The words you are searching are inside this book. To get more targeted content, please make full-text search by clicking here.

مجلة صدى نبض العروبة العدد 45
صدرت في الأول من كانون الثاني 2017

Discover the best professional documents and content resources in AnyFlip Document Base.
Search
Published by بغداد ملحمة التاريخ, 2017-12-01 15:08:22

مجلة صدى نبض العروبة العدد 45

مجلة صدى نبض العروبة العدد 45
صدرت في الأول من كانون الثاني 2017

‫‪www.alssadaa.net‬‬ ‫الـعـدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬

‫ْ ّ َّ ْ َ َّ‬
‫سىِ انهِّ انشحًٍِ انشحِ‪ٛ‬ىِ‬
‫انشف‪ٛ‬ك انمائذ عضج اتشاْ‪ٛ‬ى ‪ُٓٚ‬ئ الايتين انعشت‪ٛ‬ح ٔالاسلاي‪ٛ‬ح تزكشٖ الدٕنذ انُثٕ٘ انشش‪ٚ‬ف‬
‫تسى الله انشحمٍ انشح‪ٛ‬ى‬
‫ُّ َ َّ ٌ َّ ُ ُ َّ َ َّ َ َ َ ُ َ َّ ُ َ َ ْ ُ َّ ُ َ َ ُ َ ْ َ ُ ْ‬
‫يحًذ سسٕل انه ِّ ٔانزِ‪ ٍٚ‬يعّ أشِذاء عهٗ انكفاسِ سحًاء ت‪ُٓٛ‬ى‬

‫صذق الله انعظ‪ٛ‬ى‬
‫انسلاو عه‪ٛ‬كى ٔسحمح الله ٔتشكاتّ‬

‫‪ٚ‬ششفُ‪ٚٔ ٙ‬سعذَ‪ ٙ‬أٌ أتمذو إلى اتُاء الايتين انعشت‪ٛ‬ح ٔالاسلاي‪ٛ‬ح تأصذق انتٓاَ‪ٔ ٙ‬انتبر‪ٚ‬كاخ لدُاسثح يٕنذ انُث‪ٙ‬‬
‫انعشت‪ ٙ‬س‪ٛ‬ذَا ٔحث‪ٛ‬ثُا ٔشف‪ٛ‬عُا لزًذ المحًٕد في انسًأاخ ٔالأسض صهٗ الله عه‪ٔ ّٛ‬انّ ٔسهى‪ ،‬سائلا الله سثحاَّ‬
‫ٔتعالى انعه‪ ٙ‬انمذ‪ٚ‬ش اٌ يجعم ركشٖ الدٕنذ انشش‪ٚ‬ف ْزا انعاو تششٖ نُصش المجاْذ‪ ٍٚ‬لدٕاجٓح الدخطط انفاسس‪ ٙ‬في يعاداج‬
‫الايتين انعشت‪ٛ‬ح ٔالاسلاي‪ٛ‬ح‪ٔ .‬اٌ يدذَا تالدذد انشتاَ‪ ٙ‬نتحش‪ٚ‬ش انعشاق ن‪ٛ‬كٌٕ رنك فاتحح خير نتحش‪ٚ‬ش فهسطين ٔالاحٕاص‬

‫ٔكم اسض عشت‪ٛ‬ح لزتهح‪.‬‬

‫اٌ الله سثحاَّ ٔتعالى يخبرَا عٍ َث‪" ّٛ‬لزًذ سسٕل الله" "ٔانز‪ ٍٚ‬يعّ" يٍ أصحاتّ يٍ الدٓاجش‪ٔ ٍٚ‬الأَصاس‪ ،‬أَٓى تأكًم‬
‫انصفاخ‪ٔ ،‬أجم الأحٕال‪ٔ .‬أَٓى "أشذاء عهٗ انكفاس"‪ ،‬أ٘‪ :‬جادٌٔ ٔلرتٓذٌٔ في َصشتٓى‪ٔ ،‬ساعٌٕ في رنك تغا‪ٚ‬ح جٓذْى‪،‬‬
‫فهى ‪ٚ‬شٖ انكفاس يُٓى إلا انغهظح ٔانشذج‪ .‬فهزنك رل أعذاؤْى لذى‪ٔ ،‬اَكسشٔا‪ٔ ،‬لٓشْى الدسهًٌٕ‪" .‬سحماء ت‪ُٓٛ‬ى"‪ ،‬أ٘‪:‬‬
‫يتحاتٌٕ‪ ،‬يتراحمٌٕ‪ ،‬يتعاطفٌٕ‪ ،‬كالجسذ انٕاحذ‪ ،‬يحة أحذْى لأخ‪ ّٛ‬يا يحة نُفسّ‪ْ ،‬زِ يعايهتٓى يع الخهك‪.‬‬
‫فعه‪ُٛ‬ا نحٍ احثاب خاتم الأَث‪ٛ‬اء ٔالدشسهين انز‪ ٍٚ‬نحتفم بمٕنذِ انشش‪ٚ‬ف اٌ َتصف تتهك انصفاخ نك‪ ٙ‬يدكُُا الله‬
‫سثحاَّ ٔتعالى يٍ تحم‪ٛ‬ك انُصش في كم يُاصنح يع اعذاء انعشٔتح ٔالاسلاو‪ .‬ادعٕ الله سثحاَّ ٔتعالى اٌ ‪ٚ‬ع‪ٛ‬ذ ْزِ‬

‫انزكشٖ انعطشج انشش‪ٚ‬فح عه‪ٛ‬كى تالخير ٔانبركح ٔانتٕف‪ٛ‬ك ٔتفش‪ٚ‬ج انكشب‪.‬‬
‫ٔانسلاو عه‪ٛ‬كى ٔسحمح الله ٔتشكاتّ‪.‬‬

‫عضج اتشاْ‪ٛ‬ى‬
‫الأيين انعاو لحضب انثعث انعشت‪ ٙ‬الاشتراك‪ٔ ٙ‬انمائذ الأعهٗ نهجٓاد ٔانتحش‪ٚ‬ش‬

‫‪/21‬ست‪ٛ‬ع الأٔل‪ْ2341/‬جش٘‬
‫‪1322/22/43‬و‬

‫‪1‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫الافتتاحية‬

‫يوم الشييد ‪ :‬تخميد لمبطولة الع ارقية المتفردة‬

‫الامة العربية والاسلام والايمان الا‬ ‫وأرواح شريرة غادرتيا الانسانية‬ ‫يحتفل الشعب الع ارقي الأبي في‬
‫ساء ما فعموا وساء ما يظنون‬ ‫والرحمة وغاب عنيا قانون الارض‬ ‫الاول من شير كانون الأول‬
‫الذي يحكم وقائع الأسر في‬ ‫(ديسمبر) من كل عام بيوم الشييد‬
‫ويقدرون‪.‬‬ ‫الحروب ويحمي حياة الأسرى كحق‬ ‫يوم الأكرم منا جميعا شيداء‬
‫مكفول مثمما غاب عنيا قانون‬ ‫الع ارق الذين قدموا أرواحيم فداءا‬
‫لقد سجل تاريخ الحروب نكبة لن‬ ‫وش ارئع السماء وسنن الأنبياء‬ ‫لموطن وحريتو واستقلالو وسيادتو‪.‬‬
‫تغادر صفحتيا عيون البشرية‬ ‫والرسل التي ىي الأخرى توجب‬ ‫وقد أطمق ىذا اليوم تأسيسا عمى‬
‫عموما والع ارق خصوصا وفي نفس‬ ‫حماية الأسير وتقر لو حقوقا‬ ‫واقعة بربرية وحشية مجرمة أقدم‬
‫الوقت زرعوا في نفوس المقاتمين‬ ‫عمييا النظام الاي ارني وجيوشو‬
‫الع ارقيين الأشاوس حق الثأر‬ ‫مدونة وثابتو‪.‬‬ ‫الغازية ابان حرب الدفاع عن‬
‫المقدس لرفاقيم المغدورين في‬ ‫الع ارق في قادسية صدام المجيدة‬
‫ساحات الوغى‪ ,‬وليس في غابات‬ ‫ظن مجرموا طي ارن نظ ارء‬ ‫حيث تم اعدام مجموعة من‬
‫الغدر والخسة كما ىو ديدن فارس‬ ‫الوحوش عديمي الانسانية أعداء‬ ‫الأسرى الع ارقيين العزل بطريقة لم‬
‫الغادرة‪ ,‬وكان ذروة الثأر لدماء‬ ‫الله والدين‪ .‬ظنوا خائبين‪ ,‬ان‬ ‫نسمع مثميا في كل تاريخ الحروب‬
‫تمكم الثمة من الاكرم منا جميعا‬ ‫اقداميم عمى جريمة غير مسبوقة‬ ‫حيث تم ربط أط ارفيم الى سيا ارت‬
‫بشكل خاص ولكل الدماء الطاىرة‬ ‫وتتمثل فعل الوحوش الكاسرة في‬ ‫تسير باتجاىات متعاكسة وتحركت‬
‫ال ازكية التي سالت من صدور‬ ‫الغاب بل وأعظم منيا توحشا‪ ,‬انيم‬ ‫السيا ارت حتى تقطعت أجسادىم‬
‫عامرة بالأيمان واليقين بحب الله‬ ‫سيكسرون ا اردة القتال المقدامة‬ ‫الطاىرة اربا‪ .‬تفنن في القتل يعبر‬
‫والوطن في قادسية صدام المجيدة‬ ‫الباسمة عند الع ارقيين التي كسروا‬ ‫عن عقمية مريضة يصعب القبول‬
‫وقبميا في عمميات الإرىاب التي‬ ‫بيا شوكة جيش فارس وأذلوا‬ ‫بانتمائيا الى الجنس البشري‬
‫نظمتيا ومولتيا وجندت ليا مرتزقة‬ ‫قد ارتو وتجيي ازتو وأنيا ستضعف‬
‫حزب الدعوة الخائن العميل وبدر‬ ‫معنويات رجال القادسية رجال‬

‫‪2‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫المجرمون من احتلالو وسفك‬ ‫الافتتاحية‬
‫المزيد من دماء أبناءه وازىاق‬
‫تحية مباركة لسيد شيداء الع ارق‬ ‫المزيد من أرواح أبناءه فأن اي ارن‬ ‫والمجمس وحزب الله ومنظمة العمل‬
‫والامة شييد الحج الأكبر القائد‬ ‫قد أكدت لمعالم أجمع عدوانيتيا‬ ‫الاسلامي وغيرىم من طابور اي ارن‬
‫الخالد الرئيس صدام حسين رحمو‬ ‫ودمويتيا وأكدت حق الع ارقيين‬ ‫الخامس‪ ,‬حكومة الملالي المجوس‬
‫الله ولرفاقو اعضاء القيادتين‬ ‫بالثأر المقدس لملايين الارواح‬ ‫في طي ارن وطالت شعبنا في أىوار‬
‫القومية والقطرية الذين كانت أيادي‬ ‫العزيزة التي قتمتيا ايران لتحقق‬ ‫الجنوب وبساتين الف ارت الاوسط‬
‫فارسية اثمة ىي التي اغتالتيم‬ ‫مشروع توسعيا القومي الفارسي‬ ‫وشوارع وجامعات ودوائر الدولة في‬
‫لتضيف حقا عربيا ع ارقيا اخر‬ ‫الاج ارمي في الع ارق وباقي أقطار‬ ‫بغداد والبصرة وذي قار وميسان‬
‫كدين واجب السداد عمى الفرس‬ ‫الامة ‪ .‬وانو لعيد الرجال ودين في‬ ‫وكربلاء والنجف وبابل والمثنى‬
‫المجوس الأ ارذل وذيوليم الخانعة‪.‬‬ ‫رقاب الاح ارر أن نجعل اي ارن‬
‫تحية لشيداء الع ارق الذين وصل‬ ‫المحتمة المعتدية الغاشمة الضالة‬ ‫وواسط وغيرىا ‪.‬‬
‫عددىم الى ما يقرب من سبعة‬ ‫تدفع اثمانا غالية طال الزمن أم‬
‫ملايين شييد مذ بدأت اي ارن حربيا‬ ‫قصر‪ .‬دماء الع ارقيين دين وطبقا‬ ‫ولا بد من أن نسجل ىنا لمتاريخ‬
‫القذرة عمى وطننا عام ‪ ٠٨٩١‬والى‬ ‫لحق أقره الله سبحانو فالعين‬ ‫ان الاسرى الاي ارنيين في الع ارق قد‬
‫اليوم وما ازلت‪ .‬وتحية مباركة‬ ‫بالعين والسن بالسن والبادئ أظمم‪.‬‬ ‫تمت معاممتيم بأرقى درجات الرقي‬
‫لبنادق ثوار وأح ارر الع ارق‬ ‫وفو ارن الدم لن ييفت ولن يخفت‬ ‫الانساني وحفظت ليم حقوقيم‬
‫المقاومين الأشاوس الذين رفعوا‬ ‫بل ان سعيره وني ارنو تصعد الى‬ ‫التي تقرىا القوانين الدولية حفظا‬
‫ارية تحرير الع ارق وطرد الفرس بعد‬ ‫السماء توصل صرخة المظموم‬ ‫كاملا ذلك لان نظامنا الوطني نظام‬
‫أن يشبعوا موتا من بلادنا كثأر‬ ‫عمى الظالم وصرخة الحق عمى‬ ‫يقدس القيم والمعايير والاخلاق‬

‫حق لشيداء الع ارق‪ ..‬كل الع ارق‪.‬‬ ‫الباطل الزىوق المنخذل بأذن الله‪.‬‬ ‫البعامة والخاصة‪.‬‬

‫اليوم‪ ,‬وقد مرت السنوات ودارت‬
‫عجلات الزمن وغزت الولايات‬
‫المتحدة الامريكية وحمفيا الاج ارمي‬
‫الع ارق ومكنت اي ارن ومرتزقتيا‬

‫‪3‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫حرفي في سوق الصفارين ببغداد‬

‫‪4‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫))َوَل تَ ْح َسَب َّن اَلِّذي َن قُِتمُوا ِفي َسِبيِل الَمّ ِو أَ ْمَواتًا َب ْل أَ ْحَيا ٌء ِعْنَد َرِّب ِيْم يُْرَزقُو َن (‪ )ٜٔٙ‬فَِرِحي َن ِب َما َآتَا ُىُم الَمّ ُو ِم ْن فَ ْضمِ ِو َوَي ْستَْب ِشُرو َن‬
‫ِباَلِّذي َن لَْم َيْم َحقُوا ِب ِيْم ِم ْن َخْمِف ِيْم أَََّل َخْو ٌف َعمَْي ِيْم َوَل ُىْم َي ْحَزُنو َن (ٓ‪َ )ٔٚ‬ي ْستَْب ِشُرو َن ِبِن ْع َم ٍة ِّم َن الَمّ ِو َوفَ ْضٍل َوأَ َّن الَمّ َو َلَ ُي ِضيعُ‬

‫أَ ْجَر اْل ُم ْؤِمِني َن (ٔ‪ )) ) ٔٚ‬أل عم ارن ‪ .‬صدق الله العظيم‬
‫القيادة العامة لمقوات المسمحة‬

‫بيان رقم ( ٖٗٔ(‬

‫َلداب الحرب التي امر بيا الله سبحانو وتعالى في كتابو‬ ‫يا ابناء شعبنا العظيم‬
‫الكريم ووصى بيا الرسول اَلعظم صمى الله عميو وسمم في‬
‫التعامل مع اَلسرى ‪ ،‬قامت ميميشيات "الحرس الثوري‬ ‫يا ابناء امتنا العربية المجيدة‬
‫الإي ارني" الإرىابية ومعيم اولئك الخونو والعملاء الذين ساروا‬
‫أذَلء مع اَلعداء والذين يدعون اَلسلام زيفا‬ ‫اييا النشامى في قواتنا المسمحة الباسمة‬
‫وتدليسا بحفلات تصفية واعدام واسعة النطاق لأبطالنا‬
‫الشيداء وترك أجسادىم الطاىرة الزكية في الع ارء بعد‬ ‫اييا اَلح ارر في كل مكان‬
‫إعداميم بطرق وحشية لم يشيد ليا التأريخ اَلنساني مثيلا‬
‫‪،‬فبعض شيدائنا اَلب ارر تم اعداميم بربط أجسادىم بعجمتين‬ ‫في مثل ىذا اليوم من شير كانون الأول من كل عام‬
‫تسي ارن باتجاىين مختمفين لتقطيعيم وىم أحياء ‪ ،‬وبعضيم‬ ‫يستذكر ابناء الع ارق اَلبي شيدائيم الأبطال من الجيش‬
‫أعدم بالدىس بسرف الدبابات وىم أحياء ‪ ،‬بينما تم سكب‬ ‫الع ارقي الباسل الذين روت دمائيم الطاىرة الزكية أرض‬
‫البنزين عمى بعضيم واح ارقيم أحياء ‪ ،‬وغيرىا من الفنون‬ ‫الرساَلت الخالدة وىم يستحضرون أروع الملاحم البطولية‬
‫السادية في اَلج ارم الوحشي‪ .‬ولعل كل ىذه الج ارئم البشعة‬ ‫التي سطروىا في الفداء والتضحية والعنفوان لمدفاع عن‬
‫كانت تنفذ بتوجييات مباشرة من قيادة الملالي في طي ارن‬ ‫الع ارق اَلشم ضد الأطماع الإي ارنية الفارسية العنصرية‬
‫بالسعي الحثيث والخبيث لبث الرعب في صفوف قواتنا‬
‫المسمحة الباسمة ‪ ،‬ولكن تمك المحاولة البائسة واليائسة‬ ‫التوسعية في أرض الع ارق‪.‬‬
‫سرعان ما اصطدمت بصخرة الصمود والبطولة والفداء لتجعل‬
‫الرد سريعا من أسود ال ارفدين في وثوبيم العزوم كلا باتجاه‬ ‫أنو يوم الشييد الأغر والذي يحتفى بو تخميداً لذكرى‬
‫أىدافو المرسومة لو ‪،‬فدافعوا بكل عنفوان وبسالة وعزم‬ ‫الع ارقيين الذين استشيدوا في الحرب التي كانت مفروضة‬
‫وحزم عن أرض الع ارق وحققوا اَلنتصا ارت المتلاحقة في‬ ‫عمى الع ارق من قبل مممكة عمائم الشيطان الفارسية‬
‫أرض المعركة عبر سنوات الحرب ‪ ،‬حتى تحقق ليم النصر‬ ‫العنصرية والتي استمرت لمدة ثمانية سنين تلاحم خلاليا‬
‫الناجز في ذلك اليوم الخالد ‪ ،‬يوم النصر العظيم ‪،‬فتبددت كل‬ ‫شعب الع ارق بجميع مكوناتو وأديانو وقومياتو لمدفاع عن‬
‫تمك اَلحلام الخائبة لمنيل من أرض الع ارق وسيادتو‬ ‫أرضيم وحضارتيم وتاريخيم ضد الرياح المسمومة الصف ارء‬
‫العنصرية القادمة من الشرق‪ ،‬فخلال معركة البسيتين وفي‬
‫اَلول من شير كانون اَلول من عام ٔ‪ ٜٔٛ‬تم أسر عددا‬
‫من ضباط وم ارتب جيشنا الباسل‪ ،‬وخلافاً لكل الأع ارف‬
‫والتقاليد والمواثيق الدولية المعتمده في الحروب ‪،‬وخلافا‬

‫‪5‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫ثأ ار لشيدائنا الأب ارر ‪ ،‬وسيعمم الذين ظمموا أي منقمب‬ ‫وشموخو‪.‬‬
‫ينقمبون‪.‬‬ ‫ياابناء شعبنا العظيم‬

‫كما نسأل الله تعالى الرحمة والغف ارن وجنان الفردوس الأعمى‬ ‫يا ابناء شعبنا الع ارقي العظيم‬
‫لشيداء الع ارق العظيم الذين سقطوا دفاعا عن سيادتو‬
‫وحريتو واستقلالو ‪،‬وسيبقون في وجدان وضمير الشعب‬ ‫ويا ابناء قواتنا المسمحة الجسورة‬
‫الذي تفاخر بيم وخمدىم في أعظم نصب تذكاري حمل ذك اركم‬
‫وتزين بأسمائيم الخالدة في قمب عاصمتنا الحبيبة بغداد‬ ‫اييا اَلح ارر في كل مكان‬
‫العروبة رغم حقد المعتدين‪ .‬وسيبقى شعار(الشيداء أكرم منا‬
‫ان ما جرى في العام ٔ‪ ٜٔٛ‬وما بعدىا بحق اَلسرى‬
‫جميعا ) نب ارسا وفنا ار ومنا ار تيتدي بو أجيالنا القادمة…‬ ‫الع ارقيين انما يؤكد حقيقة الحقد الفارسي المتواصل عمى‬
‫تحية عز وفخر لكل الشيداء وعوائميم وأصدقائيم ولكل‬ ‫العرب والمسممين ‪ ،‬وما الأفعال اَلج ارمية المتكررة يوميا‬
‫بحق شعبنا اَلعزل من قبل ما يسمى بفيمق القدس والحرس‬
‫الع ارقيين اَلبطال الذين دافعوا عن بمدىم‪..‬‬ ‫الثوري اَلي ارني في عموم جغ ارفية الع ارق اَل تجسيدا لروح‬
‫تحية الى شعبنا الع ارقي العظيم من اقصى شمالو الى اقصى‬ ‫اَلنتقام المتأصمة في النفوس الشريرة ليؤَلء الأوغاد‬
‫‪،‬ومحاولة لتحقيق أحلاميم القديمة بعدما فتحت ليم أمريكا‬
‫الجنوب‬ ‫أبواب الع ارق في احتلالو الغاشم‪ .‬فقد شاىد العالم بأسره‬
‫تحية الى رجال القوات المسمحة البواسل عنوان مجد الع ارق‬ ‫عبر القنوات الفضائية ووسائل التواصل اَلجتماعي تمك‬
‫الج ارئم الوحشية التي تم تنفيذىا من قبل الحرس الثوري‬
‫ووحدتو‬ ‫اَلي ارني وأذَلء المميشيات المرتبطة بيم خلال ما يسمى‬
‫تحية الى شيداء الع ارق العظيم‬ ‫بتحرير المدن من تنظيم داعش اَلرىابي‪ .‬فشممت ذات النمط‬
‫والمحبة والتقدير واَلعت ازز لكل من أمن بالع ارق العظيم واحدا‬ ‫القديم في التعذيب وفنون القتل من عمميات التقطيع لأجساد‬
‫اَلسرى والسحق بسرف الدبابات وحرق الجثث للأحياء‬
‫موحدا مستقلا‪..‬‬ ‫والأموات عمى السواء ‪ ،‬وبذلك فقد كرروا أفعاليم الجبانة‬
‫ضد المدنيين اَلبرياء من ابناء ع ارقنا الجريح بعيدا عن‬
‫القيادة العامة لمقوات المسمحة‬ ‫تعاليم اَلسلام ونبل الفرسان وآداب الحرب وما تعارفت عميو‬
‫بغداد المنصورة بأذن الله‬
‫قيم اَلنسانية جمعاء‪.‬‬
‫ٔ كانون اَلول ‪ٕٓٔٚ‬‬
‫ولكن وميما طال الزمن ‪ ،‬وميما اشتد الخطب ‪ ،‬فإننا في‬
‫القيادة العامة لمقوات المسمحة اذ نستحضر أرواح شيداؤنا‬
‫اَلب ارر من المقاتمين والمدنيين الذين اغتالتيم يد الغدر‬
‫الفارسية ‪ ،‬واذ نستحضر ىذه الذكرى الأليمة ‪ ،‬نوعد أبناء‬
‫شعبنا الصابر الصامد المجاىد المحتسب بأن فجر النصر‬
‫قادم ‪ ،‬ونتوعد ىؤَلء اَلوغاد بأن يدفعوا ثمن كل ىذه الج ارئم‬

‫‪5‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫الأمـن الـقـومــي الـعــربــي والإرىــاب‬

‫ويعبر ملايين العرب الآن بمفردات بسيطة ومتشابية في كل‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬كاظم عبد الحسين عباس‪ /‬أكاديمي عربي من الع ارق‬
‫أرجاء أمتنا عن قناعات نيائية مفادىا‪ :‬سقوط السد الع ارقي‬ ‫أعادت العممية الإرىابية في عريش مصر التي نفذت يوم‬
‫الجمعة ٕٗ‪ ٕٓٔٚ-ٔٔ-‬إلى الأذىان الكثير من الحقائق‬
‫أدى إلى الطوفان الذي أغرق أقطار الأمة قاطبة‪.‬‬ ‫التي طالما أعمن عنيا حزب البعث العربي اَلشت اركي وقيادة‬
‫المقاومة الع ارقية وكذلك دولة الع ارق الوطنية وقيادتيا‬
‫ورغم البساطة الشديدة والعفوية الذكية التي تعبر عن وعي‬ ‫التاريخية قبل الغزو واَلحتلال المجرم‪ .‬وأىم ىذه الحقائق‬
‫قومي عروبي وحدوي متأصل وأصيل في ىذه العبارة التي‬ ‫عمى الإطلاق ىو وحدة الأمن القومي العربي وتداخمو‬
‫تردد وتتردد أصداؤىا في كل أقطار الأمة من قبل شعبنا‬ ‫وت اربطو واستحالة تجزئتو وبالمقابل وحدة القوى الظالمة‬
‫العربي وتتحدى اَلنغلاق والمكابرة التي تقف عمييا العقمية‬
‫السياسية والإدارية القٌطرية فإنيا تغذي وتعمن عن حقيقة‬ ‫والظلامية التي تستيدف ىذا الأمن العربي القومي‪.‬‬
‫الحقائق أَل وىي أن الأمن القومي العربي واحد موحد مت اربط‬
‫وأيا كانت قناعات الأنظمة العربية القطرية أو قناعات بعض‬
‫لو ذات عوامل الثبات وذات عوامل اَلىت ازز‪.‬‬ ‫العرب الذين تشبعوا بالأفكار والرؤى والواقع القطري المجزئ‪،‬‬
‫وأيا كانت مفردات ماكنتيم الإعلامية التي تجتر المصالح‬
‫إن الإرىاب ىو ناتج الإسلام السياسي والإسلام السياسي‬ ‫القطرية والبحث عن الث ارء القطري والحدود واليوية القٌطرية‬
‫ناتج اَلمبريالية واَلستعمار والصييونية‪ ،‬وىو ناتج الفكر‬ ‫وصوَل إلى اَلدعاء بمصالح اقتصادية منفصمة ومعزولة‬
‫التكفيري والقوى السياسية التي افترت عمى الإسلام الحنيف‬ ‫وعوامل تطور وتقدم وازدىار مصرية غير السودانية‬
‫وحرفت معاني الجياد والقوة المطموبة لحماية الذات ففتحت‬ ‫وسعودية غير الج ازئرية وع ارقية غير السورية والمبنانية‬
‫المسالك لأعداء العروبة ولأعداء الإسلام عمى حد سواء‬ ‫والأردنية والموريتانية والخميجية‪ ،‬وأيا كانت ال اريات القطرية‬
‫لمنفاذ إلى الرقاب والدماء والثروات العربية والى مقومات‬ ‫وأيا كانت ارفعاتيا‪ ،‬فإن الأمن القومي العربي واحد وعوامل‬
‫اَلستقلال الحقيقي لمدولة القٌطرية الذي تتغنى بو عواصم ما‬ ‫اَلستق ارر وما يقابميا في كل الأمة واحدة ومسامات ونوافذ‬
‫كان ليا أن تكون لوَل التجزئة والشرذمة التي فرضت عمى‬
‫الإنسان والجغ ارفيا والتاريخ العربي في اتفاقيات سايكس‬ ‫التأثر والتأثير واحدة‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫الديمق ارطية لمقوى القٌطرية يقود لنوع من الإرىاب وأىم من‬ ‫وبيكو سيئة الصيت وكانت كينونتيا وباَل عمى العرب كميم‬
‫ىذا‪:‬‬ ‫وأوليم أبناء تمك الدولة القٌطرية‪.‬‬

‫وجود الثروات اليائمة في جغ ارفية العرب وعدم تمكن العرب‬ ‫لقد عادى الإسلام السياسي وقواه المختمفة ومذاىبو‬
‫من استثمارىا بطاقات عربية وَل عبر علاقات تشاركية‬ ‫المتعددة العروبة والوحدة القومية وبذلك تحول إلى خنجر‬
‫معقولة ومقبولة مع الغرب ووجود ملايين العرب الفق ارء‬ ‫وسيف بيد اَلمبريالية والصييونية وبيد العدوانية التوسعية‬
‫المعدمين الأميين الذين َل يعرفون لمحياة اليانئة طريقا ىو‬ ‫الإي ارنية القومية الفارسية المجردة من أي دين وكل مذىب‪.‬‬

‫عامل دفع لمعنف المفرط واَلنتقام من الذات ومن الآخرين‪.‬‬ ‫إن بعض الإرىاب ىو نتاج اَلنغلاق والعقمية القٌطرية‬
‫القاصرة والتي وقعت في ب ارثن التجريب لتحمي نفسيا وتؤثر‬
‫وان الجيل والأمية كذلك عاملان محميان آخ ارن‪ :‬فيما‬ ‫وتتحول إلى قوة ذات وزن خارج سياقات الجغ ارفيا والقد ارت‬
‫يتفاقمان في الوقت الذي يمغي العالم ليس أمية الق ارءة‬ ‫التكنولوجية المقررة لمقوة‪ ،‬بمعنى أن الأقطار العربية منفردة‬
‫والكتابة بل أمية الحواسيب والكومبيوت ارت واَلنترنيت ومع‬ ‫َل يمتمك أي منيا مقومات القوة وعناصرىا المطموبة وعميو‬
‫تفاقم ىذا العامل تزداد فرص القوى الظلامية والتكفيرية‬ ‫فإن محاولة ع ارقية أو مصرية أو سعودية أو قَطرية أو‬
‫وتزداد فرص من يرغبون لسبب أو لآخر بتجنيدىا في‬ ‫ج ازئرية مثلا لمظيور بمظير القوة ستجد نفسيا عاجزة‬
‫إنتاجيا وعقميا واداريا لأن مكونات القوة المعاصرة تتضمن‬
‫بمداننا‪.‬‬
‫جغ ارفيا وثروات وموارد بشرية‪.‬‬
‫لقد أدى احتلال الع ارق وما ارفقو من سحق لمفاىيم ومبادئ‬
‫وقيم العروبة والوحدة القومية ووحدة الأمن القومي إلى‬ ‫نعم‪ ،‬لنكن عمى القدر اللازم من الشجاعة ونقوليا بوضوح‪:‬‬
‫انفلات غول الإسلام السياسي المذىبي الذي لم يكتف‬ ‫بعض الإرىاب ىو نتاج عربي بامتياز أدت إليو عوامل‬
‫بالدخول ( بكل شرف وأريحية لم يعيدىا العرب في كل‬
‫تاريخيم ) بسمطة يحكميا جنود الغزو وادا ارت الدول الغازية‬ ‫متناقضة أحيانا‪.‬‬
‫بل أوغل بممارسة الإرىاب ضد بعضو البعض في نتاج‬
‫عقمي متصحر مفاده أن الفرصة مواتية لحكم ( الشيعة ) أو‬ ‫فقصور القوى الأمنية القٌطرية لحماية الإنسان والمؤسسات‬
‫تدفع إلى ممارسات إرىابية‪ ،‬والقصور في الممارسات‬

‫‪7‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫لحكم ( السنة ) عن طريق تفجير جماجم بعضيم البعض‬
‫بالمفخخات والياونات واَلغتياَلت‪.‬‬

‫بمعنى آخر إن العقمية القٌطرية القاصرة التي ساىمت بذبح‬
‫الع ارق كانت سببا ميما لنمو الإرىاب وتوسعو وتنوع‬

‫مسمياتو ومنطمقاتو وأدواتو ‪.‬‬

‫الأنظمة العربية كميا عجزت عن توفير مستمزمات استباق‬
‫الأعمال الإرىابية ليس لأن الحالة القٌطرية المزرية تطوق‬
‫وتفرض العجز عمييا فقط بل لأن القوى التي تصنع الإرىاب‬
‫وتوجيو ىي قوى متمكنة بسبب قوتيا المتأتية من فضاء‬
‫جغ ارفي واسع وتقنيات عالية وا اردة حديدية تضرب بالنار‬
‫والحديد لتحقق مصالح شعبيا كالقوة الأمريكية أو الأوروبية‬

‫مثلا‪. .‬‬

‫فالوحدة والتكامل القومي ىما الطريق الوحيد لإنياء الوىن‬
‫العربي في كل مناحي الحياة ومنيا بل وأوليا الأمن‪ ،‬وثوار‬
‫الع ارق يسيرون عمى ىذا النيج ولن تغمب أمة بيا أمثال‬

‫ىؤَلء الثوار‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫في ضوء مشروع تعديل قانون اَلحوال الشخصية‪ ،‬التماسك اَلسري ومتطمباتو‪ ( /‬الحمقة الثانية)‬

‫التماسك يـنعكس إيجابـا عمـى الأبنـاء‪.‬‬ ‫بعضــيما ‪ ،‬وكــل منيمــا يــزود الآخــر‬ ‫د‪ .‬عبدالله السيد‪ /‬العراق‬
‫فالطفـل منـذ نشـأتو يتـأثر كثيـ ار بـنمط‬ ‫بعناصــــر الــــدعم والأمــــان‪ .‬فالأســــرة‬
‫وأسموب وطبيعة العلاقـة الأسـرية بـين‬ ‫تضـفي المشـاعر والأحاسـيس والحـب‬ ‫اَلرتبـاط بالأسـرة يعنـي اَلنتسـاب ليـا‬
‫والديـــو‪ .‬ففـــي كنفيـــا يتمقـــى العنايـــة‬ ‫لمفرد الذي بدوره يرتبط ويتعمـق نفسـيا‬ ‫أوَل ‪ ،‬ومــــــن ثــــــم اَلنتمــــــاء ليــــــا ‪،‬‬
‫والحنان والحب ‪ ،‬وفييا تتعزز علاقتـو‬ ‫وفكريا وحسيا وروحيا مع أسرتو التي‬ ‫واَلنتمـاء مـأخوذ مـن النمـو والزيـادة‬
‫بإخوتو وأخواتو ‪ ،‬وبالتالي ترسخ لديو‬ ‫تســــتحق منــــو كــــل معــــاني الإيثــــار‬ ‫والكثــــرة واَلرتفــــاع ‪ ،‬فالشــــجر ينمــــو‬
‫فكرة الت اربط والتماسك مع أسـرتو دون‬ ‫وكذلك الطفل في أسرتو‪ .‬ومن المعموم‬
‫أي خمــــل أو زلــــل أو تصــــدع‪ .‬فيــــل‬ ‫والعطاء‪.‬‬ ‫إن مفيوم اَلنتماء الأسري ىو مفيوم‬
‫تــــتمكن الأم القاصــــرة بــــالعمر وفــــق‬ ‫فطــــري أوَل ‪ ،‬حيــــث يولــــد مــــع وَلدة‬
‫مشـــروع قـــانون اَلحـــوال الشخصـــية‬ ‫ولما كانت الأسرة تشكل المبنـة الأولـى‬ ‫الإنسـان مـن خـلال ارتباطـو بوالديـو ‪،‬‬
‫الجديد من تحقيق ىذا التوافـق وتنفيـذ‬ ‫فــي بنــاء المجتمــع المتماســك ‪ ،‬فــان‬ ‫فنجــد الطفــل يمتصــق أوَل بأمــو ‪ ،‬ثــم‬
‫التماســـــك الأســـــري يعتبـــــر الركيــــــزة‬ ‫بباقي أف ارد أسـرتو ‪ ،‬وعنـد ذاك يتجمـى‬
‫ىذه الميمة؟‬ ‫الأساســـــية ليـــــذه المبنـــــة وضـــــرورة‬ ‫عنــده عمــق الحــب لأســرتو وحرصــو‬
‫أساســــــية مــــــن ضــــــرو ارت الحيــــــاة‬
‫تمثـــــل الأســـــرة خـــــط الشـــــروع الأول‬ ‫اَلجتماعية‪ .‬ويرتكـز التماسـك الأسـري‬ ‫عمييا وتفاعمو مع مفرداتيا‪.‬‬
‫َلنطلاقـة الأبنـاء نحـو مسـتقبميم مـن‬ ‫بالأســاس عمــى الأم بالدرجــة الأولــى‬
‫خــلال التنشــئة الأســرية‪ .‬فــإذا كانــت‬ ‫كمــا يعتمــد كــذلك عمــى العلاقــة بــين‬ ‫والتماسك الأسري بالأساس ىو حاجـة‬
‫ىذه التنشئة قائمة عمى قواعد وأسس‬ ‫الـــزوجين ‪ ،‬فـــإذا كـــان ىنـــاك رحمـــة‬ ‫ممحــة مــن حاجــات الإنســان يصــعب‬
‫ســميمة فــي إشــباع حاجــات الأبنـاء ‪،‬‬ ‫ومودة وعلاقة حميمة وعواطف جميمة‬ ‫عميـو التخمـي عنيـا ‪ ،‬تشـعره بارتباطـو‬
‫وتمبيـة احتياجـاتيم الأساسـية وتـأمين‬ ‫بينيمـــا تقـــوم عمـــى أســـاس اَلحتـــ ارم‬ ‫بباقي أف ارد أسـرتو واعتـ اززه بيـم‪ .‬وىـو‬
‫متطمبــــاتيم الضــــرورية فــــي التربيــــة‬ ‫واَلىتمام والتفاىم المتبادل ‪ ،‬فان ىـذا‬ ‫بـــدون ىـــذه الحاجـــة يفقـــد مشـــاعره‬
‫الوجدانيــــــــة ‪ ،‬فالإنســــــــان والأســــــــرة‬
‫عنصــــ ارن متلازمــــان يتفــــاعلان مــــع‬

‫‪9‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫الأم ليا تأثي ار عميقـا فـي بنـاء واعـداد‬ ‫شؤون عراقية‬
‫الطفـــل لمتمســـك بالأســـرة مـــن ناحيـــة‬
‫تقميديـــة َلختـــ ارق التماســـك الأســـري‬ ‫ولتعاممـو مـع الحيـاة اَلجتماعيـة مـن‬ ‫الســميمة والتعمــيم الصــحيح والمتابعــة‬
‫ووقوع الأسـرة فـي حالـة مـن التفكـك ‪،‬‬ ‫ناحيـة أخـرى‪ .‬فالطفـل الـذي لـم تفـتح‬ ‫المتواصـمة ‪ ،‬فـان ذلـك يسـيم بالتأكيـد‬
‫لعـــل الطـــلاق يمثـــل أكثرىـــا شـــيوعا‪.‬‬ ‫عينـاه عمـى أم حنونـة ومثقفـة ‪ ،‬ولـم‬ ‫في استكمال وبناء شخصيتيم وتقوية‬
‫فانفصال الوالدين عن بعضـيما يشـكل‬ ‫ينشـــأ فـــي أســـرة متماســـكة ‪ ،‬ينمـــو‬ ‫شكيمتيم ومنحيم المزيد من الخصـال‬
‫واحـدا مـن أىـم أسـباب ىـذا التفكـك ‪،‬‬ ‫المكتسـبة التـي تعيـنيم عمـى السـموك‬
‫حيــث يحــرم الأبنــاء وخاصــة الأطفــال‬ ‫مبتور العواطف ‪ ،‬شاذ السموك‪.‬‬ ‫القـويم ‪ ،‬وتعـزز مـن أواصـر التماسـك‬
‫مـــــنيم مـــــن أىـــــم أســـــس التنشـــــئة‬ ‫الأســري‪ .‬فالطفــل يبــدأ بممارســة أول‬
‫الصـــحيحة بـــين أحضـــان والـــدييم ‪،‬‬ ‫ومــــن الأمــــور اليامــــة فــــي العلاقــــة‬ ‫أنــواع التعامــل اَلجتمــاعي فــي إطــار‬
‫فيفقـــدون الحنـــان والعطـــف والرعايـــة‬ ‫الأسـرية أن يعـي جميـع أبنـاء الأسـرة‬ ‫التنشــئة الأســرية ‪ ،‬والتــي تــؤثر الأم‬
‫والمتابعة والرقابة ويتعرضون إلـى كـل‬ ‫بــان المشــاكل الأســرية الداخميــة ىــي‬ ‫فييـا بمـا تتبنـاه مـن أسـاليب معاممـة‬
‫مـا َل يحمـد عقبـاه‪ .‬فالأطفـال يمثمـون‬ ‫حالـة طبيعيـة بسـبب اخـتلاف وجيـات‬ ‫وتنشـــئة ‪ ،‬وبمـــا تمقنـــو مـــن معـــايير‬
‫العنصـــر اليـــام الـــذي َل بـــد مـــن أن‬ ‫النظـر ‪ ،‬فمـن الميـم أَلّ يتصـور أحـد‬ ‫وقواعـــــد ســـــموكية ‪ ،‬وقـــــيم أخلاقيـــــة‬
‫يتمقـوا العنايـة المعنويـة والماديـة فـي‬ ‫الأبوين أن الحياة الزوجية والعائميـة ‪،‬‬ ‫ودينية‪ .‬وتعمل الأم عمى تحديـد ميـول‬
‫فتــــرة النمــــو لكــــي يشــــبوا أصــــحاء‪.‬‬ ‫حيــــاة مثاليــــة َل تعترييــــا المشــــاكل‬ ‫الطفـــل بعـــد أن تغـــرس فيـــو العـــادات‬
‫وبــالطبع فــان الــزواج مــن القاصــ ارت‬ ‫والصعوبات الحياتية‪ .‬ولذا ينبغي عمى‬ ‫والتقاليـــد الخاصـــة التـــي تـــربط أفـــ ارد‬
‫وفـــق مـــا تضـــمنو المشـــروع الجديـــد‬ ‫الزوجين إد ارك ىذه الحقيقة وتسويقيا‬ ‫الأســرة بعضــيا بــبعض ‪ ،‬ثــم تــربطيم‬
‫لقــانون اَلحــوال الشخصــية سيفضــي‬ ‫إلـــى الأبنـــاء مـــن ناحيـــة ‪ ،‬وتـــوخي‬
‫مســــتقبلا الــــى العديــــد مــــن حــــاَلت‬ ‫الصــبر والحمــم والأنــاة والحكمــة فــي‬ ‫بالمجتمع الذي يعيشون فيو‪.‬‬
‫الطلاق بسبب عدم توافر الحـد اَلدنـى‬ ‫معالجة ىذه المشاكل بأسرع ما يمكـن‬
‫مــــــن التوافــــــق النفســــــي والثقــــــافي‬ ‫دون أن تســـتفحل ويتـــدخل الشـــيطان‬ ‫وبـالطبع فـان أسـاليب التنشـئة إن لـم‬
‫فييـا ليوصـميا إلـى الطريـق المسـدود‬ ‫تكـــن موجيـــة توجييـــا ســـميما فإنيـــا‬
‫واَلجتماعي والعمري بين الزوجين‪.‬‬ ‫مـــن ناحيـــة أخـــرى‪ .‬وىنالـــك أســـباب‬ ‫تســبب حــدوث مشــكلات نفســية لــدى‬
‫الأطفـــــال الـــــذين يشـــــكمون الحمقـــــة‬
‫الأضعف فـي البنـاء الأسـري‪ .‬فمعاممـة‬

‫‪10‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫حزب الدعوة الفارسي العميل ‪ ...‬سجل حافل باَلغتياَلت (قتل اَلطفال) ‪ /‬الحمقة الثانية‬

‫الشاعر الوطني الع ارقي المعروف‬ ‫(بمير) رئيس الوز ارء البريطاني في‬ ‫احمد الياسري‪ /‬العراق‬
‫المرحوم فلاح عسكر!!‬ ‫حينو عمى بعض ما ورد بيذه‬
‫الممفات للإرىابيين عند لقاء وزير‬ ‫كما ذكرنا بالحمقة اَلولى ان و ازرة‬
‫وسألو قبل ان يتكمم‪ :‬وىل تعرف كيف‬ ‫خارجية الحكومة الع ارقية بو‪ .‬واعرب‬ ‫الخارجية اعدت ىذه الج ارئم بد ارسة‬
‫قتمو؟ لقد قطع لسانو اوَل لأنو كان‬ ‫(سواء حقيقة او كذبا) عن استغ اربو‬ ‫متكاممة‪ .‬وقد اضيفت الييا قبل‬
‫ينشد في قصائده لموطن والشعب‬ ‫ليذه الج ارئم التي توضح عدم‬ ‫احتلال الع ارق بسنو او اكثر ملاحق‬
‫والقائد لذلك قال لو سوف اقطع ىذا‬ ‫انسانية منفذييا‪ .‬وان ىذه الواقعة‬ ‫اخرى تتضمن (ٕٔ) ممفا بأسماء‬
‫المسان الذي كان يردد القصائد!!‬ ‫حدثت عندما استقبل (بمير) المجرم‬ ‫اَلرىابيين الذين شاركوا بالتخطيط‬
‫وبعدىا قتمو بيده وكان يقول ان ىذا‬ ‫(مجيد الخوئي) ونشرت وسائل‬ ‫والتنفيذ‪ .‬وكانت ىذه الإضافة عندما‬
‫القصاص بأمر (السيد) ويقصد والده‬ ‫اَلعلام تمك المقابمة‪ .‬وبعدىا بأيام‬ ‫بدأت امريكا وبريطانيا بالترويج الى‬
‫(الخوئي) الذي كان مرجع الشيعة في‬ ‫التقى وزير خارجية الع ارق في احدى‬ ‫موضوع اَلرىاب ومكافحتو‪ .‬حيث‬
‫ذلك الوقت‪ .‬ىذه الجريمة وغيرىا‬ ‫المناسبات بالمذكور الذي كان يتحدث‬ ‫بادرت و ازرة الخارجية بتسميم نسخ‬
‫الكثير نفذىا المجرم المذكور في‬ ‫عن اَلرىاب واَلرىابيين‪ .‬وعمى اثر‬ ‫من ىذه الممفات الى بعض المنظمات‬
‫احداث الغوغاء في النجف عام‬ ‫ذلك بادره وزير الخارجية بسؤال‪ :‬ىل‬ ‫الدولية وسفا ارت بعض الدول‪ .‬وكذلك‬
‫تعرف الدور اَلرىابي ل(مجيد‬ ‫بعض الحكومات كمما سنحت الفرصة‬
‫ٔ‪.ٜٜٔ‬‬ ‫الخوئي) الذي التقيتو قبل ايام؟ وقبل‬ ‫لوزير الخارجية المقاء مع بعض‬
‫ان يجيب بادره بالإيضاح‪ :‬ان ىذا‬ ‫المسؤولين في تمك الدول‪ .‬وذلك َلن‬
‫لقد سمع (بمير) كل ذلك وظيرت‬ ‫الذي التقيتو ىو ارىابي مطموب‬ ‫اَلرىابيين الواردة اسماءىم بالممفات‬
‫عميو علامات اَلستغ ارب (كما ذكر‬ ‫لمقضاء الع ارقي عن جريمة قتل بشعو‬ ‫كانوا اغمبيم يقيمون في امريكا‬
‫ذلك وزير الخارجية في محاضره لو)‬ ‫لشاعر ع ارقي‪ .‬لقد قتل مجيد الخوئي‬ ‫وبريطانيا والمانيا والكويت واي ارن‬
‫وأمر سكرتيره الذي كان ي ارفقو بتثبيت‬ ‫وبعض الدول العربية اَلخرى من‬
‫ىذه الواقعة التي وصفيا بانيا غير‬ ‫اصدقاء امريكا وبريطانيا لقد اطمع‬
‫انسانيو كونيا تستيدف احد الشع ارء‬

‫‪11‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫ال أري العام عمى ج ارئم حزب الدعوة‬ ‫شؤون عراقية‬
‫الفارسي العميل)‬
‫َلستيداف طلاب المدرسة من‬ ‫ربما ا ارد (بمير) من ذلك اَلستفادة‬
‫اَلطفال حيث انفجرت في الساعة‬ ‫نعود الى د ارسة و ازرة الخارجية التي‬ ‫من ىذه الجريمة َلستخداميا كورقو‬
‫الثامنة صباحا وىو الوقت الذي يقف‬ ‫ارسمت نسخ منيا الى بعض السفا ارت‬ ‫اخرى لمضغط عمى العميل مجيد‬
‫فيو اَلطفال في اَلصطفاف(الطابور)‬ ‫الع ارقية لعرضيا عمى الدول التي فييا‬ ‫الخوئي ليزداد عمالة‪ .‬وليس لأنو‬
‫لقد انفجرت العبوه الناسفة حسب‬ ‫تمك السفا ارت عندما كان الخونة‬ ‫تأثر بيا‪ .‬لكنو سمعيا وعرف انيم‬
‫التوقيت وادى انفجارىا الى استشياد‬ ‫يرومون عقد مؤتم ارت في ساحات‬
‫(ٔٔ) طفلا َل تتجاوز اعمارىم (ٕٔ)‬ ‫تمك الدول (بيذه المناسبة ايضا ارجو‬ ‫الذين يرعون اَلرىاب واَلرىابيين‬
‫سنو؛ وجرح (‪ )ٔٛ‬اخرين من اَلطفال‬ ‫من اَلخوان كادر و ازرة الخارجية‬
‫والمواطنين القريبين من مكان‬ ‫الذين اطمعوا عمى ىذه الد ارسة بحكم‬ ‫ان الج ارئم التي نفذىا مجيد الخوئي‬
‫عمميم في السفا ارت او الذين عمموا‬ ‫وغيره من اَلرىابيين بدعم من اجيزة‬
‫اَلنفجار‪.‬‬ ‫في الممف اَلي ارني في مقر الوز ارء‬ ‫المخاب ارت الإي ارنية وكان الحكيم‬
‫ان ينشروا ما اطمعوا عميو خدمة‬ ‫والجعفري والمالكي والعامري وكل من‬
‫لقد نفذ ىذه الجريمة عملاء حزب‬ ‫ىم في الحكومة التي عينيا المحتل‬
‫الدعوة الذين اعترفوا ايضا بتنفيذ‬ ‫لمحق‪).‬‬ ‫بعد احتلال الع ارق ىم ادوات التنفيذ‬
‫عممية (تفجير المركز الثقافي‬ ‫ليذه الج ارئم‪ .‬وان كل ذلك موثق‬
‫البريطاني) التي ارح ضحيتيا عددا‬ ‫سوف نذكر جريمة واحده نفذىا‬ ‫بالأدلة وقد قامت و ازرة الثقافة‬
‫من الطلاب الذين يدرسون المغة‬ ‫عملاء اي ارن الذين يحكمون الع ارق‬ ‫واَلعلام بأعداد ذلك في ممف عرض‬
‫الإنكميزية في المركز المذكور ‪ ،‬ىذه‬ ‫حاليا‪ .‬وقد اخترنا ىذه الجريمة لأنيا‬ ‫عمى حمقات من شاشة تمفزيون‬
‫واحده من ج ارئم حزب الدعوة والذي‬ ‫استيدفت مجموعو من اَلطفال‬ ‫الع ارق وقدمو اَلعلامي اَلستاذ فيصل‬
‫لو الحظ اَلوفر في حكومات ما بعد‬ ‫الياسري‪ .‬وبعدىا طبع في كتاب‬
‫اَلحتلال ‪ .‬فمن يحاكم ىؤَلء العملاء‬ ‫رحميم الله‪:‬‬ ‫بخمسة اج ازء عنوانو (الممف)‬
‫الذين اصبحوا يحكمون الع ارق‬ ‫يتضمن كل الج ارئم وحوادث التخريب‬
‫ويتبجحون في الديمق ارطية تقدم ليم‬ ‫صباح يوم ‪ ٜٔٛٗ/ٔٔ/ٔٛ‬قام‬
‫امريكا الدعم وتحاول التصوير لمعالم‬ ‫عملاء اي ارن بوضع عبوه ناسفو امام‬ ‫مع صور لموثائق‪.‬‬
‫ان ىذه الحفنو من المجرمين ىم‬ ‫احدى المدارس اَلبتدائية الواقعة في‬
‫الذين سيحققون العدل والديمق ارطية‬ ‫شارع السعدون قرب ساحة كيرمانة‬ ‫(بيذه المناسبة نناشد كل من لديو‬
‫(اَلربعين ح ارمي) وسط العاصمة‬ ‫نسخو من ىذه الكتب نشر حمقات‬
‫في الع ارق‪.‬‬ ‫بغداد‪ .‬وكان توقيت انفجارىا محسوب‬ ‫تتضمن الج ارئم المذكورة لكي يطمع‬

‫‪12‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫ما الذي تغير في الع ارق بعد ٗٔ سنة من اَلحتلال الأمريكي الغاشم؟؟‬

‫تغير المنظومة الأمنية والعقيدة العسكرية‪:‬‬ ‫د‪ .‬إياد حمزة الزبيدي‪ /‬العراق‬

‫من أخطر التغي ارت التي َع ِمد اَلحتلال عمى إنفاذىا في‬ ‫لم يكن يتوقع أحد من الع ارقيين أو الم ارقبين لموضع الع ارقي‪،‬‬
‫الع ارق بعد اَلحتلال‪ ،‬ىو ق ارر" بريمر" المتمثل بحل مؤسسات‬ ‫أن يشيد المجتمع الع ارقي ومحيط الع ارق ىذا الحجم من‬
‫الدولة الأمنية وعمى أرسيا الجيش الع ارقي السابق‪،‬‬ ‫التغي ارت ج ارء احتلال الع ارق من قبل الوَليات المتحدة‬
‫واستبدالو بميميشيات قادمة من إي ارن‪ ،‬مثل ميميشيات ما‬ ‫والدول المتحالفة معيا‪ ،‬ومن بعده اَلحتلال الإي ارني لمع ارق‬
‫تعرف فيمق بدر والميميشيات التابعة للأح ازب الإي ارنية وعمى‬
‫أرسيا حزب الدعوة الإي ارنية التي كانت تتخذ من إي ارن مق ار‬ ‫بالنيابة‪.‬‬
‫ليا‪ .‬وبيذا الصدد جاء في كتاب ( الع ارق تحت اَلحتلال )‬ ‫فعمى الصعيد الداخمي الع ارقي شمل التغيير طبيعة المجتمع‬
‫وىو كتاب لمجموعة من المؤلفين الع ارقيين والعرب وآخرين‬ ‫قيمياً واقتصاديا وطريقة تفكير‪ ،‬أما خارجياً فقد ساىم خروج‬
‫غربيين من ال ارفضين للاحتلال‪ ،‬أن ق ارر الحاكم الأميركي‬ ‫الع ارق من محيطو العربي إخلاَلً بالتوازن الإقميمي عسكرياً‬
‫لمع ارق" بول بريمر "عام ٖٕٓٓ والقاضي بحل الجيش‬ ‫وثقافياً‪ ،‬وجعل العمق اَلست ارتيجي لمعرب في خطر أمام‬
‫الع ارقي السابق ش َكل أعظم المشكلات الأمنية لمع ارق‬
‫فاستبدال الجيش النظامي المحترف‪ ،‬بقوى متصارعة تتصف‬ ‫عدوىم التقميدي المتمثل بالكيان الصييوني‪.‬‬
‫باليمجية والأمية والمتخمفة من باطنية المجتمع " الشيعي "‬ ‫تغي ارت عمى الصعيد الداخمي‬
‫وعدم الكفاءة‪ ،‬غير محترفة وغير منظمة ليا مصالح طائفية‬
‫وثأرية محدودة‪ ،‬يمارس بعضيا الإرىاب وبعيدة عن‬
‫التوصيف الوطني‪ ،‬وتطرق المؤلفون إلى ط ارئق وسياقات‬
‫التجنيد التي اتبعت في الجيش الحكومي الجديد‪ ،‬من خلال‬
‫التحويل المباشر لمنتسبي الميميشيات إلى وحدات عسكرية‬

‫‪13‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫تغي ارت في المجال الخدمي‪:‬‬ ‫تابعة لمجيش الحكومي الجديد‪ ،‬كالبيشمركة الكردية وقوات‬
‫شيد الع ارق إىماَل شديداً لمخدمات الأساسية التي يتمقاىا‬ ‫ميميشيا ما تعرف ببدر وغيرىا‪ ،‬ومنح الرتب بطريقة عشوائية‬
‫المواطن الع ارقي من الدولة‪ ،‬في عيد الحاكم المدني الذي‬ ‫وخارج متطمبات التوصيف الميني‪ ،‬والتجنيد لمنتسبي أح ازب‬
‫عينو الأمريكان " بول بريمر" فقد أصبحت الخدمات الصحية‬ ‫السمطة عمى المستويين المذىبي والفئوي فييم نسبة كبيرة‬
‫مثلاً والمقدمة لممواطن الع ارقي ميممة بشدة‪ ،‬مما أسفر عن‬ ‫من أرباب السوابق الجنائية والإج ارمية والأخلاقية ‪،‬بالإضافة‬
‫وفيات عديدة في الفئات الأكثر ضعفاً‪ ،‬من الأطفال‬
‫والمسنين‪ ،‬وانتشار الأم ارض التي كان الع ارق خاليا منيا في‬ ‫إلى التجنيد المفتوح لمزعامات الدينية‪.‬‬
‫زمن النظام الوطني‪ .‬حدث كل ىذا ج ارء إىمال الجانب‬
‫الصحي لمبمد واضط ارر الكثير من الأطباء ذوي التخصصات‬ ‫لقد ساىم الجيش الحكومي الجديد بتكريس السمطة الجديدة‬
‫الدقيقة وغيرىم من الأطباء لميجرة خارج الع ارق نتيجة‬ ‫في الع ارق والمشكمة من طائفة واحدة‪ ،‬وجعمو يدين بالوَلء‬
‫لممعاممة السيئة التي كانوا يتمقونيا من قبل أزَلم السمطة‬ ‫"لطائفتو " دون الوَلء لموطن كما تفعل كل جيوش العالم‪،‬‬
‫الحاكمة الجديدة وميميشياتيا وفي مقدمتيا اَلغتياَلت‬ ‫إضافة لعممو كذيل للاحتلال يقوم بالواجبات التي يكمفو بيا‬
‫الطائفية ليم ناىيك عن عجزىم عمى حماية أنفسيم من‬ ‫في محاربة المقاومة الع ارقية‪ .‬وقد ظير ضعفو وفشمو جمياً‬
‫التيديدات التي يتمقوىا من الميميشيات المختمفة‪ ،‬وأصبحوا‬ ‫حينما خسر مساحة تقدر بثمث مساحة الع ارق‪ ،‬خلال بضعة‬
‫عرضة للابت ازز في ظل غياب شبو كامل للأجيزة الأمنية‬ ‫أيام أمام اليجوم الذي قام بو " تنظيم الدولة " سنة ٕٗٔٓ‪.‬‬

‫المينية‪.‬‬ ‫وفي ىذا الصدد تقول صحيفة ذي إندبندنت البريطانية في‬
‫مقال ليا من داخل الع ارق بعنوان‪ ( :‬عقدة عمى حرب أنيكت‬
‫أمريكا ودمرت الع ارق ) التي جاء فييا‪ :‬أن الع ارقيين قد‬
‫تطمعوا عقب الإطاحة بالنظام السابق بالغزو طبعاً إلى‬
‫تحسين الوضع الأمني واَلقتصادي وتطبيق القانون في‬
‫بلادىم‪ ،‬ولكن باءت تمك الآمال بالفشل‪ ،‬فبغداد َل ت ازل أحد‬
‫أكثر الأماكن خطورة في العالم من حيث التفجي ارت وعمميات‬

‫الخطف واَلغتياَلت‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫ٕٔٔٓ ىيمنت السمطة الإي ارنية عمى البلاد ما ازد الطين‬ ‫وطال التردي الذي يمر بو الع ارق الواقع التعميمي لدرجة‬
‫بمو؟‬ ‫بالغة حيث تشير الإحصائيات إلى أن نسبة الأمية ارتفعت‬

‫تمزيق النسيج اَلجتماعي‪:‬‬ ‫في سنوات اَلحتلال إلى أرقام قياسية‪.‬‬

‫أثر اَلحتلال بجانب ميم آخر في الع ارق‪ ،‬ىو النسيج‬ ‫تقول صحيفة الغار ديان البريطانية حول " تفشي الأمية في‬
‫اَلجتماعي الع ارقي‪ ،‬الذي تم التغير فيو‪ ،‬فكان المجتمع‬ ‫الع ارق بعد اَلحتلال " أن مسؤوَل كبي ار في و ازرة التربية‬
‫الع ارقي قبل اَلحتلال يسوده الوئام والتعايش السممي بين‬ ‫كشف ليم أن الع ارق يعاني من ازدياد نسبة الأمَية بدرجة‬
‫مكوناتو‪ ،‬ولم يشيد الع ارق احتقانا طائفيا أو قوميا لمدرجة‬ ‫مقمقة جداً وأن البيئة الع ارقية الآن أصبحت ملائمة جداً‬
‫التي ن ارىا اليوم ماعدا مشكمة الأك ارد مع الحكومة المركزية‬ ‫َلنتشار الأمية وَل غ اربة إن قمنا‪ :‬إن أعداد الأميين في‬
‫والتي حمت بقانون الحكم الذاتي في ٔٔ‪/‬أيمول ٓ‪ٜٔٚ‬‬ ‫الع ارق بمغت ٘ ملايين أمي عام ‪ ،ٕٓٓٛ‬وتشير التقارير أن‬
‫الوحيد في العالم‪ ،‬والتي لم تنسحب إلى العلاقة بين‬ ‫عام ٕٓٔٓ ازداد عددىم كثي ارً وتجاوز السبعة ملايين؟‪" .‬‬
‫المكونين الكردي والعربي‪ ،‬واستمرت العلاقة وثيقة بينيما‬ ‫بينما في عام ٔ‪ ٜٜٔ‬لم يبق أي أ ِمي في الع ارق"‪ .‬كما وأن‬
‫لأنيا استندت عمى مشتركات ىي أكثر بكثير من عوامل‬
‫الفرقة بينيما‪ .‬والحال نفسو ينطبق عمى العلاقة التي كانت‬ ‫نسبة الأمية بأوساط النساء ىي الأعمى قياساً بالذكور‪.‬‬
‫تربط بين " السَنة والشيعة " والتي كانت بأحسن حاَلتيا قبل‬ ‫وكشف الدكتور "عمي ثويني" الباحث والأكاديمي بالمعيد‬
‫اَلحتلال‪ ،‬إلى درجة المصاىرة بينيما والتي أصبحت الآن‬ ‫الممكي التقني في ستوكيولم في تصريح خاص لــ" وكالة‬
‫من المحرمات‪ .‬والأمر أيضا ينعكس عمى باقي الأقميات‬ ‫يقين"‪ :‬ىذا الوضع المأسوي الذي صنعو اَلحتلال لمم أرة‬
‫الدينية مثل المسيحيين والصائبة والإيزيدين‪ ،‬فالجميع كانوا‬ ‫الع ارقية َل يخدم من يحاول أن يزينو بالحديث عن تمكين‬
‫مشاركين بكل الفعاليات اَلجتماعية وليم حضورىم في‬ ‫الم أرة الع ارقية وتخصيص ٕ٘‪ %‬من المجالس المنتخبة‬
‫الدولة جنباً إلى جنب مع باقي المكونات الأخرى‪ .‬إَل أن‬ ‫لمنساء‪ ،‬إن ىذا مجرد ستاٍر وا ٍه‪ .‬وثمة شبو إجماع عمى أن‬
‫اَلحتلال ركز عمى زرع الفرقة بين تمك المكونات بحجة‬ ‫أحوال الم أرة الع ارقية بعد اَلحتلال أصبحت أكثر سوءا بعد‬
‫إيجاد تمثيل ليا ورفع الظمم الذي كانت تتعرض إليو من قبل‬ ‫انييار الدولة‪ ،‬وغياب الأمن وتركيز قوات اَلحتلال اىتماميا‬
‫النظام السابق حسب إدعاء قوات اَلحتلال‪ .‬لكن الذي حدث‬ ‫عمى قضايا أكثر أىمية بالنسبة ليا كمطاردة المقاومين‬
‫للاحتلال‪ .‬وبعد انسحاب القوات الأمريكية من الع ارق عام‬

‫‪15‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫وىذا أمر طبيعي لما يتركو اَلحتلال من آثار سمبية كبيرة‬ ‫ىو ضياع الوَلء لموطن عند تمك المكونات وبالتالي تمزق‬
‫عمى النسيج اَلجتماعي الع ارقي بعد أن قسم الشعب عمى‬ ‫ىذا النسيج الممتحم الذي كان يوحدىا‪ .‬فدخل الع ارق في‬
‫أساس الطائفة والمذىب والعرق وكّرس ذلك في الدستور‬ ‫حرب طائفية بدأت بعد دخول اَلحتلال بفترة وجيزة حينما‬
‫الذي أنشأه عمى عينو وىذا يحصل لأول مرة في تاريخ‬ ‫أعطيت كل اَلمتيا ازت لطائفة دون أخرى بحجة الأغمبية‪،‬‬
‫الع ارق‪ ،‬واعتمد المحاصصة الطائفية في النظام السياسي‬ ‫فولد الأحقاد وردود الفعل ضد ىذا الإج ارء عند الآخرين وبدأ‬
‫الذي وضع قواعد لعبتيا السياسية بنفسو وأشرف عمى‬ ‫ينمو الوعي باَلنتماءات القومية والطائفية بل وحتى‬
‫مخرجاتيا من أول يوم لتشكيل ما يسمى بمجمس الحكم‬ ‫العشائرية‪ ،‬وما يحدث في الجنوب من منازعات عشائرية ما‬
‫اَلنتقالي المبني عمى المحاصصة وحتى يومنا ىذا‪ ،‬ولم‬
‫يسمح بالخروج عمى قواعد ىذه المعبة القائمة عمى تقسيم‬ ‫ىو إَل مثال عمى ذلك‪.‬‬
‫الشعب الع ارقي إلى طوائف وأع ارق واثنيات مزقت النسيج‬
‫تقول صحيفة واشنطن بوست‪ :‬إن التغيير الذي حصل في‬
‫اَلجتماعي وأساءت إليو أيما إساءة‪.‬‬ ‫الع ارق بعد اَلحتلال الأمريكي يتمثل في أن كل شيء تغير‬
‫في البمد لكنو تغيير نحو الأسوأ‪ ،‬فالتدىور واَلنحدار في‬
‫التغير الديموغ ارفي‪:‬‬ ‫المستويات كافة السياسية منيا واَلقتصادية والأمنية‬
‫واَلجتماعية‪ ،‬وىذا كمو بسبب اَلحتلال الأمريكي البريطاني‬
‫إثر اَلحتلال من جية أخرى ونتيجة للاحتقان الطائفي الذي‬ ‫لمع ارق الذي استيدف تقويض الدولة ومؤسساتيا فضلا عن‬
‫استحدث في الع ارق‪ ،‬حدثت تغي ارت بارزة في الجانب‬ ‫التدمير الذي لحق البنية اَلجتماعية لمشعب الع ارقي‪ ،‬وان‬
‫الديموغ ارفي لمبمد‪ .‬فعمى الرغم من أن سكان الع ارق كانت‬ ‫الع ارق بات في ذيل قائمة دول العالم عمى صعيد حقوق‬
‫ليم الحرية في السكن بأي بقعة يشاؤون إَل أن ىناك حالة‬ ‫الإنسان ومحو الأمية ومستوى المعيشة لمفرد فقد ذكرت‬
‫من الأغمبية العرقية والطائفية كانت تصبغ بعض المناطق‬ ‫تقارير دولية أن ٖٓ‪ %‬من الشعب الع ارقي يعيشون تحت‬
‫الجغ ارفية المختمفة فيو‪ ،‬فالشمال الشرقي من الع ارق كانت‬ ‫خط الفقر‪ ،‬الآن ثمث الشعب بين نازح وبين ميجر داخل‬
‫تسكنو أغمبية كردية " سنَية" مع وجود بعض الأقميات‬ ‫البمد وخارجو‪ .‬في الوقت الذي صار البمد يتصدر فيو قائمة‬
‫الأخرى‪ ،‬وفي وسط الع ارق والشمال الغربي ومناطق جنوب‬ ‫الدول الأكثر فسادا في العالم وارتفاع معدَلت الجريمة إلى‬
‫بغداد‪ ،‬كانت تسكنو غالبية عربية " سنية " مع وجود أقميات‬
‫ع ارقية أخرى وكذا الحال في جنوب الع ارق ذو الغالبية‬ ‫غير ذلك من مؤش ارت تدىور الأوضاع في المجاَلت كافة‪.‬‬

‫‪16‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫تقول صحيفة الحياة المندنية‪ :‬أن المناطق الع ارقية تشيد‬ ‫"الشيعية " مع موجود لأقميات دينية وطائفية وقومية أخرى‬
‫حملات تغيير ديموغ ارفي كبيرة لم تشيدىا من قبل وكل ذلك‬ ‫تعيش معيم‪.‬‬
‫يحدث ذريعة محاربة ( الإرىاب )‪ ،‬وىذه الحملات شممت‬
‫محافظات عدة بدءا من محافظة بابل مرو ار بجنوب‬ ‫كل تمك التقسيمات لم تؤثر عمى حالة الوئام التي تعيشيا‬
‫العاصمة بغداد في منطقة جرف الصخر التي ىجر أىميا ولم‬ ‫تمك المكونات‪ .‬إَل أن النظام الذي جاء بو اَلحتلال واق ارر"‬
‫يسمح ليم بالعودة لحد الآن وكذلك ما حصل في محافظة‬ ‫الدستور الطائفي "في البمد جعل الصفوف تتمايز وبدأت‬
‫ديالى ومحافظة صلاح الدين وغيرىا من المدن التي ىجرت‬ ‫الأحقاد تتولد واَلنتماءات العرقية والطائفية والقومية تظير‪،‬‬
‫الميميشيات أىميا قسرياً بحجة العمميات العسكرية ومحاربة‬ ‫مما ىيأ الأمور َلندَلع الحرب الطائفية التي شيدتيا سنوات‬
‫( الإرىاب ) عمى وفق عممية ممنيجة ومعد ليا مسبقاً‬ ‫‪ ٕٓٓٛ-ٕٓٓٙ‬والتي ما ازلت مستمرة لحد الآن بأشكال‬
‫الغرض منيا تغيير الواقع السكاني ليذه المدن والمحافظات‬ ‫مختمفة‪ .‬ىذا الأمر ولَد حالة انعدام الثقة وأثرت في انتقال‬
‫لأسباب طائفية وأجندات خارجية تشرف عمييا مخاب ارت دولة‬ ‫المواطن لمسكن بالقرب من غالبيت ِو العرقية أو الطائفية أو‬
‫القومية‪ ،‬كما وأن الجيود التي بذلت من إي ارن عبر وكلائيا‬
‫إي ارن التي َل تريد الخير لمع ارق والع ارقيين ولكل العرب‪.‬‬ ‫من الميميشيات والأح ازب "الشيعية " العميمة ليا‪ ،‬أثرت كثي ارً‬
‫في موضوع التغير الديموغ ارفي من خلال التيديد بالقتل أو‬
‫تمزيق الوطن وتشتيت مناطقو‪:‬‬ ‫تيديم البيوت وغيرىا من الأساليب الإرىابية لكن الأثر الأكبر‬
‫كان بقيام إي ارن ومن خلال وكلائيا بتغيير حقيقي لمتركيبة‬
‫وصل الأمر وبعد أكثر من ٗٔ عاماً من اَلحتلال الأمريكي‬ ‫الديموغ ارفية وتيديم البنية التحتية ليا مثل المنازل‬
‫لمع ارق‪ ،‬إلى الحد الذي بدأت فيو الكيانات السياسية‬ ‫والمستشفيات وغيرىا لجعل مسألة رجوع النازحين مستحيمة‪،‬‬
‫والمتنفذون في البمد يتصرفون وكأن التقسيم حاصل ولكن‬ ‫وبالتالي أصبح من الصعب عمى المكون " السني " الرجوع‬
‫دون الإعلان عنو‪ ،‬فشمال الع ارق ذو الأغمبية الكردية أصر‬ ‫لمناطق سكناه ودفعو لميجرة أو السكن في مناطق مسيطر‬
‫الأك ارد عمى تشكيل منطقة خاصة بيم معترف بيا من قبل‬ ‫عمييا من قبل" الشيعة"‪ ،‬ليتم مساومتو عمى تغير عقيدتو‬
‫باقي السياسيين الع ارقيين الطائفيين القادمين عمى الدبابة‬
‫الأمريكية‪ ،‬وتضمينو بالدستور الجديد بعد اَلحتلال‪ ،‬وفرضت‬ ‫نظير حصولو عمى حق بالحياة ‪.‬‬
‫الأح ازب الكردية القومية سيطرتيا عمى محافظات كردستان‬
‫إداريا واقتصاديا وثقافيا لمدرجة التي يشعر بيا الشباب‬

‫‪17‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫ىناك ثقافة مغايرة لمثقافة العربية والع ارقية ومستوردة من‬ ‫الكردي بعدم انتمائو لشيء اسمو الع ارق‪ ،‬وَل مجال فيو‬
‫دولة الجوار إي ارن‪.‬‬ ‫لثقافة أخرى غير الثقافة الكردية‪ ،‬وعممت تمك الأح ازب عمى‬
‫عزل كردستان عن بقية أج ازء الع ارق‪ ،‬بغمق حدوده أمام‬
‫التغي ارت عمى الصعيد الخارجي‪:‬‬ ‫بقية المواطنين الع ارقيين إَل من لديو كفيل كردي‪ ،‬وحجتيم‬
‫بذلك ىي الحفاظ عمى أمن تمك المنطقة‪ ،‬وكأن (الإرىاب)‬
‫شيد الع ارق بعد اَلحتلال الأمريكي ومن ثم اَلحتلال الإي ارني‬ ‫ممتصق بجنسيتو أو عرقية معينة‪ .‬واستمرت القيادات‬
‫تغي ارت عظيمة عمى مستوى السياسة الخارجية ليذا البمد‪،‬‬ ‫الكردية ببناء المؤسسات السيادية التي تمكنيم بالمستقبل‬
‫فتحول من بمد عربي اَلنتماء إسلامي العقيدة مدافع عن‬ ‫من إعلان انفصاليم عن الع ارق وىدد البار ازني في مواطن‬
‫القضايا العربية والإسلامية إلى بمد َل ينتمي لمحيطو العربي‬ ‫عديدة باَلنفصال عن الع ارق‪ ،‬بل يعتبرون أن انتماءىم‬
‫ومعادي لمتوجيات العروبية‪ ،‬ويحاول بسياستو الخارجية أن‬ ‫لمع ارق ىو إحدى المظالم التي يعاني منيا الأك ارد‪ ،‬وىذا ما‬
‫يكون معب ارً عن سياسة إي ارن الخارجية‪ ،‬وينفذ أجندتيا‬ ‫جاء عمى لسان " نجير فان بار ازني " في معرض كلامو عن‬
‫الخارجية بالنيابة عنيا‪ ،‬وتورط كثي ارً بمشاكل دولية مع‬ ‫موضوع اَلنفصال الكردي عدة م ارت‪ ،‬وآخرىا عمل اَلستفتاء‬
‫محيطو العربي والإسلامي نيابة عن إي ارن مثل موضوع‬ ‫مما دفع إي ارن إلى احتلال محافظة كركوك بحجة مساعدة‬
‫البحرين والتدخلات بشؤونيا الداخمية‪ ،‬مرو ارً بمحاوَلت نشر‬
‫" التشيع " في الج ازئر‪ ،‬إلى استعداء السعودية والطامة‬ ‫السمطة في بغداد؟‪.‬‬
‫الكبرى المتمثمة بتدخل الع ارق بالشأن الداخمي السوري‬
‫وارسال لميمشياتو لقتال الثورة السورية ىناك‪ ،‬تنفيذا‬ ‫أما ما يخص العرب "الشيعة "‪ ،‬فقد قامت أح ازبيم بتحويل‬
‫لمتوجيات الإي ارنية‪ .‬ووصل الأمر بالع ارق أن ينفذ ما تمميو‬ ‫مدن الجنوب والف ارت الأوسط وبالأخص المدن التي تحتوي‬
‫مصالح إي ارن الخارجية وكأنو الحديقة الخمفية ليا‪ ،‬ففي‬ ‫عمى الم ارقد المقدسة إلى ثكنات عسكرية َل يمكن لممواطن‬
‫الفترة الأخيرة عرضت إي ارن عمى روسيا استثما ارت عديدة‬ ‫الع ارقي من غير ىذه الطائفة أن يدخميا إَل بعد تفتيش‬
‫داخل الع ارق‪ ،‬نظير بقاء التأييد الروسي لممواقف الإي ارنية‬ ‫صعب ومذلٍ أحياناً‪ ،‬مما ساىم بتمزيق الأواصر التي تجمع‬
‫الخاصة بالشأن السوري‪ ،‬أو ما يتعمق بحالة اَلحتقان‬ ‫مكونات الشعب الع ارقي بشكل عام‪ ،‬وأصبح دخول " السني "‬
‫الجديدة بين إي ارن والوَليات المتحدة في عيد ت ارمب وخرج‬ ‫لتمك المناطق يعرضو لمشبو‪ .‬وبدأت تتسرب إلى المواطنين‬
‫الع ارق عمميا من معادلة الردع العربي مع الكيان الصييوني‪،‬‬

