The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by maldubasi, 2016-12-09 22:18:09

ماذا يقولون عن التوسل

ماذا يقولون عن التوسل

‫احتجا ه بكلام ابن مفل احقنبل والمرداوي ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ 44 (( :‬ـ العلامة ابن مفلك الحنبلي رحم الله تعلال ‪ :‬ذكلر أنل‬
‫يجوز التوسل بصالك ‪ .‬وقيل‪ :‬يستحا )) ‪.‬‬

‫مقعل ‪ :‬بعا م عـى ي ا يع معُ البعا الن ق ‪.‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪47 (( :‬ـ الشليخ عللاء اللدين عللي الملرداوي الحنبللي ملن كبلار‬
‫علماء الحنابلة رحم الله تعال ‪ :‬قال ‪ (( :‬ومنها يجلوز التوسلل بالرجلل الصلالك‬
‫عل الصلحيك ملن الملذها وقيلل يسلتحا )) ‪ ،‬وقلال ‪ (( :‬والتوسلل بالإيملان بل‬
‫صل الله علي وسلم وطاعت ومحبت والصلاة والسلام عليل وبدعا ل وشلفاعت‬
‫ونحول مما هو من فعل أو أفعال العباد المأمور بها في حق مشروع إجما نعا )) ‪.‬‬

‫مقعل ‪ :‬وأمل فسه المنـم كلام ي ا الن لم ال عصدعغ المؤلدف فمدغ مدن ك د و عـمد‬
‫الحم ـ ب لست المؤلف وأمل ي ا الكلام ععمل غ ‪ .‬م يع معقعك فسه الق وئ‬

‫وأمل يل المؤلف سنوف منمدى يد ا الكدلام الد ند قغ لدع كد ن سنوفدغ لمد كدوس‬
‫مدغ عـسدغ لا لدغ ‪ .‬عإن كد ن سنوفدغ عسعهمدغ فهد س مصدس عظسمد مدغ سند القدوا‬
‫عسـ ُ عـسهم إ عنـغ ي ا سعيمهم فن يؤلا النـم سؤسللهعن القعل بعاا الاندون ي‬

‫معات عيم إمم سوكـمعن عن الوعنل المشوعع لا المممعع ‪.‬‬

‫عمددع يدد ا مقددعل ‪ :‬إن فوالله الوعنددل المممددعع قـمدد لددغ فسددن للهلسـددك الشددوعي عـددى‬
‫لك ‪.‬‬

‫احتجا ه بكلام النبهان ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪43 (( :‬ـ الشيخ يوسف النبهاني رحم الله تعال ‪ :‬قال ‪ (( :‬وس‬
‫يخف عل أحد من المسلمين بل و ير المسللمين مملن عنلدل أدنل إلملام بمعرفلة‬
‫هذا الدين المبين وأحوال من اتبع من المؤمنين أن جمهور الأملة المحمديلة ملن‬
‫الفقهلاء والمحلدثين والمتكلملين والصلوفية و يلرهم ملن الخلواص والعلوام ملن‬
‫جميع مذاها الإسلام متفقون بالقول والفعلل علل استحسلان اسسلتساثة والتوسلل‬

‫‪150‬‬

‫والتشلفع بلالنبي صلل الله عليل وسللم إلل الله تعلال لقهلاء الحلوا ج الدنيويلة‬
‫والأخروية )) )) ‪.‬‬

‫مقعل ‪ :‬ي ا مقدل لإبمد ع مدن فقدعلا الإبم عد ت وود ع عـسدغ القدعل عالعندل مدن كدل‬
‫طعائف الإنلام يك ا اعم الم ه مي ب فنن ك ن سوسلله الانون ي عالوعنل غ في حس ودغ‬

‫عحضعوس فمنم ب عفم نلله معوغ عفي غس غ فهي قضس كم سداعم (( س تخفل علل‬
‫أحد من المسلمين بل و ير المسلمين )) فلا لله إ ا فن سكعن للهلسـه ظ يو لا سلعدى‬

‫فأسن يع‬

‫فوفست فسه الق وئ ي س المب اف ت في مقل الإبم ع مدن الم هد مي عمعافقد المؤلدف‬
‫لغ في لك للهعن فللهمى مظدو عمم قشد فدأسن الوحدوو مدن الونصد عفسدن الوغ د فدي‬

‫طـ الحق عبمع الكـم عـسغ‬

‫ف لنؤال المعبغ إلسهم إ ا ك ن ا مو كم واعمدعن هد س الشدهوَ فمدن مدن النـمد‬
‫من الصح عالود نسن عا ئمد المو دععسن مقدل الإبمد ع عـدى بدعاا الوعندل د لم ي‬
‫صدـى الله عـسدغ عندـم ندلله معودغ ‪ .‬لدن وندوطسنعا فن ودأوعا عاحدلله فقدط مقدل يدد ا‬

‫الإبم ع ‪.‬‬

‫احتجا ه بكلام صمد احقامد ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪41 (( :‬ـ الشيخ محمد الحامد ‪ ‬عن ‪ :‬يقلول ‪ ‬فلي بلاا نلداء‬
‫الصالحين ‪ (( :‬يجوز التوسل بهم إل الله تعال والدعاء يكون لله سبحان والأدلة‬

‫عل هذا كثيرة ومن ناداهم بقصد التوسل بهم س يلام )) ‪.‬‬

‫وفسم ي س ا للهلد الكيسدوَ لدسُ فسهد مد سصدْ شدو ًع الاندوللهلال دغ ‪ .‬عإ ا لدم سصدْ‬
‫للهلسل عـى ي ا فنن من سعنـغ سلام مغ ون لله ن ون لى م لم سولله في الشوع ‪.‬‬

‫ثلم قلال المؤللف ‪ (( :‬وقلال أي نهلا ـ أي الشليخ محملد الحاملد ـ فلي بلاا جلواز‬
‫التوسلل ‪ (( :‬يجلوز التوسلل إلل الله ‪ ‬برسلل وأنبيا ل علليهم الصللاة والسللام‬
‫وعللل آلهللم وبأوليا لل رهللوان الله عللليهم ‪ ،‬وأمللا التوسللل إللل الله ‪ ‬برسللل‬
‫وأنبيا ل علليهم الصللاة والسللام وعلل آلهلم وبأوليا ل رهلوان الله علليهم فإنل‬

‫‪151‬‬

‫جا ز وسا ع عند أهل الحق بل إن مستحا إذ هو من أسباا إجابة الدعاء وليأ‬
‫فيل أدنل شلب بشلرك لأن الله تعلال هلو الملدعو وحلدل وس شلريك لل فلي الخللق‬
‫والتأثير ‪ ،‬واسستشفاع ير الدعاء فما من َوهر يلحق الداعي وس من لوث يمأ‬
‫عقيدة التوحيد في ‪ ،‬والناأ في الآخرة يستشفعون إل الله برسل وبسيدنا محمد‬

‫صل الله علي وسلم )) ‪.‬‬

‫فيدل الحدق يدم المو ندعن لـدللهلسل الشدوعي عالند مـعن هدلله الم دي صدـى الله عـسدغ‬
‫عنـم عصدح غ الكدوام ‪ ‬علدسُ عمدلله فيدل الحدق للهلسدل شدوعي سصدـْ الاندوللهلال دغ‬

‫عـى بعاا الوعنل معات فع ا حس الن ئ سن ‪.‬‬

‫يدم مقدعل ‪ :‬يدل سنـدم الشدس محمدلله ح مدلله مد فدي قـدع يدؤلا عفمهدم عمدلله للهعد ئهم‬
‫عوعنـهم نسو الله قلله عقو في قـع هم فن المللهعع يع الله عحللهس لا شدوسك لدغ يدم يدل‬
‫الشوع فب ا للهع غسو الله ون لى في ا لع ظ فم النؤال ا عل فبعا غ منـدعم فمدن‬
‫سنوطسع فن سضمن لك من كل للهاع ععـى ي ا فمنـدق يد ا ال د حودى لا سقدع المد ُ‬
‫فددي الشددوك ‪ .‬عيددم لا سقعلددعن ددأن الوعنددل نسددو الله عابدد فددن ا كدد ن لددسُ مددن‬
‫العاب ت عمللهكم عفسغ ي ا المحظعو النظسم فمنـقغ نللًها ل وسن الشوك ‪ .‬عفم قعلدغ ‪:‬‬
‫(( علسُ فسغ فللهمى ش غ شوك )) ‪ .‬مقعل ‪ :‬عمللهم ق ل لك الصح ي البـسدل ‪ (( :‬مد‬
‫ش الله عشئت )) سل ط الم ي صـى الله عـسغ عنـم يل لطو د ل يد ا الصدح ي‬
‫من عاَ الم ي صـى الله عـسدغ عندـم و دغ ح شد عكدلا عمدع يد ا قد ل لدغ وندعل الله‬
‫صـى الله عـسغ عنـم ‪ (( :‬فبنـومي ن مللًها ))(‪ )1‬لم ا حوى لا سقع في شدوك ا لعد ظ‬
‫ب فه س الـعظ فسه ش غ لشوك عوـك ا عوالله عا ك و المحللهيد المـسئد لاندون ي ت‬
‫عالوعندلات سقد ل عمهد ‪ (( :‬لدسُ فسدغ فللهمدى شد غ شدوك )) وأمدل يد ا فسهد القد وئ‬

‫عانأل الله ون لى الي ت عـى الحق ‪.‬‬

‫يم الم ُ سعم القس م سنوشعنعن لم ي صـى الله عـسدغ عندـم ندلله فن س نيدعا بمس ًند‬
‫فهع حي عيم فحس فـسُ ي ا انوشع ع علا وعنل معات ‪.‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬وقال أي نها ـ أي الشيخ محمد الحامد ـ في باا التوسل ‪(( :‬‬
‫لو كان التوسل شر نكا أو في شا بة الشرك ما ع ّلم نبي الله صل الله علي وسللم‬

‫(‪ )1‬فحملله (‪ )213/1‬ع ال ل و في ا لله المعولله (‪. )713‬‬

‫‪152‬‬

‫للأعم حين سأل أن يدعو الله ل ‪ ،‬فقد علمل التوسلل بل ‪ ،‬وإجلازة التوسلل فلي‬
‫حيلاة المتوسلل بل س بعلد مماتل س يعتملد شلر نعا ‪ ،‬وفعلل عملر ‪ ‬لليأ فيل إسّ‬

‫التوسل بالحي وفعل الشيء س ينفي ما عدال كما هو مقرر )) ‪.‬‬

‫مقعل ‪ :‬ا عمى ب إلى الم ي صـى الله عـسدغ عندـم عطـد ممدغ الدللهع عالوندعل‬
‫للهع لغ عا عمدى للهعد لمعندغ فدأسن الوعندل د معات يمد عفسدن الشدوك يمد فمدوم‬
‫فبداوم الوعندل لن ئد ع لمسدت عـدى النمدعم عالدللهلسل الد كوودغ إممد يدع فددي‬
‫حضعو الم ي صـى الله عـسغ عندـم عمندغ فقدط فكسدف فبداوم يد ا فدي غس دغ دل ندلله‬
‫معودغ عمدع كدل فحدلله دللهععلا فمدغ مدن ا علسد فلدسُ يمد ك فدوق دسن مد للهل عـسدغ‬

‫الللهلسل ع سن كلامكم ‪.‬‬

‫وأما قول ‪ (( :‬وفعل الشيء س ينفي ما عدال ))‬

‫مقعل ‪:‬ي ا إ ا ك ن (م عللهاس) للهالل في عمعم سللهل عـدى البدعاا فدأسن الدللهلسل الند م‬
‫ال سدللهل عـدى بدعاا الوعندل كدل فحدلله ‪ .‬يدم مقدعل ‪ :‬النمعمد ت وشدومل عـدى ففدوالله‬
‫مونللهللهَ فن ا فبمع النـف عـى عللهم النمل شي من ي س ا فوالله فه ا للهلسدل عـدى فمدغ‬
‫لا سللهلل في النمعم ف لنـف لم سنونسيعا علم سوعنـعا معات علا لن ئ سن عفموم لم‬
‫وندوطسنعا إي د ت لدك عدمهم دللهلسل صدحسْ ععـدى يد ا فودوكهم لهد ا العندل شده للهوك‬
‫للهلسل لم عـى عللهم مشوععس ي ا العنل لا عـى فمغ مشوعع ي ا يع العهم الصدحسْ ‪.‬‬
‫علع فهمم كعهم المؤلف عمن مقل عدمهم لكد ن ال د معوع ًحد لكدل مدن فوالله فن س ودللهع‬
‫في الللهسن اس للهَ فسغ علدم سكدن قعلدغ صدـى الله عـسدغ عندـم ‪ (( :‬مدن فحدلله فدي فمومد‬
‫ي ا م لسُ ممغ فهع ولله ))‪ 1‬منمعل غ فمحن لا مون دلله الله إلا مد شدوع عمد شدوعغ‬
‫الله وندد لى لا سمكددن فن سووكددغ النددـف عسبمنددعا عـددى عددللهم النمددل ددغ ععـددى يدد ا‬
‫ف لانوللهلال عـى شي نللهم فنـهم لغ سللهل عـدى عدللهم بدعااس لا عـدى بدعااس كمد يدع‬

‫ظ يو لكل ممصف ‪.‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬ونذكر هنا أسلماء أشلهر ملن قلال بالتوسلل أو نقلل أدلتل ملن‬
‫كبار الأمة وحفاظ السنة وبع المعاصرين ‪. )) .. :‬‬

‫‪ 1‬ال ل و (‪ )2550‬ع منـم (‪. )1711‬‬

‫‪153‬‬

‫يم كو فنم كيسو من النـم عممهم الد سن ند ق فن كدو كلامهدم عقدلله كومد لدك‬
‫البدعا عـدى لدك ‪ .‬عمد كوك فلدي القد وئ فن الوبد ل سنوفدعن د لحق لا فن الحدق‬
‫سنددوف لوبدد ل ‪ ,‬فكددل يددؤلا النـمدد عظسعددوهم مقددل الشددوع إلسمدد للهلسـددغ لا فمهددم‬
‫سشوععن من عملله فمعندهم ‪ ,‬فمدن وكـدم مدمهم فدي الشدوع عفودى لدللهلسل الشدوعي ق ـمد‬

‫قعلغ عإن لم سأت لللهلسل سولله قعلغ عـسغ ‪.‬‬

‫خاتمة المؤلف للموضوع ‪:‬‬

‫ثم قال ‪ (( :‬فها هي يا أخي أدلة التوسل واسستساثة قد سردت أمامك ظاهرة جلية‬
‫)) ‪.‬‬

‫منم قلله نوللهت عقوفم ي عوأمـم ي عولله وم ي فوفسم ي وللهل عـى بدعاا الوعندل ندم‬
‫مددن فنددم الله وندد لى فع صددعغ مددن صددع وغ عوددللهل عـددى بددعاا الوعنددل عمدد ل‬
‫الص لح الوي ق م هد يد ا الدللهاعي عودللهل عـدى بدعاا الوعندل دللهع الوبدل الصد لْ‬
‫أن فطـ ممغ فن سللهعع لي ‪ .‬عفم الوعنل لن ئ سن فع معات فع الوعنل ح ضدو‬
‫حدي لكدن فسمد لا سقددللهو عـسدغ إلا الله فهدد ا مدن الوعنددل المحدوم الدد لا سبددعا ن‬
‫الوعنل ع للهَ عالن للهَ لا لله له من للهلسل عي س لا للهلسل عـسهد فهدي مدن ال دللهع الممكدوَ‬

‫فه ا يع الظ يو من ا للهل عم عللهاس فهع في الحقسق ولـسط عغ لـمعُ علـنسو ‪.‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬فانظر إليها بعين الإنصاف والبحث عن الحقيقة )) ‪.‬‬

‫مقعل ‪ :‬عمـمد قعلدك عمظومد فدي كلامدك مدن فعلدغ إلدى آلدوس حيد عدن الحقسقد لا‬
‫ونص ً علا مسل ًا حلله للهعن فحلله فعبللهم م كوم ‪ .‬فكم عمـم قعلك فموممدى ممدك فن‬

‫ونمل فمت دغ امظدو ندسن الإمصد ف يدل عبدللهت فدي ا للهلد للهلسدل صدحسْ ي دت سدللهل‬

‫صواح عـى بعاا الانون ي معات كـهم !‪.‬‬

‫ا ح عن الحقسق ف العوسقسن لسو‬

‫سداعم فمدغ سدؤمن دغ‬ ‫ي ا ال سللهعع الله عحللهس لا شدوسك لدغ اعوقد للًها علع ًظد فع الد‬
‫سقدف عمدلله الدللهلسل لا‬ ‫اعوقد للها عسشدوك دغ فدي ا لعد ظ ف العدوسقسن لسدو يد ا الد‬

‫سونللهاس عسنمل غ فم ال سونللهاس علا سمض ط غ ‪.‬‬

‫‪154‬‬

‫ثلم قلال ‪ (( :‬انظلر إليهلا نظلرة الباحلث علن الطريقلة التلي تجملع ذللك الجسلد‬
‫المتشلتت الأعهلاء اللذي أخبلر عنل نبلي المسللمين كلهلم سليدنا محملد صلل الله‬

‫علي وسلم ‪. )) ..‬‬

‫مقعل ‪ :‬مظوم كمد طـ دت ممد فعبدللهم فن المد ُ قدلله كد معا فعظدم عفشدلله وشدو ًو فبد‬
‫م سم عـسغ الصلاَ عالندلام فبمنهدم عـدى الكود عالندم ف بومندت ا مد عـدى لدك‬
‫فأعايد الله عوفنهد فـمد امحوفدت عدن الكود عالندم وماقدت عوشدوت فأ لهدد الله‬
‫ععضنه فلا سمكن فن سصـْ آلو ي س ا م إلا م فصـْ فعلهد عالد فصدـْ فعلهد‬
‫يع الكو عالنم عي ا يع ال نسصـْ آلوي لن سصـْ آلوي شدلله الوحد ل إلدى‬
‫الق عو عا ضوح عالانون ي معات عالامحواف عن يدلله الندـف الصد لْ فهد س‬

‫الطوق الممحوف يي ن ال لا عالوعوق ‪.‬‬

‫فسه الق وئ الكوسم الممصف ‪ :‬قوفت ععـمت عظهو لك الحق من ال طدل فد وق الله‬
‫ون لى في نم م سك محمدلله صدـى الله عـسدغ عندـم عاحدوص عـسهد فقدلله قد ل صدـى الله‬
‫عـسغ عنـم ‪ (( :‬كل فموي سللهلـعن البم إلا مدن ف دى )) ونبد الصدح الكدوام يدل‬
‫يم ك من سأ ى فن سللهلل البم فق لعا ‪ (( :‬عمن سدأ ى سد وندعل الله )) قد ل ‪(( :‬‬

‫من فط عمي للهلل البم عمن عص مي فقلله ف ى ))‪. 1‬‬

‫منأل الله الكوسم و الن و النظسم فن سـهمم وشللهم عفن سواقم النمل نم‬

‫م سمد صدـى الله عـسدغ عآلدغ عندـم عفن سحسسمد عـسهد عسوعفمد عـسهد إمدغ ندمسع قوسد‬
‫مبس ‪.‬‬

‫‪ 1‬ال ل و (‪. )1151‬‬

‫‪155‬‬

‫الفهرس ‪:‬‬

‫المقدمة ‪1 ................................................................................................‬‬
‫مناقشة تعريف المؤلف للاستعانة والاستغاثة ‪8 ..........................................................‬‬
‫بيان الفرق بين الاستعانة والاستغاثة المشروعة وغير المشروعة ‪8 .........................................‬‬
‫الرد على خلط المؤلف بين التوسل بالذات والتوسل بالعمل ‪6 ..............................................‬‬
‫رد ما زعمه المؤلف أن المستغيثين والمتوسلين بغير الله هم في الحقيقة يدعون الله وحده ‪47 .................‬‬
‫بيان الشبه بين ما يفعله من يتوسل بغير الله تعالى في زماننا وبين ما كان يفعله أهل الشرك قديًما ‪43 .....‬‬
‫الرد على زعم المؤلف أن التوسل بجاه نبي أو ولي هو في الحقيقة توسل بفعل من أفعال الله تعالى ‪41 ......‬‬

‫الرد على زعم المؤلف أن تصريح استغاثة المتوسل والمستغيث بغير الله م اا هو بر م من أبر اجاز‬
‫‪41 ......................................................................................................‬‬
‫الرد على زعم المؤلف جواز قول المسلم ‪ :‬يا عيسى أحيي ميتي واشف مريضي ‪71 ........................‬‬
‫الرد على زعم المؤلف أن قول الصحابة ‪ (( :‬أسالك مرافقتك في الجنة )) من التوسل بغير الله ‪71 .........‬‬
‫الرد على زعم المؤلف جواز قول الداعي ‪ (( :‬يا جبريل انصرني )) ونحو ذلك ‪17 ........................‬‬
‫الرد على خلط المؤلف بين الاستعانة بالحي القادر والاستعانة بالميت ‪12 .................................‬‬
‫الرد على زعم المؤلف أن نسبة الأشياء ملى أسبابها هو من قبيل التوسل والاستغاثة ‪12 ....................‬‬

‫‪151‬‬

‫احتجاج المؤلف بقول شيخ الإسلام ابن تيمية ‪11 ........................................................‬‬
‫احتجاج المؤلف بكلام لمحمد علوي المالكي ‪11 ...........................................................‬‬
‫الرد على زعم المؤلف أن الاستعانة والاستغاثة بغير الله بالألفاظ دون القلب جائزة لا مشكال فيها ‪11 ....‬‬
‫الرد على استدلال المؤلف بعموم ‪  :‬وَاْبتَغُواْ إَِليْهِ اْلوَسِيلَةَْ‪ ‬على جواز التوسل بالأموات ‪.‬‬
‫‪23 ...............................................................................................‬‬
‫خلط المؤلف بين الاستعانة المشروعة وغير المشروعة ‪22 ..................................................‬‬
‫الرد على زعم المؤلف أن آدم ‪ ‬تشفع بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ‪22 ............................‬‬
‫الرد على استدلال المؤلف بالآية ‪َ  :‬و َبقِ َّية ِّم َّما َت َر َك آلو ومو َس َوآلو َها ورو َن َت كح ِملو و ا كل َملآ ِ َك وة ‪23 ......... ‬‬
‫زعم المؤلف أن اليهود كانوا يتوسلون بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ‪28 ...............................‬‬
‫الرد على استدلال المؤلف بقوله تعالى ‪  :‬أَِّني ُممُِّدكُم بِأَْلفْ ِّمْنَ اْلَملآئِكَْةِ ُمرْْدِفِيْنَ‪23 .. ‬‬
‫الرد على استدلال المؤلف بالآية ‪  :‬جَآؤُوْكَ فَاسْتَغْفَرُوَاَّْللْا وَاسْتَغْفَْرَ َلهُْمُ الرَسُوْلُ ‪21 ..... ‬‬
‫استدلال المؤلف بالحكاية المشهورة عن العتبي ‪21 .......................................................‬‬
‫استدلال المؤلف بقصة الأعرابي ‪22 ......................................................................‬‬
‫زعم المؤلف جواز التوسل برسول الله حتى بعد موته ‪24 .................................................‬‬
‫احتجاج المؤلف بإيراد بعض الفقهاء لقصة الأعرابي ‪23 ..................................................‬‬
‫قصة استشفاع الأعمى بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪28 ............................................‬‬

‫‪157‬‬

‫صلاة الحاجة هل ُتشرع ؟‪43 ............................................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬اللهم مني أسألك بحق السائلين عليك )) و الرد على ذلك ‪41 ....................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬اللهم بحقي وحق الأنبياء من قبلي )) والرد على ذلك ‪44 .......................‬‬
‫احتجاجه بقصة استسقاء عمر بالعباس ربي الله عنهما ‪41 ..............................................‬‬
‫ميراد المؤلف شبهة والرد عليها ‪41 ......................................................................‬‬
‫زعم المؤلف أن التوسل بالعباس هو في الحقيقة توسل برسول الله ‪31 ......................................‬‬
‫احتجاجه بحديث الأبدال والرد عليه ‪32 ...............................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬مذا كنت لابد فاعلاً فأسال الصالحين )) ‪32 ......................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬من لله خلًقا خلقهم لحوائج الناس )) ‪34 .........................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬يا عباد الله احبسوا )) ‪33 .......................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬أ عوذ بالله وبرسوله )) ‪16 ........................................................‬‬
‫احتجاجه بالحديث الذي فيه استنصار الناس بالصحابة والتابعين ‪20 ..................................‬‬
‫احتجاجه بتمثل ابن عمر ربي الله عنهما بشعر أبي طالب ‪24 ...........................................‬‬
‫احتجاجه بحديث الشفاعة العظمى ‪23 ..................................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬من كنت ذا غوت فأغث )) ‪21 ...................................................‬‬

‫‪151‬‬

‫احتجاجه بحديث شكوى أبي هريرة ‪ ‬للنسيان ‪21 ....................................................‬‬
‫احتجاجه بقول عمر ‪ (( : ‬يا غوثاه لأمة محمد )) ‪21 ............................................‬‬
‫احتجاجه بحديث معادة النبي صلى الله عليه وسلم عين قتادة ‪22 .................................... ‬‬
‫احتجاجه بحديث‪ (( :‬ما كان العبد في عون أخيه )) ‪28 ................................................‬‬
‫مقدمة المؤلف لكلامه على جواز التوسل بالأموات ‪26 ....................................................‬‬
‫احتجاجه بحياة الشهداء ‪80 ............................................................................‬‬
‫احتجاجه بأن أعمال الأحياء تعرض على الأموات من أقاربهم ‪84 ........................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬الأنبياء أحياء في قبورهم )) ‪83 .................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬فإن صلاتكم معروبة عل َّي )) ‪83 ................................................‬‬
‫احتجاجه بما ورد مما يدل على حياة الأنبياء ‪81 .......................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث سماع الميت لقرع نعال أصحابه بعد دفنه ‪96 .........................................‬‬
‫احتجاجه بحديث مخاطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم قتلى بدر ‪95 ..................................‬‬
‫احتجاجه بحديث مبلاغ الملائكة للنبي صلى الله عليه وسلم سلام أمته ‪95 ................................‬‬
‫احتجاجه بحديث رد الرسول السلام على من سَّلم عليه ‪90 .............................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬ووفاتي خير لكم )) ‪98 .........................................................‬‬

‫‪151‬‬

‫احتجاجه بحديث دعاء الأموات للأحياء ‪98.............................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث نزول عيسى ‪ ‬في آخر الزمان ‪86 .................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث رد الأموات السلام على من سلم عليهم ‪89 ............................................‬‬
‫احتجاجه بحديث دعاء زيارة المقابر ‪80 ................................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث ‪ (( :‬فإنهم يتزاورون في قبورهم )) ‪86 ..............................................‬‬
‫احتجاجه بحديث تلقين الميت بعد الدفن ‪89 ............................................................‬‬
‫احتجاجه بحديث الرجل الذي سمع من القبر سورة الملك ‪88 ............................................‬‬
‫احتجاجه بقصة سعيد بن المسيب في المسجد النبوي ‪066 ................................................‬‬
‫احتجاجه بما ورد عن ابن عمر ربي الله عنهما عند زيارته لقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه‬
‫‪060 ...................................................................................................‬‬
‫احتجاجه بما ورد من حياء عائشة ربي الله عنها من عمر ‪ ‬بعد موته ‪069 ...........................‬‬
‫احتجاجه بقول أبي بكر ‪ (( : ‬لا يجمع الله عليك موتتين )) ‪069 ...................................‬‬
‫احتجاجه بما ورد عند مدخال ثابت البناني قبره ‪060 ..................................................‬‬
‫احتجاجه بقول لابن القيم في كتا الروح ‪066 .........................................................‬‬
‫احتجاجه بفتوى لشيخ الإسلام ابن تيمية ‪069 .........................................................‬‬
‫احتجاجه بكلام للسبكي في الشفاء ‪006 ................................................................‬‬

‫‪110‬‬








Click to View FlipBook Version
Previous Book
LIVE LIFE WORLD TOUR
Next Book
ماذا يقولون عن التبرك وتقبيل اليد