The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

منذ 22 مايس/مايو 2102 تدور معارك طاحنة في مدينة الفلوجة واملدن والقصبات املجاورة لها في سياق ما تطلق
ة
ّ
ة عملي
ّ
عليه السلطات العراقي )تحرير الفلوجة( ة
من تنظيم الدولة إلاسالمي . وبعد مرورأيام قليلة على بدء املعارك ّ
تحول هذا )التحرير( الى جحيم وجد أبناء هذه املناطق انفسهم في اتونه سواء من بقي منهم داخل مناطقهم او من
حاول الهرب الى خارجها. فعمليات ال ة الثقيلة
ّ
قصف بالطائرات واملدفعي والراجمات تصب حممها على املساكن
عشرات القتلى والجرحى،
ً
مخلفة تدميرا ه
ً
تاركة ة
ّ
تهم واملؤسسات الصحي
ّ
ائال لبيوت املواطنين ومحال . ا أولئك
ّ
ام
ى أنواع
ّ
ة باإلهانات وتمارس عليهم شت
ّ
الهاربين الى خارج مناطقهم فتستقبلهم ميليشيات الحشد الشعبي والقوات ألامني
ً التعذيب وأكثرها قساو ة إياهم من املاء والطعام واملأوى الالزم
ة، حارمة
ّ
ووحشي .

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by GICJ, 2017-04-05 05:33:30

الفلوجة: من داخل مذحبة اإلبادة

منذ 22 مايس/مايو 2102 تدور معارك طاحنة في مدينة الفلوجة واملدن والقصبات املجاورة لها في سياق ما تطلق
ة
ّ
ة عملي
ّ
عليه السلطات العراقي )تحرير الفلوجة( ة
من تنظيم الدولة إلاسالمي . وبعد مرورأيام قليلة على بدء املعارك ّ
تحول هذا )التحرير( الى جحيم وجد أبناء هذه املناطق انفسهم في اتونه سواء من بقي منهم داخل مناطقهم او من
حاول الهرب الى خارجها. فعمليات ال ة الثقيلة
ّ
قصف بالطائرات واملدفعي والراجمات تصب حممها على املساكن
عشرات القتلى والجرحى،
ً
مخلفة تدميرا ه
ً
تاركة ة
ّ
تهم واملؤسسات الصحي
ّ
ائال لبيوت املواطنين ومحال . ا أولئك
ّ
ام
ى أنواع
ّ
ة باإلهانات وتمارس عليهم شت
ّ
الهاربين الى خارج مناطقهم فتستقبلهم ميليشيات الحشد الشعبي والقوات ألامني
ً التعذيب وأكثرها قساو ة إياهم من املاء والطعام واملأوى الالزم
ة، حارمة
ّ
ووحشي .

‫ من داخل مذبحة الإبادة‬:‫الفلوجة‬

‫مركز جنيف الدولي للعدالة‬

Geneva International Centre for Justice

Postal address: GICJ, P.O. Box 598,

1214 Vernier, Geneva – Switzerland

Tel: +41 22 788 19 71 Email: info@gicj.org


‫الفلوجة‪ :‬من داخل مذبحة الإبادة‬

‫خلاصة تنفيذية‬

‫منذ ‪ 22‬مايس‪/‬مايو ‪ 2102‬تدور معارك طاحنة في مدينة الفلوجة والمدن والقصبات المجاورة لها في سياق ما تطلق‬
‫عليه السلطات العراق ّية عمل ّية (تحريرالفلوجة) من تنظيم الدولة الإسلام ّية‪ .‬وبعد مرورأيام قليلة على بدء المعارك‬

‫تحول هذا (التحرير) الى جحيم وجد أبناء هذه المناطق انفسهم في اتونه سواء من بقي منهم داخل مناطقهم او من‬
‫حاول الهرب الى خارجها‪ .‬فعمليات القصف بالطائرات والمدفع ّية الثقيلة والراجمات تصب حممها على المساكن‬
‫مخلف ًة عشرات القتلى والجرحى‪ ،‬تارك ًة تدميرا هائلا لبيوت المواطنين ومحل ّاتهم والمؤسسات الصح ّية‪ .‬ا ّما أولئك‬

‫الهاربين الى خارج مناطقهم فتستقبلهم ميليشيات الحشد الشعبي والقوات الأمن ّية بالإهانات وتمارس عليهم ش ّتى أنواع‬
‫التعذيب وأكثرها قساوة ووحش ّية‪ ،‬حارم ًة إياهم من الماء والطعام والمأوى اللازم‪.‬‬

‫وتمادت الميليشيات في جرائمها فراحت تعدم المئات من الأبرياء الذين لجأوا اليها‪ ،‬وتم ّثل بجثثهم‪ ،‬بل انها أحرقت‬
‫البعض وهم احياء‪ ،‬ودفنت آخرين وهم احياء ايض ًا‪ .‬وهكذا يواجه المدنيون الهاربون من جحيم المعارك والقصف‬
‫الج ّوي‪ ،‬جحيم ًا آخ ًرا متمثالا بما تقوم به الميليشيات من انتهاكات ض ّدهم والتي لم تستثن صغي ًرا او كبي ًرا‪ ،‬رجل ًا او امرا ًة‪،‬‬

‫أقار ٍب‬ ‫في العراق‪ ،‬ومن‬ ‫ويتلقى مركزجنيف الدولي للعدالة‪ ،‬يوميا‪ ،‬العشرات من الاتصالات والرسائل من أعضائه‬
‫الإنسان ترتكبها‬ ‫لضحايا او من أولئك الذين كانوا معتقلين لدى الميليشيات‪ ،‬توّثق انتهاكات جسيمة لحقوق‬
‫الميليشيات والقوات الحكوم ّية‪ .‬كما يطلع على ما ينشرمن شهادات على مواقع التواصل او في المح ّطات التلفزيونية‬
‫وك ّلها تؤك ّد تلك الإنتهاكات‪.‬‬

‫وفي هذا السياق و ّجه المركز نداءات عاجلة إلى الأمين العام للأمم المتح ّدة‪ ،‬والى المفو السامي لحقوق الإنسان‪،‬‬
‫وعدد من الهيئات الدول ّية المعن ّية‪ ،‬والى الدول الأعضاء كافة‪ُ ،‬يطالب فيه فتح تحقي ٍق دولي بالمجازر التي ُأرتكبت في‬

‫مدن الفلوجة‪ ،‬الصقلاوية والكرمة‪ ،‬وغيرها من المناطق التي مارست فيها ميليشيات الحشد الشعبي والوحدات‬
‫الحكوم ّية ابشع الإنتهاكات ضد المدنيين الع ّزل‪.‬‬

‫ان من اه ّم الجرائم هو ما جرى مطلع حزيران ‪ 2102‬في ناحية الصقلاوية التابعة اداري ًا الى قضاء الفلوجة في محافظة‬
‫الأنبار‪ ،‬حيث اقتادت الميليشات عدد ًا كبي ًرا من الشباب والرجال الذين التجأوا اليها هرب ًا من المعارك واخضعتهم‬

‫لأبشع صنوف التعذيب ومارست عليهم ساديتها ووحشيتها‪ ،‬ثم اعدمت بدم بارد الكثيرمنهم حسب ما تؤك ّده شهادات‬
‫موّثقة للأشخاص الذين حالفهم الحظ ونجوا من هذه المذبحة‪ ،‬حيث ق ّدروا عدد الضحايا بين ‪ 211‬الى ‪ 011‬شخص‪.‬‬

‫وتلقى المركزتقاريرأخرى تؤكد وقوع مجزرة مرّوعة أخرى ارتكبتها الميليشيات في منطقة (الأزركية) الزراع ّية الواقعة‬
‫بين مدينتي الفلوجة والصقلاوية‪ .‬حيث هاجمتها يومي الخميس ‪ 0‬والجمعة ‪ 4‬حزيران ‪ 2102‬واعتقلت اكثرمن ‪011‬‬
‫شخص ًا مدني ًا من عشيرة (السادة البكارة)‪ ،‬فاقتادت بحدود ‪ 051‬شخص منهم واعدمتم بطريقة بشعة في الأزركية في‬

‫حين اعتقلت ‪ 051‬آخرين واخذتهم الى جهة غيرمعلومة ولا يعرف مصيرهم لحد صدور هذا التقرير‪.‬‬

‫إن الإنتهاكات الموصوفة أعلاه‪ ،‬يعتبرها مركزجنيف الدولي للعدالة جرائم حرب وجرائم ض ّد الإنسان ّية‪ .‬وعند الاخذ‬
‫بالاعتبارالتصريحات الصادرة عن قادة الحشد وبعض المسؤولين الحكوميين التي تؤك ّد ال ُبعد الطائفي للمعارك‬


‫واستهدافها مكون ًا ديني ًا معين ًا‪ ،‬وكونها تأتي ضمن حمل ٍة من ّظمة وممنهجة تستهدف المك ّون العربي الس ّني‪ ،‬في اكثرمن‬
‫مكان في العراق‪ ،‬بالقتل والتشريد والإبعاد القسري‪ ،‬فأن ذلك يشكل عناصر اساس ّية في جريمة ابادة جماع ّية مكتملة‬

‫الأركان‪.‬‬

‫ويحاول المسؤولون العراقيون‪ ،‬وقادة التحالف الدولي‪ ،‬التقليل من حجم الجريمة والقول انها ممارسات فردية‪ ،‬او‬
‫استنائ ّية‪ ،‬في حين ان ما يتلقاه المركزمن شهادات موثقة‪ُ ،‬يثبت بصورة لا تقبل الشك أن الانتهاكات ُترتكب على نطاق‬

‫واسع ومن معظم الميليشات المشاركة في العمليات العسك ّرية وباسناد ومشاركة فعل ّية من الوحدات العسكرية‬
‫والوحدات الأمن ّية وقادتها‪ ،‬وبعلم وسكوت المسؤولين السياسيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب‬

‫ووزراء الدفاع والداخلية‪ ،‬وانها انتهاكات تك ّررت في اكثرمن مكان في العراق بصيغ متشابهة‪.‬‬

‫ولا ب ّد من التأكيد انه لا يمكن التعويل على أي اجراء تعد به السلطات العراق ّية فالتجارب أثبتت انها ُمشارك أساس‬

‫في هذه الجرائم م ّما يتطلب ارسال بعثة تقص ي حقائق دولية للتحقيق في كل انتهاكات ميليشيا الحشد الشعبي وفي كل‬
‫وصول ًا‬
‫نشاط‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫ومنعها‬ ‫للميليشيات‬ ‫دع ٍم‬ ‫أي‬ ‫تقديم‬ ‫عن‬ ‫بالتوقف‬ ‫الأماكن التي جرت فيها انتهاكات‪ ،‬ويطالب المركز‬
‫الى ح ّلها وتقديم كل المسؤولين عنها الى العدالة‪.‬‬

‫وتزيد مشاركة ايران الوضع تعقيد ًا‪ ،‬فالمشاركة تتم من خلال دعم الميليشيات الطائف ّية‪ ،‬وتأتي دون اتفاق واضح‬
‫داخل مؤسسات اتخاذ القرارفي العراق‪ ،‬اذ المفرو ان لا تتم هذه المشاركة إلا بعد ان يعقد العراق وايران اتفاق ّية‬

‫لهذا الغر تعر للمصادقة في البرلمان وهذا لم يحصل‪ .‬كما ان المشاركة تصاحبها استعراضات ذات معا ٍن ودلالا ٍت‬
‫سياس ّية وطائف ّية مثيرة للكراه ّية تتمثل بمشاركة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني الذي ظهرفي اكثرمن‬
‫صورة في مناطق العمليات‪ .‬وفي هذا الصدد طالب المركزمن الأمم المتح ّدة والدول الأعضاء العمل على إيقاف مثل‬

‫هذا الت ّدخل الذي لا يزيد الأوضاع إل ّا احتقان ًا‪ .‬وتدل الآراء والشهادات من العراق ان ايران جزء أساس ي من المشكلة‬
‫القائمة ولا يمكن الادعاء بانها تشارك للمساعدة في تحقيق الأمن في العراق بل ان لها اهداف ًا واطماع ًا واحقاد ًا‬

‫تأريخية تنعكس بوضوح في خطابات وتصريحات قادتها‪.‬‬

‫توصيات للمجتمع الدولي‪:‬‬
‫‪ o‬ايفاد لجنة تق ّص ي حقائق دول ّية‪ ،‬مستق ّلة الى لعراق للتحقيق في جميع الإنتهاكات‬

‫‪ o‬ح ّل ميليشيا الحشد الشعبي‪ ،‬والتوقف فور ًا عن أي تعامل معها‬
‫‪ o‬تفعيل الإجراءات القضائية ضد المتورطين بالجرائم والمتواطئين معهم‬

‫‪ o‬تعيين مقرر خاص لحالة حقوق الإنسان في العراق‬
‫‪ o‬ح ّث العراق للانضمام الى المحكمة الجنائ ّية الدول ّية‬


‫الفلوجة‪ :‬من داخل مذبحة الإبادة‬

‫تقريرمركزجنيف الدولي للعدالة‬

‫مقدمة‬
‫تع ّرضت مدينة الفلوجة‪ ،‬الواقعة في محافظة الانبارالعراقية‪ ،‬الى هجوم عسكري مد ّمر بدأ في ‪ 22‬مايس‪/‬مايو‬
‫‪ ،2102‬س ّمي بـ (تحريرالفلوجة) تحت الذريعة المعروفة “مكافحة الإرهاب" وفق ًا للسلطات العراقية‪ .‬واشترك في‬
‫الهجوم وحدات من الجيش (يتألف معظمه من الميليشيات بعد ح ّل الجيش العراقي عام ‪ ،)2112‬وفصائل من‬
‫الميليشيات تحت الغطاء الجوي الأمريكي وبدع ٍم من المستشارين العسكريين الإيرانيين على الأرض‪ ،‬الذين يق ّدمون‬

‫الأسححة و المع ّدات الحرب ّية إلى الميليشيات المنضوية تحت ما يس ّمى (الحشد الشعبي)‪.‬‬
‫وبعد بضعة أيام من بدء الحملة العسكرية‪ ،‬و ّجه مركزجنيف الدولي للعدالة ندا ًء عاجلا إلى الأمين العام للأمم‬
‫المتحدة وإلى مفو الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان (‪ 24‬مايس‪/‬مايو ‪ ،)2102‬أوضح فيها خطورة ما يجري ج ّراء‬
‫الحملة العسكرية حيث يتزايد عدد الضحايا المدنيين نتجة القصف الج ّوي الهائل وطالب باتخاذ اجراءات عاجلة‪،‬‬

‫وق ّعالة‪ ،‬لحماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب‪.‬‬
‫وفي ‪ 22‬مايس‪/‬مايو ‪ 2102‬و ّجه المركزرسالة إلى السيد باراك اوباما‪ ،‬رئيس الولايات المتحدة الأمريكية موضح ًا ان‬
‫الولايات المتح ّدة بما تق ّدمه من غطاء جوي فانها تساعد الميليشيات والعناصرالإيرانية على ارتكاب ابشع الجرائم في‬
‫الفلوجة وتو ّفرالغطاء الشرعي لها في حربها ذات الأبعاد الطائفية المكشوفة ضد المدنيين من المكون العربي الس ّني في‬
‫الفلوجة والمناطق المجاورة لها‪ .‬واعاب المركزعلى الولايات المتحدة‪ ،‬وهي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي تتحمل‬
‫مسؤوليات قانونية واخلاقية في حفظ الأمن والسلام الدوليين‪ ،‬ان تكون بمثل هذا الموقف وان تتحول الى داع ٍم‬
‫للميليشيات والعناصرالإرهاب ّية المعروفة لديها مثل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني‪ .‬وواصل المركزتوثيق‬
‫وتنبيه الأمم المتحدة الى ما يجري برسائل الى معظم الأجهزة المعن ّية كان من بينها الرسائل الموجهة في ‪ 21‬و ‪ 20‬و ‪22‬‬


‫حزيران ‪ 2102‬الى المفو السامي لحقوق الإنسان والدول الأعضاء في المنظومة الدول ّية والبرلمان الأوربي وغيره من‬
‫المؤسسات الفاعلة على الساحة الدول ّية‪.‬‬

‫لقد تفاقمت الأوضاع وتصاعدت الإنتهاكات ضد المدنيين الذين يهربون من المدينة باتجاه القوات الأمن ّية او‬
‫الميليشيات حيث تع ّرضوا لأبشع انواع الإنتهاكات بدء ًا بالسب والشتم وفق عبارات طائف ّية مثيرة للكراهية‪ ،‬مرو ًرا‬
‫بالتعذيب القاس ي وباستخدام كل انواع الطرق واكثرها قساوة‪ ،‬ثم عمليات الإعدام الجماعي للمئات من الأبرياء‬
‫وبطرق وحش ّية والتمثيل بجثثهم‪ ،‬والتفاخربهذه الأعمال امام مرأى ومسمع الآمرين والقادة وبمشاركة افراد غفيرة من‬

‫اعضاء هذه الميليشيات والوحدات الحكوم ّية‪.‬‬

‫ومنذ اليوم الأول من حزيران ‪ 2102‬والمركزيتلقى التقاريرالتي توّثق (تسابق) ميليشيا الحشد الشعبي في ارتكاب‬
‫الجرائم المذكورة اعلاه‪ ،‬على نطاق واسع‪ ،‬مع تصريحات مش ّجعة من القادة وعدد غيرقليل من رجال الدين الذين‬
‫ُتن ّظم لهم زيارات الى ميدان المعارك‪ ،‬مستخدمين لغ ًة وعبارا ٍت طائف ّية ضد ابناء المناطق التي تدور فيها المعارك والتي‬
‫تتكون‪ ،‬اساس ًا‪ ،‬من المك ّون العربي الس ّني‪ .‬ثم توالت شهادات الناجين من قبضة الميليشيات لتع ّزز هذا الرأي وتؤك ّد‬
‫الن ّية المبيتة لهذه الميليشيات في ارتكاب جرائمها مستفيدة من حالة الإفلات من العقاب السائدة في العراق منذ الغزو‬

‫الأمريكي عام ‪.2110‬‬

‫رايات طائفية ترافق الهجوم‬

‫الوضع الإنساني‬

‫كبيرة في المواد الغذائ ّية الأساس ّية دفع ابناء‬ ‫عام‪ ،‬وس ّبب ذلك ش ّحة‬ ‫من‬ ‫مدينة الفلوجة لحصا ٍرقا ٍس منذ اكثر‬ ‫تخضع‬
‫وتزامن ذلك مع ش ّحة في الوقود والمياه‬ ‫النباتات طعام ًا لأبنائهم‪.‬‬ ‫من‬ ‫الى استخدام ما يمكن الحصول عليه‬ ‫المدينة‬
‫والدواء‪ .‬وقد ا ّدى ذلك الى حدوث مجاعات كان من نتيجتها وفاة العديد من الأطفال وكبارالسن والمرض ى‪ .‬وقد تدهور‬
‫الوضع الإنساني بسرعة في أعقاب اشتداد المعارك‪ .‬إذ واجه معظم النازحين الذين تمك ّنوا من الهرب من المدينة‬
‫االلمععاديردك‪،‬مفنقالدتلحق ّديياماتلبا يحثق ًا ّلععننم‪1‬كا‪ٍ 0‬ن آشمخن‪.‬ص ًاوفيحتظفهلمغإيثاربغارلقاهجمرافءاي نته ارلالحفكراوم ّيتةواهلمحيقيحقا ّيولةولنحمعابيوةراهل‪.‬مدنكيثييرنوالنهاآربخيرنو منن‬
‫يعيشون في ظرو ٍف انسانية مهينة‪ .‬معظمهم يق ّضون ايام ًا في العراء‪ ،‬ويفتقرون إلى ابسط المستلزمات للبقاء على قيد‬
‫الحياة‪ .‬ويم ّثل الأطفال والنساء وكبارالسن‪ ،‬العدد الأكبرمن النازحين الذين تتعر حياتهم‪ ،‬يوم ًا بعد آخر‪ ،‬لخط ٍر‬
‫متزايد‪ .‬ويكمن السبب في ذلك الى عدم قيام الاجهزة الرسم ّية في تهيئةالمستلزمات والسكن والاحتياجات اللازمة‬


‫للنازحين قبل بدء الحملة العسكرّية‪ .‬بل ان من السخرية ان تدعو السلطات المواطنين لمغادرة المدينة قبل ساعا ٍت‬
‫قليلة فقط من انطلاق الحملة العسك ّرية ودون ان تكون مستع ّدة لإستقبالهم‪ .‬وعلى الرغم من تقديم عدد من‬

‫المنظمات الإنسانية بعض المواد الغذائية والخيام‪ ،‬لكن ذلك لم يكن من الكفاية بحيث يوفي بمتطلبات الآلاف من‬
‫المشر ّدين الهاربين الفلوجة‪.‬‬

‫القصف العشوائي‬

‫يو ّضح مركزجنيف الدولي للعدالة ان اعتماد هذه العمليات العسكرية على القصف العشوائي الذي يقوم به الطيران‬
‫الأمريكي ضمن ما يس ّمى (قوات التحالف) والطائرات العراق ّية‪ ،‬فضل ًا عن ما تستخدمه وحدات الجيش والميليشيات‬
‫من اسلحة م ّدمرة باستخدام المدفع ّية الثقيلة وراجامات الصواريخ ضد المدينة‬
‫بلاليامنكانلتاأثينريانلأجكثمرعونهض اويح ًانهصو ٍرعلى‬ ‫عسكري ضد (المجاميع الإرهاب ّية) التي تتنقل من مكان لآخربمجموعات صغيرة‪،‬‬
‫المدنيين حيث يفقد العشرات منهم حياته يومي ًا‪ ،‬ويبقى الكثيرمن هؤلاء تحت ركام المباني لعدم وجودج فرق انقاذ‬
‫تعمل بح ّرية في المدينة‪ ،‬فضل ًا عن اعداد كبيرة من الجرحى الذين لا تتسع ما ت ّبقى من ردهات مستشفى الفلوجة‬

‫التعليمي لإستيعابهم حيث تع ّر هو الآخرللقصف (المتع ّمد) اكثرمن م ّرة‪.‬‬

‫ومع انه لا يوجد تقديردقيق لعدد السكان المتبقين في الفلوجة إل ّا ان مصادرموثوقة من داخلها تؤك ّد ان عدد من‬

‫كان قد بقي في المدينة عند بدء الحملة العسكرية كان بحدود ‪ 211‬الف نسمة‪ ،‬خرج منهم بعد بدء القصف ما يقرب‬

‫من ‪ 4111‬فيصبح عدد من هو في المدينة بحدود ‪ – 002111‬وحتى العدد الذي تذكره السلطات العراقية والذي يتراوح‬
‫بين ‪ 51.111‬الى ‪ 01.111‬من المدنيين‪ ،‬هو عدد كا ٍف للقول ان عدد الأشخاص الذين ه ّم في خطركبير على حياتهم‬
‫عا ٍل جد ًا مقارنة مع مجرد ‪ 511‬الى ‪211‬مقاتل من الدولة الإسلامية الذين ُيعتقد بانهم في المدينة حسب التقديرات‪.‬‬

‫دور تتهدم‪ ،‬ترى كم هم الضحايا تحت هذه الإنقا ؟‬

‫كما أنه من المسلم به علن ًا من قبل السلطات الأمريكية والعراقية‪ ،‬أن العدو المعلن للهجوم (‪ ) ISIS‬يتمتع بديناميكية‬
‫للغاية ويتحرك بسرعة‪ ،‬ولذا فأن ش ّن حملة من القصف العشوائي واستخدام هذا النوع المد ّمرعلى نطاق واسع من‬


‫الأسلحة لا يمكن أن يح ّقق اية نتائج ايجاب ّية بل بالعكس فان نتائجه العكسية باتت مد ّمرة‪ .‬وإذا كان الغر حق ًا هو‬
‫"مكافحة الإرهاب وحماية المدنيين"‪ ،‬كما ت ّدعي السلطات العراقية فمهما كان القصف دقيق ًا باستخدام الوسائل‬

‫التكنولوجية الحديثة‪ ،‬فأنه لن يكون مناسب ًا لمثل هذه الأهداف‪ ،‬لا سيما وأن القوات تستخدم أسلحة ومواد ذات‬
‫اكلبيرضة‪،‬حايماماوايلإؤ ّدصايبافيتنبهياينةالاملمدنطياينف‪،‬إلبىماتفديمي ٍذرلكاكم ٍمل لنمنباقطيقمنوهامسمعةحامصن ًراالمتدحينتة‪،‬الأوننتقياجة‬
‫لذلك‪ ،‬هنالك ارتفاع‬ ‫تدميرية‬ ‫قوة‬
‫ولا يستطيع احد‬ ‫في عدد‬ ‫حا ّد‬
‫استخراجهم بسبب كثافة وش ّدة القصف‪.‬‬

‫وبالإضافة إلى قصف الأحياء المدن ّية فان مستشفى الفلوجة تع ّر هو الآخرلقص ٍف متك ّرر بصواريخ جوية منها ما‬
‫جرى يوم الاربعاء ‪ 25‬مايو ‪ 2102‬والخميس ‪ 22‬مايو ‪ ،2102‬مما تس ّبب في العديد من الأضرارالتي لحقت المبنى‪ ،‬فضل ًا‬

‫عن تدميرالمع ّدات الطبية الأساسية‪ .‬وقد أ ّدى هذا إلى‬
‫إضعاف إمكانية تلقي المدنيين‪ ،‬الجرحى أو المرض ى‪،‬‬
‫الإسعافات اللازمة مما ا ّدى الى وفاة عدد منهم ج ّراء‬
‫ذلك‪.‬‬

‫والمعروف ان مثل هذه الأفعال هي إنتهاكات جسيمة‬
‫مخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني ومنها قواعد‬
‫إتفاقيات جنيف لعام ‪ ،0040‬وعلى وجه الخصوص‪،‬‬
‫اتفاقية جنيف الرابعة المتع ّلقة بحماية المدنيين وقت‬
‫الحرب‪ .‬وتعتبرهذه الإنتهاكات جرائم حرب طبق ًا لذلك‪.‬‬

‫مستشفى الفلوجة التعليمي‪ :‬هدف متكرر للقصف الحكومي‬

‫جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية‬
‫تؤك ّد الشهادات التي يتلقاها مركزجنيف الدولي للعدالة‪ ،‬يومي ًا‪ ،‬من أحياء الفلوجة والمناطق المجاورة لها الانتهاكات‬
‫الجسيمة التي ترتكبها المليشيات المتوّرطة في الصراع ضد أولئك الذين تمك ّنوا من الفرارمن القتال ولجأوا اليها من‬

‫جحيم المعارك المشتعلة ليل نهار‪.‬‬

‫وخلال الأيام ‪ 2‬الى ‪ 5‬حزيران‪ /‬يونيو ‪ ،2102‬أثناء القتال في الصقلاوية (مدينة صغيرة على بعد ‪ 21‬كيلومترا من مدينة‬
‫الفلوجة) لجأ أكثرمن ‪ 0111‬مدني إلى أقرب الوحدات العسكرية‪ ،‬ومن سوء ح ّظهم ظهرانها تنتمي إلى ميليشيا الحشد‬

‫الشعبي‪.‬‬
‫وبدل ًا من ان تق ّدم الدعم والمساعدة إلى هؤلاء المدنيين الناجين من الصراع‪ ،‬فقد تم احتجازهم في اماكن لا يتو ّفرفيها‬
‫لا الماء ولا الغذاء‪ ،‬ضمن عقوبة جماع ّية لم تستث ٍن احدا منهم‪ .‬ثم راح افراد هذه الوحدات يمارسون ض ّدهم ابشع‬
‫صنوف التعذيب وغيره من ضروب المعاملة المهينة واللاإنسانية‪ ،‬مستخدمين الهراوات‪ ،‬والعص ي والسكاكين وكل ما‬
‫يقع في ايديهم من وسائل للضرب‪ .‬ويصاحب كل ذلك استخدام الفاظ (قذرة) من الس ّب والشتم والإهانة وتناول‬

‫الرموز الدينية بالإساءات‪.‬‬


‫وتمادت هذه الميليشيات في اجرامهم فاقتادت مجاميع من هؤلاء النازحين وجعلتهم يسيرون في طابور طويل وواصلت‬
‫عمليات الإهانة والضرب والقول علن ًا بان ما يجري هو إنتقام لضحايا سبايكر(في اشارة الى المتطوعين الذين اعدمهم‬

‫تنظيم الدولة في معسكرسبايكرعام ‪ 2104‬في مدينة تكريت التي تبعد عن الصقلاوية باكثرمن مائة كيلومتر)‪ .‬ولا‬
‫يجمع بين ابناء الصقلاوية ومن نفذ الهجوم على سبايكرسوى الإنتماء الى مكون طائفي واحد هو (المكون الس ّني)‪.‬‬
‫وهكذا فقد جرى اعدام ما لا يق ّل عن ‪ 211‬شخص ذبح ًا بالسكاكين وبوسائل اخرى‪ ،‬وتم احراق بعض الجثث والقاء‬
‫جثث اخرى في نهرالفرات‪ ،‬في حين قال بعض الناجين انهم رأوا الميليشيات تدفن اعداد ًا أخرى من النازحين وهم‬

‫احياء‪ ،‬وان عدد من قتل قد يكون أكبربكثيرمن الرقم اعلاه‪.‬‬
‫وقد بدت على اجساد أولئك الذين حالفهم الحظ واطلق سراحهم‪ ،‬وهم بحدود ‪ 251‬شخص ًا‪ ،‬آثاروعلامات التعذيب‪،‬‬

‫واك ّدوا إن الميليشيات مارست ض ّدهم جميع أنواع التعذيب وسوء المعاملة‪ ،‬وكذلك الإساءات اللفظية ذات الدلالات‬
‫الطائفية‪ .‬ومن بين هؤلاء كان هنالك ‪051‬شخص ًا يعانون من كسور في الساقين والذراعين ‪ ،‬وهنالك ما يقرب من‬

‫‪ 011‬شخص تظهرعليهم علامات حرو ٍق شديدة على ظهورهم وصدورهم‪ .‬وأفاد عدد من النساء أنه جرى فصلهن عن‬
‫أسرهم دون إعلامهم متى سيكونون قادرين على رؤية أحبائهم م ّرة اخرى‪ .‬واك ّدن ا ّنهن تع ّرضه ّن الى مضايقا ٍت من قبل‬

‫الميليشيات‪ ،‬كما روى احد الأشخاص ان زوجته تع ّرضت الى مضايقات وضغوطات من هذا النوع اثناء عمل ّيات‬
‫التحقيق التي تجري مع النازحين‪.‬‬

‫وتح ّدث ناجون آخرون عن عمليات تعذيب جماعي بر ّشهم بالماء الحاروحرمانهم من اي طعا ٍم‪ ،‬واطلاق العيارات‬
‫النارّية فوق رؤوسهم‪ ،‬واجبارهم على شرب بولهم‪ ،‬وقتل ابناءهم واقرباءهم امام اعينهم‪ .‬كما اك ّد شهود العيان ان‬

‫الميليشيات سرقت كل ما بحوزة النازحين من اموال وممتلكات منقولة حيث ان الكثيرمنهم كان يصطحب معه‬
‫م ّدخراته لكي يعيش بها مع اسرته في المناطق التي سيستقربها بعد مرحلة النزوح‪.‬‬

‫ووفقا لشهادات الناجين‪ ،‬فأن هنالك عدد كبيرمن الأشخاص الذين ما زالوا في ع ّداد المفقودين‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬فإن الأرقام‬
‫الدقيقة عن الذين ما زالوا في عهدة الميليشيات غيرمعروفة وهنالك خشية من عمليات اعدام اوسع نطاق ًا‪.‬‬


‫إنه جحيم آخريواجه هؤلاء النازحون في ظل تواطؤ دولي مريب نتيجته الاف الضحايا من الأبرياء‪.‬‬

‫وطبق ًا لقواعد القانون الجنائي الدولي فان هذه الأفعال ُتع ّد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسان ّية اذ انها تنفذ ضمن‬
‫هجوم واسع النطاق‪ ،‬وتستهدف اعداد ًا كبيرة من الأبرياء الذين يقعون ضح ّية اجرام هذه الميليشيات وساديتها‪.‬‬
‫ويتحمل السؤول ّية الأولى عنها القادة السياسيون والقادة العسكريون والأمن ّيون بالأضافة الى مسؤول ّية قادة‬
‫الميليشيات والمرتكبون الأصليون لهذه الأفعال‪.‬‬

‫جريمة الأزركية‬
‫وفي مكان آخرليس ببعيد عن الصقلاوية سوى ببضع كيلومترات‪ ،‬وعن الفلوجة بثلاثة كيلومترات شرق ًا‪ ،‬وبالتحديد‬
‫فاححيعيزايدلنمرمانلنتطم‪/‬قييمةاعونايريلروبزفرو‪2‬با‪0‬ععع ّيل‪1‬دىة‪2‬م‪،‬ال‪1‬م‪5‬صحيسي‪0‬رّمامثةشانخ(عاتلتبأصقًقزالرىمكتنّيمهنأةهم)ك‪،‬ثماربرتعمملكابىنفيقت‪1‬هي‪1‬ممدي‪0‬لا‪5‬يلر‪0‬جحشلييًاااش‪،‬ةختووااهصقًلاتمحامبدشتنحهددمعوماائلدلجىة‪1‬زقر‪5‬وةرا‪0‬مبحردّشموةخر‪،‬عق ٍةودصيًااقحاخيتدريفىضمًاظ‪.‬يي اولسمم ّرميكىازل(باخابموسيفم ّيااسئه‪2‬م‬
‫والجمعة ‪0‬‬
‫)‪ ،‬وهنالك‬
‫الكاملة‪ ،‬في‬

‫وقد تح ّدث الينا شهود عيان من منطقة الأزركية واقارب للضحايا‪ ،‬حالفهم الحظ واطلق سراحهم‪ ،‬مؤك ّدين ان‬
‫المعتقلين قد ت ّم نقلهم الى المناطق والمعسكرات التابعة للجيش لكنها تحت تص ّرف الميليشيات حيث تستخدمها‬

‫للأعتقال ولممارسة التعذيب وتنفيذ الإعدامات‪ .‬ومن هذه المعسكرات‪ ،‬معسكر(طارق) الواقع في منطقة (الحصوة)‬

‫على الطريق بين الفلوجة وبغداد‪ ،‬ويؤكد شهود العيان ان الميليشيات قامت بتأريخ ‪ 2102/2/0‬بدفن عدد من هؤلاء‬
‫المعتقلين وهم احياء في مق ّرالإعتقال في المعسكرالمذكور‪.‬‬

‫مذبحة الكرمة‬

‫إن الوقائع التي يذكرها هذا التقريرليست سوى امثلة على الجرائم التي ُترتكب في منطقة العمليات العسكرية ضمن‬
‫ما يس ّمى عملية "تحريرالفلوجة" والمناطق القريبة منها ومن ذلك ما جرى من جريمة بشعة في ناحية (الكرمة)‪ .‬حيث‬

‫يمتلك المركزالأد ّلة الكاف ّية عن الجريمة البشعة التي ارتكبت في ‪ 22‬مايس‪/‬مايو ‪ ،2102‬توثق قيام ميليشيا تس ّمى‬
‫(رساليون)‪ ،‬يقودها عضو البرلمان العراقي عدنان الشحماني‪ ،‬باعدام ‪ 02‬مدني ًا في مدينة الكرمة ذبح ًا بالسكاكين‪،‬‬
‫حيث تم فصل رؤوسهم عن اجسادهم والتباهي بذلك امام جمع كبيرمن العناصرالميليشياوية والعسك ّرية‪ .‬وهؤلاء هم‬
‫جزء من مجموعة تتألف من ‪ 20‬شخص ًا اختطفوا بعد هروبهم من (داعش) ثم اعتقلوا واقتيدوا إلى منطقة الرشاد‬
‫الواقعة شمال شرق الكرمة حيث جرت عملية الاعدام الجماعي‪ .‬وحتى اللحظة ما يزال مصيرمن ت ّبقى من هؤلاء‬

‫الأشخاص على قيد الحياة مجهول ًا‪.‬‬

‫ور ّبما يع ّد من المفارقات الكبرى ان يتولى عضو في البرلمان قيادة فصيل من الميليشيا ويشرف على ارتكابه جريمة‬
‫بشعة كالموضحة اعلاه‪ ،‬إل ّا اننا ومن خلال متابعتنا اليوم ّية للأوضاع في العراق لا نستغرب ذلك فكثيرمن اعضاء‬

‫البرلمان واعضاء الحكومة لا يخفون قيادتهم للميليشيات او عضويتهم فيها‪ ،‬وقسم كبيرمنهم يشارك في عملياتها‬
‫ويدفعها باتجاه ارتكاب جرائم مستغل ًا صفته البرلمانية والإمتيازات الممنوحة له‪.‬‬


‫ممارسات فردية ام سياسة منتظمة‪ ،‬وممنهجة ؟‬

‫من خلال المتابعة الدقيقة والمستم ّرة للأحداث الجارية في العراق‪ ،‬وبصورة خا ّصة منذ بروز تنظيم الدولة الإسلام ّية‬
‫على مسرح الأحداث بصورة مفاجئة‪ ،‬لاحظ المركزتنامي حملات عسك ّرية‪ ،‬واسعة النطاق‪ ،‬تشترك بها اجهزة رسم ّية‬
‫تابعة للحكومة‪ ،‬من وحدات الجيش والشرطة والقوات الأمن ّية‪ ،‬تستخدم الميليشيات كاذرع (غيرمنضبطة) لها‪ ،‬لتقوم‬

‫تحت ذريعة محاربة الإرهاب بعمليات إبعاد قسري لس ّكان مناطق معي ّنة ثم تدميربيوتهم وال ُبنى التحتية في تلك‬
‫المناطق‪ ،‬التي تتوزع بين مدن كبيرة واخرى أصغرالى قرى متفاوتتة الحجم‪ ،‬ومن ضمن عمليات التدميريتم حرق‬
‫الحقول الزراع ّية والبساتين المثمرة وتحويل هذه المدن والقرى الى مناطق غيرقابلة للسكن مستقبل ًا‪ .‬ويستخدم في‬

‫هذه الحملات ش ّتى انواع الأسلحة من الدبابات والصواريخ والمدفعية الثقيلة‪ .‬وغالب ًا ما رافق هذه الحملات‪.‬‬

‫كما تطال حملات الميليشيات المراكزالدينية لهذه الجماعة من مساجد ومدارس باحرق والتدميروالإستيلاء‪ ،‬مع قتل‬
‫القيمين من رجال الدين وائمة المساجد‪.‬‬

‫لقد تك ّررت هذه الحملات باسايب متشابهة في مناطق ديالى‪ ،‬الـتأميم‪ ،‬صلاح الدين‪ ،‬مناطق حزام بغداد‬
‫(وبخاصة جرف الصخر‪ ،‬المحمودية‪ ،‬اليوسفية‪ ،‬الراشدية‪ ،‬التاجي‪...‬الخ)‪ ،‬واستهدفت تحديد ًا (المك ّون العربي‬
‫الس ّني) في هذه المناطق‪ .‬إن تكرارهذه الأفعال‪ ،‬مع علم اعلى السلطات الرسم ّية يجعلها راضي ًة عنها ومشترك ًة‬
‫بها‪ .‬كما ُيعتبرهذا (التكرار) توافرالن ّية المبيتة لدى من يقوم بهذ الأفعال ومن وراءه السلطات المعن ّية‪ ،‬على‬

‫استمرارعمليات الإبعاد القسري لهذا (المكون) عن المناطق التي يقطنها‪.‬‬
‫وبالتالي‪ ،‬فإن الإنتهاكات ال ُمبينة اعلاه‪ ،‬التي ارتكبتها الميليشيات وبعض وحدات الجيش‪ ،‬هي جزء من سياسة‬
‫منتظمة‪ ،‬ممنهجة‪ُ ،‬ط ّبقت على نطا ٍق واسع ‪ ،‬تقوم على عقيدة من الانتقام على أسس طائف ّية وتستهدف عمد ًا‬
‫مجموعة ذات خصائص معي ّنة‪ .‬وتضم ّنت سياسات لتجويع الس ّكان من خلال فر حصارعلى مناطقهم‪ ،‬وتعمد‬
‫تعريضهم للمجاعة‪ ،‬وتدميراسس ومقومات حياتهم‪ .‬إن هذه الإنتهاكات إذ تع ّد اساس ًا جرائم حر ٍب وجرائم ضد‬
‫الإنسانية‪ ،‬فإنها تعتبر‪ ،‬عندما يكون ال ُبعد الطائفي هو الباعث الدافع لها‪ ،‬جرائم إبادة مكتملة الأركان‪ .‬إن ك ّل‬

‫ذلك يتطلب اجراءات ف ّعالة وصارمة على كل المستويات‪ ،‬داخل العراق وخارجه‪.‬‬

‫سيلفي‪ ،‬مع انطلاقة قذيفة المدفع باتجاه الفلوجة‪ ،‬ترى كم من الابرياء قتلوا مع اكتمال اللقطة!‬


‫اجراءات حكومية‬
‫تحاول السلطات العراقية إقناع الرأي العام الدولي بأنها ضد انتهاكات الميليشيات المذكورة أعلاه‪ ،‬وا ّدعى رئيس الوزراء‬

‫وغيره من المسؤولين‪ ،‬في عدة مناسبات أن هذه الإنتهاكات ما هي إل ّا حالا ٍت معزولة‪ ،‬وأن السلطات ستعمل على‬
‫التحقيق فيها وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة‪ .‬ويؤك ّد مركزجنيف الدولي للعدالة‪ ،‬ومن التجارب العديدة السابقة‬
‫التي تابعها عن كثب‪ ،‬أن مثل هذه التصريحات لا يعدو عن محاولة لذ ّرالرمال في العيون في مسع ًى لصرف الأنظارعن‬

‫الدعوات لعمل دولي جا ّد بهذا الخصوص‪ .‬إن القول ان الإنتهاكات هي حالات فر ّدية معزولة تدحضه كل الوقائع‬
‫والشهادات التي يجمعها المركز‪ ،‬والمنظمات الآخرى‪،‬وقسم منه صادرمن مرتكبي هذه الانتهاكات الذين يتغ ّنون بما‬
‫يفعلون لأنهم واثقين من عدم وجود من يحاسبهم على افعالهم‪ .‬لقد وجد مركزجنيف الدولي للعدالة من خلال‬
‫استقصاءاته‪ ،‬أن التحقيقات الحكوم ّية ما هي إل ّا اكذوبة أخرى فلا نتائج لأ ّي تحقيق اجرته الحكومة في الانتهاكات‬
‫التي ترتكبها قواتها او الميليشيات بعد عام ‪ ،2110‬ولم يتم محاسبة أ ّي من المسؤولين عن تلك الانتهاكات‪ .‬وهكذا‪ ،‬فأن‬
‫الجناة ليس فقط يفلتون من العقاب‪ ،‬ولكن أيضا يتمتعون بالدعم الكامل للحكومة على ما يقومون به‪ ،‬فكل هذه‬
‫الأطراف تشترك في سياسة طائفية ممنهجة تطبق على نطاق واسع‪ ،‬مو ّجهة‪ ،‬كما أسلفنا‪ ،‬ض ّد مك ّون طائفي مح ّدد في‬

‫المجتمع العراقي‪.‬‬

‫إن الفظائع التي ارتكبت ضد المدنيين تجري امام أعين الجميع‪ ،‬واضحت اليوم أكثروضوح ًا واكثربشاع ًة واكثر‬
‫استهتا ًرا بكل القيم‪ .‬وقد اك ّد ذلك عدد غيرقليل من المسؤولين في السلطة وعدد من الشخص ّيات البرلمان ّية‪.‬‬

‫وحتى تلك القبائل‪ ،‬المعدودة‪ ،‬التي يشارك بعض افرادها الحكومة في القتال ضد (داعش) ضمن اغراءا ٍت معي ّنة‪ ،‬دعوا‬
‫صراح ًة السلطات العراق ّية لمنع الميليشيات من المشاركة في المعارك‪ ،‬لأن السلوك الطائفي الذي تنتهجه يضرالمدنيين‪.‬‬

‫وعلى وجه الخصوص‪ ،‬قال رئيس مجلس عشائرالانبار‪ ،‬السيد رافع عبد الكريم الفهداوي‪ ،‬في بيان بتأريخ‬
‫‪ ،2102/2/5‬أن الكثيرمن المدنيين تعر ّضوا لأنواع مختلفة من الانتهاكات‪ ،‬بما في ذلك القتل والمعاملة المهينة على‬

‫أيدي الميليشيات‪.‬‬

‫كما دعا السيد راجح بركات العيساوي عضو لجنة الامن في محافظة الانبار‪ ،‬إلى إجراء تحقيق دولي في جميع‬
‫الانتهاكات التي وقعت في مدن الفلوجة والكرمة والصقلاوية منذ بداية العمليات العسكرية ضد (داعش) حيث ان‬
‫هذه الانتهاكات تؤّثرعلى عدد كبيرمن المدنيين الذين تم تسجيلهم مع اللجنة‪ ،‬وكذلك العديد من الأشخاص الآخرين‬

‫الذين لم يعرف بعد مصيرهم‪.‬‬

‫من جانبه أك ّد رئيس بلدية الفلوجة‪ ،‬السيد سعدون الشعلان أن النازحين من الفلوجة والمناطق المحيطة بها‪،‬‬
‫تع ّرضوا لانتهاكا ٍت شديدة من قبل ميليشيات الحشد الشعبي‪ ،‬بما في ذلك الاعدامات الصورية‪.‬‬

‫واك ّد البيان الصادرعن الاجتماع الذي ُعقد في ‪ 4‬يونيو ‪ 2102‬من قبل رئيس تحالف (متح ّدون) في البرلمان العراقي‪،‬‬
‫نائب الرئيس السابق أسامة النجيفي‪ ،‬مع رئيس وأعضاء مجلس محافظة الأنبار‪ ،‬وأعضاء البرلمان العراقي عن‬

‫محافظة الأنبار‪ ،‬مسؤولية رئيس مجلس الوزراء العبادي عن الانتهاكات وقتل أهالي الفلوجة‪ ،‬وأنه يجب اتخاذ جميع‬
‫التدابيراللازمة لمنع ذلك وتقديم الجناة إلى العدالة‪ .‬كما دعوه‪ ،‬باعتباره القائد العام للقوات المس ّلحة‪ ،‬الى السيطرة‬
‫الف ّعالة على جميع وحدات الجيش والأمن وكذلك وحدات أخرى بما في ذلك ميليشيا الحشد الشعبي‪ ،‬من أجل منع‬

‫المزيد من الانتهاكات‪.‬‬


‫عوائل مه ّجرة‬
‫ينتظرها مصير‬

‫مجهول‬

‫الخلاصة والتوصيات‬
‫إن مركز جنيف الدولي للعدالة سوف لن يتوقف أبد ًا عن تذكير المجتمع الدولي بأن الانتهاكات التي ُترتكب ضد‬
‫المدنيين الأبرياء والع ّزل في الفلوجة‪ ،‬وفي أماكن أخرى كثيرة من العراق‪ ،‬من خلال الجهات المذكورة اعلاه‪ ،‬تشك ّل‬
‫جرائم حرب خطيرة وجرائم ضد الإنسانية‪ ،‬بل أن البعض منها يرقى الى جرائم ابادة‪ ،‬وان السكوت عنها ُمخالف‬
‫للقانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان‪ ،‬وبالتالي فإن المجتمع الدولي ككل يجب أن يفعل كل ما في وسعه لمنع‬

‫تكرارها وتقديم كل المسؤولين عنها الى العدالة‪.‬‬

‫وتتضمن التوص ّيات التي ق ّدمها المركزالى الأمم المتح ّدة والدول الأعضاء كافة‪ ،‬ما يلي‪:‬‬

‫إيقاف القصف الجوّي‪:‬‬
‫في ظل الوضع المأساوي الذي نجم عن المدن التي تم استخدام الطائرات والمدفعية في العمليات الحربية ومنها‬
‫الفلوجة والمناطق المحيطة بها‪ ،‬حيث يقتل الأبرياء ج ّراء القصف العشوائي على يد وحدات الجيش والميليشيات‬
‫الطائف ّية التابعة للسلطة‪ ،‬وبغطا ٍء ج ّوي وسياس ي من ما يس ّمى "التحالف الدولي"‪ ،‬بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية‪،‬‬
‫يك ّرر مركزجنيف الدولي للعدالة دعواته السابقة دعواتها إلى المجتمع الدولي‪ ،‬وعلى وجه الخصوص الى كل الهيئات‬
‫المعن ّية في الأمم المتحدة ذات الصلة بأن يت ّم‪،‬على وجه السرعة‪ ،‬اتخاذ إجراءا ٍت عاجلة من أجل الضغط على‬
‫السلطات العراقية‪ ،‬فضل ًا عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة‪ ،‬إلى التوقف فور ًا عن القصف العشوائي على‬
‫المدن والقرى العراق ّية‪ ،‬حيث أن هذا لا يساعد في الح ّد من الإرهاب ولكهن يه ّدد فقط حياة الآلاف من السكان‬
‫المدنيين ويحيل مدنهم الى خراب كما حصل في أماكن ع ّدة منها تكريت وجرف الصخروالرمادي والآن الفلوجة‪.‬‬


‫تغيير السياسات‪:‬‬

‫إن مركزجنيف الدولي للعدالة اذ يؤك ّد‪ ،‬مرة أخرى‪ ،‬معارضته وادانته الشديدة للإرهاب‪ ،‬لكن المطلوب‪ ،‬وكما اوضح‬
‫فيه بياناته السابقة‪ ،‬اعتماد سياسات شاملة في هذا الخصوص‪ ،‬ليس فقط في العراق وانما في جميع أنحاء العالم‪،‬‬
‫تعالج جذور المشكلة وليس بعض نتائجها‪ ،‬لغر تج ّنب الهجمات المد ّمرة على المدنيين ومدنهم التي لم تؤد سوى إلى‬

‫زيادة الأنشطة الإرهابية‪.‬‬

‫حظر الميليشيات‪:‬‬

‫و نظرا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يتع ّر لها المدنيين‪ ،‬الذين تمكنوا من الفرارمن المعارك في‬
‫الفلوجة‪ ،‬من قبل الميليشيات المختلفة‪ ،‬ندعو بإلحاح هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة إلى القيام بكل ما هو ممكن‬
‫للضغط على السلطات العراقية لكي توقف فور ًا الدعم والتعاون مع الميليشيات‪ ،‬وان تتخذ الإجراءات اللازمة لنزع‬
‫اسلحتها من أجل حظرهذه المنظمات الإجرامية بصورة تا ّمة‪ .‬وبالإضافة إلى ذلك‪ ،‬يجب على جميع تلك البلدان التي‬

‫لديها تمثيل في العراق القيام بكل ما في وسعها لنزع الشرعية عن هذه المجموعات ووضعها على قوائم الإرهاب‪،‬‬
‫ويتوجب عليها الامتناع عن المشاركة معها في ا ّي نشاط‪ ،‬بما في ذلك استقبال وعقد لقاءات مع قادتها‪ .‬لقد ثبت ان‬

‫هذه الميليشيات باتت تش ّكل خط ًرا على السلم والأمن الدوليين اذ اتسعت نشاطاتها الإرهابية في دول ع ّدة‪.‬‬

‫حماية المدنيين‪:‬‬
‫وعلى على الرغم من أن المركز يق ّدرعالي ًا النداءات الذي و ّجهها المفو السامي لحقوق الإنسان بتأريخ ‪ 2‬و ‪00‬‬
‫و‪20‬حزيران‪ /‬يونيو ‪ 2102‬التي طالب فيها الحكومة العراقية اتخاذ تدابيرفورية لضمان حصول جميع الناس الذين‬
‫يف ّرون من الفلوجة ان يعاملوا بما يتفق تمام ًا مع القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي‪ ،‬ويعتبر‬

‫ذلك خطوة هامة في الاتجاه الصحيح‪ ،‬فإنه مقتنع أيض ًا أن المطلوب هو المزيد من الضغط لضمان ان تتخذ‬
‫السلطات العراقية اجراءات لحماية المواطنين ا ُلمحاصرين في المدينة بالتوقف عن عمليات الاعتقال والإعدام‬
‫والقصف العشوائي‪ .‬وبالإضافة إلى ذلك‪ ،‬يرى المركز ان من واجب السلطات ان تو ّفر كل الأحتياجات اللازمة‪ ،‬بما في‬
‫ذلك المياه والغذاء والمأوى‪ ،‬للنازحين‪ ،‬ويجب أن تساهم بذلك هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة لضمان تلب ّية جميع‬

‫الاحتياجات الأساسية للمشردين‪.‬‬

‫ارسال بعثة تحقيق دوليّة مستقلة‪:‬‬
‫إن مركزجنيف الدولي للعدالة مقتنع تمام ًا أن السلطات العراق ّية لا يمكن الاعتماد عليها في إجراء هذه المه ّمة فهي‬
‫متواطئة ومشتركة في الانتهاكات وأثبتت في كثيرمن الأحيان أنها لن تغ ّيرهذا السلوك‪ .‬لذا ندعو هيئات الأمم المتحدة‬
‫ذات الصلة‪ ،‬العمل على إيفاد بعثة دول ّية مستقلة للتحقيق في جميع الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات وقوات الامن‬
‫التي تتعاون معها‪ ،‬ولا سيما ما يتعلق بجرائم الإعدام خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي‬

‫والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة‪ ،‬والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري‪.‬‬

‫روابط لبعض الشهادات‪:‬‬

‫‪https://www.youtube.com/playlist?list=PLrqHQf_CsJkWxBTebLo6xBOcsrteVRw4B‬‬


‫مطلوبون للعدالة‬

‫قائمة أوليّة بالمطلوبين للعدالة‬

‫من خلال الأد ّلة التي يجمعها مركزجنيف الدولي للعدالة تبرز بعض الأسماء التي تتحمل مسؤول ّية اساسية عن‬
‫الجرائم التي ارتكبت في الفلوجة‪ ،‬الكرمة‪ ،‬الصقلاوية والمناطق المحيطة بها‪ ,‬وهي اسماء لمسؤولين حكوميين وقادة‬

‫ميليشيا مشتركة في حملات الابعاد القسري وتدميرالمدن في اماكن اخرى من العراق ايض ًا‪.‬‬

‫حيدر العبادي‪ :‬وهو رئيس الوزراء‪ ،‬ولم يتخذ اية إجراءات ج ّدية لمحاسبة مرتكبي جرائم‬
‫الاغتيالات والتهجير والتعذيب‪ .‬فلقد ترك العبادي لقادة الميليشيات ح ّرية العبث بمق ّدرات البلاد‪،‬‬
‫وارتكاب الجرائم دون حساب‪ ،‬وغالباً ما يحاول التخفيف من هذه الجرائم عندما يصفها بأنها فردية‬

‫بدلا من اتخاذ اجراءات لتقديم المسؤولين عنها للقضاء‪.‬‬

‫فالح الفياض‪ :‬عضو حزب الدعوة‪ ،‬وهو مسؤول (ميليشيا الحشد الشعبي)‪ ،‬ومستشار الأمن‬
‫الوطني في العراق‪ .‬وبهاتين الصفتين يتح ّمل مسؤول ّية كبيرة عن انتهاكات وجرائم ميليشيا الحشد‬

‫الشعبي والقوات الأمن ّية‪ ،‬فهو المسؤول عن التوجيهات ووضع الخطط وتنفيذها وضمان عدم‬

‫حصول انتهاكات‪ ،‬والتحقيق بها عند حدوثها لك ّنه لم يفعل شيء رغم تكرارها‪.‬‬

‫هادي العامري‪ :‬وهو قائد ميليشيا بدر‪ ،‬وقيادي في الحشد الشعبي‪ ،‬يتحمل مسؤولية كبيرة في‬
‫جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانيّة التي ارتكبت في الفلوجة وغيرها من المناطق‪ ،‬ويشير السجل‬

‫الإجرامي للعبادي انه كان يقوم بعمليات تعذيب وقتل لأسرى الحرب من العراقيين إبّان الحرب‬
‫العراقية ‪/‬الايرانية في الثمانينات‪ .‬وبعد الغزو دخل العامري مع ميليشيا بدر العراق عام ‪3002‬‬
‫وواصل مسيرته الحافلة بالقتل والاجرام ضد المواطنين الابرياء‪ .‬انه مجرم اساس في كل الجرائم‬

‫المرتكبة في العراق‪.‬‬

‫قاسم سليماني‪ :‬شريك اساس في الجرائم التي ترتكب في العراق‪ .‬وقد زاد تواجده في البلاد‬
‫منذ منتصف عام ‪ 3002‬وتنسيقه المباشر يتم مع نوري المالكي وهادي العامري وابو مهدي‬

‫المهندس‪ ،‬وهويشرف بنفسه على الكثير من العمليات العسكرية ويخطط لها‪ .‬وقد ظهرت صور‬
‫سليماني جنباً الى جنب مع قادة الميليشيات وخاصة العامري وابو مهدي المهندس في معارك‬
‫الفلوجة والكرمة‪.‬‬

‫ابو مهدي المهندس‪ :‬وهو (جمال جعفر الملقب أبو مهدي المهندس) متهم بارتكاب اعمال‬
‫ارهابيّة‪ ،‬وقد سبق ان اتهم بتفجيرات في اماكن خارج العراق منها الكويت‪ .‬وتضعه الولايات‬

‫المتح ّدة على قائمة الإرهاب الدولي‪ ،‬وهو القائد المتنفذ في اوساط الحشد الشعبي‪ ،‬ومن المشرفين‬
‫على العمليات العسكرية وعمليات التطهير العرقي والقتل والاعتقالات في أكثر من مكان في‬
‫العراق‪.‬‬

‫نوري المالكي‪ :‬وهو رئيس الوزراء ونائب رئيس الجمهو ّرية السابق الذي اعتمد في عمله‬
‫الحكومي‪ ،‬نهجاً طائفياً واضحاً للعيان‪ .‬واستخدم لذلك كل الاساليب المثيرة للكراهية والحقد وتأليب‬

‫ابناء المجتمع على بعضهم البعض‪ .‬وهو من استخدم القوة العسكرية المفرطة ضد المتظاهرين‬
‫واستخدم التعذيب على نطاق واسع في سجون العراق‪ ،‬وهو مساهم اساس في الجرائم التي ارتكبت‬

‫في الفلوجة وغيرها خلال مشاركته وتحريضه الميليشيات على ارتكاب اعمال اجراميّة‪.‬‬


‫قيس الخزعلي‪ :‬وهو قائد ميلشيا (عصائب اهل الح ّق) المتهمة بارتكاب افضع الجرائم في‬
‫العراق‪ ،‬ومن المساهمين الأساسيين في الجرائم التي ارتكبت في الفلوجة والمناطق المجاورة‪،‬‬
‫وخاصة جرائم التعذيب والقتل الجماعي‪ ،‬و كان من اش ّد المحرضين على ارتكاب المجازر في‬

‫الفلوجة وعدم رحمة ابناءها‪.‬‬

‫اوس الخفاجي‪ :‬قائد ميليشيا (ابو الفضل العبّاس)‪ ،‬وقد ظهر عشيّة اقتحام الفلوجة في تسجيل‬
‫فيدوي مخاطباً عناصره قائلا ان الفلوجة (ورم) يجب استئصاله من العراق‪ ،‬وان المعركة ستكون‬

‫فرصة لهذا الغرض‪ ،‬وشتم ابناء المدينة ووجهائها وائمة المساجد فيها‪ ،‬طالباً عدم الرحمة بهم‪.‬‬

‫عدنان الشحماني‪ :‬عضو في البرلمان العراقي من القائمة المس ّماة (دولة القانون!) التي يرأسها‬
‫نوري المالكي‪ ،‬والشحماني يقود ميليشيا (رساليون)‪ ،‬وتؤكد التقارير ومقاطع فيديو ارتكاب هذه‬
‫الميليشا عملية ذبح جماعي لمجموعة من المواطنين في الكرمة والتمثيل بجثثهم‪.‬‬

‫سليم الجبوري‪ :‬رئيس البرلمان العراقي يتحمل مسؤولية احدى السلطات الثلاث في العراق‪،‬‬
‫وفي جريمة كالتي تحدث في الفلوجة‪ ،‬وما حدث غيرها في مناطق اخرى من العراق‪ ،‬لم يتخذ‬

‫الجبوري ولم يص ّر على اتخاذ اية اجراءات فعالة ضد الجرائم المروعة واكتفى باطلاق تصريحات‬
‫خجولة ج ّداً‪.‬‬

‫خالد العبيدي‪ :‬وزير الدفاع لم يتخذ ما يتطلب اتخاذه منه من اجراءات عسكرية صارمة للحفاظ‬
‫على حياة الالاف من المواطنين الذي لجأوا الى الوحدات العسكرية هرباً من المعارك‪ .‬لقد ترك‬

‫وحدات قواته تحت امرة قاسم سليماني وهادي العامري ومهدي المهندس تمارس ابشع صنوف القتل‬
‫والارهاب لتنفيذ مسلسل القتل والتعذيب والتهجير في الفلوجة وقبلها ديالى وفي مناطق اخرى من‬

‫العراق‪ ،‬فهو شريك اساس في هذه الجريمة‪.‬‬

‫محمد الغبّان‪ :‬وزير الداخلية أحد اهم المتهمين‪ ،‬فهو المسؤول عن كل الاجزة الرسمية من‬
‫الامن والشرطة المعنية مباشرة بأمن وسلامة المواطنين‪ .‬لكن الغبّان استسلم للميليشيات الطائفية‬
‫وترك لها السلطة المطلقة وقيادة اجهزة وزارته الرسمية‪ ...‬وهو هنا شريك اساس في كل الجرائم‬
‫والانتهاكات ضد المواطيتحمنين في الفلوجة وغيرها من المناطق التي جرت فيها عمليات مشابهة وضح النهار وبانتظام‬

‫خلال السنتين الماضيتين‬

‫مجلس محافظة الأنبار‪ :‬يتحمل مجلس محافظة الأنبار‪ ،‬بكامل‬
‫أعضائه‪ ،‬مسؤوليّة اساسيّة عن الأنتهاكات التي حصلت والجرائم التي‬

‫ارتكبت ضمن مايسمى معركة "تحرير الفلوجة"‪ ،‬فالمجلس لم يتخذ‬
‫أي اجراء لحماية المدنيين‪ ،‬التي كانت تحصل نتيجة للقصف الجوي‪،‬‬

‫وكذلك ضمان توفير طرق آمنة لهم‪ ،‬وتهيئة مستلزمات إيواء‬
‫النازحين‪ .‬كما لم يتخذ المجلس إجراءات حازمة ضد من ارتكب أبشع‬

‫الانتهاكات بحق الهاربين من اتون المعارك‪.‬‬

‫أعضاء برلمانيون‪ :‬يتحمل أعضاء البرلمان من محافظة الأنبارمسؤوليّة كبيرة فيما جرى من انتهاكات ضد مواطني‬
‫البلدات والمناطق التي انتخبتهم‪ ،‬وفشلوا في اتخاذ مواقف حازمة لمنع ارتكاب جرائم ضدهم‪ .‬ان المواقف والتصريحات‬
‫الخجولة لن تخفف من هذه المسؤولية خاصة عندما يتعلّق الأمر بجريمة إبادة جماعية لا يمكن الت ّذرع فيها بحصانة برلمانية‬
‫او ما شابه بل يتحمل أعضاء البرلمان مسؤوليّة حمل السلطات على إيقاف الانتهاكات واحالة مرتكبيها الى القضاء واتخاذ‬

‫كافة الإجراءات الأخرى لإنصاف الضحايا‪.‬‬

‫والقائمة ما تزال مفتوحة‪..........‬‬


‫أسماء اشخاص من الازركية تم اعدامهم من قبل الميليشيات‬
‫في ‪ 3‬حزيران‪6102‬‬

‫والقائمة تمثل الأسماء المثبتة من ضمن ‪ 051‬شخص تم إعدامه في الازركية (وهي قرية تقع قرب الفلوجة)‬

‫اللقب‬ ‫الاسم‬ ‫الرقم‬

‫البدراني‬ ‫خليل ابراهيم محسن‬ ‫‪1‬‬
‫البدراني‬ ‫بلال ابراهيم محسن‬ ‫‪2‬‬
‫البدراني‬ ‫ابراهيم خليل ابراهيم‬ ‫‪3‬‬
‫البدراني‬ ‫خالد محسن حمادي‬ ‫‪4‬‬
‫البدراني‬ ‫سامي خالد محسن‬ ‫‪5‬‬
‫البدراني‬ ‫‪6‬‬
‫البدراني‬ ‫ثامر خالد محسن‬ ‫‪7‬‬
‫البدراني‬ ‫محمد خالد محسن‬ ‫‪8‬‬
‫البدراني‬ ‫احمد خالد محسن‬ ‫‪9‬‬
‫البدراني‬ ‫قاسم محمد جاسم‬ ‫‪11‬‬
‫البدراني‬ ‫محمد قاسم محمد جاسم‬ ‫‪11‬‬
‫البدراني‬ ‫احمد عدنان محسن‬ ‫‪12‬‬
‫البدراني‬ ‫حازم محمد جاسم‬ ‫‪13‬‬
‫البدراني‬ ‫محمود حازم محمد جاسم‬ ‫‪14‬‬
‫البدراني‬ ‫حامد حازم محمد جاسم‬ ‫‪15‬‬
‫البدراني‬ ‫خميس محمد جاسم‬ ‫‪16‬‬
‫البدراني‬ ‫ياسين طيب حمادي‬ ‫‪17‬‬
‫البدراني‬ ‫خالد ياسين طيب‬ ‫‪18‬‬
‫البدراني‬ ‫مال الله حمد جاسم‬ ‫‪19‬‬
‫البدراني‬ ‫علي مال الله حمد جاسم‬ ‫‪21‬‬
‫البدراني‬ ‫حمد مال الله حمد جاسم‬ ‫‪21‬‬
‫البدراني‬ ‫سلام ابراهيم حمادي‬ ‫‪22‬‬
‫البدراني‬ ‫خير الله ابراهيم حمادي‬ ‫‪23‬‬
‫البدراني‬ ‫اكرم حمد الله ابراهيم‬ ‫‪24‬‬
‫البدراني‬ ‫أحمد ناجي شكر‬ ‫‪25‬‬
‫البدراني‬ ‫حسين ناجي شكر‬ ‫‪26‬‬
‫البدراني‬ ‫مثنى محمد شكر‬ ‫‪27‬‬
‫البدراني‬ ‫مصطفى عماد حمد‬ ‫‪28‬‬
‫البدراني‬ ‫نعمه جاسم محمد‬ ‫‪29‬‬
‫البدراني‬ ‫عمر جاسم محمد‬ ‫‪31‬‬
‫البدراني‬ ‫محمد حسون محمد صمد‬ ‫‪31‬‬
‫البدراني‬ ‫‪32‬‬
‫البدراني‬ ‫يوسف عبيد‬ ‫‪33‬‬
‫البدراني‬ ‫صديق يوسف عبيد‬ ‫‪34‬‬
‫يعقوب يوسف عبيد‬
‫محمد يوسف عبيد‬


‫البدراني‬ ‫رافد طه ذياب‬ ‫‪35‬‬
‫البدراني‬ ‫علي فيصل ذياب‬ ‫‪36‬‬
‫البدراني‬ ‫فارس فيصل ذياب‬ ‫‪37‬‬
‫البدراني‬ ‫خليل ذياب محمود‬ ‫‪38‬‬
‫البدراني‬ ‫مجيد ذياب محمود‬ ‫‪39‬‬
‫البدراني‬ ‫‪41‬‬
‫البدراني‬ ‫أحمد جاسم‬ ‫‪41‬‬
‫البدراني‬ ‫محمد جاسم‬ ‫‪42‬‬
‫البدراني‬ ‫‪43‬‬
‫البدراني‬ ‫طه جاسم‬ ‫‪44‬‬
‫البدراني‬ ‫حسين علي طيب‬ ‫‪45‬‬
‫البدراني‬ ‫محمود يوسف عبيد‬ ‫‪46‬‬
‫البدراني‬ ‫قصي علي حمادي‬ ‫‪47‬‬
‫البدراني‬ ‫سري علي حمادي‬ ‫‪48‬‬
‫البدراني‬ ‫مصطفى محمد طيب‬ ‫‪49‬‬
‫البدراني‬ ‫ثامر ابراهيم محمود‬ ‫‪51‬‬
‫أحمد ابراهيم محمود‬
‫ابراهيم ثامر ابراهيم‬


‫أسماء اشخاص من الصقلاوية أعدموا من قبل ميليشيا الحشد الشعبي‬

‫ثمثل القائمة الأسماء التي تم معرفتها من ‪ 011‬ـ ‪ 011‬اسم ُيقدر بأنهم أعدموا بعد لجوئهم الى الميليشيات‬
‫في الفترة ‪ 0‬ـ ‪ 4‬حزيران ‪0102‬‬

‫اللقب‬ ‫الاسم‬ ‫الرقم‬

‫المحمدي‬ ‫بلال صلاح محمد طاهر‬ ‫‪0‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسين علي محمد ظاهر‬ ‫‪6‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪3‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد غافل رشيد حمد‬ ‫‪4‬‬
‫المحمدي‬ ‫رياض لطيف حمود نصيف‬ ‫‪5‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪2‬‬
‫المحمدي‬ ‫مثنى ياسين عطيه محمد‬ ‫‪7‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسان ياسين عطية محمد‬ ‫‪8‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد صليبي جياد أحمد‬ ‫‪9‬‬
‫المحمدي‬ ‫رائد عبد المطلب مطلك رشيد‬ ‫‪01‬‬
‫المحمدي‬ ‫علاء محمد جاسم حمادي‬ ‫‪00‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد حامد نصيف جاسم‬ ‫‪06‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪03‬‬
‫المحمدي‬ ‫خالد خضر تايه جاسم‬ ‫‪04‬‬
‫المحمدي‬ ‫عامر كامل غضيب جاسم‬ ‫‪05‬‬
‫المحمدي‬ ‫قحطان عدنان حسين جواد‬ ‫‪02‬‬
‫المحمدي‬ ‫جمعة عدنان حسين جواد‬ ‫‪07‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪08‬‬
‫المحمدي‬ ‫رائد تركي حسين جواد‬ ‫‪09‬‬
‫المحمدي‬ ‫كريم خلف عبد الله خلف‬ ‫‪61‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪60‬‬
‫المحمدي‬ ‫صلاح علي علوان‬ ‫‪66‬‬
‫المحمدي‬ ‫سعد صلاح علي علوان‬ ‫‪63‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد صلاح علي علوان‬ ‫‪64‬‬
‫المحمدي‬ ‫تحرير م ّدب رشيد حمد‬ ‫‪65‬‬
‫المحمدي‬ ‫عويد مهدي مجول عويد‬ ‫‪62‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد مهدي مجول عويد‬ ‫‪67‬‬
‫المحمدي‬ ‫عمار مهدي مجول عويد‬ ‫‪68‬‬
‫المحمدي‬ ‫صدام مهدي مجول عويد‬ ‫‪69‬‬
‫المحمدي‬ ‫احمد مهدي مجول عويد‬ ‫‪31‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسين مهدي مجول عويد‬ ‫‪30‬‬
‫المحمدي‬ ‫جلال صالح مهدي مجول‬ ‫‪36‬‬
‫المحمدي‬ ‫جمال صالح مهدي مجول‬ ‫‪33‬‬
‫يونس صالح مهدي مجول‬

‫خالد محمد ظاهر حمد‬
‫صلاح محمد ظاهر حمد‬

‫حميد خليل امهيدي‬
‫احمد اسماعيل سهيل‬


‫المحمدي‬ ‫حسين علي محسن احمد‬ ‫‪34‬‬
‫المحمدي‬ ‫خير الله ابراهيم حمادي‬ ‫‪35‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪32‬‬
‫المحمدي‬ ‫حميد مجيد حسين علي البجاري‬ ‫‪37‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪38‬‬
‫المحمدي‬ ‫شامل مجيد عبد الله العكاشي‬ ‫‪39‬‬
‫المحمدي‬ ‫هاني شاكر‬ ‫‪41‬‬
‫الجميلي‬ ‫‪40‬‬
‫العبيدي‬ ‫علي محمود طلال العكاشي‬ ‫‪46‬‬
‫العزاوي‬ ‫عبد الستار عباس علي‬ ‫‪43‬‬
‫العزاوي‬ ‫‪44‬‬
‫العزاوي‬ ‫داوود سليمان مصلح حسين‬ ‫‪45‬‬
‫الجنابي‬ ‫عدنان نصيف جاسم‬ ‫‪42‬‬
‫البدراني‬ ‫‪47‬‬
‫الشمري‬ ‫عبد الله عباس عبد الله‬ ‫‪48‬‬
‫‪49‬‬
‫يوسف عباس عبد الله‬
‫مروان عباس عبد الله‬ ‫‪51‬‬

‫هاشم جاسم محمد حمد‬ ‫‪50‬‬
‫عصام حسين علي فياض‬

‫عبد اللطيف هيثم عبد اللطيف‬

‫جثة مجهولة الهوية في مستشفى عامرية‬
‫الفلوجة‬

‫جثة مجهولة الهوية في مستشفى عامرية‬
‫الفلوجة‬

‫جثة مجهولة الهوية في مستشفى عامرية‬
‫الفلوجة‬


‫أسماء اشخاص مفقودين من الصقلاوية‬

‫تمثل القائمة ما تم تسجيله لحد صدور هذا التقرير (‪ )0102/2/00‬من أسماء المفقودين ال ُمقدر عددهم بــ ‪ 240‬شخصاً‬
‫الذين فقدوا بعد اعتقالهم من قبل الميلشيات التي لجأوا اليها اثناء الفترة في الفترة من ‪ 0‬ولغاية ‪ 5‬حزيران ‪0102‬‬
‫ويلاحظ من القائمة ان هنالك عوائل بأكملها مفقودة‬

‫اللقب‬ ‫الاسم‬ ‫الرقم‬

‫المحمدي‬ ‫علي ياسين شرقي‬ ‫‪0‬‬
‫المحمدي‬ ‫صلاح ياسين شرقي‬ ‫‪6‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪3‬‬
‫المحمدي‬ ‫خالد خميس ياسين‬ ‫‪4‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسين ناجي نوار‬ ‫‪5‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد فوزي نوري‬ ‫‪2‬‬
‫المحمدي‬ ‫أحمد فوزي نوري‬ ‫‪7‬‬
‫المحمدي‬ ‫سعيد نوري مظغن‬ ‫‪8‬‬
‫المحمدي‬ ‫بشير مجيد اسماعيل‬ ‫‪9‬‬
‫المحمدي‬ ‫زياد حبيب مخلف‬ ‫‪01‬‬
‫المحمدي‬ ‫ابراهيم حميد ياسين‬ ‫‪00‬‬
‫المحمدي‬ ‫مصطفى محمد حسن‬ ‫‪06‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد حسن عبد‬ ‫‪03‬‬
‫المحمدي‬ ‫يوسف صباح حميد‬ ‫‪04‬‬
‫المحمدي‬ ‫سليمان مصلح حسين‬ ‫‪05‬‬
‫المحمدي‬ ‫قيس صباح عبد المحمدي‬ ‫‪02‬‬
‫المحمدي‬ ‫سيف ضياء كامل‬ ‫‪07‬‬
‫المحمدي‬ ‫ثائر يوسف كاظم‬ ‫‪08‬‬
‫المحمدي‬ ‫علي فنوض عفتان‬ ‫‪09‬‬
‫المحمدي‬ ‫اسماعيل فنوض عفتان‬ ‫‪61‬‬
‫المحمدي‬ ‫ابراهيم فنوض عفتان‬ ‫‪60‬‬
‫المحمدي‬ ‫حقي اسماعيل فنوض عفتان‬ ‫‪66‬‬
‫المحمدي‬ ‫رحيم فنوض عفتان‬ ‫‪63‬‬
‫المحمدي‬ ‫سلام مجيد اسماعيل‬ ‫‪64‬‬
‫المحمدي‬ ‫حميد اسماعيل مضغن‬ ‫‪65‬‬
‫المحمدي‬ ‫سالم اسماعيل مضغن‬ ‫‪62‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد حميد اسماعيل مضغن‬ ‫‪67‬‬
‫المحمدي‬ ‫سامي كرجي مضغن‬ ‫‪68‬‬
‫المحمدي‬ ‫وليد كرجي مضغن‬ ‫‪69‬‬
‫المحمدي‬ ‫أحمد كرجي مضغن‬ ‫‪31‬‬
‫المحمدي‬ ‫سامي جبير محمود‬ ‫‪30‬‬
‫المحمدي‬ ‫سعد محمد حسين‬ ‫‪36‬‬
‫عمر محمد حسين‬


‫المحمدي‬ ‫صهيب عمر محمد‬ ‫‪33‬‬
‫المحمدي‬ ‫بلال حسن كردي‬ ‫‪34‬‬
‫المحمدي‬ ‫خضير محمد رشيد‬ ‫‪35‬‬
‫المحمدي‬ ‫قاسم رشيد فياض‬ ‫‪32‬‬
‫المحمدي‬ ‫علاوي رشيد فياض‬ ‫‪37‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسين علاوي رشيد فياض‬ ‫‪38‬‬
‫المحمدي‬ ‫مزهر علاوي رشيد فياض‬ ‫‪39‬‬
‫المحمدي‬ ‫حسين عبد زعال‬ ‫‪41‬‬
‫المحمدي‬ ‫مصطفى مصلح حماد‬ ‫‪40‬‬
‫المحمدي‬ ‫يوسف مصلح حماد‬ ‫‪46‬‬
‫المحمدي‬ ‫طه مصلح حماد‬ ‫‪43‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد مشرف حمد العبد الله‬ ‫‪44‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد حسين عبد شهاب‬ ‫‪45‬‬
‫المحمدي‬ ‫خالد حسين عبد شهاب‬ ‫‪42‬‬
‫المحمدي‬ ‫حمد حسين علي‬ ‫‪47‬‬
‫المحمدي‬ ‫هاتف حمد حسن‬ ‫‪48‬‬
‫المحمدي‬ ‫عمر علي فرحان‬ ‫‪49‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد علي فرحان‬ ‫‪51‬‬
‫المحمدي‬ ‫عبد الله علي فرحان‬ ‫‪50‬‬
‫المحمدي‬ ‫ياسين طه حمادي‬ ‫‪56‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪53‬‬
‫المحمدي‬ ‫خالد ياسين طه‬ ‫‪54‬‬
‫المحمدي‬ ‫مصطفى حميد طه ياسن‬ ‫‪55‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪52‬‬
‫المحمدي‬ ‫سلام ابراهيم حمادي‬ ‫‪57‬‬
‫المحمدي‬ ‫أكرم حمد ابراهيم‬ ‫‪58‬‬
‫المحمدي‬ ‫‪59‬‬
‫المحمدي‬ ‫خليل ابراهيم محسن‬ ‫‪21‬‬
‫المحمدي‬ ‫صباح عبد احمد‬ ‫‪20‬‬
‫المحمدي‬ ‫ماهر صباح عبد‬ ‫‪26‬‬
‫المحمدي‬ ‫نوري صباح عبد‬ ‫‪23‬‬
‫المحمدي‬ ‫خالد عبد أحمد‬ ‫‪24‬‬
‫المحمدي‬ ‫وليد خالد عبد‬ ‫‪25‬‬
‫المحمدي‬ ‫مفيد خالد عبد‬ ‫‪22‬‬
‫المحمدي‬ ‫كريم خالد عبد‬ ‫‪27‬‬
‫المحمدي‬ ‫محمد فلاح حسن‬ ‫‪28‬‬
‫المحمدي‬ ‫أحمد فلاح حسن‬ ‫‪29‬‬
‫المحمدي‬ ‫انمار فلاح حسن‬ ‫‪71‬‬
‫المحمدي‬ ‫جمال فلاح حسن‬ ‫‪70‬‬
‫رزاق محمد حديد‬
‫علي محمد حديد‬
‫جاسم محمد حديد‬


‫مركز جنيف الدولي للعدالة‬

‫من ّظمة غير حكومية مستقلة‪ .‬مؤسسة طبقا للقانون المدني السويسري‪ ،‬مق ّرها الرئيس في جنيف‪ .‬يشارك المركز في معظم نشاطات‬
‫الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الانسان ويسهم بفاعلية في ترسيخ الالتزام بمبادئ وقواعد حقوق الإنسان‪ُ .‬يعنى المركز بتوثيق‬
‫انتهاكات حقوق الإنسان‪ ،‬بكريقة قانونية رصينة دون اية ميول او توج ّهات سياس ّية‪ .‬يعمل مع شبكة واسعة من منظمات المجتمع‬

‫المدني حول العالم‪ ،‬والمركز مشارك اساس في اجتماعات رئيسية في‬
‫مختلف الدول‪.‬‬

‫مشروع توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في العراق‬

‫يسعى مركز جنيف الدولي للعدالة الى توثيق إنتهاكات حقوق الإنسان المستمرة في‬
‫العراق منذ عشر سنوات‪.‬‬

‫ويتولى عدد من الخبراء جمع وتدوين الإنتهاكات‪ ،‬وخاصّة عمليات القتل والتهجير‪،‬‬
‫الإعتقالات التعسفية وقضايا التعذيب‪ ،‬والقتل خارج القضاء والإختفاء القسري‬
‫والإغتصاب والتهجير‪ ،‬والإغتيالات‪ ،‬وما جرى من تخريب للنظام القضائي‪ ،‬وما‬
‫حصل من سرقة لثروات البلاد‪ ،‬وما أرتكبته وحدات المرتزقة والشركات الخاصّة من‬
‫جرائم وما ترتكبه الميليشيات المدعومة في الخارج لزعزعة السلم الاجتماعي في‬

‫العراق والدول الأخرى مستخدمةً الكراهية والحقد الطائفي‪.‬‬

‫‪ .‬ثم يجري إعداد تقارير رصينة بشأنها الى الأجهزة المعنية في الأمم المتحدّة واصدار‬
‫المنشورات والدراسات‪ .‬كذلك إرسائل الرسائل العاجلة الى الجهات المعنيّة‬
‫بخصوص الإنتهاكات الوشيكة الوقوع بهدف تفادي حدوثها‪ .‬ويقوم العمل على‬

‫اساس تطوعي بالكامل‪.‬‬

‫المراسلات البريدية‪8GICJ/ P.O. Box: 59 :‬‬

‫‪CH-1214 Vernier Geneva-Switzerland‬‬

‫رقم الهاتف‪0041227881971 :‬‬ ‫البريد الإلكتروني ‪info@gicj.org‬‬

‫الموقع الألكتروني‪www.gicj.org :‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
Milagro Para El Acufeno Pdf Gratis
Next Book
Ad In OU