‫‪18‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫ماذا بعد؟؟‪:‬‬ ‫فالع ارق حاليا َل يمتمك القوة الكافية لتحقيق التوازن مع‬
‫الكيان الصييوني وليس لديو جبية داخمية موحدة لموقوف‬
‫إن الع ارق الآن صار خاضعا لنوعين من اَلحتلال‪ ،‬اَلحتلال‬ ‫بوجو التحديات الخارجية‪ .‬ناىيك عن إن مواقفو التي كانت‬
‫الأمريكي والإي ارني‪ .‬وتتنازعو الآن إ اردتان ومشروعان يمتقيان‬ ‫داعمة لنضال الشعب الفمسطيني قد تغيرت تماما وأصبح‬
‫أحيانا ويتقاطعان أحيانا أخرى وكل ذلك عمى حساب مصالح‬
‫منكفئاً عمى نفسو َل يعنيو الشأن الفمسطيني بشيء‪.‬‬
‫الشعب الع ارق المتضرر الوحيد والأكثر من كل ما جرى‪.‬‬
‫حتى أن الع ارق أصبح في ظل حكم القادمين عمى ظير‬
‫ٗٔعاما من القتل والتدمير والتيجير والمعتقلات والنزوح‬ ‫الدبابة الأمريكية عبارة عن أدوات لممشروع الأمريكي القائم‬
‫والقائمة تطول من صور المعاناة التي دفع تكاليفيا الباىظة‬ ‫عمى إعادة تفكيك المنطقة باستخدام الأقميات الطائفية ويتم‬
‫الشعب الع ارقي‪ ،‬يحتاج البمد بعدىا لمن يضمد ج ارحو ويأخذ‬ ‫ىذا كمو من خلال التنسيق مع إي ارن‪ ،‬وتم سمخ الع ارق تماما‬
‫بيده إلى شواطئ الأمان ولن يحصل ذلك إَل بخلاص الع ارق‬ ‫وفصمو عن عمقو العربي‪ ،‬بل إن الكارثة كانت بتحويل‬
‫من اَلحتلالين الأمريكي والإي ارني وكل توابعيم من القادمين‬ ‫الع ارق من حامي " لممنطقة العربية " إلى أداة بيد المشروع‬
‫عمى ظيور الدبابات‪ ،‬فحينيا فقط يمكن أن يمتحم الع ارقيون‬ ‫الفارسي الذي يمارس حرب ذات طابع اجتثاثي متجردة من‬
‫جميعا عمى ما يحقق مصالحيم بعيدا عن إ اردة الأجنبي‬
‫كل القيم الأخلاقية والإنسانية‪.‬‬
‫والطامع في خي ارت البمد‪.‬‬
‫للأسف أصبح الع ارق يتبنى مشاريع " التشيع الصفوي"‬
‫ومن ىذا الذي عرضناه عن التغي ارت التي طالت الع ارق‬ ‫بطريقة فجة ويعمل عمى التنسيق مع الميميشيات المرتبطة‬
‫وعمى كل الأصعدة بسبب اَلحتلال الأمريكي وما تلاه من‬ ‫بإي ارن من عدة دول عربية‪ ،‬كالميميشيات الحوثية في اليمن‬
‫احتلال نفوذي لإي ارن‪ ،‬يأتي السؤال ىنا‪ ،‬إذا ما استمر حال‬ ‫وحزب الله المبناني‪ ،‬ذلك الحزب الذي فقد بوصمتو فيما‬
‫الع ارق عمى الوضع الحالي فإلى أين سيتجو؟ وما ىي‬
‫يتعمق بص ارعو مع الكيان الصييوني‪.‬‬
‫التغي ارت العميقة التي ستط أر عميو أيضاً؟‬
‫حتى أصبح الع ارق أداة تدمير مخيفة لممنطقة عموما بما‬
‫إنيا تساؤَلت مخيفة تجعل الكوابيس تدور ب أرس كل حميم‬ ‫يعانيو من فساد مالي واداري كبير ولتسخير خي ارت الشعب‬
‫لمجرد التفكير بيا‪.‬‬
‫في تدمير المنطقة واشاعة اَلحت ارب الطائفي‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫'"حزب الدعوة والحزب اَلسلامي وجيان طائفيان لعممة واحدة'''‬

‫الإسلامية"‪ .‬لخمق حالة توازن فكري مع ((الشيوعية‬ ‫أبو محمد عبد الرحمن ‪ /‬لبنان‬
‫والعممانية والقومية العربية وغيرىا من الأفكار المادية))‬
‫*الأح ازب وحركات الإسلام السياسي ىي كيانات بالغة‬
‫حسب زعميم‪.‬‬ ‫التعقيد‪ ،‬من حيث شكميا التنظيمي‪ ،‬وأنماط زعاماتيا‪،‬‬
‫ومصادر شرعيتيا‪ ،‬و ايديولوجيتيا‪ ،‬وتركيبتيا اَلجتماعية‪،‬‬
‫وكأن حزب الدعوة بذلك يريد تكريس الع ارق قاعدة ومحو ارً‬ ‫وممارساتيا ومواقفيا السياسية‪ ،‬و غاياتيا وم ارمييا‪،‬‬
‫لمتحرك التنظيمي ((الإسلامي الشيعي))‪ ،‬في مقابل الحركة‬ ‫ومصادر تمويميا‪ ،‬وأنماط التعبئة التي تعتمدىا‪ ،‬ونطاق‬
‫السمفية التي ترتكز إلى مرجعية ((العربية السعودية))‬ ‫نشاطيا‪ ،‬بل تنوع أوجو ىذا النشاط‪ ،‬وأسموب إدارتيا‬
‫وجماعة الإخوان المسممين التي ترتكز إلى محورية‬ ‫للأعضاء كسباً‪ ،‬وضبطاً‪ ،‬وتوجيياً‪ ،‬ناىيك عن علاقتيا‬
‫بالدولة كمجتمع سياسي وعلاقتيا ببقية الأح ازب‪ ،‬ثم علاقتيا‬
‫((مصر))‪.‬‬
‫بالمجتمع ككل‪.‬‬
‫كان مؤسسو حزب الدعوة يسعون إلى تحقيق العالمية عمى‬
‫غ ارر فكرة جماعة الإخوان المسممين وتأسيس الخلافة‬ ‫والواقع أن ىذه الأح ازب الطائفية والمذىبية في ((النموذج‬
‫الإسلامية‪ ،‬ولكن وفقا لممنيج ((الشيعي‪ ،‬وليس المنيج‬ ‫الع ارقي)) ىو بعد سنة ٖٕٓٓ في حالة ن ازع مسمح يشمل‬

‫السني)) والذي تتبناه جماعة الإخوان‪.‬‬ ‫كل مناحي الحياة‪.‬‬

‫وكان من ضمن مبادئ حزب الدعوة‪ ،‬وفقا لإحدى وثائق‬ ‫وسوف نسمط الضوء بداية عمى حزب الدعوة والحزب‬
‫الحزب المكتوبة‪ ،‬إعداد م ارحل بمثابة خارطة طريق معتمدة‬ ‫الإسلامي الع ارقي‪.‬‬

‫أ ‪ -‬المرحمة الفكرية (التغيرية)‪ ،‬وىي مرحمة البناء والتغيير‬ ‫*حزب الدعوة ‪:‬‬
‫التي يبنى فييا الفكر والدعاة والأمة‪ ،‬بناء إسلاميا يؤىل‬
‫‪-‬في سنة ‪ٜٜٔ٘‬شيدت مدينة كربلاء اَلجتماع التأسيسي‬
‫للانتقال إلى المرحمة الثانية والسياسية‪.‬‬ ‫وكان تحت اسم "الحزب الإسلامي الشيعي" وذلك قبل إعلانو‬
‫رسميا‪ ،‬ولكن مع قيام جماعة الإخوان المسممين بتقديم طمب‬
‫ب‪ -‬المرحمة السياسية‪ :‬وىي مرحمة العمل السياسي التي‬ ‫رسمي لمحكومة الع ارقية وقتيا‪ ،‬لتأسيس حزب باسم الحزب‬
‫تنتقل بيا الدعوة من المرحمة التغيرية‪ ،‬بعد أن تجاوزت‬ ‫الإسلامي‪ ،‬وتمت الموافقة عميو‪ ،‬دعا ‪ ،‬ومؤسسي الحزب‬
‫مرحمة البناء الفكري واعداد الدعاة‪ ،‬وتوعية الأمة وتثقيفيا‬ ‫الإسلامي الشيعي إلى تغيير اسمو‪ ،‬أي إلى " حزب الدعوة‬

‫‪20‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫كما قام حزب الدعوة عام ٔ‪ ٜٔٛ‬بتفجير مبنى السفارة‬ ‫بالثقافة الإسلامية‪ ،‬لتصبح قادرة عمى خوض عممية الص ارع‬
‫الع ارقية في بيروت بسيارة مفخخة يقودىا المدعو (أبو‬ ‫السياسي‪.‬‬

‫مريم)‪.‬‬ ‫ج‪ -‬مرحمة إقامة الدولة وتطبيق النظام والشريعة الإسلامية‪.‬‬

‫كما قام الحزب بعمميات مسمحة عنيفة انطلاقا من إي ارن ‪،‬‬ ‫‪-‬وقد شيد ىذا الحزب انشقاقات داخمية عديدة‪:‬‬
‫وقد حاول ىذا الحزب اغتيال الشييد صدام حسين في‬
‫وقع العديد من اَلنشقاقات داخل حزب الدعوة كانت بدايتيا‬
‫‪ ٜٕٔٛ\ٚ\ٛ‬في مدينة الدجيل‪.‬‬ ‫نياية الستينات بقيادة أحد مؤسسيو ((الشيخ)) عبدالعزيز‬

‫*مرحمة تأسيس الإخوان في الع ارق‬ ‫البدري الذي شكل «جيش الإمام»‪.‬‬

‫‪-‬عاد ((الشيخ)) محمد محمود الصواف من د ارستو في‬ ‫وكانت جميع اَلنشقاقات التي شيدىا ىذا الحزب ترتكز إلى‬
‫الأزىر بالقاىرة وبدأ بتشكيل ىذه الجماعة بالموصل حيث‬ ‫خلافات تنظيمية وشخصية وم ازجية‪ .‬وبعضيا كان خلافا‬
‫عمى توجيات زعامة الحزب‪ ،‬كما في انشقاق عام ٔ‪ ٜٔٛ‬أو‬
‫مسقط أرسو‪.‬‬ ‫عمى المكاسب التنظيمية كما في إنشقاق عام ‪ ٜٜٜٔ‬أو‬

‫وتمك ىي البذرة الإخوانية الأولى التي بذرت داخل الع ارق‪،‬‬ ‫عمى زعامة الحزب كما في انشقاق ‪ٕٓٓٚ‬‬
‫فتم تأسيس حزبيم "الحزب الإسلامي الع ارقيٓ‪ٜٔٙ‬‬
‫‪-‬تأسيس الجناح العسكري لمحزب عام ‪ ،ٜٜٔٚ‬وأطمق عميو‬
‫وقال الشيخ نعمان عبدالر ازق السام ارئي‪ ،‬الرئيس الأول‬ ‫اسم" الجناح الجيادي" وحاز ق ارر إطلاق ىذا الجناح عمى‬
‫لمحزب منذ العام ٓ‪ ،ٜٔٙ‬أنو لأسباب تتعمق بالتنظيم وأمنو‬ ‫رضا القيادات التاريخية لمحزب‪ ،‬مثل محمد باقر الصدر‬
‫أتخذ ق ارر أن يعمن الحزب وتبقى الجماعة "الإخوان‬
‫وميدي الحسيني‪.‬‬
‫المسممون" سرية‪ ،‬وىي ىكذا إلى يومنا ىذا‪.‬‬
‫وبعد تأسيس الجناح العسكري لحزب الدعوة وتمقيو تدريبات‬
‫عقد الحزب الإسلامي مؤتمره الأول في ‪ ٜٔٙٓ\ٚ\ٕٜ‬وفي‬ ‫في لبنان واي ارن بدء بأعمال تخريبية واشاعة القتل والفوضى‬
‫الشير العاشر من عام ٓ‪ ٜٔٙ‬اعتقمت السمطات الع ارقية‬ ‫في الع ارق واَلعتداء عمى الدوائر الحكومية وسرقة‬

‫قيادة الحزب وجمدت نشاطو‪.‬‬ ‫محتوياتيا وتخريبيا‪.‬‬

‫في العام ٔ‪ ٜٜٔ‬تداعى بعض المؤسسين السابقين لمحزب‪،‬‬ ‫وقام عناصره بتفجير سينما النصر وعممية و ازرة التخطيط‬
‫مع عناصر إسلامية أخرى‪ ،‬لإعادة تشكيمو بشكل عمني‪ ،‬و‬ ‫الع ارقية وتفجير مبنى الإذاعة وغيرىا من العمميات الإرىابية‬
‫أصدروا صحيفة سياسية باسم "دار السلام" تصدر في‬
‫التخريبية الإج ارمية التي قام بيا مطايا حزب الدعوة ‪.‬‬
‫بريطانيا‪.‬‬

‫أىدافو‬

‫‪21‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫بحزب الدعوة‪ ،‬والإخوان المسممين ممثمين بالجماعة الأم‬ ‫يعتبر الحزب الإسلامي الع ارقي أن الإسلام باعتباره عقيدة‬
‫وفروعيا‪ ،‬وىناك تشابو في اَلست ارتيجيات والب ارمج‪ ،‬وىذا‬ ‫الأمة وىويتيا الثقافية ومنياج حياتيا ىو الأساس الذي‬
‫ينفي زعم أنيا جماعة «السنة»‪ ،‬بل ىي جماعة سياسية‬
‫طارئة‪ ،‬دخوليا في تاريخ المسممين دخول إعاقة وليس‬ ‫ينبغي أن يقام عميو نظام الدولة والمجتمع‪.‬‬

‫دخول إضافة‪.‬‬ ‫جذوره إخوانية‬

‫لقد ارتبط المنبر الإخواني بالخطاب‪ ،‬وليس السياسي فقط‪،‬‬ ‫رغم أن الحزب أنشأ عام ٓ‪ ٜٔٙ‬إَل أن جذوره تمتد إلى عام‬
‫بل والعسكري أيضا‪ ،‬والحديث عن «مشروعات الدول»‬ ‫٘ٗ‪ ٜٔ‬من خلال ((الشيخان)) أمجد الزىاوي ومحمد محمود‬
‫والتخطيط َلنقلابات‪ ،‬وىذا لم يطرح تحت الأرض‪ ،‬بل طرح‬ ‫الصواف وتكوين المبنات الأولى لجماعة الإخوان المسممين‬
‫في كتيباتيم‪ ،‬وأخص تمك التي طبعت بعد «الربيع العربي»‪.‬‬
‫في الع ارق‪.‬‬
‫‪ -‬حاولت مجموعة من الإخوان‪ ،‬والقوميين الإسلاميين‬
‫والتحريرين‪.‬‬ ‫وما ادعائيم بأن الجماعة ىي «أىل السنة» وبأن تجريم‬
‫اَلنتماء الييا استيداف مخطط لمنيل منيم‪ ،‬ليس إَل قوَل‬
‫منيم صالح سرية وعبد الغني ال اروي والعقيد محمد فرج‬
‫الجاسم وجماعة من العسكريين الإخوان‪ ،‬القيام بانقلاب في‬ ‫سياسيا‪ ،‬وليست لو أي قيمة معرفية أو عممية‪.‬‬

‫سنة ٓ‪ٜٔٚ‬م لكنو فشل‪ ،‬فيرب بعضيم وحوكم آخرون ‪.‬‬ ‫ثم إن جماعة الإخوان عمى خصومة مع المؤسسات السنية‬
‫في العالم الإسلامي‪ ،‬من الأزىر‪ ،‬إلى ىيئة كبار العمماء‪ ،‬إلى‬
‫وحزب الإخوان كان قد انقسم تجاه الثورة قسمين‪ :‬بعضيم‬ ‫مؤسسات الفتيا والإرشاد في الإما ارت‪ ،‬وكذلك مع مرجعيات‬
‫كعبد الكريم زيدان ومجموعة معو رفضوا القيام بمحاولة‬
‫انقلاب ضد البعثيين بحجة عدم وجود القدرة والكفاءة لحكم‬ ‫الفتيا الأخرى بالعالم الإسلامي‪،‬‬
‫الع ارق‪ ،‬في حين تعاون العسكر مع بعض دعاة الوطنية‪.‬‬
‫وليذا السبب أسسوا اَلتحاد العالمي لعمماء المسممين‪،‬‬
‫والقومية لمقيام باَلنقلاب المذكور سابقا‪.‬‬ ‫ونكتشف أن تأسيسيا سببو حزبي سياسي محض‪ ،‬وذلك‬
‫لتجاوز اَلفتاء السني المعروف في بمدان المسممين‪ ،‬و‬
‫فأصدر ((المرشد العام)) ق ار ار بحل الجماعة إلى إشعار‬ ‫لمضخ في الأحداث التي تجري من دون الرجوع إلى الفقياء‬
‫آخر‪ ،‬ووضع بعض منيم تحت الإقامة الجبرية (عبد الكريم‬ ‫«غير المسيسين» في المؤسسات الدينية سواء بالأزىر أو‬
‫زيدان) وىرب آخرون‪ ،‬وبقي كادر الحزب مجمدا عن العمل‬
‫ىيئات كبار العمماء ودور الإفتاء‬
‫الحزبي ويمارس نشاطو بصورة فردية‪.‬‬
‫ولما سبق ذكره فإنيا توضح أن الجماعة الإخوانية لم تكن‬
‫سنية بحتة‪ ،‬بل كانت‪ ،‬وَل ت ازل‪ ،‬سياسية‪ ،‬وىذا يوضح‬
‫مستوى التقارب بين الإخوان المسممين ((الشيعة)) ممثمين‬

‫‪22‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫والطبيب جابر العطا ‪ ،‬وكان في البداية قوميا مستقلا‪ ،‬ولما‬ ‫أما حزب التحرير فقد جمد عممو كذلك لأن اَلعتقاَلت طالت‬
‫ذىب إلى بغداد تأثر بفكر "الإخوان المسممين"‪ ،‬فانطمق معيم‬ ‫بعض أف ارده القلائل في الع ارق‪.‬‬

‫في دعوتيم وانتظم في كشافتيم‪.‬‬ ‫وَل بد ىنا أن نشير باعتبار حزب "اَلتحاد الإسلامي‬
‫الكردستاني" ىو الفرع الكردي للإخوان المسممين في الع ارق‪،‬‬
‫والشيخ عارف البصري‪ ،‬وأخوه عبد عمي البصري‪ ،‬والشيخ‬ ‫وتأسس الحزب بعد حصول الأك ارد عمى حكميم الذاتي‪ ،‬عام‬
‫سييل السعد‪ ،‬وعبد المجيد الصيمري‪ ،‬وعبدالغني شكر ِمن‬ ‫ٔ‪ ،ٜٜٔ‬ويعتبر الحزب ىو النواة الأولى التي تأسست عمى‬
‫أىل الناصرية‪ ،‬وىادي شعتور‪ ،‬وىو ِمن سوق الشيوخ‪،‬‬
‫جنوب الناصرية‪ .‬ويقول الشيخ نعمان السام ارئي أن والد‬ ‫إثره العديد من الحركات الإسلامية في الإقميم الع ارقي‪.‬‬
‫((القيادي في حزب الدعوة عمي الأديب)) كان إخوانيا آنذاك‪.‬‬
‫وحري بالتذكير أن بذرة الإخوان الأولى غرست بالع ارق في‬
‫يقول ((السيد)) طالب الرفاعي‪ ،‬وىو أحد أبرز مؤسسي‬ ‫نياية العقد ال اربع من القرن الماضي‪ ،‬أو بداية العقد‬
‫حزب الدعوة الإسلامية‪" :‬إن أول تعرفنا إلى الإسلام‬ ‫الخامس‪ ،‬وحينيا لم يكن ىناك تنظيم إسلامي شيعي‪ ،‬إنما‬
‫السياسي كان عن طريق الإخوان‪ ،‬وىم أرضيتنا في العمل‬ ‫كانت حركات أو منظمات‪ ،‬يصعب إطلاق صفة الحزب‬
‫عمييا‪ ،‬مثل جماعة الشيخ ع ازلدين الج ازئري وما عرف‬
‫السياسي‪.‬‬ ‫بالحزب الجعفري(في بداية الخمسينيات)‪ ،‬وظل في إطار‬
‫النجف تقريبا‪ ،‬وقيل عرف بيذا اَلسم كي يبعد المؤسسون‬
‫وكانت ثقافة حزب الدعوة‪ ،‬وىو حزب عقائدي‪ ،‬بالكتب ذاتيا‬
‫التي يتثقف فييا الإخوان المسممين‪ ،‬وىي ِمن تأليف قادة‬ ‫شبية الوىابية عنيم‪.‬‬
‫الإخوان المسممين‪ ،‬منيا حسب ما ذكره عمي الأمين‪ ،‬وكان‬
‫منتميا في فترة ما لحزب الدعوة أن جانب كبير ِمن التثقيف‬ ‫لكن بتأثير جماعتين ((سنيتين)) ىما‪ :‬الإخوان المسممون‬
‫الحزبي كان يجري بمطالعة كتب سيد قطب" في معالم‬ ‫وحزب التحرير الإسلامي انتمى شباب ((شيعيون)) إلى‬
‫الطريق"‪ ،‬و "في ظلال القرآن"‪ ،‬و مؤلفات أبي الأعمى‬ ‫ىاتين الجماعتين‪ ،‬بدوافع إسلامية بحتة‪ ،‬ومنيم الذين‬
‫نشطوا في ما بعد في داخل حزب الدعوة‪ ،‬الذي تأسس في‬
‫المودودي ‪ ،‬مؤسس تنظيم جماعة الإخوان بباكستان‪.‬‬
‫تموز ‪ ٜٜٔ٘‬بردة فعل لقوى اليسار الع ارقي‪.‬‬
‫واعترف نوري المالكي الأمين العام لحزب الدعوة‪ ،‬بأن علاقة‬
‫حزب الدعوة بالإخوان ىي علاقة قديمة ووثيقة وىي مستمرة‬ ‫ِمن ىذه الأسماء التي انتمت إلى الإخوان المسممين وحزب‬
‫التحرير‪ :‬محمد عبد اليادي ال ُسبيتي‪ ،‬الذي صار‪ ،‬فيما بعد‪،‬‬
‫حتى اليوم‪.‬‬
‫قياديا في حزب الدعوة‪،‬‬
‫وقال المالكي في تصريحات نشرتيا وسائل الإعلام العربية‪،‬‬
‫إن لو علاقة قديمة مع الإخوان المسممين في مصر‪،‬‬

‫‪23‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫يستطع ىؤَلء الفاسدين والعملاء المنحطين من إقامة الدولة‬ ‫موضحا أنو كان عضوا في حزب الدعوة الذي كان يرتبط‬
‫المركزية العادلة التي وعدوا بيا الع ارقيين والقادرة عمى‬ ‫بعلاقات وثيقة مع جماعة الإخوان المسممين‪ ،‬مؤكدا أنو يق أر‬
‫تأمين الأمن والتنمية والديمق ارطية الصحيحة‪ ،‬بل إن الفساد‬ ‫كتب سيد قطب والمفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة‪،‬‬
‫منتشر بشكل كبير إن عمى مستوى الأف ارد أو المؤسسات‪،‬‬ ‫مضيفا أن كثير من قيادات حزب الدعوة‪ ،‬وكثير من قياداتو‬
‫وتشير بيانات ىيئة الن ازىة الع ارقية إلى إحالة آَلف‬ ‫السابقين‪ ،‬سواء الذين كانوا إبان المرجع الديني محمد باقر‬
‫الموظفين والمسؤولين إلى القضاء بتيمة الفساد‪ ،‬حتى ان‬ ‫الصدر أو حتى من قبل‪ ،‬كانت ليم علاقات بجماعة‬
‫ىيئة الن ازىة نفسيا اتيمت َلحقا بالفساد أيضاً! وقد أفاد‬
‫مؤشر الشفافية العالمي الذي يقيس الفساد في ٓ‪ ٔٛ‬بمدا‬ ‫الإخوان‪.‬‬

