The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by aoday, 2017-02-28 11:44:59

Book final 1march

‫ﺃﻭﺭﻭﻙ ﻣﺠﻠﺔ ﺍﻟﻨﺨﺐ ﻭﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬

Uruk Iraqi Magazine of Intellectuals and Academics

äGAÉصdGh Öîæ∏d »bGô©dG ióàæŸG »`a »ª∏©dG åëÑdGh ‹É©dG º«∏©àdGh á«HÎdG áæé`d ÉgQó°üJ á«fhεdGE á∏›
2017 ‫ أذار‬- ‫ السنة الأولى‬- ‫العدد الثاني‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫ﻣﺠﻠﺔ‬

‫‪URUK‬‬

‫ﺃﻭﺭﻭﻙ ﻣﺠﻠﺔ ﺍﻟﻨﺨﺐ ﻭﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬

‫‪Uruk Iraqi Magazine of Intellectuals and Academics‬‬
‫‪2‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫مجلة ألكترونية تصدرها لجنة التربية والتعليم العالي‬
‫والبحث العلمي في المنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬

‫هيئة تحرير مجلة أوروك الإلكترونية‬

‫• أ‪.‬د سلوان كمال جميل عبود‪ -‬رئيس التحرير‬
‫• د‪.‬عمر عبد الرحمن حسون السامرائي‪ -‬مدير التحرير‬
‫• د‪ .‬عدي هاشم محمد الراوي ‪ -‬المشرف على الموقع الالكتروني‬

‫• أ‪.‬د رياض عزيز عبود مرزه‪ -‬عضو ًا‬
‫• أ‪.‬د خالد عبد الحميد الخطيب ‪ -‬عضو ًا‬
‫• أ‪.‬د علاء عبد الرزاق السالمي ‪ -‬عضو ًا‬

‫• أ‪.‬د رزاق حميد يوسف ‪ -‬عضو ًا‬
‫• أ‪.‬د عدنان عبد الرحمن الدوري ‪ -‬عضو ًا‬
‫• أ‪.‬د محمد ابراهيم خليل السامرائي ‪ -‬عضو ًا‬

‫• أ‪.‬د يعرب قحطان الدوري‪ -‬عضو ًا‬
‫• د‪ .‬سيف يوسف السويدي ‪ -‬عضو ًا‬

‫• د‪ .‬منى أحمد الشاوي‪ -‬عضو ًا‬
‫• أ‪ .‬يسار بهجة الأثري‪ -‬عضو ًا‬

‫رابط الموقع الالكتروني لمجلة اوروك‪:‬‬ ‫البريد الإلكتروني لمجلة اوروك‬ ‫رقم التوثيق الدولي‬
‫‪http://www.uruk-iraq.com‬‬ ‫‪[email protected]‬‬ ‫‪ISSN: 2519-6561‬‬
‫‪[email protected]‬‬

‫رابط الموقع الالكتروني للمنتدى العراقي للنخب والكفاءات‪:‬‬
‫‪www.Iraqi-forum.eu‬‬

‫الإصدار ‪ :‬الدوحــة ‪ -‬قـطـر‬

‫المقالات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها‬
‫ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجلة أوروك‬

‫‪3‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫• الجمـل العربـي ما بين التـراث والعلوم ‪5‬‬
‫• العلاقة بين مستويات الصحة النفسية ‪ ،‬ومشاهد العنف ‪9‬‬
‫• نظرة في براءات الاختراع « المعاهدات والاتفاقيات الدولية ‪11‬‬
‫• ترجمة المعنى الضمني في المحادثات من اللغة الإنجليزية الى اللغة العربية ‪13‬‬

‫• طرائق تشخيص مرض حمى الضنك التقليدية والمبتكرة حديثا ‪15‬‬
‫• لغة القرآن الكريم سادس لغة للأمم المتحدة ‪17‬‬

‫• الحوار المقدم من منصة أريد ‪21‬‬
‫• التهديد التكنولوجي ‪23‬‬
‫• حقائق تاريخية عن العنف لدى الحضارات القديمة وتهمة الصاق الارهاب بالاسلام ‪25‬‬

‫• نخلة من بلادي‬

‫‪-1‬عبد الرزاق عبد الواحد الشاعر والإنسان ‪31‬‬
‫‪ - 2‬الدكتورعبدالحميد كاظم ‪ -‬واضع أسس نهضة التربية والتعليم في العراق ‪33‬‬

‫• آراء في التربية والتعليم ‬

‫‪ - 1‬المتقدمـةواقع المؤسسة التربوية في العراق المشاكل‪ ،‬والصعوبات‪ ،‬والحلول المقترحة ‪39‬‬
‫‪ - 2‬استقلالية الجامعات العراقية هل أصبحت ضرورة ؟ ‪43‬‬
‫‪ - 3‬اعادة هيكلة جامعة بغداد بين الجامعة الشاملة والجامعات التخصصية ‪45‬‬
‫• السيـرة الذاتيــة المرحوم ‪ :‬أ‪.‬د‪ .‬فاضل عطية جياد جاسم ‪48‬‬

‫‪4‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الجمـل العربـي ما بين التـراث والعلوم المتقدمـة‬

‫البروفي�سور �صباح جا�سم و الا�ستاذ �سلامة خليل �سلامة ‪ -‬وندزر ‪ -‬كندا‬

‫الجمـل سفينـة الصحـراء‬ ‫ان نظرة واحدة الى العالم العربي الأن وما يعانيه من مشاكل سياسية و‬
‫اقتصادية كافية للمراقب العربي ان يشعر بعدم الرضا‪ .‬واذا اضفنا الاعلام‬
‫هو موضوع هذه المقالة هو المنتجات الدوائية المستخرجة من الجمل‬ ‫الموجه لنشر التشاؤم و الاحباط في نفوس ابناء الامة ‪ -‬وبغض النظر ع َاّم‬
‫العربي من خلال بحث علمي قد يكون امتثالا لأمر الله تعالى للبشر أن‬ ‫يوجهه ‪ -‬فقد لا يبدو المستقبل مشرقا بشكل يبعث على الأمل‪ .‬ويتزايد‬
‫التثبيط بالادعاء ان العرب والمسلمين قد اخذوا دورهم في الماضي و انتهى‬
‫يتفكروا في خلق الله سبحانه وتعالى‪.‬‬ ‫ذلك الدور‪ ،‬ولن يمكنهم اللحاق بالركب العالمي‪ ،‬وعليهم القبول بالمركز‬
‫الجمـل حيـوان متميز‪ ،‬شرفه الله بذكره في القرآن الكريم ‪ 19‬مرة و في‬ ‫الأخير‪ ،‬وعدم اجترار امجاد الماضي‪ .‬ولكن الخطورة لا تكمن في ما تقدم‬
‫الحديث النبوي الشريف عدة مرات‪ ،‬وقد اعتبـره العرب منذ القدم هبة‬ ‫من سلبيات بل في تقبل الشباب العربي لهذه الادعاءات وركونهم الى‬
‫الله لهم ليتمتعوا بمنافعه الكثيرة كوسيلة للانتقال‪ ،‬والاستفادة من لحمة‬ ‫اليأس بدلا من العمل على اظهار واثبات القدرات الكامنة في الامة‪ .‬وقد‬
‫تكون الدعوة المشبوهة الى نبذ الماضي هي المحرك الاساسي للتطور في‬
‫وحليبه وغزل وبره بيوتاً اضافة الى الاستفادة منه بالتداوي‪.‬‬ ‫العالم العربي والاسلامي من خلال دراسة الماضي والتراث الحضاري دراسة‬
‫لقـد نظر العرب منذ القدم وحتى وقتنا الحاضر إلى الجمل كشيء من‬ ‫موضوعية والعمل على الاستفادة من تجارب العلماء و المفكرين العرب و‬
‫التراث العربـي الحي‪ ،‬ويتميز الجمل بأنه يقاوم أقسى الظروف البيئية‬ ‫المسلمين و التمثل بطموحاتهم وتحديهم للمعيقات ووصولهم الى القمة‪.‬‬
‫ويستطيع العيش في الجـو الحار جـداً أو البـارد جـداً‪ ،‬و ترجع مقدرة‬ ‫ويمكن للعلماء والمفكرين العرب و الشباب العربي بشكل عام ان‬
‫الجمل على تحمل هذه الظروف البيئية القاسية إلى جهازه المناعـي‬ ‫يستفيدوا من التراث العربي و الاسلامي من خلال دراسة عصرية للكتاب‬
‫الفريد من نوعه والذي لا يحميه من الأمراض المعدية فقط ولكن يساعده‬ ‫و السنة و العمل على مقاربة الاكتشافات العلمية الحديثة مع ما وردنا‬
‫على تحمل العطش والجوع لأسابيع عدة في الصحـراء‪ ،‬ولقد أظهـرت‬ ‫من التراث كنصوص لغوية ‪ .‬و لا يقصد هنا دراسة القرآن ككتاب علوم‬
‫ولكن التدبر في آيات قد تحمل في طياتها حافزا للبحث العلمي مع بقائها‬
‫آية يتعبد بتلاوتها‪ .‬ومما يبعث على الأمل وجود علماء عرب و مسلمين‬
‫تصدوا للعمل على الربط بين التراث الديني و الحقائق العلمية من خلال‬
‫أبحاث تراعي قواعد البحث العلمي‪ .‬ويزداد الأمل إشراقا حين نعلم أن‬
‫بعض هؤلاء العلماء قد زاوجوا بين التراث و العلم و البيئة العربية‪ .‬وهذا‬

‫‪5‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الأقل نوعان من الحقول المعروفة أيضا باسم السلاسل‪ ،‬تتماثـل في الارتباط‬ ‫الجمـال خاصيـة فيسولوجيـة غير عاديـة لكل ما عرف تحديداً عن جهازه‬
‫مع الأجسام الغريبة الداخلـة الى الجسم وهما السلسلة الخفيفـة‬ ‫المناعـي‪.‬‬
‫والسلسلة الثقيلة وهي المستقبلات القابلة للارتباط مع الأجسام الغريبـة‪.‬‬
‫الجهــاز المناعـــي‬
‫تفرد الجمـل العربي بنظام المناعـة‬
‫أننـا نعيش في نظـام بيئي معقد ولولا الجهاز المناعـي التعـودي الذي‬
‫جعـل الله سبحانه وتعالى في الجمل آيـة عظيمة حيث أنه الحيوان الوحيد‬ ‫وهبـه الله لنا‪ ،‬لعانينا كثيراً من الأمراض‪ ،‬ونقصد بالتعودي أن الجهاز‬
‫على وجه الأرض و الذي له جهاز مناعـه شـاذ عن القاعدة الأساسية‬ ‫المناعـي له القدرة على تذكر ما تعرض له من إصابات فطرية وبكترية‬
‫لنظام المناعـة المتعارف عليه في الإنسان وجميع الحيوانات الأخرى‪ ،‬إذ‬ ‫وفيروسية فيستطيع إنتاج مواد مضادة وهذا ما نستفيد منه أيضـاً في‬
‫أن جهاز مناعتـه يحتوي على حقل مناعـي واحـد هو السلسلـة الثقيلـة‬ ‫التطعيــم عمومـاً إن الجهاز المناعـي الطبيعي عبارة عن أجسـام كيمياء‬
‫وخلو جهـاز مناعتـه من السلسلـة الخفيفـة‪ .‬تحتوي السلسلـة الثقيلة‬ ‫حيويـة مكونـة من بروتين لا يذوب في الماء تسمى بـ بروتينات الحماية‬
‫من الجزيئات على قوة ربط وموازنـة فريدة من نوعها حيث تقاوم جميع‬ ‫والحصانة والاسم العام لها هو «مضادات الأجسام» (‪ )antibodies‬ذات‬
‫أنواع الأمراض ولها إمكانية موازنـة ومعادلة لكثير من الأحياء المجهرية‬ ‫الحصانة الدفاعية للجسم والتي تحميه من الأمراض وغيرها‪ .‬أن جميـع‬
‫المرضية‪ ،‬كما انها تمتلك خاصية القدرة على قتلها والتخلص منها‪ .‬وأيضـاً‬ ‫هذه الجزئيات البروتينية تحتـوي على وحدة أو اكثر من وحدات البروتين‬
‫لها القدرة على تحطيم الأنزيمات والسموم الغريبة الداخلـه في جسـم‬ ‫الأساسـي (بولي ببتايـد) المسمى بـ اجسام مضادة‪ ،‬المعروف أيضا باسم‬
‫الحيـوان (أي الجمل)‪ .‬حيث أن الفيروس و على سبيل المثال وعند‬ ‫اجسام المناعة ‪( immunoglobulins‬بروتينات الحمايـة)‪ .‬وهناك على‬

‫‪6‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫كشفت الدراسات في شركة ‪ ABR‬أن هذه المركبات ذات فعالية وأمانا أكثر‬ ‫اقتحامه جسم الجمل يحتاج لتكاثره الى إنتاج أنزيمات معينة‪ .‬فتقوم‬
‫بكثير من البدائل الكميائية الموجودة حاليا في السوق‪ .‬فهي فعالة للغاية في‬ ‫الأجسام الدفاعية للجسم والمكونة فقط من السلسلـة الثقيلة بالعمل‬
‫العلاج أو الوقاية من الأضرار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية والأشعة‬ ‫على معادلتها والتخلص منها بحيث ان الفيروس لا يكمل دورة حياته‬
‫الشمسية‪ ،‬و كذلك الاشعاع الصادر عن المصادر الاصطناعية ويوفر الحماية‬ ‫حتى يقضي عليه‪ .‬وهـذا يفسر قدرة الجمل على مقاومة الأمراض بالرغم‬
‫من تأثيرات أشعة ‪ UVA/UVB‬و تشمل استخدامات هذه المشتقات منع‬ ‫من عدم استهلاكه للماء والطعام لأسابيع في عمق الصحراء أثناء الحرارة‬

‫الأضرار الاشعاعية عن الجلد أو العينين‪.‬‬ ‫الشديدة أو المناخ البارد‪.‬‬
‫مما يسمح بالتعرض للأشعة فوق البنفسجية لفترة أطول‪ ،‬و تستخدم لعلاج‬ ‫أن هذه الخاصيـة الفريدة من نوعها لها تطبيقـات طبية كثيرة تساعد‬
‫انواع متعددة من سرطانات الجلد‪ ،‬وسرطان الشفة‪ ،‬كما أن لهذه المركبات‬ ‫على إنتاج مواد مضادة لأمراض كثيرة ناتجة عن بعض الأحيـاء المجهريـة‬
‫فعالية كبيرة في علاج البقع الناتجة عن التقدم في العمر وحروق النار أو‬ ‫المرضية‪ ،‬فعلى سبيل المثال يمكن تطوير مضاد مناعي يقضي على حمى‬
‫الماء المغلي‪ .‬وعلاوة على ذلك فقد أظهرت هذه المركبات ايضا فعالية في‬ ‫الوادي المتصدع والإيـدز وداء الكبـد الوبائـي والسل‪ ،‬وحتى أمراض‬

‫السرطان و التوحد (‪ ،)autism‬وغيرهـا‪.‬‬

‫العرب وتقدم التقني‬

‫بنا ًءعلى ما تقدم فنحن –العرب والمسلمين‪ -‬أولى بالبدء بإنتاج العقـار‬
‫الفريد من نوعه والمستخرج من الجمـل المرتبط بتراثنا العربي والإسلامـي‪.‬‬
‫وبهذا الخصوص قامت شركة كندية في توظيف الإبل العربية في الصناعات‬

‫الدوائية و المستحضرات التجميلية الطبيعية والأغذية الوظيفية ‪.‬‬

‫موجز تكنولوجيا الإبل المتقدمة الاتي‪:‬‬

‫اكتشف رئيس الشركة الكندية (‪ABR) Applied Bio Research‬‬
‫البروفيسور صباح جاسم (انظر المصادر) مركبات طبيعية مشتقة من‬
‫الإبل العربية لديها القدرة على الحماية من الإشعاعات فوق البنفسجية‬
‫ولها أيضا خصائص مضادة لسرطان الجلد وألأمراض الجلدية الأخرى‪ .‬لقد‬

‫‪7‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫أجمل ناقة أو سباق الهجن حتى يكون للعرب دور جديد في خلق‬ ‫علاج الأكزيما‪ ،‬حب الشباب‪ ،‬اسوداد الجلد في مفاصل الركبة و الاصابع‪،‬‬
‫الحضارة العلمية كما كانت منذ الاف السنين ومازلنا نتغنى بها ونسينا‬ ‫والالتهابات البكتيرية والفطرية و في التخلص من البقع البنية وتبييض‬
‫قول ألله سبحانه وتعالى «أفـلا ينظـرون إلى الإبـل كيف خلقـت» فنحن‬
‫العلماء العرب والمسلمين مطالبون في التفكر والتدبر في المغزى العلمي‬ ‫البشرة الداكنة وغيرها من ألامراض الكثيرة‪.‬‬
‫في القران الكريم فلو فعلنا هذا لكنا من منذ زمن بعيد قد وجدنا كثيراً‬
‫من الأدوية لعلاج كثير من الأمراض ومنها مرض السرطان و لكنا قد غزونا‬ ‫المراحل المقبلة‬

‫الفضاء‪.‬‬ ‫بعد النجاح الكبير الذي حققته شركة ‪ ABR‬في تطوير المركبات الطبيعية‬
‫المشتقة من افرازات الابل للوقاية من الأشعة فوق البنفسجية والعلاج من‬
‫المصادر‬ ‫سرطان الجلد والأمراض الجلدية الأخرى على المستوى المختبري ومستوى‬
‫‪1 - Jassim S. A. A and Naji M. A. 2001. The desert ship: heritage and sci-‬‬ ‫فئران التجارب (إتباع الخطوات المعتمدة دوليا) وبعض التجارب السريرية‪.‬‬
‫‪ence. Biologist (UK) 48 (6),‬‬ ‫بدات ‪ ABR‬في الإنتاج الفعلي في استرالية و باشرت في تجهيز الوثائق‬
‫‪268-272. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/11740078‬‬ ‫المطلوبة للتسجيل في الأسواق العالمية كمستحضرات التجميل وذلك من‬
‫‪2 - Sabah Jassim et al. 2010: WO 2011/104565 A1 Camelid antibodies for‬‬ ‫خلال إحدى الشركات العالمية للادوية والتكنولوجيا في استرالية‪ .‬و سبب‬
‫‪use in compositions and‬‬ ‫بدء المشرع من استرالية هو اننا لم نلق تأييداً من أي مستثمر أو شركة‬
‫‪methods for the treatment of cancer‬‬
‫;‪http://www.formulascan.com/wopct_pdf/WO2011104565.pdf‬‬ ‫عربية للعمل معنا!‬
‫‪http://www.sumobrain.com/patents/wipo/Camelid-antibodies-use-‬‬
‫الفوائد العلمية و العوائد المادية من التطوير‬
‫‪incompositions/WO2011104565.html‬‬ ‫التكنولوجي للمشروع المقترح في الإبل العربية‬
‫‪3 - Sabah Jassim et al. 2014: WO 2014135934 A1Camelid compound(s),‬‬
‫‪composition(s) and‬‬ ‫إن نجاح هذا المشروع سوف يفتح آفاقا جديدة للاستفادة من الابل في‬
‫‪method(s).https://patentscope.wipo.int/search/en/detail.‬‬ ‫التطور التكنولوجي الحيوي للصناعات الدوائية و مستحضرات التجميل و‬
‫‪jsf?docId=WO2014135934‬‬ ‫سوف يضيف انجازا علمياً جديدا يرتقي بمستوى الشركة المنفذة للمشروع‬
‫‪4 - Sabah Jassim 2008: US Provisional Patent 022808: Treatment and pre-‬‬ ‫و يخلق فرص عمل واسعة و يزيد من قيمة الابل و استثمارها في مشاريع‬
‫‪vention of autism through‬‬ ‫حيوية لافادة الانسان و انعاش الاقتصاد المحلي حيث من المتوقع ان تعطي‬
‫‪passive immunization with anti-cytokine antibodies.‬‬ ‫كل ناقة مستخدمة للانتاج الدوائي و مستحضرات التجميل ارباحا بحدود‬
‫‪5- BBC UK http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/1702393.stm‬‬ ‫‪ 100‬ألف دولار سنويا‪ .‬ان هذا يمثل دعوة لأصحاب الابل والمستثمرين‬
‫‪6 -Applied Bio Research Inc. Windsor, Ontario, Canada, www.appliedbi-‬‬ ‫العرب في الدخول في ميدان تكنلوجيا الابل وليس اقتصارها في سباقات‬

‫‪oresearch.co‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬ ‫الملخص‪:‬‬
‫تستعرض هذه الدراسة ‪ ،‬نتائج عدد من الدراسات السابقة‬
‫العلاقــة بين م�ستويات‬ ‫التي استقصت تأثير مشاهدة صور وأفلام العنف والقتل ‪ ،‬على‬
‫ال�صحــــة النف�ســـيـة ‪،‬‬ ‫مستوى الصحة النفسية لل ُمشاهد‪ .‬وقد خلصت نتائجها إلى‬
‫وم�شـــاهد العــنـــــف‬ ‫وجود أثر سلبي واضح لرؤية هذه المَشاهد على مستوى الصحة‬
‫النفسية للأطفال ‪ ،‬والشباب ‪ ،‬وكذلك المرأة الحامل وجنينها‪.‬‬

‫وقد ختمت هذه الدراسة بعدد من التوصيات المهمة‪.‬‬

‫د‪ .‬شروق الجبوري‬ ‫تقديم ‪:‬‬
‫‪E-Institute For 21st Century Skills‬‬ ‫أصبحت (الصحة النفسية) في العقود الأخيرة ‪ ،‬من المفاهيم التي يكثر‬
‫تداولها في الميادين البحثية ‪ ،‬والإعلامية ‪ ،‬إضافة إلى المؤسسات ذات‬
‫‪[email protected]‬‬ ‫العلاقة ‪ .‬ورغم وجود عدد من التعريفات ‪ ،‬إلا أن التعريف الذي أوردته‬
‫منظمة الصحة العالمية ‪ ،‬ربما يكون الأكثر شمولاً ووضوحاً لهذا المفوم ‪.‬‬
‫دراسات سابقة لآثار تلك المشاهد ‪ ،‬وبيّنت نتائجه المؤشرات الآتية‪:‬‬ ‫إذ ترى المنظمة أن الصحة النفسية هي حالة من العافية يستطيع من‬
‫‪ -‬زيادة في مستوى سلوكهم العدواني ‪.‬‬ ‫خلالها الفرد ان يتعرف على إمكاناته الخاصة وأن يتك ّيف مع حالات‬

‫‪ -‬إنخفاض ملحوظ في رغبتهم باللعب الو ّدي مع الأصدقاء‪.‬‬ ‫التوتّر العادية ‪ ،‬ويعمل بشكل منتج ومفيد في مجتمعه [‪. ]1‬‬
‫‪ -‬يق ّل بذلهم للجهد المدرسي ‪.‬‬ ‫وقد أصبح مما لايقبل الشك فيه‪ ،‬أن للصراعات والنزاعات الدموية التي‬
‫‪ -‬تق ّل لديهم مهارات القراءة ‪.‬‬ ‫يشهدها العالم في الآونة الأخيرة أثراً سلبياً واضحاً على مستوى الصحة‬
‫النفسية للأفراد ‪ ،‬على اختلاف أعمارهم‪ ...‬إذ أشارت نتائج عدد من‬
‫‪ -‬لديهم هوايات وأنشطة قليلة‪.‬‬ ‫الدراسات ‪ ،‬إلى وجود دلالة إحصائية لتأثير صور ومشاهد القتل والعنف‬
‫‪ -‬هم أكثر عرضة لزيادة الوزن‪.‬‬ ‫‪ ،‬في انخفاض مستوى الصحة النفسية للإنسان‪ ،‬وأنها تٌعد سبباً مباشراً‬
‫فيما رصدت منظمة الصحة الأمريكية ‪ APA‬ثلاثة آثار رئيسة لمشاهد‬
‫لظهور أعراض نفسية ‪ ،‬وجسمانية ‪ ،‬واجتماعية سلبية عليه‪.‬‬
‫العنف على الطفل‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫أثر مشاهد العنف على الصحة النفسية للأطفال ‪:‬‬
‫‪ -‬يصبح أقل حساسية لآلام ومعاناة الآخرين‪.‬‬
‫‪ -‬أكثر خوفاً من العالم المحيط بهم‪.‬‬ ‫أثبت عدد من الدراسات الأخيرة ‪ ،‬وجود علاقة ارتباطية بين مشاهدة‬
‫الأطفال لمناظر العنف والقتل ‪ ،‬وبين ظهور عدد من العادات السلبية ‪،‬‬
‫‪ -‬أكثر ميل ًا للتصرف بأسلوب جارح للآخرين‪.‬‬ ‫والإضطرابات النفسية لديهم ‪ .‬حيث استقصى أحد الأبحاث [‪ ،]2‬نتائج‬

‫أثر مشاهد العنف على المرأة الحامل ‪:‬‬

‫تؤكد الدراسات الحديثة‪ ،‬أن لصحة المرأة الحامل ‪ ،‬وجنينها‪ ،‬نصيباً من الآثار‬
‫السلبية لمشاهد العنف‪ .‬إذ أشارت نتائج دراسة أخيرة ‪ ،‬أن تعرضها لمثل هذه‬
‫المشاهد ‪ ،‬وارتفاع شعورها بالخوف من الإرهاب ‪ ،‬في الثلث الأول من فترة‬

‫حملها ‪ ،‬يرفع احتمال وفاة الجنين‪ ،‬أو ولادتها لطفل قليل الوزن [‪.]3‬‬

‫أثر مشاهد العنف على الصحة النفسية للكبار ‪:‬‬

‫في دراسة حديثة [‪ ]4‬أجراها عدد من الباحثين على (‪ )209‬من الشباب‬
‫الجامعي ‪ ،‬للتعرف على آثار مشاهدتهم لمناظر العنف والقتل ‪ ،‬بيّنت نتائجها‬
‫أن تلك المشاهد ‪ ،‬ورؤية مناظر الدم سواء كانت حقيقة أم سينمائية ‪ ،‬زاد في‬
‫مستوى توحدهم؟ مع شخصية المشهد ‪ ،‬ثم إصابتهم بأعراض مشابهة لأعراض‬

‫(اضطراب ما بعد الصدمة)‪.‬‬
‫ومن النتائج المهمة لهذه الدراسة أيضاً ‪ ،‬هو رصد الإصابة بما يسمى‬

‫(الاضطراب العاطفي) لدى العينة ‪ ،‬ولاسيما الذكور‪.‬‬
‫كما وجد الباحثون ‪ ،‬انخفاضاً في مستوى التعاطف مرتبطاً بتكرار مشاهدة‬

‫هذه المناظر‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫التوصيات ‪:‬‬ ‫ويمكن إيجاز بعض أعراض الاضطراب ما بعد الصدمة ‪ ،‬هي الشعور‬
‫بالاجهاد والقلق والاكتئاب ‪ ،‬وتفكير ومزاج سلبي بعد الحدث ‪ ،‬كما يتسبب‬
‫إن التأثير المهم لوسائل الإعلام‪ ،‬وكذلك الأفراد‪ ،‬سلباً في مستوى الصحة‬
‫أحياناً بآثار جسمانية ‪.‬‬
‫النفسية للإنسان من خلال نشر أو نقل صور ومشاهد العنف ‪ ،‬عبر‬
‫الدور الخطير للإعلام ‪:‬‬
‫القنوات أو مواقع التواصل الإجتماعي ‪ ،‬يحملهم مسولية كبيرة ‪ ،‬ويتطلب‬
‫وفقاً لما تقدم به العرض السابق ‪ ،‬يتضح الدور الخطير للإعلام في إحداث‬
‫تح ّرك المعنيين نحو اتخاذ خطوات جا ّدة للتصدي لهذه الظاهرة‪.‬‬ ‫عدد من الإضطرابات والأعراض النفسية ‪ ،‬بسبب عرضه للمشاهد العنيفة‪،‬‬
‫ولذلك ‪ ،‬توصي الكاتبة بما يأتي‪:‬‬ ‫سواء ما ترافق منها مع نقل الخبر ‪ ،‬أو ما تتضمنه بعض الأفلام السينمائية‬

‫‪ -‬نشر الوعي بين الأفراد بشكل عام‪ ،‬والعاملين في المؤسسات الإعلامية‬ ‫‪ ،‬والمواد الإعلامية‪.‬‬
‫وفي دليل آخر يدعم هذا الإتجاه ‪ ،‬ق ّدمت دراسة نفسية حديثة [‪ ]5‬نتائجها‬
‫بشكل خاص‪ ،‬حول الضرر الذي يتسبب به عرض مشاهد العنف والقتل‬ ‫في (‪ ، )2016‬أشارت فيها إلى أن اضطراب ما بعد الصدمة ‪ ،‬يمكن حدوثه‬
‫بشكل فوري (عبر وسيط) ‪ .‬والمقصود بالوسيط بحسب هذه الدراسة ‪ ،‬هو‬
‫على المجتمع وأفراده‪.‬‬
‫وسائل الإعلام ‪.‬‬
‫‪ -‬تطوير مهارات فكرية خاصة لديهم ‪ ،‬تُسهم في (انتقائهم) لما يتم عرضه‬

‫من مشاهد وصور‪ ،‬دون المساس بالمضمون الواقعي للخبر‪.‬‬

‫المراجع ‪:‬‬

‫[‪ : ]1‬الصحة النفسية‪ :‬حالة من العافية (‪ .)2013‬منظمة الصحة العالمية ‪ ،‬كانون الأول‪/‬‬
‫ديسمبر ‪/http://www.who.int/features/factfiles/mental_health/ar .2013‬‬

‫‪[2] Tompkins, A. (2003). The Psychological Effects of Violent Media on‬‬
‫‪Children. AllPsych‬‬
‫ ‪Journal, 14.‬‬
‫‪[3] Quintana-Domeque, C., & Rodenas, P. (2014, February). Fear in‬‬
‫‪the womb: the effects of terrorism on birth outcomes in Spain. In 13th‬‬
‫‪journées Louis-André Gérard-Varet.‬‬
‫‪[4] Mrug, S., Madan, A., Cook III, E. W., & Wright, R. A. (2015). Emo-‬‬
‫‪tional and physiological desensitization to real-life and movie violence.‬‬
‫‪Journal of youth and adolescence, 44(5), 1092-1108.‬‬
‫‪[5] Pinchevski, A. (2016). Screen Trauma: Visual Media and Post-trau-‬‬

‫‪matic Stress Disorder. Theory, Culture & Society, 33(4), 51-75.‬‬

‫‪10‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫نظــرة فـي بـراءات الاختـــراع‬

‫(المعاهدات والاتفاقيات الدولية )‬

‫ي�سار محمد بهجة الاثري‬

‫بالشروط الموجبة للمنح ‪ .‬ففي العراق يتم حماية المخترعين بموجب قانون‬ ‫تعتبر براءات الاختراع إحدى أهم الموشرات الحقيقية على التقدم العلمي‬
‫براءات الاختراع والنماذج الصناعية رقم ‪ 65‬لسنة ‪ , 1970‬وعدل بموجب امر‬ ‫والصناعي للدول‪ ،‬وقد أولتها الدول المتقدمة ودول أخرى عديدة اهتماما‬
‫بالغا‪ ،‬وانشئت لها منظمات وهيئات‪ ،‬وسنت قوانين تحمي المخترعين‬
‫سلطة الأئتلاف رقم ‪.81‬‬ ‫والمبتكرين حقوقهم الفكرية في نتاجهم العلمي‪ ،‬وهذا ما يقتضيه‬
‫المنطق والعدل لكي يتمتع صاحب الاختراع بحماية قانونية ليكون نتاجه‬
‫اهم المنظمات الدولية والاتفاقيات‬ ‫الفكري في مأمن من اي استغلال غير مشروع ‪ ,‬وقد كَفلت التشريعات‬
‫والاتفاقيات الدولية ذلك لما فيه من تشجيع للاخرين على ابتكار ما هو‬
‫من اهم اهداف المنظمة العالمية للملكية الفكرية (‪World Intellectual‬‬
‫‪ Property Organization) - WIPO‬هو ايجاد تجانس عام بين براءات‬ ‫جديد ونافع لتحقيق التقدم للبشرية‪.‬‬
‫تعرف براءة الاختراع بانها ( حق امتياز قانوني خاص يمنح بشكل رسمي‬
‫الاختراع على المستوى الدولي ‪.‬‬ ‫لشخص او مجموعة اشخاص لنتاجهم الفكري ولمدة زمنية محددة‬
‫*‪ 1‬لمنع الاخرين من صناعة او استخدام او بيع او عرض الاختراع دون‬
‫الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ‪-:‬‬ ‫الحصول على موافقة مسبقة من صاحب الاختراع والمنصوص على‬

‫‪ -‬معاهدة التعاون بشأن البراءا ت ‪.) Patent Cooperation Treaty ( PCT‬‬ ‫اسمائهم في مستنداتها الرسمية ) ‪.‬‬
‫‪ -‬معاهدة قانون البراءات ( ‪. PCT ) - Patent Law Treaty‬‬ ‫تختلف اجراءات الحصول على البراءة والمتطلبات المفروضة على المخترع‬
‫من دولة الى اخرى حسب القوانين المحلية للدولة‪ ،‬وتخضع كل الدول‬
‫‪ -‬المعاهدة الاوربية لبراءات الاختراع ( )‪European Patent Convention‬‬ ‫للاتفاقات الدولية المنظمة لحقوق المخترعين‪ ،‬وعموما يمكن القول ان‬
‫‪ ) ( EPC‬ويدار بواسطة منظمة براءات الاختراع الاوربية (‪European‬‬ ‫جميع الدول في قوانينها الخاصة تُ َؤ ِّم َن حماية قانونية لـحقوق المخترع‪,‬‬
‫هذا وان طلب براءة الاختراع يجب ان يتضمن على الاقل ثلاث اساسيات‬
‫‪. ).Patent Organization - E P Org‬‬ ‫هي ان يكون شيئا جديدا ومبتكرا ومفيدا وغير بديهي او تطبيقا صناعيا‬
‫الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات العلاقة ( نبذة موجزة )‬ ‫فيه عنصر الجدة ‪ ,‬كما وان هناك العديد من الاشياء التي لا يمكن حمايتها‬
‫ببراءات اختراع مثل العمليات العقلية او طرق تنفيذ الاعمال‪ ،‬وايضا‬
‫اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية‬ ‫فان بعض الاختراعات تعامل «بخصوصية» اذا كانت تمس الأمن القومي‬
‫شكلت الدول الأعضاء المنظمة لهذه الاتفاقية اتحاداً لحماية الملكية الصناعية‬ ‫او تخص تطبيقات عسكرية ذات طبيعة تخدم تلك الدولة وتعتبر من‬
‫التي تشمل براءات الاختراع ونماذج المنفعة‪ ،‬الرسوم والنماذج الصناعية‪،‬‬
‫الأسرار الوطنية التي يجب المحافظة عليها‪.‬‬
‫العلامات والأسماء التجارية‪.‬‬ ‫تاخذ براءة الاختراع قوتها القانونية بموجب القانون الوطني للدولة التي‬
‫(اتفاقية تريبس) اتفاقية الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية‪:‬‬ ‫اودع طلب الايداع فيها‪ ،‬ويكون تاريخ قبول طلب التسجيل في الجهات‬
‫الرسمية في هذه الدولة هو تاريخ الاسبقية ويعني هذا ‪ ,‬انه اذا تقدم‬
‫شخص آخر في نفس الدولة او في اي دولة اخرى بتقديم طلب لفكرة‬
‫مشابهة فان تاريخ الاسبقية الممنوح للمخترع الاول يمنحه حق الاسبقة‬
‫الدولية في هذا الاختراع و مدة الحماية الممنوحه للمخترع هي سنة‬
‫واحدة تسمح للمخترع ان يتصرف في اختراعة تحت بند ( اختراع منتظر‬
‫‪ , ) Patent Pending‬حتى قبل صدور شهادة براءة الاختراع الرسمية‪،‬‬
‫كيفما يشاء‪ ،‬وايضا فان هذه المدة تسمح له بان يسجل اختراعة في اي‬
‫دولة اخرى ضمن الضوابط القانونية الدولية المسموح بها اذا كان التقديم‬
‫في دول منظمة للاتفاقات الدولية او لم تنظم بعد‪ ،‬علما بانه قد يتم رفض‬
‫قبول طلب التسجيل من قبل الجهة المانحة لشهادة البراءة اذا لم تفي‬

‫‪11‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫إيداع دولي أو الأمرين معا‪.‬‬ ‫تعد اتفاقية تريبس إطارا أشمل لموضوعات الملكية الفكرية‪ ،‬فقد نظمت‬
‫‪ -‬معاهدة قانون العلامات * (‪. ) TLT‬‬ ‫حماية البرامج الحاسوبية و قواعد البيانات في نطاق حقوق المؤلف ‪.‬‬
‫تهدف هذه المعاهدة إلى تنظيم المسائل المتعلقة بتسجيل العلامات‬
‫التجارية وهي تطبق على علامات السلع وعلامات الخدمات‪ »* .‬هذه‬ ‫( اتفاق مدريد ) المتعلق بحظر البيانات المزيفة أو الخادعة الخاصة بمصدر‬
‫المعاهدة تخص العلامات التجارية حصرا «‬ ‫البضائع‬

‫‪ -‬معاهدة قانون البراءات (‪)PLT‬‬ ‫ينشئ هذا الاتفاق نظاما بمصادرة أية بضاعة تحمل عند استيرادها بيانا‬
‫تهدف المعاهدة إلى إيجاد نوع من التناغم بالنسبة للمتطلبات الرسمية‬ ‫مزيفا أو خادعا‪.‬‬

‫ذات الصلة بإجراءات طلب الحصول على البراءة وصيانتها‪.‬‬ ‫( اتفاق مدريد ) المتعلق بالتسجيل الدولي للعلامات‬
‫ينشئ هذا الاتفاق اتحادا خاصا للتسجيل الدولي للعلامات ‪.‬‬
‫اتفاقيات التصنيف ‪-:‬‬ ‫( اتفاق لاهاي ) المتعلق بالإيداع الدولي للنماذج الصناعية‬
‫ينشئ هذا الاتفاق اتحادا يهتم بالإيداع الدولي للنماذج الصناعية ‪.‬‬
‫اتفاقات التصنيف ‪-:‬‬ ‫( اتفاق لشبونة ) لحماية المؤشرات الجغرافية وتسجيلها الدولي‬
‫• اتفاق ( نيس) ‪ -:‬المتعلق بالتصنيف الدولي للسلع والخدمات لأغراض‬ ‫ينشئ هذا الاتفاق اتحادا خاصا في إطار اتفاقية باريس لحماية المؤشرات‬
‫الجغرافية للمنتجات ويعنى بها‪ ،‬والمقصود بذلك الاسم الجغرافي للبلد أو‬
‫تسجيل العلامات‪.‬‬ ‫المنطقة أو المكان الذي نشأت فيه تلك المنتجات واكتسبت فيها شهرتها‬
‫• اتفـاق ( لوكارنـو) ‪ : -‬وتتعلق بالتصنيف الدولي للنماذج الصناعية ‪.‬‬
‫الخاصـة‪.‬‬
‫• اتفاق(ستراسبورج) ‪ : -‬المتعلق بالتصنيف الدولي للبراءات‪.‬‬ ‫‪ -‬معاهدة التعاون في مجال البراءات (‪) PCT‬‬
‫• اتفاق (فيينا) ‪ - :‬المنشئ للتصنيف الدولي للعناصر الملموسة في العلامـات‪.‬‬ ‫تنشئ هذه المعاهدة اتحادا يعرف بالاتحاد الدولي للتعاون في مجال‬
‫البراءات‪ ،‬ويهدف إلى التعاون في مجال البحث والفحص للطلبات الخاصة‬
‫*‪ 1‬اغلب الدول تمنح حق البراءة لمدة ‪ 20‬سنة ‪.‬‬ ‫بحماية الاختراعات وتقديم خدمات فنية خاصة‪.‬‬
‫‪ ( -‬معاهدة بودبست ) بشأن الاعتراف الدولي بإيداع الكائنات الدقيقة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫لأغراض البراءات‬
‫المراجع ‪-:‬‬ ‫تهدف هذه الاتفاقية إلى نقل الكائنات الدقيقة أو حفظها لدى جهة‬
‫موسوعة الوكيبيديا ‪.‬‬
‫قوانين وتعليمات مختلفة تخص براءات الاختراع‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫ترجمة المعنى ال�ضمني في المحادثات من اللغة ا إلنجليزية الى اللغة العربية‬

‫‪Translating Conversational Implicature from English into Arabic‬‬

‫د‪ .‬منى �أحمد ال�شاوي‬

‫المقدمة‬

‫إن الغرض من اللغة هو نقل‬

‫رسالة معينة من المتحدث الى‬

‫المتلقي‪ ،‬ولكن في بعض الأحيان‪،‬‬

‫من الصعب فهم معنى هذه‬

‫الرسالة من مجرد معرفة معاني‬

‫كلمات المتحدث لان فهم‬

‫الكلام ليس فقط مجرد معرفة‬

‫معنى الكلمات التي قيلت‬
‫او الطريقة التي ترتبت بها من بعد خفاء)) (الطيبي ‪ 1996‬ص ‪ )17‬اذن هو قدرة المتحدث على إيصال أكثر‬
‫تلك الكلمات‪ ،‬حيث في كثير من معنى للمستمع في آن واحد‪ .‬ومع ذلك فإن التعريض‪ ،‬غالبا ما يحدث في‬
‫من الأحيان تنطوي على تلك الكلام اليومي وفي الاعمال الأدبية كالشعر والنثر‪ ،‬ويحدث أيضا في جميع اللغات‬
‫الكلمات رسالة غير مباشرة‪ ،‬المعروفة تقريبا‪ .‬وان التعريض يأخذ أشكالا مختلفة يمكن تمييزها من خلال العلاقة‬
‫وهذا ما يسمى في اللغة العربية بين المتحدث والمستمع‪ ،‬وفي بعض الحالات يحدد المعنى المقصود بوساطة الغرض‬
‫التعريض أو التضمين‪ .‬حيث ان أو الطريقة التي قيل بها‪ .‬عادة ما يتم تحديد التعريض من خلال ما يتم نقله عن‬
‫تلك الكلمات قد تضمنت عدة طريق الكلام وليس من خلال ما يتم التعبير به حرفيا‪ .‬والمثال في أدناه يوضح معنى‬
‫معا ٍن‪ ،‬وبذلك تعطي أكثر من التعريض ‪:‬‬
‫أ‪ .‬هل ستحضر سالي الى الاجتماع بعد ظهر هذا اليوم؟‬
‫دلالة أو استنتاج‪.‬‬
‫وتعرف هذه الدلالات ب‪ .‬قد تحطمت سيارتها‪.‬‬

‫بالتعريض وقد عرفه الطيبي‬

‫بانه ((ما يشار به الى المطلوب‬

‫التعريض في التخاطب‪ ،‬بدقة وبأدنى حد من ضياع لمعنى النص الأصلي‪.‬‬ ‫وهذا يعني ان سالي لن تحضر الى الاجتماع‪.‬‬
‫ان ترجمة التعريض في التخاطب واختيار الطريقة الأكثر ملائمة لترجمته‬ ‫(‪ )1‬وأفترض أن المتحدث الأول له صلة بالمتحدث الثاني‪.‬‬
‫تعتبر المشكلة المركزية في الترجمة الا ان هناك مشاكل أخرى تحتاج إلى‬ ‫(‪ )2‬وأنا أعلم أنه عندما تتعطل سيارة‪ ،‬هذا يعني انه اما سيغيب عن‬
‫المزيد من الدراسة والتحليل‪ .‬وعليه فإن الهدف من هذه الدراسة هو‬
‫مناقشة مشاكل ترجمة التعريض الخطابي من اللغة الإنجليزية إلى اللغة‬ ‫العمل او يصل متأخراً إلى العمل‪.‬‬
‫العربية‪ .‬وعليه فان التعريض يشكل مشكلة خطيرة في الترجمة‪ .‬ما الذي يراد‬ ‫(‪ )3‬فاذا وصلت سالي متأخرة أو لم تذهب للعمل هذا يعني انها في كلا‬

‫ترجمته حقا‪ ،‬معنى الجملة أم التعريض منها‪.‬‬ ‫الحالتين سيفوتها اللقاء‪.‬‬
‫وهذا يعني أن المعنى السطحي للجملة والمعنى المخفي (التعريض)‬ ‫(‪ )4‬فأستنتج من ذلك أن المستمع أراد بقوله هذا ‪ ،‬ان سالي لن تكون‬
‫مفهومان مختلفان‪ .‬فاذا كانت الترجمة الحرفية لا تعبر عن المعنى المقصود‪،‬‬
‫عندها يلجأ المترجم الى التصرف بالترجمة وحينئذ تبرز مشكلة اخرى هي‬ ‫في الاجتماع‪.‬‬
‫عدم وجود ضمان للمعنى المتضمن له مكافئ في اللغة المقابلة‪ .‬وبذلك فان‬ ‫من أجل التوصل الى فهم أفضل للتضمين في التخاطب فان المترجم يحاول‬
‫جاهداً الحصول على المعنى المكافئ للنص الأصلي من حيث النوعية‬
‫والكمية‪ .‬لذلك‪ ،‬قد يختلف المترجمون في النهج الذي يتبع لترجمة‬

‫‪13‬‬

‫للتعريض اثناء الحديث‪ ،‬تبين ان المترجمين قد واجهوا بعض الإشكاليات‬ ‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬
‫عند ترجمتهم لتلك النصوص المختارة‪ .‬هذه الإشكاليات ناتجة عن عدة‬
‫أسباب‪ ،‬منها الاختلافات اللغوية والاجتماعية والثقافية والعقائدية بين‬ ‫التعريض في المحادثات يشكل معضلة جدية للمترجم‪ .‬فالسؤال هنا ما‬
‫العربية والإنجليزية‪ .‬وللتغلب على هذه المشاكل‪ ،‬اتبع المترجمون أساليب‬ ‫الذي يراد ترجمته حقاً المعنى الظاهر للجملة أو المعنى الذي ينطوي بها‬
‫وتقنيات متنوعة من شأنها تحقيق نصوص عربية متناسقة ومتماسكة‬ ‫(التعريض بها)؟ وعليه‪ ،‬فإن هذه الدراسة تركز على المسائل الإشكالية في‬
‫ودقيقة مشابهة للن ص الإنجليزي من حيث المضمون وبأقل ضياع للمعنى‪.‬‬ ‫ترجمة التعريض في المحادثات اليومية بين الناس‪ ،‬و حسب علمنا لم يتم‬
‫وقد ركز المترجمون على أسلوب النقل المباشر أي الترجمة الحرفية‪ ،‬وهناك‬ ‫التطرق اليه من قبل الباحثين بالعمق المطلوب‪ ،‬وخاصة عند ترجمته من‬
‫أساليب أخرى قد اتبعها المترجمون فمثلا‪ ،‬أسلوب إعادة صياغة النص‬
‫الأصلي بحيث ينسجم وفهم القارئ باللغة العربية‪ ،‬وأسلوب التكييف‪،‬‬ ‫اللغة الإنجليزية إلى العربية‪.‬‬

‫والحذف والاضافة وأسلوب القلب‪ ،‬ولكن بدرجات متفاوتة‪.‬‬ ‫منهجية البحث‬
‫وقد اثبتت هذه الدراسة فاعلية ونجاح نظرية غرايس (والمبادئ‬
‫التعاونية) ونظرية سكوبس في ترجمة التعريض الخطابي من الإنجليزية إلى‬ ‫تهتم الدراسة الموسومة بــ» ترجمة المعنى المتضمن في المحادثات من‬
‫العربية‪ .‬وانهما نظريتان ناجحتان وقابلتان للتطبيق والقياس على النصوص‬ ‫اللغة الإنجليزية الى اللغة العربية» (الشاوي ‪ )2015 ،‬بالمحادثات بين‬
‫الإنجليزية والعربية على حد سواء‪ ،‬وعلى مختلف المستويات‪ ،‬في ترجمة‬ ‫شخصيات مختارة من ثلاثة أعمال من الأدب الإنجليزي‪ ،‬جنباً إلى جنب‬
‫التعريض الخطابي من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس‪ .‬كما‬ ‫مع التراجم العربية لها ‪ ،‬رواية “ آلهة الذباب « للمؤلف الإنجليزي وليم‬
‫بينت هذه الدراسة ان النهج المتبع في نظرية غرايس أكثر نجاحاً ودقة في‬ ‫كولدنغ (‪ )1954‬والنسخة العربية للمترجم عزت نصار (‪ )1991‬و « العام‬
‫ألف وتسع مئة وأربع وثمانون» للمؤلف جورج أرول (‪ )1949‬والنسخة‬
‫الترجمة مقارنة بنظرية سكوبس‪.‬‬ ‫العربية للمترجمين شفيق أسعد فريد وعبد الحميد محبوب (‪)1956‬‬
‫تعتبر الدراسة الحالية جريئة ومبتكرة‪ ،‬أولاً في تناول موضوع دقيق‬ ‫ومسرحية «كلهم أبنائي» للمؤلف آرثر ملر(‪ )1958‬والنسخة العربية‬
‫ومتشعب كموضوع التعريض في المحادثات او الكلام اليومي المتداول بين‬ ‫للمترجم عبد الحليم البشلاوي (‪ ،)1958‬وتعكس تلك المحادثات جوانب‬
‫الناس‪ ،‬وثانيا في تطبيق نموذجين مختلفين لتحليل المعطيات‪ ،‬وأخيرا في‬
‫استخدام نظرية سكوبس لأول مرة وتطبيقها على المحادثات حيث انها‪،‬‬ ‫مختلفة من الحياة الحقيقية للمجتمعات الغربية‪.‬‬
‫وكما هو معروف لدى المختصين بالترجمة‪ ،‬تطبق على الوثائق القانونية‬ ‫ان المنهجية التي اعتمدت في هذه الدراسة تقدم وصفا شاملا ودقيقا‬
‫فقط‪ .‬ومن الجدير بالذكر ان لهذه الدراسة أهمية كبيرة لمدرسي اللغة‬ ‫لما يحصل للنص الأصلي عند نقله الى اللغة العربية والطريقة المتبعة في‬
‫الإنجليزية والمختصين في علم اللغة‪ ،‬ومؤلفي المعاجم‪ ،‬والمترجمين‪،‬‬ ‫عملية النقل‪ .‬وهكذا‪ ،‬فإن التحليل قائم على نهجين لنظريتين مختلفتين‪،‬‬
‫النهج الأول هو نظرية سكوبس‪ ،‬للباحثة شوتكر للعام (‪ ،)1998‬والثاني‬
‫والدارسين لعلم الترجمة‪.‬‬ ‫لنظرية غرايس ومبادئها الأساسية‪ ،‬للعام (‪ )1975‬للتعريض الخطابي‪،‬‬
‫وذلك لأنهما تقدمان معايير مناسبة لقياس دقة التراجم التي استخدمت‬
‫المصادر‬ ‫تحليل النصوص المختارة في هذه الدراسة‪ ،‬من اللغة الإنجليزية إلى اللغة‬
‫‪ -‬سمير عزت نصار‪ ،‬آلهة الذباب‪ ،‬رواية للكاتب وليم جولدنج‪ ،‬ترجمة‪ .‬دار الهلال‪.‬‬
‫العربية‪ ،‬وتحديد الطرق والتقنيات المتبعة لحل مشاكل الترجمة‪.‬‬
‫مصر ‪1991‬م‪.‬‬
‫‪ -‬شفيق اسعد فريد وعبد الحميد محبوب‪ ،‬العالم ‪ ،1984‬رواية للكاتب جورج‬ ‫الخاتمة‬

‫اورويل‪ (،‬ترجمة)مكتبة الانجلو المصرية‪ ،‬القاهرة‪1956 .‬م ‪.‬‬ ‫وبعد تحليل ومناقشة المعطيات وفقاً لنظريتي سكوبس وغراييس‬
‫‪ -‬شرف الدين حسين بن محمد الطيبي‪( ،‬ت ‪ .)743‬التبيان في البيان‪ ،‬؛ تحقيق عبد‬

‫الستار زموط‪ - .‬ط‪ ،1.‬دار الجيل بيروت‪ ،‬لبنان ‪1996‬م‪.‬‬
‫‪ -‬منى احمد الشاوي‪ ،‬ترجمة المعنى المتضمن في المحادثات من اللغة الإنجليزية الى‬

‫اللغة العربية‪ ،‬رسالة دكتوراه‪ ،‬جامعة العلوم الماليزية‪ ،‬ماليزيا‪.)2015( ،‬‬
‫‪- Golding, G. (1954) Lord of the Flies, London: Faber and Faber.‬‬
‫‪- Grice, H. P. (1975) ‘Logic and conversation’, in Cole, P., and J.L.‬‬
‫‪Morgan (eds.) Syntax and semantics, 3: Speech acts (pp. 41-58), New‬‬
‫‪York: Academic Press. Available also on-line .‬‬
‫‪- www.utsc.utoronto.ca .‬‬
‫‪- Miller, A. (1958) Harpers: The American magazine, 3rd edition,‬‬
‫‪published in 22 December 1958 .‬‬
‫‪- Orwell, G. (1949)1984, Orlando, FLA: Harcourt Brace Jovanovich‬‬

‫‪Inc.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫طرائق ت�شــخي�ص مر�ض حمى‬

‫ال�ضنك التقليدية والمبتكرة حديثا‬

‫الشكل رقم ‪ :1‬طرق تشخيص حمى الضنك التقليدية والمبتكرة‬ ‫الخلاصة‬
‫مرض حمى الضنك احد الامراض الفيروسية التى تهدد حياة‬
‫وعلى الرغم من أن عزل الفيروس ُص ِّن َف كافضل طريقة للتشخيص إل َّا ان‬ ‫الانسان‪ .‬تكمن خطورة المرض بعدم ظهور الأعراض على المصاب‪،‬‬
‫حساسية هذه الطريقة لا تتجاوز ال ‪ 63%‬و تعتمد على عده عوامل منها ‪:‬‬ ‫وبكون الأعراض المرضية تتشابه وتختلط مع أمراض اخرى فيروسية وبكتيرية‪.‬‬
‫ان يتم جمع العينات قبل ظهور الحمى و يعتمد ذلك ايضا على عدد‬ ‫فى هذا المقال العلمي تم استعراض طرق التشخيص المستخدمة‬
‫الفايروسات النشطة الموجودة في العينة‪ ،‬كما يعتمد على الاعداد الجيد‬ ‫حاليا للكشف عن فيروس حمى الضنك (‪) Dengue fever‬‬
‫وبدلالات الايجابيات والتحديات لكل طريقة إضافة الى ذلك تم‬
‫للعينة‪.‬‬ ‫شرح وتوضيح لابتكارات جديدة فى تشخيص فيروس المرض كبدائل‬
‫وتؤكد الأبحاث المنشورة حديثا على زيادة حساسية عزل الفايروس عن‬ ‫جديدة وسريعة كاستخدام تقنية النانو والمجسات‪ .‬ان ايجاد مثل‬
‫طريق استخدام الأجسام المضادة لفايروس مرض حمى الضنك الحاوية على‬ ‫هذه التقنيات اصبح ضروريا بسبب عدم وجود علاج مؤثر او لقاح‬

‫الصبغة المناعية المتوهجة‪.‬‬ ‫لإيقاف انتشار المرض والفيروس المسبب‬

‫ثانيا ‪ :‬طريقة تفاعل البوليمرز المتسلسل‬ ‫د‪ .‬ناديه طه ‪ ,‬د‪ .‬كورسوك مي ‪ ,‬أ‪.‬د‪ .‬يتيمه بنت الياس‬
‫كلية العلوم‪ ،‬جامعة مالايا‪ ،‬كوالالمبور‪ ،‬ماليزيا‬
‫طريقة إكثارالحمض الفايروسي باستخدام الحامض النووي المكمل لتحديد‬
‫وجود فايروس حمى الضنك‪ ،‬تستخدم عالمياً لانها تمتاز بالسرعة والحساسية‬ ‫المقدمة‬
‫في تحديد كل الأنماط المصلية لفايروس حمى الضنك في العينات المرضية‪.‬‬
‫والعامل الأهم في نجاح هذه الطريقة هو تحديد منطقة الحامض النووي‬ ‫فيروس حمى الضنك هو فايروس حمض نووي ريبوزي ينتمي لعائلة‬
‫الفايروسات المصفرة والمصنفة تحت جنس الفيروسة المصفرة ؟؟‪ ،‬الذي‬
‫الأكثر تطابقاً في كل الأنماط المصلية‪.‬‬ ‫يحتوي أيضا على فيروس غرب النيل‪ ،‬وفيروس الحمى الصفراء‪ ،‬وفيروس‬
‫من المناطق المستخدمة في تشخيص فايروس الضنك هي المنطقة الجينية‬
‫المشفره للبروتين المحيط بالفايروس والغشاء والمناطق الجينية للبروتينات‬ ‫التهاب الدماغ‪.‬‬
‫فايروس حمى الضنك له اربعة انماط مصلية وهى حمى الضنك ‪ 1‬و ‪2‬‬
‫غير الهيكلية‪.‬‬ ‫و‪ 3‬و‪ ، 4‬اعتماداً على عدد مولدات المضادات المناعية‪ .‬يمكن ان يصاب‬
‫نتيجة عدم االاستقرار الجينوم الفيروسي‪ ،‬تعاني طريقة البوليمرز المتسلسل‬ ‫الشخص بهذه الانماط الاربعة‪ .‬الإصابة بأحد هذه الانماط لا يوفر حماية‬
‫من مشكلتين وهي إظهار نتائج سلبية كاذبة الاختلاف في الأنماط المصلية‪،‬‬ ‫ومناعة من الاصابة بالانماط الأخرى‪ ،‬كما يعطي فرصة لتطور حمى الضنك‬
‫كما وان هذه الطريقة ليست فعالة بعد ‪ 5-7‬أيام من ظهور علامات المرض‬
‫بسبب الهبوط باعداد الفايروسات الموجودة في دم الشخص المصاب وتحلل‬ ‫الى حمى الضنك النزفية ومتلازمة حمى الضنك‪.‬‬
‫يلعب البعوض دور الناقل والحاضن لهذا الفايروس فينتقل فايروس‬
‫معظم المادة الوراثية للفايروس ‪.‬‬ ‫حمى الضنك من شخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق لدغات‬
‫البعوض مثل بعوضة الزاعجة المصرية الحاملة لهذا الفايروس كما يتكاثر‬
‫ثالثا ‪ :‬طريقة الفحوصات المصلية‬ ‫الفيروس داخل البعوض‪ .‬قد لا تظهر على الشخص المصاب أي أعراض او‬
‫قد تقتصر على الحمى التي تصل الى ‪ 39‬درجة مئوية مع بعض البقع‬
‫وتتم عن طريق تحديد وجود الأجسام المضادة ومولدات المضادات في‬ ‫الحمراء على الجلد والغثيان والقيء‪ ،‬وآلام العضلات القاسية والصداع ‪.‬‬
‫مصل الشخص المصاب أو سوائل الجسم الأخرى ‪ .‬وإجراء هذا النوع من‬ ‫قد تكون الاعراض شديدة و تصل الى مرحلة النزف من الطبقة الطلائية‬
‫الفحوصات سهل ولا يحتاج الى إعداد العينة قبل الفحص‪ ،‬ولكن هذا النوع‬ ‫للاوعية الدموية ( الحمى النزفية ) ونسبة قليلة من المرضى قد يتطور‬
‫من الفحوصات ممكن ان يظهر نتائج موجبة كاذبة نتيجة التطعيم المسبق‬ ‫معهم المرض الى مرحلة الصدمة او الفشل بالدورة الدموية القاتل ونسبة‬
‫او الإصابة بأنواع فايروسية أخرى تنتمي الى مجموعة الفايروسات المصفرة‪.‬‬
‫الوفيات في هذه المرحلة هو من ‪.% 1-5‬‬

‫طرائق التشخيص‬
‫الطرائق التقليدية لتشخيص فيروس حمى الضنك‬

‫اولا ‪ :‬طريقة عزل الفيروس‬

‫الاختبار التقليدي للتعرف على فيروس حمى الضنك هو عزل الفيروس‬
‫بوساطة زراعة الخلايا وعزل الفايروس من البعوض الحامل له ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الشكل رقم ‪ :2‬رسم توضيحي لمبدأ عمل المجس الحيوي المناعي‪-‬الكهروكيميائي‬

‫(النانو او اجزاء النانو في المل الواحد من مصل الشخص المصاب )‬ ‫الطريقة المبتكرة لتشخيص فيروس حمى الضنك‬

‫التحديات والتطويرات المقترحة‬ ‫طريقة المجسات الحيوية‬
‫هذه الطريقة من الفحوصات تترجم الحدث البايلوجي الى اشارة‬
‫المجسات الحيوية المقدمة لتشخيص فايروس حمى الضنك تعتمد على‬
‫تحديد واحد من المؤشرات المرضية مثل البروتين اللاهيكلي ان اس ‪ 1‬في‬ ‫محسوسة‪ ،‬وهذه الترجمة تجسد جمال العلم بمشهد رائع‪.‬‬
‫المرحلة الاولى للمرض والتي تسبق ظهور الحمى او الأعراض الأخرى او‬ ‫فالاشارة الصادرة من سطح المجس الحيوي قد يمكن تحليلها فيزيائيا او‬
‫تحديد الاجسام المضادة الاي جي ام او الاي جي جي لهذا الفايروس في‬
‫كهروكيميائيا او بصريا ‪.‬‬
‫المرحلة الثانية والتي تشتمل على ظهور اعراض المرض ‪.‬‬ ‫وفي تشخيص مرض حمى الضنك يعد المجس الحيوي المناعي ‪-‬‬
‫فتحديد اثنين من المؤشرات المرضية باستخدام مجس حيوي واحد سيساعد‬ ‫الكهروكيميائي من أكثر انواع المجسات الحيوية نجاحاً لأنه يوفر دقة‬
‫في التقليل من النتائج الكاذبة السلبية‪ ،‬كما انه سيوفر التكلفة المطلوبة‬ ‫عالية في تحديد الموشرات الحيوية لمرض الضنك في مصل الشخص‬
‫لأجراء نوعين من الفحوصات‪ ،‬كما وان سرعة تحديد المرض واجراء اللازم‬ ‫المصاب عن طريق الترابط بين الجسم المضاد والمستضد‪ ،‬كما ان تحليل‬
‫سيجنب المريض خطورة التحول بحالته المرضية الى مرحلة الحمى النزفية (‬ ‫الإشارة كهروكيميائيا سيمكن من تحديد وجود المؤشرات المرضية حتى‬
‫وان كانت نسبتها في دم او مصل الشخص المصاب بتراكيز متدنية جدا‬
‫رجاءا انظر الشكل رقم ‪) 3‬‬

‫‪16‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫لغـــة القــر آ�ن الكـريــم‬
‫�ساد�س لغة للأمم المتحدة‬

‫أ‪ .‬د ‪ .‬عدنان عبد الرحمن ال ُّدوري‬
‫كلية اللغات – جامعة التنمية البشرية‬
‫عضو المنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬

‫قبل شهر من الآن تقريبا‪ ،‬وفي ‪ /18‬كانون أول – ديسمبر‪1973 /‬‬
‫م ‪ ،‬مرت الذكرى الرابعة والأربعون لاعتماد اللغة العربية سادس‬
‫لغة للأمم المتحدة ‪ ،‬ولهذا كان احتفاؤنا اليوم بهذه المناسبة‬

‫المباركة‪.‬‬
‫ش َّرف الله سبحانه وتعالى اللغة العربية بالقرآن الكريم وعضدها‬
‫بالسنة النبوية المشرفة‪ .‬فهما اللذان أعطيا لها ديمومة البقاء‪،‬‬

‫وحيوية الاستمرار‪ ،‬حتى يرث الله الأرض ومن عليها‪.‬‬
‫لقد تغنى بها كثيرٌ من الشعراء ومنهم حليم َد ّموس ( ‪1888‬‬
‫‪1957 -‬م)(‪ )1‬معبرا عن ح ِّبه الأزلي للغته العربية الغالية على‬

‫قلوبنا جميعا‪ ،‬إذ يقول‪:‬‬

‫سنة يفهمون أشعار الجاهلية كامرئ القيس وزهير وعمرو بن كلثوم‪،‬‬ ‫لا تلمني في هواها ‪...................‬أنا لا أهوى ســـــواها‬
‫والمخضرمين كحسان بن ثابت والخنساء‪ ،‬كما يفهمون أشعارالإسلاميين‬
‫كجرير والفرزدق‪ ،‬والمولدين كبشار بن برد وأبي نؤاس‪ ،‬وأبي تمام والبحتري‬ ‫لست وحدي أفتديها ‪................‬كلنا اليوم فداهـــــا‬
‫والمتنبي‪ ،‬و كما يفهمون أشعار أبي العلاء والشريف الرضي وغيرهم‪)5( .‬‬
‫نزلت في كل نفس ‪...................‬وتم ّشت في دماهـــــا‬
‫يقول المستشرق الفرنسي بلاشير (‪1973 - 1900‬م )‪:‬‬
‫« إن وحدة اللغة العربية هي وحدة أخلاقية ودينية قبل كل شيء‪،‬‬ ‫ف ِبها الأم تغ ّنت ‪......................‬وبها الوالد فاهــــــا‬
‫مؤسسة على وحدة تاريخ اللغة‪ .‬وإننا كلَّام درسنا اللغة الفرنسية لاحظنا‬ ‫وبها الفن تجلى ‪....................‬وبها العل ُم تباهـــــى‬
‫أنها تطورت عبر العصور‪ ،‬بحيث نجد لها أطواراً‪ ،‬فإذا قارنا حالة اللغة‬ ‫كل ّاَم م ّر زمان ‪.......................‬زادها مدحا وجاهـــــا‬
‫الفرنسية في العصور الوسطى‪ ،‬وجدنا أنها مغايرة كل المغايرة للغة‬ ‫(( لغــة القــرآن هـذي ‪...........‬رفـع الله لواهـــــــا ))‬
‫المستعملة في القرن السابع عشر‪ ،‬وهذه أيضا مختلفة عن لغتنا اليوم‪،‬‬
‫هذه الوحدة في اللغة الفرنسية لا تتضح إل َّا بالبحث والمقارنة‪ ،‬في حين‬ ‫فأعيدوا يا بنيها ‪.................‬نهضة تحيي رجاهــــا‬
‫أن وحدة اللغة العربية تتضح للقارئ ولو كان أجنبياً لأول وهلة‪ :‬نعم ‪،‬‬
‫لغة القرآن هي لغة اليوم‪ ،‬وهذا ما تتميز به عن اللغات الأخرى‪)6( .».‬‬ ‫لم يمت شعب تفانى ‪.........‬في هواها واصطفاهـــــا‬
‫والمزية التي تفرد بها القرآن الكريم دون الكتب السماوية المنزلة في أمر‬
‫وتكمن أهمية ذلك في أنها الحافظة للتراث العربي‪ ،‬والحاضنة للحضارة‬
‫اللغة العربية ما ذكره (فيليب دي طرازي)(‪ )1956-1865( )7‬بقوله‪:‬‬
‫«أصبح المسلمون بقوة القرآن أم ًة متوحدة في لغتها ودينها و شريعتها‬ ‫الإسلامية‪ ،‬وصون التراث الثقافي العالمي‪ ،‬لكونها أداة التعبير الثقافي‪.‬‬
‫وسياستها فقد جمع َشتات العرب ‪ ،‬ومن المقرر أنه لولا القرآن لما انتشرت‬
‫اللغة الفصحى في الخافقين‪ ،‬ولولا القرآن لما أقبل الألوف من البشر على‬ ‫قال الشاعر حافظ إبراهيم (‪1932 -1872‬م) (‪ )2‬على (لسان حال اللغة العربية)‪:‬‬
‫قراءة تلك اللغة وعلى كتابتها ودرسها والتعامل بها‪ .. ،‬وقد حفظ القرآن‬
‫رجعت لنفسي فاتهمــ ُت حصاتي ‪ .....‬وناديــت قومي فاحتسبت حياتي (‪)3‬‬
‫التفاهم بالعربية بين الشعوب الإسلامية وبين العرب‪.‬‬
‫ولما تقهقرت الدولة العربية وتقهقرت معها الحضارة الإسلامية ُخ يِ َش أن‬ ‫رموني بعقـــم في الشباب وليتني ‪ ........‬عقم ُت‪ ،‬فلم أجزع لقــول عداتي‬
‫ولد ُت ولمَّا لم أجــد لعرائسي ‪ ...........‬رجال ًا وأكفــــا ًء َوأَد ُت بناتــي (‪)4‬‬
‫((وسع ُت كتا َب الله لفظًاً وغاي ًة ‪ ........‬وما ِضق ُت‬ ‫ ‬

‫عن آ ٍي به وعظاتي ))‬

‫فكيف أضي ُق اليــوم عن وصف آلة ‪ .......‬وتنسيــق أسماء لمخترعــات‬

‫أنا البحر في أحشائــــه ال ُّد ُّر كام ٌن ‪ ...‬فهل سألوا الغوا َص عن صدفــاتي‬
‫***‬

‫فمن أبرز خصائص اللغة العربية أن أبناءها اليوم وبعد ألف وخمسمائة‬

‫‪17‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫لغة عمل رسمية‪ ،‬لتكون بذلك إحدى اللغات الست التي تعمل بها‬ ‫تندثر لغة تلك الدول وتندمج في لغة الشعوب المغلوبة على أمرها‪ ،‬غير أن‬
‫الأمم المتحدة‪ ،‬وهي‪ :‬العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية‬ ‫اللغة العربية قد استعصمت على نكبات الدهر بفضل القرآن‪.‬‬

