيت أو مجمس يقاـ‬ ‫تحوؿ إلى عطر الربيع يتنفسو الشرفاء‪.‬‬
‫في وطننا الكبير يذكر فيو شييد الحج الأكبر‬
‫وىـ يترحموف عميو ويذكروف إنجا ازتو العظيمة‬ ‫كاف اغتيالؾ يوماً عبوساً عمى مف في قمبو ذرة‬
‫الخالدة التي تصب في مصمحة الع ارؽ والأمة‬ ‫حب لت ارب الع ارؽ‪ ،‬فكاف حدثاً أدمى القموب فوا‬
‫الله لو أف السماء أمطرت ودقاً أسود لما كاف‬
‫العربية بأكمميا‪.‬‬
‫لذلؾ في كؿ وقت يتـ ذكر شييد الحج الأكبر‬ ‫يكفي سواد الأرض سوادا‪.‬‬
‫مف قبؿ أح ارر أمتنا العربية المجيدة بصفتو‬ ‫ما أروعيا مف صورة لابتسامة شييد مسجى‬
‫قائدا عربيا عظيما قدـ الكثير لوطنو وأمتو‪،‬‬ ‫وكأنو يستيزء بقاتميو وىـ طامعوف في ىذه‬

‫الدنيا البالية‪.‬‬
‫إف الإنساف عند موت ِو يشمت بو أعداؤه‪ ،‬ولكف‬
‫أعداءؾ أغاضيـ رحيمؾ رغـ أنو كاف اغتيالاً‬
‫بأيدييـ الآثمة لأف اغتيالؾ بات مخمداً اكثر مف‬

‫بقائؾ‪.‬‬
‫تمنينا لو كانت أرواحنا افتدت روحؾ‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وانما قدموا الكثير لممحتميف مف أجؿ تسييؿ‬ ‫والذي عجز باقي الحكاـ العرب عف تقديمو‬
‫عممية احتلاؿ وطننا العربي وتدمير دولنا وقتؿ‬ ‫لأمتنا المجيدة‪.‬‬

‫وتيجير أبناء أمتنا‪.‬‬ ‫وبذلؾ يكوف غائبا حاض ار‪.‬‬
‫وبذلؾ يكونوف حاضريف غائبيف‪ ،‬أي لا معنى‬ ‫عمى عكس العملاء والخونة الصفوييف‬
‫المتصيينيف الذيف يحكموف بعض أقطار أمتنا‬
‫لوجودىـ‪.‬‬ ‫العربية المجيدة‪ ،‬فلا فرؽ بيف وجودىـ وعدمو‪.‬‬
‫فما أعظـ أف تكوف غائبا حاض ار كشييد الأمة‬ ‫ولا يذكرىـ أي أحد لأنيـ عملاء وخونة‪ ،‬واذا‬
‫العربية وسيد شيداء العصر الرئيس القائد‬ ‫تـ ذكرىـ فيذكروف بصفتيـ عملاء تخموا عف‬
‫أمتيـ وباعوا شرفيـ وك ارمتيـ للاحتلاؿ‪،‬‬
‫صداـ حسيف‪.‬‬ ‫وساىموا بتدمير أمتنا العربية المجيدة‪ .‬ولـ‬
‫لروحؾ الطاىرة أييا الغائب الحاضر الشييد‬
‫يقدموا أي إنجا ازت تصب في مصمحة شعبنا‪.‬‬
‫صداـ حسيف‪ ،‬المجد والخمود صداـ حسيف ‪..‬‬

‫‪52‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مثؿ المقالات والتقارير فإنيا ستبقى مبتورة‬ ‫باباه ولد الت ارد ‪ /‬لجنة موريتانيا‬
‫ومشوىة ‪ ،‬ومع ذلؾ فإف ىذه المعالجة برمتيا‬ ‫يعتبر صداـ حسيف رم از لموحدة العربية والك ارمة‬
‫سوؼ تكوف ناجحة إذا استطاعت أف تسمط‬ ‫الإنسانية ‪ ،‬وقائدا بار از لحركات التحرر في‬
‫الضوء عمى نيج القائد الكبير صداـ حسيف في‬ ‫جميع أنحاء الوطف العربي والعالـ الحر‪ ،‬وبطلا‬
‫ىذا الظرؼ بالذات‪ ،‬الذى تعمقت القطيعة بيف‬ ‫فذا أضفى شعو ار في أمتو بالقيمة الشخصية‬
‫أجيالو ‪ ،‬بفعؿ العولمة والاعلاـ المضمؿ ‪ ،‬حتى‬ ‫والعدالة الاجتماعية ‪ ،‬والك ارمة الوطنية ‪ ،‬وفي‬
‫أضحى الكثير مف أبناء أمتنا اليوـ لا يفكروف‬ ‫عيده ارتبطت شعا ارت الكفاح مف أجؿ حرية‬
‫إلا مف خلاؿ رؤية خصوميـ‪ ،‬ولا يعرفوف شيئا‬ ‫الجماىير العربية بكافة فئاتيا‪ ،‬بمسألة التفاعؿ‬
‫عف قادتيـ الكبار‪ ،‬ولا عف رصيد آبائيـ‬ ‫والتساند بيف النضاؿ القومي التحرري والنضاؿ‬
‫الاجتماعي التقدمي‪ ،‬حتى وصؿ القوميوف في‬
‫الأخلاقي والسياسي المشرؼ‪.‬‬ ‫زمنو إلى ذرى المجد‪ ،‬وكاف بينو وبيف‬
‫لذلؾ أردت أف أثير ىذا الموضوع احتفاء‬ ‫المواطنيف العرب علاقة تميدة ومتجددة ‪ ،‬فقد‬
‫بالذكرى ٕٔ لاستشياد صداـ حسيف وتقدي ار‬ ‫وىب ىذا القائد حياتو ومواىبو الفذة في سبيؿ‬
‫لمواقفو وبطولاتو كقائد عظيـ انتزع لممواطف‬
‫العربي ك ارمتو‪ ،‬ورسخ في وجدانو شعو ار بالعزة‬ ‫قضاياىـ المصيرية‪.‬‬
‫والكبرياء ‪ ،‬وزرع في نفسو الأمؿ بالوحدة‬ ‫كما أف أبناء ىذه الأمة قد حمموا حبو في‬
‫والحرية والعداؿ الاجتماعية ‪ ،‬مف خلاؿ جيد‬ ‫صدورىـ‪ ،‬وكتبوا الكثير مف الملاحـ الشعرية‬
‫مشيود ‪ ،‬ومناقب جمة ومحامد كثيرة ‪ ،‬نيضت‬ ‫في شأنو‪ ،‬وألفوا الكتب حولو وترجموا لو في‬
‫بيا ثورتو وصدحت بيا حناجر الجماىير‬
‫العربية عمى اختلاؼ مشاربيا وتوجياتيا‪ ،‬مف‬ ‫جميع المناسبات‪.‬‬
‫المحيط إلى الخميج‪ ،‬وخمدت ملاحميا أدبيات‬ ‫ومع ىذا كمو فإنني أدرؾ أف الكتابة عف القادة‬
‫العظماء ينبغي أف تتـ مف خلاؿ وعاء ضخـ‬
‫كالمجمدات والموسوعات ‪ ،‬أما القوالب الضيقة‬

‫‪53‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫حيث أكدت د ارسة أعدىا مركز الخميج لمد ارسات‬ ‫البعث‪ ،‬الذي خاض معركة شرسة وطويمة مف‬
‫الإست ارتيجية حوؿ تاريخ العلاقات “الإي ارنية–‬ ‫أجؿ استعادة الأمة لمكانتيا‪ ،‬حتى أضحت مثلا‬
‫الإس ارئيمية” أف التعاوف بيف العدويف المدوديف‬ ‫ىوية موريتانيا الوطنية والعربية‪ ،‬تحمؽ‬
‫لمعرب ظؿ قائما بعد قياـ ثورة الملالي في‬ ‫بالجناحيف المذيف يحملاف قيـ الإسلاـ و عزتو‬
‫العديد مف المجالات ‪ ،‬أىميا التسمح حيث‬ ‫مع فصاحة المساف العربي وبيانو‪ ،‬لتساىـ في‬
‫كانت إس ارئيؿ المصدر الأوؿ لسلاح إي ارف في‬ ‫بناء الت ارث العالمي‪ ،‬ومنظومة الإنتاج‬
‫الفترة مف ٓ‪ ٜٔٛ‬إلى ٘‪ ،ٜٔٛ‬مع أف الروابط‬ ‫الحضاري‪ ،‬لأنيا تنيؿ مف معيف الثقافة‬
‫الاقتصادية لـ تتوقؼ بيف البمديف ‪ ،‬حيث‬ ‫الإسلامية وما تضمنتو الشريعة مف عقيدة‬
‫تستورد إي ارف مف إس ارئيؿ بصورة غير مباشرة‬ ‫ومعاممة وسموؾ‪ ،‬وقوانيف وأحكاـ‪ ،‬لتبقى ىذه‬
‫المعاني المقدسة قاسما مشتركا‪ ،‬وسببا مباش ار‬
‫قطع غيار لممعدات فيما تستورد إس ارئيؿ النؼ‬ ‫للالتقاء مع أي قائد أو مناضؿ في ساحات‬
‫ط الإي ارني بطريؽ غير مباشر مف أوروبا‪.‬‬
‫التعبئة والتقدـ ‪.‬‬
‫ويؤكد الكاتب الأمريكي بارسي في كتابو "‬
‫التحالؼ الغادر"‪ :‬أف الاتصالات المكثفة‬ ‫ومف ىذه المنطمقات فإف الأمة العربية قد‬
‫لإس ارئيؿ مع الجيش الإي ارني ىي التي ميدت‬
‫الطريؽ لإس ارئيؿ لتنفيذ ما عرؼ باسـ "عممية‬ ‫أجمعت عمى أف القائد صداـ حسيف كاف سدا‬
‫أوب ار" التي تمت في يوـ ‪ ٚ‬تموز ٔ‪ ،ٜٔٛ‬حيث‬
‫قاـ سرب مف ثماني طائ ارت إس ارئيمية مف‬ ‫منيعا دوف مطامع الأعداء وركنا مكينا لمبناء‬
‫ط ارز ‪ F-16S‬وست مقاتلات مف ط ارز ‪F-‬‬
‫‪ ،15S‬وكاف اليدؼ مف ىذه العممية ىو تدمير‬ ‫والتقدـ‪.‬‬
‫المفاعؿ النووي الع ارقي الذي يعمؿ‬ ‫ذلؾ أف صداـ حسيف وقؼ في وجو إي ارف ‪،‬‬
‫بالبموتونيوـ‪ ،‬وبفضؿ الصور والخ ارئط الإي ارنية‬ ‫ومنعيا مف تصدير ثورتيا إلى المنطقة العربية‬
‫التي قدمتيا لإس ارئيؿ عادت جميع الطائ ارت‬ ‫‪ ،‬حيث اشتبؾ معيا في حرب طاحنة لمدة‬
‫سالمة إلى دولة الاحتلاؿ ‪ ،‬وفقًا لصحيفة‬ ‫ثماني سنوات ‪ ،‬وكاف مف نتائج ىذه الحرب‬
‫صنداي تميج ارؼ في لندف‪ ،‬حيث كاف ذلؾ قد‬ ‫أف انتصر الع ارؽ ‪ ،‬لأف ع ارؽ صداـ حسيف‬
‫تّـ التنسيؽ لو قبؿ شير واحد بيف مسؤوؿ‬ ‫شكؿ عممياً جدا ار قوياً في طريؽ المد الصفوي‬
‫الإي ارني ‪ ،‬رغـ الدعـ الكبير الذي قدمو الكياف‬

‫الصييوني لإي ارف‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إلا أف القوة العسكرية التي بناىا صداـ لمع ارؽ‬ ‫إس ارئيمي كبير وبيف ممثؿ لمخميني في اجتماع‬
‫أرقت كافة الأعداء ‪ ،‬وتـ اعتبارىا إخلالا‬ ‫عقد في فرنسا‪.‬‬
‫بالتوازنات الإست ارتيجية‪ ،‬لذلؾ أصبح القضاء‬
‫عمى صداـ والتخمص مف حزب البعث مف أىـ‬ ‫وفي ىذه الأثناء انكشؼ إلى حد بعيد تصدير‬
‫أولويات أمريكا والمتعاونيف معيا في المنطقة‪.‬‬ ‫السلاح الإس ارئيمي إلى إي ارف ففي ‪ٔٛ‬‬
‫أما فيما يتعمؽ بالبناء فقد ركز صداـ حسيف‬ ‫يوليؤ‪ ٜٔٛ‬أسقط الاتحاد السوفيتي أنذؾ‬
‫بعد أف تسمـ حزب البعث السمطة في الع ارؽ‬ ‫طائرة أرجنتينية تابعة لشركة “أروريو بمنتس”‪،‬‬
‫عمى تحقيؽ الاستقرار في وطف مزقتو‬ ‫وىي واحدة مف سمسمة طائ ارت كانت تنتقؿ بيف‬
‫الص ارعات‪ ،‬وقاـ بتعزيز الاقتصاد الع ارقي‬ ‫إي ارف واس ارئيؿ محممة بالكامؿ بأنواع السلاح‬
‫وتطوير ب ارمج التنمية ‪ ،‬وأمـ شركة النفط‬ ‫وقطع الغيار‪ ،‬تنقؿ خلاليا ٓ‪ ٖٙ‬طًنا مف‬
‫الوطنية ‪ ،‬ونقؿ الع ارؽ الى مصاؼ الدوؿ‬
‫المتقدمة ‪ ،‬وقضى عمى الامية كميا في الع ارؽ‬ ‫الأسمحة الإس ارئيمية يتطمب شحنيا ٕٔ رحمة‪.‬‬
‫‪ ،‬وفقا لتقارير الامـ المتحدة ‪ ،‬كما أنشأ واحدة‬ ‫والى جانب تزويد إي ارف بالسلاح في حربيا مع‬
‫مف أحدث أنظمة الرعاية الصحية في المنطقة‬ ‫الع ارؽ أبرمت إس ارئيؿ صفقة تسمح لمفنييف‬
‫وكاف ذلؾ سبباً لمنحو جائزة مف منظمة‬ ‫الإس ارئيمييف بتدريب الجيش الإي ارني في إعادة‬
‫تجييز إي ارف لوجستًيا‪ ،‬وتأميف العتاد وقطع‬
‫اليونسكو‪.‬‬ ‫الغيار للأسمحة الأمريكية الصنع التي لدى‬
‫ومع ذلؾ منح صداـ حسيف للأك ارد حكما ذاتيا‬ ‫إي ارف ‪ ،‬ويوضح الكاتب الأمريكي بارسي أف‬
‫ىو الاوؿ مف نوعو في المنطقة ‪ ،‬بعد أف أقاـ‬ ‫بعض المستشاريف الإس ارئيمييف ازروا جبية‬
‫الكياف الصييوني جسر اتصالات مع بعض‬ ‫القتاؿ الإي ارنية ليقيموا القد ارت والحاجات التي‬
‫القيادات الكردية في شماؿ الع ارؽ وقدـ ليـ‬
‫الأسمحة ‪ ،‬وظؿ يتعاوف في ذلؾ مع شاه إي ارف‬ ‫لدى الجيش الإي ارني ‪.‬‬
‫‪ ،‬وذلؾ حسب مذك ارت وزير خارجية الكياف‬ ‫غير أف الع ارؽ بقيادة صداـ حسيف قد خرج مف‬
‫الصييوني السابؽ " ديفد كيمحي" التي نشرىا‬ ‫ىذه الحرب وىو يتمتع بكؿ أسباب القوة بما في‬
‫ذلؾ التفوؽ في الصناعات العسكرية التي‬
‫تحت عنواف ‪" :‬الخيار الأخير" ‪.‬‬ ‫كادت أف تجعؿ مف الع ارؽ قوة إقميمية كبرى في‬

‫المنطقة‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ومنيـ‪ ،‬إف لـ يكف آخرىـ‪ ،‬الرفيؽ القائد الخالد‬ ‫سيدي ولد محمد فاؿ ‪ /‬موريتانيا‬
‫الشييد صداـ حسيف رحمو ‪..‬‬ ‫ضربا عف أحاديث النفوس المريضة‪ ،‬والعقوؿ‬
‫الميزومة‪ ،‬تحدث الشيخ بروح المؤمف بالآخرة‪،‬‬
‫يظف الاني ازميوف‪ ،‬أننا سنمتفت لمحاولاتيـ‬ ‫عف الشيداء الطاىريف‪ ،‬حسب ما تتصور‬
‫اليائسة‪ ،‬ونحف نحتفؿ بذكرى وقفة الشموخ‬ ‫مخيمتو مف صور الحياة العربية ما قبؿ تطور‬
‫العربي‪ ،‬وكيؼ؟ ‪ ..‬ىؿ مف المنطقي أف يتوقعوا‬ ‫الحضارة‪ ،‬وتغير كؿ شيء حتى أسموب المبس‬
‫منا ونحف في حالؾ دياجير التيو العربي‪ ،‬أف‬ ‫والكلاـ ومعايير البطولة ودرجات الإيماف‪...‬‬
‫ُنيمؿ ذكرى القائد الشييد الذي أحيا في‬ ‫كاف الشيخ الوقور يتحدث بإيماف عف‬
‫النفوس التوؽ لمحرية ‪،‬ودفع نفسو في سبيؿ‬ ‫الشيداء‪ ،‬لا ليتغنى بيـ؛ فيـ الفائزوف وقد‬
‫أىداؼ أمتو وفي سبيؿ غاية الإنسانية؛ الحرية‬ ‫نزلوا بساحة الرب الكريـ‪ ،‬مكرميف ومحجميف‪،‬‬
‫ولُقوا جنة رضواف مف لدف الرحمف الرحيـ‪..‬‬
‫والإيماف‪..‬‬ ‫لكف الشيخ يريد أف يعيد لأجياؿ الاستلاب‬
‫القائد الذي أضاء دروبيـ المظممة بإقداـ حطـ‬ ‫المتدفقة كغثاء السيؿ مف بني العرب‪،‬‬
‫كؿ محاولاتيـ اليائسة طيمة سنيف وجوده بيننا‬ ‫وخصوصا ممف يوسوس ليـ الاني ازميوف‬
‫نب ارسا‪ ،‬حيث لـ يبخموا بكؿ مجاميعيـ المرعوبة‬ ‫المتثاقفوف‪ ،‬والشعوبيوف الدينيوف‪ ،‬وطابور‬
‫أف يشوىوا صورة القائد‪ ..‬ومسيرة حزبو‬ ‫الاستعمار الغربي والاستحمار الشرقي؛ الثقة‬
‫المجاىد‪ ..‬وخصوصية بمد الحضا ارت والشموخ‬ ‫بأمجاد الأمة‪ ،‬ويربطيـ بمعاني البطولة‬
‫والإيماف الموصؿ لمشيادة‪ ،‬عمى خطى كؿ‬
‫بلاد ال ارفديف !!!‬ ‫الِعظاـ‪ ،‬مف أنبياء الله المعصوميف‪ ،‬وأصفياءه‬
‫إننا لا ننسى شيداءنا‪ ،‬لأنيـ وحدىـ مف‬ ‫مف عباده المؤمنيف‪ ،‬الذيف وفقيـ لمعمؿ‬
‫يعطوف الدروس المنقوشة في جدار الزمف‬ ‫الصالح‪ ،‬والعقؿ ال ارجح‪ ،‬والبطولة الفريدة‬
‫لمعنى الذات‪ ،‬وكيؼ نكوف‪ ،‬ولأنيـ أكرـ منا‬

‫‪56‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫البعث العربي الاشت اركي‪ ،‬وحممو فارسيا الأغر‬ ‫جميعا‪ ..‬وكيؼ ننسى‪ ،‬بؿ وكيؼ لا نحيي ذك اره‬
‫الشييد الخالد صداـ حسيف لواء إلى يوـ الديف‬ ‫الخالدة‪..‬؟!‬
‫‪ ..‬ولا ي ازؿ نفس المواء بيد أمينة وساعد معتز‬
‫بالله ومنتصر بالإيماف ومسنود بجنود النضاؿ‬ ‫إف ما يتميز بو الشييد الخالد صداـ حسيف مف‬
‫والجياد العربي والأح ارر حوؿ العالـ‪ ..‬بكؿ‬ ‫بطولة ‪ ،‬وما وفؽ لو في كؿ م ارحؿ نضالو‬
‫معاني الفضيمة‪ ،‬ووحي الأخلاؽ النبيمة‪ ،‬لا‬ ‫وحكمو وجياده‪ ،‬لـ يتسنى لغيره في القرنيف‬
‫يمكف نسياف ذكرى استشياد رمز الصمود‬ ‫الأخيريف‪ ،‬واف ما واجو مف تحديات وعداء مف‬
‫العربي الشييد صداـ حسيف‪ .‬وىي نقطة‬ ‫طرؼ كؿ الممتقيف عمى قاعدة العداء لمعرب‬
‫النياية لأي نقاش مستخؼ ىزلي يسوي بيف‬ ‫والإسلاـ‪ ،‬لـ يواجيو غيره‪ ..‬لأف غيره ‪ -‬ولا‬
‫استثني أحدا ‪ -‬لـ يعمؿ كما عمؿ الشييد‬
‫الشيء و اللا شيء!!!‬ ‫صداـ حسيف الذي رفض الاستكانة والخنوع‬
‫المجد والخمود لشيداء الأمة وقائدىـ سيد‬ ‫والتبرير والرتابة منذ البدء‪ ،‬حيث أكد أف‪" :‬‬
‫الظروؼ الرتيبة توجد فرصا غير متكافئة‪ ،‬لكف‬
‫شيداء العصر الرفيؽ القائد‬ ‫الظروؼ الصعبة تبحث عف فرسانيا مثمما‬
‫الخالد الشييد صداـ حسيف رحمو‬ ‫يرتادىا فرسانيا ولا يتجنبوىا " ‪ ..‬ولعمري إف‬
‫المجد لممقاومة الع ارقية المجاىدة البطمة بقيادة‬ ‫الشييد الخالد‪ ،‬ىو أرس فرساف الأمة و أرس‬
‫حربتيا الصادقة والمقدمة‪ ،‬وسيد شيداءىا في‬
‫الرفيؽ المعتز بالله عزة‬
‫إب ارىيـ الأميف العاـ لحزب البعث العربي‬ ‫ىذا الظرؼ العصيب‪!..‬‬
‫قد لا يفيـ الكثيروف‪ ،‬وقد لا يروؽ للاني ازمييف‬
‫الاشت اركي‬ ‫والطابور الخامس‪ ،‬مف ىو الشييد صداـ‬
‫المجد لمشعب العربي الثائر في الع ارؽ‬ ‫حسيف‪ ،‬لأف ظاىرة الخمود وقمـ المجد ومعاني‬
‫والسوداف وسورية واليمف وكافة الأقطار‬ ‫الفضيمة غير متاحة عمى قدـ المساواة‪ ،‬إذ ىي‬
‫تبعا لوعي متوثب يتطمب قد ار كبي ار مف إجياد‬
‫العربية‬ ‫النفس تختص بيو مف بيف أمور أعظـ مدرسة‬
‫والخزي والعار لعملاء إي ارف الصفوية وعملاء‬

‫الصييونية وأنظمة الارتياف لأعداء الأمة‬
‫ولرسالة أمتنا الخمود‪...‬‬

‫‪57‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫السلاـ عميؾ ٔوانت تؤسس مدرسة العناد‬ ‫السيدات والسادة‪ ..‬سلاٌـ وتحية في ذكرى القائد‬
‫والمنازلة في تجمياتيا الكبرى ‪ ،‬م ٔوكداً ٔاف الع ارؽ‬ ‫الباقي صداـ حسيف‪ ..‬سلاـ العطاء والوفاء‬
‫الذي حممت وصاياه ‪ ،‬والأمة التي امتدت في‬ ‫لسيد الرجاؿ وقنطرة الوفاء والبطولة‪ .‬سلا ٌٌـ‬
‫روحؾ ‪ ،‬وفمسطيف التي تجسدت في كمماتؾ‬ ‫عمى السيد الشييد ٔابا عدي ٔواصحابو‬
‫سيرة ومسيرة ‪ ،‬كؿ ذلؾ ىو جوىر امتدادؾ في‬
‫المياميف‪.‬‬
‫الزماف وفي المكاف وقوة الأشياء فينا‪.‬‬ ‫تعجؿ في الرحيؿ ‪ ،‬اذ عاجموه بالغدر والخيانة ‪،‬‬
‫نقؼ اليوـ نرفع مقاـ التذكر و انت الشييد‬ ‫فسجؿ في كتاب الشيداء ‪ ،‬وطواىـ سجؿ‬
‫الشاىد الذي داس الموت بنظرتو الساخرة ‪،‬‬
‫كما السيد المسيح الذي داس موتو بثبات‬ ‫السقوط والتردي المريب‪.‬‬
‫وايماف العارؼ ‪ ،‬ولكؿ منيما سياؽ يخصو مف‬ ‫تعجؿ في الغياب ليطؿ منو عمى وجودنا بقوة‬
‫الحضور بما يميؽ بفارس ظؿ ممسكاً بغرة‬
‫الصبر والرفض في زمف التخاذؿ والتابعيف‪..‬‬ ‫العنفواف والشموخ ليصعد الى سدرة البياء‬
‫حقاً ‪ ،‬انو لموقؼ جمؿ الذي وقفت ‪ ،‬فحدقت‬
‫في الموت ىازٔياً معمناً انتصار الإ اردة عمى‬ ‫والتجمي ارية عالية باىية لا تصدا ٔاو تيتز‪.‬‬
‫الإبادة والمحو‪ ..‬م ٔوكداً ٔاف وجيؾ البدر فضح‬ ‫فاثبت في مستنقع المو ِت رجمَ ُو وقاؿ ليا‪:‬‬
‫غموضيـ المعتـ ٔواقنعتيـ الشوىاء ‪ ،‬فارتج‬ ‫مف تحت اخمصؾ الحشر‬
‫المدى ‪ ،‬وثبت في لحظة الصفر الزماف بما‬
‫يحفظ لؾ الموقؼ النادر ٔاييا المفرد بصيغة‬ ‫فالسلاـ عميؾ يا ٔابا عدي في الأوليف والآخريف‬
‫‪ ،‬صدقت وصحبؾ المياميف الوعد والعيد بما‬
‫الجمع والنادر الأكيد والمييب المجيد‪.‬‬ ‫ىو جدير بالرجاؿ السند ‪ ،‬الذيف اذا انتدبوا‬

‫لمكريية واحدىـ ببمد‪..‬‬

‫‪58‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فمثمؾ لا ينسى ولا يغيب ‪ ،‬وستظؿ شمسؾ‬ ‫وظمت فمسطيف تتر ٌّدد في آخر الكلاـ ‪ ،‬التي‬
‫المييمنة تسطع لكؿ الأح ارر حتى يكوف وقت‬ ‫تمتد في ٔامتيا عمى لسانؾ بطولات ارسخة‬

‫الحرية المشيود ‪ ..‬قؿ ‪ :‬متى ىو ؟‬ ‫وعناداً مقدسا‪.‬‬
‫قؿ‪ :‬عسى ٔاف يكوف قريبا ‪ .‬الى روحؾ الرحمة‬ ‫وىا نحف اليوـ نرفع قنطرة الوفاء مّردديف‬
‫ما بقي الميؿ والنيار يا سيد الشيداء ‪..‬‬ ‫فضا ٔيمؾ الباقية بقاء دجمة والف ارت وجباؿ‬

‫وفارس‬ ‫فمسطيف‪.‬‬
‫الزماف الأخير‪ .‬ونبقى نحّبؾ مع كؿ رفة قمب‪..‬‬ ‫الوفاء الذي ٔارسيت قواعده العاليات بما ٔانت‬
‫ٔاىمو‪ٔ ،‬اييا الحاضر باكتماؿ آثارؾ التي تمحى‬

‫ولا تغيب‪..‬‬
‫لا وقت لمبكاء ٔاييا الجسور المياب في‬

‫الحضور وفي الغياب‪،‬‬
‫لا وقت لمحزف يا ٔابا عدي ‪ ..‬فيامتؾ الشامخة‬

‫‪ ،‬وكفؾ البيرؽ ستظؿ ضوءاً عاب ارً نحو الحرية‬
‫والاستقلاؿ حتى يعود الع ارؽ الى ٔاولو عافية‬

‫وعنفواناً ‪ ..‬وتعود الأمة الى حقيا وحقيقتيا ‪،‬‬
‫وتعود فمسطيف لأىميا الطيبيف كما حممت‬

‫وعممت وأسست‬
‫لؾ المجد ٔاييا الباقي ‪ ..‬لؾ الوفاء عالياً كنخيؿ‬
‫الع ارؽ ‪ ،‬لؾ أغصاف الغار ولقاتميؾ العار ‪ ،‬كؿ‬

‫العار‪.‬‬
‫والسلاـ عميؾ يوـ ولدت ويوـ استشيدت ويوـ‬

‫تصعد نحو مرقى البياء والبقاء الأبدي‬

‫‪59‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بسـ الله الرحمف الرحيـ‬

‫(( ِّم َف اْل ُم ْؤِمِني َف ِرَجا ٌؿ َصَدقُوا َما َعا َىُدوا الّمَ َو َعمَْي ِو ۚ فَ ِمْن ُيـ َّمف قَ َضى َن ْحَبوُ َوِمْن ُيـ َّمف َينتَ ِظُر ۚ َوَما‬
‫َبَّدلُوا تَْبِديًلا‪ )) .‬صدؽ الله العظيـ‬

‫بمناسبة الاحتفاء بالذكرى ٕٔ لاغتياؿ الشييد كذلؾ استعرض رئيس المجنة في كممتو مواقؼ‬

‫صداـ حسيف أقامت لجنة ماليزيا مساء يوـ شعبنا الع ارقي وترحميـ عمى الشييد صداـ‬

‫السبت الموافؽ ‪ ٕٜ‬كانوف الاوؿ حفلا تأبينيا حسيف واستذكارىـ لمنج ازت القيادة الوطنية في‬

‫وسائؿ الإعلاـ‪ ،‬كاسريف بذلؾ حاجز الخوؼ‬ ‫حضره عدد ّمف الرفاؽ في القيادة الوطنّية‬
‫ومحبي الشييد‪ ،‬حيث زينت قاعة الحفؿ بصور‬
‫مف قسوة القوات الأمنية والمميشيات العميمة‬ ‫لمرئيس الشييد‪ ،‬واستيؿ الاحتفاء بالوقوؼ‬
‫دقيقة حداد وق ارءة سورة الفاتحة عمى روح‬
‫لإي ارف‪.‬‬ ‫ال ّشييد القائد صّداـ ُحسيف وش ُيداء الاُ ّمو‬
‫والقيت قصيدة بالمناسبة تغنت بمواقؼ الشييد‬
‫البطولية ووقفتو المشرفة عمى منصة الشيادة‬ ‫العربية‪.‬‬
‫فجر عيد الأضحى‪ ،‬والتي أذىؿ فييا المحتميف‬ ‫القى رئيس لجنة ماليزيا ليذا العاـ كممة‬
‫بالمناسبة أشار فييا إلى أف الاحتفاء ليذا‬
‫وعملائيـ‪.‬‬ ‫العاـ يأتي والأمة العربية تمر بأسوأ م ارحميا‬
‫وجّدد الحاضريف العيد عمى صوف المبادئ‬ ‫السياسية‪ ،‬واف عمى الشعوب الاقتداء بسيرة‬
‫التي آمف بيا الرئيس الشييد صداـ حسيف‬ ‫الشييد صداـ حسيف ومسيرتو النضالية‬
‫والتي ضحى مف أجميا بحياتو وحياة أبناءه‬ ‫ووضعيا كخارطة طريؽ لمثورة عمى الظمـ‬
‫عدي وقصي ومصطفى‪ ،‬واختتـ الاحتفاء‬ ‫ومقارعة الاحتلالات التي طالت عددا مف الدوؿ‬
‫بإعادة ق ارءة سورة الفاتحة عمى روح الشييد‬
‫العربية‪.‬‬
‫صداـ حسيف ورفاقو‪.‬‬
‫تحية الوفاء لأرواح شيداء الأمة العربية وفي‬

‫مقدمتيـ شييد الأضحى صداـ حسيف‬

‫‪60‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الأمة يا سيدي عمي صعيد الأف ارد ولادة ويخرج‬ ‫حسف النوييي ‪ /‬فمسطيف‬
‫مف بيف صفوفيا أبطاؿ شجعاف بالأمس أحمد‬
‫الجعبري وأشرؼ نعالوه وصالح البرغوثي وميند‬ ‫في ذكرى الشيادة العطرة والرجولة منقطعة‬
‫والعش ارت مف الأبطاؿ الذيف سطروا أروع‬ ‫النظير ووقفو الثبات واليتاؼ للأمة وعاشت‬
‫الأمثمة في التضحية ورووا أرض فمسطيف‬
‫فمسطيف في مواجية الموت‪..‬‬
‫المباركة بدماء زكية‪.‬‬
‫كنا نثؽ بؾ وأنت حي وىا أنت تبعث فينا الحياة‬
‫الأمة يا سيدي ولادة تنتفض ىنا وىناؾ في‬ ‫لأف الشيداء لا يموتوف بؿ ىـ أحياء عند ربيـ‬
‫البصرة وفي العمارة وفي بغداد وفي الأحواز‬ ‫يرزقوف‪ .‬وكاف طيفؾ يطوؼ بالأمة دا ار دا ار‬
‫وفي عماف وفي الخرطوـ وفي غزة وفي‬ ‫وبيتا بيتا‪ ،‬يتذكرؾ الأىؿ في الع ارؽ وفي الميمة‬

‫موريتانيا‪.‬‬ ‫الظمماء يفتقد البدر‪.‬‬

‫الأمة يا سيدي لـ تمت ولف تموت وستبقي‬ ‫سمعت سيدة ع ارقية تقوؿ للامعات في المنطقة‬
‫خير أمة أخرجت لمناس تحمؿ رسالة الله إلى‬ ‫الخض ارء تروحوف فدوه لنعؿ صداـ‪.‬‬

‫البشريو جمعاء‪..‬‬ ‫يفتقدؾ الاىؿ في فمسطيف وينتخوف بؾ وما‬
‫ازلوا عمى العيد والوعد‬
‫لكنيا يا سيدي مبتلاة بحكاـ ليسوا منيا‬
‫وقيادات ىزيمة ميممة خانعة متخاذلة وأح ازب‬ ‫وىا ىي صور صداـ و ارياتو ترتفع في كؿ‬
‫اضحت دكاكيف لمسمسرة وقادة بلا مسمى ولا‬ ‫الساحات والمياديف‪ ،‬ففي الخرطوـ يسطر رفاؽ‬
‫مضموف‪ ،‬ومؤسسات لا ىي بمؤسسات ولا ىي‬ ‫صداـ بطولات وفي موريتانيا وفي الج ازئر وفي‬
‫بيروت وفي كؿ أرض عربية‪ ،‬وأينما اجتمع‬
‫بحكومات ودوؿ ليست‬ ‫الشرفاء فلا بد أف تطوؼ روح صداـ بينيـ‬

‫وتشد مف أزرىـ وترفع معنوياتيـ‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تشبو الدوؿ‪.‬‬

‫والع ارؽ مف بعدؾ يا سيدي‪ ،‬يتذكر لما كنت‬
‫تقوؿ احنا بننقز مف أي شي أجنبي ما نتحمؿ‪.‬‬

‫بالأمس ت ارمب قدـ إلى بغداد وغادر وكأنو‬
‫ذاىب إلى مزرعتو وتبعو رئيس وز ارء أست ارليا‬
‫والمندوب السامي الإي ارني‪ ،‬وكؿ مف ىب ودب‬
‫يعيث في الع ارؽ فسادا‪ ،‬فلا سيادة ولا ك ارمة ولا‬

‫رجاؿ عندىـ غيرة أو ناموس‪.‬‬

‫يا سيدي مف بعدؾ عايشنا العجب العجاب‪،‬‬
‫فيؤلاء الأ ارذؿ ألحقوا بالأمة أض ار ار فادحة‪.‬‬

‫يا سيدي لا أريد التوغؿ في الج ارح أكثر‪ ،‬لكننا‬
‫بإيماف وعزـ وثقو بالله نرى أف بقاء الحاؿ مف‬
‫المحاؿ وأنو كمما اشتد سواد الميؿ اقترب الفجر‬
‫وسنحتفؿ ذات يوـ قريب في عاصمة الرشيد‬
‫في بغداد صداـ بالنصر عمى المحتميف الغ ازة‬
‫وكما قالت رغد صداـ بثقة الواثؽ يرونو بعيدا‬

‫ون اره قريبا‪.‬‬

‫نور الله قبرؾ وأفسح لؾ فيو مد البصر وأسكنؾ‬
‫الجنو مع الصديقيف والأنبياء والشيداء وحسف‬

‫أولئؾ رفيقا‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫جماؿ عمي عبد المغني‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫رسؿ الرحمف جنب المصطفى‬ ‫كاف أمة‬

‫عند البقيع!!‬ ‫كاف للأـ ربيع!‬

‫كاف أطمس لمجيات الأربع **‬

‫كاف أمة‬ ‫كي لا تضيع!‬

‫لا ي ازؿ القدس يبكي‬ ‫كاف بغدادي‪ ..‬قُدسي‬

‫مف ف ارقو‪..‬‬ ‫وع ّماني والسيؼ اليماني‪..‬‬
‫والمساجد والأماكف والمياديف الشريفة‬ ‫كاف سور الشاـ والحصف المنيع!!‬

‫تشتكي إف مر سائر في طريقو!!‬ ‫كاف لممغرب ذ ارعا‬

‫ويف ابو عداي؟‬ ‫مثمما كاف المحامي‬

‫وينؾ يا رفيؽ القدس‬ ‫حاميا كؿ الخميج!‬

‫ىؿ مف يعربي اليوـ‬ ‫كاف لمخرطوـ ونواكشط عونا‪..‬‬

‫ينسي القدس عطفا‬ ‫كاف لمنيؿ معينا ارفدا‪!.‬‬

‫مف رفيقو؟‬ ‫كاف أمة لمجميع!‬

‫ويف أبو عداي‬ ‫كاف حقا لا يضيع‪..‬‬

‫ويف العوف والفزعة‬ ‫كاف نجما في سماىا‬

‫ووينؾ يا المدد‬ ‫حينما مروا بروحو‬

‫‪63‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أي جرح‬ ‫ويف الشيامة‬
‫بعد جرحو صار بمسما‬ ‫والشرؼ والنخوة والغيرة‬
‫صار لعبة مثؿ ألعاب البنوف!‬
‫يا ضمير شعبنا‪ ..‬إف الف ارؽ‬ ‫وأىؿ الحؽ‬
‫اليوـ نزؼ مف ش اريينو‬ ‫ووينؾ يا الحقيقة؟؟‬

‫ودمع بالعيوف!!‬ ‫**‬
‫بؿ وخصـ مف عمر‬ ‫كاف أمة‬
‫يا ابف أمي‬
‫أزىقت روحو‬ ‫ىؿ أتاؾ اليوـ شيء مف حديثو؟‬
‫ما بقى لو غير أضغاث السنيف!‬ ‫في زئيره معجـ لمضاد‬
‫ناطؽ ذي الفقار!!‬
‫كاف أمة‬ ‫مف صميمو‬
‫كاف للإقباؿ َرم از‬ ‫ناجٌد لميؿ كـ ىب النيار!!‬
‫كاف ونا ٌس لمبوه‬
‫تضرب الأمثاؿ‬ ‫موحشة مف ظؿ ذئبا‬
‫إف احتاج قومو بعض شيء‬ ‫تحسبو حارث يغار!!‬

‫لا ينادى قائدا قبمو‬ ‫**‬
‫ولا بعده‬ ‫كاف أمة‬
‫كؿ جرح‬
‫لحؿ مف نقيض ال أري‬ ‫بعد جره قد ييوف!‬
‫أما اليوـ مف بعده فضرب مف جنوف!‬

‫‪64‬‬

‫العدد (‪ 30 )11‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪65‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة