The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by maroc.lopinion, 2020-02-15 03:29:57

ALALAM DU 14-2-2020

ALALAM DU 14-2-2020

‹É≤ÑdG ˆG óÑY .P »°ùjQOE’G QOÉ≤dG óÑY .P »°Sƒ°ùdG óªfi .P (O4) ºgGQO á©HQGC Üô¨ª`dG : øªãdG

2.50
EURO0.802.50

á```Ø°Uh óªfi ¬«≤ØdG .P ¿ÉªMôdG óÑY ‫ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﻲ‬:‫ﺍﻟـﻤﺪﻳﺮ‬
á``«LÓY ôNBG IõÑNƒH á¡LGƒe ‘ ΩGõY
Ió````°SÉa Üô©dG Ú«Yƒ°SƒŸG á«°†≤dG áfÉ«N ‫ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺪﺭﻛﻮﻟﻲ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

16 65 ?..á«æ«£°ù∏ØdG 1946 ‫ ﺷﺘﻨﺒﺮ ﺳﻨﺔ‬11 ‫ﻟﺴﺎﻥ ﺣﺰﺏ ﺍﻹﺳﺘﻘﻼﻝ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻓﻲ‬

2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ 24676 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

É«°VÉjQ GQƒ¡ªL ¢ù«dh èªg º¡°†©H

´É°Vh’C ÉH Ò°ù‫ﺔ‬J‫ﺩﻣ‬Ê‫ﻟﺼﺎ‬É‫ﺍ‬ª‫ﻖ‬ã©‫ﺎﺋ‬d‫ﻘ‬G‫ﻟﺤ‬á‫ ﺍ‬e‫ﻒ‬ƒ‫ﺸ‬µ‫ﻜ‬M‫ﺗ‬á‫ﻟ«ﻴ∏ﺔ‬°‫ﻭ‬ü‫ﻭﺩ‬M‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﺭﺳﻤﻴﺔ‬
GE ƒ°S’C G ƒëf á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G

15 ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ‬ 9+8 ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﺤﺘﻴﻦ‬

‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺃﺧﺮﻯ‬ ‫ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ﻳﺠﺘﺎﺡ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺧﻄﺮ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺑﻦ ﻭﺍﻷﻡ‬ ™jRƒàdGäÉcô°TπjÉ–øeÜô¨ŸG‘±ƒîJhÉ¡JÉjƒà°ùe≈fOCG‘QÉ©°SC’G Üô°†j IÒ¨°üdG äGÎéŸG ¿ƒYÉW
É°SCGQ 68 πà≤jh Üô¨ŸG ∫ɪ°T
4820  500       
               
                      
7 020  70      
50                      
                    54         
                        201 5
                  70  
               7  
                                  2015
                  
                   
                      6892 
‫ﻣﺤﻜﻤﺔ‬                  
     
     16                
1245 78491842239 65870           
                          72020 174.62020
                  
2011812011549210917 3520126018         
                
                 
       
‫ﻧﺴﺎﺀ‬  
      



70 12   : ‫ﻓﻲ ﺧﻄﻮﺓ ﻣﻮﺟﻌﺔ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﺳﺘﻌﻼﺀ ﻭ ﺗﻐﻮﻝ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺳﺒﺘﺔ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ‬
      
      QGƒ◊G¿ƒÑ∏£j¿ƒ«∏ëŸG¿ƒ«æ¡ŸGh á«Hô¨ŸG∑ɪ°SC’GQƒÑY∞bƒjÜô¨ŸG
      
                  
              
               
         
                                
                   
                        
              
                             
       
              3000        
                       



[email protected] : ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻴﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﳉﺮﻳﺪﺓ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬ www.alalam.ma : ‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 0296 / 03/1993: ‫ﺍﻻﻳﺪﺍﻉ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ISSN n° : 0851 70 :‫ﺍﻟﺴﻨﺔ‬

‫ﻧـــــــــــﺎﻓﺬﺓ‬
2 á«Hƒæ÷G º«dÉbGC ≈∏Y2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬



:‫ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ ﻳﺆﻛﺪ‬
  
   
‫ﺇﺣﺪﺍﺙ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ‬    
 2020 
  
‫ ﺟﻬﻮﻳﺔ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬
  

‫ ﺑﺎﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬   
    
  
   
10 ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬    
  
   
‫ﻫﻜﺘﺎﺭﺍﺕ ﻭﺑﻐﻼﻑ‬  
  
  
‫ ﻣﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪﺭ ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ‬  
  
    
‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﺭﻫﻢ‬100   
 
   
   
 ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ‬     
10 ‫ﻟﻸﻭﺭﺍﺵ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬        
100  ‫ﺑﺠﻬﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬        
         
 10         
100 4       
100          
                  
    4         
        
   
  
           
        
   
       
  2022 24

 

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﺗﻌﻘﺪ ﺇﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬
‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺠﻬﻮﻱ‬

    ‫ﺭﺑﻂ‬ 
      
    
    
 ‫ ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬    ‫ﺍﻟﻮﻓﺪ‬
        ‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‬
          ‫ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ‬
2020     ‫ﺍﻟﺸﻴﻠﻲ‬
   19  ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﻴﺮ‬    ‫ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺭﺓ‬
    2019
     ‫ﻣﻘﺮ‬
     ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ‬
           ‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬
 2020     ‫ﻭﻣﺠﻠﺲ‬
‫ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬           ‫ﺍﻟﺠﻬﺔ‬
     
             
       
                         
                


 

 

  ‫ﺑﻬﺪﻑ‬   ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬
     ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ‬  ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬
           ‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺗﺴﻄﺮ‬
      ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬   ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬
         ‫ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ 
       ‫ﺑﻴﻦ‬ 
‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬
‫ﻭﺟﺰﺭ ﺍﻟﻘﻤﺮ‬ 


    ‫ ﻗﻨﺼﻞ ﺩﻭﻟﺔ ﺟﺰﺭ‬ 
      
     
 ‫ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺭﺓ‬ 
      ‫ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺍﻳﻼ ﺭﺋﻴﺴﺔ‬
       ‫ ﻻﻋﺒﺎﺕ‬: ‫ﺍﻟﻮﻓﺪ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬
           
              ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬
        ‫ﺍﻟﻨﺴﻮﻱ ﻳﺘﻌﺰﺯﻥ ﺑﺜﻼﺙ‬
‫ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬              
   ‫ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬
     ‫ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ‬
  ‫ﺷﻤﺎﻝ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺘﻮﻧﺲ‬
 


     
     
  
12
   23 
   
     
 –

3 á``````````````«æWh2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬
‫ﺷـــــــﺆﻭﻥ‬

‫ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬... ‫ﺛﻘﻮﺏ ﻭﺛﻐﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺻﻔﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬
‫ﺣـــــــــــﺮ‬
  ‫ﺗﻀﺨﻴﻢ‬
‫»ﺟﻤﺮﺓ« ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻝ‬ 44  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻎ‬
‫ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻫﻞ‬
  ‫ﻭﻭﺛﺎﺋﻖ‬
‫ﻣﻦ ﻭﺿﻮﺡ؟‬  ‫ﻻ ﺗﺤﻤﻞ‬
2040 ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎﺕ‬
‫ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﺸﺮﻗﺎﻭﻱ‬:‫ﺑﻘﻠﻢ‬     36      60  
          
      915
     4      16     

       
     
20319208%373331001131308833485473030091%7%%%40%2474444055777730204%802448029548%009708056223039160015916110882

  
  
 
 


 
             


       200     



      
        
  ‫»ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ‬
        ‫ﺗﺎﻳﺠﻴﻮ‬
            ‫ﻭﻗﺖ ﻣﺎﺑﻐﺎﻭ‬
 ‫ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬
  1989        ‫ﻭﻛﺎﻳﻔﺮﺿﻮ‬
      «‫ﺍﻟﻠﻲ ﺑﻐﺎﻭ‬
  
 
         
           
         
              
       
        ‫ﺃﺣﻴﺰﻭﻥ‬         
 ‫ﻳﻐﻀﺐ‬ 
201 82017 ‫ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ‬          
40          
40%       
  
  
   
    
       
       
 
       
                
 

        

   
 
 
     
 
     
    

   


   
35 %   
 2018 83757 ‫ﻣﻦ ﺳﻨﺼﺪﻕ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﺑﺎﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ؟‬
      
 ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺿﺔ ﻓﻲ ﻣﺘﺎﺟﺮ »ﺑﻴﻢ« ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‬٪ 85

2018

    
      
2011  
      
     
        
           
        
             ‫»ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬
     ‫ﺍﻟﻨﻀﺎﻟﻲ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬
      «‫ﻓﻲ ﺍﻟﺬﺍﻛﺮﺓ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬
       
    5 ‫ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻧﺪﻭﺓ ﺑﺴﻼ‬
           
        ‫ﻋﺎﺩﻝ ﺗﺸﻴﻜﻴﻄﻮ‬:‫ﺍﻟﻌﻠﻢ‬ 2020 14 
                      
                         
                 
                        
             
                      
                
              
                
         85 
 19 
         15   
          
                 
          
        3000
500 

  
     
 
       
      

ZLECAF 

kouay[email protected]com 4 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ çó````````ë```dG

áYƒª› ÈcCG ¢ù«FQ ∫É≤àYG ‫ﺽ ﺟﻴﺸﻪ ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺮ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬‫ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻳﻌﺮ‬
ôFGõ÷G ‘ á°UÉN á«eÓYGE
         
  “       
    
               
   

 ““    ”   
                     
          
         ”        
        
  
        
    
         “ 
       

    
   
    
 
3.6    
     
   
    

 

äÉHÉ°UGE ójó– ‘ IójóL á≤jôW ᫵jôeCG Iôeóe ÉjÉë°V ¢Vƒ©j ¿GOƒ°ùdG
Ú°üdG ‘ ¬à∏«°üM ™aôJ ÉfhQƒc ÜÉgQ’E G áªFÉb øe ¬ª°SG ádGR’E

 15 “”               
              “”       2000“” 
  ”       7
2422419          
         
  ”“ 2019
         
” “ 
 198“920 00
         
17 “”
 61997 2 010 2017
  1993 “”
              

 
 
60 13 55
            
 



‫المديرية الجهوية للتوزيع بمراكش‬ ..‫ﻭﺳﻂ ﺧﺮﻭﻗﺎﺕ ﺍﻷﻃﺮﺍﻑ ﻟﻬﺪﻧﺔ ﻫﺸﺔ‬
‫إشـــعـــار بقطع التيار الـكهربـائي‬
24417 øe’C G ¢ù∏›    
‫ سيتـم قطـع التيار‬،‫ نـظـرا لبعض الأشـغال المقرر إنـجازهـا عـلى الشبكـة الـكهربائية‬،‫تنــهي المديريـة الجهويـة لتوزيع الكهرباء بمراكـش إلى علـم زبنائها الكـرام أنـه‬ 2018 GQGôb ≈æÑàj  “ ”
:‫الكهربـائي حسب الجدول التـالي‬         ¥ÓWGE ∞bƒH
  É«Ñ«d ‘ QÉædG 
‫تاريخ ومدة انقطاع‬ ‫المنطقة المعنية بقطع التيار‬ ‫الـجمـاعة‬ ‫الـعمـالة‬            14  
‫التيار الكهربائي‬ ‫الترابية‬ 17           15  
20111970          
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/17 ‫والقرى المجاورة‬ ‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫حد ادرة‬                  
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/17 ‫زبناء الجهد المتوسط – محول لاتصالات المغرب شيشت – محطة القوات المسلحة الملكية‬ ‫مولاي بوزرقطون‬   
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/19 ‫الصويرة‬ 
‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫كوريمات‬    2011 1970   
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/23 ‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫مواريد‬          19         
‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬              2020 
‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫أولاد مومنة‬  
‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫أيت سعيد‬     
‫كشولة‬        
‫جميع الدواوير التابعة لهذه الجماعات الترابية‬      5  5 
‫سيدي عبد الجليل‬         
‫سيدي علي كوراتي‬ ”                  
                
‫سيدي إسحاق‬   “               
‫مخاليف‬  ”
‫تكات‬  
“       
‫سيدي العروسي‬                
‫سيدي عيسى الركراكي‬        
 
‫أقرمود‬ 
‫زاوية بن احميدة‬       

15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/23 ‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫تالمست‬         
       
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/18 ‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫إمكراد‬        
”        
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫تركانت‬    

16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫كماسة‬ ‫شيشاوة‬ “

16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/22 ‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫مجاط‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/23 ‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫سيدي المختار‬
‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬
‫امزوضة‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/23 ‫جميع الدواوير التابعة لهذه الجماعات الترابية‬ ‫الزاوية النحلية‬

16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/19 – ‫ – أولاد يعقوبية – أولاد سالم‬2 ‫ و‬1 ‫ أولاد إملول‬:‫ محول لاتصالات المغرب كوبي – دواوير‬- ‫زبناء الجهد المتوسط‬ ‫ادويران‬
‫أولاد عمر – أولاد غانم – أولاد سعيد و أولاد علي بناصر‬ ‫سيدي غانم‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/19
‫ أولاد عكوبية – أولاد إبراهيم الحاشية – أولاد عامر – المصلى و‬:‫ زبناء الجهد المتوسط – دواوير‬- ‫مركز لمحارة‬ ‫أولاد إملول‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/22 ‫كوارات‬
‫لمحارة‬ ‫الرحامنة‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/22 ‫ زبناء الجهد المتوسط – محول‬- ‫المسيرة – أمال – مدرسة دوار اجديد – إعدادية السخور‬: ‫مركز سخور – تجزئات‬ ‫سخور الرحامنة‬
15‫و‬15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/22 ‫ ردار الأمن الوطني سخور – هيت راديو – محول للطرق‬- ‫لأورانج – محولين للشركة الوطنية للأذاعة والتلفزة‬
15‫و‬15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/18 ‫ و جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬PK127 ‫السيارة بالمغرب‬ ‫سيدي منصور‬ ‫قلعة السراغنة‬
15‫و‬15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/18 ‫زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬ ‫راس العين‬ ‫مراكش‬
15‫و‬15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫زبناء الجهد المتوسط ودوار سيدي عبد الرحمان‬ ‫اجوالة‬
‫اجبيل‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/18 ‫محولي كهرباء لاتصالات المغرب – أورانج و جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫زمران‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫أيت إيمور‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫جميع الدواوير التابعة للجماعة الترابية‬ ‫سويهلة‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/23
15 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/17 ‫ حد اجديد – ادريس العربي – لخوادرة و تعاونية شمسي‬:‫زبناء الجهد المتوسط – دواوير‬ ‫سعادة‬
13 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/19
13 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫ زبناء الجهد المتوسط والقرى المجاورة‬- ‫ أيت مهاوش – أيت لعموم – قادة‬: ‫دواوير‬ ‫حربيل‬
13 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/21 ‫تسلطانت‬
‫دوار الحاج العربي والقرى المجاورة‬
‫ قطاع الماء والقرى‬/ ‫ محول الكهرباء للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب‬- ‫دوار السكان – دومين رويال‬ ‫المنارة‬

‫المجاورة‬
‫دوار أيت مسعود والقرى المجاورة‬

‫تجزئة كوكو‬

3 ‫تجزئة مسيرة‬

16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/18 ‫دوار إزعلامن والقرى المجاورة‬ ‫تزارت‬

16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫دوار تكاديرت نايت علي والقرى المجاورة‬ ‫أسني‬ ‫الحوز‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/20 ‫دوار الزادن والقرى المجاورة‬
16 ‫ إلى‬09 ‫ من‬2020/02/22 ‫ويركان‬
‫دوار بن الشيخ والقرى المجاورة‬ ‫أغواطيم‬

:‫ المـرجو الاتصال بـالمداومـة التقنية على الهاتف رقم‬،‫ لـلحصول على معلومـات إضافية‬

7/‫ أيام‬7 24 /‫ ساعة‬24 (0524) 44 70 18

‫ نــحيطكـم علــمـا بــأن مدة قطع التيار الكهربائي الـمشار إليـها في الجدول تعــتبـر تقديـرية بـحيث يمكـن إعــادتـه قبـل الوقت المحـدد‬
‫ من أجل سلامتكم نبلغكم أنه يجب اعتبار الخطـوط باستمرار تحت التوتر‬

100859

5 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺀﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ äGQGó```````````e

-7- ..‫ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﻭﺍﺛﺒﺎﺕ ﺍﻟﺬﺍﺕ‬

‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺎﻥ ﻋﺰﺍﻡ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ‬ åjóM
- 1 -‫؟‬..‫ﺧﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ :ᩪ÷G

»°Sƒ°ùdG óªfi .P

                 
            
                       
        
       
                 
            
                  
     
                   
                
19            

                  
         1919        
      
                  
               
                            
           
     
               
                

    ‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻷﻭﻓﻴﺎﺀ‬

‫ﺍﻟﻨﻘﺮﺍﺷﻲ‬            
                      
           
               
                               
 
   ‫ﺃﺟﺒﺮﻭﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺛﻢ ﺟﺎﺀﻭﺍ‬  
         ‫ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﻣﻨﻲ ﺍﻟﻨﺼﻴﺤﺔ‬          
 ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺰﺍﺋﻔﺔ‬  
                
               
              
                  
                   
                  
            
        
           
  
          

‫ﺍﻟﺘﺴﺮﻳﺐ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺘﺨﺎﺫﻟﻮﻥ‬
‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻔﻜﻚ‬
  
                     
                     
  
 
    
              
            
              
             
          
    
                           
            
 
             
      
   ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﻤﺰﺩﻭﺟﺔ‬
  
         
          
              
     
         
                  
            
              
           
              
    ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ‬        
         
             
     
      
‫ﻛﺸﻒ ﺍﻟﺨﻴﺎﻧﺔ‬   
 
        
           
    
‫ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ‬

        
                
          
               
  
                   
         
 




       



 




‫‪6‬‬ ‫الجمعة ‪ 19‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫الجمعــــمنـبـرـــــــة‬

‫بمثابة اتحاد للكتاب‪ ،‬في تلك المرحلة‬ ‫هذا الرجل �شخ�صية فذة بالمعنى‬
‫ال�شيخ ‪ /‬عبدالله بن بيه‬ ‫التي �سبقت الا�ستقلال ب�سنوات قليلة‪.‬‬ ‫الدقيق للكلمة‪ ،‬هو وحيد ع�صره وبديع‬
‫وتع ُّد مجلة (الحديقة) �إحدى المجلات‬ ‫زمانه‪ ،‬ينتمي إ�لى جيل الرواد الكبار‬
‫الأدبية الثقافية التي �صدرت في تطوان‬ ‫�شتى من‬ ‫االلممعوا�سروفعييونالثاقلاجفااِمعتي َنوا ل آلفدناوبن‬
‫خلال عهد الحماية‪ ،‬في المقدمة منها‬ ‫والعلوم‪،‬‬
‫مجلة (ال�سلام) ل�صاحبها الرائد الكبير‬ ‫الذين كانوا �أعلاما نابغين و أ�قطابا في‬
‫اولث(ماالممرالأ�ؤنركمو�خاشجلري)وةالم(ورلا ّبم�لأصيحنايما�حدبسلأه)�اساتللا ُ��أجذصاْحح َممرح َبةدح‪ْ،‬يمهادمودمدمياحجنولمدة‪،‬دة‪،‬‬ ‫العلم والمعرفة والفقه واللغة وا ألدب‬
‫المم�ثشاالرًاب‪،‬للتوواتن� ّضوعع‬ ‫تعدد‬ ‫والثقافة‪ ،‬على‬
‫كانوا‬ ‫الم�صادر‪ ،‬ولكنهم‬
‫والزهد في مباهج الدنيا وزخرفها‪،‬‬
‫ومجلة (المعرفة) ل�صاحبها ح�سن‬ ‫وعا�شوا حياتهم منقطعين للعلم‪،‬‬
‫الم�صمودي‪ .‬أ�ما مجلة (ل�سان الدين)‪،‬‬ ‫م�ستغرقين في القراءة‪ ،‬دائبين على‬
‫محمد تقي الدين‬ ‫ال‪6‬د‪4‬كت‪9‬و‪1‬ر‬ ‫التي أ��س�سها‬ ‫�أفماكامنو�ُاشدامنةاارلامعترف�أة�ضامءنتممخعتاللمف‬ ‫الاطلاع‪،‬‬
‫‪ ،‬ثم تولى �إدارتها‬ ‫الهلالي عام‬ ‫الطريق‪،‬‬
‫من بعده الأ�ستاذ عبد الله كنون‪ ،‬فقد‬ ‫ا ألجيال‪ ،‬فاتقوا إ�لى درجة ا أل�ستاذية‬
‫كانت مجلة دينية علمية متفتحة‪.‬‬ ‫رغم أ�نهم لا يحملون �شهادة من جامعة؛‬
‫فبهذا الاعتبار يكون محمد بوخبزة‬ ‫ألنهم كانوا نماذج راقية من الع�صامية‬
‫أ�حد رواد ال�صحافة في تطوان‪.‬‬ ‫النادرة في هذا الع�صر‪.‬‬
‫وهذا الجانب من حياة هذا المثقف‬ ‫�إنه ا أل�ستاذ الفقيه �سيدي محمد‬
‫المو�سوعي‪ ،‬غ ّطت عليه جوانب �أخرى‪،‬‬ ‫بوخبزة‪� ،‬أبو أ�وي�س‪ ،‬العالم المتبحر‪،‬‬
‫خا�صة في المرحلة الأخيرة من حياته‪.‬‬ ‫والمحدث المدقق‪ ،‬والكاتب المبدع‪،‬‬
‫ولقد كان بوخبزة من أ��صحاب الأ�ساليب‬ ‫والأديب البارع‪ ،‬وال�شاعر المفلق‪،‬‬
‫االلمببلديعغ‪،‬ة‪،‬و ُتوع ُّهدور��آسيائةلهفيتحالفتةر�ّ�أسدلبيوةا‪،‬لبوياقند‬ ‫وال�صحافي الرائد‪ ،‬والمحقق الباحث‪،‬‬
‫الم�صلح الواعي‬ ‫بوارل�سخالطةي البمنالبمرف‪ّ.‬وهوتولاكلإمهامي‬
‫ن�شرت إ�حداها في كتابي (�أوراق عا�شق‬ ‫الأو�صاف التي‬
‫في بلاط �صاحبة الجلالة)‪.‬‬ ‫ي�ستحقها عن جدارة‪ ،‬لم أ�بالغ في إ�طلاقها‬
‫والجانب الغالب على ال�شخ�صية العلمية‬ ‫عليه‪ ،‬لمعرفتي العميقة به‪ ،‬ولاقترابي الحميم منه في‬
‫للأ�ستاذ بوخبزة البروز في علوم الحديث‪ ،‬وكانت‬ ‫مرحلة مبكرة من حياتي قبل أ�ن �أغادر تطوان المدينة‬
‫له علاقات متينة بمحدثي ع�صره‪� ،‬أمثال ال�شيخ‬ ‫بعد أ�ن‬ ‫اللامع و�أح َد معالمها البارزة‪ ،‬ثم‬ ‫اال�ستتيقكرابنينالمج َقماهام‬
‫عبد الفتاح أ�بوغدة‪ ،‬وال�شيخ نا�صرالدين الألباني‪،‬‬ ‫زيارته‬ ‫في الرباط‪ ،‬حيث واظبت على‬
‫والفقيه �أحمد بن ال�صديق الذي كان �شيخه في‬ ‫ا أل�ستاذ‬ ‫في بيته العامر بحي �سيدي طلحة‪ ،‬وحر�صت دائما‬
‫وواللمتيح�س�صكيتل‪،‬عونلك�نسقهط َاحتا َهد‬ ‫المرحلة ا ألولى من الطلب‬ ‫الفقيه‬ ‫على الات�صال به كلما احتجت إ�لى ت�صحيح معلومات‬
‫عن طريقه‪ ،‬وان�صرف عنه‪،‬‬ ‫محمد‬ ‫�أو �ضبطها من التراث العربي الإ�سلامي‪ ،‬ورغبت في‬
‫العقدية‪.‬‬ ‫بوخبزة‬ ‫الا�ستفادة من معارفه‪ ،‬والنهل من منابعه‪ .‬فكنت �أجد‬
‫وقد خلف بوخبزة‪ ،‬ذخيرة من الر�سائل‬ ‫المععاللمم ولاليم�رس�شدكاولاعلملوما ّجءهووماثلأقخفاللكابيمرثايللحنلوهن‪.‬ولا‬ ‫فيه نعم‬
‫التي وجهت إ�ليه من أ�علام الفكر والفقه وا ألدب‬ ‫آ�خر‬ ‫هذا‬
‫والثقافة‪ ،‬منها مجموعة من ر�سائل أ�حمد بن‬ ‫المو�سوعيين‬ ‫نظير‪ ،‬كان مكتبة حافلة تم�شي على قدمين‪ ،‬يحمل‬
‫والذكران ومتطلبات حقوق‬ ‫�إ َّن م�شاريع التر�شيد لهذه‬ ‫ال�صديق إ�ليه التي كان يبعثها إ�ليه من القاهرة‪.‬‬ ‫�أينما ح ّل‪ ،‬ولا‬ ‫اافيملليبعععلهبخطمياالتعءءلهب لَهمماولماهنالذاف�علسيقل�أغهكاىلزا‪،‬يءأ�نروحومي أ�ودكز�‪،‬اسثو ًارقيانتاتلفذكدتةطفرهلياقاًمالالبعجولاااًَحممل�لاععسيلا إ�عًممذاتة‪،‬ا‬
‫الإن�سان‪..‬‬ ‫ا ألمة بدون �شك عديدة ومتنوعة‪،‬‬ ‫لقد كانت �صلته ب�شيوخ العلم في ع�صره‬ ‫العرب‬ ‫نوتبميحللاًدا ًذلاثم‪،‬نلوجيقها�جبصزذدةهل‬
‫�أما كلي ال�شرائع والإيمان‪،‬‬ ‫الأمة في‬ ‫والحاجة إ�ليها قائمة في كل ميدان‬ ‫الهند‬ ‫وكاالنبلتادتا�ألتعيرهبيرة�ساعئملوم ًا‪،‬منفي‬ ‫النظير‪،‬‬ ‫منقطعة‬ ‫من المغرب ومن‬
‫ف إ�نه يلتزم بالمحافظة على ا ألديان‬ ‫وفي كل �أوان‪.‬‬ ‫طلب‬ ‫وتركيا‬ ‫وباك�ستان‬ ‫عبد القادر الإدريسي‬
‫والأبدان والمال والن�سل والعقل؛‬ ‫الفتوى‪ ،‬أ�و ا إلجازة‪� ،‬أو التوثيق من معلومات‪� ،‬أو‬
‫ونحن اليوم نحاول أ�ن نقدم‬ ‫في طلب مخطوطات‪ .‬و�سبق له �أن كان م�س ؤ�ولا عن‬ ‫البلاد العربية وا إل�سلامية‪ ،‬وفي هذا البيت المبارك‪،‬‬
‫بتفاريع وترتيبات‪.‬‬ ‫�أحدها ب�سبيل من �سبل الاجتهاد‪،‬‬ ‫المخطوطات في المكتبة العامة بتطوان فنفع و�أفاد‬ ‫في عهده الأول‪ ،‬تعلم ُت‪ ،‬يوم أ�ن كان منزلا متوا�ضعا يقع‬
‫إ� َّن هذه الأمة بحاجة ما�سة بل‬ ‫غيرم�ستبعد �سواه عن �ساحة‬
‫في �ضرورة حاقة لمراجعة م�ضامين‬ ‫الاعت�ضاد والا�ست�شهاد‪.‬‬ ‫وقدم الم�ساعدة للباحثين من الداخل والخارج‪.‬‬ ‫في غر�سه مورقة ا ألغ�صان ت�صعد �إليها من �شارع عبد‬
‫�شريعتها في كليها وجزئيها؛ لتعي�ش‬ ‫خصومة‬ ‫�أيها ال�سادة‪� :‬إن الأمة‬ ‫وارتبط الأ�ستاذ بوخبزة بعلاقة قوية بم�ؤرخ‬ ‫الكريم الخطابي‪.‬‬
‫زمانها في ي�سرمن أ�مرها‪ ،‬و�سلا�سة‬ ‫ا إل�سلامية ‪ -‬وهي في من�سلخ ثلث‬ ‫المملكة المغربية الأ�ستاذ عبد الوهاب بن من�صور‪،‬‬ ‫(ولي�س في) العلوم ال�شرعية‬ ‫متخك�اصن�صا�ضلفيي ًعاعلمونم‬
‫في �سيرها‪ ،‬في مزاوجة بين مراعاة‬ ‫قرنها الخام�س ع�شرللهجرة وفي‬ ‫الذي كان يقدره ويقربه إ�ليه ويكلفه بمراجعة كل‬ ‫الحديث‪ ،‬متبحرا في الجرح‬
‫الم�صالح الحقة ون�صو�ص الوحي‬ ‫العقد الثاني من القرن الواحد‬ ‫ما ي�صدر من كتب عن مديرية الوثائق الملكية لثقته‬ ‫والتعديل‪ ،‬تحتوي مكتبته على الأمهات من كتب هذه‬
‫الأزلية‪.‬‬ ‫والع�شرين للميلاد‪ -‬تحمل‬ ‫البالغة في علمه ومو�سوعية ثقافته‪.‬‬ ‫وكان على اطلاع‬ ‫اولاع�لسوعم‪،‬وموعكرافنةفعقيمهياقمةتبنكو ًترابمانلفتتراًحاث‪،‬‬
‫إ� َّن المراجعة لي�ست مرادفة‬ ‫م�سئولية القيم والرحمة إ�لى‬ ‫وكان بوخبزة دقيقا في مراجعاته حري�صا على‬ ‫العربي الإ�سلامي‪،‬‬
‫لي�س‬ ‫الت�سهيل‬ ‫لمملررتااراددفف ًًااج لعلل‪،‬لتت�نساازو�إهلن‪.‬ل‪،‬‬ ‫مع‬ ‫�شهدت وت�شهد‬ ‫اعللأىممأ�‪،‬ر�ضوههايأ�ح�أدماةث ًا‬ ‫ال�ضبط والتوثيق �إلى �أق�صى درجة‪ .‬وهذا هو المنهج‬ ‫يعرف المطبوع منها والمخطوط‪ ،‬ويعلم مظانه في الم�شرق‬
‫لي�س‬ ‫و�إن التنزيل‬ ‫ج�سيمة لي�ست‬ ‫الذي كان يتبعه في تحقيقاته لأجزاء من م ؤ�لفات‬ ‫في المراجع اللغوية‬ ‫يغو�ص‬ ‫متمكنا‬ ‫اولالتمرغارثيب‪،‬ة‪،‬وككامنالغكاو ًينا‬
‫باعتبارت أ�ثيرها عليها بل على‬ ‫تراثية أ�حياها ون�شرها الدكتور محمد حجي‬ ‫المعرفة بالدواوين‬ ‫وا�سع‬ ‫�شاعرا‬
‫�إنه ترتيب ل ألحكام على‬ ‫العالم أ�جمعه ‪.‬‬ ‫بالتعاون مع �صفوة من الباحثين المغاربة‪.‬‬ ‫ال�شهيرة من كل الع�صور وحافظا لل�شعر القديم منه‬
‫�أحوال المحكوم عليهم؛ وهم‬ ‫فهي من الناحية الجغرافية‬ ‫�شارك ا أل�ستاذ محمد بوخبزة في الم�سيرة الخ�ضراء‪،‬‬ ‫يتابع ما‬ ‫يوا�صلحدرديمثن‪،‬كوتكابنفيقافرنئوانج�ّيش ًتداىل‪،‬لقخد�يصمو�وصاالمحندهياثم‪،‬ا‬
‫اولمخمكنلطوافبوهًاًانكبل�أاي ًلانذمايبلن��ششررايخاعومةطيبا�هسلمرخاااتولمم�شةنابرلهعاا‬ ‫التاريخ‬ ‫تمثل المنطقة الو�سطى في الكرة‬ ‫اا�إفللطلوتررىو�ففصاقتعليةطكةو‪،‬ااطللورمنا‪،‬ذفاتيفحيتكك�أةافن�ينصامُتتمعانباب أ��ه�رسطصااُأ�يمبدَئّح‪،‬تفاوهةط‪،‬اعباأ�عمحدنهتن‪،‬فأ�فايدفعّءبلل�‪،‬سرميجاواأ�لرءهطة�إلتلوبعَّ�يسط�سيمولفانكيةرني‪،‬يلإ�لبةذ�عواسلإ�وبعكلدىنةبة‬ ‫له �صلة‬
‫ا ألر�ضية؛ مما منحها فر�صة‬ ‫يباملتثلقاكفناة�صايل َتعهراب‪.‬ية ا إل�سلامية في مفهومها العام التي‬
‫التوا�صل مع الثلث الغربي‬ ‫املكحتمهبدذباهلواتخلرابخاثزي�ةصةي‪،‬جةعلعالتمموهل�سخومبععييًرااةلمداتلكتمتيوي ًزراانففميرحدمتحدبهقايحاقج�أألم�يسهتاافيتذ‬
‫تريد �إعناتهم‪ ،‬و أ�ن تلك إ�حدى‬ ‫والثلث ال�شرقي‪ ،‬ولكنه فر�ض‬
‫ل‪.‬ف(‪.‬ابَو�إِن(َ(ي�ِإَكو�َّاَ� ََضرقلصاُْعدََهم فاَيَْفِعنل ْنَّ�ُ�أوُصه ْاك َْلملحِرِّدَِ�إلَهي ُيكْ�َوصْنمرََقر)ْلفَمُ‪ُ.‬هباع ُْم)ِهنمََ( ْحعاَحيَُومم َََّاملرارزَْتَاطٍمحَجلأَُُيتمهرَِِْهغئعَرواَلَجلٌَّلعي‪ْ،‬نَياَلِاُكُْديِكَلبلُْانْبكوماااْبَّملُِإ�لِإريلنّهَِتليزَِلرَُّالَ�مَةعييا‪َّ،‬لَمصُِلَُِدككانَيواْا)مَِلناْ�ُجليصْ�َْتَضتعوَف�ْطَُاشلَِّطهعحُتكَِلَررهَُْييرْرُاعكِهَلمُو ْاْْيمَمْليتنُكت)ب)َِإ�وْا‪.‬مَول‪ِ.‬ل ُْيهيق ِِِمتره َّْمنةف)‬ ‫تاتري�صخطي ًادموحاو أ��ضنرا؛تموته�يص‬ ‫عليها �أن‬
‫ال�صدمات‬ ‫أ�كادير ومنها ركب الطائرة بتذكرتي الخا�صة إ�لى �سلا‪.‬‬ ‫�إخراج مجموعة من الم ؤ�لفات الثمينة �ضمن م�شروع‬
‫أ��وصادرمتاداتديوة‪،‬هزوالتكنهاعنتيف�صةمدمبثاق�اشفري ًاة‬ ‫مالنغ�لصقدًا‪،‬ر‬ ‫اكلاونج آ�هيةو فحيف اظ ألالدوبد‪،‬ولالم يظكرنفمتوز�سمعت ًاة‪،‬‬ ‫لقد‬
‫وب�شا�شة‬ ‫ثقافي بالغ ا ألهمية‪ ،‬تب ّنت دار الغرب الإ�سلامي في‬
‫وخ�صو�صية �إذا ق�سنا الوجود بالمعيارالثقافي‪.‬‬ ‫مو إ�ننما�صكنانف احلل ُعملهمايء�س ُاعلاذليجنمييع‪.‬حترمون‬ ‫مت�شدد ًا‪،‬‬ ‫بيروت �إ�صداره‪ ،‬كما عمل مع المنظمة ا إل�سلامية للتربية‬
‫وهي خزان مخزون الطاقة ا ألثري في العالم‪.‬‬ ‫�شرف‬ ‫فهو‬ ‫والعلوم والثقافة في �إعداد الجزء الثاني من مو�سوعة‬
‫وبالإ�ضافة إ�لى البعدين الجغرافي والاقت�صادي‪ ،‬فهي‬ ‫العلم ور�سالة الثقافة وم�س ؤ�ولية ا ألمانة التي‬ ‫(معجم تفا�سير القر�آن الكريم) والت�صحيح والمراجعة‬
‫مهد الر�سالات ال�سماوية الثلاث‪ ،‬ومهاد البقاع المقد�سة‪.‬‬ ‫يحملونها‪.‬‬ ‫والت�صويت للجزء ا ألول الذي �صدر في المغرب‪ ،‬وقد‬
‫كل ذلك �أغرى أ�تباع الديانات وغيرها بخو�ض نزاع‬ ‫كان نموذجا للعالم المندمج في المجتمع‪ ،‬المنفتح‬ ‫ن�شرت دار التقريب بين المذاهب الإ�سلامية في بيروت‬
‫مريرفي �أر�ضها على مرالتاريخ الذي لا يزال ماثلا‪ ،‬وحرك التكليف عند حدود ال�ضرورات‪ ،‬وبن�ص الوحي من لا يتمتع‬ ‫تو ُتيعزاطيدي‬ ‫العلم‪ ،‬ويزرع بذور المحبة‪،‬‬ ‫على الع�صر‪ ،‬ين�شر‬ ‫الجزئين ا ألول والثاني من هذا المعجم النفي�س‪ ،‬الذي‬
‫بحرية الإرادة لا تكليف عليه‪.‬‬ ‫موجات الا�ستعمار القديم والحديث‪.‬‬ ‫من معرفة مت�شعبة كانت‬ ‫مما حباه الله به‬ ‫ووها�َولس َتعمويةلنار�أظبطههملّامراايعفتيآله�هسثاااعلنرءباىلولذعقغلاخهمرايئئوةرتكاافيللمّوتكفقتيهيبكخةولورافل�نسهعاوهراخبذايلأقا�ةسلداتعماالإذهل�سمبفلاويالامفخليبقعليةز‪.‬ةمه‬
‫لكنها في نف�س الوقت تعي�ش �أزمة ح�ضارية وفكرية لكن كيف توزن ال�ضرورات؟‬ ‫اوولتعتجانم�اشيمَعقىثواقواعتفتترةو�سوف�عسل‪.‬اهعفيب ًاقالدففي�ضاعالل�خشيكرلبحميينانتالعهنراف�طهاس‪،‬لوَفبم�أنحع ّلبلمهم‬
‫جعلتها في خ�صومة مع التاريخ ومع الع�صرعلى ح�ساب إ�نها أ�حوال‪ ،‬وموازين ا ألحوال لي�ست كموازين الأ�شياء‬
‫التنمية الروحية والنف�سية وا إلن�سانية والاقت�صادية؛ مما المادية والأثقال‪.‬‬
‫�أفقدها الان�سجام ال�ضروري بين ال�ضميرالديني وا ألخلاقي كيف نقي�س الحرج؟‬ ‫يعرفه‪ .‬رحمه الله‪.‬‬ ‫أ�ن الأ�ستاذ بوخبزة‬ ‫مراطلئعًداال�خصمح�اسيف ًنيايا؟تواملجحلقة‬ ‫الخطيب‬
‫والواقع الإن�ساني المعا�صر‪ ،‬فلم ت�ستطع المواءمة بين كلي لتعطيل ولي�س لتبديل حكم‪ ،‬لتنزيل على واقعة ولي�س‬ ‫أ�دبية ثقافية با�سم‬ ‫أ��صدر في‬
‫لتنازل عن قيمة‪،‬‬ ‫الزمان وكلي ال�شرائع والإيمان‪.‬‬ ‫محمد العبدة(*)‬ ‫(الحديقة) كانت منبرا لطائفة من ا ألدباء والكتاب‬
‫بت�أويل ولي�س بتحويل ولا تحايل‪ ،‬وبتعليل ولي�س بتعلل‬ ‫إ�ن كلي الزمان يتمثل في الحريات ب�أنواعها و أ��صنافها‬ ‫ال�شباب الذين كانوا‬
‫ولا تعالل‪.‬‬ ‫حرية الل�سان وحرية ا ألركان والم�ساواة بين الإناث‬ ‫–‬ ‫يلت ّفون حول بوخبزة في منتدى �أدبي أ��س�سه وجعله‬

