The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بعد آخر تعمقا بصداـ ويضع صوره ويكرر نعيو‬ ‫صلاح المختار‬
‫في البحريف والاما ارت والسعودية وسوريا‬ ‫لذكرى القائد التاريخي الفريد بمناقبو صداـ‬
‫واليمف وتونس والج ازئر ومصر وفي كؿ مكاف ‪،‬‬ ‫حسيف في العاـ الثاني عشر لاستشياده سمة‬
‫وفي الع ارؽ صار امتداح صداـ وتمني عودتو‬ ‫مميزة فيي تقترف بتحولات كبيرة ونوعية في‬
‫مطمبا شعبيا عمنيا لايخشى طارحيو الموت ولا‬ ‫الع ارؽ والمة العربية والعالـ في الموقؼ مف‬
‫التعذيب ‪ ،‬فيؿ يوجد دليؿ اكثر حسما مف ىذا‬ ‫القائد الشييد حيث اف كؿ أساليب الشيطنة‬
‫عمى سقوط كؿ مفاعيؿ الشيطنة وتمفيؽ‬ ‫والتشويو لـ تنفع فبقيت أعداد ىائمة وصمت‬
‫الاكاذيب التي صنعتيا أجيزة مخاب ارت عدد‬ ‫الملاييف تطري القائد الشييد صداـ وتؤكد باف‬
‫كبير مف الدوؿ لتشويو صورة صداـ ؟‪ .‬في‬ ‫اسقاطو أدى الى انفلات عربي عاـ وىيمنة‬
‫العاـ الثاني عشر لاستشياده يتقدـ صداـ‬ ‫الفوضى والكوارث في كؿ مكاف وانتشار‬
‫الصفوؼ شابا تتدفؽ انيار الحيوية مف كؿ‬ ‫الارىاب بكافة اشكالو والجوع والفقر والتدىور‬
‫الاخلاقي والاجتماعي ‪،‬وحصؿ شبو اجماع عمى‬
‫مممح في وجيو الحبيب‪.‬‬ ‫اف صداـ لو لـ يسقط بالغزو لما حصؿ ما‬
‫(التاريخ يكتبو المنتصروف) ىذه قاعدة بداىة‬ ‫يجري الاف ‪ ،‬أو عمى القؿ كاف سينجح في‬
‫ولكف شعبنا وطميعتنا البعثية قمبت القاعدة ‪،‬‬
‫فالمنتصر في الحرب العسكرية عمى الع ارؽ‬ ‫الحد منو وايقافو عند حدود معينة‪.‬‬
‫وىي امريكا ومعيا الاس ارئيميتيف اندح ار عمى‬ ‫ت ارمب رئيس دولة الغزو والدمار يعترؼ بعظمة‬
‫صعيد ست ارتيجي ونفسي فست ارتيجيا ىزمت‬ ‫لسانو باف اسقاط صداـ ادى الى ىذه الفوضى‬
‫المقاومة الع ارقية الجيوش الامريكية واذلتيا‬ ‫اليائمة في المنطقة والعالـ وانتشار الارىاب ‪،‬‬
‫‪،‬وعمى صعيد نفسي تعاظمت قوة صداـ ورجاؿ‬ ‫وقادة عرب يتمنوف عمنا وس ار لو بقي صداـ ‪،‬‬
‫صداـ وحزب صداـ ونيض رفيقو في العقيدة‬ ‫اما ما ييمنا اكثر مف الساسة العرب والدولييف‬
‫فيو اري شعبنا اذ أف الشعب العربي يزداد يوما‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫انتكاستيا باستشياد شقيقو ورفيقو صداـ ‪،‬‬ ‫والسلاح عزة اب ارىيـ يقود الملاييف نحو‬
‫وخمؼ عزة اب ارىيـ آلاؼ المقاتميف في مختمؼ‬ ‫التحرير وىو يمثؿ عزة الع ارؽ والامة العربية ‪،‬‬
‫صنوؼ الحرب ‪ ،‬ونحف في فيمؽ الاعلاـ وقفنا‬ ‫وفي كؿ عاـ نمتقي لنحتفؿ بذكرى صداـ وروحو‬
‫وسنقؼ خمؼ قيادة الرفيؽ عزة اب ارىيـ لنواصؿ‬ ‫وافعالو تحرؾ فينا العزـ والمزيد مف القوة‬
‫الميمة التاريخية لمبعث والتي بدأىا صداـ‬ ‫لمواصمة النضاؿ مف أجؿ المة والع ارؽ‬
‫وتمقؼ اريتيا منو عزة اب ارىيـ وسار بشجاعة‬
‫والحقوؽ‪.‬‬
‫قائد تاريخي قؿ نظيره‪.‬‬ ‫بصداـ انتصرنا رغـ الفوز العسكري للأعداء‬
‫المجد لسيد شيداء العصر صداـ ‪ ،‬والنصر‬ ‫وبقوة صداـ حافظنا عمى المبادئ ‪ ،‬وبيدي‬
‫لآمة لا تقير بفضؿ صداـ ورجاؿ صداـ ورفاؽ‬ ‫تربية صداـ وقفنا تحت ال ارية المقدسة (الله‬
‫اكبر) التي يحمميا القائد الفذ عزة اب ارىيـ ارفضا‬
‫صداـ وخميفة صداـ عزة اب ارىيـ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظـ عبد الحسيف عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫أعداء صداـ حسيف رحمو الله ىـ أعداء حزب ودناءتو وشربت مف ماء الخيانة حتى ثممت‪.‬‬

‫البعث العربي الاشت اركي‪ ،‬أعداء وحدة المة وىـ الذيف تنازلوا عف الوطف لإي ارف وعف المة‬

‫لمصييونية‪ .‬وىـ الذيف باعوا أنفسيـ لمخاب ارت‬ ‫وحريتيا واشت اركيتيا‪.‬‬

‫ولـ يعد صعبا تحديد أسمائيـ وسيماء وجوىيـ أمريكا وبريطانيا والكياف الصييوني‪ .‬وىـ‬

‫وىوياتيـ الشخصية والسياسية‪ .‬صاروا الياربوف مف القانوف بعد أف زنوا بالمحارـ‬

‫معروفيف لمقاصي ولمداني وأىـ ما عرؼ عنيـ وتاجروا بالح ارـ‪.‬‬

‫أنيـ بضاعة لممميا الغ ازة المريكاف والإنجميز أعداء رئيس جميورية الع ارؽ البطؿ التاريخي‬

‫والفرس مف أزقة مظممة ازنية يغطييا العفف شييد الحج الكبر صداـ حسيف ىـ مف حكـ‬

‫عمييـ القضاء الع ارقي لارتكابيـ ج ارئـ ضد‬ ‫وتفوح بروائح الجريمة والفساد‪.‬‬

‫الوطف والمة وضد القوانيف التي تحمي‬ ‫ىـ عبيد لعبيد‪ ،‬ومرتزقة ارتزقوا عند مرتزقة‪.‬‬

‫ىـ كيانات فقدت الوزف والات ازف فطفحت مع الإنساف‪.‬‬

‫زبد زمف الشح والقصور غمبتيـ النانية وىـ أيضا النظمة الجبانة المتخاذلة التي‬

‫وسيطر عمييـ فقر الرواح وفجور النفس‪ .‬باعت الوطف والمة للامبريالية والصييونية‬

‫وىـ أحصنة عربات قيدت رؤوسيا بخشب وظنوا واىميف أف مظلات الخيانة والعمالة قادرة‬

‫صمب فما عادت ترى إلا امتدادا قاص ار مستقيما عمى أف تخمد أنظمتيـ وك ارسييـ‪.‬‬

‫لمبصر تتلاطمو الحداث مف كؿ الجيات فلا أعداء شييدنا الخالد ىـ أعداء الحرية‬

‫والسيادة والك ارمة والتطور والتقدـ والعمـ‬ ‫يمتمؾ إ ازءىا إلا الإذعاف والمكابرة‪.‬‬

‫أعداء صداـ ىـ أح ازب الطوائؼ البغيضة التي والمدنية والايماف‪.‬‬

‫ولدت مف رحـ الجنبي وتغذت بح ارمو وعيره‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الكلامية " التي وقعت قبؿ الإعداـ بمحظات‪،‬‬ ‫ىاجر دمؽ ‪ /‬رئيس لجنة تونس‬
‫وبيف البعوضة التي أ اردت أف تدمي مقمة‬
‫السد‪ ،‬ليتضح لكؿ الشرفاء أف العيف تقاوـ‬ ‫موت عظيـ أغاظ العداء‪ ،‬فمف يجرؤ أف ي ازوؿ‬
‫المخرز أحيانا‪ ،‬شرط أف يكوف ىناؾ قضية‬ ‫الرجولة بعدؾ يا "سيد الشيداء"؟ وىؿ ظؿ شيئا‬
‫يحمميا جبابرة يعتبروف الموت انتصا ار‬
‫مف ىيبة الرجولة لسواؾ؟‬
‫لقضيتيـ‪.‬‬
‫موت نادر الحدوث‪ ،‬أو أنو حدث مّرة أو مّرتيف‬
‫وىذا ما حدث بالضبط صبيحة العيد‪ ،‬فقد‬ ‫في التاريخ‪ ،‬وأحسب أنو لف يتكرر‪ ،‬فالغمب أف‬
‫انتصر "سبارتاكوس"‪ ،‬ولا يغرنؾ أنو كاف‬
‫مصموبا عمى خشبة‪ ،‬فيما أدرؾ الناس جميعا‬ ‫زمف العمالقة مضى يا سيدي‪.‬‬
‫أف القزـ يبقى كذلؾ حتى لو وقؼ عمى ق ّمة‬
‫ظنوا أف السطورة ستنيار عند المقصمة‪،‬‬
‫يعتقد أنيا عالية بالفعؿ‪ ،‬ودائمة‪.‬‬ ‫فصوروا المحظات الخيرة‪.‬‬

‫ولنفخر أّييا العرب العاربة أنو صار لنا " سيد‬ ‫يا الله‪ ..‬انقمب السحر عمى الساحر‪.‬‬
‫شيداء ىذا العصر صداـ حسيف المجيد رحمو‬
‫ف أريناؾ تتقدـ نحو الموت العظيـ بخطوات‬
‫الله برحمتو الواسعة وأسكنو فسيح جنانو‪".‬‬ ‫ثابتة‪ ،‬مرتديا معطفا داكف الموف أضفى جلالا و‬
‫وقا ار عمى وجيؾ الصبوح فيما وضع الجلادوف‬

‫أقنعة عمى وجوىيـ خوفا منؾ‪..‬‬

‫فرؽ بيف مف يقوؿ‪":‬عاشت فمسطيف حرة‬
‫عربية"‪ ،‬قمت ىذه العبارة في سياؽ " المشادة‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المتابعيف وتميؿ كفتيا لصالحو ميلانا لا لبس‬ ‫أنيس اليمامي ‪ /‬لجنة تونس‬
‫فيو ولا مجاؿ لمتذاكي بشأنو‪ ،‬ولكف لننا نروـ‬
‫بسط الحقائؽ وعرضيا كما ىي بعيدا عف‬ ‫مع حموؿ الذكرى ‪ 12‬لاستشياد الرفيؽ القائد‬
‫أسموب المماحكة والمناكفة والتمبيس والافت ارء‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬وكما تعودنا في كؿ عاـ‪،‬‬
‫الذي اعتمده أعداؤه وأعداء حزبو والع ارؽ‬ ‫نخصص جزءا مف فعاليات ىذه الاحتفالية‬
‫والمة العربية‪ ،‬ونسج عميو الفاقوف والعملاء‬ ‫لدحض الكاذيب ودفع التشويو ضمف‬
‫والخونة وبيادؽ الاحتلاؿ وحتى ٌزمر‬ ‫الاستيداؼ اليائؿ الذي طاؿ صداـ حسيف‬

‫المتساقطيف لمياوي الردى والذؿ والميانة‪.‬‬ ‫ونظامو وق ار ارتو وسياساتو‪.‬‬
‫وسنسمط الضوء ىذا العاـ عمى بعض المسائؿ‬ ‫واف كنا قد دأبنا عمى ذلؾ‪ ،‬فميس الغرض منو‬
‫مف بينيا الحممة الإيمانية‪ ،‬لما أثارتو مف لغط‬ ‫تبرئة صداـ حسيف‪ ،‬إذ يكفي الرجؿ أدلة الب ارءة‬
‫أغمبو متعمد ومقصود‪ ،‬ولما ترتب عنيا وتمقفو‬ ‫التي تتكشؼ يوما بعد يوـ بت ارجع المتقوليف‬
‫منو معسكر الش ارر لمواصمة شيطنة صداـ‬ ‫عميو وبالمقارنات اليومية بيف ما ٌرِوي عنو‬
‫وتناقمو المفمسوف سماعا عف دىاقنة الغزو‬
‫حسيف وحزب البعث ونظامو الوطني‪.‬‬ ‫دونما تبصر أو تدبر‪ ،‬وىي التي باتت تشغؿ‬
‫فبدوف إطالة أو إطناب‪ ،‬قرر النظاـ الوطني في‬
‫الع ارؽ بمبادرة مف الرئيس صداـ حسيف ونائبو‬
‫الرفيؽ عزة إب ارىيـ إطلاؽ حممة إيمانية معتمدة‬
‫عمى القرآف الكريـ والسنة النبوية‪ ،‬كانت ترنو‬
‫لتقريب الشعب مف دينو بعيدا عف المساعي‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وخاصة إلى غرب إي ارف أي الوطف العربي‬ ‫التخريبية التي اتخذتيا الح ازب المغطاة بالديف‬
‫تحديدا وبداية بالع ارؽ‪.‬‬ ‫والتي أحدثت تشوييا جسيما بالديف عبر‬
‫تمشياتيا وبنظرتيا المتحجرة ومقارباتيا‬
‫فمنذ ‪ ،1979‬وببروز حكـ الملالي‪ ،‬عمدت‬ ‫المنغمقة والظلامية‪ ،‬وكانت تسعى أيضا إلى‬
‫إي ارف إلى خمخمة أمف الع ارؽ وعبرت عف رغبتيا‬ ‫صقؿ الجانب الروحي ولا تنطمؽ في ذلؾ عمى‬
‫الصريحة في السيطرة عميو‪ ،‬وىو ما دفعيا‬ ‫أف الروح متوقفة عمى الديف‪ ،‬فمقد الع ارؽ وقتيا‬
‫لشف عدوانيا الغادر الحاقد عميو مطمع‬ ‫رعى كأبيى ما يكوف الفنوف المختمفة وشجع‬
‫ثمانينات القرف العشريف‪ .‬وقامت إي ارف بدعـ‬ ‫الثقافة ودعـ الإبداع في المجالات كافة‪ .‬ولـ‬
‫الح ازب ذات المرجعية الدينية وقدمت ليا شتى‬ ‫تكف الحممة الإيمانية كما يدعي المتخرصوف‬
‫أساليب الدعـ ووسائمو‪ ،‬ودربتيا عمى إثارة‬ ‫أنيا محاولة مف نظاـ البعث بقيادة صداـ‬
‫الفتف الطائفية بغية تقسيـ المجتمع الع ارقي‬ ‫حسيف استمالة الجماىير أو الرغبة في تزعـ‬
‫وتيرئة نسيجو ليسيؿ ليا الانقضاض عميو‬ ‫العالـ الإسلامي أو تخميا عف طبيعة الحزب‬
‫العممانية وغير ذلؾ مف التيـ السخيفة التي لا‬
‫فيما بعد‪.‬‬ ‫يقبميا عقؿ سوي خاصة بمتابعة مجريات‬
‫ولقد انقادت تمؾ الح ازب الدينية عمى غ ارر‬ ‫المور وتفاصيؿ السياسة اليومية في الع ارؽ‬
‫حزب الدعوة والمجمس العمى لمثورة الإسلامية‬
‫وغيرىما‪ ،‬لمخططات إي ارف وسعت لإنجاحيا‬ ‫خلاؿ الحممة وبعدىا لما قبؿ الغزو‪.‬‬
‫بشتى السبؿ‪ ،‬وكاف أوؿ علامات انضباطيا‬ ‫لكف كاف الغرض الساس لمحممة الإيمانية‬
‫لتمؾ الإملاءات الإي ارنية ىو الاشت ارؾ في القتاؿ‬ ‫علاوة عمى كؿ ذلؾ‪ ،‬ىو قطع الطريؽ عمى‬
‫مع الجيوش الإي ارنية ضد الع ارؽ ناىيؾ عف‬ ‫المد الطائفي الشعوبي القادـ مف الشرؽ بعد‬
‫تنفيذ سمسمة مف العماؿ الإرىابية داخؿ الع ارؽ‬ ‫استيلاء الخميني عمى ثورة الشعوب الإي ارنية‬
‫وخارجو – ولعؿ أشيرىا عمى الإطلاؽ جريمة‬ ‫وتركيز نظاـ ولاية الفقيو القائـ عمى تصدير ما‬
‫الاعتداء الإرىابي عمى السفارة الع ارقية في‬ ‫يسمى بالثورة الإسلامية لشعوب المنطقة‬
‫بيروت عاـ ‪ ،- 1981‬ولـ تكتؼ بتمؾ‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫روحو وممكاتو كافة‪ ،‬واظيار تعاليمو السمحاء‬ ‫الممارسات رغـ ما ألحقتو مف أض ارر جسيمة‬
‫القائمة عمى العدؿ والحب والإيخاء والت ارحـ‬ ‫بالع ارؽ وبعمر الحرب المفروضة عميو وبثمنيا‪،‬‬
‫والانفتاح عمى الآخر بعيدا عف التقوقع‬ ‫بؿ عادت مجددا بداية التسعينات لمتمرد عمى‬
‫والجمود والانغلاؽ‪ ،‬وكذلؾ إظيار أنو لا يمكف‬ ‫الدولة والعمؿ عمى إسقاط النظاـ خلاؿ حممة‬
‫بحاؿ مف الحواؿ أف يكوف حاج از بوجو‬ ‫الغوغاء التي انطمقت مف الجنوب ومحافظات‬
‫الإنساف يمنعو مف مواكبة روح العصر والخذ‬ ‫الع ارؽ الشرقية الحدودية مع إي ارف‪ ،‬ناىيؾ عف‬
‫بأسباب التقدـ والرفاىية والبناء والتعمير‬ ‫تدبير عمميات اغتياؿ أرس النظاـ وكبار قادتو‬
‫والتشييد‪ ،‬وىو الإسلاـ ذاتو الذي يحارب‬ ‫في أكثر مف مرة وطالت كلا مف صداـ حسيف‬
‫العمالة والارتياف للأجنبي وسفؾ الدماء وازىاؽ‬ ‫ونائبو عزة إب ارىيـ ووزير الخارجية عميد‬
‫أرواح البرياء لمجرد الاختلاؼ أو لمآرب‬ ‫الديبموماسية العربية وعبقرييا طارؽ عزيز‬

‫طائفية شعوبية مقيتة‪.‬‬ ‫وغيرىـ‪.‬‬
‫ودحضا لكؿ الكاذيب التي تعمقت بالحممة‬ ‫ونظ ار لما يوفره الغطاء الديني مف إمكانية نفاذ‬
‫الإيمانية‪ ،‬فلا بد مف التنويو إلى أنيا شممت كؿ‬ ‫الح ازب الدينية لش ارئح واسعة مف الشعب‪،‬‬
‫جماىير الشعب الع ارقي وفئاتو‪ ،‬ولـ تستثف‬ ‫وردا للأكاذيب والافت ارءات والخدع التي يمكف‬
‫أعمى مستويات القيادة‪ ،‬وذلؾ لمتصدي الحازـ‬ ‫أف تتعكز عمييا تمؾ التيا ارت الطائفية الإرىابية‬
‫لمتشويو التي ألحقتو الفرؽ المنحرفة والحركات‬ ‫الظلامية الرجعية والعميمة‪ ،‬تفتقت قريحة شييد‬
‫والح ازب المتطرفة وادعائيا تمثيؿ الإسلاـ‬ ‫الحج الكبر صداـ حسيف عف الحممة الإيمانية‬
‫واحتكاره‪ ،‬ومف ثـ الاتجار والسمسرة بو لخداع‬ ‫لصد الانتشار لتمؾ الح ازب‪ ،‬ولتعرية حقيقتيا‬
‫أماـ الجماىير‪ ،‬ولـ يكف مف أسموب أنجح ولا‬
‫البسطاء واجتذابيـ والتغرير بيـ‪.‬‬ ‫أنجع مف بسط حقيقة الديف الإسلامي وعرض‬
‫إلا أننا‪ ،‬ومواصمة لدحض افت ارءات العداء‬ ‫جوىره المنافي لمتعصب والتحجر‪ ،‬واب ارز حضو‬
‫ونسفا لتخرصات المتخرصيف‪ ،‬ينبغي عمينا‬ ‫عمى التوادد والت ارحـ والسمو بالإنساف وتيذيب‬
‫التأشير والتأكيد عمى أف الحممة الإيمانية لـ‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ولكف يتوجب عمينا ىنا التذكير بأف انطلاؽ‬ ‫تكف قسرية أو مفروضة غصبا‪ ،‬ولعؿ مف أىـ‬
‫الحممة الإيمانية جاء عاـ ‪ ،1993‬أي أنيا‬ ‫الدلة عمى مرونتيا وم ارعاتيا لخصوصية‬
‫كانت محاولة عممية مدروسة بعناية فائقة‬ ‫الشعب الع ارقي وتنوعو‪ ،‬أنيا لـ تشوش البتة‬
‫لتطويؽ آثار محاولة تغوؿ الح ازب الدينية‬ ‫عمى حياة الإخوة والشركاء في الوطف الإخوة‬
‫وخاصة تمؾ العميمة لإي ارف والمرتبطة بأجنداتيا‬ ‫المسيحييف والصابئة والإيزدييف والكمدانييف‬
‫التوسعية الشعوبية الطائفية‪ ،‬عمى اعتبار‬ ‫وغيرىـ‪ ،‬بؿ حافظت ىذه المكونات الصيمة‬
‫استحالة إطلاقيا قبؿ ذلؾ لانشغاؿ الع ارؽ قيادة‬ ‫عمى نسؽ عيشيا العادي‪ ،‬وواصمت دولة‬
‫ونظاما وجيشا وشعبا بصد العدواف الإي ارني‬ ‫البعث بقيادة صداـ حسيف نفسو رعاية‬
‫الغادر ثـ التصدي لمتحالؼ الثلاثيني الشرير‬ ‫شعائرىـ الدينية وخصوصياتيـ العقدية‪ ،‬وليس‬
‫بزعامة الولايات المتحدة المريكية‪.‬‬ ‫مف وضوح أكثر مف حفاظ كبار قادة الدولة مف‬
‫واف تفصيؿ ىذه الجوانب التاريخية وما أحاط‬ ‫مختمؼ القوميات والطوائؼ عمى م اركزىـ‬
‫بيا مف ظروؼ سياسية وأمنية وعسكرية‪،‬‬ ‫وعمميـ لغاية الغزو‪ ،‬وىؿ يجرؤ أحد ىينا عمى‬
‫مسألة ميمة جدا‪ ،‬لفيـ نباىة صداـ حسيف‬ ‫القفز عمى ما احتمو السير الشييد طارؽ‬
‫ورفاقو في القيادة واستش ارفيـ للأخطار‬ ‫عزيز في منظومة حكـ البعث وكذلؾ أبناء‬
‫المحدقة بالع ارؽ وبالمة‪ .‬كما أنيا مدخؿ‬
‫أساسي لإد ارؾ أحاييؿ العداء سواء المريكاف‬ ‫الشعب الع ارقي مف الشيعة والك ارد وغيرىـ؟‬
‫أو الصياينة الفرس أو العملاء مف العرب‪،‬‬ ‫أما القوؿ إف الحممة الإيمانية كانت خروجا عف‬
‫وخزعبلاتيـ التي تربط بيف ظيور تنظيـ داعش‬ ‫عممانية البعث‪ ،‬وقياـ التمبيس في ىذا الشأف‬
‫الإرىابي وبيف الحممة الإيمانية التي أطمقيا‬ ‫عمى أف صداـ حسيف أطمؽ حممتو بعد وفاة‬
‫مؤسس البعث القائد المرحوـ ميشيؿ عفمؽ‪ ،‬أو‬
‫صداـ حسيف‪.‬‬ ‫لرغبتو في تزعـ العالـ الإسلامي فيذه سخافات‬
‫حيث‪ ،‬ولما ظير داعش بطبيعتو الإج ارمية‬ ‫لـ يبؽ ليا مف صدى أو مفعوؿ حتى عند ألد‬
‫شديدة التوحش‪ ،‬ولما صدـ المتابعوف‬
‫خصاـ صداـ حسيف وأعداء البعث‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إف الحممة الإيمانية التي أرسى معالميا القائد‬ ‫بممارساتو السادية‪ ،‬أطنبت الآلة الدعائية‬
‫صداـ حسيف وأوكمت ميمة الإش ارؼ عمييا‬ ‫الصييونية والغربية والفارسية لذلؾ الربط‬
‫إش ارفا مباش ار لرفيقو ونائبو القائد عزة إب ارىيـ‪،‬‬ ‫الركيؾ بيف التنظيـ وبيف الحممة الإيمانية‪،‬‬
‫مكنت الع ارقييف مف التفطف لسموـ أعدائيـ مف‬ ‫والحاؿ أف داعش لـ يزد عف أنو مخطط‬
‫عملاء الدعوة والمجمس العمى لمثورة ومنظمة‬ ‫أمريكي فارسي إي ارني صييوني لضرب‬
‫العمؿ وغيرىا مف الحثالات المارقة‪ ،‬كما يعود‬ ‫المقاومة الع ارقية ومنعيا مف استكماؿ تحرير‬
‫ليا الفضؿ الكبير في تمكف الع ارقييف اليوـ مف‬ ‫الع ارؽ بعد النجاحات الميدانية المذىمة التي‬
‫إصدار حكميـ البات عمى ىؤلاء الرعاع وشذاذ‬ ‫حققتيا بعد تمكنيا مف طرد الاحتلاؿ المريكي‬
‫الآفاؽ الذيف تسمموا لرض الع ارؽ مختبئيف‬ ‫وكسر سطوتو واذلالو عاـ ‪ .2111‬فداعش‬
‫ببساطيؿ جنود المريكاف ليسقطوا دولة الع ارؽ‬ ‫الذي ظير في أوائؿ جواف – حزي ارف عاـ‬
‫‪ ،2114‬لا يمكف أف يتحمؿ وزره صداـ حسيف‬
‫وليعمموا القتؿ في الع ارقييف جميعا فيما بعد‪.‬‬ ‫وحممتو الإيمانية التي سعت لتطويؽ الإرىاب‬
‫وما الشعا ارت والمظاى ارت العارمة الساخطة‬ ‫ومحاصرة خطر الحركات المتسترة بالديف‬
‫عمى حكـ ىؤلاء الطائفييف المجرميف العملاء‬ ‫وضرب المخططات الشعوبية الحاقدة عمى‬
‫التي باتت تجتاح الع ارؽ‪ ،‬ويتـ الترحـ فييا عمى‬ ‫الإنساف العربي والتاريخ والحضارة والرض‬
‫صداـ حسيف وعمى حقبة نظاـ الع ارؽ الوطني‬ ‫العربية‪ ،‬خاصة وىو الذي اغتيؿ قبؿ ثماني‬
‫بقيادتو وقيادة حزبو إلا مصداؽ لتقييمنا‬ ‫سنوات بالتماـ والكماؿ مف ظيور ذلؾ التنظيـ‬
‫لمحممة الإيمانية وأغ ارضيا ودوافعيا‪ ،‬وىو تقييـ‬ ‫الذي تتالت اعت ارفات المريكاف وعمى أرسيـ‬
‫حرصنا فيو عمى أعمى درجات الموضوعية‬ ‫وزيرة الخارجية ىيلاري كمينتوف والصياينة‬
‫وعدد كبير مف ضباط المخاب ارت الفارسية بأنو‬
‫والواقعية في آف واحد‪.‬‬
‫صنيعة أمريكو صييو فارسية صرفة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المسمحة الع ارقية الباسمة أروع الملاحـ في‬ ‫فيد الي ازع ‪ /‬الع ارؽ‬
‫التصدي لزمرة الدجاؿ في إي ارف‪.‬‬ ‫منذ أف اختطؼ خميني ثورة الشعوب في إي ارف‬
‫عاـ ‪ ،1979‬بدأ يسعى لإثارة الشغب في‬
‫ولـ تتأثر الممارسة الديمق ارطية في الع ارؽ‬ ‫الع ارؽ والتعدي عمى أ ارضيو واحتضف المجرميف‬
‫بظروؼ الحرب‪ ،‬حيث انعقد المؤتمر القطري‬ ‫الياربيف مف الع ارؽ ونفذ العمميات الإرىابية‬
‫التاسع لحزب البعث العربي الاشت اركي في‬
‫أواخر حزي ارف عاـ ‪ 1982‬بعد عاميف مف‬ ‫داخؿ القطر‪.‬‬
‫إج ارء انتخابات المجمس الوطني الع ارقي في‬ ‫وأكدت محاولة اغتياؿ الرفيؽ طارؽ عزيز في‬
‫أواخر حزي ارف عاـ ‪ ،1981‬والذي كاف أوؿ‬ ‫الجامعة المستنصرية في نيساف عاـ ‪1981‬‬
‫برلماف منتخب منذ ثورة ال اربع عشر مف تموز‬ ‫واستيداؼ موكب تشييع جثاميف شيداء‬
‫الحادثة عمى النوايا الإج ارمية لمنظاـ الإي ارني‬
‫عاـ ‪.1958‬‬ ‫وأذنابو‪ ،‬وقد تعيد الرفيؽ القائد صداـ حسيف‬
‫وفي ظؿ انشغاؿ جيش الع ارؽ الباسؿ بالتصدي‬
‫لممد الشعوبي الفارسي‪ ،‬قاـ العدو الصييوني‬ ‫بألا يفمت المذنبيف مف العقاب‪.‬‬
‫بتوجيو ضربة غادرة لمفاعؿ تموز النووي‬ ‫وواصؿ الإي ارنيوف اعتداءاتيـ المتكررة عمى‬
‫الع ارقي في السابع مف حزي ارف عاـ ‪،1981‬‬ ‫أرض الع ارؽ‪ ،‬والتي بمغت ذروتيا في ال اربع مف‬
‫ولـ يكف ىذا العدواف ىو الدليؿ الوحيد عمى‬ ‫أيموؿ عاـ ‪ 1981‬مستغميف صمت القيادة التي‬
‫التعاوف الإي ارني الصييوني؛ بؿ فضحتو تقارير‬ ‫كانت تحاوؿ تغميب الحموؿ السممية‪ ،‬وبعد أف‬
‫قضية إي ارف ‪ -‬كونت ار التي أثارت الجدؿ في‬ ‫فاض الكيؿ بتصرفات خميني وأعوانو بدأ الرد‬
‫أمريكا وأثبتت المساندة المريكية الغربية‬ ‫الع ارقي المزلزؿ عمى العدواف الإي ارني في الثاني‬
‫والعشريف مف الشير ذاتو‪ ،‬لتنطمؽ ممحمة‬
‫الصييونية لإي ارف ضد الع ارؽ‪.‬‬ ‫قادسية صداـ المجيدة التي سجمت بيا القوات‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إعمار ما تضرر مف الحرب‪ ،‬فاتيمت الع ارؽ‬ ‫وبعد انتصا ارت الجيش الع ارقي البطؿ قرر‬
‫بحيازة السمحة المحرمة دولياً وحاكت‬ ‫الدجاؿ خميني إعادة تحريؾ الجيب العميؿ في‬
‫المؤام ارت ضده وحفزت الرجعية الحاكمة في‬ ‫الشماؿ الع ارقي عمى أمؿ أف يخفؼ الضغط عف‬
‫الكويت لاستف اززه‪ ،‬فرد الع ارؽ بدخوؿ الكويت في‬ ‫جيشو‪ ،‬واستغؿ الجيش الإي ارني انشغاؿ جند‬
‫الثاني مف آب عاـ ‪ ،1991‬فاستغمت الإدارة‬ ‫الع ارؽ البواسؿ في التصدي لمجاميع الخيانة‬
‫المريكية ما جرى لتجيش الجيوش ضد الع ارؽ‪،‬‬ ‫وتمكف مف احتلاؿ مدينة الفاو في شباط عاـ‬
‫فقادت العدواف الثلاثيني الغاشـ عمى الع ارؽ في‬
‫السابع عشر مف كانوف الثاني عاـ ‪1991‬‬ ‫‪.1986‬‬
‫والذي استمر حتى الثامف والعشريف مف شباط‬ ‫ولكف توجييات المييب الركف صداـ حسيف‬
‫مف العاـ ذاتو‪ ،‬وقد واجو القائد صداـ حسيف‬ ‫وقيادتو الفذة لممعركة أعادت الثقة لمغيارى في‬
‫وجنده المياميف ىذه الحرب الدولية ضد الع ارؽ‬ ‫قوات الع ارؽ المسمحة‪ ،‬فتمكنوا مف دحر‬
‫بشجاعة عالية وكاف ليـ صولات وجولات مع‬ ‫مجاميع الخيانة واستعادة أ ارضي الع ارؽ‬
‫المعتديف في منازلة أـ المعارؾ‪ ،‬ودكت صواريخ‬ ‫المغتصبة‪ ،‬ودخموا الفاو مدينة الفداء وبوابة‬
‫الحسيف الع ارقية بدءاً مف الثامف عشر مف‬ ‫النصر العظيـ في السابع عشر مف نيساف عاـ‬
‫كانوف الثاني وحتى نياية شباط الكياف‬ ‫‪ ،1988‬لتترنح قوات إي ارف ويعمف خميني‬
‫الصييوني ممحق ًة بالكياف الغاصب أض ار ارً‬ ‫تجرعو لسـ اليزيمة في يوـ النصر العظيـ‬
‫جسيمة ومخمف ًة قتمى وجرحى مف المجرميف‬
‫الثامف مف آب عاـ ‪.1988‬‬
‫الصياينة‪.‬‬ ‫وبعد انتياء الحرب بدأت معركة مف نوع آخر‪،‬‬
‫وقد احتفظت صفحات التاريخ بمعمومة لـ‬ ‫وىي معركة إعادة ما تضرر مف العدواف‬
‫يجري أي تعديؿ عمييا‪ ،‬وىي أف الرئيس القائد‬ ‫الإي ارني في البصرة والفاو لتنتيي بنجاح باىر‬
‫صداـ حسيف ىو القائد العربي الوحيد الذي‬
‫في وقت قياسي عاـ ‪.1989‬‬
‫ضرب العمؽ الصييوني‪.‬‬ ‫انزعجت الدوائر الامبريالية الاستعمارية‬
‫لانتصار الع ارؽ عمى إي ارف ونجاحو في إعادة‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ورغـ المؤام ارت المحيطة بو مف الإخوة العداء‬ ‫أنور المعبقي ‪ /‬اليمف‬
‫إلا أف الع ارؽ بسياستو استطاع أف ُيمّيف كؿ تمؾ‬
‫الظروؼ والصعوبات ويمضي قُدماً لتحقيؽ‬ ‫في فجر يوـ عيد الضحى ( العاشر مف ذي‬
‫مآربو المشروعة في الاستقلاؿ والاكتفاء الذاتي‬ ‫الحجة ) الموافؽ ‪ 31‬كانوف الوؿ ‪ /‬ديسمبر‬
‫وتطوير صناعاتو المدنية والعسكرية‪ .‬وىذا ما‬ ‫‪ ،2116‬تـ اغتياؿ القائد الفذ‪ ،‬الرفيؽ صداـ‬
‫جعؿ قوى الشر في العالـ تغضب وتبذؿ‬ ‫حسيف‪ ،‬لترتفع روحو الطاىرة تجاور أرواح‬
‫مساعييا لإفشاؿ كؿ ما ينجزه الع ارؽ الشامخ‬
‫مف نجاحات فما كاف مف تمؾ القوى إلا أف‬ ‫الشيداء والصديقيف في جنات النعيـ‪.‬‬
‫تحيؾ المؤام ارت وتخطط وتنفذ وبدعـ مف دوؿ‬
‫انبطاحية في الوطف العربي ليكوف ليا ما أ اردت‬ ‫إف اغتياؿ شخصية كشخصية صداـ حسيف‬
‫ولتطوي صفحة بيضاء ذىبية المكنوف مف‬ ‫تعتبر إنجا ازً لا يستياف بو لدى أعداء المة‬
‫صفحات النضاؿ العربي فجر اليوـ الوؿ لعيد‬ ‫العربية والإسلامية لما كاف يمعبو صداـ حسيف‬
‫كعظـ بحناجرىـ تمنعيـ ابتلاع ما يطمعوف‬
‫الضحى المبارؾ‪.‬‬ ‫بابتلاعو مف ثروات ومكونات وطننا العربي‬

‫رحمة الله تغشاؾ أبو عدي‪ ،‬والمجد والخمود‬ ‫الحبيب‪.‬‬
‫لروحؾ الطاىرة‪.‬‬
‫انتيج صداـ حسيف سياسة الاستقلاؿ والاعتماد‬
‫الذاتي في الع ارؽ الشامخ البي ومضى بذلؾ‬
‫خطوات لا يستياف بيا‪ ،‬فرغـ ما كاف يحيط‬
‫بالع ارؽ العظيـ مف ظروؼ قاسية ممثمة‬
‫بخروجو مف حرب مع إي ارف ىو المنتصر فييا‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫مف أبرز السمات التي اتسمت بيا قيادة خلاؿ م ارقبة سموكو التعميمي وأدائو لمعمؿ‬

‫الرئيس الشييد صداـ حسيف رحمو الله ىي اليومي الخاص بو‪.‬‬

‫القدرة عمى التأثير الإيجابي المقنع‪ ،‬بيدؼ لقد وضع نصب عينو مبدأ تحقيؽ العدالة‬

‫تحقيؽ النتائج المرجوة وانجاز ما تطمح إليو فاستطاع أف يمارس دور القاضي أيضاً في‬

‫القيادة في تقديـ المنج ازت الوطنية التي إنصاؼ المظموـ ومحاسبة الظالـ فعمؿ عمى‬

‫يحتاجيا الشعب مع الخذ بعيف الاعتبار رؤية إقامة العدؿ‪ ،‬والعمؿ عمى إدخاؿ القوانيف‬

‫والنظمة الخاصة بمصمحة الوطف والشعب حيز‬ ‫القائد وحكمتو ومكانتو القيادية‪.‬‬

‫لقد استطاع بحكمتو المعيودة رسـ الىداؼ التنفيذ دائماً‪ ،‬وسعى لتسوية الن ازعات وحميا‬

‫التي يطمح القادة العظاـ لتحقيقيا‪ ،‬فوضع جذرياً‪ ،‬مما تطمب منو أف يكوف عمى عمـ‬

‫الخطط لممؤسسة وتصو ارتيا المستقبمية التي بالمعايير التي تقيس المخرجات‪ ،‬لكي يتسـ‬

‫تساىـ القيادة في صير جيود العامميف لإنجاز بالعدؿ فيعطي كؿ ذي حؽ حقو دوف ظمـ أو‬

‫أىدافيا‪ ،‬وتفرض السيطرة عمى العوائؽ التي واسطة ومحسوبية‪ ،‬وفي نفس الوقت تميز‬

‫تقؼ في وجييا تحقيؽ والعمؿ عمى إيجاد بالص ارمة فينزؿ العقوبات بمف يأتي بأعماؿ‬

‫تخالؼ القوانيف والنظمة‪.‬‬ ‫حموؿ جذرية ليا‪.‬‬

‫وبيذا‪ ،‬تمكف مف تجسيد مفيوـ القائد الذي مف أىـ الساليب التي اتبعيا القائد ىي‬

‫يمارس دور القيادة في الوسط الجماىيري‪ ،‬الممارسة الديمق ارطية في إقناع الآخريف‬

‫ليكوف بمثابة المعمـ الذي يعتمد عميو بتعمـ والاستشياد بالحقائؽ‪ ،‬كما كاف يولي إحساسيـ‬

‫الميا ارت القيادية والوظيفية‪ ،‬ونجح في التحوؿ أىمية قصوى‪ ،‬ويعطي ك ارمتيـ أىمية بالغة‬

‫إلى قدوة ليـ ليكتسبوا منو السموكيات المقبولة ويحافظ عمييا‪ ،‬ويحرص كؿ الحرص عمى تقديـ‬

