The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nabad.3orouba.moujahida, 2018-12-30 16:53:40

مجلد يحتوي على 11 عدد من مجلة صدام امة في رجل

الصادرة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 12 لاستشهاد الرفيقى القائد صدام حسين رحمه الله

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬
‫فبدؿ الوحدة والدفاع عف فمسطيف المحتمة ضد‬
‫الكياف الصييوني‪ ،‬أصبحنا نقتؿ بعضنا البعض‬
‫باسـ الديف‪ ،‬وأصبح الجيؿ سمة ىذه المة‪،‬‬
‫وصارت الخيانة مشروعة بلا وازع أو ضمير‬
‫حي‪.‬‬
‫رحـ الله الشييد صداـ حسيف الذي سيبقي‬
‫خالدا في ضمير الح ارر‪.‬‬
‫رحـ الله شيداءنا المدافعيف عف وطنيـ بإيماف‬
‫مطمؽ‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫العدد (‪ 21 )2‬كانوف الوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫حسف درباش ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫دعيني لح ازني فإني ليا أبا‪،،‬‬
‫وابناً ليا منيا عمى لونيا أتى‪.‬‬
‫تَمّر ب َي الاح از ُف فرحى سعيدةٌ‪،،‬‬
‫معممة قمبي وقمبي ليا فتى‪.‬‬
‫كأني لدى الح از ِف صيٌد وصائٌد‪،،‬‬

‫تطاردني ليواً فأسقط ميتا‪.‬‬
‫لقمبي مع الح از ِف در ٌب وتاجٌر‪،،‬‬
‫يجيء بيا صيفاً فتأتي مع الشتا‪.‬‬
‫فلا القمب ذو ُحمٍـ يواسي مصيبتي‪،،‬‬
‫ولا الصبر ذو عزٍـ ُي َخفّ ُؼ ما أتى‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانون الو ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشهاد القائد‬

‫صدام حسين‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كاظـ عبد الحسيف عباس‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫* بناء صناعة متطورة‪.‬‬ ‫كاف بناء دولة عربية قوية ىو الياجس الذي‬
‫يحرؾ حياة الشييد صداـ حسيف وىو مع رفاقو‬
‫* رفع طاقات البحث العممي في مختمؼ‬ ‫يخوضوف غمار النضاؿ ضد السمطة الرجعية‬
‫مجالاتو‪.‬‬ ‫الضعيفة المستضعفة‪ ،‬وأيضا حيف مسؾ‬

‫* امتلبؾ قوات مسمحة قوية وذات عقيدة‬ ‫زماميا‪.‬‬
‫قومية‪.‬‬
‫إف السبب الأوحد لتوؽ الشييد ورفاقو وحزبو‬
‫* بناء دولة المؤسسات والقانوف‪.‬‬ ‫لاستلبـ السمطة كاف لامتلبؾ فرصة تطوير‬
‫الدولة التي تمثؿ البقعة العربية المحررة وجعميا‬
‫* إقامة علبقات متوازنة مع دوؿ العالـ تحقؽ‬ ‫مثالا لاقتدار الإنساف العربي وفرصة لإظيار‬
‫ك ارمة الع ارؽ وك ارمة الأمة‪.‬‬ ‫اقتدار البعث وحيوية أىدافو العظيمة القادرة‬
‫عمى خمؽ العلبقات العضوية الجدلية بيف الفكر‬
‫* الدولة القوية الماسكة بحباؿ النمو والتطور‬
‫وذات الصمة الحية الإيجابية مع شعبيا ىي‬ ‫وبيف ساحات التطبيؽ ومياديف التنفيذ‪.‬‬
‫التي تفرض احت ارـ حضورىا الإقميمي والدولي‬
‫وىي القادرة عمى منع العدواف عمى سيادتيا‬ ‫ىدؼ إنتاج الدولة العربية القوية واحد وتتفرع‬
‫وىي القادرة عمى إعادة المغتصب مف الأرض‬ ‫منو عش ارت الأىداؼ الفرعية‪ ،‬واليدؼ ىو بناء‬

‫والمستمب مف السيادة والك ارمة‪.‬‬ ‫الاقتدار العربي الذي يتمثؿ في‪:‬‬

‫* تحرير فمسطيف يحتاج دولة عربية قوية‪.‬‬ ‫* بناء الإنساف‪.‬‬

‫* تحرير الاحواز يحتاج دولة ذات قوة مرموقة‪.‬‬ ‫* تطوير التعميـ وعوامؿ عافية الإنساف‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وحيث أف الدولة القوية تحتاج إلى قوة سياسية‬ ‫* حماية الخميج العربي واستعادة ما سمب مف‬
‫وقوة فكر وعقيدة‪ ،‬فإف الشييد صداـ حسيف‬ ‫جزر يتطمب القوة‪.‬‬
‫رحمو الله قد عمؿ مع رفاقو لتمكيف الأىداؼ‬
‫المقدسة مف بموغ رباط الخيؿ لتكوف الأىداؼ‬ ‫* الإسكندرونو وسبتو ومميمة لا تعود لأىميا إلا‬
‫والعقيدة ىي قوة الدولة وبيا تنتصر الدولة‬ ‫باقتدار عربي مياب‪.‬‬

‫القوية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫للآخريف ومواقفيـ وسياساتيـ سواء كانوا أف اردا‬ ‫أنيس اليمامي ‪ /‬لجنة تونس‬
‫أـ أح ازبا أـ دولا‪.‬‬
‫تكاد القضية الفمسطينية تتفوؽ عما سواىا مف‬
‫وفي الحقيقة‪ ،‬فإف ىذه المنزلة المتفردة‬ ‫القضايا أو المواضيع التي لازمت صداـ حسيف‬
‫لفمسطيف في حزب البعث‪ ،‬فإنيا تدعمت‬ ‫واقترنت بذكره سواء في حياتو أو لحظة‬
‫وتسامت واتسع مداىا عند صداـ حسيف ومعو‬
‫لا سيما بعد صعوده لممناصب العميا‪ ،‬بؿ إنو‬ ‫استشياده أو بعدىا‪.‬‬
‫كاف مف بيف أكثر القيادات البعثية انشغالا‬ ‫ففمسطيف‪ ،‬كانت القضية المركزية لحزب البعث‬
‫وانكبابا عمى تفعيؿ ما مف شأنو أف يخدـ‬ ‫العربي الاشت اركي‪ ،‬وغصت أدبياتو بتناوليا‬
‫قضية فمسطيف ويستعيد حقوؽ شعبيا‬ ‫وعرضيا عرضا تفصيميا لـ يجاره فيو غيره مف‬
‫المسموبة ويرفع عنيا غمة اغتصابيا مف‬ ‫الحركات والأح ازب مجتمعة لا عمى الصعيد‬
‫الصييونية المدعومة مف الامبريالية العالمية‬ ‫العربي فحسب‪ ،‬بؿ عمى الصعيديف الإسلبمي‬
‫والأدوات الرجعية سواء العربية أو الإقميمية ‪،‬‬ ‫والعالمي معا‪ ،‬كما لـ تزّيف فمسطيف مكاتب‬
‫ولا يجب أف يفيـ مف ىذا تقميلب مف اىتماـ‬ ‫البعث والبعثييف ومؤلفاتيـ وانتاجاتيـ ولا حتى‬
‫البعثييف بفمسطيف‪ ،‬ولكف يتولد إف ارد صداـ‬ ‫أىازيجيـ وأشعارىـ‪ ،‬بؿ كانت بندا محوريا في‬
‫حسيف بذلؾ عف عدد مف العوامؿ أىميا تبوأه‬ ‫سياسات البعث ونضالو‪ ،‬وكانت ثابتا لا يتزحزح‬
‫لمناصب قيادية عميا وحساسة وخاصة لما قاد‬ ‫في مقاومتو وحياتو ومنياجو الاست ارتيجي العاـ‬
‫البعث ونظامو في الع ارؽ وما انتيجو مف‬
‫ككؿ‪.‬‬
‫سياسات تخدـ القضية الفمسطينية‪.‬‬ ‫فمنذ تأسيس البعث‪ ،‬والى اليوـ‪ ،‬كانت فمسطيف‬
‫مثابة الحزب ومحددا لتحالفاتو ومح ار ار لتقييمو‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الفمسطينية وبيف زيؼ ادعاءات بقية الأنظمة‬ ‫وفي الواقع فإنو سيكوف مف باب التك ارر الممؿ‬
‫العربية وحتى الإسلبمية مف جية‪ ،‬وفريؽ كبير‬ ‫معاودة تناوؿ ما صدر عف صداـ حسيف مف‬
‫مف النخب العربية الشعبية سياسية وثقافية‬ ‫ق ار ارت ومباد ارت لدعـ فمسطيف واسناد شعبيا‬
‫ومدنية مف جية أخرى‪ ،‬لنخمص إلى تسفيو‬ ‫ومقاومتيا لمصمود بوجو الغطرسة الصييونية‬
‫تمؾ الادعاءات المغرضة التي كاف يشكؾ‬
‫أصحابيا في مصداقية صداـ حسيف والت ازمو‬ ‫الإرىابية‪ ،‬فيي معمومة لمجميع‪.‬‬
‫بنصرة فمسطيف والعمؿ عمى تحريرىا ميما طاؿ‬ ‫ولكف‪ ،‬وبالنظر لما تعرفو القضية الفمسطينية‬
‫مف ت ازيد مخاطر تصفيتيا خاصة بعد سمسمة‬
‫الزمف أو قصر‪.‬‬ ‫السياسات الأمريكية الأخيرة‪ ،‬وبموغ نسؽ‬
‫إف نقؿ السفارة الأمريكية لمقدس المحتمة‪ ،‬كاف‬ ‫العربدة الصييونية المتعكزة عمى الحماية‬
‫شعا ار ووعدا لطالما رفعو المتسابقوف لمبيت‬ ‫الأمريكية وشبو الدولية المطمقة‪ ،‬مستويات‬
‫الأبيض‪ ،‬ولكف لـ يجرؤ رئيس أمريكي عمى‬ ‫غير مسبوقة‪ ،‬دوف نسياف حالة الجزر القومي‬
‫الالت ازـ بو أو تنفيذه‪ ،‬إلى أف جاء ت ارمب‬ ‫العربي التي فاقت أشد التوقعات تشاؤما‪ ،‬وفي‬
‫فخالؼ كؿ مف سبقو ومنح الصياينة بخطوتو‬ ‫ظؿ نقؿ سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى‬
‫العنصرية والجريئة والصادمة حتى لأعتى‬ ‫عصابات الغصب الصييونية لمقدس المحتمة‬
‫الصياينة أنفسيـ وأكثرىـ مغالاة‪ ،‬الضوء‬ ‫ونسج عدد مف الدوؿ عمى منواليا آخرىا‬
‫الخضر لممرور لبقية الخطوات الصييونية‬ ‫أست ارليا‪ ،‬وفي خضـ ما بات يعرؼ بصفقة‬
‫المضمنة في المقر ارت الصييونية الاست ارتيجية‬ ‫القرف‪ ،‬فإنو يتوجب عمينا العودة بالذاكرة لمو ارء‬
‫قميلب‪ ،‬ونقارف بيف مواقؼ صداـ حسيف مف‬
‫السرية‪.‬‬ ‫خطوات مماثمة حينيا‪ ،‬ونتائج تمؾ المواقؼ‬
‫فيؿ كاف إقداـ ت ارمب عمى ق ارره بمعزؿ عف‬ ‫وتأثي ارتيا المباشرة‪ ،‬وبيف الأداء الرسمي العربي‬
‫الظروؼ الدولية وخاصة الوضع العربي؟ وىؿ‬ ‫اليوـ‪ ،‬حتى يتبيف لمجميع مدى صدؽ صداـ‬
‫ت ارمب أكثر شجاعة أو إرىابا أو إخلبصا‬ ‫حسيف وحزبو ونظامو في تبنييـ لمقضية‬

‫لمصييونية مف سابقيو ليفعؿ ما فعؿ؟‬

‫‪4‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وخلبؿ دقائؽ‪ ،‬أذيع البياف‪ ،‬فارتبكت المقر ارت‬ ‫إف الجواب القطعي‪ ،‬كلب‪.‬‬
‫الأمريكية وتبعثرت أو ارقيا‪ ،‬وت ارجعت في الحيف‬ ‫فما كاف ت ارمب أو أي رئيس غيره ليجرؤ عمى‬
‫ذلؾ لولا الإد ارؾ واليقيف الذي خمصت إليو دوائر‬
‫واشنطف عف غييا‪.‬‬ ‫صنع الق ارر الأمريكية ومفاده أف العرب وىـ‬
‫فمـ ينتظر صداـ حسيف وقتيا أف يصار لدعوة‬ ‫أوؿ المعنيوف بالتصدي ليكذا ج ارئـ‪ ،‬صاروا بلب‬
‫لاجتماع الجامعة العربية وما يسبقو مف‬ ‫فعؿ وعاجزيف عف مجرد الاعت ارض الميذب‪،‬‬
‫مشاو ارت وتنسيؽ ولقاءات ىنا وىناؾ‪ ،‬بؿ بادر‬ ‫فبعد غزو الع ارؽ واسقاط نظامو الوطني‬
‫باقتحاميتو المعروفة‪ ،‬وبشجاعتو المعيودة إلى‬ ‫واجتثاث حزبو وحؿ جيشو‪ ،‬وبعد اغتياؿ نصؼ‬
‫أخذ الق ارر في الوقت المناسب وبمفاجأة العدو‪،‬‬ ‫قادتو وعى أرسيـ صداـ حسيف وأسر أغمب‬
‫كما اختار أشد الضربات إيلبما لو‪ .‬فما كاف مف‬ ‫المتبقيف منيـ‪ ،‬خمت الأجواء مف أي قائد قوي‬

‫الأمريكاف إلا الانصياع لما أ ارده‪.‬‬ ‫أو قادر عمى الاعت ارض وتغيير الوقائع‪.‬‬
‫أما وقد تآمر العرب جميعيـ عمى ع ارؽ‬ ‫لقد حدث مف قبؿ أف عبرت الإدارة الأمريكية‬
‫العروبة وحامي خيمتيا‪ ،‬وخذلوا نظامو الوطني‬ ‫عمى نواياىا بنقؿ سفارتيا لمقدس المحتمة‪،‬‬
‫وباركوا اغتياؿ شييد الأمة‪ ،‬وانخرطوا في‬ ‫ورغـ انشغاؿ الع ارؽ وقيادتو وجيشو بصد‬
‫تشوييو وشيطنة حزبو‪ ،‬فما عاد لأحد أف يقيـ‬ ‫العدواف الإي ارني الغادر وقتيا‪ ،‬طار صداـ‬
‫حسيف فو ار إلى السعودية‪ ،‬وطالب بمقاء عاجؿ‬
‫ليـ وزنا‪.‬‬ ‫بالممؾ السعودي الذي حضر لو مسرعا‪ ،‬وكاف‬
‫وىا ىـ اليوـ يتسابقوف أذلة فزعيف‪ ،‬لخطب ود‬ ‫موضوع المقاء نقطة واحدة‪ ،‬وبمنتيى السرعة‪،‬‬
‫العدو الصييوني حينا‪ ،‬ويبتمعوف الإىانات‬ ‫وىو تلبوة الممؾ السعودي لبياف يوزعو الإعلبـ‬
‫المتلبحقة والصادرة مف ت ارمب أحيانا‪ ،‬وىو‬ ‫يعمف فيو عف قطع النفط فو ار إذا ما تـ تنفيذ‬
‫الذي يقايضيـ بأغمب ثرواتيـ مقابؿ أمنيـ‬
‫وحمايتيـ مف العدو الإي ارني الذي تصدى لو‬ ‫الخطوة الأمريكية‪.‬‬
‫سابقا الع ارؽ بقيادة صداـ حسيف نيابة عف‬
‫العرب جميعا ولـ يسأليـ ج ازء ولا شكو ار‪ .‬وىا‬

‫‪5‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وليذا يتعاظـ وفاء الفمسطينييف لصداـ حسيف‪،‬‬ ‫ىـ لا ينبسوف ببنت شفة حياؿ إق ارر ييودية‬
‫ويزداد تثمينيـ لدوره البطولي في الدفاع عف‬ ‫الدولة آخر القوانيف الصييونية التصفوية‬
‫والشاطبة لجميع حقوؽ فمسطيف وشعبيا‬
‫فمسطيف‪ ،‬كما كاف نيجو دوما‪.‬‬ ‫التاريخية والمسقطة لحؽ العودة والمخيمات‬
‫وليذا‪ ،‬ومنو تحديدا‪ ،‬يفيـ مف لا يفيـ بعد‪،‬‬ ‫وغير ذلؾ‪ ،‬بؿ وستزيد التقدـ لحيف تحقيؽ ما‬
‫لماذا استيدؼ الع ارؽ‪ ،‬ولماذا ٌخ ّص نظامو‬ ‫يسمى بدولة ("إس ارئيؿ" الكبرى مف الف ارت إلى‬
‫الوطني بقيادة حزب البعث العربي الاشت اركي‬ ‫النيؿ)‪ ،‬وىو ما يعني بسط السيطرة المطمقة‬
‫وبإمرة صداـ حسيف بكؿ تمؾ الترسانة الحربية‬
‫الفتاكة وتمؾ الحشود العسكرية لتحالؼ أعتى‬ ‫عمى العرب جميعا‪.‬‬
‫الجيوش والدوؿ‪ ،‬ويدرؾ مف لـ يدرؾ للآف‪،‬‬ ‫وىا ىـ العرب إذف‪ ،‬لا تيتز ليـ قصبة‪ ،‬ولا‬
‫الدوافع الحقيقية والرىانات الأصمية لمشروع‬
‫يسمع ليـ ِرْك از‪.‬‬
‫غزو الع ارؽ‪.‬‬ ‫ولا يتوقؼ الأمر عند العرب فقط‪ ،‬بؿ إف أكاذيب‬
‫فقد كاف اليدؼ مف كؿ ذلؾ فقط‪ ،‬ضرب‬ ‫الفرس والأت ارؾ تتياوى بشأف م ازعـ نجدة‬
‫المشروع القومي التحرري الإنساني لمبعث‬ ‫فمسطيف‪ ،‬وتتكشؼ لممرتبطيف بيـ مف الخونة‬
‫وصداـ حسيف‪ ،‬وتدمير قاعدتو وحاضنتو التي‬ ‫والعملبء سوءاتيـ ومتاجرتيـ بفمسطيف جميعا‪،‬‬
‫نضجت معالـ ارتقائيا لقمب المعادلات التي‬ ‫ليظؿ صداـ حسيف وحزبو الأصدؽ والأنقى‬
‫أوصت المؤتم ارت الاست ارتيجية الاستعمارية‬ ‫سريرة والأشد وفاء‪ ،‬وبؿ والوحيديف المدافعيف‬
‫والصييونية عمى وجوب عدـ السماح ببموغيا‬
‫عف فمسطيف والمخمصيف ليا‪.‬‬
‫ميما كمؼ الأمر‪.‬‬ ‫وليذا‪ ،‬تخمد المدف والمحافظات الفمسطينية‬
‫وىكذا‪ ،‬ومف ىنا‪ ،‬يمكف فيـ حجـ الفقد ومدى‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬وتنتصب تماثيمو في م اركزىا رغـ‬
‫الخسارة الفادحة التي لحقت بفمسطيف بعد‬
‫تدمير الع ارؽ واسقاط نظامو الوطني واغتياؿ‬ ‫أنؼ المغتصبيف ورغـ بطشيـ وجبروتيـ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وىما الخطر الصييوني والخطر الإي ارني‬ ‫نصؼ قيادتو الشرعية وعمى أرسيا صداـ‬
‫الفارسي الصفوي وىما الحميفاف المتكاملبف‬ ‫حسيف وكوكبة رفاقو‪.‬‬
‫المتجانساف غايات وأىدافا رغـ التظاىر‬
‫باختلبؼ شكمي لا يصدقو إلا السذج‬ ‫ومف ىنا أيضا‪ ،‬يمكف الجزـ ألا مغير لواقع‬
‫والم ارىقوف السياسيوف والجاىموف بخبايا‬ ‫الأمة العربية بعد إ اردة الله سبحانو‪ ،‬إلا توجو‬
‫التاريخ‪ ،‬كما لا مناص ليـ مف التشمير عف‬ ‫العرب لدعـ المقاومة الع ارقية الباسمة والانخ ارط‬
‫سواعد الجد وتحمؿ مسؤولياتيـ والنيوض‬ ‫في مشروعيا التحرري الوطني والقومي‬
‫لمدفاع عف مصائرىـ بيدىـ بعيدا عف‬ ‫والإنساني وتوفير جميع وسائؿ دعميا‪،‬‬
‫الاستكانة لسياسة المحاور اليدامة والوصاية‬ ‫والإنصات بتمعف وتدبر كبيريف لرؤى البعث‬
‫ومواقفو سياساتو‪ ،‬والانفتاح غير المشروط‬
‫الأجنبية المذلة‪.‬‬ ‫عمى أرس المقاومة الع ارقية الباسمة و أرس‬
‫فيؿ يتعظ العرب؟ وىؿ ينجدوف فمسطيف‬ ‫الحزب وقائده وقائد الأمة المعتز بالله شيخ‬
‫والأحواز العربية وبقية الساحات العربية‬ ‫المجاىديف عّزة إب ارىيـ‪ ،‬ذلؾ أف نصرة فمسطيف‬
‫تاريخيا والانتصار ليا وفؾ القيود المكبمة‬
‫المشتعمة الأخرى؟‬ ‫لمعصمييا‪ ،‬لـ تتحقؽ إلا بع ارؽ قوي موحد‪ ،‬مف‬
‫واف عبروا عف ذلؾ حقا‪ ،‬ىؿ يعوف أف مفتاح‬
‫النجاح وكممة السر ىما في المقاومة الع ارقية‬ ‫نبوخذ نصر إلى صلبح الديف الأيوبي‪.‬‬
‫الباسمة ومشروعيا التحرري والذي خطو‬ ‫وانو لا يمكف لمعرب اليوـ في ظؿ بقاء الع ارؽ‬
‫وأسس إليو ونفذه وأشرؼ عميو صداـ حسيف‬ ‫تحت الاحتلبؿ المزدوج‪ ،‬أف يتوقّوا وأف يدفعوا‬
‫الخطريف الرئيسييف الميدديف لموجود العربي‬
‫ثـ توارثو رفيؽ دربو عّزة إب ارىيـ؟‬

‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لمحزب مما يؤكد ثقة جماىير الحزب في الوطف‬ ‫فيد الي ازع ‪ /‬الع ارؽ‬
‫العربي والميجر بالرفيؽ القائد وسياستو‬
‫لقد ابتمي الوطف العربي بتأثي ارت سياسة النظاـ‬
‫القومية السميمة‪.‬‬ ‫الأسدي الموغمة في الرجعية والخيانة للؤمة‬

‫وبعد زيارة أنور السادات رئيس النظاـ المصري‬ ‫وقضاياىا العادلة‪.‬‬
‫لمكياف الصييوني أواخر عاـ ‪ ،ٜٔٚٚ‬تطمبت‬
‫الظروؼ الموضوعية تقارب الأقطار العربية‬ ‫لقد كاف لنظاـ حافظ أسد دور أساسي في‬
‫المعارضة لخطوة السادات‪ ،‬ولكف اكتشؼ‬ ‫التآمر عمى المقاومة الفمسطينية والحركة‬
‫الع ارؽ في مؤتمر دوؿ الصمود والتصدي عدـ‬ ‫الوطنية المبنانية واشعاؿ فتيؿ الحرب الأىمية‬
‫جدية الأنظمة العربية في التصدي لمسادات‪،‬‬ ‫عاـ ٘‪ ،ٜٔٚ‬وبعد دخوؿ قواتو إلى لبناف عاـ‬
‫وأف الجبية المزمع الإعلبف عنيا في ختاـ‬ ‫‪ ٜٔٚٙ‬ارتكبت المجازر بحؽ الأح ارر‬
‫المؤتمر ىي محور مف محاور الص ارع بيف‬ ‫والمناضميف‪ ،‬كما كاف لو دور تخريبي في‬
‫الأنظمة العربية‪ ،‬وليست جبية لتحرير فمسطيف‬ ‫الع ارؽ حيث دبر عملبؤه العديد مف التفجي ارت‬
‫وقطع أذرع الخيانة والتطبيع فرفض الانضماـ‬ ‫الإرىابية داخؿ القطر‪ ،‬وكاف ليـ دور تحريضي‬
‫في التصادـ مع قوى الأمف في كربلبء في‬
‫إلييا‪.‬‬ ‫شباط عاـ ‪ ،ٜٔٚٚ‬واحتضاف المرتزقة الياربيف‬

‫ولكف أجبر إقداـ السادات عمى الاستسلبـ‬ ‫مف الع ارؽ‪.‬‬
‫لمعدو الصييوني والتفريط بالقضية في مؤتمر‬
‫كامب ديفيد سيء الصيت عاـ ‪ ٜٔٚٛ‬عمى‬ ‫وفي مطمع تشريف الأوؿ عاـ ‪ ٜٔٚٚ‬انعقد‬
‫حشد الجيود ولمممة الج ارح وتصفية الخلبفات‪،‬‬ ‫المؤتمر القومي الحادي عشر لحزب البعث‬
‫العربي الاشت اركي في بغداد‪ ،‬وقد قرر المؤتمر‬
‫انتخاب الرفيؽ صداـ حسيف أميناً عاماً مساعداً‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المسمحة وأميناً لسر القطر ونائباً للؤميف العاـ‬ ‫فعرض الرفيؽ القائد صداـ حسيف عمى حافظ‬
‫لمحزب‪ ،‬حيث دبر مؤامرة ضد تسممو قيادة‬ ‫أسد أثناء زيارتو لبغداد أواخر تشريف الأوؿ مف‬
‫الدولة والحزب خمفاً للؤب القائد‪ ،‬ولكف اتضحت‬ ‫العاـ نفسو الوحدة الاتحادية بيف الع ارؽ‬
‫المؤامرة في الثاني والعشريف مف تموز عاـ‬ ‫وسوريا‪ ،‬وىي ليست أوؿ مبادرة وحدوية لمرفيؽ‬
‫‪ ٜٜٔٚ‬فأعمف النظاـ السوري ت ارجعو عف‬ ‫القائد حيث سبؽ لو أف عرض إعادة تطبيؽ‬
‫الميثاؽ احتجاجاً عمى صدور أحكاـ بحؽ عدد‬ ‫ميثاؽ الوحدة الاتحادية لعاـ ٖ‪ ٜٔٙ‬خلبؿ‬
‫مف المتآمريف ضد الثورة في الع ارؽ‪ ،‬ورغـ ذلؾ‬ ‫زيارتو لدمشؽ والقاىرة عاـ ٕ‪ ٜٔٚ‬ولكف أسد‬
‫طالب الرفيؽ المجاىد صداـ حسيف النظاـ‬
‫السوري بالالت ازـ بالميثاؽ والعودة لتطبيؽ‬ ‫والسادات رفضا العرض‪.‬‬
‫بنوده‪ ،‬ولكف جدد نظاـ حافظ أسد رفضو لموحدة‬
‫وبعد تردد مف حافظ أسد قبؿ التوقيع عمى‬
‫مع الع ارؽ‪.‬‬ ‫ميثاؽ العمؿ القومي المشترؾ بيف القطريف‬
‫السوري والع ارقي مع الرفيؽ الأب القائد أحمد‬
‫لقد تجمت سياسة الرفيؽ الشييد القومية بأبيى‬
‫صورىا بإعلبنو الميثاؽ القومي في ‪ ٛ‬شباط‬ ‫حسف البكر‪.‬‬
‫عاـ ٓ‪ ٜٔٛ‬الذي نص عمى رفض تواجد‬
‫القواعد الأجنبية في الوطف العربي ومقاطعة أي‬ ‫ولكف ثبتت عدـ جدية النظاـ السوري في‬
‫الوحدة‪ ،‬حيث مارس تحريضاً غير مسبوؽ بعد‬
‫نظاـ يستضيؼ ىذه القواعد في بلبده‪.‬‬ ‫تنحي الرفيؽ الأب القائد أحمد حسف البكر عف‬
‫مواقعو التي يشغميا لظروفو الصحية في‬
‫إف سياسة الشييد الخالد صداـ حسيف تجاه‬ ‫السادس عشر مف تموز عاـ ‪ ٜٜٔٚ‬وانتخاب‬
‫القضايا العربية تقترف بيا الأفعاؿ بالأقواؿ‬ ‫الرفيؽ صداـ حسيف رئيساً لمجميورية ورئيساً‬
‫لمجمس قيادة الثورة وقائداً عاماً لمقوات‬
‫وتتميز بصدؽ المواقؼ ومبدئيتيا‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫إسماعيؿ أبو البندورة ‪ /‬لجنة الاردف‬

‫متأخ ار أنيا تحتؿ أكثر مف قطر عربي وأف‬ ‫الاي ارني الحاقد والقيادي السابؽ في الحرس‬
‫الشييد قد تنبأ بذلؾ مبك ار وىو يق أر العناويف‬ ‫الثوري (أميف شريعتي قائد لواء عاشو ارء في‬
‫البارزة والنوايا المضمرة وكؿ ما و ارء أكمة‬ ‫الحرب الإي ارنية الع ارقية) الذي داس ضريح‬
‫وسواد عمامات الملبلي وما تطرحو عمى أرض‬ ‫الشييد المجيد صداـ حسيف (مرددا‪ :‬لـ أتصور‬
‫الواقع مف دجؿ وترىات وتوظيفاً انتيازياً لمديف‬ ‫يوماً أنني سأقؼ عمى قبر صداـ) يذكرنا‬
‫واستثما ار لقداستو تمييدا للبنقضاض عمى‬ ‫بالمستعمر الحاقد القديـ الجن ارؿ "غورولاه"‬
‫الأمة واخت ارقيا واحتلبؿ إ اردتيا كما ىو حاصؿ‬ ‫الذي داس قبر صلبح الديف وعبارتو‪ :‬ىا نحف‬

‫الآف‪.‬‬ ‫قد عدنا يا صلبح الديف "!‬

‫كانت تمؾ ق ارءة ورؤية ونظرة است ارتيجية‬ ‫إنيا الذىنية الاستعمارية الثأرية الغاشمة‬
‫واستش ارفية نّيرة لمشييد ورفاقو ولمشعب الع ارقي‬ ‫نفسيا والمشيدية والأحقاد ذاتيا التي ق أرىا‬
‫ونخبو العروبية ولكؿ المتمسكيف بالمرجعية‬ ‫وعرفيا وتصدى ليا الشييد صداـ حسيف‬
‫القومية والوطنية الع ارقية منذ مجيء الخميني‬ ‫وأوقؼ مشروعيا العدواني الذي بدأه خميني‬
‫لمحكـ ومنذ أف بدأ كلبمو الأوؿ المعادي للؤمة‬
‫والمؤجج لمطائفية والباعث عمى إحياء الأحقاد‬ ‫عمى الع ارؽ عاـ ٓ‪.ٜٔٛ‬‬
‫التاريخية والمتأىب لمعدواف عمى الع ارؽ‪ ،‬ولـ‬
‫تكف تمؾ سوى ق ارءة استباقية ونبوئية لما‬ ‫ونحف نرى الآف بأف الوعي العربي قد تمكأ‬
‫يمكف أف يقدـ عميو الملبلي وىـ في أوج‬ ‫وتعثر في فيـ الظاىرة الخمينية وأطماعيا في‬
‫الع ارؽ والوطف العربي إلى أف عرؼ البعض‬

‫‪10‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وليس ميماً الآف استعادة ما قالو وق أره الشييد‬ ‫ىياجيـ في التحضير لتصدير الثورة واليجوـ‬
‫في حكـ الملبلي وثورتيـ الغادرة وبياف صحتو‬ ‫عمى الع ارؽ وعمى الأمة العربية ( ويتأدى لنا‬
‫وصوابو وانما التعمـ مف ىذه الق ارءة لمواجية‬ ‫ىنا القوؿ وجوباً عمى ضوء ما ن اره في‬
‫ووقؼ المّد الاي ارني وأخطاره عمى الأمة بالت ارفؽ‬ ‫السياسات والوقائع الإي ارنية ال ارىنة مف احتلبؿ‬
‫مع مواجية المد الصييوني والعربي المتصييف‬ ‫فعمي لأكثر مف دولة عربية أف نضع في‬
‫وكؿ المحاولات الاستعمارية الداعية إلى إخ ارج‬ ‫الخرج والأد ارج كؿ ما قيؿ مف افت ارءات عف أف‬
‫الأمة مف التاريخ‪ ،‬إنيـ الآف يطبقوف الكماشة‬ ‫الع ارؽ ىو مف بدأ الحرب موجياً مف قبؿ أمريكا‬
‫عمى الأمة بأكمميا ولا ف ارر مف الاقتداء بحكمة‬
‫الشييد ومنيجو العروبي في التصدي للؤخطار‬ ‫لإجياض " الثورة الاسلبمية "! )‪.‬‬

‫التي تواجو الأمة‪.‬‬ ‫الماء الآف يكذب الغطاس والوقائع تكذب كؿ‬
‫الافت ارءات والحماقات التي اجتاحت بعض‬
‫كاف درس الشييد الأساس أف نق أر خطط‬ ‫العقوؿ لمسير في ركاب إي ارف وىذاءاتيا! فيا‬
‫الأعداء جيدا وبعيوف عربية مفتوحة وصادقة‬ ‫ىي إي ارف بصورتيا التي قدميا لكـ الشييد‬
‫وألا نخاؼ مف الآتي‪ ،‬فالخوؼ قد يعرقؿ‬ ‫وحذركـ مف أض اررىا القادمة وىا نحف نرى‬
‫النيضة والقدرة عمى التحدي وىذا ما درج عميو‬ ‫مخاطرىا وىي تصوؿ وتجوؿ في ف ارغ عربي‬
‫الشييد وتحقؽ في سيرتو ونيجو‪ :‬أف تعرؼ‬ ‫كبير ومذىؿ‪ ،‬وىا نحف لا ن ازؿ أسرى مقولاتيا‬
‫عدوؾ وألا تت ارجع وأف تقدـ عمى أي منازلة قد‬ ‫وترىاتيا وتوظيفاتيا لفمسطيف وشعا ارت‬
‫تدفع إلييا بقمب قوي وا اردة جامحة والأىـ مف‬ ‫المقاومة والممانعة بينما ىي تسير في اتجاه‬
‫كؿ ذلؾ أف تحاصر عدوؾ وأف تحاصر‬ ‫استعماري تقويضي آخر وبعيدا عف فمسطيف‬

‫حصارؾ!‬ ‫والأمة العربية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ن ازر الميندس ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫خلبؿ مقدرة البعثييف عمى التمييز بيف التقميد‬ ‫أكثر ما كاف يخشى منو القائد صداـ حسيف‬
‫والتجديد‪.‬‬ ‫عمى البعثييف‪ ،‬أف يخوضوا ص ارعاً مع‬
‫المتعصبيف دينياً ومذىبياً عف طريؽ تداخؿ‬
‫ىناؾ نوعاف مف المقِمّديف‪ ،‬وىما ‪ :‬نوع‬ ‫الخنادؽ معيـ‪ ،‬وألا يستطيعوا التصويب إذا ما‬
‫يستنسخ عف القديـ وىـ اليمينيوف والرجعيوف‪،‬‬
‫ونوع يستنسخ عف الجديد وىـ بعض الحركات‬ ‫لـ يكتسبوا ميارة وتمي ازً‪.‬‬
‫السياسية التي تستعير معالجات وتجارب‬
‫الشعوب الأخرى‪ ،‬بينما التجديد ىو التعامؿ مع‬ ‫واف غياب الوضوح وخمط المفاىيـ‪ ،‬يضع‬
‫الحزب أماـ أزمة فكرية‪ ،‬في الوقت الذي يخسر‬
‫المسائؿ بصيغ ووسائؿ وأفكار متطورة‪.‬‬ ‫فيو سياسياً مف موقعيف‪ :‬الأوؿ خسارة الأرضية‬
‫الفكرية‪ ،‬التي ىي مصدر قوتو؛ أما الثاني فيو‬
‫ولذلؾ يرى القائد أف مف غير الممكف أف نحشر‬ ‫خسارة التماسؾ الفكري‪ ،‬الذي ُيفقده تمَّيزه‬
‫معالجاتنا لمشؤوف الدنيوية لمحياة حش ارً فقيياً‬
‫دينياً‪ ،‬لأف مشاكؿ المجتمع الحديث مختمفة‬ ‫وجميوره‪.‬‬
‫اختلبفاً أساسياً عف المشاكؿ التي واجيتيا‬
‫العصور الإسلبمية الأولى‪ .‬فتعدد الديانات‪،‬‬ ‫لذا يدعو إلى أف تكوف المساحة بيف أساليب‬
‫وتتابع الأنبياء‪ ،‬وتوقيت المبادئ‪ ،‬ليي دلالات‬ ‫الرجعية الدينية وفيـ البعثي لممسألة الدينية‬
‫عمى أىمية التجديد لتتلبءـ مع تطور عقوؿ‬ ‫مكشوفة‪ ،‬والممارسة الدينية بعيدة عف السياسة‬
‫لكي نمنع انقساـ الحزب ونح ِّصف البناء الفكري‬
‫وضمائر وامكانات البشر‪.‬‬ ‫مف الارتجاج‪ ،‬ويمكف معالجة ىذا الأمر مف‬

‫‪12‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫مصدر إفادة لممعاصرة‪ ،‬بشرط ألَاّ نستخمصيا‬ ‫كما أف التدرج في الأحكاـ ضمف الديف الواحد‪،‬‬
‫عمى قياسات دينية‪ ،‬في كؿ تفاصيميا‪.‬‬ ‫يعِّبر عف مستمزمات التطور مع الحياة‬
‫وقوانينيا‪ ،‬ويعِّزز الابتعاد عف حشر عقيدة‬
‫فعقيدة البعث ليست نسخة لأي تحميؿ أو‬ ‫البعث وتحميلبتو الفكرية والسياسية حش ارً‬
‫منطمؽ ديني بما في ذلؾ روح الدعوة‬ ‫دينياً‪ ،‬واذا كاف التجديد ضرورياً فيو ليس مف‬
‫الإسلبمية‪ ،‬بؿ ىي ذات صيغ جديدة‪ ،‬ومف‬ ‫ميمات حزب البعث بمفرده‪ ،‬وانما ىو مف‬
‫منطمقات جديدة‪ ،‬وبحمقات مفتوحة للبجتياد‬
‫متطمبات الديف أيضاً‪.‬‬
‫والتطور المستمريف‪.‬‬
‫يرى القائد أف طريؽ البعث ىو طريؽ المبادئ‬
‫وعمى الرغـ مف أف العقيدة البعثية تحمؿ روح‬ ‫والالت ازـ الأخلبقي والوطني والقومي والإنساني‬
‫العرب في الإسلبـ‪ ،‬فيي ليست عقيدة دينية‪،‬‬ ‫طريؽ اليقيف والإيماف والعزة والمجد والشرؼ‪،‬‬
‫وليست بديلبً أو نقيضاً لأية عقيدة دينية‪ ،‬كما‬ ‫ومف أجؿ سموكو يستوجب اتباع وسائؿ الحمية‬
‫أف البعث ليس عقيدة دينية جديدة‪ ،‬وانما ىو‬
‫والوطنية‪ ،‬ومبادئ النضاؿ القومي والإنساني‪.‬‬
‫عقيدة دنيوية جديدة‪.‬‬
‫وليذا الطريؽ خصوصياتو حيث يستند إلى‬
‫وبيذا المعنى‪ ،‬يشِّكؿ التاريخ حاف ازً أماـ الأمة‪.‬‬ ‫الإيماف بقدرة الله‪ ،‬ويستحضر عمؽ كؿ ما ىو‬
‫فحيثما فيو صفحات مشرقة فعمييا أف لا‬ ‫مشرؽ مف تاريخ أمتنا‪ ،‬وفي مقدمتيا سيرة‬
‫تت ارجع‪ ،‬بؿ أف ت اركـ تمؾ الصفحات لكي تعِّزز‬ ‫النبي محمد وأصحابو‪ ،‬عمى أف لا تعني‬
‫الخصوصيات أف ننقميا حرفياً‪ ،‬كما يرى القائد‬
‫الدافع أماـ أجياليا لكي تصونيا مف الت ارجع‪.‬‬ ‫صداـ حسيف‪ ،‬بؿ أف نستخمص مف معاني‬
‫الت ارث ما ىو ملبئـ لروح العصر‪ ،‬ليكوف الت ارث‬
‫فروح الأمة‪ ،‬إذاً‪ ،‬حاضر في تاريخيا المشرؽ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫لقد كاف القائد البارع الذي يخمؽ الفرصة‬ ‫نواش القطيش ‪ /‬لجنة الاردف‬
‫التاريخية لأنو كاف عمى موعد مع التاريخ‪،‬‬
‫وأصبح رجؿ التاريخ والفرصة التاريخية وامتمؾ‬ ‫لكؿ مف يريد أف يق أر مخطوطا لتاريخ الع ارؽ‬
‫الشييد المكانة الخاصة بالتاريخ مف خلبؿ‬ ‫المعاصر‪ ،‬عميو أف يبتدئ بعيد البعث وصداـ‪،‬‬
‫لأنيا حالة مف البناء التاريخي المتكامؿ‪،‬‬
‫التعامؿ المبدئ لأف مبدئيتو فوؽ كؿ شيء‪.‬‬ ‫ولأنيا محصمة مشروع نيضوي‪ ،‬وىي إنصاؼ‬
‫لمع ارؽ والتاريخ وانصاؼ لمقائد ال ارئد لأف البعث‬
‫وأصبح رجؿ المبادئ الأميف والشجاعة‬ ‫وصداـ يمثلبف ضمير الفعؿ وحب العمؿ الواعي‬
‫والبطولة حيث كانت لو عناويف مف خلبؿ‬ ‫بالفكر اليادئ والضمير الصافي‪ ،‬ولأف الأمة‬
‫الصولات النضالية التي كانت ارسخة في‬ ‫كانت عمى موعد مع الفعؿ المقتدر في‬
‫أعماقو بكؿ ج أرة واقداـ‪ .‬وليذا أصبحت مكانتو‬ ‫النيوض بمشروعيا القومي وىي نتيجة‬
‫محفورة في قموب أبناء الأمة الشرفاء لأف‬
‫مواقفو أوجدت مفاىيمو وأعمالو المعني‬ ‫واضحة في ق ارءة التاريخ‪.‬‬
‫الحقيقي في قموب أبناء الأمة وترسخت ىيبتو‬
‫الخاصة مف خلبؿ سيرتو كثائر وانساف وقائد‬ ‫إف الشييد القائد لـ يمر عمى التاريخ كسطور‬
‫مدونة في كتبو أو شواىد عفى عنيا الزمف‪،‬‬
‫وعقائدي مستميـ مواقفو مف الرسالة الخالدة‪.‬‬ ‫إنما أصبحت سيرتو كحقائؽ ومعاني مف خلبؿ‬
‫ما اختطو بروح معانيو لأنو سمؾ المجد وطريؽ‬
‫وليذا فمف تصدأ أو تتآكؿ مواقفة بؿ ىي محط‬
‫الخمود كمجد للؤمة وىو حامؿ رسالتيا‪.‬‬
‫اعت ازز وكبرياء وشموخ وك ارمة مستمدة قوتيا‬

‫مف رسالتنا الخالدة التي آمف بيا الرفيؽ القائد‬

‫صداـ حسيف وبعثنا العظيـ رمز عزتنا‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫تتمقى الدعـ العسكري والتسميحي والموجستي‬ ‫د‪.‬إياد الزبيدي ‪ /‬لجنة الع ارؽ الداخؿ‬
‫والمعموماتي والاستخباري مف أمريكا وكوريا‬ ‫‪ ‬بصمة " ىيئة التصنيع العسكري "‪:‬‬
‫الشمالية والكياف الصييوني‪ ،‬كاف الع ارؽ‬ ‫عمؿ الرئيس الشييد صداـ حسيف بكؿ قوة‬
‫وجيد عمى تأسيس ىيئة التصنيع العسكري‬
‫ممنوعا مف الحصوؿ عمى الأسمحة‪.‬‬ ‫الع ارقية‪ ،‬لبناء صناعة وطنية خاصة بالسلبح‬
‫انضوت تحت ىيئة التصنيع العسكري الع ارقية‬ ‫أسماىا منشآت (التصنيع العسكري) لمخلبص‬
‫عدة شركات ومؤسسات صناعية ع ارقية‪،‬‬ ‫مف ابت ازز الدوؿ الغربية المنتجة لمسلبح التي‬
‫واختصت بالتصنيع العسكري وتوفير احتياجات‬ ‫كانت وما ازلت تبيعو بشروط مذلة وميينة‬
‫ومقيدة للبستقلبؿ في بمداننا العربية‪ ،‬وقد كمؼ‬
‫الجيش الع ارقي العسكرية‪.‬‬ ‫بالإش ارؼ عميو أقرب المسؤوليف والأكثر ثقة‬
‫ومف إنجا ازت الشركة أثناء الحرب الع ارقية‬ ‫وأمانا لسيادتو ولمقيادة وكاف يتابع الصغيرة‬
‫الإي ارنية أنيا أوصت باستعماؿ أجيزة الميزر‬
‫ووفرت أجيزة ليزر غربية وشرقية لمجيش‬ ‫والكبيرة يومياً‪.‬‬
‫الع ارقي كي يستعمميا ضد الجنود والطائ ارت‬ ‫وقد عاش الع ارؽ تمؾ المحنة مف خلبؿ‬
‫الإي ارنية‪ ،‬وىنالؾ ٓٓٓٗ حالو موثقة لإصابة‬ ‫الصعوبة في الحصوؿ عمى الأسمحة والأعتدة‬
‫جنود إي ارنييف "بالعمى " بسبب استعماؿ ىذه‬ ‫إباف مقاتمة التمرد الكردي الذي كاف قبؿ ثورة‬
‫الأجيزة ضدىـ بينما لـ تلبقي نفس النجاح ضد‬ ‫‪ ٔٚ‬تموز عاـ ‪ ٜٔٙٛ‬في شماؿ الع ارؽ‬
‫الطائ ارت الإي ارنية نظ ار لمحدودية مدى وقوة‬
‫المدعوـ مف إي ارف والكياف الصييوني‪.‬‬
‫الميزر المستعمؿ‪.‬‬ ‫وتبينت دقة ق ارر القائد صداـ حسيف واقتنع بيا‬
‫وقامت الييئة كذلؾ بتعديؿ صواريخ السكود‬ ‫لمعترضوف‪ ،‬بعد أف شنت إي ارف الخميني الدجاؿ‬
‫تحت مسميات الحسيف والعباس بعد أف ازدت‬ ‫حربيا عمى الع ارؽ في ٗ أيموؿ عاـ ٓ‪ٜٔٛ‬‬
‫مدى طي ارنيا عف طريؽ تقميؿ حجـ ال أرس‬ ‫والتي استمرت لثماني سنوات‪،‬فبينما كانت إي ارف‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫‪ -‬ارجمة صواريخ أبابيؿ مف عيار ٓٓٗ ممـ‬ ‫الحربية وأنتجت منصات إطلبؽ محمية ليا‬
‫وصاروخ أبابيؿ ٓٓٔعمى منصة إطلبؽ محمية‬ ‫ممحقة بشاحنات سكانيا السويدية‪ .‬وقد اشتركت‬
‫في برنامج إنتاج صواريخ كوندور ٕ الأرجينتية‬
‫الصنع‪.‬‬ ‫مع مصر والأرجنتيف لمحصوؿ عمى إنتاج‬
‫‪ -‬قنبمة ع ارقية موجيو بالميزر ويعتبر أوؿ بمد‬ ‫الصواريخ البالستية‪ ،‬وقد انسحب الع ارؽ لاحقا‬
‫عربي يصمـ ويصنع مثؿ ىذه النوعية مف‬
‫مف ىذا البرنامج ‪.‬‬
‫القنابؿ ‪.‬‬ ‫وبعد تحقؽ مبتغى الع ارؽ مف ىذا البرنامج‪ ،‬بدأ‬
‫‪ -‬صاروخ نيساف وىو صاروخ ساـ ‪ ٕ-‬معدؿ‬ ‫الع ارقيوف بتطبيؽ الدروس التي تعمموىا‪ ،‬حيث‬
‫عف طريؽ إبداؿ الباحث ال ارداري بباحث ح ارري‪.‬‬ ‫أقاـ الع ارؽ منصات محمية الصنع لاختبار‬
‫‪ -‬صاروخ الكاسر وىو صاروخ مضاد‬
‫لمصواريخ وقاؿ إف تجربة اعت ارضو لصاروخ‬ ‫محركات الصواريخ ود ارستيا‪.‬‬
‫وقاـ الع ارؽ بتصنيع عدة أمثمة مف صواريخ‬
‫سكود كانت ناجحة‪.‬‬ ‫أرض أرض مع منصات إطلبؽ محمية مف‬
‫‪ -‬دبابة تايب–‪ ٜٙ‬صينية ع ارقية معدلة عف‬ ‫تصميمو حتى لا يكوف بحاجة إلى استي اردىا‬
‫طريؽ تزويدىا بمدفع ٕ٘ٔ ممـ والممقـ‬ ‫منصات لإمكانية وقوعيا تحت طائمة الحظر‪،‬‬
‫الأوتوماتيكي المستعمؿ في دبابة تي–ٕ‪ٚ‬‬ ‫وحقؽ اكتفاءه الذاتي منيا‪ ،‬كما تـ صنع‬
‫منصات متنقمة لإطلبؽ صاروخ الصمود‪ ،‬وأنتج‬
‫الروسية‪.‬‬ ‫الع ارؽ صواريخ الفتح الباليستية قصيرة المدى‬
‫كما قامت الييئة كذلؾ بعقد صفقة مع روسيا‬ ‫ونسخا تدريبية منيا وىي مشتقة مف صواريخ‬
‫بموجبيا بتجميع دبابات تي ‪ ٕٚ-‬في الع ارؽ‬
‫وفي مرحمة لاحقة عدلت ىذه الدبابات وأسمتيا‬ ‫فروغ ‪ ٚ-‬الروسية القديمة‪.‬‬
‫وقد قامت الييئة بعرض منتجاتيا في معرض‬
‫بأسد بابؿ‪.‬‬ ‫بغداد الدولي لمسلبح سنة ‪ ٜٜٔٛ‬وقد تنوعت‬
‫كما قامت الييئة بتصنيع‪:‬‬
‫‪ -‬طائرة داسولت فالكوف ٓ٘ زودىا الع ارؽ‬ ‫منتجات الييئة مف الأسمحة‪.‬‬
‫ب اردار ‪ Cyrano 4MR‬فرنسي وكامي ارت‬ ‫وصنع الع ارؽ بفضؿ ىذه الييئة‪:‬‬
‫للبستطلبع الجوي وجيزىا لعمميات ‪SLAR‬‬
‫وقد جربيا الع ارؽ فوؽ الخميج العربي وبحر‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وأثناء غزو الع ارؽ مف قبؿ قوات التحالؼ عاـ‬ ‫العرب وصولا إلى اليند واستعمميا في عممياتو‬
‫‪ ٕٖٓٓ،‬تـ العثور عمى صواريخ ‪sam-6‬‬ ‫ضد إي ارف‪.‬‬
‫الروسية مطورة ع ارقيا حيث تـ تغير أجيزة‬
‫توجيييا ال اردارية بأجيزة توجيو ح اررية‬ ‫‪ -‬أىداؼ طائرة لتدريب وحدات المدفعية التابعة‬
‫مستعممة بصواريخ جو–جو روسية الصنع مف‬ ‫لمدفاع الجوي ومنيا ىدؼ طائر عمى شكؿ‬
‫نوع ‪ AA-8Aphid‬والتي يمتمكيا الع ارؽ‬
‫طائرة "الكفير" الصييونية‪.‬‬
‫بكثرة‪.‬‬ ‫ورغبة مف الع ارؽ في استبداؿ صواريخو‬
‫وقد اعتبر ىذا الصاروخ إنجا از ع ارقيا انفرد بو‬ ‫القديمة الروسية مف ط ارز ‪ Kh22‬و‪kh26‬‬
‫الع ارؽ عف بقية دوؿ العالـ التي قامت بتطوير‬ ‫والصيني ٔ‪ ،C60‬انخرطت الييئة في برنامج‬
‫الصواريخ الروسية‪ .‬وكاف الدافع و ارء ىذا‬ ‫طموح لتصنيع صواريخ كروز جوالة يمكف‬
‫التطوير الع ارقي لصواريخ ‪ sam-6‬ىو التغمب‬ ‫التحكـ بمسارىا أثناء طي ارنيا وقد وجدت عدة‬
‫عمى التشويش الالكتروني الشديد الذي كانت‬ ‫أمثمة منيا بعد احتلبؿ الع ارؽ مف قبؿ الجيش‬
‫تبثو طائ ارت التحالؼ عند فرضيا لمناطؽ‬
‫حضر الطي ارف في الجنوب والشماؿ والتي كاف‬ ‫الأمريكي‪.‬‬
‫مف الصعب عمى صواريخ ‪ sam-6‬الع ارقية‬ ‫ومف المشاريع التي قامت بيا ىيئة صناعة "‬
‫أواكس " أسمتيا عدناف ٔ ‪ ٕ-‬حيث تمكف‬
‫التغمب عمييا‪.‬‬ ‫مجاىدو التصنيع مف تحويؿ طائرة النقؿ‬
‫كاف الع ارؽ سيكوف قوة صناعية عسكرية لولا‬ ‫الروسية نوع "اليوشف" إلى " اردار طائر" لـ‬
‫الاحتلبؿ‪ ،‬فمقد ركز في صناعتو كثي ار عمى‬
‫الصواريخ بأنواعيا مما يدؿ عمى ريادة‬ ‫تستطيع أي دولة عربية مف صناعتو‪.‬‬
‫البرنامج الصاروخي الع ارقي في الوطف العربي‪،‬‬ ‫ومف روائع ىيئة التصنيع العسكري أثناء حربنا‬
‫وكاف ىذا أحد أسباب دوافع أمريكا الصييونية‬ ‫مع إي ارف مشروع تزويد مقاتمة الميغ–ٖٕ‪B .‬‬
‫‪ N‬بجياز تزود بالوقود فرنسي عمى غ ارر ما‬
‫لاحتلبؿ الع ارؽ‪.‬‬ ‫كاف في طائرة مقاتمة المي ارج أؼ–ٔ الفرنسية‬
‫كاف كؿ ذلؾ وغيره الكثير بمتابعة شديدة مف‬ ‫كبديؿ رخيص يغني عف استعماؿ المقاتلبت‬
‫اليجومية الروسية سوخوي–ٕٗ وبالتالي يقؿ‬
‫لدف الرئيس الشييد صداـ حسيف‪.‬‬ ‫مدى استيلبؾ ىذه المقاتلبت وتقميؿ عمميات‬

‫صيانتيا‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ٖٓ‪ ٕٓٓٙ/ٕٔ/‬أوؿ أياـ عيد الأضحى‬ ‫صالح الدليمي ‪ /‬كتاب المقاومة الع ارقية‬
‫المبارؾ‪ ،‬ف أرينا كيؼ تٌقّدـ النفس رخيصة في‬
‫سبيؿ المبدأ في طمأنينة وثبات استقبالاً‬ ‫لقد سطر القائد الشييد المفدى صداـ حسيف‬
‫لمشيادة رغـ بشاعة الوسيمة التي استخدمت‬ ‫مسيرتو غير عابئ بما يتناولو الرجرجة‬
‫والدىماء مف ساقط القوؿ والفعؿ والكيد‪ ،‬فقد‬
‫مف قبؿ أعدائو في قتمو متناسيف أف قتؿ أسير‬ ‫كاف يرسـ ملبمح أمة أساسيا العزة والرفعة‬
‫الحرب كقتؿ المستجير ولا يقوـ بيذا الفعؿ إلا‬ ‫والريادة‪ ،‬وقاتؿ وناضؿ بصدؽ وسعى لتقوية‬
‫ترسانتو العسكرية بكؿ ما امتمؾ مف أسباب‬
‫مف كاف جباناً رعديداً‪.‬‬ ‫القوة وفتح أبواب التأىيؿ العممي والتقني لأبناء‬
‫كانت الأمة في عيده تستبشر الخير الكثير‬ ‫وطنو الصغير والكبير‪ ،‬وأ ارد بذلؾ أف يييئيـ‬
‫والأمؿ الكبير في مستقبميا لأنو كاف القائد‬ ‫لم ارحؿ ىو أدرى الناس بخطورتيا‪ ،‬فقد كاف‬
‫والزعيـ الأوحد الذى انتفض لك ارمتو وأبى الذؿ‬
‫والتبعية والأمعوية وضياع ال أري واليدؼ‪ ،‬فقدـ‬ ‫ىمو أكبر مف ىموـ رصفائو‪.‬‬
‫كاف شديد الاىتماـ بتاريخ الأمة العريؽ فجسده‬
‫لمناس درساً مف الدروس الصعبة في ىذا‬ ‫واقعاً ممموساً مستميماً كؿ القيـ النبيمة‬
‫الزماف وترجـ كؿ النظريات التي طرحيا عقلبء‬ ‫والمواقؼ المشرقة التي نحتيا أجداده وأسلبفو‪،‬‬
‫القوـ منذ أكثر مف نصؼ قرف مف الزماف قولا‬ ‫فميس عيباً أف يسير الإنساف عمى خطى‬
‫وفعلب دوف مواربة أو تشيع لطائفة أو مذىب‬ ‫الأوليف مف الأبطاؿ وليست منقصة أف يتحمى‬
‫القائد بقوة الشكيمة والصلببة والإقداـ لأنيا‬
‫كما يحدث الآف مف أوصياء الاستعمار الجدد‬ ‫ضرو ارت يتطمبيا ىذا الزماف المميء بقطاع‬
‫مف عشائرية وعصبية مذىبية وتقتيؿ وتدمير‬
‫وتفجير لا سابؽ لو‪ ،‬فمقد برىنوا لمعالـ مدى‬ ‫الطرؽ وقاىري الشعوب ومستضعفييـ‪.‬‬
‫صدؽ القائد الشييد في قيادة الدولة وتوفير‬ ‫لقد كاف المشيد الأخير في حياتو الدنيا بمثابة‬
‫موعظة عميقة المعنى والدلالة‪ ،‬أصابت‬
‫رغد العيش والرفاىية لشعبو‪.‬‬ ‫الكثيريف بالوجوـ والدىشة‪ ،‬كما أثارت وأيقظت‬
‫إف العظماء دائماً ما يفتقدوف في أوقات الشدة‬ ‫في آخريف روح الأمؿ والثقة بالنفس وحتمية‬
‫والحاجة لأنيـ يقولونيا وبأعمى الأصوات لا‬ ‫غمبة الحؽ عمى الباطؿ ووجود مف ىـ قائموف‬
‫لمييمنة والقرصنة‪ ،‬وىؤلاء لا يتعدوف أصابع‬ ‫عميو حتى لو أدى ذلؾ إلى فقدانيـ لأرواحيـ‪.‬‬
‫كثير منا سمع ىتافات وصيحات مف القادة‬
‫اليد الواحدة في ىذا الزمف لأف استخداـ أداة‬ ‫تحث الناس عمى التضحية في سبيؿ الأوطاف‪،‬‬
‫النيي والرفض ىذه ليا ردة فعؿ غاضبة‬ ‫لكننا لـ نشاىدىا عياناً بياناً إلا يوـ‬
‫وميددة مف ىذه القوى المييمنة مف إرىاب‬

‫ووعيد‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫أبو محمد عبد الرحمف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫يشف أعداء الشييد والحزب في الع ارؽ ىجوما و(حرر) الع ارؽ وأطاح بنظاـ الرئيس الشييد‬

‫شرسا مفاده أف الشييد ارتكب خطأ فادحا صداـ حسيف‪.‬‬

‫بإغلبؽ الباب كميا أماـ الديمق ارطية والحريات ىنا‪ ،‬ساد الصمت وانتيى الكلبـ المباح‬

‫والاكتفاء بيذا الحد دوف ذكر ما ترتب عمى‬ ‫ومعارضة النظاـ‪.‬‬

‫أماـ ىذا الادعاء يحضرني سؤاؿ وجيتو إحدى الاحتلبؿ بقتؿ أكثر مف مميوف ع ارقي‪ ،‬وتشريد‬

‫المحطات البريطانية عاـ ‪ ٜٜٔٙ‬لمشييد طارؽ أربعة ملبييف آخريف وتدمير البلبد بالكامؿ‪،‬‬

‫عزيز وزير خارجية الع ارؽ آنذاؾ‪ ،‬بأف وتسميـ الع ارؽ لإي ارف عمى طبؽ مف ذىب‬

‫المعارضة الع ارقية لنظاـ الحكـ في الع ارؽ فرت انتقاما ليزيمتيـ التاريخية الثانية في قادسية‬

‫إلى الخارج بسبب القبضة الحديدية لمنظاـ صداـ المجيدة حيث تجرع فييا كبيرىـ السـ‬

‫وضرب الحريات ومنع التعبير عف ال أري‪ ،‬وعدـ الزعاؼ‪ ،‬وغرؽ الع ارؽ في الفساد‪ ،‬وانعدمت‬

‫السماح لممعارضة بممارسة نشاطيا الديمق ارطي فيو الخدمات الأساسية كافة‪ ،‬وعـ الجيؿ‬

‫والخ ارفة التي أبعدت الع ارؽ عما عرؼ بو سابقا‬ ‫في المشيد السياسي الع ارقي‪.‬‬

‫عندىا أجابيـ الشييد طارؽ عزيز‪ ،‬بأف الع ارؽ كأىـ دولة شرؽ أوسطية في التعميـ والتعميـ‬

‫لا يوجد لديو معارضة بؿ يوجد لصوص وخونة العالي ومحو الأمية‪.‬‬

‫أدركت غالبية الشعب الع ارقي أنيا كانت ضحية‬ ‫باعوا ضمائرىـ وشرفيـ للؤجنبي!!‬

‫فالاحتلبؿ الأمريكي الذي جمبتو تمؾ " المعارضة لمتضميؿ وتحريؼ الحقائؽ‪ ،‬وشيطنة صداـ‬

‫" ومرجعياتيا الدينية الفاسدة والمارقة عمى حسيف ونظامو‪ ،‬لكف سبحاف الله فالذيف داسوا‬

‫تعاليـ الله بالذود عف الأوطاف‪ ،‬معمنيف بما صور الرئيس الشييد أمس بالأقداـ أصبحوا‬

‫يشبو اليرطقة بأف الاحتلبؿ قد سخره الله ليـ يحممونيا عمى الرؤوس والأكتاؼ احتجاجا عمى‬

‫الفساد والطائفية‪ ،‬و نيب ثروات البلبد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وللؤسؼ بأدوات عربية واقميمية وستكشؼ‬ ‫إف ىذا الوعي‪ ،‬واف تأخر‪ ،‬ىو خير انتصار‬
‫الوثائؽ جميع تفاصيميا في يوـ ما في‬ ‫لذكرى الرئيس الشييد الذي لـ يكف لصا ولا‬
‫خائنا لوطنو وأمتو‪ ،‬لكف حقيقة الأمر أف تطمعو‬
‫المستقبؿ‪.‬‬ ‫لبناء ع ارؽ قوى مستقؿ يكوف منصة انطلبؽ‬
‫رحـ الله الشييد الرئيس صداـ حسيف المؤمف‬ ‫مسيرة قوة الأمة ووحدتيا لـ ترضي أمريكا و‬
‫الأميف لمبادئو البعثية وترجمتيا عمى أرض‬
‫الواقع بإص ارر طيمة حياتو حتى لحظة‬ ‫ربيبتيا " إس ارئيؿ "‪.‬‬
‫استشياده التي خمدتو إلى يوـ البعث و ازدت‬ ‫كاف الع ارؽ وما ازؿ ضحية مؤامرة بدأت منذ‬
‫سايكس‪ -‬بيكو وشاركت فييا دوؿ غربية كثيرة‬
‫مف خوؼ ورعب الأعداء منو حياً وشييداً‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫كاف ذا قدر منيع‪.‬‬ ‫إب ارىيـ حيدر ‪ /‬لجنة اليمف‬

‫كاف ح ارً لا يبيع‪.‬‬ ‫عمى درب الشيادة‬
‫ذكرى الخمود الثانية عشرة لاستشياد الرفيؽ‬
‫أييا العربي الشجاع‬ ‫القائد صداـ حسيف المجيد‪ ،‬رحم ُو الله وطيب‬

‫يا مف زرع الك ارمة‪ ،‬والرجولة والإباء في نفوسنا‬ ‫ث اره‪.‬‬
‫جميعاً‪.‬‬ ‫قاؿ تعالى‪َ { :‬وَلا تَ ْح َسَب َّف اَلِّذي َف قُِتمُوا ِفي َسِبيِؿ‬

‫وسنحكي عف بطولاتؾ لأجيالنا كي يتعمموا منؾ‬ ‫الَمّ ِو أَ ْمَواتًا ۚ َب ْؿ أَ ْحَيا ٌء ِعنَد َرِّب ِي ْـ يُْرَزقُو َف }‬
‫أييا القائد العظيـ‪.‬‬ ‫صدؽ الله العظيـ‬

‫يا مف قيرت الفرس والغرب وتؿ أبيب‪.‬‬ ‫إف لاستشياده شرفاً وفخ ارً بيف الأمـ‪ ،‬وىي‬
‫طريؽ العز والخمو ‪.‬‬
‫أييا البطؿ سلبٌـ عميؾ‪ ،‬يا زعيـ الشيداء في‬
‫ذكرى استشيادؾ‪ ،‬يوـ الحج الأكبر‪ ،‬يوـ كؿ‬ ‫إف الرفيؽ القائد كاف أ ّمة‪ ،‬بغداديا‪ ،‬قدسيا‬
‫وعمانيا والسيؼ اليماني‪.‬‬
‫ذنباً ُيغفر‪.‬‬
‫سلبٌـ عميؾ يوـ ولدت‪ ،‬ويوـ استشيادؾ‪ ،‬ويوـ‬ ‫كاف سو ارً لمشاـ والحصف المنيع‪ ،‬كاف حامياً‬
‫كؿ الخميج‪ ،‬والخرطوـ ونواكشط‪ ،‬كاف لمنيؿ‬
‫تبعث حيا‪.‬‬
‫معيناً ارفداً‪.‬‬
‫المجد والخمود لروحؾ الطيبة الطاىرة‪.‬‬
‫كاف أ ّمة لمجميع‪.‬‬

‫كاف حقا لا يضيع‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الإنساف ورفع مستوى مؤش ارت التنمية‬ ‫د‪ .‬عبده مدىش ‪ /‬اليمف‬
‫البشرية‪ ،‬فتـ إصدار قوانيف مجانية وال ازمية‬
‫التعميـ ومحو الأمية‪ ،‬وأُنشئت المدارس‬ ‫رضع القائد الشييد صداـ حسيف رحمو الله مف‬
‫والجامعات والمعاىد وتطوير مؤسسات البحث‬ ‫ثقافة أصالة الأمة‪ ،‬ونما وترعرع عمى الاعت ازز‬
‫العممي‪ ،‬بالإضافة إلى تنمية القطاع الز ارعي‬ ‫بالقيـ الحضارية العربية‪ ،‬وفي مدرسة البعث‬
‫والصناعي والخدمي وبناء اليياكؿ الارتكازية‬ ‫تشرب بأفكار نظرية البعث في الوحدة والحرية‬
‫لمتنمية وتحقيؽ الاعتماد عمى الذات‬
‫والاستقلبؿ الاقتصادي‪ ،‬الذي يعد المقدمة‬ ‫والاشت اركية‪ ،‬ورسالة الأمة الخالدة‪.‬‬

‫لتحقيؽ الاستقلبؿ السياسي‪.‬‬ ‫عندما وصؿ إلى الحكـ بعد ثورة ‪ٖٓ-ٔٚ‬‬
‫تموز عاـ ‪ ٜٔٙٛ‬كاف لو الدور الفاعؿ في‬
‫ومف خلبؿ امتلبؾ الع ارؽ استقلبؿ الق ارر‬ ‫تطبيؽ المبادئ والقيـ التي حمميا وناضؿ مف‬
‫السياسي‪ ،‬استطاع القائد أف يدعـ وباقتدار‬
‫قضايا الأمة العربية‪ ،‬ومنيا في الجانب‬ ‫أجميا‪.‬‬

‫الاقتصادي‪.‬‬ ‫فتمت صياغة ورسـ خطط البناء والتنمية في‬
‫الع ارؽ وفؽ منظور خدمة الوحدة العربية‪.‬‬
‫إذاً‪ ،‬إف التنمية لـ تقتصر عمى بناء الفرد‬
‫الع ارقي وانما شممت تنمية الإنساف العربي‪،‬‬ ‫فخاض القائد معركة تأميـ النفط ضد الشركات‬
‫حيث فتحت المدارس والجامعات والمعاىد لكؿ‬ ‫الامبريالية وىي أىـ المعارؾ عمى طريؽ‬
‫تحقيؽ الاستقلبؿ الاقتصادي‪ ،‬حيث استخدمت‬
‫عوائد النفط بعد التحرير في عممية تحقيؽ‬
‫التنمية في شتى المجالات‪ ،‬وأىميا صناعة‬

‫‪22‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ولـ يقتصر الأمر عمى الدعـ‪ ،‬ولكف تمثؿ في‬ ‫الطلبب العرب مع مساواتيـ بالطالب الع ارقي‪،‬‬
‫استيعاب العمالة العربية خصوصاً المصرية‬ ‫ووفر الع ارؽ لمطلبب العرب كؿ الإمكانيات‬
‫والسودانية وتوطيف الأسر الفلبحية المغربية‬ ‫والمستمزمات المادية لمد ارسة‪ ،‬وكاف لبناء‬
‫ومنحيا أ ارضي ز ارعية‪ ،‬وساىـ ذلؾ في عممية‬ ‫واعداد الإنساف في الع ارؽ دور أساسي في‬
‫التشغيؿ لمعمالة العربية‪ ،‬وتخفيض معدلات‬ ‫عممية التنمية في الأقطار العربية بعد تأىيمو‬

‫البطالة‪.‬‬ ‫في مدارس وجامعات القائد صداـ حسيف‪.‬‬

‫كما دعا القائد في المؤتمر القومي الثامف إلى‬ ‫كما ساىـ الع ارؽ في عيد صداـ حسيف في‬
‫رفع شعار نفط العرب لمعرب‪ ،‬ودعـ الأقطار‬ ‫بناء الشركات العربية المشتركة‪ ،‬وعمؿ عمى‬
‫العربية في عممية تحرير نفطيا واعادة النظر‬ ‫توحيد بعض المؤسسات وعمى تبادؿ الخب ارت‬
‫في الاتفاقيات المستغمة والمحتكرة لمنفط العربي‬ ‫ودعـ الأقطار العربية وارتفاع معدلات التبادؿ‬
‫مف قبؿ شركات الدوؿ الامبريالية ودعـ منظمة‬
‫الأوبؾ في عممية الإنتاج وتسعير النفط ‪،‬‬ ‫التجاري بينيا‪.‬‬
‫واستفادت الدوؿ العربية مف عائدات النفط‬
‫كما ساىـ القائد في عممية دعـ التنمية العربية‬
‫وتوظيفيا في عممية التنمية‪.‬‬ ‫مف خلبؿ مد الأقطار بالخب ارت والأجيزة‬
‫والمعدات كما ىو الحاؿ دعـ قطر السوداف‬
‫تمؾ الموجيات لمتنمية العربية نابعة مف فكر‬ ‫بالأجيزة والمعدات الز ارعية فضلبً عف الدعـ‬
‫القائد بغية تحقيؽ التنمية العربية واعادة بنائيا‬ ‫المالي عمى شكؿ قروض ومساعدات خصوصاً‬
‫عمى أسس عربية وفؽ سياسة تعريب التنمية‬
‫بدلاً مف التغريب‪ ،‬ومف ثـ الحد مف عممية‬ ‫لأقطار اليمف وموريتانيا وفمسطيف وغيرىا‪.‬‬
‫التبعية للبقتصاديات الغربية‪ ،‬فضلبً عف دور‬

‫‪23‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫والتي أصبحت اليوـ تمزؽ الأمة وتشف‬ ‫القائد في دعـ القضية الفمسطينية اقتصادياً‬
‫الحروب بالوكالة عف الكياف الصييوني‪.‬‬ ‫وسياسياً‪ ،‬ودفع ىذا الدور بالمشروع الصييو‬
‫‪ -‬أمريكي ومف خلبؿ أدواتو إي ارف والأنظمة‬
‫والسؤاؿ الذي يطرح نفسو‪ :‬لو كاف القائد‬ ‫الرجعية إلى العمؿ عمى محاربة المشروع‬
‫موجودا‪ ،‬ىؿ كاف بالإمكاف تحقيؽ ىذه الحروب‬ ‫العربي الذي يقوده صداـ‪ ،‬ومف ثـ العمؿ عمى‬
‫في الع ارؽ واليمف وسوريا ونيب ثروات ىذه‬ ‫توقيؼ التنمية العربية والحد مف عممية‬
‫البمداف وتمزيقيا؟ وىؿ كاف ممكنا أف تتج أر‬ ‫النيوض بالاقتصاد العربي واستقلبلو عف‬
‫أمريكا لتيدد السعودية ودوؿ الخميج مف ابت ازز‬
‫ودفع الثروات والانتقاص منيا كونيا محميات‬ ‫التبعية لمبمداف الغربية‪.‬‬
‫تابعة لأمريكا؟ وىؿ كاف بالإمكاف أف تقوـ‬
‫الرحلبت المكوكية لنتانياىو إلى مسقط‬ ‫ىا ىو الاقتصاد العربي ‪ -‬بعد غياب القائد ‪-‬‬
‫والتطبيع الثقافي في أبو ظبي والدوحة؟ وىؿ‬ ‫يشيد تخمفاً وانحطاطاً ونيباً لثرواتو مف قبؿ‬
‫كاف بالإمكاف أف تتج أر أمريكا عمى نقؿ سفارتيا‬ ‫إي ارف والشركات الغربية خصوصاً في الع ارؽ‪،‬‬
‫إلى القدس والتحدث عف مبادرة القرف لتصفية‬ ‫فت ارجعت معدلات التنمية والتبادؿ التجاري‬
‫والخب ارت العممية‪ ،‬وتفشت مشاريع الحروب‬
‫القضية الفمسطينية؟‬ ‫الطائفية والتمزيؽ وسمب خي ارت الأمة وت ارجع‬
‫مؤش ارت التنمية في البمداف العربية‪ ،‬وانفردت‬
‫إف الإجابات عمى تمؾ الأسئمة‪ ،‬بدييياً ما كانت‬ ‫الدوؿ الغربية وفي مقدمتيا أمريكا بعممية ابت ازز‬
‫لتحدث في ظؿ نظاـ يقوده صداـ حسيف‪ ،‬وما‬ ‫ونيب الثروات العربية‪ ،‬وتيديد الأمف الوطني‬
‫والقومي مف خلبؿ استخداـ المخالب الإي ارنية‬
‫كاف حصؿ ىذا الانحطاط في التنمية العربية‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الحاخاـ الأكبر لمطائفة والمالكي القريضي‬ ‫نبيؿ أحمد الجموب ‪ /‬لجنة اليمف‬
‫والأشيقوري الجعفري ومف ل ّؼ لفّيـ وتوارى‬
‫بستارىـ مف حثالات المحتؿ الأمريكي والصفوي‬ ‫لذكرى استشياد القائد صداـ حسيف رحمو الله‬

‫لع ارؽ العروبة والإسلبـ)‪.‬‬ ‫أكثر مف بعد بما تحممو مف معاني سامية مف‬
‫أما بالنسبة لرد فعؿ المسمميف في أصقاع‬
‫الأرض‪ ،‬فقد عّبروا عف استيائيـ وغضبيـ‬ ‫سمو صاحبيا وما يحممو مف معاني وقيـ‬
‫بشّدة عمى ذلؾ الفعؿ اللبأخلبقي مف قبؿ‬
‫مرتكبيو ممف يتس ّموف بالمسمميف وو ارءىـ‬ ‫ومبادئ ترّبى عمييا وناضؿ مف أجميا وقّدـ‬
‫الجميورية الصفوية‪ ،‬وصمّوا عمى شييد‬ ‫الغالي والنفيس ولـ يتواف عف نصرتيا أو‬
‫الأضحى المجيد والحج الأكبر في العالـ أجمع‬
‫صلبة الغائب في ظاىرة لأوؿ مرة في كوكب‬ ‫ييادف ويساوـ عمييا‪ ،‬واستشيد رحمو الله في‬
‫الأرض يصمي فييا مسممو العالـ أجمع‬
‫جماعات وف اردى صلبة الغائب عمى رجؿ حاز‬ ‫سبيميا‪.‬‬
‫الرضى وناؿ مرتبة الشرؼ والشيادة بثبات‬ ‫أولا‪ :‬البعد الإسلبمي لذكرى عيد الشيادة‬
‫الأولياء والصالحيف وشموخ الرواسي‪ ،‬وفي بيت‬
‫الله الح ارـ والمشاعر المقدسة صمى عميو‬ ‫المجيد‪.‬‬
‫اختار شّذاذ الآفاؽ مف امبريالييف وصفوّييف‬
‫الحجيج بجمعيـ صلبة الغائب‪.‬‬ ‫وصياينة يوـ عيد الأضحى والوقوؼ بعرفة‬
‫وأصبحت ذكرى استشياده رحمو الله مقرونة‬ ‫أكبر عيد عند المسمميف لينفذوا جريمتيـ‬
‫الكبرى عف حقد دفيف ضاربيف عرض الحائط‬
‫بعيد الأضحى عند جميع المسمميف‪.‬‬ ‫بكؿ حرمة عند المسمميف‪ ،‬ونفذوا فعميـ‬
‫رحمو الله وطّيب ث اره‪.‬‬ ‫المشيف باغتياؿ القائد المسمـ يوـ الأضحى‬

‫المجيد‪ ،‬يوـ الفداء والحج الأكبر‪.‬‬
‫ونفذت العممية بأياد صفوية مجوسية عمقمية‬

‫وموافقة أمريكية ومباركة صييونية وتمويؿ‬

‫خميجي‪ ،‬وصاحبتيا شعا ارت طائفية قبيحة مف‬

‫قبح مذىبيتيـ العفنة لثمة المنقّبيف ومف و ارئيـ‬
‫(الحكيـ و الطباطبائي والصدر والسيستاني‬

‫‪25‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫بدأت أكبر معركة قادىا الشييد صداـ حسيف‬ ‫عادؿ شبات ‪ /‬فمسطيف‬
‫تستند عمى وعي كامؿ بفكر البعث في استمياـ‬ ‫بعد ىزيمة الأنظمة العربية في حزي ارف‬
‫التاريخ العربي المشرؽ والذي كاف حاض ار في‬ ‫‪ ٜٔٙٚ‬ورغـ ما أدت إليو مف احتلبؿ والسيطرة‬
‫تصرفاتو واىتمامو وحرصو عمى ك ارمة الإنساف‬ ‫عمى كؿ فمسطيف وجزء مف سوريا يتمثؿ في‬
‫وتعممو وتشجيعو وتوفير أسباب الإبداع لو‪،‬‬ ‫الجولاف وآخر مف مصر بسيناء‪ ،‬وما ترتب‬
‫كمدخؿ لخمؽ أفضؿ الظروؼ التي تمكف‬ ‫عنيا مف غطرسة وغرور صييوني ارفقتو‬
‫الإنساف العربي مف تفجير طاقاتو و إمكانياتو‬ ‫حممة إعلبميو لخمؽ إحباط نفسي ومعنوي‬
‫وتعبئتيا بالعمؿ الميداني واليومي مف خلبؿ‬ ‫وتسريب حالة مف اليأس‪ ،‬فإنيا خمقت حالة‬
‫بناء الع ارؽ‪ ،‬عمى كؿ الأصعدة والمستويات‬ ‫مف الغمياف والتحفز‪ ،‬فكانت ثورة البعث في‬
‫الع ارؽ الرد الجماىيري عمى النكسة‪ ،‬وكانت‬
‫بعقمية وأىداؼ وأبعاد وم ارمي قومية‪.‬‬ ‫بصمات الشييد صداـ حسيف ودوره الريادي‬
‫كاف الشييد ميندس ىذا العمؿ الجبار‪ ،‬وأىـ‬ ‫فييا واضحة المعالـ‪ ،‬وشكمت العامؿ الحاسـ‬
‫ما فيو تخميص الع ارؽ وتطييره مف شبكات‬ ‫لإفشاؿ واحباط محاولات حرؼ الثورة مف ‪-ٔٚ‬‬
‫التجسس وىزيمة الشركات الاحتكارية مف تأميـ‬ ‫ٖٓ مف تموز‪ ،‬وىذا امتداد وتعبير عف عبقريتو‬
‫النفط إلى تسويقو وبناء جيش عقائدي وتوفير‬ ‫الاستثنائية وعمؽ إيمانو العقائدي وفيمو‬
‫قاعدة اقتصادية وصناعية‪ ،‬عادت فوائدىا‬ ‫لحساسية الأوضاع العربية‪ ،‬وتعبير صادؽ‬
‫وآثارىا عمى الطبقات المحتاجة في عرض‬ ‫أميف عف محبتو واستعداده لمتضحية مف أجؿ‬
‫الوطف العربي وطولو‪ .‬إلا أف علبقة المحبة‬ ‫الأمة العربية‪ ،‬كما حدث في إص ارره عمى‬
‫المتبادلة بيف الشييد صداـ حسيف والجماىير‬ ‫التخمص مف عبد الكريـ قاسـ لمحفاظ عمى‬
‫العربية أخذت كؿ أبعادىا واستمدت قوتيا مف‬
‫الق ار ارت والمواقؼ القومية في المواجية‬ ‫عروبة الع ارؽ وسلبمتو مف الأممية الدولية‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫التي كاف الشييد الأجدر في الالت ازـ بيا‬ ‫المباشرة لمكياف الصييوني خلبؿ إنقاذ دمشؽ‬
‫وممارساتيا‪ ،‬كما شكؿ ذروة العدواف وغطرستو‪،‬‬ ‫مف السقوط‪ ،‬ومشاركة الطياريف الع ارقييف في‬
‫وتجرد أمريكا مف كؿ القيـ وخاصة احت ارـ‬ ‫الغا ارت الأولى عمى خط برليؼ المحصف في‬
‫المواثيؽ الدولية‪ ،‬لأف الشييد صداـ حسيف‬ ‫سيناء المحتمة‪ ،‬مما جعؿ الع ارؽ قوة مؤثرة‬
‫رئيس دولة احتمت عنوة‪ ،‬وأسير الحرب‬ ‫وفاعمة وحاضرة في مجرى الأحداث العربية‪،‬‬
‫ولـ تثنو محاولات الشاه في التآمر والتحرش‬
‫الأمريكية المفروضة‪.‬‬
‫إف اليدؼ مف احتلبؿ العراؽ دعـ الكياف‬ ‫عف دوره‪.‬‬
‫الصييوني‪ ،‬والانتقاـ ليزيمة إي ارف الخميني‬ ‫سببت ىذه الحقائؽ قمقا شديدا بؿ أرقا‬
‫واعادة الاعتبار لدورىا كشرطي لمخميج واحياء‬ ‫وكابوسا لمقوى الامبريالية والصييونية‪ ،‬فكاف‬
‫التحالؼ الفارسي الصييو‪ -‬أمريكي كما كاف‬ ‫المجيئ بالخميني محاولة لتعطيؿ دور الع ارؽ‬
‫في عيد الشاه بؿ تقويتو‪ ،‬ونرى الآف آثاره‬ ‫وانياكو‪ ،‬إلا أف قبر وافشاؿ مشروعو الجينمي‬
‫التدميرية عمى طوؿ الوطف العربي وعرضو‪،‬‬ ‫في قادسية صداـ حسيف اليادؼ لتأجيج‬
‫بالإضافة لبناء إي ارف قوتيا العسكرية بعد أف‬ ‫الطائفية وخمؽ الاقتتاؿ والفرقة واحداث اخت ارؽ‬
‫دعميا ومكنيا الاحتلبؿ الأمريكي مف مد‬ ‫لتفكيؾ المجتمع العربي واضعافو‪ ،‬دفعت الأفعى‬
‫أذرعيا العسكرية مع غزو فارسي ثقافي‬ ‫الأمريكية وحمفائيا لق ارر احتلبؿ الع ارؽ وتدميره‬
‫وسياسي اجتماعي لمتأثير عمى اليوية القومية‬ ‫بعد استخداـ قوة نيراف توازي حربا عالمية‬
‫والغائيا‪ ،‬لتسيطر إي ارف عمى ٗ عواصـ عربية‪.‬‬ ‫ثالثة‪ ،‬ومف ثـ تسميمو إلى العملبء والخونة‬
‫أثبتت الأحداث الأخيرة أف أمريكا تيدد‬ ‫المأجوريف الفرس وانشاء ودعـ واسناد‬
‫الأنظمة الخميجية بإطلبؽ يد إي ارف وذلؾ‬
‫لإخضاعيـ‪ ،‬وىذا اليدؼ مف احتلبؿ الع ارؽ‬ ‫الميميشيات الإرىابية الطائفية‪.‬‬
‫بجعؿ إس ارئيؿ الشرقية الفارسية ىي العصا‬ ‫جاء الق ارر الأمريكي بإعداـ الشييد صداـ‬
‫حسيف كمحاولة ىادفة لخمؽ الارتباؾ والقمؽ‪،‬‬
‫التي تضرب بيا أمريكا العرب‪.‬‬ ‫ولاستئصاؿ القيـ والأخلبؽ العربية الإسلبمية‬

‫‪27‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الع ارقية الجسورة بقياده شيخ المجاىديف الأميف‬ ‫وتفرض ىذه المؤامرة عمى كؿ القوى إعادة‬
‫عزة إب ارىيـ حفظو الله ونصره وانتصر بو لمحؽ‬ ‫حساباتيا والبدء بالعمؿ عمى توحيد صفوفيا‬
‫العربي‪ ،‬وتشجيع المقاومة في غزة لتمتد إلى‬ ‫لمتصدي والمواجية المسمحة مع قوى التحالؼ‬
‫كؿ فمسطيف‪ ،‬ورفع الغمة عف سوريا واليمف‬ ‫الدموي الفارسي الصييو‪-‬أمريكي وميميشياتيـ‬
‫المجرمة والأنظمة الساقطة‪ ،‬ودعـ المقاومة‬
‫وليبيا‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الثائر العربي ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫صداـ حسيف الذي نيؿ بواكير فكره القومي ومف بيف ما يتوجب العودة للئعلبف عنو واب ارزه‬

‫العروبي في الع ارؽ والذي كانت رموز النيضة كتجربة ارئدة ومتفردة في إطار التأسيس‬

‫العربية التي يتغنى بيا آتية كميا مف المرحمة لديمق ارطية بثوب ع ارقي عربي يتواءـ مع‬

‫الإسلبمية المجيدة والتي سطرىا في كتابو " معطيات واشت ارطات الواقع ولا يقفز عميو قف از‬

‫كنتـ خير أمة أخرجت لمناس " ثـ نيميا مف إقحاميا يؤوؿ في النتيجة إلى ارتدادات ونتائج‬

‫مفكر البعث ومؤسسو المرحوـ أحمد ميشيؿ عكسية ضارة‪ ،‬إذ قدمت تجربة الع ارؽ الثورية‬

‫عفمؽ الذي قاؿ عف سيدنا محمد عميو أفضؿ الوطنية القومية العروبية المستندة عمى فكر‬

‫الصلبة وأتـ‪ ...‬التسميـ "كاف محمد كؿ العرب‪ ،‬الثورة العربية المعاصرة وطميعتيا حزب البعث‬

‫فميكف كؿ العرب اليوـ محمدا" حقبة الزمف التي العربي الاشت اركي مثالا كبي ار‪ ،‬واسعا وعميقا في‬

‫قاد فييا القائد الشييد لبناء دولة عصرية تحقيؽ إ اردة الإنساف الع ارقي العظيـ كمدخؿ‬

‫متحضرة متمدنة متقدمة عمى مدار خمس لتحقيؽ إ اردة الشعب العربي العظيـ في الحرية‬

‫وثلبثيف عاما‪ ،‬نجد أف الأمانة وشرؼ الرجولة والانعتاؽ والديمق ارطية والعدؿ الاجتماعي‬

‫والتوجو الوحدوي المتعشؽ مع تطبيقات‬ ‫وشواىد الأحداث رسمت ملبمح لا تُمحى عمى‬
‫وحدوية عظيمة في الميداف ت ارفقيا رؤى عميقة‬ ‫جبية الع ارؽ مف أقصاه إلى أقصاه‪ ،‬وخضعت‬

‫كغيرىا مف إنجا ازت تمؾ الحقبة العظيمة إلى فكرية وعقائدية‪.‬‬

‫دوائر التغييب والإقصاء عف مدارىا الاجتماعي لـ تكف فكرة مقابمة المواطنيف مجرد م ازج فردي‬

‫والزمني لمصمحة الغزو والاحتلبؿ وبرنامجو بؿ ىي عممية سياسية واسعة أ ارد منيا القائد‬

‫الغاشـ في تدمير الدولة الع ارقية واعادة الخالد أف يطؿ عمى وقائع الحياة اليومية وأف‬

‫تشكيميا وفؽ ما تريده الحركة الصييونية يستخدميا بارومت ار لقياس درجات التطور في‬

‫مختمؼ مناحي الحياة‪ .‬وأ ارد ليا أيضا أف تكوف‬ ‫وحمفاؤىا الظاىروف والمخفيوف‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫الع ارؽ منتص ار وقويا بإ اردة الله ثـ بتلبحـ‬ ‫مجسا ضخما لحاجات المواطنيف المختمفة‬
‫ولاستلبـ آ ارئيـ ومقترحاتيـ التي شكمت موردا‬
‫الشعب والقيادة‪ .‬تمتيا معركة أخرى ىي معركة‬ ‫ميما في رسـ ووضع است ارتيجيات التنمية‬

‫مواجية الحصار الظالـ الذي فرض عمى‬ ‫المختمفة‪.‬‬
‫وكاف لمقائد الأسطوري الذي حقؽ الانتصا ارت‬
‫الشعب الع ارقي العظيـ وصموده الأسطوري‬ ‫التاريخية العظيمة لحماية الع ارؽ‪ ،‬وفي سنوات‬
‫المواجية المصيرية لحماية الثورة والحزب‬
‫ولمدة ثلبثة عشر عا ًما‪.‬‬ ‫وسيادة واستقلبؿ وك ارمة الع ارؽ والع ارقييف‬
‫ألـ يكف ىدؼ ىذا الحصار إضعافو ومف ثـ‬ ‫وحماية منج ازت الشعب وثرواتو‪ ،‬دور بالغ‬
‫الأىمية في تعزيز وتصعيد الروح المعنوية لدى‬
‫الإجياز عميو واحتلبلو؟ ألـ تكف الأحداث‬ ‫المقاتميف وفي توضيح وتجذير عقيدة الدفاع‬
‫عف الوطف والأمة وفضح نوايا العدو العنصري‬
‫مت اربطة است ارتيجًيا منذ ق ارر تأميـ نفط الع ارؽ‬ ‫الطائفي إضافة إلى تكريـ الرجاؿ المتميزيف في‬
‫وق ارر حؿ القضية الكردية حلبً ذاتًيا وديمق ارطًيا‬
‫أزعج إي ارف وتركيا وسوريا وصولا إلى العدواف‬ ‫القتاؿ والاستبساؿ في ساحات الوغى‪.‬‬
‫خافو الغرب الامبريالي بعد أف ضرب الاحتكا ارت‬
‫الإي ارني والعدواف الثلبثيني والحصار الجائر‬ ‫وأعاد ثروات الع ارؽ لمع ارقييف‪ ،‬فتآمر عميو‬
‫أشباه الرجاؿ مف عرب المساف‪ ،‬فكانت أـ‬
‫عمى الع ارؽ وشعبو ومف ثـ الإجياز عميو‬ ‫المعارؾ الفصؿ بيف قوة الحؽ الممثمة بجيش‬
‫الع ارؽ العظيـ وقوة البغي والباطؿ المتمثمة‬
‫امبرياليا وصييونًيا وفارسًيا عاـ ٖٕٓٓ؟ ألـ‬ ‫بأمريكا وحمفائيا وعملبئيا‪ .‬ورغـ تحالؼ‬
‫يكف الع ارؽ وشعبو قبؿ عاـ ٖٕٓٓ آمنيف؟ ألـ‬ ‫جيوش ما يزيد عف ثلبثيف دولة وقفت ولـ‬
‫تستطع تجاوز حدود الع ارؽ العظيـ فخرج‬
‫تكف المنطقة آمنة مف التمدد والتغوؿ والإرىاب‬

‫الإي ارني‪ ،‬والإرىاب وداعش؟‬
‫الرحمة والخمود لسيد شيداء العصر صداـ‬

‫حسيف‪.‬‬
‫وتحية إلى قائد البعث خير خمؼ لخير سمؼ‬
‫قائد الجمع المؤمف عزة إب ارىيـ حفظو الله‬

‫ورعاه وأيده بنصره المبيف‪.‬‬
‫وعاش البعث ومجاىدوه الأح ارر‪.‬‬

‫وعاشت الأمة حرة أبية‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫في أرض ال ارفديف‪ ،‬وفي زمف كانت تحكميا‬ ‫عبد الرحمف الجعفري‬
‫عائمة ممكية‪ ،‬تعتمييا وصايا بريطانية‪ ،‬ولد‬
‫صداـ في ‪ ٜٖٔٚ/ٓٗ/ٕٛ‬في قرية العوجة‪،‬‬ ‫لماذا بحروؼ صداـ يكتب تاريخنا الجديد‪،‬‬
‫وىي قرية فقيرة معزولة عف ذاكرة النظاـ‬ ‫بحسب العنواف؟‬
‫الممكي‪ ،‬وليذا كانت محرومة مف كؿ الخدمات‬
‫الأساسية والبنى التحتية‪ ،‬وكاف كؿ نشاطيا‬ ‫إذا عدنا إلى خطابات الشييد صداـ حسيف‬
‫ز ارعيا‪ ،‬فيما تغيب عنيا الكيرباء والمياه‬ ‫وتصريحاتو‪ ،‬سنجد فييا الكثير مف التحذي ارت‬
‫التي أطمقيا عمى مسامع الشعوب العربية‬
‫والشوارع والمدارس‪.‬‬ ‫وقياداتيا السياسية والعسكرية معاً مف خطر‬
‫بيذا الواقع المظمـ ولد صداـ‪ .‬وقبؿ ولادتو‬ ‫يحيط بالوطف العربي‪ ،‬إذا ما تـ إسقاط الع ارؽ‬
‫بخمسة أشير غادر والده الحياة‪ ،‬لتشكؿ تمؾ‬ ‫البوابة الشرقية للؤ ّمة‪ .‬وأشار في الكثير منيا‬
‫الموحة القاتمة والمؤلمة أوؿ خطوات صداـ في‬ ‫إلى الأوضاع التي سيصؿ فييا الوطف العربي‬
‫رحمة حياة محاطة بكؿ حروؼ المعاناة‬ ‫إلى حالة مف التمزؽ نتيجة للؤطماع الفارسية‬
‫والمخططات الغربية التي يستيدفوف مف خلبليا‬
‫والحرماف‪.‬‬
‫كانت السنوات تمضي وىناؾ مف يحثو عمى أف‬ ‫الأمو العربية وتاريخيا ولغتيا وثقافتيا‪.‬‬
‫يكوف م ازرعاً‪ ،‬فيما الطفؿ كاف يمتقي ابف خالو‬ ‫وىا نحف نعيش الحالة التي حذر منيا ذلؾ‬
‫الرفيؽ الشييد عدناف خير الله رحمو الله‪،‬‬ ‫الشييد العظيـ‪ ،‬لكنيـ أصّروا عمى بيع كؿ‬
‫والذي يخبره عف المدرسة وروعة التعميـ‪ ،‬مما‬ ‫شيء فقط مقابؿ إسقاط صداـ حسيف واعدامو‪،‬‬
‫جعمو يتحفز لمد ارسة‪ ،‬ولـ يكف مف أحد يمكف‬ ‫فتـ إعداميـ‪ ،‬ولـ يعدـ صداـ‪ ،‬ولكف شبو ليـ!‬
‫مساعدتو للبنتقاؿ مف العوجة إلى مدينة‬ ‫مف ىو صداـ حسيف الذي تصادؼ ذكرى رحيمو‬

‫الثانية عشر في ٖٓ‪ٕٓٔٛ/ٕٔ/‬؟‬

‫‪31‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ييتدي مف خلبليا صداـ إلى طريؽ اختار‬ ‫تكريت‪ ،‬وىي المدينة التي تتوفر بيا مدرسة‬
‫المضي فيو نحو المستقبؿ‪.‬‬ ‫ابتدائية‪ ،‬ولا يتوفر بيا الجانب الأمني نتيجة‬
‫لقطاع الطرؽ فييا‪ ،‬ليشكؿ لو خالو نافذة‬
‫كاف صداـ حسيف قد أكمؿ د ارستو الثانوية‪،‬‬ ‫الأمؿ‪ ،‬والذي اصطحبو معو ليضع صداـ أوؿ‬
‫وكاف الع ارؽ حينيا يعيش مرحمة مف الص ارعات‬ ‫خطواتو مع مسيرة القمـ والكتاب لينيي مرحمة‬
‫والانقلببات الناتجة عف إف ار ازت تمؾ التناقضات‬ ‫الابتدائية في تكريت‪ ،‬وينتقؿ مع ابف خالو إلى‬
‫الفكرية بيف أوساط القيادات السياسية‬ ‫بغداد في عاـ٘٘‪ ٜٔ‬ليكمؿ د ارستو الثانوية في‬
‫والعسكرية مع ما تشيده العديد مف الدوؿ‬
‫العربية مف تحولات ثورية فييا‪ ،‬في ص ارعيا‬ ‫مدرسة الكرخ في بغداد‪.‬‬
‫مع القوى الاستعمارية والأنظمة الرجعية‬ ‫خلبؿ تمؾ الفترة‪ ،‬كاف صداـ حسيف يتشرب قيـ‬
‫الوطنية والقومية المعادية لمقوى الاستعمارية‬
‫الموالية ليا‪.‬‬ ‫والأنظمة الممكية العميمة‪ ،‬مف خالو خير الله‬
‫في تمؾ الأثناء مف عاـ ‪ ،ٜٔ٘ٛ‬كاف صداـ‬ ‫طمفاح‪ ،‬وتأثي ارتيا عمى مستقبؿ الأمة العربية‪،‬‬
‫حسيف في قمب المعركة السياسية حينما‬ ‫لتشكؿ تمؾ الفترة المرحمة الأساسية لمنضوج‬
‫أودعتو السمطة في أحد معتقلبتيا لفترة ‪ٙ‬‬ ‫الفكري وتنمية لمداركو بالجوانب السياسية‬
‫أشير‪ .‬وبعد خروجو مف المعتؽ لفي عاـ‬ ‫والثقافية والاجتماعية ولتكوف البوابة التي ولج‬
‫‪ ٜٜٔ٘‬وجد نفسو أماـ تكميؼ رسمي مف‬ ‫مف خلبليا صداـ حسيف إلى معترؾ العمؿ‬
‫الحزب مع رفاؽ آخريف لو باغتياؿ عبد الكريـ‬ ‫السياسي مف خلبؿ انضمامو إلى صفوؼ حزب‬
‫قاسـ رئيس الوز ارء العراقي آنذاؾ‪ ،‬كرد فعؿ مف‬ ‫البعث العربي الاشت اركي في عاـ ٕ٘‪ ،ٜٔ‬أي‬
‫الحزب عمى أحكاـ بالإعداـ أصدرىا قاسـ بحؽ‬
‫في التاسعة عشر مف عمره‪.‬‬
‫عدد مف ضباط الجيش المعارضيف لحكمو‪.‬‬ ‫كانت أفكار البعث وأدبياتو وكتابات قياداتو مف‬
‫وفي‪ ،ٜٜٔ٘/ٔٓ/ٓٚ‬اعترضت المجموعة‬ ‫أمثاؿ مؤسس الحزب ميشؿ عفمؽ‪ ،‬تمثؿ منارة‬
‫موكب الزعيـ قاسـ في شارع الرشيد مطمقة‬
‫النار عميو‪ ،‬إلا أف محاولتيا ما كانت لتحقؽ إلا‬

‫‪32‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عبد السلبـ عارؼ رئيساً لمجميورية‪ ،‬دفعتو‬ ‫إصابات طفيفة لعبد الكريـ قاسـ‪ ،‬وأصيب‬
‫إلى قطع د ارستو والعودة إلى بغداد‪.‬‬ ‫صداـ بطمقة نارية في القدـ أثناء تنفيذ‬
‫المحاولة‪ ،‬وتمكف بعدىا مف المجوء إلى مدينة‬
‫إلا أف تمؾ العلبقة بيف الحزب والرئيس لـ تدـ‬ ‫تكريت‪ ،‬مدركاً سمفاً أف القبض عميو سيوقعو‬
‫طويلبً‪ ،‬مما دفع بالرئيس لمقياـ بحركة انقلببية‬
‫في ‪ ،ٜٖٔٙ/ٔٔ/ٔٛ‬ضد قادة الحزب وقاـ‬ ‫بيف أيادي جياز أمني لا يرحـ‪.‬‬
‫بملبحقتيـ والزج بيـ في السجوف وكاف صداـ‬ ‫كانت محاولة اغتياؿ قاسـ ىي البداية الحقيقة‬
‫حسيف منيـ‪ ،‬لكف صداـ تمكف مف مغادرة‬ ‫لصداـ‪ ،‬التي جعمت مف اسمو لامعاً تردده‬
‫السجف بترتيب مف رفاقو ليدفع بو حزب البعث‬ ‫ألسنة قيادة الحزب وقواعده‪ .‬ولأنو أصبح ىدفاً‬
‫إلى دائرة الواجية بتعينو مشرفاً عمى التنظيـ‬ ‫رئيسيا لمجياز الأمني في الع ارؽ‪ ،‬لـ يكف لديو‬
‫العسكري لمحزب‪ ،‬ليعتكؼ في الإعداد لعمؿ‬ ‫مف خيار آخر غير البحث عف ممر أمف يقوده‬
‫إلى ما خمؼ حدود الع ارؽ‪ ،‬فكانت سوريا ىي‬
‫عسكري يغير النظاـ القائـ‪.‬‬ ‫محطتو الأولى‪ ،‬ومنيا إلى مصر في‬
‫كاف صداـ يكتسب كؿ يوـ زخماً جديداً بيف‬ ‫ٕٔ‪ ،ٜٔٙٓ/ٕٓ/‬وفي ديسمبر مف نفس العاـ‪،‬‬
‫رفاقو‪ ،‬لما يتمتع بو مف كاريزما قيادية‪ ،‬ما‬ ‫أصدرت المحكمة العسكرية العميا الخاصة‪،‬‬
‫وطد علبقاتو بمؤسس الحزب ميشؿ عفمؽ‬ ‫حكميا بالإعداـ عميو والمجموعة المنفذة‬
‫وتؤسس لثقة قوية بينيما حيث ازر دمشؽ في‬
‫عاـ ٖ‪ ٜٔٙ‬والتقى بعفمؽ‪ ،‬واختيرت عضواً في‬ ‫لمحاولة الاغتياؿ‪.‬‬
‫القيادة القومية لمحزب‪ ،‬وىو ما يفتح بوابة‬ ‫في عاـ ٔ‪ ٜٔٙ‬التحؽ صداـ بكمية الحقوؽ‬
‫انطلبقتو نحو أىـ الم اركز القيادية القٌطرية‬ ‫بجامعة القاىرة لإكماؿ د ارستو الجامعية‪ ،‬إلا أف‬
‫والقومية معاً‪ .‬وفيما كانت بغداد ترصد تحركات‬ ‫أحداث الع ارؽ في الثامف مف شباط ٖ‪ٜٔٙ‬‬
‫البعث لمقياـ بحركة انقلببية‪ ،‬كاف صداـ قد عاد‬ ‫التي تمكف مف خلبليا حزب البعث مف القياـ‬
‫مف سوريا حينما كانت أجيزة أمف الرئيس‬ ‫بحركة انقلببية عمى عبد الكريـ قاسـ وتنصيب‬
‫عارؼ تستعد لمقبض عميو عمى خمفية ما يتـ‬

‫‪33‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫خلبؿ توليو ليذا المنصب‪ ،‬عمؿ الرفيؽ صداـ‬ ‫الإعداد لو في ٗٔ‪ ،ٜٔٙٗ/ٔٓ/‬وتمكنت مف‬
‫حسيف عمى محوريف أساسييف‪:‬‬ ‫ذلؾ وتـ إيداعو بزن ازنة انف اردية في مديرية أمف‬

‫الأوؿ‪ ،‬استعادة الثروة الوطنية إلى السيادة‬ ‫بغداد‪.‬‬
‫الع ارقية‪ ،‬مف خلبؿ تأميـ النفط الع ارقي عاـ‬ ‫كانت قيادة الحزب في القطريف السوري‬
‫والع ارقي تتابعاف باىتماـ بالغ صمود الرفيؽ‬
‫ٕ‪،ٜٔٚ‬‬ ‫صداـ حسيف ومواجياتو لجميع التحديات التي‬
‫والثاني ىو القضاء عمى الجيؿ مف خلبؿ‬ ‫تعترض مساره نحو الانتصار لقناعاتو الفكرية‬
‫مشروعو الأكبر عمى مستوى الع ارؽ لتعميـ‬ ‫والقومية التي يؤمف بيا‪ ،‬مما دفع بقيادة حزب‬
‫الق ارءة والكتابة في حممة واسعة لمحو الأمية‪.‬‬ ‫البعث عاـ ‪ ٜٔٙٙ‬لانتخابو عضواً في القيادة‬
‫وأصبح الع ارؽ لاحقاً مف فترة حكمو الدولة‬ ‫القطرية لحزب البعث في الع ارؽ‪ ،‬فيما كاف‬
‫الرجؿ لاي ازؿ خمؼ القضباف في بغداد‪ .‬ولكونو‬
‫الخالية مف الأمية‪.‬‬ ‫صداـ المجيد‪ ،‬نجح في تدبير عممية إخ ارجو‬
‫في ٕ‪ ،ٜٔٚ٘/ٖ/‬قاـ صداـ بتوقيع اتفاقية مع‬ ‫مف السجف بمساعدة بعض مف رفاقو وىو في‬
‫شاه إي ارف بصفتو نائباً لرئيس الجميورية‪،‬‬ ‫طريقو إلى أحد جمسات محاكمتو‪ ،‬لينطمؽ نحو‬
‫تقضي بترسيـ الحدود‪ ،‬وتقاسـ شط العرب بيف‬
‫غايتو المتمثمة بإيصاؿ الحزب إلى السمطة‪.‬‬
‫البمديف مناصفة‪.‬‬ ‫في تموز‪-‬جويمية مف عاـ ‪ ،ٜٔٙٛ‬كاف البعث‬
‫وفي‪ ،ٜٜٔٚ/ٚ/ٔٙ‬قدـ الرئيس أحمد حسف‬ ‫قد أعد العدة وأعمف ساعة الصفر بثورة كاف‬
‫البكر استقالتو بسبب ظروفو الصحية ليتـ‬ ‫صداـ حسيف أرس حربتيا وقائد مجموعة‬
‫انتخاب صداـ حسيف رئيساً لجميورية الع ارؽ‪،‬‬ ‫اقتحاـ القصر الجميوري‪ ،‬لتعمف بغداد مجمساً‬
‫ليدخؿ الع ارؽ بعد شيور قميمة أي في عاـ‬ ‫لقيادة الثورة ي أرسو الرفيؽ أحمد حسف البكر‬
‫ٓ‪ ٜٔٛ‬حربو الدفاعية الضروس ضد الأطماع‬ ‫رحمو الله‪ ،‬فيما تـ تعييف صداـ حسيف نائباً‬

‫الفارسية الخمينية‪.‬‬ ‫لو‪.‬‬
‫لقد استوحى العرب عموماً والع ارقيوف خاصة‬
‫ملبحـ القادسية في التصدي لمعدواف الفارسي‪،‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫موظؼ المطار ليمنحني تأشيرة الدخوؿ إلى ما‬ ‫فسموىا القادسية الثانية‪ ،‬وجعموا اسـ صداـ‬
‫بعد بوابة مطار صداـ الدولي‪ .‬فخلبفا لما كنا‬ ‫ملبزماً في ذكرىا لتكوف قادسية صداـ المجيدة‪.‬‬
‫ن اره عادة في المطا ارت والموانئ والمنافذ البرية‬ ‫مف المؤسؼ أف الكثير مف حكاـ العرب لـ‬
‫العربية حيث يقؼ المواطف العربي ال ازئر تحت‬ ‫يدركوا مستوى التضحيات الكبيرة التي قدميا‬
‫لوحة صغيرة مكتوب عمييا (الأجانب) والموحة‬ ‫الع ارؽ مف أجؿ حماية الأمة‪ ،‬ولـ يكف ليدرؾ‬
‫الأخرى (المواطف)‪ ،‬توقفت تحت تمؾ الموحة‬ ‫العرب ما تمثمو البوابة الشرقية لموطف العربي‬
‫التي توحي أني مف جنس مغاير‪ ،‬وجدت رجؿ‬ ‫إلا بعد احتلبؿ الع ارؽ‪ ،‬وبعد أف أصبح الع ارؽ‬
‫أمف ينتصب أمامي وكاف يجمس في ال ازوية‬ ‫منفذا تعانؽ مف خلبلو إي ارف الفارسية عواصـ‬
‫الأخرى‪ ،‬قبؿ أف يق أر تقاسيـ ملبمحي العربية‬
‫البائسة ليطمب مني جواز سفري‪ ،‬وحينما تعرؼ‬ ‫الدوؿ العربية‪ ،‬احتلبلاً‪.‬‬
‫عمى وثيقتي شدني مف يدي‪ ،‬قائلبً ‪:‬أنت في‬ ‫المييب صداـ حسيف‪ ،‬إنساف رفيع بمبادئو‬
‫الع ارؽ أرض كؿ عربي‪ ،‬موقعؾ تحت لوحة‬ ‫وقيمو‪ ،‬صادؽ في انتمائو لوطنو الكبير ولأمتو‪.‬‬
‫كاف قومياً عربياً بقولو وفعمو‪ ،‬ولست ىنا‬
‫الانتماء الجامع لنا‪.‬‬ ‫بحاجة إلى مف يسرد لي الحكاية عف زمف‬
‫يا الله‪ ،‬كـ سنكوف جاحديف إذا تناسينا مرحمة‬ ‫مجده‪ ،‬لأني كنت يوماً ما في ع ارؽ صداـ‬
‫أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة‪ ،‬حيث كنا‬ ‫حسيف وما شعرت يوماً فيو إلا أني أنتمي إلى‬
‫نعيش أصدؽ معانييا في دولة اسميا الع ارؽ‬ ‫أمة توحدني عمى معاني القومية العربية‪ ،‬لغة‬
‫وفي زمف لا أظف أف ىناؾ عروبة يمكف أف‬ ‫وثقافة ولسانا وتاريخا مجيدا‪ ،‬ذلؾ أني كنت في‬
‫تأتي لتماثؿ عروبة المييب الركف صداـ حسيف‬ ‫أرض الع ارؽ الذي كاف يجمس عمى منصة‬
‫ورجاؿ البعث الغيارى وقائدنا المجاىد عّزة‬ ‫قوميتيا ذلؾ الشامخ‪ ،‬حضو ارً في القمب‬

‫إب ارىيـ‪ ،‬حفظو الله ورعاه‪.‬‬ ‫والوجداف‪.‬‬
‫رحـ الله الشييد الحي صداـ حسيف‪.‬‬ ‫أحسست بذلؾ حيف لامست قدمي بوابة الع ارؽ‬
‫مف نافذ الجو‪ ،‬وحينا قادتني أقدامي إلى‬

‫‪35‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫منيرة أبو ليؿ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫لـ تعد الاشت اركية حمما صعب المناؿ لأف التكيؼ معيا وحممت شعا ارت ازئفة انيارت مع‬

‫الأنبياء مف الأزؿ نادوا بفكرتيا‪ ،‬وأيضا نادت تطو ارت واقع شعوبيا‪.‬‬

‫بيا عقوؿ الفلبسفة والشع ارء وأصبحت حقيقو إلا أف الرئيس صداـ حسيف قاد بلبده صوب‬

‫تعيشيا الأمـ‪ .‬وأوؿ مف نادى بيا السيد م ارفئ الاشت اركية والتي تمثمت في العدؿ‬

‫المسيح عميو السلبـ والمفكر البوىيمي ياف والقضاء عمى الظمـ والسعي لتحقيؽ المساواة‬

‫ىوس وتوماس منذر في ألمانيا وتوماس مور والأخوة بيف البشر‪ ،‬لأنو ولد في قرى الفلبحيف‬

‫في بريطانيا وكامبانيلب في إيطاليا وموريممي الفق ارء ويعرؼ معنى الفقر لدرجة أف يعطى‬

‫في فرنسا‪ ،‬واتضحت صورتيا أكثر في أعماؿ سترتو لفقير أكثر منو فق ار‪.‬‬

‫أويف وفوربيو وساف سيموف حتى تحققت وعندما وصؿ إلى موقع المسؤولية الكبرى كاف‬

‫صورتيا الأكثر تعبي ار عف قدرة البشر الفعمية قد مر بحياتو كثي ار مف الفق ارء الذيف يخجموف‬

‫مف ست ارتيـ البالية ويقاسوف البرد مف ثقوب‬ ‫عمى تحقيؽ الممكف في الواقع‪.‬‬

‫وقد تعددت صور الاشت اركية معتبرة أف جوىر ثيابيـ الرثة‪ .‬وكاف يؤمف بأف خلبص الفق ارء‬

‫يكمف في التخمص مف الفقر‪.‬‬ ‫الحمـ الإنساني القديـ واحد في‪:‬‬

‫وليذا آمف الاشت اركية وشرع في تنفيذ حممو‬ ‫ٔ‪ -‬إلغاء الاستغلبؿ الطبقي‪.‬‬

‫الكبير فبدأ يحفر في باطف الاشت اركية حتى‬ ‫ٕ‪ -‬نفي القير الاجتماعي والسياسي‪.‬‬

‫يرسي لمحمـ قاعدة صمبة لتصبح حقيقة‪.‬‬ ‫ٖ‪ -‬القضاء عمى اغت ارب الإنساف‪.‬‬

‫ٗ‪ -‬إطلبؽ طاقاتو الخلبقة مف عقاليا بوصفو وىنا أنقؿ حرفيا ما قالو الرئيس صداـ‪:‬‬

‫( أحب ابتداء أف أقوؿ‪ :‬عمينا كثورييف في ىذا‬ ‫ذاتا مبدعة‪.‬‬

‫وتختمؼ الاشت اركية مف مكاف إلى مكاف آخر المكاف مف العالـ أف ندرس تجارب الثو ارت‬

‫حيف تطبؽ لأنيا تتماشى مع قومية ووطنية جمعيا ولكف عمينا أف لا نقتبس بصيغو النقؿ‬

‫مف آمف بيا‪ ،‬وخاصة في دوؿ العالـ الثالث الآلى‪ .‬وانما نتفاعؿ‪ ،‬نأخذ ونعطي‪ .‬لنا القدرة‬

‫ومنيا أقطارنا العربية التي لـ تعرؼ كيفية في أف نعطي‪ .‬ولدينا الج أرة والوعى والقدرة‬

‫‪36‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المستمر شرط أساسي ومركزي لتحقيؽ التقدـ‬ ‫عمى اليضـ والاستيعاب في أف نأخذ‪ .‬وبيذه‬
‫والتطور‪.‬‬ ‫الروحية يجب أف نتعامؿ مع تجارب العالـ‬
‫عموما‪ .‬لا نشعر أف ىنالؾ تجربو أكبر منا‪ ،‬ولا‬
‫وأكد الرئيس صداـ أف مف أىـ مستمزمات‬ ‫نشعر أف تجربتنا وحدىا ىي أكبر مف كؿ‬
‫البناء الاشت اركي السيطرة عمى وسائؿ الإنتاج‪،‬‬ ‫التجارب‪ .‬نتواضع بدوف ضعؼ ونكوف أقوياء‬
‫وتحويؿ ممكيتيا إلى ممكية عامة إلى الحد‬ ‫بدوف غرور‪ .‬نتعامؿ مع العالـ دوف أف نرفع‬
‫وبالقدر الذي يغطى جميع مستمزمات تييئة‬ ‫أنوفنا عميو‪ .‬نتعامؿ معيـ ونرفض أف يترفع‬
‫القاعدة المادية لمبناء الاشت اركي‪ ،‬والمحافظة‬ ‫عمينا أي إنساف وأي كياف في العالـ عمى‬
‫عمى الموازنة المطموبة بيف ذلؾ وبيف ما ىو‬ ‫الإطلبؽ‪ .‬بيذه الروحية نتعامؿ مع تجارب‬
‫مطموب مف دور ونشاط الممكية الخاصة‪ ،‬لأنيا‬ ‫الآخريف‪ .‬لذلؾ لا بد أف نقوؿ وباعت ازز وبدوف‬
‫ببساطة تتعارض مع مفيوـ الاشت اركية‪ ،‬ليذا‬ ‫تعصب أنو ميما كانت تجاب العالـ‪ ،‬العالـ‬
‫دفع الرئيس صداـ بنشاط الممكية الخاصة في‬ ‫الثالث والعالـ الآخر‪ ،‬فمف نجد نمطا مف‬
‫الحدود التي يسمح بيا التطبيؽ الاشت اركي‬ ‫التجربة يتطابؽ تماما مع التجربة التي سنبنييا‬
‫البعثي ورفض الاستغلبؿ واعادة النظر بالنشاط‬
‫الخاص مف حيث النوع والحجـ والاتجاه مف‬ ‫والتي نبنييا في ىذا القٌطر المناضؿ )‪.‬‬
‫حيف لآخر وفؽ المقاييس والسياقات المقبولة‬ ‫عندما يكوف أي رئيس مؤمف بفكرة العطاء‪،‬‬
‫يكوف فيمسوؼ شعبو ويضع لو نظرية تنضجيا‬
‫في النيج الاشت اركي‪.‬‬ ‫المبادئ التي نبعت مف الواقع المتحرؾ وليس‬
‫ليذا تتحمؿ ىذه الثورة وأجيزتيا أعباء جدية‬ ‫الجامد‪ .‬وىذا الواقع متفاعؿ في كؿ عواممو‬
‫عبر صيغ متجددة لتأميف التو ازف المستمر بيف‬ ‫المكونة لممجتمع في الجوانب الاقتصادية‬
‫مقتضيات التغيير الاشت اركي ومقتضيات لجـ‬ ‫والسياسية والنفسية والاجتماعية والتي تكوف‬
‫القطاع الخاص عف تجاوز الحدود المقررة لو‪،‬‬ ‫بصيغة ثورة عمى واقع جديد بكؿ الإمكانيات‬
‫خاصو أف الدولة التي تتبنى النيج الاشت اركي‬
‫لا تبقي محايدة وتعمؿ ضمف الكؿ‪ ،‬عكس‬ ‫التي أشرنا إلييا سابقا‪.‬‬
‫ال أرسمالية التي تخدـ فئة ال أرسمالييف‬ ‫ومف ىنا نرى أف الرئيس صداـ حسيف كاف‬
‫فقط‪ ،‬وعندما تنضج الاشت اركية في قوانينيا‬ ‫عمى حؽ حينما أكد عمى اف عمميو الخمؽ‬

‫وتطبيقاتيا الأساسية تصبح دولة كؿ الشعب‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫وتحررىا مف الاستبعاد الغربي لمكوناتيا الكثيرة‬ ‫واذا نظرنا إلى حزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫وأرضيا المعطاء ونفطيا الذى باحتلبؿ الع ارؽ‬ ‫الذى قاده الرئيس صداـ حسيف بالع ارؽ نسجؿ‬
‫ودماره أصبح لعنة عمينا وعمى أمتنا ويخطط‬ ‫أنو قاـ بكؿ أمانة بتطبيؽ الاشت اركية وفؽ‬
‫لتقسيـ أرضنا إلى كيانات طائفيو تقوـ عمى‬ ‫الخصوصية العربية التي تتلبءـ مع مطمب‬
‫وحدة ىذه الأمة وتخدمو مف أجؿ رفعتيا‬
‫القتؿ والدمار‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ظافر ال ارجحي ‪ /‬لجنة تونس‬

‫مبك ار كعامؿ سياسي مع معاوية ابف أبي‬ ‫أجمعت كؿ النظريات الثورية أف الثورة تكوف‬
‫سفياف حيف غير نظاـ اختيار الحاكـ مف البيعة‬ ‫بنت العوامؿ والأسباب و الدوافع التاريخية التي‬
‫إلى التوريث في أوؿ عممية سياسية بصبغة‬ ‫أنضجتيا‪ ،‬وأف القيادة الثورية ىي كذلؾ بنت‬
‫جاىمية بعد الإسلبـ لتتواصؿ إرىاصات العامؿ‬ ‫الواقع المنحط ذاتو انفصمت عنو بخط رفيع‬
‫السياسي لنيوض الأمة بتتالي الخيا ارت‬ ‫وحساس اسمو الانقلبب‪ ،‬والقيادة الثورية ىي‬
‫السياسية الخاضعة لمصمحة العشيرة والقبيمة‬ ‫تمؾ الطميعة الشعبية التي تعد لمثورة وتقودىا‬
‫فغدت بذلؾ أولى متطمبات إطلبؽ عوامؿ‬ ‫فتعمؿ عمى زيادة حدة التناقضات حتى تفجير‬
‫نيوض الأمة تذليؿ عوامؿ نكوصيا و إخضاع‬ ‫ثورة ‪ ،‬وحاؿ قياميا تواصؿ مسؤوليتيا‬
‫الفعؿ السياسي لممصمحة القومية‪ ،‬فكاف‬ ‫النضالية في أرقى أنوع الجدؿ النضالي؛ جدؿ‬
‫تأسيس حزب سياسي وىو البعث ضرورة‬ ‫التطابؽ التمثؿ‪ ،‬فتعمؿ عمى تذليؿ ما يتناقض‬
‫تاريخية لإطلبؽ عوامؿ النيوض الحضاري‬ ‫في واقع الانحطاط مع بديؿ الانبعاث لتغير‬
‫وخمؽ المادة البشرية كقيادة سياسية لمشروع‬ ‫الواقع ذاتو حتى يتطابؽ مع تمثمو رؤاىا‬
‫النيضة الحضارية‪ ،‬وىنا يظير دور الشييد‬
‫صداـ حسيف و أىميتو التاريخية كأوؿ زعيـ‬ ‫الثورية‪.‬‬
‫سياسي عربي يقود عمميا مسيرة نضاؿ‬
‫الانبعاث الحضاري‪ .‬فما الذي ميز صداـ‬ ‫في كتاب المقدمة لابف خمدوف والتأملبت لمالؾ‬
‫بف نبي‪ ،‬يرى المفك ارف وىما مف أىـ الباحثيف‬
‫في أسباب نكوص الأمـ وصعوده‪ ،‬أف أوؿ‬
‫عامؿ لمسقوط الحضاري للؤمة العربية انطمؽ‬

‫‪39‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫يكتؼ بأف كاف ابف الظروؼ التي أعدتو ليكوف‬ ‫سياسيا عف غيره مف القادة الذيف تبنوا مشروع‬
‫قياديا بؿ كاف الاستثناء العربي بتمثيؿ شخصية‬ ‫النيضة الحضارية؟‬
‫الأمة العربية في كؿ م ارحؿ تجددىا الرسالية‬
‫وفي كؿ عصر عبرت فيو الأمة عف نزوعيا‬ ‫أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ‪ ..‬ىذا‬
‫للبنطلبؽ الحضاري اقترنت خصاؿ قادتيا مع‬ ‫الشعار الذي نردده في كؿ ما ىو رسمي حزبيا‬
‫خصاؿ صداـ حسيف‪ ،‬فغدا بذلؾ صداـ حسيف‬ ‫ىو أحد أسباب تميز صداـ حسيف كسياسي‪،‬‬
‫الخصاؿ السرمدية المعبرة عف نزوع الأمة لمفعؿ‬ ‫فالرسالة الخالدة ىي محصمة رسائؿ الأمة‬
‫للئنسانية ولنفسيا‪ ،‬وشرط تحقيؽ الفعؿ‬
‫والريادة الحضارية‪.‬‬ ‫الرسالي وفؽ الشعار يتطمب أمة موحدة وىو‬
‫ما يشترط سياسة نضالية أرضيتيا وحدوية‬
‫تميز صداـ حسيف عف غيره مف السياسييف‬ ‫وحركتيا رسالية وأبعادىا إنسانية وىي الأىداؼ‬
‫العرب بالذكاء البعثي والذكاء البعثي ىو ذلؾ‬ ‫الرئيسية التي ميزت سياسة صداـ حسيف الذي‬
‫التفكير والخيار السياسي المتصؿ بروح رسالات‬ ‫دافع عف الجانب الشرقي للؤمة في وجو إي ارف‬
‫السماء وأىداؼ الأمة النضالية والقيـ والمبادئ‬ ‫وعف جانبيا الغربي في موريتانيا أماـ التدخؿ‬
‫الإنسانية‪ ،‬فكانت سياسة صداـ حسيف بذلؾ‬
‫خاضعة لحقيقة الأمة الرسالية الحضارية‬ ‫السينغالي‪.‬‬
‫وعقيدة الحزب المعبرة عف ذلؾ فكاف صداـ‬
‫حسيف بذلؾ أوؿ قائد سياسي رسالي عربي في‬ ‫إف أي مناضؿ تكوف في مدرسة البعث تمقى‬
‫في تكوينو مفاىيـ نضالية فكرية كالتذكر‬
‫العصر الحديث‪.‬‬ ‫الحي‪ ،‬الارتقاء‪ ،‬الانقلبب‪ ،‬الانبعاث‪ ،‬الزمف‬
‫النفسي ‪..‬إلخ‪ ،‬سيدرؾ أف صداـ حسيف لـ‬

‫‪40‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫رفيقي وقائدي‪ :‬لازلت أحصي حروؼ الحنيف‬ ‫سعاد العبيدي‪ /‬رئيس لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫والاشتياؽ التي ذرفيا قممي في غيابؾ‪ .‬ولا ازؿ‬ ‫مف بيت عز خرجت‪ ،‬وكنت في الوغى أسدا‪.‬‬
‫أرض الوطف شمخت بؾ‪ ،‬فكنت سيد الرجاؿ‪.‬‬
‫الغياب مستم ار‪.‬‬ ‫وتاج الوطف صنع مف شموخؾ‪ ،‬ولمنصر‬
‫لؾ المجد والخمود‪ ،‬وعمينا الوفاء‪ ،‬ونحف عمى‬ ‫أصبحت عنوانا وَرمز عز تغنى الوطف بؾ‪،‬‬
‫وعاش بتضحيتؾ‪ ..‬ستبقى ىذه الأرض الطيبة‬
‫خطى الدرب سائروف‪.‬‬
‫الثائر العربي‬ ‫تذكرؾ‪.‬‬
‫يعجز المساف وتقصر العبا ارت وتشح المعاني‬
‫كانت الأمة فى عيده تستبشر الخير الكثير‬ ‫أماـ مف كتب بالدماء حقيقة الولاء لموطف‬
‫والأمؿ الكبير بمستقبميا لأنو كاف القائد والزعيـ‬ ‫وقصة الإباء‪ ،‬فالكممة ليا أفؽ محدود قد لا‬
‫الأوحد الذي انتفض لك ارمة الأمة وأبى الذؿ‬ ‫ترقى لمستوى أف تحاكي مقاـ الجياد‬
‫والتبعية وضياع ال أري واليدؼ‪ ،‬فقدـ لمناس‬ ‫والشيادة‪ ،‬فإف المداد وحب الوطف صانعا‬
‫درساً مف الدروس الصعبة في ىذا الزماف‬
‫وترجـ كؿ النظريات التي طرحيا عقلبء القوـ‬ ‫الشيداء‪.‬‬
‫منذ أكثر مف نصؼ قرف مف الزماف معن ًى‬ ‫لؾ انحنت اليامات يا صانع المجد‪ ،‬فأنت‬
‫وفعلب دوف مواربة أو تشيع لطائفة أو مذىب‬ ‫عنواف الشرؼ والشيامة والعزة والإباء‪ .‬بؾ‬
‫كما يحدث الآف مف أوصياء الاستعمار الجدد‬
‫مف عشائرية وعصبية مذىبية وتقتيؿ وتدمير‬ ‫تشمخ الأمة وبشيادتؾ تعتز‪.‬‬
‫يا مف وىبت روحؾ فداء لموطف والأمة‪ ،‬فكؿ‬
‫وتفجير لا سابؽ لو‪.‬‬
‫لقد برىنوا لمعالـ عف مدى صدؽ القائد الشييد‬ ‫الأمة كبرت بؾ‪.‬‬
‫في قيادة الدولة وتوفير رغد العيش والرفاىية‬ ‫سلبـ لوقفتؾ الشجاعة‪ ..‬سلبـ لجرحؾ‪ ..‬سلبـ‬

‫لشعبو‪.‬‬ ‫لروحؾ الأبية‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫النيى والرفض ىذه ليا ردة فعؿ غاضبة‬ ‫إف العظماء دائماً ما يفتقدوف في أوقات الشدة‬
‫وميددة مف ىذه القوى المييمنة مف إرىاب‬ ‫والحاجة لأنيـ يقولونيا وبأعمى الأصوات لا‬
‫لمييمنة والقرصنة‪ ،‬وىؤلاء لا يتعدوف أصابع‬
‫ووعيد‪.‬‬ ‫اليد الواحدة في ىذا الزمف لأف استخداـ أداة‬

‫‪42‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫عمي الأميف ‪ /‬نبض العروبة المجاىدة لمثقافة والإعلبـ‬

‫لـ يترؾ البعث وقيادتو الحكيمة بريادة فارس فكاف كؿ الزوار معززيف مكرميف تطبيقا لأوامره‬

‫الأمة وصانع أمجادىا الشييد صداـ حسيف في الغرض‪ ،‬ولذلؾ كانت تزىو بالسادة الخدـ‬

‫شيئا إلا وأولاه بالاىتماـ والرعاية ورصدت لو أحفاد الرسوؿ الأعظـ محمد صمى الله عميو‬

‫المي ازنية لمبناء والإعمار‪ ،‬ومف تمؾ المياـ التي وآلو وصحبة أجمعيف‪ ،‬وىـ مف العرب الأقحاح‬

‫تبناىا فارس الأمة الشييد القائد صداـ حسيف وليس ليـ صمة بالتبعية الإي ارنية‪ ،‬كما كانت‬

‫ىي العتبات المقدسة وم ارقد آؿ البيت الأطيار أمواؿ الم ارقد لا تتصرؼ بأي نسبة منيا بؿ‬

‫حيث قاؿ رحمو الله (لنا مع الحسيف (ع) تقسـ عمى النحو التالي‪:‬‬

‫*النفائس والجواىر والأحجار النادرة والكريمة‬ ‫صمتاف النسب وصمة الديف)‪.‬‬

‫لقد رصد الشييد القائد صداـ حسيف الأمواؿ يحتفظ بيا في خ ازئف الم ارقد‪.‬‬

‫والإمكانيات والجيد اليندسي والإش ارؼ المباشر *والذىب والفضة يستخدـ لطلبء القباب‬

‫عمى العتبات المقدسة حتى تكوف بأبيى صورة والمنائر والأضرحة‪.‬‬

‫وفي كؿ محافظات الع ارؽ‪ ،‬وجعميا ضمف دائرة وكانت الأمواؿ توزع رواتب عمى موظفي الم ارقد‬

‫مرتبطة بالدولة وجميع مف يعمؿ بيا مف وكذلؾ عمى الفق ارء والمتعففيف‪ ،‬أما اليوـ‬

‫السادة (الخدـ) والعامميف ىـ موظفوف في وخاصة بعد أف احتمت أمريكا الع ارؽ وسممتو‬

‫الدولة وليـ رواتب تقاعدية ويتـ تعييف أبنائيـ إلى إي ارف‪ ،‬فقد نيبت العتبات المقدسة بعد أف‬

‫في حالة التقاعد أو الوفاة ناىيؾ عف الرعاية أخرجوا منيا السادة (الخدـ) وأصبحت تدار مف‬

‫والاىتماـ بالم ارقد المقدسة واكساء القباب قبؿ إي ارف وعملبئيا في الع ارؽ‪ ،‬وتـ نيب‬

‫والمنائر بالذىب الخالص واكساء الأرضيات النفائس والكنوز حيث وصؿ بيـ الحاؿ إلى نقؿ‬

‫بالمرمر الإيطالي وكذلؾ فرش الم ارقد بأرقى الت ارب الذي يحيط بقبور آؿ البيت إلى إي ارف‬

‫وأجود أنواع السجاد‪ .‬وكانت تمؾ الم ارقد ناىيؾ عف المرمر الذي استبدؿ بورقة المرمر‬

‫والعتبات في زمف نظامنا الوطني المتمثؿ وغير ذلؾ‪.‬‬

‫بشخص الشييد القائد ورفاقو لكؿ الع ارقييف‪ ،‬رحـ الله شييد الحج الأكبر‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫نعـ لقد كنت الخط والطريؽ الصحيح بفكرؾ‬ ‫احمد عمي شكري الشيباني‪ /‬لجنة اليمف‬
‫ومبادئؾ وقيادتؾ وموجياتؾ والتي بنيت بيا‬ ‫لقد صعدت روحؾ إلى السماء والى بارئيا حيث‬
‫الع ارؽ ونيضتو وبموقفؾ الوطني مف قضية‬
‫فمسطيف والقدس المغتصبة‪ ،‬ولذلؾ لـ يستكف‬ ‫الطمأنينة والسكوف والاستق ارر‪.‬‬
‫لؾ باؿ إلا بتحريرىا وأعددت كؿ مستمزمات‬
‫المعركة‪ .‬وىنا كانت المؤمرة الكبيرة مف‬ ‫كاف صوتؾ حينيا زل ازلا في وجو أعداء الأمو‬
‫الأمريكاف والصياينة والمجوس وبعض الحكاـ‬ ‫والمتآمريف القتمة أعواف المجوس والأمريكاف‪.‬‬
‫العرب الخونة ليقطعوا الطريؽ ضد إنجا ازتؾ‬ ‫سمعت صوتؾ كؿ خلبئؽ الأرض وملبئكة‬
‫العظيمة لبناء الع ارؽ ولمنع ىذا الحمـ الذي‬ ‫السماء وأنت تردد الشيادة‪ .‬كاف صوت‬
‫المجاىد المؤمف الحؽ‪ ،‬وأنت تقوؿ أييا‬
‫يرجوه كؿ عربي لتحرير فمسطيف‪.‬‬ ‫الشييد البطؿ‪ :‬أشيد ألا إلو الا الله وأف محمد‬

‫ستبقى أييا الشييد القائد المؤمف نو ار مشعا‬ ‫رسوؿ الله‪.‬‬
‫ليحمؿ مبادئؾ وأىدافؾ كؿ الوطنييف الشرفاء‬
‫مف أبناء الأمة في النيضة والك ارمة والزمف‬ ‫رددتيا أكثر مف مرة‪ ،‬وفي كؿ مرة كاف قاتموؾ‬
‫يرتجفوف خوفا‪ ،‬كأنيـ مف يساقوف إلى الموت‬
‫الجديد‪.‬‬
‫لا أنت أييا الشييد البطؿ‪.‬‬
‫رحمؾ الله رحمة الأب ارر وأسكنؾ الجنة مع‬
‫الشيداء والصديقيف‪.‬‬ ‫لقد أثبت لمعالـ أجمع أنؾ نعـ الرجاؿ الرجاؿ‬
‫أنت‪ ،‬ونعـ الأبطاؿ الأبطاؿ أنت ونعـ الشرفاء‬

‫المؤمنيف المجاىديف أنت‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫شييد الحج الأكبر صداـ حسيف إلى أف تـ‬ ‫أبو شاكر الع ارقي ‪ /‬لجنة داخؿ الع ارؽ‬
‫أسره ثـ إعدامو في صباح عيد الأضحى عاـ‬
‫‪ ٕٓٓٙ‬بعد ميزلة المحكمة التي لـ تكف‬ ‫يحيي رفاؽ الرئيس القائد الشييد صداـ حسيف‬
‫منصفة ولا تمت لمعدالة بأي صمة‪ ،‬وكانت‬ ‫رحمو الله ومحبوه في جميع أنحاء العالـ ذكرى‬
‫مسيرة وفقا لأجندة خارجية تتحكـ بيا حسب‬ ‫استشياده الػٕٔ عمى الرغـ مف كؿ الصعوبات‬
‫أىدافيا ومصالحيا الاستعمارية التوسعية والتي‬ ‫التي يواجيونيا مف قبؿ الأعداء والمحتميف‬
‫تقتضي إعداـ القائد الشييد لمعارضتو لتمؾ‬ ‫وقوانينيـ الباطمة والتي لـ تجدييـ نفعا كقوانيف‬
‫الأىداؼ نظ ار لخطرىا الفادح عمى أمتنا العربية‬ ‫الحظر والاجتثاث التي تلبحؽ رفاؽ الشييد‬
‫المجيدة‪ ،‬ولذلؾ واجييا بصلببة مف أجؿ أف‬ ‫القائد ومحبيو‪ .‬إلا انيـ أصروا عمى إحياء ىذه‬
‫الذكرى بكؿ عزـ وثبات لكي يثبتوا لمعالـ بأف‬
‫تحيى الأمة بحب وسلبـ وأماف‪.‬‬ ‫سيد شيداء العصر صداـ حسيف حي وخالد‬
‫في قموب الأح ارر والغيارى‪ ،‬وأنيـ ماضوف في‬
‫فاستشيد وىو يدافع عف ع ارقنا وأمتنا المجيدة‬ ‫مسيرة الشييد الخالد بعزـ وثبات وقوة واص ارر‬
‫ودخؿ التاريخ مف أوسع أبوابو ‪ ،‬فيو الآف حي‬ ‫لا يميف حتى إكماؿ ىذه المسيرة العظيمة التي‬
‫وخالد في قموب وضمائر رفاقو ومحبيو مف‬ ‫بدأىا الرئيس الشييد ورفاقو فمنيـ مف قضى‬
‫الأح ارر والغيارى حتى قياـ الساعة‪ ،‬وىذا ما‬
‫يستحقو الأبطاؿ الأفذاذ وعمى أرسيـ شييد‬ ‫نحبو ومنيـ مف ينتظر وما بدلوا تبديلب‪.‬‬

‫العصر الرئيس القائد صداـ حسيف‪.‬‬ ‫ولدت تمؾ المقاومة الشريفة الصادقة لدى‬
‫الع ارقييف وفصائؿ المقاومة الع ارقية بقيادة‬

‫‪45‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫ىي ورجاليا ِنعـ المقاومة وِنعـ الرجاؿ‪ ،‬وىنيئا‬ ‫سيى الصالحي ‪ /‬لجنة الع ارؽ الداخؿ‬
‫لمعرب والمسمميف بذكرى استشياد باقية ما‬ ‫في ىذه الاياـ نتفاعؿ مع إ حياء ذكرى‬
‫بقيت قيـ الشرؼ والك ارمة في أمة تأسست عمى‬ ‫استشياد الحبيب العزيز‪ ،‬ونصفع الأعداء‬
‫العز والك ارمة وتاقت نفوسيا وسنابؾ خيوليا‬ ‫الخونة صفعة مدوية‪ ،‬فالرئيس الشييد ضحى‬
‫إلى البطولة في كؿ حقب تاريخيا التي أُعممت‬ ‫بروحو وبولديو وبأعز ما يممؾ في سبيؿ الوطف‬
‫كؿ واحدة منيا بقائد وَرْمز‪ ،‬وكاف الشييد َرْمز‬
‫وعمَـ حقبتيا المعاصرة وتجددىا الثوري الدائـ ‪.‬‬ ‫والعروبة‪.‬‬
‫فينيئا لأمة أنجبت ىذا الفارس‪ ،‬وىنيئا لمقاومة‬
‫قادىا وأوقد فييا جذوة صمود عز نظيره‪ ،‬فكانت‬

‫أبا عدي القائد الفذ‪ ...‬إننا‬ ‫ىاجر دمؽ ‪ /‬رئيس لجنة تونس‬
‫عمى العيد لا ننسى ولسنا نضيع‪.‬‬ ‫تمر الميالي؛ ألتقي وأودع‬

‫س ارب ىي الدنيا كطرفة مقمة‬ ‫وأحبس دمع العيف والقمب يدمع‪.‬‬
‫إذا منحت منيا يد ليس ترجع‪.‬‬ ‫وتبسـ لي دنيا التجيـ برىة‬
‫فأرضى؛ ولكف التبسـ يخدع‪.‬‬
‫إلى رحمة الله الكريـ وخمده‬
‫وذك ارؾ فينا لف تمحى بؿ تزيدنا صمودا وتحديا‬ ‫ويمضي الصحاب ارحلب إثر ارحؿ‬
‫كما مر طيؼ في الخيالات مسرع‪.‬‬
‫‪46‬‬

‫العدد (‪ 22 )3‬كانوف الأوؿ ‪2018‬‬
‫صادرة بمناسبة الذكرى ‪ 12‬لاستشياد القائد‬

‫صداـ حسيف‬

‫المسؤوؿ قائدا بحؽ ممبيا لاحتياجات الجماىير‬ ‫حبيب الكربلبئي ‪ /‬لجنة الع ارؽ الداخؿ‬
‫مستمعا كالتمميذ ومعمما ليـ بنفس الوقت‪.‬‬
‫عمى صعيد المقابلبت الشخصية والاستماع‬
‫واىتـ بالم أرة الع ارقية ولقبيا بالماجدة وحفظ ليا‬ ‫لمشاكؿ وىموـ المواطنيف‪ ،‬كاف القائد صداـ‬
‫ك ارمتيا وحقوقيا الوطنية‪.‬‬ ‫يقابؿ المواطنيف مف المساء وحتى وقت متأخر‬
‫مف الميؿ‪ ،‬فكاف رحمو الله يصغي إلييـ ويطمع‬
‫وجسد شعار الوحدة بآمرىا لكؿ مف يتسنـ‬ ‫عمى طمباتيـ ويحؿ مشاكميـ وينفذ فو ار أي‬
‫مسؤولية كي يشعرىـ بأىمية المسؤولية وزرع‬ ‫طمب مشروع‪ ،‬فكاف المواطف لا يخرج مف‬
‫التنافس الشريؼ بينيـ‪ ،‬وأنجز ميمة الاستقلبؿ‬
‫السياسي والاقتصادي وجعؿ ثروات البمد بيد‬ ‫المقابمة إلا ومطالبو قد تحققت‪.‬‬
‫أبنائيا‪ ،‬كما أقر مجانية التعميـ والصحة‪،‬‬
‫وأعطى الحقوؽ لمقوميات والأقميات وأىميا‬ ‫وكاف سيادتو يقوـ بجولات تفقدية لبيوت‬
‫الحكـ الذاتي للؤك ارد وأرسى قواد الديمق ارطية‬ ‫المواطنيف ويدخؿ المطبخ ويفتح الثلبجة ويرى‬
‫مف خلبؿ الجبية الوطنية والقومية التقدمية‬ ‫بنفسو ما ينقص العائمة ويسعفيا بما لا تحمـ‬
‫بو‪ ،‬ف ازر اليور والجبؿ وتقاسـ رغيؼ الخبز مع‬
‫ومشاركة الأح ازب بالسمطة‪.‬‬
‫أبناء شعبو وبعث البسمة عمى شفاىيـ‪.‬‬
‫ىذه نقطة في بحر مف إنجا ازت القائد المفدى‬
‫صداـ حسيف رحمو الله‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لمطمبة فقد صقؿ شخصية الطالب‬
‫ورسخ في نفوسيـ كيفية اختيار القدوة وكيؼ‬
‫يكونوف قادة المستقبؿ‪ ،‬ورفع شعار (كف معمما‬
‫وتمميذا في الوسط الجماىيري) كي يجعؿ مف‬

‫‪47‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Műsorfüzet
Next Book
يوميات القراءة