The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by maroc.lopinion, 2020-02-11 10:07:31

Alalam du 12-2-2020

Alalam du 12-2-2020

‫ﺳﻤﻚ ﺍﻻﻧﻘﻠﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﻭﺷﻚ ﺍﻻﻧﻘﺮﺍﺽ ﻭﻣﻬﺪﺩ ﺑﻨﻔﺲ ﻣﺼﻴﺮﺍﻟﺸﺎﺑﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻧﻌﺪﻡ ﻓﻲ ﻧﻬﺮ ﺳﺒﻮ ﻭﺃﺿﺤﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﺫﻛﺮﻯ‬ (O4) ºgGQO á©HQCG Üô¨ª`dG : øªãdG

7 QɶfCG ΩÉeGC »FGƒ°ûY πµ°ûH ¢ù«∏≤f’C G OÉ£°üJ ÜQGƒ≤dG äÉÄe 2.50
»µª°ùdG ¿hõîŸG ájɪM øY ádhƒD °ùŸG ídÉ°üŸG EURO0.802.50

ICGôŸG áª¶æŸ á«æWh áÑJÉc ´ÉªLE’ÉH Ò¨°üdG áë«àa ÜÉîàfG ‫ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﻲ‬:‫ﺍﻟـﻤﺪﻳﺮ‬

10 á«fÉK áj’ƒd Údɨ°û∏d ΩÉ©dG OÉ–Ód á©HÉàdG á∏«¨°ûdG
:(15 ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ )ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ‬
1946 ‫ ﺷﺘﻨﺒﺮ ﺳﻨﺔ‬11 ‫ﻟﺴﺎﻥ ﺣﺰﺏ ﺍﻹﺳﺘﻘﻼﻝ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻓﻲ‬ ‫ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺪﺭﻛﻮﻟﻲ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬
14 ..AÉLôdGh¢û«÷GÚHQÉædGzƒµ«°SÓc{ƒëfá°üNÉ°TQɶfC’G
2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬ 24674 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺃﺧﺮﻯ‬ :‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﺸﺮﻉ ﻓﻲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﻤﺮﺻﺪ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻲ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ‬

‫ ﺷﺮﻛﺔﺳﻴﺎﺭﺍﺕﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ‬QGôbE’ IQÉ≤dG Oƒ¡L ≥°ùæJ h Oƒ≤J ∂∏ŸG ádÓL ájDhQ
¿ô≤dG á«dɵ°TGE ™e πeÉ©à∏d ádÉ©a á«æWh äÉ°SÉ«°S
    
        
              33
                
                       
         
   
     
   
                         
  400              
                 
           
 ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬   
          
‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ‬
‫ﻓﻲ ﺑﻼﻍ ﻫﺎﻡ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺑﻴﻦ ﻗﻴﺎﺩﺗﻲ ﺣﺰﺑﻲ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻴﺔ‬
       
      á«HÉîàf’Gh á«°SÉ«°ùdG äÉMÓ°U’G ¢TQh íàØH π«é©àdG
    “ ” Ú«°SÉ«°ùdG AÉbôØdG ∞∏àfl ™e QhÉ°ûàdG QÉWGE ‘

      »YɪàLGh »°SÉ«°S óbÉ©J IQƒ∏H øe øµ“ »àdG ¥ÉaB’G íàa
       ójó÷G …ƒªæàdG êPƒªædG AÉ°SQ’E ÓNóe ¿ƒµj ójóL
     
      ‫ ﺷﻜﻴﺮﺍﺕ‬:‫ﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬
“ ”    
        ‫ﺍﻟﻨﺴﻴﺞ ﻳﺨﺘﻨﻖ ﻭﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﺗﻀﻴﻊ‬  2000
 
 á«cÎdG™∏°ù∏dπJÉ≤dGìÉ«àL’GhGC z≠æ«ÑeGódG{ 
 
‫ﻓﻮﺳﻔﺎﻁ‬ 

   ádOÉ«°üdG
 “  ”  291856 372000   55                
72                              
                        
90            ¿ƒMƒ∏j
        75         π°ûH
              
                 ´É£≤dG
20192.7   20183 212018
  2018    3   ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬       8 
3.5       
20203.7           
                          
      2019 
           
  
     

0417
  





   
 

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﻲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺇﻏﻼﻕ ﻣﺠﺎﺯﺭ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺠﻬﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﺳﻄﺎﺕ‬

   á«LÉéàMG äÉØbhh ìƒàØe ÜGô°VGE ‘ ¿ƒ∏Nój AGôª◊G Ωƒë∏dG QÉŒ
 33   
    12   
             
     6500            
                       
          
    50    
          
               
                 
             
                      
  810000240120       
           1211 13 
       
                   
                    
      
       

[email protected]

[email protected] : ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻴﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﳉﺮﻳﺪﺓ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬ www.alalam.ma : ‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 0296 / 03/1993: ‫ﺍﻻﻳﺪﺍﻉ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ISSN n° : 0851 70 :‫ﺍﻟﺴﻨﺔ‬

2 á``````````````«æWh2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬
‫ﺷـــــــﺆﻭﻥ‬

               ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬
                     33   ‫ﻳﺸﺮﻉ‬
          
  ‫ﻓﻲ‬
   ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ‬
   ‫ﺍﻟﻤﺮﺻﺪ‬
            ‫ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻲ‬
  ‫ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ‬
               
 31             ‫ﺭﺅﻳﺔ ﺟﻼﻟﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺗﻘﻮﺩ‬
  2018    ‫ﻭ ﺗﻨﺴﻖ ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬
     ‫ﻹﻗﺮﺍﺭ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﻭﻃﻨﻴﺔ‬
           
 ‫ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬
   ‫ﻣﻊ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻘﺮﻥ‬
     
  
   
 
  
   
  
  


 
  

  
  


 
              
        
        


 

          2018  

700150 
           

 
 
            






           
  



‫ﺍﻟﻨﺴﻴﺞ ﻳﺨﺘﻨﻖ ﻭﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﺗﻀﻴﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻼﻍ ﻫﺎﻡ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺑﻴﻦ ﻗﻴﺎﺩﺗﻲ ﺣﺰﺑﻲ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻴﺔ‬

‫»ﺍﻟﺪﺍﻣﺒﻴﻨﻎ« ﺃﻭ ﺍﻻﺟﺘﻴﺎﺡ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﻟﻠﺴﻠﻊ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬

     60      ‫ﺍﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﻔﺘﺢ ﻭﺭﺵ ﺍﻻﺻﻼﺣﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬
              ‫ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﺍﻟﺘﺸﺎﻭﺭ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﺀ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ‬
  71           
14     
  
     
       
            
    20          
   6            

12 
18    
     
1   
           55
  
   
  

   2011  ‫ﻓﺘﺢ ﺍﻵﻓﺎﻕ ﺍﻟﺘﻲ‬    
        
 202010 
 
‫ﺍ ﺍﻻﻟﺗﻌﻔﻠﺎﻤﻕﻲﻣﻳﻊﻌﺗﺪﺮﺑﻤﻛﺮﻴﺍﺎﺟﻭﻌﻓﺔﻖ‬      ‫ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺑﻠﻮﺭﺓ‬      
‫ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬         
     ‫ﺗﻌﺎﻗﺪ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬   
     
        
     ‫ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺟﺪﻳﺪ‬    
    
      ‫ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺪﺧﻼ‬     
         
      
  60       ‫ﻻﺭﺳﺎﺀ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺝ‬     
2014               
      
201744 19      ‫ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬    
          
6                
                
                     
  29   
     185  2000           
         
 637       
                    
                        
              
  
  75 
      20    
 18       



‫الأربعاء ‪ 17‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2020‬وطنيــــــــــــــة ‪3‬‬
‫شـــــــؤون‬

‫‪ ...‬والتعليق‬ ‫الأخوان عبد ال�سلام اللبار وعثمان الطرمونية ي�ستقبلان‬
‫حـــــــــــر‬ ‫وفدا خليجيا في �ضيافة جمعية التربية والتنمية‬

‫سعيد الوزان‬ ‫قد أ�كد عند تقديمه للوفد الزائر و�أثناء اللقاءات‬ ‫مرفوقا با ألخ محمد البوكيلي ع�ضو المكتب التنفيذي‬ ‫والتعادلية و أ�طر جمعية التربية والتنمية على‬ ‫العلم‪ :‬أ�بو �أمينة‬
‫والاجتماعات عن جودةالعلاقات التي تربط المغرب‬ ‫للمنظمة الوفد الخليجي بالمقر المركزي لحزب‬ ‫حفاوة الا�ستقبال‪،‬مو�ضحا مختلف ا ألن�شطة‬ ‫حل بالمغرب يوم ا ألربعاء الما�ضي وفد عربي‬
‫صفقة القرن‪:‬‬ ‫بدول الخليج العربي وبالدعم القوي الم�ساند لق�ضية‬ ‫الا�ستقلال بالرباط‪ ،‬فقد عبر الأخ الطرمونية عن‬ ‫الم�شتركة التي تنظمها مختلف الجمعيات بكل الدول‬ ‫خليجي من تن�سيقية المجل�س التنفيذي لل�شباب‬
‫أين غاب‬ ‫الوحدة الترابية للمغرب‪،‬معلنا بالمنا�سبة عن‬ ‫�سعادته لا�ستقبال الوفد رفقة �أع�ضاء من المكتب‬ ‫الم�شاركة‪،‬كما �أثنى ا أل�ستاذ محمد بلو�شي نائب‬ ‫العربي والإفريقي يتكون من �أربعة �أع�ضاء من‬
‫المثقفون؟!‬ ‫الا�ستعداد والتعاون المنتج والمنفتح‪،‬وتو�سيع مجال‬ ‫التنفيذي لجمعية التربية والتنمية‪ ،‬وبعد �أن أ�عطى‬ ‫ا ألمين العام لمجل�س ال�شباب العربي ا إلفريقي على‬ ‫مملكة البحرين وع�ضوين من �سلطنة عمان وع�ضو‬
‫ال�شراكة والتبادل مع تن�سيقية المجل�س التنفيذي‬ ‫لمحة تاريخية عن المنظمة والمحطات الن�ضالية التي‬ ‫الدور الذي تلعبه جمعية التربية والتنمية من �أجل‬ ‫من المملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬وذلك بدعوة من‬
‫كثيرون يت�ساءلون عن ح�ضور المثقف في واجهة‬ ‫لل�شباب العربي و ا إلفريقي والجمعيات الع�ضو‬ ‫تخطتها من أ�جل ال�شباب‪ ،‬ومكوناتها والدور الذي‬ ‫ب�أن المجل�س العربي‬ ‫و‪2‬ال‪5‬خبدروالةت‪،،‬دمابيعنياا‬ ‫تبادل التجارب‬ ‫جمعية التربية والتنمية (المغرب)‪ ،‬الع�ضو بالمجل�س‬
‫ا ألحداث و�أدواره‪ ،‬خ�صو�صا في المحطات التاريخية‬ ‫فيه‪،‬على �صعيد فعاليات أ�ن�شطة التطوع والمخيمات‬ ‫تلعبه الجمعيات والمنظمات المكونة لمنظمة ال�شبيبة‬ ‫ب�ضرورة الم�ساهمة‬ ‫ا إلفريقي يظم‬ ‫التنفيذي‪ ،‬والتي تربطها علاقة تعاون وتبادل‬
‫والانعطافات ال�صعبة‪ ،‬م�ستفهمين غيابه أ�و‬ ‫وبرامج التكوين ودعم القدرات الجمعوية وجامعات‬ ‫الا�ستقلالية‪ ،‬والتي تعتبر رافدا �أ�سا�سيا للحزب ككل‪،‬‬ ‫كل من جانبه لتطوير العمل التطوعي‪.‬‬ ‫مع الأ�شقاء البحرينيين وال�سعوديين والعمانيين‪،‬‬
‫ال�شباب واليافعين‪ ،‬وقال الأخ محمد القرطيطي‬ ‫ولي�س من ال�ضروري أ�ن ت�ساند المنظمة جميع قرارات‬ ‫ا ألخ ا أل�ستاذ عبد ال�سلام اللبار رئي�س الفريق‬
‫م�ستنكرين‪..‬‬ ‫ا ألخيرة‬ ‫ه‪0‬ذ‪6‬ه‬ ‫التربية والتنمية ب أ�ن‬ ‫رئي�س جمعية‬ ‫الحزب‪ ،‬بل يمكن أ�ن تكون معار�ضة لبع�ض القرارات‬ ‫الا�ستقلالي بمجل�س الم�ست�شارين بلغ الوفد تحيات‬ ‫خا�صة في مجال التطوع الجمعوي‪.‬‬
‫وقد كانت الم�سيرة ال�شعبية الحا�شدة المناه�ضة‬ ‫�سنة أ�ي‬ ‫ور�صيدها الذي يقارب‬ ‫ت�ضع تجربتها‬ ‫�إذا كانت لا تتما�شى و�أفكارها‪،‬كما تناول الكلمة بهذه‬ ‫الأمين العام لحزب الا�ستقلال و أ�ع�ضاء اللجنة‬ ‫الوفد العربي الخليجي كانت له لقاءات مع‬
‫لخطة ال�سلام ا ألمريكية المعروفة بـ «�صفقة‬ ‫�ستة عقود من الزمن الجميل رهن إ��شارة ا إلخوة‬ ‫المنا�سبة كل من ا ألخوين محمد القرطيطي رئي�س‬ ‫التنفيذية وكل مكونات حزب الا�ستقلال‪،‬فقد �شرح‬ ‫الجمعية الم�ست�ضيفة ومع الفريق الا�ستقلالي‬
‫القرن» منا�سبة لانبعاث هذا ال�س ؤ�ال الحارق مرة‬ ‫بالخليج‪.‬‬ ‫الجمعية‪ ،‬والأخ محمد الهاني أ�مين الجمعية وع�ضو‬ ‫للوفد �أهداف الحزب والدور الذي يلعبه في ت أ�طير‬ ‫للوحدة والتعادلية والكاتب العام لمنظمة ال�شبيبة‬
‫أ�ع�ضاء الوفد البحريني وال�سعودي والعماني‬ ‫المجل�س التنفيذي لمجل�س ال�شباب العربي الإفريقي‪،‬‬ ‫المواطنين من مختلف ال�شرائح الاجتماعية‪،‬والمكانة‬
‫�أخرى ‪..‬‬ ‫ثمنوا من جهتهم ح�ضور الجمعية الم�ست�ضيفة‬ ‫كما �أ�شار الأخ عبد العزيز ال�سندي �إلى العلاقات‬ ‫الأ�سا�سية التي يحتلها الحزب في المنظومة‬ ‫الا�ستقلالية‪.‬‬
‫أ�ين غاب المثقفون و ا ألدباء والفنانون‪ ،‬ولماذا‬ ‫داخل الج�سم الجمعوي المغربي خا�صة في مجال‬ ‫المتينة التي تجمع جمعية التربية والتنمية وباقي‬ ‫ال�سيا�سية‪�،‬سواء كان في الحكومة أ�و المعار�ضة‪،‬و�أن‬ ‫الأخ عبد ال�سلام اللبار رئي�س الفريق الا�ستقلالي‬
‫تواروا في الظل ولم يعودوا مثل ال�سابق أ�كثر‬ ‫التطوع والتخييم والتكوين والتن�شيط‪،‬كما عبروا‬ ‫مكونات المجل�س الخليجي �أو المجل�س العربي الإفريقي‪.‬‬ ‫الحزب هو �ضمير ا ألمة‪،‬بل إ�ن مرجعيته هي مرجعية‬ ‫للوحدة والتعادلية بمجل�س الم�ست�شارين ا�ستقبل‬
‫انخراطا وحما�سة وخو�ضا في ق�ضايا �شعوبهم‬ ‫عن �شكرهم العميق لحفاوة الا�ستقبال و�سعادتهم‬ ‫وقد قام الوفد بزيارة خا�صة لجميع مرافق مركز‬ ‫المغاربة‪،‬و�شكر الوفد على المواقف ال�شجاعة التي‬ ‫بمقر الفريق الوفد الخليجي‪ ،‬حيث خ�ص للوفد‬
‫و�أمتهم‪ ،‬في لحظات م�صيرية كهاته‪ ،‬مع كل هذا‬ ‫بهذه الزيارة‪،‬م ؤ�كدين الرغبة في قيام تعاون مثمر‬ ‫حزب الا�ستقلال‪ ،‬كما تم تقديم ال�شروحات لهم من‬ ‫يتخذها من أ�جل وحدتنا الترابية‪،‬وا�ستعر�ض الأخ‬ ‫ا�ستقبالا حارا‪ ،‬وبعد كلمة مقت�ضبة لرئي�س‬
‫الجزر والتراجع الذي بتنا نرزح تحت ثقله على‬ ‫وم�ستدام لما فيه خير وم�صلحة للجميع‪ ،‬م�شيدين‬ ‫طرف الكاتب العام الأخ الأ�ستاذ عثمان الطرمونية‪.‬‬ ‫اللبار تاريخ جمعية التربية والتنمية باعتباره‬ ‫الجمعية ا ألخ ا أل�ستاذ محمد القرطيطي عرف‬
‫الم�ستويات كافة‪ ،‬والذي بلغ ذروته مع �ضياع �أوطان‬ ‫بالتجربة الجمعوية المغربية في مجال الطفولة‬ ‫كما برمجت للوفد ال�شقيق زيارات لم آ�ثر ومعالم‬ ‫�أحد أ�بناء الجمعية‪،‬والمجهودات التي يبدلها أ�طر‬ ‫فيها ب�أن�شطة مجل�س ال�شباب العربي والإفريقي‬
‫و�شتات �شعوب وانهيار �أنظمة‪ ،‬في وقت تتكالب فيه‬ ‫وال�شباب والمجتمع المدني‪،‬خا�صة و أ�ن جمعية‬ ‫مدن الرباط والبي�ضاء و�سلا وفا�س وكلميم وطانطان‬ ‫الجمعية في �سبيل الطفولة وال�شباب‪�،‬ضاربا لهم‬ ‫والخليجي‪ ،‬ومنوها بدعم هذه الوفود للق�ضية‬
‫م�صالح الدول الكبرى على مقدرات وثروات المنطقة‬ ‫التربية والتنمية تتر أ��س الجامعة الوطنية‬ ‫بدعوات خا�صة من بع�ض الجمعيات‪،‬وتوجت هذه‬ ‫موعدا في لقاء مرتقب مع الجمعية‪.‬ليقوم الوفد‬ ‫الوطنية أ�ي الوحدة الترابية‪ ،‬مبرزا الدور الذي‬
‫العربية من �أق�صاها إ�لى أ�ق�صاها‪ ،‬واختلطت فيه‬ ‫للتخييم �أكبر المنابر الجمعوية بالبلاد التي تدير‬ ‫الزيارة الهامة التي تدخل في �إطار الدبلوما�سية‬ ‫بزيارة المرافق التابعة لمجل�س النواب و�أخذ �صور‬ ‫لعبه رئي�س الوفد الأ�ستاذ عبد العزيز ال�سندي‬
‫�شبكة وا�سعة من الجمعيات‪،‬وتقدم خدمات وعرو�ض‬ ‫الجمعوية الموازية بتوقيع �شراكة الإطار مع جمعية‬ ‫تذكارية‪.‬‬ ‫في اجتماع بال�سودان‪ ،‬و�شاكرا في نف�س الوقت كل‬
‫المفاهيم وت�شوهت القيم وت�شظت الر�ؤى‪..‬‬ ‫تربوية وثقافية لما يناهز ربع مليون م�ستفيد كل‬ ‫وفي اليوم الموالي ا�ستقبل الأخ ا أل�ستاذ عثمان‬
‫ف�أمام اللحظات العا�صفة في تاريخ ال�شعوب‪،‬‬ ‫�سنة ثلث العدد منه لل�شباب‪.‬‬ ‫التربية والتنمية بمقرها المركزي بالرباط‪.‬‬ ‫الطرمونية الكاتب العام لمنظمة ال�شبيبة الا�ستقلالية‬ ‫الوفود الم�شاركة‪.‬‬
‫تبرز الحاجة ما�سة للمثقف كي ي�ضيء الدرب وينير‬ ‫وكان ا ألخ محمد القرطيطي رئي�س الجمعية‬ ‫من جانبه �شكر ا ألخ عبد العزيز ال�سندي رئي�س‬
‫العقول ويفتح الآفاق‪ ،‬ولكن الواقع لا ي�شي بهذا‪،‬‬ ‫الوفد الخليجي رئي�س الفريق الا�ستقلالي للوحدة‬
‫فقد ان�سحب جل المثقفين �إلى هام�ش الأحداث‪،‬‬
‫ولم يعودوا فاعلين فيها أ�و متفاعلين معها‪ ،‬ولم‬ ‫ا ألخ لح�سن بن�سا�سي يقدم عر�ضا حول‪:‬‬
‫يعودوا ي ؤ�دون أ�دوارهم و�سط مجتمعاتهم‪ ،‬ليحل‬ ‫« أ�ي منظومة انتخابية في �أفق ‪»2021‬؟‬
‫محلهم ال�شعبويون و�أن�صاف المتعلمين حاملي ا ألفكار‬
‫�سنة ‪ 2015‬التي عرفت �إجراء الانتخابات الخا�صة بالجماعات‬ ‫وزير الداخلية ال�سابق في حكومة يتر�أ�سها الأ�ستاذ محمد بو�ستة‬ ‫�ساهم ا ألخ لح�سن في الجامعة التكوينية لل�شبيبة الا�ستقلالية‬
‫الفا�شي�ستية أ�و العدمية أ�و الرجعية حتى‪..‬‬ ‫الترابية في حلتها الجديدة‪ ،‬بما فيها اعتماد نمط الاقتراع المبا�شر‬ ‫رحمة الله عليه‪.‬‬ ‫اانلتتيخاابيحتة�فضينتأ�هفاقعاا�س�تصمحةقاعقابدتة‪1‬م‪2‬دي‪0‬ن‪2‬ة؟»�آ�سفي في مو�ضوع‪�« :‬أي منظومة‬
‫و إ�ذا ما ت�سائلنا عن أ��سباب هذا الو�ضع المريب‪،‬‬ ‫بالن�سبة للمجال�س الجهوية؟‬ ‫الاقتراع‬ ‫بدل‬ ‫‪2002‬‬ ‫في‬ ‫باللائحة‬ ‫الاقتراع‬ ‫ورغم اعتماد نمط‬
‫ف�إننا نجدها مت�شعبة �شائكة ومعقدة‪ ،‬خ�صو�صا مع‬ ‫امتحان‬ ‫ف‪6‬ي‪1‬ث‪0‬ا‪2‬ن؟ي‬ ‫القانونية‬ ‫و�إلى �أي حد �صمدت هذه ال�ضمانات‬ ‫الفردي الا�سمي‪ ،‬ي�ضيف الأخ بن�سا�سي‪ ،‬فان طبيعة المنظومة القانونية‬ ‫ا�ستهل ا ألخ بن�سا�سي عر�ضه إلبراز �أهمية هذا المو�ضوع الذي‬
‫الخلخلة العظمى الذي أ�حدثها وافد جديد على‬ ‫النواب في‬ ‫ديمقراطي خا�ص بانتخاب أ�ع�ضاء مجل�س‬ ‫اعتمدت نظام ا ألغلبية الن�سبية ب�أكبر البقايا‬ ‫ولمعتتبتةغيلراماتتداجماوتزق‪3‬د‪ ‬‬ ‫قبيل الا�ستحقاقات الانتخابية التي‬ ‫املتبلطالدبا�ستنةالم‪1‬ر‪2‬ح‪0‬لة‪2‬‬ ‫تفر�ضه‬
‫الم�شهد‪ ،‬ويتعلق ا ألمر بتطور و�سائل الات�صال وبروز‬ ‫إ�ن الجواب لا يحتاج إ�لى أ�ي جهد أ�و �أي درا�سة تحليلية بقدر ما‬ ‫بالمائة ودوائر انتخابية لا تختلف كثيرا عن‬ ‫باعتبارها �سنة انتخابية بامتياز �ست�شمل‬ ‫�ستعرفها‬
‫و�سائط جديدة زاحمت المثقف في مكانته بل و أ�لغت‬ ‫هو وا�ضح و�ضوح ال�شم�س من خلال النتائج التي �أفرزتها الخريطة‬ ‫ال�س�سنيةا�سي‪7‬ة‪20.0‬‬ ‫انتخابي يخدم �صناعة الخرائط‬ ‫�سابقاتها وتقطيع‬ ‫الانتخابات الخا�صة بالجماعات الترابية والغرف المهنية و أ�ع�ضاء‬
‫ح�ضوره بكيفية ملحوظة‪ ،‬ولم يعد الجمهور ولا‬ ‫ال�سيا�سية و�أثارها على الأغلبية النيابية المنبثقة عنها والبلوكاج‬ ‫من‬ ‫النظر في المنظومة الانتخابية‬ ‫كما �أن �إعادة‬ ‫مجل�سي البرلمان مادامت المنظومة القانونية ت�شكل أ�دوات قانونية‬
‫الر أ�ي العام يحفل بالفرد النموذج‪ ،‬بل �صار يخترع‬ ‫الذي عرفته الولادة القي�سرية للحكومة وما ترتب عن ذلك من‬ ‫الناحية ال�شكلية‪ ،‬ف إ�نها احتفظت بنف�س الآليات مع ت�شتت القوانين‬ ‫لتحديد طبيعة الخريطة ال�سيا�سية ومكوناتها وامتحانا ديمقراطيا‬
‫نماذجه من خلال ما يروج على ال�شبكةاللعنكبوتية‪،‬‬ ‫ظل حكومة ت�صريف‬ ‫اتع ألطعيماللللودهخدورلللازلمبرنلماالن�يسياوا�سلعيمدلامال�أحككثورممينفي‪6‬‬ ‫الانتخابية ح�سب كل م�ؤ�س�سة منتخبة لتزداد هذه القوانين تعقيدا‬ ‫حقيقيا ومادامت هذه ا ألدوات القانونية غير محايدة تتحكم فيها‬
‫ف�صار «البوز» وثقافة«ا إلثارة» والف�ضائحية» هي‬ ‫ا�شهر‪ ،‬با إل�ضافة إ�لى‬ ‫ودال�ستتباو�رسا‪2011.‬‬ ‫وغمو�ضا‬ ‫�إرادة �سيا�سية بتوجهاتها واختياراتها‪.‬‬
‫ال�سائد‪ ،‬ولم يعد المثقف يجد له من موطئ قدم‬ ‫انعكا�سات هذه الخريطة على الم�شهد ال�سيا�سي والحياة ال�سيا�سية‬ ‫ب�أحكام‬ ‫بن�سا�سي‪،‬‬ ‫ا ألخ‬ ‫ي�ضيف‬ ‫مرة‪،‬‬ ‫لأول‬ ‫وجاء‬ ‫بعد ذلك قدم الأخ بن�سا�سي قراءة تحليلية للقوانين الانتخابية‬
‫في الم�شهد إ�لا التقهقر �إلى الخلف والان�سحاب �إلى‬ ‫والم�سار الديمقراطي والممار�سة الديمقراطية �أدخلت البلاد في دوامة‬ ‫وا�ضحة المعالم ت�شكل �إطارا مرجعيا للقوانين الانتخابية عندما اعتبر‬ ‫ب�أبعادها ال�سيا�سية والحقوقية والديمقراطية والتنموية واختلافها‬
‫من التردد والانتظارية وانعدام الثقة‪ ،‬فجاءت المبادرة الملكية بتعديل‬ ‫الاختيار الديمقراطي إ�حدى ثوابت الأمة‪ ،‬وان الأمة تختار ممثليها في‬ ‫من دولة ألخرى ح�سب طبيعة نظامها ال�سيا�سي واختياراته‬
‫الهام�ش‪.‬‬ ‫حكومي ي�ؤ�شر لف�شل الحكومة في تدبير ال�سيا�سة العمومية و ربح رهان‬ ‫الم�ؤ�س�سات المنتخبة بالاقتراع الحر والنزيه والمنتظم‪ ،‬وان الانتخابات‬ ‫ال‪9‬ن‪5‬م‪9‬وذ‪1‬جااللمذغيرب�أيريفديملاهي أ�خن�يصكاولنقو أ�انداينة‬ ‫�أي�ضا �إلى‬ ‫ليتطرق‬ ‫وتوجهاته‪،‬‬
‫ثم �إن غياب الم�شروع الثقافي جراء العديد من‬ ‫ا إل�صلاحات الكبرى والا�ستجابة لتطلعات المواطنين وانتظاراتهم‬ ‫الحرة والنزيهة وال�شفافة هي أ��سا�س م�شروعية التمثيل الديمقراطي‪،‬‬ ‫من قانون‬ ‫ابتداء‬ ‫الانتخابية‬
‫العوامل المو�ضوعية‪� ،‬أ�سهم إ�لى حد بعيد في انح�سار‬ ‫في �ضمان حقهم الد�ستوري في الت�شغيل والتطبيب والعلاج والتعليم‬ ‫وان ال�سلطات العمومية ملزمة بالحياد التام �إزاء المتر�شحين وبعدم‬ ‫االمللن�تاصهنانيتعوخعااالربلتافخ�تشترهرايفيايطعليةبلةحالالفدة�يسفييا‪6‬ج�دس‪37‬يي‪69‬دة‪1‬ة‪،9‬ابل‪71‬مخوا�‪7‬ضم�اا‪9‬صمة‪1‬تيلنتبثاهملاقانم‪3‬دتين‪9‬مخا‪9‬اةلبا‪1‬اف� إ�سيتتلا‪7‬ىحلتق‪�9‬أا�ن‪9‬شقار‪1‬يجتاععياءنلةدتجماماماألد�أوعروينيلةىةد‬
‫دور هذا الأخير‪ ،‬خ�صو�صا أ�ن درو�س التاريخ علمتنا‬ ‫ومقومات العي�ش الكريم‪.‬‬ ‫التمييز بينهم‪ ،‬وان الت�صويت حق وواجب وطني‪ ،‬ولكل مواطن الحق‬
‫�أن كبار ال�سيا�سيين والزعماء التاريخيين أ�مثال‬ ‫فهل �ستتم الا�ستفادة‪ ،‬ي�ضيف ا ألخ بن�سا�سي‪ ،‬من هذه الدرو�س‬ ‫في الت�صويت والتر�شح‪ ،‬بما فيهم المغاربة المقيمون في الخارج الذين‬
‫الرئي�س علال الفا�سي وعبد الله كنون والمختار‬ ‫بالن�سبة للا�ستحقاقات الانتخابية المقبلة لتفادي تكرار المخلفات‬ ‫يتمتعون بحقوق المواطنة وغيرها من ا ألحكام الد�ستورية الكفيلة‬
‫ال�سو�سي وعبد الكريم غلاب وال�شهيد عبد العزيز‬ ‫ال�سابقة في ظل و�ضع داخلي و�إقليمي ودولي يحتاج �إلى ربح رهان‬ ‫بتح�صين العمليات الانتخابية‪.‬‬ ‫في الانتخابات الت�شريعية‬ ‫مت أ�خرة‬ ‫الا�ستقلال ان يحتل مرتبة‬ ‫لبحز‪2‬ب‪3‬‬
‫بن ادري�س‪ ،‬لم يدخلوا غمار ال�سيا�سة ومواجهة‬ ‫التمرين الديمقراطي المقبل؟‬ ‫ف�إلى �أي مدى تم احترام هذه ا ألحكام في أ�ول امتحان ديمقراطي‬ ‫القا�ضية برف�ض م�شاركة‬ ‫مواقفه‬ ‫مقعدا فقط عقابا له على‬
‫التحديات التي فر�ضت عليهم �سواء خلال الفترة‬
‫الا�ستعمارية �أو خلال مرحلة بناء الدولة الحديثة‬
‫غداة الا�ستقلال �إلا من باب الثقافة‪ ،‬فهم بذلك‬
‫مثقفون ر أ�وا أ�ن ال�سيا�سة تظل خير قناة و�أنجع‬
‫و�سيلة لإي�صال م�شروعهم النه�ضوي والتنويري‬
‫والتحديثي ب�شكل ناجع وفعال‪ ،‬فاختاروا الخروج‬
‫�إلى المجتمع حاملين أ�فكارهم التنويرية منا�ضلين‬

‫من �أجلها وباذلين كل غال و نفي�س لتحقيقها‪..‬‬
‫أ�ما اليوم‪ ،‬فقد �صار الو�ضع معقدا للغاية‪ ،‬وتوزع‬
‫المثقفون والأدباء والفنانون على ح�سا�سيات كثيرة‬
‫و قبائل متفرقة‪ ،‬وغابت ا إليديولوجيا في ازدحام‬
‫المرحلة‪ ،‬ولم يعد هناك من ب�صي�ص أ�مل في عودتهم‬
‫�إلى الواجهة‪ ،‬دون تكثل منهم تحت يافطة م�شروع‬
‫خلاق‪ ،‬يحمل هم تغيير النظم والأفكار والمفاهيم‬
‫البالية التي أ��سهمت �إلى حد بعيد في تخلف‬
‫مجتمعاتنا عن الركب‪ ،‬بل وترنحها �أمام توالي‬
‫ال�ضربات القادمة من و�ضع عام مطبوع باله�شا�شة‬
‫والفقر والب�ؤ�س الفكري والانحطاط ا ألخلاقي‪ ،‬بل‬

‫والانحدار الح�ضاري والوجودي حتى‪..‬‬
‫تعبر مجتمعاتنا العديد من الهزات العا�صفة‪،‬‬
‫بينما يقف المثقفون عاجزين حيالها‪ ،‬بل وحتى إ�ن‬
‫قاموا بالتعبير عنها وطرح بدائل ومنافذ للخروج‬
‫منها‪ ،‬ف إ�نهم مع ذلك تظل أ��صواتهم مبحوحة ولا‬
‫ت�صل ل�سامعيها‪ ،‬أ�مام كل هذا اللغط وال�صخب‬

‫والفراغ المتعالي في ا ألرجاء‪..‬‬
‫لقد لعبت الدولة الوطنية في عالمنا العربي‬
‫أ�دوارا �سلبية للغاية‪ ،‬حيث حاربت في مرحلة ما‬
‫المثقف و أ��سهمت في تذويبه و إ�خرا�س �صوته‪ ،‬بل‬
‫وتمكنت من �ضرب �صورته وو�ضعه الاعتباري في‬
‫محيطه‪ ،‬وذلك لأن ال�سا�سة كانوا دائما يعتبرون‬
‫المثقف عدوا لذوذا لهم‪ ،‬خ�صو�صا أ�مام حجم‬
‫انتقاداته و أ�راءه المنفلتة المتمردة ‪ ،‬فعملت جاهدة‬
‫على إ�زاحته من طريقها بكل الو�سائل‪ ،‬بالع�صا أ�و‬
‫الجزرة‪ ،‬ح�سبما تقت�ضيه المرحلة وما يمكنها من‬
‫تنفيذ ت�صوراتها‪ ،‬ومن هنا تكمن الطامة العظمى‪،‬‬
‫حيث أ�فرغ العقل الجمعي من مادته الرمادية‪،‬‬
‫و أ��ضحى الفراغ هو ال�سيد‪ ،‬لتم أله فيما بعد أ�فكار‬
‫غاية في النكو�صية والتخلف‪ ،‬وهي اال�أفكار التي‬
‫من نافلة القول الت�أكيد أ�نها أ��سهمت �إلى حد بعيد‬

‫في تردي �أو�ضاعنا العامة ب�شكل �أكبر و أ��سرع ‪..‬‬
‫ولكن ما العمل ؟ قد يقول قائل‪ ،‬إ�ن مجتمعاتنا‪،‬‬
‫لعوامل عديدة �أي�ضا‪ ،‬و في مقدمتها النظام التعليمي‬
‫والتربوي المعتمد‪ ،‬قد توقفت عن إ�نتاج المثقفين‬
‫ومالكي المعرفة‪ ،‬وهذا قول فيه كثير من التجني‪،‬‬
‫ومجانب لل�صواب حتما‪ ،‬لأن الم�شكلة لي�ست فقط في‬
‫النظام التعليمي وفي الأنظمة ال�سيا�سية القائمة‪،‬‬
‫بل �أي�ضا في غياب من�صات يمكن للمثقف مخاطبة‬
‫الر أ�ي العام عبرها ‪ ،‬بل أ�ي�ضا تتحمل و�سائل‬
‫ا إلعلام م�س ؤ�ولية ثقيلة في ذلك‪ ،‬حيث تغيب هذا‬
‫ا ألخير عن برامجها وعن ح�ضور بلاتوهاتها‪،‬‬
‫وتف�سح بدلا من ذلك المجال للرداءة وال�سطحية‬
‫كي تت�سيد الم�شهد‪ ،‬وخ�صو�صا و�سائل ا إلعلام‬
‫المرئية والم�سموعة‪ ،‬الأقدر على إ�ي�صال خطاب‬
‫المثقف إ�لى �أو�سع نطاق‪ ،‬باعتبار �أن مجتمعاتنا لم‬
‫تزل تنوء تحت عناء ا ألمية‪ ،‬ولم يزل اكت�ساب‬
‫المعارف والثقافة والااطلاع على الفنون و لآداب‬

‫يتم �شفهيا‪ ،‬ولي�س من خلال المقروء‪.‬‬
‫�إنها لحظة غاية في الدقة والخطورة‪ ،‬لأن‬
‫مجتمعات لا تثق في نخبها بل ومعزولة عنها‪،‬‬
‫لا يمكنها �أن تنتج إ�لا مزيدا من التيه والعماء‬
‫الإيديولوجي الم�ؤدي �إلى مزيد من الانحطاط‪ ،‬وقد‬
‫حان الوقت لرد الاعتبار للمثقفين و منحهم المكانة‬
‫التي ي�ستحقون‪ ،‬وت�شجيعهم على لعب �أدوارهم‬

‫الطلائعية التي لا مندوحة عنها ولا مفر‪..‬‬

‫‪Nasserkouay‬‬ ‫‪4‬‬ ‫الأر بعاء ‪ 17‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2019‬‬ ‫الحـــــــــــــدث‬

‫‪� 15‬سنة �سجنا لكل واحد منهم بتهمة الت�آمر على الجي�ش و�سلطة الدولة‬

‫بمنرئ�اص�سبةمنا�ّلسجقمهمو�رصايلةح‪،‬‬ ‫اللواء طرطاق‬ ‫‪ .2015‬وتولىّ‬ ‫تنحيته في‬ ‫القضاء الجزائري‬
‫الجهاز و�إلحاقه‬ ‫إ�عادة هيكلة‬ ‫الأمن بعد‬ ‫يصدر أحكاما‬
‫ثم غادر من�صبه بعد ا�ستقالة بوتفليقة‪ .‬ورف�ض طرطاق المثول‬ ‫نهائية بسجن‬
‫أ�مام المحكمة الاثنين وكذلك محاموه‪ ،‬وفق المحامي فاروق‬
‫ق�سنطيني‪ ،‬وكيل الدفاع عن الجنرال توفيق‪.‬‬ ‫شقيق بوتفليقة‬
‫وكان ق�سنطيني �أ ّكد أ�نه �سيحمل الملف الى المحكمة العليا في‬ ‫ومسؤولين‬
‫املححبكمط ًا‪.‬قاللداليمناحافمري�صق�ةسنلنطقين�ضي‬ ‫حال �إدانة موكله‪ .‬وعقب �صدور‬ ‫أمنيين ويبرئ‬
‫« أ��شعر بخيبة �أمل ولكني ل�ست‬ ‫حنون‬
‫الحكم أ�مام المحكمة العليا‪ .‬أ�مامنا ثمانية �أيام للقيام بذلك»‪.‬‬
‫أ�ما المحامي خالد برغل وكيل الدفاع عن اللواء طرطاق‬
‫اايفلملق�ّاحسرلرلفواطي«ت�إهةمكان»هام‪،‬النحبفبذلعي�قدعس�إولا�بايشلمما�ةتسترهقةقتمار�إ�يميسنلؤ�بياًااىة‪.‬ت‪.‬لأيرحمةبرولعكّك�ةلصةفيدايوليرامدارعحيتقوكوج‪9‬باجة‪1‬جّي‪0‬داخًال‪2‬ف��أشيفّنعفيباةيق‪.‬ألة�و�إض ّناي�لضهةتارعيتهاتيلتع ّلتنه ّيةقز‬
‫اب‪7‬لاف‪2‬جرتيممااقرع��أسححم‪�9‬ضد‪1‬رقه‪0‬اي‪،�2‬سدعلي�وصدا�ضلبعحوتغخفلديطاقةةةم«‪،‬لطعوازملبدلتيرهنئيعو�لنطس ًاراباطلأ�ارستقكاقاونل»حةانلمروتئنويف�فيسى‬
‫افليج‪2‬مه‪2‬وفربيرةايللر‪.‬خروج من ا ألزمة التي بد أ�ت مع حركة الاحتجاج‬
‫وبح�سب غرفة الاتهام ف�إن �سعيد بوتفليقة طلب م�ساعدة‬
‫لإ�بقاولتةفليقاقيةدط�صياللةح‪5‬من‪1‬‬ ‫�أجل‬ ‫لملناذ�ست‪4‬خ‪0‬ب‪0‬ار‪2‬ا وتظم ّلن‬ ‫الرئي�سين ال�سابقين‬
‫وفيا‬ ‫من�صبه الذي �شغله‬ ‫ق�ضت المحكمة الع�سكرية في الجزائر‪ ،‬بثبيت حكم ال�سجن‬
‫�سنة‪.‬‬
‫وكان رد فعل رئي�س الأركان جمع كل قادة الجي�ش في‬ ‫ال�صادر في حق مديرين �سابقين للمخابرات‪ ،‬و�شقيق الرئي�س‬
‫اوهجتوممااع بحث�صهلالفتيلف‪2‬ز�أيبورنيالل‪.‬حكومي ليطلب رحيل الرئي�س «فور ًا»‪،‬‬ ‫ال�سابق �سعيد بوتفليقة‪ ،‬بتهمة الت آ�مر على الجي�ش و�سلطة‬
‫الدولة‪ ،‬فيما بر�أت من هذه التهمة زعيمة حزب العمال‬
‫وبالن�سبة للعديد من المراقبين ف�إ ّن الم ّتهمين ا ألربعة هم في‬ ‫الي�ساري لويزة حنون‪ .‬وت أ�تي محاكمة رموز بوتفليقة في وقت‬
‫الحقيقة الطرف الخا�سر في �صراع طويل خلال حكم بوتفليقة‪،‬‬ ‫يرى فيه مراقبون أ�نها كنت جزءا من م�شهد حراك �شعبي تجاوز‬
‫بين جهاز الا�ستخبارات ورئا�سة الأركان‪.‬‬ ‫و�إلى جانب حنون‪ ،‬مثل الفريق المتقاعد محمد مدين الذي‬ ‫وتعتزم هيئة دفاع حنون الطعن في الحكم ال�صادر �ضدها‬ ‫وبالفعل ت ّم ليل الاثنين إ�طلاق �سراح حنون (‪ 65‬عام ًا)‬ ‫�أ�سبوعه الخم�سين‪ ،‬وجاءت ا�ستجابة لمطالب ال�شارع التي كان‬
‫واعترفت لويزة حنون القريبة من رئي�س الا�ستخبارات‬ ‫ا�شتهر با�سم الجنرال توفيق‪ ،‬الرئي�س ال�سابق لدائرة الا�ستعلام‬ ‫عن تهمة «عدم التبليغ عن جناية»‪ ،‬معتبرة في نف�س الوقت أ�ن‬ ‫التي كان في انتظارها أ�مام �سجن البليدة المدني ح�شد من‬ ‫على ر�أ�سها رحيل كامل رموز بوتفليقة ومحاكمة كل من تورط‬
‫ا�أبرو ألكت�اسفنلبياققلوةجميون�الش�سجعنعيلرناد ًالببواتت�وسففلتييقاققلةف‪،‬ةيبب�أ‪7‬وّنهت‪2‬افلم�ياشارقر�ةكس‪،.‬تلغكف ّنيدهاااةج«مترفمطاا�علضبمتةعار�عئستيعب�ياسدر‬ ‫اوملا�عسالأتمم�كشيانمنارو‪0‬اهمل‪9‬ثير‪9‬لئايل‪�1‬اتلوم�سست‪5‬هماي‪1‬لم�ة‪0‬سااا‪2‬لبل‪.‬رتقئيي�عسكباينداتل�سعتعزييطلدزقببووعلتتففىلليايلققاةة�ستم(نخ‪2‬بذا‪6‬را‪�9‬ت‪9‬سن‪9‬بةي‪)1‬ن‪،‬‬ ‫هذا الحكم دليل على براءتها من التهمتين الخطيرتين «الت�آمر‬ ‫ال�صحافيين‪ ،‬وجمع من �أقاربها الذين تدافعوا لمعانقتها قبل أ�ن‬ ‫في ق�ضايا ف�ساد‪.‬‬
‫على �سلطة الدولة»‪ ،‬و»الت�آمر على �سلطة الجي�ش»‪.‬‬ ‫ت�ستقل �سيارة وتغادر المكان‪ ،‬بح�سب ما �أفاد �صحافي في وكالة‬ ‫بباولت�سفوليجقاقنلة‪ 5‬ا‪1‬ولمالعحااجممن ًاري‪.‬اتلبموبت�أ�جشكمييرعدةاطلرغح�كطشايمرق‪،‬الأوإ�وّانلله»ج‪.‬ن«روُا�أحولك�مضمححعلغم�ىدشير�مسودعييهودن‬
‫وكانت محكمة الا�ستئناف بد�أت ا ألحد النظر في ق�ضية‬
‫ذلك م�ؤامرة �ضد الدولة»‪ ،‬بح�سب محاميها‪.‬‬ ‫ال‪5‬م�‪1‬سجعوانميان�صمندرذتمابيحو‪،‬قهبمعدفيقب‪5‬و‪2‬ل�سابلتا�مسبترئناعفن‬ ‫الأربعة‬ ‫المتهمين‬ ‫فران�س بر�س‪.‬‬
‫وبعد ب�ضعة �أيام من الواقعة‪ ،‬ا ّتهمهم قايد �صالح بالاجتماع‬ ‫والذي تحول إ�لى الرجل القوي الفعلي في الق�صر الرئا�سي دون‬ ‫بال�سجن‬ ‫ب أ�حكام‬ ‫وقالت حنون في ت�صريحات لو�سائل الإعلام بعد مغادرتها‬ ‫وكيل الم ّتهمة الرابعة في هذه الق�ضية لويزا حنون‪ ،‬ا ألمينة‬
‫للت آ�مر �ض ّد الجي�ش‪ .‬وبعد �صدور الأحكام عن محكمة البداية‬ ‫�سلطات د�ستورية‪ ،‬خ�صو�صا بعد تدهور �صحة �شقيقه‪ .‬وازدادت‬ ‫المحكمة الع�سكرية بالبليدة جنوب العا�صمة الجزائرية‪.‬‬ ‫ال�سجن « أ�ود أ�ن أ�توجه أ�ولا بال�شكر لهيئة دفاعي التي لم تتخل‬ ‫كانت‬ ‫لالحبزدابي اةلعقمّدالحك(مترتوتع�لسيكهاي)‪،‬بال أ�� ّسنجمنو ّكل‪5‬ت‪1‬هعاالمت ًا‪،‬ي‬ ‫العامة‬
‫تتغير‬ ‫وبـف»ااةلجقازيادء �اصلاعلاحدفلي»‪ 3.‬و‪�2‬أدميل�سالممبحرا‪،‬مهوونالبذ�أني‬ ‫و�صفها ا ألخير‬ ‫بدرجلجطةةادعمتاباغريهة«رفئيي�س‪3‬ا‪1‬ث‪0‬ان‪2‬يا�»ش ّلبتعدحإ�ر�صكاتبهةوا أ�لفرقئدي�تسه‬ ‫قوته إ�لى‬ ‫الاثنين‬ ‫نايلا�بسةجنمج‪0‬ل‪�2‬س�سنالةا�سللتئمنداانفينالاع أل�سركبعريةةبتهطلمبتيت‬ ‫وكانت‬ ‫عني وكانت مقتنعة ببراءتي‪ ،‬كما �أ�شكر كل ال�صحفيين الذين‬ ‫خ ّفف‬ ‫محكمة‬
‫اع ُتبر‬ ‫«المعطيات» بعد‬ ‫بوتفليقة‬ ‫«الم�سا�س‬ ‫عقوبة‬ ‫كانوا مقتنعين ب�أنني منا�ضلة ولا يمكن أ�ن �أكون �إلا بريئة من‬ ‫�سحكجمن ًاهانافيف اذ ًال‪،‬ا�سوتبئمانا أ�نفها�إلقى�ضثلتاثهةذ�أهعاولافمتربيةنهاخلت�فسعالةق�أ��ضشبهارنففقهيط‬
‫االلرحئايك�مسالعفبعلديالمللجبيلاددتفبيوانلففتير‪2‬ة ب‪1‬يدنيا��سسمتبقارل‪.‬ة بوتفليقة وانتخاب‬ ‫القدرة على الكلام‪.‬‬ ‫ب�سلطة الجي�ش والم�ؤامرة �ضد �سلطة الدولة»‪ ،‬بح�سب محامين‪.‬‬ ‫التهم التي وجهت لي‪ ،‬ودعموني ولم يت�أثروا بالإ�شاعات‬
‫أ�ما المتهم الرابع فهو اللواء المتقاعد ب�شير طرطاق‪ ،‬الم�ساعد‬ ‫وجرت المحاكمة في جل�سة مغلقة غاب عنها ال�صحافيون‬ ‫وال�ضغوطات‪ .‬كما ا�شكر كل المواطنين والمواطنات الذين وقعوا‬ ‫«�ستخرج» من ال�سجن‪.‬‬
‫ال�سابق للجنرال توفيق والذي خلف رئي�سه في المن�صب بعد‬ ‫و�سط انت�شار أ�مني كثيف‪.‬‬ ‫على العرائ�ض التي تطالب ب�إطلاق �سراحي وات�صلوا بي عن‬

‫طريق عائلتي وانا في ال�سجن»‪.‬‬

‫هل تحارب إيران أمريكا في العراق بسلاح الإشاعة؟‬

‫بالبرلمان عن تحالف �سائرون الذي يرعاه رجل‬ ‫نفت قيادة العمليات الم�شتركة في‬
‫الدين ال�شيعي مقتدى ال�صدر‪ ،‬قوله إ� ّن كل ّا من‬ ‫العراق‪ ،‬الاثنين‪� ،‬أن تكون �أي من الدول‬
‫فرن�سا و أ�لمانيا و�أ�ستراليا‪ ،‬قدمت طلبا �إلى قيادة‬ ‫الم�شاركة في التحالف الذي تقوده‬
‫الل�سعمحليباتقواالمت�هشاترمكنةالمعنرا�أق‪،‬جللافوت�اض�إعلىج أ�د ّنول“ زجممنييع‬ ‫الولايات الم ّتحدة �ض ّد تنظيم داع�ش‪،‬‬
‫اب“ل�معصعرلداودقمياةت�‪.‬س”حعوبنجاانءق�ّوساحتاالهانبفيقموانبتعاأ�دم ألررايرك�وضيايجة‬
‫عملياتها كخطوة �أولى‬ ‫لقلواان�تس احلاتبح”ال‪.‬ف �أوقفت‬ ‫من قواعدها في العراق‪ ،‬وتقديم ثلاث‬ ‫كورونا و�سار�س‬
‫أ� ّن “الحكومة المقبلة‬ ‫و�أ�ضاف الزيادي‬ ‫�أي ت�شابه؟‬
‫م�س�ؤولة عن و�ضع جدول زمني �سواء لخروج‬ ‫دول من حلف �شمال الأطل�سي طلبا‬
‫الفملقيبقيوبوانواعاتت�أ�ترناضلاوهتاجل ألم“حنلتااجالونطّيبقفيوعق‪،‬افةجيوتأ�داولخ�أباأ�ووي�قنصجتوتةيحداكفلروايلرن�إاكققهأ��إولاوقينلع”ميط‪.‬دلمكعارالكدعتر��سسدتك�جاسروتنييا”ة‪،‬ةن‬ ‫ل�سحب قواتها الم�شاركة من التحالف‬
‫الدولي �ض ّد داع�ش‪.‬‬
‫إ�ع�شراامعقانيتةج إ��ه ّضنتمهانتلقكحالر“تبالمنعملف�و�صسماايدةرت”م�سريتامب�جس ّيطرةةد‬
‫يبدو أ�ن �أزمة ال�صين مع فيرو�س‬
‫العراق مو�ضعا بديلا لتواجد القوات الأميركية‬ ‫ب�صراع النفوذ في العراق الذي تخو�ضه‬ ‫في‬ ‫�‪3‬سا‪0‬ر�‪0‬س‪2‬‬ ‫حاليا لات�شبه �أزمة‬ ‫ك‪3‬و‪0‬رو‪0‬نا‪2‬‬
‫على الأرا�ضي العراقية في حال ا�ضطرت‬ ‫ب�شكل �أ�سا�سي كل من الولايات المتحدة‬ ‫لم‬ ‫مطلقا‪ ،‬لأن بيكين في‬
‫وا�شنطن بالفعل �إلى �سحب قواتها من باقي‬ ‫و إ�يران‪.‬‬ ‫تكن م�ؤثرة في الاقت�صاد العالمي مثل‬
‫مناطق البلاد‪ ،‬وذلك بالنظر إ�لى العلاقات‬ ‫طهران‬ ‫تكون‬ ‫“�أن‬ ‫الم�صادر‪،‬‬ ‫وترجح‬ ‫اليوم‪ ،‬حيث كانت ال�صين �ساعتها �ساد�س‬
‫الوطيدة التي تجمع بين وا�شنطن وقيادة‬ ‫وراء ترويج إ��شاعة ان�سحاب القوات‬ ‫ا�أبـلق‪�6‬وص‪.‬يى‪1‬نايتقيرتيق�لاصيارودبنبا‪4‬دل‪1‬وعالتالررم‪،‬يلب�أينموااتناجلديومولامحلرفيوالتينحقاتتدجلر‬
‫الإقليم‪.‬‬ ‫ا ألجنبية من العراق‪ ،‬وهي التي �أعلنت‬
‫ومن جهته أ� ّكد ع�ضو لجنة ا ألمن والدفاع‬ ‫القوات‪،‬‬ ‫بو�تشحكدليدماتاكل ّرقروا�أتنا إ�لأمخيرراكجية‪،‬تلمكن‬
‫االلف ألن�يمصايابرئيكلية‪،‬اةلعمحل�نشي ادقلواغالا�عنشمعدبيهايالااللمنماوقئ ّرجببوةدعةمننعلت إ�حيىارالالأنفراا“لب�ضفدتيءحاالانلعم�سمر ّاثحقاليابلةا�”سل‪.‬يقاو�اسيت‬ ‫خ�سائر مادية‪.‬‬ ‫�أن�سب‬ ‫�سيكون‬ ‫العراقية‬ ‫ا ألرا�ضي‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫ب‪3‬ع‪0‬د ا‪0‬ل‪2‬ولاكياانت‬ ‫المركز الثاني‬
‫اال ألخنفبااءج ايلاتلمتي ُحن ّ�دشرث بتا�بس�شم أ�قنياتدقةدايلمعمثلليااتث‬ ‫وقال اللواء تح�سين‬ ‫عدد ال�سياح‬ ‫أ�ي�ضا في‬
‫الم�شتركة في العراق �إ ّن‬ ‫ر ّد على قتل الجنرال بالحر�س الثوري ا إليراني قا�سم �سليماني‬ ‫ال‪2�0‬صيمنليييونن‪،‬ف�أيماكالليودموفلقادلعوا�لصمل ل�إالىيت‪0‬عد‪15‬ى‬
‫ابلمغاار�ضةي”ج‪.‬وية قرب مطار بغداد الدولي فجر الثالث من يناير‬
‫الممتنح‪5‬دة‪1‬‬ ‫وقال الغانمي في ت�صريح �صحافي‪� ،‬إن الولايات‬ ‫دول طلبا �إلى قيادة العمليات الم�شتركة‪ ،‬من أ�جل و�ضع جدول‬
‫بد أ�ت تغادر العراق وبد�أت قواتها بالان�سحاب فعليا‬ ‫عارية عن ال�صحة‪ .‬و أ��ضاف‬ ‫ز“ه‪5‬مهذن‪1‬اناياقلالكع�عدأ�سددحخة”بابفمرين أ�قااوللخاعقترروهاااىقع‪،‬تمدحن‪.‬وداهثليعتراغعيقرن‪،‬‬
‫ان�سحاب القوات الأميركية من‬ ‫وربطت الم�صدر ذاتها‪ ،‬ترويج تلك الإ�شاعة ب أ�ربعينية‬ ‫مليون �سائح‪� .‬إ�ضافة إ�لى أ�ن نمو الاقت�صاد‬
‫قاعدة ع�سكرية‪ .‬ولفت �إلى �أن ا ألمريكيين اقت�صر وجو ُدهم‬ ‫�صحيحة ولا يوجد �أ�صلا مثل‬ ‫�سليماني الذي قتل معه القيادي في الح�شد ال�شعبي العراقي �أبو‬ ‫ال�صيني ومحركات تو�سعه كانت أ�كثر‬
‫في قاعدتين؛ الأولى في �أربيل مركز إ�قليم كرد�ستان العراق‬ ‫مهدي المهند�س‪ .‬وقالت �إ ّن �إيران ما تزال ت�شعر بالحرج من عدم‬ ‫مناعة و�صلابة من الو�ضع الحالي‪ ،‬بدليل‬
‫والثانية قاعدة عين ا أل�سد في محافظة ا ألنبار‪.‬‬ ‫تنفيذ وعيدها بر ّد م�ؤلم على قتل �سليماني واكتفائها بق�صف‬ ‫أ�نه أ�ثناء أ�زمة «�سار�س» لم ي�شهد النمو‬
‫وكانت وكالة الأنباء العراقية‪ ،‬نقلت عن بدر الزيادي النائب‬ ‫�صاروخي على قاعدتين �أميركيتين في العراق لم ي�سفر �سوى عن‬ ‫ال�صيني انخفا�ضا يذكر‪.‬‬

‫في ما يتعلق ب�إدارة الملف الليبي‪.‬‬ ‫تعهد الاتحاد ا إلفريقي في ختام قمته ال�سنوية‬ ‫ا لـملف الليبي في مقدمتها‪..‬‬
‫والنزاع محتدم في ليبيا منذ أ�بريل ‪ ،2019‬تدور‬ ‫ليل الاثنين الثلاثاء ا ألخير‪ ،‬في �أدي�س أ�بابا‪ ،‬ب�أن يكون‬
‫معارك جنوب طرابل�س (غرب) بين قوات حكومة‬ ‫أ�كثر حيوية وفاعلية في التو�سط في نزاعات القارة‪،‬‬ ‫قمة الاتحاد الإفريقي‬
‫فايز ال�سراج‪ ،‬والجي�ش الوطني الليبي بقيادة الم�شير‬ ‫وخ�صو�صا في الملف الليبي الذي ا�ستبعد منه إ�لى ح ّد‬ ‫تتعهد بالعمل بفعالية‬
‫خليفة حفتر الذي ي�شن عملية لتطهير العا�صمة‬ ‫كبير‪ .‬ويبدو أ�ن المنظمة ا ألفريقي قررت �أن ت أ�خذ دورا‬
‫من الميلي�شيات والمرتزقة‪ .‬ودخلت هدنة ه�ّشة حيز‬ ‫�أو�سع لوقف ال�صراع على الأر�ض الليبية ومنع تدخل‬ ‫على تسوية النزاعات‬
‫التطبيق يوم ‪ 12‬يناير‪ ،‬وتجري جهود لتحويلها �إلى‬
‫وقف دائم لإطلاق النار‪ ،‬وانتهت اجتماعات اللجنتين‬ ‫الأطراف الخارجية في مقدمتها تركيا‪.‬‬
‫الع�سكريتين‪ ،‬الممثلتين لطرفي النزاع‪ ،‬في جنيف برعاية‬ ‫وقال مفو�ض الاتحاد الإفريقي لل�سلام وا ألمن‪،‬‬
‫إ��سماعيل �شرقي‪ ،‬إ�ن ا ألمم المتحدة‪ ،‬الو�سيط الرئي�سي‬
‫الأمم المتحدة‪ ،‬دون الو�صول إ�لى اتفاق‪.‬‬ ‫في ليبيا «تحتاج �إلينا الآن»‪ .‬و أ��ضاف «�إنها م�شكلة‬
‫وناق�ش القادة الأفارقة الذين اعترفوا ب إ�خفاقهم‬ ‫إ�فريقية ولدينا ح�سا�سية قد لا تتوفر لدى �آخرين»‪،‬‬
‫في تنفيذ التعهد الذي قطعوه في ‪ 2013‬ب�إنهاء كل‬ ‫مذكرا بـ»ال�صلة» بين غياب الأمن في ليبيا و�صعود‬
‫الحروب في �إفريقيا‪ ،‬من ال�ساحل إ�لى ال�صومال مرورا‬ ‫الجماعات الجهادية في مالي والنيجر وبوركينا‬
‫ب�شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية‪ ،‬ب�شكل رئي�سي‬ ‫فا�سو في ال�سنوات الأخيرة‪ ،‬وهي ق�ضية �شائكة أ�خرى‬

‫اثنين من هذه النزاعات‪ :‬ليبيا وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫يواجهها الاتحاد‪.‬‬
‫وتم التطرق �أي�ضا‪ ،‬إ�لى النزاع في جنوب ال�سودان‬ ‫وتت�شارك دول جوار ليبيا المخاوف ذاتها ب�ش�أن‬
‫الذي أ��سفر عن �سقوط أ�كثر من ‪� 380‬ألف قتيل‪ .‬وقد‬ ‫التوتر الأمني المت�صاعد‪ ،‬لا�سيما بعد تد ّخل �أنقرة‬
‫التقى رامابوزا كلا على حدة رئي�س هذا البلد �سلفا كير‬ ‫لدعم ميلي�شيات طرابل�س بال�سلاح والمرتزقة ا ألجانب‬
‫القادمين من �سوريا‪ ،‬والتي قالت تقارير منظمات‬
‫وزعيم المتمردين رياك م�شار‪.‬‬ ‫دولية إ�ن عدد منهم ينتمي إ�لى تنظيمات مت�شددة مثل‬
‫و أ�دى توقيع اتفاق �سلام في �شتنبر ‪ 2018‬إ�لى‬
‫تراجع حدة المعارك في جنوب ال�سودان‪ .‬لكن مفو�ضية‬ ‫القاعدة وداع�ش‪.‬‬
‫ا ألمم المتحدة ال�سامية لحقوق الإن�سان عبرت الجمعة‬ ‫وكان ا ألمين العام ل ألمم المتحدة �أنطونيو‬
‫عن أ��سفها لت�ضاعف العنف الم�سلح وانتهاكات حقوق‬ ‫غوتيري�ش‪ ،‬أ�بدى تفهمه لـ» إ�حباط» الاتحاد ا ألفريقي‬
‫ا إلن�سان مع اقتراب تاريخ ‪ 22‬فبراير الذي يمثل‬ ‫الذي «ا�س ُتبعد» حتى الآن عن الملف الليبي‪ ،‬ووعد‬
‫بدعم مبادرة لعقد منتدى للم�صالحة اتخذت خلال‬
‫الموعد النهائي لت�شكيل الحكومة‪.‬‬
‫ويواجه كير وم�شار‪� ،‬صعوبة في تحقيق بع�ض‬ ‫قمة لجنة الاتحاد الأفريقي حول ليبيا ا ألخيرة‪.‬‬
‫الترتيبات الهامة الواردة في اتفاق ال�سلام‪ .‬وتزايد‬ ‫وفي الفترة الما�ضية‪ ،‬عزز الاتحاد الأفريقي جهوده‬
‫عدد اللقاءات بينهما م ؤ�خرا لحل الخلافات‪ ،‬من دون‬ ‫من �أجل لعب دور أ�كبر في عملية المفاو�ضات للو�صل �إلى‬
‫ت�سوية بين أ�طراف النزاع في ليبيا محت ّجا على تجاهله‬
‫�أن يكون لها أ�ثر عمل ّي‪.‬‬

[email protected] 5 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬ º````````«dÉbC’G øe

‫ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻭ ﺍﻷﻭﺣﺎﻝ ﻭﺍﻟﺒﺮﻙ ﺍﻵﺳﻨﺔ‬ QƒæH …ó«°S

06       2020      ‫ﻷﻛﺒﺮ‬
 102020 ‫ﺳﻮﻕ‬
  ‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻲ‬
 ‫ﻋﻠﻰ‬
 ‫ﺍﻟﺼﻌﻴﺪ‬
  ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬
    ‫ﺣﺎﻟﺔ‬
 ‫ﻛﺎﺭﺛﻴﺔ‬
             
           

 


                


 
 
20 2019
  2020
0.68 
              





 ∫Óe »æH á∏NGódG

      ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺷﺮﺍﻛﺔ ﻟﺘﺤﺼﻴﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﺁﻓﺔ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻭﺗﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬
      ‫ﻣﺴﺎﻧﺪﺓ‬
      ‫ﺗﻜﺎﻓﻞ ﻟﻤﺮﺿﻰ‬            
     ‫ﺩﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ‬                 
     ‫ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻠﺤﻘﺔ‬        1912       
 ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻬﺎ‬      
           
     
        
        
             
        
        
           
        
          
       
            
         
            
            
           
     
      

  
    
  2020  9     ∫ÓjRGC

    ‫ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻌﺼﺒﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻷﻣﻴﺔ‬

      
  
     
  

‫ﺃﻧﺸﻄﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺑﺪﻭﻥ ﻣﺄﻭﻯ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

   

       
 
       
        
        

 
  
       
        

 

 
          
 

      ‫ﻗﺎﻓﻠﺔ‬     Rƒ◊G
     ‫ﻃﺒﻴﺔ ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‬ 9 7
  ‫ﻟﺠﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬  
        
         
     
    
  
    
      
         
 340 
   
     
     110   
            
   
         
 

 
     

‫‪[email protected]‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الأربعاء ‪ 17‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫والقـالـمــجــتـمــعـانون‬

‫ناق�شت الطالبة الباحثة فاطمة الزهراء وزغاري‪ ،‬ر�سالة لنيل �شهادة نهاية التكوين في �سلك ما�ستر الا�ست�شارة القانونية ذات ال�صبغة المالية ل إلدارات والمقاولات تحت عنوان‪�« :‬آليات تنفيذ‬
‫ل أاحكام الق�ضائية ال�صادرة �ضد لاإدارة»‪ ،‬وذلك يوم ‪ 2020/01/09‬بجامعة محمد لاأول كلية العلوم القانونية والاقت�صادية والاجتماعية بوجدة‪� ،‬أمام لجنة علمية مكونة من لاأ�ستاذ الدكتور‬
‫فريد بنته‪ ،‬باعتباره رئي�سا وم�شرفا على هذا البحت العلمي‪ ،‬ولاأ�ساتذة الدكتور محمد فليل‪ ،‬قا�ض بالمحكمة لاإدارية بوجدة‪ ،‬والدكتور محمد البلعو�شي �أ�ستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق‬

‫ورئي�س �شعبة القانون العام‪ ،‬والدكتور الميلود بوطريكي‪.‬‬
‫ونقدم فيما يلي ملخ�صا لما تقدمت به الطالبة �أثناء مناق�شتها ر�سالة لنيل �شهادة نهاية التكوين في �سلك ما�ستر الا�ست�شارة القانونية ذات ال�صبغة المالية ل إلدارات والمقاولات‪:‬‬

‫رسالة جامعية حول آليات تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة ضد الإدارة‬

‫الو�سيلة الأنجع للتنفيذ هي �سلوك م�سطرة الغرامة‬
‫التهديدية في مواجهة الموظف �شخ�صيا و�ضد أ�مواله الخا�صة‬

‫في امتناعها عن الوفاء بهذا الالتزام المالي‪،‬‬ ‫مراقبة تنفيذ‬ ‫ب�إقرار الم�س�ؤولية‬ ‫هام م ؤ�داه �أن مراقبة تنفيذالمادة ‪ 9‬من مشروع‬ ‫‪...‬لا يخفى على أ�حد الأهمية الق�صوى‬
‫فلا يتوفر القا�ضي على أ�ية و�سيلة أ�خرى‬ ‫الإدارية لل�شخ�ص‬ ‫لتنفيذ ا ألحكام الق�ضائية باعتبارها الهدف‬
‫تجبرها على التنفيذ‪ ،‬وثانيهما �أن الغرامة‬ ‫المعنوي العام‪ ،‬مع‬ ‫ا ألحكام الق�ضائية لا يدخل �ضمن‬ ‫المتوخى من اللجوء إ�لى الق�ضاء‪� ،‬إذ لا ينفع‬
‫الاخت�صا�ص الح�صري للقانون‬
‫التهديدية تنقلب في نهاية الأمر �إلى تعوي�ض‬ ‫�إمكانية رفع دعوى‬ ‫المالي‪ ،‬بل مجاله قانون الم�سطرة‬ ‫قانون المالية‬ ‫التكلم بحق لا نفاذ له‪ ،‬ولا مراء �أن تنفيذ هذه‬
‫إ�لغاء القرار ا إلداري‬ ‫المدنية‪.‬‬ ‫ا ألحكام يعتبر ا أل�سا�س القانوني الذي يعطي‬
‫و�أن تنفيذ هذا ا ألخير تعتر�ضه عدة معوقاتالأحكام القضائية‬
‫قانونية وواقعية‪ ،‬تتمثل في ا إلجراءات‬ ‫المتعلق بالامتناع‬ ‫�أما الملاحظة الثانية فتتمثل في‬ ‫للعدالة مفهومها الحقيقي ومدلولها ال�صحيح‪،‬‬
‫�سبق لقانونلسنة ‪ 2020‬تمس‬ ‫فالحكم بدون تنفيذ يعتبر عديم الجدوى‬
‫ولغوا‪ ،‬ويجرد الق�ضاء من فاعليته وقيمته‬
‫أ�ن ت�ضمنها‬
‫المعقدة والم�ساطر الطويلة التي تحددها‬ ‫لا يدخل ضمن‬ ‫عن التنفيذ‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫الكموالني نةف�ل�سسنالمةقت‪�7‬ض‪1‬يا‪0‬ت‪2‬‬
‫قواعد المحا�سبة العمومية والتي ت�ستلزم‬ ‫�إلى إ�قرار الم�س ؤ�ولية‬
‫تدخل عدة �سلطات‪.‬‬ ‫ال�شخ�صية للموظف‪،‬‬ ‫بموجب المادة الثامنة وكان حليفها‬ ‫ويخد�شه في حرمته‪....‬‬
‫كما �أنه وفي حالة انعقاد الم�س ؤ�ولية‬ ‫الاختصاص الحصري‬ ‫�سواء المدنية‪� ،‬أو‬ ‫الحذف والإ�سقاط من قبل مجل�س‬ ‫باستقلالية السلطة‬ ‫في هذا ال�صدد �أكد جلالة الملك خلال‬
‫الإدارية للم ؤ��س�سة العمومية الممتنعة عن‬ ‫للقانون المالي‬ ‫الت�أديبية وكذا‬ ‫الم�ست�شارين‪ ،‬مما يجعلنا نطرح‬ ‫القضائية وقانون‬ ‫المجل�س الأعلى‬ ‫يلوامفتت‪5‬ا‪1‬حد أ��جشنغبارل‪ 9‬د‪9‬و‪9‬ر‪1‬ة‬ ‫تر ؤ��سه‬
‫التنفيذ على أ��سا�س الخط�أ‪ ،‬أ�و على أ��سا�س‬ ‫الجنائية‪ ،‬وذلك‬ ‫على �أنه‪:‬‬ ‫للق�ضاء‬
‫المخاطر وتم الحكم �ضد ال�شخ�ص المعنوي العام‬ ‫لامتناعه ال�صريح أ�و‬ ‫ال�س ؤ�ال التالي‪:‬‬ ‫«من البديهي �أن لا يحقق الق�ضاء هذا‬
‫ب أ�دائه تعوي�ضا لفائدة ال�شخ�ص المحكوم له‬ ‫ال�ضمني عن التنفيذ‪.‬‬ ‫ما الجدوى من �إعادة النقا�ش‬ ‫المبتغى �إلا إ�ذا �ضمنا لهيئته الحرمة اللازمة‬
‫و أ�خيرا ف إ�نه لا‬ ‫من جديد حول هذا المو�ضوع وفي‬ ‫والفعالية ال�ضرورية بجعل أ�حكامه ال�صادرة‬
‫من جراء عدم التنفيذ ف إ�ن هذا الحكم الجديد‬ ‫يجب إ�غفال المجهودات‬ ‫هذه الظرفية بالذات؟المسطرة المدنية في‬ ‫با�سمنا ت�ستهدف الإن�صاف وفورية البت‬
‫يبقى بدوره عديم أ�و بدون جدوى مادامت‬ ‫بل مجاله قانون‬ ‫وا إلرادة ال�سيا�سية‬ ‫والتنفيذ‪ ،‬وجريان مفعولها على من يعنيهم‬
‫ا إلدارة هي نف�سها من رف�ضت تنفيذ حكم‬ ‫ومن ثم فقد تمت معالجة هذا‬
‫الوا�ضحة لأجهزة في‬ ‫المو�ضوع من خلال ا إلجابة عن‬ ‫الأمر»‪.‬‬
‫ق�ضائي �سابق حائز على قوة ال�شيء المق�ضي‬ ‫الحكومة من اتخاذ‬ ‫إ��شكالية مركزية ومحورية تتمثلالشق المتعلق بالحجز‬ ‫املمبغدر�أوبقدي�دسلت�تسونطريوةار ر‪1‬م�ب‪1‬سد‪0‬خأ�‪2‬هت‪،‬نالوففيذل�ذصاكل ألب‪6‬تحن‪2‬ك�اص‪1‬ميمإ��صنلهىال أ�عدنل�سى�تصوامرار‬

‫به والخ�ضوع له‪ ،‬فكيف يمكن إ�جبارها علىالمسطرة المدنية‬ ‫في‪ :‬مدى فعالية ونجاعة مختلف‬
‫تنفيذ الحكم الثاني والذي ق�ضى بالتعوي�ض‬ ‫التدابير اللازمة‬ ‫الو�سائل وال�ضمانات في تنفيذ‬
‫لتنفيذ الأحكام الق�ضائية‪ ،‬حيث مادام أ�ن هذا الأخير أ�ي�ضا لا يمكن تنفيذه جبرا؟‬ ‫فاطمة الزهراء وزغاري‬ ‫ا ألحكام الق�ضائية ال�صادرة في‬
‫هذا و�أن و�سيلة الإلغاء الق�ضائي لإجبار ا إلدارة على التنفيذ‬ ‫عملت ال�سلطة التنفيذية جاهدة‬ ‫مواجهة �أ�شخا�ص القانون العام؟‬ ‫م ؤ�داه �أنه يجب على الجميع احترام الأحكام‬
‫على محاولة احتواء هذه الظاهرة بدورها لا تحقق النتائج المرجوة في الغالب بالن�سبة للمت�ضرر‪ ،‬بل‬ ‫وللإ�شارة ف إ�نه تمت معالجة مختلف الآليات‬ ‫النهائية ال�صادرة عن الق�ضاء‪ ،‬باعتبار هذه ا ألخيرة ما هي إ�لا‬
‫والحد منها‪ ،‬وذلك لتبنيها مجموعة يمكن �أن تكون هذه الو�سيلة في �صالح ا إلدارة على ح�ساب م�صلحة‬ ‫والو�سائل الممكنة لحث الإدارة و إ�جبارها على التنفيذ‬ ‫تطبيقا للقانون الواجب التنفيذ حيال الجميع‪.‬‬
‫من المنا�شير الحكومية بق�صد إ�قناع الأفراد عن طريق تجاهلها مرة أ�خرى للحكم‪ ،‬مما يبقي �أمام‬ ‫وفي هذا ال�سياق يكون من ا ألفيد التوقف عند المقت�ضيات �سواء القانونية‪ ،‬المتمثلة �أ�سا�سا في الحكم بالغرامة‬
‫الم�س ؤ�وليين الإدارييــن وحثهم على المت�ضرر فقط خيار اللجوء للق�ضاء للمرة الثالثة‪ ،‬إللغاء قرار‬ ‫الد�ستورية الهادفة إ�لى تعزيز ا�ستقلال الق�ضاء و�ضمان وقاره‪ ،‬التهديدية في مواجهة كل من الإدارة والموظف الممتنع‬
‫وجوب الامتثال لقوة ال�شيء المق�ضي الامتناع من جديد وبذلك تدور الأحكام في حلقة مفرغة‪.‬‬ ‫وذلك تحقيقا لنجاعة الق�ضاء الإداري ب�صفة خا�صة ونزاهة عن التنفيذ �شخ�صيا وا�ستخلا�صها من �أمواله الخا�صة‪،‬‬
‫إ�لا انه وح�سب ر أ�ينا تبقى الو�سيلة ا ألنجع وا ألقدر على فر�ض‬ ‫به‪.‬‬ ‫وجودة �أحكامه‪ ،‬وفعالية تنظيم تنفيذها‪ ،‬ومن �صور ذلك الامتثال و�أي�ضا الحجز التنفيذي على ا ألموال العامة للدولة‬
‫و أ�خيرا‪ ،‬وبعد معالجتنا لهذا احترام �سلطة الأحكام الإدارية وقوتها الإلزامية وخير �ضمانة هو‬ ‫ل ألحكام ال�صادرة عن القا�ضي الإداري الذي يتولى حماية حقوق �أو الم�ؤ�س�سات وا إلدارات العمومية والحجز لدى الغير‪،‬‬
‫�سلوك المت�ضرر �إما م�سلك الم�س ؤ�ولية ال�شخ�صية للموظف الم�س ؤ�ول عن‬ ‫المو�ضوع خل�صنا في نهاية الأمر إ�لى‬ ‫�سواء فيما يخ�ص الحجز على الح�سابات الخ�صو�صية‬ ‫القانوني والق�ضائي‪ ،‬وذلك طبقا‬ ‫الللأف��شكصمخلاا�‪7‬ينص‪1�1‬وصماحلنرفدي�ا�صستتلهومر‪18‬و‪�1‬أ‪11‬من‪0‬عهل‪2‬م‪.‬ى‬
‫عدم التنفيذ‪� ،‬أو فر�ض غرامة تهديدية في مواجهة هذا الموظف‬ ‫القول ب�أن تحديد الغرامة التهديدية‬ ‫لل�شخ�ص المعنوي العام‪ ،‬أ�و الحجز على الميزانية العامة‬ ‫حق التقا�ضي الم�ضمون لكل �شخ�ص‬
‫في مواجهة الإدارة لا تعتبر و�سيلة‬ ‫للدولة مع إ�مكانية الحجز على ح�ساب الخزينة العامة‬
‫�شخ�صيا و�ضد �أمواله الخا�صة‪.‬‬ ‫من أ�جل الدفاع عن حقوقه و م�صالحه‪ ،‬مع إ�مكانية تقدمه ب�أي المفتوح لدى بنك المغرب‪ .‬وكذا الحديث عن ال�ضمانات‬
‫وبعد معالجة �أهم المقت�ضيات الم�ضمنة بهذا البحث‪ ،‬قمت ب�إبراز‬ ‫ناجعة وذلك لاعتبارين �أ�سا�سيين‪:‬‬
‫�أولهما‪ ،‬أ�ن الإدارة �إذا ا�ستمرت عدد من التو�صيات و الاقتراحات التي �أرى أ�نها ذات جدوى في حل‬ ‫طعن في القرارات الإدارية كانت فردية أ�م تنظيمية �أمام الهيئة الق�ضائية الم�ساهمة في تنفيذ ا ألحكام ا إلدارية‪ ،‬وذلك‬
‫هذه الإ�شكالية تتمثل �أهمها في‪:‬‬ ‫الق�ضائية المخت�صة‪ ،‬وا�ست�صدار حكم داخل أ�جل معقول‪ ،‬مع‬
‫إ�لزامية تدخل الم�شرع المغربي لا�ست�صدار ن�ص قانوني جديد‪،‬‬ ‫اقترانه بمبد أ� أ��صيل م�ستمد من حق الدفاع الم�ضمون �أمام جميع‬
‫ونقترح أ�ن يحدد فيه مدة أ�ق�صاها للتنفيذ ثلاثة أ��شهر بالن�سبة‬ ‫ماذا عن الأمن القضائي وإلزام الجميع‬ ‫اولمفقحااكللمف‪�،‬صولعل‪4‬ى‪2‬أ�‪1‬ن متن�صالدردا�ستألوحركالاممغروبتنيفلذ�سبناة�س‪1‬م ا‪1‬لمل‪20‬ك‪.‬وطبقا للقانون‬
‫ألحكام ا إللغاء‪ ،‬حتى يتمكن المت�ضرر بعد فوات أ�و ان�صرام المدة‬ ‫بتنفيذ الأحكام وفق دستور ‪2011‬؟‬ ‫ومن جانب الواقع العملي ت�سجل ل أل�سف مواقف �سلبية في‬
‫المخ�ص�صة للتنفيذ من اتخاذ ا إلجراءات الكفيلة لحفظ حقه فيما‬ ‫حق ا إلدارة المطلوب �ضدها التنفيــذ‪ ،‬وتفاوتها بين امتناعها‬
‫يتعلق برفع دعوى التعوي�ض‪ ،‬مع إ�مكانية فر�ض غرامة مالية تقدر‬ ‫ورد في د�ستور ‪ 2011‬بالباب المتعلق بـ «حقوق المتقا�ضين وقواعد �سير العدالة» المقت�ضيالت التالية‬ ‫ال�صريح عن التنفيذ إ�لى تراخيها‪ ،‬مرورا بتنفيذها الناق�ص لقوة‬
‫الخا�صة با ألمن الق�ضائي وتنفيذ الأحكام‪ ،‬التي ت�صدر وتنفذ با�سم الملك وطبقا للقانون‪:‬‬ ‫ال�شيء المق�ضي به‪ ،‬حتى �أ�صبح عدم تنفيذ الأحكام ا إلدارية‬
‫ح�سب �سلطة القا�ضي التقديرية‪.‬‬ ‫الف�صل ‪:117‬‬ ‫إ��شكالية تتطلب حلولا ناجعة لتر�سيخ مبد�إ احترام أ�حكام الق�ضاء‬
‫�إ�صدار قانون خا�ص بالإجراءات ا إلدارية م�ستقلا عن قانون‬ ‫ا إلداري و�ضرورة تنفيذها‪ ،‬لا�سيما في ظل تطور القيم والمبادئ‬
‫الم�سطرة المدنية‪ ،‬مع تفعيل دور م�ؤ�س�سة قا�ضي التنفيذ في مجال‬ ‫يتولى القا�ضي حماية حقوق ا أل�شخا�ص والجماعات وحرياتهم و�أمنهم الق�ضائي‪ ،‬وتطبيق القانون‪.‬‬ ‫الديمقراطية في الدولة القانونية التي تعتبر الإدارة مثلها مثل‬
‫تنفيذ الأحكام الإدارية‪ ،‬ون�شر القرار الإداري الت�أديبي �أو الحكم‬ ‫الف�صل ‪:118‬‬ ‫الأفراد ملتزمة بتنفيذ الأحكام المكت�سبة لقوة ال�شيء المق�ضي به‪.‬‬
‫القا�ضي بتطبيق جزاءات مالية �ضد الممتنع عن التنفيذ في جريدة‬ ‫وبالتالي فمو�ضوع تنفيذ ا ألحكام الق�ضائية ال�صادرة �ضد‬
‫«حق التقا�ضي م�ضمون لكل �شخ�ص للدفاع عن حقوقه وعن م�صالحه التي يحميها القانون‪.‬‬ ‫طرحته المادة‬ ‫لل�سلإن�شةكا‪0‬ل‪2‬ال‪0‬ذ‪،2‬ي‬ ‫يكت�سي أ�همية بالغة نظرا‬ ‫ا إلدارة‬
‫وطنية �أو �أكثر‪.‬‬ ‫كل قرار اتخذ في المجال ا إلداري‪� ،‬سواء كان تنظيميا أ�و فرديا‪ ،‬مُيكن الطعن فيه �أمام الهيئة الق�ضائية‬ ‫باعتبارها من‬ ‫من م�شروع قانون المالية‬ ‫التا�سعة‬
‫اعتبار الحكم الذي يق�ضي بمبالغ مالية بمثابة حوالة �أو‬ ‫أ�خطر المواد الم�ضمنة في هذا الم�شروع لم�سا�سه با�ستقلالية ال�سلطة‬
‫أ�مر با ألداء ملزما لميزانية الإدارة المعنية مع وجوب ت�ضمين هذه‬ ‫ا إلدارية المخت�صة‪.‬‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬وخرقه للد�ستور وقانون الم�سطرة المدنية في ال�شق المتعلق‬
‫الميزانية لبند خا�ص بتنفيذ الأحكام ال�صادرة في المادة ا إلدارية‪.‬‬ ‫الف�صل ‪:120‬‬ ‫بالحجز‪ ،‬لان التن�صي�ص على مو�ضوع الحجز على ممتلكات الدولة‬
‫في الحالة التي يكت�سب فيها الحكم القا�ضي ب�أداء مبالغ مالية‬ ‫افذلمليغقكرابن�أينوهنل�اسلبماناللةيرة‪1‬جوي‪1‬بع‪0‬ق�إ‪2‬ى‪،‬لىميعتايل�بضبانحيمبةنجاالللانلاغءوحأ�يينتةيقلنالنافلو�دنص�ساللمتاول‪5‬ريي‪7‬ةةميونا�صلاقدلارندو�نسطيتبوقة‪،‬ار‬
‫بقوة ال�شيء المق�ضي به يتم �إ�صدار �أمر بالدفع خلال أ�و داخل‬ ‫« لكل �شخ�ص الحق في محاكمة عادلة‪ ،‬وفي حكم ي�صدر داخل أ�جل معقول‪.‬‬ ‫لل�شروط المن�صو�ص عليها في القانون التنظيمي الذي يحدد طبيعة‬
‫أ�جل محدد قانونا‪ ،‬و�إذا كانت الاعتمادات غير كافية‪ ،‬يتم �إ�صدار‬ ‫حقوق الدفاع م�ضمونة �أمام جميع المحاكم»‪.‬‬ ‫المعلومات والوثائق والمعطيات ال�ضرورية لتعزيز المناق�شة البرلمانية‬
‫أ�مر بالدفع بحدود المبالغ المتوفرة على أ�ن يتم �إ�صدار �أمر بالدفع‬ ‫الف�صل ‪:124‬‬ ‫حول م�شروع قانونية المالية‪.‬‬
‫من‬ ‫القانووبانلتابلعتينةظيفمانيهللبمااللريةجورعق إ�ملى‪13‬م‪.‬ق‪0‬ت‪�3‬ض‪1‬يايتت�اضلماحداةنهالل�ساادي�مسكةن‬
‫التكميلي في اجل أ�ق�صاه ال�سنة المالية الموالية‪.‬‬ ‫«ت�صدر الأحكام وتنفذ با�سم الملك وطبقا للقانون»‪.‬‬ ‫�أن‬
‫تفعيل وتو�سيع دور الم�ست�شارين الق�ضاة بالوزارات‪.‬‬ ‫الف�صل ‪:126‬‬ ‫تت�ضمن قوانين المالية إ�لا �أحكاما تتعلق بالموارد والتكاليف �أو تهدف‬
‫�إن�شاء محاكم �إدارية في كل المدن المغربية مع �إن�شاء محاكم‬ ‫إ�لى مراقبة ا�ستعمال ا ألموال العمومية‪.‬‬
‫ا�ستئناف إ�دارية في الجهات الاثني ع�شر ا ألخرى‪ ،‬حتى تكون لنا‬ ‫«الأحكام النهائية ال�صادرة عن الق�ضاء ملزمة للجميع‪.‬‬ ‫وعليه فان ما �ضمن بالمادة التا�سعة ين�صرف إ�لى �إحداث‬
‫الحجة الكافية للمطالبة ب�إن�شاء مجل�س الدولة لكثرة ا ألحكام‬ ‫يجب على ال�سلطات العمومية تقديم الم�ساعدة اللازمة أ�ثناء المحاكمة‪� ،‬إذا �صدر ا ألمر إ�ليها بذلك‪،‬‬

‫وتنوعها‪.‬‬ ‫ويجب عليها الم�ساعدة على تنفيذ الأحكام»‪.‬‬
‫بعد مناق�شة هذه الر�سالة‪ ،‬تم �إبراز مجموعة من الملاحظات‬
‫وا إل�ضافات من قبل �أع�ضاء لجنة المناق�شة التي كانت إ�ثراء لهذا‬ ‫م�سطرة خا�صة لتنفيذ ا ألحكام الق�ضائية‪ ،‬مما ي�ؤدي �إلى ا�ستنتاج‬

‫البحث العلمي‪.‬‬

7 ≥```«````≤ë``J2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺀﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

‫ﺳﻤﻚ ﺍﻻﻧﻘﻠﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﻭﺷﻚ ﺍﻻﻧﻘﺮﺍﺽ ﻭﻣﻬﺪﺩ ﺑﻨﻔﺲ ﻣﺼﻴﺮﺍﻟﺸﺎﺑﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻧﻌﺪﻡ ﻓﻲ ﻧﻬﺮ ﺳﺒﻮ ﻭﺃﺿﺤﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﺫﻛﺮﻯ‬

‫ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺗﻨﻬﺐ ﺃﻏﻠﻰ ﺍﻟﺜﺮﻭﺍﺕ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻧﺎ‬

‫ﻣﺎ ﺟﺪﻭﻯ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ‬
‫ﺍﻹﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻷﺯﺭﻕ‬
‫ﺇﺫﺍ ﺗﻢ ﺗﺠﺎﻫﻞ‬
‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬

‫ﺍﻹﻛﻠﻮﺟﻴﺔ ﻟﻤﻮﺍﺭﺩﻧﺎ‬
‫ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺗﺰﺍﻳﺪ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬
‫ﺟﻌﻞ ﺃﺛﻤﻨﺘﻪ ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ‬
‫ ﺍﻟﻒ‬50 ‫ ﻭ‬40 ‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬
‫ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬,‫ﺩﺭﻫﻢ ﻛﻠﻎ‬
‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ‬
‫ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬

        2019  2018   
                 
            
          
      ‫ﺻﻐﺎﺭ ﺍﻻﻧﻘﻠﻴﺲ‬        
          
 ‫ﺗﺘﻮﺍﻟﺪ ﻓﻲ‬           
 ‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﺎﺕ ﻭﺗﻘﻄﻊ‬      
      2005
          
 ‫ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻜﻠﻤﺘﺮﺍﺕ‬      
   ‫ﻟﺘﻜﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬      
       
      ‫ﺍﻟﻌﺬﺑﺔ ﻓﻲ‬            
      ‫ﺍﻻﻧﻬﺎﺭﻭﺍﻟﺒﺤﻴﺮﺍﺕ‬            
      2014  
   ‫ ﻭﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ‬        400
         
 ‫ﺗﻌﻴﺶ ﻋﺸﺮﺍﺕ‬         
     
 ‫ﺴﺘﻬﻠﻚ‬‫ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ ﻳ‬    
         
 ‫ﺍﻷﻧﻘﻠﻴﺲ ﻃﺮﻳﺎ‬     10
 5040
 ‫ ﺃﻭ ﺗﺴﺘﺨﺮﺝ ﻣﻨﻪ‬    
          
 ‫ﺯﻳﻮﺕ ﻟﻔﻮﺍﺋﺪ‬           10        ‫ﻋﻼﻝ ﻣﻠﻴﻮﺓ‬:‫ﺍﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ‬
           
    ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬   25                
                  
           
           
      
  
        
      
       
       
        
         
      40  
     
      
        
      
        
      
         

   
   
  
   
   
  

``HÎdG 8

2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

:‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﻻ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﻠﺤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺠﻮﺏ ﺍﺩﺭﻳﻮﺵ‬

         ‫ﻧﻌﺘﻘﺪ ﻋﻦ ﺧﻄﺄ‬  º«∏©àdG ™bGh πg
           …   ??áeÉàb OGOõj
          
                 
         ‫ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺗﻨﻘﻞ‬          ”  2019   
           “
                  
…   ‫ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻭﻫﻲ ﻻ‬    “”  

         
               64  
‫ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺬﻟﻚ ﺑﻞ ﻳﺘﻌﻠﻢ‬    10
  
  ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻠﻤﻴﺬ ﺷﻴﺌﺎ‬          
            
          …       
  … ‫ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻠﻦ ﻋﻨﻪ‬ 
   
 ‫ﻛﺄﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻃﻴﻌﺎ‬    
   
 ……    72.42020
   ‫ﻭﺧﺎﺿﻌﺎ ﻭﻣﺆﻣﻨﺎ‬     16  
    4.2   …
             2019  
                
               46
...‫ﺑﺎﻟﺘﺮﺍﺗﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻬﻴﻤﻨﺔ‬ 
             …  
      15.600 
          70       
        
        
             
              
              0.5
                
            
        
      
             
                   
             
              
  
               
                      
           5
                
                     
           
   
    850
        300     
     apprendreetenseigner     200  
      
  
  500
       
         
      
‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﻭﻣﺆﺳﺴﺔ‬   66    
“‫ ﺗﻨﻈﻤﺎﻥ ﺍﻟﻮﺭﺷﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟـ ”ﺍﻟﺘﻘﺎﺳﻢ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻤﺤﺘﻀﻨﺔ‬OCP      16 
      
                
  OCP      20302015              
2016          202087       
                      
                     
                            
  15.600                     
 531            9
        3  
 51.17              
2020 60  
  
 53
  
             
             
   
       57 
             
     29 
 14
    150
         
200  
 
         94 
      
      
   43    
     


    
     
     




      
 
     
    




 9 …ƒ````



[email protected]com

‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬
‫ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ‬
‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬
:‫ﻟﻼﺫﺍﻋﺔ‬

‫ﺧﻠﻴﻞ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ‬

      ‫ﺍﻻﺫﺍﻋﺔ‬     13    
              ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬         
                  
         ‫ﻭﺳﻴﻠﺔ‬        
         ‫ﻟﻠﺘﻮﺍﺻﻞ‬         
          ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬
      ‫ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ‬ 
        ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺔ‬ 
                ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬         
             
          
  
  
       
13            
         
       
        
        
                   
                  
           
        

           
                       
                  
               
         
       

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ‬

:‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺑﺠﻬﺔ ﺑﻨﻲ ﻣﻼﻝ ﺧﻨﻴﻔﺮﺓ ﺗﺨﺘﺘﻢ ﺑﺄﺯﻳﻼﻝ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬
‫ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻭﺍﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﻣﻊ ﺍﻷﻃﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ )ﺍﻟﻤﻔﺘﺸﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻔﺘﺸﻮﻥ( ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ )ﻣﺪﻳﺮﺍﺕ‬
‫ﻋﺰﻳﺰ ﺑﺎﻛﻮﺵ‬  ‫ﻋﺮﻭﺽ‬
‫ﻭﻣﺪﻳﺮﻱ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ( ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ‬
        ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻴﺔ ﻓﻲ‬
 ‫ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺃﻭﺣﻤﻲ‬
2020

  
  ‫ﺍﻹﺫﺍﻋﻲ ﻭ‬      
  
             2020 76543
               
     
‫ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻜﺘﻮﺑﺔ‬ 72020 
       
         
51.1 7  20302015 
‫ﻭﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬        
               
       ‫ﺍﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮﺍﻓﻲ ﻭ‬        
  
  
          ‫ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ‬        
               
         
        ‫ﻣﺤﻮﺭ ” ﺑﻴﺌﺔ ﺩﻭﻥ‬                        
                          
                       
                    
               
“‫ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ‬   2020          
        
               
                          
                
                  
 1800          
               
               
              
1117 2119181514            
          
         



   ‫ »ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ ﻭ ﺗﻨﺰﻳﻞ‬:‫ ﺣﻮﻝ‬،‫ﻋﻴﻦ ﺗﺎﻭﺟﻄﺎﺕ‬
  
   
  «2030 ‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬
 
  2030  “  ”E3D
               
             
        
           
       
   
             
         
               
           
                          
             20                    
              30 2020
                      
            
             


10 á∏«¨°ûdG IGC ôª`dG2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻻﺭﺑﻌﺎﺀ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﺸﻐﺎﻟﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ‬
‫ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺃﺳﺎﺱ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻨﻌﻘﺪ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ‬

‫ﺍﻧﺘﺨﺎﺏ ﻓﺘﻴﺤﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﺑﺎﻻﺟﻤﺎﻉ ﻛﺎﺗﺒﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻮﻻﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬

‫ ﺳﻨﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﻔﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻣﻴﺎﺭﺓ‬
‫ﺍﻟﻬﻴﺎﻛﻞ ﻭﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎﺕ ﻭﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻭﺑﺎﻏﺎﻧﺪﺍ ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﺍﺭﺍﺩﺓ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬

‫ ﻭﻛﺬﺍ ﺍﻏﻼﻕ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﳌﻘﺎﻭﻻﺕ‬، ‫ﻓﻲ ﻇﻞ ﻇﺮﻓﻴﺔ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺄﺯﻭﻣﺔ ﻳﻄﺒﻌﻬﺎ ﺍﺳﺘﺸﺮﺍﺀ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻑ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﺍﳉﺎﻣﻌﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﳌﻬﻨﻲ‬
‫ ﻭﻗﺒﻠﻪ ﺍﺗﻔﺎﻕ‬2019 ‫ ﺍﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ ﻭﻋﺪﻡ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﳊﻜﻮﻣﺔ ﻷﻏﻠﺐ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺀ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﲔ ﻓﻲ ﺍﺗﻔﺎﻕ‬،‫ﺍﻟﺼﻐﺮﻯ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻭﺗﺴﺮﻳﺢ ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻝ‬
‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺍﳉﺎﺭﻱ ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﻛﻨﻮﻥ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬9 ‫ ﻧﻈﻤﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﳌﺮﺃﺓ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﻣﺆﲤﺮﻫﺎ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺻﺒﻴﺤﺔ ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺣﺪ‬،2011 ‫ ﺍﺑﺮﻳﻞ‬26
«‫ﲢﺖ ﺷﻌﺎﺭ« ﺍﳌﺴﺎﻭﺍﺓ ﻓﻲ ﺍﳊﻘﻮﻕ ﺍﺳﺎﺱ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬
‫ ﻧﻌﻴﻤﺔ ﺍﳊﺮﺍﺭ‬:‫ﺍﻟﻌﻠﻢ‬

ádÉ°SQ ¬Lƒf
É¡«a ócƒD f áeƒµë∏d

ΩÉ©dG OÉ–’G ¿G
Üô¨ŸÉH Údɨ°û∏d
ÓjƒW ô¶àæj ød
πM ‘ ¿ƒµæ°S πH
øª°V ΩGõàdG …GC øe
πjôHG 25 ¥ÉØJG
AÉØjÓE d QOÉÑJ ⁄ ¿G

É¡JÉeGõàdÉH

25                 
                               
                                    9
                           
                            22       
                                           
                                   
                        
                           
                                 
                      
                                    
                         
                          
                    
 2019 25                     
                            
                      
                                
       252019            
        
                    
                                
                            
       
        

‫ﻓﺘﻴﺤﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﻧﻀﺎﻟﻴﺔ ﺣﻤﺎﺳﻴﺔ ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﺍﺷﻐﺎﻝ ﺍﳌﺆﲤﺮ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﳌﻨﻈﻤﺔ ﺍﳌﺮﺃﺓ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬
‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬9 ‫ ﺻﺒﻴﺤﺔ ﻳﻮﻡ ﺍﻻﺣﺪ‬،‫ﻟﻼﲢﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﺸﻐﺎﻟﲔ ﺑﺎﳌﻐﺮﺏ‬
‫ﻧﻌﻴﺶ ﻟﻮﻻﻳﺘﻴﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺘﻴﻦ ﺗﺤﺖ ﺭﺣﻤﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏﺎﺏ ﻋﻨﻬﺎ ﺍﻻﺑﺪﺍﻉ ﻭﻏﺎﺏ ﻋﻨﻬﺎ ﺍﻟﻔﻜﺮ‬
‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ ﺃﻏﺮﻗﺖ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﻤﻨﻬﺞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ ﻭﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﻛﻨﻮﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﺩ ﳝﺘﻠﺊ‬،‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻟﻠﺒﻼﺩ‬
‫ﺑﺄﻋﺪﺍﺩ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﳌﻨﺎﺿﻼﺕ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﺟﺌﻦ ﺍﻻﺣﺪ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﶈﻄﺔ‬
           
     ‫ﺍﻟﻬﺎﺩﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﳌﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﺤﺎﻃﺔ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﻓﻲ‬
            ‫ﻇﻞ ﺍﻻﺯﻣﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻧﻌﻜﺎﺳﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻭﺿﺎﻉ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬
          
                  ‫ ﻭﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻘﺖ ﻓﺘﻴﺤﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﺪﺍﺧﻠﺔ‬، ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﳋﺎﺹ‬
          :‫ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬
         
                  
              
                  
         
              
          
         
              
     
           
        
                 
  1998 
                   
                   
                         
          
       
                
               
                 
                
                 
                   
                 
          
         
                 
 

‫الأربعاء ‪ 17‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2020‬الأمازيغيـــــــة ‪11‬‬

‫�سطر المعهد الملكي للثقافة‬ ‫لقاء مع بوكوس‬ ‫تقديم محمد باهي لكم»‪.‬‬ ‫في إ�طار فقرة « أ�حياء في الذاكرة»‬
‫الأمازيغية برنامجا غنيا‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مبارك بودرقة‪ ،‬وهو‬ ‫التي برمجتها وزارة الثقافة وال�شباب‬
‫ومتنوعا في �إطار م�شاركته‬ ‫�أحد رفاق درب الراحل‪ ،‬إ�ن محمد باهي‬ ‫والريا�ضة في إ�طار الدورة ال‪ 26‬للمعر�ض‬
‫في الدورة ال‪ 26‬للمعر�ض‬ ‫كان «واحدا من كبار ال�صحفيين العرب»‬ ‫الدولي للن�شر والكتاب بالدار البي�ضاء‪،‬‬
‫الدولي للن�شر والكتاب‬ ‫بمعرض الكتاب بالدار‬ ‫وي�ستحق الاحتفاء بذكراه‪ .‬هذا الاحتفاء‬ ‫احتفاء ب�شخ�صيات من عالم الفكر والأدب‪،‬‬
‫بالدار البي�ضاء‪ ،‬التي‬ ‫من جانب بوردقة جاء في �شكل إ��صداره‬ ‫ا�ستح�ضر م�شاركون في ندوة �أم�س الجمعة‪،‬‬
‫تنظم �إلى غاية ‪16‬‬ ‫ألعمال الراحل التي ت�ضم خم�سة كتب‬ ‫�سيرة الكاتب الإعلامي الموريتاني‪ -‬المغربي‬
‫فبراير الجاري‪ ،‬وهي‬ ‫البيضاء حول الانتاجات‬ ‫مخ�ص�صة لتجميع «ر�سالة باري�س»‪ ،‬وهي‬ ‫الراحل‪ ،‬محمد باهي‪ ،‬الذي كان بمثابة‬
‫الم�شاركة التي اختار‬ ‫المقالة ا أل�سبوعية التي ظل باهي ين�شرها‬ ‫« ذاكرة خ�صبة من الممار�سة ال�صحفية‬
‫لها �شعار «ازدهار‬ ‫في جريدة «الاتحاد الا�شتراكي» ما بين‬
‫الكتاب ا ألمازيغي �شرط‬ ‫�سنتي ‪ 1986‬و‪ ،1996‬والتي كانت بمثابة‬ ‫وكتابة التاريخ الراهن»‪.‬‬
‫�أ�سا�سي للنهو�ض بالثقافة‬ ‫الأمازيغية‬ ‫«ن�صو�ص مكتوبة بلغة �سردية عذبة‬ ‫وتوقف الم�شاركون في هذه الندوة التي‬
‫و�أ�سلوب ر�صين هادف‪ ،‬وتقا�سمها مع قرائه‬ ‫تعد فاتحة ندوات تحتفي بذكرى أ��شخا�ص‬
‫ا ألمازيغية»‪.‬‬ ‫«نق�شوا ا�سمهم في �سجل ذاكرتنا الوطنية‬
‫ويتوزع برنامج المعهد‬ ‫الذين كانوا �شغوفين بقراءتها كل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫الجماعية‪ ،‬قبل أ�ن يغادروا ال�ساحة‬
‫الملكي للثقافة في هذه التظاهرة‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد الطيب بيا�ض‪ ،‬أ��ستاذ‬ ‫الثقافية المغربية»‪ ،‬عند منجز و�سيرة‬
‫التي تنظم تحت الرعاية ال�سامية‬ ‫التاريخ المعا�صر بكلية ا آلداب عين ال�شق‬ ‫الراحل محمد باهي (توفي �سنة ‪)1996‬‬
‫ل�صاحب الجلالة الملك محمد ال�ساد�س‪،‬‬ ‫بالدار البي�ضاء‪ ،‬الت�أثير الذي خلفه الراحل في تكوين‬ ‫الذي «راكم عددا من التجارب ال�صحافية جعلت منه‬
‫على مجموعة من الندوات والموائد‬ ‫وت�شكيل �شخ�صية قراءه‪ .‬وقال «�أنا من جيل �ساهم محمد‬ ‫إ�حدى القامات الكبرى في تاريخ ا إلعلام بالمغرب»‪.‬‬
‫الم�ستديرة والور�شات وتقديم ا إل�صدارات‪.‬‬ ‫احتفاء بالباحث‬ ‫وي أ�تي هذا اللقاء احتفاء بذكرى �صحافي عرف بمواقفه‬
‫وفي هذا ال�صدد‪� ،‬سينظم المعهد ندوات تتناول‬ ‫باهي في ت�شكيل وعيه و إ�دراكه»‪.‬‬ ‫الأكاديمي‬ ‫كمنا�ضل كبير �سواء في المغرب �أو المنطقة المغاربية أ�و العالم‬
‫موا�ضيع «الترجمة ا ألمازيغية في ظل التر�سيم»‪ ،‬و»رقمنة اللغات الحية‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف بيا�ض الذي ا�شتغل على �سيرة الراحل �ضمن‬ ‫في مجال‬ ‫العربي‪ ،‬وا�ست أ�ثر باهتمام العديد من الكتاب وال�شعراء‬
‫ا ألمازيغية نموذجا» و»�صناعة الكتاب ا ألمازيغي‪ :‬ا إلنتاج والن�شر والتوزيع‬ ‫م�شروع م�شترك مع جامعة ال�سوربون‪ ،‬حول إ�عادة كتابة‬ ‫اللغة‬ ‫وال�صحافيين المرموقين‪ ،‬كعبد الرحمان منيف‪ ،‬الذي خ�ص�ص‬
‫والتلقي» و»مظاهر التجديد في الإبداع ا ألمازيغي المعا�صر»‪ ،‬و»تجارب جديدة في‬ ‫التاريخ المعا�صر من خلال �سيرة ‪� 30‬شخ�صية مغربية‬ ‫الأمازيغية‬ ‫كتابا لمحمد باهي‪ ،‬حمل عنوان «عروة الزمان الباهي»‪.‬‬
‫الكتابة الإبداعية الأمازيغية»‪.‬‬ ‫و‪� 30‬شخ�صية فرن�سية‪� ،‬أنه اقترح �ضم �شخ�صية الراحل‬ ‫وفي �شهادته في حق محمد باهي‪� ،‬أكد الكاتب ح�سن‬
‫كما يت�ضمن البرنامج تنظيم موائد م�ستديرة تتناول «التحولات الاجتماعية‬ ‫�إلى ال�شخ�صيات التي يتناولها هذا الم�شروع باعتبار كان‬ ‫الراحل قاضي‬ ‫نجمي‪� ،‬أن الراحل كان «ثروة فكرية تاريخية علمية‬
‫و إ�ي�صال التعابير الثقافية في المجالات ا ألمازيغية»‪ ،‬و» إ��صدارات المعهد الملكي‬ ‫قدور‬ ‫�أدبية»‪ ،‬و» أ�حد أ�كبر ال�صحافيين العرب بامتياز و�صاحب‬
‫للثقافة ا ألمازيغية الموجهة للطفـل‪ :‬البناء والم�ضمون»‪ ،‬و»المر أ�ة ا ألمازيغية‬ ‫«�صحفيا �شغوفا بالتاريخ‪ ،‬وقدم الكثير لتاريخ المغرب»‪.‬‬ ‫كتابات فذة»‪ ،‬م�شددا على �أن الرجل كان كذلك «بالقوة‬
‫وحفظ الذاكرة»‪ ،‬و»ا إلعلام في خدمة الأمازيغية»‪ .‬و�سيتم بالمنا�سبة تقديم‬ ‫وتعد فقرة «�أحياء في الذاكرة» فقرة قارة �ضمن البرنامج‬ ‫برادة في وداع الراحل محمد باهي‪ ،‬وا�صفا إ�ياه ب»�آخر‬ ‫وبالفعل» باعتبار «لغته الر�صينة وذاكرته الفكرية‬
‫عدد من الإ�صدارات ذات ال�صلة بمجال ا�شتغال المعهد‪ ،‬ومن �ضمنها كتاب « التعابير‬ ‫الثقافي للمعر�ض الدولي للن�شر والكتاب التي تنظم تحت‬ ‫العرب»‪ ،‬بو�صفه كان‪ ،‬ح�سب نجمي‪« ،‬تج�سيدا لمروءة‬ ‫والثقافية وتعدد وعمق و�صلابة مرجعياته وم�صادره»‪.‬‬
‫المو�سيقية الأمازيغية في تحول»‪ ،‬وكذا كتاب «تيفاوين ‪ :‬ت�أملات في الثقافة‬ ‫الرعاية ال�سامية لجلالة الملك محمد ال�ساد�س‪ ،‬وهي «تفتح‬ ‫الان�سان العربي في وعيه وعقله ومتخليه ووجدانه»‪.‬‬ ‫«كان �صحافي التحليل وبناء الر ؤ�ية» ي�ضيف نجمي‬
‫والإبداع ا ألمازيغيين» لخديجة ر�شوق‪ ،‬و»التراث الثقافي اللامادي بالجنوب‬ ‫�أبوابها هذه ال�سنة لا�ستعادة ذكرى أ�دباء اعترافا بما أ��سدوه‬ ‫وبعدما أ�برز �أن الراحل كان يتمتع ب»هبة مد الج�سور‬ ‫الذي لم ت�سعفه العبارة للإحاطة بمنجز باهي وهو‬
‫المغربي»‪ ،‬و»التراث القديم لبلاد المغارب‪ ..‬من البدء �إلى نهاية المماليك المورية»‪،‬‬ ‫من عطاء جميل‪ ،‬ولتخليدها عبر القراءة أ�و �إعادة ن�شر‬ ‫ويفكر في المهزومين والمظلومين»‪� ،‬أقر نجمي ب�أن «�سيرة‬ ‫يتحدث عن رجل «كان مرجعا للعديد من ال�صحفيين العرب‬
‫إ�لى جانب «معجم ال�صحة‪ :‬ج�سم ا إلن�سان وا ألمرا�ض» و»التفييئ النحوي للغة‬ ‫ا ألعمال أ�و تلقين �سير الراحلين ل ألجيال المعا�صرة والقادمة‪.‬‬ ‫الراحل لا يمكن اخت�صارها في ب�ضع جمل‪ ..‬أ�نا قا�صر عن‬ ‫وا ألوروبيين الذين كانوا يعودون �إليه في كل �صغيرة وكبيرة‬
‫الأمازيغية»‪ ،‬وديوان « إ�ن�ضكيكن �إغامان» للمرحوم عيل �صدقي ازايكو‪.‬‬
‫و�سيتم في �إطار هذا البرنامج أ�ي�ضا عقد لقاء مفتوح مع الباحث أ�حمد بوكو�س‬ ‫هي لحظة لنقول جميعا‪ :‬إ�ن ماتوا فهم أ�حياء في الذاكرة»‪.‬‬ ‫تتعلق بالق�ضايا المغاربية»‪.‬‬
‫حول تجاربه ومنجزاته الفكرية والإبداعية‪ ،‬ولقاء �آخر لتقديم �شهادات عن‬ ‫و إ�لى جانب الراحل محمد باهي‪ ،‬تحتفي فقرة « أ�حياء‬ ‫وقال نجمي إ�ن الراحل الذي كان �صاحب «ذاكرة‬
‫المرحوم قا�ضي قدور وعن إ��سهاماته في مجال اللغة والثقافة الأمازيغيتين‪.‬‬ ‫في الذاكرة» بال�شاعرين الراحلين محمد لقاح‪ ،‬ومح�سن‬ ‫أ�دبية خ�صبة وعقل كبير ورجل خبرة ميداني»‪ ،‬قد‬
‫وي�شمل برنامج المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية �أي�ضا تنظيم ور�شات للحكاية‬ ‫�أخريف‪ ،‬وال�شاعر والإعلامي الراحل عبد الحميد‬ ‫«�أثرى الوجدان المغربي وعزز وعينا بالق�ضايا العربية‬
‫والكتابة وور�شات ل ألطفال حول تعليم تفيناغ عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫بنداوود‪ ،‬والباحث الأكاديمي في مجال اللغة الأمازيغية‬ ‫ا أل�سا�سية»‪ ،‬من خلال إ�نتاجه ال�صحفي الفكري الغزير‪،‬‬
‫والتوا�صل‪.‬‬ ‫علاوة على أ�نه كان «�أحد قادة الفكر والممار�سة الحقوقية‬
‫ي�شار �إلى �أن الدورة ال‪ 26‬للمعر�ض الدولي للن�شر والكتاب التي تنظمها‬ ‫الراحل قا�ضي قدور‪.‬‬
‫وزارة الثقافة والريا�ضة وال�شباب بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية‬ ‫ي�شار إ�لى �أن الدورة ال‪ 26‬للمعر�ض الدولي للن�شر‬ ‫في المغرب»‪.‬‬
‫الا�ستثمارات وال�صادرات ومكتب معار�ض الدار البي�ضاء‪ ،‬تعرف م�شاركة ‪703‬‬ ‫والكتاب التي تنظمها وزارة الثقافة والريا�ضة وال�شباب‬ ‫وفي ا�ستح�ضاره لحلول جمهورية موريتانيا �ضيف �شرف‬
‫عار�ضين‪ ،‬منهم ‪ 267‬عار�ضا مبا�شرا‪ ،‬و‪ 436‬عار�ضا غير مبا�شر‪ ،‬من المغرب والعالم‬ ‫بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الا�ستثمارات‬ ‫على هذه الدورة من معر�ض الكتاب‪ ،‬قال نجمي إ�ن محمد‬
‫العربي و إ�فريقيا و أ�وروبا و�أمريكا و آ��سيا‪� ،‬سيقدمون عر�ضا وثائقيا متنوعا يغطي‬ ‫وال�صادرات ومكتب معار�ض الدار البي�ضاء‪ ،‬تعرف م�شاركة‬ ‫باهي هو �أف�ضل نموذج «يج�سد اللحمة الوثيقة بين المغاربة‬
‫مجمل حقول المعرفة ويتجاوز عدد العناوين المعرو�ضة فيه ‪ 100‬أ�لف عنوان‪.‬‬ ‫‪ 703‬عار�ضين من المغرب والعالم العربي و إ�فريقيا و أ�وروبا‬
‫و أ�مريكا و آ��سيا‪� ،‬سيقدمون عر�ضا وثائقيا متنوعا يغطي‬ ‫والموريتانيين»‪.‬‬
‫مجمل حقول المعرفة ويتجاوز عدد العناوين المعرو�ضة‬ ‫وا�ستح�ضر نجمي العبارة التي قالها ال�صحفي حميد‬

‫فيه ‪ 100‬أ�لف عنوان‪.‬‬

‫وعر�ض ‪ 7‬من أ�جود الأفلام ال�سينمائية لهذا البلد‪.‬‬ ‫تنظم جمعية م ؤ��س�سة الريف للثقافة وال�سينما‪ ،‬خلال الفترة ما بين ‪ 7‬و‬ ‫‪ 10‬أفلام قصيرة‬
‫و�سيتم في إ�طار فقرة بانوراما عر�ض �ستة أ�فلام مغربية حظيت بالتكريم‬ ‫‪ 12‬أ�بريل المقبل‪ ،‬فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للفيلم بالح�سيمة‪.‬‬ ‫أمازيغية تتنافس‬
‫خلال مهرجانات وطنية ودولية هي «دالا�س» لمحمد علي مجبود‪ ،‬و»جوق‬ ‫وتنظم هذه التظاهرة تحت �شعار «ملتقى �سينما العالم» ب�شراكة مع المركز‬ ‫للظفر بجائزة المهرجان‬
‫العميين» لمحمد مفتكر‪ ،‬و» أ�ياد خ�شنة» لمحمد الع�سلي‪ ،‬و»موت للبيع» لفوزي‬ ‫ال�سينمائي المغربي‪ ،‬والمكتب الوطني المغربي لل�سياحة‪ ،‬ووكالة �إنعا�ش وتنمية‬
‫بن�سعيدي‪ ،‬و»روك ذو ق�صبة» لليلى مراك�شي و»�سوتو فوت�شي» للمخرج كمال‬ ‫الدوليبالحسيمة‬
‫اقاليم ال�شمال‪ ،‬ومجوعة العمران‪ ،‬والجماعة الح�ضرية للح�سيمة‪.‬‬
‫كمال‪.‬‬ ‫وتتوزع أ�فلام الدورة الثالثة على م�سابقتين ر�سميتين دوليتين تت�ضمن ‪8‬‬
‫وي�شمل برنامج المهرجان تنظيم ور�شة في كتابة ال�سيناريو لفائدة ال�شباب‬ ‫�أفلام في م�سابقة الأفلام الروائية الطويلة‪ ،‬و‪ 9‬في م�سابقة الأفلام الروائية‬
‫والمهتمين بقطاع ال�سينما والتلفيزيون‪ ،‬وور�شة حول مو�ضوع « إ�بداع الممثل»‬ ‫الق�صيرة‪� ،‬ستناف�س على نيل الجائزة الكبرى للمهرجان والجائزة الخا�صة‬

‫ين�شطها خبراء في المجال‪.‬‬ ‫بلجنة التحكيم‪.‬‬
‫كما يقترح المنظمون عقد مائدتين م�ستديرتين تناق�شان مو�ضوعي «الإنتاج‬ ‫و�أو�ضح بلاغ للمنظمين �أن برنامج هذه التظاهرة يت�ضمن عر�ض ‪ 10‬أ�فلام‬
‫ال�سينمائي وال�سمعي الب�صري بالجهة»‪ ،‬و»ال�سينما والمر�أة «‪ ،‬بم�شاركة خبراء‬ ‫في إ�طار م�سابقة ا ألفلام الق�صيرة ا ألمازيغية‪ ،‬وخم�سة �أفلام خا�صة بتلاميذ‬
‫الم�ؤ�س�سات التعليمية ب�شراكة مع ا ألكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة‬
‫ومخت�صين‪.‬‬
‫وتقام فقرات هذا الموعد الثقافي بدار الثقافة الأمير مولاي الح�سن‬ ‫طنجة ‪ -‬تطوان ‪ -‬الح�سيمة‪.‬‬
‫بالح�سيمة‪ ،‬والمركز الثقافي الإ�سباني بالمدينة‪ ،‬وعدد من الف�ضاءات العمومية‬ ‫وتتميز دورة هذه ال�سنة من المهرجان بتخ�صي�ص احتفاء خا�ص لل�سينما‬
‫الإيفوارية من خلال ح�ضور ثلة من ال�سينمائيين الإيفواريين البارزين‬
‫والم�ؤ�س�سات ال�سو�سيو ثقافية بالمدينة‪.‬‬

‫أ�كد م�ست�شار جلالة الملك والرئي�س الم ؤ��س�س بم�ساهمة من �شعبة التاريخ والعلوم الاجتماعية‬ ‫�سيعي�ش زوار الدورة الـ ‪ 51‬للمعر�ض الدولي للكتاب ببروك�سيل على إ�يقاع‬
‫لجمعية ال�صويرة ‪ -‬موكادور‪ ،‬أ�ندري أ�زولاي‪ ،‬بجامعة بوردو‪ ،‬م ؤ�كدا �أن هذا الم�شروع �سيعمل‬ ‫برمجة غنية‪� ،‬سيتم خلالها الاحتفاء بالمغرب‪ ،‬وذلك في الفترة ما بين ‪ 05‬و‪08‬‬
‫بال�صويرة‪ ،‬أ�ن اجتماع مركز الدرا�سات والأبحاث في �إطار ا ألبحاث حول ا إلن�سانيات المتقدمة‬ ‫مار�س المقبل‪ .‬وتمت �إماطة اللثام عن برنامج هذا المعر�ض المرموق الذي �سي�سلط‬
‫حول القانون العبري في المغرب ببيت الذاكرة ب�شراكة مع ال�شبكات ا ألوروبية وا إلفريقية‬ ‫ال�ضوء على ا إلنتاج ا ألدبي والثقافي المغربي‪ ،‬خلال ندوة �صحفية عقدت بدار‬
‫وا إلعلان بهذه المنا�سبة عن إ�طلاق م�شروع الن�شيطة في هذا التخ�ص�ص‪ .‬وتميز هذا اللقاء‬ ‫الثقافة المغربية‪ -‬الفلامانية «دارنا» بالعا�صمة البلجيكية‪ ،‬والتي عرفت على‬
‫معهد «�إن�سانية»‪« ،‬يعطي معنى و�شرعية عميقة العلمي وا ألكاديمي‪ ،‬الذي ح�ضرته عدد من‬ ‫الخ�صو�ص ح�ضور �سفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوك�سومبورغ‪ ،‬ال�سيد‬
‫للحظة الا�ستثنائية للزيارة التاريخية لجلالة ال�شخ�صيات‪� ،‬ضمنهم خبراء وباحثون و�أ�ساتذة‬
‫الملك‪ ،‬منذ أ�يام قليلة‪� ،‬إلى هذا الف�ضاء الرمزي»‪ .‬جامعيون يمثلون م ؤ��س�سات عديدة ومراكز‬ ‫محمد عامر‪ ،‬وثلة من الكتاب والنا�شرين وال�صحفيين‪.‬‬
‫وفي كلمة خلال افتتاح �أ�شغال هذا اللقاء‪ ،‬ومعاهد عليا للبحث بالمغرب والخارج‪ ،‬ب إ�طلاق‬ ‫وتحت �شعار «المغرب يتجلى»‪� ،‬ستتميز الم�شاركة الوطنية في هذا المحفل ا ألدبي‬
‫المنظم ب�شراكة مع جمعية ال�صويرة ‪ -‬موكادور معهد «�إن�سانية» ل إلن�سانيات المتقدمة في �إفريقيا‬ ‫الكبير بح�ضور كتاب وروائيين و�شعراء مقيمين في المغرب و�أوروبا‪ ،‬والذين �سيعر�ضون‬
‫والم�ؤ�س�سة الألمانية «كونراد �أديناور �سيفتونغ»‪ ،‬والمتو�سط‪ ،‬ك أ�ول معهد من نوعه في منطقة �شمال‬
‫وغرب إ�فريقيا‪.‬‬ ‫حول مو�ضوع «عندما‬ ‫�أعمالهم للجمهور ويقدمون �شهاداتهم حول دينامية الإنتاج ا ألدبي في المملكة‪.‬‬ ‫الكتاب‬
‫ويقترح هذا المعهد‪،‬‬ ‫يعطي المغرب معنى للتنوع‬ ‫وبالن�سبة للمنظمين‪ ،‬ف�إن ا ألمر يتعلق بالاحتفاء ب�أدب يتميز بديناميته من‬ ‫الأمازيغي‬
‫عند ملتقى الروافد‬ ‫‪ ..‬تفرد القانون العبري‬ ‫حاضر‬
‫والدينية‬ ‫الثقافية‬ ‫مركز الدراسات‬ ‫�ضمن القانون الوطني»‪،‬‬ ‫خلال لقاءات بهية مع كتاب متميزين ومواهب �شابة ت�ستحق الاكت�شاف‪.‬‬ ‫في المعرض‬
‫والتاريخية المتعددة‪،‬‬ ‫أ��شار ال�سيد أ�زولاي �إلى‬ ‫وفي �سياق تقديمه للم�شاركة المغربية في هذا المعر�ض‪� ،‬أكد هيرفي جيرارد رئي�س‬ ‫الدولي‬
‫قيادة �سيا�سة تنموية‬ ‫�أن هذا اللقاء العلمي‬ ‫مجل�س �إدارة معر�ض بروك�سيل للكتاب‪� ،‬أن الجالية المغربية في بلجيكا «ت�شكل‬ ‫ببروكسيل‬
‫ون�شر العلوم ا إلن�سانية‬ ‫والأبحاث حول‬ ‫«ا�ستثنائي على �أكثر‬ ‫م�ساهمة كبيرة في روح بلجيكا متعددة الثقافات‪ ،‬والتي تعطي هذه الثروة والتنوع‬
‫والاجتماعية‪ ،‬مع و�ضع‬ ‫من �صعيد»‪ ،‬م�سجلا �أن‬
‫النزعة الإن�سانية وتنوعها‬ ‫الاجتماع ينعقد بعد‬ ‫الا�ستثنائي لجميع �أ�شكال التعبير الفني والأدبي»‪.‬‬
‫في �صلب ان�شغالاته‪.‬‬ ‫القانون العبري‬ ‫الزيارة التاريخية التي‬ ‫وقال �إن «المعر�ض يحتفي بهم من خلال ح�ضور المغرب‪ ،‬البلد الذي يحظى‬
‫قام بها �صاحب الجلالة‬ ‫بالتكريم هذه ال�سنة‪ ،‬مع برمجة في م�ستوى �شغف هذه المملكة العظيمة‪ ،‬مع‬
‫و�سيرا على نهج معاهد‬ ‫الملك محمد ال�ساد�س إ�لى‬ ‫ج�سورها التي �شيدت عبر التاريخ مع أ�وروبا القريبة‪ ،‬في هذا الت�سامح من جميع‬
‫الأبحاث حول العالم‪،‬‬ ‫يناقش التقاليد‬ ‫هذا الف�ضاء‪ ،‬الذي «دونت‬
‫ي�سعى المعهد‪ ،‬من خلال‬ ‫فيه �صفحة جديدة من‬ ‫ا ألديان وكل الفل�سفات»‪.‬‬
‫ا�ستقبال المقيمين وتنظيم‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد المندوب العام للمعر�ض‪ ،‬غريغوري لوران �أنها «فر�صة بالن�سبة‬
‫ندوات و أ�يام دولية‪،‬‬ ‫الشفوية‬ ‫التاريخ»‪ .‬وفي هذا ال�صدد‪،‬‬ ‫للمنظمين والجمهور من �أجل اكت�شاف بلد غني بتنوعه‪ ،‬وا�ستك�شاف ف�سيف�ساء من‬
‫�إلى الم�ساهمة في درا�سة‬ ‫�سجل ال�سيد أ�زولاي أ�ن‬
‫ومعرفة ا إلن�سان في �أبعاده‬ ‫الزيارة التي قام بها‬ ‫الثقافات واللغات»‪.‬‬
‫الثقافية والاجتماعية‪،‬‬ ‫اليهودية‬ ‫جلالة الملك م ؤ�خرا‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنها �أي�ضا «منا�سبة لتعزيز علاقاتنا‪ ،‬للتوحد‪ ،‬والتمتع بهذه الأعمال‬
‫وعلاقته ببيئته في‬ ‫�إلى بيت الذاكرة‪ ،‬كان‬ ‫التي تتحدث عن مغرب حر وفي تطور مطرد»‪ .‬وح�سب المندوب العام للمعر�ض‪ ،‬ف�إن‬
‫وحدته وتعدده‪.‬‬ ‫لها وقع «غير م�سبوق»‬ ‫ا ألمر يتعلق �أي�ضا بالتعبير عن «�صداقتنا مع المغرب والاحتفال بجالية هامة من‬
‫وخلال هذا اللقاء‬ ‫الأمازيغية‬ ‫على مختلف الاتجاهات‬
‫العلمي‪ ،‬ان�صب النقا�ش‬ ‫والمناطق‪ .‬وبعد أ�ن �شدد‬ ‫البلجيكيين‪ -‬المغاربة الذين بنوا جهاتنا وثقافتنا»‪.‬‬
‫والحوار على عدد من‬ ‫على أ�همية مفهوم الحق‬ ‫وفي معر�ض تدخله بهذه المنا�سبة‪� ،‬أكد ال�سيد عامر �أن اختيار المغرب له ما‬
‫الموا�ضيع من �ضمنها‬ ‫المرتبط بالدرا�سات حول‬
‫«مركزية الت�سامح في‬ ‫مكانة المحاكم اليهودية‬ ‫يف�سره في �ضوء الدينامية التي يعي�شها قطاع الن�شر وا إلنتاج ا ألدبي في المملكة‪.‬‬
‫فكر وعمل جلالة الملك»‪،‬‬ ‫بالمغرب‪� ،‬أبرز م�ست�شار‬ ‫و�أكد الدبلوما�سي المغربي �أن «تطور الن�شر في المغرب يعد ا�ستثنائيا‪ ،‬وهو ما‬
‫جلالة الملك الطابع «الرا�سخ والعالمي» لقيم و»تفرد المملكة من منظور ثقافة الحوار»‪،‬‬ ‫ي�شهد عليه معر�ض الدار البي�ضاء للكتاب وم�شاركة المملكة في الكثير من المعار�ض‬
‫العدالة والكرامة والحرية التي «لا تحدها و»تفكير قانوني حول القانون العبري المغربي»‪،‬‬ ‫عبر العالم»‪ .‬و�أ�ضاف أ�ن «الاحتفاء بالمغرب هو تكريم للكتاب المغاربة والجالية‬
‫حدود أ�و �أديان وتترجم على �أر�ض الواقع بنف�س و»من حقوق الإن�سان إ�لى الحقوق الاقت�صادية‬ ‫المغربية التي ت�ساهم بكيفية ملحوظة في إ��شعاع وتنمية بلجيكا‪ ،‬لكن أ�ي�ضا في‬
‫الطريقة وبنف�س المتطلبات للكل»‪ .‬وقال م�ست�شار والاجتماعية»‪ ،‬و»القانون والثقافات في‬ ‫جهود المملكة الرامية �إلى النهو�ض بالثقافة التي �أ�ضحت رافعة حقيقية للحداثة‬
‫جلالة الملك إ�ن هذه «الر�سالة المغربية العميقة‪ ،‬المجتمعات الإ�سلامية ‪ ..‬الحالة المغربية»‪،‬‬ ‫والتقدم والتنمية»‪ .‬و أ�و�ضح بول دحان‪ ،‬مندوب الرواق المغربي‪ ،‬الذي قدم‬
‫التي ي�شكل بيت الذاكرة نواتها‪ ،‬تخبرنا ب�ضرورة و» إ�يجابية المعايير في �سياق �إفريقيا الم�سلمة»‪،‬‬ ‫الم�شاركة الوطنية أ�ن المملكة تعد �أول بلد �إفريقي‪ ،‬عربي ومغاربي ي حتفى به في‬
‫قبول النقا�ش المختلف دون الزيغ عن عالمية و»المبادئ اليهودية للت أ�ويل القانوني»‪ ،‬و»التقاليد‬
‫و أ��س�س كل هذه القيم»‪ .‬و�أ�شاد ال�سيد أ�زولاي‪ ،‬ال�شفوية اليهودية الأمازيغية ‪ ..‬تراث ثقافي‬ ‫معر�ض الكتاب ببروك�سيل بعد ح�ضور مميز في معار�ض �أخرى عبر العالم‪.‬‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬ب إ�طلاق م�شروع معهد « إ�ن�سانية»‪ ،‬متفرد»‪.‬‬ ‫و أ�كد أ�ن الإنتاجات الأدبية المغربية (‪ 2000‬عنوان) �ستعر�ض في خم�س لغات‬
‫(العربية‪ ،‬الفرن�سية‪ ،‬ا ألمازيغية‪ ،‬الهولندية وا إل�سبانية)‪ ،‬ب�أزيد من ‪ 40‬لقاء‪،‬‬

‫ونقا�ش‪ ،‬وعر�ض‪ ،‬ومعر�ض‪ ،‬وح�ص�ص للأطفال و�أن�شطة خارجية‪.‬‬
‫و أ��ضحى معر�ض بروك�سيل للكتاب‪ ،‬المكتبة الكبرى في قلب �أوروبا‪ ،‬على مدى ‪50‬‬
‫عاما‪ ،‬حدثا ثقافيا كبيرا‪ ،‬مع �أزيد من ‪� 72‬ألف زائر �سنويا وعدة مئات من العار�ضين‬

‫القادمين من فرن�سا و�سوي�سرا ولوك�سمبورغ وكيبيك‪.‬‬
‫وكل �سنة‪ ،‬يحتفي المعر�ض ب أ�دب �أجنبي‪ ،‬حيث تنظم هذه الدورة الـ ‪ 51‬تحت‬

‫�شعار ‪.Livre ensemble‬‬

‫الأربعاء ‪ 17‬من جماءي الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2020‬إعلانات ‪12‬‬

‫الاشتراكات‪:‬‬ ‫أكادير‪:‬‬ ‫طنجة‪:‬‬ ‫مراكش‪:‬‬ ‫الدارالبيضاء‪:‬‬ ‫الرباط‪:‬‬ ‫الايداع القانوني‪ 3 :‬ـ ‪1946‬‬
‫يـــرجى الاتـــصـال‬ ‫‪ 80‬شارع الحرية رقم ‪14‬‬ ‫‪ 21‬زنقة طارق بن زياد شقة‬ ‫‪ 6‬شارع محمد الخامس‬ ‫التحرير ‪ :‬شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء » الرباط‬
‫شارع الحسن الثاني‬ ‫الهاتف‪06 62 151385 :‬‬ ‫‪ 11‬شارع علال بن عبد الله‪،‬‬
‫بـقسم التوزيع بالجريدة‬ ‫عمارة البونعماني‬ ‫‪ 10‬جليز‬ ‫الإشهار‪:‬‬ ‫الرباط‬ ‫المراسلات ‪ :‬ص‪ .‬ب ‪ 141 :‬الرباط‬
‫الهاتف ‪0524 43 75 10 :‬‬ ‫الهاتف ‪0522 20 33 23 :‬‬ ‫الهاتف ‪0537.29.23.52 - 0537.29.26.42 :‬‬
‫الطبع‪:‬‬ ‫الهاتف ‪0528 84 14 47 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪0667357373 :‬‬
‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪05 37 72 78 12 :‬‬ ‫الفاكس ‪0537294832 :‬‬
‫مطبعة‬
‫‪2016‬‬ ‫الإعلانات الرباط ‪:‬‬
‫مطابع لوماتان‬ ‫شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء» الرباط‬
‫الهاتف ‪ - 0667357373 :‬الفاكس ‪0537294832 :‬‬
‫من هذا‬
‫العدد ‪21043‬‬

‫الثمن الافتتاحي لبداية المزاد في مبلغ (‪)150.000‬‬ ‫كراجين فارغين وطابق �أول به �شقة ي�ستغلها �أحد‬ ‫لفائدة‪ - 1 :‬محمذ �أخياط ‪ - 2 -‬أ�حمد بردهمان ‪3 -‬‬ ‫بهذه المحكمة تحت عدد‪ ، 20630 :‬وذلك بجميع‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المملكة المغربية‬
‫درهم‪.‬‬ ‫الملاك وطابق ثاني به �شقة مغلقة أ�ثناء الحجز وطابق‬ ‫عمر الفرديوي‬ ‫عنا�صره المادية والمعنوية‪.‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫وبناء عليه ف�إن جميع التعر�ضات تقدم لكتابة ال�ضبط‬ ‫‪101066‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫‪ - 5‬الملك الم�سمى الدجاج ذي الر�سم العقاري عدد‬ ‫ثالث به �شقة ي�سكن بها أ�حد الملاك و�سطح فارغ‪.‬‬ ‫النائب عنهم ا أل�ستاذ حاجي المحامي بهيئة �أكادير‬ ‫بهذه المحكمة (مكتب ال�سجل التجاري) داخل أ�جل ‪15‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬
‫‪ 39/21777‬م�ساحته ‪ 148‬متر مربع وهو عبارة عن‬ ‫قد حدد ثمن انطلاق المزاد العلني في مبلغ‬ ‫في مواجهة‪ :‬مليكة �صابر وزوجها الح�سين �صالح‬ ‫يوما الموالية للن�شرة الثانية‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫بقعة مبني عليها عمارة من طابق �أر�ضي به م�ستودع‬ ‫‪ 3.000.000,00‬درهم وي ؤ�دى الثمن حالا مع زيادة‬ ‫‪101093‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫وطابق أ�ول به أ�ربع �شقق وطابق ثاني به أ�ربع �شقق‬ ‫‪ 3%‬وي�شترط �ضمان ا ألداء‪ ،‬وللمزيد من ا إلي�ضاح �أو‬ ‫الكائنين بدوار التم�سية وقيادة التم�سية عمالة انزكان‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬الم أ�كولات الخفيفة بالمحل‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم أ�كولات الخفيفة‬
‫وقد حدد الثمن الافتتاحي لبداية المزاد في مبلغ‬ ‫تقديم عرو�ض يجب الات�صال برئي�س م�صلحة كتابة‬ ‫�أيت ملول‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫الكائن ب‪ :‬زنقة الرا�شدية رقم ‪ 64‬مكرر (م‪.‬ح‪)08.‬‬ ‫بالمحل الكائن ب‪ :‬رقم ‪ 63‬عمارة زنقة الداخلة �شارع‬
‫وزارة العدل والحريات‬ ‫جماعة العيون‬ ‫(د‪.‬ح‪ )03.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد‪ :‬محمد‬ ‫طلحة بن الزبير (م‪.‬ح‪/.3.‬د‪.‬ح‪ )1 ٠‬العيون‪ ،‬الذي‬
‫(‪ )1.200.000‬درهم‪.‬‬ ‫ال�ضبط بالمحكمة الابتدائية بالدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫فبمقت�ضى ا آلمر الرئا�سي عدد ‪2020/1109/398‬‬ ‫محكمة الا�ستئناف بالناظور‬ ‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫التطواني اكوياح الحامل للبطاقة الوطنية‪:‬‬ ‫تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬محمد العود الحامل للبطاقة‬
‫وينذره ب أ�ن البيع بال�سم�سرة العمومية �سيتم يوم‪03 :‬‬ ‫‪101077‬‬ ‫ال�صادر بتاريخ ‪ 2020/01/30‬عن المحكمة الابتدائية‬ ‫المحكمة الابتدائية بالناظور‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن‬ ‫‪SH 124375‬‬ ‫الوطنية‪.SH 149794:‬‬
‫‪ 2020 / 03 /‬على ال�ساعة الحادية ع�شرة �صباحا‬ ‫ب�إنزكان والذي بمقت�ضاه ي أ�مر بقبول الطلب بخ�صو�ص‬ ‫ملف التنفيذ‬ ‫بـ‪ :‬حي مولاي ر�شيد بلوك ‪ J‬رقم ‪( 31‬م‪.‬ح‪15 .‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫بقاعة البيوعات الق�ضائية رقم ‪� ،3‬سواء ح�ضروا أ�و‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫تقييد عقار عادي محجوز بال�سجل الخا�ص للعقارات‬ ‫عدد‪2019/2662 :‬‬ ‫) (د‪.‬ح‪ )05.‬العيون‪ ،‬الذي تقدمت به ال�سيدة ‪:‬‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫المحكمة التجارية بمراك�ش‬ ‫إ�علان عن بيع عقار غير محفظ بالمزاد العلني‬ ‫�شيماء الداودي الحاملة للبطاقة الوطنية‪HH :‬‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫لم يح�ضروا‪.‬‬ ‫ملف تنفيذي عدد‪2019-8510-618 :‬‬ ‫غير المحفظة مع �إ�شهاره‬ ‫لفائدة‪ :‬ادري�س الق�ضاوي‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫‪101170‬‬ ‫يعلن ال�سيد �أحمد بوعلي المفو�ض الق�ضائي‬ ‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة الابتدائية‬ ‫‪.241240‬‬
‫بنفوذ المحكمة الابتدائية بمراك�ش أ�نه بتاريخ‬ ‫ب إ�نزكان �أنه بتاريخ ‪ 2020/01/21‬تم ايقاع حجزا‬ ‫ينوب عنه ذ محمد هموري المحامي بالناظور‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أنه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫‪-----------------‬‬ ‫‪� ، 2020/02/26‬إبتداء من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‬ ‫تحفظيا على العقار العادي المملوك للمحجوز عليهما‬ ‫�ضد‪ :‬عائ�شة الق�ضاوي ومن معها‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪101113‬‬ ‫‪101073‬‬
‫المملكة المغربية‬ ‫�سيتم بيع المنقولات التالية بالمزاد العلني‪:‬‬ ‫مليكة �صابر وزوجها الح�سين �صالح العقارات التي هي‬ ‫عنوانه‪ :‬حي العمال ازغنغان الناظور‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫وزارة ال�صحة‬ ‫‪� -‬شاحنة ميت�سوبي�شي ذات اللوحة ‪� - 2‬أ ‪. 20120 -‬‬ ‫عبارة عن أ�ربعة بقع أ�ر�ضية مجزئة متفاوتة الم�ساحة‬ ‫إ�ن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة الابتدائية‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المملكة المغربية‬
‫‪ -‬جرافة من نوع ‪،Turbo 96 - 3 CX GCB‬‬ ‫فارغة فقمنا بحجزها حجزا تحفظيا والتي هي على‬ ‫بالناظور‪.‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫المنذوبية الأقليمية بالحوز‬ ‫يعلن للعموم أ�ن بيعا ق�ضائيا �سيقع يوم‬ ‫‪101116‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫إ�عـــلان عـن طلـب عـرو�ض مفتـوح – جلـ�سة‬ ‫لفائدة‪ :‬ال�سيد وجديدي عبد الرفيق‪.‬‬ ‫ال�شكل التالي‪:‬‬ ‫‪ 2020/02/25‬ابتداء من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬
‫في مواجهة‪� :‬شركة تيرموداريا�س في �ش م ق‪.‬‬ ‫أ�ولا‪ - :‬القطعة ا ألولى‬ ‫بمقر المحكمة الابتدائية بالناظور ‪ -‬مكتب التنفيذ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫عمـوميـة –‬ ‫و�سيتم البيع بمكان تواجد المنقولات‪ ،‬وتقدم العرو�ض‬ ‫قطعة من الملك الم�سمى «المعدر ازكور» م�ساحتها حوالي‬ ‫ال‪1‬م�‪1‬سما ٍلىكا«ئجنعبفإ�رقيليةم»‬ ‫محفظ الملك‬ ‫المدني ‪ -‬لعقار غير‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫رقم ‪2020/01 :‬‬ ‫بين يدي المفو�ض الق�ضائي‪ ،‬ابتداء من ‪232000,00‬‬ ‫‪ 66‬م م يحدها �شرقا ورثة �صابر‪ ،‬غربا ورثة �صابر‪،‬‬ ‫عدد ‪/ 4084‬‬ ‫ذي الر�سم العقاري‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬فندق بالمحل الكائن‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬فندق بالمحل الكائن ب‪:‬‬
‫في يوم الخمي�س ‪ 05‬مار�س ‪ 2020‬على الثانية ع�شر‬ ‫�شمالا عابد اقديم‪ ،‬جنوبا طريق عر�ضه ‪ 05‬امتار‬ ‫الناظور دائرة قلعية جماعة ازغنغان م�ساحته ‪ 1‬آ�ر‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫ب‪ :‬تجزئة الراحة رقم ‪� 10‬شارع محمد ال�ساد�س‬ ‫حي مولاي ر�شيد بلوك ‪ H‬رقم ‪( 47 / 46‬م‪.‬ح ‪)15‬‬
‫زوالا‪� ،‬سيتـم في مكاتب ال�سيد مندوب وزارة ال�صحة‬ ‫درهم كثمن افتتاحي‪.‬‬ ‫الكائنة بدوار التم�سية جماعة وقيادة التم�سية عمالة‬ ‫‪� 20‬سنتيار (‪120‬م ‪ )2‬المتكون من �أر�ض بها بناية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫(م‪.‬ح‪( )14‬د‪.‬ح‪ )05.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به‬ ‫(د‪ .‬ح‪ )06 .‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد‪ :‬امبارك‬
‫ب�إقليم الحوز بتحناوت فتح الاظرفة المتعلقة بطلب‬ ‫للمزيد من المعلومات الات�صال بالرقم الهاتفي‬ ‫متكونة من طابق �سفلي وطابق واحد‪.‬‬ ‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫ال�سيد‪ :‬احمد لعمير الحامل للبطاقة الوطنية‪SH:‬‬ ‫ال�سعيدي الحامل للبطاقة الوطنية‪.SH 114063 :‬‬
‫العرو�ض بعرو�ض أ�ثمان لأجل‪� : ‬شراء المعدات‬ ‫انزكان ايت ملول‪.‬‬ ‫وقد حدد الثمن الأ�سا�سي لانطلاق البيع بالمزاد‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن بـ‪:‬‬ ‫‪.10768‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫التقنطبية واثاث المكتب للمركز ال�صحي القروي‬ ‫‪. 0661342507‬‬ ‫ثانيا‪ :‬القطعة الثانية‬ ‫العلني في ‪ 700.000.00.‬درهم وذلك تنفيذا للقرار‬ ‫مدينة الوحدة بلوك ‪ e‬تجزئة الوكالة ‪ 01‬رقم‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫‪101089‬‬ ‫قطعة من الملك الم�سمى «المعدر ازكور» م�ساحتها ‪ 72‬م م‬ ‫ال�صادر عن محكمة الا�ستئناف بالناظور بتاريخ‬ ‫البقعة ‪( 697‬م‪.‬ح‪( ) 19 .‬د‪.‬ح‪ )06.‬العيون‪ ،‬الذي‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫الم�ستوي التاني‪ : ‬اوريكة ‪.‬‬ ‫يحدها �شرقا طريق عر�ضه‪ 20‬مترا‪� ،‬شمالا الطريق‬ ‫‪ 2019/05/08‬ملف عدد‪2019 / 1615 /145 :‬‬ ‫تقدم به ال�سيد ‪ :‬أ��سامة العابد ابو من�صف الحامل‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض بمكتب ال�صفقات‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫عر�ضه ‪ 05‬أ�متار‪ ،‬جنوبا ورثة �صابر‪ ،‬غربا ورثة �صابر‬ ‫‪.‬‬ ‫للبطاقة الوطنية‪.SH 148878 :‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫الموجود بمندوبية ال�صحة ب إ�قليم الحوز بتحناوت ‪،‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫الكائنة بدوار التم�سية جماعة وقيادة التم�سية عمالة‬ ‫وللمزيد من المعلومات أ�و تقديم عرو�ض الات�صال‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أنه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫‪101124‬‬
‫ويمكن كذلك نقله إ�لكترونيا من بوابة �صفقات الدولة‬ ‫وزارة العدل‬ ‫بمكتب التنفيذ المدني حيث يوجد ملف ا إلجراءات‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪101125‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫انزكان ايت ملول‪.‬‬ ‫وي ؤ�دى الثمن نقدا أ�و ب�شيك م�ضمون ا ألداء مع زيادة‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫محكمة الا�ستئناف باكادير‬ ‫ثالثا‪ :‬القطعة الثالثة‬ ‫‪.%3‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫حدد مبلغ ال�ضمان الم ؤ�قت ‪30000.00‬درهم (ثلاثون‬ ‫المحكمة الابتدائية بتارودانت‬ ‫قطعة من الملك الم�سمى «المعدر ازكور» م�ساحتها ‪ 53‬م م‬ ‫‪101152‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫يحدها �شرقا عمر الفرديوي و�أحمد بردهمان‪� ،‬شمالا‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪101119‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬
‫الف درهم )‪.‬‬ ‫انذار لح�ضور البيع‬ ‫الطريق عر�ضه ‪ 05‬أ�متار‪ ،‬جنوبا ورثة �صابر‪ ،‬غربا‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫تقدر كلفة ا ألعمال المعدة من طرف �صاحب الم�شروع‪: ‬‬ ‫إ�ن المكلف التنفيذ بهذه المحكمة‬ ‫عبد الله بخزوز الكائنة بدوار التم�سية جماعة وقيادة‬ ‫وزارة العدل‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫‪ 950400.00‬درهم (ت�سعة مائة وخم�سون �ألف و‬ ‫بناء على القرار الا�ستئنافي رقم ‪ 526‬ال�صادر بتاريخ‬ ‫التم�سية عمالة انزكان ايت ملول‪.‬‬ ‫محكمة الا�ستئناف ب�أكادير‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن‬
‫‪ 2018 / 07 / 17‬في ملف عقاري رقم ‪/ 401 / 78‬‬ ‫رابعا‪ :‬القطعة الرابعة‬ ‫المحكمة الابتدائية بتيزنيت‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن ب‪:‬‬ ‫ب‪ :‬حي الوكالة ‪ 01‬بلوك ‪ E‬رقم ‪( 39‬م‪.‬ح‪)19 .‬‬
‫اربعة مائة درهم (‬ ‫‪ 2016‬عن محكمة الا�ستئناف باكادير‬ ‫قطعة من الملك الم�سمى «المعدر ازكور» م�ساحتها ‪ 70‬م م‬ ‫ملف التنفيذ عدد ‪2020/84‬‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫تجزئة الراحة رقم ‪� 10‬شارع محمد الخام�س (م‪.‬ح‪.‬‬ ‫(د‪.‬ح‪( )19.‬د‪.‬ح‪ )06.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به‬
‫يجب �أن يكون كل من محتوى و تقـديـم وو�ضع ملفـات‬ ‫لفائدة‪ :‬عبد الحميد �شكري وفتيحة �شكري‬ ‫يحدها �شمالا ورثة ايت فار�س يمنة‪ ،‬جنوبا الطريق‬ ‫إ�علان عن بيع بالمزاد العلني‬ ‫جماعة العيون‬ ‫‪( )14‬د‪.‬ح ‪ )05‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد‪ :‬احمد‬ ‫ال�سيد‪ :‬احمد �صيل الحامل للبطاقة الوطنية‪SH :‬‬
‫المتناف�سين مطابقتين لمقت�ضيـات للمواد ‪ 27‬و ‪29‬و‪31‬‬ ‫�ضد‪ :‬فطيمة بنت محمد ولطيفة �شكري وناجية‬ ‫عر�ضه ‪ 06‬امتار‪� ،‬شرقا خديجة �صابر‪ ،‬غربا ورثة �صابر‬ ‫لفائدة ال�سيد‪ :‬محمد �شطو‬ ‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫من المر�سوم رقم ‪ 2.12.349‬ال�صادر في ‪ 8‬جمادى‬ ‫�شكري و�سعيدة �شكري وحفيظة �شكري و محمد �شكري‬ ‫الكائنة بدوار التم�سية جماعة وقيادة التم�سية عمالة‬ ‫لعمير الحامل للبطاقة الوطنية‪.SH 10768:‬‬ ‫‪.148878‬‬
‫ويو�سف �شكري وايمان �شكري ونادية �شكري وف�ضيلة‬ ‫في مواجهة ال�سيد‪ :‬عبد الله بكريم‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن بـ‪:‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫الأولى ‪ 20 ( 1434‬مار�س ‪) 2013‬‬ ‫�شكري وخديجة لكنين بنت محمد طارق �شكري‪.‬‬ ‫انزكان ايت ملول‪.‬‬ ‫ليكن في علم العموم أ�نه في يوم ‪2020/03/11‬‬ ‫رقم ‪� 56‬شارع عمر المختار حي الفتح (م‪.‬ح‪/ 13 .‬‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫المتعلق بال�صفقات العمومية ‪.‬‬ ‫يطلب منهم الاطلاع على دفتر التحملات المودع بالملف‬ ‫وبما أ�ن العقار المحجوز غير محفظ ف إ�ننا نعلن لمن يهمه‬ ‫على ال�ساعة ‪� 10‬صباحا بقاعة البيوعات بالمحكمة‬ ‫د‪.‬ح‪ )5.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬محمد‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫يمكن للمتناف�سين ‪:‬‬ ‫وي�شعره ب أ�نه �سيتم بيع العقارات التالية‪:‬‬ ‫ا ألمر �أو من له حقوق عينية في العقار المحجوز �أعلاه‬ ‫الابتدائية بتيزنيت‪� ،‬سيقع بيع بالمزاد العلني لمايلي‪:‬‬ ‫الم�صطفى الذهبي الحامل للبطاقة الوطنية‪SH :‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫‪ - 1‬دار ال�سكنية تقع بحي الزاوية �أولاد تايمة‬ ‫فليبادر �إلى �سلوك م�سطرة �ضد الحجز الم أ�مور به مع‬ ‫العقار الم�سمى «بكريم» ذي الر�سم العقاري ‪31/27750‬‬ ‫‪.122369‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫إ�ما إ�يداع �أظرفتهم‪ ،‬مقابـل و�صـل بمكتب ال�صفقات‬ ‫المركز م�ساحتها ‪ 300‬متر مربع متكونة من طابق �أر�ضي‬ ‫الإ�شارة إ�لى أ�ن العقار مو�ضوع الحجز �سجل بال�سجل‬ ‫الكائن بدوار زاوية �أكلو عمالة تيزنيت وهو عبارة عن‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�نه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫‪101118‬‬ ‫‪101122‬‬
‫الموجود بالمندوبية‬ ‫وطابق علوي وقد حدد الثمن الافتتاحي لبيعها في مبلغ‬ ‫الخا�ص بم�صلحة كتابة ال�ضبط بهذه المحكمة تحت عدد‬ ‫منزل �سكني بالطابق ال�سفلي م�ساحته ‪ 78‬متر مربع‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫ثمنه الافتتاحي ‪ 265.200.00‬درهم‪.‬‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المملكة المغربية‬
‫�إما �إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمـون ب إ�فادة‬ ‫(‪ )1.200.000‬درهم‪.‬‬ ‫‪ 03/2020‬طبقا للقانون‪.‬‬ ‫وي�ؤدى الثمن الرا�سي به المزاد مع زيادة ن�سبة ‪% 03‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫بالا�ستـلام إ�لى المكتب المـذكـور‬ ‫‪ - 2‬ثلاث مرائب ا�سفل عمارة تقع بحي الن�صر‬ ‫ولمن له علاقة بالعقار المحجوز أ�و له رغبة في الإطلاع‬
‫أ�ولاد تايمة م�ساحتها ‪ 120‬متر مربع وقد حدد الثمن‬ ‫فعليه الإت�صال بمكتب التنفيذات المدنية بم�صلحة‬
‫�إما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س مكتب طلب العرو�ض عند‬ ‫الافتتاحي لبداية المزاد في مبلغ (‪ )360.000‬درهم‪.‬‬ ‫كتابة ال�ضبط بالمحكمة ا إلبتدائية ب�إنزكان حيث يوجد‬
‫بداية الجل�سة و قبل فتح الاظرفة‬ ‫‪ - 3‬بقعة �أر�ضية محاطة ب�سور تقع بحي الن�صر أ�ولاد‬
‫إ�ما �إيداعها الكترونيا‬ ‫تايمة م�ساحتها ‪ 257‬متر مربع وقد حدد الثمن‬ ‫ملف الحجز‪.‬‬
‫الافتتاحي لبداية المزاد في مبلغ (‪ )257.000‬درهم‪.‬‬ ‫‪101156‬‬
‫يجب أ�ن يتم ا�ستلام الوثائق التقنية للمواد على‬ ‫‪ - 4‬بقعة �أر�ضية عارية تقع ب�سمومات الارجام‬
‫العنوان المذكور أ�علاه في اجل �أق�صاه الرابعة والن�صف‬ ‫جماعة الكدية م�ساحتها ‪ 500‬متر مربع وقد حدد‬ ‫‪-----------------‬‬
‫المملكة المغربية‬
‫من يوم ‪.2020/03/04‬‬ ‫وزارة العدل‬
‫�إن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي تلك المقررة‬
‫محكمة الا�ستئناف بالدار البي�ضاء‬
‫في المادة ‪ 8‬من نظام الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫المحكمة الابتدائية المدنية بالدار البي�ضاء‬
‫‪101209‬‬
‫مكتب التبليغات والتنفيذات الق�ضائية‬
‫�شعبة البيوعات العقارية وا أل�صول التجارية‬ ‫لفائدة الخزينة العامة �إ�ضافة إ�لى واجبات الت�سجيل‬ ‫‪101132‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫والتمبر‪.‬‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬
‫ااا�إاريوممك((مللللجبو��عمعففششجععا�خملاصلقاتجاممرر��االابصصواالووعدرنلللل�ععيححفض‪2‬ةاةةلعتاالاملةعامإإ��لم‪0‬لللعنلال�وثرألققرم‪4‬شاالل�و��و�فلصىلسييسشرن‪�1‬افلوارولضممرويمالب‪(:‬مموعه‪:‬كؤ�فت��سساع‪-‬و‪6‬عيقذوي�ييتصااننععللآةمنمللددت�جمااتبش‪.‬زري(نمنليي�ريياع�سمسدع�أأ���ينمعنانسسوفبم‪2‬لل�لدا�نتمههةشييصتلا‪8‬ريارمموهءةمملجااا‪9‬وا�للإ�سمننز�عبنن‪1‬لتصعاعيق))لي)ااملف�ئلللدمماصيمرووىوجاننيفم�المتتسفرفاعيلنتمننل‪�،‬ميواععقسمةززدام�دويةةاععوضذ(�ذةليايدضااكببلتعاعللنمملريليفععمجكوواانرا�إ�مبمزسل�ممأ�لللتججلسطينانةببكيةةىبئموهيف�إمههيق�أحزيايوتتاةمقا�اةمملللاققنظذصرمللللل‪.‬نايمالوو)قةككاللقاموييملتليياتقملفمطلقة�ةن�يكةةجاض�ستطعوفش�أن�ااييةممعستعةاللووجردانتنلهقق�ااوقةمني��تصياشيشعغاططاأللأ�آرآ�رزلكل�ررترعيعهقسعتتبولاوا�ا�ةظذامحياضلضيلماهلاامتتييعألمةينااة‪1‬ارززلمرتةألةمقءوورنتا�‪8‬الراللضييلملم)ق‪��-‬ميب�سضنددونبشه‪7‬يوةيزيار‪،‬يامانوةلةيججمهل‪.‬اوةعتلمممملاذاافعهنلةلفلزا�رععيممشمزقكقلآ�ةةاامةلبكمملتاالةينألللدجهتت‪4‬زلمةه��دهذعزصصار‪5‬ا�وذوففاشللاا‪2‬رااميهلل‪.‬لدففاهدرغكلاعع‪1‬ىينيرغاةةلآ‪8‬جلنرةإ��‪.‬متمإ��بب�اض‪1‬شحاابيللألا‪.‬اممضتعارااف‪.‬ولجدةةاءءال�طمالصاءاالعالةاللللد�ممعصم��رنعمصصنلفاافوابللعتعىتمفلااححايعةرربهيللايةلأاملللخمخك��بعبششلااناللام�ترر‪1‬مواشبكن‪1‬بةبرء‬ ‫بيع عقار بالمزاد العلني‬ ‫ويتحمل من ر�سا به المزاد ال�ضرائب والتحملات‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫جماعة العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫ملف بيع عقار عدد‪19/781 :‬‬ ‫المفرو�ضة كيفما كان نوعها ويجب عليه �أن ي�ؤديها عند‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫لفائدة ال�سيد‪ :‬محمد بن قدا ومن معه‬ ‫ر�سو المزاد‪ ،‬ويمكن له الرجوع بها على المدين الحقيقي‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم�أكولات الخفيفة‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم�أكولات الخفيفة‬
‫نائبهم ا أل�ستاذ احمد بلمقدم المحامي بهيئة البي�ضاء‬ ‫بها‪ ،‬ولا يت�سلم الن�سخة التنفيذية لمح�ضر ر�سو المزاد‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫بالمحل الكائن بـ‪ :‬رقم البقعة ‪ 647‬بلوك ‪ F‬تجزئة‬ ‫بالمحل الكائن ب‪ :‬رقم ‪� 17‬شارع القيروان (م‪.‬ح‪/4.‬‬
‫�إلا بعد ا إلدلاء ب�شهادة من مح�صل ال�ضرائب تثبت أ�داء‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫الوكالة ‪( 01‬م‪.‬ح‪ / . 19 .‬د‪.‬ح‪ )6.‬العيون‪ ،‬الذي‬ ‫د‪.‬ح‪ )2.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬محمد‬
‫�ضد ال�سيد‪ :‬حمو بن قدا‬ ‫ال�ضرائب الم�ستحقة‪.‬‬ ‫جماعة العيون‬ ‫تقدم به ال�سيد (ة) ‪ :‬محمد بوخروعة الحامل‬ ‫ح�سيني الحامل للبطاقة الوطنية‪.C 68883:‬‬
‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫ول إلطلاع على دفتر التحملات �أو تقديم العرو�ض‪ ،‬يمكن‬ ‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫للبطاقة الوطنية‪.I 239485 :‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫الات�صال بم�صلحة كتابة ال�ضبط بهذه المحكمة‪.‬‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم أ�كولات الخفيفة‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫الابتدائية المدنية بالدار البي�ضاء‬ ‫‪101171‬‬ ‫بالمحل الكائن بـ‪ :‬رقم بدون �شارع القيرولن (م‪.‬ح‪5 .‬‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫�أنه بتاريخ ‪ 2020/02/27‬على ال�ساعة الواحدة بعد‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪ /‬د‪.‬ح‪ )2.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬الدرجة‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫الزوال بالقاعة رقم ‪ 9‬بالمحكمة الابتدائية المدنية‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫الدي�ش الحامل للبطاقة الوطنية‪.SH 58998 :‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫بالدار البي�ضاء �سيقع بيع العقار المحفظ بالمحافظة‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أنه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫‪101076‬‬
‫العقارية بالبي�ضاء مو�ضوع الر�سم العقاري عدد‬ ‫محكمة الا�ستئناف ب�أكادير‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪101068‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫المحكمة الابتدائية ب�إنزكان‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫‪32/607‬‬ ‫مكتب التنفيذات المدنية‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫للملك الم�سمى «مقداد»‬ ‫ملف الحجز التحفظي على عقار‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫م�ساحته ‪ 96‬متر مربع الكائن بحي أ�مل ‪ 2‬زنقة ‪4‬‬ ‫عدد ‪2020/150‬‬ ‫‪101128‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬
‫الرقم ‪� 42‬سيدي البرنو�صي البي�ضاء‪.‬‬ ‫إ�علان عن حجز تحفظي على عقار عادي طبقا للف�صل‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫وهو عبارة عن بناية �سكنية تتكون من �سفلي به‬ ‫‪ 455‬من ق م م‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫وزارة الداخلية‬ ‫إ�علان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬الم أ�كولات الخفيفة بالمحل‬
‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم أ�كولات الخفيفة‬ ‫الكائن ب‪� :‬شارع ابن بطوطة رقم ‪ 02‬حي الق�سم‬
‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫بالمحل الكائن بـ‪ :‬رقم بدون زنقة ال�شاوية �شارع‬ ‫(م‪.‬ح‪( )01.‬د‪.‬ح‪ )01.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد‪:‬‬
‫جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي ومتقاعدي‬ ‫جماعة العيون‬ ‫ا�سكيكيمة (م‪.‬ح‪ / . 7 .‬د‪.‬ح‪ )3.‬العيون‪ ،‬الذي‬ ‫حميد عا�صيمي الحامل للبطاقة الوطنية‪:‬‬
‫المكتب الجهوي للا�ستثمار الفلاحي للحوز ‪ -‬مراك�ش‬ ‫‪.A 461187‬‬
‫اايوللالففخل���وصصصهللج‪�.‬ااسللتثرياالبكعث‪:‬و‪:‬الييماعفهءود�وب�إضتلنىحفياقلمذندزميع�رشالرماللوكععايمهةذإ�لاللاملىمكاترلم�سكبوتاملباواللطذونيطين�سللييكنلهل�شكررهبارفءبيااوءلالموجاالرمءاياءدلاة�لاصال�صلراح�لسحلمللي�لشة�شر�إرلب‪،‬ىب‪.‬كوزليرواالحتدجهمي‪8‬نهز‪0‬موا‪8‬ال‪0‬فني‪0‬قمال‪1‬‬ ‫إ�علالما�نشرروقعمال‪�1‬س‪0‬ك‪0‬ني‪ /‬ال‪2�0‬صف‪2�0‬صا‪ -‬افل�‪-‬شمطررا اكل�ثاشني‬ ‫إ�علان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫تقدم به ال�سيد (ة) ‪ :‬محمد يربى اهل حماد الحامل‬
‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع مواد البناء بالمحل‬ ‫للبطاقة الوطنية‪.SH 133545 :‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫الكائن بـ‪ :‬البقعة رقم ‪ 32‬الأمل ‪( 3‬م‪.‬ح‪/ 17 .‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫موجه لفائدة ا أل�شخا�ص المعنيين بالا�ستفادة من ال�شقق بم�شروع العمارات بتجزئة ال�صف�صاف بحي تاركة‬ ‫د‪.‬ح‪ )6.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬الب�شير‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫مراك�ش‬ ‫معطلا الحامل للبطاقة الوطنية‪:‬‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫طبقا للم�سطرة المنظمة إلجراء عمليات تحديد ال�شقق ال�سكنية لفائدة الأ�شخا�ص المعنيين بم�شروع العمارات‬ ‫‪.JF 17749‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫بتجزئة ال�صف�صاف‪ ،‬تدعو جمعية ا ألعمال الاجتماعية لموظفي ومتقاعدي المكتب الجهوي للا�ستثمار‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أنه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫‪101137‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬

‫ي‪7‬با‪1‬دروواحبدت�ةسبجاليعلم أ�انرفة�سه‪)B‬م‬ ‫االلث�اشنقيق(بال‪3‬م�وشرحودعا التمبذاكلوعرماارعةلاه‪�A‬أنو‬ ‫الفلاحي للحوز الأ�شخا�ص المعنيين بالا�ستفادة من‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪101069‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫�أتجحلديادناجلا�زشاقلعق امالر�سةك"ني‪A‬ة"اولاخلاع�مصارةةبا"ل�‪B‬ش"ط‪.‬ر‬ ‫في عملية‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫وذلك من‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫و�ضعية ال�شقق المدرجة بال�شطر الثاني هي كالتالي‪:‬‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫‪101136‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬
‫‪-----------------‬‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫جماعة العيون‬
‫المملكة المغربية‬ ‫جماعة العيون‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫وزارة الداخلية‬ ‫إ�علان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مطعم بالمحل الكائن ب‪:‬‬
‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬بيع الم أ�كولات الخفيفة‬ ‫رقم ‪ 47 - 46‬بلوك ‪ H‬حي مولاي ر�شيد (م‪.‬ح‪/15.‬‬
‫عمالة إ�قليم العيون‬ ‫بالمحل الكائن بـ‪ :‬رقم ‪ 145‬زنقة الرا�شدية حي‬ ‫د‪.‬ح‪ )6.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬امبارك‬
‫جماعة العيون‬ ‫خط الرملة ‪( 01‬م‪.‬ح‪ / . 8 .‬د‪.‬ح‪ )3.‬العيون‪ ،‬الذي‬ ‫ال�سعيدي الحامل للبطاقة الوطنية‪.SH 114063 :‬‬
‫�إعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫تقدم به ال�سيد (ة) ‪ :‬عمار الفن الحامل للبطاقة‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫‪100807‬‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬م�صبنة بالمحل الكائن بـ‪:‬‬ ‫الوطنية‪.Q 136043 :‬‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫‪100773‬‬ ‫�شارع الحاج بابا احمد رقم ‪ 20‬كولومينا (م‪.‬ح‪)04.‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫(د‪.‬ح‪ )02.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد‪ :‬عبد الحكيم‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫م�شي�ش الحامل للبطاقة الوطنية‪.JC 334537 :‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫وعليه يمكن للعموم �أنه يطلع على الملف وت�سجيل‬ ‫‪101133‬‬
‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫الن�شر‪.‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬ ‫المملكة المغربية‬
‫الاقت�صادي) وذلك في �أجل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫‪101072‬‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫الن�شر‪.‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬
‫‪101140‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫عمالة إ�قليم العيون‬
‫‪-----------------‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫جماعة العيون‬
‫المملكة المغربية‬ ‫اعلان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬
‫وزارة العدل‬ ‫ولاية جهة العيون ال�ساقية الحمراء‬ ‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن ب‪:‬‬
‫محكمة الا�ستئناف بورزازات‬ ‫عمالة �إقليم العيون‬ ‫�شارعاحمدهيبةتجزئة‪ 707‬حيالقد�س(م‪.‬ح‪/14.‬‬
‫المحكمة الابتدائية بورزازات‬ ‫جماعة العيون‬ ‫د‪.‬ح‪ )5.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة)‪ :‬خديجة‬
‫اعلان عن بيع �أ�صل تجاري‬
‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫إ�علان حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫ا�سموح الحاملة للبطاقة الوطنية‪.VA 43350:‬‬
‫طلب الح�صول على رخ�صة‪ :‬مقهى بالمحل الكائن بـ‪:‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم �أن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫الابتدائية بورزازات �أنه بمقت�ضى عقد محرر بتاريخ‬ ‫رقم ‪ 30‬بلوك ‪ 05‬حي مولاي ر�شيد (م‪.‬ح‪/ . 6 .‬‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬
‫‪ ، 2019 / 12 / 11‬وم�سجل بورزازات بتاريخ ‪24‬‬ ‫د‪.‬ح‪ )2.‬العيون‪ ،‬الذي تقدم به ال�سيد (ة) ‪ :‬عبد‬ ‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬
‫‪ 2019 / 12 /‬فوتت ال�سيدة‪� :‬صفا بن الطيبي‬ ‫الرحيم زيزي الحامل للبطاقة الوطنية‪SH :‬‬ ‫الاقت�صادي) وذلك في أ�جل ‪ 15‬يوما ابتداء من تاريخ‬
‫لل�سيدة‪� :‬سمية برادة �شكور‪ ،‬جميع ا أل�صل التجاري‬ ‫الن�شر‪.‬‬
‫على الم�ستفيدين المعنيين بهذه العملية وكما تم ت�صنيفهم على غرار الم�سطرة ال�سالفة الذكر والذين يرغبون في‬ ‫المعد لا�ستغلال �صيدلية (�صيدلية المقاومة)‪ ،‬والكائن‬ ‫‪.148797‬‬ ‫‪101129‬‬
‫ال�سكن بال�شقق المدرجة في هذا ال�شطر أ�ن يلتزموا بما يلي‪:‬‬ ‫وعليه يمكن للعموم أ�ن يطلع على الملف وت�سجيل‬
‫* التقدم بطلباتهم للانخراط في عملية التحديد الخا�صة بال�شطر الثاني وذلك بت�سجيل �أ�سمائهم بال�سجل‬ ‫ب‪ :‬حي المقاومة بورزازات‪ ،‬والم�سجل بال�سجل التجاري‬ ‫ملاحظاته في ال�سجل المعد لهذه الغاية خلال‬ ‫‪-----------------‬‬
‫�ساعات العمل عبر ملحقة جماعة العيون (الق�سم‬

‫المخ�ص�ص لذلك‪.‬‬
‫* الح�ضور للم�شاركة في القرعة لتحديد ال�شقق المدرجة بال�شطر ا ألول لفائدة الم�ستفيدين الم�سجلين لهذا‬
‫الغر�ض‪.‬‬
‫* ت�أدية كافة الدفعات المطلوبة من طرف الجمعية أ�و ما تبقى منها وتقديم �إي�صال التحويلات في الأجل‬
‫المحدد‪ ،‬وذلك بعد تحيين و�ضعية كل م�ستفيد على حدا وفقا لنتائج القرعة المنجزة والدفعات التي �أتمها‬
‫‪100774‬‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫فيما‬
‫اليوم‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬ ‫‪)dix‬‬ ‫‪jours‬‬ ‫(‪ouvrables‬‬ ‫عمل‬ ‫أ�يام‬ ‫ع�شرة‬ ‫تدوم‬ ‫لمدة‬ ‫الت�سجيل‬ ‫�سيفتح‬ ‫�سبق‪،‬‬ ‫إ�ثر ما‬ ‫على‬
‫الموالي لظـهور هذا ا إلعلان بالجريدتين‪.‬‬
‫يبتدئ الت�سجيل خلال �أيام العمل من الثامنة والن�صف �صباحا الى الرابعة والن�صف‪ ،‬ويتم ذلك من طرف‬
‫اانلل�عكصاايمتةلبلقاجل�صعمياعرميةلةل(وج‪S‬هموعي‪(M‬ة‪)8S‬با‪4‬لممب‪5‬كعت‪0‬وب‪8‬ث ا‪5‬ةل‪1‬مجه‪6‬نو‪6‬هيا‪0‬تل)لايف�ساجلتمثبعمنااير إلاب�لشاافرأللةامربحا�إليلرلىل�ساحهلاوةزت‪،‬الف�سقاولم�اصعءينربىةطباارليلأىقماةرلبم�إيبالانى�اشترهاةات أ�لآوفتيباوةلا��سس(ايط�دسةاملروك�سلااتقلةبب‬
‫الم�ستفيد ‪ -‬رقم بطاقته الوطنية ‪ -‬رقم الهاتف وال�سكنى الحالية ‪ -‬وطلبه بالت�سجيل في ال�شطر الثاني)‪.‬‬
‫تجرى القرعة الخا�صة بهذه العملية على ال�ساعة الثالثة زوالا بنادي مكتب الحوز بمن ح�ضر من الم�ستفيدين‬
‫الم�سجلين لهذا الغر�ض وذلك يوم الخمي�س ا ألول بعد انتهاء فترة عملية الت�سجيل‪.‬‬
‫الأجل المحددة للقيام بالتحويل لت�سديد كافة أ�و ما تبقى من الدفعات المطلوبة يمتد لع�شرة �أيام‪ ،‬ابتداء من‬
‫اليوم الموالي إلجراء القرعة ال�سالفة الذكر‪.‬‬
‫عند �إتمام هذه ا إلجراءات يتم الإعلان عن نتائج تحديد ال�شقق المكونة لل�شطر الثاني لفائدة الم�ستفيدين‬
‫الملتزمين با ألداء في الأجل المحدد‪.‬‬
‫و أ�خيرا وبمنا�سبة هذا ا إلعلان ندعو كافة الأ�شخا�ص المعنيين بهذا الم�شروع للمبادرة لت�أدية كافة الدفعات‬
‫وذلك لتمكين الجمعية من الا�ستر�سال في تعبئة الموارد المالية اللازمة لتغطية تكاليف أ��شغال البناء لانجاز‬
‫‪100637‬‬ ‫م�شروع عمارات ال�صف�صاف‪.‬‬
‫‪101088‬‬
‫‪101023‬‬

‫‪13‬‬ ‫الأربعاء ‪ 17‬من جماءي الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 12‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫نافـــــــــــــــذة‬

‫حديث الصورة‬ ‫كلمات متقاطعة‬

‫بهذا عاشت أجيال من طلبة المغرب‪!..‬‬

‫طلب مساعدة‬ ‫الرباط‬ ‫أوقات الصلاة‬
‫ليومه الأربعاء‬
‫تعاني ال�سيدة يطو الحافظ (‪� 64‬سنة) من مر�ض ال�سرطان على م�ستوى الثدي ا ألي�سر‪ ،‬مما يتطلب علاجه‬
‫مبالغ مادية كبيرة �سواء تكاليف ا ألدوية �أو �صور الأ�شعة والتحاليل �إ�ضافة إ�لى ح�ص�ص الكي‪.‬‬ ‫‪0163::4467....................................................................‬‬ ‫ال�صبح‬
‫الظهر‬
‫ال�سيدة يطو غير متزوجة ولي�س لها �أبناء‪� ،‬أقعدها المر�ض‪ ،‬وهي عاطلة عن العمل ولا طاقة لها لتحمل‬ ‫ااالللمععغ�ش�رصاءرب‪121906:::124274......................................................................................................‬‬
‫م�صاريف وتكاليف العلاج‪ ،‬فهي تعاني ا أللم والحاجة في �صمت‪.‬‬

‫ونظرا لظروفها المادية ال�صعبة‪ ،‬فهي تهيب بالمح�سنين وترجوهم أ�ن يمدوا لها يد الم�ساعدة للتخفيف من �ألمها‬
‫ومعاناتها‪ ،‬و إ�نقاذ حياتها‪ .‬واللعهنلواانيه�اض‪:‬يرعق�أمجر‪6‬الممهاكنترأ�رفحد�‪:‬رسن‪0‬ب‪7‬عج‪7‬مالم‪7‬اع‪9.‬ال‪0‬ز‪8‬ا‪6‬كو‪6‬ر‪0‬ي الملاح الرباط‬

‫حل كلمات متقاطعة وصور مسهمة‬ ‫بنسليمان‬

‫الحاج محمد زيادي في ذمة الله‬

‫إ�نتقل �إلى رحمة الله المرحوم الحاج محمد زيادي‪ .‬ن�س أ�ل الله �أن‬
‫يتغمده بوا�سع رحمته و أ�ن يغفر له وينزله منزلة ال�صالحين‬

‫وبهذه المنا�سبة الأليمة نتقدم باحر التعازي والموا�ساة لابنائه‬
‫وبناته الحاج كريم زيادي‪.‬و ال�سيدة ب�شرى زيادي و طارق و �سناء‬

‫و حليمة وحفيده محمد امين زيادي وكافة أ��سرة زيادي‬
‫كما تتقدم ا�سرة المرحوم المهند�س الحاج محمد العر�ش‪ .‬وعلى‬
‫را�سها وا�سيم العر�ش و ال�سيدة الم�ست�شارة �إلهام العر�ش بالتعازي‬
‫الحارة لأ�سرة المرحوم زيادي وعلى را�سهم الحاجة ال�سعدية زوجة‬

‫المرحوم و ابنا ؤ�ه‪.‬‬
‫ن�س أ�ل الله أ�ن يرزقهم ال�صبر و ال�سلوان‬
‫إ�نا لله و إ�نا إ�ليه راجعون‬

‫أرقام تهمك‬

‫الفاك�س‪0537 76 20 56 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 68 01 81 :‬‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التنمية الاجتماعية‬ ‫الفاك�س‪0537 77 47 76 :‬‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.43.32.21 :‬‬ ‫الأمن‪:‬‬
‫الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة ب�إدارة‬ ‫�أكادير الهاتف‪0528.82.80.58 :‬‬ ‫الوقاية المدنية (‪�24‬ساعة‪�7 24/‬أيام‪)7/‬‬
‫وزارة ال�سياحة وال�صناعة التقليدية ‪ -‬قطاع‬ ‫وزارة التجارة الخارجية‬ ‫والأ�سرة والت�ضامن المكلفة بالأ�سرة و ا أل�شخا�ص‬
‫�شارع مولاي يو�سف ‪63,‬‬ ‫الدفاع الوطني‬ ‫الوزارات ‪:‬‬ ‫الهاتف‪15 :‬‬
‫ال�صناعة التقليدية‬ ‫المعاقين‬ ‫�شارع مولاي يو�سف‬ ‫ال�شرطة (‪�24‬ساعة‪ 7 24/‬أ�يام‪)7/‬‬
‫�ص‪.‬ب ‪6435‬‬ ‫الرباط‬ ‫�شارع الأبطال‪� ,31,‬أكدال‬ ‫الهاتف‪0537 76 27 31/32:‬‬ ‫الأمانة العامة للحكومة‬
‫الهاتف‪0537 70 62 49:‬‬ ‫الهاتف‪037 77 16 86 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 76 27 20 :‬‬ ‫الهاتف‪112 / 19 :‬‬
‫مجمع أ�كدال ‪ ,10101‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 73 51 43:‬‬ ‫الفاك�س‪037 77 21 97 :‬‬ ‫الوزارة المنتدبة لدى وزير ال�ش�ؤون الخارجية‬ ‫الم�شور الق�صر الملكي ـ الرباط‬
‫الهاتف‪0537 77 68 77:‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 08 49:‬‬ ‫خطوط مبا�شرة‪:‬‬
‫الفاك�س‪0537 77 71 53 :‬‬ ‫وزارة التجهيز والنقل‪ -‬قطاع التجهيز‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير الفلاحة والتنمية القروية‬ ‫والتعاون‬ ‫الفاك�س‪0537 76 10 62 :‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.36.95.87 :‬‬
‫�شارع روزفلت‪ ,‬الرباط‬
‫وزارة ال�سياحة وال�صناعة التقليدية‪:‬‬ ‫الحي الإداري‪�,‬شالة‪,‬الرباط‬ ‫وال�صيد البحري المكلفة بالتنمية القروية‬ ‫الهاتف‪0537 66 01 46/78:‬‬ ‫الوزارة الأولى‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.43.00.89 :‬‬
‫الهاتف‪0537 76 28 11:‬‬ ‫الحي الإداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪�,607‬شالة‪ ,‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 76 55 08 :‬‬
‫قطاع ال�سياحة‬ ‫الفاك�س‪0537 76 66 33 :‬‬ ‫كاتب الدولة لدى وزير ا إل�سكان والتعمير والتنمية‬ ‫الق�صر الوزاري ‪,‬تواركة‪.‬‬ ‫الم�ست�شفيات والم�ستعجلات‪:‬‬
‫الهاتف‪037 66 83 40/66 83 41 :‬‬ ‫المجالية‪ ،‬المكلف بالتنمية الترابية‬ ‫الهاتف‪0537 21 94 00:‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.98.98.98 :‬‬
‫حي الريا�ض‪ ،‬الرباط‬ ‫وزارة التجهيز والنقل‪:‬قطاع النقل‬ ‫الفاك�س‪037 66 83 62 :‬‬ ‫زنقة ح�سن بن�شقرون‪� ,‬أكدال‪,‬الرباط‬ ‫فاك�س‪0537 73 10 10 :‬‬
‫الهاتف‪0537 56 37 29 :‬‬ ‫�شارع ماء العينين‪� ,‬ص‪.‬ب ‪759‬‬ ‫الهاتف‪0537 77 87 27:‬‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.43.93.95 :‬‬
‫وزارة تحديث القطاعات العامة‬ ‫الفاك�س‪0537 77 86 96 :‬‬ ‫الوزارة الإ�سكان والتعمير والتنمية المجالية‬ ‫أ�كادير الهاتف‪0528.84.14.77 :‬‬
‫‪0537 71 69 47‬‬ ‫الهاتف‪0537 67 91 04/06:‬‬ ‫زنقة �أحمد ال�شرقاوي ‪� ,‬ص‪.‬ب ‪,1076‬الحي‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتعليم‬ ‫زنقة الحوز و الجو ميز‪ ,‬حي الريا�ض‪ ,‬قطاع ‪,16‬‬
‫‪0537 71 67 76‬‬ ‫الفاك�س‪0537 77 95 25 :‬‬ ‫العالي وتكوين ا ألطر والبحث العلمي المكلفة‬ ‫و�سائل الانقاذ‪:‬‬
‫الفاك�س‪0537 71 74 24 :‬‬ ‫ا إلداري‪�,‬أكدال‪.‬‬ ‫بمحاربة الأمية وبالتربية غير النظامية‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 10000‬الرباط‬ ‫أ�كادير الهاتف‪0666.15.14.20 :‬‬
‫وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين‬ ‫الهاتف‪0537 67 99 00/67 98 00 :‬‬ ‫�شارع الأبطال‪,‬زنقة واد فا�س‪� ,‬أكدال ‪ ,‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 77 05 00:‬‬ ‫مراك�ش مراك�ش الهاتف‪0661.43.24.61 :‬‬
‫وزارة ال�ش ؤ�ون الخارجية والتعاون‬ ‫الهاتف‪037 77 49 20/57:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 57 73 73 :‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.30.80.97 :‬‬
‫الاطر والبحث العلمي‬ ‫وزارة �إعداد التراب الوطني والماء والبيئة‬ ‫الفاك�س‪037 77 05 01 :‬‬
‫زنقة روزفيلت ‪ -‬الرباط ‪ -‬المغرب‬ ‫�شارع بوركراك‪�,‬ص‪.‬ب ‪,4500‬ح�سان‪,‬الرباط‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتعليم‬ ‫الوزارة المكلفة با لعلاقات مع البرلمان‬ ‫المكتب الوطني لل�سكك الحديدية (للا�ستعلام)‪:‬‬
‫الهاتف‪0537 76 46 23 79/76 15 83:‬‬ ‫زنقة ورززات‪-‬الحي الوزاري ـ الرباط �شالة‬ ‫العالي وتكوين ا ألطر والبحث العلمي‪ ،‬المكلفة‬ ‫مركز الات�صال‪2.88 08.90.20.30.40 :‬‬
‫الهاتف‪0537 70 61 92:‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 12 42/89:‬‬ ‫الحي الإداري ‪� ,‬أكدال‬
‫الفاك�س‪0537 76 46 79/76 55 08 :‬‬ ‫‪0537 70 71 98‬‬ ‫بالتعليم المدر�سي‬ ‫الهاتف‪0537 77 51 70/24 :‬‬ ‫درهم للدقيقة‪TTC/‬‬
‫الفاك�س‪0537 66 14 88/66 17 03 :‬‬ ‫�شارع الن�صر‪ ,‬باب الرواح‪ ,‬الرباط‬
‫وزارة ال�شباب و الريا�ضة‬ ‫الفاك�س‪0537 73 72 36 :‬‬ ‫الهاتف‪0537 77 18 22/30:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 68 88 75 :‬‬ ‫المطارات‪:‬‬
‫وزارة إ�عداد التراب الوطني والماء والبيئة‪ :‬قطاع‬
‫�شارع ابن �سينا‪� ,‬أكدال‪ ,‬الرباط‬ ‫وزارة الت�شغيل والتكوين المهني‬ ‫الفاك�س‪0537 77 20 42 :‬‬ ‫الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج‬ ‫مطار الم�سيرة (للحجز والا�ستعلام)‬
‫الهاتف‪0537 68 00 28/45:‬‬ ‫البيئة‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير الت�شغيل والتكوين المهني‬ ‫رقم ‪ ،59‬زنقة ملوية ‪ ,‬أ�كدال ‪ -‬الرباط‪.‬‬ ‫أ�كادير الهاتف‪/ 028.83.91.02 :‬‬
‫الحي الإداري ‪�,‬شالة الرباط‪,‬ح�سان‬ ‫‪�،36‬شارع الأبطال‪،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537 77 72 03/60 :‬‬
‫الفاك�س‪0537 68 09 72 :‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 05 21:‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 12 42/89 :‬‬ ‫المكلفة بالتكوين المهني‬ ‫الفاك�س ‪0537 77 72 81 :‬‬ ‫‪05.28.83.91.22‬‬
‫الفاك�س‪0537 76 21 90 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 66 14 88/66 17 03 :‬‬ ‫طريق عكرا�ش‬
‫وزارة ال�صحة‬ ‫الوزارة المنتدبة بالداخلية‬ ‫مطار مراك�ش المنارة (للحجز والا�ستعلام)‬
‫�شارع محمد الخام�س‪ ,335 ,‬الرباط‬ ‫وزارة التنمية الاجتماعية والأ�سرة والت�ضامن‬ ‫وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سلامية‬ ‫حي النه�ضة ‪ ,2‬التقدم‪� ,‬ص‪.‬ب ‪5015‬‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.44.79.10 :‬‬
‫الهاتف‪0537 76 11 21/76 10 25:‬‬ ‫الرباط ال�سوي�سي‬ ‫الحي ا إلداري‪,‬الرباط‬
‫الفاك�س‪0537 76 38 95/76 14 03 :‬‬ ‫�شارع ابن �سينا‪� ,‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الم�شور ال�سعيد تواركة‪،‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 76 47 18:‬‬ ‫مطار محمد الخام�س (للحجز والا�ستعلام)‬
‫الهاتف‪0537 68 40 60 :‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 68 01/76 68 12/51:‬‬ ‫الهاتف‪037 75 02 66/96/97:‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.53.90.40 :‬‬
‫وزارة ال�صناعة والتجارة والتكنولوجيات‬ ‫الفاك�س‪0537 67 19 67 :‬‬ ‫الفاك�س‪037 75 01 92/75 02 40 :‬‬ ‫‪0537 76 42 43‬‬
‫الفاك�س‪0537 76 52 57 :‬‬ ‫‪0537 76 03 01‬‬ ‫النقل بالحافلات‪:‬‬
‫الحديثة‬ ‫وزارة الثقافة‬ ‫الفاك�س‪0537 76 20 56 :‬‬ ‫�شركة ‪ CTM‬للحافلات (للحجز والا�ستعلام)‬
‫الحي ا إلداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪� ,609‬شالة‪ ,‬الرباط‬ ‫‪ ،1‬زنقة غاندي ‪ -‬الرباط‬ ‫وزارة ا إلقت�صاد والمالية‬
‫الهاتف‪0537 20 94 94:‬‬ ‫الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بال�ش�ؤون‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.99.10.43 :‬‬
‫الهاتف‪0537 76 66 98:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 70 84 17 :‬‬ ‫�شارع محمد الخام�س‪،‬الحي اللإداري‪�،‬شالة‪،‬الرباط‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.82.53.41 :‬‬
‫‪0537 76 29 35‬‬ ‫الهاتف‪0537 67 72 00/01/02/03/04:‬‬ ‫الاقت�صادية والعامة‬ ‫�أكادير الهاتف‪0528.44.83.28 :‬‬
‫‪0537 76 52 27‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫الحي ا إلداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪ .412‬أ�كدال‪,‬الرباط‬
‫وزارة الات�صال‬ ‫�شركة ‪ SuperTour‬للحافلات (للحجز‬
‫الفاك�س‪0537 76 89 33:‬‬ ‫الحي الوزاري‪ -‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 77 13 46:‬‬
‫‪0537 70 56 41‬‬ ‫الهاتف‪0537 76 42 43/ 76 44 43:‬‬ ‫�شارع علال الفا�سي‪,‬‬ ‫‪0537 68 73 00‬‬ ‫والا�ستعلام)‬
‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.27.71.60 :‬‬
‫مدينة العرفان ‪ -‬الرباط‬
‫الهاتف‪0537 67 81 15 :‬‬

‫ﺍﻟـــــــــــــــــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‬14
[email protected] 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻻﺭﺑﻌﺎﺀ‬

:(15 ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ )ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ‬

«‫ﺍﻷﻧﻈﺎﺭ ﺷﺎﺧﺼﺔ ﻧﺤﻮ »ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ‬
..‫ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﺀ‬
‫ﺍﶈﺮﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬
‫ﺗﻌﺰﻳﺰﺍﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺩﻋﻮﺍﺕ ﻟﻨﺒﺬ ﺍﻟﺸﻐﺐ ﻭﺣﺎﻟﺔ‬        
‫ ﺗﺬﻛﺮﺓ ﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ‬2400 ‫ﺍﺳﺘﻨﻔﺎﺭ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﻭ‬        
      
        2400   
            15 

          
               
       22   
               25 
   
          
      
     
 
      


        
 




      
      
      
        
       
 25
      
 


     
      



‫ﻣﺤﺴﻦ ﻣﺘﻮﻟﻲ ﻳﻨﺠﻮ‬
‫ﻣﻦ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﻔﺘﻌﻞ‬
‫ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻳﻔﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ‬

‫ﺿﺪ ﻣﺠﻬﻮﻝ‬

 ‫ﺩﻳﺴﺎﺑﺮ‬
         ‫ﻳﻌﺘﺬﺭ‬
   ‫ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ‬
  ‫ﻭﺍﻟﺨﻠﻔﻲ‬
‫ﺳﻌﻴﺪ‬
 :‫ﺑﺎﻟﻨﻘﻄﺔ‬
       
         ‫ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬:‫ﺕ‬
        
‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻳﻮﻗﻒ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻮﺩﺍﺩ‬
 ‫ﻭﻳﺤﺮﻣﻪ ﻣﻦ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬

 


 
 101222 
 

:‫ﺍﻟﺴﻜﺘﻴﻮﻱ ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﺳﻬﻼ ﺍﻟﻠﻌﺐ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬

‫ﻧﻬﻀﺔ ﺑﺮﻛﺎﻥ ﻳﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺗﻌﺜﺮ ﺍﻟﻮﺩﺍﺩ‬
‫ﻭﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﺩﻝ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﻚ ﺁﺳﻔﻲ‬

  33                             ‫ﻋﺒﺪ ﺍﳋﺎﻟﻖ ﺍﺳﺒﻊ‬: ‫ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬
     29 39 
  11                          
18                 
         
:‫ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‬ 15                     
               
331  22         6170 15  
 30   2                         
           
 27   3 55        83 33      
 25   4  25     
          23   
 23   5              
 22   6           
             
 21   7                    
208              
       
18 9           
18  3     
 17   11                          
17                
 15   13         
15  
 11   5 
 3    16   
       30

‫ﺍﻟـــــــــــــــــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‬15
[email protected] 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻻﺭﺑﻌﺎﺀ‬

..‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺄﺑﻄﺎﻝ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ‬

‫ ﻣﺤﺴﻦ ﺍﻻﺩﺭﻳﺴﻲ‬:‫ﺕ‬

                      
                     
                             
                       
                 
               
     
                 
                       
                
                      
              
  
  

      :‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﺗﻢ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﺭﺅﻳﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬

  20 32
 
 
      

       
    
      


   
      ‫ﺃﻭﺷﻦ ﻳﻘﺪﻡ ﻣﺪﺭﺑﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎﺕ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﻳﻜﺸﻒ ﺳﺒﺐ ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﺍﻟﺰﺍﻛﻲ ﻭﺍﻟﻄﺎﻭﺳﻲ ﻭﻓﺘﺤﻲ ﺟﻤﺎﻝ‬
    


   
       
         20 
            17 
              
 ‫ﺯﻳﺎﺵ ﺟﺎﻫﺰ‬ 17 15        
             
           
  ‫ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺧﻴﺘﺎﻓﻲ‬       
         
     ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ‬               
  
      23     
‫ﺑﻤﺪﺭﻳﺪ‬           
 

     
      
1 4  10
‫ﻣﺬﻛﺮﺓ‬       
‫ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻴﻦ‬         
 
‫ﺍﻟﻌﺼﺒﺔ‬  
‫ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ‬            
‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬          
‫ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬   
‫ﻭﻧﻈﻴﺮﺗﻬﺎ‬ 
‫ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬   
                 
    
          
                 
        
  
 
        
       
       
                  
         

     

      
      

 
       



  ‫ ﻧﻀﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻲ‬:‫ﺕ‬

16 : ‫ﻟﻠﻤﺮاﺳﻠﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬
[email protected]com
‫ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﺳﻠﻤﻰ‬ 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬12 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺀﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬17 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬
‫ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺗﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﻳﻚ ﺑﺈﻃﻼﻟﺔ‬
É°UÉN É«ØJÉg É≤«Ñ£J ≥∏£J áaÉ≤ãdG IQGRh
‫ﻛﺒﻴﻚ ﺿﻴﻒ ﺷﺮﻑ ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﻣﻼﺋﻜﻴﺔ‬ AÉ°†«ÑdÉH ÜÉàµdG ¢Vô©Ã
‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎﺀ‬
‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺠﺎﺩﺓ‬ 16S2I6EL26 
  ‫ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬         
    
2021 
 
  703436267
 
     
       
 
16
27  
 2021 
  

‫»ﺭﺿﻰ« ﻳﻔﻮﺯ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬   
  
‫ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ ﺑﻮﺭﺯﺍﺯﺍﺕ‬  

    
   
   ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻓﻦ‬
  
    ‫ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺔ ﺃﻣﺒﻴﺮ ﺗﻮﺭﻧﺮ ﺗﻠﻮﺫ ﺑﻤﺮﺍﻛﺶ‬
 

 
  
  
     98
      
      
     
      
       
     
  

       
     
     
      
     
    
      

     
      
      
    


 

‫ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ‬     
‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﻄﻨﺠﺔ‬ Gucci B oucheron53

   ‫ﺍﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺕ ﺃﻧﺜﻮﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ ﻣﻨﻰ ﺑﻨﺴﻌﻴﺪ‬
 15
   20191966 10 
              
   26
 
07 228020           
      
     
     
      
      ‫ﻣﻠﻜﺔ ﺟﻤﺎﻝ ﺳﺒﺘﺔ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ ﺗﺼﻮﺭ ﻓﻴﻠﻤﺎ‬
      ‫ﺭﻭﺍﺋﻴﺎ ﺑﺎﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ‬
155 3
“““ ”“““””““”“””“”“””““”“””““””
3630 60
 1020

«‫ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ ﺗﻔﻘﺪ ﺻﻮﺍﺑﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻭﺛﺎﺋﻘﻲ »ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬

                    
           
               
     
12            2020 
   
             
                  
            ARTE SWR
140 100   
  ARTESWR
 
         


Click to View FlipBook Version