The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by maroc.lopinion, 2020-01-22 01:56:24

Alalam du 21-1-2020

Alalam du 21-1-2020

: ‫ﺣﻮﺍﺭ ﻭﻗﻀﻴﺔ‬

‫ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ﻋﻀﻮ ﺍﳌﻜﺘﺐ‬
‫ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻌﺪﻭﻝ‬

‫ﺍﳌﻐﺮﺏ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﲢﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬
‫ﻟﻠﺸﻐﺎﻟﲔ ﺑﺎﳌﻐﺮﺏ ﻳﺆﻛﺪ‬
: “‫ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ ”ﺍﻟﻌﻠﻢ‬

‹ó©dG ≥«KƒàdG áæ¡e ¿ƒ≤KƒŸG ºLÉ¡j GPÉŸ 194611  24655
? Üô¨ŸG ïjQÉJ ‘ á≤jô©dG 2020211441 25
‫ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﻲ‬:‫ﺍﻟـﻤﺪﻳﺮ‬
ßØëŸG QÉ≤©dG ´É£b QɵàMG QGôªà°SG ‘ áÑZôdG ‫ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺪﺭﻛﻮﻟﻲ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬
Üô◊G √òg AGQh »≤«≤◊G ™aGódG »g
4
6‫ﺹ‬ 2.502.50

EURO0.80

‫ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻨﺪﻭﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺗﻀﻊ ﻳﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﳉﺮﺡ‬

‫ﺍﳌﻐﺎﺭﺑﺔﻣﺴﺘﺎﺅﻭﻥﻣﻦﺧﺪﻣﺎﺕﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢﻭﺍﻟﺼﺤﺔﻭﻗﻠﻘﻮﻥﻣﻦﻭﺿﻌﻴﺔﺣﻘﻮﻕﺍﻹﻧﺴﺎﻥﻭﻻﻗﺪﺭﺓﻟﺪﻳﻬﻢﻋﻠﻰﺍﻻﺩﺧﺎﺭ‬

05 2018700 
           555          
  540     2019          2019             
 2018589 263          
20192018  665   
 304
169 205 
           
238     
187        2019      
   7        2018          
2018     295     264  

 228 2018284 2018
522     
     191     93 314 4312
           276 2334
  12   2019   331  7952019 
2018 117 79 
            852     12
505 2018  12 718716
82701
20192018614   

QÉÑN’C G ôNGB ‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﺜﻠﻮﺝ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﺴﻤﺎﺀ ﺍﳌﻐﺮﺏ ﺑﻌﺪ ﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ‬ …ƒ°SƒŸG óªfi »Hô¨ª∏d IójóL áj’h
ºgQO á«eÓ°S’E G áfÉjó∏d »°ùfôØdG ¢ù∏éŸG ¢SGC Q ≈∏Y
áaÉL á«MÓa áæ°S QGôµJ øe ÚMÓØdG iód ÒÑc ¢ùLƒJ



0.19150901.53909 2020    1200            
10                          
0.5244.4                    
6.7                     
        18 1279 55
á©jô≤dG ¥ƒ°S              2013 2008    
         
                       
    8070          60       
 39                87      
               
        
                 

   
   
       
     
         
  
   
              
       
   


 
áæ°Uôb              





‫ﺗﺰﺍﻣﻨﺎ ﻣﻊ ﻗﺮﺏ ﻣﻮﻋﺪ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎﺕ ﻛﺄﺱ ﺃﱈ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﲟﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬

AGôë°üdG á«Hô¨e ≈∏Y ¢ûjƒ°ûà∏d »°VÉjôdG ∫ÉéŸG ‘ á°SÉ«°ùdG ºë≤J ôFGõ÷G

–            
                
                                       
                    
                                 
                            
         7            
                  7   28  
        6                  
            
           
                        
      

 

[email protected] : ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻴﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﳉﺮﻳﺪﺓ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬ www.alalam.ma : ‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 0296 / 03/1993: ‫ﺍﻻﻳﺪﺍﻉ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ISSN n° : 0851 70 :‫ﺍﻟﺴﻨﺔ‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫�ش ؤ�ون وطنية‬ ‫‪2‬‬

‫كشفوا عنها في ندوة صحفية بالدار البيضاء‬

‫�ضحايا الم�شاريع الوهمية لمجموعة «باب دارنا» يطالبون با�سترجاع �أموالهم‬
‫وفتح تحقيق �شامل مع كافة الم�س�ؤولين والمتدخلين في العقار‬

‫الدولة بجلب ‪ 70‬مليار درهم من العملة الأجنبية‪،‬‬ ‫ب�سبب ذلك‪ ،‬مو�ضحين �أن مافيا «باب دارنا» لازالت‬ ‫�سعيد خطفي‬
‫فيما اعتبر متدخلون أ�ن عملية الن�صب والاحتيال‬ ‫توا�صل تحركاتها وتعمل على طم�س معالم جريمة‬ ‫طالب �ضحايا الم�شاريع العقارية الوهمية لما بات‬
‫التي تعر�ضوا لها من مافيا العقار‪� ،‬ضربوا م�صداقية‬ ‫الن�صب والاحتيال من خلال تدخل جهات مجهولة‬ ‫يعرف لدى الر أ�ي العام الوطني بف�ضيحة م�شاريع‬
‫م ؤ��س�سات الدولة من خلال ا�ستغلال «الرعاية‬ ‫في �صباغة اللوحات ا إل�شهارية التي كانت تروج‬ ‫مجموعة «باب دارنا»‪ ،‬ب�ضرورة تعميق البحث مع‬
‫ال�سامية» في المعار�ض العقارية بالمغرب والخارج‪،‬‬ ‫للم�شاريع الوهمية خا�صة بم�شروع ماجوريل كاردن‬ ‫كافة المتورطين وفتح تحقيق �شامل وحقيقي مع‬
‫بح�ضور وزيرة ال�سكنى والتعمير ومدراء عدد من‬ ‫‪ 1‬ببو�سكورة‪ ،‬مبرزين أ�ن بع�ض الم�شاريع الحقيقية‬ ‫كافة الم�س ؤ�ولين المتدخلين في العقار‪ ،‬من �سلطات‬
‫مثل «لويزيانا كاردن» بالمحمدية الذي ‪ .‬الذي‬ ‫إ�قليمية ومحلية ور ؤ��ساء الجماعات الترابية‬
‫الم ؤ��س�سات العمومية و�شبه العمومية‪.‬‬ ‫ي�ضم ‪� 204‬شقة لل�سكن الاقت�صادي‪ ،‬توجد به م�شاكل‬ ‫التي يتواجد بها ‪ 15‬م�شروعا عقاريا لمجموعة‬
‫ي�شار �إلى �أن �ضحايا الم�شاريع الوهمية «باب‬ ‫خطيرة ب�سبب النزاع على العقار رغم �أن ال�ضحايا‬ ‫«باب دارنا»‪ ،‬م�شددين على أ�نهم يطالبون الدولة‬
‫دارنا»‪ ،‬كانوا قد نظموا وقفة احتجاجية يوم الأحد‬ ‫دفعوا أ�موال باه�ضة ويتوفرون على وثائق الحيازة‬ ‫با�سترجاع أ�موالهم التي ن�صب عليهم فيها من طرف‬
‫‪ 22‬دجنبر الجاري �أمام مقر البرلمان بالرباط‪،‬‬ ‫الفعلية المتمثلة في عقود البيع والت�سجيل والتوثيق‬
‫مطالبين الحكومة ومختلف الجهات الم�س�ؤولة‬ ‫على غرار م�شروع لويزيانا كاردن بالمحمدية‪ ،‬كما‬ ‫المجموعة العقارية المذكورة‪.‬‬
‫باتخاذ ا إلجراءات اللازمة التي ت�ضمن لهم حقوقهم‬ ‫�أن م�شروع «مدينة بلانكا» الذي هو عبارة عن أ�ر�ض‬ ‫وفي هذا ال�سياق أ�كد مجموعة من المت�ضررين‬
‫با�سترجاع أ�موالهم‪ ،‬علما �أن عدد �ضحايا م�شاريع‬ ‫فلاحية ت�شوبه م�شاكل جمة‪ ،‬لكون ورثة العقار‬ ‫خلال تدخلهم في الندوة ال�صحفية التي عقدوها يوم‬
‫مجموعة «باب دارنا»‪ ،‬يبلغ عددهم إ�لى ‪� 1200‬ضحية‬ ‫يوا�صلون ن�شاطهم الفلاحي بعدما ف�سخوا عقد‬ ‫ال�سبت بالمركب الثقافي مولاي ر�شيد بالدار البي�ضاء‪،‬‬
‫من بينهم ‪ 600‬مواطن يعي�شون بديار المهجر‪ ،‬نظموا‬ ‫الوعد بالبيع مع محمد الوردي �صاحب» باب دارنا»‬ ‫بتن�سيق مع المنظمة الوطنية لحقوق ا إلن�سان‬
‫الوقفة المذكورة بالرباط من �أجل التنديد بالت�سيب‬ ‫ومحاربة الف�ساد تحت �شعار‪»:‬حماية المواطنين من‬
‫الذي يعرفه قطاع العقار بالمغرب‪ ،‬وعمليات الن�صب‬ ‫عقب تماطله في اتمام عملية البيع‪.‬‬ ‫مافيا العقار‪ -‬آ�ليات وتحديد الم�س�ؤوليات وا إلجراءات‬
‫والاحتيال التي يتعر�ض لها الحالمون بامتلاك ال�سكن‬ ‫من جهته‪ ،‬أ�كد عادل بلخو الفيلالي‪ ،‬في معر�ض‬ ‫اللازمة (باب دارنا)»‪ ،‬أ�ن العديد من ال�ضحايا‬
‫ب�شكل عام‪ ،‬ب�سبب غياب المراقبة والتتبع الدائمين‬ ‫تدخله �أن ف�ضيحة الم�شاريع العقارية الوهمية‬ ‫أ��صيبوا ب�أمرا�ض نف�سية خطيرة جراء �شعورهم‬
‫لل�سلطات المحلية وا إلقليمية والجماعات الترابية‪،‬‬ ‫لـ»باب دارنا»‪� ،‬أ�صبحت دولية عقب تطرق و�سائل‬ ‫بالغبن والظلم بعد تعر�ضهم للن�صب والاحتيال‬
‫ال�شيء الذي ي�ساهم في ت�شجيع المنع�شيين العقاريين‬ ‫إ�علام �أجنبية إ�لى مو�ضوع الن�صب والاحتيال الذي‬ ‫و�سرقة رزقهم بطريقة قانونية من طرف محمد‬
‫«الوهميين» على تو�سيع دائرة الن�صب والاحتيال‪،‬‬ ‫تعر�ض له ‪� 800‬ضحية يتواجدون بالخارج في ‪15‬‬ ‫الوردي‪ ،‬الرئي�س المدير العام للمجموعة العقارية‬
‫والتمل�ص من الالتزام بتعهداتهم المتمثلة في ت�سليم‬ ‫دولة‪ ،‬مما ي�سئ إ�لى �سمعة المغرب رغم �أن الجالية‬ ‫«باب دارنا»‪ ،‬كما أ�ن بع�ض الأزواج و�صلوا إ�لى الطلاق‬
‫المغربية المقيمة بالخارج ت�ساهم في انعا�ش خزينة‬
‫ال�شقق لأ�صحابها وفق الجدول الزمني المحدد‪.‬‬ ‫ندوة بالداخلة ت�سلط ال�وضء على النموذج‬
‫التنموي الجديد بالمملكة‬
‫منظمة الشبيبة الاستقلالية بوجدة تعقد جمعها‬ ‫لوليد‪� ،‬إكمال ور�ش الجهوية المتقدمة‬
‫العام تحت شعار‪:‬‬ ‫و�ضمان تنفيذها ب�شكل �سريع‪ ،‬وتح�سين‬
‫رفاهية و�إطار عي�ش كريم للمواطنين من‬
‫«ال�شباب ورهانات التنمية المحلية»‬ ‫خلال تثمين م�س�ؤول وم�ستدام و�شامل‬
‫للر�أ�سمال الطبيعي‪ ،‬وتعزيز أ��سا�س القيم‬
‫لأول مرة في تاريخ وجدة انتخاب‬ ‫الوطنية وجعل الثقافة والريا�ضة رافعة‬
‫كاتبة للفرع‪ :‬ا ألخت ب�شرى ح�سني‬ ‫للتنمية‪ ،‬و�ضمان تموقع �أف�ضل للمغرب على‬

‫تنظر إ�ليها ال�شبيبة الا�ستقلالية و تنا�ضل من �أجل تحقيقها‪،‬‬ ‫وجدة‪ :‬محمد بلب�شير‪.‬‬ ‫ال�صعيدين الإقليمي والدولي‪.‬‬ ‫مهيكلة انخرطت فيها الدولة منذ ع�شرين‬ ‫بمثابة ركائز للنموذج التنموي الجديد‬ ‫تم‪ ،‬يوم الأحد بالداخلة‪ ،‬ت�سليط ال�ضوء‬
‫و التي من �أهمها‪ ،‬يقول الزين‪ ،‬أ�زمة البطالة بالبلاد‪ ،‬و �أزمة‬ ‫�شهدت قاعة الم�ؤتمرات بمفت�شية حزب الا�ستقلال بوجدة‬ ‫ومن جهته‪ ،‬طرح عميد كلية الحقوق‪-‬‬ ‫�سنة‪ ،‬معتبرا أ�ن ا ألمر يتعلق اليوم بتجربة‬ ‫كقاعدة �صلبة لانبثاق عقد اجتماعي‬ ‫على النموذج التنموي الجديد‪ ،‬خلال ندوة‬
‫عدم �إدماج ال�شبيبة المغربية في �سوق ال�شغل‪ ،‬و عزوف ال�شباب‬ ‫بعد ظهر يوم الاثنين ‪ 19‬يناير ‪ 2020‬عر�سا تنظيميا متميزا‪،‬‬ ‫جامعة القا�ضي عيا�ض بمراك�ش‪ ،‬الح�سين‬ ‫جديدة في تاريخ المغرب تعك�س حاجة‬ ‫وطنية نظمتها جمعية الجهوية المتقدمة‬
‫المغربي عن ولوج التنظيمات ال�سيا�سية‪ ..‬الى ذلك ذكر المفت�ش‬ ‫بعد مجهودات كبيرة للجنة التح�ضيرية لم�ؤتمر فرع منظمة‬ ‫اعبو�شي‪ ،‬العديد من الت�سا�ؤلات بخ�صو�ص‬ ‫جديد بين الدولة والمواطنين»‪.‬‬ ‫والحكم الذاتي بجهة الداخلة ‪ -‬وادي‬
‫أ�ن مكتب ال�شبيبة الا�ستقلالية هو عبارة عن م�شتل �سيا�سي‬ ‫ال�شبيبة الا�ستقلالية‪ ،‬الم�ؤتمر الذي انعقد تحت �شعار‪ « :‬ال�شباب‬ ‫ماهية النموذج التنموي و�إمكانية التفكير في‬ ‫المجتمع �إلى ت�صور جديد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإطار المنطقي للنموذج‬ ‫الذهب في مو�ضوع «ا ألقاليم الجنوبية من‬
‫يتحمل الم�س�ؤوليات بين م ؤ��س�سات الحزب‪ ،‬و دعا المكتب الذي‬ ‫نموذج �شامل لكل الق�ضايا الاقت�صادية‪ ،‬وكذا‬ ‫و�أ�ضاف أ�ن هذا النموذج يقوم على �سبع‬ ‫التنموي الجديد يقوم على ثلاث مهام‬ ‫م�سيرة التحرير �إلى م�سيرة التنمية»‪ .‬وي أ�تي‬
‫�سيتم انتخابه الى موا�صلة الن�ضال لتحقيق ما تترجمه �أهداف‬ ‫و رهانات التنمية المحلية»‪..‬‬ ‫الخيارات الكبرى (التربية والتكوين‪ ،‬الخدمات‬ ‫محددات كبرى‪ ،‬تتمثل في تعليم يرتكز‬ ‫�أ�سا�سية تكمن في التقويم والا�ستباق‬ ‫انعقاد هذه الندوة‪ ،‬المنظمة ب�شراكة مع‬
‫المنظمة‪ ،‬و أ�ن يكونوا ملمين بقوانين الحزب و فل�سفته و توجهاته‬ ‫تر�أ�س �أ�شغال هذا الم�ؤتمر ا ألخ يون�س �شوعة ع�ضو المكتب‬ ‫العمومية‪ ،‬التحويل الهيكلي للاقت�صاد‪ ،‬العالم‬ ‫على �إنتاج القيم والمهارات‪ ،‬و�إدارة عمومية‬ ‫والا�ست�شراف‪ ،‬والتي ينبغي توجيهها من‬ ‫المركز ا ألطل�سي للدرا�سات الا�ستراتيجية‬
‫التنفيذي لمنظمة ال�شبيبة الا�ستقلالية ومن�سقها بجهة ال�شرق‪..‬‬ ‫ميزتها الخدمة‪ ،‬ومرور نحو اقت�صاد‬ ‫أ�جل تحقيق التنمية والإن�صاف والوقع‬ ‫والتحليل ا ألمني وبدعم من ولاية جهة‬
‫و مواقفه‪ ،‬و ترجمتها للمنخرطين و لدواليب المنظمة‪..‬‬ ‫وح�ضر الى جانبه كل من محمد الزين المفت�ش الإقليمي لحزب‬ ‫القروي‪ )...‬التي ينبغي بدء العمل فيها‪.‬‬ ‫الفر�صة أ�و المعرفة‪ ،‬وتفعيل لمركزية‬ ‫الايجابي والإقلاع ال�شامل‪ ،‬م�ضيفا �أنه من‬ ‫الداخلة ‪ -‬وادي الذهب والمجل�س الجهوي‪ ،‬في‬
‫و قدم يون�س �شوعة ع�ضو المكتب التنفيذي لمنظمة ال�شبيبة‬ ‫الا�ستقلال بوجدة‪ /‬أ�نكاد‪ ،‬ومحمد مختاري كاتب فرع الحزب‬ ‫كما ت�ساءل ال�سيد اعبو�شي عن كيفية‬ ‫ا أل�سرة‪ ،‬وتحول �إلى ت�شريع يراعي‬ ‫الناحية ال�سلوكية يتعين التركيز على قيم‬ ‫�سياق النقا�ش الدائر حول النموذج التنموي‬
‫الا�ستقلالية و من�سقها بجهة ال�شرق عر�ضا �سيا�سيا و تنظيميا‬ ‫بوجدة‪ ،‬ويحيى رزقي ع�ضو اللجنة المركزية للمنظمة ‪ ،‬و ذة‪.‬‬ ‫بناء نموذج تنموي يجيب عن مجموعة‬ ‫خ�صو�صية العالم القروي‪ ،‬وهيكلة لفعل‬ ‫الم�س�ؤولية والانخراط ال�شامل والالتزام‬ ‫الجديد و آ�فاق جعل المنطقة قطبا تنمويا‬
‫م�سهبا‪ ،‬و الذي لام�س من خلاله انتظارات و تطلعات �شباب هذه‬ ‫فاطمة بنعزة ع�ضوة اللجنة المركزية للحزب و كاتبة منظمة‬ ‫من ا إل�شكاليات الكبرى ويحقق نموا قويا‬ ‫الت�ضامن‪ ،‬واهتمام بالخ�صو�صيات المحلية‬
‫المدينة المجاهدة‪ ،‬مزيحا الكثير من ال�ضبابية و الغمو�ض عن‬ ‫المر�أة الا�ستقلالية بوجدة و عبد العلي برحو رئي�س اللجنة‬ ‫ودامجا وم�ستداما‪ ،‬ويحقق تكاف�ؤ الفر�ص‬ ‫لبلوغ التنمية الم�ستدامة‪ .‬وبالن�سبة لمحمد‬ ‫الذاتي والمبادرة الذاتية‪.‬‬ ‫بين �إفريقيا و أ�وروبا‪.‬‬
‫الكثير من الق�ضايا التي ت�شغل بال الر أ�ي العام الوطني و المحلي‪..‬‬ ‫التح�ضيرية‪ ..‬كما ح�ضر كل من عبد الحكيم �صفراوي‪ ،‬ح�سان‬ ‫وينه�ض بالفرد ويعزز من قدراته‪ ،‬وذلك‬ ‫لوليد‪� ،‬أ�ستاذ الاقت�صاد بكلية الحقوق‪-‬‬ ‫و أ��شار ال�سيد الغالي �إلى أ�ن النموذج‬ ‫وفي مداخلة بهذه المنا�سبة‪ ،‬قال رئي�س‬
‫و تطرق قيادي المنظمة الى تاريخ حزب الا�ستقلال و مختلف‬ ‫ب�شار‪ ،‬ح�سن �صابر‪ ،‬أ�ن�س زيزي و الدكتور الها�شمي بنطاهر‬ ‫في �إطار مجتمع مزدهر ومت�ضامن يحتل‬ ‫جامعة القا�ضي عيا�ض بمراك�ش‪ ،‬ف إ�ن هذه‬ ‫التنموي لي�س بو�صفة طبية‪ ،‬بل هو �إعادة‬ ‫�شعبة القانون العام والعلوم ال�سيا�سية‬
‫انجازاته البطولية‪ ،‬م�شيرا الى أ�ن هذا الحزب انبثق من ال�شعب‬ ‫�أع�ضاء المجل�س الوطني للحزب‪ ..‬با إل�ضافة الى ح�ضور مكثف‬ ‫المحددات ال�سبع للنموذج التنموي الجديد‬ ‫قراءة لمختلف التجارب من حيث نقاط القوة‬ ‫بكلية الحقوق بمراك�ش‪ ،‬محمد الغالي‪،‬‬
‫و الى ال�شعب‪ ،‬و هو الحزب الذي �أعد العدد لانتزاع ا�ستقلال‬ ‫لل�شباب الا�ستقلالي �إناثا و ذكورا و الذين تفاعلوا ب�شكل‬ ‫فيه المواطن مكانة مركزية‪.‬‬ ‫تتمحور حول تطوير وتعزيز الر أ��سمال‬ ‫ونقاط ال�ضعف‪ ،‬ومن حيث إ�عادة ا�ستغلال‬ ‫�إن هند�سة النموذج التنموي ترتكز‬
‫المغرب من يد الا�ستعمار الغا�شم و ا�سترجاع �سيادته‪ ..‬و تناول‬ ‫أ�ما رئي�س المركز الأطل�سي للدرا�سات‬ ‫الب�شري‪ ،‬وبناء عقد اجتماعي جديد‬ ‫الفر�ص التي لم يتم ا�ستغلالها على نحو يمكن‬ ‫على مجموعة من المفاهيم ذات الحمولة‬
‫�شوعة في ال�شق الثاني من عر�ضه مختلق الق�ضايا و ان�شغالات‬ ‫متوا�صل مع كل فقرات الم�ؤتمر‪..‬‬ ‫الا�ستراتيجية والتحليل الأمني‪ ،‬عبد‬ ‫يرتكز على الثقة والحد من الفوارق‪،‬‬ ‫التنموية ا إلجرائية‪ ،‬من قبيل العدالة‬
‫ال�شباب و التهمي�ش الذي يتعر�ضون له من طرف الحكومة‪ ،‬داعيا‬ ‫و قدم يحيى رزقي ع�ضو اللجنة المركزية للمنظمة كلمة‬ ‫الرحيم المنار ا�سليمي‪ ،‬فقد �أ�شار إ�لى أ�ن‬ ‫وتحقيق نمو مطرد من خلال ا�ستغلال جميع‬ ‫من ح�سن ا�ستثمار التراكمات ا إليجابية‪.‬‬ ‫وا إلن�صاف المجاليين والتنمية والم�س�ؤولية‬
‫ال�شباب الى التغيير و الانخراط في العمل الم�ؤ�س�ساتي للحزب‪ ،‬و‬ ‫افتتاحية رحب من خلالها بع�ضو المكتب التنفيذي و بالحا�ضرات‬ ‫النموذج التنموي‪ ،‬من خلال كل التجارب‬ ‫�إمكانات البلاد في عالم متغير با�ستمرار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أ�برز الخبير في ق�ضايا‬ ‫والانخراط والالتزام والمردودية‬
‫الترافع و الدفاع عن ال�شبيبة لتحقيق الكرامة و الحق في ال�شغل‬ ‫و الحا�ضرين و�ضمنهم أ�طر الحزب و هيئاته الموازية‪ ،‬منوها‬ ‫العالمية‪ ،‬هو مرجعية للعمل على المدى‬ ‫كما ت�شمل هذه المحددات‪ ،‬ي�ضيف ال�سيد‬ ‫الهجرة والإعلام‪� ،‬سعيد الخم�سي‪� ،‬أن‬ ‫والكفاءة والمهنية‪ ،‬معتبرا �أنها «مفاهيم‬
‫و التعليم و ال�صحة و الحق في �صناعة القرار‪ ،‬و الن�ضال من أ�جل‬ ‫بالدور الذي لعبه المكتب ال�سابق للفرع من خلال �أن�شطته المكثفة‬ ‫المتو�سط أ�و الطويل يتم تقديمها للمكلفين‬ ‫النموذج التنموي الجديد هو الخيط‬
‫تقلي�ص الفوارق بين مكونات ال�شعب و �سن �سيا�سة مندمجة‬ ‫الناظم بين نحو ثماني م�شاريع كبرى‬
‫و كذا بدور اللجنة التح�ضيرية في الإعداد لهذا الم ؤ�تمر‪.‬‬ ‫ب�إعداد ال�سيا�سات العمومية‪.‬‬
‫للت�شغيل و ربط التكوين ب�سوق ال�شغل‪..‬‬ ‫وقدم عبد العالي برحو رئي�س اللجنة التح�ضيرية أ�هم‬ ‫واعتبر �أن النموذج التنموي المغربي‬
‫وف�سح رئي�س الم�ؤتمر المجال للحا�ضرين الذين أ�ثروا النقا�ش‬ ‫المراحل التي اجتازتها اللجنة في ا إلعداد للم ؤ�تمر وكذا مختلف‬ ‫و�صل‪ ،‬خلال الع�شرين �سنة الما�ضية‪ ،‬إ�لى‬
‫بطرح عدة ق�ضايا تنظيمية من جهة و ا�ستعرا�ض عدد من‬ ‫التحركات لا�ستقطاب المنخرطين‪ ،‬متمنيا في ا ألخير النجاح‬ ‫نهايته بالنظر �إلى تغير عدد من المحددات‬
‫الق�ضايا التنظيمية ال�سيا�سية الراهنة‪ ..‬و في جو من الم�س�ؤولية‬ ‫كالبنية الديمغرافية وطبيعة الاقت�صاد‬
‫و التنظيم الواعي‪ ،‬و مما ميز �أ�شغال الم ؤ�تمر انتخاب و ب�إجماع‬ ‫للم�ؤتمر وانتخاب مكتب قادر على تحمل الم�س ؤ�ولية‪..‬‬ ‫والمجتمع وغيرها‪ ،‬م�ضيفا أ�ن النقا�شات‬
‫أ�ول كاتبة لفرع ال�شبيبة الا�ستقلالية في تاريخ مدينة وجدة من‬ ‫�أما محمد مختاري كاتب فرع حزب الا�ستقلال بوجدة‪،‬‬ ‫المطروحة حاليا ينبغي �أن تتركز حول‬
‫العن�صر الن�سوي‪ :‬الأخت ذة‪ .‬ب�شرى ح�سيني‪ ،‬وجاءت ت�شكيلة‬ ‫فنوه من جهته با ألدوار الطلائعية التي قام بها مكتب ال�شبيبة‬ ‫وظيفة الدولة وطبيعة الاقت�صاد ون�سب‬
‫الم�ستقيل‪ ،‬متمنيا للم�ؤتمر النجاح بانتخاب مكتب بكفاءات‬ ‫معدلات النمو المراد تحقيقها‪ ،‬والتكامل‬
‫المكتب الجديد على ال�شكل التالي‪:‬‬
‫كاتبة الفرع‪ :‬ب�شرى ح�سيني‪ ،‬و الأع�ضاء‪ :‬يحيى رازقي‪،‬‬ ‫�شبابية وازنة لموا�صلة الم�سيرة الن�ضالية داخل المنظمة‪..‬‬ ‫بين المجالات الجغرافية‪.‬‬
‫�أمين الطاهري‪ ،‬ب�شرى حريق‪ ،‬وار�ضي الهام‪ ،‬ع�صام مرباح‪،‬‬ ‫وتناول الكلمة محمد الزين مفت�ش الحزب الذي جدد‬ ‫وعرفت هذه الندوة‪ ،‬التي احت�ضنها‬
‫يا�سر لكحل‪ ،‬عبد العالي بنرحو‪ ،‬أ�حمد طالو�ش‪ ،‬محمد طالو�ش‪،‬‬ ‫الترحيب بقيادي المنظمة و ب أ�طر الحزب و الم ؤ�تمرات و‬ ‫مقر الغرفة الفلاحية بجهة الداخلة ‪-‬‬
‫نعيمة العيدي‪ ،‬قادري محمد‪ ،‬محمد يو�سفي‪� ،‬صفراوي محمد‪،‬‬ ‫الم�ؤتمرين‪ ..‬و قال �أن �أول قوة �سيا�سية �شبابية ظهرت في‬ ‫وادي الذهب‪ ،‬م�شاركة �أكاديميين وباحثين‬
‫يحيى عجرود‪ ،‬فدوى قادري‪ ،‬مجيد ال�سعيدي‪ ،‬وفاء كون�س‪،‬‬ ‫المغرب هي �شبيبة حزب الا�ستقلال‪،‬م�ستعر�ضا في ال�سياق ذاته‬
‫تاريخ الحزب و المراحل البطولية التي اجتازها عبر التاريخ‪..‬‬ ‫ومهتمين وفاعلين من المجتمع المدني‪.‬‬
‫حمزة زرقان و و�صيل بن�سماح‪..‬‬ ‫و قدم المفت�ش من جهة أ�خرى عدة أ�مور و التي حان الوقت كي‬
‫والدة الكاتب العام‬
‫منع تنظيم وقفة احتجاجية بالناظور‬ ‫لعمالة الجديدة‬
‫في ذمة الله‬
‫الدعوة وح�ضروا الى مكان الوقفة ‪ ،‬قبل ان تتدخل الأجهزة الامنية‬ ‫عبد العزيز العيا�شي‬
‫لمنعها لتتحول الوقفة لم�سيرة جابت �شارع محمد الخام�س وكورني�ش‬ ‫قامت بع�ض فعاليات المجتمع المدني بمدينة الناظور بجهة ال�شرق‬ ‫انتقلت إ�لى رحمة الله تعالى‬
‫الناظور قبل ان يتم تفريقها و�أرغمت المحتجين على الان�صراف ‪.‬‬ ‫بتنظيم وقفة احتجاجية ‪ ،‬وذلك زوال يوم الأحد ‪ 19‬يناير ‪2020‬‬ ‫والدة الكاتب العام لعمالة‬
‫واعتبر ن�شطاء ان منع هذه الوقفة هو ت�ضييق من طرف ال�سلطات المحلية‬ ‫بو�سط المدينة تخليدا لذكرى أ�حداث ‪ 1984‬التي �شهدتها المنطقة‪.‬‬
‫على حرية التعبير وعن تخليد ذكرى �أليمة ل�ساكنة الناظور ‪ ،‬مطالبين‬ ‫وكانت الحركة ا ألمازيغية بالناظور ‪ ،‬قد دعت في وقت �سابق الى تنظيم‬ ‫الجديدة‪،‬‬
‫بك�شف كل الحقيقة المتعلقة بهذه ا ألحداث التي عرفتها المنطقة ‪ ،‬كما‬ ‫وقفة احتجاجية لتخليد ذكرى احداث ‪ 1984‬تحت �شعار ‪ ( :‬على‬ ‫وبهذه المنا�سبة ا ألليمة‪،‬‬
‫طالبوا ب�إطلاق �سراح كل المعتقلين‪ .‬كما ادانوا الا�ستفزازات التي تطالهم‬ ‫درب المعتقلين وال�شهداء �سائرون ) حيث لبى العديد من الن�شطاء هذه‬ ‫يتقدم مفت�ش حزب الا�ستقلال‬
‫الحاج �أحمد الحمولي والبرلماني‬
‫والتي لن تنال من عزمهم و�إ�صرارهم على موا�صلة ن�ضالاتهم الم�شروعة ‪...‬‬ ‫الا�ستقلالي ب�إقليم الجديدة‬
‫مبارك الطرمونية وكل‬
‫الا�ستقلاليين با إلقليم ب�أحر‬
‫التعازي �إلى كل �أبناء المرحومة‪،‬‬
‫وخا�صة الكاتب العام لعمالة‬
‫الجديدة‪ ،‬و إ�لى كل الأهل‬
‫والأحباب‪ ،‬وكل محبيها‪...‬‬
‫راجين من العلي القدير أ�ن يتغمد‬
‫الفقيدة بوا�سع رحمته و�أن‬
‫ي�سكنها ف�سيح جنانه‪ ،‬و �أن يلهم‬

‫أ�هلها وذويها ال�صبر وال�سلوان‪.‬‬
‫�إنا لله و إ�نا �إليه راجعون‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪3 2020‬‬ ‫�ش�ؤون وطنية‬

‫المغاربة في �صدارة الحا�صلين‬ ‫م�سيرة‬
‫على الجن�سية البلجيكية‬ ‫وم�سيرات‬

‫اابومثـلات ألبم‪8‬بلفإلو‪4‬يغجاعجي‪4‬طايناك‪2‬نءليي‪3‬ةبوب‪3‬اولعنال‪2‬لريدكأ�‪2‬وهوبتمـونماواغنا‪4‬ليواه‪6‬ليلفوينب‪6‬ليونو‪2‬بلنـادولين‪6‬رويوب‪3‬ـاتونلب‪62‬نببـة‪4‬ر‪87‬يبـا‪8�2‬شط‪21‬ألا‪1‬نخو‪6‬ي‪�2‬ل‪9‬وثص‪.‬اى‪2‬ن‪،،‬م‬ ‫تربع المغاربة على �صدارة ترتيب‬ ‫جهوية‬
‫�أوو�آر�سوويبياا�أ(ت((ي‪٪٪‬ه‪ 48‬ؤ�‪..‬لا‪78‬ء‪).13‬البول إ�فجيريكيقويان ا(ل‪٪‬ج‪9‬د‪.‬د‪2‬م‪3‬ن)‬ ‫الأجانب الذين ح�صلوا على الجن�سية‬ ‫�ضد‬
‫البلجيكية‪ ،‬في العام المن�صرم‪ ،‬رغم أ�ن‬
‫المهاجرين من إ�فريقيا أ�توا في الرتبة‬ ‫خو�ص�صة‬
‫الثانية أ�مام المهاجرين ا ألوربيين‪.‬‬ ‫القطاع‬
‫�أ‪0‬عل‪7‬ن أ�تله افلم�سهلاطجارت احلب�لصلجوايكعيلة‪،‬ى‬ ‫ووفق ما‬
‫أ�خيرا‪ ،‬ف�إن‬
‫المن�صرم‪،‬‬ ‫العام‬ ‫اولحجن�ص�سلية‪0‬ال‪4‬بل‪96‬جيكميغرةبيفاي‬
‫الجن�سية‬ ‫على‬

‫المتعاقدون في ال�شارع من أ�جل ا إلدماج‬
‫في �أ�سلاك الوظيفة العمومية‬

‫المتعاقدين‪ ،‬عبد الله ق�شمار‪ ،‬إ�ن «هذه الأخيرة بكافة‬ ‫«حملة تجيي�ش واتهامات باطلة»‪ .‬واعتبر الأ�ساتذة‬ ‫كما دعت التن�سيقية �إلى هذه الم�سيرة الوطنية من‬ ‫�أجل الإدماج في �أ�سلاك الوظيفة العمومية‪،‬‬
‫أ��ساتذتها م�ستمرة في الن�ضال �ضد مخطط التعاقد‬ ‫المتعاقدون أ�ن «حملة التجيي�ش» هذه «ت ؤ�كد المعاناة‬ ‫�أجل «�إنقاذ ما يمكن إ�نقاذه في المنظومة التعليمية»‪،‬‬ ‫يعتزم الأ�ساتذة �أطر الأكاديميات الجهوية للتربية‬
‫الذي �شرعنته الحكومة المغربية»‪ .‬و�أ�ضاف ق�شمار‪،‬‬ ‫الحقيقية التي يعي�شها ن�ساء ورجال التعليم»‪،‬‬ ‫مجددة رف�ضها لـ «مخطط التعاقد»‪ .‬وترى التن�سيقية‬ ‫والتكوين‪ ،‬الرجوع �إلى ال�شارع في ت�صعيد لأ�شكالهم‬
‫�أن ن�ضالات التن�سيقية م�ستمرة إ�لى حين «�إ�سقاط‬ ‫وا�ستنكروا «الت�ضييق والترهيب الذي يتعر�ض له‬ ‫�سالفة الذكر‪ ،‬في بيان تو�صلت ه�سبري�س بن�سخة منه‪،‬‬ ‫حيث أ�علنوا عن خو�ض م�سيرة وطنية‬ ‫ايلوامحت‪9‬ج‪2‬ا يجنياية؛ر‬
‫مخطط التعاقد و إ�دماج كافة ا أل�ساتذة في أ��سلاك‬ ‫أ�ن «التعاقد يكر�س اله�شا�شة في قطاع التعليم»‪ ،‬منددة‬ ‫الجاري بالدار البي�ضاء‪ .‬وت�أتي هذه‬
‫الوظيفة العمومية»‪ .‬و�أو�ضح �أنه «جرى ا إلعلان عن‬ ‫ا أل�ساتذة في مختلف الجهات»‪.‬‬ ‫بـ»الت�أخر غير المبرر ألجور الأ�ساتذة‪ ،‬وجعلهم عر�ضة‬ ‫الخطوة‪ ،‬وفقا «للتن�سيقية الوطنية ل أل�ساتذة الذين‬
‫إ��ضراب عن العمل لمدة �أربعة أ�يام‪ ،‬بعد �سل�سلة من‬ ‫وبالتزامن مع الم�سيرة الوطنية المزمع تنظيمها‬ ‫فر�ض عليهم التعاقد»‪ ،‬كرد فعل على «الو�ضع الكارثي‬
‫الإ�ضرابات ا إلنذارية التي لم تل َق آ�ذانا �صاغية من‬ ‫بو‪9‬ال‪11‬ع‪3‬ا‪0‬ي�‪2‬صن»ام‪،‬ية�إر�اضالرلاجااًبراقتيو�صفطايندييامةخ‪،‬عتلن ايفلعخجموهال��أضتياالمم«غ�أر‪�8‬س‪2‬اب‪.‬توذ‪9‬ة‪ 2‬وف‪0‬وج‪3‬‬ ‫للا�ستدانة والت�سول»‪.‬‬ ‫داخل المنظومة التعليمية»‪ ،‬ومرده إ�لى «الع�شوائية‬
‫الم�س�ؤولين‪ ،‬معلنين بدورهم عن مدى مكرهم ونيتهم‬ ‫وقال ع�ضو لجنة الإعلام بتن�سيقية الأ�ساتذة‬ ‫كما �أعلنت ت�ضامنها مع « أ��ستاذ تارودانت» على‬ ‫والارتجالية‪ ،‬ف�ضلا عن غياب ر�ؤية وت�صور وا�ضحين‬
‫خلفية «تعنيف» التلميذة التي ذاع �صداها عبر‬ ‫لدى الم�س ؤ�ولين»‪.‬‬
‫المبيتة لخو�ص�صة هذا القطاع الحيوي»‪.‬‬ ‫ال�شبكات الاجتماعية‪ ،‬م�شيرة �إلى أ�نه تعر�ض لـ‬

‫في ت�صنيف �ضم ‪73‬دولة‬

‫المغرب في المرتبة ‪� 40‬ضمن قائمة أ�ف�ضل دول العالم‬

‫التعا�صلنميلعفامج‪0‬دي‪2‬د‪،20‬عنم�سقتانئدماةفي أ�فذ�لضلك‬ ‫ك�شف‬
‫الدول في‬
‫على عدد من العوامل التي تتعلق بالتنوع‬
‫المناخي وا ألعمال بالإ�ضافة لجودة الحياة‬ ‫تزامنا مع قمة «مكافحة الاتجار بالأدوية المتدنية الجودة‬
‫والتعداد ال�سكاني والانفتاح الثقافي‬ ‫والمزيفة» المنعقدة في جمهورية الطوغو‬
‫وت�صدرت �سوي�سرا الت�صنيف قائمة أ�ف�ضل‬
‫الدول متقدمة على كندا التي جاءت بالمرتبة‬ ‫المغرب يدعم مبادرة مكافحة الاتجار‬
‫الثانية‪ ،‬وحلت اليابان ثالثة و�ألمانيا بالمركز‬ ‫با ألدوية متدنية الجودة في إ�فريقيا‬
‫ااتللوقراااوئبج�مشعدهةودف‪8‬خايللافبلتملها�ردصاكنكينزلافملـعنار‪3‬ل أ�ب‪�7‬ذيس‪.‬ةتي‪،‬را�لضيحاميوث‪3‬بر‪7‬تيذدطيواللنيتةا‪.‬لفبقناطن‪،‬‬
‫ااااففللللمييب�رذلسمماتوعديب�تاوصحةردنرلبياجااالعلتلـمةءعرت‪4‬قفركيفا‪6‬بط‪،‬زاييلر إلماوةلمفارـلامعيبكر‪6‬امارالزامك‪3‬حاترنزتلـعكلفاااالل‪1‬زيمللعـااي‪3‬هللامر‪،‬اـ‪،0‬براف‪0‬لي‪4‬ممكي‪،‬ت‪3‬ةرزقتووااحلدابلملـيممحتةنم‪1‬ةللاحل‪7‬كـجد‪.‬عاالة‪2‬ةء ألاى‪2‬لرتاعدلقمعاردانغلئبموريمليفايبة‪،‬ةة‬ ‫أ�نه يحمل «ر�سالة دعم وت�ضامن» من المجل�س‬ ‫أ�طلق المغرب دعوة للدول المعنية‪ ،‬وهي غامبيا‬
‫�س‪ld‬نو‪r‬يذ‪o‬يكر‪W‬عنب‪�d‬أ انل‪n‬م‪a‬وقهبعذ�شاراااكأللتمة�رصمينعكييمفج‪s‬ميو‪�w‬صع‪e‬دةر‪VN‬ب�ش‪SA‬ك‪UB‬ل‪،‬‬ ‫التنفيذي لليوني�سيف‪ ،‬الذي ير�أ�سه‪ ،‬تجاه مبادرة‬ ‫وغانا والكونغو والنيجر‪ ،‬من �أجل الا�ستفادة من‬
‫وجامعة بن�سلفانيا ا ألمريكية‪.‬‬ ‫لومي ب�ش�أن مكافحة الاتجار با ألدوية المتدنية‬ ‫الخبرة المغربية في المجال ال�صحي‪ ،‬وجاء ذلك‬
‫الجودة والمزيفة‪ ،‬والتي ت�ضر بملايين ا ألطفال‬ ‫بالتزامن مع قمة «مكافحة الاتجار با ألدوية‬
‫دورة تكوينية في تربية و�إنتاج‬ ‫م�شاركة متميزة للمغرب في معر�ض‬ ‫المتدنية الجودة والمزيفة» المنعقدة في جمهورية‬
‫الحلزون بالدار البي�ضاء‬ ‫فيينا الدولي لل�سياحة وال�سفر‬ ‫والن�ساء‪ ،‬الذين هم في �صميم عمل اليوني�سف‪.‬‬
‫و أ��شار هلال إ�لى �أن الأمم المتحدة تعتبر‬ ‫الطوغو‪.‬‬
‫الاتجار با ألدوية المزورة أ�حد ا ألن�شطة غير‬ ‫وقال عمر هلال‪ ،‬رئي�س المجل�س التنفيذي‬
‫الم�شروعة الثلاثة الأكثر خطورة وربحية‬ ‫لليوني�سيف‪ ،‬في ت�صريحات �صحفية «مكافحة‬
‫في العالم‪� ،‬إلى جانب الاتجار بالمخدرات �أو‬ ‫الاتجار بالأدوية المتدنية الجودة والمزيفة»‪ ،‬التي‬
‫نظمتها «م�ؤ�س�سة برازافيل» �أنه يمكنه الاعتماد‬
‫ا أل�سلحة‪.‬‬ ‫على التعاون مع المغرب في المجال ال�صحي‪ ،‬م�شددا‬
‫وقال ال�سفير المغربي �إن التف�شي الكبير للاتجار‬ ‫على �أن المملكة �ستدعم المبادرة المذكورة‪� ،‬سواء‬
‫بالأدوية المزورة يجد تف�سيره �أي�ضا في الت�ساهل في‬
‫ردع الظاهرة‪ ،‬لكونه يعتبر مجرد انتهاك ب�سيط‬ ‫داخل اليوني�سف �أو على م�ستوى ا ألمم المتحدة‪.‬‬
‫للملكية الفكرية‪ ،‬في حين أ�ن الاتجار بالمخدرات‬ ‫وافتتح الرئي�س الطوغولي قمة «مكافحة‬
‫أ�و الأ�سلحة ينطوي على الكثير من المخاطر‪.‬‬ ‫الاتجار با ألدوية المتدنية الجودة والمزيفة»‬
‫م�ضيفا أ�ن هذه الظاهرة �شكلت‪ ،‬ل أل�سف‪� ،‬إحدى‬ ‫بم�شاركة الرئي�سين ال�سنغالي‪ ،‬ماكي �سال‪،‬‬
‫التحديات الرئي�سية المطروحة خلال العقدين‬ ‫والأوغندي‪ ،‬يوويري مو�سيفيني‪ .‬ومثل ر ؤ��ساء‬
‫الما�ضيين‪ ،‬ب�سبب نطاقها العالمي وت�أثيرها الكارثي‬ ‫البلدان الأخرى ال�شريكة في المبادرة‪ ،‬وهي غامبيا‬
‫واللا�إن�ساني على ال�صحة العامة بالبلدان النامية‪،‬‬
‫وغانا والكونغو والنيجر‪ ،‬وزراء ال�صحة‪.‬‬
‫وبالتالي على تنميتها الم�ستدامة‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفير هلال‪ ،‬في كلمته أ�مام ر ؤ��ساء الدول‪،‬‬

‫مجموعة حدائق «�أنيما» بمراك�ش‪ ،‬في‬ ‫وتنغير‪ ،‬في ت�صريح �صحفي‪� ،‬إن ثمة‬ ‫كانت م�شاركة متميزة للمغرب في‬ ‫الإعلامي الم�صري هاني �أبوزيد ُي�سقط آ�خر أ�وراق البولي�ساريو‬
‫ت�صريح مماثل‪« ،‬من الرائع جدا أ�ن نلم�س‬ ‫تطور كبير على م�ستوى �إقبال ال�سياح‬ ‫معر�ض فيينا الدولي لل�سياحة وال�سفر‪،‬‬
‫نظمت الفيدرالية البيمهنية للحلزون ب�شراكة مع الجمعية المغربية‬ ‫الاهتمام الكبير لل�سياح النم�ساويين‬ ‫النم�ساويين وال�سياح من �شرق وو�سط‬ ‫أ�كبر تظاهرة �سنوية في المجال بالنم�سا‪،‬‬ ‫فتح قن�صليات‬
‫ومن جن�سيات عديدة بوجهة المغرب‬ ‫أ�وروبا على مجموعة من الوجهات‬ ‫والذي اختتمت‪ ،‬م�ساء �أول �أم�س ا ألحد‪،‬‬ ‫بالأقليم‬
‫ال�سياحية‪ ،‬وبم�شروع الفنان النم�ساوي‬ ‫ال�سياحية في المغرب مقارنة مع ال�سنوات‬ ‫الجنوبية‬
‫�أندريه هيلر بمراك�ش على الخ�صو�ص (‪)..‬‬ ‫فعاليات دورته الثانية وا ألربعين‬
‫خلال م�شاركتي في هذا المعر�ض ا�ستقبلت‬ ‫الخم�س الما�ضية‪.‬‬ ‫و�شارك المغرب في هذا المعر�ض الدولي‪،‬‬ ‫هو اعتراف‬
‫زوارا كثر ممن �أعربوا عن رغبتهم في‬ ‫و أ��ضاف دياني‪ ،‬الذي ي�شارك للمرة‬ ‫من خلال تمثيلية المكتب الوطني المغربي‬ ‫بمغربية‬
‫زيارة مراك�ش و�أكادير وال�سواحل المغربية‬ ‫الرابعة في هذا المعر�ض‪� ،‬إن الكثير من الزوار‬ ‫لل�سياحة ب أ�لمانيا والنم�سا و�سوي�سرا‪،‬‬
‫ممن ترددوا على رواق المغرب يخططون‬ ‫ومجموعة من الفاعلين في مجالي ال�سياحي‬ ‫ال�صحراء‬
‫ال�ساحرة»‪.‬‬ ‫لزيارات على المدى الق�صير خا�صة بين‬ ‫والأ�سفار‪ ،‬برواق يمتد على م�ساحة ثمانين‬
‫وبدعم من م ؤ��س�سة‬ ‫�سطات‬ ‫ل‪e‬لت‪r‬ن‪u‬م‪t‬ي‪l‬ة‪cu‬ا‪i‬ل‪r‬فل‪g‬ا‪a‬حي‪h‬ة‪lla‬ب‪ir‬جه‪k‬ة‪ a‬ا‪D‬لد‪e‬ار‪ in‬ا‪a‬لبي‪o�m‬ضاء‪،D‬‬ ‫واعتبر المتحدث أ�ن المكتب الوطني‬ ‫فبراير و أ�بريل المقبلين‪ ،‬إ��ضافة إ�لى المو�سم‬ ‫مترا مربعا‪� ،‬صمم بطريقة تبرز جوانب من‬ ‫المفتعل وحقيقة «جبهة البولي�ساريو» التي تدعي �أنها‬ ‫قال الإعلامي هاني �أبو زيد‪� ،‬إن كتابه‬
‫ا ألولىلتكوينالمكونين‬ ‫الدورة‬ ‫المغربي لل�سياحة بذل جهودا كبيرة‬ ‫ال�سياحي ال�صيفي حيث يكثر الإقبال على‬ ‫التراث المعماري والح�ضاري للمملكة‪ ،‬و�صور‬ ‫حركة تحرر‪ ،‬كما �شكل منا�سبة لدح�ض كل الحجج التي‬ ‫«البولي�ساريو‪� :‬سقوط الورقة الأخيرة» يتمحور أ��سا�سا‬
‫في الحلزون‪ ،‬تحت الإ�شراف التقني والبيداغوجي للخبيرين الفرن�سيين‪:‬‬ ‫لت�صميم رواق متميز‪ ،‬و«لإعطائنا الفر�صة‬ ‫ومل�صقات و�شا�شة لعر�ض أ�هم وجهاتها‬ ‫تقوم عليها �أطروحة الانف�صال‪ ،‬مع ت�سليط ال�ضوء على‬ ‫حول دور الدبلوما�سية المغربية وتحركها بقوة خلال‬
‫ولوي�س ماغي‬ ‫�أايلازمرا‪7‬ع‪1‬يو ب‪8‬ف‪1‬رنو�‪9‬سا‪1،‬‬ ‫الوطني للبحث‬ ‫المعهد‬ ‫جون كلود بوني‪،‬‬ ‫للعمل �سويا خلال هذا المعر�ض‪ ،‬وكذا‬ ‫وجهات كمراك�ش و أ�كادير ومرزوكة‪.‬‬ ‫الفترة ال�سابقة في العديد من بلدان العالم للدفاع‬
‫يناير الجاري‪.‬‬ ‫وتثمين الحلزون‬ ‫تربية‬ ‫كيدون مخت�ص في‬ ‫ت�شجيع كافة الجهود الرامية إ�لى تعزيز‬ ‫و�أكد �أن الجهود التي يبذلها المكتب‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫طبيعة دور الجزائر في هذا النزاع‪.‬‬ ‫والحفاظ على الوحدة الترابية للمغرب؛ مبرزا في هذا‬
‫�شارك في هذه الدورة المتخ�ص�صة ع�شرة م�شاركين �شباب مهتمين بتربية‬ ‫الوطني المغربي لل�سياحة «مكنتنا من ربط‬ ‫وحظي رواق المغرب طوال أ�ربعة أ�يام‬ ‫وبالمقابل‪ ،‬ي�ضيف ال�سيد اعبو�شي‪ ،‬ركز الم�ؤلف �أبو‬ ‫ال�صدد �أن «فتح قن�صليات بالمنطقة هو اعتراف بمغربية‬
‫وانتاج الحلزون الذين تلقوا على امتداد ثلاثة أ�يام تكوينا نظريا وتطبيقيا‬ ‫الوجهة ال�سياحية للمملكة»‪.‬‬ ‫ات�صالات مع وكالات �سياحية من النم�سا‬ ‫من هذه التظاهرة‪ ،‬ب�إقبال كبير من قبل‬ ‫زيد على مو�ضوع ذي أ�همية بالغة في الكتاب ويتوزع‬
‫في المبادئ الأ�سا�سية لتربية وت�سمين الحلزون‪ ،‬حيث ركز ال�شق النظري على‬ ‫و�شهد هذا المعر�ض‪ ،‬الذي نظم بين‬ ‫ومنطقة أ�وروبا ال�شرقية ممن ترغب‬ ‫الزوار النم�ساويين ومن جن�سيات متعددة‪،‬‬ ‫على كل ف�صوله الع�شر‪ ،‬وهو �إبراز أ�همية مقترح الحكم‬ ‫ال�صحراء»‪.‬‬
‫أ�هم ا أل�س�س والمعلومات المتعلقة بمجال تربية و�أنواع �سلالات الحلزون وفق‬ ‫‪ 16‬و‪ 19‬يناير الجاري‪ ،‬م�شاركة حوالي‬ ‫في تنظيم زيارات منتظمة �إلى المغرب»‪،‬‬ ‫إ��ضافة �إلى مجموعة من الفاعلين في‬ ‫الذاتي الذي تقدم المغرب كحل منا�سب لهذا النزاع‬ ‫ونوه م�ؤلف الكتاب‪ ،‬في لقاء �أقيم له بمنا�سبة‬
‫منهجية تفاعلية قوية بين الم�شاركين والم ؤ�طرين الذين �أبانوا عن احترافية‬ ‫‪ 800‬عار�ض يمثلون ‪ 80‬دولة‪ ،‬قدموا أ�هم‬ ‫م�ضيفا �أن الرحلات الجوية المبا�شرة بين‬ ‫المجال من �شركات الأ�سفار و�شركات النقل‬ ‫هذا الإ�صدار بمدينة الداخلة يوم ال�سبت ‪ 18‬يناير‬
‫كبيرة في �إ�شباع رغبات المتلقين‪ .‬فيما �شكلت الح�ص�ص التطبيقية بال�ضيعة‬ ‫الوجهات ال�سياحية وعرو�ض الفاعلين‬ ‫فيينا ومجموعة من المدن المغربية �ساهمت‬ ‫ال�سياحي وممثلي الم ؤ��س�سات الفندقية‬ ‫المفتعل‪.‬‬ ‫‪ ،2020‬وذلك على هام�ش انعقاد المنتدى الا�ستراتيجي‬
‫المحليين في المجالين ال�سياحي والثقافي‬ ‫بدورها في تطور الإقبال على وجهة‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال رئي�س م�ؤ�س�سة مغرب الجهات‪،‬‬ ‫المغربي الم�صري ا ألول؛ (نوه) بدور الدبلوما�سية‬
‫وكذا معلومات عن المواعيد المثالية لل�سفر‬ ‫الم�شاركين في هذا المعر�ض‪.‬‬ ‫�سعيد الخم�سي‪� ،‬إن هذا الكتاب هو عبارة عن مجموعة‬ ‫المغربية خلال ال�سنوات الأربع الما�ضية‪ ،‬لا�سيما‬
‫المملكة ال�سياحية بهذه المنطقة‪.‬‬ ‫وفي هذا ال�صدد‪ ،‬قال عمران دياني‬ ‫من الم�شاهدات بعين ال�صحافي‪ ،‬التي تمحورت حول‬ ‫الزيارات التي قام بها الملك محمد ال�ساد�س للعديد من‬
‫والحجز و�سواها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �إيمانويل رودا�س مدير‬ ‫الم�س�ؤول ب�إحدى وكالات ا أل�سفار بمراك�ش‬ ‫�شيخوخة وموت أ�طروحة الانف�صال (الإفلا�س‬ ‫البلدان ا إلفريقية؛ م ؤ�كدا أ�نه كان لها الف�ضل في �سحب‬
‫ال�سيا�سي)‪ ،‬والتدبير المالي والم�ساعدات الموجهة لمخيمات‬ ‫معظم الدول لاعترافها بالجمهورية المزعومة‪ .‬م�شيرا‬
‫النموذجية بالنوا�صر التابعة لم�ؤ�س�سة داكر الله‪ ،‬فر�صة منا�سبة لتنزيل‬ ‫تندوف (ا إلفلا�س المالي)‪ ،‬ومجموعة من ا ألحداث‬ ‫�إلى أ�نه لم�س طفرة تنموية هائلة في مدينة الداخلة‬
‫المبادئ النظرية على أ�ر�ض الواقع وهي الح�ص�ص التي لقيت ا�ستح�سانا كبيرا‬ ‫التي يزورها للمرة ا ألولى‪ ،‬والتي بدت له مدينة‬
‫من لدن الم�شاركين‪.‬‬ ‫والاعتداءات الجن�سية (الإفلا�س ا ألخلاقي)‪.‬‬ ‫�سياحية ت�ضم مجتمعا �صحراويا متح�ضرا مقارنة‬
‫وتميزت الح�صة الختامية بتقييم الدورة ا ألولى من لدن الم�شاركين‬ ‫و�أكد المحامي والخبير في �ش ؤ�ون الهجرة وا ألمن‪،‬‬ ‫بتندوف التي أ�قام فيها ‪ 15‬يوما ووقف خلالها على‬
‫والم ؤ�طرين والمنظمين‪ ،‬حيث أ�جمعت المداخلات على أ�همية هذه الدورة‬ ‫�صبري الحو‪� ،‬أن هذا الكتاب‪ ،‬الذي يت أ�لف من مجموعة‬
‫التكوينية الأولى وتنوع محاورها ومداركها مما �أعطاها قيمة �إ�ضافية في‬ ‫من الف�صول التي تجمل الق�ضية في كينونتها وفي‬ ‫الكثير من الحقائق‪.‬‬
‫هذا المجال الحيوي‪.‬‬ ‫ن�ش أ�تها‪ ،‬يقدم �شهادة إلعلامي زار المخيمات و أ�قام فيها‬ ‫و أ�و�ضح الإعلامي الم�صري‪ ،‬في هذا ال�صدد‪ ،‬أ�ن‬
‫من جهته‪ ،‬عبر الم�صطفى داكر الله‪ ،‬رئي�س الفيدرالية البيمهنية‬ ‫لأ�سبوعين وعاين الأو�ضاع بها و�أجرى هناك مقابلات‬ ‫«الكثيرين يرغبون في العودة إ�لى الوطن الأم بالنظر‬
‫للحلزون‪ ،‬امام الم�شاركين عن �سعادته بنجاح الدورة التكوينية ا ألولى التي‬ ‫�صحفية‪ .‬م�ضيفا �أن الم ؤ�لف عنون كتابه بـ «�سقوط‬ ‫�إلى الظروف ال�صعبة والأو�ضاع الم أ��ساوية التي تعرفها‬
‫ت�أتي تفعيلا مبا�شرا للملتقى الدرا�سي الوطني ا ألول ل�سل�سلة الحلزون‬ ‫الورقة ا ألخيرة‪ ،‬التي تمثل ورقة الن�ش�أة والاحت�ضان‬ ‫المخيمات‪ ،‬لكن القيادات هناك ترف�ض ذلك لأنها تتاجر‬
‫ب�سطات‪ ،‬منوها بالم�ستوى الكبير للم�شاركات والم�شاركين الذين �أبدوا رغبة‬ ‫والع�سكرة والدبلوما�سية‪ ،‬باعتبار �أن الجزائر هي التي‬
‫قوية لولوج هذا القطاع من باب التكوين والمعرفة الجيدة بهذه ال�سل�سلة‪،‬‬ ‫بهذا النزاع»‪.‬‬
‫قبل ان ي�ضرب موعدا مع الدورة الثانية قريبا لموا�صلة رحلة التكوين نزولا‬ ‫ت�ساهم وتمول هذا الكيان وترافع با�سمه»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال عميد كلية الحقوق بجامعة‬
‫عند رغبة الم�شاركين الذين طالبوا بالا�ستفادة من دورات أ�خرى لتعميق‬ ‫هذا و�شكل المنتدى الا�ستراتيجي المغربي الم�صري‬ ‫القا�ضي عيا�ض بمراك�ش‪ ،‬الح�سين اعبو�شي‪� ،‬إن الكتاب‬
‫البحث في خبايا الحلزون‪.‬‬ ‫ا ألول‪ ،‬منا�سبة للنقا�ش حول العلاقات المغربية ‪-‬‬ ‫يقف على مجموعة من الحقائق والمعطيات الداعمة‬
‫ووعد رئي�س الفيدرالية الم�شاركين بتنظيم دورات أ�خرى لفائدة �أفواج‬ ‫الم�صرية‪ ،‬و�سبل تطويرها‪ ،‬وا ألدوار التي يمكن للبلدين‬ ‫للموقف المغربي من هذه الق�ضية‪ ،‬والمدافعة عن الحقوق‬
‫أ�خرى فيما �سينتقل الم�شاركين الحاليين إ�لى م�ستوى �أعلى ان�سجاما مع‬ ‫أ�ن ي�ضطلعا بها على ال�صعيد ا إلقليمي‪ ،‬وق�ضية الوحدة‬ ‫الم�شروعة للمملكة في ما يتعلق ب�أقاليمها الجنوبية‪.‬‬
‫البرنامج التكويني الذي �ستعتمده الفيدرالية مع جامعة الح�سن ا ألول‬ ‫الترابية للمملكة‪ ،‬وكذا التطورات الراهنة في منطقتي‬ ‫مو�ضحا �أن الكتاب �أماط اللثام عن طبيعة هذا النزاع‬
‫والمعهد الوطني للبحث الزراعي‪.‬‬
‫�شمال �إفريقيا وال�ساحل وال�صحراء‪.‬‬

202021144125 çó`````◊G kouay[email protected]com 4

..‫ﻣﺆﲤﺮ ﺑﺮﻟﲔ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻟﻘﺎﺀﺍﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﻗﻊ ﺍﳋﻼﻓﺎﺕ‬ Üô¨ª∏d √ój óÁ ÎØM
óªfi ∂∏ŸG Oƒ¡éH ÖMôjh
IóMGh ádhÉW ¤GE ¢Sƒ∏÷G ¿É°†aôj êGô°ùdGh ÎØM á«Ñ«∏dG áeRC’Gπ◊¢SOÉ°ùdG
QÉædG ¥ÓWEG ∞bƒH ∂°ùªàdG ¤GE äGƒYOh
     
   
   
        

 
                 
   “”
        
     
    
    
            
            
                 
 2011      
     
      
     
 
  
   
   
         
     
  
           
       
       
    
     

              
    


 
    
           
5

äÉ«MÓ°U øY ∫RÉæàj …ôFGõ÷G ¢ù«FôdG ‫ﺃﺭﻗﺎﻣﺎ ﺻﺎﺩﻣﺔ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭﺩﻳﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬
áeƒµ◊G ¢ù«Fôd ÚdhƒD °ùŸG QÉÑc Ú«©J
ÌcCG ’GƒeCG ¿ƒµ∏Á ôjOQÉ«∏e ÉØdCG
 ¢VQ’C G ¿Éµ°S øe áFɪ`dÉH 60 ¬µ∏Á ɇ
       
          2000 
  60
 2153  
                 
                      60
    
                  
      
                 
                             
                  
              
            
                       
                      
                     
                
        
   4.6 2153
          
 
  
                
        92 6.9

 2008 
       
         7
30
10



         :‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻮﺗﲔ ﺯﺍﺭ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺍﻟﺘﻘﻰ ﺍﻷﺳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ‬               
                       
            (á«°ShôdG ÉjQƒ°S) ∫ƒM ´Gô°üdG     
           ?»¡àæj øjCG ¤EG   
              
                  
                 
                                  
                               
                                  
 2254                       
                                      
                            
                             
                                     
                
                          
                         
                 1112020            
                               
                            
                        
                      
          2012        
                 
          
                   
       2254              
                   
                         
                     
              
                 
                    
         
                          
             
                    
            
        
 
 

‫الثلاثاء‪ 25‬منجمادىا ألولى ‪1441‬الموافق ‪ 21‬منيناير ‪2020‬مو�ضوع الثلاثاء ‪5‬‬ ‫‪[email protected]‬‬

‫هل يمكن إيجاد حل سياسي للصراع الدائر في شرق المغرب العربي ؟‬

‫نغي�سو‪ ،‬قبل ثلاث �سنوات‪ ،‬برئا�سة لجنة رفيعة تعنى‬ ‫عمر نجيب‬
‫با ألزمة الليبية‪.‬‬
‫هل �سيمكن حل ا ألزمة الليبية بدون مزيد من كثيرة كانت هي الت�صريحات التي �صدرت بعد م�ؤتمر‬
‫ال�صراعات الم�سلحة وب�صورة �سلمية تعيد لهذا البلد برلين الذي دام يوما واحدا‪ ،‬بع�ضها ظهر متفائلا‪ ،‬ولكن‬
‫كانت هناك تحفظات من جانب أ�طراف رئي�سية مرتبطة‬ ‫ا�ستقراره ؟‬
‫�س�ؤال يطرح ب إ�لحاح منذ اختتام م�ؤتمر برلين يوم ‪ 19‬بال�صراع خا�صة و أ�نه لم تكن هناك التزامات وا�ضحة �أو‬
‫يناير ‪ 2020‬الذي �شارك فيه طرفا النزاع القائم‪ ،‬وهما أ�دوات تطبيق لما تم ا إلتفاق عليه‪ ،‬كما لم توجد �آليات‬
‫الم�شير خليفة حفتر قائد الجي�ش الوطني الليبي التابع لفر�ض عقوبات على الأطراف التي تخالف مع ما تم‬
‫للحكومة المنبثقة عن البرلمان المنتخب في ‪ 25‬يونيو ‪ 2014‬التو�صل اليه‪.‬‬
‫والتي يوجد مقرها في بنغازي‪ ،‬ورئي�س حكومة الوفاق ب�شكل عام يمكن القول أ�ن م ؤ�تمر برلين وفر فر�صا‬
‫الوطني ومقرها طرابل�س التي ير أ��سها فايز ال�سراج والتي للت�سوية في الم�ستقبل غير المحدد زمنيا وفي نف�س الوقت‬
‫�شكلت بناء على �إتفاق ال�صخيرات بتاريخ ‪ 17‬دي�سمبر أ�عطى مخرجا لأطراف راهنت وتحدثت كثيرا عن‬
‫‪ 2015‬ولكنها لم تح�صل على م�صادقة مجل�س النواب التزامها بلعب دور حا�سم في ال�صراع‪ .‬غير أ�نه ي�شار �أن‬
‫الليبي كما ن�ص على ذلك الاتفاق الموقع في المغرب‪� .‬إلى الولايات المتحدة التي تريد اعطاء الانطباع ب أ�نها لا تملك‬
‫جانب طرفي النزاع ح�ضرت عدة منظمات دولية‪ ،‬ومنها �سيا�سة وا�ضحة في ليبيا تلعب من وراء ال�ستار لدعم �أنقرة‬
‫ا ألمم المتحدة وبعثتها �إلى ليبيا‪ ،‬والاتحاد الأوروبي‪ ،‬وحكومة ال�سراج لأن ذلك ينطبق مع مخططها في نطاق‬
‫والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية‪ ،‬ا�ضافة إ�لى م�شروع ال�شرق ا ألو�سط الكبير الذي و�ضعه المحافظون‬
‫‪ 12‬دولة منها مجموعة الدول الخم�س دائمة الع�ضوية الجدد‪.‬‬
‫بمجل�س ا ألمن والدولة الم�ضيفة �ألمانيا و إ�يطاليا وم�صر الخبير في «معهد ال�شرق الأو�سط» للأبحاث عماد‬
‫والجزائر وتركيا والامارات العربية المتحدة والكونغو‪ ،‬الدين بادي اعتبر أ�ن نتائج القمة «مخيبة» نوعا ما‪ ،‬وذلك‬
‫نظرا لأن الاتحاد ا ألفريقي كلف رئي�سها دني�س �سا�سو بالنظر إ�لى عدم عك�سها « أ�همية الم�س ؤ�ولين» الذين �شاركوا‪.‬‬

‫ليبيا وخطر تكرر مشهد الحرب شبه الدولية على أرض الشام‬
‫وعن الموقف الذي يذهب به رئي�س الوزراء الليبي ال�سراج �إلى‬ ‫تحرير طرابل�س في �أبريل ‪.2019‬‬ ‫لتركيا وجنود أ�تراك �إلى طرابل�س دعما لحكومة الوفاق‪ .‬و أ�علن‬ ‫البيان الختامي‬
‫م�ؤتمر برلين‪ ،‬قال مجري�سي‪“ :‬حكومة الوفاق الوطني تذهب إ�لى‬ ‫و أ�كد الناطق با�سم الحكومة الليبية الم�ؤقتة أ�ن دول الجوار أ�خذت‬ ‫ومناطق �آخرى‪.‬‬ ‫ماكرون خلال الم�ؤتمر «يجب �أن �أقول لكم إ�ن ما يقلقني ب�شدة هو و�صول‬
‫برلين بقدر معين من الثقة في النف�س يزيد بالت أ�كيد بو�ضوح عما كانت‬ ‫مواقف حازمة في هذا الملف‪ ،‬وكان آ�خرها الموقف التون�سي من �أردوغان‬ ‫التنظيمات الم�سلحة المفتر�ض أ�نها تحت �إمرة ال�سراج رف�ضت في‬ ‫مقاتلين �سوريين و أ�جانب إ�لى مدينة طرابل�س‪ ،‬يجب أ�ن يتوقف ذلك»‪.‬‬ ‫البيان الختامي لم ؤ�تمر برلين دعا �إلى تعزيز الهدنة في البلاد‪،‬‬
‫عليه قبل �شهر‪ .‬التزام تركيا بحمايتها ودعمها في حربها بدد �شعورها‬ ‫خلال زياته لها‪ ،‬و»محاولته �إقحامها في الملف الليبي‪ ،‬وا�ستخدام أ�را�ضي‬ ‫ال�سابق الالتزام بن�صو�ص �إتفاق ال�صخيرات وجزء من هذه الن�صو�ص‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س الفرن�سي «من يعتقدون أ�نهم يحققون مكا�سب من ذلك‬ ‫ووقف الهجمات على من�ش آ�ت النفط وت�شكيل قوات ع�سكرية ليبية‬
‫بالانهيار الذي يتهددها‪ ،‬لكنها تريد التو�صل إ�لى اتفاق‪ ،‬وت أ�مل في‬ ‫كرر في بيان برلين حول جي�ش موحد و إ�نهاء فو�ضى الملي�شيات وحكومة‬ ‫موحدة‪ ،‬وحظر توريد ال�سلاح إ�لى ليبيا‪ .‬ودعا الم�شاركون في المحادثات‬
‫وموانئ ومطارات تون�س معبرا للمرتزقة»‪ ،‬عل حد تعبيره‪.‬‬ ‫لا يدركون المجازفات التي يعر�ضون أ�نف�سهم ونحن جميعا لها»‪.‬‬ ‫«�إلى وقف كل التحركات الع�سكرية من قبل طرفي النزاع �أو في إ�طار‬
‫�ضغط دولي”‪.‬‬ ‫وو�صف العريبي محاولة �أنقرة �إقحام دول عربية في تدخلها‬ ‫مركزية قوية‪.‬‬ ‫وكان وزير الخارجية الرو�سي‪� ،‬سيرغي لافروف‪ ،‬قد �صرح قبل‬ ‫تقديم الدعم المبا�شر ألي من الطرفين على كل �أرا�ضي ليبيا منذ بداية‬
‫�أما بالن�سبة لحفتر‪ ،‬فيرى مجري�سي �أن الأمور أ�كثر �صعوبة‪ ،‬حيث‬ ‫في ليبيا «خطير جدا»‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك «يحتاج وقفة �أكبر من جامعة‬ ‫وي�شير محللون �إلى �أن الرئي�س التركي أ�ردوغان‪ ،‬دعا في مقال‬ ‫ذلك « إ�ن المتطرفين يخ�سرون مواقعهم في إ�دلب ال�سورية‪ ،‬وهم ينتقلون‬ ‫عمل وقف �إطلاق النار»‪ ،‬إ��ضافة إ�لى «اتخاذ إ�جراءات ت�سهم في تعزيز‬
‫قال‪“ :‬من ال�صعب عليه الموافقة على وقف إ�طلاق النار والاتفاق‬ ‫الدول العربية‪ ،‬لا �سيما و�أن أ�ردوغان بد�أ في إ�ر�سال مرتزقته وقواته‬ ‫ن�شره موقع بوليتيكو الإخباري يوم ال�سبت ‪ 18‬يناير‪ ،‬أ�وروبا �إلى دعم‬ ‫�إلى ليبيا من أ�جل موا�صلة أ�عمالهم في هذا البلد»‪ .‬و أ��ضاف‪� ،‬أن ليبيا لا‬
‫على تق�سيم ال�سلطة والان�سحاب من خطوط النزاع التي يقف عندها‬ ‫تحركات �أنقرة في ليبيا حيث تقدم أ�نقرة الدعم الع�سكري لحكومة‬ ‫توجد بها دولة في الوقت الحالي‪ ،‬و أ�ن ال�شعب الليبي �سيخ�سر كثيرا إ�ذا‬ ‫الثقة بينهما مثل عمليات لتبادل الأ�سرى»‪.‬‬
‫حاليا‪ .‬حفتر يخو�ض معركة �صفرية‪ ،‬فبالن�سبة له �إما الح�صول على‬ ‫إ�لى ليبيا حتى قبل أ�ن ي�صدق البرلمان التركي على ذلك»‪.‬‬ ‫وتعهد الم�ؤتمرون بـ «الامتناع عن التدخل في النزاع الم�سلح أ�و‬
‫كل �شيء أ�و لا �شيء”‪ ،‬مو�ضحا أ�ن “الموافقة على وقف إ�طلاق النار‬ ‫و أ��شار الناطق الليبي �إلى الموقفين الفرن�سي وا إليطالي الراف�ضين‬ ‫ال�سراج‪.‬‬ ‫تكرر ال�سيناريو ال�سوري‪.‬‬ ‫ال�ش�ؤون الداخلية لليبيا»‪ ،‬وتابعوا‪« :‬ندعو كل ا ألطراف الدولية �إلى‬
‫�سيعني الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني والتواجد التركي”‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫لتدخل أ�ردوغان في ليبيا‪ ،‬و�إدانتهما �إر�سال قوات تركية �إلى طرابل�س‬ ‫و أ�ثار اردوغان ده�شة البع�ض و�سخرية �آخرين حينما حاول‬ ‫وحمل لافروف حلف �شمال ا ألطل�سي م�س�ؤولية ما ت�شهده ليبيا‪،‬‬
‫تبرير دعوته بتحذير �أوروبا من «ا إلرهاب» إ�ذا �سقطت حكومة الوفاق‬ ‫قائلا‪« :‬لقد قام الناتو بتدمير الدولة الليبية في �سنة ‪ ،2011‬وما زلنا‬ ‫حذو حذونا»‪.‬‬
‫“لا �أعتقد �أن ب إ�مكانه قبول ذلك‪� .‬سيبدو الأمر كهزيمة”‪.‬‬ ‫لدعم الميلي�شيات الم�سلحة وحكومة فايز ال�سراج‪.‬‬ ‫الليبية وقوله �أن المنظمات «الإرهابية» �ستجد موطئ قدم لها في �أوروبا‬ ‫و�شدد البيان في هذا ال�سياق على «الدور المركزي ل ألمم المتحدة في‬
‫وعما �إذا كانت القوى المحلية في ليبيا �ستلتزم باتفاق لوقف دائم‬ ‫و�أو�ضح العريبي أ�ن «اتفاق تر�سيم الحدود الوهمي الذي وقعه‬ ‫نعاني من هذه المغامرة غير القانونية حتى الآن»‪.‬‬
‫لإطلاق النار‪ ،‬قال مجري�سي‪“ :‬ب�سبب غياب الت�ضامن لدى الطرفين‬ ‫ال�سراج و�أردوغان يقع في المنطقة ال�شرقية من ليبيا‪ ،‬وتحديدا في‬ ‫�إذا �سقطت حكومة ال�سراج‪.‬‬ ‫يذكر أ�ن م�س ؤ�ولا من الأمم المتحدة �صرح يوم ال�سبت �إن ‪ 18‬يناير‬ ‫دعم العملية ال�سيا�سية ال�شاملة بين ا ألطراف الليبية وم�صالحتها»‪.‬‬
‫يظل عدم التزامهما بوقف �إطلاق النار أ�مرا محتملا‪� .‬إذا �شعرت‬ ‫برقة‪ ،‬وهذه المنطقة غير خا�ضعة ل�سيطرة حكومة ال�سراج ولا‬ ‫وكتب �إردوغان في المقال أ�ن ف�شل الاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم‬ ‫أ�ن ما ي�صل إ�لى �ألفي مقاتل تدعمهم تركيا‪ ،‬وخا�ضوا ال�صراع في �سوريا‪،‬‬ ‫وفي هذا ال�سياق تعهد الموقعون على البيان «بالالتزام ال�صارم‬
‫الف�صائل ب�أن القوى ا ألعلى خانتها مقابل اتفاق وفقا لت�صوراتها‪ ،‬فمن‬ ‫المنا�سب لحكومة الوفاق الوطني الليبية �سي�شكل «خيانة لقيم أ�وروبا‬ ‫ان�ضموا للمعركة في ليبيا‪ .‬وتمنح �أنقرة ‪ 2000‬دولار أ�مريكي لكل‬ ‫اوفلارل�صك�اضادمهرلمبعااجلم�حتس‪1‬راا‪1‬م أل‪0‬وم‪2‬ت‪،‬نطاولباتيلاققبراعالرلاح ألتظمرامللعاللامتىححتقودةرةيبب�دشماأ�ونلأج�سملنبعحالاةقن إ�ترلا�شرىالررياقبليم�اسل‪0‬واا‪7‬لحذ‪9‬ف‪1‬يي‬
‫ي�ستطيع الو�صول إ�ليها»‪.‬‬
‫الممكن أ�ن ترف�ض الم�شاركة فيه”‪.‬‬ ‫وختم العريبي بالقول �إن الحكومة الم ؤ�قتة طلبت من جامعة‬ ‫ا أل�سا�سية‪ ،‬بما في ذلك الديموقراطية وحقوق ا إلن�سان»‪.‬‬ ‫مقاتلي �سوري يحارب تحت لوائها في ليبيا‪.‬‬ ‫ليبيا»‪ ،‬ودعوا «كل الأطراف الدولية �إلى اتخاذ نف�س ا إلجراءات»‪.‬‬
‫وعن �سبب عدم إ�حراز الأمم المتحدة حتى الآن تقدما في م�ساعيها‬ ‫الدول العربية ومنظمة الم ؤ�تمر الإ�سلامي والاتحاد ا ألفريقي القيام‬ ‫و أ��ضاف «�ستواجه أ�وروبا مجموعة جديدة من الم�شاكل والتهديدات‬ ‫وفي وقت �سابق ر�صد المر�صد ال�سوري المعار�ض ارتفاع عدد المجندين‬ ‫كما التزموا بت�شديد �إجراءات مراقبة تطبيق حظر ال�سلاح‬
‫نحو الو�ساطة‪ ،‬ذكر مجري�سي �أن “الأمم المتحدة تعبير عن التعددية‪.‬‬ ‫بخطوات �سريعة وا�ستباقية من خلال �سحب اعترافها بـ»حكومة‬ ‫إ�ذا �سقطت الحكومة الليبية ال�شرعية‪� .‬ستجد منظمات إ�رهابية على‬ ‫الذي و�صلوا المع�سكرات التركية لتلقي التدريب �إلى ما لا يقل عن‬ ‫وتعزيز �آلية الأمم المتحدة الخا�صة ب�ضمان تنفيذ هذا القرار‪،‬‬
‫فلا يمكنها �أن تكون فعالة‪ ،‬مثلما ت أ�مل الدول الم�شاركة فيها‪� ،‬إلا بهذه‬ ‫ال�سراج الانقلابية‪ ،‬و إ�دانة الح�شد العثماني الموجود في طرابل�س الذي‬ ‫غرار تنظيم الدولة ا إل�سلامية والقاعدة‪ ،‬اللذين منيا بهزائم ع�سكرية‬ ‫‪ 1600‬مرتزق من مقاتلي ف�صائل “ال�سلطان مراد” و”�سليمان �شاه”‬
‫الطريقة”‪ ،‬وقال‪“ :‬لكن هناك لحظات يعمل فيها نظام ا ألمم المتحدة‬ ‫في �سوريا والعراق‪ ،‬أ�ر�ضا خ�صبة للوقوف مجددا على أ�قدامهما»‪ ،‬وحذر‬ ‫م�شددين على «�ضرورة تجنب أ�ي خطوات من �ش�أنها تعميق النزاع»‪.‬‬
‫بكفاءة بالغة‪ .‬م ؤ�تمر برلين محاولة لنقل م�سعاها �إلى النظام العالمي”‪.‬‬ ‫ي�سانده �أردوغان �سيا�سيا وقطر ماليا»‪.‬‬ ‫و”فرقة المعت�صم” الموالية لتركيا‪.‬‬ ‫وحث الم�شاركون في المحادثات على «عملية ت�صريح �شاملة ونزع‬
‫وبالن�سبة لتوقعاته ب�ش�أن النتائج التي �سي�سفر عنها م�ؤتمر برلين‪،‬‬ ‫مما �سماه “تجدد ا إلرهاب ا إل�سلامي”‪.‬‬ ‫وقد جرى نقل ه ؤ�لاء من منطقة عفرين بعد ت�سجيل �أ�سمائهم‪،‬‬ ‫ال�سلاح للجماعات والت�شكيلات الم�سلحة في ليبيا مع الدمج اللاحق‬
‫قال مجري�سي‪“ :‬الم ؤ�تمر �سيدفع نحو التو�صل لوقف دائم لإطلاق النار‬ ‫النفط والغاز والاستثمارات‬ ‫وذكر الرئي�س التركي «�ستكون مغادرة ليبيا وتركها تحت رحمة‬ ‫وذلك “في مخالفة للاتفاقية الدولية لمناه�ضة تجنيد المرتزقة‬ ‫لعنا�صرها في الم�ؤ�س�سات المدنية والع�سكرية و أ�جهزة ا ألمن ب�شكل‬
‫ونحو آ�ليات لمراقبة وقف إ�طلاق النار وحظر توريد �أ�سلحة لليبيا‪ .‬لكن‬ ‫�أمير حرب خط�أ ب أ�بعاد تاريخية»‪ ،‬في �إ�شارة مبطنة �إلى حفتر‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫وا�ستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم التي �صدرت عن ا ألمم المتحدة قبل‬ ‫�شخ�صي بناء على عدد قوام القوات الم�سلحة وتدقيق هوياتهم»‪ ،‬فيما‬
‫يظل من الم�شكوك فيه ما إ�ذا كان الم�ؤتمر �سيكون له ت�أثير حقيقي على‬ ‫نهاية �شهر دي�سمبر ‪ 2019‬ك�شفت �صحيفة «ديلي �صباح» التركية‬ ‫أ�ن الحرب الليبية �شكلت «اختبارا» للاتحاد الأوروبي إلظهار إ�ن كان‬
‫إ�نهاء الحرب‪� .‬إلا �أن هذا لا يعني �أن الم�ؤتمر لي�س له قيمة‪ ،‬فكافة الدول‬ ‫المعار�ضة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في �أنقرة‪� ،‬أن الرئي�س التركي‬ ‫قادته �سيتخلون عن م�س�ؤولياتهم و�سيقفون متفرجين �أمام ا ألزمة‪.‬‬ ‫نحو ‪ 30‬عاما”‪ ،‬وفقا لتقرير المر�صد‪.‬‬ ‫دعوا الأمم المتحدة �إلى دعم هذه العملية‪.‬‬
‫المتدخلة في النزاع �ستجل�س �سويا على طاولة واحدة‪ .‬وقد يكون الإنجاز‬ ‫ي�سعى بكل الطرق لاقتحام ال�ساحة الليبية‪ ،‬والهيمنة على الثروات‬ ‫وقال «على الاتحاد ا ألوروبي أ�ن يظهر للعالم ب أ�نه لاعب معني في‬ ‫الم�ست�شارة ا أللمانية أ�نغيلا ميركل تحدثت‪ ،‬عن «خطوة �صغيرة �إلى‬ ‫كما أ�كد الموقعون على البيان دعمهم لـ « إ�ن�شاء جي�ش وطني ليبي‬
‫الليبية والعربية‪.‬‬ ‫الأمام»‪ ،‬و�سط ا إلقرار ب أ� ّنه لا يزال هناك عمل كثير ينبغي �إنجازه قبل‬ ‫موحد و�شرطة وقوات �أمن موحدة تحت �إدارة ال�سلطات المدنية المركزية‬
‫هو �أن تتمكن هذه الدول من الاتفاق على ت أ��سي�س لجنة متابعة”‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت تظهر هذه المحاولات الم�ستميتة للتدخل في ال�ش أ�ن الليبي‪،‬‬ ‫ال�ساحة الدولية»‪.‬‬
‫وعن الدور المنتظر �أن ي�ضطلع به الاتحاد ا ألوروبي في ليبيا‪،‬‬ ‫من خلال الدعم الذي يقدمه أ�ردوغان لحكومة فايز ال�سراج في‬ ‫و أ��ضاف �أردوغان “�ستوا�صل تركيا البقاء في ليبيا إ�لى أ�ن ت�صبح‬ ‫الو�صول إ�لى ال�سلام‪.‬‬ ‫على �أ�سا�س عملية القاهرة التفاو�ضية والوثائق المنبثقة عنها»‪.‬‬
‫قال مجري�سي‪“ :‬يوم ا ألحد من المفتر�ض أ�ن يكون بداية ل�سيا�سة‬ ‫طرابل�س‪ ،‬المدعومة من قبل ميلي�شيات إ�رهابية تحارب الجي�ش الوطني‬ ‫الحكومة ال�شرعية في �أمان”‪ .‬و أ�و�ضح �أن أ�نقرة �ستقف إ�لى جانب‬ ‫رئي�سا الوزراء ا إليطالي والبريطاني عبرا ب�شكل خا�ص عن‬ ‫النفو�طشادلد�شوارعكيذةل المك�ستعلقلىة�أالنو«احلمي�ؤد�سة�سبمةو اجلوبطانليقةرارلليننف‪9‬ط‪5‬ت‪2‬مث‪2‬لو‪�1‬ش‪4‬ر‪4‬كة‪2‬‬
‫ا�ستراتيجية جديدة و أ�كثر وعيا لأوروبا ب�ش�أن ليبيا‪ .‬لي�س ب إ�مكان‬ ‫الليبي‪ ،‬وتكلل هذا التعاون ب إ�برام الجانبين مذكرتي تفاهم‪ ،‬الأولى‬ ‫“ إ�خوانها و أ�خواتها” في ليبيا‪ ،‬م�شيرا إ�لى “الروابط التاريخية‬ ‫ا�ستعدادهما للم�ساهمة في مراقبة وقف إ�طلاق نار دائم في ليبيا في‬ ‫ال�صادرين عن مجل�س الأمن التابع ل ألمم المتحدة»‪ ،‬و أ��ضافوا‪« :‬ندعو‬
‫الاتحاد الأوروبي الاعتماد كثيرا على الولايات المتحدة مثلما كان‬ ‫تتعلق بتعيين الحدود البحرية‪ ،‬التي تنتهك �سيادة وحقوق دول‬ ‫العميقة للغاية” بين تركيا وليبيا‪ .‬وكان الرئي�س التركي قد أ��شار‬ ‫كل الأطراف �إلى موا�صلة �ضمان �أمن المن�ش آ�ت والامتناع عن �أي عمليات‬
‫الحال في الما�ضي‪ .‬في هذه المرحلة تمثل ليبيا �أول مهمة �سيا�سية‬ ‫الجوار‪ ،‬والثانية تتعلق بالجوانب الع�سكرية والأمنية‪ ،‬التي تمهد بكل‬ ‫في وقت �سابق إ�لى �أن تركيبة ليبيا ال�سكانية تحوي مليون ن�سمة من‬ ‫حال تم التو�صل إ�ليه‪.‬‬
‫خارجية‪ ،‬وتحمل في هذا المفهوم دلالة رمزية للغاية‪ .‬إ�ذا لم تعثر‬ ‫و�ضوح لوجود تركي ع�سكري على أ�را�ضي ليبيا‪.‬‬ ‫أ��صول تركية‪ .‬وهو ما أ�ثار موجة من الغ�ضب وال�سخرية والتنديد في‬ ‫وفي حين ين�صب الاهتمام على التو�صل �إلى وقف لإطلاق النار من‬ ‫عدائية بحق المواقع والبنية التحتية النفطية»‪.‬‬
‫�أوروبا على موقف وا�ضح في هذا ال�ش�أن‪ ،‬فلن ي�شكل ذلك خطرا حقيقيا‬ ‫الأتراك امتلكوا‬ ‫�إ�لصىبا‪9‬ح‪28،».‬أ�نملياالمرقادوولليارن‬ ‫«ديلي‬ ‫وذكرت �صحيفة‬ ‫�أجل ا�ستئناف المحادثات‪ ،‬ي�شعر الدبلوما�سيون بالقلق من �أن ي�ستغل‬ ‫كما اقترح الم�شاركون في م ؤ�تمر برلين في البيان «�إن�شاء �آلية لإعادة‬
‫عليها فح�سب‪ ،‬بل إ�ن ذلك �سيفتح الباب �أمام قوى �إقليمية لممار�سة نفوذ‬ ‫قبل تدخل الحلف‬ ‫قيمتها‬ ‫م�شاريع في ليبيا ت�صل‬ ‫ا ألو�ساط ال�شعبية والر�سمية الليبية‪.‬‬ ‫الجانبان المتحاربان أ�ي فترة هدوء في القتال لإعادة �إمداد الخطوط‬ ‫ا ألعمار الاقت�صادي لليبيا» تحت �سيطرة الحكومة الموحدة في الم�ستقبل‬
‫والمطالبة با�ستحقاقات في الفناء الخلفي ألوروبا‪ .‬و�ستكون هذه �سابقة‬ ‫الاطل�سي‪ ،‬ولعل هذا هو الهدف الحقيقي وراء الدعم التركي الكبير‬ ‫معلقون في برلين أ��شاروا أ�نه في الات�صالات الداخلية خلال‬ ‫بالتركيز على معالجة ا ألو�ضاع في مدن بنغازي ودرنة ومرزق و�سبها‬
‫لحكومة ال�سراج التي تعهدت بالحفاظ على م�صالح أ�نقرة‪ ،‬فخلال‬ ‫الاجتماع تمت الا�شارة �إلى �أن �سيطرة الملي�شيات الداعمة �إ�سميا‬ ‫ا ألمامية‪.‬‬
‫خطيرة”‪.‬‬ ‫ا أل�شهر ا ألخيرة‪ ،‬و�صلت المحادثات التركية الليبية ب�ش أ�ن الجوانب‬ ‫لل�سراج على ليبيا �ستعني ن�شر الارهاب إ�لى كل منطقة المغرب العربي‬ ‫وذكر دبلوما�سي غربي لوكالة رويترز ”الجانبان وداعموهما لي�سوا‬ ‫و�سرت والعا�صمة طرابل�س‪.‬‬
‫ي�شار إ�لى أ�ن مجري�سي خبير في ال�ش ؤ�ون الليبية والتطورات‬ ‫الاقت�صادية إ�لى ذروتها‪ ،‬قبل �أن تعطلها معركة طرابل�س التي‬ ‫وال�ساحل‪ ،‬خا�صة أ�ن القوات التي نقلت من �سوريا �إلى طرابل�س تنتمي‬
‫ال�سيا�سية في العالم العربي لدى المجل�س الأوروبي للعلاقات الخارجية‬ ‫أ�علنها الجي�ش الليبي‪ ،‬لا�ستعادة العا�صمة من قب�ضة حكومة ال�سراج‬ ‫�إلى الجماعات المو�صوفة بالمتطرفة مثل داع�ش والقاعدة والن�صرة‬ ‫م�ستعدين إللقاء ال�سلاح“‪.‬‬ ‫موسكو وواشنطن‬
‫ويتهم ب�أنه من �أن�صار جماعة الاخوان الن�شطة جدا في لندن وبرلين‬ ‫والميلي�شيات ا إلرهابية الموالية لها‪.‬‬ ‫و�أحرار ال�شام وغيرها‪ .‬نف�س الم�صادر �أفادت �أن وزير الخارجية‬ ‫وب�ش�أن حظر ال�سلاح أ�عرب ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئي�س‬
‫وعمل مع عدد من م�ؤ�س�سات البحث الأمريكية الممول بع�ضها من‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة‪ ،‬أ�نه قبل �شهر من إ�علان الجي�ش انطلاق‬ ‫الرو�سي �إلى ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪ ،‬عن ثقته ب أ�نه من ال�صعب‬ ‫�سيرغي لافروف وزير الخارجية في حكومة ت�صريف الأعمال‬
‫طرف البنتاغون ا ألمريكي وم ؤ��س�سات أ�مريكية‪ .‬وبد�أ الباحث الليبي‬ ‫معركة تحرير طرابل�س‪ ،‬اتفقت مجموعة عمل تركية ليبية‪ ،‬على‬ ‫الأمريكي لم ي�شاطر الأوربيين ر أ�يهم ب�ش أ�ن خطر الارهاب‪.‬‬ ‫الرو�سية أ��شاد بنتائج م�ؤتمر برلين‪ ،‬معتبرا �إياه «خطوة �صغيرة» نحو‬
‫البريطاني م�سيرته المهنية في طرابل�س‪ ،‬حيث دعم م ؤ��س�سات عامة‬ ‫ا�ستكمال الم�شاريع غير المنتهية لل�شركات التركية في ليبيا‪ ،‬ووقع أ�ع�ضاء‬ ‫وكان وزير الخارجية الأمريكي‪ ،‬مايك بومبيو‪ ،‬قد طالب بعقد‬ ‫تطبيق حظر الأ�سلحة المفرو�ض على ليبيا‪.‬‬
‫ب�أبحاثه عقب الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي‪ .‬وفي‬ ‫المجموعة على مذكرة تفاهم‪ ،‬لبدء محادثات بين ال�شركات و أ�رباب‬ ‫وفي معر�ض رد بوغدانوف على �س ؤ�ال �صحفي في برلين‪ ،‬حول ما‬ ‫الت�سوية‪ ،‬رغم انعدام الثقة بين طرفي النزاع‪.‬‬
‫عام ‪ ،2014‬عاد مجري�سي إ�لى لندن‪ .‬ومنذ ذلك الحين يقدم الم�شورة‬ ‫العمل‪ .‬كما عقد اجتماع بين وزير التجارة التركي روه�صار بيكان‪،‬‬ ‫اتفاقية هدنة في ليبيا وب آ�لية فعالة لمراقبة الو�ضع هناك‪.‬‬ ‫إ�ذا كان هناك ما يكفي من الحظر الحالي على توريد الأ�سلحة إ�لى‬ ‫وفي م�ؤتمر �صحفي عقد في برلين‪ ،‬قال لافروف �إن الاجتماع كان‬
‫لمنظمات دولية خلال مهامها في ليبيا‪ .‬وفي عام ‪ 2017‬عمل ل�صالح مكتب‬ ‫�وسوازبيقرمالنت�شخهطريديط�سالملبيربي‪ 9‬ف‪1‬ي‪20‬حلكبومحةثا�أل��سسالرياجب‪،‬الطتانهفيرذا‪.‬لجهيمي‪ ،‬في وقت‬ ‫وغرد بومبيو على موقع “تويتر” للتوا�صل الاجتماعي أ�نه اتفق‬ ‫ا ألطراف الليبية �أو ما �إذا كانت هناك حاجة إ�لى تدابير إ��ضافية‪،‬‬ ‫«مفيدا ب�شكل عام»‪ ،‬م�شيرا إ�لى أ�ن جهود ا ألطراف المعنية الرامية �إلى‬
‫ا ألمم المتحدة لحقوق الإن�سان على ما يعرف با�سم “مبادئ بنهيرو” لرد‬ ‫غير أ�ن م�شكلة ا�سا�سية كانت تواجه تنفيذ الاتفاق وهي �أن غالبية‬ ‫على هذه المطالب مع نظيره التركي مولود جاوي�ش �أوغلو في محادثاتهما‬ ‫قال‪« :‬من الناحية النظرية بالطبع‪ .‬تم اتخاذ قرار حظر ت�صدير‬ ‫�إطلاق حوار جدي وبناء بين طرفي النزاع الليبي لم تنجح بعد‪« ،‬ب�سبب‬
‫ا أل�سلحة إ�لى ليبيا في وقت ما‪� .‬شيء آ�خر‪ ،‬هو �أن من ال�صعب تطبيق‬
‫الم�ساكن والممتلكات للاجئين والنازحين لدى عودتهم إ�لى أ�وطانهم‪.‬‬ ‫التمهيدية قبيل الم�ؤتمر‪.‬‬ ‫قرار الحظر هذا‪ ،‬و أ�عني �أن هناك قوى لا تعترف بالقانون الدولي‪� ،‬أو‬ ‫وجود خلافات كبيرة جدا في نهج الجانبين»‪.‬‬
‫و أ�عرب لافروف عن �أمله ب�أن ت�سهم المقترحات والتو�صيات التي‬
‫السلاح الاقتصادي‬ ‫الم�شاريع التي يريد المقاولون الاتراك ال�سيطرة عليها موجودة في‬ ‫أطماع قديمة‬ ‫بقرار مجل�س ا ألمن‪ ،‬ف�ضلا عن المنظمات المتطرفة وا إلرهابية»‪.‬‬ ‫خرج بها م�ؤتمر برلين في «دفع عميلة الت�سوية إ�لى الأمام و أ�ن ت�ساعد‬
‫مناطق تحت �سيطرة الجي�ش الوطني الليبي‪.‬‬ ‫ي�شار �إلى أ�نه قبل �أيام من بدء م ؤ�تمر برلين �صرح مدير �إدارة‬ ‫الأطراف الليبية على التو�صل �إلى اتفاق ب�ش�أن ال�شروط التي تتيح لهم‬
‫وت�ضيف ال�صحيفة أ�ن تركيا ت�ضع ن�صب أ�عينها �شرق البحر‬ ‫في تعليق على تحركات �أنقرة قال الناطق با�سم الحكومة الليبية‬ ‫التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للجي�ش الليبي خالد المحجوب‪� ،‬إنه لا‬
‫تقول م�صادر ر�صد في العا�صمة الألمانية برلين �أن موقف ما ي�سمى‬ ‫الأبي�ض المتو�سط الغني ب�أبار الغاز التي يتم التباحث حول ا�ستغلالها‬ ‫الم�ؤقتة في بنغازي‪ ،‬حاتم العريبي‪ ،‬إ�ن ما يقوم به �أردوغان حاليا في‬ ‫يمكن التفاهم مع الميلي�شيات الم�سلحة التابعة لقوات الوفاق التي تقاتل‬ ‫الجلو�س �إلى طاولة المفاو�ضات»‪.‬‬
‫بقوات حكومة الوفاق يزداد �صعوبة لي�س ع�سكريا فقط بل اقت�صاديا‬ ‫بين كل من قبر�ص واليونان وم�صر‪ ،‬إ�ذ ت�سعى تركيا �أن يكون لها ن�صيب‬ ‫ليبيا هو مجرد تغطية �سيا�سية على الأعمال التي يقوم بها بم�ساعدة‬ ‫في العا�صمة طرابل�س إ�لا بالحل الع�سكري‪ ،‬بعد رف�ضها جميع الحلول‬ ‫و�أ�شار لافروف �إلى �أن رو�سيا ومنذ البداية عملت بن�شاط على‬
‫الكمذبال�شكر‪،‬ر فغقمواالتداعلمجيا�لتشراكللييباليق أ�ط�صربيح التمبتا��سشيرطورالتع�أليىيدماايلأومازرييكي‪75‬غفيير‬ ‫في تلك المنطقة رغم �أن ذلك يخالف القانون الدولي‪.‬‬ ‫إ�عداد الم ؤ�تمر و�شاركت في جميع الدورات التح�ضيرية الخم�س‬
‫تنظيم الإخوان في طرابل�س منذ �سنوات‪.‬‬ ‫ال�سيا�سية والخيارات ال�سلمية‪.‬‬
‫المئة من �أرا�ضي ليبيا من ال�شرق على الحدود مع م�صر مرورا ب�أغلب‬ ‫حكومة السراج كادت تسقط‬ ‫و أ��ضاف العريبي‪ ،‬في مقابلة مع «�سكاي نيوز عربية»‪� ،‬أن الدعم‬ ‫و أ��ضاف المحجوب أ�نه عندما لا يتم الو�صول �إلى الحل عن طريق‬ ‫للاجتماع‪.‬‬
‫المدن ال�ساحلية والهلال النفطي في الو�سط وحتى تخوم م�صراتة‬ ‫التركي لهذه للميلي�شيات الم�سلحة في طرابل�س وغيرها من المدن الليبية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬لا مجال �إلا للحل الع�سكري‪ ،‬ألن هذه الميلي�شيات الم�سلحة‬ ‫و�أ�ضاف أ�ن «زعيمي طرفي الأزمة الليبية»‪ ،‬تم دعوتهما �إلى هذا‬
‫وطرابل�س في الغرب حيث يعي�ش ن�صف �سكان البلاد في حين يقطن‬ ‫بد�أ مع انطلاق الحرب على ا إلرهاب في مدينة بنغازي �ضمن عملية‬ ‫معروفة التوجه ولا يمكن التفاهم معها �إلا بالق�ضاء عليها‪ ،‬مثلها مثل‬ ‫الاجتماع الدولي في برلين تلبية لطلب من رو�سيا‪ ،‬حيث تراجع منظمو‬
‫الن�صفيفو ام الآلأخرحدفي‪9‬ال‪1‬عاين�اصيمرةذكطررابتل�جسماومع�ةصترماثتلة‪.‬رجال القبائل في جنوب‬ ‫وكالة الانباء الالمانية «د ب أ�» نقلت عن طارق مجري�سي خبير‬ ‫الكرامة قبل �سنوات‪ ،‬وا�ستمر مع إ�طلاق الجي�ش الوطني الليبي معركة‬ ‫الإخوان لا ت�ستمع إ�لى �صوت ال�سيا�سة والحوار ولا تفهم �إلا لغة‬
‫الخارجية‪ ،‬عند تقييمه‬ ‫الللحو�يش�ز�ؤضواعلناتالنلرلفاييبهذينةيفوفيميلااليمب أليجالح�قدسوال‪2‬هأل‪:1‬وري“ونببا�ييسربللبع‪0‬لاو‪2‬قق‪0‬ا‪2‬فت‪،‬‬ ‫الم ؤ�تمر عن فكرتهم الأولية بعدم دعوة حفتر وال�سراج‪.‬‬
‫ليبيا �إنها �أغلقت حقلي ال�شرارة والفيل النفطيين الجنوبيين مما يعني‬ ‫�إطلاق النار الذي دخل‬ ‫ال�سلاح‪.‬‬ ‫ولفت �إلى أ�ن رو�سيا أ��صرت �أي�ضا على تو�سيع دائرة الم�شاركين‬
‫فعليا وقف كل �إنتاج النفط الليبي‪ .‬وقال ب�شير ال�شيخ من�سق حراك‬ ‫يوجد حاليا تعاف من‬ ‫وتعليقا على ف�شل المحادثات بين طرفي النزاع في مو�سكو وانهيار‬ ‫في الم�ؤتمر‪ ،‬ودعوة ممثلين عن دول جوار ليبيا‪ ،‬م�شيرا إ�لى �أن «�ضمان‬
‫غ�ضب فزان لرويترز إ�ن الجماعة �أغلقت الحقلين بعد �أيام من �إغلاق‬ ‫الا�شتباكات يبعث على التفا ؤ�ل‪ .‬لكن الو�ضع لا يزال متوترا للغاية‪ ،‬لأن‬ ‫اتفاق الهدنة‪ ،‬قال المحجوب «هم طلبوا الحوار والحلول ال�سيا�سية‬ ‫م�صالحهم ومراعاة آ�رائهم �أمر في غاية الأهمية كي تكون �أي اتفاقات‬
‫حقول في �شرق البلاد‪.‬‬ ‫�مسفيز�صعمةدبو�سقبفب�إالطقلا�صق افلانلما�رس‪،‬تاملرذويالميتععت�بسر اف�”س‪.‬تثناء‪.‬‬ ‫يعلم إ�لى متى‬ ‫لا أ�حد‬ ‫بعدما أ�دركوا أ�نهم منتهون»‪ ،‬مو�ضحا �أن المنت�صر هو الذي يفر�ض‬
‫ي�ضخان نحو‬ ‫عن إ�غلاق الحقلين اللذين‬ ‫‪400‬ولأ�لم تفربدرتم أ�يكليدياومتيام‪�.‬سوتققلاةل‬ ‫الما�ضية كانت‬ ‫ا أل�شهر‬ ‫ب�ش أ�ن ليبيا نافذة»‪.‬‬
‫معه بالهاتف‬ ‫مهند�س نفط تم التوا�صل‬ ‫أ�“�كصاثلحرجورزاذموءكنيراة أل‪5‬مك‪7‬ج…بررفيويم�سناحليمتلئ أ�يىةبنيفاميحنعافلمبتاانررا ألةريطا�قعس�ضينايلطمترا�سيلالميينحب�ايسنياةت‪،‬طحيخرماوةوع�يالضيةلأحهراا�ش�اف�ضيحسعفاتلحةمارق‪،‬لوايمبانهالنعالط�أكقىن‬ ‫�شروطه ولي�س الخا�سر‪.‬‬ ‫كما أ��صرت رو�سيا على �إدراج النقاط الأ�سا�سية لمقررات مجل�س‬
‫إ�ن �صماما من الحقل �أغلق‪.‬‬ ‫ا ألمن الدولي الخا�صة بليبيا في الوثيقة الختامية للم�ؤتمر‪ ،‬وعلى وجه‬
‫وذكرت م�صادر �صحفية في العا�صمة البريطانية‪ :‬حمل �إغلاق‬ ‫مليشيات طرابلس‬ ‫الخ�صو�ص البند الم�شير �إلى عدم وجود حل ع�سكري للأزمة الليبية‬
‫المن�ش�آت النفطية في مواقع ليبية مختلفة عن طريق محتجين ر�سالة‬ ‫والت�أكيد على تقرير م�صير البلاد ب أ�يدي الليبيين أ�نف�سهم بعيدا عن أ�ي‬
‫�شعبية داعمة للجي�ش الوطني‪ ،‬الذي �أعلن حمايته للقرار‪ ،‬باعتباره‬ ‫تحالفات ف�ضفا�ضة للغاية بين قوات تقوم في المعتاد الانتماء القبلي أ�و‬ ‫المت�شككون لي�س فقط في إ�مكانية التو�صل إ�لى ت�سوية �سيا�سية‬
‫الجهة المحددة على الأر�ض‪ ،‬و أ�ن بيده حماية تدفق النفط إ�لى الخارج‪،‬‬ ‫اغلاهلوبييتةهالممكفايني�شةر‪.‬قربلميابييا�س”ي‪.‬طر حفتر على ن�صف ال�سكان أ�و �أقل‪ .‬ويوجد‬ ‫ل ألزمة الليبية‪ ،‬بل في فر�ضية وقف طويل للمواجهات الع�سكرية‪،‬‬ ‫تدخل خارجي‪.‬‬
‫في خطوة قال مراقبون إ�ن هدفها هو م�ؤتمر برلين في وقت ت�سعى فيه‬ ‫ي�شيرون �إلى �أنه لم يظهر بعد م ؤ��شر على أ�ن حكومة تركيا قد تخلت‬ ‫و�أ�ضاف لافروف �أن الرئي�س الرو�سي فلاديمير بوتين الذي �شارك‬
‫عن �أهدافها في ليبيا رغم �أن م�ؤتمر برلين قدم لها مخرجا خجولا من‬ ‫في الم ؤ�تمر �أطلع الح�ضور على موقف مو�سكو حيال الت�سوية الليبية مع‬
‫التزاماتها بدعم حكومة الوفاق‪ ،‬زيادة على ذلك ف�إن المجتمعين في‬ ‫الت�شديد على �أن الجانب الرو�سي «�سي�أخذ في الاعتبار �آراء الليبيين»‬
‫العا�صمة الألمانية تجاهلوا أ�ن ال�سراج لا يملك �سلطة حقيقية على‬
‫الملي�شيات التي تتحكم في العا�صمة الليبية والتي ت�شكل جماعات ما‬ ‫عند بحث ق�ضيتهم في مجل�س الأمن الدولي‪.‬‬
‫ي�سمى بالإ�سلام ال�سيا�سي الجزء الأكبر منها‪ ،‬وهذه القوى لا تقبل‬ ‫وقال لافروف إ�ن البيان الختامي ي ؤ�كد وجوب تحقيق «وقف دائم»‬
‫بغير ال�سيطرة على ال�سلطة في كل ليبيا لأن ذلك هو �أهم هدف للتنظيم‬ ‫إلطلاق النار في ليبيا‪ ،‬و�ضمان حق جميع الأطراف الليبية والمكونات‬
‫الدولي للاخوان لتعوي�ض خ�سائرهم في م�صر وال�سودان و�سوريا‬
‫الإثنية والعرقية وال�سيا�سية في ا إلفادة من ثروات البلاد‪.‬‬
‫بين الجي�ش الذي ي�سيطر على‬ ‫التعامل‬ ‫�أبكعث�رضمان أل‪5‬ط‪7‬رابالفمئ�إلةىمالنما�سا ألورااة�ضفيي‬ ‫و�أكد أ�نه �سيتم رفع البيان �إلى مجل�س الأمن الدولي للبحث‪ ،‬و�أن‬
‫وبين حكومة ما تزال تحتفظ‬ ‫الليبية‪،‬‬ ‫�صيغة البيان تنطوي على �ضرورة الح�صول على موافقة ا ألطراف‬
‫بجيب محدود وبحماية مبا�شرة من تركيا‪.‬‬
‫وقال المراقبون إ�ن ورقة النفط‪ ،‬ف�ضلا عن القوة الع�سكرية والدعم‬ ‫الليبية على التو�صيات الواردة فيه قبل إ�حالته �إلى مجل�س الأمن‪.‬‬
‫ال�شعبي‪ ،‬كلها عنا�صر قوة ت�ساعد الم�شير خليفة حفتر على التفاو�ض من‬ ‫و�أ�ضاف ”طرفا ال�صراع في ليبيا حققا تقدما ب�سيطا عن الاجتماع‬
‫موقف قوة‪ ،‬والقطع مع الدور الذي يراد له �أن يلعبه من خلال حرا�سة‬ ‫الذي جرى في مو�سكو في ‪ 13‬يناير‪ .‬اتفقا على‬‪ ‭‬أ�ن ي�شارك كل طرف‬
‫من�ش�آت نفطية تعود أ�غلب عائداتها �إلى حكومة المجموعات الم�سلحة‬ ‫بخم�سة ممثلين في لجنة ع�سكرية يتم ت�شكيلها بموجب مبادرة ل ألمم‬
‫في طرابل�س‪.‬‬
‫وتطالب فعاليات ليبية مختلفة ب�إيجاد آ�لية تتحكم بعائدات‬ ‫المتحدة“‪‭‬.‬‬
‫أ�موال النفط وعدم ال�سماح لحكومة الوفاق بتوظيفها في �شراء‬ ‫وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو �صرح من جانبه إ�نه تم‬
‫الأ�سلحة وتقديم الإغراءات لا�ستقدام مرتزقة �أجانب‪ ،‬ف�ضلا عن‬ ‫إ�حراز تقدم في قمة برلين نحو التو�صل إ�لى وقف �شامل لإطلاق النار‬
‫توقيع اتفاقيات مع تركيا والتلويح بتقديم مزايا وتعوي�ضات ل�شركات‬ ‫في الحرب الدائرة في ليبيا‪ .‬وقال لل�صحفيين �أي�ضا إ�نه ي أ�مل في أ�ن تكون‬
‫تركية كانت خ�سرت م�شاريع في ليبيا بعد �سقوط نظام العقيد الراحل‬ ‫إ�حدى نتائج قمة برلين �إعادة فتح من�ش�آت النفط الليبية التي �أغلقتها‬
‫معمر القذافي‪.‬‬ ‫القبائل الليبية الموالية لخليفة حفتر قائد قوات الجي�ش الوطني‬
‫و�أعلنت مجموعة من �أعيان القبائل �شرق ليبيا‪ ،‬الجمعة‪� ،‬إغلاق‬
‫الموانئ والحقول النفطية ب�سبب ا�ستخدام أ�موال النفط في جلب‬ ‫الليبي‪.‬‬
‫و�صفهم‪.‬‬ ‫المرتزوقمنةعولم�حصاتلجحوالمن‪�،‬سيتعوممرالا�لستبركتي‪18،‬عليىنايحر‪،‬د‬ ‫وي�شير مراقبون أ�نه ليلة عقد م ؤ�تمر برلين �صرح م�س�ؤول بوزارة‬
‫ل�شركة‬ ‫تابعة‬ ‫ناقلة نفط‬ ‫الخارجية الأمريكية يوم ال�سبت �إن ال�صراع في ليبيا بات ي�شبه ال�صراع‬
‫الخليج العربي للنفط من الر�سو في ميناء حريقة بمدينة طبرق‪ ،‬وفقا‬ ‫ال�سوري ب�شكل متزايد‪ ،‬و أ��ضاف لل�صحفيين المرافقين لوزير الخارجية‬
‫لما قاله �صلاح �سكنديل‪ ،‬الموظف في �شركة الخليج العربي‪.‬‬ ‫مايك بومبيو عندما �سئل عن فر�ص نجاح القمة ”�أعتقد أ�نها معقدة‬
‫لوعهاميوت‪9‬تعو‪1‬م‪0‬جلد‪2‬ب أ��شكحكبوارللايطلبحي‪2‬قعو‪4‬يلمملانيلانذرفعدطاويملاةر‪،6‬و‪1‬البم‪0‬وحا‪�2‬نسوئببلفغبييتامنوااحتقجاعلمم�ؤ�إ�س�ييسر�طاسردةاةاتاللاولجنطينف�يشة‪،‬ط‬
‫للنفط في طرابل�س‪.‬‬ ‫للغاية وكل مت�شبث بموقفه لذا ف إ�ن توقعاتي متوا�ضعة“‪.‬‬

‫فرسا والتدخل التركي‬

‫الرئي�س الفرن�سي �إيمانويل ماكرون الذي يتهمه البع�ض ومنهم‬
‫تركيا بدعم حفتر‪ ،‬دعا إ�لى الكف عن إ�ر�سال مقاتلين �سوريين موالين‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫حوار‬ ‫‪6‬‬

‫لماذا يهاجم الموثقون مهنة التوثيق العدلي العريقة في تاريخ المغرب ؟‬ ‫حوار وقضية‪:‬‬

‫طارق القا�سمي ع�ضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية لعدول المغرب التابعة للاتحاد العام لل�شغالين بالمغرب ي ؤ�كد في حوار مع «العلم» ‪:‬‬

‫الرغبة في ا�ستمرار احتكار قطاع العقار المحفظ هي الدافع الحقيقي وراء هذه الحرب‬

‫القانون حدد ال�صفات والاخت�صا�صات وتلقي الودائع لي�س اخت�صا�صا‬

‫‪ 381‬من القانون الجنائي”‪.‬‬ ‫تبقى مهنة العدول مهنة قديمة وعريقة مرتبطة بالتوثيق ‪ ،‬دأب المغاربة على توثيق‬
‫وللرد على هذه التصريحات وغيرها التقت «العلم» طارق القاسمي عضو المكتب التنفيذي‬
‫للنقابة الوطنية لعدول المغرب التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب‪ ،‬الذي أكد أن مهنة‬ ‫أملاكهم وارتباطاتهم الشرعية عند العدل ‪ ،‬الذي يسهر على توثيق هذه العقود‬

‫العدل تطورت و أصبح المؤهل العلمي شرطا ضروريا لممارسة المهنة القانونية والقضائية‬ ‫رسميا كونه مرتبط وتابع للجهاز القضائي ‪ ،‬وبالتالي فالوثيقة العدلية لم تكن‬
‫ومهنة العدول واحدة من المهن القانونية والقضائية التي تشترط المؤهل العلمي وهو‬
‫يوما موضع شك عند أي مغربي بل هي وثيقة رسمية محصنة ‪ ،‬وامام الحرب‬
‫الإجازة في الحقوق أو الشريعة‪ ،‬والجسم المهني اليوم يعرف كما هائلا من حاملي الإجازة‬
‫في الحقوق والشريعة وخاصة فوج الثمانينات والتسعينات وصولا الى فوج ‪ 2010‬و ‪2018‬‬ ‫التي اشتعلت فجأة وخاصة داخل وسائل الاعلام تفاجأ المغاربة باصوات تريد ان‬

‫خريجي المعهد العالي للقضاء الذي يتضمن حاملي الإجازة في الحقوق والشريعة والماستر‬ ‫تكسر ثقة المواطن في هذا الجهاز ففي تصريح لاحدى وسائل الاعلام الوطنية اكد‬
‫والدكتوراه والوزارة الوصية على القطاع على علم دقيق بهذه الإحصائيات‬
‫رئيس المجلس الوطني لهيئة الموثقين‪ ،‬ان العدول تطاولوا على اختصاصات حصرية‬
‫يقول طارق القاسمي الذي يدافع عن مهنته رافضا أي تطاول عليها‬ ‫للموثقين‪ ،‬تهم تلقي ودائع الزبائن‪.‬‬
‫معتبرا تصريح رئيس الموثقين مجرد رد فعل يعبر عن انزعاج من‬
‫معتبرا أنها اختصاص الموثق وحده دون غيره‪ ،‬والمطالبة بمشاركة الموثق هذا‬
‫مطالب مشروعة للعدول‪ ،‬وآليات قانونية للعمل لا أقل ولا اكثر وعلى‬
‫رأسها تلقي الودائع على سبيل المثال لا الحصر‪.‬‬ ‫الاختصاص يتعارض مع التنافي الموجود بين مهنة التوثيق ومهنة‬
‫العدل”‪.‬‬
‫وتساءل في معرض جوابه عن أسئلة العلم كيف يحق للمرأة‬
‫الموثقة تلقي الودائع ولا يحق لأختها المرأة العدل تلقي‬ ‫مضيفا أن تلقي الودائع يفترض في المهني إتقانه لتسيير‬

‫الودائع‪ ،‬أين المساواة وقواعد الانصاف‪ ،‬وأين تكافؤ‬ ‫المكتب وتدبير الممتلكات والمحاسبة‪ ،‬وهذا التكوين يمتاز به‬
‫الفرص؟‬ ‫الموثقون وغير موجود أصلا لدى العدول‪ ،‬وتحرير عبارة ” عدل‪-‬‬
‫موثق” في الإعلانات هو مناف للقانون‪ ،‬بصريح أحكام المادة‬
‫لنتابع نص الحوار‪..‬‬ ‫‪93‬من القانون ‪32.09‬المنظم لمهنة التوثيق‪ ،‬التي تؤكد‬

‫أجرت الحوار‪ :‬نعيمة الحرار‬ ‫على أن من ادعى صفة الموثق دون أن يستوفي الشروط‬

‫اللازمة لحمل هذه الصفة يعتبر منتحلا لمهنة نظمها‬

‫القانون‪ ،‬ويعاقب بالعقوبات المنصوص عليها في الفصل‬

‫العلم‪_:‬كيف ترون اتهام رئي�س هيئة الموثقين للعدول ب�أن‬ ‫و�صولا الى فوج ‪ 2010‬و ‪ 2018‬خريجي المعهد العالي للق�ضاء الذي‬ ‫العدل يمار�س التوثيق والموثق يمار�س التوثيق‪ ،‬والر�سمية واحدة‬ ‫العلم‪ :‬في البداية نريد منكم اعطاءنا احاطة مركزة عن مهنة‬ ‫لا وجود لعقود توثيقية‬
‫مطالبتكم بتلقي الودائع تطاول على اخت�صا�صات الموثق؟‬ ‫يت�ضمن حاملي الإجازة في الحقوق وال�شريعة والما�ستر والدكتوراه‬ ‫ولي�ست هناك درجات في ر�سمية العقود الدرجة ا ألولى و الدرجة‬ ‫التوثيق العدلي في ظل الاتهامات الموجهة من قبل هيئة الموثقين‬ ‫ع�صرية ح�سب قانون‬
‫الثانية‪ ،‬فالعدول والموثقين يقومان معا ب إ�عداد الوثائق الر�سمية‬ ‫للعدول ولمهمتهم المرتبطة أ��صلا بالتوثيق واتهامهم بالتطاول على‬ ‫‪32.09‬المنظم لمهنة‬
‫القا�سمي‪ :‬بالن�سبة لحق العدول في الا�ستفادة من خدمات‬ ‫والوزارة الو�صية على القطاع على علم دقيق بهذه ا إلح�صائيات‪.‬‬ ‫هناك اختلاف ب�سيط فقط على م�ستوى �إعداد الوثائق فقط‪ ،‬وثيقة‬
‫�صندوق الإيداع والتدبير (تلقي الودائع) هو مو�ضوع يخ�ص الدولة‬ ‫اخت�صا�صهم ؟‬ ‫التوثيق ونعتبر‬
‫على اعتبار أ�ن هيئة الموثقين لي�ست و�صية على هذه الم�ؤ�س�سة‬ ‫بماذا تف�سرون ت�صريح رئي�س هيئة الموثقين ب أ�ن الموثق يخ�ضع‬ ‫العدل تتميز عن وثيقة الموثق بخطاب القا�ضي المكلف بالتوثيق‪.‬‬ ‫ت�صريح رئي�س هيئة‬
‫العمومية‪ ،‬فالموثق ي�ستفيد من خدماته ولا �ش�أن له بغيره‪ ،‬واعتقد �أن‬ ‫لمدة تكوين �أطول بخلاف العدل؟‬ ‫العلم‪ :‬ماذا تق�صدون بخطاب القا�ضي؟‬ ‫القا�سمي‪ :‬الحديث عن مهنة التوثيق العدلي ي�ستدعي �أولا‬ ‫الموثقين بهذا الم�صطلح‬
‫ال�سيد رئي�س هيئة الموثقين لم يكن موفقا في انتقاء العبارة المنا�سبة‬ ‫ا إل�شارة الى ال�سياق التاريخي الذي يعتبر �ضروريا للوقوف على‬ ‫تغليطا للر�أي العام‬
‫فهو يرى مطالب العدول الم�شروعة « تطاول « ونحن كنقابة وطنية‬ ‫مو�ضوع التكوين الذي �أثاره رئي�س هيئة الموثقين مو�ضوع مردود‬ ‫القا�سمي‪ :‬خطاب القا�ضي هو عبارة عن مراقبة �شكلية لوثيقة‬ ‫حقيقة قطاع التوثيق بالمغرب‪ ،‬الذي عرف نظاما توثيقيا مع‬
‫للعدول نراها �آليات قانونية لازمة و�ضرورية للعمل ولجودة التوثيق‬ ‫ويحاول من خلاله الت�سويق للمراحل القديمة للمهنة على اعتبار‬ ‫العدل‪ ،‬ومطلب رفع الخطاب أ�ي�ضا من المطالب المف�صلية ونعتبره في‬ ‫بداية الدولة الإ�سلامية وتطور حتى �صار علما قائما بذاته‪،‬‬ ‫مطالبة العدول‬
‫العدلي ان�سجاما مع د�ستور ‪ 2011‬وتحديدا المادة ‪ 154‬والمادة‬ ‫�أن الج�سم المهني للعدول في المراحل ال�سابقة لمرحلة الثمانينات‬ ‫النقابة الوطنية للعدول مطلبا جوهريا وخ�صو�صا في العقار المحفظ‬ ‫وخطة من الخطط الق�ضائية وهكذا عرف المغرب خطة الق�ضاء‪،‬‬ ‫بتلقي الودائع‬
‫‪ 166‬منه اللتان تتحدثان عن الم�ساواة بين المواطنين والمواطنات‬ ‫‪ ،‬اما مرحلة ما بعد الثمانينات فالو�ضع يختلف تماما وعلى ال�سيد‬ ‫وطور التحفيظ الذي تتقاطع فيه مهنة العدل والموثق‪ ،‬فكيف يعقل‬ ‫وخطة العدالة‪ ،‬وكلمة توثيق في اللغة العربية هي م�صدر لفعل‬ ‫أ�زعج رئي�س‬
‫في الولوج الى المرافق العمومية والى قواعد ا إلن�صاف في تغطية‬ ‫أ�ن وثيقة العدل في مجال العقار المحفظ تخ�ضع لمراقبة مزدوجة‬ ‫وثق‪ ،‬وثق ال�شيء توثيقا فهو موثق‪ ،‬التوثيق ال�شيء المحكم‪� ،‬أما‬ ‫هيئة الموثقين‬
‫التراب الوطني والمبادئ والقيم التي �أقرها د�ستور ‪ 2011‬فمثلا‬ ‫القانون حدد ال�صفات‬ ‫روتينية‪ ،‬مراقبة القا�ضي بطريقة بطيئة‪ ،‬ومراقبة المحافظ �أي�ضا‬ ‫في الا�صطلاح فهو علم يبحث في كيفية إ�ثبات العقود والت�صرفات‬
‫أ��سوق لكم مثالا ب�سيطا ‪ :‬أ�نا عدل جاء الى مكتبي متعاقدين بائع‬ ‫والاخت�صا�صات‪ ،‬وتلقي‬ ‫بنف�س الطريقة‪ ،‬والنتيجة أ�ن وثيقة العدل تنجز ببطء‪ ،‬بخلاف‬ ‫والالتزامات ونحوها في الحجج وال�سجلات والمكتبات‪ ،‬هذا ما تعنيه‬ ‫و�أخرجه‬
‫والم�شتري إلجراء عملية تفويت عقار محفظ بقيمة �أربعة ملايين‬ ‫الودائع لي�س اخت�صا�صا!!‬ ‫وثيقة الموثق تنجز ب�سرعة ‪ ،‬فهذا التمييز نعتبره في النقابة‬ ‫كلمة التوثيق في ا إل�صطلاح عند اللغويين والفقهاء الذين بحثوا في‬ ‫عن جادة‬
‫الوطنية للعدول تمييزا مرفو�ضا‪ ،‬كما �أننا نعتبر ذلك من الاكراهات‬ ‫مجال التوثيق والمعاملات هذا باخت�صار �شديد‪ ،‬وللمزيد من ا إلي�ضاح‬ ‫ال�صواب»‬
‫(‪ )4.000.000,00‬درهم فهل أ�وثقها أ�م لا ؟‬ ‫أصبح المؤهل العلمي شرطا‬ ‫والعوائق القانونية التي تواجه العدل �أثناء عمله اليومي في ظل‬ ‫حول «م�صطلح أ�و علم التوثيق» يرجى الرجوع الى كتب الفقه التي‬
‫الجواب ‪ :‬القانون ي�سمح لي بتوثيقها طبعا والعدول عبر ربوع‬ ‫ضروريا لممارسة المهنة‬ ‫اكت�ساح الرقمنة لمختلف مجالات الحياة‪ ،‬وال�سرعة التي تعتبر‬ ‫ف�صلت في هذا العلم وطوره الفقهاء حتى �صار علما قائما بذاته له‬
‫المملكة يوثقون قيمة معاملات عقارية اكبر لكن ا ألمر يت�ضمن‬ ‫عن�صرا حا�سما في المعاملات التجارية والمالية والعقارية‪ ،‬وعليه‬ ‫قواعده و أ��صوله و�أحكامه وم�ؤلفاته العديدة والمتعددة‪ ،‬إ��ضافة الى‬
‫مخاطرة ومجازفة ب�أموال المواطنين‪ ،‬وال�سبب في ذلك أ�ن قانون‬ ‫القانونية والقضائية ومهنة‬ ‫يجب على الم�شرع التدخل لو�ضع الأمور في �سياقها ال�سليم دفعا بعجلة‬ ‫ظهير الالتزامات والعقود ‪ 2013/8/12‬الذي أ�طر و�سائل ا إلثبات‬
‫المهنة يت�ضمن ق�صورا ت�شريعيا‪ ،‬وذلك بعدم تن�صي�صه على حق‬ ‫العدل تشترط المؤهل‬ ‫التنمية‪ ،‬وخلق التوازن المفقود بين حقوق العدل‪ ،‬والتزامه بتحقيق‬ ‫وظهير ‪ 1914/7/7‬الذي نظم مهنة العدول – مع ملاحظة في غاية‬
‫العدول والمواطن على حد �سواء من الا�ستفادة من خدمات �صندوق‬ ‫العلمي وهو الإجازة في‬ ‫نتيجة ‪ ،‬والجزاءات التي يتعر�ض لها‪ ،‬فكيف نحمل الم�س ؤ�ولية العدل‬ ‫الأهمية والدقة « لم يكن آ�نذاك أ�ي قانون ينظم التوثيق قبل هذه‬
‫ا إليداع والتدبير الذي يعتبر م ؤ��س�سة عمومية أ�ن�شئت لخدمة‬ ‫الحقوق أو الشريعة‬ ‫المرحلة واق�صد تحديدا ان هيئة الموثقين لم يكن لها وجود آ�نذاك‪،‬‬
‫بتحقيق نتيجة‪،‬ولا نمكنه من �آليات العمل؟‬ ‫فم�ؤ�س�سة العدل �سابقة على م�ؤ�س�سة الموثق تاريخيا في الوجود وفي‬
‫المواطنين المغاربة ولي�س لخدمة «هيئة الموثقين»‪.‬‬ ‫المادة الرابعة من مدونة‬ ‫العلم‪ :‬أ�ين تتقاطع مهنة العدل مع الموثق؟‬ ‫ممار�سة التوثيق �أي�ضا‪ ،‬ف إ�ذا تحدثنا بمنطق التطاول فمن تطاول‬
‫وا ألمور وا�ضحة جدا يكفي هنا �أن �أذكر الر�أي العام وال�سيد‬ ‫الحقوق العينية تتحدث عن‬ ‫القا�سمي‪ :‬تتقاطع المهنتان في العقار المحفظ وفي طور التحفيظ‬
‫رئي�س هيئة الموثقين معهم بالف�صل ‪ 154‬من د�ستور المملكة ‪:‬‬ ‫بال�ضبط‪ ،‬العدول لهم الحق في توثيقه وهذا �أمر بديهي‪ ،‬والموثقون‬ ‫على ا آلخر؟‬
‫«يتم تنظيم المرافق العمومية على أ��سا�س الم�ساواة بين المواطنات‬ ‫العقود الر�سمية والمحرر‬ ‫لهم الحق أ�ي�ضا في توثيقه‪ ،‬فهما معا مخت�صان بذلك ولا يوجد‬ ‫وباخت�صار فم�ؤ�س�سة العدول هي مهنة قديمة ولها جذور تاريخية‬
‫والمواطنين في الولوج �إليها‪ ،‬والإن�صاف في تغطية التراب الوطني‪،‬‬ ‫التابث التاريخ ولا وجود‬ ‫ن�ص قانوني يمنعهما من ذلك‪ ،‬كل ما في ا ألمر أ�ن آ�لية تلقي الودائع‬ ‫وكانت تمار�س قبل ظهير ‪ 1914/7/7‬الذي يعتبر �أول ظهير منظم‬
‫والا�ستمرارية في أ�داء الخدمات‪ ،‬تخ�ضع المرافق العمومية لمعايير‬ ‫للعقود التوثيقية الع�صرية‬ ‫تعطي للموثق امتيازا على العدل ‪،‬على اعتبار �أن المتعاقد وخ�صو�صا‬ ‫للتوثيق العدلي ويعتبر نقطة الانطلاقة لمرحلة التقنين �أو التنظيم‬
‫الجودة وال�شفافية والمحا�سبة والم�س�ؤولية وتخ�ضع في ت�سييرها لمبادئ‬ ‫المعاملات ذات المبالغ المهمة تظل حكرا على الموثق‪ ،‬ألن المتعاقد �سواء‬
‫رئي�س هيئة الموثقين ان ي�صحح معلوماته ‪،‬فاليوم يزخر الج�سم المهني‬ ‫كان فردا �أو �شخ�صا معنويا يف�ضل التوجه �إلى الموثق لامتلاكه آ�لية‬ ‫القانوني للتوثيق ب�شكل عام بالمغرب‪.‬‬
‫والقيم الديمقراطية التي �أقرها الد�ستور»‬ ‫بحاملي ال�شهادات العليا ويخ�ضعون لتكوين يتكلف به المعهد العالي‬ ‫تلقي الودائع بخلاف العدل الذي يعمل في ظروف مقلقة ومحفوفة‬
‫مما لا �شك فيه �أن م ؤ��س�سة �صندوق ا إليداع والتدبير ومرفق‬ ‫للق�ضاء هذه الم ؤ��س�سة العتيدة وهي ميزة تجعل من هذا التكوين‬ ‫بالمخاطر وغياب آ�لاليات القانونية للاطلاع بعمله على �أكمل‬ ‫العلم‪ :‬كيف تطورت مهنة التوثيق العدلي؟‬
‫التوثيق يعتبر واحدا من هذه المرافق التي يجب أ�ن تخ�ضع لد�ستور‬ ‫احترافيا يخ�ضع لمعايير الجودة والعبرة هنا لي�ست مرتبطة بكم‬ ‫وجه‪ ،‬وهنا نطرح مو�ضوع المناف�سة غير الم�شروعة‪ ،‬وتجريد العدل‬
‫‪ 2011‬الذي جاء بمبادئ وقيم تحمي الم�صلحة العامة للمواطن قبل‬ ‫عدد �سنوات التمرين في مكتب موثق و�أ�سطر على عبارة تمرين �أو‬ ‫اللام�شروع واللا مبرر من آ�ليات العمل‪ ،‬في خرق وا�ضح للمقت�ضيات‬ ‫القا�سمي‪� :‬أولا لابد من الا�شارة الى �أن مفهوم التوثيق في‬
‫تدريب ولكن العبرة بالكيف و العبرة أ�ي�ضا بنظرة المواطن المهني‬ ‫الد�ستورية ال�صريحة‪ ،‬فهنا نقابة العدول تخاطب الوزارة الو�صية‬ ‫اطاره العام هو مفهوم وا�سع حيث «�أن الوثيقة هي كل ت�سجيل‬
‫الم�صلحة الخا�صة ل ألفراد والهيئات المهنية‪.‬‬ ‫فالعدول �أياديهم بي�ضاء!ف�ضلا على أ�ن الوزارة الو�صية ح�سب‬ ‫والم�ؤ�س�سة الت�شريعية من أ�جل تمكينها من آ�ليات العمل‪ ،‬وهي التي لها‬ ‫بالحرف �أو ال�صورة �أو با أل�شرطة الممغنطة لكل عمل �أو حدث من‬
‫مو�ضوع تلقي الودائع �إذن لي�س اخت�صا�صا فتلقي الودائع آ�لية‬ ‫تو�صيات إ��صلاح منظومة العدالة والإ�صلاح التر�شيعي المرتقب‬ ‫ال�صلاحية في منحنا ذلك أ�و الرف�ض مع ايماننا العميق بم�شروعية‬ ‫الأعمال الر�سمية للدولة �أو من ا ألعمال التي قامت بها م ؤ��س�سات‬
‫من الآليات القانونية اللازمة للعمل ول�ضمان جودة المرافق العمومية‬ ‫وحدت �شروط الولوج لهذه المهن وا�شترطت الما�ستر للجميع وهذه‬ ‫مطالبنا ‪ ،‬إ�لا �أننا وللأ�سف نتفاج�أ بين الفينة والأخرى بخرجات‬ ‫خا�صة �أو أ�فراد والتي بدورها ت�شكل ت�سجيلا حيا لمراحل الحياة‬
‫للدولة ول�ضمان �أمن العملية التعاقدية التي تتم إ�ما أ�مام العدل أ�و‬ ‫نقطة مهمة جدا في اطار ا�صلاح المهن القانونية والق�ضائية والزامها‬ ‫وت�صريحات اندفاعية �أكثر من اللازم في تطاول على اخت�صا�صات‬ ‫التاريخية لهذه الدولة بكافة �صور هذه الحياة و�أ�شكالها ال�سيا�سية‬
‫بالتكوين الم�ستمر‪،‬ونحن جميعا مع الرفع من جودة التكوين والتكوين‬ ‫و�صلاحيات الوزارة الو�صية على القطاع وكذا الم ؤ��س�سة الت�شريعية‪،‬‬
‫�أمام الموثق‪.‬‬ ‫الم�ستمر‪،‬لان التكوين الجيد للعدل والموثق �سيوفر خدمات جيدة‬ ‫وفي اعتقادي ال�شخ�صي أ�ن الدافع وراء ذلك هو محاولة �إيهام‬ ‫والاجتماعية والاقت�صادية والثقافية والعلمية الخ‪.»...‬‬
‫فالنقابة الوطنية للعدول تطالب ب آ�ليات العمل وتلقي الودائع‬ ‫الر�أي العام ب أ�ن الموثق هو ا أل�صلح لممار�سة التوثيق و�أن العدل لا‬ ‫أ�ما المفهوم ال�ضيق للتوثيق‪ ،‬فيتجلى في المهن التوثيقية المنظمة‬
‫ما هو �إلا واحدة من هذه ا آلليات المتنوعة والمتعددة التي تم حرمان‬ ‫للمواطن‪ ،‬الذي ن�سعى جميعا لخدمته‪.‬‬ ‫ي�صلح لذلك بحجج ومبررات دافعها ا أل�سا�سي والحقيقي من وجهة‬ ‫والتي �أ�سند لها الم�شرع_ بفعل التطورات التي �شهدها المغرب_ مهمة‬
‫نظري الرغبة في ا�ستمرار احتكار قطاع العقار المحفظ‪ ،‬و أ�عتقد �أن‬ ‫التوثيق‪ ،‬فمثلا‪ ،‬العدول يوثقون للمغاربة ولهم الولاية العامة في‬
‫العدول منها ب�سبب ما ي�سمى بالريع الت�شريعي ‪.‬‬ ‫د�ستور‪ 2011‬وا�ضح في هذا ال�ش أ�ن‪ ،‬وجاء ليقطع مع هذه الممار�سات‬ ‫التوثيق منذ زمن بعيد‪ ،‬فقبل ظهير ‪ 1925‬لم تكن م ؤ��س�سة الموثق؟فمن‬
‫فالأمن التوثيقي حق للمواطن‪ ،‬ومن حق كل مواطن �أو متعاقد‬ ‫المنافية لحرية المناف�سة‪ ،‬والهيئات الد�ستورية والقوانين الحالية لها‬ ‫كان يوثق للمغاربة‪،‬؟ الجواب �إنهم العدول‪.‬والكل يعلم �أن ظهير ‪1925‬‬
‫أ�ن يلج الى مرفق التوثيق في �أمن وطم أ�نينة وثقة في أ�ن أ�مواله في يد‬ ‫�أدوار مهمة في هذا ال�ش أ�ن‪ ،‬و�سنلج�أ �إليها �إذا تطلب الأمر ذلك‪.‬‬
‫العلم‪ :‬ما هي �شروط ممار�سة مهنة التوثيق العدلي ؟‬ ‫�أحدثه الم�ستعمر دفاعا عن م�صالحه وهذا مو�ضوع �آخر‪.‬‬
‫أ�مينة وهي م�ؤ�س�سة �صندوق الإيداع والتدبير ‪.‬‬ ‫القا�سمي‪ :‬عرفت مهنة التوثيق العدلي تطورات مهمة كباقي‬ ‫وهكذا �صدرت مجموعة من الظهائر المنظمة والقوانين آ�خرها قانون‬
‫قطاعات الدولة‪ ،‬فمثلا بعد ظهير التوحيد والتعريب والمغربة الذي‬ ‫‪ 16.03‬الذي ت�ضمن ق�صورا ت�شريعيا لعدم ملاءمته مع د�ستور ‪.2011‬‬
‫العلم‪ :‬كلمة �أخيرة مفتوحة‬ ‫جاء لتوحيد القوانين وتعريفها ومغربة ا ألطر العاملة في المجال‬
‫الق�ضائي وغيره‪ ،‬كان هناك نق�ص في الموارد الب�شرية الأطر المغربية‬ ‫العلم‪ :‬هل الوثائق التي ينجزها العدول ر�سمية؟‬
‫القا�سمي‪ :‬اخيرا ولي�س آ�خرا‪،‬لا بد لنا جميعا كعدول وموثقين‬ ‫ونحن نعلم جميعا كمغاربة �أن حاملي ال�شهادات الجامعية كانوا قلة‪،‬‬
‫الابتعاد عن التجاذب الم�صلحي‪ ،‬فالهدف واحد وهو خدمة المواطن‬ ‫وبالتالي ممار�سة المهن �سواء في قطاع التعليم ‪ ،‬او الق�ضاء �أو التوثيق‬ ‫القا�سمي‪ :‬قبل الجواب على هذا ال�س ؤ�ال لابد من الا�شارة‬
‫وحماية حقوقه و�أمواله ‪،‬مواكبة منا ودعما للنموذج التنموي‬ ‫العدلي لم يكن ا ألمر مح�صورا على حاملي ال�شهادات العليا‪ ،‬وتطورت‬ ‫الى مغالطة �أخرى يروج لها رئي�س هيئة الموثقين وهي �أن العدول‬
‫الجديد الذي ي�سعى �صاحب الجلالة إ�لى إ�ر�ساء أ��س�سه و دعائمه‬ ‫ا ألمور الى أ�ن أ��صبح الم ؤ�هل العلمي �شرطا �ضروريا لممار�سة المهنة‬ ‫ينجزون وثائق عرفية‪ ،.‬كما يعرف المغاربة هناك مجموعة كبيرة‬
‫التي ما من �شك أ�ن تنزيل مبادئ د�ستور ‪ 2011‬وملاءمة القوانين‬ ‫القانونية والق�ضائية ومهن العدول واحدة من هذه المهن القانونية‬ ‫من الم ؤ��س�سات �سواء في القطاع العام �أو الخا�ص تمار�س التوثيق‬
‫المهنية مع هذه المبادئ �سي�شكل دفعة قوية لعجلة التنمية وحماية‬ ‫والق�ضائية التي ت�شترط الم�ؤهل العلمي وهو الإجازة في الحقوق أ�و‬ ‫بمفهومه العام ب�شكل يومي وقانوني في اطار قانون ا ألر�شيف‪ ،‬ومن‬
‫م�صلحة المواطن قطب الرحى في هذه العملية‪ ،‬وب�صفتي مقررا‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬الج�سم المهني اليوم يعرف كما هائلا من حاملي الإجازة‬ ‫�ضمن هذه الم ؤ��س�سات إ�دارات الدولة بمختلف انواعها‪ ،‬والأبناك‬
‫للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للعدول‪� ،‬أود �أن �أو�ضح للر�أي العام‬ ‫في الحقوق وال�شريعة و�أخ�ص بالذكر فوج الثمانينات والت�سعينات‬ ‫والمقاولات وال�شركات ‪،...‬وهناك م�ؤ�س�سات أ�خرى تمار�س التوثيق‬
‫المغربي ‪ ،‬أ�ن ت�صريحات رئي�س الهيئة الموثقين نعتبرها ردود �أفعال‬ ‫بمفهومه ال�ضيق الم�ؤطر بالن�صو�ص الخا�صة‪ ،‬كم ؤ��س�سة العدول‪،‬‬
‫تعبر عن انزعاج من مطالب م�شروعة للعدول‪ ،‬و�آليات قانونية للعمل‬ ‫والموثق‪ ،‬علما أ�ن الوثائق التي يقوم ب�إعدادها العدول هي وثائق‬
‫لا �أقل ولا اكثر وعلى ر�أ�سها تلقي الودائع على �سبيل المثال لا الح�صر‪.‬‬ ‫ر�سمية لا يطعن فيها �إلا بالزور طبقا للقانون الجنائي وتحديدا‬
‫فكيف يحق للمر أ�ة الموثقة تلقي الودائع ولا يحق لأختها المر�أة العدل‬ ‫المادة ‪ 353‬منه وما بعدها‪ ،‬فهل يعقل أ�ن نقوم بمتابعة العدل ب أ�ق�صى‬
‫العقوبات الزجرية ب�سبب ر�سمية العقود التي ينجزها‪ ،‬ولا نمكنه من‬
‫تلقي الودائع �أين الم�ساواة و�أين قواعد الان�صاف و أ�ين تكاف ؤ� الفر�ص؟‬ ‫حقوقه و آ�ليات العمل خ�صو�صا ان تلقي الودائع آ�لية مهمة وحمائية‬
‫من هنا ن�سائل الم ؤ��س�سة الت�شريعية ومعها الوزارة الو�صية ومعهما‬ ‫ألطراف العلاقة التعاقدية‪.‬؟ – �إذن فالتوثيق لي�س حكرا على �أحد‬

‫رئي�س هيئة الموثقين بال�س ؤ�ال التالي‪:‬‬
‫ما جدوى مبادئ الم�ساواة والان�صاف وتكاف ؤ� الفر�ص وعدم‬

‫التمييز التي جاء بها د�ستور ‪2011‬؟‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬منجمادىالأولى ‪1441‬الموافق‪ 21‬منيناير ‪2020‬متابعات ‪7‬‬ ‫‪[email protected]‬‬

‫استخدام التكنولوجيا الحديثة في الفصول الدراسية لا يعطي نتائج إيجابية مائة بالمائة‬

‫الو�صول الفوري ل ألنترنت والهواتف‬
‫الذكية ي�ضر بقدرات ا ألطفال الذهنية‬

‫غنى الذاكرة ال�شخ�صية‬ ‫المملكة المتحدة‪� ،‬صعوبات على �صعيد فهم وتذكر‬ ‫حول هذا المو�ضوع م�شيرة �إلى �أن «التلاميذ حاليا‬ ‫التركيز‪.‬‬ ‫الج�سم والعقل‪ ،‬وكذلك القراءة التي تعتبر ن�شاطا‬ ‫يتعلم الأطفال مهارات القراءة والمبادئ‬
‫قواعد الح�ساب‪.‬‬ ‫يواجهون �صعوبة كبيرة في قراءة الن�صو�ص المعقدة‬ ‫ويعلل تايلور ر أ�يه م�ست�شهدا بمارك زوكربيرغ‬ ‫�إيجابيا‪ ،‬يخلق خيالا وا�سعا وذاكرة مميزة‪ ،‬ويط ّور‬ ‫الأ�سا�سية للغة وعلم الح�ساب والك�سور والن�سب‬
‫يعتمد غنى التفكير والذاكرة ال�شخ�صية عامة‬ ‫أ�و الطويلة على عك�س التلاميذ في الما�ضي الذين‬ ‫وبيل غيت�س وكارل �ساندبرغ حيث يعتبر �أنهم‬ ‫القدرة على التحليل والتفكير النقدي‪ ،‬فيما قد‬ ‫المئوية والر�سوم البيانية وعمليات التقريب‬
‫على قدرة الذهن ا�ستح�ضار المعلومات وا�ستنباط‬ ‫�أما في الولايات المتحدة‪ ،‬فتبين �أن متو�سط‬ ‫كانوا أ�كثر اعتيادا على متابعة قراءة الن�ص لأمد‬ ‫«لم ينجحوا في عالم التكنولوجيا لقدرتهم على‬ ‫و�أي�ضا الفهم ال�ضمني المتع ّلق بالعلاقة بين الأ�شياء‬
‫الدرجات التي يح�صل عليها المنتمون للفئة‬ ‫تعيق الو�سائط الرقمية جميع هذه المهارات‪.‬‬ ‫المحيطة بهم منذ مرحلة التعليم الابتدائي‪،‬‬
‫الحلول والأفكار‪.‬‬ ‫العمرية بين ‪ 16‬و‪� 65‬سنة في إ�جادة قواعد‬ ‫أ�طول»‪.‬‬ ‫الت�شفير‪ ،‬بل لقدرتهم على التفكير»‪.‬‬ ‫وير ّجح تايلور‪� ،‬أن انت�شار المعلومات ب�شكل وا�سع‪،‬‬ ‫باعتبارها من المهارات ا أل�سا�سية التي ت�ساهم‬
‫لكن وبالرغم من �أن طبيعة الحياة الع�صرية‬ ‫وتقول �إن «ت�أ ّثر الطلبة بالتكنولوجيا يظهر في‬ ‫و أ�بدت إ�ريكا �سويفت‪ ،‬معلمة ال�صف ال�ساد�س‬ ‫قد بات غير مرتبط بمن يعرف أ�كثر‪ ،‬بل بالقدرة‬ ‫ب�شكل كبير في تحقيق النجاح على أ��صعدة الحياة‬
‫قد تجعل فكرة الا�ستغناء عن التكنولوجيا أ�مرا‬ ‫الح�ساب‪ ،‬أ�قل بكثير من المعدلات العادية‪.‬‬ ‫طلب التو ّقف بين الحين والآخر وا ألحاديث الجانبية‪،‬‬ ‫بمدر�سة هيرمان لايمباك الابتدائية في مدينة‬ ‫على التفكير المنطقي والإبداع‪ ،‬وهي المهارات التي‬
‫غير واقعي على الإطلاق‪ ،‬ف�إن ال�شركات والم�ؤ�س�سات‬ ‫وتحدث الكاتب نيكولا�س كار‪ ،‬في كتابه‬ ‫�ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا‪ ،‬ر�أيها ال�شخ�صي‬ ‫تق ّو�ضها الو�سائل الرقمية بتحجيم القدرة على‬ ‫المختلفة‪.‬‬
‫ت�شتكي �أي�ضا من أ�نها لا تعثر على موظفين قادرين‬ ‫«ال�ضحالة»‪ ،‬عن ت�أثير ا إلنترنت على طريقة تفكير‬ ‫وتخ ّلي البع�ض عن القراءات الطويلة نهائيا»‪.‬‬ ‫لكن مع انت�شار الهواتف الذكية و�أجهزة‬
‫النا�س حاليا‪ ،‬مح ّذرا من ا ألثر الجانبي للاعتماد‬ ‫وبينما اتجهت العديد من المدار�س حول العالم‬ ‫الكمبيوتر اللوحية أ��صبح هناك اتجاه عالمي في‬
‫على إ��ضافة الجديد للوظيفة التي ي�شغلونها‪.‬‬ ‫المكثف على ال�شبكة العنكبوتية في ا�ستذكار‬ ‫اليوم نحو ا�ستخدام التكنولوجيا الحديثة في‬ ‫الاعتماد الكلي على هذه الأجهزة‪ ،‬ما أ�دى إ�لى‬
‫وقد أ�ظهر بحث تلو آ�خر �أن الموظفين ال�شباب‬ ‫الف�صول الدرا�سية‪ ،‬ف�إن درا�سات عدة �أظهرت أ�ن‬ ‫حدوث فجوة في المهارات ا إلبداعية والذهنية‬
‫يفتقدون للمهارات المطلوبة للوظائف والتي تتطلب‬ ‫المعلومات‪.‬‬ ‫التدري�س ب�شكله التقليدي يمكن �أن ي�ؤدي إ�لى نتائج‬
‫التوا�صل الكلامي والتفكير الانتقادي والقدرة على‬ ‫وعدد كار‪� ،‬أبحاثا نف�سية و�سلوكية حديثة‬ ‫للتلاميذ والطلبة‪.‬‬
‫التحليل المنطقي‪ ،‬وهذه المهارات جزء حيوي لكنه‬ ‫ك�شفت عن الجانب المظلم ل إلنترنت في حياة‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫وفي معر�ض درا�سة معدلات ا�ستخدام الأطفال‬
‫م�ستخدمي ال�شبكة‪ ،‬م�شيرا إ�لى أ�ن اهتمامه بالأمر‬ ‫وكانت درا�سة �سابقة أ�جرتها كلية لندن‬ ‫ل ألجهزة الرقمية‪ ،‬وبح�سب بع�ض الدرا�سات التي‬
‫غير مرئي �أبدا في طيف وا�سع من الوظائف‪.‬‬ ‫لي�س دافعه �أكاديمي فح�سب و إ�نما فيه جانب‬ ‫للاقت�صاد قد بينت أ�ن درجات اختبار الثانوية‬ ‫�أجريت في ال�سنوات ا ألخيرة يق�ضي ا ألطفال الذين‬
‫وتو�صل موقع «كارير بويلدر» لأبحاث العمل‪ ،‬في‬ ‫�شخ�صي �أي�ضا بعدما �شعر �أنه يفقد القدرة على‬ ‫البريطانية قد تح�سنت حين منعت مدار�س‬ ‫تتراوح �أعمارهم ما بين ‪� 5‬سنوات و‪ 16‬عاما حوالي‬
‫ا�ستطلاع �سابق �أجراه بين �أرباب العمل في بريطانيا‬ ‫التركيز والتفكير العميق ومن هنا كان دافعه‬ ‫ببرمنغهام ولندن ولي�ستر ومان�ش�ستر ا�ستخدام‬ ‫�ست �ساعات يوميا �أمام ا ألجهزة الإلكترونية‪ ،‬وكلما‬
‫والهند‪� ،‬أن �أرباب العمل يعتقدون أ�ن الخريجين‬ ‫لإعداد الكتاب‪ .‬ويقول إ�نه حتى وهو بعيد عن‬ ‫كبروا ارتفع عدد هذه ال�ساعات‪ ،‬ليزيد مع ذلك‬
‫الجدد يفتقرون إ�لى مهارات حل الم�شاكلات (‪60‬‬ ‫الكمبيوتر كان ي�شعر بت�شتت الانتباه وك�أنما ذهنه‬ ‫الهواتف في الف�صول الدرا�سية‪.‬‬ ‫انغما�سهم في العالم الافترا�ضي واعتمادهم على‬
‫بالمئة في الهند و‪ 40‬بالمئة في بريطانيا) والتفكير‬ ‫وا�ست�شهد ويليام كليم‪ ،‬أ��ستاذ علم الأع�صاب‬
‫ا إلبداعي (‪ 56‬بالمئة في الهند و‪ 39‬بالمئة في‬ ‫في حالة عط�ش للمعلومات ال�سريعة‪.‬‬ ‫وم ؤ�لف كتاب «دورة مهارات التعلم»‪ ،‬بدرا�سة‬ ‫الأجهزة الرقمية‪.‬‬
‫بريطانيا) ومهارات التوا�صل ال�شخ�صي (‪ 50‬بالمئة‬ ‫وو�صف الا�ستنتاجات التي تو�صل �إليها من‬ ‫أ�جريت في العام ‪ 2014‬ووجدت �أن الطلاب‬ ‫لكن في الوقت الذي �أ�صبحت فيه ا ألجهزة‬
‫خلال بحثه في الدرا�سات العلمية والنف�سية حول‬ ‫الذين د ّونوا الملاحظات تدوينا يدويا كاملا كانوا‬ ‫الرقمية‪ ،‬مثل ا آليباد والبلاك بيري والآيفون‪ ،‬في‬
‫في الهند و‪ 49‬بالمئة في بريطانيا)‪.‬‬ ‫أ�ف�ضل من الذين ا�ستخدموا الكمبيوتر المحمول في‬ ‫متناول معظم الأطفال ارتفعت في المقابل تحذيرات‬
‫ولا تزال الدرا�سات العلمية تبحث في حجم‬ ‫المو�ضوع ب�أنها «مثيرة للقلق»‪.‬‬ ‫الخبراء في أ�نحاء مختلفة من العالم من خطورة‬
‫الت أ�ثير الفعلي للأجهزة ا إللكترونية ودورها في‬ ‫وت�ؤكد الدرا�سات �أن من يقر�أون ن�صا مليئا‬ ‫ا�ستذكار للمعلومات‪.‬‬ ‫الهواتف الذكية ومتابعة الو�سائط المتعددة على‬
‫بالروابط ي�ستوعبون �أقل بكثير ممن يقر�أون ن�صا‬ ‫انت�شار المعلومات ب�شكل وا�سع قد بات غير‬
‫يق�ضي الأطفال‬ ‫مطبوعا على الورق‪ .‬ومن ي�شاهدون عرو�ضا مط ّعمة‬ ‫مرتبط بمن يعرف أ�كثر بل بالقدرة على التفكير‬ ‫القدرات الذهنية ل ألجيال‪.‬‬
‫الذين تتراوح‬ ‫بال�صوت وال�صورة يتذكرون �أقل بكثير ممن يتلقون‬ ‫المنطقي والإبداع وهي المهارات التي تقو�ضها‬ ‫وي ؤ�كد الباحث جيم تايلور‪ ،‬في كتابه الذي‬
‫أ�عمارهم ما بين ‪5‬‬ ‫حمل عنوان «تن�شئة جيل التكنولوجيا»‪ ،‬أ�ن‬
‫و‪� 16‬سنة حوالي‬ ‫المعلومات بطريقة �أكثر تركيزا و أ�قل بهرجة‪.‬‬ ‫الو�سائل الرقمية بتحجيم القدرة على التركيز‬ ‫هنالك العديد من ا ألدلة قد برهنت أ�ن و�سائل‬
‫�ست �ساعات يوميا‬ ‫كما �أن من يت�شتت انتباههم دوما بر�سائل‬ ‫ورغم أ�ن البع�ض من ا ألبحاث �أثبتت �أن‬ ‫التكنولوجيا والتوا�صل الاجتماعي والو�صول‬
‫أ�مام ا ألجهزة‬ ‫البريد ا إللكتروني والتحديثات والر�سائل الن�صية‬ ‫ا ألجهزة الإلكترونية والو�سائط التكنولوجية‬ ‫الفوري ل إلنترنت والهواتف الذكية قد �أ�ضرت‬
‫ا إللكترونية وكلما‬ ‫ا إللكترونية يفهمون �أقل بكثير ممن يمكنهم‬ ‫الجديدة مهمة للغاية في عملية التعلم‪ ،‬لكن لا �شك‬
‫كبروا ارتفع عدد‬ ‫بقدرات الأطفال‪.‬‬
‫هذه ال�ساعات‬ ‫التركيز على ما يتلقون‪.‬‬ ‫أ�ن الإ�سراف في �أ ّي �شيء له عيوبه‪.‬‬
‫ويبدو �أن التغير فائق ال�سرعة ل ألجهزة‬ ‫وتفيد نتائج الدرا�سات التي أ�جريت في هذا‬ ‫تغييرات جذرية‬
‫الت�أثير ال�سلبي على عقول النا�س‪ ،‬بدلا من تو�سيع‬ ‫التكنولوجية والذكاء الا�صطناعي جعل‬ ‫ال�صدد أ�ن الاعتماد المكثف على هذه الو�سائل ي�ؤثر‬
‫�آفاقهم الفكرية وتدريبهم على التفكير‪.‬‬ ‫الم�ستخدمين يفتقدون العامل ا أل�سا�سي في التفكير‬ ‫يقول تايلور‪� ،‬إن و�سائل التكنولوجيا من �ش أ�نها‬
‫وهو الربط بين ما يتل ّقونه وما تر�ّسخ في الذاكرة‬ ‫فعليا على العديد من وظائف الدماغ‪.‬‬ ‫�أن تحدث تغييرا جذريا على الكيفية التي يفكر‬
‫لكن رغم ما تحمله هذه ا ألخبار ال�سيئة من‬ ‫ولا تقت�صر الم�شكلة القائمة في هذا ال�ش أ�ن على‬ ‫بها الأطفال وطريقة نمو �أدمغتهم‪ ،‬بالإ�ضافة إ�لى‬
‫ت�شا ؤ�م‪ ،‬ف�إن الخبراء يدعون �إلى النظر �إليها‬ ‫من معرفة‪ ،‬وفق ما ك�شفت الأبحاث‪.‬‬ ‫ا ألطفال فقط‪ ،‬إ�ذ يواجه ‪ 80‬بالمئة من البالغين في‬ ‫أ�ن اعتماد الأطفال الم�ستمر على ا ألجهزة الرقمية‬
‫بمو�ضوعية وو�ضعها في ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬والعمل‬ ‫قد ي أ�تي في غالب الأحيان على ح�ساب أ�ن�شطة أ�كثر‬
‫منذ مراحل الطفولة المبكرة على تنمية المهارات‬ ‫قيمة و�أهمية من الناحية التنموية‪ ،‬كالأن�شطة‬
‫الذهنية ل ألجيال حتى تكون هذه الأجيال قادرة‬ ‫الريا�ضية والبدنية التي تعود بالفائدة على‬
‫على مجابهة التغيرات المهنية والتناف�س الوظيفي‬

‫المحموم م�ستقبلا‪.‬‬
‫ويبدو أ�ن تطور التقنيات الم�ستخدمة حاليا في‬
‫جميع مجالات الحياة‪ ،‬والتي باتت �أ�صغر في الفترة‬
‫الراهنة من أ� ّي وقت م�ضى‪ ،‬لا يمكن �أن تع ّو�ض‬
‫المهارات الذهنية مثل الهجاء ومعرفة قواعد اللغة‬

‫والح�ساب‪.‬‬
‫وفي واقع ا ألمر‪ ،‬قد ي�شكل افتقار المرء �إلى قدر‬
‫معينّ من الكفاءة والبراعة في هذا ال�ش أ�ن عاملا‬
‫يحول دون ح�صوله على وظيفة من ا أل�صل‪ ،‬ذلك‬
‫لأن �أ�صحاب الم ؤ��س�سات وال�شركات يقررون عدم‬
‫منحه فر�ص عمل �إذا كان عاجزا عن القيام بعملية‬
‫�ضرب ب�سيطة أ�و بفعل ارتكابه ألخطاء فادحة في‬

‫المبادئ الأ�سا�سية لقواعد اللغة‪.‬‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫من الأقاليم‬ ‫‪8‬‬

‫الر�شيدية‬

‫مجلس الجهة يدخل في منعطف غير مسبوق‬

‫فرق المعار�ضة تنظم لقاء مفتوحا وتك�شف اختلالات رئي�س الجهة‬

‫طالبه نائبه الأول الذي ان�ضم للمعار�ضة‪ ،‬بعقد‬ ‫يروج في �ش أ�نها‪ ،‬فنفيا ذلك جملة و تف�صيلا‬ ‫ت�سوق بال�سعر المحدد‪ ،‬و هي �صفقة لم يكن‬ ‫كما عر�ض المتدخلون عدة اختلالات همت‬ ‫فالرئي�س يت�صرف فيها كما ي�شاء بدون‬ ‫المختار العيرج‬
‫مناظرة ليقف المواطن في الجهة على الحقيقة‬ ‫لي�ستفيق الجميع من بعد على خبر عر�ض‬ ‫المكتب على علم بها‪ ،‬بل �إن نائبا للرئي�س �س�أل‬ ‫�صفقة التمور التي ر�صد لها مبلغ‪ 360‬مليون‬ ‫ا�ست�شارة أ�ع�ضاء مكتبه‪ « ،‬ميزانية ‪2017‬‬ ‫نظمت فرق المعار�ضة بمجل�س جهة درعة‬
‫و تتاح له فيها الفر�صة لتكوين قناعةم�ستمدة‬ ‫الق�ضية �أمام الق�ضاء ! و �صفقة النقل التي‬ ‫هذا الأخير و �س أ�ل نائبا له من نف�س حزبه عما‬ ‫�سنتيم‪ ،‬رغم أ�نها « فا�سدة « و من نوعية لا‬ ‫دارها الرئي�س بوحدو « يقول �أحد الم�ست�شارين‪،‬‬ ‫تافيلالت لقاء توا�صليا مفتوحا تحت عنوان ‪:‬‬
‫حددت تكاليفها في ‪ 270‬مليون �سنتيم‪ ،‬و كلا‬ ‫« م�سار التنمية بجهة درعة تافيلالت الواقع و‬
‫من مقارعة الحجة بالحجة ‪.‬‬ ‫ال�صفقتين كانتا من ن�صيب أ��شخا�ص مح�سوبين‬ ‫التحديات «‪ ،‬بقاعة فل�سطين ( القاعة الكبرى )‬
‫لكن ا ألمر الذي لم يتطرق له الم�ست�شارون‬ ‫على حزب الرئي�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى �صفقة‬ ‫يوم ال�سبت ‪ 18‬يناير ‪ ،2020‬تناولت فيه هذه‬
‫هو ما الم آ�ل بعد رف�ض الميزانية و دخول المجل�س‬ ‫�سيارات النقل المدر�سيالتي هي من اخت�صا�ص‬ ‫المعار�ضة التي �أ�صبحت منذ دورة يوليوز ‪2019‬‬
‫في حالة بلوكاج‪ ،‬فرغم أ�ن الم�ست�شار المربوح‬ ‫المجال�س الإقليمية‪ ،‬فاقتنتها الجهة في مخالفة‬ ‫ت�شكل �أغلبية عددية‪،‬ظروف و ملاب�سات هذا‬
‫قد اعتبر �أن ذلك لن ي�ؤثر كثيرا على التنمية‬ ‫�صريحة للقوانين المعمول بها‪ ،‬و لم تخ�ضع‬
‫مادامت ال�صفقات المبرمة من قبل �سارية و لا‬ ‫هذه ال�صفقة الهامة لما هو م�سطر في قانون‬ ‫الا�صطفاف الجديد ‪.‬‬
‫ي�شملها هذا البلوكاج‪ ،‬و منها ما لم ينجز �سوى‬ ‫ال�صفقات من مناف�سة و طلب عرو�ض ‪ ...‬و لقد‬ ‫و تجدر الإ�شارة إ�لى أ�ن هذه المعار�ضة التي‬
‫بن�سبة ‪ 15‬في المائة‪ ،‬إ�لا �أن تدخل الم�ست�شار‬ ‫�أ�ضاف الم�ست�شارون العديد من الاختلالات التي‬ ‫و�صل عدد م�ست�شاريها إ�لى ‪ 24‬من �أ�صل ‪،45‬قد‬
‫الا�ستقلالي ح�سن الر�شيدي قد و�ضع ا أل�صبع‬ ‫�سجلوها منذ بداية الولاية كالنقل الجوي‪ ،‬و‬ ‫رف�ضت الميزانية في جل�سات يوليوز و أ�كتوبر‬
‫على الجرح حين قال مت�سائلا ‪ « :‬ما م�صير‬ ‫‪ ،2019‬و هو ما أ�دخل مجل�س جهة درعة‬
‫كراء فندق‪ ،‬و التغذية‪ ،‬و غيرها ‪...‬‬
‫جهتنا بعد هذا اليوم ؟ « ‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى الديمقراطية الت�شاركية‪،‬‬ ‫تافيلالت في منعطف غير م�سبوق ‪.‬‬
‫و كان الجواب من القاعة حين اعتبر �أكثر‬ ‫فكان الخيط الناظم لكل الانتقادات و‬ ‫وجرد المتدخلون من �أحزاب ‪ :‬الا�ستقلال‪،‬‬
‫من متدخل أ�ن الكرة ا آلن في ملعب �سلطة‬ ‫الم آ�خذات ‪،‬تفرد الرئي�س باتخاذ القرارات و‬ ‫التجمعالوطنيل ألحرار‪،‬التقدموا إل�شتراكية‪،‬‬
‫الرقابة‪ ،‬لا�سيما و أ�ن و�ضعية مجل�س جهة‬ ‫تهمي�ش المكتب و المجل�س و حتى مدير الم�صالح‪،‬‬ ‫الأ�صالة و المعا�صرة و الحركة ال�شعبية دواعي‬
‫درعة تافيلالت �صارت مقلقة للغاية‪ ،‬فنحن‬ ‫الذي رفع دعوى ق�ضائية ب�سبب �إعفائه‪،‬‬ ‫رف�ضهم للميزانية و �أ�سباب خروج بع�ضهم من‬
‫اليوم �أمام م�ست�شارين ب�صفة نواب للرئي�س في‬ ‫فربحها‪ ،‬تماما كما هو �ش أ�ن لائحة �شبعتو و‬ ‫الأغلبية‪ ،‬و كانت في مجملها تهم طريقة تدبير‬
‫�صف المعار�ضة‪ ،‬و �أمام رئي�س قد جرد من أ�هم‬ ‫من معه‪ ،‬كما كان ملفتا رف�ض الرئي�س تعوي�ض‬ ‫الرئي�س لل�ش�أن الجهوي على م�ستوى �صرف‬
‫مقومات وجوده‪ ،‬و هو و�ضع يثير الكثير من‬ ‫رئي�س لجنة المالية الذي ا�ستقال منذ ‪ ،2016‬و‬ ‫الميزانية و مفهومه للديمقراطية الت�شاركية ‪.‬‬
‫الت�سا�ؤلات في �أفقر جهة بالمغرب‪،‬ويبعث على‬ ‫اكتفى بنائبه المنتمي لحزبه‪ .‬وفي تحد للرئي�س‬ ‫ففي �ش�أن الميزانية‪،‬ي�ؤكد المتدخلون‪،‬‬

‫التذمر و ال�شفقة و الي�أ�س العام ‪.‬‬

‫�سيدي علال التازي‬ ‫مراك�ش‬ ‫أ�زيلال‬

‫لقاء حول دور‬ ‫أ�كثر من ‪ 600‬م�ستفيد من قافلة طبية‬
‫الوحدات المتنقلة‬ ‫متعددة التخ�ص�صات‬

‫لتح�سين قابلية‬ ‫إ�اا�ألننعمل��كنجسشتاهنطاوبيت ألايةهن‪،،‬ل�تشجقروهااطكوفللةزيذةلاعيللللفوثىايدقئاااقلددفتبييةرعةةحدمياجونلهام�لظذوصعهعملحمفمايييول‪.‬ة�إ�‪،‬سظونطف�أامةويرباا�تضلفدنعحر�واضدأ�يللعتان‬ ‫املممطننبخدوتيق�ألوب�بيشطيفملرةاللهاطتمذئإلبهخةقاالل�لمصينبطام��بصسيدياارةءبةت‪،‬ل‪.‬وفلاايل�لصتتمويحلخنيةتلدظبممفوراتطالتبكبت�خناش��‪،‬سلأصيف�طصقرافيامت‪،‬قلع‬ ‫اانقللاظ�عفساملدب�هسةالتت‪،‬بفاالطمجدبمكهيتن�أةةكبمثمرخرتااعدلكممد�جاهدنشوتة‪�-‬آي‪0‬ا�سلو‪0‬اتفل�و‪6‬سيخ‪،‬تد�ا�صموشدا�ذ�يسرصلتااةفكتتي‪.‬فمدي‪،‬وو�إطظمبيطفيكوايمرةن‬ ‫ور�شة حول الحق في المعلومة وحماية‬
‫الت�شغيل‬ ‫بومعلخاتلوةفعلاى ألاقلالخيدمما اتلتاالبطعبةيةل‪،‬نقفاومذالمانلظجمهوةن‪.‬‬ ‫وطوبق�أاملرار�ئضيا�سألن الفمكوات ألبذنالواجلهحونيجرلةو‪.‬دادية‬ ‫هجذماعايلةعماللخالليالجلتلماخعدميا‪ ،‬اتلمانلظ�صمحبي�شةراواكلةعممعل‬ ‫الحياة الخا�صة للأ�شخا�ص‬
‫ابلغحمذالائيتةللتلفحي�سيا�لسوقباأ�يهةميمة انل�اصلأحمةراوا�لض‪،‬حميمعة‬ ‫املورظحفييم االلعزنداليدبي‪،‬جه إ�ةن مهراذهك�اشل‪-‬ق�آا�فسلفةي‪،‬تنعدبردج‬ ‫املواظجفتميااعلعيدلو وج�أمقعايربةهماملأنطابلااء�ستالفماقديةميمن‪،‬ن‬
‫يحي حيبوري‬ ‫في �إطار برنامج ا�ستراتيجي أ�عده المكتب‬ ‫خدمات قرب طبية وذات جودة ت�شمل‬
‫احت�ضنت قاعة الاجتماعات بجماعة‬ ‫توزيع عدد من ا ألدوية‪.‬‬
‫�سيدي علال التازي م�ؤخرا لقاء توا�صليا‬
‫ح�ضرته مجموعة من الفعاليات الجمعوية‬ ‫�سيدي بنور‬ ‫مداخلته على مفهوم الحق في المعلومة و حق‬ ‫م‪�.‬أ‬
‫و�شباب و�ساكنة المنطقة‪ ،‬وتر�أ�س هذا‬ ‫ال�صحفي في ال�صورة ‪ .‬و أ�عطى �أمثلة حية حول‬ ‫بف�ضاء تمونت ايمنفري‪ ،‬و بح�ضور ممثل‬
‫للقاء المنظم من طرف المديرية الجهوية‬ ‫ال�شباب والطفولة في �صلب قراءات م�ستقبلية‬ ‫انعكا�سات ت�صوير �شخ�صيات أ�و �أبناءهم في‬ ‫مجل�س جهة بني ملال خنيفرة نور الدين‬
‫(انابيك) ‪-‬جهة الرباط �سلا القنيطرة ‪-‬‬ ‫لم�ضمون وثيقة ‪ 11‬يناير‬ ‫ال�سبع‪ ،‬و ر�ؤ�ساء مجال�س منتخبة بدمنات و أ�يت‬
‫كل من المدير الجهوي محمد أ�يوب ح�سون‬ ‫�أماكن مختلفة‪.‬‬ ‫امدي�س و امليل و منابر �إعلامية بجهة بني‬
‫‪،‬ومدير وكالة القنيطرة‪،‬والاخ حاتم‬ ‫�سجيد عبد الواحد‬ ‫و قبل توقيع الاتفاقية الم�شتركة بين‬ ‫ملال خنيفرة‪ ،‬و المر�صد الاقليمي لل�صحافة و‬
‫بنرقية رئي�س الجماعة‪،‬وتم من خلاله‬ ‫جمعية الأعالي لل�صحافة و المر�صد ا إلقليمي‬ ‫ا إلعلام و فعاليات جمعوية و حقوقية‪ ،‬نظمت‬
‫تو�ضيح دور الوحدات المتنقلة لتح�سين‬ ‫ا�ستح�ضارا للذكرى ال�ساد�سة و ال�سبعين‬ ‫لل�صحافة و ا إلعلام بافران‪ ،‬تحدث رئي�س‬ ‫جمعية الأعالي لل�صحافة ور�شة حول الحق في‬
‫لتقديم وثيقة المطالبة بالا�ستقلال في يوم‬ ‫المر�صد الخولاني عن �أهداف الاتفاقية‬ ‫المعلومة و حماية الحياة الخا�صة للأ�شخا�ص‬
‫قابلية الت�شغيل‪.‬‬ ‫‪ 11‬يناير ‪ 1944‬نظرا لما تكت�سيه من أ�همية‬ ‫التي تن�صب حول التعاون و تبادل التجارب‬ ‫ب�شراكة مع مجل�س الجهة‪�،‬أطرها المحامي‬
‫وتخللت اللقاء عدة مداخلات عبر‬ ‫بالغة في الكفاح الوطني‪ ،‬و ان�سجاما مع ال�سياق‬ ‫و الخبرات‪ ،‬م�ستح�ضرا منجزات المر�صد في‬ ‫علال الب�صراوي الأ�ستاذ زائر بكلية الحقوق‬
‫فيها الح�ضور عن تفاعلهم و�إعجابهم‬ ‫التاريخي و الظرفية الوطنية و الدولية و ما‬
‫بالمبادرة‪ ،‬معربين عن �أملهم في تطوير‬ ‫تحقق من مقا�صد لا�ستقلال المغرب و ا�ست�شراف‬ ‫الت�أطير و تبادل الخبرات‪.‬‬ ‫�سطات المحمدية‪.‬‬
‫وتجويد الفعل التوا�صلي بين الانابيك‬ ‫ا ألفاق‪ ,‬نظمت المديرية الإقليمية لوزارة ال�شباب‬ ‫وتوقف م�صطفى �شرو ع�ضو جمعية الأعالي‬ ‫وبالمنا�سبة ذكر محمد أ�وحمي رئي�س جمعية‬
‫والباحثين عن ال�شغل لولوج �سوق العمل‬ ‫و الريا�ضة ب�سيدي بنور بتن�سيق مع ف�ضاء‬ ‫عن الدور الريدي للجمعية في الت أ�طير‪ ،‬حيث‬ ‫الأعالي لل�صحافة بالدور الذي تلعبه الجمعية‬
‫الذاكرة التابع للمندوبية ال�سامية لقدماء‬ ‫نظمت �أكثر من ثلاث دورات ب�أزيلال و �أوزود و‬ ‫في ت أ�طير الإعلاميين ‪،‬ومختلف أ�ن�شطتها‬
‫و�إحداث المقاولات و التعاونيات ‪.‬‬ ‫المقاومين و �أع�ضاء جي�ش التحرير عدة أ�ن�شطة‬ ‫�أفورار و دمنات‪ .‬و قامت برفع دعوى ق�ضائية‬
‫واختتم اللقاء بالتعقيب على‬ ‫بدار ال�شباب �سيدي بنور‪ ,‬أ�همها تنظيم ور�شات‬ ‫�ضد وكالة «ايفي» ا إل�سبانية �ضد مغالطات‬ ‫الهادفة التي نظمت في الآونة ا ألخيرة‪.‬‬
‫المداخلات و الإجابة على ت�سا�ؤلات‬ ‫مع رواد جمعيات المجتمع المدني �صباح يوم‬ ‫مخيم اكديم ازيك‪،‬و قامت بت�سليط ال�ضوء‬ ‫بدوره تحدث نور الدين ال�سبع ممثل مجل�س‬
‫الحا�ضرين وبدل الجهود لتقديم أ�ول‬ ‫الأحد ‪ 12‬يناير ‪ 2020‬أ�طرها كل من ا أل�ستاذ‬ ‫على معاناة محتجزي ‪ ،‬كما �أبرمت اتفاقيات‬ ‫جهة بني ملال خنيفرة عن دور المجل�س في دعم‬
‫فر�ص عمل خلال ا أل�سبوع الأول من �شهر‬ ‫احمد حمينة مدير ف�ضاء الذاكرة للمقاومة‬ ‫مع الج�سم ال�صحفي ب أ�كادير‪،‬و اتفاقية مع‬ ‫الجمعيات التنموية و الثقافية‪ ،‬و أ��شاد بالدور‬
‫فبراير‪ ،‬و �إعطاء انطلاقة الت�سجيل في‬ ‫و جي�ش التحرير‪ ،‬و م�ساعده الدكتور زهير‬ ‫الاعلامي المتميز الذي تلعبه جمعية الأعالي‬
‫الدورات التكوينية لفائدة ا أل�شخا�ص‬ ‫واطلي و الفاعلة الجمعوية منى الحجلي‪،‬تمثلت‬ ‫الجمعية المغربية الفرن�سية فرع وجدة‪.‬‬
‫في قراءات لمجمل م�ضامين و ثيقة ‪ 11‬يناير‬ ‫ونوه رئي�سي بلدية دمنات و جماعة امليل‬ ‫لل�صحافة منذ ما يزيد عن ع�شر �سنوات‪.‬‬
‫الغير متوفرين على �شواهد‪.‬‬ ‫‪ 1944‬التي تعتبر محطة بارزة في م�سار الكفاح‬ ‫بدور الإعلام البناء‪ ،‬و ما يقدمه من خدمات‬ ‫علال الب�صراوي م�ؤطر الور�شة ‪،‬ركز في‬
‫الوطني نظرا لحمولتها الوطنية و رمزيتها‬
‫التاريخية الخالدة و هو ما يتطلب العمل على‬ ‫جليلة للمواطن لإي�صال المعلومة لل�ساكنة‪.‬‬
‫اطلاع الأجيال ال�صاعدة و اللاحقة على درا�ستها‬
‫‪ 2020‬لقاءا توا�صليا �أطره الدكتور زهير‬ ‫و ال�شعب دفاعا عن المقد�سات الدينية و الثوابت‬ ‫و معرفتها و ا�ستح�ضار دلالاتها و معانيها العميقة‬
‫الواطلي‪ ،‬بح�ضور كل من رواد دار ال�شباب‬ ‫الوطنية و المقومات التاريخية و الح�ضارية ‪,‬‬ ‫و المج�سدة للوعي الوطني و قوة تلاحم العر�ش‬
‫�سيدي بنور و النادي الن�سوي و مركز خدمات‬ ‫كوثيقة تتميز ب�صياغة ب�سيطة لكنها جامعة‬
‫ال�شباب تمحور حول اهداف الوثيقة الرامية‬ ‫مانعة �شملت ‪ 66‬توقيعا �ضمنهم امر أ�ة ينتمين‬
‫إ�لى المطالبة بالا�ستقلال و الوحدة الترابية‬ ‫لمختلف ال�شرائح الاجتماعية �أكثرهم من رجال‬
‫تحت ظل جلالة الملك محمد الخام�س طيب‬ ‫التعليم التي كان عددهم ‪ 18‬و ‪ 10‬ق�ضاة تتراوح‬
‫الله ثراه ‪،‬و إ�حداث نظام �سيا�سي ديموقراطي‬
‫تحفظ فيه حقوق �سائر عنا�صر ال�شعب المغربي‬ ‫اعمارهم ما بين ‪ 21‬و ‪� 58‬سنة ‪.‬‬
‫كما احت�ضنت قاعة العرو�ض بدار ال�شباب‬
‫و�سائر طبقاته ‪.‬‬ ‫�سيدي بنور م�ساء يوم الخمي�س ‪ 16‬يناير‬

‫عين ال�شق‬

‫حملة �ضد العنف المدر�سي وال�سلوكات الم�شينة‬

‫وقد عرف البرنامج الذي امتد من ‪20‬‬ ‫م�ستديرة‪،‬و ور�شات تطبيقية في التنمية‬ ‫ذات ال�صلة بالمو�ضوع‪ ،‬ومجموعة من‬ ‫دامجة» من خلال إ��شراك ا ألطر ا إلدارية‬ ‫لتنزيل حملاتها التح�سي�سية للت�صدي‬ ‫في إ�طار التنزيل الفعلي للم�شروع المندمج‬
‫دجنبر ‪� 2019‬إلى غاية ‪ 10‬يناير ‪2020‬‬ ‫الذاتية‪،‬و�أن�شطة تروية ثقافية وريا�ضية‬ ‫الفعاليات الثقافية والتربوية والريا�ضية‬ ‫والتربوية‪ ،‬وجمعيات أ�مهات و�آباء و أ�ولياء‬ ‫لل�سلوكات الم�شينة التي ت ؤ�ثر �سلبا على‬ ‫الخام�س ع�شر والم�شروع المندمج التا�سع‬
‫انخراطا كبيرا لجميع الفئات المتمدر�سة‬ ‫وفنية وترفيهية‪،‬تميزت بالتنوع والتجديد‬ ‫التلاميذ‪ ،‬والمنطقة الأمنية‪ ،‬والمجل�س‬ ‫المناخ التربوي وال�سير الطبيعي للدرا�سة‪،‬‬ ‫�ضمن م�شاريع الر ؤ�ية الإ�ستراتيجية‬
‫ب�أق�سام ا ألطفال في و�ضعيات خا�صىة‬ ‫�ساهمت في �إذكاء الوعي بمخاطر العنف‬ ‫والإعلامي ‪.‬‬ ‫العلمي المحلي‪ ،‬والمندوبية ا إلقليمية‬ ‫قامت المديرية ا إلقليمية بدعوة مجموعة‬ ‫ل إل�صلاح التربوي ‪ ،2015-2030‬وفي‬
‫‪،‬و�أق�سام التعليم ا ألولي وجميع الا�سلاك‬ ‫الممار�س داخل الم ؤ��س�سات التعليمية و إ�تاحة‬ ‫وقد ت�ضمن برنامج الحملة التي أ�عطيت‬ ‫لوزارة ال�صحة‪ ،‬واللجنة الجهوية لحقوق‬ ‫من الأطراف المعنية من �أجل الم�ساهمة‬ ‫�سياق تنزيل الا�ستراتيجية القطاعية‬
‫التعليمية‪،‬وهي خطوة ا�ستباقية على‬ ‫المجال إلبراز الإبداعات التلاميذية في‬ ‫انطلاقتها ا أل�ستاذة ب�شرى �أعرف المديرة‬ ‫الان�سان بجهة الدار البي�ضاء‪�-‬سطات‪ ،‬و‬ ‫في تنزيل الن�سخة الرابعة من الحملة‬ ‫للوقاية ومناه�ضة العنف بالو�سط‬
‫الإقليمية للوزارة بتاريخ ‪ 20‬دجنبر‬ ‫‪ 12‬جمعية من فعاليات المجتمع المدني‬ ‫التعبوية «بدون عنف نبني مدر�سة مواطنة‬ ‫المدر�سي‪ ،‬وموا�صلة ل�سيا�ستها الت�شاركية‬
‫الم�ستويين الجهوي والوطني‪.‬‬ ‫مختلف المجالات‪.‬‬ ‫‪ 2019‬عدة لقاءات توا�صلية وندوات‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬منجمادىالأولى ‪1441‬الموافق‪21‬من يناير ‪2020‬ق�ضايا وحوادث ‪9‬‬

‫‪� 25‬سنة�سجنافيحق‪ 3‬أ��شخا�ص�ضبطتبحوزتهم‪ 3‬أ�طنانمنال�شيرا‬

‫وتوبع المتهمون بتهم م�سك المخدرات ب�ضاعة أ�جنبية بدون �سند خا�ضعة‬ ‫الحرا�سة النظرية والتحقيق معهم بمقر‬ ‫من �ضبط ‪ 3‬أ�طنان من مخدر ال�شيرا‪،‬‬ ‫ت�أز�يضادمنمانفي‪0‬ا‪1‬لإمجليباارر‬ ‫قدرها ‪� 70‬ألف درهم‬ ‫الدريو�ش‪ :‬عبد العزيز العيا�شي‬
‫ونقلها والاتجار فيها ومحاولة لمبرر ا أل�صل‪.‬‬ ‫ال�شرطة الق�ضائية بالمنطقة الإقليمية‬ ‫ب أ�حد ال�سدود الق�ضائية بجماعة‬ ‫وا ألدنى‪ ،‬مع ت أ�ديتهم‬
‫ألمن الناظور‪ ،‬حيث �أ�سفر التحقيق عن‬ ‫تزاغين ب�إقليم الدريو�ش‪ ،‬وذلك على‬ ‫�سنتين ذعيرة لفائدة �إدارة الجمارك‬ ‫أ��سدلت الغرفة الجنحية التلب�سية‬
‫ت�صديرها للخارج والاتفاق الجماعي ويحتمل أ�ن تكون ا ألبحاث متوا�صلة‬ ‫اعتقال �شخ�ص ثالث على ذمة الق�ضية‬ ‫م�ستوى الطريق ال�ساحلية الرابطة‬ ‫وال�ضرائب غير المبا�شرة ‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫بالمحكمة الابتدائية الدريو�ش أ�خيرا‬
‫على ارتكاب هذه الأفعال‪ ،‬والم�شاركة في لملاحقة باقي أ�طراف هذه الق�ضية‪،‬‬ ‫ذاتها‪ ،‬ليتم إ�حالة الموقوفين على �أنظار‬ ‫بين الح�سيمة والناظور ‪ ،‬حيث كانت‬ ‫متابعتهم‪.‬‬ ‫ال�ستار عن ملف توبع فيه ثلاثة‬
‫ذلك‪ ،‬ومحاولة الاتجار فيها‪ ،‬وحيازة التي تتعلق ب أ�طنان من المخدرات‪،‬‬ ‫النيابة العامة بالمحكمة الابتدئية‬ ‫ال�شاحنة قادمة من منطقة كتامة‬ ‫وكانت عنا�صر ال�شرطة الق�ضائية‬ ‫�أ�شخا�ص ينحدرون من إ�قليم الح�سيمة‪،‬‬
‫المخدرات والاتجار فيها وت�سهيل بموجب مذكرات بحث وطنية‪ ،‬أ�و حتى‬ ‫�إقي ّردراتعهممتابباعلمت ؤ�ه�سم�سفةي‬ ‫للدريو�ش ‪ ،‬والتي‬ ‫بالناظور‪ ،‬بتن�سيق مع م�صالح �إدارة‬ ‫بتهم تتعلق بالاتجار الدولي في‬
‫ا�ستعمالها على الغير بعو�ض مادي‪ ،‬دولية �إذا كانت لها امتدادات دولية‪،‬‬ ‫حالة اعتقال مع‬ ‫وعلى متنها �شخ�صين‪.‬‬ ‫مقرداقتبمةكنواالتبرتااربيخالو‪0‬ط‪2‬ن نيونب«ارلد‪9‬ي�‪1‬ست‪0‬ي‪،»2‬‬ ‫تمت م ؤ�اخذتهم بما‬ ‫الممجخمدوراعته‪5،‬وا‪2‬ل�سذنيةن‬
‫وخرق ا ألحكام المتعلقة بحركة وحيازة �أو أ�ن بع�ض المورطين فيها فارين خارج‬ ‫ال�سجنية لمحاكمتهم‪.‬‬ ‫وفور اعتقال �سائق ال�شاحنة‬ ‫�سجنا نافذا‪ ،‬وغرامة‬
‫ومرافقه‪ ،‬تم �إخ�ضاعهم لتدابير‬
‫المخدرات داخل �إدارة الجمارك‪ ،‬وحيازة المغ رب‪ .‬‬

‫‪« 14‬حراكا» يطلبون اللجوء ب�إ�سبانيا و�سائقو ال�شاحنات‬
‫ي�شتكون من المهاجرين القا�صرين‬

‫�سلطات المغرب تحبط محاولة اقتحام ‪ 400‬مهاجر �سري ل�سبتة المحتلة‬

‫ع ‪ -‬عالأربعاء ‪ 12‬من جمادى ا ألولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 8‬من يناير ‪2020‬‬

‫لم‪0-‬ا ا‪2‬ي�ألنف‪0‬فاان‪2‬هديز�إدتقا‪0‬حلب�أ‪�0‬انسل‪4‬هططماتهاممتحجاال�مرصوبلح�السةيحرةايي‪،‬قولتعمممحناالحم‪9‬ةد‪1‬راجليميمن�انضايعمينريق‬
‫دول إ�فريقيا جنوب ال�صحراء لمدينة �سبتة‬
‫المحتلة عبر معبر بليون�ش‪.‬‬
‫ال‪4‬م‪�2‬صمدنر‪�،‬أف�أرنادهالذقهواالتعامللعيمةوم�أيدةت‪،‬‬ ‫و أ��ضاف‬
‫إ�لى إ��صابة‬
‫وكذا بع�ض المهاجرين ال�سريين بجروح نقلوا‬
‫على �إثرها إ�لى الم�ست�شفى بمدينتي الفنيدق‬
‫والم�ضيق لتلقي ا إل�سعافات اللازمة‪.‬‬
‫وقد تمكنت القوات العمومية‪ ،‬ح�سب‬
‫الم�صدر ذاته‪ ،‬من توقيف المقتحمين‪ ،‬حيث‬
‫تمت �إحالتهم على الم�صالح الأمنية المخت�صة‬
‫ق�صد التحقيق معهم‪.‬‬
‫من جهة أ�خرى ذكرت م�صادر إ�علامية‪،‬‬ ‫توقيف ثلاثة �أ�شخا�ص قيدوا م�سنة من �أجل �سرقتها‬
‫أ�ن�سهنارراالح�ش‪48‬ر‪11‬ط �مةشانابلااولي�طشننهيحردةار اولجن إلا�رسمبينان�إييوةح‪،‬مد أ�اىلط�لسمبقدنتت‬ ‫وفتح بحث في ال�سطو على منازل‬
‫بعد‬ ‫مبا�شرة‬ ‫ركفاقنةت‪0‬ق‪2‬د�آ أ�خورقيفنت‪.‬هم‬ ‫ال�شمال‪،‬‬
‫�إنقاذهم‬ ‫‪�10‬سنوات �سجنا لمحترف‬
‫لعيللىةوكمااتلننارقبخاعرفابرءيانلا أ�ل�مساحو�اضدحهيملاا‪4‬كلا‪3‬ا�نسمبعهالانىيجمرقاتند�ه�أسنر‪4‬قيذا‪1‬‬ ‫اعتر�ض المارة تحت التهديد‬

‫�شخ�صا‪ ،‬والثاني كان يقل ‪ 20‬فردا‪.‬‬ ‫�إيقاف مغربي حاول تهجير مالية في تجويف �سيارته‬ ‫منزلا بحي ال�سعادة تعود ملكيته لمهاجر‬ ‫العروي ‪ :‬ع‪ .‬ع‬
‫وقد جرى نقل �شخ�ص واحد �إلى‬ ‫مغربي يعي�ش في الديار الأوروبية‪ ،‬والذي‬
‫الم�ست�شفى لتقلي العلاج‪ ،‬فيما تم و�ضع‬ ‫تفاج�أ بعد عودته من المهجر بال�سرقة‬ ‫تمكنت عنا�صر ال�شرطة الق�ضائية‬
‫الباقي رهن الحرا�سة النظرية‪ ،‬لدى‬ ‫وتخريب ا ألبواب‪ ،‬في حين �سجلت العملية‬ ‫بمدينة العروي ب إ�قليم الناظور‪ ،‬من و�ضع‬
‫ف‪4‬ي‪1‬م�دشينخة�صاموبتعرديتلق‪،‬دويالمتهيم‬ ‫ال�شرطة الوطنية‬ ‫الثالثة بمنطقة العمران التي �شهدت �سرقات‬ ‫حد لأن�شطة ع�صابة �إجرامية متخ�ص�صة في‬
‫قررت الإفراج عن‬ ‫م�شابهة بحر ال�شهر الما�ضي‪ ،‬مما خلق نوعا من‬ ‫ال�سرقة‪ ،‬كانت قد اعتدت أ�خيرا على �سيدة‬
‫لطلبات اللجوء‪.‬‬ ‫ا‪70‬ل‪12‬ح�أد‪0‬وموق‪2‬ند‪،‬فعيمماغرلربحبنهايريا�تنسانحاحلام�دصودرارلن‪،‬ميتناهيدو إلجوم�يلسرةباف‪6‬منتاا‪1‬يلةيب‪،‬ايفلمنياععليابلررىـ‬ ‫التخوف لدى المواطنين‪ ،‬خ�صو�صا المهاجرين‬ ‫م�سنة داخل منزلها وال�سطو على ممتلكاتها‬
‫كما ي�شتكي بع�ض �سائقي �شاحنات النقل‬ ‫متن �سيارته الرباعية الدفع‪.‬‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫ليلا‪.‬‬
‫الدولي من الم�ضايقات التي يتعر�ضون لها‬
‫من طرف «الحراكة» بميناء مدينة �سبتة‬ ‫ووفقا لمعطيات ر�سمية‪ ،‬فقد جرى‬ ‫وفتحت عنا�صر الدرك الملكي التابعة‬ ‫جرى‬ ‫توقويحف�س‪3‬ب�أ�شالمخعاط�يصايت�شتالبمتهوففيرمةهاجفمقتهدم‬
‫إ�حباط عملية تهجير ال�شابة ‪ /‬المالية بعد‬ ‫لمركز �سلوان بحثا ب�ش�أن ال�سرقات للو�صول‬ ‫لمنزل‬
‫المحتلة خلال مغادرتهم ب�شاحناتهم �إلى‬ ‫�إخ�ضاع �سيارة المغربي للتفتي�ش في معبر‬ ‫لهوية الجناة ق�صد تقديمهم للعدالة‪.‬‬ ‫يبناحيير‪0‬ال‪�2‬س‪0‬ك‪2‬ة‪،‬‬ ‫يبموفمرد‪0‬ه‪1‬ا‬ ‫�سيدة م�سنة تقطن‬
‫الجنوب الإ�سباني ‪.‬‬ ‫بني �أن�صار‪ ،‬الذي أ��سفر عن اكت�شاف �شخ�ص‬ ‫الحديدية بالعروي‬
‫وقال ال�سائقون في ت�صريحات لمواقع‬ ‫�أ‪0‬خ‪1‬ر�ىسنقوا�ضتت�سمجحنكامناةفالذاا�سفتيئناحقف‬ ‫من جهة‬
‫�إ�سبانية‪� ،‬إن ه ؤ�لاء القا�صرين ال�صغار‬ ‫خبئ ب�شكل �سري في تجويف العربة‪.‬‬ ‫بالناظور بـ‬ ‫حيث قاموا بتقييدها وكبح حركتها �إلى‬
‫يعمدون إ�لى الاختباء في تجويفات‬ ‫وتم نقل المهاجرة المعنية إ�لى المركز‬ ‫�شخ�ص كان مو�ضوع عدة �شكايات من طرف‬ ‫غاية تمكنهم من ال�سطو على بع�ض ممتلكاتها‪،‬‬
‫ال�شاحنات‪ ،‬وهذا ما ي�شكل خطرا على‬ ‫الا�ست�شفائي كوماركال « لتلقي العلاجات‬ ‫�ضحاياه يتهمونه ب�سرقة �أملاكهم واعترا�ض‬ ‫قبل أ�ن يلوذوا بالفرار �إلى وجهة مجهولة‪.‬‬
‫حياتهم بالدرجة الأولى ناهيك عن‬ ‫ال�ضرورية �إثر تعر�ضها لنوبة تنف�سية‬ ‫كب�ش‬ ‫فوي�سلذبلهكمابللاغ�س‪0‬ت‪0‬ح‪7‬وادذرهعلم‪.‬ى‬ ‫طريقهم‪ ،‬بما‬ ‫وتعرفت ال�ضحية على الم�شتبه فيهم بعدما‬
‫تعطيل م�صالح �شركات النقل الدولي‪ ،‬حيث‬ ‫ب�سبب الاختناق الذي تعر�ضت له في‬ ‫�أحد الم�شتكين‬ ‫واجهتها ال�شرطة بهم خلال مرحلة البحث‪،‬‬
‫تعمد الى التوقف كل مرة لمراقبتهم‪ ،‬وهذا‬ ‫تجويف �صندوق ال�سيارة‪ ،‬في حين ا�ستمعت‬ ‫وتم توقيف المتهم‪ ،‬من طرف م�صالح‬ ‫ليتم إ�يداعهم بال�سجن المحلي ب�سلوان في‬
‫ما يفوت عليهم في بع�ض ا ألحيان مواعيد‬ ‫العنا�صر الامنية الا�سبانية للموقوف‬ ‫الدرك الملكي‪� ،‬إثر تورطه في عمليات �سرقة‬ ‫انتظار محاكمتهم‪.‬‬
‫ال�سفر بالباخرة‪.‬‬ ‫وتمت احالته على الق�ضاء بتهمة تهجير‬ ‫والاعتداء على المواطنين‪ ،‬با�ستعمال ال�سلاح‬ ‫كما �أفادت أ�خبار �أخرى بذات المدينة‬
‫وقد أ�ظهر فيديو ن�شرته جريدة‬
‫(�ألفارو دي �سبتة) عدد من المهاجرين‬ ‫الب�شر‪.‬‬ ‫ا ألبي�ض‪ ،‬حيث وجهت له تهم ال�سرقة‬ ‫تعر�ض ثلاثة منازل لل�سرقة‪ ،‬ا ألولى �شملت‬
‫المو�صوفة بالتعدد والليل وكذا التهديد‬ ‫م�سكنا بحي «هنو» بعدما تم ا�ستغلال غياب‬
‫المغاربة في مطاردة هوليودية للالت�صاق‬ ‫وحمل ال�سلاح‪ ،‬وا�ستعمال ناقلة ذات محرك‬ ‫�صاحبه‪ ،‬حيث تمكن الجناة من ال�سطو على‬
‫ب�شاحنات النقل الدولي بغية الهجرة �إلى‬
‫ال�ضفة الأخرى‪.‬‬ ‫لت�سهيل الفرار‪.‬‬ ‫بع�ض محتوياته‪ ،‬العملية الثانية ا�ستهدفت‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى ا ألولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫نافذة‬ ‫‪10‬‬

‫حديث ال�صورة‬ ‫كلمات متقاطعة‬

‫حينما تحمل الطفولة البريئة هموما فوق طاقتها!‬

‫�أوقات ال�صلاة ليومه الثلاثاء‬

‫ال�صبح ‪06:58..................................‬‬
‫الظهر ‪13:44..................................‬‬
‫الع�صر ‪16:27 .................................‬‬
‫المغرب‪18:51 ..................................‬‬
‫الع�شاء‪20:09...................................‬‬

‫حل‬ ‫حل‬ ‫�سودوكو‬
‫كلمات‬ ‫�سودوكو‬
‫متقاطعة‬
‫و�صور‬
‫م�سهمة‬

‫�أرقام تهمك‬

‫الحي الوزاري‪ -‬الرباط‬ ‫مدينة العرفان ‪ -‬الرباط‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التنمية الاجتماعية‬ ‫الفاك�س‪0537 77 47 76 :‬‬ ‫‪0524.43.32.21‬‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫مراك�ش‬ ‫ا ألمن‪:‬‬
‫الهاتف‪0537 76 42 43/ 76 44 43:‬‬ ‫االلهفااتك�فس‪00553377668708118115::‬‬ ‫والأ�سرة والت�ضامن المكلفة بالأ�سرة و ا أل�شخا�ص‬ ‫الوزارة المنتدبة لدى الوزير ا ألول المكلفة ب�إدارة‬ ‫‪0528.82.80.58‬‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫أ�كادير‬ ‫‪�7‬أيام‪)7/‬‬ ‫(‪�24‬ساعة‪24/‬‬ ‫المدنية‬ ‫الوقاية‬
‫الفاك�س‪0537 76 20 56 :‬‬ ‫المعاقين‬ ‫الدفاع الوطني‬ ‫الوزارات ‪:‬‬ ‫الهاتف‪15 :‬‬
‫وزارة ال�سياحة وال�صناعة التقليدية ‪ -‬قطاع‬ ‫وزارة التجارة الخارجية‬ ‫�شارع ا ألبطال‪� ,31,‬أكدال‬ ‫�شارع مولاي يو�سف‬ ‫الأمانة العامة للحكومة‬ ‫ال�شرطة (‪�24‬ساعة‪ 7 24/‬أ�يام‪)7/‬‬
‫ال�صناعة التقليدية‬ ‫�شارع مولاي يو�سف ‪63,‬‬ ‫الهاتف‪037 77 16 86 :‬‬ ‫‪0537 76‬‬ ‫‪27‬‬ ‫االلهفااتك�فس‪2371/2302::‬‬ ‫االلمه�اشتور افل‪:‬ق‪�9‬ص‪4‬ر‪8‬الم‪0‬لك‪6‬ي‪7‬ـ ا‪7‬لر‪3‬با‪05‬ط‬ ‫الهاتف‪112 / 19 :‬‬
‫�ص‪.‬ب ‪6435‬‬ ‫الرباط‬ ‫الفاك�س‪037 77 21 97 :‬‬ ‫‪0537‬‬ ‫‪76‬‬ ‫خطوط مبا�شرة‪:‬‬
‫مجمع �أكدال ‪ ,10101‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 70 62 49:‬‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير الفلاحة والتنمية‬ ‫الوزارة المنتدبة لدى وزير ال�ش ؤ�ون الخارجية‬ ‫الفاك�س‪0537 76 10 62 :‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.36.95.87 :‬‬
‫االلهفااتك�فس‪00553377777776185737::‬‬ ‫الفاك�س‪0537 73 51 43:‬‬ ‫القروية وال�صيد البحري المكلفة بالتنمية‬ ‫والتعاون‬ ‫الوزارة ا ألولى‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.43.00.89 :‬‬
‫وزارة التجهيز والنقل‪ -‬قطاع التجهيز‬ ‫القروية‬ ‫ا�لشاهارتع رفو‪:‬زف‪8‬ل‪7‬ت‪ /,‬ا‪6‬ل‪4‬ربا‪01‬ط‪0537 66‬‬ ‫الق�صر الوزاري ‪,‬تواركة‪.‬‬ ‫الم�ست�شفيات والم�ستعجلات‪:‬‬
‫وزارة ال�سياحة وال�صناعة التقليدية‪:‬‬ ‫الحي الإداري‪�,‬شالة‪,‬الرباط‬ ‫الحي ا إلداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪�,607‬شالة‪ ,‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 21 94 00:‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.98.98.98 :‬‬
‫قطاع ال�سياحة‬ ‫الهاتف‪0537 76 28 11:‬‬ ‫الهاتف‪037 66 83 40/66 83 41 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 76 55 08 :‬‬ ‫فاك�س‪0537 73 10 10 :‬‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.43.93.95 :‬‬
‫الحهايتالفر‪:‬يا‪�9‬ض‪ ،2‬ا‪7‬ل‪3‬رب‪6‬ا‪5‬ط‪0537‬‬ ‫الفاك�س‪0537 76 66 33 :‬‬ ‫الفاك�س‪037 66 83 62 :‬‬ ‫كاتب الدولة لدى وزير الإ�سكان والتعمير‬ ‫الوزارة ا إل�سكان والتعمير والتنمية المجالية‬ ‫أ�كادير الهاتف‪0528.84.14.77 :‬‬
‫وزارة التجهيز والنقل‪:‬قطاع النقل‬ ‫وزارة تحديث القطاعات العامة‬ ‫والتنمية المجالية‪ ،‬المكلف بالتنمية الترابية‬ ‫زنقة الحوز و الجو ميز‪ ,‬حي الريا�ض‪ ,‬قطاع ‪,16‬‬ ‫و�سائل الانقاذ‪:‬‬
‫‪0537 71 69 47‬‬ ‫�شارع ماء العينين‪� ,‬ص‪.‬ب ‪759‬‬ ‫زنقة أ�حمد ال�شرقاوي ‪� ,‬ص‪.‬ب ‪,1076‬الحي‬ ‫زنقة ح�سن بن�شقرون‪ ,‬أ�كدال‪,‬الرباط‬ ‫ا�لهصا‪.‬تبف‪01500000:0‬ال‪7‬ر‪7‬با‪7‬ط‪053‬‬ ‫مالراهاكت�شف‪:‬اله‪0‬ا‪2‬ت‪.‬ف‪0661.4036.6264..1651.1:4‬‬ ‫أ�كادير‬
‫‪0537 71 67 76‬‬ ‫الهاتف‪0537 67 91 04/06:‬‬ ‫ا إلداري‪ ,‬أ�كدال‪.‬‬ ‫الهاتف‪0537 77 87 27:‬‬ ‫مراك�ش‬
‫الفاك�س‪0537 71 74 24 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 77 95 25 :‬‬ ‫الهاتف‪0537 67 99 00/67 98 00 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 77 86 96 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 57 73 73 :‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.30.80.97 :‬‬
‫وزارة ال�ش�ؤون الخارجية والتعاون‬ ‫وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين‬ ‫وزارة �إعداد التراب الوطني والماء والبيئة‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التربية الوطنية‬ ‫الوزارة المكلفة با لعلاقات مع البرلمان‬ ‫المكتب الوطني لل�سكك الحديدية (للا�ستعلام)‪:‬‬
‫زنقة روزفيلت ‪ -‬الرباط ‪ -‬المغرب‬ ‫الاطر والبحث العلمي‬ ‫زنقة ورززات‪-‬الحي الوزاري ـ الرباط �شالة‬ ‫والتعليم العالي وتكوين ا ألطر والبحث العلمي‬ ‫االلهحاتي افلإ‪:‬دا‪4‬ر‪2‬ي‪ 0,/‬أ�ك‪7‬د‪1‬ال‪0537 77 5‬‬ ‫‪2.88‬‬ ‫لاللادتقي�صقاةل‪08.90.20.30T.4T0C:/‬‬ ‫مركز‬
‫الهاتف‪0537 76 46 23 79/76 15 83:‬‬ ‫‪,4500‬ح�سان‪,‬الرباط‬ ‫�شارع بوركراك‪�,‬ص‪.‬ب‬ ‫الهاتف‪0537 76 12 42/89:‬‬ ‫المكلفة بمحاربة الأمية وبالتربية غير النظامية‬ ‫درهم‬
‫الفاك�س‪0537 76 46 79/76 55 08 :‬‬ ‫الهاتف‪0537 70 61 92:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 66 14 88/66 17 03 :‬‬ ‫�شارع ا ألبطال‪,‬زنقة واد فا�س‪� ,‬أكدال ‪ ,‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 68 88 75 :‬‬ ‫المطارات‪:‬‬
‫وزارة ال�شباب و الريا�ضة‬ ‫‪0537 70 71 98‬‬ ‫وزارة �إعداد التراب الوطني والماء والبيئة‪:‬‬ ‫الهاتف‪037 77 49 20/57:‬‬ ‫الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج‬ ‫مطار الم�سيرة (للحجز والا�ستعلام)‬
‫�شارع ابن �سينا‪ ,‬أ�كدال‪ ,‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 73 72 36 :‬‬ ‫قطاع البيئة‬ ‫الفاك�س‪037 77 05 01 :‬‬ ‫رقم ‪ ،59‬زنقة ملوية ‪ ,‬أ�كدال ‪ -‬الرباط‪.‬‬ ‫أ�كادير الهاتف‪/ 028.83.91.02 :‬‬
‫الهاتف‪0537 68 00 28/45:‬‬ ‫وزارة الت�شغيل والتكوين المهني‬ ‫‪�،36‬شارع الأبطال‪،‬الرباط‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير التربية الوطنية‬ ‫الهاتف ‪0537 77 72 03/60 :‬‬ ‫‪05.28.83.91.22‬‬
‫الفاك�س‪0537 68 09 72 :‬‬ ‫الحي ا إلداري ‪�,‬شالة الرباط‪,‬ح�سان‬ ‫االلهفااتك�فس‪0537 606513478786/16264127/0839::‬‬ ‫والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي‪،‬‬ ‫الفاك�س ‪0537 77 72 81 :‬‬ ‫مطار مراك�ش المنارة (للحجز والا�ستعلام)‬
‫وزارة ال�صحة‬ ‫الهاتف‪0537 76 05 21:‬‬ ‫المكلفة بالتعليم المدر�سي‬ ‫الوزارة المنتدبة بالداخلية‬ ‫مراك�ش الهاتف‪0524.44.79.10 :‬‬
‫�شارع محمد الخام�س‪ ,335 ,‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 76 21 90 :‬‬ ‫وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سلامية‬ ‫�شارع الن�صر‪ ,‬باب الرواح‪ ,‬الرباط‬ ‫الحي ا إلداري‪,‬الرباط‬ ‫مطار محمد الخام�س (للحجز والا�ستعلام)‬
‫االلهفااتك�فس‪00553377776631819251//776611400235::‬‬ ‫وزارة التنمية الاجتماعية وا أل�سرة والت�ضامن‬ ‫الم�شور ال�سعيد تواركة‪،‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 77 18 22/30:‬‬ ‫‪0537‬‬ ‫‪76 47‬‬ ‫ا‪3‬له‪4‬ات‪2‬ف‪1786:4‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.53.90.40 :‬‬
‫�شارع ابن �سينا‪ ,‬أ�كدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف‪0537 76 68 01/76 68 12/51:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 77 20 42 :‬‬ ‫‪0537‬‬ ‫النقل بالحافلات‪:‬‬
‫وزارة ال�صناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة‬ ‫الهاتف‪0537 68 40 60 :‬‬ ‫الفاك�س‪0537 76 52 57 :‬‬ ‫كتابة الدولة لدى وزير الت�شغيل والتكوين المهني‬ ‫‪0537 76 03 01‬‬ ‫�شركة ‪ CTM‬للحافلات (للحجز والا�ستعلام)‬
‫الحي ا إلداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪� ,609‬شالة‪ ,‬الرباط‬ ‫الفاك�س‪0537 67 19 67 :‬‬ ‫وزارة ا إلقت�صاد والمالية‬ ‫المكلفة بالتكوين المهني‬ ‫الفاك�س‪0537 76 20 56 :‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.99.10.43 :‬‬
‫‪0537‬‬ ‫‪76 66‬‬ ‫ا‪5‬له‪3‬ات‪9‬ف‪9786:2‬‬ ‫وزارة الثقافة‬ ‫الخام�س‪،‬الحي‬ ‫محمد‬ ‫�شارع‬ ‫طريق عكرا�ش‬ ‫الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة‬ ‫�أمكراادكي�رشااللههااتتفف‪00552248..8424..5833..4218::‬‬
‫‪0537‬‬ ‫‪ ،1‬زنقة غاندي ‪ -‬الرباط‬ ‫اللإداري‪�،‬شالة‪،‬الرباط‬ ‫حي النه�ضة ‪ ,2‬التقدم‪� ,‬ص‪.‬ب ‪5015‬‬ ‫بال�ش�ؤون الاقت�صادية والعامة‬
‫‪0537 76 52 27‬‬ ‫الهاتف‪0537 20 94 94:‬‬ ‫الهاتف‪0537 67 72 00/01/02/03/04:‬‬ ‫الرباط ال�سوي�سي‬ ‫الحي ا إلداري‪� ,‬ص‪.‬ب ‪� .412‬أكدال‪,‬الرباط‬ ‫�شركة ‪ SuperTour‬للحافلات (للحجز‬
‫الفاك�س‪0537 76 89 33:‬‬ ‫الفاك�س‪0537 70 84 17 :‬‬ ‫وزارة الات�صال‬ ‫‪037‬‬ ‫‪75‬‬ ‫االلهفااتك�فس‪9022/6765/0926/4907::‬‬ ‫الهاتف‪0537 77 13 46:‬‬ ‫والا�ستعلام)‬
‫‪0537 70 56 41‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫�شارع علال الفا�سي‪,‬‬ ‫‪037 75‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪0537 68 73 00‬‬ ‫الدار البي�ضاء الهاتف‪0522.27.71.60 :‬‬

‫الثلاثاء ‪25‬جمادى ا ألولى‪1441‬الموافق ‪ 21‬منيناير ‪�2020‬إعــــــــلانـــــــــات ‪11‬‬

‫ال�ضبط‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬ ‫‪2141120000170‬‬ ‫مديرية الم�صالح‬ ‫ويمكن للمهند�سين المعماريين‪:‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫ـ اما ار�سال ا ألظرفة عن طريق البريد‬ ‫وزارة العدل‬ ‫وزارة العدل‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫‪100175‬‬ ‫الق�سم المالي والاقت�صادي‬ ‫ـ إ�ما �إر�سال �أظرفتهم عن طريق البريد‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬
‫الم�ضمون الى العنوان الآتي‪ :‬بلدية‬ ‫المحكمة التجارية‬ ‫محكمة الا�ستئناف بالدار البي�ضاء‬ ‫يجب الإدلاء بوثائق الإثبات الم�شار إ�ليها في‬ ‫م�صلحة الت�صاريح التجارية‬ ‫الم�ضمون ب إ�فادة بالا�ستلام إ�لى مكتب ال�ضبط‬ ‫إ�علان عن طلب عرو�ض مفتوح‬
‫بوعرفة �ص ب ‪ 15‬بوعرفة ب إ�فادة‬ ‫الدار البي�ضاء‬ ‫المحكمة الابتدائية الاجتماعية‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫والحرفية والخدماتية‬
‫إ�علان عن بيع أ��صل تجاري‬ ‫بالدار البي�ضاء‬ ‫نظامالا�ست�شارة‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫الم ؤ��س�سات الم�ضرة والغير الملائمة‬ ‫بجماعة �أولاد دحو ‪.‬‬ ‫رقم‪2020/ 08‬‬
‫‪،‬بالا�ستلام إ�لى المكتب المذكور‬ ‫ملف التنفيذ عدد ‪2018/8513/11 -‬‬ ‫إ�علان ق�ضائي‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫أ�و الخطيرة من الدرجة الثالثة‬ ‫‪ -‬إ�ما ايداعها‪ ،‬مقابل و�صل بالمكتب المذكور‪.‬‬ ‫(جل�سة عمومية)‬
‫ـ إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب‬ ‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫ملف التبليغ عدد‪2020/47 :‬‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫�إعلان رقم ‪2020 / 02‬‬ ‫ـ إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬
‫العرو�ض عند بداية الجل�سة وقبل فتح‬ ‫التجارية بالدار البي�ضاء أ�نه �سيقع بيع‬ ‫بناء على الدعوى المرفوعة من طرف ال�سيدة‪:‬‬ ‫�إعلان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫إ�ن بحثا حول الك�شف عن المنافع والم�ضار‬ ‫العرو�ض عند بداية الجل�سة وقبل فتح‬ ‫جهة ال�شرق و�إلى غاية ‪ 13‬فبراير ‪2020‬‬
‫ق�ضائي بتاريخ ‪ 05‬فبراير ‪ - 2020‬على‬ ‫ي�سرى ا أل�سعد ال�ساكنة جميلة ‪ 4‬زنقة ‪105‬‬ ‫‪ ،‬عمارة‪C‬‬ ‫مدته ‪ 15‬يوما �سيفتح بم�صالح مقاطعة ابن‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬
‫‪.‬الاظرفة‬ ‫ال�ساعة الواحدة زوالا بقاعة البيوعات‬ ‫رقم ‪ 54‬ق ج الدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬ ‫رقم ‪2020/ 01‬‬ ‫ام�سيك والملحقات الإدارية التابعة لها وذلك‬ ‫ا ألظرفة‪.‬‬
‫كما يمكن الم�شاركة الكترونيا عن طريق ‪-‬‬ ‫بالمحكمة التجارية بالدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫في مواجهة ال�سيد‪ :‬عبد الحفيظ مرابط‬ ‫(جل�سة عمومية)‬ ‫‪ -‬إ�ما ايداعها الكترونيا في بوابة �صفقات‬ ‫ا ألثمان المتعلقة ب ‪:‬‬
‫لفائدة‪� :‬شركة هيموفورم كون�سورن (�ش ‪.‬م )‬ ‫يعلن رئي�س كتابة ال�ضبط لدى المحكمة‬ ‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬ ‫إ�علان ت�صحيحي‬ ‫‪:‬‬ ‫أ��شغال �شبكة ال�صرف ال�صحي خارج القطب‬
‫‪:‬بوابة �صفقات الدولة‬ ‫الجاعل محل المخابرة معه بمكتب الا�ستاذ‬ ‫الإبتدائية الاجتماعية بالدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬ ‫‪ -‬بناءا على الطلب الذي تقدم به ال�سيد‪:‬‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫الح�ضري العروي *** عمالة النا�ضور‬
‫‪www.marchespublics.gov.ma.‬‬ ‫�أن حكما �صدر عن المحكمة بتاريخ‪:‬‬ ‫‪100183-3‬‬ ‫جهة ال�شرق و إ�لى غاية ‪ 06‬فبراير ‪2020‬‬ ‫‪ -‬من المقرر عقد اجتماع من أ�جل زيارة‬
‫�إن الوثائق المثبتة الواجب الادلاء بها‬ ‫عز الدين بن�صغير‪.‬‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬ ‫ه�شام الكيلاني‬ ‫المواقع بتاريخ ‪ 31‬يناير ‪ 2020‬على ال�ساعة‬ ‫ح�صة‪� :1‬شبكة ال�صرف بالجاذبية‬
‫هي تلك المن�صو�ص عليها في المادة ‪ 04‬من‬ ‫محامي بهيئة الدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫‪2019/12/11‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪ -‬للح�صول على رخ�صة‪ :‬غ�سل ال�سيارات‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة في‪50 000,00‬‬
‫بطلب من �شركة هيمولاب (�ش م م)‬ ‫في الملف عدد‪2019/3011 :‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫ا ألثمان المتعلقة ب ‪:‬‬ ‫‪ -‬بالمحل الكائن‪ :‬خدوج حليمة الزنقة ‪04‬‬ ‫العا�شرة �صباحا بمقر جماعة أ�ولاد دحو‪.‬‬
‫‪.‬نظام الا�ست�شارة المعماري‬ ‫وذلك للأ�صل التجاري الم�سجل بالمحكمة‬ ‫أ��شغال بناء محطة ل�ضخ مياه التطهير ال�سائل‬ ‫ان الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي‬ ‫درهم‬
‫‪100177‬‬ ‫التجارية بالدار البي�ضاء تحت عدد‬ ‫تحت رقم‪7676 :‬‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫الرقم ‪ 64‬البي�ضاء‬ ‫تلك المن�صو�ص عليها في المادتين ‪ 06‬و ‪08‬‬ ‫*المبلغ التقديري محدد في ‪3 226‬‬
‫‪ 69499‬والكائن �إقامة وليلي ‪ 12‬زنقة‬ ‫ق�ضى بما يلي‪:‬‬ ‫�إعلان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫بالقطب الح�ضري غياطة المرحلة‬ ‫هذا ويوجد �سجل بحث المنافع والم�ضار‬
‫‪-----------------‬‬ ‫تقي الدين حي الم�ست�شفيات الدار البي�ضاء‪،‬‬ ‫‪ 2‬الجزء الأول ‪� -‬إقليم جر�سيف ‪-‬‬ ‫بالم�صالح المذكورة أ�علاه‪( ،‬م�صلحة ال�ش ؤ�ون‬ ‫من نظام الا�ست�شارةالمعمارية‪.‬‬ ‫‪   200,00‬درهم‬
‫المملكة المغربية‬ ‫والمتمثل ن�شاطه في ‪LE NEGOCE EN‬‬ ‫حكمت المحكمة علنيا ابتدائيا ح�ضوريا في‬ ‫رقم‪2020/ 07‬‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة في‪20 000,00‬‬ ‫الاقت�صادية) لمن يمهم ا ألمر عليه الات�صال‬ ‫‪.100125‬‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة إ�عداد‬
‫وزارة العدل‬ ‫‪GENERAL, L'ACHAT, LA‬‬ ‫حق المدعية وغيابيا بقيم في حق الباقي‬ ‫(جل�سة عمومية)‬ ‫خلال �أوقات العمل ا إلدارية وذلك ابتداء‬ ‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬وا إل�سكان و�سيا�سة‬
‫;‪VENTE, IMPORT-EXPORT‬‬ ‫وفق الحكم ا إل�صلاحي عدد ‪ 8187‬ال�صادر‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬ ‫درهم‬ ‫‪-----------------‬‬
‫محكمة الا�ستئناف باكادير‬ ‫‪ LA PRESENTATION‬الثمن‬ ‫جهة ال�شرق و�إلى غاية ‪ 13‬فبراير ‪2020‬‬ ‫*المبلغ التقديري محدد‬ ‫من تاريخ �صدور هذا الإعلان بالجريدة‪.‬‬ ‫ائتماني الكتبية‬ ‫المدينة ‪:‬‬
‫المحكمة الابتدائية بانزكان‬ ‫الافتتاحي للبيع بالمزاد العلني �سينطلق من‬ ‫بتاريخ ‪.2019/12/31‬‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬ ‫في ‪   1 491 456,00‬درهم‬ ‫‪100171‬‬ ‫الترتيب ‪3-1-2 :‬‬
‫بملغ ‪ 12.450.000.00‬درهم‪.‬‬ ‫في ال�شكل‪ :‬بقبول الدعوى‪.‬‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة �إعداد‬ ‫‪SOCIETE SOCIAL ERA‬‬ ‫يجب أ�ن تر�سل التعهدات �إلى �شركة العمران‬
‫مكتب التنفيذات المدنية‬ ‫ومن أ�راد الزيادة في الإي�ضاح وتقديم‬ ‫الأثمان المتعلقة ب ‪:‬‬ ‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬وا إل�سكان و�سيا�سة‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪(SARL) à A.U‬‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون‬
‫)ملف التنفيذ (ق ت‬ ‫العرو�ض يمكنه الات�صال بم�صلحة التنفيذ‬ ‫في المو�ضوع‪:‬‬ ‫أ��شغال الطرق وتطهير ال�سائل الخا�ص‬ ‫المحكمة التجارية بمراك�ش‬ ‫ب�إفادة الت�سلم �إلى ق�سم المبيعات و الو�سائل‬
‫عدد‪2019 / 154 :‬‬ ‫بالمحكمة التجارية بالبي�ضاء‪.‬‬ ‫بتعيين المدعية ال�سيدة ي�سرى الأ�سعد ب�صفة‬ ‫بتمديد القطب الح�ضري جنان كرت بجماعة‬ ‫المدينة ‪:‬‬ ‫ملف تنفيذي عدد‪2019 - 8510 - 618 :‬‬ ‫الت�سمية القانونية‪� :‬شركة �صو�صيال إ�را‬ ‫العامة أ�و أ�ن تودع مقابل و�صل بالق�سم‬
‫�إعلان عن بيع عقار‬ ‫‪100115‬‬ ‫م�ؤقتة ولية �شرعية على ابنتها القا�صرة‬ ‫الترتيب ‪3-3-1 :‬‬ ‫يعلن ال�سيد �أحمد بوعلي المفو�ض الق�ضائي‬ ‫«�ش‪.‬م‪.‬م» ب�شريك وحيد‬ ‫المذكور أ�و ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة‬
‫لفائدة ال�سيد‪� :‬أحمد بوتزروت‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫فاطمة الزهراء مرابط المزدادة بتاريخ‬ ‫المطال�سة ‪ -‬إ�قليم الدريو�ش ‪-‬‬ ‫يجب أ�ن تر�سل التعهدات إ�لى �شركة العمران‬ ‫بنفوذ المحكمة الابتدائية بمراك�ش أ�نه‬ ‫فتح الاظرفة عند بداية الجل�سة و قبل فتح‬
‫الجاعل محل المخابرة معه بمكتب‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫‪ 2007/10/20‬إ�لى حين عودة الأب‬ ‫* ال�ضمانة الم�ؤقتة محددة‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫بتاريخ ‪ ، 2020 / 01 / 29‬ابتداء من‬ ‫المقر الاجتماعي‪ :‬طريق �أمزميز كلومتر ‪9‬‬ ‫الاظرفة طبقا لل�شروط المحددة في القانون‬
‫الأ�ستاذ �إدري�س معتوق المحامي بهيئة‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫المدعى عليه ال�سيد عبد الحفيظ مرابط‬ ‫في‪ 100 000,00‬درهم‬ ‫الت�سلم �إلى ق�سم المبيعات و الو�سائل العامة‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �صباحا �سيتم بيع المنقولات‬ ‫دائرة تا�صولتانت‬ ‫المنظم لل�صفقات لمجموعة التهيئة العمران‬
‫�إقليم فجيج‬ ‫من غيبته وبتحميل المدعية ال�صائر وبرف�ض‬ ‫أ�و أ�ن تودع مقابل و�صل بالق�سم المذكور �أو‬ ‫إ�قليم الحوز‬
‫أ�كادير‬ ‫جماعة بوعرفة‬ ‫*المبلغالتقديريمحددفي‪  4  569 249,83‬‬ ‫ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح الاظرفة‬ ‫التالية بالمزاد العلني‪:‬‬ ‫نوفمبر ‪2015‬‬
‫في مواجهة ال�سيدة‪ :‬فاطمة بنت أ�حمد‬ ‫�إعلان عن ا�ست�شارة معمارية‬ ‫باقي الطلبات‪.‬‬ ‫درهم‬ ‫عند بداية الجل�سة و قبل فتح الاظرفة طبقا‬ ‫‪� -‬شاحنة ميت�سوبي�شي ذات اللوحة ‪ - 2‬أ� ‪-‬‬ ‫من خلال محتوى عقد عرفي م ؤ�رخ في ‪24‬‬ ‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬
‫رقم ‪2020/01:‬‬ ‫‪100169‬‬ ‫لل�شروط المحددة في القانون المنظم لل�صفقات‬ ‫�شتنبر ‪ 2019‬بمراك�ش تم ت أ��سي�س �شركة‬
‫ومن معها‬ ‫في يوم ‪ 25‬فبراير ‪ 2020‬على ال�ساعة‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة �إعداد‬ ‫لمجموعة التهيئة العمران نوفمبر ‪2015‬‬ ‫‪20120‬‬ ‫محدودة الم�س ؤ�ولية ب�شريك وحيد وهو‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬
‫الكائنين جميعا بدوار البويبات بقيادة‬ ‫العا�شرة �صباحا‪� ،‬سيتم بمكتب رئي�س‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬والإ�سكان و�سيا�سة‬ ‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬ ‫‪ -‬جرافة من نوع ‪Turbo96-3cxGCB‬‬
‫بلفاع دائرة بيوكرى عمالة ا�شتوكة �آيت‬ ‫جماعة بوعرفة فتح �أظرفة المهند�سين‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫ال�شخ�ص الموقع في العقد المذكور‪.‬‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬
‫المعماريين المتعلقة بالا�ست�شارة المعمارية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫المدينة ‪:‬‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬ ‫لفائدة‪ :‬ال�سيد وجديدي عبد الرفيق‬ ‫خ�صائ�صها العامة كالتالي‪:‬‬
‫باها‬ ‫ألجل‪ :‬درا�سة معمارية وتتبع �أ�شغال‬ ‫الترتيب ‪ 2-2-1 :‬و ‪3-1-2‬‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫في مواجهة‪� :‬شركة تيرموداريا�س في �ش م ق‬ ‫يجب ا إلدلاء بوثائق ا إلثبات الم�شار إ�ليها في‬
‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط‬ ‫‪.‬بناء مقر جديد للجماعة‬ ‫حهة الرباط �سلا القنيطرة‬ ‫يجب �أن تر�سل التعهدات �إلى �شركة العمران‬ ‫يجب ا إلدلاء بوثائق ا إلثبات الم�شار �إليها في‬ ‫و�سيتم البيع بمكان تواجد المنقولات‪ ،‬وتقدم‬ ‫الت�سمية القانونية‪� :‬شركة �صو�صيال �إرا‬ ‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬
‫بالمحكمة الابتدائية بانزكان �أنه بتاريخ‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض من‬ ‫عمالة �إقليم �سيدي قا�سم‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫العرو�ض بين يدي المفو�ض الق�ضائي‪ ،‬ابتداء‬ ‫«�ش‪.‬م‪،‬م» ب�شريك وحيد‬
‫‪ 2020 / 01 / 21‬على ال�ساعة العا�شرة‬ ‫م�صلحة ال�صفقات بالجماعة ويمكن‬ ‫الت�سلم إ�لى ق�سم المبيعات و الو�سائل العامة‬ ‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫من ‪ 230.000,00‬درهم كثمن افتتاحي وفق‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬
‫�صباحا بقاعة البيوعات العقارية بمقر‬ ‫كذلك نقله الكترونيا من بوابة �صفقات‬ ‫دائرة ال�شراردة‬ ‫أ�و أ�ن تودع مقابل و�صل بالق�سم المذكور �أو‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫‪ -‬ر أ��س المال الاجتماعي لل�شركة محدود في‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬
‫المحكمة الابتدائية بانزكان �ستقع‬ ‫قيادة زيرارة‬ ‫ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح الاظرفة‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬ ‫تقرير الخبرة‪.‬‬ ‫مبلغ ‪ 10.000,00‬درهم‬
‫�سم�سرة عمومية للبيع بالمزاد العلني‬ ‫‪:‬الدولة‬ ‫الجماعة الترابية باب تيوكا‬ ‫عند بداية الجل�سة و قبل فتح الاظرفة طبقا‬ ‫للمزيد من المعلومات الات�صال بالرقم‬ ‫‪ ،‬عمارة‪C‬‬
‫العقارالمحفظ الم�سمى «الم�ستقبل» ذي‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫�إعلان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫لل�شروط المحددة في القانون المنظم لل�صفقات‬ ‫‪ ،‬عمارة‪C‬‬ ‫‪ -‬مق�سم �إلى ‪ 100‬ح�صة اجتماعية قيمة كل‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬
‫الر�سم العقاري عدد ‪09 / 51083‬‬ ‫تحدد الميزانية ا إلجمالية المتوقعة‬ ‫رقم ‪2020/01‬‬ ‫لمجموعة التهيئة العمران نوفمبر ‪2015‬‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬ ‫الهاتفي ‪0661342507‬‬ ‫ح�صة ‪ 100,00‬درهم وثم جمعها كلها بين‬
‫م�ساحته ‪ 31‬آ�ر ‪� 79‬سنتيار والذي هو‬ ‫ل أل�شغال المتعلقة بالم�شروع‪ ،‬بدون‬ ‫في يوم الثلاثاء ‪ 18‬فبراير ‪ 2020‬على‬ ‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬ ‫‪100121‬‬ ‫يدي الم�سيرة الوحيدة الآن�سة الرملي إ�يمان‪.‬‬ ‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬
‫عبارة عن أ�ر�ض ت�شتمل على بنايات‬ ‫احت�ساب الر�سوم‪11.000.000,00 :‬‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا‪� ،‬سيتم في مكاتب‬ ‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬ ‫‪ -‬المو�ضوع الاجتماعي لل�شركة في المغرب وفي‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬
‫م�شيدة على طريق تزنيت‪ ،‬تتكون من‬ ‫درهم (�إحدى ع�شرة مليون درهم بدون‬ ‫ال�سيد رئي�س المجل�س الجماعي لباب تيوكا‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫�أي بلد �أجنبي تنظيم المواقع الاجتماعية‬ ‫‪100219-1‬‬
‫طابق �أر�ضي بع�ضها عبارة عن محلات‬ ‫فتح ا ألظرفة المتعلقة بطلب العرو�ض المفتوح‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫‪100183-1‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫تجارية (م�ستودعات) وطابق علوي �أول‬ ‫‪).‬احت�ساب الر�سوم‬ ‫يجب ا إلدلاء بوثائق الإثبات الم�شار �إليها في‬ ‫وزارة العدل‬ ‫للتوا�صل والاكتفاء ب�سرد الأحداث‪.‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫عبارة عن �شقق �سكنية كما تحتوي على‬ ‫تم تحديد زيارة الموقع ( إ�جبارية) يوم‬ ‫بعرو�ض أ�ثمان من �أجل ‪:‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫وب�صفة خا�صة كل العمليات التجارية‬ ‫المملكة المغربية‬
‫بئر والباقي عار والكائن بدوار البويبات‬ ‫على ال�ساعة الحادية ‪2020/02/06‬‬ ‫أ��شغال تهيئة م�سالك بجماعة باب تيوكا ‪-‬‬ ‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫محكمة الا�ستئناف بالدار البي�ضاء‬ ‫وال�صناعية والعقارية والمنقولة والمالية‬
‫جماعة ان�شادن القروية اقليم ا�شتوكة‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫المحكمة الابتدائية ببن�سليمان‬ ‫لها علاقة مبا�شرة بالمو�ضوع الاجتماعي‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬
‫‪.‬ع�شرة �صباحا‬ ‫إ�قليم �سيدي قا�سم ‪ -‬ح�صة فريدة –‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫لل�شركة �أو ب أ�ي مو�ضوع �آخر ي�شبهه �أو يقرب‬ ‫إ�علان عن طلب عرو�ض مفتوح‬
‫‪ .‬أ�يت باها‬ ‫يجب �أن يكون كل من محتوى وتقديم‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض من المكتب‬ ‫�إعلان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫ملف البيع‪2020 / 02 :‬‬
‫حدد الثمن الافتتاحي لانطلاق ال�سم�سرة‬ ‫و إ�يداع ملفات المتناف�سين مطابق‬ ‫التقني لجماعة باب تيوكا‪ ،‬و يمكن كذلك‬ ‫‪ ،‬عمارة‪C‬‬ ‫�إعلان عن �إ�شهار بيع أ��صل تجاري‬ ‫منه‪.‬‬ ‫رقم‪2020/ 09‬‬
‫‪ .‬العمومية في مبلغ ‪ 960.000,00‬درهم‬ ‫لمقت�ضيات المواد ‪ 101 ، 100‬و ‪102‬‬ ‫تحميله �إلكترونيا من بوابة ال�صفقات‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬ ‫رقم ‪2020/ 02‬‬ ‫ي�شهد المنتدب الق�ضائي المكلف بال�سجل‬ ‫‪ -‬المقر الاجتماعي لل�شركة‪ :‬محدد في‬ ‫(جل�سة عمومية)‬
‫وتقدم العرو�ض �أمام م�صلحة كتابة‬ ‫من المر�سوم رقم ‪ 2.12.349‬ال�صادر‬ ‫(جل�سة عمومية)‬ ‫التجاري بابتدائية بن�سليمان والموقع أ��سفله‪.‬‬ ‫العنوان التالي‪ :‬طريق �أمزميز كلومتر ‪9‬‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬
‫ال�ضبط بالمحكمة الابتدائية بانزكان من‬ ‫في ‪ 8‬جمادى الأولى ‪ 20( 1434‬مار�س‬ ‫العمومية ‪:‬‬ ‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬ ‫�إعلان ت�صحيحي‬ ‫أ�نه بناء على عقد توثيقي تلقاه‪ :‬ذ‪ /‬عبد‬ ‫جهة ال�شرق و�إلى غاية ‪ 13‬فبراير ‪2020‬‬
‫تاريخ ن�شر هذا ا إلعلان وير�سو المزاد على‬ ‫‪ )2013.‬المتعلق بال�صفقات العمومية‬ ‫‪WWW.marchespublics.ma‬‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬ ‫الرحيم الحجلي الموثق ببن�سليمان بتاريخ‬ ‫دائرة تا�صولتانت‪.‬‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬
‫آ�خر مزايد مو�سر وي�ؤدى الثمن مع زيادة‬ ‫حدد مبلغ ال�ضمان الم ؤ�قت في �ستون �ألف درهم‬ ‫‪100183-4‬‬ ‫جهة ال�شرق و�إلى غاية ‪ 06‬فبراير ‪2020‬‬ ‫‪ 2019 / 12 / 20‬والم�سجل بتاريخ ‪30‬‬ ‫�إقليم الحوز‬
‫‪:‬ويمكن للمتناف�سين‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬ ‫‪ ، 2019 / 12 /‬باعت بموجبه ال�سيدة‪:‬‬ ‫الأثمان المتعلقة ب ‪:‬‬
‫‪ %3 .‬لفائدة الخزينة‬ ‫ـ إ�ما ايداع أ�ظرفتهم مقابل و�صل بمكتب‬ ‫( ‪60.000 00,‬درهم )‪،‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ا�سية البو�شيخي بنت �سليمان بطاقتها رقم‪:‬‬ ‫مدة ال�شركة‪ :‬محدد في ‪� 99‬سنة‪.‬‬ ‫�أ�شغال �شبكة ال�صرف ال�صحي خارج القطب‬
‫وللمزيد من المعلومات يمكن الات�صال‬ ‫كلفة تقدير ا ألعمال محددة من طرف‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫ا ألثمان المتعلقة ب ‪:‬‬ ‫‪ C947387‬ال�ساكنة‪ :‬بالبي�ضاء ديار‬ ‫ت�سيير ال�شركة‪ :‬إ�ن ال�شركة م�سيرة من طرف‬
‫بمكتب التنفيذات الق�ضائية بالمحكمة‬ ‫�صاحب الم�شروع في مبلغ مليون و خم�سمائة‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫أ��شغال الطرق وتطهير ال�سائل بالقطب‬ ‫الاندل�س ج هـ ‪ 4‬عمارة ‪ 6‬طابق ‪ 3‬رقم ‪13‬‬ ‫الآن�سة الرملي �إيمان وهي الوكيلة الوحيدة‬ ‫الح�ضري العروي *** عمالة النا�ضور‬
‫الابتدائية بانزكان حيث يوجد دفتر‬ ‫و أ�ربعة و ثلاثون �ألف و ثمانمائة و‬ ‫الح�ضري غياطة المرحلة ‪ 2‬الجزء الأول‬ ‫بو�سكورة النوا�صر‪ ،‬لل�سيد محمد ال�شتاوي‬ ‫ح�صة ‪ :2‬محطة �ضخ وخط الت�صريف‬
‫واحد و �ستون درهما وع�شرون �سنتيما (‬ ‫ولاية جهة الدار البي�ضاء ‪� -‬سطات‬ ‫�إبن �سليمان بطاقته‪TA122192 :‬‬ ‫لمدة غير محدودة‪.‬‬
‫‪.‬التحملات‬ ‫عمالة مقاطعات ابن ام�سيك‬ ‫‪ -‬إ�قليم جر�سيف ‪-‬‬ ‫ال�ساكن بحي للالة مريم بلوك أ�لف الرقم‬ ‫ال�سنة الاجتماعية‪ :‬تبتدئ في فاتح يناير‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة‬
‫يمكن ت�سجيل العرو�ض ابتداء من تاريخ‬ ‫‪ 1.534.861 ,20‬درهم)‪،‬‬ ‫مقاطعة ابن ام�سيك‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة في‪80 000,00‬‬ ‫‪ 153‬بن�سليمان‪ ،‬جميع ا أل�صل التجاري‬ ‫في ‪ 95 000,00‬درهم‬
‫يجب أ�ن يكون كل من محتوى و تقديم و إ�يداع‬ ‫مديرية الم�صالح‬ ‫المعد «ك�صيدلية» تحت ا�سم »�صيدلية �سليم»‬ ‫وتنتهي في �آخر دجنبر من كل �سنة‪.‬‬ ‫*المبلغ التقديري محدد في ‪  6 227 091,29‬‬
‫‪.‬ن�شر هذا ا إلعلان‬ ‫ملفات المتناف�سين مطابقا لمقت�ضيات المواد‬ ‫الق�سم المالي والاقت�صادي‬ ‫درهم‬ ‫الكائن ب ‪ 68‬مكرر �شارع الم�ستقبل حي عثمان‬ ‫توزيع الأرباح‪ :‬بعد خ�صم الم�صاريف‬
‫‪100223‬‬ ‫‪ 27‬و ‪ 29‬و ‪ 31‬من المر�سوم رقم ‪2.12.349‬‬ ‫م�صلحة الت�صاريح التجارية‬ ‫*المبلغالتقديريمحددفي‪  6 505 992,00‬‬ ‫بوزنيقة والمقيد بال�سجل التجاري بابتدائية‬ ‫والتحملات القانونية الم�شار إ�ليها في القانون‬ ‫درهم‬
‫ال�صادر في ‪ 8‬جمادى الأولى ‪20 ( 1434‬‬ ‫والحرفية والخدماتية‬ ‫بن�سليمان تحت رقم تحليلي عدد‪8806 :‬‬ ‫الت�أ�سي�سي‪ .‬وبعد خ�صم ‪ 5%‬للتكوين‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة إ�عداد‬
‫المنظمة العربية للتنمية‬ ‫مار�س ‪ ) 2013‬المتعلق بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫الم ؤ��س�سات الم�ضرة والغير الملائمة‬ ‫درهم‬ ‫بثمن �إجمالي قدره ‪ 670000,00‬درهم‪.‬‬ ‫الاحتياطي القانوني مع الاختيار لتكوين‬ ‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬والإ�سكان و�سيا�سة‬
‫ال�صناعية والتعدين‬ ‫أ�و الخطيرة من الدرجة الثالثة‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة �إعداد‬ ‫وعليه تقبل التعر�ضات بابتدائية بن�سليمان‪،‬‬ ‫الاحتياطات الا�ستثنائية ف إ�ن الربح ال�صافي‬
‫و يمكن للمتناف�سين ‪:‬‬ ‫�إعلان رقم ‪2020/03‬‬ ‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬وا إل�سكان و�سيا�سة‬ ‫�شعبة ال�سجل التجاري داخل �أجل ‪ 15‬يوما‬ ‫يق�سم بين ال�شركاء كل ح�سب ح�صته‬ ‫المدينة ‪:‬‬
‫إ�علان عن وظيفة‬ ‫�إما �إر�سال �أظرفتهم عن طريق البريد‬ ‫الترتيب ‪3-3-3 :‬‬
‫تعلن ا إلدارة العامة للمنظمة العربية للتنمية ال�صناعية والتعدين عن رغبتها في تعيين موظف بمقر‬ ‫الم�ضمون ب�إفادة بالا�ستلام إ�لى المكتب المذكور‪.‬‬ ‫إ�ن بحثا حول الك�شف عن المنافع والم�ضار مدته‬ ‫المدينة ‪:‬‬ ‫الموالية للن�شرة الثانية‪.‬‬ ‫الاجتماعية في ر�أ�س مال ال�شركة‪.‬‬ ‫يجب �أن تر�سل التعهدات �إلى �شركة العمران‬
‫المنظمة‪ ،‬الرباط ‪ -‬المملكة المغربية‪ ،‬على درجة معاون رابع يتولى توزيع البريد الداخلي ويكون م�س ؤ�ولا‬ ‫�إما �إيداعها مقابل و�صل بالمكتب التقني‬ ‫‪ 15‬يوما �سيفتح بم�صالح مقاطعة ابن ام�سيك‬ ‫الترتيب ‪ 2-1-2 :‬و ‪3-1-2‬‬ ‫‪100141‬‬ ‫الإيداع القانوني‪ :‬تم بكتابة ال�ضبط‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون‬
‫عنه إ��ضافة إ�لى تقديم واجبات ال�ضيافة في المنظمة‪.‬‬ ‫يجب أ�ن تر�سل التعهدات �إلى �شركة العمران‬ ‫بالمحكمة التجارية بمراك�ش يوم ‪ 9‬يناير‬ ‫ب إ�فادة الت�سلم إ�لى ق�سم المبيعات و الو�سائل‬
‫يجب أ�ن تتوفر في الراغبين للتر�شح إ�لى هذه الوظيفة ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫لجماعة باب تيوكا‪.‬‬ ‫والملحقات ا إلدارية التابعة لها وذلك‪:‬‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون ب إ�فادة‬ ‫‪----------------- ،‬‬ ‫‪ 2020‬ح�سب �شهادة الإيداع رقم ‪111109‬‬ ‫العامة �أو �أن تودع مقابل و�صل بالق�سم‬
‫خحابئرزةالاعلتقىلم ؤ�عهنل‪6‬تع�لسينموايتم‪.‬تو�سط (البريفيه)‪.‬‬ ‫�إما �إيداعها عبر البوابة الالكترونية‬ ‫‪ -‬بناءا على الطلب الذي تقدم به ال�سيد‪:‬‬ ‫الت�سلم �إلى ق�سم المبيعات و الو�سائل العامة‬ ‫‪SARMADAN‬‬ ‫‪100119‬‬ ‫المذكور أ�و ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة‬
‫أ�تم من العمر ثلاثة وع�شرين عاما ولم يتجاوز خم�سة وخم�سين عاما‪.‬‬ ‫�أو أ�ن تودع مقابل و�صل بالق�سم المذكور �أو‬ ‫فتح الاظرفة عند بداية الجل�سة و قبل فتح‬
‫على الراغبين في التر�شح لهذه الوظيفة تقديم طلباتهم مبا�شرة �إلى الإدارة العامة (�إدارة ال�ش ؤ�ون‬ ‫لل�صفقات العمومية ‪.‬‬ ‫الح�سين ازاليم‬ ‫ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح الاظرفة‬ ‫‪Centre Akka ighane Tata‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫الاظرفة طبقا لل�شروط المحددة في القانون‬
‫ااااللعإلبفتادرباكيار�ردياساةلم(اونلا‪8‬لمكتاا‪8‬تلرري‪1‬يوة‪2‬خن)اي‪7‬م‪7‬لإ(ر‪7‬ع‪g‬فلق‪3r‬اا‪5o‬نب‪.‬ه‪2‬وال‪1o‬غ�اص‪m2‬يو‪+‬رة‪)d‬ة‪a2i‬ط‪2‬ب@‪/‬ق‪1o‬ا‪ /‬أل‪�0m‬ص‪i2d‬ل‪a0‬م‪)2‬نوكذلل اكلومثنائخقلااللد‪:‬الة على م ؤ�هلاتهم وخبراتهم ال�سابقة‬ ‫إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب‬ ‫‪ -‬للح�صول على رخ�صة‪ :‬غ�سل ال�سيارات‬ ‫عند بداية الجل�سة و قبل فتح الاظرفة طبقا‬ ‫‪Centre Akka ighane Tata,‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المنظم لل�صفقات لمجموعة التهيئة العمران‬
‫�أو في مقر المنظمة الكائن في �شارع فرن�سا‪� ،‬أكدال‪ ،‬الرباط ‪ -‬المملكة المغربية‪.‬‬ ‫العرو�ض عند بداية الجل�سة و قبل فتح‬ ‫‪ -‬بالمحل الكائن‪ :‬درب مولاي بو�شعيب الزنقة‬ ‫لل�شروط المحددة في القانون المنظم لل�صفقات‬ ‫وزارة العدل‬
‫‪100226‬‬ ‫لمجموعة التهيئة العمران نوفمبر ‪2015‬‬ ‫‪84000, Tata Maroc‬‬ ‫نوفمبر ‪2015‬‬
‫ا ألظرفة‪.‬‬ ‫‪ 11‬الرقم ‪ 79‬قج البي�ضاء‬ ‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬ ‫�شركة ذات م�س ؤ�ولية محدودة ذات ال�شريك‬ ‫محكمة الا�ستئناف بالدار البي�ضاء‬ ‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬
‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي‬ ‫هذا ويوجد �سجل بحث المنافع والم�ضار‬ ‫المحكمة الابتدائية بالدار البي�ضاء‬
‫تلك المن�صو�ص عليها في المادة ‪ 11‬من نظام‬ ‫بالم�صالح المذكورة أ�علاه‪( ،‬م�صلحة ال�ش�ؤون‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬ ‫الوحيد ‪SARMADAN‬‬ ‫بوابة �صفقات الدولة‬
‫الاقت�صادية) لمن يهمه الأمر عليه الات�صال‬ ‫وعنوان مقرها الاجتماعي ‪Centre‬‬ ‫ملف التبليغ‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬
‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫خلال �أوقات العمل الإدارية وذلك ابتداء من‬ ‫(‪)www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫‪akkaiguane Tata Tata 84000‬‬ ‫عدد ‪2019 / 6708 / 29191 :‬‬ ‫يجب الإدلاء بوثائق الإثبات الم�شار إ�ليها في‬
‫‪100189‬‬
‫تاريخ �صدور هذا ا إلعلان بالجريدة‪.‬‬ ‫يجب الإدلاء بوثائق ا إلثبات الم�شار �إليها في‬ ‫‪Tata Maroc‬‬ ‫�إعلان ق�ضائي‬ ‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬
‫‪-----------------‬‬ ‫‪100173‬‬ ‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫ت أ��سي�س �شركة ذات م�س�ؤولية محدودة ذات‬ ‫في اطار الف�صل ‪ 441‬من ق م م‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬
‫بناء على الدعوى المرفوعة من طرف ال�سيد‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬
‫‪100058‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫ال�شريك الوحيد‬ ‫عبديمي خالد ال�ساكن ب‪ :‬الرقم ‪ 25‬زنقة‬
‫المملكة المغربية‬ ‫�شارع مبارك البكاي الهبيل ‪� ،‬ساحة ‪ 3‬مار�س‬ ‫رقم التقييد في ال�سجل التجاري‪545 :‬‬ ‫م�صمودة ‪ 22‬حي الهناء الدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫‪ ،‬عمارة ‪C‬‬
‫وزارة العدل‬ ‫بمقت�ضى عقد حر م�ؤرخ في ‪ 26‬دجنبر ‪2019‬‬ ‫النائبة عنه الأ�ستاذة حياة بن �شقرون‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬
‫‪ ،‬عمارة‪C‬‬ ‫ثم اعداد القانون الأ�سا�سي ل�شركة ذات‬ ‫المحامية لدى محكمة النق�ض وبهيئة‬
‫محكمة الا�ستئناف بالدار البي�ضاء‬ ‫الهاتف ‪/ 05 36 68 69 24‬‬ ‫م�س�ؤولية محدودة ذات ال�شريك الوحيد‬ ‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬
‫المحكمة الابتدائية المدنية بالدار البي�ضاء‬ ‫المحامين بالدار البي�ضاء‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬
‫الفاك�س ‪036-68-27-65‬‬ ‫بالمييزات التالية‪:‬‬ ‫من جهة‬ ‫‪100219-2‬‬
‫مكتب التبليغات والتنفيذات الق�ضائية‬ ‫جهة ال�شرق �شركة تابعة لمجموعة العمران‬ ‫�شكل ال�شركة‪� :‬شركة ذات م�س�ؤولية محدودة‬
‫�شعبة البيوعات العقارية وا أل�صول التجارية‬ ‫‪100183-2‬‬ ‫وبين‪ :‬ال�سيد طارق البهلوي‬ ‫‪-----------------‬‬
‫ذات ال�شريك الوحيد‪.‬‬ ‫الكائن ب‪ :‬الرقم ‪ 25‬زنقة م�صمودة ‪ 22‬حي‬ ‫المملكة المغربية‬
‫بيع عقار بالمزاد العلني‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ت�سمية ال�شركة متبوعة عند الاقت�ضاء‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫ملف بيع عقار عدد‪19/120 :‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫الهناء الدار البي�ضاء‪.‬‬
‫لفائدة‪ :‬ال�سيد عبد الحق بنخمال‬ ‫بمخت�صر ت�سميتها‪SARMADAN :‬‬ ‫من جهة �أخرى‬ ‫عمالة انزكان ايت ملول‬
‫نائبه ا أل�ستاذ عبد اللطيف ا�شهل المحامي‬ ‫�شركة العمران جهة ال�شرق‬ ‫غر�ض ال�شركة ب إ�يجاز‪Fournitures :‬‬ ‫جماعة �أولاد دحو‬
‫إ�علان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫يعلن ال�سيد رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط‬
‫بهيئة البي�ضاء‬ ‫‪de bureau et matériel scolaire‬‬ ‫لدى المحكمة الابتدائية المدنية بالدار‬ ‫اعلان عن الا�ست�شارة المعمارية‬
‫�ضد ال�سيدة‪ :‬الكاملة بالرامي‬ ‫رقم ‪2020/ 06‬‬ ‫عنوان المقر الاجتماعي‪Centre :‬‬ ‫البي�ضاء �أن حكما �صدر بتاريخ ‪/ 07 / 24‬‬ ‫رقم ‪01/COD/2020 :‬‬
‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫(جل�سة عمومية)‬ ‫‪akkaighane Tata 84000 Tata‬‬ ‫‪ 2019‬في الملف المدني ‪/ 1301 / 5006‬‬ ‫في يوم ‪ 13‬فبراير ‪ 2020‬على ال�ساعة‬
‫الابتدائية المدنية بالدار البي�ضاء �أنه بتاريخ‬ ‫يتلقى ال�سيد المدير العام ل�شركة العمران‬ ‫العا�شرة �صباحا‪� ،‬سيتم في مكتب رئي�س‬
‫‪ 2020/01/23‬على ال�ساعة الواحدة بعد‬ ‫جهة ال�شرق و�إلى غاية ‪ 13‬فبراير ‪2020‬‬ ‫‪Maroc‬‬ ‫‪ 2018‬تحت عدد ‪ 2946‬ق�ضى بما يلي‪:‬‬ ‫المجل�س الجماعي لجماعة أ�ولاد دحو‬
‫الزوال بالقاعة رقم ‪ 9‬بالمحكمة الابتدائية‬ ‫قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا طلبات عرو�ض‬ ‫المدة التي ت�أ�س�ست من �أجلها ال�شركة‪99 :‬‬ ‫في ال�شكل” قبول الطلب‬ ‫فتح �أظرفة المهند�سين المعماريين المتعلقة‬
‫المدنية بالدار البي�ضاء�سيقع بيع العقار‬ ‫بالا�ست�شارة المعمارية ألجل انجاز الدرا�سات‬
‫المحفظ بالمحافظة العقارية بالبي�ضاء‬ ‫الأثمان المتعلقة ب ‪:‬‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫في المو�ضوع‪ :‬ب أ�داء المدعى عليه لفائدة‬ ‫المعمارية وتتبع تنفيذ �أ�شغال تهيئة وت�أهيل‬
‫مو�ضوع الر�سم العقاري عدد ‪33/8927‬‬ ‫أ��شغال تهيئة حديقة عمومية بجماعة‬ ‫مبلغ ر�أ�سمال ال�شركة‪ 10.000 :‬درهم‪،‬‬ ‫المدعي واجب كراء الفترة ما بين نونبر‬ ‫�سوق جماعة أ�ولاد دحو عمالة انزكان ايت‬
‫‪� 2017‬إلى متم غ�شت ‪ 2018‬ح�سب �سومة‬
‫للملك الم�سمى «دار جعيدان»‬ ‫العيون �سيدي ملوك ‪�-‬إقليم تاوريرت ‪-‬‬ ‫مق�سم كالتالي‪:‬‬ ‫�شهرية قدرها ‪ 1520.00‬درهم ومبلغ‬ ‫ملول‪.‬‬
‫م�ساحته ‪ 100‬متر مربع الكائن بحي مولاي‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة‬ ‫ال�شركة ‪ SARMADAN :100‬ح�صة‬ ‫‪ 1000.00‬درهم كتعوي�ض عن التماطل‬ ‫يمكن �سحب ملف الا�ست�شارة المعمارية من‬
‫عبد الله زنقة ‪ 104‬رقم ‪ 27‬عين ال�شق الدار‬ ‫في‪ 80 000,00‬درهم‬ ‫وبالم�صادقة على الإنذار با إلفراغ وب إ�فراغه‬ ‫مكتب ال�صفقات بجماعة أ�ولاد دحو‪ ،‬ويمكن‬
‫بقيمة ‪ 100‬درهم للح�صة‪.‬‬ ‫من المحل الكائن الرقم ‪ 25‬زنقة ‪22‬‬ ‫كذلك نقله إ�لكترونيا من بوابة ال�صفقات‬
‫البي�ضاء‬ ‫*المبلغالتقديريمحددفي‪  6 150 018,00‬‬ ‫ا أل�سماء ال�شخ�صية والعائلية و�صفات‬ ‫م�صمودة حي الهناء البي�ضاء هو ومن يقوم‬
‫وهو عبارة عن بناية تتكون من �سفلي به‬ ‫درهم‬ ‫مقامه مع تحمله ال�صائر ورد باقي الطلبات‪.‬‬ ‫العمومية‪:‬‬
‫مكازة فارغة وطابق �أول مكرى وطابق ثاني‬ ‫ومواطن ال�شركاء‪:‬‬ ‫‪ -‬كما يعلن ال�سيد رئي�س كتابة ال�ضبط أ�ن‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬
‫وطابق ثالث و�سطح م�ستغلين من طرف المنفذ‬ ‫*�شهادة الترتيب م�سلمة من وزارة إ�عداد‬ ‫ال�شركة ‪ SARMADAN‬عنوانه()‪I‬‬ ‫هذا الحكم قد تم تبليغه بتاريخ ‪10 / 29‬‬ ‫الميزانية الق�صوى المتوقعة‪ ،‬دون احت�ساب‬
‫التراب الوطني والتعمير‪ ‬وا إل�سكان و�سيا�سة‬ ‫‪Centre akkaighane Tata Tata‬‬ ‫‪ 2019 /‬للقيم ال�سيدة ح�سان نجاة ب�صفتها‬ ‫الر�سوم لتنفيذ الأ�شغال المزمع �إنجازها‬
‫عليها‪.‬‬ ‫موظفة بمكتب الغياب في حق طارق البهلوي‪.‬‬ ‫محددة من طرف �صاحب الم�شروع في مبلغ‪:‬‬
‫قد حدد ثمن انطلاق المزاد العلني في مبلغ‬ ‫المدينة ‪:‬‬ ‫‪84000 Tata Maroc‬‬ ‫و أ�ن للمحكوم عليه الحق في الطعن طبقا‬ ‫‪ 7.500.000,00‬درهم (�سبعة ملايين‬
‫‪ 3.600.000,00‬درهم وي�ؤدى الثمن حالا‬ ‫الترتيب ‪9-1-3 :‬‬ ‫ا أل�سماء ال�شخ�صية والعائلية ومواطن‬
‫مع زيادة ‪ 3%‬وي�شترط �ضمان ا ألداء‪،‬‬ ‫يجب �أن تر�سل التعهدات إ�لى �شركة العمران‬ ‫للف�صل ‪ 441‬من ق م م‪.‬‬ ‫وخم�سمائة �ألف درهم)‬
‫وللمزيد من ا إلي�ضاح �أو تقديم عرو�ض‬ ‫جهة ال�شرق عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫م�سيري ال�شركة‪:‬‬ ‫‪100191‬‬ ‫يجب �أن يكون كل من محتوى وتقديم و�إيداع‬
‫يجب الات�صال برئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط‬ ‫الت�سلم إ�لى ق�سم المبيعات و الو�سائل العامة‬ ‫ال�سيد ‪ Aboudguig youssef‬عنوانه‬ ‫ملفات المتناف�سين‪،‬مطابق لمقت�ضيات المواد‬
‫�أو �أن تودع مقابل و�صل بالق�سم المذكور أ�و‬ ‫(‪I) Centre akkaighane Tata‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪ 101 100‬و ‪ 102‬من المر�سوم رقم ‪-12-2‬‬
‫بالمحكمة الابتدائية بالدار البي�ضاء‪.‬‬ ‫ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح الاظرفة‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫‪ 349‬ال�صادر في ‪ 8‬جمادى الأولى ‪1434‬‬
‫‪100167‬‬ ‫عند بداية الجل�سة و قبل فتح الاظرفة طبقا‬ ‫‪84000 Tata Maroc‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫(‪ 20‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق بال�صفقات‬
‫لل�شروط المحددة في القانون المنظم لل�صفقات‬ ‫تم الإيداع القانوني بالمحكمة الابتدائية‬
‫‪-----------------‬‬ ‫لمجموعة التهيئة العمران نوفمبر ‪2015‬‬ ‫بطاطا بتاريخ ‪ 09‬يناير ‪ 2020‬تحت رقم‬ ‫ولاية جهة الدار البي�ضاء ‪� -‬سطات ‪-‬‬ ‫العمومية‪.‬‬
‫يمكن نقل ملف طلب العرو�ض اليكترونيا من‬ ‫عمالة مقاطعات ابن ام�سيك‬
‫مقاطعة ابن ام�سيك‬

‫الاشتراكات‪:‬‬ ‫أكادير‪:‬‬ ‫طنجة‪:‬‬ ‫مراكش‪:‬‬ ‫الدارالبيضاء‪:‬‬ ‫الرباط‪:‬‬ ‫الايداع القانوني‪ 3 :‬ـ ‪1946‬‬
‫يـــرجى الاتـــصـال‬ ‫‪ 80‬شارع الحرية رقم ‪14‬‬ ‫‪ 21‬زنقة طارق بن زياد شقة‬ ‫‪ 6‬شارع محمد الخامس‬ ‫التحرير ‪ :‬شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء » الرباط‬
‫شارع الحسن الثاني‬ ‫الهاتف‪06 62 151385 :‬‬ ‫‪ 11‬شارع علال بن عبد الله‪،‬‬
‫بـقسم التوزيع بالجريدة‬ ‫عمارة البونعماني‬ ‫‪ 10‬جليز‬ ‫الإشهار‪:‬‬ ‫الرباط‬ ‫المراسلات ‪ :‬ص‪ .‬ب ‪ 141 :‬الرباط‬
‫الهاتف ‪0524 43 75 10 :‬‬ ‫الهاتف ‪0522 20 33 23 :‬‬ ‫الهاتف ‪0537.29.23.52 - 0537.29.26.42 :‬‬
‫الطبع‪:‬‬ ‫الهاتف ‪0528 84 14 47 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪0667357373 :‬‬
‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪05 37 72 78 12 :‬‬ ‫الفاكس ‪0537294832 :‬‬
‫مطبعة الرسالة‬
‫‪2016‬‬ ‫طبع من هذا‬ ‫الإعلانات الرباط ‪ :‬شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء» الرباط‬
‫العد ‪21043‬‬ ‫الهاتف ‪ - 0667357373 :‬الفاكس ‪0537294832 :‬‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫العلم الريا�ضي‬ ‫‪[email protected]‬‬ ‫‪12‬‬

‫�أخبار �إك�سبري�س‬ ‫زيا�ش يقترب من مجاورة نيمار في باري �سان جيرمان‪..‬‬

‫مركب محمد ال�ساد�س يحت�ضن‬ ‫و�سيكون النجم المغربي مجبر ًا على �إيجاد‬ ‫وتوا�صل ممثلون عن �إدارة النادي "الباري�سي"‬ ‫فتح فريق أ�ياك�س أ�م�ستردام الهولندي أ�بواب‬
‫حدثا �إفريقيا مهما‪:‬‬ ‫��السسموووا�قًسءما‪،‬لباانلأ�تاو�قساتلبامالرتاحر�فسيرمف‪1‬قفةي‪3‬‬ ‫قرار نهائي لو�ضعه‪،‬‬ ‫مع وكيل أ�عمال النجم المغربي‪ ،‬م�صطفى نخلي‪،‬‬ ‫الرحيل أ�مام نجمه المغربي‪ ،‬حكيم زيا�ش منذ‬
‫أ�ياك�س لغاية نهاية‬ ‫لج�س نب�ض اللاعب ومعرفة ن�سبة رغبته في‬ ‫�أ�سابيع‪ ،‬اذ �أ ّكد المدير الريا�ضي‪ ،‬مارك أ�وفرمار�س‬
‫يحت�ضن مركب‬ ‫م�ستقبله قبل إ�غلاق‬ ‫الانتقال نحو النادي الفرن�سي‪ ،‬اذ لا تزال‬ ‫أ�نه قد �أعطى ال�ضوء ا ألخ�ضر للاعب من �أجل‬
‫محمد ال�ساد�س‬ ‫أ�ندية بايرن‬ ‫الوثتاونتين‪.‬هامو ُيوذ�أكرر�سنأ�انل‬ ‫يناير‪ /‬كانون‬ ‫"ح�اسلوكور�صلويلنعكر"‪ �،‬اضلمهمتهمم‪.‬ب أ�خبار‬ ‫المغادرة‪ ،‬وذلك في‬
‫لكرة القدم منتدى‬ ‫ا إلنكليزيين‪،‬‬ ‫ميونخ ا أللماني‬ ‫المفاو�ضات في مرحلة �أولى‪.‬‬ ‫وك�شف موقع‬
‫تنمية البنيات‬ ‫هي الأندية ا ألكثر اهتمام ًا بخدمات المغربي‬ ‫ولم ي�ستقر اللاعب على م�ستقبله حتى ا آلن‬ ‫فريق باري�س �سان جيرمان الفرن�سي‪ ،‬أ�ن اللاعب‬
‫التحتية الكروية‬ ‫حكيم زيا�ش‪ ،‬حيث �سيكون بو�سع اللاعب اختيار‬ ‫رغم تلقيه موافقة ناديه في الرحيل‪ ،‬اذ يرتبط‬ ‫قد �صار محل �أطماع النادي الراغب في �ضمه‬
‫في �إفريقيا المنظم‬ ‫الفريق الذي يلائمه من الجانب المادي والريا�ضي‬ ‫ا�سمه بعدة أ�ندية �أوروبية‪ ،‬لا �سيما التي تلعب في‬ ‫خلال فترة الانتقالات ال�شتوية الحالية‪ ،‬ك أ�ول‬
‫من قبل الاتحاد‬ ‫با ألخ�ص‪.‬‬ ‫الدوري ا إلنكليزي الممتاز‪ ،‬غير �أن الغمو�ض ما زال‬ ‫تدعيم مهم لفريق المدرب الألماني توما�س توخيل‪.‬‬
‫الدولي لكرة القدم فيفا والاتحاد ا إلفريقي لكرة‬
‫القدم بح�ضور كل من رئي�س الاتحاد الدولي جاني‬ ‫يحيط بق�ضيته‪.‬‬
‫الفانتينو ورئي�س الاتحاد الإفريقي أ�حمد احمد‬
‫يوم فاتح فبراير بم�شاركة كل الاتحادات الأفريقية‬ ‫البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول في كرة القدم (الدورة ال‪:)13‬‬
‫وممثلي الاتحاد الدولي لكرة القدم‪.‬‬
‫كما �سيعقد المكتب التنفيذي للكاف اجتماعا في‬ ‫في قمة مثيرة ب أ�هداف جميلة ‪ ..‬الحافيظي ينقذ‬
‫اليوم الوالي قبل الانتقال إ�لى مدينة العيون يوم‬
‫ال�سابع من فبراير لمتابعة المباراة النهائية لبطولة‬
‫ك�أ�س داخل القاعة‪.‬‬

‫الحجوي �ضمن لجنة ك أ��س‬
‫أ�مم افريقيا‪:‬‬

‫اختير حمزة‬ ‫الرجاء من الهزيمة �أمام نه�ضة بركان‪! ‬‬
‫�ضمن لجنة الم�سابقات‬
‫الم�س�ؤولة عن‬ ‫السلامي والسكتيوي سعيدان بقوة شخصية لاعبيهما والتعادل أرضاهما‬
‫تنظيم بطولات‬
‫ك�أ�س افريقيا ل ألمم‬ ‫االلتخعاطد�ألحفيينالقددقميتقمةري‪8‬ر‪8‬ة‪.‬حا�سمه للحافظي أ�درك منها‬ ‫المحرر الريا�ضي‬
‫التابعة للكونفدرالية‬ ‫وعقب نهاية المباراة‪ ،‬قال جمال ال�سلامي مدرب‬
‫الإفريقية لكرة‬ ‫الرجاء‪� ،‬إنه فخور بالم�ستوى الذي قدمه اللاعبون‪،‬‬ ‫خطف فريق الرجاء تعادلا مثيرا بهدفين لمثلهما‬
‫خارج ملعبه على ح�ساب نه�ضة بركان‪ ،‬مت�صدر‬
‫القدم‪.‬‬ ‫أ�مام نه�ضة بركان‪.‬‬ ‫الترتيب في المباراة التي جمعت بينهما م�ساء أ�ول‬
‫وا�ستبعدت اللجنة التنفيذية للكاف �سعيد‬ ‫و�أكد ال�سلامي في الندوة ال�صحفية بعد المباراة‪:‬‬ ‫�أم�س ا ألحد على �أر�ضية الملعب البلدي ببركان‪ ،‬بر�سم‬
‫النا�صيري رئي�س نادي الوداد من ع�ضوية اللجن‬ ‫«واجهنا نه�ضة بركان ب�شعار الفوز‪ ،‬رغم أ�ننا كنا‬ ‫الدورة الثالثة ع�شرة للبطولة الوطنية الاحترافية‬
‫الجديدة‪ ،‬التي تم تجديد هياكلها خلال اجتماعها‬ ‫ننتظر مباراة �صعبة‪ ،‬خا�صة �أن الفريق البركاني‪،‬‬ ‫ألندية الق�سم الأول في كرة القدم‪..‬‬
‫تعر�ض للخ�سارة في مباراتيه ا ألخيرتين‪ ،‬ولم يكن‬ ‫قعال�سىويالةحا�ص‪5‬ف‪-‬داظ‪0‬رةمنبهنرن�ضه�صة�يضدةبار‪8‬لكزا‪2‬مننا‪،‬قمرطالةةذيلويكمناهتعأل�رسريب�عفاضقءداللممهارز�يكضمزيةه‪،‬‬
‫ا ألخير‪.‬‬
‫وعرفت لجان الكاف بقاء فوزي لقجع النائب‬ ‫ير�ضى بهزيمة ثالثة»‪.‬‬
‫الثاني لرئي�س الكاف رئي�سا للجنة المالية وع�ضوا‬ ‫و�أ�ضاف �أن المبادرة كانت من الرجاء‪ ،‬م�شيرا �إلى‬
‫�ضمن لجنة تنظيم الم�سابقات ورخ�ص ا ألندية‬
‫والا�ستعجال‪ ،‬الى جانب محمد المختاري الذي اختير‬ ‫�أن فريقه �أكد نواياه مبكرا‪.‬‬
‫�ضمن لجنة المالية‪ ،‬بينما ا�ستمر معاذ حجي في‬ ‫وتابع ال�سلامي‪�« :‬سجلنا هدفا‪ ،‬لكن نه�ضة بركان‬
‫عاد وتقدم في النتيجة بهدفين‪ ،‬لقد �سعدت بردة فعل‬
‫من�صبه الكاتب العام للكاف‪.‬‬ ‫فريقنا وقوة ال�شخ�صية‪ ،‬فرغم ت�أخرنا في النتيجة‬
‫وت�ضييعنا �ضربة جزاء‪� ،‬إلا �أننا حافظنا على‬
‫جامعة الدراجات ت�ستعد‬
‫لعقد جمعها العام‪:‬‬ ‫هدوئنا‪ ،‬ولم نت أ�ثر»‪.‬‬
‫و أ��شار �إلى �أن الرجاء عانى من الغيابات في‬
‫عقد المكتب المديري‬ ‫المباراة‪ ،‬التي كان من الممكن في ر�أيه أ�ن تعطي ا إل�ضافة‬ ‫�إذا فاز الوداد حامل اللقب على م�ست�ضيفه �أولمبيك‬
‫للجامعة الملكية‬
‫المغربية للدراجات‪،‬‬ ‫في دكة الاحتياط‪.‬‬ ‫أ��سفي (�أم�س الاثنين)‪.‬‬
‫م ؤ�خرا‪ ،‬اجتماعه‬ ‫وختم ال�سلامي ت�صريحه بالقول‪�« :‬أريد أ�ن أ��شكر‬ ‫بر�صفييدالم‪1‬قا‪2‬بنل‪،‬ق اط�سةت‪.‬مر فريق الرجاء في المركز الرابع‬
‫‪2020‬ل‪،‬لمووذ�لسكم‬ ‫ال�شهري‬ ‫الفريقين معا‪ ،‬على الم�ستوى الرائع الذي قدماه‪ ،‬دون‬
‫الريا�ضي‬ ‫ومنح عبدالإله الحافيظي التقدم للرجاء‬
‫بمدينة تطوان‪.‬‬ ‫ا�ستثناء الجمهور الذي كان رائعا بدوره»‪.‬‬ ‫البي�ضاوي مبكرا بعد دقيقتين فقط �إثر مجهود‬
‫وذكر بلاغ‬ ‫من جانبه‪ ،‬أ�عرب طارق ال�سكتيوي مدرب نه�ضة‬ ‫فردي‪.‬‬
‫للجامعة‪� ،‬أنه هذا الاجتماع‪ ،‬الذي تر أ��سه ال�سيد‬ ‫بركان عن �شكره للاعبيه الذين قدموا مباراة في‬ ‫انتفو�غضا فبيردغف�عضولننه�‪5‬ضةدقبارئكاقنبافلي�اشلو�شوط اطلثاا ألنويل‪،‬علنكدنماه‬
‫محمد بن الماحي بح�ضور أ�ع�ضاء المكتب‪ ،‬تمحور حول‬ ‫الم�ستوى وكانوا قريبين من تحقيق الفوز على الرجاء‪،‬‬
‫و�ضعية حلبة �سباق الدراجات الجديدة ببو�سكورة‬ ‫�سجل هدفين متتاليين‪.‬‬
‫و الإعداد للجمع العادي ال�سنوي للمو�سم المن�صرم‪،‬‬ ‫لولا �سوء الحظ‪,‬‬ ‫الدقويتقعاةدل‪66‬عمثرمالنجام�ءسااولهيدبف�ضارلبثاةنيحربعةدراتئمعرةيرفةي‬
‫وو�ضعية ملفات الانخراط للمو�سم الريا�ضي الجديد‪،‬‬ ‫واعتبر ال�سكتيوي نتيجة التعادل مر�ضية أ�مام‬
‫و‪0‬م‪2‬نا‪0‬ق‪�2‬ش‪.‬ة �أجندة البرنامج الوطني لل�سباقات لمو�سم‬ ‫فريق كبير من قيمة الرجاء المنت�شي بانت�صاراته‬ ‫الرجاء‬ ‫ثنائي‬ ‫ياجور‪،‬‬ ‫‪0‬م‪7‬ح‪�.‬سن‬ ‫زكريا حدراف �إلى‬
‫الأخيرة �سواء في البطولة الوطنية أ�و في ع�صبة‬ ‫ال�سابق‪ ،‬في الدقيقة‬
‫أ�اللل‪0‬مبتدر‪2‬عريلا‪0‬كقلم‪2‬جاةا)تبت‪0‬توا‪2‬طنولر‪0‬ظ�جضقيب‪2‬لع)مييالةةاطوباوجاالالمتم إلنغمفااعرفعدا�لابمس�إادغ(لرتمىلبنلابمل(‪2‬ورطامي‪2‬وا�نلص�إل�ةضلة‪9‬يىة‪0‬اال‪8‬لإ�إتا‪2‬لفلرمرنتىميياظبقرا‪8‬يم�‪1‬ةستة‬ ‫و�ضغط الرجاء بحثا عن التعادل و�سجل هدفا‬
‫أ�بطال إ�فريقيا‪.‬‬ ‫�ألغاه الحكم بداعي الت�سلل ثم أ�هدر بين مالونغو‬
‫فر�صة انفراد بالحار�س‪.‬‬
‫الممتروملىي في�ضارلبدةقيقجةزا‪7‬ء‪7‬لللركنجهاء�صبعححد‬ ‫و أ�هدر مح�سن‬
‫بالمغرب والمرخ�صة من طرف الجامعة‪.‬‬ ‫ت‪Raja :‬‬ ‫الحافيظي نجم مباراة بركان والرجاء‬ ‫�سدد بعيدا عن‬ ‫أ�ن‬

‫الرجاء يفقد بنحليب‬ ‫شيبا أكد أن الطراوة البدنية خانت لاعبيه والعجلاني صرح أن عملا شاقا ينتظر فريقه‬
‫أ�مام الترجي‪:‬‬

‫ت�أكد غياب محمود بنحليب‪،‬‬ ‫أ�ولمبيك خريبكة ي�ستعيد نغمة الفوز ويطيح بنه�ضة الزمامرة‬
‫لاعب الرجاء‪ ،‬عن مباراتي‬
‫فريقه المقبلتين‪ ،‬ا ألولى‬ ‫يتوقع مواجهة قوية خا�صة و أ�نه يعرف أ�ن الفريق‬ ‫عطاء ال�شوط الأول أ�ر�سل المخاوف في قلوب جمهور‬ ‫و�سط الميدان الى �سيطرة خفيفة لأو�صيكا‪ ،‬اللهم بع�ض‬ ‫وجاء ال�شوط الأول من هذه المقابلة التي تعد أ�ول‬ ‫خريبكة ‪ :‬عبدالله الفادي‬
‫بالدوري المحلي يوم غد ا ألربعاء‬ ‫الخريبكي جيد ويتوفر على عدة لاعبين يملكون‬ ‫المحليين خوفا من �أن يكون ال�شوط الثاني م�شابها‬ ‫المحاولات القليلة من الجانبين والتي لم تغير من الواقع‬ ‫نزال ر�سمي يجمع بين ا ألولمبيك‪ ،‬الذي يعد الفريق‬
‫أ�مام مولودية وجدة‪ ،‬والثانية‬ ‫إ�مكانيات مهارية‪ ،‬موا�صلا �أن فريقه خلال الجولة‬ ‫ل�سابقه وبالتالي ت�ضيع المزيد من النقط‪ ،‬لكن العك�س‬ ‫ولا من النتيجة �أي �شيء‪ ،‬من �أبرزها تلك التي كانت على‬ ‫الوحيد الذي أ�م�ضى أ�طول مدة مع الكبار بعد الأقطاب‬ ‫‪ ..‬أ�مام جمهور قليل العدد‪ ،‬ب�سبب موا�صلة‬
‫�ضد الترجي التون�سي‪ ،‬في خام�س‬ ‫ا ألولى لم يملك الكرة كثيرا لكنه كان خلالها خطيرا‪،‬‬ ‫هو الذي ح�صل فبعد الا�ستراحة دارت ا آللة المنجمية‬ ‫�‪2‬سع‪1‬يودأ�خ�شريبىا�أ بخواط�رس كطذةلكعبلد�ضيالو�صفمفيد‬ ‫الخ�صو�ص أل�شبال‬ ‫الجي�ش الملكي ووداد ورجاء البي�ضاء‪ ،‬والوافد الجديد‬ ‫المقاطعة الت�ضامنية مع معتقلي الأحدث التي كانت‬
‫جولات دور مجموعات دوري‬ ‫عك�س ال�شوط الثاني عندما غير من نهجه وغامر‬ ‫ب�شكل فعال‪ ،‬ومار�ست �ضغطا كبيرا على النه�ضة التي‬ ‫لمباركي في الدقيقة‬ ‫نه�ضة زمامرة‪ ،‬دون م�ستوى التطلعات‪ ،‬وبارد على جميع‬ ‫قد �أعقبت نزال الوداد البي�ضاوي‪ ،‬وكذلك الجو البارد‬
‫هجوميا‪ ،‬في لقاء قال عنه �أنه كان يعرف أ�نه من �سيجل‬ ‫�سدت المنافد و�أغلقت الممرات وف�ضلت التراجع والبحث‬ ‫�آخر دقيقة معمر ال�شوط الأول من ت�سديدة قوية من‬ ‫الم�ستويات وطبعه الحيط والحذر المبالغ فيهما من‬ ‫والممطر‪ ،‬تمكن فريق �أولمبيك خريبكة‪� ،‬أول أ�م�س الأحد‪،‬‬
‫أ�بطال �إفريقيا‪ ،‬يوم الجمعة‪.‬‬ ‫فيه �أولا �سيفوز‪ ،‬مو�ضحا أ�نه كان يتمنى �ألا يتلقى‬ ‫عن المرتدات‪ ،‬نهج �صعب الأمور على لاعبي العجلاني‪،‬‬ ‫خارج مربع العمليات بوا�سطة �إبراهيم البحري‪.‬‬ ‫الجانبين‪ ،‬وهو ما حكم على الكرة في الغالب بالبقاء‬ ‫بر�سم مباراة عن الدورة‬ ‫ملعب الفو�سفاط‬ ‫ع‪3‬ل‪1‬ىم�أنر�عضيمرة‬
‫وي أ�تي غباب بنحليب‪ ،‬بعد �إ�صابة قوية تعر�ض‬ ‫فريقه الهدف وعندما حدث العك�س حاول العودة في‬ ‫هذا الأخير الذي أ�قحم خلال ال�شوط الثاني الوافد‬ ‫الاحترافية لكرة القدم‪،‬‬ ‫البطولة الوطنية‬
‫أ�نلههوا�لض�أعةلمب�ىرسمكاا�س ألنت‪،‬وحالىد‪،‬عالرليبرغيكابادلرةن‪،‬االم إ�بجثارير‪،‬اةتخفدلياخالللادلققتيوعقايدةمل‪2‬ن(‪1‬ل‪2.‬ا‪-‬ع‪)2‬ب‬ ‫النتيجة و�إدراك التعادل لكن لم ينجح �أمام فريق نوه‬ ‫ادليجومد‪،‬يدالبالخلغال‪20‬المي�رسنكاةتووااللذ�شيتوازي‪،‬عجال�كسثنيغرااليمد أ�امفاعداي‬ ‫فريق اولمبيك خريبكة‬ ‫من تحقيق انت�صاره الثالث هذا المو�سم والثاني له‬
‫و�ستحدد الك�شوفات الطبية التي �سيخ�ضع لها‬ ‫به وبطريقة دفاعه خلال الدقائق ا ألخيرة‪ ،‬وزاد في‬ ‫بملعبه‪ ،‬أ�مام �ضيفه نه�ضة الزمامرة الذي حل بعا�صمة‬
‫معر�ض إ�جابته أ�ن عنا�صره لم تملك الطراوة البدنية‬ ‫الزمامرة ب إ�مكانياته الفردية ومراوغاته التي �سهلت‬ ‫الفو�سفاط بطموح موا�صلة م�شوار الت�ألق‪ ،‬وبمعنويات‬
‫بنحليب‪ ،‬فترة غيابه عن الفريق‪.‬‬ ‫الكاملة طيلة النزال خا�صة بعد مباراة الأربعاء‬ ‫التي �سجلها في‬ ‫�صناعة الكرة‬ ‫وكان وراء‬ ‫اعللديقهياقلتةوغ‪1‬ل‪7‬‬ ‫جد مرتفعة اكت�سبها من فوزه ا ألخير وبح�صة عري�ضة‬
‫والمجهود الذي تطلبته‪ ،‬وتمنى التعوي�ض خلال القادم‬ ‫الذي ا�ستعاد‬ ‫نجيب المعتني‪،‬‬ ‫العميد‬ ‫خم�سة ل�صفر‪ ،‬على زعيم الترتيب نه�ضة بركان‪ ،‬لكن‬
‫الرباط تحت�ضن فعاليات �أول بياتلون‪:‬‬ ‫من الدورات‪ ،‬وجوابا على �س�ؤال وجهته �إليه «العلم»‬ ‫�أخيرا ذاكرة العطاء بعد أ��سابيع طويلة من ال�ضياع‬ ‫الفريق الخريبكي‪ ،‬العائد ا أل�سبوع الما�ضي بنقطة‬
‫نفى �سعيد �شيبا كليا أ�ن يكون لاعبوه قد �أ�صابهم الغرور‬ ‫وتراجع العطاء‪.‬‬ ‫التعادل على ح�ساب الغريق الرجاء الريا�ضي الملالي‪،‬‬
‫تحت �إ�شراف‬ ‫بعد الفوز العري�ض على النه�ضة البركانية‪ ،‬بل تعاملوا‬ ‫وعرفت هذه المقابلة‪ ،‬التي �أدارها بتميز وعطاء‬ ‫من مدينة وادي زم‪ ،‬لم يكن �أمامه من خيار غير‬
‫الجامعة الملكية‬ ‫مع المباراة بكل جدية وبكل الاحترام للخ�صم وقيمته‬ ‫ي�ستحق عليه كل التنويه الحكم �سمير الكزاز‪ ،‬بم�ساعدة‬ ‫البحث عن العلامة الكاملة من أ�جل بداية الانعتاق من‬
‫المغربية للكانوي‬ ‫كل من ه�شام ايت عبود و �أمين العر�سي‪ ،‬ووزع خلالها‬ ‫ال�صفوف الأخيرة‪ ،‬وكذلك الم�صالحة الجماهير الغا�ضبة‬
‫كاياك‪ ،‬احت�ضن‬ ‫تماما كما كان الحال في كل المقابلات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ثلاثة أ�وراق �صفراء كان من ن�صيب أ�ولمبيك خريبكة‬ ‫التي لم يعد يروقها حال فريقها‪ ،‬كل هذه المعطيات‬
‫ف�ضاء مارينا‬ ‫من جهته أ�حمد العجلاني‪ ،‬عبر عن �سعادته‬ ‫اثنان لكل من المعتني والفقيه وواحدة من ن�صيب‬ ‫�صعبت من هذا النزال الذي ح�سم في نهايته ب�صعوبة‬
‫الرباط الن�سخة‬ ‫بالم�ستوى الجيد الذي قدمه فريقه �أمام نه�ضة الزمامرة‬ ‫اللاعب الزموري ه�شام مر�شاد‪ ،‬لأول مرة ا�ستعمال‬ ‫مكانملالةنلق�صطالإ�حلىالم‪4‬حل‪1‬ين‪،‬جعلوتههومميارمتكقنوهنم�إملىن ارلف�عص رف�ص‪2‬يد‪1‬هفمي‬
‫الأولى لبياتلون‬ ‫الذي يتمتع بمعنويات مرتفعة بف�ضل الفوز الكبير على‬ ‫التذاكر وا ألبواب ا إللكترونية وهو ما حد من الكثير‬
‫�صاحب ال�صف الاول‪ ،‬رغم الغيابات الكثيرة التي قال �أن‬ ‫من الم�شاكل‪.‬‬ ‫اون‪63‬ت�‪11‬ض‪،‬ظعناتقبرهيط�إنفمةيجاارهلاتريوءتقبغملةؤ�فةج‪�9‬أرل‪.‬ر�ابصيعتدا أ�نونتلمه�بص�ايضرةاك اتآ�ل�وسزمفمثاليمهار�ةصمانعحانلبدتعاالحد�لدصاوتفد‬
‫بورقراق‪.‬‬ ‫فريقه افتقدها خلال هذه المقابلة‪ ،‬لكن ح�ضرت الروح‬ ‫وخلال الندوة ال�صحفية‪ ،‬التي �أعقبت اللقاء قال‬
‫المناف�سة انق�سمت الى الرك�ض ثم قطع م�سافة‬ ‫والعزيمة عند اللاعبين ونوه بعطاء �أ�سامة المزكوري‪،‬‬ ‫مدرب فريق نه�ضة الزمامرة‪� ،‬سعيد �شيبا‪ ،‬أ�نه رغم‬
‫قبل �أن يعود للقول ب�أن الكثير من العمل مازال ينتظره‬ ‫النتائج ال�سلبية ا ألخيرة ألولمبيك خريبكة‪ ،‬فقد كان‬
‫بالكانوي كاياك‪.‬‬
‫كما تم تنظيم العديد من ا ألن�شطة التي لاقت‬ ‫و أ�ن ا ألهم تم تحقيقه وهو الفوز بثلاثة نقط‪.‬‬

‫ا�ستح�سان الح�ضور‪.‬‬
‫هدا الحدث المتميز مكن الجميع من التعرف على‬

‫العديد من الريا�ضات كالكاياك بولو‪.‬‬
‫الحدث �شكل �أي�ضا فر�صة للانفتاح على دور‬

‫ا أليتام‪ ،‬لجعل الأطفال يعي�شون لحظات ممتعة‪.‬‬

‫رئي�س الدفاع الح�سني الجديدي‬ ‫اليوم برسم مؤجل الجولة ‪:12‬‬
‫ينفي تعر�ض فريقه للخداع‪! ‬‬
‫ح�سنية أ�كادير يبحث عن فوز أ�مام الدفاع الح�سني الجديدي لمداواة جراحه‪! ‬‬

‫قدم عبد اللطيف المقتري�ض رئي�س فريق الدفاع‬ ‫داخل الميدان‪ ،‬معطى يفر�ض على المدرب تدبير المواجهة‬ ‫عبد الالاه �شهبون‬
‫على نحو جيد لقيادة الفريق نحو فوز ي�سكن من روع هذه‬
‫الح�سني الجديدي إ�ي�ضاحات مهمة ب�ش�أن حقيقة‬ ‫الجماهير التي لا تقبل بوجوده داخل ح�سنية اكادير‪.‬‬ ‫يواجه فريق ح�سنية أ�كادير المكلوم‪ ،‬اليوم الثلاثاء‪،‬‬
‫تعر�ض ناديه لخدعة في �صفقة التعاقد مع المغربي‬ ‫�ضيفه الدفاع الح�سني الجديدي بملعب أ�درار ب�أكادير بداية‬
‫ال�شاب عدنان �أوعيد القادم من الدوري التركي‪.‬‬ ‫وكانت الجماهير ال�سو�سية قد قامت بتظاهرات‬ ‫من ال�سابعة م�ساء بر�سم م�ؤجل الجولة الثانية ع�شرة من‬
‫ووقفات احتجاجية و�سط المدينة و�أمام مقر النادي من‬
‫وف�سخ الجديدي عقد �أوعيد‪ ،‬بعد أ�يام من التعاقد‬ ‫أ�جل دفع المكتب الم�سير للفريق إلعلان ا�ستقالته رفقة‬ ‫البطولة الوطنية الاحترافية ألندية الق�سم الأول‪.‬‬
‫معه وتقديمه لو�سائل ا إلعلام‪.‬‬ ‫المدرب فاخر‪.‬‬ ‫و�سيحاول فريق غزالة �سو�س الذي يعي�ش أ�زمة نتائج‬
‫وتحدثت تقارير عن تعر�ض النادي لخدعة‬ ‫بالمقابل ي�سعى فريق الدفاع الح�سني الجديدي‬ ‫على م�ستوى البطولة الاحترافية رمت به الى الرتبة ما‬
‫الذي تراجع عداد نتائجه‪،‬ب�سبب توا�ضع نتائجه في‬ ‫قبل الاخيرة بر�صيد ‪9‬نقاط جمعها من فوزين وثلاثة‬
‫بم�شاهدة فيديوهات للاعب ي�شبه عدنان قبل‬ ‫الثامن بر�صيد‬ ‫المركز‬ ‫بحتل‬ ‫ال‪7‬د‪1‬و�رسايتد اخلال اخلميبراةراةوتباحتت‬ ‫تعادلات مقابل �سبع خ�سارات‪ ،‬التوقيع على انت�صار‬
‫التعاقد معه‪.‬‬ ‫الجديدي عبد‬ ‫مدربه‬ ‫قيادة‬ ‫يعو�ض به هزيمته الاخيرة امام الوداد البي�ضاوي‬
‫وقال المقتري�ض‪« :‬على عك�س ما تم الترويج له‬ ‫وبالتالي اطفاء نار الغ�ضب التي تجتاح الجماهير‬
‫ف�إن فك الارتباط �سريعا كان ب�سبب ف�شل اللاعب ولاقتراب انتهاء الميركاتو‪ ،‬وبعدها ف�شل في الاختبار‬ ‫القادر عمراني ورغبة لاعبيه كبيرة في اقتنا�ص انت�صار‬ ‫ال�سو�سية ب�سبب عدم ر�ضاها على بقاء المدرب امحمد‬
‫لتح�سين الو�ضع والاقتراب من كوكبة المطاردة‪.‬‬ ‫فاخر على را�س الادارة التقنية للفريق الى جانب المكتب‬
‫في الاختبارات البدنية ولي�س لتعر�ضنا لخدعة من البدني»‪.‬‬ ‫وا ألكيد أ�ن ال�ضغط النف�سي الدي �سيكون على‬ ‫الم�سير برئا�سة الحبيب �سيدينو‪ ،‬مطالبة برحيلهما طالما‬
‫وتابع‪« :‬كل ما تم الترويج له كانت الغاية منه‬ ‫وكيله»‪.‬‬ ‫العنا�صر ال�سو�سية �سيلعب دورا كبيرا في خدمة م�صالح‬
‫و�أ�ضاف‪ « :‬الدفاع الجديدي ناد معروف بجودة مغالطة الجماهير والحقيقة عك�س ذلك تماما‪،‬‬ ‫الفريق الزائر لل�ضرب وبقوة من �أجل ح�سم نتيجة‬ ‫انهم ف�شلا في إ�خراج الح�سنية من عنق الزجاجة‪.‬‬
‫المواجهة لفائدته‪ .‬وبالتالي العودة بالنقاط الثلاث‬ ‫و�ستكون مباراة اليوم مف�صلية في بقاء فاخر من‬
‫إ�برام‬ ‫في‬ ‫ا ألنجح‬ ‫النادي‬ ‫ال�ألناعيب�سقب�ص�سوطبرةبفليلف�ضرهييذقاق‪،‬ابلاعلوفدقخا‪،‬تلفوز او�صت ألافرقخيايترخهنبابكا�أليم��غشسرهالدبع»ر‪.‬عل�شى‪�.‬أ‪.‬ننا‬ ‫يمكنه‬ ‫ولا‬ ‫تعاقداته‬ ‫الى قواعده‪.‬‬ ‫عدمه‪ ،‬خ�صو�صا إ�ذا تعر�ض الفريق الى نك�سة جديدة‬
‫قدمنا‬ ‫أ�ننا‬ ‫والحقيقة‬

‫‪13‬‬ ‫الثلاثاء ‪ 25‬من جمادى الأولى ‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫العلم الريا�ضي‬ ‫‪bentabe[email protected]‬‬

‫�ألعاب ا ألندية العربية لل�سيدات‬ ‫قرعة نارية تنتظر كبار إفريقيا ‪:‬‬
‫في ‪ 2‬فبراير المقبل بال�شارقة‬
‫المغرب يتعرف اليوم على مناف�سيه في ت�صفيات مونديال قطر ‪2022‬‬
‫بم�شاركة ‪ 16‬بلدا منها المغرب‬
‫ليبيا – موزمبيق – كينيا – إ�فريقيا الو�سطى –‬ ‫تتجه �أنظار محبي المنتخبات العربية‬
‫زيمبابوي – النيجر – ناميبيا – غينيا بي�ساو‬ ‫والأفريقية‪� ،‬صوب العا�صمة الم�صرية القاهرة‪،‬‬
‫بينما ت�ستعد الفرق لخو�ض غمار تحديات‬ ‫ك�شفت اللجنة المنظمة العليا لألعاب ا ألندية‬ ‫الم�ستوى الرابع‪ :‬مالاوي – �أنجولا – توجو –‬ ‫اليوم الثلاثاء‪ ،‬لمتابعة نتائج قرعة ت�صفيات‬
‫افوكلايرلفة�ر‪9‬ساوهلف�مسبطيرفاايةويلر‪3‬ة(فوقفأ�بيلفرعازا‪4‬يرابفلباعلرحلاقويىاو�أرىجنوزفتتي)ب�سد‪8‬تو�أهمفمنلبانارافاف�لأيس�ناسراد‪.‬تيتكةااململامبق�أ�اشو�روش�زااةسرر‬ ‫ابدلاخولعلل�ارشةباليرمنقةاهلةالفلاتل�معرسغينةردامبم�شتوناذراللكت‪2‬كةيا�ض‪4‬لتمن‪7‬ىنظنام‪29‬د�أي‪1‬لداعوارفعتببرهر‪.‬ابايياارلمخاانلممق�‪6‬سب‪1‬لة‬ ‫ال�سودان – رواندا – تنزانيا – غينيا الا�ستوائية‬ ‫�إفريقيا الم�ؤهلة لمونديال قطر ‪.2022‬‬
‫الم�صدر ذاته الى ا�ستحداث ك�أ�س « أ�ف�ضل جمهور»‬ ‫و�أفادت اللجنة ب أ�ن ا أللعاب الت�سعة المعتمدة‬ ‫– �إثيوبيا – ليبيريا ‪ -‬جيبوتي‬ ‫و�شهد مونديال رو�سيا ‪� ،2018‬أكبر تواجد‬
‫وك�أ�س « أ�ف�ضل م�شجعة» ين�ضمان �إلى الجوائز التي‬ ‫خلال هذه الدورة التي تنظمها م ؤ��س�سة ال�شارقة‬ ‫يذكر أ�ن الكاف قام بتغيير المواعيد المقترحة‬ ‫عربي في البطولة‪ ،‬بم�شاركة ‪ 4‬منتخبات عربية‬
‫تقدمها الدورة «ك أ��س التفوق الريا�ضي» و»التمي ز‬ ‫لريا�ضة المر أ�ة ت�شمل كرة ال�سلة‪ ،‬كرة الطائرة‪،‬‬ ‫للعب جولات الت�صفيات‪ ،‬بعد قراره بتغيير موعد‬ ‫وهي م�صر وتون�س والمغرب من إ�فريقيا‪ ،‬وال�سعودية‬
‫الريا�ضي» و»اتحاد اللجان للعب النظيف» إ��ضافة‬ ‫كرة الطاولة‪ ،‬الرماية‪ ،‬الفرو�سية‪ ،‬القو�س‬ ‫بطولة الأمم ا ألفريقية التي �ستقام في الكاميرون‬ ‫من آ��سيا‪.‬‬
‫�إلى تخ�صي�ص تكريمات لأف�ضل فريق لجنة �ضمن‬ ‫العام المقبل لتقام في ال�شتاء بد ًال من �إقامتها �صي ًفا‪.‬‬ ‫وتتطلع المنتخبات العربية‪ ،‬إ�لى تجنب‬
‫اللجنة التنفيذية للدورة و أ�ف�ضل اتحاد وطني‬ ‫وال�سهم‪ ،‬أ�لعاب القوى‪ ،‬الكاراتيه‪ ،‬المبارزة‪.‬‬ ‫االلمكاحدف‪،‬دة إ�خلتطا�صًرافيلالمتنتمخوبنادتياال ألف‪2‬ري‪2‬ق‪0‬ي‪2‬ة‬ ‫و أ�ر�سل‬ ‫المواجهات النارية‪ ،‬في ظل تواجد منتخبات‬
‫متعاووأ�كندمعتااللدلوجرنةةو أ�فجا�ضهلزايتةحا‪3‬د‪1‬عرمبن�يش‪�.‬أة ريا�ضية‬ ‫وت�شارك لاعبات المغرب في م�سابقات كرة‬ ‫بالمواعيد‬ ‫كبرى في الم�ستوى الثاني مثل كوت ديفوار وجنوب‬
‫متوزعة على مختلف أ�نحاء ا إلمارة لا�ست�ضافة‬ ‫الطاولة وفقا للم�صدر ذاته‪ .‬و أ�و�ضحت ان الالعاب‬ ‫وجاءت كالتالي‪:‬‬ ‫إ�فريقيا‪.‬‬
‫ف�تسينتفط‪3‬لتتقفحبمبرناماينفار�فس�اسعالتىتالك�رصرمعةايايلدة�سالي ألوةلموعااالبألطراابئلعرجاةمءاواع‪5‬ليكفاةربارفتايييمراه‬ ‫الجولة ا ألولى‪ :‬من ‪ 5‬إ�لى ‪ 13‬أ�كتوبر ‪2020‬‬ ‫كمنلتمخ ًبجام‪،‬ويعتةم‬ ‫قرعة اليوم بم�شاركة ‪40‬‬ ‫وتقام‬
‫مناف�سات الدورة‪.‬‬ ‫الجولة الثانية‪ :‬من ‪� 9‬إلى ‪ 17‬نوفمبر ‪2020‬‬ ‫�إلى ‪ 10‬مجموعات‪ ،‬وت�ضم‬ ‫تق�سيمهم‬
‫الجولتان الثالثة والرابعة‪ :‬من ‪ 22‬إ�لى ‪30‬‬ ‫‪ 4‬فرق‪ ،‬يقام بينهم دوري من دورين‪ ،‬ويت�أهل‬
‫مار�س ‪2021‬‬ ‫المت�صدر فقط للمرحلة النهائية‪.‬‬
‫الجولة الخام�سة‪ :‬من ‪ 30‬غ�شت �إلى ‪� 7‬سبتمبر‬ ‫ويتم تق�سيم المنتخبات الع�شرة المت�أهلة‬
‫‪2021‬‬ ‫‪––-‬االااكلللجممنوج��ناسسوبغتتبوووو إ�انىىلفاد–رالييلثبماثقناقينيلاريناث‪:-:-‬طبزيغاويةمرمنبديكاييغان‪�-‬اش‪ -‬أ�قافوالر�كغسنوون–دغا–و‪-‬مكوكورايتبتادنفيييارفدوار–ي‬ ‫و�أعلن الاتحاد ا ألفريقي‪ ،‬ت�صنيف المنتخبات‬ ‫للمرحلة النهائية �إلى ق�سمين‪ ،‬ي�ضم كل منهما ‪5‬‬
‫الجولة ال�ساد�سة‪ :‬من ‪ 4‬إ�لى ‪� 12‬أكتوبر ‪2021‬‬ ‫ا ألربعين الذين �ستجرى بينهم قرعة اليوم‪،‬‬ ‫منتخبات ح�سب الت�صنيف الدولي‪ ،‬ويقابل كل‬
‫منتخب من الت�صنيف الأعلى نظيره من الت�صنيف‬
‫الزمالك يو�ضح‬ ‫كما �ستقام مباراتي الدور ا إلق�صائي النهائي في‬ ‫وجاءت كالتالي‪:‬‬ ‫الأقل بنظام الذهاب والإياب‪ ،‬ويت أ�هل الخم�سة‬
‫حقيقة التفاو�ض‬ ‫الفترة من ‪ 8‬إ�لى ‪ 16‬نوفمبر‪/‬ت�شرين ثان ‪.2021‬‬ ‫الم�ستوى الأول‪ :‬ال�سنغال ‪ -‬تون�س ‪ -‬نيجيريا ‪-‬‬ ‫الفائزين مبا�شرة للمونديال‪.‬‬
‫مع المغربي �أزارو‬ ‫الجزائر ‪ -‬المغرب ‪ -‬غانا ‪ -‬م�صر ‪ -‬الكاميرون ‪ -‬مالي‬

‫الزمالك في مفاو�ضات مع اللاعب في هذه الفترة‬ ‫نفى أ�مير مرت�ضى من�صور الم�شرف العام على‬ ‫قراءة في مرحلة الذهاب للقسم الوطني الاحترافي الثاني لكرة القدم‪:‬‬
‫غير �صحيح‪ ،‬م�شددا على التركيز مع لاعبي‬ ‫فريق الكرة بالزمالك‪ ،‬وجود �أي نية من جانب‬
‫ناديه للتعاقد مع المغربي وليد أ�زارو‪ ،‬مهاجم‬ ‫‪ 8‬فرق غيرت مدربيها وح�صيلة متو�سطة لمجموع نقط فرق‬
‫الفريق فقط‪.‬‬ ‫ال�صدارة و�صراع ال�صعود �سي�شتد خلال مرحلة الإياب‪..‬‬
‫و�أ�شار إ�لى �أن الزمالك لي�ست لديه اماكن‬ ‫الغريم التقليدي ا ألهلي‪.‬‬
‫�شاغرة في القائمة المحلية‪ ،‬لا�سيما بعد قيد‬ ‫وت�شير التقارير إ�لى �أن الأهلي ب�صدد‬ ‫‪ 229‬هدف حصيلة متواضعة لخطوط الهجوم هي الأضعف خلال الثلاثة مواسم الأخيرة‬
‫الا�ستغناء عن �أزارو خلال الفترة المقبلة‪ ،‬بعد‬
‫المهاجم الكونغولي كابونجو كا�سونجو‪.‬‬ ‫تعاقده مع ال�سنغالي �أليو بادجي لتدعيم خط‬ ‫وقد �سبق لفرق جمعت مثل هذا الر�صيد من مرحلة‬
‫واختتم أ�مير ت�صريحاته بالإ�شارة �إلى �أن‬
‫الزمالك �سيحدد احتياجاته عقب نهاية المو�سم‪،‬‬ ‫هجومه‪.‬‬
‫وفقا لاحتياجات الجهاز الفني بقيادة الفرن�سي‬ ‫و أ�و�ضح أ�مير مرت�ضى في ت�صريحات �صحفية‪،‬‬
‫�أول �أم�س ا ألحد‪ ،‬أ�ن كل ما قيل عن دخول‬
‫باتري�س كارتيرون‪.‬‬

‫بطولتا أمم إفريقيا وأوروبا لكرة اليد ‪:2020‬‬ ‫ا�ألنذاهلافابروقتمبكيننتالمفيراتبلأةخي‪1‬ر‪1‬منوات ألحوقليىق اللا�صيعتوعدد‪،‬ىكم‪9‬ا‬
‫نقط‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬فكل �شيء يبقى ممكنا‪.‬‬
‫إ�فريقيا‪ :‬حظوظ المنتخب الوطني ت�صعب لبلوغ المربع الذهبي‬ ‫أ�ما بالن�سبة للمغادرة‪ ،‬و إ�ن اعتبرت جل‬
‫التوقعات ت�شير مبا�شرة لكل من الاتحاد القا�سمي‬
‫و‪�2‬ش‪1‬باوب‪0‬ال‪1‬رنيقفطا‪،‬لفحب�اسيبم ايل‪،‬توهلدهيمادعرلبمىااليتبوقالىيممفتجوموحعا‬
‫أ�وروبيا‪� :‬إي�سلندا والبرتغال تلعبان ورقة حا�سمة للبقاء في المناف�سة‬ ‫على م�صراعيه كذلك لفرق أ�خرى لا ن�ستثني منها‬
‫بحيتنهىماجومالعميرةتب�سةلا‪5‬و‪1‬الالكمو�ؤكديبةالمللرامكغا�شدريةلكهوون ا‪6‬لنفاقرطق‬
‫لتدخل معهما كذلك في الح�سابات ال�ضيقة الثلاثي‬
‫�أالولمذبيي لكاايلفد��شصليرهةهونالالامترتحابدةال‪5‬بي‪��1‬ضساووىي و‪4‬وندقادطت‪،‬مالركةن‪،‬‬
‫نجاة أ�و تورط �إحدى فرق و�سط الترتيب يبقى‬
‫ط‪5‬ر‪4‬فنقخطلاةلوفميرذحللةك‬ ‫اجتهاد كل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫متوقفا‬
‫في المناف�سة‬ ‫ت�ضع‬ ‫التي‬ ‫الإياب‬
‫فليتناف�س المتناف�سون‪...‬‬
‫أ�خيرا وبالن�سبة للرق�صة المعتادة رق�صة‬
‫أ�نها م�ست خلال الن�صف الأول‬ ‫املمندارلببينط‪،‬ولفالةمل‪8‬ا فحرظق‬
‫أ�ي الن�صف وداخل هذا الن�صف‬
‫هناك من غير مدربه ثلاث مرات كالكوكب المراك�شي‬
‫والاتحاد البي�ضاوي والاتحاد القا�سمي‪ ،‬وبالتالي‬
‫فعدم الا�ستقرار التقني يبقى �سمة غالبة في بطولة‬
‫الق�سم الثاني‪ ،‬كمثلها في الق�سم ا ألول‪ ،‬وا ألكيد أ�ن‬ ‫فريق اتحاد سيدي قاسم‬
‫�سيتعرف على مناف�سه من أ�جل إ�حدى البطاقتين‬ ‫�أحوال فرقنا �ستتح�سن في الوقت الذي �سيبني‬
‫الخام�سة وال�ساد�سة الم�ؤهلتين لنهائيات ك أ��س العالم‬ ‫محمد �ص‬ ‫فيه كل فريق عمله بناء على قاعدة تقنية �صلبة‬ ‫أ�ام إلاياخبلاعللىالمموج�سمموعال‪0‬ر‪3‬يان�قضطية م‪6‬ن‪ 1‬أ�‪2�0‬ص‪/‬ل‪04157‬م‪2‬مكفنقة‪.‬د‬ ‫نقط‬ ‫�أجقيودىبمن‪ 3‬ن‪3‬النحهي�ةض اة الألهزدماامفرةبو‪7206‬ل‪2‬روجامءجبمنوعي‬ ‫�إنجاز‪ :‬محمد ال�صباري‬
‫ملال‬
‫والتي من المحتمل جدا أ�ن تكون �أمام �إما جمهورية‬ ‫�أمام المنتخب‬ ‫‪�3‬أم‪�3‬مسقابال ألح‪0‬د‪،3‬‬ ‫بالهزيمة أ�ول‬ ‫تعتني أ��سا�سا بالفرق ال�صغرى‪ ،‬وتثبيت �إدارة تقنية‬ ‫ازبن‪4‬ممت‪2‬هجفنيمتقوالمعمطررة‪5‬تحوبل‪2‬لةةنماقايللطكعذاةن�هشايعرلنبيةدهب�تسهاالو�صاىمدترجح‪8‬امال‪1‬دورعانالنق�قسقاطي�نسطةغم�لسايكلرنبيبيهمع�وضجااحمدوقوعيقي‬ ‫وقد حققا معا ال�صعود للق�سم الوطني الاحترافي‬ ‫أ��سدل ال�ستار على مرحلة الذهاب من بطولة‬
‫الكونغو أ�و الغابون‪.‬‬ ‫االحنت�سلخالمةنتخ‪24‬ب‬ ‫�ضمن فعاليات‬ ‫الجزائري بنتيجة‬ ‫تعنى بهذا المجال‪ ،‬وحينها �ستقل م�صاريف الأندية‬
‫أ�ما على ال�صعيد الأوروبي ف�سي�شهد هذا اليوم‬ ‫الوطني الم�شارك‬ ‫التي تهدر في جلب اللاعبين وتغيير المدربين وما �إلى‬ ‫ا ألول في نهاية المو�سم‪.‬‬ ‫ااالللور�شيطابنا�يضبيالاال‪9‬رح‪1‬يتار‪0‬ا�ض‪2‬فيي‪ /‬ا‪0‬لاثل‪2‬ا�‪0‬سنالي‪2‬ميلبكتربزةمعاجملمقومدعفماج‪7‬عئ‪2‬ن‬ ‫الق�سم‬
‫الثلاثاء إ�جراء مباريات الدور ما قبل ا ألخير‬ ‫لبطولة �أمم إ�فريقيا بتون�س المرتبة الثانية �ضمن‬ ‫ذلك‪...‬‬ ‫وكمقارنة مع الخم�سة موا�سم ا ألخيرة‪ ،‬يلاحظ‬ ‫المو�سم‬
‫الخا�ص بالمجموعة الرئي�سية الأولى والتي ما زالت‬ ‫المجموعة التمهيدية الثالثة‪ ،‬ويكون قد نازل‬ ‫أ�ن ال�صعود يكون دائما من ن�صيب �أحد فريقي‬ ‫لفريق‬
‫بها الح�سابات معقدة وفي �ضوء نتائج اليوم �ستت�ضح‬ ‫م�ساء أ�م�س منتخب تون�س في مباراة �صعبة عن‬ ‫اامللمربريتح�لبضاةةواإ�ييلأاوببمل أ�ىجكبمثمورعجمم‪8‬نو‪4‬معون‪0‬فقق‪5‬طنةةق‪.‬وطوحةهقنوقاراايلفلا�قصهعحاولدظرامك�سذحيلتنلاغك‬ ‫ااتمللمموارذ�رستهةبامتبي‪3‬بن‪1‬مات‪ 07‬أل�‪2‬ص‪2‬ود‪/‬لثرى‪4‬ام‪1‬اوبا‪0‬متلثح‪2‬جاانأ�مدينوهاةعلىلمخ‪�9‬رشم‪2‬يبحا�لسناةبق اتطلخنةذبيهفيال‪6‬ريبة‪2،‬همفنارقختلحطحالاةلة‪،‬د‬ ‫انلقبيط�ةضاموطياربدماجبكمولعمن‪2� 6‬شبناقبطالمةح�أميديبةفاورالقران�قسيطنةغ‬
‫ال�صورة ولو ن�سبيا في انتظار مباريات غد ا ألربعاء‬ ‫المجموعة الرئي�سة الثانية التي ت�ضم ف�ضلا عن‬ ‫الترتيب العام بعد مرحلة الذهاب‪:‬‬
‫والأخيرة للمجموعتين معا لتحديد رميا منتخبات‬ ‫تون�س والمغرب كلا من الجزائر والر أ��س الأخ�ضر‬ ‫‪ - 1‬ال�شباب ال�سالمي ‪ 27‬نقطة‬ ‫بو‪4‬ام‪2‬جحنمدقوة‪،‬عطوةي‪ 2‬أ�فت‪2‬جيانربقهعطدالةه‪،‬ومدلافتدربايقلقفىاال�مسهغيذرهوباااتللحففاارد�سقايلوخب�إممليجى�سما�أوتعن‬
‫الدور قبل النهائي‪...‬ومن بين �أبرز مباريات اليوم‬ ‫الذي حقق المفاج أ�ة وهو يتر�شح للدور الثاني �ضمن‬ ‫أ�الممناج��مسضوريعيع‪27‬و‪31‬ا‪0‬دنق‪2‬ي‪/‬طزم‪8‬ة‪�1.‬أح‪0‬م�اص‪2‬لفخلقخادللاااللمحموت�ررسممحلالاملةنرايطاإلقي�اضبيب�صقععلبوىلد‬
‫لقاءا الفر�صة الأخيرة للبرتغال أ�مام �سلوفينيا‬ ‫المجموعة التمهيدية الرابعة رفقة تون�س وعلى‬ ‫‪ - 2‬الرا�سينغ البي�ضاوي ‪ 26‬نقطة‬ ‫وثاحكناليان أ�وابللا�‪3‬صع‪5‬بوندق‪7‬ط‪5‬مةنن‪.‬قن�أطم�اصةيخوبل�اشابلاتمحباو�دسخامنيل‪4‬فخرم‪1‬ية‪�0‬سا‪2‬ال‪/‬ذت‪5‬يا‪1‬لذ‪0‬حلي‪2‬‬
‫و إ�ي�سلندا أ�مام النرويج حيث الهزيمة للبرتغال �أو‬ ‫ح�ساب منتخب الكاميرون‪ .‬وبالنظر للو�ضع الحالي‬ ‫‪� - 3‬شباب المحمدية ‪ 26‬نقطة‬
‫�إي�سلندا �ستعني الابتعاد عن �إمكانية بلوغ المربع‬ ‫للمنتخب الوطني يظهر �أن مهمته �أ�صبحت �صعبة‬ ‫‪ - 4‬المغرب الفا�سي ‪ 24‬نقطة‬ ‫�أحد فريقي ال�صدارة وهو يو�سفية بر�شيد الذي‬ ‫يثبت العك�س وتظهر باقي بع�ض الفرق ا ألدنى‬
‫‪ - 5‬اتحاد الخمي�سات ‪ 22‬نقطة‬ ‫منها في الترتيب العام ا�ستعدادها للقيام بنقلة‬
‫الذهبي‪� ،‬أما منتخب ال�سويد فمنازلته لهنغاريا‬ ‫لبلوغ الدور قبل النهائي الم�ؤهل مبا�شرة لنهائيات‬ ‫‪ - 6‬الوداد الفا�سي ‪ 22‬نقطة‬ ‫الاملموال�وضديية‪8‬ال‪1‬و‪0‬ج‪2‬د‪/‬ي‪9‬ة‪ 1‬ل‪0‬ي‪2‬كومننالن��صصعيودب‬ ‫فريق‬ ‫رافقه‬ ‫نبفومماقوقر‪7‬ت�دطس‪2‬ححلاةمأ�نندةقلها آ�‪5‬طلألىيو‪1‬ذةكتل‪0‬هوال‪2‬كموالب‪/‬م‪9‬ونم‪6‬ن‪4‬لاتل‪1‬اقنب�ت‪0‬قدصمحمع‪2‬طاجيودةمندفولقمعلعطلثدنناى‪8‬ننجاأ��ي‪4‬لنةصتهيانولبوىاقهمذلمطو�اييلشةوببب‪.‬كادمماي�أبنججمةامممووقوععطخ�اجصلر‪45‬ابددةا‪35‬لة‬ ‫انلو�عصيداةردةاوخالملنا�فص�فسوةفهمانلإمخلكاانلية‪15‬ح�أر�سقبالومعراا الحمتلبنقيحةو‬
‫�سيكون إلثبات الذات فقط طالما �أنه خرج ح�سابيا‬ ‫ك أ��س العالم‪ ،‬لكن وبالمقابل ما زالت حظوظه قائمة‬ ‫‪� - 7‬شباب بنجرير ‪ 20‬نقطة‬ ‫المو�سم‬ ‫خلال‬
‫اقلبثللااثلانءها‪1‬ئ‪2‬ي‪.‬يناير‪:‬‬ ‫الدور‬ ‫إ�مكانية بلوغ‬ ‫من‬ ‫لهذا التر�شح من خلال �شبه �سد �سيجريه إ�ما أ�مام‬ ‫‪� - 8‬شباب خنيفرة ‪ 19‬نقطة‬
‫اليوم‬ ‫وهنا برنامج‬ ‫ثالث �أو رابع المجموعة الرئي�سية ا ألولى التي‬ ‫المتزعم نه�ضة الزمامرة ومطارده رجاء بني ملال‪.‬‬ ‫على �إحدى بطاقتي ال�صعود‪.‬‬
‫‪ - 9‬النادي القنيطري ‪ 19‬نقطة‬ ‫وبذلك‪ ،‬يلاحظ �أن من يكون في ال�صدارة �أو المطاردة‬ ‫ومن خلال النتائج والح�صيلة العامة لبطولة‬
‫ت�ضم منتخبات م�صر والغابون و أ�نغولا وجمهورية‬ ‫‪ - 10‬الجمعية ال�سلاوية ‪ 18‬نقطة‬ ‫غالبا ما يكون ال�صعود من ن�صيبهما أ�و �أحدهما تبعا‬ ‫هذه ال�سنة يلاحظ ومن حيث ا ألرقام أ�نها الح�صيلة‬
‫* البطولة ا إلفريقية‪:‬‬ ‫الكونغو‪.‬‬ ‫‪ - 11‬الكوكب المراك�شي ‪ 18‬نقطة‬
‫يوم راحة لكل المنتخبات‬ ‫وللتو�ضيح �أكثر فالمنتخب الوطني‪ ،‬وبعد مباراته‬ ‫لح�صيلة الموا�سم الأخيرة‪.‬‬ ‫اوقلأدح�ت�ضسىع أ�جبفلعفديحمك�نصهليال‪�،‬شةذيلتءهك �أدخينلامفلو�ابسللثغملات‪7‬ث‪0�01‬س‪5‬ن‪22‬و‪/‬اه‪8‬تد‪1‬افا‪ 0‬أل‪2‬وخككياارنةن‬
‫‪ - 12‬أ�ولمبيك الد�شيرة ‪ 16‬نقطة‬ ‫وبعيدا عن هذه الأرقام المقارنة‪ ،‬وبالعودة‬ ‫ابتل‪6‬امذد‪2‬جلهمانةوقبعاطلمفةير‪9‬الحوم‪2‬لكراةتننبقاة�طشألابةولاتلابىو�سمعخمطةتنايرزبفدمعارمجةامبوقجقعدامفعأ�‪9‬لين‪1‬ةهةنىاقل�مستطلرراةتحي�إللبةبا‬
‫* البطولة ا ألوروبية‪:‬‬ ‫ليوم �أم�س �أمام تون�س‪� ،‬سيخلد رفقة كل المنتخبات‬ ‫‪ - 13‬الاتحاد البي�ضاوي ‪ 16‬نقطة‬ ‫للمخلفات المبا�شرة لبطولة هذه ال�سنة‪ ،‬يلاحظ‬
‫افففلميييج‪686‬م‪:‬وووا‪05‬علب‪31‬ةردادتل‪::‬ثغااااللنملنيرجة‪-‬وربي�مس‪-‬جاللامو‪-‬لوف�إ�سيبيناو�لييسال�سدنودياد‪:‬‬ ‫ا ألخرى للراحة هذا اليوم الثلاثاء‪ ،‬و�سيجري يوم‬
‫غد ا ألربعاء مباراة حا�سمة أ�مام منتخب الر�أ�س‬ ‫‪ - 14‬وداد تمارة ‪ 16‬نقطة‬ ‫أ�ن التكاف�ؤ يطبع �سير مرحلة الذهاب و�أن النتائج‬ ‫‪5‬خل‪3‬النهقاطيوة�سمفيطاةردبارب�شريدجا يءتبزنعيمماللاتلرتيبب‪ 2‬ب‪3‬منجقمطوةع‬
‫‪� - 15‬شباب الح�سيمة ‪ 12‬نقطة‬ ‫ارمل‪�1‬رعص‪1‬ايحمللدكةةال‪8‬لما‪1‬محلإنني�اقصلطجبمةع‪،‬لعليحيثهوةاامل�تبسيافلتاق‪1‬حيواا‪1‬لامللكففجوارركيلققلبالالاأ��لتمصيعرياومتكد�أ�نشمت اينيلمبورخلعتلهابدمة‪،‬لا‬
‫ا ألخ�ضر وفي �ضوء نتيجتها وكذا و�ضعية ترتيبه‬ ‫‪ - 16‬الاتحاد القا�سمي ‪ 10‬نقط‬ ‫مرحلة‬ ‫�أانلإياالبفرميعق�شابلازبياقني�صبتةقات�اسدمل اةلب�مصعجومدوعبع‪9‬د‪4‬‬ ‫لكن ا ألخير لم ي�صعد في نهاية المطاف وتجاوزه‬
‫خا�صة في حال فوز الجزائر على الر�أ�س ا ألخ�ضر‪،‬‬ ‫نقطة‪.‬‬
‫ومن ترتيب ثالث ورابع المجموعة الرئي�سية ا ألولى‪،‬‬ ‫خلال‬ ‫‪8‬الم‪1‬و‪0‬لو‪2‬د‪/‬ي‪9‬ة‪1‬ا‪0‬لو‪2‬جفدايلةح‪�.‬ص أ�يلماة‬ ‫حينذاك فريق‬
‫وبالتالي‪ ،‬ف إ�ن �شباب خنيفرة ح�صل خلال مرحلة‬ ‫كانت‬ ‫المو�سم الما�ضي‬

‫ا�ستعاد �صدارة الليغا‪ ..‬مي�سي يهدي‬ ‫أ��شرف حكيمي ي�شعل ال�صراع بين ريال مدريد‬
‫�سيتين أ�ول انت�صاراته مع بر�شلونة‬ ‫وعملاقي الدوري ا أللماني‬

‫قاد ال�ساحر الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫الأي�سر وو�سط الملعب‪ ،‬وهو ما �أظهره بالفعل مع‬ ‫إ�لىوبقودرمو�سيحاكيدمرويتمعورنود�ضمانقذوايلعةامخل‪8‬ا‪1‬ل‪0‬فت‪،2‬رةما�إعاجرعلتهه‬ ‫ي�ستعد نادي بايرن ميونخ الألماني للدخول في‬
‫فريقه بر�شلونة لا�ستعادة �صدارة ترتيب‬ ‫العملاق الألماني‪ ،‬ومن ثم يحر�ص الأخير على مد‬ ‫محط �أنظار العديد من ا ألندية الكبرى في أ�وروبا‪.‬‬ ‫مناف�سة �شر�سة مع مواطنه بورو�سيا دورتموند‬
‫الدوري الإ�سباني لكرة القدم‪ ،‬بعدما �أحرز هدف‬ ‫عقده هناك‪.‬‬ ‫ا أللماني من �أجل الح�صول على خدمات المغربي‬
‫الفريق الكتالوني الوحيد خلال فوزه بهدف‬ ‫قعيرمل�تكضهنن‪5‬ه‪.‬كات‪5‬ئيب‪2‬يةمبلليقويو�منسيةاجنن‪0‬يف‪3‬ها �إف�مرسليتقرولدنين�أييقو)ررولتخب(�أطمنافتيمقعدادادفيمعل‬ ‫ويلعب حكيمي ب�صفة دورية في مركز الظهير‬ ‫الدولي أ��شرف حكيمي مدافع ريال مدريد الإ�سباني‪،‬‬
‫نظيف على �ضيفه غرناطة م�ساء �أول أ�م�س‬ ‫الأيمن‪ ،‬إ��ضافة إ�لى إ�جادته اللعب في مركزي الظهير‬
‫وفقا لما ن�شرته �صحيفة »بيلد« الألمانية‪.‬‬
‫ا ألحد في ختام المرحلة ‪ 20‬للم�سابقة‪.‬‬
‫وارتفع ر�صيد بر�شلونة ‪-‬الذي خا�ض أ�ول‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬قد يكون �صعبا نظرا لحر�ص الفرن�سي‬
‫أ�م�س الأحد مباراته الأولى تحت قيادة مدربه‬ ‫المخ�ضرم زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد‬
‫الجديد كيكي �سيتين‪ -‬إ�لى ‪ 43‬نقطة في ال�صدارة‬ ‫على �إعادة اللاعب مجددا �إلى »�سانتياغو برنابيو«‬
‫متفوقا بفارق هدفين على أ�قرب ملاحقيه‬ ‫بمجرد انتهاء عقد �إعارته في أ�لمانيا والمقرر له في‬
‫وغريمه التقليدي ريال مدريد‪ ،‬المت�ساوي معه في‬ ‫يوليو المقبل‪.‬‬
‫لتحدي‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫‪21‬‬ ‫حكيمي‪،‬‬ ‫رغبة‬ ‫ف إ�ن‬ ‫ومع ذلك‬
‫الر�صيد نف�سه‪.‬‬ ‫داني كارفاخال و�ألفارو أ�ورديازولا في المو�سم المقبل‬
‫في المقابل‪ ،‬تج ّمد ر�صيد غرناطة الذي تلقى‬ ‫لم تمنع الم�س ؤ�ولين في بايرن ميونخ‪ ،‬حيث ي�ستعد‬
‫خ�سارته التا�سعة في الم�سابقة هذا المو�سم‪،‬‬ ‫بيلوخطرطول الف(دخور‪3‬د‪.‬ميا‪8‬ا‪3‬تلألاملماملغنيريوب إ�نيلىعجبمنرنياهفع�رس إ���ةسضتبروبلرقيوين�مسيية)ا‪5‬دفو‪4‬يرتملم�سيووونقدن‬
‫والثالثة في مبارياته ا ألربع ا ألخيرة بالبطولة‬ ‫الانتقالات ال�صيفية المقبلة‪ ،‬حيث ي�سعى العملاق‬
‫البافاري إ�لى حل الثغرات التي يعاني منها في مركز‬
‫الفرن�سي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد‪.‬‬ ‫عقب ت�سجيله هدف أ��صحاب الأر�ض الوحيد‬ ‫عند ‪ 27‬نقطة في المركز العا�شر‪.‬‬ ‫قلب الدفاع‪.‬‬
‫بهذا الفوز ث�أر بر�شلونة من خ�سارته بهدفين‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫ورغم ح�صد البار�صا للنقاط الثلاث‪ ،‬ف�إنه‬ ‫وت أ�تي تلك ا ألنباء بعدما �أقر مدافع ريال المدريد‬
‫نظيفين �أمام غرناطة في مباراة الفريقين بجولة‬ ‫ظهر مت أ�ثرا بغياب نجمه الأورغوياني لوي�س‬ ‫المعار حاليا �أنه ي�شعر ب أ�ن قلبه منق�سم بين بورو�سيا‬
‫الذهاب للم�سابقة‪ ،‬التي جرت على ملعب الفريق‬ ‫ورفع مي�سي ر�صيده التهديفي في البطولة‬ ‫�سواريز‪ ،‬الذي خ�ضع لجراحة بالركبة �ستبعده‬ ‫دورتموند وبين العملاق المدريدي‪.‬‬
‫هذا المو�سم إ�لى ‪ 14‬هدفا‪ ،‬ليعزز �صدارته لترتيب‬ ‫لكن من �شبه الم�ؤكد �أن حكيمي �سيعود من إ�عارته‬
‫ا ألندل�سي في �سبتمبر الما�ضي‪.‬‬ ‫هدافي الم�سابقة بفارق هدفين �أمام �أقرب ملاحقيه‬ ‫عن الملاعب ربما حتى نهاية المو�سم الحالي‪.‬‬ ‫نهاية المو�سم و�سين�ضم �إلى كتيبة زيدان‪.‬‬
‫وكعادته‪ ،‬لعب مي�سي دور البطولة في اللقاء‬

‫الثلاثاء ‪ 25‬جمادى ا ألولى‪ 1441‬الموافق ‪ 21‬من يناير ‪2020‬‬ ‫ا ألخيرة‬ ‫‪[email protected]‬‬ ‫‪14‬‬

‫م�ؤلفات الزعيم علال الفا�سي بالمعر�ض‬
‫الدولي للن�شر والكتاب بالدار البي�ضاء‬

‫رسم جديد للاستغلال‬ ‫�سلمى ر�شيد أ�ف�ضل فنانة مغربية‬
‫الثقافي للأفلام المغربية‬
‫اختارت إ�دارة مهرجان « كازا �أرت » الفنانة �سلمى ر�شيد لمنحها جائزة �أف�ضل‬
‫من بين ما أ��سفر عنه الاجتماع ا ألخير‬ ‫فنانة مغربية‪ ،‬وهو التكريم الذي �ش ّكل مفاج�أة كبيرة وخا�صة جد ًا لنجمة‬
‫للمجل�س الإداري للمركز ال�سينمائي المغربي‬
‫(دورة نونبر ‪ ، )2019‬تقرر تحديد ت�سعرة‬ ‫«�أرب آ�يدول » ‪.‬‬
‫للا�ستغلال الثقافي ل ألفلام ال�سينمائية ‪ ،‬و أ��صبح‬ ‫�سلمى ن�شرت �صور ًا من حفل تكريمها‪ ،‬معربة عن �شدة �سعادتها وفخرها بهذا‬
‫لكل من أ�راد عر�ض فيلم في �إطاره الثقافي دفع ما‬ ‫التكريم في تعليق كتبت فيه‪�« :‬سعيدة وفخورة بهاد التكريم اكتر لانه ببلدي‬
‫قيمته ‪ 150‬درهما (مع احت�ساب ال�ضريبة)‬ ‫ومن بلدي المغرب الحبيب»‪ ،‬حيث تلقت الفنانة ال�شابة تهاني محبيها‪ ،‬متمنيين‬
‫عن كل فيلم للح�صول على الت�أ�شيرة الثقافية‬
‫لها دوام النجاح والتوفيق‪.‬‬
‫الخا�صة بعر�ضه خارج ال�سوق التجارية‪.‬‬ ‫ط ّلة �سلمى من الحفل لاقت إ�عجاب فانز الفنانة المغربية‪ ،‬حيث‬
‫جاء ذلك في دورية للمركز ال�سينمائي‬
‫المغربي ت�شير إ�لى أ�ن هذا ا إلجراء قد انطلق‬ ‫ت أ�لقت بقفطان �أزرق براق طويل‪ ،‬خرجت فيه عن التقاليد‬
‫التراثية للزي المغربي بت�صميم ع�صري �شديد الأناقة‪،‬‬
‫العمل به منذ ‪ 13‬يناير ‪.2020‬‬ ‫حيث ن�سقته مع بنطلون‪ ،‬وهو الـ«لوك» الذي حمل‬
‫ومعلوم �أن المعني بهذا الإجراء هي المهرجانات‬ ‫توقيع م�صممة الأزياء المغربية �سليمة البو�سوني‪.‬‬
‫ال�سينمائية المنظمة بالمغرب طيلة �شهور ال�سنة‪،‬‬
‫والتي تجاوز عددها المائة �سنة ‪ ،2019‬وكذا‬
‫مختلف المراكز والتظاهرات الثقافية ا ألخرى‪.‬‬
‫وقد عممت إ�دارة المركز ال�سينمائي المذكور‬

‫هذه الدورية على من يهمهم أ�مرها‪.‬‬

‫جائزة «كتارا» تفتح باب الترشح‬
‫لدورتها السادسة‬

‫أ�علنت جائزة كتارا للرواية العربية عن فتح‬ ‫في إ�طار �سعيها الحثيث لن�شر فكر وتراث الزعيم علال الفا�سي خا�صة ‪ ،‬وفكر وتراث‬
‫اب‪0‬ال‪2‬جبا‪0‬ائلز‪2‬تةق أ�دكن�آمهلخدترومرت�أتهاحج ادللي�سدالادت�ا�سسرتيةق‪،‬خباح‪1‬لي‪3‬ثا أ�لمتعنرل��أنشكيمتوحوابقترع‬ ‫الحركة الوطنية المغربية عامة ‪ ،‬تعلن م�ؤ�س�سة علال الفا�سي عن م�شاركتها المعتادة في‬
‫للأعمال الروائية‪.‬‬ ‫المعر�ض الدولي للن�شر والكتاب بالدار البي�ضاء ‪ ،‬المزمع تنظيمه من ‪� 6‬إلى ‪ 16‬فبراير‬
‫وقال بيان الجائزة إ�ن التر�شيحات مفتوحة‬ ‫‪. 2020‬وبهذه المنا�سبة وت�شجيعا منها للباحثين والطلبة والمهتمين والمثقفين ‪ ،‬ي�سعد‬
‫للأعمال الروائية المن�شورة وتقدم فيها خم�س‬
‫ن‪6�0‬ص أ�لروافئديولمانر� أ�شمورريفكائيز‪.‬‬ ‫جوائز ويح�صل فيها كل‬ ‫الم�ؤ�س�سة �أن تعلن عن تخفي�ضها للثمن الحقيقي للم�ؤلفات ب ‪ 40‬في المائة ‪.‬‬
‫على جائزة مالية قدرها‬ ‫و أ��ضافت الم ؤ��س�سة في بلاغ لها « أ�نها �ستقوم بعر�ض أ�كثر من ‪ 82‬م ؤ�لفا للزعيم‬
‫أ�ي�ضا‬ ‫قغييمرةالمنك�لشورمنةهاوت‪0‬ق‪3‬دم�ألفيفها‬ ‫وفئة الرواية‬ ‫الراحل في موا�ضيع مختلفة ‪ ،‬زيادة على ما ن�شرته من بحوث عامة ‪ ،‬ومن درا�سات‬
‫دولار‬ ‫خم�س جوائز‬ ‫حول م�ضمون الندوات وا أليام الدرا�سية الإ�شعاعية التي نظمتها من خلال �أن�شطتها‬
‫أ�مريكي‪.‬‬ ‫ال�سنوية ‪ ،‬ولهذا الغر�ض جندت الم ؤ��س�سة بع�ض �أطرها للتوا�صل معكم ‪ ،‬ولخدمتكم ‪ ،‬في‬
‫وت�شمل جوائز كتارا �أي�ضا فئة البحث‬
‫الروائي وتقدم فيها خم�س‬ ‫واجلوتاقئيزي بمقيواملةنق‪5‬د‪1‬‬ ‫رواقنا بعين المكان» ‪.‬‬
‫أ�لف دولار أ�مريكي بالن�سبة‬
‫ااإ�‪0‬للغليقق‪1‬ىرطط�آااللمررلانييج�شفةةواوالدئرماولنزةمل�ُناتشغ�روقشي أ�روردمةرمالرةوم‪،‬يُنتخك�قمشي�قدو‪،‬يرمسإ�مة�تضججهواااوفئفائزئةةةز�إ‪0‬لرلو‪6‬اورىاوحفيأ�اائليداةةتفالتالللبررفدقووتيواايلييماارةةةن‬ ‫بعد أ�ربعين عاما ‪ ..‬عبد الوهاب الدكالي يخلق الحدث‬
‫في مهرجان «�شتاء طنطورة» بال�سعودية‬

‫أ�مريكي‪.‬‬ ‫ب�أنه يتتبع عن كثب الأغاني وكلماتها‪ ،‬وقد كان يطربني على‬ ‫�أغانيه الخالدة‪ ،‬ومنها �أغنيته ال�شهيرة «مر�سول الحب» التي يعود‬ ‫على إ�يقاعات �آ�سرة من المو�سيقى ال�شرقية ا ألطل�سية الآ�سرة‪،‬‬
‫الم�سرح»‪.‬‬ ‫الدكالي ليطرب بها الجمهور ال�سعودي بعد ‪ 38‬عاما من �أدائها في‬ ‫أ�حيا المو�سيقار المغربي عبد الوهاب الدكالي م�ساء أ�م�س بالعلا غرب‬
‫قاسم حداد يتوج بجائزة ملتقى القاهرة الدولي‬ ‫حفلته ال�شهيرة بالريا�ض عام ‪ 1982‬ولا يزال ع�شاق هذا الفنان‬ ‫ال�سعودية حفلا ا�ستثنائيا �ضمن �أ�سبوع التناغم المو�سيقي في �شتاء‬
‫للشعر العربي‬ ‫و أ��ضاف «كان الجمهور ال�سعودي �أم�س في الم�سرح محترفا مع‬ ‫المخ�ضرم ي�ستذكر ح�ضوره الا�ستثنائي على م�سرح المربع بعا�صمة‬ ‫طنطورة‪ ،‬وذلك بعد أ�زيد من �أربعة عقود من م�شاركته في المهرجانات‬
‫الو�صلات ا ألغاني‪ ،‬ولا بد مني أ�ن �أعطي هذا الجمهور بم�ستوى‬
‫الاحتراف نف�سه و�أكثر حتى يع�شقك أ�كثر»‪ ،‬م�ضيفا أ�ن «الأجواء‬ ‫المملكة‪.‬‬ ‫الفنية بال�سعودية‪.‬‬
‫هنا رائعة و�ساحرة وتحكي ق�صة ثقافات كثيرة عبر التاريخ‪ ،‬وها‬ ‫كما حلق الفنان الدكالي‪ ،‬من خلال باقة من �أغانيه ال�شهيرة‬ ‫عملاق الطرب العربي لم يفوت الموعد و�شارك بمجموعة من‬
‫ومنها و»مول الخال» و»يا الغادي في الطوموبيل» وغيرها‪ ،‬بالجمهور‬ ‫ا ألغاني التي أ�ثرى من خلالها مكتبة المو�سيقى العربية الكلا�سيكية‬
‫هي المو�سيقى المغربية ت�صدح اليوم في العلا»‪.‬‬ ‫الحا�ضر في ف�ضاء ا ألغنية المغربية الأ�صيلة‪ ،‬حيث جعله أ��سيرا لها‬ ‫وعرف الوطن العربي بالتراث المغربي الأ�صيل‪ ،‬حيث ا�شتهرت‬
‫ويندرج هذا الحفل المو�سيقي �ضمن فعاليات المو�سم الثاني من‬ ‫�أغنياته في جميع الدول العربية وتداولتها ال�شعوب جيلا بعد‬
‫مهرجان �شتاء طنطورة بالعلا والذي يقام خلال الفترة من ‪19‬‬ ‫طيلة نحو �ساعتين من الزمن‪.‬‬
‫دجنبر الما�ضي وي�ستمر حتى �سابع مار�س المقبل‪ ،‬حيث ي�ست�ضيف‬ ‫وقال الفنان الدكالي في ت�صريحات �صحفية على هام�ش الحفل‬ ‫جيل‪.‬‬
‫�إن «الجمهور بال�سعودية لي�س بنف�س الجمهور الما�ضي‪ ،‬لقد �شعرت‬ ‫وهكذا‪� ،‬أ�شعل المو�سيقار المغربي م�سرح �شتاء طنطورة بباقة من‬
‫مو�سم هذا العام فنانين عالميين على م�سرح مرايا بالمحافظة‪.‬‬

‫توج ال�شاعر البحريني قا�سم حداد بجائزة ملتقى‬ ‫الفرق الم�شاركة بمهرجان الم�سرح العربي بالأردن ترد ‪:‬‬ ‫ا إلي�سي�سكو ت�صدر كتابا عن ملتقاها الثقافي الثاني‬
‫القاهرة الدولي الخام�س لل�شعر العربي الذي اختتم‬ ‫ن�ستغرب من محاولة توظيفنا ل�ضرب م�صداقية الم�سرح المغربي‬ ‫الذي ا�ست�ضاف الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء‬
‫م�ساء �أم�س ا ألول في العا�صمة الم�صرية ليخلف باقة‬
‫م�ضخمة في محاولة يائ�سة إ�لى تبليغ ر�سالة ملغومة‬ ‫بعد أ�ن �أفادت وزارة الثقافة‬ ‫�أ�صدرت المنظمة ا إل�سلامية للتربية والعلوم‬
‫من كبار ال�شعراء الذين ح�صدوا هذه الجائزة‪.‬‬ ‫بكون الفرقتين ا�ستفادتا �أكثر من اللازم‪ ،‬في حين �أن‬ ‫وال�شباب والريا�ضة‪( ،‬قطاع الثقافة)‬ ‫والثقافة (�إي�سي�سكو)‪ ،‬كتابا جديدا في �إطار‬
‫و�سبق حداد في الفوز بالجائزة الفل�سطيني محمود‬ ‫المبلغين إ�ذا ما تمت قراءتهما من منظور المدة الزمنية‬ ‫ب�أن اختيار الفرق الم�سرحية الثلاثة‬ ‫�سل�سلة اللقاءات الثقافية والفكرية الدورية التي‬
‫دروي�ش عام ‪ ،2007‬والم�صري أ�حمد عبد المعطي‬ ‫وعدد العاملين وطبيعة البرامج لا ي�شكلا �سوى قدرا‬ ‫ابلما�شألارردكنةمافيبينمه‪0‬ر‪1‬جاون‪16‬المي�نساريحر ا‪0‬لع‪2‬ر‪0‬ب‪2‬ي‪،‬‬ ‫يحت�ضنها «ملتقى ا إلي�سي�سكو الثقافي»‪ ،‬يت�ضمن‬
‫حجازي عام ‪ ،2009‬واليمني عبد العزيز المقالح‬ ‫ماليا هزيلا لا يفي البتة بالحاجة ‪.‬‬ ‫تم من قبل الهيئة العربية للم�سرح‬ ‫وقائع اللقاء الثاني للملتقى الذي ا�ست�ضاف يوم‬
‫عام ‪ ،2013‬والم�صري محمد �إبراهيم �أبو �سنة عام‬ ‫كما �إعتبر البيان « أ�ن ما تلقته الفرقتان‪،‬‬ ‫كجهة منظمة بناء على تر�شحها‬ ‫‪ 10‬دجنبر المن�صرم بالرباط‪ ،‬ال�سيد أ�حمد عبادي‪،‬‬
‫على هزالته‪ ،‬نعتبره موجها إ�لى تقديم خدمات‬ ‫الفردي والم�ستقل عن القطاع الحكومي‬
‫‪.2016‬‬ ‫ثقافية للمواطنين‪ ،‬في فهم تام لوظيفة‬ ‫ا ألمين العام للرابطة المحمدية للعلماء‪.‬‬
‫وقال حداد بعد ت�سلم الجائزة في مركز الهناجر‬ ‫الدعم العمومي في المجال الثقافي وفق روح‬ ‫الو�صي‪.‬‬ ‫وح�سب الموقع الإلكتروني للمنظمة التي يوجد‬
‫للفنون ب�ساحة ا ألوبرا «الجائزة لي�ست لقا�سم حداد‬ ‫ومنطوق الد�ستور‪ ،‬ولا ي�شكل منة ولا �صدقة‬ ‫واعتبرت الوزارة‪ ،‬في بيان تو�ضيحي‪،‬‬ ‫مقرها بالرباط‪ ،‬فقد حمل الكتاب الذي يقع في‬
‫فقط لكنها للتجربة ال�شعرية في البحرين‪ ،‬وللتجربة‬ ‫من الوزارة عليهما‪ ،‬بقدر ما نعتبره‬ ‫‪� 54‬صفحة من القطع ال�صغير‪ ،‬عنوان المحا�ضرة‬
‫مبلغا زهيدا مقابل القيام با ألدوار‬ ‫أ�نه «تم اختيار الفرق الثلاثة التي‬ ‫التي أ�لقاها ال�سيد عبادي بالمنا�سبة‪ ،‬وهو «من‬
‫ال�شعرية العربية الجديدة ب�شكل عام»‪.‬‬ ‫المفتر�ض أ�ن تقوم بها وزارة الثقافة‬ ‫�شاركت في هذه التظاهرة‪ ،‬وهي‬ ‫حقوق الإن�سان إ�لى حقوق الإن�سانية‪ :‬قراءة في‬
‫و أ��ضاف «�أعتز بهذه الجائزة بو�صفها التفاتة‬ ‫في مختلف الجهات لتوفير خدمات‬ ‫( أ�كون للم�سرح والثقافات والفنون)‬ ‫الم�ستلزمات المعرفية والمقت�ضيات ال�سياقية و�آليات‬
‫نوعية للتجربة ال�شعرية الجديدة في ال�سبعينيات‬ ‫ثقافية للمواطنين و�ضمان حقهم‬ ‫و(الم�سرح المفتوح)‪ ،‬وفرقة (�شارع‬ ‫وم�ستقبلها من خلال اعتبار حقوق ا ألجيال‬
‫في الولوجية للخدمة الثقافية‪..‬‬ ‫الفن ل إلبداع)‪ ،‬من قبل الهيئة‬ ‫المقبلة‪ ،‬وهو ما ي ؤ��شر على التموقع الا�ستراتيجي‬ ‫التعاطي»‪.‬‬
‫بالوطن العربي ككل»‪.‬‬ ‫الوذميجهيدتاطلوبمكلعفمالا…موا وطمناا‬ ‫ال�شيء‬ ‫العربية للم�سرح كجهة منظمة بناء‬ ‫للإي�سي�سكو ودورها الم�ؤثر في النقا�ش الدولي حول‬ ‫و�أ�ضاف الم�صدر ذاته أ�ن الإ�صدار يت�ضمن‬
‫وقال الناقد الم�صري جابر ع�صفور رئي�س لجنة‬ ‫وجبارا‬ ‫على تر�شحها الفردي والم�ستقل عن‬ ‫تقديما للم�شرف على اللقاء‪ ،‬وكلمة المدير العام‬
‫التحكيم في م�سوغات منح الجائزة «ترى اللجنة أ�ن‬ ‫تقوم به الفرقتان موثق بال�صور‬ ‫القطاع الحكومي الو�صي‪ ،‬دون المرور‬ ‫هذه الق�ضايا الم�ستقبلية»‪.‬‬ ‫ل إلي�سي�سكو‪ ،‬ال�سيد �سالم بن محمد المالك‪ ،‬والورقة‬
‫ثمة تجربة �شعرية متنوعة امتدت لنحو ن�صف قرن‬ ‫والتقارير‪ ،‬وخا�ضع للمحا�سبة‪ ،‬ولا‬ ‫عبر قنوات وزارة ال�ش ؤ�ون الخارجية‬ ‫واعتبرت المنظمة في هذا ال�صدد أ�ن الكتاب‬ ‫البحثية التي قدمها ال�سيد عبادي‪ ،‬ونبذة تعريفية‬
‫ومازالت في أ�وج ت أ�لقها‪ ،‬وقد تنوعت بين ال�شعر الغنائي‬ ‫ي�شكل �سوى جزءا �صغيرا من عملهما‬ ‫والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين‬ ‫�سي�شكل « إ��ضافة لا غنى عنها للم ؤ��س�سات الدولية‬ ‫من �سيرة المحا�ضر‪ ،‬الذي يعد « أ�حد �صناع القرار‬
‫وال�شعر الدرامي‪ ،‬وبين ق�صيدة التفعيلة وق�صيدة‬ ‫المرتبط بدعم الوزارة‪ ،‬علما أ�ن‬ ‫بالخارج‪� ،‬أو مرا�سلة وزارة الثقافة‬ ‫البارزين في مجال الاجتهاد الفكري في ال�ساحتين‬
‫النثر‪ ،‬وخا�ضت مغامرات متنوعة في ت�شكيل ال�شعر‬ ‫االلوعازاملريةنفقمعطهلمماا‪،‬توالوجوععوال”وا‪.‬‬ ‫الفنانين‬ ‫وال�شباب والريا�ضة ‪-‬قطاع الثقافة‬ ‫والجامعات والمفكرين والباحثين والحقوقيين»‪.‬‬ ‫العربية والدولية»‪ ،‬إ��ضافة إ�لى التعقيبات‬
‫و�إغنائه بالمرويات ال�شعبية‪ ،‬وقد امتد ت أ�ثيرها في‬ ‫على دعم‬ ‫و�ستعقد (�إي�سي�سكو) يوم ‪ 21‬يناير الجاري‬ ‫والأ�سئلة التي طرحت عقب المحا�ضرة‪ ،‬مع �صور‬
‫وكانت الوزارة قد �أكدت في هذا‬ ‫‪ -‬ب�صفة مبا�شرة»‪.‬‬ ‫بالرباط‪ ،‬اللقاء الثالث من ملتقاها الثقافي‪ ،‬حول‬
‫الأجيال التالية»‪.‬‬ ‫ال�ش�أن‪� ،‬أن العرو�ض الم�سرحية الم�شاركة في مختلف المهرجانات الثقافية العربية‬ ‫أ�طلقت الفرق الم�شاركة بالمهرجان‬ ‫مو�ضوع «م�ستقبل ا إلعلام‪ :‬من ال�صحافة الورقية‬ ‫توثيقية للقاء‪.‬‬
‫و�أ�ضاف‪« :‬في هذه التجربة نجد لغة �شعرية‬ ‫هي م�سرحيات تم �إنتاجها بف�ضل دعم الوزارة‬ ‫�أو غيرها‪،‬‬ ‫اول�فصالئ إ�زةلىبج‪0‬و‪7‬ائفزي‬ ‫�سواء‬ ‫العربي للم�سرح بيانا تو�ضيحيا‬ ‫إ�لى ال�صحافة الرقمية»‪ ،‬والذي �سي�ست�ضيف‬ ‫وح�سب (�إي�سي�سكو)‪ ،‬ف�إن مو�ضوع اللقاء‬
‫متميزة ور ؤ�ية متوهجة عميقة للإن�سان‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫ميزانية الإنتاج‪ ،‬م�شيرة من جهة أ�خرى‪ ،‬إ�لى‬ ‫المائة من‬ ‫الذي‬ ‫«تو�صلت العلم بن�سخة منه ‪ ،‬ب�ش أ�ن بلاغ وزارة الثقافة في مو�ضوع دعم م�شاركتهما‬ ‫ال�سيد محمد ال�صديق معنينو‪« ،‬الكاتب والإعلامي‬ ‫الثاني لملتقاها الثقافي «بكر وجديد على ال�ساحة‬
‫ا إلن�سان العربي في مجالدته للحياة و�أ�شواقه للحرية‬ ‫�أااوللمان�فساألنلروغغحننليالا�ةلفستنوالا�مشةلاكفلين‪9‬ليوي‪1‬انلة‪0‬اذل‪2‬بكيغوقلررادي�صفغتدرجاتماافهويلزايةلو‪0‬بزقغا‪0‬لدرا‪0‬رة‪.‬هفل‪0‬دم‪00‬اع‪0‬ل‪0‬م‪.‬ي‪0‬ا‪9.‬لمق‪�15‬دشرا‪4‬درهر‪0‬ي‪.‬ه‪0‬ع‪1‬ما‪،0‬ل‪2‬ثدم‪.‬رققا‪5‬اهفر‪7‬مين‪1،‬ةة‪.‬وو‪8‬ماقلعدفطرنكايهعلمةا‪.‬ملفمنيو�سققيططقااىعع‬ ‫في مهرجان الم�سرح العربي بالأردن ‪ ،‬وقالت فيه « ن�ستغرب من رد وزارة الثقافة‬ ‫المرموق من المغرب»‪ ،‬وال�سيد خالد المالك‪ ،‬رئي�س‬ ‫الدولية حيث لم يتم بعد ا�ستك�شاف الآفاق‬
‫وال�سلام‪ ،‬ولهذا كله قررت اللجنة ب�إجماع الآراء منح‬ ‫وفي �سياق مت�صل‪� ،‬أكدت الوزارة على ان�شغالها بالأو�ضاع الاجتماعية ال�صعبة‬ ‫وال�شباب والريا�ضة بخ�صو�ص دعم الفرق الم�سرحية الم�شاركة في هذه التظاهرة‪.‬‬ ‫تحرير جريدة الجزيرة ال�سعودية‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الكبيرة التي يفتحها البحث الفكري والحقوقي‬
‫التي يعي�شها بع�ض الفنانين المغاربة‪ ،‬مبرزة �أنها ما�ضية في �إحداث م ؤ��س�سة للرعاية‬ ‫و أ��ضافت « ت�ستنكر محاولة الوزارة من خلال بلاغها ‪ ،‬ال�ضرب في م�صداقية‬ ‫مجل�س �إدارة هيئة ال�صحفيين ال�سعوديين‪ ،‬ورئي�س‬ ‫في الجيل الجديد من حقوق الإن�سانية ذي‬
‫الجائزة لل�شاعر الكبير قا�سم حداد»‪.‬‬ ‫الاجتماعية تعنى بالفنانين في و�ضعية �صعبة‪.‬‬ ‫النقابة‪ ،‬و إ�ذ نعلن ت�ضامننا مع النقابة ‪ ،‬ف�إننا ن�ستغرب محاولة البلاغ توظيفنا‬ ‫اتحاد ال�صحافة الخليجية؛ وال�سيد علاء ثابت‪،‬‬ ‫ال�صبغة الجماعية والمتوجه �إلى الم�ستقبل‪،‬‬
‫و�أقيم ملتقى القاهرة الدولي الخام�س لل�شعر‬ ‫كفرق لت أ�كيد التوجه ال�سائد في وزارة الثقافة ل�ضرب م�صداقية الم�سرح المغربي»‪.‬‬ ‫الكاتب وا ألديب ورئي�س تحرير جريدة الأهرام‬ ‫ألنه ي أ�خذ بعين الاعتبار الب�شرية في حا�ضرها‬
‫العربي في الفترة من ‪ 13‬إ�لى ‪ 16‬يناير بم�شاركة نحو‬ ‫و�أو�ضحت الفرقتان الموقعتان على البيان « ن�ستنكر ما جاء في بلاغ الوزارة من‬
‫خلط متعمد بين دعم الفرق الم�سرحية وم�ساعدة الفرق للم�شاركة في المهرجانات‬ ‫الم�صرية‪.‬‬
‫‪� 100‬شاعر وناقد من ‪ 15‬دولة‪.‬‬ ‫الدولية و�سرد البلاغ لأرقام تتعلق بدعم الفرقتين لمدة ثلاثة �سنوات وفي نف�س‬
‫الوقت وعدها بمنح مبلغ ع�شرين أ�لف درهم لكل فرقة‪ ،‬ب�شكل يجعل الأرقام‬


Click to View FlipBook Version