The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أو فالشيادة تقتدي صدامنا‪..‬‬ ‫مطير الشيباني ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫ىذا إماـ القوـ يفدي قومو‪،،‬‬ ‫كؿ عاـ وشير ويوـ وساعة‪،،‬‬
‫سبط الذبيحيف افتدى يا قومنا‪..‬‬
‫مرثية عصية عمى الحجب‪:‬‬ ‫وصداـ في نيارنا الشمس‪.‬‬
‫إلى شييد الأمتيف صداـ حسيف‬ ‫وفي ليالينا القمر‪،،‬‬
‫بقمـ كاظـ عبد الحسيف عباس‬ ‫في آذاننا اليمس‪.‬‬

‫أكاديمي عربي مف الع ارؽ‬ ‫وفي عيوننا البصر‪..‬‬
‫نبض العروبة المجاىدة‬ ‫قسما بمف طاؼ الحجيج ببيتو‪،،‬‬
‫قمنا لا‪ ،،‬لف نبكيو‬
‫ستظؿ يا سيد الك ارـ إمامنا‪.‬‬
‫لف نمبس الحزف‪ ،،‬لف نرثيو‬ ‫ويظؿ مح ارب الشيادة قائما‪،،‬‬
‫إذ كيؼ يرثى الضوء والضياء؟‬ ‫ونظؿ خمؼ شييدنا بثباتنا‪..‬‬
‫كيؼ نرثي مف زرع فينا البطولة‪ ،،‬والنقاء؟‬ ‫لبيؾ ربي‪ ،‬إف ىذا البعث لؾ حزب‪،،‬‬
‫مف فجر فينا الرجولة والكبرياء؟‬
‫ونحف الغالبوف بعزمنا‪..‬‬
‫كيؼ يرثى البقاء؟‬ ‫لا لـ ولف نركع لغيرؾ خالقي‪،،‬‬
‫فيو الخمود بعينو ونقيض الفناء‪.‬‬ ‫عشؽ الشيادة دورة بدمائنا‪..‬‬
‫نحف عمى نيج الرسوؿ وصحبو والآؿ‪،،‬‬
‫لف نبكيو‪ ،،‬بؿ‬
‫إلى صداـ كؿ رموزنا‪..‬‬
‫إما حياة مثمما شاء الكريـ‪،،‬‬

‫‪48‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كيؼ يرثى‬ ‫سنرتديو جمدا وسناء‪.‬‬
‫ونشـ عطره نرجسة حم ارء‪.‬‬
‫مف تمبسو فمسطيف بندقية‪،،‬‬ ‫ونأخذ بيديو ويأخذ بأيدينا‪.‬‬
‫حيف نقرر العبور إلى بابؿ‪،،‬‬
‫ويشماغا وعقالا وصواريخ؟‬
‫ونغادر ق ارءة التاريخ‪،،‬‬
‫كيؼ يرثى مف طار قمبو مع الحسيف‬ ‫ونزرع الث ارء في أرض الث ارء‪.‬‬
‫والعباس‪،،‬‬ ‫ونرتدي الخصب ونعتؽ دخاف مصانعنا‪،،‬‬
‫وحيف نعبر إلى آشور وننزؿ الشمس‪،،‬‬
‫فدؾ ما لـ يدكو أحد سواه؟‬
‫عند قبور الف ارعنة‪،،‬‬
‫نحف لـ ولا ولف نرثيو‪،،‬‬ ‫وفي الحبيبة تونس الخض ارء‪.‬‬
‫سنمبسو ست ار‪ ..‬فكيؼ نبكي الستر؟‬
‫بؿ ننثر الورد في أرجاء ذك اره‪،،‬‬
‫بؿ لبسناه فصرنا عتقاء‪.‬‬
‫نرش العطر في سيرتو الغناء‪.‬‬ ‫أح ار ار شرفاء‪.‬‬
‫نحف نتعكز عمى دـ رقبتو‪،،‬‬ ‫نتحدى الفناء‪.‬‬

‫ونتحزـ بػػ أشيد ألا إلو إلا الله‬ ‫نقاوـ الجفاؼ وتخسؼ الدروب‪،،‬‬
‫وأف محمدا رسوؿ … الأمة‬ ‫نمعف الظلبـ‪،،‬‬
‫وحبيب العمياء والسماء‪.‬‬ ‫ونوقد صداـ‪،،‬‬

‫نحف نستقوي بكممات رددىا‪،،‬‬ ‫حزـ نور وألؽ وضياء‪..‬‬
‫ساعة المقاء‪.‬‬

‫ساعة التوحد‪،،‬‬
‫ساعة قاؿ لنا‪،،‬‬
‫وىو يرى حبؿ المشنقة غرفة نعيـ‪،،‬‬
‫عاشت فمسطيف‪..‬‬
‫عاشت الأمة‪..‬‬
‫فكيؼ يرثى الخمود والبقاء؟‬

‫‪49‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫اخ ازىـ الله ساقوىا مؤامرة‬ ‫شاعر مدينة حديثة‬
‫دارت عمييـ وبانت في مخازييا‬
‫نادت كوامنيا مف جوؼ وادييا‬
‫ظنوا بأف ليـ فييا منازلة‬ ‫وشارفت أف يطاؿ النجـ سارييا‬
‫وأنيـ جسدوا نص ار ليـ فييا‬
‫وأرسمت مف سماء الحؽ واقعة‬
‫انظر الى الخمؽ قد لاحت مناجية‬ ‫لا يظير الحؽ الا في مواضييا‬
‫رب السماوات والأكواف بارييا‬
‫اليوـ قد شيدت بغداد ممحمة‬
‫لبيؾ لبيؾ يا رحمف داعية‬ ‫مف بعد ما فارقت نجوى أمانييا‬
‫ىا قد أتاؾ عماد القوـ والييا‬
‫تبسـ الفجر للؤضحى يباركو‬
‫اليوـ عيدؾ مف ذا يصطفي بدلا‬ ‫وينتقي لمدنى أسمى معانييا‬
‫أو يرتجي غاية تزىو م ارمييا‬
‫اذ قاؿ صداـ والدنيا تطالعو‬
‫اليوـ عيدؾ فاىنأ في مناقبو‬ ‫الله أكبر ما أحمى أمانييا‬
‫أىداكو الله اك ارما وتنوييا‬ ‫ولاحت الشمس في الافاؽ تنثرىا‬
‫أ ازىر التبر في أقصى روابييا‬
‫اليوـ عيدؾ وضاح جلبلتو‬
‫اذ احتفيت بو جي ار وتنزييا‬ ‫وغرد الطير يتمو اية سبقت‬
‫تمجد الروح والرحمف اروييا‬
‫حققت فيو مف الرحمف منزلة‬
‫مثؿ النجوـ قد ازدانت اعالييا‬ ‫اليوـ عيدؾ لا تخمو فضائمو‬
‫مف العجائب والدنيا خوافييا‬
‫‪50‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظـ عبد الحسيف عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫ومف بيف قناعات الشييد أف الإنساف الع ارقي‬ ‫الإنجا ازت العملاقة التي حققتيا دولة البعث‬
‫عمى المستوى الع ارقي المحمي والإنساف العربي‬ ‫بقيادة الرفيؽ القائد الشييد صداـ حسيف لـ‬
‫عمى مستوى المة يمتمؾ طاقات جبارة وأنو‬ ‫تأت صدفة ولا عف تفكير آني وليد لحظتو بؿ‬
‫منتج ومبدع وقادر عمى التغيير والتعمـ‬ ‫ىي نتاج قناعات ارسخة حمميا الشييد ورفاقو‬
‫والخروج مف محف التخمؼ والجيؿ إف توفرت‬ ‫مف الذيف مضوا قبمو وبعده أحياء عند ربيـ‬
‫لو الفرص المناسبة مف قبؿ النظمة التي‬ ‫يرزقوف بإذف الله‪ ،‬وىذه القناعات ىي فكر‬
‫ومبادئ ومنيج وعقيدة حزب البعث العربي‬
‫تتحكـ بو وبمقد ارت البلاد‪.‬‬
‫الاشت اركي‪.‬‬
‫والشييد صداـ حسيف مقتنع تماما بإمكانية‬
‫تحرير فمسطيف التي اغتصبتيا العصابات‬ ‫فالشييد مقتنع ومؤمف أف القوة الحقيقية لي‬
‫الصييونية المؤيدة بقوى الكفر والعدواف الضاؿ‬ ‫دولة تنتج عف فضاء جغ ارفي كبير وثروات‬
‫كبيرة تتيح إنتاج الاقتدار والقوة وتتمكف مف‬
‫الغاشـ‪.‬‬ ‫حمايتيما بجدارة‪ ،‬لذلؾ عمؿ القائد الشييد‬
‫ورفاقو عمى تحقيؽ الوحدة العربية دوف كمؿ ولا‬
‫والشييد صداـ حسيف مقتنع بأىمية العمـ‬
‫والتكنولوجيا وبضرورتيا المفصمية كعنواف‬ ‫ممؿ‪.‬‬

‫حقيقي لمتطور والتقدـ والتنمية المستدامة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وثمة قناعة ارسخة حركت الكثير مف أفعاؿ‬ ‫وصداـ حسيف رئيس جميورية الع ارؽ مقتنع‬
‫الشييد ومواقفو فحواىا أف إ اردة الإنساف لا‬ ‫أف العممانية التي يتبناىا الحزب ليست كافرة بؿ‬
‫يعمو عمييا غير إ اردة الله سبحانو‪ .‬وبالإ اردة‬ ‫ىي تحمؿ أعمؽ معاني الإيماف لنيا تترؾ‬
‫الفعالة يمكف للإنساف أف يحقؽ ما يريد‬ ‫لمدولة فرص الخدمة وتترؾ للإنساف حؽ‬
‫العبادة والتديف كيفما يرى‪ .‬وفي ىذا السياؽ‪،‬‬
‫تحقيقو‪.‬‬ ‫فإنو رحمو الله قد ثبت موقؼ الحزب والدولة‬

‫وقناعة أخرى عاشت معو وعمؿ بيا وليا‪ :‬إف‬ ‫مع الإيماف ضد الإلحاد‪.‬‬
‫المة العربية ستنتصر عمى أعدائيا كميـ لنيا‬

‫عمى حؽ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أنيس اليمامي ‪ /‬لجنة تونس‬

‫عمى العالـ بأسره شعوبا وأنظمة ودولا‪ ،‬وتوجو‬ ‫ونحف نستعد لإطلاؽ فعاليات الاحتفاء بذكرى‬
‫الجميع حسب ما تريده وما يحقؽ مصالحيا‬ ‫استشياد القائد صداـ حسيف‪ ،‬تمقينا كما تمقى‬
‫وخاصة ما يرضي نيـ حكاميا المتوحشيف‬ ‫جميع المتابعيف حوؿ العالـ خبر نفوؽ مجرـ‬
‫ويرضي غطرستيـ وغرورىـ وصمفيـ‪ ،‬بعدما‬ ‫الحرب والإرىابي جورج بوش الب الرئيس‬
‫انيار الاتحاد السوفييتي وتفككو وىو غريميا‬
‫المريكي السبؽ يوـ ٔٓ‪.ٕٓٔٛ-ٕٔ-‬‬
‫التقميدي‪.‬‬ ‫نعـ‪ ،‬إنو المجرـ الرعف بوش‪ ،‬والسفاح‬
‫إنو جورج بوش إذف‪ ،‬ييمؾ وينيار جبروتو‬ ‫المريكي الذي نفذ العدواف الكوني المريكي‬
‫كغيره مف الجبابرة المتوحشيف‪ ،‬ويستسمـ لقدر‬ ‫الغادر عمى الع ارؽ بعد أف حشد جيوش أكثر‬
‫مف ٕٖ دولة فضلا عف إسناد مادي واعلامي‬
‫لا يستطيع رده‪.‬‬ ‫ىائؿ مف أكثر مف ٖٓ دولة أخرى‪ ،‬وىو قاتؿ‬
‫ولكف‪..‬‬ ‫أطفاؿ الع ارؽ‪ ،‬ومرتكب المجازر المروعة بحؽ‬
‫شعب بلاد ما بيف النيريف‪ ،‬وىو المسؤوؿ عف‬
‫ويا لعدالة القدار‪ ،‬ويا لحكمتيا‪.‬‬ ‫الجريمة الشنيعة المتمثمة بقصؼ ممجأ‬
‫يرحؿ جورج بوش الابف‪ ،‬ذليلا‪ ،‬حقي ار‪ ،‬مذموما‪،‬‬ ‫العامرية يوـ ٖٔ‪ ٜٜٔٔ-ٕ-‬والتي حمفت‬
‫استشياد أكثر مف ٓٓٗ طفؿ وام أرة مف‬
‫مدحو ار‪..‬‬ ‫المدنييف العزؿ البرياء‪ ،‬وىو مرسي النظاـ‬
‫يرحؿ المجرـ الإرىابي القاتؿ‪ ،‬بلا ضجيج‪ ،‬وبلا‬ ‫العالمي الجديد المعمف عنو عاـ ٓ‪ ،ٜٜٔ‬ذلؾ‬
‫النظاـ الذي مف أىـ معانيو ىو انطلاؽ العصر‬
‫اىتماـ‪ ،‬ودوف أف يعني رحيمو شيئا‪.‬‬ ‫المريكي حيث تفرض أمريكا قبضة حديدية‬
‫بؿ عمى العكس تماما‪ ..‬يرحؿ ومئات ملاييف‬
‫البشر في كؿ أصقاع الرض‪ ،‬يغمر قموبيا‬
‫الفرح لنفوؽ أحد أسوأ القادة وأحقرىـ عمى مر‬
‫التاريخ‪ ،‬فمقد كاف متعطشا لمدماء بشكؿ‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تستحي مف تخصيص بعض وقت أو شيئا مف‬ ‫ىيستيري‪ ،‬وكاف مصابا بجنوف العظمة الذي‬
‫جيد لتتعاطى مع المسألة‪ ،‬أو لكأنيا تقر بعدـ‬ ‫يجرد الإنساف مف أبسط مقومات الات ازف فيغدو‬
‫رغبتيا في إيذاء متابعييا بالإطالة أو التوقؼ‬ ‫أقرب لمشيطاف منو لمبشر‪ ،‬كما كاف مستيت ار‬
‫عند سيرة كائف قذر‪ ،‬سيء الصيت‪ ،‬كريو‪،‬‬ ‫بكؿ النظـ والع ارؼ والتقاليد والمواثيؽ‬
‫بغيض‪ ،‬ينفر مف مجرد ذكره الناس‪ ،‬وتتأذى‬
‫الإنسانية‪.‬‬
‫آذنيـ وأرواحيـ لمجرد لفظ اسمو‪.‬‬ ‫ولقد أعمت بصيرتو كذبة النظاـ العالمي‬
‫يتدحرج اسـ الجرـ بوش الب إلى غياىب‬ ‫الجديد‪ ،‬واغتر بجريمة العولمة القسرية‪،‬‬
‫النسياف‪ ،‬ويمقى بو شأنو شأف أبشع القمامة‬ ‫وت ارءى لو أنو يممؾ العالـ وجميع مف فيو‪،‬‬
‫في ركف قصي ومعزوؿ مف شدة نتانتو ولما‬ ‫وأنو يتحكـ بمصائرىـ‪ ،‬وأنو لـ يبؽ أماـ أحد‬
‫عمى وجو البسيطة‪ ،‬أف اردا أـ دولا أـ أمما‪ ،‬أف‬
‫يثيره مف تقزز ونفور لدى الجميع‪.‬‬ ‫يعترض عمى إملاءاتو وأوامره‪ ،‬أو أف يخالؼ‬
‫ويا سبحاف الله‪ ،‬يواجو الإرىابي البائس جورج‬ ‫رغائبو‪ ،‬أو أف يشؽ عصا الطاعة بوجو ارعي‬
‫بوش ىذا المآؿ السود‪ ،‬ويحيط بو العار مف‬ ‫البقر المريكي في العصر أو القرف المريكي‪.‬‬
‫كؿ جانب‪ ،‬وتلاحؽ جيفة روحو المعنات‪،‬‬
‫ودعوات ضحاياه لو بالويؿ والثبور‪ ،‬وينتيي بو‬ ‫بمى‪..‬‬
‫نفؽ جورج بوش الب‪ ،‬دوف أف يذكره أحد في‬
‫المطاؼ إلى ذلؾ ال َّصغار وال َحقار‪ ،‬والتجاىؿ‪..‬‬ ‫العالـ إلا ليمعنو‪ ،‬ويمعف روحو‪ ،‬ويبصؽ عمى ما‬
‫ولكف‪..‬‬
‫خمفو مف إرث إج ارمي سادي عنصري‪.‬‬
‫يت ازمف كؿ ىذا مع الوقت ذاتو الذي يحتفي فيو‬ ‫ويغادر جورج بوش الب إلى مزبمة التاريخ‪،‬‬
‫العالـ الحر وشرفاء الإنسانية وأماجد العرب‪،‬‬ ‫حيث مأواه الطبيعي ومأوى القتمة الجناة‬
‫في كؿ أصقاع الدنيا‪ ،‬بذكرى عرس الشيادة‬
‫ٕٔ‪ ،‬ذكرى استشياد القائد صداـ حسيف‪،‬‬ ‫والطغاة مف أمثالو‪.‬‬
‫فتتمقفو اللسف والميج وتتوجو الرواح‬ ‫فحتى كبريات المنابر الإعلامية‪ ،‬مّررت خبر‬
‫والعقوؿ والضمائر الشريفة شييدا َرم از‪ ،‬عصيا‬ ‫نفوقو بشكؿ باىت‪ ،‬مقتضب وسريع‪ ،‬وكأنيا‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والبطؿ المجاىد العربي والثائر الممي صداـ‬ ‫عمى النسياف‪ ،‬يزداد شموخا يوما عف يوـ‪،‬‬
‫حسيف الذي قاتؿ إدارتؾ المجرمة وحمفيا‬ ‫ويتضاعؼ تساميو وسموه وارتفاعو فوؽ‬
‫الشيطاني الشرير وبيادقيا الذلاء الصغار‬ ‫النقائص كميا‪ ،‬ويقارب الكماؿ البشري عاما بعد‬

‫بشجاعة قؿ نظيرىا؟‬ ‫آخر‪.‬‬
‫الكيد أنؾ أوؿ المدركيف‪ ،‬لحجـ ما أنفقتو أنت‬ ‫إنيا عدالة السماء أييا النافؽ القذر بوش‬
‫وزبانيؾ مف وقت طويؿ‪ ،‬وما استغرقتـ مف جيد‬
‫مضني‪ ،‬وما بّددتـ مف ثروة طائمة‪ ،‬فقط لتشويو‬ ‫الب‪..‬‬
‫صداـ حسيف ونظامو وحزبو ووطنو وأمتو‬ ‫نعـ‪ ،‬لقد تعممنا ألا شماتة بالموت‪ ..‬إلا أف‬
‫ومشروعو القومي التحرري الإنساني‪ ،‬ولشيطنتو‬ ‫النيي عف الشماتة ‪ -‬ورغـ أنو مف أبجديات‬
‫ديننا الحنيؼ‪ ،‬ومف أوكد ما حثنا عميو القائد‬
‫وتبشيعو‪.‬‬ ‫الشييد السعيد صداـ حسيف ‪ ،-‬لا يشمؿ‬
‫ومف الثابت أنؾ وشرذمة المجرميف مف طينتؾ‬ ‫الطغاة البغاة والجناة وعبيد الشيطاف وأ ارذؿ‬
‫ومعاونيؾ وأتباعؾ‪ ،‬أعمـ الناس برىاناتكـ عمى‬
‫اجتثاث العروبة وصداـ حسيف وحزبو وفكره‬ ‫الماسونية المجرمة‪.‬‬
‫ومشروعو‪ ،‬وبما تعكزتـ عميو مف أكاذيب‬ ‫أييا النافؽ الخسيس الصغير بوش الب‬

‫وأباطيؿ وحيؿ وفَْبَركة وتحايؿ وتحيؿ‪..‬‬ ‫المجرـ‪..‬‬
‫ولكف‪ ..‬ماذا كانت النتيجة أييا المجرـ‬ ‫ىؿ تشعر بيوؿ النياية المخزية التي انتييت‬
‫إلييا؟ وىؿ يعتبر بقية الحثالات مف السائريف‬
‫المتوحش؟‬ ‫عمى نيجؾ الفاشي المدمر‪ .‬وىؿ يرعوي مف‬
‫والى ما آلت إليو المور؟‬ ‫تذلموا لؾ سابقا وتزلفوا‪ ،‬فيكفوا عف التمسح‬
‫ىا أنؾ ترحؿ ذليلا‪ ،‬خاسئا‪ ،‬منبوذا‪ ،‬ممعونا‪،‬‬
‫مسود الوجو‪ ،‬سيء الصيت‪ ،‬فاج ار‪ ،‬تحيط‬ ‫عمى عتبات مف ورثوا عرشؾ المييف؟‬
‫برقبتؾ القذرة بحي ارت مف الدماء الطاىرة الزكية‬ ‫أييا القاتؿ المجرـ بوش الب‪..‬‬

‫ألا تضيؽ روحؾ بعد نفوقؾ‪ ،‬بت ازمف تجاىمؾ‬
‫وتجاىؿ نبأ وفاتؾ مع ضيؽ الدنيا بذكر الفارس‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أتذكر يا بوش النافؽ‪ ،‬ما السبب الذي أصابؾ‬ ‫لا ذنب لصحابيا إلا أنيـ قضوا بسبب‬
‫بالشمؿ خلاؿ زيارتؾ لمصيف ذات عاـ؟ ألـ يكف‬ ‫عنجييتؾ واستكبارؾ وطغيانؾ وتجبرؾ‪..‬‬
‫المر متعمقا بصداـ حسيف وقتيا وما كشفتو‬ ‫أت ارؾ ترى؟‬

‫لؾ المخاب ارت الصينية حينئذ؟‬ ‫بؿ إنؾ قد أريت كيؼ رحؿ القائد الشييد السعيد‬
‫أترى كيؼ أنو يعيد الكرة مرة أخرى‪.‬؟ فيوجو لؾ‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬شامخا‪ ،‬ىيابا‪ ،‬ارفع ال أرس‪،‬‬
‫صداـ حسيف الضربة القاضية القاصمة التي لا‬ ‫عالي اليمة‪ ،‬صبوح الوجو‪ ،‬باسـ الثغر‪،‬‬
‫مقداما‪ ،‬جسو ار‪ ،‬ثابتا‪ ،‬صمبا‪ ،‬أصيلا‪ ،‬نجيبا‪،‬‬
‫نجاة بعدىا ولا أمؿ؟‬ ‫شجاعا‪ ،‬جمدا‪ ،‬صاب ار‪ ،‬صبو ار‪ ،‬م اربطا‪ ،‬محتسبا‪،‬‬
‫كـ ىو مخز يا صاحب النظاـ العالمي الجديد‪،‬‬ ‫قانعا‪ ،‬ارضيا‪ ،‬رضيا‪ ،‬بييا‪ ،‬نقيا‪ ،‬صفيا‪ ،‬تقيا‪،‬‬
‫أف يتجاىمؾ كؿ ما أرسيتو مف نظاـ ولد ميتا‬ ‫ومؤمنا بعدالة قضيتو وقضية شعبو ووطنو‬
‫بفعؿ مقاومة الح ارر يتقدميـ أبناء العرب‬
‫وأمتو‪ ،‬وبربو وصدؽ وعده خصوصا‪..‬‬
‫وعمى أرسيـ ع ارؽ صداـ حسيف‪.‬‬ ‫أت ارؾ ترى؟ وت ارىـ يروف‪ ،‬ويعتبروف؟‬
‫وما أمّر أف تحاؿ إلى نسي منسي‪ ،‬في وقت‬ ‫ىؿ عاينت إذف‪ ،‬يا قاتؿ الطفاؿ والنساء‪،‬‬
‫يزداد فيو صداـ حسيف رقيا‪ ،‬وتعاليا‪ ،‬يسحر‬ ‫ىزيمتؾ المرة القاتمة مرة أخرى؟ وىؿ تممست‬
‫ألباب الح ارر‪ ،‬ويسكف أفئدة الثوار والعشاؽ‬ ‫كيؼ سحقؾ صداـ حسيف ثانية؟ وأي سحؽ‬
‫والمحبيف‪ ،‬وتتغنى بو النساء‪ ،‬ويمتدحو‬ ‫ماحؽ ىذا أييا الصغير النافؽ المعزوؿ‬
‫الشع ارء‪ ،‬ويقتدي بو المجاىدوف المقاوموف‪،‬‬
‫المنبوذ؟‬
‫وتورؽ لذكره الشجار وتشدو لإرثو الطيار‪..‬‬ ‫وىؿ تعي مدلولات أف يسحقؾ عدوؾ بشرفو‬
‫لكنيا عدالة لا تفقو سرىا‪ ،‬وتعاليـ لا تدرؾ‬ ‫وبثباتو ووفائو‪.‬؟ وىؿ تلامس م اررة أف يسحقؾ‬
‫مضامينيا‪ ،‬وحكمة لا تلامس سطوتيا‪ ،‬ىي مف‬
‫قضت بيوانؾ دوما‪ ،‬وشرعت لثبات صداـ‬ ‫مف فردوس خموده؟‬

‫حسيف سرمدا‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫وتكويف المجتمع القومي‪ ،‬والدولة القومية‬ ‫لـ يستفد العرب مف نقاط الارتكاز الصحيحة‪،‬‬
‫المؤمنة‪.‬‬ ‫كما يرى القائد صداـ حسيف‪ ،‬بيف التاريخ‬
‫والحاضر‪ ،‬وبيف الديف وما يَتّصؿ بو مف الحياة‬
‫ومف دلالات المصطمحات الإسلامية‪ ،‬التي‬ ‫وبيف المعاصرة المنقولة عف قشور الغرب‬
‫يقصدىا القائد صداـ حسيف‪ ،‬سنفيـ منيجو‬ ‫وطبيعة ما ينبغي مف تطور بيف النصوص‬
‫المعرفي في تحديد العلاقة بيف العروبة‬ ‫الجامدة المنقولة ودورنا‪ ،‬وما يقتضي منا أف‬
‫نسجمو فكرياً وعممياً بعد أف نستوعب الماضي‬
‫والإسلاـ‪.‬‬ ‫ونتفاعؿ معو؛ أما عممية الخمؽ الجديد المولود‬
‫عف الت ارث فنكاد لا نيتدي إليو في سياسة أي‬
‫وليذا سنبحث عف دلالات مصطمحات الجياد‪،‬‬ ‫حاكـ حتى وصؿ المر إلى أف نجد أف بعض‬
‫والكفر‪ ،‬والرسالة‪.‬‬ ‫أبناء ىذه المة قد تبّنى الشيوعية‪ ،‬عمى ما‬
‫فييا مف إلحاد وبغض النظر عف مستوى‬
‫يستند فكر القائد إلى نظرتو لمعلاقة بيف الت ارث‬ ‫التلاقي‪ ،‬أو الافت ارؽ فإف النقؿ لا يحقؽ لمتنا‬
‫والحداثة‪ ،‬فإذا كاف الت ارث سجلًا لتاريخ‬ ‫النيضة أما ما يحققيا فيو ألإيماف العظيـ‬
‫الإيديولوجيا الإسلامية‪ ،‬فيو في الوقت ذاتو‬ ‫بالله‪ ،‬والقيـ العميا لت ارثنا الروحي‪ ،‬وفي مقدمتيا‬
‫سجؿ لمتجارب التي مَّرت بيا الحضارة العربية‪،‬‬ ‫الإنصاؼ‪ ،‬والعدؿ مستنديف إلى الفكر القومي‪،‬‬
‫فالتاريخ ىو ذاكرة الشعوب‪ ،‬واذا كاف لمتجارب‬
‫دور ميـ في اختبار صلاحية القيـ والقوانيف‬
‫والتشريعات والعادات والتقاليد‪ ،‬فالتاريخ‪،‬‬
‫بالنسبة لمبعث‪ ،‬ىو ذلؾ الميداف الذي لا يمكف‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فالحقيقة التي يمكف أف نستند إلييا ىو نظر‬ ‫الاستغناء عنو‪ .‬ففيو خلاصة التجارب السمبية‬
‫القائد صداـ حسيف إلى الت ارث نظرة متحركة‬ ‫والإيجابية‪ .‬ولمتمييز بينيا‪ ،‬وللاستفادة منيا‪ ،‬لا‬
‫وديناميكية‪ .‬فالنظرة إلى الت ارث‪ ،‬كما نستنتج‬ ‫بَّد مف إخضاعيا لمنقد‪ .‬فتتجاوز السمبي‬
‫مف د ارسة فكره‪ ،‬ليست بالجممة إما أف نأخذه‬ ‫وتتحاشى الوقوع فيو‪ ،‬وتجدد في الإيجابي‬

‫كمو أو نرفضو بالكامؿ‪.‬‬ ‫وتستفيد منو‪.‬‬

‫إف تاريخ حزب البعث العربي الاشت اركي أصبح‬ ‫وانطلاقاً مف ذلؾ ينظر القائد صداـ حسيف إلى‬
‫يشكؿ جزًءا مف الت ارث الحديث للأمة العربية‬ ‫الت ارث مف منظار التوفير عمى المة القياـ‬
‫بعد أف مضى عمى تاريخ تأسيسو أكثر مف‬ ‫بتجارب جديدة‪ ،‬يدعوىا للاستفادة مف تجارب‬
‫نصؼ قرف مف الزمف‪ ،‬وفكره لـ يبؽ في الدوائر‬ ‫التاريخ التي أصبحت ت ارثاً‪ ،‬عمى قاعدة النظر‬
‫النظرية بؿ خضع للاختبار مف خلاؿ النضاؿ‬ ‫إليو مف ازوية مدى صلاحيتو لحاضر المة‪،‬‬
‫أولاً‪ ،‬ومف خلاؿ تجربتو السياسية في الحكـ‬ ‫وىو لا ينظر إليو بمنظار استنساخو أو تقميده‪،‬‬
‫ثانياً‪ ،‬أصاب في بعضيا وأخفؽ في بعضيا‬ ‫بؿ مف منظار الاستفادة منو بنقؿ ما أثبت‬
‫صلاحيتو للاستم ارر‪ ،‬ونقد ما يتنافى مع‬
‫الآخر‪.‬‬ ‫الحاضر لتطويره‪ ،‬أو إلغاء ما أصبح بعيداً عف‬
‫روح العصر‪ ،‬وىذا ما يستجيب لمبادئ التجديد‬
‫تمؾ السباب تدفعنا إلى النظر إليو عمى أنو‬ ‫كقانوف طبيعي يحكـ نظرية التطور عمى شتى‬
‫أصبح تجربة قومية عربية يمكف للأمة أف‬
‫تستفيد مف تجاربو في الحاضر‪ ،‬كما أنو‬ ‫ال ُص ُعد‪.‬‬
‫موضوع للاستفادة منو لرسـ مشاريع‬

‫المستقبؿ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عف فكرة تأميـ النفط وتعيد أماـ الله ثـ الشعب‬ ‫فيد الي ازع ‪ /‬الع ارؽ‬
‫والقيادة بأف ينجح التأميـ دوف عقبات أو قيود‪.‬‬ ‫لقد أثبت بياف ٔٔ آذار عاـ ٓ‪ ٜٔٚ‬جدية‬
‫وبدأت المفاوضات مع شركات النفط الاحتكارية‬ ‫الثورة في تنفيذ وعودىا لمشعب‪ ،‬كما أكد عمى‬
‫وقد تعجبت شركات النفط مف قوة موقؼ الع ارؽ‬ ‫حرص الرفيؽ القائد صداـ حسيف ورفاقو‬
‫وتيديده بالتأميـ ورفضت الاستجابة لمطالبو‪،‬‬
‫متوىمة عدـ قدرة الع ارقييف عمى التأميـ وتحدي‬ ‫المياميف عمى ترجمة القواؿ إلى أفعاؿ‪.‬‬
‫وليذا فقد أعمف الرفيؽ الب القائد أحمد حسف‬
‫الغرب الاستعماري‪.‬‬ ‫البكر في أواسط تشريف الثاني عاـ ٔ‪ ٜٔٚ‬عف‬
‫فأعمف مجمس قيادة الثورة في الوؿ مف‬ ‫صدور ميثاؽ العمؿ الوطني كأساس لبناء‬
‫حزي ارف عاـ ٕ‪ ٜٔٚ‬عف تأميـ عمميات شركة‬ ‫الجبية الوطنية والقومية التقدمية‪ ،‬ورغـ‬
‫نفط الع ارؽ المحدودة‪ ،‬وانتصر الع ارؽ وفرض‬ ‫مماطمة بعض الح ازب كالحزب الشيوعي في‬
‫التأميـ في الوؿ مف آذار عاـ ٖ‪ ٜٔٚ‬ليكتمؿ‬ ‫الانضماـ لمجبية إلا أف القيادة أشركت الحزب‬
‫تأميـ بقية الحصص الجنبية في الثامف مف‬ ‫وبعض ممثمي القوى السياسية في الحكومة في‬
‫كانوف الوؿ عاـ ٘‪ ٜٔٚ‬وتبدأ حركة بناء‬ ‫أواسط ماي عاـ ٕ‪ ٜٔٚ‬لتؤكد صدؽ رغبتيا‬
‫وعم ارف عملاقة في القطر بفضؿ تمتع الع ارقييف‬ ‫بتشييد الجبية التي تـ الإعلاف عف ميلادىا‬
‫في أعياد تموز عاـ ٖ‪ ٜٔٚ‬بجيد ممحوظ مف‬
‫بعائدات ثروتيـ النفطية كامم ًة‪.‬‬ ‫الرفيؽ القائد صداـ حسيف الذي حاوؿ دائماً‬
‫ولكوف الرفيؽ الشييد صداـ حسيف ىو‬
‫ميندس عممية تأميـ النفط‪ ،‬منحو الرفيؽ الب‬ ‫تذليؿ العقبات التي تحوؿ أماـ انبثاؽ الجبية‪.‬‬
‫القائد أحمد حسف البكر وساـ ال ارفديف مف‬ ‫ومنذ اليوـ الوؿ لثورة السابع عشر مف تموز‬
‫وضعت القيادة خططيا لاسترداد ثروة القطر‬
‫الدرجة الولى مف النوع المدني‪.‬‬ ‫النفطية‪ ،‬وقد دافع الرفيؽ القائد صداـ حسيف‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫شياب عضو مجمس قيادة الثورة ووزير‬ ‫ومنذ قياـ الثورة‪ ،‬بدأت عممية تحديث الجيش‬
‫الدفاع‪.‬‬ ‫الع ارقي وتطويره وليذا فقد تمكف جند الع ارؽ‬
‫البواسؿ مف الإسياـ الإيجابي في حرب‬
‫كما حرؾ الغرب الاستعماري الجيب العميؿ في‬ ‫السادس مف تشريف الوؿ عاـ ٖ‪ ٜٔٚ‬عمى‬
‫الشماؿ في آذار عاـ ٗ‪ ،ٜٔٚ‬ولكف الثورة‬ ‫الجبيتيف المصرية والسورية وكاف ليـ دور‬
‫كانت بالمرصاد ليذا التمرد‪ ،‬وبفضؿ جيود‬ ‫أساسي في إنقاذ دمشؽ وتحقيؽ النصر العربي‬
‫الرفيؽ القائد صداـ حسيف تـ دحر ىذا التمرد‬
‫الاست ارتيجي‪.‬‬
‫الخياني في آذار عاـ ٘‪.ٜٔٚ‬‬ ‫وبموجب الدور القيادي المسؤوؿ لمرفيؽ‬
‫وقد أثنى المؤتمر القطري الثامف لحزب البعث‬ ‫المجاىد صداـ حسيف في حرب تشريف‪ ،‬منحو‬
‫العربي الاشت اركي المنعقد في كانوف الثاني عاـ‬ ‫الرفيؽ الب القائد أحمد حسف البكر وساـ‬
‫ٗ‪ ٜٔٚ‬عمى جيود القيادة في تحقيؽ ىذه‬ ‫ال ارفديف مف الدرجة الولى مف النوع العسكري‪.‬‬
‫المنج ازت‪ ،‬وطالب بالمزيد مف القوانيف التقدمية‬ ‫ونظ ارً لدعـ الع ارؽ لممقاومة الفمسطينية والعمؿ‬
‫الفدائي ضد العدو الصييوني ورفضو الحموؿ‬
‫لتحقيؽ المكتسبات لمشعب والمة‪.‬‬ ‫الاستسلامية؛ حاوؿ الغرب الاستعماري وقؼ‬
‫إف قيادة الرفيؽ الخالد صداـ حسيف ىي َرمز‬ ‫عممية النيوض الكبرى في الع ارؽ بتحريض‬
‫المجرـ ناظـ ك ازر عمى التمرد عمى الثورة‬
‫تاريخي لمقيادة الواعية المظفرة‪.‬‬ ‫مستغلاً غياب الب القائد خارج القطر في‬
‫الثلاثيف مف حزي ارف عاـ ٖ‪ ،ٜٔٚ‬ولكف الشييد‬
‫الرمز صداـ حسيف نجح بفضؿ متابعتو وقيادتو‬
‫الحكيمة في إحباط ىذا التمرد في الوؿ مف‬
‫تموز الذي نتج عنو استشياد الرفيؽ حماد‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫منذ تأسيس مجمس الحكـ برئاستو ومشاركة‬ ‫إسماعيؿ أبو البندورة ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫حفنة العملاء‪ ،‬عرؼ بريمر بالقطع وأشار إلى‬
‫ذلؾ في كتابو أثناء فترة وجوده في الع ارؽ إلى‬ ‫لا ي ازؿ المجرـ "بريمر" سيء الذكر يتغنى‬
‫مف يسمـ الحكـ وأي جوقة مف أعداء الوطف‬ ‫ويتبجح بإقامتو لمديمقراطية في الع ارؽ وتحديدا‬
‫وعروبتو ستتبوأ إدارتو وأي ديمق ارطية يمكف أف‬ ‫وىو يعمؽ عمى مظاى ارت البصرة الخيرة ويرى‬
‫تقوـ عمى الشرذمة الطائفية والمكونات في‬ ‫صور الشييد ترفع بيف يدي أىؿ البصرة ىؤلاء‬
‫العيد الاستعماري الجديد الذي انبثؽ بعد الغزو‬ ‫الناس ضحايا الاحتلاؿ وامتداداتو الذيف خرجوا‬
‫ولا ي ازؿ يتغنى بو ويعزو إليو الديموق ارطية‬ ‫لمشوارع لممطالبة بماء الشرب وتأميف‬

‫وخي ارتيا؟‬ ‫المتطمبات الساسية لمحياة‪.‬‬

‫وكاف الحري بو أف يقوؿ وبعد مرور خمسة‬ ‫إنو العناد وكذب القادة مف بوش إلى بريمر‬
‫عشر عاماً عمى غزو الع ارؽ إنو مزؽ الع ارؽ‬ ‫ومف ل ّؼ لفيما مف دىاقنة وعملاء وأتباع‪.‬‬
‫بعممية غزو وحشي وفكؾ دولتو الوطنية القوية‬ ‫وكأف بريمر لا يق أر ما يكتب حتى داخؿ الولايات‬
‫وحؿ جيشو الوطني الباسؿ وعبث بنسيجو‬ ‫المتحدة عف جريمة الإبادة الكبرى التي تـ‬
‫الاجتماعي وأعمؿ فيو مشرط التقسيـ وأسس‬ ‫ارتكابيا في الع ارؽ عاـ ٖٕٓٓ وحتى المحظة‪،‬‬
‫لمدولة الفاشمة بكؿ المعاني والمجالات وأنشأ‬ ‫أو كأنو لا ي ازؿ يواصؿ خطاب الجنوف الذي‬
‫ديمق ارطية مزيفة ومفبركة تقوـ عمى‬ ‫اعتمدتو أمريكا لتبرير العدواف الجائر والوحشي‬
‫عمى الع ارؽ وتفسيره‪ .‬ولا بد أف نسأؿ بريمر‬
‫المحاصصة الطائفية والفساد الإداري والمالي‪.‬‬ ‫كيؼ يوفؽ ويمفؽ مسألة ديمق ارطيتو ال ازئفة‬
‫والمفبركة عمى شعب يطالب بماء صالح لمشرب‬
‫أما ما غاب عف بريمر ودعاه إلى الاستم ارر‬ ‫في بمد نفطي ويحوي أكبر احتياطي نفطي في‬
‫في الكذب مجدداً فيو ىذا الحضور البيي‬
‫العالـ؟‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمى أساس المحاصصة الطائفية والإثنية بعد‬ ‫والمتجدد والمتواصؿ منذ عاـ ٖٕٓٓ لمشييد‬
‫عممية اندماج وتآخي طويمة عمؿ الحكـ‬ ‫المجيد ورفاقو وحزبو ‪ -‬الذي لـ يجتث وانما‬
‫الوطني عمى توفير المناخ السياسي‬ ‫انبثؽ بشكؿ كبير في الضمائر والعقوؿ الع ارقية‬
‫والاجتماعي لتآلفيا وارتباطيا بالوطف الع ارقي‬ ‫‪ -‬وىذا الاستدعاء الوطني والقومي لكؿ‬
‫منج ازت الحكـ الوطني الذي استمر عمى مدى‬
‫والعربي الجامع الكبير‪.‬‬
‫خمسة وثلاثيف عاماً‪.‬‬
‫ولو كاف المجرـ بريمر صادقاً في القوؿ لقاـ‬
‫ىو شخصياً بصفتو المندوب السامي السابؽ‬ ‫واذا كاف ىناؾ مف " فضيمة " لبريمر والغ ازة‬
‫عمى الع ارؽ بيذه المقارنة ولكانت برزت‬ ‫فيي أنيـ أقاموا وابتدعوا مثالا سياسياً بشعاً‬
‫شيادتو الموضوعية عمى سقوط وىزيمة دولتو‬ ‫لممقارنة والمعف في الآف نفسو ولا بد لذلؾ أف‬
‫الغازية وفشؿ مشروعو الاحتلالي في الع ارؽ‬ ‫يكوف مدعاة لوقؼ الكذب ورؤية صداـ‬
‫ولتضمنت أيضاً اعت ارفاً بجريمة الإبادة‬ ‫ومشروعو الحي المتواصؿ بيف الناس الذيف‬
‫الواضحة التي قامت بيا أمريكا في الع ارؽ‪،‬‬
‫وكاف عميو أف يضحؾ مؿء شدقيو مف‬ ‫يثوروف في الع ارؽ مف أجؿ حفنة ماء نظيؼ!‬
‫الديمق ارطية التي جاء بيا إلى الع ارؽ وأف‬
‫يغضب في الوقت نفسو لف الشييد صداـ‬ ‫أفسح الغ ازة والعملاء في الع ارؽ المجاؿ‬
‫حسيف لا ي ازؿ حياً في ضمائر الع ارقييف والعرب‬ ‫لمد ارسات والتحميؿ السياسي المقارف لكي‬
‫ولا ي ازؿ استحضاره والتمسؾ بمشروعو نيجاً‬ ‫يستخرج منيا بشاعة احتلاؿ دوؿ مستقمة‬
‫وىدفاً يندفع الناس إليو حتى وىـ في حومة‬ ‫حداثية وناىضة وتغيير نظاميا السياسي‬
‫الوطني وىدـ وتفكيؾ دولة قوية ومي ارث طويؿ‬
‫السى وىذا الزمف الخؤوف‪.‬‬ ‫مف الجيد والبناء والإتياف بعملاء وجماعات‬
‫ىجينة وملالي تابعيف لمولي الفقيو في إي ارف‬
‫وأصناؼ متعددة مف المرتزقة وتأسيس الحكـ‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫انت التخمي الممح ‪ ...‬واحنا أكمنا ال ازد‬
‫عز وفخر للأبد ‪ ...‬صداـ أبو المجاد‬
‫يكولوف باقي للأبد ‪ ...‬الخمؼ الولاد‬
‫واحنا أولادؾ نظؿ ‪ ...‬وأولادنا الحفاد‬
‫ونعاىدؾ يالبو ‪ ...‬بالدـ نرد بغداد‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫نبيؿ أحمد الجموب ‪ /‬لجنة اليمػػف‬

‫الع ارقي والاىتماـ بالقطاع الز ارعي والبحث‬ ‫ثانيا‪ :‬البعد العربي لعيد الشيادة المجيد‪.‬‬
‫العممي ورفدىما بقطاع صناعي متميز‪ ،‬وحمى‬
‫كؿ ذلؾ والع ارؽ بقد ارت عسكرية كبيرة وعملاقة‬ ‫ومف أولويات ثالوث الشر العالمي (المريكي‬
‫والصفوي والصييوني) القضاء عمى القومية‬
‫معززة بأعمى السمحة والقد ارت العسكرية‪.‬‬ ‫العربية بما تمثمو مف مشروع مقاومة ومجابية‬
‫لكؿ قوى العدواف ولكونيا ترفض الوصاية‬
‫كاف لكؿ ذلؾ أثره السمبي عمى دوؿ العدواف‬ ‫الجنبية والخضوع والخنوع وميادنة المحتؿ‬
‫وعززه ضربو الكياف الصييوني ب‪ ٖٜ‬صاروخا‪،‬‬ ‫والسير في ركبو‪ ،‬ولكونيا قادت كؿ حركات‬
‫وبيعو نفط الع ارؽ باليورو بدلا مف الدولار في‬ ‫التحرر العربي ضد المستعمر الجنبي لنيا‬
‫لساف حاؿ المة العربية والمعبرة عف تطمعاتيا‪،‬‬
‫برنامج النفط مقابؿ الغذاء‪.‬‬ ‫وخير مثاؿ عمى ذلؾ المثاؿ الع ارقي الذي قاده‬
‫نظاـ البعث العظيـ في ثورة ‪ ٖٓ-ٔٚ‬تموز‬
‫وعميو‪ ،‬فإف مخطط احتلاؿ الع ارؽ وتدميره لـ‬ ‫المجيدة بقيادة القائد البكر والقائد صداـ حسيف‬
‫يكف وليد تمكـ المحظة في ٖٕٓٓ‪ ،‬بؿ خطط لو‬ ‫رحمة الله عمييما‪ ،‬وتمكف الع ارؽ في ظؿ قيادة‬
‫مسبقا كما ىو في مبدأ كيسنجر وزير الخارجية‬ ‫أبو الميثيف صداـ حسيف مف المحاؽ بركب‬
‫المريكية السبؽ وجوىره احتلاؿ منابع النفط‬ ‫الدوؿ المتقدمة في شتى المياديف في ظؿ‬
‫وضماف أمف الكياف الصييوني ولا يكوف ذلؾ‬ ‫المشروع العربي النيضوي الذي بناه وجعؿ‬
‫إلا بإسقاط بغداد‪ ،‬وبعده مبدأ كارتر الذي عزز‬ ‫قاعدتو الع ارؽ بدءا بمشروع تأميـ النفط‬
‫المبدأ السابؽ فأسرع في إنشاء قوات تدخؿ‬
‫سريع لاحتلاؿ منابع النفط في المنطقة‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يا ترى‪ ،‬لماذا كؿ ىذا العداء ليذا القائد العربي‬ ‫العربية‪ ،‬أضؼ إلى ذلؾ أف الصياينة لا‬
‫صداـ دوف غيره مف أق ارنو العرب وىـ كثير؟‬ ‫يشعروف بالماف والع ارؽ قوي في ظؿ قيادة‬
‫عربية قوية لف الع ارؽ القوي دمر ليـ دولتيف‬
‫لاشؾ أف عروبتو باعثة ليمتو وقوميتو نابعة‬ ‫فيما قبؿ الميلاد دولة (إس ارئيؿ) ودولة (ييوذا)‬
‫مف إيمانو بعدالة قضيتو العربية وبرسالة البعث‬ ‫عمى يد الجيوش الآشورية والجيوش البابمية‬
‫الخالدة خمود المعاني السامية والإيماف المطمؽ‬ ‫بقيادة نبوخذ نصر البابمي الذي دمر ىيكميـ‬
‫بالمبادئ والقيـ التي تربى عمييا وربى أبناءه‬ ‫وأسر رعاياىـ في بابؿ فيما يعرؼ بالسبي‬

‫ورفاقو عمييا‪.‬‬ ‫البابمي‪.‬‬

‫وارتبط اسـ القائد صداـ حسسيف باسـ القائد‬
‫البابمي نبوخذ نصر في العقمية الصييونية‪ ،‬فما‬
‫كاف منيـ إلا أف حاولوا اغتياؿ القائد صداـ في‬
‫عممية سرية خطط ليا الموساد‪ ،‬لكنيا فشمت‬
‫أثناء تدريب أعضائيا عمى العممية حدث خمؿ‬
‫بيا أودى بقتؿ أكثر مف عنصريف مف‬
‫المجموعة‪ ،‬وكشفيا الكياف الصييوني بعد‬

‫سنيف مف فشميا‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الجماىير العربية ونفوسيا بعد مرور أكثر مف‬ ‫ميند أبو فلاح ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫ٕٔ عاما عمى استشياده‪.‬‬
‫قد تعجز الكممات عف وصؼ رجؿ بحجـ‬
‫جاء استشياد صداـ حسيف كمحصمة طبيعية‬ ‫الشييد القائد صداـ حسيف‪ ،‬لكف مف المؤكد أف‬
‫لمسيرتو النضالية وتعبي ار صادقا لا ريب فيو‬ ‫مواقؼ ىذا الإنساف العربي الحر البي تستحؽ‬
‫عف عمؽ انتماء ىذا العملاؽ الشامخ لمبادئ‬ ‫أف تسطر بماء مف ذىب في زمف عز فيو‬
‫حزب البعث العربي الاشت اركي وعقيدتو الإيمانية‬ ‫الرجاؿ حتى باتوا عممة نادرة يشار إلييا‬
‫الرسالية عمى نحو برىف لمعالـ كافة عف‬
‫المعدف الفريد مف نوعو الذي جبؿ منو سيد‬ ‫بالبناف‪.‬‬
‫شيداء ىذا العصر حينما وقؼ شامخا كالطود‬ ‫لـ يكف الرفيؽ أبو عدي مجرد زعيـ قومي لعب‬
‫دو ار بار از في مرحمة تاريخية حافمة بالحداث‬
‫في وجو أعدائو لا يخشى في الله لومة لائـ‪.‬‬ ‫الجساـ التي عاشتيا أمتنا العربية المجيدة‬
‫يحؽ لنا الآف نحف معشر الشباب العربي‬ ‫حاممة لواء رسالة الإسلاـ الخالدة المتجددة في‬
‫المعتنؽ لفكر البعث السامي أف نرفع رؤوسنا‬ ‫العشريف المنصرـ ومطمع القرف الحادي‬
‫عاليا مفتخريف بشجاعة رفيقنا المقداـ وبسالتو‬ ‫والعشريف الحالي بؿ مثالا فريدا مف نوعو‬
‫في سائر م ارحؿ محاكمتو الظالمة الجائرة‬ ‫يحتذى بو في عممية إدارة الص ارع المرير‬
‫وصولا إلى منصة الإعداـ التي ارتقاىا بعزـ لا‬ ‫المتوالي فصولا مع أعداء ىذه المة‪ ،‬لتبرز‬
‫يميف وعزة واباء تطاوؿ عناف السماء‪ ،‬كيؼ لا‬ ‫ب ارعتو في ىذا المجاؿ عمى نحو يدعو لمزيج‬
‫وىو يعمـ عمـ اليقيف أنو قابض عمى جمر‬ ‫مف الدىشة والإعجاب كمما مر الزمف وانقضى‬
‫عمى ذك اره الطيبة العطرة الحية في قموب‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الوحيدة في سفر الخمود لبي الميثييف‪ ،‬بؿ‬ ‫الحؽ المبيف الذي لا تشوبو شائبة سائ ار عمى‬
‫يتبادر إلى أذىاننا وبقوة في ظؿ التيافت‬ ‫خطى وىدي رفيقنا القائد المؤسس الستاذ‬
‫الرسمي العربي المعيب المييف عمى التطبيع‬ ‫أحمد ميشيؿ عفمؽ رحمو الله تعالى الذى أرسى‬
‫مع الكياف الصييوني في وقتنا الحاضر تمؾ‬
‫المواقؼ المبدئية الداعمة لكفاح شعبنا العربي‬ ‫في صميـ ف ارقنا عيد البطولة‪.‬‬
‫في فمسطيف والتي نفتقدىا في ىذه الآونة التي‬ ‫اليوـ وأكثر مف أي وقت مضى وبعد مرور أكثر‬
‫تجمى فييا الانبطاح أماـ حكاـ تؿ أبيب بأقبح‬ ‫مف عقد مف الزماف عمى رحيمؾ يا أبا عدي‪،‬‬
‫صوره وأشكالو‪ ،‬لذا لا يسعنا في ىذا المقاـ إلا‬ ‫وبعد سقوط القناع عف الشعوبية الفارسية‬
‫أف نستذكر صواريخ الحسيف والعباس التي‬ ‫الحاقدة في مواجية أح ارر العرب وثوارىـ في‬
‫قضت مضاجع حكاـ تؿ أبيب ودكت جحورىـ‬ ‫سورية واليمف والع ارؽ ولبناف وغيرىا مف أقطار‬
‫وأوكارىـ في فمسطيف السميبة الحبيبة في‬ ‫الوطف العربي الكبير في أعقاب اندلاع موجة‬
‫منازلة أـ المعارؾ السطورية في العاـ ٔ‪.ٜٜٔ‬‬ ‫ما سمي بالربيع العربي‪ ،‬مف البدييي أف يفخر‬
‫وأخي ار وليس آخ ار‪ ،‬نجدد عيد الوفاء لروح‬ ‫البعثيوف التقياء النجباء برفيقيـ صداـ الذي‬
‫رفيقنا وشييدنا صداـ حسيف ونؤكد مواصمة‬ ‫كاف أوؿ مف دؽ ناقوس الخطر في وجو‬
‫دربو في الجياد حتى النصر أو الاستشياد‬ ‫الش ارر أعداء البشر مف ملالي ولاية السفيو‬
‫دفاعا عف ك ارمة أمتنا العربية الحميدة وحريتيا‬ ‫في طي ارف الذيف كاف لمع ارؽ العظيـ جمجمة‬
‫العرب شرؼ مقارعتيـ ودحر خطرىـ ومدىـ‬
‫ورسالتيا الخالدة‪.‬‬ ‫الشيطاني الخبيث عبر قادسية صداـ المجيدة‪.‬‬
‫والله أكبر وليخسأ الخاسئوف‪.‬‬ ‫فمقارعة شياطيف إي ارف ورد كيدىـ إلى نحرىـ‬
‫لكثر مف عشريف عاما ليست صفحة الشرؼ‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫التي تتفوه بالنضاؿ مفردة وتنفر منو في‬ ‫صالح الدليمي ‪ /‬كتاب المقاومة الع ارقية‬
‫الممارسة وتحمؿ المآلات الحتمية لمف يتبع‬
‫إف التضحية مف أجؿ القيـ العظيمة لا يقدميا‬
‫ىكذا سبيؿ‪.‬‬ ‫إلا القوياء وأىؿ العزيمة والقادروف عمى السير‬
‫أحيى ىذا البطؿ المقداـ في نفس كؿ شريؼ‬ ‫في طريؽ السؤدد والك ارمة الذي لو تبعات ذات‬
‫وكريـ أصيؿ جذوة الحمية لاسترداد المجد‬ ‫تكمفة باىظة تصؿ بالإنساف لف يقدـ في‬
‫التميد‪ ،‬وكاف استشياده إخ ارساً لكثير مف‬
‫اللسف التي نيقت ورددت كممات مثؿ الحرية‬ ‫سبيميا روحو دونما تردد أو تأرجح‪.‬‬
‫والك ارمة والإباء دونما تقديـ مير ليا‪ ،‬فما ازلت‬ ‫واف مشوار النضاؿ والكفاح لف يتوقؼ أبداً‬
‫ىذه البواؽ تتممؽ قوى الشر وتفتح ليا‬ ‫طالما أف ىنالؾ مف قوى الشر تقؼ حائلاً بيف‬
‫أوطانيا دوف إعارة أدنى اىتماـ لحرمة الوطف‬ ‫الشعوب وتحقيؽ طموحيا في الحياة الشريفة‪،‬‬
‫البيت الذى يمثؿ مصير ومنتيى كؿ أماني‬ ‫ومثؿ ىذه القوى تميـ الضعفاء والمغموبيف عمى‬
‫أمرىـ المبادئ الكبيرة التي يعمموف عمى تنزيميا‬
‫الانساف وتطمعاتو‪.‬‬ ‫إلى واقع الحواؿ المستعصية والمحيطة بيـ‬
‫وتت ارءى أمامنا في الذكرى الثانية عشرة ليذه‬ ‫في كؿ عصر تيب حواء ىذه المجتمعات‬
‫التضحية الكبرى المآسي التي أعقبت ىذا‬ ‫المقيورة فارساً يمثؿ نب ارسا يضيئ لبنائيا أزقة‬
‫الحدث مف شلالات لمدماء انيمرت مف أوردة‬ ‫أحيائيا وحا ارتيا المعتمة بالظمـ والاستغلاؿ‬
‫وش ارييف الكادحيف مف شعب الع ارؽ المسمـ‬
‫والآلة الامبريالية ذاىبة في غييا وظمميا مف‬ ‫والاستغفاؿ والاستن ازؼ‪.‬‬
‫غير رحمة تدوس كؿ يوـ عمى جماجـ الطفاؿ‬ ‫تمر الذكرى الثانية عشرة لاستشياد القائد‬
‫المفدى الشييد صداـ حسيف وكؿ الوفياء‬
‫والنساء والعجزة‪.‬‬ ‫يستذكروف لحظات استشياده التي تعتبر تمرداً‬
‫عمى المعيود مف سموؾ كثير مف الزعامات‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يقوؿ الشاعر (كؿ ابف انثى واف طالت سلامتو‬ ‫ميما بذؿ أعداء القائد المفدى مف حنؽ وحقد‬
‫يوماً عمى آلة حدباء محموؿ)‪ ،‬فالموت مصير‬ ‫لإلحاؽ الذى بو قبؿ استشياده‪ ،‬فمـ يحظوا إلا‬
‫كؿ حي‪ ،‬لكف تختمؼ النيايات باختلاؼ‬ ‫بالخيبة والعار‪ ،‬ولـ يفمحوا في أف يشفوا غميـ‬
‫المقامات‪ ،‬فلا بد لمف سار عمى درب النضاؿ‬ ‫مف ذلؾ السد اليصور الذي لـ يرتجؼ لو‬
‫والكفاح أف تكوف نيايتو نص ارً وارغاماً لنوؼ‬
‫جفف وىو يقابؿ الموت‪.‬‬
‫المتجبريف والظالميف‪.‬‬ ‫لقد كانت ىزيمة لمجبناء ونص ار للأقوياء وختاما‬
‫فأف أبا عدى ىزميـ ووضع تاجا مف العز‬ ‫مشرفا لحياة رجؿ أثار حفيظة جبابرة القرف‬
‫والفخار عمى أرس المة بنطقو لمشيادة في‬ ‫الواحد والعشريف وطغاتو الممسكيف بتلابيب‬
‫طمأنينة وأناة خارجاً مف حياة قصيرة وداخلاً‬
‫إلى حياة سرمدية لا يتذوؽ طعميا إلا مف قدـ‬ ‫مصائر الشعوب الفقيرة‪.‬‬
‫إف المربى لف يكوف صادقاً في تمقيف تلامذتو‬
‫روحو فداء لمشعوب المقيورة‪.‬‬ ‫قيـ الحؽ إلا بعد أف يكوف ىو محو ارً ليذه‬
‫وا صداماه‪ ..‬ولا صداـ بعدؾ لمعرب اليوـ!‬ ‫القيـ التي يطالبيـ بيا بالاقتداء بيا‪ .‬ولقد‬
‫سنحت لمقائد المفدى كثير مف الفرص لكى‬
‫يخرج مف أرضو ويعيش في أي منفى يختاره‪،‬‬
‫لكنو رفض كؿ العروض المقدمة لو وأبى إلا أف‬
‫يدفف في الرض التي أحبتو وأنبتتو نبتاً قوياً‬
‫استعصى عمى أعدائو اقتلاعو واستئصالو‪،‬‬
‫فكاف ذلؾ الدرس المعروؼ والذى أصبح معمماً‬
‫في طريؽ الح ارر الذيف تأبى نفوسيـ الذلة‬

‫والانكسار‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫سيا ارت الحمؿ " البيكب آب " التي قدمتيا‬ ‫د‪ .‬إياد الزبيدي ‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫الو ازرة بشكؿ شبو مجاني لمفلاح لتسييؿ‬
‫إيصاؿ محاصيمو الز ارعية إلى أماكف البيع بأقؿ‬ ‫‪ ‬بصمة المجاؿ الز ارعي‪:‬‬
‫بدأ اىتماـ القيادة وعمى أرسيا الرفيؽ صداـ‬
‫تكمفة ولتصؿ لممواطنيف بأقؿ السعار‪.‬‬ ‫حسيف منذ اليوـ الوؿ لمثورة بالز ارعة‬
‫وقد ركز الرفيؽ صداـ حسيف عمى وضع‬ ‫وتطويرىا‪ ،‬فتـ تأسيس الاتحاد العاـ لمجمعيات‬
‫الخطط الخمسية في إنتاج غلات الحنطة‬ ‫الفلاحية وفروعيا في كؿ محافظات القطر‬
‫والشعير والرز حتى بات الع ارؽ يأكؿ مما يزرع‬
‫ويصدر الفائض مف منتجاتو الز ارعية للأقطار‬ ‫بقيادة المكتب الميني المركزي‪.‬‬
‫العربية‪ .‬كما وضع الخطط اللإست ارتيجية‬ ‫وكانت البداية بإدخاؿ المكننة وأنظمة الري‬
‫لمكافحة التصحر مف خلاؿ تأسيس مؤسسة‬ ‫والسقي الحديثة لدعـ وتطوير الز ارعة مف‬
‫كبيرة توازي و ازرة الز ارعة أسماىا " المؤسسة‬ ‫خلاؿ استي ارد البذور النباتية ال ارقية المعقمة‬
‫العامة لمغابات " ميمتيا إنشاء ز ارعة الغابات‬ ‫والمعفرة وتوفيرىا في متناوؿ الفلاح الع ارقي‬
‫الكبيرة حوؿ المحافظات الصح اروية لغرض‬ ‫والعمؿ المستمر عمى استصلاح ال ارضي البور‬
‫التصدي لرماؿ الصح ارء وحماية المدف مف‬ ‫لتوسيع المساحات الصالحة لمز ارعة‪ .‬كما تـ‬
‫التربة الحم ارء التي كانت تموث المناخ الع ارقي‬ ‫دعـ الفلاح ماديا ومعنويا مف خلاؿ تقديـ‬
‫الجاؼ مما انعكس إيجابيا عمى جو تمؾ المدف‬ ‫القروض الميسرة في التسديد وبفائدة بسيطة‬
‫وطقسيا وشكمت تمؾ الغابات الكثيفة أماكف‬ ‫تقارب الصفر‪ ،‬مف خلاؿ المصرؼ الز ارعي‬
‫اصطياؼ كمتنزىات محترمة لخدمة المواطنيف‪.‬‬ ‫كمحفز مادي لمتوسع في الز ارعة‪ ،‬إضافة إلى‬
‫تقديـ المكائف والمعدات والحاصدات التي‬
‫بناء السدود لخزف المياه‪:‬‬ ‫استوردتيا و ازرة الز ارعة في بادئ المر ومف‬
‫ثـ قاـ الع ارؽ بتجميع صناعتيا في منشئة‬
‫التصنيع العسكري في الإسكندرية‪ ،‬وكذلؾ‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وعممت سمطة الثورة بكؿ ىمة واخلاص عمى‬ ‫ٔ‪ -‬أشيرىا سد الموصؿ الذي شيده النظاـ في‬
‫مكافحة المية وأصبح التعميـ إل ازميا في القرى‬ ‫بداية الثمانينات عمى نير دجمة نحو ٓ٘ كمـ‬
‫والرياؼ حتى تحقؽ النجاح وتخمص الع ارؽ‬ ‫شماؿ الموصؿ ويعد مصد ار رئيسيا لمكيرباء‬
‫مف ىذه المشكمة بشيادة الجيات الرسمية‬
‫المختصة ومنظمة اليونسكو‪ .‬وقد سعت الثورة‬ ‫والري والحماية مف الفيضانات‪.‬‬
‫بجيود حثيثة للاىتماـ بالتعميـ فأقامت ثورة‬ ‫ٕ – سد حديثة‪.‬‬
‫ثقافية كبيرة وواسعة عمى كافة الصعد أوليا‬ ‫ٖ – سد العظيـ‪.‬‬
‫التوسع في بناية المدارس والمؤسسات‬
‫التعميمية وزيادة المعاىد الفنية والصناعية‬ ‫ٗ – سد حمريف عمى نير ديالى‪.‬‬
‫لتخريج الكادر اليندسي الوسط وتوسيع التعميـ‬ ‫٘ – المباشرة في بناء سد بخمة العملاؽ عمى‬
‫الجامعي بحيث بني في كؿ محافظة جامعة إذا‬
‫عممنا أف عدد المحافظات الع ارقية " ٘ٔ " حتى‬ ‫نير ال ازب العمى‪.‬‬
‫وصؿ عدد الجامعات الحكومية لوحدىا إلى ٖ٘‬ ‫‪ – ٙ‬إنشاء سد اليندية الجديد في محافظة‬

‫جامعة قبؿ الاحتلاؿ‪.‬‬ ‫بابؿ عمى نير الف ارت‪.‬‬
‫كما وجو اىتماـ الثورة بشكؿ خاص إلى التعميـ‬ ‫‪ – ٚ‬إنشاء سد الفموجة التنظيمي عمى نير‬
‫العالي وارساؿ المئات مف البعثات والإفادات‬
‫الد ارسية إلى الغرب بغية بموغ الع ارؽ امتلاكو‬ ‫الف ارت في محافظة النبار‪.‬‬
‫ناصية العمـ في مختمؼ الفروع والاختصاصات‬ ‫‪ ‬بصمة التربية والتعميـ العالي‪:‬‬
‫العممية ومنيا التكنولوجيا النووية وقد قاـ‬
‫بتأسيس العديد مف م اركز البحوث العممية‬ ‫‪ ‬مكافحة المية‪:‬‬
‫كاف عدد المييف في الع ارؽ في بداية الثورة‬
‫الميمة وال ارقية‪.‬‬ ‫عاـ ‪ ٜٔٙٛ‬ممف لا يجيدوف الق ارءة والكتابة‬
‫أكثر مف ‪ ٙ‬ملاييف شخص بواقع ربع الشعب‬
‫الع ارقي‪ ،‬بينما يذىب م ارقبوف إلى أف العدد أكبر‬
‫مف ىذا بكثير خاصة في مناطؽ الجنوب‪ .‬وقد‬
‫انتشرت م اركز محو المية في مختمؼ‬
‫المحافظات الع ارقية بشكؿ لافت لمنظر‪ ،‬ما أشر‬

‫إلى ارتفاع نسبة غير المتعمميف في البلاد‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الثائر العربي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫المعتاد كما لـ تبخؿ دعاية الغ ازة في سعييا‬ ‫في ذكرى استشياد َرمز المة وعنواف مجدىا‬
‫الحثيث لاغتياؿ المثاؿ القومي المشرؽ في‬ ‫الرئيس الشييد صداـ حسيف نستذكر قيـ‬
‫وجداف الجماىير فركنت إلى أخبث أنواع الخسة‬
‫والنذالة لقتؿ روح الثقة في المشروع والقائد‬ ‫البطولة ومعاني الرجولة والقيادة الحكيمة‪.‬‬
‫والقضية‪ .‬ولـ تكتؼ الدعاية باستحضار أكذوبة‬
‫الدمار الشامؿ و" حمبجة " و" الدجيؿ "‪ ،‬بؿ‬ ‫قّدـ شييد الضحى ببطولة دليؿ شجاعتو وأنو‬
‫سعت لإضعاؼ المعنويات وحقف الجماىير‬ ‫قائد بكؿ معنى الكممة‪ ،‬قائد مؤمف بالبعث‬
‫بأمصاؿ الاستسلاـ لكف المحاكمة وتفاصيؿ‬ ‫العظيـ مف ألفو إلى يائو‪ ،‬وبالمناسبة فإف‬
‫الاغتياؿ أظيرت عمى أي أرضية صمبة يقؼ‬ ‫القيادة أفضؿ صفة استحقيا عف جدارة لما‬
‫الشييد ورفاقو‪ ،‬ومف أي مناخ قير انحطاط‬ ‫لفعؿ القائد ولمقائد معاني وشروط ومتطمبات‪،‬‬
‫حضاري يأتي الخونة والجلادوف والخارجوف مف‬ ‫وقد توفرت فيو بلا منازع وباعت ارؼ كبار قادة‬
‫وزعماء العرب والجانب إضافة إلى كبار مؤلفي‬
‫صفحات التاريخ السوداء‪.‬‬
‫السير الذاتية لمعظماء المعروفيف‪.‬‬
‫ىي المة العربية مستيدفة في رموزىا‪ُ ،‬معتدى‬
‫عمييا في كينونتيا‪ُ ،‬مطاردة في تطمعاتيا‬ ‫كاف شييد الضحى قائدا تاريخيا‪ ،‬ولمقائد‬
‫السيادية وأحلاميا المشروعة‪ ،‬مطموب أرسيا‬ ‫التاريخي فكر وعقيدة حصنيا الشجاعة‬
‫المقاوـ مف الماء إلى الماء‪ ،‬ليستوطف في "‬
‫بطيخة " قابمة لمكسر في بياض الفعاؿ‬ ‫والإقداـ‪.‬‬
‫المستسممة! ىي غزوات ومشاريع امبريالية‬
‫صييونية بركائز وأدوات محمية رخيصة خانعة‪،‬‬ ‫كانت لحظة استشياد القائد صداـ ممحمة بحد‬
‫ذاتيا لخصت كؿ التفاصيؿ الصغيرة لمشروع‬
‫قومي عروبي ضربت ثورة البعث العظيـ "‬
‫مدامكو " عمى أرض ال ارفديف‪ .‬وكانت لحظة‬
‫شموخ نادرة عبثت بنسؽ التفكير النفسي‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مؤكدة للاحتلاؿ المجرـ وأعوانو مف صياينة‬ ‫تريد لشعوبنا أف تنكس اريات مجدىا‬
‫وصفوييف وأذناب‪ .‬وكانت ىزيمة مادية‬ ‫ومقاومتيا‪ ،‬لترفع آلاميا ومكابداتيا اريات‬
‫وأخلاقية وسياسية‪ ،‬لف تنقذىـ منيا عممية‬
‫وبيارؽ لميأس واليزيمة‪.‬‬
‫إعداـ الشييد العربي الكبير صداـ‪.‬‬
‫ستظؿ شجاعتو ممحمة وجودية عابرة لكؿ زماف‬
‫نعـ فرح " المخمفوف مف الع ارب " برحيمؾ‬ ‫ولكؿ مكاف‪ ،‬وستظؿ خطواتو الثابتة ترسـ معالـ‬
‫سيدي القائد‪ ،‬وانتعشت البسمة بيف شفاه‬ ‫بر الماف‪ ،‬وستبقى شيادتو الخيرة خلاصة‬
‫الصياينة والفرس والدمى العربية المحنطة‪،‬‬
‫وانحنت المة بكاء وتوسلا لممشاريع المتنافسة‬ ‫الإيماف‪.‬‬
‫عمى اغتصابيا‪ .‬لكف فجر الله آت‪ ،‬وقريبا بإذف‬
‫فيذا السد اليصور حطـ الوىاـ ‪ ،،‬وسحر‬
‫الله سيقذؼ بحر الظممات تابوت ىذا الضياع‪.‬‬ ‫ىذا العبقري الناـ‬

‫تحية إلى روح شييد الحج الكبر القائد صداـ‬ ‫ىو صداـ أكرـ الك ارـ ‪ ،،‬ىو رمز لسبعة آلاؼ‬
‫حسيف المجيد رحمو الله‪.‬‬ ‫سنة تأبي النسياف‪.‬‬

‫وتحية إلى أرواح رفاقو الشاوس رحميـ الله‪.‬‬ ‫ىو نفس أبية ترفض الذؿ في زمف اليواف‪..‬‬

‫تحية إلى أرواح شيداء الع ارؽ والمة كافة‬ ‫ىذا الكريـ سبؽ الك ارـ ‪ ،،‬ىذا المجاىد القوي‬
‫رزقيـ الله تعالى جناف الفردوس العمى‪.‬‬ ‫الميف بمغ الم ارـ‪..‬‬

‫تحية إلى قائد الجياد والتحرير وىو يذود عف‬ ‫ىو صداـ يتسامي فوؽ كؿ وصؼ ‪ ،،‬فوؽ كؿ‬
‫حياض المة المجاىد عزة إب ارىيـ‪.‬‬ ‫كلاـ‪..‬‬

‫والخزي والعار لمخونة والعملاء‪،‬‬ ‫الشييد الخالد‪َ ،‬رمز وقمر ىذه المة‪ ،‬صداـ‬
‫حسيف‪ ،‬عاش مجيدا واستشيد مجيدا‪ ،‬ولـ‬
‫وليخسأ الخاسئوف‪..‬‬ ‫ينيزـ سوى الغ ازة‪ ،‬وما اختيارىـ لتوقيت‬
‫الإعداـ إلاّ مؤشر صارخ واضح عمى ىزيمة‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تذرؼ الدمع‪ ،‬وفي ثقافة القائد الشييد صداـ‬ ‫محػمد أحمد المنتصر ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫حسيف التي دفعت صديقو رئيس فنزويلا‬ ‫إف الحديث عف المكونات والسمات الشخصية‬
‫لوصفو بالمثقؼ الواسع الفؽ الفاىـ لكؿ‬ ‫التي تميز بيا سيد شيداء العصر صداـ حسيف‬
‫لا يمكف بأي حاؿ الفصؿ العضوي بينيا وبيف‬
‫الشياء‪.‬‬ ‫إرثو الفكري واليديولوجي المكتسب مف ت ارث‬
‫فالحديث عف شييد الحج الكبر ليس بالمر‬
‫السيؿ‪ ،‬فنحف أماـ قائد أشبو بالمحيطات‬ ‫البعث وفكرتو الحية‪.‬‬
‫الكبرى عصي عمى الإحاطة وعمى الإد ارؾ بكؿ‬ ‫لـ يكف انتماء الشييد البطؿ لحزب البعث‬
‫انتماء الصدفة السياسية وانما كاف انتماء‬
‫ما كاف يدور في داخمو مف تفكير ومف ح ارؾ‪.‬‬ ‫مصيريا وجوديا‪ ،‬لذلؾ كانت الصفة البرز التي‬
‫أييا الكتاب والمؤرخوف‪ ،‬ىؿ باستطاعتكـ أف‬ ‫ميزتو عف العديد مف القادة التاريخييف‪ ،‬مما‬
‫تتذكروا مف سفر وسجلات كؿ التاريخ الإنساني‬ ‫دفع العديد مف الكتاب لوصؼ القائد الشييد‬
‫قائداً قدـ تضحيات تضاىي تضحيات القائد‬ ‫صداـ حسيف بقائد أكبر مف التاريخ بكؿ‬
‫الشييد صداـ حسيف؟ وىؿ باستطاعتكـ أف‬ ‫مسا ارتو في منيجو السياسي والمبدئي الذي لـ‬
‫تذكروا لنا قائدا قد اجتمع وتحالؼ الش ارر‬ ‫يحد قيد أنممة عف المصمحة العميا للأمة‬
‫جميعيـ في كؿ المعمورة لمواجيتو مثمما‬ ‫العربية وفي شجاعتو التي أرىبت أعداءه‬
‫اجتمع وتحالؼ كؿ الش ارر في العالـ ييودىـ‬ ‫أعداء المة وجعمت مف الشع ارء يخرجونو عف‬
‫ومجوسيـ وأع اربيـ وغيرىـ لمواجية قائد‬ ‫تصنيؼ أطياؼ البشر وفي إيمانو المطمؽ الذي‬
‫أجبر ألد أعدائو (بوش الب) عمى وصؼ‬
‫الجمع المؤمف الشييد صداـ حسيف؟‬ ‫القائد الشييد صداـ حسيف ببطؿ العصر وكؿ‬
‫الق ارر الامريكي بإعداـ الشييد صداـ كاف‬ ‫العصور‪ ،‬وفي أخلاقو وانسانيتو التي جعمت مف‬
‫بعض جن ارلات الجيش المريكي يودعوف القائد‬
‫رخصة وترخيصا لقتؿ المة العربية‬ ‫الشييد صداـ حسيف في السجف وعيونيـ‬
‫عادؿ شبات ‪ -‬فمسطيف‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المة العربية وعمى وجو الخصوص الشعب‬ ‫لـ يكف ق ارر إعداـ الشييد صداـ حسيف مجرد‬
‫الفمسطيني ومقاومتو‪ .‬وكاف تمسؾ الشييد‬ ‫صدفة أو نتيجة الاتيامات الباطمة وما ارفقيا‬
‫وعممو الدؤوب لتوفير كؿ الإمكانيات التي تجعؿ‬ ‫مف أكاذيب وادعاءات لا تستند عمى أي مبرر‬
‫مف الإنساف العربي محفوظ الك ارمة كبي ار‪ ،‬ففتح‬ ‫منطقي ومعقوؿ‪ ،‬كما لـ يكف ردة فعؿ‪ ،‬بؿ جاء‬
‫أبواب الع ارؽ لبناء المة العربية ودعميـ‬ ‫عف وعي واد ارؾ تعبي ار وتجسيدا لحقد دفيف‬
‫لتمقي العمـ ولمعمؿ وم ازولة كؿ النشطة بحرية‬ ‫وك ارىية مسبقة ‪ ،‬يكنيا التحالؼ الدموي‬
‫ورعاية خاصة‪ ،‬كما عمؿ وسعى إلى توفير كؿ‬ ‫الفارسي الصييو ‪ -‬أمريكي وميميشياتيـ‬
‫مستمزمات نمو الإنساف وبنائو فكريا وسياسيا‬ ‫المجرمة والنظمة الساقطة والمتخاذلوف‪ ،‬لما‬
‫واجتماعيا لترسيخ القيـ والخلاؽ العربية‬ ‫يمثمو الشييد مف عقيدة ارسخة‪ ،‬وقدرة وعبقرية‬
‫الإسلامية فيو‪ ،‬كحجر أساس في طريؽ إعادة‬ ‫خارقة‪ ،‬ورؤية واضحة مف توظيؼ واستثمار‬
‫الدور الحضاري للأمة العربية و تحمميا أعباء‬ ‫كؿ السبؿ والطرؽ لنيوض المة العربية بعد‬
‫تعرضيا إلى نكسات عدة ازدت مف تآمر‬
‫وتضحيات الرسالة الخالدة‪. .‬‬ ‫العداء‪ ،‬مما جعميا عرضة للأطماع‬
‫استشعرت القوى العدوانية خطورة أىداؼ‬ ‫الاستعمارية‪ ،‬وما عبر عنو في السموؾ‬
‫الشييد التحررية والوحدوية عمى مصالحيا‪،‬‬ ‫والممارسة مف إيماف عميؽ بإمكانيات وطاقات‬
‫ليس فقط في تأميـ النفط والمشاركة الفعمية‬ ‫الجماىير العربية واستعدادىا الدائـ والدؤوب‬
‫وبجدارة في المعارؾ القومية عمى كؿ الصعدة‪،‬‬ ‫لمنضاؿ رغـ قسوة الظروؼ الاقتصادية‬
‫فدوى ناقوس الخطر الحقيقي عمى المصالح‬
‫الاستعمارية‪ ،‬نظ ار لنيا أىداؼ تدور حوؿ‬ ‫والسياسية المفروضة وصعوبتيا‪.‬‬
‫إنياء حالة إخضاع المة العربية وخنوعيا‪،‬‬ ‫كانت جيود الشييد صداـ حسيف تصب في‬
‫خاصة بعد أف استطاع الع ارؽ ىزيمة المشروع‬ ‫جعؿ الع ارؽ وعمى جميع الصعدة السد المنيع‬
‫الفارسي الصييو ‪ -‬أمريكي الذي أوكؿ ميمة‬ ‫والدرع الواقي لحماية المة العربية مف العدواف‪،‬‬
‫تدمير الع ارؽ لمخميني بما يحمؿ في طياتو‬ ‫حتى أصبح الع ارؽ قيادة وأرضا وشعبا وجيشا‬
‫ويخفي في ثناياه مف عمؿ عمى تقطيع أوصاؿ‬ ‫الحائط والسند الداعـ والمدافع الذي تركف إليو‬
‫المة العربية ونشر الاقتتاؿ الطائفي الشنيع‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وقيمو الحضارية في الشييد صداـ حسيف‪،‬‬ ‫واثارة الفتف فييا وتغذيو الانتقاـ والثأر‬
‫فجسد الشييد صداـ حسيف بأمنو واخلاصو‬ ‫المزعوـ‪ ،‬لتغطية الطماع الفارسية التي تـ قبر‬
‫ووفائو وتضحيتو وشيادتو قيـ البعث عملا‬ ‫في الانتصار الساحؽ عمى عقمية الإرىاب‬

‫وممارسة‪.‬‬ ‫والتوسع في قادسية الشييد صداـ حسيف‪.‬‬
‫تجمت القيـ والخلاؽ العربية والإسلامية في‬ ‫لقد كاف إعداـ سيد شيداء العصر صداـ‬
‫الشييد بشموخ وعنفواف مف خلاؿ روح التحدي‬ ‫حسيف بعد احتلاؿ الع ارؽ وتدميره لتحقيؽ ما‬
‫والمواجية والانتصار عمى العدواف الفارسي‬ ‫فشؿ في تحقيقو العدواف الفارسي محاولو‬
‫المجوسي الصييو‪-‬أمريكي‪ ،‬أماـ حبؿ المشنقة‬ ‫فاشمة وعقيمة لقتؿ الروح النضالية وَرمز‬
‫وفي مواجية الجبناء الممثميف مف الذعر‬ ‫العنفواف والانعتاؽ للأمة العربية ولمقضاء عمى‬
‫والخوؼ‪ ،‬ورغـ محاولاتيـ الفاشمة لكبح ىتافو‬ ‫مشروعيا الحضاري‪ ،‬لف الشييد صداـ حسيف‬
‫المدوي بعد نطؽ الشيادة لحياة المة العربية‬ ‫كاف مشروعا حضاريا كاملا ومتكاملا‪ .‬وكاف‬
‫يٌ ارد مف اغتيالو استئصاؿ القيـ والخلاؽ‬
‫وبسقوط العملاء‪.‬‬ ‫العربية الإسلامية التي كاف الشييد المعبر‬
‫تحيو إجلاؿ واعت ازز وفخر لروحؾ الطاىرة في‬ ‫الميف والمخمص الوفي عنيا وجسدىا في كؿ‬
‫ذكرى استشيادؾ يا رجؿ القيـ والخلاؽ العربية‬ ‫مفردات حياتو وتعاملاتو وتصرفاتو‪ ..‬إنيا قيـ‬
‫البعث وأخلاقو المستمدة مف وحي الرسالة‬
‫الإسلامية‪.‬‬ ‫الخالدة الضاربة جذورىا في عمؽ الحضا ارت‬
‫الإجلاؿ لروحؾ الطاىرة يا ارية الشجاعة‬ ‫السماوية والمتداخمة في التكويف بؿ ىي‬
‫المكوف الساسي لمنسيج الاجتماعي العربي‪،‬‬
‫والفروسية وسيؼ الحؽ العربي‪.‬‬ ‫وخاصة الرجولة والشيامة والنخوة والفروسية‬
‫الإجلاؿ لروحؾ الطاىرة يا منارة العزة والك ارمة‪،‬‬
‫التي عبدت بيا طريؽ التحرير والتحرر‬ ‫والشجاعة‪.‬‬
‫لقد كاف الشييد صداـ حسيف المجسد الحي‬
‫والانعتاؽ‪.‬‬ ‫لقيـ البعث في معادلة رياضية عممية جمية‬
‫العيد لؾ ولدمائؾ الطاىرة‪ ،‬كؿ الوفاء حتى‬ ‫واضحة لا التباس فييا‪ ،‬حيث تجسد البعث‬
‫يقضي الله أم ار كاف مفعولا‪ ،‬إحدى الحسنييف‪:‬‬

‫النصر أو الشيادة‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫منيرة أبو ليؿ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫والماف والك ارمة وصار ملاذا لمجيؿ والفقر‬ ‫الع ارؽ الحاضر ليس ع ارؽ المس وخاصة بعد‬
‫والتخمؼ والطائفية والدعارة والمحسوبية‬ ‫احتلالو مف المريكي والصفوي وسقوط الحكـ‬
‫والرشوة والفساد القضائي والمالي والتعصب‬ ‫الوطني السابؽ فيو‪ ،‬وحؿ جيشو واعداـ رئيسو‬
‫الديني الموالي لمغير والىـ مف ذلؾ كمو خسر‬ ‫الذي رفعو الذي إلى العالي وجعمو مثالا‬
‫زعيما كاف يخاؼ عمى وطنو فأصبح الع ارؽ‬ ‫يحتذى بو ووصؿ إلى مصاؼ العالمية بكؿ‬
‫رىينة لإي ارف الصفوية التي أدخمت عمية مفاىيـ‬ ‫شي‪ ،‬وكاف مستقلا في ق ارره السياسي‬
‫أعجمية بيدؼ إعادتو الع ارؽ لمتخمؼ وعصو ار‬ ‫والاقتصادي وبعيدا كؿ البعد عف رحمة البنؾ‬
‫لمو ارء حتى لا تقوـ لو قائمة وليكوف مجرد‬
‫الدولي الماسوني‪.‬‬
‫أرض لمفتف والقتؿ‪.‬‬
‫فمقد كاف ذا نظرة بعيده المدى لما يحاؾ ضده‬
‫والسبب الحقيقي أف بعض مف ارودتيـ أفكارىـ‬ ‫وضد العرب مف الغرب لسرقو ثو ارت الع ارؽ‬
‫السوداء بحؽ وطنيـ وظنوا بأف الحرية‬ ‫والمة العربية كاممة‪ ،‬فوقؼ شامخا لا يياب‬
‫والديمق ارطية التي أتت عمى الدبابة ىي‬ ‫أحدا إلا وطنو ومحبتو لو ولعروبتو‪ ،‬وكيؼ كاف‬
‫الخلاص ممف كانوا يعتبرونيـ مستبديف‬ ‫يحسب لجيشو ألؼ حساب‪ ،‬وكيؼ وقوؼ‬
‫ظالميف مردديف لمعب المحتؿ وحيمو‪ ،‬وىو‬
‫المخطط ليدـ الع ارؽ بسبب أنو كاف حامي‬ ‫بجانب كؿ قطر عربي كاف في الحاجة لمعوف‪.‬‬
‫البوابة الشرقية للأمة مف المد الصفوي وكذلؾ‬
‫الصييوني الذي فعؿ المستحيؿ لجؿ احتلالو‬ ‫ليذا نعرؼ أيف وصؿ ىذا الوطف العملاؽ في‬
‫ىذا الزمف وكيؼ خسر الكثير مف المف‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ق اررنا أد ارج الرياح وصرنا مرىونيف لرحمو البنؾ‬ ‫وسرقو ثو ارتو وىدـ أركاف دولتو‪ ،‬لنو البمد‬
‫الصييوني‪.‬‬ ‫الوحيد الذي صارع دائما الكياف الصييوني‬
‫وكاف يمثؿ الرعب الحقيقي لو رغـ بعده‬
‫فالمحتؿ عندما قرر إنياء دور الع ارؽ‪ ،‬كاف‬
‫يقصد تدمير الخميج العربي ونحج في ذلؾ‪،‬‬ ‫الجغ ارفي عنو‪.‬‬
‫لننا بتنا تفتقد إلى زعيـ صاحب رؤيا بعيده‬
‫المدى ويكوف مخمصا ليا‪ ،‬وبات ىذا الوطف‬ ‫فبعد انتصار الع ارؽ عمى العدو الصفوي بات‬
‫مرىونا بق ارر السيد المحتؿ فقط‪ ،‬كما بات‬ ‫الرعب كبي ار‪ ،‬فخاؼ الكياف الصييوني مف‬
‫تقسيـ أوطاننا قريبا إذا لـ نعد أصحاب مواقؼ‬ ‫تحوؿ صداـ حسيف ليصبح زعيما لمشارع‬
‫كما الشييد وننتمي ليذه الشعوب‪ ،‬فسيصار‬ ‫العربي ( وقد كاف كذلؾ واقعا ) بعد كسب حب‬
‫إلى ذبح كؿ القيـ والمبادئ التي عممنا إياىا‬ ‫جماىير ىذه المة‪ ،‬و ازد خوؼ حكاميا مف‬
‫الرئيس ال ارحؿ الشييد صداـ حسيف رحمو الله‪.‬‬ ‫شعوبيا لنيا باتت تطالبيا بأف تحذي حذو‬
‫الشييد‪ ،‬والىـ خوفيـ عمى الكرسي الذي ازؿ‬
‫عمينا أف نقدـ المساعدة لي مقاومة تقارع‬
‫المحتؿ بوطننا‪ ،‬وأف نصارع الطائفية‪ ،‬فساعتيا‬ ‫عف الكثيريف منيـ بعد رحيمو‪.‬‬

‫سيقؼ أي محتؿ عاج از أمامنا‬ ‫دمر الوطف العربي كاملا ونسيت قضيو العرب‬
‫الولى فمسطيف المحتمة وأصبحت الرض‬
‫رحـ الله الشييد ورحـ الله شيداء المة الذيف‬ ‫العربية مستباحة مف الكياف الصييوني الذي‬
‫ناضموا وماتوا عمى إيمانيـ بيذا الشعب‪.‬‬ ‫ضربو صداـ حسيف وأذلو في عقر داره‪ .‬وذىب‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أبو محمد عبد الرحمف‪ /‬رئيس لجنة نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫اْل ُم ْؤِمِني َف َغْيُر أُوِلي ال َّضَرِر َواْل ُم َجا ِىُدو َف ِفي‬ ‫كثي ار ما يتردد البيت المأثور ( ومف لـ يمت‬
‫َسِبيِؿ الَمّ ِو ِبأَ ْمَواِل ِي ْـ َوأَنفُ ِس ِي ْـ ۚ فَ َّض َؿ الَمّوُ‬ ‫بالسيؼ مات بغيره تعددت السباب والموت‬
‫اْل ُم َجا ِىِدي َف ِبأَ ْمَوالِ ِي ْـ َوأَنفُ ِس ِي ْـ َعمَى اْل َقا ِعِدي َف‬ ‫واحد ) في معرض أحاديثنا عف حالات وفاة‬
‫َدَرَج ًة ۚ َوُكالا َو َعَد الَمّ ُو اْل ُح ْسَن ٰى ۚ َوفَ َّض َؿ الَمّ ُو‬ ‫وقعت نتيجة حادث ما أو بشكؿ طبيعي‪،‬‬
‫اْل ُم َجا ِىِدي َف َعمَى اْلقَا ِعِدي َف أَ ْجًار َع ِظي ًما (٘‪)ٜ‬‬ ‫ولطالما ارودتني الفكار والتأمؿ مميا في ىذا‬
‫َدَرَجا ٍت ِّمْن ُو َوَم ْغِفَرةً َوَرْح َم ًة ۚ َوَكا َف الَمّ ُو َغفُوًار‬ ‫البيت‪ ،‬وخصوصا‪ :‬تعددت السباب والموت‬
‫واحد والتي غالبا ما تكوف خاتمة الحوار حوؿ‬
‫َّرِحي ًما "‪.‬‬ ‫حادث ما أدى إلى الوفاة‪ ،‬وتوحي إليؾ وكأنيا‬
‫قطعا‪ ،‬الموضوع ليس ىكذا‪ ،‬واستد اركا يمكف‬ ‫شممت جميع مف توفى وبأنيا حتمية الموت‬
‫القوؿ أف الوفاة ىي المرحمة الثانية التي تمي‬
‫وبغض النظر إلى المضموف‪.‬‬
‫خروج الروح وانفصاليا عف الجسد‪.‬‬ ‫أكثر الناس يعتقد أف مف مات فقد مات وانتيى‬
‫صحيح المريض قد يموت‪ ،‬وصحيح أيضا أف‬ ‫المر‪ ،‬دوف الخذ بعيف الاعتبار الحالات التي‬
‫عامؿ البناء الذي سقط أثناء عممو قد مات‬ ‫أدت إلى الموت استشيادا مثلاً ضاربيف بعرض‬
‫وصحيح أيضا أف إنسانا سميما قد مات فجأة‪،‬‬ ‫الحائط المعنى العميؽ لمشيادة التي ارتقت‬
‫ولكف ىييات أف يستوي الموت ىنا في‬
‫المستوى الطبيعي الدنيوي مع الموت تحت‬ ‫بأصحابيا إلى المجد والخمود‪.‬‬
‫مقولة ( إذا لـ يكف مف الموت بد فمف العار أف‬ ‫ولكف نسأؿ ىؤلاء‪ :‬أليس الله ىو مف فضؿ‬
‫تموت جبانا )‪ ،‬فكما ذكر في الحاديث النبوية‪،‬‬ ‫العامميف عف القاعديف بدرجات‪ ،‬فقولو جؿ في‬
‫أف ما مات دوف أرضو أو عرضو أو شرفو فيو‬ ‫علاه في ىذه الفئة المتميزة مف البشر في‬
‫القرآف الكريـ ‪ " :‬أَي ْستَِوي اْلقَا ِعُدو َف ِم َف‬
‫شييد ‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تَْبِديًلا (ٖٕ) ِّلَي ْجِز َي الَمّوُ ال َّصاِدِقي َف ِب ِص ْدِق ِي ْـ‬ ‫الفرؽ شاسع وكبير بيف إنساف لـ يعمـ‬
‫َويُ َعِّذ َب اْل ُمَناِفِقي َف إِف َشا َء أَْو َيتُو َب َعمَْي ِي ْـ ۚ‬ ‫ساعة موتو وبيف إنساف ىو في حضرة الموت‬

‫إِ َّف الَمّ َو َكا َف َغفُوًار َّرِحي ًما "‪.‬‬ ‫وجيا لوجو‪ .‬فالجندي استشيد وىو يقاتؿ‬
‫تحية إلى كؿ مجاىد استشيد في ساحات‬
‫الوغى وأبطاؿ قد أعدموا عمى يد الخونة‬ ‫والمظموـ قد أعدـ وىو ينظر إلى جلاديو مرفوع‬
‫والمرتديف والعملاء دفاعا عف مبادئيـ وشرفيـ‬ ‫ال أرس شامخ القامة وكؿ مف حضر عرس‬

‫وشرؼ أوطانيـ‪.‬‬ ‫الشيادة تمؾ قبعوا أذلاء تحت حذائو ينتظروف‬
‫تحية إلى شييد الضحى الرئيس القائد‬
‫المناضؿ صداـ حسيف الذي ىزـ أعداءه حيا‬ ‫موتو!؟‬
‫فوصؼ الله عز وجؿ ىؤلاء في القرآف الكريـ‪:‬‬
‫وميتا‪.‬‬ ‫"اَلِّذي َف قَالُوا ِلِإ ْخَواِن ِي ْـ َوقَ َعُدوا لَْو أَطَا ُعوَنا َما‬
‫فيا ىو الشييد الرئيس صداـ حسيف ما ازؿ‬ ‫قُِتمُوا ۚ ُق ْؿ فَا ْدَرُءوا َع ْف أَنفُ ِس ُكُـ اْل َمْو َت إِف ُكنتُْـ‬
‫قائدا يقود المة حتى بعد استشياده ولف‬ ‫َصاِدِقي َف (‪َ )ٔٙٛ‬وَلا تَ ْح َسَب َّف اَلِّذي َف قُِتمُوا ِفي‬
‫الشييد شاىد حي بيننا ومحفز عمى السير‬ ‫َسِبيِؿ الَمّ ِو أَ ْمَواتًا ۚ َب ْؿ أَ ْحَيا ٌء ِعنَد َرِّب ِي ْـ‬
‫قدما في تحقيؽ مبادئنا نحو التحرر والسيادة‬
‫ومميما في التعامؿ مع المممات والمنعطفات‬ ‫يُْرَزقُو َف‪.‬‬
‫الخطيرة التاريخية يؤدي دوره الريادي بيف‬ ‫صحيح أنيا تعددت السباب وانما لـ يكف‬
‫رفاقو وبقيادة شيخ المجاىديف الميف المؤتمف‬
‫الرفيؽ المناضؿ القائد عزة إب ارىيـ حامؿ ال ارية‬ ‫الموت واحدا‪ ،‬ىؤلاء الشيداء قد افتدوا‬
‫معاىدا الله و المة والشييد القائد الرئيس‬
‫المناضؿ صداـ حسيف المضي قدما نحو إحدى‬ ‫بأرواحيـ وأجسادىـ قضاياىـ المقدسة والمحقة‬

‫الحسنييف التحرير أو الشيادة‪.‬‬ ‫فدخموا التاريخ مف باب المجد والقداسة وأحسف‬
‫الله إلييـ بمقاعد في الفردوس العمى إلى‬

‫جانب النبياء والشيداء والولياء كما قاؿ الله‬
‫جؿ جلالو في محكـ تنزيمو " ِّم َف اْل ُم ْؤِمِني َف‬
‫ِرَجا ٌؿ َصَدقُوا َما َعا َىُدوا الَمّ َو َعمَْي ِو ۚ فَ ِمْن ُيـ َّمف‬
‫قَ َض ٰى َن ْحَب ُو َوِمْن ُيـ َّمف َينتَ ِظُر ۚ َوَما َبَّدلُوا‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ىاجر دمؽ ‪ /‬رئيس لجنة تونس‬
‫عاش بطلاً واستشيد بطؿ البطاؿ‬
‫صحيح أف استشيداؾ كاف وقعو عمينا أليماً ومري ارً‪ ،‬وصحيح أننا أحببناؾ أكثر مف فمذات أكبادنا‪،‬‬
‫ولكف يبقى ع ازؤنا الوحيد أنؾ كنت في كؿ المعارؾ ثائ ارً عمى الظمـ‪ ،‬مغوا ارً قير بني صييوف والفرس‪.‬‬
‫ستبقى أييا البطؿ مرسوماً في قموبنا كالوشـ‪ ،‬ستبقى في حياتنا القدوةً الصالحة الحسن ًة تُعم ُمنا حب‬

‫الوطاف حتى الموت‪.‬‬
‫أعرؼ أف كممة نحبؾ لا تكفي‪ ،‬وكممة أنؾ با ٍؽ في ضمائرنا لف تعيدؾ إلينا‪ ،‬وكممة إننا سنبكيؾ طواؿ‬

‫حياتنا فارغة أماـ عظمتؾ وشموخؾ ونصرؾ‪.‬‬
‫صداـ حسيف المجيد‪ ،‬أنت أكبر مف كؿ المغات‪ ،‬وأعظـ مف كؿ البجديات ومف كؿ ما قمناه وكؿ ما‬

‫سوؼ نقولو فيو لف يكفي لتغطية مساحة صغيرة مف نبؿ شجاعتؾ وفروسيتؾ‪.‬‬
‫وداعاً أييا الفارس الشجاع‪ ،‬وداعاً أييا البطؿ‪.‬‬

‫ستبكيؾ الخيوؿ مدى الدىر وسيرثيؾ الزماف لنؾ ظاىرة لف تتكرر‪.‬‬
‫أييا البطؿ العظيـ وداعاً‪.‬‬

‫وأنا عمى يقيف أنؾ ستولد مرةً أخرى مف ام أرة كريم ٍة شجاع ٍة تستحؽ أف تكوف أنت وليُدىا وتفخر بؾ‬
‫لنؾ مثاؿ لموفاء والتضحية‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وأسيادىـ المريكاف والصياينة والفرس‬ ‫سعاد العبيدي ‪ /‬رئيس لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫المجوس‪ .‬فميس استشياده موتا ‪ -‬كما ظف‬
‫قتمتو ‪ -‬بؿ حياة حقيقية لو‪ ،‬ممؤىا نعيـ الله‬ ‫" مف المؤمنيف رجاؿ صدقوا ما عاىدوا الله‬
‫الذي أعده لمشيداء‪ " :‬ولا تحسبف الذيف قتموا‬ ‫عميو فَمنيـ مف قَضى نحبو ومنيـ مف ينتظر‬
‫في سبيؿ الله أمواتا بؿ أحياء عند ربيـ‬
‫يرزقوف"‪ ،‬فيذا الج ازء والاصطفاء لا يٌناؿ إلا‬ ‫وما بدلوا تبديلا "‪.‬‬
‫إف اغتياؿ المريكاف والصياينة والمجوس‬
‫بالجياد في سبيؿ الله تعالى‪.‬‬ ‫لمقائد المجاىد صداـ حسيف يؤكد عجز العداء‬
‫فيا أبناء الشييد الخالد وأحبابو لا تينوا ولا‬ ‫وفشميـ عف مواجية الرجاؿ المجاىديف في‬
‫مياديف القتاؿ والمواجية‪ ،‬فرحـ الله تعالى قائدنا‬
‫تحزنوا وأنتـ العموف‪.‬‬ ‫المناضؿ الذي لـ يمنعو احتلاؿ بلاده عف‬
‫لا نممؾ إلا أف نعاىد الله تعالى والوطف والمة‬
‫عمى أف نجعؿ مف دـ شييدنا وقائدنا المجاىد‬ ‫القياـ بواجب الدعوة والتربية والجياد‪.‬‬
‫اليماـ شموعا تضيء لنا درب الحؽ والحرية‬ ‫لقد ربى القائد المجاىد صداـ حسيف جيلا‬
‫والك ارمة‪ ،‬وأف نبقى الوفياء لممنيج القويـ نيج‬ ‫مؤمنا بأىداؼ وطنو وأمتو السامية‪ ،‬ممتزما‬
‫الثبات عمى العقيدة والجياد في سبيؿ الله‬ ‫بعقيدتو‪ ،‬يعشؽ الجياد والبندقية‪ ،‬ولا يعرؼ‬
‫والوطف والمة‪ ،‬ثابتيف عمى مسيرتو الجيادية‪،‬‬ ‫الانحناء إلا لله تبارؾ وتعالى‪ ..‬جيؿ يحمؿ فكر‬
‫صابريف عمى اللـ والج ارح‪ ،‬وصابريف عمى‬ ‫ومنيج العروبة والإسلاـ‪ ،‬ويؤمف بطريؽ الجياد‬
‫الابتلاء‪ ،‬ونحف نعمـ أف طريؽ النصر والحرية‬ ‫والمقاومة طريقا وحيدا لتحرير الع ارؽ وفمسطيف‬

‫محفوفة بالدماء والتضحيات‪.‬‬ ‫وكؿ شبر مف أرض العروبة‪.‬‬
‫إف القائد الخالد بيمتو العالية وروحو الجيادية‬
‫الوثاب‪ ،‬قد زلزؿ عروش العملاء الخائبيف‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫حسيف لـ يحظ بالعدالة التي يستحقيا مذنبا‬ ‫د‪ .‬طارؽ ليساوي‬
‫كاف أـ لا‪ ،‬و أروا في شنقو في أوؿ أياـ العيد‬
‫توقيتا أُسيء اختياره أو اختير مع سبؽ‬ ‫كمما إحتفؿ المسمموف بعيد الضحى المبارؾ‪،‬‬
‫إلا وتذكر جزء واسع منيـ حدث إعداـ الرئيس‬
‫الإص ارر والترصد‪.‬‬ ‫الشييد صداـ حسيف‪ ،‬إذ تـ إعدامو فجر يوـ‬
‫وبعد مرور نحو عقد ونيؼ عمى إعدامو و‬ ‫عيد الضحى ٓٔ ذو الحجة الموافؽ لػ ٖٓ‬
‫نحو ٘ٔ سنة عمى احتلاؿ الع ارؽ‪ ،‬و بالنظر‬
‫إلى ما تحقؽ في الع ارؽ خلاؿ ىذه الفترة‪ ،‬لا‬ ‫كانوف الوؿ ‪.ٕٓٓٙ‬‬
‫يسعنا إلا الترحـ عمى الرجؿ‪ ،‬بؿ إف قطاعا‬ ‫والجدير بالذكر أف إعدامو تـ صوريا مف قبؿ‬
‫واسعا مف أولئؾ الذيف عارضوا حكمو أصبحوا‬ ‫الحكومة الع ارقية التي نصبيا الاحتلاؿ‬
‫يتحسروف عمى أيامو‪ ،‬فرغـ الحصار الغاشـ‬ ‫المريكي‪ ،‬وجاء أف اردىا عمى ظير الدبابة‬
‫الذي فرض عمى الع ارؽ منذ دخوؿ الكويت إلى‬
‫حدود تاريخ الاحتلاؿ المريكي لمبلاد‪ ،‬إلا أف‬ ‫المريكية وبحماية المارينز‪.‬‬
‫الشعب الع ارقي لـ يعاني ما يعانيو في عيد‬ ‫فعمى الرغـ‪ ،‬مف أنو وفقا لمقانوف الدولي يعد‬
‫الديموق ارطية المريكية‪ ،‬والاحتجاجات الشعبية‬ ‫أسير حرب‪ ،‬إلا أف سمطات الاحتلاؿ سممتو‬
‫بجنوب الع ارؽ‪ ،‬والتي تطالب بالكيرباء والماء‬ ‫لمحكومة الع ارقية تحايلا عمى مقتضيات القانوف‬
‫الدولي وخاصة اتفاقية جنيؼ بشأف معاممة‬
‫والشغؿ‪ ،‬خير مثاؿ عمى ما نقوؿ‪.‬‬ ‫أسرى الحرب المؤرخة في ٕٔ آب ‪ -‬أغسطس‬
‫إف وضع الإقميـ العربي‪ ،‬والتغمغؿ الإي ارني في‬
‫الع ارؽ والعديد مف العواصـ العربية‪ ،‬دليؿ عمى‬ ‫‪.ٜٜٔٗ‬‬
‫صواب رؤية نظاـ صداـ حسيف وتصو ارتو‪،‬‬ ‫ىذا وقد استنكرت العديد مف الشعوب العربية‬
‫والإسلامية‪ ،‬و قطاع واسع مف الحقوقييف‬
‫والم ارقبيف الكيفية والتوقيت والسياؽ الذي تـ‬
‫فيو تنفيذ حكـ الإعداـ‪ ،‬و أرى كثيروف أف صداـ‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫سفكت دماء العزؿ في ثو ارت الربيع العربي‪،‬‬ ‫وسعيو لمحاصرة تمدد نظاـ ولاية الفقيو الذي‬
‫ودمرت بمداف بأكمميا لا لشيء سوى لف‬ ‫سيطر عمى إي ارف في أعقاب الثورة التي‬
‫الشعوب رفعت شعار الحرية‪ ،‬والك ارمة والعدالة‬ ‫أطاحت بنظاـ الشاه‪ ،‬كما أف موقؼ الرجؿ مف‬
‫بعض النظمة الحاكمة في الوطف العربي‬
‫الاجتماعية‪.‬‬ ‫وخاصة بالخميج‪ ،‬كاف فيو قدر مف الحدس‬
‫مات الرجؿ وىو يدافع عف شعبو‪ ،‬ومات أبناؤه‬ ‫السياسي‪ ،‬فمف كاف يتصور أف يتـ سفؾ الدـ‬
‫وىـ يحمموف السلاح في وجو المحتؿ‪ ،‬ولـ‬ ‫العربي بمباركة ودعـ مالي وسياسي مف قبؿ‬
‫يترؾ خمفو أموالا طائمة في البنوؾ الغربية‬ ‫دوؿ الخميج؟ ومف كاف يتصور أف تيرع البمداف‬
‫والملاذات الضريبية‪ ،‬فحتى القصور والمنقولات‬ ‫العربية إلى الارتماء في الحضف الصييوني‪،‬‬
‫والتحيز لمصياينة‪ ،‬والتفريط في القدس‬
‫كانت ممموكة لمدولة الع ارقية‪.‬‬ ‫والتواطئ عمى تسميميا لمصياينة بموجب ما‬
‫نترحـ عمى الرجؿ‪ ،‬لنو لـ ينيب بمده عمى‬ ‫أصبح يعرؼ بصفقة القرف و ق ارر “ت ارمب ”‬
‫غ ارر ما فعؿ حكاـ عرب سابقوف ولاحقوف‪،‬‬ ‫بالاعت ارؼ بالقدس عاصمة لمكياف الصييوني؟‬
‫وعمى غ ارر ما فعؿ حكاـ الع ارؽ الجدد‪،‬‬ ‫ولـ نرى رد فعؿ رسمي أو حتى شعبي مؤثر‬
‫فالثروات المنيوبة في الع ارؽ تقدر بمئات‬
‫ملايير الدولا ارت مف نفط الع ارؽ التي تذىب‬ ‫ومعترض عمى ىذا الق ارر‪.‬‬
‫لجيوب وحسابات خاصة‪ ،‬فيكفي الشعار الذي‬ ‫فالرجؿ كرمو الله بأف يعدـ في أعظـ أياـ الله‪،‬‬
‫حممو المحتجيف في البصرة "لا نعاني مف قمة‬ ‫وأعدـ بأيدي قوات الاحتلاؿ المريكي‪ ،‬بينما‬
‫أرينا في ثو ارت الربيع العربي أنظمة تسقط‬
‫الموارد ولكف مف كثرة المصوص "‪.‬‬ ‫بأيدي شعوبيا‪ ،‬ورئيسيف عربييف يقتلاف بأيدي‬
‫وننوه أنو لا ينبغي تفسير كلامنا ىذا عمى أنو‬ ‫مف استضعفوىـ وظمموىـ‪ ،‬ولولا التدخؿ‬
‫تعاطؼ‪ ،‬لكننا ندافع عف الرجؿ مف منطمؽ مبدأ‬ ‫الجنبي والثو ارت المضادة ل أرينا المزيد مف‬
‫بسيط مفاده‪ ،‬أف كؿ مف تعارضو أمريكا والكياف‬ ‫النظمة تسقط وتحاكـ أو تعدـ‪ ،‬و أرينا كيؼ‬
‫الصييوني وتحاربو وتعدمو‪ ،‬فيو تبعا لذلؾ‪،‬‬
‫يخدـ مصمحة شعبو وأمتو‪ ،‬بينما مف تكيؿ لو‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والعوز وانعداـ المف‪ ،‬والدمار والفساد ىو‬ ‫الولايات المتحدة والصياينة المدح والدعـ‬
‫المشيد المييمف‪.‬‬ ‫والحماية‪ ،‬فينبغي النظر إليو بقدر كبير مف‬
‫التوجس‪ ،‬فيؤلاء مف دوف شؾ يخدموف‬
‫لكف غالبية الشعب الع ارقي أدركت أنيا كانت‬ ‫مصالح أسيادىـ وبالضرورة يتـ ذلؾ عمى‬
‫ضحية لمتضميؿ وتحريؼ الحقائؽ‪ ،‬وشيطنة‬ ‫حساب مصالح الوطف والمواطف وقضايا المة‪.‬‬
‫صداـ حسيف ونظامو‪ ،‬لكف سبحاف الله فالذيف‬ ‫فالمؤكد أف الكؿ سيموت إف آجلا أـ عاجلا‪،‬‬
‫داسوا صور صداـ بالقداـ أصبحوا يحممونيا‬ ‫لكف بوف شاسع بيف مف يشنؽ بأيدي أكبر قوة‬
‫عمى الكتاؼ احتجاجا عمى الفساد والطائفية‪،‬‬ ‫عسكرية شيدىا التاريخ‪ ،‬وبيف مف يعدـ بيد‬
‫ونيب ثروات البلاد‪ ،‬وىذا الوعي ىو خير‬ ‫ضعفاء ومستضعفي وطنو الذيف نيب ثرواتيـ‬
‫انتصار لذكري الرجؿ‪ ،‬الذي نؤكد عمى أنو‬ ‫وخرب مستقبميـ‪ ،‬فحتى أشد معارضي صداـ لـ‬
‫ارتكب أخطاء وجانب الصواب‪ ،‬لكنو لـ يكف‬ ‫يتيموه بالمصوصية وتيريب ثروات الع ارؽ‬
‫لصا ولا خائنا لوطنو وأمتو‪ ،‬لكف أصؿ الحكاية‬ ‫لحسابو و حساب أف ارد أسرتو‪ ،‬لكف لننظر إلى‬
‫أف تطمعو لبناء ع ارؽ قوى مستقؿ لـ ترضي‬ ‫حاؿ ع ارؽ ما بعد الاحتلاؿ‪ ،‬فبدلا مف (ديكتاتور‬
‫أمريكا وربيبيا الكياف الصييوني‪ .‬فيؿ ينكر‬ ‫واحد ادعاء) أصبحت البلاد تعيش تحت وطأة‬
‫أحد أف طائ ارت ىذا الخير دمرت في جنح‬ ‫ٓٓٓٔ ديكتاتور حقيقييف‪ .‬وبعد مرور نحو‬
‫الظلاـ‪ ،‬المفاعؿ النووي الع ارقي تموز ليمة ‪ٚ‬‬ ‫٘ٔ سنة مف إسقاط نظاـ صداـ لا أمف تحقؽ‪،‬‬
‫حزي ارف ٔ‪ ،ٜٔٛ‬خشية حصوؿ الع ارؽ عمى‬ ‫ولا ديموق ارطية أينعت‪ ،‬ولا عيش كريـ تجذر‪ ،‬إذ‬
‫لا ازلت غالبية الشعب الع ارقي تعاني التيجير‬
‫قنبمة نووية؟‬
‫والله غالب عمى أمره ولكف أكثر الناس لا‬

‫يعمموف‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫جماؿ عمي عبد المغني ‪ /‬لجنة نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلاـ‬

‫لـ يحدث أف حصمت الم أرة عمى حقوقيا كما في فمسفتو البعثية عف الم أرة يقوؿ الشييد‬

‫حصمت عميو في عيد دولة البعث بقيادة سيد صداـ حسيف ( إف فيمنا لجوىر الإسلاـ‪ ،‬أنو لا‬

‫يضع الم أرة في إطار حريـ‪ ،‬أي أف ىناؾ رجالاً‬ ‫شيداء العصر صداـ حسيف رحمو الله والذي‬
‫وىناؾ نساء في خدمة الرجاؿ‪ ،‬وانما ىنالؾ‬ ‫أسماىا (الماجدة)‪ ،‬فكانت الماجدة وعاشت‬

‫المجد بكؿ معانيو في دولة البعث وبرعاية مجتمع فيو إم أرة وفيو رجؿ‪ .‬ومثمما أف ىذا‬

‫المجتمع لا يمكف أف يتكوف مف دوف الرجؿ‬ ‫الرئيس صداـ حسيف‪.‬‬

‫لقد وجد الشييد صداـ في سيرة رسوؿ الله فإنو لا يمكف أف يتكوف مف دوف الم أرة‪ ،‬ولا‬

‫وتعاممو مع الم أرة مثالا يحتذى بو وفيـ وتوفير يمكف أف يكوف سعيداً مف دونيما معاً( ‪.‬‬

‫حقوقيا إذ لـ يفرؽ الرسوؿ (ص) بيف الرجؿ ويقوؿ أيضا (إف العقيدة في تصورنا‪ ،‬ىي‬

‫الساس في تغيير أي مجتمع تغيي ارً جذرياً‬ ‫والم أرة‪ ،‬وأف أوؿ ما سعى إليو الرسوؿ في‬
‫ونوعياً إلى أماـ‪ ،‬فأي تغيير عميؽ لا يمكف أف‬ ‫دعوتو ىو أف بدأ يعمـ الإنساف دوف تفريؽ‬

‫بيف رجؿ وام أرة كما يقوؿ في ك ارس "جوانب يحصؿ إلا مف إنساف مؤمف‪ .‬ولكف في الوقت‬

‫مف خصوصيتنا" وفي كممو ألقاىا عاـ ‪ ٜٜٔٛ‬الذي نقوؿ عف نظرية حزبنا‪ ،‬بأنيا نظرية‬

‫ويضيؼ في تعميقو عمى قانوف الحواؿ لمحياة‪ ،‬وليست نظرية دينية وىي ليست مف‬

‫الشخصية ونظرتو لمم أرة (إننا عندما نضع السماء وانما مف الرض‪ ،‬فإننا نقيـ الصمة‬

‫الم أرة في مكاف لائؽ فإنما نضع أنفسنا في الحية بينيا وبيف ت ارثنا وفي المقدمة ت ارثنا‬

‫المكاف اللائؽ‪ ..‬وأقوؿ لمرجاؿ لا تتصوروا أنكـ القومي ت ارثنا القومي والديني‪ ،‬وأىـ حمقة فية‬

‫تحققوف ك ارمتكـ عندما تيدروف ك ارمة الم أرة‪ ،‬ىي الإسلاـ وروح ىذا الديف وىي أيضاً‬

‫عمى العكس تماما‪ ،‬فأنتـ تيدروف ك ارمتكـ المسمموف الوائؿ( ‪.‬‬

‫نظرة القائد الشييد وفمسفتو ‪ -‬شمولية ‪-‬‬ ‫أيضا)‪!!.‬‬
‫وليست مقتصرة في جانب دوف آخر‪ .‬وقد كاف‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أفقيا وعموديا أي في زيادة المشتغلات مف‬ ‫قريبا مف الشعب ومتعرفا عمى طبيعة حياة‬
‫النساء أو في تحسيف نوعية عمميف‬ ‫الناس عف قرب ومتممسا لجوانب الخمؿ‪ ،‬وفي‬
‫موضوع الم أرة نجده ينظر ويشخص المشكمة‬
‫وتطويرىف‪.‬‬ ‫ويقدـ الحموؿ كما يقدـ النصائح لخواتو وبناتو‬
‫الثاني‪ :‬التقميؿ مف ضائعات الغذاء الناتجة عف‬ ‫ورفيقاتو في مختمؼ الجوانب حتى حوؿ‬
‫التبذير وطريقة إعداد الطعاـ‪ ،‬وكذلؾ لا يمكف‬ ‫المظير وكؿ ىذا بشمولية لمختمؼ الجوانب بما‬
‫القضاء عمى النفقات الضائعة الناجمة عف‬ ‫فييا (التنمية) ومف منظور التوازف وعف‬
‫السياسة الخاطئة لغذاء العائمة الع ارقية عف‬ ‫ضرورتو يقوؿ شييدنا وتحت عنواف ومف‬
‫طريؽ الوعظ والإعلاـ‪ .‬وانما يكوف العنصر‬ ‫ك ارس "جوانب مف خصوصيتنا" عاـ ‪ٜٜٔٛ‬‬
‫الحاسـ فيو ىو تشريع القوانيف بيذا الاتجاه‪،‬‬ ‫(إنني أعرؼ أف الناقة والظيور بالمظير‬
‫فالتشغيؿ الواسع لمم أرة يجعؿ العائمة تتجو إلى‬ ‫الجميؿ حؽ مف حقوؽ الم أرة بؿ وأنو واجب‬
‫الوجبات البسيطة أو الجاىزة والمعمبة وىذا‬ ‫عمييا مف جانب المجتمع ومف جانب بيتيا‪..‬‬
‫يوجب زيادة طاقة المصنع لتساعد العائمة في‬ ‫ولكف ما أدعو إليو ىو أف تيتدي الم أرة إلى‬
‫ظروفيا الجديدة وفي نفس الوقت تساعدنا‬ ‫وضوح كاؼ لمطريؽ الصحيح للأناقة ونفرؽ‬
‫بيف" شروط الناقة المتوازنة "وبيف" المظيرية‬
‫لتقميص النفقات الضائعة لمغذاء )‪.‬‬ ‫المرفوضة "وأف تستخرج شروط الناقة مف‬
‫وحوؿ أىـ قضية عصرية باتت مفروضة مف‬
‫الغرب (المساواة بيف الم أرة والرجؿ وعمؿ الم أرة‬ ‫البساطة وليس مف البذخ أو المبالغة‪)!! .‬‬
‫ومشاركتيا الرجؿ‪ ..‬الخ) نجد في فمسفة (صداـ‬ ‫كانت الم أرة حاضرة في فكر الشييد القائد‬
‫البعث) تفسي ار ليا مف وحي نظرية البعث وت ارث‬ ‫وفمسفتو ونضالو وفي صميـ كؿ است ارتيجية‬
‫عقيدتو الإسلامية فيقوؿ بيذا الخصوص (إف‬ ‫وبالذات (التنمية)‪ ،‬فنجده في حديث لو حوؿ"‬
‫العقيدة في تصورنا‪ ،‬ىي الساس في تغيير أي‬ ‫است ارتيجية التنمية بعيدة المدى في جمعية‬
‫مجتمع تغيي ارً جذرياً ونوعياً إلى أماـ فأي تغيير‬ ‫الاقتصادييف الع ارقييف" وبعنواف " التفكير‬
‫عميؽ لا يمكف أف يحصؿ إلا مف إنساف مؤمف‪.‬‬ ‫الاست ارتيجي ومستمزمات بناء مجتمعنا الجديد "‬
‫ولكف في الوقت الذي نقوؿ عف نظرية حزبنا‪،‬‬ ‫يقوؿ (عندما نجعؿ أىدافنا توسيع قدرة‬
‫بأنيا نظرية لمحياة‪ ،‬وليست نظرية دينية وىي‬ ‫استخداـ العنصر النسائي في حركة الإنتاج‬
‫ليست مت السماء وانما مف الرض ‪ ،‬فإننا‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إطار المساىمة وعمميا في إطار الحاجة‬ ‫نقيـ الصمة الحية بينيا وبيف ت ارثنا وفي‬
‫والاضط ارر( ‪.‬‬ ‫المقدمة ت ارثنا القومي ت ارثنا القومي والديني‪،‬‬
‫وأىـ حمقة فيو ىي الإسلاـ وروح ىذا الديف‬
‫ومف ازوية نجده في فمسفتو البعثية حوؿ أسس‬ ‫وىي أيضاً المسمموف الوائؿ)‪ .‬فالشييد صداـ‬
‫تقسيـ العمؿ يقوؿ ( إف تقسيـ العمؿ لا يجري‬ ‫حسيف مف ازوية ينظر إلى أف المساواة النظرية‬
‫عمى أساس وضع الم أرةٌ في صيغة دينية‪ ،‬وانما‬ ‫والقانونية بيف الرجؿ والم أرة إنما ىي ضد الم أره‬
‫وضعيا في موضع متكافئ مع الرجؿ‪ .‬ومف ىنا‬ ‫كما أوضح ذلؾ في ندوة مفتوحة لاتحاد نساء‬
‫فإف التقسيـ يجري عمى أساس أف الم أرة تجيد‬ ‫الع ارؽ مبينا الفرؽ والاختلاؼ بيف فمسفة‬
‫ىذا النوع مف العمؿ أفضؿ مف الرجؿ وأف‬ ‫ونظرية البعث لمم أرة وبينيا عند الغرب‬
‫الرجؿ قادر عمى نوع آخر مف العمؿ ويجيده‬
‫أفضؿ مف الم أرة‪ .‬ىذه المسألة صحيحة‪ .‬كانت‬ ‫وال أرسمالية فيقوؿ‪:‬‬
‫صحيحة في الماضي وىي صحيحة في‬ ‫(عندما نطالب بأف تتساوى الم أرة مع الرجؿ في‬
‫الحاضر وستبقى صحيحة في المستقبؿ أيضا‪.‬‬ ‫العمؿ الشاؽ الفلاني نكوف عممياً قد غدرنا‬
‫ومف ىف إف نظريتنا ىي الساس في منيجنا‬ ‫بالم أرة تحت ىذه النظرية في المساواة‪.‬‬
‫لتغيير المجتمع ومف ضمت التغيير تحرير‬ ‫المجتمع الغربي مجتمع أرسمالي بمعنى أنو لا‬
‫يوفر الدخؿ عمى أساس نظرة اشت اركية عامة‬
‫الم أرة‪)!.‬‬ ‫لبناء المجتمع وانما عمى أساس جيد الإنساف‬
‫ومف منظور اشت اركي بعثي يقوؿ بيذا‬ ‫بغض النظر عف الاعتبا ارت الخرى‪ ،‬وىو‬
‫الخصوص (بالنسبة إلينا الوضع مختمؼ لف‬ ‫أساس حاجة " الماكينة " ال أرسمالية لو‪ ،‬ومف‬
‫المفيوـ مختمؼ‪ .‬إننا نحدد الدخؿ عمى أساس‬ ‫أجؿ ذلؾ فإف الم أرة مضطرة لمعمؿ وفي‬
‫المطموب لتحقيؽ سعادة الإنساف‪ .‬وفي الوقت‬ ‫اعتقادىا أنيا تقوي مف خلاؿ مساىمتيا في‬
‫الذي نوفر فرص العمؿ لمم أرة نوجد قوانيف‬ ‫إعاشة نفسيا وعائمتيا الرباط السري‪ .‬لكف ثقؿ‬
‫تقوي الصلات السرية‪ .‬إننا عمى سبيؿ المثاؿ‬ ‫العمؿ والمسؤولية عمييا يجعميا تكتشؼ مع‬
‫أعطينا الم أرة العاممة الحامؿ إجازة طويمة تبدأ‬ ‫الوقت بأنيا فقدت الجو السري وحدث التشتت‬
‫قبؿ الولادة وتنتيي بعد أف تكوف اطمأنت إلى‬ ‫بالفعؿ‪ ،‬ذلؾ أف الفرؽ كبير بيف عمؿ الم أرة في‬
‫وليدىا وارتاحت‪ .‬ومف وجية النظر الاقتصادية‬
‫المجردة تبدو مثؿ الإجازة الطويمة تفتيتاً‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الرجؿ عند توزيع المسؤوليات بيف الرجاؿ يجب‬ ‫للاقتصاد لولا أننا خلافا لممجتمع ال أرسمالي نرى‬
‫أف تؤخذ قابميات الم أرة بعيف واقعية في توزيع‬ ‫أف الحركة الاقتصادية يجب أف تكوف في خدمة‬
‫الواجبات عمييا بالمستوى الذي تقدر أف تؤدي‬ ‫المجتمع الاشت اركي‪ .‬وىذا ليس ىو القانوف‬
‫فيو أداء حسناً‪ .‬ىذا ىو المر المبدئي‪ .‬أما‬ ‫الوحيد في شأف الحفاظ عمى السرة الذي ي ارفؽ‬
‫المر السياسي‪ ،‬فيو أف الكياف الصييوني‬ ‫مف أجؿ تحرير الم أرة‪ .‬فينالؾ خطوات أخرى‬
‫استخدـ موضوع خدمة الم أرة الصييونية في‬ ‫كثيرة ستتحوؿ إلى قوانيف بعد أف تناقش بما‬
‫القوات المسمحة لمكياف الصييوني بصورة‬ ‫فيو الكفاية‪ .‬وىذه القوانيف ستأخذ في الاعتبار‬
‫مخططة لمتأثير عمى نفسية العرب‪ .‬لقد أدرؾ‬ ‫‪ ،‬مؿء الاعتبار ‪ ،‬تقوية العلاقات السرية وعدـ‬
‫جانباً مف الم ارض التي أصيبت بيا العقمية‬ ‫الانشغاؿ عنيا في زحمة بناء المستمزمات‬
‫العربية ومنيا أنيا تنظر إلى الم أرة نظرة‬
‫استصغار‪ ،‬ومف ىنا بدأ الصياينة كمف يريدوف‬ ‫المادية لمتطبيؽ الاشت اركي الفعاؿ!)‪.‬‬
‫أف يقولوا لمعربي (أنت الذي تنظر الى الم أرة‬ ‫وحوؿ (الم أرة في الجيش) وفي معرض إجابتو‬
‫نظرة استصغار‪ ،‬انتصرنا عميؾ بالم أرة)‪ .‬وكاف‬ ‫عمى سؤاؿ (ما إذا كانت تجربة مشاركة الم أرة‬
‫ذلؾ إمعاناً منيـ في تيشيـ معنويات العرب‪.‬‬ ‫الصييونية في الجيش ىي التي دفعت تدريب‬
‫وىكذا إف الجانبيف المبدئي والسياسي ت ارفقا‬ ‫النساء بالجيش بالع ارؽ) يوضح بؿ ويضع‬
‫لكي يستخرجا ىذه التجربة في توقيت إدخاؿ‬ ‫الرئيس الشييد أسس نظريتو البعثية ومبادئيا‬
‫الم أرة الع ارقية في الجيش الع ارقي النظامي وفي‬ ‫ليس الم أرة في الجيش وحسب بؿ وعف سياسة‬
‫ومبادئ التكافؤ في توزيع المياـ فيقوؿ (ىنالؾ‬
‫الجيش العربي‪!.‬‬ ‫أم ارف‪ :‬المبدئي والسياسي في المر‪ ،‬المبدئي‬
‫نرى أف الإنساف في المجتمع ينبغي أف يعمؿ‬
‫✓تنويو‪ :‬لف نستطيع أف نحصي أو نشمؿ كؿ‬ ‫في خط عاـ مشترؾ قائـ عمى أساس التكافئ‬
‫جوانب (الم أرة في فكر القائد) بيكذا مساحة‬ ‫سواء كاف ام أرة أو رجلا‪ ،‬ولكف ضمف ىذا الخط‬
‫العاـ تؤخذ قابميات الإنساف بنظر الاعتبار في‬
‫ولكننا اخترنا عينات ليس إلا!‬ ‫توزعو عمى روافد الحياة‪ .‬فمثمما تؤخذ قابميات‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫استمر نضالو مع رفاقو المدنييف والعسكرييف‬ ‫محمد الخ ازعمة ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫بالإعداد لمثورة الجبارة في ‪ ٔٚ‬تموز عاـ‬
‫‪ ٜٔٙٛ‬التي أطاحت بحكـ عبد الرحمف عارؼ‬ ‫قاؿ القائد المؤسس الستاذ المرحوـ ميشيؿ‬
‫وسميت بالثورة البيضاء حيث لـ ترؽ بيا‬ ‫عفمؽ (صداـ وىبو الله لمع ارؽ ووىبو الع ارؽ‬

‫نقطة دـ واحدة‪.‬‬ ‫للأمة) لنو قدـ لمع ارؽ والمة العربية الكثير‪.‬‬
‫شغؿ منصب نائب لرئيس مجمس قيادة ثورة‬ ‫كاف لو دور بارز في ثورة البعث ‪.ٜٔٙٛ‬‬
‫الب القائد المرحوـ أحمد حسف البكر حتى عاـ‬
‫‪ .ٜٜٔٚ‬واستمـ رئاسة الجميورية ورئاسة‬ ‫وىبو الله صفات القيادة الفّذة منذ نعومة أظفاره‬
‫مجمس قيادة الثورة نزولا عند رغبة الب القائد‬ ‫كالشجاعة والإقداـ‪ ،‬فلا يياب الموت‪ ،‬واشترؾ‬
‫مع رفاقو في اليجوـ عمى موكب عبد الكريـ‬
‫أحمد حسف البكر بسبب ظروفو الصحية‪.‬‬ ‫قاسـ في شارع الرشيد وكاف عمره ‪ ٔٚ‬عاما‬
‫قاد حممة تصفية أوكار الجواسيس والعملاء‬ ‫وأصيب برصاصة في رجمو أخرجيا بنفسو‪،‬‬
‫الخونة وأوضح الصورة الحقيقية لموجو الناصع‬
‫لثورة ‪ ٖٓ-ٔٚ‬تموز المجيدة بقيادة حزب‬ ‫و ُحكـ عميو بالإعداـ‪.‬‬
‫البعث الاشت اركي بمبادئو الوطنية والقومية‬ ‫غادر الع ارؽ إلى سوريا لفترة قصيرة ثـ انتقؿ‬
‫إلى القاىرة عاش فييا لاجئا سياسيا وأكمؿ‬
‫التقدمية والاشت اركية الثورية الخّلاقة‪.‬‬ ‫د ارستو الثانوية ودرس في كمية الحقوؽ‪ ،‬ثـ‬
‫وخاض معركة البناء والتغيير ابتدا ًء بالإصلاح‬ ‫عاد الى الع ارؽ بعد ثورة ٗٔ رمضاف ‪ ٛ‬شباط‬
‫الز ارعي فدعـ الم ازرعيف والفلاحيف وتـ‬ ‫ٖ‪ ،ٜٔٙ‬وسرعاف ما تنصؿ الحكـ العارفي مف‬
‫استصلاح ال ارضي وقضى عمى الإقطاع‬ ‫تحالفو مع البعث فأقدـ عمى ردة تشريف‬
‫وتطبيؽ شعار الرض لمف يزرعيا‪ .‬وكاف‬
‫السوداء ٖ‪.ٜٔٙ‬‬
‫أدخؿ صداـ السجف مع رفاقو وظؿ يتواصؿ‬

‫ويقود الحزب مف ىناؾ‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عاـ ٕ‪ ٜٔٚ‬عمى الشركات الجنبية التي كانت‬ ‫الإنساف وتحسيف ظروؼ معيشتو اليدؼ‬
‫تسرؽ خي ارت الع ارؽ فتحققت نتيجة التأميـ‬ ‫الاست ارتيجي لمقائد والبعث‪ ،‬فتحققت نيضة‬
‫تنمية انفجارية في كؿ المياديف ع ّمت خي ارتيا‬ ‫ارئدة في قطاعي الصحة والتعميـ وأقرت مجانية‬
‫أرياؼ الع ارؽ ومدنو كافة وتـ رفع مستوى‬ ‫العلاج لكافة المواطنيف ومجانية التعميـ مف‬
‫المعيشة لممواطف الع ارقي‪ ،‬ولـ يبخؿ يوما حتى‬ ‫رياض الطفاؿ حتى الم ارحؿ العميا لمد ارسية‬
‫في أحمؾ الظروؼ بدعـ أقطار المة العربية‬ ‫الجامعية‪ ،‬وأٌقيمت صروح العمـ وتخّرج آلاؼ‬
‫ترجمة لشعار البعث (نفط العرب لمعرب) وأٌنجز‬ ‫العمماء حتى أصبح الع ارؽ بمدا خاليا مف المية‬
‫اتفاؽ الحكـ الذاتي لك ارد الع ارؽ بإعلاف البياف‬ ‫في منتصؼ السبعينات مف القرف الماضي‬
‫التاريخي في ٔٔ آذار ٓ‪ ٜٔٚ‬فتـ منح الك ارد‬ ‫حسب إحصاءات منظمة اليونسكو التابعة‬
‫المشاركة في الحكومة الع ارقية وأصبحت المغة‬ ‫للأمـ المتحدة‪ ،‬وفُتحت الجامعات الع ارقية‬
‫الكردية إلى جانب المغة العربية لغة رسمية‬ ‫لمطمبة العرب مف جميع القطار ومف بمداف‬
‫وأنشئ مجمس تشريعي ومجمس تنفيذي‬ ‫العالـ الثالث ليساىموا في بناء وتنمية أقطارىـ‬
‫بعد تخرجيـ لإيمانو بالوحدة العربية مف‬
‫ومي ازنية مستقمة لتنمية إقميـ كردستاف‪.‬‬ ‫المحيط إلى الخميج ولدعـ الدوؿ الفقيرة‪ ،‬كما‬
‫وتـ تأسيس الجبية الوطنية مع الح ازب‬ ‫أرسؿ طمبة العمـ إلى أرقى الجامعات العالمية‬
‫السياسية القومية واليسارية والوطنية حتى كاد‬ ‫وأسس جيشا مف العمماء في شتى‬
‫أف يصبح الع ارؽ مف دوؿ العالـ المتقدـ بسبب‬ ‫الاختصاصات وأقيمت المصانع الحديثة‬
‫للأغ ارض المدنية والعسكرية وبنى جيشا عظيما‬
‫الإنجا ازت العظمى التي تحققت‪.‬‬ ‫مسمحا بالعمـ والعقيدة الوطنية والقومية وقد ارت‬
‫أما فمسطيف فكانت تسكف قمبو وعقمو فكانت‬ ‫قتالية عظيمة فتـ تصنيع أسمحة متطورة مف‬
‫القضية المركزية لمبعث وثورتو‪ ،‬فأسس جبية‬ ‫الرصاصة حتى الصواريخ التي د ّكت عمؽ‬
‫التحرير العربية فصيلا إلى جانب فصائؿ‬ ‫الكياف الصييوني الغاصب‪ ،‬وأعمف ق ارر التأميـ‬
‫منظمة التحرير الفمسطينية عمى طريؽ تحرير‬
‫فمسطيف وأقاـ الجبية العربية المشاركة لنصرة‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لـ يرتح الكياف الصييوني والدوؿ الاستعمارية‬ ‫ودعـ تحرير فمسطيف ضد دوؿ المواجية مع‬
‫لذلؾ النصر الذي حققو الع ارؽ وحالة التقّدـ‬ ‫الكياف الصييوني وتقديـ الدعـ لسرة كؿ شييد‬
‫والنيضة في جميع المياديف وتمسكو بالسيادة‬ ‫فمسطيني عشرة آلاؼ دولار وكؿ مف فقد بيتو‬
‫الوطنية‪ ،‬فأخذت تتحيف الفرص بالتواطئ مع‬ ‫أو ىدـ خمسة وعشروف ألؼ دولار‪ ،‬ودعـ‬
‫العملاء العرب وبالتحالؼ مع كؿ القوى التي‬ ‫الجامعات الفمسطينية وقّدـ المنح الد ارسية‬
‫تضمر العداء والشر لمع ارؽ والعرب‪ ،‬ف ارحت‬ ‫لمطمبة الفمسطينييف لمد ارسة في الجامعات‬
‫تنسج المؤام ارت المتعددة لمنيؿ مف سيادة‬ ‫الع ارقية ورفض جميع الحموؿ الاستسلامية‬
‫الع ارؽ وأمنو واستق ارره وتقدمو فعممت كؿ ما‬ ‫لتصفية القضية الفمسطينية ولـ يتزحزح قيد‬
‫لدييا مف وسائؿ لإجياض المشروع النيضوي‬ ‫أنممو عف دعـ فمسطيف ومقاومتيا وشعبيا‬
‫القومي العربي الذي كاف منطمقو الع ارؽ ليشمؿ‬ ‫حتى وصؿ حبؿ المشنقة عمى رقبتو وظؿ‬
‫أقطار العروبة كافة فيما بعد‪ .‬وتعرض‬
‫لاعتداءات متعددة مف حمؼ الش ارر وفرض‬ ‫ينادي بتحرير فمسطيف مف البحر إلى النير‪.‬‬
‫عميو حصار ظالـ طويؿ استمر أكثر مف ثلاثة‬ ‫وقّدـ الدعـ لكؿ حركات التحرر في آسيا‬
‫عشر عاما حتى حرـ أطفاؿ الع ارؽ وشيوخو‬ ‫وافريقيا وأمريكا اللاتينية لنيؿ الاستقلاؿ‬
‫ونساؤه مف الغذاء والدواء‪ .‬وكانت إي ارف‬ ‫والحرية لجميع الشعوب المحبة لمسمـ والعدالة‬
‫وعملاؤىا المحرض والمتواطئة لتسييؿ العدواف‬
‫بالتحالؼ مع الصييونية والامبريالية‪ ،‬ولـ تفمح‬ ‫في العالـ‪.‬‬
‫في إسقاط الحكـ الوطني فتحالؼ المجرـ بوش‬ ‫وفي عاـ ٓ‪ٜٔٛ‬ـ خاض معركة قادسية صداـ‬
‫الابف الرعف مع حميفو التابع الخانع بمير‬ ‫المجيدة بعد العدواف الإي ارني الصفوي الفارسي‬
‫وجيشوا كؿ عملائيـ دولا وأح ازبا وح ّكاما مف‬ ‫المتكرر واستمرت ثماف سنوات دفاعا عف‬
‫عرب الجنسية لاحتلاؿ الع ارؽ‪ ،‬فكانت الطامة‬ ‫سيادة الع ارؽ ودوؿ الخميج العربي‪ ،‬وخرج منيا‬
‫الكبرى عاـ ٖٕٓٓ وتـ احتلاؿ الع ارؽ ون ّصب‬ ‫منتص ار بعد أف أذاؽ فييا الخميني السـ‬

‫الزعاؼ‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫فرح العيد إلى حزف أدمى القموب وأوغر‬ ‫بريمر حاكما عميو فح ّؿ الجيش والمؤسسات‬
‫الصدور عمى الخونة ولف تيدأ النفوس وترتاح‬ ‫وس ّف قانوف اجتثاث البعث وش ّكؿ ما يسمى‬
‫الضمائر إلا بالثأر والانتقاـ مف أولئؾ الوغاد‬ ‫بالعممية السياسية مف الح ازب الطائفية‬

‫الوحوش‪.‬‬ ‫والعميمة ون ّصب حفنة مف عملاء إي ارف وأمريكا‬
‫ولا ي ازؿ الشييد صداـ يقود القتاؿ ضدىـ حتى‬ ‫حكاما عمى المنطقة الخض ارء ( الغب ارء )‪.‬‬
‫بعد استشياده لنو يسكف قموب الملاييف مف‬
‫أح ارر العرب والعالـ‪ ،‬واستمـ ال ارية مف بعده‬ ‫وفي التاسع مف نيساف عاـ ٖٕٓٓ ومف أماـ‬
‫رفيؽ دربو الطويؿ القائد المجاىد الرفيؽ عزة‬
‫إب ارىيـ الميف العاـ لمحزب والقائد العمى‬ ‫جامع الإماـ أبو حنيفة النعماف‪ ،‬أعمف القائد‬
‫لمجياد والتحرير أّيده الله وع ّجؿ لو بالنصر‬
‫عمى العداء وتحرير الع ارؽ مف الاحتلاؿ‬ ‫صداـ والجماىير تمتؼ حولو وتيتؼ بحياتو‬

‫الإي ارني المريكي‪.‬‬ ‫عف انطلاؽ أسرع مقاومة لمتحرير ضد‬
‫وستبقى الوقفة البطولية لمشييد عمى منصة‬
‫الإعداـ بكؿ شموخ وشجاعة غير آبو ولا‬ ‫الاحتلاؿ المريكي البغيض‪ .‬ونتيجة لنشاط‬
‫مكترث بحبؿ المشنقة في تمؾ المحظات‬
‫العصيبة وسخريتو مف صيحات الخونة‬ ‫القائد وتحركاتو لتفعيؿ المقاومة رصده العداء‬
‫والعملاء ورقصاتيـ واستف از ازتيـ ذكرى خالدة‪،‬‬
‫و ازده الله ك ارمة وسطع النور الوّىاج مف وجيو‬ ‫وبوشاية ممف خاف العيد والمانة وقع أسي ار‬
‫المضيء‪ ،‬وما أجمؿ تمؾ الابتسامة عمى ذلؾ‬
‫الثغر الجميؿ التي ازدتو ىيبة ووقا ار أذىمت كؿ‬ ‫بيد الاحتلاؿ وخاض معركة بطولية ج ّسدت‬
‫شجاعتو وقيادتو الجّبارة الفّذة في المحاكمة‬
‫مف شاىد ذلؾ المشيد‪.‬‬ ‫الميزلة التي عّرى فييا المحتميف وعملائيـ‬

‫ومخططاتيـ بمبدئية عالية‪.‬‬

‫وفي فجر يوـ عيد الضحى والمسمموف في‬

‫جميع أنحاء المعمورة يحيوف الوقوؼ عمى‬

‫صعيد عرفة‪ ،‬قاـ المحتموف المريكاف بتسميـ‬

‫القائد لمخونة في حزب الدعوة عملاء إي ارف‬

‫وسارعوا بإعداـ الشييد صداـ حسيف سّيد‬
‫شيداء العصر وشييد الحج الكبر‪ ،‬فانقمب‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ويشيد الله ىذا الدرب لا طمعا‪ ،،‬ولا ادعاء ولا‬ ‫لقد استحضر في تمؾ الثناء في أعماقو قوؿ‬
‫زىوا مشيناه‪.‬‬ ‫شاعر البعث‪:‬‬

‫وانما ىزنا في بعث أمتنا‪ ،،‬جرح عمى صدرىا‬ ‫لما اعتنقنا البعث كنا نعمـ أف المشانؽ لمعقيدة‬
‫الدامي لثمّناه‪.‬‬ ‫سمـ‪.‬‬

‫قوموا انظروا الشعب يحدو في مسيرتو‪ ،،‬ثالوثنا‬ ‫وزمجر صوت السد اليصور بأغمى وأثمف‬
‫القمب والدنيا جناحاه‪.‬‬ ‫وأقدس الكممات مف فـ طيور ستبقى ترف‬
‫ويرجع صداىا في كؿ أذف وضمير كؿ إنساف‬
‫ما عمينا لو كؿ يوـ غ ازنا‪ ،،‬عابر وانتمى إلينا‬
‫دخيؿ‪.‬‬ ‫حر شريؼ مؤمف وصاحب مبدأ‪.‬‬
‫أشيد أف لا إلو إلا الله وأشيد أف محمدا رسوؿ‬
‫فبذور الحياة تكمف فينا‪ ،،‬وسيبقى البعث‬
‫الصيؿ أصيؿ‪.‬‬ ‫الله‬
‫عاش الع ارؽ‪ ،‬عاشت فمسطيف‪ ،‬عاشت المة‪،‬‬

‫عاش البعث‪.‬‬
‫وعرجت روحو الزكية الطاىرة عاليا إلى خالقيا‬
‫لتسكف جنات الخمد مع النبييف والشيداء‬

‫والصالحيف وحسف أولئؾ رفيقا‪.‬‬
‫سلاـ عميؾ يا شييدنا البطؿ يوـ ولدت وسلاـ‬
‫عميؾ يوـ استشيادؾ وسلاـ عميؾ يوـ تبعث‬
‫حيا يوـ القيامة‪ .‬واننا عمى نيجؾ ومبادئؾ‬
‫ماضوف نردد ما قالو شاعر البعث المرحوـ‬

‫كماؿ ناصر‪:‬‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الصمود وصداـ الذي ما فتأ واف يحمي عريف‬ ‫د‪ .‬حسيف الديمي ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫المو مف المحيط الى الخميج حتى تأمر عميو‬ ‫تيؿ عمينا الذكرى الثانية عشرة لرحيؿ زعيـ‬
‫المو الشييد صداـ حسيف المجيد ‪..‬وفي ىذا‬
‫الصديؽ والاخ مع العدو‬ ‫العقد شيدت الامو بمعظـ اقطارىا العربية‬
‫بعد صداـ لـ يجيش العدو جيوشو بؿ ارسؿ مف‬ ‫كوارث مف قبؿ اعدائيا التاريخييف الإمبريالية‬
‫ينفذ خططو بالفاسبوؾ وتجنيد شباب بمساعدة‬ ‫والإي ارنية تارة باسـ الشرؽ الوسط الجديد‬
‫الموساد والتيا ارت المتشددة مف كؿ قطر لقمب‬ ‫واخرى التمدد الإي ارني مف الع ارؽ الى سوريا‬
‫النظمة العربية وتدمير قد ارتيا ومف ثـ تواترت‬ ‫واليمف والعدواف عمى مكة المكرمة والاعلاف‬
‫خطط العداء وجاء الخامنئي المجوسي ليجيز‬ ‫باحتلاؿ السعودية واعلاف اي ارف اف اربع دولو‬
‫عملائو بالسلاح لظرب ما تبقى مف قد ارت‬ ‫ىي اليمف بعد الع ارؽ وسوريا ولبناف وذاىبو‬
‫للأمو العربية في محاولة لتغيير ثقافتيا‬
‫وعقيدتيا واحتلاؿ ا ارضييا وقتؿ شعوبيا كما‬ ‫لاستكماؿ ايقونة التمدد لمثورة الخمينية‬
‫وىناؾ اضط اربات لا ازلت في ليبيا وتونس‬
‫ىو الحاؿ في اليمف وسوريا والع ارؽ‬ ‫ومصر وسوريا تحترؽ وتدمر كماىي اليمف بيد‬
‫كـ سعدنا بصحوة القائد العربي الفذ الممؾ‬ ‫الحوثييف ذ ارع اي ارف وعميميـ عمي عبد الله‬
‫سمماف ابف عبد العزيز الذي اعاد للأمو‬ ‫صالح بجيشو العائمي ومعداتو وعتاده الذي‬
‫ناصيتيا ووحدتيا بدء بالتحالؼ العربي‬ ‫كاف جيش وسلاح الوطف واصبح يوجو لقتؿ‬

‫والتحالؼ الاسلامي والاتحاد الخميجي‬ ‫الشعب ‪.‬‬
‫** ونحف عمى يقيف مف قد ارت اخواننا‬ ‫ىكذا ىي حاؿ المو بعد رحيؿ الزعيـ صداـ‬
‫الخميجييف بقيادة السعودية ممثلا بالممؾ‬
‫سمماف حفظو الله لحماية الوطف العربي ودحر‬ ‫حسيف‬
‫العدواف الفارسي مف كؿ قطر والله اكبر والنصر‬ ‫فكـ ندبت المو بقادتيا ندبت نفسيا وتأسفت‬
‫يوـ اف تضامنت مع العدو الخارجي عمى ع ارؽ‬
‫للأمو‪...‬‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 23 )4‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫درجات مرعبة في بشاعتو واج ارمو مف قتؿ‬ ‫عادؿ شبات ‪ /‬فمسطيف‬
‫وتشريد واثارة الحقاد والاقتتاؿ الطائفي‬ ‫لـ يتورع الفرس المجوس عبر التاريخ‪ ،‬في‬
‫كمحاولة لبناء امب ارطورية فارسية عمى أشلاء‬ ‫معاركيـ مع العرب‪ ،‬عف التعبير عف ذروة‬
‫الشيداء والضحايا العرب‪ ،‬لكف لا كسرى بعد‬ ‫الحقد الدفيف وعقمية الغدر والجبف والخسة‪،‬‬
‫حتى في أوج قوتيـ وتفوقيـ عمى العرب بالعدد‬
‫كسرى‪.‬‬ ‫والعتاد‪ .‬ولقد كاف الخوؼ يدب في قادتيـ أثناء‬
‫تقزـ إي ارف الفارسية وعبر ميميشياتيا المجرمة‬ ‫المبارزة مع قاده العرب كما حدث مع رستـ‬
‫بنيب خي ارت الع ارؽ وافقاره‪ ،‬وتتبجح بدعميا‬ ‫وغيره‪ ،‬فمجؤوا دوما لسلاح الغدر عمى طريقة‬
‫لسر الشيداء الفمسطينييف بالمواؿ وعائدات‬ ‫أبو لؤلؤة‪ ،‬وىذه صفة وخاصية تميز بيا الفرس‬
‫النفط المسروؽ مف الع ارؽ تحاوؿ‪ ،‬بعد أف‬
‫سرقت شعار البعث فمسطيف طريؽ الوحدة‬ ‫تجاه العرب‪.‬‬
‫وتبنتو خلاؿ ما يسمى المؤتمر الإسلامي الذي‬ ‫وأثناء معارؾ قادسية الشييد صداـ حسيف‪،‬‬
‫كاف الفرس يقتموف السرى ويقطعونيـ أشلاء‬
‫انعقد في أواخر نوفمبر ‪.ٕٓٔٛ‬‬ ‫وىـ أحياء‪ ،‬ما يعبر عف النذالة وذلؾ بدافع‬
‫إننا نستميـ في يوـ الشييد القيـ والخلاؽ‬ ‫الانتقاـ والثأر لمي ازئـ مف جانب‪ ،‬وعف الخوؼ‬
‫العربية كما كنا وسنبقى‪ ،‬أمناء أوفياء في‬ ‫والرعب مف جانب آخر‪ ،‬في الوقت الذي تـ‬
‫الدفاع والشيادة للانتصار وتحقيؽ الدور‬ ‫التعامؿ مع السرى الإي ارنييف حسب القوانيف‬

‫الحضاري للأمة العربية ورسالتيا الخالدة‪.‬‬ ‫والع ارؼ الدولية ومعاىدة جنيؼ‪.‬‬
‫تحية إجلاؿ واعت ازز وفخر واحت ارـ وانحناء أماـ‬ ‫إف ما تقوـ بو وتمارسو إي ارف الفارسية عبر‬
‫الشيداء الكرـ منا جميعا وعمى أرسيـ سيد‬ ‫ميميشياتيا الدموية وفي ظؿ الدعـ والإسناد‬
‫المريكي في الع ارؽ وسوريا واليمف ولبناف‪ ،‬بمغ‬
‫شيداء العصر صداـ حسيف‪.‬‬

‫‪46‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة