The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

العدد (42) السنة الاولى / الخميس 22 أذار (مارس )2018

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by dawodjanabi, 2018-03-21 05:27:52

مجلة مدارات

العدد (42) السنة الاولى / الخميس 22 أذار (مارس )2018

‫‪0046-0762944058‬‬ ‫مؤسسها ورئيس التحرير‬
‫‪0046-070 7759041‬‬ ‫داود الجنابي‬

‫‪[email protected]‬‬ ‫مستشار التحرير‬
‫سلام الشماع‬
‫‪@magazinmadart‬‬ ‫نائب رئيس التحرير‬
‫د‪.‬عصام البدري‬
‫مدير التحرير‬
‫سعد الرشيد‬
‫سكرتير التحرير‬
‫مهند الدوري‬
‫المدير الفني‬
‫عمر داود سلمان‬

‫التابعة لايران وللاحتلال الامريكي‬ ‫استذكر العراقيون والعرب‬
‫في ان واحد والتي تولت عمليات‬ ‫والانسانية جمعاء الذكرى‬
‫ااقلاطماةرااللعخربلييةج الكلعهرابي وأبمنلهايهالدقدومي‬ ‫اتلعناميسم الونفشورض اىل وكالوااررهاث ‪.‬بوتلوابيغةتيال‬ ‫ااعلللاخامىميراكلسعةيرااعلقاشطراةلل لذسلعييدالواشنّنصه اهلياغولانحيلشمف‬
‫ومازال ابناء شعبنا يقاومون‬ ‫لنداء الوطن المحتل قامت المقاومة‬ ‫الفارسي في التاسع من نيسان‬
‫من عام ‪ 2003‬وتوج بغزو‬
‫الاحتلال الايراني ببسالة واصرار‬ ‫العراقية بالتصدي للاحتلال‬ ‫االلبعنراى اقلتوتحعتيمةدواهليااحكتللاولم تكدونمايرت‬
‫لا يلين ‪.‬بعدكل ما حل‬ ‫تومضقاحويماتهتبااللسشلعابح ووالكماقناوتمةنتيهجية‬ ‫دولة العراق وابرزها حل جيشه‬
‫الباسل وأجهزته الامنية واصدار‬
‫بوااليراشنعبوع امللعارائقهيمافأ ينتصاامرريعوكان‬ ‫الحاق الهزيمة المنكرة بالمحتلين‬ ‫قرار اجتثاث سيئ الصيت ذو‬
‫على المصالح ومناطق النفوذ‬ ‫الاميركان‪..‬و قامت امريكا بتقديم‬ ‫الذملقاكصقادمواوابلاههلادايجافد االلبيشئريةراةلمن‪،‬اكسبلة‬
‫لتدمير العراق شعبا ووطنا ودولة‬
‫والسرقات مع اقتراب موعد‬ ‫العراق لقمة سائغة لايران من‬ ‫وكانت النتيجة المرسومة هي‬
‫الانتخابات مصرين على المحافظة‬ ‫اوابجرلزهااكتمدامليرا اهلعداراقف تاملهايحدتالال‬ ‫اتمجووايلهع وثارلوتشهعالنبفطيةواففقأارترهفعوسترقة‬
‫العملشىرواعمةتياولزاتكهمي يومظلصاالبحناهءم شغعبينرا‬ ‫‪ .‬لتقسيمه والغاء هويته الوطنية‬ ‫معدلات البطالة والفقر وتدني‬
‫مستوى خدمات الماء والكهرباء‬
‫يرسفون في معاناتهم لشظف‬ ‫وكما قاوم الشعب العراقي‬ ‫والوقود وحلت الفوضى والتلوث‬
‫العيش وسوء الخدمات والحرمان‬ ‫اولالاقموريىك ايلوواطنيجةبراولهعراعقليةى الساححتلابل‬ ‫فهيذهكلخيمركبايئنة لوهكيانمنةتالامليفليوشضياىت‬
‫املونق ابتسيعطززاولنح اقلواقحتلوبانفل السايراني‬ ‫قواته فان الشعب وقواه الوطنية‬
‫للعراق ‪.‬لكن شعبنا الذي قاوم‬ ‫ومقاومته قاوموا الاحتلال الايراني‬
‫الاحتلال والمحتلين منكل صنف‬ ‫وتركات المحتلين الاميركان والتمدد‬
‫ولون يتصدى اليوم ببسالة ‪ .‬لكل‬
‫الممنشاريجعساالمعةد اوالنتيةضالحتيادميترية بالرغم‬ ‫االلتايوراسنعيي الافلاذرسيياجاتلاحصفالوعيراق‬
‫وسوريا ولبنان واليمن ويهدد‬

6
20
40

5

‫كل عام ذكرى بدء غزو دولي للعراق دول الغرب برئاسة واشنطن ولندن‬ ‫يعيد يوم التاسع عشر من مارس في‬
‫وقع في العام ‪ ،2003‬وجاء على امتلاك بغداد لأسلحة دمار شامل‪.‬‬
‫خلفية مزاعم "التهديد الخطير" الذي ورغم ذريعة أسلحة الدمار الشامل‬

‫يمثله البلد على العالم‪ ،‬إذ أشاعت المعلنة فإن أسباباً أخرى مختلفة‬

‫‪6‬‬

‫(سياسية واقتصادية وحتى حضارية)‬

‫ظلت قيد التناول في وسائل الإعلام‬

‫العالمية وأروقة السياسة الدولية‪،‬‬

‫وأصبح بعضها أكثر إقناعاً للمراقبين‪،‬‬
‫انطلاقاً من سير الأحداث ومآلات‬
‫الحرب وتكشف أسرار تحضيراتها‪.‬‬

‫وبالرغم من أن قرار الغزو الأمريكي‬

‫للعراقكان منافيا لقوانين الأمم‬

‫المتحدة وقوبل بالرفض من قبل‬

‫دول عدة إلا أن الولايات المتحدة‬

‫الرئيس الأمريكي آنذاك‪ ،‬يتولى‬ ‫كانت مصممة على استهداف‬
‫إدارتها حتى عام ‪ .2000‬ويستدلون‬ ‫العراق واتخذت عدة أسباب ذريعة تغيير استراتيجيكبير في خارطة‬
‫لدخول العراق ولإقناع الرأي العام الشرق الأوسط ورسم خارطة شرق‬
‫على صحة ذلك بأن وزارة الدفاع‬ ‫الأمريكي والعالمي بشرعية هذه الحرب أوسطية جديدة‪.‬وأضاف أن التغيير‬
‫الأمريكية (البنتاغون) منحت‬ ‫ومنها اتهام العراق بتصنيع وامتلاك في العراق لا يتم إلا بتحقيق مصالحة‬
‫أسلحة دمار شامل بالرغم من عدم وطنية حقيقية وليست شكلية‪،‬‬
‫هاليبيرتون‪ ،‬دون التقدم بعروض‬ ‫وجود دليل على ذلك‪.‬وقال د‪ /‬فالمصالحة الوطنية الحقيقية هي أكبر‬
‫مناقصة‪ ،‬في نوفمبر ‪ ،2003‬عق َدين‬ ‫عبد الكريم الوزان الكاتب والمحلل و أهم عامل لمواجهة الإرهاب و‬
‫مختلفين‪ :‬الأول بسبعة مليارات دولار‬ ‫السياسي في تصريحات صحفية ‪ :‬تحقيق أمن العراق‪.‬في المقابل قال‬
‫لإعادة تأهيل البنى التحتية النفطية‬ ‫إن "الاحتلال الأمريكي للعراق اللواء الركن‪ /‬عبد الكريم خلف إن‬
‫العراقية‪ ،‬والتزويد بالمنتجات النفطية‬ ‫شرعن نفسه مخالفا مواثيق وقرارات الولايات المتحدة الأمريكية سمحت‬
‫المكررة في البلاد‪ ،‬والثاني لتقديم دعم‬ ‫مجلس الأمن الدولي لعدة دواعي لجهات إقليميةكبرى بتدميركل البنى‬
‫لوجستي للقوات الأمريكية في الشرق‬ ‫و أسباب اقتصادية بالدرجة الأولى التحتية وأكثرمن ‪ 400‬مقر للجيش‬
‫فاستباح الدم و الانسانية والقوانين تم تدميره دمر وتم تفكيك الأجهزة‬
‫لتحقيق أغراضه والتي تهدف إلى الأمنية والاستخباراتية والشرطة‬
‫المحلية وقاموا بتسريح قوات الحدود‬

‫وبالتالي باتت منافذ الدولة مفتوحة من‬

‫جميع الاتجاهات مما سمح بتكوين بؤر‬

‫ارهابية و مخابئ للجماعات المسلحة‬

‫‪ .‬وفي طليعة اسباب الحر على العراق‬

‫تحمس الحكومتين الأمريكية والبريطانية‬

‫لوضع اليد على ثروة العراق النفطية‬

‫الهائلة‪ ،‬فقد تحدثت تقارير عديدة عن‬

‫التحريض على غزو العراق من طرف‬

‫مسؤولي شركات نفط أمريكيةكبيرة‪،‬‬

‫من بينها مثلاً مجموعة "هاليبيرتون"‬
‫النفطية التيكان ديك تشيني‪ ،‬نائب‬

‫‪7‬‬

‫الأوسط وآسيا الوسطى‬

‫بقيمة ‪ 8.6‬مليارات‬

‫دولار‪.‬وأكدت وثائق سرية‬

‫حكومية بريطانية وجود‬

‫علاقة قوية بين شركات‬

‫ومؤسسات نفطية وعملية‬

‫غزو العراق‪ ،‬وقالت‬

‫إن خططاً لاستغلال‬
‫الاحتياطي النفطي العراقي‬

‫تمت مناقشتها بين مسؤولين حكوميين‬

‫وبينكبريات الشركات العالمية‪ ،‬خاصة‬

‫البريطانية منها (بينها شركات "شل"‬

‫و"بي بي" و"بي جي") قبل عام من‬

‫تاريخ الغزو‪.‬‬

‫في مطلع يناير ‪ 2003‬أعلن بوش‪،‬‬

‫في خطاب ألقاه بقاعدة "فورت هود"‬

‫بولاية تكساس وهي أهم القواعد‬

‫العسكرية الأمريكية‪ ،‬أن بلاده جاهزة‬

‫ومستعدة للتحرك عسكرياً "إذا رفض‬
‫العراق نزع أسلحة الدمار الشامل‬

‫أيضاً خسائر فادحة في الأرواح (قُتل‬ ‫أفضل جيش في العالم"‪.‬وانضمت إلى‬ ‫التي يملكها"‪.‬وأضاف أن بلاده "لا‬
‫لأمريكا ‪ 4500‬جندي وأصيب نحو‬ ‫أمريكا وبريطانيا نحو عشرين دولة‬ ‫تريد غزو العراق وإنما تحرير الشعب‬
‫‪ 30‬ألفاً آخرين‪ ،‬في حين قتل ‪179‬‬ ‫إضافة إلى قوى المعارضة العراقية ‪،‬‬ ‫العراقي"‪ ،‬وأعرب عن ثقته في "تحقيق‬
‫كقوات البيشمركة التابعة للحزبين‬
‫جندياً بريطانياً فقط) والممتلكات؛‬ ‫نصر حاسم لأن أمريكا تمتلك‬
‫بسبب العمليات العسكرية لفصائل‬ ‫الرئيسيين فيكردستان بزعامة جلال‬

‫طالباني ومسعود البارزاني‪.‬استمرت المقاومة العراقية التيكانت في معظمها‬

‫عمليات الغزو‪ ،‬الذي أطلقت عليه تنتمي إلى الطائفة السنية‪.‬‬

‫واشنطن ولندن "عملية الحرية من وتتفاوت التقديرات للعدد الإجمالي‬

‫أجل العراق"‪ ،‬من بدايته حتى احتلال لقتلى الغزو من العراقيين تبعاً لجهة‬
‫بغداد ‪ 19‬يوماً‪ ،‬واجهت فيها القوات صدورها‪.‬‬
‫الغازية مقاومة من الجيش العراقي فقد أفادت دراسة أعدها معهد‬

‫الذيكان يقاتل دون غطاء جوي‪ .‬الاستطلاعات البريطاني في صيف عام‬

‫دام وجود قوات الاحتلال في العراق ‪ ،2007‬بأن عدد قتلى الغزو من‬

‫نحو تسع سنوات‪ ،‬سادت فيها العراقيين بلغ حتى ذلك التاريخ نحو‬

‫مختلف مظاهر الفوضى والدمار‪ ،‬لكن مليون شخص‪ ،‬من أصل ‪ 26‬مليوناً‬
‫القوات الأمريكية وحلفاءها تلقوا هم سكان العراق بحسب إحصاءات‬

‫‪8‬‬

‫ما قبل الاحتلال‪.‬وكان تقرير للمجلة للأحزاب الحاكمة في بغداد‪.‬شهدت‬

‫العلمية البريطانية "ذي لانسيت" البلاد بعد غزوها تفككاً مجتمعياً‪،‬‬
‫صدر في أكتوبر ‪ 2006‬قدر عددهم وظهور الطائفية‪ ،‬وبات الشعب‬

‫بما لا يقل عن ‪ 655‬ألف قتيل‪ .‬مقسماً إلى طوائف‪ ،‬وعرفت لأول مرة‬
‫أما منظمة الصحة العالمية فتعتقد أن اقتتالاً طائفياً مريراً‪ ،‬في خلال الفترة‬
‫حصيلة القتلى العراقيين تتراوح بين بين ‪ 2005‬و‪.2009‬البلاد أصبحت‬

‫‪ 104‬آلاف و‪ 230‬ألفاً‪ ،‬وهو قريب تُعرف عالمياً بكونها من بين أكثر‬
‫من تقديرات وثائق ويكيليكس المسربة عشرة بلدان فساداً في العالم‪ ،‬ويُنسب‬

‫عام ‪ ،2010‬التي أشارت إلى مقتل لقادة وأحزاب في السلطة سرقات‬

‫‪ 109‬آلاف عراقي منذ بداية الغزو‪ .‬بمليارات الدولارات‪ ،‬في حين أن البلد‬

‫في حين اعترف الجيش الأمريكي بمقتل يعوم على بحر من الفقر والأمراض‬

‫نحو ‪ 77‬ألف عراقي بين يناير ‪ 2004‬والبطالة‪.‬البلاد أيضاً ولأول مرة لم‬
‫وأغسطس ‪ ،2008‬بينهم نحو ‪ 63‬يُشا َهد في أسواقها عبارة "صنع في‬
‫ألف مدني‪ ،‬والباقون من العسكريين‪ .‬العراق"؛ فبعد أنكانت الصناعة تمثل‬

‫أحد موارد الدخل القومي‪ ،‬شهدت‬

‫‪ -‬نتيجة الغزو دمار كبير توقف الصناعة‪ ،‬إذ غيّب صناع القرار‬

‫في البلاد الصناعة المحلية‪ ،‬وأغرقوا‬

‫في مؤتمر صحفي مشترك‬ ‫السوق بالمنتجات المستوردة‪.‬هذا‬ ‫تؤكد تقارير دولية مختصة‪ ،‬فضلاً عن‬
‫مع وزير خارجية روسيا‬ ‫فضلاً عن الشلل الذي أصاب القطاع‬ ‫تصريحات لقادة مليشيات عراقيين‪،‬‬
‫الزراعي‪ ،‬فبعد أنكان العراق مكتفياً‬ ‫أن العراق أصبح اليوم تابعاً لدول‬
‫ذاتياً من زراعته ويصدر الفائض منها‪،‬‬ ‫إقليمية‪ ،‬ولم يعد يملك قراراً سيادياً؛‬
‫ذات الدور الأسوأ في إبادة‬ ‫توقفت الجهات الحكومية المختصة‬
‫الشعب السوري قال وزير‬ ‫عن السير على سكة دعم الزراعة‬ ‫وذلك بسبب الدعم الإقليمي‬

‫خارجية تركيا إنه يلاحظ‬ ‫وتوفير احتياجات المزارعين مثلماكان‬
‫حصول تغيرات إيجابية في‬ ‫الحال قبل غزو البلاد‪ ،‬ما أدى إلى‬
‫سوريا‪.‬‬
‫من اين جاء بهذه الصورة؟‬ ‫تصحر مساحات شاسعة من الأراضي‬

‫التي تمثل سلة العراق الغذائية‪.‬‬
‫في ذكرى الغزو‪ ،‬يتوضح جلياً أن‬
‫عبارة "لا نريد غزو العراق وإنما تحرير‬
‫الشعب العراقي" التي قالها الرئيس هل هي محاولة التستر على‬
‫حلف موسكو طهران أنقرة‬ ‫الأمريكي‪ ،‬حينذاك‪ ،‬جورج دبليو‬
‫ام هو اعمى؟ ام ان تركيا‬ ‫بوش‪ ،‬لم تكن صادقة؛ فما خَلّفه‬
‫الغزو أكبر بكثير من الغزو نفسه‪ ،‬إذ‬

‫شريك في الجريمة؟‬ ‫فقد العراق تماسك المجتمع والاقتصاد‬
‫ماذا بشان الغوطة الشرقية؟‬ ‫والأمن والخدمات‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫في تصعيد غير مسبوق على قدرها بـ ‪ 800‬ألف مليار تومان‪ ،‬ونشر موقع «دولت بهار»‬
‫صعيد صراع أجنحة الحكم في أي ما يعادل ‪ 190‬مليار دولار المقرب من أحمدي نجاد رسالتين‬
‫إيران‪،‬كشف الرئيس الإيراني أميركي تقريبا‪ ،‬واتهمه بنهب مطولتين منه‪ ،‬أمس الأحد‪،‬‬
‫السابق‪ ،‬محمود أحمدي نجاد‪ ،‬عن أموال المواطنين ومواصلة القمع موجهتين إلى خامنئي‪ ،‬ينتقد‬
‫خلالهما استحواذ مؤسسات‬ ‫حجم ثروة المرشد الأعلى للنظام لإسكات المنتقدين‪.‬‬
‫المرشد على حوالي ‪ 190‬مليار‬ ‫الإيراني‪ ،‬علي خامنئي‪ ،‬والتي‬

‫‪10‬‬

‫دولار أميركي بطرق غير مشروعة‬
‫لا تخضع لأية رقابة مالية‪.‬‬

‫وبحسب أحمدي نجاد‪ ،‬تم توزيع‬
‫هذه المبالغ على مؤسسات تتبع‬
‫مكتب المرشد مباشرة‪ ،‬وهيكل‬
‫من مؤسسة «بنياد ‪ 15‬خرداد»‪،‬‬
‫ومؤسسة «بنياد مستضعفان»‪،‬‬
‫ومركز «ستاد اجرايي فرمان‬
‫امام»‪ ،‬وتعاونية الحرس الثوري‬
‫«بنياد تعاون سپاه»‪ ،‬وتعاونية‬
‫الجيش «بنياد تعاون ارتش»‪،‬‬
‫وتعاونية الباسيج «نياد تعاون‬
‫بسيج»‪ ،‬وتعاونية وزارة الدفاع‬
‫الانتقاد أو الاحتجاج؟»‪.‬‬ ‫الشعبي العام من أداء النظام‬ ‫«بنياد تعاون وزارت دفاع» ولجنة‬
‫ورأى أحمدي نجاد أنه «على‬ ‫شديد وخطير ويتسع بسرعة‪،‬‬
‫مدى العقود الماضية‪ ،‬أدت ثلاث‬ ‫الخميني الخيرية «کميته امداد‬
‫سياسات إلى جانب العديد من‬ ‫متسائلا‪« :‬كيف يمكن أن‬ ‫امام خميني»‪.‬‬
‫الإخفاقات إلى تراكم المشاكل‬ ‫نسكت عندما نرى تعرض الناس‬
‫والأزمات والاستياء العام‪ ،‬وهي‬ ‫والشباب للظلم والقمع من قبل‬ ‫وقال الرئيس الإيراني السابق في‬
‫إحدى الرسالتين إن الاستياء‬
‫الأجهزة القضائية والأمنية لمجرد‬

‫القمع والأجواء الأمنية في البلاد‬
‫والثانية الزعم بأن أوضاعكل‬
‫البلدان أسوأ من إيران فيجب‬
‫على الجميع أن يصمت وأن لا‬
‫ينتقد‪ ،‬والثالثة هي عدم الشفافية‬
‫في الأمور الهامة وإخفاء القضايا‬

‫‪11‬‬

‫الأساسية للشعب»‪ ،‬أوساط النظام خاصة بعد ما‬
‫على حد تعبيره‪ .‬فضح السبب الأساسي لسجنه‪،‬‬
‫وقال إنه سجن لخلافاته مع‬
‫ويأتي التصعيد غير الحرس الثوري حول اختفاء‬
‫المسبوق من قبل ملايين اليوروهاتكانت مخصصة‬
‫الرئيس الإيراني السابق لتدخل فيلق القدس في دول‬
‫بعد ما تم اعتقال اثنين إفريقية‪.‬‬
‫من مساعديه خلال الأيام القليلة‬
‫الماضية‪ ،‬وهما‪ :‬اسفنديار رحيم ويتهم أنصار أحمدي نجاد رئيس وكان أحمدي نجاد طالب في‬
‫مشائي‪ ،‬وحميد بقائي‪ ،‬بتهم السلطة القضائية الإيرانية‪ ،‬آية رسالة أخرى لخامنئي بإجراء‬
‫الله صادق آملي لاريجاني‪ ،‬المقرب انتخابات مبكرة وإقالة رئيس‬ ‫فساد‪.‬‬
‫من المرشد وأشقائه المتنفذين في القضاء والإفراج عن معتقلي‬
‫وأثارت قضية اقتياد حميد بقائي‪ ،‬النظام بالسرقة والفساد ونهب الاحتجاجات للخروج من الأزمة‬
‫مساعد الرئيس الإيراني السابق المال العام‪ ،‬ووصفوا القضاء السياسية في البلاد‪ ،‬ما حدا‬
‫للشؤون التنفيذية ليقضي حكما الإيراني بـ»الظالم» و»المنحرف»‪ .‬بالتيار المتشدد بسجنه أو وضعه‬
‫تحت الإقامة الجبرية‪.‬‬ ‫بالسجن ‪ 15‬عاًما‪ ،‬جدلا في‬

‫‪12‬‬

‫يبدو أن الإنسان الذي يترك الأمور فيه بشكل مب ّكر ‪،‬مخططات ما يحاك‬
‫تسير به على عواهلها من دون أن لمنطقتنا العربية ولا سيما العراق‪،‬ومن‬
‫بين عشرات الأدلة والوثائق التي ضمها‬ ‫من‬ ‫أييتتمعرهخظذشميممئاواًق‪،‬يفجواًتمررميابتهحجااوللهأهيه‪،‬اا‪،‬م‪،‬وكلوااذلاأيعدحواارمكل‬
‫الكتاب‪،‬أورد رسالة ساخرة‪،‬وجهت‬ ‫ولا‬
‫الى الرئيس الامريكي آنذاك‪،‬بعثتها‬
‫الشعوب والدول‪،‬كثيرة النسيان‪،‬إن مجموعة من الأمريكيين الأعضاء‬
‫أصابها القحط والجفاء‪،‬وإن أصابها في جمعية(أصوات في البرية) بعد‬
‫الحبور والنماء‪،‬حتى بات بعضها يعيش أن زارت أقسام الأطفال في مختلف‬
‫يومه‪،‬لا يدري ما الذي سيلحق به مستشفيات العراق أثناء فترة الحصار‬
‫الدولي المفروض على العراق‪،‬قالت‬ ‫اوغلتخدلهصا‪،‬فيفةف اكلمماقلنوحصننبعبب‪،‬حعاودبجعأةدنالأىنصلنمعاجلنبِنَىشااملتلفرق‬
‫بفعل الدعاية العالية التخطيط‪،‬أحكم‬ ‫فيها(لقد إكتشفنا بالفعل أسلحة‬ ‫علينا ما جنى!‪،‬بينما من يريد لنا‬
‫الطوق على العالم‪،‬وأستطاعت تلك‬ ‫الدمار الشامل موجودة‪،‬فقد مات‬ ‫السوء‪،‬نراه يخطط لإذكاء العداوة وزيادة‬
‫الوسائل أن تسوق الشعوب المتعرضة‬ ‫مئات الآلاف من الأطفال الصغار‬ ‫سعير الخلاف والأحتراب‪،‬لإستنزاف‬
‫لدعايتها‪،‬كالقطيع من دون أن تدرك‬ ‫كنتيجة مباشرة للعقوبات التي أبقتها‬ ‫الموارد وتشتيت الطاقات وتمزيق عناصر‬
‫الولايات المتحدة)‪،‬كما نشر وثيقة‬ ‫القوة الذاتية لبلدان العرب‪ ،‬فما الفرق‬
‫مدى وقوعها في حبائل التضليل ‪،‬من‬ ‫صادرة من الأمم المتحدة‪،‬توقعت بأن‬ ‫ما بين مطلع عام ‪ ،١٩١٦‬عندما‬
‫خلال شركات تسعى لبث ثقافة تجارية‬ ‫‪ ٣٠‬بالمائة من الأطفال دون الخامسة‬ ‫إلتقى مارك سايكس البريطاني مع نظيره‬
‫في العراق‪،‬أي حوالي ‪ ١،٢٦‬مليون‬ ‫الفرنسي فرانسو جورج بيكو والروسي‬
‫توسع حاجة الإنسان الى الإستهلاك‬ ‫طفل سيتعرضون لخطر الموت من سوء‬ ‫سازانوف‪،‬ليوقعوا الأتفاقية الشهيرة‬
‫وتعمق لديه نزعته‪،‬وبالتالي إشاعة‬ ‫التغذية‪،‬وهو ما حدث‪،،‬ثم جاءت‬ ‫بتقاسم جلد الدب العثماني قبل‬
‫مرحلة السحق الجمعي والتفتيت الأكبر‬ ‫إصطياده!‪ ،‬والفرق فيما جرى ‪،‬بداية‬
‫نموذج الحياة الغربية في البلدان الفقيرة‬ ‫على مستوى الوطن الأكبر‪ ،‬حرائق‬ ‫العقد الأول وما تلاه من القرن الواحد‬
‫النامية‪،‬من خلال التهويل والتشويه‬ ‫تنمى من مستصغرات الشرر‪،‬وبأوجه‬ ‫تلو‬ ‫تاتلدساوقمينطو‪،‬وا لحأدجًةل‬ ‫والعشرين؟‪..‬دول‬
‫والكذب والتزييف‪،‬وأعتماد قاعدة‬ ‫مختلفة وتسميات متعددة وبتبريرات‬ ‫الأخرى مثل لعبة‬
‫الإيقاع والتناغم الجماعي‪،‬مثل فرقة‬ ‫مصطنعة لا أساس لها سوى في أخيلة‬ ‫أن يرفع نخب إنتصار مسقطيها من‬
‫صانعيها‪ ،‬فتحولت بعض أقطارنا‬ ‫الأمريكان وحلفائهم‪،‬ومن يعارضهم‬
‫موسيقية تختلف في أدواتها المستخدمة‬ ‫الى مرجل صهر لكل قيمة وطنية‬ ‫لأيَفذ ْصكظارًكبمويفتبمياطاإأبيوذقاردءمه أعاملهةمكاالفتععلرباًب‪،،‬جمي‪،‬اداوفدمعاسلوينأميمورنز‬
‫من حيث العرض والإنتاج ‪،‬لكنها‬ ‫مترسخة‪،‬بحجة التغيير والديمقراطية‬ ‫بمؤلفه (عراق المستقبل‪-‬السياسة‬
‫ومجاراة نمط الحياة الغربية‪ ،‬فغرقت في‬ ‫الأمريكية في إعادة تشكيل الشرق‬
‫تتناغم في اللحن المراد إيصاله عن طريق‬ ‫مصيدة التشبه والتقليد الأعمى من‬ ‫الأوسط)عام ‪ ٢٠٠٤‬والذي فضح‬
‫زرع الخنوع والإستسلام في النفوس‬ ‫دون معرفة محركات المجتمع الحقيقية‪،‬‬
‫المتلقية ‪،‬فيما الأعداء متفقون على‬ ‫وما صنع لغيرنا ليس بالضرورة أن‬
‫سياسة قائمة على الأسود والأبيض‬ ‫يصلح لنا‪،‬فلكل خواصه‪،‬لكن الإعلام‬
‫من دون مناطق رمادية‪،‬ما يعني إننا‬ ‫الوافد سطوة تأثيره لا تجارى‪ ،‬إذ‬

‫أمام قادمات صعبة ‪،‬لا تتحمل رقابنا‬
‫صفعاتها‪،‬إذا ما بقيت مستسلمة لأكف‬
‫الغير تعبث بها ‪ ،‬وكيفما تشاء من دون‬

‫مواجهة؟ اللهم سترك ‪..‬‬

‫‪13‬‬

‫الأخير من العام الحالي‪،‬‬ ‫أعلن سيف الإسلام القذافي معمر القذافي‪ ،‬الاثنين‬

‫نجل الزعيم الليبي الراحل الماضي‪ ،‬ترشحه للانتخابات وذلك ببرنامج انتخابي قال‬
‫الرئاسية المنتظرة في الثلث إنه «يهدف إلى استعادة‬

‫‪14‬‬

‫الإصلاحي الذي‬ ‫الدولة الليبية وجعلها‬

‫سيدخل به سيف‬ ‫للجميع»‪ .‬أعلن ذلك أيمن‬

‫الإسلام للتنافس‬ ‫بوراس المكلف بالبرنامج‬

‫على كرسي الرئاسة‪،‬‬ ‫السياسي لنجل القذافي‪،‬‬

‫قال المكلف‬ ‫خلال مؤتمر صحفي عقده‬

‫بالبرنامج السياسي‬ ‫مساء أمس الاثنين‪ ،‬في‬

‫لنجل القذافي‪ ،‬إنه‬ ‫العاصمة التونسية‪ ،‬أكد فيه‬

‫يتضمن رؤية سياسية وأمنية‬ ‫أن «حل الأزمة الليبية لن‬

‫واجتماعية متكاملة لليبيا‪،‬‬ ‫يحدث ولن يمر دون رؤية‬

‫تهدف إلى «استعادة الدولة‬ ‫سيف الإسلام القذافي الذي‬

‫الوطنية كاملة السيادة‬ ‫لكل من يريد الخير لليبيا‬ ‫يلتف حوله أغلب الشعب‬
‫والقرار‪ ،‬والحفاظ على الهوية‬ ‫محلياً وإقليمياً ودولياً‪ ،‬متوقعاً‬ ‫الليبي»‪ ،‬وذلك وفقاً لموقع‬
‫العربية والإفريقية والإسلامية‬
‫أن يكتسح الانتخابات‬ ‫قناة «نشمة» التونسية‪.‬‬
‫وحماية الحريات العامة‬ ‫ويفوز على منافسيه لأنه‬ ‫وأكد بوراس أن سيف‬
‫والخاصة‪ ،‬والقضاء على‬ ‫يحظى بدعم كبير من القبائل‬ ‫الإسلام القذافي من خلال‬
‫الإرهاب بكافة أشكاله‪،‬‬ ‫الليبية ومن أبناء وطنه‪.‬‬ ‫ترشحه للانتخابات الرئاسية‬
‫وتجفيف منابعه مع إعادة‬ ‫يطمح إلى إنقاذ بلاده‪،‬‬
‫مؤسسات الدولة الأمنية‬ ‫وبخصوص البرنامج‬ ‫مضيفاً أن أياديه ممدودة‬

‫والعسكرية»‪.‬‬

‫وأضاف أن رؤية سيف‬

‫الإسلام القذافي «عصرية‬

‫منفتحة على كل الدول‬

‫الشقيقة والصديقة لليبيا‪،‬‬

‫تسعى إلى المصالحة الليبية‬

‫الشاملة ولم شمل الليبيين‬

‫من جديد وتعزيز المساواة‬

‫بينهم‪ ،‬كما سيكون للشباب‬

‫مكانه فيها من خلال دعوته‬

‫‪15‬‬

‫الجنايات الدولية تعمل‬
‫خارج الشرعية الدولية‪،‬‬
‫معّباً عن استغرابه من عدم‬
‫ملاحقتها مرتكبي المجازر التي‬
‫تمارس في حق الشعب الليبي‬
‫وتدمير مقدراته‪ ،‬مقابل‬
‫إصرارها على ملاحقة سيف‬
‫الإسلام القذافي الذي حوكم‬
‫أمام القضاء الليبي وشمله‬
‫العفو العام‪.‬يذكر أن سيف‬
‫الإسلام القذافي لم يظهر‬
‫إلى العلن منذ أن أعلن عن‬
‫إطلاق سراحه من سجنه في‬
‫مدينة الزنتان‪ ،‬جنوب مدينة‬
‫طرابلس في يونيو‪/‬حزيران‬
‫‪ ،2017‬حيث كان معتقلا‬
‫منذ الإطاحة بنظام والده‬
‫الراحل معمر القذافي عام‬

‫‪.2011‬‬
‫للقيام بدوره في بناء الوطن لإعادة بناء الدولة‪.‬‬

‫وتشجيع مبادراته‪ ،‬مع إعادة دروه‪ ،‬أكد خالد الغويل‬
‫إعمار ليبيا بمساعدة دول محامي سيف الإسلام‬

‫الجوار‪.‬كشف بوراس‪ ،‬أن القذافي‪ ،‬إن موكله سيسجل‬
‫سيف الإسلام القذافي‪ ،‬ترشحه رسميا عند فتح قوائم‬
‫سيخاطب خلال الأيام التسجيل‪ .‬وقال‪« :‬للشعب‬

‫المقبلة الليبيين بشكل الليبي حق الاختيار»‪.‬‬
‫مباشر للإعلان عن خططه وأضاف الغويل‪ ،‬خلال‬
‫الانتخابية المقبلة الرامية الندوة الصحفية‪ ،‬أن محكمة‬

‫‪16‬‬

‫يملك غازالسارين؟! ولشيطنة النظام‬ ‫قبل أيام مرت ذكرى مذبحة حلبجة‬
‫الوطني العراقي وتبريرالانقضاض عليه‬ ‫التي وقعت في ‪ 16‬آذار ‪1988‬‬
‫كانت مذبحة حلبجة التي نسجت‬ ‫والتي راح ضحيتها ‪ 5000‬من‬
‫خيوطها ايرانوهيأت الصحفيين‬ ‫كردالعراق اغلبهم من النساء‬
‫والاعلاميين على مقربة! لتصور‬ ‫والشيوخ والأطفال بعد قيام‬
‫وتضلل الرأي العام في حملة ظالمةلم‬ ‫ايرانبقصفها بقذائف غاز السارين‬
‫تتوقفرغم ان الحقيقة كشفتها وسائل‬
‫اعلام معادية لعراق ما قبل الاحتلال‬ ‫المدمر لتلصق بجيشنا التهمة كذريعة‬
‫إضافة الى شهادات لكردالمنطقة‬ ‫تضافلقصة حاضنات الأطفال‬
‫!حتى أن المسؤولين الاكراد باتوا‬
‫يخشون زيارة النصبلانهم يهانون‬ ‫المختلقة من نيرة الصباح ابنة سفير‬
‫حسب‪،‬وانماوفروا الذرائع للامريكان‬ ‫من الاهالي العارفين بالحقيقة!‬ ‫الكويت في الولايات المتحدة‬
‫لتنفيذ مخطط تدمير وتمزيق العراق‬
‫منذ مجيء خميني عام ‪1978‬والى‬ ‫وكانت وزارة الخارجية قد اعدت‬ ‫وحيازة الأسلحة المحظورة !وذلك‬
‫‪،‬وافليتقحايرنيهرا‪،‬واتلقتريحراًقيتقاضمتنوالكملقااللاوثائتق‬ ‫لتبرير العدوان على العراق‪ ،‬القوات‬
‫اليوم فكانوا السبب في حرب‬
‫الثمان سنوات‪ ،‬والغدرمن الخلف في‬ ‫الإيرانية التي كانت تسيطر على‬
‫عدوان عام ‪ 1991‬ومن ثم الهيمنة‬ ‫التي كتبت في صحيفتي واشنطن‬ ‫الحدود المشرفة علىحلبجة هي التي‬
‫بوست والهيرالدتربيون الصادرتين‬ ‫ارتكبتها بمعاونة من بيشمركة حزب‬
‫على العراق والسيطرة على العملية‬ ‫عام ‪، 1990‬واراء المختصين ومنها‬ ‫الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة‬
‫السياسية بعد احتلاله في ربيع عام‬
‫‪ 2003‬؟!فحكام طهران مسؤولون‬ ‫تقاريرالمخابراتالامريكية ‪CIA‬‬ ‫جلال الطالبانيوهذا ما انفضح‬
‫وتقريرالوفد الأمريكي الكبير(‪40‬‬ ‫بعد تبادل الاتهام بينه و انوشيروان‬
‫اليوم عن كل ما يحصل للعراق‬ ‫العراق عام ‪1988‬‬ ‫وأخبيجرارً)اىل لذقايءازارت‬
‫وشعبه وعن كل ما سفك من دماء‬ ‫وزار حلبجة‪،‬وكلها‬ ‫مصطفى احد قادة الحزب‪،‬وقد‬
‫في حلبجة وفي عموم العراق المحتل ‪،‬‬ ‫استغلها الطالباني ببشاعةفاقام‬
‫كما انها السبب في الفوضى وفقدان‬ ‫تؤكد ان الغاز المستخدم تملكه‬ ‫انلصكبراًدليلةمبذابلحقةوة!عياذمّكرب‪1‬ا‪9‬جبا‪9‬ره‪ 1‬العوائل‬
‫ايران وهي الفاعلة! وكان مكتب‬ ‫للتجمع بمخيمات(الملاذ الآمن)‬
‫الامن في المنطقة والعالم لسياستها‬ ‫الوزير يحتفظ بمجلة أمريكية صادرة‬ ‫داخل حدود تركيا بعوى حمايتهم‬
‫العدوانية ورعايتها الإرهاب‪،‬ورغم‬
‫كل ذلك لم تتحرك المنظمات الدولية‬ ‫في آيار ‪ 1990‬بغلاف يحمل‬ ‫من جيش صدام! فاعطى‬
‫صورة للمذبحة وعنوان ‪..‬ايران هي‬ ‫المبررلفرض حظرالطيران على المنطقة‬
‫بالعراق‬ ‫للتشهير‬ ‫آونحذاقوكقداولاننايسةا أنداانلاةّ‬ ‫من ضربت حلبجة بالكيمياوي‬
‫رحم‬ ‫لإيران‪،‬‬ ‫!‪،‬فجريمةحلبجة تضاف لسجل‬ ‫الشمالية ‪!No Flay Zone‬‬
‫الله الضحايا الأبرياء وكل شهدائنا‬ ‫فهناك‪،‬بالنسبةلحلبجة‪ ،‬شهادات‬
‫الابرار ‪،‬ولن ينسى شعبنا من اجرم‬ ‫ملالي ايران العدائي ضد شعبنا ‪،‬فهم‬
‫لم يكونوا مشاركين في الاحتلال‬ ‫خبراء وكيمياويين وصحفيين‬
‫بحقه ابداً‪.‬‬ ‫وتقاريرمخابراتية وبحوث علمية تؤكد‬

‫ان ايران هي ‪،‬وليس العراق ‪،‬من‬

‫‪17‬‬

‫قد مضى في حربه غير القانونية ضد‬ ‫ااالللاحغناتزهوجاةلكلاالعملراتحقاةل‪،‬جوالسومقيّطدملةموبواالةتليحل اُمجرتاًساكمبءلهةّمتةوتتخقؤلكدايّدمل‬ ‫بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لغزو‬
‫العراق رغم المعارضة واسعة النطاق في‬ ‫الجناة للعدالة‪.‬‬ ‫واحتلال العراق‪ ،‬نظّمت في ‪ 15‬مارس‬
‫الولايات المتحدة وأوروبا‪ .‬وفي ضوء‬ ‫وفي البداية‪ ،‬سلّط السيد جان لون‪ ،‬رئيس‬ ‫‪ 2018‬ندوة بالتعاون بين مركز جنيف‬
‫تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ موقف‬ ‫لكلاعفةدالاةشواكلمانلظ املتةمايليدزولاليّةعنللصقرضياء‬ ‫الدولي‬
‫والآثار الخطيرة‬ ‫الججرواائنم ابلمُارتلحيكابةة‬ ‫جمضيّدع‬ ‫قعلوىّي‬ ‫على‬
‫في العراق‪ ،‬دعا‬ ‫ومنظمة المحامون الدوليون‪ ،‬وذلك ضمن‬
‫السيد لون إلى تعزيز الدعم لمبادئ ميثاق‬ ‫الضعّداماللحلرحبركة‪-‬ال‪2‬د‪0‬ولي‪0‬ة‪2‬‬ ‫الشبكة السويدية‬ ‫الدورة السابعة والثلاثين لمجلس الأمم‬
‫الأمم المتحدة لتحقيق العدالة للشعب‬ ‫‪ 2003‬والأمين‬ ‫المتحدة لحقوق الإنسان ‪ .‬ادارت الندوة‬
‫السيدة دانييلا دونجيز (مسؤول سابق للشباب والطلاب في الأمم المتحدة العراقي‪.‬‬
‫وهو باحث‬ ‫أحمد القريشي‪،‬‬ ‫ق ّدومصالحسفييد‬ ‫(‪ )ISMUN‬الضوء على حقيقة ان‬ ‫لملف حقوق الإنسان في ‪،)GICJ‬‬
‫الشخصية‬ ‫معروف‪ ،‬تجربته‬ ‫التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة‬ ‫وقد تناول المتح ّدثون في الندوة‬
‫كصحفي مدمج مع الوحدة العسكرية‬
‫الأمريكية خلال غزو العراق‪ .‬وكشف أن‬
‫الولايات المتحدة وشركائها مثل الكويت‬
‫كانوا يستعدون للحرب مع العراق منذ‬
‫أوائل التسعينات‪ .‬وان الحرس الثوري‬
‫الايرانيكان على تواصل مع القادة‬
‫العسكريين الامريكيين وساعدهم في‬
‫وعلاوة على‬ ‫جنوب العراق‪.‬‬ ‫ذاللتقكّد‪،‬مفقعبدر‬
‫تقاسم الغنائم‬ ‫بدأت عمليات‬
‫قبل أن يتم إدراك الحرب‪ .‬كما أكد‬
‫السيد القريشي على العلاقة بين حل‬
‫الجيش العراقي السابق بالكامل من قبل‬

‫‪18‬‬

‫الولايات المتحدة وصعود داعش‪.‬‬
‫أوضح السيد صباح المختار‪ ،‬رئيس جمعية‬
‫المحامين العرب في المملكة المتحدة‪ ،‬كيف‬
‫اولكإألتبغشا ُءتخ االفيصصالداأعقلةسبىالوتمعيواالقيماقعواضملتيبواهاعصبنعل الحضظر‬ ‫تدقحمّداولمراوااً‬ ‫أن الغزو والاحتلال غير القانونيين‬
‫الاجتماعي لمجرد اختلاف وجهات‬ ‫العراق من واحدة من أكثر الدول‬
‫في الشرق الأوسط إلى واحدة من‬
‫االلووينمعاصظارردزل‪،‬خنواةنف‪،‬بهفموصلكلدركةادناينتللفحقأبوالسسروبااانللمهاالوبدرأثضانويفيعاةاللفببآنّيعايخءرهد‪،،‬ةذهعن‬ ‫ومخارابقابلوتاخللفصاًناعحية‪.‬ثوافيعيدحيالنع أرانق الالولىاياعتصر‬
‫!اختلاف وجهات النظر والرأي‬ ‫المتحدة غزت العراق تحت ذريعة تأسيس‬
‫منارة للديمقراطية‪ ،‬ومثال على القانون‬
‫لمهوعحاوالننمسعبامايلبخن‪،‬اباافلناإلظصذطأااب‪،‬اهبخعرهّوحةيبعأشنّوانثهلخاتذلشحسٌصتقخركاآماطل‪،‬خصالرشلمماأتحقمختنتارًعممكاةصّومفثنيقف‬ ‫ب(ـماكن(لثاتلرشزوصتحيّرادف)فتي‪)،‬اا‪،‬لألآوكووثننيملةراا ايلمحعأنرظخأيفرهةخذموااحتظلنّايًااجهلاّليرًةاكفرييمات‬ ‫والنظام ‪ ،‬فإن العراق اصبح في حالة‬
‫ااابتق!لملوهعالبنت!لبفلحوايوعاوكتىكنضضوتمرْااصيتلنكبرعبيةشلأعش؟راصكهوكو!اللفًاعثضفلمهقحصجتاأاتلتيحىلفدأنأيميناًٍنكقّ‪،‬عيبخاعفسيلُشوتمأاهوييوبطونمغلقمتقدعمة‪،‬رااقنبمقلخببًعتب‪،‬ألّصعااللإّبةنكيلوألنع‪،‬اللللاايلنصافتوجلفاكنومماجشبسقتهّولعاحوااىهتصقكمشهنعلبااّلرنت‪،‬قمتين‬ ‫اللاتي يطالبن فيها من متابعي‬ ‫فوضى تامة وتم انتهاككل حق أساسي‬
‫ااالملولمكخولاطصّجارفهمصو لةححميا‪،‬ةنأهتنوياوا‪،‬لاأسليفبو‪-‬ئلايكوكاحنثريسايالللنفمأاُبيدتعنالعكنبررّمةسمفغاايئعيفلاناللىظارلتلسخماائغ‪-‬يلرصة‪..‬‬ ‫بفايّناذل“كديالكحتاّتقوفريية‬ ‫من حقوق الإنسان‪ ،‬بما‬
‫افلل!وامبااكشُصلالرييلحدنصدافنتأقيرسطةسنتئتيمبث‪،‬اةهةةطا‪.‬دم‪،‬ىيمل‪ّ.‬هعهوانوهوبُمذ‪،‬حييهغنيفّعنظفااإلفللررافنرهلونفيواوعنت‪،‬عنلسمصينّاةلبةقعلـخأاياُ(نبامهلتاسسيتنزعرنلقواامواالالمىلُنبمتحلوفحاشبصّيريفربمدإا)‪،‬ةملق‪،‬غ‪.‬غإةاط‪.‬ااياّلنااءلرتذندهيتقمهيّناة‬ ‫اللههناصوال‪،‬فوكنحاج‪،‬اتهإلهيلكىنثكاارلةرعحالتسمنراائمضمالاي اخيقلارخصاسلوتهصاصلةايلتتبيوهعميحنتاعدضوثرتإعلضهيدنهمنن‬ ‫الحياة‪ .‬ووصف الحكومة‬
‫منكلام بذيء وصور فاضحة‪ ،‬والتي‬ ‫ثيوقراطية” يحكمها مواطنون أجانب‬
‫اإُ!ملأنكشخثدليكلّراليتنقنتا لُممفعرلييساىللسمتجهتاوشمعبيعاءوا فبتإعنماادل تفشدركقيلرةة‪،‬اعللأ ّنصىداقة‬ ‫موييليفحتّلقشيراالاجليتجفييشطانشائلظفإعياّلةرماى اتاقاللبهحعّووتيكةأةملاساأليلوقشاطسئنخيّماة‪.‬جيصحيشمؤمثثرينتمن‬
‫اجلواطكلملتمواابهعهنليبي‪،‬ةاةلأ‪،‬افلصونفادكباربرقممةضتاهجمج‪،‬ورةندث‪،‬ضماألعأمأنبووتداولضاتَفزوعتمقلعايلإ‪ً،‬ةقتعاافلحتجتمتاادتبىةهرادايسحعبيظلمنةنىشور‬ ‫واختتمت الندوة بمرافعة المحامي الأمريكي‬
‫اابلملذِشلحتترابتعياىرسكلكيغتاافقللهغ‪،‬بًجاواارامفمهإعمبهلاإلنلىتغوبلامأداكلءّنتخورجلنسهصائبتذداشهلقرمتااخلسهلافصاخئتيصالايدوهةةتص‪،‬حهةوو!قظوبأ!خعراغهيسفائيةتصلبتةدفه‪،‬أي‬ ‫والمدير التنفيذي ل ـ �‪Just Atone‬‬
‫بواعلبدعأنضيمونجههنل‪،‬هاُيسبينًلفعمًلن اعلنشتاالئرمس!ا!ئل‬ ‫‪ ،ment‬السيد اندركومار الذي رسم‬
‫صورة قاتمة لحالة الديمقراطية في العالم‬
‫اليوم‪ .‬وعلى وجه الخصوص‪ ،‬أشار إلى‬
‫األقخوافعقدالالقديضماقةرافطييةممسعاّرءلضةةاللحخكطروماكبيتر‬ ‫أن‬
‫إذا‬
‫عن الجرائم الدولية الشنعاء مثل جريمة غزو‬
‫العراق واحتلاله‪ .‬وأوضح أنه من المؤسف‬
‫اقاالدقةّوةالمدحوّلل احلغكربمية‬ ‫الآن حكم‬ ‫الاقاننويحن‪ّ.‬ل‬
‫وأوضح إن‬
‫الملاحقات القضائية في‬ ‫تناّقم ّصنضومنباشضرد‬
‫مع هدف الأمم المتحدة‪،‬‬
‫اولاوملتهلاتنوحقحّدمقاسةيايمقمؤااّدطللاعلعيمدياإبللقةىم‪.‬حللّعدواقدلشمّةدعمميجبكن اوالبملعااترارحقستقلبيليقأ‪.‬دامهدام‬

‫‪19‬‬

‫الزيارئيرة تس استلأممرريأكسبيو‪،‬عبدنون‪،‬الودق تدراامستبقب‪،‬له‬
‫الفللسيأعل اوهملابلدي‪،‬نم‪،‬تفنيماننليأذوبونيعتيهعويب‪/‬ضيي‪.‬ننوحاهتلزيأراذراامخانيلرلابلمقااوولبءيضانهيو‪.‬‬
‫اإإلويمكارااس"ننض‪،‬ايلوفأ‪،‬لييموراايملتهقعكايمبهةلهدةابثابتلمهدعساععقممنوادتةسناي"ءظياسهملاأيجحبميد‬
‫انلدضقااملعلندأةسق‪.‬عوووأدىيضةاخ‪،‬مفوسجأةينشجي"هإاويراليشنفلسيي اسلعاتلم‬
‫الإسلامي‪ ،‬واقتصاد السعودية أقوى‬
‫ابـمل"إنيهترااللنرايق"تا‪،‬لأصواعلدش ادىلد‪،‬إيعرعاللنيىي"أ‪.‬خوناشمببنلئها اديلمه‪،‬رشد‬
‫في أسرع وقت‬ ‫مممستنكطنهّو‪،‬رذاإقاذنالبلقأبةقي ندلمو‪.‬ويتة‬ ‫ابفلحنيواسمجلبب‪،‬تسبغاورليلدشةيراويلاخونز‪،‬ا‪،‬رةميواتزلعخياشمرمجايلكةأوغنليبيلة‪،‬‬ ‫املسعلداهمراادناتل‪ ،‬اسل–ثعلووادكثااليءا‪،‬الامتالأ‪:‬مضيأريكم‪،‬حدم"أودهلميبيةن‬
‫إيران على خطوة‬ ‫ا"لتساوسبيعتقرو"ادلي‪.‬ثةولواثعالصءىل‪ ،‬بإلحنىساوسابلهاشمناالطنرس‪،‬نمففيييبموقوقعت‬ ‫التجضاعداءوالهنتذاطمرعخافللاكواللوتنلهغقرادئيهسد اارئلليأإيمرارسينميكج"لي‪.‬س‬

‫مدارات – وكالات ‪ :‬أكدت وزارة خارجية الهند‪ ،‬الثلاثاء الماضي ‪ ،‬مقتل ‪ 39‬من عامليهاكانوا قد‬
‫سوشما سواراج‪ ،‬أمام البرلمان‪ ،‬إن “عمال‬ ‫‪.2014‬وقالت وزيرة الخارجية الهندية‪،‬‬ ‫البُنخاطءفالوماخفيط اولفعيرانققتلفويا‬
‫في العراق”‪.‬وأضافت أنه “تم العثور على‬ ‫بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية(داعش)‬
‫رفات العمال في مقبرة جماعية في بدوش‪ ،‬شمال غرب الموصل‪ ،‬وأنها نقلت إلى منظمة محلية لإجراء تجارب‬
‫الحمض الريبي النووي عليها‪ .‬غالبية هؤلاء العمال من أسر فقيرة في ولاية بنجاب بشمال الهند‪ ،‬وكانوا‬
‫يعملون لحساب شركة مقاولات في الموصل عندما تعرضوا للخطف‪.‬ولم تتلق الحكومة الهندية أي مطالب‬
‫بدفع فدية أو اتصالاً مباشراً من الخاطفين‪.‬وختمت سواراج بالقول‪“ :‬رغم صعوبة الأمور‪ ،‬ستتسلم الأسر‬
‫المفجوعة الرفات بعد أكثر من ثلاث سنوات‪ ،‬وهو ما نأمل أن يساعدها على طي الصفحة‬

‫‪20‬‬

‫“أبلغنا الحكومة العراقية بحل مشكلة‬ ‫للسلك القضائي‪ ،‬بالمجمع الرئاسي‬ ‫مدارات – وكالات ‪ :‬لم يستبعد‬
‫سنجار وإلا فأننا سننفذ عملياتنا‬ ‫بالعاصمة أنقرة‪“ :‬من الممكن أن‬ ‫الرئيس التركي‪ ،‬رجب طيب‬
‫الوتعابسع‪:‬كري“ةبالهناسيكطأريةضعاًل إىذاعلفزمريالنأنمركو”‪.‬ن‬ ‫ندخل سنجار على حين غرة ونطهرها‬ ‫أردوغان‪ ،‬الإثنين الماضي تنفيذ بلاده‬
‫قطعنا أهم مرحلة في غصن الزيتون‪،‬‬ ‫مفيضيفعاًفرأيننه‬ ‫من عناصر بي كا كا”‪،‬‬ ‫عملية مباغتة لإخراج عناصر حزب‬
‫وستتبعها منبج‪ ،‬وكوباني‪ ،‬وتل أبيض‪،‬‬ ‫“نحن لا نقوم بالكفاح‬ ‫العمال الكوردستاني من سنجار‪،‬‬
‫ورأس العين‪ ،‬والقامشلي وحتى‬ ‫وبقية المناطق من أجل أمننا وحسب‬ ‫بعد يوم من تمكن القوات التركية‬
‫القضاء علىكامل الحزام الإرهابي”‪.‬‬ ‫بل من أجل أشقائنا الذين يعيشون‬ ‫والفصائل الموالية لها من السيطرة‬
‫هناك أيضاً”‪.‬وأكد الرئيس التركي‪:‬‬ ‫على عفرين بكوردستان سوريا‪.‬‬
‫وقال أردوغان فيكلمة ألقاها بمؤتمر‬

‫مدارات ‪ -‬وكالات ‪ :‬حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف‪ ،‬من مغبة إقدام‬
‫الولايات المتحدة الأمريكية على الانسحاب من الاتفاق النووي‪ ،‬معتبراً أن ذلك‬

‫“سيكون خطأً أليماً بالنسبة للأمريكيين”‪.‬ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)‪،‬‬
‫االسبت الماضي ‪ ،‬تصريحات لظريف من العاصمة طهران‪ ،‬قال فيها “إذا ارتكبت‬

‫الولايات المتحدة خطأ وانسحبت من الاتفاق (النووي) فإن ذلك سيكون بالتأكيد أليما‬
‫بالنسبة للأمريكيين”‪.‬وأكد وزير الخارجية الإيراني‪ ،‬أن بلاده ستواصل جهودها لتطوير‬

‫قدرتها النووية ‪ ،‬بحسب المصدر ذاته‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الفجرة والضغون‪ .‬ولاتزال إلى يومنا هذا‬ ‫الحزن والأسى على وجوه الملايين من‬ ‫لا أعرف إنكان الاحساس المشحون‬
‫أبأوووعحبميشغاشرصتتعبدربهزاةقهتمحده‪،‬لتسولانزارلوااةزملُدزاااًحعنلاراواتخةعقحل‪،‬ريياىىلستارذلكقُصيعحويمينرانوقيتفسأوييترق‪.‬فأكو‪.‬ودنس!ضايأيلدنمعتونراانظلوراقوطينحخعهتبملثاوسلن‬ ‫ااألملولامعخسنرارمنقٍَريفىشصيعقيدنراوحبط‪،‬تهرخوىةملوالهادوللممتوجويعرخساتكوقراخذببجتراحًلجال‪،‬دورةعغشتورالمرادساقزلاضم‪،‬لكتبلدتلايااتهميايلتجعُانأفيررااوعيملنفهحلك‪.‬رلملةه!ممة‬ ‫بالظلم والحيف والقهر الذي انتابكل‬
‫ااااأأفللذووبعيلامتنلعسىهديعطتكييرنياسبانارلالُتتهنحهاقتًأا؟شحظطمل!فهنرلكميناعانااخلالللليرعأسسضحىتضرامسررلقافتديمةرالرهااعيبحم‪.‬ملإياعإاأخلكولادرمنخىنٍاأضالرييفلاأيوعنتنهسسرشياسأانُاقهاابريلليقطحمهانهوجتيذليرا؟رنفاللملا!ه‪.‬امنتُاوتلفالرفالنمحاعوسن؟ذزلراويديأظقحصننقورالكوناتاضصحرابروا‬ ‫ااقللزووابننداعفلةمررسوراسباخولانةميأهتنابرسهغبةومعدضاخادلعدمرهبوا‪،‬فمشولتاوأارعجلموااةوغاسؤالنبوااودةند‪،‬ىحمداحافنقاالرساامدتلسب‪.‬طجايياتنلدحاجهغأدومامزا‪،‬ؤعةااولهلمأوأكمزميررابفكةغضع‪.‬ضلدامّدر‬ ‫االللعلم‪3‬تتوراأأر‪0‬قيممدر‪0‬يري‪2.‬نعوف‪،‬لعلواقارىلبمدأجايلقرمعموسريراحنىرقعاللعفولذىيذيبأىاحلنواهلعلئارلاممنخكنفسصااياللواانو‪9‬رليشمأ‪1‬راندنفرااأذلاسمىنرهنم‬
‫وأُغتصب‪ ،‬امتد سرطان المجوس ليصلكل‬ ‫اابمللهاحلغلذشاددمرماريلين‪-‬فووميببمقغعتكراالمدلسطليأشتونؤحهنوقمنمابدلاإوللاوامبغلتغأايلنريتعصبهروضاوال‪،‬تبضبغي‪،‬بعتغندوفدض‪.‬اغ‪،‬سدفسإويلمغنوتامناثلولا‬ ‫يشهد تدمير بيته وتشريد عائلته وقتل‬
‫لأأفدلاوولُوأكلوتملينةهاااللمراعمكرععلنلبواىك‪،‬لرولكيبوأر‪،‬لمحبفلستد‪.‬ألمىاةبشدتوهراتقصضناوةلىابابملن‪،‬ةعييواتصشهىبيموذلنة‬ ‫اأملوبعتنعتيىالسعضوأارقنممذدبتنرهاوإيحرجوباهمسارببتيهسوااّيناعلاأمدلجنةهعوامإلمسايخباةنومااانئريلههاحاكاااقلمدخوااةنلئنادييورانلن‪،‬‬ ‫اأبمولاهالشنلنحرهنسعيأاونأمننرطلهيأف‪.‬ونعااليلقهادفياذمأشلقمأكانراهلمظذطايمبعةايةن‪،‬ليعااللتههت‪،‬حتقيزسوفتلاايادركأسمعاجنلامهيصاارع تبيحبالقبمقمورىدعؤيةقلنةى‬

‫نيويورك أو واشنطن وسكبت سطول‬
‫انمملفأعنراسخالهوقاردمتوفلقعيتلكواضلاتالحاازحنكينثظةرمعلةسملاىويلهتوقنوييطاةلذلعنهمبراادقتنيتيةتا‪،‬لفوىهيزريعت‬

‫ااالقفلووللغحقيااددحزيبدللماوجنيرافالثورطاالربايةمجؤعرتلهرااياتل‪9‬كت‪،‬بقب‪1‬وشأاجااكلريخ‪/‬نكمتمماداالاة‪0‬لارذليالايجلعب‪2‬لونلاعراهولااماايعلقمصاشلبنقرأرياارياقمعبتتتطيكذشغااهلةاعزلارااكموللتبمككلجتدوانحارذ‪3‬تولملهظدحيعةيت‪0‬ةةدبرالمقي‪0‬ااوبددلقكماا‪2‬اللالمالسقجلكسااراجياتعلينلءععراركاحينددهقةةكةتتة االتفوووللاجوويكاالاخنححذاوصؤولللقنظلدواىجةدماهكناةتخلصاوااشل‪0‬بلغلايعا‪0‬خا‪2‬رفهلرركبد‪0‬يعا‪8.‬ياللة‪5‬عتس‪1‬دكةاب‪3‬صلافكنلبعياطراوااماعذلئدييللبةلعرتاغةةفبمازاكلةقللومعااوخداتيهءموالمسرلارويفحاعنكةنلفكدرشيييااوةةصالدجاغااحنماجلراستردةانفنتايمااملمخرثاليبيررتيداذسااكزميقمكمموهةاءيةااا اااالللووولامجاقلغتنطشدنيخواافدلزرةائيرعهمرايالاليكمةجنهتوواماافوعلللليضانةعرقداالاابرجتاابيمليصاطسطغتفاطازئااكموتئخاوراانلررايبدتبعمتوكياتحتلودايرعلتااةملفلدقاهاياولاوباشملفتذااالتادنقححلاببمشىنخمربلحتي‪3‬ادراأول‪6‬كواوعاحالفل‪2‬اللطسااامشئبصيلاعينكلرااهددروامذهةضدفيكتت‬

‫‪22‬‬

‫تحول دون حق المرأة في المشاركة الاقتصادية‬ ‫اايللعبحّاُدَرقزقةفرايرعلقايلمىادمنلةهااكيلمةةراكلبعاعرصبيترة اوالالتحمسيديعاًزودمبييةنناملانألجمَحنثلالةسميرأنة‪،‬‬ ‫اااااااااااااااااااتتبقفتللللملللللللللرووووووفهعععااااامممممس‪1‬حككررسيحيتاقلووللننللوبعاغقععالومنقاققومونددرطشترلنتاديسمووخاالداايحق‪1‬رةاقاادمدصيرىاىىعبععمةيتدسئلايةصحعابلنووكففكقتوحعا‪0‬جانيقرراقوممدهاتهااوالااصادراداااايلوللاانشميةةدلءعممحل‪2‬رقثفلذيهالفلإةدجفعسضتيالاةلقعختمالةصيلموبابدوافاةلتنلعكثلاوبرانلفايرتءعععحايجيلصنالتسزحضووحافقعحتالووعاااقاتىياعةامللعخداولمئارسمئنلددترالنالتاللةاشكةميولسرابعواامللنققصحرااااوكقفطهفاومعقنايكبالاظااهنلللاختارواحاكييليكنقعاوطالخةرائملارمالحارىويغفراكةلنسرناحامتفاقلاقمدمربمتواةكيةليصلججتاويسيلتاافدحااةقتقرنعايتظاةخكتمفماىواقكياالوائاوادولحااوبللرجتفلماملنااةلساوبوينرلصمدةىلاصلهجواىتعرةهداململمهدقملفواطحتدراماجاطاجىيطااتباميايلالدتبلللارجامهوربومفسلبلاماوغثنفلاوتافتاالضاهتيالةارهجححييقللرادلرلامللكمللايماؤملتمدوللابرثمةتداوقاالقيفرالعحالوتؤيتحلاوعثتاطتنيدورع‪0‬كاماابدلبةامقهاوةنيرةاعلبحفماةوتلااصادوفيارغيلللصبرم‪4‬وةااعقهيااباممنلمكاصةالجطصهوتالزاسافلحقيامالاةاافهودل‪2‬تتلاااةيلحرعكهفلمنافووعاواجلااناياكلتنيروذملقةاصلوزليلليبيسورفصاكبيامةحلتدهمجاوعرتحرصاناردياضاازةاهنرفقللاتلوةنةيلليقالاريماوانايلقهلاييوفاغانركىققالااصوتافااواقلبدكتاةةيامتوليالحلمازليىنمتولمقيلدةماشةعبابتةخةراغومووصةصيرجضفنحقةعنروقحعيروااللقيبزاصدللاوفتجرلئصصريساعببحدابأبعوصاكالكرينةلسوعااكقلاقئ‪3‬كمرواشعيضعرغصئييابريبيقمحفففونمهمه‪.1..‬يدماتناىرتفميسةيةرتماانةنةدتةيديةعريان‬
‫قائمة فيكل بقعة على وجه الأرض‪ ،‬سواء‬ ‫الإبموعللقذححرأانمدرزراييءماخاررساسهيلياقإراؤنةتكوزدناهل‪،‬لتاموريلتةمبصمهنننارااأداألامةللهحف‪.‬ععبلذستاظاحرأوعملرىقااللووباكسدلكقلم‪8‬يقراواندنيلام‪1‬ارضهنلامهن‪0‬قنييرلأاذاارةنلت‪2‬اقمبص؛لحو‪،‬ابندلرااًيتففمطاًوشلافًقبظبحرلفإاةديّويليذٍداااثتل‪.‬لبقمقيتامادحلاساافّلنيُيدصتاسةًاواريخمداتلحيشأندتفسهركيربثكتر‬
‫الاقتصادات‬ ‫افلنيااملياةق‪.‬ت فبصادحاست ابلأماكثيرذنكمرواًالأبنو فكي‬
‫الدولي‬ ‫وقد أيد المناصرون للمرأة منذ زمن طويل‬
‫ااابفلمللوعمإلتقطعنشياينتىقرااواتالولددمنبمنةلاطروأعلتمدلةعاهلفامتالمرنرواالووجافئجمُاتتنقنضجمةنلةهاع‪،‬استلنقأعمويز‪.‬فقلويوويندىإوعجااًنملها‪5‬اعلاعحعلتعيل‪5‬متاقزاىىولز‪1‬اوةلادابلفالجاللعليأمهومدومامارظًأملتا‪،‬احةللئولب‪،‬دحمكفظاااويفئوداصليافالتلوةقيعف‪،‬قلواافدنذئليييعمدلنةكى‬ ‫التكافؤ بين الجنسينكقضية إخلاقية‪ ،‬ولكن‬
‫ساعات العمل المتاحة لها‪ .‬ففي روسيا‪ ،‬لا‬
‫يمكن للمرأة أن تبحث عن عمل في ‪456‬‬ ‫في الاقتصاد العالمي الحديث فإن القضاء‬
‫مهنة محددة تبدأ من النجارة إلى قيادة مترو‬ ‫على العقبات التي تحول دون مشاركة المرأة‬
‫الأنفاق‪ ،‬وتحظر الأرجنتين على النساء دخول‬ ‫ااموووقلاينتلإجنؤيظكجومصامدادبوةيداياةقاعلاتًلتبدشعيهدصااانومودكأبلمنييي‪،‬ترشواضافلسامًتفراكننوةيمضيااىللةرمعبوافررااأيرملةةههااقيافت‪3‬نليسجت‪1‬نصارعالاتل‪0‬قسديايوى‪2‬ةةجناياإلةيللخمع‪.‬علىلاكامأقصلنةنةت‬
‫ابفملوارضنقهظباكابنئسلطاسةتهااف“فلي‪.‬لنتخاتحلطاشطظيتلررتعةاابلس”لتق‪،،‬احطنميمثووتعلنلقالماط‪5‬عليرلتأر‪2‬ةعىادتلاينكليكننظلي‪،‬وسحاغووءفترالما‪،‬الًصشنآ‪،‬أغيلماعالوفايفلتميوأاود‬ ‫أن يعزز من إجمالي الناتج المحلي (‪)GDP‬‬
‫ولأسبابكثيرة وواضحة يشكك العديد من‬
‫المحللين والاقتصاديين بإمكانية تغيير تلكم‬ ‫بنسبة ‪ 12%‬في بلدان منظمة التعاون‬
‫الأمور على الرغم من أن هذه القواعد الثقافية‬ ‫والتنمية الاقتصادية (‪ ،)OECD‬وقد‬
‫الراسخة تدعم بعمق هذه الأنظمة القانونية‬ ‫أصدر صندوق النقد الدولي (‪)IMF‬‬
‫التمييزية؛ إلا أن هنالك ما يدعو إلى الأمل‪،‬‬ ‫تكهنات مماثلة للبلدان غير الأعضاء في‬
‫ااإإتللمملذاىرأصيةاضلليشلإإليلعجنصىمعلقااال‪0‬لمحقف‪0‬ايتدم‪1‬اةلنمت‪5‬جأاغحي‪6‬يلوجرداللللوالااغلقلةاعتيااابقلتتمصغاتيصدياضرازيدريا‪،‬و‪.‬درتةةوقفاافلينراسونلعيعصةايمين‬ ‫اأبلمنمسنجّتنياحظءحزحيوماقدفةدةيقاة‪،‬لت‪%‬تمقمعو‪2‬رايكشاو‪1‬را‪%‬نرأسفك‪4‬يعةوال‪3‬بداتدلهمنففولرأمييمةيةعإةامفهجلايمإلدصاإمارلالقممت‪.‬يجاراااكصلويلناتنعادلاتزايللةىايجع‪،‬قرتاابلوليفممعةحصالقلاشميديمرايًايإلى‬

‫لعام ‪ ،2015‬فإن سد الفجوات بين‬
‫الجنسين في محيط العمل يمكن أن يضيف‬
‫ما يقدر بنحو ‪ 12‬تريليون دولار إلى إجمالي‬
‫الناتج المحلي العالمي بحلول عام ‪.2025‬‬
‫ومع ذلك‪ ،‬ما تزال العوائق القانونية التي‬

‫‪23‬‬

‫السوق العراقية ‪ ،‬أصبحت‬ ‫بعد أن سيطرت إيران على‬
‫تصدر للعراق البضائع الفاسدة‬

‫‪24‬‬

‫والرديئة مستغلة ارتفاع نسبة‬
‫الفقر في البلاد ‪ ،‬وفي هذا‬
‫السياق ‪ ،‬أعلنت مديرية هيئة‬
‫جمارك المنطقة الوسطى ‪ ، ،‬عن‬
‫إتلاف كميات من معجون‬
‫الطماطم والتفاح الإيراني لعدم‬
‫صلاحيتها للاستهلاك البشري‪.‬‬
‫وقالت المديرية في بيان إنها‬
‫“قامت بإتلاف كميات من‬
‫معجون الطماطم الإيراني علامة‬
‫دلند إيراني المنشأ بسبب انتهاء‬
‫صلاحيته للاستهلاك البشري ‪،‬‬
‫مشيرة الى أن الكمية تبلغ ‪48‬‬
‫ألف و‪ 216‬علبة سعة ‪800‬‬
‫غم”‪.‬‬
‫غير الصالحة للاستهلاك‪ ،‬فيما‬ ‫بالحشرات القشرية الحجرية‬ ‫وأضافت المديرية أنها “قامت‬
‫تسجل دوائر الصحة حالات‬ ‫حسب كتاب دائرة وقاية‬ ‫أيضا بإتلاف كمية من مادة‬
‫عديدة لتسمم مواطنين تناولوا‬ ‫المزروعات في وزارة الزراعة”‬ ‫التفاح الإيراني لكونه مصاب‬
‫أغذية منتهية الصلاحية‪ .‬فقد‬ ‫« مدارات « تسلط الضوء على‬
‫شهد الشهر الماضي إتلاف‬ ‫هذه القضية التي تشكل خطر‬
‫محدق بصحة الانسان حيث‬
‫أكثر من ‪ 200‬طن و‪24‬‬ ‫تزايدت في الآونة الأخيرة‬
‫ألف لتر من المواد الغذائية‬ ‫‪ -‬وبشكل ملفت للنظر ‪-‬‬
‫والمشروبات منتهية الصلاحية‬ ‫عمليات مصادرة وإتلاف المواد‬
‫في بعض مناطق بغداد وكربلاء‬ ‫الغذائية منتهية الصلاحية في‬
‫فقط‪ .‬والملاحظ أن أغلب‬ ‫أغلب محافظات العراق‪.‬ولا يمر‬
‫المواد غير الصالحة للاستهلاك‪،‬‬ ‫أسبوع دون أن تصدر وزارة‬
‫من منشأ إيراني‪ ،‬ومن الألبان‬ ‫الصحة ومديرياتها بيانات حول‬
‫بشكل خاص‪ ،‬وقد تم التلاعب‬ ‫إتلاف مئات الأطنان من المواد‬
‫بتاريخي الإنتاج والصلاحية‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫وبهذا الخصوص‪ ،‬ذكر‬
‫أحد المواطنين أنه‬
‫تعرض مع زوجته لحالة‬
‫تسمم بعد تناولهما‬
‫بعض منتجات الألبان‬
‫المستوردة من إيران‪،‬‬
‫والتي تم التلاعب‬
‫بتاريخ إنتاجها‪،‬‬
‫الأمر الذي استلزم دخولهما‬
‫المستشفى‪ .‬وقال‪« :‬على الرغم‬
‫من تأكدي من تاريخ الإنتاج‬
‫ومدة الصلاحية لكل منتج‬
‫أقوم بشرائه‪ ،‬إلا أن هذا المنتج‬
‫يبدو أنه تم التلاعب بتاريخ‬
‫نفاده»‪ ،‬متسائًل عن دور المواطن‪ .‬في ظل غياب الرقابة الصلاحية في قضاء النعمانية»‪.‬‬
‫الرقابة في السيطرة على هذا والمتابعة الحكومية للأسواق وأضاف عبد السادة أن‬
‫النوع من الغش والحد منه‪ ،‬لما ‪ ،‬قامت دائرة صحة محافظة «الفرق الرقابية قامت بمصادرة‬
‫له من تأثير مباشر على حياة واسط الحالية ‪ ،‬بتدمير كمية من تلك المواد ونقلها إلى أحد‬
‫الألبان الفاسدة إيرانية الصنع مواقع الطمر الصحي للقيام‬
‫اابللإكتلمصصيااقححييهاةتحأقةوافخمق‪،‬ارًملىتبليأنآميالًيناأضااًلنمتبموفاارلدصققااالنداغلورنةرذيقاائةبيةة‬ ‫ومواد غذائية أخرى ‪ ،‬تم ضبطها‬
‫في أحد المحال التجارية بقضاء‬
‫النعمانية شمال مدينة الكوت‪.‬‬

‫وقال المواطن من قضاء النعمانية‬
‫في واسط «ماهر حسن عبد والحلويات المختلفة وهي‬
‫تأميضتاًممنتصاهيدةرتاهلاصوإلتالاحفيهةا لحعيدمث‬ ‫السادة» إنه «تم ضبط كمية‬
‫كبيرة من الألبان إيرانية الصنع‬
‫المعبأة بعبوات بلاستيكية مخزونة صلاحيتها للاستهلاك البشري‬
‫بطريقة غير صحيحة ومنتهية‬

‫‪26‬‬

‫اتهمت أطراف سياسية وصحية‬
‫عراقية‪ ،‬إيران‪ ،‬بتصدير أغذية‬
‫فاسدة إلى العراق من خلال‬
‫تجار؛ خاصة بعد أن تحولت‬
‫إلى الشريك الاقتصادي الأول‬
‫للبلد‪.‬‬
‫النائبة عن محافظة ديالى‪ ،‬غيداء‬
‫كمبش‪ ،‬كشفت في تصريح الماضية كميات كبيرة من المواد من جهته‪ ،‬قال الطبيب أيمن‬
‫صحفي عن وجود محاولات الغذائية الفاسدة‪ ،‬كانت في التميمي في حديث لـ»مدارات‬
‫لإغراق أسواق المحافظة بالمواد طريقها للتسويق في أسواق «‪ :‬إن «المواد الغذائية التالفة‬
‫وخصوصاً المستوردة من إيران‪،‬‬ ‫الغذائية الفاسدة‪ ،‬داعية إلى مدينة بعقوبة وبقية مدن‬
‫تكثيف حملات المتابعة‪ ،‬ودعم المحافظة»‪ ،‬مؤكدة «ضرورة التي وجدت طريقها إلى معدة‬
‫فرق الرقابة الصحية لممارسة تكثيف حملات المتابعة‪ ،‬ودعم أغلب المواطنين بدلاً من‬
‫فرق الرقابة الصحية لممارسة إلقائها في النفايات تسببت‬ ‫أعمالها‪.‬‬
‫أعمالها؛ باعتبار تلك المواد تمثل بوفاة عشرات الأطفال»‪،‬‬ ‫وقالت‪ :‬إن «فرق الرقابة‬
‫داعياً التجار إلى «أن يفكروا‬ ‫المخدطنيراًيينه»د‪.‬د أرواح الكثير من‬ ‫الصحية في دائرة صحة ديالى‬
‫بضميرهم قبل قيامهم باستيراد‬ ‫ضبطت خلال الأسابيع‬
‫البضائع والمنتجات التي تهدد‬
‫صحة المستهلكين»‪.‬‬

‫مواد فاسدة‬

‫وأضاف التميمي ‪ :‬أن «الفرق‬
‫الرقابية في محافظة ديالى‬

‫وبالتعاون مع وزارة الصحة‬
‫كشفت آلاف الأطنان من‬
‫المواد الغذائية الفاسدة منتهية‬
‫الصلاحية والمسرطنة»‪ ،‬لافتاً‬

‫‪27‬‬

‫إلى أنه «وبعد إجراء‬
‫الفحوص المختبرية‬
‫عليها تبين أنها غير‬
‫صالحة للاستهلاك‬
‫البشري»‪.‬وتابع أن‬
‫«المطاعم غير المجازة‬
‫التي تنتشر في الأسواق‬
‫وعلى الأرصفة هي الأكثر‬
‫االغستذائخيدةاماوًاللواحستومهلواالكأاًلبلالنموامندتهية‬
‫لاملنصيلتاناحويلهةا‪»،‬ا‪،‬لتيوأ تشاسبر إلبىتأسنمماً‬
‫من أسعار المنتج الأصلي‪،‬‬ ‫وأشار إلى أن «أغلب البضائع‬ ‫إتيجراانيراًةيتمعنتمهديةو انل اصسلتايراحدية‬ ‫«هناك‬
‫بحسب ما أكده المستورد علي‬ ‫الإيرانية الفاسدة التي تم ضبطها‬ ‫بضائع‬
‫الكناني في حديثه لـ»مدارات‬ ‫وفاسدة؛ من أجل بيعها بأسعار‬
‫«‪.‬وأضاف‪ :‬أن «أغلب تجار‬ ‫في المخازن الرئيسية والأسواق‬ ‫أقل بالضعف من المنتجات‬
‫لم تحمل تاريخ الإنتاج؛ من‬ ‫التركية والسعودية الأخرى»‪.‬‬
‫الإكسباير مدعومون من‬
‫قبل مليشيات موالية لإيران‬ ‫أجل سهولة تمريرها من المنافذ‬
‫وشخصيات سياسية‪ ،‬حيث‬ ‫الحكومية»‪.‬‬

‫تجار المواد‬
‫منتهية الصلاحية تغض عنهمكافة الجهات‬
‫خلال السنوات الماضية التي الرقابية النظر لتمتعهم بنفوذ‬
‫وا«السحعكدوامةخ اللم اركلحزيةك إولمىة ا»ل‪،‬تعاداقعدياًمع‬ ‫أعقبت الاحتلال الأمريكي‬
‫للعراق انتشر نوع جديد من‬
‫التجار أطلق عليهم العراقيون شركات فاحصة عالمية كي تقوم‬
‫تجار (الإكسباير)‪ ،‬وظيفتهم بفحص البضائع الإيرانية قبل‬
‫استيراد بضائع منتهية الصلاحية دخولها العراق»‪.‬‬
‫أو تغيير تاريخ الإنتاج للبضاعة ضبط اغذية ايرانية‬
‫فاسدة في العراق‬ ‫المنتهية الصلاحية بتاريخ‬
‫حديث‪ ،‬وبيعها بأسعار أقل أعلنت مديرية هيئة جمارك‬

‫‪28‬‬

‫روادها هم من الطبقة‬ ‫المكنبيطرةقةمالنوالساطغىذيإةتلالاايَرافنيكةميات‬
‫الفقيرة كون أسعارها‬
‫رخيصة‪.‬وقال مصدر‬ ‫االلفىا السعدراة اقل‪.‬تيوقتامل اتستايلمرادُديهرياة‬
‫محلي في تصريحات‬
‫صحفية‪ ،‬إن “هناك‬ ‫اافنلكتيإيمهبيارايااءنيٍنتصإعنلملهااانمحقةيماتعمِهدلجلنـتلودابنإبستاتللساهبطلامِفابكطم‬
‫أحزاب وجهات‬

‫متنفذة ومستفيدة في‬
‫محافظة البصرة ‪ ،‬هم‬
‫من يقفون وراء هذه العمليات‬ ‫ااألللكبنحكموشينجاسرِهريييةتمط ار‪،‬لممصُااتنبسابًإضابيلابتةفرااـًفللةانحلااحلشعماىلرارالاإىتيتلاراضلاان‪.‬ليسِقفوعشدقرية‬
‫من التهريب والاستيراد ‪ ،‬حيث‬ ‫الجنوبية ‪ ،‬مستغلة حاجة هذه‬ ‫العراقية بمباركة أذنابها في العملية‬
‫المحافظات للبضائع وارتفاع‬ ‫السياسية ‪ ،‬هاهي تصدر للعراق‬
‫تستورد أغلب هذه المواد عبر‬ ‫معدلات الفقر فيها ‪ ،‬حيث‬
‫المنافذ الحدودية والتنسيق مع‬ ‫البضائع الفاسدة والرديئة التي‬
‫ضباط وموظفين في الكمارك‬ ‫تملأ البضائع الايرانية المشبوهة‬ ‫تعج بها أسواق المحافظات‬
‫يكونون أيضا من المستفيدين‬ ‫والفاسدة أسواق المحافظات‬
‫الجنوبية ‪ ،‬وتنتشر هذه المواد‬
‫من هذه الصفقات”‪.‬‬
‫وأضاف المصدر أن “مدير‬ ‫بصورة كبيرة في الاسواق واغلب‬
‫شعبة الرقابة الصحية التابعة‬
‫الى دائرة صحة واسط “معتز‬
‫كاظم” ‪ ،‬أعلن عن ضبط‬
‫‪ 38‬طناً من المواد الغذائية‬
‫منتهية الصلاحية والمخالفة‬
‫للشروط الصحية”‪.‬يشار إلى‬
‫أن هيئة المنافذ الحدودية قد‬
‫أقرت في وقت سابق‪ ،‬بإحالة‬
‫‪ 14‬معاملة كمركية لاستيراد‬
‫مادة الهيدروكلوريك إلى محكمة‬
‫التحقيق بقضايا النزاهة في‬
‫محافظة البصرة‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫البصرة مرورا بمحافظتي النجف‬
‫الاشرف وكربلاء المقدسة وباقي‬
‫المحافظات العراقية باعتبار ان هناك‬
‫ذروة انتاج وتصدر رزنامة زراعية‬
‫تعمل بها المنافذ الحدودية لمنع استيراد‬
‫المنتج الزراعي في ذروته”‪.‬وأشار الى‬
‫انه” هناك تلاعب من جهتين الأولى‬
‫لمنافذ داخل إقليمكردستان وبالنتيجة‬
‫تمر على منفذ الصفرة وتغزوا الأسواق‬
‫العراقية بأقل الأسعار‪ ،‬والثانية‬
‫تلاعب التجار بدخول المحاصيل‬
‫المستوردة”‪.‬‬ ‫عدم التزام المنافذ الحدودية بقرارات‬ ‫شكت الجمعيات الفلاحية فساد‬
‫واعتبر” دخول المحاصيل المستوردة‬ ‫الصادرة من الحكومة الاتحادية‬ ‫المنافذ الحدودية في ادخال المنتجات‬
‫االتجاجزاارتخالرقااسقتاينراوندياًويلجلجبهة‬ ‫وتلاعب‬ ‫والمتضمنة بعدم دخول المحاصيل‬ ‫الزراعية المستوردة‪.‬وقال رئيس الاتحاد‬
‫التي تمنح‬ ‫العام للجمعيات الفلاحية في العراق‬
‫محاسبتها “‪.‬‬ ‫الزراعية في ذروة الإنتاج المحلي”‪.‬‬ ‫حسن نصيف التميمي‪ ،‬ان” من اهم‬
‫وأضاف انه” لدينا دورة زراعيةكاملة‬ ‫المشاكل التي تواجه الفلاحين اليوم‬

‫لمحصول الطماطم يبدا من محافظة‬

‫‪30‬‬

‫قديما كان يقدم لك‬
‫الشكر من تنصحه واليوم إذا‬
‫كان‬ ‫نردصه‪:‬أحكثتر أالحناداًسبتترفكعلمعذلصيةك‬
‫لست‬ ‫وحدي !!‬

‫وﻮﻟ ﺖﺜﺑﺤ ﻦﻋ ﺔﻤﻠﻛ ” ﺃﺮﺜﻛ‬
‫ﺍﺱﺎﻨﻟ ” ﻓﻲ ﺍﺮﻘﻟﺁﻥ ﺕﺪﺟﻮﻟ‬
‫ﺎﻫﺪﻌﺑ‪(:‬أكثر الناس ﻻ‌ ﻥﻮﻤﻠﻌﻳ‬
‫‪-‬أكثر الناس ﻻ‌ ﻥﻭﺮﻜﺸﻳ ‪-‬أكثر‬
‫الناس ﻻ‌ ﻥﻮﻨﻣﺆﻳ )‬
‫ﻮﻟﻭ ﺖﺜﺑﺤ ﻦﻋ ﺔﻤﻠﻛ ” ﺃﻢﻫﺮﺜﻛ ”‬
‫ﺕﺪﺟﻮﻟ ﺎﻫﺪﻌﺑ‪:‬‬
‫(أكثرهم ﻥﻮﻘﺳﺎﻓ – أكثرهم‬
‫ﻥﻮﻠﻬﻳﺠ ‪-‬أكثرهم ﻥﻮﺿﺮﻌﻣ‬ ‫بموظفيها منذ ‪.”2014‬‬ ‫اعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة‬
‫‪-‬أكثرهم ﻻ‌ ﻥﻮﻠﻘﻌﻳ ‪-‬أكثرهم ﻻ‌‬ ‫وأوضحت أن “نصف مدارس العراق‬ ‫“اليونيسيف”‪ ،‬ان ربع أطفال العراق‬

‫ﻥﻮﻌﻤﺴﻳ )‬ ‫بحاجة إلى إصلاح فيما تعطلت‬ ‫يعانون الفقر بعد حرب “داعش”‪،‬‬
‫ﻦﻜﻓ أﺖﻧ ﻦﻣ ﺍﻞﻴﻠﻘﻟ ﺍﻦﻳﺬﻟ ﺎﻗﻝ‬ ‫العملية التعليمية على أكثر من ‪3‬‬ ‫فيما اشارت الى ان نصف مدارس‬

‫ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻰﺎﻌﺗ ﻢﻬﻴﻓ ‪:‬‬ ‫ملايين طفل”‪.‬‬ ‫العراق بحاجة إلى إصلاح‪.‬‬
‫{ ﻞﻴﻠﻗﻭ ﻦﻣ ﻱﺩﺎﺒﻋ ﺍﺭﻮﻜﺸﻟ }‬ ‫وأعلن العراق النصر على “داعش”‬ ‫وقالت المنظمة في بيان إن “طفلا من‬
‫بينكل أربعة أطفال في العراق يعيش‬
‫{ ﺎﻣﻭ ﺁﻦﻣ ﻪﻌﻣ ﺇﻻ‌ ﻞﻴﻠﻗ }‬ ‫في شهركانون الاول الماضي‪،‬‬ ‫في فقر”‪ ،‬مبينة ان “‪ 4‬ملايين طفل‬
‫{ ﺔﻠﺛ ﻦﻣ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻦﻴ ﻞﻴﻠﻗﻭ ﻦﻣ‬ ‫باستعادةكل المناطق التي سيطر‬ ‫يحتاجون للمساعدةكنتيجة للحرب في‬
‫عليها التنظيم في عامي ‪2014‬‬ ‫بلادهم على تنظيم داعش الإرهابي”‪.‬‬
‫ﺍﻵ‌ﺧﺮﻳﻦ }‪.‬‬ ‫و‪ ،2015‬حيث يسعى العراق إلى‬ ‫وتابعت ان “ربع أطفال العراق يعانون‬
‫فهل يدرك شبابنا اليوم ما قاله‬ ‫جذب استثمارات أجنبية تقدر بـ‪100‬‬ ‫الفقر بعد حرب داعش”‪ ،‬مشيرة الى‬
‫مليار دولار في مجالات النقل والطاقة‬ ‫ان “الأمم المتحدة تحققت من وقوع‬
‫شاب مقاوم للاحتلال ‪:‬‬ ‫والزراعة في إطار خطة لإعادة بناء‬
‫(اذا كان الجماعة لهم موقف مجافي‬ ‫مناطق في البلاد وإنعاش الاقتصاد‪.‬‬ ‫‪ 150‬هجوما على منشآت تعليمية‬
‫للحق ‪ .‬وانت وحدك على الحق‬ ‫و‪ 50‬هجوما على مراكز صحية‬

‫فأنت الجماعة )‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫كتبت ‪ :‬وسن الخفاجي في المناطق الخاضعة لنفوذ تنتشر بين الناس‪ .‬اسراء كاظم‬
‫من هؤلاء النساء‪ ،‬وتؤكد أّنا‬ ‫الـعمميلليياشيتانتشل‪.‬وكثيسرةّجللحقتائب‬ ‫إزدياد حالات سرقة محتويات‬
‫لا تبالي "إن سرق أحدهم‬ ‫النساء في العراق‪ ،‬غير أ ّن‬ ‫حقائب النساء في بغداد من‬
‫اإلذع إراقّنياقتص يحاصولن َنش ألناليححتقائط َنب‬
‫حقيبتي‪ ،‬فأنا لا أضع فيها إلا‬ ‫هواتف وأموال ومصوغات‬
‫بعض الكريمات وعلبة مناديل‬ ‫ذهبية‪ ،‬ما أضطر كثير منهن‬
‫صغيرة"‪.‬‬ ‫لحمل حقائب فارغة‪ .‬يشار‬
‫إلى أن هذه الحالات تنتشر النسائية من قبل "متخصصين" واسراء موظفة في وزارة التعليم‬

‫‪32‬‬

‫العالي ‪ ،‬تقول لـ"مدارات "‬
‫إّنا سمعت قصصاً كثيرة حول‬
‫نشل حقائب النساء‪ ،‬وتخبر أ ّن‬
‫تععوّردتهضا مت لنعالملعيمةلن‪،‬شل‬ ‫زميلة لها‬
‫في أثناء‬
‫وكانت تحمل في حقيبتها‬
‫هاتفها وبعض الحلي وساعة‬
‫يد‪ .‬تضيف‪" :‬لذلك لم أعد‬
‫أأحومنلقوفديا‪،‬حواقيعبتتدي أتشايارتءدامءه ّمة‬
‫وتحديدا خلف السناتر عن‬ ‫نارية بسرقة حقائب النساء‬ ‫أضع فيها‬ ‫االملمهلاااتبلفوسكالتّلمححومماويلهوجيعلوذباىوً‬
‫طريق ضعاف النفوس يركبون‬ ‫والشابات وفي وضح النهار‬ ‫قيمة‪،‬‬ ‫المثال‬
‫دراجات نارية والحالات تتكرر‬ ‫ودون خشية من أحد ويقوم‬ ‫سبيل‬
‫بين الاونة والاخرى ‪ .‬وتساءل‬ ‫هولاء وهم مقنعون بضرب‬
‫الاهالي اين الدوريات الشرطة‬ ‫الفتاة التي تقاومهم باعقاب‬ ‫يقول الصحفي هادي جلو‬
‫اين الاجراءت للحد من هذه‬ ‫مرعي في تغريدة له على‬
‫الظاهرة التي حقيقة تهز غيرة‬ ‫المسدسات‪..‬وقد تكررت‬ ‫صفحته في الفيس بوك ‪.‬‬
‫الظاهرة في حي الشعب وحي‬ ‫يقوم شبان يقودون دراجات‬
‫كل شريف‪.‬‬
‫وشرطة بغداد تتلقى باستمرار‬ ‫البنوك‪ ..‬وأحياء اخرى من‬
‫بمهلسااوناترغقنفايهشنتّنليماتملانحنزققواالمئنةبواهبمطخّننّفانةأقاوبتلحيلسركشرقتةة‪.‬كيَن‬ ‫العاصمة‪..‬وطالب مواطنون‬
‫ويقول رائد الشرطة حسين‬ ‫بتجريم إستخدام الدراجات‬
‫على الفرطوسي لـ"مدارات "‬ ‫النارية التي بدأ أستخدامها‬
‫إ ّن "الشرطة مستمرة في متابعة‬
‫يتزايد كأداة للجريمة في‬
‫هذه الحالات‪ ،‬وباستمرار‬ ‫العاصمة والقيام بإجراءات‬
‫تلقي القبض على أشخاص‬ ‫قانونية رادعة لوقف هولاء‪...‬‬
‫اهالي محافظة كربلاء قدموا‬
‫شكاوى الى شرطة كربلاء‬
‫بعد ظهور في الاونة الاخير‬
‫حالة سرقة حقائب النساء‬

‫‪33‬‬

‫متخصصين في هذا‬
‫النوع من السرقات"‪.‬‬
‫ويشير إلى أ ّن "الذين‬
‫يمارسون عمليات‬
‫النشل تلك كثر‪،‬‬
‫ومن بينهم أشخاص‬
‫لم يتجاوزوا الثامنة‬
‫عشرة من عمرهم"‪ .‬ويوضح‬
‫الفرطوسي أ ّن "المتخصصين‬
‫بنشل الحقائب يعملون في‬
‫الغالب في إطار عصابات‬
‫على سبيل المثال‪ ،‬مرتباتها‪،‬‬ ‫مع زميله في الخارج على‬ ‫ثلصاغثيةرةأفمراؤدلّ‪،‬فةويمعتنمفدرَدويننفأيو‬
‫ففميحراتنئبقاعئسبوجههنهّتنّنمه‪.‬امو‪،‬ظوستبهفباقؤتلادًها"اوء‪.‬لفيينرحيقاّدلدّضووانعلى‬ ‫طريقة ما لسرقة المرأة المحددة‬ ‫تنّقلهم على الدراجات النارية‬
‫"مصبداحرايت"م أطّنمائنّأةّ‪.‬تذوتاخبحرتياطاتي‬ ‫عند خروجها من المصرف"‪.‬‬ ‫ليتم ّكنوا من الهرب سريعاً"‪.‬‬
‫يضيف الفرطوسي أ ّن "ثمّة‬
‫ويتابع رائد الشرطة القول‬
‫أ ّن "ثمّة أشخاصاً يراقبون‬ ‫أشخاصاً من بين هؤلاء‬
‫مواعيد تسلّم دائرة حكومية‪،‬‬

‫من النشل في أوقات أخرى‪،‬‬ ‫يخططون لسرقاتهم‪ ،‬فيراقبون‬
‫محال الصيرفة وصاغة الذهب‬
‫عند خروجي بمفردي من‬ ‫مويحتنقاتئحيلّنبوكنالالناملحفاسارلء‪.‬صاةللكلواذتسليرقةكيخ‪،‬رج َن‬
‫املعإيّننةس‪،‬انإيذ‪،‬‬ ‫مهام‬ ‫في‬ ‫الدائرة‬
‫أو‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫أعمل‬
‫معنعادرفيخ"ر‪.‬و تجيضيللتفسفّورياقلأ‪:‬و"لأنزياارلةا‬
‫يراقب بعضهم المصارف‪،‬‬
‫فيدخل أحد أفراد العصابة‬
‫أخاف من مواجهة رجل‪ ،‬بل‬ ‫المصرف ويراقب النساء لمعرفة‬
‫فمأنساتعمتدةدّربلةأ ّيعلعىراالكفنباولنأيدي‪،‬‬
‫من التي وضعت نقوداً في‬
‫‪34‬‬ ‫حقيبتها‪ .‬ويُصار إلى التنسيق‬

‫ذهب لكي تساعد‬ ‫ايملتقاتازلويةن‪،‬بلخّفكةّنالحسراكرةق"ي‪ .‬الحقائب‬
‫والدي في تسديد ما‬ ‫لببواهاللالأننحاالقسقبيببةعةة‪ .‬إاللوضنتىريكالىقتـنَُعنطسّعداسةءا‪،‬ءمضيرتككوثّمرمييلةرّاسةتك‬
‫ايملتحلقاكئَنبعبدألداًوانكبيوتراًصمامنيم‬
‫تبقى من تكاليف‬
‫بناء بيتنا‪ ،‬وخرجت‬
‫من محل أحد الصاغة‬
‫والمال في حقيبتها"‪.‬‬
‫تضيف أ ّن "هذا ما‬
‫أثّر عليها‪ ،‬ومنذ ذلك الحين‬
‫صار والدي يرفض أن أحمل‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫إثللاىثةع أملعيّواةمن‪،‬شولعرقفبلت‬ ‫مختلفة تتناسب والملابس‬
‫حتى حقيبة خالية من النقود‪.‬‬ ‫حالة‬
‫لهلوضيرخابفمنم قنب ألنأ أتحعدّرهمضتمهيداً‬ ‫نفسية صعبة استمرت لأكثر‬ ‫بعض‬ ‫األوتلييا يءرتالدأينمهوار‪.‬فلركضّنوا‬
‫من شهرين‪ .‬فالشاب الذي‬ ‫على‬
‫لنشل الحقيبة"‪.‬‬ ‫اإبلونتذجنااتهشمسمناعمئكاعيتووةهشهّرنرعفّنونألطدوماًإنذسمرأمريهاحانَامكبعههيزالّنلقاعاإلممحلسلىقيناهةئ‪ّ،‬ن‪.‬ب‬
‫نشل حقيبتها ركلها وأوقعها‬
‫أرضاً‪ .‬وتخبر رفل أ ّن "والدتي‬
‫كانت قد باعت ما تملكه من‬

‫ذلك‪ ،‬لافتة إلى أّنا لا تتم ّكن‬
‫من الخروج بالمظهر الذي‬
‫يعجبها إلا إذا كانت برفقة‬
‫أحد أفراد العائلة‪ .‬وتقول رفل‬
‫لـ"مدارات "‪" :‬أق ّدر حرص‬
‫يؤلمني‪.‬‬ ‫هذا‬ ‫أكمثنييرةاً‪،‬ولحيكدّنة‬ ‫اوولاللأدَمداّيين‬
‫يسود‬ ‫أن‬
‫بلدنا لكي نشعر‬
‫بالحرية"‪.‬‬
‫يعود إلى‬ ‫أوتّنشوادليددتهاوالكَدانيترفقلد‬
‫تعّرضت‬
‫‪35‬‬

‫في عام ‪ 1965‬زار العراق‬ ‫وأنا أبحث في اوراقي عن صور هذه الصورة التي تجمعني معه‬
‫بدعوة رسمية من وزراة الإعلام‬ ‫لشيخ الصحفيين العراقيين زميلين آخرين في مناسبة‬
‫فيصل حسون عثرت على رسمية‪.‬‬
‫الصحفي اللبناني الكبير‬

‫‪36‬‬

‫سن‬ ‫إلى جانب المقالات‬ ‫في قسم الصحافة بجامعة‬ ‫ياسر هواري وكان في ذلك‬
‫من‬ ‫القصيرة والمختصرة‬ ‫بغداد حيث أمضوا مدة في‬
‫كما أصدر عدة‬
‫مجلات اخرى باللغتين‬ ‫الاطلاع والتدريب‪.‬‬
‫الفرنسية والانكليزية‪.‬‬ ‫ياسر هواري ترك لبنان عام‬
‫وقد توفي الى رحمة الله‬ ‫‪ 1976‬خلال الحرب الأهلية‬
‫في مثل هذه الأيام‬ ‫للعيش في باريس‪ ،‬وقد أطلق‬
‫من عام ‪ 2014‬وهو في‬ ‫ايملعتنيطبتايميّريأزهمّتيّسةبمأجلّخسةالوص“ةبكللّلجاصلديوعردرب”‬
‫ال ‪ 85‬امضى منها اكثر‬
‫‪ 50‬عاما في الصحافة‪.‬‬ ‫الوقت يصدر مجلة “الأسبوع‬

‫العربي”‪.‬‬
‫وقد نسبت الوزارة ان يستقبله‬
‫في المطار نقيب الصحفيين‬
‫فيصل حسون ومعاون المدير‬
‫العام لوكالة الانباء العراقية‬
‫(واع) محسن حسين وكان‬
‫في الاستقبال الزميل غازي‬
‫العياش الذيكان يراسل مجلة‬
‫الأسبوع العربي‪.‬‬
‫كنت اعرف ياسر هواري‬
‫كواحد من ابرز الصحفيين‬
‫اللبنانيين وله صلات جيدة‬
‫بصحفيي العراق وهو الذي‬
‫فتح مجلته لطلبة الدورة الاولى‬

‫‪37‬‬

‫اأايتلالتقلخلجااااردجذففيللللفلمدأتقيوتساييبكنارمومعلووديخركعاتفقوتياوتمادإتةعاهلاوزجسكعرشلبيولأياهترلارقن"طةاوربةاداطغلهصهاا‪،‬عوفدينايليلافةاهضلميرلياذمش"نيالمتب‪4‬تةلملاهتكفأاههألهماإعبقبغصم‪،‬الايلبالل‪2‬صياخذسالمرعباولراخسااالازتر‪،‬ترلدئةليعية‪،‬عننورءرلىالقاهرحاقبةةوةراادةلقادتمةوقالعاليتلدلفياعنيابفانضدةلاردتصيفقل"هراةلعتيقنضامدا‪،‬يةإاشفرمنهسءةلىاليداءادراغهةلياتةنشدليكسب‪،‬ا‪،‬نوادوتاامتنوذاعليةعهمللاابنليتشويقلنالهل"تسضجلتابزباديكيفادع‪،‬يماايبصوالاسردلييللدعلبذلسجأةلترذللةايكبل‪،‬ريحسىلفلكقلركةاانحاكاعوليفىحوفأتارووالككإبرءبلنيدبي‪،‬ملةضتيشهيا‪،‬لهوض"تمفاةة‪.‬مكاأمرىيأفنر‪،‬ذيمعتمبواضةزملاع"ذكأةناهارويلبفلعلنالفقكاماصزدء‪،‬مي‪،‬ىللت‪.‬ممايوربدى‪،‬دةتنيقك‪.‬نيلهن اااولعللببكانتالفولستبمدصاصيااجلعيعبدراياضبعغدقهلبرااريعيدةكلةررميدة‪،‬مبزوطأاناييبتخولةاوةتلوعنإعيلشذلنتتضإراقزنعبايلمياتيحخعصحمثعننةكرنذااحب‪،‬سلوئأعاابماارييلللرهاروبعمزبسحانذماالصجزلااشويلاتراندخلففامشيفلل‪،‬صاعميوقيثدركهافسسصدات‪،‬اليرافففنلللرانعمي‪:‬ي‪.‬ةإتربااخعالقوذثاكبمنئدألردعوريانن‪،‬ودئاواةجااشميئةلييهةداورلخكقبيهتذهلواااهاا‪،‬ياتيللان‪،‬هاةة "افابللألماتكتبالأعشالوت"متدودمااكتاقطيخحئيامتلايبرقيلتدخدايصلعخقوداينالنابيراللذلإ"وةياحاالش‪،‬ئويللاناصيىاهعتقلربميةةسدعفاوإذاارئ‪،‬اتلليونبةيإشةرىبراولوو"اطباع"كتيضول‪،‬ااةاياجاللحةصلاتفلنيبفرياصمةاوةحماالوفخلزياعقمنإيرتايلعشيناخلتميهلىثرنمصفيلاخمنيأرةاأيللينح‪.‬دحووان"إاصكويالقى‪،‬حاكفادلاخةالعلفجيأتحو‪،‬رفبرةهتهكئمونايمك‪،‬يةمرلاوينايةا‪،‬زة‬

‫‪38‬‬

‫الولطولان)ل اهلوسالليذم فييدفكتعانبيه(المىعلقة‪٢ ١‬‬ ‫نعم‪ ..‬هكذا آري‪ ،،‬كيف رأيته‪،،‬‬ ‫ااااتوملالللإتلابأتلماامبلمهإعإاققمللمحترللبمأوحعصاللقالنعملمجاانطنجهإملولغاياتماللااتكعمدابعشدأتوكياررنكلشاوهةعندالىماسثهتالاماهلانوحةعرحاىوهتداهتاحفااةلهنريبننمريائتجاتبتاخ‪،‬رنةابيعليقمم‪،‬ةدجةهيبتجااةابابهعمتيةشةتصللضفللتارامتاايفرإاامءلهالبادت‪،‬للإنوملدغيملوزللماوتم‪،‬ةتمتذهزيلمفهديريلعاذتاكسررص‪،‬إدض‪،‬لغاالتهتقوىتيياتمواموسقاذأيمتلصالنصم‪،‬ونجيايةمئمايمهاينحبىأوانرهاالوركفييخانكزراارءاجحبالعاؤاعفبيلكممفلهاهيمثميعللةوفأمانرجناعةايتإسابيتةلعننإلاغاهارلةعايبلوانهأممنكماتهلح‪،‬نهكي"الأنقدإايلب‪،‬بةقعهروهلى‪،‬امرثوهلاداح‪،‬اامممرةضلداةلالبورلعلالا‪/‬دلساةتمةاييكروامرذرأياالدلوةئولشااةدالدمةهتمييءهتلاكجةاامتلمتاةلثسبفمرلأكختعةذجانييتهكةاذختغبجبثهالتلاببياولدع‪،‬ةيةلنب"حتاامدوبذياانب‪.‬مبفقااليدلي‪،‬لبجابارمضلشرمةووشيمامترمأخطيدزبللأولرسالأررياديممديفصهاتلبلةتسأضخجلنرئوذلتنبولمسانيعفببياا‪،‬لهفعنيحتوننناايهاكلتتخيهدإصفيلةعراكهفاحقيسذاقءةااجحلعةظاصايحلثب‪.‬لولل"ريلاهمللهزلاردكفررلةيضااضابرياا‪،‬ه‪،‬د‪،،‬نلو‪،‬ملليلصححتلارااعىلمارتكإياتفنرستياكتلففقةازر‪.‬عافهتملبذةدأباابةتمسفزليووسركيموايرهأكيف‪،‬دىنكب‪،‬راتهنيثتررضفون‪،‬هياقيوحةعيكذمنهىييمنياه"ينترهثفتنةيتانااهةا‪،‬تيهه‬
‫رأيته لوحة إنسانية زاهية الألوان‪،‬‬
‫افلوايلولقالوولنوففنيعمنالعدنقىالصليخودانة‪،‬صفاي‪،‬والوولرجوودححةا‪،‬ت‬ ‫فضاء قلبه يتسع لكل الناس‪ ،‬حتى‬
‫العخلناودنصدةف‪،‬هيانماالببقدضصرةيد‪،‬وةمخ‪،‬تكلوفشرةوفحع انلعلنروهاونح‬ ‫الذين يخدشونه بالكلام‪ ،‬فيمسح‬
‫االلطتللواشنلكي‪-‬اللقيسرالءيدةمهاففميي بأكدعتارمبا)هلب(رالؤيمفةنعالنقنقةدية‬ ‫الخدش بابتسامة عريضة‪ ،‬طيبة‪،‬‬
‫لتقسلشديكميلش‪،‬يعةرشبتعيخأدصنةيةدعاتنخو ادلل أرؤينطلةتاارللسأمدبية‬ ‫هي من طيبة أهله‪ ،‬من طيبة أهالي‬
‫اللولتمجادشرلخك‪ ،‬لصمياكةتانلومادلخأتطفنرييتةقففعغلييهرعفقيلساهله‪،‬كذاة‬
‫فوأطيلخابيغرلاداال‪،‬دب‪،‬سلفليمخكارعنلوانىاعتقالزادماحزيفليطو االنطثلفيقتاعفةحي‬ ‫( الحديثة) وقراها‬
‫عرفت طلال السليم شاعرا متميزا‪،‬‬
‫نقاد الفن التشكيلي‬
‫من منبع شعر والده ومن شعر‬
‫شقيقه حسام السليم‪ ،‬وهذا ليس‬
‫غريبا‪ ،‬لأن طلال من عائلة تنتمي‬
‫إلى عشيرة آل جعفر التي أنجبت‬

‫الكثير من الشعراء والباحثين‪،‬‬
‫وقد عرفته باحثا في الشعر الشعبي‬

‫والبدوي منه بخاصة‪،،‬واصدر‬
‫كتابين قيمين ‪ ،‬بما وثقا من حياة‬

‫عدد من الشعراء وأشعارهم‪ ،‬وله‬
‫دواوين شعرية وكتب نقدية تناولت‬
‫شعراء مدينة الحديثة‪ ،‬لذا أقول هو‬
‫لوحة إنسانية ‪ ،‬لكن من المؤسف‬

‫إن الظروف‪ .‬لم تمنحه فرصة أن‬
‫يكون تحت أضواء المحيط الثقافي ‪،‬‬

‫فهو لم يغادر حديثة‪ ،‬وهو ليس‬
‫وحده في هذا الحال فهناككثيرون‬

‫من المبدعين العراقيين يحاصرهم‬
‫مكوثهم في مدنهم‬

‫‪39‬‬

40

‫على الباب وجدت أمامي السراج بنصف‬
‫اابلتىساجمذة ِوببنتظعارةن تقفلمحيكصت سفربعماصنافماحتةحولتا‬
‫ودودة‪ ..‬بفضول المسكون بالتاريخ‬
‫أبسكألل‪:‬هذاحقاالً‪،‬ا لمصَراانر؟تهملعتهنصامكبالماصيمديتن او‬
‫يشين من يهمك أمره؟ ابتسم لما اعتبره‬
‫لن‬ ‫بوسرّبدا‪:‬بتلهأ اجللىهيميونحيد‪.‬ه‪.‬‬ ‫أتتخاكبلثاًم‪،‬ثموأعبشارس‬
‫كنت‬
‫للحظتها لم أنتبه الى صورة مجسمة على‬
‫الحائط لجمال عبدالناصر بكامل قامته‪..‬‬
‫لا بد وأن هناك‬ ‫قملا يتعتمورستفسيزاًرتإهيابهفيبرفضق!‪:‬‬
‫فرد للتو وبنبرة‬
‫عالية‪ :‬هو اشرف الرجال وأطهر الرجال‬
‫مضيت في سبر أغوار العلاقة مع عامر‬ ‫الاقليم‬ ‫بيت‬ ‫يخرب الرجل‬ ‫ايلاشريّمالسي‪..‬فقلنط‬ ‫أولكتجنفلييهقطيموينضلل‪.‬اال‪.‬ليهل لسكلتأنمحةمقأأوسلحااتداهًيقامنثِدهلره‪،‬حامفلألىوعصللهى‬
‫من التماس‬ ‫بفبيانناللريجليجلنياًفايندمششهوقراًأقنععشرات‬ ‫والوحدة‬ ‫بعده‬ ‫بل والجنوبي‬ ‫وأوصلنا والأمة معه الى هاوية بدأت‬
‫عبدالناصر‬ ‫بمشرمشتكهوخاايصوالبنجا‪.‬لي‪.‬قوشهلبو‪:‬أفاسانرههم‪.‬ت‪.‬تشظكغلالمهن فيحيهكاّويلنجميبمتشنزيّ‪،‬د‬
‫بانعدام جدوى بقاء عامر فيها‪ ،‬فأعاده‬ ‫ابلواهملبزايمنكةفر‪:‬اًصإانوبهتلكعوبرامّدررالوحتمنبكايذلميبمدعاانيمةورو‪.0.‬صل‪6‬كأمتِنناالنتىصبهحته‬
‫امرفّحتعافًاالظهسراج‬ ‫للقاهرة في اغسطس ‪،60‬‬
‫الى رئيس لوزراء الاقليم مع‬ ‫وكما لا اتدخل بنفسي في شؤون الجيش‬
‫بالداخلية ومزاوجته ذلك بأمانة الاتحاد‬ ‫فلا اريدك التدخل… سألته‪ :‬متى‬
‫افليشقههواوم‪،‬راًايللعهش…مراتفشوّأنريدنفااال‪،‬لجسيدراوجشن‪.‬بأإددناىرةدالوارقلليلممشير‬ ‫وكيف تلمست سوءات عامر؟ أجاب‪:‬‬
‫زارني في منزلي بعد إعلان الوحدة ببرهة‪،‬‬
‫وبصحبته العميد عبد المحسن أبو النور‪،‬‬
‫سألته‪ :‬ما الذي جعل عبدالناصر يعيده‬ ‫الغمجاعلديرانس ارئكعيتليسشهاًاف لأعتاركمامرنظيراحولتفجاوًييعشلعاىللااىلوكل‪0‬ن‪،‬بة‪0‬واإ‪0‬لثتر‪5‬ي ما‬
‫كانت القوانين‬ ‫أجاب‪:‬‬ ‫ثتاخنتيمةًر؟‬ ‫الى دمشق‬
‫عبدالناصر‬ ‫في عقل‬ ‫الاشتراكية‬
‫والأهلي في‬ ‫رشوبياداًطمن‪0‬ذ‪6‬أ‪،‬م لم بكننهكا ايقتمربصرت‬ ‫جنيه فسارعت بالاتصال بعبد المحسن‬
‫من سطح‬ ‫على اللاسلكي وطلبت منه العودة للتو‪..‬‬
‫وعندما وصل قلت له‪ :‬أبلغ المشير ألا القرار البات مع أوائل صيف ‪ ..61‬كان‬
‫بها من‬ ‫موعتدشحمركيهاراً‪ ،‬فتوإيالنشتأمأممليَي انلل‪.‬اي‪.‬ققليينسماًألاالنليىشرمأشياملييل‬ ‫يعود لهكذا مسلك معي فلست ممن يمكن‬
‫البنوك‬ ‫لدااشراخحءليظةولاافانءرهتأمس‪،‬ىجفااردّدنالبميانلزسقلهومللا‪:‬فييلهيإّوبق ادلابملوهشزييبررلائ ٍق‪،‬‬
‫فأثنيت‬
‫على خياره المحدود وإن مع تفضيل‬
‫وهو العليم بضيق ذات يدك‪ ،‬فأخذ الاكتفاء بنسبة ‪ ،51%‬وسأل اكرم‬
‫المبادرة بخفر ونية حسنة‪ ..‬فأقفلت النقاش ديري‪ ،‬وزير اقتصاد الاقليم‪ ،‬فنصحه بعدم‬
‫تأميم شيء‪ ،‬فيماكان رأيكمال رفعت‬ ‫بالقول‪ :‬لا تعودوا الى مثلها‪.‬‬
‫خطر عبد الحكيم عامر على ناصر‬

‫‪41‬‬

‫شمل شركات الانتاج الكبيرة‪،‬‬
‫وهو ما استقر عليه رأيه في‬
‫الختام‪ ..‬ومابين هذا العامل‪،‬‬
‫ايلحتواشجايتاأميتنااًلمذضيافكاًا‪،‬ن‬ ‫الذي‬
‫وجبل‬
‫يتراكم طبقة فوق أخرى‬
‫ضدي‪ ،‬سواء من البعث او‬
‫اليمين او ضباط المشير في‬
‫دمشق (أحمد علوي بالذات)‬
‫ناهيك عن الشيوعيين‬
‫والقوميين السورين‪ ،‬عزم عبدالناصر على‬
‫تحديد دوري في الاقليم بانتدابي للقاهرة‬
‫إعادة المشير‬ ‫انالئى دبمرئشيق‪،‬س‪،‬ثممثعالطثةوفااًلأعثلافىي‬
‫توحيد أجهزة‬
‫الحكم في وزارة واحدة مقرها القاهرة‪.‬‬
‫يرى الانفصال ـ وهو على مسافة أيام– ‪،‬‬ ‫حلوى تكاثفت عليها‬ ‫الى قطعة‬ ‫اتحسولرا َتب‬ ‫الانفصال بسبب عبد الحكيم‬
‫وهزيمة ‪ ،67‬وسوء إدارة حرب اليمن‪،‬‬ ‫من مشتكين‪ ،‬فيما هم‬ ‫العناكب‬ ‫سألته‪ :‬لماذا انحاز عبدالناصر ذلك‬
‫وأمراض البيروقراطية العسكرية المتكاثفة‬ ‫اذلااتقهلميمم‪،‬نوايلمتودحدحةعلمامترعدويتوحّدت لمهلانعدياقواودتفي‬
‫داخل جسم النظام والدولة‪.‬‬ ‫الصيف الى عامر؟ قال‪ :‬في لقائي المنفرد‬
‫واصل السراج القول‪ :‬كنت أعرف من‬ ‫معه قبل الانفصال ـ في ‪ 18‬أيلول ـ بدرت‬
‫هاني الهندي ذاك الصيف ان هناك‬ ‫كثيرة ولا بد من التخفف من أثقال‬ ‫ـ أنت‪،‬‬ ‫بين عقلي‬ ‫مونقلهبيج ـملةُعب‪:‬داانلاحكحيائمرـ‬
‫بتاآحنمقدرايًلامثنبلبهعلمضعىعةاالبونضبحاعدةطمه(دأممحهيشّسقيهبي‪،‬من لنولهقيوام‬ ‫شكاويهم وأريد من عامر ان يسعى في‬ ‫عبدالحميد‬ ‫لكنك يا‬
‫من قاد قوة الانفصال الرئيسة من قطنا)‬ ‫ذلك فلعل وعسى‪ ،‬وخلال ذلك أودك‬
‫فطلبت منه توصيل المعلومة بنفسه‬ ‫بقعلسقايرمقبتلري‪،‬لمهبف‪:‬إشعلينارالًنبياتهوءنناتاباظلسصراففحلاشًطهلاوليننلبفتاًلسظيرَاركعةمريّععاالوًبدسرة‪،‬حقفصعوي…الامدر‬ ‫لم تساعدني على التسليم بنهجك فلقد‬

‫الى عامر لئلا يعتبرها‪ ،‬لو أتت مني‪،‬‬ ‫بعيد‪،‬‬ ‫من‬ ‫اسنوءأ أكفوعانلهملسذاؤوفلاًم‪،‬كاولنوي‬ ‫أريد‬
‫كيدية‪ ،‬لا سيما واسم المتآمرين الأول‬ ‫في دمشق‬ ‫هو‬ ‫عن‬
‫هو عبدالكريم النحلاويكاتم أسراره‬ ‫موالواسطنؤاًدلدالأكنكثنري‪.‬ل‪.‬ا أوأتمخنفىي لككانك قلل اقليسدعالدى‬
‫السوري‪ ..‬ففعل… لكن عبد الحكيم‬
‫مصير الوحدة قد بلغ حد الخشية عليها «العمدة» حمى «رجالته» أضراب‬
‫النحلاوي وهشام عبد ربه وعبد الغني‬ ‫من عامر ونهجه‪..‬‬
‫دهمان متهمني بالوقيعة بهم ـ عبر الهندي‬ ‫عامر لم‬ ‫مواجهته مع‬ ‫السراج في‬ ‫أن‬ ‫يونالحح ِقن‬
‫‪ ،-‬وهم من هم في ولائهم له … أو‬ ‫الناصر‬ ‫وواجه عبد‬ ‫يتراجع…‬ ‫ولم‬
‫الهمعكل…ذواقمبةألوبهنمفوبوهعسدوي لصلّ…درئيقولبوسسلكنفذاحتجةصمتّهرمايرزمتبعهاعامر‬ ‫بشجاعة المحب وجزع الحادب‪ ،‬محذرا‬
‫اياه – بثقة العارف – أنكارثة تنتظر‬
‫الإقليمين ـ لا الشـمالي منهما فقط ـ إن‬
‫تُرك عبد الحكيم على غاربه … وكأني به ولرّد الأخير باتهامي بالايقاع بـ«رجالته»‪،‬‬

‫‪42‬‬

‫وهو الشهم الصعيدي! لم يكتف عامر وساطة بينهما‪ ،‬وما إن جلست بينهما‬
‫لأدير الحوار الا ووجدتهما يدلفان بسرعة‬ ‫ابتمإلج–عهخرايماوودصنهلنمياّال‪،‬االحمتلمخعممولاقاطةوأأ‪،‬م ـفالضيلانبكترفتدبهفوةنحلعالكوليويأىدطششرتيتوهلقرقوتصفحـيسريسفميفايجلهتاَحّسلاًوهمدبأاواًاصميءرافزاًلمي‬
‫االلشتعجاوءل‪،‬اللىّوحم فسيدهسكهلعبر‬ ‫الى طور‬ ‫الضوء‬
‫باحتمال‬ ‫منهما‬
‫وضع أصابعه عليه أثناء الحديث‪ ،‬فتوقفت‬
‫عن الكلام الى ان سلّماني مسدسيهما‪،‬‬
‫فيما الأخرى تمج اللفافة بشره – أمام فوجهت حديثي لعبدالكريم‪ :‬أنقل اليك‬
‫رسالة صريحة ومباشرة من عبدالناصر‪:‬‬ ‫اانتوزععناميهالاًباللينكاجدحموانفبييفن فصمكي‬ ‫منوححدرفٍةاً‬ ‫‪37‬‬
‫‪ 1-‬هو يعتبرك قائد الثورة بلا منازع‪.‬‬ ‫عرى‬
‫‪ 2-‬هو لا يرغب ولا يطلب لا وحدة‬ ‫الاستعمار‪.‬‬
‫مجرد تنسيق‬ ‫بل‬ ‫مع العراق‪،‬‬ ‫تولحاال افتحيا‪.‬د‪.‬اً‬ ‫اللجوء إلى المسدسات بين قاسم وعارف‬
‫وحدة او‬ ‫عن‬ ‫إذ الحديث‬ ‫سألته عن هزاع المجالي فأجابني إجابة‬
‫لافتة‪ :‬من قتل وصفي التل ألحقه بهزاع حتى اتحاد سابق لأوانه في غياب حلول‬
‫المجالي‪ ..‬وصمت…‪ .‬قلت‪ :‬ماذا عن للمسألتين الكردية والنفطية في العراق‬
‫أغوالادًرت… بظن ان‬ ‫«‪ 14‬تموز» العراقية؟ قال‪ :‬عرفت‬
‫ابلبخلضاعةفا قسادبيعس ـو ّي‪5‬‬ ‫لنكتشف بعدها‬ ‫عبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف‬
‫الولايات المتحدة له من البقاء بل والقيام‪،‬‬ ‫ايلول‬ ‫اول مرة في اكتوبر ‪ 56‬في معسكر‬
‫لكنهم‪ ،‬السوفيات‪ ،‬سعدوا بالمقابل بنظام‬ ‫ـ انه عاد واستعر وان عبدالسلام حاول‬ ‫المفرق الاردني عندما فاتحاني بتحضيرهما‬
‫يختلف عن ومع عبدالناصر‪ ،‬ويكون فيه‬ ‫سحب مسدسه على عبدالكريم‪ ،‬لولا‬ ‫لانقلاب على الملكية الهاشمية في العراق‪،‬‬
‫للشيوعيين حصة شريك «جونيور» ــ‬ ‫بتقاودنسخ‪.‬م‪.‬لإثقفلرؤادذتل لعهاك‪:‬ر؟ لأمَف‪،‬تجادواهنبهو‪:‬رلغأاتدانلراعللساشقفيةيوراًعميايعلىن‬ ‫الإجابة هي‬ ‫أوِكناناتتكلنواقطعلتيىالانرئفيسسةكمف‪،‬ي‬
‫زرتوبرقة‪،‬همالأمجسدكرونامًن‬ ‫‪ ،‬فيما قاسم قد ركب‬ ‫فإن نجحتم‬
‫بوهم انه‪ ،‬وهو الأعلى‬ ‫فسنحمي نجاحكم‪ ..‬وهذا بالضبط ما‬
‫عبدالناصر لذا فالتنائي عنده هو أمر‬ ‫أخطأوا التقدير بظن انهم قادرون على‬ ‫جرى‪ ،‬لكن الاثنين ما لبثا ان اصطرعا‬
‫الفلليياونمق‪.8‬ل‪.‬ااذقالبر عتل‪:9‬يه‪5‬و‪،‬؟هألكجماكاانربع‪:‬ليزاغَماتالًبايفلةي اسألمععويضصاءل‬ ‫اقامة «كوميونتهم» العراقية ـ هذا على‬ ‫ان‬ ‫لمح ّدن‬ ‫النجاح‪،‬‬ ‫بعد اسبوعين فقط من‬
‫رغم ان السوفيات ماكانوا في صدد إقامة‬ ‫ذات يوم‬ ‫طلب مني عبدالناصر‪،‬‬
‫حكم شيوعي في العراق لاستحالة تمكين‬ ‫آب ‪ ،58‬الذهاب الى بغداد في مسعى‬
‫اللجنة العليا للضباط الاحراركانت‬
‫مع القيام بانقلاب على قاسم بعد أن‬
‫استنفدتكل محاولات التعايش معه‪،‬‬
‫لوأكنصهّرمعفلشىل إواعفلياءتربيكعطبخايلوشطيهومعييكنم‪،‬ا‬
‫أبلغوا ووعدوا‪ ،‬ومن ثم الاخفاق المريع في‬
‫الموصل… تابعت‪ :‬هلكنت في صورة‬
‫ترتيبات فؤاد الركابي لاغتيال قاسم في‬
‫قاعبلد‪:‬اللمك يريمكقنا الستمرتلينابظمجدياً‬ ‫‪59‬؟‬ ‫اكتوبر‬
‫إعدام‬ ‫الا إثر‬
‫الطبقجلي ورفعت الحاج سري في ‪20‬‬
‫ايلول… وكنت في الصورة بالطبع‪.‬‬

‫‪43‬‬

44

‫بين الثاني عشر والرابع عشر من‬
‫اذار اقيم في مدينة اربيل في اقليم‬
‫كوردستان العراق ملتقى السينما‬
‫بعيون نسائية الثاني بمشاركة ‪18‬‬
‫فلما من العراق فلسطين والمغرب‬
‫ومصر والجزائر وموريتانيا وايران‬

‫وتمثلت الافلام العراقية بتسعة‬
‫افلام من اقليمكوردستان العراق‬
‫وبقية انحاء العراق وكانت نتائج‬

‫الملتقىكما يأتي ‪:‬‬

‫افضل سيناريو ‪ :‬زيرو ملم‬

‫جائزة النقاد ‪ :‬فلم باليت حول موضوع احلام الطفولة وفي‬ ‫افضل ممثله ‪ :‬بطلة الفلم‬
‫نفس المجتمع وهو مجتمع الاطفال‬ ‫الايراني الام‬
‫زيرو ملم ‪-:‬‬
‫افضل فلم ؛ زيرو ملم‬
‫رغم انك بعد ان تشاهد الفيلم الذين يعملون في مكب النفايات‬ ‫افضل اخراج ‪ :‬كاردينيا همن‬
‫سترى ان هناك تشابه في الافكار لكن ذلك لايمنع من ان يكون‬
‫مع فيلم علي البياتي ( اغمض لكل فيلم طعمه وابداعه!!نحن‬ ‫عن فلم حياة‬
‫عينيك جيدا ) فالفلمين يدوران‬ ‫جائزة لجنة التحكيم‪ :‬فلم‬

‫الحجاز‬

‫‪45‬‬

‫ذلككاميرا خالد البياتي الحساسة الحجاز ‪:‬‬ ‫امام مجموعه من‬
‫الحجاز لمروى ناظم وهو من‬ ‫التي قدمت لنا صورا نقية وايقاع‬ ‫الاطفال يعملون في‬
‫انتاجكلية الفنون الجميلة في بابل‬ ‫جميل لعلي البياتي فشاهدنا‬ ‫مكب للنفايات بينهم‬
‫الطفل ( بعيوي) الذي‬
‫ويتحدث الفيلم عن الاوضاع‬ ‫فيلما شبابيا جميلا يستحق ان‬ ‫يحلم ان يصور فيلما‬
‫الدينية المحافظة في المناطق الريفية‬ ‫يمثل شبابنا السينمائي في المحافل‬ ‫سينمائيا لذلك هو‬
‫الدولية !!عرض الفلم لحد الان‬ ‫يحاول ان يجمع من‬
‫وكيف تؤثر على احلام طفل‬ ‫في ‪ 56‬مهرجان سينمائي وحاز‬ ‫خلال مكبات النفاياتكل ماله‬
‫في أن يكون عازف‪ ,,‬المشهد‬ ‫علاقة بالتصوير والافلام من‬
‫الاخيركان جميلا حين يحفر‬ ‫على ‪ 16‬جائزة دولية ومحلية‬

‫اجهزة تالفة!!ومن خلال بعض‬
‫الاجهزة التي جلبها له صديقه‬
‫يكتشف ان هناككاميرا صالحة‬
‫للعمل لذا يقرر ان يصور فلما‬
‫فيجمع الاطفال ليتحدثوا عن‬
‫احلامهم والتي نرى فيها براءة‬
‫الطفولة وهي احلام مختلفة !!‬
‫فهذا يحلم ان يهاجر وهذا لاحلم‬
‫له وهذا يحلم ان يستشهد للحاق‬
‫في ابيه الشهيد في الجنة!!حتى‬
‫احلامهمكما يبين لنا الفيلم‬
‫مفروضة عليهم فكل طفل يقول‬
‫عمي يقولكذا واخر يقول خالي‬
‫يقولكذا!!!سيماء سمير اختارت‬
‫مواقع لها قيمتها الانفرادية‬
‫ومجموعه من الاطفال ادوا‬
‫ادوارهم بقناعه تامة وساعدها في‬

‫‪46‬‬

‫نغتف للمخرج فراس‬
‫الشاروط‬

‫الام ‪-:‬‬
‫فيلم ايراني للمخرجة‬
‫مايا مافاتي ويتحدث‬
‫عن سبي الايزيديات‬

‫من قبل الدواعش‬
‫ومحاولة مجموعه من النساء‬
‫الهروب من جحيم داعش ‪,,‬‬
‫الممثلة التي ادت دور الام والتي‬
‫حازت عنه افضل ممثلة قدمت‬
‫دورا جميلا ومؤثرا ‪ ,,‬الفيلم صور‬
‫في اماكن قريبة لمدينة سنجار‬
‫وكانت الازياء مطابقة تماما لازياء‬

‫الايحزييداياةت‪:‬‬
‫فيلم للمخرجةكاردينيا همن من‬
‫اقليمكوردستان العراق وكاردينيا‬ ‫لكن الامل يبقى من خلال‬ ‫الطفل ليستخرج ناياكان قد‬
‫ممثلة وهذا اول اعمالهاكمخرجة‬ ‫الفنان الذي يرى الامل في الحياة‬ ‫خبأه وينتهي الفيلم بقيام الطفل‬
‫من خلال صورة ملونه ينظر اليها‬ ‫في العزف عن الناي في الظلام‬
‫ويتحدث عن فتاة يطردها‬
‫اخيها بسبب زوجته فتبقى في‬ ‫وهو تعبير عن الامل والتفاؤل‬ ‫تحقيقا لاحلامه‬
‫الشارع مجنونه فيتم اغتصابها ثم‬ ‫الفيلم سيناريو ملاك عبد علي‬
‫تلد سفاحا وتموت ‪ ,,‬فلم يدين‬ ‫وانتاج الدكتور فاس الشاروط‪,,‬‬ ‫باليت ‪:‬‬
‫العادات والتقاليد الاجتماعية‬ ‫وسبق لايمان ان قدمت فلما‬
‫البالية وادت فيهكاردينيا دور‬ ‫فيلم للمخرجة ايمان فارس‬
‫البطولة بشكل مميز بالاضافة الى‬ ‫جميلا عام ‪ 2016‬بعنوان‬ ‫ويتحدث عن الاوضاع المرة التي‬
‫كتالوغكما قامت ببطولة فلم‬
‫يعيشها العراق نتيجة الحروب‬
‫الاخراج‬ ‫والعنف الذي مر ويمر به العراق‬

‫‪47‬‬

‫قبل بدايتنا‬
‫بعد نهايتنا‬
‫ورقة ميلادنا وفاتنا !‬
‫بقي لنا‬ ‫مضانذا�‬
‫وسأُم‪..‬‬
‫أختلاف ُسق ِمنا ُمنسجم‪..‬‬
‫سج ي ن�ح يفانر�ق تلا�لحهببر!ل!بم!!شنقته‬ ‫ماذا بقي لنا‪..‬‬
‫بفقمس ٌرتاينفتا ُ ألشف عق انلنافسسوده‪..‬‬ ‫عرا ٌق خا ٍل‬
‫وج َد الفستان خاوياً‬ ‫االلمفمدنسمناااالردلابيميشنممياأ�ل أل‪.‬ه‪.‬ه!ت!!!‬
‫كلا نحيب سعادتهم‬
‫وهو يرتديه!!‬ ‫يقو ُل نعم!!‬
‫ماذا بقي لنا بعد رحيلك‬ ‫اطلال ُه‬ ‫العروبة يرتدي‬ ‫م ن ز�ل‬
‫ثو ٌب اسو ٌد كمشع ٍل وهاج!!‬
‫قل ٌب مار ٌق‬ ‫امب ني ز�لاًضيكدكخهل ٍُهفسدااكجنييه ُمهظرلب ٌا!م!!!!‬
‫بمتاهات نبضه‪..‬‬ ‫متوقفة ساعاته بمحطات الضجر!!‬
‫بمكتبة النسيان كتاب اليأس‬ ‫ماذا بقي لنا‪..‬‬
‫قار ٌئ نفسه!!‬ ‫بعد رحيلك‪..‬‬
‫دجلة تائ ٌه فيه موجه‪..‬‬
‫بعد رحيلك‬ ‫المدى‬ ‫اصعدىصا ٌرسبكانقسفبٌرالسهخح!لن ي! نف�‬
‫قدرنا شاب طفله!!‬ ‫صوته!!‬ ‫بعد رحيلك‪..‬‬

‫ه ُر َم شبابه!!‬ ‫فر ٌج يزدا ُد اتساعاً كلما‬
‫غ يم�اذزاهبققيحلانضا ‪�..‬نا‬

‫مستقبلنا‬
‫بخنجر العمالة ‪..‬‬
‫وجدنا الموت دونك الخلود‬

‫أصابه!!‬

‫‪48‬‬

‫‏تعصف بك الحياة‪ ،‬تسلب إرادتك وتضخ‬

‫سمومها في زهرة شبابك‪ ،‬لتتحول إلى ورقة من رحم الوجع يولد الإبداع‪ ،‬وكلما‬

‫قابلة للدهس‪ ،‬سقطت في الخريف رغ ًما عنها‪ ،‬اشتد الطرق على الحديد‪ ،‬كلما‬
‫تكبرين يوًما بعد يوم وعلى عكس صديقاتك‪ ،‬اشتدت قوته وصلابته‪ ،‬لا يوجد امرأةٌ‬
‫فاليوم الذي يمر في حرمة الوجع بألف عام من حزينة‪ ،‬فالحزن لم يخلق للنساء‪ ،‬لكن هنالك فرق‬

‫الأيام العادية‪ ،‬تكشف لك الحياة ثمة أشياء بين امرأة هزمتها الحياة مرة فعادت وهزمت‬
‫كنت تخافين منها‪ ،‬تغير نظرتك عن أشياء كن ِت حزنها ومخالب الدنيا‪ ،‬وامرأة اعتادت أن تكون‬

‫تؤمنين بها‪ ،‬تفقدين إيمانك بالحب‪ ،‬بالصداقات‪ ،‬الضحية دائ ًما‪ ،‬الذين رحلوا عنك لم يقدروا‬
‫وتدركين حقيقة انكل شيء قابل للتغير‪ ،‬ثم وجودك معهم ولا يصح البقاء مع من لا يقدر‬

‫وجودك‪ ،‬والنجاح والمجد خيرُ انتقاٍم من أولئك‬ ‫تظنين إنها النهاية‪ ،‬خاصةً بعد أن تسلب منك‬
‫الذين تعمدوا إيذائك وتحطيمك‪ ،‬لّوحي من بعيد‬ ‫الظروف لذة الشغف والأمل‪ ،‬تمر الأيام باردة‬
‫كما لو إنك تسكنين في قلب القطب الشمالي‬
‫لكل من خذلك وظ ّن أّنا نهايتك‪ ،‬مادام لك‬ ‫وتمر اللحظات السعيدة عليك دون ان تلامس‬
‫يد أخرى إنهضي بنفسك فأن ِت خير عون وسند‬

‫قلبك‪ ،‬هكذا هو البؤس يا صديقتي يفقدنا لنفسك‪ ،‬وأغلقيكل الأبواب امام العائدين‪،‬‬

‫إحساس الأمان ويضع معصمه الأسود على لقنيهم در ًسا في الكرامة وعزة النفس‪ ،‬إقرأي‬
‫أعيننا حتى لا نرى الأشياء المضيئة حولنا‪ ،‬وأكتبي وغني وحققيكل أحلامك‪ ،‬فالناس‬

‫فيجبرك على العيش في ليل أبدي أسود وكئيب يخافون من المرأة القوية الحالمة‪ ،‬من عتمتك‬

‫ويقنعك إنك أضعف من مواجهة ظلك‪ ،‬يضعك وظلامك ستولد إنفجارك وقوتك وكيانك‪،‬‬

‫وتذكري دائ ًما يا صديقتي إياك‪ ،‬إياك ان تهزمك‬ ‫في قفص اللامبالاة والتعاسة ويقص أجنحة‬
‫‪.‬الحياةكوني دائ ًما واب ًدا أقوى منها‪ ،‬دائ ًما واب ًدا‬ ‫حريتك وارادتك لتكوني فتاة هزيلة وضعيفة‪،‬‬

‫‪،‬لكن‬

‫‪49‬‬

‫الفريق القانوني لترامب وتقول الدعوى‬ ‫علاقتها السابقة بالرئيس‪.‬وفي الدعوى‪،‬‬ ‫رفعت العارضة الإباحيةكارين‬
‫إن علاقة “عاطفية استمرت على مدى‬ ‫التي أودعت محكمة لوس أنجلوس‪ ،‬يقول‬ ‫ماكدوغال‪ ،‬دعوى قضائية ضد الرئيس‬
‫وكلاء المدعية التيكانت تعمل عارضة‬
‫‪ 10‬أشهر في ‪ 2006‬و‪ 2007‬بين‬ ‫الأميركي دونالد ترامب تطالب فيها‬
‫ماكدوغال ودونالد ترامب”‪ ،‬وإن شركة‬ ‫في مجلة “بلاي بوي” إن موكلتهم‬ ‫بإبطال اتفاق يمنعها من التحدث عن‬
‫تعرضت لضغوط وتهديدات لإرغامها‬ ‫علاقة عاطفية جمعت بينهما‪ ،‬لتصبح‬
‫أميركان ميديا (آمي) الإعلامية التي‬ ‫على التزام الصمت‪ ،‬إضافة الى تعرضها‬ ‫بذلك ثاني ممثلة إباحية تلجأ إلى القضاء‬
‫تملك مطبوعة “ناشونال إنكوايرر”‬ ‫لحملة افتراء وتشويه سمعة من جانب‬ ‫لإطلاق الحرية للسانها في سرد تفاصيل‬
‫تواطأت مع محامي ماكدوغال لشراء‬
‫قصة علاقتها بترامب‪ ،‬وبالتالي صمتها‬
‫عندما قرر الملياردير الجمهوري خوض‬
‫الانتخابات الرئاسية‪.‬وبحسب الدعوى‬
‫فإن “ماكدوغال قبضت مبلغ ‪150‬‬
‫ألف دولار (ذهب نصفه إلى محاميها‬
‫الذي لم تكن تعلم أنه متواطئ مع الفريق‬
‫الآخر) إضافة إلى تلقيها وعداكاذبا‬
‫بمساعدتها على الانطلاق في مسيرتها‬
‫المهنيةكنموذج للصحة واللياقة البدنية”‪.‬‬
‫وتضيف الدعوى أن العلاقة العاطفية‬
‫التي ربطت بين المدعية وترامب أصبحت‬
‫اليوم “سرا علنيا” تتداوله الصحف‪ ،‬وأن‬
‫الفريق القانوني لترامب يهدد ماكدوغال‬
‫بـ”تدميرها ماليا” إن هي تحدثت إلى‬
‫صحفيين برئيس الولايات المتحدة‪.‬‬
‫وكانت الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز‪،‬‬
‫التي تقول إن ترامب أقام معها علاقة‬
‫حميمة في ‪ ،2006‬رفعت قبل أسبوعين‬
‫دعوى أمام محكمة في لوس أنجلوس‬
‫تطلب فيها إعلان بطلان اتفاق لحفظ‬
‫السرية أبرمته مع الرئيس وتقاضت مقابله‬

‫مبلغ ‪ 130‬ألف دولار‪.‬‬
‫وفي دعواها تقول دانيالز‪ ،‬واسمها الحقيقي‬
‫سيفانيكليفورد‪ ،‬إن الاتفاق بينها وبين‬
‫الرئيس باطل وكأنه لم يكن‪ ،‬لأن الطرف‬
‫العثناهنيمحأامييهتارالمشبخ لمصييوقّمعاهي بكنفلسكهو‪،‬هبينل‪.‬وقعه‬

‫بهدف النيل من صدقيتها‪.‬‬

‫‪50‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
http://usadrugguide.com/marine-muscle/
Next Book
Condiciones Clubs