The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by Elsayed bekhit, 2019-09-21 06:39:03

UAE_Media Book

UAE_Media Book

‫ا إلعلام ا إلماراتي‪:‬‬
‫الواقع والق�ضايا والممار�سات‬



‫الإعلام ا إلماراتي‪:‬‬
‫الواقع والق�ضايا والممار�سات‬

‫نجلاء الدوخي‬ ‫أ�‪ .‬د‪ .‬ال�سيد بخيت‬

‫أ�ماني محمد ‬
‫هنادي ال�سويدي‬

‫مركز الخليج للدرا�سات‬

‫دار الخليج لل�صحافة والطباعة والن�شر‬

‫ال�شارقة ‪2012‬‬

‫حقوق الطبع محفوظة للنا�شر‬

‫«ا آلراء الواردة في هذا الكتاب‬
‫لا تع رّب بال�ضرورة عن اتجاهات يتبناها مركز الخليج للدرا�سات»‬

‫توجه جميع المرا�سلات‬
‫إ�لى العنوان التالي‪:‬‬

‫مركز الخليج للدرا�سات‬
‫دار الخليج لل�صحافة والطباعة والن�شر‬

‫�ص‪.‬ب‪30 :‬‬
‫ال�شارقة‪ -‬دولة الإمارات العربية المتحدة‬

‫هاتف‪+971 -6- 5777777 :‬‬
‫فاك�س‪+971 -6- 5777336 :‬‬

‫‪E-mail: [email protected]‬‬
‫‪www.alkhaleej.ae‬‬

‫ت�صميم الغلاف‬
‫مجد فرج‬

‫محتويات الكتاب‬

‫‪ -‬تقديم ‪9 . ................................................................................................................................................................................‬‬
‫الف�صل الأول‪ :‬بيئة العمل ا إلعلامي وال�صحفي في دولة ا إلمارات ‪13 ...........................‬‬
‫‪ -‬بيئة العمل الإعلامي في الإمارات ‪15 . ......................................................................................‬‬
‫‪ -‬الواقع ال�صحفي وا إلعلامي في ا إلمارات ‪19 ........................................................................‬‬
‫‪ -‬المراجع ‪51 . .................................................................................................................................................‬‬

‫الف�صل الثاني‪ :‬ال�صحافة الإماراتية ومعالجة الق�ضايا المحلية ‪41 . ...........................‬‬
‫‪ -‬الإطار المنهجي للدرا�سة ‪44 . ...........................................................................................................‬‬
‫‪ -‬الإطار النظري ‪51 . .................................................................................................................................‬‬
‫‪� -‬إجراءات الدرا�سة التحليلية ‪75 ......................................................................................................‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضية التركيبة ال�سكانية وحقوق العمالة والإن�سان ‪89‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضية الهوية الوطنية والتوطين ‪108 ............................‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضايا المر�أة الإماراتية ‪126 ................................................‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضية ال�شباب ‪144 .....................................................................‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضية م�ستقبل الاتحاد ‪158 .................................................‬‬
‫‪ -‬معالجة ال�صحافة المحلية لق�ضية الديمقراطية والم�شاركة ‪170 ..................................‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬الخلا�صة ومناق�شة النتائج ‪180 .......................................................................................................‬‬
‫‪ -‬المراجع ‪207 ..................................................................................................................................................‬‬

‫الف�صل الثالث‪� :‬صدقية و�سائل الإعلام المحلية لدى الجمهور في دولة ا إلمارات ‪215‬‬
‫‪ -‬ا إلطار المنهجي ‪221 ...............................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬ال�صدقية ‪238 ................................................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬تطور الاهتمام بدرا�سة �صدقية و�سائل ا إلعلام ‪238 ..........................................................‬‬
‫‪ -‬مكونات النموذج البنائي ل�صدقية و�سائل ا إلعلام ‪245 ...................................................‬‬
‫‪ -‬نتائج الدرا�سة الميدانية ‪249 ............................................................................................................‬‬
‫‪ -‬الخلا�صة والمناق�ش ة ‪299 ...................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬المراجع ‪303 ..................................................................................................................................................‬‬

‫الف�صل الرابع ‪� :‬صورة المر�أة في المجلات ا إلماراتية ‪309 ..........................................................‬‬
‫‪ -‬المقدمة ‪311 ..................................................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬الإطار المنهجي ‪315 ...............................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬بداية �صحافة المر�أة في ا إلمارات ‪327 .......................................................................................‬‬
‫‪� -‬صورة المر أ�ة في و�سائل الإعلام وال�صحافة ‪332 .................................................................‬‬
‫‪ -‬الدرا�سة التحليلية‪ :‬تحليل �صورة المر�أة في مجلات الدرا�سة ‪336 .................................‬‬
‫‪ -‬الق�ضايا العامة وق�ضايا المر أ�ة في مجلات الدرا�سة ‪369 .................................................‬‬
‫‪� -‬صورة المر�أة في الإعلانات المن�شورة بمجلات الدرا�سة ‪383 ..........................................‬‬
‫‪� -‬صورة المر�أة كما تعك�سها �أغلفة مجلات الدرا�سة ‪390 ......................................................‬‬
‫‪ -‬اتجاهات القائمين بالات�صال في المجلات ا إلماراتية إ�زاء �صورة المر�أة ‪393 .......‬‬
‫‪ -‬نتائج الدرا�سة ‪414 .....................................................................................................................................‬‬
‫‪ -‬المراجع ‪439 ...................................................................................................................................................‬‬

‫‪6‬‬

‫الف�صل الخام�س‪ :‬تكنولوجيا الات�صال والممار�سات ال�صحفية في ال�صحافة الإماراتية‬

‫‪445 ............................................................................................................................................................‬‬ ‫ ‬

‫‪ -‬ت�أثير تكنولوجيا الات�صال الحديثة في الممار�سات ال�صحفية في ال�صحف ا إلماراتية ‬
‫‪447 .........................................................................................................................................‬‬ ‫ ‬

‫‪ -‬درجة ا�ستفادة ال�صحف ا إلماراتية من تكنولوجيا الات�صال الحديثة ‪474 ...........‬‬

‫‪ -‬مدى ت�أثير الممار�سات ال�صحفية في ال�صحف ا إلماراتية بتكنولوجيا لات�صال‬
‫الحديثة ‪480 ................................................................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬تكنولوجيا لات�صال الحديثقة وت أ�ثيرها في ا أل�شكال ال�صحفية ‪485 ..........................‬‬

‫‪ -‬تكنولوجيا لات�صال الحديثقة وت أ�ثيرها في التغطية ال�صحفية ‪486 ..........................‬‬

‫‪ -‬اختيار فرو�ض الدرا�سة ‪486 ................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬المراجع ‪488 ...................................................................................................................................................‬‬

‫الف�صل ال�ساد�س‪ :‬الواقع ا إلعلامي والتعليمي ألخلاقيات الإعلام في دولة ا إلمارات‬

‫‪497 ..............................................................................................................................................................‬‬ ‫ ‬

‫‪ -‬المقدمة ‪499 ...................................................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬ر�ؤية الم�شرفين على برامج ا إلعلام في جامعة ا إلمارات لطرق تدري�س م�ساق‬
‫أ�خلاقيات الإعلام ‪511 .........................................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬ت�صور القائمين على تدري�س م�ساق أ�خلاقيات الإعلام لأهداف وو�سائل تعليمية ‪........‬‬
‫‪512 ....................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬طبيعة المقرر التعليمي لأخلاقيات ا إلعلام في جامعة دولة الإمارات ‪513 ..........‬‬

‫‪� -‬آراء الطلبة في مقرر �أخلاقيات ا إلعلا م ‪515 ...........................................................................‬‬

‫‪ -‬الخلا�صة والمناق�ش ة ‪537 ......................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬المراجع ‪541 ....................................................................................................................................................‬‬

‫‪ -‬الملاحق ‪543 .....................................................................................................................................................‬‬

‫‪7‬‬

8

‫تقديم‬

‫هذا الكتاب جديد في مو�ضوعاته‪ ،‬وفي محاولته‪ ،‬وفي منهجه و أ��سلوبه‪،‬‬
‫فهو يتطرق لمو�ضوعات جديدة في الإعلام الإماراتي لم تتم درا�ستها من قبل‬
‫مثل معالجة ال�صحافة الإماراتية للق�ضايا المحلية‪ ،‬ومثل �صدقية و�سائل‬
‫الإعلام المحلية في ا إلمارات‪ ،‬ومثل �صورة المر أ�ة في ال�صحافة الإماراتية‪،‬‬
‫ومثل تكنولوجيا الات�صال والممار�سات ال�صحفية في ال�صحافة ا إلماراتية‪،‬‬
‫ومثل الواقع الإعلامي والتعليمي ألخلاقيات الإعلام في دولة الإمارات‪ ،‬ومثل‬
‫اتجاهات كل من ال�صحافيين وممار�سي العلاقات العامة في دولة الإمارات‬
‫لا�ستخدام التكنولوجيا وو�سائل التوا�صل الإلكتروني فيما بينهم‪ ،‬ومقالات‬

‫�أخرى متفرقة عن ميثاق ال�شرف ال�صحفي ا إلماراتي وغيرها‪.‬‬
‫وهو كتاب جديد في محاولته‪� ،‬إر�ساء مدر�سة أ�و تيار بحثي جديد في ا إلعلام‬
‫ا إلماراتي‪ُ ،‬يعنى بالدرا�سات المحلية الإماراتية‪ ،‬فقد عمل المحرر الرئي�سي‬
‫للكتاب ك�أ�ستاذ �صحافة و�إعلام في دولة ا إلمارات ل�سنوات طويلة‪ ،‬د َّر�س في‬
‫جامعات ومراكز وم�ؤ�س�سات �صحفية عدة‪ ،‬ودر�س على يديه العديد من طلبة‬
‫ا إلعلام وال�صحافيين والإعلاميين‪ ،‬و�أ�شرف على عدة ر�سائل ماج�ستير في‬
‫جامعة ال�شارقة‪ ،‬وكذا بحوث وم�شاريع بحثية لطلبة إ�علام‪ ،‬وحر�ص على توجيه‬
‫ه ؤ�لاء الطلبة لدرا�سة مو�ضوعات متعلقة بالواقع الإعلامي المحلي‪� ،‬سعي ًا إ�لى‬
‫ملء فراغ المكتبة ا إلعلامية الإماراتية بالكتب والبحوث والدرا�سات التي ُتعنى‬
‫بال�ش أ�ن المحلي من جهة‪ ،‬وت�ساعد على تكوين فريق بحثي محلي ُيعنى بدرا�سة‬

‫‪9‬‬

‫ال�ش�ؤون المحلية‪ ،‬ونعتقد �أن هذا الكتاب هو باكورة أ�عمال عدة قادمة ب إ�ذن الله‪،‬‬
‫حيث ُيجري عدة باحثين في الأيام التي تكتب فيها هذه المقدمة درا�سات أ�خرى‬
‫عن واقع الإعلام في دولة الإمارات‪ .‬وحر�ص ًا على تجميع هذا الجهد العلمي‬
‫الد�ؤوب‪ ،‬و�سعي ًا للوفاء بحق هذا الوطن الخ رّي المعطاء‪ ،‬ووفا ًء بحق �أهل هذه‬

‫البلدة الطيبة‪ ،‬يجيء هذا الكتاب‪.‬‬
‫وي�سهم في هذا الكتاب مع المحرر الرئي�سي له‪ ،‬عدة باحثين هم‪� :‬أ‪� .‬أماني‬
‫محمد‪ ،‬وهي �صحافية واعدة وكاتبة مقال متميزة في ال�صحافة ا إلماراتية‪،‬‬
‫وقد أ�عدت ر�سالة الماج�ستير الخا�صة بها عن معالجة ال�صحافة ا إلماراتية‬
‫للق�ضايا المحلية‪ ،‬وقامت بتحليل مقالات و أ�عمدة الر�أي المن�شورة في هذه‬
‫ال�صحف لمعرفة مدى اهتمامها بق�ضايا محلية �أ�سا�سية ومهمة مثل التركيبة‬
‫ال�سكانية والتوطين والهوية والمر�أة والتعليم وال�شباب وغيرها من الق�ضايا‪.‬‬
‫وقد ا�ستخدمت الباحثة ألول مرة منهج تحليل الخطاب في درا�سة تجرى في‬
‫دولة الإمارات‪ ،‬وتو�صلت �إلى نتائج مفيدة‪ ،‬يمكن أ�ن توجه كيفية تناول ال�صحف‬
‫للق�ضايا المحلية‪ ،‬كما تعد إ��سهام ًا متميزاً في كيفية إ�عمال البحث العلمي في‬
‫مناق�شة ق�ضايا حياتية وراهنة‪ ،‬وتوجيه الن�صح وا إلر�شاد لكيفية إ�تمام عمل‬

‫�إعلامي أ�كثر إ�فادة للمجتمع‪.‬‬
‫والباحثة الثانية هي نجلاء الدوخي‪ ،‬وقد أ�ع ّدت ر�سالة ماج�ستير عن �صدقية‬
‫و�سائل ا إلعلام في دولة الإمارات‪ ،‬وتميزت ب إ�جرائها درا�سة ميدانية على عينة‬
‫كبيرة من الجمهور ا إلماراتي‪ ،‬وحر�صت على ر�صد ت�صورات ه ؤ�لاء الجمهور لمدى‬
‫�صدقية هذه الو�سائل والعوامل التي قد تقلل أ�و تزيد من م�صداقيتها‪ ،‬وحر�صت‬
‫الباحثة على إ�جراء حلقات نقا�ش جماعية مع �أنواع مختلفة من الجمهور لر�صد‬
‫هذه الظاهرة وت أ�ثيراتها‪ ،‬وهو العمل ا ألول من نوعه الذي يتناول هذا المو�ضوع‬

‫في الإعلام ا إلماراتي‪.‬‬
‫والباحثة الثالثة هي هناء ال�سويدي‪ ،‬وقد تناولت مو�ضوع ًا مهم ًا عن �صورة‬
‫المر أ�ة الإماراتية في المجلات الإماراتية‪ ،‬وقد أ�جرت تحليل ًا متعمق ًا لجوانب‬
‫هذه ال�صورة �سواء ال�سلبية أ�و الإيجابية‪ ،‬وطبيعة الق�ضايا المتعلقة بالمر أ�ة التي‬

‫‪10‬‬

‫تناولتها هذه المجلات‪ ،‬ولم تكتف بالتحليل الكمي‪ ،‬بل زادت عليه التحليل‬
‫الكيفي‪ ،‬و أ�جرت درا�سة ميدانية متميزة مع ال�صحافيين العاملين في هذه‬
‫المجلات لمعرفة ت�صوراتهم عن �صورة المر أ�ة الإماراتية‪ ،‬والعوامل التي ت�ؤثر‬
‫في ت�شكيلها‪ ،‬بل زادت على ذلك تحليل �صورة المر�أة في ا إلعلانات‪ ،‬فهي درا�سة‬
‫لا غنى عنها لمن يريد �أن يعرف �صورة المر�أة ا إلماراتية �أو يجري بحث ًا عن‬

‫�صورة المر�أة‪.‬‬
‫وقد قدم المحرر الرئي�سي للكتاب بحوث ًا عدة منها‪ :‬قراءة في الواقع ا إلعلامي‬
‫والتعليمي ألخلاقيات الإعلام في دولة الإمارات من خلال درا�سات عدة مع‬
‫القائمين على تدري�س مادة أ�خلاقيات الإعلام في الجامعات ا إلماراتية‪ ،‬وكذلك‬
‫مع طلبة ا إلعلام في هذه الجامعات‪ ،‬كما قام بتحليل منهج هذه المادة‪ ،‬و أ�جرى‬
‫درا�سات مع ال�صحافيين حول ت�صوراتهم عن واقع أ�خلاقيات الممار�سات‬
‫ال�صحفية في الدولة‪ .‬كما قدم بحث ًا �آخر عن تكنولوجيا الات�صال والممار�سات‬
‫ال�صحفية ومدى ت�أثير هذه التكنولوجيا في واقع الممار�سات ال�صحفية في دولة‬
‫الإمارات‪ ،‬و إ�ن كان هذا البحث قديم ًا إ�لى حد ما‪ ،‬إ�لا أ�ن مدخله ومقاربته‪ ،‬كانت‬
‫متميزة‪ ،‬وقد فاز بجائزة �أف�ضل بحث في الم ؤ�تمر العلمي لكلية الإعلام بجامعة‬
‫القاهرة‪ .‬كما يعر�ض لبحث آ�خر عن اتجاهات كل من ال�صحافيين وممار�سي‬
‫العلاقات العامة في دولة الإمارات لا�ستخدامهم الو�سائل التكنولوجية‬
‫والإنترنت في التوا�صل فيما بينهم‪ ،‬وحاول أ�ن يختبر أ�كثر من نموذج نظري‬
‫في هذا ال�صدد‪ ،‬ويك�شف البحث عن �أهمية ا�ستخدام و�سائل التوا�صل ا إللكتروني‬
‫في العمل ال�صحفي وا إلعلامي وفي العلاقات العامة‪ ،‬كما يبين المعوقات التي‬
‫تحول دون الا�ستفادة الق�صوى من هذه الو�سائل‪ ،‬إ��ضافة �إلى بع�ض المقالات‬
‫ال�صحفية التي تم ن�شرها في ال�صحف‪ ،‬والتي تتناول مو�ضوعات متعلقة‬

‫بالإعلام الإماراتي من بينها تحليل لميثاق ال�شرف ال�صحفي الإماراتي‪.‬‬
‫ونظراً لكون بع�ض ف�صول هذا الكتاب هي عبارة عن بحوث أ�و ر�سائل‬
‫ماج�ستير‪ ،‬فحر�ص ًا على �أن يت�ضمن الكتاب �أكبر كم من الدرا�سات وا ألوراق‬
‫والبحوث والمقالات التي تتناول جوانب من الإعلام ا إلماراتي‪ ،‬فقد تم اخت�صار‬

‫‪11‬‬

‫بع�ضها‪ ،‬والتركيز على النقاط الرئي�سية‪ ،‬كما تم حذف الكثير من الجداول‬
‫وا إلح�صائيات وا ألرقام‪ ،‬حتى نخفف من وط�أة ا أل�سلوب ا ألكاديمي في الكتاب‬
‫من جهة‪ ،‬ولترك م�ساحة أ�كبر لأ�صحاب هذه الر�سائل لن�شرها منف�صلة فيما بعد‬
‫كما هي‪ ،‬وقد لج�أنا �إلى تجميع بع�ض المو�ضوعات في ف�صل واحد‪ ،‬مثل إ�فراد‬
‫ف�صل خا�ص بالواقع ا إلعلامي في دولة ا إلمارات‪ ،‬حيث وردت معلومات عن هذا‬
‫الواقع في البحوث التي يت�ضمنها الكتاب‪ ،‬وحر�ص ًا على عدم تكرار المعلومات‪،‬‬
‫وعلى تقليل حجم الكتاب فقد تم دمجها في ف�صل واحد‪ ،‬وكذلك الحال في الف�صل‬
‫الخا�ص بالدرا�سات ال�سابقة‪ ،‬التي تم تخ�صي�ص ف�صل خا�ص بها‪ ،‬حيث يمكن �أن‬
‫ت�ساعد المعنيين والباحثين في مجال الإعلام الإماراتي للح�صول على أ�برز هذه‬
‫البحوث ونتائجها‪ .‬كما تم تغيير طريقة ثبت المراجع‪ ،‬بحيث تمت الإ�شارة إ�لى‬
‫المراجع والم�صادر الم�ستخدمة في ملحق خا�ص بها‪ ،‬وكذلك في نهاية بع�ض‬
‫الف�صول‪ ،‬مع الت أ�كيد على �أن المراجع ا أل�سا�سية والاقتبا�سات قد تمت الإ�شارة‬
‫�إليها في البحوث ا أل�صلية‪ ،‬ومع ذلك فقد حر�صنا على توثيق المعلومات وثبتها‬

‫في نهاية بع�ض الف�صول‪.‬‬
‫وبعد‪ ،‬فلعل هذا الكتاب يقدم خدمة متوا�ضعة للمعنيين بال�ش�أن الإعلامي‬
‫في دولة ا إلمارات‪ ،‬ولعله يحفز الكثيرين �إلى الاقتداء بهذا العمل‪ ،‬والبدء في‬
‫حفظ و�أر�شفة وت�سجيل ون�شر ا ألعمال المتعلقة با إلعلام ا إلماراتي‪ ،‬حيث بد أ�‬
‫يتزايد عدد ا إلعلاميين وطلبة الإعلام وباحثي ا إلعلام في الدولة ب�شكل يقت�ضي‬
‫معه ال�سعي لت أ��سي�س عمل جماعي ينه�ض بالبحث العلمي في مجال ا إلعلام‬

‫الإماراتي‪.‬‬
‫والحمد لله من قبل ومن بعد‪.‬‬
‫�أ‪.‬د‪ .‬ال�سيد بخيت‬
‫�أ�ستاذ ال�صحافة وا إلعلام بجامعتي القاهرة وال�شارقة‬

‫‪12‬‬

‫الف�صل ا ألول‬

‫بيئة العمل الإعلامي وال�صحفي‬
‫في دولة ا إلمارات‬

‫‪13‬‬

14

‫بيئة العمل الإعلامي في دولة ا إلمارات‬

‫منذ قيام اتحاد دولة الإمارات في الثاني من دي�سمبر عام ‪ 1971‬هناك قفزة‬
‫نوعية في كل المجالات ال�سيا�سية والاقت�صادية والاجتماعية في الدولة �سواء‬
‫على الم�ستوى المحلي أ�و الاتحادي‪ ..‬كما �شهدت العقود الثلاثة الأخيرة تطوراً‬
‫هائل ًا في �صناعة الإعلام في دولة ا إلمارات‪ ،‬مع �صدور عدة �صحف بلغات‬
‫مختلفة‪ ،‬و إ�ن�شاء محطات إ�ذاعية وتليفزيونية ف�ضائية متعددة‪ .‬وبالمقارنة مع‬
‫الدول المتقدمة في ال�شرق الاو�سط �أو العالم العربي يمكن اعتبار دولة الإمارات‬
‫العربية المتحدة دولة تمتلك بنية تحتية هائلة ل�صناعة ا إلعلام‪ ،‬مما كان له‬

‫ا ألثر في نوعية المادة ا إلعلامية المنتجة في الدولة‪.‬‬
‫ففيما يتعلق بالنظام ال�سيا�سي في دولة الإمارات‪ ،‬فقد أ�علن عن قيام دولة‬
‫الإمارات العربية المتحدة في الثاني من دي�سمبر ‪ 1971‬كاتحاد فيدرالي بين �سبع‬
‫إ�مارات كانت تعرف في الما�ضي با�سم (الإمارات المت�صالحة)‪ ،‬حيث اتفق حكام‬
‫الإمارات على قيام اتحاد بين �إماراتهم‪ ،‬وتم ت�شكيل مجل�س أ�على‪ ،‬ليكون ال�سلطة‬
‫العليا في الدولة الجديدة‪ ،‬ويت أ�لف هذا المجل�س من �أ�صحاب ال�سمو حكام الإمارات‪.‬‬
‫كما اتفق أ��صحاب ال�سمو أ�ع�ضاء المجل�س ا ألعلى حكام ا إلمارات على و�ضع‬
‫د�ستور اتحادي م ؤ�قت‪ ،‬من أ�جل توفير حكم ف ّعال للدولة الجديدة‪ ،‬وتحديد �سلطات‬

‫الم�ؤ�س�سات الاتحادية‪ ،‬ومنح ال�سلطات المتبقية للهيئات المحلية في كل إ�مارة‪.‬‬
‫لقد تطورت �سلطات الهيئات الاتحادية وعلاقتها مع الهيئات المختلفة في‬
‫كل �إمارة منذ �إن�شاء الدولة الاتحادية‪ ،‬وحققت دولة ا إلمارات العربية المتحدة‪،‬‬
‫على مدى ال�سنوات الما�ضية‪ ،‬تطوراً هائل ًا نتيجة تنفيذ برامج تنموية �ضخمة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫وفيما يتعلق بالو�ضع الاقت�صادي في الإمارات‪ ،‬ف�إن الدولة تتمتع ببنية‬
‫اقت�صادية قوية‪ ،‬وبنمو اقت�صادي مت�صاعد‪ ،‬له مكانته العالمية وفق جميع‬
‫الم�ؤ�شرات ال�صادرة عن م�ؤ�س�سات دولية وعالمية نتيجة حر�ص الدولة على‬
‫تطبيق �أف�ضل المعايير العالمية‪ ،‬واتباع �أف�ضل الممار�سات الدولية في جميع‬
‫المجالات‪ ،‬الأمر الذي ا�ستقطب تقدير العالم واحترامه (الكتاب ال�سنوي لدولة‬

‫الإمارات‪� ،2008 ،‬ص‪.)97 - 92‬‬
‫وقد حققت دولة الإمارات خلال عام ‪ 2010‬العديد من الإنجازات من بينها‬
‫نموها الاقت�صادي ا إليجابي بما يتراوح ما بين ‪� ٪2‬إلى ‪ ،٪4‬كما حدث نمو كبير‬
‫في الناتج ا إلجمالي المحلي غير النفطي بمعدل ‪ ،٪8.3‬كما حلت في المرتبة‬
‫الأولى على م�ستوى العالم العربي وفق ًا لم�ؤ�شر التنمية الب�شرية‪ ،‬كما أ�نها تقدمت‬
‫خم�س مراتب على �سلم الترتيب العالمي وفق ًا للم�ؤ�شر نف�سه لتحل في المرتبة‬
‫الثانية والثلاثين‪ .‬كما تطور المناخ الا�ستثماري في الدولة‪ ،‬وهو ما أ�هلها لاعتلاء‬
‫الترتيب العربي أ�ي�ض ًا ك أ�ف�ضل بيئة لممار�سة الأعمال وفق ًا لتقرير التناف�سية‬

‫العالمي ‪( 2011 - 2010‬الكتاب ال�سنوي ل�صحيفة الخليج‪ ،‬دي�سمبر ‪.)2010‬‬
‫وقد حقق القطاع ال�صناعي في دولة ا إلمارات نه�ضة كبيرة تمثلت بزيادة عدد‬
‫المن�ش�آت ال�صناعية وا�ستثماراتها في مختلف إ�مارات الدولة‪ ،‬ف�ضل ًا عن دخول‬
‫الدولة في م�شاريع �صناعية كبرى م�شتركة مع العديد من الم�ؤ�س�سات العالمية‬
‫و�إقامة مناطق �صناعية �ضخمة لجذب الا�ستثمارات في القطاع ال�صناعي‪ ،‬ا ألمر‬
‫الذي �أ�سهم في �أداء هذا القطاع دوراً محوري ًا في تنفيذ الا�ستراتيجيات التي‬
‫اعتمدتها الدولة لتطوير القاعدة الاقت�صادية والإنتاجية وتنويع م�صادر الدخل‬

‫وعدم الاعتماد على النفط كم�صدر وحيد للدخل القومي‪.‬‬
‫وخلال �أقل من جيلين انتقل �سكان الإمارات من مرحلة المجتمعات الريفية‬
‫الب�سيطة التي لا يتوفر فيها �سوى القليل من خدمات التعليم والخدمات ال�صحية‬
‫�إلى مرحلة المجتمع المدني المتطور والحديث‪ .‬ورغم التطور الاجتماعي الكبير‬
‫الذي �شهدته الدولة‪ ،‬ولا �سيما فيما يتعلق بخلل التركيبة ال�سكانية الناجم عن‬
‫ارتفاع معدلات الهجرة �إليها‪ ،‬فقد ظل مجتمع الإمارات يت�سم بالت�سامح والت آ�لف‬
‫والان�سجام والانفتاح إ�لى جانب حر�صه على المحافظة على الهوية والتقاليد‬

‫‪16‬‬

‫المتوارثة من جيل إ�لى آ�خر‪.‬‬
‫ونتيجة للتقدم الهائل الذي حققته في مجال التنمية الاجتماعية‪ ،‬احتلت‬
‫دولة الإمارات المرتبة التا�سعة وا ألربعين في م ؤ��شر التنمية الب�شرية الذي ورد‬
‫في تقرير الأمم المتحدة للتنمية الب�شرية في العام ‪ ،2006‬وقد ازدهرت فر�ص‬
‫التعليم في ا إلمارات كثيراً عما كانت عليه في بداية الاتحاد عندما كان التعليم‬
‫النظامي متاح ًا لقلة فقط من �سكان المدن‪ .‬كما حققت الإمارات‪ ،‬خطوات كبيرة‬
‫على �صعيد تمكين المر�أة ا إلماراتية‪ ،‬حيث تعتبر الم�شاركة الكاملة للمر�أة في‬
‫الحياة الاجتماعية والاقت�صادية لبنة أ��سا�سية في بناء م�ستقبل البلاد‪ .‬وقد‬
‫تحقق هذا التقدم‪ ،‬ا�ستناداً �إلى ذخيرة ثقافية عريقة ترتكز على تعاليم الإ�سلام‪،‬‬
‫مما م ّكن المر أ�ة ا إلماراتية من تحقيق إ�نجازات في المجالات والميادين كافة مع‬

‫المحافظه على قيمها و�أ�صالتها وهويتها الوطنية‪.‬‬
‫ولكن بالرغم من هذه التطورات‪ ،‬ف�إن قراءة الأو�ضاع العامة في دولة‬

‫ا إلمارات تك�شف عن جملة م�ؤ�شرات فيما يتعلق بال�ش ؤ�ون العامة من بينها‪:‬‬
‫‪ -‬يعاني مجتمع دولة ا إلمارات العربية المتحدة من خلل التركيبة ال�سكانية‪،‬‬
‫حيث تبلغ ن�سبة الوافدين ‪ ٪80‬من ن�سبة ال�سكان مما ي�شكل خطراً أ��سا�سي ًا على‬

‫الهوية الوطنية‪.‬‬
‫‪ -‬تراجع ن�سبة الم�شاركة ال�سيا�سية والاهتمام ب�ش�ؤون الر�أي العام‪ ،‬وغياب‬

‫ا ألحزاب والنقابات والجمعيات ال�سيا�سية‪.‬‬
‫‪ -‬خ�ضوع مجتمع ا إلمارات العربية المتحدة لتغيرات عا�صفة خلال مدى‬
‫زمني ق�صير مما ه ّز البنيان الاجتماعي والقيمي التقليدي ل�صالح مفاهيم‬
‫وقيم جديدة ي�صعب و�صفها كلها ب أ�نها إ�يجابية‪ ،‬كما لا ي�صح و�صمها كلها‬
‫بال�سلبية (�شيماء ذو الفقار‪ .)2009 ،‬وقد ترتب على هذه التغيرات الاجتماعية‬
‫تحولات ثقافية لم تقف عند حدود ما جاء به النفط‪ ،‬بل إ�ن التحولات الثقافية‬
‫على ال�صعيد الكوني في �إطار ما ي�سمى العولمة الثقافية دخلت إ�لى المنطقة عبر‬
‫قنوات مختلفة‪ ،‬وفي مجتمع ه�ش و�ضعيف في وزنه ال�سكاني وحداثة عهده‬
‫كدولة‪ ،‬ف�إن مخاطر هذا النوع من الاختراق الثقافي تبدو م�ضاعفة‪ .‬وي�أتي‬
‫هذا ا إلغراق في حجم العمالة ا ألجنبية الوافدة من مختلف �أقطار العالم لتلبية‬

‫‪17‬‬

‫حاجات النمو الاقت�صادي ال�سريع والا�ستجابة لمقت�ضيات الدورة الاقت�صادية‬
‫في بلد قليل ال�سكان غني بالموارد لتخلق ف�سيف�ساء ثقافية ولغوية ودينية �أعجز‬

‫عن الان�صهار في بوتقة واحدة‪.‬‬

‫‪ -‬ومن الم�شكلات الاجتماعية التي يعانيها مجتمع الإمارات‪ :‬التفكك ا أل�سري‬
‫وزيادة الاعتماد على الخادمات في تربية الأطفال في البيوت ا إلماراتية والقيام‬
‫بالأعمال المنزلية ب�صورة �شبه كاملة في ظل غياب الأمهات العاملات في‬
‫الم ؤ��س�سات والدوائر الحكومية‪ ،‬وقد أ�دى ذلك إ�لى زيادة أ�عداد العاملين الأجانب‬
‫من خلل في التركيبة ال�سكانية �ضد م�صالح المواطنين ا أل�صليين في البلاد‪ .‬كما‬
‫أ�دى زواج المواطنين من الأجنبيات إ�لى إ�فراز ظاهرتين خطرتين على المجتمع‬
‫ا إلماراتي‪ ،‬وهما الطلاق وزيادة ن�سبة العنو�سة التي أ�خذت في النمو لتهدد‬
‫مجتمع الإمارات وتهدد قيمه وجذوره‪ ،‬كما تع�صف بكل الجهود والمحاولات‬
‫الرامية �إلى ا�ستقرار الأ�سرة المواطنة‪ .‬وقد بلغت ن�سبة العنو�سة ‪ ٪20‬من بين‬
‫الفتيات اللواتي ه ّن في �سن الزواج‪ .‬كما يواجه ال�شباب الإماراتي الكثير من‬

‫ال�صعاب الخا�صة بالزواج لارتفاع المهور وتكاليف الزواج‪.‬‬

‫افلميتعمدجدتة‪،‬معو ابالإلرماغرمامتن امن إلحم ًكىانخياا�تصاًالمفتيوافظرلةتلإعنددجاازلاجلاعليملايةت‬ ‫التعليم‬ ‫ق�ضية‬ ‫‪ -‬ت�أخذ‬
‫التعليم‬ ‫و أ�نواع‬ ‫والجن�سيات‬
‫التعليمية‪ ،‬ف إ�ن التعليم لا يزال يمثل �إ�شكالية م�ستع�صية في المجتمع الإماراتي‪.‬‬

‫‪ -‬بالرغم من التطور على م�ستوى الاتحاد بين الإمارات ال�سبع‪ ،‬ف�إنه لا‬
‫تزال توجد �صعوبات تواجه تحقيق الهدف من وراء الاتحاد‪ ،‬ف�ضل ًا عن التباين‬

‫الوا�ضح في م�ستويات المعي�شة بين ا إلمارات ذاتها‪.‬‬

‫‪ -‬بالرغم من مرور �سنوات عدة على ت�أ�سي�س المجل�س الوطني الاتحادي‪،‬‬
‫و إ�جراء انتخابات ت�شريعية لت�شكيله‪ ،‬ف إ�نه لا يزال لم ي�ؤ ِد الدور المنوط به‪،‬‬
‫والمتوقع منه‪ ،‬ولا تزال تجربة الانتخابات لم تتعمق في واقع المجتمع ا إلماراتي‪.‬‬

‫‪ -‬وتلقي مثل هذه الق�ضايا وغيرها بالعديد من التبعات على و�سائل ا إلعلام‬
‫المحلية من أ�جل مواجهتها والتوعية بت أ�ثيراتها‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الواقع ال�صحفي الإعلامي في الإمارات‪:‬‬
‫ارتبطت ن�ش�أة وتطور ا إلعلام وال�صحافة في دولة ا إلمارات بالتطور الذي‬
‫ت�شهده الدولة في العديد من المجالات‪ ،‬وخا�صة بعد قيام الاتحاد عام ‪.1971‬‬
‫وقد �شهدت البدايات ا ألولى لتطور �صحافة ا إلمارات محاولات قام بها عدد‬
‫من المثقفين والمتعلمين الإماراتيين تم فيها �إ�صدار مطبوعات ومن�شورات‬
‫في فترة نهاية ع�شرينات القرن الما�ضي‪ ،‬وتميزت هذه المرحلة ب أ�نها عك�ست‬
‫ب�شكل عام ا ألو�ضاع ال�سيا�سية والاجتماعية والاقت�صادية التي كانت �سائدة‬
‫في المنطقة في تلك الفترة‪ ،‬حيث الأمية منت�شرة ب�سبب افتقار المنطقة لمظاهر‬
‫الحياة المدنية‪ ،‬ولنظام تعليمي في ع�صر ما قبل ظهور النفط‪ ،‬وجلاء المحتل‬

‫البريطاني و�إقامة اتحاد الإمارات‪.‬‬
‫وقد ات�سمت البدايات ا ألولى لل�صحافة في الإمارات بعدم توافر تقنيات‬
‫الكتابة والطباعة والاعتماد على الو�سائل التقليدية في الكتابة‪ ،‬ومحدودية‬
‫الانت�شار‪ ،‬وغياب الحرفية ال�صحفية‪ ،‬وانقطاع الات�صال مع المحيط الخارجي‪.‬‬

‫( أ�حمد المن�صوري‪� ،2009 ،‬ص ‪.)30-10‬‬
‫وفي �ستينات القرن الما�ضي‪ ،‬بد أ�ت تظهر بع�ض ال�صحف في �إمارات ال�ساحل‪،‬‬
‫مع �إ�صدار بلدية دبي ل�صحيفة �أخبار دبي ا أل�سبوعية‪ ،‬كما �شهدت هذه المرحلة‬
‫أ�ي�ض ًا �إن�شاء وكالة أ�نباء الإمارات (وام) في ‪ 1971‬التي تولت تغطية وبث‬
‫ا ألخبار الر�سمية و أ�ن�شطة رئي�س الدولة وحكام الإمارات و أ�ن�شطة الوزارات‪.‬‬
‫وفي تلك الفترة بد�أ ت�أ�سي�س العديد من الم�ؤ�س�سات ال�صحفية في الدولة‪ ،‬ومنها‬
‫م ؤ��س�سة البيان لل�صحافة والن�شر‪ ،‬والتي ت�صدر �صحيفة البيان اليومية‪ ،‬في ‪10‬‬
‫مايو ‪ ،1980‬وفي ‪ 6‬أ�غ�سط�س ‪� 1973‬أ�صدرت م ؤ��س�سة الوحدة للطباعة والن�شر‬

‫‪19‬‬

‫�صحيفة الوحدة (عبد الله الطابور‪�( )2000 ،‬أحمد نفادي‪.)1998 ،‬‬
‫ومن �أبرز ال�صحف التي �صدرت في تلك الفترة �صحيفة الاتحاد‪ ،‬التي تعود‬
‫ن�ش أ�تها �إلى فكرة دائرة ا إلعلام وال�سياحة في �إمارة �أبوظبي ب�إ�صدار �صحيفة‬
‫تغطي أ�خبار الإمارة‪ ،‬وكانت هذه الفترة مهمة في تاريخ الإمارات‪ ،‬ف�صدرت‬
‫بذلك �صحيفة الاتحاد في يوم الاثنين ‪� 20‬أكتوبر عام ‪ ،1969‬وظلت الاتحاد‬
‫لعدة �سنوات هي ال�صحيفة اليومية الوحيدة في الإمارات بعد �أن توقفت جريدة‬
‫الخليج التي ت�صدر في ال�شارقة عن ال�صدور من عام ‪ 1972‬حتى عام ‪.1980‬‬
‫وتطورت بعد ذلك حتى أ��صبحت عام ‪ 1977‬م�ؤ�س�سه الاتحاد لل�صحافة والن�شر‪.‬‬
‫وت�ضم الم�ؤ�س�سة بع�ض ا إل�صدارات منها (�إمارات نيوز) باللغة ا إلنجليزية‪،‬‬
‫ومجلة الأطفال (ماجد) ومجلة (زهرة الخليج) المت�ضمنة في الدرا�سة‪ ،‬تهتم‬
‫ب�ش�ؤون المر أ�ة وا أل�سرة والطفل (الطابور‪ .)2000 ،‬وقد �شهدت �صحيفة الاتحاد‬
‫في ال�سنوات الأخيرة عدة تحولات منها زيادة الاهتمام بال�ش ؤ�ون المحلية التي‬
‫تخ�ص الدولة‪ ،‬وكذلك الاهتمام ب أ�خبار الدول الخليجية والعربية المجاورة‪،‬‬
‫كما زادت م�ساحة اهتمامها ب�ش�ؤون المر أ�ة والريا�ضة والحوادث‪ ،‬وبا ألو�ضاع‬
‫الاقت�صادية التي تعي�شها الدولة‪ ،‬وبد أ�ت في إ��صدار عدد من الملاحق منها ملحق‬

‫دنيا والملحق الريا�ضي والاقت�صادي وغيرها‪.‬‬
‫وتعد �صحيفة الخليج كذلك من أ�برز �صحف ا إلمارات‪ ،‬حيث �صدر العدد‬
‫الأول منها يوم الاثنين ‪� 19‬أكتوبر ‪ ،1970‬فكانت تحرر في ال�شارقة وتطبع‬
‫في الكويت‪ .‬ومع �صدور العدد ا ألول من ال�صحيفة �أثارت غ�ضب ال�شاه‪ ،‬و�أثارت‬
‫غ�ضب المعتمد البريطاني في ال�شارقة الذي �صادرها ومنع توزيعها أ�كثر من‬
‫مرة‪ .‬و�صادفت ال�صحيفة �صعوبات �سيا�سية‪ ،‬مما أ�دى �إلى عدم انتظام وجودها‬
‫في ال�سوق‪ ،‬وتوالت الظروف ال�سيا�سية والاقت�صادية التي وقفت �ضد �صدور‬
‫الجريدة يوم الاثنين ‪ 29‬فبراير عام ‪ 1972‬ب�صدور آ�خر أ�عدادها رقم (‪.)375‬‬
‫وم�ضت ال�سنوات حتى بد أ� الإعداد في عام ‪ 1979‬لا�ستئناف ال�صدور‪ ،‬وعادت‬
‫الخليج في ‪ 5‬إ�بريل عام ‪ 1980‬في مطابعها الخا�صة في ال�شارقة‪ .‬وتطورت‬
‫ال�صحيفة بعد ذلك حتى أ��صبحت دار الخليج لل�صحافة‪ ،‬وي�صدر عنها كل من‪:‬‬
‫مجلة (ال�شروق) وهي مجلة �سيا�سية أ��سبوعية‪ ،‬ومجلة «كل الأ�سرة»‪ ،‬وهي مجلة‬

‫‪20‬‬

‫أ��سبوعية‪ ،‬و ُتعنى ب�ش�ؤون المر أ�ة‪ ،‬والطفولة والعلاقات ا أل�سرية‪ .‬وتعتمد الم�ؤ�س�سة‬
‫على الإعلان كم�صدر �أ�سا�سي للتمويل باعتبارها م ؤ��س�سة خا�صة (الطابور‪،‬‬

‫‪( )2000‬يو�سف الح�سن‪.)2002 ،‬‬
‫ومن بين العوامل التي �أدت �إلى زيادة انت�شار �صحيفة الخليج هو اهتمامها‬
‫بالتغطية ا إلخبارية لل�ش�ؤون المحلية والعناية با ألخبار العربية التي تثير‬
‫اهتمامها‪،‬وبروزروحالقوميةالعربيةبين أ�برزمحرريها‪،‬وات�سامبع�ضالمعالجات‬
‫بالنقد واتخاذها مواقف م ؤ�يدة للق�ضايا العربية‪ ،‬وخا�صة ال�صراع العربي ‪-‬‬
‫«ا إل�سرائيلي»‪ ،‬ف�ضل ًا عن ا�ست�ضافة العديد من الك ّتاب العرب على �صفحاتها‪،‬‬
‫و إ��صدارها للعديد من الملاحق المتخ�ص�صة في مجالات الريا�ضة وال�شباب‬
‫والثقافة والاقت�صاد وغيرها‪ .‬كما أ��س�ست ال�صحيفة مركز الخليج للدرا�سات في عام‬
‫‪ ،1980‬ويهتم ب إ��صدار البحوث والتقارير وتنظيم الم�ؤتمرات والندوات‪ ،‬وي�سعى‬

‫إ�لى تعزيز الدور التنويري والمعرفي والتثقيفي والعلمي لدار الخليج‪.‬‬
‫�أما �صحيفة البيان فقد �صدر العدد الأول منها يوم ال�سبت ‪ 10‬مايو ‪1980‬م‪،‬‬
‫في إ�مارة دبي‪ ،‬حيث تقوم الدار المركزية لل�صحيفة وتهتم بالمو�ضوعات‬
‫الاقت�صادية بالمقام الأول‪� ،‬إذ تفرد لها ال�صفحتين الثانية والثالثة وبع�ض‬
‫المو�ضوعات الرئي�سية في ال�صفحة ا ألولى‪ ،‬ثم المو�ضوعات المحلية لدولة‬
‫ا إلمارات‪ ،‬بعد ذلك تعالج ق�ضايا دول الخليج والجزيرة العربية مثل قطر والكويت‬
‫وال�سعودية ثم العراق‪ ،‬وتفرد بع�ض �صفحاتها لتعالج مو�ضوعات فنية خا�صة‬
‫ما يت�صل ب أ�فلام ال�سينما والتليفزيون (�أجهزة ا إلذاعة والتليفزيون‪� ،1988 ،‬ص‬

‫‪.)20-15‬‬
‫وقد �شهدت هذه المرحلة ن�ش�أة وتطور �صحافة ا إلمارات‪ ،‬وظهور م ؤ��س�سات‬
‫�صحفية كبيرة عملت على رواج �صناعة ال�صحافة اليومية‪ ،‬وقد �صاحب تطور‬
‫الم ؤ��س�سات ال�صحفية في الدولة التطور الذي �شهدته الدولة‪ ،‬كما ت أ�ثرت ال�صحافة‬
‫بالتطور الاقت�صادي للدولة‪ ،‬وانعك�س هذا التطور في �إن�شاء م�ؤ�س�سات عدة ُتعنى‬
‫بالطباعة والن�شر‪ ،‬كما لعب انت�شار التعليم في هذا الفترة دوراً �إيجابي ًا في‬
‫زيادة دور ومهام ال�صحافة من جهة‪ ،‬وفي تخريج الجيل الأول من ال�صحافيين‬
‫ا إلماراتيين الذين يعملون حالي ًا في العديد من الم ؤ��س�سات‪ .‬كما ظهرت في هذه‬

‫‪21‬‬

‫المرحلة عدة م�ؤ�س�سات �صحفية حكومية وخا�صة‪ ،‬م�ستفيدة من التطور في‬
‫�صناعة ال�صحافة‪ ،‬مع ا�ستخدام تقنيات وو�سائل حديثة في العمل ال�صحفي‪ ،‬بيد‬
‫أ�نها لم ت�شهد تواجداً كثيف ًا من قبل العن�صر المواطن الراغب في العمل ال�صحفي‪،‬‬
‫كما ات�صفت هذه المرحلة ب�أن الحكومة عمدت إ�لى تقديم دعم مالي �سنوي مبا�شر‬
‫لجميع ال�صحف المحلية‪ ،‬وهو ما أ�ثر في ت�شابه م�ضمون المادة التحريرية في‬
‫ال�صحف الإماراتية من جهة وتراجع ممار�سة هذه ال�صحف لدورها الفاعل في‬
‫مراقبة ا ألداء الحكومي (�أحمد المن�صوري‪� ،2009 ،‬ص ‪ ( ،)19‬أ�حمد نفادي‪،‬‬

‫‪( )1998‬الطابور‪.)2000 ،‬‬

‫ومع بداية ت�سعينات القرن الع�شرين بد�أت �صحافة ا إلمارات تدخل المرحلة‬
‫الثالثة من تطورها‪ ،‬مع زيادة الاهتمام بتوظيف تقنيات المعلومات في‬
‫ال�صحافة‪ ،‬وحدوث تحولات كبيرة في طبيعة العمل الم�ؤ�س�سي‪ ،‬ومع زيادة‬
‫مجالات الانفتاح الإعلامي في الدولة وقدوم عدد كبير من الجن�سيات من‬
‫مختلف الخلفيات الثقافية و�إن�شاء مدينة دبي للإعلام في يناير ‪ 2001‬التي‬
‫أ�تاحت الفر�صة لر�ؤو�س الأموال للدخول في م�شاريع إ�علامية وافتتاح م�ؤ�س�سات‬

‫�إعلامية رائدة لأفرع إ�قليمية لها في الدولة‪.‬‬

‫وفي أ�ثناء المرحلة الثالثة تمت �إعادة النظر في كيفية التعاطي الحكومي مع‬
‫مو�ضوع ا إلعلام والن�شر‪ ،‬ف�ألغيت وزارة الإعلام والثقافة في الت�شكيل الوزاري‬
‫في فبراير ‪ 2006‬واقت�صرت على وزارة الثقافة‪ ،‬وتم إ�ن�شاء مجل�س �أعلى للإعلام‬
‫لتولي م�س�ألة ا إل�شراف العام على العمل ا إلعلامي في الدولة‪ .‬كما �شهدت هذه‬
‫المرحلة إ�ن�شاء جمعية ال�صحفيين في ‪ 2001‬لتكون بذلك �أول جمعية مهنية‬
‫ذات نفع عام ُتعنى ب�ش ؤ�ون المهنة‪ ،‬وقد طالبت الجمعية بتعديل قانون الن�شر‬
‫والمطبوعات لعدم ان�سجامه مع التغيرات ا إلعلامية الجديدة (الطابور‪،)2000 ،‬‬

‫(�أحمد المن�صوري‪� ،2009 ،‬ص ‪.)30-10‬‬

‫وقد �أ�سهم التغيير في تعزيز �سمة اللاتوازن ا إلعلامي بين الإمارات ال�سبع‪،‬‬
‫التي‬ ‫أ�تنمتتلجكتبنميزةي إ�داًعلاممني اةلتقكوثييةفمثال إل�إعملاارمةيدبوايلكو�إّممياروةا�ألبنووعظبيي‪،‬للإفيمارحايتن‬ ‫حيث‬
‫ظلت‬ ‫كانت‬
‫الإمارات ا ألخرى تعاني الندرة الإعلامية أ�و في �أف�ضل ا ألحوال تمتلك تجارب‬

‫‪22‬‬

‫�إعلامية متوا�ضعة لا ترقى إ�لى درجة المناف�سة الإعلامية (عائ�شة النعيمي‪،‬‬
‫‪.)2009‬‬

‫وم�ؤخراً‪ ،‬تم �إطلاق عدة �صحف يومية منها �أخبار العرب في �أبوظبي في ‪27‬‬
‫نوفمبر ‪ 2001‬عن دار الوثبة للطباعة والن�شر‪ ،‬كما ظهرت في دبي �صحيفة‬
‫‪ 7‬دايز اليومية باللغة الإنجليزية‪ ،‬و أ�ي�ض ًا �صحيفة إ�يفننج بو�ست الم�سائية‪،‬‬
‫كما �أطلقت �شركة �أبوظبي للإعلام �صحيفة ذا نا�شيونال في �إبريل ‪.2008‬‬
‫وقد ظهرت خلال المرحلة الثالثة م�ؤ�س�سات �إعلامية جديدة بهدف خ�صخ�صة‬
‫القطاع ا إلعلامي‪ ،‬ففي �أبوظبي �أن�شئت م�ؤ�س�سة الإمارات للإعلام ‪ ،1999‬وفي‬
‫يناير ‪ 2007‬أ�ن�شئت �شركة �أبوظبي للإعلام‪ ،‬حيث نقلت �إليها أ��صول وممتلكات‬
‫م ؤ��س�سة الإمارات ل إلعلام من مطبوعات وقنوات �إذاعية وتليفزيونية‪ .‬وفي‬
‫دبي �أن�شئت المجموعة العربية ل إلعلام التابعة لدبي القاب�ضة‪ ،‬وهي من كبرى‬
‫الم ؤ��س�سات الإعلامية في المنطقة حالي ًا‪ ،‬وت�ضم عدة م�ؤ�س�سات فرعية مثل �أوراق‬
‫للن�شر التي تتبعها �صحيفتا ا إلمارات اليوم و إ�يميرت�س توداي ( أ�حمد المن�صوري‪،‬‬

‫‪� ،2009‬ص ‪.)22‬‬

‫وقد �شهدت الفترة من ‪ 2000‬وحتى ‪ 2007‬العديد من القرارات الإعلامية‬
‫وت أ��سي�س العديد من المدن والم ؤ��س�سات‪ ،‬حيث �شهدت �إن�شاء مدينة دبي للإعلام‬
‫و�إلغاء وزارة ا إلعلام وت أ��سي�س المجل�س الوطني للإعلام ‪ ،2006‬وت أ��سي�س‬
‫مجموعة الفجيرة للإعلام ‪� ،2007‬إ�ضافة إ�لى إ�عادة هيكلة الم�ؤ�س�سات الإعلامية‬
‫في كل من �إمارتي �أبوظبي ودبي‪ .‬وقد تزامن هذا التحول في الخريطة ا إلعلامية‬
‫مع حدوث تحولات على الم�ستويين ال�سيا�سي والاقت�صادي لعل من �أهمها‬
‫القرار التاريخي للقيادة ال�سيا�سية في ا إلمارات ب�إجراء أ�ول انتخابات برلمانية‬
‫ومنح المر�أة حق التمثيل في ال�سلطة التنفيذية والمجل�س الوطني الاتحادي‪.‬‬
‫اقت�صادي ًا غير‬ ‫إ�أ�ليى�ضتًافانمق ّوماً‬ ‫�شهدت ا إلمارات في هذه المرحلة‬ ‫أ�ما اقت�صادي ًا‪ ،‬فقد‬
‫إ��شكالية الخلل‬ ‫جوانبه و�إن �أدى ب�شكل أ�و ب�آخر‬ ‫م�سبوق في بع�ض‬
‫الديمغرافي وو�صوله �إلى �أعلى معدلاته (عائ�شة النعيمي‪.)2009 ،‬‬

‫وب�صفة عامة ك�شفت التغيرات عن توجه �صانع القرار نحو المزيد من‬
‫الانفتاح ا إلعلامي غير المقنن‪ ،‬وهو ما ي�ؤثر في م�س�ألة التكاف ؤ� الكمي والنوعي‬

‫‪23‬‬

‫بين الم ؤ��س�سات الإعلامية ا إلماراتية و�شركات الإعلام الأجنبية التي أ��صبحت‬
‫ت�شكل الن�سبة الأكبر داخل المجتمع ا إلماراتي‪ .‬كما دلت التغيرات ذات العلاقة‬
‫ب إ�عادة هيكلة الم�ؤ�س�سات ا إلعلامية وتحويلها إ�لى �شركات خا�صة على توجه‬
‫الحكومة نحو إ�بعاد الدور الإعلامي عن أ�جندة الق�ضايا الوطنية وجعله أ�كثر‬
‫قرب ًا من �أجندة ال�سوق الإعلامية‪ ،‬مما �سيكون له ت أ�ثيره ال�سلبي في تحجيم دور‬
‫الإعلام الوطني وتغييبه عن مواجهة الق�ضايا ال�سيا�سية في المرحلة القادمة‪.‬‬
‫كما منحت التغيرات ال�شركات ا إلعلامية الأجنبية احتمالية الت أ�ثير في القيم‬
‫المجتمعية ب�صورة �سلبية‪ ،‬نتيجة عدم احتواء القرارات الجديدة معايير �ضابطة‬
‫ألدوارها‪ ،‬حيث يمكن �أن ي�ؤدي غياب ال�ضوابط �إلى تجاوزات إ�علامية من �ش�أنها‬
‫ا إل�ساءة �إلى منظومة القيم الاجتماعية والدينية ومرتكزات الهوية الوطنية‪ .‬وقد‬
‫ت�ؤدي التغيرات ونتيجة عدم بلورتها لا�ستراتيجيات �إعلامية وطنية �إلى تعزيز‬
‫التناق�ض بين اتجاهات الإعلام واتجاهات الخطط الا�ستراتيجية للحكومات‬
‫المحلية التي ت�ستهدف محاورها الأ�سا�سية زيادة ح�سن الانتماء والولاء للثقافة‬

‫الوطنية (عائ�شة النعيمي‪.)2009 ،‬‬
‫وب�صفة عامة ات�سمت هذه المرحلة ب�شيوع حالة من عدم الا�ستقرار في بع�ض‬
‫الم�ؤ�س�سات ال�صحفية وبروز دور أ�ق�سام و�شركات العلاقات العامة و�شيوع‬
‫ما يمكن ت�سميته ب�صحافة البيانات ال�صحفية التي تهتم بالترويج لإنجازات‬
‫الم ؤ��س�سة‪ ،‬وبينما غلبت �سمة النجاح على بع�ض الم ؤ��س�سات الخا�صة كالخليج‬
‫وجلف نيوز‪ ،‬تعثر أ�داء بع�ض الم�ؤ�س�سات ال�صحفية الحكومية والخا�صة‪ ،‬كما‬
‫�شهدت هذه المرحلة زيادة عدد الق�ضايا المرفوعة �ضد ال�صحافيين ( أ�حمد‬

‫المن�صوري‪� ،2009 ،‬ص ‪.)26-23‬‬

‫ن�ش أ�ة وتطور الإذاعة في دولة الإمارات العربية المتحدة‬
‫دخل مجال الكلمة الم�سموعة في دولة الإمارات من خلال �إذاعة «�صوت‬
‫العرب»‪ ،‬وكذلك �إذاعة الكويت‪ ،‬حيث أ�تاح لها قرب الم�سافة ووحدة ال�سمات‬
‫الفنية والثقافية والاجتماعية �سعة انت�شار �سماعها‪ ،‬كذلك كانت �إذاعة بغداد‬

‫‪24‬‬

‫و�إذاعة المملكة العربية ال�سعودية‪ ..‬وهكذا كان هناك إ�علام وات�صال جماهيري‬
‫م�سموع قبل قيام �إذاعة ا إلمارات ببثها الأول من إ�مارة �أبوظبي يوم ‪ 25‬فبراير‬
‫‪1969‬م با�سم إ�ذاعة �أبوظبي‪ ،‬وكانت أ�غلب البرامج م�ستوردة من الخارج‪ .‬ومع‬
‫قيام دولة ا إلمارات في ‪ 2‬دي�سمبر ‪� 1971‬أ�صبح �شعار ا إلذاعة «�صوت ا إلمارات‬
‫العربية المتحدة من �أبوظبي»‪ ،‬وتطورت الإذاعة مع تطور النظام الاجتماعي‬
‫وال�سيا�سي والثقافي‪ .‬وت�ضم خدمات راديو �أبوظبي خدمات البرنامج ا ألوروبي‪،‬‬
‫ال�شعبي‪ ،‬المو�سيقى‪ ،‬القر آ�ن الكريم‪ .‬ويوجد العديد من الخدمات الإذاعية في دولة‬
‫الإمارات‪� ،‬أهمها‪ :‬الخدمة القومية من أ�بوظبي‪ ،‬راديو دبي‪ ،‬راديو ر أ��س الخيمة‬

‫وراديو �أم القيوين‪.‬‬
‫وقد أ�ذاع راديو أ�بوظبي في �أول عهده بالبث على موجة متو�سطة قوتها ‪7‬‬
‫كيلو واط ثم زيدت �إلى ‪ 50‬كيلو واط‪ ،‬ثم أ�ن�شئت موجة ق�صيرة قوتها ‪ 120‬كيلو‬
‫واط ‪1972‬م‪ .‬وت�ضمنت البرامج‪ :‬القر�آن الكريم _ الأحاديث الدينية – ن�شرات‬
‫ا ألخبار – البرامج الدرامية – المو�سيقى والأغاني‪ :‬محلية وعربية‪ ،‬إ�ذاعات‬
‫خارجية للاحتفالات القومية ومهرجانات �شعبية ك�سباق الهجن وعرو�ض‬
‫الخيول العربية‪ ،‬ونمت الموجة المتو�سطة لبث البرامج العربية ‪1976‬م حتى‬
‫و�صلت إ�لى ‪ 750‬كيلو واط في العام التالي ‪1977‬م وتعمل الدولة ا آلن على‬

‫�إي�صالها إ�لى ‪ 4000‬كيلو واط‪.‬‬
‫ولقد خا�ضت ا إلذاعة من �أبوظبي معركة قيام الاتحاد بعد إ�علان بريطانيا‬
‫ان�سحابها من الخليج‪ ،‬وعملت على ت�أ�صيل قواعد الوحدة في نفو�س أ�بناء البلاد‪،‬‬
‫وذلك ببيان محا�سن الاتحاد وفوائده‪ ،‬وتذليل ال�صعوبات �أمامه و إ�زالة كل‬
‫المفاهيم الخاطئة التي حاولت أ�ن ت�شكك في جدواه و�إمكانية قيامه‪ .‬وكانت‬
‫ا إلذاعة �أداة مهمة لتجميع الر�أي العام حول راية الاتحاد قبل قيامه وبعده‪،‬‬
‫خا�صة أ�ن الأمية تن�شب �أظفارها في فئات ال�شعب المختلفة (جيهان ر�شتي‪� ،‬ص‬

‫‪.)33-29‬‬
‫ومن أ�جل القيام بالتغطية اللازمة للخدمات ا إلعلامية‪ ،‬خا�صة بعد ات�ساع‬
‫مجالها باتحاد ا إلمارات ال�سبع في دولة واحدة‪� ،‬سعت الحكومة الاتحادية �إلى‬
‫�إن�شاء محطات �أخرى في ال�شارقة وفي الفجيرة أ�ول �سبتمبر ‪1972‬م‪ ،‬لذلك‬

‫‪25‬‬

‫�أن�شئت محطة �إر�سال بقوة ‪ 750‬كيلوواط ‪1975‬م في منطقة ال�سعديات ليذاع‬
‫عليها البرنامج العام من المحطة الرئي�سية في العا�صمة �أبوظبي‪.‬‬

‫وهذا بالإ�ضافة �إلى برنامج باللغة ا إلنجليزية بد�أ بن�صف �ساعة ‪1969‬م‬
‫ثم زيد إ�لى �ساعة ‪1970‬م‪ ،‬و أ��صبح ثلاث �ساعات �سنة ‪1977‬م‪ ،‬وبد�أ البرنامج‬
‫الفرن�سي ‪ 1977‬م لمدة �ساعة ثم �أ�صبح �ساعتين منذ ‪1980‬م‪ ،‬وفي ‪1977‬م بد أ�‬
‫أ�ي�ض ًا برنامج بلغة ا ألوردو لمدة �ساعة ثم أ��صبح �سنة ‪1981‬م ثلاث �ساعات‪.‬‬
‫ومع ازدياد عائد الدولة من �صادرات النفط‪ ،‬عملت الدولة على تدعيم‬
‫ا إلر�سال الإذاعي ب�إن�شاء محطة إ�ر�سال ‪1976‬م‪ ،‬لبث البرامج المو�سيقية وتم‬
‫�إن�شاء ثلاثة ا�ستوديوهات جديدة لتقوم ب�أعباء زيادة الاحتياجات البرامجية‬
‫للإنتاج المحلي‪ ،‬كما تم �إن�شاء محطة �إر�سال في إ�مارة الفجيرة بقوة ‪100‬‬
‫كيلو واط‪ ،‬وذلك لتغطية ال�ساحل ال�شمالي ال�شرقي من الدولة‪ ،‬وهكذا كان من‬
‫الطبيعي أ�ن تنمو إ�ذاعة الإمارات وتزدهر بانت�شار محطات ا إلر�سال في أ�نحاء‬

‫بع�ض إ�مارات الاتحاد و�إن�شاء محطات تقوية لها في أ�نحاء الدولة‪.‬‬

‫أ�هم �أهداف �إذاعة الإمارات‪:‬‬

‫لقد و�ضع في الاعتبار عند إ�ن�شاء إ�ذاعة الإمارات العربية المتحدة بعد قيام‬
‫دولة الاتحاد الأهداف التالية‪:‬‬

‫(‪ )1‬أ�ن تكون ا إلذاعة �صوت ًا للدولة تعبر عن ال�سيا�سة العامة لها وعن مبادئها‬
‫والعمل على تو�ضيح هذه ال�سيا�سة للجماهير‪.‬‬

‫(‪ )2‬العمل على أ�ن تكون ا إلذاعة ال�صوت ا ألمين للمواطن في الدولة تنقل عنه‬
‫م�شكلاته وق�ضاياه وتطلعاته �إلى الم�س�ؤولين‪.‬‬

‫(‪ )3‬العمل على �إيجاد حوار بين الم�س�ؤولين والمواطنين بهدف‪:‬‬
‫‪� -‬أن يكون الم�س�ؤول على علم دائم بمطالب مواطنيه وم�شكلاتهم لي�سارع‬

‫إ�لى حلها‪.‬‬
‫‪� -‬أن يكون المواطن مطمئن ًا دائم ًا إ�لى رعاية الدولة واهتمامها ب�ش�ؤونه‬

‫المختلفة‪.‬‬

‫‪26‬‬
















































Click to View FlipBook Version
Previous Book
Toluna Australia News Magazine - September
Next Book
Toluna NZ News Magazine - September