The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المحافؿ الدولية وكيؼ احتضف ابناء فمسطيف‬ ‫اباف حياة الشييد المجيد صداـ حسيف وكيؼ‬
‫وسيؿ ليـ الكثير مف سبؿ الحياة واحتضنيـ‬ ‫بني الع ارؽ ارضا وانسانا وكيؼ استطاع‬
‫في مدارس ومعاىد وجامعات الع ارؽ حاليـ‬ ‫النيوض بو مف ببف ركاـ التخمؼ والعبودية‬
‫كحاؿ الع ارقي والعربي وكيؼ يتيافت الخونة مف‬ ‫التي كاف عمييا قبؿ ثورة البعث‬
‫حكاـ اقطار عبيو اليوـ لأداء الدور الخياني لما‬ ‫العظيمة‪...‬وكيؼ وصؿ الى اعمى م ارتب العمـ‬
‫يسمى بصفقة القرف والتي بموجبيا سيتـ‬ ‫والتقدـ والحضارة واصبح رقما صعبا يشار اليو‬
‫تصفية قضية فمسطيف و ضياع الحؽ العربي‬ ‫بالبناف ‪. .‬وبيف ما اصبح عميو ع ارؽ اليوـ في‬
‫الفمسطيني وكيؼ انتصر الع ارؽ عسكريا‬ ‫ظؿ حكـ الخونة والعملاء والس ارؽ والفاسديف‬
‫لمقطر الموريتاني والسوداني عندما احتاج‬ ‫والمجرميف الذيف جاء بيـ الغزو وكيؼ سمـ‬
‫الأمر لمدعـ العسكري ضد مف حاولوا الانف ارد‬ ‫الغ ازة الع ارؽ لمفرس الذيف داست احذية ابطاؿ‬
‫بيما وكيؼ وصؿ الجيش الع ارقي الى مشارؼ‬ ‫القادسية عمى انوفيـ القذرة ليكوف واضحا‬
‫دمشؽ لمدفاع عنيا عاـ ٖ‪..... ٚ‬وليقارف‬ ‫لمع ارقييف العرب والعالـ مف خلاؿ المقارنات‬
‫العرب والع ارقييف ببعض مف تمؾ المآثر‬ ‫وليحكـ الجميع يقينا باف الشييد ورفاقو حمموا‬
‫العظيمة التي كاف عمييا حاؿ الأمة آنذاؾ‬ ‫الع ارؽ والأمة في قموبيـ وضمائرىـ الحيو ولـ‬
‫وحاليا اليوـ مف اليواف والذؿ وكيؼ اف الع ارؽ‬
‫والشييد اوصؿ خي ارت الع ارؽ الى كؿ اقطار‬ ‫يفرطوا بحقوقيما ‪.‬‬
‫الأمة العربية بأشكاؿ مختمفة لا تخفى عمى‬
‫الجميع وجسد شعار ( أمة عربية واحدة ) مف‬ ‫‪-٘#‬التذكير بالدور القومي لمشييد ولمبعث‬
‫خلاؿ معاممة العربي في الع ارؽ ومنذ لحظة‬ ‫ولمع ارؽ وخاصة في قضية فمسطيف وكيؼ‬
‫وصولو ارض الع ارؽ الطاىرة‪.....‬وحتى لا‬ ‫كاف العد والصييوني يعمؿ الؼ حساب لمشييد‬
‫ينسى العرب والفمسطينيوف خاصة اف الع ارؽ‬ ‫وكيؼ كانت المقاومة الفمسطينية تحضى‬
‫بالدعـ السخي مف الع ارؽ وحتى في ظؿ احمؾ‬
‫ظروؼ الحصار التي مربيا الع ارؽ وكيؼ كاف‬
‫الع ارؽ ينتصر لقضية فمسطيف سياسيا وفي كؿ‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫قويا وشجاعا وقدوة للأح ارر و قائدا مخمصا‬ ‫اذؿ الصياينة بصواريخو التي دكت كيانيـ‬
‫وغيو ار وصمبا تعممت منو الإنسانية دروسا في‬ ‫الغاصب‪...‬‬
‫العطاء والتضحيات وفي حب الاوطاف ففي كثير‬
‫مف دوؿ العالـ تعمؽ صوره في ىذه المناسبات‬ ‫‪-ٙ#‬واخي ار ‪....‬فاف احياء الذكرى يعتبر‬
‫ويكتب عنو الكثير مآثر لـ تكتب الا عف القادة‬ ‫احياءا لمبادئ واىداؼ حزبنا المناضؿ المجاىد‬
‫وتجسيدا حقيقيا لواقعية تمؾ الاىداؼ العظيمة‬
‫العظاـ‪....‬‬ ‫التي حمميا قادة البث العظاـ وخاصة الشييد‬
‫ورفاقو الشيداء وحتى اخر لحظات حياتيـ ‪..‬‬
‫رحـ الله الشييد القائد صداـ حسيف ونحف‬ ‫وتجسيدا لمزخـ الثوري والنضالي الذي يتميز بو‬
‫نحيي ذكرى استشياده الثانية عشره‪.....‬‬ ‫البعثيوف قادة و قواعد وتأكيدا عمى دور‬
‫الحزب في خمؽ الوعي الجماىيري بأىداؼ‬
‫رحـ الله كؿ شيداء الع ارؽ وفمسطيف والاحواز‬ ‫العدو الحقيقية والمتنوعة الاشكاؿ والوجوه‬
‫وكؿ شيداء الامة العربية والإسلامية‬ ‫وخمؽ حالة اللاخوؼ لدى الشباب مف مقاومتو‬
‫ومقارعتو والتأكيد عمى اف شعا ارت الحزب لـ‬
‫النصر والظفر لأمتنا العربية ولفمسطيف‬ ‫تكف للاستيلاؾ ابدا بؿ تجسدت عمميا بما‬
‫الحبيبة‪ ..‬و لمع ارؽ‬ ‫تكنو مضاميف الفكر النضالي والسياسي‬
‫والمجتمعي لمحزب‪......‬والتأكيد عمى الإ لتفاؼ‬
‫حوؿ قيادتو الحالية المتمثمة بالرفيؽ القائد‬
‫شيخ المجاىديف عزة اب ارىيـ والالتفاؼ حوؿ‬
‫شرفاء الأمة جمعاء ويجدر بنا ايضا التطرؽ‬
‫الى التعاطؼ الذي يبديو كثير مف شعوب العالـ‬
‫الحر الذيف يروف في الشييد حالة انسانيو‬
‫تحرريو انسانيو ويرونو كما ىو فعلا مناضلا‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إف غياب الع ارؽ وتغييب دوره مف خلاؿ احتلاؿ‬ ‫عادؿ شبات ‪ /‬فمسطيف‬
‫التحالؼ الدموي الفارسي الصييو‪ -‬أمريكي‬
‫وميميشياتيـ المجرمة وتحكـ العملاء‬ ‫إف تردي الأوضاع عمى طوؿ الوطف العربي‬
‫المأجوريف الخونة بمجريات الأمور عبر ما‬ ‫وعرضو‪ ،‬وما بمغو مف تشرذـ وتفكؾ وانقساـ‪،‬‬
‫يسمى عممية سياسية ازئفة وكاذبة ىادفة إلى‬ ‫وما آلت إليو مف ن ازعات وتنازلات وتطبيع مع‬
‫بث وتعميؽ الخلاؼ الطائفي وزيادة وتيرة‬ ‫الكياف الصييوني والقبوؿ بو كصديؽ‪ ،‬وامكانية‬
‫الاحتلاؿ وتكريسو‪ ،‬واف ىذا النزيؼ الكارثي‪ ،‬لا‬ ‫التعايش معو واقامة العلاقات معو عمى‬
‫بد أف يدعونا إلى مزيد مف النضاؿ بالتوعية‬ ‫اختلاؼ أنواعيا‪ ،‬و أخطرىا ما تبنتو وعممت‬
‫وتعبئة الجماىير العربية بخطورة الوضع‬ ‫عمى ضوئو السمطة الفمسطينية بالتنازؿ عف‬
‫وتيديده لميوية القومية‪ ،‬وبالعمؿ الدؤوب عمى‬ ‫الكفاح المسمح وحؽ العودة وتقرير المصير‪،‬‬
‫توظيؼ كؿ الإمكانيات والطاقات الوطنية‬ ‫وما ارفقيا مف م ارىنة عمى الدور الأمريكي‪،‬‬
‫والقومية باستنفار الجماىير العربية وتحفيزىا‬ ‫وقبوؿ التنسيؽ الأمني سيئ الصيت مع الكياف‬
‫لمقياـ بدورىا وتحمؿ مسؤولياتيا في الكفاح‬ ‫الصييوني الذي صادر بدوره حؽ الشعب‬
‫المسمح كطريؽ وحيد لمتخمص والخلاص مف‬ ‫الفمسطيني في الدفاع عف نفسو أماـ عدوانية‬
‫الاحتلاؿ وكؿ أشكاؿ التبعية‪ ،‬وليكوف ىدؼ‬ ‫المغتصبيف الصياينة و عنجييتيـ‪ ،‬إنما ىو‬
‫نتيجة منطقية وتحصيؿ حاصؿ لاحتلاؿ الع ارؽ‬
‫تحرير الع ارؽ الشغؿ الشاغؿ لكؿ الشرفاء‪.‬‬ ‫الذي مثؿ الحائط التي تستند عميو المقاومة‬
‫الفمسطينية‪ ،‬والداعـ لانتفاضات الشعب‬

‫الفمسطيني وخاصة رعاية الشيداء‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بسمة أمؿ ‪ /‬اليمف‬
‫ٕٔ سنة عجاؼ مرت عمى الأمة العربية وىي تنتظر فارسيا الجديد لذلؾ الحصاف الذي ربط بعدؾ‬

‫ليدجف لممسابقات الرياضية فقط‪.‬‬
‫والسيؼ الذي لا ي ازؿ بغمده ينتظر مف ينتزعو مف أيدي مف وضعو في أيدي الصبية ليتسموا بو في‬

‫حفلاتيـ ومرحيـ‪.‬‬
‫ٕٔ سنة عجاؼ مرت عمى الأمة العربية وىي تنتظر صداما آخر‪ ،‬فتارة تنظر شرقا وأخرى غربا‬

‫ولكنيا لـ تجد صداميا بعد‪.‬‬
‫ٕٔ عجاؼ مرت عمى الأمة العربية وىي تنتظر خطابا يتسمر العالـ أجمع ليضرب البورصات العالمية‬

‫لتجار الحروب والدمار والخ ارب والذيف يعيثوف في وطننا العربي فسادا وعي ار وقي ار‪.‬‬
‫ٕٔ سنة لـ تتمخبط ب ارمج الساسة في البيت الأسود ولـ تكفير وجييـ ولـ يتـ التنغيص أو التنكيد‬
‫عمييـ أبدا‪ .‬لـ تنطؽ ألسنتيـ باسـ عربي بعدؾ إلا استي ازء وىـ يشربوف مف دماء أطفالنا‪ ..‬نخب‬
‫انتصار تيـ ال ازئفة وينتعموننا بأقداميـ مرة‪ ،‬ويسحقوننا باليوـ ألؼ مرة لأننا أصبحنا بنظرىـ لا نساوي‬

‫ثمف برميؿ النفط الذي يرتفع كؿ يوـ‪.‬‬
‫ٕٔ سنة مرت عمى غزة وفمسطيف تبحث‪ ..‬تصرخ‪ ..‬تستغيث‪ ..‬تسأؿ عنؾ عف أخو ىدلو‪..‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬
‫وىؿ يكتمؿ الرقـ أربعيف فنقوؿ ليا اصمتي‪ ،‬فنحف لسنا إرىابييف‪ ،‬ولا دكتاتورييف‪ ..‬نحف أناس طيبوف‬

‫ومسالموف‪.‬‬
‫ٕٔ سنة مرت عمى القدس وىي تضـ حج ار حج ار وتتغير ملامحيا وتيدـ أحياءىا وييجر سكانيا‬
‫ويدنس أقصاىا و قبتيا ومسرى نبينا‪ ..‬وتسأؿ عنؾ وعف الرقـ أربعيف فنعظ عمى شفاىنا ولنسكتيا‬
‫ونقؿ ليا اصمتي فنحف لسنا إرىابييف بؿ نحف طيبوف ومسالموف ليخرج صوت مف مأذنيا يقوؿ‪ .‬الله‬

‫أكبر يا ظالميف‪.‬‬
‫ٕٔ سنة عجاؼ ازئدة ثلاث مرت عمى الع ارؽ‪ ،‬فاستفحؿ فيو الغرباء وتسيد فئ ارف المجوس والعجـ‬
‫فالماجدات المواتي كنت تتحدث عنيف أصبحف في خبر كاف‪ ..‬والناس الذيف كنت ترعاىـ قتموا أو‬
‫ىجروا في بلاد العرباف والروماف‪ ..‬فالع ارؽ ليمو طويؿ‪ ..‬والعرب ليميـ أطوؿ‪ ..‬حيث كانت لنا ذات يوـ‬

‫فمسطيف وكاف الع ارؽ لنا وذات يوـ كانت اليمف لنا‪..‬‬
‫ذات يوـ كانت سوريا لنا‪..‬‬

‫والطريؽ باقي البقية والحبؿ عمى الج ارر وأنا كعربية سئمت مف وجع الكلاـ‪.‬‬
‫الله أكبر‪.‬‬

‫عاشت الأمة العربية وعاشت فمسطيف حرة أبية مف النير إلى البحر‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫القوى في المنطقة و أف تنيض الأمة مف‬ ‫أبو مآب ‪ /‬إرتريا‬
‫وىدتيا و تستقر في مكانيا بعد أف تقاذفتيا‬
‫الحديث عف شييد الأمة و الإنسانية القائد‬
‫الأنواء سنيف طواؿ‪.‬‬ ‫صداـ حسيف أمر غير ذي يسر نظ ارً لعظمة‬
‫القائد في ذاتو كقائد تفرد بخصائص قؿ أف‬
‫ففي عيد البعث الفكرة العظيمة الناضجة التي‬ ‫تتوفر فيما سواه‪ ،‬علاوة عمي ما ترؾ مف أرث‬
‫ولدت كبيرة ‪ ،‬إذ تميزت في تحميميا لواقع الأمة‬ ‫حضاري و ثقافي و فكري لا يمكف تدوينو و‬
‫و استدعائيا لمتأريخ لتحاكـ عميو الواقع لا‬
‫لتحكـ التاريخ بالواقع ‪ ،‬لأف في لحظة ميلاد‬ ‫التوثيؽ لو في مقاؿ واحد أو كتاب واحد‪...‬‬
‫فكرة البعث كاف الحاضر أكثر سوء مف التأريخ‬
‫و جاءت الفكرة لتستميـ أفاؽ المستقبؿ مف‬ ‫المساف لا يقوى عمي الحديث ‪ ،‬و يظؿ النص و‬
‫ىذه التلاقح الفكري و التاريخي و التحميؿ‬ ‫أف كثر مداده عاج ازً عمى أف يشرئب لقامة‬
‫العممي الموضوعي فقيض لله لمبعث و الأمة‬ ‫القائد الشييد و عظمة إنتاجو ‪ ،‬أما و قد كاف‬
‫باني مشروع النيضة في الع ارؽ قاعدة الأمة‬ ‫مف أقدار الأمة أف تفقد القائد الشييد ورفاقو‬
‫المحررة‪ ،‬و كانت إش ارقات المستقبؿ قد ظيرت‬ ‫والحكـ الوطني في الع ارؽ عبر مؤمرة دولية‬
‫وتمثمت في الق ار ارت الاقتصادية التي حررت‬ ‫نسج خيوطيا نوؿ قوى الشر والعدواف بميؿ‬
‫الع ارؽ وثروتيا مف قبضة شركات الاحتكار‬ ‫حالؾ في أقبية العمالة والذؿ‪ ،‬تظؿ الذكرى‬
‫الاستعمارية في رسالة واضحة إلى القوى‬ ‫مؤلمة والحدث عظيـ‪ ،‬و لكف في ذكرى‬
‫الاستعمارية تشير بوضوح أف ثورة البعث في‬ ‫استشياد القائد تحتشد كؿ أحداث الماضي‬
‫والتأريخ في الذاكرة وتت ارءى كؿ الإنجا ازت‬
‫المادية المحسوسة في نيضة الع ارؽ التي‬
‫اتسقت مع البعد التنظيري لفكرة أف تتوازف‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الذي جعؿ المعادلة تستقيـ لصالح الص ارع‬ ‫الع ارؽ تمتمؾ أدوات نيضتيا التي تتكئ عمي‬
‫التاريخي لأمتنا مع العدو المدود الذي تـ غرسو‬ ‫استقلالية ق اررىا الاقتصادي ‪.‬‬

‫في خاصرة الوطف العربي‪.‬‬ ‫و في ذات الاتجاه فأف التنمية الاقتصادية و‬
‫بناء المشروعات الكبيرة التي تجعؿ مف الع ارؽ‬
‫فتـ استيداؼ الع ارؽ و قيادتو التاريخية التي لا‬ ‫بوصفو قاعدة الع ارؽ المحررة كاف بالضرورة أف‬
‫يمكف أف تستسمـ لكؿ الوسائؿ التقميدية بعد أف‬ ‫تتوفر ليا شروط الاستق ارر السياسي و بالتالي‬
‫حصنت الع ارؽ ضد أي اخت ارؽ أمني و‬ ‫جاء تشكيؿ الجبية الوطنية و توقيع الاتفاؽ‬
‫إستخبا ارتي ييدؼ إلي تقويضو مف الداخؿ ‪ ،‬إذ‬ ‫التاريخي بأف يمنح الشماؿ حكما ذاتيا يجعؿ‬
‫اكتشؼ كؿ الجواسيس و العملاء الداخمييف و‬ ‫المركز يتفرغ لبناء الع ارؽ بنا ًء حضارياً ثقافياً‬
‫المدفوع بيـ مف الخارج و تـ إنفاذ الإج ارءات‬ ‫يؤسس لدولة ناىضة تتسؽ في بنيتيا المادية‬
‫القضائية ضدىـ فكانت قضية الجاسوس‬ ‫مع الفكر الذي عمي اساس قامت الثورة فكر‬
‫البريطاني مقدمة الذ ارئع في النيؿ مف الع ارؽ ‪.‬‬
‫حزب البعث العربي الاشت اركي ‪.‬‬
‫ثـ تـ تجنيد العملاء الاق ازـ لمنيؿ مف الع ارؽ‬
‫اقتصاديا و كاف الرد حاسماً بقطع ىذه الايادي‬ ‫و لمقائد الشييد خصائصو الشخصية التي تفرد‬
‫الاثمة و الع ارؽ ظؿ صامداً لا يياب سياسة‬ ‫بيا مف شجاعة و أمانة و وفاء لمبادئو علاوة‬
‫الاحتواء عبر الجزرة والعصا‪ ،‬فكاف العدواف‬ ‫عمي المبادرة و خوض غمار التقدـ حيث توقؼ‬
‫الشامؿ مف قوى الشر والبغي وأف المعركة ما‬ ‫الأخروف بعد أف أىؿ العمماء و الأكاديمييف مف‬
‫ازلت مفتوحة و لـ تنتيي و إف استشياد القائد‬ ‫أبناء الع ارؽ البررة و الاستعانة بكؿ الكفاءات‬
‫الرمز و رفاقو الأع ازء ىو طريؽ تـ تعبيده‬
‫بالدـ و الأرواح ذات اليمة العالية و نحف عمي‬ ‫العممية مف ابناء الوطف العربي الكبير‪.‬‬

‫ذات الطريؽ ماضوف‪..‬‬ ‫كؿ ىذا ازعج الغرب الاستعماري وأذيالو في‬
‫المنطقة مف إي ارف والعملاء العرب حيث سعوا‬
‫إلي إجياض ىذا المشروع القومي الناىض‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الإنساف و يفتح امامو أفاؽ الإبداع وصولاً‬ ‫الشييد القائد ىو أيقونة و جذوة الثورة التي لا‬
‫لمفجر الموعود‪.‬‬ ‫تنطفئ و المسيرة ماضية حتى تحرير الع ارؽ‬
‫الأبي و تحرير فمسطيف و تحرير كامؿ الوطف‬
‫رحـ الله الشييد القائد صداـ حسيف و رفاقو‬ ‫العربي و إنسانو مف حالة الخنوع ‪ ،‬فأف‬
‫مف الشيداء المسيرة‪.‬‬ ‫المستقبؿ في صالح فكر البعث الذي يحرر‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫معاوية صلاح الديف ابو حريبات ‪ /‬السوداف‬

‫كبار السف مف الحجيات كما يحمو لنا‬ ‫يا صداـ نحبؾ ‪..‬‬
‫مناداتيف‪..‬‬ ‫نحبؾ والله نحبؾ‬

‫انت تحب الناس الناس ‪..‬‬

‫وكؿ الناس تحبؾ‬

‫أىازيج اغنية شييرة كاف يغنييا الكؿ‬
‫وبعفوية ذاؾ الوقت‬

‫والشياب ايضا‪ ..‬الكؿ ييروؿ في عفوية دوف‬ ‫لعؿ مف الصور التي ما ازلت عالقة بالذىف‬
‫تدخؿ حماية او حرس ولمعمـ كاف محروسا‬ ‫لميوـ مف اياـ الع ارؽ في ثمانينيات القرف‬
‫بأوعى الح ارسة واذكاىا ومع ذلؾ لـ يكف يخاؼ‬ ‫الماضي ونحف طلاب ببغداد الرشيدػ تجمعنا‬
‫شعبو ىذا بخلاؼ انو حقيقي كاف رجؿ شجاع‬ ‫حوؿ التمفاز ونحف نتسابؽ لحجز مكاف‬
‫جدا ولبؽ ولا يفتش لمكلاـ او تناوؿ المواضيع‬ ‫ومتابعة زيا ارت المرحوـ الشييد صداـ حسيف ػ‬
‫والميـ منيا وطرحيا ومناقشتيا بدقة وتفصيؿ‬ ‫كانت زيا ارتو العشوائية واليومية للأسر الع ارقية‬
‫وببساطة مع الجميع‪ ..‬كاف يتناوؿ قضاياىـ‬ ‫والبيوت دوف سابؽ موعد او اخطار قمة‬
‫في شكؿ حوار او ونسة ولكف ونسة واعية‬ ‫المتعة لنا ونحف نشاىده منذ الوصوؿ واستقباؿ‬
‫الاطفاؿ لو‪ .‬كاف يحب الاطفاؿ جداػ ومف ثـ‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫متناىية‪ ..‬شعب تربي عمي عدـ الخوؼ والوعي‬ ‫ومقصودة وليس ثرثرة كؿ ذلؾ يحدث وىو‬
‫ومعرفة ما يقوؿ دوف تردد‪..‬‬ ‫جالس ويتناوؿ معيـ الطعاـ والخبز واكواب‬
‫الماء والشاي والكؿ جموسا عمي الارض في‬
‫يساؿ السيد الرئيس عف حاؿ الابناء ود ارستيـ‬ ‫بساطة جميمة تنـ عف وعي وحسف خمؽ‬
‫والنقص الذي يقابميـ وتحؿ المشاكؿ فو ارً حالا‬ ‫وتربية تدعو الي اف يكوف اوؿ المضحييف‬
‫ودوف تمكوـ عمما باف الع ارقييف وقتيا لـ يكف‬ ‫واخر المستفيديف تربية تدعو الي نذر الذات‬
‫ينقصيـ شيء الدولة وفرت ليـ التعميـ والعلاج‬ ‫والايثار عمي الغير والتدقيؽ في معرفة حاجة‬
‫المجاني وبأرقى واعمى المستويات (لمعمـ)‬ ‫مف تسعي لخدمتو للارتقاء بو مف خلاؿ‬
‫الع ارؽ وقتيا كاف قد قضي عمي الامية تماما‬ ‫ارتقائؾ بقيمؾ ومثمؾ وما تومف بو مف معتقد‬
‫بمعني انو لـ يكف يوجد في الع ارؽ اي امي‬
‫الكؿ متعمـ ولا بشيادة اليونسكو‪ ،‬والضماف‬ ‫لا مف خلاؿ ما يتطمبو م ازجؾ او ىواؾ‪..‬‬
‫الاجتماعي والامف والاماف والتطوير لكافة‬
‫الخدمات مف اصغر المتطمبات صعودا حتي‬ ‫ولعؿ اجمؿ ما في تمؾ المقاءات عفوية الم أرة‬
‫اعمي المستويات‪ ..‬ويشيد عمي ذلؾ كؿ مف‬ ‫الع ارقية ست البيت الحقيقي وست البلاد بحاليا‬
‫عاش بالع ارؽ فترة الثمانينيات واوؿ التسعينيات‬ ‫وىي تخاطب رئيسيا بكؿ ادب وبص ارحة‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كميا ع ارؽ في المستقبؿ لاف الع ارؽ كاف وقتيا‬ ‫قبؿ الحرب العدواف الامريكية‪ ..‬فترة كانت ازىية‬
‫حقيقتا موثر ومتفاعؿ مع مف حولو مف‬ ‫جدا رغـ اف الع ارؽ قدر لو اف يخوض فييا‬
‫حربو الاولي مع اي ارف وىي الفترة التي بني‬
‫الامة‪..‬‬ ‫فييا مجده رغـ تمؾ الظروؼ والمعاناة‬
‫والع ارقيوف وقتيا بحزبيـ رفعوا شعار(يد تبني‬
‫بقي عمينا اف نقوؿ اف الشعوب تمد قادتيا‬ ‫واخرى تحمؿ السلاح) وقدموا البنياف عمي‬
‫الذيف يخمقوف مجدىا وعزىا وبذلؾ استحؽ‬ ‫القتاؿ الذي فرضتو عمييـ ظروؼ المرحمة وما‬
‫الشييد صداـ مقولة (صداـ باني مجد الع ارؽ)ػ‬ ‫ذادىـ ذلؾ الا بريقا وكاف الجميع يساىـ في‬
‫والذي نتمنى اف يعود كما كاف بقعة محررة‬ ‫بناء الامة رجالا ونساء والم أرة بشكؿ خاص‬
‫وبؤرة اشعاع للامة‪ ..‬وليس ذلؾ ببعيد طالما‬ ‫كاف ليا دور متميز في نيضة الع ارؽ لاف‬
‫ما ذاؿ ىناؾ ح ارير وماجدات واشاوس عمي‬ ‫العقيدة الحزبية اعطت ليا كامؿ الحقوؽ‬
‫وحفظتيا وثمنت دورىا ال ارئد في بناء الانسانية‬
‫ارض الف ارت وبلاد ال ارفديف‪..‬‬ ‫والكؿ يشيد بذلؾ ولـ تأتي تسميتيا بالماجدة‬
‫الميـ ارحـ الشييد صداـ‪...‬‬ ‫مف ف ارغ بؿ كانت الكممة تمخص الم أرة الع ارقية‬
‫بشكؿ تاـ‪ ..‬الوتيرة التي كاف يسير بيا الع ارؽ‬
‫والبناء المتصاعد لمبلاد والعباد وقتيا ىو كاف‬
‫مصدر قمؽ لمف دمروا الع ارؽ لاحقا حتي لا‬
‫تقوـ لو قائمة ولا يكوف بورة لما حولو مف‬
‫اقطار تيدد بانسلاخيا وتحوليا لتصبح جميعيا‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بصور متفاقمة‪ ،‬مما طرح تساؤلاً‪ ،‬حوؿ وسائؿ‬ ‫د‪ .‬عمي إدريس عمي ‪ /‬السوداف‬
‫النضاؿ القومي وفؽ معطيات ال ارىف العربي؟‬
‫أطمؽ الرئيس الأمريكي دونالد ت ارمب‪ ،‬في يوـ‬
‫في ىذا الوقت يقؼ البعثيوف‪ ،‬لم ارجعة أقواؿ‬ ‫السادس مف ديسمبر ‪ ، ٕٓٔٚ‬ق ار ارً يقضي‬
‫قائدىـ‪ ،‬و يعيدوف ق ارءة أفكاره ووصاياه‬ ‫باعت ارؼ الولايات المتحدة الامريكية بالقدس‬
‫لممناضميف‪ ،‬وىـ عمى يقيف بانو كمما تفاقمت‬ ‫عاصمة لػدولة الكياف الصييوني‪ ،‬وبدء‬
‫الازمة العربية تجمت جدوى البعث العظيـ‪،‬‬ ‫التحضي ارت لنقؿ سفارة بلاده مف تؿ أبيب إلى‬
‫ترياقا لحالة التخمؼ و الرجعية والتجزئة‪ ،‬و ما‬ ‫القدس‪ ،‬ليثبت إنحياز إدارتو لصالح الكياف‬
‫تلازـ مع ذلؾ مف أم ارض التخمؼ الاجتماعي‬ ‫الصييوني‪ .‬و ت ازمف ذلؾ مع ق ارر آخر‪ ،‬اصدره‬
‫والاقتصادي والسياسي‪ ،‬المتمثمة في العادات و‬ ‫مجمس النواب الأميركي يقضي بوقؼ دفع‬
‫التقاليد المتخمفة و العنصرية و القبمية و‬
‫المفاىيـ الاقصائية و الانانية القطرية‪ ،‬بجانب‬ ‫المساعدات لمسمطة الوطنية الفمسطينية‪.‬‬
‫التردي الاقتصادي والاجتماعي والقيمي‪،‬‬ ‫تأتي ىذه التصريحات في وق ٍت يت ازمف مع‬
‫وسيادة الديكتاتورية والانظمة الفاسدة القائمة‬ ‫مناسبة تخميد ذكرى إستشياد القائد و المفكر‬
‫العظيـ صداـ حسيف‪ ،‬لتعود لمذاكرة مواقفو‬
‫عمى الأسرة والقبيمة‪.‬‬ ‫البطولية‪ ،‬والمعبرة عف طموحات الشعب العربي‬
‫و ىذا الواقع يفرض عمى البعث‬ ‫حياؿ قضية العرب المركزية‪ ،‬وبالتالي‬
‫ومناضميو‪ ،‬في سياؽ تخميدىـ لذكرى استشياد‬ ‫إستحضار أقوالو و أفكاره الخالدة المتصمة‬
‫الرفيؽ القائد صداـ حسيف‪ ،‬اف يجددوا العيد‬ ‫بتحرير الارض العربية "مف النير الى البحر"‪.‬‬
‫لقائدىـ البطؿ ‪ ،‬بالتصدي لتمؾ التحديات بقوة‬ ‫إلا اف تصريحات الرئيس الأمريكي‪ ،‬تت ازمف في‬
‫ذات الآف‪ ،‬مع تسارع حالات الت ارجع العربي‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مف تمؾ الوصايا و غيرىا‪ ،‬يذكرنا الشييد القائد‬ ‫الفكر المشبع بالتجدد والمواكبة وبالايماف‬
‫بضرورة أف نجعؿ ايماننا بالنصر ارسخاً‪ ،‬واف‬ ‫بالوحدة والحرية والاشت اركية‪ .‬في ىذا المنعطؼ‬
‫نعتني بمسألة تجديد النضاؿ بتجديد أدواتو‬ ‫التاريخي‪ ،‬أجدني أعود بالذاكرة الى كتيب صدر‬
‫ووسائمو‪ ،‬و اف نستوعب حجـ و مقدار قوة‬ ‫عاـ ٕٓٓٓ عف القائد الشييد بعنواف «دروس‬
‫العدو‪ .‬مف ذلؾ نفيـ‪ ،‬انو مع ثبات المبادئ‪،‬‬ ‫ووصايا الحؽ والإيماف والمبادئ» ‪ ،‬و ىي‬
‫مف الضروري تغيير وسائؿ النضاؿ بما تتطمبو‬ ‫دروس ووصايا صدرت الى أعضاء وقيادات‬
‫ظروؼ الواقع النضالي‪ ،‬باف تواجو الأمة‬ ‫الحزب بالع ارؽ في ذلؾ التاريخ‪ .‬و لمقتضيات‬
‫الازمة بصورة اكثر عممية وواقعية‪ ،‬و مستجيبة‬ ‫ال ارىف العربي‪ ،‬و مقتضيات النضاؿ في وجو‬
‫لم ارىف و معطياتو‪ .‬و مف ذلؾ أيضاً نفيـ‪ ،‬بأف‬ ‫مخططات التوسع الصييوني الغاشـ‪ ،‬أود أف‬
‫القائد الشييد لكأنما يحذر المناضميف مف اف‬
‫يكونوا جزًء مف حالة التخمؼ و الرجعية‪ ،‬التي‬ ‫أجعؿ مف الوصايا التالية مدخلا ليذا المقاؿ‪:‬‬
‫تناضؿ ضدىا الأمة‪ ،‬حتى لا تكوف حالة‬ ‫· أعمـ بأنو ليس ىناؾ ما ىو أفضؿ مف تجديد‬

‫المنضاليف نفسيا‪ ،‬في حاجة لنضاؿ مضاد‪.‬‬ ‫الأمؿ في النصر‪.‬‬
‫لقد اتسعت حالة المناصرة‪ ،‬وسط الجماىير‬ ‫· لا تجعؿ ماضيؾ كؿ ما تستند اليو كمصدر‬
‫العربية لقضية تحرير القدس‪/‬استلاب القدس ‪،‬‬ ‫لقدرتؾ وتأثير فعمؾ‪ ،‬وانما أجعمو جذر قوتؾ‬
‫بعد إعلاف الرئيس الامريكي دونالد ت ارمب ق ارره‬ ‫وفعمؾ‪ ..‬وكف حيويا ومؤث ارً وسط الحاضر‪ ،‬في‬
‫بتحويؿ مقر سفارتو لدى دولة الكياف‬ ‫الوقت الذي تمتد ببصرؾ‪ ،‬وطموح فكرؾ‪ ،‬الى‬
‫الصييوني مف تلأبيب الى مدينة القدس‪ .‬و‬
‫بجانب حالة المناصرة الواسعة تمؾ‪ ،‬سمعنا في‬ ‫المستقبؿ كمو‪.‬‬
‫وسائؿ الاعلاـ المختمفة‪ ،‬انتقادات موضوعية‬ ‫· أرسـ خططؾ العامة عمى قدرة الأغمبية‬
‫لمحالة النضالية العربية و مستوياتيا‪ ،‬و ضعؼ‬ ‫وأستنفرىا عمى ما ىو أعمى‪ ،‬وأجعؿ النخبة‬
‫استجابتيا لمقتضيات الحالة‬ ‫حداتيا الى حيث صعودىا الدائـ بالعمؿ‬

‫القيادي‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لنا تجربة القائد الشييد‪ ،‬عمى صعيد النضاؿ‬ ‫ال ارىنة‪ ،‬وانتقاد لمدور العربي الرسمي و‬
‫القومي‪ ،‬أو عمى صعيد إعداد الأمة و‬ ‫لمشخصية العربية المتكمسة خمؼ الشعا ارت‬
‫المجردة‪ ،‬والقاعدة عف التجدد والعمؿ نحو‬
‫منضالييا لممنازلة الشاممة‪.‬‬ ‫الوحدة والتحرر والتقدـ‪ .‬سمعنا شع ارً حماسياً‬
‫تؤشر ظروؼ ال ارىف العربي‪ ،‬لا سيما بعد‬ ‫جيداً‪ ،‬يمعف ال ارىف العربي وينتقده‪ ،‬و شاىدنا‬
‫إعلاف الق ارر الأمريكي المشؤوـ‪ ،‬أف الامة تمر‬ ‫عمى شاشات التمفاز مظاىر الخيبة عند بعض‬
‫بحالة تحولات سمبية متسارعة‪ ،‬مما جعميا‬ ‫الشخصيات الاعلامية العربية البارزة‪ ،‬و ىي‬
‫منكشفة بالكامؿ أماـ أعدائيا‪ ،‬مف الصييونييف‬ ‫تعمف ق ارر الرئيس الأمريكي بخصوص مدينة‬
‫و الشعوبييف‪ .‬وتمؾ كانت نتيجة‪ ،‬لمتشرذـ‬
‫القطري‪ ،‬و التنازع الطائفي‪ ،‬والانانية‪،‬‬ ‫القدس العربية‪.‬‬
‫بالإضافية لمتخمؼ العممي والضعؼ العسكري‬ ‫في مناسبة تخميد ذكرى استشياد الرفيؽ القائد‬
‫صداـ حسيف‪ ،‬مف الميـ لممناضميف العرب‬
‫والاقتصادي‪.‬‬ ‫كافة‪ ،‬و القومييف عمى وجو الخصوص‪ ،‬و‬
‫احياءا لمذكرى الحادية عشر لاستشياد الشييد‬ ‫المناضميف البعثييف عمي نحو أخص‪ ،‬اف‬
‫القائد صداـ حسيف‪ ،‬عمى البعثييف والمخمصيف‬ ‫يتمعنوا سيرة قائدىـ مف زواياىا التجديدية‬
‫مف مناضمي الامة‪ ،‬أف يستميموا وصايا القائد‬ ‫المتشبعة بالأيماف بالنصر‪ ،‬وتحسس مواطف‬
‫الشييد ليـ‪ ،‬و بتجديد فعميـ النضالي‪ ،‬لا سيما‬ ‫القوة والضعؼ في الأمة‪ ،‬لمتخطيط لمسا ارت‬
‫إنطلاقة النضاؿ العربي‪ ،‬وتجاوز حالة الضعؼ‬
‫مف خلاؿ إستحضار وصيتو بأف‪:‬‬ ‫والعجز والحيرة‪ .‬إف غياب المرشد أو الدليؿ‬
‫"كف حيويا ومؤث ارً وسط الحاضر‪ ،‬في الوقت‬ ‫النضالي‪ ،‬يجعؿ المناضميف في حالة حيرة‪،‬‬
‫الذي تمتد ببصرؾ‪ ،‬وطموح فكرؾ‪ ،‬الى‬ ‫بخصوص الفعؿ النضالي المطموب في المرحمة‬
‫ال ارىنة‪ ،‬فبالتالي‪ ،‬مف الميـ إستمياـ خارطة‬
‫المستقبؿ كمو"‪.‬‬ ‫طريقنا النضالي‪ ،‬مف الإرث الكبير الذي نقمتو‬
‫ضمف معطيات ال ارىف العربي‪ ،‬تواجو الأمة‬
‫تحديات متصمة بفساد النظاـ السياسي‬
‫الوطني‪ ،‬و رجعيتو‪ ،‬و إنحدار مستوى‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عف مشاكميـ الوطنية‪ ،‬و لكف عمى المناضميف‬ ‫المسئولية الوطنية‪ ،‬واتساع نطاؽ إنتياكات‬
‫أف يفيموا الأوضاع العربية‪ ،‬بشكؿ كمي مف‬ ‫حقوؽ الانساف‪ ،‬وتفشي الن ازعات العربية‬
‫خلاؿ استيعاب شمولية القضية العربية‪ ،‬إذ لو‬ ‫العربية‪ ،‬والن ازعات الداخمية‪ ،‬وتفشي القبمية‬
‫ساد مفيوـ التجزئة و القطرية‪ ،‬سيأتي مف‬ ‫والطائفية والمذىبية‪ ،‬وغير ذلؾ‪ .‬و في سياؽ‬
‫الناس مف يتنكر عف متطمبات النضاؿ حتى في‬
‫نطاقو القطري‪ ،‬و ىكذا حتى تنحصر المسالة‬ ‫ذلؾ‪ ،‬مف يرى‬
‫"اننا يجب اف لا ننصرؼ عف القضايا الوطنية‬
‫في أضيؽ تعبي ارت التجزئة‪.‬‬ ‫الممحة بالسعي و ارء قضية القدس المحتؿ" ‪.‬‬
‫الصحيح بالطبع‪ ،‬اف حالة العجز الوطني ‪ -‬او‬ ‫يجب أف لا نستوعب مثؿ تمؾ التعميقات بصورة‬
‫فمنسميو العجز الذاتي‪ -‬تشؿ الجسد العربي‬ ‫عدوانية مطمقة‪ ،‬إذ قد تتخذ الازمة العربية‬
‫عف القياـ بميامو القومية‪ ،‬فالأمة كميا مثؿ‬ ‫ال ارىنة مثؿ تمؾ التعبي ارت‪ ،‬في أكثر تجمياتيا‬
‫الجسد الواحد تمرض و تتعافى مجتمعة ‪ ،‬فيي‬ ‫وضوحاً‪ ،‬لاف حاؿ الأمة اليوـ يعكس حالة‬
‫لا تكوف بكامؿ صحتيا في مصر و مريضة في‬ ‫التجزئة والقطرية والانانية والذاتية‪ .‬فحيف كانت‬
‫ليبيا او السوداف‪ ،‬بؿ يصاب سائر جسد الامة‬ ‫الحالة‪ ،‬في عيد الشييد القائد صداـ حسيف‪،‬‬
‫بالسير والحمي‪ ،‬او كما يقوؿ الحديث النبوي‬ ‫عمي خلاؼ ما ىي عميو الاف‪ ،‬ما كاف لميأس‬
‫الشريؼ‪ ،‬اذف التعبي ارت الشاذة او المتكمسة في‬ ‫اف يتسرب بسيولة الى بعض الصحفييف‪ ،‬و‬
‫القطرية التي تصدر ىنا او ىناؾ‪ ،‬ىي تعبي ارت‬ ‫الشباب و حتى بعض السياسييف العرب‪ ،‬إذف‬
‫تعكس الحالة ال ارىنة ولكنيا ليست حالات‬ ‫ما نسمعو مف تعبي ارت ذات طابع قطري او‬
‫موضوعية او منطقية لنقؼ عندىا بالتصدي‬ ‫إنكار لموجبات النضاؿ القومي‪ ،‬ما ىو إلا‬
‫والمواجية‪ .‬بالقدر الذي نحتاج للاستعداد‬ ‫تعبير عف حالة الأمة في وضعيا ال ارىف‪،‬‬
‫لمعركتنا القومية‪ ،‬ففي سبيؿ تمؾ المنازلة‪،‬‬
‫يجب عمينا أف نتحصف ضد أم ارضنا الذاتية‪ ،‬و‬ ‫وليس ىو حالة أصيمة في الأمة و مثقفييا‪.‬‬
‫بالطبع لا يجب أف نطالب الشعب اليمني او‬
‫السوري او الميبي او السوداني‪ ،‬اف ينصرفوا‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫و بالتالي مف الميـ لممناضميف‪ ،‬اف يستعيدوا‬ ‫مف ذلؾ تصعيد النضاؿ مف أجؿ الحرية و‬
‫التجربة الوطنية في الع ارؽ‪ ،‬في ظؿ ثورة ‪ٔٚ‬‬ ‫الديمق ارطية عمى ال ُصعد الوطنية‪.‬‬
‫– ٖٓ تموز المجيدة‪ ،‬و كيؼ كاف القائد‬
‫الشييد يرسـ العلاقة الجدلية بيف تطور الع ارؽ‬ ‫الديكتاتورية والفساد والتخمؼ الاجتماعي‪ ،‬ىي‬
‫واستقلاليتو‪ ،‬وتحرير كؿ الأمة العربية مف‬ ‫الام ارض التي اقعدت امتنا عف القياـ بمياميا‬
‫الاستعمار الاستيطاني و التبعية‪ .‬تمؾ التجربة‪،‬‬ ‫النضالية القومية‪ ،‬و كبمتيا‪ .‬بالتالي التعافي‬
‫تشرح بكؿ وضوح مسألة الأولويات النضالية‪،‬‬ ‫الوطني مطموب في اليمف والسوداف وفي بقية‬
‫مف خلاؿ تعميؽ المفيوـ الشمولي لمنضاؿ‬ ‫الجسد العربي‪ .‬و في مقابؿ النضاؿ ضد‬
‫الاوضاع القطرية‪ ،‬نجد اف النضاؿ ضد الكياف‬
‫القومي العربي‪.‬‬ ‫الصييوني الإستيطاني‪ ،‬نضاؿ مف اجؿ الوجود‪/‬‬
‫لقد طرحت ق اررت الرئيس الامريكي‪ ،‬حوؿ‬ ‫البقاء فيو حالة سرطانية تسعى الى تدمير‬
‫تحويؿ مقر سفارتو مف تلابيب الى القدس‬ ‫الجسد العربي كمو‪ ،‬و يستغؿ حالة ضعفيا و‬
‫المحتؿ‪ ،‬العديد مف التساؤلات‬ ‫إنعداـ المقاومة لدييا فيبدأ في الانقضاض‬
‫القومية المتصمة بمستقبؿ النضاؿ العربي في‬ ‫عمى أج ازئيا‪ ،‬الواحد تمو الآخر‪ .‬بينما حالة‬
‫مواجية الاحتلاؿ والتوسع الصييوني العنصري‪.‬‬ ‫الديكتاتورية والفساد وانتشار الافكار الطائفية‬
‫في سياؽ إحياء ذكرى إستشياد القائد الشييد‬ ‫والمذىبية المتخمفة‪ ،‬ىي حاصؿ ناتج التخمؼ‬
‫صداـ حسيف‪ ،‬تاتي تمؾ التساؤلات ‪ ،‬لتكوف‬ ‫والتجزئة والتبعية‪ ،‬وبالتالي يمكف معالجتيا‬
‫ميما ازً لممناضميف البعثييف‪ ،‬ليطمقوا أفكارىـ‬ ‫باطلاؽ الوعي وحرية الفكر والتطور‬
‫النضالية المتجددة‪ ،‬المستوعبة لوصايا القائد‬ ‫الاجتماعي‪ ،‬و ىي في ذلؾ تكوف حالة‬
‫عارضة‪ ،‬و مف ىذا يمكف فيـ الحاحية النضاؿ‬
‫الشييد‪ ،‬و تجربتو و فعمو القومي‪.‬‬ ‫ضد التوسع الصييوني‪ ،‬لكونو حالة توسعية‬

‫واستيطانية‪ ،‬وليس حالة عارضة‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمي الاميف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬
‫نعـ سيدي القائد كاف الع ارؽ ولا ي ازؿ موطف الإشعاع الذي يضيء دروباً كثيرةً بؿ وكثيرة جداً لانو‬
‫ع ارؽ الحضا ارت والثقافة والعمـ والمعرفة والفنوف إضافة إلى أنوُ بمد الأنبياء والأوصياء والصالحيف‪.‬‬
‫ولكف اليوـ الع ارؽ يضيء دروب النضاؿ ويفجر طاقات الجياد لأننا نسير عمى نيجؾ سيدي القائد‬
‫ونستمد القوة والعزـ في نضالنا ضد اليجمة المجوسية الشرسة التي أحرقت الحرث والنسؿ وعاثت‬
‫بأرض ال ارفديف الفساد وزرعت الطائفية التي ىدفيا شؽ صفوؼ الع ارقييف ولكف ىييات ليـ ذلؾ‬
‫فأبنائؾ الاصلاء الشرفاء عمى العيد ماضوف والى التحرير مستعدوف وعمى خطاكـ سائروف حتى‬

‫يحكـ الله وىو خير الحاكميف‪.‬‬
‫لقد تآمروا عمى الع ارؽ وعمى شعب الع ارؽ وعمى قيادتكـ الحكيمة لكف الله عز وجؿ جعؿ الع ارقييف‬
‫يتمنوف عودة أياـ العز والشموخ والرفعة التي كانوا يعيشونيا أياـ نظامنا الوطني وىذا ىو الشعاع‬
‫الذي يفجر الطاقات لتحرير عراقنا الحبيب وكؿ شبر مف أرض البطولة‪ ،‬وستبقى اقوالكـ شعاعاً‬

‫يضيء دروبنا و دروب الأجياؿ (رحمؾ الله سيدي)‬
‫والله أكبر‪ ...‬الله أكبر ‪...‬‬

‫والنصر لمع ارؽ والأمة العربية ‪...‬‬

‫‪47‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أيا صداـ لف نذري الدموعا *** ولف تسقي مدامعنا الربوعا‪.‬‬
‫رحمت أبا عدي بانتصار *** ولـ تقبؿ خنوعا أو خضوعا‪.‬‬
‫نظرت الي الطغاة و ىـ أذلا *** و أرسؾ شامخ يحكي الطموعا‪.‬‬
‫و لـ تعبأ بحبؿ الموت كلا *** ولا بيتاؼ مف قبمو الخنوعا‪.‬‬
‫نرى العملاء بعدؾ في رخاء *** و شعب ال ارفديف يموت جوعا‪.‬‬
‫عمائميـ تدار عمى رؤوس *** لغير الله قررت الركوعا‪.‬‬
‫سنجعؿ يوـ فقدؾ يوـ عز *** و نشعؿ في تذكره الشموعا‪.‬‬
‫لأنؾ لـ تمت فمسوؼ تبقى *** و يبقى الشعب فيؾ ‪.‬ىوى‪ .‬ولوعا‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظـ عبد الحسيف عباس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والاعلاـ‬

‫اغتالوا ظمو‬
‫الظؿ كاف يرىبيـ‬
‫ىؿ عرفتـ يوما رجؿ يخافوف ظمو‬

‫ويقتمونو؟‬
‫كانت يداه مكتفتاف بالحديد‬
‫والجد ارف مف حولو موصده‬

‫لا نور ينفذ‬
‫لا شمس تطؿ‬
‫غير انيـ كانوا يخشوف حرية قدميو‬
‫يخشوف الظؿ‬
‫يرتعبوف مف وقع الاقداـ‬
‫في وحشة الظلاـ وجد ارف القبو المصنوع مف العدـ‬
‫قيدوا قدميو بالسلاسؿ‬

‫مع يديو‬
‫المحبوستيف قبؿ قدميو‬
‫ىؿ أريتـ أسي ار بيف جد ارف محكمة وخارجيا جيوش وجيوش‬

‫‪49‬‬

‫العدد (‪ 28 )9‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬
‫غير اف سجانيو يخافوف السلاسؿ التي يقيدوف بيا يديو وقدميو‬

‫ترىبيـ السلاسؿ والقيود في أط ارؼ صداـ حسيف…‬
‫فقتموا ظمو كي لا يصير ىو وظمو ‪..‬رجميف‬
‫غير اف رعبيـ لبث في الصدور‬
‫صاروا يسمعوف ىدير أنفاسو‬
‫مف و ارء الجد ارف المصكوكة كالقبور‬
‫أرىبيـ ‪..‬أرعبيـ صوت صييؿ الانفاس‬
‫صارت كمثؿ صواعؽ تأتي مف أب ارج السماء‬
‫صارت طوفانا يخترؽ موت الاحياء‬
‫وأكفانا تغمؼ السلاسؿ‬
‫أرعبيـ وىو يتمو الق ارف‬
‫فقرروا اسكات الق ارف في شفتيو‬
‫اغتالوه لاف كؿ شيء فيو يخيفيـ‬

‫يخيؼ الخيانة والعمالة والرذيمة ووىف الرجولة وانحطاط الذات والخنوع والفجور والعير والتيافت‪..‬‬

‫‪50‬‬

‫العدد (‪ 30 )10‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أعاًقك وأشذ على يذيك وًلتقي حسبوا يشاء الله‪ ،‬إها في جٌت الخلذ التي‬
‫وعذ الله بها المجاهذيي والمتقين والصابريي‪ ،‬أو كوشروع دائن للشهادة‬

‫مجاهذيي ًعاود هي جذيذ إلى حمل الرايت في ظرف جذيذ هى ظرف البذايت‬
‫التي ًتجت عٌه ثىرة ‪ 03-71‬تمىز المجيذة‪.‬‬

‫سٌتىاصل إى شاء الله لاحقًا‪ ،‬إلا أى الأهر هع التذبر بحاجت إلى الصبر‬
‫الجويل‪ ،‬وإًٌا إى شاء الله لفاعلىى والله أكبر‪ ..‬وليخسأ المجرهىى وعاشت‬

‫أهتٌا المجيذة‪.‬‬

‫صـذام حسيـي‬

‫‪3330/4/73‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وقد كان الرفيق عزة نعم الرفيق لرفيقو الشييد‪،‬‬ ‫أبو حسين الشيخ ‪ /‬الع ارق‬
‫حيث تولى مسؤولية قيادة الحزب بعده عمى‬ ‫بعد يوم واحد من احتلبل بغداد من قبل‬
‫الرغم من كل المخاطر والمصاعب وفقدان‬ ‫الأمريكان ‪ ،‬وبتاريخ ٓٔ ‪ ،ٕٖٓٓ – ٗ-‬اختار‬
‫الإمكانيات‪ ،‬وقاد المقاومة وفصائل الجياد‬ ‫الشييد صدام حسين رحمو الله‪ ،‬من بين‬
‫والتحرير عمى طريق تحرير الع ارق وطرد‬ ‫أعضاء القيادة والمسؤولين في الدولة من‬
‫عسكريين ومدنيين الرفيق المجاىد عزة إب ارىيم‬
‫المحتل‪.‬‬ ‫رعاه الله‪ ،‬ليكتب لو رسالة بخط يده‪ ،‬وعمى‬
‫الورق الخاص بمكتب رئيس ديوان الرئاسة‪،‬‬
‫الرسالة المشار إلييا ىي الآن ضمن أرشيف‬ ‫ويبمغو بمواصمة الجياد مثمما كان قبل ثورة‬
‫قيادة الحزب مع الوثائق الأخرى التي توثق‬ ‫‪ ٖٓ-ٔٚ‬تموز ‪ ،ٜٔٙٛ‬أي الانتقال لممقاومة‬
‫قيادة المقاومة الوطنية من قبل الرفيق عزة‬ ‫الشعبية لمواجية الاحتلبل‪ ،‬وحسب ما كان‬
‫إب ارىيم‪ ،‬وتطورىا ومواصمة جيادىا منذ أول‬
‫يوم لاحتلبل الع ارق وحتى الآن‪ ،‬وستعرض تمك‬ ‫متفقا عميو في القيادة‪.‬‬
‫الوثائق بالوقت المناسب‪ ،‬لكننا اخترنا ىذه‬
‫الرسالة التي نرفق صورتيا لأنيا أول رسالة‬ ‫وىذا لو معاني كثيرة تدلل من بين دلالاتيا‪ ،‬أنو‬
‫كما سماه قبل ذلك (النائب الأمين) و (عـزة‬
‫يكتبيا الشييد صدام بعد احتلبل بغداد‪.‬‬ ‫العـز)‪ ،‬وىو في تمك الساعة التي كان يكتب‬
‫فييا الرسالة‪ ،‬اختار الأمين ليودع لديو الأمانة‪،‬‬
‫وىذا نصيا من أجل التوضيح‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫" وان الله يفعل ما يريد "‬

‫الرفيق النائب‪ ،‬السلبم عميكم‬

‫كنت أردت أن أوجو إليكم مضمون ما كمفت بو وزير الدفاع ليوجزكم بو بصورة خطية‪ ،‬وقد كتبت‬
‫الرسالة إليكم‪ ،‬إلا أن الرفيق عمي سممك وسممو الله من العاديات‪ ،‬أرى أن أتريث قميلبً ولعمو أ ارد أن‬
‫يستخدم قد ارت فرع واحد في منطقة المشاىدة عمى أمل أن يكسر ظير الأمريكان الغ ازة في بغداد‪ ،‬وقد‬
‫وجدتو اليوم بعد أن تحريت في بغداد عن بقايا القوة بأي شكل من الأشكال أن لا أمل من الانتظار‬
‫وبخاصة أن أوفر لك فرصة سبق النظر تجاه القطعات التي تقودىا أنت ومن يعاونك وبخاصة الرفيق‬

‫سمير النجم‪ ..‬إن لم يحل بيا ما حل في القطاعات الأخرى‪.‬‬

‫أعانقك وأشد عمى يديك ونمتقي حسبما يشاء الله‪ ،‬إما في جنة الخمد التي وعد الله بيا المجاىدين‬
‫والمتقين والصابرين‪ ،‬أو كمشروع دائم لمشيادة مجاىدين نعاود من جديد إلى حمل ال ارية في ظرف‬

‫جديد ىو ظرف البداية التي نتجت عنو ثورة ‪ ٖٓ-ٔٚ‬تموز المجيدة‪.‬‬

‫سنتواصل إن شاء الله لاحقاً‪ ،‬إلا أن الأمر مع التدبر بحاجة إلى الصبر الجميل‪ ،‬واننا إن شاء الله‬
‫لفاعمون والله أكبر‪..‬‬

‫وليخسأ المجرمون وعاشت أمتنا المجيدة‪.‬‬

‫توقيع‬
‫صدام حسين‬
‫ٓٔ – ٗ ‪ٕٖٓٓ -‬‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫إن تدقيق مضمون ىذه الرسالة يؤكد حقيقة لا‬
‫يمكن تحريفيا وىي أن القائد الشييد صدام‬
‫حسين كان بعد الغزو‪ ،‬يثق بشكل مطمق‬
‫بالرفيق عزة إب ارىيم‪ ،‬نائبو ورفيقو في العقيدة‬
‫والمصير ‪ ،‬ويؤكد لو مواصمة العمل بصورة‬
‫أخرى ضد الاحتلبل‪ ،‬فإذا تذكرنا تمك الكممات‬
‫الخالدات التي خاطب بيا الشييد من كان‬
‫يحقق معو من الأمريكان وىو في الاسر‬
‫ويسألو عن الرفيق عزة‪ ،‬حيث كان جوابو‪ ( :‬لو‬
‫كان الرفيق عزة في جفوني‪ ،‬لوضعتو في‬
‫عيوني وأطبقتيا عميو)‪ ،‬وربطناىا بيذه‬
‫الرسالة‪ ،‬يتبين لنا مدى عمق الثقة والرفقة بين‬
‫الشييد صدام ورفيقو الأمين العام الرفيق عزة‬
‫إب ارىيم‪ ،‬تمك الرفقة في النضال التي استمرت‬

‫لأكثر من أربعين عاما‪.‬‬
‫ندعو الله سبحانو وتعالى أن يرحم الشييد‬
‫صدام حسين‪ ،‬ويديم رعايتو وحفظو لمرفيق‬
‫المجاىد عزة إب ارىيم‪ ،‬ويحقق النصر المؤزر‬
‫والتحرير الناجز لمع ارق الأبي من الاحتلبل عمى‬

‫يديو وىو يقود المجاىدين الصابرين‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظم عبد الحسين عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬

‫سلبم الله عمييم أجمعين ولو في ذلك قول‬ ‫نجزم بالمطمق أن الغالبية المطمقة من الع ارقيين‬
‫مشيور ومتداول‪( :‬تربطنا بالإمام الحسين‬ ‫لم يكونوا يعرفون قبل الغزو ما ىو المذىب‬
‫الذي يتبعو صدام حسين رغم أنيم يرونو‬
‫صمتان‪ :‬صمة الدين وصمة النسب)‪.‬‬
‫يصمي قابضا‪.‬‬
‫ولم تقتصر صمة الشييد الخالد بأجداده عمى‬
‫الزيا ارت المنتظمة لم ارقدىم الطاىرة وكمما‬ ‫الع ارقيون عموما ومنيم أىل الف ارت الأوسط‬
‫سنحت الفرصة لو بذلك‪ ،‬بل تعدتيا إلى إغداق‬ ‫والجنوب لا يتوقفون عمى الييئة التي يصمي‬
‫الاىتمام ببنائيا تجديدا واعما ار واضافات‬ ‫بيا الإنسان إذا كان يزور م ارقد الأئمة‬
‫وبتجييزىا بالذىب والنفائس العالمية من البلبط‬
‫والثريات والف ارش (الزوالي الثمينة)‪ .‬وفوق ىذا‬ ‫الأطيار‪.‬‬
‫وذاك‪ ،‬كانت شجاعتو العظيمة وايمانو العميق‬
‫بالله وبالدين الحنيف ون ازىتو ونقاء روحو‬ ‫والذين ركبت رؤوسيم الطائفية بحيث صاروا‬
‫وعفتو وصدقو وأمانتو وكرمو ومحبتو لشعبو‬ ‫يستكثرون عمى الع ارقي زيارة ىذه الم ارقد رغم‬
‫وتوقو للئنجاز العظيم المؤثر في حياة الوطن‬ ‫ادعائيم الحب لمقائد الشييد يتناسون أو‬
‫والشعب وقد ارتو القيادية الفذة إن ىي بمجمميا‬ ‫يغضون الطرف عن حقيقة الارتباط الروحي‬
‫إلا صمة وصل عضوية حية بأجداده عمي‬ ‫والمادي العظيم لسيد شيداء العصر مع‬
‫والحسن والحسين وعترة الرسول الطاىرة‬ ‫أجداده من آل بيت الرسول الكريم صمى الله‬
‫عميو وعمى آلو وصحبو وسمم وتناسوا أو‬
‫صموات الله وسلبميم عمييم‪.‬‬ ‫غضوا الطرف عن حقيقة ثابتة ىي أن لمقائد‬
‫صدام حسين صمة نسب بالإمام عمي وبأولاده‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬
‫فمكل طائفي من تمك البركة النتنة أو الأخرى‬
‫الأكثر نتونة نقول بممئ الفم وعمى رؤوس‬
‫الأشياد‪:‬‬
‫لقد كان صدام حسين محمديا عمويا عمريا‬
‫حسينيا بامتياز دون أن يثقل عمى صمة نسبو‬
‫الكريم الطاىر الشريف في مفردات وتفاصيل‬
‫السياسة وارىاصاتيا بل أبقاىا محصنة مصونة‬
‫طاىرة بعيدة نائية عن السياسة وألاعيبيا‬
‫وخبثيا ونفاقيا ولم يزايد بالتدين ليجعل من‬
‫الدين طريقا لصمتو وصمة حزبو ودولتو‬
‫بالشعب لأنو مؤمن أن الدين روح وضمير‬
‫ووجدان يممي عمى الحاكم طريق الحق‬
‫والخدمة المخمصة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫أنيس اليمامي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬

‫الأقطار التي ترزح تحت الاستعمار المباشر أو‬ ‫تعيش الأمة العربية مرحمة فارقة من تاريخيا‪،‬‬
‫الاستعمار غير المباشر‪.‬‬ ‫وتمر بفترة غير مسبوقة من حيث صعوبتيا‬
‫ودقة مجرياتيا ومستوى تكالب الأمم عمييا‬
‫لقد شكل غزو الع ارق بداية الجحيم التي فتحت‬ ‫وت ازيد الأخطار والأعداء‪ ،‬حتى وصمت لمنعطف‬
‫عمى مص ارعييا‪ ،‬وصوبت لظاىا إلى الجسد‬ ‫تاريخي عانق كل الآفات والأسباب التي تؤدي‬
‫العربي فأحرقتو أو تكاد تنيي إح ارقو بشكل‬ ‫غالبا لانييار الأمم التي تجتاحيا بل واندثارىا‬
‫يصعب تجاوزه مستقبلب أو التقميل من آثاره‪،‬‬
‫وانضاف جرح غائر جديد لمج ارح القديمة وعمى‬ ‫تماما‪.‬‬
‫أرسيا جرحي فمسطين السميبة والأحواز العربية‬
‫المنسية وبقية الأ ارضي العربية المسموبة كمواء‬ ‫فمسنا بصدد إذاعة سر إن أشرنا إلى الأىوال‬
‫الأسكندرونة وسبتة ومميمة والجزر الإما ارتية‬ ‫التي تصارعيا العروبة وبلبد العرب في كل‬
‫الساحات‪ ،‬ولا مبالغة في القول إن الوجود‬
‫الثلبث وغيرىا‪.‬‬ ‫والمصير العربي قد بات عمى المحك فعميا‪ ،‬ذلك‬
‫أن رصد ما تعانيو جماىير أمتنا سواء في كل‬
‫ويعتبر ما حل بالع ارق وما خصت بو بلبد ما‬ ‫قٌطر عمى حدة‪ ،‬أو في الأرض العربية ككيان‬
‫بين النير زل ازلا مدم ار ضرب العرب فيز بنيانيم‬ ‫بحالو‪ ،‬لا يمكنو أن يبعث عمى الطمأنينة أو‬
‫ى از وخمخل أركانيم خمخمة‪ ،‬ولا يمكن التفاعل‬ ‫التفاؤل بأي قدر كان‪ ،‬ولا يختمف في ىذا حال‬
‫أو ق ارءة ما يعصف بالأقطار العربية اليوم إلا‬
‫من ازوية أنيا ارتدادات لذلك الزل ازل الذي فاق‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫الأمة مكانتيا الطبيعة المتوافقة مع إمكانيات‬ ‫كل درجات التصنيف المعروفة بأضعاف‪ ،‬وعميو‬
‫أبنائيا ومع تاريخيا ومع ما تزخر بو من‬ ‫فمن الطبيعي أن يكون مستوى تمك الارتدادات‬

‫ثروات وطاقات متعددة ومتنوعة‪.‬‬ ‫عنيفا لدرجة يخاليا الراصدون زلازل بحاليا‪.‬‬

‫كان ممكنا ومتاحا لممتيني المناكفة واليروب‬ ‫إن من أىم مبر ارت الزعم بأن احتلبل الع ارق قد‬
‫إلى الأمام أن ينكروا قولنا ىذا – وقد أنكروه‬ ‫شكل مرحمة انييار كمي أدخمت العروبة بعدىا‬
‫كثي ار في السابق وتحايموا عمى البسطاء وغرروا‬ ‫في غيبوبة وشمل كامل‪ ،‬ىي مكانة الع ارق‬
‫بيم عبر حملبت التشكيك وعبر التشويش عمى‬ ‫وثقمو التاريخي والحضاري ومخزونو الثقافي‬
‫العقول – لو لم يحل بالوطن العربي ما حل بو‬ ‫ودوره القومي الضارب في جذور التاريخ‬
‫بعد استباحة الع ارق سنة ٖٕٓٓ‪ .‬فمقد أثبتت‬ ‫ولوزنو الاست ارتيجي في منظومة الأمن القومي‬
‫أيامنا المعاصرة صحة زعمنا ونسفت ادعاءات‬ ‫العربي‪ ،‬وجيوزية بغداد منذ انتصاب حكم‬
‫المدعين‪ ،‬وتتوضح سلبمة ق ارءتنا لوضع من‬ ‫البعث فييا بمشروعو الوطني والقومي‬
‫خلبل متطو ارت الأمور ومجريات الواقع‬ ‫والتحرري الإنساني لتصبح قاعدة إطلبق مسيرة‬
‫المتسارعة في وطننا الكبير خاصة بعد أن‬ ‫العمل العربي ولبنة استعادة الدور العربي‬
‫تحول لِبَرك وبحي ارت دماء عربية م ارقة في‬ ‫ومنصة الانطلبق المشروع النيضوي العربي‬
‫شتى الربوع سواء في المشرق العربي أو‬ ‫الكفيل بضمان تفجير الطاقات العربية وتحشيد‬
‫أبناء العروبة وصقل مواىبيم واستنياض‬
‫الشطر الإفريقي من الأمة‪.‬‬ ‫ىمميم لتجاوز آثار الكبوة التي طالت‪ ،‬ثم‬
‫السير نحو تأثيث بدايات جديدة لائقة بورثة‬
‫فيا ىو الع ارق يعاني ويلبت مخمفات الاحتلبل‬ ‫حضارة عريقة وعملبقة كالحضارة العربية لتحتل‬
‫الأمريكي الإي ارني المزدوج‪ ،‬ويرزح شعبو تحت‬
‫وطء الإبادة الجماعية والتقتيل عمى اليوية‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫عمييا وتتعرض لأقسى الضغوط السياسية‬ ‫والص ارعات المذىبية والحروب الطائفية وتيجير‬
‫والاقتصادية ويتيددىا خطر الإرىاب ويخيم‬ ‫أبنائو وسياسات التغيير الديموغ ارفي والنفي‬
‫عمييا شبح التقسيم لولا فطنة الجيش المصري‬
‫البطل واستعداده الدائم لمذود عن وحدة أرض‬ ‫والملبحقات وغير ذلك‪.‬‬
‫الكنانة‪ ،‬وىاىو المغرب العربي الكبير لا يشذ‬
‫عن بقية الأقطار العربية من حيث غياب‬ ‫وىا ىي ليبيا تغرق في فوضى شاممة بعد‬
‫الاستق ارر وحالة الغميان الشعبي والاحتقان‬ ‫ج ارئم حمف الناتو بمشاركة وتواطئ عربي‬
‫الاجتماعي‪ ،‬لتبقى كل من فمسطين والأحواز‬ ‫مفضوح‪ ،‬وىا ىي سورية تئن بفعل ما طاليا‬
‫تعانيان ويلبت الاستعمار وسياساتو العنصرية‬ ‫من تخريب ىائل بسبب عمالة نظام الأسد‬
‫والتوسعية الاستيطانية بشقيو الصييوني أو‬ ‫الطائفي واج ارمو وارىابو المسمط عمى أبنائيا‪،‬‬
‫وبفعل تحويل دمشق لساحة لص ارع دولي‬
‫الصفوي‪.‬‬ ‫والتسابق نحو ضمان حصة في مغانم الترتيبات‬
‫الدولية المقرة من اللبعبين الكبار الذين‬
‫وىكذا‪ ،‬فمقد غرقت البلبد العربية منذ احتلبل‬ ‫اعتمدوا كالعادة عمى توظيف محاور وأط ارف‬
‫بغداد في موجة من الظلبم الحالك‪ ،‬وتكشفت‬ ‫إقميمية رجعية ومعادية لمعروبة‪ ،‬بالإضافة‬
‫حقيقة المؤام ارت الدولية التي أعدت منذ زمن‬ ‫لمتنظيمات الإرىابية التي عاثت في الأرض‬
‫ولكن اقتضى تنفيذىا المرور بغزو الع ارق‬ ‫السورية فسادا وافسادا‪ ،‬وىا ىو اليمن يعاني‬
‫وتدميره وتخريبو واسقاط نظامو الوطني‬ ‫ما يعانيو بسبب الصمف الإي ارني والتقاء مآرب‬
‫واجتثاث حزب البعث العربي الاشت اركي واغتيال‬ ‫الفرس مع مخططات الاستعمار العامل عمى‬
‫مشروعو وتصفية قيادتو وعمى أرسيا الشييد‬ ‫معاودة تقسيم اليمن واذكاء الص ارع الطائفي‬
‫صدام حسين ورفاقو‪ ،‬ذلك أن المشروع الذي‬ ‫فيو‪ ،‬وىا ىي مصر تضيق بالمؤام ارت الدولية‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫بدايات معالم الخلبص بفضل ما بمغتو من‬ ‫خطو البعث وآمن بو صدام حسين واغتيل من‬
‫نجاحات مكنت من تكوين قاعدة قومية كان‬ ‫أجمو‪ ،‬كان الحل العممي والعممي لمحيمولة دون‬
‫يمكنيا تغيير المعادلات الدولية لو لم يحاربيا‬ ‫الإجياز عمى العرب‪ ،‬حيث قام عمى مبادئ‬
‫الأقربون قبل الأعداء‪ ،‬ويكفي ىينا التذكير‬ ‫رئيسية كبيرة من أىميا مقاومة الأعداء‬
‫بالأدوار الريادية التي لعبيا البعث وصدام‬ ‫والعدوان الخارجي وضرورة استم اررية رسالة‬
‫حسين في الدفاع عن المصمحة العربية‬ ‫الأمة العربية ميما كمف ذلك من ثمن‬
‫الاست ارتيجية العميا‪ ،‬وعمى أرسيا النصر الع ارقي‬
‫الكاسح عمى إي ارن نيابة عن الأمة العربية‬ ‫وتضحيات‪.‬‬
‫كاممة ووقف تصدير ثورتيا الإسلبمية‬
‫المزعومة‪ ،‬والدعم اللب مشروط لمعرب‬ ‫وبطبيعة الحال‪ ،‬فإن مثل تمك الميام الجسيمة‬
‫ولقضاياىم التحررية وعمى أرسيا فمسطين‬ ‫التي آمن بيا البعث وفصميا وبين شروط‬
‫نجاحيا‪ ،‬ثم استممكيا صدام حسين كأحسن ما‬
‫قضية الأمة المركزية‪.‬‬ ‫يكون‪ ،‬اقتضت الاعتناء بالإنسان العربي‬
‫وبضرورة بنائو بناء شاملب يؤىمو لخوض‬
‫ولما عمد أعداء الأمة التقميديين الامبريالية‬ ‫معركة المصير – وىي معارك في الحقيقة وما‬
‫والاستعمار والصييونية والفرس الصفويون‪،‬‬ ‫أكثرىا – وذلك لتحقيق الانعتاق والتحرر وبسط‬
‫إلى ضرب البعث وتصفية صدام حسين‪،‬‬ ‫السيطرة عمى الثروة العربية وتحرير الوطن‬
‫تكشفت لجماىير الأمة بعد كل ما لحقيا من‬
‫دمار‪ ،‬أن استيداف الع ارق وقائده‪ ،‬إنما جاء‬ ‫الكبير واسترجاع كل الحقوق المغتصبة‪.‬‬
‫لاستيداف مشروع حضاري‪ ،‬قومي‪ ،‬وحدوي‪،‬‬
‫وتحرري وانساني‪ ،‬ىم أحوج ما يكونون إليو‬ ‫ورغم كل ما أحاط بتجربة البعث في الع ارق من‬
‫عوائق‪ ،‬ورغم الحصار والتشويو والادعاء الذي‬
‫تعرضت لو‪ ،‬فإنيا نجحت نجاحا كبي ار في نحت‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫مصالحيا الفئوية الضيقة ومصالح المرتبطين‬ ‫اليوم‪ ،‬ولم يكن لمتبري ارت السمجة التي قدميا‬
‫بيا دون أدنى اىتمام باستحقاقات الجماىير‬ ‫الغ ازة وضخوىا بإسياب أي علبقة بيا‪ ،‬فمم‬
‫وتطمعاتيا‪ ،‬بنفس القدر الذي حذ ار فيو من‬ ‫يكن يعني المحتمون مسائل الديمق ارطية ولا‬
‫خطر الحركات التغريبية والشعوبية وما يمكنيا‬ ‫حقوق الأقميات المزعومة ولا غيرىا‪ ،‬بل كان‬
‫من ضرب القيم والنسيج المجتمعي واليوية‬ ‫القصد حتما وأد مشروع النيضة العربية الذي‬
‫أصلب‪ .‬وعمل صدام حسين من خلبل تبنيو‬ ‫سطره البعث وعمد إلى تطبيقو صدام حسين‪،‬‬
‫لمشروع البعث عمى مقاومة آفة الطائفية‪،‬‬ ‫وبما انطوى عميو من ج أرة وشجاعة ون ازىة‬
‫وسعى بكل ما أوتي من قوة لتوضيح نتائجيا‬ ‫وتصميم وا اردة‪ ،‬وبما أقره من محاور نضالية‬
‫المدمرة للؤمة‪ ،‬وحرص عمى تدعيم ال اربطة‬ ‫تطرق سبل توحيد الأمة بما يضمن مصالح‬
‫القومية وتعزيز الشعور بالانتماء للؤمة‬ ‫أبنائيا وتسخير ثرواتيا لفائدتيم دون وصاية‬
‫ولمعروبة ىوية جامعة لكل أبناء الأمة بعيدا‬ ‫خارجية ولا استئثار مجموعة من المستكرشين‬
‫عن مظاىر التعصب العرقي‪ ،‬لضرب الرىانات‬ ‫والعملبء بعوائدىا‪ ،‬وبما يحقق لمجماىير‬
‫المعادية عمى ورقة الطائفية المدمرة‪ .‬كما سعى‬ ‫حريتيا في تقرير مصيرىا وتنظيم حياتيا بعيدا‬
‫لإرساء منظومة اقتصادية عادلة لا يسمح فييا‬
‫مطمقا بتمتيع قمة قميمة بالثروة بينما تمقى‬ ‫عن القير والاستبداد والاستغلبل والجور‪.‬‬

‫الأكثرية لمفاقة والحرمان والجوع والشقاء‪.‬‬ ‫كان صدام حسين وحزبو‪ ،‬يعملبن بلب كمل‪،‬‬
‫عمى قطع الطريق أمام كل الدساسين‬
‫وان المجال ليضيق لتعداد تفاصيل المشروع‬ ‫والمتربصين بالأمة ش ار وخاصة أولئك الذين ىم‬
‫البعثي‪ ،‬وىو مشروع صدام حسين‪ ،‬والذي‬ ‫منيا‪ ،‬ولذلك حذ ار من خطر الحركات الدينية‬
‫اجتث بسببو الحزب واغتيل عمى خمفيتو سيد‬ ‫الرجعية التي تتدثر برداء الدين لتضمن‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫واستبسالو في الذود عن أرضو وعرضو‬ ‫شيداء العصر‪ ،‬الذي بات معموما لمقاصي‬
‫وعروبتو بوجو الاحتلبل الفارسي البغيض‪ ،‬وما‬ ‫والداني‪.‬‬
‫نضال الجماىير في السودان ودور البعث‬
‫المحوري فييا في سبيل إسقاط النظام الإخواني‬ ‫ولكن‪ ،‬ىا ىي الأمة وجماىيرىا‪ ،‬تؤكد في كل‬
‫العميل‪ ،‬وما عودة عدد من الأنظمة العربية إلى‬ ‫يوم‪ ،‬وفي فاصمة‪ ،‬عمى ألا حل لمعالجة ىذا‬
‫تبني عدد من ثوابت فكر صدام حسين وحزبو‬ ‫المأزق الوجودي الكبير الذي تتخبط فيو الأمة‬
‫حزب البعث العربي الاشت اركي وسياساتيما‬ ‫إلا بالعودة لمشروع البعث الوطني والقومي‬
‫ومواقفيما‪ ،‬إلا برىان ساطع ودليل دامغ عمى‬ ‫والتحرري والإنساني‪ ،‬والقائم أساسا عمى‬
‫أن استعادة العرب لأمجادىم يمر حتما عبر‬ ‫مقاومة الاعتداءات والتحفز لقَبر أحلبم‬
‫الأعداء‪ ،‬وعمى الرقي بالإنسان العربي كما‬
‫العودة لمشروع صدام حسين والبعث‪.‬‬ ‫وكيفا‪ ،‬وبسط السيادة عمى الأرض والثروة‪،‬‬
‫واقامة المجتمع العربي العادل الحر‬

‫الديمق ارطي‪.‬‬

‫وما المقاومة الع ارقية الباسمة‪ ،‬وثباتيا عمى‬
‫العمل من أجل التحرير وطرد الغ ازة واقتلبع‬
‫جذور الفتنة الطائفية‪ ،‬وما تصدي شعب اليمن‬
‫لمخططات إي ارن الطائفية الشعوبية‪ ،‬وما صمود‬
‫شعب الجبارين في فمسطين بوجو المخططات‬
‫والصفقات التصفوية لمحقوق الفمسطينية‬
‫التاريخية‪ ،‬وما تمترس شعبنا الأحوازي‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫فيد الي ازع ‪ /‬الع ارق‬

‫ووجو الرفيق المناضل صدام حسين بإيصال‬ ‫ما إن انتيى العدوان الثلبثيني الغاشم عمى‬
‫مفردات البطاقة التموينية كامم ًة غير منقوصة‬ ‫الع ارق حتى شيدت محافظات الجنوب والشمال‬
‫لكل مواطن ومقيم عمى أرض الع ارق‪ ،‬وبذل كل‬ ‫والف ارت الأوسط أعمالاً إج ارمية في مطمع آذار‬
‫ما في وسعو لمتخفيف عمى الشعب من‬ ‫عام ٔ‪ ٜٜٔ‬بحق منتسبي الجيش الع ارقي‬
‫تداعيات الحصار الدولي الجائر المفروض عمى‬ ‫وقوى الأمن وكوادر الحزب‪ ،‬وتم سمب دوائر‬
‫الع ارق في السادس من آب عام ٓ‪.ٜٜٔ‬‬ ‫الدولة ونيب دور المواطنين بعد تدفق مجاميع‬
‫كما أبدى الع ارق مرونة كبيرة أمام فرق‬ ‫من الغوغاء دخمت لمع ارق من إي ارن‪.‬‬
‫التفتيش الدولية لإثبات خموه من أسمحة الدمار‬ ‫ولكن تمكنت القوات المسمحة الباسمة‬
‫ومجاىدي الحزب من دحر المجاميع الإرىابية‬
‫الشامل ونواياه السممية تجاه أشقائو العرب‪.‬‬ ‫بفضل القيادة الحكيمة لمرفيق القائد صدام‬

‫وفي أواسط أيمول عام ٔ‪ ٜٜٔ‬انعقد المؤتمر‬ ‫حسين‪.‬‬
‫القطري العاشر لحزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫(مؤتمر الجياد والبناء)‪ ،‬وفي العام ٕ‪ٜٜٔ‬‬ ‫وبدأت حممة إعادة إعمار الع ارق التي نجحت‬
‫انعقد المؤتمر القومي الثاني عشر لمحزب‬ ‫في إعادة بناء الجسور والطرق والمباني‬
‫(مؤتمر أم المعارك) الذي شيد انتخاب الرفيق‬ ‫وتوفير خدمات المياه والكيرباء خلبل أشير‬
‫القائد صدام حسين أميناً عاماً لمحزب‪ ،‬وفي‬
‫مطمع تموز عام ٘‪ ٜٜٔ‬انعقد المؤتمر القطري‬ ‫معدودة‪.‬‬
‫الحادي عشر لمحزب ( مؤتمر العبور ) وقد‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫السابع عشر من كانون الأول عام ‪ٜٜٔٛ‬‬ ‫عمقت ىذه المؤتم ارت ثقافة الحوار والنقد‬
‫ولكن العدوان فشل بفضل تعاضد الشعب‬ ‫البناء وعززت من القيم الديمق ارطية في الحزب‪.‬‬
‫والجيش وتمسكيم برمز الع ارق والأمة الرئيس‬
‫وقد أكد تسابق الجماىير عمى التصويت بنعم‬
‫القائد صدام حسين‪.‬‬ ‫في الاستفتاء الرئاسي عمى شخص الرئيس‬
‫صدام حسين في يوم الزحف الكبير في‬
‫كما فشمت الغا ارت المتكررة عمى الع ارق بتوفير‬ ‫الخامس عشر من تشرين الأول عام ٘‪ٜٜٔ‬‬
‫الغطاء الجوي لممتسممين القادمين من إي ارن‬ ‫عمى ثقة الشعب بالقائد‪ ،‬وتمسكيم بمبادئ‬
‫بفضل يقظة القوات المسمحة وفطنة مناضمي‬ ‫العزة والك ارمة التي تجسدت صفاتيا في‬
‫الحزب؛ الذين جعموا حدود الع ارق سياجاً من‬
‫شخصيتو النبيمة‪.‬‬
‫نار يحرق كل من يتجاوزىا‪.‬‬

‫ورغم ظروف الحصار الجائر لم يتأخر القائد‬ ‫وأثبت الجيش الع ارقي الباسل قوتو وصموده‬
‫المجاىد صدام حسين في توفير الدعم‬ ‫وجاىزيتو بعد أن نفذ عمميات آب المتوكل عمى‬
‫والمساندة للبنتفاضة الفمسطينية‪ ،‬وأمر بإيصال‬ ‫الله بنجاح لافت في الحادي والثلبثين من آب‬
‫المعونات لعوائل الشيداء والأسرى الفمسطينيين‬ ‫عام ‪ ٜٜٔٙ‬بتوجيو واش ارف القائد البطل صدام‬
‫والمتضررين من عمميات اليدم الصييونية‬ ‫حسين لصد العدوان الإي ارني عمى منطقة الحكم‬
‫الذاتي وتحرير مدينة اربيل من نفوذ عملبء‬
‫لمدور السكنية‪.‬‬
‫إي ارن‪.‬‬
‫وقد أمر الرفيق الرمز صدام حسين بتشكيل‬ ‫أ اردت الإدارة الأمريكية وحميفتيا البريطانية‬
‫جيش القدس في شباط عام ٕٔٓٓ من أجل‬ ‫كسر معنويات الشعب والجيش حينما شنت‬
‫إعداد العدة لتحرير فمسطين من الاحتلبل‬ ‫عدواناً غاد ارً عمى الع ارق في يوم الفتح المبين‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وجددت جماىير الشعب البيعة لمرفيق القائد‬ ‫الصييوني وقد تسابقت الجماىير للبنضمام‬
‫صدام حسين في الاستفتاء الرئاسي في‬ ‫لصفوفو‪ ،‬وأخذت القضية الفمسطينية حي ازً كبي ارً‬
‫الخامس عشر من تشرين الأول عام ٕٕٓٓ‬ ‫من مناقشات المؤتمر القطري الثاني عشر‬
‫وتكمن أىمية ىذه البيعة الكبرى أنيا ت ازمنت‬ ‫لمحزب ( مؤتمر القدس ) في أواسط مايس من‬
‫العام ذاتو مما يدل عمى تفيم شعب الع ارق‬
‫مع التيديدات الأمريكية بغزو الع ارق‪.‬‬ ‫لمعاناة شعب فمسطين واد اركو لقيمة نضالو في‬

‫وسيبقى الرفيق القائد صدام حسين حياً في‬ ‫سبيل الحرية‪.‬‬
‫قموب الجماىير وذاكرة الأح ارر وضمائر الشرفاء‬

‫كقدوة لمكفاح من أجل المبادئ والقيم الرفيعة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫بعضيا الجمبي ليساوم بيا العملبء من كل‬ ‫إسماعيل أبو البندورة ‪ /‬لجنة الاردن‬
‫حدب وصوب وىي تتطاير الآن في كل مكان‬
‫ووكٍر مشبوه يريد أن يترزق عمى حساب‬ ‫دعيم في غييم يعميون! وىم لا ي ازلون‬
‫الشييد حيث يبمغ سعر الورقة المزيفة أكثر من‬ ‫يفتشون في أو ارق الشييد العتيقة‪ ،‬ودعيم‬
‫ألفي دولار‪ ،‬دعيم في ىذا الحضيض التنقيبي‬ ‫يتحاورون ويتعابثون فيما بينيم إذا ما كانت‬
‫الذي يميق بيم وليبقوا في الأوكار يبحثون عن‬ ‫الوثائق مزورة أم صحيحة‪ ،‬بخط الشييد أم‬
‫بخط مزور آخر‪ ،‬أثناء رئاستو لمدولة أم قبل‬
‫الأس ارر‪.‬‬
‫ذلك‪ ،‬حقيقية أم وىمية؟‬
‫ثقافة الكذب والافت ارء عمى الشييد سوف‬
‫تتواصل لأنيا ثقافة رثة تبتغي المحو والإ ازحة‬ ‫دعيم يحارون في أمر الشييد وت ارثو‬
‫ونشر الأباطيل والذي أماميم جبل ونخمة عالية‬ ‫ويختصمون ويتجاذبون حول كل ما ىو إلى‬
‫(وصدق من قال إنو بعد سقوط الأشجار العالية‬ ‫السفاىة والرثاثة أقرب‪ ،‬ودعيم يجتّرون كممة‬
‫تظير الديدان)‪ ،‬وقدرنا أن نعاصر ىذا الجدب‬ ‫الدكتاتورية (وىم ينعمون الآن بالديمق ارطية‬
‫والزيف والتجديف والتصحر وعمى الألوان‪ ،‬وأن‬
‫نرى "الأ ارنب العرجاء تركب الأفيال"‪ ،‬ىو ىذا‬ ‫الطائفية اليمجية)‪.‬‬
‫الزمن العربي المدىش والموحش الذي يت اركض‬
‫فيو " الممم " لإنشاء تاريخ نقيض آخر لمشييد‬ ‫وسيبقى الشييد حجة عمييم ميما حاولوا‬
‫وعمموا ولن ينالوا شعرة من مفرقو‪.‬‬

‫وىؤلاء لا يريدون أن يرعووا‪ ،‬فالكذب لدييم‬
‫حبالو طويمة والارت ازق منو متاح ومديد‪ ،‬وأو ارق‬
‫الع ارق الأصيمة بعثرىا الاحتلبل واجتثيا‪ ،‬سرق‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ىذه روايتنا وسرديتنا ال ارسخة عن الشييد‪،‬‬ ‫وىو ذاتو الزمن الذي أصبحت صور الشييد‬
‫وىي وجيتنا التي نتجو إلييا وننطمق من‬ ‫تمتد عمى حيطان الع ارق والوطن العربي‪ ،‬تمتد‬
‫معانييا لمناقشة الحاضر والمستقبل العربي‪،‬‬ ‫الأيادي والضمائر إليو مؤذنة بعصره الباقي‬
‫وىي المنطمق الذي نبدأ منو لق ارءة واقعنا‬
‫العربي واشكالياتو‪ .‬فالشيادة ومعناىا‬ ‫والمسترسل والمستدام‪.‬‬
‫وعناصرىا وحمولاتيا الواقعية والمعنوية درس‬
‫تاريخي كبير سوف نبقى نق أره ونتحمق حولو‬ ‫سئمنا من تفنيد الأباطيل بعد أن توضحت كل‬
‫لبعث الح اررة في القموب والعقول‪ ،‬وسوف نفتح‬ ‫الصور والمشاىد حتى لفاقد البصيرة والبصر‪،‬‬
‫من خلبلو أفقاً مشرعاً ومستداماً ميما طال‬ ‫وتركنا عادة ملبحقة الف ارشات الطائرة والأفكار‬
‫الزمن‪ ،‬وسوف نترك ليواة الأو ارق المزيفة‬ ‫المأجورة المموثة لأنيا مثل الزبد تذىب جفا ًء‬
‫المبعثرة الاستغ ارق في ىذا التزييف والتحريف‬ ‫ولا تمكث في الأرض‪ ،‬وانثنينا لق ارءات عربية‬
‫مختمفة وناقدة تريد أن تخرج الأمة من ىذا‬
‫البائس‪.‬‬ ‫المستنقع ومن حالة الاستنقاع التي تمتد من‬
‫حولنا عمنا في ذلك نذىب إلى حال وواقع‬
‫وسوف نبقى نرى الشييد بيننا وداخل ثيابنا‬ ‫جديد‪ ،‬وتركنا أمر التنقيب في الأو ارق العتيقة‬
‫عمى الرغم من ىذه المطاردات الفاشمة‬ ‫المبعثرة لكل صاحب غواية وىوى‪ ،‬وعكفنا عمى‬
‫والمحاولات العقيمة البائسة والمعاينات القاصرة‬ ‫أو ارق مجيدة عنوانيا الشييد وت ارثو الباقي في‬
‫الضمائر والعقول والحاضر في حياتنا بقوة‬
‫الرثة!‬ ‫والماثل أمامنا في كل لحظات الزمن العربي‬

‫الصعب‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬

‫نحو البناء والتقدم ومواكبة التطور العالمي‪،‬‬ ‫في أواخر السبعينات‪ ،‬وجو الرئيس القائد‬
‫وبعد الانتياء من حديثو طمب من الحاضرين‬ ‫الشييد صدام حسين رحمو لله‪ ،‬الشييد طو‬
‫طرح ما لدييم من مشكلبت أو معوقات تؤثر‬ ‫ياسين رمضان لزيارة المممكة المتحدة‬
‫عمى عمميم وعلبقتيم بالجالية والطمبة‬ ‫(بريطانيا) ولقاء مسؤولي التنظيمات الحزبية‬
‫والطلببية‪ ،‬لمطمبة الع ارقيين المبتعثين لإكمال‬
‫الع ارقيين والمتواجدين ىناك في تمك الفترة‪.‬‬ ‫الد ارسات العميا ىناك‪ ،‬وحثيم عمى المواظبة‬
‫والتسريع في د ارستيم‪ ،‬لحاجة الوطن لخدماتيم‬
‫طمب أحد الرفاق الإذن بالحديث‪ ،‬فأذن لو‬ ‫في شتى الاختصاصات العممية‪ ،‬حيث أن‬
‫النائب‪ ،‬ليطرح موضوع في غاية الأىمية‬ ‫الع ارق مقبل عمى خطة خمسية تنقل الع ارق إلى‬
‫آنذاك‪ ،‬ألا وىو تجديد الجوا ازت منتيية‬ ‫صفوف الدول المتقدمة في العالم‪ ،‬وبالفعل تم‬
‫الصلبحية لكل الع ارقيين‪ ،‬بغض النظر عن‬ ‫الاتصال والتبميغ لحضور المقاء مع السيد‬
‫موقفيم السياسي‪ ،‬إن كان ضمن خط الثورة أم‬ ‫النائب داخل مبنى السفارة الع ارقية في لندن‬
‫من المعارضة‪ ،‬لأنو في النياية ع ارقي يجب‬ ‫بحضور السفير الع ارقي والقائم بأعمال السفارة‬
‫الحفاظ عميو وتحصينو ضد أي مغريات تدفعو‬
‫ىناك‪.‬‬
‫للبنج ارر خمف جيات أخرى‪.‬‬
‫وبعد أن نقل النائب تحيات الرئيس صدام‬
‫عندىا طمب النائب تأمين اتصال ىاتفي فوري‬ ‫حسين وسلبمو لرفاق البعث وتمنياتو لمجميع‬
‫بالرئيس صدام حسين أمام الحاضرين‪ ،‬وعرض‬ ‫بالنجاح‪ ،‬تفضل بطرح توصيات القيادة ورؤيتيا‬
‫عميو الموضوع وكان رده‪ :‬موافق وليفعل الرفاق‬ ‫لممرحمة القادمة من مستقبل الع ارق وتطمعاتيا‬

‫ما يرونو مناسباً وبمغيم تحياتي‪.‬‬

‫ىذا ىو القائد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫عبدالله الحيدري ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬

‫واضح ًة بأن الشييد سيتموه شييد‪ ،‬وأن الخير‬ ‫الشييد القائد صدام حسين رفيق الأنبياء في‬
‫با ٍق ما دامت النفوس تأبى الذل والميانة‬
‫وتبحث عن عزتيا وتضحي بدماء أبنائيا‬ ‫الجنة‪ ،‬وصاحب الروح الطاىرة التي ضحت‬
‫الطيبين‪ ،‬فالت ارب الذي لا يختمط بدم الشييد لا‬
‫يمكن أن يكون ت ارباً عط ارً‪ ،‬والأرض التي لا‬ ‫بنفسيا لأجل إعلبء كممة الله سبحانو وتعالى‪.‬‬
‫يُدفن فييا شييد لا يمكن أن تدوم‪ ،‬فالشييد ىو‬
‫القنديل المضيء في ظممة الحياة‪ ،‬وىو رجل‬ ‫فالشيادة شر ٌف لا ينالو إلا من تمكن الإيمان‬
‫الميمات الصعبة‪ ،‬وىو يذود عن الوطن‬ ‫في قمبو‪ ،‬وجعل حب الله تعالى ىو الحب الأول‬

‫ومستقبمو المشرق‪.‬‬ ‫والأخير بالنسبة لو‪ ،‬وليذا جعل الله سبحانو‬

‫ولولا تضحية الشييد لما علب صوت الحق أبداً‪،‬‬ ‫وتعالى لمشييد ك ارمات عدة‪ ،‬أوليا أنو الله يغفر‬
‫ولا ارتفعت ارية الأوطان‪ ،‬ولانتصر الباطل‬ ‫ذنوبو جميعاً بأول دفق ٍة من دمو‪ ،‬كما ُيرى‬
‫والظمم عمى الحق والعدل‪ .‬فرسالة الشييد تحمل‬ ‫منزلتو العظيمة التي أعدىا الله سبحانو وتعالى‬
‫في طياتيا كل معاني الشرف والإباء‪ ،‬وتضرب‬
‫أروع الأمثمة في التضحية وليذا جاءت الكثير‬ ‫لو في الجنة‪ ،‬ويشفع لسبعين من أقاربو‪ ،‬فيا‬
‫من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية‬ ‫لو من شر ٍف ليس بعده شرف‪ ،‬خص الله بو‬
‫الشريفة التي تُمجد الشييد وتعمي من مكانتو‬
‫الشييد دون الجميع‪ ،‬لأن التجارة مع الله‬
‫وتُعظّم في أجره‪.‬‬
‫سبحانو وتعالى ىي دائماً تجارة اربحة ولا تبور‬
‫الرحمة والخمود لسيد شيداء العصر‪.‬‬ ‫أبداً‪.‬‬

‫الشييد يصنع مجد الأمم وك ارمتيا‪ ،‬وُيحمق‬
‫بالأوطان إلى أعمى الم ارتب‪ ،‬فمن يُقدم دمو‬
‫فدا ًء‪ ،‬يُخيف الأعداء حتى وان رحمت روحو إلى‬
‫الرفيق الأعمى‪ ،‬لأنو يوجو لأعدائو رسال ًة‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫القائمون عمى صنع الق ارر نظام المحاصصة‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لحنة داخل الع ارق‬
‫الطائفية والقومية والعرقية في توزيع المناصب‬
‫السيادية والميمة في الدولة‪ ،‬وأصبح الع ارق‬ ‫مرت اثنتي عشرة سنة عمى استشياد الرفيق‬
‫شبو دولة أقيمت عمى أسس عرقية وطائفية‬ ‫القائد‪ ،‬اثنتا عشرة سنة انقضت دون أن يرى‬
‫تتنافس فيما بينيا‪ ،‬مما أدى إلى انقسامات‬
‫سياسية وفوضى عمت الع ارق من شمالو إلى‬ ‫الع ارقيون تغي ارت ترقى إلى مستوى طموحيم‪.‬‬

‫جنوبو‪ ،‬ومن شرقو إلى غربو‪.‬‬ ‫فعندما دخمت القوات الأمريكية الغازية بغداد‪،‬‬
‫توىم الكثير من الع ارقيين‪ ،‬وتوقعوا أن يصبح‬
‫إن ىذه الأوضاع المعقدة جعمت الع ارقيين‬ ‫الع ارق الولاية الأميركية الـ "ٔ٘ " من حيث‬
‫يطرحون العديد من الاستفيامات حول ماذا‬ ‫الخدمات العامة والصحة والتعميم والتكنولوجيا‬
‫تغير بعد احتلبل الع ارق واسقاط نظامو الوطني‬ ‫وتطور البنى التحتية وقطاعات الصناعة‬
‫والتجارة‪ ،‬ليصبح الع ارق منافسا لمدول العظمى‪.‬‬
‫الشرعي؟‬ ‫لكن تلبشت تمك التوقعات والطموحات بانفجار‬
‫أول عبوة ناسفة وسيارة ممغومة وعممية اغتيال‬
‫لقد واجو الع ارق خلبل تمك المرحمة العصيبة‬ ‫بكاتم صوت‪ ،‬ما أدخل الع ارق في دوامة عنف‬
‫من تاريخو السياسي تجاذبات طائفية أثرت‬ ‫لم تنتو بعد‪ ،‬فأصبح نبأ مقتل فلبن وقطع أرس‬
‫بشكل مباشر عمى الص ارع السياسي‪ ،‬وساىمت‬ ‫آخر جزءا من حياة الع ارقيين اليومية‪ ،‬وتولدت‬

‫في انتشار أعمال العنف‪.‬‬ ‫لدييم ىالة من الفزع والخوف والقمق‪.‬‬

‫ونتجت المشكمة الطائفية عن أخطاء سياسية‬ ‫أما عمى المستوى السياسي‪ ،‬فقد أثر التنوع‬
‫ارتكبتيا الأح ازب الإسلبمية لأنيا أح ازب طائفية‬ ‫العرقي والديني والطائفي عمى الحكومات‬
‫ووجودىا في السمطة يرسخ فكرة الطائفية‬ ‫المتعاقبة منذ احتلبل الع ارق‪ ،‬فقد اعتمد‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫خافيا‪ ،‬فأصبحت لإي ارن اليد الطولى‪ ،‬ما فاقم‬ ‫السياسية وىي من المشاكل الكبيرة التي عانى‬
‫تدىور الوضع وسوئو‪.‬‬ ‫منيا الشعب الع ارقي‪.‬‬

‫وقد طرحت ىذه الأوضاع تساؤلات حول‬ ‫وفي مجال حقوق الإنسان‪ ،‬فالع ارق لا ي ازل‬
‫مستقبل الع ارق بعد احتلبلو‪ ،‬واستشياد رئيسو‬ ‫يشيد انتياكات وىجمات من قبل الميميشيات‬
‫الشرعي‪ ،‬وفي ظل الاحتقان السياسي الحالي‪،‬‬ ‫المسمحة ضد المدنيين وتعذيب المعتقمين‬
‫واستم ارر أسباب الأزمة التي مر بيا الع ارق‬ ‫والمحاكمات الجائرة‪ ،‬كما أن أحكام الإعدام‬
‫خلبل تمك السنوات العجاف‪ ،‬فكانت الأجوبة‬ ‫بمغت مستوى مرعبا‪ ،‬فقد حكم عمى العديد من‬
‫عمى تمك التساؤلات واحدة وىي‪ :‬لا نتوقع خي ار‬ ‫السجناء بالإعدام إثر محاكمات جائرة وعمى‬
‫لمستقبل الع ارق إلا إذا توحد الشعب وتكاتف‬ ‫أساس اعت ارفات أرغموا عمى الإدلاء بيا تحت‬
‫وثار ثورة عارمة ضد الطغمة السياسية العميمة‬
‫وطأة التعذيب البشع وبشتى والوسائل‪.‬‬
‫الفاسدة‪.‬‬
‫كما فتح انسحاب القوات الأمريكية من الع ارق‬
‫الأبواب أمام التدخل الإي ارني والذي لم يعد‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫عبدالله الثائر‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬

‫يصف القائد المؤسس أحمد ميشل عفمق فيو إذن قائد يشكل جزءا من حركة تاريخية‬

‫الرفيق صدام حسين بالأوصاف التالية‪ (( :‬قائد تكون في ظميا‪ ،‬فيو جزء من فكرة ومن تنظيم‬

‫تاريخي حسم بانتصا ارتو خيار النيضة العربية ومن مسيرة نضالية‪ .‬إنو قائد ( عضوي )‬

‫فحفظ للؤمة شخصيتيا وكيانيا الموحد وطريقيا وليس قائدا صنعتو العفوية والصدفة والظروف‪.‬‬

‫إنو بناء نضالي وولادة من قمب الضرورة‬ ‫المستق ّل ))‪ .‬فالوصف بأنو قائد تاريخي ىنا‬
‫والتقاء مصيري بقدر الأمة‪ ،‬لذلك فقد وضع كل‬ ‫مرتبط بإنجاز تاريخي وىو حسم خيار النيضة‬

‫العربية الذي كان ميددا بالعدوان الشعوبي شخصيتو في النضال الى أن أصبح النضال‬

‫الفارسي المتحالف مع المخطط الصييوني‪ ،‬جزءا من شخصيتو القيادية التي تفتحت‬

‫وىو قائد تاريخي لأنو امتمك السمات التي أبعادىا الفكرية والتاريخية من خلبل معارك‬

‫تؤىمو ليذا الدور فحمى الأمة من مؤامرة النضال والكفاح والبناء والإبداع‪.‬‬

‫تاريخية وجسد في موقفو من التحدي الشعوبي وخسرت فمسطين باستشياد صدام مناضلبً‬

‫الشعور بالمسؤولية وا اردة التحدي التاريخية وسنداً ومعيناً ومدافعاً وحيدا عن الشعب‬

‫والبطولة الحضارية التي ردت عن الأمة وعن الفمسطيني‪.‬‬

‫إيمانو المطمق بالتحرير الشامل لفمسطين لم‬ ‫العالم موجة ىمجية معادية لمحضارة‪.‬‬

‫ثم يصفو القائد المؤسس بأنو‪ (( :‬قائد بعثي يمنعو عن دعم القيادة السياسية لمنظمة‬

‫يحمل خصوصية البعث المتمثمة بالجمع بين التحرير أياً كانت خيا ارتيا‪.‬‬

‫فضائل الصدق والصمة القومية بالأمة وبتاريخ قدم الدعم البشري عندما سمحت الظروف إلى‬

‫الأمة والصمة الوجدانية بالشعب والمبدئية جانب الدعم المادي من أجل حماية الثورة‬

‫المتمثمة بالفكرة القومية الاشت اركية المتصمة الفمسطينية ووقف سداً منيعاً في مواجية‬

‫احتوائيا‬ ‫بالت ارث الروحي للؤمة ))‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫منيرة أبو ليل ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبم‬
‫سؤال يحمل كثي ار من الأجوبة التي لا تنتيي نحتفل بذك اره لأننا نفتقر لزعيم حر عممنا أن‬

‫أبدا حتى بعد مضي ٕٔ سنة عن إعدامو المبادئ تستحق أن نموت من أجميا‪ ،‬ولأن‬

‫البغيض الذى أذل الع ارق أولا وشعبو ثانيا‪ ،‬ىموم الأمة كانت في وجدانو وعقمو الكبير‪.‬‬

‫وانتيت الأمة واصبحت مقسمة إلى كنتونات ونحتفل بذك اره لأنو جعل الع ارق مميما لكل‬

‫طائفية عمى أرض الواقع يقتل بعضيا البعض طالب حرية وعمم وثقافة‪ ،‬ولأنو كان يعتبر أن‬

‫لمجرد القتل فقط‪ ،‬وعشش الجيل بعقول في وحدة الوطن العزة والك ارمة والشموخ‪،‬‬

‫شعوبيا‪ ،‬وصار الكذب والنفاق السمعة الأكثر وتفرض عمى العدو أن يحترمنا‪ ،‬رغم أنو يريد‬

‫رواجا‪ ،‬وليذا نعود لزمن المبادئ والقيم خ اربنا‪.‬‬

‫ونحتفل بذك اره لأنو لم يكن كحكام الأمة حاليا‬ ‫والشيامة والك ارمة والعزة والأنفة التي كانت من‬
‫حيث جعموا من أنفسيم مجرد تابعين لممحتل‬ ‫صفات ىذا القائد الذى وقف أمام الموت‬
‫شامخا لا ييابو‪ ،‬وكسر جبروت مغتاليو‬
‫دون ك ارمة أو عزة نفس‪.‬‬ ‫الجبناء‪ .‬فيو لم يكن جبانا يستجدي الرحمة‬
‫كما فعل أق ازم ىذا الزمن‪ ،‬لأنو صاحب مبادئ‬
‫فيذا الزعيم الذي أثبت لمعالم أجمع بأنو كان‬ ‫آمن بيا وعمل من أجميا الكثير حتى أصبح‬
‫صاحب رؤية وبصيرة ونظرة بعيدة المدى وأنو‬ ‫وطنو مثالا لمجميع‪ ،‬فكان يطبق تمك المبادئ‬
‫كان يقول الحق ولا يياب أحدا الا الله‪ .‬فكان‬ ‫عمى نفسو قبل شعبو‪ ،‬لا كبير عنده إلا الوطن‬
‫مؤمنا بأن الله كرمنا ورفع من شأننا لأجل‬
‫حماية أوطاننا والدفاع عنيا‪ ،‬ودعانا إلى احت ارم‬ ‫وخدمة الوطن وشعبو‪.‬‬
‫عقيدة الآخر ميما كانت‪ ،‬فكان الع ارق يضم‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫لممحتل شوه الحقيقة وأ ارد كسر شوكو ىذا‬ ‫بين أطيافو جميع الديانات الثلبث‪ ،‬ولم نسمع‬
‫الزعيم الحر‪.‬‬ ‫بأن إنسانا أىين لأجل طائفتو‪.‬‬

‫رحمو الله وأسكنو الجنة مع الشيداء الذين‬ ‫ونحتفل بذك اره لأنو عممنا بأن العمم يقير أعتى‬
‫ضحوا بأنفسيم من أجل ك ارمة أوطانيم‪.‬‬ ‫الأعداء‪ ،‬لذلك قضى عمى الأمية حتى انعدمت‬
‫بالع ارق‪ ،‬ونحتفل بو لأن اىتم بالصناعة‬
‫فصارت مفخرة الأمة‪ ،‬ولأن العامل كان مكرما‬
‫في وطنو لا يحتاج أن يسرق من أجل ضمان‬
‫قوتو كما ىو الحال في وطننا العربي كاملب‪،‬‬
‫ولأن في عيده‪ ،‬كان من يسيئ للآخر كان‬
‫يحاكم وليس كما ادعى من وضع يده بيد‬
‫المحتل لأجل خ ارب وطنو‪ .‬ولأننا لم نسمع في‬
‫عيده بان الع ارق جاع أو اترىن لمبنك الدولي‪.‬‬

‫ونحتفل بو لأن دافع عن الأمة وتصدى لخطر‬
‫إي ارن‪ ،‬فعندما دخل الحرب معيا‪ ،‬كان ذلك‬
‫نتيجة عقيدتو ال ارسخة بأن الفرس يريدون بنا‬

‫ش ار ليذا صد شرىم‪.‬‬

‫ونحتفل بو لأنو دافع بشجاعة عن حدود الع ارق‬
‫وأمنو وسيادتو‪ ،‬ولكن الاعلبم الممون التابع‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 29 )10‬كانون الأول ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫وسيبقى المطرقة والكابوس الذي يلبحق كل‬ ‫عادل شبات ‪ /‬فمسطين‬
‫قوى العدوان والجبناء المتخاذلين‪.‬‬
‫يدرك القاصي والداني وحتى أعداء الشييد‬
‫إن صدام حسين أنشودة ومنارة كل الأح ارر‬ ‫صدام حسين‪ ،‬أنو عمم النخوة والشيامة‬
‫والجماىير العربية عمى طريق التحرير والنصر‪،‬‬ ‫والك ارمة العربية‪ ،‬و ارية الفروسية والشجاعة‬
‫التي أحبيا وأحبتو واستشيد وأبناؤه من أجل‬
‫ٓوالإقدام‪.‬‬
‫ك ارمتيا وعزتيا‪.‬‬
‫صدام حسين رجل القيم والأخلبق العربية‬
‫الميم ارحم واغفر للؤكرم منا جميعا وعمى‬ ‫الإسلبمية وأسطورة العنفوان والكبرياء والك ارمة‬
‫أرسيم الشييد صدام حسين‪.‬‬ ‫التي حمميا أجداده‪ ،‬وىو حفيد الرسول صل الله‬
‫عميو وآلو وسمم والصحابة رضي الله عنيم‬
‫وأرضاىم‪ ،‬قاتل الاحتلبل برجولة واستشيد عمى‬
‫حبل المشنقة كما استشيد الصحابة عمى‬
‫ظيور الخيل لحمل قيم الرسالة‪ ،‬وتحدى‬
‫الجلبدين المذعورين المتخفيين رغم الحماية‬
‫الأمريكية وكل قوى التحالف الدموي الفارسي‬
‫الصييو‪-‬أمريكي وميميشياتيم المجرمة‬
‫والأنظمة الساقطة والمتساقطة‪ ،‬وىتف للؤمة‬
‫العربية وفمسطين‪ ،‬بعد أن ردد الشيادة وسمعو‬
‫الله جل جلبلو ومن في السماوات السبع ومن‬

‫عمى الكرة الأرضية‪.‬‬

‫‪28‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة