The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.
Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by maldubasi, 2016-12-09 22:18:09

ماذا يقولون عن التوسل

ماذا يقولون عن التوسل

‫ماذا يقولون‬
‫عن التوسل‬

‫تأليف ‪:‬‬
‫الشيخ داود الماحي‬

‫ماذا يقولون عن التوسل‬

‫تأليف ‪:‬‬
‫الشيخ داود الماحي‬

‫‪1‬‬

‫ح داود بن سليمان بن عبدالله الماحي ‪4172 ،‬هـ‬

‫فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر‬

‫الماحي ‪ ،‬داود بن سليمان بن عبدالله‬

‫ماذا يقولون عن التوسل ؟ ‪ /‬داود بن سليمان بن عبدالله الماحي‬

‫جدة ‪4172 ،‬هـ‬

‫‪413‬ص ؛ ‪ 74 41‬سم‬

‫ردمك ‪6610-17-424-0 :‬‬

‫‪ – 4‬التوسل ‪ -7‬العقيدة الإسلامية – دفع مطاعن أ – العنوان‬

‫‪4172 / 321‬‬ ‫ديوي ‪710‬‬

‫رقم الإيداع ‪4172/ 321 :‬‬

‫ردمك ‪6610-17-424-0 :‬‬

‫جميع الحقوق محفوظة للمؤلف‬
‫للتواصل مع المؤلف‬

‫جوال ‪66855665596900 :‬‬
‫موقع اهل الذكر ‪www.ahle-athekr.com :‬‬

‫‪2‬‬



3

4

‫مقدمة ‪:‬‬

‫إن الحمددلله ن محمددللهس عمنددونسمغ عمنددونعوس ب عمنددع دد ن مددن شددوعو فمعنددم عمددن‬

‫نسئ ت فعم لم ب من سهللهس الله فلا مضل لغ ب عمدن سضـد ل فدلا يد لله لدغ ب عفشدهلله فن لا‬
‫إلغ إلا الله عحللهس لا شوسك لغ ب عفشهلله فن محمللهاً ع للهس عونعلغ ‪.‬‬

‫﴿‪1﴾٢٠١‬‬ ‫إَِ َّعلاا ِحَدلعلَهفَ حمَ ُو َمع َُّلم َـد ْن َـِق ُم ِمع ْم َنَهد‬ ‫َغ َح َّق ُو َق وِ ِغ َع َلا َو ُمع ُو َّن‬ ‫‪َ ‬س فَ ُّس َه الَّ ِس َن آ َم ُمعا ا َّوقُعا الـَّ‬
‫َّ‬ ‫َد‬ ‫َا ْع َب َهد َع‬ ‫َّم ْعد حُ‬ ‫نمدن‬ ‫الَّد ِ َلـَ َق ُكدم‬ ‫‪َ ‬س فَ ُّس َه ال َّمد ُُ ا َّوقُدعا َو َّ ُكد ُم‬
‫َن‬ ‫َلُع َن ِد ِغ َعا ْ َ ْو َحد َم إِ َّن الـَّد َغ َكد‬ ‫َو َند‬ ‫الَّد ِ‬ ‫َعا َّو ُقدعا الـَّد َغ‬ ‫ً‬ ‫َع ِم َند‬ ‫ًلا َكيِسد ًوا‬ ‫ِو َبد‬ ‫ِم ْم ُه َمد‬
‫﴿‪.2﴾٢‬‬ ‫َو ِقس ً‬ ‫َع َـ ْس ُك ْم‬
‫‪َ ‬يا َأ ُّي َها ا َّل ِذي َن آ َم ُمعا ا َّو ُقعا الـَّ َغ َع ُقعلُعا َقد ْع ًلا َندللِهسللًها ﴿‪ُ ﴾٠٠‬س ْصدـِ ْْ َل ُكد ْم فَ ْع َمد لَ ُك ْم َع َس ْنعِد ْو‬
‫َل ُك ْم ُ ُمع َ ُك ْم َع َمن ُس ِط ِع الـَّ َغ َع َو ُنع َل ُغ َف َقل ْله َف َا َف ْع ًاا َع ِظس ًم ﴿‪. 3 ﴾٠٢‬‬

‫فم نلله ‪ :‬فقلله اطـنت عـى ي ا الكود المندمى ‪ ( :‬المعندعع السعندعس فدي سد ن‬
‫ا للهل الصعفس ) لمؤلعغ ‪ :‬سعنف لط و محملله ‪.‬‬

‫عمللهم عقع في سلله سعم الند ت المعافدق ‪1421/3/7‬يد عقدلله كدو مؤلعدغ فن المد ُ‬
‫قلله عقع سمهم صواع عمااع ق ل ‪ (( :‬ففكرت أن أحسم هذا الأمر بشكل تام )) ‪.‬‬

‫عمحن منـم فن الله ون لى قلله فموم لابوم ع عحد وم مدن العوقد عالالدولاف فقد ل‬
‫‪َ  :‬عا ْع َو ِص ُمعاْ ِ َح ْ ِل ال َّل ِه َب ِمس ًن َعلاَ َو َع َّو ُقدعاْ ‪ 4‬ب عمنـدم سقسمد ً فن يد ا الابومد ع الد‬

‫‪ 1‬نعوَ آل عموان آس ‪. 102‬‬
‫‪ 2‬نعوَ المن آس ‪. 1‬‬

‫‪ 3‬نعوَ ا حاا آس ‪. 71-70‬‬
‫‪ 4‬نعوَ آل عموان آس ‪. 103‬‬

‫‪5‬‬

‫فموم الله ون لى غ يع الابوم ع عـى الحق لا الابوم ع عـدى ال طدل ب عالحدق الد‬
‫لاشك فسغ يع الإنلام ال وضسغ الله ون لى لم ‪  :‬ا ْل َس ْع َم فَ ْك َم ْـ ُت َل ُكد ْم للِهسد َم ُك ْم َعفَ ْو َم ْمد ُت‬
‫َعـَ ْس ُك ْم مِ ْن َموِي َع َو ِضس ُت لَ ُك ُم ال ِإ ْنل َا َم للِهس ًم ‪ 1‬ب عيع طوسق م سمد صدـى الله عـسدغ عندـم‬
‫ال ق ل ‪ (( :‬عـسكم نموي ))‪ 2‬ب عال ق ل ‪ (( :‬عفحنن الهلله يلله محمدلله صدـى‬

‫الله عـسغ عنـم ))‪. 3‬‬

‫عمنـدم سقسمد ً فن الله وند لى قدلله فل ومد عقدعع الومد اع دسن المد ُ ‪َ  :‬عل َا َس َاالُدع َن‬
‫ُم ْل َوـِ ِعس َن إِلاَّ َمن َّو ِح َم َو ُّ َك‪ 4 ‬ب عق ل ونعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم ‪ (( :‬عإن يد س‬
‫المـ نوعووق عـى يلا عن نسن ‪ :‬يمو ن عن نعن في الم و ععاحللهَ في البمد عيدي‬

‫البم ع ))‪. 5‬‬

‫عمنـددم فن و مدد و دد وك عوندد لى فمومدد لإصددلاح ددسن المومدد اعسن عحيمدد عـسددغ ‪:‬‬
‫إِ ََّمعاَمد ُي ْما ْلإِ ُلم ْاَّؤ َِممدُمد ْنع فََن َمدإِ َْلود َ ِعَ ََفصدألَلَه َق ْصحدـِفَ ُْحععاَم َْندد ْس َُونعفَ َل حدف َعفَْسْعُك ْإِم ْ‪‬صد‪7‬لاَ ححعم َدنْسـد َنم‬
‫د‬ ‫َّم ْب‬ ‫نمدن‬ ‫ِفدي َكيِسد حو‬ ‫َو‬ ‫لاَّ َل ْس‬ ‫‪‬‬
‫‪:‬‬ ‫لى‬ ‫ب عق ل وند‬ ‫ُِ‪‬‬ ‫ال َّم‬
‫‪6‬‬

‫سقسم ً فن الإصلاح إمم يع ا مو ـداعم الصدواط المندوقسم الد بد دغ م سمد محمدلله‬

‫صدـى الله عـسددغ عندـم ‪ .‬قدد ل وند لى ‪َ  :‬فددنِن َو َمدد َا ْع ُو ْم ِفددي َشد ْي ح َفدد ُوللُّهع ُس إِ َلددى الـَّدد ِغ‬
‫َعال َّو ُندع ِل إِن ُكمد ُو ْم ُو ْؤ ِم ُمدع َن ِ لـَّد ِغ َعا ْل َسد ْع ِم ا ْ ِلد ِو ‪ 8‬فد لولله إلدى الله منمد س‪ :‬الدولله إلدى‬
‫كو غ ب عالولله إلى ونعل الله صـى الله عـسغ عنـم منم س‪ :‬الولله إلى نموغ كم ق ل ا دن‬

‫بوسو الط و عغسوس ‪.‬‬

‫‪ 1‬نعوَ الم ئللهَ آس ‪. 3‬‬
‫‪ 2‬ف ع للهاعلله (‪ )4107‬ب عالووم (‪. )2171‬‬

‫‪ 3‬ال ل و (‪. )5715‬‬
‫‪ 4‬نعوَ يعلله آس ‪. 111 – 111‬‬

‫‪ 5‬ف ع للهاعلله (‪. )4517‬‬
‫‪ 6‬نعوَ المن آس ‪. 114‬‬
‫‪ 7‬نعوَ الحبوات آس ‪. 10‬‬

‫‪ 8‬نعوَ المن آس ‪. 51‬‬

‫‪1‬‬

‫فه ا يع المطـدع ممدن فوالله الإصدلاح دسن المومد اعسن ب عندعف مقدعم دن ن الله‬
‫ون لى للهواند قضدس مدن القضد س الودي وكـدم فسهد المؤلدف عيدي قضدس ( التوسلل )‬

‫لممظو في حكمغ ال حكم غ يل يع حكم عافق الحق عك ن عـى صدواط مندوقسم‬
‫فم فمغ ح لله عمغ فألطأ الطوسق فدنن كد ن ا عل ف لحمدلله ن فعلاً عفلدواً عـدى وعفسقدغ‬
‫؛ ن ئـسن الله و وك عون لى لـبمسدع الي د ت عـدى الحدق ‪ .‬عإن كد ن اليد مي فعدللهم س إلدى‬

‫الطوسق الصحسْ مع و كسوم لغ قعلغ صـى الله عـسدغ عندـم ‪ (( :‬كدل ا دن آللهم لطد‬
‫علسو اللط ئسن الوعا عن )) ‪.1‬‬

‫عفعبغ إلى المنـمسن المح سن لدللهسمهم عالمح دسن لندم م دسهم محمدلله صدـى الله عـسدغ‬
‫عنـم للهععَ إلى القوا َ وأمل عإمصد ف ب ممد لا مومد اع عـدى َعد َوع مدن َعد َوع‬
‫الللهمس الع مس ب إمم الوم اع في فمو مدن فمدعو الدللهسن ب عيد ا ا مدو لاشدك فن وندعلم‬
‫صـى الله عـسغ عنـم قلله سمغ ععضدحغ ب فدمحن مقدعم دوـمُ يد ا الوعضدسْ عال سد ن ب‬
‫من فبل وحقسق النمل غ ب ن بمسع من سوغ في وض الله ون لى عمح ود غ فلا دلله‬
‫فن سنـدم فن طوسقدغ قعلدغ وند لى ‪  :‬قُد ْل إِن ُكمد ُو ْم ُو ِح ُّدع َن ال َّلهَ َفد َّو ِ ُنع ِمي ُس ْح ِد ْ ُك ُم ال َّلهُ‬

‫َع َس ْنعِ ْو َل ُك ْم ُ ُمع َ ُك ْم ‪.2 ‬‬
‫فم دللهف مد كدوس المؤلدف مندونسمسن د ن و د وك عوند لى مدع ندؤالم لددغ الوعفسددق‬
‫لـصعا ‪ ,‬الـهم فوم الحق ح ًق عاواقم إو عغ عفومد ال طدل د طلاً عاواقمد ابوم دغ‬

‫‪.‬‬

‫كتبه ‪ /‬داود بن سليمان الماحي ‪.‬‬

‫‪ 1‬الووم (‪. )2411‬‬
‫‪ 2‬نعوَ آل عموان آس ‪. 31‬‬

‫‪7‬‬

‫مناقشة تعريف المؤلف للاستعانة والاستغاثة ‪:‬‬

‫قال المؤلف ابن خطلار‪ (( :‬وأملا اسسلتعانة ‪ :‬فهلي طللا العلون مملن يملكل علل‬
‫وج الحقيقة وهلو الله تبلارك وتعلال ‪ ،‬أو مملن أعطلاهم الله بمنل وكرمل القلدرة‬
‫عليهلا ‪ ،‬وهلم أنبيلاؤل وأوليلاؤل ‪ .‬فيظهلر لنلا أن التوسلل واسسلتساثة واسسلتعانة‬
‫شيء واحد لأن المتوسل أو المستساث أو المستعان ب عل الحقيقة هلو الله وأملا‬

‫المتوسل ب من العبيد فواسطة ووسيلة للتقرا إل الله ‪. )) ‬‬

‫فقددعل ع دد ن الوعفسددق ‪ :‬لاشددك فن المؤلددف لا سوسددلله مددن قعلددغ ‪ (( :‬أن التوسللل‬
‫واسستعانة واسستساثة شيء واحد )) فمه شي عاحلله من حسد المنمدى عإممد فوالله‬
‫قس ُ الوعنل عـدى الاندون م عالاندون ي فهدع قدلله قدوو فن الاندون م يدي ‪ (( :‬طللا‬
‫العون ممن يملك عل وج الحقيقة وهو الله تبارك وتعلال أو مملن أعطلاهم الله‬
‫بمنل وكرمل القلدرة عليهلا وهلم أنبيلاؤل وأوليلاؤل )) عكد لك قد ل فدي الاندون ي ‪.‬‬

‫ععـى ي ا سكعن قلله ق ُ الوعنل عـى الانون م عالانون ي ‪.‬‬

‫بيان الفرق بين الاستعانة والاستغاثة المشروعة وغير المشروعة ‪:‬‬

‫فمقعل ‪ :‬يل الانون م عالانون ي نسو الله ب ئاَ في كل ا حعال كمد كدو المؤلدف‬
‫‪.‬‬

‫إن الاندون م د لملـعق الحدي الح ضدو فسمد سقدللهو عـسدغ لاشدك فدي بدعااس عللهلسدل‬
‫لدك قدعل الله وند لى عدن القدومسن ‪َ  :‬فدأَ ِعس ُمع ِمي ِقُد َّع حَ فَ ْب َند ْل َ ْسد َم ُك ْم َع َ ْسد َم ُه ْم َول ْله ًمد‬
‫﴿‪ 1 ﴾٥٩‬ب عالانون ي لملـعق الحي الح ضو فسم سقللهو عـسغ ب ئاَ فسضد ً عالدللهلسل‬

‫عـى لك قعل الله ون لى ‪َ  :‬ف ْن َو َن َي ُغ الَّ ِ ِمن ِشس َن ِو ِغ َع َـى الَّ ِ ِم ْن َعللُه نع ِس ‪. 2‬‬

‫‪ 1‬نعوَ الكهف آس ‪. 15‬‬
‫‪ 2‬نعوَ القصص آس ‪. 15‬‬

‫‪1‬‬

‫فهم انون م عانون ي لكمه ملـعق حي ح ضو ق للهو عي ا لا للاف فدي بدعااس ب‬
‫لكن يل سبدعا الاندون م عالاندون ي د لملـعق الحدي فسمد لا سقدللهو عـسدغ ‪ ,‬كندؤال‬
‫من عقع فدي كو د فع مصدس فدي فدلاَ نسدللهَ لدسُ فسهد فحدلله مدن ال شدو فسقدعل ‪ :‬سد‬

‫فلان فغيمي ‪ .‬يل سبعا ي ا ‪.‬‬

‫المؤلف قلله فب ب ا ًم بعااس عل لك ق ُ عـسغ ‪ .‬عمدن المنـدعم فن قسد ُ شدي‬
‫عـى شي آلو سـدام ممدغ فن سكدعن الشدي ا لدو المد ُق ُ عـسدغ موعدق عـسدغ لسكدعن‬
‫القس ُ نـس ًم لكن القس ُ يم عـى شي لم سأ ن دغ الله وند لى علا وندعلغ صدـى الله‬
‫عـسغ عنـم علا فنـغ فحلله من الصدح علا الود نسن لهدم نحند ن علا انوحندمغ فحدلله‬
‫مدن فئمد المندـمسن ف لقسد ُ إ ن طدل ب إ عـدى فقدل ا حدعال فمدغ قد ُ عـدى فمدو‬
‫َل َل َع ُغ فسغ َمد ْن ِللافدغ منو دو ب علهد ا لدن منو دو يد ا القسد ُ عندممظو فسمد سقدعل ندلله‬

‫لك ‪.‬‬

‫الرد على خلط المؤلف بين التوسل بالذات والتوسل بالعمل ‪:‬‬

‫قال ابن خطار‪ (( :‬هذا ولم يختلف أحد من المسللمين فلي مشلروعية التوسلل إلل‬
‫الله ‪ ‬بالأعمال الصالحة )) ‪.‬‬

‫عي ا لاشك في صدحوغ إ بد الدللهلسل دغ علدع لد لف ملد لف فدلا ع دوَ قعلدغ مدع‬
‫قعل ونعل الله صـى الله عـسغ عنـم ب عقدلله كدو المؤلدف للهلسدل لدك مدن الندم عيدع‬
‫حددللهس اليلايد الدد سن فط قدت عـدسهم صدلوَ د الند و فندألعا الله وندد لى صدد لْ‬

‫فعم لهم ‪.1‬‬

‫فوأمل فسه المنـم فمهم ندألعا الله وند لى عحدللهس علدم سندونسمعا فع سندونسيعا ملـدعق‬
‫عوعنـعا إلى الله ون لى أعم لهم الص لح الوي فنـعي عي ا لاشك في بعااس ‪.‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬وأما التوسل بسير العملل الصلالك كاللذوات والأشلخاص فملا‬
‫هو في الحقيقة إس توسل بعمل الصالك فمن توسل بشخص ما فذلك لأن يحبل إذ‬
‫يقلدر صللاح ووسيتل وفهلل تحسلي ننا للظلن بل أو لأنل يعتقلد أن هلذا الشلخص‬

‫‪ 1‬ال ل و (‪ )3301‬ب عمنـم ( ‪. )5051‬‬

‫‪1‬‬

‫محا لله ‪ ‬فيكون الله تعال محا ل أي نها قال جل جلال ‪ُ  :‬س ِح ُّ ُه ْم َع ُس ِح ُّع َم ُغ ‪1‬‬
‫ولو تدبرنا الأمر لوجدنا أن هذل المحبة وذلك اسعتقاد هما من عمل المتوسل لأن‬
‫اعتقادل الذي انعقد علي قلب فهو منسوا إلي ومسؤول عنل ومثلاا عليل فملن‬
‫قال ‪( :‬اللهم إني أتوسل إليك بمحبتي لنبيلك) أو قلال( بنبيلك) سلواء لأنل ملا أقلدم‬
‫عل هذا إس لمحبت وإيمان بنبي ولوس المحبة ل والإيمان ب ما توسلل بل فهلو‬

‫إذا توسل بعمل الصالك ))‬

‫بنل المؤلف قعل الق ئل ‪ :‬الـهم إمي فوعندل إلسدك مح ودي لم سدك ‪ .‬ميدل قعلدغ ‪(( :‬‬
‫فوعنل إلسك م سك )) ‪.‬‬

‫فق عل فسهد المندـم ‪ :‬يدل لمندت العد وق دسن الن د ووسن ا علدى وعندل لنمدل‬
‫الص لْ الد فنـدغ يد ا الن دلله الند ئل عيد ا قدلله ند ق كدو بدعااس ‪ .‬لكدن يدل الن د وَ‬
‫الي مس يدي وعندل نمـدغ الصد لْ يد ا ظد يو اللطدأ فهدع وعندل د عات لا أعمد ل‬
‫عيدع قدلله فشد و إلدى يد ا الظد يو قد علغ ‪ (( :‬فملا هلو فلي الحقيقلة إس توسلل بعملل‬
‫الصالك )) فق علغ ‪ (( :‬في الحقيقة )) سنمي فن ظ يوس لسُ ك لك لكن حقسقوغ كد لك‬
‫ب فد لمؤلف مقدو نددللهم بدعاا الوعندل لدد عات حقسقد ب عإممد سبدد فن سكددعن فددي‬

‫الحقسق منوحضو لمح وغ عونظسمغ ‪.‬‬

‫امظددو مدد ا قدد ل الإمدد م ا ددن ف ددي الندد ا الحمعددي فددي شددوحغ لـنقسددللهَ الطح عسدد‬
‫ص‪ (( :211‬فنن الللهاعي و وَ سقعل ‪ :‬حدق م سدك فع حدق فدلان سقندم عـدى الله أحدلله‬
‫مدن ملـعق ودغ فهد ا محد عو مدن عبهدسن ‪ :‬فحدللهيم ‪ :‬فمدغ فقندم نسدو الله ‪ .‬عاليد مي ‪:‬‬
‫اعوق للهس فن حلله عـى الله حق ‪ .‬علا سبعا الحـف نسو الله علسُ حدلله عـدى الله حدق‬
‫إلا م فحقغ عـى معنغ ‪ ..‬فه ا حق عب كـم وغ الو مد عععدللهس الصد للهق لا فن الن دلله‬
‫معنغ مندوحق عـدى الله شدسئ كمد سكدعن لـملـدعق عـدى الملـدعق فدنن الله يدع المدمنم‬
‫عـى الن لله كل لسو عحقهم العاب ععدللهس يدع فن لا سند هم عودوك وند س هم منمدى‬
‫لا سصـْ فن سقنم دغ علا فن سندأل ند غ عسوعندل دغ ن الند يدع مد مصد غ الله‬
‫ن ‪ ..‬فلا مم ن سن لك ع سن إب للهعد يد ا الند ئل فكأمدغ سقدعل ‪ :‬لكدعن فدلان‬
‫من ع للهك الص لحسن فب للهع ئي ‪ .‬عف مم ن فدي يد ا عف ملاامد عإممد يد ا‬

‫‪ 1‬نعوَ الم ئللهَ آس ‪. 54‬‬

‫‪10‬‬

‫مدن الاعودللها فدي الدللهع عقدلله قد ل وند لى ‪  :‬ال ْله ُعدعا َو َّ ُكد ْم َو َضد ُّو ًع َع ُل ْع َسد ً ۚ إِ َّمد ُغ َلا‬
‫ُس ِحد ُّ ا ْل ُم ْن َودللِهس َن ﴿‪ 1 ﴾٩٩‬ب عيد ا عمحدعس مدن ا للهعسد الم وللهعد علدم سمقدل عدن الم دي‬
‫صـى الله عـسغ عنـم علا عن الصح علا عن الو نسن علا عدن فحدلله مدن ا ئمد ‪‬‬

‫عإمم سعبلله ميل ي ا في الحوعا عالهس كل الوي سكو ه البهد ل عالطوقسد عالدللهع‬
‫من ففضل الن للهات عالن للهات م م ي عـى الندم عالإو د ع لا عـدى الهدعلا عالا ودللهاع‬
‫)) ‪ ..‬إلى فن ق ل وحمغ الله ون لى ‪ (( :‬عو وَ سقعل ‪ :‬نو عي لوند علك عمح د وي‬
‫لغ عإسم مي غ عن ئو فم س ئك عون ـك عوصللهسقي لهم ‪ .‬عمحع لدك ‪ .‬فهد ا مدن فحندن‬

‫م سكعن في الللهع عالوعنل عالانوشع ع ))‬

‫فلدي المندـم الح سد ‪ :‬وأمدل كدلام ا دن ف دي الندا وحمدغ الله وند لى عكدلام‬
‫المؤلف فسن وـمُ الونظسم ن ون لى إ ا ك ن م سم عـسغ الصدلاَ عالندلام سقدعل ‪(( :‬‬
‫للهع م سوس ك إلى م لا سوس ك ))‪ . 2‬ق ل الم وكععو في وحع ا حدع (‪)117/7‬‬
‫في شوح يد ا الحدللهس ‪ (( :‬عالمنمدى اودوك مد وشدك فسدغ مدن ا قدعال عا عمد ل فمدغ‬
‫ممهي عمغ فع لا ‪ ,‬فع نم فع للهع ب عاعللهل إلى م لا وشك فسدغ ممهمد عالمقصدعلله فن‬
‫س مي المكـف فمدوس عـدى السقدسن ال حدت عالوحقسدق الصدوف عسكدعن عـدى صدسوَ فدي‬

‫للهسمغ )) ‪.‬‬

‫فوعبغ فلي لللهع إلى الله عحللهس لا شوسك لغ عا ونلله عن انونم ل ا لع ظ الوي لدم‬
‫وولله في الكو علا في النم الصحسح الي و سندـم لدك للهسمدك عودأمن مدن الاسد قد ل‬
‫وند لى ‪َ  :‬عالَّد ِس َن َب َيدللُهعا فِس َمد لَ َم ْهدللِه َس َّم ُه ْم ُند ُ َـ َم ‪ 3 ‬عاعـدم فلدي ‪ :‬فن المسد الطس د‬
‫عالقصدلله الحندن لا س دوو اللطدأ عالعحد ن الله وند لى سقدعل ‪َ  :‬ف َمدن َكد َن َس ْو ُبدع‬
‫لِ َق َ َو ن ِغ َف ْـ َس ْن َم ْل َع َم ًلا َص لِ ًح َع َلا ُس ْش ِو ْك ِ ِن َد للَه َِ َو ند ِغ فَ َحدللًها ﴿‪ 4 ﴾٢٢٠‬فدلا دلله لـنمدل‬

‫حوى سكعن مق علا من إللاص مس عإو ع لـنم ‪.‬‬

‫‪ 1‬نعوَ ا عواف آس ‪. 55‬‬

‫‪ 2‬الووم (‪. )2511‬‬

‫‪ 3‬نعوَ النمك عت آس ‪. 11‬‬

‫‪ 4‬نعوَ الكهف آس ‪. 110‬‬

‫‪11‬‬



















‫إمم يع في حس َ الم ي صـى الله عـسدغ عندـم ف لندؤال ا ن ‪ :‬يدل فهدم يد ا الصدح ي‬
‫‪ ‬ص ح القص ل فقعل ‪ :‬يدل فهدم الصدح كـهدم عالود نعن عمدن ندللهيم مدن‬
‫ا ئم كأ ي حمسع عم لك عالش فني عفحملله عغسويم يل فهمعا م فهمدغ المؤلدف مدن‬

‫ي ا الحللهس البعا ‪ :‬لم سعهمعا لك‬

‫فهل ي ا قصعو ممهم ععللهم منوفغ لـن النو س لاشك فن البعا لمعي مهم‬
‫يدم فيدل الـند ‪ .‬يدل يمدوهم فدي طـد اللسدو عالمند وع إلسدغ ضدنسع مدن عدوف‬
‫ح لهم عقوف نسووهم عوف عـع يموهم ‪ .‬يل ك معا لا سنظمعن الم دي صدـى الله عـسدغ‬
‫عنـم علا سمالعمدغ ممالودغ علا سنوفدعن قدللهوس لد لك لدم سعاعدعا إلسدغ عمدلله الشدللهائلله ندلله‬
‫معودغ لا فظدن فلدي المندـم فن يق فودك وقصدو عدن البدعا عدن يد ا الندؤال ‪ .‬إ ا‬
‫فقدعل لدك فلدي الكدوسم ‪ :‬قد ل وندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم ‪ (( :‬عإن يد س المـد‬
‫ندوعووق عـدى يدلا عند نسن ‪ :‬يمود ن عند نعن فدي المد و ععاحدللهَ فدي البمد عيدي‬
‫البم ع ))‪ 1‬ب عفي وعاس فمغ ق ل عمللهم نئل عمه ‪ (( :‬م فم عـسدغ عفصدح ي ))‪2‬‬
‫فكن عـى م ك ن عـسغ نـعك الص لْ عو كو قعل وندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم ‪:‬‬

‫(( للهع م سوس ك إلى م لا سوس ك ))‪.3‬‬

‫الرد على زع المؤلف واز قول اللداع ‪ (( :‬يلا ييلل انصلرن )) ونحلو‬

‫ذل ‪:‬‬

‫ثلم قلال المؤللف ‪3 (( :‬ـل وملن المجلاز قولل تعلال حكايلة علن جبريلل ‪: ‬‬
‫‪َ َ ‬ي َ َل ِك ُغلا ًم َا ِك ًس ﴿‪ 4 ﴾11‬فإسناد الوها إلي مجاز والواها حقيقة هو الله‬
‫تعلال وحلدل )) ‪ -1 .‬وملن ذللك أيهلا قلول الله جلل جلالل ‪ ‬سعمد سبندل العلدللهان‬

‫‪ 1‬ف ع للهاعلله (‪.)4517‬‬

‫‪ 2‬الووم (‪. )2141‬‬

‫‪ 3‬الووم (‪. )2511‬‬

‫‪ 4‬نعوَ موسم ‪. 11‬‬

‫‪21‬‬

‫شس ﴿‪ 1 ﴾17‬فإسناد جعل الولدان شيبا إل اليوم مجاز ‪ ..‬ثم ذكر الدليل الخامأ‬
‫فقلال ‪1 (( :‬ـل وقولل تعلال ‪ :‬إِ َّن الَّد ِس َن َقد لُعا َو ُّ َمد ال َّلهُ ُيد َّم ا ْند َو َق ُمعا َو َو َمد َّا ُل َعـَد ْس ِه ُم‬
‫ا ْل َملائِ َكد ُ فَلاَّ َو َلد فُعا َعلا َو ْح َا ُمدعا َعفَ ْ ِشد ُوعا ِ ْل َب َّمد ِ الَّوِدي ُكمد ُو ْم ُوع َعدللُهع َن ﴿‪َ ﴾30‬م ْحد ُن‬
‫فَ ْعلِ َسد ُؤ ُك ْم فِدي ا ْل َح َسد َِ الدللُّه ْم َس َع ِفدي ا ِلد َو َِ‪ 2 ‬فقلد جعلل الحلق تعلال فلي هلذا اللنص‬
‫ملا كتلل أوليللاء للللذين آمنللوا واسللتقاموا ‪ .‬وقللال فللي نصللوص أخللر ينللول أن‬
‫المؤمنين بعههم أوليلاء بعل أيهلان ‪ ..‬فأسلند النصلرة للملؤمنين والملا كلة كملا‬
‫أسندها إل نفس فلا مانع إذا أن يقول قا ل ‪ (( :‬اللهم انصرني بجبريل )) ‪ ،‬أو ‪:‬‬
‫(( يللا جبريللل انصللرني )) ‪ ،‬أو (( اللهللم انصللرني وأيللدني بصللالحي المللؤمنين‬
‫وبملا كتك )) ‪ ،‬أو (( يا أيها الصالحون ويا أيهلا الملا كلة انصلروني )) وملا هلو‬
‫بذلك إس مقتد بنبي صل الله علي وسلم حينما قال ‪ (( :‬يا عباد الله احبسوا )) ))‬

‫‪.‬‬

‫فسه المنـم الح س وأمـت قعل المؤلف ‪ .‬محن لا مل لعغ فدي بدعاا قدعل ‪ (( :‬الـهدم‬
‫امصومي ب الـهم فسللهمي )) فه ا للهعد ن و د وك عوند لى لكدن فن سكدعن منمدى ا سد ت‬
‫المد كعوات بدعاا للهعد ب وسدل فع الملائكد عللهعد صد لحي المدؤممسن فهد ا وعندسو‬
‫لـقدوآن مد سلد لف القدوآن ع د م سمد قع الإندلام ‪ .‬و مد بدل ععدلا سقدعل ‪َ  :‬فدلا‬
‫َول ْله ُععا َم َع الـَّد ِغ فَ َحدللًها﴿‪ 3 ﴾11‬عيد ا سقدعل ‪ :‬سبدعا لدك لكدن عـدى فن سكدعن قصدللهك‬
‫للهع الله ون لى ‪ .‬فأ فدوق إ ن دسن للهعد السهدعلله عاسد ًوا عللهعد المصد ولا المندسْ‬
‫ا دن مدوسم عللهعد مشدوكي الندو لـملائكد عيدم إممد فشدوكعا فدي ا لعد ظ فمد‬
‫الاعوق لله فهدم صدوحعا ‪َ  :‬ع َمدن ُسدللَه ن ُو ا َ ْمد َو َف َند َسقُعلُع َن ال َّلهُ ‪ 4‬صدوحعا دأن ا مدعو‬
‫كـه سلله الله ون لى عفمهم إمم سعنـعن لك اعمهم ‪ ‬لِ ُس َق نو ُع َم إِلَى ال َّل ِه ُا ْل َعى‪ 5 ‬عيد ا‬
‫قلله ن ق الكلام عـسغ فوأمـغ فسه المندـم عإسد ك عمحدللهي ت ا مدعو فقدلله قد ل وندعل الله‬

‫‪ 1‬نعوَ المامل آس ‪. 17‬‬

‫‪ 2‬نعوَ فصـت آس ‪. 31 – 30‬‬

‫‪ 3‬نعوَ البن آس ‪. 11‬‬

‫‪ 4‬نعوَ سعمُ آس ‪. 31‬‬

‫‪ 5‬نعوَ الامو آس ‪. 3‬‬

‫‪22‬‬

‫صـى الله عـسغ عنـم ‪ (( :‬من فح لله في فم وم ي ا مد لدسُ ممدغ فهدع ولله ))‪ 1‬امظدو‬
‫إلى فللهعس القوآن عامظو في ا للهعس العاوللهَ في النم الصحسح الي ود عدن وندعل‬
‫الله صدـى الله عـسدغ عندـم يدل ودولا فسهد ‪ (( :‬سد فسهد الصد لحعن عسد فسهد الملائكد‬

‫امصوعمي )) فع (( س ب وسل امصومي )) لسُ فسه لك مطـق ً ‪ .‬لم ا فلدسُ الد‬
‫فمدال عـسدغ القدوآن فعـدم المد ُ دغ فـمد ا لا سنـممد يد ا عسدللهلم عـسدغ عالصدح‬
‫الكدوام لمد ا لدم سمقدل عدمهم لدك البدعا ‪ :‬مدغ لدسُ مدن الإندلام عإممد يدع مدن‬
‫صدع ت فيدل الشدوك ‪ .‬ف لصدح ‪ ‬ووكدعا لدك ععحدللهعا و هدم و د وك عوند لى فدي‬
‫الن للهَ ‪ .‬ع (( الللهع يع الن للهَ )) كم صْ عن م سمد عـسدغ الصدلاَ عالندلام‪ .2‬فدنن‬
‫قسل لك ‪ :‬لكن المؤلف ق ل ‪ (( :‬وما هو إس مقتد بنبي صل الله عليل وسللم حينملا‬
‫قال ‪ (( :‬يا عباد الله احبسوا )) ‪ .‬ف لبعا عن لك ندعف سدأوي إن شد الله وند لى‬

‫‪.3‬‬

‫الرد على خلط المؤلف بين الاستعانة باحق القادر والاستعانة بالميت ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬فالنصوص كلها عامة التعليق دون تخصيص حياة أو موت‬
‫لأن المؤمنين لم يسلا عنهم وصف الإيمان بانتقالهم إل البرزخ )) ‪.‬‬

‫فقعل فسه المنـم الم وك وأمل م ق لغ المؤلف عوأمل قعلدغ وند لى ‪َ  :‬عإِ ِن‬
‫ا ْن َوم َص ُوع ُك ْم ِفي الللنهس ِن َف َن َـ ْس ُك ُم ال َّم ْص ُو‪ 4 ‬ق ل ا ن كيسو في وعندسو يد س ا سد ‪ (( :‬عإن‬
‫انومصددوكم يددؤلا ا عددوا الدد سن لددم سهدد بوعا فددي قودد ل للهسمددي عـددى عددللهع لهددم‬

‫ف مصوعيم فنمغ عاب عـسكم مصويم مهم إلعامكم في الدللهسن )) فهدل يد ا العابد‬
‫عاب عـى ا معات فسض ! لاشدك فن البدعا ‪ :‬لا ؛ ن ا دن آللهم إ ا مد ت امقطدع‬
‫عمـغ إلا من يلا ‪ ..5‬عإ ا ك ن ا مو ك لك اوضْ لك فن المعالاَ الودي يدي المصدوَ‬

‫‪ 1‬ال ل و (‪ , )2550‬عمنـم (‪. )1711‬‬

‫‪ 2‬ف ع للهاعلله (‪ , )1471‬عالووم (‪ , )2111‬عا ن م بغ ( ‪. )3121‬‬

‫‪ 3‬امظو ص‪. 11‬‬

‫‪ 4‬نعوَ ا مع ل آس ‪. 72‬‬

‫‪ 5‬امظو الحللهس ص‪.11‬‬

‫‪23‬‬

‫كم ق ل المؤلف إمم وبد عـدى الحدي القد للهو عفمد المسدت فدلا وبد عـسدغ ععـدى‬
‫ي ا فلا سللهعى ي ا المست فسق ل لغ ‪ (( :‬س فلان فغيمي فع امصومي )) فع محع لك ‪.‬‬

‫الرد على زع المؤلف أن نسبة الأ ياء إ أسبابها و من قبيل التوسل‬
‫والاستغاثة ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪1 (( :‬ـ ومنها أيها قول تعال ‪َ  :‬عإِ َا ُوـِ َس ْت َع َـ ْس ِه ْم آ َس ُو ُغ َااللَه ْو ُه ْم‬
‫إِس َم ًم ‪ 1‬مسن ندا الزيادة إل الآيات لأنها سبا في الزيادة واللذي يزيلد حقيقلة هلو‬

‫الله تعال وحدل ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ ومنها قول تعلال ‪َ  :‬عإِ ِن ا ْن َوم َصد ُوع ُك ْم ِفدي الدللنهس ِن َف َن َـد ْس ُك ُم ال َّم ْصد ُو‪ 2 ‬والنصلر‬

‫حقيقة عل الله تعال وحدل ‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ ومنها قول ‪َ  :‬ف ْل ُمللَه ن َوا ِت فَ ْم ًوا﴿‪ 3  ﴾5‬مسن ندا التلدبير إلل الملا كلة مجلا نزا ‪..‬‬

‫والمدبر الحقيقي هو الله تعال ‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ ومنها قولل تعلال ‪ُ  :‬ند ْ َح َن الَّد ِ َلـَد َق ا َ ْا َعا َج ُكـَّ َهد ِم َّمد ُوم ِد ُت ا َ ْو ُع ‪4 ‬‬

‫مسن ندا الإنبات إل الأر ‪. ..‬‬
‫‪ 40‬ـ ومنها ‪َ  :‬فأَ ِعس ُمعمِي ِ ُق َّع حَ‪. ..5 ‬‬

‫‪ 1‬نعوَ ا مع ل آس ‪. 2‬‬
‫‪ 2‬نعوَ ا مع ل آس ‪. 72‬‬
‫‪ 3‬نعوَ الم اع ت آس ‪. 5‬‬

‫‪ 4‬نعوَ سُ آس ‪. 31‬‬
‫‪ 5‬نعوَ الكهف آس ‪. 15‬‬

‫‪24‬‬

‫‪ 44‬ـ ومنها قول جل وعلا ‪  :‬إِ ْ ُسدع ِحي َو ُّد َك إِ َلدى ا ْل َملآ ِئ َكد ِ فَ نمدي َم َن ُكد ْم َف َي ن ُودع ْا الَّد ِس َن‬
‫آ َم ُمع ْا ‪ 1‬مسندا التثبيت إل الملا كة مجا نزا ‪.‬‬

‫‪ 47‬ـ ومنها ‪َ  :‬عا ْن َو ِنس ُمع ْا ِ ل َّص ْ ِو َعال َّصل َا َِ ‪. 2‬‬
‫‪ 43‬ـ ومنها ‪َ  :‬ف ْنأَلُعاْ فَ ْي َل ال ن ْك ِو إِن ُكم ُو ْم لاَ َو ْن َـ ُمع َن﴿‪.3  ﴾43‬‬
‫‪ 41‬ـ وها هو صلل الله عليل وسللم يسلمي المطلر مسي نثلا فيقلول ‪ (( :‬اللهلم اسلقنا‬

‫ي نثا مسي نثا )) ‪.‬‬

‫‪ 41‬ـ وقاللت أم سليدنا إسلماعيل مخاطبلة سليدنا جبريلل ‪ (( :‬أ لث إن كلان عنلدك‬
‫وث ))‬

‫‪ 41‬ـ وقال صل الله علي وسلم في دعا لحسان بلن ثابلت ‪ ‬عنلدما كلان يقلول‬
‫شع نرا في المسجد النبوي ويهجو ب المشركين في إحد روايات الحديث ‪ (( :‬قل‬
‫وروح القدأ يؤيدك )) ‪ ،‬وفي رواية ‪ (( :‬قل وروح القدأ معك )) فنسا التأييد‬

‫والمعية التي فيها السوث والعون إل سيدنا جبريل ‪. )) )) ‬‬

‫فق عل ‪ :‬كل ي ا الد كدوس المؤلدف بد عا غ يدع ‪ :‬فن ا ند إمد شدوعس عإمد‬
‫كعمس عالله ون لى يع ل لق ا ن عل لق المن ت ‪.‬‬

‫عقدلله فمومد الله وند لى ولد ا ند عالوعكدل عـسدغ ‪ ‬فدي حصدعل المند ت ب‬
‫ف لن الشوعي يدع الد بنـدغ الشدوع ند ً فقعلدغ وند لى ‪َ  :‬عال َّند ِو ُق َعال َّند ِو َق ُ‬

‫َف ْق َط ُنعاْ فَ ْسللِه َس ُه َم ‪ 4 ‬بنل الش وع الحكسم النوق المندوعفس لـشدوعط الشدوعس ند‬
‫لـقطددع ب عفمدد الندد الكددعمي فهدد ا سنوفددغ المدد ُ لوبو دد عالمشدد يللهَ ب فحددو‬

‫‪ 1‬نعوَ ا مع ل آس ‪. 12‬‬

‫‪ 2‬نعوَ ال قوَ آس ‪. 45‬‬

‫‪ 3‬نعوَ المحل آس ‪. 43‬‬

‫‪ 4‬نعوَ الم ئللهَ آس ‪. 31‬‬

‫‪25‬‬

‫ا وع ع وي عنقسه ي ا ن كعمي لظهدعو الداوع ب عيكد ا كيسدو مدن ا للهعسد‬
‫عالنق قسو الط س يي فن كعمس لـنلاج ‪.‬‬

‫عم كوس المؤلف يدع إمد ند شدوعي عوفمد س لشدوع فع ند كدعمي عوفمد س‬
‫لوبو ب عالي مي سنوع فسغ كدل المد ُ مندـمهم عكد فويم ب عالندؤال الد ُسعبدغ‬
‫لـمؤلف ا ن ‪ :‬يل الانون ي معات يي ن شدوعي لحصدعل المقصدعلله فم يدي‬

‫ن كعمي ‪.‬‬

‫إن قـت ‪ :‬يع ن شوعي ‪ .‬نمقعل لك ‪ :‬فسن الدللهلسل الشدوعي الصدحسْ الصدوسْ‬
‫الد سدللهل عـدى يد ا محدن لا المد مموظدو يد ا الدللهلسل إلدى ا ن علدم ودأت دغ ‪ .‬عإن‬

‫قـت‪ :‬ل يع ن كعمي ‪ .‬قـم ‪ :‬فمت ا ن وم قع معنك ع لك فمك ووكـم عدن مندأل‬
‫شوعس فعوللهت عـى صحوه عي عوه عمللهك فللهل من القوآن عالندم عيد ا إممد معنـدغ‬
‫ه س الطوسق مع الن الشوعي ‪ .‬عالمظو عالمش يللهَ وي دت فن ا مدعات لا سمـكدعن‬
‫معنهم مع ًن علا ض ًوا فكسف سمعنعن غسويم يم مقعل فسض ‪ :‬لع كد ن يد ا فسدغ معدع‬

‫كع ًمد فع شدو ًع لكد ن الم دي عـسدغ الصدلاَ عالندلام عـممد لدك عللهلمد عـسدغ أح للهسد‬
‫صحسح صوسح علع حصل ي ا لك مت يمم النـف الص لْ ووعافو عـى مقـغ ع س مدغ‬

‫‪ .‬ل لك محن نمنومو منك لنـم مقف منك عـى شي سصـْ الانوللهلال غ ‪.‬‬

‫فسه المنـم وأمل القدوآن الكدوسم عالندم الم عسد الصدحسح عفندل الصدح الكدوام‬

‫لن وبلله فسه م سللهل عـى لك ب ل ا للهل وللهل عـى للاف ي ا ف ح و من مل لعد مد‬

‫ي ت عاوضحت للهلالوغ من و ًض إس س م لم سي ت علم وظهو للهلالودغ عوأمدل قعلدغ وند لى‬
‫‪ُ  :‬يد َع الَّدد ِ َ فَمد َا َل َعـَ ْسد َك ا ْل ِك َود َ ِم ْمدد ُغ آ َسدد ت ُّم ْح َك َمدد ت ُيدد َّن فُ ُّم ا ْل ِك َودد ِ‬
‫َ ا ْلعِ ْو َمد ِ َعا ْ ِو َند‬ ‫َف َس َّو ِ ُنع َن َم َو َش َ َغ ِم ْم ُغ ا ْوِ َند‬ ‫الَّ ِس َن في ُقـُع ِ ِه ْم َا ْس‬ ‫ِ َه ت َفأَ َّم‬ ‫َعفُ َل ُو ُم َو َش‬
‫َ‬ ‫َوأْ ِعسـِ ِغ‪.1 ‬‬

‫‪ 1‬نعوَ آل عموان آس ‪. 7‬‬

‫‪21‬‬

‫احتجاج المؤلف بقول يخ الإسلام ابن تيمية ‪:‬‬

‫ثلم قلال المؤللف‪ (( :‬يقلول الشليخ ابلن تيميلة فلي فتاويل الجلزء الأول منهلا بعلد‬
‫تعريفل اسسلتساثة وكلامل عنهلا ‪ (( :‬إن جعلل الله ذللك ‪ ،‬أي السلوث ‪ ،‬علل يلدي‬

‫يرل فالحقيقة ل ‪ ‬ولسيرل مجاز )) )) ‪.‬‬

‫فهع سنوللهل قعل ا ن وسمسد وحمدغ الله وند لى محو ًبد دغ ب لد ا ندممقل لدغ كلا ًمد‬
‫مم كوس ا ن وسمس وحمغ الله ون لى لسوأمـغ المؤلف عالق وئ ‪.‬‬

‫ق ل في معُ البا ال مقل ممغ المؤلف (‪ (( : )103/1‬لدم سقدل فحدلله مدن عـمد‬
‫المنـمسن فمغ ُسنون شدي مدن الملـعقد ت فدي كدل مد سندون فسدغ د ن وند لى لا‬
‫م دي علا مـدك علا صد لْ علا غسدو لدك دل يد ا ممد سنـدم لاضدطواو مدن للهسدن‬
‫الإنلام فمغ لا سبعا إطلاقغ )) ‪ .‬يم وأمل فلي المنـم قعل ا ن وسمسد الد احدوه دغ‬
‫المؤلف ‪ (( :‬إن بندل الله لدك عـدى سدلله غسدوس )) فهدل بندل الله لدك سدلله ا مدعات‬
‫عبنـغ سلله الن ئ سن عمك عيل ا ن وسمس وحمغ الله وند لى سوسدلله قعلدغ يد ا وأسسدلله‬
‫الانون ي د معات اقدوف كدلام ا دن وسمسد وحمدغ الله وند لى (‪ (( : )124/1‬فمدن‬
‫بنل الملائك عا م س عن ئط سللهععيم عسوعكل عـدسهم عسندألهم بـد الممد فع عللهفدع‬
‫المض و ميل فن سنألهم غعوان ال م عيللهاس القـع عوعدوسه الكدوع عندلله الع قد ت‬
‫فهع كد فو نبمد ع المندـمسن )) ‪ .‬عقد ل فسضد (‪ (( : )121/1‬عإن في دوم عند ئط دسن‬
‫الله ع سن لـقغ ك لحب ال سن سن المـك عوعسوغ حس سكعمعن يم سوفنعن إلدى الله‬
‫حعائه لـقغ ف ن إمم سهلله ع للهس عسواقهم وعنطهم ف للـق سنألعمهم عيدم سندألعن‬
‫الله كم فن العن ئط عملله المـعك سنألعن المـعك الحعائه لـم ُ لقدو هم مدمهم عالمد ُ‬
‫سنألعمهم فلله ممهم فن س شوعا نؤال المـك فع ن طـ هم من العن ئط فمعدع لهدم مدن‬
‫طـ هم من المـدك لكدعمهم فقدو إلدى المـدك مدن الط لد لـحدعائه فمدن في دوهم عند ئط‬
‫عـدى يد ا العبدغ فهدع كد فو مشدوك سبد فن ُسندوو فدنن ود عإلا قودل عيدؤلا‬
‫مشد هعن ن شد هعا الملـدعق للد لق عبنـدعا ن فمدللهاللها عفدي القدوآن مدن الدولله عـدى‬
‫يؤلا م لم وونع لغ ي س العوعلا )) ‪ .‬علعلا الإط ل لمقـدت لدك بمـد مدن كلامدغ فدي‬
‫وند لوغ النظسمد ( ق عدللهَ فدي الوعندل عالعندسـ ) عيدي مط ععد ضدمن مبمدعع‬

‫العو علا (‪ )311 142/1‬اوبع إلسه عاقوفي ونوعلله ممه فعائلله عظسم في ي ا ال د‬
‫فمقل لك ممه يد ا القدعل ‪ (( :‬فدنن للهعد الملائكد عا م سد ندلله مدعوهم عفدي منسد هم‬

‫‪27‬‬

‫عنؤالهم عالانون ي هم عالانوشدع ع هدم فدي يد س الحد ل عمصد ومد يسـهم منمدى‬
‫طـ الشدع ع مدمهم يدع مدن الدللهسن الد لدم سشدوعغ الله علا ا وند دغ وندعلا علا‬
‫فمدال دغ كو ً د علدسُ يدع عاب ً د علا مندوح ً وعدد ق المندـمسن علا فنـددغ فحدلله مدن‬
‫الصح عالو نسن لهدم نحند ن علا فمدو دغ إمد م مدن فئمد المندـمسن عإن كد ن لدك‬
‫مم سعنـغ كيسو من الم ُ ممن لغ ع للهَ عايلله عس كوعن فسغ حك س ت عمم مد ت فهد ا‬
‫كـددغ مددن الشددسط ن عفددسهم مددن سددمظم القصدد ئلله فددي للهعدد المسددت عالانوشددع ع ددغ‬
‫عالانددون ي فع سدد كو لددك فددي ضددمن مددللهسْ ا م سدد عالصدد لحسن فهدد ا كـددغ لددسُ‬
‫مشدوعع علا عابد علا مندوح وعد ق فئمد المندـمسن عمدن ون دلله ن د للهَ لسندت‬
‫عاب علا منوح عيع سنوقللهي عاب فع منوح فهع ض ل م وللهع ‪ :‬للهع ندسئ لا‬
‫للهع حنم وع ق فئم الللهسن فنن الله لا ُسن لله إلا م يع عاب فع منوح )) علعلا‬
‫فن المؤلف كو كلام ا ن وسمس وحمغ الله لسعيم الق وئ فن الشس ا ن وسمسد سقدو‬
‫م سقعلدغ ف المؤلدف مد فطـدت المقدل عمدغ ‪ .‬عكد ن مدن ا م مد فن سد كو المؤلدف‬
‫لدك لصعصد فن مد مقـدغ عمد مقـمد س كـدغ فدي بدا عاحدلله عيدع المبـدلله ا عل مدن‬

‫مبمعع العو علا‬

‫فلا شك فمغ وآس عاطـع عـسغ فـم ا سلعسغ عسعيم للافغ ! ‪.‬‬

‫فلي المنـم من اللطأ فن وأل مدن الكدلام مد سؤسدلله مد ووسدلله عوودوك مد لا سؤسدللهك ب‬
‫عكد ن ا علدى دك فن ووبدولله مدن الهدعلا عوقدوف قدوا َ مدن سوسدلله الحدق لا مدن سوسدلله‬
‫الاموصد و لـدوف عود كو قدعل الله وند لى ‪َ  :‬يد فَم ُو ْم َيد ُؤلا َبد للَه ْل ُو ْم َعد ْم ُه ْم فِدي ا ْل َح َسد َِ‬

‫الللُّه ْم َس َف َمن ُس َب للِه ُل ال َّلهَ َعد ْم ُه ْم َسد ْع َم ا ْلقِ َس َمد ِ‪ 1 ‬فقدلله سكدعن الإمند ن فصدس ًح ع ـس ًند فسقـد‬
‫الحق إلى طل عسحصل لغ مد فوالله عسـد ُ د لك عـدى ندع المد ُ فدي الدللهمس فهدل‬

‫ومعنغ فص حوغ ع لاغوغ عملله لق و غ عيع قلله ولله الحق عفسلله ال طل ! ‪.‬‬

‫منددأل الله وندد لى فن سهددللهسم بمسندد لـحددق عس صددوم ددغ عسنسممدد عـددى النمددل ددغ‬
‫عالللهععَ إلسغ ‪.‬‬

‫‪ 1‬نعوَ المن آس ‪. 101‬‬

‫‪21‬‬

‫احتجاج المؤلف بكلام لمحمد علوي المالك ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬وقال الشيخ محمد علـوي المــالكي عن هذا الحديث ـ أي ((‬
‫إذا سألت فاسأل الله )) ـ ‪ :‬هذا الحديث يخطئ كثير من الناأ في فهم إذ يستدل‬
‫ب عل أن س سؤال وس استعانة مطلقا من أي وج وبأي طريق إس بلالله ويجعلل‬
‫السؤال واسستعانة بسير الله من الشرك المخرج عن المللة وهلو بهلذا ينفلي الأخلذ‬

‫بالأسباا واسستعانة بها ويهدم كثي نرا من النصوص الواردة في هذا الباا )) ‪.‬‬

‫مقدعل ‪ :‬مندم لاشدك فن صد ح يد ا العهدم ف الد سنوقدلله فن الاندون م مطـقد لا‬
‫وبعا قلله فلطأ عضل الصدعا ب عكد لك مدن اعوقدلله فن الاندون م مطـقد وبدعا قدلله‬
‫فلطأ فسض عضل الصعا ‪ .‬عمحن من مح وم في إسص ل اللسو إلدى المد ُ لا دلله فن‬

‫م سن لهؤلا فمهم فلطئعا في فهمهم يم م سن لهم العهم الصحسْ ‪.‬‬

‫اللرد عللى زعل المؤللف أن الاسلتعانة والاسلتغاثة بغلير اه بالألفلا دون‬

‫القلب ائزة لا إ كال فيها ‪:‬‬

‫والمؤلف أراد أن يفعلل ذللك فقلال ‪ (( :‬والحلق ‪ :‬إن هلذا الحلديث الشلريف لليأ‬
‫المقصود ب النهي عن السؤال واسستعانة بملا سلو الله كملا يفيلد ظلاهر لفظل ‪،‬‬
‫وإنما المقصود ب السفلة عن كون ما جر من الخيلر علل يلد الأسلباا فهلو ملن‬
‫الله ‪ ،‬والأمر باسنتبال إلل أن ملا كلان ملن نعملة علل يلد المخلوقلات فهلي ملن الله‬
‫وبالله ‪ .‬فالمعن ‪ :‬إذا أردت اسستعانة بأحد من المخللوقين ـ وس بلد للك ملن ذللك ـ‬
‫فاجعل كل اعتملادك علل الله وحلدل وس تحجبنلك الأسلباا علن رؤيلة المسلبا جلل‬
‫جلال ‪ ..‬وقد أومأ هذا الحديث نفس إل هذا المعن وذلك في قولل عليل الصللاة‬
‫والسلام في تتمة الحديث نفس ‪ (( ..‬واعلم أن الأمة لو اجتمعت عل أن ينفعلوك‬
‫بشيء لم ينفعوك إس بشيء قد كتب الله لك ‪ )) ..‬فأثبت لهم كملا تلر نفعلا وهلرا‬
‫بملا كتبل الله للعبلد أو عليل ‪ .‬فهلذا منل صلل الله عليل وسللم توهليك لملرادل ‪.‬‬
‫والحديث ليأ في أصلا ‪ :‬س تسأل ير الله وس تستعن بسير الله ‪ ،‬وإنما هو كقول‬
‫صل الله علي وسلم ‪ (( :‬س تصلاحا إس مؤم ننلا وس يأكلل طعاملك إس تقلي )) فهلل‬

‫‪21‬‬

‫في هذا الحديث أن مصلاحبة يلر المسللم حلرام ؟ وهلل يفهلم منل أن إطعلام يلر‬
‫التقي حرام ؟ وقد رخص الله في كتاب بإطعام الأسير الكافر بل مدح ذلك ‪. )) ..‬‬

‫وأمل فسه المنـم الم وك قدعل المؤلدف ‪ .‬يدل يد ا يدع العهدم الصدحسْ ندأعولله‬
‫عـسغ يد ا الندؤال ‪ :‬مدن ند قك مدن الصدح فع الود نسن فع فئمد المندـمسن إلدى يد ا‬
‫العهم عفن الحدللهس يد ا منمد س ! عيد ا ا دن ع د ُ ‪ ‬الد فعصد س الم دي صدـى الله‬
‫عـسغ عنـم ه س العصدس يدل فهدم يد ا العهدم إن قـدت ‪ :‬مندم ‪ .‬ندأقعل لدك يد ت مد‬
‫سي ت لك ‪ .‬عإن قـت ‪ :‬لا‪ .‬فنأقعل لك قلله فص ت فكدلام ا دن ع د ُ ممقدعل لدسُ فسدغ‬

‫م سللهل عـى يد ا العهدم ب علا سمكدن فن سكدعن كد لك ‪ .‬يدم سد يد ا يدللهاك الله لـصدعا‬
‫إمم ب ي ا العهم من اللـط سن الانون م عالانون ي المشوعع عغسو المشدوعع‬
‫‪ .‬فـع اندون ن فع اندون فحدلله ملـدعق حدي ح ضدو قد للهو عـدى إع مودغ عغعيدغ فهد ا‬
‫بد ئا لا إشدك ل فسدغ علدم سقدل فحدلله ممدن سنو دو قعلدغ ندللهم بدعاا يد ا ب عفمد‬
‫الانون م عالانون ي مست فع ن ئ فه ا لا سللهل عـسغ الحللهس إمم سللهل عـدى وعحسدلله‬
‫الله ون لى لانون م عالانون ي ‪ (( :‬إ ا نألت ف ندأل الله عإ ا اندونمت ف ندونن د ن‬
‫)) فكل منـم سعهم الـن النو س سعهم من ي ا؛ المهي عن نؤال غسو الله عالمهدي عدن‬
‫الانون م نسو الله فه ا يع ا صل عمعم المهي عن ي ا فمن اعدم بدعاا شدي مدن‬
‫لك فنـسغ الللهلسل ‪ .‬عالللهلسل قلله ب بعاا الانون م عالاندون ي د لحي الح ضدو فسمد‬
‫سقللهو عـسغ ‪ .‬عفموم واعمعن بعاا طـ لك حوى من الن د ئ دل حودى مدن المسدت‬

‫فمق عل لكم ‪ :‬فسن للهلسـكم عـى إلواج ي ا من‬

‫عمعم المهي ‪.‬‬

‫َ َُْ ْ َ ْ َ ََ‬
‫الرد على استدلال المؤلف بعموم ‪  :‬وابتغوا إِلي ِه الوسِيلة‪ ‬عللى لواز‬

‫التوسل بالأموات ‪:‬‬

‫يم للهف المؤلف كو ا للهل من القوآن الكوسم ‪ :‬فقال ‪4((:‬ـل قلال تعلال ‪َ  :‬سد فَ ُّس َهد‬
‫الَّ ِس َن آ َم ُمعاْ ا َّوقُعاْ ال َّل َه َعا ْ َو ُنع ْا إِلَس ِغ ا ْل َع ِنس َـ َ َع َب ِيللُهع ْا فِدي َند ِسـِ ِغ َل َنـَّ ُكد ْم ُو ْعـِ ُحدع َن ﴿‪1 ﴾35‬‬
‫لفلظ الوسليلة علام فلي الآيلة كملا تلر فهلو شلامل للتوسلل باللذوات الفاهللة ملن‬

‫‪ 1‬نعوَ الم ئللهَ آس ‪. 35‬‬

‫‪30‬‬

‫الأنبياء والصالحين في الحياة وبعلد المملات لأنل س فلرق بينهملا كملا سليمر معنلا‬
‫وهو شامل أيها للتوسل بالأعمال الصالحة )) ‪.‬‬

‫فلدي المندـم إن القدوآن كدلام الله وند لى ب ععمدللهم سوسدلله الإمند ن فن سعندوس لدسعهم‬

‫منم س سوبع إلى القوآن فسعنو القوآن لقوآن كم في قعلغ وند لى ‪ِ  :‬صد َوا َط الَّد ِس َن‬
‫َُسعا ِلط ِع َّصدال َّللِهَ ِح َسع َانل ََّوع ُنَدحعُند َلَن َفأفُُ ْععلََلدد‬ ‫فَم َنم َت َعـَس ِه ْم‪1 ‬‬
‫ئِ َك‬ ‫‪َ  :‬ع َمن‬ ‫معنوي آس‬ ‫وح‬ ‫الع‬ ‫في نعوَ‬ ‫َم َع الَّ ِس َن فَ ْم َن َم ال َّلهُ‬
‫ئِ َك‬ ‫َعال ُّشد َهللَها‬ ‫َعال نصللنهسقِس َن‬ ‫ِ نسس َن‬ ‫ال َّم‬ ‫َعـَ ْس ِهم نم َن‬

‫َوفِس ًقد ﴿‪ 2  ﴾11‬عإن لدم سعبدلله فدي القدوآن حيمد عدن وعندسوس فددي الندم ب ف لنددم‬

‫عضحت القوآن فقدلله فمومد الله وند لى لصدلاَ عالاكد َ عبد ت الندم ععضدحت لمد‬

‫كسعس الصلاَ عالاك َ عم سونـق ه من فحك م ‪.‬‬

‫عمدن فميـد لدك فس ًضد قعلدغ وند لى ‪  :‬لنـَّد ِس َن فَ ْح َند ُمع ْا ا ْل ُح ْند َمى َع ِا َسد للَهَ ‪ 3‬فندو‬
‫الم ي صـى الله عـسغ عنـم الاس للهَ أمه المظو إلى عبغ الله ون لى‪.4‬‬

‫عإن لدم سعبدلله لدك فدي الندم عـممد لدك مدن فقدعال الصدح مهدم فوقدى ا مد ب‬
‫عفعـمه منمى كلام الله عمنمى كلام ونعلغ صـى الله عـسغ عنـم ‪.‬‬

‫فهل عولله في القوآن وعنسو( العنسـ ) مد كدو المؤلدف فمهد ‪ (( :‬شلاملة للتوسلل‬
‫بالذوات الفاهلة )) حوى نلله المم ت وأمل قعل الشمقسطي وحمغ الله ون لى في‬

‫كو دغ ‪ :‬فضدعا ال سد ن (‪ )11/2‬فدي وعندسو يد س ا سد ب قد ل ‪ (( :‬الوحقسدق فدي منمدى‬
‫العنسـ يع م ي إلسغ ع م النـم من فمه الوقو إلى الله وند لى د لإللاص لدغ‬
‫في الن للهَ عـى عفق م ب غ الونعل صـى الله عـسغ عنـم ‪ ..‬ع هد ا الوحقسدق ونـدم‬
‫فن مد ساعمدغ كيسدو ‪ ..‬مدن فن المدوالله لعندسـ فدي ا سد ‪ :‬الشدس الد سكدعن لدغ‬

‫عانط سمغ ع سن و غ فمغ ولد ط فدي البهدل عالنمدى عضدلال م دسن عولاعد كود‬
‫الله ون لى عاول العن ئط من للهعن الله من فصعل كعدو الكعد و كمد صدوح دغ وند لى‬

‫‪ 1‬نعوَ الع وح آس ‪. 7‬‬
‫‪ 2‬نعوَ المن آس ‪. 11‬‬
‫‪ 3‬نعوَ سعمُ آس ‪. 21‬‬
‫‪ 4‬امظو الحللهس في صحسْ منـم (‪. )111‬‬

‫‪31‬‬

‫فدي قعلدغ عدمهم ‪َ  :‬مد َم ْن ُدللُه ُي ْم إِلاَّ لِ ُس َق نو ُع َمد إِ َلدى ال َّلهِ ُا ْل َعدى ‪1 ‬عقعلدغ ‪َ  :‬ع َس ُقعلُدع َن‬
‫َيد ُؤلا ُشد َع َن ُؤ َم ِعمدللَه ال َّل ِه قُد ْل فَ ُو َم ن ُئدع َن ال َّل َه ِ َمد لاَ َس ْن َـد ُم ِفدي ال َّند َم َعا ِت َعلاَ فِدي ا َ ْو ِع‬
‫ُن ْ َح َم ُغ َع َو َن َلى َع َّم ُس ْش ِو ُكع َن﴿‪ 2  ﴾11‬عي ا ال فن وم غ العنسـ يم يدع منم يد‬
‫فس ًض في ق علغ ون لى ‪  :‬فُع َل ئِ َك الَّ ِس َن َسل ْله ُعع َن َس ْ َو ُنع َن إِلَى َو ن ِه ُم ا ْل َع ِنس َـ َ فَ ُّس ُه ْم فَ ْقد َو ُ‬

‫‪ . ))3‬اموهى كلامغ وحمغ الله ون لى ‪.‬‬

‫عي س ا س الوي في نعوَ الإنوا قلله انوللهل هد المؤلدف فسضد عيدي للهلسـدغ اليد مي‬
‫ف نلله فن كوي ق ل ‪ (( :‬وقال سليدنا ابلن عبلاأ ومجاهلد ‪ :‬هلم عيسل ‪ ‬وأمل‬
‫وعزير والملا كة والشمأ والقمر والنجوم )) ثم قال المؤلف ‪ :‬وقول ‪  :‬فَ ُّس ُهد ْم‬

‫فَ ْق َو ُ ‪ ‬معنال ينظرون أيهم أقرا إل الله تعال فيتوسلون ب )) ‪.‬‬
‫فسهد المندـم ‪ :‬سد مدن شدهللهت الشده للهوسن عفقدووت همد امظدو فدي كود الوعندسو‬
‫المنومللهَ ميدل وعندسو ا دن بوسدو الط دو شدس المعندوسن عوعندسو القوط دي عوعندسو‬
‫ال ندع عوعندسو ا دن كيسدو عوعندسو ا دن النو دي عغسدويم لدن وبدلله فمهدم فندوعا قعلدغ‬
‫ون لى ‪ :‬فَ ُّس ُه ْم فَ ْق َو ُ ‪ ‬م كوس المؤلف عيع قلله مقل وعنسو ا دن ع د ُ وضدي الله‬
‫عمهمد عوعندسو مب يدلله فأعيمدك فسهد القد وئ فن ا دن ع د ُ عمب يدلله سوسد ن بدعاا‬
‫الوعندل هدؤلا الد سن كدوعا ‪ .‬عندأمقل لدك كدلام ا دن ع د ُ عمب يدلله كمد بد فدي‬

‫وعنسو ال نع عممغ مقل المؤلف عوأمل فمت العوق سمهم ‪..‬‬
‫قد ل ال ن د ع وحمدغ الله وند لى ‪  :‬فُعلَد ِئ َك الَّد ِس َن َسدل ْله ُعع َن َس ْ َو ُندع َن إِ َلدى َو ن ِهد ُم‬
‫ا ْل َع ِنس َـ َ‪ 4 ‬سنمي ال سن سللهععمهم المشوكعن آله سن للهعمهم ‪ .‬ق ل ا ن ع د ُ عمب يدلله‬

‫‪ :‬عيم عسنى عفمغ ععاسو عالملائك عالشمُ عالقمو عالمبعم )) ‪.‬‬

‫‪ 1‬نعوَ الامو آس ‪. 3‬‬
‫‪ 2‬نعوَ سعمُ آس ‪. 11‬‬
‫‪ 3‬نعوَ الإنوا آس ‪. 57‬‬
‫‪ 4‬نعوَ الإنوا آس ‪. 57‬‬

‫‪32‬‬



















‫َ ُ َ َ ْ َ ْ َ ُ ْ َّ َ َ ْ َ ْ َ َ‬ ‫الرد على استدلال المؤللف بالآيلة ‪ :‬‬
‫لؤُوك فاسلتغفروا اللله واسلتغفر‬ ‫َ ُ ُ َّ ُ ُ‬

‫له الرسول ‪: ‬‬

‫قال المؤلف ‪8 (( :‬ـ قال تعال ‪َ  :‬علَ ْع فَ َّم ُه ْم إِ َّظ َـ ُمعاْ فَم ُع َند ُه ْم َبدآ ُؤع َك َف ْند َو ْن َع ُوعاْ‬
‫ال َّل َه َعا ْند َو ْن َع َو َل ُهد ُم ال َّو ُندع ُل لَ َع َبدللُهع ْا ال َّلهَ َو َّعا ًد َّو ِحس ًمد ﴿‪ 2...1 ﴾14‬فهلذل الآيلة وإن‬
‫نزللت بسلبا المنلافقين المتحلاكمين إلل الطلا وت فهلي عاملة تشلمل كلل علاص‬

‫ومقصر لأن ظلم النفأ المذكور فيها يشمل كل معصية ثلم إنهلا ـ أي الآيلة ـ تلدل‬

‫عل اسستشفاع بالنبي صل الله علي وسلم في حالتي حيات ووفات لأن كللا ملن‬

‫المجيء واسستسفار وقع في سياق الشرط فيدل عل العموم ‪ ,‬اسستشفاع في حال‬
‫الحياة ظاهر ليأ في خلاف )) ‪.‬‬

‫عمحن فسض مقعل ‪ :‬فن ظ يو ا س إمم يع في حس َ الم ي صـى الله عـسدغ عندـم ب‬

‫ويفهم من قول المؤلف ‪ (( :‬اسستشفاع في حال الحياة ظاهر لليأ فيل خللاف ))‬

‫فمغ سنـم عقعع الللاف في ي س المنأل نلله عف َ الم ي صدـى الله عـسدغ عندـم علاشدك‬
‫فمغ سقوف قعلغ ون لى ‪َ  :‬فنِن َو َم َا ْع ُو ْم ِفي َش ْي ح َفد ُوللُّهعسُ إِ َلدى ال َّلهِ َعال َّو ُندع ِل‪ 3 ‬ب عقعلدغ‬
‫ون لى ‪َ  :‬عفَ ِن ا ْح ُكم َ ْس َم ُهم ِ َمآ فَم َا َل ال َّلهُ ‪ 4‬فم للهلسـك مم فمال الله ون لى عـدى بدعاا‬

‫ي ا نلله عف وغ صـى الله عـسغ عنـم ‪.‬‬

‫استدلال المؤلف باحقكاية المشهورة عن العتب ‪:‬‬
‫المؤلف ذكر دليل فقال ‪ (( :‬وورد في تفسير ابن كثير عند قول تعال ‪َ  :‬ع َل ْع‬
‫فَ َّم ُه ْم إِ َّظ َـ ُمع ْا فَم ُع َن ُه ْم َبآ ُؤع َك َف ْن َو ْن َع ُوعاْ ال َّلهَ َعا ْند َو ْن َع َو لَ ُهد ُم ال َّو ُندع ُل َل َع َبدللُهع ْا ال َّل َه َو َّعا ًد‬

‫‪ 1‬نعوَ المن آس ‪. 14‬‬
‫‪ 2‬مقل المؤلف يم كلام الاملشو في الكش ف عقلله ووكوغ ن كلام المؤلف يم سنمي عمغ ‪.‬‬

‫‪ 3‬نعوَ المن آس ‪. 51‬‬
‫‪ 4‬نعوَ الم ئللهَ آس ‪. 41‬‬

‫‪42‬‬

‫َّو ِحس ًم ﴿‪ ﴾14‬ذكر جماعة منهم الشيخ أبو منصور الصباغ في كتابل ( الشلامل )‬

‫الحكاية المشهورة علن العتبلي قلال ‪ :‬كنلت جالسلا عنلد قبلر النبلي صلل الله عليل‬
‫وسلم فجاء أعرابي فقال ‪ :‬السلام عليلك يلا رسلول الله سلمعت الله يقلول ‪َ  :‬ع َلد ْع‬
‫فَ َّم ُه ْم إِ َّظ َـ ُمعاْ فَم ُع َن ُه ْم َبآ ُؤع َك َف ْن َو ْن َع ُوع ْا ال َّل َه َعا ْند َو ْن َع َو لَ ُهد ُم ال َّو ُندع ُل لَ َع َبدللُهع ْا ال َّلهَ َو َّعا ًد‬
‫َّو ِحس ًم ﴿‪ 1  ﴾14‬وقد ج تك مستسف نرا لذنبي مستشف نعا بك إل ربي ثم أنشد يقول ‪:‬‬

‫فطاا من طيبهن القاع والأكم‬ ‫يا خير من دفنت بالقاع أعظم‬

‫في العفاف وفي الجـود والكرم‬ ‫نفسي الفداء لقبر أنت سـاكن‬

‫ثم انصرف الأعرابي فسلبتني عيني فرأيت النبي صل الله علي وسلم في النلوم‬
‫فقال ‪ (( :‬الحق الأعرابي فبشرل أن الله قد فر ل )) )) ‪.‬‬

‫فأمت ولاحدظ فسهد القد وئ الكدوسم فن القصد لدم سد كو ا دن كيسدو ندمللهي فهلي قصلة‬
‫عللن مجلللـاهيل س ويعـلللـرفون والشلللرع مصـللـادرل معـلللـروفة ب عا سددد قدددلله قوآيددد‬
‫الصح ‪ ‬عنمنعي ب فهل سنقل فن سوعق البمسع عـى عللهم النمل ه كم فهمهد‬
‫المؤلف ل علم سولله عن فحلله ممهم علا من الو نسن علا من ا ئم المو ععسن كدأ ي‬

‫حمسع عم لك عالش فني عفحملله عال ل و عمنـم عاليعو عا عااعي ع‪ ...‬عغسويم‬
‫فمهم حيعا من فوالله الانونع و فن سد ي إلدى ق دو الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم عسعندل‬
‫م فنـغ لك الوبل ب فهل يؤلا بمس ًن لدم سعهمدعا القدوآن ‪ ,‬ح شد عكدلا ‪ ,‬إ ا يد ا‬
‫الانوللهلال ه س القص لطأ ظ يو عالمؤلف قلله اندوللهل كمد ندسأوي قدعل الشدس ا دن‬
‫وسمس وحمغ الله ون لى عمللهم انوللهل أقعال النـم عالصد لحسن فد قوف فسهد المندـم‬

‫الكوسم قعل ا ن وسمسد فدي العود علا (‪ ) 151/1‬قد ل ‪ (( :‬عممهد م مدن سو د أعل ق عل د غ‬
‫ون لى ‪َ  :‬علَ ْع فَ َّم ُهد ْم إِ َّظ َـ ُمدع ْا فَمعُ َند ُه ْم َبدآ ُؤع َك َف ْند َو ْن َع ُوعاْ ال َّلهَ َعا ْند َو ْن َع َو لَ ُهد ُم ال َّو ُندع ُل‬
‫َل َع َبللُهعاْ ال َّل َه َو َّعا ً َّو ِحس ًم ‪ ‬عسقعلدعن ‪ :‬إ ا طـ مد ممدغ الاندونع و ندلله معودغ كمد ممالد‬
‫ال سن طـ عا الانونع و من الصح ب عسل لععن لك إبم ع الصح عالو نسن لهدم‬
‫نحن ن عن ئو المنـمسن فنن فحللهاً ممهم لم سطـ من الم ي صـى الله عـسغ عنـم ندلله‬
‫معوغ فن سشعع لغ علا نألغ شسئ علا كو لك فحلله من فئم المنـمسن في كو هم عإمم‬

‫‪ 1‬نعوَ المن آس ‪. 14‬‬

‫‪43‬‬

‫كو لك من كوس من مودألو العقهد عحكدعا حك سد مك ع د عـدى م لدك ‪. )) ‬‬
‫عك لك ي س الحك س حك س النو ي مك ع لا وصْ نمللًها علا مو ًم ‪.‬‬

‫استدلال المؤلف بقصة الأعراب ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬وقد جاء في تفسير القرطبي ما نص ‪َ  :‬علَ ْع فَ َّم ُه ْم إِ َّظـَ ُمع ْا‬
‫فَم ُع َن ُه ْم َبآ ُؤع َك ‪ ، 1‬رو أبو صالك عن علي قال ‪ :‬قدم علينا أعرابي بعدما دفنلا‬
‫رسول الله صل الله عليل وسللم بثلاثلة أيلام ‪ ،‬فرمل بنفسل علل قبلر رسلول الله‬
‫صلل الله عليل وسللم وحثلا علل رأسل ملن ترابل فقلال ‪ :‬قللت ‪ :‬يلا رسلول الله‬
‫فسمعنا قولك ووعيت عن الله فوعينا منك وكان فيما أنزل الله عليك ‪َ  :‬ع َل ْع فَ َّم ُه ْم‬

‫إِ َّظـَ ُمدع ْا فَمعُ َند ُه ْم َبدآ ُؤع َك َف ْند َو ْن َع ُوع ْا ال َّل َه َعا ْند َو ْن َع َولَ ُه ُم ال َّو ُندع ُل َل َع َبدللُهعاْ ال َّل َه َو َّعا ًد‬
‫َّو ِحس ًم ﴿‪  ﴾14‬وقلد ظلملت نفسلي وج تلك تسلتسفر للي ‪ ،‬فنلودي ملن القبلر أنل قلد‬

‫فر لك )) ‪.‬‬

‫يك ا ق ل المؤلف ‪ (( :‬وعلا ف ع ص لْ )) عفي المنل الوي عملله لـقوط دي‪(( :‬‬
‫وعلا ف ع ص للهق )) فمن يع ف ع ص لْ عمن يع ف ع صد للهق إ ا كد ن مد سمند‬

‫إلى الم ي صـى الله عـسغ عنـم مدن ا ح للهسد لا مق ـهد إلا لضدعا ط عالقعاعدلله الودي‬
‫قنللهي عـم الحللهس ك لإم م الش فني عم لك عفحمدلله عال لد و عغسدويم مدن ا ئمد‬
‫فهل ي س القص عـى حن قعاعللهيم عضعا طهم مق عل البعا ‪ :‬لا ؛ مهد مدن‬
‫حس النملله لم ُو كو نملله موصل سنوف وعاودغ ب عمدن حسد المدون لد لف فسدغ عمدل‬
‫ا ئمد كمد ند ق فدي كدلام الشدس ا دن وسمسد وحمد غ الله وند لى عمدن المنـدعم فن‬
‫الم ي صـى الله عـسغ عنـم للهفن في ست ع ئش وضي الله عمه علم سكدن ق دوس د و ًاا‬

‫لـم ُ لسومكن لك ا عوا ي من فنل م كو في القص ‪.‬‬

‫فلي المنـم ‪ :‬اح و فن سق ل لدك دأن يدؤلا سصدححعن مدن ا ح للهسد مد سوسدللهعن‬
‫عسضنععن م سوسللهعن ب فنن ونعل الله صـى الله عـسغ عنـم ق ل ‪ (( :‬من ك عـي‬
‫مونمللهاً فـسو عف مقنللهس من الم و ))‪ 2‬ب ف مو لطسو عكدلام ا ئمد فدي يد ا كيسدو فمقدل‬

‫‪ 1‬نعوَ المن آس ‪. 14‬‬

‫‪ 2‬ال ل و (‪. )1221‬‬

‫‪44‬‬

‫لدك ممدغ مد كدوس الإمد م مندـم فدي مقللهمد صدحسحغ (‪ )1/1‬قد ل ‪ (( :‬د عبدع‬
‫الوعاس عن اليقد ت عودوك الكد ا سن عالوحد سو مدن الكد عـدى وندعل الله صدـى الله‬
‫عـسغ ع نـم ‪ :‬عاعـم عفقك الله ون لى فن العاب عـى كل فحلله عدوف الومسسدا دسن‬
‫صدحسْ الوعاسد ت عندقسمه عيقد ت المد قـسن لهد مدن الموهمدسن فلا سدوع ممهد إلا مد‬

‫عوف صح ملوبغ )) ب يم كو ا للهل عـى لك ‪.‬‬

‫ف عـم وك الله فسك فن الله ون لى قلله لص ي س ا م ه ا النـدم عيدع عـدم ا ند مسلله‬
‫عم سونـق غ من المنوف أحعال الوعاَ فه ا النـم لم سكدن فدي ا مدم الند ق ب علد ا‬
‫كيو عمللهيم الوحوسف عالو للهسل ب فمد محدن فمد محمدلله صدـى الله عـسدغ عندـم فقدلله مقـمد‬
‫فح للهس ونعلم صـى الله عـسغ عنـم مقل اليق النللهل الض ط عن ميـغ عيكد ا حودى‬
‫عصدـت إلسمد فح للهسد وندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم عمحدن منـدم صدحسحه مدن‬

‫ندقسمه ‪ .‬عإن شدئت فن ومظدو للهقد النـمد فدي لدك طد لع كود مصدطـْ الحدللهس‬
‫عكود الوبد ل ‪ .‬علاحدظ فلدي المندـم الم د وك ‪ :‬إ ا كد ن ندع مدن لا سلد ف الله‬

‫ون لى قلله ك عـى وندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم ‪,‬فلا سمكدن فن سدأوي مدن سكد‬
‫عـدى غسدو الونعلصدـى الله عـسدغ عندـم فوبدلله مدن سؤلدف حدللهس ًي فع قصد ً مدن عمدلله‬
‫معندغ عسمند ه ندلله لدك إلدى مدن سشد فسقدعل ‪ :‬قد ل ف دع كدو فع قد ل عمدو فع قد ل‬
‫عيم ن فع ق ل عـي فع غسويم من الصح ‪ ‬فـع كم مق ل من كل فحلله لونسدو الدللهسن‬
‫كمد ونسدو للهسدن السهدعلله عالمصد ولا ‪ .‬مند ل الله وند لى فن سهدللهسم بمسند إلدى الصدواط‬

‫المنوقسم ‪.‬‬

‫زع المؤلف واز التوسل برسول اه حتى بعد موته ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬فالآية دليل عل جواز التوسل واسستشفاع بالنبي صل الله‬
‫علي وسلم في سا ر الأحلوال لأنل فلي قبلرل الشلريف حلي يلرزق ‪ ،‬تعلر عليل‬
‫أعمال آمت فيدعو لهم ويستسفر ويلحق ب في جواز التوسل كل من تثبت ل هذل‬

‫المزية كالشهداء والعلماء العاملين والأولياء المتقين ونحوهم )) ‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫ي ا القعل قلله ند ق الدولله عـسدغ ف سد كمد عـمدت فلدي المندـم لا ودللهل عـدى بدعاا‬
‫الوعنل عالانوشع ع للهع الم ي صدـى الله عـسدغ عندـم ندلله معودغ ب ععـدى يد ا فمدن‬
‫للهعمغ من الشهللها عالنـم الن مـسن عا علس الموقدسن عمحدعيم لا سبدعا ندؤال لدك‬

‫ممهم نلله معوهم ‪.‬‬

‫فم الانوللهلال أن الونعل صـى الله عـسدغ عندـم حدي فدي ق دوس فهد ا ندسأوي الكدلام‬
‫عـسغ إن ش الله ون لى ‪ .‬وحو ج فلي الكوسم نع الص و حوى مصل نعس ً إلى لدك‬

‫المعضع عمنوف بعا غ ن ن الله ون لى ‪.‬‬

‫احتجاج المؤلف بإيراد بعض الفقهاء لقصة الأعراب ‪:‬‬

‫ثم قال المؤلف ‪ (( :‬وقد رو هذل القصة ير من مه من الأ مة ‪:‬‬

‫‪4‬ـ الإمام النووي في كتاب الإيهاح ‪.‬‬

‫‪7‬ـ وابن قدامة في كتاب المسني ‪.‬‬

‫‪3‬ـ وأبو الفرج بن قدامة في كتاب الشرح الكبير ‪.‬‬

‫‪1‬ـل والشليخ منصلور البهلوتي فلي كتابل المعلروف بكشلاف القنلاع ملن‬
‫أشهر كتا المذها الحنبلي ‪.‬‬

‫ولم يـذكر واحد منهم أن هذا الفعل إشراك بالله تعال فيكون إقراران منهم بالتوسل‬
‫)) ‪.‬‬

‫فنوطسع فن آوسك نسويم كوعا ي س القص فس ًض ب لكن م ا سنمي لك إ ا ك مدت‬
‫القص طـ فم س مى عـسه فهع طل علع كوي عدللهلله مدن العقهد ‪ .‬فكدل مدن كدو‬
‫يد س القصد مط ل دغ ني د ت صدحوه ق دل فن سندوم ط ممهد فحك مد ‪ .‬ف للهلد الشدوعس‬
‫مص للهوي منـعم فـسُ من ا للهل الشدوعس ‪ :‬فقدعال النـمد عإن كيدوعا إ ا لدم سكدن‬
‫قدعلهم مندومللها إلدى للهلسدل شدوعي صدحسْ مدن ‪ :‬القدوآن الكدوسم فع الندم الصدحسح‬

‫الي و عن الم ي صـى الله عـسغ عنـم فع الإبم ع الي ت فع القس ُ الصحسْ ‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫فمحن مط ل يؤلا النـم كم مط ل ك لللهلسل الشوعي عـى صح لك ‪.‬‬

‫ف كويم ل لك عوأسللهيم لغ يل سبسا لمد طد عوهم البد عا ‪ :‬يدع فدي قعلدغ صدـى الله‬
‫عـسددددغ عنددددـم ‪ (( :‬لا ط عدددد لملـددددعق فددددي منصددددس الله ‪ 1)) ‬عفددددي قدددد علغ ‪:‬‬
‫(( مدن فحدلله فدي فمومد يد ا مد لدسُ ممدغ فهدع ولله ))‪ 2‬ف مدوللهعلله عـسدغ ‪ .‬فهدل دللهف‬

‫مشوععس ي ا عفص ْ من الإنلام سدعم فن كدوس يدؤلا فم فمدغ مشدوعع ق دل لدك‬
‫ا عل طدل عفمد اليد مي مقدعل ‪ :‬فسدن الدللهلسل الصدحسْ الي دت الد سدللهل عـدى صدح‬
‫قددعلكم نددلله فن عـممدد ضددنف وـددك القصدد عمددن ندد ق مددن ا مدد مددن الصددح‬
‫عالو نسن عمن ندللهيم كسدف فد وهم مشدوععس لدك عالحد عـسدغ عالنمدل دغ لدع كد ن‬

‫ي ًو ‪.‬‬

‫عقعلك‪ (( :‬ولم يـذكر واحلد ملنهم أن هلذا الفعلل إشلراك بلالله تعلال فيكلون إقلراران‬
‫منهم بالتوسل )) ‪.‬‬

‫لكن يل يم سقعلعن ميل قعلك بعاا الوعنل لشهللها عالنـم الن مـسن عا علسد‬
‫الموقسن عال ي إلى ق عويم عالانونع و عمللهيم‬

‫إ ا كمت وحوه قعلهم فهم لصعا ي ا ق و الم ي صـى الله عـسغ عندـم علدم سنممدعس‬
‫فـم ا لا وقف ميـهم ف لقص مع ضنعه لا وللهل عـى النمعم !‬

‫اموهى المؤلف ه ا من كو ا للهل من القوآن ب عكم وفست فلي الكوسم لم سندوطع‬
‫فن سأوي للهلسل صوسْ سللهل عـى بعاا الاندون ي د معات كدل الد كد ن سعنـدغ يدع‬
‫فن سأوي أللهل الاندون ي المشدوعع يدم سقدسُ عـسهد الاندون ي النسدو مشدوعع فهدي‬
‫في الحقسقد اندوللهلال لقسد ُ لا د لقوآن لكدن محدن مندسو مندغ عمدع يد ا لدم سندـم لدغ‬

‫للهلسل ل لك نممظو م عمللهس من ا للهل ا لولا ‪.‬‬

‫‪ 1‬فحملله (‪. )131/1‬‬

‫‪ 2‬ال ل و (‪ )2550‬ع منـم (‪. )1711‬‬

‫‪47‬‬

‫قصة استشفاع الأعمى بدعاء رسول اه لى اه عليه وسل ‪:‬‬

‫قال المؤلف ‪ (( :‬الأدلة من الأحاديث الشريفة وآثلار الصلحابة )) ‪ .‬ثلم قلال ‪(( :‬‬
‫ونبدأ بذكر الأدلة عل التوسل واسستعانة بالأحياء ‪:‬‬

‫‪4‬ـ عن عثمان بلن حنيلف رهلي الله تعلال عنل ‪ :‬أن رجلل نا هلريران أتل‬
‫النبلي صلل الله عليل وسللم فقلال ‪ :‬ادع الله للي أن يعلافني فقللال ‪ (( :‬إن شلل ت‬
‫صبرت وهو خير لك )) ‪ ،‬قال ‪ :‬فادع ‪ ،‬وفي رواية ‪ :‬ليأ لي قا د وقد شق علي‬
‫‪ ،‬فلأمرل أن يتوهلأ فيحسلن وهلوءل ويلدعو بهلذا اللدعاء ‪ (( :‬اللهلم إنلي أسلألك‬
‫وأتوجل إليلك بنبيلك محملد صلل الله عليل وسللم نبلي الرحملة ‪ ،‬يلا محملد إنلي‬
‫توجهلت بلك إلل ربلي فلي قهلاء حلاجتي لتقهل للي اللهلم شلفع فلي )) ‪ ،‬وزاد‬
‫البيهقي ‪ :‬فقام وقد أبصر ‪ ،‬وفي رواية ‪ (( :‬اللهم شلفع فلي وشلفعني فلي نفسلي‬
‫)) ‪ .‬فقول ‪ (( :‬اللهم إني أسالك وأتوج إليك ‪ )) ..‬توسل ‪ .‬وقول ‪ (( :‬يا محملد‬
‫إني توجهت بك إل ربي في قهاء حاجتي ‪ )) ..‬استساثة فها هو النبلي صلل الله‬
‫علي وسلم لم يلر أن يلدعو لل هلو بنفسل بلل أملرل أن يتوسلل إلل الله بل بلل‬
‫وينادي حال ياب عن قا ل نا ‪ :‬يا محمد وحاشا لرسول الله صلل الله عليل وسللم‬
‫أن يللأمر بمللا فيلل طعللن فللي العقيللدة أو يرهلل بلل أصلللان ‪ ،‬وهللذا توسللل ظللاهر‬
‫واسللتساثة صللريحة بذاتلل وجاهلل صللل الله عليلل وسلللم وقللد اعتمللدها العلمللاء‬

‫المحدثون والحفاظ في كتا السنة في صلاة الحاجة حاثين الأمة عليها )) ‪.‬‬

‫فسه المنـم الم وك ‪ :‬وأمل يد ا الحدللهس الد اندوللهل دغ المؤلدف علاحدظ فن يد ا‬
‫الوبدل الضدوسو ‪ ‬بد إلدى الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم فقد ل ‪ (( :‬اللهع الله لدي فن‬
‫سن فمي )) ‪ .‬مم سللهل عـى فن ي ا مقوو عمللهيم فن للهع الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم‬
‫منوب فهع ب سوعندل دللهع الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم لو دغ لسكشدف الله عمدغ‬
‫ي ا الضو ال فص غ‪ .‬ف لصح ‪ ‬لا سوعنـعن ات الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم‬
‫عإممد سوعندـعن دللهع الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم كمد ندسأوي فدي حدللهس عمدو ‪‬‬
‫حس ق ل ‪ (( :‬الـهم إم كم موعنل إلسدك م سمد فوندقسم )) ف دللهع م سمد كمد ندسأوي‬
‫إن ش الله ون لى ‪ .‬عسأوي ك لك قعل لك الوبدل عوندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم‬
‫سلط ‪ :‬س ونعل الله يـكت ا معال عامقطنت الن ل ف للهععا الله سنسيم ‪ .‬علدم سقدل ‪:‬‬
‫س محملله فغيم ‪ .‬علم سقل ي ا الضوسو ‪ : ‬س محملله ولله صو ب فع ‪ :‬س وندعل الله‬

‫‪41‬‬

‫فغيمي ب عإمم ب سطـ من الم ي صـى الله عـسغ عنـم فن سدللهعع لدغ فنـمدغ وندعلم‬
‫صـى الله عـسدغ عندـم فن سوعضدأ عسدللهعع هد ا الدللهع ‪ (( :‬الـهدم إمدي فند لك عفوعبدغ‬
‫إلسك م سك محملله صـى الله عـسدغ عندـم م دي الوحمد )) منمد س ‪ (( :‬الـهدم إمدي فندألك‬

‫عفوعبغ إلسك للهع م سك محملله صـى الله عـسغ عنـم م ي الوحم )) لم ا قـم دللهع‬
‫م سك فلدسُ يد ا وأعسدل مقدعل ‪ :‬يدع وأعسدل سدللهل عـسدغ ندس ق الحدللهس ؛ فهدع طـد‬
‫للهعد الم دي صدـى الله عـسدغ عندـم فدللهع لدغ عـسدغ الصدلاَ عالندلام ب علد لك وبدلله فن‬
‫المحللهيسن عا ئم عالمصمعسن كوعا ي ا الحللهس في للهلائل الم عَ ب فهع حدللهس س دسن‬
‫صللهق الم ي صـى الله عـسغ عندـم عقدللهوس عمدلله و دغ مدغ سندوبس للهعد س ‪ .‬فهد ا فهدم‬
‫النـم لهد ا الحدللهس عيدع فهدم صدحسْ عاضدْ ‪ .‬عسدللهل عـدى لدك فمدغ قد ل فدي آلدو‬
‫الللهع ‪ (( :‬الـهم شعنغ في )) ف ‪ :‬اق ل للهع س في لوولله إلي صو (( عشعنمي في‬
‫معني )) ف اق دل للهعد ئي فدي معندي فدولله عـدي صدو ب يد ا عـدى حند مد كدوس‬
‫المؤلف عفم الصعا فمغ ق ل ‪ (( :‬عشعنمي فسغ )) فن ا ك ن المؤلدف سندوللهل قعلدغ ‪:‬‬
‫(( الـهم شعنغ فدي )) عـدى بدعاا الوعندل د لم ي فمد ا ندسقعل فدي يد س الـعظد ‪(( :‬‬
‫عشدعنمي فسدغ )) يدل ندسقعل بدعاا وعندل الم دي صدـى الله عـسددغ عنددـم لوبددل‬

‫ا عمى ‪.‬‬

‫يم ق ل ‪ (( :‬س محملله إمي وعبهت ك إلدى و دي فدي قضد حد بوي لوقضدى لدي ))‬
‫عمنـعم فمغ قلله ب عوكـم مع الم ي صـى الله عـسدغ عندـم عطـد ممدغ الدللهع ععافدق‬

‫الم ي صـى الله عـسدغ عندـم عـدى لدك فقعلدغ ‪ (( :‬سد محمدلله إمدي وعبهدت دك )) ف‬
‫للهع ئك لي ‪ .‬فهل سنوللهل ه ا عـدى بدعاا للهعد ا حسد الند ئ سن كسدف مقدعل لدك‬
‫عالقص عاضدح علطعاوهد ظد يوَ ‪ :‬حصدل المبدي إلدى الوندعل صدـى الله عـسدغ‬
‫عندـم ب يدم طـد ممدغ الدللهع ب عافدق وندعل الله صدـى الله عـسدغ عندـم عـدى لدك ب‬
‫ععـمدغ الدللهع الد للهعد دغ فدأ حبد لدك فدي قعلدغ ‪ (( :‬سد محمدلله )) عـدى بدعاا‬

‫للهع الن ئ عمحن منـم فمغ لا سنـم النس إلا الله ب ي ا يدع المنمدى الصدحسْ الد‬
‫كوس النـم في ي ا الحللهس ‪ .‬عمع يد ا لدع قـمد مد ق لدغ المؤلدف عفن الحدللهس سدللهل‬
‫عـى بدعاا الوعندل د لحي الن ئد فهدع للهلسدل عـدى الوصد ص الم دي صدـى الله عـسدغ‬

‫عندـم د لك ب فـمد ا مندوللهل دغ عـدى بدعاا الوعندل كدل حدي غ ئد مدن ا علسد‬
‫عالص لحسن ل حوى معات ممهم !‪.‬‬

‫‪41‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
LIVE LIFE WORLD TOUR
Next Book
ماذا يقولون عن التبرك وتقبيل اليد