The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

العدد(37) السنة الاولى الخميس 15 شباط (فبراير ) 2018

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by dawodjanabi, 2018-02-14 16:50:09

مجلة مدارات

العدد(37) السنة الاولى الخميس 15 شباط (فبراير ) 2018

‫‪0046-0762944058‬‬ ‫مؤسسها ورئيس التحرير‬
‫‪0046-070 7759041‬‬ ‫داود الجنابي‬

‫‪[email protected]‬‬ ‫مستشار التحرير‬
‫سلام الشماع‬
‫‪@magazinmadart‬‬ ‫نائب رئيس التحرير‬
‫د‪.‬عصام البدري‬
‫مدير التحرير‬
‫سعد الرشيد‬
‫سكرتير التحرير‬
‫مهند الدوري‬
‫المدير الفني‬
‫عمر داود سلمان‬

‫تحية لمصر العروبة سيناء ‪ ،‬تؤكد ان شعبنا العربي‬
‫ارى ان انطلاق العملية قادر على مواجهة واقتلاع‬
‫عناصر الارهاب و العصابات‬ ‫العسكرية للجيش العربي المصري‬
‫من الخارجين عن القانون ومافيا‬ ‫التى تستهدف تنظيف مصر من‬
‫التهريب والمخدرات‪ ،‬والميليشيات‬ ‫بؤر الإرهاب في سيناء ‪ ،‬ليست‬
‫بشتى صنوفها واختلافها حمى‬ ‫مجرد معركة مصرية لاجتثاث‬
‫القاعدة الذي هو اخطر من‬ ‫الله مصر العروبة ونصر جيشها‬ ‫الإرهاب من جذوره ودفنه‬
‫دوااذعا مشا وربسطينعاابويدنالهظذههوارلتمجحدذديارا‪.‬ت‬ ‫تحت الرمال في تقديري هي‬
‫وشعبها العربي‬
‫والتوقعات يقينا يتولد لدينا‬ ‫فصل دموي قادم‬ ‫معركة العرب ضد قوى الضلال‬
‫تعؤكددد مهنلالاالمسنئلطةقاةلتيمبقمقبجلةملها‬ ‫حملت تصريحات وزير خارجية‬ ‫والارهاب الذين تفننوا في‬
‫على موجة عنف دموي جديد‬ ‫المملكة العربية السعودية عادل‬ ‫تدمير الامة وتحطيم مرتكزاتها‬
‫‪.‬ص؟فيوحهلساسختنظ لل اسلنمنواطقتةاخعرلىى‬ ‫الجبير الى وكالة " سكاي‬ ‫القومية والوطنية ‪ ،‬وان هذه‬
‫نيوز عربية" على هامش المؤتمر‬ ‫المعركة ايضا تكشف الوجه‬
‫‪.‬؟ ولا استبعد حتى الغارات‬ ‫الدولي لإعادة إعمار العراق في‬
‫اولاحاسدراثئةيلايةس اقلامكطثافلةطاعئلرةىالاسوسريراائيلية‬ ‫الكويت ‪.‬اكثر من تحذير ففي‬ ‫الناصع للعربي الرافض للارهاب‬
‫الوقت الذي اعتبر فيه التدخلات‬ ‫والعدوان والظلالة التي تنتهجها‬
‫والعملياتىالعسكرية التركية في‬ ‫الوعحرادتقه تواشسكتقلرارهخطًرا‬ ‫الإيرانية في‬ ‫هذه الجماعات الارهابية العربي‬
‫"جمعيفعريهانت"ؤشوالرتحارلكاى اتنالالمرنوظسيقةة ‪.‬‬ ‫عليه وعلى‬
‫مقبلة على مخاض دموي كبير‬ ‫وأمنه‪ .‬وإن الوجود الإيراني في‬ ‫المحب للسلام والتسامح مثلما‬
‫الحعذرارقاي"مضادّمإلرىولميخاطسربنّاءظ"ه‪.‬ور‬ ‫تكشف المعدن الحقيقى الشعب‬
‫م‪.‬خحطمطاى التلهالاشععبدنااءالعربي من‬ ‫تنظيمات إرهابية من رحم‬ ‫المصرى‪ ،‬الشعب العربي الكبير‬
‫«داعش»‪ ،‬بعد انحساره في‬
‫العراق وتحجيم نفوذه في سوريا‬ ‫الذي اختار الحياة والبناء‬
‫‪ .‬هذه المخاوف ايضا اكدها‬ ‫والتعمير‪ ،‬اختار أن يسحق‬
‫تقدير صادر من الامم المتحدة‬ ‫أعداء الحياة وأن يتماسك صفا‬
‫واحدا لاستكمال البناء‪ ،‬هذا‬
‫وقت العمل وبذل العرق والدم‪..‬‬
‫هذا وقت النصر واستكمال‬
‫البناء وجنى الثمار‪ ..‬أن نتائج‬
‫ونجاحات العملية العسكرية في يحذر من خطورة تنظيم‬

6
20
40

‫من ب ي ن� ‪ ٢٥‬دولة‬ ‫تعينس يال�ممسهابدقية امل ت يص�اولأرقعياعلمرام قييت�ة في‪،‬في��نإاالسلتبانجصياائويزوةر اهالليمفتروكتعزتو باغ� أرلا فيمو�لن‬
‫أك ب� المسابقات‬

‫‪5‬‬

‫القوى السياسية ومليشيات‬ ‫عشر من أيار المقبل‪ ،‬فبعد‬
‫الحشد الشعبي‪ ،‬أبرزها‪ :‬تحالف‬ ‫يوم واحد من تشكيل العبادي‬
‫كيا ًن‬ ‫“الفتح” الذي يضم ‪18‬‬ ‫لائتلاف “النصر”؛ انهار هذا‬ ‫يعيش المشهد السياسي العراقي‬
‫من أجنحة سياسية لمليشيا‬ ‫حالة من التخبط والفوضى مع‬
‫الحشد المقربة من إيران‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫التحالف في ليلة وضحاها‪،‬‬ ‫اقتراب موعد إجراء الانتخابات‬
‫والذي انضوت تحته عدد من‬ ‫البرلمانية المقرر إجراؤها في الثاني‬

‫‪6‬‬

‫“تنظيم بدر” بزعامة “هادي‬
‫العامري” و”عصائب أهل‬
‫الحق” بزعامة “قيس الخزعلي”‪.‬‬
‫وأثارت تحالفات العبادي المفاجئة‬
‫المأليوشسيااطالاحلششعدبياةس؛ت بغراسًببب‬ ‫مع‬
‫في‬
‫التناقض في مواقفه‪ ،‬حيث أعلن‬
‫املرعاًرمالرفالضسهيامسشاي‪.‬ركةفيالحظشلدهفذيا‬
‫وفهل يعيش العبادي نفس ما‬ ‫اتلبررئيز مسج ادلًدقااإدمش لكوالزيراةءمالْنعراسقي اكلتوين لم‬ ‫الارتباك الحاصل ‪.‬قالت مصادر‬
‫تصرف به المالكي ‪ .‬موضوع‬ ‫عراقية إن الانتخابات البرلمانية‬
‫يتخل عنها رئيس الوزراء السابق الولاية الثانية للحكومة العبادي‬ ‫ستفاقم الصراع الأميركي الإيراني‬
‫نوري المالكي إلا بعد ضغوط رصدتها " مدارات " واعددنا‬ ‫بالعراق‪ ،‬في ظل محاولات طهران‬
‫موإخلاالففةإنهذل أكصّر‬ ‫وإقليمية‪،‬‬ ‫دولية‬ ‫تصعيد أحد قيادات الائتلافات‬
‫البقاء رغم‬ ‫على‬
‫للدستور العراقي‪ .‬المالكي باعتباره‬ ‫الموالية لها لرئاسة الحكومة‪،‬‬
‫مسؤول حزب الدعوة وصاحب‬ ‫بينما تسعى واشنطن إلى‬
‫الكتلة الأكبر في داخل البرلمان‬ ‫الإبقاء على رئيس الوزراء الحالي‬
‫أن وجد نفسه‬ ‫وبعد‬ ‫املحاضلطّيًر‪،‬ا‬ ‫حيدر العبادي‪ .‬ومع اقتراب‬
‫منصب رئاسة الوزراء‬ ‫لترك‬ ‫الانتخابات البرلمانية في العراق‬

‫‪7‬‬

‫هذا التقرير‪..‬‬
‫بخلاف الانتخابات‬
‫البرلمانية العراقية‬
‫في أعوام ‪2005‬‬
‫و‪ 2010‬و‪،2014‬‬
‫التي شهدت بعض‬
‫التناغمكما واضحا‬
‫إيران والولايات المتحدة‪.،‬‬
‫في العراق للتوافق على اختيار‬
‫مرشح رئيس الوزراء العراقي في‬
‫حينها‪ ،‬تتجهكل المؤشرات إلى‬
‫أن الدولتين ستخوضان صراعا‬
‫حادا لتحديد رئيس الحكومة‬
‫طبيعة سير الانتخابات العراقية في‬ ‫الاسمين‪ ،‬العامري والمالكي‪،‬‬ ‫المقبل في بغداد‪ .‬وتجمع‬
‫السنوات السابقة‪.‬‬ ‫موضع معارضة أميركية لتبعيتهما‬ ‫أوساط سياسية عراقية‪ ،‬على أن‬

‫وأضاف «أي خسارة لائتلاف‬ ‫لنظام ولاية الفقيه في إيران‬ ‫واشنطن وطهران سيتصادمان‬
‫النصر برئاسة حيدر العبادي في‬ ‫تصادم نفوذ قوي‬ ‫في الانتخابات البرلمانية المقررة‬
‫قال قيادي بارز في تيار الحكمة هذه الانتخابات ستؤجج الصراع‬ ‫في ‪ 12‬مايو القادم لعاملين‬
‫برئاسة عمار الحكيم في تصريحات الأميركي الإيراني‪ ،‬لأن العبادي‬
‫رئيسيين‪ :‬الأول‪ ،‬يتعلق بوجود‬
‫هو الشخص الوحيد الذي‬ ‫صحفية إن ائتلافه يتوقع‬ ‫إدارة الرئيس دونالد ترمب التي‬
‫تقبل به واشنطن‪ ،‬وسط أسماء‬ ‫حدوث تصادم قوي أميركي‬ ‫كشفت عن إستراتيجيتها‬
‫مرشحة مثل المالكي والعامري‪،‬‬ ‫إيراني في الانتخابات العراقية‬
‫لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة‪،‬‬
‫وربما باقر الزبيدي «وهو شريك‬ ‫القادمة والتحالفات التي ستأتي‬ ‫والعامل الثاني‪ ،‬يرتبط برغبة إيران‬
‫في ائتلاف الفتح الذي يضم‬ ‫بعدها لتشكيل الحكومة العراقية‬ ‫في ترشيح شخصية من ائتلاف‬
‫واختيار رئيسها‪ ،‬لأن ترمب يمثل‬ ‫الفتح بقيادة هادي العامري إلى‬
‫فصائل الحشد الشعبي»‪ ،‬مبينا أن‬ ‫حقبة سياسية مختلفة عن حقبة‬ ‫منصب رئاسة حكومة العراق‪،‬‬
‫الأسماء الثلاثة متفقون على طرد‬ ‫سلفه باراك أوباما الذي أيد إبرام‬ ‫فضلا عن بقاء زعيم ائتلاف دولة‬
‫القوات الأميركية من العراق فور‬ ‫توافقات قوية مع الإيرانيين حول‬
‫الانتهاء من الانتخابات وتشكيل‬ ‫القانون نوري المالكيكمرشح‬
‫الحكومة‪.‬‬ ‫آخر قوي لهذا المنصب‪ ،‬وكلا‬

‫‪8‬‬

‫أقرب لإيران من أميركا‪ ،‬وبالتالي‬ ‫خيارات الائتلافات الشيعية‬
‫فإن واشنطن ستفرض أن تختار‬ ‫اكد قيادي رفيع في ائتلاف‬
‫بغداد هذه المرة بين طهران أو‬
‫واشنطن وليس اختياركليهما‪،‬‬ ‫الوطنية برئاسة إياد علاوي لـ«‬
‫كاشفا أن بعض المسؤولين‬ ‫مدارات »‪ ،‬أن أمام الائتلافات‬
‫الأميركيين أكدوا مؤخرا‪ ،‬على‬
‫أهمية أن تقرر الحكومة العراقية‬ ‫السياسية الشيعية‪ ،‬بما فيها‬
‫المقبلة في ماذا ستكون مع‬ ‫ائتلاف النصر برئاسة العبادي‪،‬‬
‫إستراتيجية ترمب لتقويض النفوذ‬ ‫خيارات صعبة للغاية في المرحلة‬
‫الإيراني أم ضدها‬
‫انعكاسات الداخل الإيراني‬ ‫المقبلة التي تلي الانتخابات‬
‫اعتبر القيادي العراقي أن الظروف‬ ‫البرلمانية في إدارة العلاقات مع‬
‫الطبقة السياسية في� العراق‬ ‫الداخلية التي مرت بها إيران‬
‫هم ك ّذابون وفاسدون‬ ‫بسبب الاحتجاجات الأخيرة‬ ‫الإيرانيين والأميركيين‪.‬‬
‫ومنافقون بلا إستثناء‪،‬‬ ‫نهاية العام الفائت ومطلع‬ ‫وأوضح أن إدارة الرئيس ترمب‬
‫وخاصة الوجوه القديمة‬ ‫العام الحالي ستسهم في زيادة‬ ‫لن تقبل أن تحتفظ الائتلافات‬
‫ال ت ي� تجدد نفسها كل‬
‫التوجه العدواني للنظام الإيراني‬ ‫الشيعية بتوازن العلاقة على‬
‫ا ألعماريمكابتنووجإييهرانخبايلثصفمونية‪.‬‬ ‫في المنطقة‪ ،‬كما أن تصريحات‬ ‫أبعد تقدير بين إيران والولايات‬
‫إنّهم يمارسون الت ِّقية‬ ‫واشنطن حول تعديل الاتفاق‬
‫ربأؤبسشاءعاألنكوتاعلهاواوألخحازاصبة‪.‬‬ ‫النووي مع طهران وفرض المزيد‬ ‫المتحدةكماكان يحدث في‬
‫من العقوبات الاقتصادية على‬ ‫المرات السابقة‪ ،‬وفي فترة حكم‬
‫الحرس الثوري هي عوامل ستفاقم‬ ‫المالكيكانت العلاقة العراقية‬

‫حدة صراع النفوذ الإيراني‬
‫الأميركي في الوضع الداخلي‬
‫وا إلنتخابات القادمة‬ ‫العراقي في ملفات‪ :‬الانتخابات‬
‫فتي�فوخييانتضهلهم!م‬ ‫هي بمثابة‬ ‫البرلمانية وتحالفات تشكيل‬
‫ل إلستمرار‬
‫الحكومة واختيار منصب رئيس‬
‫الوزراء‬

‫‪9‬‬

‫لفايي ازاليلمنص‪،‬اموًيداشبكشلكملركمزالفرئيتسيا‬ ‫بشكل ملفت" وربما يعود‬ ‫مدارات ‪ -‬متابعة ‪ /‬وكالات‬
‫الظهور‪.‬وبحسب "فرانس برس"‬ ‫‪ :‬قالت الأمم المتحدة في تقرير‬
‫فإن تقرير المنظمة الدولية أكد للتواصل لمجمل التنظيم‪ ،‬يمثل‬ ‫لها‪ ،‬الخميس‪ ،‬أن تنظيم القاعدة‬
‫بحسب مراقبين تابعين للأمم حاليا خطورة أكبر من مقاتلي‬ ‫يشكل خطورة أكبر من تنظيم‬
‫المتحدة ان تنظيم القاعدة الذي تنظيم داعش في بعض المناطق‪.‬‬
‫ُرفكيع افلىان‬ ‫وأوضح التقرير الذي‬ ‫داعش‪ ،‬وإنه لايزال "صامدا‬
‫مجلس الامن الدولي‪،‬‬
‫فرع القاعدة في اليمن ما زال‬
‫يشكل مركزا للتواصل لمجمل‬
‫التنظيم‪ ،‬مبينا ان "المجموعات‬
‫المرتبطة بالقاعدة لا تزال تشكل‬
‫التهديد الارهابي الابرز في بعض‬
‫المناطق مثل الصومال واليمن‬
‫والدليل على ذلك الهجمات‬

‫‪10‬‬

‫المتواصلة والعمليات التي يتم‬
‫افشالها باستمرار"‪.‬وأضاف أن‬
‫"المجموعات المرتبطة بالقاعدة في‬
‫اااأللأأييتيفممملللووووبهععااأهحعهحووويالتلمنقكلتم‪،‬ننكينسوىميعججنلىيتاووبجسلاىتتدذنايلااااايًكدهنرقلنلمابقاةمجهلماميالسيتلعدقتذنهغمباتفننىىس‪،‬شويسيأمسخيىأجلنمرتركاملاتتوهواتاووعيتابجشألاةج‪،‬لركراقملامتثًهموقع‪،‬بيثبعافملةيجءصوقلوايفاويم!قممرلتدلوىنقرعطعسمفحآودويواولصاانصداايقووئنةكل‪،‬طنمفطينومخانتنلنفعمسلدالععهجرنبناقرلاهيارب‪،‬تياامذئناعمءت‪،‬لجاعيامقياانلكلفمللنحلتلجهبذإثثيكدينضهصهيللاا‪،‬طىاوايعًارلاوجولإلولروتلبتمكدقبقإحر‪،‬عيختاختنةييببنوأتطوكل‪،‬لعافرم‪،‬طذعديااويلبابحفلونالنهغماتةرسقالعصبذلغءيادلهاهةلتمار‪،‬فإمارضواغ!حثحناحضأ‪،‬لت‪،‬وفلاييل‪،‬شياللآوًكومممترلبرماكإكدممرهصوربته‪،‬حوناوعالمخك‪،‬خىنك؟هفنعياضدي‪،‬ندراتجئنيمومذزوتصبوطرهلالفثهديهرإرهيةملاك؟كى‬ ‫اااااألأيبتبييلفف‪،‬مممممملللللروووووععبلتبلفاالكأتسغجخختيتتاتللموييثدامنرلميررانعاياااننانجمبلبمفدهيمرعبهبأيبمباضاايقيارماوايررعرصياايللوةتتةهنعلمييتيلرتنراهليطكاةوجامو‪،‬تهايييداخلهعختهحبصمجفيضس‪،‬شرااااويرانيًاحودااينهللنايطزح‪،‬هلاشللن‪،‬عهوك‪،‬وهدرفرادأوتنيوسبولةتيهوواهلعدويس‪،‬بأسمبلاوجويساكوطمهاصولأجئل‪،‬لكد‪،‬حمبدةرهرتطهيرواامليوأفظللغلهماا‪،‬رامع‪،‬تشببونمفم‪ً،‬مءليحلارنخحىيمتحيروم‪،‬دوماقضاغرنومسلاوييااخبجظشلإلةنادكاهافااالتإلود‪-‬ااهاتوالللابنقاثة‪،‬ملت‪،‬همراجعدبترشحيمهبناحوتارنجاأنيهاترهقأ‪،‬ل‪،‬ينلرفققصتسف‪،‬ثوأحياايعثانمعًدفلتاوعسبةيحصجهاسرلىاتلاعده‪،‬ةبنوءمومتيمليلقرلل‪،‬إالافننىا‪.‬مهتدكهجميويفلجعاابيع‪.‬دكممافبفعتيكيويويثزاأااهحتلمأهعثفللينالولنغيفأقابقللتاهإنأهامنياروتداألفارحيلوسةىهذسلايعمبكنهدشمعويلاارعقسثكلففنعذهكزصصتااتمضمئف‪،‬الاتآلمرنًمدلسوالنهغأققرتةاععةوم‪،‬يوقلوألإاالضفياااإنرةاقذح‪،‬نااخيسمئلفلاقناىوطقتفايددامتلذاالستتائادركبرظلريهمفارطميحمددلت‪،‬ءاقهفوابتابمترلئنيتيااحًيليي‪،‬إحااايمادقلعهامصلماهةقهيلدال‪-‬أدلردظعنلاا‪،‬اوتأداشإوادأنرذنيدملللموةتناامفاراآابومهولخدنإلأتاهلخلادوعلخعيهأياتثلدوفدملهلسأععووهججلليإيرهاعراللصدويلمدبنباهرًصهمباةراينةهنداىنومرولنمخاا‬ ‫غرب افريقيا وجنوب آسيا تشكل‬

‫خطورة أكبر من عناصر داعش‬
‫غير القادرين حاليا على فرض‬
‫انفسهم في موقع قوة"‪.‬وحذر‬
‫تقرير الأمم المتحدة‪ ،‬من احتمال‬
‫حصول تعاون بين مجموعات‬
‫مرتبطة بتنظيم داعش وأخرى‬
‫تابعة للقاعدة في بعض المناطق ما‬
‫يمكن أن يشكل تهديدا جديدا‪،‬‬
‫لافتا إلى ان "جبهة النصرة في‬
‫سوريا لا تزال احد أقوى وأكبر‬
‫فروع تنظيم القاعدة في العالم‪،‬‬
‫ومقاتلوها يلجأون الى التهديد‬

‫والعنف والحوافز المادية لضم‬
‫مجموعات مسلحة صغيرة"‪.‬وأشار‬

‫التقرير إلى ان تنظيم داعش في‬
‫ليبيا لا يزال يحاولكسب موطئ‬
‫قدم ‪ ،‬حيث عزز وجوده بمقاتلين‬

‫عادوا من العراق وسوريا‪ ،‬كما‬
‫ان جماعة "بوكو حرام التي امتد‬
‫نفوذها الى خارج نيجيريا‪ ،‬نشرت‬
‫خلايا صغيرة في ليبيا يمكن ان‬
‫تنتقل الى دول أخرى في المنطقة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ااااليتفلملدلتعغلماجمنججيهصتنيإحادرطنعلربيدبدامسييًظلديةومرااتيةوسولمقدأاادرنملإفلانسةرنلتةيتلامكمت‪،‬ظلإلتةبنىوبقااماتلهبئرلجممممااتتظىويضللذجؤؤماةممإرتسكةملأياةرعاسبقًغنةلتاافلالعلا‪،‬كدميثاسدلاثليييمهتعدمرتمارفمةنةوجب‪،‬يحمماساانارسابلالةتلنووممفتاةلتمةا‪.‬فحلدينقعيللتتااظاقايعشخجللولداتداتلةًوبهنميكهّميدًقارراااننلوةيافونناملليلإيمي‪،‬يمحوبلجفأةمتلةاحيىيممفولاججايةبللميشأتق‪،‬ومااسعللللرةععونأالببمعناجبتاناليرازالنلللالكأيهملمةانجثسبةنمةماطًمتقإهرلارس‪،‬؛انمناذاها‪،‬ناقججلةلاتمأدع‪/‬شوتشاراتكتاطملزعدعجمجمءاوعذاازافغعقلايهامفيزن‪،‬رراةيعتفقنتةيتيةضة اااااااااااأتتبقتتبفلملللللللووووتلللامححجقحتنتنتقيتنعطلحخحونلوأسققسصوماافدساظبيرعسوسيفمماتجليفلمييتواييممسةليارييةررسرليرلةيمهذمرعتيذرننقيصب‪/‬ةايفتوانندحماتةل‪،‬تلوشلللهمفارا‪،‬سنوكوععلالظاظأجشنةةبمفمواااجومزأفاسرسرميرين‪،‬يالولاهقيمجروصلفومرًهنزليلحجيلجختبايذسعاطابرأاتلسملات‪،‬ااعلرةاالومللف‪،‬ةمتوحلقجلملدحمنلإلوعلااىجحنماصصإلاارىفغعتفريلتيبمفعلتظمليدساضيللشعبالصرظطارتاعةذماللممارصيتلتمينمفمامةبوواداًاامنييلحنتاةلادلطتذطلاللمننرلت‪،‬رتللمنعاةرملتل‪،‬ألفا‪،‬وحلتايةاظقلأللحجعهاعبلياممااتمبلفأنااللتركتوموصنلفننيلمم‪،‬رلنتلذفكذهددجاتييوه‪،‬لةزليمحىاةيتنممحممتوةهابميءرمتااذجمافةامان‪.‬معذلمريةغليعةحجمخ‪:‬ذرمةيبوسعيمتنبةهحع‪،‬ازترويهباراةاالايالخوغانلدلاللممسلزوفجتيمايارلمارواوعالولريهرىولةصاقسمهظىنرجداالععرومانلةتضايساالونئيلتدقماللتممويةمالحيطتةلجيمحرعت‪.‬تىلنطناسد‪/‬اةلةةدزلفأ‪.‬ا‪/‬مجنمافتعرواغ‪،‬ايبنلي‪،‬لرجلريديلعلطفيمدليتوجادةماهيندركيرجفحاحبعم‪،‬زىبدبورااليفرادابكلديبيةستيةكي‪،‬لةةرذةسذ؛ةا‪،‬د‪،‬نةة‬ ‫اااااانبلللدللوتلامأنبلامناعرقهيئرااتنارظفكحشاسمايجازمرصقامةقديامتكلأتجةاناةةل‪-‬دلنامملفاأوميراالمايمؤوللةطعبرشجسؤنسمقرقتوةينتحمبرماادسةالنيهفمملكةران‪.‬توظظعلرجقتويظتتينمفدتةيّعنيةيممانازميةوياالللي‪،‬ةلكيةزاحةلعلشالمالمبملعنجلمحباليقةلامتيةللقواصدتأ‪،‬لببةادمررمالاايالنذحولمدني‪S‬ةدقتبد‪،‬متواليايوفلواةلممفشلةيي‪O‬يلعيهأ‪،‬ةةانش‪S‬لم‪/‬وإيمماف‪،‬نبةوعلطايضنحلةاةطوغرحييلقر‬

‫‪12‬‬

‫عندما يصف الرئيس الأمريكي‬ ‫اااااااااااااأتقبممففففلللممممللللللللللووووعاااممميأخححتتتيجتنحيويييببللللييتبفعاهجااقبدانرتكرعاديمننندفنفيرداااظلااملططجوىللخككاااسلضلاياتيرمماراناارلاعلااءينبظظلمملنمممرققمننت‪،‬ريمتيرراب‪،‬تتايييناةةنهوذتب‪،‬المةّّحابييججفتماةطمالبطمفللسوااككبت‪،‬ماعة‪،‬مذويمفاللوهكمتمتتااةللفثايلولقننبكيدللاتوذحح‪،،‬انرمجخذوابرايونةلنوافششلذارانارييلي‪.‬اأشةاللديتلناادظمدوماججذاامللممينأممافلظقؤلرمذيتلممئاةليوويواوقصثستةاجتبيمفسسسسوويللذأأتعلنساالنيياتندببرعلمىماالاانممبمحي‪.‬لهةةلفلجّحنهلييميرمدااسسقداعة‪،،‬ااطعوحاملدلتككلننمللترتهايشفداديلنمذةلفاتاقل‪،،‬نرربالهنتلنفوةةهتقباميمةامإطتظاجاغيمتيمئقج‪،،‬جةللةي‪،‬ةااضبإهوتوو‪،‬ترفمله‪.‬ةإيشلفت‪،‬نامنحكااناملايلعتميال‪،‬أملللمةلافررماةالىسأبيالذنلاقنمناىةذتاملاتإعنيايااعمطللةيقو؛اضستلهعللدالعةأالت‪،‬عحنتقينتتالفنوطننلامخلىملاااواتلسمة‪.‬يلنليلتدتشموطممخءملجقدهةطرمىدينفخ‪/‬شارحراض‪،‬هي‪،0‬إينبدوةيجادمفااردحذاعيعاتلرطيرفلادفيمالادلابمعشرةاا‪6‬نذامنااطةيمعللةلةإلبامةظءدرمجغ‪،‬اكخخنبئسةلنممحاماتيتميعميتمجفهولبلاولافنأااجّيراياعانارولثيإعابللمبخههاللابليتبلااهنبننءزاةططاه‪،‬بلخرلمنةلويدمعلقلةقر‪،‬ةاية‪0‬زنحنعافاااشةواجمتظ‪،‬و‪،‬هة‪،‬اللعتبيصةمإفيءوومرم‪:‬اتزص‪2‬يظإايمجحنةعلتيدفواغعنمدرفلى‪:‬ورليكد‪1‬ايمجليييرتنةفري‪،‬ةصميي‪،‬ة‬
‫دونالد ترامب مجموعة من‬
‫المسؤولين العراقيين بالقول(أبرع‬
‫مجموعة لصوص قابلتهم في حياتي)‬
‫كما نقلته صحيفة النيوزويك‬
‫الأمريكية السبت الماضي فأن‬
‫بريمر يتخذون من عباءة الدين ستارا‬ ‫ترامب لم يأتي بجديد لان شعب‬
‫وغطاءا لتنفيذ سرقتهم لكل العراق‬ ‫العراق يعرف جيدا إنهم مجموعة‬
‫فلم يبقى شيء في العراق سالما من‬ ‫لصوص وسبق ان وصفهمكبيرهم‬
‫الذي علمهم السرقة واللصوصية‬
‫جرائم هؤلاء ولم يبقى قطاع من‬ ‫بول بريمر بأكثر من هذا الوصف‬
‫قطاعات الاقتصاد وبناء الدولة‬
‫وهم أيضا يعرفون أنفسهم بأنهم إلا وتم تخريبه بالسرقة والفساد أو‬
‫بالتفجير والتدمير‪.‬‬ ‫لصوصا وسراق وفاسدين‪.‬‬
‫نقول للسيد ترامب وليس من باب‬ ‫المشكلة ان هؤلاء جميعا جاؤوا‬
‫الدفاع عن هؤلاء اللصوص اذاكان‬ ‫من تحت عباءة الولايات المتحدة‬
‫هؤلاء لصوصا فأنت والذي سبقك‬ ‫الأمريكية الدولة الغازية للعراق‬
‫اوباما وبوش الابن اكبر اللصوص‬ ‫خارج الشرعية الدولية ‪،‬وأمريكا‬
‫لأنكم أسياد هؤلاء ومن يلتزمهم‬ ‫هي أول اللصوص والسراق عندما‬
‫سرقت خزائن البنك المركزي وانتم من مكنهم من نهب وسرقة‬
‫العراق والعراقيين برضاكم ومعرفتكم‬ ‫العراقي والأطنان من سبائك‬
‫وما زلتم تؤيدونهم معكل هذه‬ ‫الذهب واثأر العراق‪.‬‬

‫المساوئ والسرقات وقضايا الفساد‬ ‫فليس في قول ترامب من جديد‬
‫فأنت يا سيد ترامب اكبر اللصوص‬ ‫‪ ،‬الجديد هو السكوت المخزي‬

‫والفاسدين لانك تحمي هؤلاء‬ ‫و المريع لمن توجهت إليهم‬
‫وتؤيدهم‪ ،‬ولن يستمر هذا السيناريو‬ ‫الاهانة لكنهم لم يهتز لهم جفن‬
‫اوشارب فمن مساوئ القدر أن المؤلم والمزعج لشعب العراق فلابد‬
‫من فجر يأتي بعد ليل طويل‬ ‫يحكم العراق لصوص وفاسدون‬
‫(والشمس تطلع عالحرامية)‬ ‫ومزورون وكذابونكما وصفهم‬

‫‪13‬‬

‫في الأكاديمية العسكرية الأمريكية‬ ‫كشفت دراسة لوزارة الدفاع الأربعاء‪ ،‬الماضي عن زيادةكبيرة‬
‫في وست بوينت خلال العام‬ ‫الأمريكية (البنتاجون)‪ ،‬نُشرت في بلاغات الاعتداءات الجنسية‬
‫الأكاديمي الماضي‪ ،‬ما يسلط‬
‫الضوء على قضية يعاني منها‬
‫الجيش والأكاديميات التابعة له‬
‫منذ وقت طويل‪.‬وقال التقرير‬

‫السنوي إنه تم الإبلاغ عن ‪50‬‬
‫حالة اعتداء جنسي في أكاديمية‬

‫النخبة العسكرية الأمريكية‬
‫خلال العام الأكاديمي ‪2016-‬‬

‫‪ 2017‬أي ما يعادل تقريبا‬
‫ضعف العدد مقارنة بالعام‬
‫الدراسي‪ ،‬الذي سبقه‪ ،‬وفقا لما‬
‫ذكرته قناة "سكاي نيوزعربية"‬
‫الإخبارية‪.‬ولا يتم الإبلاغ بوجه‬
‫عام عن الاعتداءات الجنسية‬
‫والتحرش في الجيش الأمريكي‪،‬‬

‫‪14‬‬

‫فلنرت ِق!!‬ ‫لكن هذه البلاغات جاءت‬
‫بموجب فحص دقيق أجري في‬
‫العام الماضي بعد فضيحة شملت‬
‫(ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا‬ ‫ااأأفب يكعوشح� أأللمسلقشصا�ىوميسسافلاوقممقتءريعاااةاتلعأءءةلر‪،‬عالغولللوماماتالحكهمهاسقوانلمل‪،‬تيصبيامقإعمفواصةتّتايرلنهرس�‪،‬لاهةأضاموتّأللمفنونياايف�سلصه تجهّو‪،‬هافتوع ي�ع‪،‬لصر�ذمّارعًاهواااللعرلهفتا تلرغكويمماث�راام‪،‬يألمزاوأيهل�لزاخلايبلةاقخنامةلتتتعاقخكه�لنهكغموقمقي!نمفن�نداتام!‬ ‫تداول بعض جنود مشاة البحرية‬
‫ااايرولللاتونلسفيبّاُ�موضوحلسحييل الاشجلنلماشل‪،‬وهببل�اتميلاأالصفلنكابلاليىذايقوتاألبيار)لحخ‪.‬دلل‪.‬لل فاهياىل�قهاشعلبذلاايهلكاتصهايال�حايألحلوبُخحدعيسليعلاربن�ي‪،‬مثث�ق‬ ‫أول اختلاف لوجهات النظر حول‬
‫للتمبويلتحي�ع ّامزظدمسةهنفياا�‪،‬امللنعغافتأ ُعضمخاسلحمابتبلي‪،‬هقظهلهمامرذللفعمروكتلساعاىبقانعيحلخاهقليصمقحصت‪،‬ولقهمياواهق أليفي�ةنمت‬ ‫لب(موهاهوعلوكتجقذاضاخضودوللويااًيعهعأللنلمّيم‪،‬احمن‪،‬ياًنبااايللننتاو يلعإلطح�لتلهنهق�هتكيواتيعنإانذأللبّكاىىاحللرنآسأسقدااالوّنتب)كيب‪،‬شفو يااخ(للدش�فينحشقيت�واًواف)يل!‪.�.‬رام!‬ ‫الأمريكية صور نساء عاريات‬
‫والنقاش‪ ،‬هكذا أمرنا أن نناقش‬ ‫على الإنترنت‪.‬ويعتقد مسؤولون‬
‫ااييوللتكؤبخحذسعلدف نصث يكووض�نممأك‪،‬بنرناففااأسلمرقاذميبىاواأناإللليصنكسرثفلدقيااقع�ايشموءناننواو ُالممملمعنسشلسبالعم يلعام ينرذا�نيض�؟نتا‪،‬ن!‬ ‫أن من أسباب زيادة البلاغات‬
‫اأأاللمووونللااقرُاغرللوقمميٍاقويتزقنووقّ��كٍ�لسملزذهفعيييقةاحيفم�فول‪ ،‬ت‪،‬تؤدطاوي�واوولنسثاايلفييللفهذقن�ةضصويععيم�أطلأنوعنب‪،‬نايانخمألظلنةييفايعانذتك�مقأهيوةيوهونمكأي‪ ،‬شروليامكطيضبىع�زبنعبكعذ�هلوةترناوقةذلملاعسنمومالااتخمهنلءكلالذقختااهصروعادهيمفكولمو!!ذرى!‪،‬تاةًانن!‬ ‫في الأكاديمية حدوث تغيير في‬

‫سياسة الإبلاغ ونقل مكتب‬
‫مساعدة ضحايا الاعتداءات إلى‬

‫مكان آخر‪.‬وقال التقرير‪" :‬ربما‬
‫شعر الطلاب بالارتياح والإبلاغ‬
‫عن مزاعم الاعتداءات الجنسية‬

‫بعد نقل المكاتب إلى مكان‬
‫يسهل للضحية الوصول إليه ولا‬

‫يلفت الان‬

‫نب براهفيل�ذسصههراوععةأسلنل‪،‬خادلمإانّهالقما‪،‬غعالولضيأيهش‪:‬بن)د‪.‬ي‪.‬ن(دلأحييانلنسذعنيانحل يآنشمدادلميدبكن‬
‫الحوار وأسلوب النقاش الحضاري‪،‬‬
‫لبيوتامدلاّبلساًذ�امهاملابنناليلاكويلعلودينجم‪،‬وغءجوبديإاهبلالىنحاا‪،‬لفثرأحجيعداشانللاًامالللخهااحلسداجفةافنً‬
‫وبذاءته‪ ،‬وإلى حملات التبليغ الكاذب‬
‫لغلق صفحات من يخالفوننا الرأي‬
‫ووجهات النظر‪ ..‬ثم بعد كل ذلك‬
‫لهبمباذلذهاادأن ّااملتنحاوترممونّزقبقهساام؟ أة!ل!لهاليفتلةتنو�تّاحِل تقدي!‪!�،‬‬ ‫نتساءل‬
‫ولماذا‬
‫تعصف‬

‫‪15‬‬

‫بعد هزيمة العرب الكبرى تلك القوات بالاخير في تحرير‬
‫الثانية التي اعقبت قيام الاراضي الكويتية من ( الاحتلال‬
‫الدولة العبرية في فلسطين العراقي ) المفترض وترغم القوات‬
‫في عام ‪ ١٩٤٨‬صرح العراقية على الانسحاب الى مدينة‬
‫دايان وزير الدفاع الاسرائيلي عام البصرة‪٠‬ان هذا ماحدث فعلا‬
‫في العدوان الدولي البربري على‬ ‫‪١٩٦٧‬بان خطة الحرب ضد العرب‬
‫الدولي للمانحين الذي يضم معظم‬ ‫العراق والذي اشتركت فيه‪٣٤‬‬ ‫في السابع من حزيران من ذلك‬
‫الدول والشركات الاقليمية والعالمية‬ ‫االلدملعولاةطمخو‪١‬ب‪٨‬ا‪٩‬ل‪٢‬ع‪٩‬اجر‪١‬ي الشواًذذلويقكاادتطصهبقدااًمرهلريلمقكاارارفي‬
‫التي صنعت ودعمت تنظيم داعش‬ ‫يسمى بمجلس الامن الدولي بهذا‬ ‫العام والتي استولت اسرائيل بموجبها‬
‫الشان والحقه بقرار عار اخر قضى‬ ‫عند تنفيذها على مساحات‬
‫الارهابي وشاركته في تدمير المدن‬ ‫بفرض حصار اجرامي شامل‬
‫التي اطلق عليها اسم المدن السنية‬ ‫وغير مسبوق على العراق وشعبه‬ ‫شاسعة من اراضي مصر وسوريا‬
‫باسم تحرير الكويت من الجيش‬ ‫والاردن بينها القدسكانت نشرت‬
‫وليس العراقية وذلك مثل سائر‬ ‫العراقي الذي اقتحم الكويت في‬ ‫في الصحف الاسرائيلية لكن العرب‬
‫المدن والمحافطات العراقية الاخرى‬ ‫عن حقوق‬ ‫االلعواطمن‪٠‬ال‪٩‬تي‪٩‬ا‪١‬غتدفصابعهاًا‬
‫وقد عادت تلك الدول والشركات‬ ‫الكويتيون‬ ‫امة لا تقرا وقبل اقتحام القوات‬
‫واستولوا بموجبها على حقول نفطية‬ ‫العراقية الباسلة للكويت الجزء المنتزع‬
‫الراسمالية الاحتكارية ذاتها الان‬ ‫عراقية وخفضوا اسعار النفط في‬
‫لاعادة اعمار تلك المدن نفسها في‬ ‫السوق النفطية الدولية بالتعاون مع‬ ‫من العراق من قبل الاستعماريين‬
‫الاماراتيين والسعوديين وحولوا المنح‬ ‫البريطانيين بعد سقوط الامبراطورية‬
‫الوقت الحالي وذلك ليس لدوافع‬ ‫التي قدموها للعراق الذي حماهم من‬ ‫العثمانية في الربع الاول من القرن‬
‫خيرية من قبلهاكما قد يظن او‬ ‫الاجتياح الفارسي لبلدانهمكما حما‬
‫قد يعتقد البعض ذلك بل انها‬ ‫نفسه من ذلك الاجتياح وسحقه‬ ‫االمعريشكرييانعلشاىهدجهاتزفياللفمياًديحوربيفاًي‬
‫جميعها تفعل ذلك بل من اجل‬ ‫الى ديون مستحقة التسديد‪ ٠‬ان‬ ‫شقة صديق عراقي في الكويت‬
‫جني فوائد لنفسها من ذلك وتحت‬ ‫توقيت الحكام الكويتيين العملاء‬ ‫نفسها التيكنت ازورها انذاك‬
‫عنوان المانحين والتي اساسها اي‬ ‫للخارج عقد ما يسمى بالمؤتمر‬ ‫بطله امريكي افريقي ويصور ذلك‬
‫تلك الفوائد على توقيع عقود عمل‬ ‫العلفيلىمالهكوجبوماتً وع يسحتكرلياًفيعهرااقليجاًييقشع‬
‫فوق الاراضي العراقية وتصدير‬ ‫العراقي اراضكويتية حدودية مع‬
‫سلع وبضائع مختلفة من قبلهالهذا‬ ‫العراق فترد القوات الامريكية على‬
‫البلد وتنفيذ مشاريع والحصول على‬ ‫ذلك الهجوم بقوات برية وهجمات‬
‫فرص استثمار واستغلال لعمليات‬ ‫بالطائرات الحربية والصواريخ وتنجح‬
‫خصخصة القطاع العام من قبل‬

‫‪16‬‬

‫حكومة العبادي وذلك تنفيذاً من‬
‫قبل هذه الحكومة للاوامر الصادرة‬
‫اليها بهذا الشان من جانب البنك‬
‫الدولي وصندوق النقد الدولي‬
‫اااااااابأإأتقفآللمملمدللربيووووووهعقااممنألكككينثجحنولؤغنتلوتعقهتمواواّبىفدجيزاسشادّنااشوادنفلٌناسطدبلرلًصؤاجلىىيايتشميملهرصب‪،‬مننقلعكاجويهااليةابسهاسمومةةاببفبميلجهد‪.‬دحلهحمعوشلأيوداتسةولغنالظعاىسلتأةهفيةدلل‪:‬لادئانويادوراااإاهبليلوايفعكرةماتىسفادلدفتلذعفشلوافلليييندسسد‪.‬مبيسقنايتراارةسقايقرداييةةكذحرمالا‪،‬اللآلااورطاعبشبتعزقهلووااحةصمدعالااسءعلنررحقبعسدسيااةثوجماتتاةاييدفدكالصكنللملخلألايداميهل‪،‬احايعقتأاميندةمال‪،‬ود‪،‬وللاصولاسكرهنة‪3‬ليوأحعةنحاافدياعاااوجاساقلولىفللاخلودبسمنميألل‪5‬دكموللاوايينترنرموو‪،‬تابثاةاتواغاموقةميككبنوففقخ‪9‬طربنسديننوحستاانتوووجحواطمالالالحيفتةىتابٍلال‪1‬للررءاسوايلايًنحيتيلثاايقسدتزنا‪،‬صءخدولصدتفاعرننقمواوديابشيمووااخااخاكأدلدعددلهولنولااتاتفوالنسسسللمقاحةنرالرألافعمماةاايامسجاؤيرهيلشابدقتدبصرً‪،‬بىيلافبكولت‪.‬متمحش‪،‬لأةقتلرةثتللكفتثامااعً‪،‬جزمعةولاالباورالّقادتاتلحهيلمحاأُوكمللاكدالأيعدييلللاةاادفلافمااسنعدذلندىحلتنوماللقسيلازاوكيكحضيىنلأحلرلضباداااًحًانتوةوجشجغلاأرو‪،‬هرلن‪.‬ايييفةسوياروراوكيةاذيءاةلءلن‬ ‫اااااااااااااللللأتتتتتقفللممممملللللرنووووووهقهتللللألاممللكقيتفققتيتلأداأعطيحبغكخععادروننتنمبذعقياسسققانداديداقصسللعررّس‪:‬ليتاسلأاوصمُتخلرتادصأبملوققبيكائيياالححتدقاس‪-‬هي؛بباكاِىرلزةظيارًوااناةللاَدصارعجل؛انرمدلصامساضلهمايهإةهااللففىليايانلةمكتلّدهبمنإلتإ‪،‬رطدبسذعاةفاظندهالإتهايالصأيحامفللافغالع‪،‬ينصلابشائليمًحونلا؛اسميييىإلأادأقيونكاهلفيأ؛ةلنختارلفااندكهأفرلكسنحعقنبرناخنرحكضوواعةق‪،‬لعاسافعاضليععبهنتّؤفلللنللالاتاغاامبلمرمفسحمضداافلنلساللدآلةصغأااعللاماواقابقمولاصكثااىألاًد‪،‬للاوبىتمييلتاالا‪،‬يروفلآجبقرارسناادنقلءاةحيطربجحلولةييرإافسنتراللاالوأساعإواالصهفنخع‪.‬ةجألللدولللفتدلدحّامملاقسكاطاافللبأىراعنتاععناروجل‪،‬فسرإاالغاطىسدهايجلاركللكد‪.‬ثايهقلدزاتليلحنياإذددداامعيًوإلاواحاقهةلقممينلاولوناةىلذفااأتةُفيامللاقجاليمدلنىبأأتظذتلدلممجلندلاةانيرِاب‪0‬راامبهقّفلياوااسهآحالةةيالهّسنل‪.‬النانفبمبيًمقس‪-‬ردل‪،‬رعفطيئيلبيما‪0‬دوونؤةييياانسحرتياإعااابقلقو‪،‬ةمتاورمح‪-‬لرتنوًتمتقيهاققفذأسةتأ‪2‬قعاو؛هاةترلضالكمتلعاقسبلبكييوهبعسذئفلسويتمدوبيةيناقواتقااعااولصلتدقخنليناعق‪،‬ملهوةللعااصف‪-‬اأيقرلدانياامهادفاعجتأأّا؛معلادعبلالحُدلببودمامعيالةننلجقعياريهاداهراي‪.‬اللكوسفأننسلدلداكاينمنةغحرتشونتااليتللامأمىماة‪،‬ايحأيمانعصرهاشيفسرواإالمذانوصتملفسيلكلرلثمندونلثهءايضشضزيايتقيًيبناغسنميامىم؟ل‪،‬ةارنناياةييلكرنتة‪،‬ك‬ ‫وبتاييد لتلك الاوامر من قبل‬
‫اعضاء الماخور الذي يحمل اسم‬
‫مجلس النواب ‪٠‬ان توقيت انعقاد‬
‫هذا المؤتمر في الكويت مع ذكرى‬
‫ما سميت بعملية تحرير الكويت‬
‫هو استفزازكويتي جديد للشعب‬
‫العراقي واهانة متعمدة من قبل امراء‬
‫الخيانة القومية في الكويت للشعب‬
‫العراقي هدفها اظهار تلك المستعمرة‬
‫للقوى الخارجيةكدولة منتصرة في‬
‫الحرب العدوانية ضد العراق واظهار‬
‫امراء تلك المستعمرةكسادة لمجتمع‬
‫رقيق مؤلف من ملايين العراقيين‬
‫وان اؤلئك السفلة هم مؤمنون‬
‫متسامحون ويطبقون مبدا العفو عند‬
‫المقدرة على شعب جبل بالاصل‬
‫على التمرد والثورة ضدكل اشكال‬
‫الاحتلال لاي جزء من اراضيه‬
‫وهذا يشمل الكويت نفسها بالطبع‬
‫كما يشملكل الحكام العملاء‬
‫والخونة في الخارج والداخل ومعهم‬
‫الاحزاب والكتل والمؤسسات‬
‫الدينية والسياسية وكبار رجال الدين‬
‫الشيعة والسنة الخونة جميعهم و من‬
‫الان وحتى المستقبل وسوف يتم‬
‫كل ذلك على وفق الشعار الوطني‬
‫العراقي الدائم والمجيد وين يروح‬

‫المطلوب النا ‪٠‬‬

‫‪17‬‬

‫يقع عاتقها الأكبر على سياسة‬ ‫الومحجاّرفظتا المتن اطلقجنةوبي‪-‬ةو إخلىصوحًصراب المياه‪،‬‬ ‫مدارات ‪ :‬متابعة خالد العاني‬
‫حكومة بغداد‪ ،‬وفشل السياسيين‬ ‫التي تتمثل بالنزاعات العشائرية‬ ‫أزمة مياه حادة‪ ،‬تشهدها بعض‬
‫والاتهامات المستمرة‪ ،‬إضافة إلى‬
‫في إدارة شؤون البلاد‪ ،‬إضافة‬ ‫الاعتداءات والتصعيد‪.‬‬ ‫المحافظات العراقية في الوسط‬
‫إلى بدء بعض الدول المجاورة التي‬ ‫كانت لهذه الأزمة عدة أسباب‪،‬‬ ‫والجنوب‪ ،‬دفعت العشائر والقرويين‬
‫تووعلنياياةلثفراوئةق اةلم‪،‬ائيوةخاهصتوماًصًماا فيخاكيًصفاية‬
‫إلى التصعيد والصراع فيما بينهم‪،‬‬

‫‪18‬‬

‫الحصول على أكبركمية من المياه الارهاب والميليشيات‬
‫الجديدة من هنا أو هناك‪ ،‬لاسيما وعصابات الجريمية المنظمة‬
‫من دول متناهرة و متشاطئة ‪ .‬يقول ا الناشط علي‬
‫معها مثل‪ :‬العراق‪ ،‬حيث يكاد حسين الفرطوسي ‪ :‬تزداد‬
‫الممنخاقبولفا‪،‬لخبوترُاءطلَتجقااهلتكحلذيمراات‬ ‫أن يكون العراق هو البلد الوحيد‬
‫الذي لا يبالي بهذه الكارثة المحدقة‪،‬‬
‫والزاحفة نحوه ببطء‪ ،‬ولكن بعزيمة يحدث‪ ،‬والمنظمات العاملة‬
‫في مجال الثروة المائية‪ ،‬وتراقب‬ ‫افلععتلًيلى‪،‬بنتوحهذاولككضٌلبالمفسبران‪:‬بت‬ ‫مخيفة ومرعبة‬
‫عنكثب تلك الإجراءات‬ ‫كثرة السدود‬
‫تركيا و سوريا‬
‫الحاصلة‪ ،‬والضارة بحق الأنهار‬
‫من جهة‪ ،‬وقيام إيران بتغيير مجرى التي تجري في العراق‪ ،‬فالسدود السدود العراقية‪ ،‬مما يهدد بمزيد‬
‫العديد من أنهرها‪ ،‬التيكانت وتغيير مجاري الأنهار وروافدها من الظلام والأوضاع الصعبة‪ ،‬من‬
‫تصب نحو الأراضي العراقية من سيؤدي إلى جفافها‪ ،‬مما سيجعل دون وجود تحرك من قبل الحكومة‬
‫الأراضي الزراعية عطشى‪ ،‬وغير لتلافي ما يحدث‪.‬‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬
‫صالحة للإنماء‪ ،‬مع توقف المشاريع وكانت من أبرز تداعيات أزمة‬ ‫مدارات تابعت الموضوع‬
‫وسلطت الضوء على القاتل الإروائية‪ ،‬بالإضافة إلى توقف شحة المياه؛ الصراعات العشائرية‪،‬‬
‫الثاثل في المجتمع العراقي بعد المحطات الكهربائية العاملة في والتصعيد بين عشائر المحافظات‬
‫التي تتعرض لهذه الأزمة‪ ،‬حيث‬
‫ارتفعت حدة النزاعات العشائرية‬
‫المسلحة‪ ،‬وتبادل الاتهامات حول‬
‫التعدي على حصص المناطق‬
‫والمحافظات‪ ،‬ووقعت مئات‬
‫النزاعات العشائرية المسلحة‬
‫على خلفية هذه الأزمة‪ ،‬التي‬
‫قد تستمر على المدى البعيد‪،‬‬
‫وتبقى تداعياتها على مر الأجيال‪،‬‬
‫لاسيما بعد التصعيد في حدة‬
‫الاتهامات والتهديد‪ ،‬التي خلقت‬
‫أبناء‬ ‫بين‬ ‫ويحمقكًدان‬ ‫هغذضهبًاالعوأوشارثئر‪،‬ت‬
‫نقول‪:‬‬ ‫أن‬

‫‪19‬‬

‫اإلنع اشلائدارف لعه اذلهذالينزا َعجَاّرت‪:‬‬
‫الأزمات الكارثية‪ ،‬التي‬
‫تهدد أراضيهم الزراعية‬
‫وثرواتهم الحيوانية‪ ،‬وكيف‬
‫ستقضي على حياتهم‬

‫واقتصاد مناطقهم‪.‬‬
‫صراع على المنافذ‬

‫وعمولات الشركات‬
‫وبحسب عضو مجلس أعيان‬
‫وحكماء البصرة الشيخ “محمد‬
‫رضا الموسوي”؛ فإن النزاعات في‬
‫في نزاعات بين عشائر مختلفة‪ ،‬أو‬ ‫‪.‬‬ ‫المدينة تنقسم إلى قديمة وتقليدية‬
‫بسبب إصرار عشائر على تطبيق‬ ‫ويكشف “الموسوي””‪ ،‬أن‬ ‫تمتد لأكثر من عشرين سنة‬
‫المشاكل العشائرية في الماضي‬
‫قانونها الخاص في المدن‪ ،‬فيما‬ ‫كانت تتعلق بجرائم قتل أو نهب‬ ‫ماضية‪ ،‬وهي الأصعب لتشعبها‬
‫تتضاعف خطورة هذه النزاعات‬ ‫أو اعتداء على حرمات المنازل‪،‬‬ ‫بين أطراف عديدة‪ ،‬وتعلقها‬
‫الدامية‪ ،‬في ظل دعمها من أحزاب‬ ‫ولكنها اليوم تطورت إلى خلافات‬
‫بواسعنيتاضخسهايابةيةمتو‪.‬نمويفلطيلسباًشيلاتصتراح‪،‬عكاويوتمتةحاّولحبزلبيصةرة‬ ‫ومعارك بشأن السيطرة على‬ ‫بمشاكل ضخمة‪ ،‬وأخرى حديثة‬
‫واردات المنافذ الحدودية والتجارة‪،‬‬ ‫تنشأ بسبب خلافات على‬

‫الأراضي والعائدات المالية‪ ،‬وغيرها‬

‫أعلخيىراًاانلمفلسااعتداةلنمزانعابغتداالدعللشائسيريطة‪.‬رة‬ ‫وتعويضات الشركات المتخصصة‬
‫وقال محافظ البصرة أسعد العيداني‬ ‫بالتنقيب عن النفط‪ ،‬أو بناء‬
‫في تصريحات صحفية إن‬ ‫الهمذشها اريلخعلاالفااستتث تمادريوةر‪،‬حموضليًفالا أسينطرة‬
‫على أموال ضخمة‪ ،‬ولا يمكن لأي «مكتب القائد العام للقوات‬
‫طرف من الأطراف المتنازعة أن المسلحة وافق على طلب المحافظة‬
‫اإلراساشتبلاقكاوة أتمندياةخملداّرلبمةدنعل‪،‬ىم فعض‬ ‫يتنازل للآخرين عن هذه الأموال‬
‫زيادة تدريبها قبل إرسالها‪ ،‬لتكون‬ ‫و تظهر تقارير اليومية من مدن‬
‫حلاً أخيراً لاضطراب المناطق التي‬ ‫املختلضفةحا‪،‬ياا ارتلفتايعتاًسمققلقطاًيفويمياً‬ ‫عراقية‬
‫أعداد‬

‫‪20‬‬

‫تشهد نزاعات مسلحة بين عشائر تلك النزاعات يتطور إلى معارك‪،‬‬
‫على غرار نزاعات البصرة‪ ،‬وينشب‬ ‫في المحافظة»‪.‬‬
‫ونقلت وسائل إعلام محلية قبل بسبب حصص الماء للري‪ ،‬أو‬
‫ثأرات تاريخية دفينة‪ ،‬وبعضها‬ ‫اأمليباقامتصلرةوهصمبوارياً‪،‬نبماعلنإشميضروااتفْجةيهإاةلىسدتاالمخيأةدسملشمحاةل‬
‫الآخر يتعلق بتجارة المخدرات‬
‫والأسلحة من إيران إلى العراق‪.‬‬
‫الخفيفة‪ ،‬أسلحة متوسطة مثل ويؤكد المختصون أن ضعف بنى‬
‫الهاون وقاذفات «آر بي جي» الدولة العراقية بعد العام ‪2003‬‬
‫بعضهم ضد بعض‪ ،‬ما أدى إلى سمح للتقاليد العشائرية بأن تتسع‬
‫أخنصوصاً‬ ‫وتحل محل سلطة الدولة‪،‬‬ ‫مقتل وجرح عدد من الأشخاص‪،‬‬
‫في القرى والأرياف‪ .‬ومع‬ ‫لينضم هؤلاء إلى المئات الذين‬
‫فأإحنيانماًنإيآجثاابيرهةا‬ ‫تلك التقاليدكانت‬ ‫اتلوينُؤكزاصدعاابالوتنش‪.‬ريوطتوةعميزااًلمىحبلايلسةنبزاأنعبهامتليتُقتكلون‬
‫ممحناافطظقتيسصكنلااهاح‪،‬الدخينصوودصياًالفىي‪،‬‬ ‫لحفظ أمن المجتمع‪،‬‬
‫ما دفع الحكومة إلى تبني رعاية‬ ‫السلبية استخدامها في عمليات‬
‫«دية عشائرية» تسمح بعودة قرى‬ ‫ابتزاز غزت المدن منذ ذلك الحين‪.‬‬ ‫القبلية إلى خلافات تقليدية‬
‫وبلدات نزح سكانها بسبب انتماء‬ ‫وساهم احتلال تنظيم «داعش»‬ ‫على عمليات قتل شخصية أو‬
‫عدد من أفرادها إلى التنظيم‪.‬‬ ‫سطوة‬ ‫مختلفة في توسيع‬ ‫املعدناشًائعررا‪،‬قيإةذ‬ ‫أعوشاسئررقاي يتنت‪،‬هوُيتإللىعاددفًةع‬ ‫اغتصاب‬
‫بينها‬ ‫منعت خلافات‬ ‫في مجلس‬
‫ولاحظ مسؤولون محليون في‬ ‫آلاف العائلات من العودة إلى‬ ‫«الدية» من عشيرة المعتدي إلى‬
‫البصرة أن زعماء عشائر محلية‬ ‫عشيرة المعتدى عليه‪ .‬لكن بعض‬
‫من الخلاف السياسي‬ ‫بفايتواالمدجينزءةاً‪،‬‬
‫حيث تحصل القبائل‬
‫المتنازعة على دعم أحزاب وفصائل‬
‫مسلحة في نزاعاتها بعضها مع‬
‫بعض‪ ،‬في مقابل أصوات أفرادها‬
‫في الانتخابات‪ ،‬فتغدو مضايف‬
‫العشائر في موسم الانتخابات‬
‫مومقسصؤدواًل ليلنالوادولبة‪.‬والمرشحين‬

‫‪21‬‬

‫حيث يكسبون قوتهم‬ ‫حواف‬ ‫السوريين على‬ ‫رغم ظروف الحياة القاسية‬
‫من العمل في الحصاد‪.‬‬ ‫منطقة‬ ‫الحقول والمزارع في‬ ‫استقر الحال بحوالي‬
‫‪ 2000‬من اللاجئين توربيلبإزمير‪،‬شرقيتركيا‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫الكااعلنيبذوايعشيند فيعأأ�تمنبلولاافومدقنندهباامهألأل‪،‬ؤرجلياارسءايلفمياسبوحأيملوليئث‪،‬ك‬
‫أأانالهصلبيحموحدمعاواير أليادضلنعةم�متللبملواعننسفيتم�مغتعقلارادبكيللال‪،‬ابن أكلسصبمجاربف‬

‫حاجتهم وظروفهم‪.‬‬

‫اله ّم ا ألول لهؤلاء اللاجئ ي ن�‬ ‫ل" فيد�يناظلخياالرحآرخبر"في‪�،‬‬
‫هو توف ي� إيجار مسكن‬
‫يأوي عائلاتهم‪ ،‬والذي‬

‫عاأدوةخمياميةكومهنت�ئخةرا‪،‬بةويقكدوينمة‬
‫ذلك بطبيعة الحال على‬
‫المحأكسال وبالتمو شف ي��بمت‪،‬طحليباثتلا‬
‫تتوفر للكث ي� منهم إمكانية‬
‫الحصول على وجبات‬

‫منتظمة‪.‬‬

‫بلادنا‪ ،‬ليس‬
‫يقول ديهال‬
‫النازح من الحسكة السورية‪،‬‬
‫لذلك هو سيبقى هنا مع‬
‫أ يانإعلجأالاائفد ألألنتجضسههو‪،‬وللرابىمف ياي�لاعنلعأرهعسنبمذفاإةالازإللمفلييميم��يدهان‪.‬يالانلزءوةرخاريغجعواليرةامد‪،‬ة‬
‫ومع ذلك يقول "لا بأس"‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫ميونجملدي فيو�ن يت ن�ركيوانأكصث�ف‬
‫المليون سوري‪،‬‬
‫وفيما يجد البعض‬
‫منهم موسم‬
‫الحصاد فرصة للعمل‬
‫وكسب الرزق‪ ،‬تتجه‬
‫الغالبية العظمى‬
‫منهم نحو المدن الكب ي�ة‪،‬‬
‫على أمل الحصول على فرصة‬
‫عمل أفضل هناك‪ ،‬أو مواصلة‬
‫الرحلة نحو غرب أوروبا‪.‬‬

‫الكث ي� من اللاجئ ي ن�‬
‫يتجنبون تسجيل أنفسهم‬
‫لدى السلطات خوفا من‬
‫ال ت�حيل‪ ،‬وهو ما يع ن ي�‬
‫بالعرععاديضةماا أللححيصصاحونليهيةأ‪،‬تيم�ل أكعلنطىب فيا�ء‬
‫املحينحاقثلويمنلعيلظمماشعالتهاجؤ إللةاغاءالثميهرنةضاإ فلي�ى�‬

‫من العمال وأسرهم‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫يتواجد اللاجئون الذين‬ ‫لا يبدي الكث ي� من‬
‫يعاملللميوحنيس فيط�فةقالبإطحز فيم ي�صا�ال‪،‬دمفيونل�اكاطلنمقفيزا�رع‬ ‫ألنصحصابباالللامزجائ ير نع�تخحيامماًسا‬
‫نعفللىسكأنههطيراومف فيرف�ومالنزاتوركقعالهيتمف‪،‬‬
‫كل تركيا تقريبا‪ .‬وإضافة‬ ‫نقل العمال من وإلى‬
‫إلى استغلال أرباب العمل‬ ‫الحقول‪ ،‬وهذا ربما ما‬
‫لهم وتشغيلهم بأجور‬ ‫يجعلهم يتغاضون عن‬
‫متدنية‪ ،‬يشكو البعض‬
‫منهم من المماطلة في� دفع‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫مستحقاتهم‪.‬‬ ‫‪25‬‬

‫يذكر ان قائمقام المجر بمحافظة‬
‫ميسان “أحمد عباس”‪ ،‬اقر في‬
‫وقت سابق بتوقف ضخ الماء الى‬
‫القضاء بسبب جفاف نهر دجلة‬

‫في القضاء‬

‫نظم عشرات من اهالي مجر نظموا‪ ،‬اليوم‪ ،‬اعتصاماً مفتوحا‬
‫الكبير في محافظة ميسان‪ ،‬الاحد‪ ،‬احتجاجاً على جفاف نهر المجر‬
‫في المحافظة"‪.‬‬ ‫اعتصاماً مفتوحا احتجاجاً على‬
‫جفاف نهر المجر في المحافظة‪ .‬واضاف‪ ،‬ان "الاهالي هددوا‬
‫وقال مراسل صحفي‪ ،‬ان بقطع الطريق الرابط بين ميسان‬
‫والبصرة"‪.‬‬ ‫"عشرات من اهالي قضاء المجر‬

‫اطفال الموصل‬
‫بحاجة الى علاج‬
‫وحياة افضل‬

‫‪26‬‬

‫عن اي حالة او حادثة نكتب وهي‬
‫كثيرة وكلها اصبحت (مقلوبة) ؟‪.‬‬
‫هل عن تجول دب في مدينة البصرة‬
‫ليدخل مطعم زرزوركضيف ؟‪ .‬ام‬
‫عن لبوة اصبحت ضيفا في شوارع ابو‬
‫الخصيب؟ ‪ .‬ام عن ذئاب في احدى‬
‫قرى محافظة ذي قار تهاجم المواطنين‬
‫بعد ان هاجمت الخنازير مواطني قرى‬
‫الديوانية؟‪.‬‬
‫ام على طفلكسرت رجله اليسرى‬ ‫انولواااقللجف يتشندم�يي�اوطاابلتيوهشمتؤةفنييثا�فد يرمه�ا‪،‬تان ألسل فنيلأبم�بلهاناعرا ف يدحانيف يل�ا�نممة�ماناليشلساكعتحلملننراوذةايقارققط‪.‬تدقص‬ ‫الإنعلأموىدااسايلضبةسلوامةهال ييعسيااد�جودهراأفل يهبومب�امالادلاللطسلمف يابربعيأ�الرراياتخهبدارر‪،‬خقاكل‪،‬لنتيىاوياإاش�خللمنوفتضحاإانااوليؤافبفريداعية�ظاضنينإهلمماى‬
‫وادخل إحدى المستشفيات في بغداد‬ ‫تمتد قريبا لتشمل سائر أنحاء‬
‫وتبين انه تم تجبير رجله اليمنى وتركت‬
‫العراق‪.‬‬
‫اليسرى !؟‪.‬‬
‫ام على مواطن راجع دائرة الأحوال‬
‫المدنية في المنصور قبل أيام وتبين انه‬
‫مسجل متوفى منذ عام ‪ 2012‬في‬
‫حين انه سجل له مولود عام ‪2014‬‬
‫واستخرج هوية أحوال مدنية وجواز‬
‫سفر بذلك العام!؟‪.‬‬
‫ام على قيام اليونيسيف بتقديم‬
‫مساعدات ( طارئة) لصحة محافظة‬
‫ذي قار ولم تكن تلك المساعدات‬
‫اجهزة سونار بل ( ‪ 500‬ابريق )‬
‫للمرافق الصحية !!!!‪.‬‬
‫نعرض هذه النماذج ولا نعلق ونكتفي‬
‫بما يقال ( العاقل يفتهم )‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫الغير واضح لصحة المواطن واحترام‬ ‫صحوة ضمير انساني يميز بين شرف المهنة‬ ‫لاشك ان الواقع الصحي والخدمة يحتاج‬
‫المريض اننا في زمن التحدي وعدم‬ ‫التي اقسم عليها وان يراعي حياة الانسان‬ ‫وقفة جادة من قبل من يهمه الامر‬
‫الانسجام بين الحقيقة والواقع والفساد‬
‫الاداري المستشري في جميع دوائر الدولة‬ ‫ويتحلى بالقيم الانسانية والاخلاق هنا‬ ‫اصبح شبه معطل بين افة حيتان الفساد‬
‫دون استثناء طبيب معالج واحد لكل‬ ‫تكمن النقطة النقطة فقدان الثقة المواطن‬ ‫والمطرقة والسندان هذا مايحدث في‬
‫مستشفى وهناك طوابير من المرضى لكي‬ ‫اصبح في دوامة تائها بين طوابير لاتنتهي‬
‫يصل الطبيب المعالج الى بشق الانفس‬ ‫باحات المستشفيات الخدمية من عدم‬
‫من احزان وطرق ملتوية اننا سئمنا من‬ ‫اهتمام للمريض المعالج وهذا السلوك في‬
‫عدم اللامبالات عدم النظافة والاشراف‬
‫المراكز الصحية يجب ان تكون هناك‬

‫‪28‬‬

‫هسه التمت) فضولي دفعني لن اعرف تحليل للدم‪ .‬وفيه ايضا معرفة‬
‫مافي داخل هذه العجوز‪ ...‬سالتها‪ :‬ماما درجة السكر بالدم‪..‬وزادت‬
‫شنو القضيه؟ اجابتني‪ :‬يمه يراد واحد من هاشميه بقولها‪ :‬هذا المركز‬
‫يدخل للمستشفى الحكومي شايل حفنه التابع لمشفى الكندي يقع في‬
‫مال فلوس !! شاهدت باص تذكرتها بداية الشارع وكنت اعتقد ان‬
‫واسمهاكان( هاشمية عوده) العمر ‪ 60‬مختبر التحاليل المرضيه يقع‬
‫سنه تعاني من علامات تورم الغده‪ ...‬في نفس البنايه‪ .‬لكن تبين‬
‫وتبين لي ان لايحق لها مراجعة المركز لي ان المختبر بنايته في داخل‬
‫التخصصي لمعالجة السكري والغدد في اروقة مشفى الكندي الذي‬
‫مشفى الكندي الا بتحويل من المركز يكون موقعه في مؤخرة الشارع‪ ...‬وعليه‬
‫الصحي التابع لمحل سكناها‪ .‬وبحسب وصلت الى المختبر بشق الانفس ليخبروني‬
‫اصحاب الشأن بشراء تذكرة(باص)‬ ‫قولها انها حصلت على التحويل بشق‬
‫خاصه لا جراء التحليلات المختبريه‪....‬‬ ‫الانفس‪ ...‬وبعد مراجعتها للطبيب‬ ‫بالاضافة الافتقار الى الاجهزة الطبية شراء‬
‫وعدت يا ولدي الى طابور(الباصات)‪...‬‬ ‫الادوية الصيدليات باهضة الاثمان نحن‬
‫وبشق الانفس وصلت الى قاطع التذاكر‬ ‫الاختصاص في طابور طوله حوالي ‪20‬‬
‫مترا وفي حرارة طباخات الرطب وبعد‬ ‫نسال هل يبقى الحال ماهو عليه ام هناك‬
‫سلمته ‪ 2000‬دينار( يمه اريد تحاليل‬ ‫قطع تذكره المعاينه وسعرها ‪2000‬‬ ‫حلول حول مايحدث تدميركامل لكافة‬
‫مال غده)‪..‬وانبرت قائلة‪ :‬ولدي ‪ :‬طابور‬ ‫المراكز الطبية والتعامل الانساني هو من‬
‫دينار رافقها تذكرة العلاج وهي الاخرى‬
‫المختبر هو الاخر مرعبا‪ ...‬مع هذا‬ ‫‪ 2000‬دينار‪ ...‬وبعد معاينة الطبيب‬ ‫صفات التي تتحلى بها الكوادر الطبية‬
‫وصلت اليه‪ ...‬وعند سحب الدم اخبروني‬ ‫التي تعطي لمسة حنونة بشفاء المرضى‬
‫الاختصاص لها اخبرها بضرورة عمل‬ ‫نحن نفتقر الى قانون الضمان الصحي من‬

‫قبل مجلس النواب بتشريع القوانين وتنظيم‬
‫عمل المؤسسات الصحية الحكومية‬
‫والاهلية وايضا يشكوالقطاع الصحي من‬
‫عدم الموازنة وتوزيع المخصصات على‬
‫المؤسسات الصحية والخدمية وهناك تلكاء‬
‫في عملها بسبب التخصيص المالي لكل‬
‫مرافق المراكز الصحية وعلى وزارة الصحة‬
‫ان تقوم بواجباتها اتجاه المواطن واجبار‬
‫البرلمان العراقي بتفعيل قانون الضمان‬
‫الصحي في العراق غالي العطواني‪...‬‬
‫موظف سابقا في صحة بغداد الرصافه‪/‬‬
‫في اعلام صحة الرصافة‪ /‬احال نفسه‬
‫على التقاعد خلال عمله في مشفى‬
‫الكندي‬
‫شاهدت وسمعت امرأة طاعنة في‬
‫السن خرجت توا من مشفى الكندي‬
‫وهي(ادردم) قائلة في داخلها(جانت عايزه‬

‫‪29‬‬

‫المراجع وقصوركبير من الكادر الطبي‬ ‫فاضطررت لبيع اغراضي والمصوغات‬ ‫ان نتائج التحليل تظهر غدا‬
‫بالمستشفى الاهمال الواضح للمريض‬ ‫الذهبية بعدها طلب مني الدكتور‬ ‫صباحا‪ ...‬سلمت امري بيد‬
‫بدون رعاية صحية اونفسية وبالتيجة توفي‬ ‫المختص اجراء فحص المفراز‪400‬‬ ‫وزارة الصحة وعدت ادراجا‬
‫زوجي بسبب اهمالهم ليس هو فقط وانما‬ ‫الف لكنكلها تكلف مبالغ على‬
‫هناك الكثير من المصابين بمرض السرطان‬ ‫حسابي الخاص وبعد فحصه تبين‬ ‫الى بيتي‪ ...‬وقالت‪ :‬اليوم(‬
‫هم ضحية لهولاء المافيات وتجار الادوية‬ ‫وليدي) ذهبت الى المختبر‬
‫الاطباء الذين ليس لديهم اي ضمير‬ ‫ان هناك ورم يجب استئصاله بعملية‬
‫اتجاه المواطن المريض احمل انا مسؤولية‬ ‫كبرى بعد ان فقد توازنه تماما وبعد‬ ‫واعطوني النتيجه وعدت‬
‫المستشفى ووزارة الصحة بموت زوجي ولم‬ ‫العملية باسبوع زرعت الورم طبعا هذا‬ ‫الى طبيبي بها‪ .‬وبعد المعاينه‬
‫يتعافى بسبب عدم وجود ادوية وعلاجات‬ ‫كله خارج المستشفى في مختبرات اهلية‬ ‫لها‪ :‬تناول الباص من يدي‬
‫كلفني ‪450‬الف دينار عدى علاج‬ ‫قائلا لي‪ :‬كتبت لك هذا‬
‫العملية الذيكلفلت بالخاص مليون‬ ‫العلاج ‪ ...‬اشتريه من الصيدلية الاهليه‬
‫وربع بمستشفى الجملة العصبية واعربت لم‬ ‫لعدم توفره في المشافي الحكوميه‪ ...‬وانهت‬
‫تكن العملية بالمستوى المطلوب ولن يتم‬
‫النجاح وبعدها حولته الى مستشفى ابن‬ ‫حديثها( يمه لو مراجعه طبيب اهلي‬
‫النفيس لبتر اصبعه لانهكان سبب الورم‬ ‫احسنلي)‬
‫كلفنيكل هذا الفحص وعلاج الصرع‬
‫والعملية اربعه مليون ديناروبالفعل لم‬ ‫مستشفى الجملة العصبية‬
‫يبقى لدي اي شي اتحدث لوعة وبغصة‬ ‫تقول ام رامي زوجي مريض بمرض‬
‫تكاد تفقدني االسيطرة والذهول والارباك‬ ‫السرطان تم نقله الى مستشفى الجملة‬
‫الذي رايته بام عيني من عدم احترام‬ ‫العصبية ومن خلال الفحص الطبي تبين‬
‫بانه يحتاج الى عمليةكبرى في الراس‬
‫ولكنني لااقوى لشراء الادوية والفحص‬
‫لانه عامل والااقدر على علاجه‬

‫كافية ولاتوجد اماكن ترفيهيه للمرضى‬
‫وانما المريض اذا دخل الى اي المستشفى‬
‫فاقراءمعلسيته اشلفسلىامال‪,‬علوية للاطفال‬
‫اما ام يوسف فتقول ذهبت الى مستشفى‬
‫العلوية للاطفال لمعالجة ابني حديثي‬
‫الولادة لم تكن هناك عناية من قبل‬
‫الاطباء لن يستمعوا لاهالي المرضى وهناك‬
‫البعض من الاطفال ماتوا بسبب عدم‬
‫العناية وشحت الادوية وعدم الاهتمام‬
‫الواضح من قبل الدكتور المعالج حاله مزرية‬
‫لوذهبت وشاهدت الحالات التي تحدث‬
‫هناككاننا في غابة وليس في مستشفى‬
‫تعالج مرضى اطفال الخدج فحدث ولا‬
‫حرج ام اخرى توفي ابنها بالحال من‬
‫سوء عدم وجود ادوية او شرائها خارج‬

‫‪30‬‬

‫المستشفى او تدخل مريضك في الخاص‬
‫للعناية به ولا سوف مصيره الموت وهذا‬
‫مايوجدم فسيت مشسفتىشفايلاعلتوايلعةراللقولادة‬
‫اما مستشفى العلوية للولادةكوارث‬
‫واهمال للمرضى النساء بدون اي حماية‬
‫تذكر من الاطباء والممرضين ولكن عندما‬
‫دخلت الى الفحص للمعاينة من قبل‬
‫الدكتورة تعاملني بشزر وعنف ولم تبالي‬
‫لانني في حالة ولادة سريعة تم فحصي‬
‫من قبل الدكتورة المعالجة لحالة النساء‬
‫الحوامل لكنني صدمت بان المستشفى‬
‫لن يوجد بها اي ادوية وعناية لكل‬
‫النساء الا في الخاص ايضا شراء كل‬
‫المتطلبات الطبية من خارج المستشفى‬
‫ولكنني لم املك المبلغ الملطلوب لذلك‬
‫اضطررت لدفع ‪ 500‬الف مع العناية العاملين بها وهذه اساءة للمواطن العراقي ملائكة الرحمه للاسف الشديد وبالاخص‬
‫الدوام المسائيكذلك عدم امكانية‬ ‫ومقصودة نفذه صبرنا لما نشاهد من‬ ‫ودفع اكراميات للممرضات واصحاب‬
‫السيطره على حالات الزائرين فقد وتطرق‬ ‫تجريح وكلام غير مقبول من قبل العاملين‬ ‫الخدمات المستشفى بالاضافة الى الادوية‬
‫محيسنكنت ارقد في مستشفى الصدر‬ ‫التي تم شرائها من خارج المستشفى على فيها‬
‫المريض جبار محيسن في مستشفى الصدر العام في مدينة الثوره شعبة الانعاشكوني‬ ‫حسابي الخاص وناشدت ام يوسف اين‬
‫اعاني من ذبحه قلبيه فهذه الردهه عباره‬ ‫العام مدينة الثورة‬ ‫وزارة الصحة والمسؤولين الذين لايعرفون‬
‫بحالات التي تجري فيكل المستشفيات المستشفيات تحتاج الى وقفه جادة من عن (خانجغان)كما يعبر عنها بحالة‬
‫الفوضى منكثرة الزائرين ولا يوجد فرق‬ ‫قبل وزارة الصحة والعنايه والاهتمام‬ ‫والمراكز الطبية اهمال واضح من قبل‬
‫بينها وبين اي ردهة اخرى ام الحديث عن‬ ‫بالمريض‬
‫اكد ان بعض العلاجات غير متوفره المستشفيات الاخرى فهناك الكثير من‬
‫في المستشفيات ويتطلب شرائها من التراكمات وعدم النظافة والاهتمام بمرضى‬
‫الصيدليات وخصوصا علاج الامراض النساء كما حصل لدينا هذا الشي احد‬
‫الخطره والمستعصيه السرطانيه التي لا تتوفر بناتي تم نقلها مستشفى الولاده ولكن لم‬
‫حتى في الصيدليات ومذاخر الادويه تلقي اي رعاية واهتمام من قبل العاملين‬
‫وان وجدت فان تكلفتها باهضة الثمن اقولها وبلوعة هذا هو قدرنا ان نعيش‬
‫وتكسرالظهر وهذه اخطر حاله بالنسبة في بلد غني بكل شي اين هي العدالة‬
‫الاجتماعية والانسانية للمواطن العراقي‬ ‫للمريض‬
‫من حيث العنايه حقيقة اقولها وبانصاف‬
‫مستشفى مدينة الطب‬ ‫ان بعض الاطباء لهم اهتمام جيد للمريض‬
‫لكن المشكله تكمن فيكادر التمريض وتابع ان احد اقربائي من الشباب الذي‬
‫الذي لا يبالي بحالة المريض وخصوصا‬

‫‪31‬‬

‫المريض جبار محيسن في وهذه اخطر حاله بالنسبة للمريض‬
‫مستشفى الصدر العام مدينة من حيث العنايه حقيقة اقولها وبانصاف‬
‫ان بعض الاطباء لهم اهتمام جيد للمريض‬ ‫الثورة‬
‫المستشفيات تحتاج الى وقفه لكن المشكله تكمن فيكادر التمريض‬
‫جادة من قبل وزارة الصحة الذي لا يبالي بحالة المريض وخصوصا‬
‫والعنايه والاهتمام بالمريض ملائكة الرحمه للاسف الشديد وبالاخص‬
‫اكد ان بعض العلاجات الدوام المسائيكذلك عدم امكانية‬
‫غير متوفره في المستشفيات السيطره على حالات الزائرين فقد وتطرق‬
‫ويتطلب شرائها من الصيدليات وخصوصا محيسنكنت ارقد في مستشفى الصدر‬
‫العام في مدينة الثوره شعبة الانعاشكوني‬ ‫علاج الامراض الخطره والمستعصيه‬
‫اعاني من ذبحه قلبيه فهذه الردهه عباره‬ ‫السرطانيه التي لا تتوفر حتى في‬
‫بينها وبين اي ردهة اخرى ام الحديث عن‬ ‫الصيدليات ومذاخر الادويه وان وجدت عن (خانجغان)كما يعبر عنها بحالة‬
‫المستشفيات الاخرى فهناك الكثير من‬ ‫فان تكلفتها باهضة الثمن وتكسرالظهر الفوضى منكثرة الزائرين ولا يوجد فرق‬

‫التراكمات وعدم النظافة والاهتمام بمرضى‬
‫النساء كما حصل لدينا هذا الشي احد‬
‫بناتي تم نقلها مستشفى الولاده ولكن لم‬
‫تلقي اي رعاية واهتمام من قبل العاملين‬
‫اقولها وبلوعة هذا هو قدرنا ان نعيش‬
‫في بلد غني بكل شي اين هي العدالة‬
‫الاجتماعية والانسانية للمواطن العراقي‬

‫مستشفى مدينة الطب‬
‫وتابع ان احد اقربائي من الشباب الذي‬

‫يرقد في مستشفى مدينة الطب وهو‬
‫من الشباب يتراوح عمره ‪ 19‬سنه تقريبا‬
‫مصاب بمرض اللوكيميا اهله يبحثون عن‬
‫حقنه لعلاج نقص المناعه لم يعثروا عليها‬
‫ذهبوا الى السماوه استحصلوا على واحده‬
‫منها فقط وبسعر باهض جدا علما انه‬
‫يحتاج الى ‪ 12‬حقنه والباقي غيرموجودة‬
‫لو توفرة له الحقن الكافيه لكان تم شفاءه‬
‫ولكن للاسف لا زال يعاني من المرض‬

‫‪32‬‬

‫وبين الفترة والاخرى يذهبون به الى‬
‫المستشفى لغرض المعالجة السريعة لكن‬
‫بدون جدوى هذا الحال في مستشفى‬
‫مدينة الطب الادويه المهمه وخصوصا‬
‫ادوية الامراض السرطانيه يتم شرائها من‬
‫الصيدليات او المذاخر وباسعار مرتفعه‬

‫جدا‬

‫الاجراءت اللازمة ورادعة‬ ‫بغداد وهي تحمل ‪ 50‬طن من الادويه‬ ‫مستشفى الحبيبية‬
‫لكل من يتلاعب بصحة المجتمعككل‬ ‫المنتهية الصلاحيه الا تعتقدين انها لن‬ ‫وقال قبل ثلاثة ايام رزقنا بطفلهكان الامر‬
‫اما المواطن وليد العبيدي نلاحظ في‬ ‫تسرب الى الصيدليات ومن الخنزير‬
‫اللذي يستورد هذه الكميه الكبيره وهل‬ ‫يتطلب عمليه قيصريه واجريت العمليه‬
‫المرحلة الراهنة انعدام الروح الانسانية‬ ‫كما علق المريض عبد الجليل البدري‬ ‫والحمد للهكانت الطفله بنت الشهر‬
‫التي تربى عليها الطيبب والقيم والتقاليد‬ ‫من خلال مراجعتي المراكز الصحية في‬ ‫الثامن تم نقلها الى مستشفى الحبيبيه‬
‫بغداد وجدت واقع مرير لاتتوفير فيه‬ ‫للولاده لغرض وضعها في الخدج تصوروا‬
‫الاصيلة الموجودة في مجتمعنا العراقي‬ ‫الخدمات الصحية للموطن رغم دفع‬ ‫لن يقبلوها في العام اجبرونا على ادخالها‬
‫من خلال ابتعاده عن هذه السمة‬ ‫المبالغ الطائلة حيث يوجد طبيب واحد‬ ‫الى الخاص بحجة ان ولادتها لم تكن داخل‬
‫الوطنية التي يتمثل بيها الطبيب المعالج‬ ‫مقابل اعداد هائلة من المرضى طوابير‬ ‫المستشفى وكل ثلاثة ايام ندفع مئة الف‬
‫ونلاحظ بعدم اهتمامه للمريض عند‬ ‫كبيرة وهذا مايسبب عدم تشخيص‬ ‫دينار وهذا حالنا ولم يتغير شي بالنسبة‬
‫المراجعة للمستشفيات الحكومية يجبر‬ ‫الطبيب حالات المرض بالاضافة الى عدم‬ ‫للوضع الصحي والمستشفيات مزري جدا‬
‫المريض على عيادته الخاصة من اجل‬ ‫الاهتمام بالخدمات الصحية مشيرا على‬ ‫واشارانا شخصيا اخاف من الادوية لربما‬
‫دفع اجور الباهضة عند علاجه وبنفس‬ ‫وزارة الصحة بان تقوم بواجبها بادارة‬ ‫تكون منتهية الصلاحيه ونحن لا نعلم هل‬
‫المستشفيات وعلاج المرضى وايضا هناك‬ ‫تتذكرين الطائره التي تم ضبطها فم مطار‬
‫الوقت يكتب له مجموعة من الادويةالمستشفيات‬ ‫حالة اخرى هي شراء الادوية لعلاج‬
‫الامراض المزمنة من خارج المراكز الصحية‬
‫لسبب باتفاقه مع الصيدليه القريبة وكثير‬ ‫وباسعار عالية جدا مما يسبب تكاليف‬
‫وعبء كبير على المواطن لايستطيع ان‬
‫من الموطنين وانا واحد منهم المصابينالحكومية‬ ‫يتحملها في ظل الظروف المعيشية وهذا‬
‫دليل واضح على حالات الفساد المنتشر‬
‫بالامراض المزمنة لديهم البطاقات الدوائية‬ ‫لدوائر الصحية وفي الوزارة نفسها عندما‬
‫اتت باطنان من الادوية الفاسدة ولم‬
‫مراجعة العيادات التخصصية واشارتردي واهمال‬ ‫يتم محاسبه المقصرين المفروض ان تتخذ‬
‫العبيدي بان وزارة الصحة لم توفر الادويةوسوء‬

‫الكافية لانها غير صالحة وردئة المنشاء‬

‫واكثرها من مناشىء اقليمية ومنها اقليمخدمات‬
‫كردستانبالجملة وغياب‬

‫وفي طريقنا سالنا الصحفي فارس الشمري‬

‫عن واقع الصحي والخدمي فاجاب انأي أفق‬
‫الجانب والمادي والخدمات الصحية فيل إلصلاح‬

‫‪33‬‬

‫في ايلوعمجييعنبستلبوامرميعصأنند‪ّ،‬نرهوفذهاقصاذلهلاهاتءاحسلياااقلتمؤّوهةلس‪،،‬لاليمتتشييأسنناُهمءنِمعلحفمايلومتمذؤالًّللهلكمف‪ ،‬اإبكذهتششميكأانٍمهسلتمغعرففليقمب‪.‬همااخلءفتلهشيمافلمخلمسبلكعابميحديتنراكثلواراابلزابلاقسبيساًاياعسمدسةة‪،‬من‬ ‫الفقهاء والسياسة‬ ‫عند‬
‫استعراضه لمقام الخليفة‬

‫‪34‬‬

‫لا خلافة في الإسلام‬ ‫اأإيبفلووووععايطلللكعذوللاالياهاسسذذنجميًعلللىديدشتاأريظويوهط‪،‬اتنفاككحكيرشتنحيووأعتطممكارتيكخقنركايواايدنةلنوميوقأةينحنلتهنددلاخًشاهمأقهلنانجحضاطاحعاوعهئطتبلرمبمجهدنطهًيسنممكًقةاّاةاونعاففرًدريّايشاكسذأبيليياًاهحححمووعالهادالملانأابر‪،‬لعووأمألساىًدانومخعلاضاهلوقشحسإغطااميملندوللارهاخخط“طكالوعاالياللرلوانلفلًدلوالنساالستيشموستطجءاليعبمبمدليلسحاوويكحيسكع‪.‬يعأاركةدمًد”ناث‪،‬ن‪،‬هييفل‪،‬ن‬ ‫ااااااااابأأأأيتبببفملللملللللووبلأاأاا“قهييبناليّلثنننإععهلملنفاو‪C‬ايللنسسووهحمننغايدحر‪I‬دمسلهممساامؤييااالر‪.‬صيمكلوق‪،‬تبلاذجبئنن‪L‬هيالأر‪،‬زلأمتسطماقك‪،‬هولّمةةاجذهنيهعفمموملاعيوعا‪B‬ابانلومووحيالالإلورودلقنألتبنعسداوماودهالااليذ‪S‬تاكللذددهمن‪U‬يماماهاتنمًباملرطاّتمالوخعاللنمللمنايسلينّ‪P‬سها‪C‬الويرعسللغرةأيقمع‪I‬يتهزبظارتدولافذاذم‪E‬مسوأوطرليابوخووثمويجوّأقكالر‪T‬سنمنفقلرنننضشأعنةفيج‪I‬ي‪R‬كوولبّظاارلو‪،‬وياداوهبلللره‪،‬ةيحفإمع‪L‬لاىهلّرعنفجيتبيةيمأ‪،‬عكاات؟ميخاسيههوفواوتتهإلررقلادضمياوي‪O‬وجحرحماابمصااجمدلثواوروىجاامببنربسمّهميوغكد‪P‬بطنفالتههةاااانثًأبملأسايوو‪.‬م‪.‬صللاخمملعدفالناًضنةلاذاابلهوحلممفأيلالبكةجالافمدهمأيأيمرولففىسلفقنموتمذرايؤةليكسنراكللاّبتههدتمرررذسيطي؟الالعطنموسسبعلهعألّضضجدجنمطرلنيّفقفيفوتّييذووو“‪:‬ينةكعااك؟ةبة‪،‬وقااةادامد‬
‫ااأأنيبمذلدلوووعاالي“لححرّليتنلحيكياسعسويأنعاتصلإىلكّرتىننلقادلًمذاواحييكالافاعتزهمالابةمم‪،‬إةعدشاديًذذنليدثلملكوعااكقهيااافبليىلألمورءثقعنكنمرمةاسأببلاصهلدرأزلإباهييعّنراوادقالققكن‪.‬لأىمرثاتااعوصسأخللسملترعضر”للقهيّاهرلنقهنحفاماو‪:‬هالديايطمفاملهتماىلمّاأةهأشالعوحقااع“لمراالًبحنرةوهايلآروااصكنمدللكهىافالك‪،‬بعّأناياولاللأيفلّفّسععمنةتثراوإااّبىنةرملعامءمعلضااهاوااإلاناللليسللتدملينشكىيطهلنخأابايسراجراةمّليلهعبللارشحعنليخاّااكا‪،‬املرشللةإىمكشندذذيآاربميسللعركهفتايولدممعأويميييكةّمّ‪.‬الهثةنن‪،:‬ن‪،‬نككحنً‬

‫الخلافة للغلبة‬
‫اانتيلوعلمكيخإظالشسملنّيتساشسهلّفّدّلدك‪،‬شةًتاحدهواإماةملللددااالاخيطمئلسللباتيؤماقلاّفقيالًفاوًتيةرتتكف‪،‬فحثنفؤهيياولرخذفمأعطاوُيللذهّناماص‪،‬ألىبلمااتذنجللياوةافهغقلذاأالّللنبوقككةنت‪ّ،‬ةحوراريةةدفوتاباكايلتاألاذللقنغتقّنلثوااوبدكرهلةيتاالل‪،:‬عراتةنخخلداالهاروئرلاي‪.‬ه“لهبفتلمن”اواةخةياً‬

‫‪35‬‬

‫اااليثلوووعلللررينلمعجعحواةررادشاربىئهكيبهاقمةاذعوالهالمتدااداالوئاعدتهللهنرمهكاةكااتياكانتذرلرفبلثالمميتلغةبعنموحاكباييلابرلهشةةاففقالتمديرةكايينعملفلاالدلاتيالاونرنوحلقممةلاهماقراأاىنولئهغثسحانتيزلهوقحاوواتذلاقئاعاالحلعمولهقارعاوذلوثيبقصراومياقوقاكيايلةرتلقدصانواقتكبلفدامستايئبباددقببقيعوخهتةةلك‪3‬بايتلصال‪0‬فلرعومااوجععاحئ‪0‬للملرمتيتقد‪2‬هىصةلةنىة ااااااااااببلفلل(مللللليووووعاهامملان‪512‬يبتبيكلضضنئاعسؤترىدذاححن‪.‬ااتكيعةفتسرضقاا‪14‬لاىحواالتاياقجلههقالتدس‪2‬يخيارايلتيةورر‪63‬ممللجكلاقاريةملندتتتارعااليف‪0‬نبا‪2‬انالاونقيتحافعبميللنلوحلاتوكاوايلوق‪7‬اتالاىوثعللنعنللبديلتاجمممنيادياحرسمعةااعقلتتاووكرمالملقزحاربثاارلع‪2‬االدسدوالموييولقياياا‪.‬رذملةرلاودليتسزاطلعييةلنلققر‪,‬لامائمايحا‪.1‬رىالممديثضعةاانقيم‪.‬اوالوبدحكالههيحواام‪,‬تينلن‪.,‬يي)نيطعلدااوةعااامرفباالبيه‪.‬ووللجثتةقايلوهاوممءمعاناوئماب(وروااااحكارعلبا‪,‬واةاملنلتمتالنثا‪7‬يشضملاا‪,‬فتغسياملاتمل‪.‬ئطاميرهيالواسبناعىتلشةظانينونتتيرنثااعيبوحب‪2‬رةاااايةدعهلحقن)حيدممسذمصمهوكرشباوانالا‪,‬لةيحةلداا‪,‬يتيئععينهمللزلاددادبحةبكففبوراوويهنثمبوترشماوثياضشددلياط‪,‬هناعرابالصشرتااصممباحلحارهلثادملهورتجغضاباكةللمنمبوييلروكذايالضلادنارببعلالايعجااتنلفنوجراالتوييتلياسبدملادرفنفلدحاايقائتنرا‪.‬يةه‪,‬يذىوكمجا‪,‬ذقتا‪.‬عبلناحلاتةاخلدعبا‪.‬لللت‪5‬دااياوواللايآيلاعيلاللوولممجعسحلليلمنق‪2‬ارروسبداايبقققحماخغرمتصمسقنسبتتتيواهارينليرتفزميحللذةملللضةببتر‪,,‬ةيا‪,‬ةولل اااااايببل"""ممملللوووعععععلااملايسنحخبزماولللاضتلارونلىمئجننحيللهانيميششسةقلهااجىىاشواسااشهالررليمللسةةدلصفامهتفا‪.‬يفرالام‪1‬ععلانعوس‪.‬اةعلدنترسااةحعر‪.‬اماايرعنفكقظ‪9‬بامةبفن‪.,‬لعرخثاضنانيرشداصن"مايا‪.‬دخقيقيو‪9‬اارهراايرن‪.‬ناصوابالواوانقملممليةمنت‪.‬لل‪1‬فعاكججا"‪,‬اقجقمانلعاروالهر‪,‬ارلففوالام‪.‬وماوممعؤآدعارداونيلتفليالفريوققبرتلايقبةنبعنناليوابوماماق"تؤسحهىلقدخيعدبيكنكسوقايامينع"يلتلافمىاذنةعاومعديدطلصاةركوايةهب‪,‬الفاودالعاتاسحباتنكلاملمعاايهيدجرارقلاعمنلالحومساكذوللبخلنخدنجلا‪,‬اانيريصتترقاةيلسطادااتلسديذىاي‪,‬اليلحةانفلتيالولمبتليكاةااومفععجايععلاكدتلمايجتمكذفاملقةاءلهةريعلاكلتنو‪,‬عادنليجاالفوفااانمكباااماعارممقللابويتننلناناحضمعلفوللءررتحاراتعافيهفوحهيقااققيحعييجدبلبضنهوممنمتطءخاتيتقكاحتةجباةلييلنيرةثىراحةابهوااادوةبفبضهلاق‪.‬امالرعاقاةكالللعينكسل‪.‬لجا‪,‬الةلغاتبيخابهاعفثيانشاوانلالننياىتدقراريتطفورىناا"عدتباالحبهتيي‪.‬سجدلدبراشاخالباياقاجلاةتمثفكئاماان‪,‬صشعبرجادحطتت‪,‬تنيهددامبديعساااداقوفدمتيلتسمدرتشادهعيايهاوداابةةفليضهروابدوب"ربدولاوةاد‪.‬عدةرينشذتا‬

‫‪36‬‬

‫ااااااااااللتبتنقيلبممممللللللووووووععلللالههاالاحاختبنعحسللنتعلاعرلحؤمولوىددحنلمنللمردنناياذدشمروراحسالااريظفعوضيةبقكالالتبيرياراسثساحبيلتللسكختموااتةداةبئامق‪-‬بفبلابلكايعلعمداةي;ثاعالكاتاموااالسلرعروابيلاليميتضةهللاتتحفعلدملال‪-‬ر‪.‬ق‪,‬ةتبعاتةالعلةىتكتنقعق‪.‬فحوذارتااتىاباؤر‪,‬كاليااتل‪.‬لاىراضامقايالالماوجلقعسامناوبتياتللملهتييدالبلاوعاكغاتفتادنءيدقعةلنممسولزيبكع‪,‬حوقتهتيفحح‪,‬ننيه‪.‬اخاسيعاادلاتيطدسري‪,‬ندرامدولاعدالمماطبسكان‪.‬ف(اصةامدفرلعةياتبحابلكتببنابشةا‪.‬لامةرةوو‪.‬عيلتاركيئرراجتيا‪.‬ملحككك‪.‬ةنياىرلتحوكي‪.‬اخدلبكىليةالااك‪,‬ايينز‪.‬مةادةيقئلميعثاصاالد‪,‬سانلوتبقهخيففةلزجوكسونمدمودهااتلطرنجرحياايتيلرسا"وفاااماامعابزفيممشمللليقهلوبسلااسبري‪),‬ثامانحوضيالفحةجيسيتع‪-‬تقشرلك‪,‬حقعايياأىبةرةيوانرلسيورااراماايالةتمقلل‪.‬اهاتففمنشلةقعكمفذنليااوييطانلياخزوقا‪.‬برنلدميصيسلةلةلانهةنيامظجا‪".‬فيخقالةالوطااتىيولالناي‪.‬اثالاةتلمتمةركجةأيممراعولجلودوطهفعتاجلتةعرتاحرسريقحححمكأيةالللعوعياندلرااابايقامتمةدكاليبالولمااااداممامكل‪-‬ياباة‪,‬داولاكمكييقةلاق‪,‬ددترويويسىرأدحملةومدعجت"مفبدةنتاةولةجيمتحلكلهي‪.‬با‪,‬نيملفاتمراابللالهسو‪.‬تعخاسمالوكالناالاقالبباتولجاحجمةي‪.‬اوللهعلخملةقناالتحكاوخطوجميلزةمااهاعكدعيديسعتتنادحدررهعلااريبيرعيؤاليسريرااابمشطاوسمكوظيييلدقفلةمفلتفدكيضررهفىةعاان"تطدةيتيةضقاةئيةةريبقف‪,‬نا ااااااااااااااااااالبتتبففيلففلللممممللللللللووووووعععلنللاللمممييليلجكبسنح‪9‬وورقيييابلللممتئرتععااعععععسرطجحنلفىامقدقننبهنقمتبامييةفيسفمارررررةهكساااااتدا‪3‬ايضتر‪.‬ىىتتانواجمتاربقضققققاختاه‪.‬صذوا‪,‬تينواهلضاخةلييييكلناهليق‪,‬لاسملمكزامسااةبفلشلوياوالةةةةلسبيييحارةبائدنمايالبيعجوقاعيااباملن‪,,,.‬ة‪,‬لالمندقسمتتنلضىفصمعاللاقمينا‪,‬اهخوكلااللذكالااومامعنضامحممولوضا‪7‬ىولملتاحىفبنالملوخالذصائاابؤلحلعمعدرعائبايلتلراملااصلجوهنااصالذاال‪5‬سغلئننعتىالوانفقيلاه‪,‬داتعخكعسلدالبدمبوسكيلباويمرابصراييتنىااوجاناذءمتلايحيراةالضقوجركيةااتةلضبا"ابجلابتميكرةمننوجثلاسلرف‪,‬رساصاجتاهرالستااهلاممتيالانبئاورلناةصملبسليكع‪,‬تلافةلعطريللابتيامانفيتل‪7‬نشلواهاالولجعناراتنباثنىعباقمشنلحكبفاكييلكبرتالقثكخل‪,‬بجهحلتيكير‪7‬نحراالاامتىراوايااوعاشائعهقافالجدقاةلمحلتغبليسهمالليارلضلاءةغيكل‪.‬بررسياباتاواااللصاارلااةعي‪,‬لءمقرلمدلةقخيرلاايمننعتوم‪,‬لواربامعتاوةياجاصمنيوثعلاوهواعتةتتاالشلضمرلسالبلاورللةجافبةانييوق"قبتاى‪,‬هوادمراجتراقنوءبحولبقفظكاووينسديييمغللةتلفءاايالكاخفملاشديعرلدفملاميلناابمنييحروكللخككللميلففتير‪-‬غناتليقعرااطحهةصنوىاىاتااحاائاكةاشوجامىلعااتلننمميىورذل‪,‬صانلمع‪,‬الفةتملاتالالنو‪,‬وبيلبجااا‪7‬ةدااسللذاامبلضسحياللينم"ليةتعتقتوريامااللتنبفكمسثارنةقيثروفوش‪1‬عبقبللياالضكحيويعكممسفولمانا‪,‬دبللبذعاتاراجامظاررمرصنةاىالسللخرحمرلاهاررانبحنةاتااوفيلغاورقدلتنارءدفااقاادهيوالعرممت‪,‬طااللمليراينسخلاهظقحمسممهةقرهاحربليةاال‪-‬ذقلااماقيااحولاتدمؤؤجقحلتاايلضرتللااداولياشلاضرتة‪-‬اااليلةسللاكلشيقفهلقةريسسسااهللوباوللي‪,‬قجااسأتعامرومقيعلواةتنبا‪,‬ييخارخاعونضبعغالمواسسطمممبيتمضاومضنيورمسسامندياطسرخلملصعتايلالاناماااااممخمماينركلاتيلرلتنوصثعئركيغررواامحرراايوودقهرييحلبصيقراففتدديهههبمرايىجرييلتناةارةنماةلن‪,‬ةقنة‪,‬حييمنةجةتناتتةتنىكة اااااااااالتبلفلل"مممملللرووووعنلللالاااممنحبافيذللنلصتعاااعلجفجناادلشباستبشقيقاغمرادعزصتشاىيرقنفحرخروؤقجاوابرلذذتيترعيشعاتاكويينددرليضكصاةذ‪,‬نءةوكةلاكتقرةتةصتبت‪.‬يكتتا‪.‬ناصات‪-‬داولةوئكلر"ياادالموضوماولامافيمةعاياصفلرمسعلشتعجامايةنواكيادطهؤارااعنقرنواثحلبكداشئكمندلهناتديراااوررر‪.‬اعاةجاةىدلععذتوععليعتديامااقكهااوسافجيمعنلملةتتابمايبادمنولبدنلبالرلاينامفصكيانةكوماؤةاقااعلقليقهاانجلتةؤللليوالاايلعفشرءاازوداليعةاعهبشلذللااشبعنراورةك‪,‬ءاررانا‪,‬مذتقفريععكماققنحكاياتبهيتصايياللنتواءكباةليوتببتردةفثياارملاتساالناةيقشلبنحاروسللتىوارالوقضرفهوشوفلةلضلوالخاىدكااناعليدرارلااراعتعلللجبطكعبيرلاغهيرطيجتاعاارناااارابامختلاداةااماالعينلتدتلتقجصحمنتءرجقةميتواهتيق‪.‬تتلتناةعالفي‪,‬اكمؤحاااعلةكلعتلنيهيءعاافجاايفيرةفبمبدالاو‪,‬م‪.‬ايلياااةرينيتنتبءشافهسعهلاوجلكتالالامتمةيللكفساتهكةلملايييوشترباساردافهحعرلاحتكوعزاواميلتلفذدهةبنىةيتدةعحةىى‬

‫‪37‬‬

‫ُم ْذ رأيت َك في� ال َخلا ِء وحيد ًا تَ ُخ ُص‬
‫المو َت ِب َمدار ِك القت ِل‬
‫أحصي ُت أ َصابعي الذابلا ِت‪..‬‬
‫أيها ال َحا ِذ ُق ‪...‬‬
‫ا آلبا ِء‬ ‫ِمعطَفي َخلع ُته على‬ ‫ذا َك‬
‫أطر َق‬ ‫يك‬ ‫ِصفا َت الري ِح‬ ‫وان َت َحل ُت‬
‫ال َغي َه ِب ‪.‬‬ ‫بواب َة‬
‫َأسَنخأَتِلق َُُكظدفُرْانالالألَلخيسعفيافائَّاًي ِدلجنياا َترنحاًيعاصمُنلثنطَدتَظَُِتلمخ" َمرزُاسِبلقة ِحُأوقيارلاهةاق أأللاولِضربم"وإاولمُءُىت ُح‪.‬ف‪.‬مف‪.‬رجاو ِوفحَاًره‬
‫بصوت َك ال َرخيم ‪....‬‬ ‫بفهو ِد ال َمكي َد ِة‬
‫ُشبا َكال ِعوا ِءال َعذ ِب أن َت‬ ‫وذئا ِب الصولجا ِن‬

‫كما طائر ال َور َو ِر‬ ‫أنا الهار ُب من َهبا ِء ال ُمد ِن المستبا َح ِة‬
‫أتلَدوعوعهلىقلابمل يك�شسينجواِ ُررُ امال فأيلل�جين ُاِفِحسا ِأَدنِصاقب‪.‬هو‪.‬ا‪.‬ا ِل ُنتعاال َُحسَج ِر‬ ‫إلى َمفا ِر ِق ال َيقطي ِنالل ِد ِن ‪.‬‬
‫أ تُطفَباق َح ُُتةتَُرأاشسأهلاا ِقودولُايُةرو نَََاا�بسلل َواوفمَبليَيصرَسمئنليمَن�ا�احاِتاأصلانيترنا َاَلهِلت َتبسديَأميسينعِ�نهندلايا ِىِلاقنلَممهمصدراوييِرُِِحنتالال ُسُح َ ُول ِِرم‬ ‫يُها الشا ِه ُق َك َشجرِة أكاسيا ‪..‬‬

‫َعرش ُكال َمثلومأعا يل الهاوية ‪.‬‬ ‫َ َسسَنأ ُعأُسُ َدتسادِمِمر ُُعرجاً َكََمكأإرِللامِىكثسَ َملًبا ِتئاألدصنٍ َةتواصفيليم�ِمدإن‪،‬ول َىُوتثَسَقا؟رثَِوارباِر ِا َلتبَباالحل ََِرغمي ِو ِمت‬

‫‪6/2/2018‬‬ ‫أيُها القنا ُ أصلأسمهَلت ن يال�مقلوي ُلتاًأ ينك َأُت؟شع َل الضو َء‬
‫ك ُل المواعي ِد ماللجفنارا ٌشتا ِح يت نَ� تَن ثُ ُ� ال َعوي َل‬

‫‪38‬‬

‫وماهذههذاا ا آل ألهن يا نُ�ت‬ ‫بيوت عاري ٌة بلا شُ ُ�فات‬
‫هلونُح ِّاكنستالترسفايي�واياعتألاست اطلحفرا ِق‬
‫يرتدميوأنتوسخئهلجل ٌذهعةااتكالمرالمنويداخونايٍ أل�دممعوات‬ ‫من هؤلاء أقول‬
‫من أعطى لهم هذي القصور‬
‫ثوبها الكلمات‬
‫لا أدري بأن زماننا‬ ‫ومن ترى غ ي� الذي يُعطي‬
‫اصطفاهم للعراق‬
‫قد فات‬ ‫ويبع ثيُ�موزقنوعنلثىياالب ُهطريق‬
‫أن بيوتنا‬ ‫المو َت والديجور‬
‫صارت كما الصحراء‬ ‫لت ش�هبلهكنذاهزناالدحق ش ًة�ا ُت‬
‫عشار�يفًةا بلتا‬ ‫من دمنا‬

‫كمام اينولأياكمعخلهلرترنذفاىسااطناباافأنل ألونيذاجخلنبلنيأسمعيواشفيرمدني شن�خا ي�طاه‬
‫إنا ققدد شه� َّبدنمافين�م ِعنه ِّزأذاالصانالهباذعريأالمناس بورغداد‬

‫أحلى ما يكون من النقاء‬
‫فكيفوكيصافرأالضماحءىُمارلاً لخ با زُي�ُطا ُق‬

‫لا يشتاقه التنور‬
‫ما هذا الصرا ُخ‬
‫ومن ترى قد مات‬

‫‪39‬‬

‫في شباط ‪ 1971‬افتتح في مبنى شتى المؤسسات ومعهم عوائلهم‪ .‬لتوطيد العلاقة بين منتسبيها وهذا‬
‫وكالة الانباء العراقية (واع) (نادي كنت وما زلت أعتقد أن من ما جعل واع وكان المدير العام‬
‫الاعلام ) كان لسنوات عديدة الضروري أن تقوم المؤسسات المرحوم بهجت شاكر وانا معاونه‬
‫مكانا يلتقي به الاعلاميون من الصحفية بفعاليات اجتماعية نتقدم بطلب رسمي للجهات المعنية‬
‫بتاسيس ناد عائلي في الطابق الاول‬
‫من مبنى الوكالة وهو مبنى حديث‬
‫استاجرناه من وزارة الاوقاف ببدل‬
‫ايجار سنوي قدره ‪ 16‬الف دينار‬
‫(كانت ميزانية الوكالة في ذلك‬
‫الحين نحو ‪ 100‬الف دينار)‪.‬‬
‫كنا قد انتقلنا للتو من الصالحية‬
‫قرب الاذاعة الى هذا المبنى الشاهق‬
‫(‪ 11‬طابقا) وكان هناك امتداد‬

‫‪40‬‬

‫الف باء بدعم من رؤساء تحريرها‬ ‫استهلاكية كانت تضم جميع‬ ‫كبير للطابق الاول اقترحت ان‬
‫وخاصة الاخ كامل الشرقي‪.‬‬ ‫موظفي الوزارة وجمعية تعاونية‬ ‫نحوله الى مكان لاستراحة الموظفين‬
‫اما نادي الاعلام فقد حقق نجاحا‬ ‫للمساكن استطاعت الحصول على‬ ‫ثم تطورت الفكرة الى ناد ثم قررنا‬
‫كبيرا في تجميع العوائل وتوطيد‬ ‫عشرات القطع السكنية وزعتها‬ ‫ان يكون ناديا لكل الاعلاميين‪.‬‬
‫العلاقات بين افرادها واذكر لعبة‬ ‫على المنتسبين وكنت رئيسا لهاتين‬ ‫ونادي الاعلام واحد من المشاريع‬
‫الدمبلة التيكانت تستهوي الزملاء‬ ‫الجمعيتين اضافة الى سفرة الى مصر‬ ‫الاجتماعية التي عملت على تنفيذها‬
‫اضافةالىانالنادياصبحمركزامعترفا‬ ‫باستئجار طائرة جارتر حملت نحو‬ ‫في اي مؤسسة اعمل بها لتوطيد‬
‫به للمؤتمرات الصحفية لزوار العراق‪.‬‬ ‫‪ 100‬من الاعلاميين وافراد عوائلهم‬ ‫العلاقة بين العاملين ومساعدتهم‬
‫ولكي لا اطيل بالتفاصيل ارجو من‬ ‫والتامين الجماعي لجميع الاعلاميين‪.‬‬ ‫ومن ذلك تاسيس جمعية تعاونية‬
‫الزملاء المساهمة بتسجيل ذكرياتهم‬ ‫كان هذا في فترة عملي في واع‬
‫عن النادي وبعض الصور التي‬ ‫وقد نفذت الكثير من المشاريع‬
‫يحتفظون بها مثل هذه المنشورة هنا‪.‬‬ ‫المماثلة عندما عملت في مجلة‬

‫‪41‬‬

‫وفععلوا باض شل ي�نكانبككتتاببةالالسيسنياناريريووموعاض‪..‬عنا‬ ‫و فايل�برححاثبوكنالزمكااالمملاسئككةب فيح�ثااليققراوءد نةي�‬ ‫كنت خائفة من ولوج في� عالم هذه‬
‫خطوط رئيسية للفيلم ‪ ..‬اول قصيدة‬ ‫الى ابحات اخرى ‪ ..‬ومرت الايام‬ ‫فاشاللاال�كسسيشةانمعممارئكيصةب�يارل�يواك‪.‬ةلب‪ .‬يتك�ووشاةزلي�روكعاهلةفايم�انلراببايكخ بطةرار�ليااجقجانيللاتافكنيللتلا‪.‬ف‪ .‬نمجي�‬
‫لشعر التفعيلة هي الكول ي�ا ‪ .. ..‬نشاتها‬ ‫والشهور واصبح عندي كم هائل من‬
‫‪..‬طفولة وشباب ‪ ..‬صديقات الطفولة‬ ‫الورق المستنسخ الذي بدات بتوبيبه‬
‫بطووجولادلالتخفنيطلفوم يطس‪0‬ا فلي‪�3‬رئيدمقتسيايقهةةةل‪.‬ل‪.‬وافكنييالفمماق‪.‬ي‪.‬خدزتة�ل‬
‫والشباب ‪ ..‬عائلتها ‪ ..‬خالها من ي�‬ ‫بعدنا الت فيش�ا اعلرقةراالءعةراوقكيلة‬ ‫وكتابة السيناريو‬
‫الملائكة ‪ ..‬خالها صديقها د‪ .‬جميل‬ ‫نازك الملائكة ‪...‬‬
‫ك‪..‬املاكملتلابامئةاككمةنك ن‪..‬از�لات ييخ�توتاتهلا�مادكدحتبعسةلايالنهااعلالصملشراائيعكةرة‪.‬ة‪..‬‬ ‫‪..‬صافبدحأة في�مانسكتتناساب اخقهراا‪.‬ؤ‪.‬هسونتةف كيابماللةغرواناض‬
‫؟؟ ‪...‬‬ ‫عحطمالء نتا ازوكراب قي�صلولرةصنديصقةفالكسااتعبةة‬
‫وفاء‬

‫‪42‬‬

‫دخولها معهد الفنون الجميلة لدراسة‬
‫الدرعاوسدت‪.‬ه‪.‬ا فدي�رااسمتريهاكيلال ‪.‬غ‪.‬ةت ادلرلياتسينهياةفي‪.�.‬‬
‫احمد مطلوب ‪ ..‬الشاعر حميد سعيد‬ ‫‪ ..‬حسها الوط ن ي� والقومي ‪..‬نظرتها‬ ‫جامعة الكويت لمدة ‪ 15‬عاما ‪...‬‬
‫‪ ..‬الشاعر خالد الشواف ‪..‬والاستاذ‬ ‫للوجود والكون ‪...‬واتفقنا ان تكون‬ ‫تاسيس جامعة البصرة مع زوجها‬
‫خالد ع يل مصطفى ‪ ...‬والشاعر سامي‬ ‫تلك الاراء بشكل ندوة دون ان يعلم‬ ‫‪ ...‬الجوائز‬ ‫محبوبة‬ ‫والد‪.‬شعهبادداالتهاالدت يي�‬
‫مهدي ‪ ...‬الاستاذة سلمى الجيو يس ‪...‬‬ ‫المتحدث ونجعل كل اديب او شاعر‬ ‫وشاح جمال‬ ‫نالتها ‪..‬‬
‫والشاعر محمد الفيتوري ‪ ...‬حياتها‬ ‫نتحيحفندنثندعاتلرفايق�ء ااعلللايفيهخلارمو‪..‬م‪..‬ثنماملننشمخخرصجرصبينادت‪.‬يتججاالةبت ير�‬ ‫الاتل تعفيب�عديتالتلةنحا‪..‬دصارثرلالءعنشهاهااع‪..‬روةفع‪.‬ل‪.‬ن‪.‬ساريفلاتدهشتاخهفيا�لصايلاشحعيتارة‬
‫الاسرية وتسليط الضوء على نازك‬ ‫عصفور ‪ ..‬د‪ .‬عبد القادر القط ‪ ..‬د‪.‬‬ ‫والوجود‪ ..‬دواوين شعرها ‪ ..‬دراساتها‬
‫الزوجة ‪ ..‬الام ‪ ..‬وخ ي� من يتحدث عن‬ ‫عبد المنعم خفاجي ‪ ..‬د‪ .‬عبدو بدوي‬ ‫‪ .‬مؤلفاتها ‪. ..‬ايمانها بحقوق المراة‬
‫ذلك زوجها د‪ .‬عبد الهادي محبوبة‬ ‫‪ ..‬د فريال الغزول‪ ..‬ومن العراق د‪.‬‬
‫‪ ..‬ابنها د‪.‬براق محبوبة ‪ ...‬تلاميذها‬
‫الذين وضعوا دراسات الدكتوراه عنها‬

‫‪...‬‬
‫انهينا السيناريو وقدم للمجمع‬
‫العرب ي� واضيف وحذف الى ان اكتمل‬
‫السيناريو واستغرقت العملية ستة‬
‫اشهر ‪ ...‬وقررت ان لا ابدأ التصوير‬
‫قبل روؤية الشاعرة واخذ وعد منها‬
‫فباتني�صبوهيذراهاق‪..‬د اوهخ تذ�اقالتطلعزلبتاهانمتنحذق‪0‬ق‪3‬‬
‫ا‪.‬عا‪.‬النصمهوااعاذقبلدنةهمبعيجيدمتر‪.‬داحهبوباااراتاوسبعتقحةبقبتدنباويل‪.‬تن‪�.‬نكي‪.‬ل�يواجمبزندخاعوا فذيداجني��همسااتللدبافديطيتوللععهابمدتمت‬

‫‪43‬‬

‫ولالك نوياس�يعنلاطرييمتاوهرنواولسعسخدي نيةد�ةمخنينا�زاك‬
‫قيل يل انها مريضة ‪ ...‬وكان‬
‫لزاواعجرهافولدمودكاانولواكنخهائف يص نع�با؟‬
‫واتفقنا الاسبوع القادم لنا‬
‫موعد وان التقي بالسيدة‬
‫السيناريو نواازعكطا‪ .‬ئ‪.‬ي‪�.‬بتععدهمدواخفقطتيه بمذلعلكى‬
‫‪..‬وبعد اسبوع التقينا وابدى اعجابه‬
‫بالسيناريو ووافق على التصوير ‪...‬‬
‫‪ ..‬لا احد يعرف‬ ‫ياشكربلي�هاارميندذاانك ثا�رامهان‬
‫من بيت صديقتها بنت الشاطيء ‪ .. ..‬اكملت تصوير عائلة الملائكة ‪..‬‬ ‫‪ 30‬سنة ‪ ...‬قال‬
‫ثم سافرت الى العراق ‪ ..‬واتصلت وبقي النقاد اعطيت السيناريو للشاعر‬ ‫السيدة نائمة ‪ ..‬قلت فدوة لعينك‬
‫الصديق حميد سعيد وقراوه وابدى‬ ‫بعخوالنهايلم فين ي��الابلمحلائثكعةنالالذامياككاننال تخ يي��‬
‫اعجابه به قال ‪ ..‬انت انصفتيها بعد‬ ‫عا في�ش كتلفيخهاطنواةزاكخالطمولاهئاك‪.‬ة‪ .‬بويكتاهنمدلفيي� يل‬ ‫‪ ..‬توسلت اليه‬ ‫نائمة‬ ‫ب ‪..‬ساادشخلون يف�هاغروفتههيا‬
‫ان ظلمها النقاد ‪ ..‬واكملت التصوير‬ ‫فعلا نائمة ‪..‬‬ ‫كانت‬
‫مع الشاعر خالد الشواف ‪ ..‬د‪ .‬امحمد‬ ‫جسم ضنئيل وراسا يزينة تاج من‬
‫المشيب ‪ ..‬لم ارها جيدا هي لحظة‬
‫مطلوب ‪ ..‬الشاعر حميد سعيد ‪..‬‬ ‫ابو اقلام ‪ ..‬صور غرفتها ‪ ..‬صورها‬ ‫يلرايستته�ايفهايهااثنامءنالباتبص اوليرغ‪.‬ر‪.‬ف‪.‬ة ‪.‬ص‪.‬وورقاتلفي�‬
‫لتساصموييرمكهليدةيا‪.‬ل‪.‬اثدامب اسلا تفي�ر كتانالىت‬ ‫الشاعر‬ ‫وهي صغ ي�ة مع والدتها الشاعرة‬ ‫القاهرة مع النقاد جمعت ارشيفها‬
‫البصرة‬ ‫ام نزار ‪ ..‬مدارسها من الابتدائية الى‬
‫عميدتها ‪ ..‬رجعت للقاهرة ل يك اكمل‬ ‫كدنارتالامجعدلم يص ن�عاولبعةالويلةك ن‪ .‬ي‪ �.‬لشهما اديااتهاس‪....‬‬
‫الفيلم ‪..‬وهناك التقيت بالمصور‬
‫الشخ يص للرئيس جمال عبد الناصر‬ ‫باداسمتاالتضجنن يرق�يتوبعجفيم�اد اللتمسكرعالدشمي يس�ابءع‪...‬د‪..‬ووباجاعملادعبخرتاحجث‬
‫ل يك احصل على صورة للرئيس جمال‬
‫وهو يقلد نازك الوشاح وحصلت‬
‫ارشيفا هائلا عنها ‪..‬بدات ابحث عن عليها ‪..‬وبدات المحاولات لتصويرها‬
‫وحددوا يوم التصوير ‪ ..‬بعد اسبوع ي ن�‬ ‫القعح تراص قاي�ئ� في‪.‬د�‪.‬باكارصشنيواتلهفاحالمدايعذااثلعااةسسوراالفتوللرفائمزياعاوجمندع‬
‫وابردشاد نيت�اببراحقثلعشنخقصصا فئي�دتبونصوتسهياهووقىد‬ ‫خوااللمهماانايفجعمقيسدللواهالن فميمل�ناائقكظرةراضتصالديششعقعرريطةفو فيكو�ثل يت�هاا‬
‫ثجممسعاافلرقتصللتئودن واستواصلش تت�يبهتتل‪7‬فقونيصاا‪.‬ئ‪.‬د‬ ‫دارهم مع والدتها الشاعرة ام نزار‬
‫صوتها وهي‬ ‫بصوتها علاوة على‬ ‫لتناغ نز ي�ك‬ ‫‪ ..‬وكانت احسان الملائكة شقيقتها‬
‫اغنية محمد‬ ‫وتعزف على العود‬ ‫تروي عنها احاديث الطفولة الرائعة‬
‫والله‬ ‫ججيبف ين�هالعلخام الص ‪.‬غ‪.‬زللا ني‪�..‬‬ ‫اعبش تد�ايلتهواهامنب‬
‫ادرك‬

‫‪44‬‬

‫اشهر مذيعة في� صوت القاهرة لتقرأ‬ ‫قيمتها الادبية ‪ ..‬رجعت الى القاهرة‬
‫تعليق الفيلم وشعر نازك ‪ ...‬وانتهى‬ ‫وبدامعتااللتمحصوض ير�النت يصصويوررهكا ‪.‬ل‪ .‬شوايت�فءقت‬
‫الفيلم وكان بطول ‪ 50‬دقيقة ‪ ..‬لع يل‬ ‫لاوحتبتكعضلدورمو‪.‬ه‪.‬اضووعالنفاكنقاهلاتمقضالاءش تةت�فيو�اطكنوامفلعنا ييسبلقباينس‬
‫ونصفها‬ ‫به اذال املتفحيلدث يم ن�قدع اننترصاثفهاتانلاذزيك‬
‫تركته‬ ‫اشوفها ربنا يسهل ‪ ..‬دخلت علينا‬
‫لنلاعجشياكل‪.‬ت‪..‬نهكنلتمناهس‪.‬ت�ونجحع لنقنا ئيس�ي ب�كورفاي�ء‬
‫وا ني� فخورةسوناةش‪9‬ع‪9‬ر‪9‬با‪1‬لاع زت�از لا ني�‬ ‫يقودها زوجها وابنها ‪..‬كانت مريضة‬
‫اخرجت فيلما عنك لع يل قد اعطيت‬ ‫جدا ‪ ..‬لا تقوى على الس ي� ‪ ..‬شعرها‬
‫جزء ا يس ي�ا عن نازك الملائكة ‪ ..‬نودعك‬ ‫الابيض‬
‫السن ي ن�‬ ‫ووجها اتعبته‬ ‫جب ي ن�‬ ‫يكلل‬
‫والمرض كانت نحيلة جدا وكان كل‬
‫نعوشلككنالانملتفبويننفاباعلمعللاقمةالشاعمرا قيخ�ةال‪..‬ذي‬ ‫جسمها يرتعش ‪ ..‬لا ادري لم بكيت ؟؟‬
‫عمب‪.‬ج‪.‬د‪.‬زاعايلسهيعي�رلافوقرهاءممنناعاسىحشتلاكضفيكاا�ن نيا�كراواسضمحاتلعمنضكاا في�ن‬ ‫بكيت بصمت ودموعي تبلل وجهي ‪.‬‬
‫تم اذعلكيدر يجتشيقا‪.‬ر‪.‬ك‪.‬ص نلي يا�دترفهحياز نيقو� فيه‪..�.‬ي‪.‬غتوريبق تب يو ي�كل ‪.‬وع‪..‬وللجىاوفمشبؤابيا يد�‬
‫ترددين‬ ‫‪ ....‬غ ي� قلب ي� الشجي ودمعي النقي ‪.....‬‬
‫انه يوم مولدي ولقد مر‬ ‫قلوتنتظلرهيا تنقالدىريالنب اعيندت ‪.‬ق‪.‬فح تي�عنادضالعشجبازءك‬
‫ب يبع ن�عشمتجرهد فيير�االنقدامصاجعئبيددكييظاوللدمشاشوعقعرييي‬
‫قصيدتك فيب� بصعوتيدكالعلديىارصورتك ‪...‬‬
‫‪ .‬ووراء البحار‬
‫‪..‬اصدقاء ب ش�‬
‫‪ ..‬قال ات بصدصقواءتينواادهوننمانيي نن�الجمبتفيرها ؟؟‪..‬‬
‫اقاللكتىتصغبلورتهفرعناتجانهماعبن ش‪.‬ان‪...‬ز‪.‬ت�كةقومناالدلشتاقيساتع�ئ‪.‬ار‪.‬انيق�حهشبفتتتزقنع�يبت�اتطننراتوةواا‪.‬دب‪.‬س نح‪ .‬يه‪.‬بخا�بلتووهلتاان‪.‬ا‪.‬م‬
‫وقمت ازورها باستمرار ‪ ..‬ويوما ذهبت‬
‫مع براق لنعمل لها كشف لنظارتها‬
‫‪...‬كانت وديعةاوساككلنمةت يل نا�تتكلم الا كلمة‬
‫وبعلداىناالعاذماليعيةةالالمكوبنيتا�ةجهوناوءقاعل شالا�بخي نت ييا�ر‬

‫‪45‬‬

‫يبدأ الفيلم في حفل خطوبة الشاب من يستطيع الهرب بأتجاه الجبال!!يقوم لاهلهم!!! ولم يجد بيرو بينهم فيخبروه‬
‫الايزيدي ريكو على الشابه الايزيدية ريكو بالبحث عن بيرو فيكل مكان انها ربما تكون في سوريا!!! يذهب الى‬
‫بوييربودأثبمسفبيجأالةفتيادة اخلاليزيدادعياشتافليىماالمنيعطرقةب بحشترىاءي الصسلباايلاىوممهنربثيمنيبعيعروبه ينقمومنونجديد االعلسشلفيىتواىريخمةااقتابخيبتتلققطويرأيبىتصيهعمهلسووكيىمتريئعابنرأوةادمسلبحناههتاادانلثااطملضكىقبيراأاافديهخطلذجواهللهاوببنني!هاوا!نش!كالملليهىركعاكثةنر‬
‫مزار ايزيدي من اجل ان تتحسن دون‬
‫ااافلليوماعئهزيناسدادترةي!ت!ةشب!!فدت!فأميىاغقلتمحتملتكشىهتىاتكشلعمةشليانافههلاقجبدوالدوليفدحياتديهةاهانلفاحهيأناأدههالاخلغلذاحيساواخمهملاطليفابتلاهىةا‬
‫يتخلون عنها فيما تحاول والدتها اسقاط‬
‫االجحندي انلادياومن فويائذدهةبحتىخطتيخبتهفايللابلبنحتث في‬

‫‪46‬‬

‫اهعلفنايذنلهتهام بحفنأايفرخذجتفديبصاهماانسرعلعهقولاصىبمةقناسلميذفنةليملتالمئكه!!يت!!ح!ا!جيولد‬
‫الفيلم للامانه منفذ بأسلوب سينمائي‬
‫جيد من حيث الصورة والصوت واختيار‬
‫اااللعدللفيتواىهكيةافالشلهجنتاوميياألتعادياواقدباتوارعزرداهولعمرنذاببتييصرميبورهز!داا!الوتممماخملثايمصاليفويؤصحخايذث‬
‫اتممنتووانصتسواجييقرج‪:‬ى‪::‬ميتا‪:‬تبورامرساهوجيصمفأطيلفصسملىعايبنيديبري‬ ‫ب)اطاالسقامنةتاااللفجفييلل‪:‬ممع‪::‬راقرسييباالما(نيالقعاطرصفية السوداء‬ ‫بعض المشاهد وبعض الافكار التي‬
‫بطولة ‪ :‬ديمن زاندي‪ -‬راكيش شهباز ‪-‬‬ ‫المدة ‪ ٩٢ :‬دقيقة‬
‫مريم بوباني ‪ -‬عادل عبد الرحمن ‪ -‬عماد‬ ‫حاولت الاساءه لبعض العرب وكذلك‬
‫سيناريو ‪ :‬محمد أكتاش ‪ -‬حسين حسن‬ ‫ااالمللمتاانيسربزينييخاديظيهريةتفنا!ي!امنح!اتبفاقيالسخارهمضمصانفماهلهممناكللالىخانليبازعيولمدياضنمااقملتداسمخؤلطاء‬
‫باقوري ‪ -‬حسن حسين حسن‬ ‫أخراج ‪ :‬حسين حسن‬

‫عنه في ذلك الوقت!!!!‬
‫حسين حسن بعد زهرة النرجس ‪-‬‬
‫لموي‪٦‬تسم‪٠‬بيسز‪٠‬قمماي‪٢‬ثعلناروربافهشيرركعحميااففلنفقم‪-‬ايط‪٩‬دنيو‪٠‬اقرنام‪٠‬ماط‪٢‬هاببقويثمطبمهوخلاترلتهجفانمنايه‬
‫الى الاوسكار وهما مردان ‪٢٠١٤ -‬‬
‫ذكريات على الحجر ‪ ٢٠١٥-‬ويحسب‬
‫الممميحوياارمسطكيانينيلاحمحسوتبقضفعوجهراداجلعوارلشعهمليضرنىفبيقلدرفرامخهروضتفلراايلامممديهربخكرابومجنالعانلى‬
‫بينهم العراقيين!!‬

‫‪47‬‬

‫في ‪ 26‬ديسمبر‪/‬كانون اول ‪ 28 1954‬من ديسمبر‪/‬كانون اول تم تشكيل بتجارب وتفجيرات الاسلحة النووية‪.‬‬
‫كان ذلك المشروع منذ شهر مارس‬ ‫اجتمع بيير مندس فرانس ‪ Pierre‬مكتب جديد للدراسات والابحاث‬
‫برئاسة الجنرال البير بوشالي ‪ Albert‬عام ‪ 1957‬تحت مسؤولية العميد‬ ‫‪ Mendes France‬بطاقم‬
‫حكومته‪ ،‬وتقرر اطلاق برنامج يسعى ‪ ، Buchalet‬كرئيس مكلف بهذه آيري ‪ ،Ailleret‬وتحت إشرافه تم‬
‫لتطوير انتاج الاسلحة الذرية لفرنسا‪ .‬وفي المهمة‪ .‬في ‪ 1955‬بدأ وزير الدفاع اختيار المواقع النووية والعسكرية الثلاثة‬
‫بالصحراء الجزائرية‪ ،‬واليه ينسب القول‬ ‫الفرنسي يقدم دعما واسعا لتوفير‬
‫الامكانيات لهذا المشروع‪ .‬في هذه الفترة آنذاك‪ ...( :‬إن أهم شىئ يلفت‬
‫اندلعت حرب السويس والعدوان الثلاثي النظر هو الغياب التام للحياة هناك‪...،‬‬
‫على مصر في اكتوبر ‪ 1956‬باشتراك أؤكد الغياب التام لكل مظاهر الحياة‬
‫فرنسا مع بريطانيا واسرائيل ومحاولة غزو للحيوانات أو للنباتات ‪ ....‬الجفاف شبه‬
‫الكامل فعل فعلته‪ ،‬فكل شيء ميت‪....‬‬ ‫مصر‪.‬‬
‫كان موقف الولايات المتحدة بالضد ومن الواضح أن اختيار هذا المكان‬
‫من الموقف الفرنسي ‪ ،‬مما دفع فرنسا المثالي يجعل التفجيرات دون خطر على‬
‫الى التفكير بعدم جدوى الاعتماد على الجيران‪ ...‬لم يكن هناك أي جار‪...‬‬
‫دعم حلف الناتو‪ ،‬وبدأت تفكر جديا والغياب التام للحياة هو بالطبع العامل‬
‫بالحصول على سلاحها النووي الخاص الأساسي في اختيار هذا الموقع)‪.‬‬
‫بها‪ ،‬وبهذا قرر وزير الدفاع الفرنسي توقيع لقد تم إنجاز هذا البرنامج النووي الطموح‬
‫اتفاق مع مفوضية الطاقة الذرية ‪ CEA‬الذي توسع لاحقا وفجر اكثر من‬ ‫‪Albert Buchalet‬‬
‫لترتيب الظروف والاستعداد للقيام‬

‫‪48‬‬

‫‪ 108.000‬كم مربع‪ ،‬أي ما يعادل (بولونيا) ليحتوي على مواقع التفجير‬
‫لموروروا وفانغاتوفا‬ ‫خمس مساحة فرنسا)‪.‬‬
‫ـ مركز التجارب العسكرية للواحات ووفقا للتقارير الرسمية هناك أكثر من‬ ‫‪ 210‬تفجير نووي‪ ،‬عدا مئات التجارب‬
‫(‪ )CEMO‬الذي تم تأسيسه في ‪ 150.000 12‬شخص من المدنيين‬ ‫الاخرى‪ ،‬توزعت على ثلاثة مراكز نووية‬
‫جويلية ‪ 1960‬بعين أمقل (منطقة تتسع لـ والعسكريين يحتمل أنهم قد تأثروا بمختلف‬
‫أنواع التجارب النووية الفرنسية‪.‬‬ ‫‪ 170.570‬هكتار) ‪.‬‬ ‫كبيرة على النحو التالي‪:‬‬
‫ـ مركز التجارب بالمحيط الهادي (‪ )CEP‬نوجز هنا بشكل عام مراحل الانجاز‬ ‫ـ المركز الصحراوي للتجارب العسكرية‬
‫الذي أنشئ في عام ‪ 1964‬ببابيت الاربعة الاساسية ‪ ،‬دون الدخول في‬
‫(‪ )CSEM‬الذي أنشئ في ‪10‬‬
‫ماي‪ /‬آيار ‪ 1957‬برقان (مساحته‬

‫‪49‬‬

‫تفاصيل المعلومات التقنية‬
‫الخاصة به وكما اشرنا اليها‬
‫اعلاه ‪ ،‬وسنعود لعرض بقية‬
‫من التفاصيل في الفصول‬
‫التالية من الكتاب‪.‬‬
‫‪ -‬المرحلة الأولى‪ :‬تمتد ما‬
‫بين سنتي ( ‪1945‬ـ‪)1951‬‬
‫‪ ،‬وهي مرحلة الدراسات‬
‫العلمية والتقنية‪.‬‬
‫‪ -‬المرحلة الثانية‪ :‬ابتداء من‬
‫عام ‪ 1952‬اعد برنامج يسمح لفرنسا‬
‫بالحصول على البلوتونيوم من خلال بناء‬
‫العديد من المفاعلات النووية الفرنسية ‪،‬‬
‫الجزائرية‪ ،‬وقد تم الاتفاق على صنع‬ ‫الخبرات التقنية الاخرى اللازمة للتفجير‪،‬‬ ‫وتوسع بعدها التعاون مع اسرائيل ببناء‬
‫القنبلة الذرية عن شراكة بين وزارة الحرب‬ ‫اضافة الى توفير الميزانية اللازمة لتحقيق‬ ‫مفاعل " ديمونه" في صحراء النقب في‬
‫فلسطين المحتلة لتسهم اسرائيل من جانبها‬
‫ومحافظة الطاقة النووية على المستوى‬ ‫المشروع‪.‬‬ ‫بما يتوفر لديها من البلوتونيوم المستخلص‬
‫الفرنسي‪ ،‬اضافة الى اشراك دور لاسرائيل‪،‬‬ ‫‪ -‬المرحلة الثالثة‪ :‬في سنة ‪1955‬‬ ‫وتقديمه لفرنسا شريطة الاشتراك في بعض‬
‫توصلت الدراسات إلى إمكانية صنع‬ ‫التفجيرات النووية الفرنسية على الاراضي‬
‫كشريك خارجي‪ ،‬قادر على جلب‬ ‫الجزائرية‪ ،‬وكذلك تعهدت اسرائيل بتقديم‬
‫الخبرات المطلوبة‪ ،‬نظرا لرفض الولايات‬ ‫قنبلة ذرية‪ ،‬وبدأت مرحلة تجسيد‬
‫المتحدة الأمريكية وبريطانيا تزويد فرنسا‬ ‫المشروع على ارض الواقع‪ ،‬وتهيئة وتحديد‬

‫بالمعلومات‪.‬‬ ‫مواقع التفجيرات النووية على الاراضي‬
‫كل هذه الامكانيات الفرنسية الهائلة‬
‫وقدرتها على بناء المفاعلات النووية‬
‫بطاقات عاليةكان ينقصهاكثيرا من‬
‫الخبرات لانجاز التفجير النووي الاول‪،‬‬
‫لذا اضطرت‪ ،‬وبحكم المصالح المشتركة‪،‬‬
‫للتعاون مع اسرائيل للحصول على تقنية‬
‫وانتاج الماء الثقيل‪ ،‬وقضايا التفجير وطرق‬
‫تخصيب اليورانيوم واستخلاصه ومجالات‬
‫اخرى‪ ،‬وبذلك تمت الصفقة بين وكالة‬
‫الطاقة الاسرائيلية والمفوضية النووية‬
‫الفرنسية باشراف ومتابعة شمعون بيريز‬
‫‪ ،‬بان تبني فرنسا لاسرائيل مفاعل ديمونه‬
‫وتمكنها فرنسا من استخدام الصحراء‬
‫الجزائرية للتجربة النووية المشتركة الاولى‪،‬‬
‫مقابل نقل اسرائيل خبرات التفجير وانتاج‬
‫الماء الثقيل واستخلاص اليورانيوم‪...‬‬
‫وغيرها الى الفرنسيين‪.‬‬
‫ـ المرحلة الرابعة‪ :‬تم صنع مختلف مكونات‬

‫‪50‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
portfolio flip book
Next Book
Spring Promotion Tri-Fold