‫والأسبانية ‪.‬‬ ‫ومن روائع تأثير القرآن أن اتجه المسلمون من غير العرب يرتلونه بلغته‬
‫ويحتفل النادي العربي في الأمم المتحدة سنويا بهذه المناسبة من خلال‬ ‫العربية‪ ،‬ويحافظون على تجويده ويشرحونه لأبناء لغاتهم‪.‬‬
‫البعثات الدبلوماسية العربية‪ ،‬فيقيم معرضا للكتب والأعمال الفنية للدول‬
‫العربية المشاركة في هذا الاحتفال‪ ،‬فضلا عن إقامة حفل منوعات يشتمل‬ ‫تلك مزية تفرد بها القرآن دون غيره من الكتب المنزلة‪ ،‬فالتوراة مثلاُ لا‬
‫يقرأها بلغتها العبرية إلاّ أحبار اليهود ونفر ممن تفرغوا لدرسها‪ ،‬أما سائر‬
‫على الكلمات والشعر وفقرات متنوعة من الفنون الشعبية العربية‪.‬‏‬ ‫اليهود فإن كلاً منهم لا يقرأ التوراة إل َاّ بلغة سكان البلاد التي يعيش فيها‪،‬‬
‫وقس عليهم كل المسيحيين في أنحاء العالم بأسره‪ ،‬فإنهم يقرأون الكتاب‬
‫فاللغة العربية أكثر اللغات استخداما ضمن مجموعة اللغات السامية‪،‬‬ ‫المقدس مترجماً الى اللغة الجارية بالاستعمال لدى كل شعب أو كل ملة‬
‫ومن أكثر اللغات انتشارا في العالم‪ ،‬حيث يتحدث بها أكثر من ‪ 422‬مليون‬ ‫منهم‪ ،‬فلا يقرأه بلغاته الأصلية ‪ ،‬أعني بالعبرية والسريانية واليونانية إل ّاَ‬
‫نسمة‪ ،‬وهي اللغة الرسمية الدارجة بين سكان الوطن العربي من المحيط‬ ‫العلماء فقط‪ ،‬وفئة من نصارى الشرق لا الأدنى وفريق من نصارى الملبار‬
‫إلى الخليج‪ ،‬كما يتكلمها كذلك عديد من البلدان والمناطق المجاورة‪:‬‬
‫كالأحواز وتركيا ومالي وتشاد والسنغال وإريتريا‪ .‬وهي اللغة التي تقام بها‬ ‫في الهند‪)8(.»..‬‬
‫الشعائر الدينية في سائر بلاد الإسلام بما فيها البلاد التي لا تنطق بالعربية‪،‬‬ ‫ويقول كارل بروكلمان (‪1956 -1868( )9‬م)‪:‬‬
‫كما أنها لغة شعائرية رئيسية في عدد كبير من الكنائس في الوطن العربي‪،‬‬ ‫« بفضل القرآن بلغت العربية من الاتساع مدى لا تكاد تصل إليه أي لغة‬
‫فضلا عن أنها كانت اللغة التي كُتب بها كثير الأعمال الدينية والفكرية‬ ‫من لغات الدنيا ‪ ،‬والمسلمون جميعا مؤمنون بأن العربية هي وحدها‬
‫في العصور الوسطى‪ ،‬ولذا فأثرها عظيم في كثير من اللغات واللهجات‪،‬‬ ‫اللسان الذي أحل لهم أن يستعملوه في صلواتهم‪ ،‬وبهذا اكتسبت العربية‬
‫من مثل التركية والفارسية والأمازيغية والكردية والأوردية والماليزية‬ ‫منذ زمان طويل مكانة رفيعة فاقت جميع لغات الدنيا الأخرى »‪)10(.‬‬
‫والإندونيسية والألبانية‪ .‬كما أنها أثرت في بعض اللغات الأفريقية من‬ ‫ولهذا تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من‬
‫مثل الهاوسا والسواحيلية‪ ،‬ولها تأثيرها على بعض اللغات الأوروبية مثل‬
‫شهر كانون الأول‪ /‬ديسمبر من كل عام‪.‬‬
‫ففي هذا التاريخ من عام ‪ ،1973‬اعتمدت الجمعية العامة اللغة العربية‬

‫‪18‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫لقد خطت الأمم المتحدة‪ ،‬أولى خطواتها في الدورة الخامسة عشرة‬ ‫الإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية‪)11( .‬‬
‫للجمعية العامة ‪ ،‬حينما كان (داغ همرشولد) أمينا عاما للأمم المتحدة )‬ ‫ولمكانة اللغة العربية يحدثنا (آرنست رينان) (‪ 1892 - 1823‬م) (‪ )12‬في‬
‫ثاني أمين عام للمنظمة الدولية)‪ .‬كانت تلك دورة متميزة ‪ ،‬فقد حضرها‬
‫قطبا الحرب الباردة ‪ ،‬الرئيس الأمريكي (دوايت ديفيد أيزنهاور) والزعيم‬ ‫كتابه ‪ :‬التاريخ العام للغات السامية فيقول‪:‬‬
‫الروسي (نيكيتا خروتشوف)‪ .‬وشارك في تلك الدورة زعماء حركة عدم‬ ‫« من أغرب المدهشات أن تنبت تلك اللغة القوية (العربية) وتصل الى‬
‫الانحياز التي كانت في أوج يفاعتها ومثلت أملا للعالم الثالث بحضور‬ ‫درجة الكمال وسط الصحارى وعند أمة من الر َّحل ‪ ،‬تلك اللغة التي فاقت‬
‫الزعماء الثلاثة نهرو(الهند) وتيتو (يوغوسلافيا) وجمال عبد الناصر (‬ ‫أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها وحسن نظام مبانيها‪ ،‬ولقد كانت‬
‫هذه اللغة مجهولة من الأمم‪ ،‬ولكنها من يوم علمت ظهرت لنا في حلل‬
‫مصر)‪.‬‬ ‫الكمال الى درجة أنها لم تتغير‪ ،‬أي تغي ٍر يذكر‪ ،‬حتى أنها لم تعرف لها في كل‬
‫وأَ رَّص الرئيس جمال عبد الناصر على إلقاء كلم ِته في ‪ 25‬سبتمبر‪ /‬أيلول‬ ‫أطوار حياتها‪ ،‬لا طفولة ولا شيخوخة‪ ،‬ولا نكاد نعلم من شأنها إل َّا فتوحاتها‬
‫‪ 1960‬الموافق ‪ 3‬ربيع الثاني ‪1380‬هـ باللغة العربية‪ ،‬فكان بذلك أول من‬ ‫وانتصاراتها التي لا تبارى ولا نعلم شبهاً لهذه اللغة التي ظهرت للباحثين‬
‫تكلم باللغة العربية في قاعة الجمعية العامة‪ .‬وطالب الرئيس عبد الناصر‬ ‫كاملة من غير تدرج‪ ،‬وبقيت حافظة لكيانها خالصة من كل شائبة »‪.)13(.‬‬
‫أثناء ذلك بإدخال اللغة العربية لغة رسمية للأمم المتحدة نظرا لأن عدد‬
‫الناطقين بها يزيد عن ‪ 100‬مليون عربي (آنذاك) على أن تتحمل الدول‬ ‫ويقول (رينان)‪:‬‬
‫العربية (المملكة العربية السعودية وليبيا) أعباء إنشاء القسم العربي‬ ‫« لقد استفاض انتشار اللغة العربية فاستولت على أوسع المسافات وأبعد‬
‫والنفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى‪.‬‬ ‫البلدان‪ ،‬أجل لقد كان لليونانية واللاتينية مثل حظها في أن تصبحا لغتين‬
‫وبدأ العمل باللغة العربية — بنا ًء على قرار الجمعية العامة رقم ‪ 878‬في‬ ‫عالميتين تذيعان عقيدة دينية وتنشران أنظمة سياسية تغلبت على تباين‬
‫دورتها التاسعة المؤرخ في ‪ 4‬كانون الأول‪ /‬ديسمبر ‪ — 1954‬باعتبارها لغة‬ ‫الشعوب والأجناس والمشارب في توحيد الكلمة وتعريف الغاية‪ ،‬فشاعت‬
‫عمل عام ‪ ،1955‬وكان عنوان القرار هو»ترجمة بعض الوثائق الرسمية‬ ‫اللاتينية في كمبانيا الى الجزر البريطانية ومن نهر الرين الى جبال أطلس‪،‬‬
‫للجمعية العامة إلى اللغة العربية وفقا للمادة ‪ 59‬من النظام الداخلي‬ ‫وشاعت اليونانية من صقلية الى شواطيء دجلة والفرات ‪ ،‬ومن البحر‬
‫الأسود الى بلاد الحبشة ‪ ،‬ولكن ما أضأل هذا الانتشار إذا قوبل بانتشار‬
‫للجمعية العامة»‪،‬‬ ‫اللغة العربية التي تناولت اسبانيا والقارة الأفريقية حتى خط الاستواء‪،‬‬
‫ونص القرار على أن تُنشر باللغة العربية وثائق الجمعية العامة ولجانها‬ ‫وسيطرت على آسيا الجنوبية حتى جاوة واقتحمت من الروسيا ما اقتحمت‬
‫الفرعية وغيرها من التقارير الأخرى الصادرة عن هيئات الأمم المتحدة‪،‬‬
‫شاملة كاسوفيا‪.)14( » .‬‬

‫‪19‬‬

‫فالثامن عشر من شهر كانون أول سنة ‪1973‬م ‪ ،‬يوم حددته منظمة‬ ‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) للاحتفاء باللغة‬ ‫التي تعالج مشاكل خاصة أو عامة تهم المناطق التي تتكلم باللغة العربية‪،‬‬
‫شرط ألا يتجاوز حجم المنشورات الصادرة في السنة الواحدة ما مجموعه‬
‫العربية على غرار اللغات الأخرى للاحتفاء بها‪ ،‬كالإنجليزية‪ ،‬والفرنسية‪،‬‬ ‫أربعة آلاف صفحة من النص الإنجليزي‪ ،‬وأذنت الجمعية العامة للأمين‬
‫العام (داغ همرشولد) بأن يرصد في تقديرات الميزانية الاعتمادات اللازمة‬
‫والإسبانية‪ ،‬والصينية‪ ،‬والروسية‪)16(.‬‬ ‫لتنفيذ ذلك القرار‪ ،‬وبأن يكفل تساوق ترجمة النصوص إلى اللغة العربية‬
‫مع الأساليب المقررة لوثائق الأمم المتحدة‪ .‬واستمر العمل بقسم الترجمة‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫التحريرية حتى العام ‪ 1973‬والذي يعتبر مرحلة انتقالية بالنسبة للغة‬

‫(‪)1‬حليم بن إبراهيم جريس َد ّموس‪ ،‬ولد في مدينة زحلة شرقي لبنان وتوفي في بيروت‪ ،‬ونقل جثمانه‬ ‫العربية داخل الأمم المتحدة (‪)15‬‬
‫إلى جونية‪ .‬قضى سنوات الدراسة في زحلة‪ ،‬ثم ارتحل إلى البرازيل (‪ )1905‬ثلاثة أعوام عاد بعدها إلى‬ ‫وفي ‪ 18‬كانون الأول‪ /‬ديسمبر ‪ ،1973‬اُعتمدت اللغة العربية في الجمعية‬
‫بيروت زم ًنا‪ ،‬ليغادرها إلى دمشق فتستأثر به حتى عام ‪ 1932‬يعود بعدها إلى بيروت‪ ،‬على أنه زار‬ ‫العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها ‪ 3190‬في دورتها ال ‪ 28‬لتكون بذلك‬
‫فلسطين عدة مرات‪ ،‬والعراق‪ ،‬والأردن ومصر‪ .‬استهوته الدعوة «الداهشية» فأيدها‪ ،‬فسجن وأبعد‬ ‫إحدى اللغات الرسمية الست في الجمعية العامة والهيئات الفرعية التابعة‬
‫لها‪ .‬ونص القرار على أن الجمعية العامة إذ تدرك ما للغة العربية من‬
‫في سبيلها‪ ،‬ومات على هذا المذهب‪.‬‬ ‫دور هام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته‪ ،‬وإذ تدرك أيضا أن اللغة‬
‫(‪ )2‬محمد حافظ إبراهيم ولد في محافظة أسيوط ‪ 24‬فبراير ‪ 21 - 1872‬يونيو ‪1932‬م‪ .‬شاعر مصري‬ ‫العربية هي لغة تسعة عشر عضوا من أعضاء الأمم المتحدة (آنذاك)‪ ،‬وأنها‬
‫لغة عمل مقررة في وكالات‪ :‬منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة‪،‬‬
‫ذائع الصيت‪ .‬عاصر أحمد شوقي ولقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب‪.‬‬ ‫ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة‪ ،‬ومنظمة الصحة العالمية‪ ،‬ومنظمة‬
‫(‪)3‬الحصاة‪ :‬العقل والرأي‪.‬‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬كما أنها لغة رسمية ولغة عمل في منظمة الوحدة الأفريقية؛‬
‫(‪ )4‬وأد بنته‪ :‬دفنها حية‪.‬‬ ‫وإذ تلاحظ مع التقدير ما قدمته الدول العربية من تأكيدات بأنها ستُغطي‬
‫بصورة جماعية النفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات‬
‫(‪)5‬الفصحى لغة القرآن ‪ :‬أنور الجندي ‪. 15‬‬ ‫الثلاث الأولى‪ ،‬تقرر إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات‬
‫(‪ )6‬تاريخ الأدب العربي لبلاشير‪ .‬ريجي بلاشير (‪ 1393 - 1318‬هـ( ‪ 1900 /1973‬م )هو مستشرق‬ ‫العمل المعتمدة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية ‪ ،‬على أن تقوم‬
‫فرنسي ‪,‬ولد في مدينة مونترج يوم ‪ 30‬يوليو ‪ 1900‬والمتوفي في مدينة باريس يوم ‪ 7‬أغسطس ‪19733‬‬
‫بتعديل أحكام النظام الداخلي للجمعية العامة المتصلة بالموضوع‪.‬‬
‫‪ ,‬معروف بإطلاعه العميق على اللغة العربية و الأدب‪.‬‬ ‫وفي ‪ 1‬كانون الثاني‪ /‬يناير ‪ ،1983‬أصبحت اللغة العربية لغة رسمية في‬
‫(‪ )7‬الفيكونت فيليب دي طَ ّرازي لبناني من طائفة كنيسة السريان الكاثوليك من اصول سورية‬ ‫مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي‪ ،‬بناء على قرار الجمعية‬
‫حلبية‪ .‬مؤسس دار الكتب الوطنية في لبنان‪ ,‬أمين دار الأثار في بيروت و عضو المجمع العلمي العربي‬ ‫العامة ‪ 219‬في دورتها ‪ 35‬المؤرخة ‪ 17‬كانون الأول‪ /‬ديسمبر ‪ ،1980‬ونص‬
‫على أنه يتعين بموجب هذا القرار أن يُصبح جهاز موظفي اللغة العربية‬
‫بدمشق ‪ .‬مولود في ‪ 28‬ايار من عام ‪ 1865‬و توفي في ‪ 7‬أب من عام ‪ 1956‬في عالية لبنان‪.‬‬ ‫في حجم جهاز موظفي كل من اللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى‪،‬‬
‫(‪ )8‬الفصحى لغة القرآن ‪ 33‬نقلا عن ‪ :‬تاريخ المصحف ‪ :‬لفيليب دي طرازي‪ .‬والملبار بساحل الهند‬ ‫وعلى أن تتمتع اللغة العربية بنفس الوضع الممنوح للغات الرسمية ولغات‬
‫العمل الأخرى‪ ،‬وترجو مجلس الأمن إدخال اللغة العربية لغة رسمية ولغة‬
‫مرفأها ديو‪ /.‬الموسوعة التاريخية‬ ‫عمل‪ ،‬والمجلس الاقتصادي والاجتماعي إدخال اللغة العربية لغة رسمية في‬
‫وصفه‪ :‬موجز مرتب مؤرخ لأحداث التاريخ الإسلامي منذ مولد النبي الكريم ‪ -‬صلى الله عليه وسلم‬
‫‪-‬حتى عصرنا الحالي إعداد‪:‬مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ علوي بن عبد القادر السقاف‬ ‫أجل لا يتعدى ‪ 1‬كانون الثاني‪ /‬يناير ‪.1983‬‬
‫وتنفيذا لهذين القرارين أنشئت دوائر وأقسام الترجمة التحريرية والشفوية‬
‫‪.340/7‬‬ ‫العربية بمقر الأمانة العامة في نيويورك وچنيف وڤيينا ونيروبي‪ ،‬ووحدة‬
‫(‪ )9‬كارل بروكلمان (‪ 17‬سبتمبر ‪ 6 - 1868‬ماي ‪ )1956‬في مدينة روستوك الألمانية ‪ ،‬وكان مستشرق‬ ‫تجهيز النصوص العربية – التي شرَ ُفت برئاستها قبل تقاعدي – وقسم‬
‫ألماني‪ .‬بدأ دراسة اللغة العربية وهو في المرحلة الثانوية‪ ،‬كانت أشد أمانيه العيش فيما وراء البحار‪،‬‬ ‫المحاضر الحرفية‪ ،‬وقسم تحرير الوثائق الرسمية‪ ،‬وقسم تصحيح التجارب‬
‫وذلك بسبب انحدار حياة الأعمال في روستوك‪ ،‬وتطلع العديد من التجار إلى العمل فيما وراء‬ ‫الطباعية‪ ،‬وشعبة النشر‪ ،‬وكلها تتبع إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات‬
‫البحار[‪ .]4‬وهو لا يزال في الثانوي‪ ،‬بدأ يدرس السريانية‪ ،‬والآرامية الكتابية‪ ،‬وأتقن العبرية‪ .‬درس‬ ‫المؤتمرات‪ .‬كما أنشئ قسمان للترجمة العربية في اللجنة الاقتصادية لغرب‬
‫في الجامعة بالإضافة إلى اللغات الشرقية اللغات الكلاسيكية (اليونانية واللاتينية) ودرس على يدي‬
‫المستشرق ثيودور نولدكه[‪ ]5‬كلفه نولدكه بالقيام بدراسة عن العلاقة بين كتاب الكامل في التاريخ‬ ‫آسيا ومقرها بيروت‪ ،‬واللجنة الاقتصادية لأفريقيا ومقرها أديس أبابا‪.‬‬
‫لابن الأثير‪ ،‬وكتاب أخبار الرسل والملوك للطبري‪ ،‬وقد استطاع الحصول على الدكتوراه الأولى عام‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬أنشئ قسم الخدمات الإذاعية وقسم تعليم اللغة العربية‪،‬‬
‫‪ .1890‬انتخب بروكلمان في مجامع‪ :‬برلين وليبزيج وبودابست وبون ودمشق‪ ،‬وغيرها‪/.‬عن ويكبيديا‬ ‫فضلا عن خدمات مكتبة داغ همرشولد‪ ،‬والخدمات التليفزيونية‪ ،‬والإنترنت‬
‫والخدمات التقنية والتكنولوجية الحديثة من مثل التعرف الصوتي ‪Voice‬‬
‫الموسوعة الحرة‪.‬‬ ‫‪ Recognition‬وخدمة المؤتمرات عن بُعد ‪ Teleconferencing‬والترجمة‬
‫(‪ )10‬انظر كارل بروكلمان في كتابه « تاريخ الشعوب الإسلامية‪.‬‬ ‫التحريرية عن بُعد ‪ Remote Translation‬والترجمة الشفوية عن بُعد‬
‫(‪ )11‬تأريخ اعتماد اللغة العربية في الأمم المتحدة ‪ :‬للأستاذ عصام البدري جامعة سان جونز ‪،‬‬ ‫‪ ،Remote Interpretation‬أسوة باللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى‪.‬‬

‫نيويورك‪.‬‬
‫(‪ )12‬ينقل عن المستشرق الفرنسي الفيلسوف رينان‪ ،‬إرنست (‪ 1892 - 1823‬م) وهو من أشهرهم‬
‫أنه قال‪ :‬إنني لم أدخل مسج ًدا من غير أن أهتز خاشعاً وأشعر بشيء من الحسرة على أنني لست‬
‫مسلما‪ /.‬حضارة العرب لغوستاف لوبون ص‪ /.579‬عن كتاب( المستشرقون في الميزان )‪ :‬لأبي مجاهد‬
‫عبد العزيز بن عبد الفتاح بن عبد الرحيم بن الملاَّ محمد عظيم القارئ المدني ‪ ،‬نشر الجامعة‬
‫الإسلامية بالمدينة المنورة‪ ،‬الطبعة السنة السابعة العدد الأول رجب ‪ 1394‬هـ أغسطس ‪ 1974‬م‪.‬‬

‫(‪ )13‬الفصحى لغة القرآن ‪ 33‬نقلا عن ‪ /‬التاريخ العام للغات السامية‪.‬‬
‫(‪ )14‬الفصحى لغة القرآن لأنور الجندي ‪.27‬‬

‫(‪ )15‬تأريخ اعتماد اللغة العربية في الأمم المتحدة ‪ :‬أ‪ .‬عصام البدري‪ -‬استاذ غير متفرغ في جامعة‬
‫سان جونز ‪ ،‬نيويورك‪.‬‬

‫(‪ )16‬موسوعة الجزيرة و نبذة تاريخية عن استخدام اللغة العربية في اليونسكو و تأريخ اعتماد‬
‫اللغة العربية في الأمم المتحدة ‪ :‬للأستاذ عصام البدري‪ /‬استاذ غير متفرغ في جامعة سان جونز ‪،‬‬

‫نيويورك‪.‬‬
‫وانظر ‪:‬نبذة تاريخية عن استخدام اللغة العربية في اليونسكو‬

‫‪20‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الحوار المقدم من من�صة �أريد‬

‫إعداد ‪ /‬دكتورة سلوى على الجيار عضو اللجنة الإعلامية لمنصة أريد‬

‫الاستاذ الدكتور سلوان كمال جميل عبود‪ :‬رسالتنا تنمية كوادر شابة تعمل على‬
‫احترام أخلاقيات البحث العلمي‪ .‬وضع خطط العمل وتشكيل مجموعات عمل‬
‫متخصصة واستحداث مجلة علمية من مهام اللجنة الاستشارية العليا‪ .‬الباحث‬

‫الجيد هو من يثبت امكانياته من خلال نشره أبحاثاً علمية رصينة وجديدة‪.‬‬
‫آمن بفكرة المنصة لأنه رأى فيها عملأ يهدف إلى دعم الباحثين الناطقين باللغة‬
‫العربية وبالأخص انه يرى أن مستوى البحث العلمي العربي مازال متواضعاً‬
‫ويحتاج إلى الكثير من الدعم‪ ،‬حول المنصة وخدمة أهدافها والتطلعات المستقبلية‬
‫لها نستضيف في هذا اللقاء عضو الهيئة الاستشارية العليا الاستاذ الدكتور سلوان‬
‫كمال جميل عبود ‪ /‬استاذ الفيزياء في جامعة بغداد‪ ،‬والوكيل الأسبق لوزارة التعليم‬
‫العالي والبحث العلمي بالعراق لنتعرف منه أكثر عن الهيئة الاستشارية العليا ومدى‬

‫مساهماتها الفعالة والجادة فى خدمة المنصة‪.‬‬

‫الحقيقة أن قرارات اللجنة الاستشارية تقدم الى الأمانة العامة للتصديق‬ ‫‪ -1‬بداية نحب أن نتعرف من حضرتك على الفكرة التي قامت عليها اللجنة‬
‫ثم تأخذ حيز التطبيق‪ ،‬وتنبثق من اللجنة الاستشارية لجان فرعية ومتابعة‬ ‫الاستشارية العليا؟‬

‫مثل اللجنة الإعلامية واللجنة العلمية‪...‬الخ‬ ‫بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على نبينا الأمين وعلى آله الاطهار واصحابه‬
‫‪ -5‬ماهي الجهود المبذولة من قبلكم كهيئة استشارية عليا يتم الرجوع‬ ‫الغر الميامين ان فكرة اللجنة الاستشارية العليا هي جهة استشارية للأمانة‬
‫إليها في كافة الأمور المتعلقة بتطوير المنصة لكي تثبت وجودها في أن تكون‬ ‫العامة لمنصة أريد‪ ،‬وتناقش أموراً أساسية للمنصة‪ ،‬وتضع هوية واهدافاً‬
‫ورؤية ورسالة للمنصة‪ ،‬وتطرح في اجتماعاتها الشهرية القضايا التي يضعها‬
‫جسراً للتواصل بين الباحثين والخبراء والعلماء من مختلف دول العالم؟‬ ‫المدير التنفيذي للمنصة ضمن جدول أعمال‪ ،‬وتقترح الحلول المناسبة لها‪،‬‬
‫ما تقوم به اللجنة الاستشارية العليا هو وضع برامج المنصة في الجانب‬
‫العملي‪ ،‬وتنقل مشاكل الباحثين العرب في كافة أنحاء العالم وتقترح الحلول‬ ‫ومناقشة مقترحات الأعضاء التي تساهم في تطوير عمل المنصة‪.‬‬
‫الممكنة لها‪ ،‬وتعمل اللجنة الاستشارية على ربط مشاريع الباحثين العرب‬ ‫وتختص اللجنة بوضع البرامج وخطة العمل وذلك بتشكيل مجموعات‬
‫المسجلين ضمن منصة أريد‪ ،‬وإيجاد جسور لهم مع مشاريع البحث العلمي‬ ‫عمل متخصصة‪ ،‬واستحداث مجلة علمية محكمة‪ ،‬والقاء محاضرات توعية‬
‫العالمية من خلال إيجاد التمويل المالي اللازم او تنفيذ هذه المشاريع في‬ ‫في مجال البحث العلمي من خلال شيكات التواصل الاجتماعي وفي وسائل‬
‫مراكز بحث حديثة في جامعات مرموقة‪ ،‬وتبني الأبحاث ذات الاهتمام‬
‫الإعلام‪.‬‬
‫العالمي‪.‬‬ ‫‪ -2‬هل هناك معايير يتم من خلالها إختيار عضو الهيئة الاستشارية فى‬

‫‪ - 6‬ما هي الآلية المتبعة في إدارة الهيئة الاستشارية العليا للمنصة؟ وأهم‬ ‫المنصة؟ وما أبرز هذه المعايير والقواعد؟‬
‫أهدافها التي أستطاع تحقيقها في ضوئها ؟‬ ‫المعايير هي الخبرة الإدارية والعلمية وامتلاك رؤية وقدرة لوضع برامج‬

‫يشرف على إدارة اللجنة الاستشارية العليا حاليا المدير التنفيذي وهو الذي‬ ‫المنصة موضع التنفيذ‪.‬‬
‫يطرح بنود الاجتماع ويقوم الأعضاء بالمساهمة بآرائهم ومقترحاتهم‪ ،‬وبعد‬ ‫‪ -3‬من كم عضو تتكون اللجنة الاستشارية العليا فى المنصة حتى الآن؟‬
‫‪ 6‬أشهر سوف يتم انتخاب رئيس اللجنة ونائبه ويتم لاحقاً اختيار أمين‬ ‫وهل تقتصر على المنتسبين للمنصة أم يمكن الاستعانة بأعضاء من خارجها؟‬
‫إن عدد أعضاء اللجنة الاستشارية الحالية ‪ 10‬بضمنهم المدير التنفيذي‬
‫عام ‪.‬‬ ‫ويمكن زيادة العدد لأعضاء آخرين من داخل المنصة ‪ ،‬كما يمكن الاستعانة‬
‫‪ -7‬ما هي أهم المبادرات التي عنيت بها الهيئة الاستشارية؟ وأبرز المشاريع‬
‫بأعضاء من خارج المنصة ان استوجب الظرف‪.‬‬
‫التي تقوم على تنفيذها ؟‬ ‫‪ -4‬ماهي مهام اللجنة الاستشارية وهل تنبثق عنها لجان متابعة تشرف‬
‫هناك خطة سنوية تنفذ فصلياً‪ ،‬وتنفذ اللجنة ما حدد لها من مهام‪ ،‬ونجمل‬
‫على العمل؟ ومامدى فاعلية القرارات التي تتخذها اللجنة الاستشارية؟‬

‫‪21‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫ذات معامل التأثير العالي بإذن الله تعالى‪.‬‬ ‫أهم ما تم تنفيذه حتى الآن وهي تحديد هوية المنصة‪ ،‬واستحداث اللجنة‬
‫‪ - 11‬ماهي اهم المبادرات والخطوات المستقبلية التى تسعون إليها في‬ ‫الإعلامية‪ ،‬والعمل جا ٍر على استحداث مجلة علمية محكمة‪ ،‬وإطلاق‬
‫مسابقة لأفضل محتوى اعلامي لعام ‪ ،2017‬وقيام بعض أعضاء اللجنة‬
‫العمل على تطوير المنصة من خلال عضوية اللجنة الاستشارية العليا؟‬ ‫بتقديم محاضرات ومقابلات لشرح قضايا المنصة وآفاق عملها ودور‬
‫إن هذه الدورة هي الأولى والتأسيسية لعمل اللجنة الاستشارية العليا‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬وتوجهات البحث العلمي على المستوى العربي والإقليمي‬
‫للمنصة‪ ،‬والتي امدها ‪ 6‬أشهر حيث يتم بعدها اما تمديد فترة ولايتها او‬
‫تجديد أعضائها‪ ،‬ونحن جزء من هذه اللجنة نعمل مع زملائنا على وضع‬ ‫والعالمي‪.‬‬
‫أسس العمل الشامل من خلال خطة للاستفادة من هذه الكفاءات البحثية‬ ‫‪ -8‬إلى اي مدى أستطاعت الهيئة أن تقوم بدورها المنوط به فى تدعيم‬
‫ووضعها في مكانتها التي تستحق في المجتمع لغرض النهوض بعملية البحث‬ ‫منصة أريد وتنمية كوادر شابة تعمل على إحترام أخلاقيات البحث العلمي‬
‫العلمي في الوطن العربي‪ ،‬والارتقاء به الى المستوى العالمي من خلال إيجاد‬
‫أرضية مشتركة وجسور تربط بين توجهات الباحث العربي والباحث الغربي‬ ‫فيما تقدمه للمساهمة فى بناء مجتمع بحثي جديد؟‬
‫في كافة التخصصات العلمية والتربوية والتطبيقية في حافات ؟ العلوم‬ ‫لقد بدأت اللجنة الاستشارية عملها منذ ما يقرب من شهرين‪ ،‬وان عملية‬
‫تنمية كوادر شابة تعمل على احترام أخلاقيات البحث العلمي‪ ...‬هو جزء‬
‫الحديثة‪.‬‬ ‫من رسالتها وتقوم بالتوعية على هذا الموضوع لأهميته والذي يحتاج لوقت‬
‫ونطمح ان يتم تبني المنصة من قبل مؤسسة علمية عربية مرموقة او‬
‫جامعة رصينة‪ ،‬التي تعتبر بمثابة حاضنة لنشاطات المنصة من خلال الدعم‬ ‫وبرامج منوعة‪.‬‬
‫المادي والرسمي للباحثين العرب وتساهم في حل المعضلات التي تواجه‬ ‫‪ -9‬كيف ترى مستوى البحث العلمي العربي؟ وهل المنصة ستشكل إضافة‬

‫البحث العلمي في الوطن العربي‪.‬‬ ‫جديدة للباحثين الناطقين باللغة العربية؟‬
‫ان مستوى البحث العلمي العربي لا يزال متواضعاً وغير مواكب لحركة‬
‫وفى النهاية نتوجه بخالص الشكر للدكتور سلوان كمال جميل على هذا‬ ‫البحث العلمي العالمي بسبب غياب الإمكانيات العلمية البحثية في البلدان‬
‫الحوار الشيق والرائع الذى أمتعنا به‬ ‫العربية وعدم وجود خطط واهداف لعملية البحث العلمي وضعف‬
‫التكامل العربي في جوانب البحث العلمي على عكس ذلك فان الغرب يقود‬
‫ومن الله التوفيق‬ ‫البحث العلمي على مستوى العالم ويحدد أولوياته على ضوء احتياجات‬

‫اقتصاده وصناعته ومؤسساته الإدارية وسوق العمل‪.‬‬
‫وضعف التخصيصات المالية للبحث العلمي من قبل الدولة وعدم تشجيع‬
‫دور البحث العلمي وعدم إعطاء الباحث العلمي دوره في المجتمع {أخي ‪:‬‬
‫الكلام ناقص يرجى إتمام العبارة وربطها فإنها ناقصة}!!! كما ينبغي‬
‫في اغلب الدول العربية‪ .‬وان النسبة العالية من الجهل والأمية وعدم الوعي‬
‫بدور الباحث العلمي في تشريع خطط التنمية {أخي ‪ :‬الكلام ناقص يرجى‬

‫إتمام العبارة ايضاً وربطها فإنها ناقصة الخبر}!!!‬
‫ان أحد مهام المنصة هو النهوض بدور الباحثين العرب وتيسير ما أمكن‬
‫من مستلزمات وادوات البحث العلمي‪ ،‬وتفعيل مفاهيم الجودة الشاملة‬

‫للبحث العلمي‪.‬‬
‫‪ -10‬من وجهة نظر سيادتكم متى يحق للشخص أن يطلق عليه أسم‬

‫باحث؟‬
‫يجب ان يمتلك الباحث العقل الاستفهامي والقادر على النقاش العلمي‬
‫وتحليل النتائج بشكل منطقي وموضوعي وأن يكون قادراً على تقديم‬
‫نتائج أبحاثه في المؤتمرات والندوات العلمية‪ ،‬وان تكون إنتاجيته المستدامة‬

‫هي نشرياته العلمية في مجلات محكمة في مجال تخصصه كماً ونوعاً‪.‬‬
‫والباحث الجيد هو من يثبت امكانياته من خلال نشره أبحاثاً علمية رصينة‬
‫وجديدة‪ ،‬تساهم في إيجاد حلول للمعضلات النظرية والتطبيقية في مجال‬
‫تخصصه وتتناغم مع حركة البحث العالمية‪ ،‬ويؤسس لمدرسة بحثية تطرح‬
‫أبحاثاً ودراسات ومشاريع للدراسات العليا ‪ /‬تطبيقية تخدم خطة التنمية‬

‫في جامعته او مؤسسته البحثية‪.‬‬
‫ومن جانبنا نعمل حالياً على استحداث مجلة علمية محكمة تستوعب‬
‫أبحاث زملائنا الباحثين في المنصة ووضعنا لها نظاماً داخلياً وشروطاً للنشر‬
‫وحقوقاً للباحثين‪ ،‬وللمنصة للوصول بها الى مصاف المجلات العلمية العالمية‬

‫‪22‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الـتـهـــديــد‬
‫التكنـولـوجي‬

‫‪ -‬شبكات التواصل الاجتماعي‬ ‫الأستاذ الدكتور يعرب قحطان ال ُّدوري‬

‫لشبكات التواصل الاجتماعي القدرة على التأثير الذهني والعقلي على‬ ‫ماليزيا‬
‫حساب قراءة كتاب مثلاً‪ ،‬حيث صارت الهوية متباينة‪ ،‬فمعرفة الجار‬
‫لم تعد وثيقة‪ ،‬وصارت المعرفة إلكترونية‪ ،‬على حساب الصفة الحقيقية‬ ‫يعيش العالم تهديدات غير تقليدية مرتبطة‬
‫من الصفات الشخصية‪ .‬كما أثرت على تصرف الشباب وسلوكهم وكأنهم‬ ‫بالتكنولوجيا‪ ،‬مصدرها ليس الدول فحسب‪ ،‬بل‬
‫الأشخاص الفاعلون المؤثرون في هذه التهديدات‪،‬‬
‫أشخاص في الفضاء الرقمي‪ ،‬مختفلين عن الحياة الواقعية تماماً‪.‬‬ ‫وقد يكونون جماعات أو أفراد‪ .‬ومن شأنها التأثير‬
‫أن هذه الآثار السلبية للتكنولوجيا لها بالغ الأثر في الأنظمة الدماغية‪،‬‬
‫و ُعرضة إلى الوقوع في متاهات السهو‪ ،‬وعدم القدرة على التركيز‪ .‬لذا ينصح‬ ‫على مستقبل العالم‪.‬‬
‫بالتركيز الكثير على قراءة الكتب والمجلات النافعة‪ ،‬وزيادة روابط الصداقة‪،‬‬ ‫تعمل هذه التكنولوجيا على خلق بيئة جديدة‬
‫والتشجيع على السفر في مجموعات ما يزيد على كسب المهارات الحياتية‬ ‫تداعياتها خطرة على المحيطين بها‪ .‬حيث ركزت العديد‬
‫من الدراسات حول تأثير التكنولوجيا الحديثة‪ ،‬خاصة‬
‫والذهنية‪.‬‬ ‫شبكة الإنترنت‪ ،‬على العقل البشري‪ ،‬حيث تُعد مسألة‬
‫مهمة مع تعاظم قدرة البحث عن المعلومات‪ ،‬وتلقي‬
‫‪ -‬ألعاب الفيديو العنيفة‬ ‫كماً هائل ًا منها‪ ،‬ومعالجتها عن طريق محركات البحث‬
‫في الإنترنت‪ .‬كما أصبح متاحاً القيام بعدة مهام في‬
‫يمكن لألعاب الفيديو أن تقوي مهارات سرعة الحركة والتركيز على الهدف‪،‬‬ ‫آن واحد باستخدام الكمبيوتر والأجهزة الذكية‪ ،‬مثل‬
‫لكن قضاء وقت مستمر وطويل يقلل من القدرة على الانتباه والتركيز‪.‬‬ ‫كتابة وصياغة نصوص‪ ،‬وإجراء حوارات عبر الشات في‬
‫ما يعني ازدياد الإحساس بالعزلة مع زيادة الإدمان على هذه الثقافة‪،‬‬ ‫الفيسبوك‪ ،‬وتبادل الرسائل عبر الإيميل‪ ،‬وقراءة آخر‬
‫ومنها تبدأ التغيرات العقلية‪ ،‬فيقل التركيز العقلي وتنخفض درجة وفترة‬ ‫الأخبار في تويتر وغيرها‪ ،‬لكن في الوقت نفسه تُف ِقد‬
‫الانتباه‪ .‬كما أنها تُخفض الميول الاجتماعية‪ ،‬وتؤدي لاضطرابات نفسية‪،‬‬ ‫هذه التكنولوجيا معظم قدراتنا على الانتباه والتحليل‬
‫وتقلل قدرات التحمل والصبر‪ .‬فقد وصل لمعرفتنا إحدى الدراسات‬ ‫المعمق‪ ،‬وربما لن يكون بوسع مستخدميها الرغبة في‬
‫الأمريكية مؤخراً أن طلاب المدارس في عمر ‪ 13-10‬سنة يلعبون ألعاب‬ ‫قراءة الكتب المطبوعة وتأمل محتواها‪ .‬ويمكن إيجاز‬
‫الفيديو بمتوسط ‪ 43‬ساعة في الأسبوع‪ ،‬وأن ساعات قراءاتهم قَلَّ ْت بنسبة‬
‫‪ ،%30‬وانخفضت نسبة ساعات قيامهم بواجباتهم المدرسية ‪ .%34‬وهنا يبرز‬ ‫هذه المخاطر غير التقليدية بالآتي‪:‬‬
‫دور العائلة في تربية أجيال المستقبل‪ ،‬فيفضل تحديد ساعات معينة يومياً‬

‫‪23‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫انخفاض قدرة الذاكرة‪.‬‬ ‫لكل أفراد العائلة في استخدام الأجهزة الالكترونية وللحد من بروز آفات‬
‫أن آليات البحث الإلكترونية تغرق جيل مستخدميها في محيطات من‬
‫الأجوبة السطحية لأسئلة تافهة‪ ،‬مبعدة قدرات العقل البشري عن التفكير‬ ‫العصر وأمراضه‪.‬‬
‫الجدي والعميق‪ .‬مع كل التقدير لما ق ّدمته وتق ّدمه التكنولوجيا‪ ،‬فأن‬
‫الثقافة الرقمية تؤدي إلى تغيرات عقلية وجسمية رهيبة‪ ،‬محذرة من أن‬ ‫‪ -‬أثر محركات البحث على الذاكرة‬
‫كثافة استخدام الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو‬
‫تعد قراءة الكتب أفضل طريقة للتعلم‪ ،‬كذلك للإنترنت الدور الرئيس في‬
‫سيكون لها تأثيرات عميقة وسلبية على المجتمع‪.‬‬
‫ونخلص إلى أنه ما دام العقل البشري يتفاعل تلقائياً مع البيئة التي تحيط‬
‫بصاحبه‪ ،‬فلا بد للتجربة اليومية عن طريق التكنولوجيا الرقمية التي‬
‫تنتشر بشكل متزايد أن تؤثر بشكل ما على العقل‪ ،‬وبالتالي على طريقة‬
‫التفكير‪ .‬وفي هذا السياق نشير إلى ضرورة زيادة وعي الناس من أجل ضمان‬
‫حمايتهم من أي مخاطر إلكترونية محتملة‪ ،‬وذلك من خلال مشاركة الدول‬
‫بالتوعية‪ ،‬وأهمية مسؤولية الشركات المُصنعة للبرامج التكنولوجية عن أي‬
‫اختراقات قد ثؤثر سلباً على الأفراد والمجتمعات‪ ،‬بل تؤثر على مفاهيم‬
‫الحكم وسيادة الدول‪ .‬والأخطر هو التهديدات الأمنية المرتبطة بالأدوات‬
‫التكنولوجية كتبادل الأفراد بحسن نية بياناتهم الشخصية‪ ،‬وجعلها متاحة‬

‫لجماعات مجهولة خطرة ترقى بأفعالها الى جرائم منظمة عبر الإنترنت‪.‬‬
‫أن التوازن بين استخدام محركات البحث للفائدة الثقافية والكتب والمصادر‬
‫الورقية كمصادر موثقة تعتبر أنجح الوسائل في الحفاظ على ذاكرة وقدرة‬

‫عقلية وذهنية وفكرية ومعرفية لأطول مدة زمنية‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫حقائق تاريخية عن‬
‫العنف لدى الح�ضارات‬
‫القديمة وتهمة �إل�صاق‬

‫الارهاب بالا�سلام‬

‫أ‪.‬د‪ .‬قصي منصور الهيتي‬
‫استاذ الحضارات القديمة ‪ /‬جامعة دهوك‬

‫‪[email protected]‬‬

‫المقدمة‪:‬‬

‫تشير وقائع التاريخ إلى انه ما من مجتمع إلا ويحمل في تركيبته الثقافية مصدرا من مصادر العنف تقوده إلى فعل عنيف بموجب‬
‫الظروف المحيطة بالمجتمع سواء الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية‪.‬‬

‫والفائدة المرجوة من هذه الورقة‪،‬هي معرفة الظروف والحوادث الواقعية التي رافقت عمليات العنف وكانت المبررات والمنطلقات‬
‫الأساسية التي ولدت اليوم مايعرف بالارهاب في ذات الوقت‪ ،‬وهذا الأمر يجعل من دراسة تاريخ العنف البشري ضرورة تفرضها‬
‫مناهج البحث العلمي الصحيح‪ ،‬بالنظر إلى أن الإرهاب اليوم ومتبنيه هم من حيث العنف والتطرف امتداد لما كان عليه‬
‫الإرهابيون في العصور القديمة‪ ،‬مع الأخذ بعين الاعتبار أن العنف الإرهابي المعاصر أعظم من الإرهاب القديم في الكم والكيفية‬
‫والتنظيم(‪ ،)1‬وأن اغلب الجماعات الإرهابية في العصر الراهن ما هم إلا البناء الذي أسسه مبنية على أفكار وإيديولوجيات قديمة‬

‫حدثت منذ زمن طويل(‪.)2‬‬
‫لذا أصبح من الضروري التعريج على تاريخ العنف والقتل الذي ظهر في العصور القديمة من تاريخ البشرية‪ ،‬عندما لم يكن مصطلح‬
‫الإرهاب قد ظهر بعد‪ ،‬بل يمكن أن نسمي تلك العمليات بالعنف الإرهابي‪ ،‬وذلك منذ بداية الحياة البشرية بقيام أول جريمة في‬
‫تاريخ الإنسانية مرورا بعصور ما قبل الميلاد في حضارات العالم القديم المدنية في بلاد الرافدين ـ دولة أول قانون لردع العنف ـ‬
‫مرورا بنشأة العنف والقتل في ثاني اعرق حضارة شهدتها المعمورة (حضارة وادي النيل) وصولا الى حضارة المجتمع الاوربي المتمدن‬
‫والمتمثل بالحضارة اليونانية والرومانية ‪ ،‬وأخيرا ندرس تاريخ العنف في العصر الاسلامي ‪ ،‬ثم نعرج على وصف الإسلام بالعنف‬

‫والإرهاب والسبب الجوهري لهذا الوصف من قبل الإدارات والمؤسسات وبعض المجتمعات الغربية ‪.‬‬

‫المسمارية التي كتب بها المصطلح فهي عبارة عن آلة جارحة معقوفة‪،‬‬ ‫أولا – العنف الأول في تاريخ البشرية‪:‬‬
‫ومن ألفاضها المقابلة باللغة الأكدية «سخابو» (‪ )sahapu‬بمعنى طرح‬
‫أرضا‪ ،‬وكلمة «سخيبتو» (‪ )sihiptu‬والتي تعني فعل البطش( )‪ .‬وكلها‬ ‫تجدر الإشارة الى ان كلمة عنف او تخويف او رعب ومنها إرعاب او إرهاب‬
‫معان تدل على التخويف والاعتداء‪ ،‬والاكثر من ذلك فان المصطلح الاول‬ ‫وردت في اللغات القديمة منذ اكثر من اربعة آلاف عام عند السومرييون ومن‬
‫«رعابو « يتشابه مع كلمة الرعب او الفعل ارعب قولا ومعنى‪ ،‬ويمكن‬ ‫اعقبهم من الأكديين والآشوريين سكان العراق والجزيرة العربية‪ .‬حيث نجد‬
‫تقريبه الى أرهب إرهابا ‪ ،‬وباستخدام المصطلح السومري «شو» (‪)ŠU‬‬ ‫بادي ذي بدء ان مصطلح العنف او الرعب يلفظ «رعابو» (‪ )ráâbu‬وبشكل‬
‫والذي يعني «يد» يمكننا ان ن ّعرف العنف المستخدم بالسلاح اليدوي‬ ‫دقيق يترجم الى «ارتجف» في اللغة الأكدية ـ لغة الاقوام الجزرية العربية‬
‫الذي ظهر شكله الصوري في العلامات الصورية من منتصف الالف الرابع‬ ‫ـ ويقابلها باللغة السومرية «شو‪ ،)U 2Š( « 2‬أما الشكل الصوري للعلامة‬

‫‪25‬‬

‫صيغ التعامل مع العنف الإرهابي الذي كان المجرم السياسي فيه هو‬ ‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬
‫العدو الإرهابي الأول ‪.‬‬
‫قبل الميلاد في بلاد الرافدين‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ حضارة بلاد الرافدين‪:‬ـ وجدت إشارات تعود إلى منتصف الألف‬ ‫تذكر كتب الأديان السماوية (اليهودية والنصرانية والإسلام)‪ ،‬منذ خلق‬
‫الثالث قبل الميلاد تدل على أن عدو الدولة مهما كان نوع عدوانه خارجيا‬ ‫الله آدم عليه السلام‪ ،‬ما كان من أمر قابيل وأخيه هابيل‪ ،‬حيث توعد‬
‫أو داخليا هو إرهابي في المعنى الحديث للكلمة مادام يسعى إلى زعزعة‬ ‫قابيل أخاه بالوعيد والتهديد والإرهاب والقتل‪ ،‬ومثل هكذا فعل قَ َّد َم مثالا‬
‫الاستقرار السياسي للدولة ‪ ،‬ومشاهد اعتقال واسر وقتل الأعداء كثير في‬ ‫للجريمة بين الناس عندما أرهب إنسان أخاه الإنسان‪ .‬ومرد‪ º‬هذا العنف‬
‫المنحوتات الأكدية(‪ ،)7‬ومن بين اهم المنحوتات مسلة للملك نرام سين‬ ‫يكمن في طبيعة الإنسان نفسه وذلك في اختلاف نوازعه وأهوائه وطرق‬
‫الأكدي حفيد مؤسس السلالة الأكدية (‪ 2371‬ـ ‪ 2316‬ق‪.‬م)‪ ،‬تمثل الملك‬ ‫تفكيره‪ .‬وبتك ّون الجماعات البشرية الأولى مع بداية الخليقة كان هناك‬
‫من يعيثون في الأرض فسادا وعنفا ضد غيرهم بمختلف الوسائل المتاحة‬
‫وهو يطأ بقدمه جثث من يعارض دولته بالتقتيل ‪.‬‬ ‫لديهم‪ ،‬وقد صور لنا القرآن الكريم‪ ،‬الخوف الذي تملك الملائكة عندما‬
‫المسلة الحجرية المعروفة بمسلة النصر او مسلة نرام سين ‪ ،‬متحف‬ ‫جعل الله خليفة في الأرض من بني البشر‪ ،‬لأن ذلك الإنسان في نظرهم‬
‫اللوفرـ باريس ‪ .‬نقلا عن ‪ :‬اندري بارو ‪ ،‬سومر فنونها وحضارتها ‪ ،‬بغداد‬ ‫يفسد ويسفك الدماء‪ ،‬وهذه هي أعنف أعمال الإرهاب‪ ،‬قال تعالى‪َ « :‬و ِإ ْذ‬
‫قَا َل َربُّ َك لِلْ َملاَئِ َك ِة ِإنيِّ َجا ِع ٌل ِيف الأَ ْر ِض َخ ِلي َف ًة قَالُواْ أَتَ ْج َع ُل ِفي َها َمن يُ ْف ِس ُد‬
‫‪ ،1979‬ص‪.229‬‬ ‫ِفي َها َويَ ْس ِف ُك ال ِّد َماء َونَ ْح ُن نُ َسبِّ ُح ِب َح ْم ِد َك َونُ َق ِّد ُس لَ َك قَا َل ِإنيِّ أَ ْعلَ ُم َما ل َا‬
‫وكانت الحروب الدائرة خارج بلاد آشور ضد أعداء الدولة لا تستثني‬
‫أحداً‪ ،‬فجميع سكان المدن الثائرة عرضة للقتل‪ ،‬وأحيانا كان الرق من‬ ‫تَ ْعلَ ُمو َن»‪)4(.‬‬
‫ويندرج ضمن نزعة البشر وميلهم للعنف في تحقيق أهدافهم ما كان من‬
‫نصيب من يأسر منهم فـيساقون كعبيد‪)8(.‬‬ ‫مبدأ «البقاء للأقوى» في المجتمعات البدائية‪ ،‬والذي نجم عنه بموجب‬
‫‪ 2‬ـ الدولة المصرية القديمة‪:‬ـ عرفت مصر جريمة الإرهاب منذ أيام‬
‫المملكة القديمة وفي عصر الملك رمسيس الثالث (‪1198‬ق‪.‬م)‪ ،‬تاتي‬ ‫تطور هذه المجتمعات‪ ،‬الحاجة إلى تولي زعيم للمجموعة ‪.‬‬
‫الشواهد على اعمال العنف المتمثلة بمحاولات الاغتيال وجرائم ارهاب‬ ‫أو القبيلة في حالة تعرضها للعنف أو الغزو ‪ ،‬ثم ان تلك المجتمعات ابدلت‬
‫السلطة ‪ ،‬وسميت تلك الجريمة بجريمة المرهبين أي الذين تطاولوا على‬ ‫العنف بقيام الحرب‪ ،‬ويبقى هذا الزعيم هو الشخص الأكثر قوة وعنفا‬
‫رأس السلطة الحاكمة في محاولة لاغتياله‪ ،‬وعرفت بمؤامرة «الحريم‬ ‫حتى تعهد اليه مهمة قتل الأعداء ‪ ،‬ثم برزت الحاجة الى ان يسند اليه‬
‫الكبرى» والتي كشفها الملك نفسه‪ ،‬وأصدر أمرا بمعاقبة الجناة حتى وان‬ ‫القتل من أجل السلب والنهب‪ ،‬وهو بذلك يكسب احترام أفراد قبيلته أو‬
‫كانوا من عائلته أي ابنه وزوجته وعدد من ضباط حرسه‪ ،‬جاء فيه ‪« :‬‬
‫تتخذ الإجراءات ضد هؤلاء مرهبي الدنيا بأجمعها‪ ،...‬وان يحضر هؤلاء‬ ‫عشيرته كما أنهم يخضعون له ولسلطانه(‪.)5‬‬
‫المجرمون أياً كانوا أمام القضاة‪ ، ،‬واني أضع هؤلاء المجرمين أمام خزي‬ ‫ثم أصبح التوجه نحو ردع أعمال المفسدين في الأرض والذين يقومون‬
‫بأعمال إجرامية‪ ،‬من الأمور المحبذة في المجتمع الإنساني‪ ،‬بل أوصت بها‬
‫الدنيا بأجمعها»‪)9(.‬‬ ‫الشرائع والأديان السماوية‪ ،‬وبما يمكننا أن نمثله بالتصدي للعنف الإرهابي‬
‫والى جانب الدوافع الإرهابية السياسية على الحكم في مصر القديمة‬ ‫ومكافحته‪ ،‬ولعل قصة التوجه الإلهي بضرورة التصدي للشر والعنف‪ ،‬كان‬
‫وأيام الدولة الوسطى والحديثة وخلال فترة حكم البطالمة بمصر منذ‬ ‫محور الصراع الذي دارت رحاه بين نبي الله داوود عليه السلام‪ ،‬والطاغية‬

‫جالوت الذي أشاع الفتن وقتل الناس‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫« َولَ اَّم بَ َر ُزواْ لِ َجالُو َت َو ُج ُنو ِد ِه قَالُواْ َربَّ َنا أَفْ ِر ْغ َعلَيْ َنا َص ْرباً َوثَ ّبِ ْت أَقْ َدا َم َنا‬
‫َوانصرُ ْنَا َعلىَ الْ َق ْو ِم الْ َكا ِف ِري َن فَ َه َز ُمو ُهم ِب ِإ ْذ ِن اللّ ِه َوقَتَ َل َدا ُوو ُد َجالُو َت َوآتَا ُه‬
‫اللّ ُه الْ ُملْ َك َوالْ ِح ْك َم َة َو َعلَّ َم ُه ِم اَّم يَ َشا ُء َولَ ْولاَ َدفْ ُع اللّ ِه ال َّنا َس بَ ْع َض ُه ْم ِب َب ْع ٍض‬

‫لَّ َف َس َد ِت الأَ ْر ُض َولَـ ِك َّن اللّ َه ُذو فَ ْض ٍل َعلىَ الْ َعالَ ِمي َن «‪)6(.‬‬
‫إن كان هذا هو نصيب البشرية من عصور التاريخ الأولى في شيوع صور‬
‫الإرهاب المتمثل بالشر والعنف‪ ،‬وهذا هو دور الحكام في مواجهته‪ ،‬فليس‬
‫أمامنا إلا التصديق بوجود جذور للعنف والإرهاب وان اختلفت صوره‬

‫وأشكاله ووسائله باختلاف الأزمنة والأمكنة أينما وجد حاكم ومحكوم‪.‬‬

‫ثانيا – العنف الإرهابي في الحضارات المدنية القديمة‪:‬‬

‫مع نشوء المدن وقيام نظم السلطة السياسية‪ ،‬أصبح لكل مجتمع أو دويلة‬
‫حكومة مركزية يقع في أعلى هرمها ما يعرف بالملك أو الفرعون أو الأمير‬
‫أو الحاكم‪ ،‬وبيده مقاليد السلطة الدينية والدنيوية باعتباره خليفة الآلهة‬
‫ووكيلها الشرعي‪ ،‬وذلك في أقدم الحكومات تحضرا في بلاد الرافدين والنيل‬
‫ودويلات المدن اليونانية وعند الرومان على حد السواء‪ ،‬مع اختلاف في‬

‫‪26‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫على قمة مرتفعة وهو حي مع مصادرة جميع ما يمتلكه من أموال‪ )12(.‬وكان‬ ‫عام ‪323‬ق‪.‬م‪ ،‬حيث دبرت مؤامرات إرهابية ضد ملوك وملكات مصر‪،‬‬
‫أسلوب النفي والأبعاد خارج حدود الوطن من الأساليب المتبعة في اليونان‬ ‫كان هناك عمليات إرهابية سببها يعود إلى اتجاهات دينية أو فكرية‬
‫قديما‪ ،‬لمواجهة أشخاص يتهمون بالعنف السياسي‪ ،‬بيد أن هذا الإجراء أصبح‬ ‫ضمن إيديولوجيات معينة دفعت البعض إلى القيام بمحاولات إرهابية‬
‫فيما بعد يمثل حالة عامة يراد بها استبعاد كل من يعارض الحكم حتى وان‬ ‫حفظتها لنا صفحات التاريخ‪ )10(.‬وربما كانت من أشهر هذه القصص‬
‫قصة «أوزوريس» حيث قام أخوه «ست» بتدبير مؤامرة ضده‪ ،‬وبالفعل‬
‫كان محقا‪ ،‬فيطيل العمل بهذا النظام‪)13(.‬‬ ‫قتل أوزوريس وقطِّع جسده إلى قطع وأُلقي به فى النيل‪ ،‬وعندئ ٍذ بحثت‬
‫وتنقل لنا أخبار الصراعات التي كانت دائرة بين أحزاب المدن اليونانية القديمة‬ ‫«إيزيس» زوجة أوزوريس عن زوجها وجمعت أجزاء جسمه مرة أخرى‬
‫صورة جماعية للعنف الإرهابي ليست بعيدة عن صورة الإرهاب من حيث‬
‫النتائج المادية والمعنوية التي تخلقها اليوم العمليات الإرهابية‪ ،‬ومثال ذلك‬ ‫وبعثته في العالم الآخر كملك حي ورب في مملكة الموتى‬
‫ما شهدته مدينة «كورسيكا» من صراع حزبي بين الاوليجارشية والديمقراطية‪،‬‬ ‫منحوته حجرية من زمن الملك رمسيس الثاني تبين التضحية باصحاب‬
‫خلفت آثار دمار مادي ومعنوي بين الطائفتين من أجل كسب نتائج سياسية‪.‬‬
‫الوجوه السود والاسيوييون للاله آمون‬
‫(‪)14‬‬ ‫‪ 3‬ـ دويلات المدن اليونانية‪ :‬ـ لان حياة الآلهة ليست مستقلة عن حياة‬
‫‪ 4‬ـ عصر الرومان‪ :‬ـ أشكال العنف ومشاهد القتل لدى الرومان كانت أكثر‬ ‫البشر في دويلات المدن اليونانية‪ ،‬بل كانت هي مصدر الخير والكوارث‬
‫وحشية من مما عرفته الحضارات السابقة‪ ،‬لاسيما وأن الرومان لا يفرقون‬ ‫في الوقت نفسه وان المساس بكنهها يعد جريمة سياسية أكثر من كونها‬
‫بين عدو الداخل وعدو الخارج مادام الكل يساهم في زعزعة الأمن وتقويض‬ ‫جريمة دينية يتم إيقاع عقوبتها على الفرد بشكل يعد من أشكال العنف‬
‫السلطة‪ ،‬بل إن المجرم السياسي لم يعد جرمه ليس ضد السلطة الحاكمة‬ ‫الإرهابي‪ ،‬بل ان تنفيذ الحكم بحد ذاته من أبشع أساليب القتل‪ ،‬والمتمثل‬
‫فحسب بل هو عدو للأمة بأسرها‪ ،‬خاصة ما يتعلق منها بالتآمر مع أعداء‬ ‫في تجرع المحكوم عليه السم بنفسه‪ ،‬وخير مثال على ذلك إعدام‬
‫الوطن‪ ،‬والتمرد والقيام بثورة ضد سلطة ملك البلاد‪ .‬وعليه فإن عقوبة‬ ‫الفيلسوف سقراط بالطريقة نفسها عام ‪ 399‬ق‪.‬م ‪ )11(.‬ومع تقدم‬
‫مرتكب هذه الأعمال تصنف ضمن أقسى أنواع العقوبات ضد البشرية والتي‬ ‫أنظمة الحكم اليونانية القديمة ت ّم فصل الجريمة السياسية والمساس‬
‫تتمثل بمنع صاحبها من شرب الماء ثم حرقه في النار‪ ،‬أو إلقائه إلى حيوانات‬ ‫بالملك‪ ،‬وبين الجريمة الدينية والمساس بالآلهة‪ ،‬وما أن ح ّل النظام‬
‫مفترسة‪ ،‬ولا تسلم من العقوبة حتى أمواله المصادرة وأفراد عائلته‪ )15(.‬ثم‬ ‫الديمقراطي بديلا للنظام الجمهوري في أغلب المدن اليونانية خاصة أثينا‪،‬‬
‫تميز مفهوم المجرم السياسي من داخل البلاد خلال عهد الجمهورية الرومانية‬ ‫وحرص المجتمع على المحافظة على النظام القديم‪ ،‬أصبح من يتعرض‬
‫وأصبح كل من يقوم بأعمال عنف إرهابية ضد السلطة الحاكمة هو مرتكب‬ ‫لنظام الحكم مجرما وعدوا لأثينا‪ ،‬وحرص المجتمع على المحافظة على‬
‫لجريمة تدعى «جريمة الجلالة» وهي جريمة تشمل كل من يرتكب أعمالا من‬ ‫النظام القديم‪ ،‬أصبح من يتعرض لنظام الحكم مجرماً وعدواً لأثينا ‪،‬‬
‫شأنها المساس بالسلطة من داخل البلاد أو خارجها‪ ،‬لذلك فإنه من المتوقع أن‬ ‫حيث عرفت المدينة أبشع عقوبة لجريمة العنف السياسي أو المساس‬
‫تكون عقوبتها اشد قسوة من ذي قبل‪ )16(.‬وبحلول القرن الأول الميلادي فقد‬ ‫بالشعب اليوناني‪ ،‬تتمثل في إلقاء المتهم بالجريمة مكبلا أمام الشعب من‬
‫شهدت الإمبراطورية الرومانية صورة جديدة من العنف الإرهابي غير المألوف‬
‫سابقا أَلا وهو العنف المنظم من قبل جماعات أهدافها سياسية بحتة في حين‬
‫كانت صور العنف الإرهابي في السابق ولدى كل الدول والممالك القديمة تأخذ‬
‫طابع العنف المتذبذب‪ .‬لقد تبنت جماعة عرفت باسم «السيكاري» وهم‬
‫عصابة تمثل حركة يهودية منظمة استخدمت العنف كوسيلة وأداة لتحقيق‬
‫أهدافها السياسية ضد الحكم الروماني‪ ،‬وكانت طريقة إرهابهم باستخدام‬
‫وسائل غير تقليدية‪ ،‬حيث عرف عنهم استخدام نوع من السيوف القصيرة‬
‫أو الخناجر تدعى «سيكا»‪ ،‬من السهل إخفائها دون أن ترى في وضح النهار‬
‫وهي مخبئة تحت أرديتهم‪ ،‬لينفذوا أعمالهم الإرهابية في الطرق العامة أثناء‬
‫الاحتفال بالمناسبات والأعياد‪ ،‬كما تجاوزت أعمالهم الفردية إلى القيام بهدم‬
‫وحرق المنازل وتخريب البنى التحتية للدولة لاسيما تخريب مصادر المياه‬
‫وغيرها من الأعمال المشينة‪ ،‬لذا عدت الأعمال الإرهابية العنيفة التي قامت‬
‫بها هذه الجماعة من أول وأخطر أعمال العنف المنظم في التاريخ‪)17(،‬‬
‫وكنتيجة حتمية لأي عمل إرهابي منظم فإن حركة السيكاري انتهت دون أن‬
‫تحقق أهدافها‪ ،‬والتي عبثا روج لها البعض من أنها كانت تنشد الحرية وأنها‬
‫قادت تمردا ناجحا ضد الرومان‪ )18(.‬وكان آخر تواجد لهم في فلسطين عندما‬
‫حاولوا نشر العنف والإرهاب بدعوى إعادة بناء هيكل اليهود والمسمى‬
‫بالمعبد الثاني كنوع من التحدي والعصيان ضد الإمبراطورية الرومانية‪ ،‬فتحرك‬

‫‪27‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫بـ»الفدائيين» أو «الموفون بالعهد» إلا أن الاسم الشائع لأكثر الحركات التي‬ ‫الجيش الروماني نحو فلسطين بقيادة «سيباستيان» ودمروا «أورشليم»‬
‫استخدمت العنف أسلوبا لتحقيق أهدافها هو اسم «فرقة الحشاشين»‬ ‫عام ‪70‬م وبذلك تم تشريدهم والقضاء على وجودهم كحركة منظمة‬
‫وهي فرع من الفروع الشيعية المنسوبة إلى الطائفة الإسماعيلية‪ ،‬التي‬ ‫دون القضاء على فكرهم وإيديولوجيتهم التي توارثتها الأجيال جيلا بعد‬
‫كان مركزها إيران‪ ،‬وهي أول من ابتكر أسلوب الإرهاب بديلا عن الحرب‬ ‫جيل‪ ،‬مما خلق نوعاً جديداً من الصراع والتطرف الديني الذي تشهده‬
‫المعلنة وذلك لضعف قوتها وعدتها وقلة عددها (‪ , )21‬اليهم يرجع ابتكار‬ ‫الأراضي الفلسطينية وإسرائيل نفسها في الوقت الحاضر‪ ،‬وما حادثة‬
‫أسلوب الاغتيال بالقتل لأول مرة في التاريخ حتى أصبح الاسم المشتق من‬ ‫اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي «إسحاق رابين» عام ‪ ،1995‬على يد شاب‬
‫اسم فرقتهم «حشاشين» (‪ )Ashashin‬هو المصطلح الذي عرفته معاجم‬ ‫متطرف‪ ،‬إلاَّ تذكير بنفس طرق القتل التي مارسها أجداده السيكاريون‪،‬‬
‫اللغة الانجليزية لكلمة الاغتيال «‪ )Assassin».(22‬وهذا العمل المميز في‬ ‫حين اغتال «ايجال عامير» رابين أثناء احتفال عام وفي وضح النهار‪)19(،‬‬
‫إرهابهم والمتمثل في اغتيال الحكام يعتبر اليوم أكثر الأعمال التي تلاقي‬ ‫وبدلا من استخدامه للسيف القصير (السيكا) أطلق عليه عيارات نارية‬
‫شجباً واستنكاراً من قبل المجالس الدولية والمنظمات الحكومية العالمية‬ ‫‪ .‬ومن هذا المنطلق وغيره كان مبتغانا في دراسة تاريخ العنف البشري ‪.‬‬
‫التي تشكل محاكم خاصة لمعرفة مرتكبي جرائم الاغتيالات السياسية‬
‫ورموز الحكم في العالم‪ ،‬وما يشفع لهذه الفرقة من كونها تقتصر في إرهابها‬ ‫ثالثا – العنف الإرهابي في التاريخ الإسلامي‪:‬‬
‫على اغتيال الحكام دون المدنيين‪ ،‬أنها تميز عن الفرق الإرهابية السالفة‬
‫الذكر في التاريخ ومنها فرقة السيكاري‪ .‬ومن هنا يظهر الفارق الجوهري‬ ‫عرف التاريخ الإسلامي أثر وفاة الرسول (ص) في عدد من البلدان‬
‫بين عنف الطوائف الإسلامية قديما وسابقاتها الطوائف اليهودية من حيث‬ ‫والأمصار الإسلامية عدداً من حوادث العنف الإرهابي التي تندرج ضمن‬
‫كون الأخيرة تمثل أعمالها إرهابا لمعناه الحقيقي لما تسببه أعمالها المتمثلة‬
‫بالحرق والهدم والتدمير وتسميم المياه‪ ،‬ليعم الضرر على العامة من أبناء‬ ‫أحداث التاريخ التي تستهدف الرموز والشخصيات الدينية‪.‬‬
‫الشعب وليس لمن هم في السلطة الحاكمة‪ ،‬بينما كان عمل الحركة الأخرى‬ ‫ومن المفيد أن نذكر أن العنف الإرهابي في بداية ظهور الإسلام لم يأخذ‬
‫من حيث المدى والأسلوب‪ ،‬منصبا نحو تحقيق أهداف سياسية‪ .‬لكن يبقى‬ ‫طابع التكتل الجماعي المنظم‪ ،‬بل اقتصر على بعض الأعمال الفردية‬
‫العنف والقتل هو السمة الغالبة في إيديولوجية أفكار كل الطوائف‪ ،‬وهو‬ ‫التي كان هدفها سياسي في اغلب الأحيان‪ ،‬ومنها قتل الخلفاء الراشدين‬
‫الثلاثة (رضي الله عنهم) بعد خلافة أبي بكر الصديق (رضي الله عنه)‪،‬‬
‫عمل يصدق عليه وصف الإرهاب بمعناه الحقيقي في وقتنا الحاضر‪.‬‬ ‫إلا أن الإرهاب القائم على أساس التطرف الإسلامي‪ ،‬يرجع في أصوله إلى‬
‫أما معرفة العالم العربي الإسلامي للإرهاب والقتل الجماعي وتدمير المصالح‬ ‫حركة واحدة انبثقت منها العديد من الطوائف والحركات وهي حركة‬
‫العامة‪ ،‬فانه لم يظهر إلا في السنوات الأولى من القرن العشرين عندما‬ ‫الخوارج التي شهدها العالم الإسلامي إبان التحكيم بين أمير المؤمنين‬
‫بدأ الضابط الانجليزي «توماس لورانس» والمعروف «بلورانس العرب» في‬ ‫علي (رض) والخليفة معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬اثر معركة صفين عام ‪37‬هـ‪،‬‬
‫الجزيرة العربية‪ ،‬في تدريب ثلة من أبناء الجزيرة على أساليب الإرهاب‪،‬‬ ‫حيث كفر أصحاب حركة الخوارج علي بن أبي طالب لأنه قبل مبدأ‬
‫مثل تفجير سكك الحديد والمقاهي‪ ،‬ومن ذلك العهد عرف عالمنا العربي‬ ‫التحكيم‪ ،‬كما ك ّفروا من قام بعملية التحكيم تلك‪ ،‬واعتبروا كل من‬
‫الإسلامي العنف الإرهابي بالتخريب والقتل‪ ،‬ثم انتشر في فلسطين عن‬ ‫يخالف نهجهم من المسلمين كفارا‪ ،‬ثم تحول العنف الإرهابي المتمثل‬
‫طريق الفرق اليهودية مثل «الهاجانه» و»عصابات الاراجون» وغيرها‪،‬‬ ‫بالقتل والتكفير لمن خالفهم إلى عنف سياسي فيما بينهم إذ انقسموا إلى‬
‫التي أزهقت أرواح الأبرياء من النساء والأطفال‪ ،‬مما أجبر ذلك العديد من‬ ‫عشرين فرقة تعادي كل واحدة الأخرى لأسباب معظمها سياسية ترمي‬
‫إلى كسب المناصب وتستأثر بالغلبة لنفسها ومحاولة إقصاء الآخرين‬
‫باستعمال العنف والقتل للرموز السياسية‪ )20(،‬ووصفوا أنفسهم‬

‫‪28‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬ ‫الفلسطينيين من ترك منازلهم والنزوح عن أراضيهم‪)23(.‬‬
‫وأخيرا وبعد هذه الحقائق التاريخية التي أردنا ان نجعلها غير مخلة على‬
‫المشتمل على الرعب والخوف‪ ،‬وأن تفسير هذه الآيات يدل دلالة واضحة‬ ‫الرغم من اطنابها وليست مملة رغم اسهابها‪ ،‬والتي تناولنا فيها موضوع‬
‫على نبذ الإسلام للإرهاب‪ ،‬إذن من أين جاءت التصورات الغربية حول‬ ‫العنف البشري على مر العصور‪ ،‬تبين لنا ان العنف ولد مع ولادة بني البشر‬
‫وازداد مع ازدياد افرادالمجتمع الواحد وتوسع مع توسع المدن والدويلات‬
‫إدانة المسلمين والإسلام وتجعلهم قتلة للبشرية ؟ !‬
‫الإجابة تكمن في أول ترجمة لمعاني القرآن العظيم‪ ،‬من اللغة العربية‬ ‫والامبراطوريات الحاكمة ‪.‬‬
‫إلى اللاتينية والتي صدرت في أوروبا إبان القرن الحادي عشر الميلادي‬ ‫اذن من اين للغربيين ان يلصقوا العنف والارهاب بالمسلمين ؟‬
‫(‪ )1141-1143‬والتي نشرت بعد أربعة قرون (‪ ،)1543‬إضافة إلى الترجمة‬ ‫للاجابة على هذا السؤال نسوق الاسنتتاج الاتي من خلال فهم العنف بين‬
‫التي طبعت في لندن عام ‪1648‬م‪ ،‬فقد ترجمة كلمة «ترهبون» عند كل‬
‫هؤلاء إلى «‪ »to Strike Terror‬وكلمة «‪ »Terror‬تعني التخويف وقتل‬ ‫الاسلام والاستشراق والذي أردناه خاتمة ورقتنا هذه ‪.‬‬
‫الأبرياء وكل مايوقع الرعب في النفوس‪ ،‬وبشكل عام نجد هذا المفهوم‬
‫رابعا ـ مفهوم العنف والإرهاب في الاسلام‪:‬‬
‫في المحافل الدولية بمعنى التخويف والردع المعنوي لعدو الناس(‪.)31‬‬
‫ومن هنا أصبح الإرهاب مرتبطا بالتخويف والترويع الذي يقوم به‬ ‫على الرغم من وجود إشارات كثيرة عن جرائم متعددة في الشريعة‬
‫المسلمون الملتزمون بالنص القرآني‪،‬وبذلك تكون مثل هذه الترجمات‬ ‫الإسلامية كجريمة القتل العمد والخطأ والسرقة وغيرها‪ ،‬إلا أن الشريعة‬
‫وتوابعها قد أقامت سداً منيعاً بين الأوروبيين والمعاني الصافية للقرآن‬ ‫الإسلامية اهتمت أش َّد الاهتمام بجريمة واحدة يمكن أن تجمع عدة جرائم‬
‫الكريم ‪ ،‬وأورثتهم العداوة والبغضاء والكره الشديد للإسلام والمسلمين‪،‬‬ ‫لاسيما وأنها تتصف في الإفساد وإرعاب الناس وتخويفهم مثلها مثل المعنى‬
‫وهذه ملاحظة هامة تسترعي الانتباه والتصحيح لفهم معاني القرآن حتى‬ ‫اللغوي الاصطلاحي لكلمة إرهاب – التي سبق تناولها‪ -‬إنها جريمة الحرابة‬
‫والتي تعني في اللغة «الحرب» وهي نقيض للسلم وتأتي بمعنى القتل‬
‫لا يقدح القرآن ويفهم جزافا معنا من معانيه‪.‬‬ ‫والمعصية‪ )24(،‬وهذا هو المعنى العام الذي يقابل جريمة الإرهاب في قوانيننا‬
‫‪ -‬من الأمور المسلم بها أن الإرهاب ليس وليد اليوم إلا أنه من المفيد أن‬ ‫المعاصرة‪ ،‬لاسيما أنه جرم اتفق جميع الفقهاء المسلمين بجميع مذاهبهم‬
‫نشير إلى أن الإرهاب كمصطلح قانوني ظهر لأول مرة في ملحق قاموس‬ ‫على تحريمه كما ويشتمل على إخافة الناس وإرهابهم بالعنف والقوة بأي‬
‫الأكاديمية الفرنسية سنة ‪1798‬م ‪ ،‬وكمصطلح دولي ذاع صيته لأول مرة‬ ‫صورة من الصور أياً كان مسماها‪ ،‬وانه يجب التصدي لها ومكافحتها‪ ،‬وبهذا‬
‫في المؤتمر الدولي المنعقد في بروكسيل عام ‪1920‬م‪ ،‬وذلك بهدف توحيد‬ ‫تكون الحرابة بالمفهوم الواسع للفقه الإسلامي هي عين ما يتداوله العالم‬
‫اليوم والذي سماه بجريمة الإرهاب‪ )25(.‬وبذلك يكون الدين الإسلامي أول‬
‫القانون الجنائي‪ ،‬انظر‪:‬‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫من دعى إلى محاربة الإرهاب منذ أكثر من أربعة عشر قرنا‪.‬‬
‫أما كلمة الرهبة فقد وردت في القرآن الكريم في عدة معان منها الخشية‬
‫‪-1‬محمد عبد اللطيف عبد العال‪ ،‬جريمة الإرهاب – دراسة مقارنة‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬الطبعة‬
‫وتقوى الله‪ ،‬في قوله تعالى في سورة البقرة ‪:‬‬
‫الأولى‪ ،‬القاهرة‪،1994 ،‬ص‪.6-7‬‬ ‫«يَا بَ ِني إِ رْ َسائِي َل ا ْذكُ ُرواْ نِ ْع َم ِت َي الَّ ِتي أَنْ َع ْم ُت َعلَيْ ُك ْم َوأَ ْوفُواْ ِب َع ْه ِدي أُو ِف‬

‫‪-2 Schaffert Richard W (1988)Coverage and Political Terrorists, a Quantitative a‬‬ ‫ِب َع ْه ِدكُ ْم َوإِيَّا َي فَا ْر َهبُو ِن»(‪.)26‬‬
‫ووردت بمعنى الخوف والرعب‪ ،‬من قوله تعالى في سورة القصص‪:‬‬
‫‪analysis Proeger , New York, p.37‬‬
‫« َوا ْض ُم ْم إِلَ ْي َك َج َنا َح َك ِم َن ال َّر ْه ِب»(‪.)27‬‬
‫‪3. Labat R (2002) Manuel D Epigraphie Akkadienne, paris, No. 545, p.277‬‬ ‫كما نقرأ في سورة الأنفال من قوله تعالى‪:‬‬
‫« َوأَ ِع ُّدواْ لَ ُهم َّما ا ْستَطَ ْعتُم ِّمن قُ َّو ٍة َو ِمن ِّربَا ِط الْ َخيْ ِل تُ ْر ِه ُبو َن ِب ِه َع ْد َّو اللّ ِه‬
‫‪ - 4‬سورة البقرة‪ ،‬الآية‪.30:‬‬
‫َو َع ُد َّو ُك ْم»(‪.)28‬‬
‫‪ - 5‬صوفي أبو طالب‪ ،‬تاريخ النظم القانونية والاجتماعية‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬القاهرة‪،1988 ،‬‬ ‫والآية الاخيرة تد ُّل على معنى الردع المعروف في موازين القوى العسكرية‬
‫الحالية‪ ،‬ونجد في آية كريمة أخرى دلالة واضحة نستدل منها على تعريف‬
‫ص‪.84‬‬ ‫لشيء آخر يمكن أن نسميه «بالاسترهاب»‪ ،‬وذلك في قوله تعالى في سورة‬

‫‪ - 6‬سورة البقرة‪ ،‬الآية‪.251 ،250 :‬‬ ‫الأعراف‪:‬‬
‫«قَا َل أَلْ ُق ْواْ فَلَ َّام أَلْ َق ْواْ َس َح ُرواْ أَ ْعينُ َ ال َّنا ِس َوا ْسترَ ْ َه ُبو ُه ْم َو َجاءوا ِب ِس ْح ٍر‬
‫‪- 7‬اندري بارو‪ ،‬سومر فنونها وحضارتها‪ ،‬ترجمة عيسى سلمان وسليم طه التكريتي‬
‫َع ِظي ٍم»(‪.)29‬‬
‫بغداد‪،1979،‬ص‪.228-229‬‬ ‫ومن معنى الآية الكريمة يمكن أن نصف العملية الحاصلة بأنها‪ ،‬عبارة عن‬
‫«قوة غاشمة مزيفة وغير شرعية ومظلة فعلت أمام أعين الناس لتسحرهم‬
‫‪ 8‬محمد عبد اللطيف عبد العال‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪.22‬‬
‫وتثنيهم عن طريق الصواب وتجبرهم على إتباع باطل»(‪.)30‬‬
‫‪ 9‬رؤوف عبيد‪ ،‬القضاء الجنائي عند الفراعنة‪ ،‬المجلة الجنائية القومية‪ ،‬عدد‪ ،3‬مجلد ‪ ،1‬لسنة‬ ‫إذن كل هذه الآيات الكريمة ورد فيها ذكر لمعنى من معاني الإرهاب‬

‫‪ ،1958‬ص‪.70‬‬

‫‪10‬عبدالحميد عبد الخالق علي احمد‪،‬جريمة الارهاب الدولي ـ النظرية العامة لجريمة الارهاب ـ‬

‫اهم صورها ـ المعالجة القانونية لمكافحتها‪ ،‬رسالة دكتوراه غير منشورة ‪ ،‬كلية الحقوق ـ جامعة‬

‫القاهرة‪ ، 2005 ،‬ص‪.26‬‬

‫‪ 11‬محمد عبد اللطيف عبد العال‪ ،‬عقوبة الإعدام‪ ،‬دراسة مقارنة في القوانين الوضعية والشرعية‬

‫الإسلامية‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬القاهرة‪ ،1989 ،‬ص‪.27‬‬

‫‪ 12‬نجاتي سيد سند‪ ،‬الجريمة السياسية في القوانين الوضعية المقارنة وفي الشريعة الإسلامية‪ ،‬رسالة‬

‫دكتوراه مقدمة إلى كلية الحقوق‪ ،‬جامعة القاهرة‪ ،1983 ،‬ص‪.19‬‬

‫‪ 13‬صوفي أبو طالب‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪.46‬‬

‫‪29‬‬

‫المراجع العربية‬ ‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫• ابن منظور محمد بن مكرم‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬الجزء الثالث‪ ،‬دار إحياء التراث‬ ‫‪Burton Anthony M (1995) Urban-Terrorism Theory Practice and Response, 14‬‬
‫العربي‪ ،‬بيروت‪-‬لبنان‪.1988 ،‬‬ ‫‪.New York, p.1-2‬‬

‫• اندري بارو‪ ،‬سومر فنونها وحضارتها‪ ،‬ترجمة عيسى سلمان وسليم طه‬ ‫‪ 15‬محمود سلام زناتي‪ ،‬موجز تاريخ النظم الاجتماعية والقانونية – المجتمعات البدائية والقبلية‬
‫التكريتي بغداد‪.،1979،‬‬ ‫والمدنية القديمة‪ ،‬المطبعة العربية الحديثة‪ ،1988 ،‬ص‪ 280‬وما بعدها‪.‬‬

‫• أنور ماجد عشتي‪ ،‬الإرهاب المعاصر‪ ،‬محاضرة ألقيت في الموسم الثقافي‬ ‫‪ 16‬سامي جاد عبد الرحمان واصل‪،‬إرهاب الدولة في إطار القانون الدولي العام‪ ،‬منشأة المعارف‪،‬‬
‫‪ ،2002‬جامعة نايف العربية الأمنية‪ ،‬الرياض‪.2002 ،‬‬ ‫الإسكندرية – مصر‪ ،2003 ،‬ص‪.10‬‬

‫• حسين شريف‪ ،‬الإرهاب الدولي وانعكاساته على الشرق الأوسط خلال‬ ‫‪ 17‬إمام حسانين خليل عطا الله‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪.5‬‬
‫أربعين قرنا‪ ،‬الجزء الأول‪ ،‬الهيئة المصرية العامة للكتاب‪ ،‬القاهرة‪.1997 ،‬‬ ‫‪ 18‬حسين شريف‪ ،‬الإرهاب الدولي وانعكاساته على الشرق الأوسط خلال أربعين قرنا‪ ،‬الجزء الأول‪،‬‬

‫• رؤوف عبيد‪ ،‬القضاء الجنائي عند الفراعنة‪ ،‬المجلة الجنائية القومية‪،‬‬ ‫الهيئة المصرية العامة للكتاب‪ ،‬القاهرة‪ ،1997 ،‬ص‪.75‬‬
‫عدد‪ ،3‬مجلد ‪ ،1‬لسنة ‪.1958‬‬ ‫‪ 19‬إمام حسنين خليل عطا الله‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪.5‬‬

‫• سامي جاد عبد الرحمان واصل‪،‬إرهاب الدولة في إطار القانون الدولي‬ ‫‪ 20‬حسين شريف‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪.101-102‬‬
‫العام‪ ،‬منشأة المعارف‪ ،‬الإسكندرية – مصر‪.2003 ،‬‬ ‫‪ 21‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.114‬‬

‫• صوفي أبو طالب‪ ،‬تاريخ النظم القانونية والاجتماعية‪ ،‬دار النهضة العربية‪،‬‬ ‫‪ 22‬منير البعلبكي‪ ،‬المورد‪ ،‬قاموس عربي – انجليزي‪ ،‬دار العلم للملايين‪ ،‬ط‪ ،39‬بيروت‪ ،2005 ،‬ص‪.67‬‬
‫القاهرة‪.1988 ،‬‬ ‫‪ 23‬أنور ماجد عشتي‪ ،‬الإرهاب المعاصر‪ ،‬محاضرة ألقيت في الموسم الثقافي ‪ ،2002‬جامعة نايف‬

‫• عبد العاطي أحمد الصياد‪ ،‬الإرهاب بين الأسباب والنتائج في عصر العولمة‪-‬‬ ‫العربية الأمنية‪ ،‬الرياض‪ ،2002 ،‬ص‪.49-50‬‬
‫الإرهاب والعولمة‪ -‬مركز الدراسات والبحوث – جامعة نايف العربية‪،‬‬ ‫‪ 24‬ابن منظور محمد بن مكرم‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬الجزء الثالث‪ ،‬دار إحياء التراث العربي‪ ،‬بيروت‪ -‬لبنان‪،‬‬

‫الرياض‪.2002 ،‬‬ ‫‪ ،1988‬ص‪.99-104‬‬
‫•عبدالحميد عبد الخالق علي احمد‪،‬جريمة الارهاب الدولي ـ النظرية‬ ‫‪ 25‬محمد المدني بوساق‪ ،‬الإرهاب ومخاطره والعوامل المؤدية له وأساليب مكافحتها‪ ،‬مركز الدراسات‬
‫العامة لجريمة الارهاب ـ اهم صورها ـ المعالجة القانونية لمكافحتها‪ ،‬رسالة‬
‫والبحوث‪ ،‬جامعة نايف العربية‪ ،‬الدوحة‪ ،204 ،‬ص‪.13‬‬
‫دكتوراه غير منشورة ‪ ،‬كلية الحقوق ـ جامعة القاهرة‪.2005 ،‬‬ ‫‪ 26‬سورة البقرة‪ ،‬آية‪.40‬‬
‫• علاء الدين راشد‪ ،‬الأمم المتحدة والإرهاب قبل وبعد ‪ 11‬سبتمبر‪ ،‬دار‬
‫‪ 27‬سورة القصص‪ ،‬آية ‪.32‬‬
‫النهضة العربية‪.2005 ،‬‬ ‫‪ 28‬سورة الأنفال‪ ،‬آية ‪.60‬‬
‫• محمد المدني بوساق‪ ،‬الإرهاب ومخاطره والعوامل المؤدية له وأساليب‬ ‫‪ 29‬سورة الأعراف‪ ،‬آية ‪.116‬‬
‫مكافحتها‪ ،‬مركز الدراسات والبحوث‪ ،‬جامعة نايف العربية‪ ،‬الدوحة‪2004 ،‬‬ ‫‪ 30‬عبد العاطي أحمد الصياد‪ ،‬الإرهاب بين الأسباب والنتائج في عصر العولمة‪-‬الإرهاب والعولمة‪-‬‬
‫• محمد عبد اللطيف عبد العال‪ ،‬جريمة الإرهاب – دراسة مقارنة‪ ،‬دار‬ ‫مركز الدراسات والبحوث – جامعة نايف العربية‪ ،‬الرياض‪ ،2002 ،‬ص‪.120‬‬
‫‪ 30‬عبد العاطي أحمد الصياد‪ ،‬الإرهاب بين الأسباب والنتائج في عصر العولمة‪-‬الإرهاب والعولمة‪-‬‬
‫النهضة العربية‪ ،‬الطبعة الأولى‪ ،‬القاهرة‪.1994 ،‬‬ ‫مركز الدراسات والبحوث – جامعة نايف العربية‪ ،‬الرياض‪ ،2002 ،‬ص‪.120‬‬
‫• محمد عبد اللطيف عبد العال‪ ،‬عقوبة الإعدام‪ ،‬دراسة مقارنة في القوانين‬ ‫‪ - 31‬بخصوص تاريخ ترجمة القرآن الكريم يمكن تصفح موقع الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين‬
‫العرب ‪http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=110693‬‬
‫الوضعية والشرعية الإسلامية‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬القاهرة‪.1989 ،‬‬ ‫وبالمقابل تذكر المصادر انه في سنة ‪ 1966‬م‪ ،‬ظهرت ترجمة المستشرق الألماني ‹رودي بارت›‪،‬‬
‫• محمود سلام زناتي‪ ،‬موجز تاريخ النظم الاجتماعية والقانونية – المجتمعات‬ ‫وتعتبر أحسن ترجمة للقرآن الكريم باللغة الألمانية‪ ،‬بل باللغات الأوروبية عمو ًما‪ ،‬وقد حرص صاحبها‬
‫على أن يكون عمله علميًا وأقرب ما يكون من الدقة والأمانة في نقل المعاني القرآني من العربية إلى‬
‫البدائية والقبلية والمدنية القديمة‪ ،‬المطبعة العربية الحديثة‪.1988 ،‬‬ ‫الألمانية حتى إنه حينما تعترضه كلمة يشكل عليها فهمها على الوجه المقصود‪ ،‬أو لا يطمئن إلى‬
‫• منير البعلبكي‪ ،‬المورد‪ ،‬قاموس عربي – انجليزي‪ ،‬دار العلم للملايين‪ ،‬ط‪،39‬‬ ‫قدرته على تحديد معناها باللغة الألمانية‪ ،‬فإنه يثبتها بنصها العربي كما وردت في الآية الكريمة‪ ،‬ولكن‬
‫بالحروف اللاتينية ليفسح المجال أمام القارئ لأن يتوصل بنفسه إلى إعطائها المعنى الذي يراه ملائمًا‬
‫بيروت‪.2005 ،‬‬ ‫لسياق الكلام دون أن يفرض عليه وجهة نظره الشخصية‪ .‬ثم مرحلة دخول المسلمين ميدان الترجمة‬
‫• نجاتي سيد سند‪ ،‬الجريمة السياسية في القوانين الوضعية المقارنة وفي‬ ‫من العربية إلى اللغة الفرنسية‪ ،‬مثل ترجمة الجزائريين ‹لايمش› و›ابن داود›‪ ،‬والتي كانت‪ ،‬وترجمة‬
‫الشريعة الإسلامية‪ ،‬رسالة دكتوراه مقدمة إلى كلية الحقوق‪ ،‬جامعة‬ ‫أحمد يتحاني عام ‪1936‬م‪ ،‬وترجمة حميد الله سنة ‪1959‬م‪ ،‬وترجمة الدكتور ‹صبحي الصالح› سنة‬

‫القاهرة‪.1983 ،‬‬ ‫‪1979‬م‪.‬‬
‫‪ -II‬المصادر الاجنبية‪:‬‬ ‫وكمصطلح عرفته المحافل الدولية للارهاب فانه يتطابق تماما مع الفاظ الترجمات تلك في أغلب‬
‫‪-Burton Anthony M (1995) Urban-Terrorism Theory Practice‬‬ ‫القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة حول الإرهاب والعمليات والإرهابية قبل وبعد أحداث ‪11‬‬
‫‪and Response, New York.‬‬
‫‪Labat R(2002) Manuel D Epigraphie Akkadienne , paris .‬‬ ‫سبتمبر‪ ،‬انظر ‪:‬‬
‫‪-Schaffert R W (1988) Coverage and Political Terrorists, a‬‬ ‫علاء الدين راشد‪ ،‬الأمم المتحدة والإرهاب قبل وبعد ‪ 11‬سبتمبر‪ ،‬دار النهضة العربية‪.2005 ،‬‬
‫‪Quantitative a analysis Proeger , New York.‬‬
‫‪•http://www.arabswata.org/forums/showthread.‬‬
‫‪php?p=110693‬‬

‫‪30‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫نـخـلـــة مــن بــــــلادي‬

‫مكـــــي النـــزال‬ ‫عبد الرزاق عبد الواحد‬

‫ال�شاعر والإن�سان‬

‫من مدينة العمارة في‬
‫جنوب العراق‪ ،‬هاجرت‬
‫عائلة تحمل همومها إلى‬
‫بغداد السخ ّية‪ ،‬ولم تد ِر أنها‬
‫كانت تحمل نواب َغ سيكون‬
‫لهم شأن في تاريخ الأدب‬
‫العراقي والعربي‪ .‬حمل‬
‫عباس عمارة بناته وابن‬
‫أخته (ر ّزاق) من جنوب‬
‫فقير إلى عاصم ٍة تنهض‬
‫وتتألق ببطء وثبات‪ ،‬ولم‬
‫ي ُدر في خ َلده أنه يحمل‬
‫شاع ًرا وشاعرة سيملآن‬

‫الأرض إبدا ًعا وثورة‪.‬‬

‫ويترنم به ويرثيه‪ ،‬بل ويعاتبه‪ ،‬كما ظل وفيًّا لذكرى الرئيس صدام حسين‬ ‫كغيره من شعراء الأربعينيات والخمسينيات‪ ،‬ظل الشاعر عبد الرزاق عبد‬
‫ولا يذكره إلا بخير حتى الرمق الأخير‪.‬‬
‫الواحد متقلب الفكر والتوجه‪ ،‬وأقرب لليسار من اليمين‪ ،..‬إلى أن وجد‬
‫هاجر عبد الرزاق عبد الواحد من عراقه وحبيبته بغداد؛ لأنه لم يحتمل‬
‫نفسه في قلب وطن مهدد بالفناء بحر ٍب ضروس‪ ،‬فاختار الوطن الذي‬
‫رؤية المحتلين يجوبون شوارعها فلجأ إلى سوريا ثم الأردن مع أنه ُمنح‬ ‫احتضنه هو الآخر فاختاره صوتًا يمثل عنفوانه ويرسم زهوه‪.‬‬
‫اللجوء إلى فرنسا وأولاده إلى أميركا‪ ،‬ولم يسافر لهاتين الدولتين إلا بداعي‬
‫طغت سيرة الشعر على سيرة الدراسة والعمل‪ ،‬فمحبوه لا يتحدثون عن‬
‫العلاج أو زيارة أبنائه‪ .‬وكان يجد السلوى والمواساة بالتفاف العراقيين‬
‫تخرجه من معهد المعلمين العالي ( مع زميليه في المهنة والشعر‪ ،‬بدر شاكر‬
‫والعرب حوله واحترامهم الكبير له‪ ،‬مع أن ذلك لم يمنع دموعه من التلألؤ‬
‫في عينيه كلما ُذكر العراق‪.‬‬ ‫السياب وشاذل طاقة ) ‪ ،‬ووظائفه التي ابتدأها معل ًام‪ ،‬ثم مدي ًرا عا ًما في‬
‫أماكن ع ّدة ومستشا ًرا ورئي ًسا لتحرير مجلة أقلام الراقية‪ ،‬مع أنه كان يحدثنا‬
‫كان الشاعر متواض ًعا دمث الخلق بالرغم من العنفوان والزهو اللذين‬
‫سكناه‪ ،‬وكان مستم ًعا جي ًدا لغيره من الشعراء وإن صغروه عم ًرا أو قدرة‬ ‫أحيانًا عن تجاربه الوظيفية بحنين واضح‪.‬‬
‫شعرية‪ ،‬ولكنه كان يثور في وجه أدعياء الشعر ويع ّنف من لا يحترم اللغة‬ ‫وبينما انخرط العراقيون في معركة ثمان سنين ببزاتهم العسكرية‪ ،‬رفع جند ُّي‬
‫العربية وأصول أدبها‪ ،‬كما كان يخفي اعتراضاته اللاذعة على شعراء كبار‬ ‫الشعر صوته محر ًضا ومثبتًا وماد ًحا‪ ،..‬وشاقًّا طريقه ليكون ذا شأ ٍن يستحقه‬
‫وهو الشاعر الف ّذ‪ .‬ومع كل ما تق ّول عليه حاسدوه على أنه شاعر (السلطان)‪،‬‬
‫ولا يبوح بها إلا في مجالس ضيقة تضمه مع شاعرين أو ثلاثة رافقوه في‬ ‫ثبت الشاعر على موقفه بعد أن تغيرت الأحوال تحت نير الاحتلال‪ ،‬فأثبت‬

‫آخر سن ّي عمره‪ ،..‬كما كان يحب أن يسمع آراءهم فيه وفي شعره‪.‬‬ ‫أنه – قبل كل شيء – شاعر العراق الوف ّي لقضيته وظ ّل يح ّن له كنا ٍي شج ّي‪،‬‬

‫‪31‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫وكان آخر ما نزف شع ًرا في غربته‪:‬‬ ‫نال الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد العديد من الألقاب فهو شاعر القادسيتين‬
‫خ َـوفاً على قلب ِـ َك المَطعون ِ ِمن ألـَمي سأ ُطْب ِـ ُق الآ َن أوراقـي على قـَل َـمي‬ ‫وشاعر العرب الأكبر وشاعر الوطن وغير ذلك كثير‪ ،‬كما نال التكريم في فرنسا‬
‫نـَ َشـ ْر ُت فيـ َك حياتي كل َـّهـا َعل َـماً الآ َن هـَ ْبني ي َـداً أطوي بهـا َعل َـمي !‬
‫يا ما َحلم ُت مِبَو ٍت فيـ َك ‪ ،‬يـَحمل ُـني بـِه ِ َضجيـ ٌج ِم َن الأضوا ِء والظـُلـَم ِ‬ ‫بوسام شاعر العالم‪.‬‬
‫أهلي ‪َ ،‬و َص ْحبي ‪ ،‬وأشـعاري ُم َنث َّـ َرة ً على ال َجنـا َزة ِ‪ ..‬أصـواتاً ب ِـلا ك َـلِم ِ‬ ‫أما الحديث عن شعره فذو شجون ويحار المرء أي قصيدة ينتقي من اثنين‬
‫إلا « عراق « ت ُـنـاديني ‪َ ..‬وها أن َـذا أصحو بأنأى بقاع ِالأرض ِمن ُحل ُـمي‬ ‫وخمسين ديوانًا للشاعر الذي ظل يتنفس شع ًرا وقد تجاوز الثمانين من‬
‫فأ ُب ِر ُص الناس ‪ ،‬لا أهلي ‪ ..‬ولا ل ُـ َغتي وأ ُب ِر ُص الـ ّرو َح فيهـا ثـَل ْـ ُم ُمنث َـ ِلم ِ‬ ‫سن ّي عمره التي ابتدأت وانتهت بالقهر وتوسطها عم ٌر من المجد العريض‪.‬‬
‫أمو ُت فيكم ‪ ،‬ولـَو َمقطوع َـة ٌ ِرئـَتي يا لائمِ ي في العراقيّيـن ‪ ..‬لا تـَل ُـم ِ!‬ ‫هو الذي صدح بقصيدة (صبر العراق صبو ٌر أنت الجم ُل)‪ ،‬وهو قائل (لا‬
‫وقد سجلناها بعدستنا المتواضعة في إحدى جلساتنا العديدة مع الشاعر‬ ‫تطرق الباب) و (سفر التكوين) و (بلى‪ ،‬كل ذي قول ٍة قالها) و ( َمتى ِمن‬
‫طول ِنـَ ْز ِف َك تَستـَري ُح ؟ * َسـلاماً أي ُّـها ال َوطـَ ُن ال َجري ُح !) ومئات القصائد‬
‫في منفاه في ع ّامن‪.‬‬ ‫التي تتغنى بالوطن والمرأة والطفل والنخلة والنهر والجنود والتاريخ‪ ،‬والتي‬
‫كانت أمنيته الأخيرة أن يُدفَ َن في بغداده لكنها أمنية مشروطة بكونها‬
‫بغداد التي يعرف‪ ،‬لا بغداد المحتلة‪ ،..‬فأوصى أن يُدفن في ثرى شقيقتها‬ ‫ستبقى في ذاكرة عشاق الشعر ‪.‬‬
‫(ع اّمن) لكي يكون قريبًا‪ ،‬لكن شاءت المقادير أن يتوفاه الله في باريس‬

‫وشاءت عائلته أن يُدفن فيها‪.‬‬
‫وكانت وفاة عبد الرزاق عبد الواحد في الثامن من تشرين الثاني نوفمبر‬

‫‪2015‬م آخر استفتاء لشخصه وشعره‪ ،‬فأنصفته دموع الملايين من العراقيين‬

‫والعرب‪ ،‬وكان مجلس تأبينه الذي أقامه البيت الثقافي العراقي في ع اّمن‬
‫تظاهر ًة وطنية نادرة الحصول‪ ،‬فلقد تحول العزاء إلى مهرجان كبير تغنى‬

‫خلاله الحضور – عراقيين وعربًا ‪ -‬بالشاعر والوطن‪.‬‬
‫لا يكفي مقال يُكتَب للحديث عن عبد الرزاق عبد الواحد أ ًخا وصدي ًقا‬
‫وشاع ًرا كبي ًرا‪ ،‬لكن أرجو أن أكون ُوفّقت بإلقاء الضوء على قام ٍة ستُكتب‬

‫فيها الأسفار وسيخلدها تاريخ الأدب العربي بأحرف من نور‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الدكتور عبد الحميد كاظم‬

‫وا�ضع �أ�س�س نه�ضة التربية والتعليم فـي العراق‬

‫الأستاذ الدكتور خالد عبدالحميد الخطيب‬

‫المقدمة‬
‫لقد كان للأسس التربوية القويمة التي قامت على مبادئ العروبة والإسلام في الأربعينات‬
‫والخمسينات والستينات من القرن الماضي أبلغ الأثر في تنشئة جيل من الشباب الواعي‬
‫المضطلع بواجباته القومية والأخلاقية ما جعلته يحقق أروع الإنجازات التي أبهرت الأعداء‬
‫والأصدقاء على حد سواء ووضعت العراق على مسار العالم المتقدم بخطى سريعة متجاوزا كل‬
‫الصعوبات والعراقيل التي كانت توضع في طريق تقدمه حتى أورقت وأزهرت البراعم التي‬
‫سقتها الأيادي التربوية المخلصة وتفتقت عن خطط تنموية تناولت مختلف نواحي الحياة‬
‫من علمية وفكرية واجتماعية وسياسية وعسكرية مصحوبة بإنجازات تكنولوجية تعجز عنها‬

‫جميع الدول النامية ولا نبالغ إذا قلنا حتى بعض الدول المتقدمة‪.‬‬
‫اليوم نتناول قامة شامخة هي القامة الأولى من قامات التربية والتعليم في العراق ذلك المنهل الذي استقت منه تلك الأجيال المثل‬
‫والقيم العليا حتى برعت في العطاء والتضحية فكانت العلماء والأدباء والمهندسين والأطباء‪ .‬ولم تثنهم صعوبة الحياة وجسامة‬
‫التحديات والتضحيات حتى تكالبت على العراق كل قوى العالم الحاقدة‪ ،‬فكان منهم من طالته الأيادي الآثمة‪ ،‬أيادي الغدر والخيانة‪،‬‬
‫حتى صدق عليهم قول الله جل وعلا «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما‬
‫بدلوا تبديلا – صدق الله العظيم» فكان الصرح العلمي للعراق من تلك اللبنات التي أرسى قواعدها الدكتور التربوي عبدالحميد‬
‫كاظم بما قدمه من أفكار ومبادئ وخطط لتنمية التعليم والتعليم الجماهيري‪ ،‬وأما محوالأمية فقد كان هدفا كبيرا يسعى إليه منذ‬
‫بداياته في سلك التربية والتعليم حيث أدرك في سن مبكرة أن الآفات الثلاث التي كانت تنخر كيان المجتمع العراقي هي الجهل‬
‫والفقر والمرض‪ ،‬والأمية على رأس الجهل‪ .‬فلما سافر الى الولايات المتحدة الامريكية عام ‪ 1945‬لإكمال دراسة الدكتوراه في الفلسفة في‬
‫جامعة كولومبيا كانت أطروحته الموسومة (خطة اعادة تنظيم اعداد المعلمين في العراق) والتي أنجزها في العام ‪ 1947‬خير دليل على‬
‫اهتمامه بهذا الجانب من التربية والتعليم‪ ،‬تلك الخطط التي آتت أكلها بعد حين بالقضاء على الأمية حتى قاربت نسبة المتعلمين من‬
‫الشعب العراقي ‪ %100‬بشهادة المنظمات الدولية‪ .‬ويكفي القارئ مثلا بسيطا ليحكم علي عمق أفكار الدكتور عبدالحميد كاظم من‬
‫خلال الاطلاع على ما اشتملت عليه كتب القراءة لمراحل التمدرس الأولى التي عنيت عناية خاصة في تكوين الشخصية بما يتناسب‬
‫مع المرحلة العمرية التي يمر بها التلميذ‪ ،‬تلك المرحلة التي تبدأ بسن السابعة وهي المرحلة الفاصلة لتكوين الأسس التي تقوم عليها‬

‫الشخصيه القويمة‪ ،‬السن التي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم تعليم الأبناء الصلاة‪.‬‬
‫وعلى الرغم من اهتمام الدولة العراقية منذ نشأتها الأولى بالتربية والتعليم حيث عمل الملك فيصل الأول معلما في المدرسة المأمونية‬
‫وقال قولته الشهيرة «لو لم أكن ملكا لكنت معلما» إلا أن النظام التعليمي في معظمه كان مبني على مخلفات عهود من التخلف تقوم‬
‫على اسس بالية وهي الكتاتيب (المُلا) ومع تخلفها فقد كانت قليلة وتعتمد الأسلوب الأعجمي في التلقين فكانت الفتحة تسمى زبرة‬
‫والكسرة تسمى زيرة والضمة تسمى بيشة (بالباء الأعجمية) وأما اسلوب تعليم القراءة فيقوم على التهجي والروان‪ .‬كان الملا يجلس‬
‫على الأرض وأمامه التلاميذ ومن يعصي منهم كان يتلقى اسلوب التأديب الذي يقوم على الزوبة والفلقة‪ .‬ومنذ نهاية الأربعينات من‬

‫القرن الماضي بدأت المدارس الحديثة بتأدية دورها الريادي في بناء مجتمع حديث يقوم على العلم والمعرفة‪.‬‬
‫وبعد أن تمت صياغة تلك الأسس التربوية من قبل الدكتور عبدالحميد كاظم‪ ،‬كان لابد من وضعها موضع التنفيذ فجاءت مشاركة‬
‫العلامة محمد بهجة الأثري الشخصية المتميزة التي تم الحديث عنها في العدد الأول لهذه المجلة‪ .‬فكانت مشاركة رائعة ومكملة‬
‫للجهد الكبير حيث الإختيار الرصين لمواضيع تثقيف النشء الجديد وفق صياغة تناولت الإعداد السيكولوجي الممنهج للأسس المكونة‬
‫للشخصية العراقية المبدعة بالاستفادة من الإرث الحضاري للأمة الذي يمتد عبر آلآف السنين تشكلت عبره أجيال ذات نزعة تميزت‬
‫بالروح الوثابة المتطلعة الى نور العلم والمعرفة مصقولة بالشيم والقيم العربية الأصيلة ومبادئ الاسلام الحنيف بروحية متميزة‬

‫بجمال الخلق والأخلاق الحميدة‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫أن ينتقل الى مدرسة أخرى كي يكمل تعليمه‪ ،‬فكانت مدرسة بعقوبة‬ ‫بداياته الأولى ونشأته ‬
‫الابتدائية الاولى التي تأسست في العام ‪ 1913‬ليواصل دراسته فيها‪ ،‬لقد‬
‫كان بحق طفلا متميزا متعطشا للعلم والمعرفة لم يثنه بعد المسافة‬ ‫ولد الدكتور عبد الحميد كاظم في الخامس عشر من آيار عام ‪1912‬‬
‫بين البيت والمدرسة‪ ،‬فكان كل يوم يستيقظ باكراً ليذهب سيراً على‬ ‫في قرية السبتية التابعة لقضاء الخالص في لواء ديالى من عائلة السادة‬
‫الأقدام الى المدرسة‪ ،‬وكان عليه أن يعبر نهر ديالى في طريقه الى المدرسة‬ ‫التي تنتسب الى الدوحة المحمدية‪ ،‬توفيت والدته وهو صغير السن‬
‫وعندما لا تتوفر له واسطة عبور وهي العبارة آنذاك فقد عبر النهر‬ ‫فتزوج والده من أخت زوجته لتعتني بابن اختها‪ ،‬فنشأ عزوفا عيوفا‬
‫سباحة أكثر من مرة‪ .‬وإضافة الى مثابرته فقد كان تلميذا متفوقا ومثالا‬ ‫مترفعا عن صغائر الأمور حاملا هم قريته ثم مدينته‪ ،‬ولما كبر كبرت‬
‫يحتذى به‪ .‬وكان أهل القرية يعجبون بذكائه ورجاحة عقله رغم صغر‬ ‫معه أحلامه وآماله وصار يحمل هم العراق الذي كان الجهل والأمية‬
‫سنه كما روى لي أحد الزملاء عما سمعه من الذين عاصروه من اهل‬ ‫تخيمان على الكثير من مناطق ريفه وحضره‪ .‬كان يسكن قرية جبينات‬
‫قريتة‪ .‬ولم يكن ذلك الإعجاب مقتصرا على أهل القرية‪ ،‬فقد نال المرتبة‬ ‫قرب بعقوبة ثم انتقل الى قرية الهويدر المجاورة وكان السيد كاظم‬
‫الاولى على مستوى لواء ديالى في العام ‪ ,1926‬وكان من ابرز المتعلمين‬ ‫والده من الشخصيات المعروفة ‪ .‬لقد حمل الشاب عبدالحميد كاظم‬
‫الذين تخرجوا من تلك المدرسة‪ .‬ثم دخل دار المعلمين الابتدائية يوم‬ ‫هم التربية والتعليم في العراق منذ مراحل حياته الأولى‪ .‬ومن القرية‬
‫كان المعلم الشخصية المرموقة في مدن العراق وقراه‪ ،‬وسكن القسم‬ ‫الصغيرة الى المدينة ثم الى العاصمة بغداد وبعدها الى بيروت‪ .‬وتزداد‬
‫الداخلي فكان يشاركه في الغرفة الاديب والصحفي المعروف شاكر علي‬ ‫طموحاته كلما تقدمت سن ّي دراسته حتى أخذ ذلك الحمل الى أمريكا‬
‫التكريتي‪ ،‬فتخرج فيها عام ‪ ،1930‬ونتيجة لنبوغه وكفاءته فقد حاز‬ ‫حيث نضجت لديه الأفكار التي كان يحملها لنهضة التعليم في العراق‬
‫في العام ‪ 1932‬على بعثة أوفد بموجبها لإكمال دراسته في الجامعة‬ ‫والتي توجت بالرسالة التي نال بها شهادة الدكتوراه وهي خطة اعادة‬
‫الأمريكية ببيروت وحصل على الشهادة الجامعية بمدة سنتين‪ .‬سكن‬
‫بعد عودته من لبنان في جانب الكرخ من بغداد‪ ،‬منطقة سوق الجديد‬ ‫تنظيم إعداد المعلمين في العراق‪.‬‬
‫المعروفة بأصالة أهلها وتميزهم بالنخوة والشهامة العربية‪ .‬لبث سنتين‬
‫مؤهلاته العلمية والأكاديمية‬

‫دخل عبد الحميد كاظم مدرسة الهويدر الابتدائية التي تأسست في‬
‫العام ‪ 1921‬وكانت الدراسة فيها لغاية الصف الرابع الإبتدائي فكان عليه‬

‫‪34‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫إرساء قواعد مهمة للتعليم التكنولوجي في العراق‪ .‬ونظرا لإمكانياته‬ ‫في بغداد كان خلالها يتطلع للإستزادة من العلم والتحصيل‪.‬‬
‫العلمية والإدارية المتميزة فقد وقع الإختيار عليه ليكون في الفريق‬
‫المؤسس وأول عميد لكلية الهندسة في جامعة النهرين (جامعة صدام‬ ‫ميزاته الشخصيته‬
‫سابقا)‪ .‬ومن ثم انتقل الى جامعة بغداد ومنها الى الجامعة الأردنية‪.‬‬
‫وماجد من مواليد ‪ 1944‬تخرج من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية‬ ‫لقد كان الدكتور عبدالحميد كاظم ذا شخصية تربوية أريحية حظيت‬
‫ويعمل في الاعمال الحرة في بغداد‪ .‬والأستاذ الدكتورمحمد باسل من‬ ‫بأحترام كل من تعامل معه سواء في الحقل التربوي أوالسياسي‪ .‬كان‬
‫مواليد ‪ 1954‬حصل على الدكتوراه في الهندسة المعمارية ويعمل أستاذا‬ ‫الجميع يكنون له الاحترام والتقدير فمنزلته العلمية وخصاله الحميدة‬
‫في الجامعة الأردنية وفي الجامعة الأردنية الألمانية إضافة الى كونه‬ ‫جعلت منه صديقا صدوقا لجميع من عرفوه وتعاملوا معه‪ .‬فقد كان‬
‫استشارياً في التخطيط الحضري والاقليمي لعدة جهات دولية وخاصة‪.‬‬ ‫متواضعا‪ ،‬ملتزما بمبادئ العروبة والاسلام الحنيف‪ .‬يكثر من المطالعة‬
‫إن المؤهلات الذاتية التي تميز بها الدكتور عبد الحميد كاظم ومواظبته‬ ‫ويهوى السباحة والبستنة‪ ،‬وكان بعيدا عن الخصومات والمماحكات‪ ,‬ولم‬
‫على إكمال دراسته الاولية والعليا رغم الظروف الصعبة قد صقلت‬ ‫يكن يرغب استعمال لقبه العائلي على الرغم من كونه ينتمي الى ألبو‬
‫شخصيته العلمية والثقافية وكانت عاملا ايجابيا في ارتقائه الى أعلى‬ ‫أسود وهم من السادة السامرائية لأنه كان يرى في بعض الألقاب مدعاة‬
‫سلم المسؤوليات في الدولة العراقية فكان من انجح وزراء المعارف‬ ‫للتنابز والتفرقة بين العراقيين‪ ،‬كما كان محبا لوطنه حبا ج اّمً‪ ،‬ودودا‬
‫مجاملا مع زملائه وتلامذته‪ ،‬وأنا شخصيا أذكر ذلك اليوم الذي أعقب‬
‫(التربية) في العهد الملكي‪.‬‬ ‫السباقات الرياضية للمدارس والذي كان عادة ما يمنح عطلة للتلاميذ‪،‬‬
‫لم أذهب للمدرسة ذلك اليوم وظن والدي بأنني أتلكأ في الذهاب الى‬
‫التدرج الوظيفي والمناصب التي شغلها‬ ‫المدرسة وأراد أن يوبخني لأنه لم يكن عطلة رسمية موثقة‪ ،‬وبالإندفاع‬
‫الطفولي قلت له سأتصل بالوزير لأتأكد‪ ،‬فقد كنت أعرف رقم هاتفه‬
‫تم تعيين عبد الحميد كاظم‪ ،‬بعد تخرجه من دار المعلمين الابتدائية‪،‬‬ ‫بسبب صداقتي مع ابنه مازن‪ .‬وحصل أن رفع سماعة التلفون الوزير‬
‫معلما في مدرسة تطبيقات دار المعلمين الابتدائية في الأعظمية عام‬ ‫بنفسه‪ ،‬فقلت له عمو أليس اليوم عطلة للمدارس؟ فرد علي بصوت‬
‫‪ 1930‬قضى فيها سنتين وكانت مدرسة نموذجية بحق تابعة للدولة‬ ‫حنون نعم عمو اليوم عطلة‪ ،‬قلت له أبي يوبخني لأني لم أذهب للمدرسة‬
‫تضاهي أفضل المدارس البريطانية وكنت أنا شخصيا أحد التلاميذ فيها‬ ‫ولا أذكر بالضبط ما قاله ولكن ما معناه (سلم لي على ابوك وقل له لا‬
‫في بداية الخمسينات‪ .‬وبعد حصوله على الماجستير من الولايات المتحدة‬ ‫يقلق)‪ .‬لقد كان عطوفا ودودا يعود المريض‪ ،‬ويصل الرحم‪ ،‬ولا ينقطع‬
‫عام ‪ 1937‬عاد الى العراق مستأنفا العمل في دار المعلمين الابتدائية ثم‬ ‫عن زيارة اصدقائه واقربائه ومحبيه في المناطق القريبة من الهويدر‬
‫انتقل الى دار المعلمين العالية عام ‪ 1938‬وقد حصل على الترقية الى‬ ‫وسوق الجديد وغيرها‪ ،‬وكان كثيرا ما يرسل المعونات للأقرباء المعوزين‪.‬‬
‫مرتبة أستاذ مساعد في أيلول عام ‪ ,1941‬وبعد حصوله على الدكتوراه‬ ‫ويزورهم بين حين وآخر حتى توفاه الله في أيلول من عام ‪ ،1976‬ألا‬
‫تمت ترقيته الى مرتبة أستاذ‪ .‬استمر بالتدريس في دار المعلمين العالية‬ ‫رحمة الله عليه وجزاه عن أجيال العراق خير الجزاء وجعل أعماله في‬
‫وأصبح وكيلا للعميد عام ‪ 1948‬ثم أصبح عميدا لكلية دار المعلمين‬
‫العالية (كلية التربية)‪ .‬ومن لطائف المنافسات الأكاديمية أن الدكتور‬ ‫ميزان حسناته‪.‬‬
‫عبد العزيز الدوري كان عميدا لكلية الآداب والعلوم آنذاك وكان يرى‬
‫ان تكون المختبرات العلمية تابعة لكليته وليس لدار المعلمين العالية‪،‬‬ ‫حياته الأسرية‬
‫ولكن الدكتور عبد الحميد كاظم كان يرى ضرورة أن يكون خريجو‬
‫دار المعلمين العالية مؤهلين تأهيلا متميزا لأنهم سيكونون المدرسين‬ ‫تزوج الدكتور عبد الحميد كاظم عام ‪ 1939‬من سيدة فاضلة من الأسرة‬
‫الذين يعول عليهم في إعداد طلبة ثانويات العراق ليكونوا قادة‬ ‫التربوية أيضا تلك هي السيدة أسماء حسين شاكر الالوسي من مواليد‬
‫المستقبل بعد تخرجهم من الكليات المتخصصة ولذلك يجب المحافظة‬ ‫بغداد ‪ .1919‬وعائلتها هي الأخرى حسينية النسب وجدها الاكبر‬
‫على تكامل دار المعلمين العالية من مختبرات وتجهيزات وما الى ذلك‬ ‫مستشار السلاطين مفتي زمانه العلامة الكبير ابو الثناء الالوسي‪ .‬وكانت‬
‫فانتهى الخلاف لصالحه‪ ،‬فكانت كلية دار المعلمين العالية بحق الجهة‬ ‫قد امتهنت التعليم في مدرسة الأعظمية الثانية الابتدائية للبنات‪ ،‬فسكنوا‬
‫التي تعنى بتهيئة أجيال التربويين المؤهلين الذين كرس الدكتور عبد‬ ‫الاعظمية‪ ،‬محلة السفينة‪ ،‬ثم انتقلوا الى شارع الضباط‪ .‬رزقوا بثلاثة‬
‫الحميد كاظم حياته من أجل اعداد وتنفيذ الخطط الرامية الى النهوض‬ ‫أولاد‪ ،‬كان منهم الأستاذ الدكتور مازن عبدالحميد من مواليد ‪ 1942‬نال‬
‫بالتربية والتعليم الى أعلى المستويات‪ .‬وبذلك يظهر حرصه الكبير على‬ ‫الدكتوراه في الهندسة الالكترونية من بريطانيا وعمل استاذا في الجامعة‬
‫بناء المؤسسة التعليمية على أسس علمية موضوعية بعيدا عن الذات‪.‬‬ ‫التكنولوجية ببغداد ورئيسا لقسم الهندسة الكهربائية لسنين عديدة كان‬
‫خلالها من أكفأ الأساتذة علما وإدارة وتدريسا وقد أسهمت أفكاره في‬

‫‪35‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫من العام ‪ .1954‬وكان من أول نشاطاته قيامه بعقد مجموعة من‬ ‫كان الدكتور عبد الحميد كاظم قد عمل في منظمة اليونسكو (مؤسسة‬
‫الاتفاقيات للتبادل الثقافي مع مختلف الدول ولا يضيع فرصة سانحة‬ ‫التربية والعلوم والثقافة) التابعة للأمم المتحدة في تشرين الاول عام‬
‫تحقق مكسبا للعراق إلا واستثمرها أفضل استثمار‪ ،‬نظرا لأهمية ما‬ ‫‪ 1950‬ومقرها في باريس ثم في القاهرة بصفة نائب مدير مركز الدراسات‬
‫تعود به من منفعة على قطاع التربية والتعليم في العراق والارتقاء‬ ‫العربية الاساسية في العام ‪ .1952‬وبعد أن اكتسب خبرة عالمية في التربية‬
‫بالمستوى التعليمي ومقارنته بالمستوى العالمي‪ .‬ومن الاتفاقيات التي‬ ‫والتعليم عاد الى بغداد في أواخر عام ‪ 1953‬ليعمل مديرا عاما للمعارف‬
‫عقدها الاتفاقية الثقافية بين العراق وباكستان مع نظيره الباكستاني‬ ‫في كانون الثاني عام ‪ .1954‬لم يكن في ذلك الوقت للوزارة سوى مدير عام‬
‫السيد اشتياق قريشي‪ ،‬يوفد بموجبها عدد من المدرسين العراقيين‬ ‫واحد يشرف على جميع الشؤون التربوية والادارية فيها وعلى التعليم‬
‫لتدريس اللغة العربية في باكستان‪ ،‬وقد أبدى الوزير الباكستاني استعداد‬ ‫الابتدائي والتعليم الثانوي والتعليم العالي (أي الجامعي)‪ ،‬فقد كانت‬
‫بلاده لاستقبال عدد من الطلبة العراقيين‪ .‬لقد تميز الدكتور عبد الحميد‬ ‫جميع الكليات والمعاهد العليا (عدا المجموعة الطبية) تابعة لوزارة‬
‫كاظم بتطلعاته المستمرة في الوصول الى المستوى العالمي من التطور‬ ‫المعارف‪ .‬وهكذا تتجلى شخصيته المتميزة عن كفاءة وظيفية وعلمية‬
‫في قطاع التربية والتعليم مستخدما أفضل الخبرات من خارج العراق‬ ‫فذة ما جعلته يتقلد أعلى المناصب الحساسة وذات الأهمية القصوى‬
‫وداخله‪ .‬حيث قام باستقدام عدد من الأساتذة المصريين الجيدين في‬ ‫في بناء مؤسسات الدولة في الحقلين المعرفي والثقافي‪ .‬وقد أثبتت الوقائع‬
‫تموز عام ‪ 1954‬للتدريس في المعاهد العليا والمدارس الإعدادية‪ ،‬ولقيت‬ ‫اللاحقة مقدرته الوظيفية العالية ونجاحاته الباهرة في تطوير العملية‬
‫هذه الفكرة الترحيب من الجانب المصري الذي كان يتطلع للتعاون‬
‫التربوية والعلمية في العراق إبان العهد الملكي‪.‬‬
‫الثقافي مع العراق‪.‬‬
‫ولما تم اختياره وزيراً للمعارف للمرة الثانية في تموز عام ‪ .1957‬قام‬ ‫نشاطه الثقافي واهتمامه بالتربية والتعليم‬
‫خلال فترة وزارته الثانية بانتداب أفضل مائة مدرس مصري للتدريس في‬
‫المدارس الثانوية وأخذ عدد المدرسين المصريين المعارين بالزيادة حتى‬ ‫وبالنظر لما كان يتمتع به الدكتور عبد الحميد كاظم من مزايا شخصية‬
‫ومؤهلات عالية فقد اصبح وزيرا للمعارف للمرة الاولى في حزيران‬

‫‪36‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫وفي آذار من العام ‪ 1958‬أبدى الدكتور عبد الحميد كاظم عزمه على‬ ‫بلغ في أيلول عام ‪ 1957‬مئتان وثلاثون مدرسا‪ .‬وفي تموز ‪ 1957‬فقد قام‬
‫توحيد شؤون التعليم بين العراق والأردن فقام باقتراح توحيد المناهج‬ ‫بزيارة لإيران لتوطيد العلاقات الثقافية وحسن الجوار‪ .‬ثم ما لبث حتى‬
‫وطرق التدريس في جميع المراحل الدراسية بين البلدين وأكد ذلك في‬ ‫التقى بالوزير الياباني المفوض لدى العراق في آب من عام ‪ 1957‬وتناقش‬
‫معه حول تنمية التعاون الثقافي بين العراق واليابان‪ .‬كما أنه عقد اتفاقية‬
‫محادثاته مع وزير التربية والتعليم في المملكة الاردنية الهاشمية‪.‬‬ ‫ثقافية مع الصين في آب عام ‪ 1957‬اكد فيها على تعزيز التعاون الثقافي‬
‫وهكذا برز نشاط الدكتور عبد الحميد كاظم الثقافي والتعليمي على‬ ‫وتبادل الخبرات العلمية وايفاد الطلبة من كلا الجانبين ومدتها عشر‬
‫الصعيدين الداخلي والخارجي الهادف الى تعزيز مكانة العراق بين‬ ‫سنوات‪ ,‬وقد أشار الدكتور عبد الحميد كاظم من طرفه الى ان العراق‬
‫الدول وخصوصا التعاون الثقافي والعلمي مع البلاد العربية والاجنبية‬
‫بما يخدم البلدان التي كانت بحاجة الى خبرات العراق في مجال التربية‬ ‫يعمل دائما على تقوية علاقاته الثقافية مع مختلف بلدان العالم‪.‬‬
‫والتعليم من جهة والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في تطوير‬ ‫واضافة الى سعيه الدائم لاستقدام الخبرات الاجنبية لخدمة العملية‬
‫التعليمية في العراق فقد استقدم بعض المفتشين الاجانب المختصين في‬
‫قدرات العراق في التربية والتعليم من جهة ثانية‪.‬‬ ‫اللغة الانكليزية وتغييرهم دوريا لغرض التنويع في اكتساب الخبرات من‬
‫لقد تميزت الفترة التي قاد فيها مسيرة التربية والتعليم في العراق‬ ‫قبل الكوادر العراقية‪ ،‬وقام بمفاتحة الحكومة الايطالية في أيلول من العام‬
‫بالإنجازات العظيمة وإن أحد أهم الإنجازات التي قدمها لشعبه وأمته‬ ‫‪1957‬عن طريق المفوضية العراقية في روما لاستقدام أساتذة ايطاليين‬
‫هي مشروع جامعة بغداد الذي تحقق عام ‪ 1959‬واقترح لرئاستها‬
‫الدكتور متي عقراوي‪ .‬ذلك المشروع الذي تبرعمت عنه جامعتي‬ ‫للإستفادة من خبراتهم في معهد الفنون الجميلة‪.‬‬
‫الموصل والبصرة حتى بلغ عدد الجامعات العراقية العشرات‪ .‬والفضل‬ ‫هذا وقد اهتم الدكتور عبد الحميد كاظم بتبادل البعثات الثقافية مع‬
‫البلدان العربية فزاد في عدد الطلبة الجزائريين في الكليات والمعاهد العالية‬
‫الأول في ذلك يعود الى الدكتور عبد الحميد كاظم‪.‬‬ ‫وأكد ذلك بقوله « ان ابواب المعاهد العراقية مفتوحة على مصراعيها‬
‫للطلبة الجزائريين»‪ ,‬وفي ذات الوقت تم ابتعاث خمسة وتسعون طالبا‬
‫رعاية المؤتمرات التربوية المحلية والدولية‬ ‫عراقيا الى الجامعات المصرية في ايلول من عام ‪ .1957‬كما تم اتخاذ كافة‬
‫الاجراءات المناسبة من قبله لزيادة عدد المقاعد الدراسية للطلبة المغاربة‬
‫لم تقتصر اهتمامات الدكتور عبد الحميد كاظم على التخطيط والتنفيذ‬ ‫في الكليات والمعاهد العراقية وأكد اثناء اجتماعه مع سفير العراق لدى‬
‫لنشاطات التربية والتعليم وبناء العلاقات الثقافية من خلال العديد‬
‫من الاتفاقيات الثنائية والعامة ولكنه أبدى اهتماما واضحا في عقد‬ ‫المغرب على ضرورة تقوية العلاقات الثقافية بين البلدين‪.‬‬
‫المؤتمرات التربوية وانجاحها‪ .‬وقد أكد هذا التوجه خلال ترأسه اجتماعا‬ ‫افتتح الدكتور عبد الحميد كاظم في أيلول من العام ‪ 1957‬دارا للمعلمين‬
‫موسعا عقده لعمداء الكليات والمعاهد العالية في بغداد في حزيران‬ ‫في مدينة فاس بالمملكة المغربية وتم اختيار عدد من المدرسين العراقيين‬
‫عام ‪ 1954‬وحضره المدراء العامون في الوزارة‪ .‬تقرر في ذلك الاجتماع‬ ‫للتدريس فيها لغرض اعداد معلمين متمكنين باللغة العربية للتدريس في‬
‫التأكيد على ضرورة تشخيص المشكلات والإحتياجات التي تواجهها‬ ‫مدارس المغرب العربي لمجابهة الإفساد الذي أحدثه الاستعمار الفرنسي في‬
‫المؤسسات التعليمية‪ ,‬ووضع الحلول اللازمة لها قبل بدء العام الدراسي‬ ‫دول المغرب العربي‪ .‬ومن المآثر التي تحسب له ارساله لعدد من أساتذة‬
‫الجديد‪ ،‬فضلا عن مشاركته في الاجتماع الذي عقده مجلس المعارف‬ ‫الكليات العراقية الى القاهرة عام ‪ 1958‬لإلقاء سلسلة من المحاضرات‬
‫التنفيذي في الشهر نفسه والذي تم فيه مناقشة اكثر من عشرين‬ ‫على طلبة معهد الدراسات العربية كمساهمة عراقية لتعزيز أواصر‬
‫موضوعا مع الحلول اللازمة لها من أجل دفع المسيرة التعليمية الى‬
‫الامام‪ .‬كما حرص الدكتور عبد الحميد كاظم على ضرورة إلغاء القيود‬ ‫التبادل الثقافي الداخلي بين البلاد العربية‪.‬‬
‫التقليدية والاعداد لمؤتمر موسع يضم مدراء المعارف في الالوية والذي‬ ‫وفي شباط من العام ‪ 1958‬ترأس الدكتور عبد الحميد كاظم وفد الجانب‬
‫انعقد في آب ‪ 1957‬وفق منهاج أنموذجي وبوقت مبكر يبين مدى تقدم‬ ‫العراقي للتوقيع على اتفاقية مع المانيا الغربية تضمنت انشاء ثانوية‬
‫سياسة التربية والتعليم في العراق مع أحسن الوسائل الممكنة لزيادة‬ ‫للصناعات الميكانيكية تقدم المانيا الغربية بموجبها المكائن والآلات‬
‫عدد المدارس ورفع مستوى التعليم وتطوير الكتب والمناهج الدراسية‪،‬‬ ‫والمواد الاحتياطية مع عدد من الخبراء لتدريب الكوادر العراقية‪ ،‬كما‬
‫ودراسة احتياجات كل لواء من معلمين ومدرسين مؤكدا على اتخاذ‬ ‫تم الاتفاق على إرسال عدد من خريجي المدرسة سنويا الى المانيا الغربية‬
‫القرارات اللازمة لكي تنتج ثمارها على أرض الواقع وتبني محاور حديثة‪.‬‬ ‫لإكمال دراستهم هناك على نفقة الحكومة الالمانية وبالفعل نفذ ذلك‬
‫ولأول مرة جرى بحث مشكلات الشباب فيما يتعلق بدراستهم وأوقات‬ ‫المشروع وتم نصب المكائن‪ .‬والذي أصبح فيما بعد النواة الطيبة للجامعة‬
‫فراغهم وتنظيم المعسكرات الكشفية ووضع خطة ثابتة لتنظيم الحياة‬
‫التكنولوجية‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫التربوية في العراق تلك السياسات التي جعلت العراق يقف شامخا‬ ‫اليومية للشباب‪ .‬لقد كان يعد الكيفية التي يقضي الناس بها أوقات‬
‫بمنظومته التعليمية الرصينة‪ .‬ومن المؤتمرات المهمة الأولى التي حضرها‬ ‫فراغهم مقياسا لتقدم المجتمع‪.‬‬
‫ضمن الوفد العراقي كان المؤتمر الثقافي للأمم المتحدة الذي دعت اليه‬
‫إنشاء جامعة بغداد‬
‫منظمة اليونسكو في جنيف عام ‪.1948‬‬
‫لقد ترأس الوفد العراقي آنذاك مفتش المعارف العام‪ .‬وقد شاركت في‬ ‫ومن الأمور المهمة التي كانت تشغل تفكير الدكتور عبد الحميد كاظم‬
‫ذلك المؤتمر أربعون دولة‪ .‬واستمرت جلساته اسبوعا كاملا تم خلالها‬ ‫كيفية إنشاء الجامعة التي تضم مختلف الكليات والمعاهد العالية‪ .‬فقد‬
‫بحث مسائل عديدة أهمها ادخال نظم المنظمات الاممية في صلب‬ ‫كانت بعض حكومات العهد الملكي لا ترغب في إنشاء جامعة تضم أعدادا‬
‫المناهج الدراسية والتوجيه المهني وتعليم القراءة ودراسة مشكلات‬ ‫كبيرة من الطلبة خشية ظهور مجموعات ضغط طلابية تؤدي الى ارباك‬
‫الاطفال المتخلفين‪ .‬كما شارك في وفد العراق الى الامم المتحدة في دورة‬ ‫الاستقرار في البلاد مثل أحداث وثبة كانون سنة ‪ 1948‬التي قامت خلالها‬
‫حول الرفاهية الاجتماعية للبلدان العربية التي انعقدت في بيروت عام‬ ‫الحشود الطلابية منددة بمعاهدة بورتسموث وحكومة صالح جبر‪ ،‬حيث‬
‫‪ .1948‬ومثل العراق في مؤتمر منظمة اليونسكو في فلورنسا عام ‪.1950‬‬ ‫تجمع طلبة كلية الحقوق التي كانت في الصرافية وطلبة كلية الآداب‬
‫ويضاف الى ذلك ترأسه اللجنة الثقافية الوطنية العراقية لليونسكو‬ ‫والعلوم في باب المعظم وطلبة كلية الهندسة في الكرنتينة وطلبة كلية‬
‫في آذار عام ‪ .1958‬وقد الحقت باللجنة هيأة تنفيذية ولجنة العلوم‬ ‫الطب في المجيدية وغيرها بحيث أصبحت حشودا هائلة متوجهة نحو‬
‫الطبيعية ولجنة التربية ولجنة العلوم الاجتماعية ولجنة الفعاليات‬ ‫جسر المأمون الذي تغير اسمه الى جسر الشهداء بعد تلك الحادثة الأليمة‪.‬‬
‫الثقافية‪ .‬وبذلك يكون الدكتور عبد الحميد كاظم قد سعى لبناء‬ ‫ولم تستطع حكومة صالح جبر ايقافها بطريقة سلمية بل قامت بنصب‬
‫منظومة رصينة للتربية والتعليم في العراق مستفيدا من جميع الخبرات‬ ‫مدفع رشاش على منارة جامع القبلانية وما أن توسطت المظاهرة الجسر‬
‫التي اكتسبها خلال كفاحه ال ُّدؤوب من أجل عراق قوي متين بأجياله‬ ‫حتى اشتغلت عليها نيران الرشاش فاستشهد من استشهد بالرصاص‬
‫الخلاقة ليس أقلها اسلوب عقد المؤتمرات والاجتماعات الثقافية‬ ‫الحي واستشهد البعض غرقا لأنهم قفزوا من الجسر الى النهر ثم اعقب‬
‫والتعليمية والمشاركة في المؤتمرات المحلية والدولية لوضع أسس علمية‬ ‫ذلك تظاهرات التنديد بحلف بغداد بداية الخسينات وتظاهرات تأييد‬
‫رصينة للمؤسسات التربوية والتعليمية وفق دراسات موضوعية بعيدا‬ ‫مصر ضد العدوان الثلاثي سنة ‪ 1956‬والتنديد بحكومة نوري السعيد‬
‫عن الارتجالية في ادارة وتطوير المؤسسات التعليمية التي يقع على‬ ‫التي أخذت موقفا معاديا للرئيس جمال عبدالناصر الذي كان يتمتع‬
‫عاتقها بناء المجتمع العراقي وتقدمه ليحقق طموحه بالسير في ركب‬ ‫بشعبية واسعة بسبب دعوته للوحدة العربية‪ .‬إلا أن ذلك لم يثن الدكتور‬
‫الدول المتقدمة‪ ،‬لاسيما وإن الانفاق الحكومي في العراق قد ركز على‬ ‫عبدالحميد كاظم عن ايمانه بحرية التعبير وافساح المجال للطبقة المثقفة‬
‫التعليم والبناء منذ تأسيس الدولة العراقية وحتى الاحتلال الغادر‬ ‫من الشعب لابداء آرائها وعلى رأسها الطلبة‪ .‬ومن المفارقات التي لابد‬
‫فكان ينفق الواردات النفطية على بناء الإنسان وإعداد الكوادر البشرية‬ ‫من ذكرها هي أن نجل الوزير وهو صديق وزميل لي كان يشارك في‬
‫المؤهلة بدل انفاق العائدات النفطية على بناء القصور والبذخ غير‬ ‫المظاهرات ضد الحكومة التي كان أبوه وزيرا فيها مما كان يثير حماس‬
‫المبرر المؤدي الى تبذير ثروة الشعب كما كان يحدث في غير العراق من‬
‫الدول النفطية‪ .‬وهذا ما أدى الى ظهور نخبة مثقفة صنعت المعجزات‬ ‫الطلبة أكثر فأكثر برفع الشعارات الوطنية والمشاركة بأعداد كبيرة‪.‬‬
‫وفي السادس والعشرون من آب عام ‪ 1957‬دعى الدكتور عبدالحميد‬
‫ولدتها قيادة تربوية قادرة على التوجيه بما يخدم ويطور المجتمع‪.‬‬ ‫كاظم الى عقد اجتماع موسع على شكل مؤتمر في ديوان الوزارة يضم‬
‫عمداء الكليات والمعاهد العالية تركزت فيه المناقشات حول القيم‬
‫ملاحظة‪ :‬نعترف بالجميل للباحثة اسراء خزعل ظاهر حيث أن معظم‬ ‫والمبادئ التي يتم تشكيل الجامعة على أساسها مع التعريف بأهدافها‬
‫التواريخ التي اعتمدناها قد استقيناها من بحثها الموسوم عبد الحميد‬ ‫وواجباتها‪ .‬وجرى التأكيد على ان يكون هدف الجامعة الاساس هو اعداد‬
‫كاظم ودوره السياسي والتربوي في العراق‪ .‬وأما صلب المقال فلعلاقتي‬ ‫أختصاصيين وقادة مؤهلين في جميع النواحي العلمية والفكرية في العراق‪،‬‬
‫الشخصية بالمرحوم الأستاذ الدكتور مازن عبدالحميد كاظم‪ ،‬نعم‬ ‫وان تكون جامعة بغداد مركزا للأبحاث العلمية لخدمة الدولة والمجتمع‬

‫الليث من ذاك الأسد‪.‬‬ ‫في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية‪.‬‬

‫المؤتمرات الدولية‬

‫لقد كان للمؤتمرات الدولية التي شارك فيها وأعد لها الدكتور عبد الحميد‬
‫كاظم أكبر الأثر في رسم الخطط الأساسية والإجراءات التنفيذية للسياسة‬

‫‪38‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫واقع الم ؤ��س�سة التربوية فــي العراق‬

‫الم�شــــاكل‪ ،‬وال�صعوبــــات‪ ،‬والحلــــول المقـتــــرحة‬
‫م‪.‬م‪ .‬أحمد وادي السامرائي ‪ -‬المديرية العامة لتربية صلاح الدين‬

‫مقدمة ‪:‬‬
‫﴿ ِب ْس ِم الل ِه ال َّر ْحم ِن ال َّر ِحي ِم﴾‬
‫(قُ ْل َه ْل يَ ْستَ ِوي الَّ ِذي َن يَ ْعلَ ُمو َن َوالَّ ِذي َن لاَ يَ ْعلَ ُمو َن إِنمَّ َا يَتَ َذكَّ ُر أُولُو ا ْألَلْبَا ِب)‬
‫[سورة الزمر ‪.]9 :‬‬

‫إن الحديث عن أهمية العلم والتعلم حديث طويل‪ ،‬فمنذ بزوغ فجر‬

‫الإنسانية كان للتعليم أهميته ‪ ،‬ومما لا يخفى على أحد‪ ،‬فالتعليم هو‬

‫المح ّرك الحقيقي والحيوي لمختلف مجالات الحياة‪ ،‬فهو الضرور ًة القصوى‬
‫لتنمية الحياة بمختلف مساراتها السياسية‪ ،‬والاقتصاديّة‪ ،‬والعسكرية‪،‬‬
‫والاجتماعيّة‪ ،‬والحيويّة الأخرى‪ ،‬فما التق ّدم التكنولوجي الاقتصادي إلاّ ثمرة‬
‫العلم والتعليم‪ ،‬والدول كلها التي بات معروفاً عنها أنّها (دول متقدمة)‬

‫هي دول تعتني بالتعليم‪ ،‬وما تق ّدمها إلاّ صنيعة التعليم؛ فالتعليم أولويتها‬

‫القصوى قبل برامج ال ّدفاع والطاقة وغيرهما‪ .‬لذلك خضع التعليم اليوم‬

‫من أجل إنجاح تلك الخطط‪ ،‬فبعض المشاكل بحاجة إلى تداخل جراحي‬ ‫لتط ّورات كثيرة‪ ،‬إذ صار للتغيرّ ات على النطاق العالمي أثر على التعليم ‪،‬‬
‫سريع ‪ ،‬وأخرى بحاجة إلى متابعة سريرية مركزة إذ يجب وضع حلول بمراحل‬ ‫وقد بلغ ذروة مبتغاه في عدة دول‪ ،‬منها العراق‪ ،‬فقبل سنوات قليلة كانت‬
‫متوسطة وبعيدة المدى والأهم من ذلك وضع معايير لقياس وتقويم مدى‬
‫نسبة الأميّة فيه تبلغ ‪ %0‬تقريباً‪.‬‬
‫نجاح كل مرحلة مع وضع أسس عمل واضحة لتقويم المراحل المتلكئة‪.‬‬ ‫لكن الناظر اليوم إلى حال التعليم في بلدنا العزيز يرى بوضوح تخلفنا‬
‫إن الكثير من الدول النامية نهضت من كبواتها بعد مراجعتها لأنظمة التعليم‬ ‫عن الأمم الأخرى ووقوعنا في نهاية الطابور‪ ،‬والسبب الرئيس في ذلك هو‬
‫و فرض معايير صارمة لجودته كما حصل في كوريا الجنوبية‪ ،‬وسنغافورة‪،‬‬ ‫عدم أخذنا بأسباب التحضر‪ ،‬والتقدم‪ ،‬والرقي‪ ،‬وأساس ذلك كله هو انعدام‬
‫وماليزيا‪ ،‬وبلدان أخرى في شرق آسيا‪ ،‬لتنطلق نحو النمو والتطور بسرعة البرق‬
‫بعد فرض تلك المراجعات على مؤسسة التربية والتعليم‪ ،‬إذ إن الفارق بين‬ ‫عنايتنا بالعلم والتعليم‪.‬‬
‫جودة التعليم في بلدنا بصورة عامة ومدينتنا بصورة خاصة وأي من بلدان‬ ‫إن التعليم في بلدنا العزيز عاش طوال السنوات الماضية انتكاسات‬
‫وتراجعات مستمرة ولايزال متدنياَ جداً من حيث النوعية والجودة‪،‬‬
‫شرق أسيا هائل جداً ويدعو للفزع والدهشة‪ ،‬هذا على مستوى البلاد ‪.‬‬ ‫فأبسط تعريف للتعليم هو تغيير في السلوك ثابت نسبياً ناتج عن ممارسة‬
‫أما إذا أردنا مقارنة واقع التعليم عندنا بأوروبا أو البلدان الصناعية عموماً‬ ‫أو خبرة‪ ،‬مما يفترض أن تكون مخرجات هذا التغيير الايجابي الثابت في‬
‫فليس هناك وجه للمقارنة أو أن المقارنة في هذا الموضع كافرة فعلاً‪ .‬وهنا‬ ‫السلوك واقعاً ملموساً في المجتمع من خلال أدنى فرص التعامل والاحتكاك‬
‫يجب البحث بعمق عن أسباب هذا الوضع المتدني لنوعية وكيفية التعليم‪.‬‬ ‫بالأخرين‪ ،‬لكن واقع المجتمع اليوم يعيش وبنسبة كبيرة أمية علمية‬
‫إذ حينما نجح السوفيت في إرسال (يوري غاغارين) وتمكن من الطيران‬
‫إلى الفضاء الخارجي والدوران حول الأرض في ‪-12‬أبريل ‪ 1961 -‬على متن‬ ‫معرفية‪ ،‬وأما الحديث عن الأمية الفكرية فحدث ولاحرج‪.‬‬
‫مركبة الفضاء السوفيتية (فوستوك‪ .)1‬صعق الأمريكان من تلك الرحلة على‬ ‫وارهاصات ما تقدم كله تجلت بشكل واضح في الشارع عبر تكون ثقافة‬
‫الرغم من التطور الهائل الذي كانت تعيشه الولايات المتحدة في تلك الحقبة‬ ‫سلبية جمعية‪ ،‬أعلى درجاتها هي الجرأة المريعة على خرق القوانين‬
‫وتسجيلها قدم السبق عالمياً في شتى المجالات‪ ،‬وأول ما قاموا به هو مراجعة‬ ‫والنظم الدستورية للبلد وأدناها التراجع الهائل في مستوى الذوق العام‪،‬‬
‫المناهج التعليمية وخرجوا بدراسة أسموها (امة مهددة بالزوال) فقط لأن‬ ‫وخفوت لغة المخاطبة المؤسساتية المحترمة لدى الجهاز الحكومي بصورة‬
‫السوفيت سبقوهم بالطيران إلى الفضاء الخارجي والدوارن حول الأرض‪،‬‬
‫فكيف الحال بنا إذ أصبحت مؤسساتنا التربوية والتعليمية تنوء بحمل الجهل‬ ‫عامة‪.‬‬
‫العلمي والمعرفي واللغوي والذوقي بصورة عامة وانعكاس ذلك وبصورة‬ ‫باختصار مؤلم يمكننا القول إن العملية التربوية في العراق تحتضر في‬
‫واضحة على طبيعة التعامل في المجتمع مسببة كنتيجة حتمية لانخفاض‬ ‫هدفها العميق ألا وهو إحداث عملية التعلم‪ .‬ولأجل بث الروح من جديد‬
‫في عملية البناء العلمي المعرفي والسلوكي للطالب يجب أن تزرع بداخله‬
‫مستوى الذوق العام بشكل مخيف‪.‬‬
‫ومما جاء في التقرير من العبارات البليغة ‪ « :‬أنه لأول مرة في مسيرة التعليم‬ ‫الثقة بأن مؤسسة التربية والتعليم تعمل من أجله‪.‬‬
‫إن إعادة الروح إلى عمق العملية التربوية بحاجة إلى تشخيص دقيق‬
‫ووضع خطط مدروسة للحلول المقترحة مع وضع استراتيجية قابلة للتنفيذ‬

‫‪39‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫العام بأمريكا سيتخرج جيل لا يتفوق على آبائه‪ ،‬وحتى لا يساويهم أو إثارة حفيظة ذلك المسؤول مما يعرض الموظف إلى عقوبة ما‪.‬‬

‫‪ -3‬لا تحوي اقسام التربية المنتشرة في الأقضية والمدن العراقية على وحدات‬ ‫يدانيهم في المهارات والمعارف والقدرات»‪.‬‬

‫أما أبلغ عبارة وردت في التقرير‪ ،‬التي تمثل الواقع الحقيقي لمؤسساتنا للتطوير تعمل على استقبال أفكار التدريسيين ‪ ،‬يمكن أن تحمل مقترحات‬

‫عملية لحل المشاكل التي يواجهونها بما يذلل الصعوبات المزمنة التي تواجهها‬ ‫التربوية والتعليمية اليوم هي ‪:‬‬

‫« لو كان التعليم بحالته في بداية الثمانينات بأمريكا مفروضاً عليها من العملية التربوية والتعليمية‪.‬‬

‫قوى خارجية كان الأمريكيون سينظرون إليه كعمل حربي ضدهم‪ ،‬ولكن ‪( -4‬خفوت) لغة المخاطبة المؤسساتية لدى الكثير من العاملين في مؤسسة‬

‫التربية بسبب موجة التعيينات من دون مؤهلات حقيقية التي اجتاحت البلد‬ ‫ما حدث أنهم سمحوا بأن يفعلوا ذلك بأنفسهم»‪.‬‬

‫مما تقدم توضحت جلياً أهمية العمل على تكثيف الجهود لحماية ما بعد العام ‪2003‬م‪ ،‬على الرغم من أن وزارة التربية هي الوزارة الاولى من‬

‫المؤسسات التربوية والتعليمية ومستوى جودة التعليم فيها على وجه بين الوزارات العراقية التي حافظت على مستوى جيد من الاحترام الإنساني‬

‫الخصوص من العبث والتخريب الممنهج من أجل ضمان الحصول والمهني في التعامل مع كوادرها‪ ،‬وما زالت تعمل بطريقة تكاملية لا طبقية‪.‬‬

‫على أفضل مخرجات العملية التربوية والتعليمية‪ ،‬وهذا يتطلب وضع ‪ -5‬عدم وجود رؤية وخطط معلنة قصيرة ومتوسطة المدى لدى المسؤولين‬

‫استراتيجية واضحة من أجل بناء القدرات لتوفير إطار لقيادة فكرية بصورة عامة‪.‬‬

‫مختلفة من أجل التجديد والإصلاح التعليمي بما يتناسب مع الاتجاهات ‪ - 6‬عدم وجود إدارة للطالب الموهوب (وقد عايشت حالات عديدة تم‬

‫والحاجات الناشئة في مجال التعليم والاستجابة لها وصياغة توصيات خلالها إنخفاض مستويات ممتازة لطلبة في الصف الرابع الاعدادي وصول ًا‬

‫خاصة بسياسة التعليم بناء على الأبحاث المستندة إلى الأدلة‪ ،‬وتعزيز لغة للصف السادس إلى ما دون المتوسط) وهذا بسبب سوء إدارة هكذا طالب‪،‬‬

‫الحوار وتبادل المعلومات في مختلف صفوف القطاع التربوي والأطراف إذ إن عملية التقويم الكلاسيكي تستند إلى تقويم الطلبة ذوي المستويات‬

‫المعنية في مجال التعليم‪ ،‬وتبادل المعلومات من اجل تطوير معايير المتدنية حصراً‪ ،‬من دون الإنتباه إلى الطالب الذكي والظروف المحيطة به التي‬

‫وقواعد جودة التعليم والمبادئ التوجيهية للعمل في مجالات التعليم قد تؤدي إلى إنخفاض مستواه العلمي في مراحل لاحقة‪ ،‬ومنها على سبيل‬

‫المثال عدم معرفة أولياء أمره بذكائه أو عدم توفير الظروف اللازمة لتفوقه‬ ‫الرئيسة لتنفيذ الممارسة التعليمية بشكل ناجح وخلاق‪.‬‬

‫الصعوبات والمشاكل التي تواجه عمل المؤسسة التربوية في العراق وإبداعه‪.‬‬

‫‪ -1‬إدارة العملية التربوية هي مجرد «عملية إدارية روتينية « لاستمرار ‪ -7‬بعد مرور ثلاثة عشر عاماً على التغيير ورفع الحصار الاقتصادي المفروض‬

‫العمل في مؤسسات وزارة التربية ليس إلا‪ ،‬فليست هناك رؤى‪ ،‬وقرارات‪ ،‬على العراق‪ ،‬ما زالت المدارس العراقية في وا ٍد والتعليم الإلكتروني (أو‬

‫وخطط من شأنها ان تمس جودة التعليم أو بالأحرى هي غير معنية بإستخدام التقنيات الإلكترونية) في وا ٍد آخر‪.‬‬

‫‪ -8‬شحة الدورات التطويرية الحقيقية التي من شأنها إعادة شحن طاقة‬ ‫بدرجة ما بضمان حدوث عملية التعلم‪.‬‬

‫‪ -2‬المزاجية صفة سائدة للكثير من المسؤولين مما يجعلهم يتلاعبون المدرس وزيادة ثقته بنفسه وبمادته العلمية‪ ،‬وإن وجدت فهي مقتضبة جداً‬

‫بالموظفين بحسب اهوائهم الشخصية ومصالحهم الضيقة مما يجعل وتقام خلال مدة الدوام مما يؤدي إلى إرباك الخطط التدريسية‪.‬‬

‫الموظف (ومنهم التدريسي) حذراً من اتخاذ إجراءات تقويمية من شأنها ‪ -9‬مبدا الثواب والعقاب معطل تقريباً بسبب التداخلات المختلفة (سياسية‪،‬‬

‫‪40‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫الصف الرابع الإعدادي ربما) في ترسيخ مفاهيم تربوية أساسية لدى الطلبة‬ ‫طائفية‪ ،‬مناطقية‪ ،‬عشائرية) والتدخلات المباشرة وغير المباشرة بعمل‬
‫وتجسيدها بثبات مطمئن في شخصياتهم‪ ،‬مثل احترام خصوصية الأماكن‬ ‫المؤسسة التربوية‪.‬‬
‫والزي المناسب لكل مكان‪ ،‬واحترام قواعد تربوية عديدة مثل (لكل مقام مقال)‪.‬‬
‫‪ -19‬الفشل والفساد في ملف الأبنية المدرسية على الرغم من الميزانيات‬ ‫‪ -10‬التدخل الواضح للأحزاب السياسية في عمل المؤسسة التربوية مما‬
‫الانفجارية للبلد‪ ،‬فما زالت مدارسنا تعاني من الدوام المزدوج أو الثلاثي‪،‬‬ ‫يؤدي إلى تكون «تكتلات» داخل المؤسسات التربوية والتي تعيق الكثير‬

‫والفشل في إنشاء مدارس بمواصفات قياسية ولو حتى بدرجة مقبولة‪.‬‬ ‫من القرارات والاجراءات التي من شأنها تحسين واقع التعليم‪.‬‬
‫‪ -20‬التعليم قبل المدرسي(قطاع رياض الأطفال)‪ :‬متخلف وبسيط جداً‬ ‫‪ -11‬إنعدام دور مؤسسات المجتمع المدني والتنمية البشرية في توعية‬
‫وليست هناك إحصاءات أو قاعدة بيانات واضحة عن نسبة التسجيل في‬ ‫المجتمع بطبيعة العلاقة ما بين العائلة والمؤسسة التربوية وحقيقة الأدوار‬
‫رياض الأطفال‪ ،‬على الرغم من الأهمية الكبيرة والخاصة لهذه المرحلة‪ ،‬إذ‬
‫إن رياض الأطفال في معظم البلدان تعامل وكأنها مرحلة تعليمية‪ ،‬إذ إنها‬ ‫والمسؤوليات الملقاة على عاتق كل منهما‪.‬‬
‫مرحلة تربوية تعد للدخول في المرحلة الابتدائية‪ ،‬فقطاع رياض الاطفال‬ ‫‪ -12‬إنعدام دور المؤسسات الأعلامية (المرئية والمسموعة والمقروءة)‬
‫الحيوي في عملية تثبيت سلوكيات مرغوبة في أعمار مبكرة لدى الاطفال هو‬ ‫الحكومية أو غيرها في توعية المجتمع بعدم التدخل في عمل المؤسسة‬
‫قطاع مهمل في البلد ولا تعرف هيكليته الحكومية‪ ،‬كما أن القسم الأهلي‬ ‫التربوية وخطورة محاولات التأثير على جودة التعليم (حتى وإن حصل‬
‫منه هو قطاع ناشئ جداً وغير مدعوم‪ ،‬وهو غير خاضع إلى ضوابط مهمة‬ ‫الطالب على النجاح)‪ ،‬لأن ذلك من شأنه تحويل المجتمع إلى مجرد تكتل‬
‫وحساسة كتوفر مناهج تعليمية رصينة ‪ ،‬وشرط توفر الكفاءة الأكاديمية‬
‫بشري أمي علمياً ومعرفياً‪.‬‬
‫التخصصية للكوادر العاملة في هذا القطاع‪.‬‬ ‫‪ -13‬اقتصار دور الإشراف التربوي على الجانب الإداري الكلاسيكي البحت‪.‬‬
‫‪ -21‬عدم العناية بتغيير أو تحديث أو تطوير طرائق التدريس عبر الدورات‬ ‫‪ -14‬تعطيل دور المرشد التربوي ‪ ،‬إذ أصبح وجوده في المدارس بروتوكولياً‬
‫التدريبية فما زالت الطرائق المعتمدة تقليدية جداً تركز على الحفظ‬ ‫(مع جسامة حقيقة المهام المناطة به بحسب تقديري)‪ ،‬والكوادر بالغالب‬
‫والتلقين والترديد‪ ،‬بعيداً كل البعد عن الالتفات لمستويات التفكير العليا من‬ ‫غير ماهرة ولا تمتلك فكراً أو رؤية معينة لمناقشة مشاكل الطلبة وتذليلها‬
‫فهم ونقد وتحليل واستنباط‪ ،‬فهي تنحصر في دور الطلبة في الحفظ والتذكر‪،‬‬
‫وإعادة ما يسمعونه من دون أن يتعمقوا في مضمونه واستقبال المعلومات‬ ‫بما يؤدي إلى زيادة دافعية التعلم لديهم‪.‬‬
‫وتخزينها من دون وعي‪ ،‬فيتحولون بذلك إلى أواني فارغة يصب فيها المعلم‬ ‫‪ -15‬معايير جودة التعليم المعتمدة من الإشراف التربوي اليوم غير متناسبة‬

‫كلماته‪ ،‬ويصبح التعليم مجرد نو ٍع من الإيداع والتخزين‪.‬‬ ‫مع الظروف التي يمر بها البلد‪.‬‬
‫‪ -22‬نسب النجاح في الصفوف غير المنتهية هي نسب غير منطقية تصل في‬ ‫فعلى سبيل المثال أول ما يسأل عنه المشرف التربوي هو نسب النجاح‪،‬‬
‫غالب الحالات إلى ما يقارب ال ‪ %100‬وهي عبارة عن عملية تجهيل مقنعة‬ ‫فإن كانت عالية عبر عن رضاه عن جودة التعليم‪ ،‬لكن الواقع وفي ظل‬
‫إذ يجب أن تتوافر نسبة رسوب معقولة للدلالة على جودة التعليم التي‬ ‫الظروف الحالية والتحديات التي تواجهها مؤسسة التربية ومنها الضغوط‬
‫تعتمد على وجود عتبة صعوبة معقولة ينبغي على الطالب اجتيازها من‬ ‫والتدخل المباشر وغير المباشر في عملها من عدة جهات‪ ،‬يفترض أن يكون‬
‫معيار جودة التعليم هي (نسب الرسوب)‪ ،‬فكلما كانت هناك نسب‬
‫أجل العبور إلى المرحلة اللاحقة‪.‬‬ ‫معقولة للرسوب ‪ ،‬معناه أن هنالك جدية في العمل التربوي وجودة‬
‫‪ -23‬كل ما تضمنته النقطة ‪ 22‬ينعكس كذلك على عملية دخول الطلبة إلى‬ ‫حقيقية في عملية التعلم‪ ،‬ولاسيما في الصفوف غير المنتهية‪ ،‬وخير شاهد‬
‫الأمتحان الوزاري (البكلوريا) ‪ ،‬إذ إن نسبة الدخول تصل في غالب المدارس‬ ‫على معيار جودة التعليم هذا هو ما أصر عليه مجلس ابوظبي للتربية‬
‫إلى ما يقارب ال‪ %100‬وهي نسبة غير منطقية اطلاقاً‪ ،‬والوزارة تدفع بهذا‬ ‫والتعليم باعتماد نسبة الرسوب التي وصلت إلى ‪ %85‬وعدم التلاعب‬
‫الأتجاه عبر اعتماد السماح للطالب الذي رسب بثلاث دروس في درجات‬ ‫بها‪ ،‬والعمل على ايجاد الحلول المناسبة للمشاكل التربوية المختلفة من‬
‫السعي العام مضاف لها عشر درجات كقرار يستفيد منه الطالب في دروس‬ ‫جذورها بدل ًا عن تضليل الرأي العام بنسب مضللة لعملية تجهيل مقنعة‪.‬‬
‫‪ -16‬ندرة «الشخصية الأنموذج التي كانت الصفة السائدة في الكوادر‬
‫أخرى‪.‬‬ ‫التربوية في سنوات سابقة» في شخصية التربوي اليوم «معلم أو مدرس»‬
‫‪ -24‬عملية اختيار المدراء خاصة في المدارس الجديدة غير خاضعة إلى‬ ‫التي تملك هالة وهاجة يمكن أن تكون مثال ًا يحتذى به وشاخصاً يحلم‬
‫الطلبة بالوصول لشخصية تشابه شخصيته مستقبل ًا‪ ،‬بسبب عدم عناية‬
‫ضوابط معلومة إن لم تكن بلا ضوابط أصلاً‪.‬‬ ‫المؤسسة التربوية بخلق (شخصية القائد أو المحور) في شخصية التربوي‪ ،‬أو‬
‫‪ -25‬عادة ما يتم توجيه المدارس من قسم التربية بعدم منحها ما أصطلح‬ ‫حتى توجيه الكوادر التربوية من أجل العناية بذواتهم كي يكونوا قدوات‬
‫عليه ( بالدرجات اليائسة) ما لايقل عن ‪ % 35-30‬درجة‪ ،‬حتى للطلبة‬
‫الذين لم ينجحوا في الحصول على درجة واحدة خلال الاختبارات الشهرية ‪،‬‬ ‫يحلم الطلبة بالوصول لمرتبتهم ذات يوم‪.‬‬
‫وهذا يسبب ضغطاً على الكوادر التربوية في فترات لاحقة من العام الدراسي‬ ‫‪ -17‬التدخل المباشر والمؤثر بشكل عميق في تفاصيل حاسمة من عمل‬
‫المؤسسة التربوية (كالإمتحانات على سبيل المثال) من قبل الكثير ممن‬
‫من أجل إيصال الطالب إلى درجة النجاح‪.‬‬ ‫يرتبط بالمؤسسة العسكرية‪ ،‬أو الأمنية‪ ،‬أو اي جهة أخرى مرتبطة بهما‪،‬‬
‫‪ -26‬الخلل الكبير والواضح خلال العقد الأخير في تعليم مادتي اللغة العربية‬ ‫ولاسيما مع عدم تطبيق القوانين الحازمة التي كانت تحمي المؤسسة التربوية‬
‫والرياضيات في المراحل الابتدائية والمتوسطة‪ ،‬الذي أنعكس فقراً واضحاً في‬
‫مستوى وكم المعلومات لدى الطلبة في موضوع إملاء اللغة العربية على‬ ‫والعاملين فيها‪.‬‬
‫‪ -18‬عدم العناية بفترات تثبيت السلوك لدى الطلبة ( التي تبدأ من‬

‫‪41‬‬

‫الدورات التدريبية والتطويرية لهم‪ ،‬إذ إن هذه المشكلة أصبحت ظاهرة‬ ‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬
‫ترافق الطلبة إلى المرحلة الجامعية‪.‬‬
‫وجه الخصوص ‪ ،‬وكذلك فقراً واضحاً في مستوى تعلم الطلبة للعمليات‬
‫‪ -12‬تحفيز الطلبة والكوادر التعليمية على حد سواء بالجوائز التقديرية‬ ‫الحسابية الأساسية كالجمع‪ ،‬والضرب‪ ،‬والقسمة‪ ،‬وبقية العمليات الرياضية‬
‫والعينية عند تحقيقها أهدافها المرسومة‪.‬‬
‫الاساسية‪.‬‬
‫‪ -13‬عقد إجتماعات دورية مع الكوادر التدريسية بشكل عام (وحملة‬ ‫‪ -27‬عدم العناية بكوادر الوزارة من حملة الشهادات العليا وعدم إشراكهم‬
‫الشهادات العليا منهم بشكل خاص) وفسح المجال أمام أكبر عدد ممكن‬ ‫في التخطيط والإدارة‪ ،‬إذ إن غالب كوادر وربما قيادات مديريات التربية‬
‫من الآراء من أجل توسيع دائرة طرح الرؤى والأفكار التطويرية المختلفة‬ ‫هم من خريجي معاهد المعلمين أو الكليات التربوية المفتوحة وهذا سبب‬
‫وتوفير السبل من أجل تنفيذها ومتابعتها‪ ،‬ولاسيما مع كوادر المدارس‬
‫حاسم في جمود العملية التربوية وعدم تطورها‪.‬‬
‫الثانوية وبواقع مؤتمرين للعام الدراسي على الأقل‪.‬‬
‫‪ -14‬تطوير وتوسيع دور المرشد التربوي عبر إقامة دورات تدريبية لتطوير‬ ‫الأفكار والحلول المقترحة ‪:‬‬
‫وصقل قدرات ومهارات هذه الشريحة مع إعداد مناهج خاصة بالإرشاد‬
‫التربوي تدرس للطلبة بواقع حصة أسبوعياً على الأقل‪ ،‬تدرب الطلبة على‬ ‫‪ -1‬تشييد مدارس حديثة تليق بمكانة قطاع التربية والتعليم بدلا عن‬
‫كيفية احترام قواعد الدرس واستخدام لغة مخاطبة مؤسساتية محترمة‬ ‫البنايات المتهالكة للمدارس القائمة والتي يخالف العديد منها المواصفات‬
‫واحترام الذوق العام والموروث الشعبي للبلد ‪ ،‬وبقية مفردات التنمية‬ ‫المقبولة أو حتى يخالف شروط السلامة كالمدارس الطينية على سبيل المثال‪.‬‬
‫‪ -2‬العمل على ضبط الامتحانات الوزارية وحمايتها وتوفير الحماية الأمنية‬
‫البشرية التي تصقل شخصية الطالب وتزيد دافعيته على التعلم‪.‬‬ ‫للكوادر التربوية بشكل خاص عبر توفير خطوط إتصال خاصة بحماية‬
‫‪ -15‬الإفادة من خبرات منظمات التنمية البشرية في تنظيم دورات‬ ‫الكوادر التربوية خلال العام الدراسي بشكل عام وخلال مدة الامتحانات‬
‫تدريبية للكوادر التدريسية من أجل تطوير الشخصية التربوية من خلال‬
‫البرامج الحديثة للتنمية البشرية والمهارات الحديثة في طرائق التواصل ما‬ ‫بشكل خاص‪.‬‬
‫‪ -3‬حماية المؤسسة التربوية وإبعادها عن التداخلات المختلفة (سياسية‪،‬‬
‫بين الطالب والمعلم‪.‬‬ ‫حزبية‪ ،‬مناطقية‪ ،‬عشائرية) والتدخلات المباشرة وغير المباشرة في عملها من‬
‫وإن أفضل طريقة لتنفيذ الحلول المقترحة أعلاه وقياس مدى نجاحها‬
‫وتقويمها إن تطلب الأمر ذلك هو عبر تشكيل هيئة تربوية إستشارية عليا‬ ‫أجل إتاحة الفرصة للقائمين عليها للقيام بواجباتهم بشكل أفضل‪.‬‬
‫خاصة لكل مديرية تربية‪ ،‬وتسجيلها كمنظمة مجتمع مدني تأخذ دورها‬ ‫‪ -4‬اختيار مدراء المدارس من التربويين الأكفاء الأمناء الذين يمتلكون‬
‫الاستشاري لدعم العمل الحكومي في القطاع التربوي على ان تتكون من‬
‫لجنتين تكون الاولى علمية يكون دورها إقتراح سياسات تربوية وحلول‬ ‫مستوى فكرياً ورؤية واضحة لتطوير قدرات الطلبة التربوية والعلمية‪.‬‬
‫ناجعة للمشاكل الجمة التي تواجهها مؤسسة التربية يرأسها تربوي قدير‬ ‫‪ -5‬متابعة حقيقية ومنطقية لنسب الدخول إلى اختبار البكلوريا التي‬
‫وتحوي في عضويتها عدداً من التربويين الأكفاء‪ ،‬في حين تكون الثانية‬
‫إدارية واجبها تقديم الدعم اللوجستي الممكن للعملية التربوية وبزيادة‬ ‫وصلت في السنوات السابقة إلى ‪.%100‬‬
‫ممثل عن منظمات المجتمع المدني وممثل عن منظمات التعاون الأقليمي‬ ‫‪ -6‬متابعة حقيقية ومنطقية لنسب النجاح في المرحلة الابتدائية والصفوف‬
‫والدولي من أجل فتح نوافذ جديدة للتعاون والدعم المادي والمعنوي مع‬
‫المتوسطة والإعدادية غير المنتهية‪.‬‬
‫المنظمات الدولية ذات الاختصاص (كاليونسكو واليونيسف مثلا)‪.‬‬ ‫‪ -7‬تقنين القبول في الفرع العلمي بما يتناسب مع قدرات الطلبة من أجل‬
‫منع الترهل غير المنتج لهذا الفرع الحيوي والذي يؤثر سلباً على طاقة‬

‫وانتاجية الكوادر التعليمية وتؤثر على دافعية الطالب الجيد‪.‬‬
‫‪ -8‬العمل على استحداث مدارس أنموذجية خاصة بالفرع العلمي‪ ،‬أو على‬
‫الأقل للجذب الجيد‪ ،‬التي يكون القبول فيها من الصف الرابع العلمي‪،‬‬
‫ويكون القبول فيها مشروطاً بمعدل محدد مع اختبار تحريري تجريه تلك‬

‫المدارس‪.‬‬
‫‪ -9‬اعادة تأهيل الكوادر المتخصصة برياض الأطفال‪ ،‬التي ستأخذ دورها‬
‫في المستقبل المنظور من أجل النهوض بواقع قطاع رياض الأطفال على‬
‫وفق مناهج علمية مدروسة للعمل على تهيئة الأطفال للمرحلة الابتدائية‬

‫وتحسين قابلياتهم الذهنية مبكراً‪.‬‬
‫‪ -10‬العناية باللغة العربية كتابة ونطقاً ولاسيما في المرحلة الابتدائية‬
‫والصفوف غير المنتهية والعناية بشكل خاص بأملاء اللغة العربية على‬
‫ان يتم الاتفاق على مقرر دراسي بالكلمات التي يمثل إملاؤها اشكالية‬

‫وظاهرة عامة لكل الطلبة‪.‬‬
‫‪ -11‬العناية بمعلمي ومدرسي المرحلة المتوسطة لمادة الرياضيات(حديثي‬
‫التعيين خاصة) وزيادة القدرات العلمية لهم من خلال الدورات العلمية‬
‫التطويرية لأجل ضمان تعلم الطلبة للعمليات الحسابية الأساسية كالجمع‪،‬‬
‫والضرب‪ ،‬والقسمة‪ ،‬وبقية العمليات الرياضية الأساسية وذلك عبر تكثيف‬

‫‪42‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫ا�سـتقلاليـة‬
‫الجــامعـات‬
‫العـراقيـة‬
‫هل أ��صبحت‬
‫�ضـــرورة ؟‬

‫أ‪.‬د‪ .‬خالد شهاب المختار ‪ -‬عميد كلية العلوم الأسبق ‪ /‬جامعة بغداد ‪ -‬دكتوراه دولة في العلوم ‪ /‬فرنسا‬

‫مقدمـة‬

‫ان موضوع الدعوة الى استقلالية الجامعات هي ليست حديثة العهد وانما هو موضوع قديم وصراع بين مدرستين الاولى تدفع بأتجاه‬
‫استقلالية الجامعات والابتعاد عن الدولة والثانية باتجاه ربط الجامعات بنظام مركزي ولابد من الاشارة الى ان الكثير من البلدان عند تأسيسها‬
‫اول جامعة رسمية فأن ارتباطها يكون بالسلطة التنفيذية مباشرة وقبل انشاء وزارة تخصصية تحمل اسم التعليم العالي كما هو الحال في‬

‫جامعة بغداد والتي تاسست عام ‪ 1958‬وكان ارتباطها المباشر بمجلس الوزراء ‪.‬‬
‫ان فكرة الاستقلالية لازالت غير واضحة لدى الكثير او لربما يشوبها الغموض تحتاج الى معالم طريق واضحة ‪ .‬في نظام التعليم العالي العراقي‬
‫نجد ان وزارة التعليم العالي تتدخل اداريا وماليا وعلميا بشكل مباشر في شؤون الجامعات والكليات والمعاهد بل واحيانا في شؤون الاقسام‬
‫العلمية وفي ادق التفاصيل بدون الرجوع الى الجامعة أو احيانا حتى دون استشارتها ولربما يعزى ذلك الى الظروف التي مرت بها بلادنا مما‬
‫ادى الى العمل بالنظام المركزي ‪ .‬بل وزاد في الطين بله كما يقال انه في غياب العمل المؤسساتي القائم على الثبات والاستقرار فانه كثيرا ماتصدر‬
‫قرارات تتبع نفس المسؤول الأعلى في الوزارة وهذا يعني التغير المستمر وعدم الثبوت في سياسات الوزارة نتيجة لتغير شخص الوزير في ظل‬
‫غياب العمل المؤسساتي المخطط له والمعد مسبقا من قبل مجلس اعلى يخطط لمستقبل التعليم العالي في العراق ‪ .‬الوزراء عادة ما يكون‬

‫لهم توجهات سياسية وحزبية معينه ولربما يتم تطبيق سياسة الجهة التي ينتمي اليها فارضا اياها على سياسة الوزارة ‪.‬‬
‫كذلك نشير الى ان الجامعات يجب ان لاتكون منبرا للترويج لفكر معين وتحشيد الجماهير الطلابية باتجاه محدد وانما يجب ان تكون‬

‫الجامعة منبرا مستقلا للعلم والثقافة واشاعة الروح الوطنية وبناء المواطن الصالح لخدمة بلده ‪.‬‬

‫شريحة العلماء الى علماء في خدمة السلطان كما تم استخدام الكثير منهم‬ ‫المدرسة الاولى ( الاستقلالية)‬
‫من قبل بعض الانظمة ‪.‬‬
‫اصحاب هذه المدرسة ينظرون الى ضرورة منح الجامعة الادارة اللامركزية‬
‫ولدى استطلاع اراء العديد من التدريسيين القيادين في كلية العلوم‪ /‬جامعة‬ ‫في ادارة شؤونها وان الجامعة هي مؤسسة مدنية لايجوز اخضاعها لسطوة‬
‫بغداد فأن المؤيدين لهذه المدرسة يرون ان ‪:‬‬ ‫التقاليد الحكومية المركزية اذ يحصل تدخل في اعمال الجامعة والكلية‬
‫وشؤون الاستاذ وهذا يعني قمع للحرية العلمية والذي يؤدي الى انحسار‬
‫‪ -1‬الاستقلالية يجب ان تتم وفق نظام واضح وشفاف له ضوابط وأليات‬
‫ولابد من قوانين ولوائح تنظم اعمال الجامعات وانشطتها الادارية والمالية‬ ‫التقاليد الجامعية‪ .‬وبالتالي فأنها تصبح غير محصنة ‪.‬‬
‫إن استقلالية الجامعة لدى اصحابها تعني اعطاء الجامعة استقلالية اكبر‬
‫مع حرص منتسبي الجامعة على تطبيق ذلك بكل تجرد ‪.‬‬ ‫واوسع لاتخاذ القرارات الملائمة وان يكون للجامعة ارادتها وان تحكم‬
‫‪ -2‬الجامعات لها ارادتها وتحكم نفسها بنفسها وان لايكون للوزارة او اي‬ ‫نفسها بنفسها وان لايكون للوزارة دور في تعيين رؤساء الجامعات‬
‫والقرارات الفوقية المرتبطة بالسياسات الحكومية ‪ .‬اي معنى ذلك تأمين‬
‫مجلس اعلى دور في تعيين رؤساء الجامعات ‪.‬‬ ‫الاستقلالية العلمية والادارية والمالية وان تكون نظرة الدولة الى الجامعة‬
‫‪ -3‬ابعاد الجامعات عن الصدامات الحزبية والسياسية والحفاظ على حرمتها ‪.‬‬ ‫هو بنوع من الاحترام وكون العاملين فيها هم صفوة المجتمع لا ان ينظر‬
‫‪-4‬عدم اضفاء اي بعد سياسي على وظائف رؤساء الجامعات لكي لايفقد‬ ‫للعلماء كما ينظر لاي موظف من موظفي الدولة ولا ان يتم تحويل‬

‫هذا الموقع بريقه الاكاديمي ‪.‬‬
‫‪ -5‬فيما يخص تعيين رؤساء الجامعات وعمداء الكليات والمناصب الأكاديمية‬

‫‪43‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫‪ -3‬تعيين رئيس الجامعة والعمداء ورؤساء الاقسام عن طريق الانتخابات‬ ‫الأخرى فانه ينبغي خضوعها وبمواصفات عالية لضوابط اساسها الجانب‬
‫حيث يفترض ان الناخبين هم اعضاء هيئة التدريس وهم صفوة المجتمع‬ ‫العلمي والنزاهة والأمانة العلمية والبحوث والخبرة والمرتبة العلمية‬
‫‪ ..‬لكن السؤال المطروح هل سيتم انتخاب الاكفاء ؟ ام سيتم انتخاب ذلك‬ ‫والكفاءة الأدارية ومراعاة الجانب الأداري والأخلاقي ويفضل اسهام‬
‫الذي له علاقات اجتماعية أو حزبية ‪ ..‬والتجربة بينت ان كثير من اعضاء‬ ‫اعضاء هيئة التدريس في اختيار رؤسائهم عن طريق الانتخابات بعد‬
‫الهيئة التدريسية من غيرالجيدين يعوضون النقص في مستواهم العلمي‬
‫مراعاة الشروط الآنفة الذكر‪.‬‬
‫والتربوي بأتجاه كسب الاخرين وبناء العلاقات ‪.‬‬ ‫‪-6‬السلطة التنفيذية في الجامعات يجب ان لاتختار من قبل جهة‬
‫‪ -4‬الاستقلالية للجامعات الفتية الصغيرة تعني حصول تدهور في مستواها‬ ‫سياسية معينة انما هي بيد اساتذتهاعلى مختلف مشاربهم وعدم السماح‬
‫العلمي والاداري والمالي نتيجة لنقص الخبرات الادارية والمالية والتعليمية ‪.‬‬
‫‪ -5‬الاستقلالية تؤدي الى ضعف مراقبة السلطات التنفيذية والتشريعية‬ ‫للتدخلات الخارجية ‪.‬‬
‫للجامعات المستقلة مما قد يسبب عدم الالتزام بالتعليمات والقوانين السائدة ‪.‬‬ ‫‪ -7‬ترسيخ القيم والاعراف الجامعية وتتمثل بالاحترام التام لعضو الهيئة‬
‫‪-6‬الجامعات وخاصة الفتية ليس لها التوجهات والرؤى المستقبلية بعكس‬ ‫التدريسية وكذلك دقة اختياراعضاء الهيئة ومتابعة حركة الترقيات‬
‫العلمية لهم وانتقاء أفضل العناصر للبقاء في الجامعة مع توفيرالدخل‬
‫الجامعات العريقة ‪.‬‬ ‫المادي المناسب وتوفير كل سبل العيش الكريم بما يؤمن احترام المجتمع لهم‪.‬‬
‫‪-7‬الظروف الامنية الحالية لاتوفر الظرف المناسب للاستقلالية ‪.‬‬ ‫‪-8‬وضع الجامعة سياسة القبول واعداد المناهج والتعيين وكذلك ضوابط‬
‫‪- 8‬استقلالية الجامعة يحرمها من الاستفادة من قدرات الدولة وخاصة‬ ‫الترقية العلمية واختيارالاكفاء للتمتع بالبعثات وفي الاختصاصات المطلوبة‬

‫وزارة التعليم العالي والدوائر الثقافية المرتبطة بها ‪.‬‬ ‫والنادرة ووفق حاجة الكليات والاقسام ‪.‬‬
‫‪ - 9‬في ظل ظروف العراق الحالية فأن الاستحواذ على الجامعات المستقلة‬ ‫‪ -9‬أستقلالية الجامعة ستقلل من الروتين والارباك في العمل وبالتالي‬
‫ممكناً من قبل التيارات السياسية والدينية خاصة وانها لاتخضع لسلطة الوزارة ‪.‬‬
‫‪ - 10‬الاستقلال التام يؤدي الى الاستحواذ على المناصب الادارية العليا مما‬ ‫ستكون للجامعة القابلية على ادارة العملية التعليمية بشكل افضل ‪.‬‬
‫‪-10‬استقلالية الجامعة يعني انها هي صاحبة القرار بشأن الامتحانات‬
‫يعرقل المسيرة العلمية‪.‬‬
‫‪ - 11‬الخشية من تسلط الادارة الجامعية وانفرادها بالقرار على حساب‬ ‫ورفع المستوى العلمي دون تدخل من جهه اعلى ‪.‬‬
‫‪-11‬الاستقلالية تعني اعطاء مرونه اكبر في عقد الاتفاقيات العلمية مع‬
‫الكليات والمعاهد التابعة لها بعيداً عن رقابة الدولة‬ ‫الجامعات الاجنبية والمراكز البحثية في شتى المجالات ونقل تجاربها‬
‫وخبراتها من خلال انجاز البحوث المشتركة وتدريب الكوادر العلمية ‪.‬‬
‫خلاصة وتوصيات ‪:‬‬ ‫‪ -12‬استقلالية الجامعات يضمن للكليات والاقسام العلمية تخصيصات‬
‫مالية تأخذ بنظر الاعتبار التباين في حجم الكليات والاقسام وخصوصيتها‬
‫‪-1‬ان هذه الاراء الوارده اعلاه تم استنباطها من اراء (‪ )25‬تدريسي قيادي‬ ‫واحتياجاتها ‪.‬وهذا يقتضي اصدار نظام محاسبي ورقابي وتطبيقه بما يضمن‬
‫في كلية العلوم ‪ /‬جامعة بغداد وتبين ان (‪ )18‬منهم يؤيدون الاستقلالية في‬ ‫سلامة التصرف وفقا للصلاحيات التي يتمتع بها رئيس الجامعة أو العميد‪.‬‬
‫‪ -13‬كل جامعة لها خصوصيتها والتي لربما تختلف عن الجامعات الاخرى‬
‫حين المعارضين كان عددهم ( ‪. ) 7‬‬ ‫وبالتالي هي ادرى بالمطلوب والمتوفر ووسائل التنفيذ معنى ذلك ان‬
‫‪-2‬ونحن نعتقد انه لابد من اعطاء الجامعات وخاصة الكبيرة والعريقة نوع‬
‫من الاستقلالية ومنحها طيف واسع من الصلاحيات الادارية والمالية والعلمية ‪.‬‬ ‫الاستقلالية تعني مراعاة الخصوصية التي تتمتع بها كل جامعة‪.‬‬
‫‪ -3‬وتكون الوزارة جهة تنسيقية بين الجامعات ومؤسسات الدولة الاخرى‬
‫وان تتحدد علاقتها بالجامعات من خلال الاشراف والمراقبة كجهة رقابية ‪.‬‬ ‫‪ -14‬استقلالية الجامعات سيكون ذا فائدة اكبر للجامعات العريقة‬
‫كذلك ان يكون هناك مجلس أعلى للتعليم العالي وبرئاسة الوزير وعضوية‬
‫وكلائه ورؤساء الجامعات ويكون هذا المجلس مسؤول ًا عن رسم السياسات‬ ‫بسبب توفر المرونة لها من خلال التنسيق الأفضل والمباشر مع مختلف‬
‫ووضع التصورات والخطط الاستراتيجية ويحضر اجتماعات هذا المجلس‬
‫المؤسسات والشركات ‪.‬‬
‫المدراء العامون في ديوان الوزارة بصفة استشاريين‪.‬‬
‫‪ -‬واخيراً نعتقد ان العلاقة بين الجامعة والوزارة يجب ان تبنى من جديد في‬ ‫‪ - 15‬الاستقلالية قد تساهم في رفع مستوى الاقسام الى كليات تخصصية ‪.‬‬
‫جو يضمن اعطاء الجامعة حرية اكبر وعدم التدخل في قرارتها وسياساتها‬
‫وتوفير الفرص لان تحتل الجامعة مكانتها بين مؤسسات الدولة الأخرى‬ ‫‪-16‬الاستقلالية تعني توفر الاسلوب الامثل لخلق البيئة المناسبة للابتكار والابداع‬
‫وان تكون الجامعة مركز الأبداع العلمي والثقافي والتربوي ومصدر الاشعاع‬
‫‪ -17‬الجامعات وخاصة العريقة منها تتوفر فيها الامكانيات والقدرات‬
‫الحضاري وتخريج العلماء لقيادة واعادة بناء مجتمعنا العراقي ‪.‬‬
‫‪--------------‬‬ ‫البشرية وهذا يعني انها قادرة على ادارة نفسها ذاتيا‪.‬‬
‫المراجع‬
‫‪ -18‬الأستقلالية تعني تهيئة اجواء التنافس العلمي بين الجامعات ‪.‬‬
‫النعيمي محمد ‪ ,2016 ,‬اتصال شخصي‬
‫معلومات شخصية‪ :‬أ‪.‬د‪ .‬خالد شهاب المختار‪/‬عميد كلية العلوم الأسبق ‪/‬‬ ‫المدرسة الثانية ( الارتباط بجهة مركزية ) ‪:‬‬
‫جامعة بغداد – دكتوراه الدولة في العلوم ‪ -‬حاليا جيوفيزياوي استشاري ‪.‬‬
‫ان اصحاب هذه المدرسة لهم اراء مناقضة حيث يرون ان ‪:‬‬
‫‪E-mail: [email protected]‬‬
‫‪-1‬استقلالية الجامعات ( ومن ثم خصخصتها ) لم تكن حقيقية حيث‬

‫يتم تسخيرها لمصلحة الجهة الممولة فالممول له الحق ان يطلب تنفيذ‬

‫الاهداف التي يريدها فالجامعات تدور في فلك الجهة الممولة سواء كانت‬

‫أجنبية أو حكومية او اهلية ‪.‬‬

‫‪ -2‬التوجه التجاري للجامعات المستقلة بهدف تحقيق الارباح على حساب‬

‫الرصانه العلمية ‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫اعادة هيكلة جامعة بغداد بين الجامعة ال�شاملة والجامعات التخ�ص�صية‬

‫أ‪.‬د‪ .‬خالد شهاب المختار‪/‬عميد كلية العلوم الأسبق في جامعة بغداد‬

‫‪ -1‬مقدمة‪:‬‬

‫تعتبر جامعة بغداد أول وأكبر مؤسسة في العراق خرجت مئات الالاف من الطلبة ‪.‬ابتدأ التعليم العالي في العراق منذ أكثر من مائة عام مع‬
‫تشكيل كلية الحقوق ومن ثم كلية الهندسة وكلية الطب وباقي الكليات التي بدأت تتشكل تباعا‪.‬‬

‫في عام ‪ 1956‬شرع أول قانون لتأسيس جامعة في العراق تحمل أسم جامعة بغداد ومن ثم في عام ‪ُ 1957‬عين أول رئيس للجامعة ومجلس‬
‫تأسيسي ليقوم بالدراسات والتطوير المطلوب للكليات والمعاهد‪ .‬وفي عام ‪ 1958‬تم تشريع قانون اخر لجامعة بغداد اذ تم الاعتراف بقيام‬
‫الجامعة ومجلسها الذي يدير الشؤون العلمية والادارية وضمت الجامعة الكليات والمعاهد القائمة انذاك‪.‬ونظرا لزيادة متطلبات الوطن‬
‫التنموية والحاجة المتزايدة الى الاختصاصات المختلفة فرض على الجامعة التوسع من حيث اعداد الطلبة وملاكاتها الفنية ومد نشاطها الى‬
‫عدد من المدن العراقية لتشكيل جامعات جديدة ساهمت جامعة بغداد بشكل مباشر أو غير مباشر في تأسيسها وتطويرها حيث كانت‬
‫ولازالت بمثابة الجامعة الأم لجميع الجامعات العراقية‪.‬واستمرت الاعداد للكوادر الطلابية والتدريسية والوظيفية الأخرى بالازدياد كذلك‬
‫استمرار استحداث كليات ومعاهد ومراكز بحثية جديدة اذ بلغت ‪ 24‬كلية و‪ 6‬معاهد والعديد من المراكز البحثية ونذكر هنا ان اعداد الطلبة‬
‫المخطط لضمهم الى الجامعة عند تأسيسها كان لايتعدى عدة الاف وصل الان العدد الى أكثر من مائة (‪ ) 100‬الف طالب وطالبة واكثر من‬

‫(‪ ) 12‬اثنى عشر الف تدريسي ‪..‬كذلك نشير الى البعد الجغرافي لكليات الجامعة هو عامل سلبي أخر يضاف‪.‬‬
‫ونظرا الى هذا التوسع في اعداد التدريسيين والطلبة واعداد الكليات وتباعدها فان وضع الجامعة الحالي من حيث الهيكلية والتنظيم يستدعي‬
‫المراجعة واعادة النظر في كثير من الأمور والتي نعتقد انه ينبغي اتخاذها لغرض تحسين الاداء والارتقاء بجامعتنا العزيزة علينا جميعا‪.‬هناك‬

‫هدفين في كيفية التعامل مع الموضوع والتي سنتطرق اليها في دراستنا الحالية الا وهي الجامعات التخصصية والجامعة الشاملة‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫‪ -1‬التأكيد على تخصصات علمية محددة وتطويرها بدلا من توزيع‬ ‫‪ -2‬الجامعات التخصصية‪:‬‬
‫الأختصاصات على مساحات واسعة من الأقسام العلمية الجديدة لربط‬
‫لابد ان نذكر ان هناك عدد من الدول والجامعات قد توجهت نحو‬
‫بعض الاختصاصات والتأكيد على تخصصات محددة‪.‬‬ ‫أسلوب الجامعات التخصصية ومنها فرنسا حيث اني خريجها وعشت‬
‫‪-2‬بروز الاختصاص الدقيق واعطائه مساحة أكبر مما يعطي نكهة جديدة‬ ‫تجربتها‪ .‬فالتجربة الفرنسية التي قادها أوكار فور بتكليف من الرئيس‬
‫الراحل شارل ديغول بعد أحداث طلابية اذ أوصى بالأخذ بأسلوب‬
‫في التخصصات بدلا من التخصصات العامة‪.‬‬ ‫الجامعات التخصصية وولدت على هذا الأساس جامعة باريس التي‬
‫‪ -3‬امتصاص الفائضين من التدريسيين من خلال افتتاح أقسام أكثر‬ ‫تحل الأرقام (‪2,1‬و‪3‬و‪ )12...‬فكل جامعة تحمل أسم باريس ولها رقم‬
‫تخصصية ومراكز بحثية ومدارس جديدة لربط بعض الاختصاصات‬ ‫متخصص في مجالات معينة ‪.‬وهكذا انتقلت التجربة لتشمل عدة‬

‫والتأكيد على تخصصات محددة‪.‬‬ ‫جامعات فرنسية كبرى مثل جامعة بوردو وتولوز‪...‬الخ‪.‬‬
‫‪ -4‬تحويل الاقسام التقليدية الى كليات والاختصاصات الدقيقة الى أقسام‬ ‫الأردن له تجربة في ذلك حيث نشأت مشكلات طلابية في جامعة‬
‫مما يسهل ربط هذه التشكيلات والجامعة التي تضمها بالمؤسسات‬ ‫اليرموك في عهد الملك الراحل الحسين فأمر في حيينها بشطر الجامعة‬
‫الى جامعتين وهما العلوم والتكنولوجيا ( طب ‪ ,‬طب أسنان ‪ ,‬صيدلة ‪,‬‬
‫والشركات في علاقة متواصلة‪.‬‬ ‫هندسة‪,‬علوم‪ )...,‬وجامعة اليرموك للتخصصات الاجتماعية والانسانية‪.‬‬
‫‪ -5‬ربط اقسام علمية في مواقع جغرافية مختلفة مع بعضها والتنسيق في‬ ‫في الصين وكوريا ودول عدة توجد ايضا جامعات تخصصية نذكر منها‬
‫المحاضرات والمختبرات والأجهزة المختبرية والنشاطات العلمية المختلفة‪.‬‬ ‫جامعة الدراسات الأجنبية في هانوفر الكورية وفي بكين‪.‬كذلك في امريكا‬
‫توجد جامعات تخصصية مثل الجامعات التكنولوجية وغيرها‪ .‬ونشير‬
‫‪ -3‬الجامعة الشاملة ‪:‬‬ ‫الى تجربة العراق في الجامعة التكنولوجيا فهي مثال اخر لهذا التوجه‬

‫الجامعة الشاملة ومثالها جامعة بغداد بوضعها الحالي فانها تحقق‬ ‫نحو الجامعات التخصصية ‪.‬‬
‫المزايا التالية ‪:‬‬ ‫والسؤال المطروح ماهي ايجابيات الجامعة التخصصية؟؟؟ الجواب هو‪:‬‬

‫‪ -1‬تجسيد حركة ترابط العلوم وهو توجه عربي قديم‪.‬‬
‫‪-2‬جمع الأقسام العلمية الى بعضها البعض‪.‬‬

‫‪ -3‬الاقتصاد في نفقات الادارة المساندة (ادارية ‪ ,‬مالية ‪,‬فنية ‪ ,‬شؤون الطلبة ‪) ...‬‬

‫‪46‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫على أسم جامعة بغداد لكونها قديمة ومعروفة عالميا وهذه الجامعات‬ ‫‪ -4‬تنسيق البحث العلمي متعدد التخصصات‪.‬‬
‫المتفرعة ستكون على النحو التالي‪:‬‬
‫‪ -4‬المعالجة‪:‬‬
‫‪-1‬جامعة بغداد العلوم الطبية ( وتضم كليات الطب وطب الكندي‬
‫والصيدلة وطب الاسنان والتمريض والمعاهد الطبية )‬ ‫بعد هذه المقدمة فاني اعتقد ان هذه الافكار قابلة للنقاش من أساتذة‬
‫‪-2‬منح هؤلاء النواب جزء من صلاحية رئيس الجامعة‪.‬‬ ‫مختلف الاختصاصات ومن خريجين من جامعات مختلفة الأصل سواء‬
‫كانت أجنبية أو محلية ومن أناس لهم خبرة في ادارة الجامعات والكليات‬
‫‪ -3‬جامعة بغداد‪ -‬العلوم الصرفة (وتضم كليات العلوم وتربية ابن الهيثم‬ ‫والاقسام وكذلك الاستفادة من التجربة المحلية المتمثلة بالجامعة‬
‫للعلوم الصرفة ومعهدي الليزر والهندسة الوراثية)‪.‬‬ ‫التكنولوجية ‪ .‬من تجربتي الشخصية باعتباري أكاديميا خريج جامعة‬
‫فرنسية وكوني رجل صناعة نفطية فاني رأيت في فرنسا الأهتمام الكبير‬
‫‪ -4‬جامعة بغداد‪ -‬الزراعية والطب البيطري (وتضم كليتي الزراعة والطب‬ ‫بالأختصاصات الدقيقة والتي يساهم في تطويرها المؤسسات والشركات‬
‫البيطري) ‪.‬‬ ‫الخاصة والعامة اضافة الى جهد الجامعات لذلك أعتقد ان الوقت قد‬
‫حان للنظر في اعادة هيكلية جامعة بغداد ومن الممكن النظر الى ذلك‬
‫‪ -5‬جامعة بغداد –الدراسات الانسانية (وتضم كليات الاداب والعلوم‬
‫الاسلامية والادارة والاقتصاد والقانون والعلوم السياسية) ‪.‬‬ ‫باتجاهين‪:‬‬

‫‪ -6‬جامعة بغداد – العلوم التربوية ( وتضم كليات التربية ابن رشد‬ ‫الاتجاه الأول ‪ :‬هوالمحافظة على نظام الجامعة الشاملة مع احداث‬
‫واللغات والتربية الرياضية والفنون الجميلة والعلوم التربوية والعلوم‬
‫تغييرات جوهرية لامتصاص تأثير الاعداد الكبيرة من التدريسيين واحتواء‬
‫النفسية )‪.‬‬ ‫الاعداد المتزايدة من الطلاب وهذه تتضمن ‪:‬‬
‫‪-7‬جامعة بغداد‪ -‬للبنات (وتضم كلية العلوم للبنات وكلية التربية‬
‫‪ -1‬استحداث عدد من المواقع بدرجة(نائب رئيس) جامعة وليس‬
‫للبنات ) ‪.‬‬ ‫(مساعد) ليكون كل نائب مسؤؤل عن توجه معين كأن يكون نائب رئيس‬
‫لكل جامعة يتم اعداد هيكلية خاصة بها لتضم الكليات والمراكز‬ ‫جامعة للكليات الهندسية واخر لكليات العلوم الصرفة ‪...‬وهكذا لباقي‬
‫والمدارس التخصصية ويكون هناك مجلس أعلى لجامعات بغداد يقوم‬
‫بالاشراف العلمي والاداري يديره رئيس أعلى أو أمين عام لها ووظيفته‬ ‫التخصصات‪ -2 .‬منح هؤلاء النواب جزء من صلاحية رئيس الجامعة‪.‬‬
‫تنسيقية وقد يكون هو ايضا في نفس الوقت رئيسا لأحد الجامعات‬ ‫‪ -3‬اعطاء الكليات نوع من الاستقلالية والصلاحيات الادارية والمالية‬
‫المتفرعة ومهمة المجلس هو الاشراف على استراتيجية التعليم واعداد‬
‫وكذلك للأقسام العلمية ‪.‬‬
‫الخطط للنهوض بالجامعات التخصصية‪.‬‬ ‫‪ -4‬السعي للتطوير النوعي لأقسام الكليات واستحداث مدارس ووحدات‬
‫من جانب اخر فانه نقترح لهذه الجامعة ان تتمتع بنوع من الأستقلالية‬
‫وان يتم منحها المزيد من الصلاحيات التي هي حاليا من صلاحيات‬ ‫بحثية تخصصية‪.‬‬

‫الوزارة وان يبقى ارتباطها تنسيقيا مع مركز الوزارة‪.‬‬ ‫الاتجاه الثاني‪ :‬هو تكوين الجامعة المتخصصة وهو أن يصار الى تشكيل‬

‫مجلس أعلى للجامعة أو مجلس أمناء يضم رؤساء الجامعات الفرعية‬
‫وهذا المجلس يشرف على جامعة بغداد ويتم تسمية الجامعات المتفرعة‬
‫عنها بنفس أسم الجامعة مضافا اليه الاختصاص وبذلك نكون قد حافظنا‬

‫‪47‬‬

‫العدد الثاني ‪ -‬السنة الأولى أذار ‪2017‬‬

‫ال�سيـرة الذاتيــة‬
‫المرحوم �أ‪ .‬د‪ .‬فا�ضل عطية جياد جا�سم‬
‫ع�ضو المنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫﴿ يَا َأ َيّ ُت َها ال َّن ْف ُس ا ْل ُم ْط َم ِئ َّن ُة ا ْر ِج ِعي إِلىَ َر ّبِ ِك َرا ِض َي ًة َم ْر ِض َّي ًة َفا ْد ُخليِ فيِ ِع َبا ِدي َوا ْد ُخليِ َج َّن ِتي ﴾ [الفجر‪ ]25 :‬صدق الله العظيم‬
‫بقلوب مليئة بالأيمان بالله عز وجل وراضية بقضائه وقدره‪ ،‬أتقدم باسمي شخصياً ونيابة عن اعضاء لجنة التربية والتعليم العالي والبحث‬
‫العلمي في المنتدى العراقي للنخب والكفاءات بالتعازي والمواساة الى أفراد عائلة أ‪.‬د فاضل عطية جياد جاسم‪ /‬عضو المنتدى العراقي‬
‫للنخب والكفاءات‪ ،‬تغ َّمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وزملاءه الصبر والسلوان والسكينة وحسن العزاء‪.‬‬
‫لقد فقد العراق بتاريخ ‪2016 /12 /13‬م أحد أبنائه النجباء‪ ،‬وعلمائه الأفاضل الذي عرفناه طالباً خلوقا في قسم الفيزياء بكلية العلوم –‬
‫جامعة بغداد العام ‪ 1974-1973‬شغوفا بالعلم والتعلم حريصا على مشاركة زملائه بما يملك من معلومات‪ ،‬وأستاذاً له مساهماته وانجازاته‬
‫العلمية والتكنولوجية في المجال الصناعي والأكاديمي التي ستبقى سيرته العطرة نموذجا للإنسان العراقي صاحب الرسالة والحضارة‪.‬‬
‫لن ننساك ايها الصديق الوفي ابا أحمد اخا كريما وزميلا عزيزا وعالما متميزا ومتواضعا في ساحات العلم والمعرفة‪.‬‬
‫اللهم نسألك ان ترحمه فانه كان مسلما‪ ،‬وتغفر له فانه كان مؤمنا‪ ،‬وتدخله الجنة فانه كان بنبينا مصدقا‪ ،‬وإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون‪.‬‬

‫أ‪.‬د سلوان كمال جميل عبود ‪ -‬رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي‬
‫المنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬

‫‪ - 4‬مدير مديرية تكنولوجيا المساحيق(‪)2003-1996‬‬ ‫الاســم ‪ -:‬فاضل عطية جياد جاسم‬
‫‪ - 5‬نائب رئيس مجلس ادارة معاون مدير عام (‪)2003-1997‬‬ ‫العلمية والعنوان الوظيفي ‪ :‬استاذ ‪ ،‬رئيس باحثين ‪ ،‬خبير‬

‫‪- 6‬عام مدير ((‪2003‬‬ ‫الشهادة ‪ :‬دكتوراة‬
‫‪ - 7‬استشاري خبير (‪) 2006-2003‬‬ ‫التولـد ‪1953 -:‬‬
‫‪ - 8‬معاون عميد للشوؤن الادارية (‪)2008-2007‬‬
‫‪ - 9‬معاون عميد للشوؤن العلمية والدراسات العليا (‪)2011-2008‬‬ ‫اللغات الاجنبيـة ‪ :‬الانجليزية‬
‫‪ - 10‬ممثل التدريسين في القسم ‪ - 2011‬لغاية ‪2016/12/12‬م‬ ‫مـدة الخدمـة ‪ 37 -:‬سنة‬

‫الشهادات الحاصل عليه ا‬ ‫المناصب التي شغلها والخبرات الادارية ‪ -:‬‬

‫‪ - 1‬بكلوريوس فيزياء ‪ -‬كلية العلوم ‪ -‬جامعة بغداد‬ ‫‪ - 1‬معاون مدير مركز تكنولوجيا المساحيق (‪.)1994-1990‬‬
‫‪ - 2‬ماجستير مشتركة مع الدكتوراة ( حسب نظام التحويل في بريطانيا )‬ ‫‪ - 2‬مدير مركز تكنولوجيا المساحيق (‪.)1995-1994‬‬
‫‪ - 3‬مدير مصنع الادوات الاحتياطية (‪)1996-1995‬‬

‫‪48‬‬

‫تأليـــــــف الكتــــــب ‪-:‬‬ ‫‪ - 3‬دكتوراة فلسفة تكنولوجيا صناعية ‪ -‬جامعة برادفورد ‪ -‬بريطانيا‬

‫تاليف (‪ )4‬كتب‬ ‫الخبرات التدريسية‬

‫كتـــــــــب الشكـــــــر ‪-:‬‬ ‫تدريس مواد (السيراميك ‪ -‬المتراكبة ‪-‬البوليمر‪-‬المواد العازلة ‪-‬المواد الإحيائية )‬

‫(‪ )80‬كتاب شكر وتقدير‬ ‫التدريس في الجامعات الاخرى غير الجامعة التكنولوجية ‪ -:‬‬
‫(‪ )25‬شهادة تقديرية‬
‫‪ - 1‬اساسيات السيراميك والمتراكبة ‪ -‬الكلية التقنية – بغداد‬
‫عشرات المكافات المادية‬
‫‪ - 2‬تكنولوجيا المساحيق‪ -‬كلية الرشيد للعلوم والهندسة‬
‫اللجان الجامعية ‪-:‬‬
‫‪ - 3‬الحراريات ‪ -‬ماجستير هندسة مواد ‪ -‬جامعة بابل‬
‫‪ -1‬عضو اللجنة الجامعية للدراسات العليا (‪)2011-2008‬‬
‫‪ -2‬عضو اللجنة الجامعية لصلاحية التدريس(‪)2011-2007‬‬ ‫التدريس في الدراسات العليا ‪-:‬‬

‫‪ -3‬رئيس لجنة الدراسات العليا في القسم (‪)2011-2008‬‬ ‫• المواد العازلة ‪ -‬دكتوراة هندسة مواد‬
‫‪-4‬رئيس اللجنة العلمية في القسم (‪)2011-2008‬‬ ‫• المواد الإحيائية ‪ -‬دكتوراة هندسة مواد‬
‫• تكنولوجيا المساحيق ‪ -‬دكتوراة هندسة كيمياوية ‪ -‬كلية الرشيد‬
‫‪ -5‬رئيس لجنة انضباط الطلبة في القسم (‪)2008-2007‬‬ ‫• تكنولوجيا المساحيق ‪ -‬هندسة الإنتاج والمعادن‬
‫• المواد المتراكبة ‪ -‬ماجستير هندسة مواد‬
‫النقابات والهيئات الاستشارية ‪ -:‬‬ ‫• الحراريات ‪ -‬ماجستير هندسة مواد ‪ -‬جامعة بابل‬

‫‪ -1‬نقابة المعلمين‬ ‫الاشراف على الدراسات العليا ( ماجستير ‪ -‬دكتوراه )‬
‫‪ -2‬هيئة تحرير مجلة الهندسة والتكنولوجيا‬
‫• الاشراف على (‪ )15‬طالب ماجستير‬
‫‪ -3‬جمعية الفيزياء والرياضيات‬ ‫• الاشراف على (‪ )12‬طالب دكتوراة‬
‫‪ -4‬جمعية النانوتكنولوجي‬
‫مناقشة طلبة الدراسات العليا‬
‫‪ -5‬الهيئة الاستشارية للسيراميك‬
‫‪ -6‬نائب رئيس جمعية وادي الرافدين ‪ -‬بريطانيا‬ ‫• رئيس وعضو ( ‪ ) 135‬لجنة مناقشة ماجستر و دكتوراه‬
‫• تقييم (‪ )40‬رسالة ماجستير واطروحة دكتوراة‬
‫اخرى ‪-:‬‬
‫البحــــوث العلميـــة ‪ -:‬تقييم‬
‫‪ -1‬وسام جابر بن حيان العلمي‬
‫‪ -2‬رعاية الملاكات العلمية لثلاثة سنوات متتالية‬ ‫‪ - 1‬تقييم اكثر من (‪)200‬بحث‬

‫‪ -3‬درع الجامعة‬ ‫‪ - 2‬تقييم (‪)20‬براءة اختراع‬
‫‪ -4‬شارة الجامعة‬
‫‪ -5‬موظف مثالي لثلاثة سنوات‬ ‫المواضيع التي درستها للدراسات الاولية ‪ -:‬‬
‫‪ -6‬المشاركة وحضور عشرات المؤتمرات والندوات داخل‬
‫السيراميك – البوليمر ‪-‬المتراكبة ‪ -‬حيود الأشعة السينية‬
‫وخارج البلد‬
‫‪ -7‬المشاركة في حملات الاعمار – الكهرباء – الصناعة‬ ‫البحــــوث المنشــــــورة ‪-:‬‬

‫‪ -8‬انجاز الكثير من الاعمال الابداعية‬ ‫نشر (‪)115‬بحث اكاديمي وتطبيقي في مجلات عربية وعالمية‬

‫براءة اختراع واحدة‬

‫مجلة ألكترونية تصدرها لجنة التربية والتعليم العالي‬
‫والبحث العلمي في المنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬

URUK: Iraqi Magazine of Intellectuals
and Academics Editorial Board

• Prof. Salwan K.J. Al-Ani, Ph.D -Editor-in-Chief
• Asst. Prof. Omar Al-Samnarraie , Ph.D - Managing Editor
Editorial Board
• Prof. Khalid A. S. Al-Khateeb, Ph.D., C.Eng
• Prof. Alaa abdulrzzak Alsalimy, Ph.D
• Prof. Razzak Yousif, Ph.D
• Prof. Adnan Al-Douri ,Ph.D
• Prof. Riyadh A. Mirza, Ph.D
• Prof. Mohammad. Alsamaraie, Ph.D
• Prof. Yarub Al-Douri, Ph.D
• Dr. Aoday mohammad, Admin
• Dr.Saif Yousif Al-Sewaidi
• Asst. Prof. Muna Ahmad Al- Shawi, Ph.D
• Mr. Yasar Al-Athari.

:‫رابط الموقع الالكتروني لمجلة اوروك‬ ‫البريد الإلكتروني لمجلة اوروك‬ ‫رقم التوثيق الدولي‬
http://www.uruk-iraq.com [email protected] ISSN: 2519-6561
[email protected]
:‫رابط الموقع الالكتروني للمنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬
www.Iraqi-forum.eu

‫ قـطـر‬- ‫ الدوحــة‬: ‫الإصدار‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
merged_document
Next Book
빈 문서 1