The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

العدد (18) الخميس 5 أكتوبر 2017

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by dawodjanabi, 2017-10-04 17:54:57

مجلة مدارات

العدد (18) الخميس 5 أكتوبر 2017

1

‫‪0046-0762944058‬‬
‫‪0046-070059041‬‬

‫المواد المنشورة في المجلة‬
‫تعــر عــن آراء كتابهــا‬
‫ولا تعــر بالــرورة‬
‫عــن توجهــات المجلــة‬

‫هـذه مجلـة عصاميـة لا يسـتطيع أحـد‬
‫أن يدعـي الفضـل عليهـا غـر كتابهـا‪،‬‬
‫وهــي تعــر عــن العــراق الجريــح‬
‫المنهــوب وتطمــح أن توصــل صــوت‬
‫العراقيـن إلى كل إذن سـامعة وتسـعى‬
‫أن تجمـع القـوى العراقيـة المتفرقة عن أحدثـت حـرب أكتوبـر عام ‪1973‬‬
‫حقهــا عــى كلمــة ســواء‪«.‬مدارات»‪ ،‬انقلابـاً جذريـاً في التاريـخ االعـربي‬
‫‪ .‬عندمـا اسـتطاع الجيـش العـربي‬ ‫سـتنطلق في موقـع ثابـت عـى شـبكة‬
‫‪ .‬وفي مقدمـة تلـك العوامـل ثقـة‬ ‫المــري وباســناد عــربي واضــح‬ ‫الانترنيــت تــرع بــه أحــد محبــي‬
‫الامــة بقدرتهــا عــى الانتصــار و‬ ‫مـن تحطيـم خـط بارليـف خـال‬ ‫العـراق‪ ،‬ولكنهـا لـي تنهـض بمهمتهـا‬
‫تحطيــم الوهــن الــذي يحــاول‬ ‫ســت ســاعات عــى الرغــم مــن‬ ‫وتوصــل رســالتها تحتــاج إلى دعــم‬
‫اعدائهـا زرعـه في نفـوس شـباب‬ ‫مزاعــم الإسرائيليــن بأنــه اكــر‬ ‫أكــر‪ ،‬فهــي تطمــح أن توســع شــبكة‬
‫الامــة ‪ ..‬فى ذكــرى نــر أكتوبــر‬ ‫خــط دفاعــى فى التاريــخ واننــا‬ ‫مراســليها وأن تنفتــح عــى الوطــن‬
‫المجيــد يعيــش جيــش مــر‬ ‫اذ نســتذكر هــذه الصفحــة‬ ‫العــربي وأن تكــرم كتابهــا وتكافئهــم‬
‫االعـربي عـاد مـر العربية منذ‬ ‫المجيــدة مــن تاريخنــا العــربي ‪.‬‬ ‫لتشـجعهم عـى تقديـم الأفضـل‪ ،‬لكـن‬
‫فجـر التاريـخ وفخـر كل العـرب‬ ‫فاننــا نقــول عندمــا اســتطاع‬ ‫العــن بصــرة واليــد قصــرة‪ ،‬ومــن‬
‫والمصريـن الذى كان ومازال يمتلك‬ ‫المصريـن تحطيـم آمـال و أوهـام‬ ‫يدعـي تحريـر العـراق يكتفـي بتنظيـم‬
‫رجـالا لديهـم القـوة والعزيمـة ولا‬ ‫الإسرائيليــن في اســتحالة عبــور‬ ‫مؤتمــرات ســياحية ينفــق عليهــا‬
‫يحتـاج دليـا أو برهانـا عـى أنـه‬ ‫المصريـن لحصـن بارليـف ‪ ،‬حينما‬ ‫الأمــوال الطائلــة‪ ،‬وتحــت عناويــن‬
‫مـن أقـوى الجيـوش على مسـتوى‬ ‫تزعمــت اســتطاعتها في إبــادة‬ ‫شــتى‪ ،‬فمــرة بعنــوان مؤتمــر أهــل‬
‫العـالم‪ ،‬فعـى مـر التاريـخ أثبـت‬ ‫الجيــش المــري إذا مــا حــاول‬ ‫السـنة‪ ،‬ومـرة بعنـوان حقـوق الإنسـان‬
‫الجنـدى المـرى أنـه خـر أجنـاد‬ ‫عبـور قنـاة السـويس ‪ ،‬ولكن تمكن‬ ‫في العــراق‪ ،‬ليفاجــأ المشــاركون فيــه‬
‫الأرض وأنهــم فى ربــاط الى يــوم‬ ‫الجيــش المــري قبــل العبــور‬ ‫إنـه يدافـع عـن أسـوأ وجـوه العمليـة‬
‫القيامـة وخـر شـاهد عـى ذلـك‬ ‫بواسـطة الضفـادع البشريـة بسـد‬ ‫السياسـية‪ ،‬أمـا المؤتمـرات التـي عقدت‬
‫قـول رسـول اللـه صـى اللـه عليـه‬ ‫تلــك الأنابيــب تمهيــداً لعبــور‬ ‫مــن أجــل قضيــة النازحــن فحــدث‬
‫وسـلم «اذا فتـح اللـه عليكم مصر‬ ‫القــوات في اليــوم التــالي‪ ،‬ففــي‬ ‫ولا حــرج‪ ،‬ولــو صرفــت أموالهــا عــى‬
‫فأتخـذوا منهـا جنـدا كثيفـا فذلـك‬ ‫السـادس مـن أكتوبـر عـام ‪1973‬‬ ‫النازحــن لشــبعوا‪ ،‬وغيرهــا وغيرهــا‪.‬‬
‫الجنـد هـو خـر جنـد الأرض وهم‬ ‫تــم اخــراق الســاتر الــرابي في‬ ‫ولم يلتفــت أحــد وهــو يهــدر هــذه‬
‫فى ربـاط الى يـوم الديـن»‪ ..‬تحيـة‬ ‫‪ 81‬مـكان مختلـف وإزالـة ثلاثـة‬ ‫الأمــوال‪ ،‬مــن دون أن يوجعــه قلبــه‪،‬‬
‫للجنــدي العــربي ايــن مــاكان ‪.‬؟‬ ‫ملايـن مـر مكعـب مـن الـراب‬ ‫إلى أهميــة الإعــام في معركــة تحريــر‬
‫عــن طريــق اســتخدام مضخــات‬ ‫العـراق‪ ،‬فمجلـة مثـل (مـدارات) يسـد‬
‫ميــاه ذات ضغــط عــال ‪ .‬فهــذا‬ ‫حاجتهـا ثمـن تذكـرتي طائـرة مـن تذاكر‬
‫يعطينـا الامـل بـان امتنـا العربيـة‬ ‫المشـاركين في تلـك المؤتمرات السـياحية‪.‬‬
‫بامكانهــا تحقيــق الانتصــار اذا‬ ‫لكننــا نعاهــد القــراء أننــا ســنواصل‬
‫إصــدار المجلــة لنفضــح كل أدعيــاء‬
‫الوطنيــة وهــم لا يدعــون إلا لمــلء‬
‫جيوبهـم عـى الرغـم مـن أنهـا ممتلئة‪.‬‬

‫ماتوفـرت عوامـل ذلـك الانتصـار‬

4

5

‫ولكنهما وجدتا حرجاً في الليلة الأخيرة وأعطتا‬ ‫المـاضي عـى قـول لا فـإن الزمـن تغـر الآن»‪.‬‬ ‫لم تنــف النائبــة عــن كتلــة التغيــر‬
‫لجماهيرهما الحرية في المشاركة بالاستفتاء أو‬ ‫وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد بدأ‬ ‫الكردســتانية سروة عبــد الواحــد تطلعهــا‬
‫حملة على النائبة عبد الواحد‪ ،‬في ديسمبر‬ ‫إلى خلافــة رئيــس جمهوريــة العــراق فــؤاد‬
‫عدمها‪.‬‬ ‫الماضي‪ ،‬وصفتها الأخيرة بأنها «غير منصفة‪،‬‬ ‫معصــوم ولم تؤكــده‪ ،‬ولكنهــا قالــت‪« :‬إن‬
‫وتؤكد النائبة عبد الواحد‪ ،‬التي تنتمي إلى‬ ‫منصـب رئيـس الجمهوريـة هـو مـن حصـة‬
‫مدينة السليمانية الأكثف سكاناً من أربيل‪،‬‬ ‫وأن الهدف منها هو تشويه سمعتها‬ ‫الكــرد‪ ،‬وأينــا أكــون فــإني ســأخدم أبنــاء‬
‫والأكثر انفتاحاً سياسياً وثقافيا واجتماعياً‪،‬‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫شــعبي العراقــي وأبنــاء شــعبي الكــردي»‪.‬‬
‫أن ‪ 50‬بالمائة من سكان السليمانية شاركوا‬ ‫وتداولـت مواقـع إخباريـة فضلاً عن شـبكات‬
‫في الاستفتاء ‪ 19‬بالمئة منهم قالوا لا والباقي‬ ‫وبررت رفضها لإجراء الاستفتاء بأن القبول‬ ‫التواصـل الاجتماعـي‪ ،‬مؤخـراً‪ ،‬أن النائبـة عبد‬
‫قالوا نعم‪ُ ،‬متهمة عملية الاستفتاء التزوير‪،‬‬ ‫به «قبول بشرعية البارزاني‪ ،‬وقبول بالأزمات‬ ‫الواحــد ستشــغل موقــع الرئيــس معصــوم‪،‬‬
‫بتزوير إرادة المواطن الكردي وواصفة له‬ ‫الــذي قــد يطــاح بــه‪ ،‬حتــى ربيــع العــام‬
‫والمشكلات‪ ،‬التي يعيشها الإقليم‪ ،‬وقبول‬ ‫المقبــل‪ ،‬نهايــة الــدورة الانتخابيــة الحاليــة‪.‬‬
‫بالمعيب‪.‬‬ ‫بقتل الصحفيين والناشطين في كردستان»‪.‬‬ ‫ورفعــت عبــد الواحــد صوتهــا ضــد إجــراء‬
‫وتتخــوف مــن أن تشــكل مدينــة كركــوك‬ ‫الاســتفتاء في كردســتان‪ ،‬الــذي قــرره‬
‫قنبلــة موقوتــة قــد تنفجــر في أي وقــت‬ ‫وبدا موقف حزب الاتحاد الوطني‬ ‫مسـعود بـارزاني زعيـم الحـزب الديمقراطـي‬
‫وتتحـول إلى بـؤرة قتـال وعنف في المسـتقبل‪،‬‬ ‫الكردستاني وحركة التغيير الكردستانية‬ ‫الكردسـتاني‪ ،‬منـذ السـابع مـن يونيـو المـاضي‪،‬‬
‫وتــرى أن التعامــل في قضيــة هــذه المدينــة‬ ‫من الاستفتاء متأرجحاً بين القبول به وبين‬ ‫وهــي تقــول لـ(مــدارات)‪ ،‬خــال زيارتهــا‬
‫يجــب أن يتــم في أقــى درجــات الحــذر‬ ‫تأجيله‪ ،‬لكن عبد الواحد تقول إن حزب‬ ‫الأخــرة إلى العاصمــة الأردنيــة عــان‪« :‬إن‬
‫والدقــة ووفقــاً للدســتور العراقــي إذ لا‬ ‫الاتحاد الوطني الكردستاني كان مع الاستفتاء‪،‬‬ ‫حركــة التغيــر الكردســتانية ظلــت تطالــب‬
‫يمكـن تجاهـل المكونـات الأخـرى في المدينـة‪،‬‬ ‫منذ اليوم الأول‪ ،‬لكن قياداته في مدينة‬ ‫بتأجيـل الاسـتفتاء ووقفت ضـده إلى آخر يوم‬
‫محـذرة مـن أن أي خطـأ سـيؤدي إلى نشـوب‬ ‫كركوك المتنازع عليها كانت من الشجاعة‬ ‫قبـل إجرائـه في ‪ 25‬سـبتمبر‪ ،‬ولكنهـا لم تقـل‬
‫توتــر ومعــارك الجميــع في غنــى عنــه‪.‬‬ ‫بحيث رفضت قرار الحزب – عدا المحافظ‬ ‫بمقاطعتـه وخولـت جمهورهـا بمـا يـراه ففـاز‬
‫وتســتبعد النائبــة عبــد الواحــد الــرأي‬ ‫– ورفضت المشاركة في الاستفتاء لأنها كانت‬ ‫صـوت (لا) ووصلـت الرسـالة إلى البارزاني بأن‬
‫القائـل إن بـارزاني اسـتغل ضعـف حكومـة‬ ‫ترى أنه سيؤدي إلى توتر في المدينة وإلى‬ ‫الشـعب لا يريـده‪ ،‬وإذا كان أحـد لا يجـرؤ في‬
‫العبـادي والمشـكلات‪ ،‬التـي تواجههـا ومـى‬ ‫احتراب أهلي‪ ،‬منوهة بأن حركة التغيير‬
‫والجماعة الإسلامية الكردستانيتين قاطعتا‬
‫لجنة الاستفتاء ولم تعترفا بإجرائه ولم تدعماه‪،‬‬

‫‪6‬‬

‫مايو الماضي‪ ،‬إن ركائز الدولة‬ ‫والاكتفاء بنقد مؤسسات الإقليم‪ ،‬لكن عبد‬ ‫في طريــق الاســتفتاء‪ ،‬وتقــول‪« :‬قــد يكــون‬
‫تأتي من وجود جيش وقضاء‬ ‫الواحد شددت من هجومها‪ ،‬ووصفت بيان‬ ‫هنــاك اتفــاق شــيعي كــردي عــى تقســيم‬
‫واقتصاد ومؤسسات وطنية‬ ‫الحزب بأنه «مملوء بالمغالطات والكلمات‬ ‫العـراق‪ ،‬وهـذا واضـح مـن الفشـل المريـع‬
‫وإعادة المناطق المستقطعة من‬ ‫لأحــزاب الســلطة في إدارة البــاد في جميــع‬
‫كردستان‪ ،‬وهس المناطق المتنازع عليها‪،‬‬ ‫التي تدل على ضحالة الفكر والمنطق»‪،‬‬ ‫النواحـي‪ ،‬وخصوصـاً السياسـية والافتصاديـة‬
‫منوهة بأن ذلك كله غير متحقق في الإقليم‬ ‫وقالت‪ :‬إن «الهدف الأساس من البيان‬ ‫والخدميـة‪ ،‬صحيـح أن الحكومـات العراقيـة‪،‬‬
‫إسكاتي وعدم قول الحقيقة التي لا أسكت‬ ‫منــذ ‪ 2003‬إلى الآن كانــت ضعيفــة‪ ،‬وهــذا‬
‫الآن‪.‬‬ ‫عنها أبدا»‪ ،‬مشيرة الى أن «هذه الهجمة‬ ‫الضعــف جــاء انعكاســاً لفشــل الأحــزاب‬
‫وتتفق مع الرأي القائل إن استفتاء ‪25‬‬ ‫الشرسة تطال امرأة كردية برلمانية لا‬ ‫السياسـية المشـاركة فيهـا بحكـم المحاصصـة‪،‬‬
‫سبتمبر الذي أجراه الإقليم نسف التحالف‬ ‫لسبب سوى إننا طالبنا وسنطالب بحقوق‬ ‫خصوصـاً وأنـه لا يوجـد بـن هـذه الأحـزاب‬
‫الشيعي الكردي الذي تحكم بالعراق منذ‬ ‫الكرد والبيشمركة الأبطال وتحقيق العدالة‪،‬‬ ‫حــزب معــارض‪ ..‬إن الجميــع مشــارك في‬
‫‪ ،2003‬وتقول إن ذلك التحالف لم يبق على‬ ‫ورفع الغبن عن مقاتلينا في المعارك»‪.‬‬ ‫فشــل الحكومــات المتعاقبــة منــذ ‪:2003‬‬
‫صورته السابقة والتحالف المقبل سيكون على‬ ‫واعتبرت عبد الواحد‪ ،‬أن «العائلة الحاكمة‬ ‫الأحــزاب الشــيعية والكرديــو والســنية»‪.‬‬
‫في الإقليم زيفت التاريخ وأدخلت جيوش‬ ‫ولا تــرى مســتقبل ًا سياســياً زاهــراً لإقليــم‬
‫أساس البرنامج السياسي للبلد‪.‬‬ ‫صدام حسين والأتراك الى أرضنا ليقتلوا‬ ‫كردسـتان في ظـل «عقليـة الانفـراد بالسـلطة‬
‫وتتمنى عبد الواحد أن لا يحدث صدام‬ ‫أبناءنا الثوار منذ عقود»‪.‬يشار إلى أن‬ ‫وعــدم احــرام المؤسســات الشرعيــة‬
‫مسلح بين الإقليم والحكومة المركزية لأن‬ ‫هناك صراعاً دائراً‪ ،‬في السنوات الأخيرة‪ ،‬في‬ ‫وعــدم القبــول بالــرأي الآخــر»‪ ،‬وتقــول‬
‫العراق لا يتحمل وطأة أي توتر بعد الذي‬ ‫إقليم كردستان العراق بين الحزب الحاكم‬ ‫عبــد الواحــد إنهــا كانــت تتمنــى أن يتــم‬
‫جرى فيه‪ ،‬وأن تكون هناك إدارة حكيمة‬ ‫«الديمقراطي الكردستاني» بقيادة رئيس‬ ‫التــداول في أمــر الاســتفتاء مــع جميــع‬
‫للأزمة‪ ،‬مبدية تخوفها من غير المنضبطين‬ ‫الأقليم مسعود بارزاني وعدد من الأحزاب‬ ‫الأحــزاب والحــركات السياســية الكرديــة‬
‫الذين يدفعون الأمور إلى المواجهة‪ ،‬ومشيرة‬ ‫الكردستانية الأخرى التي تتهم برزاني‬ ‫لــي يكــون الجميــع مســتعداً لمواجهــة‬
‫إلى استغلال الشيعة للمنابر الحسينية في‬ ‫الأخطــار الناجمــة عــن مثــل هــذا القــرار‪.‬‬
‫بالتفرد بالسلطة‪.‬‬ ‫وتتابــع‪ :‬إن عــدم اعــراف رئيــس الحــزب‬
‫التحريض على الكرد‪.‬‬ ‫وتعترف عبد الواحد‪ ،‬في حديثها‬ ‫الديمقراطــي الكردســتاني مســعود البــارزاني‬
‫وترى أن الحل يكمن في الخطاب الوطني‬ ‫لـ(مدارات)‪ ،‬أن إقليم كردستان لا يمتلك‬ ‫بشرعيــة البرلمــان جعــل قراراتــه غــر‬
‫الذي قتلته المحاصصة والحزبية الضيقة‬ ‫مقومات دولة‪ ،‬مستشهدة بما قاله زعيم‬ ‫معــرف بهــا في الداخــل قبــل الخــارج‪..‬‬
‫المقيتة‪ ،‬إذا كان هدف الجميع بناء وطن‬ ‫حزبها نيشروان مصطفى‪ ،‬الراحل في‬ ‫ونظــم الحــزب الديمقراطــي الكردســتاني‬
‫يشعر فيه العراقيون بأنهم مواطنون يملكون‬

‫كل الحقوق ويؤدون نفس الواجبات‪.‬‬

‫في ديســمبر المــاضي تظاهــرات في ســاحة‬
‫أربيــل المركزيــة قادهــا منصــور مســعود‬
‫بــارزاني‪ ،‬رافقهــا بيــان مــن الحــزب ضــد‬
‫النائبــة عبــد الواحــد لهجومهــا عــى‬
‫البـارزاني‪« ،‬هدفهـا النيـل مـن النائبـة سروة‬
‫عبــد الواحــد وتشــويه دورهــا الأســاس في‬
‫الدفـاع عـن الكـرد في جميـع المحافـل»‪ ،‬كـا‬
‫جــاء في بيــان عــن مكتبهــا في العــاشر مــن‬
‫الشـهر نفسـه‪ ،‬واعتـرت عبـد الواحـد هـذا‬
‫التجييــش ضدهــا بمنزلــة «هــدر لدمهــا»‪.‬‬
‫وأبلغ مصدر خاص (مدارات) أن بارزاني قدم‬
‫مبلغاً طائل ًا مع امتيازات عديدة لعبد الواحد‬
‫مقابل وقف هجومها على رئيس الإقليم‬

‫‪7‬‬

‫على الرغم من معارضة المجتمع الدولي يعتقد أن ممارسات البارزاني تأتي ضمن الظروف الحالية تجعل الوقت «غير‬
‫ودول الجوار العراقي لاستفتاء اقليم خطة دولية مرسومة وان القرارات التي مناسب» لطرح فكرة اقامة «الاقليم‬
‫كردستان‪ ،‬لكن البارزاني مازال غير مكترث اتخذتها الحكومة والبرلمان تندرج ضمن السني»‪.‬وفي سياق متصل‪ ،‬أعلنت‬
‫القيادة السياسية لكردستان العراق‪،‬‬ ‫تلك اللعبة التي لا يعلم أبعادها الا الله‬ ‫لكل تلك المواقف‪ ،‬ومازال متمسكاً‬
‫استعدادها لإجراء حوار مباشر مع‬ ‫والراسخون في دهاليز تمزيق العراق ‪.‬‬ ‫بنتائج الاستفتاء وتصعيد حدة تصريحاته‬
‫الحكومة العراقية بناء على مبادرة‬ ‫وتنعكس برودة الموقف السني اتجاه‬
‫المرجع الديني علي السيستاني‪ .‬وقالت‬ ‫وقرارته بعد إجرائه الاستفتاء ومنها‬
‫الاستفتاء والانفصال على الشارع العراقي‬ ‫تشكيل مجلس لقيادة كردية على انه‬
‫اعلى سلطة في الاقليم مما يبقي الأمر لتزيد من مخاوفه وشكوكه‪ ،‬خصوصاً القيادة في بيان حصلت (مدارات)‪،‬‬
‫محل شك وريبة ‪ .‬وح ّل مجلس استفتاء وأن اي تصريح شديد اللهجة قياسا على نسخة منه «نحن ممثلي أكثرية‬
‫الأحزاب الكردستانية‪ ،‬المتمثلة في (القیادة‬ ‫بتصريحات التحالف الوطني الشيعي لم‬ ‫إقليم كردستان نفسه وش ّكل مجلساً‬
‫السیاسیة لكردستان العراق)‪ ،‬نعرب عن‬ ‫يصدر عن القيادات السنية‪ ،‬فضلا عن‬ ‫سياسياً للتعامل مع نتائج الاستفتاء‬
‫تصاعد اصوات نيابية سنية‪.‬وتوصلت‬ ‫الذي أجراه الإقليم في ‪ 25‬من الشهر‬
‫ترحيبنا لدعوة سماحة المرجع الأعلى‬ ‫(مدارات) إلى تسريبات سياسية تؤكد‬ ‫الماضي فيما اعلنت القيادة السياسية‬
‫السيد علي السيستاني‪ ،‬الذي طرحها‬
‫للاقليم استعدادها لإجراء حوار مباشر ان اتحاد القوى ناقش من جديد قرارات ممثل المرجعية أحمد الصافي في خطبته‬
‫مع الحكومة العراقية بناء على «مبادرة مؤتمري انقرة وبغداد بشان الاقليم في يوم الجمعة الـ‪ 29‬من ايلول الماضي»‪،‬‬
‫مبينة ان «الجميع يستذكر في هذه الأيام‬ ‫السني مؤخرا‪ ،‬إذ أفادت مصادر سياسية‬ ‫المرجع السيستاني»‪.‬وتأتي تصرفات‬
‫انتصار المبدأ على السيف المتمثل في ثورة‬ ‫سنية أن اتحاد القوى سيطرح خلال‬ ‫البارزاني وتفرده بقرارات الاقليم واصراره‬
‫الاسبوع المقبل مقترحا بانشاء اقليم‬
‫الحسين بن علي (ع)‪.‬‬ ‫على الانفصال على الضد من معارضة‬
‫واعتـرت القيـادة «المبـادرة خطـوة مهمة‬ ‫المنطقة الغربية التي تضم الانبار وصلاح‬ ‫الكرد انفسهم خاصة القيادات ذات‬
‫لحفـظ المبـادئ مـن منطلقهـا في حمايـة‬
‫التاثير الشعبي كحركة كوران وعدد من الدين ونينوى وديالى‪.‬‬
‫قياديي حليفة التاريخي الاتحاد الوطني ويؤكد النائب عن اتحاد القوى رعد السـلم والأمـن الاجتماعـي ونبـذ العنـف‬
‫والتهديـد»‪ ،‬مشـرة الى ان «دعـوة المرجع‬ ‫الدهلكي الاثنين الماضي في تصريح صحفي‬ ‫«يكتي»‪ ،‬إذ اعلن أحد نواب الطالباني‬
‫الأعـى بالعـودة الى الحـوار تتطابـق تماما‬ ‫أن «إقامة الاقاليم حق دستوري وقانوني‬ ‫القيادي والسياسي المعروف برهم صالح‬
‫مــع مــا ذهبنــا إليــه وهــو أن الحــوار‬ ‫تشكيل حزب جديد مناهض للانفصال‪.‬‬
‫هــو الســبيل الوحيــد لحــل القضايــا‬ ‫يأتي لضمان حقوق المواطنين في حال‬
‫شعورهم بعدم تحقيقها‪ ،‬معتبراً أن‬ ‫اما الشارع العراقي فهو ايضا مازال‬

‫‪8‬‬

‫ثـم تبعـه بفكرة توسـيعه باقليـم الجنوب‬
‫الــذي يــراد لــه أن يضــم محافظــات‬
‫البــرة وميســان وذي قــار وواســط‪،‬‬
‫كذلـك المنـاداة باقليـم الفـرات الاوسـط‬ ‫والمسـائل العالقـة بـن بغـداد وأربيـل»‪.‬‬
‫الــذي يضــم بابــل وكربــا والنجــف‬ ‫وأبـدت القيـادة السياسـية الكردسـتانية‬
‫والديوانيةوالسـاوة‪ ،‬كل هـذه الدعـوات‬ ‫اســتعدادها‪ ،‬للمبــاشرة «بإجــراء‬
‫مفاوضـات جادة مـع الحكومـة العراقية‪ ،‬حتــى وان طرحــت فانهــا ســتكون‬
‫بنـاء عـى المبـادرة الكريمـة للمرجعيـة»‪ .‬موافقـة للدسـتور لان مـن حـق كل ثلاث‬
‫ويقول مراقبون سياسيون في بغداد محافظـات او اكـر المطالبة بانشـاء اقليم‪.‬‬

‫وحدة العراق‪ ،،،‬سلعة انتخابية‬ ‫السؤال يبقى هل ان خطة تقسيم العراق‬ ‫إن قراءة متأنية ودقيقة لبيان القيادة‬
‫فدراليا قد بدأت بوادر مراحلها الان‬ ‫السياسية الكردية توصل المتابع إلى ان‬
‫لتكون الحل للازمة السياسية في العراق جديدة لقادة الكتل السياسية‬ ‫الكرد مازالت لديهم فكرة البقاء تحت‬
‫وان اعلان الاستفتاء سيكون السبب في‬
‫خيمة العراق مقابل الحصول على‬
‫لان‪،،،،،‬وحــدة العــراق أصبحــت مهمــة‬ ‫مكاسب اكثر‪ ،‬وان استجابتها للمرجعية‬
‫عنــد قــادة الكتــل السياســية؟!! ‪،،،،‬‬ ‫إنضاج فكرة فدرلة العراق على اسس‬ ‫الدينية في النجف تحمل اسئلة كثيرة‬
‫بعضهــم اصبــح يتحــدث عــن انشــاء‬ ‫دينية وعرقية ؟ يبقى السؤال محل نقاش‬
‫جبهــات سياســية جديــدة تدافــع عــن‬ ‫وتزيد الشكوك ايضاً‪ ..‬فمن تلك الاسئلة‬
‫وحـدة العـراق‪،،،،‬في واقـع الامـر هـم لا‬ ‫وان الايام القليلة المقبلة ربما ستكشف‬ ‫لماذا لا يستجيب الساسة الكرد للاطراف‬
‫تعنيهـم وحـدة العـراق انمـا يبحثـون عن‬ ‫الستار عن تلك الخطة التي رسمتها‬
‫مــرر جديــد يضيفونــه الى مــرر قتــال‬ ‫الصهيونية العالمية قبل العام ‪2003‬‬ ‫الدولية وفي مقدمتهم مجلس الامن‬
‫داعـش لايهـام المواطنـن وسرقـة اصواتهم‬ ‫الدولي وامريكا واوربا‪ ،‬كذلك عدم‬
‫اهتمامها بتركيا وايران اللتان تشكلان‬
‫مــن جديــد في الانتخابــات القادمــة‪،،،،،‬‬ ‫اهم رادع لكردستان ويستجيبون‬
‫مــن أوصــل العــراق الى كل معاناتــه‬ ‫للمرجعية الدينية على الرغم من أن‬
‫المعــاصرة؟!! أليــس أنتــم يــا قــادة‬ ‫غالبية الكرد سنة ومسيح ويزيديين؟‪.‬‬
‫الكتــل؟ تعملــون للاجنبــي بــدل ان‬ ‫المعــروف ان الدســتور العراقــي اشــار‬
‫تعملــوا للعــراق وشــعبه‪،،،،،‬واليوم بعــد‬ ‫الى ان العــراق « فيــدرالي اتحــادي‬
‫ان تكشــفت حقيقتكــم كاملــة للنــاس‬ ‫تعــددي « ومــن هــذا المفهــوم يمكــن‬
‫اصبحتــم تبحثــون عــن ســلعة جديــدة‬ ‫لنــا الان فهــم اللغــم الــذي زرعتــه‬
‫تتاجــرون بهــا لبقائكــم مزيــد مــن‬ ‫امريــكا وبريمــر مــن خــال هــذه‬
‫الوقــت بالســلطة بأســم ( دفاعكــم )‬
‫عـن وحـدة العراق‪»،،،،،‬وحـدة العـراق»‬ ‫العبــارة في الدســتور العراقــي‪ ،‬التــي‬
‫التـي وضعتـم بانفسـكم حجـر الأسـاس‬ ‫اقلقــت الكثــر مــن العراقيــن الواعــن‬
‫للقضــاء عليهــا «بالمحاصصــة»‪ ،‬التــي‬ ‫منــذ اعــان التصويــت عــى الدســتور‪.‬‬
‫أدرتــم البلــد مــن خلالهــا طــوال ‪١٤‬‬ ‫يشـار إلى أن هنـاك مطالـب نـادى بهـا‬
‫عامــا وحتــى الان ‪،،،،،،‬افســد طبقــة‬ ‫عـدد من السياسـن منذ تغيـر النظام الى‬
‫سياســية شــهدها العــراق هــي الطبقــة‬ ‫وقـت متأخـر باقامـة اقليـم البـرة ومن‬
‫الحاكمــة حاليــا ســنة وشــيعة ‪،‬‬

‫‪9‬‬

‫للحــدود متعــددة الجنســيات‪ .‬لقــد أصبــح‬ ‫يســتعرض الكتــاب الجديــد‪ ،‬الاســراتيجية‬
‫النظــام مهووســا بالقــوة واحــام الســيطرة‬ ‫الايرانيـة للتسـلح وعلاقتهـا بالمـروع السـياسي‬
‫عــى المنطقــة والتحكــم بالامــن الاقليمــي‪.‬‬ ‫لنظــام ولايــة الفقيــه ويلقــي الضــوء عــى‬
‫ويكشـف الكتـاب عـن تبنـى نظـام ولايـة الفقيه‬ ‫ترسـانة السـاح الضخمـة والبرامـج التـي بـات‬
‫إســراتيجية تصديــر الثــورة بعــد القضــاء عــى‬ ‫يمتلكهـا ويسـعى في تطويرهـا لخدمـة أهـداف‬
‫نظــام الشــاه محمــد رضــا بهلــوي عــام ‪،1979‬‬ ‫المــروع الســياسي وتحقيــق أجندتــه أقليميــا‬
‫والتـي في ضوئهـا شرع تدخلـه السـافر بالشـؤون‬ ‫ودوليا‪.‬يبــن الكتــاب أن نظــام ولايــة الفقيــه‬
‫الداخليــة لــدول المنطقــة‪ ،‬ودعمــه للتنظيــات‬ ‫اكتشـف أهميـة الخيـار العسـكري في تحقيـق‬
‫المســلحة المواليــة‪ ،‬واتبــاع سياســة التمــدد‬ ‫مشروعـه السـياسي وتنفيـذ أجندتـه الخارجيـة‪،‬‬
‫والتوسـع تحـت غطـاء الديـن والمذهـب‪ ،‬وتبنـى‬ ‫فاتخــذ قراريــن اســراتيجيين‪ ،‬الاول‪ ،‬رفــع‬
‫ظاهريــاً شــعارات المقاومــة والعــداء للولايــات‬ ‫قدراتـه العسـكرية للتدخـل الخارجـي والثـاني‬
‫المتحــدة الامريكيــة وحليفتهــا إسرائيل‪.‬اتخــذ‬ ‫إعـادة إحيـاء حلـم الشـاه القديـم في ان يصبـح‬
‫نظــام ولايــة الفقيــه قراريــن مهمــن لتنفيــذ‬ ‫شرطيــا للخليــج‪ ،‬بــل ان النظــام الدينــي زاد‬
‫اســراتيجيات التوســع التــي يســعى لتحقيقهــا‪،‬‬ ‫مـن طموحاتـه ليصبـح شرطيـا للمنطقـة مـن‬
‫الأول‪ ،‬رفــع قدراتــه العســكرية للتدخــل‬ ‫المحيــط الهنــدي الى البحــر المتوســط‪ ،‬لذلــك‬
‫الخارجــي‪ ،‬والثــاني‪ ،‬إعــادة إحيــاء حلــم الشــاه‬ ‫ذهــب الى رفــع قدراتــه العســكرية البريــة‬
‫القديـم بـأن يكـون نظـام إيـران شرطيـاً للخليـج‪،‬‬ ‫والجويـة والصاروخيـة‪ ،‬وتطويـر برامـج أسـلحة‬
‫بـل إن النظـام الدينـي الحـالي زاد في طموحاتـه‬ ‫الدمــار الشــامل وتشــكيل أذرع مســلحة‬
‫ليصبـح شرطيـاً للمنطقـة مـن المحيـط الهندي الى‬ ‫للتدخـل الخارجـي ومليشـيات طائفيـة عابـرة‬

‫‪10‬‬

‫في الثمانينيــات مــن القــرن المــاضي لتحقيــق وجــرى فيــه تنــاول مراحــل تطــور‬
‫التــوازن بالقــوى والــردع والــرد المقابــل عــى الصناعــة العســكرية وهيكليــة‬
‫المجمـع العسـكري وابـرز الصناعـات‬ ‫التفــوق العراقــي بالقــوة الجويــة والصواريــخ‬
‫العسـكرية المختلفـة الفصـل الثالـث‪:‬‬ ‫الباليســتية ووســائل القــوة الناريــة وأمتــاك‬
‫الخـرة الاجنبيـة المسـاعدة في تصنيـع‬ ‫العوامــل الكيمياوية‪.‬وبعــد انتهــاء تلـك الحــرب‬
‫الســاح الايــراني والعلاقــة التســليحية مــع روســيا‬ ‫اسـتمر النظـام بتطويـر برامـج التسـلح لا سـيما‬
‫والصـن وكوريـا الشـالية والتي لها الـدور في تطوير‬ ‫البرنامـج الصاروخـي والبرنامـج النـووي كأسـلحة‬
‫الصناعــة العســكرية والتــي لــن يســتغني عنهــا‪.‬‬ ‫ردع للخصــوم المحتملــن‪ ،‬فقــد زادت موازنــة‬
‫الفصــل الرابــع‪ :‬اســتعراض برنامــج الصواريــخ‬
‫التسـليح أضعافـاً وأصبـح للنظـام نفـوذ مخابـراتي الباليسـتية ومراحـل تطـوره وتأثـره عـى موازيـن‬
‫وقـوات مواليـة في الإقليـم بحجـم غـر مسـبوق‪ ،‬القــوى بالمنطقــة ودور الحــرس الثــوري في تطويــر‬
‫لاســيما بعــد فــرض الحصــار والعقوبــات عــى البرنامــج وكذلــك تــم التطــرق الى نقــل صناعــة‬
‫العـراق الخصـم اللـدود في أعقـاب حـرب الخليـج الصواريـخ الى سـوريا ولبنـان واليمـن ‪ .‬ويعـد هـذا‬
‫البرنامـج مـن أهـم برامـج التسـلح وأكبرهـا والـذي‬ ‫الثانيـة عـام ‪ 1991‬وتحجيـم قدراتـه العسـكرية‬ ‫البحـر الابيـض المتوسـط‪ ،‬لذلـك ذهـب الى رفـع‬
‫يشـكل تهديـداً واضحـاً للأمـن الاقليمـي والـدولي‪.‬‬ ‫والإقتصاديــة ومــن ثــم أحتلالــه عســكرياً مــن‬ ‫قدراتــه العســكرية البريــة والجويــة والبحريــة‬
‫الفصـل الخامـس‪ :‬تنـاول البرنامـج النـووي الايـراني‬ ‫قبـل الولايـات المتحـدة الامريكيـة وبريطانيـا عام‬ ‫والصاروخيــة‪ ،‬وتطويــره لبرامــج أســلحة الدمــار‬
‫ومراحــل تطــوره والمؤسســات والمواقــع النوويــة‬ ‫‪ 2003‬وأخراجــه مــن معادلــة ميــزان القــوى في‬ ‫الشـامل بمافيهـا البرنامـج النـووي‪ ،‬وتشـكيل أذرع‬
‫ودوافــع ايــران مــن امتــاك البرنامــج النــووي‬ ‫المنطقـة‪ .‬وعـى الرغـم مـن أن أغلـب منظومـات‬ ‫مســلحة للتدخــل الخارجــي‪ ،‬وتشــكيل ورعايــة‬
‫وتداعيــات هــذا البرنامــج عــى الامــن الاقليمــي‬ ‫الأسـلحة الإيرانيـة المصنعـة محليـاً هـي نمـاذج‬ ‫المليشـيات الشـيعية متعـددة الجنسـيات وعابـرة‬
‫ومناقشــة اتفــاق الاطــار المبــدئي بــن ايــران‬
‫للحدود‪.‬وفرضـت سياسـة إيـران الجامحـة عـى ونســخ مــن أســلحة قديمــة روســية أوصينيــة ومجموعــة الخمســة زائــد واحدالفصــل الســادس‪:‬‬
‫النظــام وجــود أذرع وقــوى عــدوان وتوســع أوكوريــة شــالية‪ ،‬وهنــاك مبالغــة بالمنجــزات برنامــج الاســلحة الكيميائيــة والاحيائيــة كأســلحة‬
‫جغرافيـاً وبريـاً وبحريـاً وجويـاً‪ ،‬وهـذا يعنـي أن المتحققـة والمتزامنـة مـع خطـة إعلاميـة لتضخيـم دمـار شـامل والامكانـات التصنيعيـة لايـرا الفصـل‬
‫السـابع‪ :‬برنامـج الفضـاء الايـراني ومراحـل تطـوره‬ ‫المتحقــق لأغــراض الحــرب الدعائيــة والنفســية‪،‬‬ ‫المنطقـة تقـف أمـام سـنوات طويلـة مـن سـباق‬
‫والــدلالات الاســراتيجية والعلميــة لهــذا البرنامــج‬ ‫إلا إن برامـج التسـلح تتطـور وتتوسـع مجالاتهـا‬ ‫التســلح والمزيــد مــن المغامــرات العســكرية‬
‫‪ ،‬وتســخير هــذا البرنامــج للاغــراض العســكرية‬ ‫بخطــى واضحة‪،‬وتحــى برعايــة وأهتــام‬ ‫والتوتـر مـن جانـب إيـران عـى حسـاب الأمـن‬
‫وبمقدمتهـا التجسـس والحصـول عـى المعلومـات‪.‬‬ ‫خــاص مــن القيــادة العليــا التــي وفــرت لهــا‬ ‫والسـلم الإقليميـن‪ .‬وبالعـودة الى تأريـخ الصناعة‬
‫الفصــل الثامــن‪ :‬ســيناريوهات التعامــل مــع‬ ‫الأمكانــات الصناعيــة والتكنولوجيــة والعلميــة‬ ‫العسـكرية الإيرانيـة‪ ،‬فـأن نظـام الشـاه السـابق‬
‫برنامــج التســلح الايــراني وفيــه تــم مناقشــة‬ ‫والبشريــة والخــرة الأجنبيــة والتخصيصــات‬ ‫(محمـد رضـا بهلـوي) يعـد مـن أرسى قواعدهـا‬
‫الخيــارات السياســية والاقتصاديــة والعســكرية‬ ‫الماليـة الكبـرة التـي زادت بنسـبة ‪ %128‬خـال‬ ‫وفتـح الأبـواب للسـر في برامـج تسـلح متنوعـة‬
‫التــي ينبغــي عــى دول المنطقــة اتخاذهــا‪.‬‬
‫‪ ،‬حيــث كان لنظــام الشــاه أطــاع توســعية في الاعـوام الخمـس الأخـرة عـى حسـاب الإقتصـاد اختتـم الكتـاب بالاسـتنتاجات التـي تضـع تقييـا‬
‫منطقــة الخليــج العــربي والتحكــم بالملاحــة الإيــراني الــذي يعــاني بالأســاس مــن صعوبــات حقيقيــا لبرامــج التســلح الايرانيــة وتهديداتهــا‬
‫البحريــة الدوليــة‪ .‬وفي تلــك المرحلــة جــرى جديـة جـراء سياسـة التدخـل الخارجـي ودعـم لاســيما البرنامــج الصاروخــي والنــووي‪ ،‬ومــن ثــم‬
‫اهــم التوصيــات التــي يراهــا الكاتــب ضروريــة‬ ‫الجماعــات المواليــة والنفقــات الباهضــة عــى‬ ‫تجميـع وتصنيـع نمـاذج أسـلحة بريـة امريكيـة‬
‫للتعامــل مــع برامــج التســلح الايــراني وتهديداتهــا‬ ‫التســليح وتأثيرالعقوبــات الاقتصاديــة الدوليــة‪.‬‬ ‫وروســية‪ ،‬ونظــام الشــاه هــو أيضــاً مــن أرسى‬
‫بخاصــة لــدول المنطقــة والامــن الاقليمــي‪ .‬ولعــل‬ ‫جـاء الكتـاب بثمانيـة فصـول وعـى الشـكل الآتي‪:‬‬ ‫دعائـم المـروع النـووي لتصبـح بـاده قويـة وفي‬
‫ابــرز التوصيــات مقــرح بنــاء قاعــدة صناعــة‬ ‫الفصــل الاول‪ :‬اســراتيجية التســلح الايــراني وتــم‬ ‫مصـاف الـدول النوويـة‪ ،‬ويكـون فعليـاً شرطيـاً‬
‫عســكرية عربيــة تؤمــن متطلبــات القــوات‬ ‫فيــه تســليط الضــوء عــى مــروع ولايــة الفقيــه‬ ‫للخليـج العـربي الـذي يمتلـك موقعـاً جيوسياسـياً‬
‫المســلحة العربيــة وتحقيــق مبــدأ الاســتقلالية‬ ‫واهدافـه التوسـعية والـذي يتحكـم بالاسـراتيجية‬ ‫مهـاً وثـروات نفطيـة وغازيـة كبـرة ‪ .‬أمـا نظـام‬
‫والاكتفــاء الــذاتي‪ ،‬وكذلــك مقــرح بنــاء قاعــدة‬ ‫السياسـية والعسـكرية ومـن ثـم التسـليحية التـي‬ ‫ولايــة الفقيــه الــذي بــدأ عهــده بالأعــان عــن‬
‫علميــة عربيــة وتأســيس مراكــز ابحــاث متطــورة‬ ‫تلبـي المتطلبـات العسـكرية لهـذا المشروع‪.‬وجـرى‬ ‫تبنيــه نظريــة تصديــر الثــورة خــارج الحــدود‪،‬‬
‫وضرورة الدخــول في المجــال النــووي للاغــراض‬ ‫مناقشـة العوامـل التـي تتحكم باسـراتيجية التسـلح‬ ‫عـاد الى إحيـاء البرامـج التسـليحية وطـور برامـج‬
‫السـلمية وأخـراً وضـع اسـراتيجية عربيـة للتسـلح‬ ‫والدوافــع الايرانيــة مــن تبنــي تلــك الاســراتيجية‪.‬‬ ‫آخـرى خـال مـدة الحـرب الطويلـة مـع العـراق‬
‫النوعـي لمواجهـة التهديـدات الايرانيـة المحتملـة‪.‬‬ ‫الفصــل الثــاني‪ :‬الصناعــة العســكرية الايرانيــة‬

‫‪11‬‬

‫لقـد كـرم اللـه سـبحانه أمـة عـى طبيعـة الشـخصية العربيـة بصفاتها‬
‫العــرب بحمــل الرســالات وطباعهـا المعروفـة ‪ .‬مـا تقـدم نخلـص‬
‫الســاوية للبشريــة الى أن العــرب قــد تهيــأت لهــم فــرص‬
‫جمعاء‪,‬وذلــك لمواصفــات تطويـر الـذات العربيـة بسـبب تصديهـم‬
‫أمتلكهــا العــرب آنــذاك ولم ومواجهتهـم لتحديـات خارجيـة جسـيمة‬
‫تتهيـأ لغيرهـم فرصـة أمتلاكهـا ‪ ,‬وأهمهـا وخطــرة أنعكســت أيجابيــآ في تصعيــد‬
‫حالـة الوعـي المتقـدم التـي يتميـز بهـا حالـة التحـدي مـع الـذات مـا أدى الى‬
‫الأنســان العــربي وقدرتــه عــى أدراك أنطـاق قـدرات أبداعيـة كبـرة في كافـة‬
‫الواقــع ومــا يحيــط بــه مــن ظواهــر مجـالات الحيـاة حيـث شـكلت الحضـارة‬
‫‪,‬أضافــة لقدرتــه الفائقــة عــى تحمــل العربيــة عامــآ مهــآ في أطــاق هــذه‬
‫القــدرات العلميــة والثقافيــة والفكريــة‬ ‫المســؤليات الجســام الكبــرة والمهمــة‬
‫وأنعـدام الرؤية السـليمة وبالتـالي فقدان‬ ‫التــي وصلــت الى أوج تقدمهاوتطورهــا‬ ‫كالرسـالات السـاوية‪..‬كما أن اللـه جلـت‬
‫البوصلــة وأتجاهاتهــا الصحيحــة ‪,‬وبــات‬ ‫وســاهمت في تحقيــق عمليــة التواصــل‬ ‫قدرتـه لم يرسـلها لرسـله بوقـت واحـد أو‬
‫معظمهــم يعانــون مــن حالــة فقــدان‬ ‫الحضــاري والأنســاني مــع حضــارات‬ ‫في فـرات زمنيـة متقاربـة ‪,‬وأنمـا أخضعهـا‬
‫مؤقـت للوعـي والـذي غالبـآ مـا يكـون‬ ‫العــالم الأخــرى ‪,‬وكانــت عامــآ مهــآ‬ ‫الخالـق سـبحانه لمراحـل وفواصـل زمنيـة‬
‫وعيـآ زائفـآ مضلـآ ‪ .‬فالوعـي الزائـف‪:‬‬ ‫في عمليــة التشــكل الحضــاري للغــرب‬ ‫مناســبة لتعزيــز حالــة التراكــم المعــرفي‬
‫هـو ذلـك الوعـي الـذي لم يـدرك الأمـور‬ ‫وتطورحضارتــه وأنطلاقهــا نحــو الأمــم‬ ‫وتحقيـق تراكـم الوعـي مـن خـال أدراك‬
‫عــى حقيقتهــا ‪,‬مــا ســيجعل تقييــم‬ ‫الأخـرى ‪ .‬أذن فـأن عمليـة الوعـي يمكـن‬ ‫الواقــع والحقائــق المحيطــة بالأنســان‬
‫القضايـا والحكـم عليهـا حكـآ خاطئـآ لا‬ ‫أجمالهــا ‪ :‬بأنهــا الحالــة العقليــة التــي‬ ‫والتطــور الحاصــل في المجتمعــات‬
‫يسـتطيع أي منـا مقاربـة الصـواب بـأي‬ ‫يتـم مـن خلالهـا أدراك الواقـع والحقائـق‬ ‫الأنسـانية ليتمكـن الأنسـان العـربي مـن‬
‫شــكل مــن الأشــكال ‪ ,‬وهــذا مــا يعــاني‬ ‫التــي تجــري مــن حولنــا وذلــك عــن‬ ‫التعامــل مــع الأفــكار الجديــدة مــن‬
‫منـه الكثـر مـن شـبابنا وأبنـاء شـعبنا في‬ ‫طريـق التواصـل مـع المحيـط والأحتـكاك‬ ‫خـال أسـتيعاب وأدراك الحقائـق مـن‬
‫المرحلـة الراهنـة والخطـرة التـي تمـر بهـا‬ ‫بـه مـا سيسـهم في خلـق حالـة التفاعـل‬ ‫حولــه ‪...‬ومــن أبــرز هــذه الحقائــق‬
‫الأمـة العربيـة وأقطارهـا‪ ,‬بـدءآ بالعـراق‬ ‫مـع مـا يحيـط بـه مـن ظواهـر وحقائـق‬ ‫هــي حينــا يــدرك العــربي حقيقــة‬
‫‪..‬حيــث بــات العــراق وفي ظــل ظــروف‬ ‫‪ .‬أن شـباب الأمةالأمـة العربيـة تحديـدآ‬ ‫أنتمائــه لأمــة العــرب بــكل مــا تمتلكــه‬
‫الأحتــال الأمريــي الصهيــوني الغاشــم‬ ‫مطالبــون اليــوم بأكتشــاف أنفســهم‬ ‫مـن خزيـن حضـاري وتـراث تأريخـي‬
‫ومـن ثم الأحتـال الأيـراني الصفوي مثالآ‬ ‫وطاقاتهـم مـن خـال الوصـول الى حالـة‬ ‫والتـي بدورهـا عـززت الأنتـاء الروحـي‬
‫صارخـآ لأختـال الوعي وفقـدان البوصلة‬ ‫الوعــي المتقــدم والتراكــم المعــرفي مــع‬ ‫والعقـي والفكـري للأمـة العربيـة الـذي‬
‫لأنعـدام الرؤيـة الصحيحـة وغيـاب حالـة‬ ‫أدراك الــذات والواقــع معــآ ومــا يــدور‬ ‫تكــون نتيجــة حالــة الــراع والتحــدي‬
‫الأدراك المعـرفي لمـا يـدور سـواءآ داخـل‬ ‫حولهــم مــن أحــداث وحقائــق لأنهــا‬ ‫الدائـم مـع الـذات مـن أجـل الوصـول‬
‫العـراق أو عـى مسـتوى الأمـة وأقطارهـا‬ ‫العنــران المهــان في عمليــة النهــوض‬ ‫الى الحقيقــة وأدراكهــا والتــي حققــت‬
‫كسـورية واليمـن وليبيا وقبلها فلسـطين ‪.‬‬ ‫والتطـور والتقـدم‪ ....‬لكننـا اليـوم ومـع‬ ‫تطــورآ أيجابيــآ في عمليــة الوعــي مــن‬

‫خـال معرفـة الأشـياء بصورهـا وسـاتها الأسـف نجـد أن شـباب الأمـة قـد أتجـه‬
‫وحقيقتهــا مــا أنعكــس أيجابيــآ أيضــآ الكثــر منهــم بأتجــاه فقــدان الوعــي‬

‫‪12‬‬

‫مــن تظاهــرات ضــد الفســاد وأهلــه في ضيوفــاً قسريــن غــر مرحــب‬
‫العـراق إلى حافـة حـرب أهليـة‪ .‬ويتحمـل بهـم في العـراق‪ ،‬وبعـد ‪ 14‬عاما‬
‫مـن دسـوا مع منظمـي الحمـات المناهضة مــن عمليــة سياســية مشــلولة‬
‫للفسـاد والتـي ضمـت جمعيـات وهيئـات اتــت بامرائهــا الى الســلطة‬
‫مـن المجتمـع المـدني وشـخصيات مسـتقلة‪ ،‬وبميليشــياتها الى المؤسســات‬
‫واخـرى انكفـأت عـن احزابهـا‪ ،‬مسـؤولية الامنيــة والعســكرية‪ ،‬ونحــن نعــاني مــن‬
‫مــا آلــت اليــه الاوضــاع مــن فــوضى‪ ،‬اقتسـام الاحـزاب اللا اسـامية وميليشـياتها‬
‫فكانــت الغوغائيــة ســيدة الموقــف‪ ،‬كــا للســلطة‪ ،‬وهــذا مــا يمنــع مــن قيــام او‬
‫ارتفـع سـقف المزايـدات عـى مـا سـواها‪ ،‬وجــود للدولــة ومؤسســاتها‪ .‬صحيــح أن‬
‫واجهــض المندســون مــا كان مخططــاً الحـراك الشـعبي والشـبابي في جـزء مهـم‬
‫للحمـات‪ ،‬وذهبـت ادراج الريـاح اهـداف منـه كان ذا طابـع عفـوي هدفـه التغيـر‬
‫الا ان وجـود المندسـن والمتصيديـن في المـاء‬ ‫الحــراك‪ ،‬الــذي كان يمكــن ان يكــون اداة‬
‫العكـر‪ ،‬فـرض عـى الحـراك الاجابـة عـن‬ ‫للتغيــر لكــن غيــاب البرنامــج واطــاق‬ ‫مـا أقبـح المومـس حـن تحـاضر بالعفاف‪،‬‬
‫اسـئلة مهمـة وهـي متـى سـيبدأ التغيـر‬ ‫كل مـن ظهـر في سـاحة التحريـر مطالبـه‬ ‫هــذا توصيــف ينطبــق عــى سياســيي‬
‫وكيـف سـيكون؟ ومـا هـي ادواتـه؟ وهـل‬ ‫السياســية والفئويــة وتحريــف ســقف‬ ‫العـراق والطبقـة الحاكمـة منهـم‪ ،‬وقـد‬
‫سـتتم الاطاحـة فعليـا بالطبقـة الفاسـدة‪،‬‬ ‫المطالـب الى غـر وجهتهـا المطلوبـة‪ ،‬حـول‬ ‫فضحـوا أنفسـهم حـن أعلنـوا تأييدهـم‬
‫كــا حصــل في تونــس ومــر وليبيــا‬ ‫الحــراك الى مــا يشــبه التراشــق الســياسي‬ ‫للحـراك المـدني الشـعبي والشـبابي‪ ،‬الـذي‬
‫واليمــن؟ ام ان تجربــة جديــدة ســتقوم‬ ‫لفقـدان القيـادة الموحـدة وضبابيـة بعـض‬ ‫طالمــا تظاهــروا وبحــت أصواتهــم في‬
‫في العـراق ومـا هـي ؟‪ ...‬ام ان مـا شـهدته‬ ‫المطالــب المحــدودة وغيــاب أو إهــال‬ ‫ســاحة التحريــر ضــد فســاد سياســيي‬
‫ســاحة التحريــر وغيرهــا مــن ســاحات‬ ‫الاساسـية منهـا‪ ،‬وهـو مـا ادى الى تضعضـع‬ ‫العــراق والطبقــة الحاكمــة وسرقتهــم‬
‫العــراق‪ ،‬هــو مــا ينتظــر العــراق الــذي‬ ‫في الحـراك نتـج عنـه ان كل جهـة بـدأت‬ ‫للــال العــام والخــاص‪ ،‬ولاســتخدام‬
‫مــع كل محــاولات التغيــر التــي تشــتعل‬ ‫تعمــل عــى وفــق «اجندتهــا» الخاصــة‬ ‫النفــوذ في الســلطة لتحقيــق مكاســب‬
‫فيــه لتنتهــي بانتصــاب خطــوط التــاس‬ ‫وبقــى الســؤال الملــح مــن دون اجابــة‬ ‫سياسـية وماليـة عـى حسـاب الشـعب‪.‬‬
‫ويسـيطر المسـلحون‪ ،‬وتعـود الميليشـيات‪،‬‬ ‫وهـو‪ :‬مـا هـي حـدود التحـرك والى مـاذا‬ ‫هــذه الســلطة‪ ،‬التــي هــي نتــاج نظــام‬
‫ويبــدأ الفــرز الطائفــي ويســقط القتــى‪.‬‬ ‫يهــدف؟ فــا جــرى في وســط بغــداد‬ ‫ســياسي طائفــي‪ ،‬لا يمكــن أن تحاســب‬
‫القضيـة العراقيـة في جوهرهـا تنصـب عـى‬ ‫عـى مـدى الشـهور الماضيـة‪ ،‬كشـف عـن‬ ‫لأنهـا محميـة بالطائفيـة‪ ،‬وعندمـا حـاول‬
‫مـا حـاول الاحتـال ان يرسـخه مـن تجربـة‬ ‫فوضويـة في التحـرك اعـرف بـه عـدد مـن‬ ‫المواطنـون محاسـبتهم في حملـة (باسـم‬
‫فاشـلة اطلـق عليهـا العمليـة السياسـية ثم‬ ‫منظميـه الواعـن وهـذه ثغـرة اسـاس نفـذ‬ ‫الديـن سرقونـا الحرامية) كان الـرد عليهم‬
‫زادهـا فشـا عندمـا شرع دسـتورا ملغومـا‬ ‫منهـا مـن اراد تخريبـه وتشـويهه وافشـاله‬ ‫كمجتمــع مــدني خــارج الاصطفافــات‬
‫شـل قـدرات العـراق وعطـل ارادة شـعبه‬ ‫كــا خــرج عــن اهدافــه الى توجهــات‬ ‫الطائفيــة والسياســية‪ ،‬بتحريــك الغرائــز‬
‫وقـواه الوطنية وما نعيشـه هـذه الايام من‬ ‫اخــرى وظفتهــا الســلطة الى درجــة بــدأ‬ ‫الطائفيـة والمذهبيـة عـى وفـق مـا يقول‬
‫ارهاصـات بسـبب اسـتغلال بعـض اطـراف‬ ‫المشــاركون في الحــراك يتســاءلون ايــن‬ ‫مصــدر ســياسي‪ ،‬يؤيــد الحــراك المــدني‪،‬‬
‫العمليـة السياسـية الفاشـلة لتفسـرات غير‬ ‫اصبحـت المطالـب التـي رفعوهـا وعانـوا‬ ‫فظهــر بــن جمــوع المتظاهريــن أو‬
‫منطقيـة لمـا ورد مـن فقـرات في الدسـتور‬ ‫الأمريــن في رفــع راياتهــا في ظــل اقــرار‬ ‫المعتصمـن في سـاحة التحريـر مـن أعلـن‬
‫الاعــرج لتمريــر الاســتفتاء حــول تقريــر‬ ‫الجميــع ان اقصــاء الفاســدين واســقاط‬ ‫انــه مــن «الحشــد الشــعبي» في إشــارة‬
‫المصــر‪ ،‬ولا احــد يــدري مــا ستكشــف‬ ‫الطبقـة السياسـية يسـتلزم وجـود قيـادة‬ ‫إلى «الميليشــيات الشــيعية»‪ ،‬وآخــرون‬
‫الايـام القريبـة المقبلـة مـن نتائـج كارثيـة‬ ‫وتنظيـم وبرنامـج وائتـاف شـعبي واسـع‬ ‫مـن قـوى سـنية وكاد ان يتحـول الـراع‬
‫ســيكون الشــعب العراقــي الضحيــة‬ ‫لا يقتــر الحــراك فيــه عــى بغــداد لان‬ ‫إلى ســني ‪ -‬شــيعي وأســقطت المطالــب‬
‫الاولى فيــه والقربــان الــذي ســيقدمه‬ ‫مشـهد الفـوضى والتخلـف طـال كل العراق‬ ‫الشــعبية‪ ،‬التــي تهــم العراقيــن كلهــم‬
‫الفاســدون ثمنــا لمغامراتهــم الطائشــة‬ ‫مــن شــاله الى جنوبــه ومــن شرقــه الى‬ ‫عــى مختلــف انتماءاتهــم السياســية‬
‫وانانيتهـم وعـدم اكتراثهـم بالعـراق وأهله‪.‬‬ ‫غربـه وكل الشـعب اكتـوى بحريـق الحرب‬ ‫والحزبيــة والطائفيــة والمناطقيــة وهــذا‬
‫والفـوضى‪ ،‬منـذ ان حـل الاحتـال واعلائـه‬ ‫مـا أقلـق المواطنـن مـن محـاولات أنـاس‬
‫محسـوبين عـى السـلطة دفـع الأوضـاع‬
‫‪13‬‬

‫مدى جدارة الفكرة العربية ذاتها‪ .‬صار‬ ‫‪ ..‬ضربة في الصميم‪ .‬لقد صار منطقياً‬ ‫صع ٌب على الأجيال التي لم تُعايش‬
‫من حقه أن يتشكك ويتساءل إن كانت‬ ‫أن يقف المواطن العربي العادي‪ ،‬من‬ ‫– ل ُحسن حظها بالطبع‪ -‬أيام الهزيمة‬
‫القومية العربية مجرد شعارا ٍت وأغا ٍن‬ ‫المُحيط إلى الخليج‪ ،‬مشدوهاً حائراً أمام‬ ‫اتلتمُ ّرصةوفري اهلوخالمهسذهمالنأيياومن‪،‬يوو ِثق‪67‬ل‪9‬و‪1‬طأأتنها‬
‫بلا مضمون واقعي أو مدلول عملي‪ .‬لقد‬ ‫ذلك الانهيار السريع والمفاجئ في الموقف‬
‫كانت قضي ُة فلسطين‪ ،‬وما انتهت إليه‬ ‫العسكري على جبهات المواجهة مع‬ ‫على الجي ِل الذي عاصرها واكتوى‬
‫حرب ‪ 1948‬من نكب ٍة ُمفجعة‪ ،‬واحدة‬ ‫إسرائيل خلال أيام قلائل‪ .‬وصار من حقه‬ ‫بنارها‪ ،‬وهو الجيل الذي أنتمي إليه‪.‬‬
‫من المُحركات الرئيسية لصعود الاتجاه‬ ‫أن يسأل ويتشكك‪ ،‬ليس فقط في مدى‬ ‫لم تكن الهزيمة لحظة ترا ُجع عسكري‪،‬‬
‫القومي في البلدان العربية بعد أن عاينت‬ ‫صدق ما يسمعه في وسائل الإعلام من‬
‫وجربت ما جلبته الخلافات والصراعات‬ ‫انتصارات تبين أن ُجلها وهمي‪ ،‬وإنما في‬ ‫أو انكسار ميداني‪ ،‬بقدر ما كانت‬
‫انسحاقاً كاملاً للطموح‪ ،‬ووأداً قاسياً‬
‫بين الأشقاء من هزيمة وضيا ٍع للأرض‬ ‫لآمال ِعظام شيدناها في الخيال شباباً‪،‬‬
‫وتشريد لل ُسكان‪ .‬ومن ث َّم‪ ،‬فقد كانت‬ ‫فإذا بالواقع يعصف بها عصفاً ويهيل‬
‫هزيمة يونيو ضرب ًة ثانية‪ ،‬أو نكبة ثانية‬
‫إن شئت‪ ،‬لهذا الاتجاه القومي وذلك‬ ‫عليها التراب‪.‬‬
‫الم ُد العروبي‪ .‬فإذا كانت القومية العربية‬ ‫ولا شك أن الأمل في وحدة عربية‬
‫غير قادرة على استرجاع الأرض ومواجهة‬ ‫جامعة كان من أولى ضحايا هذه‬
‫المحتل الغاصب‪ ،‬فهي فكر ٌة سياسية‬ ‫الهزيمة‪ ،‬ذلك أن طموحات الوحدة‬
‫لا يُع ّول عليها ويتعين الانفضاض عنها‪.‬‬ ‫تأسست على قدرة العرب على الدفاع‬
‫والحال أن هزيمة يونيو مثّلت بالفعل‬ ‫عن أنفسهم بأنفسهم‪ ،‬وعلى تحرير‬
‫نقطة الصعود في ُمنحنى الأيدلوجيات‬ ‫الأراضي المحتلة بقوة اتحادهم‪ .‬وقد‬
‫المنافسة للقومية العربية‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫كانت الهزيم ُة‪ ،‬بالصورة المُفجعة التي‬
‫الإسلام السياسي بطبعاته المُختلفة‪،‬‬ ‫جرت بها‪ ،‬ضربة للفكرة العربية ذاتها‬

‫‪14‬‬

‫النفطية المُحتملة‪ ،‬ونحو ثلث الانتاج‬ ‫تطير بجناحيها‪ ،‬المشرق والمغرب‪ ،‬لأول‬ ‫والذي تلقف مناصروه هذه الهزيمة المُرة‬
‫العالمي‪ .‬وكان النفط – وما زال إلى اليوم‬ ‫مرة منذ سنوا ٍت طوال في أقصى توظيف‬ ‫باعتبارها فُرصة ذهبية لإزاحة القومية‬
‫برغم كل المتغيرات التكنولوجية‪ -‬عصب‬ ‫ممكن للإمكانات العربية‪.‬ورأينا السلاح‬ ‫العربية من «سوق الأفكار السياسية»‬
‫الاقتصادات الصناعية المتقدمة‪ .‬غير أن‬ ‫العربي يتدفق على دول المواجهة‪ ،‬وأغلب‬ ‫في العالم العربي‪ .‬الطريق إلى حرب‬
‫استخدام النفط كسلا ٍح سياسي المصري‬ ‫أكتوبر كان يمر‪ ،‬والحال هذه‪ ،‬عبر ترميم‬
‫في ‪ 30‬سبتمبر‪ ،‬والتي أشر ُت إليها آنفاً‪.‬‬ ‫الدول العربية تُشارك بقوا ٍت رمزية‬ ‫العلاقات العربية‪-‬العربية‪ .‬وقد أدركت‬
‫أو حقيقية‪ :‬ليبيا قامت بشراء طائرات‬ ‫القيادات العربية هذه الحقيقة بعد أن‬
‫حيث قال الدكتور «عزيز صدقي»‬ ‫ميراج من فرنسا وذهب الطيارون‬ ‫عاينت ُعمق التهديد وخطورة الوضع‬
‫خلال الاجتماع إن استخدام النفط‬ ‫المصريون ‪-‬بجوازا ِت سف ٍر ليبية‪ -‬ليعودوا‬ ‫الذي تمثله الهزيمة واحتلال الأراضي‬
‫كسلاح يجب أن يتحقق‪ ،‬لأن انقطاعه‬ ‫بها‪ ،‬والرئيس الجزائري بومدين دفع‬ ‫العربية‪ ،‬ليس فقط من زاوية الاحتلال‬
‫سوف يف ِرض على الجميع التحرك‪..‬‬ ‫‪ 200‬مليون دولار (مبلغ هائل بمقياس‬ ‫المُباشر لأرا ٍض عربية لدول المواجهة‬
‫وعق َّب الدبلوماسي الأريب الدكتور‬ ‫ذلك الزمان) للاتحاد السوفيتي مقابل‬ ‫(مصر وسوريا والأردن)‪ ،‬وإنما في وضع‬
‫أشرف غربال بالإشارة إلى أننا يجب ألا‬ ‫أسلحة لمصر وسوريا‪ ،‬والعراق شارك‬
‫نسعى لوقف إمدادات البترول للعالم‬ ‫على الجبهة المصرية بسر ٍب من طائرات‬ ‫شرعية كل النظم العربية على المحك‪ ،‬وفي‬
‫الخارجي؛ لأن ذلك سيؤدي إلى نشوب‬ ‫الهوكر هانتر وصل إلى مصر في مارس‬ ‫كسر نظرية الأمن القومي العربي بصورة‬
‫حرب ضد العرب‪ ..‬إلا أن تخفيف الإنتاج‬ ‫‪ 1973‬وأثبت فاعليته الكبيرة في المعركة‪،‬‬
‫والصادرات ُيكن أن يحقق الهدف‬ ‫حتى أن بعض الوحدات المصرية البرية‬ ‫كاملة‪ .‬بجناأحميةهاطلاأرولت مرة‬
‫المطلوب‪.‬وهذا ما جرى بالفعل ‪ ..‬قرر‬ ‫كانت تطلبه بالذات لتغطيتها جوياً‬
‫وزراء البترول العرب‪ ،‬في اجتماعهم في‬ ‫أثناء العمليات العسكرية‪ -‬وفقاً لشهادة‬ ‫إن دول المواجهة وقفت وظهرها مسنود‬
‫الكويت في ‪ 17‬أكتوبر‪ ،‬البدء في خف ٍض‬ ‫الفريق الشاذلي في مذكراته‪ .‬وفضل ًا عن‬ ‫إلى حائط قوي وفرته الدول العربية‬
‫فوري للإنتاج بنسبة ‪ %5‬شهرياً‪ ،‬وقطع‬ ‫ذلك فقد شارك العراق بأربعة أسرا ٍب‬ ‫الأخرى‪ .‬فرأينا المغرب تُرسل وحدات‬
‫إمدادات البترول عن الولايات المتحدة‬ ‫جوية وفرقة مدرعة وفرقة مشاة على‬ ‫ُمدرعة ووحدات برية إلى سوريا‬
‫والدول المُعادية التي تُساند إسرائيل‬ ‫الجبهة السورية‪ .‬الاستخدام الناجع‬ ‫ومصر‪ ،‬واس ُتخدمت الموانئ الجزائرية‬
‫(مثل هولندا)‪ .‬أما السعودية فقد قامت‬ ‫والف ّعال لسلاح النفط‪ ،‬وتوظيفه في‬ ‫في هذا الغرض‪ .‬ولا شك أن قيام الجزائر‬
‫بخفض انتاجها بنسبة ‪ %10‬قبل أن تعلن‬ ‫المعركة بصور ٍة أثبتت تأثيرها الكبير‪.‬‬ ‫بالموافقة على دخول هذه المُعدات‬
‫مع الإمارات والكويت والبحرين وقطر‬ ‫والحقيقة أن سلاح النفط ذو حساسية‬ ‫بأفراد مغاربة إلى أراضيها وموانيها ُيثل‬
‫والجزائر وليبيا وقف تصدير بترولها إلى‬ ‫عالية‪ ،‬ويتعين إدارته بحنكة شديدة‪.‬‬
‫الولايات المتحدة الأمريكية‪ .‬وقفز معدل‬ ‫لقد كان العالم العربي يُسيطر في هذه‬ ‫خطوة كبيرة تعكس مدى الولاء الجزائري‬
‫لفكرة دعم سوريا وقوات المشرق في‬
‫الخفض في وقت قصيرا‬ ‫المرحلة على نحو ثلثي الإمكانات‬ ‫المواجهة مع إسرائيل‪ .‬لقد رأينا الأم َة‬

‫‪15‬‬

‫غربــة الــروح هــي مــن أصعــب أنــواع‬

‫الاغــراب‪ ..‬فهــي أن تشــعر بأنّــك‬

‫غريــ ٌب وأنــت بــن أهلــك وناســك‪ ،‬في‬
‫ربــوع وطنــك‪ ،‬حيــث بيتــك وعاداتــك‬

‫وتقاليــدك‪ ..‬لكــن وعــى الرغــم مــن‬

‫بدمائهــم الزكيــة إن لــزم الأمــر!!‬ ‫ذلـك كلـه‪ ،‬تشـعر أنّـك غريـ ٌب وحيـد‪،‬‬ ‫أثــار وزيــر الخارجيــة البريطــاني‬
‫وفي ذلك أقول‪:‬‬ ‫أفــكارك غــر أفكارهــم‪ ،‬مبادئــك غــر‬ ‫بوريــس جونســون‪ ،‬عاصفــة‬
‫مبادئهـم‪ ،‬أهدافـك وتطلعاتك لا تنسـجم‬ ‫مــن الانتقــادات إثــر قولــه إن‬
‫لن أُنشد الأطلا ُل شعراً باكيا‬ ‫مـع مـا يتطلعـون إليـه ومـا يطمحـون!!‬ ‫بإمــكان ليبيــا أن تصبــح جاذبــة‬
‫بل أترك الأطلال تبكي ما مضى‬ ‫فـا بالكـم بمـن تقـرن فيـه ال ُغربتـن‪،‬‬ ‫للمســتثمرين والســياح‪ ،‬إذا مــا‬
‫ما كن ُت يوماً امرئ القيس الذي‬ ‫غربتــا الجســد والــروح‪ ،‬فــا هــو يجــد‬
‫أطلال أم ٍس ناشداً دون الرضا‬
‫تمكنــت مــن «التخلــص مــن أهلـه وناسـه حولـه‪ ،‬ولا المجتمـع الـذي لي من عظيم الفخر أ ّن مؤم ٌن‬
‫الجثث»‪.‬وجونســون‪ ،‬الــذي زار يعيـش فيـه متفهـ ٌم لظروفـه وعاداتـه‪،‬‬
‫أستقبل الأهوال صبراً نابضا‬ ‫ليبيـا في أغسـطس المـاضى‪ ،‬أكد أن والأنــى مــن ذلــك كلــه‪ ،‬أنّــه غريــب‬

‫لا تجزع َّن النفس أو تشكو أس ًى‬ ‫هنـاك شركات بريطانيـة ترغـب في الــروح أيضــاً!! هكــذا هــم الثائــرون‪،‬‬
‫أقدا ُر ر ّب لس ُت عنها ُمعرضا‬ ‫الاسـتثمار فى سرت‪ ،‬فى غـرب ليبيـا غربــاء أينــا حلّــوا أو ارتحلــوا‪ ،‬لأنّهــم‬
‫أصحــاب قض ّيــة ومبــدأ‪ ،‬لا يضيرهــم إن‬ ‫شريطـة « التخلـص مـن الجثـث»‪.‬‬
‫والعي ُن لا تفشي جهاراً س ّرها‬ ‫خالفهــم النــاس‪ ،‬ولا يثنــي عزيمتهــم‬ ‫وأثـار هـذا التصريـح عاصفـة مـن‬
‫فالدمع م ّني ليس يُفضي إن فضا‬ ‫كــرة أعدائهــم وعنــاد الظــروف‪ ،‬بــل‬ ‫ردود الفعـل الغاضبـة في بريطانيا‪،‬‬
‫يمضـون عـى مـا هـم عليـه رغـم أنـف‬ ‫حيــث وصــل الأمــر ببعــض‬
‫أ ّما فؤادي قان ٌع لا يصطلي‬ ‫الاغـراب ومشـاعره‪ ،‬لا يلتفتـون وراءهـم‬ ‫منتقــدى الوزيــر‪ ،‬إلى مطالبــة‬
‫را ٍض بأم ٍر قد أتاني ُمفرضا‬ ‫ليبكـوا الأطـال‪ ،‬ولا يستوحشـون طريـق‬ ‫رئيسـة الـوزراء تيريزا مـاي بإقالته‪.‬‬
‫الحــق لقلّــة ســالكيه‪ ،‬بــل يع ّبدونــه‬
‫فالحك ُم لله القدير وحد ُه‬
‫إيّا ُه أرجو رحم ًة ما قد قضى‬

‫‪16‬‬

‫خالد محفوظ‬

‫«فيديــرالي» دســتورياً‪ ،‬لكــن الواقــع ينطــق بأنــه‬
‫ُمفـ َّكك جغرافيـاً وسياسـياً واجتماعيـاً وثقافيـاً‪ ،‬وأن‬
‫العلاقــة بــن مركــزه في بغــداد وبعــض أقاليمــه‬
‫تقــرب مــن الصيغــة التعاهديــة «الكونفيدراليــة»‬
‫التــي تتيــح أوســع اســتقلال ذاتي‪ ،‬فيــا يحظــى‬
‫تصاعدت حدة التوتر فى إسبانيا بعد‬ ‫إقليــم كردســتان باســتقلال شــبه كامــل يتجــاوز‬ ‫بصـورة مطلقـة لاتقبـل الشـك يمكـن القـول أن‬
‫تحدى كارليس بيجديمونت رئيس حكومة‬ ‫هـذه الصيغة‪.‬حضـور السـلطة المركزيـة في معظـم‬ ‫اكــراد العــراق ارتكبــوا خطــأ اســراتيجي فــادح‬
‫الأقاليـم بـن متوسـط وضعيـف ومعـدوم سياسـياً‬
‫إقليم كاتالونيا‪ ،‬مدريد‪ ،‬حيث قال إن‬ ‫واقتصاديــاً‪ ،‬الميليشــيات المذهبيــة لا تســاعد في‬
‫«الإقليم سيعلن استقلاله خلال أيام»‪،‬‬ ‫دعـم حضورهـا‪ ،‬بـل تخلـق ضغائـن وأحقـاداً تزيـد‬

‫وذلك بعد ساعات من هجوم ملك‬
‫بأجــراء الأســتفتاء دون أن يحصلــوا عــى ضــوء هــذه الســلطة ضعفــاً عــى المســتويين الســياسي إسبانيا فيليبى السادس على الاستفتاء‬
‫باعتباره غير قانونى وغير ديمقراطي‪.‬‬ ‫والاجتماعي‪.‬وبخـاف السـؤال عـا إذا كان العـراق‬ ‫أخـر دولي ولـو بحـده الأدنى ‪ ،‬مـا سـيعني تاليـاً‬
‫وقال بيجديمونت فى أول مقابلة له‬ ‫ُمو ّحـداً‪ ،‬يبـدو سـؤال الـوزن النسـبي للواقـع والحلم‬ ‫تحملهـم لضغـوط سياسـية واقتصاديـة وأجتماعيـة‬
‫منذ الاستفتاء على انفصال كاتالونيا إن‬ ‫صعبـاً‪ ،‬يتعـذر منهجيـاً قيـاس أثـر الأحـام في الواقع‪،‬‬ ‫وربمــا حتــى عســكرية لاقبــل لهــم بهــا ‪ ،‬لاســيما‬
‫حكومته ستعمل خلال أيام‪ ،‬وذلك فى‬ ‫لكـن معظـم الحـالات التـي أُثـر فيهـا جـدل حـول‬ ‫وانهــم جغرافيــاً في زاويــة ضيقــة لاتســمح لهــم‬
‫إشارة إلى إعلان كاتالونيا دولة مستقلة‪.‬‬ ‫انفصــال إقليــم عــن دولــة‪ ،‬أو حــدث فيهــا هــذا‬ ‫بالمنــاورة او النفــوذ الى ابعــد مــا هــم فيــه الأن‬
‫وردا على سؤال بشأن الخيارات التى‬ ‫الانفصـال فعليـاً‪ ،‬في العقـود الثلاثـة الأخـرة‪ ،‬تفيـد‬ ‫لمواجهـة تحديـات تلـك الضغـوط ‪.‬عـى ارض الواقع‬
‫بـأن الإنسـان يُفضـل الحفـاظ عـى واقـع يشـارك في‬ ‫وبعــد اكــر مــن اســبوعين عــى اجرائــه لا يلقــى‬
‫سيلجأ إليها إذا تدخلت الحكومة‬ ‫تحديـد معالمـه‪ ،‬وإدارة شـؤونه‪ ،‬ويتمتـع فيـه بحيـاة‬
‫الإسبانية وسيطرت على حكومة كاتالونيا‪،‬‬ ‫كريمـة‪ ،‬حتـى إذا كان لديـه حلـم أكبر‪.‬ويـدل بعـض‬ ‫اسـتفتاء الأكـراد قبـول ًا في المنطقـة والعـالم‪ ،‬الجميـع‬
‫قال بيجديمونت إن ذلك سيكون «خطأ‬ ‫هـذه التجـارب عـى أن الغالبيـة لا تسـر وراء حلـم‬ ‫تقريبـاً رفضـوه‪ ،‬إيـران وتركيـا الأعـى صوتـاً ضـده‬
‫انفصــالي مــا دام الواقــع مقبــولاً‪ ،‬ولا تغامــر بمــا‬ ‫في المنطقـة‪ ،‬القـوى الدوليـة الكـرى أجمعـت عـى‬
‫سيغير كل شيء‪».‬وأشار إلى أنه لا يوجد‬ ‫لديهـا مـن أجـل مـا لا تملـك يقينـاً بأنـه سـيكون‬ ‫رفــض إقامتــه كل بطريقتهــا‪ ،‬تزعمــت الولايــات‬
‫حاليا اتصال بين الحكومة فى مدريد‬ ‫أفضـل‪ ،‬ولـذا رفضـت الغالبيـة في كيبـك الانفصـال‬ ‫المتحــدة‪ ،‬المتهمــة دومــاً بأنهــا تتآمــر لتقســيم‬
‫عـن كنـدا مرتـن في ‪ 1980‬و‪ ،1995‬وكذلـك فعلـت‬ ‫العــراق‪ ،‬حملــة الرفــض‪ ،‬وضغطــت ســعياً لإلغــاء‬
‫وحكومة الإقليم‪.‬جاء ذلك فى الوقت الذى‬ ‫الغالبيــة في اســكتلندا في اســتفتاء الانفصــال عــن‬ ‫الاسـتفتاء‪ ،‬تطابـق موقفهـا مـع الذيـن يؤكـدون في‬
‫رد فيه جوردى تورول المتحدث باسم‬ ‫المملكــة المتحــدة في ‪. 2014‬أمــا الحــالات التــي‬ ‫كل مناسـبة‪ ،‬ومـن دون مناسـبة‪ ،‬أن تقسـيم العـراق‬
‫حكومة كاتالونيا على هجوم ملك إسبانيا‪،‬‬ ‫وافقـت فيهـا غالبيـة سـكان إقليـم عـى الانفصـال‬ ‫هــدف أمــركي‪ ،‬وجــزء مــن مؤامــرة تســتهدفنا‬
‫قائلا إنه «تم فرز جميع الأصوات‪،‬‬ ‫فهـي التـي كانـت مـرارة الواقـع فيهـا أقـوى مـن‬ ‫‪.‬مهــا يكــن فــأن الأكــراد هــم شــعب أصيــل في‬
‫حــاوة أي حلــم‪ ،‬ســواء بســبب حــرب أهليــة‬ ‫المنطقـة يصـل تعدادهـم لقرابـة ‪ 35‬مليـون شـخص‬
‫وسوف يتم إرسال النتائج إلى البرلمان‬ ‫طاحنــة في الســودان انتهــت بانفصــال جنوبــه‪ ،‬أو‬ ‫وربمــا اكــر مــن ذلــك في تركيــا وســوريا والعــراق‬
‫المحلي‪ ،‬حيث سيتم إعلان الاستقلال‬ ‫بفعــل تطهــر عرقــي شــديد أدى إلى تأييــد أكــر‬ ‫وايـران وهـم القوميـة الوحيـدة التـي ليـس لديهـا‬
‫خلال يومين‪.‬وكان الملك فيليبى قد تدخل‬ ‫مــن ‪ 90‬في المئــة مــن ســكان كوســوفا الانفصــال‬ ‫دولـة في تلـك المنطقـة رغـم أنهـم حاولـوا اقامـة‬
‫لأول مرة على خط الأزمة‪ ،‬حيث هاجم‬ ‫دولـة مهاآبـاد قبـل حـوالي ‪ 70‬عامـاً لكنهـا لم تعـش‬
‫اكــر مــن ‪ 11‬شــهراً ‪ ،‬اذاً لمــاذا فشــلوا انــذاك في عـن صربيـا في ‪ ،1999‬أو نتيجـة تهميـش واضطهـاد فى كلمة بثها التلفزيون الرسمى منظمى‬
‫الاستفتاء‪ ،‬وقال إنهم وضعوا أنفسهم‬ ‫دفعـا الإريتريـن إلى تمـرد مسـلح فرضـوا في نهايتـه‬ ‫الحصـول عـى دولتهـم ومالـذي سـيضمن النجـاح‬
‫«خارج إطار القانون»‪.‬وأوضح فيليبى أن‬ ‫إجـراء اسـتفتاء وافـق فيـه أكــر مــن ‪ 95‬في المئــة‬ ‫للكــرد هــذه المــرة ؟لا يجيــب رافضــو الاســتفتاء‬
‫الوضع فى إسبانيا «خطير جدا»‪ ،‬ودعا إلى‬ ‫عـى الانفصـال عـن إثيوبيـا‪.‬وفي كل هـذه الحـالات‬ ‫عـن سـؤالين محوريـن‪ :‬أولهـا مـا إذا كان العـراق‬
‫الحفاظ على الوحدة وضمان «التعايش‬ ‫لا يتحمــل الإقليــم المنفصــل المســؤولية الأولى‬ ‫ُم ّوحــداً حقــاً‪ ،‬والثــاني عــن الــوزن النســبي لــكل‬
‫عــن الانفصــال‪ ،‬بــل الســلطة المركزيــة بسياســاتها‬ ‫مــن الواقــع المُــر المثقــل بمــآسي المــاضي‪ ،‬والحلــم‬
‫الديمقراطي»‪ ،‬لكن وفقا للشروط‬ ‫وممارسـاتها‪ ،‬وحالـة أكـراد العـراق ليسـت مختلفـة‪،‬‬ ‫التاريخـي بإقامـة دولـة كرديـة مسـتقلة‪ ،‬في تفسـر‬
‫الإسبانية فقط‪.‬واتهم الملك قادة الإقليم‬ ‫ومـا الاسـتفتاء الـذي أصروا عليـه‪ ،‬وهـم يعلمـون‬ ‫تفضيــل معظــم الأكــراد انفصــال ًا تزيــد مغارمــه‬
‫أنهـم لـن يتمكنـوا مـن الانفصـال فعليـاً في المـدى‬
‫بعدم احترام سلطات الدولة وانتهاك‬ ‫المنظـور‪ ،‬إلا نتيجـة لمقدمـات طويلـة قـادت إليـه‬ ‫كثــراً عــن منافعه‪.‬الســؤال الأول يبــدو أســهل‪،‬‬
‫المبادئ الديمقراطية لسيادة القانون‪.‬‬ ‫ولــن تنتهــي بالتأكيــد بغلــق صناديــق الأقــراع ‪.‬‬ ‫العــراق دولــة واحــدة رســمياً‪ ،‬ونظامهــا اتحــادي‬

‫‪17‬‬

‫أقام الملتقى العراقي للثقافة والفنون الفقيد الراحل وارواح شهداء العراق الوطنية العراقية ‪..‬‬
‫في عمان‪ ،‬مساء الاثنين‪ ،‬مجلس التأبين ومبدعيه من الشهداء المغتربي‪ ،‬ثم افتتح اعقبتها كلمة وقصيدة وجدانية للشاعر‬
‫والفاتحة على روح فقيد العراق والحركة حفل التأبين بكلمة للملتقى القاها رفيق العربي الكبير اديب ناصر‪.‬ثم القى الناقد‬
‫الفنية العربية الفنان التشكيلي العراقي الفنان وزميله في العمل الفني والمهني مؤيد البصام كلمة جمعية التشكيليين‬

‫المغترب الاستاذ مخلد المختار بحضور والنقابي ضياء الراوي‪ .‬والقى كلمة بيت العراقيين ‪ -‬المركز العام‪ .‬بعدها ارتقى‬
‫واضح للنخب الثقافية والاكاديمية الثقافة والفنون الأردني الشاعر راشد المنصة الشاعر والاديب العربي هشام‬
‫والاجتماعية الفنية العربية والعراقية‪ .‬عيسى‪ ،‬ثم القى الفنان الرائد سعد عودة حيث القى كلمة استذكر فيها‬
‫في بيت الثقافة والفنون الاردني في الطائي كلمة اساتذة معهد وكلية الفنون مآثر الفقيد‪..‬ثم ارتقى المنصة الصحفي‬
‫العاصمة عمان وفي بداية الحفل قرأ الجميلة بالمناسبة‪ .‬تلاه اللواء هاشم والكاتب العراقي سلام الشماع واستعرض‬

‫الحاضرون سورة الفاتحة على روح السامرائي‪ ،‬الذي ألقى كلمة الجبهة‬

‫‪18‬‬

‫ذكرياته مع الفنان الراحل والفنان خالد‬
‫الرحال‪ ،‬بعد ذلك ألقى الفنان التشكيلي‬
‫الاردني عمر حمدان كلمة الفنانين‬
‫التشكيليين في الاردن‪.‬وبعد ذلك جاء دور‬
‫كلمة الفنانين االمسرحيين والسينمائيين‬
‫أُجــري إحصــاء الســكان‪ ،‬لأول مــرة في وبدايـة رخـاء لم يقـدر لـه ان يتـم‪ ،‬نقطـة‬ ‫العراقيين القاها الفنان جواد الشكرجي‬
‫العــراق‪ ،‬بعــد قيــام الدولــة العراقيــة أخــرى لم يعرهــا الكثــرون اهتمامــا في‬ ‫مع بعض قصائد شعرية مؤثرة للشاعر‬
‫في العــام ‪ 1924‬وكان بدائيــا اعتمــد حينــه وهــي حقــل لغــة الأم ومــا تبــن‬ ‫بدر شاكر السياب القاها بصوته‪.‬والقى‬
‫عـى التقديـرات والتخمينـات في اغلـب ان نسـبة المتكلمـن باللغـة الكرديـة الى‬
‫المجــالات وتــاه إحصــاء العــام ‪ 1934‬المجمــوع الــكلي للعراقيــن كانــت بــن‬ ‫الشاعر العراقي غدير الشمري كلمة‬
‫وكان احسـن قليـا مـن سـابقه‪ ،‬وكانـت ‪ .%13 -%12‬جــرت اكــر مــن محاولــة‬ ‫ضمنها بعض قصائده الشعرية‪.‬واختتم‬
‫الحفل بقراءة رسالة عائلة الفنان الراحل ظــروف الحــرب العالميــة الثانيــة قــد في الســنوات التاليــة لإجــراء التعــداد في‬
‫التي ارسلها الدكتور عاصم فرمان والتي حالــت دون إجــراء الإحصــاء الثالــث في غــر موعــده أو محاولــة التأثــر عــى‬
‫موعــده في العــام ‪ 1944‬ولكنــه أجــري نتائجــه ولم يكتــب لهــا النجــاح‪ ،‬إذ كان‬ ‫عبرفيها نجل الفنان الراحل الاخ نواف‬
‫في العــام ‪ 1947‬واتخــذت احتياطــات القائمــون بالأمــر الذيــن طلــب منهــم‬ ‫مخلد يحى قاسم المختار العبييدي عن‬
‫وتحضــرات كثــرة شــارك فيهــا بعــض تنفيذهــا لا يؤمنــون بســامة أو صحــة‬
‫الخــراء الدوليــن مــن منظــات الأمــم إجرائهــا وبقيــت نتائــج تعــداد ‪1957‬‬ ‫شكر الأسرة للسادة الذين عبروا عن‬
‫المتحـدة‪ ،‬التـي كانـت في سـنواتها الأولى‪ ،‬هـي المعـول عليهـا في كل حسـاب‪ ،‬وصار‬ ‫مشاعرهم الصادقة من خلال مواساتهم‬
‫وأذكـر ان بعـض الطـاب معنـا في الكليـة الباحثــون الى اعتبارهــا الأســاس الــذي‬
‫في مصابهم من خلال حضورهم او‬
‫مشاركتهم في كلمات حفل التأبين سائلين الطبيـة قـد أسـهموا في الأعـال الكتابيـة يســتندون اليــه عنــد محاولــة دراســة‬
‫المولى العزيز ان يحفظهم ويحفظ والتنفيذيـة في هيئـة الإحصـاء وكان هـذا المسـتقبل وتقديـر الظـروف المسـتقبلية‪.‬‬
‫الإحصـاء اقـرب الى الأسـاليب العلمية من مــا دفعنــي الى كتابــة هــذا هــو قــول‬ ‫اوطانهم واسرهم وان ويجنبهم اي‬
‫سـابقاته‪ .‬في ‪ 1957‬عندمـا اقـرب موعـد الســيد مســعود البــارزاني بحــاس ان‬ ‫مكروه ‪..‬‬
‫الإحصــاء التــالي اتخــذت الاحتياطــات المواطنــن الكــرد يشــكلون ‪ %20‬مــن‬
‫المبكـرة لتجنيـد الخـرات المتراكمـة كافـة العراقيــن‪ ،‬وبالرغــم مــن تــرع بريمــر‬
‫والاسـتعانة بالمنظـات الدوليـة لإنجـاح وتابعيـه بمنـح الكـرد ‪ %17‬مـن الميزانيـة‬
‫عمليـة الإحصـاء والاسـتفادة مـن هـذه فقـد بـرر ذلـك بأنهـم عانـوا مـن كثـر‬
‫الفرصـة للحصـول عـى اكـر قـدر مـن مـن الظلـم في العهـود السـابقة ولم يقـل‬
‫المعلومــات فظهــرت حقــول جديــدة ان نســبتهم كــذا أو كــذا‪ .‬لقــد منحــت‬
‫في اســتمارة الإحصــاء ورأينــا لأول مــرة سـفارات هوشـيار زيبـاري مئـات الآلاف‬
‫حقــا عــن لغــة الأم الى جانــب حقــول مـن جـوازات السـفر الى أكـراد كثيريـن في‬
‫جديــدة أخــرى‪ .‬هــذا التعــداد اكتســب محاولـة تغيـر الواقـع السـكاني في العراق‬
‫اهميـة كـرى في مـا تلـت مـن سـنوات بالإضافــة الى تغيــر ســكان المناطــق‬
‫بعــده‪ ،‬فقــد أجــري في أهــدأ مرحلــة ولكــن أمريــن لم يكــن بقــدرة هوشــيار‬
‫تمــر عــى العــراق سياســيا واجتماعيــا او مسـعود تغييرهـا هـا ارقـام تعـداد‬
‫وكانــت تلــك الســنوات ســنوات خــر ‪ 1957‬وخصوبـة المـرأة‪ ،‬كرديـة او عربيـة‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫المؤسسة العامة للصحافة منذر عريم‬

‫ان حالي بعد موت جلال قرارا بفصلي من العمل وكنت‪ ،‬آنذاك‪،‬‬

‫الطالباني الذي ربطتني به اعمل في صحيفة الثورة لاني لم اقدم‬

‫صداقة في القديم يشبه حال وثائقي المطلوبة للتعيين فرفض رئيس‬

‫بروفسورة بولندية تعد نفسها التحرير كريم شنتاف ذلك القرار وطلب‬

‫تلميذة للروائي الامريكي الراحل جون مني الذهاب الى مبنى المؤسسة في شارع‬

‫شتاينبك كتبت عنه مقالا مؤثرا نقلته عن الجمهورية وشتم عريم والعودة بعدها‬

‫الصحيفة‪ ،‬التي نشرت ذلك المقال صحف للثورة وهذا ما فعلته واصدر كريم عند‬
‫عالمية عدة وشتمته في المقال ذاته لانه ذاك امرا منع فيه الكادر الصحفي وعمال السامرائي محتجا على صدور الطريق‬
‫هاجم الثوار الفيتناميين ونعتهم باقذر مطبعة الصحيفة من مراجعة المؤسسة فرفض عبد الخالق احتجاجه باسم حزبه‪،‬‬
‫الاوصاف‪ ،‬وكان جون قد فعل ذلك ورفع مذكرة الى قيادة البعث طالب فيها كما ابلغني المرحوم عبد الخالق بذلك‬
‫لحساب المخابرات الامريكية التي دفعت بربط صحيفة الثورة بها وهذا ما تم فعلا شخصيا‪.‬‬
‫فيما اتصل بي جلال‪ ،‬آنذاك‪ ،‬هاتفيا طالبا وبعد اعلان بيان اذار للحكم الذاتي‬
‫له ثمن موقفه هذا‪.‬‬
‫تعرفت بجلال في الستينات وتمتنت مني ترك العمل بـ(الثورة) والالتحاق لكردستان هاجم مسلحون برزانيون‬
‫علاقتنا بعد ان اصدر صحيفته اليومية بصحيفته (النور) وان احدد انا الراتب جلال الطالباني ورفاقه وهم يشربون‬
‫الخمر في نادي شهريار بمنطقة القناة‬
‫(النور) في بغداد والتقينا‪ ،‬عند ذاك‪ ،‬الذي اريده فرفضت ذلك كله‪.‬‬
‫مرات عدة‪ ،‬وكان اخر لقاء بيننا تم في وفي العام ‪ 1969‬اصدرت صحيفتي وجردوهم من اسلحتهم وشتموا الطالباني‬
‫مطار بغداد الدولي عند زيارة الرئيس (الطريق) فاتصل بي هاتفيا نائب جلال وغادروا النادي فغادر جلال بعد هذا‬
‫السوفيتي الاسبق بودغورني بغداد في (النور) وقال لي ان جلال شتمك الحادث بغداد الى كردستان وسلم نفسه‬
‫إلى غريمه الملا مصطفى‪ .‬خلال الحرب‬
‫لساعات فقط بدعوة له من الرئيس وطلب مني نقل شتائمه اليك لان‬
‫العراقي عبد الرحمن عارف‪ ،‬بعد حرب (الطريق) اثرت على مبيعات صحيفة النازية الفارسية ضد العراق لعب حزب‬
‫حزيران العربية ضد اسرائيل في العام النور في الشارع هذا اليوم وبعدها الطالباني وبأمر منه دور الدليل للنازيين‬
‫‪ 1967‬وبعد حضورنا للمؤتمر الصحفي اتصل بي جلال شخصيا مكررا شتائمه الفرس في شمال العراق فكتبت مقالا‬
‫المشترك للرئيسين العراقي والسوفيتي وهو يضحك ودعاني الى جلسة خمرية في صحيفة (العراق) شبهت فيه جلال‬
‫في صالة الضيوف بالمطار جلسنا انا معه فرفضت فيما طلب مني طارق وحزبه بالشخص الذي يقود غريبا الى‬
‫وجلال في مطعم المطار لاحتساء البيرة‪ ،‬عزيز الذي حل محل شنتاف برئاسة مخدع امه او شقيقته او زوجته فالغى‬
‫وخلال ذلك دخل الزميلان الراحلان تحرير الثورة غلق (الطريق) لانها اثرت جلال ذلك الدور‪ ،‬كما ابلغني مسؤول‬
‫لطفي الخياط وعدنان المختار الى المطعم على مبيعات الصحيفة المركزية للبعث بذلك‪ ،‬وقال ان الاستخبارات العراقية‬
‫وجلسا معنا فيما راح جلال يحدثنا عن في الشارع‪ ،‬واتصل‪ ،‬في ذلك اليوم‪ ،‬عامر التقطت شفرة من جلال الى رفاقه بهذا‬
‫علاقاته بالرئيس المصري جمال عبد عبدالله القيادي في الحزب الشيوعي الشأن ونقل لي ذلك المسؤول تحيات‬
‫الناصر‪ .‬بعد ثورة تموز ‪ ١٩٦٨‬اصدر رئيس بالصديق الكبير الشهيد عبدالخالق القيادة العليا للدولة وشكرها على ذلك‬

‫‪20‬‬

‫ورجال الاعمال ونقلوها الى كردستان عندما زارها في العام ‪2001‬‬

‫وباعوها هناك وقد عاد واشتراها‪ ،‬مرة لاخراج مسلسل الملاذ امن‬

‫اخرى‪ ،‬بعض اصحاب تلك السيارات الذي تجري معظم احداثه‬ ‫المقال‪.‬‬

‫وفي العام ‪ 2000‬اصدرت صحيفتي انفسهم وبامر من جلال ايضا اغتيل عدد في السليمانية وحصل فلاح‬
‫(الاوقات) وطلبت من صديق كردي ابلاغ كبير من المثقفين والاساتذة والعسكريين ورفاقه على موافقة مسبقة‬
‫جلال برغبتي في اجراء حوار صحفي معه والطيارين الوطنيين من الاكراد والعرب من الرئيس صدام حسين‬
‫على ذلك‪ ،‬واضاف الفنان‬ ‫فوافق على ذلك شريطة ان اترك له حرية وغيرهم واشترى اعضاء من حزب‬

‫الكلام وأن أنشر اقواله من دون حذف الطالباني والديموقراطي الكردستاني زكي ان الطالباني استقبله هو‬
‫ورفاقه في العمل مدير التصوير الراحل‬ ‫واقترح علي البقاء معه في السليمانية اذا باسمائهم اراضي وبساتين ومزارع‬

‫ومساكن وقصور ومحال ليهود اسرائيليين فائز نوري ومصمم المواقع حسين كريم‬ ‫اردت فرفضت الامرين‪.‬‬

‫لقد كان الطالباني هو كاتب سيناريو في بغداد ومحافظات اخرى ويجري هذا ومساعد المخرج حيدر الانصاري بحفاوة‬
‫عندما التقاهم وردد عبارات حللتم‬ ‫الامر نفسه الان كذلك‪.‬‬
‫ومخرج جريمة الهجوم الوحشي‬
‫الكيمياوي الايراني على حلبجة الذي اتهم ان عدم توقيع جلال على قرار النازيين اهلا ونزلتم سهلاً وبعدها تناولوا جميعا‬
‫به العراق وفي التسعينات قاد الطالباني الجدد في العراق باعدام صدام حسين لم الغداء معه في منزله الواقع في قرية‬
‫وبمساعدة من القوات الايرانية هجوما يكن سببه صحوة الضمير لدى الطالباني‪ ،‬تحمل اسمها كولا جولان على الحدود‬
‫لاحتلال اربيل سحقته القوات العراقية بل لان جلال وزعماء عشيرته لا يمكن ان العراقية الايرانية‪.٠٠‬‬
‫الباسلة بأمر من الرئيس الراحل صدام يلغوا من تاريخ هذه العشيرة الموقف كانت هناك كاميرات تلفزيونية محلية‬
‫حسين وذلك بناءاً على طلب مسعود الشجاع لعشيرة صدام حسين القديم وعالمية عدة تحيط بالطالباني كما يقول‬
‫البرزاني من الرئيس ذلك وابان عملية الذي تمثل بدخولها في قتال مع قوات فلاح وعندما سأل جلال عن سبب وجود‬
‫غزو واحتلال العراق اصطف الخائنان تركية حاصرت اجداد واقارب جلال هذه الكاميرات كلها لتصويره مع زملائه‬
‫الطالباني والبرزاني مع المحتلين وبامر والطالبانيين الاخرين ونجحت في فك الفنانين لانه مخرج وليس مسؤولا سياسياً‬
‫من جلال جرى تفكيك مصانع ومعامل الحصار عنهم وانقاذهم من القتل او او رئيس وفد يمثل حكومة بغداد ضحك‬
‫الطالباني وقال له كاكا فلاح تعمدت ذلك‬ ‫عراقية ومحطات كهربائية ومعدات الاسر على ايدي الاتراك انذاك‪.‬‬

‫نفطية وتم نقلها الى ايران فيما سرق عندما سمع اخي وصديقي المخرج كي اكسر الجليد بيننا وبين بغداد‪ ،‬واضاف‬
‫جلال قائل ًا‪( :‬والان ساسرد لكم نكتة عن‬ ‫الطالبانيون الاف السيارات الحديثة المعروف فلاح زكي بوفاة الطالباني‬

‫العائدة للدولة والمسؤولين وكبار التجار قال لي انه التقى جلال في السليمانية الاكراد وانت كاكا فلاح تحكي لي نكتة عن‬
‫الدليم)‪.‬‬

‫كاكا جلال انا حزين‪ ،‬الان‪ ،‬على وفاتك‬

‫مرتين مرة لانك صديق والثانية حزين‬

‫بسبب خيانتك للوطن وللشعب العراقي‬

‫كله ومنه الاكراد مرة وخيانتك لشعبك‬

‫الكردي ولقضيته القومية ورهنه ورهنها‬

‫للخارج مرة ثانية‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫رجولته‪ ،‬وبعد ذلك تقوم الحكومة‬ ‫لدى الشباب العراقي هو خوفهم‬ ‫انتشرت في الفترة الأخيرة وبشكل‬
‫بتعيينه في دوائرها حسب اختصاصه‪..‬‬ ‫من المجهول الآتي وعدم استعدادهم‬ ‫لافت للنظر‪ ،‬ظاهرة انتحار الشباب في‬
‫العراق‪ ،‬وعند استقصائنا وتق ّصينا عن‬
‫لكن هذه الأشياء كلها غير موجودة‬ ‫لمواجهته!!‬
‫اليوم في عراق ما بعد ‪ ،2003‬فلا الخدمة‬ ‫بسؤالنا لأحد المواطنين العراقيين عن‬ ‫الأسباب والدوافع التي تقود الشاب‬
‫باتت إلزامية في الجيش الذي هو مصنع‬ ‫سبب شيوع هذه الظاهرة مؤ ّخراً‪ ،‬قال‬ ‫إلى قتل نفسه والهرب من مواجهة‬
‫أبو أحمد‪ :‬إنّه الفراغ‪ ..‬لقد كان الشباب‬
‫الرجال‪ ،‬وليس هنالك تعيينات مركزية‬ ‫بالأمس القريب منغم ٌس في دراسته‪ ،‬ثم‬ ‫الحياة‪ ،‬جاءت الإجابات متباينة‬
‫من الحكومة لاستغلال الطاقات الشبابية‪،‬‬ ‫بعد ذلك يتم إدخاله الخدمة العسكرية‬ ‫متن ّوعة على الرغم من أنها تأخذنا إلى‬
‫الإلزامية التي تصلب طوله وتصقل‬
‫بل في ظل نظام الرشوة والمحسوبية‬ ‫نفس الاتجاه‪ ،‬وتكاد تتفق جميعها‬
‫في نقطة أ ّن أحد أهم أسباب الانتحار‬
‫‪22‬‬

‫تم إقصاء الشباب الناجح من العمل‪ ،‬محاكا ًة لما قد رآه في الأفلام والمسلسلات‪،‬‬
‫وتوفيره للفاشلين والكسالى‪ ..‬لذلك وجد فلا تكاد ترى بطلاً في الأفلام والمسلسلات‬
‫الشاب نفسه في فراغ دائم‪ ،‬وسط مجتمع الأجنبية‪ ،‬والعربية أيضاً‪ ،‬إلا ويحمل‬
‫يتفتت نسيجه الاجتماعي يومياً‪ ،‬حيث بيده كأس خم ٍر أو يتعاطى المخدرات‬
‫شاع خطاب الكراهية والتمييز العرقي في أحد المشاهد‪ ،‬ولسنا ندري ما الذي‬
‫والطائفي‪ ،‬فيلجأ للتخلص من ذلك أضافه هذا المشهد للفيلم أو المسلسل انتباههم‪ ،‬ولكن بالتأكيد بعد فوات‬
‫وما أهميته‪ ،‬إلاّ أنّه بالتأكيد انغرس في الأوان‪ ،‬إذ ما أهميّة أن يتعاطفوا معك‬ ‫بالانتحار!!‬
‫بينما رأت أم عمر بأ ّن المشكلة تكمن عقول المراهقين الذين يتابعونه ليقوموا ويهتموا لأمرك بعد أن تموت!!‬
‫بسـؤالنا لأحـد المختصـن بأمـور الشـباب‪،‬‬ ‫في بعض وسائل الإعلام وما تبثّه من بتطبيقه فيما بعد!! هذا الانحلال‬
‫سموم وأفكار غريبة عن عادات مجتمعنا الأخلاقي الذي تقوم بتشجيعه بعض والـذي نتحفـظ عـى ذكر اسـمه لأسـباب‬
‫وتقاليده‪ ،‬بالإضافة طبعاً إلى رفقة السوء وسائل الإعلام لن يصنع لنا إل ّا شباباً أمنيـة تتعلـق بسـامته وسـامة عائلتـه‪،‬‬
‫ودورها في تجسيد تلك الأفكار والسموم ضعفاء فاشلين‪ ،‬تجدهم مع أول صعوبة عـن انتشـار ظاهـرة الانتحـار في أوسـاط‬
‫الشــباب العــراق‪ ،‬أجابنــا بــأ ّن الخــوف‬ ‫على أرض الواقع‪ ..‬إ ّن أغلب الأفلام تواجههم يلجأون إلى الانتحار!!‬
‫مــن المســتقبل ســبّب انعــدام الأمــل‬
‫لــدى الشــاب العراقــي‪ ،‬وذلــك كلّــه‬ ‫والمسلسلات المعروضة من على شاشات وافقها الرأي الشاب الأكاديمي حسين‪،‬‬
‫بســبب الأحــداث الجاريــة عــى الأرض‬ ‫التلفاز تُظهر بأ ّن تناول الكحول وتعاطي ُمشيراً إلى أ ّن الإعلام دائماً ما يُظهر‬
‫المخدرات باتا من الأعمال البطولية‪ ،‬الانتحار على أنّه تضحية‪ ،‬وبأ ّن ذلك‬
‫وكذلك هو ارتياد الحانات والخ ّمرات‪ ،‬المُنتحر ضحية لابد من التعاطف معها‪ ،‬مــن نزاعــات وتهجــر طوعــي وقــري‪،‬‬
‫ومع وجود أصحاب السوء فإ ّن الشباب مما دفع ببعض الشباب ناقصي الوعي‪ ،‬بالإضافــة إلى سياســات الحكومــة غــر‬
‫المراهق يندفع وراء هذه الأمور لتجربتها‪ ،‬أن يلجأوا لسلك هذا السبيل من أجل المدروســة‪ ،‬والتــي تأثــر بشــكل مبــاشر‬
‫استدرار عواطف المحيطين بهم‪ ،‬ولفت عـى فئة الشـباب‪ ،‬خاصـة وإ ّن جـزء كبير‬
‫منهـم في اعـار المراهقـة‪ ،‬وهـي الاعـار‬
‫التــي تحتــاج الى بيئــة امنــة ومســتقرة‬
‫لــي تســتطيع ان توجــه مســاراتها‪،‬‬
‫ناهيــك عــن البطالــة وانعــدام فــرص‬
‫العمـل‪ ،‬ومـا سـبقهما مـن تـ ّرب مدرسي‬
‫عـن الدراسـة‪ ،‬ولا يجـب أن ننـى غيـاب‬
‫الوعــي الدينــي والثقــافي‪ ،‬مــا جعــل‬
‫فئـة كبـرة مـن الشـباب تتأثّـر بالعـادات‬
‫الغريبــة الدخيلــة عــى مجتمعنــا!!‬
‫وختامـاً تو ّجهنـا بسـؤالنا للأسـتاذ قيـس‬

‫‪23‬‬

‫يعيــش عزلــة اجتماعيــة وحيــاة كئيبــة‬
‫قــد يصاحبهــا أمــراض نفســية حــادة!‬
‫اعتقــد أن الاستشــارة النفســية مــن‬
‫قبــل اختصاصيــي الأمــراض النفســية‬
‫تكــون اكــر الأحيــان ناجعــة لعــاج‬
‫اغلـب الأمـراض النفسـية او عـى الأقـل‬ ‫الشــخصي! حســب علــم النفــس فــإ ّن‬ ‫أكــرم‪ ،‬عضــو المكتــب التنفيــذي لهيئــة‬
‫التقليــل مــن حدتهــا وعوارضها‪..‬ولابــد‬ ‫المنتحـر هو أشـجع شـخص‪ ،‬ولذلـك يصل‬ ‫طلبــة وشــباب العــراق‪ ،‬حــول ماهيــة‬
‫ان لا نتنــاسى دور العائلــة والمجتمــع‬ ‫اعـى مراحـل الشـجاعة‪ ،‬وطبعـا هـذا لا‬ ‫الأســباب التــي قــد تدفــع الشــاب إلى‬
‫والاصدقــاء‪ ،‬اذا مــا كان إيجابيــا في بيئــة‬ ‫ينفيـه الديـن‪ ،‬اي شـجاعة المنتحـر‪ ،‬ولكن‬ ‫الانتحــار‪ ،‬وكيــف بإمكاننــا التقليــل أو‬
‫مـا‪ ،‬فـإ ّن حـالات الانتحـار سـتكون أقـل‬ ‫يضـع حالـة الانتحـار ضمـن إطـار قتـل‬ ‫الحــد مــن هــذه الظاهــرة التــي باتــت‬
‫بكثــر مــن المجتمعــات التــي تعــاني‬ ‫النفـس‪ ،‬ولـذا فهـو محـرم دينيـاً‪ ..‬ولكـن‬ ‫متفشــ ّية في مجتمعنــا العراقــي إلى حــ ّد‬
‫مــن مشــكلات اجتماعيــة‪ ،‬وإن كانــت‬ ‫فهـم كنهـه يجـب أن يبـدأ مـن دراسـته‬ ‫كبـر‪ ..‬فأجابنـا‪ :‬الانتحـار بطبيعـة الحـال‬
‫تتمتـع باقتصـاد لا بـأس بـه‪ ،‬كـا الحـال‬ ‫اجتماعيـا وطبيـا! هنالـك أسـباب كثـرة‬ ‫يكـون الحـل الوحيد لمـن يعجـز او تعجز‬
‫في حــالات الانتحــار في العــالم الغــربي!!‬ ‫تــؤدي الى الانتحــار‪ ،‬وجميعهــا تنتهــي‬ ‫كل الحلــول عــن وضــع حــد لمشــكلاته‬
‫بالشــخص الــذي يحــاول الانتحــار أن‬ ‫الاجتماعيــة‪ ،‬خصوصــا عــى المســتوى‬

‫‪24‬‬

25

‫في اخطـر واهـم جلسـات مجلس المحــاضر الرســمية للمجلــس المنشــورة في‬
‫النـواب لبحـث واصـدار قـرارات الموقــع الرســمي لــه‪ .‬الجلســة ‪ 20‬في ‪9-18‬‬
‫تتعلــق بأزمــة تقســيم العــراق كان الحــاضرون ‪ 172‬وفي الجلســة ‪ 21‬في‬
‫ســجلت غيابــات النــواب اكــر ‪ 9-15‬كان الحــاضرون ‪ 170‬وفي الجلســة ‪22‬‬
‫مـن ‪ 70‬نائبـا عدا النـواب الاكراد في ‪ 9-25‬كان الحـاضرون ‪ .182‬وبمعنـى آخـر‬
‫الذيــن قاطعــوا الجلســات مــن وعــدا النــواب الاكــراد فــان عــدد النــواب‬
‫مجمــوع اعضــاء المجلــس ‪ .328‬المتغيبــن عــى التــوالي ‪ .72 ،84 ،82‬اذا كان‬
‫كنـت اتصـور ان عـدد النـواب الغائبـن لـن قانـون مجلـس النـواب يسـمح بالتغيـب في‬
‫يتجـاوز عـدد اصابـع اليـد لظـروف قاهـرة حـالات المـرض فمـن غـر المعقـول ان يمـرض‬
‫لكـن اتضـخ غـر ذلـك فهنـاك اصرار وتعمـد نحـو ربـع اعضـاء المجلس في جلسـات تبحث‬
‫عــى التغيــب واســتهانة بالمهمــة الموكلــة قضيـة مصيريـة‪ .‬في اعتقادي ان هـؤلاء خالفوا‬
‫الدسـتور وحنثـوا باليمـن الـذي ينـص عـى‪:‬‬ ‫لهــم مــن الناخبــن‪ .‬في جلســة يــوم ‪27‬‬
‫صيانـة الحريـات العامة والخاصة‪ ،‬واسـتقلال‬ ‫(اُقسـم باللـه العلي العظيـم‪ ،‬أن أؤدي مهماتي‬ ‫‪ 9-‬كان الحــاضرون ‪ 184‬ولمــا كان النــواب‬
‫القضـاء‪ ،‬والتـزم بتطبيـق التشريعـات بأمانـ ٍة‬ ‫ومسـؤولياتي القانونيـة‪ ،‬بتفـا ٍن وإخـاص‪ ،‬وأن‬ ‫الاكــراد وعددهــم ‪ 74‬نائبــا قــد قاطعــوا‬
‫وحيـاد‪ ،‬واللـه عـى مـا أقـول شـهيد)‪ .‬لقـد‬ ‫أحافــظ عــى اســتقلال العــراق وســيادته‪،‬‬ ‫الجلسـة فـان الغائبـن او الاصـح المتغيبـن‬
‫شــاهدنا الســيد رئيــس مجلــس النــواب‬ ‫وأرعـى مصالـح شـعبه‪ ،‬وأسـهر عـى سـامة‬ ‫‪ 70‬عضـوا ليكـون مجمـوع اعضـاء المجلـس‬
‫يتوســل بهــم لاكــال النصــاب لــي تعقــد‬ ‫أرضــه وســائه ومياهــه وثرواتــه ونظامــه‬ ‫‪ 328‬نائبــاً‪ .‬وهكــذا في الجلســات الســابقة‬
‫الجلسـات‪ .‬يقـال ان قانـون مجلـس النـواب‬ ‫الديمقراطــي الاتحــادي‪ ،‬وأن أعمــل عــى‬ ‫وكان الحــاضرون اقــل وكــا يــأتي حســب‬
‫يسـمح لهـم بالتغيـب جلسـات عـدة عـى‬
‫ان لا يكـون التغيـب متواصـا‪ .‬هـذا القانـون‬
‫يجـب ان يعـدل كـا يجـب ان يعـدل قانون‬
‫رواتـب اعضـاء المجلـس وامتيازاتهـم الماليـة‬
‫وغــر الماليــة مثــل الحمايــات والجــوازات‬
‫الدبلوماسـية والسـفرات الترويحيـة وغيرهـا‬
‫مـا لا يعرفـه الشـعب الـذي انتخبهـم‪ .‬كفى‬
‫تلاعبـا ولعبـا بمصـر هـذا الشـعب وثرواتـه‬
‫ومصــره يانــواب‪ ..‬يــا نــواب ‪ :‬يــا نــواب‬

‫عجيبة ‪ ....‬اهالي حلبجة «خونة»!!!!‬

‫قالــت النائــب عــن الاتحــاد الوطنــي الكردســتاني الاء طالبــاني إن‬
‫الحــزب الديمقراطــي الكردســتاني بزعامــة مســعود بــارزاني‪ ،‬وصــف‬
‫أهــالي حلبجــة بـ»الخونــة» وتمنــى قصــف المدينــة بالكيميــاوي‬
‫مجــدداً‪ ،‬وذلــك بعــد اكتشــاف أن نســبة المشــاركين بالاســتفتاء في‬
‫المدينــة لم تتجــاوز الــ‪ .%50‬و‪ %22‬منهــم قالــوا « لا « للاســتفتاء !!!!‬

‫عجيبة مو ؟؟؟؟؟؟‬

‫‪26‬‬

‫تأسيســها ! بتقديــري الشــخصي يقــف‬
‫الـراع الحـزبي ومحاولـة ضرب مشـاريع‬
‫الخصــوم (حتــى لــو كانــت تحقــق‬ ‫فجــأة يقــرر د‪.‬محمــد إقبــال الصيــدلي‬ ‫منــ ُذ عــام ‪ ،2003‬هــل تــ َّم بنــا ُء‬
‫الفائــدة للطلبــة النازحــن) وراء هــذا‬ ‫وزيــر التربيــة عضــو الحــزب الاســامي‬ ‫مستشــفى؟ لا‪ .‬لكــن بالمقابــل تــ َّم‬
‫القــرار الداعــي بامتيــاز ‪ .‬فــا الفــرق‬ ‫عـدم الاعـراف بمـدارس الرصـافي المجانية‬ ‫تخريــ ُب مئــات المستشــفيات‪ ،‬في ُك ِّل‬
‫بينـه وبـن مـا أقـدم عليـه تنظيـم داعش‬ ‫في مدينــة اربيــل التــي توفــرت فيهــا‬ ‫مـد ِن العــراق وسرقــ ِة محتوياتهــا‪ .‬هــل‬
‫في الموصـل اثنـاء سـيطرته عليهـا عندمـا‬ ‫افضــل الــروط في البنــاء والمواصفــات‬ ‫تـ َّم تبليـ ُط شـار ٍع واحـد؟ لكـن بالمقابـل‬
‫أغلـق المـدارس؟ بذلـك يثبـت الصيـدلي‬ ‫والوســائل التعليميــة الى جانــب‬ ‫تـ َّم تدمـ ُر الشـوارع‪ ،‬وتـ َّم تدمـ ُر الخـ ِّط‬
‫اصراره عــى تدمــر ايــة فرصــة تتيــح‬ ‫المدرسـن الكفوئين‪،‬والاهـم مـن كل هـذا‬ ‫السريـع‪ ،‬وسرقـ ِة سـياج الألمنيـوم الـذي‬
‫للطلبــة النازحــن في اســتعادة الامــل‬ ‫أن عــدد الطلبــة فيهــا تجــاوز (اثنــان‬ ‫يُحيـ ُط بـه‪ .‬هـل تـ َّم بنـا ُء أ ِّي مؤ ّسسـ ٍة؟‬
‫بامكانيــة اكــال مشــوارهم العلمــي ‪.‬‬ ‫وعشريـن) الـف طالـب وطالبـة كلهـم‬ ‫لا‪ .‬لكــن تمّــت سرقــا ُت المئــا ِت مــن‬
‫والغريـب ان معظـم الطلبـة مـن ابنـاء‬ ‫مــن النازحــن وحجتــه بايقافهــا عــدم‬ ‫المؤ ّسسـات وتحويلهـا إلى أمـا ٍك خاصـ ٍة‬
‫مدينتــه الموصــل !! علــا ان هنــاك‬ ‫توفــر بعــض الــروط الإداريــة في امــر‬ ‫للمسـؤولي َن والمراجـعِ الدينيـة‪ .‬هـل تـ َّم‬
‫مــدارس في العــراق لا تتوفــر فيهــا مــن‬ ‫بنـا ُء جامعـ ٍة حكوميـ ٍة تُضاهـي جامعات‬
‫حيــث البنــاء ادنى الــروط لــي تكــون‬ ‫العــالم؟ لا‪ .‬لكــن بالمقابــل تح َّولــت‬
‫أبنيــة مدرســية ومــع ذلــك لم يغلقهــا ‪.‬‬ ‫جامعاتنـا الحكوميـ ِة إلى منابـ ٍر طائفيـ ٍة‬
‫هنـاك عـدد مـن التقاريـر الميدانيـة التـي‬ ‫تُقـا ُم فيهـا الشـعائ َر الحسـينية‪ .‬هـل تـ َّم‬
‫سـبق ان خرجـت بهـا عـدد مـن اللجـان‬ ‫بالمقابـل‬ ‫مدرسـ ٍة حكوميـ ٍة؟ لا‪.‬لكـن‬ ‫بنـا ُء‬
‫الحكوميــة اضافــة الى المنظــات خــال‬ ‫الطلبــ ِة‬ ‫هــد ُم المــدار ِس وتدريــ ِس‬ ‫تــ َّم‬
‫الاعـوام القليلـة الماضيـة اكـدت وجـود‬ ‫بالكرفانــات‪ ،‬وتدريــ ِس الجيــل القــادم‬
‫مالايقـل عـن ‪ 1000‬مدرسـة مبنيـة مـن‬ ‫طُـر َق الَّلطـم‪ .‬التخريـ ُب يجري عـى قد ٍم‬
‫الطـن يـدرس فيهـا الأطفـال تتـوزع عـى‬ ‫وســاق‪ ،‬وبسرعــ ٍة فائقــ ٍة‪ ،‬ولا إعــار‪ ،‬إلا‬
‫عـدد مـن مدن العـراق ‪ .‬فأيـن الحكمة يا‬ ‫بنـا ُء (مـولات) وبيـوت للمسـؤولين؛؛؛؛؛؛؛؛؛‬

‫د‪.‬محمـد إقبـال الصيدلي سـيادة الوزيـر الصيـدلي في هـذا الـدواء ؟‬

‫‪27‬‬

‫وليس معروفاً بعد‬ ‫اأأببببقفليأهتمم‪y‬عخجــيبنلـنيورم‪a‬ياطهدرطمهــــاكدلطريهبحمــ‪B‬اااطحـانةاًلصيليّمـــوحثنـنالطـةـاوـعوهللـةلـه‪،‬رمـزخةوااادلالامبملةلكلمبيااأثـ‪،‬ألللفـمهيـنرررـبئأغاروايه‪2‬سعجـصلجـقتبـامأمببناس‪1‬اــءعتاـفيولاخننلمـهةـقـمــادص‪:‬أاقدتريلعينيما‪،‬ضـ‪،‬نققمـمو‪2‬قنـةيوصتاسق‪#2‬ـ‪،،‬ول‪y‬ياًيسوهححـأـقـليـ‪a‬التسإنر‪l‬واةـفًعـفيتـمـلاة‪a‬ائىهرمــبنكفال‪d‬الم«يانمممالـكلت_‪n‬اعتتتاخإسنلاـنـشح‪a‬ــيعظاعمنـكوـدـرليدزلرماارطـفاـ‪M‬سياةقه»ءمهت‬ ‫ااابفلمللوعاام‪17‬مـح‪k‬يلعـاحـلشفّحن‪c92‬ـوّـلومضرعـبـلةام‪5‬دب‪o‬قـ‪t‬ليتاي‪s‬ألةنآـف‪0d‬م‪،‬لية‪e‬يتب‪9‬لخ‪0d‬مرباتر‪v‬ميكح‪5a‬اــد‪1‬ع‪r‬يرتينحمنسميـ‪P‬ـــأ‪a‬بق‪،‬ل‪،‬ةهرـانخقوـلمابـمأه‪H‬لــنرةفامأعنــول‪#‬اهذمـا‪،‬ملزـادداوملقـيوروألبمسرـكأمأاسقيتاهك‪4‬تـنرـوق‪.‬نار_لت‪1‬ورفبإجلـىيعاملـاـلبـ«غبىةفـاحنلنار«غا‪n‬العجـلاـص«‪e‬لـر‪e‬ةاسأبمر‪4‬اتكي‪،t‬ع‪h‬ةحلوا‪6‬ن‪.‬ضـح‪u‬لو‪p‬دنصوـارمثـرهحس‪eo‬جــنـاجـفــنـ‪t‬يتمرةةر‪SR‬ت»‪،‬ن»د‪،‬ت»ح‬
‫لمنكان التحويل‬
‫ااانبببفففمملللوووياااـلل‪9‬ي‪y‬حبتثعيكللضبلبـفدااااـليـعينآعيـلي‪6e‬ناينـاحـذنيلـد‪l‬قــياشثوــةـد«اا‪3‬واةااادويةر‪n‬يءأ‪0‬ةترابنتفللن‪،‬ـف‪a‬ايس‪22‬ألـحاو‪o‬قفلبتفافـإوـففن‪37‬يل»ا‪،‬ي‪D‬دلخ‪n‬ذيابًـدىصد‪1‬ناايالب‪e‬لبكـصليومومايلماابننمةككالوـللااّدادقي‪،‬ليزالـلوا‪R‬ولرحمموـكصلغسعمجاوــنلقــياوللطلفـامـكاااةمناقبزـلعلييير‪،‬قـإابوـنواىلشنـةقررعيمارعوصن‪2‬يالرـاهرـهدالعـلـتدببـمي‪6‬لاهداعيجأأنألـ«مىنةيقنةمكاتفنوحنلاكوـاكرتسمسنهيلـلهــبظلتت‪،e‬لنيتديمألاـنفا‪t‬قـةفغرةاماتقحر‪5‬ا‪i‬ن‪u‬ة‪،‬ــوعاكـدكسصرذد‪1‬نلسـال‪ou‬هيررـأةوو»ـاا‪l‬اازللهي‪0‬اى‪،‬ففـمم‪iq‬نكيسييكافـس‪s‬و‪2‬تـ‪r‬وبغغمستــأـاإإهغرجبق‪ae‬ااواــتلوـللقشلملاثياييبكبهـارـيفوـاثمليــمهسهةـسدوـو‪.MM‬رمة‪،‬ب‪،‬ت‪،‬لغرةاهير‬

‫‪28‬‬

‫لم يحــ ّول ســتيفن‬
‫بــا ّدوك جناحــه إلى‬
‫خنـدق رمايـة فقـط‪،‬‬
‫بل إلى اسـتوديو وضع‬
‫فيــه كامــرا صورتــه‬
‫وهـو يطلـق الرصـاص‬
‫عــى ضحايــاه‪،‬‬

‫البفللوياتظالمهـفعجصحـنسترــهظوـدرزفةمنشيـاهقاـغلـفثكامكبيامليـوثـركستـاةنع‪،‬نشت‪،‬ـنامواـغووإةكسفرـبفلاتيأتىـانلعخلزأينميـدـتجـع‪،‬انملالـقرـهجوىبلهعاعمـبلـيّدـجاشنـواىسنـرتيكاناحـيظلرلهةفهضإـتااتللرامححـقـحتانـردصكييــاباـوواهنفر‪،.‬ن‪،‬ثية‬ ‫اللو«شستذــلســكرراخااطئطةنكعيلـلـلإفماطىتهعـعلـسمجماهـراوفمديمـامًحأغـهـماسـليعبارللقـسكمإاحيً‪،‬ــلىّة»ىر انجبلحبثجوـطنـزيداساــاواثحقفاـفبعءهـهلواامـلعوـاافمسـلنبنـمنجاعدقققهرلــادئوـلوويـت‪.‬تمد‪،‬ة‬ ‫إلم‪s‬وغعـلأـفلاــى‪e‬ريقىيال‪m‬م«مـسأ‪i‬ـعم«ــعنماحري‪T‬ىودعسانهـاـئفللم‪y‬مشكتحـإي»ق‪e‬هرـذ‪l‬اقاـ‪l‬ت‪،‬تبوكا‪»a‬ألانفوانل‪V‬لإبصلـاللمىصاطحـبلنيمغلـرـ‪،‬فقمـتغرةعةفار‪،‬كصفلـاـآتـر‪t‬لذنهخ‪r‬ـكترين‪e‬لـ‪،‬هسوـه‪s‬ـزايرحي‪e‬وعمعوهـلـأهاــ‪D.‬ناوهو‬
‫الجميع في حيرة بدوافعه للمجزرة‬ ‫مجموعة مذهلة من‬
‫الأف‪.‬بي‪.‬آي منزعج‬ ‫الأسلحة وذخيرتها‬
‫ااأإبنللووعناممطللـكسسقعلــايـااـلىلنتحسسّـدـــدرعايىتّهرسد‪9‬قتنعحةبختتفيا‪1‬غخملنديتابمدعـ«سنرهنمـثقامجـواــزلهةوهـدارروطإةعاوقعـودلايعررنلـبتاةةإبأتايخاةيـاةمعطللبـنوصل‪.‬مجنيعضنــس»ـبسياــهاهـيـنعاداض‪،‬االتنقارانزاأت»سمف«اقحملنريعلتتـيوعياـر‪k‬سرفنةاكاوـهوآلار‪c‬نصحاـلةلجعجمةعبـاــثدنا‪o‬ـارااتومف‪t‬نرصطركق‪s‬صفحنهاااوتـيل‪،‬حلال‪،‬يااطـألل‪3‬تشف‪p،‬ةمـبوف‪،‬ةط‪،‬ن‪2‬رهوإولـناسطليدـ‪m‬ققـ«ووبـيقمةضكـااانوواطأ‪u‬قمفونرمهمعــتيـــت‪b‬اهة»اةهيل‪،‬ا‬
‫من صورتين‬ ‫اابلممممدروووقااــملأكسسمـقلبمضــتنا‪T‬ـذااتاهرننؤضيـئبهمدـــيهـددحركلحةدا‪A‬ـ‪،‬ىتقيرّجرايوةـحياـتفؤبياًيهـولقهاـقـعركمـبل‪،‬قإـبة‪W‬اصياـتوللصقإثســونوطىا‪S‬تنعةحرةرت‪،‬تيلـاافرـضاكمفلصجهاـــابماأـفخىاـسجةنوـلتاةبننورلهسخخالـ‪،‬باهااإـلاصلاإعتلدحااّوـدجلنالحىصوصلنحاـأراـيهـىوأيةاااةعخح‪،‬ةرــتثملكـاصـ‪،‬ـطنـب»حهتللواـرحننسلضىذيـابجرتفعلقنانممنالخفلـواو«ولياععفيهـتفدبلنيمدـرجـرـيهسحمتـرـرصقدوهههـهوصـفقبدهـمنمامةصّـــو‪،‬إعةاـالراأ»نولاوادلىلاب«نتننمأيلمأيضأمتـججتتصوقداانتملسفعخدلحممـجحهـتـرنــخرلبعناـوقـلرلذفيجوركاددتـــيعتوه‪.‬ـلـحعــو‪.‬ةي‪:‬هةرفهقههنىقان‬
‫المصدر ‪ :‬العربية نت‬
‫اااااأنبقففـللللل‪I‬وات«ـطا‪5e‬مييلميقبفـا‪l‬دركتاـزا‪2‬ي‪B‬وتاطاغسقلـ‪g‬ولكاتاًــمالخـبدـ»‪F،‬اذ‪s‬رة‪n‬صبشـارقلناانسلسلوبـفه‪،‬يمندنرتن‪A‬يأا‪w‬ةشع‪2‬ـنتيدزلعأاـإرخ‪e‬قشقثفعـلل‪3‬ــنهيلعـيأويردلىاـرلىمةةاموًمإـجاماااو‪N‬ايلامألعأهزنلرهعميعايأـلوكاااالص»قخالــلرـميبصنضليممففـشوهريعــلنونا‪،،‬رتنرررقضتىفةاـدظلتعا‪،‬ـ‪،e‬ليوتساعهــتللبأنقاكيرلجرـقا‪v‬ينمنولدمنقلاـ‪،‬نلـ‪i‬يرهللتجبللاجوـرنقل‪t‬هفنـهأبنكارـاافإااحدمي‪a‬اؤلــليزحيةأصةاـخقحةعف‪v‬بعلعصـنريولاحد‪r‬فطـ‪5‬نـبله‪،‬ونـح‪n‬االيررد‪e‬لاةي‪1‬ىةدلثفل‪«os‬قصخابيـاايللت‪3‬اذنت‪t‬للشبةـي‪n‬ـ‪،‬ـبا‪s‬عيواص‪،‬شنلعخقةـصهـارفيدبب‪o‬توـيوله‪o‬ـايمإدـررأهوقـةةكةلدص‪.BC.‬ةتنوكة‪،‬ناقعنى‬

‫‪29‬‬

‫اله ّمزون ‪ ...‬الل ّمزون ‪...‬‬
‫الخواضون بنيران الش َّر‬
‫المرضى النفسيون الم ّداحون بكل الازمان‬
‫المهووسون بتفخيخ الهتّافون ‪ ..‬الر ّداحون‬
‫تحت حذاء السلطان‬ ‫الورد‬

‫و إشاعة كل أساطير‬ ‫الهجاءون ص ّناع الأزمات‬ ‫وقتل طيور الجنة‬

‫و الغدر باطلاق الكاتم لصوص الثروا ِت‬
‫الساعون بأصرار الحمقى أبواق الكذابين الجهل‬
‫والأيغال بتشريد‬ ‫بعث خرافات الموتى‬
‫من خلف الأسوار‬
‫مخالب من يتربص فينا الموهوبين‬ ‫وروايات الزمن القاتم‬
‫مصابيح الوطن المغدور‬
‫بُناة العقل‬ ‫و يح ّرض بالسوء علينا‬ ‫المنبتّون ‪...‬‬
‫س ّراق الكحلة من عين الهانم كل النكرات‬
‫المنبوذون ‪.....‬‬ ‫البكاءون على أطلال الماضي المأزومون ‪....‬‬

‫لهم العار‬ ‫الموبؤون بشتى الأمراض وبتوجيه من سيدهم‬

‫الن ّصابون على هذا الشعب اجتمعوا في بيت خر ٍب ولنا الغار وعقبى الدار‬
‫نحن الدنيا بمباهجها‬ ‫الحرباويون الغرقى‬
‫ونهار مظلم‬
‫النور الساطع نحن‬ ‫ببحور الخيبة والذ َّل‬
‫واتفقوا ‪:‬‬
‫ان لا رجعة عن ‪ :‬نحن الع ّشاق الباقون‬ ‫الداعون الى محرقة الحرب‬
‫تكريس شتات بيوتات وهمو بسواد الوجه‬
‫وحصاد ضغائنهم ‪...‬‬ ‫أدل ّاء المحت َّل‬

‫يمضـــــــون‬ ‫أولاد الكلب الأهل‬
‫المفتونون بأوهام طاعنة‬
‫إشعال الفتنة في ما ظ ّل‬
‫بال ُعه ِر‬
‫من الحقل‬

‫‪30‬‬

‫أعلــن معــرض الشــارقة الــدولي المملكـة المتحـدة ضيـف شرف الـدورة‬
‫للكتــاب أن ‪ 1650‬دار نــر مــن ‪ 36 60‬للمعــرض حيــث ســننظم سلســلة‬
‫دولــة عربيــة وأجنبيــة ســتقدم ‪ 1.5‬مـن الأنشـطة والبرامـج التـي تعكـس‬
‫مليـون عنوان في دورتـه القادمة التي عمــق الثقافــة الإنجليزيــة وســرة‬
‫تنطلـق مطلـع نوفمبر‪/‬تشريـن الثاني‪ .‬منجزهــا الأدبي والفكــري والفنــي»‪.‬‬
‫وقـال أحمـد العامـري رئيـس هيئـة ومــن بــن أبــرز ضيــوف المعــرض‬
‫الشــارقة للكتــاب‪ ،‬الجهــة المنظمــة الممثــل الســوري غســان مســعود‬
‫للمعــرض‪ ،‬في مؤتمــر صحفــي اليــوم والــروائي الجزائــري واســيني الأعــرج‬
‫الأربعــاء إن برنامــج هــذا العــام والشــاعر الفلســطيني إبراهيــم نــر‬
‫يشــمل أكــر مــن ‪ 2600‬فعاليــة اللــه والكاتــب الســعودي عبــده‬
‫موزعـة عـى مختلـف البرامـج مثـل خــال والــروائي الأردني جــال ناجــي‬
‫(المقهـى الثقـافي) (البرنامـج الفكـري) والكاتــب الكويتــي طالــب الرفاعــي‬
‫و(أنشـطة الطفـل) و(ركـن الطهـي) والـروائي المـري أحمـد مـراد والـروائي‬
‫بحضــور ‪ 393‬ضيفــا مــن ‪ 48‬دولــة‪ .‬الســعودي محمــد حســن علــوان‬
‫وتحـل المملكـة المتحـدة ضيف شرف والـروائي المغـربي عبـد الكريـم جويطي‬
‫الــدورة السادســة والثلاثــن التــي والــروائي العراقــي ســنان أنطــوان‬
‫تقـام في الفـرة مـن الأول إلى الحـادي والــروائي التونــي كــال الرياحــي‪.‬‬
‫عــر مــن نوفمبر‪/‬تشريــن الثــاني ويخصـص المعـرض هـذا العـام جناحـا‬
‫تحـت شـعار (عـالم في كتـابي) بمركـز خاصـا تحت عنوان (منطقة المسـتقبل)‬
‫إكســبو الشــارقة‪.‬وقال العامــري تشــارك فيــه ‪ 11‬شركــة متخصصــة في‬
‫«اختــارت ‪#‬هيئة_الشــارقة_للكتاب مجــال النــر والكتــاب الإلكــروني‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫الطــرق أمــام الشــباب‪ ،‬وخصوصــا مــن‬ ‫عنهـا وتجفيـف منابعهـا”‪ ،‬مشـددا عـى‬ ‫دعــا الكاتــب الأردني عبداللــه طوالبــة‪،‬‬
‫خريجــي الجامعــات هــو مــن الأســباب‬ ‫أنــه لا خيــار أمــام العــالم العــربي إلا‬ ‫مسـاعد المديـر العـام لهيئـة الإعـام‪ ،‬إلى‬
‫المغذيــة للتنظيــات الإرهابيــة”‪.‬‬ ‫تعميـق الإصلاحـات السياسـية الحقيقيـة‬ ‫إجـراء مراجعـة نقديـة علميـة للموروث‬
‫ويضيــف أن هنــاك ســببا آخــر‪ ،‬وهــو‬ ‫عــى طريــق التحــول الديمقراطــي‪،‬‬ ‫التاريخــي للعــالم العــربي‪ ،‬وإعــادة‬
‫الأهـم‪ ،‬يتلخـص في “أننـا الأمـة الوحيـدة‬ ‫إذا أراد القضــاء عــى هــذه الظاهــرة‪.‬‬ ‫دراســة هــذا المــوروث بموازيــن العقــل‬
‫عــى وجــه الأرض غــر المتصالحــة مــع‬ ‫وعـى صعيـد اقتصـادي‪ ،‬يلاحـظ طوالبة‪،‬‬ ‫وبمــا يعــزز التوافــق الوطنــي داخــل‬
‫تاريخهـا وغـر المتفقة بشـأنه ولا متوافقة‬ ‫الـذي صـدر لـه قبـل أيـام‪ ،‬كتـاب أثـار‬ ‫المجتمعـات العربيـة‪ ،‬كخطـوة لتجفيـف‬
‫عليــه”‪ ،‬وهــذا يعنــي “ضرورة المراجعــة‬ ‫الجــدل بعنــوان “العــرب والديمقراطيــة‬ ‫منابــع التنظيــات الإرهابية‪.‬ويقــول في‬
‫النقديــة العلميــة لموروثنــا التاريخــي‬ ‫‪..‬أيــن الخلــل؟” أن المنطقــة العربيــة‬ ‫حـوار أجرتـه معـه “العـرب” إن “هنـاك‬
‫لإعــادة دراســة هــذا المــوروث بموازيــن‬ ‫هــي أغنــى مناطــق العــالم بمواردهــا‬ ‫أسـبابا سياسـية واقتصاديـة واجتماعيـة‬
‫العقــل وبمــا يعــزز التوافــق الوطنــي‬ ‫البشريــة وبالعنــر الشــبابي تحديــدا‪،‬‬ ‫وفكريـة لنشـوء ظاهـرة الإرهـاب‪ ،‬وإن‬
‫داخــل المجتمعــات العربية”‪.‬ويعتقــد‬ ‫وأن عـى “صانـع القـرار أن يعـي أن سـد‬ ‫عـاج هـذه الظاهـرة يسـتدعي الكشـف‬

‫‪32‬‬

‫في تاريخهــا‪ .‬لهــذا تتداخــل في البلــد والتقــدم بمعايــر الحــاضر‬
‫العـربي الواحـد أنمـاط الإنتـاج الرأسـالي القائمــة عــى الديمقراطيــة‬
‫والإقطاعــي‪ ،‬مــع مــا يرافــق ذلــك مــن والحــوار والتعدديــة‪.‬‬
‫علــو شــأن العوامــل الشــخصية عــى ويعتقــد بــأن “تنظيــات‬
‫العوامـل الشـيئية والسـلعية والحقوقيـة‪ ،‬الإســام الســياسي لا تــزال‬
‫ولا يجــوز‪ ،‬في هــذا الخصــوص‪ ،‬إغفــال بمختلــف تنويعاتهــا تفتقــر‬
‫دور الأميــة الأبجديــة والثقافيــة إلى خطــاب يواكــب تحــولات‬
‫والتدخــل الخارجي‪.‬الخطــاب الماضــوي العــر ويلبــي طموحــات‬
‫الإنســان العــربي‪ ،‬فضــا عــن‬
‫إذا كان الإرهــاب ضرب بأطنابــه أن فهــم هــذه التنظيــات‬
‫المنطقــة العربيــة كلهــا والعــالم إلا أن للدولــة لا يــزال ضبابيــا ولا يحتكــم‬
‫بعــض الــدول‪ ،‬ومنهــا الأردن‪ ،‬كانــت إلى منطــق العــر‪ ،‬بــل هــو بعيــد‬
‫لهــا خصوصيــة في مواجهــة الإرهــاب‪ .‬عنــه‪ ،‬فهــذه التنظيــات‪ ،‬أصــا‪ ،‬لا‬
‫ويعــزو طوالبــة ذلــك إلى عــدم وجــود تؤمــن بالدولــة القائمــة‪ ،‬ولا يوجــد‬
‫حواضــن شــعبية‪ ،‬بالمعنــى الاصطلاحــي لديهــا البديــل‪ ،‬بــل هــي تتغنــى بمــا‬
‫والمعــرفي لهــذا المصطلــح في الأردن‪ ،‬يعــرف بـ(دولــة الخلافــة)‪ ،‬التــي أصــدر‬
‫خاصـة وأن الأردنيـن يدركـون فظاعـات التاريــخ حكمــه عليهــا وقــي الأمــر”‪.‬‬
‫شعار فقد الصلاحية‬ ‫التنظيـات الإرهابيـة في الدول الشـقيقة‪.‬‬
‫ويضيـف “إن مواجهـة هـذه التنظيـات‬ ‫طوالبـة أننـا “الوحيـدون في هـذا الكـون‪،‬‬
‫وأوضـح طوالبـة‪ ،‬الـذي أصـدر ‪ 8‬مؤلفات‬ ‫في الأردن‪ ،‬كـا حـدث في الكـرك وسـواها‪،‬‬ ‫الذيـن أخفقـوا في إيجـاد حـ ّل لإشـكالية‬
‫تعنـى بقضايا فكرية أن تنظيمات الإسـام‬ ‫لا تقتـر عـى رجـال الأمـن وحدهم‪ ،‬بل‬ ‫الاشـتباك بـن الدينـي والدنيوي”‪ .‬مشـرا‬
‫الســياسي ليســت لديهــا برامــج تهتــم‬ ‫نــرى دور الشــعب‪ ،‬بمختلــف مكوناتــه‪،‬‬ ‫إلى أن “تجـارب التاريـخ‪ ،‬وبالذات تجارب‬
‫بتسـاؤلات الإنسـان العـربي والتحديـات‬ ‫واضحــاً في مواجهــة هــذه التنظيــات‪،‬‬ ‫الأمـم المتقدمـة‪ ،‬تعلمنـا أن أهـم شروط‬
‫الراهنــة‪ ،‬المتمثلــة في كيفيــة تحقيــق‬ ‫وربمـا يكـون الـدور الشـعبي في المواجهـة‬ ‫الاســتقرار والنهــوض في المجتمعــات‬
‫التنميــة ومواجهــة تحديــات العــر‬ ‫أســبق مــن دور الأجهــزة الأمنيــة”‪.‬‬ ‫تبـدأ مـن حـل هـذه الإشـكالية”‪.‬ويلفت‬
‫والقضـاء عـى البطالـة والفقـر واللحـاق‬ ‫ويلفــت إلى أن خصوصيــة الأردن‬ ‫إلى أن أســباب هــذه الظاهــرة‪ ،‬يفــرض‬
‫بالأمــم المتقدمــة في مياديــن العلــم‬ ‫مســتمدة مــن كشــف مخططــات‬ ‫البحــث عنهــا في الواقــع العــربي ذاتــه‪،‬‬
‫والعقــل ومنتجاتهــا (التصنيــع والتقنيــة‬ ‫تنظيـات الإسـام السـياسي‪ ،‬منـذ حـوالي‬ ‫وليــس خارجــه‪ .‬فالبلــدان العربيــة لم‬
‫التكنولوجيــة)‪ .‬ويتســاءل “لا أدري مــا‬ ‫عــام‪ ،‬عــى أكــر مــن صعيــد وأهمهــا‬ ‫تشـهد مجابهـة بـن المؤسسـات الدنيوية‬
‫إذا كانـت هـذه التنظيـات انتبهـت إلى‬ ‫الخطـاب‪ ،‬الـذي يتبناه الإسـام السـياسي‪،‬‬ ‫والدينيـة تفـي إلى الفصـل بـن الدينـي‬
‫أن شـعار (الإسـام هـو الحـل) قـد فقـد‬ ‫فهـو لا يـزال ماضويـا لا ينسـجم إطلاقـا‬ ‫والدنيــاوي‪ ،‬وتهيئــة الظــروف المناســبة‬
‫صلاحيتــه في عصرنــا بالكامــل‪ ،‬أم لا؟”‪.‬‬ ‫مـع متطلبـات العـر وشروط النهـوض‬ ‫لهـذا الأخـر‪ ،‬ليتطـور بمعـزل عـن الأطـر‬
‫وأشــار الى أن الإســام لم يكــن‪ ،‬طــوال‬ ‫اللاهوتيـة‪ ،‬التـي بطبيعتهـا وبحكم أنماط‬

‫تفكيرهـا‪ ،‬تحـد مـن ديناميـة الدنيـاوي‬
‫وتقيـد حركتـه لمواكبـة سـرورة الحيـاة‪.‬‬
‫ولم يشــهد التاريــخ العــربي المعــاصر‬
‫حــركات إصــاح دينــي عــى غــرار مــا‬
‫حصــل في أوروبــا‪ ،‬في القــرن الوســيط‪،‬‬
‫إذ كان لهــذه الحــركات دور تاريخــي‬
‫في تجــاوز الفهــم المتحجــر للديــن‬
‫الــذي يقيــد الإنســان فكــرا وإبداعــا‪.‬‬
‫ولا ننـى أن البلـدان العربيـة تتداخـل‬
‫فيهـا أنمـاط الإنتـاج ووسـائله وعلاقاتـه‪،‬‬
‫كونهـا لم تشـهد انقلابـا برجوازيـا فعليـا‬
‫‪33‬‬

‫تاريخــه‪ ،‬منظومــة فلســفية‬
‫وفكريـة واحـدة‪ ،‬وفي التطبيق‬
‫العمــي‪ ،‬حتــى في حقبــة‬
‫الخلفـاء الراشـدين‪ ،‬لم يشـهد‬
‫الإســام الســياسي مــا تــردده‬
‫بعـض التنظيـات ذات الصفة‬
‫الإسـامية وبخاصة التنظيمات‬
‫التكفيريـة مـا يعـرف بالدولـة‬
‫الدينية‪.‬وأعــرب طوالبــة عــن‬
‫أســفه مــن أن “نكــون الأمــة‬
‫الوحيـدة بـن الأمـم‪ ،‬التـي لا تـزال تدفـع‬
‫ثمنــا باهظــا لإشــكاليتين إلى الآن؛ الأولى‬
‫خلــط السياســة بالديــن‪ ،‬أو مــا يعــرف‬
‫بتســييس الديــن وتديــن السياســة‪،‬‬
‫والثانيـة‪ ،‬التـي لا تقـل خطـورة عن الأولى‬
‫هـي إشـكالية السـلطة السياسـية‪ ،‬التـي‬
‫لا يـزال العقـل السـياسي العـربي عاجـزا‬
‫عـن إيجـاد حـل لهـا بمفاهيـم حديثـة‪،‬‬
‫قائمــة عــى الديمقراطيــة والتعدديــة”‪.‬‬
‫بالدرجــة الأولى‪ ،‬ولم يكــن للإســام‬ ‫التدخــل الأجنبــي في الشــؤون العربيــة‪،‬‬ ‫وهنـاك مـن يرى أن الحـرب على الإرهاب‬
‫الســياسي أي دور في نشــوبها‪ ،‬لكنــه لم‬ ‫والاحتلال الأجنبي لأراض عربية بأسـاليب‬ ‫لم تجـ ِن إلا الفشـل‪ ،‬فـإذا ووجـه الإرهـاب‬
‫يلبـث أن ركـب الموجـة واسـتثمر هـذه‬ ‫تخالــف القانــون الــدولي والشرعيــة‬ ‫في منطقــة ظهــر قويــا في أخــرى‪ ،‬لكــن‬
‫الأحــداث لتحقيــق مــآرب سياســية”‪.‬‬ ‫الدوليـة نفسـها‪ ،‬والدليـل عـى ذلـك أن‬ ‫طوالبـة يختلـف مـع دعـاة هـذا الـرأي‪.‬‬
‫أصبــح واضحــا أن الإرهــاب لا يقتــر‬ ‫هــذه التنظيــات ظهــرت في الســنوات‬ ‫ويقـول “إن العـالم مختلـف في تعريـف‬
‫عــى أبنــاء ديــن بعينــه أو بلــد دون‬ ‫الأخـرة‪ ،‬فيـا الاحتـال الإسرائيـي‪ ،‬مثـا‪،‬‬ ‫مفهـوم الإرهـاب‪ ،‬فهنـاك بعـض الـدول‬
‫غـره وهـو يمثـل تهديـدا للسـام والأمـن‬ ‫لـأراضي العربيـة في فلسـطين والجـولان‬ ‫القويــة اليــوم‪ ،‬بينهــا دول تتغنــى‬
‫الدوليــن‪ ،‬ويــرى طوالبــة أن الإرهــاب‬ ‫إذ تبـدو‬ ‫إمسـ ّررائتيـعلليـمهسـعتثقنـاوةدممــننااللقزانمــون‪،‬ن‬ ‫بالديمقراطيـة وحقـوق الإنسـان‪ ،‬تحـاول‬
‫ليــس لــه ديــن وليــس لــه عــرق لا في‬ ‫الـدولي‪.‬‬ ‫الربــط بــن الإرهــاب وبــن مقاومــة‬
‫المــاضي ولا في الحــاضر‪ ،‬منوهــا إلى أن‬ ‫ولــو تأملنــا التاريــخ المعــاصر لمنطقتنــا‬ ‫الشـعوب للاحتـال الـذي تـرزح تحتـه”‪،‬‬
‫هـذا الفهـم هـو أحـد ثوابـت السياسـة‬ ‫لوجدنـا أن التنظيـات الإرهابيـة ظهـرت‬ ‫مشـددا على أن “احتلال الأرض واغتصاب‬
‫الأردنيـة في مكافحـة هـذه الظإهـرة‪ ،‬كما‬ ‫بعــد احتــال العــراق في العــام ‪،2003‬‬ ‫حقــوق أي شــعب إرهابــان ســافران”‪.‬‬
‫يتـم التعبـر عنهـا في الخطـاب السـياسي‬ ‫فلــم يكــن لهــا وجــود قبــل ذلــك‪.‬‬ ‫ويضيــف “مقاومــة الاحتــال حــق‬
‫الأردني‪ ،‬وفي وثائــق تاريخيــة مهمــة‬ ‫ويعتقــد طوالبــة أن احتــال العــراق‬ ‫تقــره الشرائــع الســاوية والتشريعــات‬
‫أصدرهــا الأردن مثــل رســالة عــان‪،‬‬ ‫بالصفــة التــي تــم بهــا‪ ،‬وبنــاء عــى‬ ‫الوضعيــة أولا‪ ،‬والمكافحــة الحقيقيــة‬
‫مذكــرا بالتأكيــدات الأردنيــة الدائمــة في‬ ‫أكاذيــب ملفقــة وتدمــر الدولــة‬ ‫للإرهــاب لا تتــم بالعمــل العســكري‬
‫المحافـل الدوليـة واللقـاءات المهمـة‪ ،‬على‬ ‫العراقيـة‪ ،‬كان عامـا لا يجـوز إغفالـه في‬ ‫والاحتـكام إلى القـوة فقـط‪ ،‬بـل تحسـم‬
‫المسـتويين الإقليمـي والعالمـي‪ ،‬بـرورة‬ ‫فتــح (صنــدوق البنــدورة)‪ ،‬أي صنــدوق‬ ‫في مياديــن الفكــر والاجتهــاد‪ ،‬الفكــر‬
‫إبــراز قيــم التســامح والعــدل والحــوار‬ ‫الـرور كلهـا‪ ،‬وفقـا للأسـطورة الإغريقيـة‬ ‫يقــاوم بالفكــر‪ ،‬والمقاومــة الحقيقيــة‬
‫والتعايــش بــن الأديــان والثقافــات‪.‬‬ ‫القديمـة‪ ،‬وهـو لا يغفـل عـن تداعيـات ما‬ ‫للإرهــاب تبــدأ أولا وأخــرا بمعالجــة‬
‫وأوضــح أن السياســة الأردنيــة تتميــز‬ ‫يعــرف بالربيــع العــربي في العــام ‪.2011‬‬ ‫أســباب هــذه الظاهــرة سياســيا‬
‫دائمـا بمرونـة عاليـة واسـتشراف واقعـي‪،‬‬ ‫ويقــول إن “هــذه الأحــداث اندلعــت‬ ‫واقتصاديـا وفكريـا واجتماعيـا وثقافيـا”‪.‬‬
‫فــالأردن‪ ،‬تاريخيــاً‪ ،‬ونتيجــة هذيــن‬ ‫نهايـة العـام ‪ 2010‬في تونـس وانتشرت في‬ ‫ولمــس كثــرون أن مــن أســباب انتشــار‬
‫العاملــن‪ ،‬وبحكــم موقعــه وتركيبتــه لم‬ ‫عـدد مـن الـدول العربيـة‪ ،‬بنحـو عفـوي‬ ‫ظاهـرة الإرهـاب في واقعنـا العـربي هـو‬
‫يقطــع شــعرة معاويــة مــع أي شــقيق‬ ‫وتلقــائي‪ ،‬لأســباب سياســية واقتصاديــة‪،‬‬

‫‪34‬‬

‫بــه مــن أمــن واســتقرار ســواء لخدمــة التقنيــة لإدراك كنــه مــا‬
‫الأردن أو لدعــم القضيــة الفلســطينية‪ ،‬يجــري وللإحاطــة بالأحــداث‬
‫خصوصـا وأنـه أكثر البلـدان العربيـة قربا المتســارعة‪ ،‬التــي ترتبــت‬
‫مــن هــذه القضيــة وتأثــرا بتداعياتهــا‪ .‬عــى هــذا التقــدم المذهــل‪.‬‬
‫ويطــرح طوالبــة تســاؤلا في مــا يخــص فــا يقصــده الطوالبــة‪ ،‬عــى‬
‫دور المثقـف العـربي في مكافحـة ظاهـرة وجــه الدقــة‪ ،‬أن التطــور‬
‫التنظيــات الإرهابيــة قائــا “مــن هــو المذهــل في المعرفــة بجانبيهــا‬
‫المثقـف في وقـت نعيـش فيـه منـذ حقبة النظـري والعمـي التطبيقـي‪،‬‬
‫الحـرب البـاردة‪ ،‬مرحلـة تغـر للكثـر من زلـزل فرضيـات أيديولوجيـات‬
‫المفاهيــم‪ ،‬وبخاصــة مفهــوم المثقــف”‪ .‬كانــت تبــدو حتــى الأمــس‬
‫ويتابـع “هـل المفهـوم الغرامـي القائـم القريـب مسـلما بهـا‪ ،‬وأصبحـت المعرفـة‪،‬‬
‫عـى المثقـف العضـوي مـا زال صالحـا؟” الآن‪ ،‬هــي عنــر القــوة الرئيــس في‬

‫المثقف والمفهوم الغرامشي التاريــخ المعــاصر‪ ،‬وليــس رأس المــال‪،‬‬

‫يشــر الكاتــب الأردني عبداللــه طوالبــة وأصبحنــا أمــام نظــام اقتصــادي يقــوم‬
‫إلى أن دور المثقــف العــربي بمفهومــه عــى العقــل‪ ،‬ولم يعــد الــراع الطبقــي‬
‫التقليــدي ليــس كــا يجــب أن يكــون يحــرك التاريــخ‪ ،‬بــل أصبحــت المعرفــة‬
‫في هــذه المرحلــة لأســباب عــدة‪ ،‬أولهــا بجانبيهــا اللذيــن ذكــرت أهــم عنــاصر‬
‫عـربي‪ ،‬فهـو يحـرص دائمـا عـى أن تكـون تغـر النظـرة إلى المثقـف نفسـه‪ ،‬وثانيهـا القــوة وميــدان التنافــس بــن الــدول‪.‬‬
‫علاقاتــه مــع الــدول العربيــة كافــة الارتبـاك لـدى المثقفـن العـرب‪ ،‬في إدراك ويقـول “لم يعـد بإمكان اقتصـادات العالم‬
‫إيجابيـة يسـودها التعـاون والحـرص على التحــولات الجديــدة للعــالم‪ ،‬وخاصــة اليــوم الاســتغناء عــن الكمبيوتــر ولــو‬
‫أن تسـود الأجـواء العربية ظـروف تعاون بعــد انهيــار جــدار برلــن ‪ ،1989‬ثــم لثـوان‪ ،‬وفي اقتصـادات اليـوم أيضـا‪ ،‬حـل‬
‫بــن الأشــقاء‪ ،‬وهــذا يصــب في مصلحــة تقوقــع بعــض المثقفــن في أبراجهــم المعرفيـون أو مـا يسـمى بـ’الكوجينتاريـا’‬
‫الأردن لأن سياســته تتطلــب ذلــك‪ .‬العاجيــة وتكلــس بعضهــم فكريــا‪ .‬فــا مـكان الطبقـة العاملـة‪ ،‬وأصبحنـا أمـام‬
‫ويضــع الأردن في حســبانه دائمــا أنــه نلاحظـه هـو أن العديـد مـن مثقفينـا لا طاقــة عاملــة وليســت طبقــة عاملــة‪،‬‬
‫أكـر بلـد عـربي يتأثـر بالقضايـا العربيـة‪ ،‬يزالــون يــرددون كليشــيهات وشــعارات وهــذه الطاقــة تعمــل مــا بوســعها‬
‫وخاصـة على صعيـد القضية الفلسـطينية تجاوزهــا الزمــن‪ ،‬وتخطتهــا مســتجدات لتبـدع أكـر لتحصـل عـى أجـور أعـى‪،‬‬
‫والإسـهام في المسـؤولية العربيـة المشـركة العـالم‪ ،‬وهـي في المبتـدأ والخـر تتغـذى ولم يعــد واردا في حســاباتها التناقــض‬
‫إزاء التحديــات‪ ،‬التــي تواجهــه وتواجــه مــن تبعــات حقبــة الحــرب البــاردة‪ .‬مـع رأس المـال والتأثـر بفائـض القيمـة‪.‬‬
‫العــرب‪ ،‬فضــا عــن ذلــك فــإن الأردن فالعــالم يشــهد تحــولات متســارعة في وأمـام هـذه التطـورات المتسـارعة فـإن‬
‫يتميـز بـن أشـقائه في موضـوع التجـاوب العــر الحديــث‪ ،‬تقودهــا التطــورات العقــل العــربي ‪-‬ومعــه المثقفــون‪ -‬لا‬
‫مــع شروط العــر والتحــولات‪ ،‬التــي العلميـة في تكنولوجيا الاتصـال ومنجزات يـزال عالقـا في إشـكالية العقـل والنقـل‬
‫يشــهدها العــالم‪ ،‬وخاصــة في مجــال المعرفـة الإنسـانية عـى الصعيـد التقنـي‪ .‬المتوارثــة‪ ،‬منــذ قــرون‪ .‬فالعقــل العــربي‬
‫الإصـاح السـياسي والحريـات‪ ،‬التي يمتلك فـأول مـرة في التاريـخ الإنسـاني تسـبق لا يـزال يتخبـط في إشـكاليته التاريخيـة‪،‬‬
‫دائمــا طموحــا لتحقيــق المزيــد منهــا‪ .‬الابتـكارات والاختراعـات التقنيـة الثقافة‪ ،‬بالهـروب إلى المـاضي‪ ،‬أو تقليـد الآخـر”‪..‬‬

‫ويــرب طوالبــة مثــا عــى ذلــك أنــه إذ باتــت الثقافــة تســعى لمواكبــة‬
‫بعـد انـدلاع مـا يسـمى بالربيـع العـربي‪،‬‬
‫أجــرى الأردن سلســلة مــن الإصلاحــات‬
‫الدســتورية والسياســية كان لهــا دور‬
‫فاعـل في تجنيبـه مـا حـ ّل ببعـض الـدول‬
‫الشـقيقة مـن ويـات واقتتـال داخلهـا‪.‬‬
‫مضيفــا إلى ذلــك عنــرا وصفــه بالمهــم‬
‫وهــو وعــي الشــعب الأردني نفســه‪،‬‬
‫بجميـع مكوناتـه‪ ،‬وحرصـه على مـا يتمتع‬

‫‪35‬‬

‫الأكراد المشروعة والتي تقرها القوانين وتحددها‬ ‫قــال لي‪ :‬هــل تعلــم ان مــا تكتبــه‬
‫بــكل الطــرق والوســائل حتــى يتــم تغييرهــا‪ ،‬الاتفاقات الشرعية الان اما ان يستولي الأكراد‬ ‫هــذه الأيــام يَ ْصــب في خدمــة‬
‫والســلطة لا محــال ســتنتهي مهــا طــال بهــا على أراضي عراقية ليست لهم وهي اكبر من‬ ‫الشــيعة؟قلت‪ :‬ومــا العيــب او‬
‫الزمـن‪ .‬امـا الوطـن فهـو ثابـت لا يتغـر وهـو حجم منطقتهم‪ ،‬فهنا يبرز الأشكال الكبير وتصبح‬ ‫الخطــا في ذلك؟قــال‪ :‬لأنــك تمنــح‬
‫دائمـا عـى حـق ولهـذا فمـن غـر الجائـز الوقوف العملية ضرباً من ضروب اللصوصية تحت غطاء‬ ‫الشرعيـة لهـم في تحكمهـم بمقدراتنا‬
‫ضـده او ضـد وحدتـه الترابيـة تحـت اي مسـوغ المطالبة بحق الاستقلال فكيف تريدني ان أوافق‬ ‫وتهميشـهم لدورنـا الوطنـي وتشريد‬
‫مـن المسـوغات والوطـن هـو الارض التـي يولـد على المشروع الكردي الذي يسرق من وطني هذا‬ ‫ابنائنـا لسـنوات طويلة‪.‬قلـت‪ :‬ليـس‬
‫ويعيـش فـوق اديمهـا المواطـن وهـو الجغرافيـا الحجم من الارض‪.‬‬ ‫لــدي اي اعــراض او تحفــظ في ان يحكمنــي‬
‫والتاريـخ وهـو منظومـة القيـم والمعـارف‪ ،‬التـي قال‪ :‬فما هو رأيك‪ ،‬إذن‪ ،‬ببعض العناصر‬ ‫شــيعي عــربي لأي مــدة مــن الزمــن شرط ان‬
‫يرثهــا المواطــن عــن الآبــاء والاجــداد‪ ،‬فليــس العربية التي أعلنت اصطفافها مع مشروع‬ ‫يفــوز في انتخابــات حــرة ونزيهــة وديمقراطيــة‬
‫مــن الجائــز بــأي حــال مــن الأحــوال الخلــط الاستفتاء؟قلت‪ :‬ان اغلب هؤلاء اختلط عليهم‬ ‫فهـو شريـي في الوطـن و ِف العيـش المشـرك‪.‬قال‪:‬‬
‫بــن الوطــن والســلطة‪ ..‬والدفــاع عــن الوطــن الامر فبسبب ما لاقوه من الظلم والاضطهاد‬ ‫ان الاســتفتاء في كردســتان ربمــا يمنحنــا فرصــة‬
‫هــو بمنزلــة دفــاع عــن الكرامــة والــرف‪ .‬طوال سنوات ما بعد الاحتلال اعتقدوا أن الفرصة‬ ‫التخلــص مــن الهيمنــة والســطوة والارهــاب‬
‫قال‪ :‬هل افهم من كلامك هذا أنك مستعد أصبحت مؤاتية لهم لمعاقبة تلك السلطة من‬ ‫الــذي مارســته ســلطة المنطقــة الخــراء ذات‬
‫للوقوف مع السلطة‪ ،‬التي تحمل الشعار نفسه خلال تأييدهم لمشروع الاستفتاء ولَم يدركوا انهم‬ ‫التوجــه الطائفــي فلــاذا لا تؤيــد الاســتفتاء‬
‫بمواقفهم هذه إنما يعاقبون الوطن وطن الآباء‬ ‫الذي ترفعه انت؟‬ ‫الــذي ســيؤدي إلى أضعــاف هــذه الســلطة‬
‫قلت‪ :‬انني مستعد للوقوف مع اي جهة او فئة والاجداد وليس السلطة‪ .‬اما القسم الاخر فبينهم‬ ‫وصـولا إلى إنهائهـا ِبعـد انفصـال الشـال؟قلت‪:‬‬
‫تدافع بشرف وصدق عن وحدة الوطن والشعب من أجبرته ظروف الاضطهاد ومن ثم احتلال‬ ‫اسـمع يـا هـذا واصـغ الى مـا أشرحـه لـك حـول‬
‫منظمة داعش الإرهابية على النزوح من مدنهم‬ ‫بصرف النظر ع ًن توجهها السياسي‪.‬‬ ‫هــذا الموضــوع فالســلطة متغــرة ولا يمكــن‬
‫قال‪ :‬وهل افهم من كلامك أنك تتبنى موقفاً ومساكنهم والعيش في مخيمات بكردستان تحت‬ ‫ان تبقــى الى الأبــد وهــي في تعريفهــا المبســط‬
‫متشدداً ضد مطالب الأكراد بحق تقرير المصير؟ رحمة الأسايش والبيشمركة طوال السنين الماضية‬ ‫تتشـكل مـن مجموعـة مـن المواطنـن مهمتهـم‬
‫قلت‪ :‬لابد ان تتذكر أنني كنت احد الموقعين لا حول لهم ولا قوة‪ .‬ولا يجب ان ننسى أن قلة‬ ‫خدمــة الشــعب لمــدة محــددة مــن الزمــن‬
‫على بيان ‪ 11‬آذار في العام ‪ 1970‬الذي أعلن في من هؤلاء خونة باعوا شرفهم إلى الآخرين‪.‬‬ ‫وحينـا تفشـل هـذه السـلطة في تقديـم خدمتها‬
‫ظروف طبيعية خالية من اي ضغوط داخلية او‬ ‫للشـعب يصبـح مـن حـق المواطنـن معارضتهـا‬
‫خارجية فكيف يمكن ان أقف ضد مطالب الإخوة‬

‫مـن جـه‪ ،‬وصـار مـن ضمـن المتوقـع لـه أن يتصاعـد‬ ‫نـا أختلـف مـع صـدام حسـن حـول قمعيـة نظامـه‬

‫باتجاهــات مربكــة مــن ضمنهــا الانســياق لتأييــد‬ ‫المفرطــة‪ ،‬التــي تناولــت الجميــع ضمــن ســياق لا‬

‫قيـام دولـة كرديـة يكـون لهـا شـأن التاثـر الضاغـط‬ ‫يفـرق ابـدا بـن الكائنـات‪ ،‬التـي تعـادي سـلطته‪ ،‬لكـن‬
‫ذلـك كلـه ينبغـي ان لا يُ َغلِـب عـداء منهـج الحكـم إلى ليـس عيبـا أن تسـتثمر الدولـة علاقتهـا الإقليميـة مـع عــى كل مــن تركيــا وإيران‪.‬دخــول الســعودية في‬
‫الدرجـة‪ ،‬التـي تتقاطـع مـع مصلحـة الوطـن العراقـي‪ .‬دول الجـوار لمسـاعدتها في حـل أزمـة مسـتعصية عـى مسـتنقع مخـاط الشـيطان يجعلهـا عاجـزة عـن إدراك‬
‫بمعنـى إننـي لا أقـف مـع إسرائيـل أو إيـران لأنهـا أن لا يكـون النظـام نفسـه مأزومـا‪ .‬ذلـك يجعـل بنـا أن تجزئــة العــراق ســيكون مــن ضمــن تداعياتــه‬
‫معاديـان لصـدام حسـن‪ .‬القـول إن السـياسي مضطـر حاجـة إلى توفـر عوامـل المنعـة الذاتيـة التـي تجعـل السريعــة والمبــاشرة اندمــاج مــا تبقــى مــن العــراق‬
‫للتعامــل مــع الشــيطان حينــا يضطــره خصمــه الدولــة قــادرة عــى الدخــول كطــرف قــوي في لعبــة في المــروع الإيــراني مــع احتــال أن يمتــد التاثــر‬
‫السـياسي إلى ذلـك يحمـل مغالطـة كبرى لأن الشـيطان الهــات وخــذ الإقليمية‪.‬عــى الصعيــد العــربي هنــاك إلى الداخـل السـعودي بالاتجـاه الـذي يهـدد وحـدة‬
‫سـيتغلب عـى الجميـع بعـد ذلـك‪ .‬النظـام السـياسي إشــارات تتكاثــر بوجــود أيــاد ســعودية وإماراتيــة أراضيهـا وأمنهـا بعـد أن تتكـرس بنحـو قـوي مشـاريع‬
‫الطائفـي العراقـي الحـالي هـو نتيجـة لقاعـدة إباحـة تتعاطــف مــع المــروع الإنفصــالي الكــردي‪ .‬هــذا الكيانـات الطائفيـة ويكـون لهـا الغلبـة على المشـاريع‬
‫التعامــل مــع الشــيطان ضــد الخصــم‪ .‬النتيجــة أن التعاطــف بطبيعــة الحــال لا يتأســس عــى إيمــان الوطنية‪.‬عـى السـعودية والإمـارات أن تضعـا خطـط‬
‫الشـيطان قـد ربـح في النهاية‪.‬الأزمـة مـع سـياسي الكرد بحقـوق الأكـراد وإنمـا هـو جـزء مـن عمليـة المواجهـة المواجهــة مــع النفــوذ الــركي والإيــراني بعيــدا عــن‬
‫العراقيــن بمــا وصلــت إليــه‪ ،‬مــن حيــث الأســباب مـع المـروع الإيـراني الإقليمـي ومـع موضوعـة النفـوذ الوقـوع في مسـتنقع مخـاط الشـيطان‪ ،‬فكـا مـع تركيا‬
‫والنتائــج ومــأزق المعالجــات‪ ،‬ليســت بمعــزل عــن الـركي في المنطقـة وتقاطعـه مـع دور السـعودية ومـع وإيـران فـإن الانفصـال الكـردي سـتكون لـه تداعيـات‬
‫كـون أن النظـام السـياسي الطائفـي المكونـاتي العراقـي سـياقات الدفـاع عـن النظـام‪ .‬هـذا التقاطـع وخارطـة المبــاشرة المدمــرة عــى صعيــد الداخــل الســعودي‪.‬‬
‫يتحــرك في ذات المســتنقع الــذي خلقــه (مخــاط الطريـق السـعودية قـد أدى بالنتيجـة إلى تطويـر صيغ‬
‫الشـيطان) وسـيكون عاجـزا عـن تقديـم حـل للـأزق المهادنــة وحتــى التعاطــف‪ ،‬وربمــا إلى بعــض صيــغ‬
‫الحـالي بمـا يتناسـب مـع مفهـوم الوطنيـة العراقيـة‪ .‬التنسـيق المرشـحة للتصاعـد‪ ،‬مـع الدولـة الصهيونيـة‬

‫‪36‬‬

‫مبادرات للحوار بين سلطتي بغداد المتزمت والمتطرف والذي لا‬

‫واربيل وكأنهم ليسوا عراقيين وليسوا يقبل الحلول الصحيحة او‬

‫مسؤولين كباراً في الدولة‪ ،‬فحول أي شيء كأنها محاولة لإشغال السلطة‬

‫سيجري الحوار الذي يطالبون به؟ هل عن القيام بواجبها في الحفاظ‬

‫عن كيفية الطلاق بين كردستان وبغداد على التراب العراقي وهي دعوات‬

‫او للاعترف بمردية المناطق المتنازع انتهازية في مطلق الأحوال وليس لها‬

‫عليها التي ضمتها سلطة اربيل قسرا الى قيمة تذكر‪.‬‬
‫كردستان؟ او عن تبعاته ام عن ماذا؟ َو ِم َّم يثير الدهشة ان اثنين ممن طرحوا‬
‫ولو أن هذه المبادرات طرحت قبل هذه المبادرات ما زالا يشغلان منصب‬

‫الاستفتاء لكانت منطقية وواقعية نائب رئيس الجمهورية والأكثر إدهاشا‬ ‫بعد اجراء الاستفتاء على استقلال‬

‫كردستان‪ ،‬الذي أعطى للأكراد الحق ومقبولة‪ ،‬بل ربما تكون مطلوبة‪ .‬أما ان ان نجد رئيس الجمهورية العراقية وهو‬

‫مبدئيا على الانفصال عن العراق‪ ،‬بصرف تطرح بعد ان جرى الاستفتاء وحسم كردي يرفض الاستفتاء بينما نجد ان‬

‫النظر عن توقيت الانفصال‪ ،‬الذي قد الامر من جانب واحد ومن دون موافقة نائبي الرئيس وهما عربيان يطالبان‬

‫يكون قريباً أو بعيداً‪ ،‬انبرت بعض عناصر سلطة بغداد وانتهى الامر‪ ،‬فهذا يجعل سلطة بغداد بالتفاوض مع اربيل‪.‬‬

‫عراقية وهي ما زالت تتبوأ مناصب هذه الدعوات تبدو وكأنها محاولات إنها حقا من عجائب هذا الزمن الذي‬

‫قيادية في السلطة لطرح ما أسمته لاتهام السلطة في بغداد بأنها الطرف جاءنا بكل ما هو غريب ومثير للغرابة‬

‫والإدهاش!!‬

‫‪37‬‬

‫مـع تدفـق اللاجئـن عـام ‪ 2015‬وازديـاد البلــد الــذي يســعون للانتقــال إليــه‪ .‬ضمانــات لاســتعادة الأمــوال المصروفــة‬
‫مخاطـر الهجـرة غير الشرعيـة إلى أوروبا‪ ،‬كثـرا مـا تخضـع طلبـات التأشـرات من عــى الطلبــات المرفوضــة‪ .‬عــاو ًة عــى‬
‫يـزداد عـدد الباحثـن عـن طـرق قانونية مناطـق الأزمـات لمزيـد مـن التدقيـق‪ ،‬ذلــك مــن المهــم معرفــة أنــه إذا ُم ِنــ َح‬
‫لبــدء حيــاة جديــدة في الخــارج‪ .‬لكــن كـا تتطلـب الهجـرات الجماعيـة مـن مهاجــر تأشــرة لأحــد بلــدان الاتحــاد‬
‫مـا هـي الطـرق القانونيـة للهجـرة إلى بعـض الـدول إجـراءات إضافيـة‪ .‬وتوجد الأوروبي‪ ،‬فإنــه قــد لا يكــون مســموحاً‬
‫ألمانيـا وأوروبـا؟ وكيـف يمكـن التغلـب أسـباب متنوعـة لمنـح بعـض تأشـرات لــه بالانتقــال إلى دولــة أخــرى في‬
‫عـى عقباتها؟مـا يميـز المهاجـر القانـوني الهجــرة‪ ،‬وتختلــف شروط التأشــرة الاتحـاد الأوروبي للبقـاء والعمـل هنـاك‬
‫عـن المهاجـر غـر القانـوني هـو الرحلـة اختلافــا كبــرا مــن بلــد إلى آخــر‪ ،‬بــل لا يوجــد نهــج واحــد يناســب الجميــع‪:‬‬
‫التـي يتـم الـروع في التحضـر لهـا قبـل وحتــى بــن دول الاتحــاد الأوروبي‪ .‬الخيـار الرئيـي للحصـول عـى وضعيـة‬
‫البـدء بحيـاة جديدة في أوروبـا‪ .‬إذ يتعين ويتــم إبــاغ الراغبــن في الهجــرة الهجـرة القانونيـة في أوروبـا هـو التأهـل‬
‫عــى المهاجريــن القانونيــن المؤهلــن ببــذل جهودهــم في البحــث للحصــول للحصــول عــى تأشــرة عمــل‪ .‬وعــاد ًة‬
‫للهجـرة‪ ،‬أن يتقدمـوا بطلـب للحصـول عــى المعلومــات المتعلقــة بالبلــدان مـا يتـم منحهـا لـذوي المهـارات العاليـة‬
‫عــى تأشــراتهم قبــل شــهور عديــدة التــي قــد يكونــون مؤهلــن للهجــرة في مجــالات محــددة يتــم البحــث‬
‫مــن الســفر‪ ،‬وأن يخضعــوا لإجــراءات القانونيــة إليهــا‪ ،‬وذلــك لأن طلبــات فيهــا عــن أشــخاص مناســبين يعوضــون‬
‫شـاملة للتأكـد مـن وجـود سـبب كا ٍف الحصــول عــى التأشــرة غالبــا مــا النقــص في الأيــدي العاملــة المحليــة‬
‫لمنحهــم الحــق في البقــاء والعمــل في تكـون طويلـة ومكلفـة‪ ،‬كـا لا توجـد المؤهلـة‪ .‬ولـكل بلـد مـن بلـدان الاتحـاد‬

‫‪38‬‬

‫تأشيرات العمل‬
‫عادة ما‬

‫تكون مرتبطة‬
‫بوظائف محددة‬

‫ألمانيـا ودول الاتحـاد الأوروبي الأخـرى‬ ‫التدريب والتاهيل‬ ‫الأوروبي مجموعــات مختلفــة مــن‬
‫‪-‬التـي لديهـا شروط مماثلـة للهجرة‪ -‬أن‬ ‫أشـرات العمـل عـادة ما تكـون مرتبطة‬ ‫المهــارات التــي تنقصهــا‪ ،‬وقــد تســعى‬
‫يبحثـوا أولا عـن مثـل هـذه الوظائـف‪،‬‬ ‫بوظائــف محــددة بــدلا مــن الســاح‬ ‫إلى توظيــف أجانــب مــن جميــع‬
‫إذا كانــوا يعملــون في مثــل هــذه‬ ‫للأفـراد ذوي المهـارات العاليـة بالتحـرك‬ ‫أنحـاء العـالم في أماكـن النقـص لديهـا‪.‬‬
‫المهــن‪ .‬وفي بعــض المهــن‪ ،‬قــد يســعى‬ ‫في المجــال الوظيفــي الــذي يختارونــه‪.‬‬ ‫وفي حــن تحتــاج بعــض البلــدان إلى‬
‫النــاس لتلقــي التدريــب واكتســاب‬ ‫في ألمانيــا عــى ســبيل المثــال‪ ،‬يحتــاج‬ ‫أطبــاء وممرضــن‪ ،‬فــإن بلدانــاً أخــرى‬
‫مؤهــات جديــدة لــي يصبحــوا‬ ‫المهاجــرون ‪-‬الذيــن لديهــم المهــارات‬ ‫تبحـث عـن خـراء في مجـال تكنولوجيـا‬
‫مؤهلـن للحصـول عـى تأشـرات عمل‪،‬‬ ‫المطلوبـة‪ -‬إلى قبـول في عمـل مـع حـد‬ ‫المعلومــات والمعامــات الماليــة‪ .‬ويــرى‬
‫وعــاد ًة مــا يتطلــب ذلــك ســنوات‪.‬‬ ‫أدنى للدخــل المــالي الســنوي عــاد ًة‪،‬‬ ‫المركــز الأوروبي لتطويــر التدريــب‬
‫ومــع ذلــك يجــب عــى المهاجريــن‬ ‫وذلــك قبــل التقــدم بطلــب للحصــول‬ ‫المهنـي ‪ CEDEFOP‬أن نقـص المهـارات‬
‫المحتملــن ‪-‬بالإضافــة إلى الحاجــة‬ ‫عـى مثـل هـذه التأشـرات‪ ،‬المعروفـة‬ ‫تحــدده إلى حــد كبــر الديموغرافيــا‬
‫إلى الحــذر مــن الالتــزام عــى المــدى‬ ‫باســم برنامــج “البطاقــة الزرقــاء”‬ ‫والاقتصـاد في كل دولـة مـن دول الاتحاد‬
‫الطويــل فضــا عــن التكاليــف‬ ‫التابـع للاتحـاد الأوروبي‪.‬ويتـم تعديـل‬ ‫الأوروبي‪ .‬وإذا كان هنــاك طلــب كبــر‬
‫الناجمــة عــن ســلوك هــذا الطريــق‪-‬‬ ‫الحــد الأدنى لأجــر هــذه الوظائــف‬ ‫عــى مجموعــة معينــة مــن المهــارات‬
‫أن يضعــوا في اعتبارهــم أيضــا‬ ‫سـنويا‪ ،‬حيـث تشـر الأرقـام الحاليـة في‬ ‫في بلــد معــن‪ ،‬فــإن مســألة المهــارات‬
‫المؤهـات التـي يتـم الاعـراف بهـا في‬ ‫ألمانيـا إلى أن الدخـل السـنوي الإجـالي‬ ‫اللغويــة يمكــن أن تصبــح العقبــة‬
‫البلــدان التــي يأملــون الهجــرة إليهــا‪.‬‬ ‫يبلــغ ‪ 50800‬يــورو (‪ 56500‬دولار)‬ ‫التاليـة أمـام المهاجريـن المحتملـن التـي‬
‫فقـد سـقط بعضهـم ضحيـة لعمليـات‬ ‫في معظــم الحــالات‪َ ،‬و ‪ 39624‬يــورو‬ ‫يجــب التغلــب عليهــا‪ ،‬حيــث تفضــل‬
‫احتيـال‪ ،‬بينـا قـى آخـرون سـنوات‬ ‫(‪ 44000‬دولار) للوظائـف ذات الطلـب‬ ‫حكومـات كثـرة المهاجريــن المتمتعـن‬
‫يتلقـون التدريـب عـى مهنـة جديـدة‪،‬‬ ‫الكبــر‪ ،‬مثــل‪ :‬الأطبــاء والمهندســن‬ ‫ببعــض المهــارات اللغويــة الوظيفيــة‬
‫ليكتشــفوا في نهايــة المطــاف أن‬ ‫والباحثــن في مجــال الرياضيــات‪.‬‬ ‫عـى أولئـك الذيـن يحتاجـون إلى قضـاء‬
‫مؤهلاتهــم غــر معــرف بهــا خــارج‬ ‫وتــزداد شــعبية البطاقــات الزرقــاء‪،‬‬ ‫شــهور عديــدة لتعلــم أساســيات لغــة‬
‫أوطانهـم‪ .‬أمـا الذيـن ينجحـون منهـم‬ ‫حيـث أن أكـر مـن ‪ 15000‬بطاقـة تـم‬ ‫الدولــة التــي اختــاروا التوجــه إليهــا‪.‬‬
‫في الحصـول عـى تأشـرة عمـل فعليهـم‬ ‫منحهـا في ألمانيـا العـام المـاضي وحـده‬ ‫غــر أن المســألة في كثــر مــن الأحيــان‬
‫إثبــات أن لديهــم الإمكانــات الماليــة‬ ‫(وفقــا لإحصائيــات المكتــب الاتحــادي‬ ‫تتعلـق بمـدى احتيـاج البلـد لمجموعـة‬
‫الكافيـة لبـدء حيـاة جديـدة في الخارج‪:‬‬ ‫الألمــاني للهجــرة واللاجئــن ‪.)BAMF‬‬ ‫معينــة مــن المهــارات‪ ،‬والمســتوى‬
‫فالأكاديميــون (الباحثــون الجامعيــون‬ ‫مـن المنطقـي للمهاجريـن القانونيين إلى‬ ‫اللغــوي الــازم في الحيــاة اليوميــة‬
‫وطـاب الجامعـات) عـى سـبيل المثـال‬ ‫مــن أجــل القيــام بهــذه الوظائــف‪..‬‬

‫‪39‬‬

‫كان مطلوبـا منهـم في المـاضي إثبـات أن‬
‫لديهــم ‪ 8000‬يــورو (‪ 8900‬دولار) في‬
‫البنـك قبـل البـدء بالنظـر في طلباتهـم‪.‬‬
‫وتخضـع طـرق الهجـرة القانونيـة لقواعد‬
‫وجــود تكاليــف غــر مرغــوب فيهــا‬ ‫مرورهــم ببعــض المشــقات المحتملــة في‬ ‫وأنظمة لا يمكـن للموظفين البيروقراطيين‬
‫في بدايــة التشــغيل‪ ،‬وهــو مــا يجعــل‬ ‫البدايــة‪ ،‬يمكــن أن يتــم منحهــم سريعــا‬ ‫(أي الســلطات) التخفيــف منهــا‪ ،‬كــا‬
‫هــذا الخيــار غــر متــاح للجميــع‪ .‬كــا‬ ‫إقامة دائمة في غضون سـنتين بعد التخرج‪.‬‬ ‫أنهـا غالبـا مـا تنطـوي عـى مثـل هـذه‬
‫النجـاح الاقتصـادي لهـذه الـركات غـر‬ ‫أمـا الذيـن مـروا بالفعـل بمهنـة أكاديميـة‬ ‫التكاليــف المرتفعــة في البدايــة‪ .‬ونظــرا‬
‫مضمـون‪ .‬ولكـن في حال النجاح في إنشـاء‬ ‫ناجحـة في إحـدى الجامعـات المعترف بها‬ ‫لمثــل هــذه المعايــر‪ ،‬يفضــل الكثــرون‬
‫شركـة‪ ،‬فإنهـا وسـيلة للهجـرة ويمكـن أن‬ ‫في بلـد مـا فقد يكونون مؤهلـن للحصول‬ ‫مـن المهنيـن الهجـرة بشـكل غـر قانوني‪،‬‬
‫تكــون مجزيــة‪ ،‬كــا أن بعــض البلــدان‬ ‫عـى تأشـرة لمواصلـة أبحاثهـم في ألمانيـا‪.‬‬ ‫وغالبـا مـا يشـركون في رحـات محفوفـة‬
‫تســمح بالإقامــة الدائمــة بعــد ثــاث‬ ‫وتجــدر الإشــارة إلى أن الأكاديميــن مــن‬ ‫بالمخاطــر عــر القــارات للهــروب‬
‫سـنوات مـن النجـاح في مجـال الأعـال‪.‬‬ ‫مناطــق الأزمــات يتمتعــون بشــبكة‬ ‫مــن الحــرب والاضطهــاد في بلدانهــم‪.‬‬
‫دعــم قويــة في ألمانيــا ودول أخــرى في‬
‫آفاق بعيدة المدى‪:‬‬ ‫الاتحــاد الأوروبي‪ ،‬يســمح لهــم بكســب‬ ‫فرص للاطلاب والاساتذة‬
‫تختلـف قواعـد الهجـرة وأنظمتهـا بـن‬ ‫دخــل إضــافي مــن وظائــف التعليــم‬ ‫هنـاك يوجـد خيـار آخـر للحصـول عـى‬
‫دول الاتحــاد الأوروبي ولكــن توجــد‬ ‫أثنـاء عملهـم عـى أبحاثهـم‪ .‬مـع ذلـك‪،‬‬ ‫التأشـرة والهجـرة القانونيـة‪ ،‬وهـو تأمـن‬
‫قاعـدة عامـة‪ ،‬وهـي أن المهاجريـن ذوي‬ ‫ومثلــا الحــال مــع الغالبيــة العظمــى‬ ‫قبــول كطالــب في إحــدى الجامعــات‬
‫تأشـرة العمـل مأهلـون للحصـول عـى‬ ‫مـن طلبـات الحصـول عـى تأشـرة‪ ،‬فـإن‬ ‫الألمانيــة‪ .‬وهــذه قــد تكــون طريقــة‬
‫الإقامـة الدائمـة في غضـون سـنوات قليلة‪.‬‬ ‫القبـول في الوظيفـة الجامعيـة هـو أيضـا‬ ‫أقـل انتشـارا في تأسـيس قاعـدة قانونيـة‬
‫وتلعـب ظـروف حياة كل فـرد دورا أيضا‪.‬‬ ‫مفتــاح النجــاح للحصــول عــى تأشــرة‪.‬‬ ‫مـن أجـل الوصـول إلى أوروبـا‪ ،‬باعتبـار‬
‫ففـي معظـم الحـالات‪ ،‬تمنـح ألمانيـا مثـل‬ ‫مــع التقــدم في الاقتصاديــات الرقميــة‬ ‫أن فرصــة كســب أمــوال كافيــة أثنــاء‬
‫هـذه التصاريـح على تأشـرة العمـل بعد‬ ‫وغيرهــا مــن المجــالات‪ ،‬تحــاول الكثــر‬ ‫الدراسـة تكـون محـدودة للغايـة‪ .‬ومـا لم‬
‫خمـس سـنوات‪ ،‬والتـي بإمكانهـا لاحقـاً‬ ‫مــن دول الاتحــاد الأوروبي تســهيل‬ ‫يبرهـن الطالـب الجامعـي المحتمـل عـى‬
‫أن تـؤدي إلى التجنـس كمواطـن ألمـاني‪.‬‬ ‫إنشــاء الــركات الناشــئة للمتخصصــن‬ ‫تميـزه ويؤ ِّمـن تمويلـه المـالي عـن طريـق‬
‫وفيـا يتعلـق بجميـع أنـواع التأشـرات‪،‬‬ ‫مــن الــدول الأخــرى الذيــن يرغبــون‬ ‫منحـة دراسـية‪ ،‬فـإن فرصتـه في الحصـول‬
‫تدعــم دول الاتحــاد الأوروبي اســتباقيا‬ ‫في تأســيس أعــال جديــدة في أوروبــا‪.‬‬ ‫عــى تأشــرة طالــب ضعيفــة جــدا‪.‬‬
‫لَــ ّم شــمل الأسرة في الوقــت المناســب‬ ‫أمــا الســلبيات في هــذا الســياق فهــي‬ ‫ورغـم ذلـك بالنسـبة للطـاب الجامعيـن‬
‫المتفوقــن الدارســن في ألمانيــا‪ ،‬وبعــد‬
‫سيرتان ساندرسون من ‪ DW‬العربية‬

‫‪40‬‬

‫النرويــج تطلــب مــن النــاس ممارســة للجنــس وإظهــار أن الجنــس هــو‬
‫الجنــس عــى التلفــاز‪ ،‬وذلــك لســبب وضــع حميمــي وجميــل‪ ،‬والــذي مــن‬
‫مهــم‪ .‬المحطــة الوطنيــة في النرويــج الممكــن أن يكــون أخرقــاً وغــر ملائــم‬
‫‪ NRK‬تقــوم بعــرض تلفزيــوني لأول مــن دون أن يشــكل أي خطــر عــى أي‬
‫مـرة في نهايـة هـذه السـنة وتأمـل مـن أحـد” قـام البرنامـج بتعليـق منشـورات‬
‫خلالـه أن تعطـي المراهقـن وجهـة نظـر في جميــع أرجــاء البــاد آمــ ًا أن يرفــع‬
‫أكــر صحــة للجنــس والعــري وذلــك هـذا الامـر مـن جـودة عمليـة البحـث‪.‬‬
‫بإظهـار علاقـات جنسـية بـن أشـخاص ‪ ،HåkonMoslet‬مديــر التحريــر في‬
‫مــن العامــة‪ .‬يدعــى العــرض‪ ،‬الــذي القنــاة يقــول أن البرنامــج الجديــد‬
‫ســيبدأ في تشريــن الثــاني عــى قنــاة يقــوم بعــرض مختلــف عــن الأفــام‬
‫‪ ”Line fikserkroppen“ ،NRK P3‬الإباحيــة ويقــدم صــورة واقعيــة‬
‫أو” لايــن يصلــح جســدها”‪ ،‬حيــث عــن الجنــس بــن شــخصين عاديــن‪.‬‬
‫ســتقوم مقدمــة البرنامــج ‪ Line‬يقــول‪“ :‬إن مشــاهدة الأفــام الإباحيــة‬
‫‪ Elvsåshagen‬بمناقشــة إيجابيــة بمـا تحويـه مـن أجسـام مح ّسـنة جراحيـاً‬
‫الجســم وتوقعــات ممارســة الجنــس وممارسـة جنسـية مفرطـة يعطـي آمـالاً‬
‫يبحــث العــرض عــن أزواج مســتعدين كاذبــة ومفاهيــم خاطئــة‪ ،‬نأمــل بــأن‬
‫لخــوض ممارســات جنســية للعــرض قيامنـا بعـرض الجنـس بكامـل تفاصيلـه‪،‬‬
‫التلفزيــوني‪ ،‬تقــول مقدمــة العــرض‪ :‬بــدل ًا مــن مجــرد ممارســة عنيفــة‬
‫“ليســت الفكــرة مــن البرنامــج إظهــار للجنــس أي قيامنــا بعرضــه بالشــكل‬
‫الأعضــاء التناســلية ولكــن الهــدف الصحيــح‪ ،‬ســوف يــزود هــذه الفئــة‬
‫هــو الابتعــاد عــن الصــورة المضخمــة مــن النــاس بالنهــج والســلوك الجنــي‬
‫المثــالي والحقيقــي والواقعــي الجميــل”‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫رحـل عـن عالمنـا الجمعـة ‪ 29‬سـبتمبر والتزيـن‪ ،‬ثـم درس أربـع سـنوات مـا بعد هـذا الأسـلوب فنانـون عراقيـون آخـرون‬
‫المـاضي الفنـان مخلد المختـار بعد صراع البكالوريـوس في أكاديميـة رومـا للفنـون ُمتأثّريـن بالـراث العراقـي القديم‪.‬ويقول‬
‫مـع المـرض عـن عمـر ناهـز الـ‪ 69‬سـنة‪ ،‬الجميلـة‪ ،‬وتخـرج بدرجـة امتيـاز‪ ،‬وأكمل الشـاعر العراقـي حميـد سـعيد إن مخلـد‬
‫في مغتربـه بالعاصمـة النمسـاوية فيينـا‪ .‬دراســته في رومــا عــى نفقتــه الخاصــة المختــار كان يمنــح الفــن جــالا‪ ،‬عــى‬
‫وولـد مخلـد المختـار في مدينـة الموصـل والمختـار مـن الفنانـن المعاصريـن‪ ،‬مـن جـال روحـه‪ ،‬وصفـاء عـى صفائـه‪ ،‬ومن‬
‫شـالي العـراق في عـام ‪ 1948‬مـن أسرة جيــل ســبعينات القــرن المــاضي‪ ،‬وهــو النــادر أن يلتقــي المــرء بمبــدع يتصــف‬
‫موصليـة عريقـة‪ ،‬إذ كان والـده يحيـى ر ّسـام تشـخيصي في إطـار الفـن الشـعبي بمـا اتصـف بـه مخلـد المختـار‪ ،‬بمـا كان‬
‫الخطـاط مختـار محلـة بـاب لكـش في المُسـمى “بـوب آرت”‪ ،‬لك ّنـه لم يتخ ّل عن فيـه مـن شـهامة وتواضـع وحـب للحياة‪،‬‬
‫الموصـل ومـن وجهـاء محافظـة نينـوى‪ ،‬الموضـوع المسـتمد مـن الحيـاة اليوميـة وحـب للآخرين‪.‬ويتأمـل الـروائي المغـربي‬
‫وهــو مــن مؤســي النهضــة الثقافيــة أو مـا يقـع في دائـرة اهتـام الطّبقـات أحمــد المدينــي آخــر صــورة التقطــت‬
‫في العــراق‪ ،‬ويعــود نســبه إلى عشــرة العامـة‪ ،‬ومـن أجمـل أعمالـه تلـك التـي للفنــان‪ ،‬ويقــول “نحــل نحــولا شــديدا‬
‫العبيـد‪ ،‬وهـي مـن العشـائر الكبـرة في يسـتخدم فيهـا المنهـج العلمـي بصيغـة في آخــر صــورة لــه‪ ،‬هــو الــذي عرفتــه‬
‫تراكميــة ُمشــبعة ببعــض الاقتباســات بهيــا و َذا أنفــة‪ ..‬عجيــب‪ ،‬كان بوســعه‬ ‫وفايل أوكطاـدينمياـلـعةرابليف‪.‬نوــتوخـن ّرالججمميخللـــةد‬ ‫العـراق‬
‫الأسـلوبية‪.‬لجأ في بعض لوحاته إلى أسلوب أن يعيـش أكـر‪ ،‬وهـو في إحـدى أجمـل‬ ‫المختــار‬
‫مــدن الدنيــا‪ ،‬لكنهــا الغربــة والشــتات‬ ‫بمـازنجـمـابـبدــأ انلتاللاثصنيـــقنواملــّرنسـدموفين‬ ‫يجمـع مـا‬ ‫ببغــداد وأكاديميــة رومــا والمركــز‬
‫وضيــاع كل شيء أصعــب مــن التحمــل‬ ‫آ ٍن واحــد‬ ‫الثّقــافي العالمــي للفنــون في رومــا‬
‫بإيطاليــا عــام ‪ ،1973‬وفي عــام ‪ 1977‬أن يُهمــل الملامــح التراثيــة لمــا يســ ّمى‪ ،‬غالبا”ويصــف الشــاعر العراقــي شــكر‬
‫حصـل عـى الدبلـوم العـالي في الديكـور عراقيـا‪ ،‬بالإفريـز السـومري‪ ،‬وقـد لجـأ إلى حاجــم الصالحــي الفنــان المختــار بأنــه‬

‫‪42‬‬

‫مبــدع صــاغ البيئــة العراقيــة بأعــال‬
‫شــغلت الاهتــام النقــدي وذائقــة‬
‫المشـاهدة‪ ،‬باهتمامـه التفصيـي بحيـاة‬
‫النــاس البســطاء وأحلامهــم المقموعــة‪،‬‬
‫ففــي رســوماته باذخــة الألــوان كنــا‬
‫نــرى أنفســنا مــن خــال الأشــكال‬
‫المؤتمـر الحـادي عـر للرابطـة الدوليـة‬ ‫والبـرة والسـليمانية‪ ،‬وفي تطويـر معهـد‬ ‫المطـاردة والانكسـارات الفاضحـة‪ ،‬وهـو‬
‫للفنــون التشــكيلية في العاصمــة‬ ‫الفنـون في بغـداد بفتـح فـروع وأقسـام‬ ‫بانشـغالاته تلـك كان يسـتلهم مفـردات‬
‫الإســبانية مدريــد برفقــة أســتاذيه‬ ‫حديثــة ومضافــة كفــروع التصميــم‪،‬‬ ‫الحيــاة الموصليــة بالفــن ففيهــا مــن‬
‫فائــق حســن وإســاعيل الشــيخلي‪.‬‬ ‫والمقــام العراقــي‪ ،‬والآلات الموســيقية‬ ‫الغنــى والتنــوع مــا يحفــز المتلقــي‬
‫وانتخــب المختــار نائبــا لنقيــب‬ ‫الهوائيــة‪ ،‬والدراســات الســمفونية‪،‬‬ ‫المنتــج والاســتجابة المتفاعلة”وشــغل‬
‫الفنانــن العراقيــن عــام ‪ 1983‬ونائبــا‬ ‫والدراســات الجماليــة‪ ،‬وتحويــل فــرع‬ ‫المختــار موقــع عميــد معهــد الفنــون‬
‫لرئيـس جمعيـة التشـكيليين العراقيـن‬ ‫الخــط والزخرفــة العربيــة إلى قســم‪.‬‬ ‫الجميلـة في بغـداد‪ ،‬وشـارك في تأسـيس‬
‫عــام ‪ 1986‬حتــى عــام ‪ ،1990‬إذ تــم‬ ‫كــا أســهم في تســجيل معهــد الفنــون‬ ‫معاهــد الفنــون الجميلــة في الموصــل‬
‫انتخابــه رئيســا لجمعيــة التشــكيليين‬ ‫الجميلــة وملحقاتــه بــإدارة اليونســكو‬
‫العراقيــن حتــى عــام ‪.1997‬‬ ‫العـعـلمىيـتة‪،‬عيكـــران اثلقطيّلـبـمـةوحالأضـواائرــي‪،‬لوععـمــىل‬
‫والمختــار عضــو فاعــل في منظــات‬
‫الفــروع والأقســام معلمــن في المعهــد وجمعيــات وروابــط ونقابــات دوليــة‬
‫وحصـل لهـم عـى منـح دراسـية لإكـال وعربيــة عديــدة للفنــون التشــكيلية‪،‬‬
‫دراســتهم داخــل العــراق أو خارجــه‪ .‬وانتخــب عضــوا في المجمــع العلمــي‬
‫وشــغل المختــار في عــام ‪ 1998‬حتــى العراقــي‪ ،‬وهــو عضــو ناشــط في‬
‫احتـال العـراق في ‪ 9‬أبريـل ‪ 2003‬موقـع المكتــب الفيــدرالي للفنــون “شــون‬
‫مديــر عــام دائــرة الفنــون التشــكيلية بــرون” في النمســا‪ ،‬وحــاز جوائــز‬
‫العراقيــة في وزارة الثقافــة العراقيــة‪ ،‬دوليـة‪ ،‬وأقـام معـارض شـخصية كثـرة‪.‬‬
‫ومثـل العـراق منـذ عـام ‪ ،1978‬تشـكيليا‪ ،‬ولــن كان المختــار ليــس أول مهاجــر‬
‫في العديــد مــن المؤتمــرات مثــل المؤتمــر وليــس آخــر مهاجــر يقــي بعيــدا‬
‫العالمـي للفنـون والمؤتمـر الثالـث لاتحـاد عــن وطنــه‪ ،‬فإنــه كان مهاجــرا‬
‫التشــكيليين العــرب‪ ،‬الــذي عقــد في مبدعــا ظــل يعطــي للحيــاة حتــى‬
‫العاصمــة الليبيــة طرابلــس عــام ‪ ،1983‬آخــر لحظــة مــن حياتــه رافعــا رايــة‬
‫وفي المؤتمـر التاسـع للفنانـن التشـكيليين الإبـداع العراقـي في الغربـة والشـتات‪.‬‬
‫الألمــان “دي دي آر” في عــام ‪ ،1989‬وفي‬

‫‪43‬‬

‫نشـأ فـن الكاريكاتـر العـربي‪ ،‬مـع بداية عراقـي كان بمثابة اللبنة الأولى والأساسـية مــن خــال حــوار يضــم ســؤالا وجوابــا‬
‫تطــور الصحافــة المصريــة في ثلاثينــات لـرح الكاريكاتـر في البلـد العـراق‪ ،‬هـو بلهجــة عراقيــة عاميــة كتبــت تحــت‬
‫القـرن المنـرم‪ ،‬بمـا يمتـاز بـه الفنانـون عبـارة عـن “موتيـف” صغـر نـر في ‪ 29‬الصـورة كـا يـي “شـنو هـاي حبزبـوز‪،‬‬
‫المصريـون من روح النكتـة ونفاذ الفكرة سـبتمبر ‪ ،1931‬عـى صـدر الصفحة الأولى أشــوفك راكــب عــى طــوب أبوخزامــة‪،‬‬
‫ورشـاقة الخطـوط‪ ،‬فضـا عـن إسـهامهم لجريـدة حبزبـوز البغداديـة الفكاهيـة‪ ،‬تريـد تصـر مثـل سـلطان مـراد؟!”‪ ..‬فـرد‬
‫المتفاعــل في عمليــة النقــد الاجتماعــي في هويـة محليـة جديدة‪ ،‬بريشـة الرسـام حبزبـوز “لا مولانـا لكـن مـا دام إبنـص‬
‫والسـياسي الجـاد بـكل حريـة وسـداد‪ .‬عبدالجبــار محمــود وانتقــد الفنــان أوتيــل أنــرب ســت رصاصــات‪ ،‬فمنــا‬
‫إل ّا أن هــذا الفــن الرفيــع لم يدخــل العراقـي في تلـك الصـورة التهكميـة‪ ،‬حالة وغـادي قـررت بعـد مـا أركـب بعربانـة‬
‫صحافـة العـراق‪ ،‬إلاّ مـن خـال البعـض الانفـات الأمنـي الحاصـل يومهـا والتـي أو ســيارة‪ ،‬بــل أخــذت هــذا الطــوب‬
‫مـن رسـوم الصحـف والمجـات الـواردة كادت تـؤدي بحيـاة نـوري ثابـت نفسـه‪ ،‬مـن وزارة الدفـاع حتـى أتجـول عليـه‪..‬‬
‫إلى العـراق في العقـد الثالـث مـن القـرن صاحـب جريـدة حبزبـوز‪ ،‬حيـث أظهرتـه هــم المســألة اقتصاديــة لأن معلــوم‬
‫المــاضي‪ ،‬ولعــدم وجــود متخصصــن بملابـس الفرسـان الأوربيـن‪ ،‬وهـو يمتطي حضرتكـم هنـا يلهـم الـراب يصـر بـارود‬
‫برسـم الكاريكاتـر‪ ،‬فقـد كان يتـم تقليد المدفــع الفلكلــوري (طــوب أبوخزامــة) ويلهــم الحجــار يصــر دان‪ ،‬أي قنابــل‪،‬‬
‫وتحويــر هــذه الرســومات (الأجنبيــة) المعـروف لـدى البغداديـن‪ ،‬حامـا بيـده أريــد رجــال إلي يتجــدم‪ ،‬أي يتقــدم”‪.‬‬
‫بطريقـة مـا‪ ،‬وهـي بالتأكيـد لا تحمل في قلـا طويـا كسـاح الرمـح القديم‪.‬وقـد وكان نــوري ثابــت قــد تعــرض قبــل أن‬
‫ثناياهـا روحيـة الفنـان‪ ،‬أو أنهـا تنتسـب التفـت بوجهـه نحونـا بابتسـامة سـاخرة يصــدر جريدتــه بأيــام قليلــة‪ ،‬وبينــا‬
‫بهويـة خاصـة‪ .‬يذكـر أن أول كاريكاتـر وهـو يعلـق عـن محاولـة اغتيالـه تلـك كان يجلــس في “أوتيــل مــا شــاء اللــه”‬

‫‪44‬‬

‫الواقــع في محلــة الحيــدر خانــة في‬
‫شـارع الرشـيد إلى محاولـة اغتيـال مـن‬
‫قبــل شــخص أطلــق عليــه الرصــاص‬
‫فأخطــأه‪ ..‬ثــم فــر هاربا‪.‬وهكــذا دبــت‬
‫“الموتيفــات” الصحافيــة البســيطة‬
‫والمقتبسـة‪ ،‬لتأخـذ حيزهـا المتواضـع هنـا‬
‫وهنــاك في الصحــف العراقيــة الأخــرى‪،‬‬
‫حينــذاك عــى أنهــا صــور كاريكاتيريــة‪.‬‬
‫ومــع بدايــة تعــدد الصحــف والمجــات‬
‫صادقـة وانسـجام متكامـل مع ما يرسـمه‬ ‫الصـدور عـام ‪ 1938‬أثـر وفـاة صاحبهـا‪.‬‬ ‫الفكاهيـة الهزليـة‪ ،‬اتسـمت هـذه المـدة‬
‫بتقاليـد وبيئـة وأمثـال وأغـاني الفلكلـور‬ ‫وكان أول مــن رســم لهــذه الجريــدة‬ ‫بالتطــور السريــع لفــن الكاريكاتــر‪،‬‬
‫الشـعبي العراقـي‪ ،‬وقـد ظـل يرسـم منـذ‬ ‫الفنانــون‪ :‬عبدالجبــار محمــود ونــاصر‬ ‫وكانـت أولهـا وأبرزهـا جريـدة حبزبـوز‬
‫نهايـة الأربعينـات من القـرن الماضي حتى‬ ‫عــوني وســعاد ســليم وحميــد المحــل‬ ‫السـاخرة‪ ،‬لمؤسسـها نـوري ثابـت‪ ،‬التـي‬
‫وفاتـه عـام ‪ ،1999‬حيـث أثـرت تجربـة‬ ‫وسـامي سـامي‪ ،‬كذلـك الفنـان الأكاديمـي‬ ‫كانـت لهـا الريـادة الصحافيـة الصحيحـة‬
‫رسـوماته المثـرة عـى الرسـامين الآخريـن‬ ‫فائـق حسـن‪ ،‬الـذي رسـم الكاريكاتـر في‬ ‫في تطــور رســم هويــة وملامــح فــن‬
‫مــن بعــده‪ .‬إل ّا أن طابــع ســخريته لهــا‬ ‫حقبـة مبكـرة مـن حياتـه التـي قضاهـا‬ ‫الكاريكاتـر (الناقد) على الصفحات الأولى‬
‫نكهـة خاصـة ومتفـردة لم يبتكرهـا غـره‬ ‫في الرســم إثــر رجوعــه مــن فرنســا‪.‬‬ ‫مــن أعدادهــا‪ ،‬وفي المجــالات السياســية‬
‫بعـده‪ ،‬فقـد كان بحـق مدرسـة متكاملـة‬ ‫إل ّا أن أول مــن رســم كاريكاتــرا بطابــع‬ ‫والاجتماعيـة العامـة‪ ،‬وكانـت البعـض من‬
‫للكاريكاتــر العراقــي‪ ،‬والعــربي عمومــا‪.‬‬ ‫عراقــي وهويــة محليــة خاصــة‪ ،‬هــو‬ ‫رســومه الهزليــة يوقّــع عليهــا بالحرفــن‬
‫مـا بـن مـدة منتصـف السـتينات حتـى‬ ‫الفنـان الشـعبي الشـهير غـازي عبداللـه‬ ‫الأولـن مـن اسـمه (ن‪ .‬ث)‪ ،‬وعـى أثـر‬
‫الســبعينات مــن القــرن المــاضي‪ ،‬بــرزت‬ ‫الــذي نالــت رســوماته الســاخرة بــذكاء‬ ‫تفاعــل الجريــدة والمجتمــع‪ ،‬تعرضــت‬
‫نخبـة جديـدة مـن رسـامي الكاريكاتـر‬ ‫كبــر استحســان وإعجــاب الكثــر مــن‬ ‫للإغــاق مرتــن بســبب نشرهــا لرســوم‬
‫الشــباب المتخصصــن‪ ،‬وهــم يحملــون‬ ‫أبنـاء الشـعب العراقـي كافـة مـن شـاله‬ ‫سـاخرة تنتقـد الأوضـاع المتردية السـائدة‬
‫أفـكارا واعيـة ورغبـة جامحـة بتجسـيد‬ ‫حتـى جنوبـه‪ ،‬فقـد كان يرسـم بروحيـة‬ ‫وقتـذاك‪ ،‬غـر أنهـا توقفـت نهائيـا عـن‬
‫واسـتلهام الواقـع الاجتماعـي والسـياسي‪،‬‬
‫كل لـه رؤيتـه الخاصـة في عمليـة الترجمة‬
‫الموضوعيــة‪ ،‬وكل يبحــث ويؤســس أو‬
‫لديــه أســلوبه الفنـي الــذي يميـزه عــن‬
‫الآخريـن‪ ،‬حيـث الاختـزال في الخطـوط‪،‬‬
‫والمتعـة في المشـاهدة‪ ،‬ودغدغـة المشـاعر‬
‫والأحاســيس‪ ،‬وقــد أثبتــت رســوماتهم‬
‫حضورهـا الجماهـري الواسـع والفاعـل‪.‬‬
‫ونســتطيع أن نطلــق عليهــم‪ ،‬إن جــاز‬
‫التعبـر‪ ،‬بالرعيـل الثـاني‪ ،‬وتواصـل الزمـن‬
‫بـروز أسـاء كاريكاتيريـة كثـرة متفاعلة‬
‫مــع الأحــداث السياســية والاجتماعيــة‬
‫المحليــة والعالميــة بشــكل متميــز‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫إننا ندرس التاريخ لكي نستفيد منه لحاضرنا ومستقبلنا‪.‬‬
‫هذا هو مقصد الشعوب الحية من دراسة التاريخ‪ .‬ومن‬
‫السخرية أن نتجادل على أمر مضى عليه ثلاثة عشر قرناً‬

‫من غير أن ننتفع منه لحاضرنا أو لمستقبلنا شيئاً‪.‬‬
‫وأبطال التاريخ لا أهمية لهم إلا من حيث مبادئهم الاجتماعية‬

‫رسـوله‪.‬وإني حـن أقـرأ مثـل هـذا الجـدل‬ ‫الانتقــال مــن ديــن قــد طــال الفهــم‬ ‫تجــادل ذات مــرة الجاحــظ والإســكافي‬
‫الطويـل يخيـل لي ان هـؤلاء المتجادلـن لا‬ ‫له‪.‬ويـرد الاسـكافي عـى ذلـك فيقـول‪ :‬ان‬ ‫حــول إســام أبي بكــر وعــي‪.‬‬
‫يؤمنـون بمجـيء يـوم يحاسـب اللـه بـه‬ ‫اســام عــي في صبــاه أفضــل‪ .‬فالغالــب‬ ‫يقــول الجاحــظ‪ :‬ان أبــا بكــر أفضــل‬
‫عبـاده‪ ،‬بعـد المـوت‪ ،‬فلـو أنهـم مؤمنـون‬ ‫عـى أمثالـه حـب اللعـب واللهـو‪ ،‬ولكنـه‬ ‫مــن عــي مــن هــذه الناحيــة لأن أبــا‬
‫بهــذا اليــوم حقــاً لأجلــوا جدلهــم إلى‬ ‫آمـن بمـا ظهـر لـه مـن دلائـل الدعـوة‬ ‫بكـر أسـلم وهـو رجـل ناضـج العقـل‪،‬‬
‫حـن مجيئـه‪ ،‬ولسـلموا أمرهـم إلى اللـه‬ ‫فقهـر شـهوته وغالـب خواطـره وخـرج‬ ‫أمــا عــي فأســلم وهــو صبــي لم يبلــغ‬
‫ليقـي بينهـم بالحق‪.‬ولسـت أدري مـاذا‬ ‫مـن عادتـه وحمـى نفسـه عـن الهـوى‬ ‫الحلـم‪ .‬واسـام المتقـدم في السـن‪ ،‬عـى‬
‫يقصـد هـؤلاء مـن جدلهـم‪ .‬فلـو كان أبـو‬ ‫وكــر شرة حداثتــه بالتقوى‪.‬وعقــد‬ ‫رأي الجاحـظ‪ ،‬أفضـل لأنـه يعـاني مؤنـة‬
‫بكـر وعـي سـرجعان إلى هـذه الحيـاة‬ ‫الجاحــظ فصــ ًا طويــاً قــارن فيــه بــن‬ ‫الرويــة واضطــراب النفــس ومشــقة‬
‫مـرة أخـرى لوجدنـا لهـؤلاء عـذراً فيـا‬ ‫مبيـت عـي موضـع الرسـول ليلـة الهجرة‬
‫يتجادلـون فيـه‪ .‬ولكنهـا ذهبـا إلى ربهما‬ ‫ومبيـت أبي بكـر في الغـار أثنـاء الهجـرة‪.‬‬
‫منـذ زمـان بعيـد‪ ،‬وهـا الآن بـن يـدي‬ ‫ورد عليـه الاسـكافي رداً طويـ ًا‪ .‬ثـم أطـال‬
‫اللـه‪ .‬ولـن يرجعـا إلى هـذه الحيـاة ولـو‬ ‫الجاحـظ في ذكـر فضائـل لأبي بكـر مـن‬
‫ملأنــا الدنيــا عليهــا جــدلاً وخصامــاً‪.‬‬ ‫شـجاعة وسـخاء بالمـال وغـر ذلـك فـرد‬
‫إننـا نـدرس التاريـخ لـي نسـتفيد منـه‬ ‫عليــه الاســكافي بالموازنــة بــن شــجاعة‬
‫لحاضرنــا ومســتقبلنا‪ .‬هــذا هــو مقصــد‬ ‫عــي وموقــف هــذا وموقــف ذاك‪. ...‬‬
‫الشــعوب الحيــة مــن دراســة التاريــخ‪.‬‬ ‫ولـو اطلع القارئ على هـذا الجدل بطوله‬
‫ومــن الســخرية أن نتجــادل عــى أمــر‬ ‫كـا رواه ابـن أبي الحديـد‪ ،‬لوجـد عجبـاً‪.‬‬
‫مـى عليـه ثلاثـة عـر قرنـاً مـن غـر أن‬ ‫فـكل مـن الفريقـن يـأتي بالأدلـة العقلية‬
‫ننتفـع منـه لحاضرنـا أو لمسـتقبلنا شـيئاً‪.‬‬ ‫والنقليـة بأسـلوب مقنـع لكنـه لا يقنـع‬
‫وأبطـال التاريـخ لا أهميـة لهـم إلا مـن‬ ‫إلا صاحبـه‪ .‬أمـا الفريـق الآخـر فيعتقـد‬
‫حيـث مبادئهـم الاجتماعيـة التـي كانـوا‬ ‫اعتقـاداً جازمـاً بـأن رأيـه هـو الأصـوب‬
‫يســعون وراءهــا‪ .‬ونحــن حــن نــدرس‬ ‫والأرشـد والأقـرب إلى كتـاب اللـه وسـنة‬
‫التاريـخ نريـد أن نستشـف منـه تنـازع‬

‫‪46‬‬

‫نافعــاً لــه أهميتــه الاجتماعيــة‪ .‬ولكــن عليهم حسرات إن الله عليم‬
‫الجــدل يــدور حــول منزلــة الرجلــن في بما يصنعون)‪.‬‬
‫الديـن‪ .‬وهـذا يدخـل في نطـاق الـرائ إن هذا القول المذكور في نهج‬
‫والضمائـر التـي لا نعـرف عنهـا شـيئاً على البلاغة يكشف لنا عن رأي‬
‫وجــه اليقــن‪ .‬واللــه وحــده هــو الــذي علي في أمر الخلافة والإمامة‬
‫يسـتطيع أن يحكـم فيهـا حكـاً قاطعـاً‪ .‬بوضوح‪ .‬فعلى قضية رئاسة‬
‫يروي الشريف الرضي في كتاب نهج حرص عليها قوم وتسامح‬
‫عنها آخرون‪ .‬وهي اذن‬ ‫البلاغة أن أحد أصحاب علي سأل‬
‫ليست بذات أهمية كبرى‪.‬‬ ‫علياً عن قضيته مع أبي بكر وعمر‬
‫وعثمانولماذا استأثروا بالخلافة دونه وهو إن الأهمية الكبرى في رأي علي تنحصر‬
‫أحق بها منه‪ ،‬فأجاب قائلاً‪( :‬يا أخا بني في نزاعه مع معاوية بن أبي سفيان إذ‬
‫أن معاوية يريد أن يطفأ نور الله‪ .‬وعلي‬ ‫أسد‪ ...‬أما الاستبداد علينا بهذا المقام ـ‬
‫مصمم إذن على أن يحمله على الحق أو‬ ‫ونحن الأعلون نسباً والأشدون برسول‬ ‫المبــادئ فيــه‪ ،‬ونتخــذ الأبطــال رمــوزاً‬
‫الله نوطاً ـ فإنها أثرة شحت عليها نفوس‬ ‫لتلـك المبـادئ‪.‬ان البطـل لا شـأن لـه بحد‬
‫يموت دون ذلك‪.‬‬ ‫قوم وسخت عنها نفوس آخرين‪ ،‬والحكم‬ ‫ذاتــه‪ .‬ومنزلتــه الاجتماعيــة تقــاس بمــا‬
‫وما أجدر المسلمين اليوم أن يتعظوا بهذا‬ ‫الله والمعود إليه يوم القيامة‪ .‬ودع عنك‬ ‫حمـل مـن مبـادئ وبمقـدار سـعيه نحـو‬
‫القول الحكيم‪ .‬إنهم مشغولون بأمر علي‬ ‫نهباً صيح في حجراته‪ .‬وهلم الخطب في‬ ‫تحقيقهــا وبمبلــغ تضحيتــه في ســبيلها‪.‬‬
‫وأبي بكر‪ :‬أيهما أفضل عند الله‪ ،‬وينسون‬ ‫ابن أبي سفيان فلقد أضحكني الدهر‬ ‫فنحـن إذ نـدرس النزاع بين عـي ومعاوية‬
‫بعد ابكائه‪ ،‬ولا غرو والله فيا له خطباً‬ ‫مثــ ًا‪ ،‬نــرى فيــه تصادمــاً بــن مبدأيــن‬
‫أمر علي ومعاوية وما فيه من نزاع‬ ‫يستفرغ العجب ويكثر الأود‪ ،‬حاول‬ ‫متضاديـن‪ ،‬أحدهـا يحـرص عـى أمـوال‬
‫اجتماعي عميق‪.‬‬ ‫القوم إطفاء نور الله من مصباحه وسد‬ ‫الأمـة ويريـد مصـادرة الـروات الضخمـة‬
‫فواره من ينبوعه‪ .‬وجدحوا بيني وبينهم‬ ‫والغــاء الاقطــاع والتســوية في العطــاء‪،‬‬
‫لقد كان أبو بكر وعلي كلاهما عادلين‬ ‫شرباً وبيئاً‪ .‬فإن ترتفع عنا وعنهم محن‬ ‫والآخـر يريـد أن يقسـم أمـوال الأمـة كما‬
‫حريصين على أموال الأمة لا يأخذان منها‬ ‫البلوى أحملهم من الحق على محضه‬ ‫يشـتهي السـلطان ومـا تقتضيـه مصلحته‬
‫شيئاً لهما أو لأصحابهما وأقربائهما‪ .‬وقد‬ ‫وإن تكن الأخرى فلا تذهب نفسك‬ ‫الخاصة‪.‬ودراسـة هـذا النـزاع يفيدنـا كثيراً‬
‫في حياتنــا الحــاضرة لأنــه يلقــى ضــوءاً‬
‫نجد بعض الأخطاء هنا وهناك ولكنها‬ ‫عــى مــا نعــاني اليــوم مــن مشــكلات‬
‫أخطاء محتملة قد يعفو عنها الله‪،‬‬ ‫اجتماعيــة واقتصاديــة‪ ،‬لا ســيما ونحــن‬
‫وسبحان من لا يخطأ‪.‬‬ ‫نمـر اليـوم بمرحلـة انتقـال قاسـية تتسـع‬
‫فيهـا الثغـرة بـن المتخومـن والمحرومـن‪.‬‬
‫أما النزاع بين علي ومعاوية فهو أعمق‬ ‫أمـا أن نريـد معرفـة أيهـا أفضـل أمـام‬
‫من هذا كثيراً‪ .‬انه نزاع جذري على حد‬ ‫اللــه‪ ،‬عــي أو أبــو بكــر‪ ،‬فذلــك أمــر لا‬
‫دخـل لـه في حياتنـا العمليـة ومـرده إلى‬
‫تعبير أهل هذا العصر‪ .‬فهو لا يدور‬ ‫اللــه فهــو وحــده الــذي يحكــم فيــه‪.‬‬
‫حول أخطاء بسيطة‪ ،‬إنما هو يدور حول‬ ‫وربمـا انتهينـا في هـذا الجـدل إلى نتيجـة‬
‫مصير الأمة‪ :‬هل تجري في طريق العدالة‬ ‫ثـم رأينـا عندمـا نقـف بـن يـدي اللـه إن‬
‫هـذه النتيجـة التـي كافحنـا مـن أجلهـا‬
‫الاجتماعية أم تجري في طريق الحكم‬ ‫مغلوطــة مــن أساســها‪.‬لو كان الجــدل‬
‫الطاغي الذي لا يعرف عدل ًا و لا مساواة‪.‬‬ ‫حــول أفضليــة عــي وأبي بكــر يــدور‬
‫جاء إلى علي جماعة من أصحابه يشيرون‬ ‫في نطــاق البحــث عــن المبــادئ التــي‬
‫تمــس مشــاكلنا الراهنــة لــكان جــدلاً‬
‫عليه أن يفعل بأموال الأمة كما يفعل‬
‫معاوية بها لكي يجذب إليه الأشراف‬
‫والرؤساء من قريش وقبائل العرب‬
‫الأخرى‪ ،‬فقال‪( :‬أتأمرونني أن أطلب‬

‫النصر بالجور)‪.‬‬
‫إن الناس في ذلك العصر لم يفهموا أهم‬

‫‪47‬‬

‫حصــل الاســتفتاء‪ ،‬ومــن قــاده والقتـال الى جانـب المحتلـن ‪،‬حسـب (بـول‬
‫بأنتظارأعــان انفصــال دولــة بريمــر) حصلــوا عــى كل مايدعمانفصالهــم‬
‫كــرد العــراق اعتــادا عــى ســواء باتفاقــات مــع شركائهــم في العمليــة‬
‫الداعمــن ووفــق التطــورات السياســية البائســة وبامتيــازات ضمــن‬
‫اللاحقــة ؟! لا اعــراض عــى تشريعـات لثقلهـم الواضـح في صياغة دسـتور‬
‫طموحــات الكــرد اذا كانــت مشروعــة وفي العـراق المحتـل بفدراليـة تقسـيمية وسـلطة‬
‫ظــروف افضــل وتــؤدي الى خدمــة الكــرد محاصصــة عنصريــة طائفيــة مفضوحــة‪.‬‬
‫وعمــوم شــعب العــراق ‪،‬ولكــن تداعيــات ‪ 2‬ـ الاشـقاء الكـرد معروفونبطيبتهموصدقهـم‬
‫مــا حصــل ومعطيــات الواقــع تقــرأ الآتي‪ :‬واخوتهــم وهــم شركاء فعليــون في بنــاء‬
‫‪ 1‬ـ مــن الغريــب ان يفكــر كــرد العــراق العـراق ومنـذ عهود سـحيقة أيام السـومريين‬
‫يكونـوا شركاء أساسـيين في العمليـة السياسـية‬ ‫والاشـوريين والبابليـن وقـد صاهرهـم الملـك‬ ‫بالانفصــال بعــد ان كرمتهــم بغــداد دون‬
‫والسـلطة بعـد الاحتـال عـام ‪ ، 2003‬وكانـوا‬ ‫العراقـي العظيـم نبـو خـذ نـر بالـزواج من‬ ‫سـواهم مـن اشـقائهم مـن كـرد الجـوار وهم‬
‫‪،‬ولـو لمـرة واحدة‪،‬مـع شـعبنا في الخـاص وفي‬ ‫ابنـة زعيـم الميديـن ‪،‬هكـذا كانـوا يسـمون‬ ‫اكـر تعدادا‪،‬وتـم بعـد بيـان آذار للسـام في‬
‫مقارعـة المحتلـن ‪،‬لـكان الشـعب معهـم في‬ ‫ويطلــق عــى ســكان الجبــال مــا اضطــر‬ ‫‪ 1970‬منحهـم كافة حقوقهم كمواطنين شركاء‬
‫تفهـم مطالباتهـم وكامـل حقوقهم وبالشـكل‬ ‫نبوخـذ نـر بنـاء الجنائـن المعلقـة اكرامـا‬ ‫في الوطـن في حكـم ذاتي واسـع الصلاحيـات‬
‫الـذي يختـارون ‪،‬ولكـن وبعـد مايقـرب الــ‬ ‫لزوجتــه التــي لم تألــف حيــاة الســهول‬ ‫ومشــاركة فعليــة في الحكــم فمنهــم وزراء‬
‫‪ 15‬ســنة مــن العمــل مــع المحتلــن واحــد‬ ‫‪،‬ولكـن مـع الأسـف فـان اغلـب سياسـييهم‬ ‫ووكلاء وزارات وسـفراء ورؤسـاء مؤسسـات‬
‫معاولــه في تفتيـت العـراق واضعافــه ‪،‬يـأتي‬ ‫ويتزعمهــم اليــوم مســعود بــارزاني رئيــس‬ ‫ونائـب لرئيـس الجمهوريـة ‪،‬وفي مفاوضـات‬
‫الاســتفتاء الانفصــالي وفــق مبــدأ تقريــر‬ ‫الحــزب الديمقراطــي الكردســتاني وجــال‬ ‫الحزبـن المتنفذيـن الديمقراطـي الكردسـتاني‬
‫المصـر! وبدعـوى انهـم غـر قادريـن عـى‬ ‫الطالبـاني رئيـس حـزب الاتحـاد الديمقراطـي‬ ‫برئاسـة مسـعود البـارزاني والاتحـاد الوطنـي‬
‫الاســتمرار مــع ســلطة بغــداد الطائفيــة‬ ‫الكردسـتاني في عصرنـا الراهـن كانـوا يغدرون‬ ‫برئاسـة جـال الطالبـاني مـع المركـز ببغـداد‬
‫والعنصريـة ؟! وهـي مـررات لاقانونيـة ‪ ،‬اذ‬ ‫عندمــا تكــون الدولــة ضعيفــة وفي حالــة‬ ‫التـي جـرت والجـراح مازالت تنـزف‪ ،‬أي بعد‬
‫لاينطبـق عليهـم «حـق تقريـر المصـر» فلـم‬ ‫الدفــاع ومواجهــة اعدائهــا وهــذا ماحصــل‬ ‫وقـف العـدوان الثلاثينـي الغاشـم مبـاشرة ‪،‬‬
‫يكونـوا مظلومـن وان ديارهم ليسـت محتلة‬ ‫في الســتينات والســبعينات واثنــاء حــرب‬ ‫خلال فترة نيسـان ـ ابريل الى آب ـ أغسـطس‬
‫مـن قبـل العـراق ‪،‬بـل هـم مـن سـكن ارض‬ ‫الثـان سـنوات مـع ايـران وعنـد العـدوان‬ ‫‪1991‬والتـي انتهـت بتوسـيع الحكـم الـذاتي‬
‫العـراق قادمـن مـن جبـال ايران ‪،‬وهـم اليوم‬ ‫الثلاثينــي الغاشــم عــام ‪ 1991‬ومــن ثــم‬ ‫واسـتجابة الحكـم الوطنـي لـكل مطالبهـم‬
‫مشـاركون اساسـيون في سـلطة رئيسـها كردي‬ ‫دورهـم الأسـاسي في التحضـر لمؤتمـرات مـا‬ ‫واضيـف لهـم ‪:‬تعيـن نائـب لرئيـس مجلـس‬
‫اختـر وفـق مبـدأ المحاصصـة ؟!كـا ان مـن‬ ‫يسـمى بأحـزاب المعارضـة والمشـاركة فيهـا‬ ‫قيـادة الثـورة إضافـة الى نائـب رئيـس وزراء‬
‫المـؤلم ان يشـارك ويحـر للاسـتفتاء اشـهر‬ ‫وكان اخرهـا في صـاح الديـن بأربيـل والقتال‬ ‫مــع وزراء كــرد لــوزارات ســيادية أخــرى!‬
‫الرمـوز الصهيونيـة المعاديـة للعـرب وممـن‬ ‫مــع المحتلــن عــام ‪ 2003‬فصاغــوا دســتورا‬ ‫لكــن الاتفــاق لاذعانهمللامريــكان الذيــن‬
‫يشرفــون عــى تنفيــذ خارطــة الصهيــوني‬ ‫تقســيميا (فيدراليــا) وســلطة محاصصــة‬ ‫منعوهـم مـن» توقيـع أي اتفـاق مـع نظـام‬
‫«لويس برنـارد» التمزيقيةالجديـدة للمنطقة‬ ‫عرقيـة وطائفيـة ‪ ،‬واسـتأثروا بأبـرز المناصـب‬ ‫صــدام حســن الــذي يريــدون اســقاطه؟!»‬
‫العربيــة ونظريــة (شرق أوســط جديــد)‬ ‫مــن رئيــس جمهوريــة الى وزراء الخارجيــة‬ ‫اسـتغل هـذان الحزبان‪ ،‬مـع الأسف‪،‬انشـغال‬
‫للرئيــس الاسرائيــي الســابق «شــمعون‬ ‫والماليـة والتجـارة الى نائـب رئيـس البرلمـان‬ ‫بغـداد بالـرد عـى الاعتـداءات المسـلحةالتي‬
‫بيريـز» ومـن المنظريـن الأساسـيين للمؤامـرة‬ ‫وجعــل اوربــا وابــرز الــدول مــن نصيــب‬ ‫لم تتوقــف والتآمــر والحصــار الجائــرفي‬
‫الكونيــة التــي تســتهدفنا ‪..‬الصهيــوني‬ ‫السـفراء الاكـراد مـع فرض حصتهـم ‪ %17‬من‬ ‫الوقـت الـذي اخليـت فيـه كردسـتان مـن أي‬
‫برنــارد هــري ليفــي عــراب «الربيــع‬ ‫موازنـة العـراق وسـيطرتهم عـى كل المـوارد‬ ‫وجــود رســمي للســلطة المركزيــة والجيــش‬
‫العـربي» وكذلـك كوهـن وكوشـر ونتنياهـو‬ ‫مـن معابـر وحقـول نفـط وثـروات أخـرى في‬ ‫لســحبهم بعــد تعرضهــم للمضايقــات‬
‫والامريكيـن ( سـنودن) و(زلمـاي خليـل زادة)‬ ‫المنطقـة ‪ ،‬ولهـذا فهـم يتحملـون وشركاؤهـم‬ ‫والاعتــداءات ؟!ليبنــوا بأمــوال عراقيــة‬
‫مهنــدس وعــراب احتــال العــراق وقبلــه‬ ‫في الســلطة مســؤوليةملايين الضحايــا مــن‬ ‫وبـواردات المعابـر الحدوديـة وبمـا مخصـص‬
‫تفتيــت يوغســافيا الى ‪ 7‬دول ؟!والتلويــح‬ ‫قتـى ومفقوديـن ومشرديـن وايتـام وارامـل‬ ‫لهـم مـن نفـط خـام لم ينقطـع إضافـة الى‬
‫باعــام الكيــان الصهيــوني الى جانــب علــم‬ ‫واميـن وفقـر وإشـاعة التخلـف والظلامية!!‪.‬‬ ‫سرقـات حقـول المنطقة‪..‬نـواة دولـة ‪،‬بـوزارة‬
‫املـاـنفن اصلــكاــلر‪،‬دولتت ّصظـاـهدـرـرباعـتـوتضجسمــعـفـاراءتالماعـبـعرـاـدق‬ ‫‪ 3‬ـ لـو لم يحصـل الكـرد عـى الحكـم الـذاتي‬ ‫وبرلمـان خاصـن بالاقليـم وبعـد الاحتـال‬
‫الواسـع الصلاحيـات منـذ السـبعينات ‪،‬ولـو لم‬ ‫عــام ‪، 2003‬ولدورهــم الفاعــل في التحضــر‬

‫‪48‬‬

‫الاســتفتاء ناهيــك عــن الشــتائم للعراقيــن‪.‬‬
‫‪4‬ـ لم يكـن العراقـي في يـوم مـا ضـد أخيـه‬
‫الكـردي ‪،‬ومن المسـتحيل ان يقـول العراقيون‬
‫لا لمـا هـو في مصلحـة الاشـقاء الكـرد ولكـن‬
‫التسـاؤل ‪ :‬هـل ان الظـرف مناسـب ‪ ،‬وهـل‬
‫هــو في مصلحــة شــعب العــراق ؟وهــل‬
‫تأكد أن أجهزة استخبارات‬ ‫سأل سجين زميله في السجن‪ :‬ما سبب‬ ‫سيســاهم في خلاصــه وتحــرره مــن ســلطة‬
‫الزعيم الراحل جمال عبد الناصر كانت‬ ‫اعتقالك؟ فأجابه‪ :‬لقد رويت نكتة‪.‬‬ ‫فاســدة وعمليــة سياســية فاشــلة ؟! ام انــه‬
‫ســيزيد مــن معاناتــه وســيعرضه لمحــن‬
‫تهتم بجمع النكات السياسية وتحليلها‬ ‫فسأل سجيناً ثانياً‪ :‬وأنت؟ فأجابه‪ :‬لقد‬ ‫وحـروب أخـرى ؟! ان اسـتفتاء الانفصـال قـد‬
‫وصياغتها في تقارير تُرفع إليه وأنه‬ ‫استمعت إلى نكتة‪ .‬فمضى يسأل سجيناً‬ ‫رفـض مـن الجميـع إقليميـا ودوليـا وصاحـب‬
‫ذلـك تهديـدات ونـذر حـروب ‪ ،‬فضـا عـن‬
‫كان يتقبلها ويعدها تعبيراً عن ذكاء‬ ‫ثالثاً‪ :‬وأنت؟ فأجاب الأخير أنا مسجون‬ ‫انـه سـيصب في صالـح سـلطة بغـداد العميلة‬
‫ابن البلد المصري وخفة دمه‪ .‬ومهما‬ ‫بسبب إهمالي في التبليغ عن نكته‪ ،‬فقد‬ ‫وســيعزز مــن الاحتــالات الإيــراني وغــره‬
‫وسـتوظف تداعياتهـا لخدمـة عملية سياسـية‬
‫اختلفت درجة تقبل الحكام للنكتة‪،‬‬ ‫سمعت رجل ًا يقول نكتة خلال إحدى‬ ‫منهـارة راح المسـؤولون فيهـا يبـدون حرصـا‬
‫فلا شك أن معظمهم كان بطلها رغم‬ ‫الحفلات وتساءلت وأنا في طريقي إلى‬ ‫زائفـا عـى وحـدة العـراق مـع انهـم قبلـوا‬
‫بدسـتور تقسـيمي واقامـوا سـلطة محاصصـة‬
‫أنفه ولا شك أيضاً أنها غمزت من‬ ‫المنزل عما إذا كان ينبغي عل َّي الإبلاغ‬ ‫تقــوم عــى العــرق والطائفــة فضــا عــن‬
‫قناتهم جميعاً‪ ،‬فقد أصبحت السخرية‬ ‫عن صاحب النكتة على الفور‪ ،‬أم‬ ‫الاتفاقيـات الخاصـة‪ ،‬فهـذه السـلطة لايهمهـا‬
‫حتــى وان ضــاع نصــف العــراق ‪ ،‬فالخــاسر‬
‫السياسية ‪-‬على حد قول الشاعر نزار‬ ‫الانتظار حتى الصباح وبما أنني قررت‬ ‫الوحيـد هـو العراقـي الغيـور والشـهم عربيـا‬
‫قباني‪ -‬أداة توحد الأمة العربية ووسيلة‬ ‫الانتظار‪ ،‬فقد اعتقلتني امن الدولة في‬ ‫وكرديــا وتركمانيــا والــذي يهمــه شــعبه‬
‫ويعــز عليــه انفصــال جــزء عزيــز عليــه ‪،‬‬
‫للهمس بين الحاكم والمحكوم‪ .‬الكبت‬ ‫تلك الليلة بالذات‪.‬‬ ‫هـذا الجـزء كان مـن المنتظـر منـه ان يكـون‬
‫والتعبير الديكتاتورية والديمقراطية‪،‬‬ ‫هكذا تعتبر النكتة السياسية في أنظمة‬ ‫مــع الشــعب يــدا واحــدة لطــرد المحتلــن‬
‫ومحاسـبة الخونـة والفاسـدين وبنـاء العـراق‬
‫الحاكم والمحكوم‪ ،‬والجوع والشبع‪ ،‬بين‬ ‫التسلط جريمة توجب العقاب‪ ،‬حيث‬ ‫الديمقراطــي الواحــد ‪،‬لا ان يكــون ســببا‬
‫هذه المسافات تعبث النكتة وتخرج‬ ‫يقال إن (يوليوس قيصر) ديكتاتور روما‬ ‫في ضيــاع العــراق وزيــادة معانــاة شــعبه‬
‫‪،‬كـا انـه سـيزيد مـن الخلافـات الكرديـة ـ‬
‫لسانها‪ ،‬وسواء تناقلها الناس همساً‬ ‫الشهير كان يمقت النكات السياسية‬ ‫الكرديـة وسيوسـع مـن الانشـقاقات والتـي‬
‫أو قيلت على مسرح فهي في كثير من‬ ‫التي كان يطلقها خصمه الخطيب‬ ‫ســيكون ضحيتهــا المواطــن البســيط لا‬
‫السياسـيين ودعـاة الانفصـال وهـذا يجـب ان‬
‫الأحيان تلعب دور مؤثر اجتماعياً‪ ،‬أما‬ ‫الشعبي (سيسرو) في أنحاء روما‪ ،‬وكان‬ ‫يدركـه الاشـقاء الكـرد قبـل ان تفلـت الأمـور‬
‫ما يجمع النكتة والكاريكاتير فهو أن‬ ‫يوليوس قيصر ينشر جواسيسه في‬ ‫وتقودهمهــذه الأحــزاب الى المجهــول فهــم‬
‫محسـودون لمـا وصلـوا اليـه بفضـل قاعـدة‬
‫كلاهما فن مشاكس يتحول مضمونه‬ ‫المدينة ليسجلوا له تلك النكات‪ ،‬لكنه‬ ‫(الحكـم الـذاتي) القويـة التـي حققهـا لهـم‬
‫إلى أظافر وأنياب وتعليقاته إلى طلقات‬ ‫كان يعلم أن التخلص من الخطيب‬ ‫الحكـم الوطنـي وترسـخت خـال السـنوات‬
‫الماضيـة ولابـد لهـم ان يك ّفـروا عـن جنايتهـم‬
‫تصيب الرموز الكبيرة بالقلق وتحطم‬ ‫الساخر سيجعل نكاته أكثر قوة‬ ‫تجــاه شــعب العــراق بفــض الشراكــة مــع‬
‫هالات الوقار المرسومة على ملامحهم‪،‬‬ ‫واستمراراً‪.‬‬ ‫ســلطة طائفيــة فاســدة والاصطفــاف الى‬
‫جانــب الشــعب وقــواه الوطنيــة المقاومــة‬
‫كلاهما يسعى عن طريق المبالغة إلى‬ ‫وفي العصر الحديث عرفت النكات‬ ‫لإنقـاذ سـفينة الوطـن مـن العمـاء وطـرد‬
‫إزالة قشرة الوهم التي تغلف الواقع‪،‬‬ ‫السياسية طريقها إلى تقارير أجهزة‬ ‫الدخــاء المحتلــن وفي مقدمتهــم ايــران‬
‫قبــل الطوفــان الــذي ســيجرف الجميــع‪.‬‬
‫الاستخبارات وقياس الرأي العام وقد حتى يظهر عارياً بدون مساحيق‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫عـن جنـدي مكلـف خـدم في الجيـش العراقـي المطرب كريم رسام رئيس جمعية الموسيقيين‬ ‫نــال عــر ض مسرحيــة يــا حريمــة مــن تأليــف‬
‫لمـدة طويلـة للحـروب والوضـع الاسـتثنائي الذي العراقيين الى ان الأغنية تمثل حقبة زمنية‬ ‫وإخــراج وتمثيــل المبــدع د حســن عــي هــارف‬
‫كان يعيشـه العـراق ويتنقـل هنـا وهنـاك وعاش وقصة وحكاية ارتبطت بذاكرة الانسان العراقي‬ ‫التـي سـبق و عرضهـا في باريـس ولاقـت نجـاح‬
‫وخــدم تحــت القصــف اثنــاء المعــارك الى ان اراد د‪.‬هارف ان يبني من خلال القراءة المتزامنة‬ ‫كبـر هنـاك مـن قبـل الجاليلـة العراقيـة ‪ .‬بعدها‬
‫يقـوده الدهـر وتنتهـي الحـروب ويتـرح مـن لهذه الحكاية خطابا متوازيا مابين المسرح‬ ‫انتقــل كادر المسرحيــة الى مدينــة انتويربــن‬
‫الجيـش وبعـد احتـال العـراق عمـل الجنـدي والاغنية‬ ‫البلجيكيــة حيثــؤ تــم عرضهــا يــوم الأحــد ‪24‬‬
‫اشادة واستحسان‬ ‫المكلـف عبدالعبـاس كبائـع متجـول هنـا وهناك‬ ‫أيلــول التــي حضيــت باستحســان الجاليــات‬
‫في بغــداد‪ .‬و الدكتــور الفنــان حســن عــي وابدا عدد من الفنانين والحاضرين اشادتهم‬ ‫العربيـة وخاصـة العراقيـن منهـم لأنهـم كانـوا‬
‫هـارف يعـد مـن المجدديـن للمـرح العراقـي بالمسرحية‬ ‫عــى موعــد مــع مسرحيــة وصــل صداهــا مــن‬
‫فمـن خـال اجتهـاده ومسرحياتـة فانـه يضـع حيث ابدا المخرج محمد فرحان المقيم في‬ ‫العـراق عـر باريـس للمبـدع المسرحـي المعـروف‬
‫لنفسـه بصمـة في تاريـخ المـرح العراقـي حيث بلجيكا اعجابه بالعرض ‪ ،‬واصفا اياه بـ (‬ ‫الدكتــور حســن عــي هــارف وصاحــب كادر‬
‫كان يتحـرك بسلاسـة وتلقائيـة بالرغـم مـن ان بالروعة والاداء المتميز لحسين علي هارف‬ ‫المسرحيــة الفنــان المطــرب كريــم رســام رئيــس‬
‫القاعــة التــي عرضــت فيهــا ليســت صالحــة اضاف لمعنى النص الاحتجاجي ابداعآ اضافية)‬ ‫جمعيـة الموسـيقيين العراقيـن المتالـق والفنـان‬
‫للعــرض المسرحــي ولكنــه بالخــرة والكفــاءة معتبرا عمل المسرحية محاولة جادة لمناقشة‬ ‫سـتار السـاعدي عـازف الإيقـاع العالمـي المعـروف‬
‫المعهــودة اضــاف للنــص روح حقيقيــة لغــرض وفتح الافاق المغلقة ورفع الصوت والاشارة الى‬ ‫المسرحيـة كـا يقـول مؤلفهـا ومخرجهـا الدكتـور‬
‫ترســيخ الابــداع في تاريخــه الفنيــكان الجنــدي الاخطاء التي نمر بها فيما عبر الفنان عمار صلاح‬ ‫حسـن عـي هـارف انهـا مـن الواقع حيـث تحكي‬
‫المكلـف عبدالعبـاس في المسرحيـة مثـال للعراقي الرسام والممثل الذي عمل في بغداد ومقيم في‬
‫الصبـور والمكافـح طـال عليـه الانتظـار وحتـى بلجيكا وقادمآ من مدينة لياج جنوب بلجيكا‬
‫الانتضــار للضــوء في نهايــة نفــق حيــاة الكثــر والعرض كان شمال بلجيكا عبر عن سعادته‬
‫مـن الرجـال وحتـى مصـر العوائـل المسـؤولين الكبيرة لرؤية المسرحية هنا واعطاء الفرصة‬
‫عليهممؤلـف العمـل قـال في حديثـه للمـدارات للمسرح العراقي ان يتالق وهو أهل له في‬
‫التــي كانــت حــاضرة في العــرض ‪ :‬ان «العمــل أوربا وشكره وتقديره للاستاذ المبدع حسين علي‬
‫يصنـف ضمـن اعـال المونودرامـا اي اداء الممثل هارف على هذه المبادرة ومن المهتمين بالمسرح‬
‫الواحــد‪ ،‬يحــي قصــة الحــروب التــي خاضهــا من العراقيين المغتريين في بلجيكا‬
‫العـراق مـن خـال جنـدي مكلـف عـاش حـرب اما الاستاذ كريم سلمان منظم العرض عن التيار‬
‫الثمانينيــات واستشــهد مؤخــرا في تفجــرات الديمقراطي في بلجيكا فقد قدم خلاصة اسم‬
‫ســاحة الطــران في البــاب الشرقــي»‪ ،‬مضيفــا المسرحية و عنوان لاغنية مشهورة للفنان حسين‬
‫«حاولـت ان اوصـل رسـالة مفادهـا‪ ،‬ان الحـرب نعمة‬
‫مدمـرة اي انهـا لاتنتـج سـوى الخـراب والدمـار يا حريمة‪...‬ثلاث نساء وراء اجمل ما غ ّنى حسين‬
‫فهـي ضـد الحيـاة والجـال والخـر الانسـاني»‪ .‬نعمة‬
‫وعن تزامن عنوان المسرحية مع الاغنية العراقية لم تكن اغنية «يا حريمة» مجرد كلمات للشاعر‬
‫«ياحريمة» للفنان حسين نعمة‪ ،‬اشار الفنان‬

‫‪50‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
3R FINAL 2017
Next Book
October 2017 Newsletter-FINAL