‫والقيـ الميمة في العمؿ‪ ،‬وليقتدي بو رفاقو مف الإرشادات اللازمة‪ ،‬ليكوف لو دور فعاؿ في‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والمرحمة‪ ،‬مع اعتماده مبدأ أف تكوف حمقات‬ ‫تنمية الابتكار وتحقيؽ التعاوف‪ ،‬وتفجير‬
‫الوصؿ مفتوحة في أي وقت حتى يتمكنوا مف‬ ‫الطاقات الكامنة وتحفيز روح الإنجاز‪.‬‬
‫إيصاؿ ما لدييـ مف مشاكؿ في الوقت‬
‫لقد تميز بالفكر الإيجابي الذي تتطمبو ميمتو‬
‫المناسب‪.‬‬ ‫القيادية‪ ،‬ليتمكف مف توجيو وتقديـ الحموؿ‬
‫تمؾ بعض مف سمات القائد الشييد صداـ‬ ‫المناسبة لتحقيؽ النجاح والتغيير المنشود‪ ،‬لذا‬
‫عمؿ عمى أف يكوف القائد متقبلا لي تغيير‬
‫حسيف رحمو الله‪.‬‬ ‫وأف يتعايش ويتأقمـ معو وفؽ طبيعة الحالة‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أبو محمد عبد الرحمف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫عسكرية متقدمة‪ ،‬وبدأ برنامجا نوويا طموحا‪،‬‬ ‫كاف المفكر الصييوني البريطاني برنارد لويس‬
‫وقضى كميا عمى المية‪ ،‬ووضع تعميما جامعيا‬ ‫أبرز الميندسيف لمخطط احتلاؿ الع ارؽ‬
‫متطو ار مف خلاؿ جامعات ومعاىد تضاىي‬ ‫واضعافو‪ ،‬وكانت " إس ارئيؿ " أبرز المحرضيف‪،‬‬
‫نظي ارتيا في الغرب‪ ،‬وبدأ ثورة صناعية وز ارعية‬ ‫لنيا اعتبرت ىذا المشروع الحضاري الع ارقي‬
‫وبنى تحتية مف جسور وطرقات وسدود مائية‬ ‫الذي يستند إلى قاعدة عسكرية قوية‪ ،‬التيديد‬
‫ومحطات توليد الطاقة الكيربائية وأخطر‬ ‫الكبر الذي استخدمت مف أجمو كؿ أدواتيا‬
‫المشاريع كانت بتأميـ النفط وفؾ قيد الغرب‬ ‫وقوى ضغطيا في واشنطف ولندف لتدمير الع ارؽ‬

‫عنو‪.‬‬ ‫وتفتيتو وكاف ليا ما أ اردت للأسؼ‪.‬‬

‫ىذا ما دفع الموبي الصييوني بالتعاوف مع‬ ‫ما الذي أخاؼ الصياينة لحد اليمع مف ع ارؽ‬
‫الدوائر المريكية والغربية إلى إضافة مخطط‬ ‫صداـ حسيف البعثي؟‬
‫شيطاني لمخططاتيـ يتمثؿ بإلياء الع ارؽ‬
‫بناء عمى متابعة صييونية مستمرة لوضاع‬
‫وانياكو وبالتالي صرؼ نظره عف فمسطيف‪.‬‬ ‫الع ارؽ‪ ،‬أكدت التقارير الاستخبا ارتية بما لا يقبؿ‬
‫الشؾ أف الرئيس صداـ حسيف جاد في‬
‫أما مسرحية خمع الشاه والإتياف بالخميني مف‬ ‫طروحاتو القومية وخصوصا قضية العرب‬
‫فرنسا ىفو المشروع الصييوني بعينو لكبح‬ ‫المركزية فمسطيف‪ .‬فقد أقاـ دولة قوية‪ ،‬وقاوـ‬
‫جماح الشييد الرئيس صداـ حسيف ومشروعو‬ ‫حصا ار أمريكيا تجويعيا خانقا‪ ،‬وأسس لصناعة‬

‫القومي العربي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫آخريف ودمر البلاد بالكامؿ‪ ،‬وبات الع ارؽ‬ ‫خاض حربا مفروضة عميو لكثر مف ثماني‬
‫محيطا مف الفساد والمفسديف وناىبي الماؿ‬ ‫سنوات مع إي ارف نجح في خلاليا بمنع امتداد‬
‫العاـ‪ ،‬ودوف الحد الدنى مف الخدمات‬ ‫ألسنة ليب شياطيف قـ وطي ارف إلى الع ارؽ‬
‫الساسية مف الماء والكيرباء والصحة والتعميـ‬ ‫والشاطئ الغربي العربي مف الخميج‪ ،‬وأسس‬
‫لمقاومة عربية واسلامية (معتدلة) في مواجية‬
‫والمف والماف‪.‬‬ ‫الاحتلاؿ المريكي ومخططاتو ومف يتعاونوف‬

‫ليبقى الكياف الصييوني ىو ال اربح الكبر‬ ‫معيا‪.‬‬
‫مف إنياء دولة البعث في الع ارؽ والتخمص مف‬
‫قائدىا الميف العاـ الشييد السعيد الرئيس‬ ‫يترحـ أغمب الع ارقييف حتما عمى الرئيس‬
‫الع ارقي صداـ حسيف ونظامو‪ ،‬وىـ يروف حالة‬
‫صداـ حسيف‪.‬‬ ‫الانييار والتمزؽ التي تعيشيا بلادىـ‪ ،‬بعد‬
‫الاحتلاؿ المباشر لمع ارؽ وبعد إخفاؽ حميفتيا‬
‫وما ازلت قضية فمسطيف مستمرة طالما أف‬ ‫إي ارف بحربيا معو‪ ،‬رغـ أف جزءا كبي ار منيـ‬
‫الجيؿ والتفكؾ سيدا الموقؼ للآف‪.‬‬ ‫أيضا ما ازؿ يكابر ويرفض الاعت ارؼ بالحقائؽ‬

‫مف منطمقات طائفية صرفة‪.‬‬

‫فالاحتلاؿ المريكي الذي " حرر " الع ارؽ عمى‬
‫حد زعميـ وبكؿ وقاحة وعمالة لا مثيؿ ليا‪،‬‬
‫وأطاح بنظاـ الرئيس الشييد صداـ حسيف‪ ،‬قتؿ‬
‫أكثر مف مميوف ع ارقي‪ ،‬وشرد أربعة ملاييف‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أكثر صلابة تجاه الشركات التي كانت متصمبة‬ ‫الدكتور إياد الزبيدي‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫بوجو حكومة الثورة‪ .‬كما كاف قبوؿ الحكومة‬ ‫‪ ‬بصمة معركة التأميـ الخالدة‪:‬‬
‫الع ارقية بشروط تمؾ الشركات سيمثؿ فشلا‬
‫سياسيا ذريعا وخضوعا لإ اردة الشركات التي‬ ‫ليس بجديد التذكير بأف ميندس تأميـ النفط‬
‫نعتيا عبر سنيف طويمة بالاستعمارية‬ ‫الحقيقي في الع ارؽ ىو الرئيس الشييد صداـ‬
‫والمتغطرسة والشرىة والتي طالما فرضت‬ ‫حسيف " رحمو الله " وكاف الكثير مف أعضاء‬
‫إ اردتيا عمى الشعوب المغموبة عمى أمرىا‪ .‬وىنا‬ ‫القيادة والاقتصادييف والفنييف يعارضوف ق ارر‬
‫وصؿ الطرفاف إلى طريؽ مسدود لتصبح‬ ‫التأميـ لا بؿ وضعوا سيناريوىات قاسية لما‬
‫المبادرة بيد الحكومة الع ارقية لاتخاذ الخطوة‬ ‫سيؤوؿ إليو الحاؿ بعد التأميـ‪ ،‬ولكف القميؿ‬
‫التالية وىي تأميـ شركة نفط الع ارؽ‪ ،‬وىو ما تـ‬ ‫يعمـ أف ق ارر التأميـ جاء بعد مؤتمر طي ارف‬
‫فعلا حيث أصدر مجمس قيادة الثورة بإصدار‬ ‫عاـ ‪ 1971‬الذي عقدتو منظمة الدوؿ‬
‫القانوف رقـ ‪ 69‬في ‪ 1‬حزي ارف ‪ .1972‬ولكف‬ ‫المصدرة لمنفط أوبؾ لف لو علاقة ليس‬
‫ذكاء وف ارسة الرفيؽ صداـ حسيف والرفاؽ‬ ‫بالتأميـ فقط بؿ بق ارر الامبريالية والصييونية‬
‫أعضاء مجمس قيادة الثورة مكنتيـ مف اتخاذ‬
‫التدابير اللازمة لمواجية السوأ قبؿ إعلاف‬ ‫لاستبداؿ شاه إي ارف وا ازحتو عف الحكـ‪.‬‬
‫قانوف التأميـ فقامت الحكومة باتخاذ التدابير‬ ‫أدرؾ الرفيؽ الشييد ورفاقو منذ اليوـ الوؿ‬
‫الوقائية التالية لمحد مف تأثير تبعات الق ار ارت‬ ‫أف استقلاؿ الع ارؽ سيكوف منقوصاً غير كاملاً‬

‫التي قد تتخذىا الشركات ضد الع ارؽ منيا‪:‬‬ ‫ما لـ تكف ثروات الع ارؽ محررة تحري ار كاممة‪.‬‬
‫‪ -1‬بالنظر لاعتماد البلاد عمى إي اردات النفط‬ ‫وانطمقت مفاوضات مع شركات النفط‬
‫بصورة كبيرة فقد كاف مف الحكمة عدـ التسرع‬ ‫الاستعمارية في كانوف الثاني ‪ 1972‬حيث‬
‫كاف صداـ حسيف في تمؾ الفترة نائبا لرئيس‬
‫الجميورية ورئيسا لمجنة المتابعة لشؤوف‬
‫النفط وتنفيذ الاتفاقيات ليصبح موقؼ الحكومة‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أي إج ارءات انتقامية مف قبؿ تمؾ الشركات أو‬ ‫في تأميـ الشركات الثلاث في نفس الوقت‪.‬‬
‫حكومتيا ضدىا قد أصبح بادرة يقتدي بيا‬ ‫وبناء عمى ذلؾ تـ اتخاذ الق ارر بتأميـ شركة‬
‫نفط الع ارؽ أولا لما في ذلؾ مف فوائد كثيرة‬
‫لتشجيع الع ارؽ بالمضي بتأميـ نفطو‪.‬‬ ‫منيا إبقاء حقوؿ شركة نفط البصرة الغنية بيد‬
‫‪ -4‬كما أف منظمة البمداف المصدرة لمبتروؿ‬ ‫الشركات الذي سيردعيا مف اتخاذ أي أعماؿ‬
‫أوبؾ قد أصبحت مف القوة بمكاف ما يمكنيا‬ ‫انتقامية ضد الحكومية الع ارقية كالمقاطعة أو‬
‫مف الوقوؼ في وجو شركات النفط العالمية‬ ‫الحصار كما حدث عندما قامت إي ارف بتأميـ‬
‫لفرض إ اردتيا لاسترداد بعض حقوقيا‬ ‫نفطيا قبؿ عشريف سنة‪ .‬كما أف إبقاء شركة‬
‫كالمشاركة في رؤوس أمواؿ الشركات‪ ،‬وىو ما‬ ‫نفط البصرة بيد الشركات سيكوف مصدر إي ارد‬
‫أعطى الع ارؽ سندا وتشجيعا آخر لممضي‬ ‫معقوؿ لمدولة لحيف تسوية الخلافات التي‬
‫تعقب التأميـ‪ .‬ومع ذلؾ فقد تـ بحث موضوع‬
‫بتأميـ نفطو‪.‬‬ ‫قياـ الشركات بالتوقؼ عف إنتاج وتصدير نفط‬
‫‪ -5‬وفي نفس الوقت قامت الحكومة الع ارقية‬ ‫الحقوؿ الجنوبية كإج ارء انتقامي فغض النظر‬
‫بحممة عالمية لكسب التأييد اللازـ لموقفيا مع‬
‫شركات النفط خصوصا مف منظمة أوبؾ والدوؿ‬ ‫عنو لكونو بعيد الاحتماؿ‪.‬‬
‫العربية وبقية الدوؿ الصديقة كالاتحاد‬ ‫‪ -2‬وبالرغـ مف كؿ ذلؾ فقد قامت الحكومة‬
‫السوفييتي وايطاليا وفرنسا التي ليا شركات‬ ‫بإعلاف التقشؼ بإلغاء بعض المشاريع‬
‫الحكومية الخدمية والعم ارنية غير المستعجمة‬
‫عاممة في الع ارؽ كشركة اي ارب الفرنسية‪.‬‬ ‫وتحديد صرؼ العملات الصعبة وسحب‬
‫‪ -6‬وفي خطوة ذكية لبذر الخلاؼ بيف‬ ‫عملاتيا الصعبة مف مصارؼ الدوؿ غير‬
‫الشركاء في شركة نفط الع ارؽ والحصوؿ عمى‬
‫عائدات نفطية إضافية‪ ،‬كانت الحكومة الع ارقية‬ ‫الصديقة لتفادي تجميدىا‪.‬‬
‫قد قامت بمفاتحة شركة النفط الفرنسية حوؿ‬ ‫‪ -3‬إف قياـ الحكومة الج ازئرية بتأميـ ‪%51‬‬
‫مستقبؿ حصتيا البالغة ‪ %75‬في شركة نفط‬ ‫مف أسيـ بعض الشركات الفرنسية دوف اتخاذ‬
‫الع ارؽ ليتـ متابعة الموضوع بإرساؿ وفد عالي‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪ -9‬تـ عمى إثر ذلؾ في ‪ 14‬حزي ارف قياـ‬ ‫المستوى برئاسة نائب رئيس الجميورية صداـ‬
‫وفد و ازري عالي المستوى برئاسة نائب رئيس‬ ‫حسيف بزيارة رسمية إلى باريس‪ ،.‬في ‪18‬‬
‫الجميورية صداـ حسيف بزيارة رسمية إلى‬ ‫حزي ارف ‪ 1972‬لعقد اتفاقية ميمة سنذكر‬
‫باريس أسفرت عف الإعلاف في ‪ 18‬حزي ارف‬
‫عف اتفاقية تعاوف بيف البمديف لمدة عشرة‬ ‫تفاصيميا لاحقا‪.‬‬
‫وبيذا أصبح المؿ كبي ار في عدـ مشاركة‬
‫سنوات‪.‬‬ ‫فرنسا في أي مقاطعة محتممة لمنفط الع ارقي‬
‫واشتممت الاتفاقية عمى قياـ شركة النفط‬
‫الفرنسية بالتعاقد لش ارء حصتيا في شركة نفط‬ ‫كما حصؿ في عيد مصدؽ في إي ارف‪.‬‬
‫الع ارؽ البالغة ‪75‬حوالي ‪ %‬مف إنتاج الحقوؿ‬ ‫‪ -7‬أما عمى الجبية الداخمية فقد قامت‬
‫الشمالية بنفس الشروط التي كانت سائدة قبؿ‬ ‫الحكومة بحممة دعائية شديدة عبر الإذاعة‬
‫التأميـ إضافة إلى أي زيادة في السعار قد‬ ‫والتمفزيوف والصحؼ المحمية ضد الشركات‬
‫تحصؿ عمييا منظمة أوبؾ مستقبلا وكذلؾ‬
‫ش ارء أي كميات أخرى بسعر السوؽ السائد في‬ ‫الاستعمارية والاحتكارية الجشعة‪.‬‬
‫حينو‪ .‬وبزيارة الرئيس صداـ حسيف وضعت‬ ‫‪ -8‬قياـ المسؤوليف الكبار في مجمس قيادة‬
‫لبنة أساسية لمعلاقة مع فرنسا وجعميا الوحيدة‬ ‫الثورة بالذىاب إلى كركوؾ والاتصاؿ الشخصي‬
‫التي تعترؼ بحؽ الع ارؽ بتأميـ نفطو مما شؽ‬ ‫بمد ارء وكبار الموظفيف ع ارقييف في شركة نفط‬
‫قوى التحالؼ الغربي بتوقيعيا الاتفاقية بحؽ‬ ‫الع ارؽ لإعلاميـ عف احتماؿ تأميـ الشركة‬
‫الع ارؽ بتأميـ شركة نفط الع ارؽ وعندما فرض‬ ‫والحصوؿ عمى تأييدىـ وضماف تحمميـ‬
‫الغرب الاستعماري الحصار عمى تسويؽ النفط‪،‬‬
‫قامت فرنسا بش ارئو فكانت ضربة قاصمة‬ ‫لمسؤوليتيـ عند إعلاف التأميـ‪.‬‬
‫كما قاـ الرفاؽ أعضاء مجمس قيادة الثورة –‬
‫لمحصار‪.‬‬ ‫المكتب الميني بالتحرؾ عمى نقابة عماؿ النفط‬
‫بحممة توعية بيف العماؿ لمكسب تأييدىـ كذلؾ‬
‫التحرؾ عمى الاتحاد العاـ لمعماؿ وعمى لكؿ‬

‫قطاع النقابات والاتحادات‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والدسائس التي خطط ليا أعداء الع ارؽ والمة‪.‬‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫لذلؾ كانت الجماىير الع ارقية تتطمع وبقوة لمقائد‬ ‫ىناؾ أشخاص في تاريخ البشرية يتركوف‬
‫الفذ ولدوره البوي والقيادي مف أجؿ تولي‬ ‫بصمتيـ عمى عيد كامؿ مف الزمف‪ ،‬فالقائد‬
‫صداـ حسيف يعد أحد وأبرز ىؤلاء الشخاص‬
‫قيادة المرحمة‪.‬‬ ‫ذوي الفكار النيرة الجبارة والإ اردة الصمبة‪ .‬وما‬
‫فكاف مشروعو السياسي كبي ار‪ ،‬فقد وضع‬ ‫يمثمو ويعبر عنو جمع في نفسو كؿ ما يعبر‬
‫الخطوط العريضة وحدد الملامح الساسية‬ ‫في الثورة عف الإ اردة التي لا تميف‪ ،‬والقوة‬
‫لمع ارؽ‪ .‬لذلؾ كاف ىذا المشروع مصدر قمؽ‬ ‫والإص ارر والتحدي‪ .‬وكؿ مف يتوؽ لما حققتو‬
‫بالنسبة لعداء الع ارؽ مما جعميـ يعدوف العدة‬ ‫ثورة تموز المجيدة مف تطيير لممجتمع‪ ،‬لا‬
‫لاحتلالو‪ ،‬وتيميش دوره الوطني والقومي‪،‬‬ ‫يسعو إلا أف يعتز ويحتفي بالمناضؿ صداـ‬
‫وطمس ىويتو العربية‪ ،‬في أبشع مؤامرة ىمجية‬ ‫حسيف الذي جسدىا وقدـ التعبير الفضؿ‬
‫في تاريخ البشرية قادتيا أمريكا وحمفيا‬
‫الشرير‪ ،‬وباركتيا الكياف الصييوني واي ارف‪،‬‬ ‫عنيا‪.‬‬
‫لتمزيؽ وحدة الصؼ الع ارقي وتفتيت لحمتو‬ ‫فمنذ قياـ الثورة في السابع عشر مف تموز‬
‫الوطنية لتمرير وتنفيذ مشروعيـ الاستعماري‬ ‫‪ 1968‬وحتى استشياده في الثلاثيف مف‬
‫كانوف الوؿ ‪ ،2116‬استطاع القائد الرمز‬
‫الخبيث‪.‬‬ ‫الشييد الخالد صداـ حسيف أف يستوعب‬
‫لكف بعوف الله تعالى وبيمة الغيارى مف أبناء‬ ‫الجماىير والانطلاؽ بيا نحو بناء مستقبؿ‬
‫الشعب وقواه الوطنية سيعود الع ارؽ إلى سابؽ‬ ‫الع ارؽ والمة‪ ،‬ورسـ أبعاد ىذا المستقبؿ مف‬
‫عيده موحدا معافى وتنقشع غياىب الظلالة‬ ‫خلاؿ الجماىير نفسيا إيمانا منو بأىمية إش ارؾ‬
‫الشعب في تحديد أي ق ارر يتخذ في ىذا‬
‫والظلاـ‪.‬‬ ‫المجاؿ‪ ،‬وتصدى بقوة وحزـ لكؿ المؤام ارت‬
‫واف غدا لناظره قريب‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يريد بعد مضي أزيد مف ‪ 25‬قرنا أف يأخذوا‬ ‫باباه ولد الت ارد ‪ /‬موريتانيا‬
‫بثأرىـ مف اليجمات التي شنيا الع ارؽ القديـ‬
‫بقيادة نبوخذ نصر الذي تمكف سنة ‪ 538‬ؽ ـ‬ ‫بعد ثورة ‪ 17‬ػ ‪ 31‬تموز ‪ 1968‬أقاـ العدو‬
‫مف تدمير الييكؿ الييودي وأسر الييود وجمبيـ‬ ‫الصييوني جسر اتصالات مع بعض القيادات‬
‫الكردية في شماؿ الع ارؽ وقدـ ليـ السمحة‪،‬‬
‫إلى بابؿ‪.‬‬ ‫وظؿ يتعاوف في ذلؾ مع شاه إي ارف‪ ،‬وذلؾ‬
‫لذؾ فكر مؤسس الحركة الصييونية " تيودور‬ ‫حسب مذك ارت وزير الخارجية الصييوني "‬
‫ىيرتزؿ " سنة ‪ 1913‬بإيجار مستعم ارت‬ ‫ديفد كيمحي " التي نشرىا في ‪ 1991‬تحت‬
‫ييودية في الع ارؽ مف خلاؿ اتصالاتو برجالات‬ ‫عنواف " الخيار الخير "‪ ،‬ذلؾ أف المخاوؼ‬
‫الصييونية قد ازدادت بعد أف تمكف حزب البعث‬
‫الدولة العثمانية‪.‬‬ ‫العربي الاشت اركي سنة ‪1968‬مف الوصوؿ‬
‫وبعد احتلاؿ القوات الصييونية مدينة القدس‬ ‫لمسمطة في الع ارؽ‪ ،‬لف ىذا البمد الذي شارؾ‬
‫في ‪ 16‬يونيو ‪ 1967‬قاؿ "موشى دياف" وزير‬ ‫في معظـ الحروب العربية ضد العدو الصييوني‬
‫الدفاع الصييوني آنذاؾ ( لقد استولينا عمى‬ ‫ولـ يعقد معو أي اتفاقية ىدنة يمتمؾ السباب‬
‫القوية لتحويمو إلى قوة إقميمية خطيرة‪ ،‬إذا كاف‬
‫أورشميـ ونحف في طريقنا إلى بابؿ)‬ ‫يقود مسيرتو صداـ حسيف‪ ،‬إضافة إلى ذلؾ‬
‫وقد جمب ىذا البعد الحضاري المتجدد عمى‬ ‫فإف وضع الع ارؽ الجغ ارفي القريب نسبيا مف‬
‫الع ارؽ عداء واعتداء العديد مف الط ارؼ وفي‬ ‫فمسطيف المحتمة يمكنو مف أف يمعب دو ار‬
‫مقدمتيـ الكياف الصييوني الذي حاوؿ بكؿ ما‬
‫أوتي مف قوة أف يقؼ في وجو بناء قوة الع ارؽ‬ ‫أساسيا في الن ازع العربي الصييوني‪.‬‬
‫العسكرية‪ ،‬حيث قدـ مختمؼ أنواع الدعـ‬ ‫وقد عزز ىذا أف الييود ظموا عمى الدواـ‬
‫والمساندة لجميع القوى التي تعادي الع ارؽ‬ ‫ينظروف إلى الع ارؽ نظرة الحاقد التاريخي الذي‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والمتعاونيف معو في المنطقة‪ ،‬كما يقوؿ سعد‬ ‫وتسعى لمقضاء عمى نظامو البعثي بقيادة‬
‫الب ازز في كتابو " حرب تمد أخرى التاريخ السري‬ ‫الشييد صداـ حسيف‪.‬‬

‫لحرب الخميج "‪.‬‬ ‫ومع ذلؾ فإف الجيش الع ارقي البطؿ الذي‬
‫لذلؾ قدـ العدو الصييوني لإي ارف خلاؿ حربيا‬ ‫أشرؼ عميو القائد الشييد صداـ حسيف‬
‫عمى الع ارؽ الكثير مف الدعـ‪ ،‬فقد اتضح أف‬ ‫شخصيا لـ تثنو تمؾ اللاعيب الصييونية القذرة‬
‫حجـ مبيعات سلاح الكياف الصييوني لإي ارف‬ ‫عف دوره القومي‪ ،‬لذلؾ فقد أنقذ ىذا الجيش‬
‫وصؿ إلى عدة بلاييف مف الدولا ارت‪ ،‬عندما‬ ‫عاصمة الخلافة الموية دمشؽ مف السقوط بيد‬
‫الكياف الصييوني في حرب أكتوبر‪،1973‬‬
‫انكشفت فضيحة " إي ارف غيت " سنة‪.1986‬‬ ‫ودكت صواريخو بعد ذلؾ أوكار العدو‬
‫وقد كانت المعمومات عف ىذا الجانب شحيحة‬ ‫الصييوني خلاؿ حرب الخميج الثانية‪ ،‬وبذلؾ‬
‫قبؿ أف ينشرىا الكولونيؿ " أوليفرنورث "‬ ‫يكوف الع ارؽ بقيادة الشييد صداـ حسيف أوؿ‬
‫مستشار المف القومي في البيت البيض‬ ‫قٌطر عربي يضرب العدو الصييوني‬
‫والمسؤوؿ الوؿ في ترتيب التعاوف العسكري‬ ‫بالصواريخ‪ ،‬مع أف ما قدمو صداـ حسيف‬
‫بيف العدو الصييوني واي ارف في مذك ارتو‬ ‫لمقضية الفمسطينية‪ ،‬والقضايا العربية عموما لا‬
‫يمكف حصره‪ ،‬وكاف العدو الصييوني يعي ىذا‬
‫الصادرة سنة ‪ 1991‬بعنواف " تحت النار"‪.‬‬ ‫الجانب مف اىتمامات الشييد صداـ حسيف‬
‫وفي بداية الثمانينات قامت مخاب ارت الكياف‬
‫الصييوني بقتؿ عالـ الذرة المصري " يحي‬ ‫أكثر مف غيره ويتخوؼ منو إلى حد اليمع‪.‬‬
‫المشد " الذي كاف يعمؿ لحساب الع ارؽ‪ ،‬كما‬ ‫وىذا يعني أف القوة العسكرية التي بناىا صداـ‬
‫نسفت توربينات المفاعؿ النووي الذي كاف‬ ‫حسيف لمع ارؽ قد أرقت العدو الصييوني‪ ،‬وتـ‬
‫الع ارؽ يبنيو وذلؾ قبؿ شحنيا مف ميناء‬ ‫اعتبارىا إخلالا بالتوازنات الاست ارتيجية‪ ،‬وليذا‬
‫مرسيميا بيوـ واحد‪ ،‬ثـ قامت بضرب المفاعؿ‬ ‫أصبح القضاء عمى صداـ حسيف والتخمص مف‬
‫حزب البعث مف أىـ أولويات الكياف الصييوني‬
‫النووي الع ارقي نفسو سنة ‪.1981‬‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ىذا النوع مف السمحة‪ ،‬وليس ىناؾ مجاؿ‬ ‫بعد ذلؾ اغتالت المخاب ارت الصييونية العالـ‬
‫لمشؾ أف تؿ أبيب تحاوؿ الاحتفاظ بالتفوؽ‬ ‫الكندي "جي ارلد بوؿ" الذي قدـ لمع ارؽ تصميمات‬
‫عمى الع ارؽ‪ ،‬وأف ىجوما مفاجئا تشنو إس ارئيؿ‬ ‫مدفع عملاؽ أشرؼ بنفسو عمى تصنيع أج ازء‬
‫عمى الع ارؽ سوؼ يكوف مغامرة محفوفة‬
‫بالخطر‪ ،‬قد يؤدي إلى إشعاؿ نار حرب واسعة‬ ‫منو‪.‬‬
‫ومع أف المحاولات التي قاـ بيا الكياف‬
‫تؤثر عمى مصالح الولايات المتحدة"‪.‬‬ ‫الصييوني كاف ىدفيا الوؿ ألا يخرج الع ارؽ‬
‫واذا كانت أمريكا قد أقنعت العدو الصييوني‬ ‫بقيادة صداـ حسيف منتص ار في حربو مع‬
‫بالتخمي عف ضرب الع ارؽ واعتبرت ذلؾ مغامرة‬ ‫إي ارف‪ ،‬فقد أعمف "الخميني" في يوـ ‪/18‬‬
‫تؤثر عمى مصالحيا‪ ،‬فإف ىذا الكياف الذي تـ‬ ‫‪ 1988/17‬أنو يأمر القوات الإي ارنية بوقؼ‬
‫غرسو في قمب المة العربية استطاع عف‬ ‫إطلاؽ النار‪( ،‬شاع ار أنو يتجرع كأسا مف‬
‫طريؽ الموبي الصييوني‪ ،‬ومغريات أفكار"‬
‫صموئيؿ ىنتنغتوف " حوؿ ص ارع الحضا ارت‪،‬‬ ‫السـ)‪.‬‬
‫ومشروعي " الشرؽ الوسط الكبير" و " القرف‬ ‫وقد تابع العدو الصييوني جميع ىذه الم ارحؿ‪،‬‬
‫المريكي الجديد " أف يقنع الولايات المتحدة‬ ‫واىتـ بأبعاد النصر الع ارقي‪ ،‬فقد أعمف " إييود‬
‫بشف حروب متواصمة عمى ع ارؽ القائد صداـ‬ ‫با ارؾ " في ‪ 31‬مارس ‪( 1991‬أف " إس ارئيؿ "‬
‫حسيف نيابة عنو‪ ،‬لف ذلؾ يجعؿ مف الكياف‬ ‫لا بد أف تكوف جاىزة لضربة وقائية ضد الع ارؽ‬
‫الصييوني حجر ال ازوية‪ ،‬ويتحقؽ مف خلالو‬ ‫في أي وقت تشعر فيو أف قوتو خط ار عمييا )‪.‬‬
‫إعادة رسـ خريطة الشرؽ الوسط التي بشر‬ ‫وىذا ما عبر عنو بشكؿ واضح التقرير‬
‫بيا المستشرؽ المريكي الييودي "برنارد‬ ‫العسكري المريكي الذي تـ نشره في شير‬
‫لويس"‪ ،‬حيث توجد منابع النفط والكياف‬ ‫أفريؿ ‪ 1991‬وجاء فيو بالحرؼ "إف‬
‫الصييوني الذي يمعب دور كمب الح ارسة في‬ ‫(الإس ارئيمييف) قد اىتموا لبعد حد بالنصر‬
‫الع ارقي الذي لـ يكونوا يتوقعونو‪ ،‬مضافا إلى‬
‫المنطقة‪.‬‬ ‫ذلؾ نجاح بغداد في تطوير صواريخ بعيدة‬
‫المدى يلاشي إلي حد ما الميزة الإس ارئيمية في‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إنو صاحب شخصية فذة حممت الإنساف العربي‬ ‫عبد الله الحماطي ‪/‬لجنة فرساف البعث‬
‫إلى الطموح بمستقبؿ مزدىر بعيدا عف التجزئة‬
‫والظمـ والقير الاجتماعي‪ ،‬فيو الشخصية‬ ‫يطيب لي أف استيؿ كممة الافتتاحية باقتباسات‬
‫الشجاعة التي بحثت عف العمـ في الصغر وفي‬ ‫جميمة وق ارءة لمقاؿ الرفيؽ المناضؿ صلاح‬
‫وقت وقؼ الجميع أماـ رغبتو ولكنو اتخذ أىـ‬ ‫المختار والذي نشره تحت عنواف‪( :‬صدامونيا)‬
‫ق ار ارت حياتو بكؿ شجاعة وذىب لطمب العمـ‬ ‫حيث كانت ىناؾ عبارة ىزتني ى ازً‪ ،‬وىى "أننا‬
‫غير آبو بمف وقؼ بوجيو‪ .‬وعندما وصؿ إلى‬ ‫البعثيوف لا نعبد البشر" في إشارة إلى ما‬
‫السمطة في الع ارؽ حرص عمى إضاءة مشاعؿ‬ ‫يقولو الآخروف عف حبنا لمشييد صداـ حسيف‪،‬‬
‫العمـ ووفر لشعبو كؿ سبؿ التعميـ ما حقؽ‬
‫نيضة عممية غير مسبوقة فجعؿ الشرؽ‬ ‫رحمو الله‪.‬‬
‫والغرب يحقد عميو وكاف متأكدا بأف مف امتمؾ‬ ‫نعـ‪ ،‬حبنا لو ليس عبودية ولسنا مف عشاؽ‬
‫الف ارد‪ ،‬ولكف حالة القائد الشييد صداـ حسيف‬
‫العمـ امتمؾ أسباب النصر‪.‬‬ ‫ىي حالة استثنائية كونو يمثؿ الحالة الجمعية‬
‫كاف‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬شجاعا في مقارعتو لمظمـ‬
‫الإقميمي المتمثؿ بإي ارف الفارسية وما تكف‬ ‫لمطموح العربي‪.‬‬
‫قموبيا مف حقد نحو العرب‪ ،‬فشجاعتو وا اردتو‬ ‫لماذا نحب صداـ حسيف؟‬
‫الصمبة حتمت عميو الوقوؼ أماـ المشروع‬
‫الصفوي الذي انتصر عميو في القادسية الثانية‬

‫‪.‬‬
‫وكاف مصيباً‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬في وقوفو أماـ ىذا‬
‫العدو الحاقد المتآمر مع الكياف الصييوني‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫واليوـ‪ ،‬وبتآمر الجميع عمى الع ارؽ واحتلالو‬ ‫والامبريالية المريكية والغربية عموما‪.‬‬
‫واغتياؿ قائده‪ ،‬س ُيؿ الطريؽ لعداء المة‬ ‫والحداث والمآسي الكبيرة التي تتعرض إلييا‬
‫بتيديـ بنية الع ارؽ التحتية العممية والعسكرية‬ ‫أمتنا اليوـ تجعمنا نفكر ألؼ مرة بسياسات‬
‫والاجتماعية والاقتصادية‪ ،‬وبعد إسقاط النظاـ‬ ‫التآمر التي تحاؾ ضد أمتنا العربية بعد‬
‫الوطني في الع ارؽ واخ ارجو عف المعادلة‬ ‫استشياد صداـ حسيف‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬حيث‬
‫الدولية الذي كاف ضمانة إنسانية فيو لمعالـ‬ ‫نشاىد الكثير مف الانقسامات بتعاوف الكياف‬
‫أصبح الطريؽ معبداً لمفرس وأذنابيـ والصياينة‬
‫ومف و ارئيـ أمريكا في تيديـ البنى التحتية‬ ‫الصييوني واس ارئيؿ الشرقية وأمريكا ضدنا‪.‬‬
‫لقطار أمتنا العربية‪ ،‬فيذه سوريا وشعبيا‬ ‫لقد كاف‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬صاحب نظرة نافذة وعرؼ‬
‫المظموـ تعاني مف نظاـ قمعي قاتؿ مجرـ‬ ‫ببصيرتو النيرة أف الع ارؽ والمة العربية‬
‫متعاوف مع الصفوييف‪ ،‬وتمؾ اليمف أصبحت‬ ‫مستيدفاف منذ قياـ ثورة البعث العظيمة عاـ‬
‫مقسمة بسبب الحقد القادـ مف فارس‪ ،‬وتمؾ‬
‫ليبيا تعاني المريف بسبب التآمر الدولي‬ ‫‪1968‬ـ‪ ،‬في قطر الع ارؽ‪.‬‬
‫كما كاف‪ ،‬رحمو الله‪ ،‬شجاعاً في اجتيازه‬
‫عمييا‪.‬‬ ‫لمخطوط الحم ارء التي وضعيا الغرب أمامو‬
‫نعـ‪ ،‬نحب صداـ حسيف لنو كاف ضمانة للأمة‬ ‫وأماـ المة عموماً بما يجعؿ الع ارؽ والعرب‬
‫العربية مف التجزئة التي نعيشيا الآف وأصبحت‬ ‫ضعفاء‪ ،‬فاجتاز الخط النووي ببناء مفاعؿ‬
‫تموز‪ ،‬وأثبتت الحداث في الع ارؽ وللأمة‬
‫أكثر وضوحاً مف الماضي‪.‬‬ ‫العربية مدى التآمر الإي ارني والصييوني‬
‫نعـ‪ ،‬نحب صداـ حسيف لننا الآف بتنا نعيش‬ ‫والمريكي ومعيـ أولئؾ المحسوبوف عمى‬
‫حالة مف العبودية لا تقارف بالماضي‪ ،‬فقد‬
‫سمبت منا حريتنا وأصبحنا مكبميف بسبب إي ارف‬ ‫العرب مف عملاء الغرب‪.‬‬
‫واستطاع بشجاعة واقتدار بناء جيش ع ارقي‬
‫والصياينة والمريكاف والعرب المتصيينيف‪.‬‬
‫عربي قوي دافع عف الع ارؽ والمة العربية‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫نحب صداـ حسيف لنو رجؿ اعتمد العمؿ‬ ‫نعـ‪ ،‬نحب صداـ حسيف لننا حممنا بنظاـ‬
‫لمصمحة الع ارؽ والمة بعيدا عف المصالح‬ ‫يتساوى فيو الجميع في العمـ والعمؿ والمواطنة‬
‫الذاتية التي يكرس ليا كثي ار مف الحكاـ كؿ‬ ‫المشتركة وأُتيحت لنا الفرصة والقدرة عمى‬
‫فت ارت حكميـ والياـ أثبتت صدقو وصدؽ‬
‫انتمائو وصدؽ طريقو‪ ،‬فمـ يفرط بمبادئو ولـ‬ ‫البناء داخؿ السرة والمجتمع‪.‬‬
‫يفرط برفاقو ولـ يفرط بفمسطيف‪ ،‬وقضايا أمتو‬ ‫نعـ‪ ،‬نحب الشييد صداـ حسيف كونو مف فكر‬
‫تفكي ار جديا ونفذ عمى أرض الواقع حقيقة بناء‬
‫عموما‪.‬‬ ‫الإنساف العربي فخمقت حالة الإبداع والنيوض‬
‫نحب صداـ حسيف لنو جعؿ فمسطيف في‬
‫حدقات العيوف والآف يتسابؽ بعض شذاذ‬ ‫القومي لمع ارؽ ولمعرب جمعييـ‪.‬‬
‫الآفاؽ مف الحكاـ عمى تنفيذ ما يسمى بصفقة‬ ‫نحب صداـ حسيف لنو ساىـ في بناء نيضة‬
‫القرف وما نسميو نحف الخنوع الكامؿ‬ ‫شبابية في الع ارؽ وامتدت إلى الكثير مف أقطار‬
‫والانبطاح للاستعمار الصييو ‪ -‬أمريكي وبيع‬
‫أمتنا العربية‪.‬‬
‫العرض والرض‪.‬‬ ‫ونحب صداـ حسيف لنو أعطى لمم أرة الع ارقية‬
‫نحب صداـ حسيف لنو تبنى ووضع مشروع‬
‫النيوض العربي الذي رسـ ملامحو‪ ،‬ونحف‬ ‫حقوقاً لـ يعطيا أحد غيره مف الحكاـ العرب‪.‬‬
‫البعثيوف سوؼ نظؿ نسير عمى دربو وسيتبعنا‬ ‫نحب صداـ حسيف لنو لـ يكف عنصريا ولا‬
‫إف شاء الله أبناؤنا عمى نفس ىذا الدرب حتى‬ ‫طائفيا ولا مذىبيا‪ ،‬وقانوف الحكـ الذاتي لمكرد‬
‫يتـ لنا تحقيؽ النصر الذي بدأه القائد الشييد‬
‫وىو بلا شؾ درب وطريؽ الشييد القائد صداـ‬ ‫يثبت ذلؾ‪.‬‬
‫نحب صداـ حسيف كونو كاف نتاجا لمفكر‬
‫حسيف ‪ ،‬رحمو الله‪.‬‬ ‫السياسي والاجتماعي والثقافي والقومي لحزب‬
‫البعث العربي الاشت اركي وقد تجسدت فيو مقولة‬
‫الرفيؽ المؤسس أحمد ميشيؿ عفمؽ‪ ،‬رحمو‬
‫الله‪ ،‬عندما قاؿ‪ ( :‬صداـ حسيف ىدية البعث‬

‫لمع ارؽ وىدية الع ارؽ لمعرب )‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إلى مجمس المف والتي صدر عمى أساسيا‬ ‫نصري حسيف كساب ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫الق ارر ‪ 1453‬الذي حدد أنيا دولة محتمة‪.‬‬
‫بذكرى اغتياؿ الفارس الرئيس الشييد صداـ‬
‫لا أريد أف أدخؿ في تفاصيؿ الحرب وكيؼ‬ ‫حسيف‪ ،‬كعربي مستقؿ أكتب عف قناعتي‬
‫حصمت وتطو ارتيا وىو ما أصبح معروفا‪ ،‬ولكف‬ ‫ونتيجة المعمومات المتوفرة لدي‪ .‬وقد أكوف‬
‫ما ييمني ىو الإشارة إلى تحريض بعض‬ ‫مخطئا في تحميلاتي وفي استنتاجاتي‪ ،‬لكف‬
‫النظمة العربية عمى غزو الع ارؽ واحتلالو إلى‬
‫حد الزعـ كذبا مف بعضيـ بأف لديو معمومات‬ ‫ىذه قناعاتي‪.‬‬
‫استخبارية موثوقة مف داخؿ الع ارؽ تقوؿ إنو‬ ‫* أولا‪ :‬أىداؼ أمريكا مف غزو الع ارؽ واحتلالو‬
‫لديو مختب ارت متنقمة لصنع السمحة‬ ‫عندما نستبعد‪ ،‬وىذا متفؽ عميو عمى عدـ‬
‫البيولوجية‪ ،‬وتـ نقؿ ىذه المعمومات إلى‬ ‫صحة الم ازعـ الميركية (مثؿ أسمحة الدمار‬
‫الحمؽ بوش الابف‪ ،‬وكتب عف ىذه الكاذيب‬ ‫الشامؿ وعلاقة الحكـ الوطني بالقاعدة‬
‫والحماقة بالتفاصيؿ (بوب وود وورد) في كتابو‬ ‫والديمق ارطية) فإنو سيبقى عندنا ثلاثة‬
‫خطة اليجوـ (‪ ،)plan of Attack‬إضافة‬
‫إلى ىذا فإف اثنيف مف رؤساء الدوؿ العربية‬ ‫أىداؼ غير معمنة‪:‬‬
‫أبمغوا تومي ف ارنكس الذي كاف قائدا لمقيادة‬ ‫ىدؼ است ارتيجي بسبب موقع الع ارؽ‪ ،‬وىدؼ‬
‫المركزية المريكية‪ ،‬أثناء غزو الع ارؽ واحتلالو‬ ‫النفط والسيطرة عميو‪ ،‬واليدؼ الثالث ىو‬
‫أف الع ارؽ يمتمؾ أسمحة دمار شامؿ‪ ،‬ونشر ىذا‬ ‫حماية أمف الكياف الصييوني‪ .‬وتمؾ ىي‬
‫بوضوح (تومي ف ارنكس) بكتابو‬ ‫الىداؼ غير المعمنة لغزو أمريكا واحتلاليا‬

‫بعنواف ‪.)American soldier‬‬ ‫لمع ارؽ‪.‬‬
‫لا أريد نكأ الج ارح‪ ،‬ولكف الحقيقة يجب أف‬ ‫* ثانيا‪ :‬جريمة أمريكا في احتلاؿ الع ارؽ‬
‫تعرفيا أجياؿ المة‪ ،‬وىي أف أنظمة عربية‬ ‫يعرؼ القارئ الآف ما حصؿ منذ الغزو‬
‫أتاحت قواعد برية والمياه الإقميمية والجواء‬ ‫والاحتلاؿ‪ .‬وكوندلي از اريس وزير الخارجية‬
‫الوطنية لمقوات المريكية لاستخداميا في‬ ‫الميركية‪ ،‬اعترفت أف الولايات المتحدة ارتكبت‬
‫عممية اليجوـ والغزو والاحتلاؿ ضد الع ارؽ‪.‬‬ ‫آلاؼ الج ارئـ وأسمتيا أخطاء تكتيكية‪ .‬وحسب‬
‫معاىدات جنيؼ ولاىاي‪ ،‬فإف الجيوش المحتمة‪،‬‬
‫وأمريكا اعترفت للأمـ المتحدة بأنيا محتمة‬
‫لمع ارؽ‪ ،‬وذلؾ في الرسالة الميركية الموجية‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بذكرى اغتياؿ الفارس‪ ،‬سيكتب كثيروف‪ ،‬وأنا‬ ‫وعموما يمكف تصنيؼ موقؼ النظمة العربية‬
‫ىنا سأكتفي مذك ار جيؿ الشباب‪:‬‬ ‫مف احتلاؿ الع ارؽ ما بيف ساكت‪ ،‬أو خائؼ‪ ،‬أو‬

‫بوش أوفد ارمسفيمد و اريس تباعا إلى صداـ‬ ‫متواطئ عمنا‪ ،‬أو متواطئ س ار‪.‬‬
‫حسيف في السجف عارضا إطلاؽ س ارحو‬ ‫بعد الحكـ الوطني الع ارقي برئاسة الفارس‬
‫ومعاممة رئاسية في أوروبا وحماية‪ .‬لكف صداـ‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬ودخوؿ الجيش المريكي‪ ،‬لـ يعد‬
‫أحد في الإدارة المريكية يتكمـ عف شيء اسمو‬
‫رفض‪.‬‬ ‫الشعب الع ارقي‪ ،‬بدأوا ومعيـ الفرس‬
‫وأقوؿ لمعرب الرسمييف (عفى الله عما مضى)‬ ‫والصفوييف يتكمموف عف شيعة وسنة‪ ،‬وعرب‬
‫وأك ارد وتركماف الخ‪ ،‬وقاموا بتشجيع العممية‬
‫وأتمنى أف تستفيقوا‪.‬‬
‫المقاومة الوطنية الع ارقية بقيادة شيخ‬ ‫الطائفية في الع ارؽ‪.‬‬
‫المجاىديف عزة إب ارىيـ‪ ،‬ىي الطريؽ لإعادة‬ ‫وفي حوار مع مسؤوؿ أمريكي‪ ،‬قمت لو‪ :‬عميكـ‬
‫أف تفيموا أف ثمانيف بالمئة مف الشعب الع ارقي‬
‫الع ارؽ إلى أمتو‪.‬‬ ‫ىـ عرب‪ ،‬وأف ‪ 95‬بالمئة مف السكاف ىـ‬
‫حاوروىـ وىـ يممكوف القدرة عمى تحقيؽ‬ ‫مسمموف‪ ،‬ومنذ استقلاؿ الع ارؽ عاـ ‪1921‬‬
‫الاستق ارر و المف وتحسيف الخدمات التي‬ ‫وحتى غزوكـ واحتلالكـ لمع ارؽ ‪ 2113‬لـ‬
‫يحتاجيا الشعب‪ ،‬والعممية السياسية التي تتاجر‬ ‫يشيد الع ارؽ أي ص ارع طائفي‪ ،‬ومف بيف‬
‫رؤساء الحكومات الذيف تولوا السمطة بيف عاـ‬
‫بيا إي ارف الصفوية فاشمة‪.‬‬ ‫‪ 1921‬وعاـ ‪( 2113‬قبؿ الاحتلاؿ) كاف تسعة‬
‫السكيف عمى رقاب المة‪ .‬فعودوا إلى العقلانية‬ ‫منيـ مف العرب الشيعة واثناف مف الك ارد‪،‬‬
‫وسارعوا لحوار مع ممثمي الفارس القائد العمى‬ ‫ومف بيف ‪ 18‬مف رؤساء الركاف في الجيش‬
‫لمجياد والتحرير وجيش النقشبندية‪ ،‬عزة‬ ‫الع ارقي كاف ثمانية مف الك ارد‪ ،‬وأف جريمة‬
‫إب ارىيـ‪ ،‬وربما تتساءلوف‪ :‬أيف ىـ؟ عندما‬ ‫ق ارركـ بحؿ الجيش الع ارقي وتسريح مئات‬
‫تختاروف وتقرروف التشاور مع ممثمي القائد‬ ‫اللوؼ مف الضباط والجنود الع ارقييف وجريمة‬
‫العمى لمجياد والتحرير‪ ،‬وطاولة الحوار‬ ‫ق ارر اجتثاث البعث‪ ،‬تعني تسميـ الع ارؽ إلى‬
‫والمفاوضات حلا لمواجية الطماع التوسعية‬ ‫إي ارف الصفوية عمى طبؽ مف ذىب‪ ،‬سيحاكمكـ‬
‫الإي ارنية الصفوية‪ ،‬فإف رجاؿ الع ارؽ قموبيـ‬
‫القانوف الدولي والتاريخ عنيا آجلا أـ عاجلا‪.‬‬
‫مفتوحة لمتيـ متساموف عمى الج ارح‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمي الميف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫مستوى الذكاء بيف التلاميذ‪ ،‬وبالفعؿ كانت‬ ‫بعد ثورة تموز العظيمة‪ ،‬كاف اىتماـ قيادة‬
‫المناىج بالمستوى الرفيع الذي أوصؿ طمبة‬ ‫البعث وشييد الحج الكبر بالتربية والتعميـ‬
‫الع ارؽ إلى الذرى وأصبح الطالب الع ارقي مثالا‬ ‫حيث قُدمت التربية عمى التعميـ كي ينشأ جيلا‬
‫لكؿ طمبة العالـ‪ ،‬وخير دليؿ العمماء والخب ارء‬ ‫يتميز بالتربية والخمؽ القويـ ومتعمما ليبني‬
‫والساتذة والمفكروف والمعمموف والمدرسوف‪،‬‬ ‫الوطف بكؿ تفاني واخلاص‪ ،‬وقد أمر الشييد‬
‫وكؿ ىذا بجيد القيادة الحكيمة وعمى أرسيا‬ ‫القائد ببناء المدارس حسب ما جاء بالخطة‬
‫الخمسية ويتـ بناء المدارس في كؿ محافظات‬
‫الشييد القائد صداـ حسيف‪.‬‬ ‫الع ارؽ وتكوف بشكؿ واحد وترصد ليا المبالغ‬

‫وكاف الاىتماـ بالطالب مف خلاؿ توزيع الكتب‬ ‫كاممة وبإش ارؼ منو‪.‬‬
‫والقرطاسية في بداية كؿ عاـ د ارسي فمـ يكف‬
‫الطالب يحتاج أف يشتري مف السواؽ لف‬ ‫كذلؾ كاف اىتماـ القائد ببناء جيؿ متعمـ‬
‫الدولة توفر لو كؿ ما يمزمو‪ ،‬ناىيؾ عف الكوادر‬ ‫ومخمص لموطف وللأمة العربية مف خلاؿ‬
‫التدريسية التي تمتاز بالخلاؽ العالية والكفاءة‬ ‫المناىج التربوية التي تواكب م ارحؿ نمو الطالب‬
‫التربوية والعممية‪ .‬كما كاف القانوف صارما عمى‬ ‫وقد ارتو الفكرية والعممية والثقافية وعمى أساس‬
‫كؿ مف يرتكب أي مخالفة تسيء لسمعة التربية‬
‫والتعميـ في الع ارؽ‪ ،‬وكاف التعميـ خاليا مف‬
‫التبعية الإي ارنية واليدؼ مف ذلؾ خمؽ جيؿ‬
‫يكوف انتماؤه لمعروبة والإسلاـ بعيدا عف‬
‫الطائفية والص ارعات الشعوبية ويتحمى بالقيـ‬
‫العربية الصمية مثؿ الشجاعة والكرـ وحب‬

‫‪29‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لإي ارف‪ ،‬أو مرتكبي الج ارئـ المخمة بالشرؼ مثؿ‬ ‫الوطف والإيماف بالله والابتعاد عف الشرؾ‬
‫التحرش والتزوير والسرقة وغيرىا‪.‬‬ ‫والإلحاد‪ .‬وكاف التعميـ في الع ارؽ مجانيا كي لا‬
‫يرىؽ الطالب وأىمو وكاف ىناؾ تشجيع مف قبؿ‬
‫وكذلؾ أصبحت مدارس الع ارؽ اليوـ كالخ ارئب‬ ‫الشييد صداـ حسيف حيث يرسؿ المتفوقوف‬
‫تفتقد لبسط الإمكانيات‪ ،‬وفي المقابؿ تتوفر في‬ ‫لإكماؿ د ارستيـ إلى الخارج وعمى نفقة الدولة‪،‬‬
‫المدارس الىمية كؿ الإمكانيات المفترضة أنيا‬ ‫وكانت الجامعات أيضا مجانية والقساـ‬
‫مف حصة المدارس الحكومية‪ ،‬لنيا تابعة‬
‫لممتنفذيف ولمف جاءت بو إي ارف أو لممنخرطيف‬ ‫الداخمية مجانية‪.‬‬
‫بالعممية السياسية العميمة لسحب أمواؿ‬
‫الع ارقييف لتعميـ الطفاؿ‪ ،‬في ضرب لكؿ القيـ‬ ‫واعتبر الطالب مف أىـ أولويات القياد ‪ ،‬فمنذ‬
‫دخولو المرحمة الابتدائية وحتى تخرجو‪ ،‬كاف‬
‫والخلاؽ العربية الصمية‪.‬‬ ‫مسؤولية الحكومة ما أنتج ىذا الكـ اليائؿ مف‬

‫فرحـ الله شييد الحج الكبر الذي كاف لو‬ ‫الكوادر التعميمية في الع ارؽ‪.‬‬
‫الدور الخالد في بناء الع ارؽ العظيـ وانشاء‬
‫جيؿ الثورة والقادسية وأـ المعارؾ الذي كاف‬ ‫ولولا ىؤلاء المتعمميف والمثقفيف لصبحت‬
‫وما ازؿ ىدفو إنقاذ الع ارؽ مف التبعية والطائفية‬ ‫أجياؿ الع ارؽ في الياوية في ع ارؽ ما بعد‬
‫الاحتلاؿ‪ ،‬فرغـ الاجتثاث والإقصاء والتيميش‬
‫والشعوبية والزندقة‪.‬‬ ‫إلا أف ما تبقى مف شرفاء التعميـ مستمروف‬
‫في جيادىـ لإنقاذ طمبة الع ارؽ مف التخمؼ‬
‫عاش ع ارؽ صداـ حسيف ح ار عربيا‪.‬‬ ‫والتعصب والطائفية التي جاء بيا المحتؿ‬
‫المريكي والإي ارني بعد أف ضخ لمتعميـ التابعيف‬
‫والرحمة والخمود لشييد الحج الكبر‪.‬‬

‫والرحمة والخمود لكؿ رفاقنا وكؿ شيداء الع ارؽ‬
‫والمة العربية‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وتوجيياتو تنبع مف الإص ارر عمى تحقيؽ‬ ‫عادؿ شبات ‪ /‬فمسطيف‬
‫الإنجا ازت القومية اليادفة لردـ اليوة وترميـ‬ ‫لا يمكف أف تذكر أو تتكمـ عف الشييد صداـ‬
‫الخمؿ بيف الماضي العربي واش ارقاتو‬ ‫حسيف بمعزؿ عف الحديث عف مضاميف القيـ‬
‫الحضارية‪ ،‬والحاضر الذي تولد عف الاحتلاؿ‬ ‫والخلاؽ العربية‪ ،‬أي مكارـ الخلاؽ‪ ،‬ولـ‬
‫الاستعماري وما ترتب عنو مف فرض التجزئة‬ ‫تنحصر في إطار الحاديث أو الكممات والقوؿ‪،‬‬
‫ونشر التناحر والتفرقة‪ ،‬وخمؽ نفسيات ضعيفة‬ ‫وانما أخذت مج ارىا وأبعادىا وحضورىا‬
‫تتعاطى مع واقع التجزئة وتغذيو عمى مستوى‬ ‫فأصبحت م ارفقو لو‪ ،‬فكانت مف ممي ازت الشييد‬
‫أنظمو وحكاـ وطبقات منتفعة‪ ،‬مع إثارة النع ارت‬ ‫صداـ حسيف العمؿ بيا وعمى ضوئيا‪ ،‬ومنياجا‬
‫والفوارؽ الاقتصادية والاجتماعية‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫حياتيا لو‪ ،‬يعكس بتعبي ارتو اليومية تعاممو‬
‫فرض القيود المصطنعة وتشجيعيا لضماف‬ ‫وممارساتو مع الجميع وخاصة البسطاء‪ ،‬فكاف‬
‫استم ارر وبقاء الكياف الصييوني واحتلاؿ‬ ‫عمما ممي از لمرجولة وما تتضمنو مف قيـ‬
‫وأخلاؽ عربية كالشيامة والمروءة‬
‫فمسطيف‪.‬‬ ‫والنخوة والكرـ‪ ،‬كما كاف ارية خفاقة في‬
‫إف احتلاؿ الع ارؽ واستيدافو وتدميره‪ ،‬مخطط‬ ‫الشجاعة والإقداـ ورفض الضيـ ومقاتمة الباطؿ‬
‫واضح المعالـ والبعاد‪ ،‬بدءا بتعطيؿ وشؿ‬
‫الحزب بقتؿ قياداتو ومناضميو وتشريدىـ‬ ‫والعفو عند المقدرة‪.‬‬
‫تمييدا لحظره مع استئصاؿ مبرمج لقيمو‪ ،‬عبر‬ ‫لقد كانت حياة الشييد صداـ حسيف مميئة‬
‫غزو ثقافي وسياسي واجتماعي مكثؼ‪ ،‬وانتياء‬ ‫وحافمة بالممارسات التي تعكس تعبي ار وايمانا‬
‫بالقضاء عمى حركة التحرر العربي‪ ،‬واستم ارر‬ ‫عقائديا والت ازما مبدئيا‪ ،‬وعبقرية نادرة وواعية‪،‬‬
‫الاحتلاؿ وتكريسو‪ ،‬وىو ما يدعو إلى استنفار‬ ‫مع عمؽ وشمولية في الرؤية ووضوح‬
‫الجيود والعمؿ عمى تكويف جبية جماىيرية‬ ‫الىداؼ‪ ،‬والتطمع الطموح وما تتطمبو مف‬
‫عربية‪ ،‬لمتصدي لممؤام ارت واسقاطيا عبر‬ ‫توفير الظروؼ والسباب لتفجير الإمكانيات‬
‫وتوظيؼ الطاقات‪ .‬فكانت إج ارءاتو وق ار ارتو‬
‫الكفاح الشعبي المسمح‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بإيمانو أف ىذه المة الخالدة لا يمكف أف تنيزـ‬ ‫ناصر عبد المجيد الحريري ‪ /‬سوريا‬
‫أماـ جبروت وطغياف الغرب‪.‬‬ ‫ىو الحؽ الذي لا ميرب منو‪ ،‬ىو نياية‬
‫الطريؽ الذي يسمكو أ ُّي منا رغـ اختلافنا في‬
‫الع ارؽ كاف يمثؿ لمجميع التنوع ال ارقي حضارياً‬
‫واجتماعياً وفكرياً الذي طرح الظؿ والثمر خلاؿ‬ ‫منيج وأسموب ىذا السموؾ‪.‬‬
‫إنيا لحظة الرحيؿ عف ىذا العالـ الفاني إلى‬
‫آلاؼ السنيف‪.‬‬ ‫خمود لا يسكنو إلا الواثقوف مف وعد الله‪،‬‬
‫ولف المة العربية كأقطارىا بما تمثؿ حضارياً‬
‫وأخلاقياً واقتصادياً حاوؿ الغرب والصييونية أف‬ ‫الصادقوف مع أنفسيـ ومع الآخريف‪.‬‬
‫يعيثوا بيا تقتيلاً وتدمير مقد ارتيا الاقتصادية‬ ‫بيف لحظة وأخرى لـ أصدؽ أني أكتب لذكرى‬
‫والحضارية والعممية‪ ،‬فكاف الع ارؽ ىو الصخرة‬ ‫استشياد زعيـ سيبقى خالداً في ذاكرة الجياؿ‬
‫التي تقؼ في طريؽ تنفيذ ىذا المخطط‬
‫ما بقيت الرض مأىولة بسكانيا‪.‬‬
‫الإج ارمي‪.‬‬ ‫تختمؼ معو‪ ،‬لكنؾ تحبو‪ ،‬تبتعد عنو‪ ،‬وفي‬
‫تحالفوا مع الشيطاف‪ ،‬وقدموا الإغ ارءات لبعض‬ ‫لحظة ما تجده قريباً منؾ يحمؿ ابتسامة عمى‬
‫الحكاـ العرب لجؿ الانتقاـ مف ىذا الصمود‬
‫الع ارقي الذي استمر سنوات طويمة‪ ،‬حاصروه‬ ‫شفتيو لا يمكف أف تتكرر‪.‬‬
‫اقتصادياً وسياسياً‪ ،‬وكاف يخرج منتص ارً مف كؿ‬ ‫الشييد الزعيـ الخالد في قموب العرب‪ ،‬الخالد "‬
‫معركة يفرضونيا عميو‪ ،‬وأكثر قوة وقدرة عمى‬ ‫إف شاء الله " في رحاب الفردوس عند مميؾ‬

‫المواجية‪.‬‬ ‫مقتدر" صداـ حسيف "‪.‬‬
‫لا أكتب ىنا دفاعاً عف الع ارؽ ولا عف القائد "‬ ‫لا يمكف لحد منا أف ينكر أف ىناؾ مخططاً‬
‫صداـ حسيف "‪ ،‬لف الشياء الجميمة لا تتأثر‬ ‫صييوني لقتؿ كؿ ما ىو جميؿ في عالمنا‬
‫أصلاً بإطلاؽ الرصاص عمييا لنيا تمتمؾ‬ ‫العربي‪ ،‬ولا ينكر أحد أف ىناؾ مف وقؼ في‬
‫وجو ىذا المخطط ثابتاً عمى مبدئو متشحاً‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فتحالؼ الشيطاف الإي ارني مع الشيطاف‬ ‫المناعة التاريخية التي تجعميا بمنأى عف‬
‫المريكي متبوعاً بأبالسة العالـ لمتخمص مف‬ ‫التأثر بكؿ ما تتعرض لو‪.‬‬
‫قائد استطاع تمقينيـ درساً في الحفاظ عمى‬
‫كن ُت مف الجيؿ الذي أدرؾ أحداثاً جساماً عمى‬
‫السيادة الوطنية ومقد ارت المة والشعب‪.‬‬ ‫الساحة العربية‪ ،‬مف غزو لبناف إلى الحرب‬
‫رفض مغادرة الع ارؽ‪ ،‬لنو عرؼ أف كؿ بمداف‬ ‫الع ارقية الإي ارنية والى غيرىا مف الحداث التي‬
‫العالـ مع إغ ارءاتيا لا تستطيع أف تمنح قمبو‬ ‫مرت بيا المة العربية‪ ،‬ولكني لـ أ ِع _ إلا‬
‫متأخ ارً _ لماذا كؿ ىذه الحقد الذي بدأ يتفجر‬
‫النبض كما الع ارؽ‪.‬‬
‫واجييـ وقاوـ‪ ،‬وأنشأ مقاومة أذلت كؿ شياطيف‬ ‫عمى المة العربية وبشكؿ تصاعدي متسارع؟‬
‫حدث غزو لبناف‪ ،‬فحرب إي ارف ضد الع ارؽ التي‬
‫وأبالسة العالـ الذيف تآمروا عميو‪.‬‬ ‫استمرت لثماف سنوات مدعومة مف الغرب الذي‬
‫واستشيد في لحظة ابتسامة لا يمكف أف تتكرر‬ ‫لـ يوقؼ توريد السلاح والخب ارء لنظاـ الملالي‪.‬‬
‫في التاريخ‪ ،‬وفي تمؾ المحظة كاف ييابو كؿ‬ ‫وبرغـ كؿ التأثي ارت السمبية عمى الداخؿ الع ارقي‬
‫جلاديو‪ ،‬ويخافوف مواجيتو حتى في لحظاتو‬ ‫إلا أنو خرج منتص ارً قوياً لقف النظاـ الإي ارني‬
‫درساً قوياً‪ ،‬ألا يفكر في الاعتداء عمى المة‬
‫الخيرة‪.‬‬ ‫العربية‪ ،‬وأف يت ارجع عف أطماعو التوسعية في‬
‫فأصبح الع ارؽ بعد تمؾ المحظة مختمفاً عما‬
‫قبميا‪ ،‬فمف المؤسؼ أنو أصبح مأو ًى لمياربيف‪،‬‬ ‫الخميج العربي‪.‬‬
‫فما أف وصموا إليو حتى تحركت غ ارئزىـ‬ ‫كؿ ىذا كاف يمثمو قائد ق أر أطماع إي ارف والغرب‬
‫العدوانية وتحولوا بقدرة قادر إلى مجاىديف‬
‫باسـ الديف بعد أف كانوا عمى ىامش الحياة‬ ‫جيداً‪ ،‬فأجاد في الرد عمييـ‪.‬‬
‫ولف الع ارؽ يمثؿ الركف الساسي والمتيف لقوة‬
‫ومعدميف أخلاقياً وفكرياً!‬ ‫المة العربية وقدرتيا عمى المواجية‪ ،‬كاف لا بد‬
‫إف القتؿ الذي يمارسونو أصبح تسمية الفاشميف‬ ‫مف التخطيط لإنياكو والقضاء عمى مقد ارت‬
‫الذيف يمارسوف أعماليـ في الظلاـ لنيـ‬
‫القوة لديو‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مف جديد لتأخذ مكانتيا الطبيعية في صيرورة‬ ‫يخافوف النور المتلألئ مف أي نجمة في‬
‫التطور الحضاري الصحيح‪.‬‬ ‫السماء!‬

‫إف الغرب يحاوؿ أف يخترؽ كؿ الجبيات‪ ،‬وكاف‬ ‫وما يثير الدىشة والسى أف بعض النظمة‬
‫الع ارؽ بما يمثؿ ىو خارطة وجداف المة‬ ‫العربية قد تورط في ىذه المعبة القذرة ووقع مع‬
‫العربية ويمثؿ الموقع الاست ارتيجي المتقدـ مف‬ ‫المرتزقة عقداً يتعيد فيو بتقديـ كؿ ما‬
‫مواقع النيضة العربية المستقبمية‪ ،‬فإذا سقط‬ ‫يحتاجونو لحرؽ الاخض ارر وتدنيس الك ارمات‪،‬‬
‫ىذا الموقع وانيزـ وتحوؿ إلى أرض خصبة‬ ‫ويتعيدوف فيو بتقديـ قائمة يومية لجثث‬
‫لممرتزقة فإف بقية المواقع في المة ستتياوى‬ ‫البرياء حيث ثبت أنيـ لف ينالوا المزيد مف‬
‫وتسقط تباعاً وتصبح المة العربية أمة‬ ‫الدعـ إلا إذا ارتفع عدد النجوـ التي يقتمونيا‬
‫منقرضة كالمغة المسمارية والييروغميفية يتفرج‬
‫لنيا الطريقة الوحيدة لدييـ لمث ارء!‬
‫عمييا سياح العالـ في متاحؼ التاريخ !!‪.‬‬ ‫إف النموذج الذي يقدمو ىؤلاء المرتزقة ليس‬
‫أنا متعص ٌب لقوميتي ولا أقبؿ أف نكوف حج ارً‬ ‫ىو الصيغة والنموذج الذي يلائـ ىذه الرض‪،‬‬
‫بعد أف كانت الحياة تنبعث بكؿ حيويتيا‬ ‫فما ىو إلا كائف رخو عجيب لا ينتمي إلى ىذه‬
‫وعنفوانيا مف ىذه الرض‪ ،‬ولف أقبؿ أف نصبح‬ ‫الرض ولا ىذا التاريخ ولا يعبر عف‬
‫أصحابيما‪ .‬ولا يتكمـ لغتيـ ولا يعاني ذات‬
‫ضريحاً رخامياً يدؿ عمى بقايا أمة !!‪.‬‬
‫أييا الشييد القائد‪:‬‬ ‫اليموـ التي يعانونيا‪.‬‬
‫ليس مصادفة أف تنشط ىذه الجماعات‬
‫لروحؾ السلاـ‪ ،‬ولفكرؾ وقيمؾ المغروسة في‬ ‫المشبوىة المدعومة إي ارنياً وأمريكياً‪ ،‬في وقت‬
‫أبناء المة الدواـ‪ .‬سننيض مف جديد‪ ،‬لننا لا‬ ‫يحاوؿ الغرب تطويؽ المة العربية اقتصادياً‬
‫وعسكرياً وسياسياً ليمنعيا مف اكتشاؼ ذاتيا‬
‫نعرؼ الاستكانة والاستسلاـ‪.‬‬
‫أسأؿ الله لؾ الخمود في الجنة‪ ،‬ولقاتميؾ المعنة‬

‫والجحيـ‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ذلؾ عيد جديد فيو اكتشاؼ لمذات الوطنية‬ ‫إسماعيؿ أبو البندورة ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫والقومية وفيو تحٍد وك ارمة وفيو إنساف يتطمع‬
‫إلى المستقبؿ وييرع إلى البناء والتنمية‬ ‫بعد أف أوضحنا في العديد مف المناسبات‬
‫والإعمار ويحب الوطف والمة‪ ،‬وظيرت عمى‬ ‫والكتابات أف الكتابة عف الشييد في ذكرى‬
‫السطح وفي ثنايا المتف مفاىيـ جديدة عف‬ ‫استشياده ليست نمطاً مف عبادة الشخصية‬
‫حماية الوطف والمف القومي العربي ومورست‬ ‫وليست تغييباً للآخريف أو تقميصاً لعبقرية‬
‫ميدانياً في أكثر مف معركة عربية دفاعا عف‬ ‫الوطف واخت ازلو بشخص أو حزب‪ ،‬وانما ىي‬
‫دمشؽ وفمسطيف وغيرىا مف المواقع وساحات‬ ‫إعادة ق ارءة لمشروع قومي كبير اضطمع بو‬
‫المواجية‪ ،‬ومفاىيـ عف التعاوف والتبادؿ‬ ‫الشييد ورفاقو وأوصموه بالجيد والإيثار‬
‫والاندماج العربي‪ ،‬ووضع المشروع تعريفاً حادا‬ ‫والصدؽ والمانة وحب الوطف إلى عتبات‬
‫ونقيضاً معادياً لمصييونية وكيفية مواجية‬ ‫التحقؽ واخت ارؽ الواقع البئيس الذي خيـ عمى‬
‫مشروعيا الاغتصابي وخمخمة كيانيا تمييدا‬
‫الع ارؽ والمة العربية بأكمميا‪.‬‬
‫لتفكيكو وزوالو‪.‬‬
‫نعـ‪ ،‬المشروع القومي النيضوي الذي بزغ في‬
‫وعميو‪ ،‬فإف استذكار الشييد المجيد ن اره‬ ‫الع ارؽ منذ عاـ ‪ 1968‬كاف مشروعاً قومياً‬
‫ضرورة فكرية وحقاً لازماً لنو يرتبط بمعاني‬ ‫بديلا يعمؿ عمى تغيير الوقائع والصور السمبية‬
‫ودلالات كبيرة لا بد مف وضعيا أماـ عقؿ المة‬ ‫والنيوض بالع ارؽ والمة لتكوف داخؿ تاريخيا‬
‫في كؿ الم ارحؿ وخصوصاً في مرحمتنا الكارثية‬ ‫لا خارجو كما ىي الآف‪ ،‬وكاف لمقيادة برئاسة‬
‫ال ارىنة حيث تزوغ النظار عف السبؿ الواجبة‬ ‫الشييد الدور البرز في صياغة ىذا المشروع‬
‫لتثبيت المة في التاريخ والدفاع عف وجودىا‬ ‫وتجسيده بممارسات وطنية وقومية أخرجت‬
‫الناس مف قمقـ اليأس والاستلاب ووضعتيـ‬
‫أماـ مسؤولياتيـ التاريخية‪ ،‬وبزغ عمى ضوء‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والعرب ‪ -‬صورة الشعب العطش والجائع في‬ ‫وقيميا‪ ،‬وحيث تظير إلى الوجود صيينة عربية‬
‫بلاد الخير والنماء ‪ -‬وىو يشتاؽ إلى قائده‬ ‫تريد أف تدخؿ المقطاء وكيانيـ في حياض‬
‫ويستعيده ويترحـ عمى زمنو وأفعالو ويتحدى‬ ‫وبيضة المة وتسوغ ليـ الوجود اللاتاريخي‬
‫ويتظاىر باسمو حكومات العملاء ويرفع صورتو‬
‫في كؿ أنحاء الع ارؽ دليلا عمى ارتباط عميؽ‬ ‫والاستيطاف والقتؿ والاغتصاب‪.‬‬
‫بعيده ومشروعو والمعاني الكبرى المرتبطة‬
‫واستذكار الشييد يستجمب المعاني في العديد‬
‫بيا‪.‬‬ ‫مف القضايا‪ ،‬ولعؿ ما جرى ويجري في الع ارؽ‬
‫منذ عاـ ‪ 2113‬وحتى المحظة أبرز ما يدور‬
‫ولعؿ ذلؾ ما أصبح يشكؿ عودة وعي لدى‬ ‫عمى ألسنة الناس ووسائؿ الإعلاـ إذ نرى‬
‫العديد مف الوساط داخؿ الع ارؽ وخارجو‬ ‫ويرى العالـ معنا اشتعاؿ المقارنة بيف ماضي‬
‫واسترجاعا لمرحمة عممت أجيزة إعلاـ تضميمية‬ ‫الع ارؽ وحاضره ومدى ومعنى حضور الشييد‬
‫عمى تشويو إنجازىا وطمس معالميا وحيث‬ ‫ومشروعو ونيجو المتعاظـ في الع ارؽ المحتؿ‬
‫أصبحنا نشيد الاعتذا ارت والق ارءات‬ ‫ارىناً حيث لا ماء ولا كيرباء ‪ -‬وفي الع ارؽ‬
‫الاسترجاعية الجديدة التي تتناوؿ عيده‬ ‫أمية وجوع ‪ -‬وتمؾ مف القضايا التي لا بد أف‬
‫وانجا ازتو المر الذي يشيد عمى صحة مشواره‬ ‫تمفت أنظار القاصي والداني وىـ يعاينوف غياب‬
‫السياسي وموقعو كقائد عربي وعالمي مضى‬ ‫الع ارؽ وانتكاس شأنو بيف الدوؿ ويقارنوف بيف‬
‫جسدا وبقي حياً بمعانيو‪ ،‬يتوالد في كؿ‬ ‫الع ارؽ الوطني عمى مدى خمسة وثلاثيف عاماً‬
‫المحظات ويتحوؿ إلى مثاؿ وحافز لكؿ مف يريد‬ ‫وما أصبح عميو الآف في ظؿ العملاء والعمائـ‬
‫أف يبدأ بدايات صحيحة في التغيير‬
‫المرتبطة بإي ارف وأمريكا‪.‬‬
‫والاستنياض والدفع بالمة إلى الماـ‪.‬‬
‫ىذه الملاحظات والإشا ارت لا بد أف تمحظ وأف‬
‫توضع عمى الطاولة وأماـ عقؿ الع ارقييف‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الع ارؽ بمثابة موقع عربي متقدـ لقيادة المة‬ ‫الميندس رياض الدبعي ‪ /‬اليمف‬
‫حيث ملأ القائد الشييد صداـ حسيف ورفاقو‬ ‫لـ يكف احتلاؿ الع ارؽ واغتياؿ قائده الشييد‬
‫وعمماء الع ارؽ وقادتو المفكروف الف ارغ القيادي‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬حدثاً عسكرياً معتاداً بيف دوؿ أو‬
‫المناط بيـ لقيادة أمة العرب ليس فقط عمى‬ ‫مسالة حرب عسكرية تقميدية مف تمؾ التي‬
‫الصعيد العسكري بؿ والعممي والثقافي والتعبوي‬ ‫يشيدىا التاريخ كثي ارً أياً كانت نياياتيا واتفاؽ‬
‫الشامؿ‪ ،‬وتأسست في الع ارؽ دولة عظيمة عمى‬ ‫قادتيا عمى صيغة صمح أو تفاىـ ومف ثـ‬
‫قواعد متينة يفاخر بيا أبناء الع ارؽ والمة‬ ‫ينتيي كؿ شيء‪ ،‬فقد كاف ذلؾ الغزو الكوني‬
‫لمع ارؽ بمثابة الحدث الىـ والعظـ والمؤامرة‬
‫العربية‪.‬‬ ‫الرىيبة الخطر التي تعرضت إلييا أمتنا‬
‫* القضاء عمى الذات العربية القومية التي دأب‬ ‫العربية بعد احتلاؿ فمسطيف وبعد النكبة العربية‬
‫الع ارؽ بقيادة الشييد والبعث عمى إعادة بنائيا‬ ‫في حزي ارف عاـ ‪ ،1967‬وربما كانت أىـ‬
‫وذلؾ لف الع ارؽ وقيادتو أعادت إلى المة‬ ‫المنعطفات التاريخية السيئة التي أجبرت بعدىا‬
‫الشعور القوي بالانتماء العروبي مف خلاؿ‬ ‫المة عمى المضي فيو‪ ،‬وأفرزت الكثير مف‬
‫مواقفيا الداعمة لقضايا المة في شتى‬ ‫المتغي ارت المصيرية في حياة المة حاض ارً‬
‫المجالات والمحافؿ الدولية واستطاعت أف‬ ‫ومستقبلاً‪ ،‬وبالنظر إلى أىداؼ ىذا الغزو التي‬
‫تحتضف المواطف العربي في موريتانيا وىي‬ ‫حاولت أف أُلخص بعضاً منيا ىنا‪ ،‬وىي ما‬
‫أبعد قطر عربي جغ ارفياً وتعيد إليو قوة الشعور‬
‫بالذات القومية مف خلاؿ الدعـ المباشر عممياً‬ ‫يمي‪:‬‬
‫وثقافياً ومادياً‪ .‬ولف حزب البعث العظيـ انتشر‬ ‫* القضاء عمى الموقع المتقدـ الحضاري‬
‫وتوغؿ في كؿ أقطار المة وكاف بمثابة قطار‬ ‫والعممي والثقافي للأمة العربية ممثلاً بالع ارؽ‪،‬‬
‫سريع يتجاوز حدود سايكس بيكو‪ ،‬وتجاوز‬ ‫حيث استطاعت قيادة الع ارؽ أف تؤسس لقيـ‬
‫حضارية متقدمة عمى مستوى الإنسانية‪ ،‬وكاف‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الحياة العربية أعادت صياغة وترتيب الذىنية‬ ‫الحكاـ والحكومات وتجاوز الحالة القٌطرية بقوة‬
‫الثورية والعممية والثقافية لدى المواطف العربي‬ ‫المبادئ والىداؼ التي رسميا مفكرو البعث‬
‫فكاف يشعر ابف اليمف والسوداف والمغرب وبقية‬ ‫الوائؿ وكرستيا قيادة الشييد المجيد صداـ‬
‫أقطار المة بأف الشييد أبو عديلا يمثؿ الع ارؽ‬ ‫حسيف رحمو الله‪ ،‬بقيادتو التاريخية التي لـ‬
‫فقط وانما يمثؿ قائدا عربيا مؤمنا مخمصا‬ ‫يشيد ليا تاريخ المة مثيلاً‪ ،‬ولذا فقد كاف مف‬
‫أولويات الغزو والاحتلاؿ ىو القضاء عمى ىذه‬
‫يمتمؾ كؿ الصفات العظيمة لقيادة المة‪.‬‬ ‫الروح القومية العظيمة التي تعتبر إحدى‬
‫* إعادة صياغة العلاقات العربية ‪ -‬العربية‬ ‫مقومات الوحدة التي تجمع أواصر المة ميما‬
‫عمى أساس القطرية والمصالح الغربية‬
‫المرتبطة بحكاـ وحكومات تمؾ القطار‬ ‫اختمفت الدياف والمذاىب‪.‬‬
‫واضعاؼ الت اربط بيف مواطنييا وحرماف مواطني‬ ‫* إف ارغ الساحة العربية مف القيادات التاريخية‬
‫أقطار أخرى مف الاستفادة مف بقية القطار‬ ‫ممثمة بالقائد الشييد صداـ حسيف ورفاقو‬
‫العربية في توجيو مف الغرب الاستعماري‬ ‫القادة التاريخييف لعمميـ بأف ىؤلاء القادة‬
‫لتكريس القٌطرية وخمؽ شعور مف الانتماء‬ ‫التاريخيوف ىـ مف ُيعيد صياغة واقع المة‬
‫القٌطري كبديؿ للانتماء إلى المة ونفي‬ ‫العربية ويستطيعوف استنياض مكامف القوة في‬
‫المصمحة القومية بؿ وخمؽ الخلافات القٌطرية‬ ‫جماىيرىا‪ ،‬ولعمميـ بأف أمة العرب إنما تحتاج‬
‫بتأسيس بؤر توتر دائمة بيف الحكاـ وبالتالي‬ ‫إلى القيادة القوية المخمصة فكؿ الإمكانات‬
‫بيف المواطنيف العرب عامة ودعـ الثقافة‬ ‫المادية والبشرية متوفرة ولا تحتاج إلا لمف‬
‫القٌطرية باعتبار أف الوطف ىو تمؾ الدولة‬ ‫يوجو ىذه القوة الضاربة‪ ،‬وىـ يعمموف حؽ‬
‫القٌطرية التي يعيش فييا مواطنوىا فقط في‬ ‫العمـ بأف أمتنا العربية والإسلامية عبر تاريخيا‬
‫مسعى متصؿ مع بنود المؤامرة لكسر الروابط‬ ‫المجيد وبما زخر بو مف أمجاد إنما كانت أمة‬
‫تصنع القادة وىـ يصنعونيا‪ ،‬وكاف لمكاريزما‬
‫القومية لمعرب كأمة واحدة‪.‬‬ ‫التاريخية والقومية لمشييد تواجد فعاؿ في‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫* ترسيخ فكرة الاني ازـ والانكسار العسكري‬ ‫* كسر الحواجز السياسية أماـ الحكاـ المواليف‬
‫العربي أماـ القوة العسكرية الصييونية وأماـ‬ ‫لمغرب وذلؾ بعقد الصفقات المشبوىة مع‬
‫أي قوة إقميمية أخرى‪ ،‬خاصة بعد ظيور الكياف‬ ‫الكياف الصييوني تمييداً لمتطبيع الشامؿ معو‬
‫الصييوني بمظيره الحقيقي العاجز عف‬ ‫ولصفقة القرف‪ ،‬وقد تييأ ذلؾ ليـ بعد الغزو‬
‫المواجية العسكرية لمع ارؽ بعد القصؼ‬ ‫واغتياؿ القائد وما كاف ىذا ليحدث في حياة‬
‫الصاروخي الع ارقي لو وتيديده مف قبؿ القائد‬ ‫القائد المجيد وما كاف ليسمح بو وما كاف‬
‫الشييد الذي وضعو في موضعو الحقيقي‬ ‫ليتج أر أي حاكـ عربي ( برغـ عمالتو لمغرب )‬
‫الصحيح العاجز‪ ،‬وبعد ظيور قوة الع ارؽ‬ ‫أف يعقد تمؾ الصفقات المشبوىة مع إي ارف أو‬
‫العسكرية العظيمة ومؤسسات التصنيع الحربي‬
‫العملاقة التي كانت تبشر باكتفاء عسكري‬ ‫مع الكياف الصييوني‪.‬‬
‫نوعي ذاتي وتنامي القد ارت العسكرية بشكؿ‬ ‫* استغلاؿ بعض التناقضات الدينية والمذىبية‬
‫عاـ وبعد انتصا ارت الع ارؽ في القادسية‬ ‫داخؿ القطر الواحد وتصديرىا إلى أقطار أخرى‪،‬‬
‫لإثارة ىذه النزعات التي مف شأنيا خمؽ‬
‫الثانية‪.‬‬ ‫الك ارىية والتنافر والبغضاء الدائمة بيف أبناء‬
‫* توطيف فكرة الفشؿ السياسي العربي لدى‬ ‫المجتمعات العربية وأيضاً لانت ازع الولاء‬
‫المواطف العربي عموماً مف خلاؿ إظيار الحكاـ‬ ‫القومي والإسلامي مف أبناء المة وتوجيو‬
‫العرب بمظير العاجزيف والفاشميف سياسياً مما‬ ‫الولاءات إلى زعامات دينية وطائفية ترتبط‬
‫يخمؽ شعو ارً اني ازمياً وسمبياً لا إ اردياً لدى‬ ‫بدوؿ إقميمية غير عربية كإي ارف وتركيا بحيث‬
‫الشارع العربي بما ينسؼ أي أمؿ لدييا بتغيير‬ ‫تفقد الدولة وجودىا ككياف يحافظ عمى وحدة‬
‫الوضع إلى الفضؿ وبما يقضي عمى أي نزعة‬ ‫ىذه المجتمعات وبالتالي يؤدي إلى تفككيا‬
‫لمتحرر والانعتاؽ والرضوخ للأمر الواقع‬ ‫وتفكؾ المة‪ ،‬وىذا ما ن اره ماثلاً لمعياف في‬
‫المفروض عمييا ولا يسيـ في نشوء أي‬
‫الع ارؽ وأقطار عربية أخرى‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المنطقة وكيلاً ليا ليضمف حماية مصالحيا‬ ‫مقاومة عربية وىو ما قد أُطمؽ عميو انكسار‬
‫النفسية العربية سياسياً وحتى ثقافياً وحضارياً‪.‬‬
‫الاستعمارية‪.‬‬ ‫* إعادة الثقة لمشارع الصييوني بحكومتو‬
‫وحمفائيا الغربييف وذلؾ بعد ىجرة الكثير منيـ‬
‫* استد ارؾ الفشؿ السياسي والعسكري القديـ‬ ‫إلى بمدانيـ الصمية التي وفدوا منيا‬
‫لدوؿ الغرب الاستعماري القائـ عمى مسألة‬ ‫كمستوطنيف بعد القصؼ الصاروخي وتيديدات‬
‫الاستعمار والغزو المباشر للأقطار العربية‬ ‫القائد الشييد لكيانيـ اليزيؿ‪ ،‬وبالمقابؿ تثبيط‬
‫والذي انتيى في خمسينيات وستينيات القرف‬ ‫ىمة المقاومة الفمسطينية التي دعميا الع ارؽ‬
‫الماضي بقياـ ثو ارت عربية في العديد مف‬ ‫وىيأ ليا الكثير مف أسباب الاستم ارر وكاف ىذا‬
‫القطار العربية‪ ،‬واستد ارؾ الفشؿ العسكري‬ ‫الدعـ أحد أسباب قياـ الانتفاضات الفمسطينية‪،‬‬
‫لموكيؿ الصييوني والذي توقؼ عند خروجو مف‬ ‫ويندرج ىذا في بند الإبقاء عمى الييبة‬
‫جنوب لبناف واحتلالو لمجولاف أو سيناء قبؿ‬ ‫العسكرية والتفوؽ العسكري الصييوني وذلؾ‬
‫استعادتيا المذلة مف قبؿ نظاـ المقبور‬ ‫بقياـ حمفائيـ الغربييف بالغزو المباشر لمع ارؽ‬
‫السادات وكذلؾ فشؿ الصياينة السياسي في‬ ‫وتجنيب الصياينة الدخوؿ في حرب مباشرة مع‬
‫الانخ ارط داخؿ المجتمع العربي لتدميره مف‬ ‫العرب ومع الع ارؽ تحديداً لف نتائجيا لف تكوف‬
‫الداخؿ وتوقفو عند اتفاقيتي كامب ديفيد‬ ‫لصالح الصياينة بالتأكيد وىذا أخطر ما في‬
‫ووادي عربة‪ ،‬وتـ تلافي ىذا الفشؿ بإضافة‬ ‫المر حيث ارتكزت استراتيجية الغرب الامبريالي‬
‫عنصر إقميمي جديد إلى معادلة الص ارع العربي‬ ‫عمى خمؽ كياف صييوني متفوؽ وبشكؿ كبير‬
‫الصييوني وىو العنصر الإي ارني الذي رسمت‬ ‫عمى أقطار المة مجتمعة بما وىبتو مف‬
‫لو دوائر الغرب الامبريالي خارطة طريؽ‬ ‫إمكانات تسميحية عسكرية متنوعة ومتقدمة لا‬
‫بملامح مختمفة تماماً عف ملامح الص ارع‬ ‫تدع مجالاً لمقارنتو بأي قطر عربي‪ ،‬وبما‬
‫العربي الصييوني مستغمة توافؽ أىداؼ الفرس‬ ‫يضمف لو البقاء كحميؼ است ارتيجي قوي في‬
‫القومية وأطماعيـ في توسيع حدود‬
‫امب ارطوريتيـ المزعومة عمى حساب المة‬
‫العربية‪ ،‬فكاف الدور الإي ارني متناغماً تماماً مع‬
‫ما تريده تمؾ الدوائر الغربية ومع ما يخطط لو‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫سمفاً لمصالحيما ولف يؤدي ىذا الخلاؼ إلى‬ ‫الصياينة وحاجتيـ إلى تدمير المة عسكرياً‬
‫قياـ أمريكا بكؿ الحواؿ بالاستغناء عف خدمات‬ ‫ومجتمعياً وتمزيقيا إلى كيانات وطوائؼ‬
‫إي ارف في المستقبؿ القريب المنظور وبالمقابؿ‬ ‫وجماعات متناحرة ضمف القٌطر الواحد وضمف‬
‫لف يؤدي إلى فقداف إي ارف تسييلات أمريكا‬ ‫المة عموماً بما يصعب أف تقوـ للأمة قائمة‬
‫ليا‪ ،‬فالمصالح لات ازؿ مت اربطة ومتشابكة‬ ‫وبما يسيؿ السيطرة الغربية والصييونية عمى‬
‫مادامت ىناؾ حاجة مف الطرفيف للإبقاء عمى‬ ‫مقد ارتيا‪ ،‬ويوطد احتلاؿ فمسطيف وما بعد‬
‫بعضيما البعض وفقاً لمعادلة إضعاؼ المة‬ ‫فمسطيف‪ ،‬فكانت إي ارف حميفاً جديداً لمغرب‬
‫العربية وتدميرىا ولمحفاظ عمى الكياف‬ ‫ولمصياينة وىيأت ليا أمريكا مسرح الجريمة‬
‫الصييوني الوكيؿ الآخر للامبريالية الغربية‬ ‫بدءاً بالع ارؽ مرة أخرى بعد اندحارىا عسكرياً‬
‫وبما يؤدي بالجميع إلى القبوؿ بصفقة القرف‬ ‫في معارؾ القادسية الثانية وانتصار الع ارؽ‬
‫التي تعتبر جزءاً ميما واست ارتيجياً مف تركيبة‬ ‫والمة‪ ،‬فوىبت ليا أمريكا الع ارؽ بعد احتلالو‬
‫الشرؽ الوسط الجديد واستكمالاً لركاف‬ ‫واغتياؿ قائده الشييد صداـ حسيف رحمو الله‬
‫الفوضى الخلاقة التي نعيشيا اليوـ في العديد‬ ‫لتبدأ منو فيو أرس الحربة العربية وىو الموقع‬
‫مف القطار العربية‪ .‬ولذا فقد كانت البداية مف‬ ‫العربي المتقدـ الذي بانيياره تنيار المة‪ ،‬وىذا‬
‫الع ارؽ وباحتلالو واغتياؿ قادتو وتدمير أواصر‬ ‫ما حصؿ ويحصؿ اليوـ مف احتلاؿ إي ارني‬
‫مجتمعو ‪ ،‬ولف تتوقؼ القصة إلا عند الانتياء‬ ‫واضح لمع ارؽ وتدمير بنيتو الاجتماعية وتحويمو‬
‫مف ترتيب المنطقة العربية وربما معيا دوؿ‬ ‫إلى محافظة إي ارنية تتبع ولاية الفقيو برغـ ما‬
‫إقميمية أخرى لشرؽ أوسط جديد تتسيد فيو‬ ‫نسمع وما يشاع مف خلافات بيف إي ارف وأمريكا‬
‫الصييونية واي ارف وربما تركيا أيضاً‪ ،‬وىو شرؽ‬ ‫وحتى الكياف الصييوني‪ ،‬إلا أف ىذه الخلافات‬
‫أوسط سيخمو مف أي تواجد فعمي لقوة أو ىوية‬ ‫لا تعدو كونيا خلافات داخمية بيف حميفيف‬
‫يتقاسماف ىدفاً مشتركاً واحداً ىو تدمير المة‪،‬‬
‫عربية فيؿ مف مدكر؟‪.‬‬ ‫وىذا الخلاؼ أيضاً ليي إلا تصفيات لحسابات‬
‫رحـ الله الشييد المجيد أبو عدي في ذكرى‬ ‫جانبية بيف الحميفيف يتبع لمبدأ القوى أو‬
‫اغتيالو الثانية عشرة‪ ،‬والمجد والخمود لكؿ‬ ‫لتجاوز أحدىـ عمى خطوط الآخر المرسومة‬

‫الشيداء ولمة العرب‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫السطور أف يتصور جسارة الموقؼ في ظمماء‬ ‫طارؽ العبدلي ‪ /‬تونس‬
‫التمفيقات والتيـ المحبوكة فيعمـ عف أي أسد‬
‫وأي مولود لجماع العقيدة الصيمة والحيوية‬ ‫إف الرجؿ الذي نفخر‪ ،‬لـ يتركنا وحدنا نمطـ‬
‫الضمائرية وأي مسار ثوري نضالي توخاه‬ ‫أ ارذؿ النفوس وجحافؿ العدواف ومف حجاج قـ‬
‫الشييد حتى تعزز بالاىتداء إلى الصدوع‬ ‫و آؿ البيت البيض‪ ،‬بؿ كذا التاريخ حذونا‬
‫بالشيادتيف التي مسحت كؿ أصقاع العالـ‬ ‫يصطؼ مجاى ار بفيض الحقيقة ومناب فارسنا‬
‫دونما ريبة وارتباؾ رغـ محاولة ش ارغيؼ‬ ‫مف المجد والبطولة ناىيكـ عف اعت ارفات ألد‬
‫الاحتلاؿ إثنائو بمغطيـ الطائفي المارؽ عف‬ ‫العداء والناقميف باستحقاقات أمير الشيداء‬
‫الذوؽ الإنساني السميـ طامعيف في إذلالو ولـ‬ ‫مف ضرغامية وثبات وعقائدية نضالية قومية‬
‫يعوا لحظتيا أنيـ زكوا شيادتو وزفوه بطلا‬ ‫فياضة تنيؿ مف طينة نبع ثورية نيضوية‬
‫لمتو وللإنسانية والعالـ فولوا أعقابيـ خاسئيف‬ ‫عممية لا يتحقؽ إلا بيا الانقلاب الشمولي‬
‫صاغريف أماـ جبروت الحؽ وجممود الثبات‬ ‫والتحرر الكبر وريادة العالـ الإنساني‬
‫وتمؾ الخرى حممة أنفاؿ أخلاقية زخرفيا ليث‬
‫الع ارؽ بمنتيى الإتقاف والحس الإيماني‬ ‫الحضاري جريا عمى أدبيات البعث العظيـ‪.‬‬
‫ومف شاىد الشييد وصحبو في محكمة العدواف‬
‫النفيس‪.‬‬ ‫الصييو‪-‬أمريكي صفوي بعد أف ترفع عف‬
‫وانا في ذكرى استشياده الخالدة ىذه تسمو بنا‬ ‫بيارج الحكـ وأضواء السمطة وىو يمجـ نغوؿ‬
‫عقيدتنا الثورية النبيمة عف ارتشاؼ الدموع‬ ‫الذلة والميانة بصلابة مواقفو ورصانة ردوده‬
‫والتحسر عمى مناقب سيد شيداء العصر التي‬ ‫وسموكياتو الباعثة عمى التحدي والمبدئية‬
‫النضالية في ذروة تجمياتيا‪ ،‬سيلامس بالتأكيد‬
‫ما رنونا إليو بيذه الذكرى‪ ،‬إذ لقارئ ىذه‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫البيت البيض عمى التصريح بإعلاف تيويد‬ ‫طرزىا سنوات الحكـ الوطني بالع ارؽ العربي‬
‫أولى القبمتيف القدس الشريؼ ومدى ىزتيا‬ ‫طبقا لإملاءات وحي البعث العربي الإشت اركي‬
‫الخالد‪ ،‬وانما نذكر أف الذكر الخير لئف أفصح‬
‫لنفوسيـ وشغور عرينيـ‪.‬‬ ‫الشييد عف أولى صفحاتو فإنو متواصؿ ينحت‬
‫إف الرفيؽ الشييد الخالد صداـ حسيف وليد‬ ‫معالـ الوحدة والحرية والاشت اركية بدماء عترة‬
‫حزب لا تثنيو مباغض الحضر والاجتثاث‬ ‫شيدائو الخيار وعمى أرسيـ صداـ حسيف ضد‬
‫والتشويو‪ ،‬فقوانيف أصناـ الغزو أوىف مف‬ ‫الطغياف المتصييف والمركة الكريية وجشع‬
‫اغتياؿ حزب ذي فكرة وعقيدة متجذرة وقدرة‬ ‫الحلاـ الفارسية المتعاظمة في أرض أمتنا‬
‫تجددية خارقة تمنحو صؾ الحضور متى‬ ‫الجريحة وغيرىـ مف عملات سوؽ العدواف‬
‫اقتضت الضرورة ذلؾ‪ ،‬واف حضوره الحتمي في‬ ‫المنتصب بأقطارنا العربية المحتمة نفضا لغبار‬
‫قموب الشرفاء آية نضالية يقينية ارسخة لا‬ ‫الييمنة والتحكـ عف تطمعات جماىير أمتنا‬
‫تحتمؿ الموا ارة وتظؿ أجؿ قد ار و أبعد منالا مف‬ ‫العربية إلى الحرية وتوقيا إلى صناعة الحضارة‬
‫البكائيات والرثائيات المفمسة يعمـ الشرفاء‬
‫جلاليا والياميا وفيض نبؿ مشاعر الانتماء‬ ‫تمييدا لبث خطابيا الرسالي الشريؼ‪.‬‬
‫إلييا وفضؿ فارسيا عمييـ وعمى الإنسانية‬ ‫ولـ يعد خافيا عف بصير أف ما تقمبات المنطقة‬
‫جمعاء فك ار ونضالا وسموكا يغذوف روافد‬ ‫وولوجيا في عمؽ المعبة الشرؽ أوسطية‬
‫الاحتفاء بذكرى ارتقائو لمرفيؽ العمى شييدا‬ ‫الخطيرة إلا برىاف يستصرخ بشغور عرش‬
‫في سبيؿ شعبو وأمتو تناصا مع الخطاب‬ ‫النظاـ الوطني المستقؿ الحر الذي عمره‬
‫البعثي المتوازف قولا وفعلا عجز عف حجبو‬ ‫الشييد لسنوات بالع ارؽ ولربما يتنزؿ ىنا‬
‫الباعث عمى وخزة الضمير التي أحسيا العرب‬
‫أبغض العداء فما بالكـ بالشرفاء و المقريف‪.‬‬ ‫والمسمموف بفقداف سيفيـ لحظة إقداـ شيطاف‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫حربية بحرية أمريكية لا في الحرب الكورية بيف‬ ‫ميند أبو فلاح ‪ /‬الاردف‬
‫عامي ‪ 1951‬و‪ 1953‬ولا في حرب فيتناـ‬ ‫العلامات المضيئة الفارقة في مسيرة الشييد‬
‫القائد صداـ حسيف أكثر مف أف تعد أو‬
‫بيف عامي ‪ 1965‬و‪.1975‬‬ ‫تحصى‪ ،‬لكف بعضيا لـ يحظ بالاىتماـ الكافي‬
‫وتتمثؿ القيمة البارزة لاستيداؼ الفرقاطة‬ ‫لاعتبا ارت مختمفة لسنا في وارد الخوض فييا‬
‫ستارؾ في تمؾ الآونة في كونيا دليلا دامغا‬ ‫في ىذا المقاؿ‪ ،‬بيد أننا معنيوف في ىذا‬
‫عمى غياب أي تنسيؽ عسكري ع ارقي أمريكي‬ ‫التوقيت الذي يتعرض فيو ىذا البطؿ العربي‬
‫خلاؿ قادسية صداـ المجيدة وردا عمميا مفحما‬ ‫الصيؿ إلى حممة تشويو مسعورة عمى يد‬
‫عمى التخرصات التي يطمقيا سدنة ولاية‬ ‫المرتزقة المأجوريف ممف يدوروف في فمؾ‬
‫السفيو في إي ارف في ىذا الصدد بيف الفينة‬ ‫الشعوبييف الحاقديف مف ملالي طي ارف‪ ،‬لذا‬
‫ارتأينا أف نسمط الضواء عمى حدثيف ميميف‬
‫والخرى لاسيما في الشير القميمة الماضية‪.‬‬
‫أما الحدث الثاني فيتمثؿ في القصؼ‬ ‫في ىذا الصدد‪.‬‬
‫الصاروخي الع ارقي المزلزؿ لوكار العدو‬ ‫يرجع الحادث الوؿ إلى السابع عشر مف أيار‬
‫الصييوني في عمؽ فمسطيف المحتؿ في مطمع‬ ‫‪ /‬ماي مف العاـ ‪ 1987‬في أوج قادسية صداـ‬
‫العاـ ‪ 1991‬خلاؿ ممحمة أـ المعارؾ الخالدة‪،‬‬ ‫المجيدة حيث استيدفت طائرة حربية ع ارقية‬
‫حيث أشار الباحث العربي المصري المرموؽ‬ ‫مقاتمة الفرقاطة البحرية المريكية ( يو اس‬
‫البروفيسور عبد الوىاب المسيري المتخصص‬ ‫ستارؾ ) التابعة للأسطوؿ المريكي الخامس‬
‫في الشؤوف الصييونية خلاؿ ندوة متخصصة‬ ‫المبحرة في عرض مياه الخميج العربي مما‬
‫حوؿ حرب الخميج عقدت عمى ىامش أعماؿ‬ ‫أسفر عف مصرع ‪ 37‬ملاحا مف طاقميا‬
‫مؤتمر القاىرة الدولي لمكتاب في دورتو‬ ‫واصابة العش ارت الآخريف بج ارح متفاوتة‪ ،‬وىي‬
‫السنوية عاـ ‪ 1992‬أف ‪ 511‬صييوني قد‬ ‫ضربة قاصمة لـ تتعرض لمثميا أي قطعة‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لـ يتورعوا عف العزؼ عمى أنغاـ حكاـ تؿ أبيب‬ ‫لقوا مصرعيـ خلاؿ القصؼ الصاروخي الع ارقي‬
‫النشاز بلا خجؿ ولا وجؿ مف شعبنا العربي‬ ‫العنيؼ المركز عمى فمسطيف المحتمة أثناء ىذه‬
‫الواعي بقذارة ودناءة ىؤلاء الذيف رىنوا أقلاميـ‬ ‫الحرب وىو رقـ يفوؽ بكثير ما اعترؼ بو حكاـ‬
‫لمعدو الغاشـ لقاء ثمف بخس‪ ،‬وىذا ما يزيدنا‬ ‫تؿ أبيب الذيف سعوا جاىديف إلى التقميؿ‬
‫إص ار ار و تصميما عمى المضي قدما في نضالنا‬ ‫والتيويف مف شأف اليجمات الصاروخية‬
‫مف أجؿ تقديـ الحقيقة إلى جماىير أمتنا‬
‫العربية المجيدة بما يخرس كؿ ألسنة البيتاف‬ ‫الع ارقية المدوية في حينيا‪.‬‬
‫والزور مصداقا لقوؿ رب العزة و الجلاؿ في‬ ‫الرقاـ الحقيقية لمخسائر البشرية الصييونية‬
‫محكـ تنزيمو العربي المجيد " بؿ تقذؼ بالحؽ‬ ‫التي كشؼ النقاب عنيا المرحوـ المسيري‬
‫عمى الباطؿ فيدمغو فإذا ىو ازىؽ و لكـ الويؿ‬ ‫صاحب المصداقية العالية تفند وتدحض بما لا‬
‫يدع مجالا لمشؾ والريب تمؾ السطوانة‬
‫مما تصفوف "‪.‬‬ ‫المشروخة التي يرددىا كؿ أولئؾ الق ازـ الذيف‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الثائر العربي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫صداـ حسيف أمة في رجؿ‪ ،‬وكاف زعيما لمة شبابنا العربي لكي نصنع منيـ جيشا لممقاومة‬

‫عز أف تمد كؿ يوـ زعيما بمثمو‪ ،‬فخسرت والتحرير لمع ارؽ ولمشعب العربي الصيؿ‪.‬‬

‫برحيمو رجلا وبطلا وزعيما لا يمكف تعويضو إلا استميـ دروس البعث عمى أيدي قادتو ومفكريو‬

‫الصلاء الذيف تحصنوا بمبادئ المة العربية‬ ‫بعد زمف‪.‬‬

‫يعمـ الله متى ييب للأمة زعيما بمستوى صداـ‪ ،‬ونيموا مف فكر رسالتيا الخالدة‪ ،‬فكاف البعث‬

‫فقد عاش بطلا ومات شييدا‪ ،‬فانظروا ماذا فك ار وأصالة ترسخت في عقمية المجاىد الشييد‬

‫صداـ حسيف وجسدىا في أعمالو البطولية‬ ‫أصاب المة بعده‪.‬‬

‫فباستشياده كانت خسارة أمة‪ ،‬وبتغييبو غيبت والنضالية وكانت منيجا لفكره الفذ في صياغة‬

‫العمؿ الجماعي لممناضميف مف رفاقو الذيف‬ ‫الرجولة‪.‬‬

‫واف استشياده فاصؿ تاريخي في حياة المة‪ ،‬كانوا معو‪.‬‬

‫وكانت أوؿ تجربة لو أف يقود بنفسو عممية‬ ‫اختمؼ ما بعدىا عما قبميا كميا‪.‬‬

‫صداـ حسيف ليس قائدا لمع ارؽ فحسب بؿ بطؿ اغتياؿ عبد الكريـ قاسـ‪ ،‬رغـ أنو كاف الصغر‬

‫قومي لكؿ العرب والإنسانية‪ ،‬وىو بحؽ مثاؿ عم ار مف بيف أق ارنو مف رفاؽ البعث المياميف‬

‫البطولة والتضحية والفداء لكؿ حركات التحرر وىذه حقيقة لا ينكرىا التاريخ الحقيقي لنضاؿ‬

‫حزب البعث العربي الاشت اركي منذ نشأتو إلى‬ ‫العالمية ولكؿ شعوبيا الطامحة لمحرية والبناء‪.‬‬

‫رحؿ صداـ حسيف ولكنو ظؿ في نبض عروؽ الاف فكاف البعث ميداف البطولة والفداء في كؿ‬

‫الدـ العربي إلى البد‪ .‬ولنو رجؿ وفكر وقائد ساحات النضاؿ العربي‪ ،‬فقاـ الرفيؽ القائد‬

‫وانساف عربي غيور عمى الشرؼ والرض الشييد صداـ حسيف بعمؿ بطولي عاـ ‪1959‬‬

‫والديف الإسلامي وكؿ مقدسات المة العربية‪ ،‬بضرب الدكتاتور عبد الكريـ قاسـ في خطة‬

‫فمنجعؿ يوـ استشياد القائد دروسا مميمة لكؿ محكمة ومدروسة مف قيادة البعث ونفذىا‬

‫‪46‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كؿ ىذه الحداث التي نتذكرىا جمعيا منذ‬ ‫برجولة وببطولة عالية الدقة في كؿ تفاصيميا‬
‫العدواف الفارسي وصولا إلى احتلاؿ وتدنيس‬ ‫وما تمقاه مف عذاب السجف آنذاؾ‪.‬‬
‫أرض ال ارفديف وحتى ىذه المحظات التي سبقت‬
‫وتبعت استشياد المجاىد البطؿ صداـ حسيف‪،‬‬ ‫وبعد ذلؾ غادر الرفيؽ صداـ حسيف الع ارؽ إلى‬
‫أكدت جميعا بما لا يدعو مجالا إلى الشؾ‬ ‫سوريا في رحمة شاقة وصعبة لمغاية عندما‬
‫مصداقية ما قالة القائد والمفكر البعثي الوؿ‬ ‫ىجر أرض الوطف مرغما عمى ظير جواد ومف‬
‫في حؽ رفيقو وواحد مف أبنائو المناضميف‪،‬‬ ‫ثـ عبوره لنير دجمة في ظلاـ دامس لمتخفي‬
‫وأنو كلاـ نابع مف خلاؿ ما عايشو مف تجسيد‬ ‫عف سمطة الجلاديف في حكومة الخونة‬
‫حي لفكار و مبادئ الحزب عمى أرض الواقع‬ ‫والعملاء وقتيا حتى وصؿ القطر السوري‬
‫ممثمة في مناضؿ شجاع ولد عمى أرض‬ ‫وعاش ىناؾ تحت لحظات مف القير والحرماف‬
‫الرسالات والحضا ارت الإنسانية العريقة‪ ،‬أرض‬ ‫لبعده عف أىمو ولمعاناتو الصعبة جدا‪ ،‬ثـ‬
‫ال ارفديف‪ ،‬مناضؿ بعثي اسمو صداـ حسيف‬ ‫غادرىا إلى مصر ليكوف ىناؾ رغـ دقة المرحمة‬
‫المجيد‪ ،‬وعبر الممارسات النضالية ليذا‬ ‫والظروؼ الصعبة‪ ،‬فخاض الحياة الجامعية في‬
‫مصر‪ ،‬وكاف رجؿ عمـ ونضاؿ وعينو ترنو عمى‬
‫المجاىد البطؿ حتى آخر لحظة في حياتو‪.‬‬ ‫وطنو الع ارؽ إلى جانب عممو النضالي مف أجؿ‬
‫تمؾ المحظات التي ىزت الكوف بما فيو وما‬ ‫إنقاذ الوطف مف أش ارر السمطة وعمالتيا مع‬
‫عميو‪ ،‬لحظات أغضبت واستفزت أعداءه‬
‫وأعداء المة وأفرحت كؿ المناضميف والشرفاء‬ ‫القوى الاستعمارية المعادية لمعرب‪.‬‬
‫ولقد تأكدت ىذه الوقفات مف خلاؿ الحداث‬
‫في كؿ بقعة عمى وجو الرض‪.‬‬ ‫الجساـ التي مر بيا الع ارؽ‪ ،‬والبعث والمة‬
‫قاؿ الرفيؽ المؤسس‪ " :‬الآف تنطوي صفحة مف‬ ‫العربية في السنوات القميمة الماضية‪ ،‬وما شكمو‬
‫تاريخ نيضتنا العربية وصفحة جديدة تبدأ‪،‬‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬المناضؿ القومي العربي‪ ،‬البعثي‬
‫تنطوي صفحة الضعفاء الذيف يقابموف مصائب‬
‫الوطف بالبكاء وبأف يقولوا "لا حوؿ ولا قوة إلا‬ ‫المؤمف بربو وبأمتو‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمى ىذه القوة الغاشمة‪ ،‬ومف الصمود أكثر‬ ‫بالله"‪ ،‬وصفحة النفعييف الذيف ممؤوا جيوبيـ ثـ‬
‫مف عقد ونصؼ في مواجية مؤام ارت معقدة‬ ‫قالوا (لا داعي لمعجمة‪ ،‬كؿ شيء يتـ بالتطور‬
‫قادتيا الدوؿ العظمى في العصر الحديث حتى‬ ‫البطيء)‪ ،‬صفحة الجبناء الذيف يعترفوف بفساد‬
‫وصمت المور إلى لحظة لـ تعد فييا ىذه‬ ‫المجتمع إذا ما خموا لنفسيـ حتى إذا خرجوا‬
‫القوى قادرة عمى المزيد مف المكائد والحابيؿ‬ ‫إلى الطريؽ كانوا أوؿ مف يطأطئ أرسو ليذه‬
‫فقررت إن ازؿ جيوشيا واحتلاؿ الع ارؽ بقوة‬
‫السلاح والتدمير البربري الذي شيد ج ارئمو‬ ‫المفاسد "‪.‬‬
‫ىذه المقولة تـ تحقيقيا وانجازىا عبر تجربة‬
‫العالـ أجمع‪.‬‬ ‫الحزب في الع ارؽ‪ ،‬رغـ كؿ المعوقات والمؤام ارت‬
‫نعـ ىذا الحزب‪ ،‬وىذه القيادة التاريخية التي‬ ‫التي لـ تتوقؼ لحظة واحدة ضد مشروع الحزب‬
‫درست بتمعف صفحات المبر ارت الخائبة التي‬ ‫الساعي لنيضة المة والدخوؿ بيا العصر‬
‫عادة ما تجر إلى الي ازئـ والارتماء في أحضاف‬ ‫الحديث عمى جميع المستويات الاقتصادية‬
‫الجنبي قررت إقفاؿ صفحة الضعفاء والخوافيف‬
‫والجبناء وتحمؿ المسؤولية التاريخية في‬ ‫والعممية والاجتماعية والفكرية والفنية‪.‬‬
‫التصدي لممشاريع الاستعمارية الصييونية‬ ‫منذ البداية تـ اكتساح كؿ شبكات التجسس في‬
‫الامبريالية الرجعية‪ ،‬ووضع المة بكامميا عمى‬ ‫الع ارؽ‪ ،‬وتـ وضع اليد عمى ثروتو النفطية‬
‫والمائية‪ ،‬وتـ وضع الاست ارتيجيات بعيدة المدى‬
‫الطريؽ الصحيح‪.‬‬ ‫لبناء جيش عصري‪ ،‬قوي‪ ،‬ممتزـ بمبادئ المة‪،‬‬
‫وقاؿ القائد المؤسس‪ " :‬وتبدأ صفحة جديدة‪،‬‬ ‫مستقؿ في إ اردتو ومصادر تسميحو‪ ،‬وتـ‬
‫صفحة الذيف يجابيوف المعضلات العامة‬ ‫الاستثمار في أكبر أسطوؿ مف العمماء‬
‫ببرودة العقؿ ولييب الايماف‪ ،‬ويجاىروف‬ ‫الع ارقييف في التخصصات العممية كافة‪ .‬ىذا‬
‫بأفكارىـ ولو وقؼ ضدىـ أىؿ الارض جميعا‪،‬‬ ‫الحشد وىذا البناء المدروس عمى أسس عممية‬
‫ويسيروف في الحياة ع ارة النفوس‪ .‬ىؤلاء ىـ‬ ‫مكف الع ارؽ ليس فقط مف صد عدواف دولة‬
‫تفوقو بشريا وعسكريا‪ ،‬بؿ مكنو مف الانتصار‬
‫الذيف يفتتحوف عيد البطولة"‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وانسانيا قبؿ تصفيتو جسديا‪ ،‬وقؼ ليـ بكؿ‬ ‫وما أريناه متجسدا في المواقؼ العممية لمشييد‬
‫البطؿ صداـ حسيف المجيد تمثؿ شيادة حية‬
‫بطولة وشجاعة نادرة وبقي طودا شامخا حتي‬ ‫وتأكيدا إنسانيا متألقا ليذا النص الفكري‪ .‬فمقد‬
‫وقؼ بفكره وممارساتو مع تحرير فمسطيف‬
‫في أحمؾ المحظات وأقساىا عمى أي مخموؽ‪.‬‬ ‫العربية وتحمؿ كؿ حملات التشيير والظمـ‬
‫لشخصو ولحزبو ولمتو ج ارء ىذه المواقؼ‬
‫فكـ كاف برود عقمو ولييب إيمانو ساطعا‬ ‫الفكرية والعمنية‪ .‬وأكد عمييا ودعميا بالعمؿ‬
‫عمى تحقيقيا مف خلاؿ الدعـ المادي‬
‫كالشمس في عز سماء العرب وىـ يمفوف حبؿ‬ ‫والإعلامي والنفسي لمشعب الفمسطيني عمى‬
‫الرغـ مف الحصار الطويؿ والظالـ لمع ارؽ دولة‬
‫المشنقة عمى رقبتو‪ ،‬في تمؾ المحظات كاف يرد‬ ‫وشعبا‪ ،‬وىو حصار قؿ نظيره في التاريخ‬

‫عمى الخونة والمجرميف بكؿ وعي وشجاعة‬ ‫الإنساني‪.‬‬
‫ففي أحمؾ الظروؼ وأقساىا كاف يتصرؼ‬
‫وبسالة وىو يردد‪ :‬عاشت المة العربية‪ ،‬عاش‬ ‫"ببرودة العقؿ ولييب الايماف"‪ ،‬فحيف جاءت‬
‫صفحة الغدر بعد الاعتداء الثلاثيني عمى‬
‫الع ارؽ‪ ،‬عاشت فمسطيف عربية‪ .‬ولينيي ىذا‬ ‫الع ارؽ وسيطر الغوغاء عمى أغمب المحافظات‬
‫الع ارقية باستثناء بغداد‪ ،‬لـ يرتعب وييتز رغـ‬
‫المشيد السطوري مبتسما وىو يردد‬ ‫أف كؿ شبر في الع ارؽ كاف ينزؼ دما‪،‬‬
‫فاستطاع برباطة جأش وشجاعة أف يطرد‬
‫الشيادتيف ولكي يغادر ىذه الدنيا الفانية بطلا‬
‫الغوغاء وينيييـ‪.‬‬
‫أسطوريا في زمف خمى مف الساطير الحقيقية‪.‬‬ ‫وفي المحكمة السافمة التي نصبيا الاستعمار‬
‫تحية إلى روح شييد الحج الكبر القائد صداـ‬ ‫وعملائو طامعيف في تشوييو وقتمو معنويا‬

‫حسيف رحمو الله‪.‬‬
‫تحية إلى أرواح رفاقو الشاوس رحميـ الله‪.‬‬
‫تحية إلى أرواح شيداء الع ارؽ والمة كافة‬

‫رزقيـ الله تعالى جناف الفردوس العمى‪.‬‬
‫والخزي والعار لمخونة والعملاء والمأجوريف‪.‬‬
‫وتحية لقائدنا العظيـ المييب الركف عزة‬

‫إب ارىيـ‪.‬‬
‫والسير خمؼ قيادتو وجياده ضد أعداء المة‬

‫التاريخيف‪.‬‬
‫ولرسالة أمتنا المجد والخمود‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫منيرة أبو ليؿ ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫بعد مرور اثنتي عشرة سنة عمى رحيمؾ‪ ،‬لا ازلت بطريقة خبيثة دخوؿ الع ارؽ في حرب طويمة مف‬

‫أجؿ إضعاؼ جيشو ووضعو تحت رحمة البنؾ‬ ‫المة العربية تفتقدؾ‪.‬‬

‫أثبتت لنا السنيف الماضية والحالية كـ نحف الدولي الماسوني‪ ،‬فكانت البداية بحربو الدفاعية‬

‫بأمس الحاجة إلى زعيـ عربي حر مؤمف ضد العدواف الفارسي والتي امتدت لكثر مف‬

‫بعروبتو ويحبيا كما أحببتيا ويمممـ شتاتيا ثماني سنوات وانتيت بكسر شوكو الخميني‬

‫ويساعدىا عمى النيوض مرة أخرى مف المعيف الذي كاف ىمو الوحيد احتلاؿ الع ارؽ‬

‫الحضيض الذي وصمت إليو‪ ،‬حتى نعود مرة ودماره وجعمو فارسيا‪ ،‬ولكف إيماف الجيش‬

‫أخرى إلى ما كنا عميو‪ ،‬وأف يكوف المثؿ الصالح الع ارقي وثباتو مكنو مف الانتصار عميو‪.‬‬

‫للأجياؿ الصاعدة التي فقدت أمميا بحكاميا وحتى لا يفكر الع ارؽ بمـ شتات ىذه المة‬

‫بسبب خنوعيـ للاحتلاؿ الذي استباح أرضنا لتكوف موحدة تحت ارية العروبة والانتماء إلييا‪،‬‬

‫العربية‪ .‬فأنت الذي آمف وقدس مبادئو وضحى اشترى العداء ذمـ حكامنا وأوعز ليـ بأف‬

‫بنفسو لجميا بإ اردة حرة قوية أذىمت المعتديف‪ ،‬الرئيس صداـ يريد أف يكوف حاكما مطمقا ليذه‬

‫وكسر جبروت الموت وتحدى أعتى حكاميـ المة‪ ،‬فخافوا منو وقرروا مساعدة المحتؿ عمى‬

‫‪.‬ليذا قرر المحتؿ التخمص مف كؿ إنساف يريد تدمير الع ارؽ ويعود لعصور التخمؼ والجيؿ‪.‬‬

‫أف يعيش ويحيى بك ارمة ويرفع مف شأف بمده‪ ،‬وليذا أتوا بأق ازـ وأشباه رجاؿ لحكمو ورضي‬

‫فكاف الع ارؽ ذلؾ البمد الذي استحؽ بجدارة حكامنا بما قدمو ليـ المحتؿ حتى أنيـ وفروا‬

‫استقلالو عف المستعمر وصار منارة لمعرب المواؿ اللازمة لذلؾ‪ ،‬ثـ جاء الربيع العربي‬

‫كميـ وموطنا لكؿ عربي مؤمف بعروبتو‪ .‬كما الذي دمر باقي أرجاء المة وصارت تسبح في‬

‫أصبح الع ارؽ بمدا قويا بجيشو وعممو واقتصاده الطائفية والدـ والسرقة والنيب والىـ دمار‬

‫وثروتو الز ارعية والنفطية‪ .‬وعندىا قرر المحتؿ الجيوش لنيا عماد الوطاف‪.‬‬

‫‪50‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة