The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

مجلة ألق البعث - العدد 55

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by nasserhariri6, 2021-12-02 10:35:13

مجلة ألق البعث - العدد 55

مجلة ألق البعث - العدد 55

‫هلاستتت ي لاك يسه أ اديف لليف س‬ ‫لا أحد يستتتتانيا أهمي أاسيلا ستتتتا‬
‫هحدا ‪.‬‬ ‫لستةنلا ح ح ف ك هب د د للمل ك ههأ م‬

‫دسلأ آايك إ لدلث ل ياحملف سا‬ ‫لهستتتيةلا ا لاك يسه س ا ل م دم‬
‫دهلتلا أجأديتلا لاحا ب أيب ةيديتلا لاسهيأته‬ ‫ل هيلا هاأفيذ لديسج لسيمسيلا هلاقاصمديلا‬

‫س لستتتتةنلاك هل يالمقد سا أيلا قهة سحةيلا‬ ‫هلاجاستمةيتلا لاك يادأتماتم لح فك يي أ‬
‫التتمدح لهحتتدة لليديتتلا هالتتمدح لدهسيتتلا‬ ‫ح ف لدلث لليدك لاشتتتايهك ستتتا أم س‬
‫اذ لالسي ك ليس لستتتتتتةنلا يي س سلا‬
‫لليديلا لهك يليأه اذ لاحملف لةهصهب إل‬ ‫له دب ةسةه دي لشتتتتتلف لليدك مياه‬
‫لسةنلا‪.‬‬ ‫ا دي هي ا سستتتتاهيم يسم دهحدة سلا‬
‫لليديتلا هستم ييادن جتدليتمً د تذا لهحتدة يلتد‬
‫لستتةنلا ليستت ميلا قم سلا دذ ا م ك‬ ‫أا أيهتم ةديتدة لدلتث هس أا ديسجته‬
‫ةديتدة لدلتثك دتب اك سجيد هستتتتتتتتيةتلا س‬
‫هسم ب أ مله س أجب سدمدئ سلا‪.‬‬ ‫للسةيلا‪.‬‬
‫ل ياجأف لدلث ندلمً يص ستا‬
‫‪1‬‬ ‫لستتتتتتتتةنلا ك أح قني ةيدكك لهأه ل يفدد‬
‫سدتمد ته لهنأيتلا هلدهسيتلاك هل ي تتتتتتتتحك‬
‫دلديداه لهحدهيلا لاحيييلا لاشتتتتتتتايهيلا س‬
‫أجب لهصتهب لةستةنلاك دب اه يستل لجلب‬
‫لستةنلاك أيلا ستةنلاك يصتلا لاددي لادسم‬

‫لح ف لسأظستتتتلا هأ ه أه لالاحتتتتم‬ ‫حي يدتمه لدلتث لاحا ب ك للي‬
‫دتتاح ف هايتتمي اهينتت ك لاأاستتم إل‬ ‫ه ك ةستتتني هج ي لاةيج هستتتداه هسةيةلا‬
‫ستتتتتةنلا لاحا بك ك حي أ يجمب للديدة‬ ‫هله ستتتهأديه ه ك ليديم هستتتهييم ه ك‬
‫هيستتتتتتملا م سلا لاملدة قد داه هسستتتتتتهه‬ ‫لج يية لليديتتلا تتيأتته لا يفلتتب ذلتت جتتب‬

‫جسي لج مد هلأ مب هسم ددله اددي ‪.‬‬ ‫لهصتتتتهب إل لستتتتةنلاك دسم ها تتتتحيم‬
‫إ لليدك لتتتذح يأاسك لةدلتتتث‬ ‫لدل يي لنماية أ ة ده يي س لستتتتتتتتةنلا‬
‫ي تتتتتتتمف هدهة أهةيلا لس داه ةة سدمدئ‬ ‫هسغمأس مك دب إ اذا لدسم هلا تتحيم لا‬
‫لح ف أ ا جهاي لح ف ها لس تتمب‬
‫هلدتدهة ه د ة لدشتتتتتتتتييلا لفتمةةتلا لاهييس‬ ‫اساحد م يي هحدة لليف هحييا ‪.‬‬
‫يستتتتتتتتتمللا لح ف ل هييلا لاددسيلا لاحيييلا‬ ‫إ س أاسه لةدلتتث ك للي س ً‬
‫لهحدهيلا لاشتتتتتتتتايهيلاك بلا ا لدمذله‬ ‫أته هتم يتديي ستتتتتتتتةنتلا لد د قتد هجتده‬
‫أأفس ك حمللا يغ س ة دلد ذدح سةنلا‬
‫ده أظي لأفا هلا لسصةحلا‪.‬‬ ‫لح ف هدهلاتته لدهسيتتلا ك ه ‪٢٠٠٣‬ك‬
‫لدل يه ليستتتتتمليه ا يهة لح فك‬
‫ههقا له يي سأ ك ده سم هصتتتتتتتتيةم‬
‫هليس ا لستتتتتتتتةنلاك دده أستتتتتتتتم‬ ‫ستيههلهجيلا أ ت إل ستدهن س حيهلا‬
‫ليسملك ل يهه اأم دلثك‬
‫هديدن صتتتتةلا لدلث دملستتتتةنلا‬
‫هسأتتتم ل تتتم س أح هتتتم اه‬

‫أتتحتتيف هيدة هاتتيه ةتت‬
‫يستمللا لدلث لاك اك يستمللا‬

‫سلا لليديلا‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫لديه يسهي همظ ةدد لحسي ةدمس‪ /‬أهمديسك ةيدك س للي‬

‫إ ذلا لالحرك و ذلا لاليشلهد‬ ‫وا هللد دوك لالحالأك ويو فو للر‬ ‫لعللك ر نج ح للري لر ج‬
‫قللد رخللذ حل لاز يهيللر ي ةققللل‬ ‫رحف لللللللهه واو للك قللد لاجاهللر‬ ‫حققللح لالحالأك لاكيجل ع لقع لاج‬
‫لالإح للللللر لالع لاجقع و لللللللج حلراح‬ ‫لإجغره لالع لاجقلل ةقى لالقنوك نهذلا‬ ‫و صلللحرة ينق للللر لللل ي‬
‫لالو ه نأ لالعيقل لال لللر للل ع‬ ‫رح لازب ويلقلشللللرا والر لاجا ا ي‬
‫خلأك للح لواا لالحالأك لالع ر‬ ‫لاليجل لالوحللللد لاليالللري ريلللريهه‬ ‫نركيج لال لواقع لالذ فجضللح لال‪ ،‬لاز‬
‫ولفجض ةقى لالقو لالويحلللل ر‬
‫اا ل يعللللح نصلللللللل‬ ‫لللدولللل ور خللللر لاجا لاكقلللرلله‬ ‫واعيك ر د ةقى خدلاع‬
‫حضلللللللرلل ويحل وقويل‬ ‫لاليرئفل لواليحرصلللصللل ع حك‬ ‫لالع لاجقلل لاقنلللك خللرحعللل‬
‫يولق لاكيد ا لللاحد ةقى‬ ‫ري ك لقاج لن لال ايرةل لالع لاجقل‬ ‫نركيج لال لواقع وا رحهر‬
‫حقلري لاجا لرز يلدجو لللللللل‬ ‫فع لالوقللا لالللذ ل اعللدو للذ‬ ‫اح ح فع خللدلاةهللر للذلا‬
‫لإحقرذ لالع لاج وشللعنح ي‬ ‫لالعيقللل ول اي للك لللللللو خلللرج‬ ‫نرلحاخلرنرا لالصلللللللوجلل‬
‫لاليحالك لاوزلع لال‪،‬حلرئه لالحالأللل‬ ‫ونيجوحللللرا للللللللللللرد‬
‫نلحهر‪:‬‬ ‫لوا لللللللاقلأك ل و ود لهر‬
‫رول‪ :‬لال للاللهللللرد‬ ‫نل رة لواحح ةقى ح للللللرب لالع لاج‬ ‫ةقى لاكجض ك دوك لالحالأك‬
‫لالي لللللللايج لإن لاجز لواج لالعيقل‬ ‫وشعنح‬ ‫ع ي اُ للللالج لالوضلللللع لالع لاجقع‬
‫لال لللللللر للللللل و لاجئيهر ويحا راهر‬ ‫نجيالح واحلروك لر لد لالا‪،‬يلل‬
‫لاليللديج لقع لاجقلل يواللر وحزوحللر‬ ‫ةقى و لالعيقل لال لر ل ي جد‬
‫يحاج لاحالألع نلللريلللك احيللللح‬
‫واه ل لاج وا ولعر‬ ‫واللللدلليللللح واليللللللك ةليلج دوك‬
‫رحلر‪ :‬لالعيك لالي رنج ةقى‬ ‫لالحالأك و ع يحض ةيقللللل‬
‫ف للرد له لشللهد لهر لالعرله ي للأ‬
‫اققلص ةيقلرا لالاوجلي لقع لاجقلل‬
‫للأقاحرع نير آك إللح حرك نقد ه‬

‫‪3‬‬

‫لالشللللا لاج ع يو ود واعيك ةقى‬ ‫ي رنحرء شلللللللعنحر لالذل ر نجاهه‬ ‫و لأحلح وضلللللللع حهلرئع غلج قلرنلك‬
‫اوضلب رح لالي لوا ه نرلصوج‬ ‫جو لالحللر لالاع رحا هلر لال‪،‬زو‬ ‫لقا‪،‬للج‬
‫لالن لللي لالاع روضللححر ر وغلج ر‬ ‫لوالحالأك ةقى لالحايللللرء لهللللذ‬
‫ي لالو رئك ل للأ لحصك لالخقي‬ ‫لالاشلللل للأا واحجله ديهر وا حب‬ ‫رل ر‪ :‬لا لللا يرج حارئج وج‬
‫فع لاك دلا ول للأ لقع شلللللللعنحر‬ ‫لالصللللللليلدلاه نهلر إل ي لاخالرج‬ ‫اشجل لالاع شفا نريك وةو لاجا‬
‫لحف لللللللللح ر ل و حللرلللح حللرك‬ ‫وي رلب لوا لاجه لالحالأك ورة لواحح‬
‫ضلللللللحلل لي ل عقو يحلح لا‬ ‫لاليحايع لقيقلشلللللللللللرا لواكح لازب‬
‫دجوع وقرل‬ ‫لالارنع لإل لاج رو ل‪،‬لج ر ي لالدوك‬ ‫يو فع لالعيقل لال لر ل‬

‫فلللرلنعللل له ول ل‪،‬لللردج‬ ‫لالإققليل رو غلج ر‬ ‫لاجنعلللر‪ :‬إ ح لللري لالقو‬
‫قحلرةلرا لالاحجلج لال لريلك لقع لاج‬ ‫لالويحللللل نفجز رح لازب لالحالأك‬
‫ولعيلللك ن نلللرا ةقى ةقللللد إ‬ ‫إ الدلاخلك لالخحلرد لال لاج‬ ‫ويلقلشللللراح أد لواا إ لاجه وف لللرد‬
‫واصلللللللدل نعض رنحرء شلللللللعنحر‬ ‫وخيج ةقى لالع لاج وشعنح وةزلهر‬
‫احجلج لالع لاج و نلللدلالللل احجلج‬ ‫ك رذلب لاح حرب لالق لواا لاك حنل‬ ‫ايهلدلا للأحقضلرض ةقلهر ن للأي‬
‫فق يل‬ ‫وةود لال للللللللللرد و لالللذ قلللد‬
‫لالنحللدقللل لاليقللرويلل ولل ق لاج لاج‬ ‫لاليقروي‬
‫إ لللللللقوي لالحاخلللرنلللرا‬ ‫لر لر ول اخقلر ة حهج لالاحجلج‬ ‫خللري لللللللللر‪ :‬افهه حللرللل‬
‫للقياهر لاكخلج وفشللك ةحرصللج‬ ‫ةحرصلللللللج لال لة لوالقو لاكيحل‬
‫لالولء للأحالأك لالإل لاجحع لالي جه‬ ‫لال ريك‬
‫إ للذلا لالوةع و لالللذ‬
‫وا لواصللللك فعرللرا وج اشللللجل‬ ‫ل عقحر ح د ر لللللللأي لاليقروي‬
‫ولو نحدود دحلر ن لللللنب لال جو‬ ‫يو ود وج رلهر وفصللرئقهر وحزنهر‬
‫لالاع لوا هاهللر لال وج قهللر ا للد‬ ‫لاللقللللرئللللد حلزب لاللنلعلللل لاللعلجنلع‬
‫إ لال‪،‬لللد لالقلللرده و غلللد احجلج‬

‫لالع لاج‬

‫‪4‬‬

‫أمصي لحيييح‬

‫لالح ريلأ و زلي ك رشلللل رك‬ ‫ر للللر لالفعك لاليقروه وضلللليرحاح‬ ‫" لسدمهسلا دسف هس م للم‬
‫لالحالأك لوال‪،‬زو‬ ‫لاحقل لالحارئج ةقى لاكجض‬ ‫اك يّدة لتب هةيتلا ادتمدي إلي تم‬
‫قهى سجاسليتتتتلا يدً ةة هقا‬
‫إ قلللدج لاليقلللرويللل ةقى‬ ‫واعانج لالحر لالحرنع ي‬
‫لالح لللري لوالا‪،‬للج لجاني نلللدج للل‬ ‫للجو لاللليلل للالليللع لالللللذلااللللللل‬ ‫يي سالهف هسي هب ك لهق‬
‫لاحاضلللللللر لالي ايع لهر وقدجاح‬ ‫وخصلللرئصلللح لاليحقل ع لالعريك‬ ‫ذ اه ساس ً ك لاحا ب لسدمشي‬
‫ةقى لا للللالعرب ر دلافهر لوالحجص‬ ‫لالجئل لحشلوء لاليقرويرا لالشلعنل‬
‫ةقى اوفلج يايقنلللرا لالح لللري‬ ‫ولل نق لاج لاجا ح ويل غلج قردج‬ ‫ه يي لسدمشي"‪.‬‬
‫و ذلك فإ لالدةه لاليرد شللللللجي‬ ‫ةقى اقنل ييوحرا وآيرك لالإ لاجد‬ ‫فهع وف لذلا لاليفهوه جد‬
‫ر للللللر للللللع لح ري لاليقروي فهع‬ ‫فع ٍك يشلللجوة لقوه نح لالفجد ةقى‬
‫نحر لقد لواء لوال‪،‬ذلاء وغلج ر ي‬ ‫لالشعنل‬ ‫فع ٍك غلج يشلجوع ي لايج نأو هح‬
‫إ يللر ااعجض لللح لاكيلل‬ ‫لالياعلدد قلره نلح فجرد آخج يلرليلر‬
‫ة لوايك دليوياهر وح رحهر‬ ‫لالعجنل ي لا للاهدلا لا للا لاجال ع‬
‫يللر ل نللد لقيقللرويلل ي‬ ‫دولع للللح يلللرنع ةلللد لواحع ةزز‬ ‫له لاه ا‪،‬للج واصحلح لال لواقع‬
‫لالجانري نف ج لاحر ب يع ر دلافهر‬ ‫وج للق قرف لاليقروي لالاع رءا‬ ‫إ يللر ااعجض لللح رياحللر‬
‫وينردئهر ول و قرد لاج ةقى قلرد‬ ‫ضلللللللجوج يقحلل جدلا ةقى للذلا‬ ‫لاللعلجنلللللل يل ولللأا وحل لنللللرا‬
‫لالفعك لاليقروه ضللد لالحالأك و ك‬ ‫لوا لللللاعيرج ن ك رشللللل رلح لالقدلي‬
‫لال اهدلا‬ ‫لوالحدل ر لللللللهه فع إحار لالفعك‬
‫رش رك لال‪،‬زو‬ ‫إ اعزلز قللرفلل لاليقللرويلل‬ ‫لاليقلروه ل لك رشللللللل لرك لالحالأك‬
‫إ لالفعك لاليقروه لقوه ةقى‬ ‫ي لال قي إلى لالجصللرصلل يجو لاج‬ ‫لوال‪،‬زو ف جلر و قرفلر لواقاصللللللردلر‬
‫ي يوة ي لاك للل لالضلللجوجل‬ ‫ن لرف لاكشللللللل لرك لالقاصلللللللردل‬
‫لح لللرحلللح فهو لحالللر ل قلللرفللل‬ ‫لوال قلللرفلللل لوالي ايعلللل لوالف جلللل‬ ‫وة جلر‬
‫لوالع لللللل جل وصللللللول إلى لاحا لازع‬ ‫فلرلإليلر نقلدج لالشلللللللعوب‬
‫حضلللللللللرلللل اناعللد ة لالعللد لوا‬ ‫ةقى ا للللللللد إ لاجداهر رفعرل و‬
‫واحشللللج قله لاليحن فع لالي ايع‬

‫‪5‬‬

‫‪-‬يلر و ر لللللللقوب لالحجب‬ ‫لالع للللللل جلل لوالحف للللللللل ي ر ه‬ ‫ل قله لال لاج ل ول اخرصلللليح رو‬
‫لالحف لللللللل لقعدو وير ع ينلع‬ ‫ةحرصلللللللج لاليقروي لهذ لالحجب‬ ‫ااهيح نرلخلرح رو لالعيرل‬
‫واعانج لالحجب لالحف لللللللل ي ر ه‬
‫دةرلاح؟‬ ‫لالحجوب لالاع اخوضلللللللهللللر ر‬ ‫يلر ر لذ لال قلرفل افج‬
‫و لذلا لالوةع ل علك لاليقلروه‬ ‫يقللرويلل لللذلللك فللإ للك يقللروه‬ ‫نل لال لللللأه ونل لال للللا لللللأه‬
‫ي للاعادلا لا للاعدلادلا حف للالر لي لوا ه‬ ‫ييلرللب ر ل و لواةللر ويلدج لر‬ ‫لال للأه لالذ لا لاجف يع لالحصلوك‬
‫لالحجب لالحف للل وةده لال للا رن‬ ‫ل لج ي لاكيوج حاى ل لاه‬ ‫ةقى لريلك لالحقو لوالاي للللللللك‬
‫نللرل لوانللا لالويحللل لوالقويللل ول‬
‫لهر لوالاأ ج نهر وخرصللل إذلا ر‬ ‫اضلللقلقح وخدلاةح ول و قد طو‬
‫لاياع نلللرليعجفللل لوالوةع‬ ‫إ لرنلرا لوافلل ةقى ي يوةل ي‬ ‫افجي نهللر ول ا لللللللللروه‬
‫لوالإلير لالقو نقضللللللللاح‬ ‫ةقلهر‬
‫لوالعقللد لال لاج لللللللخل لالاع‬ ‫لاك ئق ‪:‬‬
‫ايححح لالقدج ةقى لال نرا‬ ‫‪ -‬يرذلا لخيي لالعدو؟‬ ‫لقللللرفلللل يلال للللدد‬
‫‪ -‬يلللر و لالهلللد لاللللذ‬ ‫خلأقللل او لللللللع جقعاهلللر‬
‫ول نلللللللد يلللللل‬ ‫ل عى لاحقلقح ي خلأك دةرلاح؟‬
‫لال للللللاي لاجج فع شلللللل‬ ‫‪-‬يلرذلا لجللد لالعلدو يحلك ر‬ ‫واحضج ةنج ي لاجحك ةد‬
‫ر للدلا لالعللدو وفضلللللللح‬ ‫حف لللر و لللر لللر وة لل جلر‬
‫ر للرللنح ويحرولاح لقافجل‬ ‫افعقح؟‬ ‫حاى ا و قللللردج ةقى‬
‫نل رنحللرء لالوي لال لواحللد‬
‫لوالقضللللللللرء ةقى وحلداهه‬ ‫لالصللللللليود لوالاصلللللللللد‬
‫وريحهه و لذللك شللللللل‬ ‫لوالافرةك يع لال لواقع‬
‫ر لللرللنح فع او ل وا نلي لالع لازئه‬
‫ويحرولاح لقاشلللل لك وزةزة لال ق‬ ‫إ لاليقروي ل اندر‬
‫فع لالحصلللللللج ةقى لالعدو ول ب‬ ‫إل حل للللدجك لالفجُد رو‬
‫انلللر يجل ي لوا هلل للك للذ‬ ‫لالي يوةلللل ُ لال جو ط لاليحليلللل‬
‫لاليحرولا ويقروياهر ي خلأك‪:‬‬ ‫لوالإليره ن رف افرصلقهر لواليعجف‬
‫‪ -1‬فضلللح يحرولا‬ ‫لالل للللللد للقلعللللدو ويلج ةليلقللللح‬
‫لالعللدو لقافجقلل ويقللروياهللر‪ :‬قللرك‬ ‫وخييللح لال لللللللا لاجال للل لالقجلنلل‬

‫لوالنعلد لاليد‬
‫إ إد لاجك ويعجفلل ر للدلا‬
‫لالعلللدو ور للللللللللرللنلللح فع لالحجب‬

‫‪6‬‬

‫لوالاعنلج ة لال رج لالحج لواةلأء‬ ‫إ ي لوا هل يلر حاعجض للح‬ ‫اعلرلى" "طلوا َةاط لصللللللل ُي لوا لن طحَنل لك لالقللح‬
‫لالح فع ك للللللللرد رو لللللللري‬ ‫لايقللب يحللر اعزلز لاليقللرويلل فع‬ ‫ط ليلعللر طوطل اططفجقُ لوا طلوا َذ ُُج لوا حل َع طيلل طا‬
‫و ح لاليشلللرجلع لال لللاعيرجل ن ك‬ ‫لالقلللح طةقطَل ُ َه لإ َذ َُحاَُه طر َةللطدلاء فطللطأل ط‬
‫يشنو‬ ‫رشللللللل رلهر لالقدلي لوالحدل و ذلا‬ ‫طنَل ط ُققُونل ُ َه طفللأط َصلللللللطن َحاَُه لنلح َع طياللللح‬
‫اشل ك لالحجب يع لال للر ل‬ ‫لالاعزلز رصلللللللنح حللر لل قويللل‬ ‫لإ َخطلواحر طوَُحاَُه طةطقى طشلللللفطر ُحَفطجٍ لي ط‬
‫ةلأقل ا لريقلل وانلردللل فلرلحجب‬ ‫لقوقو فع و للللح لالي لايج لالاع‬ ‫لالحرلج طفطأَحقططذ ُ َه ليَح طهر ط طذل طك ُلطنال ُ لالق ُح‬
‫زء ل لا رز ي لال لللللر لللل ن ك‬ ‫ا لللللاهد لاكي لالعجنل نو ود ر‬ ‫لط ُ َه آطللللرلاللللح طل طعق ُ َه اط َهاطلللُدوط "آك‬
‫يعرحلهر ك لاك دلا لال لللر للل‬ ‫و للولللاللهللللر واللللرجلللخللهللللر وحللاللى‬
‫ع لاللللدلافع لقحجب لوالوضلللللللع‬ ‫ةي لاج ‪103‬‬
‫لاليلدلاحع ةقى لاكجض لاي ك ةقى‬ ‫‪ ،‬لاجفلاهر‬
‫يرول لاليفروضلللرا نيعحى ر ج‬ ‫إ وةع لاليقللرويلل ف جلللر‬ ‫شللل يحرولا‬ ‫‪-2‬‬
‫وضلللللللوحر فإ ة ز لالحجب ة‬ ‫وةيقلر و لالعحصلللج لاك ج اأ ل لاج‬
‫احقل ر دلافهر لال للر لل نير فلهر‬ ‫لالعلدو فع ا نلي لالع لازئه لوالاو ل ‪:‬‬
‫للللج إ لاجد لالعدو لقوصللللوك إلى‬ ‫فع احقل لالحصلج و و لاك لر‬
‫قنولح نرلإيلأءلاا لعحع فشلللللللقهر‬ ‫لالللذ لنحى ةقلللح ي لوا هلل للذ‬ ‫إ لالدوج لالذ لقوه نح لالعدو فع‬
‫نلللرلجغه ييلللر نلللدالللح لقعلللدو ي‬ ‫لاليشللرجلع فصلللرغ يفهوه يوحد‬
‫ونلأ للللللللرللللب ياعللدد ويا للريقلل‬ ‫نللل للللللليويلللح لا نلي لالعزليللل‬
‫خ رئج‬ ‫إضلللرف لقييرج للل لالعيقل للل لواء‬
‫فع للك للذ لالي لوا هللرا‬ ‫نرل قي رو لال للللللأي و لال لللللنلك‬ ‫لوالاو ل لواضلللللللعللر لالهيه لللح‬
‫لال نج لالاع لخوضلللللهر لالشلللللعب‬ ‫لالوحللللد لاج للللللللق يفهوه وفعلللك‬
‫لالعجنع احار لاكي إلى ي قفلهر‬ ‫لاليقروي وقدجاهر ةقى لالاصللللللد‬ ‫خيوجاح إذلا لاح لللللللر رنحرء لاكي‬
‫وفلأ للللللفاهر لالذل لحيو جوحهر‬ ‫لقيشللللرجلع لالاع ا للللعى لقحلك ي‬
‫وللاصللللللللللدو نللأ ل لواد للهللللذلا‬ ‫فع الللرج و قيللر لقلللا دة لوااهه‬
‫لالحلللاللللأك لوالللل‪،‬لللزو لالإج للللرنلللع‬ ‫لاكي‬
‫لالاديلج لالع للل ج لال لللاخنرج‬ ‫إ لالي ق لالعجنع ل لوا لللح‬ ‫آذلاحللر صللللللللرغللل فللإحهه لفجحو‬
‫فع خضه دوج فع لالي ايع احدلر‬
‫لال ايرةع لال لر ع لوال قرفع إ‬ ‫نل لاج لضعح فع لال لوا ه ولايقب‬ ‫ول للللللانشللللللجو نأحهه اي ح لوا ي‬
‫يحلللح لالقلللدج ةقى يجي لالحقلقللل‬
‫لالحلك ي ةزلي وقو لاليقرويل‬

‫شللل يحرولا‬ ‫‪-3‬‬

‫زةزةلل لال قلل فع لالحصلللللللج‪ :‬إ‬

‫لالعدو ل لا لواحى ة ن لللليويح‬

‫نل رنحرء لاكي فلشللللللل و فع‬

‫لالقللدج ةقى لالحصلللللللج ولج زو‬

‫ةقى لالاخول لواضعر لالعزلي‬

‫‪7‬‬

‫لق قيلل وفع للك يلللردل لالفعللك‬ ‫لوال لللللللاقلأك لوال لاجيلل لالويحلللل‬ ‫لللذ لاليجحقللل ل اقنلللك لالي لواق‬
‫لال ايرةع رو ل ا و‬ ‫لوالقويل وحيرل يقد لاجا لاكي‬ ‫لالجيردل‬

‫إ لالي ق لاللذ ل لحيلك‬ ‫الاليلقللللب لقللللرفلللل الجالقلع‬ ‫إ لاليجحقلل لالاع ايج نهللر‬
‫جوحللللح قللنللللك قللقلليللللح لللخللوض‬ ‫لييوحلللرا لالشلللللللعلللب وآيلللرللللح‬ ‫لاكيللل ل ي لللر فلهلللر لقيلوةللل‬
‫لالي لوا هللرا لال قللرفللل لالاع اللدلافع‬ ‫ورحلأيللح و ع لالجاقللرء نللرلوةع‬ ‫لال قرفل ول كشللللنر لالي قفل فإير‬
‫ة لاكيلللل وااصللللللللللد لققهج‬ ‫لالا لوا لللد فع لالصلللللللفو لاكولى‬
‫لوالهليحلل فقلاححى للرحنللر ولحاقللك‬ ‫لال يعع وحيلللرلللل جوي لاكيللل‬
‫وحيرل لالشلللللعب ي لالحزل فع‬ ‫لقيقروي لال قرفل رو ةديح‬
‫ن ك وضوي لقضف لاكخج‬ ‫اايقللللب للللذ لاليقللللرجنلللل‬
‫رول لالضلرع لوالاشولح‬ ‫إيلأ للريللك لاليللرقللرا لالف جللل‬
‫فلإيلر ر ا و لال قلرفل ع‬ ‫لوال قلللرفلللل لقلللدفلللرع ة لالحجلللل‬
‫قلللرفللل يقلللرويللل نلللرليعحى لال قع‬

‫‪8‬‬

‫أده شم‬

‫لالاع اعلة فلهللر لاكيلل لالعجنللل‬ ‫لقللللد ردجك حزب لالنعلللل‬ ‫لالشلللللللنرب ةيرد لالي ايع‬
‫لوالاحدلرا لالاع ا لوا ههر‬ ‫لالعجنع لالشلللا لاج ع يحذ اأ لللل لللح‬ ‫و لللنلك اقديح وايوج و و لالقنلح‬
‫لالدوج لاليفصللللقع لوالهره لقشللللنرب‬ ‫لاك للللر فع ي لللللج لالي د لالاع‬
‫لقد آي لالنع نضلللللللجوج‬ ‫فع نحرء وحهضلللللل لاكي فأول ه‬
‫اح ليهه ةقى ر للللللل لللللللقليل‬ ‫ر يل نلج و للللعى إلى اح ليهه‬ ‫ل عى لهر ر ي ايع‬
‫وضلي ريج ي ايعل ا لر ه فع‬ ‫واوفلج ك لال للللللنك لاليي ح لالاع‬ ‫لالشلللللنرب ُه جوي لالي ايع‬
‫لالنحللرء لوالحهوض نللرل لواقع لالعجنع‬ ‫وجوحقلح وُه لالفئل لالاع انل فللح‬
‫فاشللللل قا لالاحردلاا وف لالفئرا‬ ‫ا لللللللللر ه فع اقنللل لاحالللر للراهه‬ ‫لالحلر لوالديرء لال دلد لالاع ايححح‬
‫لالعيجللل لاليخاقفلل احللا ي قلل‬ ‫لوال افرد ي يرقراهه لال نلج‬
‫لالاحلللرد لالويحع لقيقنللل و لللر‬ ‫لالحشري لوالحلول‬
‫لالع لاج ويحللللذ لالعهللللد لال يهوج‬ ‫لقد آي لالنع ر لالشنرب‬ ‫إ لال ايره نهه ضلللللللجوج‬
‫لللللللنرقر فع ااولج لاحيلأ لال وج‬ ‫لشللللللل قو يقلع ي لللللللاحلج ي‬ ‫يقحلللل كحللللح لعحع لال ايللللره‬
‫لالشلللللللنلرنلل ي خلأك الأ لللللللل‬ ‫يللأئلع لالليل لاليلع ولليل لقلو قلو‬ ‫نرلي ايع قح لير لشلل قح لالشللنرب‬
‫لالحرضلللللج وةد لالي لللللاقنك ور‬ ‫ي ر يلل نج فع اقلده لاللدوك‬
‫لالاحرد لالويحع ليقن لالع لاج‬ ‫دوج ه ة له فع لللك قيج ي‬ ‫وايوج لللر حلللل لي قو ن يلع‬
‫للللللر ه اأ للللللل لالاحرد‬ ‫فئراهه واخصلصلراهه وج لالا‪،‬للج‬
‫لالويحع ليقن لالع لاج فع اج لللللق‬ ‫رقلليللللرج لاكيلللل و للو لاكةلل لله‬ ‫لالحقلقللللل فع ر ي ايع ك‬
‫لالجوي لالقويلل فع حفو يلر لج‬ ‫لواك ج اعقلللللدلا نح ه لال جو‬ ‫لالإنلدلاع لوالجغنل فع لالا‪،‬للج الأاع‬
‫لاليقن للزدلاد لوا لالاصللللرقر نقضللللرلر‬ ‫يحهه ك ةقولهه ياقد وققونهه‬
‫ويحهه ورياهه وةيلأ فع للللنلقهر‬ ‫جلئلل ل اعج لالخو ييقوء‬
‫نلرلحيلر وجوي لالي‪،‬لريج لوالايقع‬
‫خلأك لالد لاج ونعد ر‬
‫يلر ر لد نلر لللللللاي لاجج ةقى‬ ‫لقي اقنك‬
‫لالوحللللد لالعجنللللل هللللد ر نج‬

‫‪9‬‬

‫نج لاليقنللل فع يخاق‬ ‫لالعفو ور لللللللقوب جد لالفعك غلج‬ ‫لحضللللللللرك يلر لج رياحلر و ‪،‬لرلل‬
‫لال جو رحهه فع ي لللاو لا يرك‬ ‫لاليح ه وذلك لخقو لال لللللرح ي‬ ‫ي قى ل ب ر حنذك فع للللللنلقهر‬
‫لاليعقود ةقلهه نللرةانللرج ه قللرد‬ ‫لك هلد ور لالشلللللللا لاج لل ع‬
‫لالحضلللللللرك لواحد ر ه لاليح يرا‬ ‫ر اح له يلأنع ل يج ولح ه‬
‫لالشلللعنل لالاع جةر ر لالنع خلأك‬ ‫ولو لح لذ لالحضللللللللرلا ف لر‬ ‫لاليجل لاحقل لال فرل لوالعدك‬
‫خي للللللل و لأ ل ةرير ي ةيج‬ ‫لاأ لللللللل لالاحرد لالويحع ليقن‬ ‫لقد للللر ه لالاحرد لالويحع‬
‫لاللحل له لاللويلحلع لاللعل لاجقلع ويللللر‬
‫لاللعل لاج ر لج لنلللج فلع الو للللللح‬ ‫فع حشلللللللج جوي لالاعللللرو نل‬
‫يشلرج اهه لالفرةق فع وج اشلجل‬ ‫لالحج لاليلأنل لقيشللللللرج وفع‬ ‫يللللر لج لاليلأب للقنق لوا ةقى‬
‫لالينللرج لل إل دللللك ةقى قللدجاهه‬ ‫لالحلر لالعري يزودل نرل لللاعدلاد‬
‫لالقولللل فع لالالللأ لج لوالا‪،‬للج فع‬ ‫ال ل لحل ل لقل ل للل ل ل‬
‫ر لللللللللدلا‬ ‫لقعيك لال يرةع لالذ و ر لللر‬
‫لال لواقع لالع لاجقع‬ ‫لال يللللر لج‬ ‫لالح ري فع شللللللاى ح لواحع لالحلر‬
‫احل فخج لواةا لازز إلى ك‬ ‫لالل لويل لحل للل ل ل ل‬ ‫يللر و لالصلللللللقلل يع يخاق‬
‫ويق ل ل لرجة ل ل ل‬ ‫لاليح يرا لالشلللللللعنل لاكخج فع‬
‫يلقلنلللل لاللعل لاج لواكيلللل لالللللذلل‬ ‫لالد اراوجل‬
‫لشلللل قو فع ذ لاليجحق لالدقلق‬ ‫لوالشل ل لعونل‬ ‫لالع لاج لواكي‬
‫خي لالدفرع لاكوك ة قضللللللرلر ر‬ ‫لال ل ل ل ل ل ل لا ل ل ل ل ل ل لع‬ ‫لقللد رد لالاحللرد لالويحع‬
‫حرصنا لالعدلاء ل ك لالقو لالويحل‬ ‫ليقن لالع لاج يحذ اأ لللل لللح رد لوا لاج‬
‫لالعردل‬ ‫لوالقويل لالاحججل وةزلا لالع لاج‬ ‫حضلللرلل شللل قا ةلأي فرجق فع‬
‫ة يحليلح لالعجنع فاصللللللللرةلد‬ ‫اللرجلق لالحج لل لالويحللل لالع لاجقللل‬
‫حضلللللرك لاليقن فع ك لللللرحرا‬ ‫ةيويلر وقلد احوةلا لاكد لواج لالاع‬
‫لالحضللللللللرك و لر ي رنجز لر يلر‬ ‫لعنهر لاليلأب لوااخذا رشللللللل رل‬
‫ةج نإض لاجب لالنحزل لوالض لاجب‬ ‫يلالعللللدد الال لوافل يلع يلنلللعلللل‬
‫لاللنليلوللع ةللللره ‪1963-1962‬‬ ‫لالصلل لاجةرا لال لللر للل لالقرئي فع‬
‫لوالاع لر يا فع ا‪،‬للج ي جلرا‬ ‫للك يجحقلل ي ي لاجحللك لالاللرجلق‬
‫لاكحدلا ةقى لال رح لالع لاجقل‬
‫لال لر ع لالع لاجقع لالحدل‬
‫رحا لالحضلللرلا لاليلأنل‬
‫حاى ةللره ‪ 1961‬ااخللذ لاليللرنع‬

‫‪10‬‬

‫سحسد ةدد لله‬

‫لالحزب وا ول لالقلرد لحن‪،‬ع ر ا و لا لللللللاحلرلل‬ ‫لسمذ لاآسي س د اب لح ف؟‬
‫يللردللل ايحع لالجد ي لالا و ول ل فع ر ا و‬ ‫هاب ظ ي حيسلا دي لسستتتتتتتتةسي لحيف‬
‫لالاعنئ لالعقرئدل صلللللللحلح لواحير لحن‪،‬ع ر اُحيى‬
‫لال وج ن للللللر ي لال لللللاحرل لاليردل فع صلللللل‬ ‫ليسمللا إلا س د اب لسسةسي ؟‬
‫ل لي لعقلد ةحدير ا و ر لللللللح ةقى‬
‫ةدلد وفع رف لاليلردل )‬ ‫ي لاو لالشلعب و ر لح فع اقجلج ل قهر لالحهرئع‬
‫لالذ لقود لالشعب وقردج ةقى اأدل يهيراهر ناأللد‬

‫واضري ريك ي لالشعب إل ر ل و لالاآيج ي‬
‫دلاخقهلر ونينج لاجا ورغيلل ا علك حاى لاليالآيجل‬
‫لحرف و ةقى لا لللللله حزب لالنع لفاج يولق ي‬

‫لالزي‬
‫وله ا هج لالجد دلاخك لالإ للللللأه نصلللللل‪،‬اهر‬
‫لالاع هجا نهر ةقى ةهد رنع ن ج نعد لالضللللللجن‬
‫لالاع و هلا لهه ويلقل ح ه ةيج ن لالخيلرب‬
‫ونعللد وفللر ةيج ن لالخيللرب هجا لالجد ةقى‬
‫ةهد ة ير وندر لالفجز ي خلأك لال للللقي وندرا‬
‫لاللدة لواا يلر نلدر لالاحلرحج للأخلذ يعلرحع خيلج‬
‫لوالجد اأخذ رغيل وي لللللللر لاجا شلللللللاى ةقى ةهد‬

‫ة ير وةقى ةهد لالإيره ةقع ن رنع يرلب‬
‫( لوا حنل ر يل لال لاحرل لاليردل ر رحح‬

‫فع صلللللللل‪،‬حلر لالقلرحوحلل لوال لاجئلل لوالعيقلل وا ول‬

‫‪11‬‬

‫ر ( ) ل لي ر لعوض ةحح ( ) فأولئك‬ ‫يج رخج ح لللللأك ليرذلا ا و لالجد ي دلاخك‬
‫ل ا يح لهه لالصل لالفحل لوالحضرلل لواليندئل لا‬ ‫لالحزب؟‬

‫ر لقنق لوا ح ره لالح ه ولخدة لوا لالحزنلل رو نعضلللهه‬ ‫(لال لواب ةقى ذللك ر لك ي دخلك لالحزب‬
‫إلى حل و ذلا رو يا لالقُو لال للللودلاء لاليشللللنو‬ ‫ي لالنع لل لوا للر قللد ايجد ةقى للرحللب ي‬

‫رحهلر وضلللللللعلا يفالري لالا‪،‬للج نللد ( ) رو نللد‬ ‫لاكي لاجض لالي ايعلل فلإحلح ل نلد ر ل و قلد حيلك‬
‫()‬ ‫إلى دلاخك لالحزب قد لاج يحهر‬

‫لستتتمذ هتتتم لساتتتآسيه س هتتتمدي لح ف‬ ‫ونحرء ةقى ذلك حرك قدج ي لالا لواصلللك نل‬
‫دملديجلا سمس؟‬ ‫ري لاجض لالي ايع رو نل نعضلللللللهللر ونل لالحزب‬
‫حل لياد نعضلللللللهر إلى دلاخك لالحزب وي ه‬
‫لقلد لر لالالآيج لاللذ قلره نلح لردج لالحزب‬ ‫رخج فلإ لذلا لعحع ر نعض لالحزنلل و ه دلاخلك‬
‫لعايد ةقى لأ ة لوايك و جل ‪:‬‬ ‫لالحزب له لاي ح لوا ي ر لحفصلللللللق لوا ة ري لاجض‬
‫لالي ايع لالاع ةققا نهه ي قنك للا رح للللللل لوا يع‬
‫(لالعللريللك لاكوك‪ :‬ر اققلللد لالحزب لقوك إ‬ ‫لالي للللج لال وجل وي لللاقزيراهر فع لال جو لال دلد‬
‫لالذ ل‪،‬لج لال لللللللقي و ردج لالحزب لذلك فإحهه‬ ‫لواحح كيج ينلعع لا لحصلللك لاحفصلللرك نلحهه ونل‬
‫لا اخدي لوا اقرللد لالحزب نصل يعر فرل ردج و‬ ‫لالي للللللللج لال وجل ور لعنج لوا ة لاحفصلللللللرلهه ذلا‬
‫لالذ لحاخب لالقلرد و و لالذ لقجج لال للللللللر للللللل‬ ‫نأغيل شلللللاى يخفل حقلق ح لوالر ه لواي لاجضلللللهه‬
‫وذللك ك لللللللنلرب ةلدللد ر يهلر فحع ذللك ك‬
‫نرلحال ك لالياآيجل لالينرشلجل وغلج لالينرشلجل‬ ‫لالحزب و لال ه لالوحلد لالقردج ةقى لالا‪،‬للج فأل‬
‫لرح لوا لعجفو اقلرلللد لالحزب وللذللك له لج ز لوا ةقى‬ ‫لا هو و ه لجللللدو ا‪،‬للج لال لللللللقيللل ؟ إحهه ل‬
‫للب حزنع صلل‪،‬لج لالقرةد ك ذلا ل ل للايلع‬ ‫ل للايلعو لالا‪،‬للج إل ي خلأك لال ه لالقردج ةقى‬

‫ر ل‪،‬لج لال قي فه لء ه لالذل ل‪،‬لجو لال قي‬ ‫لالا‪،‬للج )‬
‫لالعلريلك لال لرحع‪ :‬إ لال لردج رقجب دج ل إلى‬ ‫لدد هم هب سم هيد أة ا‪:‬‬
‫يوقع لال لللللللقي لذلك فإ دغدغ ح لوازةح ني‪،‬جلرا‬ ‫(لاذ لج لالنع لل واذ لج لالشلللللللعب نأحح لل‬
‫ي لاليي ر لأاع لالاآيج لالحر للله لا‪،‬للج لال لللقي‬
‫لالحلر وي‪،‬جلرا لال للللللقي وي لاج ز ر ر ج لواقعل ي‬ ‫وحزب لال وج ة ي لللللللرج ير ي خرج لالحزب ر‬
‫لا للللاخدلاه غلج فرلحزنع لالصلللل‪،‬لج إذلا قرل لوا لح رحك‬
‫لللاصلللنح وزل لاج ل لصلللد ذلك ولضلللحك ةقلهه‬

‫ولقوك ذلا لالشلللللللعء نعلد لاليحرك كحح قد لييح ر‬
‫ل و يدل لاج ةرير رو يلأح ر رير لال ردج فإحح يهلأ‬

‫‪12‬‬

‫لالحزنل لوا ج للللقنل لج و ر لالحزب ل لللل ا‬ ‫ك ل و وزل لاج ولييح ر ل و ةضلللللللو قللرد‬
‫ةحهر ةقى ريك لاصلللللللأحهه رو ل جو ور للللللنرب‬ ‫فرلدج ريريح لواضللح ر لا حصلللنح فع لالغ لاجء‬

‫إدلاجل لج ل ع ُلحقى لالنع يحهه وي لوا ج ه‬ ‫لاليخجب ر ج وضوحر‬
‫لء لرح لوا لاليا لاج ه لال لللللللقنع لاليا لواج ي‬ ‫لالعريك لال رل ‪ :‬ر دج لالاخجلب فع لال ردج‬
‫قنللك للرح لوا يخزوحللر للر لاز لقاللآيج ي ر هلل‬ ‫رقو ي دج ل لالاخجللب للد لالنع ع لالصللللللل‪،‬لج‬
‫ا لللاخديهه ونخرصللل إذلا ير رحا ذ لال ه ي‬ ‫ذلك فإ حقك قضللرلر لالاقلله لاليفاعك لوال للقنع ا ر‬

‫دلاخك لالحزب ييول رو ارنع ل ه خرج ل )‬ ‫لال ردج ريج ر ج لللللللهول وي لالحرحل لالفحل فإ‬
‫(إ لالحقلق لاك لد لاليشللللللاج نل لاليجادل‬ ‫صلللق ةضلللو لالقلرد نرل ردج ر ج ل للل لاج ورغيلاهر‬
‫لواليشللرغنل ر ك لواحد يحهه لج حف للح ر نج ي‬
‫لا خجل و لك يحهه قلد ل لد خليلح لاللذ لجاني نلح‬ ‫رو ع ور ج رف )‬
‫فع لالخق ير لاحرقض يع صلللق لالخلي لاليشلللاجك‬ ‫(ففع جو لالا الأا لوالحشقرقرا لوالحا رج‬
‫ل حهه الأق لوا نصلللل‪ ،‬الأقع لالخلوي الأقع لالح لوازع‬ ‫خلرج لالحزب لرحلا دج ل اخجللب لال لردج لالياقلده‬

‫ةقى لال‪،‬دج لوالخلرح‬ ‫ر ج دج ي اخجلب ةضللو صلل‪،‬لج فع صللفو‬
‫لوالحقلقل لال لرحلل لاك للد رحلح ل لللللللاحللك ر‬ ‫لالحزب ولللذلللك فللإ يحللرغللر لالحقللري لالي قيلل فع‬
‫ل لللللللايج لوا ةقى يحهج لواحلللد وفع لللذ لالحلللرلللل‬ ‫لالحفو ل و ر ج اأ ل لاج لد لالعحرصللج لالياقدي يحح‬
‫ل لللللايلعو لال للللللج ةقى يخييهه ك ح لللللب‬
‫لاا لر لح فلرللذ لر يحهه يجانيلر نلرك حنع ل لك‬ ‫لد لالحزنلل لالص‪،‬رج )‬
‫ةقى لاجانريح لوالذ له ل ذلك ل د حف لللللللح إير‬ ‫دلد ذل أاسم ب‪:‬‬
‫( ك لالياآيجو ةقى لالنع ةقى صلق ن ه‬
‫يجانير يع لاك حنع رو ل و خرج ي لجاهه )‬ ‫الآيجلل خلرج لل ره رحهه رو لالق للللللله لاك نج يحهه‬
‫يخجنر نرك ر لوا ر لالاآيج لل ندلال ح لوالر ؟)‬
‫لاليج ع لاليعايد‪ :‬صللللللدلاه ح للللللل – لال زء‬ ‫(لال لواب إحهه يخجنو نلللرك للللللللللر و ه‬
‫لال لاجنع‪-‬يوضوةرا فع لال وج لوالعيك لال وج‬ ‫لع لو يا لاج ه لالاخجلب لالذ له ليجد لالحزب ي‬
‫دلاخقح يحذ فاج يولق فه لء قد اضلليحا ي لللجاهه‬

‫‪13‬‬

14

‫يهأس ذأه لحم‬

‫يونى كب لالشلللللللهلللد وره‬ ‫وقونق لوا نجصلللللللللرص لال‪،‬لللدج‬ ‫نعد ك لالديرء لالاع للرلا‬
‫لالشلللللهلد ورش ورخا لالشلللللهلد‬ ‫لوالخلللرحلل لالللذ اعود ةقلللح ي‬ ‫ةلقلى رجض لاللعل لاج نلعللللد ةللللره‬
‫ويونى كنحرء لالشهلد‬ ‫جضللللع حقلب لاليخرن لاجا لالإل لاجحل‬ ‫‪ 2003‬ي قاللك وغللدج لوا لاجه‬
‫لالذ لجلد نرلع لاج لالشج يحذ آل‬ ‫و قه واه لج واف لج لواغاصللرب‬
‫شللهدلاء لاليوصللك لاعرحقو‬ ‫وخي و لللللللقلب ونعلد لك‬
‫لال حل‬ ‫لالاللللأخج لوالاخق لوالاوق فع‬
‫لا يع شهدلاء لالح لوالحرصجل‬ ‫يونى لشللللهدلاء لالع لاج‬ ‫لالع لاج ن لللللللنب لالحالأك وذلولح‬
‫ةحد يقلك يقادج ل لألوحح خلأص‬ ‫ديلر ه لالز لل لالاع جوا واجو‬
‫اجنلل لالع لاج لاليللر ج له ول‬ ‫وةيلأئح‬
‫لالع لاج لوالع لاجقلل‬ ‫حح للللر ه كح ه للللنب حجلاحر‬ ‫ونعلللد لللك لالي لاج حللل ةقى‬
‫لالجحي لوالخقود لشهدلائحر‬ ‫لاليرئفل لوالعجقل لوالقويل وا للد‬
‫لوا اعرد لاجياحر و لرداحر‬ ‫لالفج لاليشللهد لال لللر للع لوالدلحع‬

‫فع لالع لاج‬
‫للر و لالع لاجقع رنو لال‪،‬لج‬
‫لان لال حوب ل للللللرن لان لال‪،‬جنل‬
‫لوان لالشللللليرك لاحجلج لالع لاج ي‬
‫رلرد لالفج لالخنل لالاع شلو ا‬

‫ك لالصوج لالحقل لاليلن‬
‫شللللهدلا حر اقدي لوا نصللللدوج‬
‫ةللرجللل ورلللرد احيللك ةقه‬
‫لالع لاج واحقه نعود وي ضللللرئع‬

‫‪15‬‬

16

‫أ صد للديدح‬

‫إ ذ ج لوه لالشهلد احيك‬ ‫لاكنيلللرك لللرحلللا فع رةقى قله‬ ‫إ لاليلللآ ج لالع ليللل لالاع‬
‫فع يلللللراهللللر دللا ويعللللرحع‬ ‫لالنيول لوالشللللللل رة لوالشلللللللهري‬ ‫خقد ر شلللللللهدلا حر لاكن لاجج نديرئهه‬
‫ة لي فاضلللللللحلرا شلللللللهدلائحر‬ ‫لالعجنللل لوالاع وصلللللللفهللر قلرئللدحللر‬ ‫لالز ل لالير ج للللللانقى حن لاج للللللر‬
‫لالي ر د لالشلللللهلد لالخرلد صلللللدلاه‬ ‫لضلللعء لاليجل ل لرك نأ للليى‬
‫ونيولاهه رلهياحر دجو لللللر نقل‪،‬‬ ‫ح لللل نعنرج "لالشلللهدلاء ر جه يحر‬ ‫يعلرحع لالفلدلاء لوالنيولل نيلر قلديو‬
‫ون لللا فلحلللر جوحلللر ي لالافلللرحع‬ ‫يلعلللر" ف للرءا للذ لاليقولللل‬
‫لوالالأحه لي لوا هل يخلريج رةلدلاء‬ ‫لال لاجئع اخقلدلا واذ ل لاج لقشلللللللهدلاء‬ ‫ي اضحلرا لصد خيج لالعد لوا‬
‫لالع لاج لواكي لالذل لجلدو دلائير‬ ‫وير قديو ي يآ ج واضحلرا‬ ‫لالفرج لللللع لالصلللللفو ة ويحهه‬
‫فع ذ لاليجحق لالعصلللللن‬ ‫لال‪،‬رلع لالع لاج لوالحفر ةقى ةزاح‬
‫افجقللل لحياحلللر لالويحلللل لاحقل‬ ‫لالاع ليج نهر لالع لاج لواكي وحح‬
‫ر دلافهه لالعد لواحل لالشلللللللجلج ل‬ ‫ح لللللللاللذ ج نيولا شلللللللهللدلائحللر‬ ‫و لاجياح‬
‫رنحرء شللللللعنحر لالصللللللرنج لالي ر د‬ ‫لاك لجيللل وةليللللرئلهله لالللللذ ل‬ ‫فع لوه لالشهلد اجافع لاجلراحر‬
‫ر لنلال لوا للهله لاللعل ل يل خللأك‬ ‫لحضللللللب ح للللللاذ ج شللللللهدلاءحر‬ ‫نلللرلعز لوالفخج كولئلللك لاكنيلللرك‬
‫الأحيهه ووقفاهه لاليشلللللللجفلل فع‬ ‫لاكنيلرك لالذل قاق لوا فع لللللللرح‬ ‫لالخللرلللدل ليللر نللذلو ي ةيللرء‬
‫للللرحرا لالعز لوالشللللج لوال لاجي‬ ‫لالللاللحللجلللج لوالللحللنللونللع لوالللحلل لل‬ ‫واضللللحل و ود نرلحف ي ر ك‬
‫واوحلد قياهه وييرلنهه لالويحل‬ ‫لوالنصلللج و جنلأء ويل لللر لالذل‬ ‫حيرل رجضللهه لاليقد لل ويلر هه‬
‫لاليشلجوة لوالاع رولهر ع لا لقري‬ ‫حللرلللا يحهه حف لاكلللرد لالقللذج‬
‫ح وي لالف لللللللرد لوالعيرل لالي لوالل‬ ‫لالاع اقيخا نديرء شلللللهدلائحر فع‬ ‫و ليرئهه ي خيج لاكةدلاء لالذل‬
‫يعج ل لالقلرد للللللللل فشلللللللهلدلا حلر‬ ‫ر لاجد لوا ر ل عق لوا ي رجض لالع لاج‬
‫لقعدو لالفرج ع لالقعل‬ ‫رصلنح لوا قله ويعرحع خرلد اقاد‬ ‫يويأ قده لاحقل يآجنهه ور دلافهه‬
‫فع لذ لاللذ ج لالعيج ل‬ ‫لالشللجلج وي لاي لاجاهه لالعد لواحل ضللد‬
‫ل لللللللعحر إل ر حناهك لقنرج ةز‬ ‫نهر لاك لرك‬
‫و لللك ر لحيع ويححلللر لال‪،‬لللرلع‬ ‫لالعجون لوالإ لأه‬
‫وشلعنحر لاكصللك ي شلج لاكةدلاء‬ ‫إ لاللليلللأحلله لالللنلليللوللللل‬
‫لالع لي لالاع لللليج ر شللللهدلا حر‬

‫‪17‬‬

‫ح للل لوالعز لوالجفع لقع لاج وري‬ ‫لالي للد لوالخقود لشلللللللهللدلاء‬ ‫لاليرجقل ولجحه شللللللهدلاءحر ولفك‬
‫لالعجب‬ ‫يعج لالقرد للللل لالي لد لاقديهه‬ ‫ر للج جفرقحر لالذل ريضلل لوا للح لواا‬
‫قرئد لالحصلج لالشلهلد لالخرلد صلدلاه‬ ‫ي لواك ة ر فع غلر ب لل و‬

‫لالحالأك‬

‫‪18‬‬

‫حس اةيب ييف‬

‫للأس لدهسك لليدكك هاحييي‬ ‫هلاستتتتتتتتاافمف س أةد سلا‬ ‫دلتد لسج ية لاك ياهد تم‬
‫أح أيب ةيديتتتتلا سحاةتتتتلا اه‬ ‫لليديلا‪.‬‬ ‫أظتتتتم لس لك ك إيي ك دح‬
‫صتتيمألا لهك يصتتدح يه لشتت يد‬
‫لليقك يهستتمً لةشتتتتتتتت يتتد لليدك‬ ‫إ اهيي شتتتتتتت د للي‬ ‫ستتتتتتتتيى لليقيي ك سليهتتتلا‬
‫لتتتتذي حسه دتتتايهح حتتتتدهد‬ ‫لدستتتتتتتتياي ك لاك جي ك ‪/1‬‬
‫دمسايم ‪.‬‬ ‫لهن لليدك لشتتتيقيلاك هأي سه‬ ‫‪ .1981 /1٢‬هاحتت شتتتتتتتتلتتمي‬
‫( لشتتتتتتتت د أهي سأم جسيلمً ك‬
‫إ أيهح لاك يادتتت‬ ‫لاحا ب سييهك ةة ل يستلا‬ ‫حتدد قيتمدة لدلتث يه هب‬
‫إل ةةيي ك ستتتتتتتتديتتتب أيب‬ ‫ل ُسَّيةك هأاصتتتتتتده ك صتتتتتتفحم‬ ‫س همأه هب يهسمً يدف يه‬
‫لليقيه هلليف إج لاً هاددييً‬
‫للي لهنأيلاك يأ م ستتتتتتتتتمل‬ ‫لامييخ لسلمصتيك اه اهيي لهب‬ ‫هل لشتتتتت د ك هاهييسمً لهب‬
‫أي تتتتتتتتتمً س أجتب حستميتلا حتدهد‬ ‫شت يد ةيدك أاصتف ك ستتمحلا‬
‫لهن لليدك دتاهسةته‪ .‬هلتدليتب‬ ‫لشتتتتتتتتيف ذهدً ة هنأتتته ك‬ ‫شتتتتتتتت تتد للي لتتذي حسه‬
‫ةة ذل سم حصتتتتتتب دلد ستتتتتتألا‬ ‫ستتهجتت تتتتلا لاحتتاتت ب‪ .‬ه أح‬ ‫لدهدلا لشتتتتتيقيلا لةهن لليدك‬
‫‪٢٠11‬ك دلتتد أ استتتتتتتتَةّ أظتتم‬ ‫حا ب يب ةيديلا يه ا ديد‬ ‫س سحمهلا لاااي ييأك‪.‬‬
‫هه م ً سأم هل لشتتتتتتتت د ك‬
‫هم لا ُدَّد س أ أستتتتتتت دهةسلا‬
‫اةي دسدمس ك هاك هةسلا اُدمبك‬
‫س سأنة أ تتتتتتتتلف يستتم ك‬
‫دح لذي شتتتتده نيي ا ص‬
‫سلا لليديلاك هأحمنهام داستتتهي‬
‫س لل ة هلهيسلاك هلاك ددهأ م‬
‫لت استتتتتتتتتةتستتتتم ست لاستات تتتتم‬

‫‪19‬‬

‫سشتتتتتتتتتتتتماتتتد س تتتم لاف س‬ ‫لذح سميستتتتتتتته هب دايب هةسيب‬ ‫لس لك إد ية شتتتتتتتتبه لاحا ب‬
‫لشتتتتت د ك لذي قدسه أيهح‬ ‫هحمقد ةة اذا سلا‪.‬‬ ‫ك للي ك داهةيف س إد ية‬
‫دفلتتتتب قي لهيستتتتلا لاك سلأ‬ ‫أهدمسم لي يس سييهك سد ‪.‬‬
‫أفهستتتتتتتت ك ههتتتتمأتتتت سحَّيه‬ ‫هدس ب اة لديهسك ألادي‬ ‫هسأذ اة لةحظلا دادأ اندهن‬
‫ستتتتمستتتتك لدذب ليهح ه أفس‬ ‫أ شتتتت مدة لليقيي ك ستتتتديب‬
‫ك لد مع ة أي هةي ك‬ ‫للي ك هدتتملاتتملك ك ستتتتتتتتديتتب‬ ‫ييأك ياستتددك ليأتتمب س أس‬
‫لهن لليدك لهدييك أ تتتتتتتتتم ه‬ ‫هس سلا قنمي لليديلا لسحينلا‬
‫هة ة أهنمأ ‪.‬‬ ‫إل لاتتتمييخ لليدك صتتتتتتتتفحتتتلا‬ ‫دمللي س لجأهف هلشتتتتتتتتي ك‬
‫أي م لشتتتتتتتت يد لليقكك يم‬ ‫دي م أايى لسم أ م اه س سب‬ ‫هيح ياسَةّب إل أةسمقه ده سنلا‬
‫لشتتتتتتتت تد لليف لتذي قتمهسه‬ ‫ةتست تتتته لتلتةتدتستيتيت ‪ .‬ههقتف‬
‫أهيسأم جسيلمًك أي ا لاحيلا إلي‬ ‫لشتتتتتتتتلتتف لليقك ك سهج تتلا‬
‫س أاهة لتت ك لليهدتتلا‪ .‬يتتم‬ ‫لاحا ب جأدكك داتتتتد ً س‬
‫لج ي سيهيً دةيديم ه ةستتتتتتتتني‬ ‫لاحا ب لجتتتديتتتد هد ا س تتتم‬
‫أه ي هةيتتمً سس داةه د تدستتم‬ ‫هلدأم ‪...‬ك هصتتتتتتتتهلًا إل أيب‬ ‫لاف ك ستتتتمحلا لسهج لا سا‬
‫ك سديب أهنمأ ك ساظب يهح‬ ‫لي تدي لاك أةنت لس تمب ك‬ ‫أظتتتتم لس لكك لتتتتذي له ل‬
‫ة سلا س تتتتي لا ابي س تتتتمجا‬ ‫سدمهسلا هب ه لاحا ب لاك‬ ‫يالمهأه سا ( لشتتتتتتتينم هدي‬
‫للس للةدسيي ك لتذي دتمةه‬ ‫حصتتتتتتتتةتت ةدي لاتتمييخ لليدك‬ ‫لستتم هتتمأه قتتد حةسه دتتا انتتا‬
‫هيسا قدتب أي تتتتتتتت للأجأدك‬ ‫أقد س أيب للي ك هلسم حةسه‬
‫لددي هلحديث‪.‬‬ ‫أ يدِةّسه ظفيً ةيديمًك امصتتتتتتتتلا‬
‫د س داس‪.‬‬ ‫هأأتتتم ك اتتتذا لسيحةتتتلا‬ ‫دلد أ اجَّيةه لستتتتتتتت ك حيف‬
‫ستتادد يهح سة سلا لهب‬ ‫لاك يدده ي م هها لظ يةف‬
‫س يأاظي أ يتتتااك دهياك ها‬ ‫د س سمأك سأه ‪.‬‬
‫دستتهدا ييم لليفك ل هلا هل‬ ‫هذ هم لأم أ أستااةص‬
‫ستتتتتتتتةستتتتتتتتةلا هدييةك يدفه ةة‬ ‫أاأمستتتتتتتت أ يهح لهيسلا هلل ة‬ ‫لديهس سسم ستتتتتنياه لأم س ح‬
‫سفتتتمي لل ة هلهيستتتلا ليفاتتتده‬ ‫لليديتلاك لاك لا يياتم ه ييه ك‬ ‫شتتتتت د للي ك ك أأ همأه‬
‫أي تتتتتتت هةي تتتتتتت دايهح ‪.‬‬ ‫لهأأتتتم أةسستتتتتتتت تتتم هأحس د تتتم‬
‫أد ِّشتتتتتتي دا أدنلا ل تتتتتته ك‬ ‫هأسميستتتتتتتت مك هلاك اك هحدام‬ ‫ش د سلا لليديلاك هذل ةة‬
‫آاي لأف ك لاك لا يياتتتم س‬ ‫نيي لا ص س هتب لسح ‪.‬‬ ‫لي س اج يب دهيا ك لاج يب‬
‫ةسي دصتتتتتتيياه لأدص لسأمةلا‬ ‫هأأم أيام هأةسستتتتتتتت م س ا ب‬
‫تك هتيستاتتتتهك إلَاّ أأتأتتتتم أتياتتتتم‬

‫‪20‬‬

‫لسالمليلاك هأدشتتتي داأه إذ هم‬ ‫لفيس هليه لشتتتتتتتتدي س أيب‬ ‫ده تهحك هأيى أ لظ لحمل‬
‫لهفمح لشتتتتتتتلدك لسستتتتتتتةح اه‬ ‫لليفك هاك لا ا ب اشهب لهقهد‬ ‫لسحين دتتتتم ستتتتلا لليديتتتتلاك اه‬
‫لأههح لسفمة لهيسلا لليديلا‬
‫أةة سياتتتف لأ تتتتتتتتتتتمبك تتتي‬ ‫لذح يافجي هب يه ك سهج لا‬ ‫لظ لذح يستتتتتد لفجي‪ .‬ه‬
‫لش مدة اك أةة سياف سم‬ ‫لغ ة لدتمدسي داتد س دهب‬ ‫سمةلا لهيسلا هلل ة آايلا لا ييف‬
‫لاك يددس م أستتتتتتتتم س أجب‬ ‫ي مك نملسم اساةئ جه أف سلا‬
‫هنتأتتتته‪ .‬هأتأتتتتم ةتةت نتييتدتتتت‬ ‫قةي أا تتتم دتتتادلتتتدا ةة‬ ‫هقةد تتم دأدب لهيستتلا لليديتتلا‬
‫سنح لهية ي يلا‪.‬‬ ‫لاك أ دا جد يا م هقها م ةدي‬
‫لسم يه ‪.‬‬ ‫سيحتب لاتمييخ هة تم لاك ايف‬
‫يم ش يد للي ك ك يهس‬ ‫ي تتم لغ ة سأتتذ سيحتتب حا ب‬
‫لتستجتيتتتتدك تةتاتنتست ت يهحتتتت‬

‫‪21‬‬

‫د‪ .‬ةمسي لدليسك‬

‫فع للد لالعلدو إلى ر لاه لالإف لاج‬ ‫حرل إةلأ لالحجب رو لاشلللللللانرك‬ ‫وحح ح للاذ ج لوه لالشللهلد‬
‫ةلحلهله و إةللللردالهله إللى ويلحهه‬ ‫ي للقح حضللج لاكفعرك ةقى لالذل‬ ‫لالع لاجقع لالي لواف لاكوك ي لرحو‬
‫نصلللللللوج اللريلل إل ر لالح للره‬ ‫رلق لوا لا لللللللقحاهه ي لالع للللللل جل‬ ‫لاكوك ةره ‪1981‬ه لالشلهلد لالذ‬
‫لالفرج ع لالفرشع لال رفج حفذ جلي‬ ‫(لاك لللللللج ) رو لاليحا زل ك‬ ‫حلذج حف للللللللح لقلدفلرع ة لالوي‬
‫إةللدلاه و نلل ي رنيللرك لال لة‬ ‫للنب ولعريقو يعريق إح للرحل‬ ‫و لاجياح للللللنقى يحي ارجلخل‬

‫لالع لاجقع لالنلر للللللللك لاللذل‬ ‫وةللده لالةاللدلاء ةقى حلللراهه رو‬ ‫ويعقيلر إح لللللللرحللر ااي لك فللح‬
‫وقع لوا فع لاك لللللللج ر حرء‬ ‫للللأياهه لالندحل وخرصللل لالقاك‬ ‫جوي لالاضحل لوالوفرء لاللوه‬
‫لاليعلرجك خلأفلر وا لرو لاز‬ ‫ن يلع رشللللللل للرلللح رو لاليعللريقلل‬ ‫لاللللذ رقلللديلللا فللللح لالق لواا‬
‫ل ك لالق لواحل لالإح لللللللرحل‬ ‫لالإل لاجحللل ونللأيج ي لالي جه‬
‫لوالخلأقل نعيقح لال‪،‬ردج‬ ‫لالقر لللللللل رو لالاعذلب وةقى ر‬ ‫(خيلحع) لالد رك ن جلي قاك‬
‫للللللللالنلقلى ذ لج‬ ‫احين يضللللللللريل لاليللرد (‪)4‬‬
‫شللهدلائحر فع ضلليلج ك‬ ‫و يللر للرء فع لاليللرد (‪ )5‬ي‬ ‫لاك لج لالع ل جلل لالع لاجقلل‬
‫إح لللللللللر لحللب لالحلللر‬ ‫لاافرقل حل ةقى لاكشلللللللخرص‬ ‫ر حرء قر للل صللدلاه لالي لد‬
‫لانادلاء ي وقوةهه فع (لال للللللج)‬ ‫ونيج وحشلللللللل ورشللللللل رك‬
‫ولحاجه لال لاجيللل لالإح للللللللللرحلللل‬ ‫نجنجللل إ لاجيللل لحللد لهللر نل‬
‫و للللللل لللللل قهه لالارجلق نيدلاد ي‬ ‫لالإح رحل لواحاهرك صرجش لقق لواحل‬
‫ذ للب لالجحيلل لوالي‪،‬فج لوالي للد‬ ‫لالينلعل لوالوضلللللللعل لوالة لاج‬
‫لوالخقود لشلللهدلاء لالع لاج ولق لة‬ ‫لالدولل وةده لاحا لاجيح رو لالا لازيح‬
‫لالع لاجقع لالنر للللللك لوالخز لوالعرج‬ ‫رو احفللذ لاافلرقلل حل لاللدولللل‬
‫لققاق لالي جيل رةدلاء لالإح للللرحل‬ ‫لعره ‪1949‬ه نشأ يعريق ر ج‬
‫لالحجب لالاع حصللللللللللا ةقلهللللر‬
‫ي فج صفولل ورة لواحهه‬ ‫يضلللريل لاليرد (‪ )4‬وفق لاجاهر فع‬

‫‪22‬‬

‫يهأس ذأه لحم‬

‫نعللد ر اي لال لة ي فجض‬ ‫ر نيعحى آخج لا للللاحرل احفلذ ر‬ ‫قل رجا للنلعلض لالليلحلنليللل‬
‫لللليجاح لوا للل لاجع لالوللرا لقاوحد‬ ‫وحهر غلج لواقعل‬ ‫ي لالللذل ل لقنقو لواقع لاكيلل‬
‫نهلد لالحيلرلل لواكيلر لوالجخلرء‬ ‫وحقلقاهللللر فع لالوحللللد لالعجنللللل‬
‫لالقاصلللللللرد وايوج لاكيج فع‬ ‫لوا لالعلدلاو لالفا لاجضللللللللل‬ ‫احقللأ لح و فلح لال لللللللر لللللللل‬
‫لالنحلرء إلى يلر رصلللللللنحلا ةقللح‬ ‫كيجل للر نللدو فهيهللر ع ةللدلاو‬ ‫لال دد فع لالع لاج وصللرحعع لالق لاجج‬
‫حرا ة ةده فهيهر نرلصلللللللوج‬ ‫إلى لالايع لوالاعي فع ا للرجب‬
‫ريجل ر لاللوه‬ ‫لالاع لي لال للافرد ي ا جناهر‬ ‫لالدوك لاكخج ويحهر ي ك و لق‬
‫ل حجلللد حللر لا لللللللاع للرك‬ ‫لال اقلأك لاكيجل ل وير رء فلهر‬
‫لاكح ره وحقوك إحح نرلجغه ي ك‬ ‫فع نحرء دول وي ايع‬ ‫يلل لاحللالل لاجه لللحللقللو لاللليلل لوايلل‬
‫لالقو لالع للللللل جل لوالقاصلللللللردل‬ ‫و حر ل ند ي لالاوضللللللح‬
‫لوال للر لل لالاع ااياع نهر ريجل ر‬ ‫نأ لالع لاج رو ر دول ةجنل ل‬ ‫وحجلاح‬
‫فهع ةقى شفلج ج رج ن نب‬ ‫نلد لقللردلااهلر وشلللللللعنهلر ر ايقع‬ ‫لء لاليحنيو قرجح لوا نل‬
‫لالوضللع لالقاصللرد لالذ لصلليد‬ ‫ةقى ا لرجب لاللدوك لالياقلديل فع‬ ‫ر دلا و لق لال لاقلأك لاكيجل ل‬
‫ن لللللللنلب ح لري لالإدلاج لاكيجل لل‬ ‫نحرء دولهر وا‪،‬للج لللقوك شلللعنهر‬ ‫فلع لالحلالل لاجه لواللحللجللللل ونلللل‬
‫و لللر للراهر لوالقو لالع لل جل لهر‬ ‫ير حصلللللللك فع ريجل ر وروجونر‬ ‫ر للللدلا حلزب لاللنلعلللل لاللعلجنلع‬
‫ر إ رللل ز قوللل اهز رحللد‬ ‫لذلا ل لاخالأ ةقللح وريجل لر‬ ‫لالشلللللللا لاج ع فع لالوحلد لوالحجلل‬
‫رج رحهر لال للر لل رو لالع ل جل رو‬ ‫ي ك ع ي يوع ‪ 52‬ولل ك‬ ‫لوالشللللللا لاج ل حل إحهه لاةانج لوا‬
‫لالقاصللللللللردللل لي ر لفاللا‬ ‫وللل دولل لريقل لالالأيلا لذ‬ ‫ر لالو لقللل لاكيجل لللل ر لللدلافهلللر‬
‫ريجل ر لل د إلى لاحشير لاجا نلج‬ ‫لالولللرا نعلد حجب ر قلل يلرححل‬ ‫لولنللل ر اخاج ققللب لالي ايع‬
‫فلهلر يلر حصللللللللك فع لالاحلرد‬ ‫حصلللللللدا يئرا آل لاكج لواي‬
‫لال للللللوفلاع لالذ ر ل رنج لواقفر‬ ‫إضلرف لحاشلرج ةصلرنرا لال لجق‬ ‫فع لالاحفلذ‬
‫لوالخايلر لوالقالك لوالو لقل لالاع‬ ‫ريللللر لالللوحللللد لوالللحللجللللل‬
‫يعلا لذ لالولللرا له اوقع إل‬ ‫لوالشلللا لاج ل فهع ر دلا " جيل "‬

‫‪23‬‬

‫لال للللللللر لللللللع لالذ اعجض ويحذ‬ ‫لالعجنع لالشلللللللا لاج ع فع لالوحللد‬ ‫ول حح جضللللق ن للللنب لالضللللع‬
‫لالقجو لالو للللللليى إلى لالحانلللر‬ ‫لوالحجل لوالشللللللا لاج ل يع لالحال‬ ‫لالقاصرد‬
‫لخيج وحللد لالعجب لواناللدر يحللذ‬
‫ذللللك لالوقلللا لالعيلللك ةقى خق‬ ‫لالينلعل لحقو لالإح لللر فع ك‬ ‫ونللللرلحال لللل فللللإ يفهوه‬
‫رح يل ودوك واعيلقهلر فع لال لك‬ ‫لالشللللللعوب و ع لل للللللا ر دلافر‬ ‫لالعدلاو ل ةلأق لح نفهه ارجلخهر‬
‫ل ع ا و لللللل لحر فع خرصللللللج‬ ‫و يل رو ي لاكحلأه ي للللللاحلق‬ ‫ك لال لر لاكيجل ل نعد ر اه‬
‫لالاحق نلك ع ر لدلا ينلعلل‬ ‫اوحلد ر لوا اق لاجج ر واي ل قواهر‬
‫لالوحد لالعجنل‬ ‫لشلللللللعللب يوحللد اللرجلخلللر ن للك‬ ‫فقد رخضلللللللعا لالعرله قح احا‬
‫إذ لنقى لال للللللل لاك لاك ه‬ ‫لاليقرلل يرك لاحا رج لهر وكحح‬ ‫إ لاجداهر واديلج لالدوك لالقردج ةقى‬
‫و للك ي حيللك وانحى للذ‬ ‫فع لوه ي لاكلللره للرحللا للذ‬ ‫اللللديلللج للللر نلهللللد لال لللللللللليلج‬

‫لاك لدلا حزب لالنعل‬ ‫لاك للدلا يو ود ويينقلل ةقى‬ ‫لوا لللللللاحلأب لاللللدوك لال‪،‬حلللل‬
‫لو حلزب حللللرلله غلللج‬ ‫رجض لال لواقع لوالدل لالإ للللللللأيع‬ ‫لوال للللللللللليللج ةلقلى لالليلل لواقلع‬
‫لال لللللللا لاجال لل لهلر فع لاللدوك‬
‫لواقعع؟‬ ‫و ي راى نهر وحشج ر وينقهر‬
‫لال لواب نللرلاللأ لللد‬ ‫لوال لاك لاليحيقع حر‪ :‬يرذلا‬ ‫لاكخج‬
‫لو ينقلللا لللذ لاك لللدلا ةقى‬ ‫رير لافا لاجضللللل لاك دلا‬
‫للل و ل ورل ل ك‬ ‫لاليجل للل ع لولنللل ر لاج‬
‫ي ح لالحزب و ير لج‬ ‫رجض لال لواقع فع لالوي لالعجنع‬ ‫شلللللللئر ينلعلر و حال حايل‬
‫وي ح لالشللعب لالعجنع‬ ‫لالذ ي لاليفاجض ر ل و يهلأ‬ ‫للأحاقلرك ي حلرلل قالك لالنشلللللللج‬
‫ر ل للد ولخق ا جناللح لالاع ي‬ ‫لاينلقهللر وف لاليح وج لالاللرجلخع‬ ‫لوا لللللللاعنرد ه إلى إيلأ لالحجل‬
‫لاليفاجض ر ا و يهلللأ لا و‬ ‫لوال ايرةع لوالدلحع نر لا حرء‬
‫لال ريق لواحا لاجه لالحقو‬
‫رفضللللك ي ا رجب لا خجل وف‬ ‫ول حجللد لالوقو حلر ةقى‬
‫لاليح وج لال للللللر لللللع لهر ولنقى‬
‫يحرقشلللل يفهوه لالحجل لاكيجل ل‬
‫حلريلك لذ لالف ج لوالينلرد لحل‬ ‫ويلر لهيحلر إحهلر لاحاجيلا لالحقو‬
‫اوفج لالفجصلل لاليحر للن لهر و ع‬ ‫و رحد ر لالقرحو لالقو نحيرلاهر‬
‫ول لي خقي لاكو لاج نل‬
‫لل لللللللا يح لواحير ح وحقه ر‬ ‫لاك دلا لالاع حيقهر حزب لالنع‬
‫ةجنع نلرلعلة فع لالوي لالعجنع‬

‫لال لواحد نإذ لالله‬

‫‪24‬‬

‫الملاحق‬

‫‪25‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫{ ِّم َن ٱْل ُم ْؤِمِني َن ِرَجا ٌل َصَدقُواْ َما ََٰع َهُدواْ ٱلَلّ َه َعلَْي ِه ۖ فَ ِمْن ُهم َّمن قَ َض َٰى َن ْحَب ُۥه‬

‫َوِمْن ُهم َّمن َينتَ ِظُر ۖ َوَما َبَّدلُواْ تَْبِديًل} صدق الله العظيم‬

‫يا أبناء شعبنا الع ارقي العظيم‬
‫يا أبناء أمتنا العربية المجيدة‬

‫أيها البعثيون الأوفياء‬

‫إ َّن الدم الذي أريق على مذبح الحرية لَ ْن ُينسى‪ ،‬الَّدُم الذي منح الأر َض‬
‫الحياةَ ُمرسلً من السماء ليزيد الأر َض اخض ار ارً ويبع ُث في النفوس عزيم ًة‬

‫واص ارر‪.‬‬
‫إن الدم الع ارقي الذي وه َب الأر َض حمرةً لن تزول‪ ،‬هو دُم الصادقون‬
‫الوعد‪ ،‬الموفون بالعهد‪ ،‬الشهداء الأكرم منا جميعاً‪ ،‬الشهداء الذين ماتوا‬

‫ليبقى الوطن وتحرر الأرض‪.‬‬
‫في الأول من كانون الأول عام ‪ 1981‬ارتقت أروا ٌح إلى المعالي وهي‬
‫تروي حكاية بطولة وشرف‪ ،‬وفي ذات اللحظات تلطخت أيادي النظام المجرم‬
‫الإرهابي الفارسي المجوسي بدماء الأسرى الع ارقيين‪ ،‬وهي ترتكب أفظع ج ارئم‬

‫القرن العشرين‪.‬‬

‫يا أبناء شعبنا الع ارقي المقاوم‪:‬‬
‫في الأول من كانون الأول تستذكُر الإنسانية والأمة العربية والع ارق‬
‫دما ًء ع ارقي ًة طاهرةً لشهداء أبطال ع ارقيين دفعوها ثمناً لحرية واستقلل‬
‫الع ارق‪ ،‬ودفاعاً عن الأمة العربية في مواجهة الهجمة الشرسة الحاقدة‬

‫للفرس المجوس ونظامهم الإي ارني العدواني المجرم‪.‬‬
‫ففي مثل هذا اليوم يستذكر العراقيون والعرب بيوم الشهيد الع ارقي‪ ،‬اليوم‬
‫الذي يخلد ذكرى شهداء معركة البستين عام ‪ 1981‬الذين أعدمهم نظام‬
‫الحقد الفارسي بوحشي ٍة فاقت وحشية التتار والمغول‪ ،‬وخلفاً للأع ارف‬

‫والمواثيق الدولية وللقيم الإنسانية‪.‬‬
‫إن هول الجريمة وفداحة ال ُمصاب لم تنل من صمود الشعب والجيش‬
‫والقيادة الع ارقية الوطنية‪ ،‬بل كانت حاف ازً للمضي في توجيه الضربات المهلكة‬
‫للعدو الإي ارني‪ ،‬ومهدت الطري َق للفرسان البواسل‪ ،‬رجالات جيشنا الع ارقي‬
‫الوطني الباسل أن يحقق النصر ودحر العدوان الفارسي الحاقد‪ ،‬ويرفع جباه‬
‫الع ارقيين والعرب إلى الأعالي بتحقيقه النصر العظيم في قادسية صدام‬

‫المجيدة‪.‬‬

‫أيها الع ارقيون الغيارى‪:‬‬
‫إن التضحيات التي قدمها الشعب الع ارقي من سنة الغزو والى الآن هي‬
‫الجزء المتمم لنضال وصمود وتضحيات الشعب والجيش في القادسية الأولى‬

‫وأم المعارك‪ ،‬وهي نوع ومن أنواع الوفاء للوطن الغالي‪.‬‬
‫وفي الوقت الذي تنحني فيه هاماتنا إجللاً واكبا ارً لأرواح شهدائنا الأب ارر‬
‫الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن في معركة الشرف للدفاع عن الع ارق حصن‬

‫الأمة العربية المنيع نستذكُر قادةً عظام خططوا وصنعوا النصر على أعداء‬
‫الأمة والع ارق الفرس المجوس‪ ،‬نستذكُر القائد البطل الشهيد صدام حسين‪،‬‬
‫والقائد المجاهد الشهيد عزة إب ارهيم الذين تركوا سف ارً خالداً من البطولة‬
‫والأمجاد في تاريخ الع ارق وأمتنا نفتخر به نحن والأجيال القادمة إلى أن يرث‬

‫الله الأرض ومن عليها‪.‬‬

‫أيها الشعب الع ارقي البطل‪:‬‬
‫تمر علينا هذه المناسبة وشبابنا البواسل ثواُر تشرين في كل ساحات‬
‫المجد يجاهدون من أجل التغيير الجذري في وطننا‪ ،‬واستعادة الك ارمة الوطنية‬
‫وطرد الاحتلل الأمريكي الفارسي ومخلفاته السلطة العميلة‪ ،‬وعليهم ينعقد‬
‫أمل الع ارق لتحقيق النصر‪ ،‬ننحني إجللاً واكبا ارً للدماء الزكية التي قدمها‬

‫شهداء شباب ثورة تشرين المجيدة الذين قتلتهم إي ارن وعملؤها‪.‬‬
‫إن قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي تؤكد الت ازمها بالعهد‬
‫والوعد وتحيي بهذه المناسبة أرواح شهدائنا الأب ارر وفي مقدمتهم شهيد‬
‫الحج الأكبر الرفيق القائد الرمز صدام حسين ورفيق دربه الرفيق القائد‬

‫المجاهد عزة إب ارهيم‪ ،‬وكل شهداء الع ارق والأمة‪.‬‬
‫المجد والخلود لشهداء الع ارق الذين بذلوا أرواحهم فداء للع ارق والأمة‬

‫خلل سنوات الحرب التي فرضها خميني على الع ارق‪.‬‬
‫المجد لأرواح شهداء ثورة تشرين الطاهرة والشفاء للجرحى‪ ،‬والسلمة‬

‫للمغيبين‪.‬‬

‫قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫بغداد في الأول من كانون الأول ‪2021‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫(َوَل تَ ْح َسَب َّن اَلِّذي َن قُِتلُوا ِفي َسِبيِل الَلّ ِه أَ ْمَواتًا َب ْل أَ ْحَيا ٌء ِعْن َد َرِّب ِه ْم ُيْرَزقُو َن‬
‫(‪ )169‬فَِرِحي َن ِب َما َآتَا ُهُم الَلّ ُه ِم ْن فَ ْضلِ ِه َوَي ْستَْب ِشُرو َن ِباَلِّذي َن لَْم َيْل َحقُوا ِب ِه ْم‬
‫ِم ْن َخْلِف ِه ْم أََّل َخْو ٌف َعلَْي ِه ْم َوَل ُه ْم َي ْحَزُنو َن (‪َ )170‬ي ْستَْب ِشُرو َن ِبِن ْع َم ٍة ِّم َن الَلّ ِه‬
‫َوفَ ْضٍل َوأَ َّن الَلّ َه لَ يُ ِضيعُ أَ ْجَر اْل ُم ْؤِمِني َن (‪ ))171‬أل عمران‪ .‬صدق الله العظيم‬

‫القيادة العامة للقوات المسلحة‬
‫بيان رقم )‪ (157‬بمناسبة يوم الشهيد‬

‫يا أبناء شعبنا العظيم‬
‫يا أبناء أمتنا العربية المجيدة‬
‫أيها النشامى في قواتنا المسلحة الباسلة‬

‫أيها الأحرار في كل مكان‬

‫يستذكر أبناء شعبنا الع ارقي في الأول من كانون الأول في كل عام ذكرى يوم‬
‫الشهيد الع ارقي وهو اليوم الذي يحتفى به تخليداً لذكرى الجريمة التي ارتكبت بحق‬

‫‪1‬‬

‫الع ارقيين الذين استشهدوا في الحرب التي كانت مفروضة على الع ارق من قبل ملالي‬
‫إي ارن الفارسية العنصرية‪ ،‬والتي استمرت لمدة ثماني سنوات‪ ،‬تلاحم خلالها شعب الع ارق‬
‫بجميع مكوناته وأديانه وقومياته للدفاع عن أرضهم وحضارتهم وتاريخهم ضد الرياح‬
‫المسمومة الصف ارء العنصرية القادمة من الشرق‪ ،‬ولا بد لنا أن نبين للأجيال الجديدة مغزى‬
‫الاحتفال في هذا اليوم بالذات‪ ،‬حيث تشير حوادث التاريخ القريب بأنه وخلال معركة‬
‫البسيتين وفي الأول من شهر كانون الأول من عام ‪ 1981‬تم أسر عدد من ضباط‬
‫وم ارتب جيشنا الباسل‪ ،‬وخلافاً لكل الأع ارف والتقاليد والمواثيق الدولية المعتمدة في‬
‫الحروب‪ ،‬وخلافاً لآداب الحرب التي أمر بها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ووصى‬
‫بها الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم في التعامل مع الأسرى‪ ،‬قامت ميليشيات‬
‫"الحرس الثوري الإي ارني" الإرهابية ومعهم أولئك الخونة والعملاء الذين ساروا أذلاء مع‬
‫الأعداء والذين يدعون الإسلام زيفاً وكذباً بحملات تصفية واعدام واسعة النطاق لأبطالنا‬
‫الشهداء‪ ،‬وترك أجسادهم الطاهرة الزكية في الع ارء بعد إعدامهم بطرق وحشية لم يشهد‬
‫لها التاريخ الإنساني مثيلاً‪ ،‬فبعض شهدائنا الأب ارر تم إعدامهم بربط أجسادهم‬
‫بعجلتين تسي ارن باتجاهين مختلفين لتقطيع أجسادهم وهم أحياء‪ ،‬وبعضهم أعدم بالدهس‬
‫بسرف الدبابات وهم أحياء‪ ،‬بينما تم سكب البنزين على بعضهم واح ارقهم أحياء‪ ،‬وغيرها‬

‫من الفنون السادية في الإج ارم الوحشي‪.‬‬
‫ولعل كل هذه الج ارئم البشعة كانت تنفذ بتوجيهات مباشرة من قيادة الملالي في طه ارن‬
‫بالسعي الحثيث والخبيث لبث الرعب في صفوف قواتنا المسلحة‬
‫الباسلة‪ ،‬ولكن تلك المحاولة البائسة واليائسة سرعان ما اصطدمت بصخرة الصمود‬
‫والبطولة والفداء لتجعل الرد سريعاً من أسود ال ارفدين في وثوبهم العزوم كلاً باتجاه أهدافه‬
‫المرسومة له‪ ،‬فدافعوا بكل عنفوان وبسالة وعزم وحزم عن أرض الع ارق وحققوا الانتصا ارت‬

‫‪2‬‬

‫المتلاحقة في أرض المعركة عبر سنوات الحرب‪ ،‬حتى تحقق لهم النصر الناجز في ذلك‬
‫اليوم الخالد‪ ،‬يوم النصر العظيم‪ ،‬فتبددت كل تلك الأحلام الخائبة للنيل من أرض الع ارق‬

‫وسيادته وشموخه‪.‬‬

‫يا أبناء شعبنا العراقي العظيم‬
‫يا أبناء قواتنا المسلحة الجسورة‬

‫أيها الأح ارر في كل مكان‬
‫وخلال السنوات اللاحقة والتي أعقبت الغزو والاحتلال الأمريكي لبلادنا وبعد أن‬
‫تمكن الإي ارنيون وعملاؤهم من استغلال ظروف الع ارق والتوغل في النسيج الاجتماعي‬
‫الع ارقي وليواصلوا ج ارئمهم بحق شعب الع ارق والتي تمثل امتداداً لما جرى في العام‬
‫‪ 1981‬وما بعدها بحق الأسرى الع ارقيين وهم بفعلهم ذلك إنما يؤكدون حقيقة الحقد‬
‫الفارسي المتواصل على العرب والمسلمين‪ ،‬وما الأفعال الإج ارمية المتكررة يومياً بحق‬
‫شعبنا الأعزل من قبل ما يسمى بفيلق القدس والحرس الثوري الإي ارني وعملائهم في عموم‬
‫جغ ارفية الع ارق إلا تجسيداً لروح الانتقام المتأصلة في النفوس الشريرة لهؤلاء الأوغاد‪،‬‬
‫ومحاولة لتحقيق أحلامهم القديمة بعدما فتحت لهم أمريكا أبواب الع ارق في احتلاله‬
‫الغاشم‪ .‬فشملت هذه الج ارئم الأسلوب القديم نفسه في التعذيب وفنون القتل من عمليات‬
‫التقطيع لأجساد الأسرى والسحق بسرف الدبابات وحرق الجثث للأحياء والأموات على‬
‫السواء‪ ،‬وبذلك فقد كرروا أفعالهم الجبانة ضد المدنيين الأبرياء من أبناء ع ارقنا‬
‫الجريح بعيداً عن تعاليم الإسلام ونبل الفرسان وآداب الحرب وما تعارفت‬

‫عليه قيم الإنسانية جمعاء‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫إن القيادة العامة للقوات المسلحة ورجال جيش الع ارق الباسل في الوقت الذين‬
‫يستحضرون أرواح شهداء الع ارق العظيم خلال معارك الدفاع عن بلادنا فإنها لن تنسى‬
‫ذلك الفعل المشين للمجرمين ممن ارتكوا ذلك الجرم الشنيع‪ ،‬وانها في الوقت نفسه تستمد‬
‫من عطاء الشهداء حاف اًز لهم في مواصلة السير على طريق النصر والتحرير لبلادنا من‬

‫كل الغ ازة والأش ارر‪.‬‬
‫نسأل الله تعالى الرحمة والغف ارن وجنان الفردوس الأعلى لشهداء الع ارق العظيم الذين‬
‫ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن سيادته وحريته واستقلاله‪ ،‬وانهم سيبقون في وجدان‬
‫وضمير شعبنا الذي تفاخر بهم وخلدهم في أعظم نصب تذكاري حمل ذك ارهم‬
‫وتزين بأسمائهم الخالدة في قلب عاصمتنا الحبيبة بغداد العروبة رغم حقد‬
‫المعتدين‪ ،‬وسيبقى شعار (الشهداء أكرم منا جميعاً) نب ارساً ومنا اًر تهتدي به أجيالنا‬

‫القادمة…‬
‫تحية عز وفخر لكل الشهداء وعوائلهم وأصدقائهم ولكل الع ارقيين الأبطال الذين دافعوا‬

‫عن بلدهم‪.‬‬
‫تحية إلى شعبنا الع ارقي العظيم من أقصى شماله إلى أقصى الجنوب‬
‫تحية إلى رجال القوات المسلحة البواسل عنوان مجد الع ارق ووحدته‬

‫تحية إلى شهداء الع ارق العظيم‬
‫والمحبة والتقدير والاعت ازز لكل من آمن بالع ارق العظيم واحداً مستقلاً‪..‬‬

‫القيادة العامة للقوات المسلحة‬
‫بغداد المنصورة بإذن الله‬
‫‪ 1‬كانون الأول ‪2021‬‬

‫‪4‬‬

‫صرح ناطق مخول باسم قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشت اركي بما يلي‪:‬‬

‫تناقلت بعض صفحات التواصل الاجتماعي بياناٌ فيه دعوة لما أسماهم بالمناضلين إلى عقد‬
‫لقاء تشاوري للتباحث فيما وصلت إليه الأوضاع الداخلية في الحزب‪ ،‬ويقف خلف هذا البيان المشبوه‬
‫مجموعة موتورة من النك ارت لا تتعدى أصابع اليد الواحدة من الذين لفظهم الحزب خارج مسيرته‪،‬‬
‫ومنهم العضو المفصول من الحزب صلاح المختار الذي عرف بموقفه التكتلي والتحاقه بردة ‪23‬‬
‫شباط ‪ 1966‬ويسعى من خلال البيان الذي أعده بنفسه وما تضمنه من تضليل إلى تحويل قضيته‬
‫الخاصة إلى قضية عامة‪ ،‬وكأن الحزب مهدد بالانشطار في محاولة يائسة للنيل من وحدته التنظيمية‬
‫المتماسكة كالبنيان المرصوص‪ ،‬والتي جعلت هؤلاء الأق ازم أن ينفثوا سمومهم دفعة واحدة‪ ،‬ويطلقون‬
‫العنان لأحلامهم المريضة‪ ،‬ويكشفون القناع عن وجوههم الكالحة القبيحة التي أخفوها طيلة الأشهر‬
‫الماضية‪ ،‬ولان هؤلاء الأش ارر الذين تبخرت أحلامهم ومكائدهم وبعد أن أدركوا أنهم يلهثون خلف‬
‫الس ارب وأن ص ارخهم وعويلهم وكذبهم ودجلهم قد ذهب أد ارج الرياح قاموا بإصدار بيان ملغوم مليء‬

‫بالأكاذيب والأحقاد والك ارهية ضد كل ما هو نبيل في حزبنا‪.‬‬
‫واننا نقول لهؤلاء الصغار المرجفين إن ما جئتم به ما يزيدكم إلا عا ار وخذلاناُ وم اررة لأن قيادة‬
‫الحزب وكوادره وتنظيماته أصبحت حالة واحدة منذ الغزو الأمريكي لبلادنا في عام ‪ 2003‬لأننا‬
‫ولدنا من رحم المعاناة والشدائد وقبضنا على جمر المبادئ طيلة ثمانية عشر سنة من التضحيات‬
‫والاجتثاث والحصار‪ ،‬ونحن رفاق القائد المجاهد عزة إب ارهيم رحمة الله عليه الذي جعل منا حزبا‬
‫رساليا أسطوريا وسيفا بتا ار لا تثلمه الملمات واستشهد قرير العين لأن ال ارية سلمت من بعده إلى‬
‫رفيق دربه الطويل الرفيق المناضل أبا جعفر أمين سر قيادة قطر الع ارق ورفاقه في القيادة الذين‬
‫أوفوا بالعهد وصانوا الأمانة في الثبات على مبادئ الحزب وقيمه والحفاظ على منظومة أخلاقه ‪.‬‬

‫أيها المناضلون البعثيون في داخل الوطن وخارجه‬

‫إن قيادة قطر الع ارق تحيي فيكم صدق الانتماء وأصالة الموقف في التصدي للانح ارف وقبره‬
‫في مهده لتلقنوا دعاة الردة وهم نفر ضال دروسا بليغة في التمسك بالمبادئ والذود عنها في مواجهة‬

‫التحديات‪.‬‬
‫عاش البعث ومناضليه الشجعان‪.‬‬
‫الرحمة في عليين لروح الشهيدين القائدين صدام حسين وعزة إب ارهيم رحمهما الله‪.‬‬
‫الرحمة والغف ارن لشهداء جيشنا الباسل وأس ارنا الذين قتلوا غد ار على يد الفرس الصفويين في‬

‫معركة القادسية المجيدة‪.‬‬
‫قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي‬

‫بغداد ‪2021 / 12 / 1 /‬‬

‫صرح ناطق مخول باسم قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫بما يلي‪:‬‬

‫خلال السنوات التي أعقبت الاحتلال اتخذت شبكة ( البصرة نت ) موقفا‬
‫وطنيا مناهضا للاحتلال وداعما للقوى الوطنية بما تنشره من مقالات وأخبار‬
‫على موقعها‪ ،‬لذلك كانت قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫داعمة لمواقفها وتنشر بموقعها بيانات الحزب ونشاطاته ومقالات الرفاق‬
‫البعثيين‪ ،‬وتقدم المساعدة المالية لتجديد اشت اركها‪ ،‬ولكن من المؤسف‪ ،‬والذي‬
‫لم نكن نتمناه لهذا الموقع أن يخسر سمعته وما قدمه خلال السنوات السابقة‬
‫بعد أن سيطر عليه شخص يعمل لتحقيق مصالحه الشخصية ولو تعارضت‬
‫مع المصالح الوطنية وألحقت بها ضر ار ‪ ،‬سواء في الع ارق أو الوطن العربي‬
‫من خلال نشر أكاذيب ومعلومات ملفقة ويفرضها على إدارة الموقع الذي يبدو‬
‫أنهم أصبحوا تحت سيطرته أو أنه أوهمهم بأنه يمثل الحزب‪ ،‬على الرغم من‬

‫تنبيههم على ذلك ولكن لم يستجيبوا‪.‬‬

‫لذلك‪ ،‬فإن قيادة قطر الع ارق لحزب البعث العربي الاشت اركي تؤكد أن شبكة‬
‫(البصرة نت) من تاريخ هذا اليوم لا تمثل حزب البعث ولا قيادة قطر الع ارق لا‬

‫‪1‬‬

‫من قريب ولا من بعيد‪ ،‬ولا علاقة للحزب بما ينشر بها‪ ،‬وان ما تنشره في‬
‫موقعها لا يمثل الحزب ولا يتحمل أي من تبعاته‪.‬‬

‫ودمتم للنضال‪ ،‬وعاش بعثنا العظيم وعراقنا الأشم‪.‬‬
‫الناطق الرسمي‬
‫قيادة قطر الع ارق‬
‫‪2021-11-26‬‬

‫‪2‬‬

‫أمة عربية واحدة‬ ‫وحـــدة‬
‫ذات رسالة خالدة‬ ‫حـريـة اشـتراكـيـة‬

‫خالدون في سبيل البعث‬

‫من سجل النضال القومي المجيد‬

‫حزب البع ُث العربي الاشتراكي هو حزب قومي ُو ِل َد من رحم معاناة الامة من أجل تحقيق وحدتها‬
‫وحريتها ونهضتها‪ ،‬لتمارس دورها الحضاري بين الأمم بما َيليق بمكا َنتِها الكبيرة وإمكاناتها‬
‫الهائِلة وتأريخها المجيد‪ .‬وهو ِفكر َرصين وراسخ‪ ،‬ونَهج ناضج و ُمتقدم ينير درب مناضليه‬
‫وجماهي َره في كفاحهم لتحقيق أهدافه الاستراتيجية الكبرى في الوحدة والحرية والاشتراكية‪ .‬وحزب‬
‫هكذا هي أهدافه‪ ،‬قومية تقدمية انسانية‪ ،‬لا ينهض برسالَ ِته الحضارية ال ِعملاقة في بعث أمة‬
‫في‬ ‫آمنوا بح اِق أمتهم‬ ‫أبناء الأمة المناضلين في صفوفِه‪ ،‬من الذين‬ ‫الاا نوعية خاصة من‬ ‫بكاملها‪،‬‬
‫في‬ ‫رسالته‪ ،‬خائضين‬ ‫الكبرى بين الامم ‪ ،‬فوهبوا حياتهم لتحقيق‬ ‫والتقدُّم لتحتَّل مكانتها‬ ‫النهضة‬
‫سبيل ذلك نضالاا ضروساا وتضحيات جسام لتأصيل الأهداف النبيلة للبعث‪ ،‬وقيمه ومبادئه السامية‪.‬‬
‫انَّهم ُصنَّاع الحياة ومستقبل الامة‪ ،‬ورجال العطاء والفداء من أجل تحقيق وحدة أمتهم العربية‬
‫المجيدة‪ .‬هكذا ُهم مناضلو البعث على امتداد وطنهم العربي الكبير من المحيط الى الخليج‪.‬‬

‫يسعى هذا الباب الى القاء الضوء على محطات من السج ال الخالد لمناضلي البعث في الوطن العربي‬
‫‪ ،‬الذين ش َّكلوا رايات عالية ستبقى تنير درب أجيال وأجيال من ابناء الامة في نزوعها نحو الوحدة‬

‫والحرية والتقدم‪ .‬ومن تلك الرايات الرفيق ابو القاسم محمد كرو من تونس ‪.‬‬

‫أبو القاسم محمد كرو‬

‫رائداا في النضال القومي عموماا والنضال البعثي تحديداا‬
‫في العراق وتونس وفلسطين‬

‫مقدمة‪:‬‬

‫أبو القاسم محمد كرو أديب ومثقف عربي يمكن اعتباره بيرقا عاليا في‬
‫مسيرة النضال القومي عموما والنضال البعثي تحديدا‪ ،‬فهو إضافة إلى هواه‬
‫العروبي الممزوج بالهوى الوطني التونسي فقد ساهم مع رفاقه في تاسيس‬
‫الحزب في اكثر من قطر عربي ودافع عن فلسطين و قدم قضية بلاده تونس‬
‫في المشرق العربي من خلال محاضراته وكتاباته التي تسلط الضوء على‬
‫تونس والمغرب العربي في المجالات كافة‪ ،‬الكفاحية والأدبية والثقافية‪ ،‬وما‬
‫يشهد لأبي القاسم ال ُكتاب والمثقفون والمناضلون والسياسيون في تونس‬

‫وفي العالم العربي‪.‬‬

‫إن مسيرة الأديب والمثقف العربي أبو القاسم كرو تأسست على أرضية قوية‬
‫ثابتة وهي النضال الوطني والقومي الذي بدأه من مسقط رأسه مدينة قفصة‬
‫الذي برز فيها مثقفا ومساهما في العمل الجمعياتي المقاوم‪ ،‬وكان حضوره‬
‫المميز واللافت بين طلبة الزيتونة وداخل الجمعيات التي أخلص العمل لها‬
‫وفيها‪ .‬ونستعرض فيما يأتي بعض العناوين التي وثقها أبو القاسم كرو في‬

‫كتابه "حصاد العمر‪":‬‬

‫‪ -1‬مكتب المغرب العربي بالقاهرة والطريق إلى بغداد‪:‬‬

‫أحداث كثيرة ميزت الفترة الممتدة بين سنة ‪ 1947‬وبداية سنة ‪ 1948‬وهي‬
‫الفترة التي نشطت فيها العصابات الصهيونية في الأرض الفلسطينية التي‬
‫كانت تحت الانتداب والاحتلال البريطاني‪ ،‬فنتيجة هذه الممارسات الصهيونية‬
‫تَ َجنَّد الكثير من الشباب العربي للدفاع عن فلسطين وعن الشعب العربي‬

‫الفلسطيني الذي يتعرض للإبادة‪.‬‬

‫لقد كان لتونس المبادرة الأولى من خلال انطلاق عدة مجموعات على دفعات‬
‫وكانت آخر مجموعة تطوعت للذهاب إلى فلسطين كانت هذه المجموعة تضم‬
‫أكثر من ستمائة شاب مقسمة إلى ثلاث مجموعات ترأس إحداها الشاب أبو‬

‫القاسم الكرو‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫لقد ارتبطت رغبة أبي القاسم كرو للمشاركة في الدفاع عن الحق العربي‬
‫الفلسطيني‪ ،‬بفكرة النضال الوطني‪ ،‬فقد تم اقناع بعض الحكومات العربية في‬
‫المشرق العربي –سوريا والعراق‪ -‬بقبول عدد من الشباب المغاربي وتكوينه‬
‫عسكريا من خلال التحاقهم بالمعاهد والكليات العسكرية‪ ،‬وتم قبول عدد من‬
‫الشباب المغاربي في الكلية العسكرية في بغداد وكان من ضمنهم أبو القاسم‬
‫كرو‪ ،‬وإثنين آخرين من تونس وجزائري واحد وأربعة شباب من المغرب‪،‬‬
‫فكان هؤلاء الثمانية أول بعثة طلابية مغاربية إلى العراق‪ ،‬حيث سافرت هذه‬

‫المجموعة يوم ‪ 13‬أكتوبر ‪1948‬م‪.‬‬

‫بدأت هذه المجموعة الدراسة في الكلية العسكرية في بغداد ولكن حدوث‬
‫بعض الملابسات الخاصة بالوثائق حالت دون إتمام الدراسة بالنسبة لأبي‬
‫القاسم كرو‪ ،‬الذي غادر الكلية العسكرية والتحق بدار المعلمين العالية التي‬
‫استمر فيها حتى عام ‪ ،1952‬ويقول أبو القاسم كرو في هذا الصدد‪":‬‬
‫بالتحاقي إلى دار المعلمين العالية انتقلت من الدراسة العسكرية إلى الدراسة‬
‫المدنية وهنا استمرت الصلة بيني وبين الدكتور الحبيب ثامر وهو ممثل‬

‫تونس في المكتب العربي في القاهرة ولم تنقطع ‪".‬‬

‫لقد تميزت السنوات التي قضاها أبو القاسم في بغداد بالنضال‪ ،‬فبعد شهرين‬
‫من بداية دراسته في دار المعلمين العالية بدأ نشاطه السياسي القومي من‬
‫أجل القضية الفلسطينية‪ ،‬فتعرض جراء ذلك إلى الملاحقة من قبل السلطات‬
‫العراقية التي أوقفته في شهر كانون الثاني‪ /‬يناير ‪ 1949‬وهددته بالطرد من‬

‫الكلية إذا استمر في المشاركة بالإضرابات والمظاهرات‪.‬‬

‫لقد استمر أبو القاسم كرو في نضاله من اجل فلسطين فكتب ونشر عشرات‬
‫المقالات والأحاديث في الإذاعة وقاد المظاهرات وأصدر الأعداد الخاصة‬
‫للجرائد وألقى المحاضرات وأصدر الكتب واتصل بالأحزاب‪ ،‬وكل ذلك وهو‬

‫طالب في السنة الثانية والثالثة في دار المعلمين العالية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -2‬ظروف النضال القومي في بغداد‬

‫في كتاب الرفيق الأستاذ شبلي العيسمي الأمين العام المساعد للحزب في حينه‬
‫‪ ،‬والذي يحمل عنوان "حزب البعث العربي الاشتراكي" في طبعته الأولى‬
‫سنة ‪ 1977‬وتحديدا خلال شهر نيسان‪ /‬أبريل‪ .‬جاء في الجزء الثاني للكتاب‬
‫المذكور والذي تعرض للفترة بين السنوات ‪ 1958-1949‬وسماها «مرحلة‬
‫النمو والتوسع» بصدد حديثه عن انتشار الحزب في أقطار المغرب العربي‬

‫في الصفحة ‪ 249‬ما يلي‪:‬‬

‫"في النصف الثاني من الخمسينات تكونت بعض الخلايا الحزبية في أقطار‬
‫المغرب العربي عن طريق الطلبة الذين كانوا يدرسون في الخارج‪ ،‬وبخاصة‬

‫في القاهرة ودمشق وبغداد‪".‬‬

‫وكان أقدمهم في تونس أبو القاسم كرو الذي برز نشاطه في بغداد في بداية‬
‫الخمسينات وبعد عودته إلى تونس ‪ 1954‬راح يبشر بمبادئ الحزب بين‬
‫الطلبة في جامعة الزيتونة ثم محمد الشابي منذ عام ‪ 195٦‬وهناك عبد‬

‫الكريم المراق تخرج من دمشق عام ‪". 195٦‬‬

‫وقد يعود ذلك إلى طبيعة وظروف العمل السري الذي مارسه البعث في بدايات‬
‫تواجده في تونس‪ ،‬حيث تعرض أبو القاسم كرو إلى مضايقات كبيرة خاصة‬

‫مع بداية تشكل الدولة الوطنية‪.‬‬

‫أما عن الدور الذي لعبه أبو القاسم كرو في تاريخ حزب البعث العربي‬
‫الاشتراكي سواء في العراق أو تونس فتوجد معلومات شفهية منقولة تذكر‬
‫أنه أحد المبشرين بهذا الفكر عن طريق كتاب البعث الذي نشره في تونس‬
‫بعد عودته من العراق‪ ،‬والذي يذكر فيه أنه انتسب للحزب حينما كان في‬
‫العراق‪ .‬بدأت هذه المعلومات تتوثق وتتوضح أكثر ولأول مرة من خلال‬

‫الحوار الذي أجراه معه الصحفي صلاح الدين الجورشي ونشر أبو القاسم‬

‫‪4‬‬

‫كرو في المجلد السادس من كتاب "حصاد العمر" تحت عنوان‪" :‬محطات في‬
‫حياتي ‪".‬‬

‫وتوضح بعض المصادر التي توثق بدقة أن أبا القاسم كرو قد تولى بعض‬
‫المهام الحزبية وخاصة أثناء دراسته في العراق‪ .‬فقد ذكر السيد فخري‬
‫قدوري وهو من الشخصيات البعثية العراقية المهمة والذين تولوا مسؤوليات‬
‫رفيعة سواء في تنظيم البعث في العراق أو في الدولة الوطنية للبعث في‬

‫العراق‪ ،‬ذكر في كتاب له صدر سنة ‪ 2٠٠٦‬ما يلي ‪:‬‬

‫"بعد أن ترك عبد الرحمن الضامن الحزب نهائيا بسبب ما قيل عن مرضه‬
‫تارة وابتعاده الفكري عن الحزب تارة أخرى تولى أبو القاسم محمد عمر كرو‬
‫من تونس عام ‪( 195٠‬على وجه التقريب) مهمة الإشراف على التنظيم‬
‫الحزبي‪ ،‬وكان طالبا في دار المعلمين العالية في بغداد وكانت القيادة في‬
‫سوريا هي التي تعين مسؤول التنظيم في العراق الذي يمارس مهمته الحزبية‬
‫كأمين سر القطر تقريبا حيث لم يكن هناك قيادة قطرية بالمفهوم الانتخابي في‬

‫تلك الفترة ‪".‬‬

‫وتعتبر هذه المعلومات التي تضمنها كتاب السيد فخري قدوري شهادة هامة‬
‫وتاريخية لأنها تأتي من شخص عايش المرحلة وكان فاعلا فيها‪،‬حيث يذكر‬

‫أيضا أنه تولى قيادة الحزب بعد تخرج أبي القاسم كرو وعودته إلى تونس‪.‬‬

‫يقول السيد فخري قدوري في الكتاب نفسه ‪:‬‬

‫"بعد أن قارب كرو على الانتهاء من دراسته الجامعية ورحيله عن العراق‬
‫عهدت القيادة في سوريا إل َّي مهمة تسيير أمور الحزب في القطر العراقي‬

‫وكان ذلك عام ‪ 1952‬وكنت ما زلت طالبا في كلية التجارة والاقتصاد "‬

‫ويضيف‪" :‬وفي خضم الإضرابات والمظاهرات في تلك الفترة قام مسؤولو‬
‫الخلايا في الكليات وكنت أنا من بينهم بالضغط على أبي القاسم كرو لجعل‬

‫‪5‬‬

‫مهمة تسيير الحزب بيد مجموعة يكون كرو على رأسها‪ ،‬فتم تحويل الإشراف‬
‫على الحزب في العراق لأول مرة من مهمة فردية إلى مسؤولية جماعية "‬

‫ويقول السيد فخري قدوري في وصفه لأبي القاسم في نهاية الكتاب في فقرة‬
‫خاصة بعنوان‪" :‬أبو القاسم كرو‪ :‬صورة من واقع الحال"‪" :‬أبو القاسم طالب‬
‫تونسي تولى مسؤولية الحزب في العراق أثناء دراسته الجامعية في بغداد‬

‫وحتى نهايتها في أوائل الخمسينات كما ورد من قبل‪.‬‬

‫كان أبو القاسم لطيف المعشر حسن التصرف مجاملا في التعامل مع زملائه‬
‫وهم كثر فيما عاش في الوقت نفسه نتيجة فقر الحال حياة بسيطة للغاية‪ .‬كان‬
‫يعاني على الدوام من ضنك العيش‪ ،‬يعجز أحيانا عن دفع ما يسدد به الرمق‬

‫لكنه يأبى رغم ذلك اللجوء إلى طلب المال من أحد مهما كلف الأمر ‪".‬‬

‫علما أن أبا القاسم محمد كرو ذكر اسم السيد فخري قدوري كأحد الموقعين‬
‫على البيان الصادر عن قيادات بعض الأحزاب ومن أقطار مختلفة والذي كان‬
‫سببا في كشف انتمائه للبعث من قبل السلطات العراقية‪ ،‬ونعني به البيان‬

‫الذي ذكر في كتاب حصاد العمر على النحو التالي‪:‬‬

‫"وكان أول بيان كشف حركتنا في الواقع لأنها كانت سرية لكن هذا البيان هو‬
‫أول بيان وعمدة كل الذين كتبوا عن تاريخ الحركة في العراق‪ .‬لكن هذا البيان‬

‫قد أصدرناه في ‪ 1952‬تحت عنوان (بيان الشباب العربي)‪.‬‬

‫وقد أمضي البيان من طرف السادة‪ :‬وصفي الغانم (سوري من لواء‬
‫الإسكندرون طالب في العراق وهو أحد الثلاثة الذين أسسوا الخلايا الأولى‬
‫للبعث بالعراق وأخ لوهبي الغانم عضو قيادة البعث في سوريا‪ ،‬فؤاد أحمد‪،‬‬
‫أبو القاسم كرو‪ ،‬عدنان لطفي‪ ،‬فخري قدوري‪ ،‬عبد الله السامرائي‪ ،‬غازي‬
‫جاسم‪ ،‬شفيق الكمالي‪ ،‬مصطفى خصاونة‪ ،‬سعيد غراين‪ ،‬محمد جميل‪ ،‬زهير‬
‫مصطفى‪ ،‬جاسم محمد)‪ .‬وقد نشر البيان في جريدة الجبهة الشعبية ببغداد‪،‬‬

‫العدد ‪ 17٠‬بتاريخ ‪.1952 /2/ 17‬‬

‫‪6‬‬

‫وعن كيفية اختياره للبعث وانخراطه في تنظيمه فإن المعطيات تشير إلى أن‬
‫فائز إسماعيل سلمه قيادة الحزب بعد تخرجه سنة ‪ ،195٠‬وهنا لا بد أن‬
‫نشير إلى أنه لا يمكن أن يكون مسؤولا في الحزب دون أن تكون له أقدمية‬

‫معينة في التنظيم الحزبي‪.‬‬

‫ويجيب أبو القاسم كرو عن كيف كانت علاقته بالحزب وبالإيديولوجية‬
‫البعثية؟ فيقول‪" :‬ومن أبرز هؤلاء الذين نشروا أفكار البعث في الأوساط‬
‫الطلابية وبدأوا الحركة في الأوساط الطلابية الشاعر السوري سليمان العيسى‬
‫والسياسي والمناضل القومي المعروف فائز إسماعيل لكن هؤلاء كانوا‬
‫الطلائع" ويتابع حديثه قائلا "عن طريق فائز إسماعيل ومن حوله أخذت أنا‬
‫النواة الأولى لأفكار البعث ويمكن اعتبار هؤلاء من المؤسسين واعتباري‬
‫أيضا من المؤسسين بعدهم إذ أن قيادة الحركة كانت في بدايتها عن خلايا‬

‫محدودة في المعاهد العليا‪.‬‬

‫ويواصل "عندما تخرج فائز إسماعيل خلفته أنا في قيادة الحركة في العراق ‪-‬‬
‫كان ذلك سنة ‪-195٠‬وعندما تركت العراق في ‪ 1952 /٦/ 1٦‬خلفني في‬

‫العملية فؤاد الركابي الذي صار فيما بعد من القادة البعثيين البارزين‪".‬‬

‫إن الفترة التي اختار فيها أبو القاسم كرو لفكر البعث كانت فترة البدايات‪،‬‬
‫وكان البعث في العراق فكرا ناشئا‪ ،‬وكان هذا الاختيار استجابة لنزعة عربية‬
‫متأصلة لديه‪ ،‬وقد عبر عن ذلك في قوله‪" :‬فأنا مهيأ نفسانيا وفكريا للاتجاه‬
‫القومي العربي‪ ،‬فلما اكتشفت فك َر البعث وجدت نفسي أنسجم معه وتقبلته‬

‫بسهولة وبسرعة‪".‬‬

‫لقد ساهم أبو القاسم كرو مساهمة فعالة وكبيرة في نشر فكر البعث بين‬
‫الطلاب والعمال في أنحاء العراق‪ ،‬وكان دوره بارزا في انتشار تنظيم البعث‬

‫في بغداد والناصرية والبصرة وغيرها من مدن العراق‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫وقد تعرض جراء ذلك للاعتقال والنفي أكثر من مرة‪ ،‬وبوجه الخصوص إثر‬
‫إعلان الشباب العربي البعثي لبيان سياسي ضد الأحلاف العسكرية وضد‬

‫اتفاقية النفط العراقية البريطانية (‪.)1952‬‬

‫وكانت جريدة البعث قد نشرت له كلمة ألقاها خلال زيارته إلى دمشق سنة‬
‫‪1951‬م وفي هذه الزيارة قابل على انفراد كلا من ميشيل عفلق وصلاح‬

‫الدين البيطار‪.‬‬

‫‪ -3‬أبو القاسم محمد كرو والبعث في تونس‬

‫لقد كان الحس الوطني عند أبو القاسم محمد كرو حاضرا‪ ،‬فقد قدم الكثير‬
‫لتونس والمغرب العربي من خلال نشر المقالات وإلقاء المحاضرات وتنظيم‬

‫الندوات للتعريف بقضايا بلاده ‪.‬‬

‫وفي هذا الصدد يقول الجنرال عبد الله العباب في كتابه الصادر بتونس سنة‬
‫‪ 2٠1٠‬تحت عنوان "شهادة للتاريخ" تحت عنوان فرعي "مناضل وطني‬

‫يقال له أبو القاسم محمد كرو‪":‬‬

‫"وأود هنا أن أخص السيد أبو القاسم محمد كرو بشكر وعرفان خاصين‬
‫يليقان بمقام هذا الرجل الوطني الذي أبدى بالمناسبة إيثارية قل نظيرها‪ .‬ان‬
‫فضائل هذا الرجل على بلاده عديدة إذ كان آنذاك كثير التردد على مجالس‬
‫الفكر والأدب البغدادية‪ ،‬دائم الاتصال بأدباء العراق وفنانيه ومفكريه‪ .‬وكان لا‬
‫يفوت فرصة للتعريف بنضال التونسيين من أجل الاستقلال واسترداد السيادة‪،‬‬
‫كما كان يلقي المحاضرات في المنتديات وعلى منابر الجمعيات الثقافية‬
‫والفكرية عن تونس وشعبها وتاريخها العريق ورجالاتها‪ .‬وكان لتلك‬
‫المحاضرات الصدى الحسن لدى الإخوة العراقيين والعرب المقيمين في بغداد‪،‬‬

‫خاصة وأنهم لا يكادون يعرفون شيئا ذا بال عن بلادنا"‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وللحديث عن دوره في إدخال فكر البعث إلى تونس وتأسيس خلاياه الأولى ‪.‬‬
‫فلقد كانت تونس ترزح تحت نير الاستعمار الفرنسي وكانت المقاومة الشعبية‬
‫المسلحة قد انطلقت لمواجهة الاحتلال بقيادة الحزب الدستوري آنذاك‪،‬‬
‫وزعمائه الحبيب بورقيبة وصالح بن يوسف والطيب المهيري وغيرهم‪،‬‬

‫وكانت الظروف غير مؤاتية لتأسيس أي حزب آخر‪.‬‬

‫وكانت تونس تعيش في هذه الأثناء معركة الجلاء ولكن ذلك لم يمنع أبي‬
‫القاسم كرو من ممارسة النضال الفكري والدفاع عن القضايا الفكرية أكثر من‬
‫القضايا السياسية‪ ،‬فبدأ بعد عودته وتحديدا في سنة ‪ 1955‬في التفكير في‬
‫إصدار جريدة البعث‪ .‬ويقول في هذا الصدد‪ " :‬فعلا فإن الترخيص الذي‬
‫تحصلت عليه لا لكتاب شهري وإنما لإصدار جريدة "البعث "‪ .‬وقد صدر‬

‫الكتاب الأول من هذه السلسلة في غرة أكتوبر ‪ 1955‬بعنوان "نداء للعمل"‬

‫لقد كان أبو القاسم كرو بحق بعثيا تونسيا صلدا‪ ،‬إذ يقول‪" :‬وأكاد أكون أول‬
‫تونسي اعتنق أيديولوجية البعث‪ ،‬وما يقال عن يوسف الرويسي كونه بعثيا‬
‫خطأ بل كان يتعاطف مع البعث" ويضيف في حديثه عن أيديولوجيا البعث‪:‬‬

‫"كنت أول من أدخلها في تونس وكذلك في ليبيا‪".‬‬

‫ومارس أبو القاسم كرو التبشير لفكر البعث من خلال سلسلة كتاب البعث‪،‬‬
‫وأيضا من خلال تأسيس عدد من الخلايا في تونس التي استمرت بفضل‬
‫تلاميذه الذين حملوا مشعل البعث من بعده في التبشير بوحدة الأمة وبناء‬

‫الحرية وللعدالة على أرضها‪.‬‬

‫من مقالاته المنشورة ‪:‬‬

‫‪ -‬مقال‪" :‬برقية الشباب العربي في ذكرى الجهاد الوطني المرسلة إلى‬

‫رئيس حزب الاستقلال في مراكش الزعيم علال الفاسي من القاهرة‬

‫‪9‬‬

‫بتاريخ ‪ 1952 /1/11‬موقعة من فيصل حبيب الخيزران وأبو القاسم‬
‫كرو وعدنان الراوي "‬

‫‪ -‬مقال‪" :‬هيا للكفاح يا شباب العرب" المنشور في جريدة "اليقظة"‬
‫ببغداد ونقلته عنها جريدة "البعث" في دمشق في عددها ‪ 48٦‬بتاريخ‬

‫‪.1951 /2/ 17‬‬
‫‪ -‬مقال‪" :‬أمة عربية واحدة" (نشر بالعدد ‪ 489‬من جريدة البعث بغداد‬
‫بتاريخ ‪ )1951 /3/ 1٠‬ـ وهي الكلمة التي ألقاها باسم البعثة العراقية‬

‫في حفلة الجامعة السورية للبعثة‪.‬‬

‫ويقول في هذا المقال‪" :‬وأنا لم أقف منكم هذا الموقف لأشكر من أقام هذا‬
‫الحفل أو سعى إليه‪ ،‬فإن ذلك من عمل الغريب في البلد الغريب وأنا لست من‬
‫ذلك في شيء‪ ،‬رغم هذه الجوازات والأوراق القنصلية التي تملأ جيبي الآن‪،‬‬
‫كما تملأ جيب الغريب في البلد الغريب‪ ،‬والتي لا تبعث في نفس كل عربي‬
‫يتنقل بها في أرجاء وطنه العربي إلا إيمانا قويا راسخا بأنها قيد من قيود‬
‫الاستعمار والفئات الحاكمة‪ ،‬يمنع امتزاج أفراد الشعب العربي امتزاجا يمهد‬
‫الطريق أمام زحوف المناضلين العرب في سبيل الحرية والوحدة‬

‫والاشتراكية ‪".‬‬

‫‪ -‬مقال‪" :‬ماي شهر الدماء والدموع في المغرب العربي" وهو محاضرة‬
‫ألقيت في نادي البعث العربي ببغداد مساء يوم الخميس ‪. 1951/5/1٠‬‬
‫‪ -‬مقال‪" :‬أمتنا …‪ .‬وشبابنا" وهو كلمة ألقيت في حفلة التعارف التي‬
‫أقامها نادي البعث العربي ونشرت بجريدة اليقظة العدد ‪ 1323‬بتاريخ‬

‫‪.1952/1/ 14‬‬

‫ويقول فيه‪" :‬انظر يا شباب العرب بل تأملوا جيدا حالة الأمة العربية في كل‬
‫مكان من أرجاء الوطن العربي‪ ،‬أنتم يا من آمنتم بعروبتكم وآليتم على‬

‫نفوسكم الموت في سبيلها‪ ،‬انظروا أمة مزقها المستعمرون أشلاء مبعثرة‬

‫‪10‬‬

‫وتحكموا في مقدراتها وخيراتها وثرواتها وسخروا أبناءنا وأرضها وبحارها‬
‫وسماءها‪".‬‬

‫مما قيل في الأديب والمثقف أبي القاسم كرو‪:‬‬

‫‪ -‬عبد الرزاق عبد الواحد بتاريخ ‪ 8‬مارس ‪:195٠‬‬

‫"أي أبا القاسم‪ ....‬عرفتك طالبا للحرية قبل أن أعرفك طالبا للعلم‪ ،‬نافرا من‬
‫الذل قبل نفرتك من الجهل‪ .‬فكان بيننا زمالة جامعية وكان بيننا تجاوب روحي‬
‫وأخوة أدبية…‪ .‬وأنا الآن أكتب إليك‪… .‬وما أدراني لعلنا لا يرى أحدنا الآخر‬

‫بعد عامنا هذا‪".‬‬

‫‪ -‬فائز إسماعيل بتاريخ ‪( 195٠/7/ 9‬أحدد مؤسسي الخلايا الأولى‬
‫للبعث في العراق)‪ :‬لقد جاء دورك يا أبا القاسم لتساهم مع الشباب‬
‫العربي الموجودين في جميع أرجاء الوطن العربي وسيجيئ دور كل ذي‬
‫روح لأننا جميعا مدعوون لتحقيق رسالة الأمة العربية الخالدة باسم‬

‫البعث العربي‪ ،‬لا بل باسم الانقلاب العربي المنشود"‪.‬‬
‫‪ -‬كاظم جواد بتاريخ ‪ ( 1952 /٦/ 14‬زميله بالدراسة الجامعية الشاعر‬
‫والملحق الصحفي في السفارة العراقية بالهند ) "عرفتك صديقا للروح‬
‫وخدينا في الفكر …‪ .‬وزميلا في حياتنا الجامعية‪ ،‬فوجدتك في الأولى‬
‫الوفي المؤمن بقداسة المحبة‪ ،‬ووجدتك في الثانية الشاب المؤمن‬
‫المجاهد الذي يغني على أوتار الثورة ويصدح على أيكات العروبة‬

‫والجهاد"‪.‬‬
‫‪ -‬من مقال الأستاذ الدكتور زكي الجابر (هو زميل دراسة بدار المعلمين‬
‫العليا) يقول في شهادته‪" :‬لقد كانت جمعية الثقافة العربية مدرسة‬
‫قومية عربية وكان كاتبها العام‪ ،‬ذلك الفتى أبو القاسم محمد كرو‪،‬‬
‫يعكس إيمانه بأمته ونضالاته من خلال أنشطتها ومن خلال ممارساته‬

‫بين صفوف الشباب العربي ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ -‬من شهادة الشاعر علي الحلي‪" :‬إن الأستاذ أبا القاسم كرو بيرق خفاق‬
‫في دنيا العروبة الأصيلة ومجاهد يتحلى بأقصى مراتب التواضع‬
‫والفضيلة ونكران الذات ممن انخرط منذ بدايات النهوض والبعث في‬
‫صفوف الطليعة العربية الواعية… حاملا معه زاد التقوى وإكسير‬
‫النقاء وعفوية الوجدان الصادق‪ ،‬وهو بالإضافة إلى كل ذلك ‪ -‬وهذا أمر‬
‫مهم وحيوي بتقديري ‪ -‬صوت بارز في حركة الأمة الفكرية والثقافية‬
‫والتراثية الأصيلة وشاهد مرموق من بين شهود خصره على النهضة‬
‫الشعرية الحديثة وتفجير ينابيع الفن التشكيلي في العراق منذ البدايات‬
‫فهو إلى جانب إحاطته بمضامين الحركة كان من الملتصقين برموزها‬

‫أو ممن يعرفهم عن كثب ودراية‪.‬‬
‫‪ -‬من مقال للأستاذ هلال ناجي (وهو باحث وشاعر عراقي من أوائل‬
‫المنتمين إلى البعث في العراق ترأس اتحاد الكتاب العراقيين سنة‬
‫‪ 1973‬وله العديد من المؤلفات)‪" :‬وبسبب من حدة ذهن صاحبنا‬
‫ونشاطه الدؤوب وثوريته التي لا تعرف كللا ولا مللا‪ ،‬فقد شدته إلى‬
‫جمهرة نابهة من شعراء الشباب القوميين الثائرين آنذاك صلات مودة‬
‫وتآلف بعد إذ ضمهم مسار فكري واحد يتلخص في إيمانهم بوحدة الأمة‬
‫العربية وبوحدة الوطن العربي الكبير‪ ،‬وكان كاتب هذه السطور من‬

‫بينهم‪".‬‬

‫‪12‬‬

‫المصادر‪:‬‬

‫_محمد الهاشمي بلوزة‪ ،‬للندوة التي نظمها منتدى الفكر التنويري التونسي‪ ،‬مدينة الثقافة‪،‬‬

‫تونس في ‪2٠2٠ /4/ ٦‬‬
‫_محمد كرو‪ ،‬أبو القاسم‪ :‬حصاد العمر (المجلد الأول)‪ ،‬دار المغرب العربي ‪-‬تونس ‪1998‬‬

‫الطبعة الأولى‪.‬‬
‫_محمد كرو‪ ،‬أبو القاسم من كتاب حصاد العمر المجلد السادس‪ ،‬دار المغرب العربي‪ ،‬ط ‪،1‬‬
‫تونس ‪ ،1998‬ص ‪ 1٠3‬من حوار بعنوان «محطات في حياتي» أجراه معه الصحفي صلاح‬

‫الدين الجورشي ‪.‬‬

‫_العيسمي‪ ،‬شبلي‪ :‬حزب البعث العربي الاشتراكي‪ ،‬الجزء الثاني ‪ 1958-1949‬مرحلة النمو‬
‫والتوسع‪ ،‬دار الشؤون الثقافية العامة ‪-‬آفاق عربية ‪-‬بغداد‪ ،‬الطبعة الثانية ‪ 1987‬الصفحة ‪،249‬‬
‫وتجدر الإشارة أن المقصود بمحمد الشابي محمد المسعود الشابي خريج الآثار الذي كان له‬

‫الفضل أيضا في كسب وتنظيم المجموعات البعثية الأولى‪.‬‬
‫_قدوري‪ ،‬فخري‪ ،‬دار الحكمة ‪-‬لندن‪ ،‬الطبعة الأولى سنة ‪.2٠٠٦‬‬
‫_التميمي‪ ،‬عبد الجليل‪ :‬سيمنارات الذاكرة الوطنية الجزء الثاني‪ ،‬منشورات مؤسسة التميمي‬

‫للبحث العلمي والمعلومات‪ ،‬تونس يوليو ‪.2٠٠8‬‬
‫_العباب‪ ،‬عبد الله الكتاب‪ :‬شهادة للتاريخ‪ :‬مذكرات‪ :‬الجزء الأول ‪ ،19٦1-1917‬مطبعة السفير‬

‫الفني‪ ،‬تونس سنة ‪2٠1٠‬‬

‫‪13‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
พืชหลากหลายสร้างรายได้ทดแทนนาปรัง
Next Book
Awal Matematik Buku Aktiviti 1