‫�أبنيهن��أسبموعي انلنمب� ّسيلم�يصلنىإ�لالىلهطععالميهه‬ ‫يعقنولما‪:‬ل مكنب�نض امليحاتريمث ًا‬ ‫ـ‬ ‫ـ عن النبي �صلى الله عليه و�سلم أ�نه‬ ‫ـ عن أ�بي الدرداء ر�ضى الله عنه قال‪�( :‬أتى النبي �صلى‬ ‫ـ عن �أبي هريرة ر�ضى الله عنه قال‪،‬‬ ‫ـ عن أ�بي هريرة ر�ضى الله عنه عن النبي �صلى‬ ‫رياض‬
‫عنه وجبت له ‪-‬الجنة‪� -‬ألبتة‪،‬‬ ‫و�سلم‬ ‫قال (من و�ضع يده على ر أ��س يتيم رحمة‬ ‫الله عليه و�سلم رجل ي�شكو ق�سوة قلبه ؟ قال‪ :‬أ�تحب �أن يلين‬ ‫قال ر�سول الله �صلى الله عليه و�سلم‪:‬‬ ‫الله عليه و�سلم قال‪( :‬ال�ساعي على الأرملة والم�سكين‬ ‫الحكمة‬
‫ومن‬ ‫فكاكه من الناريجزي بكل ع�ضو‬ ‫�أو�عشترقابأ�همرءح ًات مى�سيل�سم ًاتغكناين‬ ‫كتب الله له بكل �شعرة مدت على يده‬ ‫قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وام�سح ر أ��سه و أ�طعمه‬ ‫(كافل اليتيم له �أولغيره �أنا وهو كهاتين‬ ‫كالمجاهد في �سبيل الله و أ�ح�سبه قال‪ :‬وكالقائم الذي‬
‫منه‬ ‫ع�ضو ًا من النار»‪ .‬رواه أ�حمد‬
‫ح�سنة) رواه الإمام أ�حمد ‪.‬‬ ‫من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك) رواه الطبراني‪.‬‬ ‫في الجنة) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫لا يفتروكال�صائم لا يفطر) رواه البخاري وم�سلم‪.‬‬

‫ككمتااب�صهننعف�أايئ��ض ًاسماالأي��شصبوهلا�أنلإنه�سا�صنناعلآ�لشيماعلدياون ًام‪.‬للملك‬ ‫حيث ذكرفي‬ ‫ال�صناعية‪،‬‬ ‫الكام ـل(ت‪0‬مي‪2‬ز)‪،‬هوبفاليموهاتهميبيزالل�فسنايعاةتواالمللهيارل‪،‬ة‬ ‫القرافي‪ :‬حياة مباركة‬ ‫فوزية ال�شمري‬
‫وقت الفجر‪،‬‬ ‫وتنبيه على‬
‫وقد عبربع�ض علماء ع�صره عن هذا التميزوالف�ضل‪ ،‬ومنهم �صاحب (الوافي بالوفيات) حيث قال في القرافي‪:‬‬ ‫ا�سمه ون�سبه‬
‫«باول�تصفنو�سقفايرفل‪،‬يوفأ�تي�صهخوارللجافلبقفيهقههجاالملععكلتاممبنةاالملاففبي�نضدلةفا‪،‬رءو أ�‪.‬حف‪.‬وا‪.‬دنك‪:‬واا«�نسك أ�تافنحا�دإ�سممنانممًاهنابل�أافلرققعه ًااىءاف»ليد(ارلو‪1‬ف�‪2‬قس)‪،‬ه‪.‬وو ُاح ّللأي�صمونل‪،‬بودايلععلكولمامالهعنقلحيوةر‪،‬الولطهروم�عس‪،‬رف�إنة‬ ‫(‪ )2‬البهف�شيمي (‪ )3‬البهن�سي‬ ‫(‪)4‬ااكل�منسي�مصتهره‪::‬ي أ��أ‪.‬بحومالدعببان� أ�س‪،‬بوي إ�انلعكلاانءم�إندرتير�سجبم لنهعلبمديالذركرحأ�مننلهب انبنعًاباد�سامللههالاعلب�اص�نهسا‪ ،‬وجليا‬
‫ععرن ا�ضللتم�حسا‪.‬د‪.‬ث‪».‬ة(ف‪2‬ب‪2‬ح)�‪.‬سن تو�ضيحه تزول وبزمته تحول ‪� ...‬سارت م�صنفاته م�سيرال�شم�س‪ ،‬ورزق فيها الحظ ال�سامي‬ ‫أ�نه تزوج‪ ،‬ولا غ�ضا�ضة في ذلك‬ ‫عند العرب‪ ،‬فقد يكنى الرجل و إ�ن لم يكن له ولد في الواقع‪.‬‬

‫بم�صثراملقذدكيرم�أةن(ا‪3‬ل�‪2‬ش)ا‪.‬فعية والمالكية أ�جمعوا على �أن أ�ف�ضل أ�هل ع�صرهم بالديارالم�صرية ثلاثة‪ :‬وع ُّدوا القرافي‬ ‫لقبه‪� :‬شهاب الدين‬
‫و�شهرته‪ :‬القرافي‬
‫ا(لابلاعبقيدكالومنن اظلوعمم)وفميفايلهبامب�ساتلفثاالد ًاثمنع�اشلرنفقيل�صخياغ�صالة‪،‬عمووذلم الكم�هستو أ�ف�اسدمةاءمانلاقلبناقئلل‬ ‫كتابه‬ ‫�شهرته هذه في‬ ‫وقد ذكر�سبب‬
‫وفاته‬ ‫«وهذا‬ ‫اللغوي بقوله‪:‬‬ ‫العرفي دون الو�ضع‬
‫عن‬ ‫و�ستمائة‪،‬‬ ‫وثمانين‬ ‫�أربع‬ ‫�سنة‬ ‫الآخرة‬ ‫جمادى‬ ‫في‬ ‫ـودبفدنيربااللقطريانفةظ(ا‪4‬هر‪2‬م)‪�.‬صر‪،‬‬ ‫اعلالم ًها‪،‬‬ ‫توفي القرافي ـ رحمه‬ ‫اك�اسنم أ�ل�صجدلةتلالكقبايللأ�ةساملما�ءسمالأة�شباخلاق�رصافمةع‪،‬ينونةزملنتاه آلذدهمايليقنبيكلتيةمب�وسهقاع�ش(م‪�)،5‬أوملمنا �أء�سمقنااعلمميا�هصرلكمَ ّغا�اساخنت‪� ،‬أطوهالامعرم�أرةوبكانلاقلرعااف�ةص‪،‬‬ ‫التي‬
‫عمريناهزثمانية وخم�سين‬ ‫ف إ�نه‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬ ‫ومن معه من ال�صحابة ـ ر�ضي الله عنهم أ�جمعين ـ فعرف ذلك ال�سقع بالقرافة‪ ،‬وهوالكائن بين م�صروبركة ا أل�شراف‬
‫(ه‪1‬وـ‪5‬ا‪/‬مان�‪9‬شظ‪:9‬ر) وت�رشججمرتةهالفنيور‪:‬الازلكوايفةي(با‪8‬ل‪8‬وف‪1‬ي‪،‬ا‪9‬ت‪/)61(8‬وا‪3‬لأ‪3‬ع‪2‬ل)اموال(د‪1‬ي‪/‬با‪4‬ج‪،9‬الم‪5‬ذه‪)9‬بو(مع‪/1‬جم‪ 5‬ا‪0‬لم‪�2‬ؤل)فويالنمن(ه‪0‬ل‪0‬ال‪)�1‬ص‪.‬افي)(‪ )215/1‬وهدية العارفين‬ ‫الوتي�لسه�امومسالهوومذ‪،‬أ��ألتهسموناهذمكاي‪:‬ا�ىاسأ�منلفبتن�إانحولذ��ااسقسلمجبلريقااجبلاهفطا�ةءةشمللهاهلذفلرذدمكيترهبده�ذيافلركبسناقةرُيلب‪.‬هوققيايلبرل�اةسلق‪،‬فمريمباىأ�نفلنبيلاهلجيللمَ ّ�هتقسافةركأ�اارقنالفمبدقةاعارلللالمبافكمقانةعت‪،‬جقلاةبفوهاُمك�أرالِتوةنبلخاُبتيندبث�هف(صبعاًاروةل‪،‬نتقح�مواشرلو��أداسذتنةفمليهيه)�ك[سففييق‪7‬ريجب)ةيلر‪،‬علتفتاهن(ت‪:‬عبلف‪8‬اعيل)ق�هقاالضرلهاادتذف�رلشه�ةاتامهاسلالتذرك��تاصسبهنغم‪،‬ذييلربحةةيقك»»نو(‪.‬ئلوا‪(9‬ذه�)‪:‬ش‪.6‬غت)«اه‪.‬ئذابرك ًاريفلبلاميليقبععرار�فضيف‬
‫با إل�ضافة �إلى الكتب الم�ؤلفة في ترجمته خا�صة‪ ،‬مثل‪ :‬الإمام ال�شهاب القرافي و�أثره في الفقه ا إل�سلامي‪ ،‬للدكتور‪/‬عبد الله �صلاح‪،‬‬
‫وا إلمام ال�شهاب القرافي حلقة و�صل بين الم�شرق والمغرب في مذهب ا إلمام مالك في القرن ال�سابع‪ ،‬للأ�ستاذ الوكيلي‪ ،‬و�شهاب الدين‬
‫ا((‪36‬ل‪7524‬ـق‪13‬ـــــرا‪//‬ااناالللهل�ف‪53‬عسببو�يقسهب‪12‬ه‪:‬نقفدة‪�20‬أح��عاسإ�ي)بشل‪1‬ما‪.:‬يولي)نتالم‪.‬ى‪:‬لهغظيون�وةو‪:‬ف�ص آ�سمانفربنهءاي(‪،‬ا�ةس�ؤا‪�1‬إ�إبلهجب‪/‬لا�ةةرصى‪6‬ا‪:‬ألإ�قه‪0‬مع�لويص‪،‬د‪4‬ىهوميول‪4‬بينييبه)قبةن‪.‬ةفا‪،‬ا�طللشلعلبلني‪:‬هدميممنكا�بنمتسأ�انوبن‪،‬دررطبمق‪/‬لويرحدعن�أميىبيادق�ن��بصبصا�ضععئنسيياقللددمعا�‪،‬سلمحلم�أب�مم�صرصيدبيرر‪.:‬بر‪،‬و‪،‬لذنذدتهك�مفسربيحكا‪،‬هلمانو�اداصمللافر�قبسادرقنكاي�عفف‪:‬ي�أشر‪.‬انبالاحنلأ�نمواظ�غصنررحالي‪:‬لباية(‪.‬اعلإمنممعواارظلجمر�يمسماقلا(منالدعبجله‪:‬نمدهذيلاهغربنةاةر)ل�أ(فهقناي�ر‪1‬سنايا‪/‬لاةلب�‪.6‬صااد‪1‬قلنياع‪5‬عنظر‪.-،‬را‪7‬فب‪:‬نق)‪1‬ي(ظا‪�5‬لهرم)صن‪:‬م‪.‬ها‪5‬ل(لاك‪9‬لايل�‪،4‬ص‪�.‬صتحاوافليح)ى)‬
‫و�ستمائة‬ ‫ومولدي بم�صر�سنة �ست وع�شرين‬ ‫بقوله‪« :‬ون�ش أ�تي‬ ‫ون�ش أ�ته‬ ‫«(‪ 0‬ذ‪)1‬ك‪.‬رالقرافي �سنة مولده‬
‫�صعيد م�صرالأ�سفل‪ ،‬تعرف ببهف�شيم‪.‬‬ ‫ُكو َرة ُبو�ش(‪ )11‬من‬ ‫قرية من‬
‫في‬ ‫ُولد‬ ‫و�أما مكان ولادته فقد‬
‫طلبه للعلم و�شيوخه‬
‫ر أ��سهن؛�ش أ�حاي إلثماتمعلالمقارلاقفيرافءيةمو�اصلرك‪،‬تاوبكاةنوتالمق�رصآ�رن�آنفذيا ُككّتابلبدااللقعلريمةوالكععلامداةء‪،‬الوطقلدا ببدف�أيالذقلراكفايلعح�يصارت‪،‬هواكلاعلنميجةا ّدمانفيم�سطقلطب‬
‫المذهب‪ ،‬ودرة الغوا�ص في‬ ‫أ�عيان‬ ‫اامنلقحظا�رض�اتضءرربةجالامملتدخيهونافةي�ا‪:‬صل‪،‬انلبولدوريدرةا�‪،‬سلنكماةنمن(مة�ؤ‪9‬ل‪(1‬فا‪17‬ته‪/‬ـه)‪ 4:‬وت‪3‬ب)قي�وصلتر‪:‬وة�اشغييلرححذكالالمكد‪،‬فييبواتعجولفم�ياص�لسق(ن�ة‪3‬ضا‪(2‬ء)‪9،‬وو‪9‬ا�لش‪7‬دهجـيرب)ا‪.‬ةجالالمنوذره(ب‪1‬ف‪/‬ي‪9‬م‪1‬عر‪3‬ف)‪.‬ة‬ ‫العلم منذ نعومة �أظفاره‪ ،‬وقد رحل من قريته لطلب العلم فق�صد القاهرة لينهل من معين العلم في مدار�سها وعلى‬
‫‪ 8‬ـ هكذا‪ ،‬ولعل ال�صحيح‬
‫يد كبارالعلماء هناك‪ ،‬حيث كانت م�صرتموج ـ في ذلك الوقت ـ بجهابذة العلماء الذين جا ؤ�وا إ�ليها من بغداد وال�شام‬
‫بو((‪490‬ت�ث‪532‬ـ‪81‬ض‪11‬تبـل‪111‬اـ‪1‬م‪7‬ــلـنمـتاااا‪5‬فدلذ)نللبهاهيكعافـوئوظابلعق)�ر�ا‪:‬لر‪،‬دودفشسج�أ‪:‬رىتب‪:‬اق�وااالفليمولمف«س(نقألد‪،‬وتممذاهي‪�1‬ظحدكهحفصهو‪/‬يايمومعلبنملا‪4‬بدلرخناةى)(ال(لب‪.‬ع(بيءو‪1‬ق‪1‬هبمـف‪5‬د‪//‬د‪:‬كي�اع‪/‬صاث‪9‬لالا‪7‬ليلرم‪�0‬ت‪0‬ى‪0‬رشعمد‪8‬يم‪4‬زذ(‪2‬يننلخ‪0‬ين)‪4‬ه‪6‬ن‪.‬زف‪)2‬ةكوم‪/‬ب‪.‬ا‪�).‬أ‪:‬خ‪.3‬ناكحران‪3‬ثابعيلرظ‪2‬بناادر)لدلي‪.‬د‪:‬با�اناقلصليا�عحسيب�ثقلصدانياحنملااع‪.‬عبلأ�حيسنداد(ن‪�،‬أكب‪2‬ىرو‪،‬ي‪/‬فهياو‪2‬ولاق‪9‬قلغراذ�أر‪�6‬سبا)ي‪.‬مي أللااق�للص�نسوبيلالملل�يبعشلعايليىخددالمةع��ششزعياقلنخيدا�يلسث�ينمشاابفلم�طاس�للصئ»درط‪.‬يايننااالمل�علآشعلامجفمدامعيءاي‪،،‬ل‪،‬بكولومملداادن�أن�تسخ(لناذ‪1‬ةم‪/‬يع(ذ‪2‬ن‪7‬ه‪0‬ـغ‪67‬ي�أ‪5‬ر)ي‪،‬هه�ـضوم)ًاا‪.‬لـو ُكقعويلرالة ـ‪:‬ء‬ ‫وا ألنودقل�دسا‪،‬نتبمعىدماالاقبرتالفيي أ�تودليارمهجيمئبهاللمغدزرو�اسلة�صاللي�بصاي‪،‬حثبمب�إننه�مشكقرد‪،‬ووكجادنو أ�ا احلتد�شطلجايبعهاوااللعذنياينةتومزنعملعلويهكممم�كصارفوآ��تسهلاا(طي‪2‬ن‪1‬ها)‪..‬‬
‫ثم لازم العلماء و أ�خذ عنهم ‪.‬‬
‫المر�ضية لأمور ‪.»...‬‬ ‫ل�س ؤ�الاته‪،‬‬ ‫�إجابات‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫ولحوح ًا‬ ‫�صبور ًا‬ ‫وكان‬ ‫عقول ًا‪،‬‬ ‫وقلب ًا‬ ‫�س�ؤول ًا‪،‬‬ ‫ل�سان ًا‬ ‫وظهرلي من خلال كتبه أ�ن له‬
‫فربما أ�م�ضى عدة �سنوات وهويبحث عن �إجابة ل�س�ؤال واحد‪.‬‬
‫ويق�صد ب�إمام دارالهجرة النبوية‪ :‬ا إلمام مالك ـ رحمه الله ـ‬ ‫�وس�نس�أيلنيووفاتقفقبظلودهعنملنردا�أأ�هرفلن�يظحافاجسأ�لرمواجقالبلرقعهبا‪،،‬رففةايوروفم�أاوي�قلنسق ُأ�خداعهلل�ْلس‪:‬دفىَارر«ل��يواضفلل�سدشا�فاضكءعرلهثلافيقيلىءر‪،‬ام�أموعيأ�ألانلودنج�عالشيلدل‪:‬رمفاميعبلرنءيمفهقانعابءالع�يلنصكمن�ردشرهنههكمهاااالميمد‪.،‬ألةذ�‪.‬اشوف‪.‬وي�ه»ذاشئالًا(مبذ»ر�‪3،‬ا(ولسام‪41‬فثيا)ل‪،‬ق‪1‬لةهد)‪::‬ويي‪.‬فااةلنيبعا�أتمبزدوألب�أير�نبضبتععكعبةآ�ربه‪،‬دخذمواارهحلاي�لمذقسافلدوارياللممكق‪:‬ق(�ش«د‪5‬ألو� أ�فسن‪1‬مي)�ياس‪�،‬أارولقتم�مص�عضتدرمرف�أانتلطهلدفبيهبوآ�هنراعنا�لءسححرونعثلفجمميادا ًا‪.‬نء‪،‬‬
‫ثم يقول‪« :‬ولما وهبني الله من ف�ضله أ�ن جعلني من جملة طلبته الكاتبين في �صحيفته‪ ،‬تعين علي القيام بحقه‬
‫بح�سب ا إلمكان»‪.‬‬
‫وهي المدونة‪،‬‬ ‫‪...‬‬ ‫�شرق ًا وغرب ًا‬ ‫المالكيون‬ ‫الخم�سة التي عكف عليها‬ ‫الكتب‬ ‫بين‬ ‫�أجمع‬ ‫أ�ن‬ ‫آ�ثرت‬ ‫ثم يقول‪« :‬وقد‬
‫والجواهر‪ ،‬والتلقين‪ ،‬والجلاب‪ ،‬والر�سالة»‪.‬‬
‫وهذه كلها كتب في المذهب المالكي‪.‬‬
‫الدين �أبوالح�سن الباجي‪.‬‬ ‫�أما عقيدته‪ :‬فهو�أ�شعري المذهب‪� .‬صرح بذلك في أ�كثرمن مو�ضع من كتبه‪.‬‬
‫من �آثاره‪ :‬قواعد الأحكام في م�صالح ا ألنام‪ ،‬وفوائد البلوى والمحن‪ ،‬ا�شتهربالزهد وال�صلابة في الدين‪ ،‬توفي بم�صر�سنة (‪660‬هـ)‬ ‫المذاهب في م�سائل الفقه المختلفة‪ ،‬والتي يذكرها في كتبه‪.‬‬
‫ودفن بالقرافة‪.‬‬ ‫(‪16‬يوه)فقاذيوالأملب�اوشاع�لإضنع�عدضرا�آاةفلخنكةرلج�إاف ّوليمزىمتعآ��كسرلن�أايلئةحهفكافمليماعالقحالأددي�يشاطةياالأالمءق»ترق(ييبق‪7‬تلون‪1‬ال�)لس‪�.:‬شب«رلععدلأـ�مشفاايععاترعبةاترر(ها‪�9‬ه‪1‬ضو)مل‪.‬ذههعلبىجاملهروارز أ�ي�ص‪« :‬حاوبلنيا�اسلأك�شماعرقيايلن» ([‪ 8‬أل‪1‬ن)ا‪ .‬أ�يها]‬ ‫تلاميذه‬
‫انظر‪ :‬طبقات ال�شافعية الكبرى (‪ )385-354/4‬و�شذرات الذهب(‪.)440 ،439/5‬‬ ‫لما بلغ القرافي منزلة عالية في العلوم ال�شرعية والعقلية‪ ،‬وبعد �أن تخرج في �أف�ضل المدار�س في م�صر‪ ،‬وعلى �أيدي‬
‫‪16‬ـ في المطبوعة‪( :‬لا يا أ�يها الأ�شاعرة) وال�صحيح‪ :‬المث َبت‪ .‬انظر‪� :‬شهاب الدين القرافي لل�سلمي‪.28 ،‬‬ ‫أ�ف�ضل علمائها‪ ،‬مع ما امتازبه من ذكاء وعقلية فريدة‪ ،‬مع الاجتهاد وعدم التع�صب‪ ،‬وح�سن المناق�شة‪ ،‬ت�أهل للتدري�س‬
‫‪ 17‬ـ نفائ�س الأ�صول(‪.)419/1‬‬ ‫في أ��شهرمدار�س م�صر‪ ،‬مثل‪ :‬المدر�سة ال�صاحبية‪ ،‬ومدر�سة طيبر�س‪ ،‬والمدر�سة ال�صالحية‪ ،‬وجامع م�صر‪.‬‬
‫‪ 18‬ـ الم�صدر ال�سابق(‪.)169/3‬‬ ‫مكانته العلمية وثناء العلماء عليه‬ ‫وقد �أقبل عليه الطلبة وق�صدوه من كل حدب و�صوب‪.‬‬
‫تتجلى مكانة القرافي العلمية في عدة أ�مور‪:‬‬
‫‪19‬ـ انظر‪ :‬ا إلمام ال�شهاب القرافي للوكيلي (‪ )505 ،504/1‬ونفائ�س الأ�صول (‪396/1‬‬ ‫ـفريحكبمرهياالتلهالـممدانر�مس�ؤلففياعت�بصدريهعوةتفخيرميخجتله لفعادلدعلمونم‪،‬طكلمباةماّرلعقلبملالقلذييلن‪.‬ي�شار�إليهم‬ ‫ما تركه‬ ‫ـ‬ ‫وكان من تلاميذه‪ :‬ابن بنت الأعز‪.‬‬
‫‪ 20‬ـ انظر‪ :‬نفائ�س الأ�صول (‪.)442 ،441/1‬‬ ‫تدري�سه‬ ‫ـ‬ ‫والبقوري‪ ،‬و�شهاب الدين المرداوي‪ ،‬وتاج الدين الفاكهاني‪ ،‬وابن را�شد القف�صي‪.‬‬
‫‪21‬ـ الوافي بالوفيات (‪.)233/6‬‬ ‫بالبنان‪.‬‬ ‫مذهبه الفقهي وعقيدته‬
‫ـ تميزالقرافي بالاجتهاد وعدم التع�صب للمذهب‪ ،‬وهذا يظهرلكل من طالع كتبه‪.‬‬ ‫وا�ضح ًا‬ ‫ذكرجميع من ترجم للقرافي‬
‫‪ 22‬ـ الديباج (‪.)206/1‬‬ ‫(الا�ستب�صارفيما‬ ‫كتابه‬ ‫طالع‬ ‫من‬ ‫ولعل‬ ‫ب ّرزفيها‪،‬‬ ‫التي‬ ‫ال�شريعة‬ ‫علوم‬ ‫�إلى‬ ‫بتافلأوبق�هصافري)ايلعلظهورملالهعذقلليكة‪،‬جلباي ًا إل‪�.‬ضافة‬ ‫ـ‬ ‫المذهب‪،‬‬ ‫مالكي‬ ‫القرافي‬ ‫�أن‬ ‫له‬ ‫بدا‬ ‫كتبه‬ ‫ت�صفح‬ ‫من‬ ‫�إن‬ ‫بل‬ ‫المذهب‪،‬‬ ‫مالكي‬ ‫أ�نه‬
‫‪ 23‬ـ انظر‪ :‬الديباج (‪.)207/1‬‬ ‫يدرك‬ ‫وو�سيلة ال�سعادة الأبدية‪ ،‬ولباب الر�سالة‬ ‫الخلق‪،‬‬ ‫وطنرظياقمًا‬ ‫فقد قال في مقدمة كتابه الذخيرة‪« :‬ف�إن الفقه عماد الحق‬
‫‪24‬ـ انظر‪ :‬الديباج المذهب(‪.)208/1‬‬ ‫�إمام دارالهجرة النبوية واختيارات �آرائه‬ ‫مذهب‬ ‫المحمدية‪ ،‬من تحلى بلبا�سه فقد �ساد ‪ ...‬و�أقربه �إلى الحق‬

‫‪[email protected]‬‬ ‫‪7‬‬ ‫الجمعة ‪ 19‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫متابــــــــــــعات‬

‫ي�ستفيد منه جميع ا ألطفال في العالم الذين يحتاجون لمرافقة �أكاديمية للنجاح‬ ‫خلال ندوة بالرباط‬ ‫ا�ستنادا إ�لى طرق علمية مبتكرة‬
‫في حياتهم الدرا�سية والمهنية‪ ،‬و�أ�ضافت «نتوفر اليوم على مجموعة من الوكالات في‬ ‫حول الدعم المدر�سي‬ ‫تعمل الم�ؤ�س�سة على تحيينها‪ ،‬كما‬
‫ربوع العالم‪ ،‬أ�ذكر من بينها فرع الولايات المتحدة الأمريكية وال�سينغال وبلجيكا‪،‬‬ ‫ت�ساعدهم على ابتكار الحلول‬
‫وهذا الثالوث ا�ستفاد من تجربة «�أكادوميا» التي جرى تطويرها في فرن�سا على مدى‬ ‫باحثون‬ ‫للم�شاكل التي يواجهها �أبنا ؤ�هم‪،‬‬
‫‪ 20‬عاما قبل أ�ن تنمو هذه التجربةدوليا‪،‬واليوم�أ�صبحلديناخبيرفيميامييواكب‬ ‫نف�سيون‬ ‫م�ضيفا أ�ن التحولات التكنولوجية‬
‫و أ��ساتذة‬ ‫ال�سريعة التي ي�شهدها العالم تطرح‬
‫ا ألطفال لغاية ولوجهم للجامعة»‪.‬‬ ‫يقاربون‬ ‫تحديات في التعلم و�سوق ال�شغل لم‬
‫وقال عبد العالي الق�صري‪ ،‬أ��ستاذ الريا�ضيات ومكلف بالجانب العلمي في‬ ‫مو�ضوع‬ ‫تكن معروفة قبل ع�شرين عاما‪،‬‬
‫«�أكادوميا»‪� ،‬إن الدعم المدر�سي أ��صبح �ضرورة ألننا نطمح لتكوين جيل متميز‪ ،‬ولم‬ ‫م�صاحبة‬ ‫خ�صو�صا أ�ن ‪ 50‬بالمائة من المهن التي‬
‫يعد كافيا للتلميذ أ�ن يح�صل على المعدل لينجح‪ ،‬ومن خلال الدعم التي تقدمه هذه‬ ‫الأبناء‬ ‫�ست�ستقطب الجيل القادم‪ ،‬لم تخرج‬
‫الم�ؤ�س�سة ارتفع معدل التلاميذ بـ‪ 3,2‬نقاط‪ ،‬وهذا أ�مر مهم للغاية‪ ،‬يدل على المواكبة‬ ‫إ�لى حيز الوجود بعد‪ ،‬لذلك يكمن‬
‫الجدية التي نقوم بها‪ ،‬ويبرز ذلك في طريقة توا�صل التلاميذ و أ��سلوبهم في التفكير‬ ‫للتوفق‬ ‫دور الم�ؤ�س�سة في توجيه تفكير أ�ولياء‬
‫درا�سيا‬ ‫ا ألمور �صوب هذه المهن‪ ،‬وال�سعي‬
‫والمنهجية التي يتبعونها في البحث‪.‬‬ ‫لتعريفهم بما نقدمه والا�ستماع‬
‫وتقدم «�أكادوميا» من�صة عبر و�سائل التوا�صل يعمل من خلالها مجموعة من‬
‫التلاميذ‪ ،‬ب�إ�شراف مر�شد‪ ،‬وفق طرق تربوية عملنا على تطويرها مع الجامعة‬ ‫�إليهم‪.‬‬
‫الأمريكية‪ ،‬وهو أ��سلوب محفز للمتعلم‪ ،‬يعتمد على التفاعل يمكن المتعلم من ا�ستيعاب‬ ‫و�أ�شار المتحدث �إلى أ�ن «�أكادوميا»‬
‫الدرو�س عبر تقنية الفيديو‪ ،‬وهو توظيف جيد للتكنولوجيا في العملية التعليمية‬ ‫م�ؤ�س�سة توجد في الرباط منذ �سنتين‪،‬‬
‫التعلمية‪ ،‬وهو ما يت�صوره فيليب قادرا على تطوير المدر�سة و�شخ�صية ا ألطفال‪،‬‬ ‫وت�سعى لمد ج�سور التوا�صل بين المغرب‬
‫وفرن�سا‪ ،‬وهي رائدة في تقديم الدعم‬
‫ومنحهم الإح�سا�س بالثقة وا ألدوات التي يحتاجونها لتحقيق ذواتهم‪.‬‬ ‫لكل تلميذ بهدف �أن ي�صبح ناجحا‪،‬‬
‫و أ��ضاف فيليب‪ ،‬أ�ن هناك طموح لتعميم هذه التجربة على مدن �أخرى بالمغرب‪،‬‬ ‫وذلك خلال لقاء �صحفي يوم الاثنين‬
‫من طنجة والدار البي�ضاء وربما مركز آ�خر بالرباط‪ ،‬ومراك�ش‪ ،‬م ؤ�كدا أ�ن هدف‬
‫«�أكادوميا» أ�ن ترافق �أكبر عدد ممكن من التلاميذ‪ ،‬كما تطمح على المدى المتو�سط إ�لى‬ ‫‪ 10‬فبراير‪ 2020‬بالرباط‪.‬‬
‫وقال كوليون‪ ،‬نحن نبحث عن‬
‫دعم التلميذات في المجال القروي لم�ساعدتهن على التفوق المدر�سي‪.‬‬ ‫التميز الكامن في أ�طفالنا‪ ،‬ونلتزم‬
‫بتكوينهم للح�صول على نقط‬
‫ممتازة‪ ،‬وهو ما تحقق في المغرب‪،‬‬ ‫محمد المهدي ابليلا‬
‫بف�ضل ر ؤ�يتنا للتربية والتعليم‬ ‫أ�كد فيليب كوليون‪ ،‬المدير العام للم ؤ��س�سة الفرن�سية «�أكادوميا» للدعم المدر�سي‪،‬‬
‫التي لا تعتمد فقط على الطريقة‬ ‫على �أهمية م�ساعدة ا آلباء في توجيه أ�بنائهم من �أجل التفوق في الدرا�سة‪،‬‬
‫الكلا�سيكية في تدري�س المواد‪ ،‬و إ�نما‬
‫على تطوير المهارات الخا�صة‪،‬‬
‫مثل �أخذ الكلمة‪ ،‬الثقة بالنف�س‬
‫وغيرهما مما ينعك�س إ�يجابا على‬
‫�شخ�صياتهم‪ ،‬و أ�ي�ضا نركز على‬
‫تعليم التلميذ كيف يتعلم‪ ،‬ما ي�سمح‬
‫له تطوير مهاراته بحيث يكون‬

‫مختلف عن باقي المتعلمين‪.‬‬
‫ومن جهتها‪� ،‬أقرت �إليزابيت‬
‫لاغان‪ ،‬ع�ضو الم ؤ��س�سة‪ ،‬ب أ�همية‬
‫الم�شروع الذي كان في بدايته يدعم‬
‫الن�ساء لمتابعة درا�ستهم‪ ،‬قبل أ�ن‬

‫المغرب يغيب عن لائحة الدول ذات‬

‫أعلى معدلات السمنة بين النساء‬

‫الج�سم؛ مثل‪ :‬ا�ضطرابات في إ�فرازات الغدد ال�صماء‪.‬‬ ‫عن العمل وانخفا�ض الانتاجية والتقاعد المبكر‬ ‫الرباط‪:‬العلم‬
‫تناول بع�ض العقاقير والأدوية؛ مثل‪ :‬أ�دوية منع‬ ‫وغير ذلك‪.‬‬ ‫غاب المغرب عن لائحة الدول ذات أ�على معدلات‬
‫الحمل بالن�سبة للن�ساء‪ ،‬و�أدوية علاج ا ألمرا�ض‬
‫النف�سية‪ ،‬والكورتيزون‪ .‬بطء عمليات الأي�ض في‬ ‫ويرجع أ�خ�صائيون أ��سباب انت�شار ظاهرة‬ ‫ال�سمنة بين الن�ساء‪ ،‬التي أ��صدرتها مجموعة‬
‫ال�سمنة‪ ،‬خ�صو�ص ًا في الوقت الحا�ضر‪ ،‬إ�لى اتباع‬ ‫البنك الدولي أ�خيرا‪ .‬و�صنف تقرير البنك‬
‫الج�سم نتيج ًة لأ�سبا ٍب مختلفة‪.‬‬ ‫نمط غذائي �سيئ يت�سم بتناول أ�طعمة تحتوي على‬ ‫ال�سمنة على أ�نها مر�ض ك�أحد �أكثر عوامل الخطر‬
‫وين�صح ا ألطباء لعلاج ال�سمنة بالتخل�ص من‬ ‫�سعرات حرارية عالية‪ ،‬ووجبات عالية الد�سم؛‬
‫�أ�سبابها؛مثل ا�ستبدال ا ألطعمة غير ال�صحية‬ ‫مثل‪ :‬الوجبات الجاهزة‪ ،‬والأطعمة المحفوظة‪،‬‬ ‫المعروفة للأمرا�ض غير المعدية‪.‬‬
‫بالخ�ضروات والفواكه الطازجة‪ ،‬وا ألطعمة‬ ‫وال�سكاكر‪ ،‬والحلويات‪ ،‬وا ألطعمة الغنية بالدهون‬ ‫وت�صدرت العراق لائحة أ�على ‪ 10‬دول عربية من‬
‫الغنية با أللياف الطبيعية‪ ،‬با إل�ضافة إ�لى ممار�سة‬ ‫بالإ�ضافة �إلى ا ألطعمة المالحة التي ت�سبب‬ ‫ناحية ارتفاع معدل ال�سمنة بين الن�ساء‪ ،‬بمعدل ‪70‬‬
‫التمارين الريا�ضية بانتظام‪ ،‬ومعالجة ا أل�سباب‬ ‫احتبا�س ال�سوائل في الج�سم‪ ،‬وبالتالي زيادة الوزن‬ ‫بالمائة‪ ،‬فيما احتلت البحرين المرتبة الثانية بـ‪70.5‬‬
‫الع�ضوية التي �أدت �إلى زيادة وزن الج�سم‪ ،‬وذلك‬ ‫بالمائة‪ ،‬تلتها لبنان ‪ 71.1‬بالمائة‪ ،‬وم�صر ‪71.3‬‬
‫تحت �إ�شراف الطبيب المخت�ص‪ ،‬كما يمكن �إجراء‬ ‫وا إل�صابة بال�سمنة‪.‬‬ ‫بالمائة‪ ،‬وفل�سطين ‪ 71.5‬بالمائة‪ ،‬وليبيا ‪ 72‬بالمائة‪،‬‬
‫العديد من العمليات الجراحية‪ ،‬والتدخلات‬ ‫إ��ضافة �إلى وجود �أ�سباب وراثية ترتبط بالتاريخ‬ ‫وال�سعودية ‪ 73.7‬بالمائة‪ ،‬والأردن ‪ 74.2‬بالمائة‪،‬‬
‫الطبية للتخل�ص من ال�سمنة؛ مثل‪ :‬عمل بالون‬ ‫العائلي للأفراد‪ ،‬حيث يوجد الكثير من العائلات‬
‫المعدة‪ ،‬وعمليات ربط وق�ص المعدة‪ ،‬وتناول بع�ض‬ ‫لدى أ�فرادها قابلية تخزين الدهون في �أج�سامهم‬ ‫وقطر ‪ 75.3‬بالمائة‪ ،‬ثم الكويت بـ ‪ 77‬بالمائة‪.‬‬
‫الأدوية التي تزيد احتراق الدهون في الج�سم‪،‬‬ ‫أ�كثر من غيرهم‪ ،‬كما تكون ن�سبة الحرق لديهم‬ ‫توقع التقرير أ�ن ي�صل إ�جمالي تكلفة «ال�سمنة»‬
‫كما يمكن تناول �أ�صناف معينة من الطعام؛ مثل‪:‬‬ ‫بطيئة‪ .‬نمط الحياة المت�صف بالك�سل والخمول‬ ‫في البلدان النامية خلال ‪ 15‬عاما القادمة �إلى‬
‫الأنانا�س‪ ،‬وال�شاي الأخ�ضر‪ ،‬والقرفة؛ لأنها تزيد‬ ‫وعدم ممار�سة التمارين الريا�ضية‪� ،‬إذ ترتبط قلة‬ ‫أ�كثر من ‪ 7‬تريليون دولار‪ ،‬وهذه التكاليف لا‬
‫الن�شاط البدني بعدم ا�ستهلاك ال�سعرات الحرارية‬ ‫تقت�صر على الرعاية ال�صحية فقط بل ت�شمل‬
‫عمليات الحرق في الج�سم‪.‬‬ ‫في الج�سم‪ ،‬مما ي�سبب ال�سمنة‪ .‬وجود خلل ع�ضوي في‬ ‫أ�ي�ضا الخ�سائر غير المبا�شرة الناجمة عن التغيب‬

‫قدموها منذ �سنوات للجالية المغربية و من بينهم ال�سيد محمد البكري‪،‬‬ ‫التنظيمات الجمعوية»‪ ،‬ودور ال�شباب المغربي وح�ضوره داخل الهياكل‬ ‫باري�س ‪ :‬جلال كني‬ ‫جمعية‬
‫رئي�س رابطة الت�ضامن للجمعيات المغربية بهولندا وع�ضو الأمانة العامة‬ ‫الجمعوية‪،‬وق�ضية الهوية والمواطنة‪ ،‬ودور المر أ�ة في العمل الجمعوي‬ ‫�ضمن ان�شطتها المتعلقة بت�سليط ال�ضوء على الجمعيات المغربية بفرن�سا‪،‬‬ ‫قناة فرنسا‬
‫لحزب النه�ضة والف�ضيلة‪،‬وال�سيد الادري�سي الح�سني يو�سف‪ ،‬رئي�س الجمعية‬ ‫نظمت جمعية قناة فرن�سا المغرب التي تتر�أ�سها الأ�ستاذة مجيدة‬
‫والتطوعي‪.‬‬ ‫المغرب‬
‫الفرن�سية المغربية لحقوق ا إلن�سان ومندوب حزب النه�ضة والف�ضيلة‪.‬‬ ‫محمد مريزقة تطرق إ�لى عدة محاور حول الجالية وم�شكلة الاندماج‬ ‫نراي�س‪،‬نظمت ندوة تحت عنوان « جمعيات مغربية بفرن�سا واقع و أ�فاق‪.‬‬ ‫تنظم ندوة‬
‫وتجدر الإ�شارة �إلى أ�ن اللقاء ح�ضره أ�ي�ضا مجموعة من ال�شخ�صيات‬ ‫في الغرب‪ ،‬حيث قام بتف�سير علمي لقاعدة المثلث الذي يجمع بين الهوية‬ ‫و�أفتتحت الندوة بكلمة لل�سيدة رئي�سة الجمعية «مجيدة نراي�س» رحبت‬ ‫تحت شعار‬
‫الوازنة‪ ،‬من منا�ضلين ون�شطاء في المجال الحقوقي والجمعوي‬ ‫والمواطنة والتنمية‪ .‬و أ�كد أ�ي�ضا على أ�ن المواطنة هي التي تكون على ر أ��س‬ ‫من خلالها بالح�ضور والم�شاركين بالندوة كالأ�ستاذة عائ�شة جبران‪ ،‬وا أل�ستاذ‬
‫وال�سيا�سي‪،‬كال�سيد المهند�س والكاتب �سيرج جوليانو وحرمه‪،‬والمنا�ضل‬ ‫ا ألولويات ثم بعد ذلك ت�أتي الهوية والتنمية و أ��شار ال�سيد مريزقة �أي�ضا‬ ‫والباحث محمد مريزقة ومدير الندوة الباحث عبد القادر ا ألندل�سي‪،‬‬ ‫«جمعيات‬
‫والفاعل الحقوقي ال�سيد محمد العلوي‪ ،‬النا�شط الجمعوي الغني عن‬ ‫�إلى �إن هناك اختلالات كبيرة منذ �أكثر من ن�صف قرن عند م ؤ��س�سات‬ ‫وال�سيد بدري عثمان من ال�سفارة المغربية بباري�س و ال�سيدة القن�صل العام‬ ‫مغربية‬
‫التعريف ال�سيد محمد ح�صحا�ص‪ ،‬وال�سيد ه�شام محمد الفاعل الجمعوي‪،‬‬ ‫مغاربة العالم وذلك ب�سبب عدم اتحاد الجمعيات وا أل�شخا�ص للدفاع‬
‫ال�سيد علي النهاري الامين العام للم�سجد الكبير بكلي�شي‪ ،‬وال�سيد بدري‬ ‫بطريقة من�سجمة وقوية عن ملفات منظومة مغاربة العالم الاقت�صادية‪،‬‬ ‫لمدينة (كولومب)الأ�ستاذة �سعاد الزايري‪.‬‬ ‫بفرنسا واقع‬
‫عثمان من ال�سفارة المغربية بباري�س‪ ،‬وال�سيدة الادري�سي الح�سني حانف‬ ‫وعرفت الندوة مجموعة من المداخلات القيمة لجل الم�شاركين ‪،‬حيث‬ ‫وآفاق»‬
‫ر�شيدة امينة �صندوق الجمعية الفرن�سية المغربية لحقوق الان�سان‬ ‫والاجتماعية‪ ،‬والقانونية �إلى غير ذلك‪.‬‬ ‫تطرقت الأ�ستاذة عائ�شة جبران رئي�سة جمعية «ال�ضفتين» لمجموعة‬
‫وفي نهاية الندوة‪ ،‬تم تكريم ثلة من الفاعلين الجمعويين وال�سيا�سيين‬ ‫من النقط منها» المجتمع المدني المغربي وانتقاله من ال�شكل التقليدي الى‬
‫والناطقة الر�سمية لها‪.‬‬ ‫والمنا�ضلين ب�شواهد تقديرية اعترافا لهم بعملهم الكبير والت�ضحيات التي‬

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻭﺩﻭﻟﻴﺔ‬ 8 ∞``````∏```ª`dG
2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺣﺼﻴﻠﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﺗﺴﻴﺮ ﺑﺎﻷﻭﺿﺎ‬

«..‫ﺍﻟﺸﺎﻣﻲ‬ 102 100   63  

‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳ‬  110         
‫ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻋﻤﻖ ﺃﻱ ﺇﺻﻼﺣﺎﺕ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻭﺍ‬    
‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ ﺗﻀﻤﻦ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻣﻦ ﺍ‬ 
 
«..‫ﺍﻟﺠﻮﺍﻫﺮﻱ‬ 32   
   
‫ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻮ‬ 5 “2018”        
‫ ﺭﻏﻢ‬،‫ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻳﺪﺓ‬         
‫ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﻓ‬،‫ﺍﻹﺻﻼﺣﺎﺕ‬ 40%           
‫ﺍﻟﻌﺎﺟﻞ ﻟﻮﺭﺵ ﺇﺻ‬       2017   
   2019
‫ »ﻣﻌﺪﻝ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻦ‬..‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬            
‫ ﻭﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻣﻀﻄﺮ ﻟﻼﺳ‬..5,5% ‫ﺃﻥ ﻳﺤﻘﻖ‬           
           
‫ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻟﺤﻠﻮ‬   
              
‫ ﺃﺑﺎﻧﺖ ﺃﻧﻬﺎ ﺳﻨﺔ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﺿﻤﻦ ﺳ‬2019 ‫ »ﺣﺼﻴﻠﺔ‬..             
‫ ﻭ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻣﻌﺪﻝ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻣﻘﺮﻭﻥ ﺑ‬،‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬     20212016       
‫ﻭﺗﻘﻠﺼﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻟﻬﺒﺎﺕ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬     
‫ ﻭ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻣﺪﺍﺧﻴﻞ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻔ‬،‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬    
  
.‫ﺭﺷﻴﺪ ﺃﻭﺭﺍﺯ‬    
   
‫»ﻗﺎﻧﻮﻥ ﻣﺎ‬ 
‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻓ‬  
               
 
     
            
          
   2020
     
   
      
  


              
                 
 



‫ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﺍﺕ ﺗﺮﺻﺪ ﻣﻜﺎﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺝ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬ 3.9            
 2018
  
    
 
‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬             

    
  
76           
            
‫ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ‬15  
  
                     

‫ﻳﺘﻮﻗﻌﻮﻥ‬            
         
 
            
 
‫ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬      2020      
           
  
    
 
‫ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩﺍ‬2020   
 
   
           
            

‫ﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺴﺒﺎﺕ‬ 
‫ﺍﻹﻧﻤﺎﺋﻲ‬ 


   
  2020

 


‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﺗﺘﺮﺟﻢ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫ﻓﻲ ﺇﻧﺰﺍﻝ ﻣﺎ ﺗﻌﻬﺪﺕ ﺑﻪ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﺍﻣﺠﻬﺎ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬

           
            
 




 
  
   20212016        
5545
2020 
20223836 

             
 
  
  

 
  2019
             
 
189121
123      121%0667 
   

 



        
        
   45.7     
39.738.8
     
 
118

9 ‫ﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﺼﺎﺩﻣﺔ‬

‫ﺎﻉ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻧﺤﻮ ﺍﻷﺳﻮﺃ‬

   21 ‫ﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ‬
2019   ‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺩﺝ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ‬
       
         «‫ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ‬
          
        11 18 ‫ﻮﻃﻨﻲ ﻻﺯﺍﻝ ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻑ ﻟﻼﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻺﻧﺘﻈﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬
‫ ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﻠﺰﻡ ﻣﻀﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ‬،‫ﻢ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺬﻭﻟﺔ‬
 
    ‫ ﻭ ﺍﻻﺳﺘﻜﻤﺎﻝ‬،‫ﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻭ ﻭﻣﺮﺩﻭﺩﻳﺘﻬﺎ‬
        17.5% 57%  .‫ﺻﻼﺡ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻳﺒﻘﻰ ﺿﺮﻭﺭﻳﺎ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬
           14%
 ‫ ﻭﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺽ‬2022 ‫ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ‬3,8% ‫ﻦ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬
   30 «‫ﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺠﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺃﺳﻤﺎﻝ ﺍﻟﻼﻣﺎﺩﻱ‬
        40%              
2020     ‫ﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ ﺃﺩﺍﺀ‬
          ‫ﺑﻤﺤﺪﻭﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ‬
    ‫ ﻭﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻨﻔﻘﺎﺕ‬،‫ﻲ‬
  2020    
          160020181999  «‫ﻔﻼﺣﻲ‬

  1020193200 ‫ ﺳﻴﺘﺤﻤﻞ ﺗﺒﻌﺎﺕ ﻓﺸﻞ‬2020 ‫ﺎﻟﻴﺔ ﺳﻨﺔ‬
         4.8%2011 20074%  ‫ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻹﻗﺮﺍﺭ ﺑﻮﺻﻮﻝ‬
          201820083.6%
   «‫ﻧﻤﻮﺫﺟﻪ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺍﻩ‬

  
  
‫ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻤﺸﺮﻕ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﺩﻟﺔ‬  
‫ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ‬

   
 20173.720183.9
         
”  
   16      “
2018 ‫ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ ﺑﻴﻀﺎﺀ‬2019 ‫ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ‬
   ‫ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬

      
   
     2020  
200834 
      2007    29.8   2018 
                
1999             
  2019
20181999 
       3.2%2019
             
             1.1%2.2% 
            
   
             
          
‫ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬4

2020 ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ‬ 2019  
              
     
2020   2019
  

  2019
               
             2020
2020 
     
   

  
2017
   ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

             ‫ﺗﺮﺍﻫﻦ‬

 ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺻﻼﺡ‬
             
 ‫ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﻲ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ‬
 
   ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻃﺔ‬


           

 
  

 
           


          
            
 


 
20182019
 


   
           


           

2020


          



 

          
         
        

 
       


‫‪[email protected]‬‬ ‫‪10‬‬ ‫الجمعة ‪ 19‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫وحـــقــ�ضـاــياــوادث‬

‫اكت�شاف ‪� 7‬أطنان من ال�شيرا في م�ستودعات بالجماعة القروية تاغجيجت‬

‫إ�يقاف ‪ 8‬متورطين في التهريب الدولي‬
‫للمخدرات وحجز بندقيتين و‪ 108‬خرطو�شة‬

‫المحتملة ب�شبكات التهريب الدولي للمخدرات‪ ،‬علاوة على توقيف‬ ‫جنوب �شرق كلميم‪ ،‬وكذا على متن �سيارة رباعية الدفع بمنطقة تبعد‬ ‫تمكنت عنا�صر فرقة ال�شرطة الق�ضائية بمدينة كلميم من‬
‫باقي الم�ساهمين والم�شاركين المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال‬ ‫بحوالي ‪ 60‬كيلومتر �شرق مدينة كلميم في اتجاه �أ�سا‪.‬‬ ‫توقيف ثمانية أ��شخا�ص ي�شتبه في ارتباطهم ب�شبكة اجرامية تن�شط‬
‫في التهريب الدولي للمخدرات والم�ؤثرات العقلية‪ ،‬وذلك في م�ستهل‬
‫ا إلجرامية‪.‬‬ ‫وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ‪ ،‬أ�ن عمليات التفتي�ش‬ ‫هذا ا أل�سبوع بناء على معلومات وفرتها م�صالح المديرية العامة‬
‫وتندرج هذه الق�ضية‪ ،‬بح�سب البلاغ‪ ،‬في �سياق العمليات ا ألمنية‬ ‫والتم�شيط الميداني مكنت �أي�ضا من �ضبط �أربع �سيارات ودراجة نارية‪،‬‬
‫الم�شتركة التي تبا�شرها م�صالح ا ألمن الوطني بتن�سيق مع المديرية‬ ‫وبندقيتين لل�صيد و‪ 108‬خرطو�شة‪ ،‬علاوة على مبلغ مالي ي�شتبه في‬ ‫لمراقبة التراب الوطني‪.‬‬
‫العامة لمراقبة التراب الوطني لمكافحة مختلف الجرائم العابرة‬ ‫و�أ�سفرت عمليات التفتي�ش المنجزة في �إطار هذه الق�ضية عن‬
‫للحدود الوطنية‪ ،‬لا�سيما الاتجار الدولي في المخدرات والم ؤ�ثرات‬ ‫كونه من متح�لاصت هذه ا ألفعال الإجرامية‪.‬‬ ‫حجز �سبعة �أطنان و‪ 504‬كيلوغرام من مخدر ال�شيرا‪ ،‬وذلك في عدة‬
‫وا�ستمع تمهيديا للم�شتبه فيهم الثمانية على خلفية البحث‬ ‫أ�ماكن متفرقة في م�ستودعات كائنة بالجماعة القروية تاغجيجت‬
‫العقلية‪.‬‬ ‫الق�ضائي للك�شف عن جميع ملاب�سات هذا الملف‪ ،‬ور�صد ارتباطاتها‬

‫تأجيل ملف شرطي متورط‬ ‫إيقاف تونسية تخبئ مخدرات في ملابسها‬ ‫حجز ‪ 80‬طابعا في ق�ضية تزوير‬
‫في مقتل شاب وفتاة رميا‬ ‫طلبات الت�أ�شيرات‬
‫بالرصاص بالشارع العام‬ ‫أ�وقفت عنا�صر ا ألمن الوطني بمطار محمد الخام�س الدولي بالدار البي�ضاء �أخيرا �سيدة تحمل الجن�سية التون�سية‬
‫للا�شتباه بتورطها في تهريب كمية من مخدر ال�شيرا‪ ،‬والتي أ�حيلت على الم�صلحة الولائية لل�شرطة الق�ضائية بالدار‬ ‫اعتقال أ�فراد عائلة عرقلوا‬
‫الدار البي�ضاء‪ :‬أ�بو منال‬ ‫توقيف ابنهم المتورط في ال�سرقات‬
‫عقدت غرفة الجنايات الابتدائية با�ستئنافية الدار‬ ‫البي�ضاء لتحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذا الن�شاط الإجرامي محليا ودوليا قبل عر�ض ملفها على الق�ضاء‪.‬‬
‫البي�ضاء أ�ول جل�ستها للنظر في ملف رجل �أمن متورط في‬ ‫وجرى اعتقال المعنية با ألمر‪ ،‬البالغة من العمر ‪� 25‬سنة‪� ،‬أثناء ا�ستعدادها للمغادرة على متن رحلة جوية‬ ‫طنجة‪� :‬أبوا إ�يمان‬
‫مقتل �شاب وفتاة رميا بالر�صا�ص من خلال ا�ستعمال �لاسحه‬ ‫متوجهة إ�لى العا�صمة التون�سية‪ ،‬وذلك بعد �أن مكنت عملية التفتي�ش من حجز ما مجموعه كيلوغرام و‪ 690‬غرا ًما‬ ‫تمكنت مختلف الم�صالح الأمنية بولاية أ�من طنجة‪ ،‬خلال �شهر يناير‬
‫الوظيفي‪ ،‬ب�شارع للاياقوت و�سط مدينة الدار البي�ضاء‪ ،‬و أ�جل‬ ‫المن�صرم من ال�سنة الجديدة‪ ،‬القيام بعدم عمليات وتدخلات‪ ،‬أ��سفرت عن‬
‫الملف �إلى يوم ‪ 4‬مار�س القادم‪ ،‬لعدم ح�ضور المتهم الرئي�سي‬ ‫من مخدر ال�شيرا على �شكل ‪ 301‬كب�سولة مخب أ�ة بعناية أ��سفل ملاب�سها الداخلية‪.‬‬ ‫توقيف عدد من الم�شتبه فيهم‪ ،‬في ق�ضايا جنحية وجنائية‪ ،‬و�إحالتهم على‬
‫والطرف المدني‪ ،‬وذلك إ�ثر انتهاء قا�ضي التحقيق لذات المحكمة‬ ‫وتندرج هذه العملية في إ�طار المجهودات المتوا�صلة التي تبذلها م�صالح ا ألمن الوطني من �أجل مكافحة عمليات‬
‫من تدبيج قرار ا إلحالة في حق المتهم الرئي�سي‪ ،‬الذي كان‬ ‫النيابة‪ ،‬نذكر منها‪:‬‬
‫ي�شغل من�صب مفت�ش ممتاز �شرطة ويعمل بمنطقة آ�نفا بالدار‬ ‫التهريب الدولي للمخدرات والم�ؤثرات العقلية‪.‬‬ ‫‪ -‬توقيف ثلاثة ع�شر �شخ�صا‪ ،‬من بينهم ثلاثة قا�صرين وذلك ل إل�شتباه‬
‫بني ملال‪ :‬م‪� .‬أوحمي‬ ‫بتورطهم في أ�عمال ال�شغب الريا�ضي وحيازة أ��سلحة بي�ضاء‪ ،‬وال�سكر العلني‬
‫البي�ضاء‪.‬‬ ‫البين والترا�شق بالحجارة‪ ،‬المقرون ب إ�لحاق خ�سائر مادية بممتلكات خا�صة‪.‬‬
‫وتعود وقائع هذا الملف إ�لى كون ال�شرطي قتل �شابا وفتاة‬ ‫�ضبطت م�صالح الأمن العمومي بولاية �أمن بني ملال‪ ،‬خلال ال�ساعات ا ألولى من �صباح يوم ‪ 12‬فبراير الجاري‪ ،‬ثلاثة‬ ‫‪� -‬إلقاء القب�ض على قا�صر (‪� 16‬سنة) بحي بنكيران‪ ،‬ببني مكادة‬
‫وادعى أ�نه كان يدافع عن نف�سه‪ ،‬وهو ما �سايرته ا إلدارة العامة‬ ‫أ��شخا�ص من ذوي ال�سوابق الق�ضائية العديدة‪ ،‬لتورطهم في ق�ضية تتعلق بتكوين ع�صابة متخ�ص�صة في ال�سرقة بالعنف‬ ‫للإ�شتباه في تورطه في ارتكاب عدة �سرقات بالعنف وتحت التهديد‬
‫ل ألمن الوطني التي أ��صدرت بلاغا في المو�ضوع‪ ،‬بناء على �شهود‬
‫وبا�ستعمال ال�لاسح الأبي�ض‪.‬‬ ‫با�ستعمال ال�لاسح ا ألبي�ض‪.‬‬
‫زور تم اعتقالهم في وقت لاحق‪.‬‬ ‫وكانت م�صالح ا ألمن قد تفاعلت ب�سرعة مع �شكاية تقدم بها م�ساء يوم ‪ 9‬فبراير الجاري �سائق �سيارة لنقل الب�ضائع‪،‬‬ ‫كما تم توقيف والدته‪ ،‬و�شقيقته‪ ،‬و�شقيقه‪ ،‬الذين تتراوح أ�عمارهم‬
‫ومبا�شرة بعد الواقعة‪ ،‬ا�ستمعت المديرية العامة للأمن‬ ‫وذلك حول تعر�ضه لمحاولة ال�سرقة با�ستعمال ال�لاسح الأبي�ض مقرونة ب�إلحاق خ�سائر مادية بعربته من قبل أ�ربعة‬ ‫بين ‪ 42‬و ‪� 19‬سنة‪ ،‬وذلك بعد �أن ع َّر�ضو عنا�صر ال�شرطة لمقاومة عنيفة‪،‬‬
‫الوطني‪ ،‬كالعادة لل�شرطي في مح�ضر عاد‪ ،‬و�أ�صدرت بلاغا في‬ ‫�أ�شخا�ص كانوا على متن دراجتين ناريتين‪ ،‬حيث تم في مرحلة أ�ولى تحديد هوية أ�حد الم�شتبه فيهم وتوقيفه‪ ،‬قبل �أن تقود‬ ‫مقرونة بر�شقهم بالحجارة‪ ،‬في محاولة منهم‪ ،‬لعرقلة عملية توقيف‬
‫هذا ال�ش أ�ن تو�ضح فيه �أن تدخل مفت�ش �شرطة ممتاز يعمل‬
‫بفرقة ا ألبحاث التابعة لمنطقة أ�من �أنفا‪ ،‬جاء من أ�جل توقيف‬ ‫عملية �أمنية �إلى توقيف �شركائه الثلاثة وحجز �إحدى الدراجتين الناريتين الم�ستعملتين في هذه ا ألفعال ا إلجرامية‪.‬‬ ‫الم�شتبه فيهم‪.‬‬
‫�أربعة �أ�شخا�ص في حالة �سكر‪ ،‬وهم فتاتان و�شابان‪ ،‬ي�شتبه‬ ‫للإ�شارة‪ ،‬فقد �شكلت هذه الواقعة مو�ضوع مقطع فيديو تم تداوله من قبل �صفحات محلية بموقع التوا�صل الاجتماعي‬ ‫‪ -‬اعتقال �شخ�صين قا�صرين م�شكوك فيهما في تدخل لفرقة الدراجين‬
‫بتورطهم في �أن�شطة إ�جرامية وحيازة أ�حدهم ل�لاسح �أبي�ض‪،‬‬ ‫في�سبوك‪ ،‬يظهر الم�شتبه فيهم‪ ،‬المتراوحة �أعمارهم بين ‪ 19‬و‪� 25‬سنة‪ ،‬على متن دراجتين ناريتين‪ ،‬فيما يقوم اثنان منهم‬
‫وذلك قبل �أن تتم مواجهته بمقاومة عنيفة من قبلهم‪ ،‬ا�ضطر‬ ‫ل�شرطة النجدة بحي ال�سواني‪ ،‬كانا على متن دراجة نارية‪.‬‬
‫على �إثرها إ�لى ا�ستعمال �لاسحه الوظيفي و أ�طلق ر�صا�صتين‬ ‫بالتلويح ب�لاسحين �أبي�ضين ويوجهان عبارات التهديد لل�ضحية‪.‬‬ ‫‪� -‬إخ�ضاع المعنيين بالأمر لج�س وقائي بعد الحجز لديهما على قنينة‬
‫أ��صابتا �شابا وفتاة من بين الم�شتبه فيهم ب�شكل قاتل‪ ،‬لكن ظهور‬
‫�شريط الفيديو‪ ،‬أ�ظهر تفا�صيل مغايرة‪ ،‬وعمت حالة ا�ستنفار‬ ‫تورط أصحاب سوابق‬ ‫غاز م�سيل للدموع‪.‬‬
‫في المديرية العامة للأمن الوطني‪ ،‬خا�صة و�أنه يوثق للحظة‬ ‫في تكوين عصابة للسرقة‬ ‫‪ -‬ا�شتبهت العنا�صر ا ألمنية بالدائرة الخام�سة في �صندوق خلفي‬
‫«ت�صفية» الفتاة‪ ،‬والتي يبدو �أنها كانت تحتج على مقتل ال�شاب‪،‬‬ ‫لدراجة نارية وعثر به على ‪ 233‬قر�ص مخدر‪ ،‬وهاتف نقال‪ ،‬ومبلغ مالي‬
‫كما د�شنت حملة اعتقالات في �صفوف بع�ض ال�شهود الذين‬
‫أ�دلوا ب�شهادتهم حول الواقعة‪ ،‬وكذا في حق بع�ض الوجوه التي‬ ‫م�شكوك في م�صدره‪.‬‬
‫ظهرت في �شريط الفيديو‪ ،‬وذلك وفق تعليمات النيابة العامة‪،‬‬ ‫‪� -‬أوقفت م�صالح أ�من منطقة بني مكادة �شخ�صا «‪� 19‬سنة» ل إل�شتباه‬
‫إ��ضافة �إلى �إ�صدار المدير العام للأمن الوطني قرارا بتوقيف‬ ‫في قيامه بعمليات �سرقة بالمنطقة‪ ،‬وثقتها عد�سات كاميرا مراقبة ب�أحد‬
‫مفت�ش ال�شرطة الممتاز عن العمل‪ ،‬بناء على نتائج ا ألبحاث التي‬ ‫المحلات هناك‪ ،‬حيث تفاعلت العنا�صر الأمنية مع ال�شريط‪ ،‬من خلال‬
‫�أعقبت ا�ستعماله ل�لاسحه الوظيفي ب�شكل �أ�سفر في حينه عن‬ ‫القراءة لم�ضمونه‪ ،‬لتتمكن في ظرف وجيز‪ ،‬من ت�شخي�ص هوية المعنيين‪،‬‬

‫وفاة �شخ�صين‪.‬‬ ‫وتوقيف أ�حدهما‪ ،‬والذي يعتبر الفاعل الرئي�سي في عملية ال�سرقة‪.‬‬
‫‪ -‬العنا�صر ا ألمنية المكلفة بالمراقبة والتفتي�ش �ضبطت بمدخل الميناء‬
‫الجديد لل�صيد البحري �شخ�صا متحوزا بحزامه على ‪ 6‬كلغ من مخدر‬

‫ال�شيرا‪،‬كان يعمل �سابقا حار�سا ب�إحدى �شركات الحرا�سة بهذا الميناء‪.‬‬
‫كما تمكنت عنا�صر الم�صلحة الولائية لل�شرطة الق�ضائية من توقيف‬
‫متورط ‪� 35‬سنة في التزوير في محررات ر�سمية ووثائق تدخل في �إعداد‬
‫ملفات طلبات الح�صول على الت�أ�شيرة‪ ،‬لولوج دولة �أجنبية‪ ،‬ومن �ضمن‬
‫الوثائق المحجوزة‪ ،‬معدات معلوماتية‪ 20 ،‬ملفا يحتوي على وثائق �إدارية‪،‬‬
‫وم�ستندات �شخ�صية في ا�سم الغير‪ ،‬علاوة على ‪ 80‬طابعا مزورا يحمل خاتم‬

‫م�ؤ�س�سات عمومية ووكالات بنكية‪ ،‬وموثقين‪ ،‬و�سلطات محلية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬

‫‪11‬‬ ‫الجمعة ‪ 19‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬في �أح�شائها الدر‬
‫بلوغ الأمنية بشرح خواتم الألفية ـ ‪ 1‬ـ‬
‫خل‬
‫الحمد لله على ما �أولى ويولي من النعم‪ ،‬له الثناء والمجد والكرم‪ ،‬علم‬
‫باحثون وجمعويون يناق�شون أ�همية‬ ‫الإن�سان ما لم يعلم‪ ،‬وهداه �إلى أ�قوم ال�سبل و أ�رقى القيم‪ ،‬و�صلى الله و�سلم على‬
‫اللغة العربية والتراث في تحقيق التنمية‬ ‫�سيدنا محمد الذي بعثه الله تعالى رحمة للأمم‪ ،‬ومعلما للأنام‪ ،‬ونبرا�سا للهدى‬
‫والعلم والحكم‪ ،‬فطهربه الار�ض من رج�س ال�شرك‪ ،‬وف�ساد المجتمعات والنفو�س‬
‫والذمم‪ ،‬فتح به أ�عينا عميا‪ ،‬و آ�ذانا �صما‪ ،‬وقلوبا غلفا‪ ،‬حتى �أب�صرت الطريق‬
‫�إلى ال�سعادة في الدنيا وا آلخرة‪ ،‬و أ�نجبت أ�مته أ�علام الدين والعلم والح�ضارة‬
‫وا ألخلاق فكانت خير�أمة أ�خرجت للنا�س قائدة للأمم‪ ،‬وعلى آ�له الطيبين‪،‬‬

‫و�صحابته الكرام‪ ،‬وكل من اقتفى �آثارهم من عارف و�سالك‪ ،‬و�إمام وم�ؤتم‪.‬‬

‫تحقيق ودراسة وتقديم‪ :‬الصديق بوعلام‬

‫محمد المهدي بليلا‪ ‬‬ ‫الدكتوررمزي بعلبكي م�شيرا �إلى المطبوع منها بالحرف‬ ‫ولد في جيان في ا ألندل�س في �سنة ‪600‬هـ‪ ،‬وقيل‪:‬‬ ‫وبعد‪ ،‬فقد جعل الله تعالى لعلوم ا إل�سلام فحولا‬
‫«ط»‪ ،‬و�إلى المخطوط بالحرف»خ»‪ ،‬مغفلا الإ�شارة إ�لى‬ ‫�سنة ‪601‬هـ‪ ،‬وقيل �سنة ‪597‬هـ‪ ،‬وقيل �سنة ‪598‬هـ‪.‬‬ ‫جهابذة‪� ،‬ضبطوا قواعدها‪ ،‬ومهدوا �سبل فهمها‬
‫أ�كد محمد الكيحل‪ ،‬ع�ضوالجمعية المغربية لحماية اللغة العربية‪ ،‬أ�ن المملكة المغربية تعمل على‬ ‫العناوين التي ذكرتها الم�صادرولم تطبع أ�ويعثرلها على‬ ‫تلقى علومه ا ألولى في بلدته‪ ،‬ثم انتقل‪ ،‬وهو�شاب‪ ،‬إ�لى‬ ‫وا�ستثمارها‪ ،‬فنبغ في كل علم �أئمة‪ ،‬و�سطع في كل فن‬
‫حماية العربية التي �ستظل لغتها الر�سمية‪ ،‬م�ضيفا �أنه لذلك قررت الجمعية‪ ،‬بعد �شهر ون�صف على‬ ‫مخطوط‪ ،‬فجاءت على النحوالتالي مرتبة ترتيبا‬ ‫دم�شق‪ ،‬ثم مالبث �أن ترك المذهب المالكي الذي كان‬ ‫نجوم �أدلة‪ .‬ومن هذه العلوم علوم اللغة التي اختارها‬
‫الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية‪ ،‬جعل «ندوة اللغة والتراث» ت أ��سي�سا للقاءات �أخرى تهتم باللغة‬ ‫الله عزوجل لتنزيل كتابه العزيز‪ { :‬إ�نا أ�نزلناه قر آ�نا‬
‫الر�سمية للمغرب ورمزح�ضارته‪ ،‬وهوالطرح الذي دعمته مداخلتا كل من محمد ال�شباب‪ ،‬وب�شرى‬ ‫أ�لفبائيا (‪:)2‬‬ ‫غالبا على الأندل�سيين ليدخل المذهب ال�شافعي‪.‬‬ ‫عربيا لعلكم تعقلون}(�سورة يو�سف‪ ،)2 /12 :‬وبرع‬
‫الفكيكي‪ ،‬اللتان ركزتا على مكانة اللغة العربية‪ ،‬وعلى التراث القومي باعتباره �أ�شد حداثة من‬ ‫«الاعتداد في الفرق بين الزاي وال�صاد»‪�« ،‬أجوبة‬ ‫�أخذ ابن مالك القراءات والنحوعن أ�بي رزين‬ ‫في درا�ستها وتدري�سها‪ ،‬والغو�ص على لآلئها وا�ستخراج‬
‫المغربية‬ ‫نفبظرماتيهرا ا‪0‬ل‪2‬ج‪0‬مع‪2‬ي‪.‬ة‬ ‫وخلجاملعياةل أ�جلب�يس رةقالراعلقميبمةقلرنهداوبة�ساللال‪،‬غيةوموااللتخراميث�‪،‬سالت‪6‬ي‪0‬‬ ‫الحداثة نف�سها‪ ،‬وذلك‬ ‫على أ��سئلة جمال الدين اليمني في النحو»‪ ،‬خ‪�« ،‬أرجوزة‬ ‫بن ثابت بن محمد بن يو�سف الكلاعي‪ ،‬من �أهل لبلة‬ ‫دررها‪ ،‬أ�ئمة أ�علام‪ ،‬كالخليل بن أ�حمد‪ ،‬و�سيبويه‪،‬‬
‫لحماية اللغة العربية‪،‬‬ ‫في الخط»‪ ،‬خ‪�« ،‬أرجوزة في المثلثات»‪ ،‬طبعت �ضمن كتابه‬ ‫بالأندل�س‪ ،‬و�سمع من ال�سخاوي‪ ،‬علي بن محمد النحوي‬ ‫والك�سائي‪ ،‬وابن جني‪ ،‬وابن ع�صفور‪ ،‬وابن الطراوة‪،‬‬
‫و�أ�شارمحمد ال�شباب‪ ،‬ع�ضوالجمعية‪ ،‬إ�لى �أن الحداثة الحقيقة موجودة في تراثنا‪ ،‬ما ي�ستوجب‬ ‫«تحفة المودود»‪« ،‬الاعت�ضاد في الفرق بين الظاء‬ ‫المقرئ‪ ،‬وقر أ� على أ�بي الف�ضل مكرم بن محمد بن أ�بي‬ ‫وابن منظور‪ ،‬والزجاج‪ ،‬وابن فار�س‪ ،‬وابن المجراد‬
‫بال�ضرورة الرجوع إ�لى اللغة العربية القومية‪ ،‬باعتبارها ثروة حقيقية تجب الا�ستفادة منها‪ .‬و�أكد‬ ‫وال�ضاد»‪« ،‬الاعتماد في نظائرالظاء وال�ضاد»‪ ،‬ولعله‬ ‫ال�صقر‪ ،‬ولازم في حلب حلقة ابن يعي�ش النحوي‪ ،‬كما‬ ‫ال�سلوي‪ ،‬وابن �آجروم‪ ،‬وابن الطيب ال�شرقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫في ال�سياق نف�سه‪� ،‬أن التراث مجال خ�صب للثروة المادية واللامادية في الآن نف�سه‪ ،‬وخل�ص �إلى ا�ستنتاج‬ ‫الم ؤ�لف نف�سه‪ « ،‬إ�عراب م�شكل القر آ�ن»‪« ،‬الإعلام بمثلث‬ ‫كثير‪ ،‬ف أ�غنوا المكتبات بم�صنفاتهم الرائدة‪ ،‬وخلفوا من‬
‫مفاده أ�ن «لا تنمية بدون الرجوع للتراث‪ ،‬بما فيه اللغة‪ ،‬ألن غنى ال�شعوب رهين بغنى لغتها»‪.‬‬ ‫الكلام»‪ ،‬ط‪�« ،‬أفعال الأمرالتي تبقى على حرف واحد»‪،‬‬ ‫جال�س تلميذه ابن عمرون‪.‬‬
‫و أ��ضاف ال�شباب «�أن التراث هوالجزء الأهم من الثقافة الوطنية‪ ،‬وا ألمة التي تهمل تراثها لا يمكن‬ ‫خ‪ « ،‬إ�كمال ا إلعلام في تثليث الكلام»‪ ،‬خ‪ « ،‬إ�كمال العمدة‬ ‫وكان �إماما في القراءات وعللها‪ ،‬و�أما اللغة فكان‬ ‫التلاميذ الأعلام الجهابذة‪.‬‬
‫�أن تحقق التنمية‪ ،‬ألن التراث في الثقافة بمثابة الجذورفي ال�شجرة‪ ،‬كلما ابتعدت أ��صبحت أ�قوى على‬ ‫و�شرحه»‪« ،‬ا أللفاظ المختلفة في المعاني الم ؤ�تلفة»‪،‬‬ ‫إ�ليه المنتهى في ا إلكثارمن نقل غريبها‪ ،‬والا طلاع على‬ ‫ومن ه ؤ�لاء ا ألئمة الكبار‪ ،‬العلامة النحوي أ�بوعبد‬
‫مواجهة التحديات‪ ،‬بل �إن هوية ا إلن�سان لا تكتمل إ�لا بالتراث»‪.‬‬ ‫خ‪« ،‬الألفية أ�و الخلا�صة»‪ « ،‬إ�يجازالتعريف في علم‬ ‫وح�شيها‪ .‬و أ�ما النحووالت�صريف فكان فيهما بحرا‬ ‫الله محمد بن مالك الجياني الأندل�سي(‪ 600‬هـ‬
‫وعززال�شباب موقفه‪ ،‬با�ستعرا�ض نماذج لنظريات ن�ضجت في الغرب اليوم‪ ،‬تمت �سرقتها من المفكرين‬ ‫الت�صريف» وقد ي�سمى «ت�صريف ابن مالك»‪ ،‬خ‪« ،‬بيان‬ ‫لا يجارى‪ ،‬وحبرا لا يبارى‪ .‬و�أما أ��شعارالعرب التي‬ ‫ـ ‪672‬هـ)‪ ،‬الذي كان له من التلاميذ النجباء علماء‬
‫العرب‪ ،‬وذكرعلى �سبيل المثال لا الح�صر‪ ،‬مفهوم «قيمة العمل» أ�حد المفاهيم المحورية في النظرية‬ ‫ما فيه لغات ثلاث أ�و أ�كثر»‪ ،‬خ‪« ،‬تحفة ا إلحظا في‬ ‫ي�ست�شهد فيها في اللغة والنحو‪ ،‬فكانت الأئمة ا ألعلام‬ ‫نابغون‪ ،‬حملوا م�شاعل العلوم الإ�سلامية في مختلف‬
‫المارك�سية‪ ،‬الذي يرجع في أ��صوله لابن خلدون‪ ،‬وا ألمر ذاته ينطبق على «العمران» و»العلم» و»الثقافة»‬ ‫الفرق بين ال�ضاد والظا»‪ ،‬ولعله كتاب «الاعت�ضاد»‬ ‫يتحيرون فيه‪ ،‬ويتعجبون من �أين ي�أتي بها‪ .‬وكان نظم‬ ‫المجالات‪ ،‬كما كان له من الت�آليف ما بقي على مرا أليام‬
‫و»القيم»‪.‬‬ ‫ال�سابق نف�سه‪« ،‬تحفة المودود في المق�صوروالممدود»‪،‬‬ ‫ال�شعر�سهلا عليه‪ :‬رجزه وطويله وب�سيطه‪ ،‬وغيرذلك‪،‬‬ ‫وال�سنين والقرون مراجع لا ي�ستغنى عنها‪ ،‬ومنها كتابه‬
‫وعلى النقي�ض من ذلك‪ ،‬قال الباحث وا إلعلامي‪ ،‬عبد المجيد فني�ش‪ ،‬أ�ن تقدي�س اللغة العربية أ�مرلا‬ ‫ط‪« ،‬ت�سهيل الفوائد وتكميل المقا�صد»‪ ،‬ط‪« ،‬تنبيهات‬ ‫هذا مع ما هوعليه من الدين المتين‪ ،‬و�صدق اللهجة‪،‬‬ ‫(الألفية) �أو(الخلا�صة) وهونظم جليل لطيف جمع‬
‫و أ�ن التراث �شيء متجدد غيرمقد�س‪.‬‬ ‫ي�ست�ساغ‪،‬‬ ‫ابن مالك»‪ ،‬خ‪« ،‬ثلاثيات الأفعال»‪ ،‬خ‪« ،‬حوزالمعاني‬ ‫وكثرة النوافل‪ ،‬وح�سن ال�سمت‪ ،‬ورقة القلب‪ ،‬وكمال‬ ‫فيه بين علمي النحووال�صرف‪ ،‬مع بيان قواعدهما‪،‬‬
‫بلغة‬ ‫مرتبط ًا‬ ‫كله‬ ‫الم�شترك‬ ‫تراثنا‬ ‫جعل‬ ‫لكن‬ ‫العربية‪،‬‬ ‫فني�ش‪ « ،‬أ�نا ل�ست متع�صبا �ضد اللغة‬ ‫وقال‬ ‫في اخت�صارحرزا ألماني»‪« ،‬ذكرمعاني أ�بنية الأ�سماء‬ ‫واختيارات علمائهما‪ ،‬ومع ذكرر�أيه واختياره‪ .‬فكانت‬
‫وحيدة �أمرمرفو�ض‪ ،‬بل يجب أ�ن ين�صب اهتمامنا أ�ي�ضا على مكون نْي �أ�سا�سيين من تراثنا هما الأمازيغية‬ ‫الموجودة في المف�صل للزمخ�شري»‪ ،‬خ‪�« ،‬سبك المختوم‬ ‫العقل‪ ،‬والوقار‪ ،‬والت ؤ�دة(‪.)1‬‬ ‫هذه المنظومة ا أللفية و�ستبقى من أ�غزرو أ�نفع ينابيع‬
‫والح�سانية»‪ ،‬مو�ضحا �أن هذا التنوع تن�ص عليه «منظمة اليون�سكو»‪ ،‬وهي مرجع في الحديث عن التراث‪،‬‬ ‫وفك المنظوم»‪ ،‬خ‪�« ،‬شرح ابن مالك على ت�صريفه‬ ‫وقد �أخذ عنه علماء كثيرون‪ ،‬منهم ابنه بدرالدين‬ ‫المعرفة اللغوية العربية‪ ،‬لا غناء عنها للطالب‬
‫لأنها منحت �صبغة العالمية لكل تراث محلي يحمل دلالات �إن�سانية مع احترام تام لخا�صية التنوع‪.‬‬ ‫الم�أخوذ من كافيته»‪ ،‬خ‪�« ،‬شرح الاعت�ضاد في الفرق بين‬ ‫محمد �شارح �ألفيته‪ ،‬وا إلمام النووي‪ ،‬و�شم�س الدين‬
‫وتحدث الباحث عن التداخل بين اللغات وات�صال الح�ضارات فيما بينها عبرالتاريخ‪ ،‬الذي يجعلنا في‬ ‫الظاء وال�ضاد»‪ ،‬خ‪�« ،‬شرح إ�يجازالتعريف»‪�« ،‬شرح تحفة‬ ‫بن جعوان‪ ،‬والعلاء بن العطار‪ ،‬وال�شيخ أ�بوالح�سين‬ ‫وا أل�ستاذ‪.‬‬
‫يومنا هذا غيرقادرين على ا�ستيعاب موقف من يخاف من هيمنة ثقافات �أخرى على ثقافتنا العربية‪،‬‬ ‫المودود في المق�صوروالممدود»‪ ،‬ط‪�« ،‬شرح الت�سهيل»‪ ،‬خ‪،‬‬ ‫اليونيني‪ ،‬وبهاء الدين بن النحا�س �شيخ الديارالم�صرية‬ ‫وقد ختمها العلامة محمد ابن مالك رحمه الله‬
‫وهذا التخوف من ال�صراع الثقافي وخوفنا من الابتلاع‪ ،‬جعلنا‪  ‬نت�صور كون لغتنا م�ستهدفة‪ ،‬لكن هذا‬ ‫في علم الل�سان‪ ،‬وقا�ضي الق�ضاة بدرالدين بن جماعة‪،‬‬ ‫ب�أبيات‪ ،‬خ�صها �شيخ الجماعة بمدينة �سلا العلامة‬
‫�أمرغير�صحيح‪ ،‬يجعل الآخري�صفنا «بغيرا إلن�سانيين»‪.‬‬ ‫«�شرح‬ ‫الفقيه ا أل�صولي المفتي النحرير‪ ،‬أ��ستاذ ا ألجيال‪،‬‬
‫ومن البعدين الثقافي والهوياتي للغة عند فتي�ش‪� ،‬إلى ا ألبعاد الل�سانية والاجتماعية في مداخلة‬ ‫الجزولية»‪�« ،‬شرح عمدة الحافظ وعدة اللافظ»‪،‬‬ ‫وابن خلكان‪ ،‬و�شهاب الدين بن نافع‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬ ‫�سيدي أ�حمد بنعا�شربن عبد النبي ال�سلوي (‪1302‬هـ‬
‫ب�شرى الفكيكي ( أ��ستاذة التعليم العالي‪ ،‬تخ�ص�ص ل�سانيات‪ ،‬بجامعة الح�سن الثاني بالدار البي�ضاء‪،‬‬ ‫ط‪�« ،‬شرح الكافية ال�شافية»‪ ،‬ط‪�« ،‬شرح لامية‬ ‫�أما م�ؤلفاته فقد قاربت الخم�سين‪ .‬و أ�ح�صاها‬ ‫ـ ‪1392‬هـ)‪ ،‬بختم وجيز‪ ،‬غني بالمعلومات‪ ،‬والتعاليق‪،‬‬
‫كلية الآداب والعلوم الإن�سانية بن م�سيك)‪ ،‬والتي انطلقت من ن�ص ألبي بكر الرازي قال فيه «�إن أ�ف�ضل‬ ‫الأفعال»‪ ،‬ط‪�« ،‬شواهد التو�ضيح والت�صحيح لم�شكلات‬ ‫والنقول وال�شواهد‪� ،‬شرح فيه �أبياتها الثلاثة ا ألخيرة‪،‬‬
‫أ�ل�سنة لغات ا ألمم كلها أ�ربعة‪ ،‬العربية والعبرانية وال�سريانية والفار�سية‪ ،‬لأن الله أ�نزل وحيه على‬ ‫الجامع ال�صحيح»‪ ،‬ط‪« ،‬ال�ضرب في معرفة ل�سان العرب»‪،‬‬ ‫و�إذ لم يجعل له م�ؤلفه عنوانا‪ ،‬فقد اخترت له هذا‬
‫�أنبيائه بهذه اللغات»‪ .‬وانتقلت بعدها للحديث عن اللغة باعتبارها ظاهرة اجتماعية تنمو بتفاعل‬ ‫«العرو�ض»‪ ،‬خ‪« ،‬فتاوى ابن مالك» جمعها بع�ض طلبته‪،‬‬ ‫العنوان‪( :‬بلوغ ا ألمنية ب�شرح خواتم الألفية)‪.‬‬
‫ا ألفراد في المجتمع‪ ،‬وتتراجع بعدم ا�ستعمالها‪ ،‬كما أ��شار�إلى ذلك عبد القادرالفا�سي الفهري في كتابه‬ ‫«الفوائد النحوية والمقا�صد المحوية»‪« ،‬الق�صيدة‬ ‫وهومو�ضوع هذا التحقيق‪ ،‬الذي أ�قدمه للقارئ الكريم‬
‫«ال�سيا�سة اللغوية في البلاد العربية»‪.‬‬ ‫الدالية المالكية في القراءات ال�سبع»‪ ،‬خ‪« ،‬ق�صيدة في‬ ‫بعد أ�ن قدمت تحقيقات �سابقة لم ؤ�لفات �أخرى مما‬
‫وقالت الفكيكي إ�ن اليون�سكوحددت اللغة المهددة في تلك التي لا يتداولها الأطفال‪ ،‬ثم ذكرت بع�ض‬ ‫ا أل�سماء الم ؤ�نثة»‪ ،‬خ‪»،‬الكافية ال�شافية»‪ ،‬ط‪« ،‬لامية‬ ‫ي�سرالله تعالى الح�صول عليه من تراث ال�شيخ رحمه‬
‫عوامل نمواللغة‪ ،‬في عدد المتكلمين بها وانتقالها عبرا ألجيال وتوفر�أدوات تعليمها وا�ستجابة تلك اللغة‬ ‫الأفعال»‪ ،‬ط‪« ،‬المقدمة الأ�سدية» و�ضعها با�سم ابنه‬ ‫الله‪ .‬وهي‪( :‬ذخيرة الخطب المنبرية) (في جزئين)‪،‬‬
‫لمتطلبات الع�صر‪.‬‬ ‫الثاني محمد المعروف با أل�سد‪« ،‬منظومة فيما ورد من‬ ‫(ختمة العلامة �أحمد بن عبد النبي لر�سالة ابن �أبي‬
‫و أ�كدت الفكيكي على تنوع عوامل موت اللغات‪ ،‬ووتتجلى في الكوارث الطبيعية‪ ،‬و�صراع الثقافات‬ ‫ا ألفعال بالواووالياء»‪ ،‬خ‪« ،‬الم ؤ��صل في نظم المف�صل»‪،‬‬ ‫زيد القيرواني)(في طبعتين)‪( ،‬من في�ض قلم العلامة‬
‫والهيمنة‪ ،‬با إل�ضافة �إلى �سلبية ازدواجية اللغة‪ ،‬الأمرالذي يحتاج إ�لى �سيا�سة لتجاوزه‪ .‬كما تحدثت‬ ‫«النظم الأوجزفيما يهمز»‪« ،‬نظم الكافية في اللغة»‪،‬‬ ‫�أحمد بن عبد النبي)‪( ،‬وهويت�ضمن بع�ض فتاويه)‪،‬‬
‫عن علاقة اللغة بالمجتمع ودورالانتماء الطبقي والجغرافي في تكوين اللغة‪ .‬وهذه ا ألبعاد نجدها‬ ‫خ‪« ،‬نظم الفوائد»‪»،‬وفاق الا�ستعمال في الإعجام‬ ‫و(ر�سائل من العلامة أ�حمد بن عبد النبي ال�سلوي‬
‫حا�ضرة في مفهوم اللغة عند ابن جني‪ ،‬حيث يقول «�إن اللغة أ��صوات يعبربها كل قوم عن �أغرا�ضهم»‪،‬‬ ‫و إ�ليه)‪ .‬و أ�رجومن الله �أن يي�سرالح�صول على ن�صو�ص‬
‫وهوالمعنى نف�سه الذي �ضمنه الفارابي اللغة في قوله «�إذا احتاج المرء �أن يعرف غيره بما في ذهنه‬ ‫وا إلهمال»‪ ،‬خ‪.‬‬ ‫أ�خرى من التراث العلمي للعلامة �أحمد بن عبد النبي‬
‫ا�ستعمل الإ�شارة �أولا في الدلالة على ما يريد»‪ .‬وهو الت�صورذاته الذي قدمته المدر�سة الفرن�سية في‬ ‫توفي ابن مالك في ‪� 12‬شعبان �سنة ‪672‬هـ‪ ،‬و�صلي‬
‫أ�عمال فردناند دو�سو�سير‪.‬‬ ‫عليه بالجامع الأموي بدم�شق‪ ،‬ودفن ب�سفح جبل‬ ‫حتى يت�سنى لنا تحقيقها وتقديمها للقراء‪.‬‬
‫والله من وراء الق�صد‪ ،‬وهويهدي �سواء ال�سبيل‪.‬‬
‫قا�سيون‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫والحمد لله رب العالمين‪.‬‬
‫اللهم �صل على �سيدنا محمد الذي ملأت قلبه‬
‫هوام�ش‪:‬‬ ‫من جلالك‪ ،‬وعينه من جمالك‪ ،‬ف أ��صبح فرحا م ؤ�يدا‬
‫(‪)1‬ـ بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة‪،‬‬ ‫من�صورا‪ ،‬وعلى �آله و�صحبه و�سلم ت�سليما‪ ،‬والحمد لله‬
‫عبد الرحمن بن أ�بي بكر‪ ،‬جلال الدين ال�سيوطي‪/1 :‬‬
‫على ذلك‪.‬‬
‫‪.130‬‬ ‫�أولاـ ترجمة العلامة النحوي الكبيرا إلمام محمد‬
‫(‪)2‬ـ عن مقدمة تحقيقه لكتاب «�شرح ابن عقيل»‬
‫ابن مالك‬
‫�ص ‪ 8‬ـ ‪.10‬‬ ‫هوجمال الدين‪� ،‬أبوعبد الله‪ ،‬محمد بن عبد الله‬
‫ج ‪� 1 /‬ص ‪ -7‬ـ ‪21‬‬ ‫بن محمد بن عبد الله بن مالك‪ ،‬الطائي ن�سبا‪ ،‬ال�شافعي‬

‫ج ‪� 1 /‬ص ‪-8‬‬ ‫مذهبا‪ ،‬الجياني من�ش�أ‪.‬‬
‫ج ‪� 1 /‬ص ‪-6‬‬

‫الطلاب في ا إللقاء ال�شعري المعبر؛ الذي ي�ؤدى �إلي ارتقاء الأ�سلوب والنطق ال�سليم وتمثيل‬ ‫وزارة التعليم المصرية‬ ‫نظمت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني‪ ،‬أ�خيرا‪ ،‬م�سابقة‬
‫المعاني والتذوق اللغوي والأدبي‪ ،‬وتن�شيط مهارة التحدث بالف�صحى فيما يريد الطالب‬ ‫التحدث باللغة العربية الف�صحى والخطابة والإلقاء ال�شعري وتعميق‬
‫درا�سة النحو لعام ‪ 2020/2019‬بم�شاركة دول ( ال�سعودية‪ ،‬الكويت‪،‬‬
‫التعبيرعنه والتحاورفيه‪.‬‬ ‫�سلطنة عمان‪ ،‬البحرين‪ ،‬لبنان‪ ،‬م�صر‪ ،‬اليمن)‪ ،‬وذلك فى إ�طار تعظيم تكرم الفائزين في مسابقة‬
‫و أ��ضاف الدكتورغازي البنواني‪ ،‬مديرعام تنمية مادة اللغة العربية‪ ،‬إ�ن من �أهداف‬ ‫اللغة العربية بو�صفها لغة قومية تغر�س الانتماء في نفو�س ا ألبناء‪،‬‬
‫هذه الم�سابقة تحقيق التوا�صل بين �أبناء العروبة والربط بينهم والتعاون من خلال‬ ‫تحت رعاية الدكتورطارق �شوقي وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني‪،‬‬
‫اللغة ا ألم‪ ،‬م�شي ًرا إ�لى �أن الم�سابقة تقي�س قدرات الطلاب في الخطابة الارتجالية ومخارج‬ ‫«اللغة العربية» على‬ ‫وال�سفير أ�حمد أ�بوالغيط �أمين عام جامعة الدول العربية‪.‬‬
‫الحروف والالتزام بالقواعد النحوية وتعبيرات الوجه والتمثيل في ا ألداء والثقة‬ ‫وقال الدكتورر�ضا حجازي‪ ،‬نائب الوزيرل�شئون المعلمين‪� ،‬إن الهدف‬
‫مستوى الوطن العربى‬ ‫من الم�سابقة هورفع م�ستوى الطلاب في اللغة العربية ومهاراتها الأربع‪:‬‬
‫بالنف�س والثقافة اللغوية العامة ‪.‬‬ ‫«الا�ستماع‪ ،‬والكلام‪ ،‬والقراءة‪ ،‬والكتابة»‪ ،‬ف�ضلاً عن الم�ساعدة في إ�حياء‬
‫و�أو�ضح �أن الم�سابقة تقام على خم�سة م�ستويات‪ :‬م�ستوى المدر�سة‪ ،‬ثم م�ستوى الإدارة‬ ‫فن الخطابة المرتجلة التي تبني ال�شخ�صية الف ّعـالة‪ ،‬ورفع م�ستوى‬
‫التعليمية‪ ،‬وم�ستوى المحافظة‪ ،‬ثم الت�صعيد على م�ستوى الجمهورية‪ ،‬ثم المناف�سة النهائية‬

‫على م�ستوى الوطن العربي‪ ،‬حيث يتم تكريم الفائزين بمقرجامعة الدول العربية‪.‬‬

‫إشارات وضيئة‬ ‫ال�شفهية لل�شعرالعربي القديم)(‪ .)1978‬وهوف�صل طويل‬ ‫القديمة‪ .‬وقد دخلت بع�ض تلك النتائج وا آلراء فيما كتبه‬ ‫�أ�صدرالدكتورحمزة بن قبلان المزيني طبعة �أولى‬ ‫درا�سات‬
‫يت�ضمن مراجعة م�ستق�صية تكاد تكون �شاملة لمعظم الآراء‬ ‫بع�ض الباحثين العرب المعا�صرين عن العربية‪ ،‬وذلك بنقل‬ ‫لكتابه (درا�سات في تاريخ اللغة العربية) عن دارالفي�صل‬ ‫في تاريخ اللغة‬
‫«يجب �ألا ن�سقط من الح�ساب دورالعالم‬ ‫التي اقترحها الباحثون ال�سابقون‪ .‬ويعتمد فهم موقف‬ ‫تلك النتائج وا آلراء أ�حيانا‪ ،‬وفي بع�ض الأحيان عن طريق‬ ‫ا�لستناةبع‪1‬ة‪ 2‬لم‪4‬ر‪1‬كهزـالم‪/‬ل ‪0‬ك‪0‬ف‪0‬ي‪�2‬صم‪،‬لثلملد�رصاد�رساتتطابع إل�ةسلثاانمييةة‬ ‫الثقافية‬ ‫العربية‬
‫ا إل�سلامي ودوله و�شعوبه التي ترتبط روحيا‬ ‫زويتلرفي هذا الف�صل اعتمادا كبيرا على معرفة الآراء‬ ‫والأبحاث‬
‫بالعربية‪ ،‬وتتحين الفر�ص لتعلمها‪ .‬ففي هذه‬ ‫ال�سابقة التي يوردها ثم يورد الحجج المتعددة �ضدها‪.‬‬ ‫ترجمة بع�ض الكتب التي أ�لفها الم�ستعربون»‪.‬‬ ‫لهذا الكتاب عن داركنوزالمعرفة في عمان‪ ،‬نظرا للقيمة‬ ‫كتاب لم يفقد‬
‫الطاقات الكبيرة‪ ،‬التي يتوفرعليها العالم‬ ‫ويكاد يكون من المتعذرعلى القارئ العربي الذي لا يعرف‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ومع هذا لا يبدو�أن الثقافة العربية المعا�صرة‬ ‫العلمية التي تميزبها و إلقبال القراء عليه‪.‬‬ ‫راهنيته‬
‫الإ�سلامي‪ ،‬وهذه الم�ساحات الجغرافية ال�شا�سعة‬ ‫اللغات التي كتبت بها تلك الأبحاث �أن يطلع عليها مبا�شرة‪،‬‬ ‫والمجال البحثي لهذه الق�ضية في العالم العربي على الأخ�ص‬ ‫قدم الدكتورالمزيني ت�صوره لدواعي إ�خراجه هذا‬
‫المكد�سة بملايين الب�شرالطامحين في التعليم‪،‬‬ ‫لذلك ترجمت �أبرزها‪ .‬ولفت إ�لى أ�ن زويتلري�شير�إلى جانب‬ ‫م�شغولين كثيرا بهذه النتائج‪ ،‬ذلك �أن �آراء اللغويين العرب‬ ‫الكتاب‪ ،‬وما ت�ضمنه من مقالات‪ ،‬والغاية من جعلها في متناول‬
‫مجال ا�ستراتيجي يجب أ�خذه بعين الاعتبار‪،‬‬ ‫�إ�شارته إ�لى ا ألبحاث التي كتبت بالانجليزية‪� ،‬إلى عدد‬ ‫القدماء ما زالت هي الم�سيطرة على ر�ؤية كثيرمن المتخ�ص�صين‬ ‫القارئ العربي بقوله‪:‬‬
‫و إ��شراكه و�إدماجه في الاهتمام بم�ستقبل العربية‬ ‫كبيرمن ا ألبحاث التي كتبت بالألمانية والفرن�سية وغيرهما‪.‬‬ ‫في اللغة العربية‪ ،‬وهم يتقبلون تلك الآراء من غير أ�ن ي�ساهموا‬ ‫«كانت اللغة العربية ولا تزال مو�ضع اهتمام الباحثين‬
‫والم�ساعدة على ن�شرها وتعليمها وتطويرها‪ .‬ذلك‬ ‫و أ��ضاف �أن من أ�هم الق�ضايا في هذه الدرا�سات أ�ي�ضا‬ ‫المتخ�ص�صين الغربيين ب�صفة عامة والمتخ�ص�صين بدرا�سة‬
‫أ�ن العربية لي�ست لغة تجمع بين ال�شعوب العربية‬ ‫الم�صطلحات التي يطلقها الباحثون على اللغة العربية‬ ‫هم أ�نف�سهم في دعمها ب أ�ية �أدلة خارج نطاق الت�سليم بها»‪.‬‬ ‫الح�ضارة العربية ب�صفة خا�صة منذ قرنين على الأقل‪.‬‬
‫فقط‪ ،‬و�إنما هي لغة منحها الله للأمة ا إل�سلامية‬ ‫ناظرين �إليها من حيث التاريخ والم�ستويات‪ ،‬وقد أ�ورد أ�رنولد‬ ‫ورغبة في الم�ساهمة في �إحياء الحوارعن هذه الم�س�ألة‬ ‫فقد تناولوها من نواح مختلفة‪ ،‬إ�ذ در�سوا تركيبها النحوي‬
‫جمعاء لتكون ل�سان وحدتها أ�ي�ضا كما هي ل�سان‬ ‫فريمان‪ ،‬في مقاله في الكتاب‪� ،‬أحد ع�شرم�صطلحا يطلق كل‬ ‫المهمة‪ ،‬ترجم المزيني في هذا الكتاب «بع�ض الدرا�سات‬ ‫وال�صوتي وال�صواتي والدلالي‪ ،‬ودر�سوا �أدبها بمختلف‬
‫ح�ضارتها وثقافتها المتميزتين‪ .‬وهناك اليوم‬ ‫واحد منها على فترة معينة �أوم�ستوى محدد للغة العربية‪،‬‬ ‫المتميزة»‪ ،‬التي عر�ض لها‪ ،‬وهي درا�سات «تكاد تلخ�ص‬ ‫�أنواعه وفتراته‪ ،‬ودر�سوا تاريخها والأو�ضاع التي تعي�شها في‬
‫�إقبال �شديد في كل البلاد الإ�سلامية على تعلم‬ ‫مبينا �أن هذا مما ي�شير�إلى ت�شعب الق�ضايا المت�صلة باللغة‬ ‫المواقف التي اتخذها الباحثون الغربيون المهتمون بدرا�سة‬ ‫الوقت الحا�ضر‪.‬‬
‫هذه اللغة و إ�تقانها‪ ،‬وهناك �صحوة حقيقية في‬ ‫و�أو�ضح �أن من �أهم الق�ضايا التي اهتموا بها‪ ،‬الفترة‬
‫هذا الاتجاه نلم�سها في إ�فريقيا و�آ�سيا وغيرهما من‬ ‫العربية ودقة تناول الباحثين لها‪.‬‬ ‫اللغة العربية طوال �أكثرمن قرن ون�صف القرن»‪.‬‬ ‫الم ؤ��س�سة للغة العربية‪ ،‬أ�ي تلك الفترات التاريخية التي‬
‫القارات‪ .‬ولذلك نجد عددا من الباحثين يتوقعون‬ ‫وقال المزيني‪« :‬من أ�هم تلك الدرا�سات في هذا الكتاب‬
‫للعربية الا�ستمرارفي النمووالانت�شار‪ ،‬منهم جون‬ ‫بحث الباحث الأمريكي المعا�صرمايكل زويتلر(التقاليد‬
‫جوزيف في كتابه عن «اللغة والهوية» الذي يقول‬
‫في �ص ‪ « :233‬إ�ن موقع العربية باعتبارها لغة‬ ‫�سبقت ظهورالإ�سلام والفترة المبكرة بعده‪ ،‬لا فتا �إلى أ�ن‬
‫الإ�سلام ـ يعني أ�ن درا�ستها (من قبل الم�سلمين)‬ ‫دار�سي اللغة العربية يعلمون تلك الم�شكلات التي تكتنف‬
‫باعتبارها لغة ثانية ـ �سيتنامى دائما مادام عدد‬ ‫م�س أ�لة الو�ضع اللغوي الذي كان �سائدا في الجزيرة العربية‬
‫في تلك الفترة الم ؤ��س�سة‪ ،‬وبين أ�ن من ال�صورال�شائعة‪ ،‬في‬
‫الم�سلمين في نمووانت�شار»‪.‬‬ ‫الثقافة العربية المعا�صرة‪ ،‬عن ذلك الو�ضع ما ترويه‬
‫( أ� ‪ .‬د ‪ .‬عبد العلي الودغيري «اللغة العربية‬ ‫الم�صادرالعربية القديمة‪« ،‬وقد �أخذت تلك ال�صورة على‬
‫أ�نها ال�صورة الحقيقية لذلك الو�ضع‪ ،‬لكن الباحثين في‬
‫في مراحل ال�ضعف والتبعية»‪� ،‬ص ‪.)173‬‬ ‫الع�صرالحديث لم يكتفوا بما ترويه تلك الم�صادر‪ ،‬بل �سعوا‬
‫�إلى درا�سة ذلك الو�ضع من مختلف الجوانب»‪.‬‬
‫و�أ�شارالمزيني �إلى �أن ا ألبحاث الحديثة في درا�سة اللغة‬
‫العربية تحفل «بعدد كبيرمن الآراء المختلفة التي تجتهد‬
‫في ر�سم �سورة الو�ضع اللغوي في تلك الفترة المهمة من تاريخ‬
‫اللغة العربية»‪.‬‬
‫وتابع قائلا‪« :‬ومن المتفق عليه �أن المهتمين بهذه الم�س أ�لة‬
‫من الغربيين قد �سبقوا العرب المعاا�صرين في تناولها‪ ،‬وو�صلوا‬
‫�إلى نتائج يختلف كثيرمنها عما نعهده في الم�صادرالعربية‬

‫الجمعة ‪ 19‬من جماءي الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬إعلانات ‪12‬‬

‫الاشتراكات‪:‬‬ ‫أكادير‪:‬‬ ‫طنجة‪:‬‬ ‫مراكش‪:‬‬ ‫الدارالبيضاء‪:‬‬ ‫الرباط‪:‬‬ ‫الايداع القانوني‪ 3 :‬ـ ‪1946‬‬
‫يـــرجى الاتـــصـال‬ ‫‪ 80‬شارع الحرية رقم ‪14‬‬ ‫‪ 21‬زنقة طارق بن زياد شقة‬ ‫‪ 6‬شارع محمد الخامس‬ ‫التحرير ‪ :‬شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء » الرباط‬
‫شارع الحسن الثاني‬ ‫الهاتف‪06 62 151385 :‬‬ ‫‪ 11‬شارع علال بن عبد الله‪،‬‬
‫بـقسم التوزيع بالجريدة‬ ‫عمارة البونعماني‬ ‫‪ 10‬جليز‬ ‫الإشهار‪:‬‬ ‫الرباط‬ ‫المراسلات ‪ :‬ص‪ .‬ب ‪ 141 :‬الرباط‬
‫الهاتف ‪0524 43 75 10 :‬‬ ‫الهاتف ‪0522 20 33 23 :‬‬ ‫الهاتف ‪0537.29.23.52 - 0537.29.26.42 :‬‬
‫الطبع‪:‬‬ ‫الهاتف ‪0528 84 14 47 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪0667357373 :‬‬
‫الهاتف‪06 67 35 73 73 :‬‬ ‫الهاتف‪05 37 72 78 12 :‬‬ ‫الفاكس ‪0537294832 :‬‬
‫مطبعة‬
‫‪2016‬‬ ‫الإعلانات الرباط ‪:‬‬
‫مطابع لوماتان‬ ‫شارع الحسن الثاني « طريق الدار البيضاء» الرباط‬
‫الهاتف ‪ - 0667357373 :‬الفاكس ‪0537294832 :‬‬
‫من هذا‬
‫العدد ‪21043‬‬

‫بطريقة الكترونية في بوابة ال�صفقات العمومية؛‬ ‫يـجـب �أن يـكـون كـل مـن محـتـوى وتـقـديـم و إ�يداع‬ ‫قيادة عين تزتونت ‪-‬اروهالن‬ ‫علوي أ�ول عبارة عن �شقق �سكنية كما تحتوي على‬ ‫وتعليق و�إ�شهار القرار عدد ‪ 359‬ال�صادر عن‬ ‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫بئر والباقي عار والكائن بدوار البويبات جماعة‬ ‫ال‪8‬م‪2‬حك‪/‬م‪2‬ة‪/0‬ال‪9‬ا�‪1‬ست‪0‬ئ‪2‬ناففييةالملالتفجاالرتيجةاربيمراعكد�دش‪9‬ب‪3‬تا‪3‬ري‪/‬خ‬ ‫‪ -‬إ�ما �إر�سال �أظرفتهم عن طريق البريد الم�ضمون‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫‪�-‬إمـا تـ�سـلـيـمـهـا مـبـا�شـرة لـرئـيـ�س لجنة طـلـب‬ ‫امـ‪7‬للـ�‪2‬صف‪،‬ـاادر‪9‬ت اف‪2‬لميـتوـ‪8‬ن‪1‬ا‪0‬ف‪3‬ـ�جسـمـميانندماـىلـاطماـلأبـرو�قسلـلوىـممـ‪4‬قـر‪3‬تـق‪�4‬مض‪1‬ـيـ‪(9‬ا‪04‬ت‪3‬ا‪.2‬لـم‪2‬ماـر‪1‬و‪�.‬اسد‪2‬‬ ‫جماعة عين تزتونت‬ ‫ان�شادن القروية اقليم ا�شتوكة ايت باها‪.‬‬ ‫ب�إفادة بالا�ستلام �إلى رئي�س الجماعة لمولاي‬ ‫عمالة إ�قليم �شي�شاوة‬
‫الـعـرو�ض عـنـد بـدايـة الـجـلـ�سـة وقـبـل فـتـح‬ ‫اعلان عن طلب عرو�ض أ�ثمان رقم‪2020/02 :‬‬
‫الأظرفة‪.‬‬ ‫في يوم ‪ 2020 / 03 /10‬على ال�ساعة ‪11‬‬ ‫ال�سم�سرة‬ ‫الحعدمدوميالةثفمينمبل اغلا‪0‬ف‪0‬ت‪,‬تا‪0‬ح‪0‬ي‪0.0‬ل‪6‬ان‪9‬طدلراهقم‬ ‫‪. 8222/2018‬‬ ‫بو�سلهام‪.‬‬ ‫دائرة امنتانوت‬
‫‪.‬‬ ‫بين‪:‬‬ ‫‪ -‬إ�ما �إيداعها مقابل و�صل‪ ،‬بمكتب ال�ضبط لجماعة‬ ‫قيادة عين تزتونت اروهالن‬
‫ا‪ 7‬إل‪0‬دلمانءنبـظاهـما‬ ‫الـواجـب‬ ‫الـوثـائـق الـمـثـبـتـة‬ ‫‪ -‬إ�ن‬ ‫‪ )2013‬المتعلق بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫�صباحا‪� ،‬سيتم في مكتب رئي�س الجماعة الترابية‬ ‫وتقدم العرو�ض أ�مام م�صلحة كتابة ال�ضبط‬ ‫م ؤ��س�سة البنك ال�شعبي للو�سط الجنوبي �شركة‬ ‫مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫جماعة عين تزتونت‬
‫فـي المادة‬ ‫تـلـك المن�صو�ص عليها‬ ‫هـي‬ ‫ويـمـكـن للـمـتـنافـ�سـين ‪:‬‬ ‫لعين تزتونت فتح الأظرفة المتعلقة بطلب عرو�ض‬ ‫طلب عرو�ض أ�ثمان رقم‪:‬‬
‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫‪ -‬إ�مـا إ�ر�سال أ�ظرفتهم عـن طـريـق الـبريـد‬ ‫�أثمان ألجل‪:‬‬ ‫بالمحكمة الابتدائية بانزكان من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫مجهولة الإ�سم في �شخ�ص رئي�س و أ�ع�ضاء مجل�سها‬ ‫‪ -‬إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س مكتب طلب العرو�ض‬ ‫‪2020‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪01‬‬ ‫عن‬ ‫إ�علان‬
‫امعلإ زعيلاادنةوي‪3‬ر�‪%‬سلوفالامئزاددة اعللخىز�آينخرة‪.‬متزايد ي ؤ�دي الثمن‬ ‫ا إلداري بهذه ال�صفة بمقرها الاجتماعي ب�شارع‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬ ‫في يوم ‪ 2020 / 03 / 10‬على ال�ساعة ‪10‬‬
‫‪-‬يتعين على المقاولات غير المقيمة في المغرب‬ ‫الـمـ�ضـمـون بـ�إفـادة بالا�ستلام �إلى الـمـكـتـب‬ ‫* كراء م�سكن وظيفي رقم‪ 03 :‬في ملك جماعة‬ ‫الح�سن الثاني �أكادير‪.‬‬ ‫‪ -‬إ�ر�سال أ�ظرفتهم بطريقة إ�لكترونية ل�صاحب‬ ‫�صباحا �سيتم في مكتب رئي�س الجماعة الترابية‬
‫ا إلدلاء بالملف التقني كما هو محدد في نظام‬ ‫الـمـذكـور؛‬ ‫عين تزتونت‪.‬‬
‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫‪�-‬إما إ�يداعها مـقـابـل و�صـل بمكتب ال�صفقات‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض من مكتب �ش�ساعة‬ ‫وللمزيد من المعلومات يمكن الات�صال بمكتب‬ ‫‪ -‬مدعية من جهة ‪-‬‬ ‫الم�شروع تطبيقا لمقت�ضيات قرار وزير الاقت�صاد‬ ‫لعين تزتونت فتح الأظرفة المتعلقة بطلب عرو�ض‬
‫التنفيذات الق�ضائية بالمحكمة الابتدائية بانزكان‬ ‫‪10‬‬ ‫رقم‬ ‫ب‪:‬‬ ‫الكائن‬ ‫فرير‪،‬‬ ‫بن‬ ‫وبين‪� :‬شركة مبارك‬ ‫والمالية رقم ‪ 20.14‬الموافق ‪ 8‬ذو القعدة ‪1435‬‬ ‫أ�ثمان لأجل‪:‬‬
‫‪101291‬‬ ‫للمجل�س ا إلقليمي للقنيطرة المذكور أ�و �إيداعها‬ ‫المداخيل بالجماعة الترابية لعين تزتونت ويمكن‬ ‫حيث يوجد دفتر التحملات‪.‬‬ ‫�شارع ‪ B‬ل�ساي�س تكوين �أكادير‪.‬‬ ‫(‪� 4‬شتنبر ‪ )2014‬المتعلق بنزع ال�صفة المادية عن‬ ‫‪ -‬بيع �سيارتين خارجتين عن الخدمة في ملك‬
‫‪-----------------‬‬ ‫بطريقة الكترونية في بوابة ال�صفقات العمومية؛‬ ‫كذلك نقله إ�لكترونيا من بوابة �صفقات الدولة ‪:‬‬
‫المملكة المغربية‬ ‫‪�-‬إمـا تـ�سـلـيـمـهـا مـبـا�شـرة لـرئـيـ�س لجنة طـلـب‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫يمكن ت�سجيل العرو�ض ابتداء من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫‪ -‬مدعى عليها من جهة �أخرى ‪-‬‬ ‫ال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫جماعة عين تزتونت‪.‬‬
‫ا إلعلان‪.‬‬ ‫و‪1‬بن‪2‬ا‪/‬ء‪01‬ع‪/‬ل‪0‬ى‪02‬ا‪ 2‬ألمورالقاال�قض�يضائبيتعيايلن�صاالد�رسيدبتاعربيخد‬ ‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض من مكتب وكالة‬
‫وزارة الداخلية‬ ‫الـعـرو�ض عـنـد بـدايـة الـجـلـ�سـة وقـبـل فـتـح‬ ‫ويمكن �إر�سال ملف طلب العرو�ض الى المتناف�سين‬ ‫‪101295‬‬ ‫تلك المن�صو�ص عليها في نظام الا�ست�شارة ودفتر‬ ‫المداخيل بالجماعة القروية لعين تزتونت‪ ،‬ويمكن‬
‫�إقليم القنيطرة‬ ‫الأظرفة‪.‬‬ ‫بطلب منهم طبق ال�شروط الواردة في المادة ‪19‬‬
‫المجل�س ا إلقليمي‬ ‫ا‪ 7‬إل‪0‬دملانءنبـظاهـما‬ ‫�إن الـوثـائـق الـمـثـبـتـة الـواجـب‬ ‫من المر�سوم رقم ‪ 2 - 12 - 349‬ال�صادر في ‪08‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ال�صمد �شرحبيلي منتدب إ�قليمي بهذه المحكمة‬ ‫التحملات الخا�ص‬ ‫كذلك نقله الكترونيا من بوابة �صفقات الدولة‬
‫تـلـك المن�صو�ص عليها فـي الـمادة‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وقعتيدمطدابي‪8‬عقل‪8‬اىلم‪1‬ق�‪/‬شتر‪�3‬ضك‪0‬ياة‪ 1‬بت‪ 8‬ان‪/‬لمف‪0‬ب�‪2‬اصر‪0‬ل‪2‬ك‪.1‬ف‪4‬ر‪4‬يرم‪،‬نفيق‪.‬ممل‪.‬مف‪.‬الأوامر‬ ‫‪101247‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬
‫�إعـــلان عـن طـلـب عـرو�ض مـفـتـوح‬ ‫هـي‬ ‫جمادى الأولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬ ‫وزارة العدل‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫افاللميمتاندا‪8‬ةف‪�0‬س‪9‬مين‪1‬ن‬ ‫ويمكن إ�ر�سال ملف طلب العرو�ض الى‬
‫في يوم ‪12‬ر‪/‬ق‪3‬م‪/2007/0‬ع‪20‬ق‪/‬عـمل إ�ى‪/‬ا‪0‬لـ‪�2‬سـ‪0‬ا‪2‬عة الحادية‬ ‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫بمنطلالمبر�مسنوهممرقطمبق‪49‬ال‪�3‬ش‪-‬رو‪12‬ط‪-‬ال‪2‬واارلد�صةادفري‬
‫‪101289‬‬ ‫* ال�ضمانة الم ؤ�قتة محددة في مبلغ ‪ 500.00‬درهم‬ ‫محكمة الا�ستئناف التجارية بمراك�ش‬ ‫المملكة المغربية‬
‫المحكمة التجارية ب�أكادير‬ ‫يعلن لكل ذي م�صلحة أ�ن المحكمة الا�ستئنافية‬ ‫وزارة العدل‬
‫ع�شرة �صباحا ‪�،‬سيتم بمـكتب ال�سيد رئي�س المجل�س‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫(خم�سمائة درهم)‪.‬‬ ‫ملف الإ�تعنلفاينذععندبدي‪:‬ع‪7‬ع‪3‬قا‪-‬ر‪2014‬‬ ‫بتاريخ‬ ‫�أ�صدرت‬ ‫ا‪8‬لت‪2‬ج‪/‬ار‪2‬ي‪0‬ة‪019/‬ب‪2‬مارلاقكر�ارش‬ ‫محكمة الا�ستئناف التجارية‬ ‫جمادى الأولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬
‫الإقليمي للقنيطرة فتح ا ألظرفـة الـمـتـعـلـقـة‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫يجب �أن يكون كل من محتوى وتقديم و�إيداع ملفات‬ ‫ا آلتي ن�صه‪:‬‬
‫بـطـلـب العرو�ض رقم ‪/07‬ع ق‪/‬م إ�‪2020/‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫المتناف�سين مطابقين لمقت�ضيات المواد‪ 27:‬و ‪ 30‬و‬ ‫بمراك�ش‬ ‫بال�صفقات العمومية‬
‫لفائدة‪ :‬البنك ال�شعبي للو�سط الجنوبي‬ ‫با�سم جلالة الملك‬ ‫المحكمة التجارية ب أ�كادير‬ ‫درهم‬ ‫‪3000.00‬‬ ‫مبلغ‪:‬‬ ‫في‬ ‫* ال�ضمان الم ؤ�قت محدد‬
‫الخا�ص ب�أ�شغال بناء وتهيئة الم�سالك بجماعتي‬ ‫�إقليم القنيطرة‬ ‫‪ 31‬من المر�سوم رقم‪ 2-12-349 :‬ال�صادر في ‪08‬‬ ‫�ضد‪ :‬بوبكر الحدجام بوا�سطة القيم‬ ‫ف�إن المحكمة الا�ستئنافية التجارية بمراك�ش‪:‬‬ ‫حممل�سكاتفببعاخلد�د�سص‪:‬وج‪�1‬لص‪3‬ايل‪:-‬ت‪0‬ج‪28‬ار‪303‬ي‪12‬‬ ‫(ثلاثة �آلاف درهم)‬
‫عرباوة و وادي المخازن التابعة لعمالة إ�قليم‬ ‫المجل�س ا إلقليمي‬ ‫جمادى ا ألولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬
‫القنيطرة‪.‬‬ ‫�إعـــلان عـن طـلـب عـرو�ض مـفـتـوح‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫وهي تق�ضي علنيا ح�ضوريا وانتهائيا‪.‬‬ ‫ا‪-‬لث�سميانراةلامفنتتناوعحي‪ 0‬ل‪.0‬طل‪00‬ب ا‪0‬ل‪3‬عر‪:‬و�‪W‬ض‪A‬مح‪B‬ددردهفيم‪(:‬ثلاثة‬
‫بيع ق�ضائي بالمزاد‬ ‫االلتعلنجايرييةومب�أك‪3‬ا‪0‬دي‪/‬ر‪� 3‬أ‪0‬ن‪/‬ه‪�0‬س‪2‬ي‪0‬ق‪2‬ع‬ ‫في ال�شكل‪ :‬ب�سبق البث فيه بقبول الا�ستئناف‬
‫يـمـكـن �سـحـب مـلـف طـلـب الـعـرو�ض بمكتب‬ ‫ق‪/‬م �إ‪2020/‬‬ ‫‪03-12‬ر‪-‬ق‪0‬م‪/20062‬ع‬ ‫ويمكن للمتناف�سين إ�ما‪:‬‬ ‫ابتداء من ال�ساعة‬ ‫في المو�ضوع‪ :‬بتعديل الحكم الم�ست�أنف بجعل المبلغ‬ ‫تفويت �أ�صل تجاري‬ ‫�آلاف درهم)‪.‬‬
‫ال�صفقات للمجل�س الإقليمي للقنيطرة‪ ،‬ويمكن‬ ‫العا�شرة‬ ‫عـلى الـ�سـاعة‬ ‫في‬ ‫‪ -‬ايداع اظرفتهم مقابل و�صل بمكتب ال�صفقات‬ ‫‪� -‬سيارة من نوع‬
‫‪.‬ك‪a‬ذل‪m‬ك‪.‬ت‪v‬ح‪o‬مي‪g‬ل‪.‬ه‪�s‬إ‪c‬ل‪i‬ك‪l‬ت‪b‬رو‪u‬ني‪p‬ا‪s‬م‪e‬ن‪h‬ب‪c‬وا‪r‬ب‪a‬ة �‪m‬ص‪.‬فق‪w‬ات‪ w‬ال‪w‬دولة‬ ‫�صباحا‪� ،‬سيتم بمـكتب ال�سيد رئي�س المجل�س‬ ‫للجماعة الترابية لعين تزتونت‪.‬‬ ‫‪� 11‬صباحا بقاعة البيوعات ‪ -‬القاعة رقم ‪- 2‬‬ ‫الم�ستحق للم�ست�أنف عليه محددا في ‪54316,92‬‬ ‫(الن�شرة الثانية)‬ ‫‪CITROEN‬‬ ‫‪BERLINGO:‬‬
‫لبذلالمميلاحلككرامل�مسة�سمالماتلىعجاقالار�رسيعيةادبع�أةدك‪:‬ادد‪8:‬ي‪11‬ر‪09 / 115001.‬‬ ‫درهم وت أ�ييده في الباقي وجعل ال�صائر على‬ ‫بمقت�ضى عقد بتفويت ا أل�صل التجاري المحرر‬ ‫‪ 7000.00‬درهم (�سبعة آ�لاف درهم)‪.‬‬
‫الإقليمي للقنيطرة فتح ا ألظرفـة الـمـتـعـلـقـة‬ ‫ـ �إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫الن�سبة‪.‬‬ ‫ب‪2‬م‪0‬كتيبنايذر‪0/‬مع‪2‬ت‪�0‬ص‪2‬موالمحم�اصدححمحفايم‪:‬به‪3‬ي‪0‬ئ يةن�أايكاردي‪0‬ر‪2‬ف‪0‬ي‪2:‬‬ ‫‪1‬فمي‪3‬لفا‪8‬متن‪0‬‬ ‫‪-‬لملنم‪2‬وا‪1‬مدح‪-‬ت‪7‬و‪2‬ى‪2،‬و‪9‬اتل‪2‬ق�صدايدومر‬ ‫يجب �أن يكون كل‬
‫�ستون‬ ‫مبلغ‪: ‬‬ ‫(مب‪0‬لغ‪,0‬ال‪0�0‬ضم‪0‬ـ‪.‬ا‪0‬ن‪6‬المـد ؤ�رقهـمت)‪.‬في‬ ‫حدد‬ ‫‪/ 06‬ع ق‪/‬م‬ ‫رقم‬ ‫المفتوح‬ ‫إ�بـ‪/‬طـ‪0‬لـ‪2‬ب‪20‬الاعلرخاو��صض‬ ‫بالا�ستلام إ�لى‬ ‫االلممترن�اسفو�مسيرنقممطا‪9‬ب‪4‬قي‪3‬ن‬
‫درهم‬ ‫�ألف‬ ‫تهيئة الم�سالك‬ ‫بناء و‬ ‫ب�أ�شغال‬ ‫المكتب المذكور �أعلاه‪.‬‬ ‫و�أن هذا الحكم قد بلغ إ�لى القيم بتاريخ‬
‫الكائن ب حي ال�سعادة جماعة الدراركة‬ ‫‪. 2020/02/03‬‬ ‫‪ ،‬فوت ال�سيد �أحمد الخومي�س الحامل لبطاقة‬
‫�صاحب‬ ‫م‪0‬ح‪.0‬دد‪0‬ة‪0‬م‪ 2‬ن‪95‬طر‪ 5‬ف‪3‬‬ ‫ا ألعمال‬ ‫كلفة تقدير‬ ‫ب–اجقملايعمتاليقمنويلطاريةب‪.-‬و�سلهام و البحارة أ�ولاد عياد‬ ‫ـ ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب العرو�ض عند‬ ‫والذي هو عبارة عن منزل متوقفة عنه �أ�شغال‬ ‫‪101255‬‬ ‫التعريف الوطنية ‪ E138872‬جميع ا أل�صل‬ ‫جمادى ا ألولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬
‫درهم)‬ ‫مبلغ‪( :‬‬ ‫الم�شروع في‬ ‫بداية الجل�سة وقبل فتح الأظرفة‪.‬‬
‫ثلاثة ملايين و خم�س مائة و خم�سة و ت�سعون‬ ‫يـمـكـن �سـحـب مـلـف طـلـب الـعـرو�ض بمكتب‬ ‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب ا إلدلاء بها هي تلك‬ ‫تفيطلالم�عسلتىوزىنقاةل وطامبنزقلام ألحرا�يضديم�لساهحوتاهج‪8‬هة‪9‬‬ ‫البناء‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫بتالح�ستجعلددالت‪4‬ج‪5‬ار‪3‬ي‪32‬بالومالحككامئنة‬ ‫الم�سجل‬ ‫التجاري‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬
‫واحدة‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫ب أ�كادير‬ ‫التجارية‬ ‫ويمكن للمتناف�سين إ�ما‪:‬‬
‫أ�لف ومائتين درهما مع احت�ساب الر�سوم‪.‬‬ ‫ال�صفقات للمجل�س الإقليمي للقنيطرة‪ ،‬ويمكن‬ ‫المن�صو�ص عليها في الف�صل ال�ساد�س من دفتر‬ ‫متر مربع‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫ب أ�كادير �شارع مولاي ا�سماعيل تمديد ‪ X‬قبالة‬ ‫‪� -‬إيداع أ�ظرفتهم مقابل و�صل بمكتب ال�صفقات‬
‫يـجـب �أن يـكـون كـل مـن محـتـوى وتـقـديـم‬ ‫كذلك تحميله �إلكترونيا من بوابة �صفقات‬ ‫التحملات وال�شروط‪.‬‬
‫و إ�يداع مـلـفـات المـتـنافـ�سـين مـطابـق لـمـقـتـ�ضـيـات‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ويو�ضع الملف الذي يقدمه كل متناف�س في ظرف‬ ‫‪0‬ح‪0‬د‪,‬د‪0‬ا‪0‬لث‪.0‬م‪0‬ن‪0‬ال‪3‬افدترتاهمحي لإنطلاق المزاد في مبلغ‪:‬‬ ‫ولاية جهة الرباط ‪� -‬سلا القنيطرة‬ ‫اع‪2‬لم‪8‬خاور‪2‬مة‪6‬يا�‪9‬لسدبرثالمكحناالممقللكدريل‪،‬هب لط‪0‬فاا‪0‬قئ‪0‬ةدة‪0‬ال‪�5‬تشعقديرريقههمف‪.‬الال�سويطدنايل�ةسعي‪JB‬د‬ ‫للجماعة الترابية لعين تزتونت‬
‫اقليم القنيطرة‬ ‫‪� -‬إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب إ�فادة‬
‫الـمـواد ‪ 29 ،27‬و‪ 31‬مـن الـمـر�سـوم رقم‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫مختوم يحمل الا�سم ال�شخ�صي والعائلي للمتناف�سين‬ ‫تقدم العرو�ض أ�مام كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫دائرة للاميمونة‬ ‫بالا�ستلام الى المكتب المذكور أ�علاه‪.‬‬
‫في ‪ 08‬جمادى ا ألولى ‪1434‬‬ ‫(‪.32409‬ما‪2‬ر‪.�1‬س‪ 2‬ا‪3‬ل‪�1‬ص‪0‬اد‪2‬ر)‬ ‫أ�لف‬ ‫�ستون‬ ‫مبلغ‪: ‬‬ ‫م(بل‪0‬غ‪0‬ا‪,‬ل‪�0‬ض‪0‬مـ‪0‬ا‪.‬ن‪0‬ال‪6‬مـ ؤ�دقرـهتمف)ي‪.‬‬ ‫حدد‬ ‫مع ذكر الإ�سم التجاري ادا كان المتناف�س �شخ�صا‬
‫المتعلق بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫درهم‬ ‫معنويا‪ ،‬وعنوانه ورقم هاتفه ورقم ونوع العقار‬ ‫التجارية ب أ�كادير من تاريخ ن�شر هذا الإعلان‬ ‫قيادة مولاي بو�سلهام‬ ‫وبذلك ف�إن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط يعلن‬ ‫‪ -‬ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب العرو�ض‬
‫ت�ستمر المزايدة طيلة ‪� 10‬أيام ابتداء من تاريخ‬ ‫جماعة مولاي بو�سلهام‬ ‫لكل ذي م�صلحة أ�ن التعر�ضات �سجل بمكتب �ضبط‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬
‫ويـمـكـن للـمـتـنافـ�سـين ‪:‬‬ ‫كلفة تقدير ا ألعمال محددة من طرف �صاحب‬ ‫مو�ضوع الكراء‪ ،‬ويجب �أن يحتوي هذا الظرف على‬ ‫المزاد ا ألول على �أن تكون الزيادة بمقدار ال�سد�س‪،‬‬ ‫معاررن�قطسمل‪0:‬ب‪22‬ع‪00‬رو‪0�/2‬ضعل‪2‬أ�ثى‪0‬ما‪2‬الن�سامفعتةوحالثانية‬ ‫إ�علان‬ ‫الللعم�مشحوركاةدمةي‪3‬وا‪8‬مل‪،‬ات‪4‬ج(ا‪8‬ر‪5‬ي‪1‬وة)‪4‬ابل‪0‬أ�موك‪1‬االمديينةرملدلداونن�شخةرلاةل أ�تالججثاالرنةيا‪.‬ةلخمط�بسقةا‬ ‫�إن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي تلك‬
‫‪ -‬إ�مـا إ�ر�سال أ�ظرفتهم عـن طـريـق الـبريـد‬ ‫الم�شروع في مبلغ ‪ 3.987.000,00 ( :‬درهم)‬ ‫غلافين مختومين يت�ضمن كل غلاف ما يلي‪:‬‬ ‫يوم ‪11‬‬
‫الـمـ�ضـمـون بـ�إفـادة بالا�ستلام إ�لى الـمـكـتـب‬ ‫ثلاثة ملايين و ت�سعمائة و �سبعة و ثمانون‬ ‫‪ -‬الغلاف الأول‪ :‬يت�ضمن التعهد الم�شار �إليه أ�علاه‬ ‫وير�سو المزاد على آ�خر متزايد مو�سر �أو ذي �ضمان‬ ‫المن�صو�ص عليها في الف�صل ال�ساد�س من دفتر‬
‫مو�سر‪.‬‬ ‫في‬ ‫التحملات وال�شروط‪.‬‬
‫الـمـذكـور؛‬ ‫�ألف درهم مع احت�ساب الر�سوم‪.‬‬ ‫و�صل ال�ضمانة �أو �شيك م�صادق وتكتب عليه عبارة‬ ‫وي�ؤدى الثمن ناجزا مع زيادة ر�سم ق�ضائي ‪3٪‬‬ ‫ع�شر زوالا �سيتم في قاعة الاجتماعات بجماعة‬ ‫‪100977‬‬ ‫‪1/101244‬‬
‫‪�-‬إما إ�يداعها مـقـابـل و�صـل بمكتب ال�صفقات‬ ‫يـجـب أ�ن يـكـون كـل مـن محـتـوى وتـقـديـم‬ ‫«العر�ض المالي»‪.‬‬
‫للمجل�س ا إلقليمي للقنيطرة الـمـذكـور أ�و‬ ‫و إ�يداع مـلـفـات المـتـنافـ�سـين مـطابـق لـمـقـتـ�ضـيـات‬ ‫‪ -‬الغلاف الثاني‪ :‬ي�شمل باقي الوثائق الم�شار �إليه‬ ‫وم�صاريف الت�سجيل‪ ،‬ولاتقبل إ�لا ال�شيكات الم�صادق‬ ‫مولاي بو�سلهام‪ ،‬فتح ا ألظرفة المتعلقة بطلب‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫عليها‪.‬‬ ‫العرو�ض المفتوح بعرو�ض أ�ثمان ألجل انجاز‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المملكة المغربية‬
‫إ�يداعها بطريقة الكترونية في بوابة ال�صفقات‬ ‫ا(‪9‬لـ‪40‬مـ‪32‬و‪.‬امدا‪2‬ر‪.�1‬س‪229‬ا‪،3‬ل‪�71‬ص‪0‬ا‪2‬د‪2‬ر)وفالمي‪1‬ت‪3‬ع‪8‬ل‪0‬قمـبجانلما�دصافلىـقاامـلأرتو�اسـللوعىمم‪4‬وم‪3‬ري‪4‬قة‪.‬م‪1‬‬ ‫�أعلاه وتكتب عليه عبارة «الملف الإداري»‪.‬‬ ‫وللمزيد من الإي�ضاح الإطلاع على موقع هذه‬ ‫ا�شغال �إعادة بناء ال�سلالم الم�ؤدية لل�شاطئ (الم�سبح‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫وزارة العدل‬
‫العمومية؛‬ ‫وقد حدد الثمن التقديري لكراء المرفق المذكور‬
‫‪ -‬إ�مـا تـ�سـلـيـمـهـا مـبـا�شـرة لـرئـيـ�س لجنة طـلـب‬ ‫أ�علاه كما يلي‪:‬‬ ‫المحكمة على �شبكة ا ألنترنت ‪www.tcagadir.‬‬ ‫الأول) بجماعة مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫�إقليم تيزنيت‬ ‫محكمة الا�ستئناف بالر�شيدية‬
‫‪ -‬م�سكن وظيفي‬ ‫‪ ma‬أ�و ا إلت�صال بمكتب التنفيذ ل إلطلاع على‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض بالجماعة‬ ‫دائرة وقيادة �أنزي‬ ‫ملف تنفيالذميحكعمقاةراليابرتقدما‪:‬ئي‪5‬ة‪5‬ب‪-‬مي‪1‬د‪5‬ل‪1‬ت‪2019-6‬‬
‫الـعـرو�ض عـنـد بـدايـة الـجـلـ�سـة وقـبـل فـتـح‬ ‫ويـمـكـن للـمـتـنافـ�سـين ‪:‬‬ ‫درهم (مائة‬ ‫‪150:03‬‬ ‫رقم‬ ‫دفتر التحملات‪.‬‬ ‫الترابية مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫جماعة �أنزي‬
‫ا ألظرفة‪.‬‬ ‫‪�-‬إمـا �إر�سال �أظرفتهم عـن طـريـق الـبريـد‬ ‫وخم�سون درهم) �شهريا‪.‬‬
‫تاـللــوكثـاالمئـن�قصوالـ�مصـثـعبلـيتـهاةفـالـيواالـجمـادبةا‪ 7‬إل‪0‬دلمانءنبـظاهـما‬ ‫‪�-‬إن‬ ‫الـمـ�ضـمـون بـ إ�فـادة بالا�ستلام إ�لى الـمـكـتـب‬ ‫‪2/101244‬‬ ‫‪101276‬‬ ‫ويمكن كذلك تحميله �إلكترونيا من بوابة �صفقات‬ ‫إ�علان عن طلب عرو�ض مفتوح‬ ‫لفائدة‪ :‬امبارك اعزيز‬
‫هـي‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ـالحدودلدةمب‪a‬لغ‪m‬ا‪.‬ل‪�v‬ض‪o‬ما‪.g‬ن‪s‬الم‪�c‬ؤ‪li‬ق‪b‬ت‪u‬في‪w1.0m.0a0r0c.h0é0sp‬در‪w‬هم‪w‬‬ ‫في يوم‪ :‬الارثنقيمن‪0/0091‬ما‪2‬ر�‪0‬س‪20/ 2‬ج‪�0.‬أن‪2‬ز‪.‬على ال�ساعة‬ ‫النائب عنه ا أل�ستاذ ادري�س ح�سني‬
‫الـمـذكـور؛‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫المحامي بميدلت «هيئة مكنا�س»‬
‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫‪�-‬إما �إيداعها مـقـابـل و�صـل بمكتب ال�صفقات‬ ‫�إعلان عن ت�أ�سي�س �شركة‬
‫‪101293‬‬ ‫للمجل�س ا إلقليمي للقنيطرة الـمـذكـور �أو �إيداعها‬ ‫ذات م�س�ؤوليات محدودة ب�شريك وحيد‬ ‫وزارة العدل‬ ‫(ع�شرة �ألف درهم)‪.‬‬ ‫العا�شرة والن�صف �صباحا �سيتم في قاعة‬ ‫�ضد‬
‫محكمة الا�ستئناف‬ ‫‪ -‬الكلفة التقديرية للأ�شغال محددة من طرف‬ ‫الاجتماعات بمقر الجماعة الترابية �أنزي‪ ،‬دائرة‬ ‫الجمعية الخيرية تونفيت في �شخ�ص ممثلها‬
‫‪HICBOU BUSINESS‬‬ ‫التجارية بمراك�ش‬ ‫�صاحب الم�شروع في مبلغ ‪ 410.052.00‬درهم‬ ‫�أنزي‪ ،‬إ�قليم تيزنيت فتح الأظرفة المتعلقة بطلب‬ ‫القانوني و�أع�ضاء مجل�سها الاداري الكائن مقرها‬
‫‪CONSULTING‬‬
‫�شركة ذات م�س ؤ�ولية محدودة‬ ‫المحكمة التجارية‬ ‫(�أربعمائة وع�شر أ�لف واثنان وخم�سون درهم)‪.‬‬ ‫عرو�ض أ�ثمان ألجل أ��شغال تزويد �سكان دوار‬ ‫الاجتماعي بتونفيت المركز‬
‫ب أ�كادير‬ ‫كملطامبنقينم لمحتقتو�ىضياوتتقادلميوامدو إ�‪7‬ي‪2‬داوع‬ ‫أ�ن يكون‬ ‫يجب‬ ‫�أكر�ض واداي‪ ،‬جماعة �أنزي‪ ،‬دائرة أ�نزي‪ ،‬إ�قليم‬ ‫‪0‬عل‪2‬م‪0‬اب‪2‬ليععمعلوعمىقاأ�ارنلهب�اسلما�سزعيا�ةدش ارلع‪0‬عل‪1‬ينويم�صابالأرحابعابءقا‪9‬ع‪1‬ة‬
‫رقم التعريف الموحد‪002303330000088 :‬‬ ‫عددمل‪:‬ف‪ :23‬ا‪1‬لت‪/‬بل‪9‬يغ‪201‬‬ ‫المتناف�سين‬ ‫ملفات‬ ‫تيزنيت بالماء ال�شروب‪.‬‬ ‫ليكن في‬
‫العنوان ‪ :‬قطاع القد�س زنقة ال�شلالات رقم ‪،22‬‬ ‫فبراير‬
‫لعيايدة �سلا المغرب‪.‬‬ ‫ف‪9‬ي‪82‬وج‪1‬ما‪3‬دمىنا الألمورل�سىوم‪ 4‬ر‪3‬ق‪4‬م‪-2304(9 1‬م‪2‬ار‪-�1‬س‪32‬ال‪�1‬ص‪0‬ا‪2‬د)ر‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض مجانا‪:‬‬
‫�إعاللافن�صبل�ص‪1‬دو‪1‬ر‪4‬حمكنمققم�ضامئي‬ ‫‪ -‬بمقر الجماعة الترابية �أنزي‪ ،‬دائرة أ�نزي‪� ،‬إقليم‬ ‫البيوعات بهذه المحكمة في بيع بالمزاد العلني �إلى‬
‫اعلان عن ت أ��سي�س �شركة‬ ‫المتعلق بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫تيزنيت‪ ،‬ويمكن كذلك تحميله الكترونيا من بوابة‬ ‫�أكبر مزايد مو�سر �أو قدم كفيلا مو�سرا‪:‬‬
‫‪( HICBOU BUSINESS‬‬
‫) ‪CONSULTING‬‬ ‫�إن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط لدى المحكمة‬ ‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫�‪a‬صف‪m‬ق‪.‬ا‪v‬ت ا‪o‬ل‪g‬د‪.‬و‪c‬ل‪i‬ة‪www.marchéspub:l‬‬ ‫المقهى الكائنة با�شمحان تونفيت في ملكية الجمعية‬
‫التجارية ب أ�كادير‪.‬‬ ‫ـ إ�ما إ�ر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫الخيرية تونفيت المحدودة �شرقا‪ :‬الزنقة غربا‪:‬‬
‫ذات م�س ؤ�ولية محدودة ب�شريك واحد‪ ،‬بر أ��سمال‬ ‫بناءا على الطلب الذي تقدم به الأ�ستاذ خالد‬ ‫بالا�ستلام �إلى رئي�س جماعة مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫(ح‪0‬د‪0‬د‪0,‬مب‪0‬ل‪0‬غ‪ .‬ا‪6‬ل�دضرمهامن)‪.‬الم ؤ�قت في �ستة �آلاف درهم‬ ‫ملك الخيرية يمينا‪ :‬ملك الخيرية �شمالا‪ :‬ال�شارع‬
‫‪ 10.000،00‬درهم‪ ،‬عنوانها بقطاع القد�س زنقة‬
‫ال�شلالات‪ ،‬رقم ‪ ،22‬لعيايدة �سلا م�سجلة بال�سجل‬ ‫الأ�سوي محامي بهيئة اكادير‪ ،‬نيابة عن م ؤ��س�سة‬ ‫ـ �إما �إيداع اظرفتهم ‪ ،‬مقابل و�صل‪ ،‬بمكتب ال�ضبط‬ ‫الرئي�سي بتونفيت‪.‬‬
‫العجدندوبي‪1‬ا‪7‬لر‪8‬امايل �إ�صلادىرتبلعيغن‬ ‫البنك ال�شعبي للو�سط‬ ‫بالجماعة‪.‬‬ ‫كلفة تقدير الأعمال محددة من طرف �صاحب‬ ‫وقد حدد ثم انطلاق البيع بالمزاد العلني في‬
‫التجاري لدى المحكمة الابتدائية ب�سلا تحت رقم‬ ‫وتعليق و�إ�شهارالحكم‬ ‫ـ �إما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح ا ألظرفة‬ ‫الم�شروع في مبلغ‪ :‬ثلاثمائة و�ستون �ألف درهم‬ ‫درهم‬ ‫�ألف‬ ‫و�سبعين‬ ‫وخم�سة‬ ‫م(بل‪0‬غ‪0.0‬خ‪0‬م‪.�0‬سم‪5‬ائ‪7‬ة‪5‬‬
‫‪.30333‬‬ ‫درهم)‪.‬‬
‫بناء على القانون ا أل�سا�سي الم ؤ�رخ بـ‬ ‫ال‪0/‬م‪3‬ح‪2‬ك‪/1‬م‪/‬ة‪ 6‬ا‪08‬ل‪0‬ا‪0�/‬ست‪92‬ئ‪.‬ن‪0‬ا‪0‬في‪2‬ة فاليتالمجلارفي اةلتبمجارراكي�شعددبتا‪8‬ر‪1‬ي‪1‬خ‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬ ‫(‪ 360.000,00‬درهم)‬
‫‪100812‬‬ ‫ب‪-‬طتا�إبرمقياا إ�خلرق�‪4‬سراا‪0‬لرها�شوتزعنينبرراطل‪4‬ار‪1‬يقت‪0‬ق�ب‪2‬صاوادبحووةالامللانل�يصزعفةقاارلقتطامابلعع‪4‬مال‪1‬مو‪.‬امد‪0‬ية‪2‬ي‬ ‫يومل‪1‬جفا‪3‬بتم�أالمننتانليامكفر�و�سسنيونمكمرلطقاممبنق‪9‬لم‪4‬مقتح‪.3‬ت�ضو‪2‬ياى‪.1‬تو‪2‬التماقولاد�ديصامد‪7‬ر‪2‬و إ�فيويد‪9‬ا‪2‬ع‪8‬‬ ‫يتلقى العون المكلف بالتنفيذ العرو�ض بال�شراء‬
‫اااإ�ايبفيو‪---‬لكللوم‪-‬لحمميفنن إ�إ��إيععجرإ�فيكقداجيمممممم�مالاااردسنةوبكماووزوا�إاومتإ��أ�مممنترثيبسجم�ير‪:‬ييباقل�نسلدر�ملسلئاحةةسادناخاغريلماا‪.‬لييعقثل�تاعبمق‪.a‬مهكرلاالهنهالصمةاامجومااا�لظباثثاضف‪m‬النممانعبلأل‪.‬ر�ملطبستفتاءزكفناع‪v‬ير‪9‬تةن�فلطميينهشط‪o‬ا‪،‬طا‪4‬ها‪0‬لاق‪:‬للرممميلا‪g‬رل‪13،‬ورةةتبؤ�‪.‬نيقا‪-‬لقامال‪s‬امققللينل‪2‬قمرمج‪c‬ح�ااكتعامئ‪i‬سيحل‪1‬بتردا‪l‬بريفتبت‪�-‬رفئدل�وايوير‪b‬يو‪2‬ةسلسي�وتنزلإى(‪u‬انيعمبدض�دملي‪0‬صويم‪0‬ل‪p‬ةانكبل�تناملر‪s0‬تتص‪2‬مف‪.،‬ق‪،‬اءك�طي‪e‬كع‪0‬ضببدد‪0‬لفزتبراممر‪h‬ت‪2‬يله‪0‬ىطوكابب‪c‬فمحف�إجلتا‪0‬رولني‪r‬راممهعا�عبائقو‪0‬بصب‪a‬لقلبياألياإ�اا‪8‬اامع‪2‬يل�ىةفولت‪:‬نظاحعة‪m‬للع‪1‬دااس�‪.‬ارادلضارجمل‪/‬اعابدنكعف�والبةوممختسرللازن‪w‬ازاالا‪2‬ةبلما�ممدجمهماطلدلةرا�ا�عيا‪0‬نلضملط‪w‬صمشفكمائةبلاىاااة�يتار(ةرقاةص�لع)ا‪/‬اع‪w‬علسابلولتةلنوللايليتللمعةجألمد�اقا‪0‬لد�اع‪،‬عل‪:‬مشان�مغومافائصةاص‪2‬برتوي�زرتلمطخفشةنويبديلعب‪0‬ى�إارمعقيامريي�لوزابةفلط‪2‬ياكةنيللةة‪�4.‬ضعىيهتةسنغألو�ا‪3/‬ابياااشلو‪:‬متمكللنال‪4‬رففجلكنلعذ‪0‬يوتج‪.‬مت)‪1‬علمل�اواص‪0‬ننلر�وط‪,‬مبسكح�أااوزم(الف‪0‬بلةيدم�ت‪20‬ةقةوذحفض�‪.2‬لص‪5‬قمكمب‪4‬دببيقومع‪7‬رلاامترلررهه‪ 8‬أ��نح�وفضماا‪8‬نعتيل‪.‬س�ال�‪3‬كحظساضاتيت‪3‬اهد�أرتم‪.‬را‪1‬ثللأواممهنمل‪0‬وظايفماااا‪2‬ير�ندس‪).‬فمتقالأ‪7‬اة�نلمش‪.‬ا‪2‬عتبجرعوةلولاةا‪.:‬ب‪9‬قلةا‪2‬بااجوللت��‪1‬صصما‪3‬ففقعقااامنتتت‬ ‫‪ ،2019/07/04‬تم ت�أ�سي�س �شركة ذات‬ ‫إ�لى إ�قفال مح�ضر المزاد ويثبتها ح�سب ترتيبها‬
‫م�س�ؤولية محدودة ب�شريك واحد تحت ا�سم‬
‫‪101258‬‬ ‫‪HICBOU BUSINESS‬‬ ‫بين‪:‬‬ ‫التاريخي‪.‬‬
‫ــ إ�اأ�الرريببيوو‪--‬ك�غل��إإ*�يملصيبنققسط�إإ�طنذممجججركلممكلجفالاااممفممبممطبلكاالنقمدندبلاااحاا‪�9‬إكواااهتنو‪4‬بأ�ف�رععخرواتيث�متس‪4‬ت�لي�ل‪1‬سان�سلدنفسلةةلدسات‪3‬ئا‪-‬حاتاعوامييلعااةلحعلا‪-‬لتعللمقلرح‪0‬كم‪.‬تربهدبعرهناأ�اهق‪2‬ووااامووا‪2‬هططلرام�أمبللللا�نف‪1‬لااظو�الأثعورليوولل�لة‪-‬مضبلرضكس�ةنك‪:‬عححظكبفات�فوي‪2‬تااصضلمتمرلدمتانةمكر�طاععفروهفطشفممد‪:‬لوااتلذممرومتحمرنرلفاة�ااننوا�يسويللتصأ�وةبيابمفبالاعنااقوممحتلايةةعقحيداتهالاعحر�إإ�جةر�رمحلدعةعبتئظل�‪:‬يققنب‪:‬ضنسفةربيللولقورخويييياو�‪:‬اابريىطبتولةلرمموس�‪4‬قردثقلإد‪8‬ما�وربقاااصيضومبامود‪0‬تللقلبامانمطلكلققجةررلم�أرم‪-‬ايت�ع�بب‪-‬دماوشبكضءباححالمد‪-‬تتيبيو‪2‬مااومدانبك�إا‪�3‬تلمرولمم‪0‬صبتهبمب‪1‬طبىحاننعا‪0‬نتمفلر‪/‬لةرلف‪0‬لوباعةة‪/‬قباعلئلهاط‪0‬فاابا‪/.‬إ�‪4‬يلالأر‪0‬لقنلةياف‪�2‬بو‪0‬ات‪1‬وو�ع�‪.‬ادلة‪2‬تاسصي�اعت‪0‬اسلعمد‪2‬س‪��0‬يلافنلبئا‪0‬سلتنةىرم‪2‬قالض‪0‬معد‪2‬قتولر�تم‪2‬ويكجاد‪.‬جبزش‪�/‬رمةةبار‪2‬نطا‪4‬شاامماا‪/‬و�ماوللئعلاتدإ�لاررام�‪/‬ا‪T‬ق‪3‬بيفرمساضكررةاةةقق‪.T‬اعبيي���عتللو‪.T4‬سساةرتاراييلعةد‪.‬ستةالةع‪T‬تميهر�ا‪1‬ونلمما�ل‪T‬ن‪:‬عانمادلةيضا‪T‬عوللاا‪C‬اجمغسم(دوملام‪a‬بام‪C‬رعدمفاترططب‪0‬خ‪C‬ريورا�إوللليطلمبألدايلأدااع‪2‬لوييةولأ‪m‬ع�عاثبا�حلربلأية‪.‬ثسمىحايحةيةجمضةيماقجنعطرماماا‪v‬تمجلايلةفدايمبمرنلهيلنيننةلا‪�o‬قفانكدتنةلاابتم‪.‬تلاطه‪g‬ملستالنل‪0‬لوقيج‪.‬تالكعلتوبلتات‪s1‬ا‪3‬فيمءلم�حاح�رسلاييق‪c‬مءضم‪1.‬بية‪i‬ثديةرقةذ‪l‬نالام‪0‬خةةل‪:‬اكوآ��ن‪2b‬ست�ووثبق‪6‬لسواا)رظا‪u‬بايلةلكرا‪.‬مملب�يلدم‪p‬وسبنتقناطا‪s‬رافندالجحقرئتاع‪e‬اييمردحلأة‪�7‬طاا�‪h‬يسقاوررا‪2‬ت‪c‬عسلدمال�ألو‪r‬بةوش��زشايمجإلش‪a‬ظايار‪9‬رلمدقررررةالبو‪2‬ف‪m‬يإ�طاخعلول‪.‬لمةوطليوماطةي‪.‬هت‪w‬بحق‪1‬ادةوم�تلي أ�اوض‪3‬ن‪w‬عرا��طمصشفرمملقاندايك‪w‬واندلاموة‪:‬لااحالةللوثرملما‪3p‬ولر�إ�إأ�جمر‪t‬حاياب‪1‬قو�‪t‬تدمثللسلرو‪1‬ويكيواار‪h‬ىةمنة‪2‬ملمد‬ ‫م�ؤ�س�سة البنك ال�شعبي للو�سط الجنوبي �شركة‬ ‫عن ال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫جمادى الأولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬ ‫وواجبات‬ ‫‪%3‬‬ ‫زيادة‬ ‫مع‬ ‫ناجزا‬ ‫ي�ؤدى الثمن‬
‫‪CONSULTING‬‬ ‫مجهولة الإ�سم في �شخ�ص رئي�س و�أع�ضاء مجل�سها‬ ‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫الت�سجيل‪.‬‬
‫مو�ضوعها‪ :‬مكتب درا�سات وا�ست�شارات‪ ،‬مقرها في‬
‫قطاع القد�س زنقة ال�شلالات رقم ‪ ،22‬لعيايدة‬ ‫الإداري بهذه ال�صفة بمقرها الاجتماعي ب�شارع‬ ‫تلك المن�صو�ص عليها في نظام الا�ست�شارة ودفتر‬ ‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫ولا تقبل �إلا ال�شيكات الم�شهود بها‪.‬‬
‫الح�سن الثاني اكادير‪.‬‬ ‫التحملات الخا�ص ‪.‬‬ ‫‪ -‬إ�ما �إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫وللمزيد من المعلومات الات�صال بق�سم التنفيذ‬
‫�سلا المغرب‪ ،‬لمدة ‪� 99‬سنة‪ ،‬بر�أ�سمال ‪10.000،00‬‬ ‫‪ -‬مدعية من جهة ‪-‬‬ ‫‪101263‬‬ ‫بالا�ستلام إ�لى المكتب المذكور‪.‬‬ ‫بالمحكمة الابتدائية بميدلت حيث يوجد دفتر‬
‫درهم‪ ،‬مق�سمة الى ‪ 100‬ح�صة جميعها في‬ ‫وبين‪� :‬أحمد نا�صري‪ ،‬الكائن ب‪ :‬زنقة ‪ 478‬رقم ‪1‬‬
‫ملك ه�شام بو�شرطات‪ ،‬تدار بم�سير واحد ه�شام‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫‪� -‬إما إ�يداع أ�ظرفتهم مقابل و�صل بمكتب ال�صفقات‬ ‫التحملات‪.‬‬
‫حي الموظفين اكادير‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫بالجماعة الترابية أ�نزي‪ ،‬دائرة �أنزي‪ ،‬إ�قليم‬ ‫‪101267‬‬
‫بو�شرطات ‪،Hicham BOUCHARTAT‬‬ ‫‪ -‬مدعى عليه من جهة أ�خرى‪-‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫تيزنيت‪.‬‬ ‫‪-----------------‬‬
‫م�سجلة بال�سجل التجاري لدى المحكمة‬
‫الابتدائية ب�سلا تحت رقم ‪.30333‬‬ ‫و‪1‬بن‪0‬اء‪/‬ا‪0‬عل‪2‬ى‪20‬الأومالرقاال�قض�يضابئتيعيايلن�صاالد�سريبدتاعربيدخال‪�1‬ص‪2‬م‪/‬د‬ ‫ولاية جهة الرباط ‪� -‬سلا القنيطرة‬ ‫‪� -‬أو ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة طلب العرو�ض‬ ‫المملكة المغربية‬
‫اقليم القنيطرة‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬ ‫وزارة العدل‬
‫‪101322‬‬ ‫�إفقرلييرم‪،‬يفيبمهلذهف االملأحوكاممرة عقيدمدا‪7‬ع‪8‬ل‪1‬ى‬ ‫�شرحبيلي منتدب‬ ‫دائرة للاميمونة‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫الواجب ا إلدلاء بها‬ ‫اإ�لمنق ارلروةثفايئالقماالدمةثب‪4‬تة‪0‬‬ ‫محكمة الا�ستئناف التجارية بمراك�ش‬
‫‪-----------------‬‬ ‫�شركة بن مبارك‬ ‫من نظام الا�ست�شارة‪.‬‬
‫المملكة المغربية‬ ‫قيادة مولاي بو�سلهام‬ ‫المحكمة التجارية ب�أكادير‬
‫‪.‬‬ ‫‪2020 / 8103 /‬‬ ‫جماعة مولاي بو�سلهام‬ ‫‪101260‬‬ ‫�إعلان عن بيع عقار‬
‫وزارة الداخلية‬ ‫ق‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫من‬ ‫‪441‬‬ ‫الف�صل‬ ‫وتطبيقا لمقت�ضيات‬ ‫في يوم إ�ع‪1‬لا‪1‬نمعاررن�قسطمل‪:0‬ب‪32‬ع‪00‬ر‪2‬و‪�/‬ع‪0‬ضل�أ‪2‬ىث‪0‬املا‪�2‬نسامعفتةوالحواحدة‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ملف التنفيذ عدد‪2014 / 2086 :‬‬
‫إ�قليم القنيطرة‬
‫المجل�س الإقليمي‬ ‫‪0‬ال‪3‬ا�س‪/‬تئن‪6‬ا‪0‬فية‪/‬‬ ‫المحكمة‬ ‫ذي م�صلحة أ�ن‬ ‫يعلن لكل‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫لفائدة‪ :‬البنك ال�شعبي للو�سط الجنوبي‬
‫بتاريخ‬ ‫بمراك�ش �أ�صدرت‬ ‫التجارية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫�ضد‪ :‬بلحيان محمد‬
‫إ�عـــلان عـن طـلـب عـرو�ض مـفـتـوح‬ ‫‪ 2009‬القرار الآتي ن�صه‪:‬‬ ‫بعد الزوال �سيتم في قاعة الاجتماعات بجماعة‬ ‫ولاية جهة الرباط ‪� -‬سلا القنيطرة‬ ‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬
‫رقم ‪/ 01‬ع ق‪/‬م م ت ب ‪2020/‬‬
‫في ‪ 2020-03-10‬عـلى الـ�سـاعة العا�شرة‬ ‫با�سم جلالة الملك‬ ‫مولاي بو�سلهام‪ ،‬فتح ا ألظرفة المتعلقة بطلب‬ ‫�إقليم القنيطرة‬ ‫التجارية ب�أكادير �أنه �سيقع بيع ق�ضائي بالمزاد‬
‫ف إ�ن المحكمة ا إل�ستئنافية التجارية بمراك�ش‬ ‫العرو�ض المفتوح بعرو�ض أ�ثمان ألجل‪ :‬انجاز‬ ‫دائرة للاميمونة‬ ‫�إ‪-‬بتالداقاءعمةنر اقلم�سا‪2‬ع ‪-‬ة‬ ‫‪2020/02/18‬‬ ‫ا‪1‬لع‪1‬لن�يصبايوحما‬
‫�صباحا‪� ،‬سيتم بمـكتب ال�سيد رئي�س المجل�س‬ ‫تحكم‪:‬‬ ‫أ��شغال بناء مركز تجاري بجماعة مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫قيادة مولاي بو�سلهام‬ ‫بقاعة البيوعات‬
‫الإقليمي للقنيطرة فتح ا ألظرفـة الـمـتـعـلـقـة‬
‫بـطـلـب العرو�ض المفتوح رقم ‪/01‬ع ق‪ /‬م م ت‬ ‫وهي تبث علنيا وح�ضوريا‪:‬‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض بالجماعة‬ ‫جماعة مولاي بو�سلهام‬ ‫لبلالمملحكك املمة�سالمتىج‪:‬اارليقة�صبب�أكةاد‪0‬ي‪2‬ر‪.‬‬
‫في ال�شكل‪ :‬ب�سبقية للبث فيه بقبول الا�ستئناف‬ ‫الترابية مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫في يوم إ�ع‪1‬لا‪1‬نماعرن�رسطقلم‪0‬ب‪12‬ع‪00‬ر‪/2‬و‪�0‬عض‪2‬ل أ�‪0‬ىث‪2‬املا�نسامعفتةواحلحادية‬
‫ب ‪ 2020 /‬الخا�ص ب�أ�شغال بناء دورين ل ألمومة‬ ‫افلميباللغجالوم�هستر‪:‬حتقعلدليمل�سات�ألنحكفم اعللمي�سهات أ�نفيف‪1‬و‪3‬ذ‪.‬ل‪5‬ك‪3‬بت‪.6‬ح‪8‬د‪4‬ي‪1‬د‬ ‫ويمكن كذلك تحميله إ�لكترونيا من بوابة ال�صفقات‬ ‫عدد‪09/38389 :‬‬ ‫ارلقعمقار‪3‬ي‪0‬‬ ‫ذي الر�سم‬
‫ب�سيدي علال التازي و �سوق الأربعاء الغرب‬ ‫حي الق�صبة قرب �سوق‬ ‫الكائن بـ‪:‬‬
‫‪ -‬إ�قليم القنيطرة‪. -‬‬ ‫ال‪a‬دو‪m‬ل‪.‬ة‪www.marchéspublics.go:v‬‬ ‫الأحد‬
‫درهما مائة وثمانية و�أربعون أ�لف و�ستمائة‬ ‫ع�شرة �صباحا �سيتم في قاعة الاجتماعات بجماعة‬ ‫أ�كادير‬
‫يـمـكـن �سـحـب مـلـف طـلـب الـعـرو�ض ب مكتب‬ ‫وخم�سة وثلاثون درهما و ‪� 31‬سنتيما وبت�أييده‬ ‫ـ حدد مبلغ ال�ضمان الم�ؤقت في ‪250.000,00‬‬ ‫مولاي بو�سلهام‪ ،‬فتح ا ألظرفة المتعلقة بطلب‬ ‫مربع‬ ‫متر‬ ‫‪84‬‬ ‫م�ساحته‬ ‫منزل‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هو‬ ‫والذي‬
‫ال�صفقات للمجل�س الإقليمي للقنيطرة‪ ،‬ويمكن‬
‫كذلك تحميله إ�لكترونيا من بوابة �صفقات الدولة‬ ‫فو‪ /‬أ�يمن‪0‬ا‪2‬هع‪0‬ذادا‪2‬ا‪.‬ذللحككموقعلدىبلالغ إ�طلرفىيانل اقلي�مصابئتارريعلخى‪3‬ال‪0‬ن�‪/‬سب‪2‬ة‪0.‬‬ ‫درهم (مائتان وخم�سون أ�لف درهم)‪.‬‬ ‫العرو�ض المفتوح بعرو�ض �أثمان لأجل �إنجاز أ��شغال‬ ‫له واجهتان وطابقين و�سطح الطابق ال�سفلي به‬
‫طرف‬ ‫ملبل ألغ�شغ‪0‬ا‪0‬ل‪6.‬م‪1‬ح‪6‬د‪.‬د‪9‬ة‪39‬م‪.‬ن‪8‬‬ ‫التقديرية‬ ‫الكلفة‬ ‫ا إلنارة العمومية بمركز مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫م�ستودع ومرحا�ض‬
‫‪www.marchespublics.gov.ma.‬‬ ‫درهم‬ ‫الم�شروع في‬ ‫�صاحب‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض بالجماعة الترابية‬ ‫الطابق العلوي به �أربعة غرف ومرحا�ض وحمام‬
‫حدد مبلغ ال�ضمـان المـ�ؤقـت في مبلغ �أربعون �ألف‬
‫درهم (‪ 40.000,00‬درهم)‪.‬‬ ‫‪101253‬‬ ‫(ثمانية ملايين وثلاثمائة وت�سعة وت�سعون أ�لف‬ ‫مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫حدد الثمن الافتتاحي لإنطلاق المزاد في مبلغ‪:‬‬
‫‪-----------------‬‬ ‫و�ستمائة و�ستة ع�شر درهم)‪.‬‬ ‫ويمكن كذلك تحميله إ�لكترونيا من بوابة �صفقات‬ ‫‪ 504.000.00‬درهم‬
‫كلفة تقدير الأعمال محددة من طرف �صاحب‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫كملطامبنقينم لمحتقتو�ىضياوتتقادلميوامدو�إ‪7‬ي‪2‬داوع‬ ‫�أن يكون‬ ‫يجب‬ ‫ا‪a‬لدو‪m‬ل‪.‬ة‪.www.marchéspublic.go:v‬‬ ‫تقدم العرو�ض �أمام كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬
‫الم�شروع في مبلغ‪ 1.896.900,00(:‬درهم) مليون‬ ‫المتناف�سين‬ ‫ملفات‬
‫و ثمانمائة و�ستة و ت�سعون أ�لفا و ت�سعمائة درهم‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫هذا ا إلعلان‪.‬‬ ‫ن�شر‬ ‫اتل�تستجمارريالةمبز�أايكاددةيرطميلنةتار‪0‬ي‪1‬خ‬
‫عمالة �إقليم �شي�شاوة‬ ‫ف‪9‬ي‪82‬وج‪1‬ما‪3‬د مىنا األلمورل�سىوم‪34‬رق‪4‬م‪-2304(9 1‬م‪2‬ار‪-�1‬س‪32‬ال‪�1‬ص‪0‬ا‪2‬د)ر‬ ‫حدد مبلغ ال�ضمان الم ؤ�قت في ‪ 40.000,00‬درهم‬ ‫ابتداء من تاريخ‬ ‫�أيام‬
‫مع احت�ساب الر�سوم‪.‬‬ ‫دائرة امنتانوت‬ ‫(�أربعون �ألف درهم)‪.‬‬ ‫المزاد ا ألول على أ�ن تكون الزيادة بمقدار ال�سد�س‪،‬‬

‫المتعلق بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫طرف‬ ‫ملبللأغ�شغا‪0‬ل‪0,0‬م‪2‬ح‪1‬د‪.‬د‪1‬ة‪43‬م‪.‬ن‪1‬‬ ‫التقديرية‬ ‫الكلفة‬ ‫وير�سو المزاد على �آخر متزايد مو�سر أ�و ذي �ضمان‬
‫المملكة المغربية‬ ‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫درهم‬ ‫الم�شروع في‬ ‫�صاحب‬ ‫مو�سر‪.‬‬
‫وزارة الداخلية‬ ‫ـ إ�ما إ�ر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب إ�فادة‬ ‫(مليون و�أربعمائة وواحد وثلاثون أ�لف ومائة‬ ‫‪%‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ق�ضائي‬ ‫ر�سم‬ ‫زيادة‬ ‫مع‬ ‫ناجزا‬ ‫الثمن‬ ‫وي ؤ�دى‬
‫اقليم �سيدي قا�سم‬ ‫بالا�ستلام إ�لى رئي�س جماعة مولاي بو�سلها‪.‬‬ ‫وع�شرون درهم)‪.‬‬ ‫وم�صاريف الت�سجيل‪ ،‬ولا تقبل إ�لا ال�شيكات‬
‫دائرة ورغة‬ ‫ـ إ�ما إ�يداعها اظرفتهم ‪ ،‬مقابل و�صل‪ ،‬بمكتب‬ ‫يومل‪1‬جفا‪3‬بتم�أالمننتنالايمفكر�و�سسينونمكمرلطقابممقني‪9‬ن ل‪4‬ممقح‪3‬ت‪.‬تو�‪2‬ضىي‪1‬ا‪.‬وت‪2‬تالامقلودا�صيدامد‪7‬رو‪2‬إ�في‪،‬يد‪9‬ا‪8‬ع‪2‬‬ ‫الم�صادق عليها‪.‬‬
‫قيادة اولاد نوال‬ ‫ال�ضبط بالجماعة‪.‬‬ ‫اا إللأطنلتارعنيتعلى‪w.‬مو‪w‬قع‪w‬‬ ‫الإي�ضاح‬ ‫وللمزيد من‬
‫جماعة اولاد نوال‬ ‫ـ إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح الاظرفة‬ ‫على �شبكة‬ ‫هذه المحكمة‬
‫إ�علان عن طلب عرو�ض �أثمان مفتوح‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬ ‫جمادى الأولى ‪ 20( 1434‬مار�س ‪ )2013‬المتعلق‬ ‫‪� tcagadir.ma‬أو ا إلت�صال بمكتب التنفيذ‬
‫في يوم الثلاثاء ‪ 17‬مار�س ‪ ، 2020‬على ال�ساعة ‪12‬ر�صقجبملا�‪:‬سحا‪1‬ة‪�0‬عس‪/‬يمتو‪0‬مم‪2‬يف‪0‬ةي‪2‬مكاتب ال�سيد رئي�س جماعة اولاد نوال فتح ا ألظرفة‬ ‫ب‪-‬طتاإ�برمقياا �إخلرق�سر‪4‬اال‪0‬رهاوزع�يشنترنابطلراريقت‪4‬ق�‪1‬بصاو‪0‬ادب‪2‬وةالاملالح�يصوفةلقارنقتزماعلعا‪4‬لم‪1‬و‪.‬طما‪0‬يبة‪2‬ع‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫للإطلاع على دفتر التحملات ‪.‬‬
‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫‪101254‬‬
‫‪� -‬إما �إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب�إفادة‬ ‫‪-----------------‬‬
‫ال‪------‬مااااااتللللللممممممع�ل�����سسسسسسقللللللةككككككبااااااللللللطرلرررررااااااببببببب عططططططرببببببويييييين�نننننااااضددلللل�أووطااطططثرررمررراايايييلمنققققكاحمااارليالللفارااادتق�قققةولشللليحيييوةمامممليويييألاةلطةةةجرررررطليقرققق‪:‬قمي�أممما�قش‪6‬ل‪006‬اغا‪2‬ال‪442‬قال‪5‬ل‪225‬يقل‪4‬تم‪444‬يكيومووو�دةسيدددويرووواةاااةرقررررااملقاالميلو�وم‪0‬اسكلالاط‪4‬رل‪0‬بااد��‪42‬دشسكماة‪24‬اوير‪.‬ل�‪4‬ةبتساولىجاي‪.‬مواةلا‪:‬عدة اقودلوارد‪.‬نوال �إقليم �سيدي قا�سم ‪ -‬ح�صة فريدة ‪-‬‬ ‫المادي عن ال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫بالا�ستلام إ�لى رئي�س جماعة مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب ا إلدلاء بها هي‬ ‫‪� -‬إما إ�يداع �أظرفهم‪ ،‬مقابل و�صل‪ ،‬بمكتب ال�ضبط‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫تلك المن�صو�ص عليها في نظام الا�ست�شارة ودفتر‬ ‫بالجماعة‪.‬‬ ‫إ�قليم القنيطرة‬
‫التحملات الخا�ص ‪.‬‬ ‫‪ -‬إ�ما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س لجنة فتح ا ألظرفة‬ ‫دائرة للاميمونة‬
‫‪101266‬‬ ‫عند بداية الجل�سة وقبل فتح ا ألظرفة‪.‬‬ ‫قيادة مولاي بو�سلهام‬
‫‪-----------------‬‬ ‫ب‪-‬طت�إابرمقايا �إخلرق�‪4‬سراا‪0‬لره�اشوتزعنيبنرر اطل‪4‬راي‪1‬ققت‪�0‬ب‪2‬صواادحبوةواللاملانل�زيصغفةقاالرقتطامابلعع‪4‬مال‪1‬مو‪.‬امد‪0‬ية‪2‬ي‬ ‫جماعة مولاي بو�سلهام‬
‫المملكة المغربية‬ ‫�إعلان عنرطقلمب‪4‬ع‪0‬ر‪/‬و‪2�0‬ض أ�‪0‬ث‪2‬مان مفتوح‬
‫ييوك‪9a‬لحمثجفك‪4‬دم‪m‬ادنة‪3‬بن‪�.‬أ�موا‪-v‬سبننللأ‪o‬حي‪2‬غدع‪g‬كراب‪.1‬وملها‪s‬من‪�-‬لمضل‪c‬اك‪i‬ما‪2‬ف‪l‬اللونت‪b‬امطةق‪0‬لل‪u‬نادل�‪0‬مبصي‪p‬ماؤ�ار‪�s‬دحلقسير‪e‬تتنعةتورة‪h‬يفوىم‪c‬فميا�يو‪r‬ح)تض‪a‬د‪(0.‬قدب‪00‬ادةل‪,m‬مي‪.2‬فك‪0‬ميتم‪w0‬ما‪:‬لبر‪0‬ف‪�w‬ا(ا‪0‬لست‪5w0‬تق‪.‬ا‪230‬لن‪,‬مت‪1‬يد‪3‬نر‪0‬اب‪8‬هف‪2‬ج‪�9‬م)سم‪4‬يا(النم‪1‬معتام‪0‬ةعئلت‪4‬طااقوي‪1‬بلبدواقاريلدخنهن�لمصممو�فاقس)قتولا‪�(،‬ن�أضتوريأ�ايابللمعتعكفةاملنمدوعوركما�يهشذدلرمة‪7).‬مك‪.‬ل‪2‬ني‪،‬قولن‪9‬اه‪2‬وا�أولرك‪1‬بتع‪3‬رةموننعياا�لشممررن��أسلبوفواماابولتة�س�اس�لصعفمفاقئاالةتذاوكلثرلدراوثلقةةم‬ ‫وزارة العدل‬
‫محكمة الا�ستئناف باكادير‬ ‫عن ال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫في يوم ‪ 2020 / 03 / 11‬على ال�ساعة الثانية‬
‫المحكمة الابتدائية بانزكان‬ ‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي‬ ‫بعد الزوال �سيتم بمقر جماعة مولاي بو�سلهام‪،‬‬
‫مكتب التنفيذات المدنية‬ ‫تلك المن�صو�ص عليها في نظام الا�ست�شارة ودفتر‬ ‫فتح ا ألظرفة المتعلقة بطلب العرو�ض المفتوح‬
‫ملف التنفيذ (ق‪.‬ت)‬ ‫التحملات الخا�ص‬ ‫بعرو�ض أ�ثمان لأجل إ�نجاز ا أل�شغال المتعلقة ببناء‬
‫عدد‪2019 / 154 :‬‬ ‫ملحوظة‪:‬‬ ‫مركز التكوين والت أ�هيل بمركز الدلالحة في �إطار‬
‫ويمكن للمتناف�سين‪:‬‬ ‫إ�علان عن بيع عقار‬ ‫�آخر �أجل لقبول العينات هو يومين قبل فتح‬ ‫المبادرة الوطنية للتنمية الب�شرية بجماعة مولاي‬
‫‪� -‬إما ايداع اظرفتهم مقابل و�صل بالمكتب التقني بجماعة اولاد نوال‪.‬‬ ‫لفائدة ال�سيد‪ :‬أ�حمد بوتزروت‬ ‫الأظرفة على ال�ساعة الثانية والن�صف بعد الزوال‬ ‫بو�سلهام‪.‬‬
‫‪ -‬إ�ما �إر�سالها عن طريق البريد الم�ضمون ب إ�فادة با إل�ستلام الى المكتب المذكور‪.‬‬ ‫الجاعل محل المخابرة معه بمكتب ا أل�ستاذ ادري�س‬ ‫بمقر جماعة مولاي بو�سلهام‪.‬‬ ‫يمكن �سحب ملف طلب العرو�ض بالجماعة الترابية‬
‫‪� -‬إما ت�سليمها مبا�شرة لرئي�س مكتب طلب العرو�ض عند بداية الجل�سة وقبل فتح الأظرفة‪.‬‬ ‫معتوق المحامي بهيئة اكادير‬ ‫‪101265‬‬ ‫مولاي بو�سلهام‪.‬‬
‫‪ -‬إ�ما ار�سالها عبر البريد الالكتروني لبوابة ال�صفقات العمومية‪.‬‬ ‫في مواجهة ال�سيدة‪ :‬فاطمة بنت أ�حمد ومن معها‪.‬‬ ‫‪-----------------‬‬ ‫ويمكن كذلك تحميله �إلكترونيا من بوابة ال�صفقات‬
‫نظام الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫‪10‬من‬ ‫المادة‬ ‫إ�ن الوثائق المثبتة الواجب الإدلاء بها هي تلك المن�صو�ص عليها في‬ ‫الكائنين جميعا بدوار البويبات بقيادة بلفاع‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫ال(ع‪a‬مو‪m‬م‪.‬ي‪v‬ة‪.) www.marchéspublic.go:‬‬
‫ي�ستوجب الإدلاء بن�سخة م�صادق عليها من �شهادة الت أ�هيل والت�صنيف‪ ،‬ويحدد قطاع الن�شاط المعني وال�صنف الأدنى‬ ‫دائرة بيوكرى عمالة ا�شتوكة أ�يت باها‪.‬‬ ‫وزارة العدل‬
‫والم ؤ�هلات المطلوبة وذلك على ال�شكل التالي‪:‬‬ ‫يعلن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط بالمحكمة‬ ‫محكمة الا�ستئناف التجارية بمراك�ش‬
‫الابتدائية بانزكان �أنه بتاريخ ‪2020 / 02 / 25‬‬ ‫اعلتددجا‪:‬ري‪5‬ة‪5‬ب‪ 3‬أ�ك‪1‬ا‪/‬دي‪9‬ر‪201‬‬ ‫المحكمة‬ ‫حدد مبلغ ال�ضمان الم�ؤقت في خم�سون أ�لف درهم‬
‫ملف التبليغ‬ ‫( ‪ ) 50000.00‬درهم ‪.‬‬
‫على ال�ساعة العا�شرة �صباحا بقاعة البيوعات‬ ‫�صاحب‬ ‫طرف‬ ‫الكمل�فشةروتعقفدييرمبالغ ألع‪0‬ما‪.0‬ل‪40‬مح‪.0‬د‪7‬دة‪24‬م‪.‬ن‪1‬‬
‫العقارية بمقر المحكمة الابتدائية بانزكان‬ ‫إ�عاللافن�صبل�ص‪1‬دو‪1‬ر‪4‬حمكنمقق‪.‬م�ض‪.‬امئي‬ ‫(مليون‬ ‫درهم‬
‫�ستقع �سم�سرة عمومية للبيع بالمزاد العلني العقار‬ ‫ومائتان و�سبعة و أ�ربعون أ�لف و�أربعون درهم)‪.‬‬
‫ال‪3‬م‪8‬حف‪10‬ظ‪5‬الم‪�/‬س‪9‬م‪0‬ى‪«،‬املم�س�ساتحقتبهل»‪1‬ذ‪3‬ي آ�ارلر‪�9‬س‪7‬م�اسلنعتقياارر ويالعذددي‬ ‫إ�ن رئي�س م�صلحة كتابة ال�ضبط لدى المحكمة‬ ‫يوملج‪1‬جفماا‪3‬بدتمىأ�المنانتانلألاميوفكرل��وسسىنيونم‪4‬كم‪3‬رلط‪4‬قام‪1‬بمقن(ي‪9‬ن‪40‬لمم‪32‬حق‪.‬متتا‪2‬و�رض‪�1‬ىي‪.‬اس‪2‬وتت‪3‬االقمل‪1‬ود�‪0‬اصياد‪2‬مد)ر‪7‬اول‪2‬إ�مفتي‪،‬يعد‪9‬لاعق‪28‬‬
‫التجارية ب�أكادير‪.‬‬
‫يتعين على المقاولات غير المقيمية في المغرب الإدلاء بالملف التقني م�ؤلف من الم�ستندات المقررة في المادة ‪ 10‬من نظام‬ ‫هو عبارة عن �أر�ض ت�شتمل على بنايات م�شيدة‬ ‫بناء على الطلب الذي تقدم به الأ�ستاذ خالد‬
‫الا�ست�شارة‪.‬‬ ‫الأ�سوي محامي بهيئة أ�كادير‪ ،‬نيابة عن م�ؤ�س�سة‬
‫‪101164‬‬ ‫‪101280‬‬ ‫على طريق تزنيت‪ ،‬تتكون من طابق �أر�ضي بع�ضها‬
‫عبارة عن محلات تجارية (م�ستودعات) وطابق‬ ‫البنك ال�شعبي للو�سط الجنوبي الرامي إ�لى تبليغ‬ ‫بال�صفقات العمومية‪.‬‬

‫‪13‬‬ ‫الجمعة ‪ 19‬من جمادى الثانية ‪ 1441‬الموافق ‪ 14‬من فبراير ‪2020‬‬ ‫نافـــــــــــــــذة‬

‫حديث الصورة‬ ‫كلمات متقاطعة‬

‫‪‎‬‫هنا تازناخت‪ ،‬نساء بسيطات يعملن دون ملل ولا ملل‬!‬

‫نداء مساعدة لذوي القلوب الرحيمة‬
‫تكثر على تدبر هذه الم�صاريف‪ ،‬وتحقيق �أملها ولو‬ ‫انطلاقا من قول الحبيب الم�صطفى �صلى الله‬
‫جزئيا في علاج هاجر لتعانق الحياة الطبيعية من‬ ‫عليه و�سلم‪“ :‬والله في عون العبد ما كان العبد في‬
‫عون أ�خيه”‪ ،‬نوجه نداء م�ساعدة لذوي القلوب‬
‫جديد‪.‬‬ ‫الرحيمة‪ ،‬لم�ساعدة �أ�سرة الطفلة هاجر برزوق‪ ،‬التي‬
‫والله لا ي�ضيع أ�جر من �أح�سن عملا‪.‬‬
‫للات�صال با أل�سرة‪  .0643624983 :‬‬ ‫تعاني من إ�عاقة على م�ستوى أ�طرافها‪.‬‬
‫العنوان‪ :‬الزنقة ‪ 14‬رقم ‪ 47‬حي الر�شاد‬ ‫و�أمام ق�صر ذات يد الأ�سرة‪ ،‬ومعاناتها الم�ستمرة‬
‫مع غلاء تكاليف علاج الطفلة المري�ضة‪ ،‬ف إ�نها تطرق‬
‫التقديم الرباط‪.‬‬ ‫باب القلوب وال�ضمائر الحية‪ ،‬لم�ساعدتها بما قل أ�و‬

‫حل كلمات متقاطعة وصور مسهمة‬ ‫أوقات الصلاة‬
‫ليومه الجمعة‬

‫ااااالللللمعع�غظص�ش�ربهصاءرحرب‪1012196306:::::1442444796......................................................................................‬‬

‫اعلانات العلم الإدارية‬ ‫اعلانات العلم الإدارية‬

‫ب�صفة مر�سم‪� ،‬أو خم�س (‪� )5‬سنوات بالن�سبة للأعوا‪ k‬المتعاقدين ب�إدارات الدولة �أو الجماعات الترابية‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬
‫�أن يكونوا قد مار�سوا مهام رئي�س م�صلحة (يمكن الاعفاء من هذا ال�شرط)‬ ‫وزارة الداخلية‬
‫المادة الثالثة‪ :‬يعاد فتح باب التر�شيح ل�شغل منا�صب ر�ؤ�ساء الم�صالح المذكورة أ�علاه في وجه‪:‬‬ ‫عمالة �إقليم إ�فران‬
‫الموظفين المر�سمين والأعوان المتعاقدين‪ ،‬المنت�سبين الى مختلف إ�دارات الدولة والجماعات الترابية الذين‬ ‫جماعة أ�زرو‬
‫تتوفر فيهم ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫قرار رقمم‪�:‬صل‪5‬ح‪0‬ةبالتماورايرخد ا‪0‬لب‪�2‬شينراييةر ‪2020‬‬
‫‪� -‬أن يكونوا مرتبين على ا ألقل في درجة مت�صرف من الدرجة الثانية �أو في �إطار مهند�س دولة‪ ،‬أ�و في �إحدى‬
‫الدرجات ذات ترتيب ا�ستدلالي مماثل‪.‬‬ ‫ب�ش�أن اعادة فتح باب التر�شيح ل�شغل منا�صب الم�س ؤ�ولية ال�شاغرة بجماعة �أزرو‬
‫‪ -‬أ�ن يكونوا حا�صلين على ا ألقل على �شهادة أ�و دبلوم ي�سمح بولوج درجة مت�صرف من الدرجة الثالثة �أو‬ ‫أ�رزقروم‪1.58.008.‬‬ ‫�إن رئي�س مجل�س جماعة‬
‫مد‪-‬ررأ��نجسمةيتأ�موومفا(رثل‪3‬وا)ة‪�.‬عسنندواتاتربيالخنا�سلإبعةللانألععونانهالذماتاعلاققردايرنعبل�إىدا�رسانتتيانلد(ول‪)2‬ة‬ ‫بمثابة‬ ‫‪)1958‬‬ ‫فبراير‬ ‫(‪24‬‬ ‫)‬ ‫‪1377‬‬ ‫�شعبان‬ ‫(‪4‬‬ ‫ال�صادرفي‬ ‫‪ -‬طبقا للظهير ال�شريف‬
‫ب�صفة‬ ‫على الأقل من الخدمة الفعلية‬ ‫اا‪--‬للتنبطننظاباظقءيمامالعلليلأظى�رسهالاقيم�رمسرا�يلس‪�4‬اوش‪1‬لم‪.‬رعاري‪3‬مق‪1‬فلمل‪1‬رو‪8‬قالظم‪3‬ميت‪7‬عف‪.5‬لة‪78‬ق‪.‬ال‪7‬ب‪.5‬اعل‪1‬م‪.2‬جو‪10‬ممايااعللةا��صصتحاا�ددوسرلربافمفاي�يسوي‪30‬ثم‪2‬ام‪1‬ارلمت�مشوغ�اويضاديارلنه‪766‬و‪9‬ت‪93,‬ت‪634‬مي‪211‬م(‪(1‬ه‪7.‬و‪7207‬ي�‪2‬وشلت‪1‬ينوبمزنره‪))129071.75‬ببتمنثفايبذةااللقنانظوامن‬
‫أ�و الجماعات الترابية‪.‬‬
‫‪ -‬أ�ن يكونوا قد مار�سوا مهام رئي�س م�صلحة (يمكن الاعفاء من هذا ال�شرط)‪.‬‬
‫ا�ستثناءا من أ�حكام المادة الثانية والثالثة‪ .‬يمكن �أن يتر�شح لتقلد مهام رئي�س ق�سم أ�و رئي�س م�صلحة‪.‬‬
‫على ا ألقل إ�لى‬ ‫�إمعحدمىراالعادةر بجااقتيالمالر�تشبرةوفيط�اسللممطلاو ألبةجوالرمورقظمف‪:‬ون‪1‬ال‪1‬مبرم�سخمتولنفوافئالأتعهوامنبمالمنتفعياهقمداولتنقالنمينوتنمومنن‬ ‫ا‪-‬لأب�نساا�ءسيعللمىو الظمفر�يساولمجرماقمعا‪:‬ت‪ 2.11.681.‬ال�صادر في ‪ 28‬ذي الحجة ‪ 25( 1432‬نونبر ‪ )2011‬في �ش�أن‬
‫الدرجة الأولى‬ ‫‪-‬كيتفبيعااتللتمعني�يشنورر�ؤر�قسامء‪1‬ا‪0‬ألقبت�ساارميخوالم‪0�5‬صافلبحرباايرلإد‪9‬ار‪1‬ا‪0‬ت‪2‬الالعممتعولميقةب‪�.‬شروط التر�شيح لمن�صبي رئي�س ق�سم �أو رئي�س‬
‫اوولالام‪�5‬سحتمردرنلواالمنلريم�سالنمومماالرثدقلرملج‪:‬دةر‪1‬اج‪8‬لأة‪6‬و‪.‬مل‪1‬تى�‪1‬ص‪.‬ور‪2‬ذلافلكم�صناباادلرعدتفربيارج‪0‬ةا‪2‬لالدذثراينجايالةتح�أاولجم إ�ةذطكا‪2‬ورر‪3‬ةم‪4‬هنت‪1‬ند(�در‪5‬سج‪2‬دنو�لوضنمةبنرطاب‪1‬لق‪1‬ادرلم‪0‬قج‪2‬تا)�تضفيياذا�تش�أتالنماالكدتيترفيتينيات‪4‬ب‬
‫تعيين ر ؤ��ساء ا ألق�سام والم�صالح با إلدارات العمومية‪.‬‬ ‫�إدارات‬ ‫تنظيم‬ ‫حول‬ ‫‪2016‬‬ ‫يوليوز‬ ‫‪28‬‬ ‫بتاريخ‬ ‫‪43‬‬ ‫عدد‬ ‫الداخلية‬ ‫م�صلحة للإدارات العمومية‪.‬‬
‫المادة الرابعة‪ :‬يتكون ملف التر�شيح من الوثائق التالية‪:‬‬ ‫‪ -‬بناء على من�شور ال�سيد وزير‬
‫الجماعات‪.‬‬
‫طلب التر�شيح يحمل �صورة فوتوغرافية حديثة العهد م�شفوعا بموافقة الرئي�س المبا�شر ور أ�يه حول‬ ‫في‬ ‫بالتعيين‬ ‫‪2018‬والمتعلقة‬ ‫‪ 31‬يوليوز‬ ‫رقم ‪ D4790‬بتاريخ‬ ‫الداخلية‬ ‫وزير‬ ‫ال�سيد‬ ‫‪ -‬بناء على دورية‬
‫المتر�شح (ة)‪.‬‬ ‫كفاءة‬ ‫آ�ازلرتوراربيقمة‪:‬وه‪1‬يئ‪5‬ا‪1‬تهابتوانريظاخم‪:‬ال‪7‬تع‪1‬ويد�ضجانتبرع‪8‬ن ا‪1‬لم‪�0‬س‪�2‬ؤولبيتنة‪.‬ظيم‬ ‫المنا�صب العليا ب إ�دارات الجماعات‬
‫ويت�ضمن‪:‬‬ ‫‪www.emploi-public.ma‬‬ ‫العمومية‬ ‫الت�شغيل‬ ‫بوابة‬ ‫من‬ ‫التر�شيح يتم تحميله‬ ‫‪ -‬ملف‬ ‫الجماعة‬ ‫�إدارة‬ ‫‪ -‬بناء على قرار رئي�س جماعة‬
‫‪ -‬ا�ستمارة المتر�شح (ة) بمثابة �سيرة ذاتية تت�ضمن م ؤ�هلاته (ا) ونبذة عن م�ساره (ا) المهني‪ ،‬وكذا المهام‬ ‫وتحديد اخت�صا�صاتها‪.‬‬
‫والوظائف التي زاولها (زاولتها)‪.‬‬ ‫قرر ما يلي‪:‬‬
‫‪ -‬برنامج العمل والمنهجية التي يقترحها المتر�شح (ة) في �ش أ�ن تدبير الوحدة الإدارية المعنية وتطويرها‬ ‫‪I1*3122II‬ال‪--‬م‪---‬ا‪-‬ررردررؤ�رئئة�ؤرئ�ئييس�يائيس��اي�ا� ألءسس�سءسواسممالقلقم�لأ��مىص�صسل�سقل‪�:‬صمص�املحسيحلااعالةحةحامل�اشد�لةاملش((م�ؤفواؤ�ثيموالتلونزرتناحانع�دناثصبلمياابالةتمييةارإلقبلن(ندويواايااال‪3‬رةلثتة)ي‪.‬نلأنر�وفيةم�شاشقننلغيااوا)االح�‪:‬متقلصالتلوو�ب�ياشالص)لمغاةب‪:‬و‪.‬دليايئرمدةنةااولا�صلبا�بشجراتليمم�ةاس�ؤعويلةي‪.‬ة في المنا�صب التالية‪:‬‬
‫والرفع من أ�دائها‪.‬‬
‫‪ -‬ن�سخة من قرار الت�سمية في ا إلطار أ�و الدرجة المطلوبة أ�و �شهادة �إدارية تثبت الو�ضعية الادارية‬
‫للمتر�شح (ة)‪.‬‬
‫‪ -‬ن�سخة من ال�شهادات والدبلومات المح�صل عليها م�صادق على مطابقتها ل أل�صل‪.‬‬
‫‪ -‬كل وثيقة �أخرى تكون مفيدة وذات �صلة بطبيعة وخ�صو�صية المن�صب المراد �شغله بما في ذلك المثبتة‬
‫لتوفر المتر�شح (ة) على ال�شروط المطلوبة ل�شغل المن�صب المذكور �أعلاه‪.‬‬
‫اال‪0‬لما�‪2‬ضدب‪0‬ة ا‪2‬طلاخلاخلمىا�سلغةاال‪:‬يتةتوواقلديعراتمبالعلفاةجاتروااليلنتبر�صه�شايفلحعمملنلدبمىا�س إلمادء�اصلرياحوتمةاااللملعوجماورممعدياةلة‪،‬ب‪�8‬وش‪2‬ذرليفبةكرابابيتجرمداا‪0‬ءع‪2‬ةم‪0‬انز‪2‬ير‪.‬ووومبهاعلودا آ�ثتنخ�يسرنج�أي‪7‬لجه‪1‬الفبلبمقركباتويبلر‬
‫المادة الثانية‪ :‬يعاد فتح باب التر�شيح ل�شغل من�صبي رئي�سي الق�سمين المذكورين �أعلاه في وجه‪:‬‬
‫‪ -‬الموظفين المر�سمين والأعوان المتعاقدين‪ ،‬المنت�سبين إ�لى مختلف ادارات الدولة والجماعات الترابية‬
‫التر�شيحات‪.‬‬ ‫الذين تتوفر فيهم ال�شروط التالية‪:‬‬
‫المادة ال�ساد�سة‪ :‬تتولى لجنة الانتقاء المحدثة بموجب قرار لرئي�س جماعة أ�زرو والم�ؤ�شر عليه من طرف‬ ‫* أ�ن يكونوا مرتبين على ا ألقل في درجة مت�صرف من الدرجة الثانية �أو في �إطار مهند�س دولة‪� ،‬أو في إ�حدى‬
‫ال�سيد عامل إ�قليم افران القيام بالانتقاء ا ألولي للمتر�شحات والمتر�شحين‪ ،‬و�إجراء المقابلات معهم‪.‬‬ ‫الدرجات ذات ترتيب ا�ستدلالي مماثل‪.‬‬
‫االلمابدواةباةل�اسالإبلعكتةر‪:‬ونيين�ةشلرلته�شذغاياللقالرعارموبمعيد‪:‬ال‪a‬ت�أ‪�m‬ش‪.‬ي‪c‬ر‪li‬عل‪b‬ي‪u‬ه‪p‬م‪i‬ن‪o‬ا‪l‬ل�‪p‬سي‪m‬د‪e‬ع‪.‬ام‪w‬ل‪ w‬إ�ق‪w‬ليم افران بمقر الجماعة وعل ِى‬ ‫* أ�ن يكونوا حا�صلين على ا ألقل‪ ،‬على �شهادة �أو دبلوم ي�سمح بولوج درجة مت�صرف من الدرجة الثالثة‬
‫�أو درجة مماثلة‪.‬‬
‫على ا ألقل من الخدمة الفعلية‬ ‫أ�ربع (‪� )4‬سنوات‬ ‫عن هذا القرار على‬ ‫الإعلان‬ ‫* �أن يتوفروا عند تاريخ‬

‫‪101252‬‬

‫ﺍﻟـــــــــــــــــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‬14
[email protected] 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

:‫ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺇﻛﺴﺒﺮﻳﺲ‬ : ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬

IOÉ«≤d ÊɪYo º«µ– ºbÉW ‫ﻫﻞ ﺗﻔﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮﻋﺪﻫﺎ ﻭﺗﻄﺒﻖ »ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻔﺎﺭ« ﺑﺪﺀﺍ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺍﻹﻳﺎﺏ؟‬
»∏«Yɪ°S’Gh AÉLôdG IGQÉÑe

:…ô°üŸG

   
    
   
  
 
          
        
            
    
  
       
      23
VAR             
    
 
               
             
 

:¢SOGQ Ö©∏e ¤GE Oƒ©j OGOƒdG
 
         
           
     
    
    

        
    27
    17 12      
 7       
 
       
23176 40         
        

 
     
       15 
  
  
          

πNGO IójóL äÉæ««©J  
:»WÉHôdG íàØdG  

   ‫ ﻣﻮﻟﻮﺩﻳﺔ ﻭﺟﺪﺓ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯ ﻋﻘﺒﺔ ﺳﺮﻳﻊ ﻭﺍﺩﻱ‬: ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬
    ‫ﺯﻡ ﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﺍﻟﺨﻨﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﺼﺪﺭ ﺍﻟﻮﺩﺍﺩ ﻭﺍﺗﺤﺎﺩ‬
  :16 ‫ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﺪﻭﺭﺓ‬ ‫ﻃﻨﺠﺔ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ‬
 
    14    ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻹﻻﻩ ﺷﻬﺒﻮﻥ‬
          
             
         11            
                 
                  
              
       15

 
      

       
       
       
 
16 

              
 2009 2011 
     

        




18


 
20




Ωó≤dG Iôc Iôc á©eÉL áëæe øe ÊÉãdG ô£°ûdÉH π°UƒàJ IGƒ¡dG ¥ôa

‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬        20202019            
‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﺮﺓ‬ 202013 
‫ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺩﺍﺧﻞ‬
‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﻳﺮﺗﻘﻲ‬ 3.582.500.00 20202019
‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ‬ 8.841.750.00  
‫ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ‬25‫ﺍﻝ‬ 7.800.000.00
   
             
 
  

         ‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻯ‬        
      1810 25 30 ‫ﺍﻟﺒﻮﺭﺳﻌﻴﺪﻱ‬       
 1801  Futsal    ‫ﻳﻬﺪﺩ ﺑﻤﻮﺍﺟﻬﺔ‬         
     World Ranking ‫ﻧﻬﻀﺔ ﺑﺮﻛﺎﻥ‬  
1694 ‫ﺫﻫﺎﺑﺎ ﻭﺇﻳﺎﺑﺎ ﻓﻲ‬  
  «‫ﻛﺄﺱ »ﺍﻟﻜﺎﻑ‬ 
123225 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬        
18101               
1801 2               
1694 3         
16424 
16395    
16036                  
15587           
1500 8  
 1471  9 25 8 
 1462  10        
 1232  25   1259             
 1095       
 15 10
9071044           

        
 300        



‫ﺍﻟـــــــــــــــــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‬15
[email protected] 2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺧﻄﻴﺮﺓ ﻟﻤﺼﻮﺭ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﻭﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎﺩﻳﺔ ﻭﺗﺨﺮﻳﺐ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﻋﺎﻣﺔ ﻭﺧﺎﺻﺔ‬..‫ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻋﺎﺙ ﻓﺴﺎﺩﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﻭﺧﺎﺭﺟﻪ‬

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺩﻣﻮﻳﺔ ﻓﻲ »ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ ﺍﻟﺮﻋﺐ« ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﻭﻱ‬

    :‫ﺍﻷﻣﻦ ﻳﺤﺼﻲ ﺧﺴﺎﺋﺮﻩ‬
  70            ‫ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬
            ‫ﻭﺗﻜﺴﻴﺮ ﺯﺟﺎﺝ ﻋﺪﺓ‬
       
 ‫ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ ﻭﺳﻴﺎﺭﺓ ﻟﻺﺳﻌﺎﻑ‬
     ‫ ﻣﺸﺎﻏﺒﺎ‬13 ‫ﻭﺗﻮﻗﻴﻒ‬
        ‫ﻭﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻟﻠﻌﺪﺍﻟﺔ‬
              
         
        
        



‫ﺍﻟﺰﻣﻴﻞ ﺑﺰﻳﻮﺍﺕ ﺍﺻﻴﺐ ﺧﻼﻝ ﺍﳌﻮﺍﺟﻬﺎﺕ‬ ‫ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ‬
‫ ﻧﻀﺎﻝ ﻭﺃﻳﺖ ﺳﻤﺮ ﻭﻋﺎﺩﻝ‬:‫ ﺗﺼﻮﻳﺮ‬-
                            15   
               
            
     69       
                
              2 5         
         
    69
              
        
‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬        
‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺗﺸﻌﻞ‬  
«‫»ﺍﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻮ‬ 
‫ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ‬         
‫ﻟﻸﺳﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻴﻤﻮﻣﻲ‬        
   
      
         
         
 
      
    
     
 
       
            
        
             
        
              
    
  
   
       
        
          43
          
       

       

       

 
      
     
        
       


       
1340




16 : ‫ﻟﻠﻤﺮاﺳﻠﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬
[email protected]com
2020 ‫ ﻣﻦ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1441 ‫ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﺀﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬19 ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺑﻴﺖ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﺇﺻﺪﺍﺭﺍﺕ‬

‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬ »àÑ°ùdG ¿ÉæM ‫ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻤﻘﺪﺱ‬



bakkali[email protected]com çÓãH »æ¨J
ô“Dƒe ‘ äɨd
á``«LÓY á```Ø°Uh ¢ûcGôà »ª∏Y
Ió````°SÉa 
                            
                  stop samtphone         14      
                           
                      
   330       
           
                 
         
                   
        
            
        

          
    
         
                
           
   

78  
    
         
         
         
 
                   
    2050    
 
            
         
    666       
        1267
        
        
   
  
 
       
         
    1967     
             
           
          
         
        
 
        
                  
           
             
      
           
         
                  
                
        
         
           
  
  !Üô¨ŸG ïjQÉJ Öàµj »°ùfôa ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻓﻦ‬
 
            ‫ﺑﻄﻤﺔ ﻭﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﺗﻤ ﹸﺜﻼﻥ ﺃﻣﺎﻡ ﻗﺎﺿﻲ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬
        
    ‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬24 ‫ﻳﻮﻡ‬
      
           1024 242 020
                     
         280020011 100.000 
 1999 
        
       
 
     
       
        
 
       
          
       
               
      
                 

        
   
  
19 701967 

‫ﻟﻤﺰﺍﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﻨﻲ ﺟﺎﺳﺘﻦ ﺑﻴﺒﺮ ﻳﻤﻨﺢ ﻓﺘﺎﺓ‬
‫ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻰ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬100
 
 15 
          100
 15         mtv
       
  
         
                
                 
         
        
              Fresh Out Live

 


Click to View FlipBook Version