The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

العدد 52 السنة الثانية / الخميس 12 تموز (يوليو ) 2018

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by dawodjanabi, 2018-07-11 07:14:06

مجلة مدارات

العدد 52 السنة الثانية / الخميس 12 تموز (يوليو ) 2018

‫‪-‬‬

‫‪http://www.‬‬
‫‪madarat1.eb2a.‬‬

‫‪/com‬‬

‫تصميم وتنفيذ واخراج وتنضيد‬
‫عمرداود الجناب ي�‬

‫‪2‬‬

‫مع تفاقم ازمات الشعب العراقي جراء حكومه‬
‫لا تقيم وزنا لحقوق المواطن والبلاد خاصة بعد‬
‫ان ثبت بالدليل القاطع ان مفوضيه الانتخابات‬
‫بناءا على تركيبتها وكونها مجموعه وكلاء لحيتان‬
‫الاحزاب السياسية والكتل الطائفية لا تختلف‬
‫عن دكاكين سوق مريدي في التزوير والنصب‬
‫والاحتيال وعصابات المخدرات ‪.‬واذاكان اقل‬
‫وارباب سوابق وتجار الجريمة المنظمة ‪.‬ماذا‬‫من ربع العراقيين قد شاركوا فعلا في الانتخابات‬
‫شعبنا يفعل؟؟ وحينما تكون الحكومة سبب‬‫باعتراف عشرات المراقبين المحليين والدوليين‬
‫وقد ثبت شراء الاصوات واستخدام التهديد و‬
‫في أزمات ومشاكله ا ومعاناة العراقي الذي‬‫التزوير العلني والفاضح في جميع مراحل العمليه‬
‫وجد باب الحياة مغلقا امامه بسبب حكومته‬‫الانتخابيه الفاشله حيث انتهت المسرحيه‬
‫بحريق الصناديق لكي لاتكشف اللعبه اسوة‬
‫فماذا يستطيع ان تفعل !! كم من الصعب‬‫بحرقكثير من اقسام العقود والمشتريات في‬
‫ان نواجه الصعوبات في هذه البلاد المليئه‬‫الوزارات العراقيه‪ .‬فان هذه العملية السياسية‬
‫بالعصابات واحزاب طائفية وسلاح منفلت‬‫الفاسدة اتثبت يوم بعد اخر انها عدوة‬
‫ومجرمون امنوا العقوبة وعملية سياسية فاسدة‬‫لهذا الشعب ا الذي يرىكل ما يدور من‬
‫بكل المقاييس ‪ .‬غير ان واقعنا العراقي يقول‬‫حوله من انتهاك لحرياته وحقوقه ‪ .‬وسرقته و‬
‫عكس ما هو متصور فان شعبنا ‪ -‬لم يكن‬‫نهب امواله ومستقبل اطفاله‪ .‬ويعتقد البعض‬
‫صامتا ‪ -‬ودليلنا على ذلك عدد الشهداء‬‫انه ( صامت ) وساكت عما يجري حوله‬
‫والمغدورين الذي يكاد يكون يوميا و النازفة‬
‫للدماء يوميا تؤكد عن عدم صمت هذا‬
‫الشعب ‪ .‬تظاهراته المستمرة ومطالبة بالحقوق‬
‫وتلقي الرصاص بالصدور شبابه تؤكد بانه لم‬
‫يكن صامت ‪ ..‬مقاطعته للانتخابات المزورة‬
‫‪ ..‬وامنياته بالخلاص من الحكم الفاسد واحزابه‬

‫دليل على مانقول ‪ ..‬وغدا لناظره قريب‪3‬‬
‫!!‪ .‬نقول لا ‪ ,‬الحقيقة المؤكدة الواضحة‬
‫فيقينا‬ ‫يقودمااقفلصاتمتااًما‪.‬مه‬ ‫لم يكن‬ ‫شعبنا‬ ‫ان‬ ‫تشير‬
‫‪ ,‬ماذا‬ ‫الابواب‬ ‫جميع‬ ‫يجد‬ ‫حينما‬
‫يستطيع شعبنا ان يفعل ؟؟ وحينما يجد امواله‬
‫وحقوقه وتطلعاته تسرق من حفنة لصوص‬

4

5

‫امدادات تدفق "النفط"‪ ،‬الأمر‬
‫الذي يتطلب علاقة صراعية‬
‫وجودية مع إيران‪ ،‬كمحدد في‬
‫بناء التحالفات تمهد لادخال‬
‫الكيان الصهيوني في نسيج الشرق‬
‫الأوسط‪..‬‬
‫وعن هذا الصراع المكشوف‬
‫طرح مدارات سؤالا على قرائها‬
‫لاستطلاع ارائهم بمايجري وكانت‬
‫الاجابات متفقة على ان الصراع‬
‫المزعوم مجرد اعلامي ووسيلة‬
‫واضحة لحلب دول المنطقة وكان‬
‫السؤال عن دور الفصائل المسلحة‬
‫في العراق والمليشيات والشخصيات‬
‫السياسية البارزة الموالية لإيران‪ :‬هل‬
‫ستنتقل الازمة والمواجهة بين ايران‬
‫وامريكا الى صدام عسكري على‬
‫الساحة العراقية‪ .‬ام هي مجرد تهويل‬
‫اعلامي ‪.‬؟‬
‫يقول الكاتب مصطفىكمال‬
‫ان امريكا والغرب لم تستهدف‬
‫في يوم ايران ولا اي منظمه‬
‫عسكريه مواليه لها ‪.‬وانما هي‬
‫علاقة تفاهم وتحالف امريكي ايراني‬
‫وقد توطد ذلك منذ ‪62001‬‬ ‫موتدتأاوبنخراسهرداوجطتتتعغ‪/‬يحقمننر�وكقتطبتموقافايلبعة�عتلامدعلىصح شاهارلرلرلديا�لااعتحللقبزا�رااةئشليتااؤمووألوباسنأملسامتراليهطألنكمدسيمييورةاقيدحبفايسيلم�يكاةةاتيالل‪،‬عةشلا"سلىإا�ابيسقجراقراانوبئيل ألايةةروالات"لسكاصومأطرع‪،‬ويبضياكومداميالا تةم‪،‬ني‪�.‬حاوتلبتهميدل�يةلت‪.‬ا‬

‫من جانبه قال الناشط فارس‬
‫عزالدين متاكد وأكاد اجزم انها‬
‫زوبعة في فنجان ومجرد تصريحات‬
‫وما راح تكون حرب بين أمريكا‬
‫وايران لأنهم لديهم مصالح مشتركة‬

‫في الكثير من الدول بالمنطقة وهذه ففي عام ‪ ،2014‬وبعد اجتياح‬
‫التصريحات غالبا ما تكون لقشمرة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"‬
‫حكام الخليج العربي لحلب اكبر ما شمالي العراق‪ ،‬قامت الولايات‬
‫المتحدة بتشكيل تحالف من ‪80‬‬ ‫يمكن من الأموال‬
‫وتبرهن السياسة الأمريكية على دولة لمواجهة جهاديي تنظيم‬
‫أنها فيكل مرة تحاول الحد من "الدولة"‪ ،‬وكالعادةكانت إيران هي‬
‫المستفيدة‪.‬‬ ‫النفوذ الإيراني‪ ،‬كانت تساد‬
‫وتدعم بطرائق عديدة في خروجها وهذا ايضا ما يؤكده الناشط‬
‫والمدون علي السراي الذي يقول‬ ‫أكثر قوة وأوسع نفوذا‪ .‬فبحسب‬
‫كن مطمأن لايوجد اَي خلاف أو‬ ‫دومينك تيرني‪ ،‬الأستاذ المساعد‬
‫ازمه بينهما فكلاهما يسيران بقارب‬
‫من جانيه يقول الناشط فرات‬ ‫واحد والحمولة والاهداف مشتركه‬ ‫فيكلية سوارثمور والزميل في‬
‫علي ان الازمة السوريه على‬ ‫معهد أبحاث الشؤون الخارجية‬
‫وشك الانتهاء وتم القبول ببشار‬ ‫وكلما تسمع بوجود ازمه بينهما‬ ‫منذ هجمات أيلول‪ /‬سبتمبر‬
‫فمعنى هذا إنهما يعدان العده‬ ‫‪ ،2001‬دعمت أمريكا وبشكل‬
‫الأسد رئيس سوريا ‪ .‬وكوريا‬ ‫منتظم المصالح الإيرانية‪ ،‬عندما‬
‫الشمالية احتوت وَل يبقى الا ايران‬ ‫لاستنزاف ثروات المنطقة وخاصة‬ ‫قامت بالإطاحة بنظام طالبان‬
‫دول الخليج ‪.‬لاحرب ولا ازمه‬ ‫في أفغانستان‪ .‬ولم تنته جوائز‬
‫و ايران لن يحدث لها اَي شي‬ ‫أمريكا لإيران عند هذا الحد‪،‬‬
‫ويضيف ان ايران ستبقى البعبع‬ ‫ولاتهديد بينهما أبدا الى يوم الدين‬
‫الامريكي لاخافت دول الخليج‬ ‫إلا اذا أراد الله أمرآكان مفعولا‬

‫لغرض الحلب وكسب الاموال ‪.‬‬
‫بعبدا عن الأوهام والتمنيات‪،‬‬
‫وركونا إلى حسايات الكلفة‪/‬‬
‫المنفعة الباردة‪ ،‬ثمة شبه إجماع‬
‫على أن أمريكا لا تتوافر على‬
‫استراتيجية شاملة للحد من التمدد‬
‫الإيراني في المنطقة‪ ،‬وهي مسألة‬
‫عابرة للإدارات الأمريكية للافتقاد‬
‫للإرادات الباعثة على اتخاذ قرارات‬
‫المواجهة مع إيران‪ .‬فالوجود الإيراني‬
‫يقدم بطرائق عديدة خدمات‬
‫‪7‬‬

‫مجانية لأمريكا‪ ،‬وهو لا يشكل‬
‫تهديدا فعليا للولايات المتحدة‪ ،‬وإن‬
‫كان يشكل إزعاجا لحلفائها في‬
‫المنطقة‪ .‬ورغم انزعاج حلفاء أمريكا‬
‫من السلوك الإيراني‪ ،‬إلا أن أمريكا‬
‫لم تقم بأي محاولة جدية للحد من‬
‫النفوذ الإيراني‪ ،‬بل إن سياسات‬
‫أمريكا في المنطقة هي التي ساهمت‬
‫في تمدد النفوذ الإيراني‪.‬‬
‫وبر أي مراقبون إن المواجهة‬
‫ابفلهيشدأالنجفّإد‪،‬يطةيلت‪.‬اعّوقميتنأه أدنينجدالكوتتحنقمياحقلمذرنيهذنكان‬ ‫الآلاف من المليشيات المتحالفة‬ ‫الأمريكية للنفوذ الإيراني هي أقرب‬
‫معها‪ ،‬والجيوش التي تقاتل وكالة‬
‫عنها في الخطوط الأمامية في سوريا‬ ‫إلى الأوهام‪ .‬فبحسب واشنطن‬
‫والعراق واليمن‪ ،‬والتي تملك عربات مستعدين لدعمها‪ .‬كذلك‪ ،‬لا‬ ‫بوست‪ ،‬تفرض إيران اليوم هيمنتها‬
‫بعدنمأنه أدان نفت لحاّفنملظكع انلاإلراإدعةلان‬ ‫مدرعة ودبابات وأسلحة ثقيلة‪،‬‬
‫لتحقيقها‪ ،‬وليس لنا مصلحة في‬ ‫أعضاء الحرس‬ ‫افلثضولراًي اعلإنيآرالناي الفذيمنن‬ ‫ونفوذها على القوس الممتد من‬
‫يشاركون في‬ ‫طهران وحتى البحر الأبيض‬
‫تلك المعارك؛ ممّا أكسبهم خبرة ذلك‪ .‬والأهم من ذلك‪ ،‬لا بد أن‬
‫كبيرة‪ .‬وقدكشفت شهادة مارتن نأخذ في الاعتبار العواقب المنطقية‬ ‫المتوسط‪ ،‬ومن حدود حلف شمال‬
‫لاستراتيجيتنا‪ ،‬وأن نف ّكر ملياً فيها‬ ‫إنديك في ‪ 28‬آذار‪ /‬مارس‬ ‫الأطلسي إلى حدود الأراضي‬
‫قبل المضي في طريق يمكن أن‬ ‫‪ ،2017‬أمام لجنة العلاقات‬ ‫الفلسطينية المحتلة‪ ،‬وأيضاً على‬
‫امتداد الطرف الجنوبي من شبه‬
‫جزيرة العرب‪ .‬فلدى إيران اليوم‬

‫تكون لها آثار معاكسة لما أردنا‬ ‫الخارجية في مجلس الشيوخ‬
‫الأمريكي‪ ،‬بشأن "الاستراتيجية تحقيقه‪ .‬ولكن‪ ،‬لا يجب أن تحول‬
‫الأمريكية تجاه إيران"‪ ،‬عن ضحالة أي من هذه التحذيرات دون‬
‫الخيارات الأمريكية ومحدوديتها استعداد الولايات المتحدة للتحدي‬
‫في الوقت الذي تسنح لنا فيه‬ ‫ل"ممطاملواحاشتّكإيران‬ ‫بالقول‪:‬‬ ‫ختمها‪،‬‬
‫الفرصة للقيام بذلك‪.‬‬ ‫التصدي‬ ‫فيه‪ ،‬أن‬
‫بالهيمنة إقليمياً هو عمل غاية ‪8‬‬

‫مرت على إستيحاء ووجل‪،‬منتصف نجتهد ونكافح‪،‬وهل في ذلك من ضير؟‬
‫الشهر الماضي‪،‬الذكرى السنوية لعيد ومع تغير الأحوال والأوضاع السياسية‬
‫منذ نشوء الدولة العراقية وحتى الآن‪،‬‬ ‫األحصداحافثةمالفعصرالقييةة‪،‬يمنرظبهراًالمالبصلاددفتغهطات‬
‫كان التعامل مع مهنة الصحافة‪،‬يأخذ‬ ‫على ذكراها‪،‬أو هكذا أريد لإبنائها أن‬
‫أتبوعاجدهاًأنمختظلمفةة‪،‬المحرتفكعمةفأيوها‪،‬منبعخفضضهاة‪،‬بحسب‬ ‫لا يحتفلوا بشكل يليق بعامها التاسع‬
‫والأربعين بعد المائة‪ ،،‬وتلك الذكرى يصورنا قتلة خطيرين‪،‬مثيرين للفتن!‪،‬‬
‫وبعض الأوساط المدفوعة بالجهل‬ ‫في ذهن الصحفي ليستكباقي‬
‫توعصدفيمتاهلثمقة!‪،،‬ت‪،‬توِخفذنالا أسنعواداءت‬ ‫والكراهية‬ ‫الذكريات‪،‬نطفئ فيها شمعة لعام مرضى‪،‬‬
‫قوانين صدرت لإجل حماية الصحفي‬ ‫لا بد من‬ ‫بل هي محطة توقف ومراجعة نفس لمهنة‬
‫وحرية عمله‪،‬لكنها أصبحت مجرد حبر‬ ‫تلبستنا بالعشق طوال عمرها‪،‬نمارس التي تلت الإحتلال الأمريكي وحلفاءه‬
‫فيها هواية التعب اللذيذ والسهر المختار عام ‪ ،٢٠٠٣‬ونتيجة لإختلاط الحابل‬
‫على ورق‪ ،‬لم يحصل هذا ولا ذاك‪،‬‬ ‫لإكلنجال اهلا‪،‬ذبيدنلاإًخمترنناأنط نريعقدهاه الععمنيلاًد‪،‬ممحتنرفاً‪ ..‬ابلالنطاابرئلي‪،‬نإععللايمهيااً‪،،‬جوأرفاتءقاركثأرةغلالبمتهاسللملعياينيرمن‬
‫من الأحلام الوردية الواردة في فقراتها‪،‬‬ ‫المهنة الصحيحة‪ ،‬أصبحت غالبية‬ ‫أجل التقدم الإجتماعي والكرامة‬
‫الأوساط الإجتماعية‪،‬تصورنا بوعاظ‬ ‫نحلم‬ ‫اللإسنعاسدانةية‪،‬شعوكبنّناا‬ ‫الوطنية ونبل قيم‬
‫فتعقدت لوحة الصراع‪،‬وكنا نأمل‬ ‫السلاطين‪ ،‬لأنكل منا في جهة‪،‬يطبل‬ ‫ورقاء‬ ‫بالجنة الأرضية ‪،‬‬
‫بإصدارها يكمن الحل‪،‬لكن تبين أن‬ ‫بلداننا‪،‬وإقامة أسس العدل في علاقة ويصفق ويغني في ضوء أجندة التمويل‬
‫الصراع آخذ في التعقيد وبأقنعة شتى‪،،‬‬ ‫الإنسان بأخيه الإنسان‪،‬والإزدهار التي تستخدمنا‪،‬كما يعتقد‪ ،‬في حين‬
‫تحية لزملاء المهنة من القابضين على‬ ‫أوكتكنّعتااافنطنناتفا‪ً،‬ظ‪،‬وارللتنمبينلأ الصهبقذهحضيالةتأالوللتسياصنطححفمملحبيهةًازاعدلهى‬ ‫الخليق بكل جنة يستحقها الإنسان‪،‬‬
‫جعلمرىاإلحصقبيقعةالموالسحؤريوّلةيةوالكعاي لضاينيتبهناواونجواذهم‬ ‫اليومي وشغله الشاغل‪،،‬فلنكن ‪-‬في‬ ‫لقدكان زمن مراهقة الإنتساب‬
‫فيكشف الإساءة للوطن والمواطن‪،‬‬ ‫مكاننحهددةفناالدوممااءزافلي‪،‬ارلؤووطسننا‪،‬كنّا‬ ‫لها‪،‬يرفع‬
‫فالكتابة عند المهنيين الحقيقين‪،‬مسؤولية‬ ‫نغلي ‪،‬‬
‫واسعة لا حدود لها‪،‬وتستوعبكل‬ ‫وكرامة الإنسان‪،‬عبر شراكة إجتماعية نظرها‪-‬شياطين !‪ ،‬لكن نحن صوت‬
‫الأقلام الخيرة‪،‬والصحفي الحقيقي‪،‬ملك‬ ‫ضمير المواطن‪ ،‬تلك الأوساط‪-‬للأسف‪-‬‬ ‫بعبكاعدللةضط‪،‬ب‪،‬لفقإيةعتقولشاروادننكاةأوقمنعدتالريقنةاد‪،‬يسجمتجبميصألعاًنو‪،‬ننحمبمعنيهضااً‬
‫مدفوعة بحسابات مخطؤة‪،‬ومنساقة‬
‫للشعب‪،‬وليس ملككهنة المال‬
‫وأوصياؤهم ممن يديرون بعقلية تخريبية‬ ‫لتوجهات إقليمية وحزبية ومليشياوية‬
‫مؤسسات (إعلامية) خالية من المعايير‬ ‫بالعدل والإنصاف‪ ..‬كانت تجربتنا الفتية عقيمة‪ ،‬شهرت على الصحفي‪،‬سلاح‬
‫المهنية والأخلاقية‪،‬من الذين يبدلون‬ ‫فيها‪ ،‬لا تخلو من الحزن الشفيف‪،‬حزن العدوان والقتل والتهجير والإبعاد‪،‬‬
‫المرء غير القادر لوحده على تحقيق الحلم ومن يطلع على لوحة الشهداء في‬
‫جلودهم الحرباويةكل حين!‪،،‬تحية‬ ‫والهدف الأسمى الذي يسعى من أجله‪ ،‬نقابة الصحفيين‪،‬تعتمر بداخله‪،‬مواقف‬
‫لشهداء الكلمة الصادقة ‪ ،‬وتحية‬ ‫كونه يعتقد بأنه مسؤول وقائد من موقعه وذكريات لزملاء أحبة‪،‬دفعوا حياتهم‬
‫لأرواح الرعيل الأول من صحفي‬ ‫الصحفي الذي هو فيه‪،‬بالأقلكان هذا ضريبة الإنتماء للمهنة المقدسة‪)١٤٩(،،‬‬
‫العراق والأمة العربية‪ ،‬الذين تعلمنا من‬ ‫تتسنواةلىم‪،،‬ضمحاتولواماتزاتلشتريقعيواةف تمل اخلمُضضحتينعن‬ ‫بقدراتنا‬ ‫المشحعدورونداة‪،‬ا‪،‬لعذزلايءب إولاحيهمنكنّاضنمكاائفرناح‪،‬‬
‫إرثهم وتجاربهم من أن الإسلوب قادر‬ ‫كنّا‬
‫علىكسب القضية‪،،‬والصحافة حرية‬
‫ومسؤولية‪،‬وليست قلم يباع وضمير‬

‫يشترى !!‬

‫‪9‬‬

‫اتفاق تخفيض الإنتاج‪ ،‬علما‬ ‫زيضاددةإيإنراتانج‪.‬الانفحتطجبامعجاًدلعلملىيون‬ ‫غادر وزير النفط الإيراني "بيجان‬
‫أنها استفادت من موجة انتعاش‬ ‫زنغنة" الاجتماع التحضيري‬
‫لوزراء نفط "أوبك" في العاصمة برميل‪.‬يبدو أن إيران فشلت‬
‫الأسعار‪،‬‬ ‫النمساوية فينا غاضبا وهو يقول في مساعيها الرافضة لزيادة‬
‫وتوصلت لجنة المتابعة الوزارية‬ ‫‪ :‬القرار يتفق مع العقوبات الإنتاج"‪ .‬بعدما رفضت سابقا‬
‫المشتركة –التي توصي باتفاق‬

‫‪10‬‬

‫مبدئي على زيادة الإنتاج نظريا بغداد عبرت عن قدرتها في‬
‫حوالي مليون برميل يوميا‪ ،‬بينما تطبيق قرار اوبك فيما رجح‬
‫عارضت إيران هذه الزيادة‪ ،‬خبراء امكانية ان تلعب الصين‬
‫وتوقع وزير النفط الإيراني "بيجن دور مهم في هذا الامر‪.‬‬
‫زنغنه" عدم توصل المنظمة إلى يقول حمزة الجواهري المستشار‬
‫اتفاق نهائي عند تقابلها رسميا في وزارة النفط العراقية العراق‬
‫ومعظم اعضاء منظمة أوبك‬ ‫الجمعة‬
‫العراق مع زيادة الانتاج لديها القدرة على زيادة الانتاج‬
‫اكثر من ‪ 100‬الف برميل نفط لانها هي في الاساس خفضت‬
‫خام متوقع ان يضيف العراق انتاجها الى مليون وثمانمئة برميل‬
‫لانتاجه اليومي بعد قرار منظمة لذلك العراق قادر على زيادة‬
‫اوبك القاضي بزيادة الانتاج انتاجه ولكن باستطاعة الصين الفترة السابقة في تحديد‬
‫النفطي العالمي بنسبة ‪ 1%‬التي تعد اكبر مستهلك للنفط سقف الانتاج الذي تبنته اوبك‬
‫من معدلات الانتاج السابقة ان تفشل المخططات الامريكية بتخفيض انتاج البلاد اليومية‬
‫لسد النقص جراء العقوبات وهو ان تزيد مشترياتها النفطية ولكن هناك من يرى ان الزيادة‬
‫الامريكية على فنزويلا وايران‪ . .‬وكان للعراق دوركبير في المتوقعه ستكون لها تداعيات‬
‫على السوق النفطي في العالم‬
‫على الرغم من اتفاق الدول‬
‫المنتجة على ذلك ‪ .‬وتشكيل‬
‫اوبك لجنة خاصة لتوزيع‬
‫الزيادات على الدول الاعضاء‬
‫يقول ايراهيم بحر العلوم‬
‫العضوالسابق للجنة النفط‬
‫والطاقة النيابية الزيادة التي‬
‫ستشهدها في الاسابيع المقبلة‬
‫السوق النفطية ستشهد تداعيتها‬
‫في الربع الاخير من هذا العام‬
‫وبالتالي نحن تمكنا العام الماضي‬
‫من امتصاص التخمة النفطية في‬
‫‪11‬‬

‫ايران بعرقلت الصادرات‬
‫النفطية الاقليمية في مضيق‬
‫هرمز اذا حضرت الولايات‬ ‫السوق من خلال تحديد سقوف‬
‫المتحدة الامريكية المبيعات‬ ‫الانتاج وتخفيض انتاجنا يحدود‬
‫النفطية الايرانية فان ذلك من‬ ‫مليونين برميل يوميا باتفاق مع‬
‫ابرز التحديات التي تعرقل زيادة‬
‫الانتاج المرتقبة من العراق او‬ ‫منظمة اوبك وروسيا ‪.‬‬
‫وتقدر حاجة السوق النفطية‬
‫اعضاء اوبك‬ ‫بما بحوالي ‪ 3000‬ملاين الى‬
‫للسعودية وروسيا‪.‬‬ ‫وأوانتضحصا ًرات‬ ‫‪ 4000‬ملاين برميل يوميا‬
‫في اليوم‪ ،‬حسبما قال وزير النفط‬ ‫وكالة "بلومبرج"ـ في‬ ‫نتيجة العقوبات الاقتصادية‬
‫الإكوادوريكارلوس بيريز‪.‬‬ ‫تقرير لها أنكبار المنتجين خارج‬ ‫التي فرضتها الولايات المتحدة‬
‫منظمة البلدان المصدرة للبترول‬ ‫الامريكية على ايران وفنزويلا‬
‫وتابعت الوكالة‪" :‬بحسب وزير‬ ‫(أوبك)‪ ،‬بما في ذلك المكسيك‬ ‫والاضطرابات الامنية في ليبيا‬
‫النفط العماني محمد الرمحي‪ ،‬فإن‬ ‫وكازاخستان‪ ،‬اجتمعوا مع وزراء‬ ‫ونيجريا وغيرها من الدول‬
‫من المنظمة اليوم‪ ،‬وأقروا زيادة‬ ‫المصدرة للبترول في المنطقة ‪.‬‬
‫هذا سيضيف ‪ 600‬ألف إلى‬ ‫إنتاجية اسمية تبلغ مليون برميل‬ ‫وبحسب خبراء فان تهديد‬
‫‪ 700‬ألف برميل من النفط‬
‫األخشاهمري"‪.‬وميًا إلى السوق خلال ‪6‬‬
‫وأضافت‪" :‬كان اتفاق أوبك‬
‫الذي تم التوصل إليه‪ ،‬الجمعة‬
‫بعد التوصل إلى تسوية في‬
‫اإليإراعلنا‪،‬نملتعزًنما‬ ‫اللحظة الأخيرة مع‬
‫بتعزيز الإنتاج دون‬
‫أي‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ‫ستُزيد‬ ‫الدول التي‬
‫مدى"‪.‬‬
‫وأردفت الوكالة‪" :‬تعتبر هذه‬
‫الصفقة بمثابة انتصار للسعودية‬
‫وروسيا‪ ،‬اللتينكانتا أول بلدين‬
‫يقترحان الزيادة"‪ ،‬مضيفة أن‬
‫لديهما الآن المرونة اللازمة‬
‫‪12‬‬

‫من الدول‬ ‫الغيسروقاقد؛رةلأعنلىعدرفًداع‬
‫إنتاجها"‪.‬‬
‫ونقلت الوكالة عن أحد‬
‫المندوبين‪ ،‬قوله "إن اتفاق‬
‫ولممثليًمواضح‬ ‫يكوامنالجغاممعةًض‪.‬ا‬ ‫السبت‬
‫حدث‬
‫بالتفصيلكيف سيتم تقسيم‬
‫الزيادة في الإنتاج بين أوبك‬ ‫الاستجابة الاضطرابات وتخفيف‬
‫والدول غير الأعضاء في منظمة‬ ‫الأسعار في وقت تهدد فيه‬
‫أوبك‪ ،‬حسبما قال بيريز‪.‬‬
‫وقال وزير البترول الأنجولي‬ ‫العقوبات الأمريكية على إيران‬
‫ديامانتينو أزيفيدو‪ ،‬إن المجموعة‬ ‫وفنزويلا بسقوط سوق النفط إلى‬
‫الإصرار على إطلاقعجبي‬ ‫وافقت على مبادئ التوزيع‪.‬‬
‫ومضت تقول‪ ، ،‬يبدو أنكل‬ ‫حالة من الاضطراب‪.‬‬
‫أسماء رموز إسلامية أو‬ ‫وزير له تفسيره الخاص لما يعنيه‬ ‫ومضت الوكالة تقول‪" ،‬كانت‬
‫تاريخية على مستشفيات‬ ‫الارتفاع للسوق‪ .‬ولم تشهد إيران‬
‫أو مدارس أو شوارع‬ ‫أكثر من ‪ 500‬ألف برميل‬ ‫شروط الصفقة معقدة بعض‬
‫أيلوميًفا‪،‬برموتيولق‪،‬ع وقتانيل اجليعريرااق‬ ‫إضافي‬ ‫الشيء‪ ..‬لقد وصف وزير الطاقة‬
‫وغيرها من الأماكن‬ ‫‪700‬‬
‫إنه قد يصل إلى ‪ 800‬ألف‬ ‫السعودي خالد الفالح الزيادة‬
‫برميل‪ .‬لم تذكر البيانات الرسمية‬ ‫المتفق عليها في الإنتاج والتي‬
‫بلغت مليون برميل في اليوم بأنها‬
‫"اسمية"‪ ..‬في الواقع ‪ ،‬سيضيف‬
‫الاتفاقكمية أقل من النفط إلى‬

‫العامة من دون مراعاة‬ ‫الصادرة منكلا الاجتماعين‬
‫عوامل جودة الأداء‬ ‫تفاصيل محددة ‪ ،‬وبدًل من ذلك‬

‫تعهدت بأن المجموعة ستركز‬
‫والخدمات استهانة‬ ‫على استعادة تخفيضات الإنتاج‬
‫واضحة بتلك الرموز بل‬ ‫إلى المستوى المتفق عليه في عام‬
‫وإساءة بالغة لها‬
‫‪."2016‬‬

‫‪13‬‬

‫وكان الرئيس الإيراني‪ ،‬حسن‬ ‫جوفاء وطهران لا تستطيع‬ ‫أجمع مراقبون‪ ،‬أن تهديدات‬
‫روحاني‪ ،‬قال إنه سيهدد المنطقة‬ ‫فعل شيء ‪ .‬بسبب ماتعانيه‬ ‫الرئيس الايراني حسن روحاني‬
‫من ضائقة اقتصادية خانقة ‪.‬‬
‫إذا تم حظر صادرات نفط‬ ‫ليست أكثر من تهديدات‬

‫‪14‬‬

‫إيران‪ ،‬وهو أكثر موقف متشدد من دون أن تقوم إيران بالمثل"‪.‬‬
‫لروحاني‪ ،‬الذي يزور سويسرا ووفقاً لوكالة "فارس" كان‬
‫والنمسا في محاولة أخيرة لإنقاذ روحاني يتحدث أمام حشد من هوك‪ ،‬الذي يدير التفاوض مع‬
‫الاتفاق النووي بعد انسحاب الإيرانيين المقيمين في سويسرا‪ ،‬حلفاء الولايات المتحدة حول‬
‫واشنطن‪ .‬وقال روحاني إن قال إن "إنفاق إيران عائداتها استراتيجية جديدة حيال إيران‪،‬‬
‫الشعب الإيراني لن يرضخ على الذين يصفهم الأميركيون إن واشنطن واثقة بوجود ما‬
‫يكفي من الاحتياطات النفطية‬ ‫بالإرهابيين مجرد مزاعم"‪.‬وكانت‬ ‫للضغوط الخارجية أبداً‪ ،‬مضيفاً‬
‫في العالم للاستغناء عن الخام‬ ‫وزارة الخارجية الأميركية‪ ،‬أعلنت‬ ‫أنه "لا يمكن أن يتم تصدير نفط‬
‫الإيراني‪.‬‬ ‫أن الولايات المتحدة مصممة‬ ‫المنطقة ولا يُص ّدر نفط إيران"‪.‬‬
‫على دفع إيران لتغيير سلوكها‪،‬‬
‫تهديدات‬ ‫صادرات النفط الإيرانية من خلال وقف صادراتها‬
‫وفي الوقت‪ ،‬الذي حذر الرئيس‬
‫وقال الرئيس الإيراني إنه "ليس النفطية بشكل تام‪ ،‬رغم اعتراض الإيراني حسن روحاني من نتائج‬
‫حظر تصدير النفط الإيراني‬ ‫بإمكان أميركا منع صادرات الدول المستوردة‪.‬‬
‫النفط الإيراني وهدد الأميركيين وقال مدير التخطيط السياسي للخارج‪ ،‬أكدت الإمارات‬
‫في وزارة الخارجية الأميركية‪ ،‬براين والسعودية زيادة إنتاجهما من‬ ‫بالقول "إن استطعتم منع‬
‫صادرات النفط الإيراني فافعلوا‬
‫لتروا النتيجة"‪.‬مضيفا"هناك‬
‫سلطة في الولايات المتحدة‬
‫أعلنت نيتها خفض صادرات‬
‫إيران النفطية إلى الصفر‪ .‬برأيي‬
‫أنه إعلان مبالغ فيه وأعتقد‬
‫أنه لا يمكن أن يتحقق على‬
‫المستوى الفعلي‪ .‬وهو قرار خيالي‬
‫يخرقكل القوانين والقواعد‬
‫الدولية‪ ،‬ويتطلب خيالا واسعا‬
‫أن تفكر بأنكل منتجي النفط‬
‫سيقومون بالإنتاج والتصدير‬

‫‪15‬‬

‫النفط بهدف المحافظة على‬
‫استقرار السوق‪ ،‬ودعا وزير‬
‫الطاقة السعودي خالد الفالح‬
‫نظيره الروسي ألكساندر نوفاك‬
‫إلى مناقشة اتفاق منظمة‬
‫"أوبك" الأخير‪.‬‬
‫وإيران هي ثالث أكبر مصدر‬
‫للنفط في منظمة أوبك‪ ،‬وتصدر‬
‫نحو مليوني برميل يوميا‪.‬‬
‫كان البيت الأبيض أعلن أن‬
‫الكبيرة‪ ،‬ويشهد حركة يومية لمرور‪16‬‬ ‫وزيادة إنتاج الدول بنحو مليون‬ ‫العاهل السعودي الملك سلمان‬
‫برميل يوميا‪ .‬وأعلنت الإمارات‬
‫الكثير من سفن الشحن القادمة‬ ‫أنها قد تزيد إنتاجها‪ ،‬ردا على‬ ‫بن عبد العزيز وعد الرئيس‬
‫من مختلف أنحاء العالم‪ ،‬لذا‬ ‫دونالد ترامب بأن المملكة‬
‫طلب الرئيس ترامب خفض‬ ‫يمكنها زيادة إنتاج النفط إذا‬
‫اعتمدته إيران موقعا لتهديدها‬ ‫أسعار الطاقة العالمية‪.‬‬ ‫لزم الأمر‪ ،‬وأن لديها طاقة‬
‫المتكرر فيكل مرة تواجه أزمة‬ ‫إنتاج فائضة تبلغ مليوني برميل‬
‫أو تهديدات بفرض عقوبات‬ ‫أما التحذير الذيكرره روحاني‬ ‫يوميا‪ .‬كما أكد مجلس الوزراء‬
‫– وفقا لتقرير ‪ -‬نشرته الحرة ‪-‬‬ ‫السعودي استعداد المملكة لزيادة‬
‫عليها‪ ..‬ووصف مراقبون‪،‬‬ ‫من دون أن يشرحه أو يوضحه‪،‬‬
‫تصريحات روحاني بأنها تأتي في‬ ‫إنتاجها النفطي‪.‬‬
‫فاستنتج عدد من المحللين أنه‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬جدد أكبر‬
‫سياق حالة من الهلع تنتاب‬ ‫يقصد التهديد بإغلاق مضيق‬
‫مختلف الدوائر الإيرانية جراء‬ ‫منتجين للنفط في العالم‪،‬‬
‫فرض عقوبات أمريكية وتأكيد‬ ‫هرمز الاستراتيجي الذي يمر‬ ‫روسيا والسعودية‪ ،‬اتفاقهما‬
‫واشنطن انها ستصل بالصادرات‬ ‫عبره ثلث إمدادات النفط في‬ ‫في الاجتماع الوزاري الاخير‬
‫النفطية الإيرانية الى صفر‪ .‬وهو‬ ‫العالم‪.‬وأهمية المضيق جغرافية‬ ‫لأعضاء "أوبك"‪ ،‬والذي يفيد‬
‫ما يدفع الى السؤال بقوة عن‬ ‫بمواصلة التعاون في سوق النفط‬
‫مصير حكام طهران الفترة‬ ‫وجيوسياسية واستراتيجية‬
‫واقتصادية‪ .‬وهو المعبر المائي‬
‫القادمة‪.‬‬
‫للكثير من ناقلات النفط‬

‫بمقاتلة الامريكان وكل من يستهدف‬ ‫ملالي ايران ما‬ ‫لليديسهمجمديندأاًوارانقيواشوهلهرا‬
‫ايران بقوات الحشد في العراق ومقاتلي‬ ‫التهديد بغلق‬
‫نصر الله في لبنان والحوثيين في اليمن‬ ‫مضيق هرمز الممر الدولي الذي يمر‬
‫وميليشيات النظام السوري‪،‬وميليشيا‬ ‫عبر مياهه ‪ % 30‬من نفط العالم ‪،‬‬
‫الهزارةوجماعات طالبان في أفغانستان‬ ‫وذلك في مواجهة الانهيار الاقتصادي‬
‫‪ ،‬وداعشواتباع القاعدة في الباكستان‬ ‫وشلل بازار طهران ‪ ،‬وتدهور سعر‬
‫‪ ،‬والعراق من أوراق الملالي التهديدية‬ ‫التومان الذي فاق ‪ 90‬ألف للدولار‬
‫اذ يقول (بهرام قاسمي) الناطق باسم‬ ‫! واتساع نطاق الاحتجاجات‬
‫الخارجية"ان ايران ستقاتل الامريكان‬ ‫والتظاهرات المطالبة بأسقاط النظام‬
‫بشباب العراق وامواله !"وتباهى(‬ ‫‪،‬والذي اعقب انسحاب الولايات‬
‫في المشاريع الوهمية ومزايدات شراء‬ ‫حسين دهقان) وزير الدفاع بانهم‬ ‫المتحدة من الاتفاق النووي ‪ ،‬وقرار‬
‫الدولار من البنك المركزي العراقي لن‬ ‫اصبحوا اسياد المنطقة وقال " نستطيع‬
‫تمر بسهولة فيظل تشديد العقوبات‬ ‫ان نرد على أي تحدي بما لدينا‬ ‫إدارة ترمب أعادة العقوبات السابقة‬
‫وفرض حزمة جديدة من العقوبات‬
‫؟! ان هذه الأوراق وبالأخص غلق‬ ‫من قوة الحشد الشعبي وميليشياتنا‬ ‫االلممقبشدلدةوالاتعيتباسراتًبلمغنذر‪6‬وتآهابف‪/‬يأغمنسعطبيعس‬
‫مضيق هرمز من قبل الحرس الثوري‬ ‫في المنطقة وبما نملكه من قوة‬
‫فهي ورقة خاسرة اذلايسمح بذلك‬ ‫صاروخية"؟!‪،‬كماهددوا بوقف التعاون‬
‫!وقدسبق لطهران ان هددت بها‪،‬وان‬ ‫مع وكالة الطاقة الدولية وهذا ما اعلنه‬ ‫وتصدير النفط الإيراني في ‪ 4‬تشرين‬
‫ثاني ‪ /‬نوفمبر المقبل ‪،‬ويبدو ان الجولة‬
‫المجازفة تعني الانتحار ؟! مثلما ثبت‬ ‫(روحاني ) قبيل لقائه مع(يوكيا أمانو)‬ ‫الاوربية التي قام بها الرئيس (روحاني)‬
‫فشلالرهان على الروس او الاوربيين‬ ‫رئيس الوكالة‪ ،‬وسبقوا ذلك بالتحدي‬
‫‪،‬لانالمصالح والعلاقات مع واشنطن هي‬ ‫بإعادة تشغيل منشأةللتخصيب والمياه‬ ‫في ‪ 5‬تموز ‪ /‬يوليو الجاري لم تحقق‬
‫أهدافها في مساندة الاوربيين لايران‬
‫التي تتحكم بالمواقف‪،‬وحتى الاتباع‬ ‫الثقيلة من التي أغلقت بعد الاتفاق‬ ‫ضد أمريكا والعقوبات المشددة ‪،‬اذ‬
‫في العراق او المنطقة فمن يضمن بقاء‬ ‫النووي عام ‪ !2015‬وما زالوا يراهنون‬
‫الأوضاع على حالها !؟ لاسيما و ان‬ ‫على الحلفاءرغم خذلانهماذ وصف‬ ‫تملص رؤساء كبريات الشركات من‬
‫اتلعلاقمالءابرتو احلاأنيسوفاقضلااًلاعوربنيةترامعج اعيران!‬
‫ععلقىوبارفتضو نشعظاوبماًطمنهترفانضةوسوايجاماساعتاًه‬ ‫هناك‬ ‫مخّورمس)كموستعلشاىرانوزسيرحاالخابرايجيراةن‬ ‫(علي‬ ‫وهنا عادت طهران للتلويحبالأوراق‬
‫دولياً‬ ‫موافقة‬
‫العدوانية‪،‬وما يعول عليه هو الشعوب‬ ‫الكامل من سوريا وتأييد تخفيض‬
‫الإيرانية المضطهدة والتي ذاقت الامرين‬ ‫انتاج النفط الإيراني بانه " طعنة‬ ‫التهديدية‪،‬وابرزها غلق مضيق هرمز‬
‫اذ قال روحاني "لا أحد في منطقة‬
‫خلال ‪ 40‬عاماً من حكم الملالي‪،‬فهي‬ ‫روسية من الخلف "! وحتى الاعتماد‬ ‫ايران‬ ‫املخنليذلجكس"ي! ّصورددرتنفواطهشناذطانمن بعقوتة‬
‫الأخرى ‪ ،‬وبعد ان فقد النظام قدسيته‬ ‫في معالجة انهيار التومان وخسائر‬ ‫على‬
‫المزيفة وهالته المصطنعة ‪،‬قد حسمت‬ ‫تجار البازار بما تضخه بغداد من‬
‫لسان(بيل ايريان) الناطق باسم القيادة‬
‫امرها بالتخلص منه‪17.‬‬
‫مليارات من مبيعات النفط بعد زيادة‬ ‫المركزية الامريكية باستحالة السماح‬
‫الإنتاج وأموال الخمس والاستثمار‬ ‫بذلك ؟!ومن الأوراق الأخرى التهديد‬

‫ايلُمتهتعامقببهةابعد‪18‬‬ ‫الجمعة لـ‪" :‬الآثار العراقية لم‬ ‫محافظة بابل واحدة من أكثر المحافظات‬ ‫تستمر سرقة الاثار من المواقع الأثرية‬
‫من قبل الحكومات العراقية‬ ‫التي تشهد عمليات تهريب الآثاركونها‬ ‫وتهريبها‬ ‫العراقية‬ ‫المُدن‬ ‫وتناقلها داخل‬
‫‪ ،2003‬لذا استمرت عمليات تهريبها‬ ‫مدينة أثرية يعود تاريخها إلى ‪2300‬‬ ‫للخارج‪.‬‬
‫بسبب التهاون الحكومي في التعامل‬ ‫قبل الميلاد‪.‬‬
‫مع المهربين وعدم تطبيق القوانين التي‬ ‫وشهدت فترة سيطرة تنظيم "داعش"‬ ‫وكشفت مؤخرا عن وجود نشاط‬
‫الأثرية‬ ‫القطع‬ ‫لخأاشرجخاالبلصاديُهربون‬ ‫مستمر‬
‫تفرض عليها إيجاد قوة أمنية خاصة‬ ‫على ثلث مساحة العراق‪ ،‬عمليات‬ ‫العراقية‬
‫بالمواقع الأثرية تكون قادرة على توفير‬ ‫تهريب واسعة للآثار العراقية الموجودة‬
‫الحماية لها من أية أعمال سرقة أو‬ ‫افلتينمظحيامف اظةستنفينادوىم‪،‬نوبعحملسيابت اُخلبتراهءريفإبن‬ ‫ففي الحادي والعشرين من آيار‪/‬مايو‬
‫‪ 2018‬أعلنت قيادة الجيش العراقي‬
‫تخريب"‪.‬‬ ‫عن إحباط محاولة لتهريب آثار وصفتها‬
‫وأضاف أحمد الجمعة وهو أستاذ في‬ ‫تلك في تمويل عملياته العسكرية التي‬
‫تزال عمليات‬ ‫"ما‬ ‫االلمآثوارصلم أسيتمضاًرة‪:‬‬ ‫جامعة‬ ‫كان يشنها لكن هذا لا يعني أن الفترة‬ ‫ابـلع"ارالثقميبناةت"جاهكانسورتياُمعهيئنة لطلرتيقهةري مبدينمةن‬
‫تراجعها عن‬ ‫رغم‬ ‫تهريب‬ ‫التي سبقته لم تشهد عمليات تهريب‪.‬‬ ‫الموصل في محافظة نينوى‪.‬‬
‫على‬ ‫االلمتحيافكظاانتفيالهاعرادقايعة‪ ،‬لش يكُنسيهطرذا‬ ‫الفترة‬ ‫وقال وزير الثقافة والسياحة والآثار‬
‫لا‬ ‫بعض‬ ‫العراقي فرياد راوندوزي خلال تصريح‬ ‫وتعود هذه الآثار إلى متحف الموصل‬
‫الذي شهد في أثناء سيطرة تنظيم‬
‫يعني أن الخطر زال عن الآثار‪ ،‬بل ما‬ ‫صحفي‪" :‬أكثر من ‪ 15‬ألف قطعة‬ ‫لـت"خ"داارليبعيشةريشبع"حُة اعجللةإىُسملاملادفمييةنةةت"لا‪.‬لمكو اصلآلثاأرعمالاً‬
‫زالت تواجه مخاطركبيرة وعلى الحكومة‬ ‫بُلدان‬ ‫في‬ ‫ُمهربة‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫أثرية عراقية‬
‫إيقافها"‪.‬‬ ‫العالم"‪.‬‬
‫وفي الخامس من آيار‪/‬مايو ‪،2018‬‬ ‫وتحدث الوزير العراقي عن وجود‬
‫أُلقي القبض على مجموعة من مهربي‬ ‫عمليات تنقيب غير شرعي قام‬ ‫وقبل أيام عثرت قوات شرطة محافظة‬
‫بابل‪ ،‬شمالي بغداد‪ ،‬على مجموعة من‬
‫الآثار في محافظة بابل‪ ،‬وبحوزتهم ‪75‬‬ ‫بها تنظيم "داعش" وما أسماها‬ ‫مزرعة‬ ‫ال‪0‬أث‪0‬رية‪5‬كماتنرتعنُمبنئقةطفةي‬ ‫القطع‬
‫قطعة أثرية يعود تاريخها للحضارة‬ ‫بـ"العصابات" داخل الأراضي العراقية‪.‬‬ ‫تفتيش‬ ‫بمسافة‬
‫البابلية‪ .‬لكن وزارة الداخلية العراقية التي‬ ‫وقال الخبير في منظمة اليونسكو أحمد‬
‫تابعة للقوات الأمنية العراقية‪ .‬وتُعد‬

‫الوأقبشكاضلعلالقى اطلمُعتهالمأثيرنيةلموتإلكىشأيف‬ ‫ألقت‬
‫حجم‬
‫تهريبها‪.‬‬ ‫دويبولدةوكأاننوا ايلُحريكدوومنة‬
‫مع اشتداد درجات الحرارة في العراق‪،‬‬ ‫وضعت‬ ‫العراقية‬
‫تنتشر النكتة الشعبية المرافقة لهذه‬
‫الحالة من جهة‪ ،‬وتخرج المظاهرات‬ ‫األهآمثياةر‪ُ،‬كبفركىلللالحادعتمقانلاعتملايلاتيتتمتهريتب‬
‫المطالبة بتوفير الكهرباء من جهة‬
‫أخرى! تناقض ملحوظ أعتدنا عليه في‬ ‫توُفشقير‬ ‫الأخيرة‪ ،‬كانت‬ ‫الأشهر‬ ‫خلال‬
‫ففيهوآ يٍنمزواجحماد!‬ ‫شخصية الفرد العراقي‪،‬‬ ‫العصابات كان‬ ‫اعتقال‬ ‫إلى أن‬
‫بين الغضب والضحكة‬ ‫أو عمليات استباقية وليست‬ ‫فُميداهمنماافذت‬
‫حدودية أو نقاط تفتيش‪،‬‬
‫المظاهرات ويبني‬ ‫هذه‬ ‫لآممناًيلعّوعرلي عضلة‪،‬ى‬ ‫اولإهذسات مخابايُراتشييراإلخلاى وصجبوحدمازيياةداةلآفثايرال‪.‬عمل‬
‫الطاقة الشمسية‪ ،‬لما احتاج العراق‬ ‫هي كسابقاتها‪،‬‬ ‫نقول‬ ‫إن عمليات تهريب الآثار المستمرة في‬
‫مجرد تظاهرة صيفية موسمية‪ ،‬سرعان‬
‫للطاقة الكهربائية بعد ذلك‪ ،‬بل إن‬ ‫ما تنتهي وتزول مع بداية انخفاض‬ ‫العراق توضح وجود حركة واسعة لمن‬
‫بالإمكان نصب تلك الصفائح فوق‬
‫سطوح المباني والمنازل‪ ،‬وبذلك يكون‬ ‫درجات الحرارة‪ ،‬دون نتائج تذكر‪،‬‬ ‫بها‪ ،‬فكل الاعتقالات التي أُعلن‬ ‫يُعتناهجار‪،‬‬
‫حالها حال المظاهرات الأسبوعية في‬ ‫كانت تتضمن وجود العشرات‬
‫لكل بناية ومنزل مصدره الخاص من‬ ‫تملنكالاقلتطيعأُاعللأثنريةعنالهتايفيُيرامدحاتفهرظيبةهاذ‪،‬يحتى‬
‫بعللىوحذلتىكالنكفليّاط‪،‬‬ ‫والاعتماد‬ ‫الطاقة‪،‬‬ ‫والتي باتت مظاهرات‬ ‫ركوتيّلنييةومالغجرمعةض‪،‬‬
‫الكهرباء‪،‬‬ ‫فتصبح‬ ‫منها التنفيس قليًل عن‬ ‫قار التي شكلت في وقت سابق قوة‬
‫العغرا ٌضق ببلالاماأٍءكثولرا!كهرباء‪ ،‬أنهار تجف‪،‬‬
‫ومشتقاته‪ ،‬مصادر ثانوية للطاقة‪ ،‬مع‬ ‫خاصة لحماية الأماكن الأثرية‪ ،‬وهذا ما‬
‫وجود هذه الطاقة الشمسية الهائلة التي‬ ‫يؤكد أن عمليات التهريب تتجاوز فعل‬
‫يمتلكها العراق!‬ ‫يوحبسصاتليانلينوخمي‪،‬لوتمجارزافل‪..‬البعك ّلضذليلعكن‬ ‫الأفراد أو المجموعات الصغيرة‪.‬‬
‫خسمرقتسةموهعشحرتىعاالًمآا‪،‬ن‪،‬ألمأمياكفشبكعتممما‬ ‫ابولالُآيتثااعاورولالناتليمعراعُهارقبلمجقتتدمرعخاااللرإدمجولكايح‪،‬ند اوودعسهلتعىادهةذا‬
‫الماضي ويعتبر تجفيف الأهوار‪ ،‬لضرورة‬
‫أمنية وقتها‪ ،‬جريمة لا تغتفر؟! ليس‬
‫وامتلأت بطونكم أيها الفاسدون‪ ،‬أم لا‬ ‫امليدومخ‪ً،‬لب لللتاكسلتمفتعحن ُت‬ ‫هذا هو موضوعنا‬ ‫الأساس استعيدت آلاف القطع الأثرية‬
‫يموهلمذأاوا ارعدليخويشنرم‪،‬كسميوةمغايوأنرففاالطتيراةض ابلولم‪.‬ها‪.‬ئيعةوليطهوٌزنمرابعنيكنةِلَ‪،‬عم‬ ‫به صرختي ليكون‬
‫الشمس وحرارتها!‬ ‫السنوات الماضية‪،‬‬ ‫الوأتيصدُهرربتتالأطيملمة‬
‫المتحدة عام ‪2015‬‬
‫على العراق في‬ ‫المهُوسلّفيط‬ ‫هذا الجحيم‬ ‫الثقافي العراقي‪،‬‬ ‫االلجُتاهودث‬ ‫لقراكراًن لتإبنققاىذ‬
‫وإرث حضاري وثقافي‪ ،‬ويعيش شعبه‬ ‫حقيقته نعمة‬ ‫تتكمّلناهاصيدوف‪،‬ل‬ ‫المحلية لمنع عمليات‬
‫ما بين عوز وفقر وجهل وتناحر‬
‫وتهجير‪ ،‬وسوء خدمات؟ إلى متى يبقى‬ ‫كثيرة في العالم‪ ،‬لوكان‬ ‫التنقيب غير الشرعي أو السرقة من‬
‫المناطق الأثرية‪ ،‬غير واضحة وهو‬
‫اتلوبمهقواوىطابنخنايلراعكراّلتق ايهلعذيهراهااقلنثرمفوةيص‪،‬اأدروإرضلنهىقموميُتةىذلعليه‬ ‫هنالك حكومة تعرفكيف تستغل‬ ‫لملاايُسفتمسراحرالفمجيالعمألميااتمه ُممهربي الآثار‬
‫تلك النعمة وتسخرها في خدمة الناس!‬
‫فهذه المساحات الصحراوية الواسعة‬
‫لو تم استغلالها وغرسها بصفائح تخزين‬
‫وليست نعمة؟!‬
‫‪19‬‬

‫التي لم تؤدي واجبها اتجاه المواطن ‪..‬‬ ‫بالمسؤولية من قبلكل من تولى القيادة‬
‫ونبقى نسأل ‪ ..‬لماذا لم تتم محاسبة‬ ‫‪ ،‬اذاكان مسؤول حكومي او برلماني‬
‫او عضو في مجالس المحافظات حتى‬
‫المقصرين ليس فقط في هذه الوزارة وانما‬ ‫وصل الاهمال فيكل مناحي ومفاصل‬
‫كافة المؤسسات الخدمية ‪ .‬و ماهي‬ ‫الدولة والحياة العراقية الى نسبة الفقر‬
‫الاسباب ‪ ...‬بالتاكيد المواطن العراقي‬ ‫ليس ماديا وحسب بل فقرا بكل ما‬
‫يحتاجه المواطن ليكون حرا في بلده‬
‫يعرف الاسباب واولها سيطرة الاحزاب‬ ‫ومتمكنا من الحصول على ابسط‬
‫المتنفذة وحمايتها للفاسدين الذين تبؤوا‬ ‫حقوقه ‪ ..‬حتى تجاوز المعقول ‪ ..‬بما‬
‫المسؤولية ضمن التوافقات بين الكتل‬ ‫في ذلك العاصمة بغداد التي تغنى‬ ‫العراق ‪ ...‬هذا البلد الذيكان في‬
‫لحماية هذا الفاسد او السارق ‪ ...‬حتى‬ ‫فيها وبجمالها وتاريخها الشعراء والادباء‬ ‫مصاف الدول التي تسعى الى ان يكون‬
‫وكتب فيها المؤرخين ‪ ..‬اليوم معكل‬ ‫لها مكانا بين الدول المتقدمة ‪ ،‬لما يتوفر‬
‫وصل الامر الى الدفاع عنهم وعدم‬ ‫الاسف امست بغداد تدرجكأسوء‬ ‫فيه من خيرات وثروات وخبرات ابنائه‬
‫محاسبتهم وتسهيل هروبهم الى الخارج‬ ‫عاصمة عربية ‪ ،‬يضاف الى ذلك‬
‫ها قد وصلنا اذن الى المشكلة ‪...‬‬ ‫تفشي الامية والبطالة وتردي الخدمات‬ ‫وشجاعتهم في الوصول الى المستوى‬
‫والتي تنحصر في حالة واحدة اذا اردنا‬ ‫الصحية وفقدان الرقابة وعدم محاسبة‬ ‫العلمي والثقافي المرموق ‪ ،‬ولتاريخهم‬
‫ان نخرج مما يعانيه المواطن ‪ ،‬وهو وضع‬ ‫انتجرحمدوثسرعقنوالهمّرشبكلالةمااللاالكبعرامالت‪.‬ي‪..‬‬ ‫من‬ ‫العريق الذي بدأ العالم يعرفه عندما سن‬
‫كل من تولى المسؤولية في العراق تحت‬ ‫ولو‬ ‫الملك العراقي العظيم حمورابي ونقش‬
‫طائلة قانون ( من أين لك هذا ؟؟‬ ‫يعاني منها العراقيين من شمال البلاد‬ ‫مسلته التي حوتكل القوانين والاسس‬
‫) ومطالبة القضاء في الكشف عن‬ ‫الى جنوبها هي الكهرباء ‪ ،‬التي صرفت‬
‫ذمم الجميع ومعرفة ثرواتهم في الداخل‬ ‫لها المليارات ‪ ..‬ولكن اين هي النتيجة‬ ‫الاجتماعية ‪...‬‬
‫والخارج ‪ ،‬واذاكانت الحكومة القادمة‬ ‫والفائدة التي وصلت الى المواطن ‪،‬‬ ‫ولا نريد ان ندخل في حقبة تاريخنا‬
‫الكهرباء اليوم تعاني من الفقدان ‪ ،‬ولم‬
‫التي قد تتوفر فيها صفات النزاهة‬ ‫يرى المواطن اي بصيص امل لمعالجة‬ ‫لان الحديث يطول ولكن نسلط‬
‫وبعيدةكل البعد عن سلطة الاحزاب‬ ‫هذا الخلل حيث علم القاصي والداني‬ ‫الضوء على الخمسة عشر سنة الاخيرة‬
‫ان هذه المؤسسة يشوبها الفساد ‪..‬‬
‫وليستكسابقاتها التي فشلت في‬ ‫حتى وصل بهم الامر الى القاء التهمة‬ ‫‪ ،‬وما انجز فيها حيث دخل العراق‬
‫اختيار الوزراء وادارة دفة الحكم نحو‬ ‫على المواطن بتبذير الطاقة الكهربائية‬ ‫في دوامة الفساد الذي ساد في جميع‬
‫اداء الواجب وخدمة البلد وتطويره‬ ‫ويرجع السؤال يعيد نفسه هل قامت‬ ‫مرافق الدولة وعاش المواطن في حالة‬
‫‪ ،‬من الذين تلاعبوا في الانتخابات‬ ‫الحكومات المتعاقبة بمتابعة الاموال‬ ‫فقدان لجميع مستلزمات الحياة الحرة‬
‫والتزوير الذي حصل فيها لا يستحقون‬ ‫التي اهدرت بلا مسؤولية ولا رقابة‬
‫ان يمثلوا المواطن وانما يجب ان يكون‬ ‫‪ ،‬ثم محاسبة المقصر في هذه الوزارة‬ ‫الكريمة التي هي من ابسط حقوق‬
‫الاختيار على الكفاءة والنزاهة ونكران‬ ‫المواطنة ‪ ،‬رغم ان العراق ينعم بالثروات‬
‫الذات ‪ ،‬من اجل هذا البلد ‪ ..‬نعم‬ ‫النفطية والزراعية والمياه الوفيرة والقدرات‬
‫البلد الذيكان مقدر له ان يكون‬ ‫البشرية الخلاقة ‪ ،‬التي تصنع وصنعت‬

‫بمصاف الدول المتقدمة ‪..‬‬ ‫المستحيل ‪ ...‬ولكن الذي حدث‬
‫العراق الذي هو عزنا وبلدنا وكياننا‬ ‫هو الاهمال المستمر وفقدان الشعور‬

‫العظيم ‪20 ..‬‬

‫التعامل مع أي زحف أو أي‬ ‫الشرق‬ ‫اليلأوسسسطراًواالنقاارلةح ارلوافبريقفيية‬
‫انتصار للشرعية ‪.‬‬ ‫وآسيا‬
‫‪ ,‬سواء كانت حروبا أهلية أو الجميع ان يعي أن الحوثيين‬
‫حروبا بين دول الجوار‪ ,‬هي مسيرة موت لا يمكن أن تخضع‬
‫حروب مشاريع استرزاق تقوم لأي عملية سلام أو المضي في‬
‫بتمويلها "غرف مغلقة " عليا أي مباحثات سياسية صادقة‬
‫تتحكم في اللعبة الدولية بشكل ومع ذلك هناك من يحاول‬
‫مساعدتهم من تحت الطاولة‬ ‫عام ‪.‬‬
‫مسميات ولافتات متعدة ‪ ,‬ولن‬ ‫عبر المبعوث الدولي غريفث لأنه‬ ‫الملحيكرركةبنلهنناهنتالاتكسترمممرىستيفوجيمزاداًفاًوغا‪،‬ربحفيداًكمانلذهاا‬
‫تتوقف هذه الحركة المتوحشة‬ ‫مستفيد منهم ‪.‬‬ ‫مسيناسحياًرواوبااقلتمنصطاقدةياًلي‪،‬سوالبخيردوج‬
‫الاطراف المتصارعة في الساحةة‬
‫والدموية عن منهجها الاجرامي‬ ‫نحن نتكلم عن عصابات‬ ‫تمنفطلذقااً لجنأندهامتمجاردكباردبواكثتير من‬
‫حتى يتم استئصال رموزها‬ ‫متوحشة فقدت من قاموسها‬
‫ورؤوسها الكبار ممن يغذون‬ ‫حجمهم الحقيقي على الأرض ‪.‬‬
‫كل قيم الحياة ‪,‬وكل معاني‬ ‫"الحوثيون في اليمن لايشذون‬
‫خطاب الكراهية ‪ ,‬ويقدسون‬ ‫السلام ‪ ,‬ولم يعد خيارهم الوحيد‬ ‫عن هذا الأمر وهم مثال حي‬
‫لغة الموت والسبب بسيط ان‬ ‫على حروب الوكالة والدمية‬
‫هذه العصابة لاتملك امرها ‪.‬‬ ‫لأنفسهم أو لغيرهم الا خيار‬ ‫المسلحة ويسعون اليوم إلى‬
‫على المجتمع الدولي ان يعي اننا‬ ‫ايلممتلوكتوهوبهروغببتالهمنما بسبلةهليو قسرارخياراً‬ ‫كسب المزيد من الوقت لوقف‬
‫نتعامل مع جماعة أشد خطورة‬ ‫الشرعية من التقدم إلى ميناء‬
‫من داعش والقاعدة والنازية‬ ‫ايراني بحت يتوافق مع مصالح‬ ‫الحديدة ‪ ,‬لأنهم خلال فترة "‬
‫وغيرها من جماعات الموت‪,‬‬ ‫امريكية وغربية ترتبط بموضوع‬ ‫التهدئة" سيحولون الحديدة‬
‫وعليه أن يعي ان الخيار الأفضل‬ ‫تسويق وبيع الاسلحة والمعدات‬
‫ومينائها إلى ساحة موت وجسد‬
‫للشعب اليمني وللحوثيين‬ ‫العسكرية وغيرها ‪.‬‬ ‫مفخخ ‪ ,‬فيكل شبر منها ‪,‬‬
‫أنفسهم هو المضي في الخيار‬ ‫أن الحوثيين لا يمكن أن يخضعوا‬ ‫وتلك أهم طرقهم القذرة في‬
‫السلمي‪ ,‬ففي ذلك السبيل‬
‫لإنقاذ ما يمكن أنفاذه من طابور‬ ‫لأي عملية سلام حتى لو تم‬
‫المغفلين والحمقى وأنصار الامامة‬ ‫تحرير الحديدة وتعز والبيضاء‬
‫الجدد ‪ ,‬وانقاذ اليمن بشكل عام‬ ‫وإب ‪,‬وغيرها وستظل هذه‬
‫المليشيات توغل في تصدير‬
‫‪.‬‬
‫الموت لطابور المخدوعين‬
‫والإماميين الجدد ‪ ,‬تحت‬

‫‪21‬‬

‫الرقابة الصحية وافتقار المستشفيات‬ ‫في السنوات العشر الأخيرة لا سيما‬ ‫رغم مرور أكثر من عقد على الغزو‬
‫العراقية إلى الأجهزة الطبية الحديثة‪.‬‬ ‫بعد الحرب على تنظيم "داعش" انتشار‬ ‫الأمريكي على العراق عام ‪،2003‬‬
‫وقال الطبيب الأخصائي في الأورام‬
‫السرطانية خلدون النجفي إن "العراق‬ ‫أمراض وأوبئةكثيرة لم يكن يعرفها‬ ‫وفي ظل تدهور أوضاعه الأمنية‬
‫العراقيون من قبل‪ ،‬صنفها مختصون‬ ‫والسياسية واستشراء الفساد في البلاد‬
‫بعد عام ‪ 2003‬وما تلاها من‬ ‫بأنها من اخطر الإمراض المستعصية‬ ‫وغياب الرقابة الصحية‪ ،‬أصبح العراق‬
‫معارك وأحداث حولته إلى حقل‬ ‫والقاتلة وذلك لما تشكله من تهديد‬
‫تجارب لمختلف الأسلحة والمتفجرات‬ ‫حقيقي على حياة المواطنين مع غياب‬ ‫محطة تجتمع فيها الأوبئة والإمراض‬
‫المستعصية والقاتلة‪.‬وقد شهد العراق‬

‫‪22‬‬

‫انعكست سلبا على واقعه الصحي‪ ,‬ما‬
‫جعلته بيئة حاضنة للأوبئة والإمراض‬
‫مع تصاعد درجات الحرارة في‬ ‫القاتلة"‪.‬‬
‫وأضاف في حديث صحفي" أن‬
‫العراق فقدكثرت المشاهد (‬ ‫"أغلب الإمراض التي انتشرت في‬
‫العراق مؤخرا هي أمراض مستجدة‬
‫المقلوبة) التي يتداولها العراقيون‬ ‫عابرة للقارات لم تكن معروفة لدى‬
‫أبو التكسي يحجي قصة حياته‬ ‫في رسائلهم خاصة ان احد‬ ‫العراقيين قبل عام ‪ ،2003‬بالاضافة‬
‫يخليك تبچي واذاكروتة ‪ 4‬تنطيه‬ ‫إلى بعض الأمراض المنبعثة التي تم‬
‫الأباء يسمع ابنه الطالب‬ ‫القضاء عليها في سنوات الحصار‬
‫‪ 5‬الاف ‪ .‬تنزل من التكسي‬ ‫بالدراسة الابتدائية وهو يراجع‬ ‫الأمريكي إبان فترة التسعينات‬
‫تلگه واحد يبيع ماي وضاربته‬ ‫فيكتاب الجغرافية ويقول ( ان‬ ‫وانتشرت بشكل وبائي يهدد حياة‬
‫الشمس تشتري منه حتى لو ما‬ ‫الجو في فصل الصيف معتدل‬ ‫العراقيين"‪.‬وأشار إلى أن "أبرز هذه‬
‫عطشان ‪ .‬تطلع لگدام تلگه‬ ‫بالعراق )‪ .‬واحدى الفضائيات‬ ‫الأمراض هي مرض الحمى النزفية‬
‫رجال بگد ابوك يصبغ أحذية‬ ‫تقول ( وصلت درجة الحرارة‬ ‫والايدز والسرطان والتشوهات الولادية‬
‫في البصرة اعلى درجة في مدن‬ ‫والطاعون والسل والجدري والجرب‬
‫هذا شلون تساعده بالله لا‬ ‫والكوليرا‪ ،‬فضلا عن عن الإمراض‬
‫نفسيتك تقبل يصبغ حذائك ولا‬ ‫العالم )!!!‪.‬‬ ‫اإلملنىت إشنرة"بميعنظالممواهشذايالواإلمأراغناضم"ه‪,‬يلافتاً‬
‫وعندما يخرج هذا المواطن‬ ‫إمراض فتاكة وقاتلة لكن بشكل‬
‫تگدر تساعدة بطريقه مباشرة‬ ‫لحضور مجلس فاتحة جاره المتوفى‬ ‫بطيء"‪.‬ونوه النجفي إلى أن "السرطان‬
‫تنقهر وتغلس‪.‬‬ ‫يقدم له ( الأيسكريم) بدلا من‬ ‫كان له النسبة الأكبر من بين الإمراض‬
‫المنتشرة في العراق‪ ,‬حيث إن المعدل‬
‫تدخل للبيت الكهرباء طافيه‬ ‫القهوة!!‪.‬‬ ‫السنوي للإصابة بهذا المرض يتراوح‬
‫والبيت مجمر وتروح تريد تسبح‬ ‫ولكي يفرح يرسل له صديق‬ ‫ما بين ‪ 3500‬إلى ‪ 4000‬إصابة‬
‫تلگه الماي يصلخ تگول تيزاب‪.‬‬ ‫سنويا"‪.‬ومن جهته قال الخبير في‬
‫تدخل لغرفتك تفتح فيس تلگي‬ ‫رسالة يقول فيها ( الانواء‬ ‫الطب العسكري محمد الصجري إن‬
‫الجوية تؤكد تصاعد درجات‬ ‫"‪ 40%‬من الإمراض التي انتشرت‬
‫واحد صامطك برساله دينية‬ ‫الحرارة واحتمال سقوط عصافير‬ ‫ترجع إلى استخدام‬ ‫إححيدايثءاًهافيالالدعقيراقةق‬
‫من هاي ام الحسنات يگولك‬ ‫في إنتاج الأسلحة‬
‫اذا ما أرسلتها الله يشمرك بالنار‬ ‫مشوية)‪!!!.‬‬ ‫والمتفجرات"‪ ،‬لافتا إلى انه "خلال‬
‫فوگ هالضيم ‪ .‬والربع حايرين‬ ‫وهو يتجول في الشارع يكتب‬ ‫الحرب العراقية الأمريكية عام ‪2003‬‬
‫رونالدو احسن لو ميسي‪.!!).‬‬ ‫أطلقت القوات الأمريكية أكثر من‬
‫لصديقه ‪( .‬تجي تصعد ويه‬ ‫‪ 300‬ألف قذيفة يورانيوم سقطت في‬
‫مناطق مختلفة من العراق ناهيك عن‬
‫معركتي الفلوجة الأولى والثانية في عام‬
‫‪"2004‬‬

‫‪23‬‬

‫الصحي والتعليمي والاجتماعي ينتظرون المساعدة بوجود بعض‬ ‫يعيش النازحون اليوم اوضاع‬
‫والاقتصادي بدون اي دعم الاهالي والمنظمات الانسانية التي‬ ‫ماساوية لاتتوفر فيها ابسط‬
‫من وزارة الهجرة والمهجرين وهم تساعد بجزء يسير لتسير احوالهم‬ ‫المقومات المعيشيةكالوضع‬

‫‪24‬‬

‫مبالغ لكل مهجر لكن لحد الان‬
‫لم يستلموا منذ ثلاث سنوات‬

‫المعيشية بالاضافة الى الامراض‬
‫المزمنة والامراض السرطانية‬
‫نتيجة الخوف والاحباط النفسي‬
‫الذي رافقهم خلال رحلتهم‬
‫واقتصادية‬ ‫وزارة العمل والشؤون الاجتماعية‬ ‫المضنية بعد عناء الوصول من‬
‫قال لنا المديروالمسؤول عن‬ ‫هي الاخرى لم تستطيع ان‬ ‫الموت المحقق وهم يشكون الم‬
‫مخيم النازحين في حي الجامعة‬ ‫تفي بوعودها تجاه المرضى‬ ‫الغربة والبعد عن ديارهم وعن‬
‫الاستاذ رمزي جاسم العزاوي‬ ‫من الاطفال والنساء اللواتي‬
‫هناك مشاكلكبيرة يعاني منها‬ ‫مصيرهم المحتوم الذي بات‬
‫النازحين وهي عدم الاهتمام‬ ‫يعاينين من شظف الحياة والفقر‬ ‫وشيك على حافة الانهيار‬
‫من قبل وزارة الصحة بتوفير‬ ‫والعوز المتقع وهن بحاجة الى‬ ‫والموت البطيء لااستجابة من‬
‫الحكومة العراقية اضافة تم رصد‬
‫رعاية وعناية صحية واجتماعية‬

‫كافة المستلزمات الطبية الادوية‬
‫لاتكفي لسد حاجة المرضى‬
‫الذين يعانون من امراض مزمنة‬
‫ومن الشيخوخة واشارجاسم‬
‫هناك عراقيل في وزارة الهجرة‬
‫والمهجرين عند مراجعة النازح‬
‫للمطالبة بحقه للمبالغ التي‬
‫لم تصرف لحد الان يطلبون‬
‫منهم مبالغ خيالية مع العلم‬
‫يجب ان يكون مجانا وبالنسبة‬
‫للمواد الغذائية في سيطرة‬

‫‪25‬‬

‫ابوغريب وعرقلة وصول المواد‬
‫الغذائية للنازح وهذا مما يشكل‬
‫عبء كبيرهذه مهزلة واضاف‬
‫العزاوي الوضع الصحي مربك‬
‫جدا وزارة الصحة لم تقدم اي‬
‫خدمات تذكر وهم يعانون هناك‬
‫عمليات ولادة تحصل بالمخيم‬
‫يتم تحويله الى الخاص مما ادى‬
‫لدفع تكاليف المستشفىكلفت‬
‫العملية ‪ 900‬الف تم دفعها من‬
‫بعض الاصدقاء‬
‫مشيرا بان هناك ‪ 90‬بالمئة من‬
‫الذي سجل في سنة ‪2620014‬‬ ‫ووزارة حقوق الانسان ماهو‬ ‫نازحي الموصل في هذا المخيم‬
‫عملها اين دورها تجاه هذه‬ ‫وعدد قليل من الانبار لاتوجد‬
‫‪ 20015 ---‬تم نزوح اكثر‬ ‫الماساة يضطر النازح لبيع بطانية‬ ‫لهم اي فرصة عمل للحاجة‬
‫من ‪ 4000‬عائلة القسم منها‬ ‫اواي شي لشراء ادوية للعلاج‬
‫الى حي الخضراء وحي الجامعة‬ ‫وهناك امراة من اهل النجف‬ ‫الماسة وعلق رمزي على ان‬
‫بعثت مساعدة للنازحين في‬ ‫الدولة لحد الان لم تباشر باعطاء‬
‫والغزالية والبعض سكن في‬ ‫فصل الصيف اربعون مبردة هواء‬
‫الايجار في مباني متجاوزة ظروفهم‬ ‫الاحصائية مخيمات ابوغريب‬ ‫النازح مؤنة الشتاء والصيف‬
‫‪ 180‬عائلة مخيم الامل ‪120‬‬ ‫العام المقبل تبرع الاهالي لدعمهم‬
‫صعبة جدا الوضع الاقتصادي‬ ‫عائلة ومجمع الشمس ‪300‬‬
‫والصحي والتعليمي بالرغم بان‬ ‫مخيم داء الراوي ‪ 900‬عائلة وفي‬ ‫مبردات هواء لفصل الصيف‬
‫هناك مدراس احتوت اولادهم‬ ‫حي الخضراء والجامعة والغزالية‬ ‫المسوؤل عن المخيم يجب توفير‬
‫اكثر من ‪ 700‬عائلة وبعض‬
‫في مراحل عمرية وقسمكان‬ ‫النازحين علي مخلف الدليمي‬ ‫مسلتزمات للنازح تم النسيق‬
‫مستواهم جدا عالي تم اعادوهم‬ ‫رئيس المجلس المحلي في حي‬ ‫مع المجلس البلدي ووزارة التربية‬
‫الخضراء والجامعة ومسؤول ملف‬
‫الى صفوفهم السيئة‪ .‬وان‬ ‫النازحين بالنسبة لملف النازحين‬ ‫لدمج اطفال النازحين في‬
‫ظروفهم الاقتصادية متردية جدا‬ ‫المدارس في حي الجامعة لدينا‬
‫وهم يعانون من امراض صحية‬ ‫‪ 125‬طالب مدرسة ابتدائي مما‬
‫ادى الى ازدحام عدد الصفوف‬
‫ونفسية نتيجة الخوف والهلع‬ ‫وزارة العمل والشوؤن الاجتماعية‬
‫الذي حصل من قبل داعش‬
‫الان بمساعدة الاهالي قدمت لهم‬

‫اي شي وزارة العمل والشؤون‬ ‫اولادهم لسد رمق عوائلهم‬ ‫العون والمساعدة من الحصص‬
‫الاجتماعية لم تحرك ساكن نحن‬ ‫النازح محمود موسى من اهل‬ ‫والمستلزمات والاحتياجات قدر‬
‫الموصل من منطقة البعاج يقول‬ ‫المستطاع بتخفيف عنهم بعض‬
‫بحاجة الى من يسمع صوتنا‬ ‫محمود نحن تم نزوحنا من منطقة‬ ‫معاناتهم تم تحرير مناطق الانبار‬
‫النازح حسين صالح من اهل‬ ‫البعاج بعد ان تم تدمير بيوتنا‬
‫بالكامل نحن نزحنا الى مخيم‬ ‫‪ 80‬بالمئة تم رجوعهم بقيت‬
‫سنجار يقول لاجود اي‬ ‫حي الجامعة الان نحن نفتقر الى‬ ‫لدينا المناطق الغربية قسم من‬
‫مساعدات تذكر من الدولة‬ ‫ابسط الظروف المعيشية وتوفير‬ ‫اهل الموصل الى الجانب الايسر‬
‫ولكن بجهود الطيبن واصحاب‬ ‫المستلزمات الحياتية بالنسبة‬ ‫واشار مخلف في منطقة سنجار‬
‫الغيرة هم الذين يساعدوننا بدعم‬ ‫يعانون من المليشيات الازيدية‬
‫مالي ومعنوي بيوتنا تم تدميرها‬ ‫الى وزارة الهجرة والمهجرين‬ ‫تحاول منع عودة النازحين ‪.‬‬
‫بالاضافة الى الحشد اليزيدي اي‬ ‫لحد الان لم نستلم المنحة فقط‬ ‫وبعض العوائل تم قتلهم بدم بارد‬
‫مسلم يتم رجوعه يقتل ولايمكننا‬ ‫الشي اليسير من المواد الغذائية‬ ‫وعجزت الحكومة ان توفر لهم‬
‫الرجوع الى بيوتنا لم يجد هناك‬ ‫الشحيحة لكن بوجود الطيبين‬ ‫الامن والاستقرار ‪.‬الموجودين‬
‫استقرار امني تم دعمهم بالسلاح‬ ‫والاهالي بدعم منهم ونشكر‬ ‫الان اكثرهم من اهالي الموصل‬
‫والعتاد من الحكومة اصبحت‬ ‫الاستاذ رمزي العزاوي والاستاذ‬ ‫وفي مناطق متفرقة اكثر من‬
‫سنجار مشكلة وكارثة لايمكن‬ ‫‪ 700‬عائلة نازحة بدون ماوى‬
‫العيش بها الاان توفر لنا الحكومة‬ ‫علي مخلف الدليمي على‬ ‫حطين اكثر من ‪ 600‬عائلة‬
‫جهودهم المبذولة والرعاية الجليلة‬ ‫ولحد الان لم توزع لهم المنح المالية‬
‫الامن والاستقرار‬ ‫لنا وبفضلهم تم رجوع اولادنا الى‬ ‫النازح بحاجة الى مساعدة مالية‬
‫صفوفهم قسم ابتدائي ومتوسطة‬ ‫يقتات منها متمنيا بان تضع‬
‫الحكومة العراقية بالموازنة حق‬
‫لم نرى من الحكومة العراقية‬

‫لهولاء لانهم بحاجة ماسة نحن‬
‫ننتظر اذا لم يكن فتبدا الكارثة‬
‫والمعاناة من جديد اما مخيم‬
‫الغزالية تم اغلاقه بسبب المشاكل‬
‫الغير اخلاقية الباقي منهم تم‬
‫تحويلهم الى مخيم ابو غريب‬
‫والقسم الباقي تم تشتيتهم الى‬
‫مناطق اخرى منهم في البيوت‬
‫العشوائية بالاضافة الى تشغيل‬

‫‪27‬‬

‫الديوانية تلك المدينة المعروفة بعاداتها‬
‫وتقاليدها وعشائرها العربية والملتزمة دينيا‬
‫‪ , ,‬كانت على موعد مع حفلة لعرض‬
‫الأزياء ‪ .‬التي اثارت جدل مثير وواسع‬

‫على شبكات التواصل الاجتماعي‬
‫مغردون اعتبروها ظاهرها طبيعية‬
‫واخرون عدوها منافية للاخلاق‬
‫والضوق العام وقسم اخر اعتبروا بعض‬
‫منظمات المجتمع هي من سعت الى اقامة‬
‫هذا المهرجان ‪ ,‬من أجل نشر مفاهيم‬

‫التحلل الخلقي والميوعة ‪.‬‬
‫متابعة وكتابة ‪ :‬وسن الخفاجي‬

‫لأول مرة‪ ،‬أقيم في محافظة الديوانية عرض‬
‫أزياء غير مسبوق شاركت فيه عارضات‬
‫واحتوى‬ ‫املعنرالمحضافعلظةىوعخراورجضهالمأليابًضاس‪.‬‬
‫نسائية‬
‫ورجالية غلبت عليها ملابس وفساتين‬
‫السهرة‪.‬وضجت صفحات التواصل‬
‫الاجتماعي معترضة عليه و الآف‬
‫التعليقات الساخرة و المهددة و المتأسفة‬
‫لما آلت إليه الامور في الديوانية حتى‬
‫صار " حفل عرض ازياء" !! وكأن‬
‫حدثتكارثة عظمى و جريمة لا تغتفر‬
‫يوجب على الديوانية ان تستحي و ان‬
‫تخجل !‬
‫يقول الكاتب حسين السنيد ‪ :‬انا‬
‫أستغرب علىكل الأخوة والأخوات‬
‫الذين اعترضوا على الحفل أنهم ينسون‬
‫أن الحريات مكفولة بموجب الدستور‬
‫العراقي ‪ ..‬و الحرياتكل الحريات‬
‫‪..‬حرية التفكير و العمل و الفن و‬
‫السياسة و الكلام و الكتابة ‪ .‬مثلما انا‬
‫اكتب الآن بحرية و تقرأ انت بحرية و‬
‫تعلق بحرية ‪ .‬و مادامت هذه الحريات‬
‫لم تصطدم بثوابت المجتمع فهي مقبولة و‬
‫يمكنك أن تختلف معها ولكن لاينبغي‬
‫أن تستهدفها ‪..‬يمكنك أن تنتقدها‪28‬‬

‫عباس الخفاجي ‪ :‬العراق يتعرض‬
‫الى هجمة شرسة من عدة نوا ٍح منها‬
‫العسكرية والاقتصادية وكذلك محاولة‬
‫استهداف المنظومة الاخلاقية للمجتمع‬
‫‪ ,‬وهذه المحاولات تستهدف شريحة‬
‫الشباب لانهم يمثلون ثقل المجتمع ‪ ,‬وما‬
‫حدث في مدينة الديوانية من عرض أزياء‬
‫خليعة فهو هجوم يطرق أبواب عاداتنا‬
‫وتقاليدنا الأصيلة ‪ ,‬ومع الأسف العشيرة‬
‫اليوم لا تحاسب الشباب على تصرفاتهم‬ ‫دخيلة عليه تتميز بالخلاعة والميوعة‬
‫وانما وجدت لحماية بعض رموزها ‪,‬‬ ‫من أجل استهداف شريحة الشباب‬ ‫ولايمكنك أن تسخفها و تجرمها و‬
‫‪ ,‬فالديوانيةكما هي معروفة مدينة‬ ‫تفسدها ‪.‬‬
‫لذا يجب ان تكون المؤسسة الدينية لها‬ ‫عشائرية تمتاز بعاداتها وتقاليدها المستمدة‬
‫حضوركبير في محاربة هذه الأفكار‬ ‫من الدين الاسلامي والموروث الثقافي‬ ‫واضاف السنيد في مقال نشره في احد‬
‫العراقي ‪ ,‬وما حدث فيه من مهرجان‬ ‫المواقع ‪:‬هذه المجموعة اقامت هذا الحفل‬
‫الهدامة وان تسبقهم من خلال حملات‬ ‫لعرض الملابس غير المحتشمة (الخليعة)‬
‫التوعية الدينية بهذا الخطر القادم‪.‬‬ ‫أمر مرفوض ‪ ,‬لكن مع الاسف هناك‬ ‫تحت الاضواء و في مكان مخصص‬
‫منظمات مجتمع مدني تمول من الخارج‬ ‫لإقامة المحافل ‪ .‬لم يقوموا به في الظلام و‬
‫يذكر ان مدينة الديوانية شهدت اقامة‬ ‫هدفها نشر الأفكار الهدامة مثل المثلية‬ ‫لم يقوموا بأي حركة استفزازية يهددكيان‬
‫مهرجان لعرض الأزياء‪ ،‬والذي يعد‬ ‫والميوعة والخلاعة بين الشباب العراقي ‪,‬‬
‫الأول من نوعه على مستوى المحافظة‬ ‫اعنل اىلمالخراغومفمنم اننهاالتلرمويتلجَقلهاصبدطرىقكبميرغاريإةلا‬ ‫المجتمع أو الأسرة أو الفرد ‪ .‬لم يخدشوا‬
‫الحياء العام و لم يخرقوا مقدساتنا و‬
‫والثاني على مستوى محافظات الفرات‬
‫الأوسط بعد إقامة المهرجان الأول‬ ‫عقائدنا ‪ .‬بل أنهم قدموا عرضا فنيا تحت‬
‫بمحافظة النجف‪.‬‬ ‫الاضواء وأمام الكاميرات‪.‬‬

‫وتنظيم جمعيات لهم تمول خارجي من‬ ‫من جانبه يقول الكاتب والإعلامي‬
‫أجل نشرها في المجتمع العراقي‪.‬‬ ‫كامل الكناني في تصريح صحفي‬
‫المجتمع العراقي لهجوم شامل‬ ‫يوتمعتّرعدضد‬
‫وتابع الكناني‪ :‬مفاهيم الحرب الناعمة‬ ‫الأغراض من أجل زرع عادات‬

‫تحولت الى خشنة جراء استهدافها‬
‫الروح المعنوية للمجتمع ‪ ,‬فالموساد‬
‫يعمل بكل الطرق من أجل نشر تلك‬
‫المنظومة الأخلاقية العفنة بين العراقيين‬
‫لتدميرهم وقد سبقتها المخدرات والمثلية‬
‫‪ ,‬وانكانوا قلة جدا إلا انهم يسيئون‬
‫الى المنظومة الأخلاقية للمجتمع العراقي‬
‫النابعة من الدين الحنيف ‪.‬‬
‫من جانبه ‪ ،‬يقول الباحث الاجتماعي‬

‫‪29‬‬

‫كضرب من تجليات النرجسية‬ ‫وضغط الّرشاقة الوجدانية‪،‬بش ّت‬ ‫عبر أحدث إصداراته الورقية عن‬
‫المهيمنة‪ ،‬إذ تبحث في‬ ‫تفاصيلها‪،‬تدور في أفلاكها الأنا‬
‫المستحيل‪،‬صاعقة بمكر‬ ‫مطبعة ف ّن الطباعة‪/‬تونس‪ ،‬ح ّل‬
‫معربدة في حذر‪ ،‬مقتطعة من‬ ‫خامسا بعيد مجاميع نجردها تباعا‬
‫المكاشفة‪،‬ومفتّشة عن المعنى في‬
‫جبال من الركام‪.‬‬ ‫حظوظ الانتشاء و الاحتفالية‬ ‫على هذا النحو ‪“ :‬ثمة شيء‬

‫سبيله إلى ذلك‪،‬عمق الرؤى في‬ ‫بالمنسي أو المحجوب الذي لم تطله‬ ‫غامض” ‪،2005‬فـ”احتشاد‬
‫انزياحها الارتجاجي ‪،‬مبطّنا بعملية‬
‫تثوير الموقف الكوني الأقدر على‬ ‫الأسئلة “سنة‪ 2007‬تعقبه “رياح بعد‪ ،‬جوارح اللذة الأولى ‪،‬لدى‬

‫إتاحة انفلات ذاتي مختزل للعبة‬ ‫الشتات”‪ ، 2009‬فالرابع “يهطل منعطفات تقاطع الحياتي الجاهز‬
‫الكلامية وحصرها في طقوسيات‬
‫الاحتفاء بالمكان‪ ،‬رموزا وذاكرة‬ ‫والعاطفي المرا َهن عليه في إنتاج‬ ‫على ضفائرها البهاء” ‪2015‬‬
‫الألوان المستجلبة لجملة من معاني‬ ‫‪،‬ها هو السيد بوفايد‪ ،‬يطالعنا‬
‫‪30‬‬
‫بباقة قصائد تض ّمنها ديوان ” كما الإضافة والتخصيب المفتقر إليهما‬
‫الذئب في الخمسين” ‪ ،‬تعكس إلحاح الوجود والكائن‪.‬‬

‫الكلام ولعنة الأنساق‪.‬انجراف‬

‫تعبيري تلبسه الخطيئة النرجسية‬

‫بالكامل‪،‬يحاول أن يقترف معادلات صدمات الحظي‪،‬بالاتكاء على‬

‫مناخات اللحظي الوارف بذروة‬ ‫الحياة البديلة‪،‬حلمية وتوّها‪،‬‬

‫قدر ما للأنوثة من ظلال فوق الحلمية‪،‬والاعتكاف على منابع‬

‫الاعتيادي‪،‬تصلح سرابيل يزدان الواقي المعادل لفعلكتابي تشحذه‬

‫بها الوطن في طور تعافيه وفي غمرة إرهاصات الحيوات الطيفية في‬

‫فرحة طفولية حاملة لملامح عيد إسفاف محورتها وإجرائها على نظم‬ ‫مثقوبة مرشوشة بتعاليم الواضح‬
‫الموغل في مرجانية معجم المزج‬
‫منتظر تتربّص به الذات المع ّذبة ممثلة النورانية والاستطيقية والتخييل‬
‫جيل ما بعد الثورة المرتجلة الطاعنة المغرق في أبعاد الايجابية والنأي عن‬
‫السحري ما بين العناصر الحياتية بجحيميتها وكابوسية عبورها‪.‬ينقش إيقاع الانهزامية ونبض المطفأ‪.‬‬
‫ومفردات العشق القاهر‪.‬بوصف شاعرنا مطلع ديوانه هذا ‪،‬ببروز‬
‫الممارسة تصاعدية تيار واع تخطّى‬
‫تأييدا للمفذلك له آنفا‪،‬نسوق‬ ‫وامض لب ّسام حجاز‪ ،‬إذ يبصم‬ ‫مجّرد الدغدغة الرومانسية ‪،‬صوب‬
‫الاقتباسات التالية‪:‬‬ ‫قائلا‪:‬‬
‫أفق تركيبية لتواشج الذات مع‬
‫” لؤلؤة…‬ ‫” أغبطك نعمة الحجر‬
‫سائر ما يمت ّد وينطلق منها ‪،‬ضمن‬
‫تلتحف برداء الحياء‬ ‫نعمة الصمت‬
‫مسارب لولبية ‪،‬تغذي التصالح‬
‫والحنّاء‬ ‫أيها المكان‬ ‫والتكاملية المنشودة‪،‬وتقترح الخارطة‬
‫عطرها تراب الأرض”‪.‬‬ ‫سوف تحيا من بعدي”‪.‬‬
‫الإنسانية الأحوى و الأشمل‪ .‬ممارسة وعلى أي‪ ،‬تجترح شعرية هذا‬
‫………………‪..‬‬ ‫تنسحب في نورانية فصولها‪ ،‬على المنجز‪،‬توازيا جسديا ‪/‬نفسيا‬

‫” وحدها تم ّد يدها‬ ‫معّريا وكاشفا لجوانب وجهات‬ ‫م ْسَرَحة خطاب ترتيب راهن النقاهة‬
‫المشترك بين الوطن والحبيبة تحت‬ ‫المذيلة لزمن ومشاهد العبثية ومجانية‬
‫تتح ّسس ثمار جسدها‬
‫النّاضجة‬ ‫لواء العشق بدء وانتهاء‪ ،‬هتين‬ ‫الموت‪.‬‬

‫وتهذي في صمتها‬ ‫من ثمّ ك ّم هذه الرواسب‪ ،‬كوقود المضغتين من ذات تتوسل خلاصها‬

‫له مكان”‪.‬‬ ‫مؤجج لروح اله ّش ‪،‬مسهبا في‬

‫………………‪..‬‬ ‫عبر صياغة مقبولة لاشتراطات‬ ‫أدوار تصوير التجربة مضا ّدة‬
‫ومقّعدة لأعتى قوانين ثقافة‬
‫” أتراني من شغفي بها؟‬ ‫خلاصهما‪،‬وهي متلازمة مستفّزة‬ ‫اشتهاء الموت‪،‬خارج حدود‬
‫لدول الاقحام النرجسي في‬
‫أصّور حضورها‬
‫وردة فيكتابي‬ ‫مثلثات فلكلورية الاحتماء من‬

‫‪31‬‬

‫التراب وال ّصاحبة‪.‬‬ ‫مع الّريح…‬ ‫وضحكة مثبتة في جداري‬
‫دونما التغاضي بالطبع‪ ،‬عن العتبة‬ ‫وأطوي البلاد مطمئنّا‬ ‫وفي المرآة”‪.‬‬

‫الرئيسية باعتبارها أبرز انزياح ين ّم‬ ‫إلى غدي…”‪.‬‬ ‫…………………‪..‬‬
‫عن أسرار هذه الكتلة التعبيرية التي‬ ‫” فأطير‬
‫……………………‬
‫وأنثركامل أنوثتي‬
‫وإن ُس ّجلت ض ّدها اللوثة الشعرية‬ ‫” سأختار موتا هادئا‬ ‫بين يديك‬
‫أحيانا‪ ،‬والتلعثم المعيق لانسيابية‬ ‫يليق بي‬
‫نضجت فاكهتي‬
‫التصوير على نحو خاص‪،‬بما يخدم‬ ‫مثلا…‬ ‫وتهيّأ دمي‬

‫الغرض العام ‪،‬وراء هذا الاستدعاء‬ ‫أقبّل زوجتي وأبنائي‬ ‫لفتنة أخرى”‪.‬‬
‫القوي واللافت لمفردة” الذئب” في‬ ‫وأدخل نوما عميقا‬ ‫……………………‪.‬‬

‫صلبكهذه عنونة واسمة للمنجز‪.‬‬ ‫فيحملني‬ ‫” حانتنا التجارب والحيل‬
‫من هي؟‬
‫هكذا‪،‬وجب التأكيد على أكثر من‬ ‫إلى ضّفة‬
‫أكانت فتنة؟‬
‫قيمة محمولة على متون هذا العمل‬ ‫أخرى”‪.‬‬ ‫أم لعنة؟”‪.‬‬
‫……………………‪.‬‬
‫………………‪ .‬المقبول‪ ،‬بحيث يستأسد الصوت‬ ‫” حينكانت صغيرة‬
‫تمنّت أن تكبر‬
‫” وحدها الشجرة القديمة الفاضح لراهن التردي والاستذئاب‬ ‫وأن يكون لها أشياءها‬
‫الثمينة‬
‫‪،‬واشية به‪،‬منظومة مفاهيمية من‬ ‫تراقب الأحداث‬ ‫وحين كبرت‬
‫أضاعت أشياءها‬
‫عيار الدموية والكيد الأخوي‬ ‫بعون مفتوحة‬ ‫ونسيت أن تعود‬
‫صغيرة”‪.‬‬
‫وآذان صاغية إلخ…‬ ‫…………………‪.‬‬
‫” ما زلت أطير خفيفا‬
‫صاغ أسلوبيتها معمار أوجه الشبه‬ ‫تحصي أخطائنا‬

‫معَّرفا‪ ،‬مع زخم التأويلات الناجمة‬ ‫وما ارتكب الع ّشاق‬

‫ع ّما قد يسكت عنه هامش‬ ‫من حماقات‬
‫الموروث الديني‪ ،‬إن تقابلا أو‬ ‫تحت ظلالها”‪.‬‬

‫معارضة‪ ،‬يفيد تبرئة ال ّذّمة ورفع‬ ‫إنها نصوص شّفافة ج ّدا‬

‫وصقيلة‪،‬تراوح من جهة أولى‪،‬بين الكلفة عن الذات والعالم‪.‬كما‬

‫سلاسة الطّرح مشبوبا بلغة قريبة الذئب في الخمسين‪.‬‬

‫شاعر وناقد مغربي‬ ‫مغازلة لمرايا القلب‪ ،‬وتأبّط الصور‬
‫النادرة‪،‬من جهة ثانية‪،‬قصد التضليل‬

‫وتغوير بئر المعنى المثقل بفعل‬

‫الاستلهامات مثلما تجود بها تجليات‬

‫‪32‬‬

‫حمودي وقيامه بتنفيذ ثلاثة نصب نحتية‬ ‫الفنان التشكيلي الرائد سعد الطائي‬ ‫عمان ‪ /‬ضياء الراوي‬
‫لشخصيات تاريخية بمادة الحجركانت‬ ‫والفنان التشكيلي القدير ابراهيم العبدلي‬
‫نظم الملتقى العراقي للثقافة والفنون في‬
‫منصوبة في حدائق الاوبرا في بغداد‪.‬‬ ‫والناقد والكاتب مؤيد البصام‪.‬‬ ‫السابعة والنصف من مساء امس الاربعاء‬
‫واضاف الفنان الاستاذ ابراهيم العبدلي‬ ‫وتحدث في الأمسية التي ادارها رئيس‬
‫بمداخلتهكاشفا عن الوظائف الادارية‬ ‫الملتقى الباحث ضياء الراوي‪ .‬حيث‬ ‫‪ 8‬تموز ‪ 2018‬بمجمع بيت الثقافة‬
‫التي تولاها الفنان حمودي بعد تخرجه‬ ‫تحدث في مقدمته للحفل عن تجربة‬ ‫والفنون بالعاصمة الاردنية عمان‬
‫الفنان الراحل جميل حمودي وريادته‬
‫وكذلك‬ ‫في استخدام الحرفكصيغة تشكيلية‬ ‫أمسية احتفاءية وتكريمية استذكر فيها‬
‫ذلك حصوله على موافقة ومنحة من‬ ‫وتجريدية وجمالية في اللوحة المعاصرة قدم‬ ‫الفنان التشكيلي العراقي الرائد الراحل‬
‫بعدها الباحث مؤيد البصام بحثا عن‬ ‫الاستاذ جميل حمودي وشارك فيهاكل‬

‫من‬

‫الفنان حمودي وبدايات دراسته للفن في‬
‫باريس واصداره للدوواين شعرة بالفرنسية‬
‫وكذلك اصداره لمجلة تشكيلية ومقلات‬
‫في النقد الفني‬
‫واشار الى معارضه وتجربته الطويلة في‬
‫ممارسة العمل الفنيكما قدم الفنان‬
‫الاستاذ سعد الطائي مداخلة ركزت‬
‫على الاعمال النحتية للفنان جميل‬

‫‪33‬‬

‫خارج العراق وداخله واستمراه بالعمل‬
‫الفني وبحثه الدائم عن الجديد‬
‫واحتفل الملتقى العراقي للثقافة والفنون‬
‫واصدقائه وجمهور النخب الفنية‬
‫والاكاديمية الحاضرة وسط عاصفة من‬
‫التصفيق بتكريم الملتقى العراقي للثقافة‬
‫والفنون للفنانين المبدعين الاستاذ‬
‫سعد الطائي والاستاذ ابراهيم العبدلي‬
‫تقديرالدورهما في اثراء المشهد التشكيلي‬
‫العراقي والعربي ‪ .‬حيث قدم رئيس‬
‫الملتقى درعي التميز للفنانين ‪ .‬الطائي‬
‫والعبدلي مع باقتي من الزهورلكل منهما‬
‫كتم تقديم باقات الزهور من جمعية‬
‫التشكيليين العراقيين ومركز الاورفلي‬ ‫الى محافظةكل منهم على خصائص‬ ‫الدولة العراقية للسفر الى العاصمة‬
‫للفنون وشارك الفنان النحات وليد‬ ‫تجربته الخاصة والتزامهم بالاساليب التي‬ ‫الفرنسية باريس لنشر وطباعةكتاب‬
‫البدري والفنان الدكتور حسين الاعظمي‬ ‫عن اعماله فنه وكتاب ثان عن الفن‬
‫بمداخلا تعقيبة وشاركت الفنانة نادية‬ ‫اكتشفوها وطورها بانفسهم مبتعدين‬ ‫التشكيلي العراق بعدة لغات وبطباعة‬
‫فليح التدريسية في معهد الفنون الجميلة‬ ‫عن التقليد ومؤسسين لاسلوبية تميزهم‬ ‫فاخرة‪.‬وتلى الاستاذ ضياء الراوي رسالة‬
‫و بمداخلة لها وتوزيع الهدايا في ختام‬ ‫الفنانة التشكيلية عشتار جميل حمودي‬
‫‪ .‬ثم تحدث الفنن سعد الطائي عن‬ ‫معتذرة عن سفرها وعدم مشاركتها‬
‫الامسية ‪.‬‬ ‫بداياتهوتجربته وعدد معارضه وكتبه وسيته‬ ‫المناسبة شاكرة للملتقى العراقي للثقافة‬

‫الذاتية‪ .‬وكذلك تحدث الفنان ابراهيم‬ ‫والفنون ورئيسه وللسادة الضيوف‬
‫العبدلي عن سيرته واقامته لمعارض عديدة‬

‫المحاضرين والمتحثين و لجمهور الا صدقاء‬
‫الحاضرين‪.‬‬
‫بعد ذلك تحدث الفنان ضياء الراوي‬
‫رئيس الملتقى العراقي للثقافة والفنون‬
‫في عمان ‪ -‬عن اهمية الفنان التشكيلي‬
‫الرائد الاستاذ سعد الطائي واهمية الفنان‬
‫التشكيلي الاستاذ العبدلي ودورهما في‬
‫تخريج عدد من الفنانين التشكيلين مشيرا‬
‫الى تجربتهم الفنية الغنية ومنجزهم المستمر‬
‫الى هذه اللحظات باستمرارهم بالعمل‬
‫الفني من خلال مشاركاتهم الفاعلة‬
‫واقامتهم للمعارض المستمرة‬
‫واضاف الناقد مؤيد البصام فيكلمة له‬
‫الى تحلليل لاعمال الفنان اسعد الطائي‬
‫واعمال الفنا ن ابراهيم العبدلي واشار ‪34‬‬

‫مساحة للاعلان‬

‫‪35‬‬

‫في لا نهاياتثمالمُلواأنناىءباحلبمككتظة بالمسافرين‬
‫يرحلون ‪ ،‬عن مراسي الشواطىء يبتعدون صوب المجهول‬
‫مراسي الشواطىء لا تتسع للآمال‬
‫النيران‬ ‫تحلمولهابًورات اقلارليمحساتفتأريجنج‪،‬‬
‫يرتحلون‬ ‫تكبر الآمال‬

‫صورة الغد على الأهداب نرسمها‬
‫فيكل ركن وزاوية شعلة تحكي قصة‬
‫فيكل متكإ سيف بلا غمد تحكي قصة‬
‫الفجر تراتيلنا‬
‫الفجر آت لا محال‬
‫فيكل يوم يولد من جرحنا‬
‫جرحنا عنوان إنتمائنا فخرا وزهوا‬
‫الشعلة تكتب فجرا جديدا يبزغ من جذائل الشمس‬
‫فيكل درب لنا شارة ملحمة واسطورة‬
‫الصشدمور اسلأالبذطاهبليةنقتحشكيخلاللأدج‪،‬ياآلٍتفرمسعا انل افلرجسرالة‬ ‫خيوط‬
‫‪36‬‬ ‫على‬

‫التتویج‪..‬‬ ‫الأنا‪..‬‬ ‫أفكاريتنقررعُج فسیيةذاتحايلمأ یجقرا ُفُس‬ ‫تُداه ُم‬
‫على ناصیِة‬ ‫تُُتُرالّهقتُُنأعماأننیهُاقدتاأيفيصعالبعلعىىيسأمعوحناابتٍةن‬
‫الانكسارات‪..‬‬
‫الحروف‪..‬‬

‫من أثیر المجد‪..‬‬
‫تتُُنزیورُیدنسيُخاناطلداأنبييجدنطیجیةمةٌمف لنما متنعاسَرللّتإ ُهفاصارالكزرولاوللیس‪،‬لرةولبٌبافیتمأبنٍهضالالعسزیرشمممةد‪..‬سي‪....‬‬
‫أتدنسوكمُنعفيكلرأسحريفحزمٌمنمدنی تومرانویممة االلمزعاهنوي‪،،‬ووتولماظدةهُرالاألفخیكاالر‪....‬‬
‫أأنناا أواولاولقجلاكملعمنیُانيیأسیرُُدتكأرشنُُونفتكیبراامقهمجداايرةلأُمبراایرلیلصدإأُلق‪،‬هٌدلانواتمهوأاُار‪،‬ئریٍ‪،‬رهنُدبللیفُايمحكاغمُأطثیدسلارعقبِكمتعل‪.‬اها‪.‬لض‪.‬نو‪.‬اركاتءالاآلبم‪.‬عخ‪.‬نرى‪....‬‬

‫‪37‬‬

‫(‪)4‬‬ ‫الوحدة!‬
‫يومها ‪ ...‬كان الصوت مثاقلاً‬
‫فقدكان يحمل في طياته الكثيَر من الحب‬ ‫• مها ديوب‬
‫والكثيَر الكثيَر من الرغبة في الحياة‬
‫(‪)1‬‬
‫لكن ما إن لمْح ُت المرآة‬
‫اصطدم ُت بالواقع و أدرك ُت‬ ‫هنا َك ‪ ...‬بين أزقة الموت‬

‫قُرب الختام‬ ‫سقط صو ٌت و اختفى‬

‫‪38‬‬ ‫حين تصفعني الذاكرة‬

‫يهمس لي في الخيال‬

‫لا أفهم ‪...‬‬

‫أسمع قليلاً و أشعركثيراً‬

‫ثمّ يغيب حتى الصفعة التالية‬
‫(‪)2‬‬

‫الماضي مهاج ٌم بار ْع‬
‫و القلب مداف ٌع ضعي ْف‬
‫لا يستطيع أن يس َّل الحاضْر‬

‫فقط ‪...‬‬
‫يتلقى الضربات بك ِّل رحابة صم ٍت‬
‫ليتناثَر في أرجاء الحنيْن‬
‫(‪)3‬‬

‫اليوْم ‪..‬‬
‫كان يجب أن يتّض َح الصو ْت‬

‫ربما ليلقي تحية الصبا ْح‬
‫ربما ليلقي التهنئة‬

‫نقياً‬ ‫كدأعواٍء‪...‬سالبيَرقتّ اَللندهاعياةًء‬
‫و سب ْق‬

‫يا هلاكي ووجعي!‬

‫ماذا لو صنعنا من عاج او ورق ‪..‬‬
‫عند سماواعنكصنوتُتكفييفزع قظليبميغويفوستتيفاق ‪..‬‬ ‫لكسرنا وتبعثرنا‪ ..‬او نتمزق‬
‫هات يد َك ولنمضي‬
‫يا هلاكي ووجعي ‪..‬‬ ‫ودع الدنيا تحترق‬
‫لشدريءٌجةي اطان اقمرولاضي بطاكق‪..‬‬ ‫انت‬ ‫النظر في عينيك‬ ‫بحداطذاالتةِه‬
‫احبك‬ ‫‪..‬‬ ‫استجلاء وغرق‬
‫فأنت الدواء والترياق ‪..‬‬ ‫يا اروع روائعي ‪..‬‬
‫يا دمعة نوت ان تسقط مني ‪..‬‬ ‫لا تفكر ان يأتي يوماً ونفترق‬
‫وتحجرت في الاحداق ‪..‬‬ ‫لا يكتمل الحسن الا بك‬
‫يربكني حظي وقت اللقاء ‪..‬‬ ‫فأنت اجمل ما خلق ‪..‬‬
‫لانني لا اهوى الفراق‬ ‫انت ورطة وقعت بها ‪..‬‬
‫والتورط بك حلاوة تذاق‪..‬‬

‫رحلة وداع!‬

‫• حليمة حبيبي‬

‫حبيبتي ‪ :‬هذه أول مرة أذكرك بين سطوري‪ ،‬لكنها ليست أول مرة أشعر فيها بمرارة اشتياقي‬
‫وووأانلححزنِنتايتن‪،‬ووبدككعانيئنِنيتي‪،‬وإمملتاىجأزلنهّنةًِيتاللمىحابميمنبتلتزليكاكلتغالالليداكةئاامللجت"يرقأبةاراحكلت"كااضلنفتيذةهايلاللعطأبالرماثضنبااظسرمشتُيِتاكق‪.‬إال‪.‬ي‪،‬هألنموِأتتنسراَسمءٌلزي لوًُلمتارقعمةلمااوامكلاححنكويمجةدهورِك‬
‫في بالك وأن ِت تحدثينني عن القصص‪ ،‬ويدك تدغدغني‪ ،‬وتمسك بخصلات شعري إلى أن أغفو‪ ،‬لم‬
‫أينسبَسقيلومياأأنن ناكديذتهبكِبتادسومنجردجتعية‪..،‬لأآنسافسةملوحأبنّيبنتييلميلأمقث بل ِكص‪،‬وررتحمككبمااللتهت ياس أمغيل مىننجمصةفافيتا‪،‬لسوبمأناّنءي! لم‬

‫‪39‬‬

‫افتتحت في مدينة لياج البلجيكية والختام مسؤولون مغاربة وشخصيات في مدينة لياج البلجيكية‪.‬‬
‫النسخة الثالثة من مهرجان الفلم محلية وإقليمية إضافة الى ضيوف وابدى رئيس بجنة التحكيم‬
‫المغربي الاسبوع الماضي بحضور الشرف النجمان رشيد الوالي و ربيع المخرج العراقي محمد فرحان نائب‬
‫عدد مهم من نجوم السينما المغربية القادي في أحدى الصالات المهمة رئيس المنظمة الاوربية العربية للتبادل‬
‫الثقافية وهي إحدى شركاء منظمي‬ ‫والمهتمين بالشأن السينمائي‬
‫المهرجان أعجابه بالأفلام المشاركة‬ ‫وعرضت وفي المهرجان عدد من‬
‫ومستوى الإخراج والمادة‬ ‫الأفلام المغربية ذات الجودة العالية‬
‫وكدلككان لنا لقاء مع الأستاذ‬ ‫والمستوى العالي ‪،‬‬
‫أحمد ريحان مدير المهرجان وهو‬ ‫واكد منظموا المهرجان ان‬
‫مسؤول العلاقات في ال المنظمة‬ ‫النسخة الثالثة من المهرجان تميزت‬
‫الاوربية العربية للتبادل الثقافية‬ ‫بحضور مخرجين وممثلين موهوبين‬
‫الدي أبدى فرحه وسعادته بنجاح‬ ‫وذوي الشهرة العالمية‪ .‬بالإضافة إلى‬
‫المهرجان بالرغم من الصعوبات التي‬ ‫نجوم السينما وحضر حفل الافتتاح‬
‫‪40‬‬

‫لقاءات مع المشاركين ضمن التغطية‬
‫الإعلامية لقناة المنظمة الاوربية‬
‫العربية للتبادل الثقافي‬
‫السخيف‪ .‬أثناء التصوير‪ ،‬يموت‬ ‫‪OEAEC tv‬‬ ‫واجهتهكون اللغة الأساسية للأفلام‬
‫الممثل الرئيسي عن طريق البلع عن‬ ‫باللغة العربية والجمهور والبلد من‬
‫وكان البرنامجكما يلي‬ ‫الناطقين باللغة الفرنسية‬
‫طريق الخطأ‪ .‬دالاس على حافة‬ ‫عروض الأفلام‬ ‫وفي لقاء مهم لمدا رات مع المخرج‬
‫اليأس لا يجد بديلا عن مواصلة‬ ‫يونس الهري منظم المهرجان أبدى‬
‫الفيلم مع جثة الممثل الكوميدي‪ .‬ثم‬ ‫‪ -‬طاولة مستديرة مع المخرجين‬ ‫سعاته بمشاركة المنظمة الاوربية‬
‫يتبع مغامرة رائعة مليئة بالتحولات‬ ‫والممثلين‬ ‫للتبادل الثقافي بحضور رئيسها‬
‫الدكتور عصام البدري والتغطية‬
‫والفكاهة السوداء‪.‬‬ ‫‪ -‬مؤتمر صحفي مع وسائل الإعلام‬ ‫الإعلامية لقناة المنظمة واستعداده‬
‫فيلم تارانتللي‬ ‫المحلية والإعلام المغربي‬ ‫بالاستمرار في تنظيمه فيكل عام‬

‫في طريقه إلى المنزل من سيارته‪،‬‬ ‫‪ -‬حفل توزيع الجوائز ‪ :‬نجمة‬ ‫في حين بين ضيف شرف المهرجان‬
‫يسقط نبيل‪ ،‬المحامي المطلع الذي‬ ‫لأفضل ممثل ‪ /‬نجمة لأفضل ممثلة‬ ‫النجم رشيد الوالي بانه المنتج‬
‫عين على رأس لجنة عليا لحقوق‬ ‫‪ /‬نجمة أفضل مخرج ‪ /‬نجمة لأفضل‬
‫والمؤلف والممثل والمخرج بأن الفلم‬
‫الإنسان ‪ ،‬على امرأة ترقد على‬ ‫فيلم ‪ /‬نجم أفضل سيناريو ‪/‬‬ ‫المشارك وأسمه نوح لايعرف العوم‬
‫حمارها ‪ ،‬ويطلب منها زوجها‬ ‫عرض الفلمين التالين في اليوم الثاني‬ ‫قصة حقيقية من واقع المجتمع المغربي‬
‫إسقاطها في العيادة‪ .‬الأقرب‪.‬‬
‫تتعطل سيارة نبيل ويأخذ أحد المارة‬ ‫فيلم دالاس‬
‫منه إلى منزله حيث يقضي الليل مع‬ ‫"ُيدبارلاصسا"نععلأفىلاإمنتياُطجلفقيلمعلليله اخرسومج‬

‫مضيفه‬ ‫من وضع مالي سيء‪ .‬ثم يربط‬
‫ووزعت الجوائز مناصفة لجميع‬ ‫مع رجل أعمال ثري عاطفي و‬
‫‪cinephile‬ويبدأ تصوير فيلم لا‬
‫الأفلام والمخرجين المشاركين‬ ‫يكون موضوعه سوى حياة راعيه‬
‫بالمهرجان‬

‫وصور في غضون سبعة أشهر‬
‫وأبدى الحضور المكثف للجالية‬
‫المغربية وعلى رأسهم القنصل العام‬
‫للمملكة المغربية الأستاذ حسن‬
‫ثوري والجالية العربية والجمهور‬
‫البلجيكي أعجابهم بالمهرجان‬
‫وكانت المذيعة العراقية المعروفة‬
‫لقاء عبدالرحمن حاضرة لاجراء‬

‫‪41‬‬

‫رمال بابل – ‪) 2013‬‬ ‫– ‪ \ 1945‬حب وحرب ورب –‬ ‫الرحلة هو احدث افلام المخرج‬
‫تدور قصة الفيلم حول سارة ذات‬ ‫‪ \ 2008‬ابن بابل – ‪\ 2009‬‬ ‫المبدع محمد الدراجي وهو فلمه‬
‫الثالثة والعشرين ربيعا والتي تحاول‬ ‫في احضان امي – ‪ \ 2010‬تحت‬ ‫الطويل السادس بعد افلام (احلام‬
‫الدخول الى محطة قطار بغداد بصورة‬
‫غريبة في اول ايام عيد الفطر‪.‬وُتفي‬
‫نفسها بين زحام المسافرين داخل‬
‫الصالة الكبيرة للمحطة من اجل‬
‫فعل شئ غريب وسط المسافرين‬
‫لكن الزمن يتوقف‪ ،‬حتى تجد نفسها‬
‫مدركة هموم بعضهم والتعايش معهم‪.‬‬
‫هل اصبح الوقت متاخرا لترفع سارة‬
‫إصبعها عن صاعق التفجير قبل انهاء‬

‫‪42‬‬

‫السينما العربية في باريس \ ‪2018‬‬
‫افضل فيلم \ مهرجان السينما العربية‬
‫في باريس \ ‪2018 2018‬‬
‫‪ - 8‬مهرجان السودان للسينما‬
‫المستقلة ‪2018/‬‬ ‫المهرجانات ‪:‬‬ ‫حياتهم بلحظات من دخولها صالة‬
‫المحطة‪ .‬تم عرض الفيلم تجاريا في‬
‫‪ – 9‬مهرجان ميامي السينمائي‬ ‫‪ - 1‬مهرجان تورونتو فيكندا ‪/‬‬ ‫بغداد في ‪ 1‬آذار ‪. 2018‬‬
‫الدولي في اميركا ‪2018 /‬‬ ‫‪2017‬‬ ‫بطاقة الفيلم‬
‫( ‪ 82‬دقيقة سيناريو ‪ :‬محمد‬
‫‪ – 10‬مهرجان شرم الشيخ الثاني‬ ‫‪ - 2‬مهرجان لندن السينمائي ‪/‬‬ ‫الدراجي – ايزابيل ستيد اخراج ‪:‬‬
‫للافلام العربية والعالمية في مصر \‬ ‫‪2017‬‬
‫محمد الدراجي تصوير ‪ :‬دريد المنجم‬
‫‪2018‬‬ ‫‪ - 3‬مهرجان بوسان السينمائي في‬ ‫مونتاج ‪ :‬محمد الدراجي – باسكال‬
‫‪ – 11‬مهرجان مسقط السينمائي‬ ‫كوريا الجنوبية ‪2017 /‬‬

‫الدولي \ ‪2018‬‬ ‫‪ - 4‬مهرجان دبي السينمائي ‪/‬‬
‫‪ – 12‬مهرجان ميدل ايست ناو في‬ ‫‪2017‬‬

‫ايطاليا \ ‪2018‬‬ ‫‪ - 5‬مهرجان تالين السينمائي الدولي‬
‫‪ – 13‬مهرجان فجر السينمائي في‬ ‫في استونيا ‪2017 /‬‬

‫ايران \ ‪2018‬‬ ‫‪ - 6‬مهرجان غوا السينمائي الدولي‬
‫‪ – 14‬مهرجان السينما العربية في‬ ‫في الهند ‪2017 /‬‬

‫باريس \ ‪2018‬‬ ‫‪ - 7‬مهرجان بالم سبرنغز في اميركا ‪/‬‬

‫شافانس موسيقى ‪ :‬فابيانكورتزر‪-‬‬
‫مايككورتزر انتاج ‪ :‬محمد الدراجي‬
‫– ايزابيل ستيد بطولة ‪ :‬زهراء غندور‬
‫– أمير جبارة )‬
‫الجوائز ‪:‬‬
‫جائزة لجنة التحكيم \ مهرجان شرم‬
‫الشيخ الثاني للافلام العربية والعالمية‬
‫في مصر \ ‪2018‬‬
‫جائزة لجنة التحكيم \ مهرجان‬
‫مسقط السينمائي الدولي \ ‪2018‬‬
‫افضل ممثلة لزهراء غندور \ مهرجان‬
‫مسقط السينمائي الدولي \ ‪2018‬‬
‫افضل ممثلة لزهراء غندور \ مهرجان‬

‫‪43‬‬

‫الحل اسفل الصفحة‬

‫‪44‬‬

‫الحمل الميزان‬

‫مهنياً‪ :‬لا تروج إلى قرارات وأمور قبل أن تتأكد منها ‪..‬‬ ‫مهنياً‪ :‬تشعر بالراحة اليوم بسبب تخلصك من بعض عقبات‬
‫عاطفياً‪ :‬التزم بالعادات والتقاليد ولا تتخطاها مع الحبيب‬ ‫العمل ‪..‬‬

‫العقرب‬ ‫عاطفياً‪ :‬أمر ما يؤرق الحبيب و يدفعك للتعاطف معه‪.‬‬

‫ممهنياً‪ :‬لا تكن متطرفاً في قراراتك وكن حيادياً‬ ‫الثور‬
‫عاطفياً‪ :‬بعض الأمور تزعج الحبيب منك اعمل على‬
‫مهنياً‪ :‬تبحث عن عقود عمل جديدة لتحسن من الأوضاع‬
‫تصحيحها‪.‬‬ ‫المالية للشركة ‪..‬‬

‫القوس‬ ‫عاطفياً‪ :‬العائلة تتدخل بعلاقتك بالحبيب مما يزعجك‪.‬‬

‫ممهنياً‪ :‬عليك القيام بتأدية واجباتك في العمل على أكمل‬ ‫الجوزاء‪:‬‬
‫وجه وألا تتخاذل بها ‪..‬‬
‫مهنياً‪ :‬تنجح اليوم في مناقشاتك ويبرز دورك الهام بالشركة ‪..‬‬
‫عاطفياً‪ :‬لقاء عاطفي جديد يجمعك مع الحبيب‬ ‫عاطفياً‪ :‬تؤجل مشاريعك للارتباط خلال هذه الفترة‬

‫الجدي‬ ‫السرطان‬

‫مهنياً‪ :‬تضطر إلى تأجيل بعض المشاريع بسبب الأوضاع‬ ‫ممهنياً‪ :‬لا تتوانى عن تقديم المساعدات لزملاء العمل ‪..‬‬
‫المادية ‪..‬‬ ‫عاطفياً‪ :‬بعض الخلافات في وجهات النظر بينك وبين‬

‫الحبيب‪.‬‬

‫الأسد‬

‫عاطفياً‪ :‬شارك الحبيب بهمومه فهذا سيقربك منه أكثر‪.‬‬ ‫مهنياً‪ :‬تتمسك بآرائك اليوم وتصر على موقفك ‪..‬‬

‫الدلو‬

‫عاطفياً‪ :‬لا تفرض رأيك على الحبيب واسمع منه مهنياً‪ :‬بعض مشاكل العمل القديمة تظهر للوجود من جديد‬

‫‪..‬عاطفياً‪ :‬راجع تصرفاتك وستجد أنك مخطئ بحق الحبيب‪.‬‬ ‫العذراء‬

‫الحوت‬ ‫ممهنياً‪ :‬توقع اليوم عقودا هامة بالعمل تفتح أمامك مجالات‬

‫مهنياً‪ :‬بعض النجاحات العمل وتظهر للوجود من جديد ‪..‬‬ ‫جديدة ‪..‬‬
‫عاطفياً‪ :‬لقاء مع الحبيب في مكان هادى‬
‫عاطفياً‪ :‬شخصيتك القوية تجذب الحبيب اليك وتقربك‬
‫منه‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫منذ ‪ 29‬عاما من أحد أعظم‬
‫مخرجي العالم"‪ ،‬ونددت سينيه‬
‫بما وصفته "بنفاق لا يحتمل"‪.‬‬
‫وسينيه واحدة من بين ‪928‬‬
‫فنانا ومسؤولا تنفيذيا وجهت‬
‫لهم الشهر الماضي أكاديمية‬
‫فنون وعلوم السينما دعوة‬
‫كي يصبحوا أعضاء فيها‪،‬‬
‫وتشتهر الأكاديمية بتقديم جوائز‬
‫الأوسكار‪.‬وكانت الأكاديمية‪،‬‬
‫قد طردت بولانسكي الحائز‬
‫على جائزة أوسكار في مايو‪،‬‬
‫لانتهاكه مدونة سلوك وضعتها‬
‫في أعقاب مئات الاتهامات‬
‫بالتحرش او الاعتداء الجنسي في‬
‫صناعة الترفيه‪.‬وحصل بولانسكي‬
‫(‪ 84‬عاما) على أوسكار أفضل‬
‫مخرج في ‪ 2003‬عن فيلم (ذا‬
‫بيانيست) وقد اعترف في عام‪46‬‬ ‫رفضت الممثلة الفرنسية‪ ،‬إيمانويل‬
‫‪ 1977‬بإقامة علاقة جنسية‬ ‫طردت الأكاديمية زوجي رومان‬ ‫سينيه‪ ،‬الأحد‪ ،‬دعوة للانضمام‬
‫غير مشروعة مع فتاة عمرها‬ ‫بولانسكي‪ ،‬في محاولة لمجاراة روح‬ ‫إلى أكاديمية فنون وعلوم السينما‬
‫‪ 13‬عاما في لوس أنجلوس‪.‬وكان‬ ‫في عمود صحفي هاجمت فيه‬
‫العصر (‪ )...‬نفس الأكاديمية‬ ‫"نفاق" مجموعة طردت زوجها‬
‫بولانسكي‪ ،‬والنجم التلفزيوني‬ ‫التي منحته في ‪ 2002‬جائرة‬ ‫المخرج رومان بولانسكي قبل‬
‫بيلكوسبي‪ ،‬أول عضوين‬ ‫أوسكار عن فيلم ذا بيانيست‬ ‫شهرين‪.‬وقالت سينيه‪ ،‬في العمود‬
‫(‪ )...‬حالة غريبة من فقدان‬ ‫الجذورنيا نُلشدرودفيميانصش"حيافلةفرن"لسوية‪:‬‬
‫معروفين يتم طردهما من أكاديمية‬ ‫الذاكرة"‪.‬وأضافت‪" :‬ربما أن‬
‫فنون وعلوم السينما لانتهاكهما‬ ‫الأكاديمية تعتقد أنني ممثلة عديمة‬ ‫"كيف أستطيع أن أتجاهل‬
‫الشخصية ومتسلقة اجتماعيا بما‬ ‫حقيقة أنه منذ بضعة أسابيع‬
‫مدونة السلوك الجديدة‬ ‫يكفي لأن أنسى أنني متزوجة‬
‫للأكاديمية‪.‬‬

‫وكان بيبر على علاقة غرامية مع‬ ‫وأشارت إلى أن مغني البوب تقدم إلى‬ ‫عقد مغني البوب الكندي جاستن بيبر‬
‫صديقته سيلينا غوميز بعد فشل علاقته‬ ‫بالدوين خلال رحلة إلى جزر الباهاما‪،‬‬ ‫القران على عارضة الأزياء الأميركية‬
‫مع عارضة الأزياء بالدوين‪ ،‬ابنة الممثل‬ ‫بعد عودة العلاقة بينهما قبل أقل من‬ ‫هيلي بالدوين خلال عطلة نهاية‬
‫شهر وبعد أن انفصلا في عام ‪2016‬‬ ‫الأسبوع‪ ،‬وفقا لتقارير وسائل إعلام‬
‫ستيفن بالدوين وشقيقها هو الممثل‬ ‫أميركية‪.‬‬
‫أليك بالدوين‪.‬‬ ‫عن بعضهما البعض‪.‬‬

‫جدول لإقامة جولات إرشادية للجمهور‬ ‫أعادت جمعية روما تحت الأرض‬
‫لزيارة للمكان‪ ،‬مصحوبة بمجموعة من‬ ‫الإيطالية‪ ،‬افتتاح مخبأ الزعيم الإيطالي‬
‫المرشدين‪.‬وشهد المخبأ عمليات ترميم‬ ‫الراحل‪ ،‬بينيتو موسوليني‪ ،‬للجمهور في‬
‫استمرت لسنوات‪ ،‬إذ يضم ممرات‬ ‫فيلا تورلونيا‪ ،‬في العاصمة الإيطالية‪،‬‬
‫أسفل «فيلا تورلونيا» بخمسة أمتار‪،‬‬ ‫روما‪ ،‬الملجأ الذيكان يحتمي بداخله‬
‫تشبه المتاهة‪ ،‬مكونة من عددكبير من‬ ‫من الغارات الجوية أثناء الحرب العالمية‬
‫السلالم والأبواب والأنفاق‪.‬وعرف عن‬ ‫الثانية‪ ،‬بحسب موقع «لا ريبوبليكا»‬
‫«موسوليني» حرصه على بناء مجموعة‬ ‫االلإجيمطهالوري‪،‬لزيواسرةيتالمملفاتجح ائلاألبمواضابدةرسللميًاطاأئمراامت‬
‫كبيرة من الغرف المحصنة تحت الأرض‪،‬‬ ‫ومخبأ موسوليني في الحجرة الفرعية لفيلا‬
‫لحمايته هو وأفراد عائلته من القصف‬ ‫تورلونيا‪ ،‬الموجودة تحتكازينو نوبيلي‪،‬‬
‫أثناء الحرب‪.‬‬ ‫اعتبارا من غد الثلاثاء‪ ،‬ومن المقرر عمل‬

‫‪47‬‬

‫وقال المصدر لـ"مدارات "‪ ،‬ان‬
‫"الاتحاد العراقي تلقى دعوة‬
‫رسمية من نظيره الكوري لخوض‬
‫مباراة ودية للمنتخبين الاولمبيين‬
‫في مدينة سيؤول بالثامن من‬
‫شهر اب المقبل استعداداً‬
‫لبطولة الالعاب الاسيوية"‬
‫واضاف ان "المنتخب الاولمبي‬
‫اعلن عن قائمته النهائية التي‬
‫ستواجه المنتخب الكروي"‪.‬‬
‫يشار الى ان المنتخب الاولمبي‬
‫العراقي امام نظيره الايراني في‬
‫اربيل ‪ 25‬و‪ 28‬من الشهر‬
‫الجاري‪.‬‬ ‫لكرة القدم مواجهة ودية امام‬ ‫كشف مصدر رياضي‪،‬عن‬
‫نظيره الكوري في مدينة سيؤول‪.‬‬ ‫خوض منتخب العراق الاولمبي‬

‫ااااتقفل(مللولمانحتريذعحلشهرااشكسرخيكارح‪:‬يتسصروانيكنصاماام"يةللالةنةدلافلح)افيصماعواجيلنيواكنبالديننةلتلدفماتايديااوللنلاممرلوباعةنمحمقلاتؤايابللارموانسيلقلصقسملةالايبولللسيامةااعتتللةلقماجىااران‪/‬للجلطترةلالمخبعذاااموكلرداابلجااقنبلنيةدياررااةت‪.‬ستةنوارلانلقسمةافتيعاتبلعقيمخبوشايل‪/‬ةلليىدةديفانايعكلموسصثترخشةهر اااانلخملرروللاميسسيماااقنمضزاميخووضنالمًضايوضاست"ىىةصنن‪،.‬طلافافلروعااما‪،‬لللالمصمالببنايلااجنلالخنىننرااغةزختة"ةتصللاق‪،‬فتلاالبيليوصارهبسوهاةراعهلدحملةييتصابيحرييداملاقلةرافمليلنيناعافضعقشلةاقرطااعداااللاراملمكالثرتبةاتابقوباكاراداالللزيصلبملنىباتواايسلايطرةثلوفارلللبرااالعوعمثابهةقاليوبغ‬

‫‪48‬‬

‫كشف مهاجم نادي الشرطة‪ ،‬علاء‬
‫أالحزهدرةأن‪،‬دتيلةقيالهدعوررضياًالللساعحوتدرايف‬ ‫عبد‬
‫للمحترفين الموسم المقبل‪.‬وقال‬ ‫في‬

‫عبد الزهرة في حديث صحفي‪،‬‬
‫ال"أتنلقديية اتلعسرعوضداًيلةلاعننضمطاريمقلأوكحيدل‬
‫أعمالي محمد إبراهيم"‪.‬وأوضح‪،‬‬
‫البولندي وخسارته امام منافسه‬‫حصل وفد المنتخب العراقي لمبارزة‬‫لتحقيق‬‫الإن"جاحزالياالًجينماصعيبوتالركفيرزديي‬
‫الانكليزي"‪.‬‬‫المعاقين‪ ،‬على اول وسام برونزي في‬‫مع فريقي‬
‫بطولة العالم المقامة احداثها حالياً‬ ‫الشرطة وتحقيق هدفي خطف وصافة‬
‫واضاف‪" :‬ما زالت هناك فعاليات‬ ‫الترتيب والتتويج بلقب الهداف هذا‬
‫اخرى تنتظر وفدنا خلال اليوم‬‫في بولندا‪.‬‬‫الموسم"‪ .‬وأضاف "مع نهاية الموسم‬
‫الاخير من البطولة‪ ،‬ونتطلع‬‫وذكر امين سر اتحاد المبارزة‬‫الحالي‪ ،‬سأتخذ قراري النهائي بالبقاء‬
‫الى ان تطرز صدور مبارزينا‬‫للمعاقينكاظم سلطان في بيان‬‫او الرحيل عن صفوف القيثارة‬
‫تلقت ‪/‬مدارات‪ /‬نسخة منه‪:‬‬ ‫الخضراء"‪.‬‬
‫ومبارزاتنا بأوسمة الفوز‪ ،‬سيما اننا‬‫"حصل مبارزنا زين العابدين غيلان‬‫يذكر أن عبد الزهرة اقتحم صراع‬
‫تتسعضدااعءفجداغًلتبنهاذام النفاولزاوسومنأةملخلاانل‬‫على وسام برونزي في فعالية سيف‬
‫المبارزة بعد فوزه على منافسه‬
‫اليوم الاخير من البطولة"‪49‬‬
‫هدافي الدوري الممتاز برصيد ‪21‬‬
‫هدفاً‪.‬‬

‫ااااااااألإبثففللللللللبهعلمممسسنويياتنعففطعيومودرقتاقتهيزررانركبلهدماكتمجائأرسخأوانطوصصج‪،‬ادقتبارمالخةةييتنأراتوأاويسبهبل‪،‬مللكمجوزيانسفلاامابقااايافاونيلضيليلللماوااتبانعكقولذلذضاامدبمصلمضلتاقمفنلمةوبمننوججونيايينتجليخمافعجللالثادميفيلي‪4‬ميولشكنخزشلالرنمةتنااعلك‪1‬الاثصص‪.‬ياملكدلاممفجبغخسلعمينب‪0‬ورلءتاببلنرتاعياه‪.‬شها‪.‬هيلل‪6‬إف‪2‬دنربادوفنوليخبياالبةباى‪8‬اولىلرع‪،‬جفالنلااأفآااالبينلالب‪9‬لنيلمبلكنخسو‪.‬نجكأرظفاايي‪،‬ب‪،1‬دهلنويممجييإنرابزب‪.‬يليروللئل‪،‬ملهذيرعملاذلداكدويأةاليليشيجع‪،‬ولقتليوهقبيببذسهفغعيسرتكليكرمإهلحونكقكبقلبأقهاتسمبييىياسبوادقسني‪50‬‬ ‫اااااالإبيفلممملللووونهعلللملسعحرباققبيلاأاهنعلاوطيسرقنسطاردنتزكادويوهياريطريل‪.‬لزييجكدرنرقجطانتضىيايلقييدلللبرنقاهيملةفلتيهزابحبتكيا‪/‬كواي"الالعاقللوله"زر‪.‬انطهيعيمرفةاإ‪7‬ادتنادولرو‪،‬يةأصطيبفجدنزدادو‪2‬ر‪.‬داملايياوللويميبرديمببإضئحرتادليلةياوععزووذداسيملعقايغررل‪1‬بااادحدهلآميبخيرمانفاأ"ت‪1‬اا‪،‬لدوبنيدلس‪7/‬يثأ‪.‬يولفأقاب"ف‪0‬ايإوميوشنقبك‪1‬ئقبنعاصوضامقاأكنها‪2‬نبشهنزدئادايرأدونعملذدة‪،‬حسروكاسمكباعنرطاووامأإلبأتئمالأل"متلناصووايرلااليلمانلظدم‪،‬لعتدىلقعثعااممب‪،‬همعاأهلرذمبتوءاالتلناريلنامتاهةهمح‪،‬تثحهمللروتن‪.‬ييهتثاقهتادأجاوخلمادارىليكسبئئاببوأههاوعخايبأللصدرادمرياعوببأرمدرئاكردتابلاهةا"تمعدمبوىاودحع‪.‬اذفو‪.‬افنريي‪.‬‬ ‫اااااالأألبيفف"مملللللوييكككبستربوويكنسوااعادلاأنررررللتضشكجنةببيوييوعااعهنجبرلاخنلجاكفةماعلديعرلدإزنلاحوتقرفيلتجمةمأق‪2‬ج‪.‬ةيكلكلارهيلد‪.‬نمرملدع‪،‬امبدهمخاك‪1‬يإكويبممانأدمسكااللنتنعخ‪0‬عار‪،‬ىخةدابرطبا"نتلللييئجلبهةا‪2‬اارل‪،‬هاتدلبلكطو‪،‬ووتل‪.‬اتقنيهتمكلبعرلتهمالزااالفجهمرذ‪.‬وجوقيتعاتعإرانلفذقايولج‪.‬س‪0‬لهرتديةكيهييقصيوابسكدرامه‪1‬فطستةدفبكلفك‪،‬ماديباايس‪.‬ي‪1‬حلهاد‪0‬نتمافميسبلواشظعفزع‪1‬تتيلبو‪2‬مااعسدترربووهعتةبلللشا‪0‬فمتؤههبهلوعوجراتابشكد‪2‬غله"تاالدضصطراللبل‪،‬ييولببمينبتإرويافرلدمننمصنلندابهحفةجعرولىعكلمرتعتةيببامشرويأاالهوةرددمةجمفببناعريجذكرمطياديعقنةهعلهبقتففوم"لىيي‬

‫د‪.‬ب‪.‬أ‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
CALA SERENA BROCHURE MAS
Next Book
Dream FX - Miraculous Formula for Better Sleep!