‫بأن الع ارق في المركز الثالث من حيث حجم الفساد‪.‬‬ ‫ويقول عمي الكو ارني‪ ،‬أحد قيادات الحزب السابقين‪" :‬حسن‬
‫البنا وسيد قطب ومحمد قطب‪ ،‬كانت ىذه الشخصيات الثلاث‬
‫وعند وصول ىؤَلء إلى الحكم عن طريق العمالة والخسة ‪،‬‬ ‫أكثر الشخصيات المحبوبة عند قيادة الدعوة وأوساط الدعاة‪.‬‬
‫نجد أنيم لم ينجحوا في تقديم ((تجربتيم الإسلامية)) التي‬
‫كان ييدف إلييا مؤسسو ىذه الأح ازب‪ ،‬ولم يسيموا في‬ ‫وسيد وأخيو محمد قطب‪ ،‬أعجبنا فييما أنيما منظ ارن‬
‫تحقيق الديمق ارطية والحكم الرشيد‪ ،‬ما يطرح الكثير من‬ ‫للإسلام في مشروع سياسي نتبنى شبييا لو‪ ،‬فقد ق أرنا كل‬
‫علامات اَلستفيام حول فكرىم ومبادئيم وكيف تحولت إلى‬
‫منصة لمفساد والغش والسرقة والمصوصية وتقويض الدولة‬ ‫مؤلفاتيما وأعجبنا بيا أيما إعجاب ‪.‬‬
‫وجعميا تحت رحمة ميميشيات طائفية مذىبية ىدفيا تنفيذ‬
‫أطماع الفرس الصفويين وتفتيت الع ارق الى كيانات ىزيمة ‪.‬‬ ‫وبم ارجعة أدبيات رموز جماعة الإخوان المسممين إقميميا‪ ،‬و‬
‫بق ارءة النسخة «السرورية» لمجماعة في السعودية‪َ ،‬ل نجد‬
‫وَل نستثني أحدا من ىؤَلء الشذاذ سواء انتموا إلى الإسلام‬ ‫البعد ((السني)) الدقيق بالمعنى الفقيي الذي يستندون إليو‪،‬‬
‫السياسي (السني أو الشيعي) فكلاىما في المحصمة وجيان‬ ‫بل يتجيون أحيانا إلى أقوال ميجورة‪ ،‬أو تأويلات ليست‬

‫لعممة واحدة‪.‬‬ ‫معتمدة في المذاىب السنية الكبرى‪.‬‬

‫يذكر طالب الرفاعي (أحد مؤسسي حزب الدعوة الع ارقي)‬
‫في مذك ارتو «الأمالي» صفحة ٕٔٔ‪ .‬أن جماعة الإخوان‬

‫«السنية» طمبت منو أن يكون رم از ليا في الع ارق‪.‬‬

‫*من خلال عرض سريع لمواقع السياسي الع ارقي اليوم‪،‬‬
‫نلاحظ أنو بعد ٖٔ سنة من احتلال بغداد واستيلاء الشذاذ‬
‫عمى مقاليد السمطة بدعم أميركي وتوجيو وتدخل إي ارني‪ ،‬لم‬

‫‪24‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫"طر ازن"!!‪.‬‬

‫فتاة أميركية اسميا (جين ) وحينما تغادر الجزيرة يقوم‬ ‫د‪ .‬عبدالكريم الو ازن ‪ /‬الع ارق‬
‫بالبحث عنيا وينتيي ذلك بنياية سعيدة بزواجو منيا‬
‫ويرزقان بابن اسمو (كو ارك ) ويعيشان لفترة في لندن‬ ‫كثي ار ما يتناىى الى أسماعنا عبارة (قابل انت طر ازن) أو‬
‫ولكنيما يقر ارن العودة إلى نقاء الطبيعة بعيدا عن ازدواجية‬ ‫(صايرلي طر ازن) في إشارة الى الممثل العالمي الأسطورة‬
‫ونفاق المدينة وبعودتيما إلى الجزيرة تنتيي الرواية‬ ‫(طر ازن) الذي (قشمر) المشاىدين بشجاعتو الفائقة وقوتو‬
‫بتحوليما إلى شخصين خالدين حيث ماي ازَلن عمى قيد‬ ‫الخارقة واندفاعو المستميت في تحقيق النصر‪ .‬و(طر ازن)‬
‫الحياة حسب رواية (طر ازن القردة)‪ .‬ىذا و اشتيرت‬ ‫شخصية خيالية ظيرت لأول مرة في أكتوبر ٕٔ‪ ٜٔ‬في‬
‫شخصيتو بصرخة مدوية خاصة كانت ترعب جميع الحيوانات‬ ‫رواية (طر ازن القردة) لممؤلف الأميركي إدغار اريس بوروس‬
‫‪ .‬الجدير بذكره ان قصة (طر ازن) استخدمت في الص ارع‬ ‫(٘‪ )ٜٔ٘ٓ - ٔٛٚ‬وحققت الرواية في حينيا نجاحا بالغا‪،‬‬
‫العربي ‪ -‬الإس ارئيمي منذ الخمسينات وأصبح ىناك نوع من‬ ‫ويعد بعضيم شخصية (طر ازن ) واحدة من أشير‬
‫الولع بقصصو في إس ارئيل حيث يساعد الييود غير‬ ‫الشخصيات الخيالية حيث ظير بعد نشر الرواية في افلام‬
‫الشرعيين بدخول فمسطين في أثناء اَلنتداب البريطاني‬ ‫وكتب الأطفال وب ارمج تمفزيونية واذاعية ودعايات لمبنزين‬
‫وبسبب ىذا يقوم الإنجميز بإيداعو السجن‪ ،‬ون اره مرة أخرى‬ ‫ولعب الأطفال والملابس الداخمية والأحذية الرياضية ‪.‬وتم‬
‫إنتاج ‪ ٛٛ‬فيمما عنو من عام ‪ ٜٔٔٛ‬إلى ‪ .ٜٜٜٔ‬وذاع‬
‫يفك حصا ار فرض عميو (ٔ)‬ ‫صيتو لدرجة أن بعضيم كان مقتنعا أن (طر ازن) شخصية‬
‫حقيقية‪ .‬اما اَلسم الحقيقي لو فيو (جون كلايتون) ‪ ،‬وىو‬
‫بعد ىذا السرد الموسع عن ىذه الشخصية َلبد لنا ان‬ ‫ابن أحد النبلاء البريطانيين‪ ،‬وكان والداه عمى متن سفينة‬
‫نتوقف عند مقصدنا والذي يتمثل بوجود ( طر ازنات وليس‬ ‫بالقرب من سواحل أفريقيا وقد ثار البحارة عمى قبطانيم‬
‫طر ازن) في بلادنا وكل واحد لو ميدانو وتخصصو وتأريخو‬ ‫واندلعت أعمال شغب وفوضى انتيت بانج ارف واستق ارر‬
‫وسيطول الحديث لو عرجنا عمى الجميع لكني سأكتفي‬ ‫السفينة عمى الساحل الإفريقي‪ .‬وبعدىا يموت والدا (جون‬
‫كلايتن )وىو رضيع‪ ،‬ويقوم قرد ضخم الحجم من نوع‬
‫بثلاثة أمثمة عن ( طر ازن الشرير وليس الخٍير ) ‪.‬‬ ‫(مانجاني) برعايتو ويتم إطلاق اسم (طر ازن) عميو ويعني‬
‫ذا البشرة البيضاء في لغة القردة‪ .‬والقردة الذين يقومون‬
‫أول ما شد انتباىي بيان صادر من المركز الع ارقي لدعم‬ ‫برعايتو فصيمة خيالية خاصة َلوجود ليا في التصنيفات‬
‫حرية التعبير يشجب فيو تيديد مسؤول كبير في أحد مدننا‬ ‫العممية‪ .‬وعندما يبمغ (طر ازن) مرحمة الشباب يقع في حب‬
‫المقدسة لم ارسل تمفزيوني عندما وجو الأخير سؤاَل صحفيا‬

‫‪25‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫اجل اَلنقضاض عمى احد الأطباء الذي أتيم من قبميم‬ ‫لو يتعمق بتنفيذ واجبات الحكومة المحمية ‪ ،‬لكن ىذا‬
‫بالتسبب في وفاة أحد مرضاىم ‪ ،‬في حين يؤكد المركز‬ ‫اَلعلامي تعرض الى إىانة بالغة وغير مقبولة ومبررة من‬
‫الع ارقي الطبي المتخصص ان ذوي المتوفى وبسبب نقمو من‬ ‫ىذا المسؤول ( حسب ما جاء في البيان ) بعد أن وجو لو‬
‫مكان الى آخر بدون عمم وموافقة المستشفى أدى الى‬ ‫سؤاَل عاديا لمغاية حالو حال اي م ارسل متواجد وقتيا ضمن‬
‫وقائع المؤتمر الصحفي يتعمق برعاية حممة تنظيف المدينة‬
‫تدىور حالتو الصحية ليفارق الحياة بعدىا‪.‬‬ ‫الخدمية ‪ ،‬و كان رد ىذا ( الصماخ الكبير ) بـ ( ادفنك تحت‬

‫حالة ( طر ازنية ) ثالثة تتعمق بتمقي أحد الصحفيين تيديدا‬ ‫الأرض يلا ولي )!!!‪.‬‬
‫عشائريا بعد نشره تقري ار تمفزيونيا سمط الضوء من خلالو‬
‫عمى ام أرة ادعت انيا تمتين مينة " سائق اجرة " وتعمل بيا‬ ‫يبدو ان ثقافة بعض المسؤولين مات ازل منغمقة عمى ( الصك‬
‫في بعض الأوقات في بغداد كسبا لمرزق ‪ ،‬ومع ان المقاء تم‬ ‫) وَلأقصد بالطبع بالصك المستند المالي الذي يخول (الغير)‬
‫بموافقتيا لكنو تمقى تيديدات من أشخاص ادعوا انيم من‬ ‫بالصرف او التحويل أو اَليداع المصرفي‪ ،‬لكنني أعني تمك‬
‫ذوييا وان عميو اَلستعداد لفصل عشائري( نووي ) ولم ينفع‬ ‫المفردة التي تنم عن الروح الجاىزة بل التواقة للأج ارم في‬
‫أي وقت والدخيمة عمى مجتمعنا بعد احتلال الع ارق عام‬
‫حتى اعتذاره ليمّ !!‪.‬‬ ‫ٖٕٓٓ وىي اَلغتيال بعد الخطف أو بدونو وان شاء الله‬

‫السؤال ىو أين الدولة من كل ذلك ؟! واين المنظمات‬ ‫(صجيجة المي تصجيم وتخمصنو من شرىم )‪.‬‬
‫والنقابات والمؤسسات المعنية ؟ وأين دور اَلعلام المرئي‬
‫والمسموع والمكتوب وقد أصبح لكل قبيمة ومسؤول قناة او‬ ‫يا ترى متى " استعبدتم الناس وقد ولدتيم أمياتيم أح ار ار"؟!‬
‫صحيفة؟!‪ .‬وكيف سنضمن عمل ونجاح المؤسسات الصحية‬ ‫‪ .‬ومتى تنزعون من ( أدمغتكم ) مسمسل التيديد والقتل‬
‫والعنف وتجنحون لمسلام والمحبة والبناء واَلبتعاد عن‬
‫والتعميمية واَلعلامية وغيرىا ؟‪.‬‬ ‫الأحقاد والضغائن خصوصا وأنتم تمثمون بحكم مسؤوليتكم‬
‫ال ارعي الكبير الذي يتحتم عميو احتضان ورعاية أبناء شعبو‬
‫لعمري فإن الأيام القادمة كفيمة بأن يتحول كل من أدى‬ ‫الذين عانوا ماعانوه طيمة أربعة عشر عاما من الألم‬
‫دور( طر ازن) بتجن وظمم أمام محكمة الشعب الى دور‬
‫والحرمان والخوف والتشرد والضياع ‪.‬‬
‫اسماعيل ياسين والمبيب بالإشارة‪...‬يفيم !!‪.‬‬
‫أيضا ىنالك حالة ( طر ازنية ) أخرى تتمثل بقيام احدى‬
‫ٔ‪ -‬بتصرف ‪ ،‬طر ازن ‪ -‬ويكيبيديا‪ ،‬الموسوعة الحرة‪ ٕٛ ،‬سبتمبر ‪ٕٓٔٚ‬‬ ‫العشائر باَلستعداد وتييئة العدة والعدد من سلاح خفيف‬
‫ومتوسط وطيا ارت وف ار ارت وزَلبية وبقلاوة وشعر بنات من‬

‫‪26‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫شلال بيكال ‪ /‬شمال العراق‬

‫‪27‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫الفقر والنزوح واعتقال المعيل‪ ..‬ثلاثة صور عن مأساة الم أرة الع ارقية في سوق العمل‬

‫أربيل‪ :‬مسنات يعممن في مخيمات النزوح‬ ‫لم يمنع تباعد المسافات الجغ ارفية من اجتماع أغمب النساء‬
‫الع ارقيات المنخرطات في مجال الأعمال البسيطة والمذلة‬
‫“سكان قضاء بيجي بمغ عددىم ٖ‪ ٔٚ‬ألف نسمة في عام‬ ‫عمى مجموعة أسباب دفعت بين إلى ىذا الميدان وأبرزىا‬
‫ٖٕٔٓ‪ ،‬ولم يسمح لأي شخص منيم بالعودة إلى منزلو بعد‬ ‫النزوح وفقدان المعيل والفقر المدقع‪ ،‬في وقت لفتت ناشطة‬
‫في مجال حقوق الم أرة إلى غياب ىذه المآسي عن اىتمام‬
‫أكثر من عامين عمى استعادتيا”‬ ‫أصحاب الق ارر في الع ارق وفي مقدمتيم المؤسسة التشريعية‬
‫المنشغمة بإق ارر قانون تزويج القاص ارت وتقسيم الشعب عمى‬
‫وتؤكد القيسي أنيا كانت تمتمك بيتًا كبيًار في حي المصافي‬
‫بقضاء بيجي “محافظة صلاح الدين”‪ ،‬ولدييا ثلاثة من‬ ‫أسس مذىبية بغيضة‪.‬‬
‫الأبناء‪ :‬أحدىم موظف؛ والباقون يعممون في مين حرة تدر‬
‫عمييم دخًلا جيًدا وتضمن ليم حياة الث ارء قبل اندَلع‬ ‫وبالرغم من تقدميا بالسن واقت اربيا من عاميا السبعين؛ إَل‬
‫المواجيات في منطقتيم بين عناصر (تنظيم الدولة) والقوات‬ ‫أن ظروف النزوح والعيش في مخيم قوشتبو في أربيل دفعت‬
‫المشتركة المعززة بميميشيات الحشد‪ ،‬والتي انتيت بتسوية‬ ‫بـ(فخرية عمي القيسي) إلى العمل في بيع بعض اَلحتياجات‬
‫أغمب المنازل بالأرض‪ ،‬وصنعت من منطقتيم مدينة أشباح‪.‬‬ ‫البسيطة من ملابس وحمويات واحتياجات الأطفال عمى‬
‫منضدة صغيرة تضعيا أمام باب خيمتيا‪ ،‬مستعينة بأصغر‬
‫وتوضح القيسي أن خروجيم المفاجئ والمستعجل من‬ ‫أبنائيا‪ ،‬وأربعة من أحفادىا في تأمين البضاعة من خارج‬
‫منطقتيم منعيم من حمل شيء يذكر من الأثاث أو‬ ‫المخيم وبيعيا عمى العوائل الساكنة فيو‪ ،‬والتي ينتمي أغمبيا‬
‫المقتنيات‪ ،‬باستثناء بعض المدخ ارت المالية التي أنفقوىا‬
‫خلال سنتين وباتوا يعيشون أقرب إلى المتسولين‪ ،‬في ظل‬ ‫إلى محافظات صلاح الدين ونينوى‪.‬‬
‫عجز أبنائيا عن الحصول عمى فرصة عمل أو تحصيل‬
‫ديونيم المترتبة في ذمة شركائيم السابقين في العمل‪ ،‬مبين ًة‬
‫أنيا لم تجد وسيمة سوى أن تبيع ىذه الأشياء البسيطة إلى‬
‫أىالي المخيم “الفق ارء أصًلا” من اجل الحصول عمى مبالغ‬

‫ضئيمة َل تكفي لش ارء كيمو واحد من المحم أسبوعًيا‪.‬‬

‫‪28‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫تؤكد أنيا كيدية‪ ،‬ولفقيا أحد المخبرين بسبب عداء‬ ‫وتختصر القيسي أحلاميا حالًيا بالسماح ليا ولعائمتيا بأن‬
‫شخصي‪ ،‬ولم تفمح إلى الآن في إثبات ب ارءتو برغم النفقات‬ ‫يعودوا إلى منزليم‪ ،‬مبدية استعدادىا أن تسكن في المتبقي‬
‫اليائمة عمى المحامين والضباط والتي دفعتيا إلى بيع منزليا‬ ‫منو وسط الأنقاض‪ ،‬وأن تأكل من حشائش الأرض مقابل أن‬
‫الفخم في شارع الزيتون‪ ،‬واَلنتقال إلى آخر بالإيجار في‬ ‫تمضي الأيام المتبقيات ليا من عمرىا في المنطقة التي‬
‫عاشت وتزوجت وربت أبنائيا فييا‪ ،‬مستغربة أن يكون ىذا‬
‫حي السكلات الفقير‪.‬‬ ‫الحل مستحيًلا وصعب التنفيذ في ظل تبري ارت وحجج واىية‬

‫ووسط نحيبيا ومحاوَلت منع الدموع من التسارع في‬ ‫تحول بينيا وبين حمميا الأخير في الحياة‪.‬‬
‫اَلنيمار تقدم (أم وضاح) ”صورة ابنيا المعتقل مؤكدةً أنو‬ ‫ووفق التقدي ارت الرسمية فإن سكان قضاء بيجي بمغ عددىم‬
‫تم نقمو من سجن إلى آخر‪ ،‬وأستقر قبل سنة ونصف في‬ ‫ٖ‪ ٔٚ‬ألف نسمة في عام ٖٕٔٓ‪ ،‬ولم يسمح لأي شخص‬
‫سجن البصرة من دون أن تكون ىناك أي إثباتات ضده أو‬ ‫منيم بالعودة إلى منزلة بعد أكثر من عامين عمى‬
‫شيود‪ ،‬وان السبب الوحيد لتوقيفو ىو رواية المخبر السري‪،‬‬ ‫استعادتيا‪ ،‬والذي أعمن عنو في بيان عسكري بتاريخ آب‪/‬‬
‫والذي يعرف كل جي ارنيا أنو كان عمى خلاف شخصي مع‬
‫أغسطس من عام ٕ٘ٔٓ‪.‬‬
‫ابنيا‪ ،‬وأستغل عممو الأمني لتوقيفو وايداعو السجن‪.‬‬ ‫بغداد‪ :‬اعتقال المعيل يدفعين إلى العمل‬
‫وفي العاصمة بغداد‪ ،‬وتحديًدا منطقة أبو غريب؛ تجمس (أم‬
‫وتبين الم أرة البالغة من العمر ٖ‪ ٙ‬عا ًما أن سنيا َل يسمح‬ ‫وضاح) منذ ساعات الصباح الأولى لبيع الخضروات في‬
‫ليا بم ازولة عمل غير بيع الخضروات‪ ،‬وتتمنى لو كانت‬ ‫السوق الشعبي من أجل تأمين العيش لأربعة من أبناء‬
‫تمتمك القوة والصحة لمعمل في خدمة المنازل‪ ،‬أو المال‬ ‫ولدىا الوحيد‪ ،‬والمعتقل منذ أكثر من ‪ ٛ‬سنوات في قضية‬
‫َلفتتاح محل من أجل تأمين العيش لأربعة من أبناء ولدىا‪،‬‬
‫بعد أن تركتيم أميم والتحقت بأىميا‪ ،‬مضيف ًة أن زيا ارت‬
‫ابنيا في البصرة‪ ،‬وتأمين بعض المستمزمات الضرورية لو‬
‫من ملابس وطعام يحتاج إلى مصاريف إضافية تعجز عنيا‬

‫ويساعدىا بعض الأقارب فييا‪.‬‬

‫وأنفقت أم وضاح أكثر من ٕٓٔ مميون دينار “اقل من‬
‫ٓٓٔ ألف دوَلر” منذ عام ‪ ٕٜٓٓ‬في دفع أتعاب محامين‬
‫ووسطاء مع ضباط تحقيق ومشرفين عمى م اركز اَلحتجاز‬

‫‪29‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫وتوضح بدرية ذات الـــ‪ ٜٗ‬عا ًما أنيا لم تختر العمل‬ ‫لإثبات ب ارءة ابنيا‪ ،‬ولكنيا كانت تتعرض لمنصب واَلحتيال‬
‫وسط النفايات القذرة والروائح العفنة‪ ،‬ولكنيا اضطرت إليو‬ ‫في كل مرة ‪ ،‬مشيرةً إلى أنيا دفعت ٕٓ مميون دينار “يقارب‬
‫بعد العجز التام عن الحصول عمى ارتب الرعاية اَلجتماعية‬ ‫٘ٔ ألف دوَلر” في أيام التوقيف الأولى من أجل‬
‫ليا أو لزوجيا الذي أصيب بجمطة دماغية تركتو عاجًاز عن‬ ‫منع التعذيب اليومي عن ابنيا‪ ،‬وانياء حالة التعميق‬
‫النطق الصحيح والمشي السميم‪ ،‬مضيف ًة أنيا وأمام ىذه‬ ‫بالسقف والتي تسمى بمصطمحات التحقيق “عممية‬
‫الظروف لم يكن لدييا من حل سوى التسول أو العمل في‬
‫أي مينة حلال‪ ،‬حتى لو كانت وسط القاذو ارت‪ ،‬وىو ما‬ ‫التنشيف‪”.‬‬

‫اختارتو لعدم تحمميا ذل السؤال والطمب من الآخرين‪.‬‬ ‫وكانت منظمة العفو الدولية قد أكدت في وقت سابق أن‬
‫وتشترك زبون مع خمسة من النساء الأخريات في ثمن‬ ‫السمطات الع ارقية تحتجز عش ارت الآَلف من المعتقمين من‬
‫الأجرة لمسيارة التي توصميم إلى مكب القمامة في جنوب‬ ‫دون محاكمة بينما يتعرضون لمتعذيب وسوء المعاممة‪،‬‬
‫كربلاء وتعود بين بعد العصر إلى محلات تشتري منين‬ ‫مشددةً عمى أن قوات الأمن الع ارقية مسؤولة عن انتياكات‬
‫حصيمة القمامة من العمب المعدنية ويرجعن في وقت‬ ‫منيجية لحقوق المعتقمين‪ ،‬وقد سمح ليا بأن تقوم بذلك‬
‫الغروب إلى منازلين‪ ،‬حيت تنصرف بدرية إلى ش ارء‬ ‫دونما خشية من عقاب‪ ،‬فيما وثقت المنظمة العديد من‬
‫الخضروات من أجل إعداد وجبة كبيرة يأكمون منيا في‬ ‫حاَلت الوفاة الناجمة عن التعذيب وظروف اَلحتجاز‬
‫العشاء‪ ،‬ويدخر الباقي منيا إلى اليوم الثاني‪ ،‬مستدركة بأنيا‬
‫السيئة‪.‬‬

‫كربلاء‪ :‬التفتيش عن الرزق وسط القمامة‬

‫من جيتيا فإن (بدرية صالح زبون) الساكنة في حي‬
‫الشيداء بمحافظة كربلاء “جنوب الع ارق” َل تشكو‬
‫من النزوح‪ ،‬وليس لدييا موقوف في السجون أو مفقود‪،‬‬
‫ولكنيا تمجأ إلى سوق العمل الميين نفسو‪ ،‬وتقضي أغمب‬
‫يوميا في مكب النفايات جنوب المحافظة من أجل الحصول‬
‫عمى مبمغ عشرة آَلف دينار “‪ ٛ‬دوَل ارت” تستخدميا لش ارء‬
‫الطعام‪ ،‬وعمبة دواء أسبوعي‪ ،‬وآخر شيري لزوجيا ال ارقد في‬

‫الف ارش منذ ٘ سنوات‪.‬‬

‫‪30‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانون أول ‪2017‬‬ ‫شؤون عراقية‬

‫وتمفت الدكتورة إلى أن الم أرة الع ارقية تحممت نصيبيا الكامل‬ ‫تحتاج إلى عمبتين أسبرين أطفال وحبوب الضغط شيرًيا من‬
‫من عممية النزوح‪ ،‬حيث شكمت وفقًا لأرقام واحصاءات بعثة‬ ‫أجل زوجيا المريض‪.‬‬
‫الأمم المتحدة في الع ارق (يونامي) نسبة ٔ٘‪ %‬من أعداد‬
‫النازحين الذين فروا من منازليم وباتوا يسكنون في‬ ‫ناشطة‪ :‬مميونين أرممة ؤ٘‪ %‬نسبة الم أرة من النازحين‬
‫مخيمات‪ ،‬أو لدى أقاربيم ومعارفيم ويعتمدون في حياتيم‬
‫“الم أرة الع ارقية تحممت نصيبيا الكامل من عممية النزوح‪،‬‬
‫عمى مساعدات المنظمات اَلغاثية‪.‬‬ ‫حيث شكمت وفقًا لأرقام واحصاءات بعثة الأمم المتحدة في‬
‫وتنتقد الناشطة النسوية معظم المؤسسات الحكومية التي لم‬
‫تقدم شيء حقيقي لمم أرة واكتفت باحتفاَلت ساذجة وديكورية‬ ‫الع ارق (يونامي) نسبة ٔ٘‪ %‬من أعداد النازحين”‬
‫“عمى حد تعبيرىا”؛ بمناسبة عيد الم أرة ويوميا العالمي ‪،‬‬
‫فيما تسخر من أداء المؤسسة التشريعية الأولى في البمد‬ ‫إلى ذلك تصر الدكتورة (سو ازن رجب) وىي ناشطة في‬
‫وىي البرلمان الذي تقول أنو ترك المجزرة الحاصمة عمى‬ ‫مجال حقوق الم أرة وعاممة في منظمة (حواء) عمى أن‬
‫أرض الواقع لمنساء الع ارقيات‪ ،‬وانشغل بتحشيد التأييد‬ ‫قصص ىؤَلء النسوة ىي عينة من واقع الحياة اليومية في‬
‫لمشروع زواج الفتيات القاص ارت وتشكيل محاكم الأحوال التي‬ ‫الع ارق‪ ،‬وحصيمة طبيعة لطوفان الإرىاب والفساد الذي ضرب‬
‫البمد من دون وجود تحرك حقيقي لإصلاح أوضاع‬
‫تقسم أبناء الشعب الواحد عمى أسس مذىبية بغيضة‪.‬‬
‫الم أرة وكشف الضرر عنيا‪.‬‬

‫وتتابع رجب أن الع ارق يضم حالًيا أكبر مأساة نسوية في‬
‫العالم مع وجود ما يقارب المميونين أرممة ومطمقة‪ ،‬وأعداد‬
‫أخرى من النساء المواتي يفقدن المعيل بسبب‬
‫اَلختطاف والتغييب القسري ‪ ،‬مؤكدةً أن ىذه الحاَلت تكون‬
‫عادة مصحوبة بالفقر والعوز المذان يدفعان النساء إلى‬
‫سوق العمل البسيط أو الميين‪ ،‬وىي في العموم مين َل‬
‫تتجاوز البيع عمى الأرصفة او الخدمة في المنازل فضًلا‬

‫عن جمع القمامة والتسول‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫راقص الملوية من الرقصات التراثية في‬
‫وطننا العراب‬

‫‪32‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫تحصيف النسيج المجتمعي في تونس أولوية قصوى‬
‫(الجزء الثاني(‬

‫أنيس اليمامي‪/‬تونس‬

‫وبدوف إسياب في التفصيؿ‪ ،‬اختزلت كؿ التعريفات في‬ ‫إف الحديث عف ىدـ النسيج المجتمعي في تونس لا يستوي‬
‫ضرورة القطع الميكانيكي العشوائي مع تقاليد المجتمع‬ ‫دوف الوقوؼ عند ملببساتو طويلب‪ ،‬ولقد تمثمت كما سبؽ‬
‫التونسي وأع ارفو وثوابتو‪ ،‬حيث اتفؽ العاكفوف عمى ىذه‬ ‫التنويو إليو في تأثيث حممة نفسية شرسة كاف مضمونيا‬
‫السياسة والمنخرطوف فييا والمروجوف ليا عمى ضرورة‬ ‫الرئيسي ىز الثوابت المجتمعية التونسية بما تحممو مف‬
‫إغ ارء الجماىير في تونس عمى النعماء التي سيدخمونيا‬ ‫مخزوف حضاري وارث فكري ورصيد ِقَيمي ينيؿ أساسا مف‬
‫بمجرد خمع البرنس والسفور ومغادرة الصبغة المحافظة في‬ ‫تعاليـ الحضارة العربية الإسلبمية التي أكممت صقؿ وتشذيب‬
‫المجتمع‪ ،‬واستخدمت مثلب في الإطار مسائؿ شديدة‬ ‫الشخصية التونسية عمى مختمؼ الأصعدة وطبعت بالتالي‬
‫الحساسية عمى غير أوجييا السميمة ولا غاياتيا النبيمة‪،‬‬ ‫المنواؿ التونسي وأضافت عميو وأثرتو ونمتو‪.‬‬
‫وكانت مثلب مسألة تحرر الم أرة والمطالبة بتحسيف وضعيتيا‬ ‫واتخذت حممة التشكيؾ تمؾ أوجيا عديدة‪ ،‬غمبت عمييا سمة‬
‫وضماف مساواتيا مع الرجؿ قانونيا ودستوريا إحدى اكبر‬ ‫السلبسة في النفاذ إلى العقوؿ والسيطرة عمى الأفئدة‪ ،‬ولكف‬
‫العناويف والمعارؾ التي استخدمت استخداما فظيعا وبمنتيى‬ ‫سلبستيا كانت متعمقة فقط بطريقة التوجيو والتبشير‪،‬‬
‫السوء وبكؿ المكر الممكف‪ ،‬ذلؾ أف تبني قضايا الم أرة‬ ‫فعممت بذلؾ عمى تجنب التصادـ المفضوح مع الثوابت قدر‬
‫والادعاء بالعمؿ عمى تطوير مكانتيا لـ تكف جذوره ودوافعو‬ ‫المستطاع‪ ،‬ولكنيا حرصت في الآف نفسو عمى الدعوة‬
‫متأتية مف قناعات مبدئية ولا انطلبقا مف عقيدة ثورية‬ ‫المبطنة لمغادرتيا ولمتخمص منيا تدريجيا عبر الإيحاء‬
‫حقيقية‪ ،‬واف ىذا الحكـ لا مبالغة فيو ولا مجانبة لمصواب‬ ‫المتكرر عمى أنيا تشكؿ عائقا صمبا وحاج از كبي ار أماـ‬
‫حيث لـ ي ارفؽ ىذا التمشي بما يدؿ عميو خصوصا في‬ ‫التطوير والتغيير والارتقاء والمحاؽ ببقية الأمـ والشعوب‬
‫الجوانب الاقتصادية التي ورغـ خروج الم أرة لمتعمـ والعمؿ‬ ‫والدخوؿ إلى عصور الحداثة وم ارتب التحضر والحداثة‪.‬‬
‫ومشاركتيا الفعالة في المسيرة الاقتصادية‪ ،‬فإنيا ظمت‬ ‫وكاف مف أخطر ما ميز ىذا التمشي‪ ،‬ىو تعويـ أغمب‬
‫ميضومة الحقوؽ وخصت باستغلبؿ فظيع وشامؿ وبقيت‬ ‫المسائؿ المطروحة بديلب وسبيلب لمتعصير وتجنب تحديد‬
‫المفاىيـ الأشد خطورة وتحاشي تعريفيا عميما وتقنينيا‪،‬‬
‫دوف مرتبة الرجؿ فعلب‪.‬‬ ‫فظؿ التغيير المنشود بلب جوىر حقيقي‪ ،‬وبقيت الحداثة‬
‫لكف‪ ،‬كاف اليدؼ المنشود مف ذؾ البيرج الخادع المتعمؽ‬
‫بتحرير الم أرة مغاي ار تماما‪ ،‬فمقد كانت المخططات قائمة عمى‬ ‫شعا ار ىلبميا لا ضوابط لو ولا نواميس ‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫الأساسية والبصمة الخصية لمتونسييف‪ ،‬وعمت النظريات‬ ‫استد ارج التونسية لخارج بيتيا وفصميا رويدا رويدا عف‬
‫الساخرة والمستيزئة بمقومات الأصالة واتخذ الغرب في ىذا‬
‫الإطار قبمة لا مناص مف التوجو إليو والاقتداء بو وبضرورة‬ ‫ميمتيا الأساسية ألا وىي الرعاية بالأسرة‪ ،‬وكدليؿ واضح‬
‫التقميد الأعمى لو بتعمة ما بمغو مف تقدـ شامؿ‪ ،‬وتـ‬
‫التجاىؿ القصدي لخصوصيات الأمـ والشعوب وانكارىا مف‬ ‫عمى ذلؾ‪ ،‬لـ تمنح الم أرة تفاضمية متوافقة مع حقيقة‬
‫الأساس‪ ،‬وعميو صار ل ازما عمى التونسييف أف يأخذوا حتى‬
‫القشور الغربية المقتصرة عمى المظاىر ونمط العيش‪ ،‬وأىمؿ‬ ‫أدو ارىا وطبيعتيا ولـ تٌ ارع خصوصياتيا ولا وظيفتيا الأىـ‬
‫المب إىمالا كبي ار حيث لـ يسع الحكاـ التونسيوف للبقتداء‬ ‫ألا وىي تنشئة الأجياؿ تنشئة سميمة متوازنة تضمف تماسؾ‬
‫بالغرب مثلب فيما ينفع حقا لا مف حيث الشكؿ ولا مف حيث‬
‫المجتمع وديمومة حصانتو‪ ،‬بؿ عمى العكس تماما تركت‬
‫المضموف‪.‬‬
‫لقد كاف العزـ مف و ارء ىذا التشويش المتعمد‪ ،‬والتنفير‬ ‫الم أرة التونسية فريسة لاستن ازؼ طاقاتيا وتبديد مجيوداتيا‬
‫المقصود لمتونسييف مف ممي ازتيـ وخصوصياتيـ والإطناب‬
‫في التشكيؾ فييا وصؿ م ار ار لحد الاستي ازء والازد ارء‪ ،‬لـ‬ ‫في دوامة الحيؼ والتعسؼ وما ي ارفؽ ذلؾ مف تحرش‬
‫يكف بريئا بتاتا‪ ،‬وكانت غايتو تيرئة النسيج المجتمعي بما‬
‫يتوافؽ مع المخططات الشيطانية للبمبريالية والصييونية‬ ‫واضطياد بشع‪ ،‬وكانت حصتيا مثلب في العمؿ أعمى مف‬

‫العالمية‪.‬‬ ‫الرجؿ وفي المقابؿ بأجر أدنى وخاصة في القطاعات‬
‫لقد خصت تمؾ الجيات المعادية التماسؾ المجتمعي‬
‫والأرصدة الأخلبقية والقيمية والمواريث الفكرية والحضارية‬ ‫الخاصة‪.‬‬
‫لتونس وللؤمة العربية عموما بكؿ تلبويف العداء‪ ،‬وحاكت‬
‫المؤام ارت والدسائس كافة لضربو لتسييؿ المرور لبقية‬ ‫فميس أخطر عمى أي مجتمع بشري في العالـ مف استغلبؿ‬
‫فصوؿ المؤامرة الكونية الكبرى عمييا‪.‬‬
‫الم أرة وتوظيؼ قضاياىا العادلة توظيفا ينحصر في مدياتو‬
‫(يتبع ‪)...‬‬
‫السياسية والحملبت الانتخابية فيما بعد‪ ،‬ولعؿ ىذا أكثر ما‬

‫ينطبؽ في تونس طيمة العقود الستة الفارطة رغـ ما شمؿ‬

‫مسألة الم أرة مف ضخ إعلبمي واستيلبؾ سياسي لا ينتيي‬

‫خص بو حص ار النظاـ وبطانتو‪.‬‬

‫وبالقدر ذاتو‪ ،‬كانت استخداـ شعا ارت الحداثة والتطور مماثلب‬

‫لقضية الم أرة‪ ،‬وىما مسألتاف متداخمتاف ومت اربطتاف‬

‫متشابكتاف أحسف النظاـ التونسي المزج بينيما والتركيز‬

‫عمييما ‪.‬‬ ‫العالي‬

‫لكف الحداثة اقتصر في تناوليا وبسطيا وعرضيا عمى‬

‫الجماىير في كؿ ما مف شأنو أف ييدـ أركاف النسيج‬

‫المجتمعي ويدمر الحصانة المجتمعية والتمقيح الذاتي‬

‫لممجتمع التونسي ضد غالبية الانح ارفات والعاىات‬

‫والأم ارض‪ ،‬واختزلت بالتالي في مجرد تمييع الركائز‬

‫‪34‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫مخاض الأ ّمة نيض ُة بعد غفوة‪.‬‬

‫قاسـ فريحات‪ /‬لبناف‬

‫بالحوار والص ارحة وتقّبؿ الآخر وح ّب الفضيمة والّرغبة في‬ ‫كمّنا يدرؾ ويعيش الأوضاع المزرية لا بؿ المأساوّية التي‬
‫التّعمّـ والج أرة الأدبّية في قوؿ الح ّؽ والحّرّية في التّعبير عف‬ ‫تمّر بيا أ ّمتنا العربية في ىذه الأياـ‪ .‬وكمّنا يعاني مف‬
‫ال ّص ارع الّدولي والإقميمي عمى أرضنا والتّنافس عمى نيب‬
‫ال أري‬ ‫مواردنا وسمب خي ارتنا ما يولّد انقساما ٍت وص ارعا ٍت داخمّية‬
‫تارةً مذىبّي ٍة وتارٍة أخرى عشائرّي ٍة تتح ّكـ بيا وتسّيرىا‬
‫إذا كنت لا تدري فتمؾ مصيب ُة‬
‫واف كنت تدري فالمصيبة أعظْـ‪.‬‬ ‫المصالح الفردّية والأىداؼ ال ّضّيقة والغايات المشبوىة‪.‬‬

‫ىذا الواقع المضني جعؿ ح ّكامنا متخاذليف ومتآمريف‬ ‫إ ّف الجيؿ وسوء إدارة الّدولة وعدـ تطبيؽ القوانيف والالت ازـ‬
‫ومستسمميف وفاسديف ما فتح الطّريؽ أماـ المؤام ارت وس ّيؿ‬ ‫بالّدساتير عوامؿ ساىمت في فقداف الثّقة بيف المواطف‬
‫المياـ عمى المتآمريف وعملبئيـ لتنفيذ مآربيـ «كما تكونوا‬ ‫والمسؤوؿ وأنتجت تبّدلاً في الانتماء حتى حمّت العائمة أو‬
‫القبيمة أو المذىب والطّائفة مح ّؿ الوطف طمباً للبستق ارر‬
‫يولّى عميكـ»‬ ‫الأمني والاجتماعي والاقتصادي‪ ،‬فانتشر الفساد وضاعت‬

‫لو أ ّف الأنظمة العربية وجماىيرىا اتخذت موقفاً حاسماً‬ ‫القيـ وانعدمت الأخلبؽ‪.‬‬
‫وحازماً بعد انتياء الحرب العالمية الثانية لما احتمّت فمسطيف‬
‫ولو أّنيـ التزموا اتّفاقيّة الّدفاع العربي المشترؾ لما سقطت‬ ‫فعندما نعود عبر التّاريخ إلى عصر ما قبؿ الإسلبـ وبالّرغـ‬
‫الّدوؿ المحوريّة كميبيا وسوريا ولبناف وعمى أرسيـ الع ارؽ‬ ‫مف ك ّؿ الاتيامات الّتي ألصقت بو إلا أنو كاف يعتمد الحكمة‬
‫بأيدي ال ّصياينة وال ّصفوّييف والأت ارؾ ومف و ارءىـ مف أعتى‬ ‫الّتي تقوؿ‪«:‬لإصلبح الفساد في القبيمة يجب محاسبة الّرعّية‬
‫قبؿ الّارعي» لكي لا تنتقؿ رواسب المجتمع وأم ارضو‬
‫القوى الاستعمارّية‪.‬‬
‫ومشاكمو إلى أرس اليرـ وتتغمغؿ في مفاصؿ الّدولة‪.‬‬
‫نيضة الأ ّمة حتمّية وآتية لأ ّف حزب البعث العربي الاشت اركي‬
‫برجالو الأشاوس ونسائو الماجدات وطلبئعو الأب ارر وشيوخو‬ ‫كمّكـ ار ٍع وكمؾ مسؤو ُؿ عف رعّيتو‪.‬‬
‫الّنشامى وقيادتو الحكيمة جعموا أنفسيـ سّداً منيعاً في وجو‬
‫الأعداء الطّامعيف وجس ارً صمباً لعبور الأ ّمة نحو التحّرر مف‬ ‫فلب يستقيـ حاؿ الأ ّمة إلا بالتّوعية المبنّية عمى أسس سميم ٍة‬
‫بدء مف رب الأسرة في المنزؿ مرو ارً بالمربّي في المدرسة‬
‫العبودّية والانطلبؽ إلى الوحدة والعّزة والإباء‪.‬‬ ‫وليس انتيا ًء بولي الّنعمة عمى أف تتمثّؿ ىذه التّوعية‬

‫وك ّؿ آ ٍت لناظره قريب‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫بمولده انطفأت نار المجوس وانشؽ إيواف كسرى‬

‫د‪ .‬أبو مصطفى الخالدي‬

‫وفي مسيرة نشره لمدعوة والانتقاؿ بالعباد إلى النور لاقى ما‬ ‫تمر عمينا ذكرى مولد سيد الكائنات محمد بف عبدالله‬
‫لاقاه مف ظمـ واستيداؼ حتى أذف الله لو باليجرة مف مكة‬ ‫القرشي النبي العربي "صمى الله عميو وسمـ" الذي مف ابرز‬
‫إلى المدينة ليلبحقو فارساً شديد القوة اسمو س ارقة طمعاً‬ ‫علبمات ولادتو ىي انطفاء نار المجوس التي كانت موقدة‬
‫بالفوز بالجائزة التي اقرىا طغاة قريش وعندما اقترب س ارقة‬ ‫دوماً في إيواف كسرى منذ آلاؼ السنيف وانشؽ حائطو ‪،‬‬
‫منو تدخمت القدرة الإليية لتحمي نبي الله ولما ىّـ س ارقة‬ ‫إيذاناً بالمولد الشريؼ ‪ ،‬وليس مصادفة اف تكوف ىذه‬
‫بالانص ارؼ قاؿ لو النبي صمى الله عميو وسمـ ‪ " :‬كيؼ بؾ‬ ‫العلبمة ت ارفؽ مولده الشريؼ بؿ ىي بشارة مف الله عز وجؿ‬
‫يا س ارقة إذا لبست سواري كسرى" وىي بشرى النبوة تضاؼ‬ ‫لأمة العرب خاصة ولمعالـ عامة ‪ ،‬مولده الذي سيوحد العرب‬
‫لبشرى المولد الشريؼ وىما يجمعاف عمى زواؿ ممؾ فارس‬ ‫حوؿ كممة التوحيد وسيقوموف بنشر النور والحرية لأرجاء‬
‫وتلبشيو أماـ حضارة العرب الإسلبمية ‪ ،‬بؿ لـ ُيكتفى بذلؾ‬ ‫الأرض وتحرير العباد مف ذؿ العبودية لغير الله فكانت تحكـ‬
‫بؿ بشرنا عميو الصلبة والسلبـ بنبوءة وىو الذي لا ينطؽ‬ ‫الأرض إمب ارطوريتاف عظيمة تستعبد العباد وتظمميا ىما‬
‫عف اليوى حيف قاؿ‪ ":‬إذا ىمؾ كسرى فلب كسرى بعده واذا‬ ‫الرمانية وىـ أصحاب كتاب سماوي والإمب ارطورية فارس‬
‫ىمؾ قيصر فلب قيصر بعده والذي نفسي بيده لتنفقف كنوزىما‬ ‫التي كانت تديف بالمجوسية ويعبدوف النار مف دوف الله ‪،‬‬
‫في سبيؿ الله " وتحقؽ ذلؾ في معارؾ التحرير ليتكمؿ النصر‬ ‫وكانت الإمب ارطورية الفارسية تحتؿ جزء كبير مف ارض‬
‫الناجز في معركة القادسية ليمؾ كسرى وتنيار إمب ارطورية‬
‫العرب وتستعبدىـ لخدمتيا‪.‬‬

‫‪36‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫ومف نور النبوة ليس مصادفة اف يقوؿ عمر ابف الخطاب‬ ‫فارس إلى غير رجعة ميما توىـ المتوىميف والحالميف لتبدأ‬
‫قولتو الشييرة "الع ارؽ جمجمة العرب‪ ،‬وكنز الإيماف ‪ ،‬ومادة‬ ‫مرحمة جديدة مف م ارحؿ ك ارىية الفرس لمعرب حيث دخموا‬
‫الأمصار ورمح الله في الأرض ‪ ،‬فاطمئنوا فاف رمح الله لا‬ ‫للئسلبـ خانعيف منافقيف حمموا في صدورىـ الغؿ ليذه الأمة‬
‫ينكسر"‪ ،‬فالإيواف المحطـ والنار المطفئة أتباعيا ما ازلوا‬ ‫وورثوه لأجياليـ وعمموا وما ازلوا عمى إيقاد الفتف وبث‬
‫يخططوف وينفذوف لمثأر ليما ولكف ىييات فكنز الايماف‬ ‫سموميـ مف اجؿ ىدـ ىذا الديف وتمزيؽ امة العرب ‪ ،‬وقد‬
‫ورمح الله قائـ إلى قياـ الساعة قد يتصاعد الغبار وتشوش‬ ‫تنبو لذلؾ الخميفة الفاتح لفارس عمر بف الخطاب رضي الله‬
‫الرؤية وقد تضعؼ اليد الحاممة لمرمح لكف ىييات اف ينكسر‬ ‫عنو حينما يرجو مف الله اف يكوف جبؿ مف نار حاج از بيننا‬
‫الرمح أو ييف بؿ سيبقى صمدا مقاوماً مرفوعاً بأذف الله‬ ‫وبيف فارس يمنع شرورىـ وكيدىـ و عدوانيتيـ عف ارض‬
‫وتحقيقاً لبشا ارت النبوة وسيعقر كؿ مف تسوؿ لو نفسو‬ ‫الإسلبـ وارض العرب ليوؿ حقدىـ عمى العرب ومف ثـ عمى‬
‫المسمميف الذيف فتحوا ارض الع ارؽ التي كانت تحت الاحتلبؿ‬
‫التطاوؿ عمى الأمة ديناً وأرضاً وشعباً‪.‬‬ ‫الفارسي في معركة القادسية ومف ثـ فتح بلبد فارس واسقاط‬

‫وبمناسبة ذكرى الميلبد الشريؼ لابد لنا ونحف نمر بيذه‬ ‫إمب ارطورتييـ واطفاء النار المجوسية الى الأبد‪.‬‬
‫المرحمة الخطيرة اف نستذكر جياد النبي و مجاىدتو وصبره‬
‫ومقاومتو لكؿ طغاة الأرض مستعيناً بالله حتى تحقؽ لو‬ ‫اف قوؿ الخميفة عمر بف الخطاب ىذا ينـ عف معرفة جميو‬
‫تأسيس دولة العرب دولة العدالة والرخاء التي حررت العباد‬ ‫بالتاريخ القديـ المتمثؿ بالحقد والعدوانية المستمرة عمى‬
‫مف عبادة غير الله والمساواة بينيـ في الحقوؽ والواجبات‬ ‫مدى التاريخ مف الفرس عمى العرب والحاضر الذي كاف‬
‫واق ارر حقوؽ العباد المقررة مف رب العباد وتحرير العقوؿ‬ ‫يعيشو سيدنا عمر عندما باشر بتحرير الع ارؽ وفتح بلبد‬
‫فارس وادخاليـ إلى الإسلبـ ولعممو بأف دخوليـ للئسلبـ‬
‫قبؿ الأبداف لاف العقؿ الحر يكوف مبدع وخلبؽ‪...‬‬ ‫جاء بقوة السيؼ وأنيـ قرروا إتباع التقية المجوسية في‬
‫الدخوؿ في الإسلبـ وتدميره والكيد لو مف داخمو حتى قياـ‬
‫الميـ صمي وسمـ وبارؾ عمى سيدنا وقائدنا وشفيعنا محمداً‬ ‫الساعة ‪ ،‬أف الخميفة عمر ابف الخطاب بف ارسة المؤمف الذي‬
‫والو وصحبة ومف والاه ومف تبعو الى يوـ الديف‪...‬‬ ‫يرى بنور الله وبتأييد مف الله كاف يعمـ بما سيحصؿ مف‬
‫الفرس مف حقد وتخطيط عمى مدى التاريخ في ضرب‬
‫الميـ استخدمنا ولا تستبدلنا وارزقنا الإخلبص والصدؽ‬ ‫الإسلبـ والعرب وتدمير العقيدة الإسلبمية بأحداث الفتنو‬
‫والنجاة‪ ،‬الميـ اجعمنا مف اىمؾ وخاصتؾ واستخدمنا لتحرير‬
‫المذىبية والطائفية‪.‬‬
‫الأمة‪.‬‬

‫الميـ اجزي عنا سيدنا محمد خير ما جزيت نبياً عف أمتو‪.‬‬

‫‪37‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫الدروس والعبر المستمدة مف المولد النبوي الشريؼ‬

‫والاستعداد‪ ،‬في السمـ والحرب‪ ،‬فأقدـ لما كاف الإقادـ حزًما‬ ‫إذا أردنا أف نمتقط بعض الدروس والعبر مف‬
‫وعزًما‪ ،‬وىادف لما كانت الميادنة كسًبا وفت ًحا‪ ،‬وانتصر‬ ‫البحار ال ازخرة في السيرة العطرة وفي الميلبد‬
‫بالجحة‪ ،‬وفاز بالمنطؽ‪ ،‬وو َّجو باليداية‪ ،‬وأبير بالقدرة‪ ،‬وفتح‬ ‫الكريـ‪ ،‬فإف أوؿ ما يطالعنا مما يحتاج إليو كؿ‬

‫بالتعاليـ‪ ،‬لـ يقير النفس أو يسخر منيا أو ُيكرىيا عمى‬ ‫مجاىد ىو‪:‬‬
‫شيء‪ ،‬بؿ كاف حري ًصا عمى الناس‪ ،‬رءوفًا رحي ًما‪ ،‬ليس بف ٍظّ‬
‫ولا غمي ٍظ‪ ،‬ولا قاس َي القمب‪ ،‬لـ يساوـ عمى الحؽ أو يم ِو فيو‬ ‫أولاً‪ :‬أف الرسوؿ صمى الله عميو وعمى آلو وصحبو وسمـ‬

‫واف كاف يرتاد لو ويسمؾ أفضؿ السبؿ لقبولو والإقناع بو‪.‬‬

‫ثانًيا‪ :‬عرؼ الرسوؿ صمى الله عميو وعمى آلو وصحبو وسمـ‬ ‫سمؾ طريؽ التغيير بالسنف الكونية والاجتماعية والنفسية‬
‫أف أسس التغيير ىو الرجاؿ فكاف لا بد لو مف إيجادىـ‬ ‫والعقمية‪ ،‬واستعمؿ ك َّؿ الممكات وكؿ الحواس والإمكانات‬
‫وتجميعيـ حوؿ دعوتو‪ ،‬فش َّمر عف ساعدي الجد‪ ،‬ونزؿ إلى‬ ‫والأساليب في دعوة الناس ونقميـ مف الظممات إلى النور‪،‬‬
‫الميداف الحقيقي‪ ،‬الذي بو تنتصر الدعوات‪ ،‬وتفوز الأمـ‪،‬‬ ‫سير الميالي‪ ،‬وقطع الفيافي والقفار‪ ،‬واستغؿ كؿ جمع وكؿ‬
‫وتشاد الصروح‪ ،‬وترتفع المثؿ والغايات‪.‬‬ ‫موسـ وكؿ ق اربة وكؿ صمة وكؿ موقؼ‪ ،‬ولـ ينتصر بكممة‬
‫وكاف عمى الرسوؿ أف يمتقي في الميداف بأعداء كثُر‪ ،‬وأف‬ ‫كف والله قادر عمى نصرة بيا والتمكيف ليا بيا‪ ،‬ولكف رسوؿ‬
‫ينتصر في معارؾ متعددة‪ ،‬معارؾ في داخؿ النفوس‬ ‫الله صمى الله عميو وعمى آلو وصحبو وسمـ عرؼ الواقع‬
‫الجاىمية‪ ،‬ومعارؾ وسط المجتمع ودروبو‪ ،‬ومعارؾ خارجية‬ ‫فتعامؿ معو‪ ،‬ووعى التقاليد فوعاىا‪ ،‬وفيـ العقوؿ فأرشدىا‬
‫وحا َّجيا‪ ،‬وقَّدر المصاعب‪ ،‬وعرؼ العقبات‪ ،‬وأعَّد العَّدة‪ ،‬ولـ‬
‫مترِّبصة حتى يستطيع أف ينتزع الرجاؿ‪.‬‬
‫يترؾ شيًئا لممصادفات أو الظروؼ‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬إف تربية الرجاؿ ىي أساس قوتيـ وسّر عظمتيـ‪،‬‬
‫واتحادىـ وتآخييـ ىو ل ُّب سعادتيـ وعّزتيـ‪ ،‬فربى رسوؿ‬ ‫لكنو استغ َّؿ الفرص‪ ،‬واستفاد مف المواقؼ‪ ،‬واستثمر الزمف‪،‬‬
‫الله صمى الله عميو وعمى آلو وصحبو وسمـ الرجاؿ حتى‬ ‫وجَّيش الطاقات‪ ،‬وو َظّؼ العقوؿ‪ ،‬واستعمؿ الحكمة‪ ،‬وىدىد‬
‫كانوا أكرـ الناس نف ًسا‪ ،‬وأتقاىـ قمًبا‪ ،‬وأفضميـ سريرةً‪،‬‬ ‫العواطؼ‪ ،‬وأشبع الأشواؽ‪ ،‬ولفت إلى الغايات‪ ،‬وقاس الأمور‬
‫وأطيرىـ يًدا‪ ،‬وأشرفيـ ذيلبً‪ ،‬وأوصميـ رح ًما‪ ،‬وأحَّنيـ عاطف ًة‪،‬‬ ‫بمقاييسيا الصحيحة في السِّر والعمَف‪ ،‬في الإعداد‬

‫‪38‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫وأع َفّيـ لساًنا‪ ،‬وأصدقيـ ليج ًة‪ ،‬فكانوا صورةً صادق ًة‬
‫لدعوتيـ ومثلبً حِّيا لقرآنيـ ونموذ ًجا فريًدا لرسالتيـ وقدوةً‬
‫طيب ًة‪ ،‬وتاري ًخا َع ِطًار‪ ،‬وشيادةً واضح ًة عمى عظمة اليداية‬

‫و ِصدؽ الداعي‬

‫ارب ًعا‪ :‬أظيرت لنا سيرة الرسوؿ صمى الله عميو وعمى آلو‬
‫وصحبو وسمـ أف تاريخ العظماء إبداعٌ ونبوغٌ وجياٌد وكفا ٌح‬
‫وبذ ٌؿ وعطا ٌء وىداي ٌة وارشاٌد وقيادةٌ وحكم ٌة ورحم ٌة وعدال ٌة‪،‬‬
‫وأف ىذا الإبداع وىذه الأوصاؼ كما تتحقؽ في خمقو العظيـ‬
‫وفي سيرتو تتحقؽ كذلؾ في منيجو ورسالتو‪ ،‬وقد رسمت‬
‫لنا السيرة العطرة صورةَ العظمة الحقيقية‪ ،‬وبَّينت لنا معالـ‬
‫الريادة الصحيحة‪ ،‬وأظيرت بيتا َف العظمة المزَّيفة وضلبؿ‬

‫الريادة المغشوشة التي ُبمي التاريخ بو‪.‬‬

‫بمىلده أنشق إيىان‬

‫كسري وانطفأت نار‬

‫المجىس ‪ ،‬وبالسير علً‬

‫نهجه ندحر ورثة كسري‬

‫إلى الأبد‪...‬‬

‫‪39‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫مختا ارت‬

‫ىاجر دمؽ‬

‫الضيؽ‪ ..‬ويتأكد اف ثمف السكوت عمى الاستبداد أفدح بكثير‬ ‫يقوؿ المفكر الفرنسي اتيياف دولابواسييو في كتابو ''‬

‫مف عواقب الثورة ضده !!‬ ‫العبودية الاختيارية '' (عندما يتعرض بمد ما لقمع طويؿ‬

‫*****‬ ‫تنشأ أجياؿ مف الناس لا تحتاج إلى الحرية وتتواءـ مع‬

‫أي الاقلبـ ىو قممؾ ‪!!!.....‬؟؟‬ ‫الاستبداد ويظير فيو ما يمكف اف نسميو 'المواطف‬
‫المستقر')‪.‬‬
‫وىؿ تنتقيو بنفسؾ فيناﻙ ‪:‬‬
‫قمﻢ يحﺮﺭ‪ً..‬قمﻢ يقﺮﺭ ‪ً ....‬قمﻢ يغﺮﺭ‬ ‫فب ايامنا ىذه يعيش المواطف المستقر في عالـ خاص بو‬
‫وتنحصر اىتماماتو في ثلبثة اشياء‪:‬‬
‫ًقمﻢ يبﺮﺭ ‪ً..‬قمﻢ يحاًؿ ﺍﻥ يمﺮر‬ ‫ٔ‪ -‬الديف ٕ‪ -‬لقمة العيش‬

‫وقمﻢ أجيﺮ ‪ً....‬قمﻢ مخصص لأميﺮ‬ ‫ٖ‪ -‬كرة القدـ‪.‬‬
‫ًقمﻢ أسير ‪....‬وقمـ ممنوع لو اف يشير‬ ‫فالديف عند المواطف المستقر‬
‫لا علبقة لو بالحؽ والعدؿ وانما ىو مجرد أداء لمطقوس‬
‫قمﻢ يستفﺰ ‪!!....‬‬ ‫واستيفاء لمشكؿ لا ينصرؼ غالبا لمسموؾ ‪ ..‬فالذيف‬
‫ًثاني يفﺰ ‪ً......‬ثالث يفﺰﻉ‬ ‫يمارسوف بلب حرج الكذب والنفاؽ والرشوة يحسوف بالذنب‬

‫ًﺍخﺮ يعﺰﻑ ‪...‬‬ ‫فقط اذا فاتتيـ احدى الصموات !‬
‫ًيﻮجﺪ قمﻢ مﺪىﺶ‪ً.....‬ثاني منعﺶ‬ ‫وىذا المواطف لا يدافع عف دينو الا اذا تأكد أنو لف يصيبو‬
‫أذى مف ذلؾ‪ ...‬فقد يتظاىر ضد الدانمارؾ عندما تنشر‬
‫ًاخر لا ييﺶ ولا ينش‬ ‫رسوما مسيئة لمرسوؿ صمى الله عميو وسمـ لكنو لا يفتح‬
‫ًىناﻙ قمﻢ ﻇاىﺮ ‪ً ......‬قمـ قاىﺮ‬ ‫فمو بكممة ميما بمغ عدد المعتقميف في بلبده ظمما وعدد‬

‫ًﺍخﺮ ﻃاىﺮ ‪...‬‬ ‫الذيف ماتوا مف التعذيب !‬
‫ً يﻮجﺪ قمﻢ متﻄﻮﺭ ‪ً....‬ﺍخﺮ متﻮﺭﻁ‬ ‫لقمة العيش ىي الركف الثاني لحياة المواطف المستقر‪ ..‬فيو‬
‫لا يعبأ اطلبقا بحقوقو السياسية و يعمؿ فقط مف أجؿ تربية‬
‫ًقمﻢ ممتع ‪ً .....‬ﺍخﺮ معتﻢ‬ ‫أطفالو حتى يكبروا‪ ..‬فيزوج البنات ويشغؿ أولاده ثـ يحج‬
‫ًقمﻢ يبعﺚ ﺍلضﻮﺀ ‪...‬وقمـ يرسـ العتمو‬
‫إلى بيت الله استعدادا لحسف الختاـ‪.‬‬

‫اليوـ ياسادتي كثرت الاقلبـ وقؿ الكلبـ‬ ‫اما في كرة القدـ‪ ،‬فيجد المواطف المستقر تعويضا لو عف‬
‫ما نحتاجو اليوـ حقيقة قمـ إيجابي يبني ولا ييدـ‬ ‫أشياء حرـ منيا في حياتو اليومية‪..‬‬
‫والى كؿ مف يرتشؼ كمماتنا ويرى ما خمفيا وما و ارءىا وما‬
‫نصبوا اليو في الرقي بالعقؿ والفكر ليعملبف معا نحو غد‬ ‫كرة القدـ تنسيو ىمومو وتحقؽ لو العدالة التي فقدىا‪..‬‬
‫فخلبؿ ٓ‪ 0‬دقيقة تخضع ىذه العبة لقواعد واضحة عادلة‬

‫تطبؽ عمى الجميع‪...‬‬

‫افضؿ بإذف الله‬ ‫المواطف المستقر ىو العائؽ الحقيقي اماـ كؿ تقدـ ممكف‪...‬‬
‫ولف يتحقؽ التغيير الا عندما يخرج ىذا المواطف مف عالمو‬

‫‪40‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫خصوصية الحكـ في الفقو الاسلبمي !‬

‫سميـ الجلبؿ ‪ /‬اليمف‬

‫الامر الذي انشأ قطيعة مع الادياف الاخرى ‪ ،‬وحوليا الى‬ ‫القوؿ بخصيصة الحكـ قرشيا في الفقو الاسلبمي قوؿ باطؿ‬

‫اقطاعيات فئوية تعبيا السمطوية ويقتنييا المستبدوف ‪،‬‬ ‫لسببيف رئيسييف‪ *:‬اف ىذا القوؿ لا يتعارض مع المبادئ‬

‫وجيمة اسموىـ "فقياء"!‬ ‫الرئيسة في الاسلبـ كديف ‪ ،‬بؿ ومع غاياتو واىدافو ككؿ‪،‬‬

‫انتج ذلؾ كمو "مذىبية مقيتة" وطائفية مرذولة ومحببة معا‪،‬‬ ‫وصولا لجعمو عنصريا‪ ،‬اي تحويؿ الديف الى عنصرية ‪،‬‬

‫وتمؾ مفارقة قاتمة ‪.‬‬ ‫وتعارضو مع مبادئ ومرتك ازت الاسلبـ ‪ ،‬والضرو ارت الخمس‬

‫فمف رحـ ىذا القوؿ خرجت "الامامة‪/‬والخلبفة" امامة‬ ‫كما قاؿ الفقياء ‪ ،‬وما قوليـ باف الخلبفة في قريش ‪ ،‬وىذا‬

‫امتشقيا بنو العباس والمتشيعة مف بعدىـ‪ ،‬وخلبفة تسورىا‬ ‫نجده في فقياء المذاىب خمستيا‪ .‬حيث الديف جاء لخدمة‬

‫بنو امية والمتسننة بتعددىا وكثرتيـ‪.‬‬ ‫الانساف ‪ ،‬فالأنساف غاية ما في الطبيعة كما ذىب لذلؾ ابف‬

‫* الأىـ ىنا ىو السقوط المريع بحثا عف "مساواة" لـ ولف‬ ‫خمدوف‪ ،‬وليس العكس كما اف قوؿ الفقياء "بخصيصة‬

‫تكوف وتستوي الا في ظؿ القيمتيف الاساسيتيف "العدالة‬ ‫الحكـ في قريش‪ ،‬كانت ىي الاساس الذي قضى عمى جوىر‬

‫والحرية" وصولا الى سمخ العرب كمادة في روح الاسلبـ‬ ‫الاسلبـ والمبدأ الاسمى فيو‪ ،‬حيث قيمتو الكونية الاعمى‬

‫وسمبيـ اياىا(الفرس والترؾ) نموذجاف‪ ،‬ناىيؾ عف السطو‬ ‫"العدالة" فأصبح قوليـ ىذا جرح داـ في جوىره متمثلب‬

‫عمى روح الاسلبـ نفسو‪ ،‬حيث تحوؿ الاسلبـ والايماف بو‬ ‫بعدالتو ابتداء‪ ،‬ناىيؾ عف نسؼ ‪-‬ىكذا قوؿ‪ -‬لمقيمة‬

‫وبرسالة محمد ‪-‬ص‪-‬ككؿ الى انو لا يعني شيء مف غير‬ ‫الكونية الارفع "الحرية"!‬

‫التسميـ بػ"آؿ البيت" كاقتضاء عمى كونؾ مسمما مف عدمو‪،‬‬ ‫فتحوؿ الاسلبـ بذلؾ القوؿ الى تديف مغشوش ‪ ،‬ونسؼ لأىـ‬

‫وبيذا فقد حوؿ الاسلبـ وبدؿ "ضـ الحاء والباء كبناء‬ ‫قيمتيف كونيتيف عظيمتيف(الحرية والعدالة) فأصبح المتديف‬

‫لممجيوؿ‪/‬والمعموـ معا" لصالح اقطاعيات فئوية مفتتة عمى‬ ‫يغش باسـ الاسلبـ ويضر بو في العمؽ‪ ،‬وغير المتديف‬

‫الديف ومصالحو الكبرى والانسانية‪ ،‬ومفتتة ايضا عمى‬ ‫يبحث عف ديف ومعتقد يؤمف لو تمكـ القيـ التي ضربيا‬

‫المسمـ المتديف وغير المتديف برمتو‪.‬‬ ‫الفقياء في ميدىا‪.‬‬

‫وىذا اف دؿ عمى شيء فإنما يدؿ عمى سطو بشع ‪،‬‬ ‫والانكى اف ىكذا قوؿ خاطئ ‪ ،‬والأىداؼ سمطوية محضة‬

‫ولصوصية ممطفة ومتطفمة معا‪.‬‬ ‫جيء بيا قس ار وتزوي ار في لحظة مف قطيعة فكرية وتاريخية‬

‫* يتبع في م ارت قادمة‪ ،‬حيث اف ىذه النظ ارت جزء مف‬ ‫منفصمة ومفارقة لروح الانساف مف جية ‪ ،‬ولروح الادياف‬

‫مشروع يعكؼ الباحث عمى النيوض بو‪.‬‬ ‫مف جية اخرى‪ ،‬فكانت النتيجة ىي "تجريد لممسمـ مف‬

‫اسلبمو الصحيح‪ ،‬وسمخا لروحو والاسلبـ معا‪.‬‬

‫‪41‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫التوظيؼ السياسي لمفكر الديني‬

‫عبدالله الحيدري‪/‬اليمف‬

‫ونجد في القرآف الكريـ وفي الأحاديث النبوية بعض الكممات‬ ‫اولا مفيوـ الإرىاب‪.‬‬

‫التي تتضمف معنى الإرىاب والعنؼ‪ ،‬بمعنى استخداـ القوة‬ ‫بعد أحداث الحادي عشر مف سبتمبر‪ ،‬ركز الخطاب‬
‫أو التيديد لتحقيؽ أىداؼ معينة‪ .‬ومف ىذه الكممات‪ :‬القتؿ‪،‬‬ ‫السياسي الأمريكي‪ ،‬وأجيزة الإعلبـ وبعض م اركز الد ارسات‬

‫العقاب‪ ،‬البغي‪ ،‬العدواف‪..‬‬ ‫الغربية‪ ،‬عمى إطلبؽ مفاىيـ‪ ،‬سبؽ وأف طرحت منذ نياية‬

‫يتعمؽ مفيوـ الإرىاب في الفكر والممارسة في الحضارة‬ ‫الحرب الباردة‪ ،‬وسقوط الاتحاد السوفيتي‪ ،‬وذلؾ بشكؿ‬

‫العربية ػ الإسلبمية‪ ،‬لدى بعض المستشرقيف‪ ،‬وفي ذىنية‬ ‫تجريدي‪.‬‬

‫دعاة صداـ الحضا ارت‪ ،‬بمشروعية استخداـ القوة والعنؼ‪،‬‬ ‫لقد أصبحت بعض المصطمحات‪ ،‬كالإرىاب وص ارع‬

‫وقتاؿ الخصـ وترويعيـ مف قبؿ المسمميف‪ .‬ويتعامؿ ىؤلاء‬ ‫الحضا ارت‪ ،‬وتصادـ الإسلبـ والمسيحية والييودية‪ ،‬الشغؿ‬

‫مع النصوص الإسلبمية المقدسة والمتعمقة بيذا الموضوع‪،‬‬ ‫الشاغؿ لمكثير مف أجيزة الإعلبـ‪ .‬وجرى الحديث أيضاً عف‬
‫ضمف سياؽ يجرد النص مف الواقع التاريخي‪ ،‬كما يحكـ‬ ‫«الإسلبـ والعنؼ» و«العرب والإرىاب»‪.‬‬

‫ويحمؿ‪ ،‬ويضفي المشروعية مف عدميا عمى حوادث‪ ،‬جرت‬ ‫وانبرى العديد مف حممة الفكر النيوليب ارلي في المنطقة‬

‫قبؿ أكثر مف أربعة عشر قرناً‪ ،‬بمعايير عالـ اليوـ‪.‬‬ ‫العربية‪ ،‬تقديـ الخدمات لتمؾ الدوائر الغربية‪ ،‬عبر الحديث‬
‫ومثؿ ىذا المنيج‪ ،‬إضاف ًة إلى عدـ صحتو ودقتو مف الناحية‬ ‫عف «العقمية الفاشية العربية ػ الإسلبمية»‪ ،‬وكوف العقمية‬
‫المعرفية‪ ،‬منيج الغرض منو النبش في الماضي مف أجؿ‬ ‫العربية في «غياىب التاريخ»‪ ،‬ولا علبقة ليا بالمعاصرة‪ ،‬أو‬

‫الوصوؿ إلى مسوغات‪ ،‬لتبرير الحاضر‪ ،‬أو إعطاء صورة‬ ‫أنيا سقطت مف القطار الحضاري‪ ،‬وىي تسبح ضد التيار‬

‫مشوشة عف الآخر‪.‬‬ ‫الذي تمثمو الولايات المتحدة الأمريكية بحضارتيا الجديدة‬
‫يتناغـ ىذا النيج النيوليب ارلي لبعض المفكريف الغربييف في‬ ‫وانجا ازتيا التاريخية‪.‬‬

‫تحميؿ تاريخ المسمميف وت ارثيـ ومعتقداتيـ‪ ،‬مع وجية نظر‬ ‫وقد استغؿ ىذا الخطاب‪ ،‬طروحات بعض الجيات السياسية‬

‫خصوميـ مف بعض التنظيمات السياسية الإسلبمية الذيف‬ ‫المتطرفة‪ ،‬التي تتبنى الإيديولوجية الدينية‪ ،‬عبر فيميا‬

‫يتبنوف الإيديولوجية الدينية‪ ،‬ويستندوف عمى فيميـ لمديف‬ ‫السياسي الخاص لمفكر الإسلبمي‪ ،‬والتي تضفي المشروعية‬

‫الإسلبمي عمى أسس ذ ارئعية مبنية عمى أفكار تجريدية‬ ‫مف خلبلو عمى أفعاؿ وج ارئـ إرىابية‪.‬‬

‫دينية أو سياسية وتبسيطات وخ ارفات تعكس التشوش‬ ‫وجرى الخمط بيف ما تمارسو تمؾ الجيات الإسلبمية‬
‫الفكري اللبعقلبني في فيـ التاريخ‪ .‬وتتحدث بعض ىذه‬ ‫المتطرفة‪ ،‬مف ممارسات‪ ،‬ىي في جوىرىا ممارسات سياسية‬

‫القوى باسـ الإسلبـ‪ ،‬دوف أف تكوف مخولة بذلؾ مف قبؿ‬ ‫مبنية عمى فيـ بشري لمفكر الديني‪ ،‬وبيف عموـ الفكر‬

‫الجماىير المسممة‪ .‬ولا يمكف وضع ىذه التوجيات إلا ضمف‬ ‫العربي الإسلبمي‪ ،‬وفكر وممارسات الشعوب المناضمة ضد‬

‫الييمنة والتبعية‪ ،‬ومف أجؿ التحرر والتقدـ الاجتماعي‪.‬‬

‫‪42‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫الإسلبـ لإلغاء الآخر واستخداـ العنؼ والإرىاب في فرض‬ ‫سياؽ فيـ بشري لمنصوص الدينية وتأويميا‪ ،‬مبني عمى‬
‫الأمر الواقع عمى المقابؿ الآخر‪ .‬وىناؾ نصوص في القرآف‬ ‫تجريد النص الديني مف الظروؼ التي استوجبتو‪.‬‬

‫تذىب في ىذا المنحى‪.‬‬ ‫مف ناحية أخرى يمكف أف يجد الباحث في التاريخ الإسلبمي‬
‫جاء في الآية ‪ ٔٓ1‬مف سورة يونس‪:‬‬ ‫وفي العقيدة الإسلبمية‪ ،‬نصوصاً توصؿ إلى استنتاجات‬
‫((قؿ يا أييا الناس قد جاءكـ الح ُّؽ مف ربكـ‪ ،‬فمف اىتدى‬ ‫مغايرة لما يتوصؿ إلييا دعاة التطرؼ الديني‪.‬‬
‫فإنما ييتدي لنفسو ومف ض َّؿ فإنما ي ِضؿ عمييا وما أنا‬ ‫إف التعنت الديني ظاىرة تاريخية‪ ،‬وىي لا تشمؿ مجالاً‬
‫عميكـ بوكيؿ)) وتقوؿ الآية ‪ ٕ0‬مف سورة الكيؼ‪:‬‬ ‫محدداً‪ ،‬فنجد ىذا التعنت في مجاؿ التعامؿ مع الآخر مف‬
‫((وق ْؿ الحؽ مف ربكـ فمف شاء فميؤمف ومف شاء فميكفر))‪.‬‬ ‫ناحية العقيدة‪ ،‬وفي مجاؿ الفقو سواء في أحكاـ العبادات أو‬
‫فالآية رقـ ‪ 00‬مف سورة يونس تقوؿ [ولو شاء رُّبؾ لآ َم َف‬ ‫في أحكاـ المعاملبت‪ ،‬وفي معرفة وتحديد العلبقات الدولية‬
‫َم ْف في الأر ِض ُكُمّيـ جميعاً أفأنت تُكِرهُ الناس حتى يكونوا‬
‫ضمف الفيـ الإسلبمي‪.‬‬
‫مؤمنيف‪.‬‬ ‫وفي مقابؿ التعنت الديني‪ ،‬ىناؾ أيضاً التسامح الديني وتقبؿ‬
‫يؤكد المتنوروف الإسلبميوف ضمف ق ارءتيـ لمتاريخ‬ ‫الآخر والتساىؿ‪ ،‬والمجوء إلى الإقناع والجدؿ الذي ىو أجدى‬
‫الإسلبمي بأف الرسوؿ لـ يبدأ دعوتو للئسلبـ عف طريؽ‬
‫استخداـ العنؼ أو الإرىاب‪ ،‬بؿ ح ّض القرآف عمى استخداـ‬ ‫وأحسف مف الجبر والقسر والإك اره‪.‬‬
‫ويجد الباحث أو المرء عموماً مف كلب الاتجاىيف ضالتو في‬
‫أسموب قائـ عمى أساس الجدؿ والإقناع‪.‬‬ ‫النصوص الدينية المقدسة‪ .‬وبالتالي فإف الأمر لا يعدو فيماً‬
‫كما لـ يأذف القرآف الكريـ بالقتاؿ ولـ يعط لممسمميف‬ ‫بشرياً لنصوص دينية‪ ،‬اليدؼ منيا بالأساس‪ ،‬وعبر فيـ‬
‫ولمرسوؿ حؽ استخداـ العنؼ والإرىاب ضد مخالفييـ طواؿ‬ ‫الوظيفة الاجتماعية لمديف تاريخياً‪ ،‬السعي عند البعض‬
‫العيد المكي‪ .‬وعندما ىاجر الرسوؿ إلى المدينة عقد وثيقة‬ ‫تنظيـ حياة الناس وايجاد أشكاؿ مف السمـ والتعامؿ‬
‫المدينة مع المشركيف ومع الييود‪ ،‬مع عممو باختلبفيـ في‬ ‫الاجتماعي السو ّي بيف الناس‪ ،‬ومحاولة الآخريف للبستم ارر‬
‫في التسمط واضفاء المشروعية عمى السمطة الحاكمة‪ .‬ولكف‬
‫ال أري والعقيدة‪.‬‬ ‫دعاة صداـ الحضا ارت‪ ،‬يتجاىموف النصوص المرنة السمحة‪،‬‬
‫والأكثر مف ذلؾ لـ يكف ىناؾ لدى المسمميف وجية لقتاؿ‬ ‫ويتجاىموف الجوانب الإيجابية المشرقة في الحضارة‬
‫مشركي قريش‪ .‬فالتيديدات كانت تأتي مف مشركي قريش‪.‬‬
‫وقد أذف القرآف لمقاتمة مشركي قريش وفؽ الآية ‪ ٖ0‬مف‬ ‫الإسلبمية ومساىمتيا في الحضارة الإنسانية‪.‬‬
‫سورة الحج [أُِذ َف لمذيف يقاتموف بأنيـ ظُمِموا وا َّف الله عمى‬ ‫لقد حدد المسمموف الأوائؿ بعض القواعد الفقيية التي أروا‬
‫فييا مصمحة الناس بؿ واعتبروا (حيثما تكوف المصمحة‬
‫نصرىـ لقدير‪.‬‬ ‫العامة‪ ،‬حيثما تكوف مصالح الناس‪ ،‬يكوف شرع الله) ويرى‬
‫وىنا تعني الآية (بأف يدافعوا عف أنفسيـ ولو بالقتاؿ‪)(*).‬‬ ‫الإسلبميوف المتنوروف بأف الأصؿ في الإسلبـ الإباحة‬
‫ويقوؿ الواحدي النيسابوري المتوفى سنة ‪ٗٙ1‬ىػ في أسباب‬ ‫والحرية والتي تعني حرية الاختيار الكامؿ في العقيدة وفي‬
‫النزوؿ‪ ،‬بأف‪ ،‬قاؿ المفسروف كاف مشركو أىؿ مكة يؤذوف‬ ‫أمور الديف‪ .‬ويشيروف إلى عدـ وجود دعوات أساسية في‬
‫أصحاب رسوؿ الله صمى الله عميو وسمـ فلبي ازلوف يجيئوف‬

‫‪43‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫وتقوؿ آية السيؼ (الآية ٘ مف سورة التوبة(‬ ‫مف مضروب ومشجوج‪ .‬فشكوىـ إلى رسوؿ الله صمى الله‬
‫))فإذا انسمخ الأشير الحرـ فاقتموا المشركيف حيث‬ ‫عميو وسمـ‪ ،‬فيقوؿ ليـ‪ :‬اصبروا فإني لـ أؤمر بالقتاؿ حتى‬
‫وجدتموىـ و خذوىـ واحصروىـ واقعدوا ليـ كؿ مرصد فإف‬ ‫ىاجر رسوؿ الله صمى الله عميو وسمـ فأنزؿ الله تعالى ىذه‬
‫تابوا وأقاموا الصلبة وآتوا الزكاة فخموا سبيميـ إف الله غفور‬
‫الآية‪.‬‬
‫رحيـ((‪.‬‬ ‫لقد كاف استخداـ العنؼ والإذف بالقتاؿ لمرسوؿ ولممسمميف‬
‫وخلبؿ التاريخ الإسلبمي الطويؿ‪ ،‬نجـ عف الاحت ارب‬ ‫محدداً وموجياً بالأساس ضد مشركي قريش الذيف قاموا‬
‫الطائفي‪ ،‬وعند المنعطفات الكبيرة‪ ،‬في فت ارت تغيير الحكـ‪،‬‬ ‫بإيذاء المسمميف‪ ،‬ولـ يكف ىذا الإذف بالقتاؿ موجياً ضد‬
‫المنافقيف أو المشركيف الأع ارب في الجزيرة العربية‪ ،‬كما لـ‬
‫مئات الآلاؼ مف القتمى مف الناس المسالميف‪.‬‬ ‫يكف موجياً ضد الييود والنصارى‪ .‬ويرتبط ىذا الإذف أيضاً‬
‫إف ىذه الصفحات الدموية‪ ،‬ىي تجسيد حي لص ارعات‬ ‫بحؽ الدفاع عف النفس وارتباطاً بحماية دولة الرسوؿ في‬
‫سياسية اجتماعية‪ ،‬في فترة تاريخية معينة‪ ،‬مف أجؿ‬
‫السمطة‪ ،‬في إطار العلبقات الإقطاعية‪ ،‬التي ولّدت نظاماً‬ ‫المدينة‪.‬‬
‫إمب ارطورياً‪ ،‬وجدت في الفكر الديني غايتو‪ ،‬لتبرير حكمو‬ ‫ونجد ىذه الوجية في التعامؿ الإسلبمي واضحاً في كافة‬
‫وبطشو و مركزيو وقمعو وارىابو‪ .‬فالأمر يتعمؽ بمسألة‬ ‫الغزوات والس اريا قبؿ بدر وقبؿ فتح مكة وكذلؾ بعد فتح‬
‫مكة‪ ،‬حيث أف معظـ أع ارب الجزيرة قد انضموا الى الإسلبـ‬
‫كيفية استخداـ الديف ووظيفتو في المجتمع‪.‬‬
‫وىنا ينبغي أف نذكر‪ ،‬أف الفئات المسحوقة‪ ،‬وحركات‬ ‫وفؽ عيود ومواثيؽ في عاـ الوفود‪.‬‬
‫المعارضة ضد البطش والإرىاب‪ ،‬لجأت ىي الأخرى إلى‬ ‫ولا يمكف النظر إلى حروب الردة في زمف الخميفة الأوؿ إلا‬
‫التعاليـ الدينية والفكر الديني بشكؿ عاـ‪ ،‬مف أجؿ الدفاع‬ ‫عبر فيـ ظاىرة الارتداد‪ ،‬كظاىرة سياسية لا دينية وكونيا‬
‫عف نفسيا ومناىضة الإرىاب أو حتى لتبرير استخداـ القوة‬ ‫تشكؿ خط ارً عمى مستقبؿ دولة الرسوؿ‪.‬‬
‫والعنؼ ضد الحكـ الجائر‪ .‬ويتيـ بعض المؤرخيف المسمميف‬ ‫يستند دعاة التطرؼ الديني ضمف بعض القوى والتنظيمات‬
‫الذيف كتبوا التاريخ وفؽ أىواء الخمفاء والسلبطيف‪ ،‬تمؾ‬ ‫السياسية الإسلبمية إلى بعض النصوص والآيات التي تدعو‬
‫الحركات بالغمو في الديف واقت ارفيـ للآثاـ والج ارئـ ضد‬ ‫إلى استخداـ العنؼ والقوة ضد الخصوـ‪ ،‬وىـ يبنوف فيميـ‬
‫عمى إحلبؿ ىذه الآيات الواردة في سورة التوبة محؿ آيات‬
‫الإسلبـ‪.‬‬ ‫الجدؿ والدعوة إلى الإسلبـ بالحكمة والموعظة الحسنة‪ ،‬في‬
‫وعندما كانت رحى ىذه الص ارعات الدامية‪ ،‬تدور في المنطقة‬ ‫حيف يعتبر دعاة التسامح الإسلبمي‪ ،‬أف ىذه الآيات استثناء‬
‫العربية ػ الإسلبمية‪ ،‬لـ يكف وضع الغرب أحسف بكثير‪،‬‬
‫فالص ارعات الدامية والحروب‪ ،‬والمجوء إلى الإرىاب في‬ ‫وليست القاعدة‪.‬‬
‫التعامؿ مع الخصوـ‪ ،‬كانت سمات تمؾ المرحمة التاريخية‬ ‫تقوؿ آية الجزية (الآية ‪ ٕ0‬مف سورة التوبة)‪:‬‬
‫((قاتموا الذيف لا يؤمنوف بالله وباليوـ الآخر ولا ُيحّرموف ما‬
‫سواء في الشرؽ أو في الغرب‪.‬‬ ‫حَّرـ الله ورسولُو ولا يدينوف ديف الحؽ مف الذيف أوتوا‬
‫الكتاب حتى يعطوا الجزية عف يٍد وىـ صاغروف))‪.‬‬

‫‪44‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫إلى المناضميف ‪ ..‬أري في بعض الأمور ‪..‬‬

‫سيدي ولد محمد فاؿ‪ /‬موريتانيا‬

‫رسالة أمتو وتركيـ بيد عناصر ومجموعات جندىا الاستعمار‬ ‫إلى المتمونيف الساعيف لإفشاؿ مشروع الوحدة العربية‬
‫لتكوف مطبقا لسياستو "فرؽ تسد"‬ ‫والمشوىيف لفكر القومية العربية وخصوصا حزب البعث‬
‫العربي الاشت اركي الذي احترمو وأجزـ انو لا يقر فكريا ولا‬
‫اف البعث لا يبني قوميتو عمى الموف!‬
‫ولا يمثؿ المخزف في اضعاؼ التكاتؼ عبر ضرب الالواف‬ ‫است ارتيجيا ما يجترحوف في حقو وباسمو!‬
‫اعمموا يرحمكـ الله‬
‫بعضيا ببعض!!‬
‫ولا يخاطب الش ارئح بألفاظ ىكذا "الزنوج" و"الفلبف"‬ ‫أف الألواف مكوف أساس لقوميتنا العربية فينا الاحمر‬
‫والابيض والاسود والبني ‪ ...‬كؿ الالواف الجميمة مشكمة‬
‫و"الح ارطيف" ولعجاـ" و "البيظاف" و المعمميف"!!!‬
‫أف حزب البعث ‪ -‬حسب عممي ‪ -‬يقوـ عمي الانسانية‬ ‫لمشعب العربي الواحد‪.‬‬
‫الرسالية؛ لا يترؾ ولا يسمح باعتماد الخطاب الش ارئحي‬ ‫إذا كاف ىناؾ ص ارع لوني أو عرقي فيو مف واقع‬

‫والمعب بالألفاظ والإكثار مف المسميات لتضميؿ الناس!!‬ ‫المجتمعات المونية التي ما ازلت بعيدة عف الانبعاث!‬
‫والأدىى أف ىذا الخطاب وىذه الأساليب تستخدـ باسمو!!!‬ ‫وخصوصا في موريتانيا ‪ ..‬إذ لا توجد اع ارؽ ولا ألواف تكره‬
‫ومف أكثر الأمور غ اربة؛ إثارة الحديث الص ارعات العرقية‬
‫والاخطاء التي ارتكبتيا انظمة موريتانيا‪ ،‬والكتابة عنيا باسـ‬ ‫لو ترفض الانتماء الي اليوية العربية‪..‬‬
‫بؿ إف ص ارعيـ مع الالواف الأخرى!‬
‫البعث!‬
‫وكأف البعث يبرئ نفسو منيا!!!‬ ‫ص ارعيـ معكـ؛ انتـ أييا المونييف‪ ،‬وليس مع القومية العربية‬
‫ولا اليوية ولا البعث العربي!‬
‫اييا الناس‬
‫البعث أصلب لـ يتسمـ السمطة ىنا يوما واحدا‪ ،‬ولـ ولف‬ ‫ص ارعيـ مع مف يوجو ليـ سياـ رفض الانتماء العربي‪،‬‬
‫والسبب الوحيد لتعبيرىـ عف خصوصيتيـ يكمف في رفضيـ‬
‫يتحمؿ مسؤولية أخطاء المونييف‪...‬‬
‫فيو اعظـ مف ذلؾ!‬ ‫سيطرة لوف واحد بعينو‪..‬‬
‫لكنيـ لا يرفضوف اليوية العربية ويعتزوف بيا واف كاف‬
‫ومف الميـ ىنا أف نذكر؛ وبص ارحة لف تستر بعد اليوـ‪ ،‬أف‬ ‫ىناؾ مجموعات تتاجر باسميـ فيناؾ مجموعات تتاجر‬
‫المخزف أو المخاب ارت تحاوؿ عبر عناصر معروفة وسياسات‬
‫أمنية معتمدة منذ فترة ‪ ،‬اف تخمؽ ارشيؼ مف الكتابات‬ ‫باسـ الآخريف وىي لونية اكثر منيـ وعنصرية مثميـ!!!‬
‫انيـ يريدوف مساواة في وطنيـ‪،‬‬
‫العرقية والش ارئح‬
‫انيـ يبحثوف عف حرية وعدالة اجتماعية متوفرة بشكؿ ارؽ‪،‬‬
‫في فكر البعث العربي فمماذا "البعثيوف" اولئؾ اف يحرموه مف‬

‫‪45‬‬


‫العدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫شـؤون عـربـيـة‬

‫في رحاب الشيادة‬

‫منيرة ابو ليؿ ‪ /‬الاردف‬

‫مخططات الغرب في تقسيـ الأمة فكاف السد الحامي ولمانع‬
‫لممد الفارسي الصفوي‪ ،‬كما كاف الكياف الصييوني يحسب لو‬
‫ألؼ حساب لأنو الحاكـ الذي ىزه مف الداخؿ وضربو في‬

‫عقر داره بصواريخ مف صنع عربي ع ارقي‪.‬‬

‫ومف بيف الأسباب الأخرى لق ارر الجيات الاستعمارية أف تبوأ‬ ‫مع اقت ارب ذكرى استشياد الزعيـ الذي حمؿ عمى عاتقو أف‬
‫العمـ في عيده المقاـ الأوؿ مف اىتمامو‪ ،‬وجعؿ مف عمماء‬ ‫يكوف الحضف الكبير لأبناء عروبتو دوف تمييز بيف جماىير‬

‫الع ارؽ نب ارسا للؤمة وليس لمع ارؽ فقط‪.‬‬ ‫ىذه الأمة الكبيرة‪.‬‬

‫إف كؿ وصؿ إليو الع ارؽ مف تطور ونيضة شاممة خمؽ لو‬ ‫لقد كاف أىلب ليذه الميمة التي جعمت منو زعيما يعامؿ‬
‫أعداء كث ار عمموا عمى تخريبو فكانت الحرب التي مزقت‬ ‫جميع العرب كما لو أنيـ أبناء الع ارؽ‪ .،‬ففي عيده أصبح‬
‫الع ارؽ مفخرة كبيرة لأمتنا لأنو تحدى كؿ المعوقات وحارب‬
‫جسد ىذه الأمة وأشاعت فييا الفوضى والخ ارب والتدمير‪.‬‬ ‫عوامؿ التأخر والتخمؼ بعد أف انكب عمى الرقي بالإنساف‬
‫والذود عف الأرض عمى قدـ وساؽ إيمانا منو أف تطوير‬
‫حري بالتذكير ىنا باعت ارؼ حكاـ الكياف الصييوني ومفاده‬ ‫الإنساف يستوجب تطوير الوطف وتحقيؽ نيضتو‪ ،‬ففتح‬
‫أف في حاؿ دمار الع ارؽ يكونوف قد رسموا خريطة جديدة‬
‫لمشرؽ الأوسط ويكونوف أسيادا عمييا‪ ،‬لذلؾ أتوا بكؿ‬ ‫وطنو لكؿ طالب عمـ وأماـ اليد العاممة‪.‬‬
‫الجيوش التي لا ىـ ليا سوى التدمير والبطش لأجؿ إعادة‬
‫الع ارؽ إلى الجيؿ والتخمؼ والطائفية بعد أف كاف خيمة‬ ‫وعميو‪ ،‬ندرؾ لماذا قرر العالـ الغربي التخمص مف السيد‬
‫الرئيس صداـ حسيف‪ ،‬لأنو كاف القائد الذي حاؿ دوف‬
‫العرب‪.‬‬

‫رحـ الله شييد الحج الأكبر الرئيس صداـ حسيف وشيداء‬
‫الأمة البررة‪.‬‬

‫عاش البعث وعاشت الأمة العربية المجيدة‪.‬‬

‫‪46‬‬


‫الػعػدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫صـحـة ومـجـتمع‬

‫حصد سنوًيا حياة مئات آلاؼ الأشخاص حوؿ العالـ‬
‫أس ارر الموت القمبي المفاجئ ونصائح بشأف طرؽ الوقاية منو‬

‫ىناؾ توقفات قمبية مفاجئة تحصؿ لأصحاء غير مصابيف‬
‫بأي مف ىذه الأم ارض‪ ،‬ويذكر الجميع‬

‫حالات الوفيات القمبية المفاجئة التي أصابت في السنوات‬
‫الأخيرة شباًنا ورياضييف أصحاء في الملاعب الرياضية‪ ،‬ما‬
‫أثار حيرة الأطباء والعمماء بشأف الأسباب التي تجعؿ القمب‬
‫يتوقؼ فجأة عف الخفقاف‪ ،‬وىناؾ أسباب مختمفة ىنا أىميا‪:‬‬

‫‪ -‬طف ارت جينية‪ ،‬وفي ىذا الإطار كشؼ عمماء دنماركيوف‬ ‫ُيعتبر الموت القمبي المفاجئ عند الأشخاص الأصحاء أمًار‬
‫طفرة في جينة مسؤولة عف إنتاج بروتيف ميـ يعمؿ كجياز‬ ‫غريًبا نو ًعا ما وغير متوقع‪ ،‬فالقمب يتوقؼ عف النبض عمى‬
‫حساس عمى قياس تركيز شوارد الكالسيوـ في خلايا الجسـ‪،‬‬ ‫حيف غرة مف دوف سابؽ إنذار‪ ،‬ما يقود الى انقطاع ضخ‬
‫ىي التي تتسبب في الموت المفاجئ والغامض لمقمب عند‬ ‫الدـ الى مختمؼ أعضاء الجسـ‪ ،‬خصو ًصا الدماغ‪ ،‬الأمر‬
‫الأشخاص الأصحاء مف الشباب والأطفاؿ‪ ،‬وبّيف القائموف‬ ‫الذي يحرميا مف الإمدادات اللازمة مف اليواء والغذاء‬
‫عمى الد ارسة التي نشرت نتائجيا في المجمة الأميركية‬
‫لمجينات البشرية‪ ،‬أف الطفرة الجينية المذكورة تحدث خمًلا‬ ‫والماء‪.‬‬
‫في قياس تركيز الكالسيوـ في خلايا العضمة القمبية بحيث لا‬
‫تكوف دقيقة‪ ،‬ما يطمؽ العناف لاضط اربات في نظـ القمب ىي‬ ‫ويحصد توقؼ القمب المفاجئ سنوًيا حياة مئات آلاؼ‬
‫الأشخاص في العالـ‪ ،‬وىو يصيب الجميع‪ِ ،‬ص َغاًار وكباًار‪ ،‬إلا‬
‫التي تقود إلى توقفو‪.‬‬ ‫أف مواصفات الأشخاص الذيف تعرضوا لتوقؼ القمب‬
‫المباغت غالًبا ما تقع أعمارىـ بيف سف ‪ 45‬و‪ 75‬عا ًما‪،‬‬
‫‪ -‬ضخامة العضمة القمبية‪ ،‬وفي ىذا المرض تكوف جد ارف‬ ‫ومعظميـ مف الذكور‪ ،‬ويشكوف مف ارتفاع في الضغط‬
‫العضمة سميكة في شكؿ غير طبيعي ما يجعؿ العضمة‬ ‫الشرياني أو مف الداء السكري أو مف البدانة ومف زيادة‬
‫عاجزة عف ضخ الدـ إلى مختمؼ أجيزة الجسـ‪ ،‬وتعد‬ ‫الكوليستروؿ السيئ في الدـ‪ ،‬ولا يمارسوف الرياضة‪،‬‬
‫ضخامة القمب السبب الأكثر شيو ًعا لمموت القمبي المفاجئ‬ ‫ويممكوف تاري ًخا عائمًّيا أو شخصًيا بمرض في القمب‪ ،‬إلا أف‬
‫لدى الأشخاص مف دوف سف الثلاثيف‪ ،‬خصو ًصا لدى‬

‫‪50‬‬


‫الػعػدد(‪ 1 )45‬كانوف أوؿ ‪2017‬‬ ‫صـحـة ومـجـتمع‬

‫الصدر‪ ،‬فوجود ىذه يعني أف ىناؾ مشكمة ما في القمب‪ ،‬أو‬ ‫الرياضييف‪ ،‬وكثيًار ما يكوف المجيود الرياضي ىو العامؿ‬
‫ربما مشكمة صحية أخرى لا علاقة ليا بالقمب‪.‬‬ ‫الأوؿ الذي يشير إلى وجود ىذا النوع مف المرض‪.‬‬

‫كيؼ تتصرؼ إذا شاىدت شخ ًصا تعّرض إلى توقؼ القمب‬ ‫‪ -‬تشوىات في الش ارييف القمبية‪ ،‬وىي تؤدي إلى سوء في‬
‫المفاجئ؟‬ ‫تروية القمب أثناء القياـ بنشاط رياضي نتيجة الانضغاطات‬

‫لا بد مف العمؿ بسرعة مف أجؿ تطبيؽ خطة الإنعاش‬ ‫الشديدة التي تحصؿ في الش ارييف‪.‬‬
‫القمبي‪ -‬الرئوي واستعماؿ أجيزة الصدـ الكيربائية إذا‬ ‫‪ -‬خمؿ في كيربائية القمب‪ ،‬يكوف موروثًا أو مكتسًبا‪،‬‬
‫توافرت‪ ،‬والاتصاؿ بطوارئ أقرب مستشفى لنقؿ المصاب عمى‬ ‫ويؤدي إلى اضط ارب في نبض القمب‪ ،‬ويكوف عدـ انتظاـ أو‬
‫سرعة أو تباط ًؤا‪ ،‬ما يسفر عف إغماء ينتيي بتوقؼ القمب‬
‫عجؿ‪.‬‬
‫المفاجئ‪.‬‬
‫وفي النياية‪ ،‬لا بد مف التنويو بالنتيجة التي تمخضت عنيا‬
‫د ارسة لباحثيف مف كمية طب جامعة ميتشيغف‪ ،‬فقد خمص‬ ‫والسؤاؿ الذي يطرح نفسو ىو ىؿ مف علامات تحذر مف‬
‫ىؤلاء إلى أف الأنظار في الفترة الحرجة التي تسبؽ الموت‬ ‫خطر وقوع الموت القمبي المفاجئ؟ ىناؾ علامتاف تحذيريتاف‬
‫يجب أف تنصب عمى الدماغ بدًلا مف القمب‪ ،‬عمى عكس ما‬ ‫يجب أخذىما عمى محمؿ الجد‪ ،‬ىما الإغماءات غير المبررة‪،‬‬
‫ىو متعارؼ عميو في الأوساط الطبية بشأف الاىتماـ بالقمب‬ ‫ووجود تاريخ عائمي بوفاة القمب المفاجئة‪ ،‬ولكف ىذا لا‬
‫أوًلا‪ ،‬فقد درس العمماء نشاط القمب والدماغ في الفئ ارف في‬ ‫يعني إىماؿ علامات أخرى‪ ،‬مثؿ ضيؽ التنفس‪ ،‬وآلاـ في‬
‫المحظات التي سبقت موتيا مف خلاؿ رصد نقص‬
‫الأوكسيجيف في الجسـ‪ ،‬ووجدوا أف الدماغ بعث بسيؿ مف‬

‫الإشا ارت إلى القمب ىي التي تسببت في توقفو‪.‬‬

‫وفوجػػئ الباحثوف أنو عند اعت ارض تمؾ الإشا ارت نجا القمب‬
‫مف الموت‪ ،‬فيؿ ما حصؿ مع الفئ ارف ينطبؽ عمى الإنساف؟‬
‫إذا تأكد أف الأمر يحدث عند البشر يصبح ىناؾ أمؿ كبير‬
‫بإمكاف ابتكار أدوية تقطع "المشاو ارت العاجمة" التي تحصؿ‬
‫بيف الدماغ والقمب في الفترة القصيرة التي تسبؽ توقؼ‬

‫القمب‪ ،‬ما يؤدي إلى إنقاذ حياة مئات آلاؼ الأشخاص‪.‬‬

‫‪51‬‬


Click to View FlipBook Version
Previous Book
AM043
Next Book
DRAFT 01.12.17